الرؤية الاستراتيجية عن قضايا الحرب والسلام فى السودان فى منظور الحزب القومى السودانى بقلم / هنوه

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 04:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-11-2013, 06:04 AM

هنوه كوندو إيرقو
<aهنوه كوندو إيرقو
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 10

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الرؤية الاستراتيجية عن قضايا الحرب والسلام فى السودان فى منظور الحزب القومى السودانى بقلم / هنوه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بإسم الله - بإسم الوطن
    مقـــــــــــــــــال
    الجزء الآخير
    الرؤية الاستراتيجية عن قضايا الحرب والسلام فى السودان
    فى منظور الحزب القومى السودانى
    بقلم / هنوه كوندو إيرقو (الولايات المتحده الامريكية )

    يدعو الحزب أبناء الاقليم بمختلف الأثنياتهم الانتقال الى الحرب التنمية المستدامه وبناء مؤسسات فى الولايه ‘ بدلا من الاحتراف والاقتتال القبلى عبر القرون ‘تارة بإسم الانجليز وتارة بإسم الاتراك العثمانيون ‘ وتارة بإسم اليمين الاسلامى الثلاثى – المهدى – الميرغنى – الترابى ‘ وتارة بإسم قبيلة الدينكا وتارة بإسم الشيوعيون لاحداث ثورة يسارية عمالية وغد بإسم دارفور والبجاء والمساليت ‘ وكل من هب ودب أن يستخدم النوبه وجنوب كردفان لاقامه دوله فى وادى من وديان السودان ‘ وهم تاركين مواطنهم الاصلى فى تونس والجزائر والمغرب ومورتانيا ودول الغرب الافريقى والجنوب الافريقى .
    ويدعو الحزب أبناء أبييى من الدينكا البقاء بجانب إخوانهم النوبه ‘أنقلو والمسيرية فى منظومة الكيان الشمالى السياسى ‘ ومطالبة بحقوقهم الدستورية والامنية والاقتصاديه والسياسية والاجتماعية أسوة بجانب النوبه ودارفور والبجاء النوبه الشمالى.
    ويتهم الحزب القومى السودانى مجددا كل من ياسر عرمان ومالك عقار ووليد حامد ومنصور خالد ‘ بخيانة عضويه ابناء النوبه فى الحركة الشعبية وتأمر عليهم باشعال الحرب فى منطقة جبال النوبه من أجل الحصول على مناصب تحت مظلة الحركة الشعبية – قطاع الشمال ‘ تمهيدا للسيطرة على الشمال بأكمله ‘ لتحقيق أجندة السودان الجديد تحت شعار الثورة اليسارية العمالية على حساب النوبه من ليس له قديم ليس له جديد.
    ويتسأل الحزب لماذا لم يشعل الحرب فى منطقة النيل الازرق حيث مسقط رأس مالك عقار رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال ‘ فور إعلان الحرب فى جبال النوبه ‘ لماذا تأخر.
    ولماذا لم يشعل الحرب فى مناطق الجعليين والشايقية حيث مسقط راس كل من ياسر عرمان ووليد حامدز
    إنها مؤامرة كبرى على شعب النوبه البطل ‘ فى ظل غياب التام للقيادة النوبيه ‘ يكشف ما تحدق به الآعداء من مؤامرات بإسم التنظيم الواحد ‘ الذى نصب القيادة وهمية للنوبه عبر الاجيال.
    وينفى الحزب القومى السودانى أن تكون سلاح الحركة الشعبية والجيش الشعبى فى جبال النوبه (جيش الدينكا) ‘ يحمى النوبه بل العكس هو سلاح لتدمير النوبه إن التطهير العرقى فى القرن الماضى ومجزرة كادقلى فى الالفية الثالثه خير مثالين بارزين.
    سلاح إستخدم لتجنيد الاطفال والشباب وبنات النوبه بالقوة من الفرقان والمزارع ووديان الى معسكرات التمرد ببلفوم باثوبيا لمحاربة الجيش السودانى والدوله السودانية الموحده ‘ والذى تتبوح أخيرا بانفصال الجنوب من الوطن الام على حساب دماء النوبه بقدر بأكثر من 600 الف كيلو متر ‘ أنفصل من ارض الكوش.
    سلاح إستخدم لارسال الشباب النوبه بالقوة وبغسم التحرير الى الاقاليم السودانية المهمشة مثل النيل الازرق والبجاء بالشرق ودارفور بالغرب فى أتون حرب محرقه وغير متكافئة ليثمروا من أجل عنصريه الدينكا ‘ وكان النوبه ملوك الارزاق ‘ يوزع الارزاق على الاخرين باسم التحرير.
    سلاح إستخدم من أجل تغير الهويه السودانية الدينيه والوطنيه لمنطقة جبال النوبه بصفة خاصه والهامش السودانى بصفة عامه.
    سلاح إستخدام لابادة النوبه التاريخيون والحضاريون الرافضين الانضمام الى التمرد العنصرى ال######## ‘ سلاح لغرب مساجد العباده ومثل الكجره وتدمير معابدهم على نطاق جبال النوبه من أرضاء الراحل العميل (جون قرنق والشيوعى ياسر عرمان وعبد العزيز أدم الحلو ) ‘ سلاح إستخدم لتدمير النسيج الاجتماعى والثقافى فى ولاية جنوب كردفان وأبييى بين العرب والنوبه مما أدى الى إنفصال ولاية غرب كردفان.
    سلاح إستخدام لقتل العجزة واليتامى والارامل ومطاردة الفتيات نسوة الرجال لارضاء شهواتهم بالداخل والخارج.
    وكذلك نهب ميزانية الولاية والابقار والاغنام والضان وإرسال الغنائم الى الجنوب ليبيعها فى كينيا بواسطة قادة الحركة الشعبية.
    سلاح إستخدم حاليا فى الحرب الدائرة الان بجبال النوبه ‘ بإسم إسقاط النظام بجميع جبايات وغرامات أسبوعيا والغرامه ومن ليس له ثور او عجل أو بقر او غنم ‘ وكيف للانسان بسيط أن تغرمه بثور وهو ليس لديه ثور ‘ سلاح إستخدم لتصفيه القيادات العليا من أبناء النوبه بالحركه الشعبية وخارج تنظيم الحركة ايضا‘ وكذلك تغير زعماء الادارة الاهلية ومثل الشيوخ الادارة الاهلية.
    سلاح إستخدم لتجنيد أكثر من سبعة الف من صغار النوبه (الجيش الاحمر) ‘ وارسالهم الى مثلث الموت فى أعالى النيل للانتحار فى الانهار. سلاح إستخدم لبقاء أكثر من 20 الف من النوبه قوات من الجيش الشعبى فى الجنوب أكثر من عقدين حتى كتابه هذا المقال هذه القوات يسمى قوات درع الجنوب فى دوله وليده على حساب النوبه‘ وبهذا إن السلاح للحركة والجيش الشعبى فى جبال النوبه وابييى والنيل الازرق بصفة خاصه والمناطق المهمشة بصفة عامه‘ ما هى الا سلاح العماله والارتزاق والخيانه ضد الجيش والشعب السودانى بصفة عامه ‘ وقومية النوبه ومناطق الريف السودانى بصفة خاصة والذى أفقدهم بدون التنمية والزراعة والرعى.
    وينعى الحزب القومى السودانى أن يكون الحركة الشعبية هو الممثل الوحيد لشعب النوبه ويفند الحزب هذه الاداعاءات الرخيصه بمقوله بان الحركة جسم غريب فى منطقة جبال النوبه ‘ ولدت بصدفه بدعم من بعض قيادات الحزب القومى وترتب تحت مظلة اليسارين الشيوعين والجنوبين القبليين‘ أن الحزب القومى السودانى هو تنظيم ديمقراطى شرعى فى منطقة جبال النوبه بحكم أخر الانتخابات
    الدستورية فى البلاد عام 1986م ‘ والذى نال سبعة مقاعد فى جبال النوبه بولاية جنوب كردفان ‘ ومقعد القومى للجميع الاجناس والقوميات فى الخرطوم وبعض مقاعد فى كافه أنحاء البلاد ‘ خيانه فى التزوير لنال الحزب أكثر من واحد وعشرون مقعدا متصدرا ثانى الحزب فى السودان من حيث الجماهير .
    ويرفض الحزب القومى السودانى بصوت عالى موقف عبد العزيز أدم الحلو ‘ الداعى الى إسقاط النظام من جبال النوبه وهذه المبادرة ليس فى محل الاجماع فى جنوب كردفان ‘ تاهيل عن باقى أهل السودان .
    ويؤيد الحزب القومى السودانى بكل قوة مبادرات الفريق دانيال كودى وتابيتا بطرس شويكا ومبادرة شيوخ الادارة الاهلية ومبادرة حزب العداله الساعين لوقف إطلاق النار فى جبال النوبه والبحث عن الحل السياسى والدبلوماسى والقانونى عبر اليه مرجعية نيفاشا للسلام الشامل للمنطقنين .
    يطالب الحزب القومى السودانى بإطلاق سراح اللواء تلفون كوكو بعد إعادة اعتقاله مجددا بعد جهود المنظمة الفرنسية وبسبب تحرشات عبد العزيز أدم الحلو وياسر عرمان اللذان اقنع المنظمة الفرنسية بعدم قبول تلفون كوكو لاجئا سياسيا ‘ بانه خطر على أمن فرنساء والاتحاد الاروبى.
    ويدعو الحزب القومى السودانى الشعب السودانى بصفه عامه وأبناء جبال النوبه وابييى والنيل الازرق ودارفور والبجاء والنوبه الشمالى وابناء كردفان برفض الحرب بكل اشكاله وأنواعه وتجنب اى من مسببات بمسببات شتى وقطع الطريق ام تجار الحروب والدين تحت ستار التحريروالديمقراطية من دول وأحزاب ‘ وشخصيات انتهازية كياسر عرمان وعبد الفتاح عرمان ومنصور خالد ‘ ووليد حامد وعبد العزيز أدم الحلو ومغتربى أمريكا من أبناء مناطق جبال النوبه ودارفور والنيل الازرق ‘ الذى يشجعون الحرب وهم فى أبراج مشيدة وفى الامن والسلاح مع أسرهم.
    ويساند الحزب القومى السودانى موقف اللواء تلفون كوكو أبو حلجة فى الانتخابات الاخيرة 2011م ‘ والذى دعا أبناء النوبة وأبنا جنوب كردفان الى الالتفاف حول المرشح النوبى الاصيل او المرشح من مجموعات القبائل العربية والافريقية القاطنين فى ولاية جنوب كردفان ‘ أمثال الحوازمة والمسيرية والكواهله وأولاد حميد والبرقو والفلاته والحمر ‘ لحل أزمة الولايات من سيطرة الحركة الشعبية ‘ والجيش الشعبى (جيش دينكا من ابناء جبال النوبه والذى تركهم الدينكا وذهبوا مستفلين بجنوبهم فى أسواء خيانة تشهده العصر الحديث ‘ ترى الحزب القومى السودانى الحل فى أزمة ولاية جنوب كردفان والانقسنا فى مبادرتها الثلاثية الاخيرة (فلين ‘ أبو عنجة ‘ أزرق) ‘ التى قدمتها للحزب الحاكم فى الخرطوم والذى تم قبولها من أقطاب الحزب الحاكم الثلاثى (نافع ‘ على عثمان ‘ ورئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير ‘ وهى عبارة عن سبعة بنود.
    نبدد أساسية وتامل من الطرف الاخر الحركة الشعبية قطاع الشمال لقبولها لنظم السلام والاستقرار والامن على ربوع السودان مرة أخرى.
    ويدعو الحزب القومى السودانى قوى الاجماع الوطنى الاسراع فى تبنى مبادرة الحزب القومى السودانى للسلام وتطويرها للخروج من الازمة السياسية فى البلاد.
    ويحذر الحزب القومى السودانى مجددا من اى محاولات من القوى السياسية السلمية او الحركات العسكرية للحل الجيش السودانى وتغير خط أحمر لايمكن تجاوزه باى حال من الاحوال ‘ لانها ستؤدى الى نهاية الدوله السودانية والفوضى لمازقة فى أفريقيا والعالم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de