ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 05:10 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة حمور زيادة(حمور زيادة)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-01-2010, 11:00 AM

صبري طه

تاريخ التسجيل: 10-08-2009
مجموع المشاركات: 9661

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: محمد الشيخ أرباب)

    Quote: من المهم ان يحس الحاكم انه ليس مطلق السلطان و ان هناك شعب يحكمه و يحكمه.
    الضمير في يحكمه فاعل في الأولى و مفعول به في الثانية.





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 02:34 PM

اْسامة اْباّرو
<aاْسامة اْباّرو
تاريخ التسجيل: 13-02-2008
مجموع المشاركات: 489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: صبري طه)

    حمور
    لوتمحصنا قراءة ما هو سائد ومتلحقاته جله يصب فى مصلحة تيار الإسلام السياسى بروافده متمثلاً فى :
    أ\ إكساب هذا النظام لشرعية إفتقدها زهاء عقدين من الزمان ونيف . بعد أن صارت سياسة الدولة
    هى سياسة هذا التيار وأصبح الإقتصاد إقتصاد ه .
    ب\ تكريس سياسة الأمر الواقع بالعودة لمربع التمكين الأول ، بل وبشهية وشبق شره . فمقنطيسية
    حزب المؤتمر الوطنى فى ظل الإستقطاب والمساومات قامت بجذب أعداد لها إعتباراتها الكمية
    كوقود تسيير للماكينة بغرض التمكين وإستمرارية الإنفراد بالساحة ، وهذه العناصر المنجذبة والتى قد
    لا تمتلك عضويه أو أنها لم تنضم للحزب اختياراً بل وتجهل كل مايتعلق به وبعد أن تؤدى المطلب الآنى
    المتمثل فى إكتساح العملية الإنتخابية ستفصح عن طموحاتها بأن تنتظم كتروس تدور ب\مع عجلة النظام
    وهذا الدوران بقوة دفع تتمثل فى المكافأة المادية والسلطوية والتى غالباً ما تأتى على حساب من
    تبقى من غير أهل الموالاة .
    ج\ هذه الإنتخابات ستأتى ليست وفق أهواء المؤتمر الوطنى فقط وإنما فى مطابقة تامه لمخططاته وأهدافه
    والتى
    عمل لها منذ الرضوخ المكره لعمليات وآليات التحول الديمقراطى ، فالمؤتمر سار فى خطين متوازيين لتجييش
    العضوية عن طريق الترهيب والترغيب وربط هذين الخطين بالمصلحة والمعيشة .
    مساندى المؤتمر يتغننون بمعزوفة عدم كفاءة الأحزاب الأخرى طارحين نفسهم أصحاب وصاية على السودان وشعبه
    ويعملون على خلق وبث المخاوف فى الوسط الجماهيرى من تبعات الخروج من تحت مظلة هذه الوصاية والرعاية
    إذا استثنينا حزب الحركة الشعبية لقيادة الدولة السودانية فى سند ماضى وتجارب هذى الأحزاب فى فترات
    سابقة متعمدين تغييب ذهنية المواطن دورهم الفاعل فى خلق هذا الواقع الضعيف للحركة الحزبية بممارسات
    الإقصاء والتفتيت خلال عقدين ونيف من الزمان ولا نسقط من حسابات هذا التجهيل أجيال ستنال حقها فى الممارسة
    السياسية تبلور وعيها ولم تخبر فى الساحة سوى نظام الإنقاذ بشقيه . قافزين فوق السؤال :
    وهل أتيحت لهذه الأحزاب فرصة ترتيب أوضاعها إن كانت داخل منظومة الحكم أو خارجه ؟
    هو سؤال بدون إجابة ....
    تعرف يا حمور
    لو رجعت لعمليات التزوير التي رافقت بروفات الانتخابات السابقة والتى أجرتها سلطة الإنقاذ بتجدها
    ولدت خيبة أمل، وأنتجت ردة فعل سلبية من المشاركة في الانتخابات المرتب لها الآن. وتولد لدى الكل
    تساؤل عن جدوى المساهمة فيها ان زورت ؟ ولازال الشك يلقى بظلاله و يراود الكثيرين هذا الإنطباع
    والذى ولد التساؤل المقلق :
    كيف للمؤتمر الوطنى الحئول دون خسارته الإنتخابات وفقدان المكاسب السابقة والحالية والآتية ؟
    بالتزوير ..... إجابة مثلى
    فالتزوير لا ينفذ فقط في يوم الانتخابات ، فالمؤتمرجية عملوا على إضعاف دولة القانون فكل خيوط
    اللعبة بأيديهم مما مكنهم من التدخل فى سير العملية الإنتخابية بإستخدامهم صلاحيات السلطة التنفيذية
    كالأمن والشرطة والتشريعية بإستصدار قوانين وتشريعات الطوارئ والرقابة وإستغلال موارد الدولة المادية
    فى تمويل حملاتهم وتنفيذ آلية الإنتخابات بهدف تحجيم الآخرينعبر أساليب الضغط والتهديد، والتصويت بالنيابة
    والتأشير بالضد من خيارات الذين لا يعرفون طريقة التصويت، واستغفال البسطاء واستغلال مشاعرهم والمتاجرة
    بأصواتهم، وملء الصناديق بأوراق الاقتراع المتبقية بعد تأشيرها لصالح مرشحهم ، والتأشير المزدوج على أوراق
    المنافس وإسقاطها أو عن طريق الفرز أو عد الأصوات .
    ليس يوم الانتخابات فقط هو اليوم الذي ينفذ فيه الإنقاذيون جرائم تزوير الانتخابات وتزييف نتائجها، بل
    سبقتها سلسة من التلاعب بالعمليات القانونية والتقنية من قبيل تحديد الدوائرالانتخابية وفق التقسيم
    الديموقرافى الذي أصبح سلاحا بين أيدي سلطة يسمح لها بخلق تفاوت بين عدد الأصوات فى الدوائر الانتخابية
    والتي تأخذ بعين الاعتبار ثقل مؤيديهم .
    المؤتمر الوطنى ومفوضية إنتخاباته قد عمل على عدم فتح باب المناقشة السياسية والمنابر المناظراتية
    الإعلامية للمنافسين لطرح برامجهم ورؤاهم بقصد تغييب الرأى العام مما يخلق البلبلة والسؤال لدى الناخب
    عن كنه برامج الأحزاب الأخرى فى الوقت الذى تصدح فيه آلة الإعلام الحكومى والتابع وتضخ التسبيح بحمد
    إنجازات حكومة الإنقاذ كرسالة وبرنامج إنتخابى .
    قد يأتى التزوير أثناء الحملات الانتخابية أيضا ومن جهات خارج الجهاز الحكومى حيث المال السياسي
    وشراء الذمم، وممارسة الإرهاب الفكري والنفسي والبدنى وصولا الى تشويه السمعة والتهديد بالملاحقة
    والتشريد والإعتقال والتصفية ، أو بالضغط على مندوبي المرشحين و على المراقبين الذين توكلهم أحزاب
    المنافسة لمتابعة العملية الانتخابية إما لدفعهم للانسحاب أو لخلق ظروف غير ملائمة لمنعهم من إنجاز
    مهمتهم أحسن الظروف.
    لا مجال للخسران حسب رؤاهم ، فقط تتبع خطابهم المستبق لهذه العملية ومجرياتها برمتها وشخص ما
    يكتنفه من عدوانية وتطرف ، ودونك تيرموميتر حمى ودرجة حرارة وهذيان تصرفاتهم .فالمسألة مسألة
    وجود تحكمه عقلية مكاسب وسلوك مصالح وفكرأيدلوجى إنفرادى ليس دونه التوانى فى المنهاج .
    نظرياً المؤتمر الوطنى خاسر للإنتخابات وفق الرؤى الحسابية ......
    ولكن تبقى سلطة دولة الحزب ومقاليد الأمر التى بيدها فى قدرتها على خلق واقع عملى وفرض محصلاته النهائية .
    والأيام حبلى والشعب ولوده ...



    ......
    كيفك مشتاقون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 05:32 PM

Nasir Ahmed Elmustafa
<aNasir Ahmed Elmustafa
تاريخ التسجيل: 30-10-2007
مجموع المشاركات: 1868

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: صبري طه)

    حزب لا يستطيع عقد مؤتمراته القاعدية
    لا يستطيع اختيار مرشحيه
    هل يستطيع ان يحكم السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 05:33 PM

Nasir Ahmed Elmustafa
<aNasir Ahmed Elmustafa
تاريخ التسجيل: 30-10-2007
مجموع المشاركات: 1868

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: صبري طه)

    حزب لا يستطيع عقد مؤتمراته القاعدية
    لا يستطيع اختيار مرشحيه
    هل يستطيع ان يحكم السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 07:37 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: Nasir Ahmed Elmustafa)

    شكرا مهيرة ..
    و اتمنى ان تكون سوداويتي خطأ و ان احتاج فعلا لمراجعة طبيب العيون.
    بحجز ليك معاي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 07:39 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    شكرا محمد الشيخ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 07:43 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    تعرف يا صبري ..
    سمعت رواية شفهية عن الرئيس نميري يعتذر فيها عن ما وقع منه بشئ كهذا الذي اقتبسته انت.
    قال رحمه الله انو الزول لمن يكون في يدو سلطة مطلقة بيعمل حاجات كتيرة غلط حتى لو ما خاتي بالو ليها.
    او كما قال.
    حكمة بأثر رجعي لكنها مهمة جدا في نظري.
    لو صح كل ما سمعته من اقوال عن الرئيس نميري في فترته الاخيرة فاني اسف صدقا انه لم يكتب خلاصة تجربته في نصح كل حاكم شمولي يخطئ و هو يظن نفسه يحسن صنعا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 07:47 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    Quote: حمور
    لوتمحصنا قراءة ما هو سائد ومتلحقاته جله يصب فى مصلحة تيار الإسلام السياسى بروافده متمثلاً فى :
    أ\ إكساب هذا النظام لشرعية إفتقدها زهاء عقدين من الزمان ونيف . بعد أن صارت سياسة الدولة
    هى سياسة هذا التيار وأصبح الإقتصاد إقتصاد ه .
    ب\ تكريس سياسة الأمر الواقع بالعودة لمربع التمكين الأول ، بل وبشهية وشبق شره . فمقنطيسية
    حزب المؤتمر الوطنى فى ظل الإستقطاب والمساومات قامت بجذب أعداد لها إعتباراتها الكمية
    كوقود تسيير للماكينة بغرض التمكين وإستمرارية الإنفراد بالساحة ، وهذه العناصر المنجذبة والتى قد
    لا تمتلك عضويه أو أنها لم تنضم للحزب اختياراً بل وتجهل كل مايتعلق به وبعد أن تؤدى المطلب الآنى
    المتمثل فى إكتساح العملية الإنتخابية ستفصح عن طموحاتها بأن تنتظم كتروس تدور ب\مع عجلة النظام
    وهذا الدوران بقوة دفع تتمثل فى المكافأة المادية والسلطوية والتى غالباً ما تأتى على حساب من
    تبقى من غير أهل الموالاة .
    ج\ هذه الإنتخابات ستأتى ليست وفق أهواء المؤتمر الوطنى فقط وإنما فى مطابقة تامه لمخططاته وأهدافه
    والتى
    عمل لها منذ الرضوخ المكره لعمليات وآليات التحول الديمقراطى ، فالمؤتمر سار فى خطين متوازيين لتجييش
    العضوية عن طريق الترهيب والترغيب وربط هذين الخطين بالمصلحة والمعيشة .
    مساندى المؤتمر يتغننون بمعزوفة عدم كفاءة الأحزاب الأخرى طارحين نفسهم أصحاب وصاية على السودان وشعبه
    ويعملون على خلق وبث المخاوف فى الوسط الجماهيرى من تبعات الخروج من تحت مظلة هذه الوصاية والرعاية
    إذا استثنينا حزب الحركة الشعبية لقيادة الدولة السودانية فى سند ماضى وتجارب هذى الأحزاب فى فترات
    سابقة متعمدين تغييب ذهنية المواطن دورهم الفاعل فى خلق هذا الواقع الضعيف للحركة الحزبية بممارسات
    الإقصاء والتفتيت خلال عقدين ونيف من الزمان ولا نسقط من حسابات هذا التجهيل أجيال ستنال حقها فى الممارسة
    السياسية تبلور وعيها ولم تخبر فى الساحة سوى نظام الإنقاذ بشقيه . قافزين فوق السؤال :
    وهل أتيحت لهذه الأحزاب فرصة ترتيب أوضاعها إن كانت داخل منظومة الحكم أو خارجه ؟
    هو سؤال بدون إجابة ....
    تعرف يا حمور
    لو رجعت لعمليات التزوير التي رافقت بروفات الانتخابات السابقة والتى أجرتها سلطة الإنقاذ بتجدها
    ولدت خيبة أمل، وأنتجت ردة فعل سلبية من المشاركة في الانتخابات المرتب لها الآن. وتولد لدى الكل
    تساؤل عن جدوى المساهمة فيها ان زورت ؟ ولازال الشك يلقى بظلاله و يراود الكثيرين هذا الإنطباع
    والذى ولد التساؤل المقلق :
    كيف للمؤتمر الوطنى الحئول دون خسارته الإنتخابات وفقدان المكاسب السابقة والحالية والآتية ؟
    بالتزوير ..... إجابة مثلى
    فالتزوير لا ينفذ فقط في يوم الانتخابات ، فالمؤتمرجية عملوا على إضعاف دولة القانون فكل خيوط
    اللعبة بأيديهم مما مكنهم من التدخل فى سير العملية الإنتخابية بإستخدامهم صلاحيات السلطة التنفيذية
    كالأمن والشرطة والتشريعية بإستصدار قوانين وتشريعات الطوارئ والرقابة وإستغلال موارد الدولة المادية
    فى تمويل حملاتهم وتنفيذ آلية الإنتخابات بهدف تحجيم الآخرينعبر أساليب الضغط والتهديد، والتصويت بالنيابة
    والتأشير بالضد من خيارات الذين لا يعرفون طريقة التصويت، واستغفال البسطاء واستغلال مشاعرهم والمتاجرة
    بأصواتهم، وملء الصناديق بأوراق الاقتراع المتبقية بعد تأشيرها لصالح مرشحهم ، والتأشير المزدوج على أوراق
    المنافس وإسقاطها أو عن طريق الفرز أو عد الأصوات .
    ليس يوم الانتخابات فقط هو اليوم الذي ينفذ فيه الإنقاذيون جرائم تزوير الانتخابات وتزييف نتائجها، بل
    سبقتها سلسة من التلاعب بالعمليات القانونية والتقنية من قبيل تحديد الدوائرالانتخابية وفق التقسيم
    الديموقرافى الذي أصبح سلاحا بين أيدي سلطة يسمح لها بخلق تفاوت بين عدد الأصوات فى الدوائر الانتخابية
    والتي تأخذ بعين الاعتبار ثقل مؤيديهم .
    المؤتمر الوطنى ومفوضية إنتخاباته قد عمل على عدم فتح باب المناقشة السياسية والمنابر المناظراتية
    الإعلامية للمنافسين لطرح برامجهم ورؤاهم بقصد تغييب الرأى العام مما يخلق البلبلة والسؤال لدى الناخب
    عن كنه برامج الأحزاب الأخرى فى الوقت الذى تصدح فيه آلة الإعلام الحكومى والتابع وتضخ التسبيح بحمد
    إنجازات حكومة الإنقاذ كرسالة وبرنامج إنتخابى .
    قد يأتى التزوير أثناء الحملات الانتخابية أيضا ومن جهات خارج الجهاز الحكومى حيث المال السياسي
    وشراء الذمم، وممارسة الإرهاب الفكري والنفسي والبدنى وصولا الى تشويه السمعة والتهديد بالملاحقة
    والتشريد والإعتقال والتصفية ، أو بالضغط على مندوبي المرشحين و على المراقبين الذين توكلهم أحزاب
    المنافسة لمتابعة العملية الانتخابية إما لدفعهم للانسحاب أو لخلق ظروف غير ملائمة لمنعهم من إنجاز
    مهمتهم أحسن الظروف.
    لا مجال للخسران حسب رؤاهم ، فقط تتبع خطابهم المستبق لهذه العملية ومجرياتها برمتها وشخص ما
    يكتنفه من عدوانية وتطرف ، ودونك تيرموميتر حمى ودرجة حرارة وهذيان تصرفاتهم .فالمسألة مسألة
    وجود تحكمه عقلية مكاسب وسلوك مصالح وفكرأيدلوجى إنفرادى ليس دونه التوانى فى المنهاج .
    نظرياً المؤتمر الوطنى خاسر للإنتخابات وفق الرؤى الحسابية ......
    ولكن تبقى سلطة دولة الحزب ومقاليد الأمر التى بيدها فى قدرتها على خلق واقع عملى وفرض محصلاته النهائية .
    والأيام حبلى والشعب ولوده ...


    يا اسامة يا أبارو ..
    اوافقك على كل كلمة كتبتها هنا .. موافقة تامة.
    شكرا.
    و بالجد مشتاقين .. لازم نتقابل الايام الجاية دي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 07:49 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    Quote: حزب لا يستطيع عقد مؤتمراته القاعدية
    لا يستطيع اختيار مرشحيه
    هل يستطيع ان يحكم السودان


    معليش يا ناصر .. لكن ما فهمت مداخلتك و الله.
    اعتذر بشده.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 08:30 PM

فتحي الصديق
<aفتحي الصديق
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 6024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    * بالله يا أستاذ زيادة لو ناصر رجع تاني أسألوا عن سد مروي ومكاوي وباقي القصة ...أنا عارف انو موضوع خارج موضوع البوست ..سامحنا بس .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 08:53 PM

Amir Omer
<aAmir Omer
تاريخ التسجيل: 14-06-2007
مجموع المشاركات: 950

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    حمور تحياتي

    هل لي بقراءة من زاوية أخرى؟

    Quote: يقولون ان علاج اخطاء الديموقراطية هو مزيد من الديموقراطية

    أتفق مع مقولة عبدالخالق المحجوب 100% في حال التمييز بين "أخطاء" و"وأد" الديمقراطية!
    * ما قامت به الأحزاب من "تسليم السُلطة للعسكر" هو إغتيال للديمقراطية وليس خطأ
    * وجود خلايا تمثل الأحزاب داخل المؤسسة العسكرية للإنقضاض على السُلطة عندما يكون السلوك الديمقراطي في غير مصلحة الحزب هو إغتيال للديمقراطية وليس خطأ
    * طرد أعضاء الحزب الشيوعي من البرلمان وإنتهاك رئيس الوزراء لقرار المحكمة العليا لا شك أنه أغتيال صريح للديمقراطية
    * العمل تجييش الأحزاب الديمقراطية هو إغتيال للديمقراطية وليس خطأ

    هذا يقودنا إلى أنه:

    Quote: من المهم ان يحس الحاكم انه ليس مطلق السلطان و ان هناك شعب يحكمه و يحكمه. الضمير في يحكمه فاعل في الأولى و مفعول به في الثانية

    هذا هو مربط الفرس الذي أتفق معك عليه ، جملةً وتفصيلا وأبصم على صحته ، ولكن لن يتحقق ذلك بدون مبدأ المُحاسبة الجادة! فسياسة منح صكوك الغفران التي (يوزّعها من لا يملك على من لا يستحق) إبتداءً من عبدالله بك خليل .. مروراً بعبود .. فالسيد الصادق حين أستغل منصبه في رفض قرار أعلى هيئة قضائية في البلد .. ثم النميري ، وإنتهاءً بالبشير .. حتماً ستنسف هذه المفهوم من جذوره!

    ما أردت قوله بإختصار يا حمور أننا - كشعب - نملك خيارين لا ثالث لهما ..
    خيار العسكر الذين يقيمون حُكمهم على أشلاءنا
    وخيار الأحزاب التي تبيعنا الوهم على أنه الديمقراطية المنشودة

    ولأن الوعد بالدولة الديمقراطية (كما أسماها د. المشرف) مغري جداً ، ولأننا - كشعب لا نملك من أمرنا شيئاً ، فسنظل نهتف بإسم الأحزاب ونزيّن لها الباطل ، بل ونغضّ البصر عن كل ممارساتها الملتوية التي تتم بدعوى الديمقراطية ، وهي أبعد ما تكون عن الديمقراطية!

    أولم يكن المؤتمر الوطني نفسه بإختلاف مسمياته السابقة جزءاً لا ينفصل عن الأحزاب الديمقراطية في السودان؟؟
    هل يُعقل أن يتلاقى خطان متوازيان في أي نقطة؟؟ إن كانت الإجابة بـ(لا) (وهي فعلاً لا) ، فكيف نُفسّر تلاقى خط بعض الأحزاب (الديمقراطي) مع خط المؤتمر الوطني (الديكتاتوري) ليتم بينهم تحالف؟؟ وكيف للأحزاب (الديمقراطية) أن ترتضي المشاركة في برلمانٍ غير شرعي؟؟
    في الحقيقة ، لا أرى سبباً في أنْ يرمي أي حزبٌ (جوهر) مبادئه التي يُنادي بها وراء ظهره ، ويتحول– بين ليلة وضحاها – إلى النقيض ، إلاّ إذا كانت هذه المبادئ زائفة وهشة ، أو ليست سوى واجهة يستخدمها كجسر لعبور الضفة الأخرى!!

    إذن:

    لماذا لا يكون السبب الرئيسي في خسارة الأحزاب (إن حدث) ناتج عن تهافتها على السلطة أكثر من إيمانها بالديمقراطية؟ ..
    فلو كان إيمانها بالديمقراطية هو الدافع الحقيقي لخوض الإنتخابات ، لكان الأجدر بها أن تتوحد وتلتف حول قائدٍ واحد يضمن لها الفوز!!
    ولكن هو التهافت على السلطة الذي عودتنا عليه الأحزاب منذ أزل بعيد!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 09:58 PM

الشفيع وراق عبد الرحمن
<aالشفيع وراق عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 27-04-2009
مجموع المشاركات: 11864

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    Quote: و بعض الناس - و انا منهم - يعلون من قيمة حرية الانسان و دمه يرون انها اعظم من كل شئ اخر.

    يبدو اننا سنتشعب هنا يا حمور
    أنا أنظر للحرية والديمقراطية كشيء نسبي ،وهو في الآخر وسيلة وليست غاية في حد ذاتها ، ضربت مثال تجده في احد مداخلاتي نقلتها هنا عن المواطن الريفي الذي ادلى بصوته لحزب السيد

    (ودعنا أولاً نتفق على بعض الثوابت العامة:
    هل الديمقراطية في حد ذاتها غاية أم وسيلة؟
    أنا أرى الديمقراطية وسيلة لتحقيق غايات الشعب ، لذا لا مانع من تجميدها لفترة من الوقت إذا حالت الظروف دون تطبيقها وتم تحقيق جزء من غايات الشعب بالاستقراء والتلمس
    هل الديمقراطية حق اساسي ولا يجوز انتزاعه؟
    أنا أرى الديمقراطية وحرية الاختيار حق أساسي ولكن يمكن تعطيله ونزعه لفترة من الوقت إذا لم يحسن استخدامه ، فالشخص تنتزع حريته (التي تعتبر حق ثابت من حقوقه الاساسية) بالسجن وضعاً وبالتغريب شرعاً إذا لم يحسن استخدامها
    و أرى مسيرة الديمقراطية في السودان كدورات حياتية يبدو للناظر أنها متكررة وهي خلاف ذلك ، انقلاب ،حكم دكتاتوري شمولي ، انتفاضة ، فترة انتقالية ، حكم ديمقراطي ،انقلاب ، حكم دكتاتوري شمولي ،..... ،وهكذا.وهي مثل ما يقول به الجمهوريون من تطور في دورات Spiral، كل دورة تشبه ما قبلها ولا تشبهها!
    يعني كأنما هنالك شيء يختبر نضج الشعب ومن قبله الاحزاب كل فترة ليرى هل هو جاهز لتطبيق الديمقراطية
    مثال: هل تظن أن المواطن المتواجد في أقصى الريف السوداني قد كان بكامل حريته عندما اختار حزب السيد في انتخابات 86؟
    أنا وكثير ممن نشأ في عهد النميري ولم نعاصر الديمقراطية السابقة ، حلمنا بها وشاركنا بقوة في انتفاضة ابريل ، ثم سرقت منا الانتفاضة بليل ، الاحزاب الطائفية والجبهة الاسلامية التي لم تشارك في الانتفاضة بشيء حصدت جميع المقاعد
    كان رأينا في ذلك الوقت وخوفاً من حدوث ذلك أن تخصص غالبية المقاعد للخريجين والنقابات التي كانت في عنفوان قوتها وكانت تملك القدرة على التغيير وفرض أراءها ولكنها تخاذلت ورضخت لحكم السيدين
    طبعاً هناك من سيقول كان يجب منح الديمقراطية فرصة لتثبت نفسها ويتعلم الشعب ، واقول لا يوجد وقت لذلك والوعي والنضج السياسي يتناسب عكسياً مع الجهل والأمية
    الآن وفي ظل الانقاذ انداح الجهل أو كاد بانتشار التعليم وثقافة النت والفضائيات ،إذن يوجد أمل

    رأيت من قبل رسماً بيانيا يوثق للتنمية في السودان منذ الاستقلال وكان اللافت للنظر أن هناك قفزات نوعية خلال العهود الشمولية)

    وأضيف هنا سؤال بريء:
    لماذا وافقت جميع الأحزاب والنقابات بعد الانتفاضة على منح الخريج ضعف حق تصويت المواطن العادي؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2010, 10:12 PM

الشفيع وراق عبد الرحمن
<aالشفيع وراق عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 27-04-2009
مجموع المشاركات: 11864

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: الشفيع وراق عبد الرحمن)

    عامر عمر
    بعد قراءة متأنية لمداخلتينا الآخيرتين ،وجدت أن قراءتينا متشابهتين وتختلفان في المقدار والموقع الذي ننظر منه.
    ودي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 00:03 AM

زياد جعفر عبدالله
<aزياد جعفر عبدالله
تاريخ التسجيل: 15-11-2005
مجموع المشاركات: 2348

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: الشفيع وراق عبد الرحمن)

    Quote: أنا أرى الديمقراطية وحرية الاختيار حق أساسي ولكن يمكن تعطيله ونزعه لفترة من الوقت إذا لم يحسن استخدامه ، فالشخص تنتزع حريته (التي تعتبر حق ثابت من حقوقه الاساسية) بالسجن وضعاً وبالتغريب شرعاً إذا لم يحسن استخدامها

    طيب يا الشفيع...الجهة البتفرض حق الوصاية دا و تعطل الديمقراطية التي لم يحسن استخدامها-كان اتصادف انو الجهة دي طلعت مخستكة و كلها جوغة ما هاماها مصلحة البلد بس عايزا تحكم...دا ما ببقا خراب سوبا...ميتة وخراب ديار!!! ولا شنو؟
    يبقى التعويل على انو دكتاتورية ممكن تكون البديل ولو مؤقتا...دي مغامرة غير مأمونة العواقب...لانو النفس لبشرية دي مهما كان فيها كل النواقص و سريعة الفتنة بالسلطة و جبروتها!!!
    ...
    تعرف...مشينا بلاد الخواجات ديل ولقينا العدل و المساواة التامة امام القانون ,,ووو..من الكلام المعروف...دا كلو ما جا ساكت يا الشفيع...ولا لأنو الخواجات ملائكة و طيبين!!!..دا جا لأنو في نظام قانوني محكم و صارم مافيهو اي ثغرات...ما فيهو حاجة اسمها (الرئيس و نائبه لهم حصانة ولا تجوز مقاضاتهم بموجب المادة كذا من الدستور)!!!!.....بالعكس..الحاكم فاهم و عارف انو موظف دولة...الشعب عمل ليهو معاينة(الانتخابات) و حيحاسبو على كل كبيرة وصغيرة زيو و زي اي موظف في اي مصلحة!!!....النتيجة شنو؟ النتيجة انو اي واحد في الحكومة من اكبر منصب لي اصغر منصب بيعمل الفي وسعه لاسعاد الشعب و نيل رضائه...بالظبط زي ما أنت بتعمل الفي وسعك لنيل رضاء رئيسك في العمل,,,..
    قارن لي دا بالخمج البحصل عندنا....!!!!!!
    عارفين ...الفرق كبير في الوعي بيننا و بين دول العالم الأول...و المقارنة مجحفة...لكين التغيير بيبدأ بيانو نعرف مواطن الخلل و نبدأ نصلحا...مش نقعد نبرر في الغلط و ندافع عنو!!!

    Quote: رأيت من قبل رسماً بيانيا يوثق للتنمية في السودان منذ الاستقلال وكان اللافت للنظر أن هناك قفزات نوعية خلال العهود الشمولية

    42 عام حكمت الشمولية...9 أعوام حكمت الديمقراطية...هل هناك وجه للمقارنة؟؟؟
    للحديث ذو الشجون بقية!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 07:08 PM

الشفيع وراق عبد الرحمن
<aالشفيع وراق عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 27-04-2009
مجموع المشاركات: 11864

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: زياد جعفر عبدالله)

    Quote: طيب يا الشفيع...الجهة البتفرض حق الوصاية دا و تعطل الديمقراطية التي لم يحسن استخدامها-كان اتصادف انو الجهة دي طلعت مخستكة و كلها جوغة ما هاماها مصلحة البلد بس عايزا تحكم...دا ما ببقا خراب سوبا...ميتة وخراب ديار!!! ولا شنو؟

    في الوقت داك يا زياد شعبنا السوداني ح يستخدم حاسته العجيبة ديك وينتفض
    Quote: تعرف...مشينا بلاد الخواجات

    ده سؤالك
    Quote: عارفين ...الفرق كبير في الوعي بيننا و بين دول العالم الأول...و المقارنة مجحفة

    وده ردك على نفسك ، اضف له نسبة الأمية عندنا وعندهم
    بعدين هل انت متأكد أن هناك ديمقراطية وحرية حقيقية؟
    وهل منعت فساد الشركات مثل تريبيون؟ كشف الفساد لا يعني منعه او تكراره
    .
    Quote: 42 عام حكمت الشمولية...9 أعوام حكمت الديمقراطية...هل هناك وجه للمقارنة؟؟؟

    الرسم تدرجه سنوي ونسبي
    ودي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 05:58 AM

على عمر على
<aعلى عمر على
تاريخ التسجيل: 13-12-2003
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: صبري طه)

    عزيزى حمور لك التحية فى مواصلة الحوار الخاص بالانتخابات.
    السؤال حول ماذا تعنى خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطنى ؟
    هى سؤال ساذج لماذا ؟لانه من غير الوارد على الاطلاق خسارة هذا الحزب الا اذا تم تزوير!!
    لكن اساتذنك فى التعليق على الصديقيين الباقر ودينق
    دينق علق
    Quote: الأخ حمور .

    كل الذي ذكرته حقيقة . وكل الاحزاب السودانية لن تهاب نتيجة خسارة الإنتخابات ما عدا حزب المؤتمر الوطني ، الذي سوف يفقد كل شئ تقريبا . الإنتخابات بالنسبة للمؤتمر الوطني حياة أو موت .
    لذلك هم لن يترددون كثيرا في تزوير هذه العملية الإنتخابية .

    أهم ما ورد فى تعليقه الجملة الاتية :وكل الاحزاب السودانية لن تهاب نتيجة خسارة الإنتخابات
    عبرك او عبر هذا البوست الهام السؤال الى دينق لماذا لن تهاب الاحزاب (السودانية)خسارة الانتخابات؟؟
    والسؤال الى استاذنا الباقر
    ما هو وجه الشبه بين نميرى والانقاذ (خاصة فى الانتخابات)
    شكرا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 03:09 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: على عمر على)

    حبابك يا أمير ..
    انا اتفق معك و اعتقد ان سبب تهافت الاحزاب سبب اضافي يمكن اضافته الى ما اصر عمر عثمان على ذكره من ضعف الاحزاب الذاتي .. و الضعف المعني غير التهافت و ان كان قريبا منه.
    لكن في تقديري يظل حافز المؤتمر الوطني القوي هو المهدد الخطير للعملية الديموقراطية.
    فبحسب السرد التاريخي الذي تفضلت انت به ان الديموقراطية في بلدنا تعرضت لنكبات على ايدي الاحزاب ( هو ما اسميته انت وأد ) .. لكن فلنتفق ان الديموقراطية لم تأخذ فرصتها لتواجه ما ارتكب باسمها على يد الاحزاب.
    و كما كنت انا قد قلت سابقا ان الديموقراطية -يبدو دوما - مصيرها لخدمة الشعب حتى لو بدأت عرجاء. بينما الشمولية تنتهي الى ضرر الشعب حتى لو بدأت من خدمته.
    فلنأخذ حل الحزب الشيوعي كمثال. كان من اخطاء الديموقراطية .. او فلاتفق معك انه كان وأدا للديموقراطية.
    فهل صبر الحزب الشيوعي ( او محبيه على اقل تقدير ) ليعالجوا الامر بمزيد من الديموقراطية ؟
    لقد حاول الحزب الشيوعي تغيير اسمه و النزول للساحة مرة اخرى .. لكن هل صبر ليرى نتيجة هذا الحل ؟ ام تراه استعجل القيام بمايو او فلنقل تأييد مايو ؟
    لماذا لا تأخذ الديموقراطية وقتها فتترنح و تضعف و تخطئ و ترتكب باسمها المذابح حتى ترسخ ؟ فالمشكلة في الديموقراطية انها ضعيفة في مناهج الاحزاب و في العقلية السودانية.
    بهذا المعنى فالشعب امامه خياران.
    ان يصبر على الديموقراطية حتى تصبح منهجا شعبيا حقيقيا فتلتزم به الاحزاب بصورة تلقائية.
    او يتوصل لصيغة الحكم التي ترضيه بعيدا عن الاشكال المستوردة الجاهزة ( و انا اتمنى خيارا كهذا لكنه يبدو عبثيا الان و عسير جدا للاسف)

    عليه اجد ان خيار الديموقراطية هو الخيار الوحيد المتوفر .. و هو الخيار الأمثل للتمسك به حتى اشعار اخر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 03:19 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    للأسف يا الشفيع هنا سنختلف اختلافا لا لقاء فيه.
    فالديموقراطية ( باعتبارها مرادفا للحريات السياسية و العامة ) ليست وسيلة فقط .. بل هي وسيلة و غاية.
    و لا يمكن ان اتفق معك على ضرورة حرمان الشعب منها لمصلحته. فهذه نظرة تنطلق من ان الشعب قاصر في اختياراته و ان لاحدهم حق الوصاية عليه و التقرير عنه.
    هذا خطأ لا يمكن قبوله. الا لمن كانت مصادرة حرية الشعب المؤقته تصب في مصلحته. مصلحته الشخصية او الايدلوجية.
    و دعني اكون قاسيا معك قليلا و اقول لك لا اظن انك كنت ستتخذ هذا الموقف لو ان الذي صادر حريتك هو حزب البعث او الحزب الشيوعي.
    انت هنا ترضى بمصادرة حقي لأنك تتفق مع من صادر هذا الحق ايدلوجيا على الاقل.
    اذن الفيصل في هذه الامور سيكون القوة. من يمتلك القوة هو الذي له الحق ان يقرر عن الشعب .
    اعتقد انه عالم قبيح هو ذلك العالم الذي تتخذ فيه القرارات بمبدأ أنا الاقوى لذلك اقرر عنك.
    هذا ذات منطق امريكا المستبده و غيرها من الامبراطوريات التي ترى انها على حق و انها تمتلك القوة التي تخولها لفرض هذا الحق.

    يا الشفيع ليس لأحد ان يقرر عن الشعب بقوة السلاح.

    بالنسبة لعدم وجود وقت نمنحه للديموقراطية اقول لك بذات منطقك الاحصائي :
    ان كانت الشمولية قد اخذت كل هذا الوقت من حياتنا فان الديموقراطية ( ان امنا انها الطريق القويم ) تستحق ان تأخذ وقتها حتى تقوى و تتسيد. لأنها صمام امان المستقبل.
    الحكم الشمولي ينتهي بانتهاء قادته. ماذا سيبقى من الانقاذ بعد رحيل البشير و نافع و الجاز و غيرهم ؟ كنظام حكم لن يبقى شئ و سنتخبط من جديد لان الحكم هنا معتمد على الاشخاص لا اختيارات الشعب.
    فحتى لو كانت شمولية هؤلاء نعيما على الشعب فان الحرص على مستقبل من يأتي بعدنا يجعلنا نقف ضد النعيم المبني على الشمولية.
    بينما المنهج الديموقراطي يضمن للاجيال القادمة حقها في الحرية و الاختيار و الحياة.

    انه اختلاف مناهج الحكم يا الشفيع هو المهم. و ليس منجزات الحكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 03:27 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    Quote: عارفين ...الفرق كبير في الوعي بيننا و بين دول العالم الأول...و المقارنة مجحفة...لكين التغيير بيبدأ بيانو نعرف مواطن الخلل و نبدأ نصلحا...مش نقعد نبرر في الغلط و ندافع عنو!!!


    لذلك يا زياد اعتقد ان الديموقراطية تحتاج فترة لا لتنجز بل لتصبح وعيا حقيقيا عند الشعب.
    لو سمحتم لي ان اقتبس مرة اخرى عن الدراما المصرية فان فيلم "عايز حقي " لهاني رمزي كانت به جملة عبقرية ..
    حين يشرح هاني رمزي لاصحابه ان الحكومة مكلفة من الشعب بادارة البلد و ان المواطنين هم اصحاب الحق في كل ثروات البلد يسأل صاحب القهوة في حيرة :
    يعني البلد دي مش بتاعة الحكومة ؟
    هذه القناعة هي ما يخالف الديموقراطية .. في الوعي الديموقراطي نعرف تماما انها بلدنا و ان الحكومة "شغالة عندنا " .. بينما في النهج الشمولي البلد بلد الحكومة و الما عاجبو يطق راسو في الحيطة او يطلع.
    هذا الوعي بملكيتك للبلد تغذيه الحرية و ان رأيك كمواطن له قيمة و ان حقوقك محفوظة و النظام يسعى لان يرضيك.

    نجيب محفوظ في احدى تعليقاته العبقرية عن شعبية حزب الوفد في مصر قال :
    يكفي حزب الوفد انه كان الحزب الوحيد الذي يغير مواقفه استجابة لمظاهرات طلبة المدارس.
    لهذا ظل الوفد هو حزب الشعب لأنهم احسوا انه حزب يقدم لهم حق القرار.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 03:49 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    تحياتي يا علي عمر ..
    عجبتني فكرة انو المؤتمر الوطني لا يمكن ان يخسر الانتخابات الا ان تكون مزورة.
    فيها رؤية من زاوية جيدة فعلا.
    اظن الزاوية دي بتحتاج لتوضيح معنى التزوير .. و انو ما قام به المؤتمر الوطني منذ فترة طويلة ( رغم ادانته ) حسم الامر لصالحه تماما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 03:56 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    Quote: حزب الؤتمر الوطني ( الجبهة الاسلامية سابقا)
    حزب له تجربة في بناء المؤسسات منذ حكومة مايو مؤسسات تعليمية وصحية وقانونية واقتصادية وشارك في عمل قوانين ودساتير
    حزب يتمتع بتنظيم دقيق قبل ان يصل الى الحكم تنعقد مؤتمراته القاعدية والتأسيسية وهيئاته الشورية
    اين الاحزاب التي تتحدث عن امكانية فوزها على المؤتمر الوطني في الانتخابات
    الجبهة الاسلامية اكتسحت كل دوائر الخريجين في انتخابات 86 ولم يكن حينها على سدة الحكم
    حتى الان انتهت الفترة المقررة للترشيح لرئاسة الجمهورية قبل يومين قبل انتقوم المفوضية بتمديد الفترة حتى تستطيع الاحزاب الكسيحة تقديم ترشيحاتها( لم يتقدم حتى مساء امس للترشيح بصورة رسمية عدا سعادة المشير ومرشح المؤتمر الشعبي عبد الله دينق)


    أليس من الغريب يا نزار أن حزب الجبهة رغم تجربته في بناء المؤسسات منذ حكومة مايو و دقته التنظيمية قبل وصوله للحكم الا انه فشل في ان يكتسح الانتخابات و حل في المنزلة الثالثة ؟
    أوليس الأغرب انه لم يعتبر اكتساحه لدوائر الخريجين تقدما جيدا يؤهله لانتخابات عام 1990 فعمد الى الانقلاب العسكري قبل الانتخابات بعام ليجهض التجربة الديموقراطية ؟ مما يعني ان همه لبناء المؤسسات كان مجهودا لتجربة القفز الى السلطة لا لتأهيل نفسه ليكون حزبا ديموقراطيا ؟
    ثم الاعجب من ذلك كله انه بنى نفسه في ظل الحكم الشمولي المايوي و لم يسمح لبقية الاحزاب ان تفعل ذلك تحت حكمه هو بل سعى لتذويب الاحزاب في داخله و حرص على تقسيمها و بث التفرقة فيها و الضعف. في اعتراف صريح منه انه لا تهمه الديموقراطية و لا الاحزاب التي حازت ثقة المواطن قبله بل يهمه ان يظل هو الاقوى في الساحة لينفرد بالحكم.
    فالنتيجة هي ذات ما قاله الشفيع اعلاه. انه رأى في نفسه حق تقرير مصير الوطن و قرر احتكار حق اتخاذ القرار لنفسه معرضا عن رغبات الجماهير.
    ثم ذبح شيخه صاحب الانجازات العظيمة تلك كلها حسن الترابي لتستمر السلطة في ايدي العسكر و طغاة الحكم. مما جعل عدد من الاسلاميين الصادقين ينفضون عن النظام امثال الطيب زين العابدين و التجاني عبد القادر و غيرهما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 07:51 PM

الشفيع وراق عبد الرحمن
<aالشفيع وراق عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 27-04-2009
مجموع المشاركات: 11864

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: حمور زيادة)

    كنت على يقين من اختلافنا يا حمور
    أنا لا أقول بمصادرة الحرية اطلاقاً

    كدي بالله قارن بي وعي الشارع في 86 والآن

    ثم تخيل أن الديمقراطية ما تزال سارية
    صدقني كنت ح تلقى لسع الصادق بلعلع والتنمية والتعليم وكل الانجازات دي = صفر

    أحدهم قال:
    لو لم يأت الانجليز لكان النقاش اليوم في السودان:هل التلفزيون حلال أم حرام؟
    يعني كنت يا حمور ح تكون فاتح ليك بوست تناقش فيهو هل تعليم النساء فعلاً من الكبائر؟

    أما بخصوص أن الحرية والديمقراطية غاية مطلوبة في حد ذاتها ، فلن تجد من يتفق معك، إلا قليلاً

    بغض النظر عن المسميات ، لو لم أكن مقتنعاً بأداء من انقلب على السلطة لعارضته ،وقد عارضت الانقاذ قبل إذاعة البيان الأول
    كنت من ضمن كثيرين كفرنا بتطبيق الديمقراطية ، وأعلنت في اجتماع شهير لهيئة نقابات التلفزيون بأنني سأؤيد أي انقلاب يأتي، وسألتني أختنا المهندسة نها الجاك(كوزة) حتى لو كان جبهة وأجبت بالايجاب.
    بمجرد سماعي للمارشات ذهبت للتلفزيون واتضح لي كل شيء قبل البيان، ربما في وقت لاحق سأوثق لهذا اليوم" ما قبل وبعد البيان مباشرةً"
    والسؤال من يعارض الآن؟ مؤكد أن الأغلبية مقتنعة بأداء الإنقاذ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2010, 08:09 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20778

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: الشفيع وراق عبد الرحمن)

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=8044
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكاتب : admino || بتاريخ : الأحد 03-01-2010
    : نافع يعلن نتيجة الانتخابات...
    : بقاء الإنقاذ كما هي
    !.
    تحليل سياسي / أبوذر علي الأمين ياسين


    قال نافع على نافع أن" الإنقاذ تعرف ما تريد وأين تسير، وهي ماضية منتصرة للراية التي لن تضيع. ولن يتغير الجِلد باسم التعددية ومن يحس أن التعددية تعني تغيير جلد الإنقاذ فهو واهم " - الانتباهة: العدد 275/6ديسمبر/2006م. وأمام مجندي الدفاع الشعبي بالنيل الأبيض قبل ذلك قال نافع بعد أن دعي للتصالح والاتفاق مع القوى السياسية بإقرار –نهج جديد- قال " لن نسمح بحرية لقلب النظام أو التحريض
    ضده..." –الرأي العام 24/7/2009م.أما آخر ما خرج علينا به نافع ما نقلته عنه صحيفة التيار - الخميس 31 ديسمبر 2009م العدد 132-.والتي جاء فيها نقلاً عنه " أكد نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون التنظيمية والتنفيذية الدكتور نافع علي نافع على فوز المؤتمر الوطني والقوى المتحالفة لمصلحة الوطن في الانتخابات القادمة، ودعا الأحزاب السياسية الأخرى للاستعداد لجولات انتخابية قادمة".



    والواضح أن القاعدة التي يستند إليها نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني في تحديده القاطع لنتائج الانتخابات قبل إجرائها بأربعة أشهر هي سيطرته المطلقة على التكوينات المسلحة بكل أنواعها ومسمياتها الراهنة!!؟. ذلك أنه (أكد) فوز المؤتمر الوطني والأحزاب المتحالفة معه، وحسم ذلك التأكيد بدعوته الأحزاب السياسية الأخرى للاستعداد لجولات انتخابية قادمة. وهذا هو السبيل (الأكيد) الذي يبقى الإنقاذ رغماً عن الديمقراطية والانتخابات (بجلدها ذاته) بلا تغيير بل هي ذات الإنقاذ كما جاءت في يومها الأول. بل هي ذات الإنقاذ التي تحدت الجميع وعلى لسان رئيس الحزب والدولة أنهم إنما جاءوا بالقوة ومن أراد مكانهم عليه أن يسعى إليه بالقوة. والذي يدعم وجه الإنقاذ المسلحة أكثر وأوضح من ذلك أنها لا اعتبار لها بأي حزب سياسي ولو كان ذلك الحزب هو (المؤتمر الوطني نفسه) ذلك أن الديمقراطية هي شكل غير ملزم حتى ولو حصل مرشح المؤتمر الوطني (ضمن كل الولايات) على أعلي الأصوات، لأن الذي يحسم هو الذي يملك السلطة ويمنحها، وهو الوحيد المخول له اختيار من يريد بلا التزام باختيار وخيارات الأغلبية. وهذا يعني أن المؤتمر الوطني لا يعترف بالديمقراطية حتى ضمنه فحتماً لن يعترف بها أو يعتمدها للآخرين. ومشهد اختيار الولاة ضمن المؤتمر الوطني يوضح وبجلاء تصريحات نافع التي قطع فيها بفوز المؤتمر الوطني وانتظار الآخرين لجولات أخرى!!؟، ذلك أن الانتخابات لن تكون مهمة تلك النتائج التي ستفضي لها، ولو حصدها المؤتمر الوطني أو غيره، لأن الذي بيده السلطة والقوة سيتعامل معها تماماً كما يتعامل الآن مع انتخاب الولاة ضمن حزبه، فله وحده أن يعطيها أو يمنعها هو، وليس نتائج الانتخابات مهما كانت. تلك هي الخلاصات التي اجتهد وأبان في توصيلها واضحة نافع على نافع وكان أفضل ما أفصح عنه نافع أن مقابر أحزاب المعارضة جاهزة وأن الانتخابات ستكون فقط إعلان الوفاة وقال بندوة أمبدة الشهيرة –بعد مسيرة قوى تحالف جوبا- قال: " ...سنكتب بعد الانتخابات (توفي إلى رحمة مولاه الحزب الفلاني العلاني) بحسب ما ورد بآخر لحظة السبت 12/12/2009م.



    هكذا هو المشهد!!؟. لا يتعلق الأمر بترتيبات انتخابية ولا بقوانين ولا بانتظار نتائج الانتخابات. الأمر واضح هناك قاعدة واحدة هي السيطرة التي تكفلها القوة التي ستحسم هي كل شيء ووفقاً لرؤيتها وليس لما جري أو ما سيجري، تماماً مثل انتخابات ولاة المؤتمر الوطني التي لن يعصمك ويضمن لك حق الترشيح حصولك على الأغلبية، بل من بيده القوة والسيطرة هو الذي يحدد. وعليه ماذا تنتظرون قضي الأمر وبانت النهايات وحفظت النتائج وكسرت صناديق الاقتراع!!!. ولم يبقى إلا أن تذيع لنا الحكومة أن الدستور هو نافع، وأن الانتخابات وكل قوانينها وإجراءاتها ونتائجها هي نافع، وأن من بيده الأمر هو نافع. وليس هناك نافع مع نافع إلا نافع نفسه. كما أن البداية ستكون نافع، وكذلك النهاية نافع، وحيثما كنتم سيدرككم نافع. ونافع بعد هو القوة الضاربة المسلحة التي هي قوات الأمن بأنواعها، وقوات الشرطة، وكل مليشيا من لدن الجنجويد وما تعرفون وغيرها من الآخر التي لا تعلموها نافع يعلمها. ومهما صار فإن النتائج النهائية بيد نافع فهو الأول والآخر.



    لا تذهبوا بعيداً، تعدون هذا الكلام من باب المهاتره، بل هذه هي الحقائق التي يدعمها وبقوة قانون الأمن الذي يتيح فعل كل شئ ويسمح بالتدخل في أي شئ ووفقاً لأي إدعاء. ولأنه قانون فوق الدستور فليس هناك جهة لها حق المساءلة أو المراجعة فقانون الأمن يمنح كل صلاحيات الشرطة والنيابة والقضاء لرجل الأمن وكل من هو مؤتمر وطني. وفوق ذلك وعبر الحصانات لن يكون لأي جهة حق مساءلة أو مراجعة ما يفعل رجال الأمن أو محاسبتهم لا المحكمة الدستورية ولا المجلس المنتخب وبالقانون وإن عجز القانون عن توفير ذلك فبالقوة الضاربة!!!. فأينما تولوا وجوهكم فثمة نافع. ووفقاً لقانون الأمن كل القوات تخضع للأمن، وفي ساعات الشدة وإلحاح الحوجة لن تستطيع أن تفرق بين من هو قوات مسلحة أو شرطة أو جنجويد أو دفاع شعبي أو حتى مؤتمر وطني، فالكل ووفقاً لقانون الأمن قوات نظامية لها حق القتل والسحل، والتوقيف، والمصادرة، والاغتصاب، باختصار هي قوات دمار شامل، والذي يبحث عن السلامة عليه التسليم ومنذ الآن بنتائج الانتخابات كما أعلنها نافع، ليس ثمة خيار آخر، ولو لجأت الإنقاذ لتكرار دارفور أخري وفي قلب الخرطوم وعلى كل مساحة مثلث حمدي بل على كل مساحة السودان.



    وبعد إعلانات نافع وما تابعناه على الأرض، واهم من ظن أن هناك تحول ديمقراطي قادم. وواهم من ظن أن الانتخابات ولو اكتسحها المؤتمر الوطني ستظل نقلة جوهرية تعبد طريق الديمقراطية. وواهم من ظن أن السودان سيتوحد بتراضي أهله واختيارهم الحر. بل واهم من ظن أن السودان سيبقى هو السودان. خاصة وأن النهايات واضحة ومعلنة!!؟، السودان سيبقى هو الإنقاذ ولا شئ سوى الإنقاذ!!. ليس إنقاذ 2009م بل إنقاذ 1989م وحتى هذه ستعود خالصة لبعدها العسكري القح، تنفض عنها كل غبار التعاطي السياسي الذي صار طيلة العقدين الماضيين تذم كل سياسي ساهم في اعوجاج مسارها وسمتها العسكري، وستكون هناك قاعدة واحدة، هي القانون والدستور والجمهور. القوة وفقط القوة ولا شئ غير القوة. خاصة وأن نافع إنما يحلف لكم بالقوة ويعدكم بإنفاذ القوة، وإن جفلتم سيحاصركم بالقوة.



    هكذا هي الأمور على بلاطة بيضاء ليلها كنهارها لا تعرف التعامل إلا بالقوة ووفقاً لها. فمن أراد أن يلعب تلك اللعبة سيخرج له نافع كما قال وهدد بحسب ما ورد بصحيفة السوداني- الأحد, 13 ديسمبر 2009: "... هدد نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون السياسية والتنظيمية د.نافع علي نافع تحالف قوى الإجماع الوطني بأن لا حل لهم إلا بالحوار مع المؤتمر الوطني وان الحالم بأن يفرض نفسه بالقوة ولو لساعتين هو موهوم وغلطان وسيكون هو الضحية وليس "الوطني".... والبقول داير يغيرنا بالقوة يعرف بأنه مغشوش( وياكل ناره) (والعارف وأصر خلونا نتقابل نحن وهو)".



    الآن فقط نستطيع أن نقول أن اللعب وفقاً لقواعد الديمقراطية غباء قبل أن يكون غش وخداع للشعب السوداني الذي ظل تحت الكبت والظلم وتعرض لكل أصناف الأذى ومورست فيه كل أنواع الجرائم من الفساد المالي، إلى جرائم الحرب. وكل ذلك كان أبطاله من لا يرون سوى القوة وتفاعلاتها ومفاعيلها. وعلي القوى السياسية أن تتعامل وفقاً لبدائل واقعية أمام هذا التحدي المعلن أو لن يكون هناك سودان بل أكثر من سودان. ومادام هناك نافع أنا أؤكد لكم أن هناك دولة جاهزة الآن ربما تسمى (مثلث حمدي لعرب الطيب مصطفي الخًلص). أيها الناس تصبحون على وطن!

    --------------------------------------------------------------------------------
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2010, 03:31 AM

الشفيع وراق عبد الرحمن
<aالشفيع وراق عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 27-04-2009
مجموع المشاركات: 11864

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: الكيك)

    تشكر يا الكيك
    وصدق التحليل في معظمه
    نافع النافع يضع الأمور على "بلاطة"
    يختلف عن على عثمان الذي ما تزال الديبلوماسية تحكم معظم تحركاته والبشير يفرض عليه ثوب الرئيس القومية والاعتدال

    إذا هذا يؤكد مذهب أخونا حمور الانتخابات فعلياً محسومة
    الأحزاب المعارضة لم تعمل لمثل هذا اليوم
    وكانت وخصوصاً اليسارية منها وبدعم من الحركة الشعبية تراهن على استغلال البرحة التي وفرتها استحقاقات الانتخابات من حرية لمحاولة احداث انتفاضة شعبية لأنها كانت تتوهم أن هذه هي إرادة الشعب المقهور وأن القهر والكبت هو ما أقعده عن الانتفاض
    لا أحد ينكر أن هنالك حراك سياسي انتخابي قوي وخاصة في الأقاليم ، وربما تحصلت هذه الاحزاب على بعض الدوائر الجغرافية واحتمال ضعيف بعض الولايات ، والسبب في ذلك ليس طرحها وانما بسبب تأخر الوعي بهذه المناطق وأن المحرك الأساسي هناك القبيلية ، وما يؤكد ذلك ارتفاع نسبة التسجيل في المناطق ذات الاختلاط القبلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2010, 09:15 PM

فتحي الصديق
<aفتحي الصديق
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 6024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: الشفيع وراق عبد الرحمن)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2010, 04:14 PM

صبري طه

تاريخ التسجيل: 10-08-2009
مجموع المشاركات: 9661

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟ (Re: فتحي الصديق)

    ماذا تعني خسارة الانتخابات للمؤتمر الوطني ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de