حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح .

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 08:39 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-08-2009, 03:30 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    Quote: بين المفوضية وكاريتاس
    .
    تجمع المستقلين المصريين
    مازالت تداعيات أحداث مجزرة الأمن المصري ضد اللاجئين السودانيين تسفر كل يوم عن مآسٍ جديدة، فبالرغم من رحلة العذاب في المعسكرات و السجون و ما لاقاه اللاجئون من سطوة الأمن لحد دفع بعضهم إلى محاولة الانتحار، و بعضهم انتحر بالفعل، تتحمل مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين مع شريكها التنفيذي كاريتاس تواصل معاناة اللاجئين حتى الآن، بالمماطلة في رعاية اللاجئين بما في ذلك عشرات الحالات الحرجة و المرضى و الأطفال، و مع التعامل اللا إنساني في قضية القتلى لحد منع إحدى اللاجئات ممن خرجن من سجن القناطر مؤخراً من معاينة جثة ابنتها يوم 24 يناير2006 بمشرحة زينهم و الإصرار على دفن الجثة دون إعلان، و مع تعثر جهود إغاثة 3202 آلاف لاجيء كانوا معتصمين بحديقة ميدان مصطفى محمود، و رغم إعلان بعض الجهات الإقليمية و الدولية عن مساعدات غذائية و مالية إلا أنها لم تُصرف للمتضررين حتى الآن، وفقا لذلك يعتقد اللاجئون أن كل هذه التصرفات هو نوع من الانتقام منهم و رغم ذلك يواصلون ضبطاً للنفس، لكن استمرار هذه الحالة من الإهمال و الترهيب ليست من صالح أحد، فهم يشعرون بمزيد من الغضب المتنامي و الذي قد يقترب من غضبهم يوم فرقتهم قوى الأمن باستخدام العنف المفرط و غير المبرر و قتلت بعضهم دون أي وازع من ضمير.
    أولا : مفوضية الأمم المتحدة :
    1- لازالت معاناة اللاجيء السوداني الذي خرج من معسكرات الاعتقال أو السجون أو المستشفيات مستمرة مع مفوضية اللاجئين:
    أ- تمتنع مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين حتى تاريخه عن إعطاء البطاقة الصفراء ( حماية مؤقتة) لأصحاب الملفات المغلقة - المتقدمين الجدد- منتظري النتائج ( 595لاجيء).
    ب- تماطل في استخراج بطاقات بديلة لمن فقدت أوراقهم أثناء فض الاعتصام بالقوة.
    جـ - يوجد 962 من الأطفال لم تقم المفوضية بواجبها تجاههم، فلم يتسلم منهم إعانة سوى من خرجوا برفقة أمهاتهم من سجن القناطر الأسبوع الماضي فقط، كما أن أدوية و حليب الأطفال التي وعدت المفوضية بتاريخ 4 يناير بتسليمه للأطفال، لم يصرف للاجئين المشتتين في أنحاء العاصمة المصرية حتى الآن.
    د- لم يصرف بدل السكن لمعظم اللاجئين سوى أيام 4،5 يناير، راجع الجزء الخاص (حول منحة السكن و الرعاية الصحية)
    2- دفع اللاجئين نحو مواقف و تجمعات مفتعلة
    - يتردد اللاجئون على مقر المفوضية دون استجابة لمطالبهم، يزداد عدد المنتظرين مع مرور الوقت و بطء التعامل، مع رفض البنوك صرف منح السكن يعاود اللاجئون سؤال كاريتاس، يقولون لهم اذهبوا للمفوضية، و هكذا... ومنذ الرابع من يناير يستمر هذا ال" تدويخ" و أيضا بسبب اضطرار اللاجئين لمراجعة مكتب المفوضية لاستخراج وثائق أو إنهاء معاملات أو البحث عن أسمائهم في كشوف منحة السكن التي لم تصرف سوى ليومين و لعدد قليل فقط، بسبب كل هذا يحدث أن يتجمع اللاجئون أمام المفوضية بشارع الأعناب وأمام الحديقة التي شهدت اعتصامهم، حيث يمرون جوارها وصولا للطريق العام ليستقلوا المواصلات العامة، فيتعرض لهم الأمن من جديد، مثلما حدث يوم الاثنين 9 يناير،و يوم الخميس 19يناير حيث حدثت مشاداة كلامية مع اللاجئين و طردوا من أمام مقر المفوضية على يد جنود الأمن و ضُرب أحد اللاجئين ( مسن) بقسوة، تجددت المشادات الكلامية بين اللاجئين و موظفي المفوضية و ذلك بوجود العقيد محمد صلاح أمام مقر المفوضية، يزداد انتظار اللاجئين أمام المقر فيحدث تلقائيا تجمعهم مثلما يوم الأحد 22 يناير2006 نحو الواحدة ظهرا بسبب عدم إنهاء إجراءاتهم و عدم صرف بدل سكن أو التكفل بالرعاية الصحية لكثير منهم.
    مجرد تساؤل: اندهشنا من قبل لتسريح الأمن لبعض اللاجئين في أوقات متأخرة من ليل 30-12-05 ( حيث قتل أقاربهم و أصدقاؤهم فجر هذا اليوم) دون علاج أو نقود، دون مراعاة لظروفهم الصحية و النفسية و دون تدبر لأي رد فعل منهم و هم على هذه الحالة، و رغم ذلك كان موقف اللاجئين منضبطا، ثم فوجئنا بما كتبته يوم 2يناير 2006 جريدة حكومية عن "حادثة تحطيم سيارات قام بها سودانيون مخمورون عائدون من سهرة رأس السنة" !!! ثم بعد أيام و في 7 يناير كتبت الجرائد عن حالة مشابهة قام بها سودانيون و هذه المرة أضافوا كلمة ( لاجئون!) هل كان الأمر معدا لإطلاق سراح اللاجئين بهذه الطريقة اللا إنسانية و انتظار أن يقوموا برد فعل عنيف ليسهل ترحيلهم كمجرمين و مخالفين للقانون و ليس كلاجئين ؟؟؟ الآن أيضا نسأل عن السبب في زيادة معاناة اللاجئين في الأيام التالية لخروجهم من المعسكرات و السجون، و "بهدلتهم" من مكتب لآخر، و تسويفات و إهمال، هل هي طريقة جديدة لاستدراج اللاجئين لمشادات مفتعلة تمهيدا لعقابهم بالترحيل لأسباب مختلقة ؟؟
    - لقد خصصت المفوضية هذا الأسبوع يومي الأحد و الثلاثاء لإجراءات استخراج مستندات بديلة، رغم أنه إجراء يتطلب تخصيص وقتا أكبر لأنه يتعلق بغالبية من اللاجئين الذين كانوا في الحديقة و فقدوا هوياتهم أو تعرضت للتلف، و إنهاء هذه الخطوة سريعا لعدم تعرض هؤلاء لمزيد من المشاكل بشوارع العاصمة و لتمكن العوائل منهم من الإيفاء بالأوراق المطلوبة للمعاملات المختلفة و منها تأجير مساكن، حددت المفوضية يومين كاملين( الاثنين و الأربعاء) لإجراء إضافات،بينما خصصت يوم الخميس فقط لإجراء مقابلات، رغم أن هذا البند يشمل هم نسبة ليست بالقليلة من المعتصمين بالحديقة.
    - حسب اتفاق 17-12 و التي أعلنت المفوضية يوم 4 يناير استمرار التزامها به، يقضي الاتفاق في بند 1.2 بنقاطه التفصيلية الأربعة بمراجعة الوضع القانوني لكل اللاجئين / و ملتمسي اللجؤ بالحديقة، و حدد لفظا كلا من ( حاملي البطاقات الزرقاء – حاملي البطاقات الصفراء – القادمين الجدد- المسجلين الجدد من حملة البطاقة الصفراء- أصحاب الملفات المغلقة) و لكن للآن لم يتم شيء.
    هامش : على المفوضية الإسراع فورا في هذه الإجراءات، إن تردد اللاجئين غير مرة على مكتب المفوضية بحي المهندسين على بعد أمتار قليلة من حديقة مصطفى محمود – حيث مات أقاربهم و أصدقاؤهم، و ملاقاتهم للمعاناة في إجراءات تفصيلة تتعلق بأمور بسيطة كاستخراج بدل لما فقدوه من أوراق أثناء الضرب و القتل يوم 30-12، رغم أن أصول كل هذه الأوراق و أرقامها موجود لدى المفوضية، قطعا يثير غضب اللاجئين أكثر.
    3- ملاحظات حول إجراءات المفوضية مؤخرا مع اللاجئين :
    اللاجئون ممن استخرجوا بطاقات بديلة لما فقدوه أثناء المجزرة، لاحظوا أنه تم تغيير موعد التسجيل في البطاقات الجديدة - لتاريخ سابق لتاريخ تسجيلهم – مع بقاء البطاقة بنفس رقم الملف، أحد اللاجئين كانت بطاقته الأصلية بتاريخ 2002 ثم أعطوه بطاقة بديلة بتاريخ 2000، بما يعني أن هناك عامان قد أضيفا لالتزامات المفوضية تجاه هذا اللاجيء، و هذه الفترة تتخللها بالطبع التزامات مالية.. ( يحتفظ اللاجئون بصور من البطاقات القديمة و بالطبع الجديدة)
    بعض اللاجئين استلموا بطاقات بدون تاريخ تسجيل!
    بعض اللاجئين من حملة البطاقة الصفراء و ليس من أصحاب الملفات المغلقة عند مراجعتهم للمفوضية لاستخراج بدل فاقد لوثيقة اللجؤ فإنه يطلب منهم تقديم التماس لإعادة فتح ملفاتهم !!
    ثانيا حول منحة السكن و الرعاية الصحية للحالات الحرجة:
    لقد طالبنا و العديد من منظمات المجتمع الأهلي في 3 يناير 2006 من المفوضية بالإيعاز الفوري لمنظمة كاريتاس شريكها التنفيذي بالقاهرة بتوفير الرعاية الصحية و الإنسانية لهؤلاء اللاجئين،حيث أن كل من يتم تسريحه من معسكرات الاعتقال لا يجد مأوى له و قد خرج معظمهم دون تلقي رعاية صحية تذكر و يتساقطون صرعى جراء ذلك، و لم يحول للمستشفيات سوى الحالات الأخطر سواء من الحديقة أثناء المجزرة أو من المعسكرات التي وصلوا لها، و قد قال لاجئون الاثنين 8 يناير أن مسئولين بمكتب كاريتاس رفضوا إعطاءهم أي معونات و طالبوهم بمراجعة المكتب بعد انتهاء عيد الأضحى أي بعد 13 يناير الجاري، لكن أحداً لم يصرف منحة السكن.
    1- بالنسبة للسكن
    المفترض أن اتفاق المفوضية 17-12-05 و إعلانها السابق في 12-12-05 يقضي بصرف إعانة سكن لمرة واحدة فقط، للفرد 300 جنيه من كاريتاس الشريك التنفيذي للمفوضية، عبر شيكات مصروفة على البنوك،لكن عمليا لم يصرف اللاجئون بالحديقة 2800 فرد هذا المبلغ، سوى قليل منهم،بل إن أشخاصا ممن لم يكونوا معتصمين بالحديقة أو مسجلين قد وجدوا أسماءهم و صرفوا إعانات سكن! أما لاجئو الحديقة و بعد خروجهم من المعسكرات و السجون و المستشفيات أجبروا على ترك كنيسة السكاكيني يوم الثلاثاء 3 يناير2006، و قيل لهم أنهم سيجدون بدلا للسكن في بنوك القاهرة المختلفة حسب ترتيبهم الأبجدي، و ليومي 4 و 5 يناير صرف المنحة لقليل منهم، ثم قيل لهم أن عليهم العودة بعد العيد، ثم في يوم الاثنين 16 يناير 2006 قيل لهم مرة أخرى أن عليهم المجيء يوم 19 يناير الخميس ( كاريتاس أجازة الجمعة و السبت).
    الخميس 19-1-06 قيل للاجئين أنه لا يوجد صرف لبدل سكن و أن على كل لاجيء تقديم التماس و شرح حالته و سوف يرد عليهم بدء من يوم 15فبراير2006 !!!
    راجع اللاجئون المفوضية فقيل لهم " اللي صرف صرف و خلاص... مافيش بدل سكن تاني لحد "
    هامش:
    كان يجب حل هذه المشكلة سريعاً، اللاجئون ليس لديهم مأوى منذ بدء خروجهم من المعسكرات و حتى هؤلاء الذين خرجوا من السجون، منذ الأربعاء 18 يناير فقط صرف للنساء اللاتي خرجن من سجن القناطر منحة سكن.
    ملاحظة :
    ماذا نفهم من إبداء المفوضية يوم 12-12 استعدادها لصرف بدل سكن للاجئي الحديقة لغرض خروجهم منها؟؟ ثم بقاء هذه الأموال من تاريخه و لمدة شهرين دون أن يستفيد منها أحد ؟؟ من يستفيد من عدم إنفاق هذه الأموال لشهرين؟؟ هل هناك فوائد ما تعود على أحد من وراء إبقاء هذه الأموال في المصارف ؟؟
    التزمت المفوضية في إعلان 12-12- و اتفاق 17-12( الذي كررت التزامها به يوم 4 يناير ) بصرف بدل سكن مرة واحدة" لأي شخص يرغب قي ترك الحديقة و ليس لديهم سكن سيتم منحهم مساعدة طارئة لمرة واحدة لمساعدتهم على إيجاد مسكن و يجب عليهم التسجيل مع المفوضية للحصول على هذه المساعدة" قيمة المساعدة التي كان يتم التفاوض على تقديمها للاجئي الحديقة يفترض حسب مفاوضات اللاجئين مع المفوضية أن تكون 600 جنيه على 3 دفعات، لكن تراجع إلى 300 جنيه فقط و دفعة واحدة.
    تعلم مفوضية الأمم المتحدة جيداً أن لاجئي الحديقة هم من الأشخاص الذين لم يكن لديهم أي مصدر للدخل و لم يتلقوا مساعدات مالية من المفوضية منذ يونيو 2004، و من بين أسباب اعتصامهم بالحديقة و تجشمهم عناء الإقامة في العراء و البرد هو عدم وجود بديل لديهم، بمعنى أن البند ينسحب عل معظم إن لم يكن كل اللاجئين بالحديقة...
    المفترض أن المبلغ المخصص لسكن لهؤلاء اللاجئين كان للعدد المبدئي(3000 لاجيء) ثم سلم العدد النهائي مدققا 3202 فرد للمفوضية بتاريخ 19-12 من قبل ممثلي اللاجئين عنهم (محمد حسين و عامر جابر) إلى موظف المفوضية السيد هشام سراج بحضور رائد الشرطة هيثم عثمان و القائمة كانت مكتوبة في 81 صفحة تحوي عدد اللاجئين بالحديقة (3202 شخصا بينهم 962 طفلاً)
    2- بالنسبة للرعاية الصحية
    يفترض أن كاريتاس حسب العقد مع المفوضية تقوم بعلاج المرضى من اللاجئين وفقا لضوابط محددة، حسب إعلان 12-12 و حسب اتفاق 17-12 تكفلت المفوضية بعلاج الحالات المرضية و الإنسانية، لكن لم يحدث ذلك سوى مع حالات قليلة ومن حملة البطاقة الزرقاء فقط :
    من مقابلات اللاجئين نورد الآتي من الحالات الموثقة :
    أ- اللاجيء –................ كان يعاني من انسداد صمام في القلب، في يوم 30-12 تم ضربه حتى أغمى عليه، لم يتلق أي علاج، أو معاملة خاصة بالمعسكرات نظرا لحالته الصحية، أصيب بشلل في ساقه اليمنى، بخلاف مضاعفات مرض القلب.
    ب- لاجيء آخر...... جرح في ذراعه اليسرى يوم 30-12 أثناء المجزرة، مما أثر على أعصاب اليد، في المستشفى تم خياطة الجرح ظاهرياً لحد أن خيوط الجراحة فكت، كان يجب أن يجرى له جراحة سريعة و لم يحدث، الآن بدأت كف يده و أصابعه في التيبس و قد يضطر لبترها!
    ج- لاجيء آخر............ كان مرضه تسوس في عظام المخ،فكتب الطبيب المعالج بعد التشخيص الدقيق و أخبره أن علاجه يجب أن يكون فوريا و في مستشفي متخصص و هذا العلاج موجود بالخارج، أخبر اللاجيء كاريتاس قاموا بإحالته لطبيب آخر يتعاملون معه، فكتب تقريرا أن اللاجيء لا يعاني من شيء !! و رغم تراجع الطبيب بعد مواجهته بتقرير زملائه إلا أن كاريتاس رفضت أن تكتب تقريرا بحالة المريض الحقيقية و ضرورة علاجه فورا، اللاجيء هب للمفوضية و اشتكى و طلب علاجا فوريا فقررت المفوضية أن مرضه يمكن علاجه بمصر و مع ذلك لم يقوموا بعلاجه !! و اكتفوا فقط بهذا الكلام.
    د- لاجيء رابع....... كان يعاني من ألم طفيف بالعين اليسرى،و كل ما يريده هو أن يكشف عليه طبيب عيون متخصص و لم يكن لديه مليما واحدا لهذا الغرض،ذهب لمفوضية اللاجئين فأحالوه لكاريتاس و هناك بدأوا في المماطلة معه، و أخروا الرد عليه، و يوما وراء يوم زاد المرض ففقد اللاجيء نور عينه اليسرى تماما، و بدأ رحلة جديدة من الألم النفسي بسبب هذا.
    هامش: يجب إقناع المسئولين بعلاج اللاجئين فوراً خاصة هؤلاء الذين إصاباتهم حرجة و تتدهور يوما بعد يوم و منهم من أصيبوا بكسور في العظام و مهددين بعاهات مستديمة، و كذلك مرضى الالتهاب الرئوي و أمراض التنفس و الحساسية و بالأخص منهم الأطفال، توجد حالات عدة موثقة للاجئين على وشك الإصابة بعاهة بسبب عدم علاج كسورهم، يوجد حالات لأطفال كثيرين مصابين بأمراض حساسية قابلة للانتقال للمحيطين بهم و تتفاعل للأسوأ و تهددهم بالموت.
    حول مساعدات الأطفال في سن التعليم :
    - الأسبوع الماضي اشتكي أولياء أمور من مطالبتهم في كاريتاس بالعديد من الأوراق لإثبات انتساب أبنائهم للمدارس، و عندما تحصلوا عليها قيل لهم أن موعد تقديمها قد انتهى الأربعاء 25 يناير2006 و لن يصرف لهم مساعدة تعليم للأطفال!!!.
    هامش: و الحال هكذا ، نعاود تذكير المفوضية بهذه النقاط في البند الأول من اتفاق 17-12 و التي كررت التزامها به في 4 يناير 2006 !
    4,1 أن اولية المقابلات ستعطى للاشخاص الذين يستوفون معايير المفوضية الخاصة بالمساعدات ( مثال المسنيين, المرضى , الاشخاص ذو الاحتياجات الخاصة , المرأة بدون عائل , العائلة ذات العائلة الواحد , اطفال بدون عائل ) اى سودانى من اصل دارفورى قادم الى مصر مباشرة من دارفور سيتم اضافته الى القائمة المدرجة اعلاه.
    1,5 سيتم تقديم تقديم مساعدة مالية لمرةواحدة فقط لكل الحالات المذكورة فى القائمة من الذين ليس
    لديهم محل للسكن لمساعدتهم فى إيجاد سكن ملائم لهم. هذا العرض سارى على كل طالبى اللجوء , اللاجئين , الاشخاص ذوى الملفات المغلقة والوافدين الجدد الذين لم يتم تسجيلهم من قبل المفوضية.
    6,1 فور البت فى الاحتياجات الفردية كما ذكر اعلاه , هؤلاء القادرون على العوده لمنازلهم يمكنهم الذهاب من المكتب. اما الغير قادرون على الرجوع الى منازلهم ستقوم المفوضية بتوفير السبل الملائمة. !!!!!!!!!!
    - مرة أخرى حول التكتم على عدد القتلى:
    نؤكد من جديد أن الامن المصري يهدد اللاجئين ليرغمهم على استلام و دفن جثث ذويهم، دون تشريح أو تحقيق، دون إعلان عن ذلك، الجثث موضوعة في أدراج و ليس ثلاجات،و تستخدم حجة إمكانية تحلل الجثث سريعاً، لإرغام اللاجئين على إتمام عملية الدفن دون تحقيق و دون إعلان عن العدد الحقيقي للقتلى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2009, 02:35 PM

عبدالله شمس الدين مصطفى
<aعبدالله شمس الدين مصطفى
تاريخ التسجيل: 14-09-2006
مجموع المشاركات: 3252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    عودة لموضوع الإندماج المحلى Local Integration كما وعدت.

    الكثير من أشياء مفوضية شؤون اللآجئين - مكتب القاهرة - يشوبها التناقض والضبابية والتخبط، والذى لا يكاد يشكّل لها أى حرجٍ أو خجل... حتى لو علمنا أنه قد يكون سبباً فى الكثير من (الإشكالات) التى يواجهها اللآجئ فى دولة مصر. الكثير من المفردات التى تتعامل بها المفوضية ينقصها الضبط والتدقيق، والجدية فى مخاطبة الاخر الذى هو بالضرورة(صاحب الرايحة)، والذى (يكوس) ويجوس ويغربل فى كل الأشياء، حتى فى أرجاء اللغة نفسها بحثاً عن تفسير ما قد يصب فى مصلحته.
    مصطلح الإندماج المحلى هو أحد الحالات التى يمكن أن نصفها بالمحيّرة لأنه يقبل الشئ وضده عند فهم وإدراك عباقرة المفوضية الذين يصيغون النصوص والمفردات، فمن ضمن أحد أربع أسباب تخوّل المرء منحه إمتياز التوطين فى دولة أخرى هو سبب (عدم القدرة على الإندماج المحلى)!!!!!!
    ذكرت لى موظفة إعادة التوطين بأن معايير إعادة التوطين إلى دولة أخرى لا تنطبق على، فسألتها عن ماهية هذه المعايير فذكرت لى أن هناك أربع أسباب يجب توفر أحدها علىّ حتى يتم توطينى لخارج مصر، والأسباب هى :-
    1)أن يكون لدى قريب من الدرجة الأولى بإحدى دول إعادة التوطين.
    2)أن يكون لدى مشاكل أمنية مع أمن الدولة المصرى.
    3)أن أكون مصاباً بمرضٍ عضال، كالإيدز أو السرطان مثلاً.
    4)أن أكون غير قادرٍ على الإندماج والتعايش مع المجتمع المصرى.

    لك أن تتصور سيدى أن عامل عدم القدرة على الإندماج المحلى، والذى يخولك إعادة توطينك لأى دولة خارج مصر هنا هو نفس السبب، و(العامل) الذى تفرضه المفوضية على الكثيرين من اللآجئين بحجة أنهم غير مستوفيين لشروط إعادة توطينهم!!!.
    فى حديثٍ لها مع إذاعة البى بى سى، ذكرت المتحدث بإسم المفوضية عبير عطيفة أن السودلنيين يرفضون فكرة الإندماج المحلى مع الشعب المصرى!!!.
    لكن دعونا نناقش مبدأ الإندماج هذا أولاً، ففى تقديرى أن فكرة اللجوء عموماً تصب وتنحصر فى مفهوم الإندماج المحلى هذا، فاللآجئ يترك ثقافته وسلوكه وبيئته ليندمج فى ثقافة وبيئة، بل وحتى أنه يتبنى سلوك البيئة المضيفة أحياناً، فكل اللاجئين، سودانيين كانوا أم أثيوبيين أو بورنديين يبدأون فى الإنخراط فى بيئة الدولة المضيفة متى ما بدأوا حالة الإستقرار فى كنف تلك الدولة، لكن ولكى يتم ذلك لابد من توفر شروط وظروف وحقوق بعينها، أول هذه الحقوق هو حق الإقامة الشرعية والقانونية، ثم حق العمل، وحق العلاج، وحق التعليم للصغار، حرية الحركة ، حرية التجمعات فيما لا يخل بأمن ويخرق قوانين الدولة المضيفة و..و..و..و، فهل وفرت مصر، أو توفر ولو القليل مما تقدم للآجئين، إن كانت الإجابة بلا، فمن يرفض الإندماج المحلى هنا إذن، هل هو اللآجئ، أم هى دولة مصر بظروفها وأحوالها؟؟!!!.
    كيف تريد المفوضية لشخص أن يندمج وينخرط فى تيار حياة دولة وهو لا يعمل ولا يتعالج ولا يقرأ أولاده ولا يتعلمون؟؟ وددت أن ألتقى عبير عطيفة هذه لتشرح لى ماذا يعنيه مصطلح الإندماج المحلى فى بيئة غريبة وأنت مجرّدٌ من كل أسباب الحياة والكينونة!!!.
    ثم إذا كان عدم القدرة على الإندماج المحلى تخولك إعادة توطينك لدولة أخرى، فهذا يعنى أن كل اللآجئين فى مصر يجب إعادة توطينهم إلى دولة خارج مصر لأنهم جميعاً غير قادرين على الإندماج فى بيئة تحرمهم الإقامة الشرعية وتحرمهم العمل والتعليم والعلاج، وبنص قوانين ولوائح المفوضية نفسها لا أحدٍ سواها، لكن من يقول البغل فى الإبريق؟؟!!.

    (عدل بواسطة عبدالله شمس الدين مصطفى on 25-08-2009, 02:41 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2009, 03:27 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    اليكم كل المطالب


    صوت اللاجئين - القاهرة
    1. نرفض العودة الطوعية
    2. نرفض الاندماج المحلي
    3. نرفض اعتقال اللاجئين السودانيين التعسفي من دون إدانة قانونية
    4. نرفض المعايير الجائرة في تعامل المفوضية مع اللاجئين السودانيين
    5. نطالب بعدم التميز بين اللاجئين السودانيين
    6. نطالب بإعادة فتح جميع الملفات المغلقة للاجئين السودانيين
    7. نطالب بالتعامل مع اللاجئين السودانيين كأفراد وليس كمجموعات
    8. نطالب بعدم تفويض الروابط والجمعيات للتحدث باسم اللاجئين السودانيين وتمرير مخططات المكتب (العودة الطوعية - الاندماج المحلي)
    9. نطالب بعدم تطبيق قوانين اتفاقية الحريات الأربعة على اللاجئين السودانيين
    10. نطالب بحماية اللاجئين السودانيين من عناصر المؤتمر الوطني السوداني بالقاهرة (الجزب الحاكم بالسودان)
    11. نطالب بتسجيل المتقدمين الجدد لطلب اللجوء فور وصولهم
    12. نطالب بالبحث عن اللاجئين السودانيين المفقودين
    13. نطالب بسحب الترسانة العسكرية من مقر مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بالقاهرة
    14. نطالب بتوصيل المساعدات للاجئين السودانيين دون تمييز من قبل المنظمات المانحة.
    15. نطالب بتوعية رجال الشرطة والأمن في البلد المضيف بالقوانين وكافة الحقوق التي تخص اللاجئين السودانيين
    16. نطالب بالاهتمام بالمسنين والأطفال والنساء بلا عائل
    17. نطالب بالرد على جميع الشكاوى المقدمة من اللاجئين السودانيين
    18. نطالب بعدم استفزاز اللاجئين السودانيين من قبل موظفين مكتب الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بالقاهرة
    19. نطالب بإجراء المقابلات والتوطين وإعادة فتح الملفات المغلقة وسرعة إجراءات ما بعد التوطين
    20. نطالب بحل جذري لكل اللاجئين السودانيين أو نقلهم الى دولة أخرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2009, 03:29 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    Quote: السيد مدير الحماية والسيد نائب مدير المفوضية لم يكن لديه ما يقدمه للمعتصمين سوى ان يطلب منهم المغادرة والاعتصام في الأحياء حيث تعرض الكثيرون منهم لعمليات عنف جماعي يشتبه في تورط الأمن المصري وأمن السفارة السودانية فيها..

    في شوارع القاهرة يستوقفهم الامن ويسحب منهم بطاقة المفوضية التي هي كل ما يملكون لحمايتهم في مصر.. عدد منهم اختفى ولا يعلمون حتى الآن مصيرهم..
    إذا مرضوا فلا ملجأ لهم سوى المستشفات الخاصة التي تحاسبهم محاسبة الوافدين فتطلب منهم ضعف المطلوب من المصريين أو تطالبهم الدفع بالعملة الصعبة؟؟

    الجرائد الصفراء تتهمهم بالتسول على حساب رزق المصريين على موائد الرحمن والأستاذ عادل إمام، السفير السابق للنوايا الحسنة يصفهم بالمتسولين
    وفوق هذا وذاك هددهم الأمن المصري اخيرا بالإبادة إن يم يتركوا لمكان قبل عيد الفطر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2009, 03:39 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    من يعاني من القهر والعنصرية لا يصح أبدا أن يمارسهم ضد من هم أضعف منهم
    دفاعا عن اللاجئين السودانيين ضد العنصرية والقهر
    بقلم: تامر وجيه


    أمر مؤلم حقا بالنسبة لأي اشتراكي حقيقي، وبالنسبة لأي شخص ذو نزعة إنسانية، أن يكتشف إلى أي مدى وصلت نزعات العنصرية لدى قطاعات من الجماهير المصرية الكادحة، وإلى أي مدى وصلت نفس تلك النزعات لدى فئات من المناضلين من أجل الديمقراطية والتغيير في مصر. إنها لسبة لإنسانيتنا أن يصل بعض من يعانون الظلم والقهر إلى حد قبول – بل وتبرير – مذبحة ارتكبت بحق نساء وأطفال ورجال عزل كل جريمتهم أنهم يمارسون حقا إنسانيا في الاعتراض – بشكل سلمي – على ظلم بين يتعرضون له


    أنا أتحدث عن السودانيين في مصر (3 ملايين)، وعما حدث لقطاع منهم (اللاجئون المعتصمون بميدان مصطفى محمود) يوم الجمعة 30 ديسمبر 2005.



    المسألة الجوهرية هنا ليست ما فعله النظام، فإن ارتكب المجرم معتاد الإجرام جريمة لم يكن في هذا أي غرابة. المسألة الجوهرية أن بعض من تعرضوا لإجرام المجرم، بعض من ذاقوا الظلم والعسف والجور، رأوا فيما فعله هذا المجرم العتيد أمرا مبررا ومنطقيا (وهل هناك منطق في قتل النفس البشرية لمجرد اعتراضها السلمي على ظلم تتعرض له؟).



    لقد سمعنا في الأيام الماضية حجج كلاسيكية – يرددها كل من وقعوا في شرك العنصرية في أي مكان في العالم – لتبرير مذبحة اللاجئين السودانيين في ميدان مصطفى محمود. هذه الحجج لا ينبغي أن تمر مرور الكرام. فلابد من الرد عليها، ولابد أن نناضل بلا كلل – نحن المناضلون من أجل العدل والحرية – ضد طوفان العنصرية والتمييز الذي قد يكتسحنا ويحطم حركتنا.



    الحقيقة البسيطة التي ينبغي أن نبدأ منها هي الآتية: قتل 25 نفسا بشرية (وفقا لأرقام الحكومة)، وأكثر من 50 نفسا بشرية (وفقا لمعلومات مؤكدة من مصادر مستقلة أخرى). هذه هي نقطة البداية الصحيحة. والسؤال الذي يتوجب طرحه هنا هو: هل هناك أي مبرر لهذا القتل؟



    فلنقل أن السودانيين المعتصمين بميدان مصطفى محمود أجرموا. أنا بالقطع لا أرى ذلك أبدا. لكن دعنا – لتوضيح حجم الجرم المرتكب – نقول أنهم أجرموا. ألا يكون العقاب مساويا للجرم؟ هل الجريمة التي ارتكبوها تساوي قتل بلا تمييز لـ50 شخص من ضمنهم عجائز ونساء وأطفال؟ هل "الجرم" يساوي قتل هذا العدد من الأشخاص بلا تمييز وبلا محاكمة أو قضاة أو حق الدفاع عن النفس؟ إذا أجبت بالإيجاب فأنت تحدد موقفك من قضية العدل عامة. إذا أجبت بالإيجاب فأنت توافق على البربرية التامة، وعلى همجية نظام فقد مبرر وجوده.



    النظام قرر من جانب واحد أن اللاجئين السودانيين أجرموا. ثم بدون أن يسمع أقوالهم، وبدون أن يتيح لهم حق الدفاع عن النفس – حق المحاكمة العادلة – قتل بلا تمييز عشرات منهم. قتل مثلا أطفال رضع بالقطع لن نختلف أنه لا يوجد قانون على ظهر الأرض يعطي شرعية لقتلهم وفق أي مبرر. هل هذا عدل؟ هل هذه إنسانية؟ قتل نساء وشيوخ طاعنين في السن لا يجدون مأوى يحميهم في عز برد الشتاء. هل يمكن – بأي منطق كان – تبرير هذا؟



    لم نسمع أن السودانيين رفعوا سلاحا على النظام أو على أحد. لم نسمع أنهم هاجموا أحدا. على العكس، لقد هوجموا في جنح الظلام، وبكل وحشية. فكيف نعتبر أن هذا الهجوم شرعيا ومبررا؟ إذا وافقنا على هذا الهجوم الحقير، لكنا نبرر منطق الغاب، ولأعطينا للنظام تصريحا بأن يقتلنا جميعا إذا رأى هو – لسبب ما تفتق عنه ذهنه – أننا أجرمنا. يقتلنا بدون محاكمة وبدون تمييز. بدون دفاع وقضاة وإدعاء وأدلة وقرائن.



    ثم هناك مسألة القتل الجماعي بدون تمييز. العقاب الجماعي، أي العقاب غير الموجه ضد شخص معين لأنه أجرم جرم معين ثبت ارتكابه له بعد محاكمة عادلة توفرت له فيها كل ضمانات الدفاع، هو ما تفعله إسرائيل في إخواننا الفلسطينيين. فهل نحن سنعطي النظام الحاكم في مصر تصريحا بالقتل الجماعي، هل نحن نريده أن يمارس معنا – أو مع أي كان – سياسة القتل الجماعي الإسرائيلية الحقيرة؟



    هذه هي أسئلة حقيقية. وهذه الأسئلة علينا الإجابة عليها.



    ثم تعالوا بنا ننظر إلى مسألة طبيعة "الجرم" الذي ارتكبه السودانيين. هناك من يقول أن جريمتهم هي أنهم لا يحبون المصريين، وأنهم أتوا لأنهم يريدون السفر إلى بلدان غربية، أي أن جريمتهم هي أن "مشاعرهم" تجاهنا سلبية، وأن "دوافعهم" انتهازية. أنا ليس لدي دليل على هذا. وفي الأغلب هذه الدعاية دعاية حكومية مغرضة وتضخيم لظواهر جزئية.



    ولكن فلنقل أن هذا صحيح. فهل جزاء من لا يحبنا أو من يسعى لهدف لا نرضاه أن نقتله؟ أريد أن أعرف أي قانون عقوبات هذا الذي يرى أن عقوبة المشاعر السلبية القتل؟



    ثم من قال أن السودانيين – جميعا – لا يحبوننا؟ أنا أرى أن هذا غير صحيح على وجه الإطلاق. السودانيون – في الأغلب – لا يحبون النظام المصري (وهل يحبه أحد منا؟). السودانيون يكرهون نظام حكم تعقبهم وضيق عليهم ولم يعاملهم معاملة إنسانية يستحقونها. السودانيون يكرهون حسني مبارك الذي قال ذات يوم للبشير في شكل طرفة تستحق الضحك أنه سيبعث له بالسودانيين المقيمين في مصر حتى يعدهم هو نفسه، وذلك بعد أن اختلف النظامان المصري والسوداني على عدد السودانين المقيمين في مصر. حسني مبارك يضحك بشأن حياة ملايين البشر. حسني مبارك يتحكم، كرجل أمن وكإله لا يرد قضاؤه، في مصائر ملايين الرجال والنساء والأطفال الذي يتعقبهم ويضيق عليهم بديكتاتوريته التي تقمعنا نحن الآخرين.



    السودانيون أيضا يكرهون العنصريين الذين ينظرون لهم على أنهم سود كالقرود ومن صنف أدنى من البشر. هم يكرهون من يبصقون عليهم في الشارع بصفتهم ليسوا بشرا مثلنا. هل هناك من يقول أنه من غير المنطقي أن يكرهون هذا الصنف من البشر؟ هل المطلوب مني وأنا أعيش في لندن أو باريس أو روما لأني لم أجد عملا في بلدي أو لأني هربت من القمع في بلدي أن أحب من يعتبرونني – لمجرد لون بشرتي – إرهابي وعدو؟



    ثم إذا نحن قلنا أن السودانيين لا حق لهم أن يعيشوا في مصر أو يأتوا إليها، أو لا حق لهم أن يكرهوننا، وأن علينا أن نشجع النظام على قتلهم إذا أتوا أو إذا ظهر لنا أن بعضهم يكرهوننا، فلماذا إذن ندين الأنظمة الحاكمة في أوروبا وفي أمريكا على أنها تقمع المسلمين. نعم، علينا أن نقبل بسياسة قمع كل مختلف وكل من لا يحمل الجنسية في كل بلدان العالم. وهكذا نتحول ليس إلى بشر، ولكن إلى حيوانات تنظر لمن لا يحمل جنسيتها بصفته عدو لابد من البصق عليه، وإذا أتى النظام الحاكم وقتله فقد أراحنا واستراح.



    إذا كان السودانيون يكرهوننا، وهذا غير حقيقي في رأيي، فأنا لن ألومهم. ذلك أن من يعاني من الاضطهاد والشعور بالدونية أمام عنصريين يرونه أدنى، لابد أن تتولد لديه مشاعر سلبية. ونحن – الواعون من هذا الشعب – لابد أن نفعل كل ما في وسعنا للنضال ضد تلك النزعات العنصرية التي تولد الكراهية على الجانبين. واجب جماهير المصريين – وهم في موقف أقوى نسبيا – أن يمدوا أيديهم للمضطهدين السودانيين وأن يؤكدوا لهم أنهم إخوة لنا في الإنسانية وفي الكفاح ضد كل ظلم. إذا فعلنا ذلك فسوف ننجح في تحطيم سد الكراهية ضدهم، وسوف ننجح في كسبهم كأخوة لنا في المعركة ضد الظلم والاضطهاد في كل مكان. هكذا ينبغي أن يكون الإنسان. هكذا ينبغي أن تكون أفعال البشر في عالم لن ينصلح حاله إلا إذا نظر كل إنسان لأخيه الإنسان كأخ بغض النظر عن لونه ودينه وجنسه وجنسيته.



    بعض مؤيدي قتل السودانيين يقول أن مبرر قتلهم هو أنهم يلوثون ميدانا كبيرا ومنطقة حيوية في مصر: ميدان مصطفى محمود. هل القضية إذن أن هذا الميدان الحضاري لابد ألا يتسخ بهذه الأوساخ البشرية؟ هل المسألة أصبحت أن أحياء الأغنياء لابد ألا تتسخ بهذه المناظر التعيسة؟ هل نطالب على هذا الأساس بأن نضع أسوارا بين أحياء الأغنياء وأحياء الفقراء حتى لا تتألم أعين الأغنياء من المناظر القبيحة؟ وهل إذا اخترق بعض الفقراء الحظر على أحياء الأغنياء نقوم بقتلهم؟ هل نقتل الشحاذين؟ هل نقتل المعوقين؟ هذا منطق يذكرنا بسادية هتلر وحقارة نظم أمريكا اللاتينية التي كونت فرقا من القناصة لاصطياد أطفال الشوارع وقتلهم حتى لا يؤذوا وجه المدينة الحضاري؟!!!



    هل تعلمون عن العشوائيات والمقابر والعشش الصفيح المنتشرة في مصر كلها؟ هل المطلوب منا أن نقبل سياسة الحكومة التي تلقي بهؤلاء إلى خلفية المدن حتى لا يشوهون وجهها الحضاري؟ أي حضارة في بلد يعيش ثلاثة أرباع سكانه في فقر وضنك؟ أي حضارة في بلد لا يستطيع أن يوفر وظيفة شريفة لسبعة ملايين عاطل؟ أي حضارة في بلد يتم نهبه صباح مساء؟ هذا هو الدرك الأسفل وليس الحضارة. مصر مليئة بأشباه اللاجئين السودانيين، مليئة ببشر يعيشون في ضنك وبؤس. فهل نصدر ضد هؤلاء قرار إزالة، كما أصدرنا قرار إزالة للسودانيين قبيل كأس الأمم الأفريقية؟ أم أن المقصود هو أن نقتل المشرد الذي لا يحمل جنسية مصرية ونستثني المشرد الذي يحمل الجنسية المصرية؟



    البعض يقول أن المشكلة الحقيقية ليست بين النظام والسودانيين، وإنما بين قادة الاعتصام وبين الشعب المصري. بتعبير آخر: لقد أصر قادة الاعتصام على "احتلال" ميدان حيوي وبهذا المعنى أضروا الشعب المصري لا النظام المصري. ومن هنا فهم مشتركين في الخطأ، خاصة أنهم لم يجلوا الميدان بعد أن طلب النظام منهم ذلك حماية للشعب المصري من الضرر. أنا لا أدري حقيقة ما هو أصل هذا المنطق. ما هو الضرر الذي وقع على المصريين من الاعتصام؟ هل الضرر هو المناظر المؤذية للعين؟ وهل لا تتأذى أعيننا من ملايين العاطلين وملايين المشردين وأطفال الشوارع "المصريين"؟ وهل تتأذى أعيننا لأن هؤلاء مظلومون أم لأنهم يشوهون الوجه الحضاري للعاصمة؟ وهل يكون استنفارنا لحل مآسي هؤلاء أم لإجلاءهم عن ميدان "احتلوه"؟



    المنطق كله في رأيي مغلوط. والحقيقة أن المؤذي والمقرف حقا هو أن تهرب من القهر لتجد قهرا، فإذا ما اعترضت سلميا تم قتلك بدم بارد.



    أما مسألة أن قادة الاعتصام عرضوا نساءهم وأطفالهم للخطر، فهذا في الحقيقة أمر مدهش. هل المقصود أننا نحن أحن من الآباء السودانيين والأمهات السودانيات على أبناءهم؟ يبدو أن البعض لا يعلم أن السودانيين الذين تم ترحيلهم مؤقتا إلى معسكرات الأمن المركزي يرفضون الرحيل لأنهم لا يجدون مكانا يذهبون إليه.



    لنعلم جميعا هذا. البشر يغامرون بحياتهم فقط لأنهم لا يجدون بديلا. البشر يغامرون بحياتهم عندما تهون عليهم حياتهم من جراء الظلم وعدم وجود بديل. فهل فكرنا في التضامن معهم حتى لا يجدون نفسهم في هذا الموقف بدلا من إدانتهم؟ هل سألنا أنفسنا لماذا وصلوا إلى هذا القرار؟



    أنا أرى أنه ظلم حقيقي أن نأتي اليوم وندين من تم قتله بدم بارد على أنه لم يجد بديلا إلا مواجهة الموت بعد أن ظل لسنوات يحاول الحصول على حقه بطرق أخرى. الأجدر بنا والأكثر إنسانية حقا أن نناضل نحن الآخرين حتى الموت ضد نظام القتل المجاني الذي نعيش في ظله؟ أي مبرر نعطيه للنظام على قتله سيرتد إلى نحورنا قريبا جدا. حبيب العادلي اليوم سعيد بهذه النقاشات. ذلك أنه بدلا من أن نخرج بالآلاف ومئات الآلاف ضد وضد مبارك، نتراشق اليوم بالعبارات والأفكار حول ضرورة عقاب السودانيين على تشويهم لمنظر قاهرة المعز.



    ثم دعونا ننظر إلى لب المسألة: اللجوء السياسي. هل نحن ضد اللجوء السياسي؟ هل نحن ضد أن يهرب بشر تعساء من حرب شردتهم وقتلت أقربائهم؟ هل نرى أن هذه جريمة؟ هل كنا سننصح الفلسطينيين بألا يهربوا من المذابح في 48؟ وهل كنا سنطالبهم بأن يتحملوا – داخل حدودهم – مشاكلهم؟ هل نطلب مثلا أن يطرد اللبنانيون اللاجئين الفلسطينيين؟ أم ماذا؟



    ثم ما هو رأينا في أهالي مدن القناة الذين دفعوا ثمنا غاليا لمجرد أنه تصادف أنهم يعيشون على الحدود مع الدولة الصهيونية العنصرية الاستعمارية؟ هل كان واجبنا أن نرفض تهجيرهم وتسكينهم في مدن أخرى ومحاولة حمايتهم من القتل وقصف القنابل؟



    أنا لا أفهم لماذا هذا العداء للاجئين الذين شردتهم الحرب؟ لماذا هذا العداء لهؤلاء الذين لم يجدوا الواسطة أو المال ليهربوا إلى أوروبا واضطروا أن يلجأوا إلى الجارة مصر؟ هل لو أصبحنا غدا في حال حرب واضطررنا إلى الهرب إلى السودان سنسعد حينما نرى الشعب السوداني يطردنا من بلده؟ ثم هل مصر هي فعلا بلد الكادحين المصريين؟ وهل السودان هي فعلا بلد الكادحين السودانيين؟ هل نحن نمتلك أوطاننا؟ أم أن من يمتلكها هو حفنة المستغلين والسماسرة والفاسدين الذين يتحكمون في مصيرنا ومستقبل أولادنا؟



    ثم دعونا نؤكد بعض الحقائق. النظام المصري لم يستقبل السودانيين لسواد عيونهم. النظام المصري يحصل على أموال حتى يستقبلهم. والذي يصرف على السودانيين ليس النظام المصري وإنما الأمم المتحدة. والنظام المصري أعطاهم حق العمل ليس حبا في سواد عيونهم، وإنما لأنهم عمالة رخيصة تدر أرباحا أكبر على الرأسماليين وأصحاب الأعمال. باختصار هي كذبة أنهم يكلفوننا شيئا. وهي أيضا كذبة أنهم يأخذون وظائفنا. فنحن لسنا في بطالة لأن اللاجئين موجودين على أرض مصر. نحن في بطالة لأن النظام يشجع الرأسماليين على نهب أقواتنا ويشجع رجال الدولة الفاسدين على اتباع سياسات تشريد للعمال وطرد للفلاحين. فلو نحن رأينا أن السودانيين هم المشكلة، فسنكون بهذا قد أسدينا للنظام أكبر خدمة. النظام سوف يتمادى في أفعاله بينما نحن نحرض ضد السودانيين، وبدلا من أن نتحد ضد الظالمين في مصر والسودان، سوف نتعارك نحن ونترك الحرامي الحقيقي يثرى على حساب ضعفنا وانقسامنا.



    أما بعض من هللوا لمشاهد قتل السودانيين، فقد فعلوا هذا لأنهم – أي اللاجئين – يشربون الخمر في الطريق العام. هل هذا صحيح؟ أم أنها دعاية حكومية؟ لقد شاهدت بعيني صورا لكتب سماوية عديدة وسط أكوام الخراب التي تركها تتار النظام بعد غزوتهم على معسكر اللاجئين في ميدان مصطفى محمود. لماذا لم ير أحد الكتب السماوية ورأى الكل الخمور؟ وهل كان من قتلوا هم من يشربون الخمر؟ أم أن من قتلوا كانوا من يقرأون القرآن والإنجيل؟



    ثم هل جربنا أن نعرف شيئا عما يحدث في أوساط أحياءنا العشوائية؟ هل جربنا أن نعرف كم هي نسبة الفقراء والعاطلين المصريين الذين يعاقرون الخمر ويتعاطون المخدرات؟ هل نعلم لماذا يحدث هذا؟ وهل ننصح بأن نقتل ملايين البشر من شاربي الخمور ومتعاطي المخدرات من المصريين؟ أم أن الشيء الصحيح هو أن نحاكم من دفعهم إلى إدمان مسكنات تعطيهم بعض السلوى في عالم قاس خال من الإنسانية؟ ألا نرى أن العدل الحقيقي هو أن نحاكم من أجبر شاب في عمر الزهور على أن يعيش سنوات طويلة في بطالة، فيندفع في طريق الإدمان أو ينحرف ويصبح مجرم؟



    إن سارقي قوت هذا الشعب هم من يدفعون الشباب الفقير إلى متاهات الإدمان أو الجريمة ثم يطالبون بتشديد العقوبة عليهم؟ ولم لا يطالبون بتشديد العقوبة على من نهبوهم وحرموهم فرصة العمل الشريف؟ لم لا يطالبون بمحاكمة من يشربون أفخر الخمور على حساب الشعب في فنادق النجوم الخمسة والسبعة؟



    القضية ليست أبدا في الخمور. القضية الحقيقية هي في من يقمع من؟ ومن ينهب من؟ ومن يسرق من؟ ومن يضطهد من؟ الحقيقة أن المنظر المؤذي حقا هو منظر من يكدحون أكثر من عشر ساعات يوميا فلا يجدون ما يكفيهم قوت يومهم، المنظر المؤذي حقا هو منظر من يقفون أمام طوابير العيش لساعات طوال فلا يجدون رغيف خبز ليأكلونه، المنظر المؤذي حقا هو منظر الشاب الموفور الصحة الذي لا يجد عملا، المنظر المؤذي حقا هو منظر المرضى الذين لا يجدون سريرا في مستشفى ويموتون لأنهم لا يجدون ثمن العلاج أو تكاليف العملية الجراحية. هذا هو المنظر المؤذي حقا لي. أما أن تتأذى أعين من يعيشون في أبراج المهندسين، فهذا أمر لا يعنيني في شيء. مصر ليست المهندسين، مصر ليست تكا ولا هارديز ولا كنتاكي ولا البنوك أو الشركات التي يمتلئ بها شارع جامعة الدول. مصر هي الحارات والعشش والبيوت المتهالكة. مصر هي منشية ناصر والدويقة وشبرا الخيمة وحلوان والوايلي. هذه هي مصر. هذا إذا كنا نرى أن مصر هي غالبية المصريين، أو كنا نرى أن مصر هي من يبذلون العرق ليبنوا لنا العمائر التي نسكن فيها، وليمهدوا لنا الطرق التي نسير فيها، وليزرعوا الحدائق التي عاش في واحدة منها فقراء سودانيون لمدة ثلاثة أشهر وكان كل ذنبهم أنهم هربوا من الدم والقهر والجوع إلى مصر. استجاروا بمصر فوجدوا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2009, 06:07 PM

عبدالله شمس الدين مصطفى
<aعبدالله شمس الدين مصطفى
تاريخ التسجيل: 14-09-2006
مجموع المشاركات: 3252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    Quote: والنظام المصري أعطاهم حق العمل ليس حبا في سواد عيونهم،


    لم يعط النظام المصرى لللآجئين حق العمل، بل إنه يتغاضى عن الذين يعملون
    لحاجةٍ فى نفسه لكن، وبموجب القانون المصرى يمنع اللآجئ من العمل، بأجرٍ أو بغيره.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2009, 01:10 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: عبدالله شمس الدين مصطفى)

    اثنا الاعتصام جمع طلاب الجامعة الامريكية بالقاهرة مبلغ وقدرة 12 الف دولار لصالح المعتصمين لم يصل المبلغ للمتعصمين على حسب تقارير الاخ محمد حسين المسؤال عن الماليه وبسوالى المبلغ الى الان مفقودة لكن قبل ان يفقد كان فى اى موظف كبير وكبير جدا فى مصر فاين ذهب المبلغ الله اعلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2009, 01:22 PM

عبدالله شمس الدين مصطفى
<aعبدالله شمس الدين مصطفى
تاريخ التسجيل: 14-09-2006
مجموع المشاركات: 3252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    up again
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-09-2009, 01:27 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: عبدالله شمس الدين مصطفى)

    من قبل ان الحصول على التعليم من الامور الصعبة بل المستحلية على ابناء اللاجئين فكان لاعتصام احد الحلول المثالية ليحصل ابناء اللاجئين على فرصة تعليم مجانية الشى الذى قام به المعتصمين
    اليكم الصور






    Quote: الطفلة 11 سنه الظاهرة فى الصورة توفها الله اثناء القتل الجماعى الذى قامت به الشرطة المصرية بمباركة مفوضية شئون اللاجئين




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-09-2009, 01:32 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)





    ان تعليم الاطفال لثقافة البلد المنشاء ضرورية حتى يرتبط هولا الوطن الام والتعليم مجانى والزمى وجريمة كبرى لمن يحرم هولا الاطفال من التعليم


    حتى كتابات البوست لم يتم التحقيق فى حادث متقل 28 لاجئ سودانى 28 حسب مصادر اللامم المتحدة والحكومة المصرية والتى هى مشكوك فى صحتها اصلا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-09-2009, 01:43 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    اين يسكن اللاجئين السودانين فى مصر صور

    لم يحسن اهل مصر ضيافة الاجئن السودانين فى زمن المحنة اسكنهم هولا فى اسوخ الامكان فى الكرة الارضية مع تجار المخدرات البلطجية ارباب السوابق لم تمنح الادراة المصرية هولا شئ ولا سطر حتى من اتفاقية الحريات الاربعه المزكورة بالعكس حصل هولا عى الكثير الكثير فى السودان من اراضى سعر الفدان 100 دولا فقط هى نفسها كنا ندفعها فى الكيلوا اربعة ونص او مصر الجديد ايجار لشهر واحد ملف اللاجئين السودانين فى مصر ملف اسود حالك السواد ان فتح فهناك الف جريمة وجريمة سوف تكشف عورات كثيرة ؟


















                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2009, 12:14 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)


    المنظمات المصرية السودانية لماذا ترفض الادارة المصرية تسجيل المنظمات التى يديرها الاجئين بانفسهم وترفض ايضاء شخصيات اجنبيه عملت فى السودان من قبل ؟؟


    بعد الاعتصام مباشر كان التفكير الاكبر فى التعليم للاطفال حتى ولو بصور غير منظمة كانت فكرة تكوين منظمة تلوح فى الافق , منظمة تتعامل مع اللاجئين مباشرة من غير اي وسيط ولان حال المنظمات فى مصر كالاتى الحصول على اموال ثم الاختفاء فجاء كما ظهرة فجاء او عدم تقديم اى مساعدات تزكر كما فى مكتب المساعدين القانونية الذى تديرة السيدة ليزيا والذى حصل على اموال من ايطاليا بهدف مساعدت اللاجئين ولم يفعل ((تلك السيدة قامت بموامرة خبيثه بالتعاون مع اخرون تم كشفها)) سوف احدثكم عنها لاحقاء


    بمبادرة كريمه من الكنيسة الكوشية العالمية والاب ابرهيم شول قام بدعوة اللاجئين انفسم لتكوين منظمة لتقديم الخدمات من غير اى عوائق مثل ما تقوم به شغلت انافى هذة المنظمة منصب مدير كما شئون اللاجئين,

    فكانت الفكرة الاولى المدرسة والعليم كانت مدرسة دلا اسال الصيفية فى العام 2006 والى كان من القرر لها ان تضم 200 طلاب فقط سجل فى اليوم الاول فقط 300 طلاب الى ان وصل الرقم 2000 طلاب وطالبة فتم تقسيمهم الى 2 قسم صباحى ومسائ

    نواصل -









    الاب ابراهيم شول راعى الكنسية الكوشية التى تعاونة معنا فى تكوين منظمة كوش العالمية لاعادة البناء تم القبض على الاب ابراهيم شول وترحيلة ال جنوب السودان واعتقال عدد من العاملين فى الكنسية بتهمت مسلمين يعملون فى كنيسة وتم اغلاق المنظمة, التى حاولت حل مشكلة الاطفال المتحاربين ف مصر وحل مشكلة التعليم والصحة للاجئين السودانين

    -------
    السؤال هو لماذا يرفض هولا ان يتعلم اللاجئين ويعلموا انفسهم لماذا يتم منح اللاجئين فرص تدريب صغيره وتركيز على ان يعمل هولا فى مهن هامشيه ؟؟








    اطفال الفترة الصباحية يمارسون لعبة كرة القدم بعد فترة الدراسة,








    شكل المدرسة من بعيد مدرسة دلاسال تقع فى امتداد رمسيس وهى مدرسة تتبع الى الاقباط لم توافق اى مدرسة ان تفتح ابوبها لنا


    الصورة كميراء الصديق ناصر نورى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2009, 06:33 PM

عبدالله شمس الدين مصطفى
<aعبدالله شمس الدين مصطفى
تاريخ التسجيل: 14-09-2006
مجموع المشاركات: 3252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)






    الصورة أعلاه من حديقة مصطفى محمود ويظهر بها
    (فصل) دراسى للأطفال !!!!!
    ترى هل يهتم بتعليم الأطفال، وفى مثل تلك الظروف الدقيقة
    من كان يمارس الرزيلة والفحشاء، ويتناول المخدرات والكحول
    "عمّال على بطّال" ... وعلى قارعة الطريق هكذاكما إدعت السلطات
    المصرية ذلك وهى ترسل بتلك الحجة الدنيئة تبريراً لجريمتهاالشنيعة
    فى قتل اللآجئين صبيحة ذلك اليوم المشؤوم؟؟ّّ!!!

    الصورة مهداة إلى السلطة المصرية، وإلى مفوضية شؤون اللآجئين، وإلى كل
    من صدق وإشترى أكاذيب مصر الرسمية حول الإعتصام، وحتى ما تلاه من تداعيات.

    شكراً لك عامر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2009, 04:54 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: عبدالله شمس الدين مصطفى)

    لم تشارك اى من تلك المنظمات التى تقارب 20 منظمة فى مصر فى دعم او زيارة تلك المدرسة او ارسال كلمات التشيجيع بل سعى هولا جاهديا على ان تغلق المنظمة والمدرسة ابوبها وان لا تتيح السلطات المصرية الفرصة للمنظمة للتسجيل والعمل فى مصر مع اللاجئين والحصول على قروض من الاتحاد الاروبى, ان من المفاجاءة التى قابلتنى فى حياتى ان يسعى من ترك وطنه الام وحضر الى مصر وهو يعلن اننى وصلت الى مصر من اجل خدمة اللاجئين لكن فى الواقع هناامور اخرى سوف نستعرضها لاحقا,, لقد ساهم ابناء الاقباط اطباء ومعلمين سائقى البصات فى دعم المدرسة ليل نهار, وحضر الصديق ناصر نورى مصور رويتر الى المدرسة قائلا ان ادعمكم بكميرتى وساهمة من حر ماله لتقوم المدرسة,

    صورة لجوانب المدرسة



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 07:18 AM

عبدالله شمس الدين مصطفى
<aعبدالله شمس الدين مصطفى
تاريخ التسجيل: 14-09-2006
مجموع المشاركات: 3252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    لمتابعى هذا الخيط البحثى أعتذر
    لإنقطاعى الطويل عن الإضافة إليه
    وذلك لأسباب متعددة واعداً بالمواصلة
    فيه فى الأيام القادمات وكل عام والزملاء
    الأفاضل والقراء الكرام بخير وفى خير
    ودمتم أبداً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2009, 01:21 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: عبدالله شمس الدين مصطفى)

    شمس تحياتى ظروف العمل حرمتنى من المواصلة نواصل

    الجزاء الثانى كيف بداء التفكير فى عمل مضاد ؟
    صديقى امير رجل لزمن طويل كنت اعتز جدا بصداقته التى بدات واصبحت عميقة فى ايام الاولى فى مصر الرجل عصامى علم نفسه اللغة الانجليزية وقليل من السواحلية الرجل من مدينة كادقلى خرج منها ايام القتل خارج نطاق القضاء ووصل مصر ان ذكاء الرجاء حرمة من اشياء كثيرة وكانت من ضمن الاشاعات الدائرة فى اوسط اللاجئين فى ذك الوقت ان موظفى اللامم المتحدة المحلين لا يرغبون ابدا فى اى سودانى متعلم والسبب الامن القومى المصرى طبعا ان افترضنا ان الادراة المصرية او الحكومة اخافها الاعتصام وا ان وحدة السودان مخيفه فان النظرية صحيحة , فمن خلال بحثنا المتواصل عن مشاكل اللاجئين كانت المحصله ان 90 % من مقدمى طلبات اللاجوء الحاصلين على شهادة جامعية تم اغلاق ملفاتهم ولعى راسهم ((تركاوى)) وان كنت سوف اشير الى اسماء من سنحت لهم الفرصه فى مغادرت مصر, ان الاعتصام كشف عدد كبير من اصحاب المهمن السودانيه التواجدين فى مصر بسسب المعرفه, وان العداء مازل مستعر مابين هولا الطبقه المتعلمه وشبكات استغلال اللاجئين فى مصر واذا قارنا فقط حالت امير ببعض من حضرو الى مصر بحجة مساعدات اللاجئين من بلاد بعيدة مثل كندا واستراليا بريطانيا, فانى ظللت اردد فى ذلك الصيف وان اغارد كفتريا الحرية فى وسط البلد كيف حصلت تلك الفتاه وتخرجة من الجامعة ظللت احمل السؤال فى راسى ردح من الزمن حتى جاءتنى الاجابة وانا ابحث عن سبل التعليم فى اليونان, ان فرصت التعليم والسكن والاعاشه مجانية للاجئين والمهاجرين مجانيه من غير اى مقابل لا وبل ان الحكومة اليونانية نفسها تمنحك مبلغ 1500 يورو عدا ونقدا بعد اكمال كورس اللغة اليونانيه ويواهل كورس اللغة للاتحاق بالجامعه فى اى مرحل بعد ان تجتاز امتحان فى وجه نظرى ((ساهل )) فان نظرلنا خلفنا مباشرة نجد تركيا حيث لا تسمح الحكومة التركيه او القانون التركى للاجئين بالدراسة فى الجامعات ولا المدراس النظامية والشئ نفسها فى مصر لقد اغلق الاتحاد الاوربى الباب فى وجه المحتالين العاملين فى مجال اللاجئين والمهاجرين فى روربا من استغلال التعليم لاستغلال اللاجئين والحصول, وان قوانين العمل مع اللاجئين فى اروبا من شرسه تزج كل من يحاول استغلال اللاجئين الى السجون فوجد هولا مصر وتركيا مرتعا خصب, للكذب واحتيال اللاجئين بالحصول على الامول عبر مشاريع وهمية ومنظمات وهمية وشماريع وهمية, لا بل الاستغلال الى مدى بعيد ان ترك الباب مفتوح للسماسرة البشر والتجار والمرضى جعل هولا ان يعملوا بحرية تامه حتى ان البعض منهم قام بتعديل اسمه والدولة التى ينتمى اليها بافترض اذا غادر فلا يمكن الوصول اليه,
    وكما ذكرت سابقا انه فى مصر يتم استغلال (( الغذاء – العلاج- الملبس – التعليم )) فى استغلال اللاجئين,

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2009, 02:04 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    صديقى يونانى يسكن جار لى فى المنطقة قابلته بالصدفة, وهو يحمل فى يديه اشياء ثقيله فى يدة هرولت الية للمساعده , هكذا تعلمنا ان تمنحى مقعدك فى ((البص)) لمن هو اكبر منك سنا او لسيدة, حدثنى بلغة اهل البلد والتى كنت اجيد فيها صباح الخير ومساء الخير وكيف الحال خاطبته بالانجليزية ان كان يرغب فى المساعدة (( توجس خيفتنا منى اولا ثم اطمن سالنى اين اسكان لوحة بيدى امنى لى ساعدته طلب من الصعود معه الى المنزل صعدت ,
    ثم بدا معى الحديث باللغة الانجليزية وعلمت بعد ذلك ان يجيد 5 لغات حية كيف لا والرجل سافر 42 عام حول العالم, درا الحورا التالى بيننا ؟

    هو : من اى بلاد العالم انته
    انا : السودان
    هو: اعلم القليل عن درافور
    انا : الجالية اليونانيه قديمه فى السودان
    هو: نعم اعمل


    سكون

    هو: شكرا للمساعد
    انا : لا شكرا هذا واجب
    هممت بالانصراف ,, دس الرجل يده فى جيبه اخرج 20 يورو ومدها الى
    انا: انا لم اساعدك من اجل المال ودفعته يده من جديد
    استغرب الرجل وسالنى من اين تعلمت هذا
    انا : انها جزء من ثقفتنا
    هو : انا لا تساعد بعضنا هو جزء من ثقفتنا والا نسق فى بعضنا البعض

    فجاء رجعت الى الوراء قليلا لتزكر حادث حدثت فى مصر حيث ان اغلب الرغبين فى استغلال اللاجئين يحضرون الينا معرفين انفسهم انا فلان الفلانى من البلد الفلانى حضر الى مصر من الدولة الفلانية خصيصا لمساعدت اللاجئين السودانين فى مصر ويسترسل فى الكلام ان قانون اللامم المتحدة يقول كذا وكذا وكذا واننى شوف افنى حياتى ومالى وكل ما املك فى خدمة اللاجئين (( هكذا يكون المجرمين العاملين فى حقل اللاجئين لانه ببساطة كاذب ومنافق)) لماذا

    ان الاعلام الغرب لا ينقل مشاكل اللاجئين بصورة موسعه ابدا وان الاعلام تناول مشاكل اللاجئين فى مصر عقب مقتل هولا مع سابق الاصرار فقط لاغير وان كل ملفات المنظمات الدولية خالية من قصص حقيقة لاوضاع اللاجئين فى مصر او فى اى دولة من دول العالم الثالثه فكيف عرف (( زكى افندى هذا او هذه الخبر ))

    ومن ثما لا يوجد شخص فى العالم يساعد الناس من دون مقابل يستقظ صباحا حامل اوراقه واقلامهم قاطعا المسافة من قاردن ستى الى الكيلوا اربعة ونص سوى ان كان له سبب هدف معين يرد تحقيقة ويكون الهدف
    1- الحصول على درجة عملية فى مجال اللاجئين والمهاجرين تواهله للعمل فى اللامم المتحدة او اى منظمة اخرى
    2- الحصول على مشروع من ضمن مشاريع الاتحاد الاروبى والهرب والصاق التهمه فى اخرين
    3- اقامت علاقات غير شرعية مع اللاجئين للحصول على اطفال والهرب
    4- اهداف اخرى متنوعه اكمال كتاب ... الخ
    السؤال كيف يحصل هولا على المعلومات وهم بعدين من مصر ؟
    عبر وسائط عديده اذا عملت فى مجال اللاجئين فى مصر او ذهبة الى اى كورس فى الجامعه الامريكية فان صداقه سوف تنشاء بينك وبين عدد من هولا وسوف تلاحظ الاتى ان معظم من يديرون شبكات استغلال اللاجئين فى مصر يركزون بشكل كبير على اللاجئين السودانين دون غيرهم وان فرضنا جدلا ان مصر بها عدد كبير من اللاجيئن الصومالين العراقين الاثيوبين ومن شئ دول افريقيا , فان السودانين بطبعهم يرحبون بى شخص وبسرعه يحترمون الضيف ساهلوا الخداع فيمكن ان تخدع السودانين ببساطه (( سسزج )) عدم وجود منظمات سودانين يمكن ان تتابع اوضاع اللاجئين داخل وخارج مصر .
    قلت الخبرة فقدان عدام اجادت اللغات الاجنبية تجعل من هولا ضحايا مثالين لهولا ,

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2009, 03:28 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    لن يفلت هولا من العقاب :

    ان اختيار اللاجئين السودانين دون غيرهم ساعدات فيه عوامل عده
    اولها : ان معظم اللاجئين السودانين يقطنون الحى العاشر مدينة نصر فى مجمع سكنى واحد هو الكيلوا اربع ونص الكيلوا اربعة ونص هى منطقة سكن تاسست زمان الحرب العربية الاسرائيلية وكان يطلق عليها عزبة الهجانه والهجانه هم راكبوا الجمال السودانين وان كانت القوات المسلحة السودانية تملك الى الان وحدة عسكرية سودانية يطلق عليها قيادة الهجانه و مقرها الابيض الشئ الذى يثبت وبالدليل القاطع المشاركة الفاعله للجندية السودانية فى حرب اكتوبر ولا اعتقد ان البشير حصل على الوسام عبط بعد رحيل الجنود السودانين من المنطقه اصبحت المسكان شبة خالية فاصبحت قبلة لمعتادى الاجرام وتجار المخدرات ومكب للنفيات المهم اول,
    لا ماء والا كهربا لا مدرسة غرفه واحد خالية من المنافذ الطبيعية هى طبيعة السكن هناك , حتى تاريخ مغادرتى مصر لم يصل ولا موظف واحد من موظفى اللامم المتحدة وقام بمعاينه المساكان هناك , فهى منطقة مظلمه يعمل فيها تجار البشر بحرية تامه,

    السسب الثانى :
    الخبرات والعلاقات مع غيرنا من الشعوب واعتمادنا على نظرية (( الخواجة ما بكضب يا زول )) سهولت التغلل فى اورسط السودانين والقيم بنشاطات براقه لجزب لاصطياد الضحايا بشكل سريع وسرى

    واسباب اخرى الجزء الثانى من كتابى يحويها بالتفاصيل والاسماء

    يقوم الاشخاص الذين يهئون الجوء للراغبين فى استغلال اللاجئين بالاتى دخول مجتمعات اللاجئين بصورة صارخة اولا شخص يدين بدينات غريبة مثال (( والله انا نباتى ايمانى بحق الحيوان ان يعيش كبير )) ومن ثما والله انا عايز / عايزية اتعمل عربى او الغات المحلية المهم امور غريبه جدا زائدا والله انا ممكن اساعدكم فى انكم تمشوا جامعة تتعلموا و السودانين ديل ازكية خالص والله المهم من خلال الاختلاط يتم اختيار الضحايا بعناية فائق فتتم المرحلة القادمة وهى اسمع تعالى احكى لينا عنك حياتك ناس بيتكم كم : الهدف من هذا الاجراء هو ان يكون الضحية ((مبتور )) اى ان لا اقارب سوف يسالون عنه او اى جه اخرى ,

    اهداف اخرى سوال ظل يتردد دائما اسمع انته عايز تكون شنوا فى المستقبل يعنى اسنغلال الحاجة الماساة للاجئين , وهو عمل محرم دولية

    بعدها تبدا عمليت الاستغلال بصورة موسعه ومدروسة ومنظمة وان كنت ان قد وقعت فى شبكة لاستغلال اللاجئين جنسيا لكننى كشفت الخدعه سرعيا وحددت المجرمين وتابعتهم جديا وكانت المفاجاة هى مشاراكت موظفين اتراك يعملون فى منظمة العفو الدولية وموظفة اخرى تعمل فى اللامم المتحدة مفوضية شئون اللاجئين ان المرتشين فى كل مكان وان منظمة العفو الدولية عليها تطهير مكاتبها من المرتشين واننى موقن تمام لا حاجة الى منظمة العفو الدولية من افتتاح مكتب فى تركيا , وان كنت قد اكشفت بالصدفة ان واحد من اعضاء الشبكة نزل السودان بحجت تعمل اللعة العربية ومن ثم تحول فجاة وبقدرت قادر الى تنفيذ مشروع هو كيف يحصل السودانين على العمل خارج الجامعه بالتعاون مع جامعة الخرطوم (( ان المشروع براق وهادف )) لكن


    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2009, 04:42 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    Quote: لن يفلت هولا من العقاب :

    أهم حاجة يا عامر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2009, 01:18 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: AnwarKing)

    Quote: تابعت باهتمام موضوعك الخاص بمذبحة اللاجئين السودانيون فى مصر
    حقيقة كنت فى تلك الفترة العصيبة مقيما بالقاهرة ولحسن الحظ لم اكن من هولاء التعساء لاننى ببساطة لم اكن لاجيء سياسي

    اولا احب ان انبه بان الاتهام موجه لعدة اطراف
    اولا الحكومة المصرية التي تعاملت بوحشية واستخفاف بالسودانيون ولك ان تتخيل لو كان هولاء اللاجئون من دولة لها صدي او وقوة سياسية هل كانو سيتعاملون مع لاجئوهم بهذا الشكل ؟

    ثانيا الامم المتحدة وهى الطرف الموجه له الاتهام بشكل مباشر بعد ان فقدت مصداقيتها بسبب ذلك الحادث حيث ان هولاء الضحايا كانو تحت حمايتها وكان اعتصامهم واحتجاجهم ضدها وليس ضد مصر ولا علاقة لهم بها
    وبالتالى اطالب رسميا برفع قضية تجاه الامم المتحدة وكريتاس وغيرها من المنظمات المتواطئة معها

    ثالثا : قيادات المعارضة السودانية المستقرة فى مصر وهولاء اتهمهم لانهم التزمو الصمت المخجل حرصا على مصالحهم الشخصية واطالب بعمل قائمة للتعريف وفضح هولاء المنافقون وعلي راسهم الميرغنى وفاروق ابوعيسي

    رابعا : بعد ان فقدت الامم المتحدة مصداقيتها واتهمت بانها السبب الرئيسي لتلك المذبحة اليس من المنطقي ان نرتاب لحماسهما وصراخها على الدارفوريون وهم على بعد الاف الكيلومترات عن مقرها وقد تخلت عمن يسكن امام مقرها وتركتهم يذبحون فى صمت !!

    خامسا : معلومة مهمة جدا القيادات المصرية لم تكن لتتخذ قرار بالهجوم والتعامل بوحشية مع اللاجئين بدون الحصول على الضوء الاخضر من المفوضية تجنبا للوقع فى اي رد فعل منها يؤثر على سمعة مصر وهو يدل على انها السبب الرئيسي لتلك المذبحة

    سادسا : والاهم لن يضيع الظلم وحسبي الله ونعم الوكيل




    هناك جنود مجهلون يعملون بصمت فليكن العام القادم والركرى القادمة تحت شعار لن يفلت هولا من العقاب
    شكرا ابراهيم السيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2009, 01:30 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: AnwarKing)

    dscf-0398.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    Sudanese boys wore black bandannas after their friend died of an illness during a three-month long protest four years ago against UNHCR policies.


    egypt-060.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    Following a peaceful sit-in by Sudanese in Cairo, UNHCR moved its office far away from where...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2009, 12:23 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)

    مجتمع اللاجئين :


    الحياة فى مجتمع اللاجئين تكسب الانسان خبر فى ادراة شئون نفسه اليوميه السكن العلاج, الطعام الشرب وحتى الامور الاجتماعية الاخرى , وان افترضنا ان اللامم المتحدة تتخلى عن تلك المسؤليات المهم فى حياة الانسان فان على كل لا جئ فى الشرق الاوسط وافريقيا تدبير اموره الشخصية وحتى الامور الفجائية كالموت والمرض الزوج الوفاه وكل الامور المتعلقه بالحياة حيث لا تتكفل اللامم المتحدة بدفن الموتى من اللاجئين وان مات شخص عزيز لك فانك مجبر على دفع الرشاوى لدفنه ولى تجربة شخصية فى الامر حيث مات السيد ونيس وهو ترزى سودانى عاش ردحا من الزمن فى مصر ويملك البطاقة الزرقاء ويعنى انه مقبول لدى مفوضية شئون اللاجئين عندما مرض ونيس اكلف الشباب فى الكيلوا اربعة ونصف انسهم بالاتصال بمكتب مفوضية شئون اللاجئين (( الدكتور اشرف عازر طبيب اللامم المتحده مصرى الجنسية وعد ولم يوفى كل العادة مرض ونيس وجلس الشباب حوله لا ان مات مكثت الجثه يومين فى مكانها الى ان تصرف الحضور والى يوما هذا لا عتقد ان يكون السيد اشرف عازر قد مر بمكان وفاة المزكور,
    لذى يلجاء اللاجئين الى تنظيم فى بعض الاحيان صناديق اجتماعية صغيره للمساعده فى مثل تلك الحالات, وقد انشاءت رابطة ابناء جبال النوبة مواسسات تعلميه صغيرة مثل الحضانه للاطفال دون سن المدرسة من تلك الصناديق, اى ان اللامم المتحده فى الشرق الاوسط وافريقيا لا تقوم بالوجبات المنوط بها,
    ان اول الاتهامت التى اطلق موظوف المفوضية فى مصر على المعتصمين (( الناس ديل مع للاجئين مهاجرين اقتصادين جيعانين عايزين يكلوا من مسجد مصطفى محمود ؟؟ فما دور اللامم المتحده فى تلك الحاله وان كانوا مهاجرين اذا اللامم المتحده لا تنفق شهريا على للاجئين والسسبب ان لا يوجد ميزانية قادمه من جنيف فلجاء اللاجئين الى المساجد ؟؟ وهى فضيحة ثانية من سلسلت فضائح استخدام الطعام من اجل ازلال اللاجئين فى مصر, وطوال فترة الاعتصام والتى كانت 3 شهور لم تقدم اللامم المتحدة ولا بلحه واحد طوال 3 شهور وقد ثبتنا لهم ان هولا لاجئين ببطاقات منوعه ؟؟ فلماذ لم تقدم الامم المتحده المساعدات الغذائة الضرورية والطبيه .؟؟
    ان الخبرة العملية والعملية التى يكتسبها اللاجئين كبيرة وعظيم والمفروض ان يستعان بهولا فى ايجاد حلول دائمه للاجئين فى العالم لا ان هذه الخبرة تخيف العاملين فى حقل اللاجئين,
    ان من يصرخ الان درافور دارفور هم نفسهم من قتل ابناء درافور امم مكتب مفوضية شئون اللاجئين فلماذا الصراخ من اجلهم, ولا يوميا هذا ابناء درافور فى مصر مشردين

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2009, 01:45 PM

amir jabir
<aamir jabir
تاريخ التسجيل: 12-01-2006
مجموع المشاركات: 5550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمصالــح . (Re: amir jabir)



    الزكرى الرابعه للشهداء مجزرة مصطفى محمود للاباده الجماعية اشكال اخرى :

    التحية الى والدة الشهيدة فاطمة التى قتلت واغتصبت بوحشية شديدة فى ربيعها السادس عشرة التحية الى امها التى كانت تلوك الصبر وفى مخيلتى ثوبها الاسود حالك السود وهى تقطع المسافة ما بين مفوضية شئون اللاجئين واقسام الشرطة المصرية وهى تواجه التهديد بشجاعه وبسالة اهل السودان الطيبين , الشجعان ,

    التحية والمجد والخلود والرحمه للمرحوم الترزى السودانى البسيط ونيس الذى رحل بصمت ومن حوله نفر كريم فى انتظار طبيب المفوضية اشرف عازر التحية الى روحة الطاهرة التى غادرت جسدة وبقى جسده معنا 24 ساعه اخرى يحكى الهمجية وسوء التخطيط والعنصرية وانتهاك حقوق الانسان,

    المجد والخلود للشاب السودانى جلاب الذى قاوم الظلم بشراسه وبساله فقتلته رصاصت القدر والخيانه مهشمه كل القونين والاعارف الدولية فى ابشع صورة .

    التحية لوالدة الطفل الشهيد دينق وهى تحضر من العمل الشاق والعبودية , لتجد ابنها امانه ردها الله ،التحية لها ونحن نخبرها وهى تردد الله اعطى والله اخد هزنى موقفها, التحية لصمودها وبسالتها وهى تتقبل التعازى وهى تبتسم بشرف, شرف لا يعرف معناه الكثرين التحية لجسد ابنى دينق الذى حملته بيدى ساعات طوال انا والرفيق صلاح موسى , والرفاق الذين ضاعت منى اسمائهم التحية لجسده الصغيرة الذى نزع من قلبى الخوف وحب النفس. التحية لذلك الجسد وشكرا لها لانه صمد حيا وميتا ونحن نوزع الرشاوى هنا وهناك لناؤيه فى باطن الارض محدثا اهلها الارض عن من هم فوق ظهرها من المنفقين و الكاذبين

    ثم التحية لابطال اعتصام ميدان مصطفى محمود الاتنفاضة الاولى فى العالم ضد حقوق الانسان المزيفه , الذين تحدوا الظلم والفساد والقهر والضغيان والصلف والغدر والخيانه, تحدوا الذين قطعوا المسافات البعيدة من اجل استغلال اللاجئين, التحية لصمودهم 100 يوم فى ظروف مناخية صعبة , ضاربين اروع الامثال معلمين من لم تعلمهم ارقى الجامعات فى العالم حقوق الانسان والنضال السلمى , التحية لهم ولكل من فقدعزيز, التحية لكل من فقد مواطن سودانى واحس بالالم للفقد , ثقوا ان دماء هولاء لن تذهب ادراج الريح ولسوف نقودهم الى المحاكم, وسوف نفضح افعالهم


    الشكرا والتحية للاصدقاء الذين حضرو اولهم :
    الصديق المصرى ناصر نورى التحية له وهو يحمل الكميرا يوثق وتبرع من حر ماله ووقته, التحية له وهو يصور قصة المعاناة التى بدات يوم استشهاد الصغير دينق, التحية, كل التحية والاحترم , ثم الشكر الجزيل لمركز الجنوب لحقوق الانسان مركز النديم و الشباب اليسارى المصرى و الناشطين الحقوقين المصرين وايضا حركة كفاية المصرية , الشباب القبطى وكل الاطباء الاقباط الذين عملوا دون مقابل التحية لادراة مدرسة ( دلا سال )

    ونخص بالشكر الرجل الشجاع الصادق مارتن الذى كتب بصدق عن مشكله اللاجئين فى مصر التحية له لوقفته الشجاعه ابان اعتقال الزميلين نزار حماد ابو قور وصلاح الدين موسى الذين قضوا عام كامل فى السجون المصريه .

    العار سوف يلاحق الحكومة المصرية و كل من شارك فى قتل و استغلال اللاجئين البسطاء ان اروح اللاجئين السودانين سوف تطاردهم ابد الدهر,


    عامر جابر عضو لجنة صوت اللاجئين مصر عضو لجنة التفاوض
    31/12/2005




    (عدل بواسطة amir jabir on 31-12-2009, 02:55 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2016, 09:44 AM

عبدالله شمس الدين مصطفى
<aعبدالله شمس الدين مصطفى
تاريخ التسجيل: 14-09-2006
مجموع المشاركات: 3252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حالـة اللـجوء .... إلتبـاس المصطلـح والمص� (Re: amir jabir)

    منذ أيام مرت ذكرى تلك المجزرة البشعة,
    مرت ولازالت فجيعتنا فيهم تكبر كل يوم.
    الرحمة والمغفرة لشهداء مجزرة مصطفي محمود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de