مهرجان سودانى بنيو جرسى
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 18-11-2017, 06:11 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعر اسامة الخواض(osama elkhawad)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

من ألواح و هذيانات الصبي "المروي"

10-04-2006, 12:47 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 11342

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من ألواح و هذيانات الصبي "المروي"


    من ألواح و هذيانات الصبي المروي

    1-هذيانات المكان والتأريخ:
    في المضيق المؤدي الى شهقة الارتباك

    في المكان الذي ضاع مني ذات مطر
    حلمت ببعض نشيد

    في المكان الذي كانني,
    في المكان الذي كنته,
    في الفراغ السخي كما الروح في صمتها,
    في المكان المهيأ للنسوة الجالسات على حافة الصبر,
    سرت الى ما سيوثق قلبي بثرثرة العنفوان الجريح,
    سريت الى ضحكتي,
    حين كانت مكبرتة في ذرى الغيب,
    كنت الذي أشتهيه,
    وكنت الذي أرتضي بؤسه,
    شجني وتري,
    مثل جدي كنت أخاف الأجانب ,
    أخشى مصاحبة البدو,
    سرت على نقر طبل,
    وظهر اتان,
    وكان معي مشط عاج لتسكين خوفي,
    وفأس لقطع الهواجس,
    كيس من الحذر المتفائل,
    صندوق أسئلة عن مصير الوجود,
    أوان لطبخ التفاؤل,
    كان الزمان زمان التجار,
    كأني أرى,
    خرز البندقية,
    والذهب الحبشي,
    قرودا يلاعبها بهلوان فقير,
    سيوفًاً مذهبة ,
    ورقا للكتابة,
    سعفا,
    ثيابا تليق بمن ملك الصولجان,
    كأني هنا ,
    في المكان الذي خانني,
    أجلس القرفصاء,
    أقايض شعري بجارية ,
    تشتهي طيبتي,
    ومقامات طيبوبتي,
    وتلازمني في الجنون,
    ترافقني في المجون,
    وعربدة الليل,
    أحسو المريسة,
    كان المكان مزيجا ,
    جميلا,
    فريدا ,
    من السكر,
    والشبق المروي,
    رأيت كأني بسوق الرقيق ختنت,
    أو انكسرت شهوتي,
    وخصيت,
    رأيت كأني أنا المك,
    ألبس فروا من البأس ,
    والجأش,
    والرعب,
    والخرز الجنوي,
    وحولي جنود من الجن,
    لم يرها " الحلب",
    الصاعدون الى حيث لا حيث,
    كنا –وفي كل عيد-,
    نعوذ برب الجمال,
    من القبح,
    و القيح,
    والقيل,
    والقال,
    كنا شهدنا القوافل,
    والغزو,
    و السبي,
    والذبح,
    واليأس,
    والزعل " الجعلي",
    وكنت -وقد كنت فيهم-
    كأني أشاهد "بيركهاردت",
    يكتب عنا ,
    ويرثي مدينة "شندي",
    ويعلن أنا جديرون بالغزو والاجتياح

    2-لوح الألوهة المعذبة:

    على طبق طامع,
    في المكان الذي خانني,
    جاء ابناء عمي,
    وخالي ,
    جيوش,
    شعوب,
    من المسلمين,
    وجاء غزاة كثيرون,
    من كل حدب وصوب,
    وكانوا زنوجا,
    وبيضا,
    وسمرا,
    و"خاطف لونين",
    فانشغلوا بالعبيد,
    وبالأرض,
    بالنسوة الصاخبات,
    وبالسلب,
    والقتل,
    والنهب,
    والسحل,
    والغش,
    كلهمو برروا قتلنا,
    سحلنا,
    غشنا,
    نهبنا,
    بالألوهة,
    لكن أرأفهم بالمكان المقدس,
    كان الغريب

    3-لوح معاصر:هذيان ال"قد":

    قد أقتفي آثار أسلافي ,
    وأجمع زخة التأريخ في كفي (العضيرة),
    أشتم التأريخ,
    منفعلا كثيرا,
    "أيها التأريخ,
    لا تأخذ روائح حبنا,
    في قشرك الدهني,
    واترك للسلافة مقعدا في حانة الأسلاف ,
    أو.....
    ..........................
    ............................

    4-لوح الهذيانات الكبوشابية:

    سأنقش لوحا لوهمي:

    "كانت "غنية" جارة لأحد الموسيقيين في الحمام الملكي,
    والذي تشرف على ادارته اليوم شركات سياحة غربية,
    و كانت –أيضا-
    قرينة أحدى الكنداكات اللواتي كن يداهمنني كثيرا في أحلامي,
    كنا ,
    أنا و"غنية",
    نلعب لعبة الجسد مقابل الفريد* الملون الذي تحبه,
    حين كنت امتطيها على ظهر جوال عيش في غرفة مظلمة,
    ونحن أبناء السادسة,
    كان وجهها يلمع,
    ويلمع.....
    ........
    ارتبكت,
    فركت عيني مرارا,
    فجأة ,
    بدا وجهها شبيها بوجه " " أماني ريناس",
    التي راودتني عن نفسي مرارا,
    ذات أحلام,
    كانت "غنية",
    ترتدي قرصين على شكل هلالين,
    مرسومة فيهما أغصان الكروم,
    وطاووسان نشرا ريشهما حتي غطيا الغرفة,
    بمعنى لطيف ,
    لم أكن أدرك كنهه,
    غير أن أريج ذلك المعنى الغامض,
    كان يدفعني دائما لأن أحتضن "غنية",
    التي تأتي دائما مختالة,
    رغم سنواتها الست,
    حين يروق مزاجها للاحتضان,
    كانت تأتي وحول رأسها ينمو شجر البراءة,
    وهو شجر ملقح بالارتياب,
    كانت تأتي برداء شفاف ,
    يصل الى القرب من نزقها المروي,
    يعلو رأسها شعر مستعار,
    يعلوه وهم مستدير,
    ثم يعلوه عبق مستطيل,
    يحيط بالرأس,
    حين نفرغ من العناق,
    تنمو ثعابين أعلى رأس "غنية",
    لم أرتعب,
    كان على الجبهة ثلاثة ثعابين,
    وكانت "غنية" تمسك بيدها اليسرى صولجانا,
    سقط حالما احتضنتها,
    أما المنديل الأخضر الذي تقبض به على يدها اليمنى,
    فأنها تعصب به كوابيسها الالاهية,
    وحينما عرفت هويتها المروية,
    من مدرس التأريخ بمدرسة كبوشيه الثانوية العامة,
    في سنة 1971,
    جلدني مرارا,
    لأنني لا أجيد نطق اسمها,
    و بالرغم من قسوته,
    قلت له أنني أعرفها ,
    وجلدني بقسوة أكثر,
    حينما قلت له ,
    في اجابة لي عن سؤاله:
    "من أين لك معرفة:
    أماني ريناس؟"
    قلت له أنها كانت تراودني عن نفسي ,
    في أحلامي,
    وأنها مرة ,
    صدتني حينما اندفعت نحوها,
    لأنني بلا شلوخ,
    وقلت له أكثر من ذلك ,
    أنني كنت أضاجع قرينتها,
    وكثيرا"

    *الفريد هو غطاء الزجاجة المعدني

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 10-04-2006, 07:35 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
من ألواح و هذيانات الصبي "المروي" osama elkhawad10-04-06, 12:47 PM
  Re: من ألواح و هذيانات الصبي "المروي" mansur ali10-04-06, 01:18 PM
    Re: من ألواح و هذيانات الصبي "المروي" عبد الحميد البرنس10-04-06, 01:44 PM
  Re: من ألواح و هذيانات الصبي "المروي" Masoud10-04-06, 04:34 PM
    Re: من ألواح و هذيانات الصبي "المروي" osama elkhawad10-04-06, 07:31 PM
      Re: من ألواح و هذيانات الصبي "المروي" osama elkhawad13-04-06, 12:33 PM
        Re: من ألواح و هذيانات الصبي "المروي" عبد الله عقيد13-04-06, 01:23 PM
          Re: من ألواح و هذيانات الصبي "المروي" osama elkhawad14-04-06, 12:56 PM

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de