الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان ..

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 09:14 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.احمد القرشي عبدالرحمن مهدى(AhmedalQurashi)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-03-2013, 02:22 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: والله كان رايح لي البوست ده من زمن
    وليتك لم تتوقف عن الكتابة فنحنا ناتي هنا لنستمتع بحق لما تقوم بكتابته

    وانا تحت خدمتك فلدي بعض المواد السمعية
    لمعظم مبدعي بلادي فنانين وشعراء وملحنين


    الأخ العزيز / محمد عوض السيد

    تحية واحترام

    مثل كلماتك هذه تشجعني على مواصلة الكتابة والتوثيق للفن السوداني

    أشكرك عليها كثيرا

    ويا ريت ألتقي معك حتى نأنس بصحبتك ونستمتع بمكتبتك العامرة بالغناء السوداني

    وان شاء الله سنتواصل وايميلي تجده في البروفايل

    لك كل الود والتقدير

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2013, 06:46 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    كثير من الشعراء يخاطبون قلوبهم وأفئدتهم كأنها ليست جزء منهم ولا يمكنهم التحكم أو السيطرة عليها ، بل في بعض الأحيان هي هي من تسيطر عليهم لذلك نجدهم يستجدونها ويتذللون اليها لكي تترك المحبوب لأنه عذب بقية الجسد وأورثه التعب والسهر والحزن والألم بل في بعض الاحيان افقده الكرامة ، وبعض الشعراء يلومون قلوبهم لأنها ورطتهم في هذا الحب الذي أوردهم موارد الهلاك ، وأغنية نابك ايه في هواه بها عتاب من الشاعر لقلبه وتذكيره بفضله وحبه لمعشوقته والذي لم يجد منه إلا الصد والهجران والألم ، ورغم كل هذه المآسي تمادى قلبه في الحب والهيام والركض خلف هذه المعشوقة الجاحدة ، وينصح صلاح أحمد محمد صالح قلبه في نهاية الاغنية بأن يمحى محبوبته من قلبه ويقبل على الحياة من جديد ، ونجد ان صلاح أحمد قد نصح قلبه بالانتقام واخذ الثأر من المحبوب وهو نفس الدرب الذي سلكه الشاعر الفذ اسماعيل حسن في أغانيه مع بعض التسامح والنبل في التعامل مع المحبوبة عند الشاعر حسين بازرعة.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2013, 09:24 PM

حامد الغبشاوي
<aحامد الغبشاوي
تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 781

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    سلامات يآدكتور
    الموضوع فاتني كتيييييييييييييييير
    والجماعه وضعوا حجر الاساس ورمو الطوب
    بس انا جيت بالبلك
    ..........


    صوت من وراء القضبان


    على الخطب المريعِ طويتُ صدري
    وبحتُ فلم يفدْ صمتي وذكري
    وفي لُـجج الأثيرِ يذوب صوتي
    كساكب قطرةٍ في لُجّ بحر
    دجى ليلي وأيامي فصولٌ
    يؤلّف نظمُها مأساةَ عمري
    أُشاهد مصرعي حيناً وحيناً
    يخايلني بها أشباحُ قبري
    وفي الكون الفسيح رهينُ سجنٍ
    يلوح به الردى في كلّ شِبر
    وأحلامُ الخلاصِ تشعّ آناً
    ويطويها الردى في كلّ سِتر
    حياةٌ لا حياةَ بها ولكنْ
    بقيّةُ جذوةٍ وحطامُ عمر
    خطوبٌ لو جهرتُ بها لضاقت
    بها صورُ البيانِ وضاق شعري
    جهرتُ ببعضها فأضاف بثّي
    بها ألماً إلى آلام غيري
    كأني أسمع الأجيالَ بعدي
    وفي حَنَقٍ تُردّد هولَ أمري
    يقلّبني الفِراشُ على عذابٍ
    يهزّ أساه كلَّ ضميرِ حُرّ
    تطالعني العيونُ ولا تراني
    فشخصي غيّرتْه سنينُ أسري
    يصمّ صليلُ هذا القيدِ سمعي
    وفي الأغلال وجداني وفكري
    وأين الأمنُ حتى من حياتي
    فقد فنيتْ وما خطبي بسِرّ
    وتسلبني الكرى إلا لماماً
    يدٌ من حيث لا أدري وأدري
    وفي جنبيَّ إنسانٌ وروحٌ
    وحبُّ الناسِ في جنبيَّ يسري
    وقاكِ اللهُ شرّاً يا بلادي
    سرتْ نيرانُه لحصاد عمري
    ينازعني الحياةَ وفي ضلوعي
    هوًى ضجّتْ به خفقاتُ صدري
    وأيامي تَساقط من حياتي
    كأوراقٍ ذوتْ والريحُ تذري
    تَطامنَ دوحُها وهوى مُكِبّاً
    وأجفلَ عنه تيّارٌ بنهر
    وهُدِّمَ مؤنسُ الأعشاشِ فيه
    فلم تهزج له أنغامُ طير
    ولستَ ترى حواليه رُواءً
    ولكنْ وحشةً وذبولَ زهر
    يغالب محنتي أملٌ مُشِعٌّ
    وتحيا في دمي عَزَماتُ حُرّ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2013, 00:46 AM

محمد عوض السيد
<aمحمد عوض السيد
تاريخ التسجيل: 17-06-2011
مجموع المشاركات: 966

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: حامد الغبشاوي)

    ..
    Quote: ويا ريت ألتقي معك حتى نأنس بصحبتك ونستمتع بمكتبتك العامرة بالغناء السوداني

    وان شاء الله سنتواصل وايميلي تجده في البروفايل



    ياريت والله ويكون نلنا شرف صحبتكم
    وان الله مد في الاجال بنتلاقي في احدي اجازاتك بالسودان

    وراجع الايميل ..



    مع ودي
    واحترامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2013, 04:55 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: محمد عوض السيد)

    salah_ahmed_moh.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    الشاعر / صلاح أحمد محمد صالح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2013, 07:04 PM

خالد علي محجوب المنسي
<aخالد علي محجوب المنسي
تاريخ التسجيل: 10-04-2006
مجموع المشاركات: 15953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: كثير من الشعراء يخاطبون قلوبهم وأفئدتهم كأنها ليست جزء منهم ولا يمكنهم التحكم أو السيطرة عليها ، بل في بعض الأحيان هي هي من تسيطر عليهم لذلك نجدهم يستجدونها ويتذللون اليها لكي تترك المحبوب لأنه عذب بقية الجسد وأورثه التعب والسهر والحزن والألم بل في بعض الاحيان افقده الكرامة ، وبعض الشعراء يلومون قلوبهم لأنها ورطتهم في هذا الحب الذي أوردهم موارد الهلاك ، وأغنية نابك ايه في هواه بها عتاب من الشاعر لقلبه وتذكيره بفضله وحبه لمعشوقته والذي لم يجد منه إلا الصد والهجران والألم ، ورغم كل هذه المآسي تمادى قلبه في الحب والهيام والركض خلف هذه المعشوقة الجاحدة ، وينصح صلاح أحمد محمد صالح قلبه في نهاية الاغنية بأن يمحى محبوبته من قلبه ويقبل على الحياة من جديد ، ونجد ان صلاح أحمد قد نصح قلبه بالانتقام واخذ الثأر من المحبوب وهو نفس الدرب الذي سلكه الشاعر الفذ اسماعيل حسن في أغانيه مع بعض التسامح والنبل في التعامل مع المحبوبة عند الشاعر حسين بازرعة.


    يا سلااام يا دكتور لكني اختلف معك هنا ليس الشعراء فقط هم يفعلون ذلك لكن جل من حبو بصدق وامانة وكان المحبوب ساهي لاهي يتسلّى
    او كان صادق لكن حالت موانع من تقاليدهدمت ذاك الحب الجميل
    في الحالة الاولى نقدر نقول ان المحبوب يلام ويمنى الشاعر ان قلبه ليته لم يحب ويقع في حب ذاك الساهي اللاهي الذي باع المشاعر رغم علمه ان البصر دون البصائر ( ما عقّل فؤاده واحسن الاختيار وسوف يكون الندم )
    وفي الحالة الثانية ورغم التقاليد لكني ارى ان الحب اكبر من اي شئ
    الحب يكسر كل عادة وتقاليد ما دام الحب يتماشى مع الشرع اي ان استمرار حبه ليس فيه ما يوقع في محظور شرعي لماذا لا يقف ويتجرد ان يحمي المحبوب حبه ( اهلي والي هذه انا اعتبرها شماعة تعلق عليها بعد ان ينوي المحبوب هجر حبيبه في الزمان الماضي قبل التعليم كان ممكن ان نسلم بهذا لكن في زماننا هذا لا والف لا انها شماعة ...
    نحن يا دكتور كما الشعراء هولاء لكن بس لم يخامرنا جن حتى نقول شعر
    لك مني التحايا والودولي عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2013, 09:01 PM

خالد علي محجوب المنسي
<aخالد علي محجوب المنسي
تاريخ التسجيل: 10-04-2006
مجموع المشاركات: 15953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: خالد علي محجوب المنسي)

    احياناً كثير ترى العاشق الذي عشق بصدق يندم على تلك اللحظة التي سمح لقلبه ان يتمادى في حب كان يحس انه
    قد يكون فاشل من تعامل الحبيب لكن ترى القلب لا يطاوع وينجرف القلب مع حبه صدقاً ويقابل خداع اخلاص ويقابل
    خيانة وهذا ما يدعوا بعض الشعراء ان يأتوا بكلمات وابيات قد تكون صعبة ان يحملها قلبه هو ( الشاعر )
    لذا نرى الشاعر يلوم ويعت على الحبيب سلوكه معه لكن سرعان ما يعود ويتمنى له الحياة السعيدة وعمر القلب البحب بصدق مابعرف يعادي

    الامثلة كثيرة على هذا الضرب من الشعر
    اغنية بعد ايه ( اسماعيل حسن )
    وجل اغاني حسين بازرعة
    وهذا مثال ايضا والأمثلة كُثر
    وما اشد ألم الهجر والبين يا أحمد


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2013, 10:33 PM

محمد عثمان

تاريخ التسجيل: 10-11-2006
مجموع المشاركات: 6488

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: كثير من الشعراء يخاطبون قلوبهم وأفئدتهم كأنها ليست جزء منهم ولا يمكنهم التحكم أو السيطرة عليها ، بل في بعض الأحيان هي هي من تسيطر عليهم لذلك نجدهم يستجدونها ويتذللون اليها لكي تترك المحبوب لأنه عذب بقية الجسد وأورثه التعب والسهر والحزن والألم بل في بعض الاحيان افقده الكرامة ، وبعض الشعراء يلومون قلوبهم لأنها ورطتهم في هذا الحب الذي أوردهم موارد الهلاك ، وأغنية نابك ايه في هواه بها عتاب من الشاعر لقلبه وتذكيره بفضله وحبه لمعشوقته والذي لم يجد منه إلا الصد والهجران والألم ، ورغم كل هذه المآسي تمادى قلبه في الحب والهيام والركض خلف هذه المعشوقة الجاحدة ، وينصح صلاح أحمد محمد صالح قلبه في نهاية الاغنية بأن يمحى محبوبته من قلبه ويقبل على الحياة من جديد ، ونجد ان صلاح أحمد قد نصح قلبه بالانتقام واخذ الثأر من المحبوب وهو نفس الدرب الذي سلكه الشاعر الفذ اسماعيل حسن في أغانيه مع بعض التسامح والنبل في التعامل مع المحبوبة عند الشاعر حسين بازرعة.


    دكتور ود القرشي...

    تحاايا و سلاام كتير...و زمن طويل...!!
    و التحايا لكل ضيوفك الكرام فى هذا البوست التوثيقى و الذى اصبح مرجعا
    لحكايات و قصص الكثير من الاغانى الجميله...

    جيتك ياغنيه نايك ايه فى هواه و هى وردت فى مداخلتك الفوق من خليل حديثك
    عن الصد و الهجر و الحرمان و الالم فى الاغنيه السودانيه..


    نابك ايه فى هواه



    لينك للحفظ و الاستمااع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2013, 12:27 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: محمد عثمان)

    Quote: الموضوع فاتني كتيييييييييييييييير
    والجماعه وضعوا حجر الاساس ورمو الطوب
    بس انا جيت بالبلك


    الأخ العزيز / حامد مهدي البشرى

    لك التحية ابن حي البترول الراقي

    أهلا بيك وببلكك والمونه من عندنا حتى نبني ونؤسس ونؤرخ للفن السوداني

    أغنية صوت من وراء القضبان من قصائد إدريس جماع الصادقة والحزينة

    لذلك إخترتها عنوانا لهذا البوست وتحدثت عن بإسهاب في الصفحة الاولى

    أتمنى من الأخ محمد عثمان ينزلها في هذه الصفحة لتفتح مع الصفحة مباشرة حتى نستمتع بها

    لك كل الود والتقدير عزيزي حامد وفي انتظار المزيد من المداخلات




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2013, 08:48 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: ياريت والله ويكون نلنا شرف صحبتكم
    وان الله مد في الاجال بنتلاقي في احدي اجازاتك بالسودان


    ان شاء الله عزيزي محمد عوض السيد يكون لنا شرف اللقاء

    وسعيد جدا بالتواصل معك

    لك كل الود والتقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2013, 01:47 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote:
    يا سلااام يا دكتور لكني اختلف معك هنا ليس الشعراء فقط هم يفعلون ذلك لكن جل من حبو بصدق وامانة وكان المحبوب ساهي لاهي يتسلّى
    او كان صادق لكن حالت موانع من تقاليدهدمت ذاك الحب الجميل


    الأخ العزيز / خالد المنسي

    أهلا ومرحبا صديقي خالد

    إني لا اختلف معك كثيرا ، ولكني اتحدث من ناحية شعرية وأدبية

    وهي ان بعض الشعراء يخاطبون قلوبهم وكأنها ليست جزء منهم

    يعاتبونها حينا ويستجدونها حينا اخر

    ويمكن ان استدل بالشاعر جعفر فضل المولى حيث يقول ...

    والله يا قلبي احترت فيك

    دائما تحن تطرأ الناسيك

    وتنسى الدوام يسأل عليك

    وأيضا في اغنية ارجوك يا فؤادي حيث يقول مستجديا قلبه ...

    أرجوك يا فؤادي أنساه سيب عنادي

    هو البدأ وتعدا ونساك ليه مدة

    جفاك واستبد يا فؤادي


    ولك كل الود والتقدير وسأعود لهذا الموضوع بمزيد من التفصيل



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2013, 08:59 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote:
    جيتك ياغنيه نايك ايه فى هواه و هى وردت فى مداخلتك الفوق من خليل حديثك
    عن الصد و الهجر و الحرمان و الالم فى الاغنيه السودانيه


    الأخ العزيز / محمد عثمان

    سلامات

    افتقدتك كثيرا في هذا البوست

    وها انت تزورني تحمل معك باقات الورد والطرب


    أشكرك كثيرا على أغنية نابك ايه في هواه والتي ابدع فيها عثمان حسين لحنا وأداءا

    لك كل الود والتقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2013, 11:38 PM

نافع الكوماوي
<aنافع الكوماوي
تاريخ التسجيل: 11-02-2013
مجموع المشاركات: 276

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    ياسلاااااااااااااااام يادكتور....
    وين البوست دا من زمان أنا مالميت فيهو؟؟
    إنت عارف أنا كنت متابع الجزء الأول بمتعة شديدة
    قبل كم سنة طبعاً
    ماكنت منتسب للمنبر الوقت داك
    بس كنت كل مالقيت سانحة
    بجي جري على البوست بتاعك
    نتمنى الإبحار معك
    وأكيد حنكون سعداء بالرفقة
    مودتي وتقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2013, 07:26 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: نافع الكوماوي)

    Quote: وين البوست دا من زمان أنا مالميت فيهو؟؟
    إنت عارف أنا كنت متابع الجزء الأول بمتعة شديدة
    قبل كم سنة طبعاً



    الأخ العزيز / نافع الكوماوي

    تحية وتقدير

    وأشكرك كثيرا على متابعتك وزيارتك لهذا البوست

    وسعيد جدا بكلماتك الطيبة وبرفقتك

    وأتمنى ان اجد الفرصة لمواصلة هذا البوست وعدم الانقطاع بسبب ظروف العمل المتعبة

    وأهلا ومرحبا بك في سودانيزاونلاين

    ولك كل الود


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2013, 01:53 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    يقول الشاعر صلاح أحمد محمد صالح في لقاء صحفي مع طاهر محمد علي وصلاح الدين عبدالحافظ في جريدة الرائد يوم 28/ مارس2011 إن أغنية اللقاء الاول للشاعر قرشي محمد حسن هي التي مهدت له اللقاء مع الفنان عثمان حسين ، حيث كان يعمل صلاح في ذلك الوقت ناقدا فنيا بجريدة التلغراف وكان ذلك في سنة 1951 وكان قرشي محمد حسن يعمل مصححا لغويا بجريدة النيل والتي كانت تطبع مجلة هنا امدرمان لسان حال الإذاعة السودانية والتي كان يعمل بها المبارك ابراهيم وهو المقدم الثالث لبرنامج حقيبة الفن . وأغنية اللقاء الاول كانت قد نشرت بجريدة الرأي العام فوجدها الفنان عثمان حسين ولحنها وتغنى بها في الإذاعة دون التشاور مع شاعرها والذي لم يستمع اليها من الإذاعة ،بل حدثه الاستاذ صلاح احمد محمد صالح بذلك ولم يكن مصدقا للأمر ، وكتب صلاح احمد محمد صالح مقالا في جريدة التلغراف أشاد به بعثمان حسين وبالأغنية ، فأعجب عثمان حسين بمقال صلاح وذهب اليه صلاح في حي السجانة والتقى به وأبدى اعجابه بأغانيه ثم دعاه لزيارتهم بدار الصحف الإستقلالية وهناك عرفه بالشاعر قرشي محمد حسن والذي عرفه بدوره بالشاعر حسين بازرعة ، ولقد أخذ في تلك الفترة عثمان حسين اغنية الفراش الخائر من قرشي محمد حسن وحسب قول الشاعر صلاح احمد إنها اول اغنية أُدخل فيها القانون بمصاحبة العازف المصري مصطفى كامل ، وأيضا حضر صلاح توقيع أغنية انا والنجم والمساء للشاعر حسين بازرعة وكان ذلك بمنزل صلاح أحمد بحي الشهداء بامدرمان ، وفي تلك الأيام كتب صلاح أول اغنية له هي اغنية ليالي الغرام والتي لحنها وتغنى بها عثمان حسين في الإذاعة بعد شهر من تلحينها دون ذكر اسم الشاعر حسب طلب صلاح احمد ، ولقد استمع لها صلاح بالابيض في قهوة كيشو .ولقد وجدت الاغنية تجاوبا كثيرا من المستمعين .
    نواصل ...




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2013, 06:52 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    ليالي الغرام
    كلمات / صلاح أحمد محمد صالح
    لحن وغناء / عثمان حسين

    يا ليالي الغرام آه من ذكراك
    جن شوقي ليك مستحيل انساك
    في النجيله الخضراء وكنت اجلس ليهو
    كنت الثم شعرو وايدي في خديهو
    ثم افضل أراقب واشوف سحر شفتيهو
    والقى عينى انتهرت من بروز نهديو
    ثم ألثم إيدو وانسجم فى ريدو
    واروى منو غليلى يا ليالى الغرام
    في ضرا الاشجار كنا نحكي هوانا
    تشهد الازهار كل يوم بلقانا
    كم نظمت الدر في جمال سيقانا
    وهي تنظر ليّ بعيون خجلانه
    في الخدود حمرة وهي مصدر سكري
    يا ليالي الغرام
    حليل أيام هناي وسعدي
    هناك بين الزهور والورد
    اقيف قداما أشرح وجدي
    كعابد في الإله يستجدي
    يا ضفاف النيل يا نجوم الليل
    انتو كنتو شهودي
    ياليالي الغرام




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2013, 09:40 PM

محمد المرتضى حامد
<aمحمد المرتضى حامد
تاريخ التسجيل: 14-08-2006
مجموع المشاركات: 10372

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: الشعراء يلومون قلوبهم لأنها ورطتهم في هذا الحب الذي أوردهم موارد الهلاك ، وأغنية نابك ايه في هواه بها عتاب من الشاعر لقلبه وتذكيره بفضله وحبه لمعشوقته والذي لم يجد منه إلا الصد والهجران والألم

    من أكثر الأغنيات التي احتشدت تقريعا صريحا من النفس للقلب (يُذكِّرك بتقريع الحارس للدفاع ) ما جاء
    به الرائع أبوقطاطي لامن وجَّه لقلبه كلام زي السم (إنت يا قلبي المتيم كنت خالي..) لكنه ذكَّره بين حالين
    ( جيت لقيت باب الغرام فاتح دخلت .. ومن شراب الريد يا مسكين نهلت .. وكنت قايل ...) ورغم إنو المال
    السايب بيعلم السرقه إلا أنه واصَل واستمر في التقريع وقال ليهو : أها خم وصُر.
    طبعا فكرة زي دي ما بيعملا غير صاحب الأماني العذبة وغنا زي دا ما بيقدر عليهو إلا استثنائي كالجابري
    الذي رفع سقف اللوم والمحاسبة وانتهى إلى القدرية حيث تسوق كل من ينماث قلبه لينزلق حافيا في الضريسه..

    سأعود..

    (عدل بواسطة محمد المرتضى حامد on 28-03-2013, 10:01 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2013, 09:40 PM

محمد المرتضى حامد
<aمحمد المرتضى حامد
تاريخ التسجيل: 14-08-2006
مجموع المشاركات: 10372

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    خالد المامنسي..

    سلام يا عزيزنا..

    شايف المكان صادف أهله

    بالله قول لأحمد يشوف لينا سبب ضمير الجماعة في أغنياتنا..

    (عدل بواسطة محمد المرتضى حامد on 28-03-2013, 10:28 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-03-2013, 08:12 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: محمد المرتضى حامد)

    Quote:
    من أكثر الأغنيات التي احتشدت تقريعا صريحا من النفس للقلب (يُذكِّرك بتقريع الحارس للدفاع ) ما جاء
    به الرائع أبوقطاطي لامن وجَّه لقلبه كلام زي السم (إنت يا قلبي المتيم كنت خالي..) لكنه ذكَّره بين حالين
    ( جيت لقيت باب الغرام فاتح دخلت .. ومن شراب الريد يا مسكين نهلت .. وكنت قايل ...) ورغم إنو المال
    السايب بيعلم السرقه إلا أنه واصَل واستمر في التقريع وقال ليهو : أها خم وصُر.


    يا مرتضى أبوقطاطي من الشعراء المجيدين المظلومين

    أتمنى ان يجد الرعاية وهو على فراش المرض

    هذا الرجل له العديد من الاغاني الجميلة أذكر منها

    *المرسال ، الناس القيافة ، شن بتقولو ، سوات العاصفه لمحمد وردي

    * الأماني العذبه ، في مسيرك يا الهبيب، بسحروك، بديع حسنك لخليل اسماعيل

    *درب المحبة للجابري ( انت يا قلبي المتيم ) ولها قصة حيث أعطاها ابوقطاطي لخليل اسماعيل

    ولحنها بنفس لحن الأماني العذبة ولكن الأغنية وجدها الجابري ولحنها وغناها بلحنها الحالي في الاذاعة قبل خليل اسماعيل

    فزعل خليل فكتب له ابوقطاطي أغنية الأماني العذبة على ىنفس وزن أغنية درب المحبة ولحنها خليل بنفس اللحن الذي وضعه لاغنية درب المحبة

    *أكون فرحان لزيدان ابراهيم

    *كمل صبري وتعبت خلاص لصديق الكحلاوي

    *يا ربي هل طاريني قلبو لصلاح بن البادية

    * أسأل نفسك لزكي عبدالكريم

    * الفينا مشهودة لعبدالعزيز محمد داوؤد

    واغاني اخرى لم تسعفني بها الذاكرة

    ولك كل الود والتقدير



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-03-2013, 08:44 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29056

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    دكتور القرشي

    سلام

    ياخ بمناسبة ابو قطاطي المبدع

    حكى لينا الاستاذ مدني العرضى - ربنا يديه العافية - وقال صورة ابو قطاطي معلقة في جدران القصر الرئاسي في فياتنام بسبب قصيدة نظمها عن فيتنام ابان الحرب الامريكية الفيتنامية .

    هل سمعت بكلام زى دا ؟

    محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-03-2013, 09:08 AM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 34389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: الطيب شيقوق)

    دكتور القرشي
    سلام عليك اينما حللت
    ----------
    الخزن ده غايتو من الصعب ان تجده في غناء يوسف الموصلي
    عشان كده بننتظر بوست التفاؤل والفرح في الاغنية السودانيه هههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-03-2013, 06:49 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Elmosley)

    Quote:
    حكى لينا الاستاذ مدني العرضى - ربنا يديه العافية - وقال صورة ابو قطاطي معلقة في جدران القصر الرئاسي في فياتنام بسبب قصيدة نظمها عن فيتنام ابان الحرب الامريكية الفيتنامية .

    هل سمعت بكلام زى دا ؟


    أهلا بك عزيزي ود شيقوق

    هذه المعلومة اول مرة أسمع بها وان شاء الله ساتأكد من صحتها من بعض المهتمين

    التحية والتجلة للاستاذ مدني العرضي ونتمنى له الشفاء العاجل

    ولك كل الود والتقدير


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2013, 12:04 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote:
    الخزن ده غايتو من الصعب ان تجده في غناء يوسف الموصلي
    عشان كده بننتظر بوست التفاؤل والفرح في الاغنية السودانيه هههههه


    أستاذنا الكبير الموسيقار / يوسف الموصلي

    سلامات

    نحن نستمع الى أغانيك لكي تعيد لنا التوازن النفسي والعاطفي

    بما في كلماتتها من فرح وتفاؤل وان شاء الله نجد الفرصة للكتابة عنها وعن الأغاني الفرايحية عموما

    سعيد جدا بحضورك البهي وتشريفك لي في هذا البوست

    لك كل الود والتقدير والإحترام



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2013, 08:44 AM

محمد عثمان

تاريخ التسجيل: 10-11-2006
مجموع المشاركات: 6488

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: أغنية صوت من وراء القضبان من قصائد إدريس جماع الصادقة والحزينة

    لذلك إخترتها عنوانا لهذا البوست وتحدثت عن بإسهاب في الصفحة الاولى

    أتمنى من الأخ محمد عثمان ينزلها في هذه الصفحة لتفتح مع الصفحة مباشرة حتى نستمتع بها


    تحاايا دكتور ود القرشى

    سلعود اليك باغنيه سيد خليفه فى بدايه الصفحه التاليه

    هذا القصيده الحزينه التى كتبها ادريس جماع و لحنها و تغنى بها الفنان الراحل سيد خليفه
    سجلت للاذاعه بتاريخ 1 سبتمبر من العام 1975 باسم ايامى فى حين اشتهرت القصيده باسم صوت من وراء القضبان..

    كل الود...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2013, 01:38 PM

محمد المرتضى حامد
<aمحمد المرتضى حامد
تاريخ التسجيل: 14-08-2006
مجموع المشاركات: 10372

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: محمد عثمان)

    Quote: حكى لينا الاستاذ مدني العرضى - ربنا يديه العافية - وقال صورة ابو قطاطي معلقة في جدران القصر الرئاسي في فياتنام بسبب قصيدة نظمها عن فيتنام ابان الحرب الامريكية الفيتنامية .

    إن كان الأمر كذلك فدول عدم الإنحياز مدينة للدكتور تاج السر الحسن بأوسمة ونياشين
    بسبب رائعته (آسيا وإفريقيا)..
    على أية حال لأبي قطاطي صورا خالدة معلقة على جُدُر وجداننا..
    بُكرا يا قلبي الحزين تلقى أي حاجه..

    آمين..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2013, 10:23 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: محمد المرتضى حامد)

    ذكر الأستاذ صلاح أحمد محمد صالح اسم (عديلة ) في أغنيتين من اغانيه وهما أغنية الليله ما جاني للفنان احمد المصطفى حينما يقول
    دايماً أغنّيـــــــلا
    الفريدة في جيلا
    إن شاء الله يا عديلة
    تمشي وتجي تاني
    واغنية إن تريدي يا ليالي تسعدينا للفنان عثمان حسين حيث يقول ....
    أذكرونا وأذكروا النزهة الجميلة
    يوم كنا نلهو في روض الخميلة
    السعادة الكنا فيها يا حليلة
    ويا حليل أيام عديله
    يا تُرى هل عديله هو اسم لملهمة الاستاذ صلاح أحمد؟
    سؤال وجهه الاستاذ ابراهيم دقش للأستاذ صلاح أحمد محمد صالح بطريقة غير مباشرة ولقد حكى القصة في مقال صحفي سأنشره لاحقا ز
    معظم أغاني صلاح تشير ان ملهمته ليست سودانية ، عاشت في السودان وغادرته ولقد ذكر ذلك في اغنية إن تريدي يا ليالي حيث يقول...
    يا الحبايب كيف تسافروا وتسيبونا
    لما توصلو في دياركم أذكرونا
    مرة مرة في وطنا زورونا

    وكذلك في أغنية يا مسافر وناسي هواك ، ومعظم اغانية يذكر فيها الفراق والبعد والبين حيث يقول في اغنية يا عيوني اسكبي دمع الحنين ..
    راحوا عنك ياعيوني وانطوى
    عهد حبي والأماني والهوى
    ياعيوني أبكي دم شوقاً لهم
    واذكري أن هناي عندهم
    واندبيهم ياعيوني أنهم .. سعد عمري
    وحياتي دونهم .. كفؤاد العاشق الدامي الحزين

    نواصل ....




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2013, 07:27 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    كتب الأستاذ ابراهيم دقش في صحيفة الخرطوم العدد رقم / 7465 والصادرة يوم الأحد الموافق : 29/08/2010م ......

    Quote: مع صلاح أحمد
    أثارت في نفسي كوامن الشجن تلك الحلقة من برنامج ( أغاني وأغاني ) على قناة النيل الأزرق والتي تناولت الشعر الغنائي لدى صديقنا صلاح أحمد محمد صالح ...
    فقد سمعت عمنا البروفيسور مكي شبيكة يداعب صلاحاً ، والأخير لم يرني ، وهو يعلق على أغنيته ( مات الهوى ) فقال له : يا إبني إنت عمرك كم علشان تقول ( قضيت العمر في هواهم ) ... ده لازم شعر أبوك !! وأنتهزت أول سانحة إستضاف فيها المرحوم يس معني الشاعر صلاح أحمد في حلقة من برنامج إسبوعي يبث كل خميس في المساء ويشار فيه المستمعون بأسئلة عبر البريد في ذلك الزمان ، فما كانت الهواتف الثابتة ميسورة وماعُرفت الهواتف النقالة بعد ... فسألت صلاح إن ( مات الهوى ) من شعره أم شعر والده ؟؟ .. وكان رده متحفظاً جداً ، إذ أمتنع عن الإجابة لكنه ( صرّها ) لي !
    وتمر الأيام ... وأجلس مع صلاح في ( المقرن ) القديم مع أستاذنا محمود أبو العزائم وعلي شمو ( بدون بروف أنذاك ) وأبديت ملاحظة لصلاح لم يكن حفياً بها وهي أن أغنية له عند أحمد المصطفى ترد فيها كلمة ( عديلة ) هي أغنية ( الليلة ماجاني .. سرب دمعي بلاني ) ففي جزئية منها ورد : إن شاء الله " ياعديلة " تمشي وتجي تاني ...
    كما أن أغنية ثانية له عند عثمان حسين ( إن تريدي ياليالي تسعدينا ) ورد فيها : ياحليلها وياحليل أيام " عديلة " .. وكان سؤالي إن كانت كلمة ( عديلة ) أثيرة لديه أم هي مجرد صدفة ... وليتني لم اسأل .. فقد وصفني أبوصلاح بالخبث وبالتآمر معاً لكنه لم يفصح عن التآمر مع من .. وبدا لي الأستاذ أبو العزائم – عطر الله قبره – في حالة حرج بالغ لأنه أعتذر لصلاح بأنه لادخل له بملاحظات ( الولد الشقي ) الذي هو أنا .. لكن علي شمو أراد إشعال النيران فطلب مني توضيحاً إن كانت عندي خلفية معينة أو شيئاً سمعته ... فقلت له بل عندي سؤال أخر لصلاح هو أنه في أغنية سيد خليفة ( يامسافر وناسي هواك ) ! .. ومعنى ذلك أن المقصودة أما سودانية هاجرت أو واحدة من بلد أخر خارج بلدان حوض النيل ... وكاد صلاح يسلمني بطاقة حمراء لأنه سألني سؤالاً محدداً : ماذا تعرف بالضبط ؟ وقد قلت ما أعرف مرة قبل سنوات قليلة حين كتبت معلومة عن صلاح كمذيع وكيف أن موعد نشرة الأخبار كان يفوت لأنه يتوقف عند موقف – وهو في طريقه للإذاعة – يتسمر وينسى نفسه .. ويومها جاءني صلاح في المنزل وخذلته وداعته ورقته ، فإكتفى بأن حذرني بأن ما كل مايُعرَف يُقال أو يُكتب .. وضحك فك شدقيه عندما أبديت إحتجاجاً عفوياً : يعني نموت بيهو ؟
    وصلاح قلبه قلب طفل ... فقد أستدرجته بأن صديق الطرفين – خليفة خوجلي – قد حدثني ذات عام أظنه 1970م بأن أغنيته ذائعة الصيت ( إن تريدي ياليالي ) له فيها ضلع ... أي أنه شارك ببيت أو شطرة فإعترف من طرف خفي بأن البيت القائل : ( إجتمعنا والحبايب حوالينا .. وأفترقنا والمطر تصب علينا ) عجزه الثاني " تخبطه " خليفة لأنه ظل يردده : والمطر ( يصب ) علينا ! .. والذي أعلمه أنه كان حتى ( يصب ) ينطقها ( يسب ) ..
    وصلاح أحمد المذيع والدبلوماسي والشاعر الغنائي شكل رباعياً فريداً في الخمسينيات والستينيات مع حسين بازرعة وعثمان حسين وقرشي محمد حسن ... وهناك الجاهلون الذين لايعلمون ، فقرشي محمد حسن إبن حي ودنوباوي بأم درمان ( أنصاري ) بالفطرة ومن المتصوفة وعندما أنقطع لأدب المدائح أنكر حتى شعره الغنائي ورفض – حسب رواية إبنه لي – أن تنشر حتى .. فهو قرشي محمد حسن الذي لم يعرف الخمر في حياته أو يراه ناهيك أن يحتسيه والذي قال : "ياندامى الراح عن خمري سلاما " وهو الذي قال : والندامى يعصرون العنبا ... وهو صاحب : ياحبيبي قلت لي في اللقاء الأول سوف تلقاني ولكن ما إلتقينا ... وحسين بازرعة إعتبروا "قبلته السكرى" و "ليلة الذكرى" و " الوكر المهجور" ذات يوماً من الممنوعات والمحظورات وصلاح أحمد حظروا له ( ليالي الغرام ) لأنه قال فيها :
    كم نظمت الدُر في جمال سيقانا
    وهي تنظر لي بعيون خجلانة
    واللهم أهدِ قومي ، فإنهم لايعلمون ! "
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2013, 12:17 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    يا مسافر وناسي هواك

    كلمات الشاعر صلاح أحمد محمد صالح
    غناء الفنان / سيد خليفة


    يا مسافر وناسي هواك
    ارواحنا وقلوبنا معاك
    ******
    اضناني الغرام والبين
    ياروحي الفراق لمتين
    قضيت عمري كلو حزين
    عايش على ذكراك
    ******
    في عيونك سلاح مشهور
    لمعان الخدود بالنور
    نسلاك دا اصلو ما معقول
    ننساك دا اصلو ما منظور
    لو ضاعت حياتنا فداك
    ********
    عديت انا نجوم الليل
    سهران انا طول الليل
    سامرت نجوم الليل
    في خدودي الدموع بتسيل
    يا الفارقت ارض النيل
    يرعاك الاله يا ملاك
    *****
    طارين الهوى وعهدو
    حافظين لي شروط وعدو
    العاشق يدوم سعدو
    لو دام يا حبيبي هواك





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2013, 02:42 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: سجلت للاذاعه بتاريخ 1 سبتمبر من العام 1975 باسم ايامى فى حين اشتهرت القصيده باسم صوت من وراء القضبان..


    شكرا عزيزي محمد عثمان

    وفي انتظار الصفحة التالية حتى نستمتع جميعا بأغنية صوت من وراء القضبان

    لك كل الود والتقدير

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2013, 06:10 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    وداعا يا غرامي
    كلمات الشاعر / صلاح أحمد محمد صالح
    ألحان وغناء عثمان حسين
    __________
    ياعيوني .. أسكبي دمع الحنين
    لو يفيد الدمع أو يُجدي الأنين
    *****
    راحوا عنك ياعيوني وانطوى
    عهد حبي والأماني والهوى
    ياعيوني أبكي دما شوقاً لهم
    وأذكري أن هناي عندهم
    وأندبيهم ياعيوني إنهم .. سعد عمري
    وحياتي دونهم .. كفؤاد العاشق الدامي الحزين
    ******
    طال ليلي والأزاهير نيام
    ونسيم الصبح قد ساد الأنام
    وعيوني لم تزل تهفو لهم
    تندب الدهر الذي أبعدهم
    فهي تدري أنني من بعدهم
    ضاع عمري بين أنات وهم
    واصطلى قلبي بنيران الحنين
    ******
    الحبايب يوم فراقم واعدوا
    إنهم مهما نأوا وابتعدوا
    يحفظوا الحب ويرعوا ودهم
    فاصبري حتى يصونوا عهدهم
    فإذا ما أخلفوك وعدهم
    ونسوا بعد الأماني حبهم
    فاندبي .. وأبكي على مر السنين





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2013, 06:56 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29056

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    د. القرشي

    صباحك خير


    Quote: ابراهيم دقش


    عارف علاقته بالبروف ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2013, 05:48 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: عارف علاقته بالبروف ؟


    ابراهيم دقش يا الطيب هو استاذ البروفيسور علي عوض يوسف

    حيث درسه بمدارس السوكي ، وبينهما ايضا علاقة أسرية

    لك كل الود عزيزي الطيب



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2013, 07:04 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    راحوا عنك ياعيوني وانطوى
    عهد حبي والأماني والهوى
    ياعيوني أبكي دما شوقاً لهم
    وأذكري أن هناي عندهم
    وأندبيهم ياعيوني إنهم .. سعد عمري
    وحياتي دونهم .. كفؤاد العاشق الدامي الحزين

    هذه الأبيات تذكرني بأغنية هل انت معي للشاعر المصري محمد علي أحمد والتي غناها ابوداؤؤد

    حيث كل من الشاعرين يبكي محبوبه الذي رحل عنه وحبه الذي ضاع


    عَربدت بي هاجساتُ الشوقِ إذْ طال النوى
    وتوالتْ ذكرياتي .. عطراتٍ بالهوى:
    كان لي في عالمي الماضي غرامٌ وانطوى
    كان لي في الأمسِ أحلامٌ وشوقٌ وحبيبْ
    كان لي للجرح طبيبٌ .. لا يدانيه طبيبْ
    كان ما كان .. وبتنا كُلُّنا .. ناءٍ غريبْ


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2013, 09:36 AM

محمد عثمان

تاريخ التسجيل: 10-11-2006
مجموع المشاركات: 6488

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote:
    Quote: : سجلت للاذاعه بتاريخ 1 سبتمبر من العام 1975 باسم ايامى فى حين اشتهرت القصيده باسم صوت من وراء القضبان..




    شكرا عزيزي محمد عثمان

    وفي انتظار الصفحة التالية حتى نستمتع جميعا بأغنية صوت من وراء القضبان

    لك كل الود والتقدير




    لينك للحفظ و الاستمااع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2013, 11:45 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: محمد عثمان)

    شكرا عزيزي محمد عثمان ولك كل الود والتقدير

    وأتمنى ان يتابع القارئ الكريم كلمات هذه الاغنية مع لحن سيد خليفة الجميل والحزين

    حتى يعيش مع الشاعر الراحل ادريس جماع مأساته

    صوت من وراء القضبان
    كلمات / إدريس جماع
    لحن وغناء سيد خليفة

    على الخطب المريعِ طويتُ صدري
    وبحتُ فلم يفدْ صمتي وذكري
    وفي لُـجج الأثيرِ يذوب صوتي
    كساكب قطرةٍ في لُجّ بحر
    دجى ليلي وأيامي فصولٌ
    يؤلّف نظمُها مأساةَ عمري
    أُشاهد مصرعي حيناً وحيناً
    يخايلني بها أشباحُ قبري
    وفي الكون الفسيح رهينُ سجنٍ
    يلوح به الردى في كلّ شِبر
    وأحلامُ الخلاصِ تشعّ آناً
    ويطويها الردى في كلّ سِتر
    حياةٌ لا حياةَ بها ولكنْ
    بقيّةُ جذوةٍ وحطامُ عمر
    خطوبٌ لو جهرتُ بها لضاقت
    بها صورُ البيانِ وضاق شعري
    جهرتُ ببعضها فأضاف بثّي
    بها ألماً إلى آلام غيري
    كأني أسمع الأجيالَ بعدي
    وفي حَنَقٍ تُردّد هولَ أمري
    يقلّبني الفِراشُ على عذابٍ
    يهزّ أساه كلَّ ضميرِ حُرّ
    تطالعني العيونُ ولا تراني
    فشخصي غيّرتْه سنينُ أسري
    يصمّ صليلُ هذا القيدِ سمعي
    وفي الأغلال وجداني وفكري
    وأين الأمنُ حتى من حياتي
    فقد فنيتْ وما خطبي بسِرّ
    وتسلبني الكرى إلا لماماً
    يدٌ من حيث لا أدري وأدري
    وفي جنبيَّ إنسانٌ وروحٌ
    وحبُّ الناسِ في جنبيَّ يسري
    وقاكِ اللهُ شرّاً يا بلادي
    سرتْ نيرانُه لحصاد عمري
    ينازعني الحياةَ وفي ضلوعي
    هوًى ضجّتْ به خفقاتُ صدري
    وأيامي تَساقط من حياتي
    كأوراقٍ ذوتْ والريحُ تذري
    تَطامنَ دوحُها وهوى مُكِبّاً
    وأجفلَ عنه تيّارٌ بنهر
    وهُدِّمَ مؤنسُ الأعشاشِ فيه
    فلم تهزج له أنغامُ طير
    ولستَ ترى حواليه رُواءً
    ولكنْ وحشةً وذبولَ زهر
    يغالب محنتي أملٌ مُشِعٌّ
    وتحيا في دمي عَزَماتُ حُرّ








                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2013, 08:22 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    مات الهوى

    كلمات : صلاح احمد محمد صالح
    الحان وغناء : عثمان حسين


    انا المظلوم جافاني حبيب
    فراقو حار .. وهجرو لي لهيب
    ******
    انا الحبيت .. وما خنت
    ولعهود الوداد صنت
    قضيت العمر في هواهم
    نسيت الدنيا إلا هم
    فلما نالوا مرماهم .. جفوني
    وقالوا حبي جنون
    قالو كتير عجيب وغريب
    ******
    أنا الاغروني بالجنة
    وجعلتُ غرامهم سنة
    وهبت الدم للقياهم
    سكبت الروح في نجواهم
    اتاري الحب في دنياهم
    خداع ونفاق وملعب زور
    محال ينفع اسير وطبيب
    *****
    خلاص ياقلبي جافوكا
    ونسوا الاخلاص ونسيوكا
    فحاول انت انساهم
    ولاتحفل لذكراهم
    وقول للماشي يغشاهم
    امانة تقول لمن هجروا
    فراقكم لينا امرو مريب




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2013, 08:45 PM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 19-02-2007
مجموع المشاركات: 3706

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    دكتور احمد اريتك طيب........

    عندي اغنية مقروض فيها حقت عثمان حسين......

    ما عارف الشاعر منو.....

    بقول فيها يا حبيبة لولا ربي و جهنم لعبدتك........

    عليك الله اكتب عنها لو عندك عنها فكرة............

    ربنا يخضر ضراعك يا جميل........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2013, 12:49 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Nader Abu Kadouk)

    Quote:
    عندي اغنية مقروض فيها حقت عثمان حسين......

    ما عارف الشاعر منو.....

    بقول فيها يا حبيبة لولا ربي و جهنم لعبدتك........


    الأخ العزيز / نادر ابوكدوك

    سلامات

    الأغنية من كلمات الشاعر صلاح اجمد محمد صالح

    ولقد ذكر فيها اسم عديلة والتي ذكرها في عدة أغاني

    وإليك نص الأغنية ومزيدا من التقدير والإحترام

    إن تريدي يا ليالي

    كلمات الشاعر / صلاح أحمد محمد صالح

    لحن وغناء / عثمان حسين


    إن تريدي يا ليالي تسعدينا

    تجمعينا كما كنا ما تلمي زول علينا

    يا الحبايب كيف تسافروا وتسيبونا

    لما توصلو في دياركم أذكرونا

    مرة مرة في وطنا زورونا

    تجدونا كما كنا والجراح كترت علينا

    أذكرونا وأذكروا النزهة الجميلة

    يوم كنا نلهو في روض الخميلة

    السعادة الكنا فيها يا حليلة

    ويا حليل أيام عديله

    إجتمعنا والحبايب حولينا

    وافترقنا والمطر يصب علينا

    كان نسيتو حاشا حاشا ما نسينا

    بس محياك يا ليالي تجمعينا

    تسعدينا كما كنا ما تلمي زول علينا

    يا حبيبة بي جمالك أنا مغرم

    والجحيم من فراقك لي أرحم

    يا حبيبة لولا ربي وجهنم

    لعبدتك وسجدت بين أيديك


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-05-2013, 04:31 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    هدية الى الأخ العزيز / نادر ابوكدوك

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2013, 02:07 AM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 19-02-2007
مجموع المشاركات: 3706

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: هدية الى الأخ العزيز / نادر ابوكدوك


    يا سلام عليك يا دكتور.....

    ما كنت عارف اسم الاغنية علشان افتشة.......

    ياخي دي اروع هدية....

    مشكور شديد يا جميل............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2013, 12:14 PM

محمد المرتضى حامد
<aمحمد المرتضى حامد
تاريخ التسجيل: 14-08-2006
مجموع المشاركات: 10372

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Nader Abu Kadouk)

    Quote: كان لي للجرح طبيبٌ .. لا يدانيه طبيبْ
    كان ما كان .. وبتنا كُلُّنا .. ناءٍ غريبْ

    والله يا أحمد ، طبيب زي دا لامن يمشي من دنياك بس تقعد ترجا يومك..
    هذه من الأغاني التي لو لم يغني ابوداؤد غيرها لكفته..


    -

    أصحيح أن السكر شمل السمار والخمار في حان الغرام!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2013, 06:08 PM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 19-02-2007
مجموع المشاركات: 3706

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: محمد المرتضى حامد)

    سلام يا دكتور احمد........

    كسلا.....

    نضر الله وجه ذاك الساقي.......

    هل عندك القصيدة كاملة؟......

    معليش تقلنا عليك.....نعمل شنو في حماة الدين قالوا القصيدة دي خادشة للحياة و حرمونا منها................

    احترامي يا جميل......................

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2013, 07:38 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Nader Abu Kadouk)

    Quote: هل عندك القصيدة كاملة؟......



    اليك عزيزي نادر ابوكدوك نص أغنية حديقة العشاق (كســـلا) للشاعر توفيـق صـالح جبريل شاعر الدهليز

    نضّر اللهُ وجهَ ذاك الساقي
    إنه بالرحيق حلَّ وثاقي
    فتراءى الجمالُ مُزدوجَ الإشراق
    يَسبي مُعدّدَ الآفاق
    كان صبحاً طلقَ المحيّا نديّاً
    إذ حلَلْنا حديقةَ العشّاق
    نغمُ الساقياتِ حرّك أَشْجَاني
    وهاج الأسى أنينُ السواقي
    بين صبٍّ في حبّه متلاشٍ
    ومُحِبٍّ مستغرقٍ في عناق
    وتلاقتْ في حلبة الرقصِ أيدٍ
    وخدودٌ والتفّ ساقٌ بساق
    فظللنا والظلُّ والطلُّ هامٍ
    في انسجام وبهجة واتّساق
    وفتاةٌ تختال تختار كَرْماً
    وغريرٌ لمخدعٍ مُنْساق
    والغواني الحسانُ بين يدينا
    تتثنّى في القَيْد والإطلاق
    أقبل الصبحُ والشهودُ نُهودٌ
    مسفراتٌ، أَمَا لها من واق؟
    ظلّتِ الغيدُ والقواريرُ صرعى
    والأباريقُ بِتْنَ في إطراق
    اِئتِني بالصبوح يا بهجةَ الرُّوْح
    تُرحْني إنْ كان في الكأس باق
    يا بنةَ «القاشِ» إن سرى الطيفُ وَهْناً
    واعتلى هائماً، فكيف لحاقي؟
    والمنى بين خَصرها ويديها
    والسنى في ابتسامها البرّاق
    «كَسَلا» أشرقتْ بها كأسُ وَجْدي
    فَهْيَ في الحقّ جنّةُ الإشراق



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2013, 09:23 PM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 19-02-2007
مجموع المشاركات: 3706

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: اليك عزيزي نادر ابوكدوك نص أغنية حديقة العشاق (كســـلا) للشاعر توفيـق صـالح جبريل شاعر الدهليز


    ما اروعك يا دكتور............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2013, 09:40 PM

يحي قباني
<aيحي قباني
تاريخ التسجيل: 20-08-2012
مجموع المشاركات: 12510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Nader Abu Kadouk)

    التحية لاجمل الناس ...

    تسجيل جيد لدرة توفيق صالح جبريل

    كسلا ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2013, 09:50 PM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 19-02-2007
مجموع المشاركات: 3706

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: يحي قباني)

    Quote: التحية لاجمل الناس ...


    والتحية ليك انت يا جميل.........

    ياخي الاغنية دي من عجايب الغنا السوداني...............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2013, 09:03 AM

Hamid Elsawi
<aHamid Elsawi
تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 2102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Nader Abu Kadouk)

    العزيز دكتور أحمد و ضيوفه الكرام
    الف تحية في حضرة التوثيق الاسفيري لمكوناتنا النفسية و الوجدانية
    عبر الكلمة و اللحن و الايقاع
    ورد في صفحة 11 مقال اقتطف منه هذا الجزء

    Quote: كما أن أغنية ثانية له عند عثمان حسين ( إن تريدي ياليالي تسعدينا ) ورد فيها : ياحليلها وياحليل أيام " عديلة " .. وكان سؤالي إن كانت كلمة ( عديلة ) أثيرة لديه أم هي مجرد صدفة ... وليتني لم اسأل .. فقد وصفني أبوصلاح بالخبث وبالتآمر معاً لكنه لم يفصح عن التآمر مع من .. وبدا لي الأستاذ أبو العزائم – عطر الله قبره – في حالة حرج بالغ لأنه أعتذر لصلاح بأنه لادخل له بملاحظات ( الولد الشقي ) الذي هو أنا .. لكن علي شمو أراد إشعال النيران فطلب مني توضيحاً إن كانت عندي خلفية معينة أو شيئاً سمعته ... فقلت له بل عندي سؤال أخر لصلاح هو أنه في أغنية سيد خليفة ( يامسافر وناسي هواك ) ! .. ومعنى ذلك أن المقصودة أما سودانية هاجرت أو واحدة من بلد أخر خارج بلدان حوض النيل ... وكاد صلاح يسلمني بطاقة حمراء لأنه سألني سؤالاً محدداً : ماذا تعرف بالضبط ؟ وقد قلت ما أعرف مرة قبل سنوات قليلة حين كتبت معلومة عن صلاح كمذيع وكيف أن موعد نشرة الأخبار كان يفوت لأنه يتوقف عند موقف – وهو في طريقه للإذاعة – يتسمر وينسى نفسه .. ويومها جاءني صلاح في المنزل وخذلته وداعته ورقته ، فإكتفى بأن حذرني بأن ما كل مايُعرَف يُقال أو يُكتب .. وضحك فك شدقيه عندما أبديت إحتجاجاً عفوياً : يعني نموت بيهو ؟


    و كتب الاخ نادر ابوكدوك


    Quote: عندي اغنية مقروض فيها حقت عثمان حسين......

    ما عارف الشاعر منو.....

    بقول فيها يا حبيبة لولا ربي و جهنم لعبدتك........

    عليك الله اكتب عنها لو عندك عنها فكرة............

    ربنا يخضر ضراعك يا جميل........


    و حسب ما سمعت ان عديلة هي شابة من اليمن كانت تدرس في كلية المعلمات لتتخرج معلمة
    و كانت فائقة الجمال و كان الشاعر الاستاذ الدبلوماسي صلاح معجب بها جداً
    لاحظ الجملة في اللقاء

    Quote: كتبت معلومة عن صلاح كمذيع وكيف أن موعد نشرة الأخبار كان يفوت لأنه يتوقف عند موقف – وهو في طريقه للإذاعة – يتسمر وينسى نفسه ..


    واضح انه كان يتوقف يتسمر و ينسي نفسه عند كلية المعلمات في طريقه للاذاعة
    و عندما سافرت هذه الشابه ودعها الاستاذ صلاح بقصيدة غناها المرحوم سيد خليفة
    يا مسافر و ناسي هواك
    و التي يقول فيها ....... يا الفارقتـي أرض النيل .... يرعاك الاله يرعاك
    و كما ذكرت عزيزي أحمد اغنية المرحوم أحمد المصطفي
    ان شاء الله يا عديلة تمشي و تجي تاني

    و لا أعلم ان كانت اغنية البنات
    يا عديلة يا بيضا و يا ملايكة سيري معاهـ
    هي في نفس هذه البنت ال حضرمية ام لا
    و ان كان تاريخ هذه الاغنية نهاية الاربعينات و بداية الخمسينات من القرن الماضي
    فلا شك هي نفس الشخصية

    علمت أيضاً ان اكثر من شاعر صاغ شعراً و كلمات يقصد بها عديلة أتمني ان اجد وقت للبحث
    و طبعاً في حضرة هذا البوست ح تكون القضية اسهل ... يدكم معانا

    ________________

    شكراً د.أحمد و راجع الخاص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2013, 01:57 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Hamid Elsawi)

    Quote: ياخي الاغنية دي من عجايب الغنا السوداني...............


    دائما الكابلي عزيزي نادر يختار الروائع ومنها أغنية ام برادر للشاعر الناصر قريب الله

    والتي اتخذها رمية لاحدى اغانيه

    آي حظ رزقته في الكمال واحتوي سره ضمير الرمال
    فتناهي إليك كل جميل قد تناهي إليه كل جمال
    فكأن الحصباء فيه كرات قد طلاها بناصع اللون طال
    وتعالت هضابك المشرئبات إلي مورد السحاب الثقال
    قادني نحوهن كل كثيب قد تباري مع الصفا في المقال
    طالما فيأت حواشيك غابات تذيق النهار بأس الليالي
    ينفذ النور نحوها فيوافي من رقيق الظلام في سريال
    ما أخوها الجريء يامن عقباها وان كان صائد الرئبال
    بين أطرافها مخاوف أداهن بعد الهدي وقرب الضلال
    فاذا عادها الخريف وأفضي في العشيات بالدموع التوالي
    فهي حسناء تزدهيها المرايا ذات صدر مفوف الوشي حال
    قد تحاشي ظلالها السفر لما أطرقت للمياه والأوحال
    وتشهت ثواقب النور ملهي بين احضان مائها السلسال
    بينما جرت الثعابين اجسادا لها في الجذوع جر الحبال
    ورنت طيورها بين مطياف بها او مسبح في الاعالي
    كم لوادي (الوكيل) عندي ذكري زادها جدة مرور الليالي
    وفتاة لقيتها ثم تجني ثمر السنط في انفراد الغزال
    تمنح الغصن اسفلي قدميها ويداها في صدر آخر عال
    فيظل النهدان في خفقان الموج والكشح مفرطا في الهزال
    شاقني صوتها المديد تنادي والعصافير ذاهب الآمال
    فتغشيتها وفيها ابتسام يحمل الخمر في كؤوس لآلي
    اي انس اتاحه ذلك اليوم واي الجواء فيه صفا لي
    فجزي الكاهلية الحب عني ما جزتني عن جرأتي واتصالي
    ياديارا اذا حننت اليها فحنين السجين للترحال
    لست انساك والبروق تجاوبن وروح النهار في اضمحلال
    وكأن السحاب ضاق به الجو فانخي علي بالاقبال
    يتنادي كأن كل هزيم صائحا بالمسافرين عجال
    حين زف الهجين بي طربا ينفي حصي البيد عن يد مرقال
    ولعيني في الفضاء شرود لم يقف دون شاهقات الجبال
    استشف الجبال في ظلل الغيم رقاق الحلي كثاف الجلال
    واشم العبير من كل واد حالم بالنعيم تحت السيال
    والمها رتع شوارد الحاظ أمن صيد صائد لا تبالي ؟
    ان تكن يا سحاب بللت اثوابي سخيا بدمعك الهطال
    فلقد كنت منقذي وبشيري من جراح الحياة بالابلال
    يا متاعا لدي الطبيعة القاه فانسي متاعبي في ارتحالي
    ما انا والربوع كابدت فيها ظمأ الروح وافتقار الخيال
    كل ابوابها طوارق هم بتن دون الرتاج والاقفال
    لم اجد عالم السعادة حتي عظمت منيتي فخفت رحالي



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2013, 02:32 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 17334

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)


    عَربدت بي هاجساتُ الشوقِ إذْ طال النوى
    وتوالتْ ذكرياتي .. عطراتٍ بالهوى:
    كان لي في عالمي الماضي غرامٌ وانطوى
    كان لي في الأمسِ أحلامٌ وشوقٌ وحبيبْ
    كان لي للجرح طبيبٌ .. لا يدانيه طبيبْ
    كان ما كان .. وبتنا كُلُّنا .. ناءٍ غريبْ
    ...
    كان لي .
    كان لي .
    يا لحزنك ياخ
    يقول : سوف أمضي في طريق وحدتي الحزين ذأبل القلب
    بعد رحيل من كانوا هم الروح ..
    لقد طال به النوي يا أحمد يا عزيزنا .
    ..
    كلام صعب . حزن من العيار التقيل . لك التحيات أخي أحمد والصحاب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2013, 06:55 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Osman Musa)

    Quote:
    و حسب ما سمعت ان عديلة هي شابة من اليمن كانت تدرس في كلية المعلمات لتتخرج معلمة
    و كانت فائقة الجمال و كان الشاعر الاستاذ الدبلوماسي صلاح معجب بها جداً


    شكرا عزيزي حامد الصاوي

    هذا ما تناقلته المجالس ولقد تحدث الكثيرون عن عديله وجمالها

    ولقد كتب فيها الشاعر عدة اغاني حتي بعد سفرها مثل مات الهوى ونابك ايه في هواه

    لك كل الود والتقدير

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2013, 08:35 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote:
    كان لي .
    كان لي .
    يا لحزنك ياخ
    يقول : سوف أمضي في طريق وحدتي الحزين ذأبل القلب
    بعد رحيل من كانوا هم الروح ..
    لقد طال به النوي يا أحمد يا عزيزنا


    الأخ العزيز / عثمان موسى

    سلامات

    كان الفنانون مثقفين حيث وجد عبدالعزيز محمد داوؤد هذه الاغنية في مجلة مصرية

    وشاعرها مصري اسمه محمد علي احمد

    ولحنها برعي محمد دفع الله

    ولقد حذف منها المبارك ابراهيم هذا المقطع اثناء التسجيل

    ذوبن في ثغره خمر العناقيد السكارى
    وعلى خديه ورد حالم حلم العذارى
    لم يعد لي من هواه غير اوهام العذارى

    وقال ابوداؤد لابو العزائم في كتاب الفن ان المبارك ابراهيم كرهنا الأغنية بعد حذف هذا المقطع

    لك كل الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2013, 01:01 PM

محمد المرتضى حامد
<aمحمد المرتضى حامد
تاريخ التسجيل: 14-08-2006
مجموع المشاركات: 10372

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: معليش تقلنا عليك.....نعمل شنو في حماة الدين قالوا القصيدة دي خادشة للحياة و حرمونا منها................

    خادشة للحياء أكثر من التعذيب والقتل والتشريد والتجويع وتقسيم الوطن؟

    لا أريد أن أحرف اتجاه البوست لكن هذه القصيدة تحديدا يا نادر دار حول تحريفها في بوست ( تواشيح النهر الخالد)
    حديث طويل يوم تم تغيير كلماتها في برنامج لمذيع إسمه حسين خوجلي، بالطبع دون موافقة الشاعر لأنه انتقل إلى رحاب
    ربه حيث لاتزييف ولاتحريف ولا تجريف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2013, 05:29 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: محمد المرتضى حامد)


    مات الهوى

    كلمات : صلاح احمد محمد صالح
    الحان وغناء : عثمان حسين


    انا المظلوم جافاني حبيب
    فراقو حار .. وهجرو لي لهيب
    ******
    انا الحبيت .. وما خنت
    ولعهود الوداد صنت
    قضيت العمر في هواهم
    نسيت الدنيا إلا هم
    فلما نالوا مرماهم .. جفوني
    وقالوا حبي جنون
    قالو كتير عجيب وغريب
    ******
    أنا الاغروني بالجنة
    وجعلتُ غرامهم سنة
    وهبت الدم للقياهم
    سكبت الروح في نجواهم
    اتاري الحب في دنياهم
    خداع ونفاق وملعب زور
    محال ينفع اسير وطبيب
    *****
    خلاص ياقلبي جافوكا
    ونسوا الاخلاص ونسيوكا
    فحاول انت انساهم
    ولاتحفل لذكراهم
    وقول للماشي يغشاهم
    امانة تقول لمن هجروا
    فراقكم لينا امرو مريب




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2013, 05:58 PM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 19-02-2007
مجموع المشاركات: 3706

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: لا أريد أن أحرف اتجاه البوست لكن هذه القصيدة تحديدا يا نادر دار حول تحريفها في بوست ( تواشيح النهر الخالد)
    حديث طويل يوم تم تغيير كلماتها في برنامج لمذيع إسمه حسين خوجلي، بالطبع دون موافقة الشاعر لأنه انتقل إلى رحاب
    ربه حيث لاتزييف ولاتحريف ولا تجريف.


    فعلا يا ود المرتضى.........

    انهم حماة الدين و الوطن و الاخلاق ووووووووو

    لك الله يا وطن.........

    مافي اي حرف للبوست لانو ببساطة لا يمكن ان تفصل الاشياء عن بعضها...

    لك الاحترام يا جميل....

    (عدل بواسطة Nader Abu Kadouk on 26-05-2013, 06:01 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2013, 08:24 PM

عاطف عمر
<aعاطف عمر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 11151

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Nader Abu Kadouk)

    تحايا وسلامات عزيزنا د. القرشي
    Quote: صوت من وراء القضبان
    كلمات / إدريس جماع
    لحن وغناء سيد خليفة

    على الخطب المريعِ طويتُ صدري
    وبحتُ فلم يفدْ صمتي وذكري
    وفي لُـجج الأثيرِ يذوب صوتي
    كساكب قطرةٍ في لُجّ بحر
    دجى ليلي وأيامي فصولٌ
    يؤلّف نظمُها مأساةَ عمري
    أُشاهد مصرعي حيناً وحيناً
    يخايلني بها أشباحُ قبري
    وفي الكون الفسيح رهينُ سجنٍ
    يلوح به الردى في كلّ شِبر
    وأحلامُ الخلاصِ تشعّ آناً
    ويطويها الردى في كلّ سِتر
    حياةٌ لا حياةَ بها ولكنْ
    بقيّةُ جذوةٍ وحطامُ عمر
    خطوبٌ لو جهرتُ بها لضاقت
    بها صورُ البيانِ وضاق شعري
    جهرتُ ببعضها فأضاف بثّي
    بها ألماً إلى آلام غيري
    كأني أسمع الأجيالَ بعدي
    وفي حَنَقٍ تُردّد هولَ أمري
    يقلّبني الفِراشُ على عذابٍ
    يهزّ أساه كلَّ ضميرِ حُرّ
    تطالعني العيونُ ولا تراني
    فشخصي غيّرتْه سنينُ أسري
    يصمّ صليلُ هذا القيدِ سمعي
    وفي الأغلال وجداني وفكري
    وأين الأمنُ حتى من حياتي
    فقد فنيتْ وما خطبي بسِرّ
    وتسلبني الكرى إلا لماماً
    يدٌ من حيث لا أدري وأدري
    وفي جنبيَّ إنسانٌ وروحٌ
    وحبُّ الناسِ في جنبيَّ يسري
    وقاكِ اللهُ شرّاً يا بلادي
    سرتْ نيرانُه لحصاد عمري
    ينازعني الحياةَ وفي ضلوعي
    هوًى ضجّتْ به خفقاتُ صدري
    وأيامي تَساقط من حياتي
    كأوراقٍ ذوتْ والريحُ تذري
    تَطامنَ دوحُها وهوى مُكِبّاً
    وأجفلَ عنه تيّارٌ بنهر
    وهُدِّمَ مؤنسُ الأعشاشِ فيه
    فلم تهزج له أنغامُ طير
    ولستَ ترى حواليه رُواءً
    ولكنْ وحشةً وذبولَ زهر
    يغالب محنتي أملٌ مُشِعٌّ
    وتحيا في دمي عَزَماتُ حُرّ

    نص يذيب الصخر ويحرك صم الحجارة
    Quote: كأني أسمع الأجيالَ بعدي
    وفي حَنَقٍ تُردّد هولَ أمري

    نظر للمستقبل وكأنه ينظر خلال كرة بلورية
    فها نحن ( الأجيال التي بعده ) نفعل
    نردد في حنق هول أمره

    ورغم كل ذلك فهو يتسامى فوق شخصه ليدعو
    Quote: وقاكِ اللهُ شرّاً يا بلادي
    سرتْ نيرانُه لحصاد عمري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2013, 04:22 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: عاطف عمر)

    Quote: نظر للمستقبل وكأنه ينظر خلال كرة بلورية
    فها نحن ( الأجيال التي بعده ) نفعل
    نردد في حنق هول أمره

    ورغم كل ذلك فهو يتسامى فوق شخصه ليدعو


    الأخ العزيز / عاطف عمر

    كيف الاخبار والصحة عساك بخير

    ادريس جماع شاعر مبدع ويعرف مقداره وقيمته

    ولقد تنبأ بما يحدث في المستقبل ، وكيف ان الاجيال تأسى وتتألم لحالته

    والتي لم يلتفت لها جيله ولم يعيره اهتماما ، وها نحن نزرف الدموع عند سماعنا لهذه

    الاغنية التي تحكي مأساته .

    وكما ذكرت عزيزي عاطف لم ينس ادريس جماع الوطن ولم يغيب عن وجدانه في ظل

    هذه الفجائع التي عاشها

    لك كل الود






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2013, 08:07 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    سمى الشاعر صلاح أحمد الاغنية بمات الهوى

    ولكن كلماتها تقول غير ذلك حيث تشعرك ان قلبه مازال يحمل الحب لملهمته بينما يرفضها عقله ووعيه المباشر

    ويظهر ذلك في هذه الأبيات

    خلاص ياقلبي جافوكا
    ونسوا الاخلاص ونسيوكا
    فحاول انت انساهم
    ولاتحفل لذكراهم
    وقول للماشي يغشاهم
    امانة تقول لمن هجروا
    فراقكم لينا امرو مريب

    ورسالة هذه الاغنية التي أراد الشاعر توصيلها لملهمته تكمن في البيت الاخير

    حيث ان هنالك أمرا مريبا كان سببا لهذا الفراق

    كلمة نسيوكا كلمة غير مستعملة كثيرة في العامية السودانية وانما تستعمل كلمة (نسوكا)

    واظن أن صلاح استعملها للضرورة الشعرية فاوصلت المعنى الذي يريده الشاعر واكسبت البيت جمالا وروعة



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2013, 10:19 AM

Hamid Elsawi
<aHamid Elsawi
تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 2102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    الشاعر الاستاذ صلاح يمثل جيل من المثقفين
    يتميزون بالصدق في المشاعر
    و التجانس الدقيق بين قناعاتهم (أفكارهم) و سلوكهم
    غض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع هذه الافكار
    يبقي لهذا التوازن احترامه (هذا التوازن نفتقده اليوم علي المستوي السياسي و الثقافي و الاجتماعي)
    اتمني أن أجد وقت للمقارنة بين
    صلاح احمد محمد صالح و صلاح أحمد ابراهيم
    طير صلاح أحمد ابراهيم هاجر من خارج السودان ليجد الحبيبة
    تغزل منديل حرير لحبيب بعيد
    و حبيبة صلاح أحمد محمد صالح سافرت من السودان و هو يناجيها
    يا مسافر و ناسي هواك ارواحنا و قلوبنا معاك
    حقيقة مقارنة تستحق ان تلفت انتباهنا
    و اسف دكتور أحمد اذا غيرت مسار البوست
    بي شتارتي
    دمت بالف خير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2013, 03:54 PM

Hamid Elsawi
<aHamid Elsawi
تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 2102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Hamid Elsawi)

    الشاعر الاستاذ صلاح يمثل جيل من المثقفين
    يتميزون بالصدق في المشاعر
    و التجانس الدقيق بين قناعاتهم (أفكارهم) و سلوكهم
    غض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع هذه الافكار
    يبقي لهذا التوازن احترامه (هذا التوازن نفتقده اليوم علي المستوي السياسي و الثقافي و الاجتماعي)
    اتمني أن أجد وقت للمقارنة بين
    صلاح احمد محمد صالح و صلاح أحمد ابراهيم
    طير صلاح أحمد ابراهيم هاجر من خارج السودان ليجد الحبيبة
    تغزل منديل حرير لحبيب بعيد
    و حبيبة صلاح أحمد محمد صالح سافرت من السودان و هو يناجيها
    يا مسافر و ناسي هواك ارواحنا و قلوبنا معاك
    حقيقة مقارنة تستحق ان تلفت انتباهنا
    و اسف دكتور أحمد اذا غيرت مسار البوست
    بي شتارتي
    دمت بالف خير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-06-2013, 02:59 PM

محمد المرتضى حامد
<aمحمد المرتضى حامد
تاريخ التسجيل: 14-08-2006
مجموع المشاركات: 10372

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Hamid Elsawi)

    Quote: يتميزون بالصدق في المشاعر
    و التجانس الدقيق بين قناعاتهم (أفكارهم) و سلوكهم
    غض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع هذه الافكار


    قبل يومين كنت أشاهد برنامجا في إحدى القنوات السودانية عرض فيه
    الضيف إلى سبب رسوخ الشعر والغناء السوداني الذي أنتج في ستينيات
    وسبعينيات القرن المنصرم ولِم بقي ثابتا لعقود بينما تبخر معظم ما
    جاء بعده، وقد علل أو عزا ذلك لمسألة أن الحياة الإقتصادية كانت (ممهولة)
    ومؤمَّنة ومافي خوف من بُكرا، ولكن الأمر اختلف سيما في العقدين الأخيرين،
    أظن ، وليس كل الظن إثم يا أخي حامد ، أن صدق المشاعر نفسه يرتبط
    بالحالة الإقتصادية..
    نحن في عصر شعر وغناء (لحِّقو السوق)..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-06-2013, 09:08 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: محمد المرتضى حامد)

    Quote: اتمني أن أجد وقت للمقارنة بين
    صلاح احمد محمد صالح و صلاح أحمد ابراهيم


    الأخ العزيز / حامد الصاوي

    سلامات

    يا ريت تتحف هذا البوست بمقارنة اشعار صلاح أحمد محمد صالح وصلاح احمد ابراهيم

    صلاح احمد ابراهيم شاعر قامة والشعر عنده رسالة وقضية ، وهو من شعراء الغابة والصحراء

    والذي يفتخرون بانتمائهم الى افريقيا وحملهم لسمات الثقافتين العربية والإفريقية ، ومن اجمل قصائده التي قراتها

    قصة من امدرمان واليك نص هذه القصيدة والتي قالها سنة 1964


    و رميت رأسي في يدي
    ما تنفع الشكوى ، وشعرك
    جف بالشعر الخيال
    و كأن راسي في يدي
    روحي مشقشقة بها عطش
    شديد للجمال
    وعلى الشفاه الملح واللعنات
    و الألم المحنط بالهزال
    وكان رأسي في يدي
    ساقاي ترتجفان من جوع
    ومن عطش ومن فرط الكلال
    وأنا أفتش عن ينابيع الجمال
    وحدي بصحراء المحال
    بسراب صحراء المحال
    بسموم صحراء المحال
    أنا والتعاسة والملال
    وكان رأسي في يدي
    والمركبات تهزني ذات
    اليمين أو الشمال
    والمركبات تغص بالنسوان
    واللغط الشديد وبالرجال
    وكان رأسي في يدي
    مازال يقذفني اللعين كأنه
    الغربال من أقصى
    اليمين إلى الشمال
    وبقلبي الأمل المهشم والحنين
    إلى الجمال
    والوحشة الغرَّاء والنور
    المكفن بالطلال
    وخلو أيامي ورأسي في يدي

    ورفعت رأسي من جحور كآبتي
    وأدرت عيني في المكان
    وكنت أنت قبالتي
    عيناك نحوي تنظران
    عيناك ... وأخضر المكان
    وتسمرت عيناي في عينيك
    ماعاد المكان أو الزمان
    !! عيناك بسْ
    ومسكت قوس كمانتي
    عيناك إذ تتألقان
    عيناك من عسل المفاتن جرتان
    عيناك من سور المحاسن
    آيتان
    عيناك مثل صبيتين
    عيناك أروع ماستين
    ( هذا قليل )
    عيناك أصدق كلمتين
    عيناك أسعد لحظتين
    ( هذا أقل )
    عيناك أنضر روضتين
    عيناك أجمل واحتين
    ( ما قلت شئ )
    عيناك أطهر بركتين من
    ، البراءه
    نزل الضياء ليستحم بها
    فألقى عند ضفتها رداءه
    الفتنة العسلية السمراء
    والعسل المصفى والهناء
    وهناك أغرق نفسه
    ( عجز الخيال )
    عيناك فوق تخيلي
    فوق إنطلاق يراعتي
    فوق إنفعال براعتي
    عيناك فوق تأملي

    ومضيت مأخوذاً وكنت قد
    اختفيت
    من أنت ؟ ما اسمك يا جميل ؟
    وكنت من أي الكواكب قد أتيت
    وقد اختفيت

    مازلت تملأ خاطري مثل
    الأريج
    كصدى أهازيج الرعاة تلمه
    خضر المروج
    كبقية الحلم الذي ينداح عن
    صبح بهيج
    ومضيت مأخوذاً وكنت قد
    اختفيت
    ومضت ليال كالشهور فما
    ظهرت ولا أتيت
    وأنا أسائل عنك في الليل
    القمر
    وأنا أفتش في ابتسامات
    الرضا ... لك عن أثر
    في كل ركن سعادة لك عن أثر
    في كل نجم خافق
    في كل عطر عابق
    في كل نور دافق
    لك عن أثر
    حتى لقيتك أنت تذكر في
    ضحى من غير ميعاد وغير تعمد
    ولمحت وجهك فجأة وظللت
    مشدوهاً بهول المشهد
    وتزلزلت روحي ونطَّ القلب
    يهتف صائحاً
    هو نفسه ... هو نفسه
    وتفتَّح
    وكأن ليلاً أصبح
    ووقفت في أدب وفي فرط
    إحتشام
    ومددت كفي بالسلام
    لكن كفك في الطريق ترددت
    وتعثرت
    وامتد في عينيك ظل توجس
    وكأنما كفي حرام
    وكأنما قتلت حسيناً ، أو رمت
    بالمنجنيق قداسة
    البيت الحرام
    لكنني لم أنبس
    وخنقت في صدري كلام
    وحبست في حلقي ملام
    ومضيت مغتاظاً أضمد
    مهجتي
    ألم من فوق التراب كرامتي
    وأسب يوماً كنت تجلس
    أنت فيه قبالتي

    ولكم دعوتك .. كم دعوتك
    بيد أنك لم تلبي
    مازلت تخشى أن ترى
    نوري وتغرق نورك الوضاح في
    أرجاء قلبي
    وتخاف لمس أناملي
    وتخاف قلبك أن يجيب ،
    تخاف من خطوات حبي
    لك ماتشاء !! .. فلسوف
    أغلق جنتي
    ولسوف أطفئ نورك الخابي
    وأوقد شمعتي
    ولسوف أطرد طيفك المغرور
    أنفيه لأقصى بقعة
    ولسوف أتركه لتنهشه
    مخالب غضبتي
    والمُّ من فوق التراب
    كرامتي
    وأسب يوماً كنت تجلس
    أنت فيه قبالتي
    حتى لقيتك أنت تذكر من
    جديد
    في ذلك الركن القصي بذلك
    البلد البعيد
    إذ جئت تخطر نحونا وكان
    وجهك يوماً عيد
    ماذا يريد ؟
    وهفا الفؤاد ... هفا ؟ فقمت
    نهرته
    وهتفت ماشأني به
    وزجرته
    وذكرت أنك طالما عذبته
    وأهنته
    ولويت رأسك يا عنيد
    وأتيت مبتسماً وفي عينيك
    ألوان الحنان
    مذا هناك ؟
    ومددت كفك بالسلام
    لا لم تعد تلقي يداه الإتهام
    وتقول كفاه بأن يدي حرام
    لا لم يعد
    ودفنت في أرجاء كفك
    راحتي
    وضممتها ... وضممتها
    ورميت قلبي في ذراعي بهجة
    وحمدتُ يوماً كنت تجلس
    أنت فيه قبالتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2013, 06:29 AM

Hamid Elsawi
<aHamid Elsawi
تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 2102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    شكراً عزيزي دكتور أحمد
    تحياتي و شكراً علي هذه التحفة الجمالية للشاعر صلاح أحمد ابراهيم
    من اوجه الشبة بين الشاعرين غير الاسم صلاح أحمد
    انهم عملوا في وزارة الخارجية و هم ابناء جيل واحد
    و بالرغم من ان مدارسم الشعرية مختلفة
    الا انهم يتميزون بالصراحة و الصدق مع مشاعرهم
    فاشعارهم تنبع من القلب بمشاعر تجعل المتلقي
    جزء من الفكرة الشعرية او القصة الشعرية
    و الشاعر محمد المكي ابراهيم و هو أيضاً سفير
    وزارة الخارجية. و أعتقد ان مدرسته الشعرية تختلف
    و هو من شعراء الغابة و الصحراء و لا يمكن تجاوزه
    في حوار مثل هذا.
    و هناك الكثيرين من هذا الجيل يستحق أن نفرد له مساحة
    للحوار و النقاش خلال هذا المنبر لنتبادل الافكار و الرؤي
    و التحليل
    و ادارة مثل هذا الحوار عاوز شخص عندو زمن للتحليل و
    التعقيب و الردود و التلخيص و اتمني ان اتمكن من ذلك
    في المستقبل و القضايا الثقافية خاصة التي تتعلق بالتراث
    كثيرة و انت يا دكتور ما قصرت أبداً في الجانب التنويري
    و لفت انتباه الكثيرين لهذه المواضيع و انا واحد منهم
    و اصبحت صاحب رساله يحملها معك كل المهتمين

    لك التحية و الشكر مرة اخري
    و ليتواصل الحوار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-06-2013, 06:35 AM

Hamid Elsawi
<aHamid Elsawi
تاريخ التسجيل: 22-09-2005
مجموع المشاركات: 2102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Hamid Elsawi)

    انت يا دكتور ما قصرت أبداً في الجانب التنويري
    و لفت انتباه الكثيرين لهذه المواضيع و انا واحد منهم
    و اصبحت صاحب رساله يحملها معك كل المهتمين

    لك التحية و الشكر مرة اخري
    و ليتواصل الحوار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2013, 12:56 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 17334

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Hamid Elsawi)



    متابعين التدفق الجميل
    ومتابعين سفرياتك وتوقفاتك وتجولك في عموم محطات أحزان الأغنية السودانية بدهشة وأعجاب .
    لك كثير الاحترام وعديد التقدير والشكر علي كل ما تقوم به يا د / أحمد يا عزيزي
    لك التحية أخي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2013, 04:32 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Osman Musa)

    Quote: من اوجه الشبة بين الشاعرين غير الاسم صلاح أحمد
    انهم عملوا في وزارة الخارجية و هم ابناء جيل واحد
    و بالرغم من ان مدارسم الشعرية مختلفة

    'الاخ العزيز / حامد الصاوي

    تحية وتقدير

    من الشعراء المميزين الذين عملوا في وزارة الخارجية الشاعر محمد احمد المحجوب

    صاحب ديوان مسبحتي ودني والكتاب المشهور موت دنيا والذي كتبه مع صديقه وقريبه عبدالحليم محمد

    ولمحمد المحجوب شعر مغنى ، ولكن اجمل ما كتب من الأغاني اغنية فيردلونا |(القمر الأخضر) والتي أبدع فيها الفنان حسن عطية

    اليك عزيزي الصاوي هذا الأبداع للشاعر الدبلوماسي محمد احمد المحجوب

    الفردوس المفقود

    نزلتُ شَطكِ، بعدَ البينِ ولهانا ** فذقتُ فيكِ من التبريحِ ألوانا
    وسرتُ فيكِ، غريباً ضلَّ سامرُهُ ** داراً وشوْقاً وأحباباً وإخوانا
    فلا اللسانُ لسانُ العُرْب نَعْرِفُهُ ** ولا الزمانُ كما كنّا وما كانا
    ولا الخمائلُ تُشْجينا بلابِلُها ** ولا النخيلُ، سقاهُ الطَّلُّ، يلقانا
    ولا المساجدُ يسعى في مآذِنِها ** مع العشيّاتِ صوتُ اللهِ رَيّانا
    *********
    كم فارسٍ فيكِ أوْفى المجدَ شرعتَهُ ** وأوردَ الخيلَ ودياناً وشطآنا
    وشاد للعُرْبِ أمجاداً مؤثّلةً ** دانتْ لسطوتِهِ الدنيا وما دَانا
    وهَلْهلَ الشعرَ، زفزافاً مقَاطِعُهُ ** وفجّرَ الروضَ: أطيافاً وألحانا
    يسعى إلى اللهِ في محرابِهِ وَرِعاً ** وللجمالِ يَمدُّ الروحَ قُربانا
    لمَ يَبقَ منكِ: سوى ذكرى تُؤرّقُنا ** وغيرُ دارِ هوىً أصْغتْ لنجوانا
    **********
    أكادُ أسمعُ فيها همسَ واجفةٍ ** من الرقيبِ، تَمنّى طيبَ لُقيانا
    اللهُ أكبرُ هذا الحسنُ أعرِفُهُ ** ريّانَ يضحكُ أعطافاً وأجفانا
    أثار فِيَّ شُجوناً، كنتُ أكتمُها ** عَفّاً وأذكرُ وادي النيل هَيْمانا
    فللعيونِ جمالٌ سِحرُهُ قدَرٌ ** وللقدودِ إباءٌ يفضحُ البانا
    فتلكَ «دَعْدٌ»، سوادُ الشَعْرِ كلَّلها ** أختي: لقيتُكِ بَعْدَ الهجرِ أزْمانا
    **********
    أختي لقيتُكِ، لكنْ أيْنَ سامُرنا ** في السالفاتِ ؟ فهذا البعدُ أشقانا
    أختي لقيتُ: ولكنْ ليس تَعْرِفُني ** فقد تباعدَ، بعد القُربِ حيَّانا
    طُفنا بقرطبةَ الفيحاءَ نَسْألها ** عن الجدودِ.. وعن آثارِ «مَرْوانا»
    عن المساجد، قد طالت منائرُها ** تُعانق السُحبَ تسبيحاً وعرفانا
    وعن ملاعبَ كانتْ للهوى قُدُساً ** وعن مسارحِ حُسنٍ كُنَّ بسْتانا
    وعن حبيبٍ، يزِينُ التاجَ مِفْرقُهُ ** والعِقدُ جال على النّهدين ظمآنا
    «أبو الوليد» تَغَنّى في مرابِعِها ** وأجَّجَ الشَوقَ: نيراناً وأشْجانا
    لم يُنْسِه السجنُ أعطافاً مُرنَّحةً ** ولا حبيباً بخمرِ الدَّلِّ نَشْوانا
    فما تَغرّبَ، إلاّ عن ديارهمُ ** والقلبُ ظلَّ بذاك الحبِّ ولهانا
    فكم تَذكّرَ أيّامَ الهوى شَرِقاً ** وكم تَذكّرَ: أعطافاً وأردانا
    **** *****
    قد هاجَ منه هوى «ولادةٍ» شَجَناً ** بَرْحاً وشوْقاً، وتغريداً وتَحْنانا
    فأسْمَعَ الكونَ شِعْراً بالهوى عَطِراً ** ولقّنَ الطيرَ شكواه فأشجانا
    وعاشَ للحُسنِ يرعى الحسنَ في وَلَهٍ ** وعاش للمجدِ يبني المجدَ ألوانا
    تلكَ السماواتُ كُنّاها نُجمّلُها ** بالحُبِّ حيناً وبالعلياء أحيانا
    فرْدَوسُ مجدٍ أضاعَ الخَلْفُ رَوْعَتَهُ ** من بعدِ ما كانَ للإسلامِ عنوانا
    **** ******
    أبا الوليدِ أعِنِّي ضاعَ تالدُنا ** وقد تَناوحَ أحجاراً وجُدرانا
    هذي فلسطينُ كادتْ، والوغى دولٌ ** تكونُ أندلساً أخرى وأحزانا
    كنّا سُراةً تُخيف الكونَ وحدتُنا ** واليومَ صرْنا لأهلِ الشركِ عُبدانا
    نغدو على الذلِّ، أحزاباً مُفرَّقةً ** ونحن كنّا لحزب اللهِ فرسانا
    رماحُنا في جبين الشمسِ مُشرَعةٌ ** والأرضُ كانت لخيلِ العُرب ميدانا
    **********
    أبا الوليدِ، عَقَدْنا العزمَ أنّ لنا ** في غَمرةِ الثأرِ ميعاداً وبرهانا
    الجرحُ وحّدَنا، والثأرُ جَمّعنا ** للنصر فيه إراداتٍ ووجدانا
    لهفي على «القدسِ» في البأساء داميةً ** نفديكِ يا قدسُ أرواحاً وأبدانا
    سنجعل الأرضَ بركاناً نُفجّرهُ ** في وجه باغٍ يراه اللهُ شيطانا
    ويُنتسى العارُ في رأد الضحى فَنَرى ** أنَّ العروبةَ تبني مجدَها الآنا


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2013, 05:20 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحزن في الأغنية السودانية – الجزء الثاني– صوت من وراء القضبان .. (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote:
    متابعين التدفق الجميل
    ومتابعين سفرياتك وتوقفاتك وتجولك في عموم محطات أحزان الأغنية السودانية بدهشة وأعجاب .
    لك كثير الاحترام وعديد التقدير والشكر علي كل ما تقوم به يا د / أحمد يا عزيزي
    لك التحية أخي


    الاخ العزيز / عثمان موسى

    تحية وتقدير

    أشكرك كثيرا على كلماتك الطيبة وحضورك المتواصل في هذا البوستات ودعمك المعنوي لي

    والذي يساعدني على مواصلة الكتابة

    لك كل الود والتقدير

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 4 „‰ 4:   <<  1 2 3 4  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de