الله في قيلولته الكونية

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 03:40 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعر اسامة الخواض(osama elkhawad)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-08-2008, 00:16 AM

singawi
<asingawi
تاريخ التسجيل: 18-02-2002
مجموع المشاركات: 2211

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    أحيانا تتشابه في ذهن الإنسان صور تبدو متنافرة للمتعجل . أتابع هذا البوست من صافرة البداية ولكن عنت لي الآن فقط قصةالملك المشهورة حين أوهمه أحد المخادعين بأنه سيصنع له ثوباًًملكياً لا يراه إلا الأذكياء إن أسعفتني الذاكرة . الشاهد أن الملك حشد حاشيته والرعية للاحتفال بالثوب السحري . وعندما دنت ساعة الحقيقة لم ير الملك نفسه الثوب وخاف أن يتهم بالغباء فأخذ يثني على جمال ألوانه وحسن صنعته وكذلك فعلت بطانته. خلع الملك ملابسه وبمعاونة الساحر المخادع تظاهر بأنه يلبس الثوب السحري وخرج عارياً بافتراض أنه يلبس الزي الملكي المزعوم. وظن كل فرد من الرعية أنه وحده الذي لا يرى الثوب لغبائه ولتغطية ذلك أخذ الجميع يثني على الثوب ويتحاشى الحقيقة المحضة أن الملك عريان . إلى أن فاجأهم أحد الصبية بقوله ( أنظروا لملكنا العريان ) وتوالت الشهادات .

    أستاذنا الناقد أبو القاسم قور

    أشهد معك أن الرجل ملك
    وأنه يملك ثياباً جميلة ومتنوعة

    لكن تدهشني جداً رؤيتك لهذا الثوب الملكي المزعوم .

    تحياتي وأطيب أمنياتي

    سبب التعديل: تصحيح إملائي لكلمة ( صور )

    (عدل بواسطة singawi on 06-08-2008, 06:25 AM)
    (عدل بواسطة singawi on 06-08-2008, 11:35 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2008, 02:45 AM

منذر نقدالله
<aمنذر نقدالله
تاريخ التسجيل: 17-08-2002
مجموع المشاركات: 304

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: singawi)

    ليس لي تحفظا على كيفية التعامل مع هذا النص(شعريا أو لاهوتيا) إذا كان هذا التقسيم ممكنا , ولكنني هنا أشكك :
    هذا النص قد كتبا أصلا وهو يؤسس لمقصلته أي أنه كتب مستدعيا لنقده حتى أنه لايمكن الجزم أيهم يسبق الاخر فالشاعر هو الناقد بعينه في نيته الفاسده تلك(أقول فاسده من حيث المصطلح الشعري )-حين يعلق الشعراء أجراسا على أذن القصيده يسمعوها يكونوا أفسدوها إذن ستقتل- هذا من الناحيه النظريه أما من الناحيه العمليه فيمكن التفصيل استنادا الى النص-شعريا
    اقول قولي هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم -لاهوتيا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2008, 12:50 PM

مجاهد عبد الرحمن
<aمجاهد عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 30-08-2006
مجموع المشاركات: 1190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أستغفر الله العظيم وأتوب إليه ..... (Re: منذر نقدالله)

    والله يالمشاء ولا المشاي
    وما طالبني حليفة يالغالي
    ضحكت ااااا .... ضحكت اااا ... ضحكت ااااا .... ضحكت ااااا ....
    ضحكت ااااا ....ضحكت ااااا .... ضحكت ااااا ....
    ضحكت ااااا .... ضحكت ااااا ....
    لمن
    ضحكت ذاتو

    طيب بالله إتكرم وأكتب (............) أستغفر الله العظيم
    قال أدب قال
    سجم الأدب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2008, 11:18 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: منذر نقدالله)

    من الملاحظات التي علينا الاشارة اليها الا أحد طالب بحذف البوست،وهذه قيمة راقية في تقبل الآخر ،ولو كان على درجة من الافراط مثل العلاقة بين اللاهوت والشعر ،
    وهي منطقة تجاوزتها ثقافات كثيرة في العالم ،لكنا ما نزال نعيش في عالم يسيطر عليه اليمين الديني و الأصولية المتخلفة او قل ان ذلك من علامات الماساة التي تواجه شعوبنا في هذا العالم السريع التغير.
    و احيانا يخيل ا لى ان الامر لم يات من باب ا حترام المخالف و تقدير الآخر ،لكنه من باب ان وسائل المنع ا لتقليدية لم تعد مجدية.
    المهم في الحالين ا ن القبول بالآخر ولو على مضض بشارة خير في هذا الخراب الكبير.
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2008, 11:28 PM

ود الباوقة
<aود الباوقة
تاريخ التسجيل: 21-09-2005
مجموع المشاركات: 46518

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: منذر نقدالله)

    غايتو يا اسامة الخواض دخلت نفسك في حيص بيص .. ليه كدا ..

    ربنا يجيب العواقب سليمة ..

    ما لقيت ليك شعر غير دا يا كافي البلاء ..



    ود الباوقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2008, 02:23 PM

Osama Siddig
<aOsama Siddig
تاريخ التسجيل: 08-10-2006
مجموع المشاركات: 806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    أعجبنى تعليق أخى معتز القريش , حيث كان تعليقه أجمل هدية بعد طول ابتعاده عن المنبر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2008, 07:33 AM

Osama Siddig
<aOsama Siddig
تاريخ التسجيل: 08-10-2006
مجموع المشاركات: 806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    قفزت الى ذهنى قصيدة الأصمعى:

    صوت صفير البلبل هيج قلبى الثمل

    وقصيدة امرؤ القيس:

    لمن طلل بين الجدية والجبل


    الأولى رغم انها قيمت بوزنها ذهبا(رغم ما فى ذلك القول من مبالغة) , الا أنها كانت من أكثر قصائد العربية خواء , وكان مبعث تقييمها ايفاء لوعد قطعه الوالى على نفسه , ولعل القصة معروفة لمن يتابعون الشعر العربى القديم.

    أما قصيدة امرؤ القيس فقد كانت (وبرغم مكانة شاعرها) تحديا من امرؤ القيس بانه قد ملك ناصية العربية و انه يمكنه أن يأتى فيها بما يشاء من تركيب لغوى.

    الغريب أن كليهما وجد من أعجبته , فقد غنى مطربنا حمد الريح مقاطع من الأولى , بينما غنت الفنانة هيام يونس ابياتا من القصيدة الثانية.

    عموما هو جدل احسب انه لن ينتهى أبدا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2008, 10:42 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)



    الكاتب : أسامة الخواض
    تحية طيبة ،

    استوقفتني عبارة في نص موسم الهجرة إلى الشمال تقول :

    " لا أحد يعلم ما في خلد الإله . لعله لا يبالي .لعله ليس غاضباً "

    وسأورد السياق الذي حزم العبارة في صُلب السرد في ذيل المُداخلة.
    تذكرت كل ذلك وأنا انعطف في قراءة مُبحرة في نص رواية موسم الهجرة إلى الشمال " وهو ملف قيد الدراسة في المنبر العام .وقد ذكرت في موضع سابق من مداخلاتي في هذا الملف " بين الشعر والنثر مودة " ، كيف يُعانق النص الشعري صديقه النثري . يلبس في محبة كل منهما رداء أليفه في كون الإبداع الرحيب . وسنعود لذلك كما وعدت في مداخلة أخرى .لكني الآن بصدد إشارات في اللغة غير مألوفة في نصوص الرواية العربية في الستينات من القرن الماضي . يكشف عن مدى استراحة النص في التحدث عن الإله بين المعاني الرطبة التوصيف أو ربما المجازية تتداخل في نسج بعيد عن أهواء أهل الظاهر .

    ربما كان سجال المعاني التي تختبئ في النصوص هو مدعاة الملاحظة التي رأيتها في النص المنسوب للراوي وهو يسرد رحلة صحراوية في طريق عودته من الشمال إلى العاصمة في رواية الطيب صالح :

    " وانتهت الحرب فجأة بالنصر . شفق المغيب ليس دماً ، ولكنه حناء في قدم المرأة ، والنسيم الذي يلاحقنا من وادي النيل يحمل عطراً لن ينضب في خيالي ما دمتُ حياً . وكما تحط قافلة رحالها حططنا رحلنا . بقي من الطريق أقله . طعمنا وشربنا . صلى أناس صلاة العشاء ، والسواق و مساعدوه أخرجوا من أضابير السيارة قناني الخمر ، وأنا استلقيت على الرمل وأشعلت سيجارة وتهت في روعة السماء . والسيارة أيضاً سقيت الماء والبنزين والزيت ، وهي الآن ساكنة راضية كمُهرة في مراحها. انتهت الحرب بالنصر لنا جميعاً ، الحجارة والأشجار والحيوانات والحديد ، وأنا تحت هذه السماء الجميلة الرحيمة أحس أننا جميعاً إخوة . الذي يسكر والذي يصلي والذي يسرق والذي يزني والذي يقاتل والذي يُقتل . الينبوع نفسه . لا أحد يعلم ما في خلد الإله . لعله لا يبالي .لعله ليس غاضباً . في ليلة مثل هذه تحس إنك تستطيع أن ترقى إلى السماء على سلم من الحبال . هذه أرض الشِعر والممكن وابنتي اسمها " آمال " . سنهدم وسنبني وسنخضع الشمس ذاتها لإرادتنا وسنهزم الفقر بأي وسيلة . "


    ...

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 10-08-2008, 10:56 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2008, 11:05 AM

عبدالغني كرم الله
<aعبدالغني كرم الله
تاريخ التسجيل: 25-07-2008
مجموع المشاركات: 1323

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبدالله الشقليني)

    ....

    الإحباء..

    مع وضد...

    يقال بأنه، ولقدرته المطلقة..(يخلق اعدائه، وخصومه، واصدقائه، وعباده)...

    ولذا اضمر البسطامي خجله، حين أيقن (ولا أقول علم، فالمعنى بعيد، يكاد يكون متناقض كمان،)، بأن : ذكره يسبق ذكري، ومحبته محبتي، وقضائه قدري..


    يالها من قيلولة أثارت كل هذا الحبر..

    ولكن..
    حين يكتفي "التفسير" بالمعنى القريب، المفهوم..
    يسافر "التأويل"، ببراق الإطلاق... لمعان عصية، وهي الحقيقة، في مقابل (تفسير الحق)....


    فالدال، قد يكون واحد..
    والمدلول، هناك حمال أوه، وألهاكم التكاثر..

    فالحلاج عاشق.. وقيس عاشق، ولكن (حال القلوب)، بربك كيف يلتقيان..



    يظل الإطلاق، كماهو..
    وتظل العقول، تعرج بالدين والفكر والإلحاد له..
    إينما تولي "فثمة وجه الله"... حتى بالكفر.. والإلحاد، فكلمة "مطلق" لا أظن تترك مكان شاغر، ومقام شاغر، والإ أغرقته (بذاتها، وصفاتها، وفعلها).. وإلا لن تكون "مطلقة"..


    المعصوم، العظيم قال:
    (أعلم عالم، أمام الله أحمق من بعير)..

    ابن العربي قال:
    الحرف ججاب..
    النور حجاب....


    فلم؟ وصاية التفسير، على جمال "التاويل"...

    والحلم يملأ حتى يقظتنا، ونحن نعيش في مقام كاذب قيل عنه، ومن نبي أمي، تدبر أمر نفسه في حراء، ثم شحذ حواسه، وقال "أللهم أرني الاشياء كما هي)...

    كما هي، وليس كما يتراءى له.. (النار بردا، واللبن فطرة، والماء علم).. ياله من تأويل يغرف من مدلولات عجاب..

    ثم ختم تواضعه العجيب بكنز أعجب من الكلم الذكي (الناس نيام، إذا ماتوا انتبهوا)...


    ليتنا نصحى..
    هناك حكاوي، عن المنجز (الإنساني)، في تفجير الكامن من القدرات، ومدون بلهجة سودانية، في كتاب (طبقات ودضيف الله).. فالمخيلة السودانية، لم تتردى سوى في العقود الأخيرة، وأخلدت للارض.. تماما...

    من الحكاوي..
    أن الشيخ المكاشفي، رفض تكسير الكمبو قبالته، وقال..
    لهم خمر، ولنا خمر، والقوي من يصطاد، ويثمل الآخرين... وفي الصباح يستغنى عن المصباح..

    فالأعمال، وليس الكلمات، هي الأصل..

    وكن؟...
    هل وجودنا (كلنا)، بدأ حين سلت القابلة جسدنا الغض..

    أم وجودنا (كلنا)، في علمه القديم، ولكن يتراخى الزمن، كي تفهم عقولنا القواصر..

    للحق كنا..
    وسنكون..


    شكرا لهذه القيلولة التي أثارت، وحركت العقول، كي تتأسى، وتستأنس بالقديم، في حلاوة صفاته، وجماله الخالد

    وغموضه العصي...


    وبين التفسير
    والتأويل..

    يشتد أوار وضرواة العقول والقلوب في تذوق (القديم)..


    محبتي الكبيرة، للكل، وبكل صدق..


    ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2008, 04:47 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبدالله الشقليني)

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2008, 06:09 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    الاعزاء الشقليني و عبد الغني كرم الله:
    لكما خالص الود لمساهمتكم المتجددة.
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-08-2008, 06:03 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    Quote: الاعزاء الشقليني و عبد الغني كرم الله:
    لكما خالص الود لمساهمتكم المتجددة.
    المشاء


    الشكر أجزله لك عزيزنا الكاتب : أسامة الخواض

    فبفضل نص قليل الكلمات ،
    مُتفجر المعاني ..
    هبطت النصوص تباعاً.

    والشكر لجميع القراء والقارئات والمشاركين والمشاركات .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2008, 03:56 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    قال الشاعر اليمني عبد العزيز المقالح إن من كفّره في مراحل مضت من حياته بسبب بعض القصائد لايفهم حتى معانيها وحاكم أدبه محاكمة غير أدبية، لافتا إلى الكلام عن الله وأشياء دينية أخرى لا تأتي على لسانه في قصائده وإنما على لسان شخصيات متخيلة.
    وجاء حديث د.عبد العزيز المقالح، في حوار مع برنامج "إضاءات" الذي يقدمه الزميل تركي الدخيل، ويبث يوم الجمعة 1-6-2007 في الساعة الثانية ظهرا بتوقيت السعودية ويعاد السبت عند منتصف الليل.

    والشاعر الدكتور عبد العزيز المقالح، عمل أستاذا للأدب الحديث والأدب الشعبي في كلية الآداب بجامعة صنعاء، وله عدد من الدواوين الشعرية والدراسات الأدبية والفكرية، وكُتب العديد من الدراسات عن شعره، وله مقالات أسبوعية في عدد من الصحف العربية.
    تكفير الشاعر
    وردا على سؤال بخصوص "معاركه الأدبية والفكرية مع المحافظين في بلاده وتكفير بعضهم له، يقول المقالح: ربما نسيت تلك المرحلة وما فيها من آلام مزعجة وهؤلاء الذين كفروني لا يفهمون بعض الأشياء وحاكموا قصائدي محاكمة غير أدبية لأنهم غير متخصصين بالابداع.

    وأضاف "هذا حصل أيضا مع أعمال أدبية لروائيين، وعلى سبيل المثال أحد هؤلاء المحافظين قرأ رواية مليئة بالشخوص الروائية والتي منها شخصية تتحدث عن شربها للخمر وهنا الروائي يحكي على لسان الشخصية، فأخذ هذا الشخص المحافظ الرواية ليريها للناس ويقول إن كاتبها اعترف بشربه الخمر. أعتقد أن هذا فهم مغلوط".

    وردا على سؤال حول تحفظ المحافظين على بعض نصوصه مثل قوله في إحدى القصائد "صار الله رمادا .. صمتا رعبا في كف الجلادين"، يقول الشاعر المقالح: هذا الكلام ليس على لساني إنما على لسان الناس في هوليود الذين يرون هذه الرؤية وموقفي كان معارضا لهذا القول، والعمل فني درامي رمزي وليس شعرا مباشرا. وبعض العلماء تفهموا هذا الأمر.

    وماذا عن قصيدة يهوذا التي كتبها 30 عاما التي تقول فيها "إني كفرت بعصري"؟ يجيب المقالح: هذه القصيدة عنوانها (عصر يهوذا) وهو يتكلم وليس أنا ويقول إنه كفر بكل شئ في هذا العصر.

    وإزاء رؤية بعض المحافظين لأعمال بعض المثقفين أنها تعد على الذات الإلهية، يقول: من حقهم أن يتحفظوا ولكن على أساس الفهم، وأما في مجال الأدب والشعر فأرى أنه لا يجوز أن تتم محاكمة أي إنسان إلا من قبل المتخصصين ونسأل ماذا يقصد الشاعر وهل نيته حسنة أم ماذا؟ وعندما تتم العودة للمتخصصين نحمي المبدعين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2008, 00:41 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    عبده وازن



    ماذا يعني تكفير الشاعر عبدالعزيز المقالح؟

    سيرة كرونولوجية

    كان ينقص أيضاً تكفير عبدالعزيز المقالح حتى تكتمل فصول المهزلة الظلامية التي ما برحت تدور في بعض أقطار العالم العربي. عبدالعزيز المقالح، الشاعر والأكاديمي، الرجل النبيل والمحب، والناشط الدؤوب في حقل الثقافة العربية، والداعي الى الحوار والانفتاح والاعتراف بـ"الآخر"... عبدالعزيز المقالح هل يمكن تكفيره؟ وبأي تهمة؟ هل يمكن وصفه بـ"الشيطان" كما ارتأت الجماعة اليمنية المتطرفة؟ هل يمكن وصمه بـ"الكفر والالحاد"، هو الذي سلك طريق الاصلاحيين المتنوّرين، منادياً بالحرية والعدل ومرسّخاً ثقافة السلام، من خلال ما كتب ويكتب، وعبر الدور الذي يؤديه ثقافياً واجتماعياً.

    لم تكفّر الجماعة المتطرفة عبدالعزيز المقالح الا عشية اعلان صنعاء عاصمة للثقافة العربية للعام 2004 وبُعيد اختتام مؤتمر "حوار الحضارات" الذي شهدته صنعاء ودعا فيه المقالح الى "تعزيز الحوار الثقافي والحضاري" والى "نشر قيم التفاهم والتسامح" و"إشاعة ثقافة السلام ورفض ثقافتي العنف والتكفير".

    وكانت المنظمة العربية للتربية والثقافة والفنون (الالكسو) كرّمت صاحب "كتاب صنعاء" مانحة إياه درعها "تقديراً لإسهاماته المتميزة في حقل الأدب والثقافة". وجاء في بيان التكريم الذي حضره المنجي بو سنينه، الأمين العام للمنظمة أن المقالح "من أبرز المثقفين العرب الذين أثروا المكتبة العربية بانجازاتهم الثقافية والفكرية والأدبية". ولفت البيان الى مساهمة المقالح "في تمكين الثقافة العربية من الصمود في وجه الهجمة الشرسة التي تتعرض لها". هكذا كافأت الجماعة المتطرّفة عبدالعزيز المقالح، أحد رموز اليمن الحديث، مكفّرة إياه بصلافة مفضوحة.

    وإن كان هذا التكفير حلقة من حملات التكفير التي طاولت وتطاول مفكرين عرباً، فهو يبدو أمراً "اعتباطياً" وظلامياً بحق. فالمقالح شاعر أولاً وأخيراً وناقد أدبي ومثقف طليعي ولا علاقة له بالسجال الديني أو الفقهي الذي يثير حفيظة الأصوليين المتشددين والمتعصبين، ولا يمكن أن يؤخذ عليه أي كفر أو تجديف، بل هو من المتأثرين بالصوفية والفلسفة الدينية والميتافيزيقية، ومن المعتقدين بإنسانية الإنسان وبالصفاء الروحي والقدرة الإلهية.

    حتماً لم يقرأ المكفّرون اليمنيون الذين اتهموا المقالح أياً من كتبه أو دواوينه، ولم يسبروا عالمه الشعريّ الذي ازداد توهجاً في المرحلة الأخيرة. لم يقرأ الظلاميون "كتاب صنعاء"، هذا الديوان الذي شاءه المقالح قصيدة احتفالية بالمدينة التاريخية وبرموزها وتجلياتها الجمالية والروحية. لم يقرأ هؤلاء أيضاً "كتاب الأصدقاء" الذي حمّله المقالح تحيات شعرية الى اصدقاء له لا يحصون في اليمن والعالم العربي.

    قد يكون هذا التكفير أشبه بالمزحة السمجة، لكن الظلاميين لا يُؤمن جانبهم. واليد التي قتلت المناضل النبيل جار الله عمر تستطيع أن تقتل مَن تشاء، متجاهلة الخصال الحميدة والأخلاق العالية والنبل والكرامة. هكذا يجب عدم التساهل مع مثل هذه الدعوات الإجرامية، ويجب الاحتراس منها ومواجهتها كما يفترض أن تواجه.

    إنها بادرة سيئة جداً تستبق افتتاح الاحتفال بصنعاء، مدينة ثقافية عربية. لكن المقالح لن يهاب مثل هذا التهديد وسيمضي في كفاحه الثقافي، متحدياً الظلاميين بالكلمة والحوار والإيمان الحقيقي.

    أما المثقفون العرب الذين تنادوا من أجل توقيع بيان يستنكر تكفير المقالح ويدعمه جهاراً، فهم حسناً فعلوا، ولو أن الكلام لا يؤثر في هؤلاء الطالعين من ظلام التاريخ. فالبيان شهادة حق في شاعر صنعاء، هذا الشاعر الذي جعل مدينته العريقة، مدينة ثقافية بامتياز، عربياً وعالمياً. أليس هو الذي كان وراء استضافة غونتر غراس والكتّاب الألمان في اليمن؟ أليس هو الذي أخرج الثقافة اليمنية من عزلتها القسرية؟

    وإن كان عبدالعزيز المقالح مستشاراً ثقافياً لرئيس جمهورية اليمن، فهو لم يكن في أي يوم مثقف السلطة، بل ظل دوماً ذلك المثقف الطليعي، وذلك الشاعر الذي لم يشف من جرح الذاكرة اليمنية التي عانت الكثير في مرحلتها التاريخية الحديثة.

    لعل تكفير عبدالعزيز المقالح، هو تكفير للمثقف العربي في أحد أرقى نماذجه! انه تكفير للكلمة الحرة والموقف السديد والصوت الجريء.

    (عن الحياة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2008, 04:50 AM

عبد المنعم ابراهيم الحاج
<aعبد المنعم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 22-03-2005
مجموع المشاركات: 5691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    لك التحية يامشاء

    أعتقد النص في بدايته وغير مكتمل
    أو فلنقل مقدمة أو إضاءة
    لبقية آتية..رأسية نافذة تنأي بنفسها عن
    أي مجال يجتذبها نحو محور صوفي أو روحاني
    فهي تتشبث برمزيتها..لتؤسس طوقا حول
    هذا العالم المشحون بالمتناقضات..
    عالم يتحكم فيه التراث أكثر
    من المنطق والفكر الحر..
    وهذه نظرة يستشفها القارئ للنص
    بغير حذر مسبق..
    في قراءتها الأدبية صورة مكرورة
    لتجارب سابقة.. وهذا لا يمنع أصداءها
    ولا يحد من جمالياتها "كقصيدة"..


    في لاهوت قراءتها تطل المحكات هنا..
    ويظل الله في قيلولته عند سدرته
    يتصبب عرقا " وقدامو طوريتو كمان"

    بل قل للذين يريدونه أن يخرج من لوحه
    في الخلاوي ليجوب الحوارى ممسكا ببلطته
    ليغتال البشر في الأزقة مثل ما تفعله
    كل السلطات التي تحكم بأمره
    أشهدوا للشعراء عنده بالزندقة
    وسنرى أي منقلب سينقلبون..


    أكمل النص يامشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2008, 00:13 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبد المنعم ابراهيم الحاج)

    الصديق منعم
    خالص التحية
    ربما ترى ان النص هو اضاءة لنص ا طول.
    ارى غير ذلك فالنص مكتمل في دفقته المكثفة.
    وشكرا على المداخلة.
    مع خالص محبتي
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2008, 04:49 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    Quote: ارى غير ذلك فالنص مكتمل في دفقته المكثفة.
    وشكرا على المداخلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2008, 07:24 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)




    كم جميل أن ترى النص قصيراً مُكثفاً ،
    عميقاً .. به من المتفجرات ما تهز المفاهيم
    ليتساقط عُناب أشجارها .

    شكراً للخواض وأضيافه


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2008, 11:31 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)




    Quote: العزيز عبدالله
    دعك من الكرات الملونة و ما تعنيه من إسقاط لا يخدم موضوعنا
    أولا الآية التي أوردتها كدليل على صحة النصوص التوراتية الموجودة الآن وردت على لسان عيسى عليه السلام عليه و إذا سألتني أنا المسلم الوسطي المعتدل عن موقفي من النصوص التوراتية الموجودة الآن فهو موقف القرآن الذي اتهم اليهود بتحريف الكلم عن مواضعه و أنهم يبدون ما يريدون و يخبئون منه ما يريدون عليه فهو ليس حجة علي
    لكن يا صديقي ماذا تريد أن تثبت أنت? أن هناك نصا توراتيا يقول بأن الله سبحانه قد أخذ راحة في يوم ما فعليه يكون القول بأن الله يأخذ قيلولة و أنه ينام قولا مقبولا? أنت تأتي بنص قراني لتدل به على صحة النصوص التوراتية عموما ثم تنتقي من هذه النصوص التوراتية نصا يتعارض تماما مع نص قرآني واضح وضوح الشمس ( لا تأخذه سنة و لا نوم) فأي منطق هذا? الأستاذ الخواض كان ذكيا و طلب عدم القرأة اللاهوتية للنص أما أنت فماذا تريد أن تقول أن الله سبحانه ينام - تعالى عن ذلك - و الدليل النص التوراتي الذي أوردته?
    ـ
    العزيز أسامة الفضل
    تحية طيبة ،
    وأقدم أسفي عن التأخر في الرد من واقع انشغالي بعدة ملفات أخرى .

    أولاً:
    اقدر روح الحوار الجاد من جانب شخصكم الكريم ، ولن أدع وصفي بالكرات الملونة بالفكر ، فهو وصف لضجيج المعاني التي فجرها هذا الحوار ، وملونة أي ملونة بالرؤى التي من الممكن أن يراها كل قارئ ، وذلك وصف مجازي لما تم هنا وهو من صلب التناول ولم تكن إسقاطاً بأية حال من الأحوال .
    ثانياً :
    إن أفق الشاعر الحر أن يتخفف من غلظة الحوائط التي تمنعه الانطلاق ، يُكسر الحوائط وينفذ . فهو يقطف من الإرث الإنساني حيث كان ، كاذباً ذلك الإرث أم محض تصور . ففي العهد القديم ، صح المُدون منه أم كذب فمن حق الشاعر أن يطال تلك الآفاق ، أخذها بيده المُبدعة ، ولا يتم التناول إلا من خلال طرائق الإبداع ومناهجه .
    إن من حق الكاتب أو الشاعر أن تكون له رؤاه الخاصة ، ولنا من منهاج ( موت المؤلف ) على سبيل المثال أن نقول بأن النص قد اكتمل وطار عُـقاباً في الجو ، ويحق لنا أن ننظره وفق وقائعه التي نقرأ. ربما لا ينصح الخواض أن نقرأ نصه بمنهجية المقدسات ، من الذي نستيقن مصادرها أو الذي لا نستيقن . لذا أرى أن للشاعر أن يقطُف من كل التراث الإنساني دون موانع ، ولن يجبره قارئ أن يختار عباراته أو نصوصه . ففي العهد القديم الذي يتداوله أصحابه (الإله يسير وصوت خطواته تُسمَع ، بل ويمكن الإختباء عن نظره) !! كما في النص المنقول :

    Quote: تكوين 3 و 4 ـ الأصحاح الثالث :
    فانفتحت أعينهما وعلما أنهما عريانان . فخاطا أوراق تين وصنعا لأنفسهما مآزر وسمِعا صوت الرب الإله مَاشياً في الجنة عند هبوب ريح النهار فاختبأ آدم وامرأته من وجه الرب الإله في وسط شجر الجنة .


    ثالثاً :
    في مجال النصوص التقريرية التي لا علاقة لها بالنص الذي بين أيدينا أن يكون الحُكم وفق الوقائع والسرد والحكم لمعاني القواميس ، إلا أن الشعر المجدول من النثر ينهج مناهج مفتوحة على المجاز والتأويل . فاستخدام اللغة هنا مجال مفتوح على الإبداع ، وليس لغة تقريرية كنص القانون . لذا يبقى أن تقيس المكتوب بقمصان المقدسات وتفاسير القواميس هو ضرب من حجر التأويل والمجاز من جهة ، ومنع الشاعر من القطف من ورود الكون من جهة أخرى . فالكون ممتلئ بأعشاب اللغة وهي مادة خام تعيش بيننا ، والمبدع هو من يصنع منها نصوصاً لم نعتدها ، و يطلق خيالاً لا يصلُح للترويض . للغة الشعر مستويات من المعاني لا تصلح معها إلا لغة الشعر الملتبس بالنثر .
    رابعاً :
    أما الحديث عن اختلاف النصوص المقدسة عن بعضها فذاك مجاله ملف أكبر من هذا الملف .
    أما التفسير القاموسي في النص القرآني الذي ذكرت :Red Text
    {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ }البقرة255 ،
    فلنا آية قرآنية أخرى لن تستطيع أن تجد لها مخرجاً في اللغة التقريرية :

    {وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً }الفجر22

    وفي مختصر تفسير الجلالين :
    -(وجاء ربك) أي أمره (والملك) أي الملائكة (صفاً صفاً) حال أي مصطفين أو ذوي صفوف كثيرة .

    وتلك لا تصلُح معها التفسير القاموسي للنوم والسنة كما تفضلت ، لأنك إن فعلت فستُفسر( جاء ربُكَ والملك) أي جاءت الذات الإلهية واصطفت مع الملائكة ، أي تجسدت وأخذت الحيز والمكان . وهذا تطاول غليظ في حق الذات الإلهية يوقعك في مفارقة عظيمة ، لذا كان التفسير بالتأويل أو بالمجاز هنا لأن اللغة أرفع مكانة من تفاسير القواميس .
    هنالك التركيب البياني والبلاغي واللفظي ، من تشبيه وكناية واستعارة وكم هائل من البديع لا تصلح معه مثل تلك التفسيرات .
    هذا مثال ما يحدث في اللغة القرآنية وموسيقاها المعروفة ، فما بالك أنت في رُدهةالشعر المُشتق من النثر ، فما بال التأويل لا يطال ، والمجاز لا يدخل أبوابه ؟!


    **

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 09-09-2008, 11:47 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 09-09-2008, 06:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2008, 06:55 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)



    pluginspage="http://microsoft.com/windows/mediaplayer/en/download/"
    id="mediaPlayer" name="mediaPlayer" bgcolor="#000000" showcontrols="false"
    showaudiocontrols="false" showtracker="-1" showdisplay="0" showstatusbar="0"
    videoborder3d="-1" enabletracker="false"
    src="/nsdoc/06ece687-494b-4c47-811e-b39392434543/?id=1158825828424"
    url="/nsdoc/06ece687-494b-4c47-811e-b39392434543/?id=1158825828424"
    autostart="-1" designtimesp="5311" loop="false">

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2008, 06:58 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2008, 08:33 PM

newbie

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 797

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote: .المهم في الحالين ا ن القبول بالآخر ولو على مضض بشارة خير في هذا الخراب الكبير.

    الأمر كما وصفت إن كان الآخر مستعدا لقبول ( الآخر ) الذي قبل على مضض
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2008, 05:02 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبدالله الشقليني)



    بقي النص موحياً لم يزل

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-09-2008, 03:52 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبدالله الشقليني)

    و أظنه كذلك صديقي الشقليني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2008, 00:24 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    قال محيي الدين بن عربي:
    لقد صار قلبي قابلا كل صورة فمرعى لغزلان ودير لرهبان
    وبيت لأوثان،وكعبة طائفٍ و ألواح توراة،ومصحف قرآن
    أدين بدين الحب أنى توجهت ركائبه،فالحب ديني وإيماني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2008, 01:32 AM

مزن ابوعبيدة النيل
<aمزن ابوعبيدة النيل
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 556

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    There is no such thing as moral or immoral books, there is only good written books, and bad written books.


    Oscar Willed


    __________________________________________________________________________________________
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2008, 04:53 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: مزن ابوعبيدة النيل)

    عزيزتي مزن
    تحايا طيبات
    شكرا على ايراد مقولة اوسمكار وايلد
    مع تقديري
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2008, 06:00 PM

eyes of liberty

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    السودانيين فعلا شعب وهم
    واحد فاكيها في روحو وعاوزنا نصدقوا
    اخص...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2008, 11:21 PM

عبد المنعم ابراهيم الحاج
<aعبد المنعم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 22-03-2005
مجموع المشاركات: 5691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: eyes of liberty)

    Quote: اخص...



    واخص علي العدسات السرية

    والظلال الوهمية..

    والايادي التي
    تطلق سحاليها

    لقتل الادب..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2008, 11:49 PM

عبد المنعم ابراهيم الحاج
<aعبد المنعم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 22-03-2005
مجموع المشاركات: 5691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبد المنعم ابراهيم الحاج)

    Quote: والعصافير تشكو من ارق الشيخوخة،
    الشواطئ مضاءة لثرثرة فوارة،



    المشاء سلامات ورمضان كريم

    فعلا النص كبسولة مكثفة ..

    ولكن ماجعلني أقول ان النص
    مازال مفتوحا لقادم هو هذا الاقتباس أعلاه
    لأن معظم النصوص التي كتبت من قبل الشعراء
    لم تكتمل ..فقط أرهقت الكاتب
    فوقف ليستريح..قليلا أو طويلا..

    النص يفضح عن عطلة كونية ..انسانية ..
    وفوضى الطبيعة..

    ولكن :

    - "الشواطئ مضاءة لثرثرة فوارة،"

    خيط الحركة في صراعه ضد السكون
    وضد اجازة الضمير ..
    أمل مفتوح بين الكارثة و الصحو الحيوي

    لم يمت الله-" الضمير" في هذا النص
    لكنه في قيلولة..

    سنة تشغله عن صنعته - الخلق-
    الابداع -
    ابتكار المخارج من ورطة العالم

    اصطدامه بقوانين تفرض نفسها عليه
    ثم يلغي بنا في المجاز
    في فخاخ اللغة تحولاتها رمزيتها
    وحربائيتها التي تلون كل
    محدث وكل جديد..


    لك التحية ورمضان كريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2008, 06:08 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبد المنعم ابراهيم الحاج)

    الصديق ابراهيم الحاج
    رمضان كريم
    لم اكن ارغب في ان ترد على تعليقات تكشف ضيق افق كاتبها مثل وصم الشعب السوداني كله بانه وهم.
    ليس هنالك من يتجرأ على هذه المقولة الشاتمة لشعب باكملة سوى من تجرد من المعرفة و التأدب مع الشعب.
    اوافقك انه يوجد نص مكتمل لكنها حرفة الادب ،وفي ذهني ما فعله عبد الحي بالعودة الي سنار وشعراء كثيرون اعادوا كتابة نصوصهم اوقاموا بحذفها تماما.
    وشكرا على التحليل الموحي.
    مع تقديري وتحياتي للعيال وامهم.
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2008, 06:45 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: eyes of liberty)

    السودانيين فعلا شعب وهم
    واحد فاكيها في روحو وعاوزنا نصدقوا
    اخص...

    إني أسأل :
    لماذا يخرج الواحد منا من النص ،
    ويشتُم السودانيين وكاتب النص !؟









                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2008, 04:12 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبدالله الشقليني)

    الصديق الشقليني
    كل عام وانت بخير
    مثل هؤلاء منعدم لديهم المنطق الضروري واللازم لمناقشة مثل هذه النصوص وما تفرزه من ردود فعل كونها تشتغل على واحد من التابوهات التي ظلت تحكم الثقافة العربية عموما.
    الله موجود في كل تفاصيل حياتنا ،وللالوهة تاريخ طويل .راجع الاستاذ محمود محمد طه في حديثه عن تطور الاديان من الغلظة والجلافة الى اللطف.
    ولعل هذا النص قد متح من ذلك التاريخ في عموميته.
    لك تقديري
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2008, 09:33 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    حاول الخطاب الشعري العربي كسر احد التابوهات وهو موضوعة الالوهة.
    واخر مثال لذلك نص شعري لحلمي سالم بعنوان على شرفة ليلى مراد،وقد أثار النص ضجة كبيرة ،
    وهنا اقدم مقطعا من النص الشعري وهو الذي اثار حفيظة السلفيين.

    الأحرار
    الرب ليس شرطيا
    حتى يمسك الجناة من قفاهم،
    إنما هو قروى يزغط البط،
    ويجس ضرع البقرة بأصابعه صائحا:
    وافر هذا اللبن
    الجناة أحرار لأنهم امتحاننا
    الذى يضعه الرب آخر كلّ فصلٍ
    قبل أن يؤلف سورة البقرة

    الطائر
    الرب ليس عسكرى مرور
    ان هو إلا طائر،
    وعلى كل واحد منا تجهيز العنق
    لماذا تعتبين عليه رفرفته فوق الرءوس؟
    هل تريدين منه
    أن يمشى بعصاه
    فى شارع زكريا أحمد
    ينظم السير
    ويعذب المرسيدس؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2008, 04:10 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    بالرغم من الغاء ا لمقطعين المتهمين بالاساءة الى الذات الالهية في نص حلمي سالم الشعري على شرفة ليلى مراد،الا ان دعوى قد رفعت ضد الشاعر:
    في القاهرة، تقدم أحد نواب مجلس الشعب المصري بطلب للتحقيق في واقعة نشر مجلة إبداع المصرية قصيدة الشاعر حلمي سالم "شرفة ليلى مراد" المتهمة بالإساءة للقيم الإسلامية. وهذه هي الشكوى الثانية ضد الشاعر حلمي سالم والشاعر أحمد عبد المعطي حجازي رئيس تحرير مجلة إبداع.

    الشكوى الأولى جاءت من أحد أقطاب جماعة الإخوان المسلمين، والقضية مازالت أمام النيابة المصرية. وقد تسببت في وقف طبع المجلة وحذف المقطعين المتهمين بالإساءة للذات الإلهية ثم إعادة طرح المجلة في السوق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-10-2008, 04:16 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    أدناه مقال تضامني مع ما اثاره نص حلمي سالم الشعري شرفة ليلى مراد:

    رفض التفسير الديني للأدب ومقاومة الحملة على الإبداع
    قضية الشاعر حلمي سالم تتفاعل بسبب حكم قضائي

    الشاعر حلمي سالم مبدع أصيل , يمزج في شعره الراقي الجميل , بين صنعة فنية وثقافة راقية وموهبة مطبوعة , بالإضافة إلى مواقف مع النبل الفكري في أعلى درجاته بالإلتزام بقضية العدل والإنحياز إلى التنوير وكراهية الظلام بكل ثِقله وفجوره وتعنته .

    ومنذ أيام الدراسة معاً في جامعة القاهرة وحلمي في حالة من التوهج الشعري والعناق الجارف للحياة بكل ألوانها . ولايزال على الرغم من تبدل أحوال الناس والزمن والأفكار , ممسكاً بمواقفه المنحازة لكل صنوف الحق الكارهة للظلم .

    ودائماً شعر حلمي سالم يستفز معسكر الظلاميين , وقصائده تفجر حساسية بالغة لديهم . وأنصار هذا الحزب المعادي للإبداع يفسرون قصائده الشعرية بإستخدام قواميس , تغرف من بحار التعصب ومحطات التطرف والإنغلاق . ولدى هذا < الفريق > غير المحب للشعر والإبداع < بوصلة > خاصة به , تحول كل ما تقوله القصائد إلى
    Quote: الإنزلاق في تفسيرات دينية لإثبات تهمة على المبدع لإخراجه من باب الإيمان والإلقاء به في صحراء الخروج عن الملة .

    والشاعر دائماً يملك لغته وصوره , وإبداعه ينطلق من عمق ثقافته ومواقفه , والرموز الذي يستخدمها في التعبير تجسد رأيه وحساسيته الفنية تجاه قضايا يتحمس وينفعل بها . ومن له حق تفسير الشعر هم النقاد ومحبي الأدب ومتذوقي الأشكال الفنية الخلاقة . أما رجال الدين فلا دخل لهم لقراءة الروايات أو تحليل القصص القصيرة , أو حل ألغاز القصائد , فالشعر مثل الرواية والقصة القصيرة , له أدواته في نسج < القماشة > الفنية بكل محتوياتها .

    Quote: وقد أخطأ رجال الدين في فهم رواية العملاق نجيب محفوظ < أولاد حارتنا > وكتب الشيخ محمد الغزالي تقريراً ترتب عليه مصادرتها , لأنه فهمها بإعتبارها تحاكي النصوص الدينية وترسم صورة لأنبياء وتعيد إستنساخ النص القرآني بطريقة غير لائقة .


    وقد ظلت < أولاد حارتنا > ممنوعة من التداول في مصر لأكثر من 40 عاماً , بينما كان يقرأها العالم العربي كله , وتُدرّس في جامعات أوروبية لأنها عمل روائي فذ , تألق فيه الكاتب برسم صورة للصراع الأبدي بين الخير والشر , العدل في صوره الرائعة والظلم والجبروت في معانيه الإنسان رخيصة .

    ولم أشعر عند قراءة < أولاد حارتنا > بما توصل إليه < الغزالي > وأدى إلى مصادرة هذا العمل الفني المتألق . وإتفق النقاد على أن الرواية عمل جليل , ينبض بموهبة عظيمة في سرد ملحمي لأشخاص ووقائع تتحرك على أرض الصراع الضاري , مع تطلع لخلاص عبر العلم والتكنولوجيا , وإمتلاك الفقراء لرموزهما , حتى يستطيعوا تسخير موارد هذا الكون لصالح العدل والإنصاف .

    وقد نشرت < دار الشروق > المصرية في القاهرة طبعة جديدة من رواية محفوظ < أولاد حارتنا > بعد حجب إستمر لأربعين عاماً . بينما كان العالم يتعرف على هذا العمل الروائي الرفيع , من خلال طبعة دار الآداب البيروتية .

    وبصدور الرواية في القاهرة , إنهار قيد فرضه تفسير ديني مجحف لعمل روائي متميز . وأعطى د . أحمد كمال أبو المجد , و د . محمد سليم العوا , ما يشبه الإعتذار عن إتجاه ديني محافظ ومتزمت , لم يفهم رموز الرواية ولم يفسرها في إطار يتناغم مع مناخها الإبداعي .

    Quote: والأدب يملك رؤيته الخاصة به , وإعتذار إتجاه ديني مستنير < أبو المجد والعوا> كان يمكن وضع نهاية لتدخلات رجال الدين لمسيرة الإبداع , وهو ما لا يحدث الآن من تيار متزمت خرج من عباءة محاكم التفتيش في العصور الوسطى , التي كانت تخنق المبدعين وتطاردهم بل تحرقهم
    .

    وقد إنتهت هذه العصور المظلمة في عالم الإستنارة , لكن في عالمنا لا يزال الأدب خاضعاً لتفسير بعض رجال الدين , الذين يقحمون أنفسهم فيما لا يفهمون , وليست لديهم أدوات تفسر لهم الرمز والإشارات الإبداعية والجمالية .

    وإستجابت محكمة إدارية في مصر لتقرير كتبه مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف , يجرم قصيدة حلمي سالم المعنونة بـ < شرفة ليلى مراد > , وهي مقطع من أبيات يدور داخل عالم الشعر الذي يقفز في ساحة الصور والدلالات والإحالات وينتقل بلغة تمتص مفردات العصر لمحاولة البوح بشأن قضايا تلزم البشر وتنبههم بتنظيم عالمهم والإلتزام بالقانون وكراهية الفوضى والتحلي بالمسؤولية والرهان على الفعل الإنساني والإستناد على القيم , برفض التواكل والسلبية وإدارة شؤون الحياة بعقلية مختلفة , تتحمس للعقل الإيجابي وليس السلبي .

    ولعلنا نتذكر مقاطع من قصيدة < نزار قباني > التي كتبها بعنوان < هوامش على دفتر النكسة > حيث شن هجوماً على الكسالى الذين يجلسون في المساجد بلا عمل ويطلقون الدعاء على العدو وتطلعون إلى الله لهزيمته , بينما هم لا يفعلون شيئاً . وكانت صيحة < نزار > مدوية وغاضبة على أحوالنا نتيجة نكسة أزالت كل الأوهام عن قوة كنا ندعيها ونتباهي بها وهي غير موجودة .

    في < شرفة ليلى مراد > يمحو الشاعر بلغة رمزية لتحريضنا ضد أنفسنا وإرادتنا الغائبة , وينتقد مظاهر الكسل والتراخي والفوضى الضاربة في كل شئ أمامنا . وهذه اللغة تحاول تحفيزنا للعمل بدلاً من التواكل والسلبية . ويطرح الشاعر عدة مقاطع حتى يتحمل الإنسان الضائع مسؤولية فعله ويخرج من حالة العدم والهذيان إلى دائرة الفعل , والقدرة لتنظيم حياته وترتيبها والخروج من حالة الإرتباك التي تنتشر وتضرب بفسادها في كل مكان .

    تقرير مجمع البحوث الإسلامية , لم يفهم قصيدة حلمي سالم , لأن ذلك من مهمة النقاد وليس رجال الدين . وأصدر المجمع قراره بتكفير الشاعر ورفض القصيدة , وإستجابت المحكمة الإدارية المصرية لدعوى بسحب جائزة منحتها وزارة الثقافة للشاعر عن مجمل أعماله ومسيرته مع الإبداع الشعري .

    ولا تملك المحكمة تجريد حلمي سالم من جائزته , فقد حصل عليها بإبداع مستمر لأكثر من ثلاثين عاماً في مجال قرض الشعر والتجريب والمغامرة بكل أشكال وألوان الطيف الشعري .

    حلمي سالم هو المحطة المبدعة في سلسلة شعراء وأدباء أفرزتهم حياة الإنفتاح الحضاري والنهل من منابع المعرفة والإنحياز إلى العدل والتنوير ولمسيرة العقل والتفاعل مع قضايا المنطقة .

    وقد عاصر الشاعر الحرب الأهلية في < بيروت > وكتب عنها , وإنحاز ولا يزال للحق الفلسطيني , وشعره ونثره في صف المبدعين من مصريين وعرب , ضد التخلف بكل أشكاله والقهر بجميع معانيه .

    ولا زلت أذكر دور حلمي سالم خلال إنتفاضة طُلاب مصر في بداية السبعينيات , وإرتباط شعره بالحراك الفكري والثقافي والإجتماعي , ونهجه لمسار خاص حافظ على قيم الإبداع مع رفض للجمود بجميع أشكاله والإندماج مع تيار التحرر بكل تفاصيله .

    Quote: موقف مجمع البحوث الإسلامية من قصيدة < شرفة ليلى مراد > جاء يطابق الآخر الذي تبناه الشيخ محمد الغزالي تجاه رواية نجيب محفوظ أولاد حارتنا , التي لم يفهمها ولم يدرك معانيها وأطلق الأحكام المتعسفة ضدها وحجبها عن المصريين لمدة أربعين عاماً
    .

    الهجمة على < شرفة ليلى مراد > هدفه ترويع المبدعين في وقت تشهد فيه مصر والعالم العربي طفرة للرواية والشعر والقصة وسينما الإحتجاج الصادقة . وهذه النهضة في المجال الفني والأدبي تعكس المعادل الموضوعي الشديد الجاذبية بعكس نبض أمة , تبدو وكأنها تموت , لكنها في الحقيقة ترفض جلدها القديم والعقم وتعاستها الراهنة , وتحلق بعيداً عن نكسات وأزمات وحصار . هذه الموجة الإبداعية المعاصرة , هي حالة من الرفض الكاسح لكل عوامل السلب والإضطهاد . كما أن هذا التيار رائع ويقف أمام حالة القهر بكل أنواعها ويصمم على بلورة العوامل التي تتكون في عمق هذه الأمة وتحدث عن تمردها وغضبها وإحتجاجها وإصرارها على تحدي كل القيود .

    وهجمة رجال الدين على الشعر جزء من حملة لتقويض الإبداع الذي يزدهر في المنطقة , على الرغم من إحباطها وفشلها وحصارها ومحاولة قتلها أيضاً .

    إنهم يقتلون الإبداع , أليس كذلك ؟ ويحاولون حصار اللغة الثرية وإدانة الرمزية بعشرات من العقبات والموانع وإتهامات بالتكفير وفرض الصمت والدخول إلى الجحور , لأن محاكم تفتيش قاسية تتحرك ويمكن تجريم الشعاع الإبداعي وإتهامه بالعداء للذات الإلهية بهدف الترهيب المباشر وخرس الأصوات .

    Quote: وإتهام الشاعر حلمي سالم بالخروج عن خطوط الإيمان ونعت قصيدته بالكفر , يعبر عن قِصر نظر لبعض رجال الدين , يتركون كل شئ تقريباً من الفساد إلى تردي الأوضاع وسرقة قوت الناس , للتركيز على تفسير قصيدة ترمز أكثر مما تفصح
    .

    تقرير مجمع البحوث الإسلامية , تورط في خطأ اعتبرته المحكمة الإدارية المصرية هو الصحيح , ولم تستند إلى آراء نقاد , هم أهل المهنة وأصحاب التذوق ويملكون تفسير مفاتيح قصيدة داخل عالم الشعر وثوابته المتغيرة دائماً والتي تبحر في بحار التجديد .

    لقد أعطى أكثر من ستين مثقفاً جائزة الشعر لحلمي سالم , وهؤلاء من نخبة المجتمع المصري وتياراته الفكرية والثقافي التي أجمعت على هذا الإختيار . وإدانة محكمة إدارية لهذا الموقف إستناداً على تقرير ديني , هو هجوم على النخبة المصرية كلها والطعن في ولائها الديني وتشكيك في نواياها والتحريض عليها .

    إن قصيدة < شرفة ليلى مراد > عمل إبداعي كامل , لا ينفع في تناوله التفسير الديني , الذي يبدو عاجزاً عن فهم الكلمات والصور والأخيلة , لأنه يقف عند ظاهرها , ولا يعرف كيف يبحر إلى الباطن والعمق ؟ .

    النصوص الإبداعية تجذب دائماً المهتمين بها من النقاد , إلى جوفها وكشف رموزها . ومن يقف عند ظاهر رواية < أولاد حارتنا > سيعتقد أنها تحاكي النص الديني وتطرف في بعض المواقف , لكن من ينفذ إلى عمق الرواية , سيجد ملحمة أدبية خارقة , تعيد تأمل الكون ومسيرته من خلال فكرة الصراع بين القوة والحق , والظلم والعدل .
    Quote: وقد أخطأ الشيخ محمد الغزالي في فهم رواية < أولاد حارتنا > واعتذر نيابة عنه بعد أربعين عاماً , فصيل من التيار الديني المستنير , إذ اعلن عن حق المبدع في إختيار أدواته وموضوعه , وعلى المتعامل مع النص الأدبي التسلح بنية التسامح والفهم وتجاوز المظهر لفهم العمق .

    ويا ليت هذا التيار المستنير الذي أنصف محفوظ , يقف يناصر حلمي سالم , أمام هجمة شرسة من تيار ديني متزمت , يريد تكبيل الإبداع وحرقه , عبر إتهامه بالكفر ونبذه , بينما المبدع في حقيقة الأمر يستحق الإشادة والتنويه بعمله , الذي يحرك خلايا العقل ويدفع الوجدان للتأمل والإشراق بفعل الخلق الأدبي البديع .
    يسري حسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2008, 04:05 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    أدناه مقال عن موقع الاخوان المسلمين عن "شرفة ليلى مراد" لحلمي سالم:
    شرفة ليلى مراد والأدب لقلة الأدب
    من موسوعة الإخوان المسلمين
    شرفة ليلي مراد والأدب لقلة الأدب

    كتبه/ د. عبد الله رمضان

    رحم الله الحلاج، فقد اتهموه بالزندقة والإلحاد وغير ذلك من تهم، على الرغم من أن الرجل كان صاحب تجربة وحقيقة عاش على نورها، ومع ذلك فقد صلبوه، يا ترى ماذا كانوا سيفعلون مع قوم ساروا في طريق شائك تحفه المخاطر، وليته كان طريق الحقيقة أو طريق الإبداع أو أي طريق يمكن أن يختلف الناس حوله فيرون رأيا ونرى رأيا ويرى آخرون رأيا آخر وهكذا..

    ليتهم كانوا كذلك ، لكنهم انساقوا إلى سفاهات ومتاهات لا أجد في لغتي ما أعبر به عنها إلا أنها "قلة أدب" وهذا بلا شك تعبير راق.

    أرجو ألا تثار الزوابع وتقام المشانق لهؤلاء حتى لا نجعل من كل منهم شهداء. دود الأرض كفيل بهم، وصناديق القمامة عروشهم، وبالوعات الصرف الصحي ممالكهم، فاتركوهم لشأنهم فلن يسمع بهم أحد.

    عانيت مرارة الإبداع فكتبت الشعر الخليلي منذ سن مبكرة، وكنت لا أرى غيره نحلة، وكبرت فاتسع أفقي بعد أن تذوقت الشعر الحر أو شعر التفعيلة، فاستسغته وسلكت طرقه، وتخصصت في النقد الأدبي وأشرفت على الانتهاء من بحث الدكتوراه، وكنت من أشد المعترضين على ما يسمى بـ "قصيدة النثر" غير أنه مع اتساع الأفق الذي لا ينتهي بتطور العمر وتنوع التجارب، قدر الله أن أدرس فنا من الفنون المشتركة بين النثر والشعر، ووجدتني رغما عني واتباعا لأصول البحث العلمي مضطرا لدراسة ما يسمى بقصيدة النثر في جزء من أجزاء بحثي، غير أن الذائقة الشعرية والروح العربية التي تسري في دمائي أبت علي أن ألوك شيئا منها، فعزمت على دراستها بوصفها فنا نثريا له سمات معينة، قد يكون بعضها داخلا في باب الخواطر أو الحكمة أو غير ذلك.

    ووجدت أن الرافعي وشوقي وطه حسين وعباس العقاد، كل هؤلاء كتبوا الكثير الكثير من فنون النثر التي ترقى رقيا وتعلو علوا على ما يكتبه هؤلاء المراهقون من أدعياء ما يسمى ب قصيدة النثر.

    كل هذه التقدمة أنثرها لأوضح أنه لا اعتراض على الإبداع مهما كان، ولا اعتراض على أشكال الإبداع مهما كانت، لكن الاعتراض أن نسمي الأشياء بغير أسمائها مما يسبب حالة من ضياع الحقيقة وفقدان الوعي .

    مشكلتنا في عالمنا الحاضر هي مشكلة مصطلح، في الأدب والنقد ، واللغة والقواعد، والسياسة والاقتصاد وغيرها من مجالات.

    إنه أمر يجعل اللبيب في حيرة لا قرار لها، وأجدني عندما أستغرق في التفكير مؤمنا بأن هذا أمر مقصود لذاته، وتتداخل فيه المصالح، وتختلط المآرب، وتتماهى المقاصد.

    فليس من مصلحة أمريكا أن تحدد تعريفا جامعا مانعا للإرهاب، وذلك لتجعل مقاومة الشعوب إرهابا، وتجعل من التطور التقني سعيا من الدول "المارقة" لامتلاك أسلحة دمار شامل، وتجعل من كل شيء يناقض مصلحتها أو يعارضها إرهابا.

    وفيما نحن بصدده لا نعرف – في ضوء تشويه المصطلحات التي يترتب عليها تشويه طبائع الأشياء – لا نعرف المبدع من الدعي ولا المطرب من المزعج، ولا الفنان من المهرج.

    أراني أسهبت قليلا! لكن لا عليك فقد حان وقت الكلام المباح، لأن الضيق في صدري قد أخذ مداه، والغباوة لم تجد من يتصدى لها.

    كتب المدعو بالشاعر حلمي سالم كلاما ليس كالكلام، أراد أن يبدع ويبتكر فأطلق العنان لحصان خياله وكتب ما ادعاه قصيدة سماها "شرفة ليلى مراد".

    واعتمادا على التوجهات الحداثية وما بعد الحداثية التي تتمثل في نقد كل ما هو ثابت، نجد أن هؤلاء القوم أول ما يتجرأون وتدركهم حمية الفكر وثورة الخيال وشبق الإبداع يتطاولون على الذات الإلهية فيتعامل أكثرهم مع لفظ الجلالة بما لا يليق، وأجدني مضطرا لأن أطرح بعض الأسئلة أرجو أن يجيبني واحد من هؤلاء عليها.

    من الثابت في حياة كل منكم أن له أما وأبا فلماذا لا يشك في أن أمه هي أمه ولماذا لا يشك في أن أباه هو أبوه؟ لماذا لم يسأل نفسه يا ترى هل أبي هذا هو أبي أم أنني ابن رجل آخر؟ وهل أمي هذه هي أمي أم أنني لقيط من اللقطاء؟ لماذا لم يشك في أولاده فربما كانوا أولاد رجل آخر؟ لماذا لم يشك في نفسه؟




    عدِّ عن ذا ، لماذا لا يتطاول هؤلاء على الساسة والزعماء أم تراهم أقدس من الله وأفضل عندهم من رسول الله؟ لم يتجرأ حلمي سالم أو غيره على أن يتفوه بكلمة واحدة تمس رأس الدولة أو حتى بعض السادة الذين يتفضلون عليه وعلى أمثاله بالنعم والجوائز؛ لأنهم ليسوا الله بل هم في صدره وصدر رفقائه أعظم من الله – تعالى الله علوا وسفلوا هم سفولا – يركبون مركب أدونيس ويعبون من إفرازاته الرديئة، على الرغم من أنهم لا يمتلكون عشر معشار ما يملك من موهبة – في طوره الأول من أطوار الإبداع قبل أن يضل سواء السبيل – إنهم يتهمون الكلاسيين بأنهم مقلدون ويسيرون خلف أسلافهم دون تجديد أو إبداع والحق أقول إنهم هم أول المقلدين وأول الناقلين، وأكثر ما يكتبون لا يرقى إلى نثيرة من نثيرات الرافعي.




    ولو حللنا ما كتبه حلمي سالم وقارنا تطاوله على الذات الإلهية بتطاولات آخرين ممن هم على شاكلته سنجد أن الأمر ليس مصادفة أو سقطة أو يحتمل تأويلا فنيا بل إنه أكبر من ذلك، إنه توجه عام لكل هؤلاء الأدعياء؛ حيث يعلنون موت الله والأنبياء والملائكة وكل ما يعتقده المسلمون بالذات من عقائد، هذا التوجه بدأ في أوروبا مع التيه الذي عانى وما زال يعاني فيه الإنسان الأوروبي في ظل حضارة مادية صماء، واستورده أناس من بني جلدتنا وناصرتهم فيه وسائل إعلامية ومنابر ثقافية رسمية مدعومة من أنظمة تسير في الدرب نفسه من الإلحاد والبعد عن الله، فتنعم عليهم بالجوائز والمكرمات والهدايا، كل ذلك بدعوى رعاية الفكر وحريته والإبداع واستقلاليته.




    وكل هذا الهراء لا ينتمي إلى الإبداع بنسب ولا يتصل إلى الفكر بصلة قربى، إنه في أكثره قاذورات تصدرها أدمغة عفنة وقلوب صدئة، يقول أدونيس:

    أسير في الدرب الذي يوصل الله

    إلى الستائر المسدلة

    لعلني أقدر أن أبدله

    (الأعمال الشعرية لأدونيس 1/105)

    ويقول أيضا:

    لم يبق نبي إلا تصعلك لم يبق إله ...

    هاتوا فؤوسكم نحمل الله كشيخ يموت

    نفتح للشمس طريقا غير المآذن، للطفل كتابا غير الملائك

    للحالم عينا غير المدينة والكوفة هاتوا فؤوسكم

    (الأعمال الشعرية لأدونيس 2/266)

    ولا تعليق لدينا إلا أن نقول أين هذا الكلام من الإبداع، وليدلنا لبيب من ذوي الألباب ومبدع من ذوي الإبداع على ما يحتويه هذا الكلام من قيمة فنية تضيف شيئا للمتلقي اللهم إلا الثورة على المقدسات وهذم أركان الثوابت.

    ومما يؤسف له أن هذا الاتجاه ما هو إلا اجترار للماضي السحيق حيث يعيد إنتاج الأفكار الوثنية والشركية التي كان يعتقدها القدماء، ولا يكلف نفسه إلا أن يضع عليها بعض المساحيق ليضفي عليها صفة العصرية.

    الله تعالى غني عن العالمين، وهو القائل : "فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"، الله سبحانه وتعالى أطلق حرية الإيمان كما أطلق حرية الكفر لأن الإنسان مكلف ويمتلك عقلا يميز به بين الأشياء.

    إذن لماذا كل هذا الكلام طالما أن القرآن الكريم صريح في إتاحة حرية الاعتقاد؟

    والجواب: إن هذه السهام التي أصوبها إنما تستهدف بالأساس أولي الأمر الذين يدعمون مثل هذه التوجهات الإلحادية ويفتحون لها الأبواب على مصاريعها، وينفقون عليها من أموالنا.

    وكلام حلمي سالم الذي أثار ضجة عبارة عن مقاطع نثرية كل مقطع منها يكاد يكون مستقلا، وقد تراكبت هذه المقاطع على نحو ما وأطلق عليها مسمى قصيدة، عنونها بـ "شرفة ليلى مراد"، والمقطع الأول منها يقول:

    أسمهان

    صادفوها

    وهى تحمى بأسودها

    أبيضها

    الذى يجر عليها قذى الشوارع

    مأزقها:

    أن الانطباعات الأولي

    تدوم

    كيف إذن ستغني

    أسقيه بيدى قهوة؟

    يتحدث في المقطع السابق عن أسمهان – المطربة الراحلة المعروفة – ويذكر أن أناسا صادفوها، وهؤلاء الأناس يعبر عنهم بالضمير المستتر، وهو ما يوحي بمجهولية المكان الذي وجدت فيه أسمهان، ومجهولية المارة الذين شاهدوها، وعلى الرغم من قامتها العالية في الغناء إلا أنها كانت منشغلة بالحفاظ على مظهرها العام لأن الانطباعات الأولى تدوم، وهو ما يلمح من طرف خفي إلى طبيعة الجمهور المتلقي الذي يهتم بالأمور الشكلية على حساب القيمة الحقيقية، وانعكست هذه الطبيعة السطحية لهذا الجمهور على أسمهان، فانشغلت عن موهبتها ومكانتها العالية بالأمور المظهرية لاسترضاء هذا الجمهور: وفي المقطع الثاني يقول:

    نظرية

    البكارة

    ملك الأبكار

    وحدهم

    حتى لو كرهوا

    نظرية التملك

    يتناول السلوك العربي والإسلامي في حفاظ الفتاة على عفتها وشرفها المتمثل في "البكارة" - يتناول ذلك وفق المنظور الأوروبي للحرية؛ حيث إن الفتاة حرة في جسدها تفعل به ما تشاء، وهي فكرة وجودية ترفض القيم والأخلاق التي تفرضها الشرائع السماوية، ويقيم مفارقة بين إثبات حق الملكية، وكراهية فكرة التملك، وهما نقيضان يجتمعان في الفتاة الواحدة؛ فالحرية الفاضحة تجعلها تتصرف في بكارتها كيفما شاءت، لأنها ملكها على الرغم من كراهيتها لنظرية التملك، ويرمي بذلك إلى عقد الزواج حيث إنه يسمى أحيانا بعقد "الملك".

    وتتوالى المقاطع التي كتبها حلمي سالم، ولا تخلو من أفكار تغريبية تتناقض مع معتقداتنا وتقاليدنا.

    وما أردت بتحليل المقطعين السابقين إلا إيقاف القارئ على نمط الكتابة الذي تسير عليه السطور النثرية، وهي في أكثرها ركيكة، وإن لم تخل من لمحات فنية أحيانا.

    والمقطعان اللذان أثارا بلبلة ولغطا ضد الكاتب هما المقطعان الأخيران فيما نشره من مقاطع تحت مسمى "قصيدة"، ففي المقطع قبل الأخير الذي عنونه بـ "الأحرار" يقول:

    الرب ليس شرطيا

    حتى يمسك الجناة من قفاهم،

    إنما هو قروى يزغط البط،

    ويجس ضرع البقرة بأصابعه صائحا:

    وافرٌ هذا اللبن

    الجناة أحرار لأنهم امتحاننا

    الذى يضعه الرب آخر كلّ فصلٍ

    قبل أن يؤلف سورة البقرة

    لا شك أن أدعياء الحداثة لديهم انسيال غير مفهوم في الاتكاء على الألفاظ الدالة على الربوبية أو الألوهية، وهناك من ينساق جهلا وراء هذه الموجة وهناك من ينساق واعيا مؤمنا بما وراءها من أفكار إلحادية.

    ولن نتدخل في طوايا الكاتب ونواياه فعلمها عند الله، لكن من الناحية الفنية ربما مرت هذه المقطوعة مرور الكرام ولم يلتفت إليها أحد على اعتبار أن اللغة العربية بها سعة كبرى في توجيه الألفاظ والكلمات وتلقيها على محمل المجاز أو غيره من طرائق البلاغة والبيان واللغة، ربما قلنا إنه في معرض حديثه عن الحرية يقصد "رب الدولة" أي رئيسها أو "رب العائلة" أو أي رب يقصده الشاعر، وربما استبعدنا أنه يقصد الله جل وعلا، لكن السقطة التي أثارت الضجة وحق لها أن تثار ، أنه ذكر في آخر المقطع أن هذا الرب الذي يتحدث عنه "يؤلف سورة البقرة" وهنا فلا عذر له! ولا تنفعه شفاعة الشافعين؛ لأنه أوقع نفسه في المحظور واستهان بمشاعرنا الدينية، ولا أفهم من أبيات المقطع إلا أنه يجسد الله سبحانه وتعالى في صورة قروي ساذج يزغط البط ويحلب ضرع البقرة – تعالى الله علوا كبيرا.

    ولو افترضنا حسن النية وقلنا إن الكاتب لم يقصد هذا، فلا شك أن اللوم سيظل قائما؛ لأن العبث بعقيدة الإسلام وأركانها ومقدساتها لا يجب أن يصل إلى هذا الحد، هل ضاقت آفاق الإبداع فلم يعد أمام المبدعين إلا الله ليتطاولوا عليه؟ وهل انتهت عقائد الأرض ولم يعد إلا الإسلام لينالوا منه؟!

    وفي المقطع الأخير الذي عنونه بـ "طائر" يقول حلمي سالم:

    الرب ليس عسكرى مرور

    إن هو إلا طائر،

    وعلى كل واحد منا تجهيز العنق

    لماذا تعتبين عليه رفرفته فوق الرءوس؟

    هل تريدين منه

    أن يمشى بعصاه

    فى شارع زكريا أحمد

    ينظم السير

    ويعذب المرسيدس؟

    يكفي ما في هذا المقطع من أذى إبداعي قبل أن نتحدث عن الأذى النفسي الذي لحق بنا جراء الاستخفاف بمشاعرنا وديننا، وأجدني لا أفهم العلاقة بين أن ينفي عن الرب أنه "عسكري مرور" وأن يثبت له أنه "طائر يرفرف"، قد يقصد أن الرب ليس عسكري مرور بمعنى أنه ليس "صعيديا"؛ لأن أغلب عساكر المرور في مصر من الجنوب وهم أميون، أو يعرفون القراءة والكتابة بالكاد وعلى هذا تُلحقهم الدولة المصرية بما يسمى "الأمن المركزي"، ويظل عسكري المرور واقفا ساعات طويلة في الشمس أو البرد ينظم مرور السيارات.

    فكأن الكاتب يريد أن يقيم صورة متقابلة بين كون عسكري المرور ثابتا في مكانه لا يتحرك وبين الطائر الحر الطليق الذي يرفرف كيفما شاء؛ لكنه جعل رفرفة هذا "الطائر/الرب" فوق الرؤوس، وهي قد تدل على المراقبة المستمرة، وعلى هذا فإن الرب لا يعذب سيارات المرسيدس – بتدوين أرقامها في دفتر المخالفات كما يفعل عسكري المرور- بل يراقب الإنسان ويعذبه بهذه المراقبة التي تنعكس عليه في سلوكه لو انصاع لها، فتصبح قيودا – حسب الأفكار الإلحادية.

    لا أعرف ماذا أقول! لو كان الإبداع بهذا المستوى – بصرف النظر عن حديث إهانة المقدسات – فبئس الإبداع.

    أراني أجزم أن هؤلاء القوم لا يملكون من الموهبة ما يؤهلهم لأن يكونوا عظماء أو أصحاب شأن في تاريخ الأدب والشعر والفن فيلجأون إلى الإثارة حيث يتعدون على المقدسات وأقدسها رب الأرباب سبحانه وتعالى الله الواحد الأحد فيتطاولون عليه؛ حتى يطير حديثهم في كل مكان ويرفع قدرهم أهل الكفر والعصيان في أوطان الإسلام والمسلمين ممن تجردوا من عروبتهم وإسلامهم أو من الغربيين أصحاب المذاهب الهدامة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2008, 04:25 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    التقرير أعده أعلى مجمع فقهي بالأزهر
    اتهام شاعر مصري حاصل على جائزة الدولة بالكفر والزندقة








    القاهرة - أ ف ب

    اتهم تقرير أعده أعلى مجمع فقهي بالأزهر الشريف، مجمع البحوث الإسلامية, الشاعر المصري حلمي سالم بالكفر والزندقة ضمن سياق دعوى رفعها الشيخ يوسف البدري يطالب بمنع حصوله على جائزة من الدولة.

    وأفاد التقرير، الذي قرأه رئيس المحكمة علانية الثلاثاء خلال جلسة لمحكمة القضاء الاداري في مجلس الدولة, ان القصيدة وهي بعنوان "شرفة ليلى مراد", "تضمنت
    كفرا وزندقة ومسا بالذات الإلهية".


    وأضاف التقرير الذي أرسل محامي الشيخ يوسف البدري طه عبد الجليل نسخة منه الى الصحف نشرت الاربعاء, "ان ما ورد في القصيدة لاعلاقة له بالابداع من قريب او بعيد".

    وكان الشاعر حلمي سالم نشر قصيدته مثار الخلاف في مجلة "ابداع" في شهر مارس من العام الجاري. لكن تم سحب المجلة من الاسواق بقرار من وزير الثقافة
    فاروق حسني اثر قيام اسلاميين بالهجوم على الشاعر واتهامه بالاساءة للذات الالهية.

    وعلى اثرها قام الشيخ يوسف البدري، الذي يتهمه المثقفون المصريون بملاحقتهم والتعرض لابداعاتهم، برفع دعوى ضد حلمي سالم قبل ثلاثة اشهر طعن فيها بقرار المجلس الأعلى للثقافة منح الشاعر جائزة التفوق في الأدب وطالب بمنعها عنه.

    وجاء رفع الدعوى إثر إعلان المجلس الأعلى للثقافة فوز الشاعر بجائزة التفوق ضمن الفائزين بجوائز الدولة في الآداب الفنون والثقافة وعلم الاجتماع يوم 26 يونيو الماضي،
    إلا أن منسق الشعب واللجان في المجلس الأعلى للثقافة عماد أبو غازي نفى أن يكون المجلس الأعلى للثقافة قد منح الشاعر الجائزة "ارتباطا بهذه القصيدة".

    واوضح غازي ان "الجائزة تمنح على مجمل اعمال المبدع وكانت الجهة التي رشحته لنيل الجائزة تقدمت باعماله التي أبدعها حتى 31 ديسمبر عام 2006 ، والقصيدة التي اثارت هذا الجدل نشرت في شهر مارس 2007".

    وستستأنف المحكمة النظر بالدعوى في 14 ديسمبر المقبل.

    وفي أبريل الماضي، تقرر سحب نسخ مجلة "ابداع" الثقافية المصرية إثر نشرها قصيدة حلمي سالم المثيرة للجدل، وحجبت المجلة لمدة شهر، وعادت للصدور في مايو.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2008, 08:07 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)


    ألزمت محكمة القضاء الإداري في القاهرة، بسحب جائزة التفوّق التي حصل عليها الشاعر المصري حلمي سالم العام الماضي، وطالبته بردّ قيمتها المالية (9500 دولار) ويأتي هذا الحكم على خلفيّة الدعوى التي رفعها الشيخ يوسف البدري بعدما نشر سالم قصيدة «شرفة ليلى مراد» في مجلة «إبداع» (يُذكر أنّ الشيخ يوسف البدري اشتهر بإقامة دعاوى على المثقفين في مصر وتكفيرهم وملاحقتهم، من بينهم جابر عصفور وجمال الغيطاني و عبد المعطي حجازي.

    وقد أثارت القصيدة جدلاً كبيراً بسبب ما عدّه عددٌ من رجال الدين سبّاً للذات الإلهية. الأمر الذي دفع وزير الثقافة المصري فاروق حسني بعد صدور الحكم للقول أنّ حلمي سالم حصل على الجائزة، بناءً على مجمل أعماله لا على القصيدة التي أثارت الجدل، وأضاف: «منح الجوائز يتم عبر عمل ديموقراطي، ولا أفهم كيف يمكن إدانة الديموقراطية؟».

    أما عماد أبو غازي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، فقال إنّه لم يطّلع على حيثيات الحكم حتى الآن، وسيطعن المجلس في الحكم. وأوضح أبو غازي لـصحيقة الأخبار اللبنانية أنّ ولاية مجلس الدولة تقتصر على القرارات والإجراءات الإدارية وما يشوبها من أخطاء، وليس من حقه التقييم العلمي أو الفني أو الأدبي. وأضاف: كما أنّ قرار منح الجائزة ليس قراراً إدارياً من سلطة المجلس، بل «يتم عبر تصويت سرّي بين أعضاء المجلس الذين يبلغ عددهم 60 مبدعاً وناقداً، ولا سلطة لنا عليهم».
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2008, 03:43 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    نتابع تفاصيل قضية شرفة ليلى مراد.
    قام الشاعر حلمي سالم بالرد على منتقديه:
    لم أسئ للذات الإلهية

    من جهته، أكد الشاعر حلمى سالم لـ"العربية.نت" إنه لم يطلب من وزارة الثقافة استئناف الحكم الصادر، أو الطعن فيه، "لأننى أعتقد جازماً أننى حصلت على الجائزة بالفعل ولا أنتظر حكم محكمة بالحجب أو المنح".

    وتابع قائلا "لقد حصلت على الجائزة لأعمالى الأدبية اجمالاً، ومنها قصيدة شرفة ليلى مراد وسأظل فائزا بها. علما بأن الجوائز لا تصنع الأدباء ونزع الجوائز لا ينزع عنهم صفة الأدباء فأنا شاعر قبل الجائزة وبعدها".

    Quote: ونفى سالم أن تكون القصيدة تسىء للذات الالهية وقال "ان الذين استخلصوا ذلك هم الذين يقرأون
    Quote: الأدب قراءة بوليسية سيئة النية، أما الذين يقرأون الأدب والشعر بنية حسنة فيرون فيها عكس ذلك تماماً".

    وتابع "
    Quote: لقد انتقدت فى القصيدة تواكل المسلمين على الله، وقعودهم خاملين. وهذا معنى ديني ذكر في القرآن، حيث قال تعالى "ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" فالقصيدة قالت هذا المعنى بصورة شعرية بسيطة، لم يعتد عليها كل الذين يقرأون الأدب قراءة حرفية ضيقة".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2008, 05:58 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    لن يكتمل مشهد "شرفة ليلى "مراد بدون النظر في الجانب الآخر المضاد للسلفية والقراءة اللاهوتية للنصوص.
    أدناه خبر عن ندوة لنقابة الصحافيين المصريين:
    ندوة في نقابة الصحافيين المصريين: «محاكمة» حلمي سالم عقب فوزه بجائزة
    القاهرة - إيمان علي الحياة - 11/07/07//

    ندوة «حرية الإبداع وقيم المجتمع» نظمتها لجنة الحريات في نقابة الصحافيين المصريين على خلفية قصيدة الشاعر حلمي سالم «شرفة ليلى مراد» وما أثارت من اتهامات للشاعر بالخروج على قيم المجتمع، ولم تخل الندوة من سخونة مثلما كان متوقعاً، فأحد الحاضرين وعرف عن نفسه بأنه الشاعر محمد فايد عثمان فاجأ الحضور بقصيدة احتجاجية قرن فيها حلمي سالم بالشيطان.

    وعقبّت مديرة الندوة الشاعرة غادة نبيل عليه بأن «النقابة ليست مكاناً للسباب».

    وهكذا عكست الندوة استمرار أزمة ملاحقة حلمي سالم بسبب القصيدة التي أدى نشرها في العدد الأخير من مجلة «إبداع» إلى مصادرة العدد بمعرفة رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب ناشرة المجلة، ومعروف أن تلك الهيئة تتبع وزارة الثقافة. وكان وزير الثقافة فاروق حسني عبر في تصريحات صحافية عن استيائه من نشر قصيدة «شرفة ليلى مراد» في عدد مجلة «إبداع»، وبعد أقل من ثلاثة أشهر منح المجلس الأعلى للثقافة الذي يرأسه الوزير نفسه جائزة التفوق لحلمي سالم، ما اعتبره البعض تخبطاً في الموقف الرسمي من حرية الإبداع، وكان عضو مجمع البحوث الإسلامية، التابع للأزهر الشيخ يوسف البدري تقدم ببلاغ إلى النائب العام مطالباً بمحاكمة حلمي سالم، وعقب فوز الأخير بجائزة التفوق عاد البدري ليهدد بمقاضاة الوزير فاروق حسني إذا لم يتراجع عن منح حلمي سالم تلك الجائزة· خلال الندوة قال رئيس لجنة الحريات في نقابة الصحافيين المصريين محمد عبد القدوس وهو من جماعة «الإخوان المسلمين» إن «الأصل في الإسلام الإباحة والحرية التي هي حاضنة للإبداع ولقيم المجتمع معاً، لذلك لا يجوز لرجال الدين أن يحكموا بمصادرة كتاب، كما لا يجب أن يرخص لهم بذلك، لأن المصادرة استثناء ولابد أن تطبق في أضيق الحالات وبحكم قضائي».

    رئيسة تحرير جريدة «الأهالي» فريدة النقاش قالت: «الحرية شرط أولي وبديهي لوجود الإبداع الصادق، لكن تقرير التنمية البشرية الأول في العالم العربي وضعنا في مؤخرة القائمة من حيث الحريات العامة ومستوى المعرفة ووضع المرأة، على رغم أن الإبداع في الوطن العربي الكبير متنوع وكان له أن يتضاعف لو أن المؤسسة الدينية لم تراقبه ولو أن الفقر لم يهدر من المنبع ثروات إبداعية عدة».

    الكاتب سعد هجرس قال: إن «وضع حرية الإبداع في مواجهة مع قيم المجتمع طرح فكرة زائفة توحي بأننا مفرطون في الحريات وهذا ليس صحيحاً، لأن المتاح من هذه الحريات هو هامش نسبي وبسيط جداً، كذلك تقتضي المقارنة بين الحرية والقيم المجتمعية البحث في كوابح حرية الإبداع، في حين أن الأساس هو البحث عن دوافع حرية الإبداع وفق نظريتين إحداهما تقول بأن الحرية مطلقة والثانية تؤمن بأنه لا شيء مطلق ويجب وضع الحرية بين قوسين وضمن ضوابط، لكن ما هي مرجعية تلك الضوابط؟ ومن هو صاحب الحق في وضعها؟

    الشاعر حلمي سالم قال: «لن أتكلم دفاعاً عن نفسي لأنني لست متهماً، وأشارك في الحوار كمواطن عادي وأحيانا كمثقف.

    ان الأدب يقرأ قراءة مجازية لأنه تخييل وترميز للحياة ومن ثم يتلقى تلقياً مجازياً، أما القراءة الحرفية فتقتله وتقتل نفسها وتوقعنا أسرى قراءة ضيقة وعاجزة وبوليسية. بعض الحرية حق وبعض ثوابت الحياة وقيم المجتمع حق، والحق لا يضاد الحق مثل مقولة ابن رشد، فلماذا لا نأخذ بهذا.


    ندوة في نقابة الصحافيين المصريين: «محاكمة» حلمي سالم عقب فوزه بجائزة


    القاهرة - إيمان علي الحياة - 11/07/07//



    ندوة «حرية الإبداع وقيم المجتمع» نظمتها لجنة الحريات في نقابة الصحافيين المصريين على خلفية قصيدة الشاعر حلمي سالم «شرفة ليلى مراد» وما أثارت من اتهامات للشاعر بالخروج على قيم المجتمع، ولم تخل الندوة من سخونة مثلما كان متوقعاً، فأحد الحاضرين وعرف عن نفسه بأنه الشاعر محمد فايد عثمان فاجأ الحضور بقصيدة احتجاجية قرن فيها حلمي سالم بالشيطان.


    وعقبّت مديرة الندوة الشاعرة غادة نبيل عليه بأن «النقابة ليست مكاناً للسباب».


    وهكذا عكست الندوة استمرار أزمة ملاحقة حلمي سالم بسبب القصيدة التي أدى نشرها في العدد الأخير من مجلة «إبداع» إلى مصادرة العدد بمعرفة رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب ناشرة المجلة، ومعروف أن تلك الهيئة تتبع وزارة الثقافة. وكان وزير الثقافة فاروق حسني عبر في تصريحات صحافية عن استيائه من نشر قصيدة «شرفة ليلى مراد» في عدد مجلة «إبداع»، وبعد أقل من ثلاثة أشهر منح المجلس الأعلى للثقافة الذي يرأسه الوزير نفسه جائزة التفوق لحلمي سالم، ما اعتبره البعض تخبطاً في الموقف الرسمي من حرية الإبداع، وكان عضو مجمع البحوث الإسلامية، التابع للأزهر الشيخ يوسف البدري تقدم ببلاغ إلى النائب العام مطالباً بمحاكمة حلمي سالم، وعقب فوز الأخير بجائزة التفوق عاد البدري ليهدد بمقاضاة الوزير فاروق حسني إذا لم يتراجع عن منح حلمي سالم تلك الجائزة· خلال الندوة قال رئيس لجنة الحريات في نقابة الصحافيين المصريين محمد عبد القدوس وهو من جماعة «الإخوان المسلمين» إن «الأصل في الإسلام الإباحة والحرية التي هي حاضنة للإبداع ولقيم المجتمع معاً، لذلك لا يجوز لرجال الدين أن يحكموا بمصادرة كتاب، كما لا يجب أن يرخص لهم بذلك، لأن المصادرة استثناء ولابد أن تطبق في أضيق الحالات وبحكم قضائي».


    رئيسة تحرير جريدة «الأهالي» فريدة النقاش قالت: «الحرية شرط أولي وبديهي لوجود الإبداع الصادق، لكن تقرير التنمية البشرية الأول في العالم العربي وضعنا في مؤخرة القائمة من حيث الحريات العامة ومستوى المعرفة ووضع المرأة، على رغم أن الإبداع في الوطن العربي الكبير متنوع وكان له أن يتضاعف لو أن المؤسسة الدينية لم تراقبه ولو أن الفقر لم يهدر من المنبع ثروات إبداعية عدة».


    الكاتب سعد هجرس قال: إن «وضع حرية الإبداع في مواجهة مع قيم المجتمع طرح فكرة زائفة توحي بأننا مفرطون في الحريات وهذا ليس صحيحاً، لأن المتاح من هذه الحريات هو هامش نسبي وبسيط جداً، كذلك تقتضي المقارنة بين الحرية والقيم المجتمعية البحث في كوابح حرية الإبداع، في حين أن الأساس هو البحث عن دوافع حرية الإبداع وفق نظريتين إحداهما تقول بأن الحرية مطلقة والثانية تؤمن بأنه لا شيء مطلق ويجب وضع الحرية بين قوسين وضمن ضوابط، لكن ما هي مرجعية تلك الضوابط؟ ومن هو صاحب الحق في وضعها؟


    الشاعر حلمي سالم قال:

    Quote: «لن أتكلم دفاعاً عن نفسي لأنني لست متهماً، وأشارك في الحوار كمواطن عادي وأحيانا كمثقف.




    Quote: ان الأدب يقرأ قراءة مجازية لأنه تخييل وترميز للحياة ومن ثم يتلقى تلقياً مجازياً، أما القراءة الحرفية فتقتله وتقتل نفسها وتوقعنا أسرى قراءة ضيقة وعاجزة وبوليسية. بعض الحرية حق وبعض ثوابت الحياة وقيم المجتمع حق، والحق لا يضاد الحق مثل مقولة ابن رشد، فلماذا لا نأخذ بهذا
    .



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2008, 10:59 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 17304

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)


    شاعرنا الكبير اسامه الخواض
    سلامات
    وعيد مبارك
    اخبارك شنو ؟
    تحياتى لناس البيت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2008, 09:46 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: Osman Musa)

    الصديق الشاعر عثمان موسى
    كل عام وانت والاسرة بخير
    وتحياتي لكل الاصدقاء المشتركين
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2008, 10:17 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)



    شكراً لك إيها الصديق الشاعر والناقد : أسامة الخواض

    ونخص ما أوردت من ثراء حول صراع السلفيين .
    وسوف أحاول إن وجدت وقتاً للتمييز من النظرة اللاهوتية بإعتبار أنها خيمةالدينيات،
    وبين السفلية أو السلفيات الدينية التي تبدأ من التمترُس بإجتهاد القدماء ونسيان
    الزمان والمكان ثم السب للتجديد و الإبداع في السر وتنتهي
    إلى التكفير وهدر الدم والقتل ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2008, 00:16 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبدالله الشقليني)

    كل عام وانت بخير كاتبنا الكبير الشقليني
    في انتظار مقاربتك
    وارقد عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2008, 04:22 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)



    الشاعر حلمي سالم
    ***************************************************************************************
    تضامن موقع الورشة الثقافي مع أزمة الشاعر حلمي سالم حين قال،قبل ان يعيد نشر النص الشعري :شرفة ليلى مراد
    Quote: إننا على يقين تام بأن الفنون وعلى رأسها الشعر يجب أن يتم التعامل معها على أسس جمالية وفنية مختلفة تدرك الفرق بين لغة الإبداع التى هى لغة رمزية وبين لغة الحياة اليومية المباشرة ولأن تفسير وتأويل المعنى يجب أن يتماشى مع سياق القصيدة ومجملها بشكل عام.
    ولأننا هنا أخيرا فىموقع الورشة الثقافي مقتنعون تماما بحرية الفكر والإبداع فإننا ننشر قصيدة حلمى سالم شرفة ليلى مراد والتى تم بسببها مصادرة العدد الأول من الإصدار الثالث لمجلة إبداع تحت زعم انها تسيء للذات الإلهية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2008, 06:40 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    شرفة ليلى مراد

    -------------------------------------------------------

    العدد 189 (1683) 5 ــ 12 تموز 2008

    الأحد 6 نيسان/ إبريل 2008، أطلّت ليلى مراد من شرفتها، لترى مَن مِن المصريين، دبّت فيه الروح، وصدحت في وجدانه موسيقى الاحتجاج على الفقر والقهر والتهميش والفوضى. حسناً، إنّها محاولة مصرية أخرى للتعبير عن رفض الموت: شباب وشابات اتفقوا، في فضاء الإنترنت، على تنظيم إضراب عام. يا للجرأة التي تعوز أساطين النضال القدامى في حزب «التجمّع» المدعوّ «يسارياًَ»، وشيوخ «الإخوان المسلمين». أولئك اعتبروا الشروط «غير ناضجة»، وهؤلاء تبرأوا من الإضراب والمضربين.

    واجهت قوى الأمن ربيع مصر بالاستخدام المفرط للقوة. أغرقت العاصمة بحضورها العنيف، وحالت دون التظاهرات والاعتصامات فيها. لكن في منطقة المحلة العمّالية، كان هناك مشهد أوّل من حرب طبقية. إذاً، فالسياسات الرأسمالية الليبرالية المتوحشة لم تعد ممكنة إلا بالاستخدام الصريح للقوة. ومع ذلك أضرب المصريون! التزموا المنازل في علامة على استعداد مصر للتحرك حين تتوفر القيادة، ولو كانت فتاة مغمورة ناشطة على «الفايس بوك».

    هذا يعني ــ شاء أمين «التجمع»، الدكتور رفعت السعيد أو أبى، أن الشرطين الضروريين للثورة قد اختمرا فعلاً في مصر: المجتمع لم يعد قادراً على العيش في ظل نظام لم يعد قادراً على ممارسة السلطة بالقمع الناعم. هل تصحو مصر؟

    سؤال تردّده ليلى مراد مسرورةً، وهي تقرأ قصيدة حلمي سالم الذي استعان بالله والأنبياء لئلا يقع في غرام الجثة، جثة ليلى، جثة الأمس الجميل، حين كانت مصر بلداً متحضراً ومبدعاً للفن والفكر والأدب والموسيقى والحركات التقدمية، تحلم وتبني وتشدّ الفقراء المحترمين ــ فحتى الفقر كان محترماً ــ إلى الأمل. من الواضح، بالطبع أن ميزان القوى بين السلطات والحركة الشعبية ما زال يميل لمصلحة الأولى. غير أن ذلك يبقى على مستوى القوة المجردة لا على مستوى القناعة والشرعية. فعشرات الملايين من الجائعين، ومثلهم من الفقراء والعاطلين، ومئات الآلاف من المثقفين الذين سُدّت في وجوههم سبل المستقبل، بل إمكان العيش الكريم، أصبحوا ينظرون إلى الدولة وأجهزتها باعتبارها أداة في أيدي جماعات «البزنس» التي استفادت من الخصخصة ووكالة المصالح الأجنبية والفساد وتوجيه الموارد لخدمة الأقلية الأولغارشيّة على حساب المجتمع. أي أن الانشقاق الداخلي حدث بالفعل، وسيكون له نتائجه الحتمية. النخب المستفيدة من لبرلة الاقتصاد المصري انتقلت إلى العيش في مدن صغيرة فخمة ونظيفة ومزوّدة بالخدمات، لكنها مغلقة ومنعزلة ومسوّرة ومحاطة بالحماية الأمنية، ما يعني انفصال تلك النخب النهائي عن مجتمعها اليائس، وشطب قضايا هذا المجتمع من جدول الأعمال. إنها علامة أخرى على انغلاق الأفق أمام الإصلاح أو حتى مراجعة الآثار الاجتماعية والثقافية المدمرة للنهج الاقتصادي الليبرالي.

    لم يعد في جعبة الفئات الحاكمة في مصر سوى العنف المسلّح. وشعبان عبد الرحيم (شعبولا). فنان عهد الليبرالية المصرية الجديدة يحضّر، بأوامر عليا، أغنية ضد الإضراب، تشيد بمناقب الرئيس ومحاسن نظامه، وتحمّس البلطجية للصدام مع الحركات الاحتجاجية.

    كيف انحدرت مصر من ليلى مراد... إلى شعبولا؟ سؤال مطروح على الوعي التاريخي المصري، وعلى جدول أعمال مجتمع أصبح أمام ضرورة الدفع بنخب جديدة قادرة على إنقاذ البلد من الانحلال. فهل تخرج هذه النخب من صفوف جيل «النت»؟ من يسار جديد مؤلف من مجموعات صغيرة، لكنها متحررة من الوعي الليبرالي الممسوخ والمصالح الصغيرة والتواطؤ مع النظام والتمويل الأجنبي؟ أم هل يملأ ضباط أحرار، موديل 2008، الفراغ؟ أم أنها الفوضى؟

    كلّ الاحتمالات ممكنة، إلا البديل الإخواني الذي استقال من العملية التاريخية بإدانته الصريحة للتحرك الاجتماعي في بلد مأزوم اجتماعياً. ولا أظن بأن هذا الموقف سوف يتغير في المستقبل. فالقضية الاجتماعية ليست موجودة على أجندة «الإخوان». وهم لا يفهمون منها سوى أعمال الخير والصدقات. وليس ذلك ــ على رغم أن القاعدة الجماهيرية « الإخوانية» هي من الفقراء والمهمشين ــ غريباً، لأربعة أسباب هي : 1ــ أن الارتباطات الرئيسية لحركة «الإخوان» هي مع الفئات الرأسمالية، 2 ــ أنه ليس لدى «الإخوان»، اعتراض مبدئي على الخصخصة والبزنس وحرية التجارة، بل يشكلون سنداً أيديولوجياً للرأسمالية الليبرالية، 3 ــ أنّ الجماهير المفقرة التي تؤيد «الإخوان» لا تتمتع بالوعي الاجتماعي السياسي، وهي تفضل حل أزماتها اليومية بمساعدات عاجلة، على النضال الاجتماعي الجماعي لتحسين مستوى الحياة، 4 ــ أن «الإخوان» يقدمون أنفسهم كرافعة سياسية شعبية وشرعية لتجديد النظام السياسي على أساس حكم الرأسمالية الليبرالية، وهو ما يفتح باب الحوار بينهم وبين الأميركيين المشغولين هم أيضاً بتشكيل تحالف محلي قادر على إنقاذ الوضع.

    غير أن «الإخوان»، استناداً إلى التجربة التاريخية المصرية، سوف يخسرون المعركة في النهاية. فعشية ثورة 23 يوليو 1952 كان «الإخوان» المصريون قوة جماهيرية جبارة، لكن عبد الناصر هزمهم بسهولة، انطلاقاً من افتقارهم إلى رؤية اجتماعية وطنية. وهو خلل أيديولوجي منهجي قادهم، في الماضي، إلى التأييد الصريح للإقطاعيين والرأسماليين في مواجهة الإصلاح الزراعي والقطاع العام، ويقودهم اليوم إلى التواطؤ مع قوى السوق المعولمة.

    يقدم «الإخوان» أنفسهم كمدافعين عن الليبرالية السياسية التي يأملون أنها تضمن لهم الوصول إلى الحكم ــ لمصلحة الليبرالية الاقتصادية، لا ضدها.

    إلا أن ذلك الحكم لن يكون في النهاية، سوى نظام للقمع يمكّن المطوّع يوسف البدري ــ الذي أفتى، أيضاً، بعدم شرعية «6 نيسان» ــ من «مطاردة الساحرات». فالزمان عند البدري هو زمان الجهاد ضد المثقفين، حيث يقوم بغزوات مروّعة. وقد حصل أخيراً على حكم قضائي بفسخ قرار وزارة الثقافة المصرية بمنح الشاعر حلمي سالم جائزة التفوّق في الأدب، بالاستناد إلى تجريمه «بالجرأة على الذات الإلهية في قصيدته شرفة ليلى مراد».

    هل سيكتفي المطوّع المشهور بهذا النصر؟ كلا. سيتابع حتى إدانة سالم بالكفر وتفريقه عن زوجته، وهدر دمه. والشيخ البدري قادر ومثابر، فهو الذي استصدر حكمين على الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي، الرائد الحداثي الكبير، ذهبا به في آخر عمره، إلى الرصيف، بعدما تم الحجز على شقته سداداً للتعويضات المالية المحكوم بها لمصلحة المطوّع الموكّل شخصياً بالدفاع عن الله تعالى.

    يقول البدري: كيف تدفع وزارة الثقافة مالاً مأخوذاً من ضرائب يدفعها المؤمنون لشاعر كافر؟ ولا يسأل، بالطبع، عن أموال المؤمنين المهدورة في الخصخصة والفساد ودعم البزنس على حساب دعم الشعب الكادح، ولا يهتم بشهداء الحصول على الرغيف في المدن المصرية، ولا بملايين الجائعين... فكل ذلك يهون دون الاستعانة بالله في شؤون الغرام!

    Quote: بين البدري وأمثاله وبين التراث العربي ــ الإسلامي، مسافة ضوئية، هي المسافة بين الهمجية والحضارة. فلطالما استعان الشعراء العرب بالله في قصائد الحب، في نصوص فقهاء لم يعد نشرها في القرن الحادي والعشرين ممكناً. لكن على الأقل، مَن لا يعرف الأغنية التي تؤكد أن نور جمال المحبوب، هو «آية من الله»، بها يحدث الإيمان!


    حتى منظومة توزيع الدقيق والخبز في مصر المحروسة تحلّلت وسقطت تحت وطأة الليبرالية الجديدة المتوحشة. وقبلها تحللت منظومات الزراعة والصناعة والتعليم والصحة والشرطة والسكن والإعلام والفن... أليست مفارقة أن قَطَر ــ لا مصر ــ هي التي تسيطر على الفضاء الإعلامي العربي؟ وأن لبنان ــ لا مصر ــ مَن يقود استراتيجية المواجهة مع إسرائيل؟ وأن الأردن ــ لا مصر ــ مَن طوّر الخدمات الطبية الإقليمية؟ وأن دبي ــ لا مصر ــ هي التي تنجح في لعبة البزنس؟ وأن أفضل الكتب وأجمل الموسيقى وأبلغ الأفكار تأتي من كل مكان في العالم العربي... إلا مصر؟

    كيف ترى ليلى مراد، من شرفتها، ذبول البلد الذي كانت هي خلاصة جماله ورقيّه ودندنة آماله، كيف تراه وهو غارق في الفقر المدقع والتعصب والعشوائيات والموت على المخابز واغتصاب النساء الجائعات في الشوارع، ولا تأمل في يوم غضب آخر، حين ستؤكد مصر، ثانية، أنها ماتزال على قيد الحياة!

    Quote: وكيف لا يرى الشاعر حلمي سالم بريق الماضي المصري القريب، بريق النهضة، في الجمال الأنثوي الرقيق الأخاذ المتحضر، حتى في جثة ليلى مراد... ولا يقع في الغرام، ويطلب من الله العظيم، المساعدة؟


    ناهض حتر ــ كاتب وصحافي أردني

    عن «الأخبار» البيروتية العدد 504

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2008, 05:01 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    نرحب بعودة المنبر معافي،وسنواصل حول شرفة ليلى مراد
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2008, 08:55 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    لا يبدو مشهد القراءة اللاهوتية مسيطرا بشكل كامل ،رغم ان هنالك ردة في الوطن العربي،عبر ما سمي بالاسلام السياسي والاسلام السلفي كما في حالة السعودية.فقد سيطر الاسلام السياسي على جهاز الدولة وحاول توظيف منظمات المجتمع المدني لتنفيذ اجندته في كافة المجالات عبر منع التنظيمات الاخرى التي لا تتوافق مع خطه الايديولوجي.قلنا لا يبدو ان المشهد سلفي واسلاموي بكامله ،فثمة اشكال من المقاومة عبر المنابر الاسفيرية من خلال كتابة المقالات المضادة للقراءة اللاهوتية ،وهذه القراءة هي تمظهر من تمظهرات التراجعات عن المشروع التنويري التحديثي.
    و أدناه رسالة تضامن بتوقيع شخصيات ابداعية مشهورة بخطها التنويري و التحديثي.

    الثلاثاء, 19 يونيو, 2007
    Quote: ضد قمع الرأي والإبداع......


    فاطمة ناعوت



    Quote: في تطور مؤسف يؤكد ظلاميةَ العصر الذي نحياه، واختناق صوت الفكر والإبداع تحت مقاصل الإدارة الثقافية المرتشعة أمام التيارات الدينية والمستأسدة على الإبداع والمبدعين، منا ناحية، وتحت مقاصل الوصاية الدينية المتزمتة التي تفشّت مؤخرًا في أرجاء الوطن العربي،
    من ناحية ثانية، تحرّكت قضية مجلة “إبداع”. قد استمعت النيابةُ إلى أقوال الشيخ يوسف البدري الذي كان تقدم ببلاغ ضد الشاعرين المصريين أحمد عبد المعطي حجازي، حلمي سالم. الأول بصفته رئيس تحرير مجلة “إبداع” التي نشرت قصيدةً قيل أنها تمسُّ الذاتَ الإلهية، والثاني باعتباره صاحب القصيدة. استمع رئيس نيابة وسط القاهرة إلى أقوال الشيخ يوسف البدري الذي ادعى أن مجلة “إبداع” التي تصدر عن وزارة الثقافة المصرية نشرت قصيدة للشاعر حلمي سالم تحت عنوان “شرفة ليلى مراد” تحوى إساءة وتطاولا على الذات الإلهية ويُنتظر أن تستدعي النيابةُ الشاعرين حجازي وسالم لسماع أقوالهما. كما أرسلت النيابة القصيدة إلى الأزهر لاستطلاع رأيه فيها.

    وإزاء هذا التطور المؤسف،
    Quote: نهيبُ بالمثقفين المصريين والعرب أن يتضامنوا معا يدًا واحدة من أجل رفع حُجُب الظلامية الكثيفة التي تخيّم على المبدعين، وتربض فوق كاهل الفكر والإبداع العربيين، ومن أجل أن ترفع الدولة إرهابها الإداري والبوليسي ضد الفكر والإبداع، ومن أجل ألا يكون الأزهر حكما على الإبداع والأدب، لأن الحكم للنقد والنقّد.

    لا للمصادرة والمحاكمة والترويع
    نعم للحوار والسجال النقدي والفكري والحرية للإبداع والمبدعين.

    الموقعون:

    1. محمود أمين العالم- مفكر وناقد مصري
    2. فريدة النقّاش- ناقدة وناشطة حقوقية مصرية
    3. د. صبري حافظ – ناقد مصري وأستاذ بجامعة لندن
    4. د. عبد المنعم تليّمة – أستاذ جامعي وناقد مصري
    5. ادوار الخراط – روائي وناقد مصري
    6. د. جابر عصفور- ناقد مصري رئيس المركز القومي للترجمة
    7. د صلاح السروي- ناقد وأكاديمي مصري
    8. د مجدي توفيق- ناقد وأكاديمي مصري
    9. أحمد الشهاوي- شاعر وإعلامي مصري
    10. فاطمة ناعوت- شاعرة ومهندسة معمارية مصرية
    11. عبده وازن – شاعر وناقد لبناني
    12. أمجد ناصر- شاعر أردني مقيم بلندن
    13. صبحي حديدي – ناقد سوري يقيم في باريس
    14. حسن نجمي – شاعر مغربي
    15. قاسم حداد- شاعر بحريني
    16. عبد الوهاب العريض - شاعر وإعلامي من السعودية
    17. موسى حوامدة – شاعر وإعلامي أردني
    18. فخري صالح- أديب وإعلامي أردني
    19. وجيهة الحويدر- قاصة سعودية
    20. ماجد أبوغوش – شاعر فلسطيني
    21. سمير عبيد -كاتب وباحث عراقي
    22. زينب أحمد حفني- كاتبة وأديبة سعودية
    23. عبد الجبار عدوان - كاتب وروائي فلسطيني مقيم في إسبانيا
    24. عيد عبد الحليم- شاعر وإعلامي مصري
    25. عزّة تعلب- مترجمة مصرية بالأمم المتحدة
    26. وليد فكري- فنان تشكيلي مصري
    27. هبة عصام الدين- شاعرة مصرية
    28. راسم المدهون- ناقد فلسطيني
    29. منى وفيق- قصة مغربية
    30. أحمد يحيى- أديب مصري مقيم بالبحرين
    31. محمد خضر-شاعر سعودي
    32. يوسف ليمود - فنان تشكيلي مصري مقيم بسويسرا
    33. عبد الوهاب الملوح - كاتب تونسي
    34. كمال العيادي- كاتب ومترجم تونسي مقيم بميونيخ
    35. المعتمد الخراز- شاعر مغربي
    36. محمد هاشم- روائي وناشر مصري
    37. فريدة العاطفي- كاتبة مغربية مقيمة بفرنسا
    38. عماد عبد المحسن- كاتب مصري
    39. فلاح شاكر- مسرحي عراقي (الله لا يحتاج لجهله يدافعون باسمه لقمع أعظم ما منحه للإنسان حرية العقل)
    40. لطيف الساعدي- شاعر عراقي
    41. سمير الشريف- قاص أردني (لا لكواتم الصوت مهما تنوعت)
    42. حميد العقابي- شاعر عراقي
    43. فاطمة محسن- شاعرة بحرينية
    44. أحمد بوشوشة- قارئ مصري
    45. سهير محمد شحاتة- مواطنة مصرية
    46. وندي الضو- كاتب سوداني (باسم كل كاتب بالسودان نتضامن معكم)
    47. داليا علي- شاعرة مصرية (نحن معكم)
    48. دعاء لطفي – مثقفة مصرية
    49. زيزي حمدي- قارئة سودانية
    50. نور البواردي- كاتبة سعودية (لِنأمل أن ينتصرَ الحق فقط , لاَ نحتاج إلى “وسائط دنيوية” بيينا وَ بين الله , لطالما كانت تلك العلاقة مُقدسة وَلا تتطلَّب الكثير من التأويلِ وَ الترهيب وَ فرض النوايا السيئة اتركونا بسلام )
    51. مهند صلاحات- كاتب وصحافي أردني (يد القمع والإرهاب طويلة، لكنها لن تطال السماء التي تدعي أتنها تملك الحق منها الأدب والثقافة يكشفان زيف الفقه والأساطير ولا بد أن ننتصر في معركة المثقف والسلطة السياسية والدينية)
    52. ليلى السيد- شاعرة بحرينية
    53. عبد السلام العطاري- شاعر فلسطيني
    54. سمير عبيد- كاتب وباحث عراقي
    55. فريد رمضان - كاتب وروائي من البحرين
    56. جاميكا شندى - كاتب وشاعر سوداني (نرفض الحجر على الإبداع)
    57. أنوار سرحان- قاصة فلسطينية (نتضامن مع حرية الفكر وحرية الشعر وحرية الإيمان ونرفض قوانين الحسبة وأحقية البعض بسؤال الشعراء عما يقصدون)
    58. حفيظ لزرك - روائي من المغرب
    59. سَعْد اليَاسِري - شاعر عراقي مقيم في السويد
    60. أحمد الكبيري- روائي مغربي
    61. بريهان قمق - كاتبة وإعلامية / أردنية مقيمة في الإمارات
    62. غباري الهواري - شاعر مغربي مقيم ببلجيكا (تضامنا مع حرية الشعر)
    63. صموئيل شمعون- روائي عراقي مقيم بلندن
    64. د. عصام عبد الله -أستاذ الفلسفة جامعة عين شمس
    65. سهيلة بورزق - كاتبة جزائرية مقيمة بأمريكا
    66. عبد الله تاغي- مغربي مقيم بإيطاليا
    67. هشام بن الشاوي- قاص مغربي
    68. بسام الذوادي -مخرج سينمائي بحريني
    69. هالة صلاح الدين حسين – مصرية ومحررة مجلة البوتقة الأدبية
    70. حياة الرايس- قاصة أديبة تونسية
    71. محمود شقير قاص فلسطيني
    72. سهيل كيوان كاتب فلسطيني-الناصرة
    73. رئيفة مصري شاعرة فلسطينية-سوريا
    74. زهيرة صباغ شاعرة فلسطينية- الناصرة
    75. سلمان ناطور-كاتب مسرحي وقاص فلسطيني حيفا
    76. د صالح طعمة أستاذ الأدب العربي في جامعة أنديانا الأمريكية
    77. د رجاء بن سلامة باحثة وكاتبة من تونس
    78. عايد عمرو باحث وشاعر رام الله
    79. فتحي الورشفاني شاعر –ليبيا
    80. عائشة السيفي-شاعرة-سلطنة عمان
    81. يحيى القيسي-روائي أردني
    82. ليلى السيد شاعرة-البحرين
    83. ريم اللواتي-شاعرة سلطنة عمان
    84. عبد الله ثابت السعودية
    85. شوقي عبد الحميد يحيى- كاتب مصري
    86. قاسم طلاع- مترجم عراقي يقيم بالسويد
    87. د مصدق الحبيب - أستاذ جامعي وتشكيلي
    88. محمود الغيطاني - ناقد سينمائي وروائي مصري
    89. البتول المحجوب - قاصة من المغرب
    90. ناصر عطا الله- شاعر فلسطيني
    91. عبد الإله صحافي- شاعر مغربي مقيم في بريطانيا
    92. فواز قادري - شاعر سوري ألمانيا
    93. ابراهيم درغوثي- قاص وروائي تونسي- نائب رئيس اتحاد الكتاب التونسيين
    94. مراد العمدوني- شاعر تونسي
    95. محمد عماري- أستاذ وشاعر مغربي
    96. أبو بكر متاقي- شاعر مغربي
    97. ليلى ناسيمي - كاتبة من المغرب
    98. فاطمة بوهراكة- شاعرة مغربية
    99. أحمد بوغابة - صحفي مغربي وناقد سينمائي- معتقل سياسي سابق
    100. نظام المهداوي - إعلامي وأديب فلسطيني أميركي مقيم بواشنطن
    101. خالد ساحلي - أديب جزائري
    102. محمد الأصفر - روائي ليبي
    103. آمال فرج العيادي - قاصة وتشكيلية ليبية
    104. محمد فاهي- قاص وروائي مغربي
    105. سمير الفيل - شاعر وقاص وروائي مصري
    106. حسين هاشم ـ شاعر سوري
    107. أمال نوّار - شاعرة ومترجمة لبنانية مقيمة في أمريكا
    108. صبيحة شبر- قاصة عراقية مقيمة بالمغرب
    109. محمد اشويكة - قاص وناقد سينمائي من المغرب
    110. مصطفى لغتيري - كاتب من المغرب
    111. جبير المليحان - مؤسس شبكة القصة العربية
    112. محمد علي اليوسفي- شاعر وروائي ومترجم- تونس (أتعبتم الرب أيها السدنة)
    113. صابر محمد فرج- شاعر عامية مصري
    114. إبراهيم نصر الله – شاعر وروائي أردني
    115. فوزية السندي- شاعرة بحرينية
    116. حسن حداد- ناقد بحريني
    117. ثريا ماجدولين – شاعرة مغربية
    118. عبدالقادر حميدة- مبدع جزائري
    119. ميلود حميدة - شاعر جزائري
    120. سايح سويح - قاص جزائري
    121. هويدا صالح - روائية وناقدة مصرية
    122. سعيد نوح - روائي مصري
    123. بوجمعة أشفري - صحافي، شاعر وناقد فني مغربي
    124. محمود كرم - كاتب كويتي
    125. ماجدولين الرفاعي- أديبة وصحافية سورية- ورئيس تحرير جريدة الصوت العراقية
    126. المولدي فروج - شاعر من تونس
    127. صلاح بن عياد- قارئ وشاعر تونسي (القصيدة منشورة بموقع مجلة الكلمة الالكترونية لقد قرأتها مرارا باحثا عن مثقال عذر لهم، الحقيقة لم أجد)
    128. عبد الناصر لقاح – شاعر مغربي
    129. عبد الله أيت بولمان- أكاديمي من المغرب
    130. زكي شمسان- شاعر وصيدلي من اليمن
    131. محمد الجندي أبو وضاح –
    132. أمين صالح- أديب وناقد بحريني
    133. أنيس الرافعي- قاص من المغرب
    134. الزهرة رميج- كاتبة و مترجمة من المغرب
    135. محمد مسعاد -كاتب وصحفي مغربي مقيم في ألمانيا
    136. محمد أبو مهدي حسني - مراسل صحفي- نقابي
    137. مراد القادري-شاعر من المغرب
    138. محمود أحمد عبد العال- شاعر عامية
    139. حسام حسين عبد العزيز - شاعر
    140. ياسين عدنان – شاعر مغربي
    141. طه عدنان – شاعر مغربي
    142. محمد شيكي – المغرب
    143. علي أحمد الديري- ناقد من البحرين
    144. حسام حسين عبد العزيز – شاعر مصري
    145. محمد حجي محمد – شاعر مغربي
    146. بوجمعة العوفي -شاعر وناقد تشكيلي من المغرب
    147. محمد نجيب العمامي – أكاديمي تونسي
    148. محمد أبو مهدي –
    149. ثريا حمدون - شاعرة المغرب
    150. عيسى قنصل- شاعر أردني مقيم بأمريكا
    151. محمد الصدوقي- كاتب من المغرب
    152. تركي عامر - شاعر فلسطيني
    153. علي مسعاد- كاتب وصحفي مغربي
    154. خلف علي الخلف – شاعر وكاتب سوري
    155. حسن حمّودة, شاعر تونسي مقيم بميونيخ (تضامني المطلق واللا مشروط ضدّ كلّ عساكر السماء المزيفين)
    156. سعيد بوكرامي - كاتب من المغرب
    157. فوزي غزلان – شاعر سوري
    158. باسم فرات - شاعر عراقي يقيم في اليابان
    159. حازم الشذر- شاعر عراقي (ألا تخجل يا كاتم الصوت؟)
    160. عادل سالم – رئيس تحرير مجلة ديوان العرب
    161. عايدة النوباني -شاعرة وقاصة من فلسطين
    162. زياد جيوسي - كاتب وإعلامي من فلسطين
    163. فؤاد أفراس- شاعر مغربي
    164. سيد جودة- شاعر مصري مقيم في هونج كونج
    165. وجيه القاضي – قاص وكاتب مصري
    166. عيد عبد الله الناصر – كاتب من السعودية
    167. رشيدة عدناوي - قاصة من المغرب
    168. عطاف يوسف - كاتبة وصحافية من فلسطين
    169. فراس عبد المجيد - شاعر وصحفي عراقي مقيم في المغرب
    170. توفيق العيسى: كاتب وصحفي – فلسطين
    171. الهادي ثابت روائي من تونس
    172. حنان الأغا فنانة تشكيلية وقاصة أردنية
    173. أسامه علي - باحث مسرحي / مصري
    174. وليد سليمان- كاتب ومترجم من تونس
    175. جمال الموساوي - شاعر وصحافي مغربي
    176. زهير الخويلدي
    177. مصطفى بلعوني:شاعر من المغرب
    178. أوزجان يشار - كاتب و ناشط ثقافي - السعودية
    179. فوزي الديماسي - روائي و ناقد تونسي
    180. حسين الجفال - شاعر السعودية
    181. فاضل التركي - السعودية
    182. محمد الخضيري- قاص من المغرب
    183. المهدي لعرج - كاتب من المغرب
    184. عبد السلام مصباح – شاعر ومترجم مغربي (معاً ضد تماثيل القش / وستظل الكلمة منارة يهتدي بها كل الشرفاء نحو الضفاف الخصيبة)
    185. د. عبدالله المدني - أستاذ جامعي في العلاقات الدولية - مؤسس تيار لنا حق للدفاع عن الحريات الشخصية في مملكة البحرين
    186. د. سليم صابر شاعر من لبنان
    187. سوسن العريقي - شاعرة من اليمن
    188. Mohamed Dahane, Professeur d’université, critique de cinéma.
    189. نبيل أحمد الخضر -كاتب روائي يمنى - صاحب مدونة ضمانات لحقوق أكثر إنسانية
    190. لطيفة باقا - كاتبة من الغرب
    191. أحمد العجمي – شاعر بحريني
    192. ركاطة حميد - قاص ومسرحي من المغرب
    193. محمد صوف - كاتب من المغرب
    194. د فاروق مواسي شاعر وناقد – فلسطين
    195. وليد الزريبي - كاتب وصحفي من تونس
    196. حسين بن قرين الدرم شاكي - إعلامي و قاص ليبي
    197. ا.د. مصطفى الشليح - شاعر وأستاذ جامعي مغربي
    198. د. محمد جاهين بدوي - أستاذ مساعد بكلية اللغة العربية بالقاهرة جامعة الأزهر
    199. عز الدين نجيب- فنان وناقد تشكيلي مصري
    200. أحمد بهاء شعبان- ناشط سياسي مصري- وعضو قيادي بحركة كفاية
    201. محمد البدري – كاتب مصري
    202. اسحق حنّا – رئيس جمعية التنوير المصرية
    203. محمد خير عبد الله - رئيس نادي القصة السوداني (نحن في نادي القصة السوداني نقف معكم قلبا وقالبا(
    204. عبد الرزاق جبران - شاعر من المغرب
    205. عبد السلام المساوي - شاعر وأكاديمي مغربي
    206. علي الشرقاوي – شاعر بحريني
    207. عائشة إدريس المغربي - شاعرة وكاتبة من ليبيا
    208. آدم فتحي- كاتب وإعلامي تونسي
    209. فتحي البس- مدير عام دار الشروق للنشر والتوزيع
    210. نصر جميل شعث - شاعر وناقد غزة
    211. أحمد بزون - كاتب وناقد لبنان
    212. ناظم السيد - شاعر لبنان.
    213. علي الدميني - شاعر وكاتب وناشط إصلاحي- السعودية
    214. أحمد رفيق عوض - روائي رام الله
    215. بشير شلش- شاعر حيفا
    216. عامر بدران - شاعر رام الله
    217. أحمد أبوغوش - باحث وشاعر
    218. صبحي فحماوي- روائي أردني
    219. قاسم عزاوي- شاعر وطبيب سوريا
    220. عبد الوهاب - عزاوي شاعر وطبيب سوريا
    221. مايا جاموس- مسرحية سوريا
    222. فاتح جاموس - قيادي في حزب العمل الشيوعي سوريا
    223. إبراهيم صحراوي- كاتب وناقد وأستاذ بجامعة الجزائر
    224. حسين حبش - شاعر كردي- ألمانيا
    225. كمال الرياحي - ناقد وروائي تونسي
    226. عزت مصطفى - كاتب وصحافي من اليمن
    227. محمد الدروبي - روائي سوري النمسا
    228. محمد عبيد الله - شاعر وناقد وأستاذ جامعي الأردن
    229. علي ناصر كنانة - شاعر وكاتب عراقي
    230. عبد الحق ميفراني - شاعر وإعلامي من المغرب
    231. حسن برطال- المغرب
    232. د. حسن المودن - ناقد وأستاذ باحث ـ المغرب
    233. عز الدين الماعزي - قاص وشاعر من المغرب
    234. عبد السلام المودني- روائي وقاص عربي
    235. محمد فاضل رضوان- كندا
    236. خالد الجبور - كاتب فلسطيني
    237. ياكوف فرهاد – المغرب
    238. محمود الديدامونى - قاص وروائي مصري
    239. إدريس علوش - شاعر وصحفي من المغرب
    240. هشام حراك - قاص وكاتب مسرحي مغربي
    241. ربيعة ريحان - قاصة ـ المغرب
    242. جمال الجلاصي – شاعر وروائي تونسي (الكلمة لها أجنحة لا أحد بإمكانه منعها من الوصال إلى الناس)
    243. حنان بوشينة – شاعر مغربية
    244. جورج عجايبي – مهندس بمصر للطيران
    245. رياض الشرايطي – شاعر تونسي
    246. إيمان أسيري – شاعرة من البحرين
    247. محمد بن علي- شاعر من المغرب (نتضامن مع حرية الفكر وحرية الشعر وحرية المعتقدات)
    248. علي حسين – كاتب سعودي (العقولُ التي لا تُدرك ما يُكتَب.. عليها أن تًيب نفسها بالخرس)
    249. Giulio Cialdi - ingenieur. agronome italien
    250. Najlae Bbakkali - nouvelliste marocaine
    251. رضا رشوان أبو الفضل – مهندس مصري (لا بديل لنا إلا أن نتحد في مواجهة هذه الهجمة الظلامية)
    252. نور الدين بازين- صحافي وشاعر من المغرب (والشعراء يتبعهم الواعون)
    253. حنا جريس- طبيب مصري
    254. أحمد رضي – شاعر من البحرين
    255. جعفر حسين – شاعر من البحرين (الحكم البالغ هو الناقد الحداثي لا المحكمة ولا قضاة القرون الاولى)
    256. حسن مرزوقي – باحث تونسي (من مهازل الدنيا أن تناقش القصائد في المحكمة)
    257. إدريس ابن الطيب – شاعر وكاتب ليبي
    258. عايدة نصر الله – كاتبة من فلسطين
    259. جهاد هديب – شاعر
    260. سوسن دهنيم – صحافية من البحرين
    261. محمد المزيودي- كاتب ومترجم عربي مقيم في باريس (كل بوصلة لا تشير إلى القدس مشبوهة)
    262. سمر دياب - شاعرة لبنانية مقيمة في اسبانيا (الخفافيش لا تقرأ لنوقع بيانا ونكتب اعتراضا كلما كبّر أحدهم أو استدعى روح القدس ووضع سيفه على عنق شاعر . لكن الله يقرأ .. وأظنه أيضا قد وقع هذه العريضة معنا
    كم هو متسع .. وأحد لا يدري سوى الشعراء)
    263. وفاء الحمري : كاتبة من المغرب
    264. محمود عبدو عبدو - أديب وإعلامي سوري
    265. تهاني دربي - صحفية وشاعرة من ليبيا
    266. علي العلوي - شاعر مغربي (أنا مع مبدأ مقارعة الفكر والإبداع بالفكر والإبداع دونما لجوء إلى القضاء أو ما شابه ذلك. وعلى هذا الأساس أعلن تضامني مع الشاعرين.)
    267. إيمان بيضون – مثقفة وناشطة لبنانية
    268. د.لميس حلمي سالم – طبيبة ومدرس بكلية الطب- مصر
    269. رنيم حلمي سالم – مواطنة مصرية مقيمة بأمريكا
    270. حنيني حلمي سالم – طالبة مصرية
    271. يسري عبد الغني سالم – محاسب مصري
    272. حياة الشيمي – كاتبة ومترجمة مصرية
    273. ملك عبد الغني سالم – مواطنة مصرية
    274. سمية البوغافرية - كاتبة مغربية
    275. مسفر الغامدي – شاعر من السعودية
    276. شاعرة وكاتبة من فلسطين
    277. زياد السعودي أديب أردني- عميد ملتقى الفينيق الأدبي (الحقُّ أبلج)
    278. عبد الله التعزي - قاص وروائي سعودي
    279. كوثر التابعي - كاتبة ومترجمة تونسية مقيمة في ميونيخ
    280. منال خميس- أديبة من فلسطين
    281. عبد الوهاب خضر- صحافي بجريدة الأهالي
    282. بن يونس ماجن - شاعر مغربي يقيم في لندن
    283. رائد نعيم - مترجم وكاتب فلسطيني ألماني
    284. أيمن اللبدي- شاعر وناقد من فلسطين (مع حق المبدع الكامل في الإنتاج، أتضامن مع هذا الحق بالمطلق، وأثبت في الوقت نفسه عدم تضامني مع النص موضوع الدعوى، وهذا الفصل لزم الإثبات، كما أسجّل حقوق البت في القضايا الشبيهة بجهة اختصاص أدبية وفكرية نزيهة)
    285. عبد العاطي جميل (تضامننا اللامشروط مع حرية التعبير والتفكير..و تحية للشاعرين أحمد عبد المعطي حجازي وحلمي سالم…ولكل المتضامنين مع القيم الإنسانية والجمالية)
    286. فاطمة الحويدر - شاعرة وكاتبة سعودية ( أتضامن مع حرية الإبداع دون التضامن مع النص الشعري )
    287. محمود عبد الغني- شاعر وأكاديمي مغربي
    288. سعيد عاهد- شاعر مغربي
    289. سعيد منتسب- قاص مغربي
    290. لحسن لعسيبي - صحفي مغربي
    291. عزيزي الساطوري- صحفي مغربي
    292. خالد سليكي- باحث مغربي
    293. سيد محمود - كاتب وصحافي مصري
    294. د . ابتهال عبد العزيز طاهر أحمد -الكويت
    295. د.علي القاسمي - كاتب عراقي المغرب
    296. محمد معتصم ناقد مغربي.
    297. منذر مصري - شاعر سوري
    298. عزت مصطفى - كاتب وصحفي من اليمن
    299. فتحي أبو النصر – شاعر من اليمن
    300. رقية كنعان- كاتبة من الأردن
    301. مروان علي - شاعر سوري مقيم في ألمانيا
    302. عبد الحق بنرحمون - شاعر من المغرب
    303. صبري يوسف - شاعر وكاتب سوري مقيم في السويد
    304. لطيفة لبصير- كاتبة وباحثة من المغرب،
    305. عبد الوهاب أحمد
    306. إدريس الواغيش – صحافي وقاص -المغرب
    307. سيد أبو زيد – محامي نقابة الصحافيين- مصر
    308. أمير سالم – محام مصري وناشط حقوقي
    309. حافظ أبو سعدة- محام مصري ورئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان
    310. حمدي الأسيوطي – محام مصري
    311. ربيع راشد – محام مصري
    312. أحمد سيف الإسلام- محام وناشط حقوقي مصري
    313. بهي الدين حسن- مدير مركز القاهرة لحقوق الإنسان
    314. محمد الفارس – شاعر وكاتب مصري
    315. المختار ميمون الغرباني- شاعر وقاص من المملكة المغربية
    316. مليكة صراري - شاعرة وقاصة مغربية
    317. صالح سويسي - شاعر وإعلامي تونسي
    318. نجلاء البقالي - قاصة مغربية
    319. محمد بلمو- شاعر وصحافي مغربي (تضامني المبدئي وغير المشروط مع الشاعرين عبد المعطي حجازي وحلمي سالم ضد محاكم التفتيش وظلامية اليمين الديني المتطرف)
    320. إبراهيم اصبيح - شاعر وقاص من المغرب
    321. رجاء الطالبي - كاتبة من المغرب
    322. طارق الشيباني - قاص تونسي مقيم في ميونيخ (أعلن تضامني هذا حتى يمكننا على الأقل أن نعيش عصرنا الوسيط بهدوء)
    323. زينب الدرازي- الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان
    324. صلاح الدين شوبان- شاعر مغربي (لأجل كل صوت مخنوق أعلن تضامني)
    325. شاهر خضرة - شاعر وكاتب من سوريا
    326. الطيب طهوري - شاعر وقاص من الجزائر
    327. د. أنور مغيث- أستاذ الفلسفة جامعة عين شمس
    328. عبد الوهاب خضر- صحافي بجريدة الأهالي المصرية
    329. وحيد الطويلة - كاتب من مصر - رئيس رابطة المقاهي العربية (نتضامن مع حلمي سالم الذي تضامن مع رائحة الحرية أينما حلت)
    330. تغريد الغضبان - شاعرة وكاتبة من سوريا
    331. عبد النور إدريس - أديب وناقد مغربي
    332. فريد زهران – ناشر مصري ومدير دار “المحروسة”
    333. أشرف أبو جليّل – شاعر وصحفي مصري
    334. خالد حريب – شاعر وصحفي مصري
    335. د. إيمان السعيد جلال- أستاذة بجامعة بعين شمس
    336. مجاهد العزب – فنان تشكيلي مصري
    337. محمود الورداني – روائي وصحفي مصري
    338. محمد علي شمس الدين – شاعر لبناني
    339. شوقي بزيع – شاعر لبناني
    340. لينا كريدية – ناشرة لبنانية ومدير دار “النهضة العربية”
    341. جوزيف عيساوي – شاعر ومذيع ليناني
    342. سيف الرحبي- شاعر عماني
    343. د.كمال مغيث – أستاذ جامعي مصري
    344. فتحي امبابي – روائي مصري
    345. منتصر القفّاش- روائي وقاص مصري
    346. ميادة صلاح - محاسبة من مصر
    347. محمد أنوار محمد - باحث و شاعر من المغرب
    348. طارق الطوزي – قاص تونسي
    349. محمد البوزيدي - كاتب مغربي
    350. صخر المهيف - قاص وروائي مغربي
    351. محمود الباتع - كاتب أردني من أصل فلسطيني - صحيفة الشرق القطرية (لا لكسر الأقلام ولا لتكميم الأفواه ولا لكتم الأنفاس وألف لا لمحاكمة النوايا)
    352. عناية جابر – شاعر وصحافية لبنانية
    353. جمانة حدّاد – شاعر وإعلامية لبنانية
    354. عقل العويط – شاعر وإعلامي لبناني
    355. عزيز أزغاي – شاعر مغربي
    356. عز الدين حمروش- شاعر مغربي
    357. عبد الرحمان طنكول- ناقد ومترجم مغربي
    358. عبد الإله الصالحي- شاعر مغربي
    359. جلال الحكماوي – شاعر ومترجم مغربي
    360. عبد الخالق مرية – إطار مغربية
    361. عبد الرزاق الحنوشي - إطار مغربي
    362. مليكة بنطاهر - إطار مغربية
    363. محمد بنضو - كاتب مغربي
    364. سعيد بوطربوش - إطار مغربي
    365. عاهد سعيد – صحفي وشاعر مغربي
    366. لحسن العيسي – صحفي وشاعر مغربي
    367. عبد الحميد جماهري – صحفي وشاعر مغربي
    368. محمد بهجاجي – كاتب مسرحي وصحفي مغربي
    369. ادريس الملياني - شاعر مغربي
    370. مصطفى النحال - مترجم مغربي
    371. أحمد لمسيح - شاعر مغربي
    372. وداد بنموسى - شاعر مغربي
    373. علي آيت أوشن - ناقد مغربي
    374. نجيب خداري – شاعر مغربي
    375. عائشة البصري - شاعرة مغربية
    376. رجاء الطالبي - قاصة مغربية
    377. محمد معتصم - ناقد مغربي
    378. خالد بلقاسم - ناقد مغربي
    379. الرداد الشراطي - مترجم مغربي
    380. محمد الصالحي - شاعر مغربي
    381. نهاد بنعكيدا - شاعر مغربي
    382. أحمد شراك - باحث مغربي
    383. محمد الراشق - شاعر مغربي
    384. أحمد زنيبر – شاعر مغربي
    385. حسن الوزاني - شاعر مغربي
    386. طالع السعود الأطلسي- إعلامي مغربي
    387. عبد الناصر بنو هاشم - حقوقي وإعلامي مغربي
    388. شفيق اللعبي- صحفي وإعلامي مغربي
    389. احمد زاهد - كاتب مسرحي أمازيغي
    390. عبد الله زاكور – إعلامي مغربي
    391. خالد خاتم – إعلامي مغربي
    392. منصف اليازغي – إعلامي مغربي
    393. فتيحة اعرور-قاصة مغربية
    394. محفوظ عبد الطيف - جامعي وناقد
    395. شعيب حليفي- روائي وناقد
    396. شريشي الماشي- رئيس نادي القلم المغربي
    397. شمس الدين بلقايد - باحث انثر وبولوجي مغربي مقيم بأمريكا
    398. محمد سناجلة- روائي أردني ورئيس اتحاد كتّاب الانترنت العرب
    399. وديع شامخ – شاعر عراقي مقيم بأستراليا (كيف يسيء الشاعر المبدع الى الذات الالهية !؟ أليس هذا منتهى الجحود بأحتفاء الشاعر الدائم بربه ؟؟ إلام يبقى المبدع العربي اسيرا لهرطقات وفتاوى خفافيش الليل وحراس ذوات عروشهم وكراسي سلاطينهم !!!!!!!!! اتركواا لشعراء ..فهم اعلم منكم بأسرار الذات الالهية)
    400. وليد هاشم – روائي بحريني
    401. عبد الله جناحي – باحث وناقد من البحرين
    402. علي خصباك – شاعر عراقي (الكلمات كائنات حية هذاماقاله الامام علي..ولان الظلامية على الدوام تتربص بكل ماهو كائن حي ،فمن الطبيعي جدا ان يكون هذا ديدنهم..ادعو كل مثقف عربي اصيل ان يقف موقفا حقيقيا ضد قوى الظلام المتخلفة)
    403. منى سعيد – عراقية مقيمة في قطر (أرتوت اراضينا بالدماء وهاهي تغص بسجون الكلمة ايضا يالمهزلة اوطاننا ! و بالجحود ابناءها !)
    404. إبراهيم أصبيح – شاعر وقاص من المغرب (كلماتي المغتصبة .. طاوعيني .. اتركيني .. أحلق .. خلف زنزانة الشفاه الموءودة)
    405. محسن يونس – روائي وقاص مصري
    406. إدريس الشعراني – شاعر من المغرب (ليس لكل من غزته الأوهام أن ينصب نفسه وصيا على الحقيقة)
    407. إبراهيم الحجري كاتب وناقد من المغرب
    408. علي بن حسين- أرض الطهارة (لا حلّ كما النقاش و التفاهم بالعقل و المنطق)
    409. مصطفى يحيى – سوريا (ومن بعدها.. تمخض السلف الصالح فولد حلزونا ساما)
    410. رياض مصاروة – كاتب ومخرج مسرحي فلسطيني
    411. نجوم الغانم – شاعرة من الإمارات
    412. محمد البلبال بو غنيم – المغرب (يجوز للشاعر ما لا يجوز لغيره….انه المبراة والمرساة…..ايها الحكام استنيروا بما يقوله الشعراء)
    413. عبد الستار نور علي- شاعر وكاتب – السويد
    414. محمد خييلي- قارئ لجميع الشعراء أينما كانوا (قل كلمتك و امض)
    415. نان بوشينة- طالبة- المغرب (ضد خنق حرية المبدع)
    416. عقيل عيدان- باحث وشاعر من الكويت (ما معنى احترامنا لحرية الرأي والتعبير إذا كنا لا نسمح بهما إلاّ لمن يوافقنا الرؤية والفكر؟!)
    417. سلام عبود – باحث وروائي- السويد
    418. عماد عطية- مهندس مصري
    419. عاطف شكري- صيدلاني مصري
    420. سامي حراك – محام مصري
    421. نائل الطوخي - قاص وروائي مصري
    422. أحمد شافعي ـ شاعر ومترجم مصري
    423. أحمد بنميمون - شاعر من المغرب
    424. محمود عبد الصمد زكريا - شاعر مصري (الشعر استعارة موّسعة ؛ هذا ما يجب أن يفهم من الاستثناء بسورة الشعراء ؛ ولنا في رسول الله الذي كان يحث الشعراء ؛ ويحبهم ؛ ويعظم مكانتهم أسوة حسنة ؛ متى يفهم الشعر فهما إسلاميا صحيحا ؟ متى يتعلم المثقفون المنهج التأويلي الذي جاء به الجرجاني في نظريته النقدي)
    425. فراس ظهر - شاعر شعبي من العراق
    426. عبد الرحيم الوالي- صحافي و ناشط مدني مغربي
    427. شـريف الصيـفي - باحث في اللغة المصرية القديمة، ألمانيا (الهجوم خير وسيلة للدفاع عن خنادقنا الأخيرة)
    428. عبد الخالق كيطان - شاعر عراقي مقيم في أستراليا
    429. جرجس رزق الله جرجس- طبيب مصري
    430. عياد بشاره- مواطن مصري (ألم يحن الوقت بعد لانقشاع الظلمة ببصيص من النور؟ أرجوكم ابحثوا لكم عن عمل مفيد بدلا من)
    431. عدنان الصائغ -شاعر عراقي مقيم في لندن (الحرية أولاً.. الإبداع أولاً.. تحية للصديقين المبدعين حجازي وسالم .. ولا للظلاميين والتكفيريين في كل مكان وزمان)
    432. د.شهيدة الباز -خبيرة استشارية في الاقتصاد السياسي (ما هي العلاقة بين العلم والأدب (النسبيين) …و الدين المطلق؟ لا تظلموا الدين ولا تقحموه فيما لا علاقة له به)
    433. محمد عزام -رئيس تحرير مجلة جسور / النمسا (لنكن جميعا ضد خنق حرية الإبداع)
    434. هشام الطوخى- مهندس وكاتب مصري
    435. وجيه رشدى جندى - كاتب مهتم بالشأن القبطى (الله الذي نعبده ونحبه أعطانا الحرية الإنسانية سامحاً لنا ان نختاره أو نرفضه ولم ينزل بنار من السماء لتحرق الخطاة والأشرار معطياً فرصة لهم للتوبة)
    436. سامي حرك- محام مصري
    437. عماد عطية -مهندس - مصر
    438. سلام عبود باحث وروائي - السويد
    439. عقيل عيدان-باحث وشاعر - الكويت
    440. نضال نجار شاعرة ومترجمة من سوريا
    441. سوسن السباعي الجابي شاعرة – سوريا
    442. هاني ياسين – طالب جامعي مصري
    443. بديعة بنمراح- أديبة مغربية
    444. عبد القهار الحجَّاري- أديب وموسيقي مغربي
    445. جمال علي الحلاق- قارئ مقيم في استراليا
    446. يمنى أمين – مثقفة مصرية
    447. نادين موريتان - مثقفة من موريتانيا- دبلوم دراسات عليا أبيولوجيا الجزيئية (أخاف على امتنا من هذا المغول الجديد وأؤكد لكم أننا اذا استمررنا فى افتتاح جامعات إسلامية وبناء مساجد وإقامة ندوات إسلامية متلفزة لهؤلاء فإننا نوفر لهم البيئة للتكاثر وعندها لن تستطيع تغيير أي شيء بل سنندب حظنا)
    448. علي شريف - مثقف من الجزائر
    449. نديم باخوس – المغرب
    450. محمود الشاذلي – شاعر وناشط سياسي مصري
    451. ماركو إميل - مواطن من مصر يؤمن بالفكر الحر (لنتضامن جميعا مع حرية الإبداع)
    452. علي المقري- شاعر يمني (تضامني مع الشاعر الجميل حلمي سالم ضد قوى التخلق والإرهاب الفكري)
    453. عبد الواحد كفيح - قاص من المغرب
    454. سلام الجنابي -شاعر عامية العراق
    455. جبر جميل شعث -شاعر وناقد من فلسطين
    456. د. جميل سعيد - باحث أكاديمي تونسي- ألماني
    457. عبد العزيز حبيب - أستاذ ومهتم من المغرب
    458. سلمان الزموري - فوتوغرافي – هولندا
    459. عثماني الميلود -باحث وناقد أدبي من المغرب
    460. إبراهيم إستنبولي - كاتب و مترجم و ناشط من سوريا (ضد طغيان قوى الظلام المتربصة بالعقل و التي تنوي استباحة مختلف ساحات الفكر و الإبداع. حقاً تمخض السلف الصالح فولد حلزوناً ساماً - كما كتب مصطفي يحي)
    461. علية الادريسي البوزيدي- المغرب
    462. مــحـمـد زريـويـل شاعر و ناقد من المغرب
    463. عبد حقي- المغرب
    464. عبد الغني بنكروم- المغرب (لا للمحاكم وخنق حرية التعبير. الكلام لا يهدم منازلا ولا يقتل أرواحا حتى يحارب صاحبه. الفكر بالفكر والسيف بالسيف.)
    465. عادل السيوي- فنان تشكيلي ومترجم مصري
    466. حلمي النمنم- كاتب وصحافي مصري
    467. خيري سلبي- روائي وكاتب مصري
    468. محمد فريد أبو سعدة- شاعر مصري
    469. د. محمد سيد سعيد- كاتب سياسي مصري، نائب مدير تحرير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية
    470. محمد الحمامصي- شاعر وصاحفي مصري
    471. غادة نبيل – شاعرة وصحفية مصرية
    472. أمينة زيدان – روائية مصرية
    473. محمد البدري – كاتب سياسي مصري
    474. محمد عبد السلام العمري- روائي ومهندس مصري
    475. حمدي رزق- كاتب وصحفي مصري
    476. كريم عبد السلام- شاعر وصحفي
    477. عزت الطيري – شاعر مصري
    478. محمود سليمان – شاعر مصري
    479. عبد الناصر علام- شاعر مصري
    480. د. شريف حتاتة- روائي وكاتب مصري
    481. أمل الجمل- ناقدة وسيناريست مصرية
    482. محمد سعيد- أمين التنظيم بحزب التجمع
    483. محمد فرج- أمين التثقيف بحزب التجمع المصري
    484. أمل خالد- كاتبة مصرية
    485. د. محمد المصري- أمين حزب التجمع بالإسماعيلية
    486. بهيجة حسين- صحفية بجريدة الأهالي وروائية
    487. محمود حامد- صحفي بجريدة الأهالي
    488. أحمد سيد حسن- صحفي بجريدة الأهالي
    489. زين العابدين فؤاد- شاعر مصري وناشط سياسي
    490. إجلال عبده- كاتبة وصحفية مصرية
    491. صلاح اللقاني –شاعر ومهندس مصري
    492. سيد إمام – كاتب ومترجم مصري
    493. عد اللطيف وهبة – صحفي بجريدة الأهالي
    494. أحمد السجيني – مخرج فني بجريدة الأهالي
    495. محمود الورداني – روائي وصحفي مصري
    496. أحمد عبد القوي زيدان- كاتب وناشط سياسي مصري
    497. صلاح عدلي- مدير مركز آفاق اشتراكية
    498. د. غادة عبد الفتاح شاعرة وطبيبة مصرية
    499. عفيف إسماعيل- شاعر سوداني –أستراليا
    500. توفيق حنا- ناقد مصري- أمريكا
    501. د. حيدر إبراهيم علي – كاتب وأكاديمي سوداني
    502. د. محمد حافظ دياب- أستاذ الاجتماع- آداب بنها
    503. سيد سعيد – مخرج سينمائي مصري
    504. سيد حجاب – شاعر مصري
    505. مجدي احمد علي- مخرج سينمائي مصري
    506. محمد اللغافي - المغرب
    صلاح الطويل . صحفي وفنان507
    نعيمة فنو شاعرة508
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2008, 06:06 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    أدنها بيان تضامني آخر مع الشاعرين حجازي بوصفه رئيس تحرير المجلة التي نشرت "شرفة ليلى مراد" ،و حلمي سالم مؤلف النص:


    بيان تضامني مع الشاعرين المصريين أحمد عبدالمعطي حجازي وحلمي سالم
    الكاتب: من موسى حوامدة
    14/05/2007
    أصدر عدد من المبدعين العرب بيانا تضامنيا مع الشاعرين المصريين أحمد عبدالمعطي حجازي وحلمي سالم بسبب استماع النيابة العامة المصرية إلى شكوى مقدمة ضد الشاعرين الاول بصفته رئيس تحرير مجلة إبداع والثاني صاحب قصيدة "شرفة ليلى مراد" التي نشرتها المجلة، واعتبر أن فيها إساءة وتطاولا على الذات الإلهية. وينتظر ان تستدعي المحكمة الشاعرين للمثول أمامها.
    وكان نص البيان:
    Quote: نتضامن مع حرية الفكر
    وحرية الشعر
    وحرية الإيمان
    ونرفض قوانين الحسبة وأحقية البعض بسؤال الشعراء عما يقصدون.
    الموقعون:

    *موسى حوامدة –شاعر- الأدرن
    *فخري صالح ناقد -الأردن
    *وجيهة الحويدر كاتبة وروائية السعودية
    *ماجد أبوغوش شاعر –فلسطين.
    *سمير عبيد كاتب وباحث عراقي.
    *زينب أحمد حفني (كاتبة وأديبة سعودية)
    *عبدالجبار عدوان كاتب وروائي فلسطيني مقيم في إسبانيا.
    *فتحي البس مدير عام دار الشروق للنشر والتوزيع.
    عيد عبد الحليم- شاعر وإعلامي مصري
    محمود أمين العالم- مفكر وناقد مصري
    * فريدة النقّاش- ناقدة وناشطة حقوقية مصرية
    * أحمد الشهاوي- شاعر وإعلامي مصري
    * د. صلاح السروي- ناقد وأكاديمي مصري.
    * د. مجدي توفيق- ناقد وأكاديمي مصري
    *عزّة تعلب- مترجمة مصرية بالأمم المتحدة.
    وليد فكري- فنان تشكيلي مصري
    *هبة عصام الدين- شاعرة مصرية
    *راسم المدهون- ناقد فلسطيني
    *منى وفيق- قاصة مغربية
    *محمود شقير قاص فلسطيني.
    *سهيل كيوان كاتب فلسطيني-الناصرة.
    *رئيفة مصري شاعرة فلسطينية-سوريا.
    *زهيرة صباغ شاعرة فلسطينية- الناصرة
    *سلمان الناطور-كاتب مسرحي وقاص فلسطيني حيفا.
    *د. صالح طعمة أستاذ الأدب العربي في جامعة أنديانا الأمريكية.
    *د. رجاء بن سلامة باحثة وكاتبة من تونس.
    *عايد عمرو باحث وشاعر رام الله.
    *فتحي الورشفاني شاعر –ليبيا.
    *عائشة السيفي-شاعرة-سلطنة عمان.
    *يحيى القيسي-روائي أردني.
    *ليلى السيد شاعرة-البحرين.
    *ريم اللواتي-شاعرة سلطنة عمان.
    *عبدالله ثابت السعودية.
    *أحمد بزون،كاتب وناقد لبنان.
    *ناظم السيد شاعر لبنان.
    *علي الدميني شاعر وكاتب وناشط إصلاحي السعودية.
    * قاسم عزاوي شاعر وطبيب سوريا.
    *عبدالوهاب عزاوي شاعر وطبيب سوريا.
    *مايا جاموس مسرحية سوريا.
    *فاتح جاموس قيادي في حزب العمل الشيوعي سوريا.
    * د. صالح طعمة أستاذ الأدب العربي في جامعة أنديانا الأمريكية.
    * د. رجاء بن سلامة باحثة وكاتبة من تونس.
    *عايد عمرو باحث وشاعر رام الله.
    *فتحي الورشفاني شاعر –ليبيا.
    *عائشة السيفي-شاعرة-سلطنة عمان.
    *يحيى القيسي-روائي أردني.
    عبد الله ثابت السعودية.
    ريم اللواتي شاعرة سلطنة عمان
    ابراهيم صحرواي كاتب وناقد وأستاذ بجامعة الجزائر.
    حسين حبش شاعر كردي المانيا
    كمال الرياحي ناقد ووروائي تونسي
    عزت مصطفى كاتب وصحافي من اليمن
    محمد الدروبي روائي سوري النمسا
    محمد عبيدالله شاعر وناقد وأستاذ جامعي الأردن
    علي ناصر كنانة شاعر وكاتب عراقي
    عبدالحق ميفراني المغرب



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2008, 05:07 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    كتب الكاتب السوداني عفيف اسماعيل مقالا في التضامن مع حلمي سالم:
    الشاعر المصري حلمي سالم.. وفقهاء الظلام
    عفيف إسماعيل
    [email protected]
    2007 / 4 / 30

    *مُسامرة سودانوية
    "وأقول لا ..للوجوه المغطاة بالشمع
    وأؤمن أنَّ بعضَ أحزانِنا لا تضيعُ سُدَى"
    سيد أحمد بلال
    في خفة ضحلة صادر قصابو الثقافة ومن خلفهم فقهاء الظلام وحراس النوايا العدد الأخير من مجلة "إبداع" التي تصدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب و يرأس تحريرها الشاعر المصري المعروف أحمد عبدالمعطى حجازي، واوقفوا توزيعها بسبب قصيدة للشاعر حلمى سالم الموسومة بـ "شرفة ليلى مراد" بتهمة الإساءة للذات الإلهية و لكريم المعتقدات، تلك التهمة التي تكرر بلا معيار يسندها سوي فقه الضرورة الذي تستند عليه القوي الظلامية في بلاد المسلمين قاطبة، وفي جمهورية مصر العربية بشكل خاص في مجابهتها للفكر والابداع وحرية الرأي منذ كتاب "في الشعر الجاهلي" لطه حسين ، "واولاد حارتنا" لنجيب محفوظ و"وليمة لأعشاب البحر" لحيدر حيدر وتمدد القائمة الطويلة لتشمل كل من د. نوال السعدوادي، ونصر حامد أبوزيد وأحمد الشهاوي، وويع سعادة .. وآخرون.
    لقد استهدفوا هذه المرة احد انبل ابناء المحروسة وهو الشاعر المصري الكبير حلمي سالم المعروف بإسهامته الشعرية المميزية علي مستوي الوطن العربي والعالم .واحد رواد الحداثة والتجديد في الشعر المصري الحديث بعطاءه الممتد بين الإجيال منذ: "دهاليزي والصيف ذو الوطء" "فقه اللذة" و"سراب التريكو" و"يوجد هنا عميان"" "حمامة على بنت جبيل"،" إلي ديوان " الثناء على الضعف "الذي يتضمن النص الشعري" شرفة ليلي مراد" .

    تطور الأمر بعد ان تقدم الشيخ يوسف البدوي أحد اقطاب الاخوان المسلمين في مصر وبعض المحاميين ببلاغ الى النائب العام ضد الشاعر احمد عبد المعطي حجازي رئيس تحرير مجلة أبدع وضد الشاعر حلمي سالم صاحب النص الشعري" علي شرفة ليلي مراد".
    ما زالت الاصولية وحيدة القرن وخطابها الإقصائي المتمادي في إرهاب الخصوم بسيف الدين الحنيف وباسمه الكريم تتمدد بسرطانية عمياء، وتزحف تحت مسميات متعددة ،عباءات ازهرية حيناً وطالبانية في احيانا أخري، تستند علي نظرة عابرة وغير متقصية لروح النصوص الشعرية تتسم بمحاكمة ظاهرها وغير متعمقة في مجازاتها ورموزها ودلالتها التي تحكمها بنيتها وديناميتها الداخلية. فقط يكتفون بإجتزاءات مخلة يمارسونها بحرفية قصابين يقتطعونها بعيداً عن السياق العام للنصوص الشعرية ، فقط ما يتفق مع جاهزية مزاج الفتوي ذات القالب التكفيري، التي تثبت الحدود السقفية للذهنية الأصولية وشكلانيتها في معالجة قضايا العصر المعقدة اصلاً أكثر من أخلية كل الشعراء والفلاسفة، ولا تتم معالجة مثل هذه الإختلافات إلي بمزيد من حرية الفكر الإبداع وفهم حقيقي لجوهر التحاور والصراع الفكري.حاولت بعض من الصحف ان تصطاد في الطقس المناسب لبذر فتنة اكبر وابتسرت أمر المصادرة في انه سطوع الصراع المستتر بين جيل الستينات والسبعينات، وحاولت ان تقحم ايضا تهميش جيل التسعينيات في مصر!! يرد علي ذلك الشاعر حلمي سالم في حواره مع "المستقبل" بتاريخ 23 ابريل 2007 عن ازمة مجلة أبداع ونصه الشعري "علي شرفة ليلي مراد" قائلاً:
    " الحوار الدائر في الصحافة حول هذه القصيدة ينحصر في اتجاهين: ذلك الذي يأخذ على القصيدة والشعر عموماً التعرض للأديان وازدراء الثوابت، والثاني يؤيد حرية الابداع ويستنكر النظرة الدينية الحرفية الضيقة للشعر على أساس ان الشعر مجاز لا ينبغي أن يقرأ قراءة بوليسية أو فقهية".من المعروف ان الشاعر حلمي سالم ناشط في مجال حقوق الإنسان وله مواقفه التضامنية المعروفة والمعلنة مع كل قضايا الحريات العامة في الوطن العربي والعالم وتشهد له بذلك اساماته النظرية والعملية والعلمية الشعرية والنثرية المشهودة مثل: "الثقافة تحت الحصار"، "سيرة بيروت ، "تحيات الحجر الكريم" " الحداثة أخت التسامح" " ثقافة كاتم الصوت" وجملة إصداراته عن مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان وكل كتاباته في مجلة أدب ونقد.
    بذهن وقلب مفتوح ظل الشاعر حلمي سالم يقدم دعمه الثقافي والتضامني للمبدعيين السودانيين الذين عبروا من بوابة القاهرة الرحيمة إلي المنافي البعيدة بعد ان استهدفتهم سلطة الجبهة القومية الإسلاموية بعد إنقلابها المشؤم 30 يونيو 1989م بشكل خاص ودفعت بهم إلي المعتقلات والسجون وبيوت الأشباح وشردتهم من من وظائفهم إلي المهاجر، ظل الشاعر حلمي مهموماً بعلاقات التجسير بين الثقافة السودانية والمصرية يستضيف المبدعيين السودانيين في صالون ابن رشد بمركز القاهرة للحقوق الإنسان حيث كان يعمل، وندوة أدب ونقد ويقدمهم بحب وندية للحركة الثقافية المصرية وصحفها ومجلتها الادبية التخصصة، ونذكر علي سبيل المثال للحصر منهم القاص عبد الحميد البرنس والشاعر عاطف خيري والفنان علاء سنهوري وغيرهم من جيل المهاجرين السوداننين الذين سبقوهم بالقاهرة.
    عندما حضرت إلي القاهرة 2001 منذ ان تعرفت علي الشاعر حلمي سالم اصبح دليلاً لي بشكل خاص في كل ما يتعلق بشئون العمل الثقافي بالقاهرة وكان مستشاراً ثقافياً طوعياً لمنتدي شموس الثقافي السوداني بالقاهرة عندما كنت أتراس لجنتة التنفيذية، ويشارك بفعالية في إنجاح كل الليالي الثقافية السودانية في القاهرة التي اقامها منتدي شموس في ذلك الوقت، ومفتاحاً لعملي الثقافي بالقاهرة، بفضله تعرفت علي العديد من المثقفين المصريين والعرب الذين يعبرون بالقاهرة، ولن انسى حضوره البهي وابتسامته التي تسبقه دائماً في تلك الإحتفالية التي أقامها منتدي شموس الثقافي السوداني لوداعي وعدد من مؤسسيه قبل مغادرتنا القاهرة، جاء علي عجل وتلي مقاطع من "تحيات الحجر الكريم" مازالت ترن في اذني وتحول مجري الأمسية الوداعية بعد قراءته المبدعة إلي تضامن ليس مع فلسطين فقط بل مع كل الشعوب المضطهدة. جاء الشاعر حلمي سالم برغم ظرفه القاهر وإرتباطه السابق بامسية شعرية اخري، جاء ليس تكريماً لعلاقتنا الشخصية بل ليؤكد تضامنه اللامحدود مع الشعب السوداني والمثقفين السودانيين.
    ويشير الشاعر حلمي سالم في حوار مع "المستقبل" 23 ابريل 2007 إلي الحل عند ما قال: الحل هو الدولة المدنية، انقاذ الدولة المدنية في مصر من براثن الدولة الدينية القائمة في مصر فعلاً.
    نعم ،
    سوف تذهب الفقاقيع، ويبقي حلمي سالم سالماً من الأذي ومبشراً بالآتي ورسولاً للغد الذي نحلم جميعاً معه خالياً من مثل هذا التربص الذي يحول حياتنا إلي كابوس لا ينتهي.
    نعم سوف يذهب الزبد!
    مُسامرة سودانوية ..المقال الشهري الذي يكتبه عفيف إسماعيل لصحيفة "المهاجر" التي تصدر عن مؤسسة المهاجر باستراليا.*


    --------------------------------------------------------------------------------
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2008, 05:59 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    منذ أن شارك حلمي سالم في قيادةِ كوكبةٍ من أجمل الأصوات في (إضاءة) شعر سبعينيات الشعر المصري، لم تتوقف ورشته الشعرية عن العمل.

    فهو أكثر شباب الشعر المصري المعاصر حيوية وقدرة على التحول والانتقال في لغته الشعرية من بنية النشيد الرومانسي الغامر إلى بنية السرد الفجائعي الجارح، وفي هذه المسافة الفنية والزمنية التي استغرقتها كتابته، سوف تحافظ لغته الشعرية على حس السخرية السوداء التي لن يتخلى عنها في مجمل كتبه، وهي الخاصية التي ستنقذ كتابته دائما من رتابة تعثرت بها الأصوات الأخرى.

    وفيما كان حلمي سالم ينهل من التراث الإنساني العربي والعالمي، لم يغفل عن يقظته المعرفية التي تصعد به نحو سجالات ثقافية وفكرية تعمق انهماكاته السياسية التي لم يتوقف عنها، وهي الملمح الحياتي الذي يصح لن اعتباره زيتاً لقنديل خطواته ومسعفا لآلته الفنية، فليس من غير المحذور استغراقُ شاعرٍ في ورشة السياسة اليومية، خصوصا إذا كانت هذه الورشة في مصر الراهنة.

    أدبياً، كنت دائماً أرى إلى حلمي سالم بوصفه نوعاً من عابر أجيال شعرية بامتياز، فهو ليس صديقا شخصيا لشيوخ العشر وفتيانه في مصر، ولكنه محاور قدير لأكثر التجارب الشعرية الجديدة، يصدر عن لغته القادمة من جماليات البلاغة العربية والذاهبة إلى مخيلة الجملة النشطة، مقترحاً آفاقاً طريفة لا يغفل عنها كل موهوب متحرر من الثوابت والقوالب.
    وفي جميع تحولاته التعبيرية يظل هذا الشعر في صلب التطلع النوعي للحداثة الشعرية العربية مسهما في تنوعها الإبداعي.

    بقي أن نعرف أن حلمي سالم هو أحد أكثر الشعراء المصريين، بكل أجيالهم، قربا من تجاربنا في البحرين، بل أنه كان يعرف التفاصيل التي تتصل بحياتنا وكتابتنا وآلامنا وجراحنا وأحلامنا، وهي خصيصة كونية نادرة لا تصادفها عادة في مجمل الثقافة المصرية.
    لقد كان حلمي سالم ينشر نصوصنا الشعرية في مجلة (إضاءة) بوصفنا أقراناً لتجربتهم، في وقت لم تكن أصواتنا معروفة في البحرين. والحق أنه كان يفعل الشيئ ذاته مع نصوص شعرية عربية أخرى أيضا,

    أخيراً،
    إن زيارة الصديق حلمي سالم للبحرين هي جزءٌ من أحلامي باستضافة أصدقائي الشعراء العرب، وأتمنى دائماً أن أراهم جميعا في البحرين لأسباب كثيرة، من أهمها أن أحداً لا يفتح الآفاق لجغرافيا الأدب وتاريخَه مثل الشعراء، لذلك سأشكر برنامج مركز الشيخ ابراهيم وبيت الشعر والشيخة مي الخليفة كلما دُعي شاعرٌ لهذا البيت.

    *****

    أيها الأصدقاء حلمي سالم
    من مواليد 1952 قرية الراهب - في المنوفية - مصر
    خريج كلية الآداب قسم الصحافة جامعة القاهرة
    حررَ جريدة الأهالي طويلاً وأدار مجلة "أدب ونقد" أكثر من ذلك.
    مثّل مصر في العديد من المهرجانات الشعرية في العالم
    حصل على جائزة كفافيس في الشعر. وغيرها.
    له أكثر من ستة عشر ديوانًا وكتب فكرية وأدبية أخرى


    *****

    تساءل حلمي سالم في ذات قصيدة:
    (هل كان رجالُ المطبعة غزاةً؟)

    فإذا به يفاجأ بأن ثمةَ رجالاً وشاةً في المطبعة، يتعثرون بنوافذ الضوء في غرفهم المعتمة ولا تروق لهم شرفته على ليلى مراد.

    فنتذكر له كلماته :

    هوِّن عليكْ

    Quote: يا وردَنا هوِّن عليك
    ليس الزمانُ خصيمَنا،
    فزمانُنا يمشي إليكْ
    يضعُ المودةَ فوقَ جبهتِك العريضةِ
    ثم يصنعُ طيبَه في مقلتيك
    يصلُ الليالي بالليالي ،
    كي ينامَ هنيهةً في راحتيكْ
    يا وردَنا هوِّن عليكْ
    اغفر لقلبِك خـفـقَه الـبَـغَّات ،
    سامح ناظريكْ
    إن شاهدا الحُسنَ البهيَّ فرُقِّقا
    واستعذبا الدنيا إذا وعدتْ
    بعصفورٍ وأيكْ
    اصفح – بحقِّ شجونِ عمرك – عن يديكْ
    إن مسَّتا حجرًا فصار قطيفةً ،
    أو مَرَّتا من فوق أعصابِ الحيارى
    فاستحالت نغْمةً ،
    واللحنُ نَـزَّةُ كاحليكْ
    ليس الزمانُ خصيمَنا
    فزمانُنا يمشي إليك
    لهمُ الجواري المنشآتُ ،
    لهم قواريرُ العطورٍ ،
    وعندهم جُبُّ الخزائنِ والكمائنِ والسفائنِ
    إنما العفو الجميلُ لديك
    يا وردَنا هوِّن عليك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2008, 08:12 PM

طلحة عبدالله

تاريخ التسجيل: 14-09-2007
مجموع المشاركات: 15448

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    بسم الله الرحمن الرحيم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم
    وبعد العياذ به جل وعلا شانه من بعض ما ورد هنا من لفظ ومعني ..
    خلاصة ما كتبه الأخ عبدالله الشقليني
    Quote: فقال الرب الإله للحية لأنك فعلت هذا ملعونة أنتِ من جميع البهائم ومن جميع وحوش البرية ..."
    بل أن أبليس بعد أبعده الله من رحمته ولما علم أن آدم وحواء بالجنة جاء ليزلهما عنها فوجد الحية التى هي من أجمل مخلوقات الجنة قائمة أمام بابها فاقنعها ان تدخله فحملته تحت لسانها ودخلت به الجنة وكان ما كان من أبليس حتى أخرجهما مما كانا فيه وقال الله أهبطوا بعضكم لبعض عدو ..
    أما الحية فقد سخطت بالزحف و صار ما تحت لسانها سما زعافا..
    والله أعلم ..
    من كتاب (بدائع الزهور في العالم الدهور)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2008, 09:55 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: طلحة عبدالله)

    الأخ طلحة
    شكرا على مداخلتك حول كتاب ابن اياس
    وهو كتاب فيه تفسير اسطوري لنشأة العالم كما في حديثه حول الحية،وهذا ما يخالف نظرية التطور الحديثة.
    وحتى السلفيين فانهم يحذورن من هذا الكتاب لان منطقه غير مقبول ،
    واليك هذا المثال:
    وقد حذرت من هذا الكتاب اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (1/26)؛ فقالت جوابا على السؤال الثالث من الفتوى (رقم 782) ما نصه: «...
    Quote: وأن يتجنب القراءة في الكتب التي ليست مأمونة مثل كتاب "بدائع الزهور في وقائع الدهور"، فإن مؤلفه وأمثاله هم الذين يذكرون مثل هذه الافتراءات، والله أعلم».

    - وسئل فضيلة الشيخ ابن باز رحمه الله عن هذا الكتاب (بدائع الزهور في وقائع الدهور):
    هل ما جاء في هذا الكتاب يعتبر من الصحيح؟
    فأجاب رحمه الله:
    «لا يعتمد،
    Quote: هذا الكتاب خرافي لا يعتمد، ولا يعول عليه».

    «فينبغي أن يعلم أن هذا الكتاب وهو (بدائع الزهور) ليس من الكتب المعتمدة، بل هو حاطب ليل، يذكر الغث والسمين والصحيح والباطل، فلا يعتمد عليه، وأخبار بني إسرائيل أخبار قديمة لا يعتمد عليها إلا ما ثبت عن الله وعن رسوله محمد عليه الصلاة والسلام».
    لاحظ ورود كلمة خرافي من سلفي ،وهذا ما يؤكد ان هنالك تطورا في فهم الاديان ،وهنا احيل الى مفهوم الاستاذ محمود محمد طه حول تطور الاديان من الغلظة و الجلافة الى اللطافة ،وما يتعب ذلك من ضرورة التفكير في ما كتبه الاولون حول كيف نشا العالم.
    مع محبتي
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2008, 10:21 PM

طلحة عبدالله

تاريخ التسجيل: 14-09-2007
مجموع المشاركات: 15448

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    بعد السلام والشكر للمشاء
    أرجو ان تمدني لو امكن بسيرة لصاحب الكاتب أحمد بن محمد بن اياس فقد طالعت منذ سنوات أظنها عشر او ما يزيد بعض ما ورد فيه وإستفز مخاوفي ولم إستبن ..
    مثل ما ورد في تفسير (هل اتي علي الانسان حين من الدهر لم يك شئيامذكورا) أنه سبحانه وتعالي خلق آدم من صلصال كالفخار وشكل هيئته البدنية وجعله جسد مسجي امام باب الجنة لمئة عام وكان الملائكة يمرون عليه فيستعجبون ثم ان ملك منهم وخزه بعصي يحملها في مكان ( الصرة ) ثم أمر الروح بان تدخل فدارت في راسه مئة عام حتى إستقرت في عينه ففتحهما ورأي أول ما رأي العرش وقد كتب فوقه لا اله الا الله محمد رسول الله ، ثم نزل إلى أنفه وفمه معا فعطس فقال الحمدلله فقال له ربه يرحمك الله يا آدم ،لهذا خلقتك ثم سارت الروح لتحيي بقية جسده , ثم نام ورأي في منامه حواء وقد لصفت بضلعه فحملها ووضعها بجانبه ولما قام إشتهاها فاراد ان يواقعها فأمره ربه أن يؤدي صداقها اولا ولذلك نزلت ( خلق الانسان من عجل ) الخ ما ورد في القصة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2008, 06:06 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: طلحة عبدالله)

    الأخ طلحة
    تحايا زاكيات
    قرات بدائع الزهور منذ زمن طويل ايضا،ويمكن تحميله من الانتنرنت لو اردت اعادة قراءته.
    هنا بعض من سيرته من موقع مصري حكومي:
    ابن إيـــاس

    --------------------------------------------------------------------------------

    ولد محمد بن أحمد بن إياس بالقاهرة سنة 852 هـ / 1448 م وتوفي بها سنة 930 هـ / 1523م لأسرة أصلها من الشراكسة ، وقد درس على جماعة من أعلام عصره ولا سيما جلال الدين السيوطي ، وأهم مؤلفات ابن إياس هو كتابه " بدائع الزهور فى وقائع الدهور " الذى من أهم الكتب التى عاصرت الفتح العثماني لمصر وما تلاه ذلك من حوادث ، كما أن له مؤلف أخر يعد مزج بين الجغرافيا وهو " نشق الأزهار فى عجائب الأقطار " وفيه يتحدث عن مصر وأثارها وخططها ونيلها وما إلى ذلك .

    وادناه ماقالت به موسوعة ويكيبيديا:
    ابن إياس
    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
    (تم التحويل من إبن إياس)
    اذهب إلى: تصفح, ابحث
    زين العابدين محمد بن أحمد بن إياس الحنفى الناصري القاهري لقب بـ " أبو البركات.( ولد في القاهرة سنة 852 هـ/1448م - توفي في القاهرة سنة 930 هـ/1523م )[1]. عالم ومؤرخ مصري من المماليك، كان أبوه متصلاً بالأمراء وأرباب الدولة، وجده الأمير إياس الفخر الظاهري من مماليك الظاهر سيف الدين برقوق وعمل دواداراً في عهد الناصر فرج بن برقوق . عاصر السيوطي الذي كان أحد شيوخه. ألّف في التاريخ والجغرافيا ونظم الشعر. عاصر الأحداث الأخيرة من حكم السلاطين المماليك الشراكسة بمصر، وشهد الفتح العثماني. و يعد كتابه " بدائع الزهور في وقائع الدهور " من أهم المصادر عن تلك الفترة.

    كان يهوى الشعر ويستشهد به، سواءً كان له أم لغيره، إضافة إلى الحكم والأمثال والقرآن والسنة والمأثورات الشفاهية والمكتوبة. له إسلوب مميز في الوصف يحتوي على إنشاء مؤثرة، ويكتب ببساطة ووضوح بـ اللغة العربية الفصحى المختلطة بـاللغة المصرية الدارجة [2].
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2008, 08:33 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    ما حكاية قصيدة «شرفة ليلى مراد»؟

    نشرت «شرفة ليلى مراد» في العدد الأول في مجلة « إبداع» ورأى بعض شيوخ الدين إنني أسخر من الذات الإلهية في هذه القصيدة! قدموا بلاغاً إلى النائب العام لمصادرة المجلة ولمحاكمة الشاعر، أي أنا.
    ليس في القصيدة مساس بالذات الإلهية على الإطلاق، حاشا أن أمسس الذات الإلهية، بل على العكس، في هذه القصيدة تنزيه لله (سبحانه وتعالى) عن العقاب الدائم للناس ودعوة لهم ألا يتمادوا في تواكلهم الدائم وانتظارهم الله أن يفعل لهم كل شي وهم قاعدون. أقول لكل الناس إعملوا (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) فإذا مرض الإنسان يجب ألا ينتظر من الله أن يعالجه؛ بل عليه السعي في طلب وسائل العلاج. إن الله يأمرنا بالعمل وبالحركة (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون). أسيئت قراءة نص قصيدتي وأسيء فهمه لأن الجماعات المتطرفة تقرأ النصوص قراءة حرفية على عكس القراءة الأدبية الصحيحة.
    Quote: الأدب والشعر عامةً فنّان مجازيان يستعينان بالكناية والتضمين والاستعارة. القراءة الحرفية الضيقة تظلم النص الأدبي إذ تؤوّله تأويلاً واحداً بينما يؤوّل تأويلات عديدة. قراء كثر قرأوا هذا النص بمحبة واتساع أفق. رأوا في هذه القصيدة محبة الله ونفحة صوفية. هذه النفحة تشيع في معظم أشعاري وكثير من شعراء السبعينات ينهلون من التراث الصوفي الإسلامي ليصوّروا قصيدة حديثة.

    *لكنك شبّهت الذات الإلهية بالشرطي وهذا خطأ!

    قلت إن الله ليس شرطيا ولم أشبهه بالشرطي، أي أن الله ليس متعنتا ولا مترصدا ولا يجري وراء الناس يمسكهم بل يمنحنا الحرية. هذا خلافاً للفكرة التي أسيء فهمها في القصيدة. الله يهبنا الحرية ونحن مسؤولون عن أفعالنا، ثم يحاسبنا إن أخطأنا.
    لِمَ لا تنأى بنفسك عما يثير الجدال واللغط وتبتعد عما يسبب المشكلات؟
    لِمَ ابتعد عن الأشياء التي تتسبب بالمشاكل، وأنا أعمل بنية سليمة وصادقة. لو ابتعد الشعر عن الأمور التي تثير المشاكل لما كتب أحد شعراً. هذا يحد من مهمة الشاعر وإبداعاته. يجب أن يثير الشعر التساؤل والجدال شرط ألا يسيء، وألا يهدم والا يضر أحدا. هذا ما فعلته وما التزمت به طوال عمري. لا يتوجب عليّ الابتعاد عن توظيف كلمات معينة خشية التأويلات المغرضة. التأويلات موجودة في كل مكان وفي كل لحظة وفي أشياء أخرى. إذن، الخطأ ليس لجوء الشاعر إلى استخدام مفردة أو جملة في كتابة الشعر بل الخطأ التأويل المغرض. لذا ينبغي أن نطالب أصحاب التأويلات المغرضة بالكف عن هذا .

    *لِمَ ينصبّ التحريم والمصادرة على الإنتاج الأدبي الصادر من هيئات خاضعة للحكومة؟

    Quote: حين يثير المتسترون بالدين من الجماعات الإسلامية المشاكل مع الأدب فليس خوفاً على الدين‏‏ لأن الدين لا تؤثر فيه قصيدة أو رواية. كل ما كتب أو قيل من ازدراء للأديان عبر التاريخ‏‏ لم يخدش الأديان ولم يهدمها‏.‏ إنهم يثيرون المشاكل مع الأدب، خاصة الذي تنشره وزارة الثقافة‏،‏ أي المنشور بشكل رسمي من قبل الحكومة‏ إذ يجدون الفرصة سانحة لتحقيق هدفين في آن:‏ مهاجمة الأديب‏ وإرهابه إن كان من غير جماعتهم ومعارضة السلطة معاً،
    بذلك يكسبوه أرضية أوسع‏ عبر إثارة الجماهير واستغلال عاطفة الدين. هؤلاء يستغلون كل فرصة تتيح لهم الظهور السياسي فيقومون بهجمة قوية ضد الأدب،‏ لا دفاعا عن الدين بنية صادقة. وإلا أين خوفهم على الإسلام والمسلمين من قيام شخص مسلم بقتل‏ 1300‏ مسلم في حادثة العبارة قبل سنة! لم تتحرك الجماعات الإسلامية‏ ‏ لنصرة أولئك المسلمين القتلى‏!‏ إنهم انتهازيون‏، والثقافة هي الحلقة الأضعف دائما. للأدب تأويلات عديدة‏، وتستطيع أن تقتنصه في مسألة الكفر والإيمان‏ فيقومون بذلك. ما يقومون به ليس خوفا على الأخلاق الحميدة أو الدين كما أسلفت‏، بل لعبة سياسية لضرب الحكومة وضرب الثقافة والمثقفين‏.‏ هل هدمت قصيدتي الدين‏‏ أم هو الشخص الذي كوّن ‏44‏ مليار جنيه من أموال المسلمين في أربع سنين؟‏ ألا يعتبر ما قام به هذا تعدّياً على الإسلام والمسلمين وضد الله‏؟

    *ما التطورات في هذه القضية؟

    قدم الشيخ يوسف البدري بلاغا إلى النائب العام ضدي وضد الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي وننتظر أن تستدعينا النيابة للتحقيق معنا. كل هذا تم على أساس قانون الحسبة. وعندما منحتُ جائزة الدولة للتفوق قبل ثلاثة أسابيع رفعوا دعوى ضد وزير الثقافة وطالبوا بسحب الجائزة مني واتهموا الوزير بأنه أعطى جائزة لكاتب يخوض في الأديان.

    *هل يندرج سحب الجائزة ضمن قانون الحسبة؟

    كلا، تمّ ترشيحي للجائزة من قبل لجنة تحكيم متخصصة في الأدب والنقد قبل عام. الجائزة في الأساس لمجمل أعمالي الشعرية، لا لقصيدة أو ديوان‏ بعينه. أي قبل نشر قصيدة «شرفة ليلى مراد»‏. أرى أن ‏الجماعات الدينية تغتصب بهذا النهج الشرعية وعلى كل ذي فكر حر أن يقف ضد هذا التوجه.

    *لِمَ ترى أن قانون الحسبة سيئ السمعة؟

    إنه من القوانين المقيدة لحريات المواطنين العاديين إذ يتيح لأي مواطن الحق في رفع قضية ضد أي مواطن يقدم فيلماً أو مسرحية أو رواية -على سبيل المثال- لا تعجب المواطن الأول و‏يري أنها تنال من دينه‏‏ أو تضره في دينه‏ باعتباره واحدا من أبناء هذا الدين. هذا القانون ذهب ضحيته نصر حامد أبو زيد سنة 1995. نتيجة استياء المثقفين وجمعيات المجتمع المدني حصل تعديل طفيف في قانون الحسبة فأضحت قضايا الحسبة ترفع من خلال النيابة العامة لا من خلال المحكمة مباشرة وتنظر النيابة فيه فلو رأته جديا تحوّله إلى المحكمة وإذا لم تره جديا تتجاهله. أنه التعديل الوحيد الذي طرأ على هذا القانون وهذا غير كاف فالنيابة ليست أشرف ولا أوسع أفقا من الجماعات الدينية، بل على العكس قد تستغل البلاغات المقدمة إليها في صفقات سياسية أو ابتزاز للمعارضين ونصبح أمام شرين، الجماعات الدينية من ناحية والنيابة من الناحية الأخرى. ثمة اليوم نداء من المثقفين لإلغاء هذا القانون نهائياً. المفترض أن يفعل ذلك مجلس الشعب بصفته سلطة تشريعية، لكنه أضحى في واقع الأمر عونا لتقييد الحريات لا عونا لنشرها. تجدر الإشارة هنا إلى المفارقة الغريبة في دور المجالس النيابية في مصر والكثير من البلاد العربية فبدلاً من أن تكون منابر للحرية ومصدر إشعاع تنويري ونشر ثقافة التسامح نجدها حادت عن الطريق الصحيح وانحرفت عن مهمتها، وأصبحت تطالب بمصادرة الحريات وتدعو إلى التشدد. في الوطن العربي بات الوضع مقلوباً أحياناً. نجد أن السلطة التنفيذية أو الحكومة أوسع أفقا ودعما للحريات من البرلمان، مثلا ما حدث في الكويت حين أباح أمير الكويت دخول المرأة العمل السياسي إلا أن مجلس الأمة الكويتي رفض ذلك، كذلك ما حدث في مجلس الأمة في البحرين من محاولة الحجر على عرض مسرحية «مجنون ليلى» لقاسم حداد ومارسيل خليفة .
    http://www.jehat.com/Jehaat/ar/Ghareeb/2006/1-12-2007-7.htm?key=حلمي%20سالم
    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2008, 02:39 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2008, 06:59 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    ونظرتُ نحو سمائها الزرقاءِ
    فاحتشدت نسوري
    في الجوّ
    Quote: قال الله حين رأى مفاتنها:
    تعال وخذ إليك فمي
    وإليك نوري.

    *من شعر :محمد علي شمس الدين-شاعر لبناني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2008, 03:43 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    لك تحية خاصة أيها الشاعر :
    أسامة الخواض

    وأنت تخوض بالرؤى حول القضايا الرئيسة التي يُثيرها الشِعر والتي تتناول بعض الكلمات أو الجمل أو المفاهيم التي تتداخل مع نصوص تتعلق بالعقائد . نذكر جميعاً مدارس النقل من القديم ، وتبجيل اجتهادات الأقدمين في تناول العقيدة أو العقائد دون كثير تدقيق ، يتم إهمال الرؤى المُبدعة وينتقصون من قدر ما تمت كتابته ، فيقولون على سبيل الأسفار التي لأصحابها باع في العلم : اندست في النصوص إسرائيليات !!
    لقد كان هنالك صراع بين الشيخ محمد متولي الشعراوي وبين الكاتب الروائي يوسف إدريس ، وقد تم نقل هذا الصراع في الصحف ، وقد أبدى الروائي يوسف إدريس رأيه صراحة في طرائق الشعراوي في شروحه اللغوية ومنهاجه و رؤاه . وكان صراعاً ضخماً لم أستطع أن أجد نصوصه بعد ، وهنالك أيضاً صراع برز بين الكاتب توفيق الحكيم والشعراوي أيضاً في إبداع نص لتوفيق ، نقل تصور لفكرة عن الإله مكتوبة ، وقد ثار الشعرواي إذ تناول النص على أنه مقولة منسوبة لله وهي لا توجد في ( الأحاديث القدسية ) حسب المراجع الموثقة !!
    وكان أيضاً الشعراوي من المؤسسين لمدرسة تقعيد الإبداع وإدخاله معصرة تفسيره الخاص ، وهو منهاج اتبعه كثيرون من أتباع مؤسسة النقل .
    لقد تم ( تعديل ) النصوص القديمة من سِفر ( ألف ليلة و ليلة ) منذ طبعة 1983م في مصر ، وذلك بتجريد الأوصاف الحميمة من النصوص .
    تلك مؤشرات لمدرسة بدأ أهلها يمشون حثيثاً من خلف المبدعين ، و نصوصهم الإبداعية : وأنتجت فكراً تكفيرياً ومنهاج إعادة الحياة وفق تصورهم لسيرتها الأولى ! . رغم أن التراث الذي يقرءونه هو تراث يخلط بين التصور الفلكلوري لتاريخ الدول الإسلامية منذ منبتها ، ويرفض التاريخ الحقيقي لمؤسسي الأديان جميعاً وأتباعهم ، وهي نظرية تتناول كل ما تنجزه الإنسانية : تزيد فيه بالرواية وبالنقل والإضافة والتعديل ، الذي يخلف في آخر المطاف صحابة مقدسين ، وتابعي التابعين مقدسين أيضاً .
    نشكرك سيدي أن جعلت من النص مدخلاً لمبحث حول سهولة تكفير الإبداع والمبدعين في زمان الفقر المعرفي وسيادة ( الجهل النشط ) والمُنظَم الذي انتشر في زماننا . بدل أن نقيم متاحف وتماثيل للمبدعين ، نغتالهم ونحرق كتبهم وأسفارهم ونلاحقهم بالنفي وإهدار دمائهم بالفتاوى من الذين يسمون أنفسهم ( أهل الحل والعقد ) ، أو علماء السوء ، أو الذين نشروا غسيلهم في أذهان الأطفال منذ الكتب المدرسية التعليمية الأولى التي حولت العقيدة من تربية تُهذب النفس إلى أداة اغتيال ، و توزع القتلة أصحاب تنفيذ الفتاوى التكفيرية في كل الدنيا !!!



    .

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 08-11-2008, 08:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2008, 08:15 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبدالله الشقليني)

    شكرا للصديق الشقليني على مداخلته القيمة.
    وانقل اليك هنا اشارة الى ما دار بين الشعراوي ويوسف ادريس .
    في مقال لفاضل جهاد بجريدة القبس الكويتية بتاريخ 22 ديسمبر 2007 قال:
    . فالشيخ متولي الشعراوي يتهمه في دينه. واشتمل الموقف غضبا على الكاتب الذي اصبح دمه مهدرا، فلم يعد ثمة مفر من الاعتذار والتراجع علنا على صفحات 'الاهرام'!
    وسنعود لما اثارته مقالات توفيق الحكيم كلام من والى الله.
    مع فائق المحبة
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2008, 05:42 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    أشار الصديق الكاتب الشقليني الى ما دار بين الشعراوي وتوفيق ا لحكيم في حديث مع والى الله.
    وقد اثارت تلك المقالات التي نشرها الحكيم تحت ذلك العنوان جدلا واسعا،نجد أطرافا منه في المقال التالي نقلا ان اسلاماونلاين:

    توفيق الحكيم
    م
    محمد متولي الشعرواي

    **توفيق الحكيم و"حديث مع وإلى الله"

    ياسر حجازي




    توفيق الحكيم
    اشتهر توفيق الحكيم على مدى تاريخه الطويل بالعديد من المعارك الفكرية التي خاضها أمام ذوي الاتجاهات الفكرية المخالفة له؛ فقد خاض معركة في أربعينيات القرن العشرين مع الشيخ المراغي شيخ الأزهر آنذاك، ومع مصطفى النحاس زعيم الوفد، وفي سبعينيات القرن العشرين خاض معركة مع اليسار المصري بعد صدور كتاب "عودة الوعي"، لكن آخر معارك الحكيم الفكرية وأخطرها كانت حول الدين عندما نشر توفيق الحكيم على مدى أربعة أسابيع ابتداء من 1 مارس 1983 سلسلة من المقالات بجريدة الأهرام بعنوان "حديث مع وإلى الله".

    جاء في مقالات الحكيم أنه طلب السماح من الله سبحانه وتعالى أن يقيم حوارا معه، وهو ما اعتبره كبار الشيوخ والمفكرين تجاوزا وخروجا على تعاليم الدين الإسلامي وتعديا على الذات الإلهية، ومما قاله الحكيم في مقالاته: "لن يقوم إذن بيننا حوار إلا إذا سمحت لي أنت بفضلك وكرمك أن أقيم أنا الحوار بيننا تخيلا وتأليفا، وأنت السميع ولست أنت المجيب، بل أنا في هذا الحوار المجيب عنك افتراضًا، وإن كان مجرد حديثي معك سيغضب بعض المتزمتين لاجترائي في زعمهم على مقام الله سبحانه وتعالى، وخصوصا أن حديثي معك سيكون بغير كلفة".

    وفي إطار هذا الحديث المزعوم مع الله يقول: "وهل هناك حساب على النية؟.. طبعا.. ولكنك غفور.. ولماذا الحساب إذن؟.. لأنه القانون.. أساس ونظام.. وأنت خالق الكون.. أي فوق القانون.. لا.. بل أنت خالق القانون الذي يتم به تركيب الكون.. فأنت لست فوق القانون (يقصد الله تعالى).. ولكنك الحريص عليه.. لأنه من خلقك.. ووليد حكمتك.. فعلا.. حرصك يا ربي على قانونك هو إرادتك العليا".

    ويقول الحكيم أيضا: وفجأة حدث العجب.. حدث ما كاد يجعلني يغشى عليّ دهشة، فقد سمعت ردًّا من الله أو خيل إلي ذلك: وهل إذا درست الحساب بنجاح والتحقت بمدارس العلوم كنت ستراني؟ هذا ما سمعته، وهذا يكفي ليجعلني أعتقد أن الله قد سمح أخيرا أن يدخل معي في حديث".

    وعن نسبية الأديان قال: (إن الأديان نسبية تختص بها أرض دون أرض، لأن البشرية نفسها نسبية، وكأنك يا ربي تلمح إلى ما سوف يكتشفه العلماء بعد قرون في شخص أينشتين).

    التلمساني يرد على الحكيم


    مرشد الإخوان الراحل عمر التلمساني

    أثارت هذه المقالات الغضب على الحكيم، بل إنها فتحت عليه أبواب النقد من كل ناحية، كتب الأستاذ عمر التلمساني بجريدة النور في 9 مارس 1983 مقالا تحت عنوان: "أهكذا تختم حياتك أيها الحكيم؟" يقول فيه: هل نسي هذا المتحدث مع الله أن العليم الخبير قد قال بالقول القطعي الثبوت القطعي الدلالة: {وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من رواء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم}. فإذا كان هذا هو كلام الذات العلية التي يقول الأستاذ أنها ردت عليه فأيهما نصدق كلام الله وقرآنه أم كلام الكاتب الضليع الفيلسوف الحكيم؟؟!! أما أنا فليس لي خيار؛ فالله عندي أولى بالتصديق والتسليم بكل ما يقول كائنا من كان أو انتحل لنفسه ما لا يمكن أن يقره عاقل أو حصيف، ولئن أباح الأستاذ الحكيم لنفسه أن يبني كلامه على سياحة في عالم الخيال فهل يبيح لنفسه الاستخفاف بعقول القراء ظنا منه أنهم ضاربون مثله في بيداء الخيال، يا دكتور إن جاز أن يكون الخيال أساس الحكايات والروايات والتندرات التي تأتي بالمئات فلن يرضي مسلم لنفسه أن تكون وسيلته مع الله قائمة على الخيال.

    ويسأل التلمساني الأستاذ الحكيم: هل تبين لنا معني قولك إن الأديان نسبية تختص بها أرض دون أرض؟ إن الإسلام جاء لأهل هذه الأرض التي نعيش وتعيش عليها ولم يخاطب به الله إلا البشر الموجودين على سطح هذه الأرض، أي أن سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم لم يخاطب بهذا الدين أبناء آدم الموجودين فوق الأرض التي عاش عليها أينشتين وكاستلر مثلا اللذين قدمتهما لنا؟ وكيف نعلم على وجه اليقين أن هناك أديانا غير ما نص عليه القرآن؟ أم أنك تريدنا على أن نسير معك في عالم الافتراضات؟ ثم ما الداعي إلى هذه الزعزعة الدينية التي جئت لنا بها على آخر الزمان؟ ألا يكفي المسلمين حملات ظالمة وتشكيك مريب حتى تضاعف متاعبهم بمثل هذا الكلام؟ إني أعتقد تماما أنك مسلم وكل المسلمين وأنت منهم يؤمنون بكل حرف جاء في كتاب الله والصحيح من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنت كذلك ولا شك، وقرآننا والذي أنزل عليه يؤكدان أن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء، وهذا القول الواضح لا يحتاج إلى تفسير أو شرح أو بيان كما أن الله يقول: {إن الدين عند الله الإسلام} كما يقول: {ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين}.

    فماذا تريد بقولك: "إن من الطبيعي والمنطقي أن مثل هؤلاء العلماء المؤمنين بك سوف يكون مصيرهم مغفرتك وأنت الغفور، إذن فهذا دين جديد لأن الإسلام يستلزم -لأن يكون إسلاما- الشهادة بألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، أي أن المسلم لا يكون مسلما إلا إذا شهد بالوحدانية والرسالة المحمدية وبغير ذلك لا يكون مسلما، وقد جاء في القرآن أن المشركين يؤمنون بوجود الرب العظيم ويقولون عن آلهتهم: {ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى}. فهم قد آمنوا بالله ولكنهم كفروا برسالة محمد صلى الله عليه وسلم فكان جزاؤهم النار عقوبة ومصيرا، كما أن القرآن تحدث عن التثليث واليهود بما قد قرأته فعلا وعلمته وآمنت به كمسلم، فهل علمت سيادتك أن علماءك الذين تحدثت عنهم، وقلت على أساس من المنطق الذي جئنا به سيغفر الله لهم كفرهم برسالة محمد صلى الله عليه وسلم، أم أنك علمت منهم علم اليقين أنهم أسلموا بها ولكنهم لم يشهروا هذا الكلام، ألا ترى معي أن دخول الجنة والرضاء من الله قاصر على المسلمين حتى العصاة منهم والمؤمنين التائبين أم لك في هذا المجال رأي آخر أخبرنا مأجورا مشكورا يا أستاذ الجيل.

    ومصيبة المصائب أن يذكر سيادة الدكتور الحكيم -والكلام للتلمساني- وعلى لسان الخلاق العظيم (فأنا الله لست فوق القانون ولكني الحريص عليه) إن الله سبحانه لم يقل مثل هذا الكلام حتى ولا لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم، إني لن أقرأ لك بعد هذا وأطالب المسئولين جميعهم بما فيهم رجال الأزهر الشريف أن يمنعوا الاسترسال في نشر مثل هذا الكلام إنها ليست حرية رأي تلك التي يتعلل بها المتناولون لمقدساتنا الدينية ولا خير في أي حرية تؤدي إلى نشر مثل هذا الكلام في صحف بلاد دينها الرسمي الإسلام وشرع الله مصدرها الرئيسي في تقنين القوانين، الحلال بين والحرام بين ومن حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه، ومن وقع في محارم الله فمصيره معلوم وغير مجهول، إني أسمو بك وأبرأك ولا أرضى لك أن تكون ممن "أضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة والسلام على من اتبع الهدى والتائب من الذنب كمن لا ذنب له".

    أدب الحديث مع الله

    تحت عنوان "أدب الحديث عن الله" كتب الدكتور محمد أحمد المسير مقالا نشرته جريدة اللواء الإسلامي في 10 مارس 1983 يقول فيه: إن الطامة الكبرى هي في إقامة نفس هذا الحوار أساسا فهو افتراء وكذب وخداع ولا يغني عن ذلك أن يقول الحكيم: "أقيم أنا الحوار تخيلات وتأليفا".

    ويتساءل المسير: (أين نحن اليوم مما يفتريه الحكيم في مثل قوله: "وفجأة حدث العجب حدث ما كاد يجعلني يغشى علي دهشة فقد سمعت ردا من الله أو خيل إلى ذلك وهل إذا درست الحساب بنجاح والتحقت بمدارس العلوم كنت ستراني؟ هذا ما سمعته وهذا يكفي ليجعلني أعتقد أن الله قد سمح أخيرا أن يدخل معي في حديث". إن هذا الشكل من الحديث جرأة على الله وإهدار للمقدسات واعتداء على شرف الكلمة وضياع لمعالم الحق وتدليس شنيع، يجب التوقف عنه وإيقافه حتى لا يسقط القلم من يدي الحكيم ويكون هذا آخر ما كتب!!).

    إن علماء الطبيعة الذين لم يقروا بالوحدانية شهادة لغوية، وعلى حد تعبيره يعدهم الحكيم بالجنة خالدين فيها أبدا وكأنه قد نصب نفسه محاميا وقاضيا، والقضية ببساطة شديدة أن الدين اعتراف ومنهج أو يقين وسلوك، وليقرأ الحكيم قول الحق تبارك وتعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً * أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا} (النساء – 150). إن حديث الثلاثاء الأول يحوي كثيرًا من القضايا الفارغة ولكن يا أيها الحكيم: قليلا من الرشد والحكمة وسق ما شئت من قضيا نناقشها معك ونستعرض أدلتها سويا فالحق أحق أن يتبع.

    أما المستشار محمود عبد الحميد غراب رئيس محكمة الجيزة حينها فكان رأيه:
    Quote: ولتوفيق الحكيم سابقة أخرى على صفحات مجلة أكتوبر عندما أجرى حوار مع ملك الموت بأسلوب ساخر معه حول الأجر الإضافي ومن يساعد ملك الموت وكان هذا الحديث في واقعه مقدمة لتجرؤ ذاك التوفيق بعد ذلك على سخريته من الله جل في علاه، فهو إذن سبق إصراره بمعاندة الله والنيل من الذات العلية المقدسة، مثله في ذلك كمثل إبليس اللعين الذي استكبر على الله ورد عليه بأسلوب المكابرة قائلا: "فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم".

    معارضة الفكرة الإسلامية

    Quote: إن تاريخ الأستاذ توفيق الحكيم حافل بمعارضته للفكرة الإسلامية منذ اليوم الأول لظهور مسرحيته "أهل الكهف" 1932،
    وحتى اليوم، بهذه الكلمات وصف الكاتب والمفكر الإسلامي أنور الجندي كتابات الحكيم قائلا: في خلال نصف قرن لم يختلف عن مواقفه التي تجري مع أهواء التغريب،
    Quote: وليس موقفه اليوم في التهجم على أدب الحديث مع الحق تبارك وتعالى إلا ذروة هذه المحاولة المستمرة الخطيرة التي واجهها كثير من الباحثين الإسلاميين في وقتها كاشفين عن الهدف الدفين من استغلال منبر من منابر الصحافة كالأهرام لإذاعة هذه الأخبار.

    ويستطرد الجندي: منذ صدرت أهل الكهف 1932 انكشف هذا الاتجاه، واستخدم الحوار لخدمة مفاهيم القصة الغربية القائم على الخطيئة والمأساة، والكشف والإباحة، والمعارضة للمفهوم الإسلامي الذي لا يعرف الخرافات أو الوثنيات، أو الأساطير المستمدة من عقائد تقوم على تعدد الآلهة وعلى صراع الآلهة مع بعضها ومع الإنسان لتعارض هذه الأفكار والصور مع إيمان المسلمين بالخالق الواحد وإكباره وتعاليه عن مثل ما توصف به القصة اليونانية من صراع وشهوات، وهناك مفهوم الصراع بين الآلهة والقدر وبين الإنسان والخطيئة، ويبدو البطل في صورة المتحدي لإرادة الله والمتحدي للقدر.

    إرادة الله وإرادة البشر


    الشيخ محمد متولى الشعراوي

    لم تهدأ نار معركة الحكيم بمرور الوقت وطالت أغلب الفعاليات في مصر وقد عقدت جريدة اللواء الإسلامي ندوة مع توفيق الحكيم عن مقالاته حول حديث مع الله واستمرت الندوة أربع ساعات كاملة، واشترك فيها كل من الدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)، والدكتور الحسيني هاشم الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية آنذاك والدكتور موسى شاهين لاشين أستاذ التفسير والحديث بجامعة الأزهر والدكتور أحمد عمر هاشم أستاذ الحديث بجامعة الأزهر وقد وافق الشيخ محمد متولي الشعراوي على الرد على ما أثاره الحكيم في الندوة وفي مقالاته من آراء تمس العقيدة الإسلامية.

    ومما قاله الشيخ محمد متولي الشعراوي معقبا على ما جاء في ندوة اللواء الإسلامي: الأستاذ توفيق الحكيم لم يقل لنا كيف كلمه الله.. هكذا مواجهة أم أرسل إليه ملكا أم ماذا حدث؟ وما هي الكيفية التي تم بها الحديث فإن كان الحديث من الله تخيلا أن الله يقول فكأن الأستاذ توفيق الحكيم قد قيد مرادات الله بمراداته، أي أنه قد قيد إرادة الله بإرادته هو؛ فما يريده عقل توفيق الحكيم يقوله الله سبحانه وتعالى في مقالاته وما لا يريده لا يقوله.

    وتقييد إرادة الله بإرادة البشر هو خطأ ثان ارتكبه الأستاذ توفيق الحكيم، وأعتقد أنه خطأ جسيم لا بد أن يعتذر عنه ويستغفر الله؛ فما من بشر مهما بلغت عبقريته يستطيع أو يسمح له بتقييد إرادة الله بحيث يجعل الله سبحانه وتعالى خاضعًا لإرادة بشر، يقول ما يقوله هؤلاء البشر ولو تخيلا، ذلك اجتراء على الله جسيم وكل من يجترئ على الله سبحانه وتعالى بأن ينقل عنه عز وجل ما لم يقله موعود بالويل؛ فما بالك بمن قيد إرادة الله بإرادته يجعل الله يتكلم متى شاء توفيق الحكيم ويجعل الله يسكت متى شاء توفيق الحكيم أن يسكت الله ويجعل الله يحكم عباراته وكلماته عقل توفيق الحكيم وفكره، وإذا كان الله سبحانه وتعالى يقول لرسوله وأحب خلقه إليه {وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأقَاوِيلِ* لأخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ* ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ* فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ} إذا كان هذا هو حديثه مع رسوله أيبيح الله سبحانه وتعالى لتوفيق الحكيم ما لم يبح لمحمد عليه الصلاة والسلام أعتقد أن هذا غير مقبول.

    ويقول الشعراوي: الكلمة عند عباد الله محدودة بكمال المتكلم فجاء توفيق الحكيم ليخضع كمال الله الأزلي إلى كماله المحدود، ويجعل الله سبحانه وتعالى يتكلم بلسان توفيق الحكيم وفكره وعقله، وكأنه في هذه الحالة قد أخضع فكر لخالق وقوله لفكر المخلوق فهل يصح هذا وهل يمكن أن يضع فكر خالق لفكر مخلوق بحيث يتساوى الفكر بينهما؟ وهل من الممكن أن أخضع أنا المخلوق الضعيف فكر الله لفكري فأتحدث عنه وأتكلم عنه أليس هذا خطأ؟!.

    على أن المسألة كلها في رأيي، سواء مما نشر أم من الندوة التي استمعت إليها والتي قام بها "اللواء الإسلامي" أن المسألة كلها دنيوية يراد بها دنيا أكثر مما يراد بها دين ولو أريد بها الدين لكانت هناك عناية في الأحاديث المستشهد بها، ولكانت هناك دراسة في الأخطاء الإيمانية الكثيرة التي وقع فيها الأستاذ توفيق الحكيم عن نسبية الإيمان والذين يدخلون الجنة دون نطق شهادة أن لا إله إلا الله ودون أن يؤمنوا بالله وعلى ما قاله عن الأنبياء وعصمتهم.

    حقيقة المناجاة مع الله

    نشر الحكيم هذه الأحاديث في كتاب مستقل عام 1983، وأسماه "الأحاديث الأربعة والقضايا الدينية التي أثارتها"، وقال الحكيم في مقدمة كتابه: "هذا الكتاب" الأحاديث الأربعة يضم الأحاديث التي نشرت بعنوان "مع وإلى الله" والتي أثارت الضجة المعروفة بين الناس مع أنها لم تزد عن كونها نوعا من المناجاة مع الله تعالى.. أستدرك وأقول: "إنها مناجاة بلغتي الخاصة وثقافتي الخلاصة تعبيرًا عن حبي الخالص لربي" فلن أقبل الفكر الذي يصدر بلا تفكر عن غير عقلي الذي خلقه الله ليفكر ولا أرتدي بلا مناقشة ما خرج من قلب وعقل الآخرين دون تأمل فيه وتمحيص، أما الضجة التي حدثت فهي طارئة ودخيلة على القضية التي سأفرد لها مكانا نظرا لأهميتها، هذا وقد رأيت عند إعادة الطبع في هذا الكتاب استبعاد كل الكلمات والأسطر التي كتبت تخيلات منسوبة إلى الله مراعاة للحساسية الدينية التي لا أريد إطلاقا أن تسبب إزعاجا لأي مؤمن، كما حرصت على تخريج الأحاديث الشريفة والأفكار التي وردت في الأحاديث الأربعة والتي قال عنها بعض العلماء إنها أحاديث موضوعة ضعيفة أو غير موجودة فعدت إلى المصادر التي استقيتها منها فإذا بها أحاديث حسنة الإسناد لا يكاد يخلو منها كتاب من أمهات الكتب الإسلامية!!.

    وأضاف الحكيم إلى كتابه فصلا بعنوان: "أنا مسلم... لماذا؟" أجاب فيه عن السؤال بالقول "أنا مسلم لما جاء في الإسلام من عناصر ثلاثة: الرحمة، العلم، البشرية وقبل ذلك وفوق ذلك لأني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ثم لأني مؤمن بالرحمن الرحيم وهي الصفة التي وصف الله تعالى بها نفسه ونكررها في كل ساعة: بسم الله الرحمن الرحيم".

    وذكر في هامش كتابه إن حديثي مع الله وإلى الله في مقالاتي الأربع التزمت فيه أدب الحديث مع ربي:

    كررت أكثر من مرة أنه لم يخاطبني وإنما أن الذي أجيب مستلهما ما يمكن أن يكون رد الله على تساؤلاتي مستلهما من قرآنه الكريم وسنة نبيه صلوات الله عليه.

    تأويلي لبعض الآيات في حديثي استقيته من أمهات كتب التفسير والأحاديث استقيتها من أمهات الكتب الإسلامية.

    الردود التي نسبت تخيلا إلى الخالق راعيت فيها أن تكون مقتضبة مثل "أكمل"، "استمر وأنت المحاسب على ما تقول".. أو آية مثل رده علي بقوله "وما أوتيتم من العلم إلا قليلا"... إلخ. سامح الله من أساء فهمي ومن أساء الظن بقصدي ومن افترى عليّ ما لم أقله ومن أراد تنفيري من الإسلام دين السماحة واليسر.

    يهمني أن أشير إلى دهشتي مما وجدت ضمن كتابات السابقين من مفكري الإسلام ومتصوفيه زوّقوا الأحاديث ونسبوها إلى الله شعرا ونثرا في أساليب جريئة مما لا أتصور إقدامي على مثله، تأمل ديوان ابن الفارض رحمه الله وكتابات ابن عربي راجع كتاب "المواقف والمخاطبات للنفري"، وكذلك كتب "النسبة والفتوحات المكية لابن عربي" والطبقات الكبرى "للشعراني" وكشف الظنون ولطائف الأعلام في إشارات أهل الإلهام ومكاشفة القلوب "للغزالي".

    وقد أثار الأستاذ مأمون غريب مع توفيق الحكيم هذه القضية مرة ثانية ونشرها في كتابه "هؤلاء والإسلام" عام 1985 ففي الفصل الثالث من هذا الكتاب والذي أتي تحت عنوان "الحكيم يتذكر حديثي مع الله ولماذا أثار الغضب؟"
    Quote: يقول توفيق الحكيم. أسلوب الكلام مع الله كان غير مألوف عند رجال الدين؛ لأنهم مثل رجال القانون ورجال العلم لا بد أن نخاطب الله بعبارات مألوفة مقدما فإذا استخدمت لغة أخرى فإنها تبدو غريبة وهذه الرغبة قد تصدم أحيانا مشاعرهم ولكني والحق يقال لم أصادف من أحد من رجال الدين المعروفين ما يدل على أنه اعتبرني حقا خارجا عن الدين، بل كان ما قالوه هو أنني خاطبت الله بلغة ليست مما اعتادوا سماعه وخاصة عندما قلت أنني سأكلمه بغير كلفة!.

    ويتابع الحكيم حديثه ويقول:
    Quote: إذن الخلاف كله جاء نتيجة أني لم ألجأ إلى الكلمات الرسمية المألوفة والمحفوظة في مخاطبة الله وقد فهم ذلك بعض رجال الدين وإني أحبهم كلهم وأقدرهم ولا أحمل لهم أي عتاب؛ لأنهم في موقفهم كانوا أكثر الناس خوفا على إيماني من أن يمس بتحرري من استخدام الأساليب المألوفة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2008, 10:14 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)


    زكي نجيب محمود

    للدكتور زكي نجيب محمود آراء مستنيرة حول الدين والفكر الديني،وهذا ما جعل دعاة التفسير اللاهوتي ان يمعوا في مهاجمته،وأدناه بعض من آرائه حول الفكر الديني:


    روابط من إسلام أون لاين
    العلمانية
    الإسلام ونهاية العلمانية
    الإسلام والعلمانية في عالم متغير
    الإسلام والعلمانية في الشرق الأوسط
    استمرارية العلمانية..حوار مع الباحث الفرنسي باتريك ميشيل
    التفسير العلمي للقرآن ومخاطره
    التفسير العلمي وتَعَطّل المنظومة الثقافية الإسلامية

    زكي نجيب محمود وثلاث قضايا ساخنة

    بقلم - د. منى أبو زيد




    زكي نجيب محمود
    في رحلته الثانية في الفكر الإسلامي، ودراسات الأصالة والمعاصرة، خاض زكي نجيب محمود حوارا فكريا، وجدلا فلسفيا حول العديد من القضايا الإسلامية.

    الملاحظ أن في مرحلته الفكرية تلك كان تصوره للأصالة مخالفا لتصور الكثيرين من أصحاب الاتجاه المدافع عن الأصالة والتراث، أو الاتجاهات الإسلامية.. شاركهم تقدير التراث، وخالفهم في فهمه وتفسيره، ومن هنا أثير العديد من القضايا بين هذه الاتجاهات، وبين اتجاه زكي نجيب، ونختار من هذه المعارك ثلاث معارك وقضايا:

    القضية الأولى: عن العلمانية، والتي اتهم بسببها زكي نجيب أنه من المدافعين عن مبدأ الفصل بين الدين والدولة.

    القضية الثانية: موقفه من المدافعين عن استخراج النظريات العلمية والعلم الطبيعي من القرآن الكريم.

    القضية الثالثة: موقفه من المنادين بأسلمة العلوم الإنسانية، أو ما يعرف بأسلمة المعرفة.

    أولا: هل زكي نجيب علماني؟

    صنف بعض المعاصرين زكي نجيب ضمن زمرة العلمانيين، وأنه بناء على هذا التصنيف قد فرق بين الدنيا والدين، وبين الأرض والسماء، وبين الدولة والدين، وأنه صرفه اهتمام فقط إلى العالم، وأخرج الدين من دائرة الاهتمام أو التأثير في شئون الحياة وتنظيمها.

    - العلمانية أوروبيًّا:

    هي كلمة أصلها أوروبي، أخذ بها من يدينون بالمسيحية في أوروبا، وظهرت في ظروف تاريخية معينة عاشتها أوروبا بين القرنين الخامس والخامس عشر من خلال التاريخ الميلادي، وهي الفترة التي شهدت فيها أوروبا سلطانا كبيرًا لرجال الدين، ومثلوا أمام الناس أن المثل الأعلى للحياة هو حياة الرهبان، والزهد في الدين، ففصلوا بين الدين والدنيا، وبين السماء والأرض؛ فظهرت العلمانية كنوع من التحرر من سيطرة الكنيسة على الدولة وعلى العلم، وعلى جميع أنشطة الحياة، وكان ظهورها في نهاية القرون الوسطى، وبشائر العصر الحديث.

    وقد دعا العلمانيون إلى تحكيم العقل في كل الأمور، والأخذ بالمصلحة العامة دون تقيد بنصوص أو طقوس دينية، فهو اتجاه يستبعد الدين، وكل الاعتبارات الدينية، ويضع النظام الأخلاقي والاجتماعي والسياسي والعلمي اعتمادًا على العقل والعقل وحده، ويهدف إلى الرفاهية البشرية على الأرض دون التفات إلى موقف الدين.

    - والعلمانية عربيًّا:

    لم تعرف كلمة العلمانية في اللغة العربية إلا في العصر الحديث، فقد دخلت إلى العربية منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وقد مثل هذا الاتجاه عدد من المفكرين المسلمين والمسيحيين على حد سواء، فمن المسيحيين: أديب إسحاق (1856- 1885)، وناصيف البازخي (1800- 1871)، وإبراهيم البازجي (1847- 1906)، وبطرس البستاني (1819- 1893)، وجرجي زيدان (1861- 1914)، ولويس شيخو (1859- 1927)، ويعقوب صروف(1852- 1927) ، وشبلي شميل (1860- 1916)، وفرج أنطون (1872- 1922)، وغيرهم كثير.

    ومن المسلمين: قاسم أمين (1863- 1908)، وشكيب أرسلان (1859- 1927)، وأحمد لطفي السيد (1873- 1963) ، وساطع الحصري (1880- 1968)، وعلي عبد الرازق (1888- 1966)، وطه حسين (1889 - 1974)، وإسماعيل مظهر (1891- 1962)، وأيضًا زكي نجيب محمود.

    - وعند زكي نجيب محمود كانت هذه الدعوة مقبولة في المرحلة الأولى من فكر زكي نجيب، ومشتقة مع تصوره بمعنى الحضارة والتقدم؛ إذ كان ينادي في هذه المرحلة بأن الشرق لن يتقدم إلا إذا تخلص من كل القديم، وأن يتخلى عن تراثه تماما، بل نادى بأن علينا أن نلقي به في النار، وأن نستمد كل أنظمتنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية من أوروبا؛ لأنه لا يوجد لدى العرب في تاريخهم السابق أو الحالي ما يصنع هذا التقدم المنشود، وكانت دعوة العلمانية بالمعنى الأوروبي هي التصور الملائم لرؤية زكي نجيب محمود.

    ثم حدث التحول في فكرة د. زكي، ومنذ ظهور كتابه "تجديد الفكر العربي" وكتابه "المعقول واللامعقول في تراثنا الفكري" تغيرت هذه النغمة، وبعد أن كان الغرب وحده هو مصدر العقل والعلم والتحضر، أخذ د. زكي في البحث عن ملامح هذا العقل في تراثنا، وانتهى إلى أن ديننا هو أكثر الديانات السماوية دعوة إلى العلم والعقل والتعقل.

    وكان في مرحلته السابقة يرى أن النموذج الكامل للحضارة هو النموذج الأوروبي، ثم تراجع عن هذا في مرحلته الثانية، ورأى أن هذا النموذج للحضارة الغربية هو نموذج يسير على قدم واحدة، فهي حضارة عرجاء غير كاملة؛ لأنها تهتم بالعلم والعالم، وتنسى الإنسان بما يملك من وجدان وثقافة ودين، ونادى بالجمع بين الدين والعلم معا كطرفين متلازمين لصنع الحضارة.

    فإذا استطاع الإنسان العربي المسلم المعاصر أن يجمع بين العلم والدين، وبين العقل والقلب، وبين الجسد والوجدان، وبين المادة والروح، وبين الدنيا والآخرة؛ فقد حقق الحضارة الكاملة، وصار إنسانا تاما.

    واستخدم زكي نجيب محمود منهجه في التحليل اللغوي ليبين أن كلمة (علمانية) في اللغة العربية لا تعني فصل الدين عن الدولة، وكتب مقالة في هذا الشأن عنوانها "عين فتحة عا"، ذكر في هذه المقالة أن كلمة (علمانية) تقرأ بصورتين:

    الصورة الأولى: بفتح العين (عَلمانية)، ويقصد بها العالم.

    والصورة الأخرى: بكسر العين (عِلمانية)، ويقصد بها العلم، وأن كلتا الصورتين للعلمانية لا تعارض الدين الإسلامي.

    فإذا كان المقصود بها "العالم"، فإن ديننا يخبرنا أن العالم هو مسرح العمل والنشاط، وموطن الحضارات، وليس في عقيدتنا ما يدعونا إلى إهمال هذا العالم، العكس هو الصحيح، فقد أمرنا ديننا أن نهتم بالدنيا وكأننا نعيش فيها أبدًا، وأن نعمل للآخرة وكأننا سنموت غدًا.

    والدنيا في عقيدتنا هي الفرصة التي أتيحت لنا ليبلونا الله تعالى فيها، فإذا كانت عقيدة أوروبا سمحت لهم بالفصل بين الدنيا والآخرة، وبين الأرض والسماء، فإن عقيدتنا ليس فيها ما يدعونا إلى إهمال العالم.

    وإذا كان المقصود من الكلمة هو "العِلم"، فهذا أمر يدعونا إليه الدين، فالدين يدعونا إلى قراءة كتاب الكون، ودراسة العالم؛ لأن فيه دلائل الخلق، فالدين يدعونا إلى العلم وإلى الحياة التي تقيمها العلوم.

    ويستخلص زكي محمود من هذا التحليل اللغوي، أن كلمة "علمانية" سواء فتحت "عينها" أو كسرت، فهي دعوة دينية، بفتحها تكون دعوة إلى الاهتمام بالعالم، وبكسرها تكون دعوة إلى الاهتمام بالعلماء، وكلتا الدعوتين معلنتان في عقيدة الإسلام وشريعته.

    وعلى الرغم من هذا الإعلان الصريح من زكي نجيب لرفضه العلمانية بالمفهوم الأوروبي، إلا أن الكثيرين بقوا على موقفهم من اتهامه بأنه من القائلين بفصل الدين عن الدولة.

    ثانيا: موقفه من استخراج الحقائق العلمية من القرآن

    من القضايا الإسلامية التي شغلت اهتمام زكي نجيب وحرص على الرد عليها: قضية استخراج النظريات العلمية من القرآن، أو تقديم تفسير علمي للقرآن، والادعاء بأن أصول العلوم الطبيعية، بل نظرياته موجودة بكاملها في القرآن.

    بدأ هذا الاتجاه عند بعض العلماء والمفسرين أثناء بيان موقف القرآن من العلم، وهو اتجاه يأخذ بتحكيم المصطلح العلمي في التفسير، وحمل العبارة القرآنية على وجه يطابق ما وصلت إليه علوم العصر.

    ويصرح أحد المنتمين إلى هذا الاتجاه أن "الإعجاز العلمي للقرآن لا يجرؤ أي مكابر أو ملحد أن يجد موضوعا للتشكيك فيه؛ ولهذا فإن علينا نحن المشتغلين بالعلم أن نبرز الإعجاز العلمي للقرآن تيسيرا للدعوة إلى الإسلام في هذا العصر.

    وهذا الاتجاه ليس اتجاها حديثا، بل وجدت له جذوره في العصور الوسطى، عندما سعى الفلاسفة إلى إيجاد صيغة تجمع بين الفلسفة -وكانت في هذا الوقت أم العلوم- وبين الدين، وأصبح الاتجاه الحديث يبحث عن محاولة للتوفيق بين العلم والدين، أو العلم والإيمان.

    وقد أخذ بهذا الاتجاه في التفسير الشيخ "طنطاوي جوهري" حتى جعل من القرآن إعجازًا علميا يشتمل على كل المخترعات والمستحدثات، وأن ما سيجد من أجهزة حديثة مذكور في القرآن، فهو سر العلوم، والإنسان لا يستطيع أن يفهم القرآن حق الفهم ما لم يعرف العلوم الحديثة.

    وذهب عبد الرزاق نوفل في كتابه "القرآن والعلم الحديث" إلى أن القرآن قد جاء بوصف شامل دقيق لأصل العالم بما يتفق مع آخر ما وصل إلينا من العلم الحديث، وأن ما جاء به القرآن من معلومات عن علم الفلك يتفق مع ما وصل إليه العلم، بالإضافة إلى حقائق أخرى عن "المادة" و"الزمان" و"المكان" و"المجموعة الشمسية" و"الظواهر الكونية" وغيرها.

    1- الاتجاه الرافض لاستخراج النظريات العلمية من القرآن:

    يمثل هذا الاتجاه مجموعة من المفسرين والعلماء، منهم الشيخ أمين الخولي، والشيخ شلتوت، ود. عائشة عبد الرحمن، وعباس محمود العقاد، ود. علي عبد الواحد وافي وغيرهم.

    وتتلخص حجج هذا الاتجاه في مجموعة من الآراء منها:

    -
    Quote: أن مهمة القرآن الكريم دينية اعتقادية وليست علمية.

    - ينبغي ألا نقحم النظريات العلمية في القرآن، أو نعتبر أن القرآن مطالب بموافقتها.

    - إن إدخال التفسيرات العلمية على الإشارات القرآنية لابد أن يفضي -عما قريب أو بعيد- إلى الصراع بين الدين والعلم.

    - إن التفسير العلمي يحمل أصحابه على تأويل القرآن تأويلا متكلفا.

    - إن التفسير العلمي بدعة حمقاء، ودفاع فاسد عن إعجاز القرآن.
    2 -

    موقف زكي نجيب محمود:

    يبين د. زكي خطورة هذه الدعوى الذاهبة إلى محاولة استخراج الحقائق العلمية من القرآن، ويرى فيها انحرافا شديدًا عن النظرة العلمية، وهذه الدعوى إذا سمعها الجمهور وطلاب العلم وكبار العلماء كان لها أكبر الأثر في فساد العلم، وانحراف الفكر السليم عن المنهج العقلي.

    ويتلخص نقده في نقطتين:

    النقطة الأولى: أن القرآن الكريم هو كتاب منزل لتوضيح عقيدة وشريعة، وقد يكون منه بعض الإشارات إلى حقائق علمية، إلا أن ورودها لم يكن بقصد أن تكون نظرية علمية، وإنما وردت لتخدم القصد المتفق مع سياق ورودها.

    النقطة الثانية: أن العلم بحكم طبيعته يصحح نفسه بنفسه، والحقائق فيه متغيرة، والوقائع تنكشف باستمرار، ونظل نلاحقها بتغيير القوانين العلمية، فإذا ارتبط العلم بالعقيدة فمن ذا الذي يرضى لعقيدته الدينية أن توضع في هذا المنظور المتغير مع تعاقب العصور؟! فالعلم متغير، وكل عصر جديد يصحح أخطاء العلم في العصر السابق، إما باكتشاف جديد، أو دقة الأجهزة التي تضبط الاكتشافات، فالعلم متغير والعقيدة الدينية ثابتة، والدين ثابت منذ ظهوره، ومع مرور الوقت يظل أيضا ثابتا، والعلم متغير ومتطور عبر الزمان.

    ويؤكد د. زكي أن دعوة استخراج الحقائق العلمية من القرآن ستؤدي إلى أمر من أمرين: إما أن يثبت العلم الطبيعي، وهذا محال، وإما أن يتغير الدين بتطور العلم، وهذا محال أيضا؛ ولذا أوجب علينا احترام الحقائق العلمية التي لا سبيل إلى نكرانها، حتى إذا وجدناها كأنها تتعارض مع نصوص العقيدة في ظاهرها وجب النظر في تأويل تلك النصوص تأويلا يقبله العقل، وتقبله اللغة العربية في الوقت نفسه.

    ويرى زكي نجيب أن للمسلم كتابين: كتاب القرآن الكريم، وكتاب الكون العظيم، فمن القرآن يستمد المسلم المبادئ والقواعد التي يقيم حياته السلوكية على أساسها، ومن الكون يستمد المسلم وغيره قوانين العلم، وكلاهما مقروء للناس بمقادير ودرجات، ولكل كتاب عالم مختص به.

    ويجب على العالم في كل مجال أن يقصر بحثه على مجال علمه، فلا يتجاوزه فيما لا يفهمه، وإن كان يمكن لعالم الطبيعة -بعد أن ينتهي من معرفة الكون- الإيمان أكثر برب الكون؛ فيكون إيمانه حينئذ نورا على نور، ويكون قد جمع بين العلم والإيمان.

    والعلم يمكن أن يكون إسلاميا عن طريق الوقفة العامة التي يقفها المسلمون من الكون؛ فيرتب العلوم الجزئية في وحدة تضمها على نحو ما، تحقق للمسلم نوعا من التوحيد بين عناصره الداخلية والعلوم الجزئية الكثيرة، ويكون هذا هو التوحيد الحقيقي.

    فالعلم يستفيد من الدين، والدين أيضا يستفيد من العلم؛ لأن العلم يزيد المؤمن إيمانا على إيمانه، والعلم يزداد علمية عن طريق الإيمان الديني؛ لأن هذا الإيمان يفيد الإنسان قيما وسلوكا قويما.

    ثالثا: قضية أسلمة العلوم الإنسانية

    ثار نزاع بين د. زكي نجيب وبين بعض العلماء الذاهبين إلى الدعوة لأسلمة العلوم الإنسانية، والعلوم التي يقصدونها هي: علم النفس، وعلم الاقتصاد، وعلم الاجتماع، وعلم الشريعة.

    بداية يرفض زكي نجيب هذا التقسيم الذي يضم علم الشريعة إلى العلوم الإنسانية، ويرى أن هذه الإضافة لا تصح، وإنما أضافها من أراد أسلمة العلوم الإنسانية؛ لكي يوهم المستمعين بصحة دعوته، على حين أن العلوم الشرعية لا تصح إلا أن تكون إسلامية، سواء كانت من ناحية الموضوع أو المنهج، وسواء كان الباحث مسلما أو غير مسلم.

    1 - ويقصر زكي نجيب العلوم الإنسانية على علوم ثلاثة هي: علم النفس، وعلم الاجتماع، وعلم الاقتصاد.

    أ - الاتجاه القائل بعلم نفس إسلامي:

    ويهدف هذا العلم إلى التعرف على المنهج الإسلامي في تربية الإنسان تربية هادفة تسعى إلى تحقيق التوازن بين الجانبين الروحي والمادي في شخصية الإنسان، ومعرفة أساليب تكوين الشخصية السوية من الوجهة الإسلامية.

    أما المصادر التي يستقي منها أصحاب هذا الاتجاه أصول علمهم فهي القرآن الكريم والسنة النبوية، فيستخرجون منهما تصوراتهم الخاصة بالإنسان وسلوكه وطرق تربيته، بالإضافة إلى مجموعة من الأبحاث التراثية التي قام بها مفكرو الإسلام في مجال علم النفس.

    ب - الاتجاه القائل بعلم اجتماع إسلامي:

    ذهب أصحاب هذا الاتجاه إلى أن علم الاجتماع الإسلامي يماثل علم الاجتماع الديني؛ لأن كليهما يدرس الظواهر والنظم، وأن على عالم الاجتماع الإسلامي ألا ينظر في دراسته نظرة المبشر أو الداعية، واعتبار علم الاجتماع هو أحد علوم القرآن؛ على أساس أن القرآن يحكي عن مجتمعات سابقة، وقد نزل لهداية الناس وتنظيم معيشتهم.

    ومصادر هذا العلم ما جاء في الدين الإسلامي عامة، والقرآن والسنة النبوية خاصة عن سنن الاجتماع، وقواعد العمران، وإحياء تراث المفكرين الاجتماعيين من المسلمين، وتوضيح دور الدين الإسلامي كأداة بناءة للضبط الاجتماعي.

    ج - الاتجاه القائل بعلم اقتصاد إسلامي:

    يعرفه أصحابه بأن هذا هو المذهب الذي تتجسد فيه الطريقة الإسلامية في تنظيم الحياة الاقتصادية، وهو مجموعة الأصول الاقتصادية العامة التي تستخرجها من القرآن والسنة، وهو العلم الذي يوجه النشاط الاقتصادي، وينظم وقفا لأصول الإسلام ومبادئه.

    ويحذر أصحاب هذا الاتجاه من التسليم، أو الأخذ بأية نظرية أو فروض اقتصادية قامت في إطار فلسفات أو قيم إلحادية، وأن الاقتصاد الإسلامي متميز عن غيره من الاقتصاديات الوضعية؛ إذ يقوم على أصول ثابتة أوردتها نصوص كلية في القرآن والسنة النبوية.

    ومصادر هذا العلم يستمدها أصحابها من مصادر إسلامية فقط، المصدر الأول: عن طريق تحليل الآيات القرآنية والأحاديث النبوية؛ لاستخراج المبادئ الاقتصادية منها.

    والمصدر الثاني: الكتب الفقهية مثل كتاب "الخراج" لأبي يوسف، وهي كتب تؤرخ نظرة الفقهاء في معالجة الشئون المالية والاقتصادية.

    2 - نقد زكي نجيب لأسلمة العلوم الإنسانية:

    يحلل د. زكي عناصر الدعوة إلى أسلمة العلوم الإنسانية، فيوافقها في بعض الجزئيات وينقدها في أكثرها.

    ويرد هذا التوجه إلى رغبة بعض الباحثين في الدعوة إلى أسلمة المعرفة؛ بسبب ما وجدوه من فشل لهذه النظريات الغربية، إلا أنه يرى أن فشل هذه التطبيقات لا يعني أن مبادئها قد فشلت، وأن الفشل لم يشمل النظريات كلها، بل لحق بعض عناصرها.

    يقبل د. زكي من أصحاب الاتجاهات القائلة بأن الأسلمة هي أن يلتزم كل علم بمجموعة من القيم والأخلاقيات في مقدمتها: تحقيق العدالة الاجتماعية، والمحافظة على كرامة الإنسان وحقوقه المادية، وهذه القيم هي موروث مستمر مع المسلم منذ نزول القرآن بقيمه وأخلاقياته.

    ويرفض د. زكي أن تستمد العلوم الإنسانية نظرياتها من كتب التراث القديمة؛ لأن هذه الكتب قدم فيها أصحابها حلولا عقلية، واجتهادات شخصية تصلح لحل مشكلات واقعهم، فإذا تغير هذا الواقع احتجنا إلى تطوير هذا الاجتهاد في نطاق الأصول الثابتة والمبادئ العامة للشريعة.

    إن الإسلام قد أحال الإنسان لعقله؛ ليحدث التكييف مع واقعه، فالقرآن قد جاء بحلول لطائفة من مسائل الحياة، إلا أن هذه الحلول لن تكفي الإنسان عبر العصور، لذا أمر الإسلام الإنسان أن يركن إلى عقله بعد ذلك كلما جد في حياته جديد.

    ويدلل د. زكي على رفض الاتجاه القائل بالأسلمة بعدة أدلة، منها:

    1 - يرفض ما يسمى بأسلمة المفرقة، مؤكدا أن في هذه الدعوى مصادرة على المطلوب؛ لأنها تشترط على الباحثين أن يقروا بنتيجة قبل أن يسيروا في بحوثهم، وهو أن تأتي نتائج أبحاثهم متفقة مع العقيدة الإسلامية.

    2 - أن في هذه الدعوة ميلا عاطفيا يدفع الإنسان إلى عدم التزام الموضوعية.

    3 - أن في هذه الدعوة نوعا من التعصب، لا يرينا من الموقف إلا ما نتمناه، وفي العلم يجب أن تذكر الحقيقة كما هي في الواقع.

    4 - أن في هذه الدعوة خطورة أن يتحول العلماء إلى تلاميذ يكرسون كل مجهودهم لقراءة كتب الأسلاف، بدلا من الاطلاع على أحدث ما وصل إليه الغرب في مجال هذه العلوم.

    5 - أن المنهج الواجب استخدامه في العلوم الإنسانية هو المنهج التجريبي، وهو منهج واحد عند الجميع باختلاف عقائد أصحابه الدينية.

    6 - أن طبيعة هذه العلوم متجددة، لأن مشكلات الحياة تتجدد باستمرار، ولا نستطيع أن نقف عند مشكلات المسلم القديم؛ فالذي قابله ابن خلدون مثلا من مشكلات غير ما يلقاه الباحث العلمي الآن.

    7 - أن النتيجة التي نصل إليها في هذه العلوم هي نتيجة علمية؛ لأنها التزمت بالمنهج العلمي، بصرف النظر عن موضوعها أو عالمها، وتطبق على الإنسان في كل مكان بصرف النظر عن عقيدته.


    هوامش ومصادر:

    1- زكي نجيب محمود: «عن الحرية أتحدث»، دار الشروق، بيروت والقاهرة 1986.

    2- زكي نجيب محمود: مقدمة كتاب «موقف من الميتافيزيقا»، دار الشروق، بيروت، القاهرة 1983.

    3- زكي نجيب محمود: «هموم المثقفين»، دار الشروق، بيروت، القاهرة، 1981.

    4- زكي نجيب محمود: «أفكار ومواقف» دار الشروق، بيروت، القاهرة 1983.

    5- زكي نجيب محمود: «مفترق الطرق» دار الشروق، بيروت، القاهرة 1985.

    6- زكي نجيب محمود: «بذور وجذور»، دار الشروق، بيروت – القاهرة 1990.

    7- زكي نجيب محمود: «رؤية إسلامية»، دار الشروق، بيروت – القاهرة 1987.

    8- هشام شرابي: «المثقفون العرب والغرب»، دار النهار بيروت – 1981.

    9- د. محمد عثمان نجاتي: «القرآن وعلم النفس»، دار الشروق بيروت 1987.

    10- د. حسن الساعاتي: مقالة "أصول الاجتماع في القرآن الكريم".

    11- د. فكري أحمد نعمان: «النظرية الاقتصادية في الإسلام»، المكتب الإسلامي بيروت دار القلم، دبي 1985.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2008, 05:13 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    السياق الثقافي مهم في تجربة الشاعر مع الكون والتجارب الكونية مثل الحديث عن الالوهة.
    ونجد في المسيحية بعد تحطيم جبروتها وفصل ا لدين عن الدولة مثالا مهما في اتاحة حرية للشاعر للتعامل مع القضايا الكونية.
    و ادناه عرض لكتاب انجيل شخصي لعقل العويط ،و يمكن لنا ان نتخيل ماذا يمكن ان يحدث لو كتب شاعر عربي مثلا "قران شخصي".
    وهنا عرض للكتاب من قبل عبده وازن:
    ديوان جديد يخترق حدود النص... عقل العويط يكتب «الكارثة» بحبر الحبّ
    عبده وازن الحياة - 11/12/08//

    بين «الخاتمة» التي استهل بها الشاعر عقل العويط ديوانه الجديد «أنجيل شخصي» (دار النهار والدار العربية للعلوم – ناشرون) و «البداية» التي اختتم بها الديوان حال من «التطابق» الذي لا يداني مفهوم الطباق «الموضوعاتي» بقدر ما يقترب من مبدأ «التراسل» ولكن ليس بين الحواس، كما قال به بودلير، بل بين الانتهاء والبدء اللذين يكمل واحدهما الآخر انطلاقاً من الجوهر الكامن فيهما. ولئن سمّى الشاعر الخاتمة في المطلع «مانيفست لآخر الكون»، فهو سمّى البداية في المختتم «مانيفست لأول الكون» وقد استبق هذه العبارة بحرف جر هو «من» وفي قصده أن هذا المانيفست التكويني هو جزء من مانيفست آخر لا يمكن حصره أو استنفاده. إلا أن هذين المانيفستين (أو البيانين) يلتقيان حول ما يمكن تسميته بحسب مقولة الفيلسوف الفرنسي موريس بلانشو «كتابة الكارثة».

    وفي «النص» الأول الذي يمثل الخاتمة تلوح ملامح «الكاووس» أو السديم الذي يدفع الشاعر الى الاعتراف جهاراً بأن «ليس من بدء إنما غبار». ويمضي في هذه الحال السديمية الى ذروتها حتى ليعترف أيضاً بأنه هو «كيمياء الغبار». وفي وقفة «أبوكاليبسية» تذكّر على رغم سوداويتها بـ «رؤيا» القديس يوحنا يسأل الشاعر: «من أين جيء بهذا الغبار كله؟» ثم لا يلبث أن يوحّد بين رؤيا يوحنا ومراثي إرميا وقد هاله ما يرى من «علامات» الأزمنة فيمعن في رثاء العالم معتمداً ما يسميه «تدبيراً شعرياً لهندسة اليأس الكوني بالكلمات» قائلاً: «لن يكون ثمة حاجة الى الفصول ولن تمطر. لن تأتي الشمس لتجفف المآقي ولن يكون صيف ليرفع عن الشجر أعباء الثمر... سيكون العالي خفيضاً... وسيكون هناك النوم الى أن لا يكون من ضرورة لاستيقاظ». ويستعير الشاعر مقولة عودة المسيح ليقول على لسانه: «سأعدل عن المجيء مرّة أخرى». ثم يتلبس الشخصية المتنبئة السلبية معلناً أن الوصايا «إنما لتُنقض» وأن ثمة جهنماً «ولا سماء». ويستعير أيضاً العنف المطهّر الذي عرف به الناصري ليقول: «أتنبأ لأنقض ليس لأهدي».

    لكن النقض هنا لن يكون إلا نقض الشاعر والهدي هدي العاشق: «ليس عندي سوى الشعر لأنقض وليس ليس سوى الحب لأهدي». ولئن كان الشاعر يخفي «صوت العدم» كما يعبر فهو بـ «الشعر يضربه» وبـ «ظمأ الحب» والموت والحياة، الموت الذي هو الحياة والحياة التي هي الموت بحسب قوله أيضاً. وهنا يستثني الشاعر «العدم» القائم خارج منزلتي الموت والحياة.

    قد يبدو عنوان الديوان «أنجيل شخصي» غريباً كل الغرابة وربما مستهجناً إذا تمت قراءته على ضوء «البشارة» التي تمثل أحد مرادفات الانجيل. لكن النصوص أو القصائد نفسها توضح معاني هذا الانجيل الشخصي الذي ليس سوى انجيل الشعر ممزوجاً بالحب. إنه الانجيل الذي يحمل بشارة أخرى أو الذي «يعارض» البشارة الاولى هاتكاً المحرمات التي طالما كانت حجر عثرة بين الانسان وذاته، بين الانسان وبارئه. على أن الهتك يجب ألا يفهم في معنى الجحود التام بل في معنى المواجهة الأليمة. «هذا انجيل القصائد» يقول الشاعر ثم يضيف: «هذا هو شعري لأحظى بما ليس له يقين بدء وبما ليس له انتهاء». لعل الشاعر يقول عبر الترميز ما لا يؤثر أن يجهر به: هذه هي بشارتي... وليس الانجيل الشخصي بنظره إلا ذاك الانجيل الذي يكتبه «كي يربي القصائد». والتربية هنا لا تعني أن يجعل لها مسلكاً إتيكياً أو أخلاقياً بل ان يحمّلها مهمة البشارة، البشارة الخالية من أي رسالة معلنة.

    غير أن «جمال الخراب» الذي يحضر في نصوص الديوان يقابله ما يمكن أن يُسمى جمال البناء أو الجمال بذاته أو الجمال بروحه، أي الجمال الذي يتخطى تخوم الشكل لينفذ الى الجوهر. إنه الجمال الذي تصنعه الطفولة المستعادة والحب والحلم. وقد تمثل الطفولة الحال الفردوسية التي يكاد العالم أن يفقدها، طفولة مشرعة على عالم نقي، طبيعي وروحاني: «هناك ما يكفي من عشب الدروب، من حقول العنب والذكريات، من الظلال، من خدوش الطفولة». هذه العناصر قادرة فعلاً على مواجهة الخراب والجحيم والعتمة «البرانية»، وعلى الانتصار عليهما مجازاً أو ظرفياً. وإن كان الشاعر يمتدح «الدجنة المدلهمة» على طريقة نوفاليس أو يوحنا الصليب انطلاقاً من كونها الجزء الخفي من النور أو الوجه الآخر لليل، فهو يميّز بينها وبين العتمة العابرة التي يمحوها «سطوع الطفولة» أو الرغبة التي هي الحب في أبعاده كافة. فالعينان اللتان لا تبصران هما اللتان تهديان هذا الكائن، كما يعبّر، أما العينان اللتان تبصران فلا تقودان إلا الى الخارج الذي يعني – في ما يعني – الخراب والمأساة والكارثة.

    لا يغيب ظل المرأة عن هذا «الانجيل الشخصي» مثلما لم يغب عن شعر عقل العويط سابقاً. ظل المرأة لا يعني حضورها الطيفي فقط بل حضورها العجائبي أيضاً. فالطيف هو من لحم ودم مثلما هو من رغبة وشوق، من نار ونور... إنها المرأة التي لا يكتفي الشاعر بصفتها التاريخية كحبيبة كما قالت الكتب، إنها المراة التي أكثر من حبيبة وأعمق وأرحب وأشد احتراقاً وأشد تجلياً. إنها جسد «يرتديه» الشاعر و «يخلعه»، بل هي ماء وخبز، «يشربها» و «يلتهمها» متلذذاً بعطشه وجوعه كما يقول. وليس مستغرباً أن يحس الشاعر حيالها بالعجز عن حبّها أولاً، وعن تحمل وطأة هذا الحب: «لم أعشق مَن يُعشق قدر ما يستحق وقدر ما يجب أن يُنعم عليّ وقدر ما استطيع». إنه الحب في عدم اكتماله أو في اكتماله المتوهم يمثله الجسد الذي «يشعر بالحبر ولا يبحث عن اكتمال المعنى». إنها الرغبة أيضاً تلك التي يسائل الشاعر المرأة عنها واصفاً إياها بـ «الورقة البيضاء»، رغبة امرأة «تتحقق وتظل رغبة» في الحين عينه، ولعلها شبيهة الرغبة التي تحدّث رينه شار عن استحالتها لأنها «رغبة في رغبة»، ولعلها أيضاً شبيهة الجسد المعشوق الذي قال فيه أنسي الحاج «الجسد الذي لا يتجسد».

    لا يكون الشاعر إلا عاشقاً، هذا ما يسعى عقل العويط الى المجاهرة به والى تحقيقه، عاشقاً بالحب وعاشقاً باللغة وعاشقاً بالرغبة الأشبه بـ بـ «الهاوية». الشاعر العاشق لا يتوانى عن مخاطبة المعشوقة قائلاً: «أحب أن أكون هنيهة فراشك» معلناً اكتفاءه بتلك اللحظة الضئيلة التي تحمله الى الجوهر المفتقد، جوهر الحب مشفوعاً باللذة والموت أو الامحاء. هل ثمة ما هو أقصر من «هنيهة فراش»؟ العاشق أيضاً «يتزوج امرأة لينجبها» يقول الشاعر، ينجبها بالمجاز أو باللحم والدم، يصبح أمها لا أباها، لأن العاشق يحمل حمْل الأم. وفي نص أو قصيدة تشبه «حواراًَ بين رجل وامرأة» تبلغ المسارّة بين العاشقين أقصى أحوال الشغف فيقول لها: «سأنامكِ» وتجيبه: «سأنامك». لا تكمن قوة هذين الفعلين في خرقهما قاعدة الفعل اللازم وفي تعديته بل في كيمياء الحب التي يفيضان بها والتي جعلت فعل الخرق فعلاً رغبوياً أو عشقياً. والشاعر أصلاً يمارس الكثير من هذا الخرق أو الهتك اللغوي، مقطّعاً أوصال اللغة بشفافية ووعي، فإذا الجُمَل التي تبدو ناقصة نحوياً تكتمل افتراضاً. والأمثلة على هذه اللعبة الخطرة كثيرة ومنها مثلاً: «وسوف ها هنا الحياة... وسوف لغة ليس إلا... وسوف المياه والرأس في المياه... وسوف الجنين...».

    إنها اللغة التي تكتمل في نقصانها، اللغة التي لا تكون إلا في استحالتها. لكن الشاعر لن يني يكتب قصائد حب صرف أو «مقاطع» حب صرف (إذا تذكّرنا رولان بارت) تكتمل بنفسها: «أداري عينيك لئلا ينظروني فيهما. أنظرني لا أرى سواهما». أو: «في عز الليل تقفين وراء نافذة لتسألي عما تفعله شجرة في ليل عندما تأوي غابة الى نوم مفترض». ويكتب أيضاً مستوحياً اسطورة «الأنا» المتعددة بحسب فرناندو بيسوا قائلاً: «كلما احببتك كنت تفوزين بواحد مني. كم أحبك عندما أصير لا أحد». هذه القصيدة القصيرة جداً والبديعة حقاً تجعل التعدد تعدداً بالحب وتجعل الكثرة كثرة بالعشق. أما صفة «اللاأحد» فهي تدل هنا على امّحاق العاشق في المعشوق وعلى موته في المعنى الصوفي والرغبوي.

    لا يخلو ديوان عقل العويط من بضعة أنفاس رثائية، ولعل مرثيته المهداة الى سمير قصير من أجمل ما كُتب عنه شعراً، وكذلك تلك المرثية التي يتوجه بها الى من يسميها «جارة الأخت» وكأنها في منزلة «الأخت» الغائبة وقد استهلها قائلاً: «دخلت امرأة غرفة النوم لتريح عينيها فبقيت فيهما الى الأبد». وعن الكاتب القتيل المفتون بالجمال والمعرفة يقول: «أهو وجهك محمولاً على مجهول وضوء كمن على شمس أم على سحاب أم ذلك من شدة البصر الذي ليس للعين؟».

    أما اللافت في ديوان «أنجيل شخصي» فهو هدم الشاعر الجدار القائم بين القصيدة والنص، فلا هو يكتب قصيدة ولا هو يكتب نصاً، بل يكتب قصيدته أو نصه، متخطياً المعايير الرائجة والثابتة التي طالما حملتها قصيدة النثر أو النص المفتوح. يكتب عقل العويط بشغف هو الوعي نفسه، وبقوة هي الشفافية نفسها وباندفاق هو الكثافة نفسها... وقد يسأل سائل: من أين يأتي الشاعر بهذه العناصر كلها ليكتب ما يكتب، خائضاً في جحيم اللغة وفردوسها في آن؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2008, 08:00 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    ما زالت تتواصل حملات مصادرة الكتب ومحاكمة الكتاب الناشرين تحت ذريعة الاساءة الى الاسلام.
    فقضية احمد عبد المعطي حجازي ما زالت فصولها تتابع بعد ان رفع الشيخ يوسف البدري المتخصص في رفع دعاوى ضد المبدعين،فقد اصدرت احدى المحاكم حكما بتغريم جابر عصفور خمسين الف جنيه مصري ما يعادل تسعة الاف دورلار امريكي.
    وادناه بيان تضامن عن مصادرة في الاردن بدعوى الاساءة الى الاسلام:
    بيان تضامن


    نحن الكاتبات والكتاب والناشطات والناشطين
    Quote: نعلن تضامننا الكامل مع الروائي والناشر الأردني إلياس فركوح، والكاتبة المغربية منى وفيق، ضد الحملة الشرسة التي يتعرضون لها، حيث يقف الروائي الأردني أمام المحكمة بسبب طباعته كتاب »فانيلا سمراء« للقاصة منى وفيق، بتهمة الإساءة إلى الإسلام،



    Quote: وكانت دائرة الرقابة والمطبوعات في الأردن قد منعت كتابي الشاعر إسلام سمحان، والشاعر طاهر رياض »ينطق عن الهوى«، الصادرين عن الدار نفسها، الأمر الذي يدل على أن هناك حملة شرسة تستهدف الروائي الأردني ودار أزمنة، بالتالي الفكر الحر والتنويري، تحت ذريعة »هتك المقدسات والإساءة للإسلام«.
    نحن الموقعين أدناه: نعلن رفضنا الكامل لمحاكمة أي نص أدبي من قبل جماعات دينية، أو سلطات سياسية تريد استخدام الكتّاب كدرع وقاية في معاركها الجانبية، ونطالب بإيقاف هذه المهازل والمحاكم وإطلاق سراح الكتب المعتقلة. محمد ديبو، شاعر وقاص سوري، عمار منصور ، ناشط سوري، عبد الوهاب عزاوي، شاعر وطبيب سوري، مايا جاموس، ناشطة حقوقية وصحفية سورية، حسام هلالي ، شاعر وقاص سوداني، سيد محمود، صحفي مصري، أشرف فياض، شاعر وتشكيلي، أنس نشواتي، شاعر سوري، حميد الأبيض، صحافي مغربي، فؤاد أفراس ، شاعر مغربي، وجدي الأهدل، كاتب يمني، ياسر الخوجة، كاتب سوري، كاتي الحايك، صحفية سورية، باسل زينو، كاتب سوري، محمد سناجلة، رئيس اتحاد كتاب الأنترنت العرب، ليلى أورفة، شاعرة سورية.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2008, 05:45 AM

fadlabi
<afadlabi
تاريخ التسجيل: 13-12-2004
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)

    أستاذي الخواض
    تحياتي الطيبة
    و مساندتي التامة لحرية الكلمة
    أرفع قبعتي
    هل يمكنك ان تزودنا بنص القصيدة عن ليلى مراد و شرفتها موضع الجدل إن كانت متوفرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2008, 08:18 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 17304

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: fadlabi)


    عزيزنا
    اسامة الذى ظل يزرع أودية القصائد .
    سلام .
    هبى كريسماس أخى .
    وانشاءالله السنة القادمة نكرمس فوق مصورات كبوشية .
    قول يا مجيب .
    .. بتنا سلوى كيفك ؟
    وسلامات .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-12-2008, 06:06 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: Osman Musa)

    هابي كريسماس تو يو
    سلوى بخير
    تقبل تحايانا الخالصة
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2009, 08:05 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: osama elkhawad)




    عود إلى بدء :
    كتب الشاعر الخواض :

    الحديقة متقاعدة منذ الحرب العالمية الثانية،
    الأزهار تكتب مذكراتها ،
    والعصافير تشكو من أرق الشيخوخة،
    الشواطئ مضاءة لثرثرة فوارة،
    لكن الألسن تقضي عطلتها مع البطاريق،
    في الأساس ،
    ليس هنالك من يعرف ماذا يحدث ،
    لأن الله مستغرق في قيلولته الكونية

    الشاعر بهي المراتب : أسامة الخواض
    لم نزل في غمام الشِعر بأجنحته المُرفرفة .
    أسأل كيف كنتَ سيدي وأنتَ أسير الخاطر الذي هبط
    على أصابع البنان ؟


    **
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-03-2009, 09:50 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله في قيلولته الكونية (Re: عبدالله الشقليني)

    عزيزنا الشاعر الخواض ،
    لن يذوب النغم إلا في الوجدان


    نسأل عنك كثيراً ،
    نتمنى أن يكون شاغلك : محبة لا الهم .
    التحية لك ولمن يجاورونَكَ المنام .
    لكم طيب المقام وحسن الرفقة


    هذا الملف يتعين أن يكون عالياً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de