انطباعاتي عن السودان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 00:01 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالرحمن الحلاوي(عبدالرحمن الحلاوي)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-08-2007, 04:28 AM

عبدالرحمن الحلاوي
<aعبدالرحمن الحلاوي
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 5663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


انطباعاتي عن السودان

    انتهت الإجازة المتاحة وعدنا على عجل ، وقد تركت في نفسي كثير من الانطباعات بعدد الأماكن التي مررت بها سأتناولها متفرقة ولكن في هذا البوست :
    الخرطوم : هذه المدينة التي تنام على نهرين ، يشعر الداخل إليها أنها حواشة سيئة التصريف .. حيث تمتليء طرقاتها بالماء وتختلط بقايا معركة نهارها الصاخب بهذا الماء الطهور فيتحول إلى ماء آسن ، تضيع معه معنى ( نزول الغيث ) يتناسى الناس عن جهل أن كل قطرة ماء يسوقها ملك من الملائكة ، ويتذكروا دور الحكم الرشيد في تحسين المصارف وإنشاء بنية تحتية تصرف كل شيئ !! ، لا زالت أصوات الباعة المبحوحة تحدث صدى في نفسي ( كل شيء بألف ، ما بنختلف ) ، ( عشرين ليمونة بألف ) ، أصوات الكماسرة ( اللفة ، الردمية ، الساتة السلالم ، بخيت بخيت ، سامراب ، زلط ، محلي ، ميناء بري ) ، صفارات رجل المرور وبحثهم عن ضحاياهم ، وسيطات إجراءات جهاز المغتربين ( بهنا يا عمنا .. تفضل يا أخ .. تفضل يا أبشنب ..) .. المطاعم الشعبية ( اتفضل آللخو .. فول وطعمية ، قراصة بتقلية .. ) ، المطاعم الراقية دي طبعاً ليها ناسها خدماتها تناسب ناسها ) ، كان أكثر ما أكلت كسرة أو أرزخوفاً من بروميد البوتاسيوم !!
    الخرطوم لفيف بشري عجيب أتسمر وجوه المارة فأري أن غالبهم حضروا قريباً للعاصمة ويسكنون الأحياء الطرفية في بيت لا تحمل مواصفات ( بيت ) بحثاً عن عمل أي عمل لس الرمق والاستمرارية ، أكاد لا أشعر بوجود الحكومة وهيبتها إلا في شكل محصلي الماء والنفايات ورجال المرور ونقاط تحصيل رسوم الطريق المنتشرة على طريق الخرطوم مدني ، تشبه خدمة ( سالك ) في إمارة دبي ، ولكن هذه الخدمة خدمة راقية وبوسائل أكثر تحضراً وليس وحشية كتلك التي رأيتها .. خدمة سالك موجودة على الانترنت ! اكتب في محرك البحث ( سالك ) وسيظهر لك الموقع وهو سالك إن شاء الله .
    بائعات الشاي والكسرة والشية هن بائعات أغلبهن للضرورة وتحول إلى بيزنس بعد تجاوز حد الضرورة .
    المفارقة الاجتماعية كبيرة فكل عالم يرجع بك إلى زمن أغبر أو إلى ماض سحيق بدءاً بأثاث متحفي وإنتهاء بأحدث لما وصلت إليه الإنسانية ، يوجد طبقتان من الناس ( قمة ، حضيض ) فأهل القمة هم أهل الحكم بمختلف درجاتها الوظيفية والتنظيمية والتجار منهم ومن لف لفهم أو سار في مدار فلكهم فصار من أهل الحظوة والجاه والسلطان ولا يوجد في قصعتهم شيء وإلا نسبوه لهذه العبارة ( كل شيء لله .. لا للسلطة ولا للجاه ) !! .
    عند ذهابي للخرطوم في طريق العودة حيث جسر أم درمان العتيق وقد ازدان بلون برتقالي ما أدري سر اختيار هذا اللون في كثير من الأماكن !! كأنما صاحب البوهية ، عنده كميات منها مخزنة فالتخلص منها يتم بتشوية شكل الجسر ، الذي يفترض أن يكون لونه أخضراً في دلالة للنماء والبركة ليلامس هوى في نفوس أصحاب الهوس بالمجد الغابر ( المشروع الحضاري المزعوم ) ، قبل الجسر حيث المنتزة وقد كتبت آيات وأحاديث تذكرني بعنفوان وحماس شبابنا في بدايات إنقلاب 89 وكانوا يرددون هذه النصوص وقد بحت أصواتهم ، ثم يعودون إلى الداخليات بحثاً عن الفتات ، ثم سكتوا وقد صدأت تلك اللوحات وتناسوا معاني تلك الآيات ومقاصدها بعد حلت لهم الدنيا وأوحلتهم في مهالكها بالتوغل على المال العام وأكل الحرام والتواطؤء على الباطل ، ولم يعدوا يسمعون النصح أو يراجعون حساباتهم جرداً وتقويماً ، بل شعور بالكبر ةتيه ودلال لأنهم فوق الشبهات .
    سوق أم درمان العتيق حيث زنكي اللحم وسحنات أهل كردفان وشبابها الذين يبيعون الشاي في كفتيرة ، أتيت مراراً لشراء الفسيخ واللحم والخضار والفواكه ، لفيف من البشر في موسم الخريف والذباب يملأ الزنكي وما حوله في كرم حاتمي لافت من المحلية لهذه الحشرة الضارة !! ، قابلت الأخ المتصوف: محمد دياب من أبي روف صديق وزميل دراسة بجامعة القاهرة / فرع الخرطوم بعد انقطاع دام أكثر من ست عشرة سنة ، فسلم علي باسمي كاملاً ، وقد بدت عليه علامات الكبر من بياض الشعر إلى ترهل الجسم ، كان لقاءاً عفوياً ، ثم افترقنا ، فدلفت على الخياطين لاستفسر عن الجلابيبة والعراقي فوجدت الجلابية في انتظار العمود ، فحدثني الخياط عن السوق وما استجدت فيه من تغيرات ، ذهب أناس طيبون أولاد أصول ، وحل محلهم رجرجة ودهماء !! حدثني عن بنات الجامعات اللائي يتسكعن في هذه الأسواق وأبدى ملاحظة دقيقة ، إذ قال لي : إن كن سرباً فهن من الريف ، وإن كانت واحدة فهي من بنات المدينة !! وما أكثر بنات الريف في جامعات العاصمة !!.
    ثم اتجهت صوب الإسكافي لإصلاح نعالي بفعل المواصلات ، في مكان عتيق ، تفوح منه رائحة الجلود والغرة ، كان أسمراً ذو ملامح كردفانية ، رث الملابس ، مصفر الأسنان ، لم يمر المشط في شعره سنين عددا ، حدثني عن الاتصالات والزحام ورسوم المحلية وسوء المعاملة في التحصيل وضعف الدخل والعطالة ، ومباراة المريخ ، وانتصار العراق في المباراة ، وترقبه لمباراة الهلال أمام الأهلي .
    ثم رجعت إلى البيت من المحطة لأول مرة ، إذ كنت دائم الذهاب إلى الشهداء قاطعاً كل هذه المسافة لاستمتع بالنظر إلى بائعي المسابح قرب المسجد الكبير في أم درمان وبائعات الطواقي ، ، ثم اسلك شارع الدكاترة لأسمع صوت سميرة دنيا أو إنصاف مدني أو أحلق شعري في صالون يديره مجموعة من أولاد النوبة الذين استقروا في المدينة وتعربوا فأحسنوا العربية بشيء من العجمة وأسمع أصوات بوب مارلي وماريا كاري أو جون إلتون وأحياناً شرحيبل أحمد ، ومغامراتهم مع الجنس اللطيف من كل صنف ونوع !!وبنفس القدر يوجد حلاقون مهرة في العراء ( خيشة وكرسي حديدي مجلد بالبلاستيك ومرآة كبيرة ، تظهر ما فعله الزمن في وجه صاحبه ) ، وهنا ترى قطع الأمواس على قارعة الطريق لم تمتد يد النظافة من المحلية ردحاً من الزمن ، في زاوية هذا المكان أيضاً أمتع نفسي بسماع المدائح النبوية حيث يوجد مكان متخصص في بيع أشرطة المديح ، في الشهداء تري كل الدنيا أمامك (عمال البناء ، بيع الحاسوب ، بيع الدكوة والكسرة والخضار والفواكه والجرايد والخبز والحلويات والتسالي والفول المدمس ، وتشم رائحة شوي السمك واللحم والدجاج والأقشي ، وبيع الملابس والأواني المنزلية وترى قبر الشيخ محمد مضوي تدور حوله حافلات بحري والشنقيطي والنص والواحد عشرين وود البخيت والجرافة ، ثم تجد العصائر من القميز والليمون والقريب والبرتقال والأناناس والشعير وصرف العملة وتصفيف الشعر وقدر ظروفك ، هناك إنطباعات تافهة في المواصلات تحط من قدر الإنسانية ودون مستوي الإنسانية ، الكمساري ذو السفة والبنت السمراء صاحب الوجه الأبيض والقفاز الأسود ، تكاد تنعدم ثقافة الرشاقة عند المرأة السودانية فهي مهدلة ومترهلة وموحلة ، وعرضة لكل أمراض العصر بفعل المساحيق وحبوب التسمين والوزن الزائد والبحث عن البياض !! ونسين قوله تعالى ( صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ) .
    الخرطوم بحري
    مدنية هادئة ، ليس فيها ما يلفت الانتباه سوى سعد قشرة ذلك السوق المزدحم ، مليئء بالعروض من الملابس والعطور وغيرها ، أكثر زواره من الفتيات ، يشبه سوق أمدرمان ( شارع الصاغة ) ، لم أتوقف فيه كثيراً ، أكثر ما لفت انتباهي اهتمام البنات بالمكياج وتزجيج الحواجب ، ومحاولة لفت الأنظار ، عندما تنظر لإحداهن ( النظرة الأولى ) ، تقوم هي بإكمال ما تبقى من نظرات ( ذهب الحياء والاحتشام ) .
    قال عبدالله بن عمرو بن العاص ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا عبدالله كيف بك إذابقيت في حثالة من الناس مرجت عهودهم وأماناتهم وصار الناس هكذا" . - وشبك بين أصابعه - ، فقلت : مرني يارسول الله ، فقال : " خذ ما عرفت ، ودع ما أنكرت ، وعليك بخويصة نفسك ، وإياك وعوامها " .
    تذكرت هذا الحديث وأنا أشق عباب البشر في تلك الجهات جيئة وذهابا ...نواصل

    (عدل بواسطة عبدالرحمن الحلاوي on 30-08-2007, 04:30 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
انطباعاتي عن السودان عبدالرحمن الحلاوي30-08-07, 04:28 AM
  Re: انطباعاتي عن السودان هاشم أحمد خلف الله30-08-07, 05:54 AM
    Re: انطباعاتي عن السودان وصال عالم30-08-07, 06:17 AM
      Re: انطباعاتي عن السودان عبدالرحمن الحلاوي02-09-07, 07:04 AM
    Re: انطباعاتي عن السودان عبدالرحمن الحلاوي02-09-07, 06:57 AM
  Re: انطباعاتي عن السودان Nasr30-08-07, 06:30 AM
    Re: انطباعاتي عن السودان عبدالرحمن الحلاوي02-09-07, 07:12 AM
      Re: انطباعاتي عن السودان معاذ حسن02-09-07, 08:22 AM
        Re: انطباعاتي عن السودان عبدالرحمن الحلاوي03-09-07, 04:11 AM
          Re: انطباعاتي عن السودان عبدالرحمن الحلاوي03-09-07, 04:12 AM
            Re: انطباعاتي عن السودان عبدالرحمن الحلاوي03-09-07, 04:12 AM
              Re: انطباعاتي عن السودان salma subhi03-09-07, 04:40 AM
                Re: انطباعاتي عن السودان عبدالرحمن الحلاوي03-09-07, 04:54 AM
                  Re: انطباعاتي عن السودان عبدالرحمن الحلاوي04-09-07, 04:54 AM
  Re: انطباعاتي عن السودان Nasr05-09-07, 06:48 AM
  Re: انطباعاتي عن السودان Elsheikh Mohd Aboidris05-09-07, 07:12 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de