نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع خضر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 01:38 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2015م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-11-2015, 02:23 PM

بشرى محمد حامد الفكي
<aبشرى محمد حامد الفكي
تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 2353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع (Re: بشرى محمد حامد الفكي)

    نحو أفق جديد
    كسر الحلقة الشريرة
    (12)
    _________
    لا زلنا نناقش الشروط الواجب توفرها لدى قوى التغيير إذا أرادت أن تنتصر. وفي المقالات السابقة تناولنا وحدة قوى التغيير، وإمتلاكها للإرادة السياسية القوية، وتقديمها للقيادة الملهمة الموثوق بها. نواصل مناقشة بقية الشروط:
    ثالثا: القدرة والتفنن في إبداع التكامل بين مختلف آليات ووسائل وتاكتيكات التغيير. ونحن هنا لا نتحدث عن مجرد عملية فنية وتقنية، وإنما نشير إلى قضية سياسية وفكرية من الدرجة الأولى، تتضمن عددا من المفاهيم المستخلصة من التجارب الملموسة للشعوب، ومن بينها الشعب السوداني. وهذه المفاهيم تشمل التظاهر السلمي والإضراب السياسي والعصيان المدني، والإنتفاضة المحمية، والعمل المسلح، والحصار الدبلوماسي، والحوار والتفاوض. وبالطبع، ليس غريبا أن تتباين الرؤى داخل قوى التغيير، بما في ذلك القوى المنتظمة في تحالفات سياسية، حول وسائل التغيير. لكن، بمزيد من الجهد والمثابرة، يمكن توحيد الرؤى المتباينة هذه، أو على الأقل إبداع كيفية أن يكمل كل منها الآخر ولا يفترض نفيه. ورغم ذلك، تبقى حقيقة أن شكل ومحتوى البديل الناتج من عملية التغيير، سيتحدد إلى درجة كبيرة بالآلية التي سيحدث بها هذا التغيير. فالطابع الجماهيري الإنتفاضي، يعنى ترسيخ الحريات والديمقراطية وفتح الطريق أمام مهمة إستكمال وأنجاز كسر الحلقة الشريرة. والطابع غير الجماهيري لإحداث التغيير، انقلاب مثلا أو عمل مسلح، تكمن في داخله إمكانية فرض الوصاية واستمرار مصادرة الديمقراطية وسرقة أحلام الجماهير لصالح المجموعة العسكرية. بينما آلية التفاوض تتطلب القبول باحتمال أن النظام القديم، أو أحد مكوناته، بشكل أو بآخر، سيكون جزءا من البديل الجديد، كما تتطلب التحسب لإمكانية إعادة إنتاج الأزمة. أعتقد بهذا الفهم، وبالنظر إلى إقتراب هذا التنظيم أو ذاك من أهداف التغيير المتفق عليها، يمكننا تفهم ما يتبناه من وسائل ونبحث في كيفية تكاملها مع وسائلنا، دون الإنزلاق إلى محاكمة الوسائل، أو تفتيش الضمير وتوزيع الإتهامات الجزافية أن هذا "غواصة" وذاك "منبرش"، والآخر يسعى إلى صفقة...!، وما الحكم، من قبل ومن بعد، إلا للشعب السوداني.
    في معظم المناقشات الجادة حول التغيير تطرح تساؤلات، أغلبها يبتدئ بأداة السؤال كيف: كيف نخترق الواقع السياسي الراهن ونأتي بفعل يزيل الكابوس ويحدث التغيير؟ كيف نبني أدوات وآليات التغيير المنشود؟ كيف نستعيد زمام المبادرة ونكون مؤثرين ونفجر الحراك الجماهيري؟ كيف نردم الهوة بين القيادة والقاعدة؟ ....! هذه الأسئلة، وغيرها، مشحونة بقلق شديد تجاه مآل حال البلاد، وفي الذهن سوريا، اليمن، ليبيا، أو ربما حالة خاصة جدا إسمها السودان وحربه الأهلية شبه الدائمة. ردة فعلي الأولى والمباشرة تجاه السؤال كيف، هي، أن أي فرد منا، السائل أو المجيب، يمكن ان يساهم في الاجابة، وأنه لا يوجد مرشد أو دليل (manual) جاهز لكيف يتم التغيير أو تبنى أدواته، وكلما أتت الإجابة نتيجة جهد جماعي من المؤسسات والمنابر، كلما كانت الأقرب إلى الصواب. لكن، أي إجابة تدعي الصواب، لا بد أن تكون ملهمة للشباب المتشوق للتعبير عن رفضه لأي ظلم، حتى يضاعف من قدرته على إدارة الوقت والاستفادة القصوى منه، وحتى يقمع أي احساس باللاجدوى، ويقتنع بأن أي عمل في هذا الواقع، المتشعب المشكلات، مجدي. وبالطبع، أنا هنا أتكلم عن الذهن المفتوح لإستيعاب الآخر، المتفق في الهدف وإن اختلف معه آيديولوجيا، الذهن الذي يشرع الأبواب لكل ما هو مطروح للمقاومة وتثوير الشعب من اجل إقتلاع الحقوق وتحقيق حياة تليق بقيمة الإنسان.
    نحن، مجموع أهل السودان، نتوق لحياة ديمقراطية تحت ظلال السلام والأمان، حتى نبني الوطن وننعش التنمية ونؤهل الأجيال. ولما كان هذا الهدف تلتقي فيه كثير من الاحزاب والحركات والكيانات السياسية، فلا بد أن تتفاعل طرق تفكيرها وأدواتها، مهما إختلفت، حتى تتكامل لتحقيقه. صحيح نحن نفكر بطرق مختلفة ونرى الأشياء من زوايا مختلفة، ولكنا نسعى لتوحيد الأهداف الأساسية التي تسمح بتعايشنا السلمي الذي يحفظ لكل منا تماسكه الوجداني، وثقافته، وكرامته الإنسانية، بل وتطلعاته الإقتصادية. وفيما يخص الأزمة التي تعيشها بلادنا، من حروب وغلاء وإجحاف وخراب تنموي، هناك من يفكر بطريقة راديكالية مباشرة: فعل سياسي يؤدي إلى التغيير. وقد تشمل خيارات هذا الشخص: الانتفاضة الشعبية المصحوبة بالعصيان المدني أو المحمية بالسلاح، أو الانقلاب العسكري، أو المقاومة المسلحة. ونجد آخر يفكر بطريقة إصلاحية تهدف لمحاولة تقويم النظام دون الدخول في صدام معه، فيعمد إلى الحوار، التوعية، اصداء النصح، التنبيه إلى ملفات الفساد والحد من الشطط والعسف السلطوي، محاربة الغلاء...الخ. وما بين هاتين الطريقتين، تقبع الكثير من مناهج التفكير الأخرى التي تتشكل بحسب الرؤى والمشارب الفكرية، ويعبر عنها بالتاكتيكات المختلفة، وإن كان هدفها واحد هو إحداث التغيير في البلاد. ومن هنا إستنتاجنا بأهمية وحتمية تكامل الأدوار والتاكتيكات المتعددة لتحقيق الهدف الواحد.
    والتاكتيكات، ليس بالضرورة أن تكون سياسية، أو تبتدئ سياسية، وإن كانت في الغالب ستنتهي سياسية. فالتغيير ليس له مسار واحد، ولا يجب أن نطلب من كل الناس ان يكونوا سياسيين، أو نحدد لهم الهدف النهائي كما نشتهيه نحن. الآن مثلا، ارتفعت حدة الصراع السياسي في البلاد بسبب الحرب الأهلية المشتعلة في الهلال الدامي، وإزدادت المخاوف من الصوملة أو الحالة الرواندية. فتحركت جهات عديدة، حركات واحزاب سياسية ومنظمات غير حكومية، في اتجاه رفض هذا الواقع. لكنا لا نشترط أن تعبر هذه الجهات عن مطالب خارج نطاق تخصصها. فالأحزاب السياسية مثلا، ترفع مذكرات تدين الحرب، تدعو إلى المواكب، تنادي بفترة إنتقالية ومؤتمر دستوري..الخ. ومنظمات المجتمع المدني تكوّن شبكات وقف الحرب، تتقدم بالعون الانساني لضحايا الحرب...، أو، وفي مجال مختلف، تدعو لمقطعة السلع الغالية، كما فعلت جمعية حماية المستهلك ذات مرة عندما دعت لمقاطعة شراء اللحوم مبتدرة بذلك فتح جبهة محاربة الغلاء. تلك الدعوة لم تكن "شتارة" وإنما جبهة أساسية من جبهات الصراع السياسي/ الاجتماعي، وكفعل احتجاجي اجتماعي يساعد في الضغط على مافيا السوق. أذكر أن تلك الدعوة إنتقدها الكثيرون، من منطلقات مختلفة. فهناك من يرى ان الحياة في السودان تحتاج إلى مقاطعة شاملة، وهناك من يرى أن المقاطعة ستؤثر فقط على شريحة الجزارين وهم ليسوا المتحكمين الفعليين في الأسعار، وهناك من إرتاب عندما لاحظ حماس الحكومة للمقاطعة!، وهناك من قال إن جمعية حماية المستهلك "عينا في الفيل وتطعن في ضلو"، مشيرا إلى أن الأجدى هو الدخول مباشرة في معركة إسقاط النظام. والقول الأخير يشترط على الفعل اللازم، أي مقاطعة اللحوم، أن يتعدى السوق ويسقط النظام، محملا هذا الفعل فوق طاقته. فالجهة التي صدر منها الفعل ليست كيانا سياسيا، كما أن أي تاكتيك سياسي يحصر نفسه فقط في هذه الدرجة من المباشرة: فعل سياسي يؤدي إلى اسقاط النظام، يضع نفسه في مأزق نفسي خطير. أولا، لأنه يظلم الجماهير التي تريد ان تشارك في أداء الفعل بتحميلها مسؤولية الفشل وإشعارها بالعجز السياسي. وثانيا، لأنه يقلل من قيمة الفعل في تصعيد الحراك الجماهيري. إضافة إلى أنه سيحرم الفعل السياسي من مجموعة أفعال مساعدة تمكنه من الوصول إلى تحقيق المشتهى. أما حملة مقاطعة اللحوم في حد ذاتها، فقد تنجح أو لا تنجح في تخفيض أسعار اللحوم، ولكنها، من جانب آخر، تمثل إختبارا حقيقيا لإستجابة الشعب لنداء التوحد، تحت شعار موحد، وفي حراك عملي موحد لإنجاح فعل إحتجاجي ضد سياسات النظام. مثال آخر: تجربة المناضل الهندي أنا هازاري (74 عاما) الذي إفترش الأرض، بلباسه الابيض وإبتسامته البسيطة، في حديقة راميلا العمومية بدلهي، معلنا اضرابا مفتوحا عن الطعام حتى يتم تحقيق مطلبه بتفعيل محاربة الفساد في الهند. في البدء، سخر كثيرون من هذه الخطوة، وشككوا في قدرتها على إحداث تغيير ما. لكن الحملة بدأت تحشد يوميا آلاف المؤيدين، متحولة من إحتجاج فردي محدود إلى نشاط جماهيري واسع، مما أجبر الحكومة الهندية على الاستجابة.
    د. الشفيع خضر سعيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع خضر بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 03:10 AM
  Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 03:11 AM
    Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 03:12 AM
      Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 03:13 AM
        Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 03:14 AM
          Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع Kabar07-11-15, 07:49 AM
            Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع Kabar07-11-15, 07:52 AM
              Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع Kabar07-11-15, 07:57 AM
              Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 10:53 AM
          Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع صلاح عباس فقير07-11-15, 10:30 AM
            Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 10:55 AM
    Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع أحمد الشايقي07-11-15, 05:54 AM
      Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع حمد عبد الغفار عمر07-11-15, 08:15 AM
        Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع adil amin07-11-15, 10:36 AM
          Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 11:16 AM
        Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 11:05 AM
      Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 10:58 AM
        Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 11:18 AM
          Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 11:19 AM
            Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 11:20 AM
              Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 11:21 AM
                Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع كمال عباس07-11-15, 05:20 PM
                  Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع كمال عباس07-11-15, 05:29 PM
                    Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 09:27 PM
                      Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 09:29 PM
                        Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 09:30 PM
                          Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 09:30 PM
                            Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 09:31 PM
                              Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 09:32 PM
                                Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي07-11-15, 09:33 PM
                                  Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع adil amin08-11-15, 08:06 AM
                                    Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي08-11-15, 12:36 PM
                                      Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي10-11-15, 02:05 AM
  Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع Osman M Salih10-11-15, 07:20 AM
    Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع سيف اليزل الماحي10-11-15, 08:16 AM
      Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع اسامة الكاشف10-11-15, 10:29 AM
      Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع Osman M Salih10-11-15, 11:55 AM
        Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع سيف اليزل الماحي10-11-15, 02:23 PM
          Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي11-11-15, 10:34 AM
        Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع سيف اليزل الماحي10-11-15, 02:23 PM
          Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع كمال عباس10-11-15, 03:59 PM
            Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي11-11-15, 10:36 AM
    Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي11-11-15, 10:31 AM
      Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي15-11-15, 02:23 PM
        Re: نحو أفق جديد: كسر الحلقة الشريرة_ د. الشفيع بشرى محمد حامد الفكي18-11-15, 03:54 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de