بين يدى المؤتمر الاقتصادى ستكون لبعض مقترحات السيد عبد الرحيم حمدي مآلات كارثية بقلم: سعيد أبو كمبا

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 02:24 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-11-2013, 00:12 AM

أ ُبي عزالدين عوض


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين يدى المؤتمر الاقتصادى ستكون لبعض مقترحات السيد عبد الرحيم حمدي مآلات كارثية بقلم: سعيد أبو كمبا

    بسم الله الرحمن الرحيم


    التأرجح الإعلامي بين القائمة الرمادية والسوداء



    تخاذلت (بعض) الأقلام الإعلامية، التي ظنت أن سفينة الإنقاذ والوطن ستغرق، فكان اختبار التظاهرات السابقة ليكشف المتسلقين والنفعيين وليكشف من يعانون من سوء تقدير الموقف وليكشف الخلايا النائمة في زوايا وأعمدة المؤسسات الإعلامية والسياسية.. فرأينا من انسحبوا وانزووا خلف جدران بيوتهم ولاذوا بالصمت في انتظار ما تؤول إليه الأحداث، ورأينا مشاركين من )أحزاب( في السلطة يظهرون في سرائها و يختفون في ضرائها... ورأينا قلة آخرين يتسابقون إلى إخراج المذكرات الشورية إلى الإعلام بعلم الموقعين وبدون علمهم، ويضيفون عليها من أحلامهم... ورأينا آخرين من دونهم قد استلوا سهامهم وطفقوا يهاجمون إخوانهم في سفينة الوطن التي لا تبالي بالرياح ظنا منهم أن هناك سفينة أخرى قادمة، وأعدوا أنفسهم وسترات نجاتهم ليقفزوا من هذه ويتسابقوا في ركوب تلك السفينة الجديدة المتوهمة.


    هذه الأقلام لم يكن تخاذلها عن حركة الإنقاذ فحسب، بل كان تخاذلا عن واجبها (الوطني) في الدفاع عن مكتسبات الأمة وأمنها في اللحظات الحرجة التي تمحص معدن الرجال.. هي الأقلام التي لم تفرق بين متطلبات الأمن القومي وحفظ أمن البلاد والمواطنين، وما بين أمنها الشخصي وأحلامها لضمان مستقبلها المهني !!

    ففي الوقت الذي كان الوطن ينتظر منهم أن يكونوا جزءا من إعلام الأزمة للخروج من النفق النفسي الذي دخله الجميع، قاموا بخذلان الجميع (لأجل مصلحتهم) وكانوا جزء من الأزمة نفسها، وانجرفوا وراء رغباتهم ومشاعرهم فجعلوا الأزمة تقودهم فاقدين صفات القيادة، ناسين أن دورهم في الإتصال الجماهيري يحتم عليهم التعامل بأخلاق الإعلام الرسالي أثناء أزمة الوطن المتصاعدة وقتها، فسقطت في النهاية الأزمة وسقطوا بذلك معها.

    لم يكن من الأخلاق والأخوة ولا معاني الصمود والحكمة أن يتعجل بعض ضعاف القلوب والنفوس حكمهم حين لاحت نذر حرب أهلية في أفق السودان في سبتمبر تم إطفاؤها ووأد شرارها بجهود المخلصين، فكان تعجلهم حين نصبوا أنفسهم في الإدعاء قضاة، وأقروا بالشائعات في اتهامهم لحماة الوطن بأنهم مخربوه!
    حكموا بالذنب والإقصاء على بعض حماة الوطن وأجهزة حفظ أمن عامة المواطنين، دون تثبت ودون بينات، وقبل اكتمال التحري والتحقيقات، ودون انتظار الدفاع والدفوعات !

    بل تجاوز هؤلاء الإعلاميون خطوط المهنية الحمراء مرات ومرات، في تكرار مشين ومهين للشائعات وحبكها وتحوير تصريحات مسؤولي هذه البلاد، فلم يكن همهم إنقاذ الوطن، بقدر اهتمامهم بشهوة السبق الصحفي المعيب !!! ولم يكونوا إلا مثل الصحفي الذي يرى الغريق أمامه فينسى إخراج طوق النجاة، ويتذكر أن يخرج (الكاميرا) لتصوير المشهد قبل زملائه الصحفيين !! بل تمنى بعضهم موت الغريق وانتشار الحريق كي ترتفع قيمة الصورة والخبر، فلا زالوا يعيشون مراهقة السبق الصحفي !

    خابت آمالهم، وتم إنقاذ الوطن على أيدي الرجال المخلصين، وخرج الوطن من نار الفتنة رغم أنها أصابت بعض الشهداء من جميع الأطراف، وخرج الوطن من رماد الشائعات المتطاير في البلاد.
    نقول لهؤلاء ومن ساح سياحتهم: إن الوطن وعالم الإعلام لا يحتاج لأمثالكم، فليست هذه المهنة المربحة لديكم إلا شهرة ومحافظة على الأعمدة و ضمان مستقبلكم الشخصي، قبل مستقبل الوطن والمواطنين.


    يتحدث فيلسفوف المثاليات الألماني البروسي المشهور هيغل Friedrich Hegel وهو أحد مطوري المذهب الديالكتيكي وممن أدخلوا عمقا على الجدل في دراسة الظواهر الإجتماعية، وفي المواقف من نظريات الحقوق الطبيعية للمواطنين والعقد الإجتماعي بين المحكوم والحاكم، حيث يرى أنه لا قيمة للإرادة الفردية أمام الإرادة العامة والجماعية، كما يرى أن حرية الأفراد خارج إطار الدولة هي نوع من الخيال و العبث. فبالتالي يؤطر لتقييد حرية الفرد عندما تتجاوز الكيان الجامع للدولة.

    ونقول للإعلاميين الذين ينادون بحرية رأيهم (مهما كان) ومهما كانت أضراره على الدولة: إن سخرية الرأي العام العالمي منكم أصابت صورة الإعلام كله لدينا، بما فيهم الإعلاميين الوطنيين الشرفاء الذين ظهروا لنا أثناء هذه الأزمة، فضحك العالم سخرية من مواطنين بدرجة إعلاميين في الصحافة الورقية والإلكترونية يشعلون الحريق في البيت الكبير للسودان الذي يسكنونه...
    ######روا من رجال أعمال بدرجة رجال إعلام يحملون القلم حربا على بلادهم في أصعب أوقات الوطن، لا يفرقون بين وقت السلم ووقت الحرب، لا يضعون الكلمات في موازينها لانتقاء أحاديثهم وكتاباتهم وقت الكوارث ووقت الأزمات.



    انطفأت الأزمة، وبعضهم تاب و آب سريعا، فعفا الله عما سلف منه ولكن الصبغة الرمادية ستلطخه حتى يغتسل بماء أمن الوطن، فرماد الشائعات الذي أطلقوه أو نشروه أو صدقوه، يحتاج زمنا حتى تنجلي الصورة، وتظهر الحقائق كلها، وتظهر مراكز إطلاق الشائعات، ويظهر من يدعون أنهم أطهار المعارضة!

    أما البعض الآخر في قائمة السواد ممن يضخمون حجم أنفسهم لتضخم حسابهم المصرفي بأموال الصحف، فقد أخذتهم العزة بالإثم، أصابهم الإحراج بعد أن أطفأ الله نار الحرب، ولكنهم استكبروا استكبارا، فواصلوا في نهجهم حتى يومهم، لم يستفيقوا بعد من صدمة انجلاء أزمة (اللساتك) وتظاهرات التخريب والتحريق والتعطيل لشؤون العباد والبلاد، ولم يستيقظوا من إغماءة الخروج على الحاكم ذي الشوكة! ولم يتوبوا من الولوغ في وحول شائعات رواكيب الفيسبوك والصور المفبركة والإتهامات الباطلة والكلمات الملقاة في أسافير الإعلام وهي تهوي بالمرء سبعين خريفا في النار... بل واصلوا التربح من أعمدتهم دون وازع، وواصلوا فلسفة باطلهم !


    هؤلاء لا يصلح أخلاقهم وجود مجلس للصحافة أو اتحاد للصحافيين أو أمن إعلامي أو ميثاق شرف، فمعايير الشرف المهني ومعايير العمل الوطني لديهم مختلة، ومجسات الأمن القومي والأمن الوطني لديهم منعدمة.


    هؤلاء المتكبرون يتجاوزون كل الخطوط الحمراء، ويمارسون الإعلام المثير بطريقة الغريق و(الكاميرا)، يمارسون الحريق يوما تلو يوم، وعندما يأتي إطفاء الحريق ومقص الرقيب وحافظ أمن البلاد، يهرعون لبريدهم الإلكتروني وهواتفهم مستنجدين ببعض القنوات، وبالمشرفين على ترتيب السودان في قائمة مراسلون بلا حدود المسماة World Press Freedom Index أو منظمة Transparency ومن لف لفهم، ومستنجدين بالمستنفعين من اللجوء والظهور في بطولة مسلسلات حرية الإعلام والتعبير والرأي الآخر.
    تبا لهكذا بطولات ! وتبا لهكذا رأي آخر و إعلام يسهم في تحويل الوطن إلى مسارح للحرائق وللفتن ! وتبا لمن يخاف على نفسه من الغرق، فيقوم بإغراق الوطن في سيناريو الشرق الأوسط الجديد !


    وطوبى لكل من عمل بصدق وصمود وإخلاص نية لله تعالى لإخراج الوطن من أجندة الإستهداف، لإلحاقه بدول المنطقة التي تساقطت وضاع أمنها وأمانها، وصارت لا تدري في صباحها ما يخبئ لها مساؤها، وفي مسائها ما يخبئ لها يوم غد.



    م.أ ُبي عزالدين عوض – 6 نوفمبر 2013
    [email protected]

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
بين يدى المؤتمر الاقتصادى ستكون لبعض مقترحات السيد عبد الرحيم حمدي مآلات كارثية بقلم: سعيد أبو كمبا أ ُبي عزالدين عوض 08-11-13, 00:12 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de