ما لا يقال في العلاقة بين مصر والسودان/خليل محمد سليمان

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 05:32 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-12-2013, 09:47 PM

خليل محمد سليمان
<aخليل محمد سليمان
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 115

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما لا يقال في العلاقة بين مصر والسودان/خليل محمد سليمان

    ما لا يقال في العلاقة بين مصر والسودان...
    الاكيد ان العلاقة بين مصر والسودان هي حسب المزاج السياسي للحكام في البلدين برغم المصالح المشتركة، التي يجب وضعها في الحساب.

    للاسف ردد كثير من الاخوة المصريين، النخبة والاعلاميين.. موضوع حلايب بانه احد موجهات ثورة 30 يونيو وانها مسألة امن قومي، تناسوا انها منطقة متنازع عليها مع اهم جار واقرب شعب من المفترض تربطه علاقة الامن والمصالح والمصير المشترك، نحن نؤيد ثورة يونيو لأننا نعرف اكثر من اهل مصر ماذا سيفعل الاخوان بمصر، وفي جعبتنا مرارات حكمهم الذي امتد لربع قرن من الزمان.

    يجب ان يعلم الجميع ان الجيش المصري اجتاح حلايب في 1995 ارضاءً لكبرياء المخلوع الذي اراد قادة الارهاب في السودان المختطف اغتياله في اديس ابابا، اما حلايب بالنسبة لسدنة المجرم عمر البشير لا تمثل الا كرت ترفعه في وجه القاهرة لتجد الدعم السياسي والمساندة في ارهابها ضد الشعب السوداني.

    السؤال هل سيق الاخوة المصريين لهذا الاتجاه دون علم..؟؟ ام انهم لم يدركوا بعد اهمية السودان ارضاً وشعباً للمصالح المصرية، التي لا ظهير لها غير جنوب الوادي.

    المشكلة ليست وليدة اليوم بل تراكمات من حقب متعددة، فلنرجع لما بعد ثورة يوليو، وبعد بناء السد العالي الذي يقع علي مرمى حجر من الاراضي السودانية وتم اغراق مدينة بكاملها بما فيها من تراث وحضارة وآثار، ولم تري مدن الشمال نور السد او خيراته التي تتدفق شمالاً.

    من المنطق ان العمق الحقيقي لرعاية المصالح هي قناعة الشعوب بذلك، ولا يمكن ان يكون الشعب ظهيراً لمصالحك دون ان ترعى مصالحه وحقوقه.

    ماذا لو تم الربط الكهربائي بين مصر والسودان منذ بناء السد العالي..؟؟ فكانت هذه الفرضية ممكنة لان مصر عبد الناصر وبعده السادات وجدت تأييداً بل تطابقاً علي المستوى السياسي لدرجة كبيرة، تلاشت فيها مظاهر السيادة والحدود، لو ان تعمقت العلاقة بين البلدين وحس المواطن بذلك لا يمكن ان يجد اي قرار سياسي من حاكم طائش سند وظهير شعبي ضد مصالح ايً من الدولتين ويكون المواطن هو الحارس الامين لهذه المصالح، في قناعتي الشخصية من المعيب ان تترك مصلحة البلدين لاهواء الحكام ومتسلقي السلطة، والجماعات.

    في مثل بقول ..(محنة كط بلا لبن).. الكلام لا يمكن ان يرعى مصالح والتمني والخطب الرنانة والكلام الفضفاض.. اننا شعب وادي النيل دم ومصاهرة و ..و... كانت هناك فرص كبيرة لتحقيق الربط العميق في التنمية بين مصر والسودان في اوقات سابقة، وفي الستينات والسبعينات وحتي مجئ الانقاذ التي وجدت القبول والاعتراف بل والدعم السياسي من المخلوع مبارك، حين كان السودان في الفكر المصري للاسف كالحديقة الخلفية.

    للأسف تغير الزمن وتسارعت عقارب الساعة وانطوت المسافات واصبح العالم كقرية او عزبة. فوضح جلياً الدور المصري في نيفاشا حيث كان دور الضيف الذي يساوي وجوده عدمه، في امر مصيري بالنسبة للسودان جنوبا وشمالاً ومصر من ناحية مهمة لدورها في الاقليم والعالم، وامنها.

    ما يزال السودان تحت قبضة جماعة الاخوان الارهابية، ومصر قد تحررت، وتتقدم نحو دولة الديمقراطية والحرية واحترام القانون، ما نريده ان تعي مصر ومثقفيها واعلامها انه يجب الاعتراف بان حلايب منطقة متنازع عليها، والخروج من دائرة الندية مع نظام المجرم عمر البشير، والعناد السياسي، الذي يريد ان يرسخ لشرخ في العلاقة بين الشعبين والتي تشوبها شوائب عدم الثقة والراسخ للشعب السوداني ان مصر لا تراعي الا مصالحها وتتعالى علي الشعب السوداني في درامتها واعلامها ودوائرها الثقافية.

    طالعت في اليومين السابقين اتفاقية الربط الكهربائي بين مصر والمملكة العربية السعودية، هذا امر جيد، بل علي مصر ان تذهب جنوباً حيث مصدر الانتاج والامن القومي، ويكفي مصر ان تجد في افريقيا اقتصاداً وامناً ووفاءً، حتي يصدق المواطن عندما تخاطب مصالحه..بيان بالعمل.

    نريد من مصر الرائدة مصر عبد الناصر زعيم التحرر في افريقيا، عندما تتحدث عن اي امر في افريقيا ان تضع مصلحة المواطن الافريقي في اجندتها، وستجد منه قوياً اميناً، كما وجدنا في ام الدنيا امناً عندما ضاقت بنا بلادنا، وشُردنا بواسطة الكهنة تجار الدين، فقاسمنا اهل المحروسة عيشهم ووجدنا حضناً دافئاً..فدخلناها بسلام آمنين.. ونرجو لها السلامة والامن والاستقرار.

    خليل محمد سليمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
ما لا يقال في العلاقة بين مصر والسودان/خليل محمد سليمان خليل محمد سليمان14-12-13, 09:47 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de