ليصلك جديدنا انضم الي قناتنا فى يوتيوب بالضغط هنا
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-29-2015, 05:06 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة اشرف مصطفي(ASHRAF MUSTAFA) كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-09-2010, 11:33 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟

    نتحدث هنا عن المدة الزمنية التي يحس بها الإنسان في القبر

    وهذه المدة تختلف فترة إنقضائها من شخص لآخر

    فالمؤمن يشعر في قبره بإنقضاء الوقت سريعآ

    فعدم وجود عذاب في القبر والجو البارد النسم

    وريح الجنة وأزهارها ونعيمعها

    كفيلين بنومة هادئة هنيئة دون كلل أو ملل

    تمامآ كما في الدنيا

    عندما تنام في فراش وثير

    وملائة من الحرير

    وغرفة رطبة مكيفة

    وغطاء خفيف , وإضاءة شبه معدومة

    لا يسعنا إلا أن نقول أن هذه نومة هنئية وسعيدة

    تنام فيها نومآ عميقآ

    لتصحي الصباح وأنت نشط ومسرور

    وهنا مربط الفرس

    فالمؤمن وحده يتمتع بهذه المميزات في القبر

    بينما تهيم روحه وتسبح سعيدة في البرزخ

    وعندما يهب من نومته العميقة الهنيئة الهادئة

    (يوم الحشر)...

    يشعر كأنه كان نائمآ لأربع أو خمس دقائق فحسب

    وهي البشري التي بشرنا بها النبي (ص)

    أن المؤمن يشعر أن كل الفترة التي إنقضت وهو راقد في القبر

    هي كصلاة ظهر أو عصر...(فقط لا غير)

    وهي لعمري لبشري تتوجب الوقوف عندها طويلآ

    فما رأيكم في هذه البشري؟؟؟

    ودونكم إحدي القصص التي ذكرت في القرآن

    وهي قصة (عزيز) عليه السلام

    عندما أماته الله مائة عام ليختبره

    وقصة أهل الكهف في سورة الكهف

    وجميعهم لم يشعروا بذلك الوقت الطويل الذي رقدوه

    وهو إن دل إنما يدل علي: أن الله علي كل شيئ قدير

    ..........................................

    سنتطرق في هذا النقاش إلي الكثير من الجوانب

    التي تتعلق بهذا الأمر...

    كما سيمتد النقاش ليشمل جوانب أخري هامة ذات صلة

    أرحب بمشاركاتكم ومساهماتكم...



    التعديل لخلط ما بين قصة عزيز وقصة أهل الكهف

    (عدل بواسطة ASHRAF MUSTAFA on 06-10-2010, 12:36 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2010, 11:35 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    سنعود للمواصلة بإذن الله تعالــــــــــــــــــــــــــــى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 07:11 AM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 07:35 AM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    ***
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 09:34 AM

المسافر

تاريخ التسجيل: 06-10-2002
مجموع المشاركات: 4921
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote:


    جزاك الله خير

    (عدل بواسطة المسافر on 06-27-2010, 05:54 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 09:48 AM

Asim Fageary

تاريخ التسجيل: 04-25-2010
مجموع المشاركات: 6405
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: المسافر)

    السلام عليكم


    Quote: إلا ان الله ذكر في محكم تنزيله:

    قال بل لبثتم مائة عام...(إلي آخر الآية الكريمة)


    الأخ/ أشرف مصطفى

    أصحاب الكهف لم يلبسوا 100 عام بل لبسوا 300 عام وإزدادوا تسعاً

    أي أنهم لبسوا 300 عام بحساب السنة الشمسية و 309 عام بحساب السنة القمرية

    أنت إختلط عليك الأمر

    لأن الذي لبس مائة عام هو صاحب الحمار

    الذي عندما أحياه الله قال أني لبست يوماً أو بعض يوم قال أنظر لحمارك

    وعندما نظر وجده عظام رميم

    فأحياه الله

    ليؤكد له أنه أيضاً كان مثل الحمار في موته فأحياه الله


    والله أعلم

    مع فائق تحياتي

    عاصم فقيري
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 09:51 AM

جمال الباقر

تاريخ التسجيل: 12-14-2008
مجموع المشاركات: 1911
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: المسافر)

    الاخ اشرف
    Quote: إلا ان الله ذكر في محكم تنزيله:

    لقد جانبك الصواب في هذا والله ذكر في محكم تنزيله
    ( وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم قالوا ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا ( 19 ) )

    ( قل الله أعلم بما لبثوا ) روي عن علي أنه قال : عند أهل الكتاب أنهم لبثوا ثلاث مائة شمسية والله تعالى ذكر ثلاث مائة قمرية والتفاوت بين الشمسية والقمرية في كل مائة سنة ثلاث سنين فيكون في " ثلاث مائة " تسع سنين فلذلك قال : " وازدادوا تسعا
    نرجو التاكد من تلك الاشياء قبل الزج بها هاهنا
    لك كامل التحية والاحترام
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 10:13 AM

Salah Abdulla

تاريخ التسجيل: 03-15-2006
مجموع المشاركات: 3169
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: جمال الباقر)

    شكراً يا اشرف ..
    Quote: البشري التي بشرنا بها النبي (ص)
    أن المؤمن يشعر أن كل الفترة التي إنقضت وهو راقد في القبر
    هي كصلاة ظهر أو عصر...

    ده المهم في الموضوع
    ياخي أنا كنت شايل هم رقدة القبر التي تمتد الى قيام الساعة
    قبر ضيق مظلم موحش ، لا احد معك ، أنت وعملك فقط
    الآن ارتحت واطمئنيت إنو الرقدة ( كصلاة ظهر أو عصر )..
    بعد كده إنت ومجهودك ، يا بقت ليك قصيرة ومريحة
    يا كمان جهجهت نفسك ، وندمت ..

    الإخوا المتداخلون أعلاه،،
    الخطأ الذي تتحدثون عنه ، هو خطأ غير مقصود ، طالما أن النية حسنة ، وهي تعميم الفائدة
    وتذكرينا بما نسينا.. فما تتمسكوا شديد كده ..
    ثم أن الكلمة هي ( لبث ) وليس ( لبس) !!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 10:51 AM

عمر التاج

تاريخ التسجيل: 02-08-2008
مجموع المشاركات: 2729
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: Salah Abdulla)

    *
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 12:29 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: عمر التاج)

    الإخوة الأعزاء:

    - المسافر

    - عاصم فقيري

    - جمال الباقر



    أكيد إلتبس علي الأمر
    فأنا كان في بالي قصة أهل الكهف ورقادهم الطويل
    ومعهم ######هم , إذ الآية تقول:
    و######هم باسط ذراعيه بالوصيد...(إلي آخر الآية)
    وتناسيت تمامآ الآية الكريمة التي تتحدث عن صاحب الحمار
    لكن صباح اليوم شعرت أنني أخطأت
    لأن الآية التي أقصدها تقول:

    Quote: أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا
    فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل
    لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ
    آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْماً فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ
    قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ


    وقررت مراجعة سورة الكهف
    ولكن وجدت ردودكم الشافية
    وعندما نظرت إلي ما كتبت
    (قال بل لبثتم مائة عام) إندهشت
    لأنني متأكد أن الخطاب موجه لفرد وليس لجماعة

    أشكركم كثيرآ للتصحيح والمتابعة
    وجزاكم الله كل خير
    أستغفر الله العظيم من ذلك الخطأ
    وأعتذر للقراء للخطأ الغير مقصود
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 03:24 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote:
    تلخيص كتاب القيامه الصغرى تلخيص الكتاب عن القيامة الصغرى



    بسم الله الرحمن الرحيم ...

    هذا الموضوع يحتوي على تلخيص القيامة الصغرى للدكتور عمر الاشقر .. على هيئة سؤال و جواب ...
    فنسأل الله لكم الفائده و ان تستفيدوا من هذا التلخيص ...

    القيامة الصغرى


    سـ: تعريف و بيان القيامة الصغرى ؟

    جـ: يطلق على المرحلة التي يمر بها الانسان بعد هذه الحياة الدنيا عدة اسماء منها : القيامة
    الصغرى ، البرزخ ، الموت

    سـ: ما هو البرزخ ؟

    جـ: البرزخ في كلام العرب الحاجز بين الشيئين ...قال تعالى: ) وجعل بينهما برزخا ) أي حاجزا و البرزخ في الشريعة : الدار التي تعقب الموت الى البعث .

    سـ: الموت في اللغة والاصطلاح ؟

    جـ: الحياة والموت متناقضان تناقض النور و الظلام و البرودة و الحرارة و لذا فان معاجم اللغة العربية تعرف كل واحد منهما بأنه نقيض الاخر و في تعريف الموت تقول : الموت و الموتان ضد الحياة ... و اصل الموت في لغة العرب : السكون ... و اذا كان السكون اصل الموت في لغتنا ففي لسان العرب الموت انقطاع تعلق الروح بالبدن و مفارقته و حيلولة بينهما و تبدل حال و انتقال من دار الى دار .

    سـ: قال تعالى : ( الله يتوفى الانفس حين موتها و التي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت و يرسل الاخرى إلى اجل مسمى ) ... ذكر الله توفيتين ؟

    جـ: - توفي الموت ...و هي الوفاة الكبرى
    توفي النوم ... و هي الوفاة الصغرى

    سـ: هل الموت حتم لازم ؟

    جـ: الموت حتم لازم لا مناص منه لكل حي من المخلوقات كما قال تعالي : ( كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم و إليه ترجعون ) و قال ( كل من عليها فان و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الإكرام ) و لو نجا احد من الموت لنجا منه خيرة الله من خلقه محمد صلى الله عليه و سلم ( إنك ميت و إنهم ميتون ) ..

    سـ: هل للموت أجل محدد ؟

    جـ: للموت وقت يأتي فيه فلا يستطيع أحد أن يتجاوز الأجل الذي ضربه الله و قد قدر الله آجال العباد و كل إنسان مات أو قتل أو غرق أو سقط من طائرة أو سيارة أو احترق أو غير ذلك من الاسباب فانه قد مات باجله الذي قدره الله و امضاه و قد دلت على ذلك نصوص كثيرة قال تعالى ( و ما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا ) ال عمران 145.. و قال ( اينما تكونوا يدرككم الموت و لو كنتم في بروج مشيدة ) النساء 77 ...


    سـ: متى وقت الموت ؟

    جـ: لا علم للعباد بالوقت الذي يحضر فيه الموت فإن علم ذلك لله وحده و هو واحد من مفاتيح الغيب التي استأثر الله بعلمها قال تعالى : ( إن الله عنده علم الساعة و ينزل الغيث و يعلم مافي الارحام و ما تدري نفس ماذا تكسب غدا و ما تدري نفس بأى أرض تموت إن الله عليم خبير ) ..

    سـ: كيفية حضور ملائكة الموت ؟

    جـ: اذا حان و شارفت حياة الانسان على المغيب أرسل الله رسل الموت لسل الروح المدبرة للجسد و المحركة له ( و هو القاهر فوق عباده و يرسل عليكم حفظة حتى اذا جاء احدكم الموت توفته رسلنا و هم لا يفرطون ) الانعام 61 ... و ملائكة الموت تاتي المؤمن في صورة حسنة جميلة و تاتي الكافر و المنافق في صورة مخيفة .. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( ان العبد المؤمن اذا كان في انقطاع من الدنيا و اقبال من الاخرة نزل اليه ملائكة من السماء بيض الوجوه كأن و جوههم الشمس معهم كفن من اكفان الجنة و حنوط من حنوط الجنة حتى يجلسوا منه مد بصره ثم يجيء ملك الموت عليه السلام حتى يجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الطيبة اخرجي الى مغفرة من الله و رضوان قال : فتخرج و تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها ..
    و ان العبد الكافر اذا كان في انقطاع من الاخره و اقبال من الدنيا نزل اليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم المسوح فيجلسون منه مد البصر ، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول ايتها النفس الخبيثة اخرجي الى سخط من الله و غضب . قال : فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول فتقطع معها العروق و العصب .

    سـ: ما هي سكرات الموت ؟

    جـ: للموت سكرات يلاقيها كل انسان حين الاحتضار كما قال تعالى : ( و جاءت سكره الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد ) و سكرات الموت كرباته و غمراته و قد عانى رسول الله من هذه السكرات ففي مرض موته صلوات الله و سلامه عليه كان بين يديه ركوة او علبة فيها ماء فجعل يدخل يده في الماء فيمسح بخا وجهه و يقول ) لا إله إلا الله ان للموت سكرات )

    سـ: من الذي يخفف عنه سكرات الموت ؟

    جـ: اخبرنا الرسول صلى الله عليه و سلم ان الشهيد الذي يسقط في المعركة تخفف عنه سكرات الموت فقد روى ابو هريرة رضى الله عنه ان رسول الله قال : ( الشهيد لا يجد ألم القتل إلا كما يجد احدكم ألم القرصة )

    سـ: لماذا يتمنى الانسان الرجعة عند الاحتضار ؟

    جـ: اذا نزل الموت بالانسان تمنى العودة إلى الدنيا فإن كان كافرا لعله يسلم و ان كان عاصيا فلعله يتوب .. و الايمان لا يقبل اذا حضر الموت و التوبة لا تنفع اذا غرغر العبد .



    سـ: فرح المؤمن و كره الكافر بلقاء ربه ؟

    جـ: اذا جاءت ملائكة الرحمن العبد المؤمن بالبشرى من الله ظهر عليه الفرح و السرور اما الكافر و الفاجر فانه يظهر عليه الضيق و الحزن و التعب و من ثم فان العبد المؤمن في حال الاحتضار يشتاق الى لقاء ربه و العبد الكافر او الفاجر يكره لقاء الله تعالى ..قال رسول الله : ( من احب لقاء الله احب الله لقاءه و من كره لقاء الله كره الله لقاءه قالت عائشة او بعض ازواجه : انا لنكره الموت قال : ليس كذلك ، و لكن المؤمن اذا حضره الموت بشر برضوان الله و كرامته فليس شيء احب اليه مما امامه فاحب لقاء الله و احب الله لقاءه و ان الكافر اذا حضر بشر بعذاب الله و عقوبته فليس شيء اكره اليه مما امامه فكره لقاء الله و كره الله لقاءه )

    سـ: هل يأتي الشيطان الانسان عند الموت ؟

    جـ: إذا حضر الموت كان الشيطان حريصا على الانسان حتى لا يفلت منه و قد ذكر علماؤنا ان الشيطان ياتي الانسان في تلك اللحظات الحرجة في صورة ابيه او امه او غيرهم ممن هو شفيق عليه ناصح له و يدعوه الى اتباع اليهوديه او النصرانية او غيرها من المبادئ المعارضة للاسلام فهناك يزيغ الله من كتبت له الشقاوة .

    سـ: أسباب سوء الخاتمة ؟

    جـ: سنذكر بعض الاسباب التي يجب على المؤمن ان يتحرز عنها :
    الفساد في الاعتقاد
    الاصرار على المعاصي
    العدول عن الاستقامة
    ضعف الايمان

    سـ: هل يخير الانبياء عند الموت ام لا ؟

    جـ: نعم فعندما يحضر الانبياء الموت فان الله يريهم ما لهم عنده من الثواب الجزيل و الاجر العظيم ثم يخيرون بين البقاء في الدنيا و الانتقال الى ذلك المقام الكريم و لا شك ان كل رسول يفضل النعيم المقيم .

    سـ: ماذا يحصل للروح بعد نزعها ؟

    جـ: عن ابي هريرة عند مسلم قال : ( اذا خرجت روح المؤمن تلقاها ملكان يصعدانها ) قال حماد : فذكر من طيب ريحها و ذكر المسك قال ( ويقول أهل السماء : روح طيبة جاءت من قبل الارض صلى الله عليك و على جسد كنت تعمرينه فينطلق به الى ربه عز و جل ثم يقول : انطلقوا به الى اخر الاجل )
    قال : ( و ان الكافر اذا خرجت روحه قال حماد : و ذكر من نتنها و ذكر لعنا و يقول اهل السماء : روح خبيثة من قبل الارض قال : فيقال : انطلقوا به اخر الاجل )

    سـ: حديث يبين فيه هول القبر و فظاعتة ؟

    جـ: روى هانئ مولي عثمان بن عفان قال : كان عثمان بن عفان رضي الله عنه اذا وقف على فبر بكى ، حتى يبل لحيته ، فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي ، و تبكي من هذا ؟ فقال : ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( ان القبر اول منزلة من منازل الاخره فان نجا منه فما بعده ايسر منه و ان لم ينج منه فما بعده اشد منه ، قال : و قال رسول الله : ما رايت منظرا قط الا القبر افظع منه )

    سـ : هل ينجو أحد من ضمة القبر ؟

    جـ: عندما يوضع الميت في القبر فانه يضمه ضمة لا ينجو منها احد كبيرا كان او صغيرا صالحا او طالحا فقد جاء في الاحاديث ان القبر ضم سعد بن معاذ و هو الذي تحرك لموته العرش و فتحت له ابواب السماء و شهده سبعون الف من الملائكة .

    سـ: كيف تكون فتنه القبر ؟

    جـ: الحديث الذي يرويه البراء بن عازب عن الرسول صلى الله عليه و سلم : ( فيأتيه ملكان شديدا الانتهار فينتهرانه و يجلسان فيقولان له : من ربك ؟ ما دينك ؟ من نبيك ؟ و هي اخره فتنه تعرض على المؤمن فيقول : ربي الله و ديني الاسلام و نبي محمد صلى الله عليه و سلم فينادي مناد من السماء : ان صدق عبدي ) و قال في العبد الكافر او الفاجر : ( و يأتيه ملكان شديدا الانتهار فينتهرانه و يجلسان فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : هاه هاه لا ادري فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : هاه هاه لا ادري فيقولان له : من نبيك ؟ فيقول : هاه هاه لا ادري سمهت الناس يقولون ذاك قال فيقولان : لادريت ولا تلوت فينادي منادي أن كذب عبدي )




    ٍسـ: هل يفتن غير المكلفين ؟

    جـ: الفتنه عامة لجميع المكلفين الا النبيين فقد اختلف فيهم و إلا الشهداء و المرابطين و نحوهم ممن جاءت النصوص على نجاتهم من الفتنه .

    سـ: سماع الرسول اصوات المعذبين في القبور ؟

    جـ: و قد اعطى الله رسوله القدرة على سماع المعذبين في قبورهم ففي الحديث الذي يرويه مسمل في صحيحه عن زيد بن ثابترضي الله نه قال : ( بينما النبي صلى الله عليه و سلم في حائط لبني النجار على بغلة له و نحن معه اذ حادت به فكادت تلقيه و اذا اقبر ستة او خمسة او اربعة فقال : من يعرف اصحاب هذه الاقبر ؟ فقال رجل انا . قال : فمتى مات هؤلاء ؟ قال : ماتوا في الاشتراك فقال : ان هذخ الامه تبتلى في قبورها فلولا ان لا تدافنوا لدعوت الله ان يسمعكم من عذاب القبر الذي اسمع منه )

    سـ: صف نعيم القبر و عذابه ؟

    جـ: ذكر الرسول صلى الله عليه و سلم في حديث البراء بن عازب ان الملائكة تسأل العبد المؤمن في قبره فيحسن الاجابه و عند ذاك : ينادي مناد في السماء : ان صدق عبدي فافرشوه من الجنة و البسوه من الجنة و افتحوا له باب الى الجنة قال : فيأتيه من روحها و طيبها و يفسح له في قبره مد بصره قال :و يأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح فيقول : ابشر بالذي يسرك ابشر برضوان من الله و جنات فيها نعيم مقيم هذا يومك الذي كنت توعد فيقول له : و انت فبشرك الله بخير من انت ؟ فوجهك الوجه الذي يجيء بالخير فيقول : انا عملك الصالح فو الله ما علمتك الا كنت سريعا في طاعة الله بطيئا في معصية الله فجزاك الله خيرا ثم يفتح له باب من الجنة و باب النار فيقال : هذا منزلك لو عصيت الله ابدلك به هذا فاذا راى ما في الجنة قال : رب عجل قيام الساعة كيما ارجع الى اهلي و مالي فقال له اسكن ) و ذكر صلوات الله عليه و سلامه ان العبد الكافر او الفاجر بعد ان يسيء الاجابة (( ينادي مناد في السماء ان كذب فافرشوا له من النار و افتحوا له بابا الى النار فياتيه من حرها و سمومها و يضيق عليه في قبره حتى تختلف فيه اضلاعه و يأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح فيقول : أبشر بالذي يسوؤك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول : و انت فبشرك الله بشر من انت ؟ فوجهك الوجه الذي يجيء بالشر فيقول : انا عملك الخبيث فو الله ما علمتك الا كنت بطيئا عن طاعة الله سريعا الى معصية الله فجزاك الله شرا ثم يقيض الله له اعمى اصم ابكم في يده مرزبة لو ضرب بها جبل كان ترابا فيضربه حتى يصير بها ترابا ثم يعيده كما كان فيضربه ضربة اخرى فيصيح صيحة يسمعه كل شيء الا الثقلين ثم يفتح له باب من النار و يمهد من فرش النار فيقول : رب لا تقم الساعة .





    سـ: أسباب عذاب القبور ؟

    جـ: الاسباب التي يعذب بها اصحاب القبور على قسمين : مجمل – مفصل ..
    اما المجمل فإنهم يعذبون على جهلهم بالله و إضاعتهم لأمره و ارتكابهم معاصيه ..
    اما المفصل فإن النصوص ذكرت منه الكثير ، فمنها :
    عدم الاستتار من البول
    النميمة
    الغلول
    الكذب
    هجر القران
    الزنا
    الربا
    حبس المدين في قبره بدينه
    عذاب الميت ببكاء الحي

    سـ: اذكر المنتجيات من فتنه القبر و عذابه ؟

    جـ: الذي ينجي المرء من عذاب القبر ان يكون مستعدا للموت ونذكر بعض الأعمال للاستعداد للموت :
    الاسراع في التوبة
    قضاء الحقوق
    الاكثار من الاعمال الصالحة
    الاستعاذة بالله من فتنة القبر و عذاب القبر

    سـ: اذكر الذيم يعصمون من فتنة القبر و عذابه ؟

    جـ: بعض المؤمنين من الذين قاموا بأعمال جليلة أو أصيبوا بمصائب كبيرة يأمنون فتنة القبر و عذابه فمن هؤلاء :
    الشهيد
    الذي مات مرابطا في سبيل الله
    الذي يموت يوم الجمعة
    الذي يموت بداء البطن

    سـ: أثر تذكر الموت في إصلاح النفوس ؟

    جـ: إن لتذكر الموت أثرا كبيرا في إصلاح النفوس و تهذيبها ذلك أن النفوس تؤثر الدنيا و ملذاتها فإذا كان الموت دائما على بال العبد فإنه يصغر الدنيا في عينه و يجعله يسعى في اصلاح نفسه و تقويم المعوج من أمره .


    سـ: قال القرطبي ايضا : قال العلماء – رحمهم الله - ليس للقلوب انفع من زيارة القبور و خاصة ان كانت قاسية فعلى اصحابها ان يعالجوها من ثلاثة امور ؟ اذكر الامور الاثلاثة ؟


    جـ:
    الاقلاع عما هي عليه بحضور مجالس العلم بالوعظ و التذكير و التخويف و الترغيب و اخبار الصالحين فان ذلك مما يلين القلوب .
    ذكر الموت فيكثر من ذكر هاذم اللذات و مفرق الجماعات و ميتم البنين و البنات .
    مشاهدة المحتضرين فانه مما يقطع عن النفوس لذاتها و يبعث على العمل و يزيد في الاجتهاد و التعب .

    سـ: عرف الروح و النفس ما بيانها ؟

    جـ: الروح المدبرة للبدن التي تفارقه بالموت هي الروح المنفوخة فيه و هي النفس التي تفارقه بالموت وقد اخطأ الذين فرقوا بين الروح و النفس و اعتقدوا انهما امران مختلفان .

    سـ: هل الروح مستقلة عن البدن ؟

    جـ: قد هدى الله الذين استجابوا لله و رسوله و آمنوا بما اخبرهم به فعلموا ان الروح جسم مخالف بالماهية لهذا الجسم المحسوس و هو جسم نوراني علوي خفيف حي متحرك ينفذ في جوهر الأعضاء و يسري فيها سريان الماء في الورد و سريان الدهن في الزيتون و النار في الفحم فما دامت هذه الاعضاء صالحة لقبول الآثار الفائضة عليها من هذا الجسم اللطيف بقي هذا الجسم اللطيف متشابكا بهذه الأعضاء و أفادها هذه الآثار من الحس و الحركة و الإرادة و اذا فسدت هذه الاعضاء بسبب استيلاء الاخلاط الغليظة عليها و خرجت عن قبول تلك الآثار فارق الروح البدن و انفصل إلى عالم الأرواح .

    سـ: أين مسكن الروح في الجسد ؟

    جـ: يقول ابن تيمية ( لا اختصاص للروح بشيء من الجسد بل هي سارية في الجسد كما يسري الحياة التي هي عرض في جميع الجسد فإن الحياة مشروطة بالروح فإذا كانت الروح في الجسد كان فيه حياة و إذا فارقته الروح فارقته الحياة )

    سـ: اذكر ما يدل على ان الروح مخلوقة ؟

    جـ: يدل على ذلك أمور :
    الإجماع ... روح الآدمي مبدعة باتفاق سلف الامة و أئمتها و سائر أهل السنة .
    ادلة الكتاب و السنة على خلقها .
    لو لم تكن مخلوقة مربوبة لما أقرت بالربوبية .
    لو كانت الروح غير مخلوقة فإنها لا تدخل النار ولا تعذب .
    لو لم تكن الارواح مخلوقة فإن النصارى لا لوم عليهم في عبادتهم عيسى ولا في قولهم : إنه ابن الله ، أو هو الله .

    سـ: انواع النفوس ؟

    جـ:
    النفس الأمارة بالسوء.
    النفس اللوامة .
    النفس المطمئنة .

    سـ: أرواح العباد في البرزخ متفاوتة في منازلها ، و قد استقرأنا النصوص الواردة في ذلك فأفادتنا التقسيم التالي ؟

    جـ:
    أولا : أرواح الانبياء . و هذه تكون في خير المنازل في اعلى عليين في الرفيق الاعلى
    ثانيا : أرواح الشهداء . و هؤلاء أحياء عند ربهم يرزقون
    ثالثا : أرواح المؤمنين الصالحين . تكون طيورا تعلق في شجر الجنة
    رابعا : أرواح العصاة . سبق ان ذكرنا اسألة و اجوبة عما يلاقيه العصاة من العذاب .
    خامسا : أراوح الكفار . بعد ان تقبض روحه تخرج منه كأنتن ريح حتى يأتون به باب الارض فيقولون : ما أنتن هذه الريح حتى يأتون به أرواح الكفار .

    سـ: هل العذاب في البرزخ على الروح أم على البدن أم على كليهما ؟

    جـ: مذهب اهل السنة والجماعة أن الروح منفصلة عن الجسد و متصلة به . يقول ابن تيمية (العذاب و النعيم على النفس و البدن جميعا باتفاق أهل السنة و الجماعة تنعم النفس و تعذب منفردة عن البدن و تعذب متصلة بالبدن و البدن متصل بها فيكون النعيم والعذاب عليهما في هذه الحال مجتمعين كما يكون للروح مفردة عن البدن )

    سـ: هل يعلم أحد وقت وقوع الساعة المعين ؟

    جـ: لا يعلم أحد وقت الساعة المعين فسئل الرسول صلى الله عليه و سلم عن الساعة فقال : ما المسؤول عنها بأعلم من السائل و كان السائل جبريل عليه السلام متمثلا في صورة بشر فإذا كان أعلى الملائكة و اعلى البشر منزلة و هو محمد صلى الله عليه و سلم لا يعلمان متى تكون فحري بأن لا يعرف أحد غيرهما وقت وقوعها و قدصرح القران ان وقت وقوعها من خصائص علم الله ولذا فإنه لم يطلع أحدا على وقت وقوعها لا ملكا مقربا ولا نبيا مرسلا .

    سـ: ما الحكمة من وراء إخفاء وقت وقوعها ؟

    جـ: اخفاءها له تعلق بصلاح النفس الانسانية فوقوعها غيب و الامر العظيم الذي يستيقن المرء وقوعه ولكنه لا يدري متى يفجؤه و يحل بساحه يجعل المرء مترقبا له باستمرار .

    سـ: هل يجوز الاشتغال في تحديد وقت الساعة ؟

    جـ: البحث في الامر و الزعم ان الساعة ستقع في عام بعينة تقول على الله بغير علم و الخائضون في ذلك مخالفون للمنهج القراني النبوي الذي وجه الناس الى ترك البحث في هذا الموضوع و دعاهم الى الاستعداد لهذا اليوم بالايمان و العمل الصالح .

    سـ: عرف الاشراط و الايات ؟

    جـ: الاشراط : العلامات التي يعقبها قيام الساعة .
    الايات : هي الامارات الدالة على الشيء .

    سـ: أذكر الفوائد التي تحصل عليها من وراء دراسة الأخبار التي تحدث بأشراط الساعة و المغيبات المستقبلية ؟

    جـ:
    الايمان بهذه الاخبار اذا تحققنا صدقها هو من الايمان بالله و الايمان بالرسول .
    وقوع تلك المغيبات على النحو الذي حدثت به الاخبار يثبت الايمان و يقويه .
    تثبيت الايمان بيوم القيامة .
    بعث الله رسوله دالا على الخير محذرا من الشر و قد دل الرسول صلى الله عليه و سلم اصحابه على المنهج الامثل الذي ينبغي ان يسلكوه في الوقائع التي وقعت عصره .
    قد تمر بالمسلمين وقائع في مقبل الايام تحتاج الى بيان الحكم الشرعي فيها .
    التطلع الى ما يحدث في المستقبل امر فطري فالانسان يجد في نفسه رغبة شديدة الى معرفة الوقائع و الكائنات التي قد تحدث للجنس الانساني .

    سـ: اقسام علامات الساعة ؟

    جـ: علامات صغرى – علامات كبرى

    سـ: تنقسم العلامات الصغرى الى ؟

    جـ:
    علامات وقعت و انقضت .
    علامات وقعت و لا تزال في تتابع .
    علامات لم تقع بعد .

    سـ: اذكر بعض العلامات التي وقعت ولن تتكرر ؟

    جـ:
    بعثة الرسول صلى الله عليه و سلم .
    وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم .
    انشقاق القمر .
    نار الحجاز التي أضاءت أعناق الإبل ببصرى .
    توقف الجزية و الخراج .
    مقتل الخليفة عثمان بن عفان .

    سـ: بعض العلامات التي وقعت و ما زالت في تتابع ؟

    جـ:
    الفتوحات و الحروب .
    خروج الدجالين أدعياء النبوة .
    الفتن : نماذج منها :
    أ- افتراق الامة . ب - فتنة الخوارج .
    - اسناد الامر الى غير اهله .
    - فساد المسلمين .
    - ولادة الامة ربتها .
    - تطاول الحفاة العراة رعاة الشاة في البنيان .
    - تداعي الامم على الامة الاسلامية .
    - الخسف و القذف و المسيح الذي يعاقب الله به اقواما من هذه الامة .
    - استفاضة المال .
    - تسليم الخاصة .
    - فشو التجارة .
    - قطع الأرحام .
    - اختلال المقاييس .
    - شرطة آخر الزمان الذين يجلدون الناس .



    سـ: العلامات التي لا لم تقع بعد ؟

    جـ:
    عودة جزيرة العرب جنات و انهارا .
    انتفاخ الاهلة .
    تكليم السباع و الجماد و الانس .
    انحسار الفرات عن جبل من ذهب .
    اخراج الارض كنوزها .
    محاصرة المسلمين الى المدينة .
    إحراز الجهجاه الملك .
    فتنة الاحلاس و فتنة الدهماء و فتنة الدهيناء .
    خروج المهدي .

    سـ : اين بؤرة الفتن و مصدرها ؟

    جـ : ( قال الرسول صلى الله عليه و سلم : اللهم بارك لنا في شامنا اللهم بارك لنا في يمننا قالوا يا رسول الله : و في نجدنا ؟ فاظنه قال في الثالة هنا الزلازل والفتن و بها يطلع قرن الشيطان ) ..
    و اصل النجد ما ارتفع من الارض و قال الخطابي : نجد من جهة المشرق و من كان بالمدينة كان نجده بادية العراق .



    سـ : اذكر العلامات الكبرى ؟

    جـ : عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال : اطلع النبي صلى الله عليه و سلم علينا و نحن نتذاكر فقال : ما تاذاكرون؟ قالوا : نذكر الساعة . قال : انها لن تقوم حتى تروا قلبها عشر ايات .

    فذكر :
    الدخان .
    الدجال .
    الدابة .
    طلوع الشمس من مغربها .
    نزول عيسى ابن مريم .
    ياجوج و ماجوج .
    ثلاثة خسوف: خسف بالمشرق – خسف بالمغرب – خسف بجزيرة العرب .
    اخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس الى محشرهم .


    سـ: السر في تسميته المسح الدجال ؟

    جـ: سمي الدجال مسيحا لان عينه الواحدة ممسوحة . و المسيح : الذي احد شقيوجهه ممسوح لا عين له ولا حاجب فهو فعيل بمعنى مفعول بخلاف المسيح عيسى ابن مريم فانه فعيل بمعني فاعل سمي به لان كان يمسح المريض فيبرا بأذن الله و الدجال سمي دجالا لانه يغطي الحق بباطله.

    سـ : حال المسلمين في العصر الذي يخرج فيه الدجال ؟

    جـ: قبيل خروج الدجال يكون المسلمين شأن كبير و قوة عظيمة و يبدو أن خروجه إنما هو للقضاء على تلك القوة ففي ذلك الوقت يصالح المسلمون الروم و يغزون جميعا عدوا مشتركا فينصرون عليه ثم تثور الحرب بين المسلمين و الصليبين .

    سـ: اذكر صفات الدجال و علاماته ؟

    جـ: يدعي الدجال الربوبية و يأتي من الاعمال الخارقة ما يروج به باطله حتى ان الرجل يأتيه ظانا ان امره لم يخفى عليه و ان باطله لن يروج عليه فعندما يرى ما عنده من مخاريق يتعبه .
    مع وضوح ذلك فإن الرسول صلى الله عليه و سلم أخبرنا شسئا كثيرا عن صفاته و احواله كي يعرفه المؤمنون الذين يخرج في عصرهم و كي يستطيعوا مواجهته ولا يغتروا بباطله .
    صفات عامة : انه رجل جسيم احمر – جعد الراس – اعور العين كان عينه عنبة طافية – أقرب الناس شبها به ابن قطن من خزاعة .

    أبرز صفاته :
    عور الدجال .
    مكتوب بين عينيه كافر .
    ليس له عقب .

    سـ : الدليل على بطلان دعواه الربوبية ؟

    جـ :اذ كانت تلك صفات الدجال و هي صفات بها نقص كبير فكيف يصح لهذا المخلوق الضعيف دعوى الربوبية و انه يدعي انه رب الناس و رب الناس لا يرى في الدنيا . ثم انه غير سوي الخلقة فيه عيوب لا تخفى منها عوره و من صفاته المعيبة في الاحاديث انه افحج و الفحج تباعد ما بين الساقين او الفخذين . و عدم ازالته النقص عن نفسه دليل على انه مربوب مقهور لا يستطيع ان يتخلص من عيوبه .

    سـ : اذكر امكانيات الدجال التي تسبب الفتنة ؟

    جـ :
    سرعة انتقاله في الارض .
    جنته و ناره .
    استعانته بالشياطين .
    استجابة الجماد و الحيوان لامره .
    قتله ذلك الشاب ثم إحياؤه اياه .

    سـ : من اين يخرج الدجال ؟

    جـ: يخرج الدجال من الشرق من بلاد فارسية يقال لها خراسان .



    سـ: مدة مكثه في الارض ؟

    جـ: سأل الصحابة الرسول صلى الله عليه و سلم عن المدة التي يمكثها الدجال في الارض فقالوا (( و ما لبثه في الارض )) قال : اربعون يوما يوم كسنة و يوم كشهر و يوم كجمعة و سائر ايامه كأيامكم قلنا : يارسول الله : فذاك اليوم الذي كسنة اتكفينا فيه صلاة اليوم ؟ قال : لا اقدروا له قدره )).

    سـ : طريقة النجاه من الدجال ؟

    جـ: قد امر الرسول صلى الله عليه و سلم من ادركه ان يقرأ عليه فواتح سورة الكهف و هي عشر ايات من سورة الكهف .
    مما يعصم المسلم من الدجال ان يلجأ الى احد الحرمين الشريفين مكة والمدينة فإن الدجال محرم عليه دخولها .


    سـ: هلاك المسيح الدجال و القضاء على فتنته و اهلاك اتباعه من اليهود ؟

    جـ: ان هلاك الدجال يكون على يد عيسى ابن مريم عليه السلام .. فبينما الجيوش الاسلامية يعدون للقتال يسوون الصفوف اذ اقيمت الصلاة فينزل عيسى ابن مريم فأمهم فإذا راه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لانذاب حتى يهلك و لكن يقتله الله بيده فيريهم دمه .


    سـ: من هو ابن صياد ؟

    جـ: ابن صياد رجل من يهود المدينة اسمه صاف كان شبيها بالدجال في كثير من صفاته و كان الرسول صلى الله عليه و سلم مشككا في امره و قد حاول الرسول صلى الله عليه و سلم أكثر من مره كشف امره و معرفة حقيقته و هذا يدلنا على انه لم يوح له في امره شيء .

    سـ: ما يدل خبر تميم الداري في الدجال ؟

    جـ: يدل دلالة واضحة على ان ابن صياد لم يكن الدجال الاكبر ، و ان الدجال محبوس في بعض جزائر البحور و لعه كما يقول بعض اهل العلم شيطان من الشياطين الذين حبسهم نبي الله سليمان اذ يبعد وجود بشر على قيد الحياة هذه الفترة الطويلة و الله اعلم بالصواب .

    سـ: بم يحكم عيسى بعد نزوله ؟

    جـ: يحكم فيهم بكتاب الله تبارك و تعالى ..

    سـ: اذكر مهمة عيسى بعد القضاء على الدجال و اهلاك ياجوج و ماجوج ؟

    جـ: يتفرغ عيسى للمهمة الكبرى التي انزل من اجلها و هي تحكيم شريعة الاسلام و القضاء على المبادئ الضالة و الاديان المنحرفة .

    سـ: كم مدة بقاء عيسى في الارض ؟

    جـ: مدة بقاء عيسى في الارض اربعون يوما .

    سـ: ما فضل من يصحبون عيسى عليه السلام ؟

    جـ: عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ( عصابتان من امتي احرزهما الله من النار عصابة تغزو الهند و عصابة تكون مع عيسى ابن مريم )

    سـ: تحدث عن يأجوج و مأجوج ؟

    جـ: ذكر الحق تبارك و تعالى في سورة الكهف ان ذا القرنين في طوافه في الارض بلغ بين السدين فوجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا فاشتكوا له من الضرر الذي يلحق بهم من يأجوج و مأجوج و طلبوا نه ان يقيم بينهم و بينه سدا يمنع عنهم فسادهم فاستجاب لطلبهم والايه في سورة الكهف 93-99 .
    يأجوج و مأجوج أمتان كثيرتا العددو قد أخبر الحق تبارك و تعالى ان السد الذي أقامه ذو قرنين مانعهم من الخروج ( فما استطاعوا أن يظهروه و ما استطاعوا له نقبا ) و اخبر ان ذلك مستمر الى اخر الزمان عندما يأتي وعد الله و يأذن لهم بالخروج و عند ذلك يدك السد و يخرجون على الناس و عندما يخرجون أفواجا أفواجا كموج البحر ذلك قرب قيام القيامة و النفخ في الصور و خروجهم يقع بعد نزول عيسى ابن مريم و هزيمته للدجال و يبعث الله يأجوج و مأجوج و هم من كل حدب ينسلون فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية فيشربون ما فيها و يمر آخرهم فيقولون : لقد كان بهذه مرة ماء و يحصر نبي الله عيسى ابن مريم و أصحابه حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من كائة دينار لأحدكم اليوم فيرغب نبي الله عيسى و أصحابة فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم فيصبحون فرسى كموت نفس واحدة ثم يهبط نبي الله عيسى و أصحابة إلى الارض فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملاه زهمهم و نتنهم فيرغب نبي الله عيسى و أصحابة إلى الله ثم يرسل الله مطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر فيغسل الارض حتى يتركها كالزلقة .

    سـ: رفع القران و فناء الاخيار ؟

    جـ: بعد ذلك الانتشار العظيم للاسلام الذي يعم المشارق و المغارب يضعف الاسلام مرة اخرى و يترعرع الشر و يرفع هذا الدين العظيم و يرفع القران و يذهب العلم و يقبض الله من كان في نفسه بقية من إيمان فلا يبقى بعد ذلك إلا شرار الخلق و عليهم تقوم الساعة .

    سـ: ماذا يحدث بعد رفع القران ؟

    جـ: فإذا درس الاسلام و رفع القران و قبضت الريح كل من في قلبه مثقال ذرة من ايمان عادت البشرية الى جاهليتها الاولى او اشد فتطيع الشيطان و تعبد الاوثان .

    سـ: من يهدم الكعبة ؟

    جـ: ولعل زمان رفع القران هذا هو الذي يهدم فيه ذو السويقتين الكعبة .



    سـ: طلوع الشمس من مغربها ؟

    جـ: قال الرسول صلى الله عليه و سلم : (لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها فإذا طلعت فرآها الناس آمنوا أجمعين فذاك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا )

    سـ: خروج الدابة ؟

    جـ: و هذه الدابة اية من ايات الله تخرج في اخر الزمان عندما يكثر الشر و يعم الفساد و يكون الخير قلة فيذلك الزمان و هذه الدابة مخالفة لمعهود البشر من الدواب و من ذلك انها تخاطب الناس و تكلمهم و من أشراط الساعة العظام خروج الدابة .

    سـ: النار التي تحشر الناس ؟

    جـ: و هي أخر الآيات التي تكون قبل قيام الساعة نار تخرج من قعر عدن تحشر الناس الى محشرهم .

    اللهم لا تحرمنا من النظر لوجهك الكريم ...
    اللهم اجعلنا من اصحاب الجنة ...
    اللهم اجعلنا من السبعه الذين تظلهم بظلك يوم لا ظل الا ظلك...
    اللهم اغفر لنا ذنوبنا
    ...




    http://www.uaes.ae/vb/showthread.php?t=32434
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 03:28 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    الإخوة الأعزاء:

    - صلاح عبد الله

    - عمر التاج


    شاكر كتير لمروركم

    وجزاكم الله كل خير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 03:30 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 03:38 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 03:43 PM

عبدالله ود البوش

تاريخ التسجيل: 08-12-2009
مجموع المشاركات: 5375
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    شكرا يا اشرف على هذا البوست المفيد
    وبالمناسبة دي عندي سؤال محيرني
    الناس البحرقوا في الطائرات او يغرقوا في البحار
    اين يقضون فترة القبور التي تتكلم عنها في هذا البوست
    ارجو الافادة مغروض فيها بالحيل
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 04:02 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: عبدالله ود البوش)

    Quote: السؤال:

    يشكك الكثير في مسألة عذاب القبر، وأنه لا يوجد دليل من القرآن الكريم يقر بذلك صراحة؟



    الإجابة:

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وسلم تسليماً كثيراً؛ وبعد:

    عذاب القبر ونعيمه ثابت بظاهر كتاب الله - عز وجل -، وصريح السنة النبوية، وإجماع أهل السنة والجماعة، قال العلامة ابن القيم - رحمه الله - في كتابه الروح: [وقد اتفق السلف وأهل السنة على إثبات عذاب القبر ونعيمه]، وقال الطّحاوِيُّ - رحمه الله - في عقيدته: (ونؤمن بعذاب القبر لمن كان له أهلاً، وسُؤال منكر ونكير في قبره عن ربّه ودينه ونبيه، على ما جاءت به الأخبار عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وعن الصحابة - رضوان الله عليهم -، والقبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النيران). وقال الإمام عبد الله بن محمد الأندلسي المالكي في نونيته:

    وحياتنا في القبر بعد مماتنا حقّا ويسألنا به الملكان

    والقبر صح نعيمه وعذابه وكلاهما للناس مدّخران

    فيجب على المسلم الإيمان بعذاب القبر ونعيمه، وذلك من تمام عقيدته.

    ومن الأدلة على ثبوت عذاب القبر ونعيمه شرعاً:

    أولا: من كتاب الله - عز وجل -: قول الله - تعالى -ً: [النار يُعرضون عليها غُدُوّاً وعشيّاً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب] غافر:46، قال ابن كثير - رحمه الله - في تفسيره: (إن أرواحهم تعرض على النار صباحاً ومساء إلى قيام الساعة، فإذا كان يوم القيامة اجتمعت أرواحهم وأجسادهم في النار، ولهذا قال: [ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب] أي أشدُّهُ ألماً وأعظمه نكالاً، وهذه الآية أصل كبير في استدلال أهل السنة على عذاب البرزخ في القبور، وهي قوله - تعالى -: [النار يعرضون عليها غدواً وعشياً] تفسير ابن كثير (سورة غافر).

    ومن الأدلة من كتاب الله قوله - عز وجل -: [سنُعذِّبُهُم مرتين ثم يُردُّون إلى عذابٍ عظيم][التوبة:101].

    قال مجاهد في قوله - تعالى -:[سنعذبهم مرتين] : بالجوع وعذاب القبر، ثم يردُّون إلى عذابٍ عظيم، وقال الحسن البصري: عذاب في الدنيا، وعذاب في القبر، وقال سعيد عن قتادة: عذاب الدنيا، وعذاب القبر.[تفسير ابن كثير (سورة التوبة)].



    ثانياً: من السنة النبوية: أما من السنة النبوية؛ فالأحاديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صريحة وصحيحة في إثبات عذاب القبر، وتصل إلى حد التواتر، مما لا يبقى لأحد شك في نفسه ولا ريب، ومن هذه الأحاديث ما يلي:



    1. حديث عائشة - رضي الله عنها -: أن يهودية دخلت عليها فقالت: نعوذ بالله من عذاب القبر؛ فسألت عائشة - رضي الله عنها - رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن عذاب القبر؛ فقال - صلى الله عليه وسلم -: [نعم، عذاب القبر حَقٌّ]، قالت عائشة - رضي الله عنها -: فما رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعْدُ صلَّى إلا تعوّذ من عذاب القبر. رواه البخاري في كتاب الجنائز، باب ما جاء في عذاب القبر.



    2. حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: مر النبي - صلى الله عليه وسلم - على قبرين فقال: [إنهما ليُعَذَّبان، وما يعذبان في كبير، ثم قال: بلى، أما أحدهما فكان يسعى بالنميمة، وأما أحدهما فكان لا يستترُ من بوله][أخرجه مسلم].



    3. وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يعلِّمُهُم هذا الدُّعاء كما يعلِّمُهُم السورة من القرآن: [اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، وأعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، وأعوذ بك من فتنة المسيخِ الدّجال] رواه البخاري.



    4. حديث أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: [إن العبد إذا وُضِع في قبره وتولَّى عنه أصحابه إنه ليسمع قرع نعالهم، قال: يأتيه ملكان فيُقعِدانه، فيقولان له: ما كنت تقول في هذا الرجل؟ قال: فأما المؤمن فيقول: أشهد أنه عبد الله ورسوله، قال: فيُقال له: انْظُر إلى مقعدِك من النار قد أبدلك الله به مقعدا من الجنة، قال نبي الله - صلى الله عليه وسلم -: فيراهُمَا جميعاً، قال قتادة: وذُكِرَ لنا أنه يُفسَحُ له في قبره سبعون ذراعاً، ويُملأ عليه خضراً إلى يوم يُبعثون](رواه البخاري في كتاب الجنائز باب ما جاء في عذاب القبر).



    5. حديث البراء بن عازب - رضي الله عنه - المشهور في قصة فتنة القبر، وفيه قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في المؤمن: [فيُنادِي منادٍ من السماء أن صدق عبدي، فأفرِشُوه من الجنة، وألبِسُوه من الجنة، وافتحوا له باباً إلى الجنة. فيأتيه من ريحها وطيبها، ويُفسح له في قبره مدَّ بصره]، وقال في الكافر: [فيُنادِي منادٍ من السماء أن كذب عبدي، فأفرِشُوه من النار، وافتحوا له باباً من النار، فيأتيه من حرِّها وسمُومِها، ويُضَيَّقُ عليه قبرُه حتى تختلف َ أضلاعُه](رواه أحمد وأبو داود وهو صحيح).

    إلى غير ذلك من الأحاديث الصحيحة الصريحة الدّالة على عذاب القبر.

    والعذاب والنعيم في القبر يكون على الروحِ والبدن جميعاً، ولا يمنع ذلك ولا يجعلُهُ مستحيلاً كون الميت قد تفرّقت أجزاؤُه، أو أكلته السِّباع أو حيتان البحر، أو احترق حتى صار رماداً، أو غير ذلك، فإن الذي خلقه وأماته - سبحانه وتعالى - قادر على عذابه وتنعيمه.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: (مذهب سلف الأمة وأئمتها أن العذاب أو النعيم يحصلُ لروح الميت وبدنه، وأن الروح تبقى بعد مُفارقة البدن مُنَعَّمةً أو مُعَذّبة، وأنّها تتّصِل بالبدن أحياناً فيحصُلُ له معها النَّعيم أو العذاب)[مجموع الفتاوى (4/282)].

    اللهم إنا نعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ونعوذ بك من فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدّجال.

    والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 04:23 PM

ismeil abbas

تاريخ التسجيل: 02-17-2007
مجموع المشاركات: 10134
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    شكرآ اخ/أشرف..ونسأل الله ان يجعل ذلك فى ميزان حسناتك...

    اللهم ادخلنا الجنة بغير حساب..وجنبنا عذاب القبر..واحسن خاتمتنا..ولجميع المسلمين..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 04:26 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: عبدالله ود البوش)

    الأخ المحترم
    ود البوش
    تحياتي وشاكر لمرورك



    Quote: شكرا يا اشرف على هذا البوست المفيد
    وبالمناسبة دي عندي سؤال محيرني
    الناس البحرقوا في الطائرات او يغرقوا في البحار
    اين يقضون فترة القبور التي تتكلم عنها في هذا البوست
    ارجو الافادة مغروض فيها بالحيل


    بالنسبة للمحروقين أو الغرقي أو حتي من أصبحوا أشلاء
    فحسب علمي أن العذاب يطالهم إذا ما إستحقوه
    ويحسون به كما الآخرين في القبور
    هذا والله تعالي أعلم


    وهنالك فتوي مشابهة في الأسفل:

    Quote: السؤال فضيلة الشيخ: كما تعلمون في بعض البلاد يحرقون الموتى،
    فكيف يعذب الموتى الذين حرقوا في القبر، و كيف يشعرون بضيق القبر،
    وكيف ينعموا أو يعذبوا إذا لم يدفنوا؟ وشكرا.

    الجواب الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:

    فقد تواترت الأحاديث النبوية الصحيحة في ثبوت عذاب القبر ونعيمه لمن كان
    لذلك أهلاً، ويجب التصديق بذلك، ولا نتكلم في كيفيته، إذ ليس للعقل وقوف
    على كيفيته، فالمتعين علينا الانقياد والتسليم، فهؤلاء الذين حرقوا بالنار
    ينالهم عذاب القبر إن كانوا مستحقين له، فعذاب القبر هو عذاب البرزخ،
    فكل من مات وهو مستحق للعذاب ناله نصيبه منه، قُبِر أو لم يُقبَر،
    حتى لو احترق وصار رماداً، فإنه يصل إلى روحه وبدنه من العذاب
    ما يصل إلى المقبور، أعاذنا الله من عذاب القبر.

    والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


    http://www.midad.me/arts/view/sub/14718
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 04:44 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote:
    Quote:
    سُئِلَ شَيْخ الإسْلام قَدَّسَ اللَّهُ رُوحَه وهو بمصر عن
    [عذاب القبر] : هل هو على
    النَّفْس والبَدن أو على النفس دون البدن؟ والميت يعذب في قبره حيًا أم ميتًا؟
    وإن عادت الروح إلى الجسد أم لم تَعُدْ، فهل يتشاركان في العذاب والنعيم؟
    أو يكون ذلك على أحدهما دون الآخر؟


    فأجاب رحمه اللَّه: الحمد للّه رب العالمين.
    بل العذاب والنعيم على النفس والبدن جميعًا باتفاق أهل السنة
    والجماعة، تنعم النفس وتعذب منفردة عن البدن، وتعذب متصلة بالبدن والبدن متصل
    بها، فيكون النعيم والعذاب عليهما في هذه الحال مجتمعتين، كما يكون للروح
    منفردة عن البدن. ثم قال: اعلم أن مذهب سلف الأمة وأئمتها: أن الميت إذا مات
    يكون في نعيم أو عذاب، وأن ذلك يحصل لروحه ولبدنه، وأن الروح تبقى بعد مفارقة
    البدن منعمة أو معذبة، وأنها تتصل بالبدن أحيانًا، فيحصل له معها النعيم
    والعذاب.
    ثم إذا كان يوم القيامة الكبرى أعيدت الأرواح إلى أجسادها، وقاموا
    من قبورهم لرب العالمين.
    ومعاد الأبدان متفق عليه عند المسلمين، واليهود،
    والنصارى.
    وهذا كله متفق عليه عند علماء الحديث والسنة.
    وهل يكون للبدن دون
    الروح نعيم أو عذاب؟ أثبت ذلك طائفة منهم، وأنكره أكثرهم.
    ونحن نذكر ما

    يبين ما ذكرناه.
    فأما أحاديث عذاب القبر ومسألة منكر ونكير: فكثيرة متواترة
    عن النبي صلى الله عليه وسلم ، مثل ما في الصحيحين: عن ابن عباس رضي اللّه عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم
    مرَّ بقبرين فقال: "إنهما ليُعَذَّبان وما يُعَذَّبان في كبير، أما أحدهما
    فكان يمشى بالنَّمِيمة، وأما الآخر فكان لا يَسْتَتِر من بَوْله، ثم دعا
    بجريدة رطبة فشقها نصفين، ثم غرز في كل قبر واحدة. فقالوا: يا رسول اللّه،
    لم فعلتَ هذا؟ قال: لعله يُخفَّف عنهما ما لم يَيبَْسَا".
    وفي صحيح مسلم عن


    زيد بن ثابت قال"بينا رسول اللّه صلى الله عليه وسلم في حائط لبني النجار على بغلة ونحن معه إذ
    جالت به، فكادت تلقيه، فإذا أقبر ستة أو خمسة، أو أربعة. فقال: من يعرف
    هذه القبور؟ فقال رجل: أنا. قال: فمتى هؤلاء؟ قال: ماتوا في الإشراك.
    فقال: إن هذه الأمة تبتلى في قبورها؛ فلولا ألا تدافنوا لدعوت اللّه أن
    يُسِمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه، ثم أقبل علينا بوجهه فقال: تَعوَّذوا
    باللّه من عذاب القبر.قالوا: نعوذ باللّه من عذاب القبر. قال: تعوذوا
    باللّه من عذاب النار.قالوا: نعوذ باللّه من عذاب النار. قال: تعوذوا باللّه
    من الفتن ما ظهر منها وما بطن. قالوا: نعوذ باللّه من الفتن ما ظهر منها وما
    بطن. قال: تعوذوا باللّه من فتنة الدجال. قالوا: نعوذ باللّه من فتنة
    الدجال"..
    وفي صحيح البخاري ومسلم عن أبي أيوب الأنصاري قال"خرج النبي صلى الله عليه وسلم وقد
    وجَبَتِ الشمس، فقال: يهود يعذبون في قبورهم" [وجَبَت الشمس،أي غابت].
    وفي
    الصحيحين عن عائشة رضي اللّه عنها قالت "دخلت علىّ عجوز من عجائز يهود المدينة،
    فقالت: إن أهل القبور يعذبون في قبورهم. قالت: فكذبتها ولم أنْعَمْ أن
    أصدقها، قالت: فخرجت فدخل عليَّ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم ، فقلت: يا رسول اللّه، عجوز
    من عجائز أهل المدينة دخلت علىّ، فزعمت أن أهل القبور يعذبون في قبورهم. فقال:
    صَدَقَتْ، إنهم يعذبون عذابًا يسمعه البهائم كلهافما رأيته بعد في صلاة إلا
    يتعوذ من عذاب القبر".
    وهذا الحديث قد رواه أهل السنن والمسانيد مطولًا، كما
    في سنن أبي داود وغيره عن البراء بن عازب رضي اللّه عنه قال"خرجنا مع رسول
    اللّه صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار، فانتهينا إلى القبر ولما يلحد، فجلس النبي
    صلى الله عليه وسلم وجلسنا حوله , كأنما على رؤوسنا الطير، وفي يده عود ينكت به الأرض، فرفع
    رأسه فقال: استعيذوا باللّه من عذاب القبرمرتين أو ثلاثا، وذكر صفة قبض
    الروح وعروجها إلى السماء، ثم عودها إليه. إلى أن قال: وإنه ليسمع خَفْقَ
    نعالهم إذا وَلُّوا مدبرين حين يقال له : يا هذا، من ربك؟ وما دينك؟ ومن
    نبيك؟ ".
    فقد صرح الحديث بإعادة الروح إلى الجسد، وباختلاف أضلاعه، وهذا بين
    في أن العذاب على الروح والبدن مجتمعين.
    وحديث البراء المتقدم أطول ما في
    السنن، فإنهم اختصروه لذكر ما فيه من عذاب القبر، وهو في المسند وغيره
    بطوله.
    وفي الصحيحين عن قتادة عن أنس بن مالك رضي اللّه عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    "إن العبد إذا وضع في قبره، وتولى عنه أصحابه، إنه ليسمع خَفْق نعالهم، أتاه
    ملكان فيقررانه. فيقولان: ما كنت تقول في هذا الرجل محمد؟ فأما المؤمن
    فيقول: أشهد أنه محمد عبد اللّه ورسوله.قال: فيقول: انظر إلى مقعدك من
    النار قد أبدلك اللّه به مقعدًا من الجنة". قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم : "فيراهما
    كليهما". قال قتادة: وذكر لنا أنه يفسح له في قبره سبعون ذراعًا، ويملأ عليه
    خضرًا إلى يوم يبعثون.
    ثم نرجع إلى حديث أنس: "ويأتيان الكافر والمنافق
    فيقولان: ما كنت تقول في هذا الرجل؟ فيقول: لا أدري، كنت أقول كما يقول
    الناس. فيقول: لا دريت ولا تليت. ثم يضرب بمطارق من حديد بين أذنيه، فيصيح
    صيحة فيسمعها من عليها غير الثقلين".
    وروى الترمذي وأبو حاتم في صحيحه وأكثر
    اللفظ له عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم : "إذا قبر أحدكم
    الإنسان، أتاه ملكان أسودان أزرقان، يقال لهما: منكر والآخر نكير. فيقولان
    له: ما كنت تقول في هذا الرجل محمد؟ فهو قائل ما كان يقول، فإن كان مؤمنًا
    قال: هو عبد اللّه ورسوله، أشهد أن لا إله إلا اللّه، وأشهد أن محمدًا عبده
    ورسوله. فيقولان: إنا كنا لنعلم أنك تقول ذلك.
    ثم يفسح له في قبره سبعون
    ذراعًا، وينور له فيه، ويقال له: نم. فيقول: أرجع إلى أهلي فأخبرهم.
    فيقولان له: نم، كنومة العروس الذي لا يوقظه إلا أحب أهله إليه، حتى يبعثه
    اللّه من مضجعه ذلك. وإن كان منافقًا قال: لا أدري، كنت أسمع الناس يقولون
    شيئًا فقلته. فيقولان: إنا كنا نعلم أنك تقول ذلك. ثم يقال للأرض: التئمي
    عليه، فتلتئم عليه، حتى تختلف فيها أضلاعه، فلا يزال معذبًا حتى يبعثه اللّه
    من مضجعه ذلك"وهذا الحديث فيه اختلاف أضلاعه وغير ذلك، مما يبين أن البدن نفسه
    يعذب.
    وعن أبي هريرة رضي اللّه عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا احتضر الميت أتته
    الملائكة بحريرة بيضاء. فيقولون: اخرجي كأطيب ريح المسك، حتى إنه ليناوله
    بعضهم بعضًا، حتى يأتوا به باب السماء، فيقولون: ما أطيب هذا الريح متى
    جاءتكم من الأرض ؟ فيأتون به أرواح المؤمنين، فَلَهُمْ أشد فرحًا به من أحدكم
    بغائبه يقدم عليه، يسألونه: ماذا فعل فلان؟ فيقولون: دعوه، فإنه في غم
    الدنيا، فإذا قال: إنه أتاكم. قالوا: ذهب إلى أمه الهاوية. وإن الكافر إذا
    احتضر أتته ملائكة العذاب بمسح. فيقولون: اخرجي مسخوطًا عليك إلى عذاب اللّه،
    فتخرج كأنتن جيفة، حتى يأتوا به أرواح الكفار".
    رواه النسائي والبزار
    ورواه مسلم مختصرًا عن أبي هريرة رضي اللّه عنه.
    وعند الكافر ونتن رائحة
    روحه، فرد رسول اللّه صلى الله عليه وسلم رِيطَة كانت عليه على أنفه هكذا.
    [ والرِّيطةُ:
    ثوب رقيق لين مثل الملاءة].
    وأخرجه أبو حاتم في صحيحه وقال: "إن المؤمن إذا
    حضره الموت حضرت ملائكة الرحمة، فإذا قبضت نفسه جُعِلت في حريرة بيضاء،
    فتنطلق بها إلى باب السماء، فيقولون: ما وجدنا ريحًا أطيب من هذه الرائحة،
    فيقال: دعوه يسترح، فإنه كان في غم الدنيا، فيقال: ما فعل فلان، ما فعلت
    فلانة؟ وأما الكافر إذا قبضت روحه ذهب بها إلى الأرض تقول خزنة الأرض: ما
    وجدنا ريحًا أنتن من هذه، فيبلغ بها في الأرض السفلى".
    ففي هذه الأحاديث
    ونحوها اجتماع الروح والبدن في نعيم القبر وعذابه، وأما انفراد الروح وحدها
    فقد تقدم بعض ذلك.
    وعن كعب بن مالك رضي اللّه عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنما
    نَسَمَة المؤمن طائر يَعْلُقُ في شجر الجنة حتى يرجعه إلى جسده يوم يبعثه".

    رواه النسائي، ورواه مالك والشافعي كلاهما [نسمة المؤمن: أي روحه].
    [ وقوله:
    [يَعْلُق] بالضم أي: يأكل] ، وقد نقل هذا في غير هذا الحديث.
    فقد أخبرت
    هذه النصوص أن الروح تنعم مع البدن الذي في القبر إذا شاء اللّه وإنما تنعم في
    الجنة وحدها، وكلاهما حق.
    وقد روى ابن أبي الدنيا في [كتاب ذكر الموت] عن
    مالك بن أنس قال: بلغني أن الروح مرسلة، تذهب حيث شاءت.
    وهذا يوافق ما روي:
    ( أن الروح قد تكون على أفْنِيَة القبور ) [أفْنِيَة: جمع فناء، وهو
    المتسع أمام الدار] كما قال مجاهد: إن الأرواح تدوم على القبور سبعة أيام،
    يوم يدفن الميت، لا تفارق ذلك، وقد تعاد الروح إلى البدن في غير وقت المسألة،
    كما في الحديث الذي صححه ابن عبد البر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ما من رجل يمر
    بقبر الرجل الذي كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه، إلا رد اللّه عليه روحه حتى
    يرد عليه السلام".
    وفي سنن أبي داود وغيره، عن أوس بن أوس الثقفي، عن النبي صلى الله عليه وسلم
    أنه قال: "إن خير أيامكم يوم الجمعة، فأكثروا عليَّ من الصلاة يوم الجمعة،
    وليلة الجمعة، فإن صلاتكم معروضة عليَّ.قالوا: يا رسول اللّه، كيف تعرض
    صلاتنا عليك وقد أرِمْتَ؟ ! فقال: إن اللّه حرم على الأرض أن تأكل أجساد
    الأنبياء".
    وهذا الباب فيه من الأحاديث والآثار ما يضيق هذا الوقت عن
    استقصائه، مما يبين أن الأبدان التي في القبور تنعم وتعذب إذا شاء اللّه ذلك
    كما يشاء، وأن الأرواح باقية بعد مفارقة البدن، ومنعمة ومعذبة.
    ولهذا أمر
    النبي صلى الله عليه وسلم بالسلام على الموتى، كما ثبت في الصحيح والسنن أنه كان يعلم أصحابه
    إذا زاروا القبور أن يقولوا: "السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين، وإنا إن
    شاء اللّه بكم لاحقون، يرحم اللّه المستقدمين منا ومنكم والمستأخرين، نسأل
    اللّه لنا ولكم العافية. اللّهم لا تَحْرِمْنَا أجرهم ولا تَفْتِنا بعدهم،
    واغفر لنا ولهم".
    وقد انكشف لكثير من الناس ذلك حتى سمعوا صوت المعذبين في
    قبورهم، ورأوهم بعيونهم يعذبون في قبورهم في آثار كثيرة معروفة، ولكن لا يجب
    ذلك أن يكون دائمًا على البدن في كل وقت، بل يجوز أن يكون في حال دون حال.
    وفي الصحيحين عن أنس بن مالك رضي اللّه عنه"أن النبي صلى الله عليه وسلم ترك قتلى بدر ثلاثًا،
    ثم أتاهم فقام عليهم فقال: يا أبا جهل بن هشام، يا أميَّة بن خَلف، يا
    عُتْبَة بن ربيعة، يا شيبة بن ربيعة، أليس قد وجدتم ما وعدكم ربكم حقًا؟
    فإني وجدت ما وعدني ربي حقًا". فسمع عمر رضي الله عنه قول النبي صلى الله عليه وسلم . فقال: يا
    رسول اللّه، كيف يسمعون وقد جيَّفُوا؟ فقال: والذي نفسي بيده ما أنتم بأسمع
    لما أقول منهم، ولكنهم لا يقدرون أن يجيبوا ثم أمر بهم فسحبوا فألقوا في
    قَلِيب بدر".
    وقد أخرجاه في الصحيحين عن ابن عمر رضي اللّه عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم



    http://forum.egypt.com/arforum/%C7%E1%CA%E6%CD%ED%CF-f24/%E5%E1-%DA%D0%C7%C8-%C...1%CC%D3%CF-8704.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 04:51 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    حبيبنا: إسماعيل عباس
    مشتاقين ياخ

    Quote: شكرآ اخ/أشرف..ونسأل الله ان يجعل ذلك فى ميزان حسناتك...

    اللهم ادخلنا الجنة بغير حساب..وجنبنا عذاب القبر..واحسن خاتمتنا..ولجميع المسلمين..



    آميييييييييين يا رب العالمين
    الدنيا بقت جراية يا إسماعيل
    أسألني أنا
    كل ما أتصل بالسودان عندنا وفاة
    الأهل كتار شديد
    ده غير الأمراض الإنتشرت بسرعة
    قلنا الواحد يذكر نفسه وأخوانه
    يمكن ربنا يهدينا إلي سواء السبيل
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 05:05 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote:
    هل يشعر الميت بالدود وهو يأكل جسده؟

    فإن أجساد الناس كلهم (صالحهم وطالحهم) عرضة لأن تتحلل وتبلى ويأكلها التراب، إلا أجساد الأنبياء، فإن الله تعالى حرم على الأرض أن تأكلها؛ كما في سنن النسائي وابن ماجه وغيرهما، فقد جاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ليس من الإنسان شيء إلا يبلى إلا عظماً واحداً، وهو عجب الذنب، ومنه يركب الخلق يوم القيامة.
    فإذا كان الشخص مؤمناً صالحاً مستقيماً... فإنه لا يحس بتحلل جسده لما في إحساسه لذلك من العذاب له الذي يتنافى مع رحمته التي تواترت بها نصوص الوحي من الكتاب والسنة، ولذلك قال ابن عمر: إن هذه الجثث ليست بشيء وإنما الأرواح عند الله. ففي سير أعلام النبلاء: قيل لابن عمر: إن أسماء في ناحية المسجد، وذلك حين صلب ابن الزبير فمال إليها فقال: إن هذه الجثث ليست بشيء، وإنما الأرواح عند الله، فاتقي الله واصبري. وهذا في أجساد المؤمنين.
    أما أجساد الكفار والعصاة الذين لم يتجاوز الله عنهم فيمكن أن يكون ذلك عذاباً لهم، لما ثبت أن نعيم القبر وعذابه يلحقان الروح والبدن معاً كما هو اعتقاد أهل السنة، وسبق بيانه بالأدلة واقوال أهل العلم في الفتوى رقم: 4314، والفتوى رقم: 58523.
    والله أعلم


    أجيبوني على السؤال التالي أثابكم الله، عندما يموت الإنسان ويدفن ويجيئه الملكان للسؤال هل تنفخ فيه الروح في كامل جسده أم في جزء منه، وهل يكون الميت لحظتها راقداً كما يوضع أول مرة في القبر أم يكون جالسا؟

    فإن الميت تعاد روحه إليه عند السؤال في القبر كما ثبت في حديث البراء الذي رواه أحمد وغيره وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: فتعاد روحه في جسده، فيأتيه ملكان فيجلسانه، فيقولان له: من ربك؟ فيقول: ربي الله. فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: ديني الإسلام، فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم؟ فيقول: هو رسول الله، فيقولان له: وما علمك؟ فيقول: قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت. الحديث، وهذا الحديث صححه الأرناؤوط والألباني.
    قال العلامة المناوي في شرحه للحديث عند قوله (فيقعدانه) قال: حقيقة بأن يوسع اللحد حتى يجلس فيه، زاد في رواية فتعاد روحه في جسده، وظاهره في كله، ونقله المصنف في أرجوزته عن الجمهور، لكن قال ابن حجر ظاهر الخبر في النصف الأعلى وجمع بأن مقرها في النصف الأعلى ولها اتصال بباقيه. انتهى.
    وليعلم أن أمور الآخرة من أمور الغيب التي يجب الإيمان بما ثبت منها في الوحي وعدم التقول فيما لم يثبت، وقد قال بعض الفقهاء: لا تطلب التحقيق في أمور الآخرة، ويقال لمن سأل عن هذا: سترد فتتعلم.
    والله أعلم


    أريد معرفة معنى البرزخ والحياة الثانية بعد الممات؟
    وأريد أن أعرف طريقة عمل الخير ولو كان بالكلام فقط وشكرا على إجابتكم على سوالي.


    فإن العبد بعد موته إذا دفن في قبره ترد إليه روحه ويأتيه الملكان يسألانه وبحسب نجاحه في جواب الملكين يكون حاله في حياته البرزخية فمن أجاب إجابة صحيحة كان في روضة من رياض الجنة، ومن أخطأ في الجواب كان في حفرة من حفر النار وضيق عليه قبره.
    وأما طريقة عمل الخير فتكون بتعلم ما يريد الله تعالى منا وتطبيقه حسب شرعه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وأهم ذلك الفرائض، لما في الحديث القدسي: وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، وعلى المسلم أن يحرص على عمل الخيرات كلما وجد فرصة، وأن يجعل دائما نصب عينيه قوله تعالى: فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ {الزلزلة:

    هل الشخص المتوفى ذو الأعمال السيئة الذي لم يمت على طاعة الله يعذب منذ نزوله القبر إلى حين يبعثون، أم ليوم واحد عند نزوله القبر، أم لفترة محدودة، أم كيف؟

    فإن من توفي من أهل التوحيد والإيمان، ولم يتب مما ارتكبه من الذنوب في حياته، فإنه تحت مشيئة الله تعالى إن شاء عفا عنه وتجاوز فضلا منه تعالى وكرما، وإن شاء عذبه بقدر ذنوبه؛ كما قال تعالى>مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ. {الأنعام:160}. وقال تعالى: وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ. {آل عمران:25}.
    قال أهل التفسير: لا يبخس المحسن جزاء إحسانه، ولا يعاقب مسئيا بغير جرمه.
    وعليه، فإن من عذب في قبره من أصحاب السيئات والمعاصي قد يطول عذابه ويقصر بحسب ذنوبه، ولا يلزم أن يستمر إلى قيام الساعة.
    وعذاب القبر قد ثبت بالأدلة الصحيحة، ولكن مقداره وكيفيته بالنسبة لهذا الشخص أو ذاك هي من الأمور الغيبية، ولا يمكن الكلام فيها إلا بتوقيف من الشارع،


    هل الأموات تتكلم فيما بينها في المقبرة؟

    وقد دلت الأحاديث على أن أرواح الموتى تلتقي في البرزخ وتتكلم فيما بينها فمن ذلك ما رواه الأمام أحمد والنسائي وغيرهما وصححه الألباني من حديث طويل في بيان قبض الأرواح جاء فيه.. فيأتون به أرواح المؤمنين – يعني الذين ماتوا قبله فلهم أشد فرحا من أحدكم بغائبه يقدم عليه ، فيسألونه: ماذا فعل فلان؟ ماذا فعل فلان؟ فيقولون دعوه فإنه كان في غم الدنيا، فإذا قال: أما أتاكم؟ قالوا: ذهب به إلى أمه الهاوية
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 06:51 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    قصة عزيز عليه السلام

    Quote:
    " أو كالذي مر على قرية و هي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت . قال لبثت يوما أو بعض يوم . قال بل لبثت مائة عام ..."
    و لنقف مع هذه الاية :
    ان عزير عليه السلام مر ببيت المقدس في سنة مجذبة فتساءل عن قدرة الله في احياء هذه القرية ( لم يكن منكرا لهذه القدرة و ذلك على غرار قول ابراهيم عليه السلام " رب أرني كيف تحيي الموتى ") . " فأماته الله مائة عام " . لقد توقف سريان الزمان على عزير. و جاء أن عزير كان عمره اذ ذاك 50 سنة و كان قد ترك زوجته حاملا . فلما بعثه الله بعد 100 عام و رجع يتفقد أهله وجد أغلبهم مات و وجد ابنه الذي تركه جنينا بلغ من العمر 100 سنة . فلم يعرفه أحد . غير أن خادمة كانت في بيته تقدم بها العمر و فقدت بصرها أرشدتهم الى علامة لم تكن تتخلف عند عزير . قالت : ان عزير كان مستجاب الدعوة فاطلبوا منه أن يدعو الله لكم في أمر فان أجاب الله دعاءه علمتم أنه هو . ففعلوا . فدعا عزير ربه أن يعيد البصر على الخادمة فأبصرت الخادمة و أكدت لهم أنه عزير .
    وفي هذه المسألة ملمح عجيب هو أن عزير الذي توقف سريان الزمن في حقه 100 عام بقي عمره 50 سنة و ابنه أصبح عمره 100 عام . فهذا هو الابن الذي يفوق عمره عمر أبيه .
    ثم ان الاية تعرض مظهرا ءاخر لتوقف الزمان :
    " فانظر الى طعامك و شرابك لم يتسنه " . الطعام و الشراب لم يخضعا لتأثير الزمان . و الا لتحلل الطعام و تبخر الشراب . في المقابل " و انظر الى حمارك . و لنجعلك ءاية للناس " ( فهل فقهنا الاية ؟ ) . " و انظر الى العظام كيف ننشرها ثم نكسوها لحما " . لقد أحيا الله الحمار على مرأى من عزير . " فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير " .
    أحبتي ! لا زالت عناصر الموضوع متواصلة باذن الله .
    نسأل الله أن يعصم أناملنا من أن تخط ما لا يرضيه و قلوبنا من أن يخطر بها سوء ظن بأحد من عباده .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 07:04 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 03-31-2004
مجموع المشاركات: 14032
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: البشري التي بشرنا بها النبي (ص)
    أن المؤمن يشعر أن كل الفترة التي إنقضت وهو راقد في القبر
    هي كصلاة ظهر أو عصر...


    اخونا اشرف سلام

    سؤال اخر اضافة لسؤال او استفسار الاخ ود البوش

    الناس البشيلوهم من مقابرهم بعد فترة ويرموهم او تحرق رفاتهم ديل خلاص القبر عندهم انتهى ومافي عذاب او هناء قبر تاني ؟؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 07:40 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: محمد حسن العمدة)

    الأخ العزيز: ود العمدة
    تحياتي وشكرآ علي المرور والإستفسار


    Quote: الناس البشيلوهم من مقابرهم بعد فترة ويرموهم او تحرق رفاتهم
    ديل خلاص القبر عندهم انتهى ومافي عذاب او هناء قبر تاني ؟؟



    ديل يمكن تصنيفهم زي الناس التحت ديل:


    Quote: : إذا لم يدفن الميت فأكلته السباع أو ذرته الرياح فهل يعذب عذاب القبر؟

    الجواب: نعم ويكون العذاب على الروح، لأن الجسد قد زال وتلف وفني،
    وإن كان هذا أمراً غيبياً لا أستطيع أن أجزم بأن البدن لا يناله من
    هذا العذاب ولو كان قد فني واحترق، لأن الأمر الأخروي لا يستطيع الإنسان
    أن يقيسه على المشاهد في الدنيا .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 07:07 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    ألفترة البرزخية و24 ساعة موت


    Quote: يعتقد كثير من الناس (إعتقاداً لا ينبنى على تأسيس قرآنى ) أنهم عندما يموتون فإنهم سيشعرون بفترة موتهم وبالقرون الطويلة التى تمر عليهم والتى قد تصل لآلاف القرون فهل هذا صحيح أم ضرب من ضروب الخيال البشرى والوهم الإنسانى ؟

    من خلال آيات القرآن العظيم ( الكون المقروء ) سوف نتدبر تلك المعانى الهامة والتى تؤرق معظم – إن لم يكن كل – البشر منذ وعيهم على الحياة الدنيا وإدراكهم لكنههم وتأكدهم من قدوم موعد موتهم إن آجلاً أو عاجلاً .

    وسوف نمر فى عجالة على كلمة ( يلبث – لبث ) نتدبر معانيها من كتاب الله تعالى ثم نبدأ كلامنا عن الموت الذى لا يستغرق فى الحس البشرى الإنسانى ( عند لحظة البعث ) أكثر من 24 ساعة .

    جزء أول : إستنباط معنى كلمة ( يلبث – لبث ) من آيات الذكر الحكيم :

    كلمة لبث تأتى فى القرآن الكريم بمعانٍ فرعية شتى ولكنها تأتى بمعنى ثابت فى كل مرة وهو البقاء أو المكوث فى مكان ما سواء كان الإنسان حياً أو ميتاً أو نائماً كما يلى :-

    (1) يلبث بمعنى يحيا أو يعيش :

    * قوله تعالى عن الرسول الخاتم ص (قُل لَّوْ شَاءَ اللّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ )يونس 16
    ويفهم منها أن الرسول الخاتم ص كان يعيش بينهم قبل الرسالة فلم يكن يقرأ ولا يكتب حتى بعثه الله فيهم نبياً ورسولاً .

    * وقوله تعالى عن نبى الله ورسوله إبراهيم ص (وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُواْ سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ ) هود 68
    ويفهم منها أن نبى الله ورسوله إبراهيم ص بقى بعيداً عن ضيوفه ولم يرجع لهم إلا ومعه العجل السمين المطهى لأنه ص كريم ويعرف كرم الضيافة ولكنهم لم يأكلوا منه ولم تمتد أيديهم إليه لأنهم فى الحقيقة ملائكة لا يأكلون ولا يشربون .

    * وقوله تعالى عن نبى الله ورسوله يوسف ص (وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ ) يوسف 42
    ويفهم منها أن نبى الله ورسوله يوسف ص عاش وبقى فى السجن عدة سنوات حتى تذكر صاحبه الذى كان مسجوناً معه وخرج ليعمل ساقياً للملك خمراً فلما تذكر يوسف بسبب رؤيا رآها الملك تم إخراج يوسف على أثر ذلك من سجنه والقصة معروفة .

    * وقوله تعالى عن نبى الله ورسوله موسى ص (إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى ) طه 40
    ويفهم منها أن موسى عاش مع أهله فى مدين عدة سنوات وهى المدة التى عمل فيها لدى صهره كمهر لإبنته التى تزوجها موسى وبعد قضاء هذه الفترة ( من 8 إلى 10 سنوات ) عاد ومعه زوجته من مدين إلى مصر .
    * وقوله تعالى عن موسى أيضاًُ على لسان فرعون (قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ ) الشعراء 18

    ويفهم منها أن الفرعون يبكّت موسى ويعيره بأنه عاش وتربى فى قصره قبل ذلك قبل أن يقتل نفساً ويهرب من بطشهم إلى مدين بعد أن تاب الله عليه وغفر له ذنبه .

    * ويقول تعالى عن نبيه ورسوله نوح ص (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ ) العنكبوت 14
    ويفهم منها أن نبى الله ورسوله نوح ص عاش فى قومه وبين ظهرانيهم ألف سنة إلا خمسين عاماً يدعوهم لعبادة الله الأحد ولكنهم حاربوه وهددوه وعاندوا حتى أغرقهم الله بكفرهم .

    (2) يلبث بمعنى يموت :

    * يقول الله تعالى عن ذى النون ( يونس ) نبى الله ورسوله ص (لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ) الصافات 144
    ويفهم منها أن الله تعالى لو لم يرحم يونس ويغفر له ذنبه لمات ومكث فى بطن الحوت حتى قيام الساعة ولكن يونس استغفر ربه وأناب إليه فتاب الله عليه وأمر الحوت أن تلقى به إلى الشاطىء وبقية قصته عليه السلام معروفة .
    * وقوله سبحانه وتعالى (يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً ) الإسراء 52
    ومعنى لبثتم هنا هو متم أى مكثتم فى قبوركم ميتين حتى لحظة البعث.

    * وقوله تعالى (وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) الروم 56
    وكلمة لبثتم هنا معناها متم وقبرتم فى الأرض حتى بعثكم الله تعالى
    والآيات فى هذا المعنى كثيرة جداً

    (3) لبث بمعنى نام :

    يقول تعالى عن أهل الكهف الذين ناموا فى كهفهم عدة قرون :

    (وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا )الكهف 19

    وكلمة لبثتم هنا معناها نمتم حتى لو كان نومهم يشبه الموت ولكن الله كان يقلبهم ذات اليمين وذات الشمال ويجعل الشمس تزاور عن كهفهم ذات اليمين وتقرضهم ذات الشمال .

    جزء ثانى : ســـــــ24ـــــــاعة موت :

    أولاً أحاسيس الأموات الذين بعثوا من موتهم فى حياتهم الدنيا وماذا قالوا :
    (1) يحكى القرآن العظيم عن أهل الكهف وكلنا يعرف حكايتهم فهم مجموعة من الشباب كانوا يعبدون الله تعالى وحده بلا شريك ورفضوا وثنية قومهم وشركهم بربهم فلما شعر بهم الناس وشعر بهم ملوكهم بدءوا فى البحث عنهم لمحاكمتهم على جريمة عبادة الله وحده , فما كان منهم سوى أن فروا بجلدهم من بطش المجرمين وحقد الكافرين وأووا إلى كهف فى أحد الجبال وعندما ناموا من شدة التعب والشقاء الرهيب والخوف المميت رحمهم ربهم سبحانه فضرب على آذانهم فى الكهف ثلاثمائة وتسعاً من السنين ثم بعثهم ليريهم آياته فيهم فقاموا من نومهم الطويل ( موت مؤقت) سائلين كم لبثم فقال أحدهم : لبثنا ( نمنا ) يوماً أو بعض يوم فرد آخر : ربكم أعلم بما لبثتم .

    وما يعنينا فى إستنباطنا هنا هو التقدير البشرى الإنسانى للموت لحظة الخروج منه وهو ( يوم أو بعض يوم) مما يؤكد أنهم لم يشعروا بأكثر من ثلاثة قرون مضت عليهم وهم نيام أو أموات , ولأن اليوم منذ بدأ الخليقة هو 24 ساعة فإن القرون الثلاثة مرت على أهل الكهف كأنها 24 ساعة أو أقل وهذا هو ما يهمنا .

    وقد يسأل سائل : ولكن أهل الكهف كانوا نائمين ولم يكونوا ميتين فنرد عليه بأن النوم موت مؤقت وقد أثبت الله تعالى ذلك فى قرآنه العظيم حين قال جل شأنه ( الله يتوفى الأنفس حين موتها والتى لم تمت فى منامها ) ويفهم من هذا أن النوم موت مؤقت , كما أن الله تعالى حين أيقظ أهل الكهف سمى ذلك الإيقاظ ( بعثاً ) لقوله تعالى ( وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم ) .

    (2) يحكى القرآن العظيم عن رجل كان يمتطى حماراً ويذهب لبعض غرضه وفى طريقه مر على قرية مدمرة وبيوتها مهدمة على من فيها وقد بدا له من هذه القرية بعض جثث الموتى وجثث الكائنات التى كانوا يستأنسوها فى حياتهم ورأى العظام النخرة فتعجب قائلاً ( أنى يحيى هذه الله بعد موتها ) .. وهو سؤال عابر قد يسأله أحدنا إذا مر على جثث وعظام بعض الموتى فى أى مكان ولكن الفرق شاسع بين من يسأل هذا السؤال وهو متأكد من قدرة الله تعالى على إحياء الموتى فى أى وقت , وبين من يسأل نفس السؤال وهو متشكك ومذبذب ولم يصل بعد إلى مرتبة اليقين , ويبدو أن صاحب القصة كان من النوع الأخير فجاءته آية ربه على الفور بالموت الفجائى ( فأماته الله مائة عام ) ولأن الله تعالى يعلم الخير وطهر القلب وحسن السريرة فى هذا العبد فقد أراد له الخير ووضعه الله فى إختبار رهيب فبعثه بعد موته ( ثم بعثه قال كم لبثت ) ؟ فرد العبد الطيب ( لبثت يوماً أو بعض يوم ) فقال له مولاه تعالى ( بل لبثت مائة عام ) ثم أثبت له بالبرهان الربانى العملى وأراه طعامه وشرابه الذى ظل على حاله مائة سنة ( لم يتسنه ) بتدبير رب العزة ثم أراه حماره الذى مات وتحلل ثم أراه كيف يحيى الموتى ورأى عظام الحمار تتكون أمام عينيه ثم تكسى لحماً ( وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحماً ) واللحم هو العضلات وألأعصاب وألأوعية الدموية وخلافه , فلما تبينت الحقيقة جلية أمام الرجل قال ( أعلم أن الله على كل شىء قدير ) , والقصة كلها رائعة كما كانت قصة أهل الكهف رائعة وكلها منابع لتقوية إيمان المؤمنين والربط على قلوبهم , ولكن يهمنا هنا أن المائة سنة التى مرت على الرجل وهو ميت قد عبر عنها بحسه البشرى الإنسانى بعد بعثه بأنها ( يوم أو بعض يوم ) أى 24 ساعة أو اقل.

    ثانياً : تمر القرون على الإنسان وهو ميت ثم يشعر بها عند البعث يوم القيامة كأنها يوم أو بعض يوم :

    والآيات القرآنية فى ذلك كثيرة جداً تؤكد أن الإحساس البشرى بالزمن ينقطع بمجرد الموت ( بالنسبة للميت نفسه ) يستوى فى ذلك كل الناس ما عدا من استثناهم ربهم من هذه الرحمة والنعمة وهم فرعون وملؤه وقوم نوح وسوف نحاول التوضيح :

    (1) عندما يبعث الله سبحانه وتعالى الخلائق يوم القيامة يسألهم ( كم لبثتم فى الأرض عدد سنين ) فيكون الرد الطبيعى التقليدى والذى علمه لنا القرآن الكريم هو قولهم : ( لبثنا يوماً أو بعض يوم ) .. ولكن المؤكد أن أولى العلم يعلمون أن كل من مات لبث فى الأرض إلى يوم البعث ولكنه فقد الشعور بعامل الزمن ( البعد الزمنى ) فيقول الله تعالى :

    ( وقال الذين اوتوا العلم والايمان لقد لبثتم في كتاب الله الى يوم البعث فهذا يوم البعث ولكنكم كنتم لا تعلمون ) الروم 56 ,

    ويحكى ربنا جل شأنه عن بعض المجرمين بعد بعثهم وقد سأل بعضهم بعضاً عن الفترة التى لبثوها ميتين فيقول تعالى :
    (يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا *يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ عَشْرًا * نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ يَوْمًا )طه 102- 104

    ومن هنا نفهم أن أقصى تقدير بشرى لمرحلة الموت هو عشرة أيام وأدنى تقدير بشرى إنسانى للفترة البرزخية هو يوم واحد أى 24 ساعة أو أقل لقولهم المتكرر ( أو بعض يوم ) والبعض أقل من الكل فيكون التقدير البشرى الإنسانى ( طبعاً لمن مات وبعث ) لفترة الموت البرزخى – وهى الفترة المحصورة بين لحظة الموت ولحظة البعث – هو يوم أو بعض يوم أو بتعبير حسابى 24 ساعة فأقل .

    وهناك آية كريمة تقول ( ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة ) وهذا تقدير بشرى إنسانى آخر يؤكد أن بعض البشر من المجرمين حين يبعثوا سيقسمون ( لتأكيد وجهة نظرهم ) أنهم ما لبثوا ( ماتوا ) غير ساعة واحدة رغم مرور الزمن عليهم والذى قد يتخطى مئات الألوف من السنين .

    والتقدير البشرى بالحس الإنسانى للفترة البرزخية يتكرر فى آية أخرى يؤكد البشر فيها أنهم ما لبثوا غير ساعة وذلك فى سورة يونس 54 (ويوم يحشرهم كان لم يلبثوا الا ساعة من النهار يتعارفون بينهم قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله وما كانوا مهتدين ) وأرى أن هذه الآية الكريمة تتحدث عن فترة حياة الإنسان على الأرض وأن الإنسان بعد البعث يشعر أن حياته الدنيا – مهما طالت – كانت كأنها ساعة من النهار يتعارف فيها على الناس أى أن هذه الآية الكريمة تتحدث عن مكوث الإنسان حياً على الأرض ولا تتحدث عن مكوثه ميتاً فى قبره .

    (2) يستثنى القرآن العظيم بالإسم من هذه الرحمة والنعمة وهى نعمة عدم الإحساس بالبعد الزمنى أثناء الموت يستثنى المولى عز وجل قوم نوح وفرعون وملأه فيقول تعالى :

    * عن قوم نوح : ( مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا ناراً ) ويفهم منها فقدانهم للشعور بأى عامل زمنى يفصل بين لحظة غرقهم ولحظة إلقائهم فى جهنم ( يعنى أقل من فمتو ثانية ) وذلك بما كفروا وعصوا وأجرموا وحاربوا رسل الله تعالى وكتبه , وقوم نوح قصتهم معروفة فقد لبث فيهم نبى الله ورسوله نوح عليه السلام قرابة ألف عام يدعوهم لعبادة الله الأحد فسخروا منه وحاربوه وهددوه بالقتل والطرد , ومن العجب أنه عاصر عدة أجيال كانوا يولدون ثم يكبرون فيتوسم فيهم الخير ثم يفاجأ بكفرهم وتشبههم بآبائهم المجرمين دون أى اختلاف يذكر حتى اضطر النبى أن يدعو ربه ( رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا * إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجراً كفاراً ) فاستجاب له ربه وأمره بصناعة الفلك بوحى الله وعلمه سبحانه فكان قومه يسخرون منه وهو يصنع الفلك فوق الرمال ولا يوجد ماء يسبح فيه فيقول لهم نوح ( إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون ) ..ثم جاء أمر الله تعالى وفار التنور وأغرقهم الله بظلمهم ونجى نوحاً ومن معه من المؤمنين قليلى العدد ( وما آمن معه إلا قليل ) .. ثم ألقاهم الله فى جهنم حيث أفقدهم عامل الإحساس بالزمن الفاصل بين لحظة غرقهم ولحظة دخولهم جهنم .

    * وعن فرعون وملئه يقول تعالى ( النار يعرضون عليها غدواً وعشياً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب ) , وقصة فرعون الملعون معروفة فقد جعل من نفسه إلهاً يعبد وقتل من يرفض ذلك وقسم الناس إلى شيع يستضعف طائفة منهم يذبح ابناءهم ويستحيى نساءهم إنه كان من المفسدين وقد طغى وتجبر وتكبر وعلا فى الارض ظلماً وجوراً ونشر فيها الفساد , ولقد ارسل الله له رسولين هما موسى وهارون عليهما السلام فسخر منهما وتكبر عليهما فأرسل الله عليه الكثير من العبر والآيات ( مثل الجراد و القمّل والضفادع والدم والطوفان ) عله يتعظ هو وقومه ويثوبون إلى رشدهم ويتبعوا الرسل ولكن هيهات فقد حقت عليه كلمة العذاب فأغرقه الله وقومه كما أغرق كفار قوم نوح ( نفس العقوبة ونفس طريقة الموت وهى الغرق ) ولكن الله تعالى قرر له ولملئه الكافرين عذاباً نفسياً رهيباً مخصصاً لهم وهو أنهم يرون موقعهم فى جهنم صباحاً ومساءاً اثناء وجود الحياة الدنيا وأما فى الآخرة فلهم شأن آخر والعياذ بالله تعلى منهم ومن كفرهم .

    نجد فى قوم نوح أن الله تعالى أفقدهم عامل الزمن الفاصل بين الموت والعذاب بشكل قطعى نهائى ( أغرقوا فأدخلوا نارً )

    أما فى حالة فرعون وملئه فإن عذابهم النفسى يطول ويطول ( يعرضون عليها غدواً وعشياً ) ويمتد أثناء الحياة الدنيا بطولها ثم يوم القيامة مصيرهم جهنم وبئس المصير بما كفروا بالله وملؤوا الأرض ظلماً وجوراً وكفراً وعصياناً وطغياناً .

    وقد يسأل سائل : ألم يأت بعد قوم نوح وبعد فرعون وملئه ظلمة مثلهم ومجرمون يستحقون نفس العذاب لأنهم ظلموا وبطشوا وتجبروا وملؤوا الأرض طغياناً وفساداً ؟

    أقول نعم جاء ظلمة ومجرمون عذبوا الخلائق ونهبوهم وظلموهم وأجرموا فى حقهم ولكن شخصاً واحداً فى التاريخ نازع الله تعالى فى الألوهية فقال لقومه أنا ربكم الأعلى وقال لهم ما علمت لكم من إله غيرى ,,,,لم يفعل تلك الجريمة البشعة فى حق مالك الملك سوى الفرعون الملعون ..فاستحق هذا النوع المخصص من العذاب أعاذنا الله منه .
    (3) ثم يستثنى القرآن العظيم صنفاً عظيماً من البشر وهم الذين ضحوا بأنفسهم فى سبيل الله تعالى من أجل إعلاء كلمة الله والدفاع عن دينه ضد المعتدين الآثمين فكان مصيرهم القتل فى سبيل هذا الغرض النبيل ولذلك فإنهم لا يموتون بل يخلدون ولا يذوقون طعم الموت وينتقلون لجنة الخلد بمجرد موتهم فلا يذوقون موتاً ولا يشعرون بفترة برزخية يقول تعالى عنهم ( ولا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله )

    وأخيراً ومن خلال آيات القرآن الكريم نفهم أن الفترة البرزخية – وهى الفترة الزمنية المحصورة بين لحظة الموت ولحظة البعث- تمر على الإنسان كأنها 24 ساعة أو أقل وذلك بحسه البشرى الإنسانى وباعترافه شخصياً بعد بعثه , يستوى فى ذلك الذين أحياهم الله من موتهم فى الدنيا ( أهل الكهف والذى مر على القرية الخاوية ) والذين يبعثهم الله تعالى يوم القيامة بعد فترة موت قد تصل لآلاف القرون , وليس هذه وحسب بل يستوى فى هذا الإحساس الإنسان الصالح والإنسان الطالح وقد رأينا كيف يقسم المجرمون – وهم أحق الناس بالعذاب – أنهم بعد بعثهم ما لبثوا ميتين فى قبورهم أكثر من ساعة ...والله تعالى من وراء القصد .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 08:06 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: البرزخ هو عالم القبور, عالم الفناء, عالى الوحشة, عالم الدود, عالم الأفاعي والعقارب لمن؟
    لمن طغى و آثر الحياة الدنيا ولم ينهى النفس عن الهوى, ولمن غاص في شهوات الدنيا وملذاتها وتاه عن
    أبواب المساجد, وعن الطرق الموصلة الى بيته الحرام وهو قادر على بلوغه, لمن لا يؤدي زكاة ماله وقد بلغ
    النصاب, لمن قطّع أرحامه وعقّ والديه, لمن شرب الخمر وأكل الربا ونبت جسده من سحت (حرام), لمن أكل حقوق
    الناس ظلما وعدوانا, لمن بخل واستغنى تعامل بالخمور على أي وجه كان وزنا وأكل ومات دون توبة, لمن اكل
    حق اليتيم أو لم يحنو ليه وهو قادر, لمن أمر بالمنكر ونهى عن المعروف, لمن سهى عن صلاته ولم يستبرىء
    من بوله, لمن تاه عن طريق الفقراء والمساكين, لمن هجر الجمعة والجماعات دون عذر مقبول, لمن سمع حيّ
    على الصلاة..حيّ على الفلاح ولم يجب دون عذر, لمن استهوته الشياطين فلم ينته عن منكر فعله, لمن أغراه
    طول الأمل وحسب نفسه أنه خالدا في هذه الدنيا الفانية, لمن لم يؤمن بالقدر خيره وشره, لمن لم يؤمن
    بعذاب القبر, لمن لم يؤمن بالآخرة من بعث وحساب وجزاء: جنة أو نار, لمن لم يتورع عن ارتكاب الكبائر
    ومات دون توبة.
    نعم هي ليلة واحدة يقضيها في هذه الحفرة المظلمة كسواد الليل البهيم انتظارا لنفخة البعث كي يقوم
    الناس لرب العالمين في أرض المحشر.تمهيدا للحساب الذي يعقبه واحد ما اثنين: اما جنة واما نار, ولا ثالث لهما.
    اذن البرزخ هو دار الاقامة المؤقتة أو المحطة التالية للكافر والعاصي والظالم



    Quote: تقول السيدة عائشة رضي الله عنها: ويل لأهل المعاصي من أهل القبور, تدخل عليهم في قبورهم حيات سود,
    أو دهم, حية عند رأسه, وحية عند رجليه, يقرصانه حتى يلتقيا في وسطه, فذلك العذاب في البرزخ
    الذي قال عنه تعالى: ومن وراءهم برزخ الى يوم يبعثون.




    http://www.quran.snble.com/articles.php?cat=52&id=848
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 08:17 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 08:25 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 03-31-2004
مجموع المشاركات: 14032
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: إذا لم يدفن الميت فأكلته السباع أو ذرته الرياح فهل يعذب عذاب القبر؟

    الجواب: نعم ويكون العذاب على الروح، لأن الجسد قد زال وتلف وفني،
    وإن كان هذا أمراً غيبياً لا أستطيع أن أجزم بأن البدن لا يناله من
    هذا العذاب ولو كان قد فني واحترق، لأن الأمر الأخروي لا يستطيع الإنسان
    أن يقيسه على المشاهد في الدنيا .


    الاخ اشرف

    اذا بزوال الجسد وتلفه فاين يكون عذاب القبر ؟

    هل الروح تقبض في القبر ام تكون عند الله ؟؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 08:40 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: محمد حسن العمدة)

    الأخ ود العمدة
    تحياتي مرة أخري


    Quote: هل الروح تقبض في القبر ام تكون عند الله ؟؟


    الرد السابق إقتبسته من النت
    الروح طبيعى تكون في البرزخ
    وذلك بعد سؤال الملكين ومغادرتها القبر
    وطبعآ عذابها ونعيمها يعتمد علي حسب العمل
    أما حديثك عن العذاب داخل القبر
    فأعتقد طالما الجسد موجود ولو جزء يسير منه يشعر بالعذاب
    أما إذا تلاشي تماما تبقي منه العظمة الصغيرة
    التي يعود بها الإنسان يوم القيامة
    والتي لا تتلاشي أبدآ
    هذا والله تعالي أعلم
    في بعض ما أوردت هنا يوجد قول
    بأن العذاب لا يستمر إلي يوم القيامة
    لكن لست متأكد من ذلك القول

    أنا ذاهب الآن
    لكن سأعود في الغد (بإذن الله)
    لإلقاء مزيد من الضوء علي هذا الموضوع
    بالرغم من أنني أعتقد أن الرد موجود في إحدي الإقتباسات
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2010, 05:30 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    دي بعض المحاولات يا ود العمدة
    رأيك شنو؟؟؟


    Quote:
    هل يعذَّب في قبره من تكون حسناته أكثر من سيئاته في الميزان ؟

    السؤال : أفهم ، وأدرك ، أن المسلم يمكن أن يُعذَّب في القبر ، لكن الذي أريد أن أعرفه هو التالي : نعلم أن الإنسان المسلم سوف توزن أعماله يوم القيامة ، فإن رجحت الحسنات على السيئات : فإن الله عز وجل سيغفر لهذا المسلم ، أو المسلمة ، ويدخله الجنة ، سؤالي هو : عندما يكون نفس هذا الإنسان المسلم في القبر , فهل سيعذَّب في قبره على الرغم من أن الله عز وجل سيغفر له يوم القيامة ؟ وهل سنُعذب في الآخرة على الرغم من أننا سندخل الجنة ؟ .


    الجواب :
    الحمد لله
    أولاً :
    ثبت عذاب القبر ونعيمه عند أهل السنَّة والجماعة ، كما جاء ذلك دلت في الآيات القرآنية ، والأحاديث النبوية ، وعليه أجمع سلف الأمة .
    وبيان ذلك في جواب السؤال رقم : (34648) .
    وتجد في جواب السؤال رقم : (47055) أن الأصل في عذاب القبر ونعيمه أنه على الروح ، وقد تتصل الروح بالبدن فيصيبه شيء من العذاب أو النعيم .
    وفي جواب السؤالين (7862) و (21212) بيان أن عذاب القبر منه ما يستمر إلى قيام الساعة ، ومنه ما ينقطع .
    ثانياً :
    ينبغي أن يُعْلم أن كثرة الحسنات على السيئات ليست بمنجية صاحبَها من عذاب القبر بذاتها ؛ لأن الوعيد المترتب على العذاب في البرزخ ، ليس هو الوعيد المترتب على العذاب في نار جهنم ، وقد يأتي المسلم بسبب واحد من أسباب العذاب في قبره ، فيعذَّب عليها ، وله أمثال الجبال من الحسنات .
    والميزان الذي توزن به أعمال الناس فيشقى بعده طوائف خفت موازينهم ، ويسعد آخرون ثقلت موزاينهم : إنما يكون في آخر المطاف ، بعد أن يقطع الناس أشواطاً في مراحل الدار الآخرة .
    قال أبو عبد الله القرطبي – رحمه الله - :
    والذي تدل عليه الآي ، والأخبار : أن من ثقل ميزانه : فقد نجا وسلِم ، وبالجنة أيقن ، وعلِم أنه لا يدخل النار بعد ذلك ، والله أعلم .
    " التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة " ( ص 272 ) .
    والمسلم الذي نفترض كثرة حسناته لو وضعت في الميزان بعد موته مباشرة : لا ينجو من عذاب القبر، إن شاء الله تعذيبه على بعض سيئاته تلك ، وليتأمل الأخ السائل المسائل التالية فهي تحل الإشكال الوارد في ذهنه :
    1. من كثرت حسناته على سيئاته وأجاب الملَكين في القبر عن أسئلتهم : لا يعني بالضرورة أنه ينجو من عذاب القبر إذا جاء بما يستحق عليه العذاب من سيئاته تلك ، وشاء الله أن يعذبه عليها في قبره .
    2. من كثرت حسناته على سيئاته ليس بالضرورة إذا رأى مقعده من الجنة في قبره ، أنه لن يعذَّب على ما شاء الله من ذنوبه ، وللعلماء في هذا قولان :
    الأول : أن من ارتكب سيئات وشاء الله تعذيبه في القبر ، وهو في الآخرة من أهل الجنة : أنه يرى مقعده من الجنة باعتبار مآله .
    والثاني : أنه يرى مقعده من النار باعتبار حاله .
    وينظر جواب رقم : (121628) فهو مهم .
    وعليه :
    فإن زيادة حسنات العبد على سيئاته ، ليس بمانع من أن يعذب في قبره على بعض ذنوبه التي ورد الوعيد لفاعلها بالعذاب في قبره . مثل عقوبة المرابي وأنه يسبح في نهر دم ، وعقوبة الزناة والزانيات ، والعقوبة على النميمة ، والغلول من الغنائم ، والكذب ، وعدم الاستبراء من البول ، وغير ذلك مما جاءت النصوص واضحة في التنصيص على معاصٍ بعينها .
    وانظر تفصيل ذلك في جوابي السؤالين (46068) و (45325) .
    ثالثاً :
    ومن حكمة الله تعالى أنه لم يجعل الميزان أول موت العبد ؛ ويبدو لنا بعض الحكَم من ذلك نرجو أن تكون موافقة للصواب :
    1. أنه يُخفف حِمل السيئات على العاصي بما يصيبه من عذاب القبر ؛ تخفيفاً عنه من عذاب جهنم ، ولا شك أن ما يصيب العاصي من عذاب القبر أهون عليه مما يصيبه من نار جهنم .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - :
    ما يحصل للمؤمن في الدنيا والبرزخ والقيامة من الآلام التي هي عذاب : فإن ذلك يُكفِّر الله به خطاياه ، كما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا حزَن ولا أذى حتى الشوكة يشاكها إلا كفَّر الله به من خطاياه ) .
    " مجموع الفتاوى " ( 24 / 375 ) .
    قال رحمه الله :
    السبب الثامن : ما يحصل في القبر ، من الفتنة ، والضغطة ، والروعة ، فإن هذا مما يكفّر به الخطايا . " مجموع الفتاوى " ( 7 / 500 ) .
    وانظر جواب السؤال رقم : (7861) .
    2. أنه ليس كل مَن جاء بحسنات تبقى معه حتى يدخل بها الجنة ، ولا من جاء بسيئات تبقى معه حتى يدخل بسببها النار ، فثمة ما يُسمَّى " المقاصة " ، وهو أخذ أصحاب الحقوق من حسنات من ظلمهم ، أو إلقاء سيئاتهم عليه ، كما في حديث " المفلس " الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه ، وهذا إنما يكون قبل الميزان .
    قال أبو عبد الله القرطبي – رحمه الله - :
    و أما المخلِّطون : فحسناتهم توضع في الكفة النيرة ، وسيئاتهم في الكفة المظلمة ، فيكون لكبائرهم ثقل ؛ فإن كانت الحسنات أثقل ، ولو بصؤابة – وهي بيضة القَمْل - : دخل الجنة ، وإن كانت السيئات أثقل ، ولو بصؤابة : دخل النار ، إلا أن يغفر الله ، وإن تساويا : كان من أصحاب الأعراف ، هذا إن كانت الكبائر فيما بينه وبين الله ، وأما إن كانت عليه تبعات ، وكانت له حسنات كثيرة : فإنه ينقص من ثواب حسناته بقدر جزاء السيئات ؛ لكثرة ما عليه من التبعات ، فيحمل عليه مِن أوزار مَن ظلمه ، ثم يعذب على الجميع ، هذا ما تقتضيه الأخبار .
    " التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة " ( ص 269 ، 270 ) .
    3. أنه لم تنقطع الحسنات ، ولا السيئات بالموت ، بل ثمة " حسنات جارية " ، و " سيئات جارية " ، فالأول : كمن تصدَّق بصدقة جارية ، أو علَّم علماً نافعاً ، أو دلَّ غيره على عمل صالحٍ ، أو كان له ذرية يعملون بعد موته بطاعات ، وكل ذلك مما يجعل للميت مجالاً لزيادة الحسنات ، وأما الثاني : فهو لمن دلَّ غيره على عمل فاسد ، أو ابتدع بدعة ، وغير ذلك مما تجري سيئات أعمالهم على فاعلها ، وعلى الميت ، الذي كان سبباً في فعل تلك السيئات والبدع .
    وبه يُعلم أنه ليس بالموت يقف " عدَّاد " الحسنات ، والسيئات ، ولذا نرى عظيم الحكمة في عدم اعتبار الميزان أول موت المسلم ، بل لا يكون ذلك إلا في آخر المطاف ، وبعدها يكون دخول الجنة ، أو النار ، وعندها يمكن للمسلم أن يفهم معنى قوله تعالى ( وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) الأعراف/ 8 ، وقوله ( فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ . فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ) القارعة/ 6 ، 7 .
    والله أعلم



    Quote: السؤال

    وقعت على كلام للشيخ العلامه ابن عثيمين عليه رحمة الله تعالى، قال في كتاب فتاوى العقيدة صفحة 469 رقم السؤال 251 يقول عليه رحمة الله: وأما إن كان عاصيا وهو مؤمن فإنه إذا عذب في قبره يعذب بقدر ذنوبه وربما يكون عذاب ذنوبه أقل من البرزخ الذي بين موته وقيام الساعة وحينئذ يكون منقطعا. انتهى كلامه.. يقصد الشيخ أنه يوجد عذاب منقطع في القبر، والسؤال هو: أين الدليل على انقطاع العذاب في القبر، وجزاكم الله خيراً وأسأل الله أن يوفقكم في الرد لأن الموضوع مهم جداً؟

    الفتوى

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإنا لم نقف على نص في المسألة، ولكنها قد ذكرها الأئمة القدامى فقد ذكرها ابن أبي العز في شرح الطحاوية، وذكرها ابن القيم في الروح، ولا نعلم مخالفاً في هذا، وما ذكروه يدل له أن الذنوب تتفاوت عقوبتها، فمقتضى العدل الرباني يقضي بأن من وقعت منه معاص قليلة يعاقب بقدر جرمه، وقد يتكرم الله عليه فيرحمه بسبب دعوة صالحة من الأحياء أو صدقة أو استغفار، أو ثواب حج، أو قراءة تصل إليه من بعض أقاربه أو غيرهم.

    ففي شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز: وهل يدوم عذاب القبر أو ينقطع؟ جوابه أنه نوعان: منه ما هو دائم، كما قال الله تعالى: النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ. وكذلك في حديث ابن عازب في قصة الكافر... ثم يفتح له باب إلى النار فينظر إلى مقعده فيها حتى تقوم الساعة. رواه أحمد.

    والنوع الثاني: يستمر مدة ثم ينقطع، وهو عذاب بعض العصاة الذين خفت جرائمهم، فيعذب بحسب جرمه ثم يخفف عنه. انتهى.

    وقد تكلم ابن القيم في الروح على مسألة انقطاع عذاب القبر عن بعض العصاة، واستأنس لها ببعض الوقائع فقال: المسألة الرابعة عشرة: وهي قوله: هل عذاب القبر دائم أو منقطع؟ جوابها: أنه نوعان (نوع دائم) سوى ما ورد في بعض الأحاديث أنه يخفف عنهم ما بين النفختين، فإذا قاموا من قبورهم، قالوا: يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا. ويدل على دوامه قوله تعالى: النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا. ويدل عليه أيضاً ما تقدم في حديث سمرة الذي رواه البخاري في رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم وفيه: فهو يفعل به ذلك إلى يوم القيامة، وفي حديث ابن عباس في قصة الجريدتين لعله يخفف عنهما ما لم تيبسا، فجعل التخفيف مقيداً برطوبتهما فقط، وفي حديث الربيع بن أنس عن أبي العالية عن أبي هريرة: ثم أتي على قوم ترضخ رؤوسهم بالصخر كلما رضخت عادت لا يفتر عنهم من ذلك شيء، وقد تقدم. وفي الصحيح في قصة الذي لبس بردين وجعل يمشي يتبختر فخسف الله به الأرض فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة.

    وفي حديث البراء بن عازب في قصة الكافر ثم يفتح له باب إلى النار فينظر إلى مقعده فيها حتى تقوم الساعة. رواه الإمام أحمد وفي بعض طرقه: ثم يخرق له خرقاً إلى النار فيأتيه من غمها ودخانها إلى يوم القيامة.

    (النوع الثاني) إلى مدة ثم ينقطع، وهو عذاب بعض العصاة الذين خفت جرائمهم فيعذب بحسب جرمه، ثم يخفف عنه كما يعذب في النار مدة ثم يزول عنه العذاب، وقد ينقطع عنه العذاب بدعاء، أو صدقة، أو استغفار، أو ثواب حج، أو قراءة تصل إليه من بعض أقاربه أو غيرهم، وهذا كما يشفع الشافع في المعذب في الدنيا فيخلص من العذاب بشفاعته، لكن هذه شفاعة قد لا تكون بإذن المشفوع عنده، والله سبحانه وتعالى لا يتقدم أحد بالشفاعة بين يديه إلا من بعد إذنه فهو الذي يأذن للشافع أن يشفع إذا أراد أن يرحم المشفوع له، ولا تغتر بغير هذا فإنه شرك وباطل يتعالى الله عنه من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه- ولا يشفعون إلا لمن ارتضى- ما من شفيع إلا من بعد إذنه- ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له- قل لله الشفاعة جميعاً له ملك السماوات والأرض.

    (وقد ذكر) ابن أبي الدنيا حدثني محمد بن موسى الصائغ، حدثنا عبد الله بن نافع، قال: مات رجل من أهل المدينة فرآه رجل كأنه من أهل النار فاغتم لذلك، ثم أنه بعد ساعة أو ثانية رآه كأنه من أهل الجنة، فقال: ألم تكن قلت: إنك من أهل النار، قال: قد كان ذلك، إلا أنه دفن معنا رجل من الصالحين فشفع في أربعين من جيرانه فكنت أنا منهم.

    قال ابن أبي الدنيا: وحدثنا أحمد بن يحيى قال: حدثني بعض أصحابنا قال: مات أخي فرأيته في النوم فقلت: ما كان حالك حين وضعت في قبرك؟ قال: أتاني آت بشهاب من نار، فلولا أن داعيا دعا لي لرأيت أنه سيضربني به. وقال عمر بن جرير: إذا دعا العبد لأخيه الميت أتاه بها ملك إلى قبره فقال: يا صاحب القبر الغريب هدية من أخ عليك شفيق.

    وقال بشار بن غالب: رأيت رابعة في منامي وكنت كثير الدعاء لها، فقالت لي: يا بشار بن غالب هداياك تأتينا على أطباق من نور مخمرة بمناديل الحرير، قلت: كيف ذلك؟ قالت: هكذا دعاء المؤمنين الأحياء إذا دعوا للموتى استجيب لهم، وجعل ذلك الدعاء على أطباق النور وخمر بمناديل الحرير ثم أتي بها الذي دعي له من الموتى فقيل: هذه هدية فلان إليك.

    قال ابن أبي الدنيا: وحدثني أبو عبيد بن بحير قال: حدثني بعض أصحابنا قال: رأيت أخا لي في النوم بعد موته فقلت: أيصل إليكم دعاء الأحياء، قال: أي والله يترفرف مثل النور ثم يلبسه. انتهى.

    والله أعلم



    Quote: السؤال
    هل عذاب القبر لاينقطع ويستمر ألي يوم القيامه ‏؟
    الفتوى
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فقد دلت نصوص الكتاب والسنة على أن النعيم لأهل القبور دائم لا ينقطع، وأما العذاب: فإما أن يكون دائماً -أيضاً- وهو عذاب الكفار وبعض العصاة، وإما أن يكون منقطعاً، وهو لبعض العصاة ممن خفت جرائمه. وانقطاعه: إما بسبب كصدقة أو دعاء، أو بلا سبب، أي بمجرد عفو الله تعالى الكريم، ففي شرح العقيدة الطحاوية: (وهل يدوم عذاب القبر أو ينقطع؟ جوابه أنه نوعان: منه ما هو دائم، كما قال تعالى: ( النار يعرضون عليها غدواً وعشياً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب ) [غافر:46] وكذلك في حديث ابن عازب في قصة الكافر... ثم يفتح له باب إلى النار فينظر إلى مقعده فيها حتى تقوم الساعة. رواه أحمد .
    والنوع الثاني: يستمر مدة ثم ينقطع، وهو عذاب بعض العصاة الذين خفت جرائمهم، فيعذب بحسب جرمه ثم يخفف عنه.
    ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى: (أما إذا كان الإنسان كافراً -والعياذ بالله- فإنه لا طريق إلى وصول النعيم إليه أبداً، ويكون عذابه مستمراً، وأما إن كان عامياً وهو مؤمن، فإنه إذا عذب في قبره يعذب بقدر ذنوبه، وربما يكون عذاب ذنوبه أقل من البرزخ الذي بين موته وقيام الساعة، وحينئذ يكون منقطعاً) ا.هـ الشرح الممتع: 3/253
    والله تعالى أعلى وأعلم



    Quote: السؤال :
    هل عذاب القبر مستمر إلى يوم القيامة ؟
    الجواب :
    [ الله أعلم ، الله أعلم ، قد يستمر ، وقد لا يستمر ، أما من كان مؤمنا فإنه يُعذب بقدر ذنوبه ، قد يستغرق الوقت ما بين موته إلى يوم القيامة ، وقد لا يستغرق ، وأما الكافر فالظاهر أنه دائم ].
    الشيخ العلامة ابن عثيمين . شرح " كتاب الرقاق " من صحيح البخاري .شريط(7)وجه ب.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2010, 05:40 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    بعدين دي أحسن حاجة لقيتها حتي الآن يا ود العمدة وود البوش

    Quote: الموت و الحياة في القرآن
    الموت حقيقة مُسلم بها ، وذلك لمشاهدته على أرض الواقع يتكرر كل يوم مئات المرات، فما هو الموت؟
    لنقرأ: {وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ }يس33
    فموت الأرض هو توقف فاعليتها وإنتاجها، وموت الكائن الحي كذلك توقف فاعليته وإنتاجه.
    &l text-kashida: 0%"> فتكون الحياة هي فاعلية وإنتاج.
    والموت نوعين بالنسبة للإنسان:
    أحدهما الموت المعنوي: وهو توقف فاعلية الإنسان وإنتاجه في الحياة ، وهذا هو الموت النفسي مع استمرار حياة الجسم.
    الآخر الموت الجسمي: وهو توقف صلاحية الجسم وتعطل وظائفه الفيزيولوجية.
    وهو على نوعين:
    أ‌- موت كامل يترتب عليه خروج النفس منه، ويتحلل إلى عناصره الأولى في الأرض .
    ب‌- موت نسبي يترتب عليه تقليص حركة الجسم حسب إصابته مع استمرار حياة النفس فيه.
    إذاً؛ الإنسان يستطيع أن يكون فاعلاً منتجاً من خلال صحة نفسه مهما كان الجسم ضعيفاً، ومن هذا الوجه قال الشاعر: انهض بنفسك واستكمل فضائلها........فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان
    رغم أن الجسم بمثابة فرس للنفس التي هي بمثابة الفارس له، وقد قيل: إن الفرس من الفارس، ويصلان معاً إلى نهاية المشوار، وهذا يقتضي منّا أن نحافظ على سلامة الجسم ما استطعنا لنطيل أعمارنا ونوسع احتمالية نشاط النفس وحركتها الواعية.
    مع العلم أن العجز إنما هو عجز النفس؛ لا عجز الجسم، والموت هو موت النفس لا موت الجسم، قال الشاعر:
    ليس من مات فاستراح بميت .......إنما الميت ميت الأحياء
    والموت هو انتهاء مرحلة، والدخول بحالة انتظار لحياة أخرى، لنقرأ: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }الأنبياء35، وكلمة ذوق: تدل على تناول بعض الشيء لاختباره، فهي حالة مؤقتة وليست دائمة. والمرحلة الأولى من الحياة هي دار الزراعة والحرث وإنشاء الرصيد لاستخدامه في الحياة الأخرى، لنقرأ: {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ $ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ }الزلزلة 7- 8
    فالإنسان في المرحلة الأولى يُقرر مصيره في الحياة الآخرة، إذاً؛ الموت حق على الجميع، وهو أشبه بالخروج من قاعة الامتحان، فناس انتهوا باكراً فخرجوا ينتظرون الآخرين، حتى إذا انتهى الجميع وصاروا خارج قاعة الامتحان؛ بدأ وقت ظهور النتائج، ويشبه الأمر أيضاً مجموعة من الناس يريدون السفر في سفينة على دفعات إلى الشاطئ الآخر، فمنهم مَن ركب السفينة ، ومنهم مَن ينتظر دوره، فالمنتظرون يعلمون يقيناً أن السفينة سوف تعود لتنقلهم ويجتمعون مع أهلهم وأحبابهم وأصحابهم مرة ثانية، والمسألة مسألة وقت وصبر، والإنسان العاقل لا يختار حالة السُّبات النفسي ينتظر الموت، لأنه يعلم أن هذه المرحلة هي ابتلاء بالخير والشر، فيسارع لعمل الخيرات ويترك أثره في الآخرين خيراً.
    {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ }الملك2
    فلا خوف من الموت، ولا داعي لأن تطلبه؛ لأنه قادم وحده. فالإنسان يسير في اتجاه الموت منذ ولادته، وكلما كَبُر يوماً اقترب أكثر من الموت، والإنسان الواعي لهذا الأمر يصير الموت دافعاً ومحفزاً للفاعلية في الحياة يُسابق الزمن لعلمه بدنو أجله كفرد، واستمرار بني جنسه من بعده، لأن عمر الفرد أقصر من عمر المجتمع، والإنسان كائن اجتماعي، وبالتالي لن يضيع عمله وسوف يحتضنه المجتمع ويستفيد منه، ومن هذا الوجه قيل : اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً( كمجتمع)، واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً ( كفرد). ويتغلب على المصاعب ويصبر على الشدائد لعلمه بعدم ديمومة شيء، وصدق مَن قال: ديمومة الحال من المُحال. فهو يتقلب بين مقام الشكر ومقام الصبر، وكلاهما ابتلاء له، وهذا الأمر هو فلسفة الحياة في مرحلتها الأولى.
    وموت الإنسان هو خروج نفسه من جسمه لإصابة الجسم بضرر قاتل، أو لانتهاء صلاحيته بعامل الزمن، وانتهاء عمره الافتراضي، ويكون ذلك بوفاة النفس {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا }الزمر42، وتوضع النفس في القبر الذي هو مكان تجمع النفوس في عالم البرزخ {وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي الْقُبُورِ} الحج7، وهذه النفوس المقبورة تنقطع صلتها بالحياة الأولى، {وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ}فاطر22، {إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ }الأنعام36.
    والإنسان عندما يموت يصير له جنازتين: الأولى لجسده ويحمله الناس إلى المدفَنة، والثانية لنفسه وتحملها الملائكة الموكلة بها إلى المقبرة البرزخية.
    فالأجساد تُدفن في التربة غالباً وتتحلل إلى عناصر الأرض، وتُسمى التربة مكان الدفن مَدفنة أو مقبرة، وليس كل جسد يُدفن في الأرض ، وليس كل جسد له قبراً، لاحتمال غرق الجسد أو حرقه، بينما كل نفس تُقبر ضرورة في مقبرة البرزخ، وهذا يوصلنا إلى عذاب القبر!.
    عذاب القبر يتعلق بالنفس لا بالجسد، وبالتالي محله القبر البرزخي لا القبر الترابي، وبالتالي فكل ما قيل عن عذاب القبر الترابي المتعلق بالجسد هو خرافة ووهم وكذب. لنقرأ:
    {وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ }الأنفال50
    {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ }غافر46
    {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ $ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً }الفجر27- 28
    وعند وفاة النفس للإنسان يمر عليه شريط حياته بمختلف أحداثه، وتثبت هذه الحالة، إن كانت أحداث سعيدة وصالحة فهو في حالة سرور و رضى، وتستقبله الملائكة بترحيب وحفاوة، وإن كانت شقية وفاسدة فهو في حالة حزن وضنك، وتستقبله الملائكة بضرب وجوههم وأدبارهم و إهانتهم، وإن كانوا من آل فرعون فيضاف عليهم عرضهم على النار غُدُوّاً وَعَشِيّاً، وكل ذلك يحصل في القبر البرزخي لا في القبر الترابي.
    ولا تشعر النفوس المقبورة في البرزخ بحركة الزمن، فالميت من ألف سنة مثل الميت الآن، لنقرأ: {وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ }الكهف19{أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ }البقرة259.
    ويعترضنا سؤال وهو: هل كل مقتول ميت؟
    والجواب لا؛ ليس كل مقتول ميت، انظر قوله: {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }آل عمران169، فهؤلاء الناس الذين قُتلوا في سبيل الله كان القتل متعلقاً بهلاك جسمهم فقط من حيث عدم صلاحيته للحياة، ولكن نفوسهم لم يتوفاها الله، وبالتالي لم يموتوا بعد رغم مغادرتهم الحياة الدنيا، وكذلك لم يُقبروا في القبر البرزخي، وإنما هم أحياء عند ربهم في عالم آخر ، ولإثبات حياتهم الواعية ذَكر النص كلمة (يُرزقون) ليدل على العطاء لهم، وعند انتهاء مرحلة الحياة الدنيا لابد أن يموت كل الناس ومنهم الذين قتلوا في سبيل الله مصداقاً لقوله تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ }الأنبياء35.
    ومن هذا الوجه أتى النص التالي: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ }آل عمران144، فالنص يُثبت إمكانية وقوع الموت أو القتل على النبي محمد، فموته يقتضي وفاة نفسه، بينما إن قُتل يهلك جسمه مع استمرار حياة نفسه في عالم آخر، ولكن الله عصم نبيه من أن يقتله أحد ، وذلك لأنه رسول نبي قائد صاحب رسالة من أولي العزم غير أنه النبي الخاتم، انظر: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67، ولم يبق إلا إمكانية موته، ووفاة نفسه، إلاّ إن صح خبر محاولة اليهودية قتله بالسم سابقاً، وحُرِّك السم في جسمه عند نهاية مهمته الرسالية، وبذلك لم يمت؛ وإنما قُتل جسماً!وانتقل بنفسه إلى حياة أخرى مع الذين قتلوا في سبيل الله..
    لأن ليس كل الأنبياء يبقون أحياء بعد مغادرتهم الدنيا، انظر قوله تعالى على لسان عيسى: {مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }المائدة117، وهذا دليل على أن النبي عيسى عليه السلام لم يُقتل؛ بل توفاه الله، وبعملية التوفي أثبت موته{اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا }الزمر42، وهذا يعني أنه ليس حياً الآن مع الذين قتلوا في سبيل الله.
    بينما النبي يحيي عليه السلام لم يمت بعد رغم قتله انظر: {يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً $ وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً $ وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً عَصِيّاً $ وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً }مريم12- 15، والذي دل على عدم موته جملة ( ويوم يموت) والمتكلم ليس النبي يحيى، وكلمة (يموت) فعل مضارع تدل على الحدث المستقبلي، ورغم أنه لم يمت فهو غير موجود في الحياة الدنيا، بدليل قوله: {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ }الأنبياء34، فنفى النص عملية الخلود لأي بشر في الحياة الدنيا، فكل إنسان يعيش ضمن جيله ومجتمعه، وبما أن النبي يحيى لم يمت بعد، ولم يخلد في الحياة الدنيا، نستنتج أن النبي يحيى قُتل، وبالتالي ينطبق عليه قوله تعالى: {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }آل عمران169، فهو حي الآن في عالم آخر غير متصل بالحياة الدنيا، وسوف يموت آجلاً ويذوق الموت.
    والقتل في القرآن على ثلاثة أنواع:
    أ‌- قتل مادي يتعلق بهلاك الجسم ووفاة النفس، وهذه الصورة هي موت الناس الطبيعيين، وهؤلاء يُدفن جسمهم في التراب، وتُقبر نفوسهم في المقبرة البرزخية.
    ب‌- قتل مادي يتعلق بهلاك الجسم، وحياة النفس، وهؤلاء يُدفن جسمهم في المدفنة، وتحيى نفسهم في عالم آخر إلى أن تنتهي الحياة الدنيا فيذوقون الموت ضرورة ويُبعثون مع الناس.
    ت‌- قتل معنوي يتعلق بقتل فكر النبيين والعلماء المصلحين سواء في حياتهم أم بعدها، انظر لأفعال المضارع في قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الِّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }آل عمران21، فهي كلها تدل على استمرار الحدث، وهذا مشاهد على أرض الواقع فما زال جمهرة من الناس إلى الآن يقتلون فكر النبيين، وهم يدَّعون أنهم من أتباعهم، ويصح أن نسميهم قتلة الأنبياء مثل الذين سبقوهم في التاريخ، لأن النبيين تعرضوا للقتل بنوعين:
    أحدهما قتل مادي أهلك جسمهم دون وفاة نفسهم و بالتالي هم أحياء عند ربهم يُرزقون، والآخر قتل معنوي أصاب دعوتهم سواء في حياتهم أم بعدها.
    فالنفس أتت من عند الرب، وخاضت تجربة في المرحلة الأولى من الحياة الدنيا وشكلت شخصيتها وأثبتت وجودها المتميز عن غيرها، وسوف ترجع إلى الرب مرة أخرى لتستقر في الحياة الآخرة.
    {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ $ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً }الفجر27- 28



    http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=6390
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 08:57 PM

علاء الدين محمد بابكر

تاريخ التسجيل: 06-04-2008
مجموع المشاركات: 1950
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: محمد حسن العمدة)

    الأخ أشرف:

    يس:-

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاء اللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ

    وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

    مَا يَنظُرُونَ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ

    فَلا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ

    وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ الأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ

    قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ



    البقرة 259


    أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

    .
    .


    يونس 45

    وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُواْ إِلاَّ سَاعَةً مِّنَ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللَّهِ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ


    الإسراء 49-53 :-

    وَقَالُواْ أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا

    قُل كُونُواْ حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا

    أَوْ خَلْقًا مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيبًا

    يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً

    وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2010, 09:23 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19213
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: علاء الدين محمد بابكر)

    شكرا أشرف
    واصل بارك الله فيك
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2010, 11:20 AM

JAD

تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 4754
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ابو جهينة)

    الأخ أشرف مصطفى ..

    تحية طيبة..

    وبارك الله فيك .. هذه تذكرة طيبة ..

    الكل قد يكون مر على هذه الحقائق وهي متفرقات .. ولكن إيرادك لها هنا مجتمعة عمل جميل تثاب عليه بإذن الله والرزق تلاقيط ..


    والحمد لله القائل" ( وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) .. أسأل الله يجعلنا من المؤمنين ..


    وأسئلة الأخوة ود البوش وود العمدة مشروعة ومطروقة من قبل .. وسوف أحاول أن أجد تلك الإجابات اليت مررت بها منذ زمن ..


    القضية ما بعيدة .. ما هي إلا أن يموت الإنسان فيجد نفسه أمام الحقيقة الملموسة .. وعندئذ يرى ذلك عين اليقين .. الموت كمان بجي غفات ..

    نجاني الله وإياكم من عذاب القبر ..

    وجعلنا من الذين يأتون آمين يوم البعث ..

    آمين ..


    جاد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2010, 07:53 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: JAD)

    هذا البوست تذكرة وعبرة لنا جميعآ

    هذا البوست يهم بالضرورة الجميع

    ويهم أكثر البعض من زملائنا هنا الناكرين لوجود الله

    الذين دومآ ما يسيئون الله والدين والملائكة والأنبياء

    صدقوا هذا البوست أو لا تصدقوه

    صدقوا عذاب القبر أو لا تصدقوه

    لكن تأكدوا أنكم ستكونون يومآ ما بيد الله

    ستضربكم الملائكة وتلعنكم وتمنعون من رحمة الله

    واصلوا في الإستهزاء حتي يريكم الله قوته وسلطانه

    فالإنسان بعد أن يموت لا حولآ به ولا قوة ولا يقوي علي شيئ

    والحمد لله الذي خلق الموت والحياة

    وللجميع أقول................................

    إقرأوا هذا البوست علي أقل من مهلكم وبتمعن تام

    ورغم كل شيئ...أرجوا الهداية لي ولكم

    وتذكروا أن لا مفر من الله إلا إليه

    ونحن جميعآ في أشد الحوجة إليه في هذه الدار والدار الآخرة

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    سأعود لرفد البوست بالجديد والمفيد
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2010, 08:51 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: JAD)

    الحبيب جاد

    بارك الله فيك ومتعك بالصحة وطول العمر

    ورضائه عنك وعنا إلي يوم الدين

    آميــــــــــــــــــــــــــن
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2010, 02:32 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ابو جهينة)

    الريس أبو جهينة

    بارك الله فيك ونفعنا وإياكم بما يحب ويرضي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2010, 07:19 AM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: علاء الدين محمد بابكر)

    علاء الدين محمد بابكر

    شكرآ أخي العزيز
    وجزاك الله كل خير علي المساهمة البنائة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2010, 02:20 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: هول القبر وفظاعته

    روى هانئ مولى عثمان بن عفان قال: كان عثمان - رضي الله عنه - إذا وقف على قبر بكى حتى يبل لحيته، فقيل له: تذكر الجنة والنار فلا تبكي، وتذكر القبر فتبكي؟ فقال: إني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: [القبر أول منازل الآخرة، فإن نجا منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه]، قال: وسمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: [ما رأيت منظراً قط إلاّ القبر أفظع منه] [أخرجه الترمذي].

    ولما كان ما بعد القبر أيسر منه لمن نجا فإن العبد المؤمن إذا رأى في قبره ما أعد الله له من نعيم يقول: "رب عجل قيام الساعة، لكي أرجع إلى أهلي ومالي، والعبد الكافر الفاجر إذا رأى ما أعدّ الله له من العذاب الشديد فإنه يقول على الرغم مما هو فيه من عذاب: "رب لا تقم الساعة" لأن الآتي أشد وأفظع.

    ظلمة القبر:

    ماتت امرأة كانت تَقُمُّ المسجد في عهد الرسول - صلى الله عليه وسلم - ففقدها الرسول - صلى الله عليه وسلم -، فأخبروه أنها ماتت من الليل، ودفنوها وكرهوا إيقاظه، فطلب من أصحابه أن يدلوه على قبرها، فجاء إلى قبرها فصلى عليها، ثم قال: [إن هذه القبور مليئة ظلمة على أهلها، وإن الله - عز وجل - منورها لهم بصلاتي عليهم] [رواه البخاري ومسلم].

    ضمة القبر:

    عندما يوضع الميت في القبر فإنه يضمه ضمة لا ينجو منها أحد، كبيراً كان أو صغيراً صالحاً أو طالحاً، فقد جاء في الأحاديث أن القبر ضم سعد بن معاذ - وهو الذي تحرك لموته العرش، وفتحت له أبواب السماء، وشهده سبعون ألفاً من الملائكة -، ففي سنن النسائي عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: [هذا الذي تحرك له العرش، وفتحت له أبواب السماء، وشهده سبعون ألفاً من الملائكة، لقد ضم ضمة، ثم فرج عنه].



    http://www.midad.me/arts/category/304
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2010, 02:41 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: عذاب القبر على من مات محترقاً

    السؤال فضيلة الشيخ: كما تعلمون في بعض البلاد يحرقون الموتى، فكيف يعذب الموتى الذين حرقوا في القبر، و كيف يشعرون بضيق القبر، وكيف ينعموا أو يعذبوا إذا لم يدفنوا؟ وشكرا.

    الجواب الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:

    فقد تواترت الأحاديث النبوية الصحيحة في ثبوت عذاب القبر ونعيمه لمن كان لذلك أهلاً، ويجب التصديق بذلك، ولا نتكلم في كيفيته، إذ ليس للعقل وقوف على كيفيته، فالمتعين علينا الانقياد والتسليم، فهؤلاء الذين حرقوا بالنار ينالهم عذاب القبر إن كانوا مستحقين له، فعذاب القبر هو عذاب البرزخ، فكل من مات وهو مستحق للعذاب ناله نصيبه منه، قُبِر أو لم يُقبَر، حتى لو احترق وصار رماداً، فإنه يصل إلى روحه وبدنه من العذاب ما يصل إلى المقبور، أعاذنا الله من عذاب القبر.

    والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



    Quote: كيف تنجو من عذاب القبر ؟

    الحمد لله الذي خلق فصور، ثم أمات فأقبر، ثم إذا شاء أنشر، والصلاة والسلام على خير البشر، وأشهد أن لا إله إلا الله الحي الذي لا يموت، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد:

    فعذاب القبر حقٌّ واقع، ليس له من دون الله دافع، وهو يقع على الروح والبدن معاً بكيفية لا يعلمها إلا الله - تعالى -، وبصورة لا يمكن الإحاطة بها، فهي غيب محجوب عن الأنظار متواري عن الأبصار، يقع على من كتبه الله عليه من الكفار وبعض عصاة المسلين إلى ما شاء الله، وهو يقع عليهم سواء قبروا أم لم يقبروا، ولو أكلتهم السباع، أو مزقتهم الحيتان، أو تخطفتهم الطير، أو ذرتهم الرياح، أو أكلتهم النيران!

    والواجب المتحتم على كل مسلم أن يؤمن به، ويحذر منه، ويبتعد عن أسبابه، ولا يتكلَّف في معرفته أو الوصول إلى كنهه، أو التخيل له، فهو غيب لا يرى، ومن أعظم صفات المؤمنين أنهم يؤمنون بالغيب ولا يتكلفون في معرفة حقيقته.

    والأدلة من كتاب الله - تعالى -، ومن سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - متوافرة متظافرة تدل عليه، وتخبر به، وتحذر منه، وتبين أسبابه، وموجبات العقوبة به ـ عياذا بالله منه.

    ومنها قول الله - تعالى -في سورة غافر : [وحاق بآل فرعون سوء العذاب النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب] وعن عبد الله بن عمرو بن العاص - رضي الله عنهما - قال : قال رسول الله ـ - صلى الله عليه وسلم - : " إذا مات الرجل عرض عليه مقعده بالغداة والعشي إن كان من أهل الجنة فالجنة، وإن كان من أهل النار فالنار " (رواه مسلم وغيره)

    وعن أنس - رضي الله عنه - قال رسول الله ـ صلة الله عليه وسلم : " لولا أن لا تدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم عذاب القبر " (رواه مسلم).

    و قد ندبنا الشارع إلى كثرة التعوذ بالله منه في مطلق دعواتنا وفي آخر صلاتنا، فنعوذ بالله منه.

    أما أسباب النجاة من عذاب القبر فكثيرة، جمعت لك جملة منها، عسى الله أن ينفعني وإياك بها.

    فمنها : الصدقة والإنفاق في سبيل الله - تعالى - في وجوه الخير :

    فعن عقبة بن عامر - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن الصدقة لتطفىء عن أهلها حرَّ القبور، وإنما يستظلُّ المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته " (أخرجه أحمد، انظر : صحيح الترغيب 1/519 ـ 865)

    ومنها : جملة من الأعمال الصالحة التي تتصور في القبر بأجمل منظر وأطيب ريح وأكمل صورة لتؤنس العبد المؤمن في قبره إلى يوم نشره وحشره قال - تعالى -: [ومن عمل صالحاً فلأنفسهم يمهدون] قال مجاهد : في القبر.

    وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إنَّ الميت إذا وضع في قبره؛ إنَّه ليسمع خفق نعالهم حين يولون عنه، فإن كان مؤمناً كانت الصلاة عند رأسه، وكان الصيام عن يمينه، وكانت الزكاة عن شماله، وكان فعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه.

    فيؤتى من قِبَلِ رأسه، فتقول الصلاة : ما قِبَلي مدخل، ثم يؤتى عن يمينه، فيقول الصيام : ما قبلي مدخل، ثم يؤتى عن يساره، فتقول الزكاة : ما قبلي مدخل، ثم يؤتى من قبل رجليه، فيقول فعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس : ما قبلي مدخل " أحكام الجنائز (272) وصحيح موارد الظمآن (650)

    وفي رواية، قال : " يؤتى الرجل في قبره، فإذا أتي من قبل رأسه دفعته تلاوة القرآن، وإذا أتي من قبل يديه دفعته الصدقة، وإذا أتي من قبل رجليه دفعه مشيه إلى المساجد " صحيح الترغيب والترهيب (3561).

    ومنها : الموت مرابطاً في سبيل الله على ثغور المسلمين يدفع عنهم صولة الغادر وجولة الكافر :

    فعن سلمان الفارسي - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله ـ - صلى الله عليه وسلم - : " رباط يوم وليلة كصيام شهر وقيامه، وإن مات أجري عليه عمله، وأمن الفتَّان " أي : فتنة القبر. رواه مسلم .

    وفي رواية، قال : " كلُّ ميت يختم له عمله إلا المرابط فإنه ينمو له عمله إلى يوم القيامة، ويؤمن من فتَّان القبر "

    رواه أبو داود والحاكم

    ومنها : الشهادة في سبيل الله - تعالى -: فعن قيس الجذامي - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن للقتيل عند الله ست خصال : يغفر له خطيئته في أول دفقة من دمه، ويُجار من عذاب القبر، ويُحلَّى حلَّة الكرامة، ويرى مقعده من الجنة، ويؤمَّن من الفزع الأكبر، ويزوج من الحور العين " وكفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة!

    ومنها : الموت يوم الجمعة أو ليلتها، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، وليس كل من مات في هذا اليوم ينجو :

    فعن ابن عمرو بن العاص - رضي الله عنهما - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " ما من مسلمٍ يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلاَّ وقاه الله فتنة القبر ". رواه الترمذي وأحمد، وهو حسن لغيره.

    ومنها : سورة الملك المنجية : فعن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال: يؤتى الرجل في قبره، فتؤتى رجلاه، فتقول: ليس لكم على ما قبلي سبيل؛ كان يقرأ عليَّ سورة الملك، ثم يؤتى من قبل صدره، أو قال: بطنه، فيقول: ليس لكم على ما قبلي سبيل، كان أوعى فيَّ سورة الملك، ثم يؤتى من قبل رأسه، فيقول: ليس لكم على ما قبلي سبيل، كان يقرأ بي سورة الملك، في المانعة، تمنع عذاب القبر، وهي في التوراة سورة الملك، من قرأها في ليلة فقد أكثر وأطيب " (صحيح الترغيب والترهيب 1475 وهو؛ حسن)

    وهو في النسائي بلفظ : " من قرأ [تبارك الذي بيده الملك] كل ليلة؛ منعه الله - عز وجل - بها من عذاب القبر.

    وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن سورةً في القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غُفر له، وهي : [تبارك الذي بيده الملك] " (صحيح سنن أبي داود 1265).

    ومنها :كثرة الاستعاذة بالله منه، فإنه لا ينجي منه إلا الله - تعالى -، وهو على كل شيء قدير، وبالإجابة جدير، نعم المولى ونعم النصير!!





    Quote: من أحوال الناس بعد الموت

    هل قرأت حديث البراء بن عازب - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - الذي فيه وصف لمرحلة البرزخ التي ما من أحد إلا وسيمر بها وهذا الحديث أيضاً قد انتظم فيه جميع أفراد الناس: المؤمن والكافر، والحر والعبد.

    اقرأ واعتبر أخي في الله.

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، أما بعد:

    فهذا بيان حال سائر الناس عند نزوع الروح وفي القبور نسأل الله العافية والسلامة:

    جاء بيان هذه الحال في حديث البراء بن عازب - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، وهذا الحديث فيه وصف لمرحلة البرزخ التي ما من أحد إلا وسيمر بها، وهذا الحديث أيضاً قد انتظم فيه جميع أفراد الناس: المؤمن والكافر، والحر والعبد.

    وفيما يلي أورد نص الحديث كما ذكره الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله -، حيث عني بجمع طرقه ورواياته وألفاظه، فمن شاء تفصيل هذه الأمور فليرجع إليه في كتاب: (أحكام الجنائز).

    وإليكم أخوتي في الله نص الحديث: عن البراء بن عازب - رضي الله عنه - قـال: خرجنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في جنازة رجل من ا لأنصار، فانتهينا إلى القبر ولما يلحد، فجلس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مستقبل القبلة، وجلسنا حوله وكأن على رؤوسنا الطير، وفي يده عود ينكث في الأرض، فجعل ينظر إلى السماء وينظر إلى الأرض، وجعل يرفع بصره ويخفضه ثلاثاً، فقال: استعيذوا بالله من عذاب القبر مرتين أو ثلاثاً، ثم قال: اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ثلاثاً، ثم قال: (أن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس، معهم كفن من أكفان الجنة، وحنوط من حنوط الجنة، حتى يجلسوا منه مد البصر، ثم يجيء ملك الموت - عليه السلام - حتى يجلس عند رأسه، فيقول: أيتها النفس المطمئنة أخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان، قال: فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها، وفي رواية: حتى إذا خرجت روحه صلى عليه كل ملك بين السماء والأرض، وكل ملك في السماء، وفتحت له أبواب السماء ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله أن يعرج بروحه من قبلهم، فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن، وفي ذلك الحنوط فذلك قوله - تعالى -: (حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لا يُفَرِّطُونَ)(الأنعام: من الآية61).

    ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض، قال: فيصعدون بها فلا يمرون - يعني بها - على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذا الروح الطيب؟ فيقولون: فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمون بها في الدنيا، حتى ينتهوا إلى السماء الدنيا، فيستفتحون له فيفتح لهم، فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها، حتى تنتهي به إلى السماء السابعة، فيقول الله - عز وجل - اكتبوا كتاب عبدي في عليين ((وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ. كِتَابٌ مَرْقُومٌ. يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ)) (المطففين:19_21).

    فيكتب كتابه في عليين، ثم يقال: أعيدوه إلى الأرض فإني وعدتهم أني منها خلقتهم، وفيها أعيدهم، ومنها أخرجهم تارة أخرى، قال: فيرد إلى الأرض، وتعاد روحه في جسده، قال: فإنه يسمع خفق نعال أصحابه إذا ولو عنه مدبرين، فيأتيه ملكان شديد الانتهار فينتهرانه ويجلسانه، فيقولان له: من ربك؟ فيقول: ربي الله، فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: ديني الإسلام، فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم؟ فيقول: هو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيقولان له: وما عملك؟ فيقول: قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت، فينتهره فيقول: من ربك؟ ما دينك؟ وهي آخر فتنة تعرض على المؤمن فذلك حين يقول الله - عز وجل -: (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ)(إبراهيم:27) فيقول: ربي الله، وديني الإسلام، ونبيي محمد - صلى الله عليه وسلم -، فينادي منادٍ في السماء: أن صدق عبدي، فافرشوه من الجنة، وألبسوه من الجنة، وافتحوا عليه باباً إلى الجنة.

    قال: فيأتيه من روحها وطيبها، ويفسح له في قبره مد بصره، قال: ويأتيه وفي رواية: يمثل له رجل حسن الوجه، حسن الثياب، طيب الريح، فيقول: أبشر بالذي يسرك، أبشر برضوان من الله وجنات فيها نعيم مقيم، هذا يومك الذي كنت توعد، فيقول له: وأنت فبشرك الله بخير، من أنت؟ فيقول: أنا عملك الصالح، فوالله ما علمتك إلا كنت سريعاً في طاعة الله، بطيئاً في معصية الله، فجزاك الله خيراً.

    ثم يفتح له باب من الجنة، وباب من النار، فيقال: هذا منزلك لو عصيت الله، أبدلك الله به هذا، فإذا رأى ما في الجنة قال: رب عجل قيام الساعة كيما أرجع إلى أهلي ومالي فيقال له: اسكن.

    قال: وإن العبد الكافر (وفي رواية: الفاجر) إذا كان في انقطاع من الدنيا، وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة غلاظ شداد، سود الوجوه، معهم المسوح من النار، فيجلسون منه مد البصر.

    ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه، فيقول: أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب، قال: فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود الكثير الشعب من الصوف المبلول، فتقطع معها العروق والعصب، فيلعنه كل ملك بين السماء والأرض، وكل ملك في السماء، وتغلق أبواب السماء ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله ألا تعرج روحه من قبلهم، فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح، ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض، فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذا الروح الخبيث؟ فيقولون: فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا، حتى ينتهى به إلى السماء الدنيا، فيستفتح له فلا يفتح له، ثم قرأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاط))(لأعراف: من الآية40)، فيقول الله - عز وجل -: اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى، ثم يقال: أعيدوا عبدي إلى الأرض فإني وعدتهم أني منها خلقتهم، وفيها أعيدهم، ومنها أخرجهم تارة أخرى، فتطرح روحه من السماء طرحاً حتى تقع في جسده ثم قرأ: ((وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ))(الحج: من الآية31).

    فتعاد روحه في جسده قال: فإنه ليسمع خفق نعال أصحابه إذا ولوا عنه، ويأتيه ملكان شديدا الانتهار فينتهرانه ويجلسانه فيقولان له: من ربك؟ فيقول: هاه، هاه لا أدري، فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: هاه، هاه لا أدري، فيقولان له: فما في هذا الرجل الذي بعث فيكم؟ فلا يهتدي لاسمه فيقال: محمد، فيقول: هاه، هاه لا أدري سمعت الناس يقولون ذاك! قال: فيقال: لا دَرَيت ولا تَلَوت فينادي مناد من السماء أن كذب، فافرشوا له من النار، وافتحوا له باباً إلى النار، فيأتيه من حرها وسمومها، ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه، ويأتيه وفي رواية: ويمثل له رجل قبيح الوجه قبيح الثياب، منتن الريح، فيقول: أبشر بالذي يسوؤك هذا يومك الذي كنت توعد، فيقول: وأنت فبشرك الله بالشر من أنت؟ فوجهك الوجه يجيء بالشر، فيقول: أنا عملك الخبيث فوالله ما علمتك إلا كنت بطيئاً عن طاعة الله سريعاً على معصية الله، فجزاك الله شراً.

    ثم يقيض له أعمى أصم أبكم في يده مرزبة لو ضرب بها جبل كان تراباً فيضربه ضربةً حتى يصير بها تراباً، ثم يعيده الله كما كان فيضربه ضربةً أخرى فيصيح صيحةً يسمعه كل شيء إلا الثقلين، ثم يفتح له باب من النار، ويمهد من فراش النار، فيقول: (رب لا تقم الساعة). [صحيح رواه جمع من الأئمة].

    فانظر يا أخي إلى حال الكفار والفجار في تلك الساعة.

    إنهم يعانون الأهوال الفظيعة والكرب الشنيعة حال الاحتضار قال الله - عز وجل -: ((وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ ))(الأنعام: من الآية93)، وفي هذا دليل على عذاب البرزخ ونعيمه فإن هذا الخطاب والعذاب الموجه إليهم إنما هو عند الاحتضار، وقبيل الموت وبعده، وفيه دليل على أن الروح جسم يدخل ويخرج، ويخاطب ويساكن الجسد، ويفارقه فهذه حالهم عند البرزخ.

    وهذا كقول الله - تعالى-: (( وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ ))(لأنفال:50)، وثبت في حديث البراء بن عازب عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أن ملك الموت إذا جاء الكافر عند احتضاره يجيئه ومعه ملائكة غلاظ شداد سود الوجوه، ويقال لروحه: (اخرجي أيتها النفس الخبيثة إلى سموم وحميم، وظل من يحموم، فتتفرق في بدنه، فيستخرجونها كما يستخرج السفود من الصوف المبلول، فتخرج معها العروق والعصب).

    كما أن لهم الذلة والهوان والفزع عند البعث والنشور:

    قال الله - تعالى - مبيناً حال الكفار عند خروجهم من القبور: (( يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعاً كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ . خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ ))(المعارج:43،44)، فيخرجون من الأجداث: أي القبور سراعاً مجيبين لدعوة الداعي كأنهم إلى علم يؤمون ويقصدون، فلا يتمكنون من الاستعصاء على الداعي ولا الالتواء على نداء المنادي، بل يأتون أذلاء مقهورين بين يدي رب العالمين، ذلك الحال الذين هم عليهم هو ما وعدهم إياه ربهم - جل وعلا -، ولابد من الوفاء بوعد الله - تعالى -.

    ثم تأمل مقدار الفزع الذي يسيطر على نفوس الكفار في يوم الموقف العظيم إذ يقول ربنا - جل وعلا -: ((وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ ))(غافر:18)، ويوم الآزفة: أسم من أسماء يوم القيامة، وسميت بذلك لاقترابها كما قال - تعالى -: (( أَزِفَتِ الْآزِفَةُ. لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ ))(لنجم:57،58).

    وقوله: (( إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ ))(غافر: من الآية18) أي وقفت القلوب في الحناجر فلا تخرج ولا تعود إلى أماكنها، ومعنى كاظمين: أي ساكتين لا يتكلم أحد إلا بإذنه، وقيل: باكين يؤتى بهم مربوطين بالأغلال والسلاسل، ويسربلون بالقطران، وتغشى وجوههم النار، كما قال - تعالى -: (( يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ. وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ. سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ ))(إبراهيم:48 - 50).

    وفي ذلك اليوم يوقن الكفار أن ذنبهم غير مغفور، وعذرهم غير مقبول، فييأسوا من رحمة الله قال - تعالى -: (( وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ ))(الروم:12)، ويتمنى المجرمون أن يعودوا ويرجعوا إلى الدنيا ليكونوا من المؤمنين المتقين فيعملوا الصالحات، ولكن ولات حين مناص، ويبلغ الأمر أنهم يتمنون أن يكونوا تراباً لشدة ما يرون من العذاب والنكال قال الله - تعالى -: (( يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الْأَرْضُ وَلا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثاً ))(النساء:42)، وقال - تعالى -: (( وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَاباً ))(النبأ: من الآية40)، فهذا هو حال الكفار والعياذ بالله، وفي المقابل حال الأتقياء الذين قال الله - تعالى - عنهم: (( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ. نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ. نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ))(فصلت: 30-32).

    قال الإمام البغوي - رحمه الله -: (تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ) قال ابن عباس: عند الموت، وقال قتادة ومقاتل: إذا قاموا من قبورهم، قال وكيع بن الجراح: البشرى تكون في ثلاث مواطن: عند الموت، وفي القبر، وعند البعث.

    وقال الحافظ ابن كثير - رحمه الله -: (( نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ )) أي تقول الملائكة للمؤمنين عند الاحتضار: نحن كنا أولياؤكم، أي: قرناءكم في الحياة الدنيا، نسددكم ونوفقكم ونحفظكم بأمر الله، وكذلك نكون معكم في الآخرة، نؤنس منكم الوحشة في القبور، وعند النفخة في الصور، ونؤمنكم يوم البعث والنشور، ونجاوز بكم الصراط المستقيم إلى جنات النعيم.

    فبعد أن تقبض روح المؤمن وتخرج الروح إلى بارئها نجد أن القرآن يخبرنا عن حال السعداء المؤمنين حين يساقون على النجائب وفداً إلى الجنة زمراً - أي جماعة بعد جماعة -، المقربون ثم الأبرار، ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم، كل طائفة مع من يناسبهم: الأنبياء مع الأنبياء، والصديقون مع أشكاله، والشهداء مع أضرابهم، والعلماء مع أقرانهم، وكل صنف مع صنف، وإذا وصلوا إلى أبواب الجنة بعد مجاوزة الصراط حبسوا على قنطرة بين الجنة والنار، فاقتص لهم مظالم كانت بينهم في الدنيا، حتى إذا هذبوا ونقوا أذن لهم في دخول الجنة.

    يتقلبون في نعيم مقيم مما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.

    أخي المسلم، أختي المسلمة:

    إن وصف نعيم الجنة وما أعده الله لعباده المؤمنين مما يطول وصفه ولا يوفى حقه قال - صلى الله عليه وسلم -: (قال الله - عز وجل -: أعددت لعبادي ما لا عين رأت ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، فاقرؤوا إن شئتم: (( فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ))(السجدة:17)) [ رواه البخاري ومسلم وغيرهما ].

    قال الإمام ابن القيم - رحمه الله -: وكيف يقدر قدر دار غرسها الله بيده، وجعلها مقراً لأحبابه، وملأها من رحمته وكرامته ورضوانه، ووصف نعيمها بالفوز العظيم، وملكها بالملك الكبير، وأودعها جميع الخير حذافيره، وطهرها من كل عيب وآفة ونقص.

    فانظر يا عبد الله مقامك، وتوهم مآلك ومن أي أولئك تكون فإن أعظم الخسارة خسارة أولئك الذين وصفهم الله - تعالى- بقوله: ((قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ))(الزمر: من الآية15)، وأعظم الفوز والفلاح هو فوز من قال الله - تعالى- عنه: (( فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَاز ))(آل عمران: من الآية185).

    فيا عجباً ممن باع ما لا عين رأت، وما لا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، بمتاع زائل، وصباب عيش إنما هو كأضغاث الأحلام، أو كطيف زار في المنام مشوب بالنغص، ممزوج بالغصص أحزانه كثيرة، أضعاف مسراته وبكائه كثير.

    واعجباً ممن الحظ الفاني الإنسان رخيص على الحظ الباقي النفيس، وممن باع جنة (( جَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ))(الحديد: من الآية21)، وباع نداء المنادي: (يا أهل الجنة إن لكم أن تنعموا فلا تبأسوا، وتحيوا فلا تموتوا، وتقيموا فلا تظعنوا، وتشبوا فلا تهرموا) بغناء المغنين.

    فتذكر يا غافلاً عن الآخرة، وتفكر في الموت وما بعده، فكفى به قاطعاً للأمنيات، وحارماً للذات، ومفرقاً للجماعات.

    كيف والقدوم على عقبة كؤود، ولا يدرى المهبط بعدها إلى النار أم إلى الجنة، فاعمل على أن تلقى الله - عز وجل - وهو راض عنك غير غضبان، واعلم أن الخواتيم ميراث السوابق، ومن هنا كان يشتد خوف السلف من سوء الخواتيم، وبكى بعض الصحابة عند موته فسئل عن ذلك فقال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إن الله - تعالى - قبض خلقه قبضتين، فقال: هؤلاء في الجنة، وهؤلاء في النار) ولا أدري في أي القبضتين كنت.

    وقال بعض السلف: ما أبكى العيون ما أبكاها الكتاب السابق، وكان سفيان يشتد قلقه من السوابق والخواتم، فكل يبكي ويقول: أخاف أن أكون في أم الكتاب شقياً، ويبكي ويقول: أخاف أن أسلب الإيمان عند الموت.

    وكان مالك بن دينار يقوم طول ليله قابضاً على لحيته ويقول: يا رب قد علمت ساكن الجنة من ساكن النار ففي أي الدارين منزل مالك، فهل فكرت مثلهم يوماً يا أخي الحبيب، وهل قلت قولهم؟ وهل بت ليلتك تبكي على حالك بعد الموت، وفي أي الفريقين أنت، افعل ذلك ولو مرة واحدة يجعلها الله في ميزان حسناتك.

    فاللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، وصرفها على طاعتك، سبحانك اللهم وبحمدك، نشهد أن لا إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك.




    Quote: كيف هي؟ أول ليلة في القبر

    أديت صلاة الفجر يوم الجمعة في بيت الله الحرام، وعقب الصلاة نُودي للصلاة على الأموات، وهذا الأمر من أكثر الأمور إثارة لمشاعري، ويُوقظ فؤادي، تساقطت دموعي الحارة، واختنقت العبرات في صدري، تذكرت حال هذا المتوفى، وأنه سيبيت هذه الليلة في قبره وحيداً فريداً.. تذكرت غفلتنا، وكيف أننا فتحنا على أنفسنا مباحات الدنيا وملذاتها.

    تذكرت جهلنا بالمصير وبالمــآل، وجهلنا بالحشر والنشر، وهول المطلع.

    تذكرت غفلتنا عن أحوال البرزخ، وسكرات الموت وشدتهــــا.

    نظرت إلى الناس، وتدبرت أحوالهم، فمنهم من يخطط لمستقبله، ومنهم من يعد لسفره، ومنهم من شغل بدراسته، ومنهم.. ومنهم.. أما تلك الحفرة فليس هناك من يخطط لها ـ إلا من رحم ربي ـ وقليل ما هم في عصر عمد فيه الطغاة المستبدون إلى أن يشربونا الذل، فأماتوا الهمم، وخمدوا الحمية، حتى تحولت شبل الأسد إلى ظباء.

    نظرت إلى النساء فإذا من انغماس في الترف، على استسلام للشهوات، إلى جري وراء الموضات تصاغرت هممهن، فلم ينشغلن إلا بسفاسف الأمور ومحقراتها.

    عدت إلى نفسي فتذكرت القبر ثانية، تلك الحفرة الضيقة المظلمة، سأنزل فيها رغم أنفي شئت أم أبيت لن أستطيع أن أمانع في ذلك الأمر، لأنه أمر الله في، ولا راد لقضائه وأمره، فكرت " لو كان لدي حديقة في منزلي، لحفرت بها حفرة مماثلة، أضطجع فيها كلما رأيت من نفسي تقصيرا، ولهوا، عسى أن تتوب، فيخرج ما فيها من خبث وغش، وتشفى من أمراض فتورها.. تمنيت أن يُسمح لي بالوقوف على قبر فأرى ساعة نزول الميت فيه فيغير ذلك من حالي.

    تذكرت (منكراً ونكير) اللذان وصفها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بأنهما أسودان أزرقان، أصواتهما كالرعد، وبأيديهما مطرقة من حديد، كيف بي إذا أقعداني واستجوباني؛ تأملت في نفسي فإذا أنا ذات قلب رقيق لا يقوى على رؤية المصابين من المسلمين، لا أصبر على رؤية الجرحى والمنكوبين، وأصحاب الحوادث والعاهات، هاأنا يقشعر بدني لرؤية حشرة صغيرة، لأن شكلها غريب..

    هانحن إذا أصبنا بمرض أو ألم، فارقنا النوم، وضاقت النفس، وحل الاكتئاب، كيف بي لو سُلط على العذاب في قبري، أو سحبتني ملائكة العذاب إلى النار، وما ربك بظلام للعبيد.

    ـ عرفت الآن يا حبيب الله محمد (عليك صلاة الله وسلامه) لماذا قلت: (لوددت أني شجرة تعضد).

    ـ علمت الآن يا أبا بكر (الصديق) رضي الله عنك وأرضاك لماذا بكيت عندما رأيت الحمامة.. لأن ليس عليها جزاء ولا حساب.

    ـ تيقنت الآن يا عمر (الفاروق) رضوان الله عليك، لم كان في خديك خطان أسودان من كثرة البكاء.

    ـ تبصرت الآن يا عبد الله بن عباس (يا حبر الأمة) لم كان أسفل عينيك مثل الشراك البالي من كثرة الدموع.

    ـ الآن رق قلبي لكلامك يا علي بن أبي طالب رضي الله عنك وأرضاك وقد علاك كآبة وأنت تقلب يدك وتقول:

    (لقد رأيت أصحاب رسول الله، فلم أر شيئاً يشبههم، لقد يصبحون شعثاً، صفراً، غبراً، بين أعينهم

    أمثال ركب المعزى، وقد باتوا سجداً، وقياماً يتلون كتاب اللــه... وهملت أعينهم بالــــدموع حتى تُبل ثيابهم، والله فكأني بالقوم باتوا غـــــافلين، ثم قام رضوان الله عليه، فما رؤي بعد ذلك ضاحكاً حتى ضربه ابن ملجم).

    صلاة اللــه وسلامه عليك يا حبيب اللــه وعلى صحبك الأطهــار تسليمــاً كثيرا ـ فلقد كنتم تعيشون في عصر يسوده التواصي بالحق، أما نحن فقد تأثرنـا من حيث لا نريد بمسمـوعِِِِِ ومنظـور، ألقتهـا علينا جميع أجناس الشياطين، فخذلت هممــنا، وأطفـأت أنوار بصائرنا، وشلت طاقاتنــا ـ إلا من رحم ربي ـ فكما قيل: (من المشاهد أن المـــاء والهواء يُفسدان بمجاورة الجيفــة، فما الظن بالنفوس البشريــة)

    أقول لنفسي ولأمثالي:

    واحســرتا تقضى العـمــر وانصــرمت *** ساعــاتـــه بين ذل العجـــز والكســــل

    والقوم قــد أخــذوا درب النجــاة وقــــد *** ســــاروا إلى المطلب الأعلى على مهل

    لكن هناك فرج بإذن اللــه ـ تلك آيــة عظيمة في كتاب اللـــــه تبعث الأمــــل في رحمتك يا أرحم الراحمين:

    (قل يا عبادي الذين أسرفـوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمــة اللــه إن اللــه يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم)

    وهناك حديث يبعث الأمان في النفوس الضعيفة: يرويه الحبيب عليه أفضل الصلاة وأجل التسليم:

    (إن الله كتب على نفسه بنفسه قبل أن يخلق الخلق " إن رحمتي سبقت غضبي " متفق عليه

    اللهم إن نتوسل إليك بإيماننا (الذين يقولون ربنا إننا آمنــا فاغفر لنا ذنوبنا وقنـــا عذاب النار)

    اللهم آمن روعاتنا، واستر عوراتنا، واجعلنا ممن تتلقاهم الملائكة يوم الفزع الأكبر ـ تفضلاً منك ومنة وإحسانا





    Quote: لو تكلم الموتى

    أن تتصور حال الموتى فهذا نوع من التذكر المحمود لموتٍ موعود، كما قرر ذلك ابن الجوزي - رحمه الله تعالى - في صيد الخاطر حين قال: من أظرف الأشياء إفاقة المحتظر عند موته، فإنه ينتبه إنتباهاً لا يوصف، ويقلق قلقاً لا يحد، ويتلهف على زمانه الماضي، ويود لو تُرك كي يتدارك ما فاته، ويصدق في توبته على مقدار يقينه بالموت، ويكاد يقتل نفسه قبل موتها بالأسف، ولو وجد ذرة من تلك الأحوال في أوان العافية حصل له كل مقصود من العمل بالتقوى، فالعاقل من مثّل تلك الساعة وعمل بمقتضى ذلك، فإن لم يتهيأ له تصوير ذلك على حقيقته تخايله على قدر يقظته، فإنه يكف الهوى ويبعث على الجد؛ لنعش لحظات مع هذا التذكر على منهج ابن الجوزي - رحمه الله - لحقيقة الموت في وقفات تسع.

    - الوقفة الأولى: يا ليت قومي يعلمون.

    - الوقفة الثانية: جار غير عزيز.

    - الوقفة الثالثة: ولقد جئتمونا فرادى.

    - الوقفة الرابعة: رفيقة الدرب.

    - الوقفة الخامسة: ذبول وردة.

    - الوقفة السادسة: في الاستراحة.

    - الوقفة السابعة: ألا لله الدين الخالص.

    - الوقفة الثامنة: هذه أموالي تقسم.

    - الوقفة التاسعة: معالم النجاة.

    تصور لو أن أهل القبور خرجوا من قبورهم، خرجوا بأكفان بالية، ووجوه مغبرة، خرجوا من سكون القبور وظلمتها إلى ضجيج الأرض وأضوائها، فركوا عيونهم، عركوا آذانهم، ثم انطلقوا في أنحاء المدينة أشباحاً مهيبة ليحدثونا عن هول ما رأوا، فماذا عساهم أن يقولوا بعد هول المطلع، وسؤال منكر ونكير، وحساب عسير، وكيف يا ترى سيكون حديث الأموات للأحياء.

    الوقفة الأول: يا ليت والدي يعلم.

    هذا فتى مات في ريعان شبابه، اختطفه الموت وهو أوسع الناس أملاً في العيش، وأكثرهم رجاءً في متاع الحياة الدنيا، مات على إسراف منه بالمعاصي، فماذا عساه أن يقول لأبيه المفرّط في تربيته لو لقيه في هذه الدنيا لعله أن يقول:

    يا أبت لقد رأيت ثمار ذنوبي وهي آثار تربيتك، رأيت هذه الثمار ناراً تلظى، وجحيماً لا يطاق، يا أبت لقد كنت في حياتي تُعنى كثيراً بلباسي ومأكلي ومشربي ولكنك لم تكن تُعنى بقلبي وروحي، لقد أهملتني في بداية مراهقتي فلم توجهني إلى أصدقاء صالحين، لم تكن تهتم بمن أصاحب من أقاربي وجيراني وزملاء دراستي، لقد كانت فترة التأثير المثالي هي ما بين سن السابعة إلى سن الخامسة عشر، وكنت تعلم وقتها يا أبت أن هذه المرحلة هي مرحلة تصويب الولد نحو الهدف الصحيح، كنتُ أنا السهم وكنتَ أنت اليد والقوس والوتر، في هذه المرحلة كنا يا أبت نتلقن كل شيء، ونحب كل شيء، ونستطلع كل شيء، في هذه المرحلة كنا نقلب أنواع الأصدقاء في معرض الدنيا العريض، أيهم ننتقي، وأيهم نقتني، وأيهم نصاحب، كنا في هذه المرحلة العجيبة عجينةً غضةً طيـّعة تستطيع توجيهنا الوجهة الصالحة، يا أبت لكنك كنت وقتها تقضي أكثر أيام أسبوعك في الاستراحة مع الأصدقاء أو مع الزملاء أو مع الأقارب، وفي مرات كنت تتابع تجاراتك التي لم تزد من سعادتك بل أحالت وجهك البشوش إلى صحراء من العبوس والغبرة والتشاؤم، لم تكن يا أبت تهتم باهتمامات مباحة، لذلك كُنت أبحث عنها عند أيّ أحد مهما كان مقصده في توفيرها لي، ثم إنك جعلت علاقتي بك كعلاقة مدير مؤسسة فاشل بمرؤوسيه، كانت علاقة الغطرسة والرسمية حتى أصاب علاقتي معك جفافاً وجفاءً وفجوة فلم أعد أقبل منك توجيهاً ولا نصيحة بسبب هذا الجفاء، ياأبت لو أنك جعلتني صديقاً من أصدقائك لكان تأثيرك فيّ أكبر، ولكنك كنت تعتبر هذه الصداقة مع أولادك ضرباً من التنازل الذي لا يليق برئيس مؤسسة محترمةٍ على حد زعمك، يا أبت لو كنت أستطيع أن أقول غفر الله لك إهمالك في تربيتي لفعلت، ولكنني حينما فارقت هذه الدنيا بذنوب ثقيلة فإنني لا أملك أن أستغفر لنفسي من ذنب واحد من ذنوبي فكيف بذنوب غيري، ولكنك أنت الذي لازلت في دار المُهلة وتستطيع أن تستغفر لي ولنفسك، يا أبت: إن تسببك في انحرافي لن يخفف عني شيئاً من العذاب الذي لقيته، ولكنني أدعوك إلى التوبة من إهمالك لي، وأدعوك إلى أن تتدارك الأمر مع بقية أخوتي قبل فوات الأوان، يا أبت تدارك نفسك بالتوبة، وتدارك إخواني بحسن التربية، فلعل صلاحهم أن يكون سبباً في نجاتي يوم الدين.

    الوقفة الثانية: جار غير عزيز:

    ولعل رجلاً من أهل هذه القبور أخذ يتهادى حتى وقف بباب جاره فلعله أن يعاتبه فيقول: جاري العزيز لقد كنت تطرق بابي فزعاً إذا رأيت الماء قد تسرب من الخزان العلوي حرصاً منك على مصلحتي، ولكنك لم تكن تنبهني على بعض أصدقاء السوء الذين يخالطون أبنائي، لم تكن تذكرني بإهمالي لصلاة الجماعة، لم تكن تنبهني على إدخالي لأجهزة الفساد إلى منزلي، لقد كان حقيّ عليك أكثر من حقوق سائر الناس عليك، فلو علمت يا جاري العزيز أن احتفاظك لنفسك بالصلاح لا ينجيك يوم الدين لمَا أهملتني، ولو علمت أن استثقالي لنصيحتك لا يسوّغ لك ترك نصيحتي، ولبادرت إلى هذه النصيحة.

    الوقفة الثالثة: ولقد جئتمونا فرادى

    وهذا رجل تقلّب في مناصب مؤسسة خاصة أو عامة، كان في هذه الدائرة ملئ السمع والبصر، امتلأت ردهاتها بآماله العراض بل كادت لا تتسع لتلك الآمال، ولقد فاجئه الموت وهو أوسع الناس أملاً وحرصاً ومزاحمة، كان يدخل دائرته التي اعتاد الدخول إليها كل صباح بنفس متوثبة متفائلة متطلعة إلى مستقبل وظيفي أكبر، لم يكن حين ذاك يفكر بالموت ولا ما بعده من هولٍ وعذاب، فلو دخل دائرته بعد خروجه من قبره وتذكر وهو يلملم أكفانه المغبرة كم كان في دنياه في غرور، وكم كانت الأماني تضرب به في كل واد دون أن يفكر في حفرة القبر التي أودع فيها رهين عمله، لقد كان يتبختر في هذه الممرات بثيابٍ جديدة جميلة، لو وقعت عليها خردلة من غبار لنفضها بسبابته، وهو الآن يلملم أكفاناً بالية بلغ الغبار والنتن منها كـل مبلغ، ولعله لو مرّ بقسم الترقيات في دائرته لتذكر كم كانت تزهق النفوس، وتشرأب الأعناق للحصول على مرتبةٍ أو علاوة، بل ربما بذل دينه ومروءته من أجل ترقيةٍ أو علاوة، وقد أيقن الآن ولكن بعد فوات الأوان أن رفعة الدرجات إنما هي عند الله وحده، وأن علو مقام المرء إنما هو في قربه من الله وتمام عبوديته له، أما العبودية للدنيا فلا تزيده إلا حسرة وندامة وتشتتاً، ولعله لو مر بغرفة بعض موظفيه لوجد هذا الموظف على عادته في الوشاية بزملائه ووضع العراقيل أمام أعمالهم ومشاريعهم حتى لا يظهر لهم نجم، ولا يعلو لهم شأن، ولا يعم لهم نفع، وحتى لا يسبقوه بحسن رأي، ولا جودة عمل، فماذا عساه أن يقول لهذا الموظف لو رآه واستطاع أن يتكلم، لعله أن يقول: هب أنك نافست مثل ما كُنتُ أنافس بالحلال والحرام فسبقت أقرانك، وبرزت أترابك، أليست سنياتٍ معدودة إن مُّد لك أجل ثم تأول بك الحال إلى عالم التقاعد، حيث ينفض عنك أهل المصالح، وتصير في عالم النسيان، هذا مآل الوظيفة في الدنيا، أما مآلها في الآخرة فحفرة القبر الموحشة حيث لا أنيس إلا عملٍ صالح، ولعله أن يقول: كنا نسمي المتورعين عن المنافسة المحرمة نسميهم سذجاً أو دراويش ذوي ورعٍ بارد، لا طموح عندهم، ولا يعرفون قيمة النجاح، ولا يتذوقون طعم السباق مع الأقران، ولكن علمنا ولا ينفعنا هذا العلم الآن أن طريقتهم هي طريقة النجاة، وأن المنافسة الحقيقية هي في قلب سليم وعمل صالح ينجو بها العبد من عذاب القبر الرهيب، وأن المنافسة الصحيحة هي التي لا تضر بالآخرين، ولا تمنع مسيرة الخير ونفع الناس، آه آه ليتني أعود إلى الدنيا لأصفي سريرتي وأًحسن سيرتي، تالله إن صفاء السيرة هي راحة البدن، وهي راحة النفس في الدنيا، وهي النجاة في الآخرة، آه مما فعلنا بأنفسنا وما غرتنا هذه الدنيا، وما أطعنا فيها إبليس الضلالة، وكنا نسمع قول الله - تعالى -: {وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ * يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ }، { فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ * وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ * قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ * تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ * إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * وَمَا أَضَلَّنَا إِلاَّ الْمُجْرِمُونَ * فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ * وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ * فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ}، ولعل صاحبنا ذلك الرئيس أن يرى في آخر الممر مكتب سعادة المدير حيث كان هو مديراً قبل وفاته، لقد تعود في هذا الممر أن يرى لأعوانه هناك انتشاراً، وخطفه وأصحاب المصالح بين يديه لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء، والمراجعون يصدرون عن مكتبه بين موهوب ومحروم، رأى هذا المدير على ما عهد نفسه من إقصاء الأكفاء من الموظفين خوفاً من منافسته على جاهه وسلطانه، فمرة بالعزل، وأخرى بالمضايقة، وأخرى بالتهميش، رآه على ما كان يعرفه من نفسه من تكثير ذوي المطامع الذين لا يعرفون الذكاء إلا فيما يخدم سعادة المدير، ويكثر جاهه، ويعظم سلطانه، ومن ثم يحظون عنده بالرتب العالية، والتقارير الكاذبة، لقد تعلم المدير وأعوانه بفطرةٍ مدنسة أن الدائرة التي تنجز مصالح الناس، ومياه أعمالها دائماً جارية نقية، يُرى باطنها من ظاهرها إنها إدارة لا تحقق المصالح الشخصية فلا بد من العمل بحرية من توفير مستنقعات آسنة متعكرة من مصالح الناس المتعطلة، تسهل فيها حركة اللصوص، ويسهل فيها اللعب على المغفلين، فلذلك جعلوا هذه الدائرة في فوضى دائمة، ثم حجبوا الناس عن سعادته حتى يوفروا هذه المستنقعات التي تعيش فيها الحشرات القذرة التي تحسن السمسرة في شراء الذمم وبيعها، وهكذا حزن الاثنين معاً تعطيل مصالح الناس وأكل المال الحرام الذي يبذله الناس لإنجاز مصالحهم لعله أن يقف متأملاً في غمرة المراجعين بكفنه البالي المغبر فيقول: لو كان عندي القليل من التقوى، والقليل من معرفة حال الدنيا وحال الآخرة؛ لرأيت أن في النصح للناس أعظم الأجر والمثوبة، ماذا بقي معي في قبري من بريق المال الذي كنت أبذره بلا عد ولا حساب، وأتمتع به بلا خوف من حشر وعذاب، وماذا بقي معي من ضجيج الشرف، وجلبة الأعوان، وكثرة العلاقات والاتصالات، وما أراه في عيون الناس من تعظيم وتبجيل، لقد تلاشى ذلك كله كبخار في يوم صائف فلم أدخل في هذا القبر من مالي وشرفي إلا بكفن، لله كم كنت مغروراً بهذه الدنيا حينئذ فقط أدركت معنى قوله - صلى الله عليه وسلم -: (ما ذئبان جائعان أرسلا في غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف لدينه)، لقد كنت أرى ذلك كلّه ولكن نفسي كانت تزيّل لي ما أفعله، وكانت شدة الإبهار في أنوار الدنيا، تحجب عني رؤية الحقيقة فلم أتبينها إلا حين فات وقت الندم {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ * لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ}، {وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمْ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُمْ مَا كُنتُمْ تَزْعُمُون}.

    الوقفة الرابعة: رفيقة الدرب:

    ولعل أحدهم حين خرج من قبره أن يلقى زوجته فيقول لها: كم كنتُ أرتكب الحرام رداً لجميل وفائك، وعظيم صبرك، وكم كنتُ أتساهل في الموبقات من أجل سواد عينيك، لـقـد كنت أسافر السفر المحرم، والسياحة السيئة بسبب حبي لكِ، ومن أجل كلمة ثناء طيبه من لسانك العذب الرقيق، وكنتُ أُدخل أجهزة الفساد إلى منزلي من أجل ما تشتكين من فراغ قاتل على حد زعمك، لم أكن مقتنعاً بالكثير مما كنت أفعله بل كنت أعرف أنه الطريق الخطأ ولكنني في سكرة الهوى، وحب الدنيا؛ نسيت كل شيء، لقد كانت عقوبة ذلك ناراً لا تطاق، وجحيماً لا يحتمل، لقد كنت أستمع من كتاب الله إلى هذه الآيات {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} ولم أكن والله لأرد كلام ربي، ولكن سلطان الهوى حجب عني تلك المخاطر حتى كنت أقول كيف تكون هذه الوردة الجميلة عدواً يستوجب الحذر، الآن عرفت ذلك ولكن لم تعد تنفع المعرفة، الآن ندمت ولكن لات حين مندم، لقد كنت أسمع كلام الله، لكنه سماع أذن لا سماع قلب، كنت أسمع قوله - تعالى - {فَإِذَا جَاءَتْ الصَّاخَّةُ * يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ}.

    الوقفة الخامسة: ذبول وردة:

    هذه فتاة ماتت في عمر الورود، كانت ترى الحياة مرحاً وسعادة، كانت ترى أن أعظم السعادة هو أن تكون محط أنظار الناس وسبب إعجابهم، فلذلك سعت إلى التميز في كل شيء، في ملابسها، في مشيتها، سعت إلى جديد الموضات حلالاً كانت أو حرام، تأخذها من أي وسيلة إعلامية، من المجلة أو التلفاز أو المحطة الفضائية، المهم هو التميز مهما كانت الوسيلة، فمرة تشبهت بالكافرات، ومرة تشبهت بالفاسقات، ومرة تشبهت بالممثلات والمغنيات، ومن أجل هذا التميز وتلك الجاذبية نزلت إلى الأسواق ومجامع الناس وقد ليست العباءة الضيقة لتتمتع على حد ظنها بالنظرات الجائعة، ومن أجل هذا التميز خرجت في الحفلات بثياب تخرج أكثر جسدها، وما سترته من جسدها فهو ضيق يجسّم عورتاها؛ يا ترى ما عساها أن تقول لو خرجت من قبرها وتكلمت؟

    يا أمي لقد رأيت عذاب الله - تعالى - في ذلك القبر الموحش، رأيت عذاب الله حين أغريت الشباب، ورأيت حين كنت أسوة سيئة للفتيات، وقدوة سيئة لأختي الصغيرة في دخول هذه الطرق، أماه إذا كان هذا ما أصابني بسبب إقتداء أختي بي، فما ظنك بعذاب الله لمن كانت السبب الأول في انتشاره، وما الظن بعذاب الله - تعالى - لمن يصنع هذه العباءات أو يبيعها، أماه لقد كنت أبدي مفاتن جسدي بطرق متعددة، فمرة بالنقاب الواسع الذي يبدي عينين كحيلتين، ويظهر أهداباً كسهام مريّشة حادة أغرسها في قلوب الرجال لتصيبها في مقتل، ومرة أدع العنان لعباءتي لتسفر عن نحرٍ أبيض، وجيِد فضي كوجهي في الضحى، فتطير لذلك عقول، وتضطرب أفئدة، أو أظهر قواماً كغصن البان حتى أطرب لتأوهات المفتونين، ومرات ومرات كنت أغش الحفلات، وقد خلعت جلباب الحياء فأنا كاسية عارية، إذا رآني الرائي فلا يخالني إلا في حفلة غربية ماجنة، أبديت فيها عضداً كجمّارة نخلة فتية، وأظهرت ساقاً وجزءاً من فخذ وظهر، فعلت كل ذلك حتى أبدو متميزة في مظهري، أتدرين يا أماه كيف آلت بي الحال في قبري، لقد سالت تلك الأعين النجل مع سهامها المريّشة على خد متعفن مجعّد أسود، وصار ذلك النحر الفضي قطعة جلد أسود تتدلا أطرافه على عظام نخرة لتلامس قلباً طالما امتلأ بالهوى القاتل، والغرور بالدنيا الفانية، وطول الأمل الكاذب، لا أدري يا أماه كيف كنت أرى الدنيا طويلة طويلة، وأنا أرى الناس يموتون كل يوم ممن حولنا من الجيران والأقارب والأصدقاء، لا يفرق ملك الموت بين صغير وكبير، وغني وفقير، وملك و########، لله يا أماه كم كانت تلك المواعظ ترق أذني، وتشاهدها عيني، وتحسها يدي، ومع ذلك لا أجد لها في نفسي أثراً إن السبب هو غلبة الهوى، وحب الدنيا من الشهرة، والتميز الكاذب، والمفاخرة الجوفاء وحينئذ فقط عرفت معنى قول الله - تعالى -{ أَفَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ}، أماه إن ما أفعله هي منافسة ومسابقة، ولكنها مسابقة لتحصيل نبات أخضر بهيج ،ولكنه بعد برهة يأول سريعاً إلى زوال، والسباق الحقيقي الثابت النافع إنما هو لتحصيل مغفرة الله - تعالى - وجناته {أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ * سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}.

    الوقفة السادسة: في الاستراحة:

    ولعل من هؤلاء رجل وقف على أصحابه بأكفان بالية متربة، وهم في استراحتهم، هؤلاء الأصدقاء الذين كانوا يقضي معهم جلّ وقته، هؤلاء الأصدقاء الذين كان يقدم محبتهم على محبة والده ووالدته وأخوته، حيث كان يتفقد أحوالهم ولا يتفقد أحوال أقاربه، كان يأنس بلقياهم ولا يأنس بلقيا أقرب مقربيه، كان لا ينام حتى يهاتفوا بعضهم، لقد كانوا ملء سمعه وبصره، ولعله لو خرج من قبره وذهب إليهم في ناديهم لتذكر كم كانت الأوقات تذهب سدى، لقد كان يقطع في طريقه إليهم ما يقارب نصف ساعة، كان يستطيع أن يسبح في هذا الطريق أكثر من ألف تسبيحة، ولعله أن يقول: كم كانت الأوقات تذهب سدى، هذه ألف تسبيحة في طريق الذهاب فقط بكل تسبيحة صدقة، فلماذا كنا نضيع الوقت فيما لا ينفع ونحن من أحوج الناس إلى هذه الحسنات والصدقات لتكفير عظيم السيئات، لقد قضيت معهم من عمري أكثر من عشر سنوات لم أمسك بيدي فائدة واحدة في ديني ودنياي، فيما كان أهل الخير يخرجون بنتائج باهرة، فمرة بمذاكرة علم، ومرّة بمؤانسة محببة، ومرة بتعاونٍ على مشاريع الخير والبر ويشجع بعضهم بعضاً عليها، هكذا يكون قضاء الأعمال فيما ينفع في الدين والدنيا، ولعله لو أطلّ على مجلسهم لتخيل نفسه بينهم، هذا مكانه، هذا موضع مرحه، هذه قوته، هذا شبابه، آه ليتني أعود إلى هذه الدنيا في تلك القوة والنشاط لأعبد الله حق عبادته، لأتوب من ذنوبي، لأستكثر من الحسنات، آه ليتني أعود لهذه الدنيا لأقول لهم لقد عودتموني على كل عادة قبيحة، وعلمتموني كل معصية لله - عز وجل -، سوف أترككم إلى الأبد لأبدأ حياتي من جديد في طاعته ورضوانه، في كنفه وقربه، لقد كانت الآيات تطرق سمعي وكأنه يُعنى بها غيري {ومن يعش عن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ * وَلَنْ يَنفَعَكُمْ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ} {الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ} { وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنْ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولاً}.

    الوقفة السابعة: ألا لله الدين الخالص:

    هذا رجل عوّد نفسه على الرياء فأصبح لا يعمل العمل الذي يُبتغى به وجه الله إلا بحافز من نظرات الناس، فلا يصلي نافلة إلا بمحضرهم، ولا يعمل خيراً إلا بثنائهم فغابت عنه لذة المخلصين في العبادة والأعمال الصالحة، لقد علم في قبره أن أعماله لم تكن إلا سراباً بقيعة يحسبه الضمآن ماء، حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً، ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب، لقد تبخرت هذه الأعمال التي لم تكن في الحقيقة إلا فقاعة أزالتها نفخة من فم الحقيقة الذي لا يكذب، وليت الأمر وقف عند حبوط العمل بل صار الرياء سبباً من أسباب العقوبة من تصغير وت########، وكنا نسمع قوله - صلى الله عليه وسلم -: (من سمع الناس بعمله سمع الله به سامع خلقه وصغّره وحقره)، ولكن تسمع الأذن ولا يعي القلب، ماذا أفادتنا نشوة الرياء الكاذبة عند سكون القبر القاتل، ماذا نفعنا ثناؤهم عند سؤال منكر ونكير، لماذا كنت أفرح بنظرة الناس إليّ وهؤلاء الناس هم الذين وضعوني في حفرة القبر ثم ولّوا مدبرين، لا يتبرعون لي بحسنة واحدة، آه من خفة عقول المرائين وهم لا يتعظون بقوله - صلى الله عليه وسلم -: ( يقول الله- عز وجل- إذا جزى الناس بأعمالهم: اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا فانظروا هل تجدون عنهم جزاء)، ولا يرعوون (من أحسن العمل حين يراه الناس وأساءها حين يخلوا فتلك استهانه استهان بها ربه - تبارك وتعالى -).

    الوقفة الثامنة: هذه أموالي تقسم:

    وهذا صاحب ثروة طائلة عاش حياته غافلاً عن أجله، لاهياً عن حفرة القبر الموحشة، كان أصدقاء المصلحة في حياته لا يفارقونه، فامتلأت حياته ضجيجاً وأضواءً وانشغالاً، كان من أطيب الناس ريحاً، وأحسنهم ثياباً، وأكملهم رونقاً وأبهة، فلو خرج من قبره بكفنه المهترئ، ورائحته الكريهة، فماذا عساه أن يقول أو يفعل، لعله هل كانت هذه الدنيا وتلك الأقوال تستحق ما كنا نبذله من أجلها، فمن أجل الأموال عاديت أقاربي، وقسوت على أصدقائي، وأهملت أولادي، وقصرت في حق زوجتي، بل قصرت في حق نفسي، لقد أفنيت عمري وزهرة شبابي في جمع هذا المال، ثم حين حصل لي صرت أكافح من أجل أن أبقى غنياً متفرداً، فلا أريد أن يسبقني في كثرة المال أحد، وكان ذلك كله على حساب صحتي واستقرار نفسي، وحقوق زوجتي وولدي، ضللت ألهث وألهث بحثاً عن السعادة حيناً، والمباهات حيناً آخر، لم أكن أتوقع أن يداهمني الأجل بهذه السرعة فتنقطع آمالي، وتتحطم تطلعاتي، لقد كنت أرى الناس يموتون، ولكن كنت أظن أن الموت الذي داهم الآخرين كان لأسباب خاصة لا تنطبق عليّ، هكذا كنت أفكر بسذاجة وغفلة، ليتني أنفقت من هذا المال ليكون مزرعة تنتج الأجر والمثوبة إلى الأبد، لقد كنت أسمع القرآن فلم أع ما كان فيه من عضات وعبر، لقد أعمى قلبي حب الدرهم والدينار، كان مما أسمع قول الله - تعالى -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ * وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنْ الصَّالِحِينَ * وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}.. نعم لقد كنت أستمع إلى هذه المواعظ العظيمة ولكن حالي {كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ}، ولعله أن يمر ببيت أحد أبناءه ليجد أن زوجته قد تزوجت، وأن ورثته قد اجتمعوا ليقتسموا تركته، هذه غرفة الضيوف مضاءة فيها ورثتي وقد علت أصواتهم يتجادلون في قسمة أموالي، هذا الابن الأكبر له كذا من الملايين، وهذه البنت لها النصف من ذلك، وهذه الزوجة لها نصيبها، فماذا عساه أن يقول لعله أن يقول:لقد قسمت أموالي التي كنت أبخل بها على نفسي وولدي قسمت على أولادي وأزواج بناتي وزوج امرأتي، لقد كنت في الدنيا في عماية عظيمة حين كنت أسمع قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله) قالوا يا رسول الله ما منا أحد إلا ماله أحب إليه من مال وارثه؟ قال: (فإن ماله ما قدم، ومال وارثه ما أخر)، كل ما تركته فليس بمالي، صدق الصادق المصدوق- صلى الله عليه وسلم - لقد كنت أنا أخشى على أولادي العيلة، وهذا من قلة التوكل، وضعف اليقين، ولقد كنت أنا أولى بهذا المال منهم، لقد كدت أصيح فيهم فأقول إن في هذا المال زكاة مهملة فأخرجوها، وفي هذا المال ربا فتخلصوا منه، وفي هذا المال حقوق لبعض الخلق منعني البخل من أدائها فأدوا الحقوق أهلها، ولكنني لا أستطيع النطق لقد انقضى زمن العمل، وجاء زمن الحساب والعقاب، آه من الغفلة وطول الأمل، لقد كنت أعيش على أمل يطول عمري بحياة مرفهة سعيدة {ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمْ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ}.

    الوقفة التاسعة: معالم النجاة:

    المعلم الأول: لا تُعجب بحالك الراهنة فإن الأعمال بالخواتيم قال - صلى الله عليه وسلم -: (إن العبد ليعمل بعمل أهل النار وإنه من أهل الجنة، ويعمل الرجل بعمل أهل الجنة وإنه من أهل النار، وإنما الأعمال بالخواتيم).

    المعلم الثاني: زيارة القبور خير طريق لتذكر الموت وما بعده، فقد صحّ عن النبي- صلى الله عليه وسلم -أنه قال: (كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها تذكركم الآخرة)، جاء في تبصرة القرطبي - رحمه الله - قوله: كم من ظالم تعدى وجار فما راع الأهل ولا الجار، بينما هو قد عقد الإصرار حلّ به الموت فحلّ من حُلته الإزار، فاعتبروا يا أولي الأبصار، ما صحبه سوى الكفن إلى بيت البلى والعفن، فلو رأيته وقد حلّت به الفتن، وشين ذلك الوجه الحسن، فلا تسأل كيف صار فاعتبروا يا أولي الأبصار، سال في اللحد صديده، وبلى في القبر جديده، وهجره نسيبه ووديده، وتفرق شحمه وعبيده، وتخلى عن الأنصار فاعتبروا يا أولي الأبصار، أين مجالسه العالية، أين عيشته الصافية، أين لذته الخالية، كم تسفي على قبره السافية، ذهبت العين وأُخفيت الآثار، فاعتبروا يا أولي الأبصار، تقطعت به جميع الأسباب، وهجره القرناء والأتراب، وربما فُتح له في اللحد باب النار، فاعتبروا يا أولي الأبصار، خلى والله بما صنع، واحتوشه الندم وما نفع، وتمنى الخلاص وهيهات قد وقع، وخلاّه الخليل المصافي وانقطع، واشتغل الأهل بما كان جمع، وتملّك أعداءه المال والدار فاعتبروا يا أولي الأبصار، نادم بلا شك ولا خفى، باكٍ على ما زلّ وهفا، يود أن صافي اللذات ما صفى وعلم، أنه كان يبني من جرفٍ هارٍ على شفى فاعتبروا يا أولي الأبصار.

    المعلم الثالث: إذا رأيت ميتاً فتصور أنك أنت الطريح بين يدي الإمام، أو على النعش، أو من يُنزل في حفرة القبر فنحريٌ بنا حينئذٍ أن نراجع أنفسنا.

    المعلم الرابع: لا تـصاحب أهل اللهو والبطالة.

    المعلم الخامس: تذكر أنه مع حلاوة المتعة فـإنه يعقبها مرارة الندم.

    المعلم السادس: لعلك قد كتبت الآن في الأموات بعد مدة يسيرة، وأنت تسرح وتمرح، بلا تـوبة ولا مراجعة.

    المعلم السابع: كل متعة تعتبر هباءً عند حلول الموت، فلماذا نعصي الله - عز وجل - من أجل هذه المتعة { أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ }

    عش ما بدا لك سالماً *** في ظل شاهقة القصور
    يُسعى إليك بما تحب *** لدى الرواح وفي البكور
    فإذا النفوس تغرغرت *** بزفير حشرجة الصدور
    فهناك تعلم موقناً *** ما كنت إلا في غرور

    المعلم الثامن: السعيد من وُعظ بغيره، قال زين الدين المعبّري - رحمه الله - اعلم أن مما يعينك على ذكر الموت أن تذكر من مضى من أقاربك وإخوانك وأصحابك وأترابك الذين مضوا قبلك، كانوا يحرصون حرصك ويسعون سعيك، ويعملون في الدنيا عملك، فقصفت المنون أعناقهم، وقلعت أعراقهم، وقصمت أصلابهم، وفجعت فيهم أحبابهم، فأُفردوا في قبور موحشة، وصاروا جيفاً مدهشة، والأحداق سالت، والألوان حالت، والفصاحة زالت، والرؤوس تغيرت ومالت، مع فتان يُقعدهم يسألهم عما كانوا يعتقدون، ثم يكشف لهم من الجنة والنار مقعدهم إلى يوم يبعثون، فيرون أرضاً مبدلة، وسماء مشققة، وشمساً مكورة، ونجوماً منكرة، وملائكته منزله، وأهوالاً مذعره، وصحفٌ منشرة، وناراً زفرة، وجنة مزخرفة، فعُدّ نفسك منهم ولا تغفل عن زاد معادك، ولا تهمل نفسك سدىً كالبهائم ترتع ولا تدري {ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمْ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ}.

    المعلم التاسع: الأيام خزائن وما مضى فإنه لا يعود {حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ}.

    المعلم العاشر: لا ذكرى بغير إنابة، ولا انتفاع بغير استجابة {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} {اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ}لا يمكن للإنسان أن يهتدي، ولا أن يقبل هدى الله - عز وجل - إلا إذا تهيأ قلبه للاستجابة لهذا الهدى، قال الله - عز وجل -: {وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لا يُؤْمِنُونَ * وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ * وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمْ الْمَلائِكَةَ وَكَلَّمَهُمْ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ}.

    اللهم أيقضنا من الغفلات، وأورثنا الجنات، واجعل قبورنا بعد فراق الدنيا خير منازلنا، ووسع فيها حنين ملاحدنا، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2010, 03:20 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote:
    الغريب


    ليس الغريب غريب الشام و اليمن === ان الغريب غريب اللحد و الكفن
    ان الغريب له حق لغربته=== على المقيمين في الاوطان و السكن
    لا تنهرن غريبا حال غربته=== الدهر ينهره بالذل و المحن
    سفري بعيد وزادي لن يبلغني === و قوتي ضعفت والموت يطلبني
    و لي بقايا ذنوب لست اعلمها === الله يعلمها في السر و العلن

    ما أحلم الله عني حيث امهلني === و قد تماديت في ذنبي و يسترني
    تمر ساعات ايامي بلا ندم === ولا بكاء ولا خوف ولا حزن
    يا زلة كتبت في غفلة ذهبت === يا حسرة بقيت في القلب تحرقني
    دعني انوح نفسي و اندبها === و أقطع الدهر بالتفكير و الحزن
    كأنني بين بين تلك الاهل منطرح === على الفراش و أيديهم تقلبني

    كأنني و حولي من ينوح ومن=== يبكي علي و ينعاني و يندبني
    وقد أتوا بالطبيب كي يعالجني === و لم أر الطبيب اليوم ينفعني
    واستخرج الروح مني في تغرغرها=== و صار ريقي مريرا حين غرغرني
    واشتد نزعي وصار الموت يجذبها === من كل عرق بلا رفق ولا هون
    وسل روحي و ظل الجسم منطرحا === بين الاهالي و أيديهم تقلبني

    وغمضوني و شدوا الحلق و انصرفوا=== بعد الاياس و جدوا في شرى الكفن
    وسار من كان احب الناس في عجل === نحو المغسل يأتيني ليغسلني
    وأضجعوني على الالواح منطرحا === و قام في الحال منهم من يغسلني
    وأسكب الماء فوقي و غسلني === غسلا ثلاثا و نادى القوم بالكفن
    وألبسوني ثيابا لا كمام لها === وصار زادي حنوطا حين حنطني

    وأخرجوني من الدنيا فوا اسفا === على رحيل بلا زاد يبلغني
    وحملوني على الاكتاف اربعة === من الرجال و خلفي من يشيعني
    وقدموني الى المحراب و انصرفوا=== خلف الامام و صلى ثم ودعني
    صلوا علي صلاة لا ركوع لها === ولا سجود لعل الله يرحمني
    وأنزلوني الى قبري على مهل === و قدموا منهم واحدا يلحدني

    وكشف الثوب عن وجهي لينظرني === و أسبل الدمع من عيني و قبلني
    وقال هلوا عليه التراب و اغتنموا === فضل الثواب و كل الناس مرتهن
    وهالني اذ رأت عيناي اذ نظرت === من هول مطلع اذ كان اغفلني
    من منكر و نكير ما اقول لهم === قد هالني امرهم جدا فأفزعني
    واقعدوني و جدوا في سؤالهم === ما لي سواك الهي من يخلصني

    تقاسم اهلي الميراث و انصرفوا === وصار وزري على ظهري يثقلني
    واستبدلت زوجتي بعلا لها بدلي=== وحكمته في الاموال و السكن
    وصيرت ابني عبدا ليخدمه == وصار مالي لهم حلا بلا ثمن
    فلا تغرنك الدنيا وزخرفها === انظر لأفعالها بالاهل و الوطن
    وانظر الى من حوى الدنيا بأجمعها=== هل راح منها بغير الحنط و الكفن

    خذ القناعة من دنياك و ارض بها === لو لم يكن فيها الا راحة البدن
    يا نفس كفي عن العصيان و اكتسبي=== فضلا جميلا لعل الله يرحمني
    يا نفس ويحك توبي واعملي حسنا === عسى تجازين بعد الموت بالحسن
    ثم الصلاة على المختار سيدنا === ما ضأضأ البرق في شام و في يمن
    والحمد لله ممسينا و مصبحنا === بالخير و العفو و الاحسان و المنن



                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2010, 06:04 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: ثبوت عذاب القبر ونعيمه بالدليل العقلي

    الإنسان لا يمكن أن يرتاح جسده إلا في ظل غياب روحه، فخروج الروح من الجسد إلى القبر أو إلى النوم يختلف هذا عن هذا فهذا اختلاف جوهري كلي؛ لأن الاختلاف هنا شيء غير معتاد على ما ألفت عليه الروح في هذه الدنيا. وقال صاحب الطحاوية في موضع آخر: اعلم أن عذاب القبر هو عذاب الفترة البرزخية الواقعة بين موت الإنسان وبعثه منذ أن يموت إلى أن يبعث. هذه فترة اسمها البرزخ فترة حياة القبور، وكل من مات وهو يستحق عذاباً ناله نصيبه من العذاب، أو كان يستحق نعيماً ناله نصيبه من النعيم قبر أو لم يقبر، أكلته السباع أو احترق حتى صار رماداً، ولو نسف في الهواء أو صلب على الأخشاب أو عُلق في المشانق أو غرق في البحار وأكلته الحيتان أو كان في أي مكان فإن العذاب يصل إلى روحه وإلى بدنه كما يصل إلى الإنسان المقبور في القبر كيف؟ لا ندري، هذا عالم آخر اسمه (عالم البرزخ) لا نعرف حقيقته، ولكن يجب علينا الإيمان بحقائقه التي تواترت في كتاب الله وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والذي يريد أن يعرف حقائق ما بعد هذه الحياة فإنه إنسان يريد أن يحمل عقله ما لا يتحمل، كعقل الطفل الذي في بطن أمه ويريد أن يعرف حقائق الحياة وهو لا زال في بطن أمه، لا يمكن حتى يخرج إلى الحياة ويكبر وينمو ويبلغ سن التكليف ويعرف الكثير في الدنيا. كذلك الإنسان لا يعرف ما في القبور إلا إذا دخلها، يعرف هل فيها نعيم أو جحيم -نعوذ بالله وإياكم من الجحيم- وما ورد من السؤال في القبر، وما ورد من الاختلاف للأضلاع والضغطة للميت كل ذلك حق يجب الإيمان به، ولو لم يدفن الإنسان في القبر ولو نسفته الريح وأكلته السباع والحيتان، فإن الله يجمعه وينال جسده من العذاب أو من النعيم ما يناله صاحب القبر، يجب أن يفهم هذا كله على مراد الله ومراد رسوله صلى الله عليه وسلم من غير غلو ولا تقصير. وقد أنكرت الملاحدة أصحاب العقول المادية المتحجرة التي لا تؤمن إلا بما ترى بعينها أنكروا حياة البرزخ وذهبوا إلى مذاهب بعيدة من الفلسفة والتمنطق وقالوا: ليس ذلك بحقيقة، وأولئك كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه، وقد ظن أولئك أن أبصارهم الضعيفة يمكن أن ترى كل شيء، وأن أسماعهم يمكن أن تسمع كل شيء، ونحن اليوم نعلم من أسرار الكون ما كانت أسماعنا وأبصارنا عاجزة عن سماعه ورؤيته رغم وجوده. الموجات الصوتية المنبعثة والمنتشرة في جميع أجواء الأرض هذا المسجد الآن ممتلئ بملايين الموجات، لكن لا نراها بأعيننا، ولا نسمعها بآذاننا، ولا نمسها بأيدينا، ولا نتذوقها بألسنتنا، ولا نشمها بأنوفنا، ولا يستطيع كتاب أن يأتي بها، وإنما يستطيع أن يلتقطها جهاز صغير هو (الراديو) ففيه وسيلة استقبال هذه الموجات والتقاطها من الأجواء وترجمتها، وإذا بك تفتحها فتسمع موجة آتية من جدة ، فتحولها فتأتي موجة من الرياض ، وتحولها فتأتي موجة من أمريكا ومن لندن ومن أقصى الأرض، من التقط هذه الموجات رغم أنك لا تراها وهي موجودة؟ التقطها (الراديو). الجاذبية الموجودة الآن وهي قانون من قوانين الكون أن الله جل وعلا جعل كل ما على الأرض مجذوباً إليها، وهذه حكمة منه؛ لأنه لو لم يجعل الجاذبية في خصائص الأرض لكان أي واحد يرتفع لن يستطيع أن ينزل إلا إذا ربطوه. يعني: إذا خرج أحدهم من السيارة وأراد أن ينزل فلا يستطيع أن يصل إلى الأرض إلا إذا أتى آخر وجذبه إلى الأرض، لماذا؟ لأنه لا يوجد جاذبية، ولكن الله وضع هذا القانون وهو أن كل ما على الأرض يجذب إليها، أين الجاذبية؟ هل نراها بأعيننا؟ هل رأينا حبالها وهي تربط الإنسان وتسحبه؟ موجودة لكننا لا نراها، وليس كل ما لا نراه غير موجود. الكهرباء الآن تسري في السلك الكهربائي ولا نراها، رغم أن السلك الكهربائي هذا والكهرباء موجودة منذ خلق الله الأرض، لكن ما اكتشفت إلا على سبيل الصدفة والمصادفة، اخترعها شخص مخترع وهو يدير جهازاً عبر تحويله فإذا به يحس شيئاً في يده، فقوى السلك وخرجت كهرباء، وطورها الإنسان حتى أصبحت عماداً من أعمدة الحضارة الحديثة. فكثير من الأشياء لا يمكن أن نراها ولا أن نلمسها بجوارحنا بالرغم من وجودها.



    http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=108531


    ملحوظة:

    ما نستخلصه من هذه المقاطع الخاصة بعذاب القبر , تتحدث جميعها أو معظمها أن عذاب القبر يكون في الروح لا الجسد ,
    ولكنه يصل إلي الجسد أيضآ ..أي إذا تعذبت الروح يشعر بها الجسد (أو يتصل بها) ويصاب الإثنان بالألم..هذا والله تعالي أعلم...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-14-2010, 12:39 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    بقية البوست سأعود للتحدث عن:

    (1) وصف الجنة

    (2) وصف النار
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-16-2010, 02:01 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    لحين العودة (بإذن الله)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-20-2010, 01:36 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote:
    - وصف الجنة:


    بناؤها:

    لبنة من فضة ولبنة من ذهب، وملاطها المسك، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وترابها الزعفران، ومن صلى في اليوم اثنتي عشرة ركعة بني له بيت في الجنة.

    (الجنة بناؤها لبنة من فضة، ولبنة من ذهب، وملاطها المسك الأذفر، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وتربتها الزعفران، من يدخلها ينعم لا يبأس، ويخلد لا يموت، لا تبلى ثيابهم، ولا يفنى شبابهم) صحيح الالبانى

    "من صلى اثنتي عشرة ركعة في يوم وليلة، بني له بهن بيت في الجنة". صحيح مسلم

    * أبوابها:

    فيها ثمانية أبواب وفيها باب اسمه الريان لا يدخله إلا الصائمون، وعرض الباب مسيرة الراكب السريع ثلاثة أيام، ويأتي عليه يوم يزدحم الناس فيه.

    ( في الجنة ثمانية أبواب، فيها باب يسمى الريان، لا يدخله إلا الصائمون). صحيح البخاري

    * درجاتها:

    فيها مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض، والفردوس أعلاها، ومنها تفجر أنهار الجنة، ومن فوقها عرش الرحمن.

    (إن في الجنة مائة درجة، أعدها الله للمجاهدين في سبيله، كل درجتين ما بينهما كما بين السماء والأرض، فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس، فإنه أوسط الجنة، وأعلى الجنة، وفوقه عرش الرحمن، ومنه تفجر أنهار الجنة). صحيح البخاري

    * أنهارها:

    فيها نهر من عسل مصفى، ونهر من لبن، ونهر من خمر لذة للشاربين، ونهر من ماء، وفيها نهر الكوثر للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل، فيه طير أعناقها كأعناق الجزر (أي الجمال).

    (سئل النبي ما الكوثر قال ذاك نهر أعطانيه الله يعني في الجنة أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل فيه طير أعناقها كأعناق الجزر قال عمر أن هذه لناعمة فقال رسول الله أكلتها أنعم منها ) حسن صحيح الألباني

    * أشجارها:

    فيها شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها، وإن أشجارها دائمة العطاء قريبة دانية مذللة.

    (إن في الجنة شجرة، يسير الراكب في ظلها مائة عام، لا يقطعها، واقرؤا إن شئتم : {وظل ممدود}). صحيح البخاري

    * خيامها:
    فيها خيمة مجوفة من اللؤلؤ عرضها ستون ميلا في كل زاوية فيها أهل يطوف عليهم المؤمن.

    "في الجنة خيمة من لؤلؤة مجوفة. عرضها ستون ميلا. في كل زاوية منها أهل. ما يرون الآخرين. يطوف عليهم المؤمن". صحيح مسلم

    * أهل الجنة:

    أهل الجنة جرد مرد مكحلين؛ لا يفنى شبابهم ولا تبلى ثيابهم، وأول زمرة يدخلون على صورة القمر ليلة البدر، لا يبولون ولا يتغوطون ولا يتمخطون ولا يتفلون، أمشاطهم الذهب، ورشحهم المسك، ومباخرهم من البخور.

    (أهل الجنة جرد مرد كحلى لا يفنى شبابهم، ولا تبلى ثيابهم) حسن الألباني

    * نساء أهل الجنة:

    لو أن امرأة من نساء الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأت ما بينهما ريحا، ويرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن، ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها.

    (لو أن امرأة من نساء أهل الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما، ولملأت ما بينهما ريحا، ولنصيفها - يعني الخمار - خير من الدنيا وما فيها). صحيح البخاري

    * أول من يدخل الجنة:

    نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر الصديق؛ وأول ثلاثة يدخلون: الشهيد، وعفيف متعفف، وعبد أحسن عبادة الله ونصح مواليه.

    (عرض علي أول ثلاثة يدخلون الجنة وأول ثلاثة يدخلون النار، فأما أول ثلاثة يدخلون الجنة ؛ فالشهيد، وعبد مملوك أحسن عبادة ربه، ونصح لسيده، وعفيف متعفف ذو عيال . وأما أول ثلاثة يدخلون النار، فأمير مسلط، وذو ثروة من مال لا يؤدي حق الله في ماله، وفقيه فخور ) ضعيف الألباني

    * نعيم آخر لأهل الجنة:

    يقال له تمنى فعندما يتمنى يقال له لك الذي تمنيت وعشرة أضعاف الدنيا.

    "إني لأعرف آخر أهل النار خروجا من النار. رجل يخرج منها زحفا. فيقال له : انطلق فادخل الجنة. قال فيذهب فيدخل الجنة. فيجد الناس قد أخذوا المنازل. فيقال له : أتذكر الزمان الذي كنت فيه؟ فيقول : نعم. فيقال له : تمن. فيتمنى. فيقال له : لك الذي تمنيت وعشرة أضعاف الدنيا. قال فيقول : أتسخر بي وأنت الملك؟" قال فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجذه.) صحيح مسلم

    * سادة أهل الجنة:

    سيدا الكهول أبو بكر وعمر؛ وسيدا الشباب الحسن والحسين؛ وسيدات نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم ابنة عمران، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون.

    (أتاني ملك فسلم علي نزل من السماء، لم ينزل قبلها فبشرني أن الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة، و أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة) صحيح الألباني

    * خدم أهل الجنة:

    ولدان مخلدون، لا تزيد أعمارهم عن تلك السن، إذا رأيتهم كأنهم لؤلؤ منثور ينتشرون في قضاء حوائج السادة.

    * النظر إلى وجه الله تعالى:

    من أعظم النعيم لأهل الجنة رؤية الرب عز وجل "وجوه يومئذ ناضرة * إلى ربها ناظرة" - القيامة 23/22

    اللهم بلغنا الجنة وأجرنا من النار برحمتك ياعزيز ياغفار
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-20-2010, 01:43 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-20-2010, 03:22 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote:
    وصف الجنة وأسمائها

    الجنة وهو الاسم العام المتناول لتلك الدار وما اشتملت عليه من أنواع النعيم واللذة والبهجة والسرور وقرة الأعين وأصل اشتقاق هذه اللفظة:-

    - من الستر والتغطية.

    - ومنه الجنين لاستتاره في البطن.

    - ومنه الجان لاستتاره عن العيون .

    -ومنه المجن لستره ووقايته الوجه.

    - ومنه المجنون لاستتار عقله وتواريه عنه .

    - ومنه سمى البستان جنة لأنه يستر داخله بالأشجار ويغطيه ولا يستحق هذا الاسم إلا موضع كثير الأشجار مختلف الأنواع.

    دار السلام

    وقد سماها الله بهذا الاسم في قوله سبحانه وتعالى (لَهُمْ دَارُ السَّلامِ عِندَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)[ الأنعام : 127]

    وقوله : (وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلامِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) [ يونس : 25] وهي أحق بهذا الاسم فإنها دار السلامة من كل بلية وآفة ومكروه وهي دار الله واسمه سبحانه وتعالى السلام الذي سلمها وسلم أهلها وتحيتهم فيها سلام والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم بما صبرتم والرب تعالى يسلم عليكم من فوقهم كما قال تعالى (هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلالٍ عَلَى الأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ (56) لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُم مَّا يَدَّعُونَ (57) سَلامٌ قَوْلاً مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ (58) [ يس : 56 - 58 ]

    دار الخلد

    وسميت دار الخلد لأن أهلها لا يظعنون عنها أبدا كما قال تعالى: ( وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ) [ هود : 108 ] وقال (إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ) [ ص : 54] وقال (مَّثَلُ الجَنَّةِ الَتِي وُعِدَ المُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الكَافِرِينَ النَّارُ) [ الرعد : 35] وقال ( لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ)[ الحجر : 48]

    دار المقامة

    سميت دار المقامة قال تعالى حكاية عن أهلها ( وَقَالُوا الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ (34) الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ المُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لاَ يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلاَ يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ (35) [ فاطر : 34 ، 35] قال مقاتل أنزلنا دار الخلود أقاموا فيها أبداً لا يموتون ولا يتحولون منها أبدا قال الفراء والزجاج المقامة مثل الإقامة يقال أقمت بالمكان إقامة ومقامة ومقاما.

    جنة المأوى

    وسميت أيضا جنة المأوى قال تعالى : ( عِندَهَا جَنَّةُ المَأْوَى)[ النجم : 15] والمأوى مفعل من أوى يأوي إذا انضم إلى المكان وصار إليه واستقر به وقال عطاء عن ابن عباس هي الجنة يأوي إليها جبريل والملائكة وقال مقاتل وال######ي هي جنة تأوي إليها أرواح الشهداء وقال كعب جنة المأوى جنة فيها طير خضر ترتع فيها أرواح الشهداء وقالت عائشة رضي الله عنها وزر بن حبيش هي جنة من الجنان والصحيح أنه اسم من أسماء الجنة كما قال تعالى وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى.

    جنات عدن

    من أسمائها جنات عدن فقيل هي اسم لجنة من الجنان والصحيح أنه اسم لجنة الجنان كلها ، وكلها جنات عدن قال تعالى: ( جَنَّاتِ عَدْنٍ الَتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِياًّ) [ مريم : 61] وقال تعالى: (جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ)[ فاطر : 33] وقال تعالى: (يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الفَوْزُ العَظِيمُ )[ الصف : 12] والاشتقاق يدل على أن جميعها جنات عدن فإنه من الإقامة والدوام يقال عدن بالمكان إذا أقام به وعدنت البلد توطنته وعدنت الإبل بمكان كذا لزمته فلم تبرح منه قال الجوهري ومنه جنات عدن أي إقامة ومنه سمى المعدن بكسر الدال لأن الناس يقيمون فيه الصيف والشتاء ومركز كل شيء معدنه والعادن الناقة المقيمة في المرعى.

    دار الحيوان

    لاسم السابع دار الحيوان قال تعالى (وَمَا هَذِهِ الحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) [ العنكبوت : 64] والمراد الجنة عند أهل التفسير قالوا وان الآخرة يعني الجنة لهي الحيوان أي لهي دار الحياة التي لا موت فيها فقال ال######ي هي حياة لا موت فيها قال وقال الزجاج هي دار الحياة الدائمة وأهل اللغة على أن الحيوان بمعنى الحياة ومن معناها : أن الحياة الآخرة هي الحياة لأنه لا تنغيص فيها ولا نفاد لها أى لا يشوبها ما يشوب الحياة في هذه الدار فيكون الحيوان مصدراً على هذا الثاني أن يكون المعنى أنها الدار التي تفنى ولا تنقطع ولا تبيد كما يفنى الأحياء في هذه الدنيا فهي أحق بهذا الاسم من الحيوان الذي يفنى ويموت

    الفردوس

    الاسم الثامن الفردوس قال تعالى : (أُوْلَئِكَ هُمُ الوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)[ المؤمنون : 10، 11] وقال تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الفِرْدَوْسِ نُزُلاً (107) خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً (108)[ الكهف : 107 ، 108] .

    والفردوس اسم يقال على جميع الجنة ويقال على أفضلها وأعلاها كأنه أحق بهذا الاسم من غيره من الجنات وأصل الفردوس البستان والفراديس البساتين قال كعب هو البستان الذي فيه الأعناب وقال الليث الفردوس جنة ذات كروم يقال كرم مفردس أي معرش وقال الزجاج هو بالرومية منقول إلى لفظ العربية قال وحقيقته أنه البستان الذي يجمع كل ما يكون في البساتين.

    جنات النعيم

    لاسم التاسع جنات النعيم قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ (8)[ لقمان : 8] وهذا ايضا أسم جامع لجميع الجنات لما تضمنته من الأنواع التي يتنعم بها من المأكول والمشروب والملبوس والصور والرائحة الطيبة والمنظر البهيج والمساكن الواسعة وغير ذلك من النعيم الظاهر والباطن
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-20-2010, 03:59 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote:
    هل رأيت الجنة ؟؟
    حديث عن الجنة وبعض ما فيها
    جعلنا الله من أهلها اللهم
    آميـــــــــــــــــــــــــن

    مفتاح الجنة

    الجنة مفتاحها لا إله الا الله محمد رسول الله والأعمال الصالحة هى أسنان المفتاح التى بها يعمل
    وأول من يدخلها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن يشفع للمؤمنين بدخولها

    أبوابــها

    وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ
    ( سورة الزمر 73)

    أبواب الجنةثمانية قيل أن أسماؤها

    باب محمدصلى الله عليه وسلم وهو باب التوبة-
    باب الصلاه-
    - باب الصوموهو باب الريان
    - باب الزكاة
    باب الصدقه-
    باب الحج والعمرة-
    - باب الجهاد
    - باب الصله

    درجات الجنة وغرفها

    والجنة درجات أعلاها الفردوس الأعلى وهو تحت عرش الرحمن جل وعلا ومنه تخرج أنهار الجنة الأربعة الرئيسية
    ( نهر اللبن - نهر العسل- نهر الخمر- نهر الماء)
    وأعلى مقام فى الفردوس الأعلى هو مـقام الوسيلة وهو مقام سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن سأل الله للرسول الوسيلة حلت له شفاعته صلى الله عليه وسـلم يوم القيامة
    ثم غرف أهل عليين وهى قصور متعددة الأدوار من الدر والجوهر تجرى من تحتها الأنهار يتراءون لأهل الجنة كما يرى الناس الكواكب والنجوم فى السماوات العلا
    وهى منزلة الأنبياء والشهداء والصابرين من أهل البلاء والأسقام والمتحابين فى الله
    وفى الجنة غرف من الجواهر الشفافة يرى ظاهرها من باطنها وهى لمن أطاب الكلام وأطعم الطعام وبات قائما والناس نيام
    ثم باقى أهل الدرجات وهى مائة درجة وأدناهم منزلة من كان له ملك مثل عشرة أمثال اغنى ملوك الدنيا

    ذكر أسماء بعض أنهار الجنة وعيونها

    وللجنة أنهار وعيون تنبع كلها من الأنهار الأربعة الخارجة من الفردوس الأعلى وقد ورد ذكر أسماء بعضها فى القرآن الكريم والأحاديث الشريفة منها

    نهر الكوثر-

    وهو نهر أعطى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فى الجنة ويشرب منه المسلمون فى الموقف يوم القيامة شربة لا يظمأون من بعدها أبدا بحمد الله وقد سميت احدى سور القرآن باسمه ووصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن حافتاه من قباب اللؤلؤ المجوف وترابه المسك وحصباؤه اللؤلؤ وماؤه أشد بياضا من الثلج وأحلى من السكر وآنيته من الذهب والفضه

    - نهر البيدخ

    وهو نهر يغمس فيه الشهداء فيخرجون منه كالقمر ليلة البدر وقد ذهب عنهم ما وجدوه من أذى الدنيا

    - نهر بارق

    وهو نـهرعلى بـاب الجــنة يجـلس عنـده الشـهداءفيأتـيهم رزقـهم من الجـنة بكرة وعشيا

    - عين تسنيم

    وهى أشرف شراب أهل الجنة وهو من الرحيق المختوم ويشربه المقربون صرفا ويمزج بالمسك لأهل اليمين

    - عين سلسبيل

    وهى شرابأهل اليمينويمزج لهم بالزنجبيل

    - عين مزاجها الكافور

    وهى شرابالأبرار
    وجميعها أشٌربة لا تسكر ولا تصدع ولا تذهب العقل بل تملأ شاربيها سرورا ونشوة لا يعرفها أهل الدنيا يطوف عليهم بها ولدان مخلدون كأنهم لؤلؤا منثورا بكؤوس من ذهب وقوارير من فضه
    وطعام أهل الجنة من اللحم والطير والفواكه وكل ما اشتهت أنفسهم
    ( لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ )
    سورة الزمر : 34

    أشجار الجنة

    وجميعها سيقانها من الذهب وأوراقها من الزمرد الأخضر والجوهر وقد ذكر منها

    شجرة طوبى-

    قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها تشبه شجرة الجوز وهي بالغة العظم فى حجمها وتتفتق ثمارها عن ثياب أهل الجنة فى كل ثمرة سبعين ثوبا ألوانا ألوان من السندس والأستبرق لم ير مثلها أهل الدنيا ينال منها المؤمن ما يشاء وعندها يجتمع أهل الجنة فيتذكرون لهو الدنيا فيبعث الله ريحا من الجنه تحرك تلك الشجرة بكل لهو كان فى الدنيا

    - سدرة المنتهى

    وهى شجرة عظيمة تحت عرش الرحمن ويخرج من أصلها أربعة أنهارويغشاها نور الله والعديد من الملائكه وهى مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام ومعه اطفال المؤمنين الذين ماتوا وهم صغار يرعاهم كأب لهم جميعا وأوراقها تحمل علم الخلائق وما لا يعلمه الا الله سبحانه وتعالى وفى الجنة أشجارمن جميع ألوان الفواكه المعروفة فى الدنيا ليس منها الا الأسماء اما الجوهر فهو ما لا يعلمه الا الله
    وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقاً قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
    سورة البقرة 25

    وقد ذكر من ثمار الجنة

    التين العنب الرمان الطلح البلح السدر
    وجميع ما خلق الله تبارك وتعالى لأهل الدنيا من ثمار

    صفة أهل الجنة


    الرجال

    يبعث الله الرجال من اهل الجنة على صورة أبيهم آدم جردا مردا مكحلين فى الثالثة والثلاثين من العمر على مسحة وصورة يوسف وقلب أيوب ولسان محمد عليه الصلاة والسلام
    وقد أنعم الله عليهم بتمام الكمال والجمال والشباب لا يموتون ولا ينامون

    النســــاء

    ونساء الجنة صنفان
    الحور العين
    الحور العين: وهن خلق مخلوقات لأهل الجنة وصفهن الله تبارك وتعالى فى كتابه العزيز بأنهن
    كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ
    سورة الرحمن 58
    كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ
    سورة الواقعة 23
    كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ
    سورة الصافات 29
    وهن نساء نضرات جميلات ناعمات لو أن واحدة منهن اطلعت على أهل الأرض لأضاءت الدنيا وماعليها وللمؤمن منهن ما لا يعد ولا يحصى
    قال عليه الصلاة والسلام ان السحابة لتمر بأهل الجنة فيسألونها أن تمطرهم كواعب أترابا فتمطرهم ما يشاءون من الحور العين
    نساء الدنيا المؤمنات

    اللاتى يدخلهن الله الجنة برحمته

    وهؤلاء هن ملكات الجنة وهن اشرف وأفضل واكمل وأجمل من الحور العين
    وفى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لأم سلمة رضى الله عنها أن فضل نساء الدنيا على الحور العين كفضل ظاهر الثوب على بطانته وقد أعد الله لهن قصورا ونعيما ممدودا أعطاهن الله شبابا دائما وجمالا لم تره عين من قبل
    الغلمان
    وهم خلق من خلق الجنة وهم خدم الجنة الصغار يطوفون على أهل الجنة بالطعام والشراب وقائمين على خدمتهم
    وهم من تمام النعيم لأهل الجنة فرؤيتهم وحدها دون خدمتهم من المسرة
    ( وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً )
    سورة الإنسان 19

    المولودون فى الجنة

    وهذه رحمة لمن حرم الأنجاب فى الدنيا واذا أشتهى أحد من أهل الجنة الولد
    أعطاه الله برحمته كما يشاء
    ( لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ )
    سورة الزمر : 34
    اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى حنانا منك ومنا و ان لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا هذا الأمل الا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبـه أجمعين إلى يوم الدين
    والحمد لله رب العالمين[/B
    ]



    http://www.saudizoom.com/f3/t13172.html
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-20-2010, 03:59 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote:
    النبي يدخل الجنة

    الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على إمام المتقين، وقدوة الناس أجمعين، وعلى آله وصحبه والتابعين.
    أمَّا بَعْد:

    فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

    أما عنوان هذا اللقاء فهو: وصف الجنة من الكتاب والسنة، نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجعلنا وإياكم من رواد الجنة؛ في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر، هي دار الصالحين. الجنة ذهبت المهج من أجلها، وهي سوق الله عز وجل وداره التي بناها تبارك وتعالى:

    فاعمل لدارٍ غداً رضوان خازنها ***والجار أحمد والرحمن بانيها

    قصورها ذهبٌ والمسك طينتها***والزعفران حشيشٌ نابتٌ فيها

    في صحيح البخاري أن الرسول عليه الصلاة والسلام، قال: {دخلت البارحة الجنة فسمعتُ دف نعليك يا بلال ! فماذا كنت تفعل؟ قال: يا رسول الله! ما توضأت في ساعةٍ من ليلٍ أو نهار، إلا صليتُ بعد هذا الوضوء ركعتين } فهنيئاً لـبلال بن رباح العبد المولى، ولكنه سيدٌ من السادات بالإيمان، هو صاحب (أحدٌ أحد) وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: {رأيتُ قصراً أبيض في الجنة، فقلتُ: لمن هذا القصر؟ قالوا: لفتىً من قريش -أي: لـعمر بن الخطاب - قلتُ: من؟ قالوا: عمر ، فأردت أن أدخله، فتذكرتُ غيرتك يا عمر ، فدمعت عينا عمر . وقال: أمنك أغار يا رسول الله؟! } هؤلاء رواد الجنة، وعشرة من أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام، وغيرهم شهد لهم صلى الله عليه وسلم بالجنة.

    قال ابن تيمية : لأهل العلم من أهل السنة قولان اثنان فيمن يشهد له بالجنة، القول الأول: من شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة نشهد له.

    والقول الثاني: من استفاضت عدالته وإمامته وصدقه وعبادته وإخلاصه نشهد له بالجنة، لما ورد حديث في الصحيحين : { إنه مُرَّ على الرسول عليه الصلاة والسلام بجنازتين، فأثني على الأولى بالخير، قال: وجبت، وأثني على الثانية بالشر، قال: وجبت، قالوا: ما وجبت في الأولى يا رسول الله وما وجبت في الثانية؟ قال: الأولى أثنيتم عليها خيراً، فقلت: وجبت لها الجنة، والثانية أثنيتم عليها شراً، فقلتُ: وجبت لها النار، أنتم شهداء الله في أرضه } وهذا القول يؤيده ابن تيمية ، وبعض السلف : كـأحمد بن حنبل ومالك ، وأبي حنيفة والشافعي وأمثالهم، اشتهرت عدالتهم رضي الله عنهم وأرضاهم.

    أرسل عليه الصلاة والسلام زيد بن حارثة وجعفر الطيار وابن رواحة إلى مؤتة يقاتلون الروم، وحضرت المعركة فقتل الثلاثة، وقام عليه الصلاة والسلام خطيباً في الصحابة، وأخبرهم أن الثلاثة دخلوا الجنة، وفي سرير ابن رواحة ازورار رضي الله عنه وأرضاه.

    أتت معركة أحد ، فتقدم أنس بن النضر فقاتل، فقال له سعد بن معاذ : [[دونك يا أنس ! قال: إليك يا سعد ! والذي نفسي بيده، إني لأجد ريح الجنة من دون أحد ]].

    وللجنة ريح، وسوف أستعرضه هذه الليلة مع نعيم أهل الجنة، نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من أهل الجنة، وألا يجعل أكبر مقصودنا وأكبر اهتمامنا هذه الدنيا، وألا يجعل حظنا من النعيم هذه القصور، وهذه الفلل، فوالله لقد مللناها لما سمعنا أخبار الجنة.

    يقول جعفر الطيار وهو في مؤتة :

    يا حبذا الجنة واقترابها***طيبةٌ وباردٌ شرابها

    والروم رومٌ قد دنا عذابها***كافرةٌ بعيدةٌ أنسابها

    عليّ إن لاقيتها ضِرابها

    وصف حدائق الجنة وعيونها وأنهارها

    أيها الإخوة الأفاضل: حديثي هذه الليلة عن مسائل الجنة:
    أنهارها.. أهلها.. سلامة صدورهم.. مجالسهم.. لبسهم.. ريح الجنة.. أبوابها.. أول من يدخلها.. صفة دخول أهلها.. أدنى أهلها منزلة.. درجاتها.. خيامها.. شجرها.. طعام أهلها.. نساؤها.. سوقها.. نظرهم إلى ربهم تبارك وتعالى.. مناديل أهل الجنة.. آخر أهل الجنة دخولاً الجنة، وهنا بحثٌ طريف لـابن تيمية : هل يدخل الجن الجنة؟ وجود الجنة الآن وعدم فنائها..

    أيها الإخوة الأخيار: إنما نعرض لهذه المسائل علَّ القلوب أن تهاجر إلى الله، وتشتاق إلى رضوانه، وعلَّ النفوس أن تصحو، فوالله ما لبثنا في هذه الدنيا ولا قرارنا إلا قليلاً، وإن الخاسر من شرى الدنيا بالجنة، وباع حظه من الله عز وجل.

    حدائق وعيون في الجنة

    قال ابن القيم في كلامٍ ما معناه: أنزل الله عهداً من السماء أملاه بنفسه، وأتى به جبريل، ونص المبايعة: إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة:111].
    قال: فتقدم أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام، فقدموا أرواحهم ثمناً للجنة، والسلعة هي الجنة، فتبايعوا في مجلس الرسول عليه الصلاة والسلام، ثم قاموا من مجلس العقد، فقالوا للرسول صلى الله عليه وسلم: {ماذا تريد منا؟ قال: أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم وأطفالكم وأموالكم، قالوا: فما لنا إن فعلنا ذلك؟ قال: لكم الجنة، قالوا: ربح البيع! والله لا نقيل ولا نستقيل }.

    ثم قاموا من مجلس العقد، قال ابن القيم : والبيعان بالخيار مالم يتفرقا، فإذا تفرقا فقد وجب البيع.

    أما الجنة فهي حدائق وعيون، وأنا أحرص أن تكون الدلائل من الكتاب والسنة الصحيحة المثبتة عنه صلى الله عليه وسلم، قال سبحانه: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ [الحجر:45] قال أهل العلم: جناتٌ: جمع جنة، وهي الحديقة، ويجوز أن تطلق على حدائق الدنيا، فتسمي حدائق الدنيا الجنة، ولله المثل الأعلى، ولجنته مثلٌ أعلى بالنسبة لخلق الدنيا.

    قال ابن عباس فيما صح عنه: [[ليس في الدنيا مما في الجنة إلا الأسماء ]] أي: أن هناك رماناً وريحاناً وثمراً، وهنا رمان وريحان وثمر، لكن لا سواء، فليس إلا الاسم.

    وأما العيون فقيل: عيونٌ مثبتة صافية الماء راكدة.

    وقيل: -نسأل الله من فضله- أنهارٌ تجري، وهي تسيح، ولها أصوات، وفيها ما الله به عليم.

    وحوضه عليه الصلاة والسلام: {طوله كما بين صنعاء وأيلة -طوله شهر، وعرضه شهر- أشدُّ بياضاً من اللبن، وأحلى من العسل، وعدد آنيته عدد نجوم السماء

    }.
    أنهار الجنة

    قال سبحانه: تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ [البقرة:25] ولأهل العلم معانٍ في هذه الآية، قال بعضهم: تجري من تحت الغرف، (غرفٌ مبنية تجري من تحتها الأنهار) وقالوا: تجري من على وجه الأرض، لكن لارتفاعهم على وجه الأرض، كأنها من تحتهم، والله أعلم، وقد يكون المعنيان صحيحين، كأن يقال: هناك أنهار من تحت القصور والغرف، وأنهارٌ تسح على وجه الأرض، ويظن الذي يسكن الدنيا ويَرَى حدائقها وأنهارها أنه لا يوجد نعيم كهذا النعيم، وهؤلاء الذين رضوا بالحياة الدنيا: وَلَوْلا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ * وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَاباً وَسُرُراً عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ * وَزُخْرُفاً وَإِنْ كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ [الزخرف:33-35] وقال سبحانه: تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ [البقرة:25].
    وهذا يؤيد المعنى الأول: أنها من تحت الغرف ومن تحت القصور، لكن بالإمكان الشرب منها، والجلوس حولها، وهي تسح على وجه الجنة على المعنى الآخر سحاً.

    ما هي هذه الأنهار؟ لقد ذكرها الله عز وجل في سورة محمد عليه الصلاة والسلام، قال سبحانه: فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفّىً [محمد:15] وهذا لكل مؤمن، لأنه لم يعد الله بالجنة إلا المؤمنين، وهذه قاعدة ابن تيمية ، لأن المسلم قد يكون مرتكباً للكبائر، وصاحب الكبائر لم يوعد بالجنة، ومعتقد أهل السنة أن صاحب الكبيرة يخاف عليه، وهو لا يخلد في النار، وقد يعذب، وقد تدركه رحمة الله، وهو فاسقٌ بكبيرته، ناقص الإيمان، لا يخرج من الإسلام -كما أخرجته الخوارج - إلا أن يستحل الكبيرة، هذا معتقد أهل السنة والجماعة .

    قال سبحانه: فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ [محمد:15].

    والآسن: المتغير؛ فماء الجنة لا يتغير -نسأل الله من فضله- مهما بقي في مكانه فهو عذبٌ صافٍ طيبٌ تشتهيه الأنفس!!

    وقال وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ [محمد:15] أي: لم يدخله حموضة عند بعض المفسرين، ولا يدخله عفن، ولا رائحةٌ منتنة، بل هو عذبٌ طيبٌ سائغ الشراب.

    وقال: لا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلا يُنزِفُونَ.

    أي: لا تتعطل عقولهم، ولا تذهب كخمر الدنيا.

    وهذا الفرق بين هذه الخمر وهذه، وخمر الدنيا؛ لأن فخمر الدنيا: {من شربها ولم يتب منها كان على الله عهداً أن يسقيه من ردغة الخبال، قالوا: وما ردغة الخبال يا رسول الله؟ قال: عصارة أهل النار } قيل: قيحهم وصديدهم ودماؤهم والعياذ بالله

    تحية أهل الجنة وسلامة صدورهم ولباسهم

    وهي التي شرفنا بها سُبحَانَهُ وَتَعَالى في الدنيا:

    بشرى لنا معشر الإسلام أن لنا***من العناية ركناً غير منهدم

    لما دعا الله داعينا لطاعته ***بأكرم الرسل كنا أكرم الأممِ

    التحية في الجنة هي السلام

    فتحية أهل الجنة السلام: تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ [إبراهيم:23] وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ * سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ [الرعد:23-24] وعند البخاري عن أبي هريرة : {أن الله لما خلق آدم، طوله ستون ذراعاً في السماء، قال: اذهب إلى أولئك النفر من الملائكة فسلم عليهم، فذهب فسلم، فقال: السلام عليكم، فقالوا: عليك السلام ورحمة الله، فزادوه ورحمة الله، قال الله له: هذه تحيتك وتحية ذريتك من المؤمنين } أو كما قال سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، فالتحية في الجنة سلامٌ عليكم ورحمة الله وبركاته.
    ألا تريد أن يجمعك الله بأطفالك وبناتك وأهلك في الجنة؟ ألا تريد أن تسلم عليهم ويسلمون عليك؟ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ [الطور:21].

    بعنا النفوس فلا خيار ببيعنـ***أعظم بقومٍ بايعوا المختارا

    فأعاضنا ثمناً ألذ من المنى ***جنات عدنٍ تتحف الأبرارا

    وطلب الجنة من مقاصد أهل السنة والجماعة خلافاً للصوفية وغلاتهم، الذين قالوا: نحن نعبد الله ولا نريد الجنة ولا نخاف من النار، إنما خدمة له، والله يقول في كتابه: وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ [آل عمران:133] وقال عن الصحابة: يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً [الفتح:29] وقال عليه الصلاة والسلام كما عند ابن ماجة بسندٍ حسن: {هل من مشمرٍ إلى الجنة...إلخ } فالجنة من المقاصد.

    وقد ورد أن شيخ الإسلام ابن تيمية -رحم الله تلك العظام- دخل على أحد السلاطين، اسمه ابن قطلوبك سلجوقي، فقال له السلطان: يـ ابن تيمية ! يقولُ الناس: إنك تريد ملكنا وملك آبائنا وأجدادنا، قال: ملكك؟! قال: نعم. قال: والله ما ملكك وملك آبائك وأجدادك يساوي عندي فلساً، إني أريد جنةً عرضها السماوات والأرض. فمن أراد رضوان الله لا يتلمح للدنيا أبداً.

    قال سعد بن أبي وقاص : [[ لما حضرنا معركة أحد ، قام عبد الله بن جحش وهو من شباب الصحابة، فقال: يا رب! اللهم إنك تعلم أني أحبك، اللهم فإذا حضرنا المعركة فلاق بيني وبين عدوٍ لك شديد حرده، قوي بأسه، فيقتلني فيك، فيبقر بطني، ويجدع أنفي، ويقطع أذني، ويفقع عيني، فإذا لقيتك يا رب يوم القيامة في هذه الصورة، وقلت لي: يا عبد الله ! لمَ فعل بك هذا؟ فأقول: فيك يا رب!! قال: فانتهت المعركة، قال سعد : فوالذي نفسي بيده، لقد رأيته قد قتل وبقر بطنه، وجدع أنفه، وفقئت عيناه، وقطعت أذناه ]].

    من النعيم في الجنة سلامة الصدور

    وقال سبحانه: ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ [الحجر:46] ولو لم يكن بسلام لكانوا خائفين، ولو لم يكونوا آمنين ما تهنوا بالعيش، ولذلك العيش لا يسعد إلا بثلاثة أمور: إيمانٌ وأمنٌ وصحة، فمن جمع الله له الإيمان والصحة في البدن، والأمان في الأوطان، فقد أعطاه الله غاية ما تمنى، فلذلك قال سبحانه: ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ [الحجر:46] ولذلك إنما سمي السلام سلاماً، لأنك تقول للمسلم: سوف تسلم مني، وفي الحديث الصحيح: {المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده } أما سلامة صدورهم فهي من أعظم خصال أهل الجنة، ولا نعيم لا في الدنيا ولا في الآخرة إلا بسلامة الصدور، والقلب إذا اشتعل بالحقد والحسد والبغضاء، والضغينة، فلا عيش له ولا هدوء.
    ويقولون: لله الحسد ما أعدله، بدأ بصاحبه فقتله.

    وإن الحسد والضغينة تقتل صاحبها في الدنيا، ولذلك جعل الله من نعيم أهل الجنة إذا دخلوا الجنة أن ينزع الغل من قلوبهم، والحسد قد يكون بين المؤمنين والمسلمين قال سبحانه: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الحجر:47] وفيها نعيم.

    أولاً: قال: ونزعنا، ولم يقل: نُزع، للاحتفاء بهم.

    وقال: ما في صدورهم من غلٍ ليذهب كل حقدٍ وغيظ.

    وقال: إخواناً، لأنه قد ينزع، ولا يكون بينهم معرفة، فزادهم أن تعارفوا في الجنة.

    وقال: على سُررٍ، وهذا من النعيم، ولم يقل: على بسط، أي: رفعهم سبحانه، وقال: متقابلين، أي: لا يولي بعضهم بعضاً ظهره؛ لأن من النعيم أن تقابل أصحابك في جلسةٍ ندية، قال أحد شعراء العرب في نعيم المجالس:

    ولما جلسنا مجلساً طله الندى ***جميلاً وبستاناً من الروض ناديا

    أثار لنا طيب المكان وحسنه *** منىً فتمنينا فكنت الأمانيا

    الصحابة من أسلم الناس صدوراً

    فأسعد الجلسات التي تقابل الأصحاب: قيل لـمعاوية ، وهو في السبعين -وقيل: في الثمانين-: [[كيف رأيت الحياة؟ قال: لبست كل لباسٍ، فما وجدت ######اس التقوى، وشربت كل شراب، فما رأيت أمر من غلبة الرجال، وأكلت كل أكل فما رأيت ألذ من الصبر على المصائب، وعاشرت الإخوان والخلان، فما رأيت كصاحبٍ يخاف الله، أجلس معه يقابلني وأقابله في مجلسٍ ليس معنا إلا الله ]] أو كما قال، يذكر هذا ابن قتيبة وابن عبد البر ، قال ابن المبارك في جلسة الأصحاب:

    وإذا صاحبت فاصحب ماجداً ***ذا عفافٍ وحياءٍ وكرم

    قوله للشيء: لا إن قلت: لا*** وإذا قُلتَ: نعم قال: نعم

    قال سبحانه في سلامة صدورهم: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الحجر:47].

    وقد ذكر أهل التاريخ أن علي بن أبي طالب وطلحة رضي الله عنهم وأرضاهم، في معركة الجمل، التي قامت بين عائشة وطلحة والزبير من جانب، وبين قومٍ من جنود علي ، فقتل طلحة في المعركة -أحد العشرة- فنزل علي وترجل إلى طلحة ، بعد أن رآه مقتولاً، فمسح التراب عن وجهه، ومسح الغبار عن لحيته وقبله، وبكى علي ، وقال: [[يعز عليّ يا أبا محمد أن أراك مجندلاً على التراب، ولكن أسأل الله أن أكون أنا وإياك ممن قال فيهم: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الحجر:47] ]].

    وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه جلس مع الصحابة في المسجد، فقال: {يدخل عليكم من هذا الباب رجلٌ من أهل الجنة } فدخل رجل متوضئ تتقاطر من لحيته آثار الوضوء، حذاؤه في يسراه، فصلى ركعتين وجلس، وفي اليوم الثاني، قال عليه الصلاة والسلام ذلك، وفي اليوم الثالث كذلك، فذهب ابن عمرو وراء هذا الرجل، وبات معه ليلتين، وقيل: ثلاثاً، فرآه عادياً في صلاته، ليس هناك ما يلفت النظر، لا يتميز عن الناس في صيامه، وفي أذكاره، فقال: {يا فلان! والله ما بي إلا أن سمعت الرسول عليه الصلاة والسلام أخبرنا ثلاث مرات أنك من أهل الجنة فماذا تفعل؟ رأيت صلاتك ليست بكثيرة -أي من النوافل- وكذلك صيامك، وذكرك، قال: أما وقد سألتني فوالله الذي لا إله إلا هو، ما أنام ليلةً من الليالي وفي قلبي غلٌ أو غشٌ أو ضغينةٌ أو حقدٌ أو حسدٌ لأحدٍ من المسلمين، قال: فبذلك غلبتنا } أو كما قال.

    إذاً من أعظم النعيم سلامة صدور المؤمنين، وهذه لا تكون إلا في الجنة، أما في الدنيا فتجد الأحقاد والحسد، أحد الناس كبير في السن يدعو على أحد الأموات من المسلمين، قلنا له: لماذا تدعو عليه؟ قال: سرق علي قتب البعير، أسأل الله أن يقذفه بهذا القتب في نار جهنم! مسلم يصلي ويصوم وأخوه في الله، ويمكن أن يكون أخطأ في سرقة قتب، لا يساوي خمسة عشر ريالاً، فيدعو عليه أن يقذف الله به في نار جهنم!!

    ما هذا الشح؟! وما هذا البخل؟!

    شبر من الأرض قد يتقاتل عليه الناس، يخرج أحدهم المسدس فيقتل صاحبه!! وقد مررنا بقرية فيها بيتان متجاوران لأخوين شقيقين، يقول لنا أحد الدعاة: والله! إن صاحب هذا البيت لا يسلم على صاحب هذا البيت من عشر سنوات أو أكثر بسبب قطعة هذه الأرض، فأين الإيمان؟! سبحان الله! وصف الله مُلْك الجنة، فقال: وَمُلْكاً كَبِيراً [الإنسان:20] ووصف أهل الجنة، فقال: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الحجر:47].

    وكان لـمعاوية بن أبي سفيان مزرعة في المدينة في جانب مزرعة عبد الله بن الزبير ابن حواري الرسول صلى الله عليه وسلم، فدخل عمال معاوية في مزرعة عبد الله بن الزبير ، فغضب ابن الزبير ، وبينه وبين معاوية إحن، فكتب لـمعاوية : [[ إلى معاوية بن هند آكلة الأكباد، أمَّا بَعْد:

    فإن عمالك قد دخلوا مزرعتي، فأمرهم بالخروج، وإلا فوالله الذي لا إله إلا هو ليكوننَّ لي ولك شأن ]] وذاك خليفة وهذا من الرعية، فالمكتوب إليه خليفة عنده السيف والجيش، فأتت الرسالة إلى معاوية ، وكان من أحلم الناس، وذكر حلمه ابن كثير وابن تيمية وغيرهم من العلماء، فقرأ الرسالة، فعرضها على ابنه يزيد الذي لا نحبه ولا نسبه كما قال الإمام أحمد قال: ما رأيك في ابن الزبير كتب يتهددني؟ قال: أرسل إليه جيشاً، أوله في المدينة وآخره عندك يأتون برأسه! قال: بل خيرٌ من ذلك زكاةً وأقرب رحماً، فأرسل له رسالة:

    [[من معاوية بن أبي سفيان إلى عبد الله بن الزبير ابن أسماء ذات النطاقين أمَّا بَعْد:

    فوالله الذي لا إله إلا هو، لو كانت الدنيا بيني وبينك، لسلمتها إليك، ولو كانت مزرعتي من المدينة إلى دمشق لسلمتها إليك، فإذا أتتك رسالتي فخذ مزرعتي إلى مزرعتك وعمالي إلى عمالك، فإن جنة الله عرضها السماوات والأرض ]] فلما وصلته الرسالة بكى حتى بلها بالدموع، ثم ذهب إلى معاوية في دمشق وسلم على رأسه، وقال: [[لا أعدمك الله حلماً أحلك في قريش هذا المحل ]].

    أما مجالس أهل الجنة، فقال سبحانه: عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الصافات:44] وتقدم هذا، وقال سبحانه: مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ [الرحمن:54] قالوا: هو اللين من الحرير، وسوف يأتي تفسير ذلك، وبعضهم يقول: بطائنها من إستبرق، أي: ما غلظ من الحرير، وبعضهم يقول: ما رق من الحرير، والمقصود أن الله ذكر الحرير مرتين:

    الغليظ منه والرقيق، فالرقيق أعلى الطنافس، والغليظ من تحت، ولا إله إلا الله! من نعيم ورغد ما أحسنه! لا هم ولا غم ولا حزن ولا فرقة ولا فوت ولا خوف! نسأل الله من فضله.

    وقال سبحانه: وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ [الواقعة:34] يعني مرفوعة عن التراب، وكلما ارتفع الفراش كان أحسن وأحسن، وقد ورد في بعض الآثار أن الإنسان يغوص في فراشه، وقال سبحانه: عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ [المطففين:23] والأرائك أقل من الفرش، فهناك أصناف من المجالس.. منابر من نور، وكثبان من مسك، وفرش ممهدة، وفرش عالية، وأرائك، يغير الإنسان ما استطاع في كل يومٍ جلسات متعددة، فأين نعيم الدنيا؟! وأين لذتها؟!

    أحد سلاطين الدنيا كان يملك قصوراً هائلة، وهو معروف في التاريخ ومشهور، فلما ملك وأكل وشرب، أتاه مرض أقعده، فأخذ يعوي ويبكي الليل والنهار، حتى تمنى الموت.

    والوليد بن عبد الملك هذا الخليفة الأموي، ذكر عنه الذهبي : أنه لما حضرته الوفاة انبطح على التراب يبكي ويضرب وجهه، ويقول: مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ [الحاقة:28-29].

    فأين النعيم؟! إنما النعيم في الإيمان وفي طاعة الواحد الديان، وفي أن تتعرف على الله، أما القصور مع الفسق، والسيارات مع ترك الصلاة والإعراض عن الله فهو والله خسارة وندامة.

    وقال سبحانه: مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ [الرحمن:76] والأخضر لونه جميل، والعجيب أني رأيتُ بحثاً لأحد الأطباء يقول: اللون الأخضر من أحسن ما يكون! ولذلك وصف الله الجنة بالخضرة ووصف كذلك لباسهم في الأحاديث الصحيحة بالخضرة، والطيور التي تأوي إليها أرواح الشهداء وصفت بالخضرة، وقال سبحانه: عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ [الرحمن:76] حتى ورد أمر في بعض المقاطعات في بريطانيا أن على الأطباء أن يرتدوا اللباس الأخضر عند إجراء العمليات، ولا يلبس الأحمر، وهذا ليس خزعبلات، بل هو علم، وما ذكر الله الأخضر هنا إلا لسر يعلمه الله، وربما تنشرح له النفس قال: فألزم الأطباء أن يلبسوا الأخضر حتى يستبشر المريض، والفأل الحسن يحبه الله والرسول عليه الصلاة والسلام، وذكروا من البحوث أن اللون الأسود يطوي النفس ويقبضها، ولذلك لم يحببه الله ولا رسوله، قال سبحانه: يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ [آل عمران:106].

    وليس المعنى أن من كان أسود البشرة، فهو ليس محبوباً، بل قد يكون محبوباً عند الله وأرفع وأحسن إذا آمن واستقام، فإنه يكون عند ذلك من الأولياء، وأبو جهل كان أبيض، وبلال أسود، فـبلالٌ في الجنة، وأبو جهلٍ في النار، فما أغنى ذاك أسرته ولا ماله، وما بعد هذا أسرته ولا فقره. ولا أريد أن أستطرد، لأن ذلك يأخذ علينا من الوقت ولعل بعضكم سمع هذا البحث، فمن أتانا بعلمٍ يصدقه الكتاب والسنة قبلناه، والحكمة ضالة المؤمن، وما خالف كتابنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم رمينا به عرض الحائط.

    ثم قال سبحانه: عَلَى سُرُرٍ مَوْضُونَةٍ * مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ [الواقعة:15-16].

    وهذه الآيات يصدق بعضها بعضاً، وهي من باب العطف، أو من باب البيان، أو من باب الترادف، أو من باب التعجب.

    لباس أهل الجنة

    ما هو لباس أهل الجنة؟
    أولاً: يا أيها الإخوة! تذكروا يوم العرض الأكبر أننا سوف نأتي عراة حتى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

    وأول من يكسى إبراهيم عليه السلام، والناس يحشرون حفاةً عراةً غرلاً بهماً، كما ولدتهم أمهاتهم، حتى تقول عائشة وهي تتعجب: {يا رسول الله! عراة!! ألا ينظر بعضهم إلى بعض؟! قال: الأمر أعظم من ذلك يا عائشة } يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ [عبس:34-37].

    هل يتفكر الإنسان أو ينظر؟!! لا والله. الأمر أدهى وأعظم وأكبر من أن يتفكر الإنسان أو يوسوس في مثل هذه الأمور، فيكسى إبراهيم وليس بأفضلهم، بل أفضلهم محمد ثم إبراهيم، ثم يكسوهم سُبحَانَهُ وَتَعَالَى في الجنة، أما أهل النار فتقطع لهم ثيابٌ من نار، يصبُ من فوق رءوسهم الحميم، يصهر به ما في بطونهم والجلود، وفي بعض الروايات، يلبسون القطران ويلبسون الحديد المصفح الحامي، أما أهل الجنة فاسمع إلى لباسهم! قال سبحانه: يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ [الدخان:53] قالوا: والسندس: ما غلظ من الديباج أو الحرير، وصح عند مسلم من حديث أنس {أن الرسول عليه الصلاة والسلام، أُهدي له جلبابٌ من سندس، فأخذ الصحابة يمسحون وينظرون، فيقول صلى الله عليه وسلم: أتعجبون من ذلك؟! والذي نفسي بيده، لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن من هذا }.

    من هو سعد بن معاذ ؟

    شهيد أصيب في الخندق بسهم، ومات بعدها بقليل، اهتز عرش الله -كما صح بذلك الحديث- لموته!! فقد مات شهيداً فاهتز له عرش الله، وشيعه سبعون ألف ملك.

    قال حسان بن مثبت :

    وما اهتز عرش الله من موت هالكٍ ***سمعنا به إلا لـسعدٍ أبي عمرو

    ويخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن مناديله- والمناديل إنما تعد للعرق ونحوه- أحسن من هذه الجبب التي هي من الحرير في الدنيا، فكيف بغيرها؟!!

    وقال سبحانه في لباسهم: عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً [الإنسان:21].

    قال صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم : {من يدخل الجنة، ينعم ولا يبأس، لا تبلى ثيابه، ولا يفنى شبابه } وصح في أحاديث أن ثياب أهل الجنة تخرج من ثمرات الأشجار، أي: أن كم الشجرة -وهو غصنها- يثمر فيأتي بأكمام، فتتفتق بثيابٍ مفصلة عليهم بكل لونٍ أرادوه، فينزعون الثياب ويلبسون!! إنه نعيم لا يتصوره الإنسان، والذي لا يكتسي بلباس التقوى، فوالله لو لبس ثياب الدنيا كلها ما ستره الله.

    ريح الجنة

    أما ريح الجنة ففيها قال عليه الصلاة والسلام -وهذا عند البخاري في الصحيح-: {من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاماً } أي: من عاهد معاهداً من أهل الكتاب وأعطاه ذمة الله وعهده، ثم قتله، فحرامٌ عليه أن يرح رائحة الجنة، ورائحتها توجد من مسافة أربعين عاماً.
    قال ابن القيم : ورد في النصوص ألفاظ، منها أربعين عاماً، وخمسمائة عام، وغيرها من الأعوام فإما أن يكون ذلك على قدر العمل، أي: أن من أتى بعملٍ عظيمٍ شنيع أبعده الله أبعد من أربعين عاماً، ومن أتى بعملٍ أخف فأربعين عاماً، وقيل: على طرف الجنة وعلى وسطها، فمن طرفها يمكن أن يكون أربعين، ومن وسطها خمسمائة أو مائة عام أو مائتان في الأحاديث، وهذا جمع جيد لا شلت يده وصحت، وجزاه الله عن الإسلام خير الجزاء.

    {من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاماً } كان أنس بن النضر يستنشق يوم أحد ، قالوا: مالك؟ قال: أجد ريح الجنة من دون أحد وقتل، ضرب ثمانين ضربة فلم تعرفه إلا أخته ببنانه، لكن ما أحسن هذا الضرب! وما أحسن هذا القتل! والذي لا يموت صادقاً مع الله يموت كما تموت الدواب والبهائم.

    وصح أن عبد الله بن عمرو الأنصاري سأل الله رضوانه، ولبس أكفانه قبل المعركة واغتسل وتحنط وتطيب، ثم أتى المعركة فأخذ غمد السيف وكسره على ركبته فقتل، فأتى ابنه جابر يبكي فيقول صلى الله عليه وسلم: {ابك أو لا تبكِ، والذي نفسي بيده ما زالت الملائكة تظل أباك بأجنحتها حتى رفعتموه، والذي نفسي بيده لقد كلَّم الله أباك كفاحاً بلا ترجمان، فقال: تمن، قال: أتمنى أن تعيدني إلى الدنيا فأقتل فيك ثانية، قال: إني كتبتُ على نفسي أنهم إليها لا يرجعون، فتمن، قال: أتمنى أن ترضى عني فإني قد رضيت عنك، قال: فإني قد أحللت عليك رضواني لا أسخط عليك أبداً } فجعل الله روحه وروح إخوانه في حواصل طير خضر ترد الجنة، فتأكل من أثمارها، وتشرب من أنهارها، وتأوي إلى قناديل معلقة بالعرش، حتى يرث الله الأرض ومن عليها.

    وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [آل عمران:169-170]

    أبواب الجنة

    قال عليه الصلاة والسلام في الحديث المتفق عليه عند البخاري ومسلم ، عن عبادة : {من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه، والجنة حقٌ، والنار حقٌ، أدخله الله الجنة على ما كان من العمل } وفي اللفظ الآخر: {من أبواب الجنة الثمانية أيها شاء } متفق عليه، وعند البخاري في كتاب الجهاد، قال عليه الصلاة والسلام: {إن للجنة أبواباً ثمانية، فمن كان من أهل الصلاة، دعي من باب الصلاة ومن كان من أهل الصيام، دعي من باب الريان ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، قال أبو بكر : هل يدعى أحدٌ من تلك الأبواب الثمانية يا رسول الله؟ فتبسم عليه الصلاة والسلام وقال: نعم، وأرجو أن تكون منهم ما سألت إلا وفي قلبك شيء } (صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ [النمل:88] ضعيف نحيف لكن كما قال عنه ابن القيم :

    من لي بمثل سيرك المدلل تمشي رويداً وتجي في الأول

    يقول: أنت دائماً في الأول، أنت أول الذاكرين وأول المجاهدين، وأول الصادقين، وأول الدعاة، أعطيت الإسلام دمك ودموعك وعرقك ومالك ووقتك، فلماذا لا تأتي الأول؟

    المسافة بين مصراعين من مصاريع الجنة

    لكن -يا إخوتي في الله- كم بين المصراعين؟ كيلو أو ميل أو ثلاثة ميل، أو عشرة أميال؟ لا. صح عنه صلى الله عليه وسلم كما عند مسلم ، من حديث عتبة بن غزوان ، أنه قال: {ما بين المصراعين من مصاريع الجنة، مسيرة أربعين سنة -لا إله إلا الله! أي: أن بين طرف الباب والباب مسيرة أربعين سنة- ثم يتبسم عتبة بن غزوان ، ويقول: وإنه ليأتي عليه يومٌ وهو كظيظ من الزحام }.
    فنسأل الله أن نكون ممن يزاحم في ذاك الباب! فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [آل عمران:185] ما بين المصراع والمصراع أربعون سنة، والأبواب أربعون سنة، والأبواب ثمانية ويأتي على كل باب منها يوم وهو كظيظ من الزحام، والله إنا نطمع في فضل الله، ورجاؤنا في الله أن يجعلنا من الداخلين المزاحمين، وإلا فليس عندنا عمل، ما سفكنا دماؤنا ولا بذلنا أموالنا، ولا أذهبنا أعمارنا في طاعة الله، إنما نحن مقصرون، وكما قال الأول:

    ذهب الذين يعاش في أكنافهم ***وبقيت في خلف كجلد الأجربِ

    ونحن من ذاك [[قال رجلٌ لـالحسن البصري : سبقنا القوم على خيل دهم ونحن على حمر معقرة. فقال: إن كنت على طريقهم فما أسرع اللحاق بهم ]]

    يا تقياً والتقى جلبابه

    وذكياً حسنت آدابه

    قم وصاحب من هم أصحابه

    لا تقل قد ذهبت أربابه ***كل من سار على الدرب وصل

    الوضوء سبب في افتتاح الأبواب الثمانية

    صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: {من توضأ فأحسن الوضوء، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله فتحت له أبواب الجنة الثمانية }.

    فقل لـبلال العزم إن كنتَ صادقاً ***أرحنا بها إن كنت حقاً مصلياً

    توضأ بماء التوبة اليوم مخلصاً ***به ترق أبواب الجنان الثمانيا

    قال عقبة بن عامر : {روحتُ إبلي -كان يرعى إبلاً، وهكذا كان الصحابة يرعون الإبل، لكن قلوبهم تهفو إلى جنةٍ عرضها السماوات والأرض- قال: فروحتُ إبلي، فتأخرت فيها وأتيتُ والرسول عليه الصلاة والسلام يحدث الناس، وقد مضى في الحديث، قال: فسمعته يقول: من قال: رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمدٍ نبياً، كان حقاً على الله أن يرضيه. قلتُ -وعمر بجانبي-: ما أحسن هذا! قال عمر وقد التفت إليَّ: التي قبلها أحسن منها!! قال: فلما انتهى صلى الله عليه وسلم من الحديث التفت إلي عمر وقال: أما كنت معنا منذُ اليوم؟ قلتُ: لا. أدركتكم في آخر الكلام، قال: فإن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: من توضأ فأحسن الوضوء، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله، فتحت له أبواب الجنة الثمانية } وهذا اللفظ عند البخاري ، وجاء عند الترمذي بسندٍ حسن بزيادة قوله: {اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين }.

    أول من يدخل الجنة

    من هو أول من يدخل الجنة؟ آدم، أو إبراهيم أو نوح، أو أبو بكر ، أوعمر ، أو طارق ، أو صلاح الدين ؟
    إنه محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، أبو القاسم، في المركز الأول، درجته في الجنة الوسيلة.. ولذلك اختلف أهل العلم ما هي الوسيلة؟

    قال صلى الله عليه وسلم: {درجةٌ في الجنة لا تنبغي إلا لعبدٍ وأرجو أن أكون أنا هو } أي أن أعلى منزلة في الجنة مقعد واحد، لا اثنين، وليس هو إلا للرسول عليه الصلاة والسلام، ودخوله إلى الجنة طريفٌ وعجيب، ولنا أن نفرح بهذا؛ لأنه رسولنا عليه الصلاة والسلام، تغلق أبواب الجنة، والناس في الحشر في عرصات القيامة وهي مغلقة، فيأتي عليه الصلاة والسلام، فيطرق باب الجنة، فيقول خازن الجنة رضوان: من؟ قال: أنا محمد بن عبد الله رسول الله، فيقول الملك: بكَ أُمرت ألا أفتح لأحدٍ قبلك، فيفتح الباب..!!

    قال عليه الصلاة والسلام والحديث عند مسلم في الصحيح: {أنا أكثر الأنبياء تبعاً يوم القيامة، وأنا أول من يقرع باب الجنة } وعند مسلم في الصحيح: {آتي باب الجنة يوم القيامة، فأستفتح فيقال لي: من؟ فأقول: محمد فيقول: بك أمرتُ ألا أفتح لأحدٍ قبلك } وعند ابن ماجة ، أن أول من يدخل من الأمة: أبو بكر لكن في الحديث كلام، ذكره ابن القيم وتكلم في الحديث.

    على كل حال أول من يدخل الجنة من الناس محمد صلى الله عليه وسلم، ومن الأصناف الفقراء يدخلون قبل الأغنياء بخمسمائة عام!!

    صفة دخول أهل الجنة الجنة وأدناهم منزلة

    كيف يدخلون؟ أيدخلون طوابير أم صفوفاً؟! أم يدعون واحداً واحداً أم ماذا؟!
    اسمع إلى الحديث المتفق عليه، عن سهل بن سعد ، في صحيح البخاري وصحيح مسلم قال صلى الله عليه وسلم: {ليدخلن الجنة من أمتي سبعون ألفاً -أو سبعمائة ألف كما في رواية في الصحيحين - متماسكون آخذٌ بعضهم ببعض، لا يدخل أولهم حتى يدخل آخرهم، وجوههم على صورة القمر ليلة البدر } متفقٌ عليه.

    إذاً فالدخول جماعي، في صفوف كأنهم زحف مقدس فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185] يدخلون على منازل أولهم على صورة القمر ليلة أربع عشر، ثم على صورة الكواكب الدرية، ثم بعدها في البياض، هكذا تدريجياًَ.

    أدنى أهل الجنة منزلة

    من هو أدنى أهل الجنة منزلة؟ أي أقلهم منزلة، أو أقلهم حظاً في الجنة.
    في صحيح مسلم أن موسى سأل ربه عن أدنى أهل الجنة منزلة، والأسئلة العقدية دائماً مع موسى، ولذلك يقول ابن تيمية : هو من أجرأ الأنبياء، لما كلمه الله، قال: ربِّ أرني أنظر إليك، ولذلك صلح لبني إسرائيل، ولما غاب عنهم استضعفوا هارون عليه السلام فعبدوا العجل، فلما أتى أراهم النجوم في رابعة النهار، ولذلك يخافون منه لأنه قويٌ شجاع من أشجع الناس، أزال بيده الصخرة التي لا يزيلها المجموعة: إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ [القصص:26] فهو قوي أمين يخاف الله وقوي ولذلك يقولون: لما أرسله الله عز وجل -عند بعض أهل السير وأهل التواريخ- إلى فرعون أتى بعصا -فقد كان يرعى الغنم بعصاه- فأتى إلى باب فرعون وعلى باب فرعون ستة وثلاثون ألف حارس، فأخذ يضرب الباب.

    بعض الناس يمر بأبواب فرعون ويكظم أنفاسه، ولا يعطس، ولا يتثاءب حتى يمر، وهذا يضرب الباب، قالوا: من؟ قال: موسى، قالوا: من موسى؟ قال: ابن عمران، قالوا: ماذا تريد؟ قال: أدعو فرعون إلى الله، ولذلك قالوا: مجنون، ثم دعاه في قصةٍ طويلة.

    فعلى كل حال ورد عنه أسئلة طويلة منها في الصحيحين ، أنه التقى بآدم عليه السلام، لا ندري أين التقيا لكن الظاهر والصحيح الذي يؤيده ابن الجوزي وبعض المحدثين أنهما التقيا في السماء، وبعض العلماء قال: يلتقون يوم القيامة، بينما يقول صلى الله عليه وسلم: {تحاج آدم وموسى } أي: التقيا ووقعت المحاجة والمناظرة: {احتج موسى وآدم، قال موسى عليه السلام لآدم: أنت آدم الذي خلقك الله بيده؟ ونفخ فيك من روحه؟ وأسجد لك ملائكته؟ خيبتنا، وأخرجتنا من الجنة -هذا نصٌ في الصحيحين يقول: دخلنا الجنة ولو بقيت في الجنة ما كنا خرجنا إلى الدنيا نعصي الله، ويسفك بعضنا دماء بعض، وتأتي منا المخالفات، لماذا لم تجلس مكانك؟ خيبتنا، وأخرجتنا من الجنة!- فقال آدم: أنت موسى الذي كتب الله لك التوراة بيده، وكلمك تكليماً؟ قال: نعم. قال: فكم وجدت أن الله كتب عليَّ ذلك قبل أن يخلقني؟ قال موسى: بأربعين عاماًً، قال: أفتلومني على شيءٍ قدره الله علي قبل أن يخلقني بأربعين عاماً، فقال محمد صلى الله عليه وسلم: فحج آدم موسى، فحج آدم موسى، فحج آدم موسى } أي: غلبه.

    وهذه لها شرحٌ عندي لـابن تيمية من أحسن ما يكون، كالعسل المصفى في المحاجة، أما أهل البدعة: فقد جعلوا آدم جبرياً وموسى كأنه قدري عليهم غضب الله، يحتجون بكلامهم، وهذا ليس مقام بسط، وهناك محاضرة في شريط بعنوان (أهل السنة بين الجبرية والقدرية ) من بحث عليه وجد فيه شرح هذا الحديث.

    يقول صلى الله عليه وسلم: {قال موسى عليه السلام: يا رب! ما أدنى أهل الجنة منزلة؟ قال: يا موسى! أدنى أهل الجنة منزلة -والحديث عند مسلم في الصحيح من حديث المغيرة بن شعبة - قال: يا موسى! أدنى أهل الجنة منزلة، رجلٌ يدخل الجنة بعد ما يدخل الناس ويأخذون أعطياتهم ويأخذون مقاعدهم، فيسأل الله أن يعطيه، فيقول له الله: أما ترضى أن يكون لك مثل مُلك ملك من ملوك الدنيا؟ قال: يا رب! أتستهزئ بي وأنت رب العالمين؟! -فيضحك عليه الصلاة والسلام، وهذه رواية مسلم - قال: لا أستهزئ بك، فيقول الله: إن لك مثل ذلك ومثله؛ قال: رضيت يا رب، قال: فإن لك ذلك وعشرة أمثاله } هذا أدناه فكيف بأعلاه!! ولذلك في الحديث: {أولئك الذين أردت، غرستُ كرامتهم بيدي، فلم ترعين ولم تسمع أذن وما خطر على قلب بشر } أو كما قال عليه الصلاة والسلام.

    درجات الجنة

    يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث المتفق عليه، عند البخاري ومسلم : {إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرف من فوقهم، كما يتراءون الكوكب الدري الغابر في الأفق من المشرق والمغرب، لتفاضل ما بينهم } متفقٌ عليه، والغرف: عند بعض أهل العلم، أنها تجري في السماء، الآن يقول: اكتشف -وهي معروفة لديكم من عشر سنوات- فنادق تدور في الأربع والعشرين ساعة على الساحل، وفنادق تسير على البحر؛ أما القصور في الجنة فهي تمر مر السحاب، قصور كالقرى الكاملة أو كالمدن تمر في سماء الجنة لأن للإنسان كملك أقلهم كعشرة أمثال الدنيا، فقصوره تمر في السماء وهو ساكنٌ فيها، فأهل الغرف ينظر إليهم الذين في ربض الجنة كما يتراءون الكوكب الدري الغابر -البعيد في السماء- لتفاضل ما بينهم، في الجنة مائة منزلة -مائة درجة- كما في حديث أبي سعيد في البخاري {بين الدرجة والأخرى كما بين السماء والأرض، أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله } ولذلك أهل الجنة ثلاثة: سابقٌ بالخيرات، ومقتصد، وقد يدخل المسلم الظالم لنفسه برحمة الله لحديث: {أخرجوا من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان } فيبقى في ربض الجنة.
    لكن هل ترضى همتك أن تكون في ربض الجنة؟ أتعد من يصلي الخمس فقط بمن يصلي الخمس ويقوم الليل ويتنفل، ويتدبر القرآن، ويجاهد نفسه على طاعة الله ويبذل ماله ويصدق مع الله؟ لا سواء؛ كما قال تعالى: هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ [آل عمران:163].

    خيام أهل الجنة

    في الحديث الذي رواه البخاري عن أبي موسى قال: قال عليه الصلاة والسلام: {إن للمؤمن في الجنة خيمة من لؤلؤة واحدةٍ مجوفة، طولها في السماء ستون ميلاً، له في كل ناحيةٍ أهلون وأبناء لا يرى بعضهم بعضاً } هذا الحديث متفقٌ عليه، ولم يروه البخاري فحسب، بل رواه مسلم معه عن أبي موسى ، وهذه الخيام غير القصور والغرف والمنازل، ففي الجنة جوائز لا يعلم كنهها ولا سرها إلا الواحد الأحد، فنسأل الله الذي اجتمعنا في محبته أن يدخلنا هذه الخيام.

    شجــر الجنــة

    قال عليه الصلاة والسلام -والحديث في البخاري -: {إن في الجنة شجرةً يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها } شجرة واحدة يقطعها في مائة سنة! وفي لفظٍ صحيح: {الراكب المجد على فرس يسعى بالفرس مائة عام لا يقطع ظلها } فلا إله إلا الله من عيش ما أرغده وما أحسنه! نسأل الله أن يجلسنا تلك المجالس.

    طعــام أهـل الجنـة

    ذكر عليه الصلاة والسلام، في حديثٍ رواه مسلم : {أن أهل الجنة لا يبولون، ولا يمتخطون، ولا يتغوطون، ولا يهتمون ولا يحزنون، قال الصحابة: يا رسول الله! فما بال الطعام؟ قال عليه الصلاة والسلام: جشاءٌ ورشحٌ كرشح المسك، يلهمون التسبيح والتحميد كما يلهمون النفس } ما أحسن الكلام! رشحٌ كالمسك، فتخرج فضلات الطعام كالمسك؛ فإذا هو أذفر وأحسن وأشذى وأذكى وأزكى من المسك

    نساء أهل الجنة

    صح عنه صلى الله عليه وسلم: {أن لكل مؤمن في الجنة زوجة جميلة حسناء، يرى مخ ساقها من وراء سبعين حلة من حسنها وصفائها } وهذا نعيمٍ آخر لا يعلمه إلا الله، والمسلمة في الدينا تتزوج بزوجها، وهذا من أقوال أهل السنة ، ومن لم ترضَ زوجها أو لم يرضها، أبدلها الله بزوجٍ خيرٍ منه في الجنة وأبدله زوجةً خيراً منها في الجنة، ومن كان له عدة زوجات إذا رضينه تزوجنه جميعاًَ، وهذا من النعيم الخالد: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ [الطور:21].

    سوق أهل الجنة

    فعند مسلم عن أنس : {إن في الجنة سوقاً يدخله المؤمنون فتهب عليهم ريح الشمال، فتنثر في وجوههم المسك، فيزدادون حسناً وجمالاً إلى حسنهم وجمالهم، فيعودون إلى أهلهم ونسائهم، فيقلنَ: والله لقد ازددتم حسناً وجمالاً إلى جمالكم وحسنكم، فيقولون لهم: وأنتم أيضاً، والله لقد أزددتم حسناً وجمالاً إلى حسنكم وجمالكم } رواه مسلم عن أنس وقد ذكره ابن القيم في أبياتٍ لطيفة يذكر فيها غناء أهل الجنة، يقول:

    قال ابن عباس ويرسل ربنا ريحاً ***تهز ذوائب الأغصان

    فتثير أصواتاً تلذ لمسمع *** الإنسان كالنغمات بالأوزان

    يا خيبة الآذان لا تتعوضي ***بلذاذة الأوتار والعيدانِ

    يقول: يا آذاناً تريد رحمة الله لا تتعوضي بالموسيقى والغناء المحرم الذي يفسد القلب ويضيعه ويبعده عن الله.

    ومن أعظم الكرامات:نظر أهل الجنة إلى ربهم، وهذا من عقيدة أهل السنة قال سبحانه: وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ [القيامة:22-23] ويقول سبحانه: كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ [المطففين:15] قال الشافعي رحمه الله: لما حجب أهل المعصية دل على أن أهل الطاعة يرونه، واتفق الشيخان من حديث أبي هريرة أنه قال: {قال الصحابة: يا رسول الله! هل نرى ربنا يوم القيامة؟ قال: هل تضامون -أو تضارون- في رؤية القمر ليلة البدر؟! قالوا: لا. قال: هل تضامون -أو تضارون- في رؤية الشمس ليس دونها سحاب؟ قالوا: لا. قال: فإنكم سترون ربكم يوم القيامة!! } وفي حديث آخر: {كما ترون القمر ليلة البدر } فنسأل الله أن يرينا وجهه!

    وهي الزيادة، قال ابن تيمية : إذا ذكر الله الزيادة في القرآن فهي النظر إلى وجهه الكريم.

    وفي حديث صهيب عند مسلم : {أن الله يقول لأهل الجنة: أتريدون نعيماً؟ قالوا: يا رب! وماذا نريد وقد بيضت وجوهنا وأرضيتنا؟! قال: فإن لكم عندي موعداً لا تخلفونه، قال: فيكشف الحجاب عن وجهه فينظرون إليه فما يرون لذةً أعظم من ذلك }.

    وفي الصحيحين في قصة الجبة التي أهديت إلى الرسول عليه الصلاة والسلام ولمسها الصحابة، قال: {أتعجبون من هذه؟! لمناديل سعد في الجنة خيرٌ من هذا }

    آخر أهل الجنة دخولاً إليها

    أما آخر أهل الجنة دخولاً في الجنة، ففي الصحيحين {رجلٌ يمكث في النار من الموحدين فيخرجه الله، يقول: يا رب! أخرجني من النار؛ قشبني ريحها وأحرقني ذكاؤها، فيقول الله: أتسأل شيئاً يا بن آدم بعدها؟ قال: لا والله يا رب، فيعطي ربه المواثيق فيخرجه، فينظر إلى أبواب الجنة، قال: يا رب! قربني من أبواب الجنة، قال: أتسأل غيرها؟ قال: لا. والله يا رب، فيعطيه ربه المواثيق فيقربه، فينظر إلى نعيم الجنة، قال: يا رب! أدخلني الجنة!! فيتبسم عليه الصلاة والسلام، فيقول الله: ويلك يا ابن آدم ما أغدرك أما أعطيتني العهود والمواثيق بأن لا تسألني شيئاً، فيقول: يا رب! لا تجعلني أشقى خلقك فيدخله الله الجنة، فيقول الله له: تمن، فما يزال يتمنى والله يذكره حتى تنقطع به الأماني، فيعطيه الله عز وجل خمسة أمثال ما تمنى } وفي حديث أبي هريرة : {عشرة أمثاله } لأن الحديث رواه أبو هريرة وأبو سعيد وهو في الصحيحين .

    مسألة دخول الجن الجنة

    وهناك بحثٌ طريفٌ مستطرد: سئل ابن تيمية : هل يدخل الجنُّ الجنة؟ بحثٌ طريف، يقال له: هل يدخل الجن الجنة؟ ماذا يجيب ابن تيمية ؟ ليس هناك نصٌ صريحٌ بالمنع أو بالإيجاب، فقال: لم يرد هناك نص، ولكن الذي يظهر من النصوص أنهم يدخلون الجنة، لأن الله عز وجل قال في سورة الرحمن: لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ [الرحمن:74] ولا يكون النفي إلا على أمر متحصل أو كما قال.
    وجود الجنة الآن من معتقد أهل السنة والجماعة .

    أيها الأبرار: إن الجنة موجودةٌ الآن، والشهداء في عهده صلى الله عليه وسلم دخلوا الجنة، ونعموا فيها، وأن الإنسان قد يرى الجنة إذا مات، ويفتح له بابٌ أو نافذةٌ إلى الجنة، فمن معتقدنا أنها موجودةٌ الآن، ومن معتقد أهل السنة وهو الصحيح أن الجنة لا تفنى، فهم خالدون مخلدون لا تفنى، قال الشيخ حافظ بن أحمد حكمي :

    والنار والجنة حق وهما***موجودتان لا فناء لهما

    والفلاسفة والمنطقيون، قالوا: يخلقها الله فيما بعد، وقد كذبوا على الله، قال: وهما موجودتان لا فناء لهما؛ لأن بعض الفلاسفة قالوا: إن الجنة والنار تفنيان، فإن صح عنهم ما قالوا، فعليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، وقال أبو الهذيل العلاف المعتزلي: يفني الله حركات أهل الجنة وأهل النار، هذا قول مبتدع يضرب به وجه صاحبه فالجنة حقٌ والنار حق، وهما موجودتان الآن لا فناء لهما، بل خلودٌ أبدي سرمدي.


    من دروس الشيخ عائض القرني حفظه الله



    http://www.mazameer.com/vb/t53875.html






                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-20-2010, 05:56 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-20-2010, 06:05 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    Quote: - وصف النار:

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

    لقد خلق الله تعالى النار وجعلها مقراً لأعدائه المخالفين لأمره، وملأها منغضبه ######طه وأودعها أنواعاً من العذاب الذي لا يطاق، وحذر عباده وبين لهم السبلالمنجية منها لئلا يكون لهم حجة بعد ذلك وعلى الرغم من كل هذا التحذير من النار إلاأن البعض من الناس ممن قل علمهم وقصر نظرهم على هذه الدنيا أبو إلا المخالفةوالعناد والتمرد على مولاهم ومعصيته جهلاً منهم بحق ربهم عليهم وجهلاً منهم بحقيقةالنار التي توعدهم الله بها، فما هي هذه النار؟ وما صفتها؟

    إنها كما قالالله تعالى عنها: نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ - التحريم:6 - قيل: يا رسول الله أهي مثل حجارة الدنيا؟ فقال : (والذي نفسي بيده إنها حجارة كالجبال) .وقال : (ناركم هذه التي يوقد ابن آدم جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم)قالوا: والله إن كانت لكافية يا رسول الله، قال: (فإنها فُضلتعليها بتسعة وستين جزءاً كلهن مثل حرها) متفق عليه .

    وقال : ( يؤتى بجهنم يوم القيامة ولها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألفملك يجرونها)رواه مسلم .

    وروي عن كعب الأحبار أنه قال: (والذي نفس كعب بيده لو كنت بالمشرق والنار بالمغرب ثم كُشف عنها لخرجدماغك من منخريك من شدة حرها! فيا قوم هل لكم بهذا قرار؟ أم لكم على هذا صبر؟ ياقوم إن طاعة الله أهون عليكم والله من هذا العذاب فأطيعوه) أ. ه.

    طعام أهلها الزقوم وشرابهم الحميم. قال : (لو أن قطرة منالزقوم قطرت في دار الدنيا لأفسدت على أهل الدنيا معايشهم فكيف بمن يكونطعامه)رواه الترمذي وقال حسن صحيح.

    وأهل النار في عذاب دائم، لاراحة ولا نوم، ولا قرار لهم، بل من عذاب إلى عذاب قال : (إن أهونأهل النار عذاباً من له نعلان وشراكان من نار يغلي منهما دماغه كما يغلي المرجل مايرى أن أحداً أشد منه عذاباً وإنه لأهونهم عذاباً) رواه مسلم .

    وهم مع ذلك يتمنون الموت فلا يموتون! قد اسودت وجوههم، وأُعميت أبصارهموأبكمت ألسنتهم، وقصمت ظهورهم وكسرت عظامهم يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَالنَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ - المائدة:37-] كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَالِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ[النساء:56 .

    يقول الحسن: (تنضجهم في اليوم سبعين ألف مرة)لباس أهلها من نار،] سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ[إبراهيم:50- وشرابهم وطعامهم من نار ]وَسُقُوا مَاء حَمِيمًا فَقَطَّعَأَمْعَاءهُمْ[محمد : 15

    قال ابن الجوزي في وصف النار: ( هي دار خص أهلها بالبعاد، وحرموا لذة المنى والاسعاد، بُدلت وضاءة وجوههمبالسواد، وضربوا بمقامع أقوى من الأطواد، عليها ملائكة غلاظ شداد، لو رأيتهم فيالحميم يسرحون وعلى الزمهرير يطرحون، فحزنُهم دائم فلا يفرحون، مقامهم دائم فلايبرحون أبد الآباد، عليها ملائكة غلاظ شداد، توبيخهم أعظم من العذاب، تأسفهم أقوىمن المصاب، يبكون على تضييع أوقات الشباب وكلما جاد البكاء زاد، عليها ملائكة غلاظشداد، يا حسرتهم لغضب الخالق، يا محنتهم لعظم البوائق، يا فضيحتهم بين الخلائق، أينكسبهم للحطام؟ أين سعيهم في اللآثام؟ أين تتبعهم لزلات الأنام؟ كأنه أضغاث أحلام،ثم أحرقت تلك الأجساد، وكلما أحرقت تعاد، عليها ملائكة غلاظ شداد ) أ. ه.

    فتأمل أخي الكريم حال أولئك التعساء وهم يتقلبون في أنواع العذاب ويعانونفي جهنم ما لا تطيقه الجبال، وما يفتت ذكره الأكباد ولا تسأل عما يعانونه من ثقلالسلاسل والأغلالإِذِ الأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلاسِلُيُسْحَبُونَ[غافر:71]، وقال تعالى: ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ[الحاقة:32].

    قال ابنعباس رضي الله عنهما: ( تُسلسل في دبره حتى تخرج من منخريه حتى لايقدر أن يقوم على رجليه ثم ينظمون فيها كما يُنظم الجراد في العود حين يُشوى).

    أرأيت أخي حال أهل النار وما هم فيه من الشقاء، فتصور نفسك لوكنت منهم - نسأل الله أن لا تكون منهم - تصور نفسك عندما يؤمر بك إلى جهنم عندماتنظر إلى الصراط ودقته وهوله وعظيم خطره وأنت تنظر إلى الزالين والزالات من بينيديك ومن خلفك وقد تنكست هاماتهم وارتفعت على الصراط أرجلهم وثارت إليهم الناربطلبتها، وهم بالويل ينادون وبينما أنت تنظر اليهم مرعوباً خائفاً أن تتبعهم لمتشعر إلا وقد زلت قدمك عن الصراط فطار عقلك ثم زلت الأخرى فتنكست هامتك، فلم تشعرإلا والكلوب قد دخل في جلدك ولحمك، فجذبت به وبادرت إليك النار ثائرة غضبانة لغضبربها، فهي تجذبك وأنت تنادي ويلي ويلي حتى إذا صرت في جوفها التحمت عليك بحريقهافتورمت في أول ما ألقيت فيها، ثم لم تلبث أن تقطر بدنك وتساقط لحمك، وتكسرت عظامك،وأنت تنادي ولا تُرحم وتتمنى أن تعود لتتوب فلا يجاب نداؤك.

    فتصور نفسك وقدطال فيها مكثك، فبلغت غاية الكرب، واشتد بك العطش فذكرت الشراب في الدنيا ففزعت إلىالحميم فتناولت الإناء من يد الخازن الموكل بعذابك فلما أخذته نشت كفك من تحته،وتفسخت لحرارته، ثم قربته إلى فيك فشوى وجهك، ثم تجرعته فسلخ حلقك ثم وصل إلى جوفكفقطع أمعاءك، فناديت بالويل والثبور وذكرت شراب الدنيا وبرده ولذته وتحسرت عليه، ثمآلمك الحريق فبادرت إلى حياض الحميم لتبرد فيها كما تعودت في الدنيا الاغتسالوالانغماس في الماء إذا اشتد عليك الحر، فلما انغمست في الحميم تسلخ لحمك، من رأسكإلى قدميك، فبادرت إلى النار رجاء أن تكون هي أهون عليك ثم اشتد عليك حريق النارفرجعت إلى الحميم فأنت هكذا تطوف بينها وبين حميم آن وذلك مصداقاً لقول مولاك جلوعلا: يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ[الرحمن:44]. فتطلب الراحة بين الحميم وبين النار، فلا راحة ولا سكون أبداً.

    فلما اشتد بك الكرب والعطش وبلغ منك المجهود ذكرت الجنان فهاجت غصة منفؤادك إلى حلقك أسفاً على جوار الله عز وجل وحزناً على نعيم الجنة الذي أضعته بنفسكبسبب الذنوب والمعاصي، ففزعت إلى الله بالنداء بأن يردك إلى الدنيا لتعمل صالحاًفمكث عنك دهراً طويلاً لا يجيبك هواناً بك، ثم ناداك بعد ذلك بالخيبة منه أناخْسَؤُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ[المؤمنون:108] ثم أراد أنيزيدك إياساً وحسرة فأطبق أبواب النار عليك وعلى أعدائه فيها فيا إياسك ويا إياسسكان جهنم حين سمعوا وقع أبوابها تطبق عليهم، فعلموا عند ذلك أن الله عز وجل إنماأطبقها لئلا يخرج منها أحد أبداً، فتقطعت قلوبهم إياساً وانقطع الرجاء منهم أن لافرج أبداً، ولا مخرج منها، ولا محيص من عذاب الله عز وجل أبداً، خلودٌ فلا موت. وعذابٌ لا زوال له عن أبدانهم، وأحزان لا تنقضي، وسقم لا يبرأ، وقيود لا تحل،وأغلال لا تفك أبداً وعطش لا يروون بعده أبداً، لا يُرحم بكاؤهم، ولا يُجاب دعاؤهم،ولا تقبل توبتهم فهم في عذاب دائم وهوان لا ينقطع، ثم يبعث الله بعد ذلك الملائكةبأطباق من نار ومسامير من نار، وعمد من نار، فتطبق عليهم بتلك الأطباق وتشد بتلكالمسامير، وتمد بتلك العمد، فلا يبقى فيها خلل يدخل فيها روح ولا يخرج منه غم،وينساهم الرحمن بعد ذلك نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ [التوبة:67] فذلك قوله تعالى: إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ (8) فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ[الهمزة:9،8] ينادون الله ويدعونه ليخفف عنهم هذا العذابفيجيبهم بعد مدة اخْسَؤُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ [المؤمنون:108].

    قال الحسن: ( هذا هو آخر كلام يتكلم به أهل النار وما بعدذلك إلا الزفير والشهيق وعواء كعواء الكلاب... )، فما أشقى والله هذه الحياةوما أشقى أصحابها - نسأل الله أن لا نكون منهم - وما أعظمها والله من خسارة لا تجبرأبداً، ويا حسرة والله على عقول تسمع بكل هذا العذاب وهذا الشقاء وتؤمن به ثم لاتبالي به ولا تهرب عنه بل تسعى اليه برضاها واختيارها. فلا حول ولا قوة الا بالله.

    فيا أخي الحبيب: يا من تعصي الله تصور نفسك لو كنت من أهل النار؟ هل سترضىبشيء من هذا العذاب؟ لا أعتقد ذلك، إذاً فتب إلى الله وارجع عما يكرهه وتقرب إليهبالأعمال الصالحة عسى أن يرضى عنك، وابك من خشيته عسى أن يرحمك ويقيل عثراتك، فإنالخطر عظيم والبدن ضعيف، والموت منك قريب، والله جل جلاله مطلع عليك ويراك فاستحمنه وأجله ولا تستخف بنظره إليك، ولا تستهين بمعصيته ولا تنظر إلى صغر المعصية ولكنانظر إلى عظمة من تعصيه وهو الله جل جلاله وتقدست أسماؤه، واملأ قلبك من خشيته قبلأن يأخذك بغتة، ولا تتعرض له وتبارزه بالمعاصي فإنك لا طاقة لك بغضبه ولا قوة لكبعذابه، ولا صبر لك على عقابه، فتدارك نفسك قبل لقائه لعله أن يرحمك ويتجاوز عنك،فكأنك بالموت قد نزل بك وحينها لا ينفعك ندم ولا استدراك ما مضى.



    Quote: وصف النار


    الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً ولم يكن له شريك في الملك وما كان معه من إله الذي لا إله إلا هو .. فلا خالق غيره ولا رب سواه .. المستحق لجميع أنواع العبادة ولذا قضي ألا نعبد إلا إياه ذلك أن الله هو الحق .. وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير ، أحمدك يارب ، وأستعينك ، وأستغفرك وأستهديك ، لا أحصي ثناءاً عليك ، أنت كما أثنيت علي نفسك .. جل ثناؤك .. وعظم جاهك .. ولا إله غيرك .
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. هو الواحد الذي لا ضد له .. وهو الصمد الذي لا منازع له .. وهو الغني الذي لا حاجة له .. وهو القوي الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء ..وهو جبار السموات والأرض فلا راد لحكمه ولا معقب لقضائه وأمره
    وأشهد أن سيدنا محمدا رسول الله  اللهم صلي وسلم وزد وبارك عليه وعلي آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه وعلي كل من سار علي نهجه واستن بسنته واقتفي أثره إلي يوم الدين
    أما بعد .. أحبتي في الله .
    قال الله تعالي : ( وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَقْضِيّاً (71) ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً) (مريم:72) أيها الأحبة .. إن يوم القيامة هوله علي الناس شديد ، فمنهم في يومها شقي ، ومنهم يومها سعيد ، أما السعيد فإلي جنات الله العزيز الحميد ، وأما الشقي فإلي نار حرها شديد وقعرها بعيد .. ومقامعها حديد يوم يقف الوجود كله خاضعاً .. والبشر كلهم خشعاً .. يوم يطوي الملك جل وعلا السموات والأرض كطي السَّجل للكتب . !!
    كما جاء في الصحيحين من حديث عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله  : (( يطوي الله عز وجل السموات يوم القيامة ، ثم يأخذهن بيده اليمني ثم يقول : (( أنا الملك ، أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟ ثم يطوي الأرض بشماله . ثم يقول : أنا الملك ، أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟ ))(1) سبحانه وتعالي .. أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟ مات الجبارون .. مات المتألهون ومات الظالمون .. انتهي كل شيء .. ومات كل حي .. كل شيء هالك إلا وجهه . ( كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ ) (الرحمن:27)
    كان أولاً كما كان آخراً ، أولٌ بلا ابتداء .. وآخرٌ بلا انتهاء .. ( هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) . يُفني الخلق جميعاً فينادى قائلا : لمن الملك اليوم ؟ فيجيب نفسه المقدسة بقوله : (( لله الواحد القهار ))
    ويأمر الله جل وعلا إسرافيل أن ينفخ في الصور نفخة البعث ..

    ( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ ) (الزمر:68)
    فتخرج الأرواح لها دَوِي كدويّ النحل ما بين السماء والأرض ثم يقول ربنا جل وعلا : وعزتي وجلالي ليرجعن كل روح إلي جسده فتسري الأرواح إلي الأجساد ويخرج الناس من القبور حفاة عراة غرلا
    ( يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعاً كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ ) (المعارج:43) ويقف الناس في أرض الحشر ( وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً )(طـه: 108)
    لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا .. يقف الكل في خشوع .. يقف الجميع في ذل وخضوع وتُدني الشمس يوم القيامة من رؤوس العباد كما في صحيح مسلم من حديث المقداد بن الأسود رضي الله عنه قال : قال رسول الله  (( تُدني الشمس يوم القيامة من الخلق ، حتى تكون منهم كمقدار ميل – زاد الترمذى – أو اثنين قال سليم بن عامر : فو الله ما أدري ما يعني بالميل : أمسافة الأرض ، أو الميل الذي تُكحلُ به العين ؟ - قال فتصهرهم الشمس فيكونون في العَرَق كقدر أعمالهم ، فمنهم من يكون إلي كعبيه ؟ ومنهم من يكون إلي ركبتيه ، ومنهم من يكون إلي حقويه (1) ، ومنهم من يُلجمهُ العرق إلجاماً ، وأشار رسول الله  بيده إلي فيه ))(2)
    ويجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد فيسمعهم الداعي وينفذهم البصر وتدنوا الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب مالا يطيقون ولا يحتملون فيقول بعض الناس لبعض : ألا ترون ما أنتم فيه ؟ ألا ترون ما قد بلغكم ؟ ألا تنظرون إلي من يشفع لكم إلي ربكم ؟ فيقول بعض الناس لبعض : ائتوا آدم ، فيأتون آدم فيقولون يا آدم أنت أبونا أبو البشر ، خلقك الله بيده ، ونفخ فيك من روحه وأمر الملائكة فسجدوا لك ، اشفع لنا عند ربك ، ألا تري ما نحن فيه ، ألا تري ما بلغنا .
    فيقول آدم : إن ربي غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله ، وإنه نهاني عن الشجرة فعصيته ، نفسي نفسي ، اذهبوا إلي غيري ، اذهبوا إلي نوح .
    فيستقرئ الخلائق الأنبياء نبياً نبيا حتى يأتون إلي سيد ولد آدم عليه الصلاة والسلام صاحب الشفاعة العظمي والمقام المحمود فيأتون فيقولون : يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء ،وغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ، اشفع لنا إلي ألا تري إلي ما نحن فيه ؟
    ألا تري ما بلغنا ؟ فانطلق فآتي تحت العرش فأقع ساجداً لربي ، ثم يفتح الله عليّ ويلهمني من محامده وحسن الثناء عليه شيئاً لم يفتحه لأحد غيري من قبلي ثم قال : يا محمد ، ارفع رأسك ؟ وسل تعطي واشفع تشفع . فيشفع  الشفاعة العامة لأهل الموقف فيضي الله بين الخلائق .
    ثم يأمر الله أن يؤتي بجهنم كما ورد في الحديث الذي أخرجه مسلم من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله  (( يؤتي بجهنم يوم القيامة لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها ))(1)
    يؤتي بجهنم لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها حيث أراد الله .. وحيث شاء الله .. وحيث قدر . يؤتي بها تتغيظ ، يؤتي بها تتلظي . يؤتي بها تتقطع من الغيظ علي العصاة والمشركين ، تأتي وهي تنطق بمنطق الأكول الشره تقول لربنا جل وعلا هَلْ مِنْ مَزِيدٍ .
    قال تعالي : ( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ) (قّ:30)
    أحبتي في الله : إن نار الآخرة حرها شديد ، وقعرها بعيد ، ومقامعها حديد فنار الدنيا هذه جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم
    ففي الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله  :
    (( ناركم هذه التي توقدون جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم ، قيل : يا رسول الله إن كانت لكافية ؟ قال : فإنها فضلت عليها بتسعة وستين جزءاً كلُّهن مثلُ حرها )) (2)
    نارنا هذه التي تُحَطِّم ، والتي تدمِّر ، والتي لا يجرؤ أحد علي أن يقترب منها وإن كانت ممثلة في شعلة صغيرة ، فما بالكم بحريق هائل مدمر ، بحريق مروع ، هذا الحريق وهذه النار ، بل كل نار الدنيا مجتمعة إنما هي جزءاً كلهن مثل حرها .
    الله أكبر .. اللهم إنا نستجير بك من النار .
    أوقد عليها ألف عام حتى احمرت ، وأوقد عليها ألف عام حتى ابيضت وألف عام حتى اسودت فهي سوداء مظلمة
    وكان ابن عمر يقول : أكثروا ذكر النار ، أكثروا ذكر النار ، فإن قعرها بعيد وأن حرها شديد وإن مقامعها حدبد ..
    أكثروا ذكر النار يا من اشتغلتم بالمسلسلات والأفلام .. يا من انغمستم في معصية الله عز وجل .
    أكثروا ذكر النار .. يا من ظلمتم خلق الله .. يا من جعلتم مناصبكم وقوتكم لظلم العباد !!
    يا من تحديتم الله جل وعلا .. يا من بارزتم الله بالمعاصي ، استمعوا إلي قول الحبيب كما جاء في صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله : (( يؤتي بأنعم رجل في الدنيا من أهل النار فيصبغ في نار جهنم ثم يقال له : يا ابن آدم ، هل رأيت خيراً قط ؟ هل مر بك من نعيم قط ؟ فيقول : لا والله يارب ويؤتي بأشد الناس بؤساً من أهل الجنة فيُصبغ صبغةً في الجنة ، فيقال له : يا ابن آدم ، هل رأيت بؤساً قط ؟ هل مر بك من شدة قط ؟ فيقول : لا والله يارب ما مر بي من بؤس قط ، ولا رأيت شدة قط ))(1)
    هذا رجل من أهل النعيم والرفاهية والمال والسلطان في الدنيا وهو من أهل النار في الآخرة يغمس في النار غمسة واحدة ويقال له هل رأيت نعيما قط ؟ فيقول : لا .
    وورد في الحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم من حديث النعمان ابن بشير أن النبي  قال : (( إن أهون أهل النار عذابا يوم القيامة : رجل يوضع في أخمص قدميه حجران ، يغلي منهما دماغه – كما يغلي المرجل ، ما يري أن أحداً أشدُّ منه عذاباً وإنه لأهونهم عذاباً ))(3) لذلك كان النبي  يقول كما في البخاري ومسلم من حديث عديّ بن حاتم رضي الله عنه قال : قال رسول الله  : (( اتقوا النار )) وأشاح ، ثم قال : (( اتقوا النار )) ثم أعرض وأشاح ثلاثا حتي ظننا أنه ينظر إليها ثم قال : (( اتقوا النار ولو بشق تمرة ، فمن لم يجد ، فبكلمة طيبة )) . (3)
    أيها المسلمون : اتقوا النار فإن قعرها بعيد
    أخرج الأمام مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال :
    كنا مع رسول الله  إذ سمع وَجْبَةً ، فقال : (( أتدرون ما هذا ؟ قلنا : الله ورسوله أعلم ، قال حجر رُمي في النار منذ سبعين خريفا ، فهو يهوي في النار الآن حيث انتهي إلي قعرها )) زاد في رواية (( فسمعتم وجبتها )) (4)
    طعام أهل النار نار . شراب أهل النار نار . والثياب في النار نار قال تعالي :
    ( لَيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ (6) لا يُسْمِنُ وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ ) (الغاشية:7) والضريع نوع من أنواع الشوك لا تأكله الدواب لخبائته .
    وقال الله تعالي : ( إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالاً وَجَحِيماً (12) وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ وَعَذَاباً أَلِيماً ) (المزمل:13) عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالي ( طَعَاماً ذَا غُصَّةٍ ) قال : شوك يأخذ بالحلق لا يدخل ولا يخرج
    وقال تعالي : ( ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ (51) لَآكِلُونَ مِنْ شَجَرٍ مِنْ زَقُّومٍ (52) فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (53) فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْحَمِيمِ (54) فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ (55) هَذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ ) (الواقعة:56) وقد وصف الله عز وجل شجرة الزقوم فقال :
    ( إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ ) (65) فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66) ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْباً مِنْ حَمِيمٍ (67) ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لَإِلَى الْجَحِيمِ ) (الصافات:68) والشوب هو الخلط والمزج أي يُخْلَطُ الزقوم المتناهي في القذارة والمرارة والحميم المتناهي في اللهب والحرارة .
    وعن ابن عباس رضب الله عنهما أن النبي  قرأ هذه الآية : ( اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون) (آل عمران: 102)
    فقال رسول الله  (( لو أن قطرةً من الزقوم قُطرَت في دار الدنيا لأفسدت علي أهل الدنيا معايشهم فكيف بمن يكون طعامه ))(1)
    وقال ابن عباس : الغسلين الدم والماء والصديد الذي يسيل من لحومهم .
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه :
    (( إن الحميم ليصب علي رؤوسهم فينفذ الحميم حتى يخلص إلي جوفه ، فيسلت ما في جوفه حتى يمرق من قدميه وهو الصهر ، ثم يعاد كما كان ))(2)
    وشراب أهل النار .. نار
    قال تعالي : ( وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ ) (ابراهيم:17) أي يُسقي من ماء صديد شديد النتانة والكثافة فيتجرعه ولا يكاد يبتلعه من شدة نتانته وكثافته .
    قال تعالي : ( وَسُقُوا مَاءً حَمِيماً فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ ) (محمد: 15)
    والحميم هو الماء الحار المغلي بنار جهنم يذاب بهذا الحميم ما في بطونهم وتسيل أمعائهم وتتناثر جلودهم كما قال تعالي : ( يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ (20) وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ (21) كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ ) (الحج:20-22)
    وقال تعالي : ( وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً) (الكهف: 29)
    وثياب أهل النار .. نار
    قال الله عز وجل : ( وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ (49) سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ) (ابراهيم:50)
    فقولة : (سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ ) أي قمصانهم من قطران تطلي به جلودهم حتى يكون ذلك الطلاء كالسرابيل ، وخص القطران لسرعة الاشتعال فيه مع نتن رائحته ووحشة لونه .
    وعن أبي مالك الأشعري قال : قال رسول الله  : ( النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب )) (1) .
    وفُرش أهل النار نار
    قال تعالي : ( لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ )(لأعراف:41)
    أي فرش من النار ويلتحفون بألحفة من النار عياذا بالله من حالهم
    وقال تعالي : ( لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ )(الزمر: 16)
    أي أطباق وفراش ومهاد وسرادقات ، وإطلاق الظلل عليها تهكما ، فهي محدقة محيطة بهم من كل جانب والعياذ بالله قال تعالي : ( انْطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاثِ شُعَبٍ (30) لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ ) (المرسلات:30-31)
    وعن عذاب أهل النار يقول محمد بن كعب : لأهل النار خمس دعوات يجيبهم الله عز وجل في أربعة فإذا كانت الخامسة لم يتكلموا بعدها أبداً
    يقولون : ( قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ) (غافر:11)
    فيقول الله تعالي مجيبا لهم : ( ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ ) (غافر:12)
    ثم يقولون : ( رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً )(السجدة: 12)
    فيجيبهم الله تعالي : ( أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ )(ابراهيم: 44)
    فيقولون : ( رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَل )(فاطر: 37) فيجبهم الله تعالي : ( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ) (فاطر:37) ثم يقولون : ( رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ ) (106) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ) (المؤمنون:107) فيجيبهم الله تعالي : ( اخْسَأُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ) (المؤمنون: 108)
    فلا يتكلمون فيها بعدها أبداً وذلك غاية شدة العذاب
    وقال مالك بن أنس : قال زيد بن أسلم في قوله تعالي : ( سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ ) (ابراهيم:21)
    قال : صبروا مائة سنة ، ثم جزعوا مائة سنة ، ثم صبروا مائة سنة ثم قالوا : (سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ )
    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله  : (( يؤتى بالموت يوم القيامة كأنه كبش أملح فيذبح بين الجنة والنار ، ويقال يأهل الجنة خلود بلا موت ، ويا أهل النار خلود بلا موت )) (1)
    وعن عبد الله ابن عمرو رضي الله عنهما قال : ( إن أهل النار يدعون مالكا ، فلا يجيبهم أربعين عاماً ، ثم يقول : إنكم ماكثون ثم يدعون ربهم فيقولون : ( رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ ) فلا يجيبهم مثل الدنيا ثم يقول : (اخْسَأُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ ) ثم ييأس القوم ، فما هو إلا الزفير والشهيق ، تشبه أصواتهم أصوات الحمير ، أولها زفير وآخرها شهيق )(2) وعن عبد الله بن قيس رضي الله عنه : أن رسول الله  قال : إن أهل النار ليبكون حتى لو أجريت السفن في دموعهم ، لجرت ، وإنهم ليبكون الدم ( يعني : مكان الدموع ) (3)
    وقال تعالي : ( وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ ) (الحج:21)
    وقال تعالي : ( إِذِ الْأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلاسِلُ يُسْحَبُونَ (71) فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ ) (غافر:71-72)
    وقال تعالي : ( إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالاً وَجَحِيماً ) (المزمل:12)
    وقال تعالي : ( خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ )
    إن أهل النار إذا ألقوا فيها يكادون يبلغون قعرها ، يلقاهم لهبها فيردهم إلي أعلاها ، حتى إذا كادوا يخرجون تلقتهم الملائكة بمقامع من حديد فيضربونهم بها قال الله عز وجل : ( كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا ) (السجدة: 20)
    فهم كما قال الله تعالي :
    ( عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ تَصْلَى نَاراً حَامِيَةً )
    قال تعالي : ( وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ ) (ابراهيم:17)
    يعطيه الله كتابه بشماله أو من وراء ظهره ، ويسود وجهه ، ويُكسَى سرابيل القطران ويقال له انطلق إلي أمك الهاوية . إلي جهنم والعياذ بالله فاخبر من هم علي شاكلتك .. بهذا المصير .. فينطلق وقد اسود وجهه في أرض المحشر وهو يبكي ويصرخ ويقول :
    ( يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ (25) وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ (26) يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ (27) مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ (28) هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ )
    (الحاقة:25-29)
    يقف ذليلاً أمام رب العالمين جزاءً وفاقاً لكبره واستعلائه وإعراضه عن منهج الله عز وجل
    وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي  قال :
    (( إن المتكبرين يحشرون يوم القيامة أشباه الذَّرِّ في صُورَ الرجال يغشاهم الذل من كل مكان يساقون حتى يدخلوا سجنا في جهنم ، يقال له : بولَس تعلوهم نار الأنيار يُسْقوَنَ من عصارة أهل النار طينة الخبال )) (1)
    قيل يا رسول الله : وما طينة الخبال ؟ قال : صديد أهل النار .
    أحبتي في الله .
    فكما أن الجنة تشتاق لأهلها من المؤمنين الصادقين فإن النار تشتاق بل تطلب المزيد من أهلها من المجرمين والظالمين والكافرين . !!!
    ففي صحيح مسلم من حديث أنس رضي الله عنه ، عن النبي  قال :
    (( لا تزال جهنم يلقي فيها وتقول هل من مزيد ؟ حتى يضع رب العزة قدمه فيها فينزوي بعضها إلي بعض وتقول : قط قط وعزتك وكرمك ، ولا يزال في الجنة فضل حتى ينشئ الله لها خلقاً فيسكنهم فضل الجنة ))(2)
    اللهم أجرنا من النار .. اللهم أجرنا من النار وأدخلنا الجنة يا غفار .
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله  : (( ما استجار عبد من النار سبع مرات إلا قالت النار : يارب إن عبدك فلاناً استجار مني فأجره ، ولا سأل عبد الجنة سبع مرات إلا قالت الجنة : يارب إن عبدك فلاناً سألني فأدخله الجنة )) (3)
    فيا أيها اللاهي .. ويا أيها الساهي .. يا من غرتك المعاصي وشغلك الشيطان عن طاعة الله احذر فإنها نار تلظى :
    دع عنك ما قد فات في زمن الصبا واذكر ذنوبك وابكها يا مذنب
    لم ينسه الملكان حين نسيته بل أثبتاه وأنت لاه تلعب
    والروح منك وديعة أودعتها ستردها بالرغم منك وتسلب
    وغرور دنياك التي تسعي لها دارٌ حقيقتها متاع يذهب
    الليل فاعلم والنهار كلاهما أنفاسنا فيهما تعد وتحسب
    قال ابن عيينه : قال ابراهيم التيمى :
    مثلت نفسي في الجنة آكل من ثمارها وأعانق أبكارها ثم مثلت نفسي في النار آكل من زقومها وأشرب من صديدها وأعالج سلاسلها وأغلالها
    فقلت لنفسي : أي شيء تريدين ؟
    قالت أريد أن ارجع إلي الدنيا فأعمل صالحاً
    قال : فأنت في الأمنية فاعملي .
    ونحن والله في الأمنية فيا من قصرت في طاعة الله عز وجل اعمل للآخرة قبل أن تطلب العودة ولن تستطيع ، فكل من قصر في طاعة الله عز وجل في الدنيا يطلب العودة إليها كلما عاين أمور الآخرة وترك دار العمل إلي دار الحساب .
    قال تعالي : ( حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ) (المؤمنون:99) وقال تعالي : ( وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ ) (السجدة:12) وقال تعالي : ( وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِير) (فاطر: 37)
    أسأل الله العظيم أن يختم لنا بالإيمان وأن يبعدنا عن النيران وأن يدخلنا جنة الرحيم الرحمن إنه ولي ذلك والقادر عليه .


    Quote: وصف النار و عذابها


    عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم "أوقد على النار ألف سنة حتى احمرت، ثم أوقد عليها ألف سنة أخرى حتى ابيضت، ثم أوقد عليها ألف سنة حتى اسودت، فهي سوداء كالليل المظلم".


    وروى عن يزيد بن مرثد: أنه كان لا تنقطع دموع عينيه ولا يزال باكياً، فسئل عن ذلك فقال لو أن اللَّه أوعدني بأني لو أذنبت ذنباً لحبسني في الحمام أبداً لكان حقاً عليّ أن لا تنقطع دموعي، فكيف وقد أوعدني أن يحبسني في نار قد أوقد عليها ثلاثة آلاف سنة.


    و عن مجاهد رضي اللَّه تعالى عنه قال: إن لجهنم جباباً فيها حيات كأمثال أعناق البخت وعقارب كأمثال البغال الدهم، فيهرب أهل النار إلى تلك الحيات فيأخذن بشفاههن فيكشطن ما بين الشعر إلى الظفر فما ينجيهم منها إلا الهرب إلى النار،


    وروى عن عبد اللَّه بن جبير عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال: "إن في النار حيات مثل أعناق الإبل تلسع أحدهم لسعة يجد حمتها أربعين خريفاً، وإن في النار لعقارب كأمثال البغال تلسع أحدهم لسعة يجد حمتها أربعين خريفاً"


    وروى عن ابن مسعود رضي اللَّه تعالى عنه أنه قال: إن ناركم هذه جزء من سبعين جزءاً من تلك النار ولو أنها ضربت في البحر مرتين لما انتفعتم منها بشيء. وقال مجاهد: إن ناركم هذه تتعوذ من نار جهنم.


    وقال النبي صلى اللَّه عليه وسلم: "إن أهون أهل النار عذاباً لرجل في رجليه نعلان من نار يغلي منهما دماغه كأنه مرجل مسامعه جمر وأضراسه جمر وأشفاره لهب النيران، وتخرج أحشاء بطنه من قدميه وإنه ليرى أنه أشد أهل النار عذاباً، وإنه من أهون أهل النار عذاباً"


    و روى عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رضي اللَّه عنهم قال: إن أهل النار يدعون مالكاً فلا يردّ عليهم أربعين عاماً، ثم يرد عليهم {إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ} يعني دائمون أبداً

    ثم يدعون ربهم {رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ} فلا يجيبهم مقدار ما كانت الدنيا مرتين، ثم يرد عليهم {اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِي}

    قال: فوالله ما ينطق القوم بعدها بكلمة واحدة ما كان بعد ذلك إلا الزفير والشهيق في النار، تشبه أصواتهم أصوات الحمر أوله زفير وأخره شهيق.

    قال قتادة: يا قوم هل لكم من هذا بدّ، أم هل لكم على هذا صبر؟ يا قوم طاعة اللَّه أهون عليكم فأطيعوه،

    ويقال: إن أهل النار يجزعون ألف سنة فلا ينفعهم، ثم يقولون. كنا في الدنيا إذا صبرنا كان لنا الفرج فيصبرون ألف سنة فلا يخفف عنهم العذاب فيقولون {سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ}

    فيسألون اللَّه تعالى الغيث ألف سنة لما بهم من العطش وشدة العذاب لكي يزول عنهم بعض الحرارة والعطش، فإذا تضرعوا ألف سنة

    يقول اللَّه تعالى لجبريل: أي شيء يطلبون؟

    فيقول جبريل : يا رب أنت أعلم بهم إنهم يسألون الغيث،

    فتظهر لهم سحابة حمراء فيظنون أنهم يمطرون فترسل عليهم العقارب كأمثال البغال فتلدغ الواحد منهم فلا يذهب عنه الوجع ألف سنة،

    ثم يسألون اللَّه ألف سنة أن يرزقهم الغيث فتظهر لهم سحابة سوداء، فيقولون هذه سحابة المطر فترسل عليهم الحيات كأعناق الإبل كلما لسعت لسعة لا يذهب وجعها ألف سنة، وهذا معنى قوله تعالى {زِدْنَاهُمْ عَذَاباً فَوْقَ العَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ} يعني بما كانوا يكفرون ويعصون اللَّه تعالى، فمن أراد أن ينجو من عذاب اللَّه تعالى وينال ثوابه فعليه أن يصبر على شدائد الدنيا في طاعة اللَّه تعالى، ويجتنب المعاصي وشهوات الدنيا فإن الجنة قد حفت بالمكاره وحفت النار بالشهوات كما جاء في الخبر


    عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال: "دعا اللَّه عز وجل جبريل فأرسله في الجنة فقال انظر إليها وما أعددت لأهلها فيها،

    فرجع وقال وعزتك لا يسمع بها أحد إلا دخلها، فحُـفت بالمكاره،

    فقال ارجع إليها وانظر إليها

    فرجع وقال وعزتك لقد خشيت أن لا يدخلها أحد،


    ثم أرسله إلى النار فقال انظر إليها وما أعددت لأهلها فيها

    فرجع إليه فقال وعزتك لا يدخلها أحد سمع بها، فحُـفت بالشهوات،

    فقال عد إليها فانظر إليها

    فرجع وقال: وعزتك وجلالك لقد خشيت أن لا يبقى أحد إلا دخلها


    وعن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال: "أذكروا من النار ما شئتم فلا تذكرون منها شيئاً إلا وهي أشد منه"

    و روى انه لما نزلت هذه الآية {وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ} وضع سلمان يده على رأسه وخرج هارباً ثلاثة أيام لا يقدر عليه حتى جيء به.


    وروى يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال: جاء جبريل إلى النبي صلى اللَّه عليه وسلم في ساعة ما كان يأتيه فيها متغير اللون

    فقال له النبي صلى اللَّه عليه وسلم : مالي أراك متغير اللون

    فقال : يا محمد جئتك في الساعة التي أمر اللَّه بمنافخ النار أن تنفخ فيها ولا ينبغي لمن يعلم أن جهنم حق، وأن النار حق وأن عذاب القبر حق وأن عذاب اللَّه أكبر أن تقرّ عينه حتى يأمنها

    فقال النبي صلى اللَّه عليه وسلم: يا جبريل: صف لي جهنم؟

    قال: نعم، إن اللَّه تعالى لما خلق جهنم أوقد عليها ألف سنة فأجمرت، ثم أوقد عليها ألف سنة فابيضت، ثم أوقد عليها ألف سنة فاسودت، فهي سوداء مظلمة لا ينطفئ لهبها ولا جمرها، والذي بعثك بالحق لو أن مثل خرم إبرة فتح منها لاحترق أهل الدنيا عن آخرهم من حرها، والذي بعثك بالحق لو أن ثوباً من أثواب أهل النار علق بين السماء والأرض لمات جميع أهل الأرض من نتنها وحرها عن آخرهم لما يجدون من حرها، والذي بعثك بالحق نبياً لو أن ذراعاً من السلسلة التي ذكرها اللَّه تعالى في كتابه وضع على جبل لذاب حتى يبلغ الأرض السابعة، والذي بعثك بالحق نبياً لو أن رجلاً بالمغرب يعذب لاحترق الذي بالمشرق من شدة عذابها، حرها شديد وقعرها بعيد وحليها حديد وشرابها الحميم والصديد وثيابها مقطعات النيران {لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ} من الرجال والنساء


    فقال صلى اللَّه عليه وسلم: أهي كأبوابنا هذه؟


    قال لا ولكنها مفتوحة بعضها أسفل من بعض من باب إلى باب مسيرة سبعين سنة كل باب منها أشد حراً من الذي يليه سبعين ضعفاً، يساق أعداء اللَّه إليها فإذا انتهوا إلى بابها استقبلتهم الزبانية بالأغلال والسلاسل فتسلك السلسلة في فمه وتخرج من دبره، وتغل يده اليسرى إلى عنقه وتدخل يده اليمنى في فؤاده فتنزع من بين كتفيه وتشد بالسلاسل، ويقرن كل آدمي مع شيطان في سلسلة ويسحب على وجهه وتضربه الملائكة بمقامع من حديد {كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا}


    فقال النبي صلى اللَّه عليه وسلم: من سكان هذه الأبواب؟

    فقال: أما الباب الأسفل ففيه المنافقون ومن كفر من أصحاب المائدة وآل فرعون واسمها الهاوية،

    والباب الثاني فيه المشركون واسمه الجحيم،

    والباب الثالث فيه الصابئون واسمه سقر،

    والباب الرابع فيه إبليس ومن تبعه والمجوس واسمه لظى،

    والباب الخامس فيه اليهود واسمه الحطمة،

    والباب السادس فيه النصارى واسمه السعير، ثم أمسك جبريل حياء من رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم،

    فقال له عليه الصلاة والسلام: ألا تخبرني من سكان الباب السابع؟

    فقال فيه أهل الكبائر من أمتك الذين ماتوا ولم يتوبوا

    فخر النبي صلى اللَّه عليه وسلم مغشياً عليه،

    فوضع جبريل رأسه على حجره حتى أفاق،

    فلما أفاق قال: يا جبريل عظمت مصيبتي واشتد حزني أو يدخل أحد من أمتي النار؟

    قال : نعم أهل الكبائر من أمتك، ثم بكى رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم وبكى جبريل، ودخل رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم منزله واحتجب عن الناس، فكان لا يخرج إلا إلى الصلاة يصلي ويدخل ولا يكلم أحداً ويأخذ في الصلاة ويبكي ويتضرع إلى اللَّه تعالى


    فلما كان اليوم الثالث أقبل أبو بكر رضي اللَّه عنه حتى وقف بالباب

    وقال السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة هل إلى رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم من سبيل؟ فلم يجبه أحد فتنحى باكياً،

    فأقبل عمر رضي اللَّه عنه فوقف بالباب وقال: السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة هل إلى رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم من سبيل؟ فلم يجبه أحد فتنحى وهو يبكي،

    فأقبل سلمان الفارسي حتى وقف بالباب وقال: السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة، هل إلى مولاي رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم من سبيل؟ فلم يجبه أحد فأقبل يبكي مرة ويقع مرة ويقوم أخرى حتى أتى بيت فاطمة ووقف بالباب ثم قال: السلام عليك يا ابنة رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم،

    وكان علي رضي اللَّه عنه غائباً فقال: يا ابنة رسول اللَّه إن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قد احتجب عن الناس فليس يخرج إلا إلى الصلاة فلا يكلم أحداً ولا يأذن لأحد في الدخول عليه،

    فاشتملت فاطمة بعباءة قطوانية وأقبلت حتى وقفت على باب رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم ثم سلمت وقالت: يا رسول اللَّه أنا فاطمة ورسول اللَّه ساجد يبكي

    فرفع رأسه وقال: ما بال قرة عيني فاطمة حجبت عني افتحوا لها الباب،

    ففتح لها الباب فدخلت فلما نظرت إلى رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم بكت بكاءاً شديداً لما رأت من حاله مصفراً متغيراً قد ذاب لحم وجهه من البكاء والحزن،

    فقالت: يا رسول اللَّه ما الذي نزل عليك؟

    فقال: يا فاطمة جاءني جبريل ووصف لي أبواب جهنم، وأخبرني أن في أعلى بابها أهل الكبائر من أمتي فذلك الذي أبكاني وأحزنني.

    قالت: يا رسول اللَّه كيف يدخلونها؟

    قال : بلى تسوقهم الملائكة إلى النار ولا تسود وجوههم ولا تزرق أعينهم ولا يختم على أفواههم ولا يقرنون مع الشياطين ولا يوضع عليهم السلاسل والأغلال.


    قالت: قلت: يا رسول اللَّه وكيف تقودهم الملائكة؟

    فقال: أما الرجال فباللحى وأما النساء فبالذوائب والنواصي، فكم من ذي شيبة من أمتي يقبض على لحيته ويقاد إلى النار وهو ينادي واشيبتاه واضعفاه، فكم من ذي شاب قد قبض على لحيته يساق إلى النار وهو ينادي واشباباه وأحسن صورتاه، وكم من امرأة من أمتي قد قبض على ناصيتها تقاد إلى النار وهي تنادي وافضيحتاه وأهتك ستراه، حتى ينتهي بهم إلى مالك

    فإذا نظر إليهم مالك قال للملائكة: من هؤلاء؟ فما ورد عليّ من الأشقياء أعجب شأناً من هؤلاء لم تسود وجوههم ولم تزرق أعينهم ولم يختم على أفواههم ولم يقرنوا مع الشياطين ولم توضع السلاسل والأغلال في أعناقهم، فتقول الملائكة هكذا أمرنا أن نأتيك بهم على هذه الحالة،

    فيقول لهم مالك يا معشر الأشقياء من أنتم؟ "وروي في خبر آخر "أنهم لما قادتهم الملائكة ينادون وامحمداه فلما رأوا مالكاً نسوا اسم محمد صلى اللَّه عليه وسلم من هيبته، فيقول لهم من أنتم؟

    فيقولون نحن ممن أنزل علينا القرآن ونحن ممن يصوم رمضان،

    فيقول مالك ما نزل القرآن إلا على أمة محمد صلى اللَّه عليه وسلم

    فإذا سمعوا اسم محمد صاحوا وقالوا نحن من أمة محمد صلى اللَّه عليه وسلم

    فيقول لهم مالك أما كان لكم في القرآن زاجر عن معاصي اللَّه تعالى؟

    فإذا وقف بهم على شفير جهنم ونظروا إلى النار وإلى الزبانية قالوا يا مالك ائذن لنا فنبكي على أنفسنا،

    فيأذن لهم فيبكون الدموع حتى لم يبق لهم دموع، فيبكون الدم،

    فيقول مالك ما أحسن هذا البكاء لو كان في الدنيا، فلو كان هذا البكاء في الدنيا من خشية اللَّه ما مستكم النار اليوم،

    فيقول مالك للزبانية: ألقوهم ألقوهم في النار، فإذا ألقوا في النار نادوا بأجمعهم لا إله إلا اللَّه فترجع النار عنهم،

    فيقول مالك يا نار خذيهم،

    فتقول كيف آخذهم وهم يقولون لا إله إلا الله،

    فيقول مالك للنار خذيهم،

    فتقول كيف آخذهم وهم يقولون لا إله إلا الله،

    فيقول مالك: نعم بذلك أمر رب العرش فتأخذهم، فمنهم من تأخذه إلى قدميه، ومنهم من تأخذه إلى ركبتيه، ومنهم من تأخذه إلى حقويه، ومنهم من تأخذه إلى حلقه، فإذا هوت النار إلى وجهه قال مالك: لا تحرقي وجوههم فطالما سجدوا للرحمن في الدنيا ولا تحرق قلوبهم فطالما عطشوا في شهر رمضان فيبقون ما شاء اللَّه فيها،

    ويقولون يا أرحم الراحمين يا حنان يا منان

    فإذا أنفذ اللَّه تعالى حكمه قال: يا جبريل ما فعل العاصون من أمة محمد صلى اللَّه عليه وسلم، فيقول اللهم أنت أعلم بهم،

    فيقول انطلق فانظر ما حالهم فينطلق جبريل عليه الصلاة والسلام إلى مالك وهو على منبر من نار في وسط جهنم،

    فإذا نظر مالك إلى جبريل عليه الصلاة والسلام قام تعظيماً له

    فيقول: يا جبريل ما أدخلك هذا الموضع؟

    فيقول ما فعلت بالعصابة العاصية من أمة محمد؟

    فيقول مالك: ما أسوأ حالهم وأضيق مكانهم قد أحرقت أجسامهم وأكلت لحومهم وبقيت وجوههم وقلوبهم يتلألأ فيها الإيمان

    فيقول جبريل: ارفع الطبق عنهم حتى أنظر إليهم

    قال: فيأمر مالك الخزنة فيرفعون الطبق عنهم، فإذا نظروا إلى جبريل وإلى حسن خلقه علموا أنه ليس من ملائكة العذاب،

    فيقولون من هذا العبد الذي لم نر أحداً قط أحسن منه؟

    فيقول مالك: هذا جبريل الكريم على ربه الذي كان يأتي محمداً صلى اللَّه عليه وسلم بالوحي،

    فإذا سمعوا ذكر محمد صلى اللَّه عليه وسلم صاحوا بأجمعهم وقالوا: يا جبريل أقرئ محمداً صلى اللَّه عليه وسلم منا السلام وأخبره أن معاصينا فرقت بيننا وبينك وأخبره بسوء حالنا

    فينطلق جبريل حتى يقوم بين يدي اللَّه تعالى

    فيقول اللَّه تعالى كيف رأيت أمة محمد؟

    فيقول يا رب ما أسوأ حالهم وأضيق مكانهم،

    فيقول هل سألوك شيئاً؟

    فيقول يا رب نعم سألوني أن أقرئ نبيهم منهم السلام وأخبره بسوء حالهم،

    فيقول اللَّه تعالى: انطلق وأخبره،

    فينطلق جبريل إلى النبي صلى اللَّه عليه وسلم وهو في خيمة من درة بيضاء لها أربعة آلاف باب لكل باب مصراعان من ذهب،


    فيقول : يا محمد قد جئتك من عند العصابة العصاة الذين يعذبون من أمتك في النار وهم يقرءونك السلام ويقولون: ما أسوأ حالنا وأضيق مكاننا

    فيأتي النبي صلى اللَّه عليه وسلم إلى تحت العرش فيخر ساجداً ويثني على اللَّه تعالى ثناء لم يثن عليه أحد مثله،

    فيقول اللَّه تعالى: ارفع رأسك وسل تعط واشفع تشفع، فيقول يا رب الأشقياء من أمتي قد أنفذت فيهم حكمك وانتقمت منهم فشفعني فيهم، فيقول اللَّه تعالى قد شفعتك فيهم فائت النار فأخرج منها من قال لا إله إلا الله،


    فينطلق النبي صلى اللَّه عليه وسلم فإذا نظر مالك النبي صلى اللَّه عليه وسلم قام تعظيماً له فيقول: يا مالك ما حال أمتي الأشقياء؟

    فيقول : ما أسوأ حالهم وأضيق مكانهم، فيقول محمد صلى اللَّه عليه وسلم افتح الباب وارفع الطبق فإذا نظر أهل النار إلى محمد صلى اللَّه عليه وسلم صاحوا بأجمعهم فيقولون يا محمد أحرقت النار جلودنا وأحرقت أكبادنا

    فيخرجهم جميعاً وقد صاروا فحماً قد أكلتهم النار، فينطلق بهم إلى نهر بباب الجنة يسمى نهر الحيوان فيغتسلون منه فيخرجون منه شباباً جردا مردا مكحلين وكأن وجوههم مثل القمر مكتوب على جباههم الجهنميون عتقاء الرحمن من النار فيدخلون الجنة

    فإذا رأى أهل النار أن المسلمين قد أخرجوا منها قالوا: يا ليتنا كنا مسلمين وكنا نخرج من النار وهو قوله تعالى: {رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ}


    وروى عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قال "يؤتى بالموت كأنه كبش أملح فيقال يا أهل الجنة هل تعرفون الموت؟

    فينظرون إليه ويعرفونه،

    ويقال يا أهل النار هل تعرفون الموت؟

    فينظرونه فيعرفونه فيذبح بين الجنة والنار، ثم يقال يا أهل الجنة خلود بلا موت يا أهل النار خلود بلا موت، وذلك قوله تعالى{وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الأَمْرُ}


    وقال أبو هريرة رضي اللَّه عنه: لا يغبطن فاجر بنعمة فإن وراءه طالباً حثيثاً وهي جهنم كلما خبت زدناهم سعيراً، والله سبحانه وتعالى أعلم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-26-2010, 02:41 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    هنالك فقرات كثيرة قادمة بإذن الله
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2010, 07:01 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    ***
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

06-29-2010, 07:10 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2010, 06:07 PM

ASHRAF MUSTAFA

تاريخ التسجيل: 08-04-2008
مجموع المشاركات: 11543
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ (Re: ASHRAF MUSTAFA)

    ***
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

SudaneseOnline at YouTube

Latest Posts in English Forum

Articles and Views

اراء حرة و مقالات

News and Press Releases

اخبار و بيانات

اخر المواضيع فى المنبر العام

SudaneseOnline at Pinterest

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

كم هي الـمـــــــــــــدة التي يقضيها الإنسان في القبر ؟؟؟ فى FaceBook

· دخول · ابحث · ملفك ·

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
News and Press Releases
Articles and Views
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de