الإخوان في السودان وجه ٌ قبيح يتجمّل ُ بالدين !! بقلم / أحمد يوسف حمد النيل

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 01:23 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-10-2013, 05:50 AM

أحمد يوسف حمد النيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإخوان في السودان وجه ٌ قبيح يتجمّل ُ بالدين !! بقلم / أحمد يوسف حمد النيل

    الإخوان في السودان وجه ٌ قبيح يتجمّل ُ بالدين !!



    بقلم / أحمد يوسف حمد النيل



    يقول برنارد شو : " مأساة الكذّاب ليست في أن أحداً لا يصدقه , و إنما في أنه لا يصدق أحداً."

    الجزء الأخير من حكمة برنارد شو , أن الكذاب لا يصدق أحدا ً , ربما لأنه يكذب كثيرا و يعتقد أن الناس مثله , فيصعب عليه تصديقهم . فمقولة الفيلسوف برنارد شو , هي نبوءة تصدم كل كاذب , أو متلاعب بالحقيقة , فقد تجعل اللسان عاريا ً من الصدق , و الوجه خاليا ً من ماء ٍ أو جمال. سوف لا اسرد سردا ً انشائيا ً , و لا قولا ً ينم عن قلبٍ حاقد , و لا باصرة جاهل , و إنما سوف أحكي ما تحكيه الوقائع ُ , و ما تتحدث به الركبان , في كل مكان و زمان , لست عالما بالدين لكي اسبر غوره , و لا أدعي انني أعرف كل شي كي امتهن السياسة , فالذي لا يعرف شيئا ً و يظن انه يعرف الكثير فهو يمتهن السياسة. انما يخط قلمي حصيلة تجارب خرجتْ من بين أضابير قصور الحكم في بلدي , و التي أنا بعيدٌ عنها , و لكن فطنة المسلم , تجعله يعرف أقرانه من بين الملايين , فهل الاخوان هم أقران للمسلمين كما يقولون؟



    قد نرى دهشة المجتمع السوداني , الذي يرى بباصرة الرجل البسيط أو المتعلم أو الفيلسوف , فإنهم يتفقون في الفهم و لكن تختلف لغة التوصيل و وسائله. كيف يحلق هؤلاء الاخوان بعيدا و الأرض ممهدة للصلاة و العبادة و العمل؟ و الرجل البسيط بالتجربة يعرف انه اذا عمل و هو صامتا , فان ارضه ستكتسي بالخضرة و سينعم الناس بالرخاء و الأمن , فان حدث ذلك فما لنا و أرض السند و أنهارها , نحن من أرض النيلين , تنتشر فيها القباب و المآذن و الخلاوي و المسايد. و مرة اخرى نردد قول الفيلسوف برنارد شو : " كانت الانسانية لتكون سعيدة منذ زمن لو أن الرجال استخدموا عبقريتهم في عدم ارتكاب الحماقات بدل أن يشتغلوا بإصلاح حماقات ارتكبوها." فالحماقات قد تكون الفهم السيئ لكل شي و البناء عليه , فعندما يصبح مثلا العسكري استاذا ً فهذه حماقة كبرى , أو يصبح بوقا ينعق بصوت السياسي , أو يصبح عالم دين يتشدق بفتاوى اضطرارية. تلك هي مصيبة الإخوان. فالوجه الكاذب ابعد عنهم صوت العقل و كتبوا بذلك على انفسهم "الكذابين" فهذا قدرهم الذي لا مناص منه. لذا هم من يكذب الناس و قد يتسرب الشك الى دواخلهم تسربا , فيمن حولهم , فيبنون بذلك كراهية و مصدات تجاه الشعب و العامة , فلا ينفع أبدا بعد ذلك الأيمان المغلظة , فقد أضحى الأبيض أبيضاً و الأسود أسوداً. و من تمادى في الكذب يكون بينه و بين الصدق فراسخ مستحيل تجاوزها. فهل يصلح بعد ذلك تجميل القبح الذي صنعوه بالدين ؟!

    كل شيء في هذه الحياة معد ٌ لما خُلق له , فالعسكر يبيتون في حراسة الثغور لينعم المواطن بالأمن , و المواطن يكد في عمله منذ صباحه حتى آخر يومه لكي ينعم العسكر بالأمن الغذائي نهارا مع اسرهم , و السياسي يعمل فكره لتوفيق الاحوال و أيضا ذلك من أجل المواطن , و الاقتصادي هو من يخطط ليستقيم التدفق النقدي و الانتاج. فدور رجل الدين الوعظ و ليس تسليط السيوف على الرقاب , و لا التسلط و التحكم في مفاصل الدولة و حياة الناس , فالدين و الحاكم في خدمة المواطن. فلما كان كل فرد يحكم بما تهوى نفسه , فهنا كان الظلم. تجربة الإخوان في السودان لهي جديرة بالنقد و التفنيد , و هنا النقد يطال رجال هذه الحركة , لقد اكتسى الدين فأفكار صبيانية , لا تعرف صدق القول , و لا تعرف مآلات الكذب , لقد خرجوا من نظرية الدين الحقيقي الى تطبيق أبعد ما يكون عن الدين. يحدثونك عن حرمة البشر و دم البشر نظريا , و لكن نفوسهم تسول لهم القتل و سفك دماء الفقراء , أليسوا هؤلاء بشر؟ أليسوا مسلمين؟



    و لكنني حسبما أرى , أن ضعف التقدير لديهم , ما يجعلهم يخطأون في الأحكام الدينية. فليدعوا المقارنة التاريخية التامة , القرآن كتاب للهدى و السلوك , و العرف هو طريق الهدى و سلوك قد عرفه أهل السودان , فحكم النظار و العمد و شيوخ القرى و الحضر ما هو الا مثال لذلك , و ما ظهر الاعوجاج في الحكم الا في عهد حكم الاخوان في السودان. كثير من الناس يبحثون العدالة , لعلها الحاضرة الغائبة في زمن الاخوان , فهي حاضرة في الآيات و الأحاديث و غائبة في الواقع و التطبيق. أليس هذا كذبا ً؟ تصدع الصحف صباحا بنعيق العسكر و هم يدعون انهم يعادون أمريكا و اسرائيل و لكن ترد عليهما الدولتان بذكاء و بفعل واضح و فاضح فيسكتون عن الفضيحة و الذل , لأنهم يسعون لها سعيا بالليل , لكنهم قد بُحت أصواتهم و هم يهللون و يكبرون لأجل رد اعتبارهم و لو أضعف الايمان أمام ذلك الشعب (المغشوش) و المغلوب على أمره أمنياً , لأنك كمواطن في وطنك تحس بالخوف من حكومة تقنعك بالصياح و علو الحناجر و تقهرك ليل نهار بأحذية و سياط العسكر. ألم يكن ذلك سلوك مرضي؟ كلنا يعلم حديث ابي هريرة عن رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم الذي يقول : " ليس الشديد بالصرعة انما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب." و قد قال عمر بن عبد العزيز : " قد أفلح من عُصم من الهوى , و الغضب , و الطمع ." فهل يا ترى أفلح أصحابنا الاخوان؟ فهل يتمالكون انفسهم عند الغضب؟ و عندما يغضبون فهل يثأرون للدين أم لأنفسهم؟ الحقائق و القرائن تقول انهم من أصغرهم الى أكبرهم ينتقمون لأنفسهم , ضد من ؟ الشعب الأبي , لقد أُصيب هذا الشعب في مقتل؟ لقد دخلوا عليه دخول الغاصبين و لكنهم سلبوه عزته و كرامته. الشعب السوداني الذي عُرف بالأمانة لا يعرف الدين؟ هل هذا صحيح؟ و قديما قيل لا إيمان لمن لا أمانة له. و لا دين لمن لا عهد له. الشعب الذي عُرف بالتكافل هل يحتاج الى أن تعلموه ما معنى السلوك الديني القويم , فانتم ايها الاخوان لا تخافون الله لذا كل الشعب يخاف منكم و رغم كراهيته لكم فانه يتوارى خلف البيوت لكي يعيش في أمن و سلام.



    ان تشابك الادوار في هذا النظام الجاهل , جعله معقل الجهل في السودان , فقد سُفكت الدماء في حروب قبلية و عنصرية و دينية , لقد هُدمت مدارس و لم تُبنى مدارس جديدة , لقد زاد عدد الجامعات على انقاض المدارس المنهارة القديمة , و وصلت نسب الجهل الى الدرك الأسفل , فلا نحتاج لأرقام لأن الناس يعلمون ما يجري حولهم , فقد تمزق السودان بسبب الدين في حين الدولة الاسلامية اتسعت رقعتها سابقا في عهد عمر و دخل فيها غير المسلمين من أهل الكتاب فأصبحوا ذميين يدفعون جزية للمسلمين مقابل حمايتهم من قبل المسلمين و ان ينصاعوا لحكم المسلمين. فأين اهل الجنوب الذميين الذين كانوا قبل أن يطل الاخوان (أصحاب الهوس الديني) برؤوسهم على رقاب الشعوب السودانية المسالمة. ماذا تعرفون عن (بيتر) الذي كان يقطن في قرية من قرى الجزيرة في وسط المسلمين و هو مسيحي؟ و عندما رحلت عائلته الى الخرطوم و الى لندن لم يتنكر للعيش في وسط هؤلاء البسطاء المسلمين الطيبين , فقد كان يشاركنا في مآتمنا و أفراحنا , و كان زميل لنا و دون أن نرفع له أي سلاح أو تهديد فقد قارب أن يدخل الاسلام , لأن الناس كانت تحبه و هو مؤتمن على تدريس ابنائهم رغم انه مسيحي متشدد , الا انني رأيته بعيني يوم من الايام يلبس (الجلابية) و يذهب لصلاة الجمعة في المسجد الكبير في قريتي. و رغم عدم اكتمال قناعته و لكنه اقترب من الدخول في الاسلام و هذا فقط بفضل نقاشنا معه و كان نقاشنا معه نقاش فكري نقي من غير غصب أو ارهاب. و لكنني فارقته منذ 12 عاما و لا أدري ماذا جرى له الآن. على كل حال فالأخوان لا يعرفون مقتضى الحال , و لا يفسرون الدين التفسير الصحيح , فقد افسدتهم السلطة , و غرتهم المناصب , فجهلوا و جهل تبعا ً لهم الضعفاء ممن يتبعون بريق السلطة و يخافون من صولجانها و سياطها التي ألهبت ظهور الشرفاء , الدين يحترم البشر و هم ينتزعون كرامة البشر من أجل صيد دنيوي , لقد اجتمعوا كلهم في سفينة (تايتانيك) الغارقة و قريبا سوف نقيم عليهم سرادق العزاء , و نحمد الله حينها عندما يذهب هذا الكابوس.



    اتمنى الا يُحكم السودان حكما دينيا متسلطا بعد اليوم , حتى تنجب امهاتنا أطفالا أحرار مثل صلاح الدين , فهولاء الأخوان هم من فصيلة الحجاج , يثخنون الدماء في أعين الأطفال فتنتشر أجيال الرعب في هذا البلد الطاهر. فالحاكم العادل ينشر العدل و السلام و الدين , الذي ينغمس في النتن لا يلد الا دمارا و عارا و خزي. هذا العسكري الذي يدعى عمر البشير هو آفة الدين و هو سر الفساد و وجه الظلام و رائد الجهل في بلادي , قد اقتادته حركة الاخوان في السودان ليهش لها قطيع المؤتمر الوطني , يفسدهم و يفسدونه . و لكن لزاما علينا , ان ذهبت هذه الحقبة المظلمة فلن تعود بعد اليوم فليحكم السودان ابناؤه , أبناء البلد الأحرار. فهل بعد ذلك كله جعل الأخوان في السودان وجها جميلا لم يقبحوه , قبحهم الله , فقد قبحوا وجه الدين و قد قبحوا وجه الوطن.



    فتجربة الاخوان في السودان بصرتنا بهم , فسنكتب عنهم كثيرا , حتى يسلم مجتمعنا من فعائلهم ,و حتى تعود دورة الحياة الطبيعية للسودان و السودانيين من غير المهووسين بالدين , و نقتلعهم اقتلاعاً فهذا واجب كل مثقف , ليطلق ليراعه العنان , و يبصر أهلنا و شبابنا و نسائنا رغم أنهم يبصرون.





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الإخوان في السودان وجه ٌ قبيح يتجمّل ُ بالدين !! بقلم / أحمد يوسف حمد النيل أحمد يوسف حمد النيل 18-10-13, 05:50 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de