أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة .

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 03:58 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2014م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-08-2014, 06:01 PM

محمد عبد الله حرسم
<aمحمد عبد الله حرسم
تاريخ التسجيل: 25-01-2013
مجموع المشاركات: 4492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . (Re: محمد عبد الله حرسم)

    لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1990-12-30
    بسم الله الرحمن الرحيم

    cالحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
    أيها الإخوة المؤمنون: لو تتبعنا الحكم الجليلة التي وراء التشريع ككل لماذا ربنا سبحانه وتعالى أمرنا بأشياء، ونهانا عن أشياء أحمد مالك.ولماذا نظم العلاقات بين الناس ؟
    الحقيقة أن الإنسان جاء إلى الدنيا لمهمة خطيرة، ومعنى خطيرة أي مهمة مصيرية يتعلق بها مصيره، فإما إلى سعادة أبدية، وإما إلى شقاء أبدي، حياته الأبدية مرتبطة بحياته الدنيا، إذا كان في حياته الدنيا بحكم ما أودع الله به من شهوات، وما خلق فيه من ميول وبحكم الفطرة التي فطره عليها من حب وجوده وسلامة وجوده وكمال وجوده واستمرار وجوده قد ينشأ منازعات، قد ينشأ عدوان، المنازعات بين الناس والعدوان على حقوق بعضهم، والأخذ، والرد هذا يصرف الإنسان عن مهمته الأساسية، وقت محدود، سنوات معدودات، أيام معدودات، أشهر معدودات، أسابيع معدودات، مادام وجود الإنسان في الدنيا له وقت محدود، ومادام الإنسان قد خلق في الدنيا لمهمة كبيرة جداً ؛ إذاً أي خصومة، أي خلاف، أي حقد، أي مشاحنة من شأنها أن تعيقه عن مهمته الأساسية، هذا يعبر عنه حديثاً بالمعركة الجانبية، يعني أي خصومة جانبية تصرف الإنسان عن مهمته الأساسية، فلذلك كان التشريع هذه لك، وهذه لأخيك، تنظيم العلاقات، معرفة الحقوق والواجبات، حقوق الوالدين، حقوق الجيران، حقوق الأولاد، حقوق الآباء، علاقة البيع والشراء، علاقة الآجار، علاقة الزواج، علاقة الطلاق، علة التشريع، كله كي يفرغ الإنسان لمعرفة ربه، فإذا سار على منهج الله عز وجل سيراً دقيقاً ارتاحت نفسه من كل خصومة، ومن كل منازعة، وفوق هذا وذاك هناك توجيهات نبوية بلزوم الجماعة.
    الحقيقة أن هذا الموضوع دقيق وسوف أقرأ لكم بعض الأحاديث النبوية الصحيحة المتعلقة بلزوم الجماعة أولاً:
    روى الترمذي عن ابن عمر رضي الله عنه والأصح أن نقول رضي الله عنهما لأن عمر ابن الخطاب خليفةً راشد وابنه صحابي جليل قَالَ:

    ((خَطَبَنَا عُمَرُ بِالْجَابِيَةِ فَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي قُمْتُ فِيكُمْ كَمَقَامِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِينَا فَقَالَ أُوصِيكُمْ بِأَصْحَابِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ يَفْشُو الْكَذِبُ حَتَّى يَحْلِفَ الرَّجُلُ وَلَا يُسْتَحْلَفُ وَيَشْهَدَ الشَّاهِدُ وَلَا يُسْتَشْهَدُ أَلَا لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلَّا كَانَ ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَانُ عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنْ الِاثْنَيْنِ أَبْعَدُ مَنْ أَرَادَ بُحْبُوحَةَ الْجَنَّةِ فَلْيَلْزَمْ الْجَمَاعَةَ مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَسَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ فَذَلِكُمْ الْمُؤْمِنُ))

    [ الترمذي، ابن ماجه، أحمد]
    الجابية مكان.
    استنبط شراح الحديث أن الذي يعلم الناس العلم كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ناب عنه في إبلاغ الناس الحق فهذا طاعته مقيدة في اتباعه للنبي، وأمره مقيد لاتباعه للنبي، فسيدنا عمر يقول: إني قمت فيكم مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا، فكل من يتصدى لنشر الحق، والدعوة إلى الله عز وجل هو يقوم مقام رسول الله، فإذا خالف سنته، فإذا أمر بغير ما أمر، فإذا فعل بغير ما فعل عندئذ اختلف الأمر، أنت نائب له مادمت على منهجه، ما دمت على سنته، ما دمت تفعل فعله، تقتفي أثره، فإذا حصل خروج لابد من التذكير، لابد من التناصح، والدين كما قال عليه الصلاة والسلام النصيحة لله وللرسول ولأئمة المسلمين ولعامتهم.

    ((فَقَالَ أُوصِيكُمْ بِأَصْحَابِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ))
    لا تنسوا أنه من أكرم أخاه المؤمن فكأنما أكرم ربه، المؤمن من أحب العباد إلى الله عز وجل، والدليل قال تعالى:

    and#64831;فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌand#64830;

    [سورة المائدة: 54]
    الله سبحانه وتعالى في آيات كثيرة عديدة أكد أنه يحب المؤمن، فإذا أحببته، وأكرمته فكأنما أكرمت ربك، لذلك المؤمن يكبر عليه أن يهين مؤمناً، أن يغتاب مؤمناً، أن يسيء إلى مؤمن، لأنه من أولياء الله، قال تعالى:

    and#64831;إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَand#64830;

    [ سورة الأحقاف: 13]
    فمن آذى لي ولياً فقد آذنته بالحرب.

    ((فَقَالَ أُوصِيكُمْ بِأَصْحَابِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ يَفْشُو الْكَذِبُ حَتَّى يَحْلِفَ الرَّجُلُ وَلَا يُسْتَحْلَفُ وَيَشْهَدَ الشَّاهِدُ وَلَا يُسْتَشْهَدُ أَلَا لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلَّا كَانَ ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَانُ عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ ))
    يعني جماعة المسلمين، الإنسان إذا مشى وحده ربما انحرف، ولم يجد من يصحح له انحرافه، ربما تجاوز الحد، ولم يجد من يذكره بتجاوزه، ربما طغى، ربما بغى، ربما قصر، ربما عاش مع أناس دونه في الإيمان، فرأى نفسه فوقهم، أما إذا لزم جماعة المسلمين كما قال عليه الصلاة والسلام الجماعة رحمة فمن شأن الجماعة أنها تحفزك إلى الله بحوافز، ومن طبيعة الإنسان أنه يغار، فإذا عاش معه المؤمنين، ورأى أحداً تفوق في صلاته، في معرفته، في طلاقة لسانه، في علمه، في قوة تأثيره، في أعماله الصالحة، لابد من أن ينشأ رغبة في اللحاق بهذا الإنسان، فإذا كنت مع المؤمنين هناك علاقة فيما بينك وبينهم.
    ربنا عز وجل يقول:

    and#64831;وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَand#64830;

    [ سورة المطففين: 26]

    and#64831;لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَand#64830;

    [ سورة الصافات: 61]

    and#64831;فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواand#64830;

    [ سورة يونس: 58]
    هذا موطن الفرح.

    ((فَقَالَ أُوصِيكُمْ بِأَصْحَابِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ يَفْشُو الْكَذِبُ حَتَّى يَحْلِفَ الرَّجُلُ وَلَا يُسْتَحْلَفُ وَيَشْهَدَ الشَّاهِدُ وَلَا يُسْتَشْهَدُ أَلَا لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلَّا كَانَ ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَانُ عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ ))
    يبدو أن الله سبحانه وتعالى يحب المؤمنين إذا اجتمعوا، إذا ائتلفوا، إذا تحابوا، إذا تسامحوا، إذا تعاطفوا، إذا تعاونوا، والأمر صريح، قال تعالى:

    and#64831;وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِand#64830;

    [ سورة المائدة: 2]
    قال:

    ((فَقَالَ أُوصِيكُمْ بِأَصْحَابِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ يَفْشُو الْكَذِبُ حَتَّى يَحْلِفَ الرَّجُلُ وَلَا يُسْتَحْلَفُ وَيَشْهَدَ الشَّاهِدُ وَلَا يُسْتَشْهَدُ أَلَا لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلَّا كَانَ ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَانُ عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنْ الِاثْنَيْنِ أَبْعَدُ مَنْ أَرَادَ بُحْبُوحَةَ الْجَنَّةِ فَلْيَلْزَمْ الْجَمَاعَةَ مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَسَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ فَذَلِكُمْ الْمُؤْمِنُ))
    إذا لم يكن للإنسان مجلس علم، ليس له جماعة مؤمنة هو معهم، ليس له من يسترشده في أمور دينه ودنياه، ليس له مرجع ديني، ليس له أخ يعينه على إيمانه، قد يأتيه الشيطان ويزين له سوء عمله، قد يأتيه الشيطان ويزين له بدعته، قد يأتيه الشيطان ويزين له انحرافه، إذاً فإن الشيطان مع الواحد.
    وتماماً أكثر الإخوة الأكارم هكذا يقولون، ونحن في الدرس نشعر بصفاء وسرور، وكأن المؤمن بطارية شحنت، فإذا شحنت نورت، فإذا ضعفت أحيانا تضاءل نورها، وهكذا، فكلما كان الشحن كثيراً كلما كان النور ساطعاً، كلما كان شحن هذه البطارية متتابعاً كانت الإضاءة شديدة.

    ((فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنْ الِاثْنَيْنِ أَبْعَدُ مَنْ أَرَادَ بُحْبُوحَةَ الْجَنَّةِ فَلْيَلْزَمْ الْجَمَاعَةَ مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَسَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ فَذَلِكُمْ الْمُؤْمِنُ ))
    أخ يحفظ كتاب الله ألا تغار منه ؟ أنت كثيراً ما ينطلق الإنسان إلى طاعة تأسياً بأخ آخر، أخ له عمل طيب ألا تغار منه ؟ الحقيقة المجتمع المؤمن من صفاته أن فيه حفزاً، وشحذاً للهمم، فكلما التقيت بأخ مؤمن، ورأيت من عمله ما أنت مقصر فيه تمنيت أن تكون مكانه، كلما التقيت بأخ له من العلم ما خصه الله به تمنيت أن تكون مكانه، كلما التقيت بأخ يحفظ كتاب الله، ويتلوه آناء الليل وأطراف النهار تمنيت أن تكون مكانه، هذه بعض جوانب الجماعة.
    هناك جانب آخر، قد تأتي مشكلة، عندك جانب الحفز، وجانب المواساة، قد تأتي مشكلة تضيق بها ذرعاً، تكبر عليك، تسود الدنيا في عينيك، تتشاءم، تيأس، يأتي أخوك المؤمن فيذكر لك بعض آيات الصبر، يتلو على مسامعك بعض قصص، يبين لك حكمة المصيبة، يبين حب الله لك، يبن حكمته، يبن رحمته، يبين عدالته، يبين، فإذا بهذه الجمرة المشتعلة تنطفئ، هذا قوله تعالى:

    and#64831;يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُواand#64830;

    [ سورة آل عمران: 200]
    يعني تعاونا على الصبر، فلذلك الجماعة من ميزاتها الحفز، قال تعالى:

    and#64831;وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَand#64830;

    [ سورة المطففين: 26]

    and#64831;لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَand#64830;

    [ سورة الصافات: 61]

    and#64831;فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواand#64830;

    [ سورة يونس: 58]
    ومن ميزاتها أيضاً المواساة، أنت كمؤمن مع مؤمنين لست وحدك في الحياة، أهل الدنيا يعيشون فرادى، وهكذا وصفهم الله عز وجل:

    and#64831;تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىand#64830;

    [ سورة الحشر: 14]
    فرادى، لكن المؤمن يعيش في جماعة مؤمنة، لا يشعر بهذه الوحشة، وهذه الغربة، وأن الحياة قاسية، وأن الإنسان اللئيم، يقول لك: الناس لؤماء، وأن كل إنسان يبحث عن شهواته ورغباته، ولا يعبأ بالناس، لا أنت مع إخوة أكارم، يعنيهم ما يعنيك، يؤلمهم ما يؤلمك، يفرحهم ما يفرحك، هذا مصدر آخر، أو ميزة أخرى من ميزات الجماعة.
    يوجد ميزة ثالثة، إذا كنت معهم قد تحل مشكلتك، الله عز وجل أمرنا بالتعاون، يكون أحياناً أخ أقوى من أخ مادياً، يعينه، عنده فراغ لعمل، والأخ يبحث عن عمل، وجد العمل مناسباً، ما دام الأخ من مشرب واحد، من اتجاه واحد فهناك راحة في التعامل معه، إذاً إذا كنت في جماعة مؤمنة فهناك حفز، وهناك تصحيح مسار، وهناك مواساة، وهناك معاونة، هذه كلها من ميزات أن تكون مع المؤمنين، والله سبحانه وتعالى يقول:

    and#64831; يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَand#64830;

    [ سورة التوبة: 119]

    and#64831;وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاًand#64830;

    [ سورة الكهف: 28]
    إذاً:

    ((وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنْ الِاثْنَيْنِ أَبْعَدُ مَنْ أَرَادَ بُحْبُوحَةَ الْجَنَّةِ فَلْيَلْزَمْ الْجَمَاعَةَ مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَسَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ فَذَلِكُمْ الْمُؤْمِنُ))
    أؤكد لكم مرةً ثانية أن المال يحتاج إلى وقت، والوقت في عرف الفقهاء أصل المال فهذا الذي يأتي لحضور مجلس علم ماذا فعل ؟ اقتطع من وقته الذي كان من الممكن أن يمضيه في عمله فيكسب مالاً، أو كان من الممكن أن يمضيه مع أهله فترتاح نفسه، إنه اقتطع من وقته وقتاً لحضور مجلس علم، قال بعضهم: إن تفرغ الإنسان لمعرفة الله عز وجل ولأداء عباداته، وطاعاته، وتعلم كتابه نوع من زكاة الوقت، كيف أنك مأمور أن تنفق من زكاة مالك جزءاً من مالك في سبيل مرضاة ربك، إنك إن اقتطعت جزءاً من وقتك لمعرفة الله عز وجل، ومعرفة سنة نبيه، ولمعرفة أوامر ربه، ولمعرفة أحكام الدين، ولمعرفة أحوال القلب، إنك تفعل بهذا كما لو أنك تزكي زكاة مالك، إنك تزكي زكاة وقتك.
    أقول لكم مرة ثانية: الله سبحانه وتعالى على كل شيء قدير، بمعنى أنك إذا ضننت بوقتك الثمين عن أن تبذله في معرفة الله عز وجل يمكن أن يستهلك هذا الوقت الثمين في أشياء ########ة تزعجك جداً، لذلك هم في مساجدهم والله في حوائجهم، ابن آدم كن لي كما أريد أكن لك كما تريد، كن لي كما أريد ولا تعلمني بما يصلحك، من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته فوق ما أعطي السائلين، لي عليك فريضة، ولك علي رزق، فإذا خالفتني في فريضتي لم أخالفك في رزقك، وعزتي وجلالي إن لم ترض بما قسمته لك لأسلطن عليك الدنيا تركض فيها ركض الوحش في البرية، ثم لا ينالك منها إلا ما قسمته لك، ولا أبالي، وكنت عندي مذموماً، أنت تريد، وأنا أريد، فإذا سلمت لي فيما أريد كفيتك ما تريد، وإن لم تسلم لي فيما أريد أتعبتك فيما تريد، ثم لا يكون إلا ما أريد.
    قبل أن تقول: أذهب أو أذهب يجب أن تتخذ قراراً سليماً.
    حديث آخر: عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((يَدُ اللَّهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ وَهَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ لَا نَعْرِفُهُ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ إِلَّا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ))

    [ الترمذي ]
    ما معنى يد الله ؟ يعني معونة الله، حفظ الله، توفيق الله، رعاية الله، تأييد الله، نصر الله، هذه كلها مما تعنيه يد الله مع الجماعة، فإذا كنا مجتمعين أحبنا الله، وإذا أحبنا حفظنا، وأعاننا، ونصرنا، وقوانا، واستخلفنا، ومكننا، ورعانا، وتجلى علينا، فإذا كنا متفرقين أبغضنا الله عز وجل، يد الله مع الجماعة.
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

    ((إِنَّ اللَّهَ لَا يَجْمَعُ أُمَّتِي أَوْ قَالَ أُمَّةَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى ضَلَالَةٍ وَيَدُ اللَّهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ وَمَنْ شَذَّ شَذَّ إِلَى النَّارِ))

    [ الترمذي ]
    لذلك قال بعض العلماء: إن النبي عليه الصلاة والسلام معصوم بمفرده، وإن أمته معصومة بمجموعها، إذا نقصك شيء أتمه أخوك، فأنت وإياه متكاملان، أنت وإياه معصومان، فالأمة معصومة بمجموعها، لأن النبي عليه الصلاة والسلام أخبرنا وهو الصادق المصدوق أن أمته لا تجتمع على ضلالة.
    ومن هنا استنبط العلماء أن مصادر التشريع القرآن والسنة والإجماع والقياس، الإجماع أحد مصادر التشريع.

    ((... إِنَّ اللَّهَ لَا يَجْمَعُ أُمَّتِي أَوْ قَالَ أُمَّةَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى ضَلَالَةٍ وَيَدُ اللَّهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ وَمَنْ شَذَّ شَذَّ إِلَى النَّار))
    وفي الصحيحين، وإذا قلنا في الصحيحين هذا حديث متفق عليه، والمتفق عليه أعلى أنواع الأحاديث، بعدها حديث البخاري، بعدها حديث مسلم، بعدها حديث مسلم على شرط البخاري، وبعدها تأتي الأحاديث الأخرى الصحيحة على شرط البخاري ومسلم مجتمعين، ثم على شرط البخاري، ثم على شرط مسلم.
    عَنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

    ((مَنْ رَأَى مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا يَكْرَهُهُ فَلْيَصْبِرْ عَلَيْهِ فَإِنَّهُ مَنْ فَارَقَ الْجَمَاعَةَ شِبْرًا فَمَاتَ إِلَّا مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً))

    [ متفق عليه ]
    والجماعة هنا جماعة المسلمين، خرج عن دينه، خرج عن أمر ربه، خرج عن شرع الله عز وجل، خرج عن أن يرضى بقضاء الله وقدره، خرج عن العقيدة الصحيحة التي أمرنا الله بها.
    شيء آخر من السنة النبوية المطهرة:
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

    ((الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يُسْلِمُهُ مَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ بِهَا كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ))

    [ متفق عليه ]
    الذي يجب أن نعلمه تماماً أن هذا كلام رسول الله الذي لا ينطق عن الهوى، كيف أنت لما تكشف قانون علاقة ثابتة بين متحولين تفرح به فرحاً كبيراً ؟ كيف لو كشفت علاقة في صناعتك، إذا وضعت هذه المادة مع هذه المادة أعطتك مادة بهذه المواصفات، وأنت في أمس الحاجة إليها، هذه القاعدة مهمة جداً في الصناعة، إذا كان عندك في الصناعة عقدة أو مشكلة لا حل لها، فأخبرك أحدهم أن افعل هكذا وهكذا، خذ هذه النتيجة، بماذا تشعر ؟ بفرح كبير، النبي عليه الصلاة والسلام يعطيك تعليمات الصانع يقول لك:

    (( الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ و مَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ))
    إذا أنت خدمت إخوانك المؤمنين، وخدمت المسلمين، وخدمت خلق الله أجمعين، الله سبحانه وتعالى يشعرك دائماً أنه في حاجتك، كلما تطلعت إلى شيء بعث الله لك من يعينك عليه، كلما تعقدت الأمور حلت، كلما تأزمت انفرجت، كلما نشأت عقبات ذللت، كلما وصل الأمر إلى قاب قوسين أو أدنى ابتعد، قال تعالى:

    and#64831;وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاًand#64830;

    [ سورة الطلاق: 2]
    ألا ترضى أن يكون الله في حاجتك، ويجب أن تعلم أن الله سبحانه وتعالى يقول:

    and#64831;مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةًand#64830;

    [ سورة البقرة: 245]
    يعني أي عمل صالح تفعله مع إخوتك المؤمنين، أي عمل صالح تفعله مع إخوتك فهو بنص القرآن الكريم قرض لله عز وجل، قرض بفائدة عالية جداً، من ذا الذي يقرض حسنا فيكون له هذا القرض أضعافا كثيرة، أن تقرض بفائدة مسموح لك فقط مع الله عز وجل، وبفائدة كبيرة جداً مركبة.

    and#64831;مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةًand#64830;

    [ سورة البقرة: 245]

    ((الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ و مَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ))
    والحديث الذي يقطع الظهر، وهو قول النبي عليه الصلاة والسلام فيما رواه الإمام البخاري ومسلم عَنْ أَنَسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

    ((لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ))

    [ متفق عليه ]
    حديث معروف، لكن شتان بين أن تحفظ الحديث وأن تفهم الحديث، وبين أن تعيش الحديث، كما هو الفرق تماماً بين أن تقول خمسمئة مليون وأن تملكها، الفرق نفسه، حديث معروف متداول يلقيه كل الخطباء، كل الوعاظ، كل من قرأ كلمتين يقول لك

    ((لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ))
    أنت في البيع والشراء تفعل هذا، أتحب لهذا المسلم الذي أمامك ما تحبه لنفسك، أم تبيعه بضاعةً سيئةً بسعر مرتفع ؟ يقول: هكذا الأصول، ألبسناه إياها، أهذا هو الإيمان ؟ أين صلاتك ؟ أين ورعك ؟ أين خشيتك ؟ أين محبتك لله عز وجل ؟ فإذا كنت مؤمناً حقاً فالإيمان بالعمل، الإيمان بالأسواق، الإيمان في العلاقات، الإيمان في القبض، الإيمان في الدفع، الإيمان في كل حركاتك وسكناتك.

    (( لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ))
    وفي رواية أخرى:

    ((وحتى يكره له ما يكره لنفسه))
    والحديث الذي رواه الإمام مسلم في باب الإيمان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((لَا تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أَوَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ ))
    التواصل يذهب الضغناء، يذهب الضغينة، التقاطع والتدابر يجعل هوة كبيرة بين المؤمنين، فلذلك:

    ((لَا تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أَوَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ))
    الكلمة الطيبة، الاعتذار، الاسترضاء، التواصل، الزيارة، التعزية، التهنئة بمولود، بزواج، بشراء منزل، التعزية، المواساة، المعاونة، هذه إذا فعلتموها تحاببتم، وإن تحاببتم سمح الله لكم بدخول الجنة.
    شيء آخر: عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((الْمُسْلِمُونَ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ يَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ وَيُجِيرُ عَلَيْهِمْ أَقْصَاهُمْ وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ يَرُدُّ مُشِدُّهُمْ عَلَى مُضْعِفِهِمْ وَمُتَسَرِّيهِمْ عَلَى قَاعِدِهِمْ لَا يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ وَلَا ذُو عَهْدٍ فِي عَهْدِهِ وَلَمْ يَذْكُرْ ابْنُ إِسْحَقَ الْقَوَدَ وَالتَّكَافُؤَ ))

    [ أبو داود، أحمد، ابن ماجه ]
    المسلمون تتكافأ دماؤهم، هم في مرتبة واحدة، وهذا من عظمة الإسلام، سيدنا بلال حينما كان عبداً عند أمية بن خلف جاءه سيدنا الصديق، ودفع ثمنه، قال له سيده أمية: خذه، والله لو دفعت به درهماً لبعتكه، لا قيمة له عندي، قال: والله لو طلبت مني مئة ألف درهم لدفعت لك، نقده الثمن سيدنا الصديق رضي الله عنه، وضع يده تحت إبط بلال، أعلى درجات المودة إذا وضع أحد يده بيدك، ومشى هو وإياك، هذا معنى المودة العالية جداً، هذه أعلى درجات المودة، هكذا فعل سيدنا الصديق، وضع يده تحت إبط بلال، وقال: هذا أخي حقاً، وكان الصحابة الكرام إذا ذكروا سيدنا الصديق يقولون بالضبط: هو سيدنا، وأعتق سيدنا.
    وسيدنا عمر حينما علم أن بلالا في طريق إلى المدينة خرج بنفسه، وهو خليفة المسلمين لاستقباله، وهو عبد حبشي.
    الحقيقة أن الإسلام يربي الإنسان على نمط عجيب، نمط غير عنصري، يوجد شخص بنيته عنصرية، يرى نفسه فوق هذا الشخص، هو سيد، والآخرون دونه، هذه بنية مشوهة، هذه بنية مرضية، هذه بنية أساسها الجهل، أو أساسها الحقد، أو أساسها القوة، أو أساسها الغنى.
    كلكم يعلم هذه القصص لما وزع النبي عليه الصلاة والسلام أصحابه كل ثلاثة على راحلة، هو من هو ؟ هو نبي هذه الأمة، هو رسول الله، هو سيد الخلق، هو حبيب الحق، قال: وأنا، وعلي، وأبو لبابة على راحلة، فلما جاء دوره بالمشي قالوا: نكفيك، ابق راكباً، قال: ما أنتم بأقوى مني على السير، ولا أنا بأغنى منكم عن الأجر، وعند جمع الحطب قال: وعلي جمع الحطب، انتقى أصعب عمل، فلما قيل: نكفيك ذلك، قال: إن الله يكره أن يرى عبده متميزاً على أقرانه.
    عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((الْمُسْلِمُونَ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ يَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ وَيُجِيرُ عَلَيْهِمْ أَقْصَاهُمْ وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ يَرُدُّ مُشِدُّهُمْ عَلَى مُضْعِفِهِمْ وَمُتَسَرِّيهِمْ عَلَى قَاعِدِهِمْ لَا يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ وَلَا ذُو عَهْدٍ فِي عَهْدِهِ وَلَمْ يَذْكُرْ ابْنُ إِسْحَقَ الْقَوَدَ وَالتَّكَافُؤَ ))

    [ أبو داود، أحمد، ابن ماجه ]
    يعني أدناهم يمثلهم، ويجير عليهم أقصاهم، وهم يد على من سواهم، المسلمون نرجو لهم الصلاح جميعاً، أما إذا كان عندهم خلل، أو نقاط ضعف فأنت كمسلم بدافع من إيمانك، ومن غيرتك لا ينبغي أن تكشف نقاط ضعفهم لغير المسلمين،

    ((وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ)).
    آخر شيء في الدرس في هذا الموضوع عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلَاةِ وَالصَّدَقَةِ قَالُوا بَلَى قَالَ صَلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ فَإِنَّ فَسَادَ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ وَيُرْوَى عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ هِيَ الْحَالِقَةُ لَا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعَرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ))

    [ أبو داود، أحمد، الترمذي ]
    لماذا النبي عليه الصلاة والسلام قال: لا يدخل الجنة قتات، أي نمام ؟ لأن النمام يفتت في بنية الأمة، يقطع العلاقات، يقطع أوصال المؤمنين، ينمي الأحقاد بينهم، يبعدهم عن بعضهم، فلهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام:

    ((صَلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ فَإِنَّ فَسَادَ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ وَيُرْوَى عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ هِيَ الْحَالِقَةُ لَا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعَرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ ))
    هكذا سمعت عن أحد علماء دمشق الذين كانوا في الفترة السابقة لا يستطيع أحد أن يقول أمامهم كلمة عن أحد، لمجرد أن يقول كلمة يقول: يا أبي أظلم قلبي، قف، اسكت، لا يتمكن، إذا راعينا هذه الناحية الغيبة والنميمة الله سبحانه وتعالى يقول:

    and#64831; وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاًand#64830;

    [ سورة الحجرات: 12]
    والنبي عليه الصلاة والسلام ذكر أنّ الغيبة أشد من الزنا، لأنها تفتت وتعطل كل هذه الأحاديث، كل هذا التجمع، المحبة، الوفاق، المودة لهذا كان يقول عليه الصلاة والسلام:

    ((أنا أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر))
    وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه الذي رواه الترمذي:

    ((إياكم وسوء ذات البين فإنها الحالقة))

    ولا تنسوا أن الله سبحانه وتعالى أمركم فقال:



    and#64831; وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْand#64830;

    بعضهم قال: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم.
    يعني أصلح نفسك التي بين جنبيك، هذا المعنى الأول، وأصلح العلاقة بينك وبين أخيك، هذا المعنى الثاني، المعنى الثالث: وأصلح أي علاقة بين مؤمنين.
    عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

    ((ثَلَاثَةٌ لا تَرْتَفِعُ صَلَاتُهُمْ فَوْقَ رُءُوسِهِمْ شِبْرًا رَجُلٌ أَمَّ قَوْمًا وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ وَامْرَأَةٌ بَاتَتْ وَزَوْجُهَا عَلَيْهَا سَاخِطٌ وَأَخَوَانِ مُتَصَارِمَانِ))

    [ ابن ماجه ]
    يعني صلّ إنك لم تصلّ شبراً، ولو صليت النوافل، ولو قمت الليل، ولو صليت صلاة الأوابين، ولو صليت صلاة الضحى، ولو أطلت في الصلاة، ولو تخشعت في الصلاة، هكذا قال عليه الصلاة والسلام:

    ((قَالَ ثَلَاثَةٌ لا تَرْتَفِعُ صَلَاتُهُمْ فَوْقَ رُءُوسِهِمْ شِبْرًا رَجُلٌ أَمَّ قَوْمًا وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ وَامْرَأَةٌ بَاتَتْ وَزَوْجُهَا عَلَيْهَا سَاخِطٌ وَأَخَوَانِ مُتَصَارِمَانِ))

    [ ابن ماجه ]
    هذا كلام النبي عليه الصلاة والسلام آخر حديث في هذا الموضوع: عَنْ جَابِرٍ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:

    ((إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ))

    [ مسلم، الترمذي، أحمد ]
    يعني بعد مجيء الإسلام طويت صفحة الشرك، ملف الشرك طوي وانتهى، هُبَل واللات والعزى انتهت، لكن ماذا دور الشيطان بعد مجيء الإسلام ؟

    ((قَدْ أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ ))
    دور الشيطان الأكبر هو التحريش بين المؤمنين، المغاضبة، ونقل الحديث، والغيبة، والنميمة، والحسد، والبغضاء، والاستكبار، والتحقير، وما إلى ذلك، فبقدر ما تكون على قلب واحد متعاونين بقدر ما تطبق سنة النبي عليه الصلاة والسلام في ضبط اللسان، بقدر ما ترقوا عند الله تعالى.
    وإلى فقرة النساء إن شاء الله تعالى.
    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

    ((لَا يَكُونُ لِأَحَدِكُمْ ثَلَاثُ بَنَاتٍ أَوْ ثَلَاثُ أَخَوَاتٍ فَيُحْسِنُ إِلَيْهِنَّ إِلَّا دَخَلَ الْجَنَّةَ))

    [ الترمذي، النسائي، أبو داود، ابن ماجه ]
    الحديث دقيق جداً، وقبل أن أتمه البنات كثر، في كل بيت بنات، وقد يتوهم الإنسان خطأً أن عنده بنات أطعمهم، وسقاهم، وألبسهم، وزوجهم، ماذا فعل ؟ لا، ليس هذا، إذا كانت هذه البنات شغلك الشاغل وكنت حريصًا حرصاً لا حدود له على أداء صلواتهن، وعلى حجابهن، وعلى معرفة كلام ربهن، وعلى معرفة سنة نبيهن، وعلى أن يتفقهن في الدين، وعلى أن يكن زوجات صالحات عفيفات مستورات محتشمات طاهرات، إن كنت تحرص حرصاُ بالغاً على أن يكن بناتك بهذه الصفات فأنت مما يعنيك هذا الحديث.
    قال النبي عليه الصلاة والسلام:

    ((لا يَكُونُ لِأَحَدِكُمْ ثَلَاثُ بَنَاتٍ أَوْ ثَلَاثُ أَخَوَاتٍ))
    أيضاً الذي عنده أخت عانس في بيته لا يتأفف، إنها زاده إلى الجنة، الحياة ليست للسرور، الحياة دار عمل، والآخرة دار تشريف، هنا دار تكليف.
    قال النبي عليه الصلاة والسلام:

    ((لا يَكُونُ لِأَحَدِكُمْ ثَلَاثُ بَنَاتٍ أَوْ ثَلَاثُ أَخَوَاتٍ فَيُحْسِنُ إِلَيْهِنَّ إِلَّا دَخَلَ الْجَنَّةَ ))
    ربنا عز وجل جعل لك مجالا لأعمال صالحة جداً، البنات إذا حرصت على صلاتهن، على حجابهن، على معرفتهن بكتاب الله، على معرفتهن بسنة رسول الله، على أن يتفهن في الدين، على أن يكن مؤمنات خاشعات، قال تعالى:

    and#64831;عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجاً خَيْراً مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراًand#64830;

    [ سورة التحريم: 5]

    and#64831;إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماًand#64830;

    [ سورة الأحزاب: 35]
    المرأة كالرجل تماماً في التكليف والتشريف.
    عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((مَنْ كَانَتْ لَهُ أُنْثَى فَلَمْ يَئِدْهَا وَلَمْ يُهِنْهَا وَلَمْ يُؤْثِرْ وَلَدَهُ عَلَيْهَا قَالَ: يَعْنِي الذُّكُورَ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ))

    [ أحمد، أبو داود ]

    and#64831;وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْand#64830;

    [ سورة التكوير: 8-9]
    بربكم لو أن إنسانًا وأد ابنته في الجاهلية، وأدها وهي في عمر سنة، أو أشهر، أين مصيرها ؟ الجنة بشكل قطعي، أما إذا جاءته بنت فرباها حتى كبرت، وسيبها، تخرج كما تشاء، وتلتقي مع من تشاء، وتصاحب من تشاء، وتبرز مفاتنها كما تشاء، وهي ملء سمعه، وبصره، يعجب بها، وبشخصيتها، وبجمالها، ويفتخر بها، ويقول:هذه ابنتي، وهي في أبهى زينة أمام الضيوف، ذلك وأد لها، وهذا الإفساد والفتنة أليس وأدًا أشد ؟ ما مصير هذه الفتاة ؟ إلى النار، لهذا يقول الله عز وجل:

    and#64831;وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِand#64830;

    [ سورة البقرة: 191]

    and#64831;وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْand#64830;

    [ سورة التكوير: 8-9]
    الذي قتلت وهي صغيرة مصيرها إلى الجنة، ولكن الفتاة الذي نشأت على هواها، وأبوها سيب لها شؤونها، ولم يرعها، ولم يحفظها، ولو يوجهها، ولم يعلمها أمر دينها، وتركها تفعل ما تشاء، وتباهى بها، وبجمالها، وبزينتها، وكانت قرة عين له، لكن دنيوية، لا أخروية، هذا ماذا فعل بها ؟ هذا ربما تقول: يا رب لا أدخل النار حتى أدخل أبي قبلي ربما.
    عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((مَنْ كَانَتْ لَهُ أُنْثَى فَلَمْ يَئِدْهَا وَلَمْ يُهِنْهَا وَلَمْ يُؤْثِرْ وَلَدَهُ عَلَيْهَا قَالَ: يَعْنِي الذُّكُورَ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ))

    [ أحمد، أبي داود ]
    أن تؤثر الابن الذكر على البنت هذا سلوك جاهلي، جاهلي لا تعرف الله أبداً، قال تعالى:

    and#64831;فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَand#64830;

    [ سورة آل عمران: 36]
    كل الخير كان من مريم، قلت البارحة لإخواننا درس الدعاة: إن شخصاً اسمه أنس بن عامر تزوج امرأة، وفي ليلة الدخول ما أعجبته إطلاقاً، وظهر من وجهه أنه لا يحبها، فماذا قالت له ؟ قالت له: يا أنس قد يكون الخير كامناً في الشر، وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شراً، لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون، هذا في اليوم التالي هام على وجهه، وخرج من المدينة، وغاب عن مدينته عشرين عاماً لشدة ضيقه بهذه الزوجة، عاد بعد هذه الأعوام العشرين ليدخل مسجد رسول الله، فإذا فيه شاب عالم يدرس الناس، والناس تحلقوا من حوله، وهو شاب فتى، سأل عنه، فقالوا: هذا اسمه مالك بن أنس، دهش، قال له: يا بني قل لأمك: إن في الباب رجلاً يقول لك: قد يكون الخير كامناً بالشر، قالت: يا بني هو أبوك.
    ما تعرف هذه الزوجة، قد يأتيك منها مصلح اجتماعي، عالم كبير، داعية كبير، امرأة فاضلة، أم من المستوى الرفيع، خرجت أولاد، هذه الآية يجب أن تضعها شعاراً لك:

    and#64831;وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَand#64830;

    [ سورة البقرة: 216]

    إذاً الذي يؤثر ابنه الذكر إنسان جاهلي، أنا أعرف أخًا كريمًا جاءته سبع بنات على التوالي كلما جاءت زوجته بالبنت قدم لها هدية ثمينة، واشترى لكل بنت هدية قدمنها لأمهم، هكذا المؤمن.

    ما لأبي حمزة لا يأتينا أغضبان أنا لا نلد البنينا
    تالله ما هذا بأيديــنا و إنما نعطي الذي يعطينا

    أحدث نظرية أن نوع الجنين ذكر كان أو أنثى لا علاقة له بالمرأة إطلاقاً، بالمورثات التي على الحوين المنوي، مورث على شكل Y أو على شكل X، إذا على شكل Y ذكر، على شكل X أنثى، والدليل القرآني:

    and#64831;وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (45) مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى (46)and#64830;

    [ سورة النجم: 45-46]
    فهذا الذي يتبرم من امرأة أنجبت له بنات ما ذنب هذه المرأة ؟ أهل الزوج يتضايقون منها، ويحقرونها، ويلومونها، قدمك نحس على ابننا، ما لها ذنب، هذا إنسان جاهلي جاهل.
    عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((مَنْ كَانَتْ لَهُ أُنْثَى فَلَمْ يَئِدْهَا وَلَمْ يُهِنْهَا وَلَمْ يُؤْثِرْ وَلَدَهُ عَلَيْهَا قَالَ يَعْنِي الذُّكُورَ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ ))

    [ أحمد، أبي داود ]
    لا وأدها، ولا أهانها، ولا فضل عليها ذكرًا، ومن تفضيل الذكر عليها أن تحرمها من الميراث بأسلوب نحب أن يبقى المال ببيت فلان المال كل الأصهار غرباء، أنت مشرع ؟ شرع الله ما أعجبك، ما علاقتك أنت، أتحب أن تلقى الله وهو غاضب عليك، يجب أن توزع ثروتك كما أمر الله، فالذي يحرم الأنثى من حصتها من الإرث بشكل أو بآخر في حياة عينه يسجل كل شيء باسم أولاده الذكور، يقول: بناتي مكتفيات لهن أزواج هذا سلوك جاهلي، هذا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((مَنْ كَانَتْ لَهُ أُنْثَى فَلَمْ يَئِدْهَا وَلَمْ يُهِنْهَا وَلَمْ يُؤْثِرْ وَلَدَهُ عَلَيْهَا قَالَ يَعْنِي الذُّكُورَ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ))

    [ أحمد، أبو داود، والحاكم كلاهما عن ابن جرير ]
    آخر موضوع أيها الإخوة: اطلعت على مقالة في مجلة إسلامية تصدر في دمشق تصدرها وزارة الأوقاف، مقال علمي، لفت نظري في هذا المقال أن الحمل الذي وصف في القرآن بالخفة هو حمل ورد في هذه الآية، قال تعالى:

    and#64831;هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاًand#64830;

    [ سورة الأعراف: 189]
    فالحمل الثقيل معه أعراض مزعجة جداً، إقياءات، وآلام معدية، وتوترات عصبية، وكلكم يعرف أعراض الوحام، غثيان، وقيء، هذا جاء في القرآن:

    and#64831;فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاًand#64830;
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم01-07-14, 10:57 PM
  Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم01-07-14, 10:58 PM
    Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم01-07-14, 10:59 PM
      Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم02-07-14, 02:41 PM
        Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم02-07-14, 09:48 PM
          Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم03-07-14, 01:37 PM
            Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم03-07-14, 01:38 PM
              Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم03-07-14, 10:15 PM
                Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم05-07-14, 11:58 AM
                  Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم05-07-14, 09:18 PM
                    Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم05-07-14, 09:53 PM
                      Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم06-07-14, 03:09 PM
                        Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم07-07-14, 01:14 PM
                          Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم09-07-14, 12:06 PM
                            Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم09-07-14, 01:47 PM
                              Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم12-07-14, 10:50 PM
                                Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم13-07-14, 12:40 PM
                                  Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم14-07-14, 09:19 PM
                                    Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم15-07-14, 01:30 PM
                                      Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم04-08-14, 03:40 PM
                                        Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم06-08-14, 04:27 PM
                                          Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم09-08-14, 10:30 AM
                                            Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم10-08-14, 04:04 PM
                                              Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم11-08-14, 08:28 AM
                                                Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم12-08-14, 03:41 PM
                                                  Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم13-08-14, 09:52 AM
                                                    Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم14-08-14, 05:01 PM
                                                      Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم16-08-14, 08:40 AM
                                                        Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم18-08-14, 08:19 AM
                                                          Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم19-08-14, 10:22 AM
                                                            Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم20-08-14, 06:01 PM
                                                              Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . abuguta20-08-14, 07:04 PM
                                                                Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم23-08-14, 11:14 AM
                                                                  Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم06-11-14, 06:18 PM
                                                                    Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم15-11-14, 05:19 PM
                                                                      Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم27-11-14, 06:28 PM
                                                                        Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم29-11-14, 05:08 PM
                                                                          Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم04-12-14, 06:12 PM
                                                                            Re: أداعب فكرك لينتج معي مزاولة مهنة الحياة . محمد عبد الله حرسم09-12-14, 11:07 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de