إن شاء الله يوم شكرك ما يجي !/أيمن مبارك أبو الحسن

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 02:39 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-12-2013, 06:57 AM

أيمن مبارك أبو الحسن
<aأيمن مبارك أبو الحسن
تاريخ التسجيل: 04-11-2013
مجموع المشاركات: 9

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إن شاء الله يوم شكرك ما يجي !/أيمن مبارك أبو الحسن

    إن شاء الله يوم شكرك ما يجي !
    من السمات التي نتفرد بها نحن معشر السودانيين عن كثير من خلق الله في الأرض: أخفاؤنا للمشاعر، وحبسها في دواخلنا. مشاعرنا تجاه الآخرين وبالذات الإيجابي منها نحتفي بها لوحدنا ولا نسمح لها أن تخرج لمستحقيها إلا حين مغادرتهم هذه الدنيا، وحينها تجدنا أرق من النسيم في إبداء الأحاسيس، وأعذب من الماء، فتنساب الكلمات من بين أيدينا سيلاً دافئاً تجاه من رحلوا عنا.
    غريب أننا نؤجل مشاعرنا تجاه من نحبهم، ونمنحها لهم فقط عند موتهم، حينما لا تجدي المشاعر ولا تنفع الأحاسيس.
    أقرأ إن شئت عزيزي القاري الكلمات التي تقال في حق من رحلوا عن دنيانا، والأوصاف التي ينعتوهم بها، وكأنهم لم يكونوا بالأمس بيننا، هل اكتشفنا –فجأة- أصالة معدنهم، وحلو معشرهم، وجمال روحهم. لعلها ثقافة سودانية خالصة أن نكتم هذه المشاعر ولا نجود بها للآخرين إلا بعد أن يمضوا تاركين لنا الدنيا وبقية أحاسيسنا التي ظلت تراوح مكانها في القلب لسنوات طوال حتى قيض لها الخروج.
    هل هو الحياء ... أو ربما الغرور ما يحول بيننا وبين إظهار مشاعرنا تجاه بعضنا البعض، أو ربما التربية الريفية الجادة التي تحقر غالباً من شأن من يعمد لكشف دواخله، وربما تضع ذلك في مصاف العيب، لدرجة أن بعض أمثالنا المجحفة تشجع أن نمضي في كبت مشاعرنا تجاه بعضنا البعض.
    أمثال ومقولات عديدة ساهمت مع غيرها في تشكيل سلوكنا العاطفي، فأصبحنا نكتم مشاعرنا عن أصدقائنا وأبنائنا، بل تجاه زوجاتنا. اللحظة الوحيدة التي يسمح لنا بممارسة حالة الاندياح العاطفي هي عند ذهاب أحبابنا، حينها يمكن لنا أن نسكب مشاعرنا دفاقة دون رقيب أو خوف من تقريع ، ببساطة لأن لدينا صك نحمله في دفاعنا عن جرمنا الذي اقترفناه، يختزل في مقولة كلاسيكية .... غاية في الكلاسيكية: إن شاء الله يوم شكرك ما يجي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de