لسن هن للسرير فقط

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 08:55 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعر اسامة الخواض(osama elkhawad)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-05-2009, 10:42 PM

محسن خالد
<aمحسن خالد
تاريخ التسجيل: 06-01-2005
مجموع المشاركات: 4895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: تبارك شيخ الدين جبريل)

    Quote: أين اختفى محسن خالد ولماذا تجاهل سؤالنا "التنكي"؟
    المشاء
    Quote: اين اختفى محسن خالد؟
    أسامة الخوَّاض
    الخواض يا عزيزي، انظرني في مداخلاتي أعلاه، تجدني ممّن (ألقى معاذيره) فعلاً ألقيتُ بمعاذيري، يا قول القرآن.
    العجلة ما سمحة ياخ، ياها الورَّطتك في جنس الكتابة دي، وكمان ماشه تورّطني معاك في نقدها.
    يضحك نهارك، طوِّل بالك ياخي، خليني أبرم ليك حبل الكلام سمح، عشان تاني تطير من كتابة الشفقة دي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2009, 10:57 PM

تبارك شيخ الدين جبريل
<aتبارك شيخ الدين جبريل
تاريخ التسجيل: 04-12-2006
مجموع المشاركات: 13931

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: محسن خالد)

    Quote: عشان تاني تطير من كتابة الشفقة دي.


    بمناسبة كتابة الشفقة، هو قبل كدة فى ضربة 11/9 مش كتب قصيدة فحواها إنو "واى واى اسمى اسامة لاكين ما بن لادن!".

    الواحد بشوف الشفقة، لاكين الكتابة دى قاعدين نشوفا "طرة" ساااااى .....








    .... المهم ......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2009, 00:57 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: تبارك شيخ الدين جبريل)

    حصافة الفرسة
    المرأة التي جعلتني أحبّ امتطاء الطائراتِ,وا ل Greyhound"1",
    رغم ما حدث بعد الحادي عشر من سبتمبر,
    ورغم الرنين الدمويّ الذي يصدره اسمي,
    هي نفسها التي-عندما زرتها-,
    دعتني بحصافة الفرسة إلى مطعم ٍريفي ٍمسوّرٍ بأشجار السلوِ,
    ورائحة ِالكمثرى,
    وطعمِ ِالفانيليا,
    وطلبت لي كأساً من مديح ٍالنبيذِ,
    وشريحة َشجْو ٍمن الشِّواء المكسيكي,
    هي ذاتها ا لتي كانت "تمسِّدُ" أصابعَ روحي ,
    وتبكي,
    وتبكي,
    وتبكي,
    ونحن ُنشاهد"عازف البيانو" "2"
    فيلاديلفيا في 21ابريل 2003
    الهوامش:
    1. شركة للنقل ا لبرِّي في الولايات المتحدة,وكندا والمكسيك.
    2. فيلم لرومان بولانسكي عن معاناة اليهود ا لبولنديين
    ----------------------------------------------------------------------------
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2009, 03:20 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: osama elkhawad)

    نعم انا معك ....اسامه الخواض لم يكن الا ذلك الشاعر المجيد ....لعل القليل يعلم ان انه كان احد طلالب كلية الصيدلة جامعة الخرطوم..لقد عاصرت تلك الفترة من حياته ...لم تكن سهله..وكانه عهد مقدس للولوج ...ابته المعامل ورائحة البنسلين والاعشاب الطبيه والكلوروفورم....عهد الشعر ....كان من اعلام الكليه...هنالك قصة كاملة لتلك الاحداث....فالشعراء علماء في ابعاد اخري من الوجود...
    هنالك كان اسامه ..لغه اشبه بالوحي لا يمكن اختزالها بالكتابه وحدها...

    لك التحيه------------------------------------------------------------------------
    المرأة التي جعلتني أحبّ امتطاء الطائراتِ,وا ل Greyhound"1",
    رغم ما حدث بعد الحادي عشر من سبتمبر,
    ورغم الرنين الدمويّ الذي يصدره اسمي,
    هي نفسها التي-عندما زرتها-,
    دعتني بحصافة الفرسة إلى مطعم ٍريفي ٍمسوّرٍ بأشجار السلوِ,
    ورائحة ِالكمثرى,
    وطعمِ ِالفانيليا,
    وطلبت لي كأساً من مديح ٍالنبيذِ,
    وشريحة َشجْو ٍمن الشِّواء المكسيكي,
    هي ذاتها ا لتي كانت "تمسِّدُ" أصابعَ روحي ,
    وتبكي,
    وتبكي,
    وتبكي,
    ونحن ُنشاهد"عازف البيانو" "2"
    فيلاديلفيا في 21ابريل 2003
    الهوامش:
    1. شركة للنقل ا لبرِّي في الولايات المتحدة,وكندا والمكسيك.
    2. فيلم لرومان بولانسكي عن معاناة اليهود ا لبولنديين
    ----------------------------------------------------------------------------

    مرآة مصقولة للجمال فقط....هذا التصوير الذي يملا المخيلة بالاشياء والاحداث والعشق ولا يترك الا مساحة الدهشة والتحديق اجيالا من القادمين....هنا تصبح الموسيقي والوزن معيايير لا تصلح للتقييم والقياس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2009, 05:59 AM

محسن خالد
<aمحسن خالد
تاريخ التسجيل: 06-01-2005
مجموع المشاركات: 4895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: osama elkhawad)

    Quote: لسن هن للسرير فقط،
    فاقداح النبيذ لا تشتعل الا بوقعهن،
    و أنفاس الصباح لا تغني الا بموسيقى تجولهن ،
    لسن هن للسرير فقط
    فهذا البيت الذي اسكن فيه منذ سنتين عاد مقبرة حين هاجرت سلوى
    وتلك الفسحة المديدة لم تعد سوى قبر للشراء
    وما وضعته لي في الفريزر كي لا اموت من الجوع،
    لم يعد سوى طعاما* للقطط الضالة
    ما تبقى من دمعها في المطار،
    هو الذي يجعل لحياتي معنى
    لسن هن للسرير فقط
    فخلف سرائرهن يقبع كنه الحياة
    لسن هن للسرير فقط
    فحزمهن هو جوهر الوردة
    وحرصهن هو جوقة الوجود
    لسن هن للسرير فقط
    فلماذا اذن بكيت بكاء موجعا حين انتهيت من مضاجعة امراة ضائعة؟
    السؤال كان عن ماهيَّة الروابط بين نص أسامة، وبين ما أنزلتُه من تفاكير عَمَّا هي القصيدة؟ وبعض الرؤى في كيفيّة فرز الشعر عن الليركس!
    إجابتي: بوسع المهتم أن يُراجع مقتبساتي أعلاه، وما يوضِّح تلك المُرشِّحات والرؤى، التي نجد أنَّ أظهرها وأشدها ارتباطاً بنص الخواض هذا، هو أنَّ الليركس لا يسعى في الصعود بأخيلته ولغته فوق صور ولُغة المجتمع، ما يجعله عُرضة أكثر لتبنّي (الوعي الإنساني) الرائج في المجتمع كما هو، وكذلك (الوعي الفنّي). وما يهبط بالكتابة درجاتٍ في بئر الكسل، غير المعنيّة كثيراً بأن ترتقي بالصور عبر تجريدها كي يتم تحويلها إلى أُخيولات. فنص الخواض هذا لم يحتوِ إلا على أخيولة واحدة {فحزمهن هو جوهر الوردة}، وقد جاء كله في تصويرية مُباشرة وغير فارقة. وتسمية النص بـ(لسن هن للسرير فقط) لا أراها تحتوي مَذَمَّة وإن جاءتْ محاولة أسامة لابتداع مقترحاتٍ أخرى لإجابة: هن أيضاً لماذا يا أسامة؟ ضعيفة للغاية.
    فهو يأتينا بوظائف لتلك المرأة عَمَّدت هذا النص، بالفعل، في بيئة الليركس تماماً من خلال تبنيه للـ(الوعيين الإنساني، والفنّي) الجاهزين والرائجين، وما جعل وعيه الإنساني مُطارداً من قبل الجندريين والجندريات، الذين ليس بوسعي تقبّل مطاردتهم هذه بقلب الفنون إلا إذا رُقِّيت لمعارف جمالية. وهذه ليست العقدة، فالعقدة بالنسبة لأي نص فنّي تتجلّى أكثر بالنسبة لي من خلال كمية الوعي الفنّي المتوفّر في العمل المعني. كُلّما أصبح الوعي الفنّي المستخدم في العمل عالياً كلّما نأى به ذلك -بنيوياً وفكرياً ورؤيوياً- عن مقانص اصطياده من خلال الوعيين الوجودي والإنساني، كما جاء في المقتبسات من ورقة الليركس أعلاه. وأجد أنَّ النص قد اكتفى بالصور، وهي مأخوذة من حياة المجتمع، كما هي، دون أن يشتغل عليها أسامة، الذي نراه في ذكرياته تلك عن افتقاد حبيبته، كأنَّما نظر إلى السرير الفارغ، فشعر بموجدة روحية بدلاً عن غُلمة جسدية، وهذا ما دعاه إلى أن يقول (لسن هُنَّ للسرير فقط). وجملة:
    {فاقداح النبيذ لا تشتعل الا بوقعهن،}.
    تأتيني بحس افتقاده للمسامرة، فأصل العنوان ينفي السرير بمقدار سحب المرأة من تكريسه لا أكثر. فلا أحد سيقبل نفي السرير على وجه الإطلاق حتى لو فعل أسامة ذلك. أي الزاوية التي يدخل منها أساسي إلى النص مخطئة في تقديري، من قال له إنَّ أسامة يرغب في نفي السرير تماماً وقد خانته اللغة فحسب! ومن يرغبُ في نفي السرير بالإجمال ويطمح أن نشاركه في التهليل لهذا النفي!؟ وصورة المرأة، الأنيسة، حول الشراب، هي صورة الصديقة والنديمة، وهي بعيدة عن صورة الجارية، فتلك الصورة من تكريس البيئات الإسلامية فحسب، ولكنها لا تشين أية امرأة من واقع البيئة التي يعيشها الشاعر الخواض ولا البيئة التي يؤمن بها فكره العلماني.
    {و أنفاس الصباح لا تغني الا بموسيقى تجولهن ،}.
    هنا أجدُ عُسراً في مفردة (تَجَوُّلِهَن)، لأنَّ الواو هنا مُثَقَّل، أي مُشَدَّد مرفوع، وتقديري أنَّها ستغدو منسابةً أكثر مع مفردة (بوَقْعِهِن) لو أبدلها إلى (تِجْوَالِهَن).
    وبوصولنا إلى البيت الذي يعود مقبرةً، فالخوَّاض في سابق حياته التي خلت من وجود سلوى كان يعيش في مقبرة، وبرحيلها الآن يعود البيت إلى سابق عهده، مقبرةً من جديد. فوجود سلوى ذلك الذي يُحيي ويُميت، نجد أنَّ الخوَّاض لا يجتهد أقل اجتهاد في وصفه بشكل خارق، أو إبداعي حقيقي، أبداً، حتى صورة أن يكون البيتُ قبراً هذا شيءٌ مأخوذٌ من كلام الناس، فما الذي سيحيله إلى شعر بين يديَّ الخوَّاض!؟ إلى هنا، نجد صوراً فقط، وكسولة، لا تُحرِّك الذهن كثيراً. ينظر رجلٌ في حشيّة سريره الخالية صباحاً، فيفتقد أنسَ حبيبته لا جسدها، ويختنق صباحُه ذلك لعدم وجود موسيقى حديثها، يتذكّر وجودها معه، وكونها الأنيسة التي تُشعل كأسه بمحبّتها الرقراقة ربما، فيسعى في عقد مقارنة بين بوار حياته التي قبلها، يجد أن وجودها كان جدولاً أحيى تلك الحياة البور. وبغيابها الحالي، يكتشف أنَّه عاد إلى بوار حياته السابقة مما قبلها. تنسدُّ نَفْسُهُ عن الدنيا، لا يستطيع أن يفتح الثلاجة كي يأكل ويواصل حياته بتلك الرحمة التي لم تنسَ سلوى أن تُخَزِّنها له في الفريزر. ثم تأتي إضاءة خافتة هي أكثر ما لفتني من هذا النص:
    {ما تبقى من دمعها في المطار،
    هو الذي يجعل لحياتي معنى}
    فالشاعر يتذكَّر، دون أن ننسى نحن أنَّه لم يعد يرغب في الأكل لدرجة أن صار ما ادّخرته له حبيبتُه طعاماً للقطط الضالَّة، يتذكَّر أنَّ الحبيبة الراحلة تلك ادَّخرت أيضاً (بعضَ دموعٍ) من باب الحنو عليه وعلى قلبه، ربما.. فيأتي ببقية الدموع تلك ليفتتح بها حياته التي كاد أن يسدها برفضه للأكل، أي هي ادَّخرت دمعها لأنَّ حياتها معه لن تنتهي بهذا الوداع، ما يمنح الشاعر أملاً في أن يواصل حياته لأجل عودتها من جديد. هذا بينما تأكيدة (لسن هن للسرير فقط) تتابعنا على طول النص، دون أن يبرهن الشاعر مقولته هذه برؤية كبيرة وفارقة ومبدعة عن حق، فما يقوله إلى الآن هو ما يعرفه الجميع، وما سيبكي مردداً به أي طفل إن فقد أمّه، التي تؤيه وتطعمه وتأتيه بالحلاوة من الدكَّان. ويؤكّد الشاعر من جديد أنَّ الحياة فيما بعد النوم معهن، هنا:
    {فخلف سرائرهن يقبع كنه الحياة}.
    ويؤكّد من جديد:
    {لسن هن للسرير فقط}.
    ويأتي بإضاءة جميلة أخرى كما أشار الأستاذ بشرى الفاضل وهي:
    {فحزمهن هو جوهر الوردة}، وهي دراما النص الأكثر عُلوَّاً لكونها احتوت على أخيولة لا صورة، ليلحق بها أسامة توصيفة لا أراها –غامضة- كما أشار الأستاذ بشرى الفاضل أيضاً، وهي:
    {وحرصهن هو جوقة الوجود}.
    فالشاعر يُشبه حرص تلك الحبيبة عليه، لكي يكون بخير، من لهفتها وقلقها على أحواله، وكأنَّ الوجود بتمامه يستحيل إلى جوقة أو كورس يشيل من وراء قلب حبيبته تلك بالأمنيات الجميلة، والحرص، وبكل ما يكفل له السلامة والهناءة في أمور حياته كلِّها. ثم يؤكّد من جديد:
    {لسن هن للسرير فقط}.
    ثم يختم نصّه بلحظة صاعقة جداً، تُمَثِّل دراما النص الأكثر عُلوَّاً من ناحية السرد ومعمار العمل معاً. تشبه لي بالضبط اللحظة/القفلة التي يختتم بها الأستاذ محمّد الأمين، أغنية (يا ريتني لو أقدر أقول فيك الكلام الما انكتب). إذ ترتفع الموسيقى مع صوته الفذ عالياً عالياً، ثم تخفت تخفت، وماافي بلااك نور يسطع ولا فرحاً يسوقني يفوت، وماااافي مااافي بلاك مااافي، لاللللا لالا لالالا، للللا لالالالا، رويداً رويداً نحو الخاتمة، يدخل الشاب البديع بالبيز، ينقرش أعصاب الوجع، يمرق، ويليه الشاب البديع الآخر بالفلوت، ينفخ زفرات الفقد، وفجأة تنفجر الموسيقى منتهية كمدفع، دُوv، وقصيفة أسامة هنا... كانت:
    {فلماذا اذن بكيت بكاء موجعا حين انتهيت من مضاجعة امراة ضائعة؟}.
    وهذه الجُمْلَة هنا، تخترع واقعة دراميَّة عالية لدرجة الفداحة فوق جسد النص، الهدف منها كما أُقَدِّر هو تلك الطمأنينة الواثقة في كون (حَزْمُهُنَّ جَوْهَرُ الوردة) والترسيخ الوجداني الأمثل للزوجة كحبيبة، ولمسامراتها الممتعة لا مغازلتها الشهوانية فحسب، والبرهنة العمليَّة عبر التجريب لمقترح (لسن هن للسرير فقط).
    (وفوق كل ذي تأويل مؤوِّل)



    ---------------------
    (لم يعد سوى طعاما* للقطط الضالة)

    * ما وضعتْه سلوى في الفريزر هو فاعلُ الفعلِ (يَعُدْ)، و(سوى) اسم استثناء، وبالعودة إلى قواعد ضبط الاستثناء نجد أنَّ الفيصل في تلك القواعد دالَّتان:
    1- (النفي/الإثبات) للجملة، يُغيِّر في تَصَرُّفِنا إزاء المستثنى.
    2- (ذكر/ عدم ذكر) المُستثنى منه، هو الدالّة الثانية التي تتحكَّم في تَصَرُّفِنا إزاء المستثنى.
    (الاسم الذي يلي (سوى) و(غير) يكون مجروراً دائماً بالإضافة، وهذه قاعدة، بالوسع مراجعة إصلاح الكتابة في المنبر).
    وفي جملة الخَوَّاض هذه لم يُذكر (المُستثنى منه على نحوٍ صريح) + (مع أنَّه أثبت لسلوى وَضْعَ أشياءَ في الفريزر) وعليه يُعامل اسم الاستثناء (سوى) على حسب موقع إعرابه من الكلام هنا، الذي هو (النصب)، وحركة النصب مَنَعَ من ظهورها التعذُّر. فكيف يجوز لأسامة بعدها أن ينصب (طعاماً)؟ الصواب أن تُضاف (طعام) إلى اسم الاستثناء، لتغدو الجملة (لم يعد سوى طعامٍ). وبالوسع مقارنتها بالجملة الثانية من النص ذاته، والانتباه لكراهة التكرار أيضاً، وهي {وتلك الفسحة المديدة لم تعد سوى قبرٍ للشراء}.

    (عدل بواسطة محسن خالد on 21-05-2009, 11:53 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2009, 07:47 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: محسن خالد)

    عزيزي محسن خالد
    لعلك طيب
    ما أوسع الفكرة
    ما اضيق الرؤيا
    ارقد عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2009, 12:01 PM

محمد حيدر المشرف

تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 18938

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: osama elkhawad)

    Quote: ما أوسع الفكرة
    ما اضيق الرؤيا


    ( هذا انا .. هذا جسدى

    اراه فى الرؤيا من الداخل ... كما كنت اراه وانا فاقد الوعى

    .... انا استقرئ ولا احلل .. هى الرؤيا تركتها لحالها فانطلقت

    حرة مثلما رأيتها ...)

    التشكيلى كاظم العراقى :




    ..

    ما اوسع الرؤي يا خواض ..



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2009, 12:04 PM

سيف النصر محي الدين محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 12-04-2011
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: osama elkhawad)

    شكرا يا محسن على الاضاءة,الآن يمكننا قراءة النص ببصيرة جديدة.

    Quote: ما أوسع الفكرة
    ما اضيق الرؤيا


    هل انت تعتذر بشكل ما عن نصك يا مشاء؟؟
    كان اعتذرت معناتا خليتنا في السهلة ساي و بقيت ماشي!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2009, 08:15 PM

محسن خالد
<aمحسن خالد
تاريخ التسجيل: 06-01-2005
مجموع المشاركات: 4895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: سيف النصر محي الدين محمد أحمد)

    معليش يا أسامة ياخ، البوست فتّح قضايا نسوية كثيرة، فاعفُ لنا عن فتله. أحببتُ أن أُعَلِّق على هذه النقطة "وبس".
    ------------------------
    قلتُ:
    Quote: وعن تجربة شخصية، أقولك إنك يا وليد، لو مشيت لأحد جدودي واسمه محمد الحاج طيفور، ومشهور بـ("الدرويش" لكرمه)، أخو الحرم بت حاج طيفور التي أنجبت أمي البتولا بت الموفد، وجبت ليه سيرة قروش في خشمك وألا مهر، والله تاني ما بتعرس واحدة من بناته أو من بنات أقاربه أجمعين، البقدر يكون ليه عليهن ولاية –حسب المفاهيم المتوفرة في مدى ثقافته- شفت كيف؟ أها دا جابو من الثقافة الإسلامية؟
    -----
    Quote: أنا القدامك دا، لو اتزوجت ذات يوم –يعني وكدا- وجبت بنات، بمشي في درب جدي دا ذاتو، تجيب قروش في خشمك عرس مافي. غايتو إلا تمارس البنية حقها الديموقراطي وبعداك أتشيل قروشها هي براها، أنا ما بشيل قروش في جناي ولا في أيتها إنسان.
    فعلَّقت الصديقة دينا خالد:
    Quote: هن البنيات تطير عيشتن لىىىىىى الزمن داك بخطبوهن؟
    وأمَّن الصديق كوستا:
    Quote: دا هو (السعال) الفي تنك
    سؤال شحمان أكتر من تنك الخواض

    كما سبقتهم من قبل الصديقة نجاة:
    Quote: أعتقد أيضاً أن المجتمع السوداني مستعدٌ الآن لأن تحكمه امرأة، وهذه قيمة ترسخت بنضالات جسورة قدمتها جماهير شعبنا وقدمتها المرأة السودانية. إلا أن هذه المرأة الممكن وصولها لسدة الحكم في بلادنا لا تزال شهادتها في المحاكم ناقصة، ولا زال حقها في الميراث ناقصاً، ولا زال زوجها هو الذي يتقدم لخطبتها من أولياء أمرها، حتى وإن كانت هي أول أولي الأمر في الدولة. الطريق لتأصيل المفاهيم المتصلة بالديمقراطية والعدل وحقوق الإنسان لا زال طويلاً ويحتاج لأكثر من أجندة مفتوحة.
    نجاة محمّد علي
    وما أُريده من حديث نجاة محمّد علي هو مسألة الخطوبة هذي "فقط"، الأشياء الأخرى التي تناولها الاقتباس ما عليها اختلاف، وأتيتُ بالاقتباس في تمامه كي لا يختل الكلام بأي قطع جائر يقع عليه.
    فما حقيقة الأمر؟ لأنَّني أجلس في بيتي هذا منذ زمن طويل جداً وأنتظر امرأة تأتي لخطبتي ولكنها لا تأتي. ليشنو!؟
    مثلاً، الإسلام يحض المرأة على أن تخطب لنفسها، بمراجعة الشواهد الوفيرة لدى هذه النقطة، ولكنها لا تفعل. إذاً الدين لا يُشَكِّل مانعاً لها كنظرية، لأنَّ مسألة تطبيق هذه النظرية بالنسبة للمتدينات تقع عليهن هن ولا تقع على الرجل.
    مثلاً، النساء السودانيات العلمانيات اللائي يعشن في بيئات غربية، لا يُوجد أمامهن أي معوِّق يمنعهن، من الخطبة أو اتخاذ الأخدان أو فعل ما يشاءن، ولكنهن لا يفعلن. لماذا؟
    أعرف الكثير مما ذكره علماء النفس في هذه المسألة، ولا أٌريدُ أن أزحم به المكان. وأتذكّر حديثاً لفضيلة الشيخ المجتهد جداً في تفسيره وتأويله للقرآن (الشعراوي) كان يتحدَّث عَمَّا يسميه طبيعة المرأة، جاء في حديثه ما هو طريف، ومنه ما هو ملاحظات قوية ووجيهة. المهم، أنَّه انتهى إلى أنَّ المرأة كائن له خصوصية، وطبيعته ليست التكالب، بعكس الرجل الانقضاضي، الصيّاد. لذلك فهي تنتظر، وهو يتقدَّم. دعم حديثه بشواهد تاريخية وقصص، كما أمر إلى الالتفات إلى سلوك المرأة، وأوصى بقراءة بعض الفقهاء الإسلاميين الذين تحدثوا في هذا الصدد. أمَّا عن رؤيتي، فأقول، من خلال خبرتي وملاحظاتي وتأملاتي في سلوك المرأة والرجل. وأستشهد للطرافة بعبارة جاءت على أحد ألسنة أبطال قصصي يقول فيها ما معناه: المرأة هي حارس الفضيلة الوحيد، ولو تُركت هذه المسألة إلى الرجل لعامت الدنيا حتى ذقنها في الرذيلة. ويستشهد بأنَّ أية امرأة بوسعها أن تأخذ الرجل الذي تُريده، وبأقل تقدير تستطيع أن تُمارس الجنس معه. الرجل في كل مكان تعجبه المرأة ويمد (كورته للشحدة) فمن يصد كل هذه التسولات؟ المرأة وحدها، والرجل بوسعه الذهاب مع أية امرأة ولكن المرأة لا، لها طقوس تنبع من كيانها، ضد الابتذال والرخص، والجنس في ذهنيتها يرتبط بالتفكير والحسس لا باللحظة. ويمضي هذا البطل حتى ينتهي إلى أنَّ الشرور كلها في الدنيا منبعها الرجل، يقارن عدد القتلة بالقاتلات وعدد اللصوص باللصات والمغتصبين بالمغتصبات والهمباتة بالهمباتيات... إلخ. المهم، يطلع الرجل بين يديه في نهاية الأمر هو الشر ذاته، حتى إنَّه يروي قصة وينسبها إلى عهد نوح يحيل فيها أصل الخطيئة إلى الرجل.
    ما يهمنا حالياً، هو أنَّ هذا البطل يقوم بإعطاء تعريفات إلى الابتذال، وللحساسية، وينتهي بتنبؤ مفاده أنَّ المرأة على الدوام ستنتظر الرجل، ليس لأنَّها أكثر هشاشة منه، بل لأنَّه كائن مكّار ولا يمكن الوثوق فيه مطلقاً وإن أتاك برجليه، ناهيك عن أن تذهب إليه برجليك، والمرأة تعرف ذلك. وحتَّى إن أعجبها الرجل، فهي لا تُبدي هذا الإعجاب، لأنَّ الرجل على مَرِّ التاريخ كان بكفّن الميتة ويقول خشمي ملان رماد، عينك في عينه ينكر، ويقول لا شافك لا باسك.
    إذاً كتداعٍ متأمِّل مع هذا البطل، هل المرأة تستغل تلك الأعراف التي تجعل الرجل يأتي إلى بيتها ويطلبها ويتعامل من خلال قوانين أسرية دقيقة تصونها هي بالأساس وتحميها؟ لم تعد الدنيا كما كانت، وتلك المجتمعات التي يحسبها بعضهم أنَّها متخلّفة في كل شيء هي ليست كذلك. رأينا كبارنا وهم يأمرون بعدم إرغام بناتهم وأخواتهم وقريباتهم على الزواج. لأنَّهم بخبرتهم يعرفون أنّ هذا الزواج سيفشل، ويزوجون المرأة إلى من تُريد. نعم رأينا ما هو عكس ذلك، ولكن نادراً، كما رأينا أيضاً من يلومونهم ويهدونهم إلى عدم إرغام البنت، لأنَّها بأقل تقدير ستأتيك راجعة ومعها أطفال. الدنيا تغيَّرت كثيراً، فهل سألدُ بنتاً غداً ولن تخبرني إن كانت ستتزوج من!؟ هل ستنفيني كأب وصديق وتعتبرني (ولياً) الجافية هذه! إن اختلفنا أنا وأمّها ألن تتدخل هي وإخوتها للإصلاح؟ هل سيربّي أحدٌ جناه لكي لا يعرف من سيتزوج ولكي لا يُخْبَر ولا يُحَدَّث!؟ الخطبة في تقديري لها، لن تتم على بنتي ما لم تأتني بذلك الزوج هي. إن جاءني شاب وقال لي أريد بنتك سأقول له: اذهب واطلبها من نفسها. فما الذي ينفيني عن جناي!؟ أيعقل أن تجري الحكاية هكذا مثلاً:
    ألوووو بابي. (بابي دي يا أستاذ حسبو في حسبة أعياد الميلاد ديك، والحساب ولد، مش قلتو يا نجاة تأصيل للحاجات الكويسة!؟).
    أهلاً يا مريم بتّي. (بحب هذا الاسم وأماني رينا وسلمى).
    بتعمل في شنو يا بابي؟
    في ساقيتي يا بتّي، أزرع وأقلع وأدّي البلد تيراب. مش مفروض تكوني أجّزتِ من كم يوم! مع ناس عمك في الخرتوم وألا وين؟
    يا بابي الزراعة دي ح تموّتك. يااه أنا ما كلّمتك؟
    لا ما كلّمتيني، في شنو؟
    ما أنا في شهر العسل يا بابي، في بورتسودان.
    تقولي والله؟ يا سلالالام، إيه المفاجأة الحلوة دي يا مريومة!؟ والعريس منو إن شاء الله؟
    يوووه أنا ما كلّمتك؟ شكلي بقيت بنسى كتير يا بابي. العريس ما ود عمو عصام جبر الله.
    وعمك قشران دا عارف؟
    لا يا بابي، برضو عملنا ليه مفاجأة، كانت آخر رحلة بتاعة طيّارة ماشية بورتسودان بقوليك، إنت ما مركّز معاي خالص.
    والله فعلا ما مركّز، عاد كان أنا مركّز معاك بهنا، وعصام مركّز مع ولدو بهناك، الحكاية دي بتبقى علينا الاتنين؟
    (هسّع دا مش ياهو ذاتو أدب اللامعقول!؟ تربِّي وتكبِّر وتعلِّم، وتتعب، ويوم العرس ما يقولوا ليك تعال أعرض في حفلتنا دي!؟).

    من أجمل ما أعجبني من أقوال النبي مُحَمَّد: إنَّما بُعثتُ لأُتَمِّم مكارم الأخلاق.
    فمسألة أن تأتي لزواج البنت من قبل أهلها، وأن يفحصوك حتى يطمئنوا على جناهم، مما يؤسّس لأسرة راشدة، لبناء حضارة قويمة، وهذا من مكارم الأخلاق. لتحب البنت كما تشاء وكذلك الولد، وليُعْرَض ذلك على أهلهم وليخبروهم حين الجد، لأنَّ الزواج جد ومو لعب، فماذا يريد هؤلاء الأهل أكثر من سعادة أبنائهم وبناتهم!؟ الخواجات ديل ذاتن، المربيين منهم تمام، بتعرّفوا علي بعض وبصاحبوا وكل شيء، ولامن يبقوا ناس عرس، حبوبتهم الفي بيرمنغهام البعيدة ديييك بجيبوها يوم الزفة ويلبسوها برنيطة قدر الضربة وتتحكّر قدااام، تحكي للمعازيم والأحباب والجيران بكل فخر عن حفيدتها وهي بت مهذبة كيف ومؤدبة، أو عن حفيدها، هذه العادات مما يشعر الإنسان نفسه بأنّه مقبل على حياة جديدة تتطلب منه الالتزام والأخلاق والاجتهاد والاعتناء بالآخرين ومما يُولّد الطاقة الموجبة في الكائن... وإلخ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2009, 08:42 PM

Osama Mohammed
<aOsama Mohammed
تاريخ التسجيل: 02-04-2008
مجموع المشاركات: 4131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: محسن خالد)

    شكراً للصديق الأديب محسن خالد على المشاركة القيمة .....

    كلام عاقل ولطيف ومقنع ...
    لك الود كله والتحية .. ان شاء الناس دي تقرأ بتمعن شوية .... وما يجينا واحد ناطي يقول لينا ............

    غايتو .....


    اسامة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2009, 02:01 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: Osama Mohammed)

    عزيزي سيف النصر
    حتى لو خليتك في السهلة يظل هذا تعاملك مع النص.
    انا قصدت بان كتابة محسن كانت مسهبة وفي الآخر ضاقت رؤياه.
    لك التجلة والمحبة يا سيف النصر
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-05-2009, 10:53 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: تبارك شيخ الدين جبريل)

    يرى محسن خالد القصيدة العربية المعاصرة في ماضيها،
    بينماانها تتجه الى تاسيس نفسها قريبا من ذلك الماضي احيانا كما في شعر التفعيلة أو النأي عنه كما في قصيدة النثر،وان كان البعض قد حاول ان يجد مبررا لقصيدة النثر من خلال سجع الكهان او مقولات المتصوفة كما في حالة النفري ،ولذلك سمى أدونيس مجلت مواقف بناء على كتاب النفري مواقف.القصسدة المعاصرة تحاول تاسيس نفسها بشكل معاصر من خلال تاثرها بالابداع العالمي المعاصر كما في حالة السينما والرواية مثلا.هذه فنون مثلها مثل البال والاوبرا تاسست في الغرب.
    فكيف يصنف الكاتب محسن خالد ما نشرناه هنا؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2009, 02:25 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: osama elkhawad)

    أعيد اسئلتي مرة اخرى ال محسن خالد
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2009, 07:10 AM

عزاز شامي

تاريخ التسجيل: 08-01-2005
مجموع المشاركات: 5933

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: osama elkhawad)


    فاصل ونواصل محمود درويش
    ____________________________

    اغتيال

    يغتالني النُقَّاد أَحياناً:
    يريدون القصيدةَ ذاتَها
    والاستعارة ذاتها...
    فإذا مَشَيتُ على طريقٍ جانبيّ شارداً
    قالوا: لقد خان الطريقَ
    وإن عثرتُ على بلاغة عُشبَةٍ
    قالوا: تخلَّى عن عناد السنديان
    وإن رأيتُ الورد أصفرَ في الربيع
    تساءلوا: أَين الدمُ الوطنيُّ في أوراقهِ؟
    وإذا كتبتُ: هي الفراشةُ أُختيَ الصغرى
    على باب الحديقةِ
    حرَّكوا المعنى بملعقة الحساء
    وإن هَمَستُ: الأمُّ أمٌّ، حين تثكل طفلها
    تذوي وتيبس كالعصا
    قالوا: تزغرد في جنازته وترقُصُ
    فالجنازة عُرْسُهُ...
    وإذا نظرتُ الى السماء لكي أَرى
    ما لا يُرَى
    قالوا: تَعَالى الشعرُ عن أَغراضه...
    يغتالني النُقّادُ أَحياناً
    وأَنجو من قراءتهم،
    وأشكرهم على سوء التفاهم
    ثم أَبحثُ عن قصيدتيَ الجديدةْ!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2009, 07:22 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: عزاز شامي)


    محسن خالد ..
    يسعد صباحك يا رجل .
    قالوا القصير يا حكمة يا فتنة ..
    إنت لميتن الإتنين .

    .....
    محاولاتك نفخ الروح في الأجداث تبدو : « حكمة » ..
    هذا ، و الله أعلم .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2009, 09:13 AM

محسن خالد
<aمحسن خالد
تاريخ التسجيل: 06-01-2005
مجموع المشاركات: 4895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: Emad Abdulla)

    عماد عبد الله، في ذمتك إنت أطول منّي؟
    كل ما أشوفك تتونس مع الكوبس أصحابك ديل بهناك أقول الراجل دا قبلوه في كلية الشرطة كيف!؟ الواسطة البتسويهو كتير.
    إلا يكونوا حلقوا ليك شنبك الغليد دا ووقفوك فوقو. مخزن تبن وكُليقات عَلَف.
    يا مسخوت، بعدين بقيت تتحرَّد طوالي كدا مالك؟
    تملأ البوستات هرجة وتجي تاني تقعد تمسح، أريتني كان لحقت مداخلتك هنا.
    يضحك نهارك
    -----
    الخواض ياخي ما عزمتني عَشَرَة نَقْد برااك، لو شايف رؤيتي لنصك سجمانة وضاقت عن أفكاري الكبيرة في التنظير
    الفوووق داك.. فرُد علي، أبداً ما تخليني أمشي من هنا بسماحتي ساكت كدا، وناس عماد ديل يظنوا فيني الحكمة سمبلا.
    يضحك نهارك، وبقولك ممكن تتسدَّ في النص التحت دا، كتبتو قبل شهور لصديقتي رشأ شيخ الدين، صديقتي ساكت مش حبيبتي وزوجتي:

    غابتي..
    التي أرجعت لي يدَ فأسي مُزْهِرة
    وبأعلى من بندول الجبل
    ضبطتْ نهرَ معصمها
    النامصة، وحاجبها غمام
    مُصوِّحتي، التي فلّيتُها على ركبتي
    وقطعتُ حبلها السُّرِّي بأسناني..
    حين وُلِدت..
    قبّلتني بفمها الناي
    وأذّنت في مسمعيَّ منها بصلاة ريح
    الغابة النائمة فوق قلبها
    وردفاها مُطْبَقَان على ابتسام مذنب
    غابتي..
    التي بذرتني المتساقطَ في مشيتها
    من لحن الحجول
    أزاحت كثيراً ستيان بصيرتها
    مُقَرِّبةً عينيها حلمتين
    رمقتني، بالذي حَدَجَ القلب فتائل
    وقَشَّر عنّي هُوِّيتي، وبالذي قَدَّمَ نهرَ معصمها
    شتاءاتٍ ماطرة وسواحل
    عزيزتي، لكم حفيتُ
    عن ساحليَّ، ولكم بين فؤديك ساقني زبد
    أوكسجين قُبْلَتي،
    ومفهرستي في نهار الشجر
    بتلات العدم، شامة النجمة،
    لا أليلَ من عينيك حين تُوَدِّعان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2009, 09:42 AM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 03-05-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: محسن خالد)

    يا محسن يا ود خالد
    لا تفوت لا تموت
    زى ما عارف نتفق و نختلف عااااادى
    لكن طعم الكتابة عندك يشهى
    و مريوم ختفت الولد قبل ما يكمل تعليمو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2009, 11:37 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 463

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: esam gabralla)

    الأخ الكريم اسامة الخواض:

    زى ما ودعت تلاقى يا أستاذ اسامة وسلوى ترجع بالسلامة وتملا البيت هنا وسعادة

    والتحية لكل المشاركين الأثروا البوست وأفادونا

    Quote: أهلاً يا مريم بتّي. (بحب هذا الاسم وأماني رينا وسلمى).
    بتعمل في شنو يا بابي؟
    في ساقيتي يا بتّي، أزرع وأقلع وأدّي البلد تيراب. مش مفروض تكوني أجّزتِ من كم يوم! مع ناس عمك في الخرتوم وألا وين؟
    يا بابي الزراعة دي ح تموّتك. يااه أنا ما كلّمتك؟


    عاد نحن فى رجا اليوم داك ياود البتولا اختى، نفرح بيك وبمريومة

    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2009, 01:58 PM

تبارك شيخ الدين جبريل
<aتبارك شيخ الدين جبريل
تاريخ التسجيل: 04-12-2006
مجموع المشاركات: 13931

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: مهيرة)

    يعنى فى الآخر كدة ...

    هنّ لى شنو بالظبط؟

    (محسن خالد والله نفخت الروح فى أجداثنا وفتنتنا ظاطو، وعماد عبدالله ما خاتى عليك)







    ... المهم ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2009, 07:18 PM

دينا خالد
<aدينا خالد
تاريخ التسجيل: 26-06-2006
مجموع المشاركات: 8736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: تبارك شيخ الدين جبريل)

    كتب احدهم عن درويش :::

    Quote: ومحمود درويش ليس بدعا من الشعراء بل هو واحد منهم رأي في المرأة ما رآه الآخرون معشوقة وأماً وأختاً ومعادلاً فنياً للأرض والوطن والإنسان.
    ولكن من يتتبع معاني الحب والعشق عند درويش وعلاقته بالمرأة انطلاقا من شعره يجد أن الشاعر قد صبغ خطابه بلون خاص يميزه عن غيره من الشعراء في تعامله مع المرأة وفي التركيز عليها.
    ولكي نقترب أكثر من عالم درويش الشعري وخاصة موضوع المرأة فإننا نحدد علاقته بها في محاور أربعة هي:
    1- المرأة الأم 2- المرأة العاشقة
    3- المرأة الأرض والوطن 4- المرأة الإنسان
    1- المرأة الأم:


    Quote: ومما يلفت النظر أن الشاعر عندما يتحدث عن المرأة الأم يكون أقرب إلى الواقع والحقيقة من الخيال الشعري فما يذكرها حتى يذكر المشاهد الحياتية التي ارتبطت بها والتصقت بذاكرته منذ نعومة أظفاره فيقول:
    أحنّ إلى خبز أمي
    وقهوة أمي
    ولمسة أمي
    وتكبر فيّ الطفولة
    يوما على صدر يوم
    وأعشق عمري لأني
    إذا مت
    أخجل من دمع أمي



    Quote: فالأم عند درويش تعني له الحب المفقود والملاذ الذي يلوذ إليه عند الشعور بالحرمان أو قسوة الحياة، فيرى في استحضار صورتها خلاصا من الشعور بالوحدة والضياع والغياب، يقول:
    أمي تَعُدُّ أصابعي العشرين عن بُعد، تمشطني بخصلة شعرها الذهبي،
    تبحث في ثيابي الداخلية عن نساء أجنبيات، وترفو جوربي المقطوع،
    لم أكبر على يدها كما شئنا، أنا وهي، افترقنا عند منحدر الرُخام.
    ***


    Quote: وهذا ما أكده شاعرنا المرحوم توفيق زياد عندما قال: "إن محمود في حبِّه لا يعرف الذل أو التزلّف، إنه ليس عاشقا مريضا، ولا عاشقا من أصحاب الدموع الغزيرة والشكوى المتواصلة المريرة، وهذا يُذكرنا بعمر بن أبي ربيعة عندما تتعلق به الحسان ويبحثن عنه وهو يتعالى عليهن ويترفع عن مبادلتهن الحب والشوق:
    قالت لتُرب لها تُحدثها لنُفسدّنَ الطواف في عمر
    قومي تصدي له ليعرفنا ثم اغمزيه يا أخت في خفر
    قالت لها قد غمزته فأبى ثم استعرت تسعى على أثري
    يقول درويش:
    أختاه
    غيبني، ولم أدر
    كيف اندفعت إليه في سيري
    قد قال لي يوما وفي شفتيه ما يُغري
    شفتاك عنقودان من عنب
    يا كرمة العنب
    ومضى ولم يترك سوى الزَغب
    من كرمة العنب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-05-2009, 07:40 PM

دينا خالد
<aدينا خالد
تاريخ التسجيل: 26-06-2006
مجموع المشاركات: 8736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: تبارك شيخ الدين جبريل)

    هىىىىىىى يا محسن خالد بطل السلبطة

    نحن ما قلنا ما يحدثوك الحدديث دا ال يحدثوك مافى مشكلة
    لكن الخطبة وجيب الحاجات ديل كان حاريهن؟ اتلومت ..
    هو عصاااام ذااااتو حدث اهلو ؟؟ خليهو ولدو الفى رحم الغيب داك !!

    لكن والله بتك ما عرست .. وما عزلت ! .. الغبا دا ورثتو من منو؟ ..
    انا والله نجيييييييضة ! ما منى .. لووووووول ( جيبو وشوش مغطية باليدين ) .

    اها اسمع كلام محمود درويش ما دام عزاز جرتو جابتو هنا
    اسمع كلامو فى اليهودية الاسرائيلية التى احبها ريتا
    كلام بسييييييط معبر وموحى ومفهوم للعامة
    بلغة بسيطة رسم عوااالم بعيدة تهبش العصب ..
    اسمع


    بين ريتا وعيوني . . بندقيه
    والذي يعرف ريتا ينحني
    ويصلي
    لإله في العيون العسلية
    وأنا قبلت ريتا
    عندما كانت صغيره
    وأنا أذكر كيف التصقت بي
    وغطت ساعدي أحلى ضفيره
    وأنا أذكر ريتا
    مثلما يذكر عصفور غديره
    آه ريتا
    بيننا مليون عصفور وصوره
    ومواعيد كثيره
    أطلقت نارا عليها . . بندقيه
    إسم ريتا كان عيدا في فمي
    جسم ريتا كان عرسا في دمي
    وأنا ضعت بريتا . . سنتين
    وهي نامت فوق زندي سنتين
    وتعاهدنا على أجمل كأس
    واحترقنا في نبيذ الشفتين
    وولدنا مرتين
    أه . . ريتا
    أي شيء رد عن عينيك عيني
    سوى إغفاءتين
    وغيوم عسلية
    قبل هذي البندقية
    كان يا ما كان يا صمت العشيه
    قمري هاجر في الصبح بعيدا في العيون العسليه
    والمدينة كنست كل المغنين وريتا
    بين ريتا وعيوني . . بندقيه











    ـــــــــ
    يعنى انا برااااحة ممكن اكتب ...



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2009, 09:33 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: دينا خالد)


    Quote: العريس ما ود عمو عصام جبر الله
    حليل ابوي ..
    إنت وكت الشغلة خيال في خيال .. ما لقيت ليك خيالاً أخير من ده ؟ هسع أمانةً في ذمتك دي ، في الحلم ساكت بدي بتي لود عصام ؟
    Quote: انا والله نجيييييييضة ! ما منى .. لووووووول ( جيبو وشوش مغطية باليدين ) .
    اها خُم و صُر ..
    أمانة بتريحيني إن قلت كدي و أخدتّا البت دينا دي . و تقعد تبريها كل يوم بالنضمي الفي دقنوسك ده لامن تعرف الله واحد .
    ( الشيخ الشعراوي في التلفزيون و اليوم جمعة و حر يفسخ .. حاجة زينب راقدة متوسدة توبها و مدية التلفزيون قفاها ، تنوم و تصحي و الشعراوي شغال نضمي .. فجأة قالت للبنات : إنتن الراجل المن زمن الصحابة ده دايرنبو شنو ؟ ) .
    بس التبقى على دينا دي .. خسمتك بالنبي إمّا أخدتها و ريحتنا ( الخوف بي نقّتها الأشولنجية دي تعمل ليك استنقلينا في راس المكنة و تخليك تصلّب ) .
    و بعدين يا ابن خالتي أنا جني و جن الحقرة .. بيجيني حق الدناقلة داك و اتربس راسي نهائي ..
    صاحبنا الخواض الصفونجي ده حقار عديل كده .. يعني يا نهلل سبة بلا سبب و نحرق البخور فوق اب قنبور ، يا كمان يمرقونا من المِلّة ؟
    ارجع لمكتبة اسامة الخواض تلاقيني مافي مرة نزل فيها شيخنا الخواض شغل جديد ( مكرّب ) إلا و كنت من أول الناس البيقولو ليهو : الله على الشعر .
    الشي البهبش يا محسن بيهبش .. و الني للنار .
    ثم إنك قصيّر .. دايرة غُلات دي ؟ و منعول كمان و ربنا مسلطك علينا .
    إنت في ده ولّلا في الكلام المن زمن الصحابة الفي رويسك ده .. جبتو من وين ؟ و في قدر شنو من الزمن ؟ إنت عمرك كم يا محسن ؟ ( نحسبها عدييييل ) ..
    قول تلاتة و تلاتين .. الكورة و الصعلكة و الكوشتينة و القراية و الإمتحانات و المناسبات و العيا و الحبيبات و السعاية و الأكل و الشراب ديل قول أخدن منك خمستاشر سنة بنات حفرة ..
    باقي تمنطاشر ، أمرق منهم عشرة كنت شافع .. باقي تمنية . نقول في التمانية ديل نمت أربعة سنة .. باقي أربعة !!
    أها الأربعة ديل عبيت فيهن رويسك بي جنس المحن دي كلها ؟ إتّ ماك نصيح ؟
    ان شا الله يربعو ليك للضبيحة ، قول آمين .. أكان عقدتنا و مرقتنا ناس رهط ساكت و غوغاء .
    و بعدين أيمان رحمن جنس ( هن لسن للسرير فقط ) دي ما باخدها بملين أحمر .. و حليفة ما تقع يا محسن أنا بكتب أخير مِلّاها ، و كتبت ..
    يوم واحد جيت ماري فوقي و لا فوق غيري من البيكتبوا ، و قلت ليهو : و الله عفارم عليك ، وللا قلت : شيل يا زول خِلقاتك و دلاقينك و كرورك ديل بلى يخمك ؟!!! كان رنت كان غيرك من « الجماعة الكبار » !!
    إت يا محسن النسعلك : أول الناس دي بتكتب هنا ليش ؟ مش عشان ريسينكم الكبيرة دي تجي بالفيها و تدي الناس من المعارف و المحن الربنا ختّاها ليكم فيها ؟
    ح تقول لي إنت كم مرة سويت كده و كتبت إصلاح الكتابة و و و و .. ده شغل حقك ، إنتاجك .. و مافي زول غصبك عليهو ، وكتّر خيرك و بارك الله فيك .
    كلامي : لامن علان وللا فرتكان من الخلايق الهنا يكتب شي .. مالك ما بتجي عليهو و تشاركو ؟ الله قال حرام ؟
    و للا بس تجوا للخواض و ( تشرّحوا ) ليهو نوع النضمي الراقد سلطة ده و تسنو ليهو أدوات النقد الما خمج و ( تعملوا ) عليهو مناهج التحليل و كل الكلام الكبار كبار داك .. و ناس نحنا لينا الله .
    إتّ زاتك ماك صفونجي زي الخواض و نخبونجي مِتلو واااااحد . ( البتريدوهو تسموهو بخيت .. و البتابوهو تسموهو قنيط ) ..
    و قالوا الريدة خشم بيوت ، منها زي جيتك للخواض دي ، برضها ريدة ، إن شا الله تقول ليهو متل قولك ( العلي استحياء ) الفوق ده : أسامة ياخي و الله الحاجة دي شوووووووية تعبانة .
    أها أنا جدادي يلقط الحبّ حقت الخواض دي ماااا بصفق ليها ، و لا بتدخل زمتي بتعريفة . و لا بهلل لربابة ربة البيتِ و أقول ليهو : الللللله .. عقّب .. عقّب .
    و كلامي الكتبتو مسحتوا عشان حقرة الناس البينقّوا الكلام البيعجبهم و يرضي حاجاتهم و يصفق ليهم و ليهم يفرش الواطـة حرير عشان هم الكبار أصحاب الأسامي و التجارب و السجم و الرماد ..
    و عشان كمان ماشايف زول أخير مِلّاي و كبير عندي الجمل .. و عشان دنقلاوي دين حجر و راسي كعب .

    بركة النبي و اهل بيتو يا محسن
    فوق نَفَسَك تعرس دينا خالد دي .. و رقبة الفي راسك ده تلحقوا ليك السمحين ..
    رجيت الله عليك .

    (عدل بواسطة Emad Abdulla on 20-05-2009, 09:39 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2009, 10:49 AM

عزاز شامي

تاريخ التسجيل: 08-01-2005
مجموع المشاركات: 5933

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: Emad Abdulla)

    يا السي محسن ...

    عمدة اداك الفايدة هنا ...


    Quote: و بعدين أيمان رحمن جنس ( هن لسن للسرير فقط ) دي ما باخدها بملين أحمر .. و حليفة ما تقع يا محسن أنا بكتب أخير مِلّاها ، و كتبت ..
    يوم واحد جيت ماري فوقي و لا فوق غيري من البيكتبوا ، و قلت ليهو : و الله عفارم عليك ، وللا قلت : شيل يا زول خِلقاتك و دلاقينك و كرورك ديل بلى يخمك ؟!!! كان رنت كان غيرك من « الجماعة الكبار » !!


    هو خيار و فقوس إذا ..؟؟

    ما تعرس دينا ... أنا بموت بالمغسة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2009, 04:01 PM

قيقراوي
<aقيقراوي
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
مجموع المشاركات: 10279

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: عزاز شامي)

    Quote: قول تلاتة و تلاتين .. الكورة و الصعلكة و الكوشتينة و القراية و الإمتحانات و المناسبات و العيا و الحبيبات و السعاية و الأكل و الشراب ديل قول أخدن منك خمستاشر سنة بنات حفرة ..
    باقي تمنطاشر ، أمرق منهم عشرة كنت شافع .. باقي تمنية . نقول في التمانية ديل نمت أربعة سنة .. باقي أربعة !!
    أها الأربعة ديل عبيت فيهن رويسك بي جنس المحن دي كلها ؟ إتّ ماك نصيح ؟
    ان شا الله يربعو ليك للضبيحة ، قول آمين .. أكان عقدتنا و مرقتنا ناس رهط ساكت و غوغاء .


    تلاتة و تلتين ؟!
    دفعة فورتين ديل اقل شئ سبعة و تلتين
    الحساب دا خلوه علينا نحنا . . . حساب و لا كوار هو ؟

    لكن برضو للضمان كدا الله اكبرررررررررر عليك
    و هرشك يا عمدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2009, 07:13 PM

خدر
<aخدر
تاريخ التسجيل: 07-02-2005
مجموع المشاركات: 13188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: قيقراوي)

    محسن يا فنان ,
    عندي مَفاكرة معاكـ و مع بطلكـ ده , ياخي مرقتوا (الرجال) اوغاد ساي يمشوا في مناكبها طالقين حِبال سراويلهم في السهلة و ريالتهم سايله يسعون خلف ما تيسر و ما لم
    من النساء الفرائس , ظلم الحسن و الحسين منكم والله.
    Quote: أمَّا عن رؤيتي، فأقول، من خلال خبرتي وملاحظاتي وتأملاتي في سلوك المرأة والرجل. وأستشهد للطرافة بعبارة جاءت على أحد ألسنة أبطال قصصي يقول فيها ما معناه: المرأة هي حارس الفضيلة الوحيد، ولو تُركت هذه المسألة إلى الرجل لعامت الدنيا حتى ذقنها في الرذيلة. ويستشهد بأنَّ أية امرأة بوسعها أن تأخذ الرجل الذي تُريده، وبأقل تقدير تستطيع أن تُمارس الجنس معه. الرجل في كل مكان تعجبه المرأة ويمد (كورته للشحدة) فمن يصد كل هذه التسولات؟ المرأة وحدها، والرجل بوسعه الذهاب مع أية امرأة ولكن المرأة لا، لها طقوس تنبع من كيانها، ضد الابتذال والرخص، والجنس في ذهنيتها يرتبط بالتفكير والحسس لا باللحظة. ويمضي هذا البطل حتى ينتهي إلى أنَّ الشرور كلها في الدنيا منبعها الرجل، يقارن عدد القتلة بالقاتلات وعدد اللصوص باللصات والمغتصبين بالمغتصبات والهمباتة بالهمباتيات... إلخ. المهم، يطلع الرجل بين يديه في نهاية الأمر هو الشر ذاته، حتى إنَّه يروي قصة وينسبها إلى عهد نوح يحيل فيها أصل الخطيئة إلى الرجل.
    ما يهمنا حالياً، هو أنَّ هذا البطل يقوم بإعطاء تعريفات إلى الابتذال، وللحساسية، وينتهي بتنبؤ مفاده أنَّ المرأة على الدوام ستنتظر الرجل، ليس لأنَّها أكثر هشاشة منه، بل لأنَّه كائن مكّار ولا يمكن الوثوق فيه مطلقاً وإن أتاك برجليه، ناهيك عن أن تذهب إليه برجليك، والمرأة تعرف ذلك. وحتَّى إن أعجبها الرجل، فهي لا تُبدي هذا الإعجاب، لأنَّ الرجل على مَرِّ التاريخ كان بكفّن الميتة ويقول خشمي ملان رماد، عينك في عينه ينكر، ويقول لا شافك لا باسك.

    يا سيدي بطلكـ خيالو ما بناباهو لاكنو خيال مارق من مُكونو هو (واقعو النفسي - علاقتو بالمرأة ) وده قطع شكـ حا يتعارض مع افكارو الروج ليها في الرواية بإعتبارها مُطلق فيما يخص ان الرجال هم (الشرالمستطير) . طيب في الاصل هل الجنس شر !؟ من البديهي انو الجنس ما شر , الجنس اصلا كفعل في تقديري يجب انو يظل خارج سياق توصيفو و ربطو بفكرة الخير و الشر , ولا عشان البنات بقولن فلان شحدني و نحن اخوان البنات نهوش و نمشي ندق الشحاد القليل ادب !؟ يتحول الجنس الي وسيط مُجرم يجب التنكيل بيهو , يا صديقي معلوم انو إنفعال اخوان البنات ده جاي من منطقة علاقتهم او تعاطفهم او إرتباطهم ( صديق - حبيب - ودجيران - سوداني شهم ماشي في الشارع - زوج - اخو- الخ ) مع البت المُتحرش بها. و هذا لا يمت بصلة للجنس اللذيذ ده لانو اخوان البنات العلموا الجبل الثبات ديل نفسهم حين يسكنون الي ازواجهم يشربوا من خمر الجنس نفسو الدقوا فيهو الراجل القبيل داكـ. إذن الجنس كفعل او حالة ما شر لكن الشحدة البتجيب الدق دي هي الشر و قطعا هنالكـ فرق.
    بعدين يا فنان بطلكـ ده مالو ما سمع غنا حقيبة يخليهو شووووية ينصف الرجل السوداني الشرير ده!؟ في ذمتكـ انت محسن ده ما حدثتو مالكـ بي عرفتكـ كلها الراقدة فوق دقنوسكـ ده عن عِفة و جمال روح و اخلاق فرسان الحقيبة, ابوصلاح كما تعلم قال
    صرت اعجب دمعي ليه ملأ المِهاد
    صبري ولَّي وشـوقي دايما في اجتهاد
    الغرام بي جيوشو لي حصون قلبي هاد
    طـرفي خاصم نومي و إلتحف السهاد
    ماشـكيـت الحـب شكيت ما لي هَدا

    وده كلو فوق كم انت قايلو !؟ ده فوق انو الحبيبة دي توفي معادها معاهو بي مجرد نظرة , فتأمل (اريتا شحدة حبيبكـ)
    يا سـمـير بِـي نـظرتك اوفي المِعاد
    العـيـون الشـافـتـك مـا اسـعـدا
    ابوصلاح يا صاحب ما كان مواعدها ولا هي كانت مطلوقة (بي معايير عصرها) بتواعد الشعراء و الغنايين , كل ما في الامر انو الفنان الفي حي العرب ده كان عشمان في نظرة عشان يبقي سعيد ثم يذهب الي حال سبيله قارضا الشعر مرطبا به قلبه و قلوبنا معه. و الامثلة كما تعلم كثيرة و كفانا من الدستة ملعقة تورينا انو الرجال ديل يا صاحب عِفتهم و أحتشامهم بادئ للعيان.
    خلاصة قولي في شأن الرجل السوداني انو ما زي ما صورتو انت او علي لسان بطلكـ , الرجل اشد رقة و ضعفا حين يحب حتي انه من المعروف ان الصبيان حين يبلغوا مبلغ الرجال و تبدأ اهتماماتهم بالانثي تحدث تغيرات جذرية في سلوكهم و انا و انت و الليل شاهدين.


    اتفق معكـ يا محسن كثيرا فيما يتعلق بالمرأة كحارس فضيلة و مُنظم اصيل لعملية الحياة مع الرجل ( مع تحفظي التام في انو ده دورها الرئيس في الحياة) و سأعود للحديث عن علاقتهما المتشابكة إن توفر الوقت و الجهد .



    خليتكـ عافية ياصاحب و اعفي لينا يا خواض مرقنا شوووووووية ما كتير من عضم بوستكـ






    ____
    Quote: ( البتريدوهو تسموهو بخيت .. و البتابوهو تسموهو قنيط )

    اضبط المثل يا مواطن , الاصل (قنينيط) و هذا عزاكـ الله كناية عن الابيان ضُممممممة
    (الله يحرجكـ , اسه ده مثل تقولوا في مكان عام !؟)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2009, 00:59 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: خدر)


    Quote: الاصل (قنينيط)
    هسه الجاب سيرة بلدكم أم ريحة بتاعت قوقل إيرث ديك منو ؟
    صحي و الله الدم بيحن (: .

    هسه خليتو عضم الشغل ده , و هل هو جنس ليريكس وللا جنس شعري ..
    و قمتو مسكتو في معضلة الوجود و عقدتو الأزلية حقت المرا و الراجل دي ؟
    ما الناس دي كلها عندها قول في شكل العلاقة بين المخلوقين ديل , و كمان أفكار عظيمة و كبيرة و عميقة ..
    البيخلي كلام أسامة في موضوع الراجل و المره ده هو البيستحق النقاش و الحوار شنو ؟ شنو الفي كلام أسامة مميز عن كلام بقية الخلايق عشان يُصنف كـ ( راي غليد ) يتصدى له الناس و ينقسمون بين مؤيد و معارض ؟
    النقول ليك ميزة أسامة و كلام أسامة شنو !! .. ميزتو إنو كلام شاعر ..
    طيب ما يبقى ( كلام ) شاعر .. !! . مافي كلام دكتور .. و في كلام مهندس , و في كلام صحفي , و في كلام زول الله ساكت ..
    كل الناس دي عندها فهمها و تبريراتها و مسوغات قناعاتها و منطقها الشايفنو حصيف كمان للحكاية دي !!
    المحك البيجيب الناس و يلمها إنو ما يكون ( كلام شاعر ) !! - فكلنا نتكلم و كلنا نفتي و نقول -
    البيجيب الناس هو : ( شعر الشاعر ) و ليس ( كلام الشاعر ) ..
    ما كتبه أسامة في النص ده هو " كلام " .. لكن أصلو ما شعر .
    شيخنا الخواض سماهو شعرا - على كيفو - و جاء من بعده اقواما سموه ايضا شعرا .. برضو من حقهم .
    خلونا في الأول نحسم شاعرية الكلام ده من عاديتو , بعدين حمولتو من الأفكار بتتقاس و تتحاكم تبعاً للتصنيف الإنتمى ليهو .
    إن بقى ( كلام ) زي كلامي و كلامك ده يا ود التوم , يبقى البطن ما فيها مغسة , حقو الأصيل إنه يقول كلامو الدايرو ..
    لكن إن بقى - مخير الله - مرق شعر .. يبقى في دي نقيف و نسمع .
    عشان المبدع ده كوم براهو .. المبدعين ديل قوم اختصهم الله بقضاء حوائج الناس للخير و الحق و الجمال و .. البشارات .
    نضم الخواض ده لو اتصنف ابداع شعري .. يبقى نقعد في واطاة الله دي و نسمع قول ناس محسن و ناس إنت و ناس عزاز و الوليد و سيف و دكتور بشرى و حمور و غيرهم , و ننقاشهم في الأفكار الشايلة النص ده و موقف الشاعر المثبت نصا خلاقا بعلاقاتو و شوفو لكل الأسئلة القايمة فوق راس الخلايق .

    حتى ذلك الحين عزيزي ود التوم , النسكت لامن كمان نشوف حكاية المرا و الراجل الخليتو عضم الكلام و مسكتو لينا فيها تار بابكر الصديق دي .

    ....
    كلو من المسلطين عزاز و محسن .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2009, 04:44 AM

صديق الموج
<aصديق الموج
تاريخ التسجيل: 17-03-2004
مجموع المشاركات: 19433

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: Emad Abdulla)

    Quote: فخلف سرائرهن يقبع كنه الحياة
    لسن هن للسرير فقط
    فحزمهن هو جوهر الوردة
    وحرصهن هو جوقة الوجود
    لسن هن للسرير فقط



    Quote: ما كتبه أسامة في النص ده هو " كلام " .. لكن أصلو ما شعر .


    عماد عبدالله.....اخوى السمح او السمج والوصفان ينطبقان عليك
    من منظور شخصى بحت..وانا مخير فى مناظيرى...
    كيف حالك وان شاء الله العيال وامهم شداد وايضا خالتى التاجه
    بعد ده النجيك لشعر اسامه من عدمه،وادا اخدنا الكلام الفوق
    ده وعدلناه كما يلى
    فخلف سرائرهن يقبع كنه الوجود
    لسن هن للسرير
    فحزمهن هو جوهر الورود
    وحرصهن هو جوقة الخلود
    لسن هن للسرير فقط
    فى ظنك ببقى الكلاك ده شعر
    عماد وحاتك قد اطربنى هدا الكلام ايما طرب
    ومن منظور زى المنظور الاول داك انا اعتبر هدا شعرا
    ومن نوع راقى وانيق كمان
    دحين احى انا من لياقتك..
    خليتك عافية،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2009, 08:35 AM

طلال جبير جابر
<aطلال جبير جابر
تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: صديق الموج)

    Re: وثباً نحو القمم الالف (شعرعالم عباس محمد نور)

    Re: وثباً نحو القمم الالف (شعرعالم عباس محمد نور)
    هذا جسدي
    قنطرةٌ أخْرَى،
    شمْسٌ، رِدَّةْ.
    رِدَّةُ هذا النورِ إلى الأصلِ الطينْ!
    حُمَّى جسدي يشْعِلُ مِقْبَاسَ الرَّعْشةِ
    مِنْ حُمَّاكِ و قدْ أخَذَتْكِ الرَّعْدَة,
    كان العَرَقُ المُتَقَطِّرُ من نهديكِ
    لآلئَ طَلٍّ، تَتَجَمَّعُ مثلَ الدَّمعِ
    عَلَى كِمِّ الورْدَةْ.
    و النَفَسُ اللاَّهِثُ في إيقاعٍ
    يَتَسارَعُ خَفْقاً,
    كجناحَيْ رُخٍّ عملاقٍ عجلانْ
    يهوي بي لقرارٍ مَثْقوبٍ,
    لا قاعَ لَهُ، لا جدرانَ ولا شُطْآنْ.

    (عدل بواسطة طلال جبير جابر on 24-05-2009, 08:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2009, 11:58 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: مهيرة)

    شكرا دكتورة مهيرة وشكرا لكل من شارك في هذا البوست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 02:44 AM

محسن خالد
<aمحسن خالد
تاريخ التسجيل: 06-01-2005
مجموع المشاركات: 4895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: osama elkhawad)

    يوسف الولي، كيفنك يا صديق، أجبتُ سؤالك كما ترى، أها الشبكة بقت في بلداً تاني. عماد شايفني بريد الخوَّاض وجاملتو، وتلتحق به عُزاز في حكاية إنهم دايرين ليهو العصرة أكتر، وبالدرب القصير -كما يرون- بتاع ما بشتري منّك بمليمة، شفت كيف؟
    والخواض سيد النص شايف إنو رؤيتي ضاقت عن أفكاري! طيب يا يوسف بالنسبة لي الحكمة المستفادة من الحكاية دي هي، الرؤى ستختلف دائماً، وستتنافر، فما السبيل إلى الإبقاء على رؤانا هذه كلها، مع المودة كما يقولون!؟ هو تقبّل رؤى الآخرين بكل رحابة صدر، وهذا التقبُّل لكي يتحقّق يستوجب على الجميع طرح هذه الرؤى ذاتها، بدون نَيْل أو روح قاسية، وأن نقصد بها حارة التفكير والرؤى بكل قدراتنا المتاحة لنا في طرحها وصياغتها كمحاورات نجيضة ولطيفة في ذات الوقت، وكنقاش يقصد الإثراء لا التعبير عن غضب وملل. الغضب في شنو؟ مش؟
    وكن بألف خير

    تبارك شيخ الدين، ياخي كيفك وأريتك طيّب، وكل من حولك.
    سؤالك كان {هنّ لى شنو بالظبط؟}.
    بالظبط بالربط كدا، ومِ الآخر، هن ما لي أيتها حاجة، لرقبتهن براها وهن مخيَّرات فيها. وإن بقت علي السرير دا فبالنُّص، النُّص بالنُّص.
    يضحك نهارك وكن بألف خير


    يا عصام، علي بالحلال بتي البجيبها، كان بقت أمها دينا خالد دي، كان ما عملتو حسابكم تختفو منكم قبّال يكمّل طهورو، خليهو تعليمو.
    شوف المسخة، ود أوروبا هيلك دا كمان بنختف وألا بختف!؟ ضحكتني دينا لما سألت هو عصام ذاتو كلّم أهلو!؟ بعدين قايلاني بألِّف ساكت، وما عندك ولد بالجد.
    دقستِ يا دينا، عرس عصام دا حَوَّل أوروبا الجافية دي إلى مجموعة قرى، ناس جوا سايرين من بلاد المَكَّة فكتوريا وناس جوا كاسرين من بلجيكا والدول الإسكندنافية، (ويا قول ود بادي: وخلوق مِي معروفة جات من وين ووصلت كيف!) وحتى من (تمبول) أوروبا! دي بتعرفيها؟ ياها بلد ناس طارق أبو عبيدة الاسمها هولندا دي، أنا مسميها تمبول أوروبا، بهمباتتها وكل شيء. خلي عصام يفرِّجك علي الصور كان مغالتة، وح تشوفي الخواجات ذاااتهم جوا بالعديل والزين لزواج بنيتهم. ما في زول هامل يا أختي، وجنّي وجن العلمانية أم الهملة، دا ياهو الغتّس حجر الحضارة بالجهة التانية، والقالوهو ماركس وإنجلز حرف واحد منو ما وقع واطـة في "الحكاية دي بالذات"، قالوا الرأسمالية بتجي تسوط الحتة دي، وفعلا.

    خالتو مهيرة، يا دكتوره مشتاقين كتير والله، وأريتك بخير أنت ومن معك. أشكرك على هذه الأمنيات الجميلة التي تحمليها لي دوماً، وقريباً ح أقوم أرتِّب تدابير لحكاية مريم دي، ما تقولي أغنية المهيرة من أغنياتي المفضّلة، يضحك نهارك
    وكوني بألف خير

    --------------
    أين اختفى أسامة، هل ترك لي البوست؟ يضحك نهارك

    عماد بجيك تحت للومي دا، وبرضو طارق.
    بالنسبة لدينا وعُزاز رأيكن شنو أخت فوقكن الحبل اللتنين!؟ ونفتح أكبر بيت سوداني للمغالتة والحِجَّة! كه. كه. كه.
    طبعاً هذا الحبل جيء به من أقرب زريبة لا تفرز بين رباط الميثاق مع الأنثى وربط البهيمة؟ كُلُّه ربط والسلام، والبحل الله. مَرَّات أتأمل في جنس هذه المقولات من التراث الإنساني إجمالاً، ولا أجدُ بين يديَّ سوى الفاجعة العريضة التي لا تُحد. يا تُرى من أين ستبدأ حملات الإصلاح الجندرية، والحملات ضد العنصرية، والحملات لحمل الناس على الإيمان بالديموقراطية!؟ لا أتحدث عَمَّا هو طافٍ فوق السطح، مثل (فلان ختَّ الحبل فوق فلانة، لسّاها في حباله، طلّقها مرتين وباقيلها فِرِت حبل.. إلخ) ولا عن (يا عب، ويا حلبي، ويا خادم، ويا فرخة، ونيقـر) ولا عن (فاقتلوهم واسحلوهم)، لا، بل أتحدَّث عَمَّا هو مدسوس في تمام الرؤية للوجود، وما هو مخبأ في تراث الإنسانية جمعاء التي تقدَّمها الرجل وقادها لحقب طويلة سمحت له بأن يُؤَسِّسها على هذا النحو القبيح والطامي. مثلاً، وكنظام مراجعات يا دينا خالد، في إحدى مداخلاتي أعلاه كتبتُ ما معناه (أبناء خالاتنا من سود أوروبا). بعد قراءة ثانية عدتُ إلى دعوتي للمجريَّة وتخلَّصتُ من (تحديد الهُويَّة) الذي كانت تنطوي عليه هذه المقولة التي أخذتُها من أحاديث الناس كما هي، فوقعتُ في مصيدتها. مع أنَّني سبق لي وانتقدتُها من قبل في ذهني ولدى نفسي، حينما تساءلتُ، نحن أبناء الشمال تحديداً لماذا نُسَمِّي لعيبة فُرُق الكُرة التي تأتينا من دول إفريقية بأبناء الخالة، وكذلك يقولها معظمُ السودانيين مِمَّن هم في المهاجر الغربية، عن السود أبناء عمومتنا وخؤولتنا، نقول أبناء أو أولاد "الخالة" فقط. هذه العبارة جاءت من تاريخ يُحَدِّد الهُويَّة بشكل متخفٍ، فذاكرة الأُولى سبقوا تنتسب إلى العرب وحدهم، بنظرية النسب الذي يتبع اسم الأب*، وتفترض أن التزاوج تَمَّ مع إفريقيا من خلال الرجال فحسب، من خلال الفحل، ذاكرة الجمع التي تستبطن لؤماً فحولياً من كونها زَنَت بالناس ولم يزنوا بها، ولذلك نحن نقول أبناء الخالة ولا نقول أبناء العمومة، مش عوج؟
    ومثل هذه العبارات فاتكة، لأنها خافية وبائتة في وعاء ومجرى الثقافة ذاتها، أمَّا الأخطر من ذلك فهو تأسيس العلوم والمعارف الإنسانية على رؤى تحمل مثل هذه المشاكل الفكرية والنفسية والاتساخ الأخلاقي، وهذه نقطة إن اتسع لي الوقت سأفتح لها بوستاً، لأجعلكم تستغربون نساء ورجالاً، عن أشياءَ الواحد/ة يظنها، بالبداهة، معارفَ أو علوماً جديَّة دون أن يتأمل فيها ولو قليلاً فحسب، كي يكتشف أنَّها انطوت على لؤم وحيف ضد بشرٍ آخرين، أو ضد المرأة تحديداً، بشكلٍ لا يُوصف.
    بس كان ربّنا طلق الضراع ومَدَّ في الآجال، وبقى الزمن أوفر من زمن الموتى

    ----------
    • يا دكتور الحسن ود آمنة، كُل ما تكتب باتريشا موسى، يعلم الله قاعد أنط. الحكاية دي ما أحسن تدبَّر فيها براك، قُبَّال ما نشوف ليك فيها دبارةً بمراجعها ومظانّها المعرفية. دحين في بوست حسبو بتاع أعياد الميلاد ما قلتو الكلام الغلاد غُلاد داك كلو عن العولمة وثقافة الرأسمال وأبيتوا الغَرِف الساكت وبلا مُشهاد!؟ سمح، إنت داير ليك غرف أكتر من تخمو الزول ذااتو، وتقلعوهوا من جذور اسمه دا، ومن باريس، وتنسبوهوا لاسم تاني في ضهاري سودانيّة!؟
    وألا داير ليك محو لهذه الباحثة الباسلة، والمرأة الجليلة، أكثر من إلحاقها عَنْونَةً بتبعية الذكر "البعل"، وأكثر من شطب اسمها ذاته ووضع اسمك محله!؟
    أبوها أحق بالانتساب إليه من زوجها، ما دمنا نستطيع أن نؤرِّخ، لظهور مسألة إلحاق المرأة باسم زوجها هذه ذاتها، وسط الثقافة الغربومسيحية لا الشرقونصرانية، ناهيك عن ظهور الزوج في حياة الزوجة.
    أم هو نقدكم مُكَرَّس للثقافة العربسلامية فقط!؟ الخواجات -الما مجرّيين- ديل ذاتن ما عوجن أظرط وألعن، وأنت أدرى.
    يا عملات ملاسي وحا أديك (أوع) من حقاته ديك، أوع تاني أشوفك تكتب باتريشا موسى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 06:04 AM

محسن خالد
<aمحسن خالد
تاريخ التسجيل: 06-01-2005
مجموع المشاركات: 4895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: محسن خالد)

    خدر يا فنّان، أريتك بخير ومن معك
    الجنس يا طارق ينقسم إلى قسمين، واحد شر، وواحد خير.
    الجنس إن لم يكن برضى الطرفين شر. (الاغتصاب مثلاً، التغرير بصغار السن أو الضعفاء مثل آخر... إلخ).
    الجنس الذي يخرج عن المكاتبة شر، (الخيانة مثلاً). إن لم تعد ترغب في الالتزام ناحية الشريك فاتركه بالدرب العديل. واذهب وعش كما تشاء.
    أهو بقيتني واعظ أخلاقي، لووول يضحك نهارك.
    أي بالمختصر يا طارق لا يمكنك دفع الجنس بعيداً عن الشر بتاتاً.
    كلام الحقيبة وما الحقيبة دا الكلام فيه بطول، ويمكن مراجعة البوست المعني ذاته، أسامة الخواض بعد دا بدقنا عديل.
    يا طارق يا أخوي، كان دايرني أحلف ليك بحلف، إنو الدنيا دي مرض وعجيبة بالطريقة دي، دا كلو من فعائل الرجل، ياخي هتلر وموسوليني ونابليون وعمرو بن العاص وهيلا سلاسي والنميري وصدام حسين وعيدي أمين وعمر البشير (ديل بس) ما ارتكبوه من شر على وجه هذه الأرض يساوي مجمل الشر الذي ارتكبنه مجمل نساء الأرض منذ حواء وإلى مريم محسن خالد.
    أقسم بالله العظيم الكلام دا جد، وخلينا نحسبها ليك بأكبر جريمة وذنب وهو قتل الروح البشرية، 25 ألف عسكري قُتِلوا على ساحل النورماندي (فقط) لإيقاف هتلر، وانسَ كم من مئات الآلاف أٌهلكوا من كافة البشرية "أوروبا" أم "مستعمرات"، مدنيين أو عسكريين أيام الحرب العالمية الثانية. تغالط؟
    أو اجلب إحصاءات السجون في أي بلد على وجه الأرض وأتحدَّاك أن تأتيني ببلدٍ واحدٍ فقط، من هذا العالم الشاسع كلّه، تتفوَّق فيه نسبةُ المجرمات على المجرمين. حساب هو وألا كوار؟ ياخي الدنيا دي كان سايقها الرجل منفرداً وما يزال، بس ما نبقى كريمين وبنقسم معانا للمرأة بالنص إلا في تحمل الشرور الكومناها دي!؟
    يضحك نهارك
    -----------
    يا عمدة أمَّا مشتاقين
    الهظار:
    دينا دي، إنت قايلها مسكينة عشان تعرسني ليك!؟ ولا كمان تسمع حركات عُزاز دي، بس ياهو تزويق الكتابة ووضع لمسة ونكهة خاصة بهن، يعني نحن بنات حربيات لديش الجندر ذاتو، وبنشاغل ونخطب ونعرِّس بالقاضي وكدا. لكن شديداات، بعرفن البنجِّحوا البيوت ومشهادن عريس ناجح، من المشهادن مواصة زيي بجاي، ما سمعتها براك قالتلك نجيييضة، لووول.
    ديل يا أخوي، حلوات كي بورد وغتيتات واقع, كان في زولة بتلمني بالجد إلا بنيةً كدي من بنات أهلي ديك قالت حالفة تاخد فيني الأجر.
    يضحك نهارك
    الجد:
    أوَّل هام، ليشنو خلطتَ موضوع لومك للخوَّاض وعدم مكابرته ليك في كتابتك وأيضاً عدم مكابرته للآخرين.. برأيك في نصه الحالي!؟
    ولأنِّي لم أقرأ ما كتبتَه، فأقول إن تفجَّر هذا الموضوع بعد أن قلتَ رأيك، من نقطة أنَّ أسامة لم يرد عليك فيما قلتَ، يكون سؤالي دا ما عنده لازمة ولا ترد عليه. أي الظرف الموضوعي لانطلاق حديثك دا بكون فاتني لأنَّك مسحت المداخلة. ولا أستطيع أن أتحدث في هذه المسألة لأنَّني لم أقرأ المداخلة ولا أعرف ما جاء فيها، ربما قلت ما يستوجب عدم الرد، وربما لا. عشان كدا المسح دا ما بنفع، ما دام في النهاية سيقع عبء الأحكام على قراء آخرين مثلي. كان عليك أن تدع كتابتك كما هي!؟
    ------------
    بالنسبة لكلامك عنّي، في تُولاي دي، وإنِّي "صفونجي" و"نخبونجي" كلامك دا صحيح مائة بالمائة، وعندي ليه نظرية، تطلع غلط أو صاح المهم أولاً نقع بيغادي لحيطتها وبعد داك نتغالط. عن نفسي، لا أدعم الفنَّان أو الكاتب بالقطعة وكذلك لا أذمه بالقطاعي، وإنَّما بما يعمل في تمامه وبمجمل سلوكه تجاه ما يعمل. أنت مثلاً يا عماد، إنِّي أراك ولدى معظم الكتابات، تسوى ما بتسوى، تجي وتصرف للزول (إنَّا لله) التقديرية حقتك ديك وتمشي. دا اسمو شنو؟ تربية شحم في البورد، أم لَمُّ الذي هو عويش مع الذي هو حطب جامد، والمهم اللهبة، تموت بعد متين ما مشكلة، الملاح يقضى وألا ما يقضى ما مشكلة!؟ دحين دا ما عدم مشهاد منَّك؟ هسَّع أنا ممكن أعمل سيرش لاسمك وأجيب ليك كلام شكر في "بول كتابة" إنت مطلّعو سُرَّتيَّة، أها يا أخوي دي أنا ما خدمتي. وإنِّي أعيد النظر في الفنّان/ـة الكاتب/ـة... وأتملاه وأتأمَّله، وأمشي وأجيهو راجع، وأقيس خطواته في المستقبل بالمدى، ولو ما لقيتو شَبَحو واسع، ما بتورَّط في مديح يبقالي في رقبتي. وأديك أمثلة من الحياة العملية البوردية، عارفني كلامي عديييييل ولا أخشى أي تصنيف أو نعت خلقه هؤلاء البشر على الأرض. مغرور؟ تغيان؟ قليل أدب؟ بذيء؟ كافر؟ ما متربي؟ صفونجي؟ نخبونجي؟ لووول كللللو سمعتو، بس باقية لي أم الشتائم ((السودانية-الإسلامية-العربية)) للرجل وهي (لـوطـي)، لَمَّح بها محمّد الواثق في تموليلت مجرَّد تلميح. وكونه حاجاتي البعملها دي تتوصف بالوصفة الفوق دي ذاتها لكن بالإنجليزي برضو اتجرَّبت. شوفها هنا:
    go ######## your self man fuking sh3r and gay ####
    http://www.youtube.com/watch?v=SvV2RD6PDKg&feature=Play...ext_from=PL&index=45
    الداير يضاحكني في العلن وينبزني في الخفاء، وما يتعرف، كلو يمشي اللنك دا يا أصدقاء/ وصديقات ويديني من القاسمها الله، ويتفشَّى تمااام، ما عندي لم يعطني له أحد ليأخذه منِّي.
    المهم يا عماد، بالمختصر الحكاية بتاعة الكتابة دي أنا مارق ليها، ولا أخشى تبعات ذلك، وقلبي مكفي عديييل، وحياتي كلّها تتفرَّع وتبدأ وتصب في هذه النقطة، فهي إذاً بالنسبة لي ليست موضعاً للمجاملات إطلاقاً. عاينت في البورد دا، ومن زماااان، شفت داااك حسبو ومشيتلو ما جاني، وشفت داااك قصي همرور مشيتلو ما جاني، ومتوكل التوم، وعادل البدوي، وقصي الآخر، وهاشم الحسن، وميسون، وأماني،... إلخ
    (دي أمثلة يا أخوانا لم أقصد منها الإحصاء، شايف في موضة زعل قايمة الأيامات دي، و(تحديد مواقف)، تذكّرني لما كنا في الجامعة والبت تكون مشاكلة الكيس بتاعها، يجتمعوا في الغرفة بتاعتهم، ونق نقق، "لا إصْلو ما تخليهو الثقيل دا". "قلت ليك إنو الود دا بايخ من زمان، بس إنت يا هناية ما بتسمعي الكلام" وفي النهاية يقرروا كلهم، غرفة كاملة من العقول تجتمع وتُقرِّر في شأن عقل ولد واحد بس، أيوة لازم تمشي ليهو يا هناية الليلة دي وتحدِّدي موقف). أتقول خلالاص ناس دينا وعُزاز مشاكلهم هم كذهنيات "أنثوية" مش "نسوية" اتحلت، وبقت بس علي الذهنية الذكورية الشيطانة الرجيمة دي.
    المهم، أنت يا عُمدة لا تدري مدى فرحي بشهاب كَرَّار، وبعينيك ديل ما شفتني في بوست النهلة؟ دا فيهو مجموعة من الكُتَّاب النجيضين مش المُبَشِّرين، يا أخوي نظريتي إنو الكاتب لو ما عنده حاجة حقتو يقدِّمها للناس، ويمتلك وعياً بإنو كتابة أفكارو دا دربو في الحياة ما سياحة ولا ونسة (مافي حاجة بتودّيني ليهم). الإنشاء التي هي فارغة ومما يبصقه الناس في حديثهم.. البسموها كتابة دي، والخواطر البقى اسمها روايات وقصص والفاق البسموهو شعر والروث البسموهو كتابة سياسية والمقابضة البسموها نقد (دا كللللو يا عملاتك، بمليمة واحدة ما بشتريهو).
    يا عماد، أجيك إنت دا ذاتك في تولاك، قاعد أشتغل أحياناً في نصوص داير أقدمها للناس في كتاب برؤيتي، وأخوك شِبَكو كتيرة، ولامِّي نصك بتاع الزول البقول آآآآآآ دا لأنو أكتر نص قرأتُه لك وشعرت فيه بمسؤولية فنيّة من قِبَلك، بجيك فيه للشكر، ولغيره من نصوص بالنقد المسيييخ بس ما تزعل بعدين وترقيني من صفونجي لـ"شايف روحه" أوعك، يا عملات ملاسي. أخوك صاحي تمام للون ما تحسبو مغيّب، أبدا وحاتك شااايف. وهناك نصوص لمّيتها يا عُمدة من حامد ونصوص من متوكل ومن أشخاص غير معروفين هنا، ولسع ح ألم لما يكتمل نصاب نظريتي ومن شاء المشاركة من خارج هذا المكان يراسلني على بريدي وسيجده مدقوق في صدر مكتبتي. المختارات البعملوها من الشعر السوداني بتطلع بيض، وكذلك القصة بيض، وكلو بيض في بيض. عارف ليه؟ لأنو بتعملها شلليات وعصابات أولاد مدن، لما كنت بلف بالبلاد العربية، وألقاهم شايلين جنس الكتب دي، ويعاينلوك الفنّانين ديل باستفهام، لا تمتلك إلا أن تخجل. الكتاب ذاته يُقَدَّم وتُقَدَّم فيه المادة كبرنامج المنوّعات، حاجة عجيبة، لا رؤية لا شغل لا تعريفات وافية لا إتقان لا فرز تواريخ ولا مدارس ولا أفكار، ياخي والله القاعدين يسووها السودانيين في جنس الكتب دي الخواجة صاحب ناس الحسن بكري ما سوَّاها في موقعه.
    يا عماد أنكلَّمك عديل، كتابتك الزمان كان فيها حرص الفنَّان البنعرفو وسلوكه وحذره، وهسّع غَرّقت شدييييد في الونسة. وكلامي دا، المشهود دا، دورو في رأسك قبل تزعل منه، ولو عندك لي أي مناصحة حباااابها، أفرشها لي هنا. النظرية التانية لي، بعد ما وقعنا بيغادي لحيطة الأولى، إنو الفنَّان يشيل ويلولي أفكارو عملي ورابعة النهار، كان تبقى صليب وألا حبيبة.
    وكن بألف خير


    -----------
    أديتونا السهر، غفر الله لكما يا قول دكين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 01:29 PM

عزاز شامي

تاريخ التسجيل: 08-01-2005
مجموع المشاركات: 5933

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: محسن خالد)

    Quote: أتقول خلالاص ناس دينا وعُزاز مشاكلهم هم كذهنيات "أنثوية" مش "نسوية" اتحلت،
    وبقت بس علي الذهنية الذكورية الشيطانة الرجيمة دي


    السي محسن ...

    حسي متين عزاز جات قالت انو أُس البلا الذهنية الرجالية فقط وبرئت ساحة النساء البقو ملكيات أكتر من الملك؟
    ومنو القال ليك انا جيت مارقة سيفي من غمدو احارب شنبات الذكورية و اضفرها واعلقها في مدخل البيت نصر؟

    يا محسن، عزاز دي، وانا باتكلم عن نفسي لأني اعرفها حق المعرفة،
    بتجاهد في نفسها أول قبال ما تمد راسها برة تشوف الخبر،
    ما باقدر الومك على تعميم الفكرة ولا بقدر اطالبك تمشي تفتش دروب البوستات، لانو دي مهام عصية
    إلا على الفارغين ..
    بس انا باجيبها ليك لحدي عتبة كي بورديك و سكرين كمبيوترك ...
    قبيل قلت انو عدو المرأة هو المرأة ...
    و عنف المراة ضد المراة أمر و ادهي، و انا القدامك دي أذيتي في المنبر كانت من نساء أكتر من الرجال
    أما اجتماعات السرائر المستديرة بتاعت الداخليات وهو قال و انت تمشي تقولي،
    يعلم الله ما شاورت لي امرأة يوم في شأن من شؤون الحب، ولا شؤون المعايش ولا شؤون السياسة،
    و أميل قلبا و قالبا لصنو الرجل، لا تقليلا من شأن المراة في المجالات أعلاه
    ولكني ما باحب الونسة تبقى في موضع الجد و الهزل و الاسقاطات تجرف لي حقائق ...

    ودي الذهنية الانثوية موش؟

    الذهنية الجديدة القيد الخلق عندي انو انحنا (انسان) رجل و امراة، وان تمايزنا على بعضنا البعض
    بحسب ما خلقنا له، و خلقنا له ده قُررت بدرييي دغش الخلق الأول، و ادينا اهو رجعنا ليها تاني

    ووحاة صرتك في الصورة دي انا يوم برمي حبلي على زول نكاية في الذكورية، إلا ابشرك تروقني
    لعبة الصياد و الطريدة .. فيم فتال سمعت بيها؟

    حسي يا محسن كلامي انا و الكاشف اخوي كان انو انت ما جيت شايل رأيك في الخواض و باشرت بيهو
    إلا علا اتعززت برايك و تمنعت إلا قدو ليك التنك عديل و كب الدم من كتر السؤال ...

    اها ده كان كلامنا ليك و فيهو المطايبة القصدناها، عاد انت جيت و قلت رايك في النهاية،
    وعليه نسخت كلامنا ... شن لزومو القريص و الفعيص بعد ده؟؟

    ابقى طيب و رايق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 02:12 PM

دينا خالد
<aدينا خالد
تاريخ التسجيل: 26-06-2006
مجموع المشاركات: 8736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: محسن خالد)

    محسن ود البتولا ؟ ..
    سويتو افرش وتخين ..
    Quote: يا عصام، علي بالحلال بتي البجيبها، كان بقت أمها دينا خالد دي، كان ما عملتو حسابكم تختفو منكم قبّال يكمّل طهورو، خليهو تعليمو.

    اها حلالك وقع !! .. شن بتسوى .. غايتو فى فقرة فى كلامك القدام سمحه
    شديد تنفعلك مهر .. انا كان بختف (من طرف) قاعده لى هسه ؟ ولا انت كنت
    قاعد لامن خرفتا وطلقتا كدى وبقيت على الموت ؟ يازول بعد دا ما عندك غير
    تحتسب .. وحبالك امسكن عليك امكن ينفعنك قدام . لوووول .. نعمنك لا عندك ورا لا قدام .

    انت ما عارف الكاسوره الجاتكم فى عرس عصام دى سببها شنو؟ بتكون فى
    واحده خواجية شلاليفها رهاااف جرت وصفت ليهم العريس .. اها النقليبا دى
    كلها دايرين الفرجة فى العريس . دايرين يشوفوه بمشى كيف ؟ بياكل كيف؟
    بسرح الشعر المعصلج دا كيف؟ وطبعا صاحبك ما خيب ظنهم بكون متتتتعهم !!!!
    مرة مونيكا لوينسكى جات عابرة ماشة تصور لقطات فى ثاوث افريكا
    وعملت كونيكشن فى الخرطوم .. اها نازلة من سلم الطيارة وهى قابضة فى المخرج
    قوى .. يا زولة مالك .. قالت لا والله معليش مطاركم محووش انا كنت قايلة تهجم
    علينا الاسوود .. لووووول .. اها نسابة عصام كلهم بكونو من عينة مونيكا دى بسمعو
    سمع .. وقت ربنا قسم ليهم الشوف دى هم بيدفعوا فيها القروش ..

    Quote: ما في زول هامل يا أختي،

    اها ديل ناس العروس الوصفتهم ديل .. لكن زوغت من وصيف هملة صاحبك
    البى راسو وسطهم .. ما تقول لى نحن مشينا .. اكان ياها صورتك
    الجاتنى لمن ضغطت اللينك بتاعك و ياها دى تسريحتك المشيت بيها العرس
    والله الناس ديل اليوم داك حقو كنتو تدخلوهم بى تذاكر عددديل كدا !!

    Quote: بس ياهو تزويق الكتابة ووضع لمسة ونكهة خاصة بهن، يعني نحن بنات حربيات لديش الجندر ذاتو، وبنشاغل ونخطب ونعرِّس بالقاضي وكدا. لكن شديداات، بعرفن البنجِّحوا البيوت ومشهادن عريس ناجح،

    والله كان كدى ما عندهن مشهاد .. انت يا محسن قايل التزويق ووضع
    اللمسة والهمسة والنكهة الخاصة ديل هينات ؟؟ دايرلك مشهاد اكتر من
    دا ؟؟ اها وبعد العديتن ديل كلهن ما وصلنا تلتين المشوار ؟؟ ما ياهو التلت الصغييير الفضل داك ؟؟ اها ياخوى وقدامك هنا كفانا القلتهن ديل الباقى
    طاير عليكم ..وختينا لى القدرو ، والبرهان بالعمل انا وعزاز باقيين عليه ..

    عارف يا محسن كلمة يا خال عند اهل الخليج كلهم تعنى يا عبد ..
    بفتكروا انو العوجة القلتها دى بتجى بالام ومافى مشكله مادامت ما بتفت
    من عضد عروبتهم .. كلامك عن الذكورية و العنصرية المستبطنة دا عجبنى بالحيل
    لانها ذى ما قلت بتبقى سايحة باهتة ومتمدده ما بتنقبض ولا بتتشاف عشان تتعالج
    اخير منها العنصرية البى خشم الباااب ،، ينصر دينك ياشواف ..

    Quote: ذاكرة الجمع التي تستبطن لؤماً فحولياً من كونها زَنَت بالناس ولم يزنوا بها، ولذلك نحن نقول أبناء الخالة ولا نقول أبناء العمومة، مش عوج؟
    ومثل هذه العبارات فاتكة، لأنها خافية وبائتة في وعاء ومجرى الثقافة ذاتها،


    انا غايتو حاجزة البوست الجايى دا ..














    ـــــــــــــ
    لكن ما قلت لى هسه لما شقيت شعرك دا بالجنبة وجلتطو جنس الجليط
    دا .. قلبك كان قايل ليك شنو ؟؟ اها دا ما ذاااتو البجيب لنا
    فرجة الخواجات ؟؟ مخطوب فى مسماك والله .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 02:18 PM

Hussein Mallasi
<aHussein Mallasi
تاريخ التسجيل: 28-09-2003
مجموع المشاركات: 26226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: دينا خالد)

    Quote: لكن ما قلت لى هسه لما شقيت شعرك دا بالجنبة
    وجلتطو جنس الجليط دا .. قلبك كان قايل ليك شنو ؟؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 02:32 PM

دينا خالد
<aدينا خالد
تاريخ التسجيل: 26-06-2006
مجموع المشاركات: 8736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: دينا خالد)

    عزاز الرسول فيك كان فورتى دمك مع السى محسن دا ..
    انا ما شايفاكم مختلفين .. محسن عاارف انو الذكورية دى
    ذهنية ما جندرة يعنى ما نوع .. ممكن تكون فى راس مراة
    ذى ما قلتى وممكن تكون فى راس راجل ..
    والنسوية او الانثوية برضو ذهنية ممكن نلقاها عند محسن ممكن عند لمياء !
    يعنى هى ما شتيمة لراجل ولا لى مرا

    انا القدامك دى اصحابى كللهم اولاد برضو ,,
    دا من شنو ؟ ممكن اجيك راجعه تانى
    هو ذاااااااتو محسن القدامك دا يساهر مع الخواجيات كاسو بى كاسهن
    وسجارتهن قصبة .. لكن كان قالو لى تعال نخطب ليك البت القالها
    ليك فى بلدهم ديك .. ورجع من هنا لقاها بتشرب السجاير .
    بيلاوز .. ويقول ليها ما خليتك كويسة متين انطلقتى ؟؟
    مش القصة تهجم ساكت ؟ اها خم وصر يا قولتك ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 02:51 PM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37172

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: دينا خالد)

    &#1593;&#1575;&#1583; &#1610;&#1575; &#1605;&#1581;&#1587;&#1606;
    &#1578;&#1593;&#1575;&#1604; &#1571;&#1602;&#1593;&#1583; &#1605;&#1593;&#1575;&#1606;&#1575; &#1601;&#1610; &#1575;&#1604;&#1603;&#1606;&#1576;&#1575;&#1578; &#1575;&#1604;&#1608;&#1585;&#1575; (&#1582;&#1591; &#1605;&#1575;&#1574;&#1577; &#1594;&#1585;&#1576;)
    &#1608; &#1575;&#1587;&#1578;&#1587;&#1604;&#1605; &#1604;&#1602;&#1575;&#1606;&#1608;&#1606; &#1575;&#1604;&#1571;&#1605;&#1585; &#1575;&#1604;&#1608;&#1575;&#1602;&#1593;

    &#1593;&#1586;&#1575;&#1586; &#1583;&#1610;&#1606;&#1575;
    &#1583;&#1610;&#1604;
    &#1581;&#1604;&#1602;&#1608;&#1575; &#1604;&#1610;&#1603; &#1589;&#1604;&#1593;&#1577; (&#1603;&#1608;&#1585;&#1609;)
    &#1575;&#1604;&#1604;&#1607; &#1610;&#1587;&#1578;&#1585; &#1593;&#1604;&#1609; &#1588;&#1606;&#1610;&#1576;&#1575;&#1578;&#1603; &#1583;&#1610;&#1604;

    &#1575;&#1604;&#1605;&#1607;&#1605; &#1571;&#1606;&#1575; &#1602;&#1575;&#1593;&#1583; &#1607;&#1606;&#1575;&#1603;
    &#1571;&#1587;&#1605;&#1593; &#1575;&#1604;&#1603;&#1604;&#1575;&#1605;
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 08:11 PM

محسن خالد
<aمحسن خالد
تاريخ التسجيل: 06-01-2005
مجموع المشاركات: 4895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: Kostawi)

    يا عُزاز ياختي ياتو تعميم دا! معقول أكون قاصدك إنت ودينا بالاسم يعني!؟ دا اتقال لأنو إنتو "نساء" بس، وقاعدين تتحاوروا معاي هسع، أريتها ذهنيات النساء لو زيكن إنت ودينا، ذهنيات وبنات السرور. وزي ما قالت دينا تحت، الرَّكْ كلو علي الذهنيات دي ذاااتها. قصة الجندر كموضوع وجودي وفسيولوجي غميس مهمة في حِتَّات تانية، ودي هي الخلّتني أقول لروحي ولطارق ناس هتلر ديل ذاتهم محسوبين علي (نوعنا) كرجال، وما نأبى المسؤولية عنهم "بمقدار". من باب إنو المقصود بالإصلاح هو ذهنيتنا نحن الرجال ديل، فلو اشتغلنا عليها بأنفسنا بنسهل عليكن وعلينا، ولو الواعيين الزيك إنت وزي دينا ديل، اشتغلوا على الذهنية "الأنثوية" غير الحميدة، كمان بتسهلوا عليكم وعلينا، دا قصدي. وحاة أمّي البتولا.
    كلامك صاح، لو ما عصرتو علي، والخواض ذاتو حاول يدفرني في القراءة، النص دا ما كنت داير أهبشو بتاتاً. وبقولك السبب إنّي فعلاً كنتَ مجلّي الكتابة، وعارف إنّي لو دخّلت يدي، ح أتلبَّب البوست دا كما هو حادث الآن. وعلي بالحلال روحي مجليّة الكتابة، وداير أجي أقرأ آراء غيري، أكلتني يدي بس لأني شفت الشغلانية تقلت علي أسامة و"بعض" المداخلات فيها حمولات أتقل من إبداء وجهات النظر العادية دي، واليااا حبابها.
    بعدين يا عُزاز أنا وكتين أعفِّص وأتغاتت وخلاص أنقلب كعب تب، ح أعمل دا ليك إنت؟ أفو يا صديقتي في الله وفي الغار، دا كلام؟ يضحك نهارك
    ---------------------
    دينا، أهاا بتنا دي، قصدي بتطلع جان مصرَّم، إبليس ذاتو يجي منها يشكي، ما إنت قلتِ الغباء جابتو من وين؟ فتلت ليك في الحبل ذاتوـ علي بالحلال بتّنا ما بتطلع غبية، لكن ود عصام دا قسمة ونصيب ساااكت لوووول. عصام في صمَّة خشمو لقى كم كوريق مننا ياهسع، أنا وإنت وعماد، هيييع عصام تِلْب الشيل.
    الفقرة البتنفع مهر ياتها؟ بقيت قافل عليها، الإسترليني دربو صعب، ما شايفاني بشكّر في جِدّي الدرويش والنعيم ود حمد:
    هيلك الشكرات قديمة
    وما بشيل المال الفي القسيمة
    بعدين شَعَري يا سماحتك، ياهو كدي، إمَّا أن يُسَرَّح في اتجاه منابته، وألا كمان يبقى زي صوف الغنماية الضارباها مطره، ياها خلقتي عاد مع الناس، أتعقَّد ليكم يعني إنت وعمك حسن موسى والحسن بكري!؟
    *
    بعد إطلاقي للمداخلة تذكرت حكاية (خال، وخالة) في الخليج، التي يقصدون بها عبد وخادم، طيّب دي يا دينا أوريك أصلها الأبعد من كدا، أي الميثولجيا الإثنية التي جاءت منها، وهي (السيدة هاجر) أُمُّ إسماعيل جَدّ العرب، لاحظي لمفردة (السيدة) هنا، برضها نابعة من مشكلة تحديد هُويّة وليست كلمة بريئة يقصد منها "الست". في الثقافة العربية يقال (سارة) بدون سيّدة، وهي أُمُّ إسحق (وكنيته إسرائيل*) جَدُّ اليهود، لأنها في بعض الروايات ابنة عم النبي إبراهيم لزم. بينما يقولون (سيدة) مع هاجر الكوشية التي كانت (جارية) وهبتها له (سارة) عندما كانا في مصر. هو انطلق من أرض (آزر) أبوه بالعراق، لأنَّه كسّر الأصنام وقال فعل ذلك كبيرهم. ينتقل إلى بلاد الشام أو فلسطين، منها إلى مصر ثم يعود لمكة يبني البيت الحرام ويترك أسرته ليعود إلى بلاد الشام بمعناها الواسع. بأي حال يتزوج إبراهيم (هاجر) وينجب منها إسماعيل كي يتركه مع أمه هاجر قريباً من موقع ماء زمزم الحالي، وتغشاه الملائكة التي كانت تقصد تدمير قوم لوط، وتعطي زوجته ابنة عمه (سارة) البشارة بأنّها ستلد بعد أن كانت عقيماً.. إلخ من القصة القرآنية. جات معاك تمام، مش؟ أي تقال كلمة (السيدة) لهاجر، كي تُدفع عنها تاريخية الرق والاسترقاق، وبذلك يعتبر العرب، أنَّ العبودية تدخل من خلال المرأة الأم، كبيات تاريخي لتلك الحادثة التي تمتد حتى تبلغ مستعربي السودان وسودانه، ليُطاعن السودان إخوتهم من منتسبي العروبة، إن طاعنوهم بأنهم عبيد وما إلى ذلك، بمقولة (القَدَم بالقَدَم، والأُمَّات خَدَم). وهذه العبارة تمتد إلى الوراء في هذه السلسلّة إلى أن تبلغ السيدة هاجر. قسَّمت معاك تمام؟
    بالمناسبة تابوت الألواح بتاعة موسى صحي استعادته إثيوبيا من إسرائيل، وألا مافي زول متابع!؟

    كلامك بتاع أساهر مع الخواجيات السجارتهن قصبة وبيرتن جركانة بينما "ربما" آبى السودانية البتسجر بس، دا كلام صحيح. لأنو بنات الثقافة الإسلامية وكذلك الإفريقية والعربية والآسيوية "عموماً"، أي اللائي تأثرن بالإسلام كثيراً، مش السودانيات براهن، لما يحبوا يتمردوا، ويثبّتوا اختلافن، طوالي ياهو قايلات التمرد والاختلاف والتميز دا سجارة وبيره وسفاهة ساكت. دا رد فعل، وما هو فعل حقيقي وأصيل. الخواجيات بعملن كدا لأنو دا مُعطى بتاع حياة واقعية وويك إند عااادي، مش طموحات انعتاق وتحرر تُقْصَد بالعقل لأنّها (أفكار) لا في محلات الشيشة والقرقراب وتضييق بنطلون الجينز أكثر، ومصاحبة اليرقات المتثاقفة للتمرُّن على إلقاء كلمات متثاقفة. أيتها فكرة ملفوحة بالقلبة ستجديني راصدها ومستقصدها عديييل، وما عندي نقد للبنات اللائي ينشأن في بيئة غربية ويتعلمن ذلك، لأنهن كدا ببقن زيهن وزي الخواجيات تماماً، ما مدّعيات. لكن البفتكر إنو السيجارة والبيرة ثورة ضد المجتمع والرجل والحيف ووو بنسعلوا من مشهادو دا، ما بكضِّب عليك. نسعلوا هل مشهادو دا، مشهاد انطلاق ومشروع تحرر فكري، ولو انطلاق فكري عوايده شنو!؟ وألا كمان مشهادو دا نظام أخد راحة وكدا!؟ السجارة دي ما دايرالها ثورة ولا هي ثورة ولا فيها فكرة واحدة، خليني أنكلّمن.
    مثلاً، لماذا تدخّن النساء كبيرات السن في السودان وبرضك يسعّطن بدرجة لا يمكن مقارنتها مع الأصغر سناً!؟ تعالي جاوبي إنت السؤال دا، وبتفهمي وجهة نظري دي برااااك.
    كوني بخير يا صديقتي العزيزة


    -----------------
    هذا حسب الروايات الإسلامية، أو الإسرائيليات التي رواها إخباريون من المسلمين الأُوَل. ومعروف الخلافات اليسيرة في روايات شرح النصوص بين كتب أهل الكتاب وبين (قرآن) المسلمين. مثلاً الذبيح لدى أهل الكتاب هو (إسحق)، بينما الذبيح لدى المسلمين هو إسماعيل. القرآن لم يصرِّح بمن هو الذبيح، بينما التوراة صَرَّحت بأنّه إسحق. (إسرائيل) هو إسحق لدى المسلمين، بينما لدى أهل الكتاب هو (يعقوب) ابن إسحق. من هو الذبيح؟ هذه مسألة الفتوى فيها صعبة، ولكن كون إسحق هو (إسرائيل) أعتقد أنَّ المسلمين محقون، لأنَّ الصوت ذاته يدلَّك على المفردة، كما أنَّ الروايات جميعها، اليهودية والنصرانية والإسلامية، تتفق على أنَّ (إسرائيل) هو جَدُّ اليهود الأوَّل، إذاً من المنطقي أن تتم النسبة إلى (إسحق)، وليس إلى ولده "يعقوب"، الذي هو والد "يوسف" الوسيم، والمتأخر في التاريخ كثيراً.
    • رأيي أيضاً، أن تلك الرحلات الماكوكية كلّها المنسوبة لإبراهيم، وفي ذلك الزمن صعب المواصلات تبدو أسطورية قبل كونها غير مُبَرَّرة وغير منطقية. فجأة تجده في العراق، في الشام، فلسطين، مصر، يرجع بسرعة البرق إلى مكة، يترك هاجر وإسماعيل بمكة ويمرقها بلمح البصر في فلسطين تاني. ومَرّات يقال إن قوم لوط هؤلاء في عُمَان، أو اليمامة القديمة، شنو هو؟ رحلة الشتاء والصيف دي براها كانت بتاخد شهرين كاملين من سير فرسان وتجار مسافرين بدون أسر وأطفال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2009, 00:02 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 11-10-2002
مجموع المشاركات: 3460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: محسن خالد)

    'لسن هن للسرير فقط،
    فاقداح النبيذ لا تشتعل الا بوقعهن،
    و أنفاس الصباح لا تغني الا بموسيقى تجولهن ،
    لسن هن للسرير فقط
    فهذا البيت الذي اسكن فيه منذ سنتين عاد مقبرة حين هاجرت سلوى
    وتلك الفسحة المديدة لم تعد سوى قبر للشراء
    وما وضعته لي في الفريزر كي لا اموت من الجوع،
    لم يعد سوى طعاما* للقطط الضالة
    ما تبقى من دمعها في المطار،
    هو الذي يجعل لحياتي معنى
    لسن هن للسرير فقط
    فخلف سرائرهن يقبع كنه الحياة
    لسن هن للسرير فقط
    فحزمهن هو جوهر الوردة
    وحرصهن هو جوقة الوجود
    لسن هن للسرير فقط
    فلماذا اذن بكيت بكاء موجعا حين انتهيت من مضاجعة امراة ضائعة؟

    معليش يا محسن أرجع بيك للنص بتاع أسامة الخواض
    ياخي إنت ما زول ما بتخاف.
    ما بتقول للأعور أعور.
    شنو قصيدة؟ دي قصيدة؟
    التحتو خط دا يعني شنو؟ وين الصور الشعرية هنا؟
    قريت نقدك لكنك بتلكنو. ما في لكنه دا عمل منهار
    وزي ما قلت مستعجل لهلاكو.
    يا أسامة والله إنت مضيع وقتك في الفاضي
    عشرة ألف نقرة في الكلام الفارغ دا؟
    وإنت حارس دا كلو؟ وين بتلقى وكت زي دا عشان
    تضيعوا وح تقرا للماجستير متين يا صاحي؟
    وبعدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2009, 01:30 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: mustafa mudathir)

    عزيزي مصطفي
    سلامات
    اولا عليك ان تتخلص من نزعتك التهكمية
    ثانيا:
    اشرت الى اللاشعري فما هو الشعري في رايك
    مع تقديري

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 24-05-2009, 02:37 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 08:16 PM

دينا خالد
<aدينا خالد
تاريخ التسجيل: 26-06-2006
مجموع المشاركات: 8736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: Kostawi)

    كوستاوى ؟؟؟؟؟ انجليزى دا يامرسى ؟

    بسرعه فك الشفرة ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2009, 10:16 PM

دينا خالد
<aدينا خالد
تاريخ التسجيل: 26-06-2006
مجموع المشاركات: 8736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: دينا خالد)

    Quote: أريتها ذهنيات النساء لو زيكن إنت ودينا، ذهنيات وبنات السرور

    دا قصدي. وحاة أمّي البتولا.

    اتهرشت ذىىىى الترتيب .. يا ود البتولا .. لووووووووووووب .

    التسريحة ال على منابت الشعر ما عندنا فيها كلام ..
    انا بقصد الجبتها فى لينك اليو تيوب لوووووول .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2009, 07:53 AM

Awad Omer
<aAwad Omer
تاريخ التسجيل: 26-12-2005
مجموع المشاركات: 691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: دينا خالد)

    quote:

    فلماذا اذن بكيت بكاء موجعا حين انتهيت من مضاجعة امراة ضائعة؟

    هل هذا ما وقع فعلا .. ام صورة بعين خيال الشاعر؟

    اذا كان ما كان.ز قد وقع او يمكن ان يقع .. فكل تعابير القصيدة تكون باردة و مزيفة.

    مودتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2009, 03:39 AM

د.نجاة محمود


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: Awad Omer)

    شكرا لمحسن على حثي على قراءة هذا البوست العجيب..

    دينا موش ريتا طلعت فلسطينية نصرانية وما يهودية؟

    عندي مشكلة كيبورد ورجعنا لشغلة لقيط الحروف..(سحرو لي كيبوردي)
    لكن دفنتلي جاية اشوف الجسم الادبي دا
    واكشف عليه اشوف نفرو شنو..(دكتورة اجسام ادبية متخصصة في هرمونات النص الشعري)
    وشايفة النقد مركز على المضمون اكثر....
    بعدين وزنة الصديق بشرى لطائرات على مفاعلات من ميزان الخليل ولا ميزان الصرف؟

    حمور قيافة و فايت الناس مسافة يا تقليدي...

    قيقا يا مشاغب تندخرلك
    عزاز تمام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2009, 08:15 AM

Ash

تاريخ التسجيل: 22-04-2002
مجموع المشاركات: 747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: د.نجاة محمود)

    سلام...

    أسامة الخواض; و "المشارك(وي)ن" ... عجبآ أو ...
    (تحسبآ. لأمزجة عسس اللغة, و المفروض)

    ... ضاعت "سلوي" تمامآ, كأصل حكاية.
    وميض شرارة, "كادت" هنا للتو, وإختفت!
    وهذا هو أصل الحكايا! ...
    مهمتها الأولي ... ألا تبقي!
    أن ترحل.

    "سلوي" كـ بوح, هو "حق كتابة" ليس لنا رفضه, قبوله!
    تقبيحه, أو حتي تجميله!
    لنا فقط قراءته!
    نخوم المعني, لا "نخمه"!

    من حقي أن أكتب بلا "تشكيل", متجاهلآ كل أدبيات "المفروض" كـ مفروض!
    لست فوضويآ.
    ولكنه سؤال مايزال يعلق و يعلق في ذهني:
    هل للكتابة شعرآ كانت أم قصة, "زكاة" يجب "تحصيلها" لـ ديوان "الحسن الحسين"!!
    "عشان" أكتب:
    سلوي
    تكتب.
    و لا تكتب!
    (الأولي تقرأ:
    بالضمة الظاهرة كـ "صرة" علي "وش" محسن خالد!!!"
    والثانية تقرأ بالفتحة الفاتحها الله علي "وش" عزاز شامي!!!")

    متي يحق لي كـ "زول ساي" أن أكتب, أو الأحري, أن "أفضح" نفسي علنيآ?
    متي يحق لـ "خربشة" المرحاض, و فوحانه "الجنسي" أن يؤسس نفسه كـ "مطير" بديل ل "كبت" ذات "العسس", ذات "الزي" و ذات "الذات"!
    ...
    دعونا نبقي درويش!
    لا عسس دراويش...

    (عدل بواسطة Ash on 28-05-2009, 08:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2009, 01:43 PM

عزاز شامي

تاريخ التسجيل: 08-01-2005
مجموع المشاركات: 5933

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لسن هن للسرير فقط (Re: osama elkhawad)




    “No poem is ever written for its story line’s sake only, just as no life is lived for the sake of an obituary”

    Joseph Brodsky, in his paper “The Keening Muse” on Anna Akhmatova’s poetry
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 3 „‰ 3:   <<  1 2 3  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de