المكرم/ الإستاذ عمرو خالد - السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.. أما بعد

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 02:34 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-06-2004, 10:52 PM

منى محمد عبد الله


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المكرم/ الإستاذ عمرو خالد - السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.. أما بعد

    المكرم/ الإستاذ عمرو خالد - السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.. أما بعد ،،،،

    جزاكم الله خيرا ، و هي أبلغ الثناء، و بعد طلب و إلحاح من حرمنا المصون أم محمد جزاها الله خيرا فقد شاهدنا الحلقة الأخيرة بل الإحتفال بإنتهاء المرحلة الأولي من برنامجكم ( صناع الحياة ) و قد تأكد لنا بأن هذه الحلقة تستحق السهر و المتابعة، و الكمال لله عز و جل و لكن عملكم يستحق الإشادة و المشاركة و المناصرة بدنيا، ماديا و معنويا و بالتالي، فأنا و أسرتي سنساهم إن شاء الله تعالي بما تيسر، نظرا لأن طرحكم يتماشي مع أفكارنا و مبادئنا و قيمنا و عملنا الذي دأبنا عليه منذ أن فتح الله سبحانه و تعالي بصائرنا و لنا تجارب ذات معني في كثير من المواضيع التي ذكرتموها ببرنامجكم و منها حسب تسميتكم لها بالمكيفات الخمسة بالرغم من تحفظنا بأنها مكيفات بل هي ( مخربات ) للعقل و المروءة و البيئة ،هذه الرسالة للتعارف فقط و لكن أود أن أشير إلي أمر إنتهيتم إليه و هو شحن الملابس إلي السودان و تحديدا منطقتي الجنوب و دارفور، و حيث إنني من السودان و من إقليم دارفور تحديدا، فإن شكري و إمتناني لكم يتضاعف و النية الخالصة تقتضي أن أزودكم بما أعلم عن الإقليمين مما يساعد في زيادة الفائدة، فجنوب السودان في حاجة ماسة حقيقية لهذه الملابس، بل الأثر الفعلي للإجراء هو كساء القلوب قبل الأبدان و هو مد جسر من الإحسان بين كافة المسلمين و جنوب السودان الذي ما فتئ التنصير فيه يصول ويجول منذ أكثر من نصف قرن... و أترك بقية التحليل لكم و للقارئ الذكي .
    أما دارفور فإن أمرها عجيب، فهي بلد المحمل و هي كاسية الكعبة المشرفة، و هي التي أنشأت الوقف ( آبار علي ) بالمدينة المنورة و المشاعر المقدسة و هي بلد الكرم و الخيرات و هي بلد القرآن الذي لم تنطفئ سراجاته، فهل بعد كل هذا يتردي الأمر و يحتاج أهلها إلي الكساء؟ يا أستاذ عمرو و كل من يقرأ هذه الرسالة أريدكم أن تعرفوا مسألة دارفور بعيدا عن المزايدات و تقاطع المصالح و المطامع .. أهل دارفور في حاجة إلي الأمن و الأمن فقط ثم بفضل الله و رحمته فإن خيراتهم فائضة .. و إن توفرت بعد ذلك عوامل التنمية، فإن خيرات دارفور لن تقتصر علي السودان فقط بل إنها قادرة بإذن الله تعالي علي فتح ( درب الأربعين ) و المحمل لقاهرة المعز و كسوة الكعبة المشرفة مرة أخري .. لا أريد أن أثنيكم عن عزمكم لتوزيع الثياب و لكن أهل دارفور بحاجة إلي الأمن .. أكثر من حاجتهم لأي شئ آخر ... بعد فقدهم للأمن فقدوا الكثير، و تجمعت عليهم المصائب ، من إصابة للدماء وإنتهاك للأعراض و قطع للسبيل ... ثم القشة التي قصمت ظهر البعير فقد تنادوا بنعرات الجاهلية و العصبيات القبلية و الجهوية و كل مسميات البغي و العدوان و المطامع و الخذلان ، فنسوا أو تناسوا الإسلام ، فلا هم أدركوا جون قرنق فإلتحقوا به و أصبحت قضية دارفور و الجنوب قضية واحدة ذات حل واحد ، و لا هم توحدوا فأصبحوا كتلة واحدة ، لها الهدف السامي و الرؤية الثاقبة التي تحقن بها الدماء و تصون بها الأعراض...
    و السلام لتوفير الأمن يلمع برقه و لا يهطل مطره أو تأتي نسائمه لأهل دارفور الذين إن توفر لهم الأمن فهم قادرون علي تأمين المسكن بما تيسر، ثم أن توفر لهم احد الأدنى من وسائل الإنتاج، فلن يقبلوا صدقة .. ملابس كانت أو غيرها ... و لعلكم بزيارة ميدانية واحدة ستعرفونهم أكثر .. أما من جانبي، فأنا و أسرتي ( أم محمد و الأبناء محمد، مصعب ، سمية و خالد ) رهن إشارتكم لتنفيذ برنامج توزيع الملابس بدارفور أو غيره بالسودان، و سأتحمل نفقات سفري مع أسرتي و لي منزل في مدينة نيالا أسمح بإستخدامة كمركز للتوزيع و لا مانع لدي من مساهمات أخري إن إقتضت الحال مثلا نقل العاملين بالبرنامج داخل مدينة نيالا و قد تتوفر مساهمات أخري ، كل هذه الأمور خلال شهري يوليو و أغسطس 2004م.




    الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على خاتم النبيين سيدي و سيد ولد آدم أجمعين، حبيبنا النبي محمد ( صلى الله عليه و سلم )، عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم ، فجزاه الله عنا و عن المسلمين خير ما جزى نبيا عن أمته وجزي صحابته الكرام و التابعين لهم و من تبعهم بإحسان و عنا معهم إلى يوم الدين .
    أنا أختكم منى محمد عبد الله ، سودانية و مقيمة بالمملكة العربية السعودية – لا أزكى نفسي علي الله و لكنى من الحريصات على متابعة برامجكم لما فيها من الخير الكثير و الحض عليه و خاصة برنامج ( نلقى الأحبة ) فقد أستأنست به ، و كان يساعدني على فتح آفاق لكثير من الدروس التى كنت أقدمها للنساء ، ومما زاد فرحتي جدا فقد قمت بتقديم حلقات فى بداية دروسي عن زوجات الرسول علية الصلاة وأتم التسليم ، أمهاتنا ، أمهات المؤمنين ، فإذا بكم تقدمون في نهاية برنامجكم و نلقي الأحبة دروسا عن زوجات الرسول عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم ، فإن هذا التوافق مع إختلاف التوقيت قد أسعدني كثيرا و جعلني أقول إنني أفكر صح ! و أسأل المولي عز و جل لنا و لكم التوفيق .
    أيضا برنامج ( صناع الحياة ) فقد تابعت حلقاته و دعوت له أسرتي و شجعتهم مما جعل كل منهم يقوم بدور خاص به ، فمن جانبي فرحت فرحا كثيرا لأنكم ببرناجكم هذا أكدتم ما كنا نقوم به و زوجي أبو محمد منذ سنوات متعددة تصل إلي (17) عاما، فما كنا نرمي ملابسنا أو ملابس أبنائنا و بناتنا التى تركنا إستعمالها لأى سبب من الأسباب، بل كنا نجمعها بعد تنظيفها و زيادتها بأخري جديدة ، ثم نضعها في أكياس و نقوم بتوزيها، كذلك موضوع المخربات الخمسة كما يسميها ( أبو محمد ) فقد ساهم إبنى خالد بالصف الرابع إبتدائي في نشر مخاطرها بسبب برنامجكم ( صناع الحياة ) حيث ذهب إلي أحد معارفنا و يعمل طبيبا بشريا و لكن بكل أسف من المدخنين فذهب خالد إليه و حكي له عن برنامج صناع الحياة و مساوئ التدخين فنهره الطبيب !
    كذلك إبنتي سمية بالصف الثاني متوسط فقد تحمست للمساهمة بدور يخدم المجتمع فتحدثت بالمدرسة عن الحجاب و ركزت دعوتها لإحدي مدرساتها و كانت لا ترتدي الحجاب فإستجابت و لبسته .
    مما تقدم أعتقد بأن الله سبحانه و تعالي قد أجري علي لسانكم حقا إنتهجناه عمرا و كثير غيرنا، نسأل المولي عز و جل أن يثبتنا عليه و يزيدنا من فضله للتمسك و الإقدام أكثر، لذا فإننا نرسل لكم صورنا كجزء من فريق ( صناع الحياة ) مع العلم بأنه يوجد الكثير غيرنا ممن لم تتح لهم الفرصة لمشاهدة برامجكم لأي سبب من الأسباب و هم قد قدموا مساهمات جليلة لخدمة المجتمع و هم جنود مجهولون ، فإن لم نكن نعلمهم فإن الله سبحانه و تعالى يعلمهم و هو المطلع علينا و عليهم ، فنسأله جل و علا لنا و لهم المثوبة و عظيم الأجر .
    أيضا جاري إدخال دروسي بالحاسوب وسأزودكم بها حتى يستفيد منها خلق كثير ممن تتاح لهم فرصة زيارة موقعكم .
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    منى محمد عبد الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de