هديتان من الإخوان المسلمين للمتطرفين علاء الفزاع

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 07:21 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-03-2014, 07:37 PM

علاء الفزاع


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هديتان من الإخوان المسلمين للمتطرفين علاء الفزاع

    هديتان من الإخوان المسلمين للمتطرفين
    علاء الفزاع
    0 0 Blogger 0 0
    مخطئ من بعتقد أن الإخوان المسلمين بعيدون عن التيارات الإسلاموية المتطرفة، ومخطئ من يعتقد أنهم متصلون بتلك التيارات بشكل مباشر. الإخوان ليسوا منفصلين عن تلك التيارات، ولكنهم وفي نفس الوقت لا ينسقون معها تنسيقاً عملياتياً مباشراً، ولا حتى غير مباشر.

    لفهم المسائل ينبغي أن نتذكر أن بعض منابع الإخوان الفكرية هي ذاتها للتيارات الجهادية، وبالذات كتابات سيد قطب، وكتابات أبو الأعلى المودودي. كما ينبغي أن نتذكر أن تنظيم القاعدة هو نتاج جهود الإخواني د. عبدالله عزام بشكل رئيس. ولكن ينبغي أيضاً ملاحظة أن عزام ذاته، رغم احتفاء الإخوان به، لم يجد ترويجاً كبيراً داخل الجماعة، فهي كانت تدرك ومنذ البداية أنها والسلفية الجهادية يتنازعان ذات الجمهور، وأنها تستفيد من أجواء الارتخاء السياسي النسبي فتتمدد في ذلك الجمهور على حساب السلفية الجهادية، في حين يتقلص نفوذها في أجواء التوتر والقمع، ويتمدد نفوذ السلفية الجهادية. جماعة الإخوان تمثل خيار المشاركة السياسية ويناسبها ذلك الخيار وتناسبها أجواء الصراعات الإعلامية، فيما الجماعات السلفية تمثل خيار "الجهاد" ويناسبها، وتلائمها أجواء البنادق.

    ورغم إدراك قيادات الإخوان لهذه المعادلة إلا أنهم انزلقوا في خطأين كبيرين أديا إلى تراجع قوة التنظيم بشكل ملحوظ لصالح السلفية الجهادية بكافة أطيافها، ويشمل ذلك التراجع ساحات مصر وليبيا وسوريا والأردن، وحتى غزة. خطآن كانا بمثابة هديتين ثمينتين استقبلتهما التيارات السلفية الجهادية برضى كبير.

    الخطأ الكبير الأول كان في انزلاق الجماعة إلى التأييد الضمني للتحشيد المذهبي والصدام بين السنة والشيعة. الإخوان كانوا متوازنين في هذا الملف ولفترة طويلة، وحافظوا على علاقات منتجة مع قوى شيعية مهمة طيلة عقود. يبدو أن الإخوان حاولوا خلال الأعوام الثلاثة الماضية ركوب موجة التحشيد المذهبي للحصول على مكاسب شعبية إضافية في أوساط السنة، وشاهدنا هتافات إخوانية في هذا الصدد في شوارع عمان، وشاهدنا القبول الضمني لإخوان مصر في زمن مرسي للتحريض الذي أدى إلى سحل عدد من الشيعة هناك. ولكن ما جرى على أرض الواقع هو أن ذلك ساعد منافسي الإخوان (السلفية الجهادية) على التقدم إلى المرتبة الأولى في الأوساط السنية، فيما تراجعت قوة حلفاء الإخوان في المقابل الشيعي لصالح تيارات شيعية أكثر تطرفاً. أجواء التطرف تقلل فرص البراغماتية الإخوانية مقابل الخطاب الأكثر عاطفية وغرائزية نفسية للسلفيين.

    هذا الخطأ ذاتي، ولا يوجد أي تبرير موضوعي له.

    الخطأ الكبير الثاني هو الانزلاق للعنف. قد يكون لهذا الخطأ مبررات موضوعية، وقد لا يكون، فهي مسألة خلافية، ولكن في النهاية تورط الإخوان في العنف في سوريا وفي مصر. ويقول مراقبون أن الإخوان خسروا فروعاً كاملة انضمت بالجملة إلى خلايا سلفية مقاتلة في سوريا، فيما خسر الإخوان في مصر كثيراً من أعضائهم الذين توجه بعضهم إلى التيارات الأكثر تطرفاً والتي تتبنى العنف. في مصر وفي سوريا تم وضع الإخوان في دائرة العنف. ليس من السهل الجزم بأن الإخوان كان يمكنهم تجنب البقاء في تلك الدائرة في الحالتين، ففي سوريا انزلقت الأمور إلى مواجهة مسلحة، وفي مصر تم اتخاذ إجراءات أمنية وسياسية أدت إلى إقصاء الإخوان بعد الإطاحة بمرسي. ولكن وبغض النظر عن الظروف التي قد تكون دفعت الإخوان في هذا الطريق فإن النتيجة هي أنهم خسروا الكثير من الأعضاء والكثير من النفوذ.

    ما تثبته الخبرة الزمنية الطويلة وما يقوله خبراء الحركات الإسلامية هو أن الإخوان تنظيم قادر على الاستمرار وعلى العودة. ولكنه في هذه المرة خسر الكثير، والغريب أنه ما زال مصمماً على السير في طريق المواجهة في مصر، متسبباً لنفسه في المزيد من الخسائر، في مصر وفي خارجها.


    *كاتب وصحفي أردني مقيم في السويد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de