وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 10:07 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة داليا حافظ(داليا حافظ)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-04-2009, 04:58 PM

ismeil abbas
<aismeil abbas
تاريخ التسجيل: 17-02-2007
مجموع المشاركات: 10789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد! (Re: amar adam)

    Quote: ربي يرحمنايا رغيم ويرحم عبدو صلاح ويسكنو جناتو


    اللهم آمين......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2009, 10:38 AM

انعام عبد الحفيظ
<aانعام عبد الحفيظ
تاريخ التسجيل: 07-12-2005
مجموع المشاركات: 8738

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد! (Re: ismeil abbas)

    البقاء لله وحده يا داليا

    خالص التعازي لك ولأحبابه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2009, 10:51 AM

Raja
<aRaja
تاريخ التسجيل: 19-05-2002
مجموع المشاركات: 16034

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد! (Re: انعام عبد الحفيظ)

    للراحل الجليل الأستاذ صلاح حمادة الرحمة وحسن المآل..
    لأسرته ورفاقه ومحبيه الصبر وحسن العزاء



    ولا راد لقضاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2009, 05:56 PM

كمبورة
<aكمبورة
تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 2840

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد! (Re: Raja)

    انا لله وانا اليه راجعون


    ولا حول ولا قوة الا بالله



    اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناتك مع الشهداء والصديقين وحسن اؤلئك رفيقا آميييييين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2009, 06:04 PM

nasmah1981

تاريخ التسجيل: 10-10-2002
مجموع المشاركات: 671

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد! (Re: كمبورة)

    لم أعرف الفقيد شخصيا، ولكن شخص لم يختلف إثنان على حسن خلقه يستحق الرثاء
    ربنا يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيج جناته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2009, 10:45 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد! (Re: nasmah1981)

    الاخت داليا
    تحياتي
    هذه الدعوة قدمتها لك ولاخرين في مكان اخر .. ارجو ان تجد من يثنيها .. رغم انو عمار اقترح الموضوع من قبلي .. وسيسعدني ان تقومي انت بهذه المبادرة
    الفضل عبداللطيف
    مصور صحفي
    Quote: وقد فتحت هذا البوست لكي اروي ما اعرفه عنه .. و كذلك لاصدقائه الذين عرفوه عن قرب من الاعضاء داليا - عمار - عماد عبدالله - سمندلاوي (اقدمهم) ..
    ورغم انني كنت اريد ان اضمنه مواقفه الطريفة وتعليقاته الساخرة وقفشاته الحلوة .. الا ان الافضل هو افراد مساحة خاصة لذلك خاصة وانها كثيرة ومتنوعة وهذه دعوة اوجهها من هنا الى جميع من عرفوه
    هذا عن اصوله ادبياته ومأثوراته المنقولة .. اما الثابتة من كتابات ومؤلفات فارجو من الاخ بكري ان يسمح لنا بأنشاء مكتبة خاصة به

    صلاح حمادة كما عرفته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2009, 11:31 AM

انعام حيمورة
<aانعام حيمورة
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 11083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد! (Re: elfadl abdellatif)

    وانا كمان وجعني يا داليا ..

    وجعني جدا ..

    اللهم ارحمه .. اللهم اجعل الجنة مثواه .. اللهم تقبله قبولا حسنا ..

    منذ لحظة قرأءتي للخبر هنا توجهت فورا لبيت العزاء .. لاجدهم في حالة تقطع القلب يا داليا ..

    نعمات وزينب وفايزة وماريا وسامية ..


    ربنا يصبرهم ويصبر كل من فقده ..


    والبركة في الجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2009, 07:09 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد! (Re: amar adam)

    خالص التعازى
    انا لله وانا اليه راجعون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2009, 09:14 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وجعتني ...يا صلاح وجعتني جد! (Re: rosemen osman)

    قراءة فن الكاريكتير السوداني

    صلاح شعيب

    فقدنا في العقدين الماضيين نخبة من ألمع فناني الكاريكاتير الذين سجلوا حضورا في الصحافة. أولهم صلاح أبا يزيد، بدر الدين مصطفى، ابو شوك، عمر جاد الرب، حاكم، عزالدين عثمان، وأخيرا صلاح حمادة. وما أقسى أن تصمت للابد ريشة الكاريكاتيرست الموهوب عن الإفصاح!
    ولكن البركة في الأحياء آدمون منير وهاشم كاروري وحامد عطا وعبد العظيم بيرم وعبد المنعم حمزة وطارق نصر وعماد عبدالله وسامي المك وعمر دفع الله ورحال ومجدي حسين وفايز وفارس ونميري، ونزيه وصلاح الناير، والبقية من الرسامين الذين يجسرون بين الصحافة والفنون.
    إن موقع وتأثير الكاريكاتير في الصحافة السودانية جديران بالتأمل أو المؤانسة. وإذا درس أحدهم تأثير الخبر، أو التحقيق، أو الإستطلاع، أو الحوار، أو المقال، على إهتمام القارئ لوجد أن فن الكاريكاتير أدى وظيفته من حيث الإعلام والنقد في حدود معرفة رؤساء التحرير بمن يجودون ملامحه. والحقيقة أن الكاريكاتير اضاف إلي الصحافة عامل تأثير آخر نافس به عمل المناهج الصحفية الأخرى، وهذا العامل تعلق بجلب الضحك. ولا أظن أن الخبر المفرح أو المؤلم يجلبان الضحك. وقس على ذلك. فضحك الكاريكاتير من ما لايقاس!
    وإذا كان لكل الفنون الصحافية دورا في نشر الإخبار، والتثقيف، والإمتاع، والتأمل، والوعي فإن فن الكاريكاتير ساهم بقدر وافر في نشر بعض تلك المضامين، بما له من مزايا وفنيات وحركات. والسودانيون من الكاريكاتيريين عرفوا بالتفاني في أداء هذا الدور في السودان وخصوصا الخليج الذي وجدوا بوابته كلما تعسفت ظروف مراقبتهم، وهناك ابدعوا وبنوا قاعدة وسط القراء الخليجيين.
    لكاريكاتيريونا إتجاهات وتنوعات. فريشة بدرالدين تخبرنا بما هو خلف السطور، وخفايا الأمور، وزيادة الأجور. أما أبا يزيد فقد كان مثقفا ــ كما ناجي العلي ــ ومن خلال الريشة كان يوحي بموقفه المستنير من الحال. أما صلاح حمادة، والذي لا يزال قبره أخضرا، فقد كان يمتع الناس بصوره الكاريكاتيرية المتفردة، ويزيد عليها بكتاباته التي يخدمها بحاسته الساخرة وسريرته المتمردة.
    وفوق كل هؤلاء كان عز الدين يجمع بين كل هذه المزايا التي يقوم عليها فنه. فيضحك الناس بسبب الشكل التي بدا عليه جزار المحطة الوسطى في بوحه لتلك الآنسة التي أرادت (كيلو عجالي) أيام الوزير أبو حريرة. إنه قال لها كل (شي بتمنو..كان استرالي ولا سوداني)! أيضا كنا نستشف في كاريكاتير عز الدين موقفه الوطني من القضايا السياسية والإجتماعية والفنية، إلخ. ولعله ظل ملك هذا المجال ولم يبع نفسه لتنظيم أو حكومة إلى أن أقعده المرض ثم غاب عنا بريشته، وهدوءه الرهيب، وجلبابه الأبيض اللامع.
    لقد أفاض الصحافي والكاتب صديق محيسي في نعي عز الدين فقال (أقام عز الدين علاقاته مع الناس بمختلف مشاربهم وسحنهم، التجار والأفندية والعتالين والميكانيكية وبائعات الكسرة والشاي، وحتى (السحاسيح) أو (الحناكيش) بمصطلح أولاد الزمن! كان صديقاً لكل الفئات، من القاع الاجتماعي حتى رأس البئر الأرستقراطية! وقد أكتسبت تجربته الفنية ثراءها من حميمية تعاطيه مع الناس في ذروة سعادتهم أو شقاءهم، لا فرق! وكثيراً ما رأيته يجوب الشوارع متفحصاً الوجوه، مراقباً الحركات، قارئاً الأفكار. كان لا يكتفي باستحضار شخوصه من الخيال، بل يستبق ذلك بالملامسة الفعلية لهم وهم يكابدون لقمة العيش ، فجاءت خطوطه عاكسة لواقع ديموقراطي شديد الخصوبة، كثير التسامح، ولم يسلم واحد من الرموز، أيامها ، من ريشته، وفيهم الأزهري والصادق والإمام الهادي والحسين الهندي وشيخ علي وحسن عوض الله ومحمد عبد الجواد..)
    لم أتوفر بعد على سرد تاريخي عن كيفية دخول فن الكاريكاتير إلى الصحافة السودانية. ولكن كل الذي تحصلت عليه هو أن الفنان عز الدين عثمان قام بمقام رائد فن الكاريكاتير، فهو المدرسة التي تخرج فيها بدر الدين ونزيه خصوصا، وقل الزمان أن يجود بروح ريشته الذكية.
    والذين جاءوا من بعد عز الدين عاونوه في ريادته، وفرضوا معه إهتمام الناس بمادة الكاريكاتير، والتي وهبت الصحف بنكهة فنية مميزة، تتنوع خطوطها ومواضيعها. كما أنهم عددوا نواحي النظر لقضايا المواطنين وتجليات روحهم المبدعة. ولذلك تنامت مواضيع وأفكار هذا الفن الذي دخل المستشفيات ليبين فقرها. وزاور المرضى ليحيط الاصحاء علما بهوان المسؤولين عن الراجين رحمة الأرض والسماء، وليعلمهم عن ثمة مآس عجز عن توصيفها المقال أو التحقيق. وتسلل بغتة إلى دار الرياضة، وأحرز أهدافا بـ (الباكورت) في مرمى الإخفاق الرياضي.
    وفي الجمعية التأسيسية أو البرلمان كان الكاريكاتيريون يجوسون بعيونهم هنا وهناك ليضبطوا النواب النوم. ومرات يناوشون ميزانية وزير المالية التي جاءت خالية من دعم المعلم، فيرسمون جيوبه وقد تمطت في الفراغ، بعد أن أفرغها من (أبو النوم) وإذا وجدوا أن ذلك لم يشف غليلهم سخروا من رئيس الوزراء وزعيم الحزب المؤتلف وذكروهما أن (جبانتهما الوزارية هايصة). وإذا ظنوا الخوف من رقابة رئيس التحرير الذاتية، او الرقابة المقننة رمزوا بتفنن لأهداف معالجاتهم الصحافية رمزا دافئا يفهمه القارئ (على الطائر).
    أما في قارعة الطريق فقد كانوا يرصدون تكشيرات الناس من الأزمات المؤرقة للبلد. ويضبطون حركة السماسرة، والتماسيح، وإرتفاع الاسعار، وتنامي لصوص الحكومة والمواصلات والليل. وأحيانا يزورون المقابر ويعبرون عن فرح بعض موتى من إنهمار ماء (حنفية) ما على الثرى، فبللها، وذكرهم بأن الدنيا لا تزال بخير.
    وهكذا، وهكذا كان ولا يزال فنانو خطوط التماس يتوسمون في الصحف خيرا بأن تعالج ملاحظاتهم النقدية، والتي تمنح المواطنيين البسمة ــ وسط زحام الهم وقطره ــ بدلا عن إفتتاحيات الصحف، وبعض مقالات مسيخة تلون الحقائق بلون الحاكم المفضل.
    الجدير بالذكر أن معظم فناني الكاريكاتير جاءوا إلى هذه الصحف خلوا ً من تدريب بأقسام الصحافة والإعلام في جامعاتنا، والتي لا أدري إن كانت قد إهتمت بتنمية المواهب وتخريجها في هذا المجال. لقد جاءوا من المعهد الفني، آنذاك. وبعضهم تخرج في كلية الفنون من خلال تخصصات مختلفة. ولعل هذه الخلفية أعطتهم جانبا آخر ليكونوا (مصميين) للصحف. وبعضهم إلتزم لفترات بكتابة العمود الصحفي بجانب الرسم. ولكنهم ترددوا في إحتراف الصحافة، أو العيش من الخطوط الكاريكاتيرية فقط.
    ليس ذلك فحسب فقد عرفنا أن جوائزا عالمية في فن التشكيل كانت من نصيب بعضهم. ومن هؤلاء الفنان طارق نصر، والذي هو أول من قام بتصميم الصحيفة داخل الكمبيوتر إبان عمله في صحيفة (سودان استاندر)، والآخر هو طلال الناير الذي فاز بجائزة عالمية وهو من خريجي الهندسة المدنية وبقليل من الممارسة سيكون له شأنا عالميا في مجال الكاركاتير، لما لرسوماته من (استايل) جديد، عزز فرادته إستلهامه من التقنيات الجديدة التي تتيحها برامج الكمبيوتر.
    ولعل الكاريكاتيرست الأبرز الذي أعطى هذا الفن وضعه في الصحافة، وغامر به في لجة المنافسة الصحفية هو الأستاذ منعم حمزة، والذي أصدر في النصف الثاني من التسعينات صحيفة (نبض الكاريكاتير) التي صدرت عن مؤسسة البلد لصاحبها محمد محمد أحمد كرار. وجدت تلك الصحيفة الأولى من نوعها رواجا كبيرا. وكانت مدرسة لفن الكاريكاتير، تخرج فيها عدد كبير من أبناء الجيل الحالي ممن إتجهوا لهذا المجال. ولم تكن النبض، كما أكنيها لمنعم، معنية فقط بفن الكاريكاتير وإنما كانت غالبية مادتها منه. فقد كانت تجود بصفحات للكتابة الحلمنتيشية كما جرت التسمية.
    الملاحظ ثانيا أن العنصر النسائي الذي يجيد هذا الفن مفقود في صحافتنا. وحتى تاريخه بدا أن الكاريكاتير الذكوري هو الذي يسيطر على قواعد اللعبة. وعسى ولعل أن يخرج من بين هذا الجيل أو القادم فنانة كاريكاتير تقلب المعادلة راسا على عقب وتعبر عن قضايا جندرية فشل فارس أو نميري أن يخططانها على الورق الابيض. ولا أعد القارئ أن هذه الفنانة ستعبر بريشتها عن حتمية أيلولة منصب نائب الرئيس لإمرأة أو منصب وزير الخارجية أو وزارة المالية ما دام أن الرجل لا يعرف إلا لغة العنف وإنهن يعرفن فقط لغة الحنان.
    ولا تحسبن أن خلو صحافتنا من خطوط تماس بأنامل ناعمة يعود إلى فشل بناتنا. فالحقيقة المرة أن وضع المرأة في صالات التحرير الصحافي، ناهيك عن قيادته لا يزال هو الوضع المائل الذي يحتاج إلى تغيير حالا لرد مظالم التهميش الجندري. فلا يمكن أن يصبح الأولاد مسيطرين على إجراءات التعيين. إن وجدوا بنتا جميلة أوجدوا لها الوظيفة أو أشاحوا بوجوه إهتمامهم عنها إذا لم تتنازل من أجل الحصول على مقعد في صالة التحرير. فالصحافيات اللائي يستحقن أن يكونن رؤساء أو مستشارات تحرير كثر فمن بينهن مثقفات مثل عفاف أبو كشوة ومريم محمد الطيب ومزدلفة محمد عثمان وإخلاص نمر وسعاد عبدالله. ولكن الله غالب.
    والحمد لله أن زميلتنا حنان بلة لا تزال تبني في تراث رؤساء تحرير نسائيات سبق وأن تقلدن رئاسة تحرير مجلات نسائية وهن فايزة شوكت وبخيتة أمين التي كانت رئيسة تحرير مجلة مريود. والحال هكذا فإن تصعب المنال على منال فلا منجاة من الإنتظار لتحقيق فكرة (السودان الجديد) التي لن تترك آمال عباس رئيسة التحرير الوحيدة لصحيفة يومية سياسية. آنذاك ربما يصبح الكاريكترست الفذ هاشم كاروري للمرة رئيسا للتحريرعوضا عن أن ينسى دوره الوطني في كشف مخازئ التماسيح وهواة المايكرفون ويهرول نحو خدمة المؤتمر الوطني!
    فضلا عن هذا فإن بناتنا يحتاجن لتعزيز دفعهن الذاتي بأن لا يتركن مساحة الكاريكتير لأولادنا. فهن مطالبات بأن يقرأن جيدا تراث البلابل وخالدة زاهر وسارة جادة الله وسعاد الفاتح وفاطمة أحمد إبراهيم وبقليس عوض وإيمان محمد الحسن وملكة الدار..ورائدات النهضة والهلال اللائي . فأكثر هذا التراث يعين على النضال ضد التهميش الجندري وإنتزاع الحقوق من بين فك (الذئاب) بلا إنكسار أو إنهيار.
    الملاحظة الثالثة أن الكاريكاتيريين بحاجة إلى تراص الصفوف. فهذا الفن المغموط حقه في صحافتنا ولكون أن كلياتنا الفنية لا تعترف به كفن يستحق الرعاية، لما له من أثر في حياتنا ـــ فتنظيم الجهود للإعتراف بإهمية الكاريكاتيريين والكاريكاتيرست مهم وضروري. فوراء لافتة (إتحاد فناني الكاريكاتير) قد يكمن الكثير من المكاسب للأفراد وللفن وللجمهور، خصوصا وأن عدد الكاريكاتيريين في البلاد قد تجاوز الاربعين فردا، كما قد يتصور المرء.
    ليس ذلك فقط، فهذا الإتحاد من شأنه أن يوثق لفناني الكاريكاتير أعمالهم اليومية خصوصا في ظل توفر الكمبيوتر والانترنت، واللذين يمكن توظيفهما لعرض هذا النتاج ما دام أن بعض الصحف لا تهتم بوضع الكاريكتيرات في مواقعها الإليكترونية. الشئ الآخر هو أن العصر أتاح للكاريكتير الملون أن يكون عاملا جديدا في ظل الثورة التكنلوجيا. وإذا كانت مطابعنا حتى وقت قريب لا تتيح الصورة الملونة فإن بإمكان هذه الثورة الآن أن تعطي المصور والكاريكاتيرست هذه الميزة. وحتى إذا كان وضع الكاريكاتير في الصفحات الداخلية غير الملونة فإن هناك براحا في الأنترنت له.
    ومشكلة الكاريكاتير من خلال تجربة القراء معه أنه يصعب الحصول عليه من خلال كتب. وأذكر أن هناك قلة من الذين اصدروا كتيبات حوت أعمالهم. وأدرك أن العائد المادي من ذلك لم يكن وفيا بمتطلبات الطباعة.
    إن المتوقع من (إتحاد فناني الكاريكاتير) أن يكون فرصة أيضا لتحقيق مصالح الأعضاء الإجتماعية وفي ذات الوقت يحمي الكاريكاتيريين من الحيف الذي يواجهونه أحيانا في التقييم المادي ما يجعلهم ذلك يقبلون راتبا ضعيفا من خلاله يساهمون في إخراج الصفحات ورسم الخطوط الكاريكاتيرية. وإذا تطورت رغبة المؤسسين للإتحاد فإنهم يستطيعون التواصل مع الإتحادات المماثلة على مستوى الأقليم والعالم دفعا لحركة هذا الفن وخدمة لأهدافهم وتحسينا لأوضاعهم.
    أما بعد فلنرفع الأكف تضرعا للمولى أن يعيد الصحة التامة للكاريكتيرست العملاق عبد العظيم بيرم، ولتكن هذه الكتابة إهداء إليه.
    نقلا عن الاحداث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de