اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-17-2017, 10:14 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة حامد حجر(hamid hajer)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين !

09-09-2004, 10:55 PM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 08-12-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين !




    By GEORGE GEDDA, Associated Press Writer
    WASHINGTON, Sep 9, 2004 (AP) -- Secretary of State Colin Powell said Thursday the abuses committed by government-supported Arab militias in Sudan qualify as genocide against the black African population in the Darfur region - a determination that should bring pressure to bear on the government to rein them in.

    In remarks prepared for the Senate Foreign Relations Committee, Powell said conclusion was based on interviews conducted with refugees from the Darfur violence as well as other evidence.

    "We concluded that genocide has been committed in Darfur and that the government of Sudan and the jinjaweed (Arab militias) bear responsibility - and genocide may still be occurring," the secretary said in his prepared remarks.
    He said that as a contracting party to an international genocide convention, Sudan is obliged to prevent and punish acts of genocide.

    "To us, at this time, it appears that Sudan has failed to do so," he said.

    Powell noted that Article VIII of the convention provides that parties to the accord may call on the United Nations to take such action under the U.N. charter "as they consider appropriate for the prevention and suppression of acts of genocide ... ."

    The State Department said in a report that interviews by U.S. officials with refugees from the Darfur region revealed a "consistent and widespread pattern of atrocities committed against non-Arab villagers." The report was based on interviews with 1,136 Darfur refugees and was partly intended to help the Bush administration determine whether the abuses in Darfur should be classified as genocide.

    The interviews with the refugees took place over a five-week period this summer in Chad, which borders on Sudan.

    "Most respondents said government forces, militia fighters, or a combination of both had completely destroyed their villages," the department's report said. It said 61% witnessed the killing of a family member, 16% said they had been raped or had heard about a rape victim.

    "About one-third of the refugees heard racial epithets while under attack," it said, adding that four-fifths reported their livestock was stolen and nearly half said their personal property was looted.
    The administration has said that as a result of actions by government-backed militias, tens of thousands of Darfur residents have died and more than 1.2 million have been displaced from their homes.

    At the United Nations on Wednesday, the United States circulated a draft that calls for a stronger international force to monitor the situation in Darfur.

    The resolution also would threaten punitive action against the country's oil exports if the government doesn't act quickly to stop militia attacks and improve the security situation.

    The two rebel movements - the Sudanese Liberation Army and the Justice, Equity Movement - draw their support from African tribes in the Darfur region. The Sudanese government is accused of backing the Janjaweed in an effort to stamp out the rebellion, a charge the government denies.

    State Department spokesman Richard Boucher said Wednesday the attacks on Darfur's villages have followed a familiar pattern.

    The assaults, he said, begin with bombing raids by government aircraft on villages. Trucks with government soldiers and then Janjaweed militias on horseback or camels arrive in the villages and surround them.

    "People who flee are attacked and chased down, and the villages are looted and burned," Boucher said. "That, unfortunately, has been a pattern that we've seen again and again."

    He said designating whether the situation in Darfur constitutes genocide "is a matter of fact and law." Political considerations, such as whether any such designation would help or harm U.S. efforts on behalf of Darfur's victims, play only a minor role, he added.

    Civil rights activist Jesse Jackson said in a telephone interview that, given the grave humanitarian situation, the United States should deploy airplanes, helicopters and trucks to the region to deliver relief supplies.

    He also said Powell would be able to bring a quick end to the crisis if he engaged in shuttle diplomacy between Darfur and the Sudanese capital of Khartoum. Powell believes international pressure on the Sudanese government is the best way to end the crisis.

    The Darfur situation, Jackson said, is another example of excessive U.S. patience in the face of a crisis involving Africans. Earlier examples, he said, included American indifference to many years of racist rule in South Africa and to the Rwanda genocide a decade ago.

    Alluding to Darfur, Jackson said, "The sense of urgency obligates us to move from analysis to action."


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2004, 11:10 PM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 08-12-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: hamid hajer)



    By Arshad Mohammed and Saul Hudson
    Quote: WASHINGTON (Reuters) - Secretary of State Colin Powell (news - web sites) said on Thursday genocide has occurred in Darfur and blamed Sudan's government and Janjaweed
    militias, a finding likely to increase pressure on Khartoum to end the violence.

    ****
    Quote: "I concluded that genocide has been committed in Darfur and that the government of Sudan and the Janjaweed bear responsibility and that genocide may still be occurring," Powell told the U.S. Senate Foreign Relations Committee.


    ****
    Quote: While U.S. officials have said a declaration of genocide does not impose significant legal obligations on them, the use of the term is likely to influence the diplomatic debate as the U.N. Security Council weighs a U.S.-proposed resolution that threatens oil sanctions if Sudan does not stop the abuses.


    There is no appetite in the U.S. government or among other major powers for an international military deployment to try to stop the violence, which the United Nations (news - web sites) estimates has killed up to 50,000 people directly or from hunger and disease


    ****

    Quote: "There is nobody prepared to send troops in there from the United States or the European Union (news - web sites) or elsewhere to put it down in the sense of an imposition force," Powell said.


    "It doesn't automatically authorize force but it should change the dynamics of the negotiations," said Nina Bang-Jensen, director of the Coalition for International Justice, which conducted research the violence in the western region of Sudan for the State Department.


    "This is genocide," she said. "There is a moral and legal imperative to act."


    International efforts so far have focused on trying to persuade Khartoum to allow humanitarian aid workers access to the region, where U.S. and U.N. officials say it has made progress, and to stop the violence itself, which it has not.


    ****

    Quote: CAMPAIGN OF VIOLENCE


    A State Department report released on Thursday cited a pattern of Khartoum's support for the Janjaweed militias drawn from nomadic Arabs conducting an ethnically targeted campaign of murder, rape and #####ng against villagers who largely speak African languages.


    Powell praised the willingness of the African Union to send in thousands and monitors and accompanying protection forces, saying this could ratchet up the pressure on Khartoum and increase chances of "bringing the situation under control."


    Powell also said he expected Khartoum to reject the U.S. finding of genocide, as it did an earlier U.S. congressional resolution drawing the same conclusion, and he said the way for Khartoum to escape greater condemnation was to stop the violence.


    ****

    Quote: "No new action is dictated by this determination. We have been doing everything we can to get the Sudanese government to act responsibly," he said.


    "Call it civil war, call it ethnic cleansing, call it genocide ... the reality is the same: there are people in Darfur who desperately need the help of the international community," he added.


    Under the relevant U.N. convention, genocide is broadly defined as "acts committed with intent to destroy, in whole or in part, a national, ethnical, racial or religious group."


    Parties to the convention agreed to "undertake to prevent or punish" genocide and may call on the United Nations to take appropriate action for its "prevention and suppression."


    In keeping with that provision, Powell called on the United Nations to formally investigate the violence.





                       |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2004, 11:18 PM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 08-12-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: hamid hajer)







    Quote: STOP RACIST GENOCIDE AND SLAVERY
    IN SUDAN!



    SUNDAY, 2pm - UN Plaza
    Dag Hammarskjold Park, 47th Street, NYC





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 03:14 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 01-14-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: hamid hajer)

    خالص التحايا..
    العزيز hamid hajer..
    كم فتقدناك لكى تضع النقاط على الحروف..
    وقريبا يشع الفجر..
    لابد من المسير وان تعب يحمل احدنا الاخر لكى نصل المراد..
    فخلاص كل زيف تعرى..
    شكرا لك..
    والى اهلى هناك..
    تحيات الصمود للنهايه...
    وفوق..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 04:08 AM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 08-12-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: معتز تروتسكى)

    الرفيق تروتسكي
    شكرا علي الطلة ..
    أنا من أفتقدك ..
    وكل الأحبة في هذا الفضاء الجميل ..
    بالأمس قلت لك وسوف لن نتعب ..
    قدرنا أن نصل الي نهاية أهدافنا ..
    وأنها لصبر ساعة ..



    باول: فظائع دارفور عمليات إبادة جماعية
    واشنطن - سلامة نعمات الحياة 2004/09/10


    أكدت واشنطن امس, ان الجرائم التي ارتكبتها ميليشيات الجنجاويد في دارفور بدعم وغطاء من الحكومة السودانية ترقى الى مستوى الابادة الجماعية, ما يلزم الحكومة الاميركية قانونياً واخلاقياً بإتخاذ اجراءات رادعة في حق الخرطوم.

    وقال وزير الخارجية كولن باول امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ ان التحقيقات توصلت الى ان "إبادة جماعية" ارتكبت في دارفور في سياق تنفيذ "سياسة الارض المحروقة ضد المتمردين والمدنيين", وان تلك الجرائم "قد تكون مستمرة".

    وجاء اعلان باول عن نتائج تحقيقات اميركية في القضية قبيل بدء مجلس الامن بعد ظهر امس مناقشة مسودة قرار دولي صاغته الادارة الاميركية يفرض عقوبات على السودان, بما فيها فرض حظر على الصادرات النفطية وعلى الطيران العسكري, ما لم تعمل الحكومة السودانية على وقف الجرائم في حق المدنيين في غرب البلاد.

    واتهم التقرير الذي تلاه باول امام لجنة مجلس الشيوخ الحكومة السودانية والجنجاويد بالمسؤولية عن مقتل نحو 50 الف شخص وتشريد نحو مليون في النزاع المستمر. وينص مشروع القرار المطروح امام مجلس الامن على ان الحكومة السودانية "لم تنفذ قرارا دولياً سابقاً" صدر عن مجلس الامن في تموز (يوليو) الماضي, ويدعو الى تجريد ميليشيات الجنجاويد من اسلحتها. وفي حال استمرار الحكومة السودانية في تجاهل القرار, يدعو مشروع القرار الجديد الى فرض عقوبات "تتعلق بقطاع النفط", علماً بأن السودان ينتج حالياً نحو 320 الف برميل من النفط يومياً.

    وتتعرض الادارة الاميركية لإنتقادات داخل اميركا بسبب اقتراحها اعطاء الخرطوم مهلة 30 يوماً اضافية لتنفيذ المطالب الدولية, علماً بأن مجلس النواب الاميركي كان استبق تقرير باول ووصف الجرائم في دارفور بأنها "اعمال ابادة جماعية".

    وقال باول ان السودان, الذي وقع اتفاقا دولياً في شأن منع الابادة الجماعية, "ملزم بمنع اعمال الابادة ومعاقبة مرتكبيها". وخلص الى انه "في هذا الوقت, يبدو ان السودان اخفق في ذلك". واوضح ان الفصل الثامن من الاتفاق الدولي يمنح الاطراف الموقعة عليه حق مطالبة الامم المتحدة بإتخاذ الاجراءات المناسبة لمنع جرائم الابادة ووقفها. وأفاد تقرير وزارة الخارجية ان مسؤولين اميركيين اجروا على مدى خمسة اسابيع مقابلات مع 1136 لاجىء من دارفور اكدوا ارتكاب "فظائع منظمة واسعة النطاق ضد القرويين". واضاف ان "قوات حكومية او ميليشيات غير نظامية سودانية, او خليط من الاثنين, اقدموا على تدمير قرى بأكملها. كما تم توثيق جرائم قتل جماعي وجرائم اغتصاب ونهب للممتلكات".

    وفي نيروبي, (اف ب), قال نائب رئيس المجلس الوطني السوداني انجيلو بيدا أمس, ان السودان يعتبر ان مجلس الامن لن يفرض عقوبات على الخرطوم وأوضح في مؤتمر صحافي "لا نعتقد ان الولايات المتحدة ستنجح في تمرير (مشروع القرار) في مجلس الامن. نحن اعضاء (في الامم المتحدة) ولدينا اشخاص يدعموننا" من دون ان يعطي أي تفاصيل اضافية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 01:04 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 11-19-2003
مجموع المشاركات: 7975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: hamid hajer)


    الأخ حامد تحياتي

    واسمح لي بأن اشارك هنا بهذة المادة من BBC

    تحليل: ما هي الإبادة الجماعية؟

    يتهم نشطاء حقوق الانسان ميليشيا الجنجويد العربية الموالية للحكومة السودانية بالقيام باعمال إبادة جماعية ضد الأفارقة السود في إقليم دارفور كما تُتهم تلك الميليشيات بإجبار نحو مليون شخص على ترك ديارهم وقتل 50 ألفا آخرين.
    ويتعرض آلاف من سكان دارفور إلى خطر المجاعة بسبب نقص الطعام في المعسكرات التي لجأوا إليها.

    ولشهور رفضت الحكومة الأمريكية إعلان ما إذا كانت أعمال القتل في دافور ترقى إلى مستوى "الإبادة الجماعية" أم لا، قائلة إنه لا تتوافر معلومات كافية.

    غير أن وزير الخارجية الأمريكية كولن باول قال في 9 سبتمبر/أيلول 2004 في كلمة أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي:

    "لقد توصلنا إلى أن إبادة جماعية قد اقترفت في دارفور، وأن حكومة السودان وميليشيا الجنجويد تتحملان مسؤولية ذلك وأن إبادة جماعية ربما لازالت مستمرة".

    وقد رفض الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان استخدام مصطلح الإبادة الجماعية الذي يستتبع إلزاما قانونيا باتخاذ إجراء لوقف هذه الأعمال.

    ولكن ما هي الإبادة الجماعية وكيف تحدث؟

    يقول البعض إن تعريف مصطلح الإبادة الجماعية ضيق جدا بينما يقول آخرون إن سوء استخدام المصطلح أفقده قيمته.

    تعريف الأمم المتحدة للإبادة الجماعية
    ظهر مصطلح الإبادة الجماعية في عام 1943 على يد المحامي البولندي اليهودي رفاييل لمكين الذي جمع بين كلمة "جينوس" اليونانية والتي تعني عرق أو قبيلة وكلمة "سايد" اللاتينية التي تعني قتل.

    وقد سعى الدكتور لمكين بعد ما شاهده من فظائع الهولوكوست والتي قتل فيها كل أفراد عائلته باستثنائه هو وأحد اخوته، إلى شن حملة لجعل الإبادة الجماعية Genocide جريمة بمقتضى القانون الدولي
    وفتحت جهوده الباب أمام تبني ميثاق الأمم المتحدة للإبادة الجماعية في شهر ديسمبر/ كانون الأول عام 1948 والذي دخل حيز التنفيذ في يناير/ كانون الثاني عام 1951.

    وتعرف الفقرة الثانية من الميثاق الإبادة الجماعية بأنها "ارتكاب أي من الأعمال التالي ذكرها بنية إهلاك، سواء كليا أو جزئيا، جماعة قومية أو عرقية أو دينية. وهذه الأعمال هي:



    قتل أعضاء جماعة معينة



    التسبب في إيذاء بدني أو عقلي جسيم لأعضاء تلك الجماعة



    تعمد الإضرار بالظروف الحياتية للجماعة بهدف الإفناء البدني بشكل جزئي أو كلي



    فرض إجراءات تهدف إلى منع المواليد في تلك الجماعة



    الإجبار على نقل أطفال من الجماعة إلى جماعة أخرى

    كما يلزم الميثاق أيضا الدول الموقعة عليه بـ"منع الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها".

    وقد تعرضت الأمم المتحدة لانتقادات حادة من أطراف مختلفة منذ أن تبنت الميثاق، ولا سيما من الأشخاص الذين أصابهم الإحباط نظرا لصعوبة تطبيق الميثاق في قضايا مختلفة.

    "تعريف ضيق للغاية"
    ويرى بعض المحللين أن التعريف ضيق جدا بحيث لا تقع تحت طائلته أي من أعمال القتل الجماعي التي نفذت منذ تبني الميثاق.

    ومن بين الاعتراضات التي تطرح دائما على الميثاق ما يلي:



    استثناء الميثاق للجماعات السياسية والاجتماعية التي تتعرض للاستهداف



    اقتصار التعريف على الأعمال المباشرة ضد الأشخاص واستثناء الأعمال الموجهة ضد البيئة التي يعتمدون عليها أو ضد تميزهم الثقافي



    أن إثبات التعمد دون ظلال من الشك المقبول أمر صعب للغاية



    تردد أعضاء الأمم المتحدة في التدخل كما حدث في رواندا


    عدم وجود جهاز دولي يوضح حدود الميثاق (رغم أن هذا الأمر آخذ في التغيير إذ على سبيل المثال تصدر محاكم جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة اتهامات رسمية)



    صعوبة تعريف أو قياس الإبادة "جزئيا" الواردة في تعمد الإهلاك "كليا أو جزئيا"، وتحديد كم من القتلى يصل إلى درجة الإبادة الجماعية

    ورغم هذه الانتقادات إلا أن كثيريين يقولون إن الإبادة الجماعية يمكن التعرف عليها.

    ويقول آلان ديتيكسيه الأمين العام السابق لمنظمة أطباء بلا حدود في كتابة "رواندا والإبادة الجماعية في القرن العشرين: "إن ما يميز الإبادة الجماعية عن كافة أنواع الجرائم هو الدافع وراءها".

    ويضيف في الكتاب: "الإبادة الجماعية جريمة تختلف في مصافها عن كافة الجرائم الأخرى ضد الإنسانية، وتشير ضمنا إلى نية إبادة جماعة معينة عن بكرة أبيها".

    ويتابع قائلا "ومن ثم فإن الإبادة الجماعية هي أكبر الجرائم ضد الإنسانية و وأشنعها".

    فقد المعنى
    ويعتقد ديتيكسيه أن مصطلح الإبادة الجماعية كان ضحية لنوع من "التضخيم اللفظي كما حدث مع كلمة فاشية
    ويقول إنه لهذا السبب فقد المصطلح بشكل تدريجي معناه الأصلي و"من الخطورة أنه يصبح لفظا شائعا".

    ويتفق مايكل إيناتيف، مدير مركز كار لسياسات حقوق الإنسان بجامعة هارفارد مع هذا الرأي.

    ويقول: "إن المسؤولين عن استخدام لفظ إبادة جماعية يحرصون كل الحرص على ألا تنزلق ألسنتهم بهذا اللفظ، ولكن مع الأسف فإن من يستخدمون هذا اللفظ، يجعلون منه أرضية عامة لوصف كافة أشكال التضحية بالآخرين"

    ويستطرد في حديثه خلال محاضرة عن رافاييل لمكين، قائلا "الرق على سبيل المثال، يشار إليه على أنه إبادة جماعية، مع أنه، بغض النظر عما كان وقد كان عارا كبيرا، كان نظاما لاستغلال الأحياء وليس القضاء عليهم".

    ففي جمهورية الكونغو الديمقراطية قال قائد منشق إنه استولى على مدينة بوكافو في وقت سابق لمنع وقوع إبادة جماعية ضد أبناء عرق التوتسي الكونغوليين، ثم اتضح بعد ذلك أن أقل من 100 شخص لقوا حتفهم.

    كما يؤدي الاختلاف حول تعريف الإبادة الجماعية إلى اختلاف آخر حول عدد عمليات الإبادة الجماعية التي وقعت خلال القرن العشرين.

    تاريخ الإبادة الجماعية
    يقول البعض إن محارق الهولوكوست هي الإبادة الجماعية الوحيدة التي حدثت في القرن الماضي.

    ومن ناحية أخرى يقدم خبراء آخرون قائمة طويلة للأعمال التي يعتبرونها إبادة جماعية ومن ضمنها المجاعة التي أحدثها السوفييت في أوكرانيا عامي 1932 و1933، والغزو الإندونيسي لتيمور الشرقية عام 1975 وأعمال القتل التي نفذها الخمير الحمر في كمبوديا خلال السبعينات.

    كما يواجه الآن الزعيم اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش في لاهاي تهما بأعمال إبادة جماعية في البوسنة خلال الفترة من عام 1992 وحتى 1995.

    غير أن البعض يقول إن القرن الماضي شهد ثلاث عمليات إبادة جماعية على الأقل بمقتضى تعريف ميثاق الأمم المتحدة للإبادة الجماعية لعام 1948، وهي:



    القتل الجماعي للأرمن على يد الأتراك العثمانيين في الفترة من عام 1915 وحتى 1920 وهو الاتهام الذي ينفيه الأتراك



    محارق وعمليات الهولوكوست والتي قتل فيها أكثر من ستة ملايين يهودي



    أعمال القتل في رواندا والتي راح ضحيتها ما يقدر بـ800 ألف شخص من التوتسي ومن الهوتو المعتدلين في عام 1994



    في حالة البوسنة، يعتقد كثيرون أن مذابح ارتكبت في إطار نمط من الإبادة الجماعية، وإن شكك البعض في إمكان إثبات النية المتعمدة في حالة ميلوسيفيتش

    وكانت أول قضية تضع ميثاق الأمم المتحدة للإبادة الجماعية قيد التنفيذ هي القضية التي رفعت ضد جان بول أكاييسو، وهو من الهوتو، وكان عمدة مدينة تابا الرواندية إبان وقوع أعمال القتل.

    وفي حكم تاريخي أدانته محكمة دولية خاصة في يوم 2 سبتمبر/أيلول 1998 بارتكاب أعمال إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية.

    كما أدانت المحكمة الجنائية الدولية لرواندا 21 قائدا في قضية الإبادة الجماعية برواندا.
    وقد وسعت محكمة جرائم الحرب ليوغسلافيا السابقة من تعريف الإبادة الجماعية.

    فقد استأنف الجنرال راديسلاف كرستيتش ضده إدانته لدوره في قتل أكثر من سبعة آلاف من الرجال والصبيان المسلمين في سربرينيتشا عام 1995.

    غير أن المحكمة رفضت زعمه بان هذا العدد لا يصل إلى درجة الإبادة الجماعية - وهو القرار الذي من المرجح أن يرسي سابقة قانونية دولية.

    وقد بدأ بيير بروسبر المبعوث الأمريكي لجرائم الحرب بالفعل في جمع قائمة بالأشخاص الذين تربطهم علاقات بميليشيا الجنجويد العربية في السودان.

    وفي الوقت الراهن تتهدد عقوبات هؤلاء الأشخاص ولكن في المستقبل فقد يواجهون تهما بالإبادة الجماعية، شأنهم شأن من وجهت إليهم تلك التهم في رواندا ويوغسلافيا السابقة.


    انظر
    شعبا بكامله رحل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 04:19 AM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 08-12-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: ahmed haneen)

    أخي العزيز أحمد حنين
    من شرقكم تشرق الشمس لتمسي ..
    غيابا في خدر أمها في غربنا الحبيب ..
    وبعناق كوكابنا(*) مع مهندكم ..
    سنجني وكس ما جادت عقولهم ..
    من خراب ..
    تحياتي مجددا ..
    أخ الدرب الطويل ..
    ..................
    * الكوكاب : سلاح أشبه بالسيف لكنه معكوف .



    باول أمام مجلس الشيوخ الأميركي: نملك الدلائل على أن «الفظائع في دارفور» هي عمليات «إبادة جماعية»
    «الشرق الاوسط» : تتحصل على نص مشروع القرار الأميركي الجديد إلى مجلس الأمن حول دارفور


    واشنطن: محمد منشاوي ـ نيويورك: صـلاح عواد
    صنف وزير الخارجية الاميركي كولن باول امس امام مجلس الشيوخ الاميركي، «الفظائع التي ارتكبت في دارفور»، غرب السودان، على انها عمليات «ابادة جماعية» في خطوة يمكن ان تؤدي الى فرض عقوبات دولية على السودان. وقال باول أمام جلسة استماع في مجلس الشيوخ ان الولايات المتحدة «استنتجت انه تم ارتكاب أعمال إبادة جماعية في دارفور وان حكومة السودان والجنجويد يتحملون المسؤولية وان اعمال ابادة جماعية قد تكون مستمرة». واستند باول في تقريره الذي اعدته وزارته بشأن العنف في دارفور، الى 1136 مقابلة مع لاجئين فروا الى تشاد المجاورة. ويقول مسؤولون أميركيون إن الاعلان عن ابادة لن يمثل التزاما قانونياً عليهم، الا أن استخدام هذا التعبير المشحون بالمعاني قد يؤثر على الجدل الدبلوماسي الدائر في وقت يدرس فيه مجلس الامن الدولي قرارا اقترحته الولايات المتحدة يهدد بفرض عقوبات نفطية على السودان اذا لم يوقف الانتهاكات. ويطالب مشروع القرار الاميركي، التي حصلت «الشرق الاوسط» على نسخة منه، الحكومة السودانية بالموافقة على توسيع قوة الاتحاد الافريقي في اقليم دارفور ليكون قوامها أكثر من 3000 فرد. وتسعى واشنطن إلى الضغط على الحكومة السودانية من خلال التهديد الواضح بفرض عقوبات تشمل فرض حظر على تصدير النفط وحظر على سفر الأفراد في الحكومة السودانية خصوصا من القوات المسلحة في حالة عدم الامتثال لحل أزمة دارفور الإنسانية. والمشروع يمنح الحكومة السودانية مهلة زمنية أخرى لا تزيد على 30 يوما لتنفيذ الأحكام الواردة فيه. ويسجل المشروع الجديد فشل الحكومة السودانية في تنفيذ القرار 1556 الذي اعتمده مجلس الأمن في نهاية يوليو (تموز) الماضي. ويشير المشروع الجديد إلى انتهاكات وقف اطلاق النار من جانب جميع الأطراف وإلى هجمات طائرة هليكوبتر تابعة للحكومة السودانية، وإلى هجمات ميليشيا الجنجويد على قرى ياسين وهشابة وجلاب يوم 26 من الشهر الماضي. ويجدد المشروع طلبه من الحكومة السودانية حل ميليشيا الجنجويد ونزع سلاحها ويطلب من الأمين العام للأمم المتحدة تقديم تقرير إلى المجلس في غضون فترة لا تتجاوز 30 يوما. ويدعو المشروع الحكومة السودانية الذي يتصرف وفق الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة (فصل العقوبات) إلى أن تعبر عن استعدادها لقبول وتسهيل بعثة الاتحاد الأفريقي الموسعة وأن تتعاون تعاونا كاملا مع الاتحاد لتوفير بيئة آمنة ومستقرة بما فيها سلامة وأمن المدنيين والعاملين في وكالات الأمم المتحدة الانسانية المختصة عن طريق تعزيز قدرات الشرطة في دارفور. ويطلب المشروع من الحكومة السودانية تقديم الدليل وبخاصة اسماء ميليشيا الجنجويد الذين نزع سلاحهم وأسماء الذين احتجزوا لارتكاب انتهاكات للقانون الانساني الدولي. ويطلب المشروع من الأمين العام أن ينشئ على وجه السرعة لجنة دولية لكي تقوم في الحال بالتحقيق في جميع انتهاكات القانون الدولي الانساني وحقوق الانسان التي وقعت في دارفور. ومهمة اللجنة كما حددها المشروع تقييم الوضع الانساني في الإقليم وتحديد ما إذا كانت قد ارتكبت عمليات قتل تصل إلى حد الإبادة الجماعية وتحديد هوية مرتكبي هذه الانتهاكات بغرض مساءلتهم. وتواجه واشنطن مرة ثانية صعوبات في تسويق مشروع القرار في صيغته الحالية ومن المتوقع كما افادت مصادر مجلس الأمن الدبلوماسية أن يواجه معارضة من الدول التي امتنعت عن التصويت على القرار 1556 خصوصا الصين وباكستان. وتطالب الصين وروسيا وباكستان والجزائر بمنح المزيد من الوقت للحكومة السودانية. وكان الأمين العام كوفي انان في تقريره الذي قدمه إلى مجلس الأمن قد سجل فيه احراز بعض التقدم بالرغم من انعدام الأمن في بعض مناطق إقليم دارفور. وتبقى المسألة الأساسية من وجهة نظر الولايات المتحدة توفير الحماية للمدنيين وحل ميليشيا الجنجويد والميليشيات الأخرى. وكان ممثل الأمين العام الخاص في السودان يان برونك قد اقترح على الحكومة السودانية توسيع قوة الاتحاد الأفريقي والوجود الدولي في دارفور لحل الأزمة الراهنة. واكد برونك على أن العقوبات هي الخيار الأخير وأعرب عن قناعته بأن الوقت لم يحن الآن لفرض العقوبات. ويرى السفير الأميركي جان دانفورث قائلا «إنه لم يبق أي شيء قابل للتأثير سوى العقوبات». وترى الدول المعارضة لفرض العقوبات ضرورة ابقاء الضغط على الخرطوم لكي تنفذ ما تعهدت به من التزامات وقال السفير الجزائري عبد الله بعلي «إنه من الضروري أن تبقى الحكومة السودانية مساهمة في العملية لكي تفي بالتزاماتها التي تعهدت بها».
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 02:52 PM

عبدالعظيم عبدالله
<aعبدالعظيم عبدالله
تاريخ التسجيل: 03-20-2004
مجموع المشاركات: 683

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: hamid hajer)

    رواندا تقول ان قواتها ستحمي القرويين السودانيين

    Reuters 8/14/2004 |


    افراد القوة الرواندية التي يجري اعدادها للمشاركة في قوة مراقبة افريقية في دارفور يرقصون ويغنون في كيجالي قبل مغادرة البلاد متوجهين الى دارفور يوم 14 اغسطس اب 2004. تصوير: فينبار اورايلي- رويترز

    كيجالي (رويترز) - قال بول كاجامي رئيس رواندا يوم السبت ان القوات الرواندية ستتدخل لحماية المدنيين المعرضين للخطر عندما تنتشر باقليم دارفور المضطرب بغرب السودان.
    وتقول رواندا ان الاستجابة الدولية البطيئة لازمة دارفور يعيد للاذهان تجربتها الخاصة اثناء الابادة الجماعية التي وقعت عام 1994 . تأتي توضيحات كاجامي الاخيرة في اعقاب التشوش الذي ساد بشأن سلطات ودور القوات التي ترسل الى السودان.

    ويتم نقل نحو 154 من قوات الجيش الرواندي الى دارفور يوم الاحد كجزء من قوة للاتحاد الافريقي لحماية المراقبين الذين يراقبون وقف اطلاق النار بين الحكومة السودانية ومتمردين في غرب البلاد.

    وتصف الامم المتحدة ما يجري في دارفور بأنه اسوأ أزمة انسانية في العالم وتقول ان 50 الف شخص قتلوا ونزح مليون اخرين على الاقل من ديارهم منذ حملت جماعتان متمردتان السلاح ضد الحكومة في فبراير شباط من العام الماضي.

    وأبلغ كاجامي الصحفيين في حفل اقيم في وداع القوات الرواندية التي من المتوقع ان تنقل جوا من كيجالي الى دارفور يوم الاحد "الامر الاكثر أهمية هو منح مواطني السودان احساسا بالامن."

    وقال كاجامي في قاعدة عسكرية "سيقومون بذلك بكل تأكيد (التدخل في حالة تعرض المدنيين لتهديد) والا فانه لن يكون لهم دور هناك. هذا مفهوم ضمنا من وجودهم."

    واقر كاجامي بأن قوة الاتحاد الافريقي لديها تفويض محدود وخاصة في التدخل ولكنه قال انه يتعين ان ينظر الى هذه القوات بوصفها طليعة لبعثة أقوى.

    وقال كاجامي "هكذا يتعين أن ينظر الى هذه القوات وأن يكون مفهوما". واضاف انه بينما تحمي القوات الرواندية المدنيين فان البعثة ستكون محدودة ليس فقط من حيث التفويض بل ايضا من حيث العدد في منطقة دارفور التي تضاهي مساحة فرنسا.

    وذبحت ميلشيات الهوتو التي كانت تدعمها الدولة نحو 800 الف من التوتسي والمعتدلين الهوتو خلال 100 يوم اثناء الابادة الجماعية التي حدثت في رواندا عام 1994.

    وقال القاسم واني القائم باعمال رئيس ادارة المنازعات في الاتحاد الافريقي الذي تحدث خلال مؤتمر صحفي في اديس ابابا ايضا ان الجنود سيعملون كقوة حماية اذا دعت الضرورة.

    وقال "المهمة الاساسية للجنود هي حماية مراقبي الاتحاد الافريقي. ولكن في حالة رؤيتهم لهجمات ضد مدنيين فانهم سيتخذون الاجراء الملائم."

    واضاف ان القوات ستنشر في ست مراكز حيث تتمركز مجموعات المراقبين. وتشمل الفاشر والجنينة ونيالا وكاب كابيا وطينة بدارفور ومنطقة ابيشي في تشاد.

    وقال باتريك كاريجيا المتحدث باسم الجيش ان طائرة هولندية نقلت امدادات رواندية من بينها عدد من ناقلات الجنود المدرعة وأطقمها الى السودان يوم السبت ومن المتوقع ان تعود لنقل 154 فردا من القوات يوم الاحد.

    واكد واني ان القوات ستنقل جوا الاحد.

    ويرسل الاتحاد الافريقي 274 من القوات الرواندية والنيجيرية لحماية 60 من مراقبي وقف اطلاق النار التابعين للاتحاد الافريقي في درافور.

    وقال الاتحاد الافريقي المكون من 53 دولة انه يريد زيادة عدد القوات في دارفور الى الفي رجل وتوسيع التفويض الاصلي الممنوح لقوات الاتحاد الافريقي كي يتضمن حفظ السلام اضافة الى حماية مراقبي وقف اطلاق النار.

    ومازالت تلك الخطة تنتظر موافقة رئيس مجلس السلام والامن وهو هيئة الامن بالاتحاد الافريقي كما لم يتم التوصل حتى الان لاتفاق مع السودان بشأن نشر القوة أكبر.

    وقال السودان انه ليس لديه اعتراض على وجود مراقبين افارقة لوقف اطلاق النار أو قوات افريقية لحماية المراقبين لكن مهمة حفظ السلام مسؤولية القوات السودانية فقط.

    وستقوم جوليا دوللي جوينر مفوضة الشؤون السياسية بالاتحاد الافريقي بزيارة لدارفور خلال الفترة من الاحد الى الثلاثاء لتقييم الوضع الانساني ومقابلة مسؤولين بالحكومة السودانية في الخرطوم.

    (شارك في التغطية تسيجاي تاديسي من اديس ابابا)

    من فينبار أوريلي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 02:57 PM

عبدالعظيم عبدالله
<aعبدالعظيم عبدالله
تاريخ التسجيل: 03-20-2004
مجموع المشاركات: 683

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: hamid hajer)

    ملف خاص: دارفور - الجرح

    هل تصبح دارفور رواندا جديدة؟
    بقلم: لوته ليخت وليزلي ليفاكو
    بروكسل، 22 أيار 2004

    لقد ولى زمن التصريحات المنمقة وحسنة النية. إن على ألمانيا أن تتولى القيادة داخل الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن وتمارس أقصى ضغط على الحكومة السودانية للوفاء بالتزاماتها ووقف مذبحة دارفور والسماح بعبور آمن لوكلاء المنظمات الإنسانية والمراقبين الدوليين.

    دارفور، المنطقة الواقعة في أقصى الغرب على الحدود مع تشاد،هي من أكثر المناطق السودانية صعوبة في الوصول إليها، فهي مغلقة على الجميع إلا على القليل من وكالات الإغاثة، ومغلقة على نحو دائم تقريبا في وجه الصحفيين. لكن لم يكن الوصول إليها صعباً- ولا حرجاً- في يوم من الأيام كما هو في الأشهر الخمس عشرة الأخيرة، منذ أن حملت القبائل الإفريقية القاطنة هناك والتي تشكل غالبية سكان دارفور، السلاح تحت قيادة حركة جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة، احتجاجا على تهميش المنطقة وفشل الحكومة في حماية المزارعين الأفارقة من الغارات التنكيلية التي يشنها البدو العرب الذين أُجبروا على الهبوط جنوباً بفعل الجفاف والتصحر.

    لقد قامت قوات الحكومة السودانية والميليشيا العربية المعروفة باسم "الجانجاويد" يداً واحدة، بسياسة الأرض المحروقة الوحشية في دارفور. "كانوا يجيئون معاً ويقاتلون معاً ويغادرون معاً" كما قال احد الرجال لمنظمة هيومان رايتس ووتش. لقد حرقوا القرى وقتلوا واغتصبوا وابعدوا المئات من المدنيين غير العرب وطردوا مئات الآلاف من منازلهم. وحتى بعد أن هرب المدنيون إلى المخيمات أو إلى المدن الكبيرة لاحقتهم الميليشيا لتنكل بهم. كما تحدثت التقارير عن إعدامات ميدانية واغتصابات وسرقات تعرض لها المدنيون المهجرون القابعون في مخيمات أو مستوطنات تحت سيطرة الميليشيا.

    لقد كان الوقت قد تجاوز منتصف الليل عندما وصل المزارع أخيراً إلى قريته ديجي في منطقة وادي صالح في وسط دارفور، بعد أن زحف ساعات تحت جنح الظلام، مغطى بالدم من جرح في رقبته جراء طلق ناري، وقد اخبر منظمة هيومان رايتس ووتش انه الناجي الوحيد من بين 72 رجلا إفريقيا نقلوا بالشاحنات بعيدا، على يد قوة مشتركة من الجنود الحكوميين ورجال الميليشيا العرب، كي يصار إلى محاكمتهم شكليا وإعدامهم. "لقد نقلونا بسيارات وشاحنات تابعة للجيش إلى وادي يبعد 2كيلومتر جنوبي ديجي" اخبر هذا المزارع احد جيرانه "ثم صفونا على نسق وجعلونا نجثو ورؤوسنا إلى الأسفل- ثم أطلقوا النار علينا من الخلف. وتركوني ظنا منهم أنني ميت".

    في ذلك اليوم نفسه، 5 آذار، قُتل 65 رجلاً آخر من قبيلة الفور في مجزرة على يد قوة مشابهة من الميليشيا والحكومة في منطقة موغجير شرق ديليج. كما تم إعدام تسعة من الزعماء الفور، كانوا قد اعتقلوا قبل أسبوع في سجون في موجير وغارزيلا قرب ديليج. وقد نقل خبر موتهم أقرباء لهم كانوا قد جمعوا جثثهم لدفنها.

    "استيقظ الناس في ذلك اليوم، وكان يوم جمعة، ليجدوا المنطقة محاصرة بالجنود الحكوميين والجانجاويد" قال عبد العزيز، وهو جار الناجي الوحيد من المجزرة. وتم إحراق عشرات القرى حول ديليج وفر الكثيرون إلى وادي صالح. ثم جاء الجانجاويد ورجال الحكومة وسالوا الرجال من عمر عشرين إلى عمر ستين سنة، من أين هم، فإذا كانوا من الفارين كانوا يقتادونهم إلى مركز الشرطة.

    "توجد هضبة جنوب وادي صالح والى جوارها وادي. في ذلك المساء قتلوا 71 رجلاً هناك. لقد حدث في موغجير تماما كما حدث في ديليج. اقتادوهم إلى الهضبة وقتلوهم"

    قرية تولوس غرب وادي صالح، هي واحدة بين الكثير من القرى التي أحرقها الجانجاويد واستعمروها. فبعد مهاجمتها في شباط، طارد الجنود الحكوميون النساء والأطفال حتى أوصلوهم إلى الوادي وهناك أطلقوا عليهم النار بدم بارد بينما هم يحاولون الاختباء خلف الصخور والأشجار. "قالوا: انتم كلاب سوف نطردكم من هذه الأرض" روت سلمى زكريا حسن، 19 سنة. ونقل حسين ضيف الله، 12 سنة، إلى منظمة هيومان رايتس ووتش قولهم "أنت متمرد ابن متمردين!". وحسين هذا طفل سبق أن تعرض لإطلاق النار ثلاث مرات، وشاهد ثلاثة من أصدقائه تتراوح أعمارهم بين 7 و11 سنة يسقطون إلى جواره لكنه لا يعلم ما إذا كانوا ماتوا أم لا. ولهذا هو يبكي، كما يقول، وليس بسبب وجهه المشوه أو مرفقه المحطمة وساقة المخموجة المتورمة.

    ان هذه الجرائم المروعة ليست قليلة- وبالرغم من ان الخرطوم تنكر ذلك، فان هذه الجرائم هي نتيجة تنسيق بين الجانجاويد والحكومة. ان ميليشيا الجانجاويد تجند وتسلح وتموّن وتدفع أجورها من قبل الحكومة السودانية. وقد نقل شهود عيان ان طائرات الهيلوكابتر كانت تنقل الرواتب والذخيرة للجانحاويد. وهناك عدد متزايد من مقاتلي الجانجاويد يرتدون بدلات الجنود الحكوميين نفسها، الفارق الوحيد هو شارة على جيب الصدر على شكل رجل مسلح على صهوة حصان، أو بقعة حمراء. في المدن الكبيرة تجتمع الوحدات النظامية ومقاتلو الجانجاويد في مواقع مشتركة، هي غالباً مراكز الشرطة المحلية، ينطلقون منها مهتاجين إلى أعمال الحرق والنهب. يضاف إلى ذلك أن منظمة هيومان رايتس ووتش لديها نسخ من مراسلات حكومية تدعوا فيها إلى تجنيد المزيد من أفراد الجانجاويد "في الخرطوم".

    ومن المؤلم أن الاستجابة الدولية على أزمة دارفور ليست كافية حتى الآن. وفي غياب المراقبين، فإن الهدنة "الإنسانية" لمدة 45 يوما، التي تم التوصل إليها في العاصمة الكندية نجامينا في 8 نيسان، هي هدنة بالاسم ليس إلا. وحسب تقديرات الأمم المتحدة، تم تهجير أكثر من مليون من سكان دارفور - خمس عدد سكان المنطقة- لجأ الكثير منهم إلى مخيمات يتلصص عليها الجانجاويد بحصانة تامة. كما فر أكثر من مئة ألف إلى تشاد حيث يعيشون على الكفاف من مساعدات إنسانية شحيحة. وقد اتهم متقصو حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة الحكومة السودانية والجانجاويد بممارسة حكم إرهابي في دارفور. وحتى بعد أن تمكنت الفرق الإنسانية وفرق حقوق الإنسان من الوصول أخيرا إلى دارفور في 26 نيسان، تلقت منظمة هيومان رايتس ووتش تقارير غير مؤكدة عن محاولات الحكومة السودانية التضليل بشان المقابر الجماعية والشهود العيان في دارفور.

    وفي شباط، دعا الاتحاد الأوروبي إلى إجراء استقصاءات بشان الجرائم التي ارتكبت في دارفور وإحقاق الحق، وفي 26 نيسان دعا وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الحكومة السودانية إلى "أن تتولى أمر كل الجماعات الواقعة تحت سيطرتها". وحتى الآن لم تقم الحكومة السودانية إلا بالقليل في كلا الاتجاهين.

    إن ألمانيا، بوصفها عضو في مجلس الأمن، تحتل موقعاً فريداً يخولها إحداث تغيير في دارفور. إن حياة آلاف البشر في خطر وقد غدا نشاط مجلس الأمن في الأسابيع القادمة مسالة حياة أو موت. لا بد من ضمان توقف القوات الحكومية السودانية وميليشيا الجانجاويد عن مهاجمة المدنيين فوراً. يجب ان تحل ميليشيا الجانجاويد وينزع سلاحها وتجبر على إخلاء القرى والأراضي التي كان يشغلها المدنيون الذين يتوازعهم الآن الموت والتشرد. ويجب ضمان الأمن وحرية الحركة بحيث يتمكن المدنيون طوعاً من العودة إلى مناطقهم الأصلية ويمكن بالتالي فتح الطريق أمام المساعدات الإنسانية. يضاف إلى ذلك، كما أوصى المندوب السامي لحقوق الإنسان في تقرير تمهيدي عن دارفور، إن على مجلس الأمن أن يسارع، دون إبطاء، إلى تشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في جرائم ضد الإنسانية وغيرها من الفظائع التي ارتكبت في دارفور.

    لقد حذر كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة، في 7 نيسان في خطابه الموجه إلى مفوضية حقوق الإنسان، في الذكرى العاشرة لبدء الابادة الجماعية في راوندا، من أن"خطر الابادة الجماعية لا يزال قائما على نحو يثير الرعب" في دارفور: "انه لأمر حيوي أن يتاح لعمال الإغاثة وخبراء حقوق الإنسان الوصول إلى المنطقة والى الضحايا بحرية دون أدنى تأخير. وإذا تعذر ذلك، يتوجب على المجتمع الدولي أن يستعد لتحرك سريع ومناسب. وعندما أقول تحرك في مثل هذه الظروف اقصد سلسلة من الخطوات قد تتضمن العمل العسكري".

    وأشار الأمين العام إلى انه قبل عشر سنوات من الآن تم تحذير المجتمع الدولي من إمكانية حدوث إبادة جماعية في راوندا. كما المح إلى أن احد هذه التحذيرات جاء قبل سنة تقريبا من وقوع أحداث الابادة، في صيغة تقرير قدمه المراسل الخاص لمفوضية حقوق الإنسان عن إعدامات خارجة عن القانون. وقد كان بكر والي نديايي على راس لجنة حقوق الإنسان العائدة للتو من دارفور، وهو الرجل نفسه الذي تنبأ، منذ أكثر من عشر سنوات بوصفه حينها المراسل الخاص عن الإعدامات الخارجة عن القانون، بجرائم الابادة الجماعية في راوندا. وقد أوصى تقريره آنئذ بأن يأخذ أي حل سياسي مسالة حقوق الإنسان في حسبانه، لكن صانعي السياسة تجاهلوا ذلك. دعونا نأمل هذه المرة، أن ألمانيا ومن حولها مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي سوف يديرون أذنا صاغية إلى هذا المصدر الواضح الذي بين أيديهم.



    لوته ليخت مشرفة بروكسل في هيومان رايتس ووتش، وليزلي ليفكاو، باحث في الشؤون الإفريقية لدى هيومان رايتس ووتش.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 03:04 PM

عبدالعظيم عبدالله
<aعبدالعظيم عبدالله
تاريخ التسجيل: 03-20-2004
مجموع المشاركات: 683

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: hamid hajer)

    الاخ حجر
    تحياتي
    رغم كل تلك التقاريروالاحداث المرئية بالعين المجردة تاتي الحيكومة عبر ببغائها مسار ان تلك هي فقط حرب قبلية طيب حتى لو افترضنا جدلا انها حرب قبلية وحصل فيها كل ذلك القتل والرق والابادة افليس يرتقي ذلك لحكم الابادة بالله يا مسار اتقي الله ولا تؤجج نار الفتنة التي انت مدفوع لها دفعا حثيثا وانت لا تدري ربما او انك تدري وتقصد ذلك وتسعى اليه ففي الحالتين ننصحك بالكف عن ذلك .لانك بذلك لا تخدم دارفور التي لم تخدمها يوما ولا حتى تخدم نفسك بالوصول الى سدة الرئاسة لان حكومتك شارفت على الموت فهي الان تحتضر ساعتها لن تجد من يعينك على اقوالك .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2004, 02:28 AM

Kobista


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: hamid hajer)

    Thanx Stone..Keep up the good words
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2004, 01:41 AM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 08-12-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: Kobista)

    الأخ الأستاذ عبد العظيم ..
    شكرا لهذا المجهود المقدر لأظهار الحق ..
    الذي ما برح النظام من وقصه ..
    ..
    ..
    ..
    الأخ كوبستا ..
    تحياتي لك وشكرا علي الطلة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2004, 02:47 AM

esam gabralla

تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 6116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: hamid hajer)

    الاخ حامد
    اتابع جهدك الملتزم و الجاد تجاه ما يجرى فى دارفور.
    التصريحات الاخيره لباول والاداره الامريكيه حول اعتبار ما جرى ويجرى فى دارفور اباده جماعيه اثارت لغطا و رفعت حجج من نوع "بسبب الانتخابات ...الخ"
    لامريكا الرسميه و دوائر المصلحه والنفوذ فيها طبعآ مصالح و حسابات لا علاقة لها بانسان دارفور او انسان اى منطقه اخرى ايآ كان لونه او دينه او عرقه، كل هذا معلوم لاى مبتدئ فى الحياه، السؤال : هل يلغى هذا حقيقة ان ما تم فى دارفور هو اباده جماعيه وفق تعريف الامم المتحده نفسها؟؟؟

    Quote: ويقول آلان ديتيكسيه الأمين العام السابق لمنظمة أطباء بلا حدود في كتابة "رواندا والإبادة الجماعية في القرن العشرين: "إن ما يميز الإبادة الجماعية عن كافة أنواع الجرائم هو الدافع وراءها".

    ويضيف في الكتاب: "الإبادة الجماعية جريمة تختلف في مصافها عن كافة الجرائم الأخرى ضد الإنسانية، وتشير ضمنا إلى نية إبادة جماعة معينة عن بكرة أبيها".

    ويتابع قائلا "ومن ثم فإن الإبادة الجماعية هي أكبر الجرائم ضد الإنسانية و وأشنعها".
    وتعرف الفقرة الثانية من الميثاق الإبادة الجماعية بأنها "ارتكاب أي من الأعمال التالي ذكرها بنية إهلاك، سواء كليا أو جزئيا، جماعة قومية أو عرقية أو دينية. وهذه الأعمال هي:



    قتل أعضاء جماعة معينة



    التسبب في إيذاء بدني أو عقلي جسيم لأعضاء تلك الجماعة



    تعمد الإضرار بالظروف الحياتية للجماعة بهدف الإفناء البدني بشكل جزئي أو كلي



    فرض إجراءات تهدف إلى منع المواليد في تلك الجماعة



    الإجبار على نقل أطفال من الجماعة إلى جماعة أخرى

    كما يلزم الميثاق أيضا الدول الموقعة عليه بـ"منع الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2004, 04:29 AM

hamid hajer
<ahamid hajer
تاريخ التسجيل: 08-12-2003
مجموع المشاركات: 1508

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دارفور .. الأبادة الجماعية .. حقيقة تمشي علي رجلين ! (Re: esam gabralla)

    أخي الفاضل .. esam gabralla
    شكرا علي الأضافة القيمة في بحر الموضوع ..
    حتي أقطاب النظام ذهبوا الي أنها ضجة التي تسبق
    الأنتخابات الأميركية !
    لكن .. الأبادة الجماعية أو الجينوسايد هي نتيجة
    طبيعية لحرب ظالمة أدارها نظام الخرطوم في مكان
    غير مناسب وهي دارفور .
    وبطريقة غير أخلاقية شملت كل البنيات البشرية التي
    ربما تنتمي اليها ثوار دارفور أثنيا ..
    الأمر الذي وظفت فيه بعض المغرر بهم من بعض القبائل
    العربية (بين قوسين) لأستقواء الجانب العروبي المتخلف
    التي تتبناها الأقلية الحاكمة في الخرطوم .
    وبالنتيجة أصبح النظام و الجانجويد في خندق ..
    والثوار وأهلهم البسطاء في خندق معادي حسب أدبيات
    الأعلام الحكومي الرسمي .
    ومن حيث لا يدري النظام أنقلب سحره عليه ، وأستحقت
    نقمة المجتمع الدولي ، بعد أن فقد تعاطف أهالي
    دارفور التي ذهبت الي حيث الثوار في أعالي جبل مرة
    ووهاد الصحراء .
    أذن الجينوسايد ممارسة حقيقية قامت بها نظام الخرطوم
    وعليها أن تتحمل تبعاتها التي يتوجز في :
    1/ تقديم قيادات الجانجويد لمحكمة دولية .
    2/ تحديد من المسوؤل عن تجنيد هؤلاء .
    3/ تقديم من يثبت أدانته من قيادات النظام
    الي محاكمة عادلة وفي محكمة دولية كمحكمة
    جرائم الحرب في لأهاي .
    عندهايمكن مناقشة مسألة التعويض و الأعمار .
    هذا هو الجانب المهم في الموضوع بالنسبة لأهل
    دارفور من القرار الأميركي .
    فالجينوسايد جريمة دولية وقد خضع قادة دول
    مثل ميلوزوفتش الي ذات التهم ..
    ونحن نرنو الي اليوم الذي يساق فيه دكتاتور
    السودان و أركان حربة العسكريين و المدنيين
    الي محكمة دولية لينالوا جزاءهم العادل .
    ..
    ولللأجابة علي سؤالك يتطلب أتاحة الفرصة
    للجان من الأمم المتحدة لزيارة الريف في
    دارفور للوقوف علي حجم جرائم النظام في
    الأبادة الجماعية ، في حق أهلنا من القرويين
    ومن ثم رفع تقارير ذات صفة قانونية الي الأمم
    المتحدة كجهة تمثل حاصل جمع كل دول العالم
    والذي نحن كسودانيين جزء منه .
    عندها تستطيع أن تقرر ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de