د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-17-2017, 03:50 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ارتريا وتشاد واثيوبيا في موقفنا من "العروبة"

07-26-2017, 06:00 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 3695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)


    ضعف الحجه وتشتيت الكوره
    وكل شوي مقابضة وقبقبة من زوول لي زوول
    دا تخريب للبوست وحرفه عن مساره

    خلونا نركز علي الموضوع الرئيسي ونتوسع في تسليط الضو علي " علة المستعربين"
    وكيف أن الســودان تم تحويل مساره وإقتلاعه من جذورة وربطه بالقاطرة العربيه
    لطمس هويته ونسف حضارته الضاربة في الجذور (دا هدف رئيسي للمركزية الأوربيه)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 06:13 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالعظيم عثمان)

    Quote: ضعف الحجه وتشتيت الكوره
    وكل شوي مقابضة وقبقبة من زوول لي زوول
    دا تخريب للبوست وحرفه عن مساره

    خلونا نركز علي الموضوع الرئيسي ونتوسع في تسليط الضو علي " علة المستعربين"
    وكيف أن الســودان تم تحويل مساره وإقتلاعه من جذورة وربطه بالقاطرة العربيه
    لطمس هويته ونسف حضارته الضاربة في الجذور (دا هدف رئيسي للمركزية الأوربيه)


    أنا عارفاك ما حتجيب معرفة أهو سواطة زي دي
    بتتكلم عن ضعف الحجة وما جايب ليك تلاتة جمل مفيدة؟ ههههههههههه
    وكمان تخريب للبوست؟ ألهم لا نسألك رد القضاء
    ياما استجديت واستجديت واستجديت أسئلة ومداخلات تمتلئ بالمعرفة وتفتح النقاش المفيد
    لكن المواعين الفاضية بتجيب شنو غير الأصوات الجوفاء العالية
    قال موضوع البوست عن علة المستعمرين!!!!!!!!!!!!!!
    هههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههههه
    يا أخوي موضوع البوست نفي المسافة بيننا وبين العرب ومساواتها بمسافة الحبشة وتشاد من العرب
    انتو الحرفتوا البوست لموضوع تاني
    وحاولتوا لما غلبكم توصفوني بشتى الأوصاف بدون دليل
    وتختوني في مواقع ما وردت إشارة لا صريحة ولا ضمنية عن إرتباطي بيها
    بعدين ما بتخجل لمان تكتب إنه السودان تم إقتلاعه من جذوره وربطه بالقاطرة العربية
    نحن ما قلنا الفرق بين الحيوان والإنسان إنه الثقافة ما فطرية ولا غرائزية
    عشان كدا الحيوان ما عنده ثقافة
    وعشان كدا الثقافة بنت المنطق الجدلي
    مافي طور ثقافي متكلس ولا وضع إجتماعي متكلس
    في تراث وفي تطور وكله بشكل جزء من الهوية الحالية
    بس مافي طور ثقافي أو لغة هي الأصل والشرعية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 06:49 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2531

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)







    +كتب الاخ محمد القاضي:

    ((تعرف يا عبد العظيم عشان نخرج بي رؤية واضحة للثقافة السودانية أنا سألت
    تعريف الثقافة لأنه بصراحة الدرب رايح لناس كتار هنا وفي خلط كبير

    يا أخي أنا أول مرة أعرف إنه الكرم والعيب أصولهم عربية - معقولة بس

    الدرب ما زال طويل --- الله يعين))



    وردت صباح:

    ((يا ود القاضي إمكن أنا غلطانة في ربطي عادة الكرم ومفهوم العيب في التقاليد الأبوية السودانية بالثقافة العربية
    عشان أسهل ليك مفهوم العيب مرتبط في معظم حالاته في هذه الثقافة بالمرأة(مثال قتل البنت لو زنت)))


    رغم ان غلطك واضح الا انك كابرتي ب"يمكن وأظن"







    دنقس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 06:56 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: Abdulgadir Dongos)

    Quote: كتب الاخ محمد القاضي:

    ((تعرف يا عبد العظيم عشان نخرج بي رؤية واضحة للثقافة السودانية أنا سألت
    تعريف الثقافة لأنه بصراحة الدرب رايح لناس كتار هنا وفي خلط كبير

    يا أخي أنا أول مرة أعرف إنه الكرم والعيب أصولهم عربية - معقولة بس

    الدرب ما زال طويل --- الله يعين))



    وردت صباح:

    ((يا ود القاضي إمكن أنا غلطانة في ربطي عادة الكرم ومفهوم العيب في التقاليد الأبوية السودانية بالثقافة العربية
    عشان أسهل ليك مفهوم العيب مرتبط في معظم حالاته في هذه الثقافة بالمرأة(مثال قتل البنت لو زنت)))


    رغم ان غلطك واضح الا انك كابرتي ب"يمكن وأظن"





    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    صام دهراً ثم أفطر على بصلة
    هسة يا دنقس مشيت بحتت وفتشت وفتشت ولقيت الكنز؟ هههههههههههههههههههههههههه
    ياخ حتى لما تقروا ما بتعرفوا تفرقوا بين السخرية والجِّد
    يا خوي دنقس أنا لما بقول ليه إمكن أنا غلطانة بسخر هههههههههههههههههههههههه
    لأنه الكرم واحدة الخصال العربية ومفهوم العيب البدا من وأد البنات لقتلهن لو إرتكبن ما يشين
    عادة عربية بإمتياز وللأسف قلدناهم
    انت ما سمعت ببنطلون لبنى ولا شنو
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 08:07 PM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 12-05-2010
مجموع المشاركات: 1466

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: Abdulgadir Dongos)

    غبنا يوم يومين لقيناكم وديتونا موريتانيا ..
    يلا انكربو قطعونا المتوسط ما بغلبكم تب ، نابولي ـ البندقية .. اي حاجة ، المهم فكونا من البلد ام قهبونة دي هههههههه
    الطليان ديل قالو البثبت ليهم نسبو بدوهو الجنسية طوالي وما تنسو تكلمو النور حمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 06:50 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 3695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)



    Quote: الشيخ الددو دا حي يرزق وعندو مقابلات مصورة في القنوات الفضائية

    داك ياهو قبل خمسة شهور بس (حرر) ليهم وثيقة بأنو جدهم أبوطالب بن هاشم
    الود شغال (public registrar) حسب الطلب!

    شوف بعد عشرين سنة الوريقة بتاعتو دي حتكون اتصورت كم مرة
    وشوف كم (شريف) حيعتمد عليها في التوظيف وتخطي الأقران وسرقة المال العام
    والتكويش على أراضي الدولة وتجهيل البسطاء باسم الكرامات وطيران العناقريب والمشي على الماء
    وبالتأكيد تخريب المجتمع بدواعي (حفظ المقامات).


    تعرف يا حاتم دي وثيقه مهمة جدا وبتشرح
    الإستهبال والعبث بالأنساب مما يفقدها وجاهتها
    وقاموا لصقوا حديث شريف (الناس مأمونون علي أنسابهم) دا حديث حايم
    أي زوول يخته ليك في وشك يقوليك الرسول قال الناس مأمونين علي أنسابهم
    ونجر من أمه ..

    وشوف الإنجليــز وقت جوا لقوا المجتمع جايط وفيه فوضي كبيرة
    حروب وجهاديه وتجارة رقيق ...

    في السودان
    Quote: إستعملت بريطانيا هذه الأوهام وقام هارولد ماكمايكل يجمع أشجار النسب
    وقام بتأليف كتابه (تاريخ العرب في السودان) في العام 1922 وإعتمد علي الروايات الشعبيه
    ومن ديك وعيك إستعراب للديـن

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 07:00 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالعظيم عثمان)

    Quote: تعرف يا حاتم دي وثيقه مهمة جدا وبتشرح
    الإستهبال والعبث بالأنساب مما يفقدها وجاهتها
    وقاموا لصقوا حديث شريف (الناس مأمونون علي أنسابهم) دا حديث حايم
    أي زوول يخته ليك في وشك يقوليك الرسول قال الناس مأمونين علي أنسابهم
    ونجر من أمه ..

    وشوف الإنجليــز وقت جوا لقوا المجتمع جايط وفيه فوضي كبيرة
    حروب وجهاديه وتجارة رقيق ...


    يا للإضافات الثرّة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 07:29 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 3695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)


    موضوع المسافه بين السودان والعرب
    مقارنة بين المسافه بين أثيوبيا والعرب

    النور قال المسافه دي واحدة ونحن ما بنختلف عن باقي الدول
    الكلام دا طبعا أثار حفيظة المستعربين ...

    بعض السودانين يستميتوا في التلصق في العرب بطريقه غريبه
    أولي الصدمات الكبيرة لهؤلاء كانت دراسة دكتور منتصر من جامعة الخرطوم
    عن نتائج فحض الDNA اللي أظهرت أن بعض القبائل التي تدعي إنتماءا للجزيرة العربيه
    نتائج الفحص لبعض من منسوبيها تشير الي إنتمائهم الي غرب أفريقيا وليس جزيرة العرب كما هو شائع

    Quote: دراسة علمية
    السودانيون يحملون جينات الفلاتة والهوسا والأوربيين والحبش

    إستضاف مركز (طيبة برس) أمس الأول باحثين من معهد الأمراض المتوطنة والأكاديمية الوطنية السودانية للعلوم قدموا دراسة بعنوان (مدى إتساق التنوع الوراثي الوطني مع جغرافيا وتاريخ السودان) وهي دراسة تطبيقية على المجموعات والهجرات البشرية في السودان بإستخدام العلامات الوراثية وذلك بتحليل الحمض النووي (DNA) على مستوى الكرومسوم الذكري و(الميتوكوندريا) لدراسة التركيبة الوراثية للمجموعات البشرية وعلاقتها ببعضها البعض وأصولها وهجراتها.
    وأوضحت الدراسة أن المجموعات النيلية (دينكا، شلك، نوير) كانت سائدة منذ العصر الحجري الحديث، وأشارت الدراسة أن الفترة المروية شهدت هجرات كبيرة من شرق وشمال أفريقيا، أما في الفترة المسيحية فكانت بداية ظهور العناصر الآسيو أوربية.
    وقال بروفيسور محمد أحمد الشيخ مدير جامعة الخرطوم الذي أدار الحلقة الدراسية أنه يثق تماماً في نتائج تلك الدراسة ووصفها بالعلمية والدقيقة.
    وفي سياق متصل أشار بروفيسور منتصر الطيب إبراهيم إستناداً إلى (آلان ويسلون) أن كل البشرية ترجع إلى أنثى أفريقية أُصطلح على تسميتها بـ(حواء الميتوكوندريا).
    وفي ذات السياق أكد مُقدم الدراسة الدكتور هشام يوسف حسن أنه وبحسب ما نتج عن تحليل الـ((DNA أن هنالك قربى جينية بين مجموعات قبلية كثيرة مما يُشير إلى أصلها الواحد، وقالت الدراسة إن الهوسا والفلاته هي قبائل آسيوية وأوربية، وأن للبجا صلات قربى جينية بالطوارق في الصحراء الإفريقية، وأن هنالك تشابهاً بين جينات المسيرية والدينكا.
    إلى ذلك كشفت الدراسة عن (صلة قربى جينية) بين النوبيين والفور والبرقو والزغاوة، أما الجعليون حسب الدراسة فإن بعضهم يحمل جينات مثل جينات الهوسا والفولاني، فيما يحمل بعضهم الآخر جينات كجينات النيليين، وأشارت الدراسة إلى تشابه بين جينات النوير والعركيين، وأن هنالك مجموعات كبيرة من السودانيين في الوسط والشمال تتماثل جيناتهم مع جينات سكان شرق أفريقيا خاصة الأثيوبيين.
    وفي السياق نفسه قال الدكتور عبد الله حمدنا الله مُعضداً ما توصل إليه الباحثون إن قبائل اليوروبا في نيجيريا يدعون أنهم (شايقية)، وأوضح أنه لاحظ تشابهاً كبيراً بين اليوروبا والشايقية، إبان تواجده في نيجيريا خاصة تلك الشلوخ الأفقية المشتركة بين المجموعتين.
    إلى ذلك أكدت الدراسة إنتفاء النقاء العرقي تماماً في السودان، وقالت إن هنالك روابط وأمشاج بين الكثير من الإثنيات التي تظن أنها بعيدة جينياً عن بعضها البعض.
    كما نفت الدراسة وجود عناصر وسلالات ذات جينات تشابه (الجينات العربية)، وعللت هذه النتيجة بسبب (شح) الدراسات الجينية لسكان شبه الجزيرة العربية ما يجعل المُقاربة عسيرة.


    وبعد إنتشار نتائج فحوصات الحمض النووي لبعض من السودانين تطابقت النتائج أيضا
    وأظهرت نتائج متباينة بأن الرابط بين القبائل السودانية وبين العرب ضعيف جدا
    عند مقارنته مع الإثيوبين مثلا ...

    يعني إذا جبنا النتائج المنشورة علي الإنترنت للسودانين والأثيوبين
    سنجد أن الأثيوبين هم أقرب منا جينيا للعرب .. المصيبة ويـــن
    بعض منا قام سلبطة ساي وإتلصق في العرب وصدقوا روايات ماكمايكل
    وتشعبطوا بي بالروايات القديمة ... ما بعيد أن موضوع الأنساب وشجرات النسب
    منجور زي نجرة الموريتاني الجابه حاتم
    ويحتج بشدة عندما يخرج رأي بأن المسافه بيننا وبين العرب هي نفس
    المسافه بين العرب والدول الأربعه ...

    دي نماذج لنتائج فحص الDNA لبعض الأثيوبيات




    والصورة التحت دي لي بتنا من السودان مصدومة من النتيجة
    اللي أظهرت أن علاقتهاب بالشرق الأوسط فقط 0.7%
    بينما 46.4% شمال أفريقيا (يعني موريتانيا) أمسك يا حاتم





    طبعا الكلام دا بنسف كثير من الأوهام
    وبعد دا كله في ناس بتكابــر وتغالط وتعاند
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 07:34 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 3695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالعظيم عثمان)

    يعني حتي النور حمد وقت قال المسافه واحدة بين السودانين والعرب
    مقارنة بين المسافه بين (الأثيوبين والتشاديين والأرتريين) .. فحوصات الDNA
    بتقول أن الأثيوبين هم الأقرب جينيا للعرب مقارنة بالنتائج المنشورة للسودانين
    يعني حتي النور زاته جاملنا وحاول يرفع معنوياتنا ...
    أها يا المستعربين بتطيروا ولا بتجروا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 07:56 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالعظيم عثمان)

    Quote: موضوع المسافه بين السودان والعرب
    مقارنة بين المسافه بين أثيوبيا والعرب

    النور قال المسافه دي واحدة ونحن ما بنختلف عن باقي الدول
    الكلام دا طبعا أثار حفيظة المستعربين ...

    بعض السودانين يستميتوا في التلصق في العرب بطريقه غريبه
    أولي الصدمات الكبيرة لهؤلاء كانت دراسة دكتور منتصر من جامعة الخرطوم
    عن نتائج فحض الDNA اللي أظهرت أن بعض القبائل التي تدعي إنتماءا للجزيرة العربيه
    نتائج الفحص لبعض من منسوبيها تشير الي إنتمائهم الي غرب أفريقيا وليس جزيرة العرب كما هو شائع
    وبعد إنتشار نتائج فحوصات الحمض النووي لبعض من السودانين تطابقت النتائج أيضا
    وأظهرت نتائج متباينة بأن الرابط بين القبائل السودانية وبين العرب ضعيف جدا
    عند مقارنته مع الإثيوبين مثلا ...

    يعني إذا جبنا النتائج المنشورة علي الإنترنت للسودانين والأثيوبين
    سنجد أن الأثيوبين هم أقرب منا جينيا للعرب .. المصيبة ويـــن
    بعض منا قام سلبطة ساي وإتلصق في العرب وصدقوا روايات ماكمايكل
    وتشعبطوا بي بالروايات القديمة ... ما بعيد أن موضوع الأنساب وشجرات النسب
    منجور زي نجرة الموريتاني الجابه حاتم
    ويحتج بشدة عندما يخرج رأي بأن المسافه بيننا وبين العرب هي نفس
    المسافه بين العرب والدول الأربعه ...

    دي نماذج لنتائج فحص الDNA


    فعلاً دكتور النور قال المسافة واحدة ودا ما حيثير حفيظة إلا الجهلاء
    لكنه يفتح باباً للنقاش مع العقلاء
    ولا عيب في الإختلاف أو في خطأ وجهة النظر فكلنا بشر محدودي المعرفة
    وين الكوت البقول صباح بتسميت في العرب
    حقيقة الخلا عادتو قلت سعادتو
    وما أقبح العادة عندما تكون عادة التقوُّل على الناس
    صباح أعلنتها صراحة إنها ليست عربية العرق
    وأن العرب عنصريين فكيف تتلصق فيهم
    لكن في ناس عندهم الكلام بلاش
    وبينما الناس تتحدث عن هوية ثقافية جدلية ممثلوا الفكر النازي يستنجدون بالبيولوجيا
    كأنما يريدون أن يوهموا القراء الطيبين بأن الإختلافات الثقافية بين الشعوب بمكوناتها من لغة ودين وسلوك يمكن تفسيرها عرقياً
    سأفصل ردي في المداخلة القادمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 08:35 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)



    تعريف الناس حسب إفادات الجينوم هو تكريس للعرقية النتنة يا أستاذ
    وعلماء الإثنولوجيا قد نأوا بأنفسهم من زمن طويل
    من إستخدام المباديء الجينية في دراسات الهوية والتصنيف البشري
    لأنه ببساطة كل من يقول بدور للخريطة الوراثية والفروق الجينية
    في حياتنا الإجتماعية وفي ثقافتنا وفي السلوك الفردي
    دا بيرد خصائص المكتسب لما هو طبيعي وموروث
    ولا يقول بذلك إلا الجهلاء
    الغريبة إن من يتحدث عن مركزية غربية هي وراء كل جرايم الهوية
    ينسى نفسه ويلجأ لأسوأ الأدوات التي إستخدمتها هذه المركزية
    وهي المقولات العرقية
    ليؤكد أنها هي الفيصل في المسافة بين الهويات
    ناسياً أنها هي نفسها مقولات التمييز العنصري.
    بل حتى علماء الجينات يتحدثون عن تأثر هذه الجينات بالبيئة
    وبالطفرات التي تحدث بإستمرار فيها.
    هذا التفكير اللي بيحاول إيهام الناس
    بأن أسلافنا لهم دور كبير في تحديد خصائصنا الثقافية وسلوكنا في الحياة.
    ما هو كدا انت بتفتح الباب على مصراعيه زي ما قلت للتمييز العنصري البتستنكره
    نعم التفكير العرقي هو تفكير عنصري
    يعني يا أستاذ عبدالعظيم حتى لو كنا موهومين
    وصدقنا أن مثالك هذا هو حالة عامة
    ونموذج لكل جينات الإثيوبيين وكل جينات السودانيين (وهذه في حد ذاتها نكتة)
    هل تريدنا أن نخلص لأن الأثر الجيني أقوى من الأثر الثقافي؟
    يا للهول
    لا فوقية ولا إمتيازيا أستاذ لثقافة على أخرى وفقاً لأصلها العرقي
    طبعاً كثير من البيض في أوروبا بيفتكروا العكس
    لكن مسألة حصر الهوية الواسعة في دكاكين الأصل الجيني الضيق
    ما هو إلا الهمجية تمشي على رجلين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 08:38 PM

خالد حاكم
<aخالد حاكم
تاريخ التسجيل: 08-25-2007
مجموع المشاركات: 3244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    يا أخوي موضوع البوست نفي المسافة بيننا وبين العرب ومساواتها بمسافة الحبشة وتشاد من العرب
    ========================================================

    الأخت صباح
    ما يجمع السودانيين باثيوبيا وتشاد واريتريا اكثر مما يجمعهم بالعرب ..
    المشترك مع هذه الشعوب
    1/ الاثنيات والملامح المشتركة
    2/ البيئة المشتركة
    3/ القارة المشتركة ( تاريخيا افريقيا ليست موطن للعرب )
    4/ الثقافات المشتركة
    5/ اللغات المشتركة
    في المقابل المشترك مع العرب
    1/ اللغة
    2/ اللغة
    3/ اللغة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 08:42 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: خالد حاكم)

    Quote: الأخت صباح
    ما يجمع السودانيين باثيوبيا وتشاد واريتريا اكثر مما يجمعهم بالعرب ..
    المشترك مع هذه الشعوب
    1/ الاثنيات والملامح المشتركة
    2/ البيئة المشتركة
    3/ القارة المشتركة ( تاريخيا افريقيا ليست موطن للعرب )
    4/ الثقافات المشتركة
    5/ اللغات المشتركة
    في المقابل المشترك مع العرب
    1/ اللغة
    2/ اللغة
    3/ اللغة


    قلنا تور قال أحلبوا

    يا أخواني زول يكلموا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 08:55 PM

خالد حاكم
<aخالد حاكم
تاريخ التسجيل: 08-25-2007
مجموع المشاركات: 3244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    يعني حقيقة حرام الواحد يضيع وقته في مهاوشة واحد مجمد عقله في منطق صوري ومتكلس في مقولة إنو اللغة النوبية أصيلة واللغة العربية دخيلة يجب محاربته.
    طبعاً أكيد هو لا يفقه الفرق بين الصوري والجدلي من مناهج تطور اللغات بس قدرنا نستحمله.
    لو سألته طيب ورينها منهجك في محاربتها شنو حتلقاه صفر اليدين والدماغ.
    طيب منهجك التعليمي حيكون شنو؟ فكرك النوبي الإداري والبحثي شنو؟ ما عنده جديد.
    كل ما يملكه قراية في التاريخ النوبي وبالأمنيات عايز يكنس الثقافة العربية عشان السودان يعود لأصالته.
    وهم أكتر من واحد بتفتكر بإعادة لواكة الخارم بارم بزعجوك ويطفشوك
    على الأقل لو مشوا قروا وثقفوا نفسهم فيما كتب في الموضوع كان فادوا نفسهم والآخرين
    قلت لواحد منهم على الأقل إتمنى إنه مداخلاتك القادمة تكون بالإنجليزي طلع لا بعرف إكتب لا بالإنجليزي ولا السواحلي بعرف بس يشتم العربي.
    أها دا حيزيدك معرفة ولا جهل؟
    خالد حاكم قال الشايقي الكدكي عنده مسدار اسمه الساقية ما فيه ولا كلمة عربي (ضحكت في سري لأنه الجواب يكفيك عنوانه)
    وإتحديته يجيب لينا هذا المسدار في تحدي صريح ليه رغم إني لم أرى هذا المسدار من قبل
    فهرب ولم يعد حتى الآن إلا من أبواب مواربة مدعياً أنه على إستعداد لتحويل تكلفة سفري لمقابلة كدكي( بالله دا مش سوء أدب)
    الحمدلله يا أستاذ لست في حاجة لأحد، خلاص إتحول الكلام بقدرة قادر لبقدر أقطع ليك تذكرة ماش جاي. بالله شوف
    لم ثرواتك عليك وتعال لينا بالقصيدة الشايقية البتخلو من أي كلمة عربية.
    ثم واصل نقاشه المضحك بقوله إن جملة (الزول دا بيتكلم ساكت) أصلاً جملة نوبية ترجمت للعربية
    ودا معناه جهل مريع بمعنى اللغة وما الفرق بين الفكرة ومواعين حملها فهو لا يدري أن الجملة فكرة فبالتالي ينسبها لما لا تنسب له ولا تعليق
    ولله ما قادرة أفيد واستفيد مع المواويل دي فمعذرة للقراء
    ========================================================================================

    الأخت صباح
    قبل كل شيء خلينى اعتذر ليك اعتذار واضح وصريح وأتمنى انك تقبلى اعتذارى لو فهمتى كلامى قلة ادب مع انو مافى سبب واحد بيخلينى اقل ادبى عليك .. وبعدين شكلك قريتى كلامى خطأ .. انا لم اقصد قيمة تذكرة سفرك ولم اطلب منك سفر .. انا قصدت قيمة اتصالك تلفونيا وبما انو القيمة ممكن تكون تافهة لكن انا التزمت بيها من ناحية أدبية وأخلاقية طالما ان الملزم باثبات ما ادعيه .. طيب رايك شنو انا حاجتهد شديد عشان اتحصل على رقم الأستاذ كدكى وحارسلو ليك في الخاص .. ممكن تتكرمى تتصلى عليه على حسابك وتتاكدى منو قصة البرنامج الاذاعى الذكرتو وما حدث فيه و ماذا قال المذيع عن القصيدة وماذا كان رده علي المذيع ؟ لانو ما عندى اى وسيلة غير كده لاثبات حقيقة ما سمعته في إذاعة الا بالطريقة دى او يظهر لينا زول حضر البرنامج زى كده عشان يؤكد على كلامى ..
    وبعدين ذكرت ليك بان هنالك مفردات كثيرة من العربية في الاغانى النوبية لكن المفردات الكثيرة دى ما مكنت الانسان الغير متحدث بالنوبية من فهم هذه الاغانى ..
    انا ما ساعى احارب لى لغة في الدنيا دى .. انا متضرر من محاربة لغتى أقوم ارتكب نفس الجريمة واحارب لغات الاخرين .. يا ستى نحن نطالب بالمساواة والعدل في الحقوق في وطن المفروض كلنا نكون متساويين فيه في الحقوق والواجبات .. ولغاتنا السودانية حق من حقوقنا عايزنها لغة دراسة ولغة مكاتب نكتب بها ونقرأ بها ونتحدث بها على الأقل في اقاليمنا بجانب العربية والانجليزية وضد هضم هويتنا وتسجيل دولة يشارك فيها الجميع في جامعة الدول العربية بهوية مكون من مكونات الشعب السودانى .. السودان دولة تقع في قارة افريقيا وهذا عنوان كتاب السودان ومن الداخل مجموعة أبواب مختلفة فيها باب للعرب وباب للنوبة وباب للبجا وباب للزغاوة وهكذا وبالنسبة لذكر الإنجليزية .. اللغة الإنجليزية لغة مؤهلة على ان تكون لغة دولة ولغة ترابط بين مكونات شعب مثل الشعب السودانى لانها لغة محايدة ومافى زول حيدعى الإنجليزية على أساس انها بتتحدث الإنجليزية بالإضافة لذلك لغة منتشرة على مستوى العالم والاهم من ذلك هي لغة العلم والتكنولجيا الحديثة ...
    ليه بتطلبى مننا الكتابة بالانجليزية والسواحلية ؟ نحن عايزين نكتب ونقرأ بلغاتنا الام قبل ان نكتب بلغات أخرى وبعد ذلك ما عندنا مانع نكتب ونقرأ بالانجليزية والسواحلية اذا الدولة تبنت لغة من هذه اللغات كلغة دولة وترابط والانجليزية انسب لغة كما ذكرت
    وحكاية جملة ( الزول ده بيتكلم ساكت ) على سبيل المثال ما من بنات افكارى , بل بحث وجهد انسان باحث وهو نوبى وكلامه منطقى وكلام بيدخل الراس .. اى سودانى وقف عند الجملة دى اقر بان الجملة دى متناقضة والباحث ده بحث واجتهد وعرف سبب التناقض وقال الجملة دى مترجمة ترجمة حرفية و الحقيقة انو الترجمة الحرفية بتخلق ليك جمل مشوهة وسبب التشويه في الجملة انو معنى مفردة ( ساكت ) في اللغة النوبية عندها اكثر من معنى والمترجم استخدم المعنى القريب عندما ترجم الجملة النوبية للعربية وانا كنوبى عشان عارف الجملة النوبية المترجمة والمفردة واستخداماتها .. اقنعنى كلام هذا الباحث ا وفى المقابل انت بدلا من استخدام أسلوب الاستفزاز والاستعلاء والتريقة والتسفيه على كلام الاخرين لو عندك سبب منطقى ومقنع اكثر من كلام الباحث ده قوليه لينا .. ؟ احتمال نغير راينا !
    اخت صباح يا ريت تبعتدى عن الأساليب الغير حميدة وتناقشى الناس بنوع من الاحترام .. لانو الأساليب دى ما بتفيد النقاش في شيء ويفقدك احترام الناس وهى أساليب غير صعبة استخدامها عند الاخر .. وانت غير ملزمة تناقش الاخر بطريقتك دى كلنا بنتحدث عن قناعتنا وعن وجهة نظرنا وعلى الكل احترام وجهة نظر الاخر وقناعاته ونقاشه باحترام !
    مع تحياتى


    ملحوظة : المداخلة دى نزلت في الصفحة الثالثة وحسع نحن في الصفحة الرابعة
    نقلتو ليك للتسهيل


                      

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 09:15 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2531

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: خالد حاكم)







    +


    "اخت صباح يا ريت تبعتدى عن الأساليب الغير حميدة وتناقشى الناس بنوع من الاحترام"

    I do agree with you. I don't think she is aware that she insult people.
    Thank you
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 10:30 PM

خالد حاكم
<aخالد حاكم
تاريخ التسجيل: 08-25-2007
مجموع المشاركات: 3244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: Abdulgadir Dongos)

    .الأخ عبدالله و الإخوة المتداخلين الكرماء
    من خلال قراءتي للموضوعات و المداخلات:‏
    وجدت نفسي اطرح لنفسي مجموعة من الأسئلة و يمكن للإخوة للمتداخلين ‏المشاركة بالإجابة عليها..‏
    و أعتقد أن الإجابة عليها يمكن أن تقرِّب بيننا المسافات.‏
    الأسئلة:‏
    ‏- إذا سلمنا جدلا بأن انتماءنا العربي كان قسرا أو بقرار حكومي أو من الصفوة ‏الحاكمة.... هل كنا بعيدين أصلا عن الانتماء العربي؟ ‏
    ‏- هل تركنا ثقافة مثلى لنتمسك بثقافة أدنى؟
    ‏- لنفرض أننا رفضنا الثقافة العربية أو اللغة العربية ما هي الثقافة البديلة التي ‏يتحدث البعض عنها؟
    ‏- و هل ننادي في المقابل بفرض ثقافة أفريقية و ما هي و ما هي مكوناتها؟؟
    ‏- هل تركنا كنوز ثقافية و قبلنا بركام من الترهات و الخَبَثْ الثقافي؟
    ‏- في الجانب الثقافي: كيف وجدت عندنا كلمات قديمة و هي عربية 100% و لا ‏توجد في الدول المجاورة.. و لكنها متداولة في دول ليست بيننا و بينها حدود ‏مباشرة و لم يكن هناك اتصال هاتفي أو مسلسلات أو غيره..‏
    و لدي العديد من الأمثلة لكلمات وجدتها عند الاردنيين و الكويتيين و العراقيين و ‏عندنا.‏
    ‏- كيف حدث تعريب لشمال و اواسط و بعض مناطق غرب السودان؟؟
    ‏- و كيف وحُقِنت الثقافة العربية و خاصة اللغة العربية في تلكم القبائل؟ ‏
    ‏- ما الجدوى من تغيير انتمائنا العربي للأفريقية ،إن كان ذلك ممكنا؟
    ‏- و ما هو التعويق الذي حدث لنا بسبب أخذنا بالثقافة العربية و تركنا للانتماء ‏للأفريقية؟
    ‏- و هل ذلك يفسر لنا سبب تخلفنا المزعوم؟
    ‏- و هل في الأخذ بذلك سينتشلنا من وهدة التخلف؟
    ‏- مع احترامي لكافة المكون الثقافي الأفريقي :‏
    أي العناصر الثقافية الأفريقية هي الأعلى و التي يجب أن نأخذ بها؟
    ‏- و لنكون أكثر وضوحاً : مَنْ مِن الدول الأفريقية يصلح أن تكون نموذجا لنا ‏لنقتدي به،لنلحق بركب التقدم أو لنصالح أنفسنا؟ ‏

    مع احترامي و تقديري للجميع
    =================================================================================================



                    
    الأخ محمد عبدالله الحسين

    تحياتى


    نعم هنالك شعوب في السودان لا انتماء لها بالعرب وعلى سبيل المثال النوبة في شمال السودان .
    ليس هنالك ثقافة مثلى وثقافة ادنى واى ثقافة عند شعبها عزيزة ومثل كلامك هذا يدخل في باب النظرة الاستعلائية والاحتقار بحق الاخر .
    مافى زول رفض الثقافة العربية لكن قلنا مافى ثقافة عربية لكن هنالك لغة عربية طوعت للتعامل مع الثقافات السودانية لانو الثقافة ابن البيئة والبيئة بيئة سودانية وليست هنالك ثقافة مستوردة .. واللغة العربية مافى زول رفضها وهى لغة مكون من المكونات السودانية لكن الناس بترفض هيمنة العربية على حساب اللغات السودانية الأخرى وبترفض تسمية الدولة السودانية بدولة عربية على حساب الهويات الأخرى وتسجيلها في جامعة الدول العربية .
    مافى زول بينادى ولا عايز ينادى بفرض ثقافة معينة سوى كانت افريقية او غيرها بل ننادى بالمساواة بين الثقافات والدولة المركزية عليها ان تقف في مسافة واحدة من كل اللغات وكل الثقافات وكل الاثنيات .
    مافى تعريب كامل للشمال حتى الان رغم التعريب الممنهج .
    مافى زول أصلا ساعى ان يغير انتماء شخص من العربى الى الافريقى او العكس بل الناس تطالب بالمساواة وسيادة التنوع للمكون العربى والافريقى كل بحقوقه دون أقصاء لاى مكون من هذه المكونات .

    التعويق انو المركز سعى ومازال مستمر في هذا السعي في حجب حقوق الاخرين وقتلها والعنصرية والظلم التي تمارس باسم العروبة .
    نعم عدم استقرار الدولة بسبب الظلم والعنصرية والمحاباة لمكون واحد من مكونات الشعب السودانى سبب من أسباب تخلفنا .
    اكيد رد الظلم واحترام حقوق الاخر في دولة متعددة الأعراق والثقافات واللغات حيساعد في الاستقرار والاستقرار ده بدوره حيساعدنا في النشل من التخلف .
    مافى ثقافة اعلى من الاخر .. كل الثقافات ثقافات سودانية و هي محل احترامنا وتقديرنا وعلى الدولة ان تقف في مسافة واحدة من هذه الثقافات كما اسلفت .
    مافى زول طرح أصلا نموذج لدولة افريقية للاقتداء به و الناس بتتكلم عن الداخل وعن خلق دولة سودانية بحق وحقيقة يتساوى فيها جميع مكوناتها دون فرز وان الدولة دى تعبر عن جميع المكونات وليس مكون واحد كما هو قائم اليوم .

    شكرا على اسئلتك وأتمنى أكون اتوفقت في الإجابة عليها
    مع تحياتى مرة أخرى


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 09:24 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: خالد حاكم)

    شكراً خالد أخوي
    وأنا برضي بعتذر عن الفهم الخاطئ
    وولله لو ظرت بتجرد لن تجد موقفي مختلف كثيراً عن موقفك
    أنا أبداً لا أنكر تغول اللغة العربية على غيرها من لغات
    اللغة العربية إستخدمت على الدوام كأداة لإمتياز الناطقين بها على غيرهم
    أنا أدافع عن التنوع في السودان وعن حق كل الأطفال في التعلم بلغات أهلهم
    أنا أعرف تماماً أن أقري جادين لم يطالب بإنفصال الجنوب
    إلا بعدما رفع الإسلاموعروبيون شعار الشريعة الإسلامية
    أنظر لجهل الإسلاميين في السلطة وتخريبهم للتعليم العالي بدعوى التعريب
    أنا أؤمن بأن صلات أهلنا في غرب السودان بتشاد أقوى من صلاتهم بالعرب
    وأن هنالك صلات قربى بين أهلي في شرق السودان وبين إثيوبيا وإريتريا
    أتفق أنا مع النور في مسألة عنصرية العرب وأننا لم نستفد من إرتباطنا بمنظماتهم
    لكن أختلف معه عندما يقول أن إثيوبيا وإريتريا وتشاد علاقتها بالعرب مثلنا
    لأن ليس لهذه الدول علاقات تذكر بالعرب
    لكن السودانيون هاجروا منذ السبيعنات لهذه الدول وإرتبطوا بها في معاشهم
    وتأثروا بطرائقهم
    حتى أن النقاب لم يدخل إلا إلا بعد الهجرة للسعودية
    لا أدري لماذا إعتبرني البعض ممن يحمل المباخر للعروبة
    ويحرصون على إنتمائهم للعرب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 09:29 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)


    الأخ دنقس لاحظ أنني كنت على الدوام أناديك بأخوي
    ولاحظ انني بدأت التداخل في هذا البوست بلغة ودية
    لكن ماذا تفعل عندما يبدأ الناس في مخاطبتك بما لا يليق
    على كل أعتذر لو مسّك سؤ مني وأتمنى أن يرجع كل حد لمداخلاته ويشوف
    هل كتب كلمة مسيئة في حق الآخرين ولا لا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 09:50 PM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    الإخوة الكرام
    من خلال متابعتي لسير النقاش كأنه تعييب و إشانة القول بالإنتماء العربي...سواء بشكل مباشر أو غير مباشر..الانتماء قناعةة شخصية ..
    فيما يتعلق ببعض الصفات التي انكرتم على الأخت صباح أن تقول أنها من شيم العرب.. سوف أذكر حادثتين في شأن الانتماء الأفريقي و الخصال السودانية التي لا تشبه صفات
    الأفارقة كما قال من يرفعون راية الانتماء الأفريقي .
    قبل عدة سنوات و في حلقة تلفزيزنية كنت اتابعها و البلاد تستعد للدخول في استفتاء الانفصال. كان في الحلقة عدة أشخاص من بينهم موسى المك كور و معه بعض الإخوة من جنوب السودان.
    موسى أكد أن الأخلاق الموجودة لدى السودانيين لن تجدها في أي دولة أفريقية..و ضرب مثل بكينيا قال في كينيا و بعض الدول الأفريقية الأخرى إذا سقط الإنسان في الشارع صريعاً
    و بقي راقداً كجثة في الطريق فلن يقترب منه أحد.. و قال هذا لن تجده في السودان و أيده من معه و لا أذكرهم الآن..و لكنهم اوردو عدة مقارنات في هذا الصدد..
    ساذكر لكم لاحقا القصة الأخرى
    مع الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 10:02 PM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    القصة الأخرى حكاها لي شخصية سياسية كبيرة تقلد مناصب عليا و هو صديق مقرب لأحد أنسبائي..و هو رجل مرح و ‏ذكي و دائما يتخذ من الانتماء القبلي كموضوع للتندر و الفكاهة.
    .و يقول ليك و الله انحن الفلاتة ديل..( هو ينتمي لقبيلة ‏الفلاة من منطقة سنار)..‏
    حكى لي عن انطباعاته عندما زار بعض مناطق السودان بأن بعض من اولادهم في ماتيرنو ارادو أنم يزورو نيجريا ‏ليتعرفوا على جذورهم رغم أنهم لم يروها من قبل..
    فقال لي رجع هؤلاء الشباب مصدومين...بدون تفصيل ..و قال بأنهم ‏قالوا بأن السودان و الأخلاق السودانية زيها مافي.‏
    هذا سقته للتدليل على أن بعض الصفات الكريمة ذات أصول عربية و كثير من القصص و الأشعار العربية قبل الإسلام ‏تتضمن هذه المعاني..
    لذلك يجب أن لا ننكر أصلها العربي..‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 10:07 PM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    Quote: حاتم سلام يا صديقي؛
    حاتم دا سواق سواقة؛
    الله عليك ياخ
    الله يخليك؛
    ياخ محمدة كبيرة ان تلقى زول يعبر عنك دوما
    شكرا حاتم
    وكمال
    وعظمة
    رواد التنوير؛
    متابعين بمتعة عظيمة؛
    شكرا للعلم ؛
    شكرا بكري؛

    يازول أبشر
    أنا بفهم ليك العقليات دي كويس
    ومن أول جملة بعرف ليك مراميهم شنو وبشرك ليهم قدام
    بس اليرجعوا لي الكوتة أم عشرين مداخلة ديك
    والله المنبر دا يتملي مركبات هيدروجين


    Quote: الاخ حاتم ابراهيم تحيات طيبات

    كتبت:
    "أحلى ما في البوست دا إنو الجماعة المستعربين ديل بيتكلموا بعقلهم الباطن."

    طبعا انا ما استغربت لما صباح احتكرت الاخلاق والكرم والشجاعة
    وقالت دي عادات عربية صرفة ههههههههههههه

    البرمجة الطويلة الممتازة ما بتخلي في الراص مساحة كافية للتفكير المنطقي
    فالمستلب يذوب في دباديب من سلبه.

    حتى أمثلتها ما طلعت من مقرر رابعة ابتدائي
    أحمد زكي وحاتم الطائي وشوية حتقول لينا مهند ونور والعرندس والمغامرين الخمسة

    والانفعال يثبت ليك التوتر والخوف غير المبررين
    كدي شوف المقابضة دي هسع، ما (عجيبة)!
    وكمان بتعتذر (لينا) عن تأخيرها
    who cares؟



    Quote: تعرف يا حاتم دي وثيقه مهمة جدا وبتشرح
    الإستهبال والعبث بالأنساب مما يفقدها وجاهتها

    الرجة بتحصل لمجرد اكتشاف سهولة كتابة مثل هذه الأشياء
    الدجل تؤكده استخدامات هذه الوريقات في جغرافيا بعينها.
    مشكلتنا بقينا مكوكرين للشناقيط في سكة الحج
    يقوموا يمشوا ولما يرجعوا يجونا لسانهم معوج.

    يجوا يقعدوا وكمان عندهم رأي في التانيين الجايين لنفس الغرد
    الضيف ما بيدور الضيف

    المزعلني كاتبها بقلم (Bic) ساكت
    لكن مع الكاميرات والموبايلات دي مافي ليهم طريقة طيران عناقريب ولا خوجان موية
    طبعاً يكونوا (الرحاحلة) اكتفوا بليلة شعرية بمناسبة اكتشاف الشرف
    ليلة بكى فيها القوم وناصوا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 10:23 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: حاتم إبراهيم)


    حاتم انت مدعي ثقافة وراسك فاضي وإتحداك تثير نقاش حقيقي حول المواضيع المطروحة وتخلي الزوغان وتكبير اللفة
    أنا في إنتظارك
    وخلك من أمثلتها من رابعة إبتدائي
    والمستلب بذوب في دباديب من إستلبه
    والإنفعال دليل توتر
    أتمنى بدون إنفعال وبدون توتر نقاش علمي حقيقي من عينة نقاشات الأستاذين أسامة الخواض وعبدالمنعم عجب الفيا
    عن تي سي اليوت ولا الغابة والصحرء
    أها انا منتظراك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 10:35 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2531

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)






    +


    "المزعلني كاتبها بقلم (Bic) ساكت"

    هههههههههههههههههههه



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 10:26 PM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    Quote: حاول حاتم بهبالة منقطعة النظير الأخذ بقشور الكلام بغية وجود فرصة لبلوغ هدفه في البوست
    +++
    يا أخوني كدا حرام
    وكمان بتكلم بعقلي الباطن؟
    اعتقد أني طالبتك قبل كدة تضعي لنفسك خطوط واضحة
    لكن خير، طالما مصرة على مواصلة هذا السلوك والزج بنفسك في هذا الوضع النكير.

    ولعلمك لم أشأ أن أخصص لك مداخلة إلا لكي لا يقول الناس أنني عجزت عن مواجهة ترهاتك وأسلوبك غير الموفق هذا، مع أني تعمدت تجاهل الهرجلة والكتابة السطحية بتاعتك لأنها لا توصل لشيء أو مضمون يعتد به، حتى لو جاءت خارج مضمون البوست، دا غير الجهل المستشري في معظم مداخلاتك والذي لا يشجع على قراءتها، أبداً.

    دلوقتي، أنا ملاحظ إنك شغالة شتيمة لا تشبه (النساء) منذ بداية البوست ودي الحصيلة:
    Quote: يا أستاذ حاتم مافي حد نهائي هنا قال من تحدث بالعربية فهو عربي انت ليه بتلولو في الكلام الدوغري خليك دوغري ياخ
    +++
    ياربي أنا ما فاهمة الموضوع ولا في حقيقة ناس حريفين لولوة ما حييئسوا أبداً من حرف الموضوع حتى تكون ليهم الكلمة الأخيرة
    +++
    وديل كلهم قدامهم درب طويل من النضال والتوعية عشان ما يتحرروا من العنف اللفظي والإهانات المرتبطة بالنوع أو الوضع الاجتماعي إضافة للعنف الجسدي.
    المشكلة لمان يشتركوا في هذه الحملات ال ر ز ي ل ة والمسترزلة من اتيحت ليهم فرص التعليم والمشكلة الأكبر من اتيحت ليهم فرص للكتابة في منابر الوعي..
    +++
    في النهاية لماذا تواصل في التحايل على موضوع البوست الواضح؟ دي أنانية منك لو عاوز تجر البوست لمحطات خاصة بيك عشان تمارس فيها التشاحن والشخصنة والضرب تحت الأحزمة
    +++
    حاتم قد يكون علمان بس البذاءة كريهة يا عبدالمنعم
    أخواننا وأهلنا الشيوعيين كانوا قمة في الأدب والأحترام يا عبدالمنعم خاصة للمرأة والزميلة
    +++
    فات زمان قهر الأنثى يا أستاذ حاتم مرة بالإذدراء ومرة بغيره!!!
    وخُت خطين تحت بغيره دي. سامع!!!!!!!!!!
    وأحسن ليك تنعدل يا أستاذ لأنك يستحيل تقهرني بالعنف اللفظي ( بس أفهم العنف ما لابالضرورة يكون ظاهر مرات بكون ضمني).
    +++
    أرجوك أطرح معرفة وناقش بموضوعية خاصة لو كان عندك 6 مداخلات بس فمن الأجدي إنك تصرفها فيما ينفعك وينفع الناس مش في الكلام الفارغ
    ولله لو انا في محل بكري لو دي المداخلة السادسة والأخيرة وكل ما جادت بيه قريحتك هو القرف دا أنقصن ليك لي 3 في اليوم
    يلا أمشي أقرأ وتعال إمكن تلم ليك في حاجة تطورك وتطورنا


    يلا الفوق دا كله خليهو ليوم تاني، جايز تتعلمي منه لقدام وتقيمي نفسك، لأنو أنا شخصياً لم أجد لك قيمة معرفية أو حتى مجرد أهمية هنا، فالمعروض من جملة مفرداتك (المميزة) الفيهو أنا ما حصل استخدمتها بطول فترة تواجدي هنا ضد راجل، ناهيك أوجهها لواحدة تصر على إشهارها، عموماً، سبق وسألتك تردي على الأسئلة دي وكانت بناء على الفقرة دي:

    Quote: المشكلة لمان يشتركوا في هذه الحملات ال ر ز ي ل ة والمسترزلة من اتيحت ليهم فرص التعليم والمشكلة الأكبر من اتيحت ليهم فرص للكتابة في منابر الوعي..


    وأعيدها عليك
    1. شنو بتقصدي بمفردات (الـرزيـلة والمسترزلـة)؟ وأي حملة تعنيها؟
    2. على أي أساس بتتدخلي في خصوصياتي وتتكلمي عن (فرص أتيحت) لتعليمي)؟
    3. هل ساهمتي في منحي أو (إتاحة) أية فرصة لتعليمي؟
    4. هل كان في يدك تحرميني من فرصة تعليم حتى لو كانت (حق) وليس منحة؟
    5. هل في يدك قلم تحددي مين يتعلم ومين يطلع فاقد تربوي؟
    6. هل لديك أية سلطة في هذا المنبر تخولك للحديث عن فرصة أتيحت لي للكتابة هنا؟


    فهل آمل أن أسمع منك ردود منطقية و(مهذبة) لإزالة ما رسخ عندي عن (ذوقك) وطريقة (فهمك) في المقتبسات أعلاه؟

    +++

    Now going naggy huh!
    أيوة بتنشري كل طنين وأنين عقلك الباطن علناً هنا، حتعترضي؟
    يلا عندك الفرصة تثبتي هنا إنك ما بتتكلمي بعقلك الباطن وسأكون كريم جداً وأراعي لمسألة (تمرسك) في الشتم والإساءة بتجاهلها طبعاً وعرضها على الرأي العام، فكل ينفق مما عنده.
    _____
    Hope it is crystal clear.




    Quote: أما ما اتيت به عن الأستاذ جون ديقراي الأمانة تقتضي إنك تقول هو بشير لمجتمعات مختلفة في تاريخها
    مجتمعات بيعت بمجملها وعذبت في رحلاتها من إفريقيا لأميركا
    +++
    أكتر حاجة بتألمني في البوست دا، وهي ما دليل عافية أبداً للمنبرإنه الناس تقولك حاجة ما قلتيها
    هي يا كافي البلا كمان طلعتي بتقري بعيني راصك؟
    ههههههه
    وين (أشار) الأستاذ جون ديقراي دا، وهو ذاتو منو بالمناسبة؟
    الناس صبرت على أذيتك غير المرشدة دي ومقابضة ردود الناس كأنك وكيلة بني هاشم في المنبر.

    كمان جابت ليها هبالة وادعاءات بالاطلاع؟

    ولو ما أديناكي اللنك وذكرنا ليكي اسمها (جوي ديغرو) كنت حتعملي شنو أكتر من نشر جهلك الفاضح دا هنا؟
    معناها ولا حاولتي تعرفيها قالت شنو ذاتو بس (منكفية) على عماكي دايرة تقنعي روحك بردودك السطحية الفطيرة والمبرجلة دي، أحمد زكي؟


    لا ومعاها طنقعة (الأمانة تقتضي) قالت وهي ما عارفة جوي دي راجل ولا (مرة)
    ثقفي نفسك و(قدميها) بصورة مشرفة عشان تلقي احترام الناس، بدل الشلهتة غير الكريمة دي.

    +++

    هسع دا في رأيك مش برضو (سلوك مؤلم) حكاية تشوفي بس العنوان وتقوّلي (الأستاذ جون ديقراي) حاجة ما قالها؟
    فطيتي كم سطر هنا يا (شاطرة)؟
    _____
    Welcome aboard




    Quote: لا اخاف الاقصاء.. ما أعارضه في الحقيقة هو المشاريع الفكرية الاقصائية لا سيما وإن أتت في صيغة مشاريع بديلة للراهن سواء فعل لهذا الراهن او قناعات ذاتية محضة ..

    اي مشروع اقصائي مرهون للفشل كما فشلت مشاريع القومية العربية والمشروع الاسلاموعروبي.

    دا ود نفاش، صاحب مشروع القطر القشاش، في موقف آخر جديد لكنه طشاش طشاش.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 11:11 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: حاتم إبراهيم)

    Quote:
    وأعيدها عليك
    1.شنو بتقصدي بمفردات (الـرزيـلة والمسترزلـة)؟ وأي حملة تعنيها؟

    2.على أي أساس بتتدخلي في خصوصياتي وتتكلمي عن (فرص أتيحت) لتعليمي)؟

    3.هل ساهمتي في منحي أو (إتاحة) أية فرصة لتعليمي؟

    4.هل كان في يدك تحرميني من فرصة تعليم حتى لو كانت (حق) وليس منحة؟

    5.هل في يدك قلم تحددي مين يتعلم ومين يطلع فاقد تربوي؟

    6.هل لديك أية سلطة في هذا المنبر تخولك للحديث عن فرصة أتيحت لي للكتابة هنا؟


    فهل آمل أن أسمع منك ردود منطقية و(مهذبة) لإزالة ما رسخ عندي عن (ذوقك) وطريقة (فهمك) في المقتبسات أعلاه؟

    +++


    بالفعل هذا هو المتوقع منك. وكمان عاوزني وأنا بدعوك لنقاش علمي إنحط بنفسي عشان نحول البوست للحتة التي تفلح فيها المهاترات
    بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااص كبير للأسئلة الهايفة فالقراء ينتظرون حاجة أقيم من كدا


    Quote: اعتقد أني طالبتك قبل كدة تضعي لنفسك خطوط واضحة
    لكن خير، طالما مصرة على مواصلة هذا السلوك والزج بنفسك في هذا الوضع النكير.

    ولعلمك لم أشأ أن أخصص لك مداخلة إلا لكي لا يقول الناس أنني عجزت عن مواجهة ترهاتك وأسلوبك غير الموفق هذا،
    مع أني تعمدت تجاهل الهرجلة والكتابة السطحية بتاعتك لأنها لا توصل لشيء أو مضمون يعتد به، حتى لو
    جاءت خارج مضمون البوست، دا غير الجهل المستشري في معظم مداخلاتك والذي لا يشجع على قراءتها، أبداً.

    دلوقتي، أنا ملاحظ إنك شغالة شتيمة لا تشبه (النساء) منذ بداية البوست ودي الحصيلة


    خطوطي الواضحة هي الهوية الثقافية ذات تأثير كبير على الوعي الجمعي وبتلتقي في السودان بالثقافة العربية لعدة عوامل منها اللغة والدين
    دا موضوع النقاش فادلو بدلوك


    Quote: هي يا كافي البلا كمان طلعتي بتقري بعيني راصك؟
    ههههههه
    وين (أشار) الأستاذ جون ديقراي دا، وهو ذاتو منو بالمناسبة؟
    الناس صبرت على أذيتك غير المرشدة دي ومقابضة ردود الناس كأنك وكيلة بني هاشم في المنبر.

    كمان جابت ليها هبالة وادعاءات بالاطلاع؟

    ولو ما أديناكي اللنك وذكرنا ليكي اسمها (جوي ديغرو) كنت حتعملي شنو أكتر من نشر جهلك الفاضح دا هنا؟
    معناها ولا حاولتي تعرفيها قالت شنو ذاتو بس (منكفية) على عماكي دايرة تقنعي روحك بردودك السطحية الفطيرة والمبرجلة دي، أحمد زكي؟


    لا ومعاها طنقعة (الأمانة تقتضي) قالت وهي ما عارفة جوي دي راجل ولا (مرة)
    ثقفي نفسك و(قدميها) بصورة مشرفة عشان تلقي احترام الناس، بدل الشلهتة غير الكريمة دي.

    +++

    هسع دا في رأيك مش برضو (سلوك مؤلم) حكاية تشوفي بس العنوان وتقوّلي (الأستاذ جون ديقراي) حاجة ما قالها؟
    فطيتي كم سطر هنا يا (شاطرة)؟
    _____


    أنا بعتبر دا تحايل منك بتحيل فيه القاريء لمبدأ (لا تقربوا الصلاة)
    طيب أنت نسيت الكوت الأنا علقت ليك عليه
    وهل أنا علقت على ما كتبه جون ديقراي
    ولا على إستشهادك بيه
    تموت انت في المماحكة
    طيب تعليقي الفوق دا كان على كلامك المكوّت في الكوت أدناه

    Quote: حقيقة الدفاع الأعمى وترديد الترهات دا في الواقع حمى للنأي عن مجتمعات مثل الخنازير (الكداريك) موصوفة بالبغاء والخمور والغش والسرقة وتفوح منها ريحة الصنان حسب روشتة السادة العرب
    طبعاً دي رواسب لصدمات تحدثت عنها البروفيسور جوي ديغرو فيما يخص زنوج أمريكا هنا: (لماذا يتصرف الإنسان الأسود بهذه الطريقة...متلازمة صدمة ما بعد تجارة الرقيق/بروفيسور جوي ديقراي (فيد

    أي زول عنده ذكاء متواضع ما محتاج يمشي يقرأ ماذا كتب هذا الجون مش كدا
    فقد إختصرت هنا ما يعني الناس منو
    بس لو انت مغرم بالأسماء الأجنبية والإستشهادات الفطيرة في محتواها لكن تبدو مدهشة للمتعجلين فنحن ما ناسك
    زي ما قلت ليك الكلام واضح إنك بتتوهم إنه الزنجي السوداني الذي هو في بعض المقولات العربية يوصف بالشنائع أعلاه
    لكنه مثل صباح والمشرف يدافع عن الثقافة العربية هو أسير صدمة تحدث عنها جونك فيما يعرف متلازمة صدمة ما بعد تجارة الرقيق
    كان ردي هو

    Quote: أما ما اتيت به عن الأستاذ جون ديقراي الأمانة تقتضي إنك تقول هو بشير لمجتمعات مختلفة في تاريخها
    مجتمعات بيعت بمجملها وعذبت في رحلاتها من إفريقيا لأميركا


    على أساس أنه يشير للسود الذين تم إسترقاقهم ثم لا زالوا يعظمون شأن من إستعبدهم وإستلبهم
    وهي قسمة طيزى أن تشبه موقفي بموقف هؤلاء أياً كانوا هم
    عندما يتم الحديث عن السود الذين أسترقوا ثم أعيدت صياغة أفكارهم ليفكروا كالبيض
    وأشهر من كتب في هذا الموضوع هو جورج يانسي في كتابه المشهور
    Black Bodies, White Gazes: The Continuing Significance of Race in America
    أما إن كنت تتحدث عن كتاب مسترقين سود غير السود الإمريكان فهنا الفرق في الشكل وليس المحتوى
    وجوهر الموضوع على أي أسس تشبهنا بهم
    أما إذا بتعتقد أن المهم في الموضوع أن نغرق في الشكل
    هل الكاتب مذكر أو مؤنث
    وهل قصد المسترقين السود في إميركا أو في روديسيا العنصرية
    فذلك مما لا يهمني كثيراً لأنني أسع لحوار أفكار وليس أشكال أو مهاترات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 11:06 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)


    لا جديد في الامر ..

    1- السودان اكثر قربا للعروبة من اثيوبيا وتشاد وارتيريا ..
    2- الثقافة العربية هي السائدة في السودان برافعة اللغة والدين تاريخيا وبصورة متصاعدة منذ القرن 16 بعمليات تعريب مجتمعية واسعة .. اضيف لذلك -لاحقا- رافعة الاستعمار ابان التركية السابقة .. ثم رافعة الدولة السودانية منذ الاستقلال .. واصبح ذلك بصورة اقوى بكثير منذ 1956

    هذا واقع وليست أماني ومحض هراء ..
    والواقع لا ينفيه الخطأ او الصواب .. هو مسلمة موجودة

    وحتى تغييره لا يتم بنفي وجوده ..

    اذا لم يكن موجودا .. فلم كل هذا الصياح والاحتقان .. ولماذا يراد تغيير غير الموجود ؟

    ولا ما عاوزين تغيرو الواقع ؟!
    عموما لن تغيروا شيئا .. انتو ديل لن تغيروا شيئا .. ولو غيرتو كويس معاي ولكن .. لن تغيروا شيئا.
    وزي ما قلت ليكم سيسمى احفادكم باسماء عربية جميلة جدا ..
    وسيتحدثوا العربية بطلاقة من يتحدث بلسانه الام (طلقه بس)
    وسيتعلموا بالعربية .. وسيتعلموا الشعر الجاهلي والعباسي والمعلقات السبع والبلاغة والنحو .. وسيخرج منهم الادباء والشعراء من سيكتبوا سطورا جديدة في دفتر الشعر العربي والرواية العربية .. وفي الفن التشكيلي سيبدعوا في رسم الحرف العربي وعييييييييك .. حيجننوا الثقافة العربية جن !!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 11:19 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2531

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: محمد حيدر المشرف)








    +



    تحية طيبة اخت صباح
    كتبتي:
    ((لإنه الطبقة الوسطي الإسلاموعروبية هي الطبقة الإعتمدت عليها كل القوى المستعمرة
    في تسيير شئون الدولة
    لكنها كانت برضو منتجة لمن قاوموا الإستعمار
    أرجو أخيراً إنك ترجع تجاوب على أسئلتي بشكل مسئول أكتر
    وتجيب طوالي الكوت لو قولتني أي حاجة))

    طبعا جاوبت علي اسئلتك بس متضمنة بدون نقاط .
    ممكن اعيدها ليك تاني بالنقاط.
    سؤالي ليك دا منو القاوم الاستعمار دا؟
    الاستعمار يا اخت صباح مرق طوعا بعد ما ثبت اقدامه
    اقتصاديا وربط المصالح. اوع تكوني مصدقة المسرحية العبثية
    الاسمها الاستقلال ؟







    دنقس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 11:31 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: Abdulgadir Dongos)

    Quote:
    طبعا جاوبت علي اسئلتك بس متضمنة بدون نقاط .
    ممكن اعيدها ليك تاني بالنقاط.
    سؤالي ليك دا منو القاوم الاستعمار دا؟
    الاستعمار يا اخت صباح مرق طوعا بعد ما ثبت اقدامه
    اقتصاديا وربط المصالح. اوع تكوني مصدقة المسرحية العبثية
    الاسمها الاستقلال ؟


    حسب علمي يا دنقس أخوي إنه منذ العشرينات قامت حركات بدت من الجمعيات زي جمعية أبوروف
    ومنها حركة اللواء الأبيض ولعب طلاب كلية غردون وخريجوها أدوار عديدة ومنهم من سجن
    ومنهم من فصل من عمله ومن بعد ذلك جمعيات ومؤتمر الخريجين
    وكانت المقاومة في شكل كتابات في الصحف وأشعار زي عازة في هواك
    ومسيرات وإتصالات خارجية مثل الجبهات التي تدعم مكافحي الإستعمار
    وإعتقد حدثت تمردات في القوات النظامية حتى في جنوب السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 11:26 PM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    Quote: أتمنى بدون إنفعال وبدون توتر نقاش علمي حقيقي من عينة نقاشات الأستاذين أسامة الخواض وعبدالمنعم عجب الفيا
    عن تي سي اليوت ولا الغابة والصحرء
    +++
    أها انا منتظراك

    شوفوا ليكم جنس فراغ وقوة عين!
    يا فلانة البلد طلابها (السودانيين) بيمنعوهم من (زيارة) عاصمة بلدهم
    بينما (رجالها) طالعين مسيرات من أجل غزة يبكوا لأهل فلسطين
    وانتي نفسك فاتحة (متفرغة) لبرنامج ما يطلبه المستمعون؟

    أكتر من كدة البلد دي تخرب كيف دايرنها؟
    والأستاذ المتيونن دا أوعى يكون (ترجم) للخواجة!
    باقي (درجمتو) أنا خابرها متيم الديسبات (الطاريء) دا
    أوساموس دا كفانا منو حاجة وااااحدة: يدينا قصة (الخواض) الرازعنا بيهو شعراً كيري دا
    يورينا كان بيمشي على سطح الموية زي المسيح ولا بيشقها طزززززز بسيقانو زي موسى

    آآي لأنو الفوق خلاص انعرفوا، وبانت كراماتهم الموثقة في الطبقات النيرات

    +++

    انتي أمشي اتنوري أول وحددي هويتك واتحرري فكرياً واعرفي جيران البلد وهموم البلد
    بعدين اختاري قضايا تهم المجتمع فعلاً وشوفي ليك واحد تاني تناقشيهو
    أنا دا داير أقرأ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 11:33 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: حاتم إبراهيم)


    يعني إعتبر دا رفض لدعوتي لك لنقاش فكري وعلمي في أمر الهوية السودانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 00:01 AM

زينب محمد عبدالله

تاريخ التسجيل: 12-25-2010
مجموع المشاركات: 1156

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)



    (( والانفعال يثبت ليك التوتر والخوف غير المبررين
    كدي شوف المقابضة دي هسع، ما (عجيبة)!
    وكمان بتعتذر (لينا) عن تأخيرها
    who cares؟ ))

    ههههههههههههههههههههههههههههههه

    والله متعة يا حاتم فعلا who cares؟ هى مفتكرة الناس مهتمة بالكلام البتكتبوا
    صباح اكتر زول اشتر وما عارفة بى تتكلم فى شنو وبتقابض وبتهاجم اى زول لو بس قال كلمة عكس ما تعتقد
    كانت فى البداية عايزة to play the feminist card
    لكن ما نفع
    الشكر للاخوان جميعا الامتعونا بى النقاش الموضوعى والتحليل الواقعى



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 11:48 PM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    Quote: وأنا بدعوك لنقاش علمي إنحط بنفسي عشان نحول البوست للحتة التي تفلح فيها المهاترات
    بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااص كبير للأسئلة الهايفة فالقراء ينتظرون حاجة أقيم من كدا

    هو بالله لسة ما حصل؟
    وتعليمي وفرصته دخلها شنو بنقاشك (العلمي)؟
    فهل هناك انحطاط وهيافة أكثر من سبب نزول الأسئلة؟
    بلا الحشرية والتعجل الظنين غير الرزين دا؟

    فإذن: حديثك المسموع يأتينا من عقل باطن مسلوع.
    كنت سأصل لنفس النتيجة من باب عدم توقع الرد (المهذب).


    Quote: طيب أنت نسيت الكوت الأنا علقت ليك عليه
    وهل أنا علقت على ما كتبه جون ديقراي
    ولا على إستشهادك بيه

    أيوة علقتي بلا فهم (وبهبالة) وقلتي:
    Quote: هو بشير لمجتمعات مختلفة في تاريخها
    مجتمعات بيعت بمجملها وعذبت في رحلاتها من إفريقيا لأميركا

    يا فلانة، اسمها جوي ديغرو، الموضوع عن أنثى
    ثقفي نفسك شوية حتى نراك
    بعدين (علمي) شنو وانتي بتداقشي الأمور بلا فهم ولا معطيات ولا اطلاع؟
    البروفيسور تكلمت عن (PTSS) مش عن رحلات من أفريقيا
    يعني الأعراض الظاهرة في البوست دا.
    تحديداً، وبالشفاء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-26-2017, 11:52 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: حاتم إبراهيم)



    ما قتّ نوبة
    أنا بعتبر هروب العاجز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 00:05 AM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    Quote:
    (( والانفعال يثبت ليك التوتر والخوف غير المبررين
    كدي شوف المقابضة دي هسع، ما (عجيبة)!
    وكمان بتعتذر (لينا) عن تأخيرها
    who cares؟ ))

    ههههههههههههههههههههههههههههههه

    والله متعة يا حاتم فعلا who cares؟ هى مفتكرة الناس مهتمة بالكلام البتكتبوا
    صباح اكتر زول اشتر وما عارفة بى تتكلم فى شنو وبتقابض وبتهاجم اى زول لو بس قال كلمة عكس ما تعتقد
    كانت فى البداية عايزة to play the feminist card
    لكن ما نفع
    الشكر للاخوان جميعا الامتعونا بى النقاش الموضوعى والتحليل الواقعى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 03:16 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)


    العزيزة صباح
    تحية طيبة

    اي نقاش موضوعي تطلبين ؟!
    لا يوجد نقاش موضوعي هنا على الاطلاق ..
    سوء استقراء متعمد واحتقاب ضغينة وسوء معرفة ليس الا ..

    هناك ظاهرة نسخ متعددة من خطيب ديني يدعى مصطفى عبدالقادر ..
    وهذه النسخ لا تقتصر على المجال الديني وانما تتعدد في مختلف المجالات .. والله صحي!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 05:45 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 03-14-2004
مجموع المشاركات: 13718

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: محمد حيدر المشرف)

    سلام يا دكتور مشرّف وكل من مر من هنا
    Quote: اي نقاش موضوعي تطلبين ؟!

    أنا سعيد انو مقال النور جرّ الناس للنقاش "أيا كان نوعه"
    الناس بتبدأ مشاترة وبعيدة يا دكتور لكن شوية شوية المسايل بتقع ليهم
    أنا عاصرت فترة أركان الجمهوريين في جامعة الخرطوم
    بعض الناس بجي برلوم شايت ضفاري ومن قولة تيت بفتكر نفسو في ضحوة واحدة
    بهزم الجمهوريين ويبدأ بزعيق ما أنزل الله به من سلطان
    تبدأ مرحلة ترويضو منذ ذلك الزعيق..... بشييييش بشيش يقل كلامو ويبدأ يسمع شوية
    وحاتك كتيرين منهم في نهاية السمستر التاني ولا التالت عادي تلاقاهم شايلين كتبهم
    ويجادلونك عن "الإسلام رسالتان"
    لاحظت أن مقال النور في الراكوبة مثلا مرّ عليه حوالي 33326 وبلغ عدد التعليقات 123
    وأكثر من مقال كُتب في الرد عليه ودي في ظاهرة صحية جدا و"من هنا نبدأ"
    شوية شوية المسايل بتقع
    ح أحاول أجيب التعليقات كلها بس لنشوف الناس بتفكر كيف وبعد داك تجي مرحلة
    إنو الكلام يقع ليهم كيف؟؟
    المسألة دايرة صبر ما أكتر
    تحياتي لكم يا دكتور وللجميع
    ===
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 05:47 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 03-14-2004
مجموع المشاركات: 13718

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    كتب حموضة (سأذكر الأسماء كما هي)
    للاسف الشديد مقال جميل وراقي بمستوى رجل علم واستاذ جامعي مخضرم يقدم تأملات وقراءات تاريخية وتحليلية
    بس للاسف القراءة الخطأ للمقال الرجل لم يتخلى عن عروبته ولم يطلب من احد ان يتخلى عن عروبته ولم يقصد
    عروبة الشعب السوداني بقدر ما قصد عروبة الدولة السودانية وتهافتها على قضايا الامة العربية على حساب الداخل
    هذه هي الفكرة ببساطة كل الترهات والانفصام في الردود من البعض دليل غباء وجهل الرجل تحدث بسرد تاريخي
    وتأملي ووضع مقترحات او افكار للخروج من المأزق لماذا نحمل المقال غير ما يحتمل ونقول الرجل بغير ما يكتب
    .. حسبنا الله ونعم الوكيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 05:52 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 03-14-2004
مجموع المشاركات: 13718

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    تيقا يرد على حموضة فيقول:
    ليس رميا طائشا على هذا المقال ، بل حربا على طريقة فكر الرجل ،،
    ازمات الوطن معقدة ومتشابكة ، ولا يمكن ابتسارها في الهوية ،، والعروبه جزء من الحل ان تعمقنا النظر ،،
    كما ان لا احد يستجدى الاعتراف بوجوده في محيط هو بالاصل جزء منه ، وما الغجر في بلغاريا والمجر
    ببعيدين عن اوروبا حتى ينزوون خجلا من الانضواء تحت جناحها رغم قساوة الجرمانية والانجلوسكسونيه واللاتينية في بغضها للاخر .
    ولا يمكن تأطير الحداثة في اثنيية او ثقافة بعينها و وكذا تجريدها .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 05:57 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 03-14-2004
مجموع المشاركات: 13718

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    وهذه عينة من بعض المقالات التي ترد على مقال النور حمد
    الأخ الأستاذ محمد لطيف.. تحياتي واحترامي..
    رداً على مقال الدكتور النور حمد.. بعدد اليوم التالي بتاريخ 11/ 7/ 2017.
    وأنا مِن مَنَّ الله عليهم بالإقامة بالمهجر.. درجت على أن تكون صلتي بموطني صباحاً أن أتزود من وسائله الإعلامية ما يحفز طاقتي ومعنوياتي لمواجهة اليوم العملي المضني..
    ولا أكتمك سراً أن عمودك اليومي الراتب باليوم التالي من ضمن المائدة الثرة الغنية التي أقتات منها زاداً للفكر والتفاعل مع ما يحدث بوطني الحبيب.

    قرأت عمودك عن أزمة الخليج وحياد السودان ودوره المميز عبر الحقب التاريخية منذ اللاآت الثلاث وحتى دور الحكومة الحالية في رأب الصدع
    بين الأشقاء في الخليج. ولعلها أريحية السوداني التي لا تغيب غير أني قد فوجئت برد الدكتور النور حمد حين تصدى لك مستنكرا ما أوردته
    ولعله يغالط التاريخ والواقع ويلبس عباءة(“الزنوجة” la negritude) رافضاً الصلة بدول ورثنا منها الدين واللغة والأصل ومحابياً لتيار
    نادى به كتاب أفارقة كثيرون بعد حقبة التحرر من الاستعمار وكان هذا رد فعل طبيعيا لرفض هيمنة الثقافة الاستعمارية للدول الأفريقية
    والانكفاء على الذات الأفريقية حتى ولو كان ذلك دينا ولغة وعاداتٍ وتقاليد.
    كان الأجدر بالدكتور النور حمد أن يستحضر نقاط الالتقاء والاختلاف حول وضع السودان ومسافته من الدول العربية والدول الأفريقية
    على حد سواء والتي تجمعنا معها بعض العادات الزنجية والموقع الجغرافي المفروض وبعض أهلنا الذين تزاوجوا ليحملوا السحنة
    واللون والخصائص والصفات الجسدية الأخرى المشابهة للأصل الزنجي ولا عيب في ذلك على الإطلاق بل تعتبر إضافة جينية تميز السوداني أين حل.

    غير أن ما يجمعنا بالدول العربية والشعوب العربية هو فوق هذا كله ولعله جوهر الحياة الأساس وأصل وجود الإنسان وخلقه وهو الإسلام
    فضلا عن الدم العربي الذي يسري في عروقنا رضينا أم أبينا وبالنظر إلى الدول الأفريقية المحيطة بالسودان على الدكتور النور أن يتذكر
    أن تلك الدول ما زالت تحت عباءة الاستعمار وخاصة الاستعمار الفرنسي من خلال لغتها وعاداتها وتقاليدها. لم تتخلص هذه الدول
    إلى يومنا هذا من عقدة المستعمِر والمستعمَر إلا من ناحية الوجود الحسي. فأي دول ومجتمعات يريدنا دكتور النور أن نندمج معها؟
    ويكفي اننا نحاول جاهدين أن نكون على وفاق معها كلها وما زلنا نستضيف الكثير منهم كلاجئين.
    وإذا نظرنا للمصلحة العامة كوطن فإن مصلحتنا لا تنفصم عراها عن الدول العربية، فإذا نظرنا إلى علاقاتنا بشمال الوادي على الرغم
    من المرارات الحادثة عبر التاريخ، إلا أن أغلب السودانيين قد نهلوا من معين الأزهر الشريف وجامعة القاهرة الأم وما زالت جموع
    الطلاب السودانيين تتوالى زرافات ووحدانا تنهل من الجامعات المصرية حيث يعامل الطالب كواحد من الطلاب المصريين إن لم يتميز عليهم،
    وإذا التفت دكتور النور إلى الشرق وجدنا نرتبط بوجداننا وأرواحنا معلقة باستار الكعبة “البيت الحرام” وتهفو نفوس السودانيين دوما تواقة
    إلى زيارة القبر الشريف حيث يرقد أفضل خلق الله أجمعين ونحن أكثر شعوب الارض حبا لرسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة
    وأتم التسليم وكفانا به ارتباطا وثيقا بالإسلام والعروبة إلى يوم يبعثون.

    ثم انظر جنوبك، ماذا تجد غير دولة مزقتها حرب ضروس تأكل الأخضر واليابس فاقت حرب داحس والغبراء ولا يؤمن شرهم إلى يوم القيامة
    ولا يرعون إلاًّ ولا ذمة. ثم غربا ماذا ترى؟ دولا لم تستقر على حال تطحنها حروبها الأهلية والجهل والفقر والمرض وأمام ناظريك
    أفريقيا الوسطي ورواندا ثم شرقا هي أريتريا كمثال حين بذل السودان ما بذل من أجل استقلالها ثم أصبحت شوكة في خاصرة السودان
    ومأوى لمعارضة سودانية ردحا من الزمن تكيل للسودان الصاع صاعين جاحدة متنكرة على رأسها أسياس افروقي الذي لا عهد له
    ولا ميثاق والذي تربى وتعلم بالسودان متنكرا له كعدوٍّ لدود والأمثلة لا حصر لها غير أن ما ذكر يكفي في هذا المقام.
    دكتور النور، أستميحك عذرا أن تبرر هذا الاندفاع العاطفي المتحيز والاتهام غير المنطقي والتنكر للحقائق التاريخية الأزلية والمكون
    الإرثي والديني والاجتماعي والتاريخي الذي يربط هذا الوطن العزيز بالدول العربية.
    مع خالص شكري وتقديري لك وللكاتب الفذ الأستاذ محمد لطيف

    عبد القيوم محجوب
    مترجم بسلطنة عمان
    اليوم التالي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 05:58 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 03-14-2004
مجموع المشاركات: 13718

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    الأستاذ عادل الأمين كتب:
    الجنرال في متاهته (2)
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم :صلى الله عليه وسلم قال: " لا تعلموا أولاد السفلة العلم فإن علمتموهم فلا تولوهم القضاء والولاية"؟...
    هل كان يعتقد الحاكم بامر اللات عمر البشير ان ولائه الرخيص للملك سلمان وابنه المهفوف.. على حساب اليمن ...سيجعل السعودية
    تنسى علاقة نظامه الطويلة مع ايران 1989-2015 وحماس..وانهم من يحكمون السودان مجرد حثالة من الاخوان المسلمين المنبتين..
    اصحاب السجل الاجرامي المشين والمستمر كما أن ابن خلدون قال في مقدمته
    "لا تعلموا أبناء السفهاء منكم وان علمتموهم لا تولوهم شئون الجند ولا القضاء".. لأنهم إذا تعلموا"أي اصبحوا ذوو نفوذ ومناصب
    نتيجه لهذا التعلم" اجتهدوا في إذلال الشرفاء..وهذا ما فعلوهو عبر 27 عاما في حق الشعب السوداني ...
    جاءوا بانقلاب على الديمقراطية السودانية الاصيلة التي انتجت القاضي المحجوب "حزب الامة "
    والقاضي الدستوري محمد احمد ابو رنات "حزب الشعب الديمقراطي " .. وكل من بنو الخليج واليمن عبر العصور...
    الان انفتح الجحيم على المغتربين السودانين في السعودية من النظام الحاكم ومن المواطنين ايضا .
    وضاع الرصيد الايجابي للسودانيين في دول مجلس التعاون الخليجي .وبدا ترحيل السودانيين بالملاييين
    من جحيم السعودية الى جحيم نظام البشير .. وبطريقة مهينة جدا ..ولا ذال هناك بعض المنافقين المحسوبين
    على الشعب السوداني .. يساير هذ النظام المفضوح دون حياء ...خسر البشير اليمن ولم يربح السعودية اطلاقا ..
    وافسد رسالة السودان الحضارية ..عندما نزل قول الله تعالى (ثلة من الأولين وقليل من الآخرين) سوره الواقعه 13
    قال عمر : يا رسول الله ، ثلة من الأولين وقليل منا ؟ قال : فأمسك آخر السورة سنة ، ثم نزل :
    ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " يا عمر ،
    تعال فاسمع ما قد أنزل الله : (ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) ، ألا وإن من آدم إلي ثلة ،
    وأمتي ثلة ، ولن نستكمل ثلتنا حتى نستعين بالسودان من رعاة الإبل ، ممن شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له " .
    منقول من تفسير ابن كثير سورة الواقعةوشوه سمعة السودانيين الطيبة حول العالم ...والحديث ذو شجون ..

    (عدل بواسطة عبدالله عثمان on 07-27-2017, 07:35 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 06:17 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    تعرفي يا صباح!

    نحن نناقش من يعتقد بأن الثقافة العربية هي ثقافة إنسان الجزيرة العربية والتي هي في أحسن تيار واحد من تيار كلي واراه تيارا ضعيفا بالمقارنة بمراكز الاشعاع الثقافي النسبي في العراق والشام والمصر والمغرب العربي (والذي يمر اصلا بمرحلة انحطاط) .. ولكل تيار خصوصيته التأريخية والا ما علاقة برقع الجزيرة العربية بنمط الحياة في سوريا ولبنان ؟!

    ولذلك لم يفهمون اشارتك للطيب صالح .. ولا للمنتج الثقافي السوداني المضاف للثقافة العربية في مظانها الكلية ويمكن تمييزه بسهولة كتيار مستقل وشديد الخصوصية ومستغرق في محليته والتي يبدو فيها الاثر المستعرب واضحا جدا. زيو زي روايات نجيب محفوظ الخالية تماما من انسان جزيرة العرب ... زيو زي ابراهيم الكوني وصحرائه الخاصة البعيدة جدا من الربع الخالي ..زيو زي مريم الوديعة وحكايتها المختلفة عن "بنات الرياض".. زيو زي ادب الثورة الفلسطينية الذي لم يكتب درويشه الشعر النبطي .. وزيو زي حسين مروة ونزعاته المادية التي لم يخلق مثلها في دبي .. والامثلة لا تحصى ولا تعد.

    ما نقوله هنا ان التصور الخاطيء اصلا لمصطلح الثقافة العربية يعمي عيونهم والبصيرة .. بعضهم يتصورها جينية حتى .. وذات الجين العربي الخاص لو نشأ وتربى في امريكا لما فقه من الثقافة العربية التكتح ؟!!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 06:42 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: محمد حيدر المشرف)

    شكرا يا عبدالله عثمان يا عزيزي ..

    حقيقة نزعة اليأس مصدرها أن الرأى يجب أن يقابل بالرأى لا الاتهام .. لا نكتب الا واحتمال الخطأ وارد جدا .. ولا نكتب الا وفي البال أن النقاش مطلوب لذاته كما تفضلت انت وكتبت انو كويس انو الناس تناقش ..

    المشكلة انو الواحد يصل مرحلة انو لا يعبر عن رأيه ... لا مخافة الخطأ فيه فالخطأ وارد ولا عصمة لانسان ولكنها مجانبة الاتهامات الشخصية والتكالب.

    مودتي يا استاذنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 07:05 AM

MAHJOOP ALI
<aMAHJOOP ALI
تاريخ التسجيل: 05-19-2004
مجموع المشاركات: 3520

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: محمد حيدر المشرف)


    ياحاتم
    الرق تم الغائه في مورتانيا في الثمانينات
    من القرن الماضي ، في حين الغائه في السودان
    كان عام 1880، الفرق ان مكافحته في مورتانيا
    لم تستثني حتي كتب الفقه علي المذهب المالكي
    وقام بريما ولد عبيدي بحرق كتب الفقه لانها
    تشرعن العبودية ، في السودان عليك ان تتعلق
    في النسب القرشي لتعتق رقبتك ، او تنحت
    مصطلح ثقافة يطير بيك فوق الواقع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 08:22 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    في مقالة منشورة في الراكوبة ل "وليد المنسي" يحكي عن تأريخ اليهود في السودان وتأثيرات يهودية اجتماعية ولغوية وطقوسية محتملة على الثقافة السودانية, لفت انتباهي وصفه للثقافة السودانية بكونها ذات التركيب الإستدماجي، الذى يراكم و لا ينفى، تعكسه بعض اشعارها و طقوسها و عاداتها و تستبطنه متون و حواشي كتاب تاريخها الخفي.

    والاشارة واضحة ..
    والمقال استقراء تأريخي جيد. وهو نموذج لكيفية مقاربة التأريخ لمن اراد الاطلاع عليه




    ليد المنسي

    شكل الغزو التركي و الإستعمار الثنائي لاحقاً، المنفذان الأساسيان لولوج اليهود الحديث الباحة السودانية. وتراكمت في النصف الأخير من القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين جالية يهودية إنتشرت في المدن الرئيسية آنئذاك وعمل جل أفرادها بالمهنة التى وافقت الشخصية اليهودية منذ القدم، التجارة. فتمدد وجودهم في كل من:الخرطوم، أم درمان، بحري، عطبرة، الكاملين، بورتسودان، الابيض و دنقلا. ولعل أكثر التفسيرات إثارة للدهشة حول إشتقاق كلمة (دنقلا) هي ما ورد في (السودان وثائق و مدونات)TC-R-OMISE1/13/113 إلى أن دنقلا إشتقت من الإسم Dungul وهو إسم يهودي أشتهر بالأهمية و القوة وعاش هناك من قبل أربعة عشر قرناً و عقبها أطلق إسم دناقلة على المنطقة. ولكن ليس هنالك من دليل آخر يعضد هذه الفرضية.
    و أشتهرت العديد من العوائل اليهودية في السودان ومنها: آل إسرائيل، ومنهم إبراهيم إسرائيل، إحدى مؤسسي مؤتمر الخريجين. وهي أسرة إندمجت في النسيج السوداني تماماً و أنتجت العديد من الساسة و الشعراء و منهم ليلى إسرائيل، سكرتيرة جعفر نميري، و آل ساسون، و قد إنحدر منهم أول سفير إسرائيلي لمصر، و آل ملكا، وهم من كانوا يمتلكون مبني وزارة الخارجية الحالي، و منهم الياهو مالكا، مؤلف السفر القيم (بنو إسرائيل في أرض المهدي)، و آل عبودي و كوهين و قرنفلي و منديل و بسيوني و بيومي و تمت سودنة بعض الأسماء في فترة المهدية تقية! ف(حاخام) صار(حكيم).
    منذ عهد المهدية صار حي المسالمة (غيتو فاخر Ghetto) لليهود و الأقباط، بالرغم من العسف الديني، و إنطلقت مخيلة شعراء الحقيبة تتغزل في صباياه (لي في المسالمة غزال) ، ثم إنتقل بعض منهم إلي حي البوستة بعد إنهيار المهدية ثم إنداحوا إلي أماكن آخرى. و كان نادي الخرطوم و النادي اليهودي و صالة غردون للموسيقي( JMH) ، التي أقامها يهودي ألماني، ملاذاً للياليهم.
    لم يكن غريباً أن يتقدم واربورت، عقب الإحتلال الثنائي في العام ١٩٠٠م، وهو من قادة اليهود وقتها، للورد كريمر، بأن يكون السودان وطناً لليهود، وليعقبه ابراهام جلانت بذات الفكرة إلي رئيس المنظمة الإقليمية اليهودية في العام ١٩٠٧.
    و لكن الخيط التاريخي لدخول اليهود السودان لا ينقطع ببدء الغزو التركي، فالعديد من الشواهد ترجعه إلي أزمان ساحقة القدم، ففي عهد الشتات اليهودي الأول، كان لليهود مستعمرتين في جزيرة فيلة ، في الشلال الأول، وقد أشار إلي ذلك سيجموند فرويد في كتابه الشهير (موسي و التوحيد). و كان الهمزاني قد لاحظ في وقت سابق و جود الشرائع الموسوية في بلاد النوبة، ومن بينها ختان الذكور و العديد من الطقوس و العادات. ويمتد هذا الخيط ليتوغل حتى بدايات الديانة اليهودية، في القرن الثالث عشرقبل الميلاد، فمدونات التاريخ الديني السودانية تتغاضى عن عمد واقعة زواج النبي موسي من فتاة سودانية، من كوش، وهى واقعة تتضمنتها التوراة نفسها.
    (و تكلمت مريم و هارون على موسي بسبب المرأة الكوشية التى إتخذها لانه كان قد إتخذ امرأة كوشية) عدد ١١٢.
    و لقد ورد إسم كوش عدة مرات في التوراة، وتشير بعض الأبحاث في علم الأديان التاريخي الحديث إلي أن النبي موسي كان ملكاً على جنوب مصر قبل نبوءته، أنظر مثلاً كتابي( المسكوت عنه: الجذور الوثنية للأديان التوحيدية، دار عشتروت، لبنان، ٢٠٠٣).
    ورغم أن التجسيد المادي لكل هذا التاريخ ينحصر الآن في جالية صغيرة العدد حد التلاشي، أسلم جلها، كان يرأسها قبل عدة سنوات ربيع شلين، وفي مقبرة نبشت معظم قبورها و أرسلت بقاياها لتل ابيب في منتصف السبعينات، و ملفات عتيقة تقبع في اضابير وزارة الأوقاف تحاط بسرية من قبل الأجهزة المعنية و من تهافت خفي و مبتذل للإنبطاح السياسي القادم أمام إسرائيل، إلا أن آثار و إنعكاسات هذا الوجود لا تزال باقية تحت سقف الثقافة السودانية ذات التركيب الإستدماجي، الذى يراكم و لا ينفى، تعكسه بعض اشعارها و طقوسها و عاداتها و تستبطنه متون و حواشي كتاب تاريخها الخفي.
    الشعر السوداني آبان الإستعمار الثنائي يعكس الوجود اليهودي في السودان في أبيات متناثرة، هنا و هناك، نستطيع إذا أعدنا تركيبها أن نكشف بين طياتها مفهوم اليهودي في العقل الجمعي.
    يقول الحاردلو الصغير متغزلاً:
    يا فليوة اليهودي
    يا الفي ديباج بتخودي
    يا قصيبة الوادي السحابو بدوادي
    ويقول آخر متغزلاً:
    طاقة اليهود ما إتفرت
    زى عودك المخرت
    وفي بعض العادات و الطقوس السودانية، يمكننا تبين بصمة الشريعة الموسوية، فعادة (الرحط) ذات جذور يهودية صميمة، فالرحط هو جلد أو سعف يشق في هيئة ازار، و يطرز بالصدف و الودع، كانت الصبايا قديماً يرتدينه في فترة الحيض.
    تقول التوراة:
    (و قل لهم بأن يصنعوا لهم أهداباً في أذيال ثيابهم في اجيالهم و يجعلوا على هدب الذيل عصابة من أسمانجوني) عدد:١٥ -٣٨. ويعتقد روبرتسون سميث في كتابه( ديانة الساميين) ان الرحط هو من أقدم أصناف هذه الأهداب. ولعلنا نذكر ان عادة( قطع الرحط) لها دلالات فرويدية مباشرة!
    أساس عادة زواج الأخ من أرملة أخيه المتوفي جذورها يهودية، سواء مباشرة أو من خلال نقلها بواسطة العرب، وأصلها الحفاظ على الثروة و النسل داخل الأسرة. كما أن إحتفالات النوبة في شمال السودان بعاشوراء (الهبوب)، وهو نفسه إحتفاء اليهود بنجاة النبي موسي و شيعته بالعبور، يشابه إحتفالات اليهود. وهنالك العيد من العادات الآخرى، وضع التوم كتعويذة حول الرقبة، إستئجار الناعيات، تغطية المرآيا في بيوت الحداد و إستخدام البوق عند دعوة الناس لإجتماع أو مناسبة.
    تشى اللغة بقسميها المنطوق و الجسدي بعلاقتها القديمة بالشريعة الموسوية و اللغة العبرية و اللغات التى كونتها، فعلى سبيل المثال، إشارة (القسم) السودانية التى تتضمن ضرب الكف الأيمن على الفخذ الأيمن، التى غالباً ما تستخدمها النساء، هى لغة جسد يهودية صميمة. فلحم فخذ الذبائح كان محرماً عند الكنعانيين و اليهود، و نستطيع تبين ذلك في قصة مصارعة يعقوب للرب الشهيرة في التوراة، و تتضمن الإشارة هذا التحريم، فلحم فخذ الذبيحة مكرس كقربان للإله في حالة الحنث به، لذا فإن الشعائر التعبدية اليهودية القديمة كانت تتضمن وضع الكف على الفخذ دلالة على الولاء للإله و الإخلاص له.
    على صعيد اللغة المنطوقة، ولجت العديد من المفردات العبرية إلي العامية السودانية: قدوم، خابور، فرخة(ليست الدجاجة، إنما معناها السلبي الآخر)، ############، مسطول، المقابل العامي لكلمة داعرة، و جل الكلمات الدارجة التى تشير الي عضو المرأة.
    ثم هنالك كلمة (سحارة)،و هى صندوق خاص لحفظ الملابس. كلمة سيرة، وهى زفة العروس، هى في الأصل( شيراه)، كما يشير د.عبد المجيد عابدين في( مدخل الي فنون القول عند العرب)، ولعلنا نذكر أن من أقدم اسفار العهد القديم نشيد الإنشاد( شير هشريم). ويعتقد كثير من الباحثين أن السيرة تشكل نمطاً عريقاً في القدم عند اليهود من الإنشاد الدوري كانوا يتناشدونه في حفلات الزواج التى تستمر( سبعة أيام). وكانت مزامير داؤود تنشد في معابدهم بين فردين على هذه الطريقة ثم إنتشرت طريقة الإنشاد الدوري في المعابد القديمة ، والإنشاد الدوري الذى يكون بين فردين يذكرنا( بمجادعة الدوبيت)!

    معهد مارشال للدراسات الامنية والإستراتيجية-الناتو-المانيا
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 10:58 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)


    الغريب حقا أن النور حمد في تشريحو لبنية الوعي الرعوي يضبط مصطلح "الرعوي" ويدافع عنه باعتبارات البيئة والثقافة العربية .. فمال تابعيه- بغير إحسانٍ- هولاء

    انظر:

    يرى بعض الأكاديميين المعاصرين أن آراء بن خلدون في ما يتعلق بـ “البدو” و”الحضر”، قد عفا عليها الدهر، وهذا ليس صحيحًا، تمامًا. فابن خلدون لا يزال نافعًا في ما نحن بصدده، من صراع القيم القبلية الرعوية مع العقل والعقلانية، ومع بنية الدولة الحديثة، ونظمها، وقيمها. كان ابن خلدون، رائدًا فذًا في تشريح الأحوال الاجتماعية العربية. وهو لا يزال صالحًا حتى اليوم، لأن البيئات العربية لم تتغير كثيرًا، منذ عصره، رغم مظاهر الحداثة المظهرية التي لحقت بها. فقد فهم ابن خلدون طبيعة هذه البيئات العربية، أكثر مما فهمها الباحثون الغربيون الذين يجعلون من القوالب التي يعالجون بها مجتمعاتهم الغربية معيارَا عامًا لكل المجتمعات البشرية. ومن كبرى إشكالات بعض الأكاديميين والمثقفين العرب، أنهم لم ينفكوا منذ ما سمي بفجر النهضة العربية، ينظرون إلى واقعهم العربي بمنظارٍ غربي. قال هادي العلوي، إن الواقع العربي لن يُفهم، ولن يتغير بالفكر المترجم.
    ليس المطلوب، في نظري، نفي، أو محو، ابن خلدون، ودمغ رؤيته بأنها من مخلفات التاريخ، وإنما المطلوب هو إعادة انتاج طروحاته، بعد تعميقها، وتوسيعها، واستلال دلالاتها الجديدة التي لا تزال، واضحة جدًا، في سياق الحاضر. فالواقع العربي المعاصر لا يزال واقعًا قبليًا، لم تغيّر الحداثة المظهرية بناه العقلية. ومن ينظر إلى الأحوال السياسية العربية الراهنة، والاضطرابات التي تكتنف كثيرًا من الأقطار العربية، ومن يتأمل سيطرة عقلية القبيلة على مجريات السياسة، واختطاف العقل الرعوي منظومة الدين، برمتها، وتحويلها إلى عكسها تمامًا، تظهر له الاشكالية. ومن ينظر إلى تعثر انجاز التحول الديمقراطي، وبناء الدولة الحديثة، يعرف أن هذا الفضاء الجغرافي العربي، لا يزال يحمل من قيود التاريخ وأثقاله، أكثر مما يحمل من سمات الحاضر. ويجعل كل ذلك ابن خلدون صالحًا لزماننا، إلى حدٍّ كبير.

    النص الكامل لمقال د. النور حمد : تشريح بنية العقل الرعوي
    December 8, 2016
    النور حمد(حريات)
    تشريح بنية العقل الرعوي
    النور حمد
    صحيفة حريات


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 11:05 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 03-14-2004
مجموع المشاركات: 13718

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: محمد حيدر المشرف)

    أفتكر يا دكتور مشرّف انو لو جبت كامل مقالات النور عن العقل الرعوي بتكون معينة على توجيه وتسديد النقاش
    وكذلك المقالات التي كتبت في التعقيب عليه أو النقد مثل مقالات ع. ع. ابراهيم والخدر هارون وغيرهم
    ===
    أواصل في نقل الآراء المختلفة من الراكوبة
    كتب السمّاك
    تسلم يا دكتور .. قرأنا لك "التغيير وقيد العقل الرعوي" وإنفتحت عقولنا به على طرح جديد جدي لماهية السوداني باعتباره
    أو طرح علمي مختلف عما كان رائجاً ومسلماً به بالرغم من الرقع الكثيرة التي خيطت ليبدو سليماً ..

    نريد أن نقرأ لك من ذاك النوع وهذا الذي بين يدينا..

    ومع ذلك .. أقول دعنا لا نرمي كل مصائبنا على العقل الرعوي .. علينا التركيز أكثر على توليد الفكر الذي يعيننا على بناء الوطن ..

    شكراً لك .. وأطال الله عمرك ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 12:00 PM

خالد حاكم
<aخالد حاكم
تاريخ التسجيل: 08-25-2007
مجموع المشاركات: 3244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    الإخوة الكرام
    من خلال متابعتي لسير النقاش كأنه تعييب و إشانة القول بالإنتماء العربي...سواء بشكل مباشر أو غير مباشر..الانتماء قناعةة شخصية ..
    فيما يتعلق ببعض الصفات التي انكرتم على الأخت صباح أن تقول أنها من شيم العرب.. سوف أذكر حادثتين في شأن الانتماء الأفريقي و الخصال السودانية التي لا تشبه صفات
    الأفارقة كما قال من يرفعون راية الانتماء الأفريقي .
    ====================================================================================================

    الأخ الكريم محمد عبدالله الحسين

    طيب من الذى قال بان خصالنا وصفاتنا بتشبه صفات وخصال العرب ؟
    يا عزيزى نحن كسودانيين عاشرنا العرب في بلدانهم وفى اوريا وامريكا وكندا وأستراليا .. علاقاتنا ببعضنا البعض كسودانيين وفى تعاونا وتكافلنا واجتماعيتنا واخلاصنا لبعض وسلوكنا مع الاخرين محل استغراب واندهاش من العرب ولو السلوك ده كان سلوكهم ما كان استغربوا ولا اندهشوا ولا كان علقوا عليه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 12:55 PM

محمد عبد الله الحسين

تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 2691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: خالد حاكم)

    و كذلك حتى الافارقة بيندهشوا ...
    طيب من وين جات؟

    أي صفات تتصف بها مجموعة لا ترجع لكون أنهم يحملون جينات معينة و لكن الظروف المناخية و الطبيعية و ما تراكم لديهم و ما عاشوا من خبرات و من توفر موارد طبيعية هو الذي يجعلهم كسولين مثلا و لا يميلون للتزاحم بالمناكب و لا لمنافسة بعضهم البعض..عكس المجتمعات التي فيها ندرة في الموارد و سبل الكسب فيظهر بينهم الكيد و التحاسد و التباغض ..و السودانيين نفسهم ليسوا هم السودانيون قبل ثلاثين أو أربعين عام.

    هم يستغربون لأن البيئة و طبيعة الحياة بسيطة و ليس لدينا كموح كبير للتطاول فيالبنيانى و تكديس الأموال لسيادة روح التقشف و البساطة.
    هؤلاء شعوب تعرضوا لغزوات و لظروف تغلغل و استيلاء على البلدان و الموارد فتنبهوا ..الموضوع طويييل.
    هم كرماء و أصحاب نخوة و لكن من هم ؟ العرب كما قلت ليسوا سواء..فسكان الصحراء و البدو غير سكان المدن الذين اختلطوا من قديم الزمان بالأجنبي و تعالى عندهم العمران و تمرغوا في مفاتن الدنيا من زمان..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 02:25 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    تحياتي مرة أخري
    أولا
    موضوع النقاش ليس ( في سوء العرب "وحثاليتهم" أو عبقريتهم وتميزهم وصفويتهم ولا في أصالة وتميز الأفارقة

    * فأنت لاتختار ولاتنتمي لعرق أو جنس لمجرد تميزه أو صفويته و لاتتنصل من
    جنس وعرق أو تنسلخ عنه لمجرد إحساس بالدونية أو لأن البعض يتعالي عليه
    أو يحط من قدره !
    * أنت لاتختار والدك ولايجب أن تخلع نفسك عنه لمجرد إن به سمات وراثية يعيره البعض به !
    * الموضوع إذا ليس تقيم أو حتي نقد للعرب وإنما ب حديث عن الجذور والإنتماء
    والكينونة الوطنية ! والتصدي للتشويش والتزييف التاريخي والإنسلاخ وفقدان
    البوصلة !
    وقلنا أن حتي مصر مؤسسة الجامعة العربية وقائدة العرب والتي حاربت من أجل
    قضاياهم لم تنسلخ عن جذورها وعمقها الفرعوني !ويندر أن تجد مجموعة
    تدعي الإنتماء لتميم وقحطان وعدلان ويعرب ! المصري لايقر أو يعترف بأن
    أجداده غزاة ودخلاء علي مصر أو الحضارة وفدت مع 4000 جندي قادهم
    عمرو بن العاص !
    المصري المثقف يدعي أن وطنه من بؤر الحضارة(في العالم) والتاريخ الضارب وأن الغزاة والدخلاء
    أضافوا وأسهموا ونهلوا من الحضارة المصرية وإنتموا لها ولم تنتمي مصر لهم !
    من هنا جاء إعتزاز المصري بكينونته وأصوله وجذوره وقوة الحس الوطني عندها
    لدرجة أوصلت البعض منهم لتخوم الشيفونية والتعصب الوطني !
    * رحلة البحث عن الذات والإرتباط بالأصل والجذور والكينونة رحلة هامة وإن
    كانت صادمة لمن يفكر داخل الصندوق والكتابات المدرسية والتاريخ غير
    الموثق وخلط الأماني والرغبوية والإختيار الدوني بالوقائع والحقائق سعيا لإنسلاخ
    وتشبث بكينونة وهوية أخري إستنادا علي مؤثرات ثقافية أو حتي عرقية محدودة

    **- لايخلو شعب أودولة تقريبا- في العالم- من إنفعالها وخضوعها بعدة مؤثرات
    ثقافية وأجتماعية أو حتي عرقية قادمة من وراء الحدود من عدة دول أو شعوب
    أخري هذا أمر طبيعي !الغير الطبيعي أن تنسلخ أو تعتبر مؤثر محدد هو
    الكينونة وأنه عصاة موسي التهمت الأصل وبلعت المؤثرات الأخري!
    وأنه "الصبغة " والنسيج الذي نسخ ماعداه !!
    * ختاما آمل ألا يجنح الحوار للشخصنة والسباب والتحقير من قدر الآخر وتعدي
    الموضوعي للذاتي ولشخص المخالف بدلا من طرحه !
    القضية تحتمل تعدد الأراء وتبائن الأفكار وخصوصا في ظل سائد وموروث وملقنات
    ورؤي مغروسة في وجداننا منذ الطفولة ( الجذور الذكورية عربية والأفارقةمجرد
    أخوال ) هذه بعض سمات السائد يقابلها تيار صاعد وباحث يفكر خارج الصندوق
    وعناصر أخري تلتمس طرق أخري خارج هذا وذاك !
    **شكرا أخ محمد المشرف علي التعليق والتعقيب علي مداخلتي السابقة
    وشكرا من عقب عليها إتفاقا أو إختلاقا
    --
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 02:33 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2531

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: محمد عبد الله الحسين)

    +كتب المشرف:
    Quote: . فمال تابعيه- بغير إحسانٍ- هولاء
    خلاص عملتنا حوار النور؟اذا هو شايف نفسو مثقف عربي او حتيعالم عربي من حقو، بس أتي متأخرا وقال"كنا ومازلنا نمارس حلب الثور ويجب وضعالامور في نصابها الصحيح"السودانيين اقرب لاثيوبيا وتشاد من العرب.دنقس.

    (عدل بواسطة Abdulgadir Dongos on 07-27-2017, 02:37 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 03:24 PM

عبد الصمد محمد
<aعبد الصمد محمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 922

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: Abdulgadir Dongos)

    أنا أتفق مع النور في أننا ملنا كثيراً تجاه العرب وكان هذا خطأ ولا بد أن نعدل الوضع المائل هذا لكن في نفس الوقت لا أتفق معه في القول بعدم خصوصية السودان في هذا المجال والحل الصحيح هو أن نحترم ما يجمعنا من روابط بالعرب تتمثل في اللغة والدين مع إعادة النظر في مسألة بقاءنا في الجامعة العربية..أعتقد أننا سنواجه بمشكلة ضعف المنظمات والدول من حولنا وعدم إستقرارها السياسي أو تقاطع مصالحها مع مصالحنا فالأمر ليس سهلاً او بالرغبات حيث أن معظم الأنظمة السياسية في الدول المجاورة دكتاتورية ومتقلبة المزاج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 07:00 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 3695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبد الصمد محمد)

    كتبت صباح

    Quote: فمثلاً أهلنا في شرق السودان عندهم مصاهرات مع الإثيوبيين وأهلنا الزغاوة في غرب السودان إمتداداتهم أو هم إمتداد لقبائل الزغاوة
    المتواجدة بكثرة في تشاد وتتولى مقاليد الحكم فيها، ومتواجدين كذلك في ليبيا وغيرها واللغة المشتركة بينهم هي لغة واحدة
    فبالتالي هم متماهين في بعض ودا ما قصده المشرف، لكن لو نظرت لعموم السودان فالثقافة الغالبة هي العربية وليست الزغاوية. إتمنى أكون إتوفقت في شرح المسألة.


    السؤال الذي يخرج من هذا الإقتباس :
    هل مسافة أهلنا في الوسط والشمال من العروبة هي نفس مسافة أهلنا في الشرق والغرب من العروبة؟

    سؤال مباشر وبدون كلام كثير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 07:13 PM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 3695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالعظيم عثمان)



    Quote:
    الأخت صباح
    ما يجمع السودانيين باثيوبيا وتشاد واريتريا اكثر مما يجمعهم بالعرب ..
    المشترك مع هذه الشعوب
    1/ الاثنيات والملامح المشتركة
    2/ البيئة المشتركة
    3/ القارة المشتركة ( تاريخيا افريقيا ليست موطن للعرب )
    4/ الثقافات المشتركة
    5/ اللغات المشتركة
    في المقابل المشترك مع العرب
    1/ اللغة
    2/ اللغة
    3/ اللغة


    سلامات يا حاكم
    المقارنة واضحه ويبصرها حتي الذي في عينه رمد

    حتي اللغه العربيه التي يشترك فيها بعض من أهل السودان
    دي زاتها اللسان الأفريقي للمجموعات التي إستعربت واضح
    وعصي علي التطويع وتخرج بعض الحروف من غير مخارجها
    ولا يتقيد هذا اللسان بأحكام اللغه وقواعدها (لانها ليبست لغته).. يعني لخبطة خروج
    حروف وتغيير في نطق حروف ( حتي أصبح السوداني موضوع سخرية
    لدي الأعراب الذين يتهكمون عليه وهو ينطق حرف ال9) طاش ماطاش مثال
    عشان كدا حتي الرابط الذي وضعته والذي يجمع بين بعض السودانيين والعرب
    ضعيف وواضح تهجمهم علي اللغه العربيه ولخبطتتها ... بعد كله يجيك واحد
    مقتنع بأن جده العباس "القرشي" واحد ثاني جده الحسن بن علي .. وديل ما عارفين
    الفرق بين حرف القاف والغين وما قادرن يتقيدوا بقواعد اللغه .. (إ إنها الأوهام يا حاكم)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 07:29 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالعظيم عثمان)


    فعلاً يا أستاذ عبدالعظيم سؤال مباشر

    أهلنا في الوسط والشمال أقرب للعرب من أهلنا في الغرب
    للسودان بينما أهلنا في الغرب أقرب لتشاد من البقية وأهلنا في الشرق أقرب لإثيوبيا وأريتريا من البقية لكن أهلنا في الغرب أقرب للعرب من إثيوبيا وإريتريا وأيضاً أهلنا في الشرق أقرب للعرب من تشاد وإفريقيا على الحدود الغربية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 10:21 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 10987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حاتل ابراطيش (Re: صباح حسين طه)

    "حاتل ابراطيش"،

    مثال جيد لعقدتي "النقص الأكاديمي"،

    والإحساس بالدونية.....

    محوّل إلى :

    "شاتم" "أبرغيث"،

    واسمه السلافي:

    "شاتمسكي قملوف ابراغيثوفيتش" ...

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 07-27-2017, 10:24 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 06:28 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    Quote: "حاتل ابراطيش"،
    مثال جيد لعقدتي "النقص الأكاديمي"،
    والإحساس بالدونية.....
    محوّل إلى :
    "شاتم" "أبرغيث"،
    واسمه السلافي:
    "شاتمسكي قملوف ابراغيثوفيتش" ...

    أها، يبخروا فيهو وهو (يفرط)
    الغريبة أصحاب العقد دائماً يصرون على إسقاطها على الآخرين، بالذات من يواجههم بها، وعلناً، لكنهم في غمرة ذلك ينسون إخفاء معالمها، والطيور على أشكالها تقع، شوف ألفاظك دي وقارنها بألفاظ الرشحتك.

    Quote: أتمنى بدون إنفعال وبدون توتر نقاش علمي حقيقي من عينة نقاشات الأستاذين أسامة الخواض وعبدالمنعم عجب الفيا
    عن تي سي اليوت ولا الغابة والصحرء


    (تعرفي يا صباح)
    أخينا أوساموس دا آخر من يتحدث عن الهوية، قولي لي كيف؟

    1. أولاً: غير مطلع
    2. ثانياً: مهتز في هويتو، كدي عايني القطعة دي
      Quote: هل المثال أدناه ، يمكن أن يكون مثالا جيدا للدليب الأغريقي؟؟؟)
      الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع: يوسف الموصليالدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع: يوسف الموصلي

      هنا فوق داير (يبقى) يوناني، فلمن وعيناهو بنموذج أفريقي قام انقلب إثيوبي:
      Quote: ما أتيت به يذكِّرني ببعض الاغاني الاثيوبية.
      ولو صدق حدسي،
      يبقى يكون ، لو طلعت من إيقاع الدليب بعد فحصها،
      يكون لنا علاقة بالدليب الحبشي،
      لأنو أقرب جغرافيا وثقافيا.
      Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع: Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع:


      ولما جاهو بشاشا بالنجيضة دي:
      Quote: نعم الخواض اللي جدو العباس ماتنسي ك جعلي "حر" فعلا كلامو بيدي الانطباع ده، لانو بعضا من الخواجات طلعو الجلابة الذينا وافارقة شرق افريقيا عموما كخواجات سود!!
      +++
      من الجانب الاخر، كلاملك عن غرب افريقيا كاصل للدليب، ولع النيران لو تعلم
      +++
      بالنسبة لي اهلنا في غرب افريقيا، فالثابت تاريخيا، وبشهادة كل الافارقة، انو السودان الحالي هو موطن كل الافارقة!

      مش كده وبس، وانما بشهادة قدماء الاغريق مرة اخري السودان المروي هو مهد البشرية ذات نفسها!
      +++
      ده غير انو الدليب ده ياجماعة حق البديرية "الغرابة" تحديدا، وليس الشوايقة الخواجات، يا خلق، اذا لابد من هكذا خطاب بائس مؤلم ومتخلف!

      Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع: Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع:


      قام أوساموس نكر كلامو دُت، قام ادعى الوعي والوداعة ورجع للهوية السودانية معزز مكرم وضرب بسواق القطر الجابو عشان يوصله أثينا عرض الحائط هههه
      Quote: أهلا بصديقنا بشاشة*آسف لتأخير الرد، وسأعود إليك في فرصة ماهلة كان الله هوَّن.سؤال للموصلي:لماذا نستبعد فرضية أن يكون إيقاع الدليب أي 8\7 ،هو ابن البيئة المحلية ،وهي التي انتجته.وبالتالي تنتفي فرضية البحث عن مصدره "الخارجي"؟؟؟؟؟مع خالص التقدير
      Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع: Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع:


      ولما الحر بردت رجع تاني للضلال القديم، قام بقى هندي كمرحلة
      Quote: أفهم وجهة نظرك واعتراضك، لكن ما رأيك في "الأقاويل التاريخية" التي أوردها الأستاذ :أحمد دندش في مقال له في "السوداني" ،
      نُشر بتاريخ 7 يوليو 2012، إذ تُرجع أصلها إلى "الهند"؟؟؟؟ Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع: Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع:


      وأخد ليهو جمة كدا، وفجأة رجع تاني قال (نحنا) بنكون أغاريق بعد توبته الأولى
      Quote: حتى الآن، أو قل لدي إحساس عميق، أن فرضيتك حول التأثير الاغريقي ، هي الأقرب لتفسير انتقال الإيقاع من البلقان إلى أهلنا الشايقية.
      Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع: Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع:


      أها بعد ما ضمن إنو غادر أفريغيا أم قمل وبراغيث (رغبوياً) قام اتنفخ وقال ياني ذااااتو بيكون مننا
      Quote: "إعجاب ياني" ب"إيقاع الدليب" !!!!؟؟؟؟؟؟:
      ثم يدور حديث "افتراضي" عن كون أهل الموسيقار اليوناني من "كريمة"،
      أو أنه قد وُلد هناك،
      Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع: Re: الدليــب اليوناني؟ سؤال لأستاذنا المبدع:



      شفتي كراهية الذات بتودي الزول وين؟

    3. ثالثاً: لا يصلح للحديث الذي يحتاج للرشد، فهو (تنتابه) انقلابات عاطفية عاتية، وحمى بين الفينة وأختها
      Re: حمّى andquot;ديسباسيتوandquot; تجتاح العالم :2.5 مRe: حمّى andquot;ديسباسيتوandquot; تجتاح العالم :2.5 م



    غايتو أنا من المنبر دا، برشح ليكي بدلاً منو حيدر، صاح بيبدل جلدو حسب الظروف لكن لأنو ملافظه (أنضف) شوية، وشوال عيشو متكول، وعندو صيدلية وقاري جامعة، علاوة على إنو (بطنو نضيفة) (فالراجل) لأنو احتمال نظرته لموضوع الهوية ومكابسته ليها دافعها سطحي شكلاني (جمالي) مخملي ليلكي كما وضح من عقدته (هو راخر) وفي ذلك فليتنافس (المتنافسون) فالجمال عنده لا يبعض و(معرووووف) محله وين:

    Quote: وزي ما قلت ليكم سيسمى احفادكم باسماء عربية جميلة جدا ..
    Quote: قرينا الجامعة مع بعض ولا فتحت صيدلية قصاد صيدلي ولا انت اسمح مني ولا اسم حاتم أكبر من اسم محمد ..

    Re: قراءة ثانية في ملخص مولانا الملك حول مسأل�Re: قراءة ثانية في ملخص مولانا الملك حول مسأل�


    مع ملاحظة إنو أنا ما ادعيت إني (أسمح منو) ولا سمح الله
    فالمسألة تبدو أزمة نفسية وخوف (شكلاني) اكثر من كونها بحث جاد ومسؤول عن الهوية كما يحاول أن يجعلها تبدو نضيفة من الخارج، بينما هي مفجوعة ومسلوعة من الداخل.

    وهو يذكرني بعضو المنبر القديم ذاك الذي أصر على النقاش بالعكاز في مواجهة جادات، ثم جاء يتباهى هنا أنه (عمل شكلة) مع مواطنه خدمة يمين وعرق جبين حماية للأمير الأمين، لا يدرك أنه يعاني، الاثنان وجهان لذات العملة لكن بوسائل مختلفة، ألا يذكرك ذلك بالتباهي بتعريب الهلال الخصيب مقابل حال أفريغيا الكئيب!

    المفروض كلهم يرجعوا لمطالعة فيديو جوي ديغرو، الأنثى الأستاذ.

    أها كنا بنتكلم عن الطيور مش؟
    يلا نجيكي انتي، والله انتي ما عندك مشكلة كبيرة بلا الملافظ والشتارة والرواشة وقلة الفهم والتسرع في الأحكام وعدم الاطلاع وإدعاء المعرفة التي لا تنفع، هسع دا زمن تي سي إليوت؟

    _____
    غايتو موضوع (السماحة) دا داير ليهو بوست استراتيجي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 06:55 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    Quote: ياحاتم
    الرق تم الغائه في مورتانيا في الثمانينات
    من القرن الماضي ، في حين الغائه في السودان
    كان عام 1880، الفرق ان مكافحته في مورتانيا
    لم تستثني حتي كتب الفقه علي المذهب المالكي
    وقام بريما ولد عبيدي بحرق كتب الفقه لانها
    تشرعن العبودية ، في السودان عليك ان تتعلق
    في النسب القرشي لتعتق رقبتك ، او تنحت
    مصطلح ثقافة يطير بيك فوق الواقع

    صحيح لكن شكلياً، فالقانون يمنع ذلك صراحة لكن الممارسة تكذبه
    فالمحاكم وقضاتها في يد (البيظان) والشرطة كذلك وكل الامتيازات التي سلبوها
    بما يمكن أن أسميه (القوة الناعمة) حسب نموذج البعير المربوط راسه
    ولولا المنظمات العالمية لحقوق الانسان لما سمعنا عن حال المظاليم هناك

    فأنظر هذا مثلاً يستغل الفتاة ويوهمها بدخول الجنة:
    Quote:

    http://www.djazairess.com/echorouk/17873



    الشروق تخترق أسوار تجارة الرق في موريتانيا : ثورة العبيد تدق أبواب بلد شنقيط
    نشر في الشروق اليومي يوم 21 - 10 - 2007

    *بيع واستغلال ومظاهر لما وراء الإنسانية في موريتانيا

    "بنت حرطان" ليست الفتاة الأولى في موريتانيا التي تتهم أسيادها السابقين باستغلالها دون وجه حق لكنها الأكثر إثارة منذ سن قانون جديد يجرم ممارسة الاسترقاق في البلاد بعيد وصول الرئيس الجديد سيد محمد ولد الشيخ عبد الله إلى سدة الحكم في الانتخابات الأخيرة.
    ففي ضواحي مدينة "أركيز" بولاية أترارزة وعلى بعد أميال قليلة من العاصمة نواكشوط ولدت الغالية بنت حرطان وأختها الحامل من سيدها السابق "توعة بنت أحميده" في حي من "البيض" ووسط أجواء تطبعها المحافظة بعيدا عن سلطة الدولة وهيبة القانون عاشت السيدة أيامها الأولى مع أسيادها ضمن ثلاث أسر من "لحراطين" (الأرقاء السابقين) هم أسرة أهل "حرطان" وأهل "أبيليل" وأهل "إبراهيم" ضمن منظومة قبلية مغلقة.
    لكن قبل شهور قررت الفتاة البالغة من العمر ثلاثين سنة تفجير أزمة سياسية كبيرة في المنطقة بعد أن حملت أختها الصغرى سيدها السابق الذي وعدها بالجنة –كما تقول- وتنكر لرضيعها بعد الولادة خوفا من العار داخل القبيلة ورفض السماح لها هي بالزواج ممن تحب ففهمت أنها الضحية القادمة كما تقول.
    السيدة الغالية بنت حرطان تقدمت بشكوى رسمية قبل أسابيع ضد "السيد محمدو ولد أحمد باب" أحد سكان قرية "المنحر" التابعة لمقاطعة أركيز إلى فرقة الدرك هناك، حيث أحالتها إلى وكيل الجمهورية في روصو (المدينة الساحلية المحاذية للسينغال) "سيد محمد ولد مولاي أحمد" الذي قرر حفظ الدعوى بحجة عدم كفاية الأدلة وذلك بعد أن منعها سيدها هي الأخرى من الزواج، وحذر أي عريس يتقدم إليها؛ لأنها ملك يمينه وهو وحده المخول بالدخول بها رافضًا تحريرها حتى الآن.
    وقد ادعت "الغالية" في شكواها أن المدعو "محمدو ولد أحمد باب" قرر شن حربًا لا هوادة فيها على الأسر السالفة الذكر بحجة أنهم عبيده الذين ورثهم عن والده، وقد طلب منهم الانتقال من مكان إقامتهم للسكن معه في القرية الجديدة التي انتقل إليها، لكن الأسر رفضت الانتقال معه فكان أول إجراء له أن طلب من إحدى الأسر التي كانت تعمل عندها ابنتهم عاملة منزل أن تطردها، بحجة أنها أمة له ولا يجوز لها أن تشتغل بدون إذنه فاستجابت الأسرة لطلبه وحرمت المسكينة من تحصيل رزقها لتجبر على الركوع أمام الضحية من جديد.
    نقض الزواج
    لكن ذلك لم يكن سوى البداية، حيث لجأ إلى فصل ابنتهم "تيدمات بنت عثمان" من زوجها المدعو "عبد الله ولد السالك"، حيث طلب من ولد السالك طلاق المرأة التي تحته باعتبارها امرأة له، لكن الأول رفض فتوجّه محمدو ولد أحمد باب إلى والد السالك وطلب منه أن يأمر ابنه بتطليق أمته، فطلب الأخير من ابنه تطليق "تيدمات" بحجة أنها أمة وهو حر، ومن غير اللائق به اجتماعيًّا أن يتزوجها فرفض عبد الله ذلك فدخل والده في إضراب مفتوح عن الطعام إلى أن استجاب ابنه لطلبه وفارق السيدة دون مبرر.
    وحسب مصادر محلية في الولاية فإن حالة "تيدمات" ليست هي الأولى، حيث سبق للمدعو محمدو ولد أحمد باب قبل سنوات أن استغل إحدى قريبات الضحية المدعوة "توعة بنت أحميدة" التي ظهر عليها الحمل إبان عملها -دون أجر- عنده وقال لذويها: إنه قد زوجها لشخص مهم وعندما بدأ التحقيق اعترف بدخوله بها، وعندما وضعت تنكر لها وأعادها إلى أهلها برفقة ابنها المدعو الشيخ، وقد ذكرت بأنها قبلت أن يدخل بها معتقدة أنها ستدخل الجنة التي ضمنها لها، بعد ذلك بفترة تزوجت من شخص آخر وأنجبت له أربعة أبناء وتصدى له محمدو من جديد وطلب منه تطليقها، وعرض عليها أن تشتغل له دون أجر على أن يحرر لها أحد أبنائها بعد كل عام من الخدمة، إلا أن زوجها رفض ذلك وطلق زوجته التي قبلت ذلك.
    جدل مستمر منذ عقود
    وليست حالة الغالية الوحيدة في البلاد بل إن عشرات الحالات تم الإعلان عنها خلال السنوات القليلة الماضية كحالات بيع أو استغلال خارج العلاقة الشرعية أو تسخير دون أجر مما أحرج الحكومات الموريتانية المتعاقبة ودفع بالحكومة الجديدة التي يرأسها حاليا الوزير الأول الموريتاني السيد الزين ولد زيدان إلى الدفع بقانون إلى البرلمان شهر أغشت الماضي لمنع الإسترقاق في البلاد ومعاقبة مرتكبيه.
    غير أن نشطاء منظمات حقوق الإنسان وبعض قادة الأحزاب السياسية لا يرون في الإجراءات التي اتخذتها الحكومة أمرا كافيا لردع المتاجرين بالبشر في موريتانيا ويطالبون بالمزيد وخصوصا تفعيل القضاء.
    ففي سنة 2005 وخلال الأشهر الأخيرة من حكم الرئيس السابق معاوية ولد سيد احمد ولد الطايع زج بعدد من نشطاء المنظمات الحقوقية في البلاد بعد الكشف عن حالة من أشهر حالات العبودية في موريتانيا وأكثرها تداولا لدى الأوساط الإعلامية والسياسية في البلاد.
    وقد شكلت قضية "جابه الله" تطورا مهما في العلاقة بين الدولة الموريتانية والمنظمات الحقوقية وأعادت رسم صلاحيات الأسياد من جديد الذين كانت الدولة تحميهم وتتستر عليهم حتى عهد قريب.
    جابه الله البالغة من العمر 27 عاما، كانت كأي أمة في منطقة "اترارزة" جنوب العاصمة نواكشوط ترعى شياه سيدها، في بلدة المذرذة، حين اكتشفها نشطاء في منظمة 'نجدة العبيد' التي تناهض الاسترقاق في موريتانيا، فصورها في وضعية مأساوية، وسجلوا تصريحات لها، تتحدث فيها عن تعرضها للعبودية على أيدي أسيادها، مع ولديها أمبارك والعيد، حيث حرمت من التعليم، وكان أسيادها يجبرونها على الأشغال الشاقة، كما أنها لا تتوافر لديها أوراق هوية ولم تمارس أبدا حقها في الانتخاب.
    حرمان من أبسط مقومات الحياة!!
    وتحكى "جابه الله" في لقاء متلفز وزعته منظمات حقوقية معها قصتها المأساوية وخصوصا فراقها لوالدتها وهى صغيرة فتضيف: 'كنت الوحيدة عند أمي، وقد فرق أسيادنا بيننا وأنا صغيرة، وما زلت أتذكر ذلك اليوم الذي أخبروني فيه بوفاتها، ولم أتأثر حينها لأنني افتقدها وأنا صغيرة ولم يكن لي ارتباط عاطفي بها، وأعمل منذ ولادتي في خدمة أسيادي وأرعى قطيع غنمهم الذي يتجاوز 300 رأس، وأقضي جل يومي في الرعي من الفجر وحتى المغرب، يساعدني ولدي أمبارك(سبع سنوات)، وهو يقوم كذلك بجلب الماء من الآبار العميقة لأسيادنا، لم أتعلم الكتابة ولا القراءة ولم أحفظ شيئا من القرآن، وأسكن مع ابني وزوجي في خباء من القماش، ولا نلبس من اللباس إلا ما يعطيه لي أسيادي بعد أن يكونوا قد ملوا لباسه، أو ما تتصدق به نساء الحي علي، وأغادر الحي كل يوم مع قليل من الزاد لرعي الماشية، ولا مجال في حياتي للراحة ".
    بيع للعبيد من قبل الأسياد !!
    وليست حالة جابه الأغرب بل إن حالات عديدة تشكل كل شهر أو شهرين على الأقل كان آخرها ماكشفت عنه منظمات حقوقية "للشروق" قبل يومين من بيع لشاب في مقتبل العمر من قبل سيده ورفض القضاء التحقيق في الحادثة رغم إقرار القانون الجديد الذي يجرم ظاهرة الإسترقاق.
    فقد كشفت مصادر في تجمع المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في موريتانيا لمراسل الشروق عن حالة بيع جديدة لشاب يدعى "إفكو" من قبل جاره "القاضي ولد الفاغ أمير" الذي أخذه كراع للماشية شمال البلاد من والدته "أخويدم الله" قبل أن يبلغها بوفاته غرقا في المحيط خلال رحلة صيد.
    وقالت والدة الفتاة بأن التحريات التي قام بها رجال الدرك وأقارب الشاب أثبتت أن القاضي ولد الفاغ أمير لا يمتلك في الأصل قارب صيد وإنما باع الشاب لشبكة مجهولة داخل البلاد وخصوصا أن المفقود صغير السن متهمة رجال الدرك والنيابة العامة في مدينة نواذيبو الساحلية بالتواطىء مع الجاني من خلال رفض الجهات الإدارية والقضائية توقيف المتهم ورفضها لإجراء تحقيق محايد يشكف مصير الفتى الذي ضاع بعد ثلاثة أيام من مغاردته لذويه بولاية أترازرة متجها نحو الشمال للعمل قبل أن تفجع والدته بخبر وفاته أو بيعه!.
    هروب نحو الإنعتاق
    وقد شكلت المنظمات الحقوقية المدافعة حق الأرقاء في العيش الكريم ملاذا آمنا للعشرات من العبيد الذين هجروا الريف الموريتاني وغادروا إلى المدينة استنشاقا للحرية بعد سنوات من الاضطهاد ففي يونيو 2001، أعلنت نجدة العبيد (منظمة نشطة في موريتانيا) عن وصول َ شاب يُدعى مبارك ولد بلال ولد بريكات، ويبلغ من العمر نحو 17 عاماً، فارا من العبودية في منطقة كادي، وقال الشاب إنه ترك وراءه ثلاثة أخوة أصغر منه، وهم براهيم وابيليل ولقظف، وأخته الصغرى سليمة، وأمه كرومانية، وهي صماء وخرساء منذ ولادتها. والعائلة بأكملها تخضع للعبودية على ما يبدو لدى أربعة أخوة من البدو وتعمل في خدمتهم منذ عقود. ويبدو أن مبارك لم يحصل على أي قدرٍ من التعليم. فخلال مقابلةٍ مع منظمة "إنقاذ العبيد" بدت أميته بوضوح، حيث تبين أنه ليست لديه فكرة عن اختلاف أيام الأسبوع، ولا يعرف عمره أو عمر أخوته. وعلى النقيض من ذلك، فقد التحق أطفال أولئك الذين استعبدوه بمدرسةٍ إسلامية ودرسوا القرآن الكريم.
    وذكر مبارك أنه أمضى عمره في العناية بالمواشي التي يملكها أحد الأخوة الأربعة، بينما تتولى أمه العناية بالأغنام والماعز، فضلاً عن جمع المياه وطحن حبوب نبات الدُّخن. أما الأشخاص الذين يستعبدون هذه الأسرة فيقتصر عملهم على التأكد من عودة الماشية من مرعاها، وبيع بعضها إن لزم الأمر، ومراقبة العمل الذي يقوم به الخاضعون للعبودية في مطلع اليوم ونهايته. كما أعلنت المنظمة سنة 1997 فرار سليمان ولد علي البالغ من العمر 30 عاماً، من الشخص الذي كان يستعبده حيث كان يعيش في بلدة لوتيدات في منطقة الحوض الشرقي بالقرب من الحدود مع مالي.42 وبالرغم من أن سليمان ولد علي يسعى للإفراج عن أمه، زايدة منت مبارك، وأخته، فاطمة منت زايدة، فإنهما لا يزالان خاضعين للعبودية، حسبما ماذكرت نجدة العبيد.
    وروى سليمان أنه وُلد وترعرع في خيام أبناء وبنات الرجل الذي استعبده، وكان مسؤولاً عن رعاية قطعان الأغنام التي يملكها هذا الرجل، وتضم نحو 400 رأس من الخراف والماعز، بالإضافة إلى جمع الأخشاب والبحث عن المياه وطحن حبوب الدُّخن وإعداد وجبات الطعام، حيث كان يعمل بصورةٍ متواصلةٍ ولا يُتاح له سوى بضع ساعاتٍ قلائل للراحة.
    ولم يكن يُسمح له بتناول أي طعام سوى ما يتبقى في قاع القدور، ولم يكن يحصل على أي قدرٍ من الحليب ونادراً ما كان يُسمح له بتناول كوب من الشاي. وكل خمسة أشهر كان يُعطى رداءً سميكاً وقصيراً يسمى "الدراعة " (وهو عبارة عن عباءة تغطي جسد الرجل)، وقد يكون جديداً أو مستعملاً، وفي كل عام كان يُعطى سروالاً مستعملاً. ولم تكن لدى سليمان أية أحذية أو أغطية تقيه من البرد، ولم يكن يتلقى أي علاج إذا توعك، بل كان يُتهم بالتمارض كلما قصر في أداء العمل.
    هل تكفى القوانين؟!
    مع وصول سيدي ولد الشيخ عبد الله الرئيس الحالي إلى سدة الحكم بأصوات الأرقاء السابقين إثر استمالته للزعيم المعارض سابقا مسعود ولد بلخير في الجولة الثانية من الانتخابات بدت حظوظ الأرقاء تزداد يوما بعد يوم خصوصا وان قائد مسيرة التحرير كما يحبون تسميته قد تربع بفعل اتفاق مع السلطة الجديدة على قبة البرلمان كأرفع منصب يصل إليه معارض في البلاد.
    وقد أجبر تعهدات سيدي ولد الشيخ عبد الله لرئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير قبل دعمه في الانتخابات الحكومة الجديدة إلى الدفع بمشروع قانون يجرم كافة مظاهر الإسترقاق في البلاد أجازه البرلمان الموريتاني خلال دورة استثنائية أغشت الماضي وبإجماع كل النواب.
    وينص التشريع الجديد على معاقبة أي شخص يروج للرق أو يجد له الأعذار بالسجن لسنتين. ورغم التشديد إلا إن جماعات ناشطة في مجال مناهضة العبودية انتقدت القانون واعتبرته " غير كاف ولا يشمل كل أشكال العبودية" وتقول هذه الجماعات إن القانون الجديد لا يعطيها تعريفا يلائم الطريقة التي تمارس بها العبودية في موريتانيا.
    واقترحت هذه الجماعات زيادة فترة العقوبة إلى ثلاثين عاما سجنا على الأقل وتوفير تعويض للضحايا. يذكر أنه تم تمرير قانون عام 2003 يجرم الاتجار في البشر مما زاد في قوة حظر ممارسة العبودية في البلاد.

    Re: فتوى تثير الجدل: يجوز بيع الذنوبRe: فتوى تثير الجدل: يجوز بيع الذنوب


    وعندي لا تختلف هذه الحال المعاصرة عما أورده ضيف الله في الطبقات
    والذي لا تزال (تقتات) عليه فئات معلومة إلى وقتنا المعاصر هذا، بل في هذا البوست كما وضح جلياً.

    الفرق أن (المستلبين) عندنا لا يطيقون فك الارتباط بالجزء المنظور من أوهام الشرف شرق المالح بالحسنى
    بل يعضون عليه بالنواجز كيلاً بالمدح وأوصاف الجمال والسماحة والكرم والفلاحة
    مقابل ردم القبيح في الجانب الذي لا يطيقونه.
    وإبراز الشتيمة لمن يرى غير رأيهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 08:20 AM

MAHJOOP ALI
<aMAHJOOP ALI
تاريخ التسجيل: 05-19-2004
مجموع المشاركات: 3520

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: حاتم إبراهيم)

    ( في يد (البيظان) )
    حاتم
    مالك فاضحنا LIVE ومحرف لغة اهل الجنة
    العرب يطلق عليهم البيضان في مورطانيا بي
    ضاء ضابط ومن انعموا عليه بنعمة الاسترقاق
    اي الاسود الذي يتحدث بي لسان حساني فهو حرطاني
    انا عاوزك تفلفل لينا اللغة الحسانية وهل تحولت اللغة
    قبيلة في السودان ام هو تطابق اسماء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 08:36 AM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)


    عقدة التلاجه ..

    ولمن لا يعلمون هذه العقدة فصاحبها يقال انه طالب في الاهلية قررت حبيبتو فصم عرى العلاقة ودار بينهما الحوار التالي

    هي: انا شايفه انو انت فايتني في العلاقة دي ما قادره الاحقك
    هو: ليه ؟! انا راكب موتر سوزوكي احمر ولا شنو ..

    هي: لا .. نا شايفه انو حاجاتنا ما بتشبه بعض
    هو: كيف مثلا .. تلاجتكم اكبر من تلاجتنا ؟!

    وقيل انها طلبت منو يعتبرها زي اختو فاعتذر بان له 7 اخوات !!ا

    دي عقدة التلاجه :)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 09:08 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    Quote: وقيل انها طلبت منو يعتبرها زي اختو فاعتذر بان له 7 اخوات !!ا
    دي عقدة التلاجه :)
    +++
    ولا فتحت صيدلية قصاد صيدلي ولا انت اسمح مني ولا اسم حاتم أكبر من اسم محمد ..


    برضك لسة في (موال) حقكم وحقنا وما عندكم ونحنا (عندنا)
    بالغ تعاطفي مع سيد الموتر السوزوكي الأحمر
    معناها زولك بتاع التلاجة دا ما ربنوا أخواتو السبعة وإلا كان غالطها في الأسمح من التاني منو!
    +++
    لكن (كلامك العينة) القلتو دا لو جاء من أوساموس كنت قلت ليهو (أنجض) لأنو راجل، أو هكذا يبدو، وفي ناس تانيين كان ضوقوهوا العنج.

    أجئت شيئاً فرياً، معقولة (الأمور) وصلت المرحلة دي ونحنا ما عارفين؟

    والله دي ود الحافظ ما تمرق منو ههههههه
    شد الحيل بقى صعب وكعب!




    Quote: مالك فاضحنا LIVE ومحرف لغة اهل الجنة
    العرب يطلق عليهم البيضان في مورطانيا بي
    ضاء ضابط ومن انعموا عليه بنعمة الاسترقاق
    اي الاسود الذي يتحدث بي لسان حساني فهو حرطاني
    انا عاوزك تفلفل لينا اللغة الحسانية وهل تحولت اللغة
    قبيلة في السودان ام هو تطابق اسماء


    ههههه
    يازول والله تطالع أخبار محاكم نواكشوط وتجكجة ونواذيبو تنبهط من الوقائع بتاعتهم
    ولأي درجة امتهنوا البشر هناك، صورة مؤلمة لحد الفجيعة، قال ليك واحد ما عارف أيام الأسبوع


    لكن كدي هسع خلينا في دراما (بيضاننا المسلوعين) بكرم ووجاهة العرب ديل
    وجدلهم (البيظنتي المتسامح) الداير هنا دا

    بقول ليك في واحدة هنا منت علي بالتعليم وقالت (أتاحت لي الفرصة) بتتحسر هههه
    ولو ما (ثبتها) كان عايرتني بإخراجي من (الضلمات) إلى النور

    اللغة بجيك لها، لكن مبدئياً كدة قطع شك في نيس شايفنها قبيلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 09:31 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    أستأذن سيد البوست، فبدلاً عن اختيار الآراء دعوها تأتي من أصحابها.





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 10:08 AM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: حاتم إبراهيم)

    Quote: بقول ليك في واحدة هنا منت علي بالتعليم وقالت (أتاحت لي الفرصة) بتتحسر هههه
    ولو ما (ثبتها) كان عايرتني بإخراجي من (الضلمات) إلى النور


    الواحدة دي دعتك لما تعرف وهو حوار فكري وعلمي صريح حول المشكلات المثارة هنا فجبنت وخرت
    وهربت لما تعرف وهو اللعب بالكلمات ومهاترات المفلسين وكل ما يشبع فضول الجهلة فهنيئاً لك ولهم
    فقط لو إستطعت إن تملأ جراب وعيك بقليل من المعرفة أرجع وتلقاني منتظراك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 11:05 AM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 3695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)


    الكســــرة السودانية :-

    Quote: وأول ما يلفت انتباه الزوار الجناح السوداني بالخيمة المتميزة بألوانها الزاهية وديكورها الجذاب ومن أشهر
    الأطعمة التي تمتاز بتقديمها "الكسرة السودانية" وهي أحد أنواع الخبز الشعبي المحبوب لدى معظم أفراد الشعب السوداني،
    ويرجع تاريخها لعهد بعيد وبها عُرفت مائدة السودان في الكثير من دول العالم وكانت في السابق وجبة رئيسة. وعن طريقة
    إعدادها حدثتنا آمال الطيب خوجلي من الجناح السوداني وقالت: إن الكسرة تُسمى (الرهيفة) ولم تتغير طريقة إعدادها
    منذ قرون خلت، ولكن الذي حدث هو توفر الخبز (الرغيف) بأشكال مختلفة بعد أن كان نادراً.





    الإنجيـرا الأثيوبيه :-


    Quote:
    Injera is usually made from the tiny, iron-rich teff. However, teff production is limited to certain middle elevations and regions with adequate rainfall, so it is relatively expensive for the average household. As many farmers in the Ethiopian highlands grow their own subsistence grains, wheat, barley, corn, and/or rice flour are sometimes used to replace some or all of the teff content. Teff flour is gluten free, therefore Injera that's made only with teff flour has higher demand. There are also different varieties of injera in Ethiopia, such as tekore (black), nech (white)[clarification needed], and sergegna (mixed).








    الأبـــري الأحمر والأبيض:- (تشاد والسودان)
    كتب الزميل وليد صفوت في بوست للأخ محمد نور

    Quote: الاخ محمد نور أحمد
    رمضان كريم

    الآبري الأبيض موجود بنفس الاسم في السودان
    البعض يطلق عليه "خلع الضيف"
    وكذلك رايته وتناولته في نايجيريا
    والنيجر وبعض السنغالين يتناولونه
    وكلهم البلاد اعلاه يعرفون الابري الاحمر والابيض



    تتشابه العادات الغذائية والأطباق بين هذه الدول الأربعه (السودان وأثيوبيا وتشاد وأرتريا)
    من وجهة نظري هي شعوب واحدة لا يفصل بينها غير هذه الحدود الوهمية , بحكم البيئة
    والجغرافيا المشتركة مؤكد أن المنتجات الغذائية المتنوعه داخل هذا الحزام الأفريقي جعل
    كثير من العادات الغذائية مشتركة ... مثلا يشترك أهل هذه الدول بدرجة كبيرة في طريقة إعداد
    الطعام ويشتركون في بعض أصناف الطعام وشكل المائــدة مع بعض الإختلافات ....

    إذا حاولنا أن نقارن بين المائدة السودانية وبين مائدة الجزيرة العربيه (من الصعب أن نجد بينهما رابط)
    حيث المائدة في جزيرة العرب محدودة (لحم ةوبعض من عجين ومؤخرا أدخلوا الأرز) ...

    يستغرب العرب كثيرا كيف يأكل السودانيون ملاح الرجلة !! حيث يطعمونا للدجاج
    تفنن المطبخ السوداني وفي طبخ الرجلة مع العدس ...
    يستغرب العرب كيف أن السودانيين يأكلون (القرع)
    يستغرب العرب كيف أن السودانيين لا يأكلون الأرز مع "الطواجن" الملاح
    عتندنا الرز فقط باللبن (والبعض مع الملوخية) ...

    المطبــخ الشامي (كوبي بيست من المطبخ التركي) ...


    ########

    العرب ديل لا بشبهونا ولا أشكالنا زي أشكالهم
    ولا بنلبس زيهم , ولا بنغني علي أيقاعاتهم ولا بأكلوا أكلنا
    وثقافتنا الغذائيه مختلفه تماما عنهم ..... (هل تستطيع اللغه التي فرضت علينا
    أن تملأ هذه الفراغات؟ )

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 12:58 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    أنجض دي قيلت لي على ود سكينة كما أذكر ..
    "بطل كلام الجرسه انجض يا ولد"
    وهذا سياق جميل

    بالنسبة لي هنا وكده

    نحنا والله في منبر عام للنقاش .. والنجيض هو الرأى المبذول قدام الناس ده .. احد الاخوة الفاضل ابتدر بوست عن مقالة النور حمد في الرد على صحفي السلطة محمد لطيف .. ورأينا مخالفة النور حمد في جزئية خاطئة جدا , وما خالفناه الا في سياق الانحيازات الواضحة نحو كل زول ديمقراطي معارض لهذا النظام الفاسد .. لو شئتم ادراك الصورة العامة فهي كذلك .. التدافع نحو صياغة مشروع وطني بديل والاختلاف في ذلك ما وسعنا الاختلاف النبيل جدا ..

    عاوزين سودان مختلف .. دونما اقصاء ودونما مصادرة سودان للجميع .. وعاوزين مشروع يعبر عن هذا المفهوم بعد الفراغ الهائل الذي خلفه سقوط او تداعي مشروع السودان الجديد .. يعبر عن ويحشد آلياتو ويكتسب قوة الفعل الجماعي بقدرتو عن لمهم جميعا في ماعون الوطن

    بالامس انفقت وقتا طويلا في قراءة تشريح بنية العقل الرعوي ومقالات عبدالله على ابراهيم (وهي كثيرة) ... وهي وعلى محتواها الرفيع لا تحتلف عن نفاشنا هنا كثيرا الا في "رفعتها" تلك التي وصفتها بها هنا ..

    دي يها النضاجة والنضوج والنضج لو اردناها بحق وحقيق لا المطاردات الطفولية واحتقاب الغباين من بوست لي بوست وهذا النوع من الهراء..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 01:16 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: محمد حيدر المشرف)

    الخاتم عدلان - يرد علي - عبدالله علي ابراهيم !!
    تعليق الخاتم عدلان علي محاضرة الدكتور عبدالله ابراهيم التي قدمها بابو ظبي في 11/7/2001 والتي نشرنا نصها في بوست خاص،
    ولاهمية مساهمة الاستاذ عدلان راينا ان نعيد نشرها في بوست منفصل
    ( 1)

    *أحب أولا أن أعبر عن شكري الجزيل للأخ عبد المنعم عجب الفيا، على وضعه لفكر صديقنا الدكتور عبد الله علي إبراهيم، في بؤرة الضوء، سواء محاضرته في أبوظبي التي نشرها عجب الفيا في هذا الموقع بعد نيل موافقة المحاضر على سلامة النص، وهو تقليد حميد اقتضته الأمانة ، أو ورقته بعنوان تحالف الهاربيين حول «مدرسة» الغابة والصحراء، أو كتاباته اليومية في الصحف السودانية. وبالطبع فإنني أوافقه على المجرى العام لحجته الراجحة كما يتضح من مداخلتي الحالية.

    وأبدأ بأن هناك إختلال أعتبره جوهريا في نقاش أفكار عبد الله على إبراهيم، هو غياب الرجل نفسه عن ساحة الحوار. وهو غياب بغير حجة على ما أعتقد، لأن عبد الله، حسب ما ذكر في هذه المحاضرة وفي مواضع غيرها، مطلع على ما يدور في الإنترنت، وخاصة حول أفكاره وآرائه، وقد شاء مرة أن يرد عليها بصورة غير مباشرة في موضع غير موضعها. غياب عبد الله عن المحاورة يشعر بعض المشاركين فيها أنهم ربما يخرقون قواعد « الفروسية الفكرية» إذ ينازلون رجلا لا ينافح عن نفسه بما يملك من العدة والعتاد، بل ربما يشعر آخرون بأنه ألقى سلاحه وهرب من ميدان المعركة كليا. وهذا الغياب نفسه هو الذي دفع آخرين، لا يتفقون تماما مع عبد الله، إلى تبني قضيته، وربما بحماس أكثر من حماس صاحبها نفسه، وهذا يجلب التشويش أكثر مما يحقق الوضوح الذي هو بغية الجميع. وقد وصفت نصوصه بأوصاف ربما توحي إلى البعض بأنهم غير مؤهلين بصورة ما لمناقشتها، وتحت مثل هذه الأوصاف ترقد أنواع من المجاملة أو الغفلة، بل حتى المبالغة والتخويف، لا يبررها لعبد الله، ماضيه أو حاضره.

    من أجل تلافي هذا الخلل الذي أشرت إليه أرجو أن نوجه الدعوة لعبد الله أن يشارك في التوضيح والشرح والرد، والدفاع، عما طرحه هنا من آراء، حتى نصل إلى نتيجة ما، بضمير مرتاح وشعور وافر باللياقة الفكرية.

    النص المقدم هنا يصعب أن يطلق عليه مصطلح المحاضرة، فهو ينطوي على إهمال كبير وارتجال فتك بالإبانة فتكا غير رحيم، كما به من التهافت من حيث البناء المنطقي ما قل أن نجده حتى في نصوص العوام. وهي أمور يمكن إقامة الدليل عليها بالإقتطاف المباشر من النص المبذول بين يدينا، والذي تشهد كل عبارة فيه تقريبا على ما نقول. وربما يغريني توفر مثل هذه الأمثلة بكثرة جالبة للملل، على تتبعها وإبرازها، ولكني لا أريد أن أسير في هذا الطريق. أولا لأن فطنة القراء لا تحوجني إليه، وثانيا لأنني مهتم بالمفهومي في نص عبد الله، حتى وإن توارى تحت عويش من الكلام، أكثر من طريقته في التعبير عنه. ولن أتعرض للتعبير إلا في إطار ما أراه فضحا للمفهوم الثاوي تحت طياته.

    أستطيع أن ألخص أهداف محاضرة عبد الله، مع تحفظي حول الإسم، فيما يلي:

    • نحن في السودان الشمالي ننتمي إلى الثقافة العربية الإسلامية، وهي سوية يمتنع معها التمييز بين أي شمالي أو آخر، سواء كان يساريا أو يمينيا، حاكما أو معارضا، غنيا أو فقيرا، مجاهدا من أجل المشروع الحضاري، أو مناضلا من أجل السلام، مشردا عن الوطن أو ناهبا لثرواته، قاهرا لشعبه أو خارجا ضد ذلك القهر، داعية للدولة الدينية أو مناديا بالدولة العلمانية. كلنا سواء: إذا ارتكب قادة الحكومات المتعاقبة، الديكتاتورية اوالديمقراطية، أخطاء قاتلة في حق الوطن، فإننا نكون كلنا قد ارتكبنا تلك الخطايا حتى وإن كانت ضدنا. إذا شن عبود والصادق المهدي وعمر البشير الحرب ضد الجنوبيين فإننا نكون كلنا قد شننا تلك الحرب حتى وإن عارضناها. أيادينا ملطخة بالدماء حتى وإن لم يطرأ لنا يوما أن نقتل احدا ولو في الأحلام. وعقابنا جميعا واحد لأننا مشتركون كلنا في الجريمة وبنفس المستوى. ولذلك فإن مصلحتنا الشخصية، مصلحة كل واحد منا هي ألا يطالب بعقاب أحد لأنه ارتكب ذنبا في الجنوب لأن العقاب سيطالنا جميعا.

    • يقول عبد الله في تسويقه لفكرته السابقة: « أصبحت السياسة تتكلم عن قطاع عريض، تتكلم الآن مش عن حزب كذا وحزب كذا، ومن أخطأ في حق الجنوب. وإنما بتتكلم عن قطاع، عن « ريس»، عن عنصر، ودا مهم لأنو دي الوقت بداية دخول فكرة الريس، العنصر، يعني في تناولنا وفي نظرنا الثقافي والسياسي، يعني نحن كنا بنتكلم عن والله الخطة بتاعت الجمهوريين هي كانت أفضل عن الجنوب وإنو مثلا اليسار كان أحنى بالجنوب، اليسار الشمالي، والجمهوريين الشماليين. لكن السيد الصادق والنظر العام دي الوقت يقول نحن الشمال السوداني، تتعدد اللافتات والشمال السوداني واحد. ودا مهم لأنو نحن دي الوقت بنتكلم عن ريس، كمدخل لدراسة التعقيد الجاري في السودان ودا بزيل المزاعم الخاصة للجماعات السياسية الشمالية من اليمين إلى اليسار إلى الوسط على أنها هي الفرقة الناجية في مسألة الجنوب: أنا أحسن من ديل، أنا كنت قدمت الفكرة الفلانية والموقف الفلاني وكذا وكذا.»

    • الفكرة الثانية المرتبطة بهذه هي أن ما قامت به الجبهة الإسلامية في الجنوب ليس أسوأ مما قامت به كل الأحزاب الأخرى وأن عذرها في ذلك هو الشفرة الثقافية المركبة فينا جميعا، وحقيقة أن القومية العربية الإسلامية خلقت وطنا أكبر منها وحررته بطريقة خرقاء ومأزومة.

    • يتبع من كون القومية العربية الإسلامية خلقت وطنا أكبر منها، وبصورة منطقية، أن تصغر وطنها ليتطابق مع ذاتها، وأن تترك ما عداه لمن لا ينتمي إليها، وهي دعوة إلى الإنفصال، يشارك عبد الله فيها عتاة العروبيين الإسلاميين وغلاتهم.

    • بعد أن يتساوى الوطن مع القومية العربية الإسلامية فإن الدعوة موجهة لنا جميعا لدخول برج الإنقاذ حتى وإن كنا نكرهه لأن دخوله يعني أننا لن نراه.

    وإذا كانت هذه هي القضايا الاساسية التي طرحها عبد الله في هذه المحاضرة، فما هي علاقتها بالثقافة؟



    الخاتم عدلان
    الخاتم عدلان - يرد علي - عبدالله علي ابراهيم الخاتم عدلان - يرد علي - عبدالله علي ابراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 01:19 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    ( 2)
    الإجابة على هذا السؤال تدخلني إلى تكتيكات عبد الله في تسويق افكاره، وفي الإيحاء للكثيرين، من خلال هذه التكتيكات، وكما ظهر في تقديم الأخ محمد عبد القادر سبيل، بأنه عالم لا يشق له غبار، وأنه مؤلف للنصوص الكبيرة، وأنه علم من أعلام التنوير في بلادنا. وهي اوصاف تجانب حقيقة عبد الله مجانبة تكاد أن تكون كلية، وخاصة بعد أن سبق عليه كتاب الإنقاذ وزلزله نداؤها من ابواب الجحيم، وهو أمر سأوضحه في نهاية هذه المساهمة.التكتيك الأول: إخفاء الموقف السياسي المباشر في طيات الرطانة الثقافية، التي غالبا ما تكون خالية كليا من المعنى. فعندما أراد عبد الله أن ينفي حجج المعارضة السودانية في إدانة الإنقاذ لأجندتها العروبية الإسلامية الأصولية قال:« دا ما صحيح، الصحيح هو أنو نظام الإنقاذ مستل من شفرة في الثقافة ومن مستودع في الثقافة ومن دلالات في اللغة ومن دلالات في الثقافة بحيث إنو لربما كان الأخير في زمانه ولكن جاء بما لم تستطعه الأوائل من حيث البشاعة « ضحكة» لكن البشاعة، إذا شئت إنه في بشاعة أو أنو في عنف، أو في، هو مستل من شفرة أساسية وهذه الشفرة الأساسية زيادة على الثقافة العامة التي درجنا عليها، لكن تأسست بشكل أساسي في فترة الحركة الوطنية.»فهذا الحديث المكتسي جلال الثقافة خاو تماما من المعنى. فما معنى أن يكون الإنقلاب العسكري الذي نفذته الجبهة الإسلامية عن طريق التأمر يوم 30 يونيو، مستلا من شفرة ثقافية عربية أو غير عربية؟ الشفرة الوحيدة في إنقلاب الإنقاذ هي «سر الليل» الذي استخدمه الإنقلابيون في تلك الساعات الأولى من الصباح، وهي شفرة فشل في حلها أحمد قاسم فلقي حتفه صباح ذلك اليوم، رغم ما يحمله، حسب عبدالله، من شفرة ثقافية عربية أسلامية أصيلة. وهل يمكن الحديث عن شفرة ثقافية، كما نتحدث مثلا عن شفرة جينية؟ هل إندغمت الثقافة في مفاهيم عبد الله الحديثة جدا في البيولوجيا؟ ومن كان يملك تلك الشفرة: الترابي مجدد العصر، الذي هجره المفتونون به عندما فقد السلطة، أم علي عثمان الذي أكتشف البعض قرابتهم معه بعد أن آلت إليه الأمور؟ وهل الشفرة الثقافية العربية الإسلامية واحدة؟ بحيث يتساوى فيها محمود محمد طه وقاتلوه؟ هل كل مسلم هو بالضرورة أخ مسلم؟ ما هذا الحديث الفج عن الشفرات الثقافية، بينما المقصود معنى سياسي واضح هو الدفاع عن الإنقاذ وجرائمها.• لا يستخدم عبد الله الثقافة وحدها في الدفاع عن آرائه السياسية، بل يستخدم كذلك الهراء المحض. وأنا استخدم كلمة «الهراء» هنا، بالمعنى الذي استخدمها به أحمد بن الحسين، عندما فسر الهراء بأنه : « الكلام بلا معاني»:ولولا كونكم في الناس كانوا "هراء كالكلام بلا معاني"• . فلنستمع لعبد الله مرة أخرى وهو يحاول أن يدمغنا جميعا بما أقترفه نظام الجبهة الإسلامية من خطايا في حقنا، وأقصد نحن كجنوبيين وشماليين:« نحن كلنا إذا كنا سودانيين شماليين في هذا اللقاء، لنا إشكال في شفرة ثقافتنا، وفي رموز ودلالات لغتنا وفي شحناتها التاريخية وفي علاقاتها التاريخية بحيث أنه يصبح مفهوم الفريق الناجي ضئيل جدا. وبحيث تكون التبعة والذنب والخطأ هو الخيط الذي يصل بين الجماعات الشمالية كلها.» ولاحظ هنا أن الإستنتاج السياسي، وهو تجريم الجميع، واضح جدا ومقيل بلغة لا لبس فيها ولا غموض، لغة سياسية صافية، أما المبررات فهي الهراء المحض الذي لا معنى محددا له، والذي يلوذ بالشفرات والرموز والدلالات والشحنات.• لقد تساءلت بيني وبين نفسي: هل أنا مسؤول عن الجرائم التي حاقت بأهلي في الجنوب؟ هل ساهمت فعلا في قهرهم؟ بل هل توانيت في استخدام كل ما أملك من طاقات للدفاع عنهم من مواقعي؟ وأجبت بضمير مرتاح: أنني لست مذنبا. صادقت الجنوبيين والجنوبيات منذ نعومة أظفاري، لم أشعر بتفوق عليهم، وإن شعرت بتفوق الكثيرين منهم عليّ، ولم أحتج في ذلك إلى جهد كبير، لأنني تحررت من أوهام التفوق العرقي وأنا لم أشب بعد عن الطوق، في عام 1969 اقترحت في أتحاد طلاب جامعة الخرطوم أن نبعث لجنة لتقصي الحقائق في الجرائم التي ارتكبت في الجنوب عامي 1965 و1966، وذهبنا في وفد من أربعة أعضاء في اللجنة التنفيذية، هم أبدون أقاو، وحاتم بابكر، وعبد الله حميدة وشخصي، وحققنا في جرائم الملكية في جوبا، وفي مذبحة العرس في واو، وهددنا مدير المديرية الإستوائية، يوسف محمد سعيد، بالسجن لأننا رفضنا لغته المسيئة ومفاهيمه النازية، وتضامنا مع صديقنا ورفيقنا أبدون أقاو، ضد تهجمه الشخصي. وعندما عدنا إلى الخرطوم عرضنا الحقائق الدامغة في مؤتمر صحافي غطته كل الصحف في اليوم التالي، وأصدرنا إدانتنا الدامغة للجيش السوداني و قيادته السياسية. وكنا نسعى إلى المواصلة لولا قيام إنقلاب مايو بعد ذلك بأقل من أسبوع. وفي 1970 ذهبت ضمن مجموعة كبيرة من أعضاء جمعيتي الثقافة الوطنية والفكر التقدمي إلى جوبا وواو وملكال، وعشنا مع الناس واقمنا الفصول للطلاب والاسواق الخيرية لصالحهم وحلقات محو الأمية للكبار، وساعدنا النساء والعمال على التنظيم وخرجنا من كل ذلك بصداقات باقية حتى نهاية العمر. صادقت أخوتي الجنوبيين في الجامعة، وصار «بيتر نيوت كوك» أعز أصدقائي وأعتبره عالما، ديمقراطيا، مثقفا، وقانونيا ضليعا، ضمن مثقفين وعلماء كثر يعج بهم هذا السودان. أيدت نضال الحركة الشعبية لتحرير السودان منذ أن إنشئت، وأشدت ببرنامجها ودافعت عنها في جميع المنابر دفاع من لا يلوك كلماته أو يخشي في نصرة الحق لومة لائم. وناديت في رفق من يفهم ظروفها، والتعقيدات المحيطة بها، والشروط التاريخية التي لا تملك منها فكاكا، وليس المتحامل عليها من مواقع التآمر السياسي مع الطغاة الأصوليين، إلى تحولها إلى حزب سياسي من حلفا إلى نمولي كما يعبر قادتهأ، واقمت مع هؤلاء القادة أنفسهم ومع أسرهم علاقات حميمة وقوية.• كيف إذن يحملني عبد الله علي إبراهيم بدوافع تواطئه المذموم مع الجبهة الإسلامية الخطايا التي ارتكبها القتلة والمجرمون والمهووسون في نظام الإنقاذ أو خارجه؟ وقد تحدثت عن نفسي هنا، ليس لتفرد موقفي أو شخصي، بل لإعطاء مثال محدد لا يستطيع عبد الله أو غيره أن ينازعني عليه. مع علمي أن موقفي هذا هو الموقف المشترك، وإن اختلفت التفاصيل، لمئات الآلاف من أبناء وبنات وطننا الكبير الذين لا يكنون لأخوتهم الجنوبيين سوى الإعزاز. وليس سرا أن عشرات الآلاف من أبناء وبنات الشمال قاتلوا في صفوف الحركة الشعبية طوال هذه السنين، وبلغوا في ذلك شأوا لم نبلغه.

    (عدل بواسطة كمال عباس on 07-28-2017, 01:22 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 01:19 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    (3)
    • إنتمائي للسودان كهوية جامعة لا ينفي بل يغذي، الإنتماء لهويات أصغر، شريطة ألا تتعارض تلك الإنتماءات، أو تلك الهويات الأصغر، مع المباديء الجامعة للجماعة السودانية، الشمالية الجنوبية الشرقية الغربية الوسطية، وهي مبادئ المساواة والعدالة والرفاه والكرامة والحقوق الإنسانية المملوكة ملكية جماعية. أي أنها لا تتعارض مع الإسلام المستنير، بل تتقف مع جوهره الخير الداعي للحرية، والمتصالح مع العلمانية، وحقوق الإنسان وكرامته. وما العلمانية سوى إدارة الناس لشؤون دنياهم بعيدا عن أي كهنوت. وهي بهذا المعنى حركة مجتمعات لا محيد عنها ولا مهرب منها، طالما أن المجتمعات تسير دون هوادة في إتجاه الإمساك بمصائرها، وإقامة بنائها على أساس من العدل والرشد. وهذا قول يحتاج إلى تفصيل لا يتسع له المقام الحالي. كما لا تتعارض مع المسيحية أو الديانات العريقة المبجلة للطبيعة او للجوهر الإنساني، ولا تتعارض مع علوية الإنسان من حيث هو إنسان، بل تمتد بهذه العلوية إلى آفاق أكثر رحابة باستمرار, وتتسع الهوية السودانية الجامعة لكل الهويات العرقية الأصغر، ومنها الهوية العربية بخصائصها السودانية التي وصفناها. أقول السودانية، وأعتبرها مركز جملتي، لأن الأوطان تصبغ خصائصها وتعطي إسمها لكل الجماعات الوافدة عليها، وحتى وإن كانت وفادتهم تدشينا لعهد جهد جديد، ومرحلة تاريخية متطورة. وهي تعطيهم إسمها، وسماتها، وخيراتها، وتفرض عليهم واجبات حمايتها، وتصوغهم وفق قوانين اجتماعها، في نفس الوقت الذي تتسع لمواهبهم وثقافاتهم وألسنتهم وأديانهم أو تتبناها. وهذا أيضا يحتاج إلى تفصيل لا يتسع له المقام الحالي. ولا ترفض الهوية السودانية الجامعة بالطبع، اللغة العربية، ولكنها لا ترفض كذلك اللغات الأخرى بل تحتفي بها. ونسبة لحاجة الجماعة الموحدة في الوطن إلى لغة مشتركة، فنحن نرشح اللغة العربية لتكون ذلك الوسيط، على أن تتطور هي نفسها لتكون لغة عالمية، علمانية لا يشعر المتحدث بها أنه ملزم، لهذا السبب، بالإيمان بدين غير دينه. أي فك الإرتباط الأيديولوجي بين اللغة والمكونات الثقافية الخاصة بجماعة في الوطن دون سواها، وتوسيع القطاع العلماني في التعبير بطابعه الإنساني الشامل، المتمايز عن الخطاب الديني الأصولي، الذي يحاول في كل مناسبة أن يستر ضعفه ويخفي تهافت منطقه، بالتحصن والتسلح والتصفح، بالنصوص المقدسة التي يحرفها عن مواضعها ويستغلها في استدامة أنماط تفكيره وإحكام أدوات سيطرته على العقول. وهو ما فعلته كل اللغات المتطورة في العصر الحالي، دون أن تكون عاجزة بالطبع عن التعبير عن القيم الدينية لمن يريد أن يعبر عن تلك القيم. ويتبع ذلك رفع الحرج، التأصيلي، الذي ابتليت به اللغة العربية على أيدي بعض ممثليها من حراس القديم، والمتمثل في تحفظها في الأخذ من اللغات السودانية الأخرى، من نيلية وحامية ونوبية بدويت، ومن الدارجة السودانية وترقية تعابيرها ورفعها كل يوم إلى مصاف اللغة الفصحى، كما ترفع الفرق الكروية التي تتميز في أدائها إلى المستويات الممتازة، باعتبار هذه اللغات هي المستودع الذي لا تنضب مياهه للتعبير اللغوي المعاصر والمتطور والذكي والطريف. وباعتبار قربها من الوجدان الشعبي ومقدرتها على التعبير عن أدق خلجاته. ويمتد رفع الحرج إلى الأخذ من اللغات العالمية كل ما تحتاج |ليه لغتنا لتكون بالفعل لغة للعلوم والفلسفة والإزدهار الأدبي والثقافي. ونخص هنا اللغة الإنجليزية، مذكرين بما حدث لهذه الأخيرة نفسها في بداية النهضة الصناعية، إذ تمثلت في ظرف عدة سنوات أكثر من عشرة ألاف كلمة من اللغة الفرنسية التي كانت أكثر تطورا منها، ليس في مجال اللاهوت، بل من حيث قابليتها للتعبير عن النهضة العلمية الكاسحة التي شهدتها بريطانيا في ذلك الوقت. ولا يساعد على تطور اللغة العربية في هذا الإتجاه، خطاب المهووسين من الأصوليين، الذين يريدون أن يوحوا في كل ما يكتبون بأن إجادة اللغة العربية مرتبطة باعتناق الإسلام. كما لا يساعد فيه ما يوغل فيه بعض اليساريين السابقين، من إبداء طقوس تدينهم في كل حرف يكتبونه، تملقا للمهووسين. وليربأ هؤلاء بإيمانهم من هذا الإستخدام غير الوقور. وهم على كل حال لن ينالوا رضا الأصولين ولن يأمنوا شرهم عن هذا الطريق. فأنت لا تأمن شر الإنقاذيين إلا بالإذعان لهم، إذعانا كليا، أو النهوض في وجوههم وكسر شوكتهم. فهم يفضلون الإذعان على الإيمان، في حالة التخيير بين هذا وذاك. وهم ليسوا وحدهم في ذلك، فجنود إبن العاص كانت تصد أفواج الفلاحين المصريين عن دخول الدين الجديد، لأنهم حينها لن يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون، والصغار هو الإذعان كما تعلمون. نرشح اللغة العربية، ونعتقد أنها يمكن أن تقوم بهذا الدور، دون استبعاد لأية لغة أخرى، وتجيئ المسألة كاقتراح لأن المجال مفتوح أمام تنافس لغوي لا يمكن حسم نتيجته بصورة مسبقة. وهذه أيضا من أمهات القضايا التي لا بد أن يدور حولها الحوار المفتوح والمثقف.

    • « الجماعة العربية الإسلامية »، التي يتحدث عنها عبد الله علي إبراهيم، هي جماعة عربية نقية العروبة، لم تخالطها دماء زنجية أو حامية، ربما لأن الجماعة العربية الإسلامية التي جاءت إلى السودان، أبادت شعبه الأصلي، من بناة الحضارات القديمة، الذين تمتد جذورهم إلى ما وراء التاريخ، والذين اختلطوا بهذه لأرض، يأخذون سيماءها وتأخذ سيماءهم، ويغيرونها بالفعل المديد، وتمتد فيهم وتخالط منهم الدماء. ربما أبادتهم القبائل العربية الباحثة عن الأرض والفضاء والماء والمرعى، والضائقة بمن لا ينتمون إلى شفرتها الجينية من الشعوب.« يسميها عبد الله الشفرة الثقافية» ربما ابادتهم هذه القبائل، لأننا لا نجد عند عبد الله تفسيرا لمقولته الذاهلة، حول النقاء العرقي لهذه القبائل، وحول أختفاء هذه الشعوب التي صارت أثرا بعد عين. إن أقل إتهام نوجهه لعبد الله هنا، هو أنه ذاهل كليا عن النتائج المترتبة على مقولته، وأنه عن طريق الخرق " بفتح الخاء والراء" الفكري القليل المثال أزال شعبا كاملا من الوجود دون أن يشعر أنه مطالب بأن يقول شيئا، ولو قليلا، عن هذه الصور التوراتية لزوال الشعوب. فهل جاءت القبائل العربية بنظرية عرفناها بعد ذلك عند اليهود، وهي قصة شعب بلا أرض، يبحث عن أرض بلا شعب؟ ولكن التاريخ والحقيقة أكثر حكمة من عبدالله، وأحكم منه كذلك جميع المؤرخين وعلماء الأنثربولوجيا والآثار، الذين قالوا، وأطنبوا في القول، أن الجماعات العربية الوافدة إلى السودان اختلطت بشعبه، وأن اختلاطها قد أذاب العنصرين في هوية جديدة، لا يمكن أن نسميها عربية خالصة إلا بمصادرة غافلة عن الحقيقة والواقع، ولا نفعل ذلك إلا لأننا نحقر جزء أصيلا من مكونات الهوية الجديدة، مما يفتح الأبواب لانفصامات النفس وفساد الوجدان وخلل العقل. ولا أحب أن أوحي من قريب أو بعيد، بأن عملية الإختلاط هذه شملت الجميع من العنصرين، بل لا أستطيع أن أحدد لها نسبا كمية دقيقة. كما لا أحب أن أتبع المنهج الشيلوخي في تقسيم الإنسان إلى أرطال من اللحم أو أوقيات من الدم، أضع لها قيما متفاوتة كما يفعل القصابون. ولكني اقول باطمئنان أن هذا الإختلاط وإن لم يشمل أغلبية العناصر السودانية العريقة، فإنه شمل الاغلبية العربية الوافدة، ودون أن يحط من شأن هؤلاء أو يعلي من أقدار أولئك. وهذه هي الحقيقة الهامة فعلا، وهي وحدها كافية لدحض مقولة عبد الله عن النقاء العرقي العربي.

    • والجماعة العربية المسلمة، في تعريف عبد الله، أصولية العقيدة محكومة بالشريعة الإسلامية في اقصى صورها بعدا عن العصر، وهي دعوة دعا إليها عبد الله مرارا وتكرارا، وطالب الآخرين بالإنتماء إليها. والجماعة العربية الإسلامية إنقاذية الإنتماء السياسي، منكفئة على ذاتها، رافضة للآخرين، كارهة للتعددية بكل أشكالها وألوانها. إنها سوية أيديولوجية غير متمايزة، مقولة ذهنية في ذهن "مرهق"، ذاهل عن العصر. أقول لعبد الله ولأمثال عبد الله، إنني شخصيا لا انتمي إلى هذه المقولة الذهنية. فليكف عن تصنيفي على هذا الأساس. إنني أنفي عن نفسي فكرة النقاء العرقي، بل تجري في عروقي دماء الأقوام السودانية العريقة، كما تجري في عروقي دماء عربية لا أنكرها ولا أتيه بها على الآخرين. وعندما أتحدث عن الدماء فإنني أتحدث بكثير من المجاز، لأن الموضوع الوراثة يتعلق بالحامض النووي، وبالمورّثات عموما، والتي تعطي الفرد خصائصه الجسدية، ومصطلح الدم، كمحدد للهوية، مثله مثل مصطلح القلب كمكمن للعواطف، مصطلح مجازي تخطته العلوم. ولا فرق بين دماء عربية أو زنجية، حامية أو سامية، ملكية أو عامية. كما يمكن للإنسان أن يغير دمه كليا ولا تتغير هويته في قليل أو كثير، وهو أمر يحدث أمام أعيننا كل يوم. ولا يقتصر الأمر على الذين يغيرون دماءهم لأمراض تصيبهم، بل إن الناس جميعا تتغير دماؤهم كليا أو جزئيا عدة مرات في العام الواحد. وقد آن لنا أن نتحرر من جهالاتنا "الدموية"! الدم حامل للحمض النووي ولكنه متمايز عنه تمايزا كليا. وإذا كان الأمر لا يتعلق بدماء نقية أو ملوثة، نحسها تجري في عروقنا، بل يتعلق بشفرة جينية، تكاد أن تكون، من فرط دقتها، مفهوما رياضيا، فإن جوهر المسألة يصبح هو قبولنا لأنفسنا وتأمل ذواتنا في مرايانا الخاصة، وليس النظر إليها بمرايا الآخرين. حينها سنكتشف كم هي جميلة هذه الهوية السودانية، وكم هي متمايزة عن الآخرين في نفس الوقت. ولكن مرايانا نفسها تحتاج إلى التطوير والصقل، لترى تلك القوى الهاجعة في بطن هذه الأم الرؤوم المعطاءة، "المملوءة الساقين أطفالا خلاسيين." وحينها سيكتشف السودانيون أن ما يطلبونه، أي يبحثون عنه، " قد تركوه ببسطام" كما نقل عبد الحي عن فتوحات إبن عربي المكية. فقد تميز السودانيون في كل أرض حلوا بها، لأنهم يملكون طاقة التميز والفوت، عندما يتعلق الأمر بالخصائص الجوهرية في الإنسان، أي علمه، وعمله، وأخلاقه وكرامته. أي لم يكن أكثرهم تفوقا، بالضرورة، أولئك الذين يحملون سمات خارجية أقرب إلى تلك المجتمعات الجديدة التي حلوا بها. ومن يتأمل هذا الأمر يعود إلى ذاته راضيا عنها مرضيا.

    • أتحدث عن نفسي في قضية الهوية، لدوافع ذكرتها تتعلق بالإختيار، وهذا زمن الخيارات الحاسمة، ولكني أعتقد أن ما أقوله عن نفسي ينطبق بصورة أو أخرى، وبهذه الدرجة أو تلك على كل هؤلاء المتحاورين حول الهوية، ومنهم عبد الله علي إبراهيم، كما ينطبق على زعمائنا جميعا دون استثناء. ينطبق على الشريف زين العابدين الهندي، الذي قال أننا جئنا إلى هنا وتزوجنا الإفريقيات، ومن هنا جاءتنا هذه "الشناة"، في مناسبة حضرتها شخصيا، وفي قول أورده صديقي الباقر العفيف الذي تناول الهوية وكتب عنها ما لم يكتبه سواه، وحلل كلمات الهندي بما لا يحتمل الزيادة، كما تنطبق على أحمد الميرغني، وعلى أخيه محمد عثمان، وعلى الصادق المهدي، وعلى حسن عبد الله الترابي، وعلى محمد إبراهيم نقد وعلى عثمان محمد طه وغير هؤلاء. وقد طالبت هؤلاء جميعا، بأن يبرزوا " أشجار نسبهم" السودانية الحقيقية، التي يخفونها كما يخفي الإنسان عورته، كما ابرزوا من قبل أشجار نسبهم العربية المؤسطرة والمتخيلة، لأنهم إن فعلوا ذلك، فإنما يقدمون لأهلهم خدمة جليلة، تفتح لهم الطريق إلى التصالح مع أنفسهم، وإطراح الأوهام التي تضر ولا تفيد، عن أصلهم المتميز والمتفوق.

    • ثم يصل عبدالله بعد ذلك إلى قمة محاضرته، وهي في نفس الوقت قاعها، وهي دعوة الجميع إلى دخول برج الإنقاذ. يقول: « في هذا الصدد أري إنو يجب أن نعترف أننا كلنا ننتمي إلى النظم السيئة، مش النظم السياسية. ننتمي إلى الشفرة الثقافية الموصوفة بالسوء. بقول كان البروفسور إدوارد سعيد ضرب مثل، وأنا أستعين بيهو هنا، قال إنو في كاتب فرنسي كان يكره برج أيفل جدا، لا يطيق رؤية برج إيفل، وكان حله لما يضيق به الضيق النهائي، ويصبح برج إيفل بالنسبة له شبح وكذا، يصعد البرج ويجلس في مطعم البرج ويأكل. قيل له: ليه. قال، لانو تلك اللحظة الوحيدة التي لا أرى فيها البرج «ضحكة». فيا أخوانا نظام الإنقاذ أنا بصفه بأنه برج أيفل لينا « ضحكة ». لا نطيقه، مزعج، كلنا عندنا مواقف حتى أنصاره « ضحكة ».»

    • دعوة عبد الله هنا هي أن ندخل برج الإنقاذ « ونأكل» منه حتى لا نراه. وهو يستعين على دعوته هذه، بالأمثلة، ويعاني في طرحها حرجا عظيما تنوء به الجبال، تظهره الضحكات العصبية المستوحشة، وتظهره العبارة المتهالكة، المستعصية على الفهم، ويظهره تداخل الكلام بعضه في بعض، و الزوغان في نهاية العبارة من معناها الواضح الصريح. ما الذي يجبر عبد الله على كل هذا العناء وهو المشفق على الجميع من الإرهاق؟ ودعونا هنا نناقش المثال الذي أورده عبد الله، وهو يقع في مجال المجاز، وإذا كانت لعبد الله مساهمة متميزة فهي في مجال المجاز وحده وليس سواه. رجل وحيد، غريب الأطوار، يكره برج إيفل، وليس غريبا أن يكون الرجل وحيدا وغريب الأطوار، لأن من يكره إنجازا حضاريا مثل برج إيفل يجب أن يكون كذلك. فهو يكره إنجازا حضاريا يمثل مصدر فخر للشعب الذي شيده، وتفخر به البشرية في عمومها لأن من عاداتها أن تفخر بمثل هذه الإنجازات. هذا الرجل يعتقد أن برج إيفل هو مظهره الخارجي وحده، أي هذا الإمتداد الفولاذي الذي يشق عنان السماء، وليس باطنه، بما فيه من عجائب هندسية ورؤية ساحرة، وأماكن للترويح عن النفس من ضمنها المطاعم التي يأكل فيها ذلك الرجل. رجل يجهل حقيقة يدركها كل الناس وليس السواح وحدهم، وهي أنك عندما تدخل برج إيفل فإنما تراه بصورة أفضل، بل يعتقد أنك إذ تدخله لن تراه. ما الذي يقابل هذا الرجل عندما يتعلق الأمر بمن يكرهون الإنقاذ؟ وما الذي يقابل برج إيفل عندما يتعلق الأمر ببنائها الداخلي؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 01:20 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    (4 )
    • إن حقائق الواقع الماثلة تقول أن الاغلبية الساحقة من شعب السودان تكره الإنقاذ، لأسباب أقوى بكثير من تلك الأسباب التي تحمل بعض الشعوب على كراهية حكوماتها. والاغلبية الساحقة إن كرهت نظاما سياسيا فإنما تسقطه ولا تدخله. وهذا هو الطريق الذي يسير فيه شعب السودان حاليا، بعد أن ساعدته الحركة الشعبية لتحرير السودان على قطع نصف الطريق. ومهما تغيرت الأساليب فإن الغاية واحدة، وهو إسقاط نظام الإنقاذ وتفكيكه طوبة طوبة، طال الزمن أم قصر. ولكن ذلك سيحدث عن طريق صعود الشعب السوداني مراقي جديدة في التمسك بحريته وحقوقه، وامتلاكه أدوات جديدة، سلمية في غالبها. وهذا أمر طبيعي فالإنقاذ بكل ما تمثله من فكر وممارسات عملية ليست سوى بثور علقت بهذا الجسم الجميل وهي لا شك زائلة. وهذا من طبائع الأشياء لأن الشعب الفرنسي، وليس ذلك الرجل الغريب الأطوار، إذا كره برج إيفل، فإنه سيقتلعه من " الجذور"، ليزيل الأذى عن خط باريس السماوي. ومن الناحية الأخرى، هل يمكن المقارنة بين الإنجاز الحضاري المتمثل في برج إيفل، و"المشروع الحضاري" المتمثل في الإنقاذ؟ ندخل برج إيفل فنأكل الفروي دوميغ، والكوت دو بوف،والفياند سينيان، وبعضنا يأكل شكروت الألزاس، وما يصاحبها من الأجبان والنبيذ المعتق. فماذا نأكل عندما ندخل الإنقاذ؟ عبد الله نفسه يعطينا مثالا عمليا على ما يمكن أن نأكله، فمن ضمنه الدعوة الصريحة إلى الباطل الصريح ومن على رؤوس البيوت، وخيانة المثقف لواجبات التنوير وإستخذاؤه للطغاة، فقط لأنهم طغوا. وهو طريق لم يختره أولئك الفتية الذين حاضرهم عبد الله في أبي ظبي، أو نشر عليهم افكاره في السودان وفي بلدان الشتات. خيانة النفس، إذن، والتنكر لرسالة المثقف ، هي أفضل وجبة يمكن أن تقدمها إلينا الإنقاذ. ولكن ليس ذلك بالنسبة لها سوى "المقبلات". إذ تجيئ بعد ذلك الوجبة الرئيسة وهي مشاركتها في خطاياها جميعا، المكسوة بالقمع والمتوجة بالإبادة الجماعية للاقوام والشعوب، أما " التحلية" فهي إقامة الرفاه المادي للقلة الغليظة الحس، على خلفية من الإفقار المطلق لشعب كريم. "ثم ثانيا" كما يقول أحد أصدقائي وهو يطرح نقطته الخامسة: إذا كان ذلك الرجل يأكل في برج إيفل ويذهب إلى بيته، فهل يمكن الأكل في برج الإنقاذ والخروج منها بعد ذلك، وكل ليلة؟

    • أقول لصديقي عبد الله: دعوتك مرفوضة يا " أخا العرب"، لأنه مهما بلغ حب الناس لك، فإنه لا يبلغ مبلغا يجعلهم يختانون أنفسهم. فهم لم يحبوك على باطل، بل أحبوك على حق. فهل تسير وحدك في دربك الموحش؟ هل تواصل وحدك " رحلة بائسة"؟ هل تتوغل وحدك في صحراء الإنقاذ؟ هل تخوض وحدك في وحلها؟ وهل صار حتما مقضيا أن تقطع رحلة الألف ميل وقد بدأت بخطوة واحدة؟ الخيار خيارك يا عبد اللهّ. وأقول "وحدك" مشيرا إلى وحشتك في قطيع من الذئاب، وليس إلى خلو المكان من الآخرين، ومنوها بمجدك الذي بنيته على بسط ثوب الإستنارة عندما كتبت عن " الناس والكراسي" مذكرا اللبراليين الذين تعثرت ألسنتهم عن إدانة العدوان البربري على تراث الشعب، الذي قامت به عام 1968 هذه الفئة نفسها التي تدعو الناس إلى دخول برجها اليوم، بتلك اللحظات التي تعثرت فيها أرجلهم في باحات الرقص والمخاصرة في جامعات الغرب، وبذلك الفرح الخجول الذي لا يريدون أن يدفعوا مقابله شيئا.

    • سألت في موقع سابق من هذا المقال عما يجبر عبد الله على مثل هذا المآل، وعما يدفعه إلى تحمل هذا الحرج الكبير. ولو وضع عبد الله في موضع يجبره على الإجابة على مثل هذا السؤال، لتعلق أيضا بمقولة ثقافية ما ، غالبا ما تكون خالية من المعنى. وكما أوضحت أن دوافع عبد الله سياسية بحتة، مكسوة بجلال كاذب ومغشوش، فإني أقول أن بداية التحول الفكري لعبد الله، كانت سياسية أيضا، أو قل أنها كانت سياسية نفسية. وهي تتعلق تحديدا بموقفه من الإنقلاب العسكري الذي حدث صبيحة الثلاثين من يونيو 1989. موقف عبد الله كديمقراطي، وموقفه كعلماني، وموقفه كتقدمي، كان يملي عليه، كما أملى علينا جميعا، أن يرفض ذلك الإنقلاب، حتى ولو لم يكن قادرا على مقاومته. هذا الموقف لم يستطعه عبد الله، ليس لأنه كان طامعا في منصب أو مال أو جاه، ولكن لأنه لم يجد في ذاته قوى وطاقة كافية تسنده ليقف ذلك الموقف. ولذلك عندما دعته السلطة الإنقاذية المغتصبة، إلى المساهمة في إعطائها شرعية أمام الشعب، وخاصة من مثقف تقدمي مثله، له كل هذه الشنة والرنة، فإن عبد الله لم يستطع سوى أن يلبي النداء، وشارك في "مؤتمر الحوار الوطني" وشاهده الناس جميعا، وعلى وجهه ذلك الحرج الأسطوري، وهو يقبل الإنقاذ كبديل للديمقراطية، ويقبل النكوص كبديل للتقدم والتنوير والإنفتاح. وقدفعل عبد الله ذلك والدماء التي أسالتها الإنقاذ ما تزال حارة فوارة، كما أنه في طريقه إلى " المؤتمر" قد مر بالجثة الكبيرة لكيونونة كانت تسمى الديمقراطية الثالثة. تلك خطيئة لم يفق منها عبد الله بعد ذلك، مع أن الطرق كانت أمامه مفتوحة لإنقاذ النفس من "الإنقاذ". عندما خرج عبد الله من السودان، كان يمكن أن يوضح أن موقفه نتج عن غريزة حب البقاء، وهي غريزة مركبة في الناس جميعا، ولكنهم يتعاملون معها بطرق مختلفة، تتراوح بين البطولة والتقية والمخاتلة وتصل إلى قبول الموت المعنوي إنقاذا للجسد. وكان يمكنه أن يعتذر إعتذارا خفيفا، ويواصل الدعوة إلى ما كان يدعو إليه قبل الإنقاذ. ولكن عبد الله لا يجيد الإعتذار، بل لا يقبله حتى وإن كان مستحقا، كما قال في محاضرته هذه، ولذلك اختار أن يحول الموقف الناتج عن ارتخاء الركب، إلى موقف فكري شامل ومحيط. وذاك لعمري اختيار بئيس.
    (5)
    • في نفس الوقت الذي نشرت فيه محاضرة عبد الله، كنت أعيد قراءة سيرة سقراط، كما جاءت في محاورات أفلاطون، وخاصة كتاب "الدفاع": أبولوجيا. صعقتني المفارقة بين هذا وذاك. فهذا الرجل الذي عاش قبل ألفين وخمسمائة عام لديه ما يقوله لنا حتى اليوم. فعندما قالت عرافة دلفي، وهي إلهة في ذلك الزمان، وناطقة باسم الآلهة وخاصة زيوس، أنه ليس بين البشر من هو أكثر حكمة من سقراط، حار سقراط حيرة شديدة في هذا الأمر. فهو يعلم أنه لا ينطوي على قدر يؤبه له من الحكمة أو المعرفة، ولكنه يعلم في نفس الوقت أن الآلهة لا تكذب، ولم تغب عن فطنته بالطبع أن شهادة الآلهة لم تكن فقط في صالحه، بل تتوجه حكيما على كل البشر. لم يقبل سقراط، لما ركب فيه من هذا العناد البشري المتطاول، حكم الآلهة، لا من حيث قداسته وتنزهه عن الكذب، ولا من حيث أنه جاء في صالحه وحده دوه سواه. فصار يزور أولئك الذين اتصفوا بالحكمة، من حكام ومفكرين وشعراء وأدباء، فاكتشف لدهشته أنه أكثر حكمة من هؤلاء جميعا، لأنه كان يسألهم عما اشتهروا بإتقانه والتخصص فيه، ويظهر لهم من خلال إجاباتهم وبتلك الماكينة العقلية الهائلة التي كان يملكها، أنهم لا يعرفون، معرفة حقة، ما يدعون أنهم يعرفون. وتوصل إلى أنه أكثر حكمة منهم، لسبب بسيط جدا، وهو أنه يعرف أن معرفته متواضعة، وأن الكون لم يكشف له إلا شيئا قليلا من أسراره، وأن عليه أن يمضي دون هوادة في الإستزادة من المعرفة، بينما تربع هؤلاء على حصاة من المعرفة ظنوها جبالا شوامخ. وقال سقراط وهو يشرح ما توصل إليه من علاقة بين المتعالمين الذين يدعون معرفة ما لا يعرفون، والناس العاديين المتواضعين رغم معارفهم وحكمتهم: "أثناء بحثي في خدمة الإله، وجدت أن أولئك الأكثر شهرة والأكثر ذيوعا في الصيت، هم في الغالب الأكثر نقصا، بينما أولئك الذين يعتبرون أقل شأنا هم الأكثر معرفة. ( ترجمة غير رسمية). "رحلة " عبد الله القاسية من بداية محاضرته وحتى نهايتها أثبتت شيئا عكسيا تماما لمسيرة سقراط. فقد وضح أن هذا المفكر الوحيد في السودان، إن كان في السودان مفكر، كما قال مقدمه الكريم، هو الأكثر جهلا بموضوعه من جميع الذين كان يحاضرهم. ولا شك أنهم كانوا يمدون أرجلهم قليلا قليلا، كما فعل أبو حنيفة، كلما أوغل المحاضر في باطله وهرائه، حتى مدوها عن آخرها في نهاية المحاضرة، هذا إذا لم يفكر بعضهم في إطلاقها للريح. وأكاد أرى صديقي محمد الحسن محيسي، المتبحر في كثير من ضروب المعرفة، وهو يفعل ذلك تحديدا. وأحصر المقارنة مع سقراط هنا فقط، فالمقام لا يسمح بالحديث عن محاكمته وموته.
    ، لصالح جمهوره القديم، ي
    • وأخيرا، دخل عبد الله في قلوب وخرج من قلوب، وهو بينما يستطيب الدخول فإنه يكره الخروج، ويحاول جهده الجمع بين هذا وذاك، ولا يعتقد ذلك ممكنا إلا لأنه لا يضع للمنطق في تفكيره ورغباته، وزنا كبيرا. وهو يعتقد أنه بالقاء بعض الملاحظات العابرةمكنه أن يكسب هؤلاء وأولئك في نفس الوقت. أنظر إلى إشارته إلى موت جوزيف قرنق "الباسل"، مع أن محاضرته تلزمه أن يقول أن جوزيف قرنق مات من أجل قضية ليست قضيته، مات من أجل جماعة شمالية عربية مسلمة لا ينتمي إليها، مات من أجل وطن يضع عبد الله يده حاليا في أيادي من يريدون تمزيقه، وتقليصه ليكون في حجم مقدراتهم على القهر والتنكيل والسيطرة. أقول لصديقي عبد الله، خيارك الحالي يمكن ألا يكون نهائيا، إذا التفت قليلا إلى الوراء لترى أن مطارديك أصابهم الإعياء والإرهاق "غير الخلاق"، وبالرغم من أنهم لم يكفوا عن المطاردة إلا أن الصمود في وجههم ممكن وميسور، وقد استطاعه كثيرون لم يدقوا الطبول إعلانا عن صمود، فكيف تدق الطبول إعلانا عن هروب؟
    ...................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 01:26 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    الخاتم عدلان :-
    « الجماعة العربية الإسلامية »، التي يتحدث عنها عبد الله علي إبراهيم، هي جماعة عربية نقية العروبة، لم تخالطها دماء زنجية أو حامية، ربما لأن الجماعة العربية الإسلامية التي جاءت إلى السودان، أبادت شعبه الأصلي، من بناة الحضارات القديمة،
    الذين تمتد جذورهم إلى ما وراء التاريخ، والذين اختلطوا بهذه لأرض، يأخذون سيماءها وتأخذ سيماءهم، ويغيرونها بالفعل المديد، وتمتد فيهم وتخالط منهم الدماء. ربما أبادتهم القبائل العربية الباحثة عن الأرض والفضاء والماء والمرعى، والضائقة بمن لا ينتمون إلى شفرتها الجينية من الشعوب.« يسميها عبد الله الشفرة الثقافية» ربما ابادتهم هذه القبائل، لأننا لا نجد عند عبد الله تفسيرا لمقولته الذاهلة، حول النقاء العرقي لهذه القبائل، وحول أختفاء هذه الشعوب التي صارت أثرا بعد عين. إن أقل إتهام نوجهه لعبد الله هنا، هو أنه ذاهل كليا عن النتائج المترتبة على مقولته، وأنه عن طريق الخرق " بفتح الخاء والراء" الفكري القليل المثال أزال شعبا كاملا من الوجود دون أن يشعر أنه مطالب بأن يقول شيئا، ولو قليلا، عن هذه الصور التوراتية لزوال الشعوب. فهل جاءت القبائل العربية بنظرية عرفناها بعد ذلك عند اليهود، وهي قصة شعب بلا أرض، يبحث عن أرض بلا شعب؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 01:41 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    ما ورد في عاليه هو رد الاستاذ الخاتم عدلان علي د٠ عبد الله علي ابراهيم وقد نقله الاستاذ عجب الفيا
    في بوست في سودانيز اون لاين ودار حوله حوار فكري شارك فيه الخاتم عدلان نفسه
    دار الحوار عام ٢٠٠٤
    تعقيب الاديب بشري الفاضل
    الاستاذان الخاتم وعجب الفيا
    زاكيات هي تحياتي
    سدد الخاتم ضربة موجعة لفكرة عبدالله المركزية في محاضرته تلك وأعني الشفرة الثقافية.و لعل الإنقاذ بهذا الفهم كان اشبه بالكشر المفتاح النوبي الخشبي في بيوت شمال السودان فالشفرة الثقافية هي القفل والمفتاح معاً ما أن يحين وقت حتى ينسل المفتاح خرجاً في إنقلاب انقاذي او غيره تاركاً التعاريج الداخلية أي المقابل السلبي لشفرة المفتاح الايجابيةممثلة للشعب كله.بهذا الفهم نصبح انقاذيين سلبياً حتى لو قلنا الروب حسب فهم عبدالله لمآلاتنا. قال الاستاذ عبدالله على براهيم في محاضرته تلك .. لو كنت في اليسار فأنت تنتمي لنظام البشير .
    أرى أن نقسم افكار عبدالله لقسمين قسم نستعجب فيه من موقفه من النظامالقائم في السودان وقسم نحلل فيه أفكاره عن الهوية . واقول نستعجب من موقفه لان نظام الإنقاذ أصبحت اسلاكه عارية للغالبية العظمى من شعبناولذا فان الدفاع عنه بمنعرج اللوا يدعو للعجب. استند عبدالله على حجة نسبها لستيف بيكو القائد من جنوب افريقيا قال عبدالله إن بيكو خاطب البيض الذين جاءوا لينضموا للمؤتمر الافريقي قائلاً أول حاجة تحرروا من امتيازاتكم دا شرطنا لقبولكم في وسطنا. اعتقد ان العلاقة بين بيض جنوب افريقيا وسودها ممن يحملون فكرا مضادا للفصل العنصري هي اعقد بكثير من هذا الابتسار وقد كتب عنها الكثيرون من قادة جنوب افريقيا ولبس هذا مقام البحث عن تلك الكتابات وتثبيتها هنا . واستند عبدالله على هذه الفكرة فقال ان الشماليين السودانيين يجب ان يتحرروا من امتيازاتهم وضرب لذلك مثلا بالكشات فهم انما يمرون أمام بوليس الكشات بوجه شمالي. ولا أدري كيف يتحرر الشماليون من إمتيازاتهم في الكشة ؟ هل ترى يسلمون أنفسهم لبوليس الكشة قرب ميدان أبي جنزير طواعية وهم يتصايحون حررونا من امتيازاتنا أم ان الكشة كانت ستختفي من ضربة البداية لو حلت بالسودان حكومة وطنية تحلم بها انتفاضاتنا جميعها بمجرد انفاذ قانون يساوي بين المواطنين وتطبيقه بواسطة من يحسنون ذلك التطبيق؟.ثانياً هل يتساوى الشماليون جميعاً في موقفهم من الكشات؟ إن كان الأمر كذلك فمن أين جاء منفذوا الكشات أم ان هذه فئة ثالثة لا ترغب في التحرر من امتيازاتها؟
    في صبيحة الثلاثين من يونيو قرات مقالاً لعبدالله نشره في الخرطوم الصحيفة ينتقد فيه الألمان لأنهم سمحوا لجون قرنق بدخول قبة البرلمان الألماني وينعى عبدالله على هذه الدولة الديمقراطية الغربية كونها تسمح لشخص شمولي ويكرس للديكتاتورية مثل قرنق بدخول البرلمان ووقع عبدالله على مقاله باسم منظمة أعتقد انها المنبر الديمقراطى تحت التاسيس وهي جمعية للديمقراطية كان سيدعو لها لولا الإنقاذ لأن سلسلة تلك المقالات توقفت وقتها . لكن الداعية لتاسيس منبره الديمقراطي سعى وديمقراطيته الفريدة معه لمنابر الإنقاذ الشمولية حين دعوه للمشاركة في مؤتمرات الحوار بعد مقاله ذاك بأقل من شهر . وهكذا سعت الشمولية نحو الديمقراطية في حالة جون قرنق وسط سياط عبدالله الإنتفادية بينما سعت الديمقراطية نحو الشمولية وفق ما فعل عبدالله وسط ذهولنا واستغرابنا فالاستغراب هو المرحلة التي يبطل فيها النقد وجوباً أما الهوية فأتمنى أن يتم فيها تحليل خطابات عبدالله منذ تحالف الهاربين وما قبلها وبعدهاوقبل ذلك يجب تفكيكها وترك ما للمنطق والعلم للعلم وما للمجاز والصور الشعرية لاستمتاعاتنا . فأفكار عبدالله حتى النقدية منها تبدو لي بسيطة ان ذهب عنها بهاء اللغة التي أعتقد انه يمتلك ناصيتها. وبعض مقالات عبدالله معلقة في عناوينها الداوية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 01:49 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    جانبا من ردود الخاتم عدلان
    الأخ العزيز عدلان عبد العزيز
    لك التحية والود، وأحب أن أعتذر لك وللأخوة الآخرين المتداخلين، عن هذا التأخير الذي إضطررت إليه إضطرارا، بحكم العمل والإرتباطات وكثرة البوستات. ولكني أعد بالتعليق على كل المداخلات، فليصبر الأخوة دون أن يدور بخلدهم أنني أهمل الرد عليهم أو أقلل من ضرورته.
    أشرت ،ياعدلان، إلى أن الهوية الثقافية لا تعني ولا تستلزم وحدة الهوية العرقية. وهذا صحيح إذا كنا نتحدث على مستوى الهوية الثقافية وحدها. فالثقافة طليقة من القيود، وقابلة للإنتشار عبر القارات وعبر الإثنيات، وهذا مما لا شك فيه. كما أن الثقافة، مثلها مثل كثير من القيم المعنوية تتكاثر بالأخذ ولا تنقص، ولذلك فهي قابلة للإستملاك، وغير قابلة للمصادرة. وأذكر أنني كنت أقارن مع شاب أرتري بين العربية والتنفرنجية، وما بينهما من أوجه شبه لا حصر لها. وعندما قلت له أنتم سرقتم لغتنا، قال لي بتلك الدعابة الأرترية الناشفة: ما دمت قد وجدت المسروق فلماذا لا تسترده؟!
    وكان يمكن لصديقي الأرتري أن يقول لي أن العربية ليست مشتقة أو مسروقة من اللغة العربية، وأنما ترجع اللغتان إلى أصل واحد هو الجئزية القديمة التي انطلقت من اليمن شرقا وغربا، ولكنه لم يشأ الدخول في مغالطات فقال خذوا لغتكم ما دمتم قد وجدتموها. وهو يشير كما قلت إلى خصائص القيم المعنوية من حيث إستعصائها على الأسترداد ومن حيث قابليتها للإستملاك ومن حيث زيادتها بالعطاء. واللغة العربية، والإنجليزية، كمكونين أساسيين من مكونات الثقافة،مثلان بارزان على ما نقول.
    ولكن إذا تخطينا البعد الثقافي للهوية، فإننا يمكن أن نتحدث عن بعد إثني للهوية. لأن الإثنية تعتبر عاملا مهما من عوامل الهوية أيضا. وأنت مصيب ايضا عندما قلت:
    (كتبت فى بوست آخر " شعوب أمريكا اللاتينية تتحدث الإسبانية، لكنهم لم يدعوا يوماً ما أنهم إسبان!)
    هذا صحيح، ولكن لماذا لا يدعون ذلك؟ هل لأنهم فعلا لا تجري في عروقهم (الدماء) الأسيانية، أم لأسباب أخرى؟ أعتقد أن الاسباب مختلفة. وهي أن الدولة القومية تضفي على أهلها هويتهم الجامعة، فيصبحوا كلهم برازيليين أو أرجنتيين أو مكسيكيين على سبيل المثال، وبصرف النظر عن اصولهم العرقية. بمعنى آخر فإن الذين تجري في عروقهم الدماء الأسبانية، ماداموا قد أقاموا في تلك البلاد وتجنسوا بجنسياتها ونالوا من خيراتها وقاموا بواجباتهم إزاءها، وأنشاوا أطفالهم على حبها، لا يقولون أنهم أسبان، بل يقولون، عندما يتحدثون عن هويتهم الجامعة أنهم برازيليون وارجنتينيون ومكسيكيون. كان يمكن لهؤلاء أن يقولوا أنهم أسبان لو كانوا يؤمنون بالمفهوم الأمبراطوري والمركزية الأمبراطورية في علاقة الشعوب ببعضها البعض. ولكن لأن مفهوم الدولة الوطنية متجذر هناك ولا يوجد من يدعو إلى قيام الدولة الهسبانية الواحدة ذات الرسالة الخالدة، فإنهم لا يرون معنى لأن يقولوا أنهم أسبان. ولكن بعضهم، إذا شاءوا، يمكنهم أن يقولوا أنهم أسبان عرقيأ، على أن تكون هذه هوية صغرى داخل الهوية الكبيرة، خاضعة لها وغير متناقضة معها، ولا متعالية عليها.
    المشاكل التي يثيرها العروبيون عندنا كثيرة جدا، ولكن أهمها على الإطلاق أنهم يضعون العروبة في مكان أسمى من الهوية الجامعة التي لا تكون شيئا آخر غير السودانوية، أي ببساطة، وحتى نبتعد ما أمكن عن مصطلحات يمكن أن تغيب المعنى المراد هنا، غير انتمائنا إلى وطن واحد وتساوينا داخله في الحقوق والواجبات. نقول السودانوية لأن الوطن الذي يضمنا إسمه السودان. وضع هوية صغرى، هي العروبة، في مكان أسمى من الهوية الجامعة وهي الإنتماء إلى السودان،هو المصدر الأساسي للإستعلاء والإستبعاد والإستعباد والإستئثار بالخيرات دون الآخرين. وهذا ناتج في نظري عن عدم تجذر مفهوم الدولة القومية عندنا، و عند العرب عموما، نتيجة لمستوى الوعي العام بهذه المسائل، ونتيجة للصراع الشرس من أجل مصادر الثروة والقوة على خلفية الندرة الإقتصادية القاهرة.
    الوعي الإمبراطوري هو الذي جعل ذلك الخليفة الأموي،يقول للسحابة التي لم تنزل في حاضرته: إذهبي حيث تشائين فإن خراجك سيأتيني. هذه المركزية التي تخضع السحاب هي المسئولة عما نحن فيه. وأذكر أن أستاذنا في التربية الدينية كان مزهوا جدا وهو يقول لنا هذا القول، لأن سلطة الخليفة، في نظره، من القوة بحيث أخضعت السحاب. الخليفة والأستاذ، لم يفكرا في الخيرات التي يمكن أن تعود على فلاحي الإمبراطورية من هطول تلك السحابة، ولكنه فكر في الخراج! هذه المركزية الإستتباعية هي التي تجعل البلدان تفقد صفاتها وتتبع للإمبراطورية وتجعل الشعوب تعرف نفسها كأجزاء من كلوية أمبراطورية يتخيل الجميع أنها لن تنتهي مطلقا.
    الثورات الوطنية خلصت الشعوب من الأوهام الأمبراطورية، وإن كانت قد خلصتنا نحن على المستوى العملي الذي مكننا من بناء دولتنا، فإنها لم تحرر وعينابعد من أننا لسنا إلا سودانيين. وأن أصولنا العربية أو الزنجية أو الحامية، أو ما تريد، إذا كنا حريصين على الإستمساك بها لأغراض ثقافية أو غيرها، فأنها لا تتعالى مطلقا على إنتمائنا السوداني الجامع.
    المشكلة الثانية التي يدخلنا فيها العروبيون هي القول بأنك حر حرية مطلقة في اختيار إنتماءاتك الإثنية. أي أنهم مستعدون لإلغاء علوم بكاملها تبحث في القوميات والإثنيات والهجرات والتداخل وغير ذلك، وهي علوم التاريخ والأنثربولوجيا والإجتماع، والتي حققت كشوفا لا يستهان بها في كل هذه المجالات. وفي الحقيقة فإن الإكتشافات في مجال الحمض النووي ترفع هذه المسائل كلها إلى مستوى علمي عيناني بياني لا يمكن الشك فيه.
    لا يمكن بالتالي أن نصور الهوية العرقية بأنها اختيار ذاتي محض، يكون صحيحا حتى إذا برهن العلم، وبنسبة 100%، كما قال الأستاذ عثمان محمد صالح، والذي أعبر عن أحترام كامل لشخصه ومساهمته، بأنها خاطئة. لا يمكن ذلك لأنني إذا كان ذلك صحيحا، يمكن أن اقول أنني أنتمي إلى بيت وندسور الحاكم في إنجلترا وأذهب إلى الملكة اليزابيث الثانية لأطالبها بأملاكي وبأملاك اسرتي في بريطانيا، والكشف عن السجلات الكاملة للمتلكات الملكية حتى لا يكون هناك أي غش ( ثقافي وقانوني وحسابي) في هذه المسألة؟ وعندما تسألني الملكة المذعورة عن براهيني سأقول لها ببساطة، أن هذه المسألة لا علاقة لها بالبراهين، إنها اختيار حر مائة في المائة، وإذا كان مؤرخوك يقولون أن السودانيين، لا تربطهم اصول مشتركة مع عائلة وندسور، فإن آراءهم لا يعتد بها مطلقا، في مسألة تقوم على الإختيار الحر بنسبة مائة بالمائة!
    وبالطبع لا يمكن أن يكون الأستاذ عثمان قد فكر في ذلك أو يرغب في توصيل مقولته إلى هذه الأبعاد المثيرة للمطامع الوراثية، ولكن نظريته تلزمه بذلك حتى إذا لم يفكر هو شخصيا فيه. وأقول: ليت نظريته كانت صحيحة! ولكنها ليست كذلك للأسف.
    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 01:52 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    جانبا من ردود الخاتم عدلان
    لأخوان كمال عباس وعبد المنعم عجب الفيا:
    لكما التحية والود،
    سبق أن أبديت موافقتي على مساهمتيكما، في بوست عجب الفيا حول الأفروعربية، وفي هذا البوست بالنسبة لكمال عباس. أرجو مع ذلك أن أشير إلى النقطة التالية التي اعتبرها جوهرية:
    الحديث عن أن اليسار الماركسي، هكذا على إطلاقه، يوافق على ما طرحه عبد الله، ليس صحيحا، من وجهة نظري. ثمة بعض الكتاب الذين ينتمون إلى هذا التيار يعبرون عن إعجابهم بعبد الله ويدافعون عنه، بعضهم غفلة، وبعضهم عشما فيه، وبعضهم استكثارا له على الإنقاذ أو هكذا. وهؤلاء جميعا مخطئون. ولكتي أعرف آخرين من اليسار الماركسي يجاهرون عبد الله بالمعارضة ويتصدون له، وهؤلاء يجب ألا نجملهم، ربما بغفلة معاكسة، في زمرة المعجبين بعبد الله. هؤلاء مساهمون أصلاء في معركة التنوير التي نخوضها، ويجب ألا تتشابه علينا الأقلام.بل إن عشمي أن يأتي إلى المواقع الصحيحة حتى اولئك الذين غابت عنهم حقيقته، إذا تركنا بعض المخارج مفتوحة.
    لكما الود
    *************
    لأخ الأستاذ كمال عباس.
    أشكرك على المداخلة. وأوافقك الرأي تماما حول تفسيرك للغموض الذي يحيط ببعض كتابات عبد الله. وقد أشرت إلى أنه غامض عندما يتحدث عن الثقافة ولكنه واضح عندما يتحدث عن السياسة: فهو يستخدم مفهوما غامضا، بل مغلوطا، مثل الشفرة الثقافية، ولكنه يستند إليه ليوجه دعوة سياسية واضحة، هي دعوة الناس إلى دخول برج الإنقاذ. وحسنا فعلت إذ شبههته بحسن عبد الله الترابي، من حيث أدائه اللغوي، فهو معجب به فكريا ويعتبره مجددا عصرياوكثيرا ما كتب عن ذلك، عندما كان الأخير في السلطة. ولكنه وجه إليه أسئلة لئيمة: أمنية في جوهرها، عندما سقط عن السلطة، حينما استجوبه بصورة علنية، عن طبيعة علاقته بالحركة الشعبية وما ورد في كتاب جونسون عن أتفاقات تتعلق بالسلاح.
    أما سؤالك المحوري والقائل: لماذا لا يلجأ الكتاب الذين لهم قناعة معينة لتوصيلها عبر لغة محددة وقاطعة الدلالة؟
    فهو مطروح لكل المراوغين ومنتجي الهراء، في كل حقول المعرفة وليس في مجال السياسة وحدها.
    وأجدني أتفق معك كثيرا في تشخيص موقف المدافعين عن عبد الله، عندما قلت:
    " وطفق بدافع عنه البعض باعتباره يمثل عندهم رمزا لمراحل سابقة ويرون أن أي نقد له يعد طعنا في مشروعية تلك المراحل. والبعض يقع تحت تأثير الإنبهار والإعجاب بالدكتور لدرجة تعميه عن نقد أخطائه."
    كما أوافقك كليا على الإستنتاج الحصيف الذي توصلت إليه، عندما قلت:
    "أعتقد أن نقد الدكتور مهم حتى لا ينسحب نحن مواقعه الجديدة من لا يتقق معه جوهريا فيها."
    لم يكن بإمكاني أن أضع القضية بصورة أفضل مما تفضلت به من حكمة وأحكام. أضيف فقط أن المراحل التي يخاف البعض من الطعن فيها، ربما لا تكون ماضية وحسب.
    وبالطبع فإن تناول ما كتبه عبد الله حول الشريعة داخل في مشروعي الحالي، وستساعدني كثيرا إذا أشرت إلى كل المواقع التي كتب فيها عن هذه القضية. كما أناشد كل من يعرف موضعا أهتدي فيه لكتابه عن الترابي، بعنوان Theology of Modernity أن يدلني عليه.
    شكرا جزيلا لك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 01:56 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    جانبا من ردود الخاتم عدلان:-
    الأخ العزيز قصي همرور:
    أوافقك على أن عبارتي حول العلاقة بين الأوطان والجماعات الوافدة عليها تحتاج فعلا إلى شرح. وسأقول حولها كلمات قليلة، لأعود إليها مرة أخرى بتفصيل. إذا وفدت جماعة من المكسيكيين على الولايات المتحدة، وهذا مجرد مثال، فإن هذه الجماعة الوافدة تصبح أميركية من حيث هويتها الجامعة مع بقية الأميركيين. وصيرورتها أميركية متعددة الأبعاد: من الناحية السياسية تصبح لها حقوق محددة، لا يملكها أبناء عمومتها الباقين في المكسيك، الجنسية، واجبات المواطنة وحقوقها، الإشتراك في الإنتخابات العامة والمحلية، الإشتراك في الروابط الإجتماعية، بما فيها رابطة ذوي الأصول المكسيكية في الولايات المتحدة. من الناحية الإقتصادية، يكون لها حق العمل والإستثمار والضمان الإجتماعي والمعاش، وغيره، من الناحية الإجتماعية لها حق التعليم والرعابة الصحية، ومن الناحية الثقافية تدخل في نسيج القيم الأميركية، سواء كانت قيم المجرى العام او القيم الجديدة والمعارضة التي تحاول أن تكسب الرأي العام. وسيكون الأمر كذلك حتى إذا قرر نصف سكان المكسيك الهجرة إلى الولايات المتحدة وسمحت لهم الأخيرة بذلك. ولكن أميركا التي استقبلت المكسيكيين لن تكون هي ذاتها أميركا التي سبقت وجودهم، فهي ستأخذ منهم أشياء كثيرة جدا في كل المجالات التي حددناها سابقا، ولكن دون أن تفقد شخصيتها الأميركية. اي أن أميركيتها ستغتني بدخول المكسيكيين، ولكنها لن تنتفي.
    نفس ما نقوله عن الأميركيين يمكن أن نقوله عن العرب الذين يهاجرون إلى الولايات المتحدة، وأنا أقول العرب ولا أريد أن أدخل حاليا في نزاع حول مفهوم العروبة. فهم عندما يذهبون إلى هناك لا يقولون أن أميركا صارت عربية. ولا ينشأ نزاع بينهم وبين الوطن الجديد، إلا في إطار توسيعه ليشمل جوانب في حياتهم وشخصياتهم يرونها ضرورية لوجودهم. ولو قرر نصف سكان الدول العربيةأن يهاجروا إلى الولاياالمتحدة، وواقفت الولايات المتحدة على إستقبالهم، فإنهم لن يزعموا مع ذلك أن أميركا صارت عربية.
    هذه مسائل تحدث بصورة مستمرة، وجوهرها أن الوطن الأميركي يصبغ على الوافدين عليه صفته الجامعة فيكونوا أميركيين، ويغتني الوطن بوجودهم ويأخذ منهم وربما يتبنى لغاتهم وثقافاتهم، كما تبنى من قبل لغة الغزاة البريطانيين.
    في مرحلة تاريخية سابقة ساد المفهوم الإمبراطوري، وهو أن الأراضي التي تفتحها جيوش الإمبراطورية تصبح جزء منها وتأخذ إسمها وتكون بعضا من أقاليمها. ولكن إنهيار الإمبراطورية يؤدي إلى أن تسترد هذه الدول إستقلالها وتستعيد شخصياتها واسماءها، دون أن تتنكر بالضرورة لما أخذته عن ممثلي تلك الإمبراطورية من نظم للحكم أو ديانات أو ثفافات ودون أن تطرد أي فرد لأنه كان ممثلا لتلك الإمبراطورية. إن إنهيار الإمبراطوريات يتمثل أساسا في قطع الصلات السياسية بين الأجزاء السابقة، وتمزيق الغلاف الإمبراطوري الذي كان يوحدها جميعا. وهذه قضايا سأفصلها فيما بعد، مطبقا لها على السودان، وعلى القومية العربية.
    المهم أن مفهوم الوفادة، لا يعني عندي قابلية الطرد بأي حال من الأحوال، وإنما هي مرحلة في الصيرورة السياسية والثقافية والإجتماعية يجب أخذها في الإعتبار في حدود العلاقة مع الوطن الجديد. ومن الطبيعي أن مفهوم الوافد لا ينطبق على الجيل الثاني من هؤلاء الناس أنفسهم، إذ يصيرون جزء عضويا من الكينونة الجديدة، التي لا يمكن تعريفها بمعزل عنهم إلا من قبل أولئك الساعين للفتنة الوطنية. وفي نفس الوقت فإن محاولة الوافدين إعادة تعريف الوطن ليكون حصرا عليهم، لا يقوم بها إلا أولئك الساعين للإبادة الجماعية.
    وأرجو أن يكون في ذلك بعض التوضيح، وليس كله بطبيعة الحال.وآسف لأية أخطاء مطبعية لن تفوت على فطنة القراء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 02:48 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    Quote: وأبدأ بأن هناك إختلال أعتبره جوهريا في نقاش أفكار عبد الله على إبراهيم، هو غياب الرجل نفسه عن ساحة الحوار. وهو غياب بغير حجة على ما أعتقد، لأن عبد الله، حسب ما ذكر في هذه المحاضرة وفي مواضع غيرها، مطلع على ما يدور في الإنترنت، وخاصة حول أفكاره وآرائه، وقد شاء مرة أن يرد عليها بصورة غير مباشرة في موضع غير موضعها. غياب عبد الله عن المحاورة يشعر بعض المشاركين فيها أنهم ربما يخرقون قواعد « الفروسية الفكرية» إذ ينازلون رجلا لا ينافح عن نفسه بما يملك من العدة والعتاد، بل ربما يشعر آخرون بأنه ألقى سلاحه وهرب من ميدان المعركة كليا. وهذا الغياب نفسه هو الذي دفع آخرين، لا يتفقون تماما مع عبد الله، إلى تبني قضيته، وربما بحماس أكثر من حماس صاحبها نفسه، وهذا يجلب التشويش أكثر مما يحقق الوضوح الذي هو بغية الجميع. وقد وصفت نصوصه بأوصاف ربما توحي إلى البعض بأنهم غير مؤهلين بصورة ما لمناقشتها، وتحت مثل هذه الأوصاف ترقد أنواع من المجاملة أو الغفلة، بل حتى المبالغة والتخويف، لا يبررها لعبد الله، ماضيه أو حاضره.

    من أجل تلافي هذا الخلل الذي أشرت إليه أرجو أن نوجه الدعوة لعبد الله أن يشارك في التوضيح والشرح والرد، والدفاع، عما طرحه هنا من آراء، حتى نصل إلى نتيجة ما، بضمير مرتاح وشعور وافر باللياقة الفكرية.

    النص المقدم هنا يصعب أن يطلق عليه مصطلح المحاضرة، فهو ينطوي على إهمال كبير وارتجال فتك بالإبانة فتكا غير رحيم، كما به من التهافت من حيث البناء المنطقي ما قل أن نجده حتى في نصوص العوام. وهي أمور يمكن إقامة الدليل عليها بالإقتطاف المباشر من النص المبذول بين يدينا، والذي تشهد كل عبارة فيه تقريبا على ما نقول. وربما يغريني توفر مثل هذه الأمثلة بكثرة جالبة للملل، على تتبعها وإبرازها، ولكني لا أريد أن أسير في هذا الطريق. أولا لأن فطنة القراء لا تحوجني إليه، وثانيا لأنني مهتم بالمفهومي في نص عبد الله، حتى وإن توارى تحت عويش من الكلام، أكثر من طريقته في التعبير عنه. ولن أتعرض للتعبير إلا في إطار ما أراه فضحا للمفهوم الثاوي تحت طياته.

    أستطيع أن ألخص أهداف محاضرة عبد الله، مع تحفظي حول الإسم، فيما يلي:

    • نحن في السودان الشمالي ننتمي إلى الثقافة العربية الإسلامية، وهي سوية يمتنع معها التمييز بين أي شمالي أو آخر، سواء كان يساريا أو يمينيا، حاكما أو معارضا، غنيا أو فقيرا، مجاهدا من أجل المشروع الحضاري، أو مناضلا من أجل السلام، مشردا عن الوطن أو ناهبا لثرواته، قاهرا لشعبه أو خارجا ضد ذلك القهر، داعية للدولة الدينية أو مناديا بالدولة العلمانية. كلنا سواء: إذا ارتكب قادة الحكومات المتعاقبة، الديكتاتورية اوالديمقراطية، أخطاء قاتلة في حق الوطن، فإننا نكون كلنا قد ارتكبنا تلك الخطايا حتى وإن كانت ضدنا. إذا شن عبود والصادق المهدي وعمر البشير الحرب ضد الجنوبيين فإننا نكون كلنا قد شننا تلك الحرب حتى وإن عارضناها. أيادينا ملطخة بالدماء حتى وإن لم يطرأ لنا يوما أن نقتل احدا ولو في الأحلام. وعقابنا جميعا واحد لأننا مشتركون كلنا في الجريمة وبنفس المستوى. ولذلك فإن مصلحتنا الشخصية، مصلحة كل واحد منا هي ألا يطالب بعقاب أحد لأنه ارتكب ذنبا في الجنوب لأن العقاب سيطالنا جميعا.

    • يقول عبد الله في تسويقه لفكرته السابقة: « أصبحت السياسة تتكلم عن قطاع عريض، تتكلم الآن مش عن حزب كذا وحزب كذا، ومن أخطأ في حق الجنوب. وإنما بتتكلم عن قطاع، عن « ريس»، عن عنصر، ودا مهم لأنو دي الوقت بداية دخول فكرة الريس، العنصر، يعني في تناولنا وفي نظرنا الثقافي والسياسي، يعني نحن كنا بنتكلم عن والله الخطة بتاعت الجمهوريين هي كانت أفضل عن الجنوب وإنو مثلا اليسار كان أحنى بالجنوب، اليسار الشمالي، والجمهوريين الشماليين. لكن السيد الصادق والنظر العام دي الوقت يقول نحن الشمال السوداني، تتعدد اللافتات والشمال السوداني واحد. ودا مهم لأنو نحن دي الوقت بنتكلم عن ريس، كمدخل لدراسة التعقيد الجاري في السودان ودا بزيل المزاعم الخاصة للجماعات السياسية الشمالية من اليمين إلى اليسار إلى الوسط على أنها هي الفرقة الناجية في مسألة الجنوب: أنا أحسن من ديل، أنا كنت قدمت الفكرة الفلانية والموقف الفلاني وكذا وكذا.»

    • الفكرة الثانية المرتبطة بهذه هي أن ما قامت به الجبهة الإسلامية في الجنوب ليس أسوأ مما قامت به كل الأحزاب الأخرى وأن عذرها في ذلك هو الشفرة الثقافية المركبة فينا جميعا، وحقيقة أن القومية العربية الإسلامية خلقت وطنا أكبر منها وحررته بطريقة خرقاء ومأزومة.

    • يتبع من كون القومية العربية الإسلامية خلقت وطنا أكبر منها، وبصورة منطقية، أن تصغر وطنها ليتطابق مع ذاتها، وأن تترك ما عداه لمن لا ينتمي إليها، وهي دعوة إلى الإنفصال، يشارك عبد الله فيها عتاة العروبيين الإسلاميين وغلاتهم.

    • بعد أن يتساوى الوطن مع القومية العربية الإسلامية فإن الدعوة موجهة لنا جميعا لدخول برج الإنقاذ حتى وإن كنا نكرهه لأن دخوله يعني أننا لن نراه.

    وإذا كانت هذه هي القضايا الاساسية التي طرحها عبد الله في هذه المحاضرة، فما هي علاقتها بالثقافة؟



    حأحاول أقرأ كل محاضرة من محاضرات المفكر الخاتم عدلان وأعلق عليها بشكل مختصر يفتح الباب للنقاش
    الخاتم أورد فقرتين من محاضرة عبدالله هنا وعلق عليهما
    وأجد نفسي أختلف مع تفسير الخاتم للفقرتين ونقده لهما
    الفقرة الأولى تقول وببساطة المشكلة الآن في السودان تأزمت عرقياً ووصلت لمرحلة مطالبة العرقيات المهمشة بحقوقها
    هذه الحقوق حسب الفقرة تم التغول عليها ليس لصالح الجبهة الأسلامية فقط ولا الحزب الإتحادي فقط ولا الأمة أو الشيوعي
    بل من كل مكونات جغرافيا الإسلاموعروبيين وهي بصورة أساسية تشمل شمال ووسط السودان
    الخاتم يعترض هنا إعتراض يبدو منطقياً وهو أن هنالك أحزاب وجماعات في الوسط والشمال يجب فرزها
    أحزاب كالحزب الشيوعي ربما لم يمكن إعتبارها جزء من منظومة الإسلاموعروبيين
    مشكلة الخاتم أن من هم في الضفة الأخرى بما فيهم حركة تحرير السودان وجماعات العدل والمساواة وغيرها
    يتفقون مع عبدالله وليس مع الخاتم
    ويعتبرون الشمال والوسط بكل أحزابه وتياراته المختلفة بما فيها الشيوعيين مسئولين عن ما حاق بهم من مظالم
    فكلهم أبناء الثقافة العربية
    في النقطة الثانية يقول عبدالله بأن القومية العربية الإسلامية خلقت وطناً أكبر منها وأتفق معه في ذلك
    لأنها لم تلتفت لحقوق الأقليات العرقية والثقافية وحاولت أن تعتبر كل السودان وبكل تنوعاته عربي وإسلامي
    لكن الخاتم يقول إن النتيجة التي يريد الوصول لها عبدالله تصغير الوطن بفصل كل ما هو غير عربي وإسلامي
    وهذا تحليل للخاتم له الحق فيه
    لكن مئات الخلاصات الأخرى المختلفة يمكن إستخلاصها وهي مختلفة عما إستخلصه الخاتم
    أهمها أن عبدالله يرفض وينتقض إسلوب الجبهة وما سبقها من حكومات في الشمال
    الإسلوب الذي يرمي للنظر لكل السودان كقطر عربي
    لأن السودان أوسع من العروبة
    و أنه يجب مقاومة هذه الفكرة وكل من يحملها وطرح البديل الديمقراطي
    البديل الذي يكفل حقوق متساوية وعادلة لكل المكونات الإجتماعية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:07 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    الخاتم عدلان:-
    أوافقك على أن عبارتي حول العلاقة بين الأوطان والجماعات الوافدة عليها تحتاج فعلا إلى شرح. وسأقول حولها كلمات قليلة، لأعود إليها مرة أخرى بتفصيل. إذا وفدت جماعة من المكسيكيين على الولايات المتحدة، وهذا مجرد مثال، فإن هذه الجماعة الوافدة تصبح أميركية من حيث هويتها الجامعة مع بقية الأميركيين. وصيرورتها أميركية متعددة الأبعاد: من الناحية السياسية تصبح لها حقوق محددة، لا يملكها أبناء عمومتها الباقين في المكسيك، الجنسية، واجبات المواطنة وحقوقها، الإشتراك في الإنتخابات العامة والمحلية، الإشتراك في الروابط الإجتماعية، بما فيها رابطة ذوي الأصول المكسيكية في الولايات المتحدة. من الناحية الإقتصادية، يكون لها حق العمل والإستثمار والضمان الإجتماعي والمعاش، وغيره، من الناحية الإجتماعية لها حق التعليم والرعابة الصحية، ومن الناحية الثقافية تدخل في نسيج القيم الأميركية، سواء كانت قيم المجرى العام او القيم الجديدة والمعارضة التي تحاول أن تكسب الرأي العام. وسيكون الأمر كذلك حتى إذا قرر نصف سكان المكسيك الهجرة إلى الولايات المتحدة وسمحت لهم الأخيرة بذلك. ولكن أميركا التي استقبلت المكسيكيين لن تكون هي ذاتها أميركا التي سبقت وجودهم، فهي ستأخذ منهم أشياء كثيرة جدا في كل المجالات التي حددناها سابقا، ولكن دون أن تفقد شخصيتها الأميركية. اي أن أميركيتها ستغتني بدخول المكسيكيين، ولكنها لن تنتفي.
    نفس ما نقوله عن الأميركيين يمكن أن نقوله عن العرب الذين يهاجرون إلى الولايات المتحدة، وأنا أقول العرب ولا أريد أن أدخل حاليا في نزاع حول مفهوم العروبة. فهم عندما يذهبون إلى هناك لا يقولون أن أميركا صارت عربية. ولا ينشأ نزاع بينهم وبين الوطن الجديد، إلا في إطار توسيعه ليشمل جوانب في حياتهم وشخصياتهم يرونها ضرورية لوجودهم. ولو قرر نصف سكان الدول العربيةأن يهاجروا إلى الولاياالمتحدة، وواقفت الولايات المتحدة على إستقبالهم، فإنهم لن يزعموا مع ذلك أن أميركا صارت عربية.
    هذه مسائل تحدث بصورة مستمرة، وجوهرها أن الوطن الأميركي يصبغ على الوافدين عليه صفته الجامعة فيكونوا أميركيين، ويغتني الوطن بوجودهم ويأخذ منهم وربما يتبنى لغاتهم وثقافاتهم، كما تبنى من قبل لغة الغزاة البريطانيين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:08 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    Quote: ( 2)
    الإجابة على هذا السؤال تدخلني إلى تكتيكات عبد الله في تسويق افكاره، وفي الإيحاء للكثيرين، من خلال هذه التكتيكات، وكما ظهر في تقديم الأخ محمد عبد القادر سبيل، بأنه عالم لا يشق له غبار، وأنه مؤلف للنصوص الكبيرة، وأنه علم من أعلام التنوير في بلادنا. وهي اوصاف تجانب حقيقة عبد الله مجانبة تكاد أن تكون كلية، وخاصة بعد أن سبق عليه كتاب الإنقاذ وزلزله نداؤها من ابواب الجحيم، وهو أمر سأوضحه في نهاية هذه المساهمة.التكتيك الأول: إخفاء الموقف السياسي المباشر في طيات الرطانة الثقافية، التي غالبا ما تكون خالية كليا من المعنى. فعندما أراد عبد الله أن ينفي حجج المعارضة السودانية في إدانة الإنقاذ لأجندتها العروبية الإسلامية الأصولية قال:« دا ما صحيح، الصحيح هو أنو نظام الإنقاذ مستل من شفرة في الثقافة ومن مستودع في الثقافة ومن دلالات في اللغة ومن دلالات في الثقافة بحيث إنو لربما كان الأخير في زمانه ولكن جاء بما لم تستطعه الأوائل من حيث البشاعة « ضحكة» لكن البشاعة، إذا شئت إنه في بشاعة أو أنو في عنف، أو في، هو مستل من شفرة أساسية وهذه الشفرة الأساسية زيادة على الثقافة العامة التي درجنا عليها، لكن تأسست بشكل أساسي في فترة الحركة الوطنية.»فهذا الحديث المكتسي جلال الثقافة خاو تماما من المعنى. فما معنى أن يكون الإنقلاب العسكري الذي نفذته الجبهة الإسلامية عن طريق التأمر يوم 30 يونيو، مستلا من شفرة ثقافية عربية أو غير عربية؟ الشفرة الوحيدة في إنقلاب الإنقاذ هي «سر الليل» الذي استخدمه الإنقلابيون في تلك الساعات الأولى من الصباح، وهي شفرة فشل في حلها أحمد قاسم فلقي حتفه صباح ذلك اليوم، رغم ما يحمله، حسب عبدالله، من شفرة ثقافية عربية أسلامية أصيلة. وهل يمكن الحديث عن شفرة ثقافية، كما نتحدث مثلا عن شفرة جينية؟ هل إندغمت الثقافة في مفاهيم عبد الله الحديثة جدا في البيولوجيا؟ ومن كان يملك تلك الشفرة: الترابي مجدد العصر، الذي هجره المفتونون به عندما فقد السلطة، أم علي عثمان الذي أكتشف البعض قرابتهم معه بعد أن آلت إليه الأمور؟ وهل الشفرة الثقافية العربية الإسلامية واحدة؟ بحيث يتساوى فيها محمود محمد طه وقاتلوه؟ هل كل مسلم هو بالضرورة أخ مسلم؟ ما هذا الحديث الفج عن الشفرات الثقافية، بينما المقصود معنى سياسي واضح هو الدفاع عن الإنقاذ وجرائمها.• لا يستخدم عبد الله الثقافة وحدها في الدفاع عن آرائه السياسية، بل يستخدم كذلك الهراء المحض. وأنا استخدم كلمة «الهراء» هنا، بالمعنى الذي استخدمها به أحمد بن الحسين، عندما فسر الهراء بأنه : « الكلام بلا معاني»:ولولا كونكم في الناس كانوا "هراء كالكلام بلا معاني"• . فلنستمع لعبد الله مرة أخرى وهو يحاول أن يدمغنا جميعا بما أقترفه نظام الجبهة الإسلامية من خطايا في حقنا، وأقصد نحن كجنوبيين وشماليين:« نحن كلنا إذا كنا سودانيين شماليين في هذا اللقاء، لنا إشكال في شفرة ثقافتنا، وفي رموز ودلالات لغتنا وفي شحناتها التاريخية وفي علاقاتها التاريخية بحيث أنه يصبح مفهوم الفريق الناجي ضئيل جدا. وبحيث تكون التبعة والذنب والخطأ هو الخيط الذي يصل بين الجماعات الشمالية كلها.» ولاحظ هنا أن الإستنتاج السياسي، وهو تجريم الجميع، واضح جدا ومقيل بلغة لا لبس فيها ولا غموض، لغة سياسية صافية، أما المبررات فهي الهراء المحض الذي لا معنى محددا له، والذي يلوذ بالشفرات والرموز والدلالات والشحنات.• لقد تساءلت بيني وبين نفسي: هل أنا مسؤول عن الجرائم التي حاقت بأهلي في الجنوب؟ هل ساهمت فعلا في قهرهم؟ بل هل توانيت في استخدام كل ما أملك من طاقات للدفاع عنهم من مواقعي؟ وأجبت بضمير مرتاح: أنني لست مذنبا. صادقت الجنوبيين والجنوبيات منذ نعومة أظفاري، لم أشعر بتفوق عليهم، وإن شعرت بتفوق الكثيرين منهم عليّ، ولم أحتج في ذلك إلى جهد كبير، لأنني تحررت من أوهام التفوق العرقي وأنا لم أشب بعد عن الطوق، في عام 1969 اقترحت في أتحاد طلاب جامعة الخرطوم أن نبعث لجنة لتقصي الحقائق في الجرائم التي ارتكبت في الجنوب عامي 1965 و1966، وذهبنا في وفد من أربعة أعضاء في اللجنة التنفيذية، هم أبدون أقاو، وحاتم بابكر، وعبد الله حميدة وشخصي، وحققنا في جرائم الملكية في جوبا، وفي مذبحة العرس في واو، وهددنا مدير المديرية الإستوائية، يوسف محمد سعيد، بالسجن لأننا رفضنا لغته المسيئة ومفاهيمه النازية، وتضامنا مع صديقنا ورفيقنا أبدون أقاو، ضد تهجمه الشخصي. وعندما عدنا إلى الخرطوم عرضنا الحقائق الدامغة في مؤتمر صحافي غطته كل الصحف في اليوم التالي، وأصدرنا إدانتنا الدامغة للجيش السوداني و قيادته السياسية. وكنا نسعى إلى المواصلة لولا قيام إنقلاب مايو بعد ذلك بأقل من أسبوع. وفي 1970 ذهبت ضمن مجموعة كبيرة من أعضاء جمعيتي الثقافة الوطنية والفكر التقدمي إلى جوبا وواو وملكال، وعشنا مع الناس واقمنا الفصول للطلاب والاسواق الخيرية لصالحهم وحلقات محو الأمية للكبار، وساعدنا النساء والعمال على التنظيم وخرجنا من كل ذلك بصداقات باقية حتى نهاية العمر. صادقت أخوتي الجنوبيين في الجامعة، وصار «بيتر نيوت كوك» أعز أصدقائي وأعتبره عالما، ديمقراطيا، مثقفا، وقانونيا ضليعا، ضمن مثقفين وعلماء كثر يعج بهم هذا السودان. أيدت نضال الحركة الشعبية لتحرير السودان منذ أن إنشئت، وأشدت ببرنامجها ودافعت عنها في جميع المنابر دفاع من لا يلوك كلماته أو يخشي في نصرة الحق لومة لائم. وناديت في رفق من يفهم ظروفها، والتعقيدات المحيطة بها، والشروط التاريخية التي لا تملك منها فكاكا، وليس المتحامل عليها من مواقع التآمر السياسي مع الطغاة الأصوليين، إلى تحولها إلى حزب سياسي من حلفا إلى نمولي كما يعبر قادتهأ، واقمت مع هؤلاء القادة أنفسهم ومع أسرهم علاقات حميمة وقوية.• كيف إذن يحملني عبد الله علي إبراهيم بدوافع تواطئه المذموم مع الجبهة الإسلامية الخطايا التي ارتكبها القتلة والمجرمون والمهووسون في نظام الإنقاذ أو خارجه؟ وقد تحدثت عن نفسي هنا، ليس لتفرد موقفي أو شخصي، بل لإعطاء مثال محدد لا يستطيع عبد الله أو غيره أن ينازعني عليه. مع علمي أن موقفي هذا هو الموقف المشترك، وإن اختلفت التفاصيل، لمئات الآلاف من أبناء وبنات وطننا الكبير الذين لا يكنون لأخوتهم الجنوبيين سوى الإعزاز. وليس سرا أن عشرات الآلاف من أبناء وبنات الشمال قاتلوا في صفوف الحركة الشعبية طوال هذه السنين، وبلغوا في ذلك شأوا لم نبلغه.



    هنا مرة ثانية أجد نفسي أتفق مع عبدالله أكثر من الخاتم
    وأود أن أنتقد مسألة تحقير الخاتم لعبدلله في بداية مقاله
    والرجلان كانا علمان شيوعيان لا يمكن أن نفترض بأي صورة
    أن الخاتم كان متجاوزاً لعبدلله موقعاً تنظيمياً أو فكراً أو إنتاجاً
    يقول عبدالله بأن أنو نظام الإنقاذ مستل من شفرة في الثقافة العربية
    وأنه أبشع شفرات هذه الثقافة
    وهذا بالضبط ما شرحه عبدالله بولا في مقاله عن شجرة نسب الغول الإسلامي
    و بالضبط ما تقول به النخب المثقفة المحاربة لهيمنة الثقافة العربية في السودان
    إنها لا تقول أن تغول الثقافة العربية بدأت مع الإنقاذ
    بل تقول بدأت منذ تاريخ بعيد من التهميش للثقافات غير العربية
    لكن الإنقاذ أسوأ وقمة سؤء هذا التغول
    عندما يفهم الخاتم بكلمة شفرة أن عبدالله يقصد الشفرة الجينية
    أو المعنى البيولوجي كأنما الإنقاذ ترتبط جينياً مع ما قبلها
    فهو يضحك على القراء
    واضح أن عبدالله يقصد شفرة ثقافية
    أي كل الأنظمة السياسية التي تعاقبت على السودان
    ما هي إلا أوجه وشفرات لنفس الأيدلوجية الإسلاموعروبية
    ليس عبدالله من يجرم الجميع بالفهم البيولوجي الذي فهمه الخاتم
    بل جميع من تشرب بالثقافة العربية الإسلامية في الشمال
    ونعم بإمتيازاتها
    نعم قد يكون هنالك أفراد شماليون أطهار أنقياء
    لكنهم قطرة في بحر لأن أفكار وقيم الثقافة العربية
    تكاد تكون قد أثرت على الغالب الأعم من الشماليين
    فغالبهم لا يرى الزغاوي أو الشلكاوي
    مساو له كإنسان

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:11 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    بين الدكتور عبد الله على إبراهيم،والأستاذ الشهيد عبد الخالق محجوب ; الخاتم عدلان
    الخاتم عدلان
    لا يكتفي الدكتور عبد الله علي إبراهيم، بأقل من الإعدام المعنوي لليسار، ممثلا في واحد من أوضأ رموزه: الأستاذ الشهيد عبد الخالق محجوب. ومن خلال إشارات مبثوثة في عدد لا يحصى من المقالات، يحاول عبد الله على إبراهيم أن يمدح عبد الخالق محجوب بأن ينسب إليه قيما ومواقف لم تكن حياة الشهيد وموته، إلا نفيا ودحضا لها. وإذا كان ما حدث لعبد الخالق محجوب صبيحة الثامن والعشرين من يوليو 1971، إعداما جسديا إجراميا نفذه حاكم معتوه، فإن رد فعل عبد الخالق عليه، قد مثل الدرجة العليا من التسامي الفردي، والبطولة الإنسانية، والشجاعة العقلية، التي ألهمت أجيالا من الشعراء والرسامين والمبدعين، بقدر ما ألهمت المناضلين في كل الدروب. ومصدر الإلهام هنا لم بكن تلك الوقفة الأسطورية وحدها، بل كانت السيرة كلها، والقيم التي أضاءت تلك السيرة، والتي لم يزدها الإعدام الجسدي إلا جلاء. أي أن عبد الخالق محجوب، لم يعد منذ تلك المأثرة الباهرة التي خطها بموته، سوى تلك القيم التي عاش من أجلها، وجاد بروحه ودمائه لإضاءتها وسقياها. وهو قد قال لنا بفعله ذاك: جسدي فداء لفكري، دمي زيت لقيمي، عبوري ثمن لبقاء معناي. فإذا أتي من ينسب لعبد الخالق قيما ومواقف نقيضة لما كان يؤمن به، ويرفعها علما على ذكراه، مع كل آيات التمجيد الزائفة وحسرات الفراق المفتعلة، فإنه يحاول إتيان جريمة أفظع من القتل الجسدي، وهي قتل المعنى. وهذا هو ما ظل يمارسه عبد الله علي إبراهيم منذ أن زلزلته الإنقاذ بحضورها الرهيب، وخلعت فؤاده وكسرت جبارته. في كتابه عن الترابي كزعيم للتجديد الإسلامي في السودان، وعن إمكانية حكم البلاد بواسطة فئة القضاة الشرعيين، يورد عبد الله علي إبراهيم الإهداء التالي:" إلى أستاذنا المرحوم عبد الخالق محجوبكنا قد إئتمرنا أو " تآمرنا" على شيئ من هذا الكتاب في فترة من الزمان عند منتصف ستينات القرن الماضي. واستعجلت أنت تخطو وئيدا شجاعا في السكة الخطرة. أو أبطأت أنا. وهذا بعض كسبي من " المحضر السابق" صدقة جارية لروحك السمح العذب، يا أيها الرجل الوسيم."ألاحظ عرضا هنا إستخدام عبد الله على إبراهيم، في إهداء يوجهه إلى عبد الخالق محجوب، لمصطلحين أساسيين في فكر حسن عبد الله الترابي، هما مصطلح الإئتمار، الذي يفضله الترابي لمعناه المزدوج، الظاهر المتعلق بعقد المؤتمرات، والخفي الذي يعني التآمر، فالترابي يعشق مثل هذه المصطلحات ويهيم بها هياما لا فطام منه. ومصطلح "الكسب"، الذي يصور العمل السياسي والفكري، ليس كعطاء يجود به المرء طوعا على الآخرين، بل ككسب يأخذه الفرد عنوة من الجماعة، ويأخذه الحزب غصبا من المجتمع. وأتجاوز عن ظاهرة ذلك المستعجل الذي " يخطو وئيدا"، في مزاوجة مستحيلة بين نوعين من المشي، وأنفذ إلى جوهر فكرة عبد الله، وهي إشراك عبد الخالق في تأليف كتاب لم يكن ليتردد في إستنكار كل مقولة أساسية وردت فيه، ودحضها بحزم فكري عرفه عنه عبد الله قبل سواه. والدليل الذي يسوقه عبد الله على إشتراك عبد الخالق معه في فكرة هذا الكتاب، هو تآمر سري، بينه وبين عبد الخالق. وهي فكرة ليست كاذبة فحسب، بل هي غبية كذلك.
    http://sudaneseonline.com/msg/board/162/msg/1323835959/rn/28.html

    (عدل بواسطة كمال عباس on 07-28-2017, 03:11 PM)
    (عدل بواسطة كمال عباس on 07-28-2017, 03:13 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:14 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    أعتقد أن معظم ما جاء في ردود الخاتم عدلان كما سأتعرض لنماذج منه فيما يلي يؤكد على حقيقة الهوية العربية كهوية لا تتجزأ من هوية السودان العامة وهي السودانوية وهذا يتفق تماماً مع تصوري لهوية السودان كما تؤكده مداخلاتي السابقة

    (عدل بواسطة صباح حسين طه on 07-28-2017, 04:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:19 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)


    آخر ماكتبه المناضل الجسور الخاتم عدلان............
    .....هذا مقالي للأضواء الغراء هذا الأسبوع، وهو يتعرض لمحاولات الدكتور عبد الله علي إبراهيم للإعدام المعنوي لعبد الخالق محجوب، بعد أن قتله أعداؤه جسديا.بين الدكتور عبد الله على إبراهيم،والأستاذ الشهيد عبد الخالق محجوب:لا يكتفي الدكتور عبد الله علي إبراهيم، بأقل من الإعدام المعنوي لليسار، ممثلا في واحد من أوضأ رموزه: الأستاذ الشهيد عبد الخالق محجوب. ومن خلال إشارات مبثوثة في عدد لا يحصى من المقالات، يحاول عبد الله على إبراهيم أن يمدح عبد الخالق محجوب بأن ينسب إليه قيما ومواقف لم تكن حياة الشهيد وموته، إلا نفيا ودحضا لها. وإذا كان ما حدث لعبد الخالق محجوب صبيحة الثامن والعشرين من يوليو 1971، إعداما جسديا إجراميا نفذه حاكم معتوه، فإن رد فعل عبد الخالق عليه، قد مثل الدرجة العليا من التسامي الفردي، والبطولة الإنسانية، والشجاعة العقلية، التي ألهمت أجيالا من الشعراء والرسامين والمبدعين، بقدر ما ألهمت المناضلين في كل الدروب. ومصدر الإلهام هنا لم بكن تلك الوقفة الأسطورية وحدها، بل كانت السيرة كلها، والقيم التي أضاءت تلك السيرة، والتي لم يزدها الإعدام الجسدي إلا جلاء. أي أن عبد الخالق محجوب، لم يعد منذ تلك المأثرة الباهرة التي خطها بموته، سوى تلك القيم التي عاش من أجلها، وجاد بروحه ودمائه لإضاءتها وسقياها. وهو قد قال لنا بفعله ذاك: جسدي فداء لفكري، دمي زيت لقيمي، عبوري ثمن لبقاء معناي. فإذا أتي من ينسب لعبد الخالق قيما ومواقف نقيضة لما كان يؤمن به، ويرفعها علما على ذكراه، مع كل آيات التمجيد الزائفة وحسرات الفراق المفتعلة، فإنه يحاول إتيان جريمة أفظع من القتل الجسدي، وهي قتل المعنى. وهذا هو ما ظل يمارسه عبد الله علي إبراهيم منذ أن زلزلته الإنقاذ بحضورها الرهيب، وخلعت فؤاده وكسرت جبارته. في كتابه عن الترابي كزعيم للتجديد الإسلامي في السودان، وعن إمكانية حكم البلاد بواسطة فئة القضاة الشرعيين، يورد عبد الله علي إبراهيم الإهداء التالي:" إلى أستاذنا المرحوم عبد الخالق محجوبكنا قد إئتمرنا أو " تآمرنا" على شيئ من هذا الكتاب في فترة من الزمان عند منتصف ستينات القرن الماضي. واستعجلت أنت تخطو وئيدا شجاعا في السكة الخطرة. أو أبطأت أنا. وهذا بعض كسبي من " المحضر السابق" صدقة جارية لروحك السمح العذب، يا أيها الرجل الوسيم."ألاحظ عرضا هنا إستخدام عبد الله على إبراهيم، في إهداء يوجهه إلى عبد الخالق محجوب، لمصطلحين أساسيين في فكر حسن عبد الله الترابي، هما مصطلح الإئتمار، الذي يفضله الترابي لمعناه المزدوج، الظاهر المتعلق بعقد المؤتمرات، والخفي الذي يعني التآمر، فالترابي يعشق مثل هذه المصطلحات ويهيم بها هياما لا فطام منه. ومصطلح "الكسب"، الذي يصور العمل السياسي والفكري، ليس كعطاء يجود به المرء طوعا على الآخرين، بل ككسب يأخذه الفرد عنوة من الجماعة، ويأخذه الحزب غصبا من المجتمع. وأتجاوز عن ظاهرة ذلك المستعجل الذي " يخطو وئيدا"، في مزاوجة مستحيلة بين نوعين من المشي، وأنفذ إلى جوهر فكرة عبد الله، وهي إشراك عبد الخالق في تأليف كتاب لم يكن ليتردد في إستنكار كل مقولة أساسية وردت فيه، ودحضها بحزم فكري عرفه عنه عبد الله قبل سواه. والدليل الذي يسوقه عبد الله على إشتراك عبد الخالق معه في فكرة هذا الكتاب، هو تآمر سري، بينه وبين عبد الخالق. وهي فكرة ليست كاذبة فحسب، بل هي غبية كذلك. لقد أتهم عبد الخالق محجوب بالتآمر في أشياء كثيرة، في مراحل مختلفة من حياته، من مؤامرة الشيوعية الكبرى، وحتى مؤامرة الإنقلاب العسكري. وكانت الإتهامات ذات طابع سياسي واضح، لأن عبد الخالق كان قائدا سياسيا فذا، من أخمص قدميه إلى شعر رأسه. ولكن أحدا لم يتهم عبد الخالق بمؤامرة فكرية. في مسائل الفكر كان عبد الخالق واضحا كالشمس. بل كان يوصي الشيوعيين بأن يكونوا واضحين فكريا مثله، وألا ينحشروا في مواقع الدفاع، حتى لا يتهموا بالإنتهازية. فكيف يمكن لرجل هذا شأنه أن يتآمر مع عبد الله على أفكار هابطة مثل تولية شؤون الدستور والحكم لفئة القضاة الشرعيين، إذا كان ذلك هو الجزء من الكتاب موضوع التآمر، أو تنصيب الترابي زعيما للتجديد الديني، إذا كان موضوع التآمر هو الجزء الثاني من الكتاب؟ وكيف يمكن لعبد الخالق أن يتآمر على كل تاريخه الفكري؟التآمر المشار إليه هنا، لا يعني سوى أن عبد الله، وقد سار في الدروب الموحشة، بدلا عن "السكة الخطرة"، يريد أن يدعي أنه يفعل ذلك وهو في صحبة رفيعة، كما يريد أن يتأبط ذراع عبد الخالق إلى قبره المعنوي، الذي أعده بدافع الكراهية العميقة التي تسمي نفسها حبا خالدا. وسأوضح ما أجملته هنا عندما أتناول في مقالات قادمة، كتاب عبد الله المدوّن بمداد التهافت المنطقي والمرجّب بعمد الحجج الخاوية.وما أجمله عبد الله هنا في كلمة إهدائه المسمومة، فصله شيئا ما في مقدمته لكتاب عبد الخالق: أفكار حول فلسفة الإخوان المسلمين الذي كتبه الشهيد أواخر الستينات. ولأن الرسالة التي حددها عبد الله علي إبراهيم لنفسه، إزاء عبد الخالق، لا يمكن أن تكون مستقيمة، وإلا كشفت نفسها للدحض المباشر، فإن إلتواءها قد ظهر هنا بأجلى ما يكون الظهور. إن عبد الله إذ يقدم لكتاب، ينتقد دون رحمة، وباستقامة فكرية عظيمة، عرفت عن الشهيد، أفكار الإخوان المسلمين، لا يورد حرفا واحدا، أو فكرة واحدة من الكتاب الذي بين يدي القاريئ، بل يلجأ إلى نسبة أفكار نقيضة لما ورد في الكتاب إلى مؤلفه، بإعتماد مراجع أخرى ليست بين يدي القارئ ولا يؤمل أن يحصل عليها حتى إذا شاء! والأخبار غير السارة بالنسبة لعبد الله، إننا حصلنا على بعضها، ونعمل على الحصول على الأخريات ولو طال السفر، فليكفهر وجهه ما شاء له الإكفهرار!يقول عبد الله علي إبراهيم أن عبد الخالق محجوب، لم يكن معترضا على دعوة الدستور الإسلامي، عند ظهورها، بل كان محبذا لتلك الفكرة، منشرحا إزاءها، ومحتفيا بها. وربما يكون رد فعل كثير من القراء، وهم يطالعون هذه الدعوة الغليظة، أنني أتجنى على الرجل، وأرجمه بالغيب، وأتهمه بما لا يمكن أن يكون قد صدر عنه. ولا أستطيع أن أرد على هؤلاء إلا بكلمات عبد الله علي إبراهيم نفسه الواردة في مقدمته تلك لكتاب عبد الخالق. يقول في صفحة 11 ما يلي:" ويذكر الشيء بالشيئ، فأريحية عبد الخالق الفكرية حيال مشروعية، بل وسداد الدعوة إلى الدستور الإسلامي قديمة. فقد تقبل هذه الدعوى بطيب خاطر في كتابات باكرة له بجريدة الميدان عام 1957، والدعوى إلى مثل هذا الدستور في طفولته بعد" (الدعوى بدلا عن الدعوة وطفولته بدلا عن طفولتها، نقلتها كما وردت في الأصل.)ولكن التأييد المزعوم للدستور الإسلامي، المنسوب لعبد الخالق محجوب، وإيمانه ليس فقط بمشروعية الدعوة، بل بسدادها، لا يتوقف على مقال نشر عام 1957 عندما كان عمر عبد الخالق 30 عاما، بل يمتد معه في دعوى عبد الله حتى مماته على ما يبدو، يقول على ص 13 من مقدمته:" وعليه لم يكن عبد الخالق في عام 1958م، كما لم يكن في عام 1965 م، ممن أستثقل أو إستفظع أو إسترجع –أي جعلها رجعية باطلاق- الدعوة إلى الدستور الإسلامي، بل كان أكبر همه فحص إن كانت الدعوة إليه قد جاءت من باب المواتاة السياسية أم أنها صدرت عن إنشغال سياسي محيط بالخطر الوطني والحضاري بالإستعمار، الخصم الأكبر، وعن عزيمة كتأمين السيادة الوطنية على أساس من العدل الإجتماعي. والدليل على رحابة صدر عبد الخالق لخطاب الدستور الإسلامي هو تنبيهه إلى أن المناقشات التي جرت حول وجوب تطبيقه في ما بعد ثورة أكتوبر 1964م " ولدت وعيا بين الناس لا سبيل إلى إنكاره ولفتت الإنتباه لأول مرة في بلدنا للنظر للدين من زاوية المؤثرات والتقدم الذي أصاب الإنسان في القرن العشرين."وربما يكون روع القاريئ قد هدأ حاليا، بعد أن وقف من عبارات عبد الله، على أنني لم أنسب إليه ما لم يقله. فالعبارات رغم حظها الضئيل من الإبانة، ورغم ما فيها من اللغو والعويش، إلا أنها توضح موقف صاحبها بصورة كافية. إذن كان عبد الخالق محجوب منشرحا لدعوة الدستور الإسلامي، محتفيا بها، غير منكر ولا "مسترجع" لها. كل إعتراضات عبد الخالق محجوب، إنطوت على اعتبارات ثانوية، مثل أنها طرحت في غير محلها، وأنها لم تتشرب بصورة كافية بعداء الإستعمار، كما أنه لم يكن واثقا من أنها "صدرت عن إنشغال سياسي محيط بالخطر الوطني والحضاري بالإستعمار، الخصم الأكبر" أو كما قال!هنا أيضا، يريد عبد الله علي إبرهيم، في مسيرته الهابطة، أن يقنع الناس أنه يسير في صحبة راقية. وهنا أيضا يحاول أن يسوق عبد الخالق محجوب إلى قبره المعنوي، بعد أن تكفل الآخرون بقتله الجسدي. والواقع أن عبد الخالق لم يكن في أية لحظة من لحظات حياته المدونة، من دعاة الدستور الإسلامي، سواء بتوضيحاتها أو بدون توضيحاتها. بل كان خصما لدودا، ومجادلا عميقا عارفا، ضد ذلك الدستور وتلك الدولة، وما كتابه هذا الذي يقدم له عبد الله علي إبراهيم، ولا يذكره بكلمة واحدة، سوى شهادة دامغة على ما نقول. مواقف عبد الخالق محجوب في المعركة الممتدة ضد الدستور الإسلامي معروفة وموثقة، وخطبه داخل الجمعية التأسيسية عندما كان نائبا من نوابها معروفة للجميع، تسميته لتلك الدعوة بالمشبوهة والرجعية معروفة كذلك، ويعرفها عبد الله علي إبراهيم أكثر من سواه. وهذه كلها شواهد سنوردها ونفصل أمرها. ولكنا هنا نكتفي بالدحض المنطقي لمقولات عبد الله علي إبراهيم المتهافتة حول موقف عبد الخالق محجوب. فإذا كانت الرواية التي أعتمدها عبد الله لتلك المقالة التي نشرها عبد الخالق صحيحة، وليس لدي ذرة من الثقة في أمانة عبد الله، فإن جوهر حجة عبد الخالق هي أن المعركة في ذلك الوقت، كانت هي الوحدة ضد هجمة الإستعمار، وليست الفرقة حول الدساتير. هذا لا يعني أن عبد الخالق كان يؤيد الدستور الإسلامي، بل كان يرى أن من يطرحونه إنما يريدون خلط الأوراق، والهروب من المعركة الماثلة إلى معارك أخرى سيأتي أوانها. فلنحارب الإستعمار جميعا كسودانيين، ثم نتعارك بعد ذلك حول الدساتير. وهذا موقف لا أستبعد أن يكون عبد الخالق قد وقفه بناء على التحليل الماركسي في التناقضات الأساسية والثانوية، المعروفة لدى عبد الله دون ريب. وبمعنى أوضح إذا كان عبد الخالق يدعو إلى دستور علماني، وقد كان يدعو إليه حتى إستشهاده، وهو بعض من معانيه الباقية، فإنه يقول دعونا نعرض حاليا عن طرح الدساتير، ودعونا نتوحد ضد الإستعمار وأذناب الإستعمار، وبعد أن نزيح ذلك الخطر فليطرح كل منا دستوره، وفي هذه الحالة فإنني سأعترض على دستوركم الإسلامي، طارحا دستورا علمانيا مستقيما. هذا كل ما يمكن أن يستشفه المحلل الأمين من مواقف عبد الخالق محجوب.المهم أن عبد الخالق محجوب لو كان يدعو إلى الدستور الإسلامي، فإن معانيه كلها تكون قد جفت تقريبا، بقيام الدولة الإنقاذية الأصولية التي ألتحق عبد الله بخدمتها الفكرية، من مواقع الإلتواء والخفاء الشديد والنكران. وإذا كان ذلك مبتغى عبد الخالق، فإن إعدامه المعنوي يكون قد إكتمل. فكيف يمكن أن يكون عبد الخالق داعية للإشتراكية والعدالة والعلمانية والشيوعية، إذا كانت أحلامه تنتهي عند عتبة الدولة الدينية؟ ولست مندهشا لمحاولات عبد الله إعدام عبد الخالق معنويا، لأن ذلك يمثل بالنسبة إليه حاجة نفسية قاهرة. فهو لم يكن ليقدم على مثل تلك المحاولة لولا أنه اختار الإعدام المعنوي لذاته أولا، في مواجهته لأخطار لم يكن من ضمنها الموت. وذلك على النقيض تماما من عبد الخالق محجوب الذي اختار الفناء الجسدي، والبقاء المعنوي، وهو عارف تماما بتبعات خياره.ولا يكتفي عبد الله بمقالات مجهولة كتبت عام 1957، بل يورد وثيقة قضايا ما بعد المؤتمر كشاهد على أطروحته. وهذا ما سنعالجه في حلقة مقبلة..................مقال الثلاثاء: بين عبد الخالق محجوب وعبد الله علي إبراهيم: محاولات في الإعدام المعنوي.مقال الثلاثاء: بين عبد الخالق محجوب وعبد الله علي إبراهيم: محاولات في الإعدام المعنوي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:25 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    Quote: أن الجماعات العربية الوافدة إلى السودان اختلطت بشعبه، وأن اختلاطها قد أذاب العنصرين في هوية جديدة، لا يمكن أن نسميها عربية خالصة إلا بمصادرة غافلة عن الحقيقة والواقع،


    أوافقك جداً يا الخاتم عدلان في هذه النقطة وانت هنا ترد على من ينفون وجود العروبة كجزء من هوية السودانيين
    فلا فرق بينهم وبين من يدعون أن هوية السودان هوية عربية خالصة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:29 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    Quote: ولكني اقول باطمئنان أن هذا الإختلاط وإن لم يشمل أغلبية العناصر السودانية العريقة، فإنه شمل الاغلبية العربية الوافدة، ودون أن يحط من شأن هؤلاء أو يعلي من أقدار أولئك. وهذه هي الحقيقة الهامة فعلا، وهي وحدها كافية لدحض مقولة عبد الله عن النقاء العرقي العربي.


    سعيدة جداً بتأكيد الخاتم هنا على ما كتبته أن العرب قدموا للسودان وأغلبهم إختلط بالسكان مع قلة حافظت على نقائها العرقي
    لكن لا نقاء عرقي لعموم السودان بل غالب السودان هجين سودانوي عربي إفريقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:34 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    Quote: إنني أنفي عن نفسي فكرة النقاء العرقي، بل تجري في عروقي دماء الأقوام السودانية العريقة،
    كما تجري في عروقي دماء عربية لا أنكرها ولا أتيه بها على الآخرين. وعندما أتحدث عن الدماء
    فإنني أتحدث بكثير من المجاز، لأن الموضوع الوراثة يتعلق بالحامض النووي، وبالمورّثات عموما،
    والتي تعطي الفرد خصائصه الجسدية، ومصطلح الدم، كمحدد للهوية، مثله مثل مصطلح القلب كمكمن للعواطف،
    مصطلح مجازي تخطته العلوم. ولا فرق بين دماء عربية أو زنجية، حامية أو سامية، ملكية أو عامية.



    أسعد هنا أيضاً بإعتراف المفكر المرحوم الخاتم عدلان بأنه كسوداني تجرغ في عروقه الدماء العربية
    كما تجري في عروقه دماء أسلافه من السودانيين غير العرب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:39 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    Quote: حينها سنكتشف كم هي جميلة هذه الهوية السودانية، وكم هي متمايزة عن الآخرين في نفس الوقت.
    ولكن مرايانا نفسها تحتاج إلى التطوير والصقل، لترى تلك القوى الهاجعة في بطن هذه الأم الرؤوم المعطاءة،
    "المملوءة الساقين أطفالا خلاسيين." وحينها سيكتشف السودانيون أن ما يطلبونه، أي يبحثون عنه، " قد تركوه ببسطام"
    كما نقل عبد الحي عن فتوحات إبن عربي المكية. فقد تميز السودانيون في كل أرض حلوا بها، لأنهم يملكون طاقة التميز والفوت،
    عندما يتعلق الأمر بالخصائص الجوهرية في الإنسان، أي علمه، وعمله، وأخلاقه وكرامته.
    أي لم يكن أكثرهم تفوقا، بالضرورة، أولئك الذين يحملون سمات خارجية أقرب إلى تلك المجتمعات الجديدة
    التي حلوا بها. ومن يتأمل هذا الأمر يعود إلى ذاته راضيا عنها مرضيا.


    كم تعبر أفكارك هذه عما كتبته عن خلاسيتنا في أكثر من مداخلة بالبوست
    وكم تؤكد أننا بهذه الخلاسية الأفروعربية نختلف عن جيراننا العرب وجيراننا الأفارقة
    فنحن الجسر بينهما
    لأن فينا ما فيهما معاً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:48 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    Quote: أنظر إلى إشارته إلى موت جوزيف قرنق "الباسل"، مع أن محاضرته تلزمه أن يقول
    أن جوزيف قرنق مات من أجل قضية ليست قضيته، مات من أجل جماعة شمالية عربية مسلمة
    لا ينتمي إليها، مات من أجل وطن يضع عبد الله يده حاليا في أيادي من يريدون تمزيقه،
    وتقليصه ليكون في حجم مقدراتهم على القهر والتنكيل والسيطرة.


    لا أدري لماذا يرى الخاتم بأن جوزيف قرنق مات من أجل جماعة شمالية عربية مسلمة
    لأنه أولاً يناقض قوله بأن الشمال في غالبه خلاسي وليس عربي وإن كانت الثقافة العربية هي المسيطرة
    لكن سيطرتها بفعل السلطات السياسية العروبوإسلامية
    إنه مات فداء مبادئه يا الخاتم
    مبادئه التي لا ترى في السودان غير سودانويته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 03:46 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    كم كان الخاتم عميقا وهو ىضرب مثل دال ومعبر - عن الوافد - المتعدد المصادر لاينفي ولاينسخ
    الكينونة ولايمسخ الذاتية المتفردة
    ( إذا وفدت جماعة من المكسيكيين على الولايات المتحدة، وهذا مجرد مثال، فإن هذه الجماعة الوافدة تصبح أميركية من حيث هويتها الجامعة مع بقية الأميركيين. وصيرورتها أميركية متعددة الأبعاد: من الناحية السياسية تصبح لها حقوق محددة، لا يملكها أبناء عمومتها الباقين في المكسيك، الجنسية، واجبات المواطنة وحقوقها، الإشتراك في الإنتخابات العامة والمحلية، الإشتراك في الروابط الإجتماعية، بما فيها رابطة ذوي الأصول المكسيكية في الولايات المتحدة. من الناحية الإقتصادية، يكون لها حق العمل والإستثمار والضمان الإجتماعي والمعاش، وغيره، من الناحية الإجتماعية لها حق التعليم والرعابة الصحية، ومن الناحية الثقافية تدخل في نسيج القيم الأميركية، سواء كانت قيم المجرى العام او القيم الجديدة والمعارضة التي تحاول أن تكسب الرأي العام. وسيكون الأمر كذلك حتى إذا قرر نصف سكان المكسيك الهجرة إلى الولايات المتحدة وسمحت لهم الأخيرة بذلك. ولكن أميركا التي استقبلت المكسيكيين لن تكون هي ذاتها أميركا التي سبقت وجودهم، فهي ستأخذ منهم أشياء كثيرة جدا في كل المجالات التي حددناها سابقا، ولكن دون أن تفقد شخصيتها الأميركية. اي أن أميركيتها ستغتني بدخول المكسيكيين، ولكنها لن تنتفي.
    نفس ما نقوله عن الأميركيين يمكن أن نقوله عن العرب الذين يهاجرون إلى الولايات المتحدة، وأنا أقول العرب ولا أريد أن أدخل حاليا في نزاع حول مفهوم العروبة. فهم عندما يذهبون إلى هناك لا يقولون أن أميركا صارت عربية. ولا ينشأ نزاع بينهم وبين الوطن الجديد، إلا في إطار توسيعه ليشمل جوانب في حياتهم وشخصياتهم يرونها ضرورية لوجودهم. ولو قرر نصف سكان الدول العربيةأن يهاجروا إلى الولاياالمتحدة، وواقفت الولايات المتحدة على إستقبالهم، فإنهم لن يزعموا مع ذلك أن أميركا صارت عربية.
    هذه مسائل تحدث بصورة مستمرة، وجوهرها أن الوطن الأميركي يصبغ على الوافدين عليه صفته الجامعة فيكونوا أميركيين، ويغتني الوطن بوجودهم ويأخذ منهم وربما يتبنى لغاتهم وثقافاتهم، كما تبنى من قبل لغة الغزاة البريطانيين ((
    (وفي نفس الوقت فإن محاولة الوافدين إعادة تعريف الوطن ليكون حصرا عليهم، لا يقوم بها إلا أولئك الساعين للإبادة الجماعية.
    وأرجو أن يكون في ذلك بعض التوضيح، وليس كله بطبيعة الحال.وآسف لأية أخطاء مطبعية لن تفوت على فطنة القراء)
    وعن الهوية بالاختيار والتمني والرغبوية والانسلاخ عن الذات

    يقول الخاتم
    المشكلة الثانية التي يدخلنا فيها العروبيون هي القول بأنك حر حرية مطلقة في اختيار إنتماءاتك الإثنية. أي أنهم مستعدون لإلغاء علوم بكاملها تبحث في القوميات والإثنيات والهجرات والتداخل وغير ذلك، وهي علوم التاريخ والأنثربولوجيا والإجتماع، والتي حققت كشوفا لا يستهان بها في كل هذه المجالات. وفي الحقيقة فإن الإكتشافات في مجال الحمض النووي ترفع هذه المسائل كلها إلى مستوى علمي عيناني بياني لا يمكن الشك فيه.
    لا يمكن بالتالي أن نصور الهوية العرقية بأنها اختيار ذاتي محض، يكون صحيحا حتى إذا برهن العلم، وبنسبة 100%، كما قال الأستاذ عثمان محمد صالح، والذي أعبر عن أحترام كامل لشخصه ومساهمته، بأنها خاطئة. لا يمكن ذلك لأنني إذا كان ذلك صحيحا، يمكن أن اقول أنني أنتمي إلى بيت وندسور الحاكم في إنجلترا وأذهب إلى الملكة اليزابيث الثانية لأطالبها بأملاكي وبأملاك اسرتي في بريطانيا، والكشف عن السجلات الكاملة للمتلكات الملكية حتى لا يكون هناك أي غش ( ثقافي وقانوني وحسابي) في هذه المسألة؟ وعندما تسألني الملكة المذعورة عن براهيني سأقول لها ببساطة، أن هذه المسألة لا علاقة لها بالبراهين، إنها اختيار حر مائة في المائة، وإذا كان مؤرخوك يقولون أن السودانيين، لا تربطهم اصول مشتركة مع عائلة وندسور، فإن آراءهم لا يعتد بها مطلقا، في مسألة تقوم على الإختيار الحر بنسبة مائة بالمائة!)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 04:03 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    Quote: وأذكر أنني كنت أقارن مع شاب أرتري بين العربية والتنفرنجية، وما بينهما من أوجه شبه لا حصر لها.
    وعندما قلت له أنتم سرقتم لغتنا، قال لي بتلك الدعابة الأرترية الناشفة: ما دمت قد وجدت المسروق فلماذا لا تسترده؟!
    وكان يمكن لصديقي الأرتري أن يقول لي أن العربية ليست مشتقة أو مسروقة من اللغة العربية،
    وأنما ترجع اللغتان إلى أصل واحد هو الجئزية القديمة التي انطلقت من اليمن شرقا وغربا، ولكنه لم يشأ الدخول
    في مغالطات فقال خذوا لغتكم ما دمتم قد وجدتموها. وهو يشير كما قلت إلى خصائص القيم المعنوية من حيث
    إستعصائها على الأسترداد ومن حيث قابليتها للإستملاك ومن حيث زيادتها بالعطاء. واللغة العربية، والإنجليزية،
    كمكونين أساسيين من مكونات الثقافة،مثلان بارزان على ما نقول.


    يختتم الخاتم فقرته هذه بإشارته أن اللغة العربية تعتبر كما الإنجليزية من مكونات الثقافة
    وأيضاً يقرن مع صديقه الأريتري المشترك بين لغة الخاتم العربية ولغة الشاب التقرنجية
    مشيراً إلى أصلهما الواجد ((العجزي))
    هنا كأنما يشير للغة العربية كأحد المعايير للقرب والبعد بيننا وبين الأريتريين
    وهذه نقطة هامة للغاية
    بل هي موضوع البوست
    إذ يشير الخاتم أن إشتراك الإريتريين معنا في بعض المفردات العربية والتي وصفها على سبيل الدعابة
    بأنهم سرقونا!!!!!!!
    سرقونا ماذا؟؟؟
    سرقونا لغتنا!!!!!!!!!!!
    إذا كانت مجرد مفردات تقربنا أكثر مع من قربتنا الجغرافيا معهم مسبقاً
    فما بالك في من يشترك معنا في كل المفردات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 04:05 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    وختاما
    اقول
    ضد الانسلاخ والمسخ والتوهان وفقدان البوصلة والتملص عن الهوية والجذور - ومع الارتباط بالذات والكينونة والاصل والتاريخ ! وبالطبع لسنا ضد القادم والوافد والمكونات ا لمصاحبة من وراء الحدود -كل الحدود
    ومع التنوع والتلاقح الطوعي الذي يضيف ويثري -

    واستعير عبارة الخاتم واستلف هنا وبتصرف تعبير للخاتم -فلنفتح علي القادم والوافد ولكن دون ان نفقد" شخصيتنا
    السودانية -هذه الشخصية السودانية ستغتني بدخول ( العرب
    والتشاديين والنجيريين والاثيوبين
    ووافدي افريقيا الاستوايية الخ) ولكنها لن تنتفي !!
    تعبير الخاتم الذي استفدنا من ووظفناه في التوضيح ورد في هذا السياق
    ( ٠٠٠سيكون الأمر كذلك حتى إذا قرر نصف سكان المكسيك الهجرة إلى الولايات المتحدة وسمحت لهم الأخيرة بذلك. ولكن أميركا التي استقبلت المكسيكيين لن تكون هي ذاتها أميركا التي سبقت وجودهم، فهي ستأخذ منهم أشياء كثيرة جدا في كل المجالات التي حددناها سابقا، ولكن دون أن تفقد شخصيتها الأميركية. اي أن أميركيتها ستغتني بدخول المكسيكيين، ولكنها لن تنتفي.)
    ٠٠
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 04:24 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    Quote: نقول السودانوية لأن الوطن الذي يضمنا إسمه السودان. وضع هوية صغرى،
    هي العروبة، في مكان أسمى من الهوية الجامعة وهي الإنتماء إلى السودان،هو المصدر الأساسي
    للإستعلاء والإستبعاد والإستعباد والإستئثار بالخيرات دون الآخرين. وهذا ناتج في نظري عن عدم
    تجذر مفهوم الدولة القومية عندنا، و عند العرب عموما، نتيجة لمستوى الوعي العام بهذه المسائل،
    ونتيجة للصراع الشرس من أجل مصادر الثروة والقوة على خلفية الندرة الإقتصادية القاهرة.


    أكرر ما أوردته في المداخلات القديمة بأن خيار السودانيين الأفضل هو السودانوية
    حتى أن انني شرحتها بإقتضاب وثمنت دور مبتدع الفكرة الأستاذ المرحوم التشكيلي أحمد زين العابدين
    فالهوية العربية هوية حقيقية كما يؤكد الخاتم لكنها هوية صغرى مثلها مثل الإفريقية ولا يجب
    أن تحل محل الإنتماء الأكبر: السودان العربي الإفريقي
    لا إستبعاد لأي مكون
    ولا لأي إستعلاء من الثقافة والهوية العربية على ما دونها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 04:38 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17257

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)


    شكرا يا كمال على هذه الاضافة الثرة جدا (ويظل الخاتم دوما في البال الوطني الجميل) ... ولعل ذلك يأخذ الناس هنا خطوتين للأمام .. وربما 3 خطوات للامام لو وظفنا هذا الزخم الثقافي المتراكم في بلورة مشروع وطني يتجاوز رد الفعل والارتدادات الكثيرة التي شهدناها في عصر الانحطاط الانقاذي .. للقبيلة تارة .. وتارة بالنزوع نحو افكار افصائية متطرفة لا علاقة لها بالواقع السوداني ..

    We are not anti-white, we are against white supremacy
    نيلسون مانديلا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2017, 05:33 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 10987

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في مديح "حاتل ابراطيش" (Re: محمد حيدر المشرف)

    في مديح "حاتل ابراطيش":

    يا "شاتمسكي "،

    يا قملوفنا الحاقد و الحقود،

    والحاسد و الحسود،

    والمعقّد المغبون،

    والمأفون ،

    من سطوره تلوح صورة السكِّير تارةً،

    وتارةً هراء مدمن الحشيشْ

    يا "ابراغيثوفيتشنا"،
    المقمِّل ،
    المحزونْ

    يا "حاتل ابراطيشْ"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2017, 06:00 AM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    انكشاف الأقنعة، على كل المستويات فوق.

    فاقتناع القوم مصطنع
    والمستلب فاقد للهوية لا يستقر على حال
    إلا ريثما يعود لذات الحضن الذي يتصوره ملاذا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 12:58 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: حاتم إبراهيم)

    الكوار !
    السودان عربي افريقي !! ؟
    السودان هو السودان ( اعني الرقعة الجغرافية والانسان والتاريخ والحضارة )
    هو ارض كوش والنوبة والنقعة والمصورات ونبتة ومروي القديمة والممااك المسيحية)
    السودان هو السودان هو كذلك قبل الاسلام ووفود المؤثرات العروبية !
    هو كذلك قبل ان يكون للعرب حضارة وعمران واسهام فاعل في التاريخ !
    السودان هو السودان الافريقي بناريخه وحضاراته وجغرافيته هوذاك قبل بزوغ المؤثرات العربية!
    وهو السودان بملامحه وسحنانه الافريقية التي تشابه ملامح انسان نبتة وكوش ونوبة الشمال وسكان
    افريقيا (واعنى هنا القبائل التي تحمل سحنات سوداء( بدرجة اقل) ظن البعض ان سمرتها ناتج للتهجين
    والدم العروبي بينما هي اصلا كذلك قبل الاسلام - هي ملامح اهل نبتة ونوبة الشمال والبجا و وانسان
    شرق افريقيا !
    * فلماذا الخلط الميكانيكي والكوار ؟
    لماذا انه وبمجرد دخول مؤثرات عروبية وفدت مثلها مؤثرات ( تشادية ونجيرية واثيوبية )
    لماذا يصبح السودان عربي افريقي ؟ علي اساس يحدث هذا ؟
    * بعد الحديث عن مجرد مؤثرات عروبية تقفز عقلية اوليفر تويست لتعلن ( انه عربي افريقي )
    ثم يتواصل الاستلاب والانسلاخ لتنسج انساب عربية عباسية وجهينية وتفسر السحنة الافريقية
    الطاغية بانها - لحمة امراة وتاثير ومجرد اخوال -
    * هذا ليس حساب وتحليل تاريخي واجتماعي وانما فهلوة وكوار ساي !
    ٠٠ انه التوهان وضياع او تضييع الكينونة والذات والتلبس والانسلاخ عن الاصل والجذور والتاريخ
    والجغرافيا !
    مليون عربي فرنسي لم يجعل من فرنسا عربية! والتحدث بلغة ما لايعني انك تنتمي للجنس صاحب اللغة
    والا لاصبحت الولايات المتحدة وكندا بيرطانية !
    والغريبة اناغلب الصوماليين لايتحدثون العربية (لهم لغتهم القومية المكتوبة ومع هذا فالصومال دولة عربية !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 01:16 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)

    الأستاذ كمال عباس
    السودان عربي إفريقي هذا ما قال به الخاتم عدلان الذي إجتهدت في إستجلاب ما كتبه في هذا الشأن للبوست
    لماذا تستجلب مقولات أصلاً انت ضد وجهة نظرها فيما يختص بهوية السودان؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 01:30 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 12361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    كتبت الاخت صباح
    (الأستاذ كمال عباس
    السودان عربي إفريقي هذا ما قال به الخاتم عدلان الذي إجتهدت في إستجلاب ما كتبه في هذا الشأن للبوست
    لماذا تستجلب مقولات أصلاً انت ضد وجهة نظرها فيما يختص بهوية السودان؟)
    وهل انا ملزم بنقل مايطابق وجهة نظري ؟
    لا انا انقل مايضيف ويثري ويحرض علي التفكير ويشحذ الفكر ويقوم بتناول موضوعي !
    انا ناقشت الخاتم في حياته اتفقت واختلفت معه في هذا الموضوع وقد ناقشني وغيري بموضوعية
    راجعي رابط البوست الارشيفي !
    * لست ملزم بالبصم علي مجمل طرح الخاتم لمجرد اني نقلته !
    * طرحي في المداخلة الاخيرة مبني علي حيثيات معينة يمكنك مناقشتها وتفنيدها من دون الاستعصام
    بحجة نقلي لكتابات الخاتم ! فانا لا انقل مايتفق معي كربونيا فهمي هو طرق الموضوع
    بمختلف زواياه بعيدا عن الهتر والشخصنة والتناول العاطفي والعصبية المقيتة !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 01:39 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: كمال عباس)


    ولله؟
    طيب معليش!!
    تأكد لو شعرت إنو في حاجة بتشدني عشان أناقشها ما حإتأخر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 01:53 PM

نعمات عماد
<aنعمات عماد
تاريخ التسجيل: 03-08-2014
مجموع المشاركات: 5464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    سلام أخ عبدالله و شركاءك في الحوار و أخص الأخت الصامدة صباح

    لم أقرأ كل البوست و لكن قرأت مداخلة الأستاذ كمال عباس الأخيرة

    وددت أن أعلق على جزئية عضوية السودان و الصومال في جامعة

    الدول العربية .

    أنشئت جامعة الدول العربية في مارس 1945 حين كانت أغلب دول

    تحت الإستعمار . العامل المشترك بين الدول الاعضاء كان الديانة

    الرسمية وهي الأسلام بالإضافة النضال للتحرر من الإستعمار .

    منظمة التعاون الإسلامي لم تكن قد أسست بعد. (1969) و منظمة

    الوحدة الأفريقية ايضا (1963) . لذا اعتقد ان الإنضمام للجامعة

    كان لأنها الكيان الوحيد الذي تضامنت فيه دول اسلامية للتحرر

    من الإستعمار .

    خالص التقدير و الإحترام .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 02:08 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: نعمات عماد)


    تشكري الأخت الفاضلة نعمات
    بالفعل وكما ذكرت في مداخلة سابقة أن من أهم العوامل التي مكنت للعربية في السودان دخول السودانيين في الإسلام
    والدين يعتبر أسمى مقدرات الإنسان
    فعندما يستغرب البعض لماذا تدخل الصومال في الجامعة العربية رغم أن لغتها الرسمية ليست العربية
    يكون الرد ربما كان إسلام الصوماليين هو ما دعاهم للإحساس بالقرب من العرب والقضايا المشتركة
    رغم أن إثيوبيا وإريتريا أقرب جغرافياً من العرب
    لكنهما لم تتوفر لهما الدوافع التي توفرت للصومال
    هل هذا الموقف الصومالي موقف أصيل؟
    إجابتي أن هذا شيء يرجع تقديره إليهم
    هل نحن عرب أنقياء؟
    لا فمعظمنا خلاسيون
    هل نحن نوبيون أو كوشيون خلصاء؟
    لا فنحن في معظمنا خلاصيون
    هل هنالك لغة أصيلة وأخرى زائفة؟
    لا فكثيرون جداً من السودانيين لا يتحدثون إلا العربية
    لكن بالطبع هنالك كثيرون لغتهم الأصلية ليست العربية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 02:49 PM

Sinnary
<aSinnary
تاريخ التسجيل: 03-12-2004
مجموع المشاركات: 1836

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: صباح حسين طه)

    الأخت الكريمة صباح
    أعتقد أننا لا يمكن أن نفصل مفهوم الهوية عن مفهوم النكبنة (الآثار الضارة لتغول هوية على غيرها) وبالتالي حق الناس في عرض مشاعر الضرر والإضطهاد الذي عانت له هويات حقيقية موجودة ومهمشة في بلددها. باسم العروبة تعرضت فئات كثيرة في السودان للتمييز العنصري بل حتى الإسترقاق ولا بد قبل الفصل في شرعية عروبة السودان من عدمها الإعتراف بالمظالم التاريخية. والإعتراف يكون بحذف مفهوم عروبة السودان وإعتبار اللغة العربية أداة ثقافية مثلها مثل بقية اللغات وليست هوية ثم إعادة تقسيم الثروة وإتاحة فرص تعليم وصحة وعمل لمن همشوا بقدر أكبر مما يتوفر للمركز حتى تستعاد العدالة الإجتماعية
    وشكراً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 03:22 PM

حاتم إبراهيم
<aحاتم إبراهيم
تاريخ التسجيل: 08-11-2014
مجموع المشاركات: 1221

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: عبدالله عثمان)

    Quote: فالهوية العربية هوية حقيقية كما يؤكد الخاتم لكنها هوية صغرى مثلها مثل الإفريقية ولا يجب
    أن تحل محل الإنتماء الأكبر: السودان العربي الإفريقي
    لا إستبعاد لأي مكون
    ولا لأي إستعلاء من الثقافة والهوية العربية على ما دونها


    لكنك طبقت الاستعلاء هنا بدون وعي منك!
    فمع ذكرك للمماثلة في البداية ظهرت الانتكاسة واضحة في أواخر قولك
    فما الذي يجعلك مقتنعة بأن أي من (الثقافة والهوية العربية)
    لها (دون) في بلاد السودان؟

    لن اقتنع بتفسير (دون) على أنها (غير) طالما قررت في البداية أنها (مثلها).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 03:32 PM

صباح حسين طه

تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 769

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. النور حمد لمحمد لطيف: نحن لا نختلف عن ار� (Re: حاتم إبراهيم)


    أنا متفقة معاك أخوي سناري بأن هنالك مظالم وإستعلاء حدث من المركز باسم العروبة والإسلام لكن
    ما معنى حذف هوية وهي واقع معاش؟
    هل يتم هذا الأمر بقرار سياسي يقتلعها من القلوب حتى لو شطبت من المناهج الدراسية والإعلام ودواوين الحكومة؟
    وهل مع إرتباطه بالإسلام يمكن تحقيق هذا التجريد للناس من لسانهم العربي؟

    الأستاذ حاتم قلتلي فهمت من جملة:
    ولا لأي إستعلاء من الثقافة والهوية العربية على ما دونها من هويات
    أن كلمة دونها تعني الدونية مش؟
    صحيح في ناس بتفهم بكرعينها
    ههههههههههههههههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 4 „‰ 11:   <<  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de