الخرطوم التى لا احبها ! .

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-10-2018, 02:42 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2015م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-10-2015, 10:17 AM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 13-11-2005
مجموع المشاركات: 4535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخرطوم التى لا احبها ! . (Re: shaheen shaheen)

    الفيل صديقى

    كلما سمعت كلمات الاقتصاد الحر والخصخصة والانفتاح الاقتصادى , تحسست مسدسى , هى كلمات مثل قميص سيدنا " عثمان " تنذر بالخراب والفتنة
    وأين يعشق البسطاء ويتنزهون ؟ , وحديقة الحيوان هى الان يا " صفية " برج مُنبعج غريب الشكل للأغنياء فقط , لعنة المبانى الحديثة الشاهقة , مثل لعنة ورمك السرطانى فى الثدى الايسر .
    (1)

    اتذكر " الفيل " الافريقى والنظرة الاولى .. وانتِ تقفين لالتقاط صورة تذكارية , طالبة فى كلية الحقوق بجامعة القاهرة فرع الخرطوم , انزل الفيل خرطومه الضخم بكامله على كتفك الايمن دون مقدمات , اجلسك ارضاً من الخوف
    - سجمى .. سجمى .
    خطواتك المرتبكة خجلاً من الموقف السخيف .. ضحكت منك , تابعتك حتى قفص قرود تستجدى فى اذلال حبات من التسالى و فول الحاجات
    حديثنا الاول كان امام أسد كسر الاسر حدة زائيره , وخلعت منه القضبان الابدية صولجان الغابة الموروث !
    - الزولة بتاعت الفيل .
    - ثقيل خلاص .
    من يتذكر الان يا " صفية " حديقة الحيوان ؟
    وصمة عار ان تبيع دولة حديقتها العامة للحيوان من اجل حفنة دولارات خضراء , وهل يستطيع عاقل ان يعرض تماثيل المتحف القومى فى مزاد ؟ .. كيف يتم بيع التاريخ ؟ , ذكريات الناس ! الرئة الواسعة للتنفس
    رحلات مدرسية من اقاليم واطراف بعيدة .. اطفال بعيون واسعة مستديرة ينظرون للفيل صديق " صفية " فى انبهار
    - ماشيين جنينة الحيوانات .
    كورالات طفولية حمقاء صاخبة .. اساتذة فلت منهم العيار امام هوجة البهجة
    - يا يمة وين القى الشجر
    القى المياه الصافية
    القى الصحاب نلعب سوا
    فى صحة طيبة وعافية .
    صخب وضجة حبيبة , بائعى الترمس و الكبكبيه يفرحون بالعطلات الرسمية , ازدحام الناس .. اهلى الفقراء القادمين من البلد , عزومة فى قاعة الصداقة وقضاء نهار يوم بطوله فى الحديقة التى انقلبت برجاً بقدرة قادر
    كيف تبيعون تاريخ الناس للناس يا ناس ؟ .
    (2)

    لغة المال لديها واقعية مُريعة , البيع والشراء والأرقام البحتة , لا تاريخ ولا جغرافيا او ذكريات , القانون الوحيد هو معيار الربح والخسارة
    اشتكى بطل رواية (غير المرغوب فيه) للمبدع الفرنسى الكبير " ريجيس دوبريه " من انه لا يتمتع بالغبار يغطى كتبه وأحذيته , يشتكى من عدم وجود سرير ثابت ينام عليه ووسادة يجد فيها رائحة عرقه , كان يسارياً مُطارداً يتنقل دون هوادة من مكان لمكان , يحلم بالثبات , ان يمد جذوره فى تربة راسخة .. مثله اموت عندما لا اجد حديقة الحيوان , بدلاً عنها يا " صفية " خرج ذلك الكائن الاسمنتى المشوه من بين صفحات الكتاب الاخضر , آليات كبيرة تنقل كتل من الحديد , تدوس على ارض مُشبعة بذكريات اللقاء الاول , اقتلعوا يا " صفية " اشجاراً حفظت مثل ببغاء حوارات الحب الصادقة ولمس الاصابع للاصابع
    رومانسيتى الغبية فى مواجهة لغتهم الغريبة , ارهقتنى حداثتهم المجنونة , مشاريعهم الربحية للترويح عن النفس , صالات بلياردو مُكيفة الهواء , كازينوهات تسد النيل عن العيون , اين يذهب اطفال المدارس البسطاء ؟ , اين تذهب تعليقاتهم الجارحة على مؤخرة شمبانزي كبيرة ؟
    والشماسة والنوم تحت ظلال الحديقة البائدة , فحتى معهدهم الدائم لتعلم اللغة الهندية - سينما كوليزيوم - فى طريقه للاندثار
    الحداثة التى لا احبها , ابراج عالية تجعلنى مثل " جيلفر " فى بلاد العمالقة , قزماً يتخبط
    اين الخرطوم التى احبها ؟
    اين خرطومى ؟
    خرطوم فيل يضربك على كتفك يا " صفية " وانتِ تستعدين فى بلاهة للتصوير امامه , تجلسين على الارض فى هلع
    - سجمى .. سجمى .
    يرفع الفيل الافريقى انفه عالياً فى انتصار .. خطواتك المرتبكة تحمل الجسد الرشيق بعيداً عن ضحكات من شاهد الموقف - جسدك الذى سيخسر معركة اخيرة وفاصلة ضد سرطان الثدى -
    لخص صعلوك ضليع ما حدث فى عبارات حكيمة
    - تعرف يا معلم , حتى الفيل مُعجب .
    (3)

    فى هوجة بيع القطاع العام , اعرف الارقام والضرر الاقتصادى , افهم بشكل نظرى للغاية معنى بيع وضياع السكة الحديد , واستطيع ان اتحدث لساعات عن شرور الخصخصة
    ولكن عند الحديث عن حديقة الحيوان , فانا اتحدث بكل بساطة عن نفسى , عن تاريخى الخاص جداً .. هو نفس الفرق بين ان تحزن لمشاهدتك جثمان داخل كفن وبين ان تكون انت نفسك داخل هذا الكفن
    برجوازيتى التى احبها فى العمل العام , الكتابة عن حديقة حيوان ضاعت فى وطن يتجه هو نفسه نحو الضياع النهائى
    افكر ان اكتب كتاب عن تاريخ هذه الحديقة , حتى لا تصبح الذاكرة مثل غربال
    يجب ان نكتب , ونكتب , ونكتب , حتى لا ياتى جيل ينسى ويُحب هذا البرج المنبعج .
    (4)

    كان عندها عشق خاص للنعام , تُريد مشاهدته وهو يطير , تجمع حصى صغيرة تقذفها نحوه
    - طيروا .. طيروا .
    - يا صفية النعام ما بيطير .
    - ليه ؟ .
    - عشان جسمو كبير .
    يجرى النعام سريعاً فى رشاقة مُذهلة , ولكنه يكتشف الفاصل الحديدى , يتوقف بحسرة , يرفع الراس الصغير المثبت على الرقبة النحيلة , ينظر لـ " صفية " طالباً المساعدة , ترفع يديها للسماء فى تهليل صبيانى
    - طيرى .. عليك الله طيرى .
    سماء صافية زرقاء , وشمس حارقة فى رحلة سرمدية .. بلد بدون حديقة حيوان وجسد شابة بديعة انهزمت فى معركة خاسرة بالسرطان ترقد الان فى مقابر حمد النيل منذ سنوات .. و نعام لن يطير ابداً , وانا ما زلت على قيد الحياة ! .. يا فرحتى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الخرطوم التى لا احبها ! . shaheen shaheen09-10-15, 09:18 AM
  Re: الخرطوم التى لا احبها ! . shaheen shaheen09-10-15, 09:22 AM
    Re: الخرطوم التى لا احبها ! . shaheen shaheen09-10-15, 09:32 AM
      Re: الخرطوم التى لا احبها ! . shaheen shaheen09-10-15, 09:42 AM
        Re: الخرطوم التى لا احبها ! . shaheen shaheen25-10-15, 10:17 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de