الأناشيد القديمة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-12-2018, 04:56 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الأستاذ عبد المنعم خليفة خوجلي(Abdul Monim Khaleefa)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-03-2008, 06:36 AM

الزاكى عبد الحميد
<aالزاكى عبد الحميد
تاريخ التسجيل: 09-12-2005
مجموع المشاركات: 895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأناشيد القديمة (Re: abubakr)

    Quote: صحيح للاستعمار دوره ويكفى ان اروى لكم نقلا عن المقال ادناه ما ذكره الكاتب لقد كانت المآسي المرتبطة بالحكم الاستعماري أكثر من أن تُحصى، ويكفي أن نذكر على سبيل المثال أنه في عام 1905 قام اثنان من رجال الإدارة الاستعمارية الفرنسية بنسف عامل إفريقي بالديناميت في مدينة برازفيل لمجرد اللهو والتسلية.



    عزيزي الأستاذ منعم:

    لعلك تذكر أنني كنت قد نشرت هذا المقال قبل وقت مضى في صحيفة الخرطوم
    يوم كانت تصدر في القاهرة..وأستميحك عذراً لكي أعيد نشره لعله يلقي بعض الضوء
    على بعض ما قصده صديقي شيقوق:

    أسرار وخفايا حول مقتل لوممبا



    بقلم : الزاكي عبدالحميد أحمد


    .......كانت نهاية المهلة المحددة تقترب بسرعة مما حدا بي وشقيقي إلى اتخاذ قرار بضرورة تقطيع جثث الرجال الثلاثة التي بعهدتنا إلى قطع صغيرة قبل إذابتها في حامض الكبرتيك. وبعد بضع دقائق لم يكن في الإناء سوى عظام فقط... كان اللحم قد ذاب كما الملح بفعل الحامض.. بعد ذلك لم تكن عملية التخلص من العظام مشكلة. ولكني احتفظت بضرسين من أضراس كبيرهم "للذكرى"...."

    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

    زوجتي العزيزة:

    إليك أكتب هذه الرسالة غير أني لا أدري إن كانت ستصلك أم لا؟ وإن قدر لها أن تصلك فمتى يكون ذلك؟ هل يا ترى سأكون على قيد الحياة لحظة اطلاعك عليها؟ إنني طوال فترة نضالي من أجل استقلال بلادي لم أشك أبدأ في أننا سوف ننتصر في قضيتنا المقدسة التي سخرنا – أنا ورفقاء دربي – حياتنا من أجلها. ولكن ما ابتغيناه لبلدنا وما ابتغاه شعبنا من حق في حياة كريمة يعيشها مرفوع الرأس وفي نيله الاستقلال بدون قيد أو شرط لم يكن يروق للامبريالية البلجيكية وحلفائها الغربيين الذين أمنوا لأنفسهم تأييداً مقصوداً أو غير مقصود من بعض كبار مسؤولي الأمم المتحدة... تلك المنظمة التي وثقنا فيها حين طلبنا منها المساعدة.

    إنهم أفسدوا أخلاقيات بعض رفقائنا بالرشى ولووا عنق الحقيقة ووصموا استقلالنا بكل ما هو قبيح – هل كان بوسعي أن أقول خلاف ذلك؟

    لا يهم إن بقيت على قيد الحياة أم نلت حتفي. فحياً كنت أم ميتاً .. حراً كنت أم سجيناً بأمر الامبرياليين فذلك لا يهم. إن ما يهمني هو الكنغو . . ما يهمني هو شعبي المسكين الذي بدّل استقلاله من حرية إلى قفص تتباين من خارج حدوده نظرات العالم نحونا .. فمن متعاطف معنا إلى من تغمره السعادة لما نحن فيه من حال.

    غير أن ايماني سيبقى راسخاً. إن شيئاً في قلبي يحدثني بأن شعبي سوف يخلص نفسه عاجلاً أم آجلاً من براثن الأعداء في الداخل كانوا أم في الخارج. سيقف شعبي كرجل واحد ليقول ملء فيه "لا" للخزي والعار الذي جره عليهم الاستعمار وليسترد عزته وكرامته في وضح النهار.

    أما فلذات كبدي الذين تركتهم ورائي والذين قد لا أراهم مرة أخرى فأود أن تبلغوهم بأنه من أجلهم ومن أجل كل كنغولي لا بد من انجاز المهمة المقدسة . . مهمة اعادة نيل استقلالنا وسيادتنا: لأنه لا حرية بدون كرامة ... ولا كرامة بدون عدالة .. ولا أحرار بدون استقلال .. فمهما كانت قسوتهم ووحشيتهم ومهما يسوموني ألوان العذاب فلن أطلب منهم الرحمة لأنني أفضل الموت ورأسي مرفوع وايماني راسخ وثقتي في مصير بلدي لا تتزعزع على أن أعيش في قهر متخلياً عن مبادئي المقدسة.

    إن التاريخ سوف يقول كلمته ذات يوم. ولكنه ليس بالتاريخ الذي تدرِّسه بروكسل وباريس وواشنطن أو الأمم المتحدة.. ولكنه ذلك التاريخ الذي يدرَّس في البلدان المحررة من الامبريالية. إن أفريقيا سوف تكتب تاريخها بنفسها وسيكون تاريخاً ذا مجد وعز لشمال الصحراء الأفريقية وجنوبها!

    _____

    إن الزوجة التي وجهت لها هذه الرسالة في منتصف يناير 1961 هي بولين لوممبا وكاتبها هو باتريس لوممبا أول رئيس للوزراء في الكونغو وكتبها قبل أسابيع قليلة من مقتله.

    قال لوممبا لزوجته: لا تبك علي زوجتي العزيزة فالتاريخ سيقول كلمته ذات يوم ..

    وها هو فجر اليوم الذي تنبأ به لوممبا على وشك البزوغ ليهز بعنف صانعي القرار في بلجيكا.

    إن قرار البرلمان البلجيكي القاضي بفتح تحقيق رسمي حول مقتل لوممبا جاء في أعقاب توصيات تقدم بها رئيس الوزراء البلجيكي جاي فيروفستات ووزير خارجيته لويس ميشيل. وما كانا ليفعلان ما فعلاه لولا الصدمة العنيفة التي هزتهما من جراء الحقائق التي أوردها لورو دي ويت في كتاب صدر حديثاً عن مقتل لوممبا.

    فما أن ظهر الكتاب بطبعته الهولندية حتى أثار ما أثار من الهلع والفزع مما جعل رئيس الوزراء البلجيكي ووزير خارجيته يقرران فعل شيء قبل أن يستفحل الأمر.

    ويقول عالم السيوسولوجيا مؤلف الكتاب: إن بلجيكا تتحمل القدر الأكبر من المسؤولية عن جريمةاغتيال لوممبا. إن بلجيكيا هي التي تزعمت العملية برمتها منذ لحظة نقله إلى كاتانجا إلى اعدامه واختفاء جثمانه.

    ويقول دي ويت الذي كان أول من يصل إلى وثائق رفعت عنها الحكومة البلجيكية صفة السرية إن القرار القاضي باغتيال لوممبا كان المسؤولون البلجيكيون قد اتخذوه بعد اسابيع قليلة من استقلال الكونغو في 30 يونيو 1960. وفي الرابع عشر من يوليو من 1960 كان سفير بلجيكا لدى حلف الناتو في ذلك الوقت يبلغ المشاركين في اجتماع لمجلس شمال الأطلنطي بان : الوضع سيكون أفضل لو اختفى الرئيس الكونغولي ورئيس الوزراء ووزير الأعلام جميعهم من المسرح تماماً.

    كان من الواضح أن السلطات في بروكسل لن تسامح لوممبا على الكلمة شديدة اللهجة التي ألقاها بمناسبة الاستقلال في حضرة الملك بدون ملك بلجيكا والتي اتهم فيها البلجيك بأنهم جلبوا الاستعباد والظلم إلى الكونغو. كما أنه وصف نضال الشعب من أجل الاستقلال بأنه نضال زاده الدموع والنيران والدماء!

    ولكن قبل لحظات من تلك الكلمة كان الملك بدوين قد استفز لوممبا استفزازاً كاوياً من خلال الكلمة التي ألقاها في نفس المناسبة وهي الكلمة التي كانت قد أغضبت كل الكنغوليين الحضور. ولم يفعل لوممبا شيئاً سوى أنه عبر عما يجيش في صدور أبناء شعبه.

    كما أن بروكسل لم تنس للوممبا قيامه بطرد الضباط البلجيك من الجيش الكونغولي ثم مطالبته بعد ذلك بسحب القوات البلجيكية التي كانت قد فتحت النيران على ميناء متادي في الحادي عشر من يوليو 1960 عقب مصرع بضعة أوروبيين في المدينة.

    لم تكن بلجيكا وحدها في عدائها السافر للوممبا بل كانت الولايات المتحدة تشاركها هذه الأحاسيس من منطلق حرصها على منع لوممبا من دعوة القوات الروسية لمساعدته على استرداد اقليمي كاتانجا وكاساي الجنوبية الانفصاليين اللذين أعلنا عن استقلالهما من جانب واحد في 11يوليو و 8 أغسطس على التوالي.

    من جانب آخر أعلنت مادلين كالب في كتابها (برقيات من الكونغو) الذي صدر عن دار ماكميلان للنشر في 1982 أن الرئيس الأمريكي داويت آزينهاور كان في حقيقة الأمر قد أعطى الضوء الأخضر للمخابرات المركزية الأمريكية كي تضع خطة لتصفية لوممبا.

    وبناء على معلومات تسربت من وزارة الخارجية الأمريكية ذكرت مادلين أن عضواً في مجلس الأمن القومي الأمريكي أدلى بشهادته أمام لجنة المخابرات التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي عام 1975 وقال إن الرئيس الأمريكي آيزينهاور أبلغه خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي الأمريكي عقد في 18 أغسطس 1960 شيئاً (إنني لا أستحضر ما قاله من كلمات) ولكني فهمت منها أنها أمر يقضي بتصفية لوممبا.

    على أن وقائع اجتماع اللجنة الفرعية التابعة لمجلس الأمن القومي حول العمليات السرية خلال أغسطس 1960 كانت أكثر صراحة حيث أشارت إلى أنه "اُنفق أخيراً على أن التخطيط لعملية الكونغو لا يستبعد بالضرورة"اللجوء" إلى أي نشاط "بعينه" يسهم بطريق أو بآخر في التخلص من لوممبا.

    وتقول كالب إن رئيس العمليات الخاصة في المخابرات الأمريكية ريتشارد بيسيل طلب في 26/8/60 من مساعده الخاص للشؤون العلمية الدكتور سيدني غوتليب أن يقوم بتحضير مواد بيولوجية لاستخدامها في اغتيال أحد القادة الأفارقة (لم يحدد اسمه). ووصل غوتليب كينشاسا في 26/9 إلا أن الخطة فشلت في النهاية.

    وأبلغ غوتليب فيما بعد لجنة المخابرات التابعة لمجلس الشيوخ بانه تخلص من السموم التي جهزها في نهر الكونغو في 5/10 لأن رئيس مركز المخابرات الأمريكية في كينشاسا لم يجد عميلاً يمكن الوثوق فيه ويكون قادراً على الوصول إلى لوممبا وبالاضافة إلى ذلك كان هناك تخوف حول مدى فاعلية السم الذي كان ينبغي دسّه في طعام لوممبا أو في معجون أسنانه.

    ومن جهة أخرى ذكر الكاتب الأمريكي آدم هوشيلد في كتابه "شبح الملك ليوبولد" بأن الرئيس آيزينهاور كان قد أعطى موافقته الشخصية لاغتيال لوممبا لأنه كان يعتبر لوممبا "كلباً مسعوراً".

    من الواضح أنه كانت هناك عمليتان تجريان في تزامن لتصفية لوممبا غير أن البلجيك إما أنهم كانوا لا يعلمون بالعملية الأمريكية (وهذا أمر مستبعد) أم أنهم كانوا يفضلون القيام بها بمفردهم.

    كان البلجيك وحلفاؤهم الغربيون يعتبرون أن لوممبا تمادى في "غيه" الوطني لدرجة لا يمكن السكوت عليها. فاعتبروه "شيوعيا". وخلال تلك السنوات من سنوات الحرب الباردة كان الغرب ينظر إلى لوممبا كشخص يمثل تهديداً للشركات البلجيكية والأمريكية والفرنسية والبريطانية التي كانت تسيطر على الاقتصاد الوطني في الكونغو بما في ذلك المعادن الاسترتيجية كاليورانيوم ( ويذكر أن 80% من القنابل الأمريكية التي دمرت هيروشيما ونجازاكي كانت من اليورانيوم الكنغولي) والكوبلت في اقليم كاتانجا والنحاس والماس ومزارع المطاط في اقليم كاساي الجنوبية.

    ولم يخف وزير الخارجية البلجيكي حينها بيير ويجني نواياه. ففي رسالة له في العاشر من سبتمبر 1960 وجّه الوزير البلجيكي خطاباً قال فيه؟ بأن من واجبات السلطة أن "توقف لوممبا عن تماديه في نشر الأذى" كما يذكر دي ويت في كتابه.

    وبعد ثلاثة أيام من ذلك أرسل المستشار العسكري البلجيكي للعقيد"وقتها" موبوتو رسالة بالتلكس إلى الوزير البلجيكي للشؤون الأفريقية هارولد دي اسبرمونت ليندن مفادها أن "خطة العمل يجري تنفيذها في ليوبو لفيل بمباركة حكومة ليو".

    وبعد ثلاثة أيام من ذلك أرسل المستشار العسكري البلجيكي للعقيد"وقتها" موبوتو رسالة بالتلكس إلى الوزير البلجيكي للشؤون الأفريقية هارولد دي اسبرمونت ليندن مفادها أن "خطة العمل يجري تنفيذها في ليوبو لفيل بمباركة حكومة ليو".

    والخطة المشار إليها لم يتم إلغاؤها حتى بعد أن قام موبوتو بانقلابه في الرابع عشر من سبتمبر من أجل "تحييد" الساسة الكونغوليين. ولسبب أو لآخر لم يكن البلجيك يثقون في قدرة موبوتو على احكام السيطرة على الوضع على الرغم من أنهم دفعوا مبلغ 20 مليون فرنك بلجيكي لموبوتو من أجل صرف رواتب الجنود الكنغوليين الذين كانوا مضربين عن العمل بسبب عدم حصولهم على رواتبهم من حكومة المستعمر البلجيكي السابقة. وكان القصد من دفع هذا المبلغ هو تعزيز قبضة موبوتو كرئيس للأركان في الجيش.

    وكما يقول دي ويت في كتابه كان المستشار العسكري البلجيكي لموبوتو قد أعد خطة بديلة أسماها "عملية بركودا" بمساعدة ضابط بلجيكي آخر في اليزابيثفيل – عاصمة اقليم كاتانجا "بدون مشاركة من حكومة موبوتو". وتمثلت الخطة في توجيه ضربة مباشرة لتصفية لوممبا عقب توجيهات من الوزير البلجيكي للشؤون الأفريقية في برقية إلى قنصليتي بلجيكا في كل من برازافيل واليزابيثفيل جاء فيها: إن الهدف الرئيسي الذي ينبغي تحقيقه من أجل مصلحة الكونغو واقليم كاتانجا وبلجيكا هو تصفية لوممبا بشكل حاسم.

    ويقول المؤلف إن الدبلوماسيين البلجيكيين كانوا حتى نهاية أكتوبر لا يزالون يناقشون الحاجة إلى تشكيل فرقة فدائية لشن هجوم مباشر على مسكن لوممبا الذي كان يقوم بحراسته قوات من غانا تابعة للأمم المتحدة إلى جانب جنود موبوتو المكلفين باعتقاله.

    كان لوممبا يقضي في ذلك الوقت إقامة جبرية. وكان يشعر ساعة بأن لا حول له ولا قوة. إلا أنه كان بالرغم من ذلك يرغب وبشدة في وضع حد لعزلته مهما كلفه ذلك من ثمن. ولكن ازداد وضعه سوءاً مع قيام الجمعية العمومية للأمم المتحدة بتوجيه من أمريكا بمنع وفد لوممبا من حضور اجتماعاتها ومنحت مقعد الكونغو لوفد كازافوبو (وكان كازافوبو هو الرئيس الاسمي للكونغو وقام بعد أن بلع الطعم من المخابرات الأمريكية بحل البرلمان وتشكيل حكومة جديدة خلفاً لحكومة لوممبا واصفاً الأخير بالشيوعي المخرب). كان هذا الموقف من الجمعية العمومية بمثابة ضربة للوممبا أكثر إيلاماً من الحصار المضروب عليه.

    ففي ليلة السابع والعشرين من نوفمبر فيما كانت ليوبولدفيل تشهد عواصف رعدية هوجاء خرج لوممبا خلسة من خلف الطوق الذي كان جنود الأمم المتحدة وقوات موبوتو يضربونه حول مسكنه وانطلق في سيارة سوداء ومعه بعض أصدقائه. ويقول دي ويت إن لوممبا كان يقصد التوجه إلى ستانلنفيل (كنشاسا حالياً) والتي كانت تحت سيطرة مؤيديه في ذلك الوقت.

    بالطبع لم يكن مستبعداً أن يصدر أول رد فعل هروب لوممبا من الدبلوماسيين الأمريكان إذ سرعان ما نبهوا موبوتو بذلك فبدأت المطاردة. وبعد أربعة أيام من الترقب والتوجس أعلن عن تمكن قوات موبوتو من اعتقال لوممبا في الثاني من ديسمبر في بورت فرانكوي (أليبو) على نهر كاساي.

    ويقول دي ويت إن القوات الغانية التابعة للأمم المتحدة والمتمركزة في ميناء بورت فرانكوي لم تعارض في اعتقال لوممبا, لأنها كانت تتلقى تعليماتها من الجنرال السويدي كارل فون هورن والذي كان هو بدوره يعمل تحت توجيهات من القيادة العليا للأمم المتحدة في نيويورك والقاضية بعدم تدخلهم لمنع مطاردي لوممبا من اعتقاله.

    تعرض لوممبا للضرب والتنكيل على أيدي جنود موبوتو الذين نقلوه إلى ثكنات كامب هاردي في ثايزفيل (مبانزا – نوجنجو) التي وجّه منها رسالته إلى زوجته.

    وبعد اعتقاله تحولت الخطة من تنفيذ "عمل مباشر" ضد لوممبا إلى "تسليمه" لألد أعدائه في كاساي الجنوبية كما اقترح القنصل البلجيكي في 24 ديسمبر ليفعلوا به ما يشاؤون!

    بيد أن فاندين بلوك الديبلوماسي البلجيكي في اليزابيثفيل اعترض على ذلك بحجة أن ذلك قد يوجهه أصابع الإتهام إلى بلجيكا ويتهمها بالتآمر من أجل إرسال لوممبا إلى اليزابيثفيل. وكان بلوك يخشى أيضاً أن "سجيناً يسبب الكثير من الحرج" كلوممبا من شأنه أن يلحق ضرراً بمصداقية كاتانجا في أوساط التحالف الأفريقي الأسيوي في الأمم المتحدة. ويقول دي ويت إن بلوك اقترح بدلاً من ذلك أن ينقل لوممبا إلى باكوانجا عاصمة كاساي الجنوبية والتي كان يقود جيشها العقيد البلجيكي جيليت المكنى ب"الكنغر الكبير" وهي مدينة لم يكن فيها الوجود البلجيكي ملحوظاً.

    ويمضي دي ويت في قوله إلى أن هذه الفكرة راقت للاري ديلفين رئيس المخابرات الأمريكية في ليوبولدفيل فصادق عليها كما صادقت عليها حكومة موبوتو والتي – على الرغم من رغبتها في التخلص من لومما – تركت تنفيذ المهمة القذرة"لآخرين".

    ومن وجهة النظر البلجيكية كانت كاساي الجنوبية تحت زعامة ألبرت كالونجي تمثل خياراً موفقاً حيث كان كالونجي ومعه ساسة آخرون من بالوبا ينتظرون فرصة كهذه لتسوية حسابات مع لوممبا لزعمهم بأن قوات لوممبا قتلت أكثر من ألف شخص من البالوبيين في تشيبومبو وبانزولو وكاسنجولو في الفترة من 24 أغسطس إلى 4 سبتمبر 1960.

    ولكن لم تكن هذه الخطة تخلو مما يعكر صفوها. فمطار باكوانجا في أيدي القوات الغانية التي كان من الممكن أن تقرر بأن تحمي لوممبا إن ترك خيار القرار في أيديهم! وحلاً لهذه الاشكالية أرسل الوزير البلجيكي للشؤون الأفريقية دي اسبرمونت برقية إلى قنصله في اليزبيثفيل مفادها أن "وزير الخارجية يحث بصفته الشخصية الرئيس تشومبي على نقل لوممبا بأسرع ما يمكن إلى كاتانجا".

    ويقول دي ويت إن الجميع كانوا يعلمون بأن لوممبا لن يعيش طويلاً إن تم نقله إلى كاتانجا ولكن وعلى الرغم من كل المكاره المتوقعة, أرسل إليها.

    وفي الحادي والثلاثين من يناير 1964 أي بعد مضي ثلاثة سنوات من مقتل لوممبا بعث تشومبي برسالة إلى صديق لوممبا الرئيس الغاني نكروما يبلغه فيها بأنه لم يشارك أبداً في مقتل لوممبا وقال تشومبي في رسالته لنكروما ( يشرفني أن أبلغكم بأنني كنت دائماً التزم الحرص في النأي بنفسي عن المسؤولية عن المصرع المأسوي لفخامة باتريس لوممبا. إنني أرى أنه قد آن الأوان كي أسلط الضوء الكافي على هذا الأمر ولم يعد بامكاني السماح لنفسي أكثر من هذا أن أكون في نظر الأفارقة وفي نظر العالم أجمع مذنباً في تلك الجريمة).

    غير أن نكروما لم يصدق ما قاله تشومبي لأن الرئيس الغاني كان بحوزته نسخة من رسالة كتبها تشومبي في الثالث عشر من يناير1961 موجهة إلى جوستين بومبوكو وزير خارجية لوممبا الذي ترك لوممبا وانضم إلى صفوف أعدائه. وكان تشومبي قد ذكر في تلك الرسالة بوضوح ما يلي: السيد الرئيس (وكان بومبوكو بموافقتنا على نقل الشيوعي لوممبا فوراً إلى اليزابيثفيل. ويجب أن يتم ذلك سراً. وأرجو إفادتي بموعد وصوله بدون أي تأخير. وكان نكروما قد نشر نص هذه الرسالة في كتابه "تحديات من الكونغو" الذي صدر عن دار بناف في لندن عام 1967.

    نفذت عملية نقل لوممبا إلى ألد أعدائه الرئيسيين في 17 يناير 1961. وكان قد أرسل إلى هناك وبرفقته إثنان من رفقائه هما موريس موبولو (وكان وزيراً في حكومة لوممبا ممثلاً عن اقليم كاتانجا) وجوزيف أو كيتو ( وكان نائباً لرئيس مجلس الشيوخ).

    أعدم الرجال الثلاثة وهم مكتوفو الأيدي في نفس ليلتهم. وتقول مادلين كالب في كتابها (برقيات من الكونغو) بأن واشنطن كانت على علم منذ 14 يناير بالخطة لاغتيال لوممبا ورفقائه ولكنها لم تحرك ساكناً لمنعها. كما أن حكومة تشومبي الانفصالية لم تعلن عن نبأ مقتل لوممبا إلا بعد مضي قرابة الشهر ( أي في الثالث عشر من فبراير1961).

    ويقول دي ويت في كتابه الجديد إن الضباط البلجيكيين لم يشاركوا فقط في اعداد الخطة بل إنهم شاركوا في تنفيذ الاعدام. فما أن وطئت قدما لوممبا أرض اليزابيثفيل حتى اختطفه جنود تابعون لقوات تشومبي في كاتانجا وزجوا به في المعتقل. وكان هناك ستة ضباط سويديون من قوات الأمم المتحدة يشاهدون لوممبا ورفقاءه وهم يجرون جراً من أرض المطار. ولكن قبل اعدامهم بساعات كان لوممبا ورفيقاه قد نقلوا إلى حراسة بلجيكية في حوالي العاشرة ليلاً. ويمضي دي ويت في قوله إنهم نقلوا في سيارة جيب إلى مكان يقع على بعد 50 كيلومتراً من اليزابيثفيل. وكان يقود السيارة قائد شرطة بلجيكي وبعد وصولهم إلى هذا المكان قام القائد بتسليم ثلاثتهم إلى الفرقة المكلفة باعدامهم رمياً بالرصاص وكان على رأس هذه الفرقة نقيب بلجيكي. فأعدم الرجال الثلاثة. وكان لوممبا وقتها يبلغ من العمر 36 عاماً.

    وبعد أربعة أيام من الإعدام ظهرت مشكلة التخلص من الجثث. فأسندت هذه المهمة القذرة لقائد الشرطة البلجيكي جيرارد سوتي وشقيقه الأصغر وطلب منهما رؤساؤهما أن يتخلصا من الجثث في غضون ساعات شريطة ألا يتركا أثراً لفعلتهما. فما كان من الأخرين إلا أن أمضيا ما تبقى لهما من وقت في تقطيع جثث الرجال الثلاثة إلى أجزاء صغيرة قبل أن يضعاها قطعة فقطعة في صهريج يحتوي على حامض الكبريتيك فما هي إلا دقائق حتى ذابت اللحوم البشرية في الحامض كما الملح.

    وفي لقاء أجراه معه التلفزيون البلجيكي مؤخراً اعترف سوتي بجريمته وقال إنه لم يشعر ببشاعة فعلته إلا حين أذاب الحامض لحم البشر بتلك الشرعة وقال: إنها كابوس يؤرقني ليل نهار.. إنها صورة بشعة.

    ورغم هذه البشاعة سولت له نفسه أن يخلع ضرسين من أضراس لوممبا من جمجمته بعد أن أخرجها من الحامض ليحتفظ بهما "كذكرى" لفترة طويلة قبل أن يتخلص منهما حين اشتدت عليه الهلوسة في بحر الشمال بين ساحلي بلجيكا وانجلترا.

    إن لجنة تقصي الحقائق البلجيكية قد بدأت عملها وتنذر إرهاصاتها بتداعيات خطيرة تطال دولاً غربية عدة. وقد تزداد هذه التداعيات حدة إذ علمنا أن حكومة كابيلا تضم وزيرتين يهمهما ما يجري في بروكسل أكثر من أي شخص آخر. وهما جوليان إبنة لوممبا وإيزابيلا إبنة تشومبي التي تتهم الحكومة البلجيكية باختطاف والدها ثم اغتياله في الجزائر.

    ولكن السؤال الذي يفرض نفسه هو لماذا تحركت الحكومة البلجيكية في هذا الوقت بالذات؟ ويجيب على ذلك جان كلود ويليام أستاذ العلوم السياسية في المعهد الأفريقي في بروكسل بقوله: إن وزير الخارجية البلجيكي الحالي يرمي من السير قدماً بملف لوممبا إلى إحراج الحزب المسيحي الاشتراكي الذي فك ائتلافه مع الحزب الحاكم في يونيو الماضي. ويقول ويليام إن الساسة البلجيكيين الذين تورطوا في إغتيال لوممبا كلهم من الحزب المسيحي الاشتراكي..

    آخر الكلام:

    رواية جوزيف كونراد (1857-1924) بؤرة الظلام كانت ضمن منهج الأدب الإنجليزي الذي درسناه في جامعة الخرطوم في بداية السبعينيات. كانت مشاهد الفظاعة والوحشية التي ارتكبها بطل الرواية (كيرتز) في حق الأفريقي- بالوصف الذي أورده الروائي – مدعاةً للتشكيك في مصداقية المؤلف مهما كانت المسوغات التي تبرر غير ذلك. فبتماديه في فضح بشاعة الغرب (من خلال ممارسات كيرتز) بدا كونراد وكأنه يبحث عن أسواق لمؤلفاته في أفريقيا.

    أما بالنسبة لآدم هو شيلد مؤلف كتاب "شبح الملك ليوبولد" والذي صدر مؤخراً عن دار ماكميلان ف "كيرتز" ليس بشخصية وهمية اختلقها كونراد بل هو شخص عاش بالفعل وارتكب كل الأعمال البشعة التي أوردها كونراد في كتابه (إن الإسم الحقيقي لكيرتز هو ليون روم. انضم ليون للجيش البلجيكي وعمره لم يتجاوز 16 عاماً وظل يتدرج إلى أن صار الآمر والناهي في الفرقة البلجيكية سيئة السمعة التي أنشأها الملك ليوبولد لحماية مصالح المستعمر في الكونغو فحصدت أرواح عشرة ملايين كنغولي. إن كونراد لم يبالغ في وصف الفظائع التي نسبها ل"كيرتز" كما كنا نعتقد لأنه لم يقل إن ليون الذي التقاه في الكونغو أكثر من مرة كان يزين طاولة مكتبه بجماجم بشرية!!


    مع تحياتي لكما وخالص ودي

    الزاكي

    (عدل بواسطة الزاكى عبد الحميد on 04-03-2008, 06:40 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa05-02-08, 10:18 AM
  Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق05-02-08, 10:42 AM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa05-02-08, 03:42 PM
      Re: الأناشيد القديمة الزاكى عبد الحميد06-02-08, 04:52 AM
        Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa06-02-08, 09:36 AM
          Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق06-02-08, 11:02 AM
            Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa06-02-08, 09:31 PM
              Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa22-02-08, 06:20 PM
                Re: الأناشيد القديمة محمد المرتضى حامد22-02-08, 08:20 PM
                  Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa23-02-08, 06:02 AM
                    Re: الأناشيد القديمة الزاكى عبد الحميد23-02-08, 11:10 AM
                      Re: الأناشيد القديمة الزاكى عبد الحميد23-02-08, 11:20 AM
                        Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق24-02-08, 07:43 AM
                          Re: الأناشيد القديمة محمد المرتضى حامد24-02-08, 11:35 AM
                            Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa24-02-08, 10:07 PM
                              Re: الأناشيد القديمة الزاكى عبد الحميد25-02-08, 03:17 AM
                                Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa25-02-08, 04:28 AM
                                  Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa25-02-08, 06:15 PM
                                    Re: الأناشيد القديمة الزاكى عبد الحميد26-02-08, 03:49 AM
  Re: الأناشيد القديمة Adil A. Salih26-02-08, 10:43 PM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa27-02-08, 06:41 AM
      Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق27-02-08, 09:46 AM
        Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa27-02-08, 10:48 AM
          Re: الأناشيد القديمة الزاكى عبد الحميد27-02-08, 11:09 AM
          Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق27-02-08, 11:12 AM
            Re: الأناشيد القديمة الرشيد شلال27-02-08, 12:15 PM
  Re: الأناشيد القديمة Adil A. Salih27-02-08, 06:50 PM
  Re: الأناشيد القديمة Adil A. Salih28-02-08, 08:57 PM
  Re: الأناشيد القديمة Mannan29-02-08, 03:56 AM
    Re: الأناشيد القديمة محمد المرتضى حامد29-02-08, 07:45 AM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa29-02-08, 08:01 AM
  Re: الأناشيد القديمة Mannan29-02-08, 10:27 PM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa01-03-08, 10:11 AM
      Re: الأناشيد القديمة الرشيد شلال01-03-08, 08:58 PM
        Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa02-03-08, 10:23 AM
  Re: الأناشيد القديمة Adil A. Salih02-03-08, 04:20 AM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa02-03-08, 10:41 AM
  Re: الأناشيد القديمة Mannan02-03-08, 04:50 AM
    Re: الأناشيد القديمة محمد المرتضى حامد02-03-08, 07:57 AM
      Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق02-03-08, 11:20 AM
        Re: الأناشيد القديمة الزاكى عبد الحميد02-03-08, 11:50 AM
          Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa03-03-08, 10:39 AM
      Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa03-03-08, 08:39 AM
  Re: الأناشيد القديمة dardiri satti02-03-08, 02:41 PM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr02-03-08, 05:00 PM
    Re: الأناشيد القديمة GamarBoBa02-03-08, 05:52 PM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr02-03-08, 06:01 PM
    Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق03-03-08, 03:54 AM
  Re: الأناشيد القديمة Mannan03-03-08, 09:05 AM
    Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق03-03-08, 09:50 AM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr03-03-08, 11:49 AM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa03-03-08, 09:31 PM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr04-03-08, 02:22 AM
    Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق04-03-08, 04:21 AM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr04-03-08, 05:59 AM
    Re: الأناشيد القديمة الزاكى عبد الحميد04-03-08, 06:36 AM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr04-03-08, 07:56 AM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa04-03-08, 10:23 AM
      Re: الأناشيد القديمة محمد المرتضى حامد05-03-08, 08:41 AM
        Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa05-03-08, 10:00 AM
          Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa05-03-08, 10:17 AM
            Re: الأناشيد القديمة Ahmed al Qurashi11-03-08, 03:52 PM
              Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa11-03-08, 05:00 PM
              Re: الأناشيد القديمة محمد المرتضى حامد12-03-08, 12:29 PM
  Re: الأناشيد القديمة sari_alail11-03-08, 05:37 PM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa12-03-08, 08:43 AM
  Re: الأناشيد القديمة sari_alail12-03-08, 02:35 PM
  Re: الأناشيد القديمة Mannan12-03-08, 03:34 PM
    Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق12-03-08, 03:47 PM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr12-03-08, 03:51 PM
    Re: الأناشيد القديمة محمد المرتضى حامد12-03-08, 05:44 PM
  Re: الأناشيد القديمة Mannan12-03-08, 06:39 PM
    Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق12-03-08, 09:40 PM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa12-03-08, 11:42 PM
      Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa13-03-08, 00:02 AM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr13-03-08, 04:00 AM
  Re: الأناشيد القديمة Mannan13-03-08, 04:03 PM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr13-03-08, 05:40 PM
    Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق13-03-08, 08:43 PM
      Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa13-03-08, 08:58 PM
        Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق13-03-08, 09:20 PM
          Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa14-03-08, 06:55 AM
            Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق14-03-08, 07:24 AM
              Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa14-03-08, 10:29 AM
                Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa14-03-08, 02:34 PM
                  Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa15-03-08, 04:32 PM
                    Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق15-03-08, 04:45 PM
                  Re: الأناشيد القديمة محمد المرتضى حامد16-03-08, 02:25 PM
  Re: الأناشيد القديمة Adil A. Salih16-03-08, 04:17 PM
  Re: الأناشيد القديمة abubakr16-03-08, 06:30 PM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa16-03-08, 08:12 PM
  Re: الأناشيد القديمة Adil A. Salih17-03-08, 05:40 PM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa18-03-08, 01:18 PM
  Re: الأناشيد القديمة Adil A. Salih21-03-08, 05:59 PM
    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa21-03-08, 08:22 PM
      Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق21-03-08, 08:58 PM
        Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa25-03-08, 08:09 PM
          Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa25-03-08, 09:38 PM
            Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa01-04-08, 03:24 PM
              Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa02-04-08, 10:35 PM
                Re: الأناشيد القديمة محمدين محمد اسحق07-04-08, 08:57 PM
                  Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa08-04-08, 08:54 PM
                    Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa16-04-08, 07:47 PM
                      Re: الأناشيد القديمة الطيب شيقوق16-04-08, 08:14 PM
                        Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa22-04-08, 07:35 AM
                          Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa08-05-08, 08:59 PM
                            Re: الأناشيد القديمة سمية الحسن طلحة09-05-08, 01:35 PM
                              Re: الأناشيد القديمة Abdul Monim Khaleefa10-05-08, 07:43 AM
  Re: الأناشيد القديمة Elmosley10-05-08, 12:02 PM
    Re: الأناشيد القديمة محمد المرتضى حامد10-05-08, 02:19 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de