سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 08:54 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة سهير أبودية(القلب النابض)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-01-2006, 05:01 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: تولوس)

    الأخ تولوس

    سلام من الله عليك

    اسئلتك هامة وانا ايضاً أريد أن اعرف الجابة عليها.

    تحياتي واحترامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 09:27 AM

فيصل نوبي
<aفيصل نوبي
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 14194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    Quote: ويا ابو الريش ياخوي ... عندما يريد احد الكفرة والمشركين أو اليهود سؤالي عن الصلاة لن أجيبه كما تفعل أنت ألان وتحاول أن تزووغ !!!!... لن أقول له أولا اعتذروا عن أزيتكم لرسول الله ؟؟وقتلكم لأصحابه ومحاربتكم لدين الله !!! .. ولن أقول له حتى تفهم معني الصلاة يجب عليك اعتناق الإسلام أولا ومن ثم التحاور معك والرد علي سؤالك...!!!! ولن أصفه بالصعلوك أو انه مؤيد لقتل المسلمين !!!
    سوف أقول له إن الصلاة كانت علي المؤمنين كتابا موقوتا ... وسوف أقول له إن الصلاة عماد الدين ... وهي أقوال وأفعال مفروضة في أوقات معلومة وموقوتة ولها أحكام واجبة..هكذا سوف أرد عليه.. وليس كما تفعل أنت ألان من تحقير محاوريك وسفهم وإلصاق دم محمود بهم ... ياخي اعتبر أنهم لم يبلغوا الحلم البعد .. والشئ المؤكد انأ جميعا لا يد لنا في مقتل الأستاذ محمود ولم نقبل به ... لان الأمر سياسيا في المقام الأول ولم تتوفر له المحاكمة العادلة والحرة والنزيهة.. وأيضا ليس ما يهم ألان هو معرفة هل الحكم باعدام محمود كان صحيحا أم انه خطاء تاريخي؟؟؟
    المهم هو الإجابة علي هذا السؤال التاريخي المحير وبما إنكم تلاميذ الأستاذ وتعتنقون أفكاره يجب أن يكون عندكم الإجابة لأهم شعيرة في فكركم ومعتقدكم ولا نطلب فلسفتها وأحكامها بل كيفيتها وشكلها

    و هل هناك صلاة غير هذه الصلاة التي نعبد ونتقرب بها إلي ربنا سبحانه وتعالي ؟ وهل هي أفضل من الصلاة التي نصليها ألان ؟ ... إن الأمر مهم حتى نعبد الله بطريقة صحيحة ولا يحق لك أن تهرب من السؤال


    الاخ تولوس

    كلامك جميل بس نفسك حار شوية.. هدي نفسك

    الاخ ابو الريش

    شوف انت حتفيد كم زول بي شرحك لينا الصلاة دي ...

    ليتكم تشرحو لنا !!!

    التعديل لاضافة و خطاء في الطباعة.

    (عدل بواسطة فيصل نوبي on 22-01-2006, 09:32 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 10:05 AM

Murtada Gafar
<aMurtada Gafar
تاريخ التسجيل: 30-04-2002
مجموع المشاركات: 4726

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: فيصل نوبي)

    الأستاذ عمر عبد الله

    لك الشكر الوافر على هذه الإتحافات، وددت أن أتداخل لشكرك و سأكون قريب من الحوار.

    مرتضى جعفر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 10:08 AM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Murtada Gafar)

    هل انتم مسلمون لتناقشوا الجمهوريين كدى شوفوا رايهم فى اسلامكم..

    Quote: عندما يتحدث الجمهوريون عن الإسلام لا يعنون ما يعنيه المسلم عادة من هذه الكلمة و إنما يعنون مذهبهم الجمهوري.


    قال الجمهوريون: " و نحن عندما نتحدث عن الإسلام لا نعني ما يعنيه الناس عادة عن الإسلام..."[31]. و قال الجمهوريون في كتيبهم ( الجمهوري و المهاجر الاكتويري): "إن الإسلام ليس غير الفكرة الجمهورية، ذلك بأن سائر المسلمين بفرقهم المختلفة ليسو على شيئ"[32].


    حكـــــــــــــــــــم! اليعيش يشوف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 10:12 AM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: هاشم نوريت)

    التأويل الباطني عند الجمهوريين
    أ.د. شوقي بشير عبد المجيد*


    مقدمـــــة:

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد بن عبد الله و على آله و صحبه أجمعين، و بعد:

    فقد اخترت لهذا البحث عنوان " التأويل الباطني عند فرقة الجمهورين بالسودان" و التأويل هو صرف الألفاظ عن معانيها الظاهرة، فالظاهر عند الباطنية هو الأمثال المضروبة للمعاني الخفية، فالتأويل في نظرهم هو الطريقة المؤدية إلى رفع التعارض بين ظاهر النصوص و باطنها. و التأويل الباطني هو أساس الشرع المبدل الذي هو التأويلات الفاسدة، و التفاسير المقلوبة، و الأحاديث المكذوبة، و البدع الفكرية المضلة التي أدخلت في الشرع عن قصد من الفرق الباطنية المعاصرة و القديمة. و فرقة الجمهوريين بالسودان فرقة معاصرة لها خطرها على عقائد المسلمين، و قد جعلت هذه الفرقة- كغيرها من الفرق الباطنية المعاصرة- ما وصلت إليه من تفسير القرآن الكريم و شرح السنة النبوية سبباً في الخروج على الكتاب و السنة لما ظنوه معارضاً لهما لما يسمونه قياساً و رأياً و عقليات و قواطع.


    و الهدف من هذا البحث بيان أن الفرق الباطنية عموماً و فرقة الجمهوريين - على وجه الخصوص- قد بنت عقائدها على التأويل الباطني و الأحاديث الموضوعة. و في هذا البحث سوف أنبه على المآخذ التي أراها في منهجهم المعرفي و تأويلهم الباطني.


    و قد اقتضت طبيعة البحث أن يكون في محورين، تناولت في المحور الأول التعريف بمصطلح التأويل الباطني و التعريف بفرقة الجمهوريين. أما المحور الثاني فقد تناولة فيه التأويل الباطني عند الجمهوريين.


    هذا هو جهدي المتواضع أقدمه، مع علمي أن كل كسب بشري عرضة للخطأ و الصواب و المراجعة في زمنه و الأزمان التالية، فإن و فقت فالحمد لله رب العالمين، و إن أخطأت فأرجو من الإخوة الكرام تصويبي و تصحيح ما وقعت فيه من أخطاء. و أسأل الله أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجه الكريم، و أن يوفقني لما يحبه و يرضاه، و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.




    المحور الأول: التعريف بمصطلح التأويل:


    التأويل عند السلف:


    يطلق التأويل على عدة معان فيراد به الحقيقة و العاقبة، " حقيقة ما يؤول إليه الكلام، و إن وافق ظاهره. و هذا هو المعنى الذي يراد بلفظ التأويل في الكتاب و السنة كقوله تعالى هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق) الأعراف:35.


    و يراد بلفظ التأويل أيضاً التفسير، و هو كثير في اصطلاح المفسرين، و لهذا قال مجاهد – إمام التفسير- "إن الراسخين في العلم يعلمون تأويل المتشابه، فإنه أراد بذلك تفسيره و بيان معانيه و هذا مما يعلمه الراسخون"[1]




    التأويل عند المتأخرين:


    هو صرف اللفظ عن ظاهره الذي يدل عليه إلى مايخالف ذلك لدليل منفصل يوجب ذلك: أو بعبارة أخرى "صرف اللفظ عن ظاهره إلى معنى آخر يحتمله اللفظ لدليل يقترن به مع قرينة مانعة من المعنى الحقيقي"[2]، و هذا النوع من التأويل يعذر به المسلم، فالعذر بالتأويل كالعذر بالخطأ مما قال به أهل السنة، " فقد يتلبس الإنسان بالكفر أو يقع فيه نتيجة لقصور في فهم الأدلة الشرعية، دون تعمدٍ للمخالفة، و لكن لا يعذر الإنسان بكل تأويلٍ بل من التأويل ما يعذر به و منه ما لا يعذر به.


    و التأويل الذي يعذر به:


    1. إذا كان التأويل يحتمله المعنى أو له وجه في الفهم فيعذر به الشخص.


    2. أن لا يكون التأويل في أصل من أصول الدين.[3]


    و تسمية هذا النوع من التأويل تأويلاً لم يكن في عرف السلف، و إنما سَمَّي هذا تأويلاً جماعة من العلماء المتأخرين، و ظنوا أن قوله تعالى و ما يعلم تأويله إلاّ الله) (آل عمران:7) يُراد به هذا المعنى. ثم صاروا في هذا التأويل على طريقتين – كما يقول ابن تيمية- " قوم يقولون إنه لا يعلمه إلا الله، و قوم يقولون الراسخون في العلم يعلمونه، و كلا الطائفتين مخطئة، فإن هذا التأويل في كثير من المواضع من باب تحريف الكلم عن مواضعه" خاصة التأويل الذي لا يعذر به، التأويل الباطني، فمثل هذا التأويل لا يقبل و لا يعذر به، و من هذا النوع تأويلات الباطنية الأوائل أمثال الخطابية، البيانية، الجناحية، المغيرية، العجلية، المحمرة، البابكية، الخرمية و الاسماعيلية، و الحركات الباطنية المعاصرة من أمثال البابية، البهائية، القاديانية، الدروز، الإسماعيلية و فرقة الجمهوريين بالسودان.


    و قد أجمع العلماء على كفرهم و أنهم لا يعذرون بالتأويل لأن حقيقة مذهبهم الكفر بالله تعالى و عدم عبادته وحده و إسقاط شرائع الإسلام.




    التأويل الباطني:


    التأويل عند الباطنية هو صرف الألفاظ عن معانيها الظاهرة، فالظاهر عند الباطنية هو المعاني الخفية المطلوبة. فالتأويل الباطني أمر لا بد منه عند الباطنية في فهم الشريعة الإسلامية، فالشريعة عندهم مشتملة على ظاهر و باطن لاختلاف فطر الناس و تباين قرائحهم في التصديق، فكان لا بد من إخراج النص من دلالته الظاهرية إلى دلالته الباطنية بطريق التأويل، "فالظاهر هو الصور و الأمثال المضروبة للمعاني، و الباطن هو المعاني الخفية التي لا تتجلَّى إلاّ لأهل البرهان[4]. فالتأويل في نظرهم هو الطريقة المؤدية إلى رفع التعارض بين ظاهر الإقاويل و باطنها"[5].


    قال الباطنية: " القرآن ظاهر و باطن، و المراد به باطنه دون ظاهره المعلوم من اللغة، و نسبة الباطن إلى الظاهر كنسبة اللبِّ إلى القشر، و المتمسك بظاهره معذب بالشقشقة في الكتاب، و باطنه مؤدٍّ إلى إلى ترك العمل بظاهره، و تمسكوا في ذلك بقوله تعالى فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة و ظاهره من قبله العذاب)(الحديد:13)[6].


    و قد اتخذ الباطنية من أمثال الخطابية، الجناحية، المغيرية، العجلية[7]، الشيخية[8]، البابية[9]، البهائية[10]، الإسماعيلية الأغاخانية[11]، فرقة الجمهوريين بالسودان[12]، البهرة[13] و القاديانية[14] التأويل الباطني الذي لا يلتزم بقواعد اللغة و دليل العقل، و الشرائط التي وضعها العلماء للتأويل الذي يعذر به. و اتخذوا ذلك المنهج وسيلة لهدم الدين و تحريف أصوله و قواعده، و جعلوه طريقاً يوصل إلى إسقاط التكاليف الشرعية. و بلغ الأمر منتهاه عند الإسماعلية و إخوان الصفا و غيرها من الفرق التي ربطت التأويل بألوان من العلوم الغامضة و اشتغال بالحروف و الأعداد و أسرارها[15].


    قال الديلمي تحت عنوان "ذكر طرف من تأويلاتهم الباطنية" : "اعلم أن مذهبهم في الجملة أنه لا بد لكل ظاهر من باطن و هو المقصود حقيقة، و هو بمنزلة اللب، و الظاهر بمنزلة القشر، و عمّوا بذلك جميع الكلام و أنواع الإجسام، و لم يعتبروا المطابقة بين الظاهر و الباطن، بل تأويلاتهم لا تناسب الظاهر من حيث الحقيقة و المجاز، و لم يقتصروا مع ذلك على تأويلٍ واحد، بل أثبتوا تأويلاً للتأويل، و جعلوا للعبارة الواحدة تأويلات عدَّة حتى ذكر صاحب (المبتدأ و المنتهى) – وهو من أكابرهم في الكفر و الضلالات و العمى- قال: و قد روي عن موالينا عليهم السلام أنّا نقول الكلمة لها سبعة وجوه. فقال قائل: سبعة وجوه!. فقال سبعون. فقال القائل: سبعون!. فقال: سبعمائة. فكل ما ارتجَّ على قارئه و خفيت معرفته و دقت عليه إشارة و كنا بقربه فليسألنا عنه، أو من يعلم أنه أعلم من أبناء جنسه ممن يحمل هذا العلم، و متى كان الأمر على ما ذكره فلا يمكن الوقوف على المراد بالكلام أصلاً و الحال هذه، و لعل السائل لو قال له: سبعمائة!. لقال سبعة آلاف ثم هكذا، لأن تحقيق ذلك خرج عن الحصر لعدم المطابقة، و هذا يحقق لكل ذي تمييز أن غرض القوم ما قدمنا من الخلع عن الدين، و السلخ عن دين المرسلين صلوات الله عليهم أجمعين، و قد قال تعالى: (و يوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودَّة أليس في جهنم مثوى للمتكبرين) (الزمر:60)[16].


    و قال أبو حامد الغزالي، الصوفي، الأشعري، الشافعي(450-505هـ): "أنهم لما عجزوا عن صرف الخلق عن القرآن و السنة صرفوهم عن المراد بهما إلى مخاريف زخرفوها، و استفادوا بما انتزعوه من نفوسهم من مقتضى الألفاظ إبطال معاني الشرع، و بما زخرفوه من التأويلات تنفيذ انقيادهم للمبايعة و الموالاة، و أنهم لو صرحوا بالنفي المحض و التكذيب المجرد لم يحظوا بموالاة الموالين، و كانوا أول المقصودين المتقولين"[17].


    و قال العلوي: " اعلم أنهم لما عجزوا عن صرف الخلق عن التصديق عمدوا بلطف الاحتيال و دقة الاستدراج، فصرفوا ظواهر الشرع و نصوصه إلى هذيانات لفقوها، وتهويسات جمعوها و زوَّروها، ليستفيدوا بذلك إبطال معاني الشرع و هدم أساسه، و أوقعوا في نفوسهم أنهم لو صرحوا بالنفي المحض و التكذيب الصرف لم يثقوا بانقياد الخلق لضلالتهم، و لا بإصغاء سمع أحد إلى جهالتهم فقالوا: "كل ما ورد من التكاليف، و الحشر و النشر، و ضمائر النصوص، و الظواهر، و جميع المعجزات، فهي بأجمعها أمثلة و رسوم إلى بواطن مكذوبة، و أمور محرفة موهومة"[18].




    فرقة الجمهوريين بالسودان:


    إن أول نواة لفرقة بالسودان هم مجموعة من السودانيين الذين انتموا إلى الجماعة التي أسسها محمود محمد طه[19]في الأربعينات من القرن الماضي. و كانت بداية هذه الجماعة نتيجة لظروف مشابهة للظروف التي أسهمت في كثيراً في ظهور الأحزاب السياسية السودانية، إلا أن هذه الجماعة كانت علمانية الاتجاه بصورة واضحة و أعلن زعيمها ذلك في سَفْره الأول الذي أعلن فيه أن الدين ويعني- الإسلام- ليس بمفلت من التشكيك و يجب أن يوضع على منضدة البحث العلمي لرفض ما لا يتناسب مع العصر عن طريق تأويل النصوص التي لا تتماشى مع القرن العشرين كنصوص الجهاد و العبادة. و مع أن اتجاه هذه الجماعة كان واضحاً منذ البداية إلا أن زعيمها حاول أن يصبغها بصبغة دينية حتى يجد سنداً شعبياً في بلد يدين معظم أهله بالإسلام و ينتشر فيه التصوف.


    و ظهرت فرقة الجمهوريين باتجاهها الباطني المخالف للإسلام في عام 1965م العام الذي أعلن فيه زعيمهم بأنه قد استقام له أمر نفسه و أصبح على مشارف الوصول للمعية بالذات[20]. و خرج من جماعة الجمهوريين عدد من الرجال بعد أن أصبحت فرقة باطنية، كما دخل فيها آخرون إعجاباً بتأويله للخطاب الديني. و قد نجح محمود محمد طه في ملء فراغ أتباعه الفكري بفكره التلفيقي الذي جمعه من أفكار و فلسفات الفرق الباطنية في القديم و الحديث، و من الفلسفات الإلحادية و المذاهب المعاصرة.


    و قد قام الفكر الجمهوري في بدايته على أصول فلسفية منها:


    1. مذهب وحدة الوجود، وهي وحدة وجود مادية تجعل الحق سبحانه و تعالى مادة الأشياء[21].


    2. أزلية و أبدية المادة.


    3. المعدوم شيئ ثابت في العدم و هو عين الله بمعناه البعيد[22].


    4. عقائد النِّحل الباطنية في القديم و الحديث[23].


    5. عقيدة التجسد الإسماعيلية أو البهائية[24].


    6. الفلسفة الوجودية.


    7. الفلسفة الشيوعية.


    8. النظرية الدارونية بديلاً للخلق من عدم.


    و أضاف إليها الجمهوريون اليوم (النظام العالمي الجديد).




    المحور الثاني: التأويل الباطني عند الجمهوريين:




    الاتجاه الجمهوري في التفسير اتجاه باطني، هو باب من الإبواب دلف منها الجمهوريون إلى ترويج مذهبهم و نشره اعتماداً على ما أثبته محمود محمد طه لنفسه في هذا الباب، فقد بلغت به الجرأة أن أثبت لنفسه كثيراً من الآيات التي نزلت صريحة في حق نبينا صلى الله عليه و سلم،و أثبت كثيراً من الآيات التي تحدثت عن عيسى عليه السلام، كما ذكر أن الآيات التي تتحدث عن الصراط و عن يوم القيامة، و عن مسائل غيبية كثيرة تتحدث عنه و عن فرقته، و حرَّف آيات القرآن الكريم تحريفات معنوية و لفظية يصعب حصرها، و استعان في ذلك بمناهج الباطنية الذين يتطرفون في تأويل المصطلحات الإسلامية و الكلمات الشرعية المتواتر لفظها و معناها ومفاهيمها، و يتوصلون إلى فتح باب الإلحاد و الفساد و الفوضى الفكرية على مصراعيه، و العبث بالدين و بعقول الناس .


    و يرى محمود محمد طه أن التفسير الذي يقدمه لآيات القرآن هو التفسير المراد، وهو الذي يحمل المعاني الحقيقية للقرآن الكريم، و هو من هذه الناحية لم يسبق أن قدمه أحد، فهو المعنى البعيد الذي عند الله، المعنى الذي نزل معه المعنى القريب.


    و يرى محمود محمد طه – زعيم الجمهوريين – أن المفسرين السابقين من الصحابة و التابعين و غيرهم لم يستطيعوا فهم النصوص الأصلية و بيانها، وذلك لاعتمادهم على اللغة العربية، و اللغة العربية – عند الجمهوريين – لا تحمل من معاني القرآن الحقيقية شيئاً، و لا تخبر عن المقصود عنه في الحقيقة، و لذلك لا بد من التأويل الباطني و صرف الألفاظ عن معانيها الظاهرة التي اتبعها الصحابة و التابعون لهم، فالصحابة رضي الله عنهم في نظر الجمهوريين لم يستطيعوا فهم النصوص الفرعية التي يستطيعون متابعتها، و ترك أمر بيان و تفسير النصوص الأصلية للجمهوريين.



    =سل الحسام المغمـد
    =و بدا هنالك أحمـد
    =بك حجة لا تدحـض
    =لك أول في العابدين

    1
    2
    3
    4 ii سل الحسام iiالمغمد
    ii و بدا هنالك iiأحمد
    ii بك حجة لا iiتدحض
    ii لك أول في العابدين




    و يرى الجمهوريون أن زعيمهم هو الذي استطاع استيعاب النصوص الأصلية لأنه الأصيل الأول و الوارث المحمدي الذاتي المقام الذي ترقى في سيره المحدود إلى المطلق و من العلم الناقص إلى العلم الكامل.


    و يستعين الجمهوريون في منهجهم الباطني و تأويلهم للنصوص ببتر الأجزاء التي يصعب تأويلها من النص، فيذكرون جزءاً من الحديث أو الآية للإيهام، خاصة إذا رأوا أن الجزء المبتور يبيِّن فساد عقيدتهم، أو يؤكد بعدها عن الدين، و لذلك يحرصون على ذكر الجزء من الحديث الذي يوافق هواهم، و مما لا شك فيه أن هذا إهمال – عن قصد- لأحاديث الرسول صلى الله عليه و سلم . و الغرض من ذلك البتر جعل السامع يعتقد صحة الأدلة التي استدل بها باتر النصوص مع ما في الجزء المبتور من بيان لفساد عقيدته، كما أن بتر النص قد يعطي معنىً مخالفاً لما يعطيه النص بأكمله، بل قد يدفع بصاحبه إلى الكفر، و لذلك نبهنا أكثر من واحد من السلف إلى عدم بتر النصوص حتى في الكلام العادي، و نستدل لبيان أن نصف الجملة قد يدفع بصاحبه للكفر -إن اعتقده- بجمل استخدمها الأشعري رحمه الله " إن الكفر باطل، و الكفر قضاء الله تعالى، بمعنى أنه خلق الله، و لا يقول قضاء باطل، لأنه يوهم أنه لا حقيقة لقضاء الله، وهذا كما نقول الكافر مؤمن بالجبت و الطاغوت، ولا نقول مؤمن و نسكت لما فيه من الإبهام"[25].


    و لأهمية ذكر الأحاديث كاملة دون بتر جزء منها اهتم العلماء بالحفظ، و احتاطوا في الأخذ عمَّن يأتيه الخطأ من جهة الحفظ ناهيك عن المتروكين الذين يبترون النصوص عن قصد، بل اهتموا بالحديث الذي تذكر من بعض رواياته زيادة، و احتاطوا في هذه المسألة لأن إهمال الزيادة الواردة في رواية من الروايات و فيها معنى زائد يحتاجه المسلم إهمالٌ لحديث النبي صلى الله عليه و سلم، لأن المعنى الزائد في الحديث المحتاج إليه يقوم مقام حديث تام، و لذلك ترى أئمة الحديث كالإمام مسلم يعيد الحديث الذي فيه زيادة، و يميل في معظم الأحيان إلى إعادة الحديث الذي فيه زيادة في بعض رواياته بهيئته لأن ذلك أسلم[26].


    في الوقت الذي نجد فيه أن الجمهوريين يميلون إلى بتر النصوص كما نجدهم أيضاً إلى زيادة ألفاظ من عندهم لبعض الأحاديث الصحيحة. و خطر التأويل الباطني يتمثل في أنَّه أصبحت للباطنية مصطلحات[27] خاصة بهم، ظاهر ما يتبادر إلى ذهن المسلم من معانيها لا يتعارض مع الإسلام، بل هي مصطلحات إسلامية اصطلح المسلمون عليها، أو عرفوها من دينهم، بينما حرف الباطنية تلك المصطلحات عن معانيها الظاهرة و اصطلحوا على معنيين لكل مصطلح. فحينما يسمع السامع لفظاً من الألفاظ التي اصطلح عليها الباطنية يتبادر إلى ذهنه المعنى الذي تعارف عليه المسلمون و يكون حكمه على مذهبهم تبعاً لذلك.


    فالجمهوريون – على سبيل المثال- و هم من الباطنية يستخذمون عبارات وضعت بالأصل لنظم خاصة مختلفة عن النظام الإسلامي، كما يستخدمون مصطلحات إسلامية ( حديثية و فقهية و توحيدية) متفق عليها في معاني أخرى مختلفة تناقض ما أراده المسلمون من تلك المصطلحات.


    و من الأمثلة الواضحة الدلالة على ذلك المصطلحات التالية:




    أمثلة لبيان أن كل كلمة عند الجمهوريين لها معنيان و ما يترتب على ذلك من إضلال الناس:


    الله:


    الله علم على الذات المقدسة المعبودة بحق. و هذا معروف عند المسلمين، أما محمود محمد طه – زعيم الجمهوريين- فيرى أن اسم الله – تبارك و تعالى- يطلق على معنيين: معنىً بعيد و هو ذات الله الصرفة، و هي فوق الأسماء و لو لا أنها تنزلت في مراتب الوجود المختلفة لما عرفت.فكلمة (الله) عند الجمهوريين في معناها البعيد ليست إلا إشارة بسيطة غامضة لا يمكن أن توصف و لا تسمى و لا تعرف إلا بعد تنزُّلها. فالتنزُّل الإول من الذات الساذجة إلى مرتبة الأسماء (الله) ثم التنزل الثاني من مرتبة الإسماء إلى مرتبة الصفات (الرحمن). و أما المعنى القريب (لله) – في رأي الجمهوريين- اسم للمحدث الكامل- الإنسان الكامل- و هي مرتبة البشر الكامل، و تشير إلى التعيين الأول الذي ليس بينها و بين صرافة الذات أحد من الخلق، و إنما هو بين جميع الخلق و بين الذات، و تقوم جميع الصفات و الإسماء الإلهية بالتعين الأول، أي بالإنسان الكامل.


    قال الجمهوريون: ".. و أن اسم الله تبارك و تعالى يطلق على معنيين أيضاً معنى بعيد و هو ذات الله الصرفة، و هي أمر فوق الإدراك و فوق الأسماء و فوق الإشارات، و لولا أنها تنزَّلت لما عرفت، و معنى قريب و هو مرتبة الإنسان الكامل الذي أقامه الله خليفة عنه في جميع العوالم و أصبغ عليه صفاته و أسماءه حتى اسم الجلالة (الله) حيث قيلت إنما تشير إلى هذين المعنيين[28].


    و النتيجة التي يخلص إليها الناظر في حديث الجمهوريين عن اسم الجلالة (الله) يجد أن هؤلاء الباطنية يقولون في أذكارهم دائماً (الله)،(الله) بلسان الحال حتى يتم تحقيقها بلسان المقال، أو تتحقق بالهجرة إلى النفس العليا – التي هي عندهم نفس الله!!.


    و ليس في نظام الجمهوريين الفكري و لا في حقيقة الجمهوريين العارفين بحقيقة مذهبهم موضع لله سبحانه و تعالى، و لا للإيمان بأنه الرزاق ذو القوة المتين، و قد ساروا في هذه المسألة على درب حسين المازندراني زعيم البهائية، و قد استدل الباطنية في حديثهم عن عقيدة التنزُّل و التجسد الإسماعيلية أو البهائية بحديث قالوا إنه قدسي " كنت كنزاً مخفياً فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق فتعرَّفت إليهم حتى عرفوني"[29].


    قال محمود محمد طه: " فالله من حيث ذاته المطلقة كان و لا يزال و لن ينفك في حضرة خفاء، و لكن لكي يعرف تنزَّل إلى مرتبة القيد – مرتبة الخلق- و كان أول التنزُّل إلى مرتبة الاسم (الله) هو الحقيقة المحمدية المشار إليها بقول المعصوم " أول ماخلق الله نور نبيِّك يا جابر" و عن كون ذات الله الصرفة لا تعرف، و لا توصف، و لا يشار إليها بشيئ قوله تعالى سبحان ربك ربِّ العزة عمّا يصفون)(الصافات: 180) يعني تنزَّه الله في ذاته عن كل وصف... (و سلام على المرسلين)(الصافات:181) يعني خير ما وصف الله المرسلين..".


    و يرى الجمهوريون أن جميع الآيات القرآنية تتحدث عن مقام الاسم (الله)، و جميع آيات الصفات تتحدث عن التجسيد، و كل الإحاديث النبوية التي تتحدث عن رؤية الله يوم القيامة أو نزوله إلى السماء الدنيا إنما تتحدث عن مقام الإسم.


    و قد أوَّل الجمهوريون جميع الأحاديث التي تتحدث عن الرؤية، أو نزول الله إلى السماء الدنيا. فصفات الله عند الجمهوريين إنما هي صفات الإنسان الكامل أو الحقيقة المحمدية أو التعيين الأول للذات الإلهية، أو التجسد الإول. و النصوص القرآنية التي تتحدث عن صفات الله و أسمائه – عند الجمهوريين- المقصود بها الله بمعناه القريب – الإنسان الكامل- !! قال الجمهوريون: " و مقام الاسم (الله) الحقيقة المحمدية هو مقام الملكوت، و لكنه بفضل الله يتنزل في كل حين إلى عالم الملك حتى يتجسد على الأرض، و لحظة تجسيده هي لحظة ظهور المسيح"[30].




    كلمة إسلام:


    عندما يتحدث الجمهوريون عن الإسلام لا يعنون ما يعنيه المسلم عادة من هذه الكلمة و إنما يعنون مذهبهم الجمهوري.


    قال الجمهوريون: " و نحن عندما نتحدث عن الإسلام لا نعني ما يعنيه الناس عادة عن الإسلام..."[31]. و قال الجمهوريون في كتيبهم ( الجمهوري و المهاجر الاكتويري): "إن الإسلام ليس غير الفكرة الجمهورية، ذلك بأن سائر المسلمين بفرقهم المختلفة ليسو على شيئ"[32].




    الشهود الذاتي:


    يقصدون به شهود تجليات الذات الإلهية على النفس الإنسانية. فالرسول صلى الله عليه و سلم عند الجمهوريين قد شاهد التجليات الإلهية قبل أن يصل إلى مستوى الشهود الذاتي في جبريل.




    الشهود الأسمائي:


    يقصد به الجمهوريون شهود تجليات الذات في الخلق،. قال محمود محمد طه: " فالشهود الأسمائي هو شهود تجليات الذات في الخلق فقد شاهد النبي التجليات الإلهية في جبريل، و القرآن يقصُّ علينا هذه الآيات (علَّمه شديد القوى)(النجم:5) (ذو مرَّة فاستوى)(النجم:6) وصف لجبريل بالشدة، و معنى فاستوى في صورته التي خلقه الله عليها و هي أعلى ما يكون جبريل مظهراً للتجلي الأسمائي، و إلى ذلك الإشارة بقوله (و هو بالإفق الإعلى)(النجم: 7) مما يلي الذات، (ثم دنا فتدلَّى)(النجم: تنزَّل في التجلي الأسمائي إلى مرتبة الصفة إلى مرتبة الفعل حيث استقر (فكان قاب قوسين أو أدنى)(النجم:9) و في هذا الثالوث إشارة لطيفة إلى العقل لا يتسع المقام لاستقرائها (فأوحى إلى عبده ما أوحى)(النجم:10) فأوحى جبريل إلى عبده ما أوحى!!"[33].




    حق الحرية: يقصد بها الجمهوريون الديمقراطية.




    حق الحياة: يقصد بها الجمهوريون الاشتراكية.




    أدب الوقت:


    أدب الوقت عند الجمهوريين هو الحضور في اللحظة الحاضرة، و أن يعيش الإنسان اللحظة لا يفكر في الماضي أو في المستقبل. و أدب الوقت هو السبيل الوحيد عندهم ليحقق الإنسان من المطلق شيئاً و يكسب شيئاً من صفاته، و يساعد في شهود من لا يحويه الزمان و لا المكان، يساعد في شهود المطلق الشهود الذاتي!.




    مقام الوسيلة:


    مقام الوسيلة عند الجمهوريين مقام بين المطلق و المقيد، بين الخالق في إطلاقه و بين الخلائق من قمتها إلى قاعدتها[34]. و هو المقام المحمود الذي تحقق للنبي صلى الله عليه و سلم ليلة الإسراء و المعراج التي ارتفع فيها حجاب الفكر عن النبي صلى الله عليه و سلم و تمت له الوحدة الذاتية و المكانية و حقق الأحدية. و هذا المقام عند الجمهوريين ليس حكراً على الرسول بل يمكن التوصل إليه بالهجرة من النفس السفلى إلى النفس العليا.




    تحقيق الأحدية:


    تحقيق الأحدية عند الجمهوريين هو الوصول إلى الله، و الوصول إلى الله عندهم عبارة عن الوصول إلى النفس العليا، التي هي نفس الله!.


    الأصيل الإول:


    يقصد بها الجمهوريون الحقيقة المحمدية متنزِّلة في الإرض، و بنزولها في الأرض يتم إنزال ملكوت السماء إلى الأرض. و الأصيل الأول في مواجهة الذات الإلهية هو أول قابل لتجلي المطلق و هو الذي يقيد المطلق[35].


    الحق:


    الحق عند الجمهوريين هو وجه الأشياء الذي يلي الحقيقة و هو الذي يستطيع أي إنسان -في رأيهم- في هذا العصر المتطوِّر تحقيقه من المطلق في الزمان و المكان، فمثلاً علم الإنسان النسبي هو ما يحققه أي إنسان في الزمان و المكان من علم المطلق، أما الذي يحققه الإنسان المتجلي بأدب الوقت فهو العلم المطلق[36].


    منهج الجمهوريين في تفسير القرآن الكريم:


    قول الجمهوريين بأن لكل كلمة في القرآن معنى بعيداً و معنى قريباً:


    يؤمن الجمهوريون بأن لكل كلمة من كلمات القرآن الكريم معنى قريبا و معني بعيداً. و المعنى القريب هو الظاهر، و المعنى البعيد هو الباطن، و المعنى القريب هو الذي يمكن معرفته بمعرفة اللغة و إجادتها، و المعنى البعيد عند الرب لا يعلمه إلا الرسل و الأنبياء،أو الذين يستطيعون أن يتلقوا شريعتهم من الله كفاحاُ!!.


    قال محمود محمد طه: "و من الأمور التي لا بد من تقريرها لتعين على فهم القرآن هو أن القرآن كله مثاني، كل آية فيه، و كل كلمة، بل و كل حرف.. و إلى ذلك الإشارة بقوله تعالى: (الله نزَّل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعرُّ منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم و قلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء و من يضلل الله فما له من هادٍ)( الزمر:23) و معنى مثاني أنه معنيين اثنين، معنىً بعيد عند الرب و معنىً قريب تنزل من الرب إلى العبد.




    زعم الجمهوريين أن لكل آية معنى قريباً و معنى بعيداً:


    أمثلة لتفسيرهم:


    1. قال تعالى: (و التين و الزيتون، و طور سينين، و هذا البلد الأمين)(التين:1-3) قال محمود محمد طه في تفسير هذه الآيات: يقول المفسرون في ذلك أن الله تبارك و تعالى أقسم بهذه الأعيان ((و التين)) .. و هو المعروف المأكول.. ((و الزيتون)) كذلك ((و طور سينين)) جبل بسيناء الذي كلَّم عليه موسى بن عمران ((و هذا البلد الأمين)) مكة المكرمة.. و لكن هذا التفسير قريب من القرب، و هو ما تعطيه اللغة[37]، و في المعرفة الحقيقية الله لا يقسم إلا بنفسه[38]، و هذه الأعيان في السور إن هي إلا رموز إليه تعالى تترقي في سلم من القاعدة إلى القمة[39]، و هو سلم على شكل هرمي إن صح هذا التعبير، و هي قبل أن تصل في سلم الترقي إلى مستوى الرمز إليه تعالى إنما ترمز إلى الإنسان، لأنه في هذا السلم بينهما، أعني بين الإعيان و بين الله.


    كما أن هذه الأعيان في رأي محمود محمد طه تشير إلى أربع مستويات من المستويات التي تشكل الشكل الهرمي الذي تشكله القوى البشرية المركوزة في البنية الجسدية، و هي النفس الحيوانية، و النفس الإنسانية، و النفس الملائكية –الروح- أو الذكاء- و النفس الكبرى التي هي القلب[40].


    فالتين رمز للنفس الحيوانية، و الزيتون رمز للنفس الإنسانية، و طور سينين رمز للنفس الملائكية(الروح) و هذا البلد الأمين رمز للقلب. و النفس الإنسانية التي يرمز لها في الآية بالزيتون هي وسط بين النفس الحيوانية و النفس الملائكية، و لذلك قال تعالى في سورة النور: (شجرة مباركة زيتونة لا شرقية و لا غربية)(النور:35) أي وسط بين طرفي الملك و الحيوان، و هي تنشأ من لقاح الحيوان و الملك، كما ينشأ الجنين من لقاح المرأة و الرجل[41].


    2. قال تعالى (( هل ينظرون إلا إن يأتيهم الله في ظُلل من الغمام و الملائكة و قضي الأمر و إلى الله ترجع الإمور)) (البقرة:210) قال الجمهوريون: و من آيات التجسيد أيضاً فوله تعالى: ((هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام...)) الآية، فالله تعالى في ذاته ليس بغائب حتى يأتي.. ثم هو لا يأتي في ظلل من الغمام فهي إشارة لتحديد عنه تتعالى الذات علواً كبيراً، فلم يبق إلا الذي يأتي في ظلل من الغمام وهو مقام الاسم، يأبي في تجسيد، هذا التجسيد هو الإنسان..[42] و كل الإحاديث التي تتحدث عن رؤية الله يوم القيامة، و هي أحاديث كثيرة، إنما تتحدث عن مقام الاسم و ليس عن الذات المطلقة.."[43].


    و قد أول الجمهوريون الآيات التي تتحدث عن الرؤية تأويلات لا تعقل، و من تلك الآيات قوله تعالى: ( وجوه يومئذٍ ناضرةٌ، إلى ربها ناظرةٌ) (القيامة: 23-22) و قوله تعالى: (تحيتهم يوم يلقونه سلامٌ) (الأحزاب:44) و قوله تعالى: (كلاّ إنهم عن ربهم يومئذٍ لمحجوبون، ثم إنهم لصالو الجحيم، ثم يقال هذا الذي كنتم به تكذبون) (المطففين:15-17).


    3. قال تعالى: (أم خُلقوا من غيرِ شيئٍ أم هم الخالقون)(الطور:35) قال الجمهوريون –تحت عنوان الخلق ليس من العدم- : "و من فساد العقيدة عند المسلمين اليوم الظن بأن الله خلق الوجود من العدم، فهذا الظن يجعل للعدم وجوداً مع الله، منه استمد الخلق..و على الرغم من ممَّا في هذا الظن من تناقض إذ كيف يجيئ الموجود من المعدوم؟! إلا أنه ظن شائع بين المسلمين و قد استنكره القرآن بقوله : (أم خلقوا من غير شيئ أم هم الخالقون)(الطور:35) فكأن قولهم أنهم خلقوا من غير شيئ –من العدم- هو مستوى من الشرك يشابه القول بأنهم هم الخالقون، فالخلق لا يُستمد من غير الموجود و إنما يستمد من الموجود كامل الوجود"[44].


    فالنص السابق يؤكد إيمان الجمهوريين بأن المعدوم شيئ ثابت في العدم و هو عين الله بمعناه البعيد، و قد أولوا الآية التي استدلوا بها إلى تأويل لا يُعقل، و فيه الدليل على فساد ما يقولون، و على أن ما يقولونه كفرٌ صريح باتفاق أهل الإيمان، و أنه أبطل الباطل في بديهة عقل كل إنسان، فكل إنسان يقر بتوحيد الربوبية.


    و قوله تعالى: ((أم خلقوا من غير شيئ أم هم الخالقون)) دليل على أن المعدوم في نفسه ليس شيئاً، و أن ثبوته و وجوده و حصوله شيئ واحد، لأنه فيه أنكار اعتقاد أن يكونوا خلقوا من غير شيئ خلقهم، و فيه إنكار أن يكونوا هم الذين خلقوا أنفسهم"[45].


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "و هو استفهام إنكار يقول أوُجِدوا من غير مبدع؟ فهم يعلمون أنهم لم يكونوا من غير مكوِّن، و يعلمون أنهم لم يكونوا من نفوسهم، و علمهم بحكم أنفسهم معلوم بالفطرة بنفسه، لا يحتاج أن يستدل عليه، بل كل كائن محدث، أو كل ممكن لا يوجد بنفسه، و لا يوجد من غير موجد"[46].


    4. قال تعالى: ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بثَّ منهما رجالاً كثيراً و نساءً) (النساء:1). قال محمود محمد طه: "فالنفس الواحدة في الحقيقة هي نفس الله تعالى، و آدم مشمول بخطاب ((يا أيها الناس)) فآدم لم يكن بداية الخلق، و إنما هو مرحلة متقدمة منه.. ثم النفس الواحدة هي نفس آدم.. و إلى نفس المعنى الإشارة بقوله تعالى: (و سخر لكم ما في السماوات و ما في الأرض جميعاً) (الجاثية: 13) فالآية تفيد –إلى جانب التسخير- أن جميع ما في السماوات والأرض مستمد من الله و هذا معنى منه من الآية... فالإنسان من الله صدر و إليه يعود و إلى هذا العود تشير الآية الكريمة: (يا أيها الإنسان إنك كادحٌ إلى ربك كدحاً فملاقيه) (الانشقاق: 6) و الآية الكريمة: (و أنَّ إلى ربِِِِِِك المنتهى) (النجم:42) حركة العودة إلى الله هي حركة المحدود إلى المطلق، و من النَّقص إلى الكمال، و همي حركة ليس لها انتهاء"[47].


    5. قال تعالى: (سبحان ربِك رب العزة عما يصفون) (الصافات: 180). استدل محمود محمد طه بهذه الآية في حديثه عن الذات الإلهية و أنها لا توصف و لا يشار إليها و لا تعرف إلا إذا تجسدت و تنزلت في مراتب الوجود المختلقة و حققت المعية مع جميع المخلوقات (بالذات).


    و الخطأ الذي وقع فيه محمود هو ظنه أن قول الله تعالى: ((سبحان ربِك ربِّ العزة عما يصفون...)) يُبيِّن أن الله سبحانه و تعالى لا يوصف و لا يسمى و لا يعرف، و أن الذي يُعرف و يُسمى بأسماء الله هو الإنسان الكامل الذي لا يشك أحدٌ في وجوده –في رأيه- فقد وُجد في العصور السابقة في كل رسول أو نبي إنسان كامل و وجد في هذا العصر في شخصه و أشخاص الجمهوريين من بعده، قال محمود: " الأمر كله أمر تنزُّلات، ففي البدء و لا بدء كان الله و لا شيئ معه.. و تلك مرتبة الذات الصرفة، أو الذات الساذج! فهي لا تعرف و لا تسمى و لا توصف"[48].


    6. قال تعالى: (عَمَّ يَتَساءلون، عن النبأ العظيم، الذي هم فيه مختلفون) (النبأ: 1-3) يزعم الجمهوريون أن النبأ العظيم الذي تساءل عنه أهل مكة و اختلفوا فيه و الوارد في قوله تعالى (عمَّ يتساءلون...) ليس هو يوم القيامة كما يظن المسلمون، و إنما هو محمود محمد طه، النبأ العظيم، و قد ظلَّت الإرض – في رأي الجمهوريين- محتفظة بهذا السر إلى القرن العشرين و باحت به الآن بعد أن أوقدت شمسها.


    قال الجمهوري صلاح محمد عثمان السوداني في تقديمه لقصيدة في جلسة إنشاد جمهورية خالصة عقدت في منزل محمود محمد طه في يوم (20/4/1977): قصيدتنا التالية للأخ عوض الكريم موسى قال الله تعالى: ((عمَّ يتساءلون عن النبأ العظيم...)) ما هو النبأ العظيم؟ هو مقتضى فرط الجلاء، و أتى بها خبر السماء، هي ما عليه العالمون. تعالوا نلتقط النبأ من هذه القصيدة:



    =سر الحقيقة في خفاء
    =هو مقتضى فرط الجلاء
    =و أتى به خبر السماء
    =هي ما عليه العالمون
    =و الأرض توقد شمسها
    =و تقيم منها عرسها
    =و تشق عنها رمسها
    =و تبوح بالنبأ المصون
    =و الفرد في تحقيق كن
    =قد كان حتى لم يكن
    =هو فوق ما في كن يكن
    =فكماله في يكن يكن

    1
    2
    3
    4
    5
    6
    7
    8
    9
    10
    11
    12 ii سر الحقيقة في iiخفاء
    ii هو مقتضى فرط الجلاء
    ii و أتى به خبر iiالسماء
    ii هي ما عليه العالمون
    ii و الأرض توقد iiشمسها
    ii و تقيم منها iiعرسها
    ii و تشق عنها رمسها
    ii و تبوح بالنبأ iiالمصون
    ii و الفرد في تحقيق iiكن
    ii قد كان حتى لم iiيكن
    ii هو فوق ما في كن iiيكن
    ii فكماله في يكن iiيكن




    7. قال تعالى: ( و جاء ربك و الملك صفاً صفاً ) (الفجر: 22) من الآيات يستدل بها الجمهوريون على مذهبهم في تجسد الذات الإلهية. قال الجمهوريون: "... فمثلاً إذا جاء في القرآن قوله تعالى: ((و جاء ربُك و المَلَك صفّاً صَفَّا)) فإن المفسرين يقولون جاء أمر ربك و هذا إفراغ للقرآن عن محتواه، إذ أن السؤال سيظل قائماً ما هو هذا الأمر؟ نحن عندما نقول إن الإمر هو المسيح فإن ذلك يعطي عبارات القرآن مدلولاتها، فيصبح هنالك معنىً محدد.. ثم أنَّ المسيح هو فعلاً أمر الله"[49].




    اختلاف الجمهوريين مع علماء المسلمين في التفسير ليس هو من جنس اختلاف علماء المسلمين فيما بينهم:


    قد خالف محمود محمد طه زعيم الجمهورين صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم في التفسير، و خالف التابعين لهم بإحسان، و من جاء بعدهم من المفسرين الذين فسروا القرآن بالمأثور و حركوا العقل في إطار النصوص، أو أولئك الذين مالوا إلى تأويل الآيات المتشابهات.


    و يتهم محمود محمد طه الصحابة بأنهم لم يعلموا من معاني القرآن شيئاً، و لذلك فهو يذمهم من هذه الناحية.


    يقول محمود محمد طه: "الإسلام عائد عمَّا قريب بعون الله و توفيقه، و هو عائد لأن القرآن لا يزال بكراً لم يفض الأوائل منه أختاماً غير ختم الغلاف".


    كما أن محمود محمد طه يعتمد في زعمه أنه هو الوحيد الذي فهم القرآن كما ينبغي بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم على أنَّ البشرية جمعاء لا تستطيع أن تستوعب النصوص الأصلية لأن فهمها ناقص و بيانها لم يحقق فرديته و من لم يرتق في سيره من العلم الناقص إلى العلم الكامل، و من المحدود إلى المطلق.


    و المسألة التي أريد بيانها أن هذا التأويل الباطني الجمهوري الذي يعتقد محمود أنه التفسير الصحيح للقرآن الكريم تأويل باطني، و هو يختلف عن تفسير علماء التفسير للقرآن الكريم، فالاختلاف الذي كان بين الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أو أئمة التابعين أو غيرهم من المسلمين في التفسير هو اختلاف لا يغيِّر معاني القرآن و لا يخرجها عن المعنى المراد، و لا يؤدي إلى فساد العقيدة. أما اختلاف محمود محمد طه مع أئمة المسلمين فهو اختلاف أساسي، فتأويلاته الفاسدة تأكيد لعقيدته الفاسدة و لدعوته المخالفة.


    و الاختلاف الثابت عن الصحابة بل عن أئمة التابعين لا يخرج عن وجوه: أحدها " أن يعبر كل منهم عن معنى الاسم بعبارة غير عبارة صاحبه فالمسمى واحد، و كل اسم يدل على معنىً لا يدل عليه الاسم الآخر مع أن كليهما حق بمنزلة تسمية الله بأسمائه الحسنى، قال تعالى: (قل ادعو الله أو ادعو الرحمن أيَّاً ما تدعو فله الأسماء الحسنى) (الإسراء:110).


    الوجه الثاني: " أن يذكر كل منهما من تفسير الاسم بعض أنواعه أو أعيانه على سبيل التمثيل للمخاطب لا على سبيل الحصر و الإحاطة، كما لو سَئل أعجمي عن معنى لفظ الخبز فأُري رغيفاً فقيل هذا هو. فذاك مثال للخبز و إشارة إلى جنسه لا إلى ذلك الرغيف خاصة"[50].


    الوجه الثالث: " أن يذكر أحدهم لنزول الآية سبباً و يذكر الآخر سبباً آخر لا ينافي الأول، و في نزولها لأجل السببين جميعاً أو نزولها مرتين مرَّة لهذا و مرَّة لهذا. أما ما صحَّ عن السلف أنهم اختلفوا فيه اختلاف تناقض فهذا قليل بالنسبة إلى ما لم يختلفوا فيه"[51].


    و لا يمكن بحال من الأحوال أن تضم اسم محمود محمد طه صاحب التأويلات الفاسدة لقائمة المفسرين، لأن معرفته بصحيح المنقول و سقيمه، و صريح المعقول، و أسباب النزول، و الناسخ و المنسوخ، و اللغة العربية لا ترقى إلى مستوى المفسرين الذين عرفتهم الأمة الإسلامية و لا يمكن أن يداني مقامه مقام الأئمة الكبار في هذا المجال. فمحمود لم تتوفر فيه شروط المؤثرين لمنهج الدراية على منهج الرواية، لأنه ليس عالماً باللغة[52] و النحو و الصرف و الاشتقاق و علوم البلاغة و القراءات و أصول الفقه و الأحاديث المبينة لمجمل القرآن.




    تأويل ظاهر الحديث تأويلات باطلة:


    يميل الجمهوريون إلى تأويل ظاهر الأحاديث إلى تأويلات لا تعقل، و مرادهم من ذلك -كما ترى- هو إبطال الشريعة، و قد ساروا في هذه المسألة على طريق الباطنية الأوائل و الثنوية و الدهرية و الإباحية من المنكرين للنبوة و الشرائع و الحشر والجنة و النار و الملائكة و الربوبية.


    فيميل الجمهوريون إلى تأويل الإحاديث التي تتحدث عن رؤية الله في الآخرة، و يزعمون أن الله الذي يأتي يوم القيامة في ظلل من الغمام و الملائكة هو الإنسان الكامل. كما يميلون إلى تأويل الآيات التي تتحدث عن الصراط و الميزان و المعراج.


    قال الجمهوريون: " و كل الإحاديث النبوية التي تتحدث عن رؤية الله يوم القيامة، و هي أحاديث كثيرة، إنما تتحدث عن مقام الاسم[53]، و ليس عن الذات المطلقة، و ذلك لأن القيامة زمان و مكان و الذات المطلقة لا يحويها الزمان و لا المكان .. و لأن الرؤية لا تكون إلا للمحدود، و الذات المطلقة تتعالى أن تراها البصائر و الأبصار"[54].




    للإحاديث معنيان عند الجمهوريين:


    جعل الجمهوريون للأحاديث معنيين: معنىً قريباً، و معنىً بعيداً. المعنى البعيد هو المقصود لذاته، و المعنى القريب في معظم الأحيان و سيلة للمعنى البعيد، و ذكروا أن الذي يفهم المعنى القريب دون المعنى البعيد لم يفهم الإحاديث.


    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ((صلوا كما رأيتموني أصلي)). قال محمود محمد طه في كتابه (رسالة الصلاة): " ((صلوا كما رأيتموني أصلى))!! هكذا أمر النبي في تبليغه رسالة ربه، فالصلاة معراج النبي بالأصالة و معراج الأمة بعده بالتبعية و التقليد.. و كلمة ((رأيتموني أصلي)) لها معنى بعيد و معنى قريب، .. فأما المعنى البعيد فهو أن نرى بعين البصيرة حال قلب النبي من صدق التوجه حين يقوم لصلاته، و أما المعنى القريب فهو أن نرى بعين البصر حركات النبي الظاهرة في صلاته فنتقنها أيضاً .. فنحن بدون أن نراه بعين البصيرة و بعين البصر، و بعبارة أخرى بدون أن نعرف حال قلبه و حركات جسده لا نكون قد رأيناه.. و إذا صلينا بمحاكاة حركات الجسد، بدون محاكاة صدق توجه القلب لانكون قد أطعنا عبارته ((صلوا كما رأيتموني أصلي)) .. بذلك تكون صلاتنا صلاة يحق فيها قول الله تعالى : ( فويل للمصلين، الذين هم عن صلاتهم ساهون، الذين هم يراؤون، و يمنعون الماعون) (الماعون:4-7) سماهم المصلين، لأن حركاتهم حركات مصل، ثم قال فيهم أنهم عن صلاتهم ((ساهون)) يعني غافلون عن حقيقة صلاتهم و هي تقوم فيها الصلة بين الله و بينهم و ذلك بحضور قلوبهم فيها، و لذلك قال (( الذين هم يراؤون )) أي يهتمون بالظاهر و يهملون الباطون ((و يمنعون الماعون)) و الماعون يعني القلب يمنعونه من الله أن يكون فيه و يملئونه بأصنام حب الجاه و حب السلطة". فحديث (( صلوا كما رأيتموني أصلي)) فيه أمران :


    أمر بالتقليد و أمر بالأصالة-في رأي الجمهوريين- جاء في الكتاب (رسالة الصلاة) : ( فالنبي أتانا بلسان الحقيقة –لسان الحال- أمراً بالأصالة ". فمعنى الحديث عند الجمهوريين أن النبي صلى الله عليه و سلم قد قال بلسان العبارة " قلدوني إلى أن تكونوا أصلاء مثلي" و قد أخطأ الجمهوريون في هذه المسألة التي اعتمدوا فيها على تأويلاتهم الفاسدة، و التي حاولوا أن تكون سنداً لهم في الدعوة إلى الأصالة – ترك التقليد- أو ترك الصلاة الشرعية.


    و هذا الحديث الذي تحدث عنه الجمهوريون له معنى واحداً و فيه تنصيص على أن فعل النبي صلى الله عليه و سلم مبين لأصحابه، و المراد من هذا الحديث واضح و بيِّن و هو أن نصلي بالكيفية التي وضحها لنا الرسول صلى الله عليه و سلم و إظهار المراد قد يكون بالفعل أبلغ منه بالقول، و لهذا السبب نرى أن محموداً قد أخطأ في جعله للمتقن للصلاة الحركية و غير المدرك للمعنيين الذين تحدث عنهما من الذين هم عن صلاتهم ساهون، و من الذين لا صلاة لهم فالآيات التي استدل بها محمود في هذه المسألة لها معنى يختلف عن المعنى الذي يتحدث عنه، و الذي وصل إليه بتأويله الباطل[55].




    خـــاتمة:


    بان لنا بعد استعراضنا نماذج من التفسير الجمهوري أن الاتجاه الجمهوري في تفسير القرآن الكريم و في شرح السنة النبوية أتجاه باطني منحرف عن النهج القويم في تفسير القرآن الكريم أو شرح السنة النبوية. فالتأويل الباطني عند الجمهوريين يخرج بالقرآن الكريم عن هدفه الذي يرمي إليه، فالقرآن الكريم يقصد هدفاً معيناً، و الجمهوريون يقصدون هدفاً معيناً بتأويلاتهم الفاسدة، و بين الهدفين تنافر و تضاد، فيأبى الجمهوريون إلا أن يحوِّلوا القرآن عن مقصده و هدفه إلى مقصدهم و هدفهم، فيقيمون مذهبهم و يروجون له على حساب القرآن الكريم و السنة النبوية.


    فهدفهم أن يقيموا مذهبهم في ظاهره على أساس من تفسيرهم لكتاب الله، و بهذا الصنيع يكون الجمهوريون قد خدموا هدفهم و لم يقدموا لكتاب الله شيئاً إلا هذا التأويل الفاسد، الذي كله شر على الدين و إلحاد في آيات الله. و قد اتبع محمود في تأويله المنهج المذموم في التفسير، و عارض النصوص الصريحة في القرآن الكريم، و قال بمرحلية الآيات المعارضة لمذهبه و التي لم يستطع تأويلها لصراحتها، و تأويلاته للآيات القرآنية و الأحاديث النبوية تأويلات باطلة متكلفة يمجها الذوق السليم و لا تتفق في قليل و كثير مع قواعد الدين و بلاغة القرآن الكريم و فصاحة الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم فنسأل الله العافية في الدين و الدنيا و الآخرة.




    فهرس المصادر و المراجع:


    1. ابن باز: حكم الإسلام في من زعم أن القرآن متناقض أو مشتمل على بعض الخرافات، أو وصف الرسول صلى الله عليه و سلم بما يتضمن تنقصه أو الطعن في رسالته، ط المملكة العربية السعودية (ب.ت).


    2. ابن تيمية: الفتاوى ط. السعودية، تحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية و الأوقاف 1995م.


    3. أبو الحسن الإشعري: اللمع في الرد على أهل الزيغ و البدع، ط مطبعة مصر 1955م.


    4. أبو الحسن الندوي: القادياني و القاديانية.


    5. العلوي: الإفحام لأفئدة الباطنية الطغام، ط. منشأة الإسكندرية (ب.ث).


    6. إبن القيم: أمثال القرآن، تحقيق ناصر بن سعد الرشيد ط 2. 1402هـ المملكة العربية السعودية.


    7. الذهبي: الاتجاهات المنحرفة في تفسير القرآن الكريم دوافعها و دفعها، ط مصر 1396هـ، مصر.


    8. الذهبي: التفسير و المفسرون ط2. دار الكتب الحديثة 1396هـ.




    كتب الجمهوريين:


    1. محمود محمد طه: السفر الأول ط1. أكتوبر 1945م الخرطوم.


    2. محمود محمد طه: قل هذه سبيلي ط1. 1952م أم درمان.


    3. محمود محمد طه: رسالة الصلاة ط1. 1385هـ أم درمان.


    4. محمود محمد طه: الرسالة الثانية من الإسلام ط. 1967م.


    5. محمود محمد طه: رسائل و مقالات ط 1393هـ أم درمان.


    6. الإخوان الجمهوريون : عقيدة المسلمين اليوم ط 1403هـ.


    7. الإخوان الجمهوريون: التقليد و الأصيل و الإصلاء ط1. 1982م.


    8. الإخوان الجمهوريون: اليوم الهجرة من النفس السفلى إلى النفس العليا ط1. 1981م.

    ----------


    [1] - الفتاوى 4: 69


    [2] - الفتاوى 13 : 313


    [3]- كتاب الفكر الإسلامي، تأليف نخبة من الإساتذة ط3. جامعة الإمارات 2003م، ص99.


    [4] - التأويل عند علماء اللاهوت تفسير الكتب المقدسة تفسيراً رمزياً أو مجازياً يكشف عن معانيها.


    [5] - انظر: الحركات الباطنية في العالم الإسلامي للدكتور محمد أحمد الخطيب ص 30.


    [6] - التفسير و المفسرون للذهبي 2: 232 و انظر المواقف للأيجي 8: 388.


    [7] - انظر لمعرفة المزيد عن هذه الفرق الباطنية القديمة الكتب الآتية: فضائح الباطنية للغزالي و كتاب تلبيس إبليس لابن الجوزي و الفتاوى لابن تيمية و الملل و النحل للشهرستاني والفصل في الملل و الأهواء و النحل لابن حزم و الفرق بين الفرق للبغدادي.


    [8] - أتباع الشيخ أحمد الإحسائي و كاظم الرشتي بإيران. و قد كان الباب شيخياً. انظر: البهائية لإحسان إلهي ظهير و وثائق عن البهائية للدكتورة بنت الشاطئ و البهائية لعبد الرحمن الوكيل.


    [9] - البابية أتباع الباب علي محمد الشيرازي الذي نفذ عليه حد الردة بإيران في 1256هـ لقوقه بنسخ الشريعة الإسلامية.


    [10] - البهائية أتباع البهاء حسين علي المازندراني الذي كان بابياً و قال بالتأويل الباطني الذي أدى به إلى القول بتجسد الذات الإلهية و تغيير الصلاة و الصوم و الحج إلخ.


    [11] - أتباع الإغاخان و الآن يوجد الأغاخان الرابع.


    [12] - هذه الفرقة هي موضوع البحث و سيأتي الكلام عنها.


    [13] - فسر زعيم البهرة قول الله تعالىو اعتصموا بحبل الله جميعاً و لا تفرقوا)(آل عمران103) بأن الحبل المشار إليه له طرفان: أحدهما بيد الله – تعالى عن ذلك- و الآخر بيده!! (كتاب الحركات الباطنية للبروفسير جلي- كتاب مخطوط-).


    [14] - يعتمد الميرزا غلام أحمد القادياني – الذي تنسب إليه القاديانية- على الإلهامات و الرؤى و يستدل- شأن الباطنية- بحساب الجمل و الأعداد و يسترسل في تأويل الآيات و الكلمات الواردة في الأحاديث و يعتبرها كلها مجازات و استعارات – كما يقول أبو الحسن الندوي في كتابه القادياني و القاديانية ص64، 65. و قد أصدر الميرزا أربع رسائل من رسائله الأربعين التي وعد بها و ألف رسالة (تحفة الندوة) و صنف (شهادة القرآن) و كتاب(حقيقة الوحي)و ألف إبنه الميرزا بشير الدين محمود كتاب(حقيقة النبوة) و صنف محمد علي الذي تزعم فرعاً من فروع القاديانية و هو الفرع اللاهوري مؤلفات كثيرة منها (THE ISLAM) و الترجمة الإنجليزية للقرآن، و منهج محمد علي اللاهوري في تفسير القرآن منهج باطني.


    [15] - انظر: كتاب نشأة الفلسفة الصوفية ص 80، 81.


    [16] - بيان مذهب الباطنية و بطلانه للديلمي ص39، 40، ط إدارة ترجمان السنة لاهور باكستان. الإسماعيلية لإحسان إلهي ظهير ص481.


    [17] - فضائح الباطنية لأبي حامد الغزالي، الباب الخامس، الفصل الأول ص55، ط. الكويت: الإسماعيلية لإحسان إلهي ظهير ص 481، 482.


    [18] - الإفحام لأفئدة الباطنية الطغام ص 71 ط منشأة المعارف، الاسكندرية.


    [19] - محمود محمد طه: مؤسس فرقة الجمهوريين و رئيسها و شيخها. ولد بقرية الهجليج في سنة 1912م. و الهجليج قرية تقع شمال مدينة رفاعة الواقعة في وسط السودان، شرق النيل الأزرق. تخرج من كلية غردون الجامعية و عمل في بداية حياته مهندساً في شكك حديد السودان، ثم مهندساً في الإدارة المركزية للكهرباء، ثم عمل بعد ذلك مهندساً في القطاع الخاص بمدينة كوستي- وسط السودان- و في سنة 1965م تفرغ تماماً لفرقته التي أنشأها، و جعل مقر إقامته الدائمة بأم درمان بالسودان.نفذ عليه حد الردة الرئيس السوداني جعفر نميري في عام 1985م.


    [20] - المعية بالذات: يؤمن الجمهوريون بالمعية بالذات و عقيدتهم في المعية بالذات تابعة لعقيدتهم في في التجسد و لمذهبهم في الإسراء و المعراج. بيان مذهبهم في المعية أن زعيمهم –محمود محمد طه- يرى أن يرى أن معية الله مع عبده تختلف باختلاف درجات معراج العبد إلى ربه أو تنزل الذات الإلهية في سلم الوجود حسب درجة الصبر التي يتمتع بها الإنسان. فالصابر عن الله تكون معية الله معه بالذات و القول بالمعية بالذات كفر و إلحاد و لم يقل به حتى المشبهة الذين بالغوا في التشبيه.


    و قد ذكر الشيخ محمد بن خضر بن مايابي الموريتاني في كتابه (استحالة المعية بالذات و ما يضاهيها في متشابه الصفات) أنه ما رأى أحداً نسب إليه القول بالمعية بالذات إلا ما ذكر عن شخص يسمى إبراهيم المواهبي الشاذلي.


    [21]- يعتبر محمود محمد طه وحدة الوجود أصلاً من أصول الدين.


    [22] - لا يوجد شيئ عند محمود إسمه المعدوم، بل المعدوم كان موجوداً في صورة أخرى تطور إليها أو نقص عنها، فالإمر مستمر بلا بداية و لا نهاية و المادة أزلية أبدية.


    [23] - عقائد البابكية و الحزمية و الخابطية و البيانية و الدروز و النصيرية والقاديانية إلخ.


    [24] - الذات عندهم يجب أن تتجسد و تتنزل في مراتب الوجود المختلفة.


    [25] - اللمع في الرد على أهل الزيغ و البدع لأبي الحسن الأشعري ط مطبعة مصر1955 ص83.


    [26] - انظر: صحيح مسلم المجلد الإول، نشر و توزيع دار البحوث العلمية و الإفتاء و الدعوة، المملكة العربية السعودية، المقدمة ص 5.


    [27] - عرف الاصطلاح بأنه اتفاق طائفة من الناس على شيئ إذا ذكر تبادر معناه إلى الأذهان و بعبارة أخرى الاصطلاح لفظ خاص اصطلح بعض الناس على معنى معين له فحين يطلق هذا اللفظ يتبادر إلى الذهن ذلك المعنى الاصطلاحي المتفق عليه. (حكم الإسلام في الاشتراكية لعبد العزيز البدري ص132).


    [28]انظر: عقيدة المسلمين اليوم- مرجع سابق-. -


    [29] - قال ابن تيمية ليس من كلام النبي صلى الله عليه و سلم و لا يعرف له سند صحيح و لا ضعيف و تبعه الزركشي و العسقلاني.


    [30] - الإخوان الجمهوريون: عقيدة المسلمين اليوم ص 83، 84.


    [31]- كبيِّت (أكتيور الثانية و الكتلة الثالثة) للإخوان الجمهوريين ط 1. 1301هـ ص 12 .


    [32] - ط 140 هـ ص 20.


    [33] - رسالة الصلاة لمحمود محمد طه.


    [34] - انظر: رسائل و مقالات لمحمود محمد طه ص61/نشرة داخلية بتاريخ 3/4/1982 ص3 الإخوان الجمهوريون/ الشريعة الإسلامية تتعارض مع الدستور الإسلامي/ رسالة الصلاة لمحمود محمد طه ط 1399هـ ص 44.


    [35] - الثورة الثقافية لمحمود محمد طه ص 22.


    [36] - رسالة الصلاة لمحمود محمد طه ص 44.


    [37] - أي أن اللغة لا تستطيع أن تعطي المعنى الحقيقي المقصود من الكلمات، فهي عند الجمهوريين لا تحمل من معاني القرآن الحقيقية شيئاً، و لا تخبر عن المقصود منه في الحقيقة.


    [38] - إشارة إلى مذهبهم في وحدة الوجود المادية التي تجعل الله سبحانه و تعالى مادة الأشياء .


    [39]- سلم التطور.


    [40] - رسائل و مقالات لمحمود محمد طه، الكتاب الإول ص 44.


    [41] - رسائل و مقالات، الكتاب الثاني ص 45.


    [42] - رسائل و مقالات لمحمود محمد طه 2/29.


    [43] - عقيدة المسلمين اليوم ص 46، 47


    [44]ج1 ط ربيع الأول1403هـ ص 53. - عقيدة المسلمين اليوم


    [45] - الفتاوى ابن تيمية، المجلد الثاني، توحيد الربوبية ص 156.


    [46] - الفتاوى مجلد توحيد الربوبية ص 11.


    [47] - عقيدة المسلمين اليوم ص 53، 54.


    [48] - محمود محمد طه، رسائل و مقالات، الكتيب الثاني ص 45.


    [49] - عقيدة المسلمين اليوم ص 43-48.


    [50] - القاعدة المراكشية ص 32، 33.


    [51] - انظر: القاعدة المراكشية لابن تيمية، تحقيق الدكتور ناصر بن سعد الرشيد و الأستاذ رضا بن نعسان ط مطابع صفا، مكة المكرمة 1401هـ ص 32-34.


    [52] - مجرد معرفة اللغة لا يعين على معرفة التفسير و فهمه بالتفصيل، بل لا بد من معرفة أسباب النزول و معرفة المعاني الدقيقة للقرآن عن طريق النقل عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ، قال تعالى ((و أنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم و لعلهم يتفكرون)) (النحل:44)، انظر: الاتجاهات المنحرفة في تفسير القرآن الكريم للذهبيص 10.


    [53] - أي الإنسان الكامل عند الجمهورين.


    [54] - الإخوان الجمهوريون: عقيدة المسلمين اليوم ص 47. و انظر: موقف الجمهوريين من السنة النبوية للدكتور شوقي بشير ط 1 رابطة العالم الإسلامي، سلسلة دعوة الحق، سبتمبر 1987م ص 47، 48.


    [55] - لمعرفة المزيد عن أن إظهار المراد بالفعل أبلغ منه بالقول و أن لهذا الحديث معنى يختلف عن فهم محمود محمد طه له أنظر: أصول السرخسي 2/27، و انظر: موقف الجمهوريين من السنة النبوية للدكتور شوقي بشير ط: رابطة العالم الإسلامي، مكة، سلسلة دعوة الحق 1987م.





    * استاذ العقيدة الإسلامية بجامعة أم درمان الإسلامية
    بحث
    الخط الساخن
    عن الموقع
    اتصل بنا
    ساهم معنا

    مواقع إسلامية
    إصدارات

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 08:50 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: هاشم نوريت)

    الاخ هاشم نوريت

    سلام من الله عليكم

    أشكرك على البحث القيم

    واتمني الإضلاع عليه كاملا كل يوم جزء فقد قرأت جزء واحد واستفدت منه جداً

    وسأواصل وأعلق عليه.

    تسلم سيدي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2006, 05:47 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: هاشم نوريت)

    الأخ هاشم نوريت

    تعريف الإسلام عند الجمهوريين

    Quote: "إن الإسلام ليس غير الفكرة الجمهورية، ذلك بأن سائر المسلمين بفرقهم المختلفة ليسو على شيئ"[32].


    يقول الجمهوريون أن الاسلام هو الفكر الجمهوري وأن سائر المسلمين ليسوا على شئ . اذاً ما الفرق بينهم وبين الفرق التكفيرية التي تكفر كل من ليس معها.

    القاء الآخر جزء من طريقة التفكير التكفيري.

    ينهون الآخرين أن لا يفعلوا هذا وهم يفعلونه.

    تحياتي اخي نوريت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 10:58 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Murtada Gafar)

    أخي الأستاذ مرتضى جعفر
    تحية طيبة
    تسعدي متابعتك للغاية وأشكرك على طيب كلماتك .. أرجو أن نستفيد كلنا ونفيذ من هذا الحوار
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 05:09 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Murtada Gafar)

    القلب النابض..
    تحية وتقدير..
    وقد طال أمد إنتظاري..
    لنقلتك النوعية هذه..
    وأنت تخطئين هنا خطأ إملائي فادح..

    Quote: كل يوم أمتشف اني لا اعرف كثير من الحقائق هن الفكر الجمهوري.

    ونحن كبشر خطاؤون..
    ولكن خيرنا.. هم التوابون...
    فكان الأولى أن تكتبي هكذا..
    كل يوم أكتشف أني لا أعرف كثير من الحقائق عن/من الفكر الجمهوري...
    أملي حينما تكتشفين إلحادية الفكر الفكرة ومنبعها الشيوعي..
    وهنا ستجدين الكثير المثير الخطر عنهما..
    أي هنا...
    Quote: ما يجمع بين أهل الفكرة الشيوعية..
    والفكرة الجمهورية..


    Re: كلما اقتربت الشيوعية من الواقع.. ابتعدت عن الماركســية!

    شبهينا وأتلمينا..
    كمتعوس وخايب للرجاء..
    أبقي أنقلي لي..
    تداعيات الإحتفالية..
    وبعد أن..
    تصلى كما نقل عن صاحب الرسالة..
    في قوله المنقول (صلوا كما رأيتموني أصلي)..
    فالصلاة هي عماد الدين..
    وركن من أركان الإسلام الهامة..
    فمن أقامها فقد اقام الدين..
    ومن تركها فقد هدم الدين..

    أبقي أدعي لي معاك..

    وفي الآخر وداعاً..


    سلمي لي على المفكرين..
    والعبرة بأعدائنا أعداء الدين..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 07:06 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: A.Razek Althalib)

    الاخ عبد الرازق الطالب

    سلام من الله عليك

    شكرا لمداخلتك وعلى الوصلة التي وضعتها فهي تضئ جوانب أيضامن داعمي الفكر الجمهوري .

    وصدقني على مدى التاريخ ما انتصر أحداً عادى هذا الدين ولكن الله سبحانه وتعالى يجعل لهم فرصة

    فيسعوا في الأرض ويستكبروا ثم ياتيهم ما وعدهم ربهم بما كسبت أيديهم, انظر لكل الذين عادوا الدعوة في بداياتها وكانوا هم الأقوي , وانظر على مدى التاريخ كل من عادى هذا الدين كيف تكون نهايته, وانظر الى قصص الأنبياء والطغاة تجد من العبر ما يجعلك تؤمن أن لا خوف على الدين , نحن نخاف على انفسنا من أن يغويها ابليس أو يضلها مضل ونأتي يوم القيامة كالذين نكرهم ابليس وقال لهم لا اعرفكم. اللهم احفظنا وديننا وأمتنا على حسن الخاتمة وشهادة أن لا اله الا الله محمد رسول الله.

    وادعوا لنا معك بحسن الخاتمة.

    شكراً للتصويب .

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 11:47 AM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: فيصل نوبي)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بعد أن قرأت هذا البوست كاملا، أسمحوا لي أن أتقدم بجزيل الشكر للأخت القلب النابض لإتاحتها لنا فرصة التعرف على الفكر الجمهوري، بعد أن لم نعره بالا عندما عاصرنا صاحبه محمود محمد طه في السبعينات وبداية الثمانينات..
    لقد دهشت كثيرا بعد أن قرأت بعض النصوص التي أوردها أحد الجمهوريين لمحمود محمد طه، كيف أن هذا الرجل قال الكثير من الكلام الجيد كشكل من أشكال التقديم والمقدمات ليصد إلى فكره، ولكنه قفز عند الخواتيم لضيع حقائق ونتائج لا تؤدي إليها المقدمات.. تحدث كثيرا عن الإسراء والمعراج وكيف أن النبي عليه أفضل الصلوات والتسليم انتقل من حالة الشفعية عندما كان بمعية سيدنا جبريل عليه السلام إلى الوترية عند بلوغهما سدرة المنتهى ليتم التواصل المباشر مع الله جل جلاله، وهو يريد من أتباع محمد يكرروا هذه التجربة بكيفية ما، وكأن الإسراء والمعراج شيء مجازي وليس فعلي.. وهنا أخطأ.
    أورد حالة أخرى قصد منها التمثيل والتقريب، وفي رأي تفتقر إلى الذكاء وتعج بالثغرات، وهي:

    لقد تحدثنا في آيات سورة ((والنجم)) التي أوردناها آنفا عن سدرة المنتهى، حيث تخلف جبريل عن المعصوم، وسار النبي بلا واسطة لحضرة الشهود الذاتي، لأن الشهود الذاتي لا يتم بواسطة، وقد كان تخلف جبريل عن النبي لأنه لا مقام له هناك، والنبي، الذي هو جبريلنا نحن، يرقى بنا إلى سدرة منتهى كل منا، ويقف هناك، كما وقف جبريل، بيد أنه إنما يقف لكمال تبليغه رسالته، ولكمال توسيله إلى ربه، حتى يتم اللقاء، بين العابد المجود وبين الله بلا واسطة. فيأخذ كل عابد مجود، من الأمة الإسلامية المقبلة، شريعته الفردية من الله بلا واسطة، فتكون له شهادته، وتكون له صلاته وصيامه وزكاته وحجه، ويكون، في كل أولئك، أصيلا، ويكون، في كل أولئك، متأسيا بالمعصوم في الأصالة.. وإنما يتم كل ذلك بفضل الله، ثم بفضل كمال توسيل المعصوم إلى ربه.. ذلك لمن جود التقليد.

    (عدل بواسطة محمد الأمين موسى on 22-01-2006, 11:58 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 12:46 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    شكرا اخي العزيز محمد موسى

    وسلام من الله عليك

    مداخلتك لا شك انها ذات قيمة كبيرة خاصة وان لك سابق دراسات في القرآن الكريم وتوقعت فعلا أن تكون من أصحاب الرأي والدراية.

    لك الشكر .

    وهل يمكنني أن أن أقول أن الله سبحانه وتعالى خلق الملائكة وكلفهم بمهام محددة لا يتجاوزونها إلا بإذن الله فعند وصول حبريل عليه السلام الى هذ الموضع انتهت مهمته وكما قال لو تقدمت لاحترقت.

    أعجبتني هذه الفقرة

    لقد دهشت كثيرا بعد أن قرأت بعض النصوص التي أوردها أحد الجمهوريين لمحمود محمد طه، كيف أن هذا الرجل قال الكثير من الكلام الجيد كشكل من أشكال التقديم والمقدمات ليصد إلى فكره، ولكنه قفز عند الخواتيم لضيع حقائق ونتائج لا تؤدي إليها المقدمات.. تحدث كثيرا عن الإسراء والمعراج وكيف أن النبي عليه أفضل الصلوات والتسليم انتقل من حالة الشفعية عندما كان بمعية سيدنا جبريل عليه السلام إلى الوترية عند بلوغهما سدرة المنتهى ليتم التواصل المباشر مع الله جل جلاله، وهو يريد من أتباع محمد يكرروا هذه التجربة بكيفية ما، وكأن الإسراء والمعراج شيء مجازي وليس فعلي.. وهنا أخطأ.


    تسلم سيدي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 11:30 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    الأخ محمد الأمين موسى
    تحية طيبة
    Quote: لقد دهشت كثيرا بعد أن قرأت بعض النصوص التي أوردها أحد الجمهوريين لمحمود محمد طه، كيف أن هذا الرجل قال الكثير من الكلام الجيد كشكل من أشكال التقديم والمقدمات ليصد إلى فكره، ولكنه قفز عند الخواتيم لضيع حقائق ونتائج لا تؤدي إليها المقدمات.. تحدث كثيرا عن الإسراء والمعراج وكيف أن النبي عليه أفضل الصلوات والتسليم انتقل من حالة الشفعية عندما كان بمعية سيدنا جبريل عليه السلام إلى الوترية عند بلوغهما سدرة المنتهى ليتم التواصل المباشر مع الله جل جلاله، وهو يريد من أتباع محمد يكرروا هذه التجربة بكيفية ما، وكأن الإسراء والمعراج شيء مجازي وليس فعلي.. وهنا أخطأ.

    من قال لك أن الأسراء شي مجازي وليس فعلي؟ أهو ذكاؤك الخارق الذي جعلك تصف حديث الأستاذ بافتقاره الى الذكاء؟
    لقد تحدث الأستاذ محمود ووصف المعراج كما حصل وشرح بعض معانيه الخافية في طيات القرآن فما هي حجتك في نفي هذه المعاني .. ملاقاة الله لا تتم الا بالشهود الوترى لأن الشهود الشفعي (وكلمة شفعي تعني ثنائي) وسيلته العقل .. والعقل بطبيعة الحال لا يعرف الأشياء الا بأضدادها .. فبالحلو يعرف المر وبالنور يعرف الظلام وهكذا وبما أن الله سبحانه وتعالى ليس له ضد فهو لا تتم ملاقاته بوسيلة العقل وإنما عن طريق القلب وهذا هو معنى الشهود الوترى وقد قال عنه النبي الكريم "ليلة عرج بي انتسخ بصري في بصيرتي فرأيت الله" .. انتسخ بصره في بصيرته يعني توحدت ذاته .. فرأي الأحد .. وكون أن جبريل لم يكون حاضرا هذا الشهود فقد ورد ذلك أيضا في حديث المعراج حيث قال النبي الكريم لجبريل عندما توقف عن السير معه: أهذا مقام يترك فيه الخليل خليله .. فقال له جبريل: هذا مقامي ولو تقدمت خطوة لأحترقت ..
    الشيء الآخر هو أن النبي أمر الناس بالسير خلفه ليوصلهم الى الله كما أوصل جبريل النبي الى الله وليس من ملاقاة الله بد "يا أيها الإنسان انك كادح الى ربك كدحا فملاقيه" ولا تتم هذا الملاقاة في الزمان والمكان فالله جل أن يحويه الزمان والمكان وإنما تتم في القلوب - بالشهود الوترى - وقد قال تعالى في ذلك "ما وسعني أرضي ولا سمائي وإنما وسعني قلب عبدي المؤمن" ..
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 08:22 AM

تولوس
<aتولوس
تاريخ التسجيل: 06-06-2004
مجموع المشاركات: 4128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: فيصل نوبي)

    اخي فيصل تحياتي واحترامي ...

    لو اعدت قراءة مداخلتي بهدو وبروية وبدون انطباع مسبق لوجدتها مداخلة عادية هادئة لم تخرج من كونها اسئلة عادية تطرح باستمرار ولم تخرج ابدا عن موضوع الحوار والنقاش
    وتربطني علاقات طيبة مع الاخوة الجمهورين ولي بينهم اصدقاء وزملاء واقرباء.....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 08:44 AM

فيصل نوبي
<aفيصل نوبي
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 14194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: تولوس)

    العزيز تولوس


    Quote: لو اعدت قراءة مداخلتي بهدو وبروية وبدون انطباع مسبق لوجدتها مداخلة عادية هادئة لم تخرج من كونها اسئلة عادية تطرح باستمرار ولم تخرج ابدا عن موضوع الحوار والنقاش
    وتربطني علاقات طيبة مع الاخوة الجمهورين ولي بينهم اصدقاء وزملاء واقرباء.....


    اعذرني

    فقط وددت ان تسود روح النقاش الهاديء لا اكثر و لا اقل
    لم احمل عنك اي خلفية مسبقة و ربما هذا هو سبب طلبي
    عليه ، عذرا ، و لك العتبي و اتابع النقاش عن بعد كما تري

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 01:19 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأخوان والأخوات المتابعين لهذا البوست
    تحية طيبة
    أواصل في نقل النصوص التي تشرح مبدأ الأصالة من مصادرها ثم آتي بعد ذلك للتعليق على بعض الردود التي تستحق التعليق وإلا فإن هنالك من الجهل ما يستوجب الإعراض عنه والإنصراف الى ما يفيد مثل ما ينشره السيد هاشم نوريت من طعن في زيجات الجمهوريين أو نقل لخطرفات الوهابية .. أنقل هذه المرة من كتاب "التقليد والأصيل والأصلاء" والذي صدرت طبعته الأولى في يوليو 1982
    عمر


    الأصالة هي تكليفنا الأساسي
    ان الأصالة، أو الفردية، هي حقيقتنا، وهي تكليفنا الأساسي، وهي قدرنا المقدور، الذي ليس منه مناص.. الأصالة هي حقيقتنا بمعني ان كل فرد منا، هو في الحقيقة، صاحب فردية متميزة، وصاحب خصائص، ومواهب، لا يشبهه فيها أحد.. وهذا أمر واضح في التوحيد، إذ أن الألوهية من سعتها لا تكرر نفسها، فالتكرار عجز، تعالي الله عنه علوا كبيرا..فالله تعالي، من كماله، أنه لا يتجلي لذرتين في الوجود تجليا واحدا، وهذا من معاني قوله تعالي: (كل يوم هو في شأن).. اذن، نحن في الحقيقة اصحاب فرديات، ولكنها فرديات انطمست، بسبب الصراع في الحياة، وما تسبب فيه من كبت، وخوف، جعلنا نعيش خارجنا بأكثر مما نعيش داخلنا.. والعمل السلوكي، وفق نهج السنة في تقليد المعصوم، هو عمل في إزالة هذا الكبت، وتوحيد البنية البشرية، التي أنقسمت بين عقل واع وعقل باطن، حتي تبرز الأصالة، والفردية، من حالة الكمون، والضمور، التي هي عليها، فتنطلق الطاقات الحبيسة في العقل الباطن، وتتفجر ينابيع المواهب الثرة الكامنة في نفس كل منا.. فالعمل وفق نهج السنة المقصود منه أن نكون أصحاب أصالة وفردية في الشريعة، كما نحن اصحاب اصالة وفردية في الحقيقة، وتكون بذلك شريعتنا طرفا من حقيقتنا، فنصبح أصحاب شرائع فردية، كما نحن أصحاب حقائق فردية، والي ذلك الإشارة بقوله تعالي: (لكل جعلنا منكم شرعة، ومنهاجا، ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة، ولكن ليبلوكم فيما آتاكم، فاستبقوا الخيرات، الي الله مرجعكم جميعا، فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون).. ف(لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا) يعني لكل فرد منكم جعلنا (شرعة) اي شريعة، (ومنهاجا) يعني سنة.. (فشرعة ومنهاجا) يعني شريعة وحقيقة.. فشريعة العارف طرف من حقيقته، وهو فردي الحقيقة، فردي الشريعة.. ووقت تحقيق هذه الشرائع الفردية، ومستوي تحقيقها، يختلف من فرد لآخر، الا أنها، في مستوي القمة، المستوي الذي يسقط فيه التقليد، تتحقق في هذه الحياة الدنيا لرجل واحد، هو قمة الهرم، اما كل من عداه فهم يحققون أصالتهم وشرائعهم الفردية داخل اطار التقليد النبوي، علي تفاوت بينهم، في ذلك، في زمن التحقيق، وفي مستوي التحقيق..
    الأمر الذي نريد أن نؤكده هنا هو أننا أصحاب حقائق فردية، وأنه لا بد من أن نكون اصحاب شرائع فردية.. فهذا هو قدرنا المقدور، وهو ما يفهم من الآية السالفة الذكر..
    أما كون الأصالة والفردية هي تكليفنا الأساسي في الإسلام، فهذا أمر واضح بصورة جلية.. فالفردية في الإسلام هي جوهر الأمر كله، هي مدار التكليف ومدار التشريف، وقد وكدهما الإسلام توكيدا شديدا.. فتكليفنا الأساسي في الإسلام هو ان نكون عبيدا لله، بوسيلة العبادة، وهذا ما يعنيه قوله تعالي: (وما خلقت الجن و الإنس الا ليعبدون).. يعني ما خلقتهم الا ليعبدوني كما أمرتهم علي لسان عزتي، وذلك حيث قلت: (ان كل من في السموات والأرض الا آتي الرحمن عبدا * لقد احصاهم وعدهم عدا * وكلهم آتيه يوم القيامة فردا).. فالعبادات منطقة تغلب عليها الجماعية بينما العبودية منطقة فرديات، وملاقاة الله لا تتم الا للأفراد.. وواضح من الآيات توكيد الفردية، وربطها بالعبودية.. فنحن لا نلقي الله كجماعات، و إنما نلقاه كأفراد.. ونحن لا نلقاه الا اذا تحققنا بالعبودية، اذ لا يلقي الرب الا العبد.. فنحن مكلفون اساسا بتحقيق فرديتنا وأصالتنا، في معني ما أننا مكلفون بتحقيق العبودية لله.. ومما يؤكد أمر الفردية في الإسلام، ان موازين الحساب لا تنصب يوم تنصب، الا للإفراد، وفي ذلك ترد العديد من الآيات القرآنية، منها قوله تعالي: (ولا تزر وازرة وزر أخري)، وقوله: (فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره).. وقوله تعالي: (ونرثه ما يقول ويأتينا فردا).. وقوله تعالي: (ولقد جئتمونا فرادي كما خلقناكم اول مرة).. وهذه الآية الأخيرة تؤكد ما ذهبنا اليه من أننا في الحقيقة اصحاب فرديات.. فالله تعالي قد خلقنا، أول مرة، أفرادا، ثم أننا سنرجع اليه، عندما نرجع، كأفراد، وهذا معني الآية: (لقد جئتمونا فرادا كما خلقناكم اول مرة).. والرجوع الي الله، إنما هو رجوع الي الخلق الأول، رجوع الي حالة (أحسن تقويم) التي كنا عليها، وهي الفطرة السوية، وهي الأصالة، وهي الفردية.. فنحن لا نلقي الله تعالي في الزمان، ولا في المكان، وإنما نلقاه فينا.. فهو تعالي قد قال في الحديث القدسي: (ما وسعني أرضي ولا سمائي، وإنما وسعني قلب عبدي المؤمن) فنحن نعرف الله، عن طريق معرفتنا لأنفسنا، التي قلنا عنها انها في الحقيقة فردية، وفي هذا المعني يجيء قول المعصوم (من عرف نفسه فقد عرف ربه).. ويجيء قول القرآن: (من اهتدي فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فانما يضل عليها).. ومعرفة انفسنا هي معرفة حقيقة اننا عبيد، وأننا اصحاب فرديات متميزة لا يشبهنا فيها أحد، وبهذه المعرفة تتم لنا معرفة الله، ويتم لنا اللقاء به تعالي، وبهذا اللقاء نصل حياتنا بمصدرها، فتتوفر لها أسباب الكمال، وأسباب البقاء..
    ولقد قلنا ان تحقيق الفردية هو قدرنا المقدور الذي لا فكاك لنا منه، وذلك لأنه مقدور لنا، ومفروض علينا لقاء الله، ونحن لا نلقاه الا كأفراد.. وعن حتمية لقائنا الله يقول الله تعالي: (يا أيها الإنسان إنك كادح الي ربك كدحا فملاقيه) .. ويقول : (وإن الي ربك المنتهي) .. ويقول : (إن كل من في السموات و الأرض الا آتي الرحمن عبدا) .. فلقاء الله تعالي أمر لا بد كائن، أردنا ام لم نرد، فما من الله بد .. وبنفس هذا المعني تحقيق الفردية أمر لا بد كائن، ان عاجلا أو آجلا، لأن لقاء الله لا يتم لنا الا كأفراد كما ذكرنا، فهو اذا لم يتم في هذه الدنيا، سيتم في الأخري، وهذا معني قوله تعالي: (ان علينا للهدي * و أن لنا للآخرة والأولي).. فنحن قد خلقنا فرادي، وسنعود الي الله فرادي، كان علي ربك حتما مقضيا.. وفي فترة ما بين الخلق الأول، والعودة الي الله ذهلنا عن حقيقة أننا أفراد فأنبهمت ذاتيتنا، وعشنا في التيه، مشغولين بالآفاق أكثر من إنشغالنا بأنفسنا.. أما الآن فقد حان الحين، و آن أوان الرجوع من التيه، بالعودة الي أنفسنا، ومعرفتها، وأكتشاف مواهبها، وتفجير طاقاتها، حتي تتوحد فتتحقق لها فرديتها و أصالتها..
    فاذا توكد ان الفردية، و الأصالة، هي حقيقتنا، وهي تكليفنا الأساسي، وقدرنا المقدور، وهي كمالنا، كأفراد وكمجتمع، يصبح واجب كل منا أن يعمل في جد، وفي تشمير، علي تحقيق فرديته، وذاتيته، و أن يعمل علي اعانة كل أخوانه الآخرين علي ان يحقق كل منهم فرديته، وأصالته، ويفجر طاقاته، ومواهبه، وهذا ما تحاول القيام به لكل الناس، الدعوة الجمهورية بإبرازها لحقيقة الإسلام التي كانت المقصود بالأصالة، في جميع رسالات السماء، ولكنها كانت تتحين الحين، وتتوقت الوقت.. ولقد جاءت حقيقة الإسلام في المصحف –في أصول القرآن – في القرآن المكي – وعلي ذلك اقام الجمهوريون الدعوة الي (الرسالة الثانية من الإسلام) هي وحدها الحقيقة بتحقيق الأصالة و تحقيق الفردية..

    الأصيل الواحد
    ان الأفراد يتفاوتون في تحقيق الأصالة حسب توفيق الله لهم، ثم جدهم و إجتهادهم في العمل علي تحقيق فردياتهم بإتباع نهج السنة، والتأدب بأدب القرآن.. فالإختلاف بين الأفراد في تحقيق الفردية، والأصالة، هو اختلاف في زمن التحقيق، وفي مقدار التحقيق.. ففي هذه الدورة من دورات الحياة، دورة الحياة الدنيا تتحقق الفردية في قمتها، في مستوي ترك التقليد، لرجل واحد، هو صاحب المقام المحمود الذي يتم له انزال هذا المقام من الملكوت، وتجسيده علي الأرض.. اما جميع من عداه فهم يحققون الأصالة والفردية، داخل اطار التقليد النبوي، وهم يتفاوتون في هذا التحقيق حسب تفاوتهم في العلم بالله، وتحقيق العبودية له.. ففي قمة هؤلاء يأتي من يوشك أن يتحقق بالأصالة في مستوي ترك التقليد ولكن لا يتم له ذلك الا عند لحظة الإنتقال للبرزخ.. وأسباب التفاوت في التحقيق في الفردية أسباب واضحة وبينة، وهي تشير اليها الآية الكريمة: (وفوق كل ذي علم عليم).. فهي تعني أن فوق كل صاحب علم من هو أعلم منه، الي أن ينتهي العلم الي علام الغيوب.. فالوضع بالنسبة للعلم بالله وضع رأسي، لا يوجد فيه إثنان علي نفس المستوي من العلم.. فأعلم الناس بالله، وأكثرهم تحقيقا للأصالة والفردية، يكون بين جميع الناس، وبين ذات الله في إطلاقها.. وهذا هو الإنسان الكامل الذي يتحقق بمقام الإسم الأعظم (الله).. ومقام هذا الإنسان الكامل هو مقام الوسيلة، وهو الذي يتم به ختم الولاية، وختم الرسالة بعد ان تم ختم النبوة بالنبي الكريم..
    وبتحقيق هذا المقام تتحقق خلافة الأرض، وهو مقام المسيح المحمدي الموعود، وهو المقام الذي ظل النبي طوال حياته، وفي برزخه يعمل علي إنزاله من الملكوت الي الملك.. وهذا المقام هو مقام ولاية النبي، مجسدة في الدم واللحم.. والي تحقيق هذا المقام في الأرض، ترد الإشارة بالآية الكريمة: (ان الذي فرض عليك القرآن لرادك الي معاد).. فهذه العودة هي لمستوي ولاية النبي، مستوي المقام المحمود الذي حققه النبي في المعراج في إلمامة، حكي عنها القرآن بقوله تعالي: (ما زاغ البصر وما طغي).. ثم حققه النبي بالنزع علي فراش الموت، وانتقل به الي البرزخ، وهو من برزخه يعد الأرض لتحقيق هذا المقام فيها.. فصاحب هذا المقام، لأنه تخلق بأخلاق الله، أخلاق القرآن، فقد تحقق بالأحدية، وبالواحدية.. ومعني (الأحد) .. هو الذي لم يجيء من مثله ولا يجيء منه مثله، أو هو الذي (ليس كمثله شيء).. ومعني (الواحد) .. هو الذي لا ينقسم.. فصاحب المقام المحمود هو في نفسه واحد، وفي مقامه واحد، وهذا من كمال التخلق بأخلاق الله، ذلك التخلق الذي قال عنه المعصوم: (تخلقوا بأخلاق الله ان ربي علي سراط مستقيم) .. وقال عنه تعالي: (كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون) .. فمقام الأصالة، في هذا المستوي، هو لفرد واحد، هو صاحب العلم المحيط، الذي يقع علم كل ما عداه دونه، وفي إطاره.. وتجسيد هذا المقام علي الأرض إنما يتم بظهور المسيح المحمدي، الذي بشر به النبي الكريم في العديد من أحاديثه، ومنها قوله: (لو لم يبق من عمر الدنيا الا مقدار ساعة لمد الله فيه حتي يبعث رجلا من آل بيتي يملأ الأرض عدلا كما ملئت ظلما، وجورا!!).
    وتحقيق المقام المحمود في الأرض، هو فتح للباب علي مصراعيه لكل الأفراد السالكين الي الله، ليحقق كل منهم فرديته وأصالته، في إطار التقليد النبوي، وذلك بفضل الله، وبفضل ما يفيضه هذا المقام من العلم الذي يعين كل فرد علي معرفة نفسه، وتفجير مواهبها، وطاقاتها.. والي تحقيق الأصالة في إطار التقليد تشير الآية الكريمة: (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا، وان الله لمع المحسنين).. فالجهاد هنا هو عمل في التقوي، في تقليد المعصوم.. و(لنهدينهم سبلنا) تعني بوضوح ان لكل واحد من هؤلاء المجاهدين سبيله، داخل السبيل الواحد، ولذلك قال: (سبلنا) ولم يقل (سبيلنا) فهي سبل عديدة.. (وان الله لمع المحسنين) يعني بالمحسنين هنا الذين احسنوا تجويد تقليد المعصوم، بادخال الفكر في العمل، وبالتزام الأدب مع النبي.. فهؤلاء الله معهم يحفظهم، ويرعاهم، ويمدهم من العلم بما به يحققون انضاج فردياتهم، ويحققون اصالتهم، داخل اطار التقليد النبوي.. فالتقليد النبوي هو وسيلة تحقيق الأصالة في جميع مستوياتها..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 01:56 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    الأخ عمر عبد الله

    سلامي

    يمكنك وضع الوصلات إذا تأكدت أنها تعمل,

    وشكرا لك على نقل ما يتعلق بهذه الصلاة

    لاننا نريد أن نفهم الاشياء بالحوار فالكتب والكلام الجامد لا يوضح الفكرة تماماً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 02:23 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأخت القلب النابض
    السلام عليك
    قولك:
    Quote: هي من حظ شخص واحد وهو "الأصيل" المعرف بالألف واللام .. وهو المقام الذي تقوم به خلافة الله في الأرض وهو مقام لم يتحقق بعد .. الأستاذ محمود تحدث عن مبدأ الأصالة وسعى لتطبيقه بصورة عملية وحقق صلاة أصالته خارج إطار التقليد ولكنه قال ألا يقول أحد عنه أنه هو ذلك الأصيل الواحد


    * طالما أن الأصيل " المعرف بالألف واللام هوشخص واحد

    * وطالما أن محمود سعى لتطبيقه بصورة عملية وحقق صلاة أصالته خارج إطار التقليد وصرح بذلك ماذا نفهم.

    * في تقديري ربما هذا الذي جعل الجمهوريين يكادوا يصدقوا عدم موته. أو فجع البعض في قصة موته لأنهم كانوا يعتقدون أنه لن يموت وستحدث معجزة لأنه الشخص "الأصيل". وسوف تتحقق به خلافة الله في الأرض. ولكن بموته انهارت النظرية تماماً.


    لاشك أن تنفيذ حكم الإعدام على الأستاذ محمود قد أحدث هزة كبيرة وفجيعة في أوساط الجمهوريين بل وفي كل العالم .. ذلك لأنه جريمة نكراء ارتكبت في وضح النهار بحق إنسان لم يحمل غير الكلمة الصادقة والفكر الملتزم .. ولأن علاقة الجمهوريين بأستاذهم علاقة محبة صادقة لما رأوه فيه من مكارم الأخلاق وعايشوه من جمال الصفات فشق عليهم فراقه الحسي .. ولكن من قال لك أن هذا هو نهاية المطاف فإن دعوة الأستاذ ان هي الى لبعث الإسلام الذي تكفل الله بإظهاره على الدين كله (هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا) .. وسيتم هذا الظهور ويتوج بظهور الموعود كما وعد الله وكما بشر النبي الكريم .. الشيء الآخر أن الأستاذ محمود قتل في سبيل الله وقد قال لنا القرآن "ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموات بل احياء ولكن لا تشعرون" وقال "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون" فإذا صوّر للمتآمرين على حياته قصورهم بأن دعوته انتهت بعد تنفيذهم تلك الجريمة النكراء فذلك ظنهم الذي لا يغني من الحق شيئا (وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم ارداكم فاصبحتم من الخاسرين) ..

    Quote: Quote: الأصالة خارج إطار التقليد هي من حظ شخص واحد وهو "الأصيل" المعرف بالألف واللام



    ربما هذا هو السبب الذي جعل الجمهوريين يصلون الصلاة العادية لأنهم مقتنعون أن صلاة الأصالة أداها محمود ونال بها ذلك المقام المخصص لشخص واحد. لهذا لن يجرؤ أحداً منكم على هذا المقام ولن يحرؤ على الحديث عنها ولا كيفيتها لأن النص المنزل من عند محمود لا يحتمل أن يحرفه أحدهم أو حتى يتناوله بالشرح..

    الجمهوريون يصلون الصلاة العادية لأنها هي السبيل الوحيد لتحقيق ذواتهم عندما تدخلها الروح "الحضور" ولأنها هي طرق محمد الذي دعاهم الأستاذ محمود لأتباعه ابتداءا .. الأصالة هي ثمرة الصلة بالله وحديث الأستاذ عنها هو حديث العارف المجرب لأن سيره خلف النبي الكريم عن طريق صلاة المعراج أثمر تلك الصلة الكبيرة والعلم المحقق وقد طرحه للجمهوريين ولغيرهم ..

    Quote: وأيضاً ما علاقة هذا المقام بالمقام الذي وعد به ربنا سبحانه وتعالي لشخص واحد ودعانا محمد صلى الله عليه وسلم أن ندعو الله سبحانه وتعالي عقب الآذان ليكون من نصيبه.(آت سيدنا محمداً الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وأبعثه اللهم مقاماً محموداً الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد).

    هو نفس المقام المحمود الذي ندعو للنبي بتحقيقه في صلواتنا .. ولعلك قرأت فيما أوردناه لك أن هذا المقام هو الذي أطلع عليه النبي الكريم في ليلة الأسراء والمعراج وعندما رجع الى مكة أجهد نفسه في تحقيقه وقد قال القرآن في ذلك (ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى ان يبعثك ربك مقاما محمودا) وقد قالت السيدة عائشة عنه (كان كأنما نصب له علم فشمر يطلبه) وقد تحقق له في فراش الموت عند التحاقه بالرفيق الأعلى حيث قال له جبريل عليه السلام "ان الله يريد أن يبلغك ما وعدك" .. فبانتقال النبي الكريم نزل المقام المحمود من عالم الملكوت الى عالم البرزخ وصار مشدودا منذ لك الوقت نحو عالم الملك وهو عندما ينزل فيه سيتحقق السلام الموعود في الأرض وتتم خلافة الله فيها .. ولا بد هنا من التذكير بأن للنبي الكريم ثلاث مقامات: مقام رسالة ومقام نبوة ومقام ولاية والأخير هو المقام المحمود الذي أسلفنا الحديث عنه .. وتحقيقه يعني فيما يعني عودة النبي في مقام الولاية حتى أن ابن عباس حينما قرأ الآية القرآنية "إن الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد" قال "عجبت لمن ينتظر عودة عيسى ولا ينتظر عودة محمد" ..
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 02:27 PM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    عمر مالو نفسك قايم صدقنى انتهى عهد اخفاء حقيقتكم وسوف نتحدث عن كيف يتزوج الجمهوريون
    والا عليكم اخبارنا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 03:56 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: هاشم نوريت)

    الأخ عبدالله

    هذا سؤالى

    Quote: هي من حظ شخص واحد وهو "الأصيل" المعرف بالألف واللام .. وهو المقام الذي تقوم به خلافة الله في الأرض وهو مقام لم يتحقق بعد .. الأستاذ محمود تحدث عن مبدأ الأصالة وسعى لتطبيقه بصورة عملية وحقق صلاة أصالته خارج إطار التقليد ولكنه قال ألا يقول أحد عنه أنه هو ذلك الأصيل الواحد


    * طالما أن الأصيل " المعرف بالألف واللام هوشخص واحد

    * وطالما أن محمود سعى لتطبيقه بصورة عملية وحقق صلاة أصالته خارج إطار التقليد وصرح بذلك ماذا نفهم.

    * في تقديري ربما هذا الذي جعل الجمهوريين يكادوا يصدقوا عدم موته. أو فجع البعض في قصة موته لأنهم كانوا يعتقدون أنه لن يموت وستحدث معجزة لأنه الشخص "الأصيل". وسوف تتحقق به خلافة الله في الأرض. ولكن بموته انهارت النظرية تماماً.



    وهذه اجابتك وهي لا ترد على سؤالي

    Quote: لاشك أن تنفيذ حكم الإعدام على الأستاذ محمود قد أحدث هزة كبيرة وفجيعة في أوساط الجمهوريين بل وفي كل العالم .. ذلك لأنه جريمة نكراء ارتكبت في وضح النهار بحق إنسان لم يحمل غير الكلمة الصادقة والفكر الملتزم .. ولأن علاقة الجمهوريين بأستاذهم علاقة محبة صادقة لما رأوه فيه من مكارم الأخلاق وعايشوه من جمال الصفات فشق عليهم فراقه الحسي .. ولكن من قال لك أن هذا هو نهاية المطاف فإن دعوة الأستاذ ان هي الى لبعث الإسلام الذي تكفل الله بإظهاره على الدين كله (هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا) .. وسيتم هذا الظهور ويتوج بظهور الموعود كما وعد الله وكما بشر النبي الكريم .. الشيء الآخر أن الأستاذ محمود قتل في سبيل الله وقد قال لنا القرآن "ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموات بل احياء ولكن لا تشعرون" وقال "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون" فإذا صوّر للمتآمرين على حياته قصورهم بأن دعوته انتهت بعد تنفيذهم تلك الجريمة النكراء فذلك ظنهم الذي لا يغني من الحق شيئا (وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم ارداكم فاصبحتم من الخاسرين) ..


    * وهذه الإجابة لاترد على سوالي , فحينما كتبت أن الجمهوريين فجعوا أقصد أنهم كانوا يتوقعون

    حدوث معجزة إلهية بما اقنعهم به محمود نفسه وأنه جاء بالرسالة الثانية وإن لم يكمل

    رسالته فلن يموت وحدثت فتنة ورجع عدد كبير من الجمهوريين عن الفكرة بسبب عدم حدوث

    المعجزة وموت محمود هذا الذي قصدته. هل كنتم تتوقعون معجزة فعلا ؟ ولماذا رجع عدد كبير من الناس عن الفكر الجمهوري بعد موته.

    شكرا
    تحياتي

    (عدل بواسطة القلب النابض on 22-01-2006, 05:19 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 05:43 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    الاخ عمر
    سلامي

    هذا سؤالى

    الأصالة خارج إطار التقليد هي من حظ شخص واحد وهو "الأصيل" المعرف بالألف واللام



    ربما هذا هو السبب الذي جعل الجمهوريين يصلون الصلاة العادية لأنهم مقتنعون أن صلاة الأصالة أداها محمود ونال بها ذلك المقام المخصص لشخص واحد. لهذا لن يجرؤ أحداً منكم على هذا المقام ولن يحرؤ على الحديث عنها ولا كيفيتها لأن النص المنزل من عند محمود لا يحتمل أن يحرفه أحدهم أو حتى يتناوله بالشرح..


    وهذه إجابتك
    Quote: الجمهوريون يصلون الصلاة العادية لأنها هي السبيل الوحيد لتحقيق ذواتهم عندما تدخلها الروح "الحضور" ولأنها هي طرق محمد الذي دعاهم الأستاذ محمود لأتباعه ابتداءا .. الأصالة هي ثمرة الصلة بالله وحديث الأستاذ عنها هو حديث العارف المجرب لأن سيره خلف النبي الكريم عن طريق صلاة المعراج أثمر تلك الصلة الكبيرة والعلم المحقق وقد طرحه للجمهوريين ولغيرهم ..



    كيف يكون المجرب والأصالة عندكم هي الاسراء والوصول الى سدرة المنتهي والتي لم يصلها غير محمد صلى الله عليه وسلم.هل اسري به( محمود)؟

    * هذا الكلام غير مترابط ويناقض بعضه بعضا. فعندما تتناول كل جزئية منه يختلف المعني عندما تتناوله كله كوحدة واحدة .
    * المقام الذي تتحدثون عنه مخصص لشخص واحد وقد ذكرت لك انه نفس المقام الذي " ندعوا الله أن يكون للحبيب المصطفى خير البشر. ومحمود يقول انه جرب صلاة الأصالة ووصل هذا المقام.كيف يكون هذا؟ كيف يستقيم عقلاً.

    * بالمنطق إما أن يكون هنالك خطأ في التعريف بالمكان المقصود

    أو خطأ في الفكرة جملة. !!!!!

    تحياتي

    (عدل بواسطة القلب النابض on 22-01-2006, 06:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 07:49 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    وهذا سؤالي أخ عمر

    : وأيضاً ما علاقة هذا المقام بالمقام الذي وعد به ربنا سبحانه وتعالي لشخص واحد
    ودعانا محمد صلى الله عليه وسلم أن ندعو الله سبحانه وتعالي عقب الآذان ليكون من نصيبه.(آت سيدنا محمداً الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وأبعثه اللهم مقاماً محموداً الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد).


    وهذا ردك

    Quote: هو نفس المقام المحمود الذي ندعو للنبي بتحقيقه في صلواتنا .. ولعلك قرأت فيما أوردناه لك أن هذا المقام هو الذي أطلع عليه النبي الكريم في ليلة الأسراء والمعراج وعندما رجع الى مكة أجهد نفسه في تحقيقه وقد قال القرآن في ذلك (ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى ان يبعثك ربك مقاما محمودا) وقد قالت السيدة عائشة عنه (كان كأنما نصب له علم فشمر يطلبه) وقد تحقق له في فراش الموت عند التحاقه بالرفيق الأعلى حيث قال له جبريل عليه السلام "ان الله يريد أن يبلغك ما وعدك" .. فبانتقال النبي الكريم نزل المقام المحمود من عالم الملكوت الى عالم البرزخ وصار مشدودا منذ لك الوقت نحو عالم الملك وهو عندما ينزل فيه سيتحقق السلام الموعود في الأرض وتتم خلافة الله فيها .. ولا بد هنا من التذكير بأن للنبي الكريم ثلاث مقامات: مقام رسالة ومقام نبوة ومقام ولاية والأخير هو المقام المحمود الذي أسلفنا الحديث عنه .. وتحقيقه يعني فيما يعني عودة النبي في مقام الولاية حتى أن ابن عباس حينما قرأ الآية القرآنية "إن الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد" قال "عجبت لمن ينتظر عودة عيسى ولا ينتظر عودة محمد" ..



    هذا الكلام كله ينسف ما قبله

    * ما دام هذا المقام هو المقاك المحمود الذي ندعوا للنبي بتحقيقه , فكيف يجرؤ أحد أن يقول أنه يريد أن يصل لهذا المقام.

    ومن فرط حبنا للحبيب ندعوا أن يبعثه المقام المحمود الذي وعده والله وهو لا يخلف الميعاد.

    * وهل يعتقد محمود أنه أولى بهذ المقام من سيد الخلق؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    * وكيف يدعي أنه بلغة بصلاة الأصالة؟؟


    Quote: وهو عندما ينزل فيه سيتحقق السلام الموعود في الأرض وتتم خلافة الله فيها
    .

    * وهو عندما ينزل ! من الذي ينزل؟ محمد صلى الله عليه وسلم؟ هل تعتقدو ذلك

    هل يعتقد محمود ذلك؟

    * شنو خلافة الله الفي الأرض الحتتم دي

    آدم دا ما ربنا استخلفوا في الارض !!!

    هذه اشياء متناقضة تنافي كثير من الحقائق المتعلقة بالعقيدة التي نؤمن بها.
    اتمنى أن أفهم أكثر.

    (عدل بواسطة القلب النابض on 22-01-2006, 10:00 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 00:28 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأخت القلب النابض
    تحية طيبة
    ها أنذا أجد الفرصة لأواصل التعليق على النقاط التي أثرتيها بعد ردي الأخير عليك ولكن عندي ملاحظة وهي استعجالك البادي على الأسئلة حتى أنك كتبت ثلاث رسائل تسألين فيها حول نفس الموضوع ولو أنك أعطيت نفسك فرصة لقراءة ما كتب وصبرت عليه قبل أن تهرعي الى الأسئلة ذات الطابع الإنكاري لكان خير لك ولنا .. ولكن لا ضير سأحاول أن أجمع أشتات أسئلتك وأجيب عليها في هذا الرد ..

    Quote: وهذه الإجابة لاترد على سوالي , فحينما كتبت أن الجمهوريين فجعوا أقصد أنهم كانوا يتوقعون

    حدوث معجزة إلهية بما اقنعهم به محمود نفسه وأنه جاء بالرسالة الثانية وإن لم يكمل

    رسالته فلن يموت وحدثت فتنة ورجع عدد كبير من الجمهوريين عن الفكرة بسبب عدم حدوث

    المعجزة وموت محمود هذا الذي قصدته. هل كنتم تتوقعون معجزة فعلا ؟ ولماذا رجع عدد كبير من الناس عن الفكر الجمهوري بعد موته.

    لقد لاحظت في تعليقك هذا وفي تعليقاتك الأخرى أنك تعتمدين على التخمينات والحدس ثم تأتي استنتاجاتك وأسئلتك وكأن هذه التخمينات حقائق مفروغ منها بل وتتوقعين أن تكون اجابات الآخرين منسجمة معها ..
    أولا ، من قال لك أن الأستاذ محمود جاء بالرسالة الثانية .. فقد ورد في كتاب الرسالة الثانية من الإسلام "إن محمدا رسول الرسالة الأولى، وهو رسول الرسالة الثانية.. وهو قد فصل الرسالة الأولى تفصيلا، وأجمل الرسالة الثانية إجمالا، ولا يقتضي تفصيلها إلا فهما جديدا للقرآن، وهو ما يقوم عليه هذا الكتاب الذي بين يدي القراء.." ..

    ثانيا ، من قال لك أنه "رجع عدد كبير من الجمهوريين عن الفكرة بسبب عدم حدوث المعجزة وموت محمود" .. فهل تعرفين الجمهوريين وهل تعرفين من رجع منهم عن فكرته بسبب أعدام الأستاذ محمود أم أن هذه تخمينات وأماني ؟!! وأذا كنت قد قررت مسبقا أن هذا العدد الكبير من الجمهوريين قد رجع بسبب عدم حدوث المعجزة التي كانوا يتوقعونها فما الداعي لسؤالك "هل كنتم تتوقعون معجزة فعلا ؟" .. ألم أقل لك أنك تعجلين نفسك في هذا الأمر وتقررين كما تشائين؟!!

    Quote: كيف يكون المجرب والأصالة عندكم هي الاسراء والوصول الى سدرة المنتهي والتي لم يصلها غير محمد صلى الله عليه وسلم.هل اسري به( محمود)؟

    نحن لم نقل أن "المجرب والأصالة" عندنا "هي الاسراء والوصول الى سدرة المنتهي" فأرجو أن ترجعي الى الحديث الذي كتبته لك وتقرأيه مرة أخرى وبهدوء .. وستكتشفي أن حديثك أنت وأسئلتك هي:
    Quote: الكلام غير مترابط ويناقض بعضه بعضا. فعندما تتناول كل جزئية منه يختلف المعني عندما تتناوله كله كوحدة واحدة .

    وليس ما ذكرناه لك نحن من حديث .. ولكن باختصار نحن قلنا أن النبي الكريم قابل ربه في ليلة الأسراء والمعراج وأن لقاءه هذا في القمة هو ما عبر عنه بقوله "الصلاة صلة بين العبد وربه" وقلنا أنه عندما رجع الى مكة اتخذ من الصلاة المكتوبة وسيلة لتوصله لهذه الصلة بالله التي اتفقت له في ليلة المعراج وقد قال عنها "الصلاة معراج العبد الى ربه" .. وقد قال القرآن في ذلك "ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا" .. وصلاة المعراج هذه وسيلتنا نحن ايضا لتحقيق الصلة بالله لأننا نحن مأمورون بالسير خلف النبي الكريم حتى نتأسى به في حاله وقد قال "قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله" .. وملاقاة الله هي قدرنا المقدور على أي حال "يا أيها الإنسان انك كادح الى ربك كدحا فملاقيه" ..

    Quote: * المقام الذي تتحدثون عنه مخصص لشخص واحد وقد ذكرت لك انه نفس المقام الذي " ندعوا الله أن يكون للحبيب المصطفى خير البشر. ومحمود يقول انه جرب صلاة الأصالة ووصل هذا المقام.كيف يكون هذا؟ كيف يستقيم عقلاً.

    * بالمنطق إما أن يكون هنالك خطأ في التعريف بالمكان المقصود

    أو خطأ في الفكرة جملة. !!!!!

    أولا الأستاذ محمود لم يقل أنه وصل المقام المحمود وأنا لم أقل عنه ذلك فمن أين أتيت بهذا التقرير .. وثانيا أنا ذكرت أن النبي الكريم حقق هذا المقام في عالم البرزخ عند انتقاله للرفيق الأعلى لكن المقام لم يتحقق في عالمنا "عالم الملك" بعد وسيتم ذلك عند مجيء المسيح المحمدي وقد قال النبي الكريم "لو لم يبق من عمر الدنيا الا مقدار ساعة لمد الله فيه حتى يبعث رجلا من آل بيتي يملؤها عدلا وسلاما كما ملئت ظلما وجورا" .. المقام واحد ولكنه يتنزل في الأصلاب المختلفة في الأزمنة المختلفة "هو الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين" .. وبنزول هذا المقام فكأنما يرجع النبي في مقام ولايته وهذا ما عنيته حينما ذكرت لك حديث بن عباس عن الآية "إن الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد" حيث قال عجبت لمن ينتظر عودة عيسى ولا ينتظر عودة محمد ..
    Quote: هذا الكلام كله ينسف ما قبله

    * ما دام هذا المقام هو المقاك المحمود الذي ندعوا للنبي بتحقيقه , فكيف يجرؤ أحد أن يقول أنه يريد أن يصل لهذا المقام.

    ومن فرط حبنا للحبيب ندعوا أن يبعثه المقام المحمود الذي وعده والله وهو لا يخلف الميعاد.

    * وهل يعتقد محمود أنه أولى بهذ المقام من سيد الخلق؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    * وكيف يدعي أنه بلغة بصلاة الأصالة؟؟



    تمت الإجابة على هذه الأسئلة في الفقرة السابقة بما يغني عن الإعادة

    Quote:
    Quote: وهو عندما ينزل فيه سيتحقق السلام الموعود في الأرض وتتم خلافة الله فيها

    .

    * وهو عندما ينزل ! من الذي ينزل؟ محمد صلى الله عليه وسلم؟ هل تعتقدو ذلك

    هل يعتقد محمود ذلك؟

    * شنو خلافة الله الفي الأرض الحتتم دي

    آدم دا ما ربنا استخلفوا في الارض !!!

    هذه اشياء متناقضة تنافي كثير من الحقائق المتعلقة بالعقيدة التي نؤمن بها.
    اتمنى أن أفهم أكثر.


    الذي سينزل هو "المسيح المحمدي" ليحقق المقام المحمود في عالم الملك - عالم الأجساد .. وخلافة الله في الأرض تتوج في عهده .. ولكن طرف منها تحقق لجميع الأنبياء بما فيهم سيدنا آدم ..
    قد يبدو لك هذا الحديث غريبا بل ومناقضا لما تعرفينه من عقائد ولكنه حق وقد بشر النبي الكريم برجوع الأسلام غريبا حيث قال "بدأ الأسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء" .. لكن لاتعجلي نفسك على انكاره فحقائق الدين تؤتى بالتقوى "واتقوا الله ويعلمكم الله" وكنت قد ذكرت لك الحديث النبوي "إن من العلم كهيئة المكنون لا يعلمه الا أهل العلم بالله فإذا تحدثوا به لا ينكره الا أهل الغرة بالله" ..

    أحب في ختام مداخلتي هذه أن أهديك أبيات العارف بالله الشيخ عبد الغني النابلسي وهي تتحدث عن هذا المقام الموعود وبلسانه:

    أنا النور المبين ولا أكنى أنا التنزيل يعرفنى ابن فني

    يضل الله بى خلقا كثيرا ويهدى بى كثيرا فأستبنى
    ولكن لا يضل سوى نفوس بإنكار بغت وبسوء ظن

    وانى الملك والملكوت فضلا وانى صخرة الوادى واني
    ولما كنت منه بغير فصل ولا وصل شهدت الكل منى

    أحقق من أريد بعلم حقى وأسكر من أشاء بخمر دنى
    وأسعد باللقا قوما وأشقى بهجرى آخرين وبالتجنى

    مقامى ليس يحصل بالترجى وحالى ليس يدرك بالتمنى
    وما باب الهبات ولا العطايا بمسدود على أهل التهنى

    ولكن القلوب لها عليها من الأغيار ينشأ كل كن
    وبالتوحيد يعرف كل شىء ويجهل بعض شىء بالتثنى

    هى الأبواب قد سدت جميعا سوى بابى فدع عنك التعنى
    وما أنا شاعر وجميع نظمى بعيد عن مدى شعر المغنى

    وميز بين إلهام وشعر وصرح بالمقام ولا تكنى
    ولا تكفر بجهلك فى كلامى ودعه لمن يوحد يا مثنى

    ولا تعجل على ما لست تدرى فإنك سوف تدرى بالتأنى
    تعالى أصلنا عن كل فرع وجل عن التزوج والتبنى

    وكل فتى على مقدار ما قد سقاه بكفه الساقى يغنى
    وحين رويت عنه روت بصدق جميع رجال هذا العصر عنى

    وأهديك بصورة خاصة البيت الذي يقول:
    ولا تعجل على ما لست تدرى فإنك سوف تدرى بالتأنى

    عمر

    (عدل بواسطة Omer Abdalla on 24-01-2006, 00:47 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 03:37 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    الأخ عمر عبد الله

    تحياتي وأشكرك على القصيدة والنصيحة التي تضمنها البيت الأخير . لك الشكر عليها فهي نصيحة غالية.

    Quote: الذي سينزل هو "المسيح المحمدي" ليحقق المقام المحمود في عالم الملك - عالم الأجساد .. وخلافة الله في الأرض تتوج في عهده .. ولكن طرف منها تحقق لجميع الأنبياء بما فيهم سيدنا آدم ..


    اخي عبد الله حسب فهمي أن هذا المقام هو المقام الذي سعى له محمود ووصله بصلاة الاصالة التي حققها. هذا إدعاء محمود

    أما المسلمون وانا منهم فنعتقد أن المقام الذي وعد به الله سبحانه وتعالى محمد صلى الله عليه وسلم ولا زلنا ندعوا الله ان يهبه له.

    فأتيت أنت الآن بآخر " ثالث" المسيح عليه السلام.

    والمعروف أن المكان لشخص واحد فقط.

    كيف لي أن أفهم هذا.

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 06:55 PM

saadeldin abdelrahman
<asaadeldin abdelrahman
تاريخ التسجيل: 03-09-2004
مجموع المشاركات: 8854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    Quote: ولا بد هنا من التذكير بأن للنبي الكريم ثلاث مقامات: مقام رسالة ومقام نبوة ومقام ولاية والأخير هو المقام المحمود الذي أسلفنا الحديث عنه ..
    وتحقيقه يعني فيما يعني عودة النبي في مقام الولاية حتى أن ابن عباس حينما قرأ
    الآية القرآنية "إن الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد" قال "عجبت لمن
    ينتظر عودة عيسى ولا ينتظر عودة محمد" ..
    عمر



    سلام أخي عمر

    في كلامك اعلاه ...يصبح عدد المقامات اربعة بينما تقول هي ثلاث..

    -------

    سبحانك اللهم وبحمدك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 09:43 PM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: saadeldin abdelrahman)

    فوق
    لنكسب بها حسنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 11:35 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: saadeldin abdelrahman)

    الأخ سعد الدين
    تحية طيبة
    مقام الولاية هو نفسه المقام المحمود .. فكلمة "الأخير" ترجع لمقام الولاية .. فمالمقامات إذا ثلاث
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 00:41 AM

saadeldin abdelrahman
<asaadeldin abdelrahman
تاريخ التسجيل: 03-09-2004
مجموع المشاركات: 8854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    سلام أخي عمر
    شكرا على التوضيح وفي انتظار المزيد من الطرح و الشرح
    تسلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 00:59 AM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    أخي الفاضل عمر هنا بعض الأمثلة التي خان فيها الذكاء محمود محمد طه:

    Quote: وهنا فرضت الصلاة بمعناها البعيد.. فرضت بلسان الحال، لأن لسان المقال هنا أخرس.


    من أين أتى محمود محمد طه بمعلومة أن الرسول عليه الصلاة والسلام وفرضت عليه الصلاة بمعناها البعيد بعد أن تخطى سدرة المنتهى؟


    Quote: في مقام الشهود الذاتي فرضت الصلاة بالمعنى البعيد، وهي الصلة مع الله بلا واسطة،


    هذا المعنى للصلاة لا يفيد شيئا على المستوى العملى، لأن الرسول عليه أفضل الصلوات لم يتقرب بالصلاة بمعناها القريب إلى أن وجد نفسه في مقام الصلة مع الله بلا واسطة، وهي الصلة التي تحققت عبر الإسراء والمعراج.. ونحن نعلم جميعا أن الإسراء والمعراج حدث متفرد لا يتكرر.
    من المنطق السليم ألا نسقط ما هو فعلي على ما هو مجازي.. فمهما تقرب العبد من الله في هذه الحياة الدنيا، لن تتحق له الصلة مع الله بلا واسطة كما حدث للرسول صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء والمعراج.. إذن كان على محمود ألا يربط بين الصلاة بمعناها البعيد والصلة مع الله بلا واسطة (عبر المشاهدة الفعلية).

    Quote: وجاء تخلف جبريل لسبب آخر، هو أن وجود جبريل يجعل النبي شفعا، ولا يصلح الشفع في مشاهدة الوتر


    من قال إن الشفع لا يصلح في مشاهدة الوتر، وقد ورد في السنة أن أصحاب اليمين سوف يرون الله في الحياة الآخرة.

    إن النصوص التي أوردتموها لمحمود محمد طه تفتقر إلى حد كبير إلى الطابع العلمي، فهو يقرر أحكاما لا تستند إلى إلى منطق داعم، ثم يبني عليها أحكاما جديدة، أي أنه يتبع في بعض الأحيان المنطق الفاسد في حجاجه. ثم إن الحديث عن الدين يكتسي طابعه العلمي عند الإلمام بأبرز ما قيل في الموضوع ونقده وأثبات الفكرة الجديدة..
    لقد رأينا كيف فسر بعض الآيات ليصل إلى نتيجة أن الإنسان يجب أن يتلقى شريعته من الله بلا واسطة.

    Quote: فيأخذ كل عابد مجود، من الأمة الإسلامية المقبلة، شريعته الفردية من الله بلا واسطة، فتكون له شهادته، وتكون له صلاته وصيامه وزكاته وحجه، ويكون، في كل أولئك، أصيلا، ويكون، في كل أولئك، متأسيا بالمعصوم في الأصالة.. وإنما يتم كل ذلك بفضل الله، ثم بفضل كمال توسيل المعصوم إلى ربه.. ذلك لمن جود التقليد. وإلى هذه الأصالة الإشارة بقوله تعالى ((لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا، ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة، ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات، إلى الله مرجعكم جميعا، فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون)).
    كون السياق إخبارا عن الأمم فهو أمر واضح، ولكنه إخبار عن الأفراد أيضا، وهو في باب الفردية أدخل منه في باب الأممية ((لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا)): لكل فرد منكم جعلنا ((شرعة)).. يعني شريعة، ((ومنهاجا)) يعني سنة. ((فشرعة ومنهاجا)).. يعني شريعة وحقيقة.. فشريعة العارف طرف من حقيقته، وهو فردي الحقيقة، فردي الشريعة، وشريعته الفردية فوق الشريعة العامة بما لا يقاس ((ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة)) يعني لجعلكم على شاكلة واحدة - والأمة هنا تعني الفرد.. قال تعالى ((إن إبراهيم كان أمة، قانتا لله، حنيفا، ولم يك من المشركين، شاكرا لأنعمه، اجتباه وهداه إلي سراط مستقيم)) فأمة هنا تعني إماما يقتدى به ((ولكن ليبلوكم فيما آتاكم)) ولكن ليختبر كل فرد فيما آتاه من النعم المودعة في قلبه وعقله، ماذا فعل فيها؟؟ هل زكاها؟ يعني نماها وحررها أم دساها؟ يعني أهملها وأخملها ((فاستبقوا الخيرات)) المعارف ((إلى الله مرجعكم جميعا)) وهنا دليل الفردية في الآية لأن الناس لا يرجعون إلى الله إلا فرادى ((ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة)). وكما قلنا ذلك عند الحديث عن الفردية ونزيد هنا قوله تعالى ((وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا، اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا)) (( ألزمناه طائره في عنقه)) طائره يعني قلبه ((ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا)) يعني قلبه أيضا و ((اقرأ كتابك)) يقرأ ما كتبه عقله على صفحات قلبه من جهالات أو معارف و ((كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا)) الفردية فيها ظاهرة.


    لا اعتقد أن آيات القرآن الكريم تفسر بهذه الكيفية:
    Quote: فيأخذ كل عابد مجود، من الأمة الإسلامية المقبلة، شريعته الفردية من الله بلا واسطة، فتكون له شهادته، وتكون له صلاته وصيامه وزكاته وحجه، ويكون، في كل أولئك، أصيلا، ويكون، في كل أولئك، متأسيا بالمعصوم في الأصالة.. وإنما يتم كل ذلك بفضل الله، ثم بفضل كمال توسيل المعصوم إلى ربه.. ذلك لمن جود التقليد. وإلى هذه الأصالة الإشارة بقوله تعالى ((لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا، ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة، ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات، إلى الله مرجعكم جميعا، فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون)).


    أتمنى من الإخوة الجمهوريين أن يقرأوا كتابات محمود محمد طه بحس نقدي، حتى يستطيعوا أن يطوروا فكره، تأسيا بالعلماء من أمثال كارل يونج الذين طوروا فكر سيجموند فرويد.
    والتحية للجميع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 02:29 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    الأخ محمد الأمين موسى

    سلام من الله عليكم

    حقيقة استفد ويستفيد القارئ الكريم من قراءتك الرصينة للنصوص الواردة واعتقد ان

    المساهمة تستحق القراءة والتأمل . جزاك الله خير

    وأرجو أن يعمل الاخوة الجمهوريين بنصيحتك دون حفظ النصوص الجامدة.

    ونتمنى أن نسمع من الأخ عمر

    تحياتي واحترامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 06:37 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    Quote: لقد تحدث الأستاذ محمود ووصف المعراج كما حصل وشرح بعض معانيه الخافية في طيات القرآن فما هي حجتك في نفي هذه المعاني .. ملاقاة الله لا تتم الا بالشهود الوترى لأن الشهود الشفعي (وكلمة شفعي تعني ثنائي) وسيلته العقل .. والعقل بطبيعة الحال لا يعرف الأشياء الا بأضدادها .. فبالحلو يعرف المر وبالنور يعرف الظلام وهكذا وبما أن الله سبحانه وتعالى ليس له ضد فهو لا تتم ملاقاته بوسيلة العقل وإنما عن طريق القلب وهذا هو معنى الشهود الوترى وقد قال عنه النبي الكريم "ليلة عرج بي انتسخ بصري في بصيرتي فرأيت الله" .. انتسخ بصره في بصيرته يعني توحدت ذاته .. فرأي الأحد .. وكون أن جبريل لم يكون حاضرا هذا الشهود فقد ورد ذلك أيضا في حديث المعراج حيث قال النبي الكريم لجبريل عندما توقف عن السير معه: أهذا مقام يترك فيه الخليل خليله .. فقال له جبريل: هذا مقامي ولو تقدمت خطوة لأحترقت ..



    - لقد ولى عهد التخدير الجماعي الذي كان يمارسه معكم أستاذكم ..
    - وانتهى عهد "أن الأستاذ لا يسأل عما يقول" .. أن قوله حق لا مراء فيه ..
    - فكما هلك محمود .. فقد تلاشى معه منطق التلاعب بالألفاظ ..
    - وانتهى عهد تخدير العقول بتحميل الألفاظ ما لا تطيق من المعاني ..

    ما أورده عمر عبدالله مثال من أمثله التلاعب بالألفاظ وتحميلها ما تحتمل من المعاني وهو ما كان يجيده محمود:

    Quote: "لأن الشهود الشفعي (وكلمة شفعي تعني ثنائي) وسيلته العقل"


    هذه كلمات خادعة ألفها محمود ليضفي على كلامه شيئاً من القداسة .. فلا محتوى لكلمة شعفي ولا أساس .. ولا معنى على الإطلاق لكلامه أن الشهود الشفعي وسيلته العقل ..

    هذه الألفاظ الملتوية التي سود بها محمود الأوراق هي وسيلته التي سيطر بها عقول أتباعه ..

    فهم (أتباعه) بالرغم أنهم لا يستطيعون فهمها إلا أنهم لا يتجرؤون على مراجعته فيها ..

    وإذا سألوه التوضيح .. أسكتهم بالعبارات الاستعلائية .. جودوا .. جودوا ..

    فكان من نتاج هذا القمع الفكري الذي مارسه محمود على عموم أتباعه .. ظهور مجموعة من الناس لا تستطيع التفكير ولا الابتكار .. ولا يستطيعون إبداء رأيهم الخاص أو الإجابة صراحة عن الأسئلة المثارة حول أفكار وآراء محمود في أمور الاعتقاد وغيرها .. ولذلك أضحت حالهم كما وصفت في بوست الأخ إسماعيل وراق:

    بعـد رحـيل الأسـتاذ محمود ... الجمهـوريون "محلك سـر"

    فكلما ما سئل أحدهم عن أمر معين هرع إلى كتاب من كتب محمود ونقل منه قطعة ولو كان خارج الموضوع .. كأنه كتاب سماوي!!!

    فردهم على الأسئلة إما مهاترة أو قص ولزق من كتب أستاذهم.

    لذلك يئس الكثيرون من الحصول على إجابات واضحة عن كيفية صلاة الأصالة التي اخترعها محمود .. وقد قال أحدهم لقد سألت عن صلاة الأصالة منذ السبيعنات ولم أجد إجابة.


    السيد/عمر عبدالله:

    س1: من أي مراجع الحديث أخذت هذا الحديث؟؟

    وقد قال عنه النبي الكريم "ليلة عرج بي انتسخ بصري في بصيرتي فرأيت الله" ..


    س2: قلت:
    Quote: انتسخ بصره في بصيرته يعني توحدت ذاته .. فرأي الأحد


    إلى إلى أي شيء استندت أو استند محمود في تفسير الكلام أعلاه؟؟


    ولي عودة بإذن الله،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 07:55 AM

فيصل نوبي
<aفيصل نوبي
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 14194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 08:18 AM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: فيصل نوبي)

    إليكم نموذجا آخر من المنطق الفاسد الذي يفتقر إلى الذكاء:

    Quote: وقد قلنا أن النبي في المعراج شاهد ربه على مستويين، فأما الشهود الأول، فهو شهود أسمائي، وأما الشهود الثاني، فهو شهود ذاتي.. والشهود الأسمائي هو هذا الذي فصلناه في المراتب الثلاث.. فالشهود الأسمائي هو شهود تجليات الذات في الخلق فقد شاهد النبي التجليات الإلهية في جبريل. والقرآن يقص علينا في هذه الآيات من سورة ((والنجم)) وقد أوردناها آنفا: ((علمه شديد القوى)) جبريل ((ذو مرة فاستوى)) وصف جبريل بالشدة، ومعنى ((فاستوى)) في صورته التي خلقه الله عليها، وهي أعلى ما يكون جبريل مظهرا للتجلي الأسمائي، وإلى ذلك الإشارة بقوله تعالى ((وهو بالأفق الأعلى)) مما يلي الذات ((ثم دنا فتدلى)) تنزل في التجلي الأسمائي إلى مرتبة الصفة ثم إلى مرتبة الفعل، حيث استقر ((فكان قاب قوسين أو أدنى)). وفي هذا الثالوث إشارة لطيفة إلى العقل، لا يتسع المقام لاستقرائها، ((فأوحى إلى عبده ما أوحى)): فأوحى جبريل إلى عبد الله محمد ما أوحى.


    تابعوا معي البداية الخبرية التالية:
    Quote: وقد قلنا أن النبي في المعراج شاهد ربه على مستويين
    فما هو المستوى الأول؟
    Quote: فأما الشهود الأول، فهو شهود أسمائي
    وما هو الشهود الأسمائي؟
    Quote: فالشهود الأسمائي هو شهود تجليات الذات في الخلق فقد شاهد النبي التجليات الإلهية في جبريل

    إذا كان الشهود الأسمائي هو شهود تجليات الذات في الخلق، فما الفائدة من الاستشهاد بسورة النجم والحديث عن هيئة سيدنا جبريل، وقد شاهد سيدنا محمد العديد من مخلوقات الله بدءا بأصغر نملة وصولا إلى جبريل عليه السلام. فإذا كان المقصود بالمستوى الأول هو تجلي قدرة الله في مخلوقاته، فهذا متحقق في المعراج وبدون المعراج، ولا يقول العلماء عن هذا التحقق مشاهدة لله سبحانه وتعالى بأي حال من الأحوال. أما إذا قصد محمود أن الله سبحانه وتعالى علوا كبيرا تجسد في مستوى أول في هيئة جبريل أو العكس، فهذا كلام فاسد سواء قصد مباشرة أو ضمنا.
    كان على إخوتنا الجمهوريين أن يتوقفوا عند الأمثلة والأدلة والشرح والتفسير والاستنتاج الذي يتبعه كبيرهم محمود محمد طه حتى لا يصبحوا موضع سخرية وتهكم، خاصة وأنهم يتحدثون عن أمور قتلها الناس قبلهم بحثا وتنظيرا، وما الفرق الكلامية إلا غيض من فيض.
    تحياتي لكم ولصاحبة البوست.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 08:37 AM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    وأزيدكم مثالا فسر فيه محمود فرض الصلاة وتخفيفها من 50 إلى 5:

    Quote: وكل المشاهد، في حالة التنزل، أعظم منها في حالة العروج، ولذلك فقد فرضت الصلاة خمسين في مقام ((قاب قوسين أو أدنى)) في حالة المعراج، وخففت إلى خمس في مقام ((قاب قوسين أو أدنى)) في حالة التنزل من المعراج، والسر في التخفيف، أن النبي بعد شهود الذات أصبح أعرف بالله منه قبلها، والعارف مخفف عليه دائما، على قاعدة، ((ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم، وكان الله شاكرا عليما؟)).


    لاحظوا معي قوله:
    Quote: والسر في التخفيف، أن النبي بعد شهود الذات أصبح أعرف بالله منه قبلها، والعارف مخفف عليه دائما،
    والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا لم يطلب الرسول عليه الصلاة والسلام التخفيف منذ البداية، وقد أخبرنا في حديثه عن الإسراء والمعراج أنه عاد إلى ربه طلبا للتخفيف بإيعاذ من سيدنا موسى عليه السلام وقد تكررت العملية أكثر من مرة حتى وصل لمرحلة استحى فيها أن يطلب التخفيف لأقل من 5 أوقات.

    أنظروا معي كيف يمرر محمود العبارات الخطيرة التي لها تبعات جذرية في السلوك والعبادة:
    Quote: والعارف مخفف عليه دائما
    العرفان يؤدي إلى مزيد من المسئولية ولا يعفي أبدا من المسئولية. ثم ما علاقة هذه العبارة بالآية الكريمة 147 من سورة النساء:
    Quote: ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم، وكان الله شاكرا عليما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 05:42 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    الأخ محمد الأمين

    سلام من الله عليك

    أعلم أنك مشغول وقد منحتنا من وقتك الثمين ما تفتح به بصائرنا وتنور به دربنا وفقك الله وانار قلبك بنور الإيمان وعقلك بإدراك العلم ووهبك بصيرة ترى بها الحق وتتبعه.


    فقد استفدت من شرحك الكثير وأكيد القارئ المحترم.

    وفقك الله لمزيد من العطاء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 10:33 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 08-09-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)


    الاخت الفاضلة القلب النابض

    بارك الله فيك وجزيت خيرا على هذا فتح هذا الموضوع واسال الله العلي القدير ان يجعله في ميزان حسناتك


    الاخ الفاضل محمدالأمين موسى

    اسال الله العلي القدير ان يزيدك نورا وعلما على هذه الايضاحات النيرة بارك الله فيك أخي. فهو كما اوضحت يقفز للنتائج بدون سند كما اوضحت انت في حديثه عن الاسراء والمعراج والمعروف ان النبي صلوات الله وسلامه عليه تحدث عن المعراج وعن فرض الصلوات الخمسة ولم يتحدث اطلاقا عن صلاة الاصالة هذه والتي يقول محمود انها فرضت هناك، فلم يوضح لنا كيف حصل على هذه المعلومة بينما ما جبريل نفسه عليه السلام لم يكن حاضرا؟؟؟

    الاخ الكريم جاد

    وفعلا المتابع لكتابات محمود محمد طه كما ذكر الاخ الكريم جاد ليست الا تلاعب باالالفاظ وليس لها اي سند اضافة الى تفسير القرآن على الهوى، فالثابت باتفاق جميع العلماء ان القرآن لا يتم تفسيره هكذا لا بد من الامام باللغة العربية وقواعدتها ومعرفة الناسخ والمنسوخ واسباب النزول فان القرآن لا يفسر على الهوى

    وهناك الكثير من امثلة التلاعب بالالفاظ، ساتي ليها بتروي عما قريب باذن الله

    الاخ عمر عبدالله

    سؤال جانبي، قد سمعت او قرات من قبل لا اذكر ان محمود محمد طه لا يصلي على النبي صلوات الله وسلامه عليه وقد لاحظت في كل النصوص التي نقلتها هنا فعلا انه لا يصلي على النبي اما يقول المعصوم او محمد فقط، فهلا اوضحت لنا هذه النقطة لك الشكر اجزله

    نسأل الله تبارك وتعالى أن يرينا الحق حقًا ويرزقنا اتباعه ، ويرنا لباطل باطلاً ويرزنا اجتنابه ، وأن يبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعته ويذل فيه أهل معصيته ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر ويحكم فيه بالعدل ويصدع فيه بالحق ، وتعلو فيه راية الجهاد خفاقة ، لتستعيد الأمة عزتها وكرامتها ، وترفع راية التوحيد فيه من جديد فوق كل أرض إسلامية سليبة ..اللهم إن أردت فتنة بعبادك فاقبضنا إليك غير مفتونين..كما نسأله تعالى أن يولي أمورنا خيارنا ويصرف عنا شرارنا ، ونسأله السداد في القول والصواب في العمل والتوفيق لما يحبه ويرضاه في الحياة وحسن الختام عند الممات ، إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2006, 06:10 PM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 06-11-2005
مجموع المشاركات: 12213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Yassir7anna)

    يذكرني تفسير أو تأويل الأخوة الجمهوريين لآيات القرآن بمذهب المعتزلة في تفسير القرآن.

    في العام 95م قرأت كتاب الصلاة للأستاذ محمود محمد طه ، وفي الحقيقة ، فإنني قرأت الكتاب لمرة واحدة فقط ، وما ذلك إلا لأنني لا أميل كثيراً لفكرة المتصوفة ولا أجد نفسي فيه. وكلنا قرأنا عن الإسراء والمعراج وقرأنا أيضاً تردد النبي على الله في السؤال بتخفيف الصلاة من خمسين إلى خمسة يقابلها أجر الخمسين. والتزام البعض بالقول بأن رحلة الإسراء والمعراج كانت روحية ولم تكن جسدية ، وهذا يتنافى مع ركوب النبي للبراق إذ أن الانتقال الروحي لا يحتاج إلى وسائل مادية.

    ختاماً ،،، من يرى أن الصلاة مفروضة فليصل ، ومن يرى عكس ذلك فهو وما يشتهي.

    لكم الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 04:34 AM

فيصل نوبي
<aفيصل نوبي
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 14194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: هشام آدم)

    Quote: يذكرني تفسير أو تأويل الأخوة الجمهوريين لآيات القرآن بمذهب المعتزلة في تفسير القرآن.

    في العام 95م قرأت كتاب الصلاة للأستاذ محمود محمد طه ، وفي الحقيقة ، فإنني قرأت الكتاب لمرة واحدة فقط ، وما ذلك إلا لأنني لا أميل كثيراً لفكرة المتصوفة ولا أجد نفسي فيه. وكلنا قرأنا عن الإسراء والمعراج وقرأنا أيضاً تردد النبي على الله في السؤال بتخفيف الصلاة من خمسين إلى خمسة يقابلها أجر الخمسين. والتزام البعض بالقول بأن رحلة الإسراء والمعراج كانت روحية ولم تكن جسدية ، وهذا يتنافى مع ركوب النبي للبراق إذ أن الانتقال الروحي لا يحتاج إلى وسائل مادية.

    ختاماً ،،، من يرى أن الصلاة مفروضة فليصل ، ومن يرى عكس ذلك فهو وما يشتهي.

    لكم الود





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 09:27 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Yassir7anna)

    Quote: سؤال جانبي، قد سمعت او قرات من قبل لا اذكر ان محمود محمد طه لا يصلي على النبي صلوات الله وسلامه عليه وقد لاحظت في كل النصوص التي نقلتها هنا فعلا انه لا يصلي على النبي اما يقول المعصوم او محمد فقط، فهلا اوضحت لنا هذه النقطة لك الشكر اجزله


    شكرا اخي ياسر حنا

    فقد لاحظت نفس الملاحظة وأجلت الكتابة فيها أو السؤال عنها والآن يضاف الى جملة الأسئلة التي لم نحصل لها على إجابة.

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 03:00 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    مرحب بيك أخي ياسر ..

    ليك وحشة والله ..

    كل عام وأنت بخير .. وفي انتظار المزيد لإثراء هذا النقاش..



    الأخ د. محمد الأمين موسى ..

    بارك الله فيك فقد استفدنا الكثير ..


    Quote: أنظروا معي كيف يمرر محمود العبارات الخطيرة التي لها تبعات جذرية في السلوك والعبادة:

    والعارف مخفف عليه دائما



    لم ترد هذه العبارة عفواً .. فقد أراد محمود أن يهيء أتباعه لتقبل مبدأ إسقاطه للتكاليف الشرعية وأركان الإسلام عموماً ركناً بعد آخر بدءاً بالصلاة ثم الصوم والنطق بالشهادتين والحج .. الخ من ثوابت الإسلام، بحجة أنه قد أصبح عارفاً بالله جداً ..

    وكما لاحظ الأخ ياسر حنا فقد درج محمود على أن لا يصلي على النبي - صلى الله عليه وسلم - عند ذكره إياه أو ورود اسمه في كتبه .. وهذا أيضاً من علامات الاستنكاف والتكبر .. والغرور والوهم الذي اعتراه بأنه بلغ منزلة لم يبلغها رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فمن معتقده أن عبادة النبي صلى الله عليه كانت تقليداً حتى توفاه الله .. لأنه لم يبلغ اليقين الذي بلغه محمود!!!

    وهذا نابع من تفسيره الشائه للآية 99 من سورة الحجر:

    (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)

    فكما هو معلوم ومتفق عليه بإجماع أهل التفاسير وعلماء اللغة أن اليقين الوارد هنا هو الموت .. فإن محموداً قد أوله بأنه مرتبة "الأصالة" !!!


    وقد نسأل أتباع محمود:

    هل يتوضأ محمود لأدائه هذه الصلاة؟؟

    فيسنغضون إلينا رؤوسهم ويقولون:

    وهل ينجس الأصيل؟

    ونقول لهم:

    نعم ..

    ما دام أنه يأكل ويشرب ويتبول ويتغوط ويأتي النساء ..

    فإنه ينجس .. ويمرض .. ويموت .. وتتعفن به اللحود ويأكله الدود .. ويبعث في اليوم الموعود .. وقد يقول مع القائلين ..

    (قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا * هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ) (52)



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 04:24 AM

abuguta
<aabuguta
تاريخ التسجيل: 20-04-2003
مجموع المشاركات: 8275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: JAD)



    الاخت القلب النابض
    والمتداخلين

    الوحيد الذى يملك الاجابة الصريحة هو دكتور ياسر الشريف
    ولقد سالته على هذا البورد من قبل...واجابنى اجابة صحيحة

    ان للاستاذ محمود صلاة غير صلاة الحركات ..صلاة عرفها عن قلبه عن ربه..صلاة اصيلة .لا يفعلها كل الناس الا هو ...لكنه لم يسترسل فيها..ود.ياسر هو الرجل الوحيد الذى كان ملازم الاستاذ محمود
    قبل ان يرحل...فياسر وان اختلفنا معه فهو صادق فى فكره وفيما يقول...ولو كان موجود او متابع
    اظنه سوف يتكرم بمشاركة حاسمة لهذا الزخم من الحوللة والقوللة...
    وقد سالته وقتئذ هل هنالك شخص وصل الى تلك المكانة بعد الاستاذ او على حياة محمود..فقال هنالك رجل من اهل الثورة وصل او ادعى الوصول وهو رجل كامل المعرفة والعلم والتقوى..
    فطلب منه الاستاذ محمود ان يراجع فكرته ويرجع الى صلاته العادية..لا ذكر انه رفض او ماذا
    ولكن ذكر لى ياسر انه كان متابع حالته النفسية وياسر طبيب نفسانى لا يشق له غبار
    عمل فى الابيض وجميع مدن السودان حاليا فى ارض المهجر...وياليتنى حفظت فى كلامه دا اى خيطه المهم هذا فقد تشابكت على خيوط دكتور حيدر بدوى وحبيبنا كمال عباس..فهما الحريصين على استخدام تلك الكلمة التى تسوقنى منتشيا للغزل والنسيج وجزيرتنا المروية...
    خالص ودى لك وانت تبحثى عن الحقيقة
    ابقوتة فى ساعات الدوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 08:48 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: abuguta)

    الأخ ابو قوته

    سلام من الله عليك

    صدقت دكتور ياسر لانه مؤمن بالفكر الجمهوري إعتقاداً فهو صريح ولكن بعض الناس هنا إما أنهم يجاملون و‘ما أنهم من حزب السودان الذي تجد له كوم في كل جماعة فيفسدون لأصحاب الحق حقهم.

    وقد سأل الأخ سنجاري دكتور ياسر سؤالا صريحاً : هل يصلى محمود؟

    فكانت أجابة ياسر واضحة وفي كلمة واحدة : لا

    أما صلاة الأصالة فلم نجد الإجابة بعد ولم نبارح المفهوم أو التعريف .

    ولم نصل لحكمها عند الجمهوريين

    ولم نعرف الكيفية بعد.

    كن معنا إذا تذكرت

    إما كلمة الخيط هذه تضرسني من كثر استخدامها عند البعض

    وتذكرني عجوزة انجليزية كلما زرتها وجدتها تخيط فنلة برد لنفسها وتتحدث عنها كأنها أثر تاريخي وحدث هام سيحدث عند الانتهاء منها. لها التحية وهل تلعمني بعض صبرها وطاقة أمل. وكلما سألتها تتحدث لي عن الخيط وماركته وأنواعه وألوانه, كم هي جميلة. الأصيل والنقلد والالوان الزاهية والثابتة.

    لك التحية أخي ابو قوتة
    ذكرتني ماريانا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 10:06 AM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    اسمحي لي أن أجدد شكري للأخت القلب النابض التي ذكرتنا بشيء اسمه الفكر الجمهوري بعدما تجاهلناه في فترة دراستنا الثانوية، وانحسر هو أثناء دراستنا الجامعية بعد إعدام محمود محمد طه..
    لقد ظهر الفكر الجمهوري في أرض اتسمت ببعض الخصوبة.. كان المجتمع السوداني أسيرا للطائفية الدينية والسياسية والطرق الصوفية التي تفتقر إلى التنوير ومخاطبة العقل والغزارة المعلوماتية التي تحث على السؤال.. وفي قرانا واريافنا كان هناك الفقرا أمبتارة الذين يفتون في شئون الدين والشريعة وكؤوس المريسة ترنو إليهم تتوق في لهفة لتعانق شفاههم.. في هذا الخضم ظهر الشيوعيون مسلحين بالفكر الماركسي المنبثق من الفلسفة الألمانية الهيغلية (وما أدراك ما الفلسفة الألمانية!) فاغروا عقول طلاب الجامعة ولم يحشهم من العامة إلا بعدهم عن الدين.. دين الفطرة الذي جبل عليه غالبية السودانيين.. وأتت الفرصة الفرصة للجمهوريين الذين جمعوا بين الحديث عن الدين والفلسفة والتصوف لينافسوا الشيوعيين في مداعبة العقول الجامعية.
    كانت البيئة مساعدة لأن التعليم السوداني لم يكن منفتحا على الفلسفة الغربية الحديثة وعلى جل المذاهب الفلسفية التي برزت في مرحلة الحداثة وما بعد الحداثة، مثل: البنيوية والتفكيكية.. ولم يألفوا علوما كالإبستملوجيا واللسانيات والسيملوجيا والأنثروبولوجيا البنائية وغيرها من العلوم التي ازهرت في الغرب الفرنسي/الألماني..
    كل ذلك سهل على الجمهوريين اشتقاق المصطلحات والتركيبات اللغوية الجديدة والتلاعب بالألفاظ واستخدام المنطق السقراطي والأرسطي.. ويبدو أنهم برعوا في المنطق الفاسد، على شاكلة:
    كل إنسان حيوان (مقدمة صحيحة)
    الذبابة حيوان (مقدمة صحيحة)
    إذن الإنسان ذبابة (نتيجة فاسدة)

    أما وأن الناس قد تفتحت وحلت القنوات الفضائية التي تعج بالعلماء من أمثال المرحوم محمد متولي الشعراوي والقرضاوي ووجدي غنيم والبروفيسور عبد الله الطيب، والعداة من أمثال طارق السويدان وعمرو خالد والدكتور عصام البشير وغيرهم الكثير، فلا اعتقد أن للإخوة الجمهوريين فضاءا رحبا وملائما يساعدهم على نشر فكرهم وإقناع الأخرين.. فحتى إذا لم يكن الإنسان متخصصا، فبإمكانه أن يستعين بالويب ويستنجد بالأخ والصديق الحميم غوغل! ليجد كما هائلا من الأدلة والبراهين والدراسات التي تضحد أو على الأقل تبين صحة أو خطأ الفكر الجمهوري.
    ولكم خالص التحية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 05:32 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: JAD)

    الأخ جاد

    سلام من الله عليك

    اكثر ما يعجبني عندك قوتك وصدعك بالحق

    ونحن في حاجة ماسة للذين يرمون بالخوف جانباً

    وأعني خوف من اللوم

    وخوف من الهجوم

    وخوف من المقاطعة

    وخوف من قول الرأي الذي تعتقد مهما كان

    اكسروا جميعا حواجز الخوف وقوا آراءكم

    وصدقوني الباطل ضعيف وجبان.

    شكرا لك جاد

    وتحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 05:53 PM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    القلب النابض
    دبايتوا
    اسألى الجمهوريين عن الشريعة الفردية عشان تعرفى الناس ديل على حقيقتهم.
    والمشكلة انهم يتهربون لا ادرى ما السبب هل الخجل من معتقدهم ام انهم يريدونه لانفسهم فقط.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 05:54 PM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الإخوة الكرام

    كلما أثير نقاش بين الجمهوريين والبعض ممن يظنون أن الفكر الجمهوري هو الضلال المبين تتملكني الحيرة والدهشة ولا أجد في نفسي حرج للقول بأنه حوار الطرشان لدرجة تجعلك في كثير من الأحيان تزهد في الدخول في مثل هذه الحوارات ويصيبك يأس لا يثنيك عنه إلا شعورك بأن آخرين قد يفيدون منه وليعذرني الجميع إذا سلكت طريقا بسيطا وبدائيا في طرح هذه الخواطر علها تكون مفيدة وأبدأ بالتساؤل الآتي :ـ
    هل يحتاج الفكر الجمهوري إلى خميرة فكرية لدى المتسائل لتفهَم طرحه على الأقل وليس الإقتناع بصوابه فلا يجد من نفسه عداء وحقدا على أهله بلا مبرر كعداء الحكم بن هشام للنبي (ص) وليس كعداء شاوول (بولس الرسول) للمسيح عليه السلام ؟ فالأول مكابر والثاني صادق .
    والجواب عندي نعم وبلا أدنى ريب .إذن ماهي هذه الخميرة التي يحتاجها شخص ما لتفهم ماقدمه الفكر الجمهوري من رؤية شاملة للحياة وتفسير لما يبدو متناقضا من الدين؟ ومعلوم أن صواب أي نظرية يقاس بوجود أقل قدر من التناقضات فيها .
    قديما قالوا ( الحاجة أم الإختراع ) فمن لم يكن لديه شعور بالحاجة يكون غالبا قانع بما بين يديه مع أن الحاجة لا تنقضي أبدا فهي مطلقة وليست لها حدود لأنها من عند الله ( لهم مايشاءون عند ربهم ولدينا مزيد ) أوكما قال الدكتور مصطفي محمود :ـ ( الإنسان كنادل في فندق لا نهائي الغرف يحمل خدمة لزبون لا يعرف وجهه ولا رقم غرفته ،فيطرق كل غرفة ويتطلع في وجه الزبون لإعتقاده بأنَه ضالته، ثم ينطلق إلى التالي وهكذا إلى أن يدركه الموت ). ودعوني أضرب على السواد مباشرة وأسأل بما يلي : ماهو السبب الذي يجعل بعض الناس لا يبحثون عن معنى جديد للعدالة والمساواة والحرية وتطبيقاتها ؟ أو يسألون ما الذي جعل الأمة الإسلامية تعيش حالة من إنفصام الشخصية تتحدث عن شئ وتفعل غيره ؟ على تعبير السيد / الصادق عن الحزب الحاكم بالسودان (أعطي إشارة يمين ثم أنعطف يسارا). يتحدث قادة الأمةوشيوخها عن العدل والخير والتسامح في الإسلام وهم غارقون في الظلم والشر والأحقاد ،ومن كثرة ما أصابهم الغرور أصبحوا يتغنون ويطربون بأنهم خير أمة أخرجت للناس ،نسوا الفعل والعمل ومن شدة السكر والوله النرجسي أصبحت لديهم ثوابت على شاكلة ( وجدت مسلمين ولم أجد إسلاما ) أو( هذا الرجل عادل وعلى خلق لو أنه مسلم!؟) ولم يفطنوا إلى أقوال من أمثال الإمام ابن القيم الذي قال ( أينما وجد العدل فثمة شرع الله )فالعدل فعل تظهر نتائجه على واقع الناس وحياتهم وليس تفاخرا من على المنابر وشاشات التلفزة التي أضافت لهذا الغرور زخما جديدا ،ومن شدة حبهم للفخر بما ليس فيهم على غرار الجاهلية الأولى فهموا ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر----- ) أنها لمجرد الاعتقاد بصوابها وقدسيتها يكونون من المفلحين لذلك لم تثر انتباههم حياة الأستاذ محمود العملية الزاهدة وقوة إرادته وتوكله وجرأته على الأقوياء الذين يتزلف لهم من نادوا بقتله ووأد فكره ،وتوقفوا عند أقواله التي أشكلت عليهم لكثرة ماران على قلوبهم من عدم العلم والمعرفة ،فلو كان للإنسان أن يصبح على خلق دون عقيدة فما فائدة الرسل والأديان، و(إن علينا للهدى ------)؟ .( ولكي لا يعترض أحد ويتهمني بأني أعمم إنما يهمني بهذا التعميم الأنظمة الاجتماعية السائدة في العالم الإسلامي وعلى رأسها الأنظمة السياسية التي تحكم فيها ). نخلص من ذلك إلى أن الذي لا تستوقفه مثل هذه التساؤلات والملاحظات لديه مشكلة عقدية في المقام الأول انعكست في عدم الفعل فالآية الكريمة ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون -------) هي دعوة للفعل وأكرر هنا مقولة الكسندر بن لأنه غير مسلم: ( الإعتقاد هو ما يجعل الإنسان مستعدا للفعل ) والفعل هو المسئول عن إيجاد المعرفة والتي بدورها توجد التفكير والتساؤل كما علمنا من فيلسوف الخبرة جون ديوي أن العقل ليست له معرفة مسبقة وإنما يكتسبها من الخبرة التي تختزن في الذاكرة ثم يقوم جزء مختص بها لمعالجة هذه المعارف ويربطها بشكل متناسق تتشكل منه الأفكار والإبداعات وتخلق الحاجات التي تدفع الإنسان للبحث عن كيفية حلها ومعالجتها وهذا الجزء كلما كانت مقدرته على التخيل كبيرة كان ذكيا على قول علماء الإجتماع وهو المعني بالتنمية والتطوير في العملية التعليمية برمتها ولذلك دعم الرسول (ص) هذا الأمر بتبيين القرآن بالأحاديث مثل : ( إن لم تخطئوا وتستغفروا فسيأتي الله بقوم يخطئون ويستغفرون فيغفر لهم ) و ( من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم ) ليحضنا على الفعل والممارسة ،لأنهما المصدر الوحيد للمعرفة والفكر والذكاء وبالتالي التطور المستمر وهذه هي الجرثومة التي وضعها الله في الإنسان ليحفزه على الكدح من أسفل سافلين باتجاه أحسن تقويم وكما قلنا في مقال سابق الوقوف في أسفل الوادي غير وارد فسوف يقتلع السيل الخيام ويضطر القوم إلى الرحيل ولكن في مؤخرة الكادحين إلى ربهم . وبعد هذا الإستطراد بوسعي أن أقول أن الذين يؤمنون بحد الجمهوريين وحرق كتبهم لديهم مشكلة فكرية سببها عدم الفعل والتطبيق لما يعتقدون فيه لأنهم لو شمروا ساعد الجد وعملوا( الطريق لمن صدق وليست لمن سبق) لورثوا علما وفكرا وتبين لهم خطل ما هم عليه من رأي وطلبوا المغفرة (معرفة الصواب) ولأدركوا أننا بحاجة إلى حلول عاجلة وآليات جديدة تنقل الحرية والمساواة من المصحف إلى أرض الواقع و سواء كان المطروح من هذه الحلول صائبا أو خطأ" يكون الفكر الجمهوري عندهم على أدنى المستويات إجتهاد أخطأ صاحبه وله أجر وليس زندقة توجب الحرق والبوار.
    وأرجو المعذرة من الجميع إن أغلظت فيما رأيته صوابا

    أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 09:33 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: عثمان عبدالقادر)

    الاخ ابو احمد

    سلام من الله عليك عليك

    جزء كبير من المقال رأيك وهو محل الأحترام والتقدير وأن اختلفنا في كثير من الجزئيات ولكن هذه الجزئية يمكننا ان نتناقش حولها.

    Quote: أن العقل ليست له معرفة مسبقة وإنما يكتسبها من الخبرة التي تختزن في الذاكرة ثم يقوم جزء مختص بها لمعالجة هذه المعارف ويربطها بشكل متناسق تتشكل منه الأفكار والإبداعات وتخلق الحاجات التي تدفع الإنسان للبحث عن كيفية حلها ومعالجتها وهذا الجزء كلما كانت مقدرته على التخيل كبيرة كان ذكيا على قول علماء الإجتماع وهو المعني بالتنمية والتطوير في العملية التعليمية برمتها


    المعروف ان العقل هو محور التفكير لدى كثير من الفلاسفة المؤمنين وغير المؤمنين ,وبعضهم يعتقد أن المولود يولد وعقله لا يحوي أي شئ في ذاكرته, ولكننا نعلم انه يولد الانسان على فطرة الاسلام فأبواه يهودانه او يمجسانه أو يكون على فطرته كمسلم. والعقل وحده لا يقود الى الإيمان بالله إن لم يرسل لنا الله الرسل لمعرفته والإيمان به. ولو كان ذلك كذلك لآمن كثير من هؤلاء الفلاسفة. فإن لم يبدأ الجدل الفلسفي ببعض المسلمات فإنه يؤدي الى ضلال.
    ويقول أحد الفلاسفة '

    In loyotard's book: that of narrative- which like all narrative- must generate the illusion of ' an imaginary resolution of real contradictions'
    ,وهذا القول ينطبق على حديث كل البشر غير المعصومين بمعني آخر يثتثنى القرآن والسنة الصحيحة.

    لهذا كل ما نسمعه من افكار يحب أن نخضعه للبحث والتمحيص على ضوء المسلَّمات التي نؤمن بها فالدين فيه جوانب ايمان قطعية وفيه جوانب خاضعه للإجتهاد فالجوانب القطعية والمسَلّمة هي ليست مساحة للإجتهاد البشري ولو كانت كذلك كان الرسول صلى الله عليه وسلم أولى بالإجتهاد فيها من غيره, فالصلاة مثلا فرضها الله سبحانه وتعالى وحين فرضها كرم النبي صلى الله عليه وسلم اسراء ومعراجاً ثم حدثه فيها مباشرة وهذا دليل تكريم للصلاة وعظمتها ودليل تكريم للحبيب صلى الله عليه وسلم. وفرضيتها ليست محل جدل بيننا.

    الذي جعلني أقول هذا انك افترضت اننا لانقبل بالرأي الآخر والفكر الآخر فهنالك الآن كثير من العلماء الذين يختلفون في كثير من القضايا الفرعية من الدين ونعتبره شئ طبيعي ولكن من ياتي للفروض ويبتدع فروض أخرى مكانها لا يمكن أن نقبل هذا. فكيف يمكنني أن اقبل رأي من يعطل فرضاً ويرفعه عن نفسه؟ كيف لي أن اناقش بقية أفكاره يمكنني أن أقرأها كما أقرأ لاميل دوركايم أو سارتر أو لويتورود او أي مفكر أو فيلسوف ولا لا أرجع له في قضايا المعتقد والدين والفقه.

    وصلاة الأصالة التي تناولناها هنا فقط كنا نود ان نعرف نعرف حكمها وكيفيتها .... الخ من الأسئلة التي وردت حولها , ولا توجد اسرار في مسائل العبادة المفروضة على البشر من الله سبحانه وتعالى.

    تحياتي

    (عدل بواسطة القلب النابض on 25-01-2006, 04:59 AM)
    (عدل بواسطة القلب النابض on 25-01-2006, 05:18 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 04:26 AM

Murtada Gafar
<aMurtada Gafar
تاريخ التسجيل: 30-04-2002
مجموع المشاركات: 4726

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأخ العزيز عمر عبد الله

    أشكرك على التعقيب و الإعتناء بالرد، أدناه مداخلة من صديقي العزيز ياسين محمد ياسين و هو غير عضو في المنبر، و صلتني هذه الرسالة منه و طلب مني إنزالها في هذا البوست كمشاركة منه في الموضوع قيد النقاش، و حال تعقيب أي شخص عليه و إذا وصلني منه تعقيب سأعمل على إنزاله. ياسين لو دخلت من الباب أنا أول من يثني طلبك..لك التحيات من الولد و أمو التس ستسعد جدا بمشاركتك هذه.

    _____________________

    مداخلة الأخ ياسين محمد ياسين

    صلاة الاصاله في الفكر الجمهوري


    لعلها من اكثر الاسئله تداولا عن الفكر الجمهوري رغم بساطة الفكره ووضوحها وبالرغم من انها فكره صوفية اي ليست جديده. عندما قرأت كتاب "الرسالة الثانية" –وهو تقريبا الكتاب الوحيد الذي قرأته كاملا للاستاذ- اكثر ما لفت نظري فيه هو فكرة الصلاة. الصلاه عند الاستاذ تاخد بعد ثلاتي عميق جدا غير الشكل الصوري اللذي يمارسه معظم الناس.

    صلاة الاصالة:

    حسبما فهمت من كتاب "الرسالة الثانية" ان صلاة الاصالة يتلقاها العبد من ربه مباشرة دون واسطة اي اصالة عن نفسه. وهي تخصه هو فقط اي لكل عبد من العباد صلاة اصالته الخاصه به التي ليست بالضروره تشبه صلاة اي عبد اخر. و لايفيد اي عبد ان يعرف كيفية صلاة اصالة اي عبد اخر لانها ببساطه صلاه خاصه حدا.
    عليه صلاة الاصاله ليست لها كيفيه او شكل ثابت وذلك لخصوصيتها المطلقه. اذا السؤال عن كيفيتها غير وارد!

    كيفية الوصول الي صلاة الاصاله:

    بالرجوع الي نصوص الاستاذ نجده يدعو الي ممارسة الصلاة العاديه بكيفيتها المعروفه الا انه يدعو الي تجويدها والحضور عندها وقيام الليل. ونجده قد افرد كتابا كاملا لذلك. ولعل الاخوه الجمهوريون قد اوردوا العديد من النصوص في هذا الصدد. ما يهمنا ان نتيجة الاجتهاد في الصلاه المعروفه -او صلاة التقليد كما يسميها الاستاذ- اذا ما اكتمل تجويدها الوصول الي صلاة الاصاله التي يتلقاها العبد من ربه مباشره نتيجة اجتهاده.
    اليست هذه الفكره بسيطه وواضحه؟

    من يحدد للعبد انه وصل الي مرحلة الاصاله؟

    لا احد!! اذا ما وصل العبد لمرحلة الاصاله فهو يتعامل مع ربه مباشره دون واسطه وهو فقط الذي يعرف هذا ولا يستطيع احد ان يثبت او ينفي هذا الادعاء. اذا ما كذب فهو يكذب علي نفسه واذا صدق فهو وربه لا يستفيد احد او يتضرر من اصالته او عدمها.

    ماذا اذا ما كانت فكرة الاستاذ خاطئة ولا توجد صلاة اصاله؟

    اذا لم يكن هناك شي اسمه صلاة اصاله فلن يتغير شئ!
    كيف؟
    حسب النظريه المذكوره اعلاه فان العبد لن يبلغ صلاة الاصاله الا بالاجتهاد وتجويد صلاة التقليد، فاذا لم يكن هناك صلاة اصاله فانه سيستمر في تجويد صلاة التقليد الي مماته!! ...............................................اذا اين المشكله؟!!!!

    الي ماذا يدعو الاستاذ؟

    مما تقدم نجد الاستاذ يدعو الي الصلاة و ليس الي تركها بل يدعو الي تجويد الصلاه، لان الطريقه الوحيده لترك الصلاة هي تجويدها، وهو ترك الامر بين العبد وربه، فهو مثلا لم يقل اذا ما صليت بهذه الطريقه لمدة سنه فانك يمكن ان تترك الصلاه او تصلي بالكيفيه التي تريد. بل قال اذا ما جودت الصلاة وصدقت فيها مع نفسك فانها ستوصلك الي الله مباشرة.
    اتمني ان اجد تقييم الطريقه التي دعا الاستاذ لاتبعاها عند صلاة التقليد هل فيها شي مخالف؟ ام هي طريقه تعلي من قيمة الصلاة؟ اعتقد ان هذا هو الشئ المهم لان هذا هو ما دعا له وليست صلاة الاصاله حيث لايستطيع احد ان يدعي ان الاستاذ قد طلب منه ان يترك الصلاه لانه قد بلغ مرحله الاصاله.

    هل كان الاستاذ يصلي؟

    حسبما ورد في احد ردود الاخ ياسر الشريف ان الاستاذ لم يكن يصلي صلاة التقليد. ولكن من له الحق في محسابته؟ اذا ما ادعي انه قد وصل الي مرحلة الاصاله فهذا شئ بينه وبين ربه لا يستطيع احد ان ينفيه او يثبته!

    ماذا اضاف الاستاذ الي الصلاة؟

    اعتقد ان الاستاذ طور كثيرا في مفهوم الصلاة وافضل ما فيها حضور الله في قلب العبد. فهو قد جعل كل ما يفعله الانسان في الحياة هو عبارة عن صلاه خالص لوجه الله و باستحضار الله في القلب عند القيام بكل شئ. كيف ذلك؟ يعرف الاستاذ الصلاة الوسطي بانها الوقت بين صلاتين مفروضتين, وماذا بينهما غير النشاطات العاديه في الحياه؟ اذا فهو يقول يا ايها العبد يجب ان تكون في حالة صلاة دائمة وان يكون الله حاضرا معك دائما حتي اثناء قراءتك لهذه السطور ان تكون قراءتك هذه تقربا منه لا لاي سبب اخر.

    خاتمه:

    هذا فهمي الشخصي جدا لما قراته من كتابات الاستاذ محمود و فهمي لما يدعو له. لا ادعي ذكاء خارق او عبقرية الا انه فهمي المتواضع اردت ان اشارك به. انا من الجيل الذي لما يحضر عصر نشاط الجمهوريين فحينما استشهد الاستاذ كنت في المتوسطه. قرات كتاب الرسالة الثانيه قبل ثمانية سنوات.

    يس محمد يس


    مرتضى جعفر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 07:30 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Murtada Gafar)

    أخي الأستاذ مرتضى جعفر
    تحية طيبة وسلاما زاكيا
    لقد سعدت غاية السعادة بما خطه قلم الأخ يس محمد يس والذي أرجو أن ينضم الى المنبر فنحن نفتقد الى مثل هذه الأقلام الرصينة (وتجدني له من المثنيين) .. ومما لاشك فيه أن بصيرة الأخ يس نافذة فهو قد أدرك لب دعوة الأستاذ محمود وهي دعوة الى "طريق محمد" والى الصلاة .. فبالإضافة الى كتاب "رسالة الصلاة" فهنالك أيضا كتاب "تعلموا كيف تصلون" الذي يفصل في هيئة الصلاة بما لم يفصل لها كتاب غيره حتى تحقق ثمرتها المرجوة منها ولو إنك سمعت محاضرة الأستاذ محمود محمد طه "تعلموا كيف تصلون" التي ألقيت في مدينة الأبيض في بداية السبعينات (يمكن الإستماع اليها من الوصلة التالية: http://www.alfikra.org/talks/l002a.htm ) لأدركت أن الأخ يس ليس يتيما في فهمه لحقيقة دعوة الأستاذحيث لم يكن له غرض غير تعريف الناس بفضل الصلاة وبتجويدها وقد قال عنها انها "أشرف عمل العبد" .. ولقد جاءها هذا الشرف لأنها وسيلة للصلة بالله الذي منه صدرنا واليها نعود "إن الى ربك الرجعى" و"إن الى ربك المنتهي" .. ومن ينتهي أمره الى لقاء ربه فإن حاله سيحكي حال النبي الكريم حين قال يخاطب عمه: "والله لو وضعوا الشمس على يميني والقمر على يساري على أن أترك هذا الأمر لما تركته" ..
    عمر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 07:16 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: عثمان عبدالقادر)

    أخي الأستاذ أبو أحمد
    تحية طيبة وسلاما زاكيا
    لقد طربت جدا لمداخلتك العميقة والتي تؤكد دائما أن الحديث عن الفكرة الجمهورية مهما شوش حوله المشوشون فهو لا بد سيجد إذنا صاغيا وقلبا سليما وقد قال السيد المسيح "ان كلمتي لا ترجع الى فارغة" .. ولذلك فإنك قد أصبت كبد الحقيقة عندما قلت:
    Quote: كلما أثير نقاش بين الجمهوريين والبعض ممن يظنون أن الفكر الجمهوري هو الضلال المبين تتملكني الحيرة والدهشة ولا أجد في نفسي حرج للقول بأنه حوار الطرشان لدرجة تجعلك في كثير من الأحيان تزهد في الدخول في مثل هذه الحوارات ويصيبك يأس لا يثنيك عنه إلا شعورك بأن آخرين قد يفيدون منه

    فهاذا هو العشم دائما
    لك ودي
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 04:41 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأخ/ عثمان عبدالقادر ..

    تحية طيبة .. وبعد؛

    قلت:

    Quote: كلما أثير نقاش بين الجمهوريين والبعض ممن يظنون أن الفكر الجمهوري هو الضلال المبين تتملكني الحيرة والدهشة ولا أجد في نفسي حرج للقول بأنه حوار الطرشان لدرجة تجعلك في كثير من الأحيان تزهد في الدخول في مثل هذه الحوارات ويصيبك يأس لا يثنيك عنه إلا شعورك بأن آخرين قد يفيدون منه وليعذرني الجميع إذا سلكت طريقا بسيطا وبدائيا في طرح هذه الخواطر علها تكون مفيدة وأبدأ بالتساؤل الآتي :ـ


    أقول:

    لا تثريب عليك .. فلم تسلك طريقاً بدائياً ولا يحزنون .. أنت يا أخي سلكت طريق أتباع محمود في التهرب والالتفاف على الأسئلة ..

    فها أنت قد خرجت عن الموضوع ..
    غير أن خروجك أو انسحابك كان غير منظماً ..
    فخواطرك كانت متنافرة ومبعثرة ..

    وجئت كالعادة بكلام عائم بغرض الالتفاف والتهرب من الأسئلة التي أثارها هذا البوست .. فإلى متى يظل هذا ديدن الجمهوريين!!!!!!!!؟


    Quote: هل يحتاج الفكر الجمهوري إلى خميرة فكرية لدى المتسائل لتفهَم طرحه على الأقل وليس الإقتناع بصوابه فلا يجد من نفسه عداء وحقدا على أهله بلا مبرر كعداء الحكم بن هشام للنبي (ص) وليس كعداء شاوول (بولس الرسول) للمسيح عليه السلام ؟ فالأول مكابر والثاني صادق .
    والجواب عندي نعم وبلا أدنى ريب .إذن ماهي هذه الخميرة التي يحتاجها شخص ما لتفهم ماقدمه الفكر الجمهوري من رؤية شاملة للحياة وتفسير لما يبدو متناقضا من الدين؟ ومعلوم أن صواب أي نظرية يقاس بوجود أقل قدر من التناقضات فيها .


    يا سيدي اعتبر غير الجمهوريين أصحاب فهم ضعيف ..
    فبما أنك صاحب بصيرة نافذة ..
    وذكاء متوقد ..
    وقد تشربت وفهمت ما يعنيه محمود ..

    فهلا تكرمت بالإجابة على هذه الأسئلة التالية:

    زعم محمود أنه قد بلغ مرتبة سماها "مرتبة الأصالة"، وحسب رأيه في هذه المنزلة يترك "الأصيل" عبادة التقليد ويتخذ عبادة خاصة به فتكون له صلاته الخاصة (صلاة الأصالة)، وصيامه الخاص .. الخ:

    1) ما هي المعايير التي استند إليها محمود لمعرفة أنه قد بلغ هذه المنزلة؟

    2) هل رأيت محمود يصلي هذه الصلاة؟ إن كان الجواب بنعم .. هل يمكن أن تصفها لنا؟ كيفية ركوعه .. هل لها سجوده .. هل لفظ إقامتها هو نفسه الذي كان يقيمها به قبل بلوغه مرتبة الأصالة؟؟؟

    Quote: قديما قالوا ( الحاجة أم الإختراع ) فمن لم يكن لديه شعور بالحاجة يكون غالبا قانع بما بين يديه مع أن الحاجة لا تنقضي أبدا فهي مطلقة وليست لها حدود لأنها من عند الله ( لهم مايشاءون عند ربهم ولدينا مزيد


    الحاجة أم الاختراع:: هل صلاة الأصالة شيء مشروع (حسب الرسالة الثانية) أم أنها اختراع وليد حاجة في نفس محمود؟؟؟

    ولي عودة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 05:46 AM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: JAD)

    الي ماذا يدعو الاستاذ؟

    مما تقدم نجد الاستاذ يدعو الي الصلاة و ليس الي تركها بل يدعو الي تجويد الصلاه، لان الطريقه الوحيده لترك الصلاة هي تجويدها، وهو ترك الامر بين العبد وربه، فهو مثلا لم يقل اذا ما صليت بهذه الطريقه لمدة سنه فانك يمكن ان تترك الصلاه او تصلي بالكيفيه التي تريد. بل قال اذا ما جودت الصلاة وصدقت فيها مع نفسك فانها ستوصلك الي الله مباشرة.
    اتمني ان اجد تقييم الطريقه التي دعا الاستاذ لاتبعاها عند صلاة التقليد هل فيها شي مخالف؟ ام هي طريقه تعلي من قيمة الصلاة؟ اعتقد ان هذا هو الشئ المهم لان هذا هو ما دعا له وليست صلاة الاصاله حيث لايستطيع احد ان يدعي ان الاستاذ قد طلب منه ان يترك الصلاه لانه قد بلغ مرحله الاصاله.

    هل كان الاستاذ يصلي؟

    حسبما ورد في احد ردود الاخ ياسر الشريف ان الاستاذ لم يكن يصلي صلاة التقليد. ولكن من له الحق في محسابته؟ اذا ما ادعي انه قد وصل الي مرحلة الاصاله فهذا شئ بينه وبين ربه لا يستطيع احد ان ينفيه او يثبته!

    أخي عمر عبدالله لك التحية والتقدير وشكرا على المساهمة القيمة. أوردت في مداخلتك:
    Quote: هل كان الاستاذ يصلي؟

    حسبما ورد في احد ردود الاخ ياسر الشريف ان الاستاذ لم يكن يصلي صلاة التقليد. ولكن من له الحق في محسابته؟ اذا ما ادعي انه قد وصل الي مرحلة الاصاله فهذا شئ بينه وبين ربه لا يستطيع احد ان ينفيه او يثبته!

    طيب إذا افترضنا جدلا أن ليس لأحد حق محاسبة محمود محمد طه على عدم إقامة صلاة التقليد (إن كان فعلا لا يصليها)، ألا تعتقد أن هذا الرأي يتناقض مع قولك:
    Quote: الي ماذا يدعو الاستاذ؟

    مما تقدم نجد الاستاذ يدعو الي الصلاة و ليس الي تركها بل يدعو الي تجويد الصلاه،

    ما فائدة هذه الدعوة لإقامة الصلاة من شخص ترك الصلاة؟ قد تقول لي هو تركها بعد أن وصل لصلاة الإصالة
    Quote: لان الطريقه الوحيده لترك الصلاة هي تجويدها، وهو ترك الامر بين العبد وربه، فهو مثلا لم يقل اذا ما صليت بهذه الطريقه لمدة سنه فانك يمكن ان تترك الصلاه او تصلي بالكيفيه التي تريد. بل قال اذا ما جودت الصلاة وصدقت فيها مع نفسك فانها ستوصلك الي الله مباشرة.

    أقول كيف نصل إلى هذه الصلاة التي تسقط عن الإنسان إداء الصلوات الخمس التي كلف بها العبد حتى يأتيه اليقين، ولم نسمع من الأثر الصحيح أن النبي عليه الصلاة والسلام وهو خير الأنام قد وصلها ولم يعد يؤم المصلين، ولم نسمع أن سيدنا أبابكر الصديق وسيدنا عمر وسيدنا عثمان ابن عفان وسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنهم وأرضاهم، وهم خير أمة محمد، أنهم وصلوا لهذه الصلاة..
    وإذا كانت طلاة الأصالة شيء لايمكن التحقق منه، فاعتقد عن الحديث عنها بهذه الكيفية لا جدوى منه، وكان الأجدى لمحمود محمد طه أن يتبع سبيل من سبقه من أئمة المسلمين ويقول للناس بكل بساطة: اخشعوا واقنتوا في صلاتكم كما يفعل أئمة المساجد قبيل كل صلاة جماعة.
    اسمح لي أخي عمر أن ابتعد بك قليلا من الموضوع: إذا صادفت شخصا يتقدم نفسه وكأنه أفضل من صحابة رسول الله رضوان الله عليهم، الذين فضلهم الله سبحانه تعالى في كتابه العزيز علينا جميعا دون استثناء، إذا صادفت أحدهم - سواء كان محمود محمد طه أو غيره من المتصوفة أصحاب الأنا المتضخمة - فقل له بكل بساطة: Sorry سلاما وانصرف!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 06:22 AM

saadeldin abdelrahman
<asaadeldin abdelrahman
تاريخ التسجيل: 03-09-2004
مجموع المشاركات: 8854

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    Quote: أقول كيف نصل إلى هذه الصلاة التي تسقط عن الإنسان إداء الصلوات الخمس التي كلف بها
    العبد حتى يأتيه اليقين، ولم نسمع من الأثر الصحيح أن النبي عليه الصلاة والسلام وهو خير
    الأنام قد وصلها ولم يعد يؤم المصلين، ولم نسمع أن سيدنا أبابكر الصديق وسيدنا عمر وسيدنا
    عثمان ابن عفان وسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنهم وأرضاهم، وهم خير أمة محمد، أنهم
    وصلوا لهذه الصلاة..
    وإذا كانت طلاة الأصالة شيء لايمكن التحقق منه، فاعتقد عن الحديث عنها بهذه الكيفية لا جدوى
    منه، وكان الأجدى لمحمود محمد طه أن يتبع سبيل من سبقه من أئمة المسلمين ويقول للناس بكل
    بساطة: اخشعوا واقنتوا في صلاتكم كما يفعل أئمة المساجد قبيل كل صلاة جماعة.
    اسمح لي أخي عمر أن ابتعد بك قليلا من الموضوع: إذا صادفت شخصا يتقدم نفسه وكأنه أفضل من
    صحابة رسول الله رضوان الله عليهم، الذين فضلهم الله سبحانه تعالى في كتابه العزيز علينا جميعا
    دون استثناء، إذا صادفت أحدهم - سواء كان محمود محمد طه أو غيره من المتصوفة أصحاب الأنا
    المتضخمة - فقل له بكل بساطة: Sorry سلاما وانصرف!


    أخوك متابع نهم لما تكتب..أحب كثيرا المنهجية و التحليل في كتاباتك..حياك الله أخي محمد.
    بعض الأحايين لا أجد امكانية اضافة حرف على كلامك سوى الإشادة و مواقفك تشهد لك.
    نعم لو كان محمود يقصد تجويد الصلاة فهو لم يبتكر شيئا .. و اقواله لا تصنفه في خانة المبدعين أو
    المفكرين بل في خانة الدعاة.. أمااذا كان يدعو لشئ آخر فاللهم انا نبرأ اليك مما قال محمود!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 06:37 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    أخي محمد موسى

    سلام من الله عليك

    دوماً تأتينا بتحليل عميق ورؤية ثاقبة.

    صحيح أن كل علماء المسلمين يدعون لتجويد الصلاة واتمامها بخشوعها وركوعها وسجودها ولكن لم يقل أحدهم أنك إذا بلغت حداً معينا تُرفع عنك الصلاة المفروضة وتؤدي صلاة أخرى " الأصالة" .

    ولي سؤال الصلاة المفروضة هذه من سماها صلاة التقليد؟

    (عدل بواسطة القلب النابض on 25-01-2006, 06:38 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 05:58 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: JAD)

    اخي جاد سلام من الله عليك

    شكرا لهذه المداخلة

    لا زلت اقول أن الرسول صلى الله عليه وسلم حتى وفاته كان يودي الصلاة العادية ولن اسميها صلاة التقليد كما سماها محمود وانا اسميها الصلاة المفروضة. هذه الصلاة المفروضة لم يوجد فعل أو قول من الرسول صلى الله عليه وسلم ينسخها أو يجعل العبد يشرع لنفسه كما يشاء, ولو كان ذلك ممناً لما أرسل الله سبحانه وتعالى الرسل ليعلمونا أمور ديننا.

    إن من يحاول الإلتفاف على حديث محمود على صلاة الأصالة بدعوته لتجويد الصلاة المفروضة كوسيلة لبلوغ مرحلة الاصالة وأخذ الأحكام الخاصة بك كفرد من الله مباشرة كمن ينهي دور الرسل ودور الرسول صلى الله عليه وسلم وبمجرد ما يقدِّر الفرد أنه بلغ هذه المرحلة ويؤمن بانه بلغها يبدأ في التوقف عن الصلاة المفروضة ويهد أهم ركن من أركان الإسلام وبعدها تنهد بقية الاركان ركناً بعد الآخر. ما بقي من الدين مجموعة من البشر يزعم كل منه انه يخاطبه ربه مباشرة. أي فهم هذا؟

    وإجابة الاخ ياسر الشريف بعدم صلاة الإستاذ محمود الصلاة المفروضة كافية.

    أخي جاد
    اذا كانت الأمور تسير هكذا لماذا ارسل الله الرسل.

    تحياتي

    (عدل بواسطة القلب النابض on 25-01-2006, 12:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 08:03 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    مكرر

    (عدل بواسطة JAD on 25-01-2006, 08:20 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 08:15 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    Quote: حسبما فهمت من كتاب "الرسالة الثانية" ان صلاة الاصالة يتلقاها العبد من ربه مباشرة دون واسطة اي اصالة عن نفسه. وهي تخصه هو فقط اي لكل عبد من العباد صلاة اصالته الخاصه به التي ليست بالضروره تشبه صلاة اي عبد اخر. و لايفيد اي عبد ان يعرف كيفية صلاة اصالة اي عبد اخر لانها ببساطه صلاه خاصه حدا.

    وبهذا المنطق يمكن لكل فرد أن يترك الصلاة المكتوبة وإذا ما سئل عن صلاته قال إنه يصلي برموش عينيه عندما تحمر الشمس وقت الأصيل .. والكل في شرع محمود أحرار والمرجع كتاب الرسالة الثانية باب الصلاة !!!

    ومن وهذا المنطلق كان على السيد ياسين محمد ياسين أن يفهم أن ما دعا إليه محمود أعلاه يعد مسعى صريحاً لهدم الركن الثاني من أركان الإسلام .. وأن يستبدلوا هي محمود بهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم.



    Quote: عليه صلاة الاصاله ليست لها كيفيه او شكل ثابت وذلك لخصوصيتها المطلقه. اذا السؤال عن كيفيتها غير وارد!

    الاستنتاج:

    ليس هناك صلاة البتة ...

    كيفية الوصول الي صلاة الاصاله:

    Quote: بالرجوع الي نصوص الاستاذ نجده يدعو الي ممارسة الصلاة العاديه بكيفيتها المعروفه الا انه يدعو الي تجويدها والحضور عندها وقيام الليل. ونجده قد افرد كتابا كاملا لذلك. ولعل الاخوه الجمهوريون قد اوردوا العديد من النصوص في هذا الصدد. ما يهمنا ان نتيجة الاجتهاد في الصلاه المعروفه -او صلاة التقليد كما يسميها الاستاذ- اذا ما اكتمل تجويدها الوصول الي صلاة الاصاله التي يتلقاها العبد من ربه مباشره نتيجة اجتهاده.
    اليست هذه الفكره بسيطه وواضحه؟


    يفهم من ذلك أن محموداً اجتهد في العبادة وجود صلاته حتى فاق في ذلك الرسول الله صلى الله عليه وسلم .. فبلغ مرتبة الأصالة حيث أصبح يتلقى صلاته مباشرة من الله ..

    كما يفهم من ذلك أن محموداً لم يعد بحاجة مصادر التشريع (القرآن والسنة) في جميع الشرائع فبالإضافة الصلاة تصبح له أيضاً زكاته الخاصة وصيامه الخاص وحجه الخاص ..!!!

    لذلك:

    فكما يقول أتباع محمود بأنه قد بلغ مقام "الأصالة" ..

    يقول المسلمون وعلى رأسهم العلماء الذين هم ورثة الأنبياء بأن محموداً قد بلغ مقاماً في الزندقة ما سبقه عليه أحد من الزنادقة .. واستثيب فلم يثب إلى الدين فأنزل به حكم الله العزيز الجبار فقتل مرتداً والعياذ بالله .


    ولي عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 12:22 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: JAD)

    الاخ جاد

    سلامات

    وشكرا على الرد الوافي الشافي على من يزين للعباد ترك ركن الدين وعماده ليتوهم عباده لم يفرضها علينا الواحد الأحد . وقد قال عمر بن الخطاب يوماً الى رسول الله صلى الله عليه وسلم إنِّا نسمع احاديث من يهود تعجبنا افترى نكتب بعضها؟ فقال: أمتهوكون* انتم كما تهوكت اليهود والنصارى؟! لقد جئتكم بها بيضاء نقيَّة, ولو كان موسى حياً ما وسعه إلا إتباعي.

    لماذا نبحث عن دين آخر وقد تركنا الحبيب على المحجة البيضاء , وما ترك لنا ركناً إلا أوضحه , فإنا نشهد أنه قد أدى الأمانة وبلَّغ الرسالة وإنا على ذلك من الشاهدين.

    اللهم ارزقنا حسن الخاتمة يارب.


    ــــــــــــــــــــــ
    * متهوكون: متحيرون أنتم في دينكم حتى تأخذوا العلم من غير نبيكم وكتابكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 07:04 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأخوان والأخوات الكرام
    تحية طيبة
    تابعت ما كتبه الأخ محمد الأمين موسى في الأيام السابقة فيما يظنه هو نقد "علمي" لبعض مقولات الفكرة الجمهورية .. والحق أنني وخلال تواجدي في هذا المنبر لم أر شخص يجتمع فيه الغرور والعجب بالنفس وإساءة الآخرين وتحقيرهم مع الجهل التام بهم وبالموضوع الذي يتحدث عنه مثلما رأيت في هذا الشخص .. وسأعطي أمثلة على كل ذلك .. أكثر من ذلك فهو يصف الآخرين بمن فيهم الأستاذ محمود والمتصوفة بهذه "الأناة الغليظة" على حسب تعبيره على منهج رمتني بدائها وانسلت .. وما كان الواحد ليكلف نفسه مشقة الرد عليه وهو يكتب بهذه اللهجة المتعالية الجوفاء لولا أني رأيت أن صاحبة البوست تكيل له الثناء في غرض باد وتحزب مخجل ومعها شلة ممن عهدنا فيهم التكوم في البوستات التي تتحدث عن الفكر الجمهوري ولا يملكون غير بضاعتهم المزجاة التي يوزعونها يمنة وشمالا كلما بدت سانحة في الأفق ..
    أولا دعونا نستعرض لغة السيد محمد الأمين موسى .. فهو يصف الأستاذ محمود بأن "الذكاء خانه" في بعض كتاباته عن الصلاة وأنها "تفتقر إلى حد كبير إلى الطابع العلمي" .. وأنه "يتبع في بعض الأحيان المنطق الفاسد في حجاجه" وأنه (أي الكاتب) يملك أمثلة لهذا "المنطق الفاسد الذي يفتقر إلى الذكاء" .. وهو بعد هذا الكيل من الألفاظ الإستعلائية التي تثبت ذكاءه ودقة موازينه لم يثبت في كتاباته أنه أتى بشيء يضحد فيه كتابات الأستاذ محمود ويثبت علمية أقواله .. بل أكثر من ذلك فهو يريد أن يركب الجمهوريون معه في مركب منطقه المحكم هذا إذ يقول "كان على إخوتنا الجمهوريين أن يتوقفوا عند الأمثلة والأدلة والشرح والتفسير والاستنتاج الذي يتبعه كبيرهم محمود محمد طه حتى لا يصبحوا موضع سخرية وتهكم" !!!! لما لا وهو يريد أن يقنعنا بأن المعاني التي يفهمها هو هي "المستوى العلمي" والمنطق الذي يتبناه هو "المنطق السليم" .. أو لم يقل "هذا المعنى للصلاة لا يفيد شيئا على المستوى العملى" و "من المنطق السليم ألا نسقط ما هو فعلي على ما هو مجازي.." فهكذا هو يقرر المسائل تقريرا وما علينا نحن البسطاء الا قبولها كحقائق علمية ..
    أنا لا أعتقد أن الأخ محمد الأمين قد قرأ الفكرة الجمهورية بما يكفي حتى يفهمها ثم ينقدها نقدا علميا أو غير علمي فهو يخطف الجمل من هنا ومن هناك ويحاول أن يعمل فيها "منطقه السليم" في عجلة واضحة وفي سذاجة مخجلة .. وقد إعترف هو بنفسه بأنه لا يكاد يعرف عن الفكرة الجمهورية شيئا .. فهو "تجاهلها" في مرحلة الثانوية وانحسر أمرها عند دخوله الجامعة فنسيها حتى قيض الله للأخت القلب النابض أمر تذكيره بها:
    Quote: شكري للأخت القلب النابض التي ذكرتنا بشيء اسمه الفكر الجمهوري بعدما تجاهلناه في فترة دراستنا الثانوية، وانحسر هو أثناء دراستنا الجامعية بعد إعدام محمود محمد طه..

    لكن بالرغم من ذلك فهو يوصي الجمهوريين:
    Quote: أتمنى من الإخوة الجمهوريين أن يقرأوا كتابات محمود محمد طه بحس نقدي، حتى يستطيعوا أن يطوروا فكره، تأسيا بالعلماء من أمثال كارل يونج الذين طوروا فكر سيجموند فرويد.

    طبعا لا بد من إظهار اطلاعه على النتاج الفكري العالمي حتى يظهر استاذيته على الجمهوريين ويعلمهم كيف يقرأون كتب مرشدهم.. وهو يفعل ذلك رأفة بهم حتى لا يصبحو موضع سخرية نسبة لعدم توقفهم عند "الأمثلة والأدلة والشرح والتفسير والاستنتاج" ..
    Quote: كان على إخوتنا الجمهوريين أن يتوقفوا عند الأمثلة والأدلة والشرح والتفسير والاستنتاج الذي يتبعه كبيرهم محمود محمد طه حتى لا يصبحوا موضع سخرية وتهكم، خاصة وأنهم يتحدثون عن أمور قتلها الناس قبلهم بحثا وتنظيرا، وما الفرق الكلامية إلا غيض من فيض.

    ولم تتوقف اساءاته للأستاذ محمود والجمهوريين عند هذا الحد فهو يعتقد أن البيئة التي وجد فكرهم "والفكر الشيوعي" فيها رواجا في السودان هي جهل الشعب السوداني الذي لم ينفتح على الحضارة الغربية والقنوات الفضائية كما ينبغي .. تمعنوا معي حديثه التالي:
    Quote: .. كان المجتمع السوداني أسيرا للطائفية الدينية والسياسية والطرق الصوفية التي تفتقر إلى التنوير ومخاطبة العقل والغزارة المعلوماتية التي تحث على السؤال.. وفي قرانا واريافنا كان هناك الفقرا أمبتارة الذين يفتون في شئون الدين والشريعة وكؤوس المريسة ترنو إليهم تتوق في لهفة لتعانق شفاههم.. في هذا الخضم ظهر الشيوعيون مسلحين بالفكر الماركسي المنبثق من الفلسفة الألمانية الهيغلية (وما أدراك ما الفلسفة الألمانية!) فاغروا عقول طلاب الجامعة ولم يحشهم من العامة إلا بعدهم عن الدين.. دين الفطرة الذي جبل عليه غالبية السودانيين.. وأتت الفرصة الفرصة للجمهوريين الذين جمعوا بين الحديث عن الدين والفلسفة والتصوف لينافسوا الشيوعيين في مداعبة العقول الجامعية.
    كانت البيئة مساعدة لأن التعليم السوداني لم يكن منفتحا على الفلسفة الغربية الحديثة وعلى جل المذاهب الفلسفية التي برزت في مرحلة الحداثة وما بعد الحداثة، مثل: البنيوية والتفكيكية.. ولم يألفوا علوما كالإبستملوجيا واللسانيات والسيملوجيا والأنثروبولوجيا البنائية وغيرها من العلوم التي ازهرت في الغرب الفرنسي/الألماني..

    فطلاب الجامعات الذين استجابوا للفكرة الجمهورية بحسب هذا المنطق مثلهم مثل الفقرا المقيمين في الاندايات .. لماذا ؟ "لأن التعليم السوداني لم يكن منفتحا على الفلسفة الغربية الحديثة وعلى جل المذاهب الفلسفية التي برزت في مرحلة الحداثة وما بعد الحداثة، مثل: البنيوية والتفكيكية.. ولم يألفوا علوما كالإبستملوجيا واللسانيات والسيملوجيا والأنثروبولوجيا البنائية وغيرها من العلوم التي ازهرت في الغرب الفرنسي/الألماني.." ويبدو أن هذا الوضع قد تغير في ظل حكومة الجبهة التي بعثت بكوادرها للجامعات الغربية ليعيشوا مثل هذا الإنفصام الذي نراه ماثلا الآن ..
    ولعل السيد محمد الأمين قد تناسى أن الطائفية والاخوان المسلمين هم من عقدوا محاكم التفتيش للجمهوريين وأنه هو بعقليته هذه لا يختلف عنهم كثيرا .. ولسوف نرى ما إذا كان فعلا يملك ما يدعيه من أسلوب علمي ومنطق محكم عندما نستعرض أحاديثه ..
    نواصل
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2006, 03:05 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    الاخ عمر

    سلامات

    إن التعرض لاي انتاج بشري بالنقد شئ طبيعي لان اي انتاج بشري غير كامل مهما حاولنا ان نجوده ونجعله أقرب للكمال والكمال لله وحده.

    اعتقد ان الدكتور محمد الأمين موسى اقد للدفاع عن منطقه ووجهة نظره . ويمكننا نقد الفكر وليس الأشخاص واتهامهم بالغرور أو ان لهجته جوفاء متعالة.

    أرجو أن ننصرف لمناقشة الفكر ودعونا من ذواتنا الفانية.

    الغريب في الأمر إن من اجتمعوا في هذا البوست ليسوا شلة كما حاولت أن تسميهم وتقلل من قيمة إتفاقهم في نقدهم لأقوال محمود محمد طه والتي فيها كثير من التناقض والتعارض فيما بينها وكذلك التناقض والتعارض مع معتقداتنا. وتصتدم بفروض اساسية في الدين.

    ان الفكر الجمهوري الذي تدافع عنه يستحق أن يُناقش لانه يمس اساسيات في الدين تعرضنا هنا فقط للصلاة وحصرنا نقاشنا فيها وانت تعلم أن هنالك جوانب اخرى تجاوزناها عمداً هنا لمصلحة نقاش موضوع واحد. وحاولت أن احصر النقاش في الصلاة مع ان لنا اسئلة كثيرة في جوانب أخرى.

    أرجو أن نلتزم جميعاً بروح النقاش دون الاساءة لبعضنا.

    تحياتي للجميع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2006, 12:06 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأخت القلب النابض
    تحية طيبة
    Quote: إن التعرض لاي انتاج بشري بالنقد شئ طبيعي لان اي انتاج بشري غير كامل مهما حاولنا ان نجوده ونجعله أقرب للكمال والكمال لله وحده.

    اعتقد ان الدكتور محمد الأمين موسى اقد للدفاع عن منطقه ووجهة نظره . ويمكننا نقد الفكر وليس الأشخاص واتهامهم بالغرور أو ان لهجته جوفاء متعالة.

    أرجو أن ننصرف لمناقشة الفكر ودعونا من ذواتنا الفانية.

    هنالك فرق بين النقد الموضوعي الذي يناقش الفكر وبين التعرض لأشخاص الناس واتهامهم في ذكائهم وفي نواياهم والتقليل من شأنهم وهذا ما عنيته في مداخلتي الأولى .. وبالرغم من ذلك فقد شرعت في الرد على النقاط التي أثارها محمد الأمين موسى متجاوزا لغته الأستعلائية الحادة ..
    أنصر اخاك ظالما أو مظلوما
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2006, 04:52 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    أشيد مرة أخرى بحسن اختيار هذا البوست .. وحسن توقيته ..

    فلك الشكر الجزيل أختي القلب النابض ..

    كما أشكر الأخ الدكتور محمد الأمين على جهوده الطيبة التي أثرت هذا البوست ..

    والأخوة المتداخلوان ..

    خالص الود ..

    (عدل بواسطة JAD on 26-01-2006, 05:20 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2006, 05:14 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    Quote: تابعت ما كتبه الأخ محمد الأمين موسى في الأيام السابقة فيما يظنه هو نقد "علمي" لبعض مقولات الفكرة الجمهورية .. والحق أنني وخلال تواجدي في هذا المنبر لم أر شخص يجتمع فيه الغرور والعجب بالنفس وإساءة الآخرين وتحقيرهم مع الجهل التام بهم وبالموضوع الذي يتحدث عنه مثلما رأيت في هذا الشخص


    لن تفلح هذه الأساليب التي درج الجمهوريون على ممارستها للتقليل من شأن محاوريهم بدل من مقارعتهم الحجة بالحجة ..

    لم أقرأ من قبل كلاماً علمياً جميلاً في بيان بطلان أفكار محمود .. مثل الكلام الرائع الذي خطه الدكتور محمد الأمين موسى في هذا البوست ..

    وإن المتابعين لهذا النقاش -وشخصي منهم- يطالعون ما يكتبه هذا الرجل في متعة واهتمام ..

    ذلك لأنه كلام شخص ملم إلماماً تاماً بآراء محمود .. ويضع حجته وتحليلاته بين يدي القارئ في قالب جميل بدون إسهاب يلهي عن لب الموضوع – كما يفعل أتباع محمود- وفوق ذلك تميز بالأدب الرفيع في نقاشه لم يترك مجالاً للانحراف بالموضوع إلى سبيل المهاترات الشخصية كما يحاول الآن الأخ عمر عبدالله جر النقاش إليها ..

    واصل أخي د. محمد الأمين .. فقد ينفذ هذا الكلام إلى عقول آخرين فرض عليهم أن يسمعوا ولا يعوا غير ما يقول محمود كنوع من الاستعباد الفكري .. على غرار سياسة فرعون مع قومه: (يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَن يَنصُرُنَا مِن بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءنَا قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَاد) سورة غافر الآية 29
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2006, 06:41 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 08-09-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)


    الأخوة العزاء سلام الله عليكم

    الخت الفاضلة القلب النابض، صدقت اختي فان الاخ جاد هو من القليلين الذين يصدحون بقول الحق دون موراة ولا خوف وفي الحقيقة في اتنين في المنبر ده انا معجب بهم ايما اعجب واستمتع جدا بوستاتهم وهما الاخ جاد والاخ اساسي اسال الله ان يجعل كل هذا في ميزان حسناتهم وان يرد لنا الأخ اساسي سالما غانما باذن الله

    ونرجع لموضوع البوست


    لو افترضنا ان كل ما قبل هذا الكلام صحيح
    Quote:
    وهنا فرضت الصلاة بمعناها البعيد.. فرضت بلسان الحال، لأن لسان المقال هنا أخرس. ولم يكن جبريل حاضرا هذه، وإنما كان جبريل حاضرا فرض الصلاة بالمعنى القريب.


    أين الدليل ان هنالك صلاة أخرى قد فرصت؟؟؟

    Quote:
    في مقام الشهود الذاتي فرضت الصلاة بالمعنى البعيد، وهي الصلة مع الله بلا واسطة، في مقام ((ما زاغ البصر وما طغى))، حيث تطمس من العبد ذاته المحدثة، وتبقى ذاته القديمة في صلة مع القديم، لا يفصلها وسيط، ولا تقوم بينهما وسيلة، وهناك تسقط الوسايل والغايات، ولا يبقى إلا الواحد، ((وليس لسفن العبارة ههنا نصيب)) ولم يكن جبريل حاضرا ، لأنه لا مقام له في شهود الذات، وذلك لأنه لا ذات له - لا نفس له- بها يطيق أنوار التجلي الذاتي، وهذا ما جعل ساير البشر، في مآلهم، أكمل من خاصة الملائكة...


    لم يكن جبريل حاضرا فمن اذا الذي اخبر محمود ان الصلاة قد فرضت على النبي وجعلت معراجا، له بالأصالة، ولأمته بالتبعية اذ لم يرويها النبي صوات الله وسلامه عليه عن نفسه ولم ترد في ايا من كتب السيرة.

    فما هو الدليل؟؟؟ اللهم الا اذا كان الاستاذ محمود حاضرا لهذا الموقف، استغفر الله العظيم اللذي لا اله الا هو واتوب اليه


    Quote: إذا فهمنا هذا، يتضح لنا أن المعصوم، حين قال: ((صلوا كما رأيتموني أصلي)) كأنما قال بلسان العبارة ((قلدوني في صلاتي بإتقان، وبتجويد، حتى يفضي بكم تقليدي إلى أن تكونوا أصلاء مثلي))، أو كأنه قال: ((قلدوني بإتقان، وبتجويد وبوعي تام، حتى تبلغوا أن تقلدوني في أصالتي)).. غير أنه ليس في الأصالة تقليد.. ولكن فيها تأس ((لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة)) ((أسوة)) قدوة في كمال حاله.


    فمن اين اتى الاستاذ محمود اليقين حتى يقول (كأنما قال) والتي لم يفتي بها اي من العلماء السابقين واللاحقين، والمعروف لغويا كانما تفيد التشبيه وليس اليقين فمن اين علم الاستاذ محمود انها تعني ما قال؟؟؟؟ فقد افترى على النبي صلوات الله وسلامه عليه قولا لم يقله النبي صلى الله عليه وسلم فعليه ان ياتي بالدليل على صدق دعواه، وهذا ما لا نجده في بقية النص

    Quote:
    وإلى هذه الأصالة الإشارة بقوله تعالى ((لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا، ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة، ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات، إلى الله مرجعكم جميعا، فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون)).


    هنا نلاحظ ان الاستاذ محمود أخذ الآية من نصفها وبتر اول الآية مع ان الآية كلها وحدة واحدة تتحدث عن القرآن الكريم قال تعالى: وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (4 المائدة

    فيها أمر للني على ان يحكم بين أهل الكتاب بما اوتي والا يحكم بينهم باهوائهم او شراعئهم التي اختلقوها لأنفسهم، وفيها تنبيه للنبي صلوات الله وسلامه عليه من الله ان لكل نبي شريعة خاصة به ومنهاج له "لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة" اي لجعل الشرائع والاوامر والنواهي في كل الاديان واحدة، وان شئت فقرا تفسير ابن كثير :

    Quote:

    وَقِيلَ الْمُخَاطَب بِهَذِهِ الْآيَة هَذِهِ الْأُمَّة وَمَعْنَاهُ لِكُلٍّ جَعَلْنَا الْقُرْآن مِنْكُمْ أَيَّتهَا الْأُمَّة شِرْعَة وَمِنْهَاجًا أَيْ هُوَ لَكُمْ كُلّكُمْ تَقْتَدُونَ بِهِ وَحَذَفَ الضَّمِير الْمَنْصُوب فِي قَوْله لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ أَيْ جَعَلْنَاهُ يَعْنِي الْقُرْآن شِرْعَة وَمِنْهَاجًا أَيْ سَبِيلًا إِلَى الْمَقَاصِد الصَّحِيحَة وَسُنَّة أَيْ طَرِيقًا وَمَسْلَكًا وَاضِحًا بَيِّنًا هَذَا مَضْمُون مَا حَكَاهُ اِبْن جَرِير عَنْ مُجَاهِد رَحِمَهُ اللَّه وَالصَّحِيح الْقَوْل الْأَوَّل وَيَدُلّ عَلَى ذَلِكَ قَوْله تَعَالَى بَعْده " وَلَوْ يَشَاء اللَّه لَجَعَلَكُمْ أُمَّة وَاحِدَة " فَلَوْ كَانَ هَذَا خِطَابًا لِهَذِهِ الْأُمَّة لَمَا صَحَّ أَنْ يَقُول " وَلَوْ شَاءَ اللَّه لَجَعَلَكُمْ أُمَّة وَاحِدَة " وَهُمْ أُمَّة وَاحِدَة وَلَكِنَّ هَذَا خِطَاب لِجَمِيعِ الْأُمَم لِلْإِخْبَارِ عَنْ قُدْرَته تَعَالَى الْعَظِيمَة الَّتِي لَوْ شَاءَ لَجَمَعَ النَّاس كُلّهمْ عَلَى دِين وَاحِد وَشَرِيعَة وَاحِدَة لَا يُنْسَخ شَيْء مِنْهَا وَلَكِنَّهُ تَعَالَى شَرَعَ لِكُلِّ رَسُول شَرِيعَة عَلَى حِدَة ثُمَّ نَسَخَهَا أَوْ بَعْضهَا بِرِسَالَةِ الْآخَر الَّذِي بَعْده حَتَّى نَسَخَ الْجَمِيع بِمَا بَعَثَ بِهِ عَبْده وَرَسُوله مُحَمَّدًا - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - الَّذِي اِبْتَعَثَهُ إِلَى أَهْل الْأَرْض قَاطِبَة وَجَعَلَهُ خَاتِم الْأَنْبِيَاء كُلّهمْ وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى " وَلَوْ شَاءَ اللَّه لَجَعَلَكُمْ أُمَّة وَاحِدَة وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِيمَا آتَاكُمْ" يَعْنِي أَنَّهُ تَعَالَى شَرَعَ الشَّرَائِع مُخْتَلِفَة لِيَخْتَبِر عِبَاده فِيمَا شَرَعَ لَهُمْ وَيُثِيبهُمْ أَوْ يُعَاقِبهُمْ عَلَى طَاعَته وَمَعْصِيَته بِمَا فَعَلُوهُ أَوْ عَزَمُوا عَلَيْهِ مِنْ ذَلِكَ كُلّه


    واليكم الرابط لمزيد من الاطلاع : http://quran.muslim-web.com/tafseer/KATHEER/005048.html

    وهنا تجي اللخبطة

    Quote: كون السياق إخبارا عن الأمم فهو أمر واضح، ولكنه إخبار عن الأفراد أيضا، وهو في باب الفردية أدخل منه في باب الأممية ((لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا)): لكل فرد منكم جعلنا ((شرعة)).. يعني شريعة، ((ومنهاجا)) يعني سنة. ((فشرعة ومنهاجا)).. يعني شريعة وحقيقة..


    فالاخبار هنا ليس عن الامم تحديدا ولكن عن شرائع الامم السابقة وليس باي حال من الاحوال عن الافراد وحتى الامم مخاطبين بان لهم شرائع مختلفة وسنة وهي المنهاج كما ذكر هو لا حظ لسياق الجملة (لكل فرد) لا ليس لكل فرد بل لكل نبيي (منكم جعلنا ((شرعة)).. يعني شريعة) صحيح ، (((ومنهاجا)) يعني سنة) صحيح. وسريع جدا تتبدل التعريفات السابقة ((فشرعة ومنهاجا)).. يعني شريعة وحقيقة.) لتظل الشرعة وهي الشريعة كما هي وتيبدل تعريف المناهج من السنة الى الحقيقة ليوافق هوى الكاتب بدون اي سند لا لغوي لا فقهي لا ادبي لا علمي لم يوضح الكاتب من اين اتى بان السنة هي الحقيقة، سبحان الله

    لاحظ لهذه الفقرة وكيفية دس التعريفات دسا في وسط النص حتى يقع الالتباس قال الاستاذ:

    (((ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة)) يعني لجعلكم على شاكلة واحدة - والأمة هنا تعني الفرد..) لأثبات هذه الدعوى اتي بالاية الكريمة مباشرة بعد النص (قال تعالى ((إن إبراهيم كان أمة، قانتا لله، حنيفا، ولم يك من المشركين، شاكرا لأنعمه، اجتباه وهداه إلي سراط مستقيم))) واتي مباشرة بالتعريف الصحيح (فأمة هنا تعني إماما يقتدى به) وبعدها على طول دخل في موضوع آخر (((ولكن ليبلوكم فيما آتاكم)) ولكن ليختبر كل فرد فيما آتاه من النعم المودعة في قلبه وعقله، ماذا فعل فيها؟؟ هل زكاها؟ يعني نماها وحررها أم دساها؟ يعني أهملها وأخملها ((فاستبقوا الخيرات)) المعارف) ... دون أن يوضح الفرق بين كلمة أمة في الآية السابقة وكلمة أمة في هذه الآية!!! فقد قرآة هذا النص النتيجة الحتمية هي الالتباس وعندها يتقد القارئ ان كلمة أمة في كل من الآيتين هي نفس المعنى، فالواضح ان في الآية السابقة "لو شاء الله لجعلكم امة واحدة" لم يكن المقصود ان يجعلكم ائمة فاذا هنالك فرق بين امة في الآية ا؟لأولى وأمة في الآية الثانية

    كمثال بسيط لنثبت فساد دعوى الاستاذ ناخد قصة سيدنا يوسوف عليه السلام فقد قال : "انه ربي احسن مثواي" يقصد العزيز، عزيز مصر في ذلك الزمان وفي نفس السورة يقول سيدنا يوسف عليه السلام:"قال رب السجن احب الي مما يدعونني اليه" وهنا هو يدعو الله وفي آخر السورة يقول:"يا أبت هذا تاويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا" أي ان الله قد حقق رؤياي وليس عزيز مصر، فهذا دليل بسيط على ان ليس اي كلمتين متشابهتين في القرآن بالضرورة تعني نفس الشئ

    Quote:
    ((إلى الله مرجعكم جميعا)) وهنا دليل الفردية في الآية لأن الناس لا يرجعون إلى الله إلا فرادى ((ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة)).


    وهذا ليس له اي علاقة بان الامة هي الفرد فالمعروف ان الناس يرجعون الى الله افرادا كما خلقهم اول مرة ليس هناك اي دليل على ان هذه الآية تتحدث عن الفردية بل الله عز وجل يخاطب الناس جميعا ويذكرهم بانكم سوف ترجعون الى الله يوما ما، فليس فيها اي اثبات ان الآية فردية، اي نعم موجه لأفراد لكن ليس دليل على الفردية

    Quote:
    وكما قلنا ذلك عند الحديث عن الفردية ونزيد هنا قوله تعالى ((وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا، اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا)) (( ألزمناه طائره في عنقه)) طائره يعني قلبه ((ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا)) يعني قلبه أيضا و ((اقرأ كتابك)) يقرأ ما كتبه عقله على صفحات قلبه من جهالات أو معارف و ((كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا)) الفردية فيها ظاهرة.


    فهذه الايات التي اشار اليه الاستاذ ليس لها علاقة بالاية محور الحديث :وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (4 المائدة، والتي يريد ان يثبت الاستاذ من خلالها (ان لكل فرد منكم جعلنا ((شرعة)).. يعني شريعة، ((ومنهاجا)) يعني سنة. ((فشرعة ومنهاجا)).. يعني شريعة وحقيقة..)

    الملاحظة الأخرى وهي خارج نطاق الموضوع عن تفسير كلمة طائر بعنق، فقد جاء في تفسير ابن كثير ما يلي:

    Quote:

    وَطَائِره هُوَ مَا طَارَ عَنْهُ مِنْ عَمَله كَمَا قَالَ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد وَغَيْرهمَا مِنْ خَيْر وَشَرّ وَيَلْزَم بِهِ وَيُجَازَى عَلَيْهِ " فَمَنْ يَعْمَل مِثْقَال ذَرَّة خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَل مِثْقَال ذَرَّة شَرًّا يَرَهُ " وَقَالَ تَعَالَى " عَنْ الْيَمِين وَعَنْ الشِّمَال قَعِيد مَا يَلْفِظ مِنْ قَوْل إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيب عَتِيد


    فقد اجمع تقريبا كل المفسرين على ان كلمة طائر تعني العمل وليس لها اي علاقة من بعيد ولا قريب بالقلب ولا ما كتب باللقلب

    لثبت الاستاذ محمود ان الصلاة التقليدية موقتا يستعين بالآية "إن الصلاة كانت علىالمؤمنين كاتبا موقتا" وبعد انتهاء هذا الوقت ينتقل العبد الى اصالة الاصالة:

    Quote: طالعه المعنى البعيد لكلمة ((موقوتا)) في الآية ((إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا)) وذلك المعنى، في حقه هو، أن الصلاة الشرعية فرض، له وقت ينتهي فيه، وذلك حين يرتفع السالك إلى مرتبة الأصالة، ويخاطب بالاستقلال عن التقليد ويتهيأ ليأخذ صلاته الفردية، من ربه بلا واسطة، تأسيا بالمعصوم.. فهو، حينئذ، لا تسقط عنه الصلاة، وإنما يسقط عنه التقليد، ويرفع من بينه وبين ربه، بفضل الله


    ولو افترضنا جدلا صحة هذا المنهج فبالتالي ان اي انسان سوف يصل الى مرحلة الاصالة ويحصل على صلاة الاصالة الخاصة به جود صلاته ام لم يجودها اجتهد فيها ام لم يجتهد طالما انها (موقتة) اي ان لها مدة محددة كما يزعم محمود، ولكن الواضح ان معنى الآية غير ما ذهب اليه محمود اطلاقا

    ولنا عودة باذن الله

    اللهم إن أردت فتنة بعبادك فاقبضنا إليك غير مفتونين, آمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2006, 12:38 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Yassir7anna)

    الأخ جاد

    شكرا لمداخلاتك الثرة

    وتحياتي

    أرجو المواصلة

    حتى عودة الدكتور المحترم محمد الامين

    والشكر موصول للأخ ياسر حنا ولجهده الكبير في شرح التناقض والتجاوز في شرح بعض الأفكار



    تحياتي لكم جميعاً

    (عدل بواسطة القلب النابض on 26-01-2006, 12:39 PM)
    (عدل بواسطة القلب النابض on 26-01-2006, 01:10 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2006, 01:13 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    سأحاول أن أورد مقتطفات من بحث التأويل الباطني عند الجمهوريين للبروف شوقي بشير عبد المجيد.


    الاتجاه الجمهوري في التفسير اتجاه باطني، هو باب من الإبواب دلف منها الجمهوريون إلى ترويج مذهبهم و نشره اعتماداً على ما أثبته محمود محمد طه لنفسه في هذا الباب، فقد بلغت به الجرأة أن أثبت لنفسه كثيراً من الآيات التي نزلت صريحة في حق نبينا صلى الله عليه و سلم،و أثبت كثيراً من الآيات التي تحدثت عن عيسى عليه السلام، كما ذكر أن الآيات التي تتحدث عن الصراط و عن يوم القيامة، و عن مسائل غيبية كثيرة تتحدث عنه و عن فرقته، و حرَّف آيات القرآن الكريم تحريفات معنوية و لفظية يصعب حصرها، و استعان في ذلك بمناهج الباطنية الذين يتطرفون في تأويل المصطلحات الإسلامية و الكلمات الشرعية المتواتر لفظها و معناها ومفاهيمها، و يتوصلون إلى فتح باب الإلحاد و الفساد و الفوضى الفكرية على مصراعيه، و العبث بالدين و بعقول الناس .


    و يرى محمود محمد طه أن التفسير الذي يقدمه لآيات القرآن هو التفسير المراد، وهو الذي يحمل المعاني الحقيقية للقرآن الكريم، و هو من هذه الناحية لم يسبق أن قدمه أحد، فهو المعنى البعيد الذي عند الله، المعنى الذي نزل معه المعنى القريب.


    و يرى محمود محمد طه – زعيم الجمهوريين – أن المفسرين السابقين من الصحابة و التابعين و غيرهم لم يستطيعوا فهم النصوص الأصلية و بيانها، وذلك لاعتمادهم على اللغة العربية، و اللغة العربية – عند الجمهوريين – لا تحمل من معاني القرآن الحقيقية شيئاً، و لا تخبر عن المقصود عنه في الحقيقة، و لذلك لا بد من التأويل الباطني و صرف الألفاظ عن معانيها الظاهرة التي اتبعها الصحابة و التابعون لهم، فالصحابة رضي الله عنهم في نظر الجمهوريين لم يستطيعوا فهم النصوص الفرعية التي يستطيعون متابعتها، و ترك أمر بيان و تفسير النصوص الأصلية للجمهوريين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2006, 04:47 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    Quote: صلاة الاصالة:

    حسبما فهمت من كتاب "الرسالة الثانية" ان صلاة الاصالة يتلقاها العبد من ربه مباشرة دون واسطة اي اصالة عن نفسه. وهي تخصه هو فقط اي لكل عبد من العباد صلاة اصالته الخاصه به التي ليست بالضروره تشبه صلاة اي عبد اخر. و لايفيد اي عبد ان يعرف كيفية صلاة اصالة اي عبد اخر لانها ببساطه صلاه خاصه حدا.
    عليه صلاة الاصاله ليست لها كيفيه او شكل ثابت وذلك لخصوصيتها المطلقه. اذا السؤال عن كيفيتها غير وارد!


    النقطة الأولى :
    Quote: حسبما فهمت من كتاب "الرسالة الثانية" ان صلاة الاصالة يتلقاها العبد من ربه مباشرة دون واسطة اي اصالة عن نفسه


    قل لي بربك كيف يتلقى العبد صلاة خاصة به من الله سبحانه وتعالى وقد انقطع الوحي ولا يوجد رسول بعد محمد صلى الله عليه وسلم. كيف يتلقى الفرد صلاته من ربه ولم يقل لنا محمد صلى الله عليه وسلم ذلك.

    * هذا انشاء فقط لا يقبله العقل السليم ولا المنطق ولا حتى الفطرة السليمة.

    Quote: وهي تخصه هو فقط اي لكل عبد من العباد صلاة اصالته الخاصه به التي ليست بالضروره تشبه صلاة اي عبد اخر


    هذا تبرير غير مستقيم مع فكرة محمود نفسه والتي ذكرها أحد الإخوة في أول البوست بأن صلاة الأصالة تؤدي الى الوصول للمقام المحمود والذي هو مخصص لشخص واحد(نحن ندعوا الله أن يكون الحبيب عقب كل آذان) ومحمود يدَّعِي أنه بلغ ذات المكانة ,ويقول لأتباعه أنها مخصصة لشخص واحد.

    وتجيئ هنا تقول أن صلاة الأصالة" لكل عبد من العباد صلاة أصالته الخاصة به والتي ليست بالضرورة تشبه صلاة أي عبد آخر" ما هذا التخبط والتناقض .


    Quote: و لايفيد اي عبد ان يعرف كيفية صلاة اصالة اي عبد اخر لانها ببساطه صلاه خاصه حدا.


    كيف يستقيم عقلا أن أدعوا لدين لا أحدد فيه للعبد كيفية عبادة الخالق.

    أكثر أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم نجدها في باب الصلاة , لم تترك شاردة أو وارده إلا ذكرها وفصلها وتأكد من فهم الصحابة لها. كل شئ متعلق بها مواقيتها الطهارة لها تفاصيها من الإقامة وحتى السلام.

    * عبادة بهذه الأهمية تترك لهذا التخبط. وما فائدة الرسل لوكان الأمر كذلك.
    * لماذا أرسل الله سبحانه وتعالى الرسل أصلاً مادام الإنسان يصل الى الله سبحانه وتعالى بلا دليل وهادي.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2006, 06:55 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    للإحاديث معنيان عند الجمهوريين:


    جعل الجمهوريون للأحاديث معنيين: معنىً قريباً، و معنىً بعيداً. المعنى البعيد هو المقصود لذاته، و المعنى القريب في معظم الأحيان و سيلة للمعنى البعيد، و ذكروا أن الذي يفهم المعنى القريب دون المعنى البعيد لم يفهم الإحاديث.


    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ((صلوا كما رأيتموني أصلي)). قال محمود محمد طه في كتابه (رسالة الصلاة): " ((صلوا كما رأيتموني أصلى))!! هكذا أمر النبي في تبليغه رسالة ربه، فالصلاة معراج النبي بالأصالة و معراج الأمة بعده بالتبعية و التقليد.. و كلمة ((رأيتموني أصلي)) لها معنى بعيد و معنى قريب، .. فأما المعنى البعيد فهو أن نرى بعين البصيرة حال قلب النبي من صدق التوجه حين يقوم لصلاته، و أما المعنى القريب فهو أن نرى بعين البصر حركات النبي الظاهرة في صلاته فنتقنها أيضاً .. فنحن بدون أن نراه بعين البصيرة و بعين البصر، و بعبارة أخرى بدون أن نعرف حال قلبه و حركات جسده لا نكون قد رأيناه.. و إذا صلينا بمحاكاة حركات الجسد، بدون محاكاة صدق توجه القلب لانكون قد أطعنا عبارته ((صلوا كما رأيتموني أصلي)) .. بذلك تكون صلاتنا صلاة يحق فيها قول الله تعالى : ( فويل للمصلين، الذين هم عن صلاتهم ساهون، الذين هم يراؤون، و يمنعون الماعون) (الماعون:4-7) سماهم المصلين، لأن حركاتهم حركات مصل، ثم قال فيهم أنهم عن صلاتهم ((ساهون)) يعني غافلون عن حقيقة صلاتهم و هي تقوم فيها الصلة بين الله و بينهم و ذلك بحضور قلوبهم فيها، و لذلك قال (( الذين هم يراؤون )) أي يهتمون بالظاهر و يهملون الباطون ((و يمنعون الماعون)) و الماعون يعني القلب يمنعونه من الله أن يكون فيه و يملئونه بأصنام حب الجاه و حب السلطة". فحديث (( صلوا كما رأيتموني أصلي)) فيه أمران :


    أمر بالتقليد و أمر بالأصالة-في رأي الجمهوريين- جاء في الكتاب (رسالة الصلاة) : ( فالنبي أتانا بلسان الحقيقة –لسان الحال- أمراً بالأصالة ". فمعنى الحديث عند الجمهوريين أن النبي صلى الله عليه و سلم قد قال بلسان العبارة " قلدوني إلى أن تكونوا أصلاء مثلي" و قد أخطأ الجمهوريون في هذه المسألة التي اعتمدوا فيها على تأويلاتهم الفاسدة، و التي حاولوا أن تكون سنداً لهم في الدعوة إلى الأصالة – ترك التقليد- أو ترك الصلاة الشرعية.


    و هذا الحديث الذي تحدث عنه الجمهوريون له معنى واحداً و فيه تنصيص على أن فعل النبي صلى الله عليه و سلم مبين لأصحابه، و المراد من هذا الحديث واضح و بيِّن و هو أن نصلي بالكيفية التي وضحها لنا الرسول صلى الله عليه و سلم و إظهار المراد قد يكون بالفعل أبلغ منه بالقول، و لهذا السبب نرى أن محموداً قد أخطأ في جعله للمتقن للصلاة الحركية و غير المدرك للمعنيين الذين تحدث عنهما من الذين هم عن صلاتهم ساهون، و من الذين لا صلاة لهم فالآيات التي استدل بها محمود في هذه المسألة لها معنى يختلف عن المعنى الذي يتحدث عنه، و الذي وصل إليه بتأويله الباطل[55].


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بروف شوقي بشير عبد المجيد , مصدر سابق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2006, 11:17 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأخ/ عمر
    سلام عليك وشكرا على تعليقك الطيب وليمنحك الله القوة والصبر
    المحترمون / القلب النابض /جاد تحياتي
    سوف أحاول أن أسلك نفس الطريق الساذج والبدائي .
    أوافقك الرأي على أن أي فكرة تبنى على مسلمات ( معطيات نفترض صحتها) وأنا اعتقد معكم بنبوة سيدنا محمد( ص) وبما أتى به موثقا من تعاليم الدين بما فيها القران ولكن خلافنا في مسلمات بنيتموها على فهم متحرك متغير وتصرون على ثباته إلى أن يرث الله الأرض وماعليها وقد قال أحد قدماء الإغريق 384ق م ( الثابت الوحيد في هذه الحياة هو التغير المستمر) وهذا ماجعلني أقرر بأنه حوار الطرشان، من بين هذه المسلمات ما يحجب عن الكثيرين فهم صلاة الأصالة وغيرها مما ورد تبيينه في الفكر الجمهوري وأظن أن الأخت مريم قد ذكرت بأن من أراد فهم صلاة الأصالة فعليه أن يقرأ الفكر الجمهوري وأنا أضيف لها مرة ثانية لا يبحث عن الفكر الجمهوري ليقرأه إلا من كانت له حاجة وشعر بأن هناك مشاكل تحتاج إلى حلول وتساؤلات تبحث لها عن أجوبة وبعد قراءته ليس بالضرورة أن يقتنع بطرحه ولكنه قطعا سيتفهم منطلقاته ورؤاه أما قبل ذلك يصبح الحديث فيها كأب يحاول أن يشرح لطفله الصغير كيف تنجب أمه الأطفال أو أن يشرح له نظرية النسبية لأن المعرفة تراكمية ومترابطة ومتدرجة ، فلو أنك أتيت برجل من أهل العراق في القرن السابع الميلادي وقلت له يمكنني أن أرى وأسمع من مكاني هذا رجلا في المدينة المنورة وحاولت بعد ذلك أن تشرح له كيف يحدث هذا الأمر مما نستخدمه في حياتنا المعاصرة لما أدرك كلمة مما تقول لأنه حجب بفترة تاريخية معرفية عليه أن يقطعها حتى تتم عملية التواصل بينك وبينه وبسبب من هذا التراكم والترابط والتدرج أسس التعليم بمراحله التي تعرفها فلا يمكن أن نحاضر تلميذ في المرحلة التمهيدية عن الصبغات الوراثية بكل تعقيداتها أو انفلاق الذرة والنواة، وبدلا عن ذلك نمهد له بما يعلمه ويحسه حتى يصل مرحلة يستطيع معها فهم ما هو غائب عنه ودائما هناك ما هو غائب عن كل الدرجات المعرفية لأن العلم مطلق ونهايته عند الغيب المطلق (الله) إذا كان للمطلق نهاية.
    وأعود لما تعتقدون أنه ثابت وأراه متحرك ولنأخذ مثلا على ذلك فهم الصلاة عندكم هو أنها ثابتة شكلا ومضمونا وأنا اصر على أنها ثابتة مضمونا متغيرة شكلا والسبب في ذلك اعتقادي وفهمي من القرآن عبر الفكر الجمهوري والواقع بأن كل شئ بدأ من أسفل سافلين ويتجه نحو أحسن تقويم ومن أمثلة ذلك خلق الهيئة البشرية التي بدأت مما دون ( هل أتى على الأنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا) عندما كان دودة في أمشاج رحم الحياة وأصبح بشرا سويا ويتكرر هذا التطور يوميا في فترة مدتها تسعة أشهر محاكيا الخلق الأول ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين*ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين) فالمراحل الخلقية مختلفة ومتطورة في الصورة والشكل ثابتة في جوهر الحياة وختمت بأنشأناه خلقا آخر وهو الإنسان الكامل شكلا إلى أن يأتي وقت إكتمال الأنسان الكامل مضمونا ، وهكذا المعرفة التي بدأت أيضا من نفس المرحلة (هل أتي على الإنسان--------) مرورا ب ( قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا -------) ليكتمل الجوهر الذي جاء فيه ( وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء------) ومنطلقة إلى (قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله ----- ) دون توقف أو نهاية لأن الله يعلمنا من علمه كل حين جيلا بعد جيل ومرحلة تاريخية فالتي تليها في الأولى والآخرة وهذا ينطبق على العطاء الذي بدأ من لا عطاء وتدرج الى أن وصل(وخذ من أموالهم صدقة ----) مرورا ب (و يسألونك ماذا ينفقون قل العفو) متجها إلى الذي يعطي بلا حدود (لا يسمعون فيها لغوا إلا سلاما ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا ) ، كما ينطبق على التوحيد فالواحد الذي نطارد وحدانيته قال ( شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم ------ ) فهذه المستويات الثلاث من الشهادة بينها فجوات على إمتداد الحبل ( الصلة) تبدأ أيضا من أسفل سافلين فأولو العلم هؤلاء درجات في علمهم إلى أن تدخل مراحل الجهل نزولا( وأخو علم ليست كمن هو جاهل) وصعودا إلى مقام( مازاغ البصر وماطغي ) ويكون أثر هذا التوحيد ظاهرا على حياة العبد وسلوكه (عندما جاء جبريل إلى سيدنا ابراهيم وهو يهوي إلى النار سأله إن كان له حاجة عند الله )، وقوله معلوم لديكم، فلم يجزع ويمسك بتلابيب جبريل، لأن علمه بلا إله إلا الله كان مختلفا وفي درجة عالية. والرزق درجات أسفلها رزق الغافل( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ) ثم ( لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تذهب خماصا وتعود وهي بطانا) ثم ( كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يامريم أنَى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب) فالخوف على الرزق والخوف من أصحاب السلطة كمثال يبين لك مرحلة العبد فالله هو الذي يدير الكون والوحيد المتصرف وهذا معنى لا إله إلا الله والتوكل مبني على المعرفة الواثقة لحسن هذه الإدارة وهذه مبنية على الصلة القوية بالمدير لأنه لا يمكن أن تثق بمن لا تعرف ولا يمكن أن تعرف من ليست لك به صلة وعشرة. إذن بطريقة أكثر بدائية الناس في هذا التدرج بالأرقام مما دون الصفر إلى ما لا نهاية التي هي ( هل أتى على الإنسان حين من الدهر ----- ) لأنها غفلة كاملة وسببها عدم التكليف عندما كان يتأهل حياتيا بالتطور من مرحلة الزيجوت الطينية إن صح هذا التعبير. وقطعا توافقني أن من كان في الدرجة العلمية والأخلاقية المليون هو غير الذي في الدرجة ألف لا في الصلة ولا العلم ولا السلوك ولا المسئولية ومن كان في الدرجة مليار غير الذي في المليون، والناس في هذه الدرجات متحركون باستمرار فالحبل ثابت لأنه الصلة بالله ولكن مكان الوقوف فيه متغيرة للجميع وبطريقة أدق في البدائية الناس يتقدمون نحو الله في صف واحد ليس له نهاية ولكن له بداية وهم علي مسافات مختلفة من الله في الصف وهم يقفون الواحد تلو الآخر ولكنهم سائرون باتجاه النهاية في الأولى والآخرة( هذه قد تكون من الفرضيات التي نختلف فيها ) فإذا جاءت لحظة المقابلة لا بد أن تكون فردية فذلك هو الناموس والقانون( ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة ) ( ونرثه ما يقول ويأتينا فردا ) جملة إعتراضية ( أنا أفهم المجئ والإتيان إلى الله برفع الحجب التي بيننا وبين الله وليس مسافات جغرافية )( ونحن أقرب إليه من حبل الوريد) فمكان وزمان هذه المقابلة هو اللحظة التي يتفق لك فيها أن تعيش اللحظة الحاضرة في مقام ( مازاغ البصر وماطغى ) ولن تحصل عليها إلا إذا أطعت جبريلك إلى الله وهو سيدنا محمد (ص) وتابعته ومشيت خلفه بصدق وإتقان ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ) لأنه فعل الشئ نفسه مع جبريل من غار حراء حتى يفسح لك الطريق لأن المقام لا يسع إثنين كما لم يسعه هو مع جبريله وهو جبريل أمين الوحي ( وليس معنى ذلك أنك تقدمت عليه ولكنه أكمل المهمة وقال لك ها أنتذا وربك ) فلا يمكن أن تكون عبدا خالصا وهناك ما يشغلك لأن الرسول (ص) لا يدربك ويصنعك لنفسه وإنما لتكون لله وحده وهنا تعطى شيفرة خاصة للتواصل مع الله لا تشبه شيفرة أي إنسان آخر تأسيّا بالنموذج البشري (ص) الذي هو جبريلك و بحكم أنه نبي أخبرك بشيفرته شكلا ( في الدرجة المائة من ذلك الحبل ) ولكنك في المضمون لا تقاربه( وجعلت قرة عيني في الصلاة) فهو في درجة أقرب للنهاية من كل الناس وهي أيضا تمثل لك صلته بالله في غار حراء ولا يفوتني الإمعان في البدائية أن أنبه لملاحظتين الأولى : لا يمكن أن تسأل فردا عن شيفرته الخاصة ولا كيفيتها ففي هذا مخالفة لا تجوز وكما قال الشيخ البرعي ( لا تفشى سرك لكافة المخلوق لو يبقى سرك) ثم ببساطة لأنه ( شو دخلك ) على قول الشوام، ولكن من حقك أن تعرف ما أنت مقبل عليه فتركز على هدفك المرتجي لأنه يؤثر على معاشك ومعادك والثانية : أن الرسول (ص) مازال في برزخه أيضا يتقدم باتجاه الله من ذلك المقام . )
    ولك وللأخ جاد هذه الحشوة الصغيرة في آخر الأمر علّها تحدث الخميرة التي أرجوها ( إذا تمثلت البشرية كلها كرجل واحد مديد العمر كلما كبر كسب خبرة فزاد علمه ورزقه وتسامحه واستسلامه لله ومحبته للخلق والأشياء بوسائل مادية محسوسة يمكنك تخيلها من الآن فالإنتقال من الإسلام الإبتدائي الي الإيمان والإحسان وعلم اليقين ثم علم عين اليقين فحق اليقين فالإسلام مرة ثانية وهو الإستسلام ظاهرا وباطنا لله والرضا به ربا مديرا،و كما تم في حالات عرفناها على مستوى الأفراد يتم في الرجل البشرية ممرحلا" أيضا، فما لم يتحقق من المصحف اليوم يتحقق غدا على إمتداد عمر هذا الرجل الذي إسمه البشرية وتتنزل الأخلاق التي يتشدق بها المسلمون ولا يفعلونها إلى واقع الحياة دون أن ينزعج الناس بأن هذا الأمر خطط له غيرهم كما هي المرحلة التي يعيشون فيها أسفل الوادي ويصرون على عدم التغير والتفهم وقطعا سيأتي السيل الذي هو فتق صغير في ثوب التعصب والديكتاتورية وبعدها سيتمزق كل الثوب وتضطر إلى نقل المخيم كما يحدث الآن في العالم الإسلامي لأن ذلك هو الناموس وقد تنبأ فرانسيس فوكوياما بنهاية التاريخ في الديمقراطية الليبرالية والإقتصاد الليبرالي فالأولى صحيحة لأن الحرية كل يوم في سعة متجهة نحو المطلق ولكن فات عليه كما هي تطلب الكمال المادي تطلب الكمال الأخلاقي ومنه العطاء بلا حدود فالشيوع أكمل من الخصوصية والإستئثار، وما الرأسمالية إلا فترة تاريخية تنقضي وهذا ما تنبأ به الرسول (ص) عندما أخبر عن مجئ مرحلة تاريخية سماها بعيسي وبشر فيها بالسلام وفيض المال الذي لا يقبله أحد ،وإذا أشكل عليك هذا الأمر فكر في العلم الذي بين يدي الرجل البشرية الآن وتصور أن كل الأميين سيكونون في يوم من الأيام على درجة عالية من المعرفة وذلك إن لم يكن بتعلمهم فبموتهم ومجيء أجيال جديدة يتم تعليمها والآن قد تكونت مجموعات من الصالحين وسوف يزيدون في صلاح المجتمع وكما قال الأستاذ محمود ( المجتمع الصالح أفضل وسيلة لإنتاج الفرد الصالح) لأنه يجد على الخير أعوانا ثم لأنهم يطبعون على أصحاب الفطرة السليمة أفكارا سليمة تؤدي إلي سلوك سليم ( ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه -------) وقد قال علماء الإجتماع الأخلاق تشكلها الظروف المحيطة وأول هذه الظروف الوالدين فتتضاعف عملية الصلاح بمساعدة المجتمع الصالح والمواليد الجدد الذين سيتم طبعهم بالصلاح .

    ( أبوحمد )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2006, 08:44 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: عثمان عبدالقادر)

    الأخ ابواحمد

    سلامات

    أولا بداية غير موفقة في مخاطبة اي شخص

    Quote: سوف أحاول أن أسلك نفس الطريق الساذج والبدائي .


    كل ما اوردته هنا عبارة عن خطرفات غير مترابطة ترابط مبني ولا معني. وبدأت موضوع وخرجت بموضوع آخر.

    ولم تجب على المفترض اجابته.

    وما هو الثابت والمتغير في أمر الصلاة . هل تغييرها المستمر عندكم هو الفرضية المتغيرة عندكم.

    الصلاة المفروضة بأركانها المعلومة عندي ثابت مهما حاولت أن تفلسف الكلام وتدخل بالاغريق وتخرج بي فوكوياما.

    والسذاجة التي توصمنا بها نحن أحق بها إذا قبلنا مثل الحديث الذي لا يستقيم عقلا ولا منطقاً ولو زيناه بالآيات.

    والنظرة الإستعلائية التي تخاطب بها الناس هنا هي أولى أبواب انهزام الفكرة.


    ويكفي أن محمود نفسة ترك الصلاة بإدعاء انه يصلى صلاة ما أنزل الله بها.

    ولم يشاء أن يصف لنا كيفية هذه الصلاة فيتبعة من يتبعة عن بينة, بدلا من هذه الكلمات المتناثرة.

    تحياتي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2006, 11:58 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأخ محمد الأمين موسى
    تحية طيبة
    والآن ، بعيدا على الإفتراضات الإستعلائية واللغة الجارحة، فسأحاول تتبع المسائل التي أثرتها، من منطلق فهمي لما كتبه الأستاذ محمود:
    Quote: أخي الفاضل عمر هنا بعض الأمثلة التي خان فيها الذكاء محمود محمد طه:

    Quote: وهنا فرضت الصلاة بمعناها البعيد.. فرضت بلسان الحال، لأن لسان المقال هنا أخرس.

    من أين أتى محمود محمد طه بمعلومة أن الرسول عليه الصلاة والسلام وفرضت عليه الصلاة بمعناها البعيد بعد أن تخطى سدرة المنتهى؟

    Quote: في مقام الشهود الذاتي فرضت الصلاة بالمعنى البعيد، وهي الصلة مع الله بلا واسطة،

    أولا كون أن للصلاة مستويين ، مستوى بعيد ومستوى قريب فهذا مأخوذ من القرآن الذي تحدث عن الثنائية عندما قال "الله نزل احسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد" والثنائية تأتي من أن القرآن تنزل من الله في عليائه الى العبد في أرضه وجاء ليخط له طريق الرجعى من أسفل سافلين الى أعلى عليين .. فأصبحت بذلك معانيه ذات وجهين: وجه عند العبد في محدوديته ووجه عند الله في إطلاقه .. وعن الوجه البعيد في معاني القرآن قال تعالى "قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا" .. وقد قال النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم عن الصلاة في بداية الطريق (أي المعنى القريب): "الصلاة معراج العبد الى ربه" .. والمعراج هو الدرج أو السلم الذي نعرج به الى الله اذ جودنا صلاتنا وزاد مقدار حضورنا معه فيها كل يوم حتى نكون في حضور تام معه بلا غفلة وتلك هي صلاة الصلة التي قال عنها النبي الكريم: "الصلاة صلة بين العبد وربه" .. وحديث الأستاذ عن معراج النبي وتحقيقه هذه الصلة التي انعدم فيها الوسيط بعد تخطى سدرة المنتهى فهو مأخوذ من حديث المعراج حيث ذكر فيه النبي أن جبريل تخلف عنه عند سدرة المنتهى وهو أيضا مأخوذ من معرفة الأستاذ التطبيقية وما ذاك الا لأنه سلك طريق النبي بتجويد فأورثه ذلك علما ويقينا فهو لا يتحدث بما لا يعلم ..
    Quote: هذا المعنى للصلاة لا يفيد شيئا على المستوى العملى، لأن الرسول عليه أفضل الصلوات لم يتقرب بالصلاة بمعناها القريب إلى أن وجد نفسه في مقام الصلة مع الله بلا واسطة، وهي الصلة التي تحققت عبر الإسراء والمعراج.. ونحن نعلم جميعا أن الإسراء والمعراج حدث متفرد لا يتكرر.

    من أيت أتيت بهذه النتيجة التي تقول بأن هذا المعنى للصلاة لا يفيد على المستوى العملي .. اذا لم نعرف غاية الصلاة فكيف نستفيد منها .. لقد كان الأستاذ محمود دائما يضرب المثل لتقريب الصورة فيقول أذا كنت تريد أن تزور شخص في الطابق السابع في بناية ما فإنك بعد دخولك البناية تبدأ الصعود في درجات السلم بهمة لأنك تعرف وجهتك .. أما اذا لم تكن تعرف الى أين أنت ذاهب فسوف لن تقوى على الصعود وربما تظل تائها في أسفل الدرج .. وعدم معرفة المسلمين بقدر الصلاة هو الذي جعلهم يدورون في دائرة مفرغة وجعل أثر الصلاة في سلوكهم ضعيفا .. بل أن النذارة النبوية أدركتهم فأصبحوا غثاء كغثاء السيل لا يبالي الله بهم ولذلك تجدهم اليوم في مؤخرة الأمم يجرجرون أذيال الهزيمة أينما حلوا بالرغم من أن المصلين يملؤون المساجد ويدعون في كل صلاة "اللهم أنصر المسلمين .. اللهم أهلك اليهود" وما الى ذلك من الدعوات التي لا تتجاوز الحلوق والتي لم يستجب لهاصادق الوعد القائل "أني قريب أجيب دعوة الداعي اذا دعاني" والقائل "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" وما ذلك الا لأن قلوبهم خاوية ودعواتهم غير مصحوبة بأنوار العبادة المجودة .. وهم يحكون قول العارف بالله:
    وعن مذهبي لم استحبوا العمى على الهدى حسدا من عند أنفسهم ضلوا
    فهم في السرى لم يبرحوا من مكانهم وما ظعنوا في السير عنه وقد كلوا
    أما قولك أن النبي لم يتقرب بالصلاة بمعناها القريب لله فقول فيه جهل بقدر النبي وبصلاته .. لقد كان النبي في عبادة وفي تحنث حتى قبل أن تفرض عليه الصلاة بصورتها المعروفة وهذا هو ما هيأه روحيا للإسراء والمعراج .. وعندما فرضت عليه الصلاة بهيئتها المعروفة جعلت له ، ولأمته من بعده ، معراجا يحقق به تلك الصلة التي اتفقت له في ليلة الإسراء والمعراج .. ولذلك قال "الصلاة معراج العبد الى ربه" كما ذكرت لك سابقا بل إن القرآن أكد ذلك في عديد الآيات مثل "اتل ما اوحي اليك من الكتاب واقم الصلاة ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر والله يعلم ما تصنعون" .. فذكر الله الأكبر هو هذه الصلة التي نتحدث بها وهي التي تورث الرضا التام به ربا والسير خلفه وقد جاء في آية أخرى عن ذلك "فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن اناء الليل فسبح واطراف النهار لعلك ترضى" فهو هنا كأنما جعل الغاية من الصلاة بعد أن ذكر مواقيتها "الرضا" بالله بقوله "لعلك ترضى" ..
    انت تقول أن المعراج حدث فريد ولا يتكرر .. وهذا صحيح ولكنك لم تذكر الحكمة من وراء ذلك وهي أن الصلاة واتباع النبي الكريم بتجويد هي وسيلة معراجنا الى الله ذي المعارج "الصلاة معراج العبد الى ربه" فليست هنالك حوجة لأن يأتي جبريل ويأخذ كل فرد للقاء ربه بعد أن خط لنا الطريق "طريق محمد" وقد ذكر الأستاذ محمود ذلك بصورة جلية في كتابه "رسالة الصلاة":
    لقد تحدثنا في آيات سورة ((والنجم)) التي أوردناها آنفا عن سدرة المنتهى، حيث تخلف جبريل عن المعصوم، وسار النبي بلا واسطة لحضرة الشهود الذاتي، لأن الشهود الذاتي لا يتم بواسطة، وقد كان تخلف جبريل عن النبي لأنه لا مقام له هناك، والنبي، الذي هو جبريلنا نحن، يرقى بنا إلى سدرة منتهى كل منا، ويقف هناك، كما وقف جبريل، بيد أنه إنما يقف لكمال تبليغه رسالته، ولكمال توسيله إلى ربه، حتى يتم اللقاء، بين العابد المجود وبين الله بلا واسطة.
    وليس في هذا اسقاط لما هو "فعلي" على ما هو "مجازي" حسب تعبيرك وحسب منطقك السليم .. بل على العكس فهو تأكيد لأمر عملي وهو الصلاة على أن تؤخذ بجد وتجويد حتى تبلغ غايتها ومنتهاها "وإن الى ربك المنتهى" ولا منتهى .. ومن أين لك هذه الثقة التي تقرر فيها وبكل بساطة "فمهما تقرب العبد من الله في هذه الحياة الدنيا، لن تتحق له الصلة مع الله بلا واسطة كما حدث للرسول صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء والمعراج" فهل تعلم ذلك علم يقين أم هو تخمين "ام تقولون على الله ما لا تعلمون" .. من بديهيات المنهج العلمي ألا ننكر ما لا نعلم ..
    Quote: Quote: وجاء تخلف جبريل لسبب آخر، هو أن وجود جبريل يجعل النبي شفعا، ولا يصلح الشفع في مشاهدة الوتر

    من قال إن الشفع لا يصلح في مشاهدة الوتر، وقد ورد في السنة أن أصحاب اليمين سوف يرون الله في الحياة الآخرة.
    إن النصوص التي أوردتموها لمحمود محمد طه تفتقر إلى حد كبير إلى الطابع العلمي، فهو يقرر أحكاما لا تستند إلى إلى منطق داعم،
    ثم يبني عليها أحكاما جديدة، أي أنه يتبع في بعض الأحيان المنطق الفاسد في حجاجه. ثم إن الحديث عن الدين يكتسي طابعه العلمي عند الإلمام بأبرز ما قيل في الموضوع ونقده وأثبات الفكرة الجديدة..
    لقد رأينا كيف فسر بعض الآيات ليصل إلى نتيجة أن الإنسان يجب أن يتلقى شريعته من الله بلا واسطة.

    الشفع كما ذكرت لك من قبل هو الثنائية ووجود جبريل مع النبي يمثل شفعا أو ثنائية لا تتم معها مشاهدة الذات الالهية .. بل إن العقل نفسه لا يستطيع مشاهدة الله لأن العقول تدرك بالثنائية ولذلك فإن رؤية الله تتم بالقلب بعد أن يتوقف العقل اذ أن القلب هو وسيلة الإدراك الوترى "والقلب عضو يعمل فيه الفؤاد، والفؤاد هو قوة الإدراك الوتري.. والجسد والدماغ عضوان يعمل فيهما العقل، والعقل هو قوة الإدراك الشفعي.." كما ورد في كتاب "رسالة الصلاة" .. ولقد قال القرآن الكريم عن هذه الرؤية "ما كذب الفؤاد ما راى" .. أما الرؤية الجماعية لله التى وردت في بعض الآيات مثل "وجوه يومئذ ناضرة * الى ربها ناظرة" فهي تتحدث عن التنزل في مقام التجسيد وقد تم شرح ذلك في كتاب "أدب السالك في طريق محمد" سوف آتي بنصوص من ذلك الكتاب اذا اقتضى الأمر .. وهذا يتم عند قيام الساعة .. وهنالك الكثير من الآيات التي تتحدث عن هذا التجسيد بما في ذلك المجيء والجلوس على كرسي العرش ومحاسبة الناس .. "وجاء ربك والملك صفا صفا" .. "هل ينظرون الا ان ياتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الامر والى الله ترجع الامور" .. "الرحمن على العرش استوى" .. الخ الآيات الكريمات وليس هذا مقصدنا عندما نتحدث عن الشهود الذاتي .. وهو حديث لا أعتقد أنك ألممت به بالقدر الكافي حتى يكون نقدك له نقدا علميا ..
    نواصل
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2006, 04:54 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    Quote: وأعود لما تعتقدون أنه ثابت وأراه متحرك ولنأخذ مثلا على ذلك فهم الصلاة عندكم هو أنها ثابتة شكلا ومضمونا وأنا اصر على أنها ثابتة مضمونا متغيرة شكلا والسبب في ذلك اعتقادي وفهمي من القرآن عبر الفكر الجمهوري والواقع بأن كل شئ بدأ من أسفل سافلين ويتجه نحو أحسن تقويم ومن أمثلة ذلك خلق الهيئة البشرية التي بدأت مما دون ( هل أتى على الأنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا) عندما كان دودة في أمشاج رحم الحياة وأصبح بشرا سويا ويتكرر هذا التطور يوميا في فترة مدتها تسعة أشهر محاكيا الخلق الأول ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين*ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين) فالمراحل الخلقية مختلفة ومتطورة في الصورة والشكل ثابتة في جوهر الحياة وختمت بأنشأناه خلقا آخر وهو الإنسان الكامل شكلا إلى أن يأتي وقت إكتمال الأنسان الكامل مضمونا



    الأخ عثمان عبدالقادر ..

    سلاماً ..

    سأتجاوز عن الاستهلال الذي بدأت به ردك الأخير فقد أجرأت عني الأخت القلب النابض ..


    فهمنا كما هو فهم جميع المسلمين للصلاة ولكل الشعائر بأنها تامة تمام ديننا .. هي كما صلاها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الميامين وهم خير القرون وخير الناس بعد الرسل .. وكما صلاها تابعوا الصحابة وتابعيهم والمتواترة إماماً بعد إمام في أشرف البقاع وأفضل المساجد .. المسجد الحرام ومسجد النبي الكريم .. مهبطا الوحي .. فهي ثابتة ما دامت السموات والأرض ..

    وبين ظهرانينا كتاب ربنا المحكم التنزيل نتلوه صباح مساء وبتسليم مطلق لا نهاية له..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) سورة المائدة الآية 3 .

    والمسلمون أجمعون راضون تمام الرضا وفرحين أشد الفرح بهدي نبيهم الكريم ويشهدون له بعد مماته كما شهد له سلفهم في حياته أنه قد أدى الأمانة وبلغ الرسالة وترك أمته على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك .. فقد أوصى نبيناالكريم في آخر وصاياه بالصلاة .. (الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم)).

    وإني لأستغرب في ذهول لتمثيلك للعبادات كالصلاة بالمخلوقات .. وبأنها تتطور كما تتطور الأجنة في أرحام الأمهات!!!

    فلماذا لم تتطور هذه الصلاة ولم تنمو طوال حياة النبي صلى الله عليه وسلم وطوال عهد خلفائه وما بعدهما لما يزيد عن الألف عام .. ثم اعتراها التغيير فجأة على يد أستاذكم !!!

    وأسأل بذت الذهول: كيف حشا لكم محمود هذه الأباطيل في عقولكم؟؟!!!!!!


    Quote: ولك وللأخ جاد هذه الحشوة الصغيرة في آخر الأمر علّها تحدث الخميرة التي أرجوها


    Sorry :: NOT Accepted :: This is a wrong traget

    إن كان محمود قد مارس معكم سياسة الحشو .. فما نحن بأمثالكم .. فابحث عن عقول مهيأة لتقبل هذا الحشو.


    ولي عودة

    ===

    فلاش:

    الأخ ياسر حنا .. والأخت القلب النابض .. أرجو أن أكون عند حسن ظنكما .. فيكم الخير .. فبرؤيتكم نسر .. وبسداد قولكم نعتز ونفخر ..

    أرجو أن ندعو الله لهؤلاء المغرر بهم بالهداية إلى الصراط المستقيم .. فباهتدائهم نسعد.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2006, 08:14 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: JAD)

    الأخ المحترم جاد

    (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) سورة المائدة الآية 3 .


    ونعم بالله

    اللهم ثبت قلوبنا على الإيمان

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2006, 05:01 AM

maia

تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 2598

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الاخت القلب النابض

    فعلا في اسئلة كتيرة في كثير من الاحيان بتكون محيرة جدا
    لكن حسب فهمي ان الاخوة الجمهوريين على قدر عال من الوعي في الامور الدينية
    فكرة الصلاة معتمدة على تجويد كل فرد لعبادته لله عز وجل حسب تواصله معه
    حاولت ادخل منتدى فكرة عشان افهم كيفية صلاة الاصالة ، لكن برضو في حاجات وقفت في طريقي وما فهمتها
    حقيقي في مسائل في الدين مرات بتكون محيرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2006, 02:12 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: maia)

    الأخت الفاضلة maia
    تحية طيبة
    Quote: فعلا في اسئلة كتيرة في كثير من الاحيان بتكون محيرة جدا
    لكن حسب فهمي ان الاخوة الجمهوريين على قدر عال من الوعي في الامور الدينية
    فكرة الصلاة معتمدة على تجويد كل فرد لعبادته لله عز وجل حسب تواصله معه
    حاولت ادخل منتدى فكرة عشان افهم كيفية صلاة الاصالة ، لكن برضو في حاجات وقفت في طريقي وما فهمتها
    حقيقي في مسائل في الدين مرات بتكون محيرة

    مسألة الحيرة هذه أرجو ألا تثبط همتك عن معرفة الحقيقة فالفكرة الجمهورية لا شك فكرة غريبة .. وغير غرابة المسائل التوحيدية التي تثيرها فأن خصومها أثاروا حول طرحها الكثير من الغبار حتى يحققوا غايتهم في تنفير الناس عنها وفي الحكم على اتباعها بالكفر والردة لينزعوا عنهم حقهم في التعبير حتى تخلوا لهم ساحة التحدث باسم الدين (أو استغلاله من أجل السلطة والمال كما في حالة الاخوان المسلمين والوهابية) .. وهم حين يفعلون ذلك لايقدمون فهما عميقا للدين يواجه مشاكل المسلمين اليوم بالحلول الناجعة ..
    والحق أن هذه الغرابة البادية في أمر الفكرة الجمهورية هي مدعاة لصحتها فقد بشر النبي الكريم بعودة الأسلام بصورة يستغربها الكثيرون اذ قال: "بدأ الأسلام غريبا ، وسيعود غريبا ، فطوبى للغرباء .. قالوا: من الغرباء يا رسول الله؟ قال: الذين يحيون سنتي بعد اندثارها" وفي رواية أخرى قال عن الغرباء "هم فئة قليلة مهتدية فى فئة كبيرة ضالة" .. والغرابة منبعها التوحيد .. فحينما بعث النبي الكريم وجد حول الكعبة 360 صنما فقوبلت دعوته التوحيدية بالإنكار والاستغراب وقد قال القرآن عن كفار قريش "وقالوا: أجعل الآلهة الها واحدا ، أن هذا لشيء عجاب" .. شيء عجاب يعني شيء عجيب - غريب .. وها نحن نجد عامة المسلمين اليوم يستغربون دعوة التوحيد حينما برزت في مستوى جديد يظهر لهم حقائق الدين وحقيقة الصلاة ويطلب اليهم تجويدها حتى توصلهم الى غايتها وهي الصلة التامة والحضور مع الله (كما تكرمت بالإشارة) ..
    إذن ليس هنالك عيب في الحيرة والحقيقة أن الشخص الحائر والذي يتوجه بصدق الى الله هو الأقرب الى معرفة الحقيقة فإن الله لاشك سيفتح بصيرته ويبين له حق هذه الدعوة من باطلها على ألا يظن في نفسه أنه يملك مفتاح المعرفة فيبدأ بالإنكار وباستخدام اللغة التكفيرية الجارحة فإنه "من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدا" "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين" والجهاد هنا هو الجهاد الأكبر الذي يقوم على مغالبة النفس وحظوظها من التكبر وإدعاء العلم والعنف بالآخرين ..
    وأنا معجب بأسلوبك في ابداء حيرتك من غير اتهام للآخرين وكم كنت أتمنى أن يحذو حذوك الآخرون حتى يتبين لهم أمر هذه الدعوة .. إذ أنهم بفعلهم وانكارهم هذا غير المؤسس فإنهم لا يضرون سوى أنفسهم .. فإن كانت هذه الدعوة دعوة الحق (وأنا شخصيا لا أشك في ذلك) فإنهم يفوتون على أنفسهم فرصة الفوز العظيم بنصرتها .. وأن كانت دعوة باطل فلن يضيرهم باطلها شيئا لأن الله متكفل بنصرة دينه "ان ينصركم الله فلا غالب لكم" "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" ..
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2006, 07:46 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    الأخت الفاضلةmaia

    سلام من الله عليك

    نعم أختي كلنا محتارون في أمر صلاة الأصالة هذه والتي لم نجد لها إجابة من الجمهوريين.

    ونتمنى في النهاية أن نصل الى حقيقة صلاة الأصالة .

    وكوني معنا تحياتي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2006, 08:15 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Omer Abdalla)

    Quote: والحق أن هذه الغرابة البادية في أمر الفكرة الجمهورية هي مدعاة لصحتها فقد بشر النبي الكريم بعودة الأسلام بصورة يستغربها الكثيرون اذ قال: "بدأ الأسلام غريبا ، وسيعود غريبا ، فطوبى للغرباء .. قالوا: من الغرباء يا رسول الله؟ قال: الذين يحيون سنتي بعد اندثارها" وفي رواية أخرى قال عن الغرباء "هم فئة قليلة مهتدية فى فئة كبيرة ضالة" .. والغرابة منبعها التوحيد


    الاخ عمر عبد الله

    المحترم

    عن أبي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بدأ الإسلام غريباً وسيعود كما بدأ, فطوبى للغُرباء.(حديث رقم159 شمكاة المصابيح) رواه مسلم.
    وشرح الحديث يختلف عن ما ذهبت اليه لمطابقة ما تراه مع شرح الحديث.
    وغرابة الدين هي ما نراه الآن من حصار للمسلمين وإنكار لحقوقهم وحجابهم ونظام حياتهم هم الآن غريبون عن العالم كله متميزون عليه. مهما كانت درجة تدينهم.ولا أود أن أطيل في هذه النقطة لانها خارج موضوع البوست " صلاة الأصالة"

    Quote: الذين يحيون سنتي بعد إندثارها,
    هل صلاة الأصالة هي سنة محمد صلى الله عليه وسلم التي تريدون إحياءها. وتسقطون الفرض الصلاة المفروضة.

    لا أرى غير كمية من التناقضات التي لا تستقيم عقلاً.
    دعك من مسألة الإيمان الراسخ وثوابت الدين التي تحاولون خلخلتها بفلسفة هي خليط من رؤى متناقضة. هذه المسائل بمنطق العقل لا تستقيم.

    لم أجد كلام مرتب ترتيباً منطقياً, ولا فكرة متماسكة استطيع أن اتابعها واخرج منها برؤية متكاملة.

    فقد قرأت فلسفة الغربيين وأختلفت معها ولكنني أحترمت افكارهم لانني فهمتها ووجدت كل فكرة فيها متطورة ومتماسكة كفكرة , حتى تصل لتكون نظرية ثم تطور بعضها حتى اصبح قانوناً عندهم.والأفكار عندهم تتطور بالنقد وتصبح مدارس مختلفة للفكرة الواحدة وانتم لا تريدون أن تتنتقدوا الفكر الجمهوري لتطوروا فيه أو تثبتوا صحته, تريدونه مسَلَمَّات هكذا يقبلها الناس بلا نقاش ويؤمنوا بها.
    أما هنا فقد وجدت جزر من الأفكار متناثرة ومتناقضة في ذات الوقت. وبعضها مناقض ثوابت الدين " وأعلم أنك تختلف في مسألة ثوابت هذه"

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2006, 02:27 PM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: maia)

    أخي الفاضل عمر عبدالله.. أشكرك على المداخلة والاهتمام بما كتبت، وأتمنى أن يزول سوء الفهم، حتى نوسع الخطو نحو مزيد من التنوير والأفكار الجميلة.
    لكي لا تفهم قولي عن محمود محمد طه بأنه خانه الذكاء في بعض ما قال، وتعتبره إساءة، يجب أن تقول لي من هو محمود بالنسبة لك وأقول لك من هو محمود بالنسبة لي. هناك مجموعة من البشر الذين اصطفاهم الله وقربهم منه، نخاطبهم ونتحدث عنهم بقدر من التجلة والاحترام، وعلى رأسهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ثم الأنبياء والرسل عليهم السلام، ثم الخلفاء الراشدين وصحابة رسول الله عليه رضوان الله، ومحمود قطعا ليس منهم. وهناك أئمة الإسلام المشهورين، ولا أحسبه منهم، وحتى هؤلاء تعرض الناس من أصحاب الاختصاص لآرائه بالشرح والتحليل والنقد. وهناك العلماء الذين هم عرضة للنقد بحكم طبيعة اشتغالهم وبحكم طبيعة العلم. وأول نقد يواجهونه هو إثبات أنهم علماء مشتغلون بالبحث العلمي كما وكيفا.. وتنطبق عليهم السيرورة الابستملوجية عند ظهور الفروض والنظريات والقوانين العلمية الجديدة.. أين تصنف محمود محمد طه؟ ماذا تعني عبارة: "الأستاذ محمود" وما هي حمولتها التواصلية؟
    لقد بنيت مداخلاتي السابقة على أرضية أن محمودا شخصية سودانية حاولت أن تجتهد في أمور الدين واستطاعت بعبقريتها أن تكسب مجموعة من الأتباع والمريدين - ومن بينهم مجموعة ممن أتواصل معهم الآن. وقد وصفته بالعبقرية انطلاقا من تعريف علماء القياس التاريخي للعبقرية بأنها تتضمن نوعين: عبقرية إيجابية وعبقرية سلبية.
    عندما تعتبر قولي: "خانه ذكاؤه" إساءة، فهذا سوء فهم، لأن هذه العبارة تعني أنه لم يوفق أو أخفق، وهي عبارات نقدية رائجة ومن خلالها يتسلل نقد الأفكار، أما إذا كان محمود فوق النقد، فهذا أمر آخر غير مقبول.
    دعنا نعود الآن لمداخلتك:

    Quote: أولا كون أن للصلاة مستويين ، مستوى بعيد ومستوى قريب فهذا مأخوذ من القرآن الذي تحدث عن الثنائية عندما قال "الله نزل احسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد" والثنائية تأتي من أن القرآن تنزل من الله في عليائه الى العبد في أرضه وجاء ليخط له طريق الرجعى من أسفل سافلين الى أعلى عليين .. فأصبحت بذلك معانيه ذات وجهين: وجه عند العبد في محدوديته ووجه عند الله في إطلاقه .. وعن الوجه البعيد في معاني القرآن قال تعالى "قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا"


    أخي عمر ألم تلحظ معي أن استشهادك بآية "الله نزل احسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد" لا علاقة له بكون للصلاة مستويين. بإمكانك أن تقول لي: "زنية شقراء سكنت في بيضة دجاجة" وتصر على أن هذا شعر، فاضطر أن أبلع ذلك على مضض، ولكن القرآن الكريم لا يفسر بهذه الطريقة. والتفسير علم له رواده وجهابذته، وحتى هؤلاء الجهابذة تحكمهم أمور بعينها لا يمكن الحياد عنها، لذلك تجد أن جل تفاسير القرآن تؤسس على تفسير ابن عباس رضي الله عنه وأرضاه، ولا تهدمه وتبني على أنقاضه.

    وتعال إلى فقرة أخرى:

    Quote: والثنائية تأتي من أن القرآن تنزل من الله في عليائه الى العبد في أرضه وجاء ليخط له طريق الرجعى من أسفل سافلين الى أعلى عليين .. فأصبحت بذلك معانيه ذات وجهين: وجه عند العبد في محدوديته ووجه عند الله في إطلاقه


    قبل أن تقول مثل هذا الكلام وتصل إلى استنتاج أن للقرآن معنيين:
    Quote: وجه عند العبد في محدوديته ووجه عند الله في إطلاقه
    ، يجب أن تتساءل عن الغرض من إنزال القرآن. أليس القرآن رسالة تواصلية وجهت للرسول عليه الصلاة والسلام وكلف بتبليغها لأمته إلى يوم الدين؟ أمن التواصل في شيء أن تقول لشخص: كلامي يحمل معنيين (حمال أوجه) الأول قريب حاول تفهمه وآخر بعيد أحتفظ به لنفسي؟! أهذا تواصل في رأيك؟ هل تعتقد أن صلاة الأصالة تندرج ضمن المعنى البعيد والذي هو
    Quote: وجه عند الله في إطلاقه
    ؟ أليس من السذاجة من أن تقولوا للناس أن المعنى البعيد للصلاة فات على سيدنا أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان وعلي الكرار ون تبعهم بإحسان، إلى أن أتى محمود ليتوصل إلى هذه الصلاة!
    عندما قلت إن هذا لا يفيد على المستوى العملي قصد أن صلاة لم يثبت أن العشرة والحيدين الذين بشروا بالجنة قبل مماتهم، عرفوها أو تحدثوا عنها، لا جدوى منها. ويجب ألا ننسى أن الله سبحانه وتعالى أرسل الرسل بألسنة أقوامهم وجعلهم قدوة حتى يعلموا الناس كيفية عبادته حتى تقام عليهم الحجة يوم القيامة، وحتى لا يأتي من يقول: لم استوعب فكرة صلاة الأصالة ولم يتم توضيحهها بما يكفي، وحتى الشخص الذي اكتشفها جاء بعدنا، أو مات قبل يوضح فكرته، أو حاولنا ولكن دون جدوى! مثل هذا القول وهذه الثغرة تتنافى مع العدالة والله عادل.

    وأتمنى أن تبحث لك عن طريقة أفضل للاستشهاد سواء بآي القرآن أو الأحاديث أو الشعر:

    Quote: وعن الوجه البعيد في معاني القرآن قال تعالى "قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا


    Quote: وحديث الأستاذ عن معراج النبي وتحقيقه هذه الصلة التي انعدم فيها الوسيط بعد تخطى سدرة المنتهى فهو مأخوذ من حديث المعراج حيث ذكر فيه النبي أن جبريل تخلف عنه عند سدرة المنتهى وهو أيضا مأخوذ من معرفة الأستاذ التطبيقية وما ذاك الا لأنه سلك طريق النبي بتجويد فأورثه ذلك علما ويقينا فهو لا يتحدث بما لا يعلم ..


    أنت تتحدث عن حديث المعراج، وكأنه شيفرة لم يتمكن إلا محمود من فك طلاسمها وهو الوحيد الذي وجد فيه دليلا على صلاة الأصالة! وهذا كلام غير مقنع، ألا عند إقرارنا بالتباين في الإطار المرجعي ولربما تقول لنا أن للحديث معنيين!
    طيب! وماذا عن معرفة الأستاذ التطبيقية؟ ماذا تعرف عنها وماذا يعرف العالم عنها؟ وهل صدقت فعلا أن محمودا سلك طريق النبي بتجويد فأورثه علما ويقينا! أتصدق أي شخص يدعى مثل هذا الكلام غير المنطقي والذي لا يستند إلى أي برهان ويصعب إثباته؟ لقد أنعم الله على الإنسان بنعمة العقل حتى يقف أمام مثل هذه الإدعاءات ولا يمر عليها مرور الكرام.
    وكنت أتمنى ألا تختم بهذه العبارة
    Quote: فهو لا يتحدث بما لا يعلم
    أخي عمر هذه العبارة تقال عن النبي محمد عليه أفضل الصلوات والتسليم لأنها مقتبسة من قوله تعالى: "وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى"، أما صاحبك فهو مجرد شخصية سودانية بينها وبين التقديس والنبوة والرسالة كالذي بين المشرق والمغرب، فلا تحرج نفسك أكثر..
    وأتمنى أن تتاح لي الفرصة أكثر لكي أحاورك أكثر على الرغم من اعتقادي أنه من الأجدى الاقتباس من نصوص محمود محمد طه مباشرة وتبيان تهافتها حتى لا يذهب الجهد في الهامش..
    وأسمح لي أن أنبه إلى أن ما نكتبه أحيانا يتضمن بعض الكتابة الإلكترونية التي تغير المعنى، لذا يجب أن نبذل بعض الجهد في تصحيح بعض الكلمات والجمل قبل أن نحكم عليها..
    ولك ولكل رواد البوست أعمق التحايا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2006, 03:09 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    Quote: . ويجب ألا ننسى أن الله سبحانه وتعالى أرسل الرسل بألسنة أقوامهم وجعلهم قدوة حتى يعلموا الناس كيفية عبادته حتى تقام عليهم الحجة يوم القيامة، وحتى لا يأتي من يقول: لم استوعب فكرة صلاة الأصالة ولم يتم توضيحهها بما يكفي، وحتى الشخص الذي اكتشفها جاء بعدنا، أو مات قبل يوضح فكرته، أو حاولنا ولكن دون جدوى! مثل هذا القول وهذه الثغرة تتنافى مع العدالة والله عادل.


    شكراً يا دكتور على المختصر المفيد.

    ولا فُض فوك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2006, 04:06 AM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    أخي العزيز عمر لقد قلت في إطار ردك على الأخت maima:

    Quote: فإن كانت هذه الدعوة دعوة الحق (وأنا شخصيا لا أشك في ذلك) فإنهم يفوتون على أنفسهم فرصة الفوز العظيم بنصرتها .. وأن كانت دعوة باطل فلن يضيرهم باطلها شيئا لأن الله متكفل بنصرة دينه "ان ينصركم الله فلا غالب لكم" "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" ..
    عمر


    أخي إن كانت الدعوة الجمهورية باطلة فهذا هو الخسران المبين، لأن أتباعها سيقولون: ربنا أرنا الذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهم تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين. هل يعقل أن من يتبع دعوة باطلة سينطبق عليه قول الله تعالى: إن ينصركم الله فلا غالب لكم. أليس هذا ضرب من العبث واللامعقول Absudity؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2006, 10:59 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    الأخ الفاضل محمد الأمين موسى
    تحية طيبة
    لم أفرغ بعد من متابعة النقاط التي أثرتها لكن استوقفتني مداخلتك الأخيرة .. فقد علقت على قولي
    Quote: فإن كانت هذه الدعوة دعوة الحق (وأنا شخصيا لا أشك في ذلك) فإنهم يفوتون على أنفسهم فرصة الفوز العظيم بنصرتها .. وأن كانت دعوة باطل فلن يضيرهم باطلها شيئا لأن الله متكفل بنصرة دينه "ان ينصركم الله فلا غالب لكم" "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" ..


    بقولك:
    Quote: أخي إن كانت الدعوة الجمهورية باطلة فهذا هو الخسران المبين، لأن أتباعها سيقولون: ربنا أرنا الذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهم تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين. هل يعقل أن من يتبع دعوة باطلة سينطبق عليه قول الله تعالى: إن ينصركم الله فلا غالب لكم. أليس هذا ضرب من العبث واللامعقول Absudity؟


    وهو تعليق متعجل شأنه شأن تعليقاتك الأخرى ولو أنك قرأت قولي بتأن ومن غير غرض وهرع للإدانة والوصف بالعبث واللامعقولية لفهمت حديثي بخلاف ما بدا لك .. فأنا لم أقل لك أن دعوتنا لو كانت باطلة ستنطبق عليها آية "ان ينصركم الله فلا غالب لكم" بل قلت أنها لن تضير دعاة الحق شيئا لأن الحق تعهد الله بنصرته ولذلك لا يجب أن نضيق بالآخرين ونسعى لشجبهم وإساءتهم والتقليل من شأنهم حتى ولوا كانوا على باطل والآية "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" تؤكد نفس المعنى .. لكن قد يشكل هذا الفهم على دعاة الهوس الديني ومدعي حراسة الفضيلة فهم لا يريدون أن يعطوا الآخرين مظنة أنهم على حق أو يتركوهم لمحاسبة الخالق ان كانوا على باطل فتجدهم ينشطون للإدانة وللتشهير والإساءة وفي كثير من الأحيان للتعنيف بهم وتقتيلهم لمجرد أنهم يختلفون معهم في الرأي ظنا منهم أنهم موكولون بتطبيق شرع الله وحماية دينه وتقويم خلقه ويرجع ذلك لعدم فهمهم لحكمة مشروعيةالوصاية وتشريع الجهاد بالسيف ..

    عمر

    (عدل بواسطة Omer Abdalla on 30-01-2006, 11:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2006, 08:44 AM

Mohammed Elhaj
<aMohammed Elhaj
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1670

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الاخت القلب النابض و المتداخلين
    تحية طيبة

    مطالبتك للأخوة الجمهوريين الرد علي تساؤلك حول صلاة الأصالة و الزامك لهم بالرد علي البوست مباشرة دون احالتك لروابط خارجية تعطي اشارات قد تكون خاطئة باضمار الحكم دون التثبت و قراءة ما وراء الرد، و ربما هذا ما كان يعنيه أبو الريش في مداخلته الأولى، البوست تضخم و كثرت الردود و جاء من كان يقصدهم أبو الريش و قالوا بما خشي،
    الرد عليى مثل هذا التساؤل لابد أن يستصحب الكثير من اصول الفكر الجمهوري و الكثير من مرجعياتهم و كما هو ثابت فالأستاذ محمود أُعدم نتيجة لمغالطات و قراءة سطحية لأفكاره و آراؤه هذا اذا استبعدنا البعد السياسي فيما حدث، تساؤلك اجابته منتثرة بين حنايا الجمهوريين انفسهم و في كتب الأستاذ محمود....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2006, 05:19 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Mohammed Elhaj)

    الأخ محمد الحاج

    سلام واحترام

    نعم أخي لا أريد الإحالة فقط أريد نقاش حي والروابط تعينني وتعينهم على ايصال كل منا فكرته. والنقاش هو الذي يطور الأفكار ويجعلها حية ممتدة عبر الزمان.

    إذا كان محمود يريد أن يناقش كتاب الله !!وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم!! بدعوى التطوير والحداثة لماذا تحجرون علينا مناقشة افكار محمود التي عندي لا قداسة لها.

    وما هو مكتوب من افكار محمود تكون هي مرجعية النقاش وهذا ما طلبته.

    وأعني مناقشة ما هو مكتوب عن صلاة الأصالة.

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2006, 11:07 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 08-09-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)


    الفاضلة القلب النابض

    لك الشكر على هذه الايضاحات الجلية. درج محمود ان يخفي ما يريد ان يصل اليه وراء علم الباطن وادعاء المامه بهذا العلم واستطاعته تفسير الايات كما يشاء بناء على هذا العلم. فاذا افترضنا ان له علم الباطن على الاقل لكان وجد ما يريد في آيات كاملة او سور، اما اخذ اجزاء من الايات السور والواحدة لثبات شئ آخر فهذا شئ عجاب

    لكن المصيبة الأكبر انه لا يجد حتى هذه الايات بل يقتص من كل آية جزءً ليبرهن به نظرية، فالمعروف ان القرآن سمي بالكتاب لأنه مكتوب ولأنه وحدة واحدة اي انه كله مترابط، فلا يمكن ان تصوم دون تصلي او تصلي دون ان تصوم مثلاً كله منهج رباني واحد مترابط مع بعضه البعض لا يناقض بعضه البعض، فاذا اردت التحدث عن موضوع ما فلابد من الأخذ في الاعتبار كل الآيات التي تتحدث عن هذا الموضوع وليس جزءً من هذه الآيات لأن هنالك ايات نسخت حكما وبقية تلاوة فلا يمكن ان ىخذ اية منسوخة مثلا لأثبت حكما مغاير لما هو معروف من الاحكام

    فما يفعله محمود فانه ياخذ جزء من آية، كما في المثال السابق الذي تحدثنا عن عن الشريعة والحقيقة (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا)) مع ان الآية تتحدث عن موضوع آخر غير اللذي ذهب اليه الاستاذ، مثال "احسن تقويم" ومثال "واتقو ا الله ويعلمكم الله" وهي وردت في اطول آية في القرآن فلم يجد فيها الاستاذ محمود الا هذه الجزئية ليثبت نظرية العلم بالتقوى رغم ان الواو هنا لا تفيد الشرطية انما تفيد العطف فلم يعطف هذه الجملة على ما قبلها ولا بعدها بل قال تعالى لمن يتقيه: فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) الطلاق، فهنا يوجد جواب الشرط للتقوى

    فالناخذ مثال آخر


    Quote:
    فالله تعالى يقول عن تنزلاته إلى عباده: ((وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا)) فالقرآن هو الذكر في مقام الجمع، والفرقان هو الذكر في مقام الفرق.. ومقام الفرق هو التنزلات إلى مرتبة الصفة ومرتبة الفعل، وإلى هذه المراتب الإشارة بقوله ((ونزلناه تنزيلا)) يعني تنزيلا من بعد تنزيل في المراتب لتكون للعارفين معارج يطوون فيها المراتب، مرتبة بعد مرتبة، حتى يقفوا على عتبة الذات.


    فلاحظ لهذه الجملة: فالقرآن هو الذكر في مقام الجمع، والفرقان هو الذكر في مقام الفرق

    اولا : القرآن سمي قرآنا لأنه يقرأ ولتأكيد القرأة سمية قرآنا، وسميا ذكرا ليتذكره الناس اي ليحفظوه، وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (17) القمر وسمي فرقانا لأنه يحوي الحجة القاطعة البينة يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29) الانفال .

    وكذلك :وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُمْ بِاللّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (41) الانفال

    وجاء في تفسير ابن كثير:وَقَوْله " وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ " أَمَّا قِرَاءَة مَنْ قَرَأَ بِالتَّخْفِيفِ فَمَعْنَاهُ فَصَّلْنَاهُ مِنْ اللَّوْح الْمَحْفُوظ إِلَى بَيْت الْعِزَّة مِنْ السَّمَاء الدُّنْيَا ثُمَّ نَزَلَ مُفَرَّقًا مُنَجَّمًا عَلَى الْوَقَائِع إِلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي ثَلَاث وَعِشْرِينَ سَنَة قَالَهُ عِكْرِمَة عَنْ اِبْن عَبَّاس. وَعَنْ اِبْن عَبَّاس أَيْضًا أَنَّهُ قَرَأَ فَرَّقْنَاهُ بِالتَّشْدِيدِ أَيْ أَنْزَلْنَاهُ آيَة آيَة مُبَيَّنًا مُفَسَّرًا وَلِهَذَا قَالَ : " لِتَقْرَأهُ عَلَى النَّاس " أَيْ لِتُبَلِّغهُ النَّاس وَتَتْلُوهُ عَلَيْهِمْ أَيْ " عَلَى مُكْث " أَيْ مَهْل " وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا " أَيْ شَيْئًا بَعْد شَيْء.

    وجاء في تفسير الطبري:{ وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأهُ } اِخْتَلَفَتْ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة ذَلِكَ , فَقَرَأَتْهُ عَامَّة قُرَّاء الْأَمْصَار { فَرَقْنَاهُ } بِتَخْفِيفِ الرَّاء مِنْ فَرَقْنَاهُ , بِمَعْنَى : أَحْكَمْنَاهُ وَفَصَّلْنَاهُ وَبَيَّنَّاهُ . وَذُكِرَ عَنْ اِبْن عَبَّاس , أَنَّهُ كَانَ يَقْرَؤُهُ بِتَشْدِيدِ الرَّاء " فَرَّقْنَاهُ " بِمَعْنَى : نَزَّلْنَاهُ شَيْئًا بَعْد شَيْء , آيَة بَعْد آيَة , وَقِصَّة بَعْد قِصَّة . وَأَوْلَى الْقِرَاءَتَيْنِ بِالصَّوَابِ عِنْدنَا , الْقِرَاءَة الْأُولَى , لِأَنَّهَا الْقِرَاءَة الَّتِي عَلَيْهَا الْحُجَّة مُجْمِعَة , وَلَا يَجُوز خِلَافهَا فِيمَا كَانَتْ عَلَيْهِ مُجْمِعَة مِنْ أَمْر الدِّين وَالْقُرْآن . فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ أَوْلَى الْقِرَاءَتَيْنِ بِالصَّوَابِ , فَتَأْوِيل الْكَلَام : وَمَا أَرْسَلْنَاك إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا , وَفَصَّلْنَاهُ قُرْآنًا , وَبَيَّنَّاهُ وَأَحْكَمْنَاهُ , لِتَقْرَأهُ عَلَى النَّاس عَلَى مُكْث . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ مِنْ التَّأْوِيل , قَالَ جَمَاعَة مِنْ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 17170 - حَدَّثَنِي عَلِيّ , قَالَ : ثنا عَبْد اللَّه , قَالَ : ثَنْي مُعَاوِيَة , عَنْ عَلِيّ , عَنْ اِبْن عَبَّاس , قَوْله : { وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ } يَقُول : فَصَّلْنَاهُ .

    وقد جاء في لسان العرب : والفُرْقانُ: القرآن. وكل ما فُرِقَ به بينْ الحق والباطل، فهو فُرْقان، ولهذا قال الله تعالى: ولقد آتينا موسى وهرون الفرقان. والفُرْق أَيضاً: الفُرْقان ونظيره الخُسْر والخُسْران؛ وقال الراجز: ومُشْرِكيّ كافر بالفُرْقِ وفي حديث فاتحة الكتاب: ما أُنزل في التوراة ولا الإِنجيل ولا الزَّبُور ولا الفُرْقانِ مِثْلُها؛ الفُرْقان: من أَسماء القرآن أَي أَنه فارِقٌ بين الحق والباطل والحلال والحرام. ويقال: فَرَقَ بين الحق والباطل، ويقال أَيضاً: فَرَقَ بين الجماعة؛ قال عدي بن الرِّقاع: والدَّهْرُ يَفْرُقُ بين كلِّ جماعةٍ، ويَلُفّ بين تَباعُدٍ وَتَناءِ وفي الحديث: محمدٌ فَرْقٌ بين الناس أَي يَفْرُقُ بين المؤمنين والكافرين بتصديقه وتكذيبه. والفُرْقان: الحُجّة. والفُرْقان: النصر. وفي التنزيل: وما أَنزلنا على عبدنا يوم الفُرْقان، وهو يوم بَدْرٍ لأَن الله أَظْهَرَ من نَصْره ما كان بين الحق والباطل. التهذيب وقوله تعالى: وإِذ آتينا موسى الكتاب والفُرْقان لعلكم تهتدون، قال: يجوز أَن يكونَ الفُرْقانُ الكتاب بعينه وهو التوراة إِلا أَنه أُعِيدَ ذكره باسم غير الأَول، وعنى به أَنه يَفْرُقُ بين الحق والباطل، وذكره الله تعالى لموسى في غير هذا الموضع فقال تعالى: ولقد آتينا موسى وهرون الفُرْقانَ وضياء؛ أَراد التوراة فسَمّى جلّ ثناؤه الكتاب المنزل على محمد، صلى الله عليه وسلم، فُرْقاناً وسمى الكتاب المنزل على موسى، صلى الله عليه وسلم، فُرْقاناً، والمعنى أَنه تعالى فَرَقَ بكل واحد منهما بين الحق والباطل، وقال الفراء: آتينا موسى الكتاب وآتينا محمداً الفُرْقانَ، قال: والقول الذي ذكرناه قبله واحتججنا له من الكتاب بما احتججنا هو القول.

    فيتضح من كل هذا ان القرآن سمي فرقانا لأنه جلي وواضح ومفصل وفرق بين الحق والباطل وليس لأنه نزل مفرقا. وكل هذا ليس ببيت القصيد هنا انما اوردناه لتوضيح كيف يقوم الاستاذ بلي عنق الحقيقة ليصل لما يريد.

    ثانيا: المقصود من الاشارة للعبارة السابقة، ان للقرآن عدة اسماء ومن العلماء الاجلاء من احصى له مائة اسم ولكن هنالك اسماء متفق عليها وهي القرآن والفرقان والذكر والكتاب والنور "يا ايها الذين آمنوا قد جاءكم برهان من ربكم وانزلنا اليكم نورا" النساء، الموعظة "يا ايها الناس قد جاتكم موعظة من ربكم" يونس

    فلماذا القرآن هو الذكر في مقام الجمع وليس القرآن هو الذكر في مقام القرأة بينما الفرقان هو الذكر في مقام الفرق؟؟؟؟

    فهل هناك مقامات اخرى لبقية اسماء القرآن غير هذين المقامين؟؟؟

    فاذا كانت الاجابة لا فلماذا اختار فقط اسمي القرآن والفرقان لتوضيح هذه المقامات التى ذهب اليها؟؟؟؟ فلماذا لم يكن هناك مقاما للذكر ومقاما للموعظة ومقاما للنور ومقاما للكتاب؟؟؟ فاين المنهجية العلمية هنا؟؟؟

    ولو افترضنا صحة ذلك ، فلماذا اشتق مقام الفرق من الفرقان ولم يشتق مقام القرأة من القرآن؟؟؟

    اليس هذا هو لي عنق الحقيقة عينه واتباع الهوى؟؟؟


    Quote:
    وعن الوجه البعيد في معاني القرآن قال تعالى "قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا" ..


    ولو تمعنا في هذه الآية لرأينا ان الله يخبرنا انه لو اراد ان يقول شئ لقاله فقد ينفد البحر قبل ان تنفد كلامات ربي فليس هناك حاجة لتبطين الكلام وتحميله معننين

    Quote:
    بل أن النذارة النبوية أدركتهم فأصبحوا غثاء كغثاء السيل لا يبالي الله بهم ولذلك تجدهم اليوم في مؤخرة الأمم يجرجرون أذيال الهزيمة أينما حلوا بالرغم من أن المصلين يملؤون المساجد ويدعون في كل صلاة "اللهم أنصر المسلمين .. اللهم أهلك اليهود" وما الى ذلك من الدعوات التي لا تتجاوز الحلوق والتي لم يستجب لهاصادق الوعد القائل "أني قريب أجيب دعوة الداعي اذا دعاني" والقائل "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" وما ذلك الا لأن قلوبهم خاوية ودعواتهم غير مصحوبة بأنوار العبادة المجودة ..


    فما بال دعوة الاستاذ محمود؟؟؟ فقد كان رجلا واصيلا وعابدا ومجودا وقد سلك طريق النبي بتجويد فأورثه علماً، فلماذا لم تستجاب دعوته، على الاقل لهداية هذه الامة لرسالته الثانية؟؟؟ أم انه لم يدعو البتة!!!؟

    Quote:
    وحديث الأستاذ عن معراج النبي وتحقيقه هذه الصلة التي انعدم فيها الوسيط بعد تخطى سدرة المنتهى فهو مأخوذ من حديث المعراج حيث ذكر فيه النبي أن جبريل تخلف عنه عند سدرة المنتهى وهو أيضا مأخوذ من معرفة الأستاذ التطبيقية وما ذاك الا لأنه سلك طريق النبي بتجويد فأورثه ذلك علما ويقينا فهو لا يتحدث بما لا يعلم ..


    فالنبي صلوات الله وسلامه عليه ذكر ان جبريل تخلف عنه ولكن الشئ الذي لم يذكره اطلاقاً هو ان هناك صلاة أخرى فرضت له او عليه سوى الصلاة التي نعلمها نحن....أما معرفة الاستاذ فهذه هي الحاجة الوحيدة العايزين نعرفها الاستاذ عرف كيف ان صلاة الاصالة فرضت في ذلك الموقف هناك، حيث لم يخبرنا النبي نفسه بذلك ولم يكن هناك شهود ولا حتى جبريل؟؟؟ فنحن نعرف من وين انه الاستاذ عرف؟؟؟

    Quote:
    وليس في هذا اسقاط لما هو "فعلي" على ما هو "مجازي" حسب تعبيرك وحسب منطقك السليم .. بل على العكس فهو تأكيد لأمر عملي وهو الصلاة على أن تؤخذ بجد وتجويد حتى تبلغ غايتها ومنتهاها "وإن الى ربك المنتهى" ولا منتهى .. ومن أين لك هذه الثقة التي تقرر فيها وبكل بساطة "فمهما تقرب العبد من الله في هذه الحياة الدنيا، لن تتحق له الصلة مع الله بلا واسطة كما حدث للرسول صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء والمعراج" فهل تعلم ذلك علم يقين أم هو تخمين "ام تقولون على الله ما لا تعلمون"


    إسراء ومعراج النبي نعلمه علم اليقين لأن الله أخبرنا بذلك الاسراء والنبي اخبرنا بالمعراج واي كلام او حديث من الله عز وجل او النبي صلوات الله وسلامه عليه فنحن نؤمن به ايمانا مطلق اما ان يحدث الله العبد مباشرة فهذا مالم يذكره القرآن بل قال عز وجل:وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51) الشورى

    عودا على ذي بدء، القران العظيم سمي كتابا لأنه يحوي موضوع واحد اي كل الايات والسور التي فيه مترابطات فلا يمكن فصلها واخذ اجزاء منها لتفسيرها كما نريد

    Quote:
    .. من بديهيات المنهج العلمي ألا ننكر ما لا نعلم ..


    ؟؟؟؟؟

    من بدهيات المنهج العلمي ان يكون هناك منهج ثابت تصل به الى نتائج اما ان يكون منهجك انتقائي وتاخذ ما تريد وتدع ما تريد حتى على مستوى الآية الواحدة هذا لا اعتقد ابدا بانه منهج علمي ومن بدهيات المنهج العلمي ان ننكر مالا نعلم حتى نتيقين منه او نستبينه

    ولنا عودة باذن الله

    اللهم إن أردت فتنة بعبادك فاقبضنا إليك غير مفتونين.

    (عدل بواسطة Yassir7anna on 29-01-2006, 11:10 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2006, 07:38 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Yassir7anna)

    الاخ ياسر حنا

    سلام من الله عليك

    بارك الله فيك لهذه المساهمة الواعية. وانظر ماذا يقول بروفسير شوقي بشير عبد المجيد في بحثه عن الـتأويل الباطني عند الجمهوريين.

    أمثلة لبيان أن كل كلمة عند الجمهوريين لها معنيان و ما يترتب على ذلك من إضلال الناس:


    الله:


    الله علم على الذات المقدسة المعبودة بحق. و هذا معروف عند المسلمين، أما محمود محمد طه – زعيم الجمهوريين- فيرى أن اسم الله – تبارك و تعالى- يطلق على معنيين: معنىً بعيد و هو ذات الله الصرفة، و هي فوق الأسماء و لو لا أنها تنزلت في مراتب الوجود المختلفة لما عرفت.فكلمة (الله) عند الجمهوريين في معناها البعيد ليست إلا إشارة بسيطة غامضة لا يمكن أن توصف و لا تسمى و لا تعرف إلا بعد تنزُّلها. فالتنزُّل الإول من الذات الساذجة إلى مرتبة الأسماء (الله) ثم التنزل الثاني من مرتبة الإسماء إلى مرتبة الصفات (الرحمن). و أما المعنى القريب (لله) – في رأي الجمهوريين- اسم للمحدث الكامل- الإنسان الكامل- و هي مرتبة البشر الكامل، و تشير إلى التعيين الأول الذي ليس بينها و بين صرافة الذات أحد من الخلق، و إنما هو بين جميع الخلق و بين الذات، و تقوم جميع الصفات و الإسماء الإلهية بالتعين الأول، أي بالإنسان الكامل.


    قال الجمهوريون: ".. و أن اسم الله تبارك و تعالى يطلق على معنيين أيضاً معنى بعيد و هو ذات الله الصرفة، و هي أمر فوق الإدراك و فوق الأسماء و فوق الإشارات، و لولا أنها تنزَّلت لما عرفت، و معنى قريب و هو مرتبة الإنسان الكامل الذي أقامه الله خليفة عنه في جميع العوالم و أصبغ عليه صفاته و أسماءه حتى اسم الجلالة (الله) حيث قيلت إنما تشير إلى هذين المعنيين[28].


    و النتيجة التي يخلص إليها الناظر في حديث الجمهوريين عن اسم الجلالة (الله) يجد أن هؤلاء الباطنية يقولون في أذكارهم دائماً (الله)،(الله) بلسان الحال حتى يتم تحقيقها بلسان المقال، أو تتحقق بالهجرة إلى النفس العليا – التي هي عندهم نفس الله!!.


    و ليس في نظام الجمهوريين الفكري و لا في حقيقة الجمهوريين العارفين بحقيقة مذهبهم موضع لله سبحانه و تعالى، و لا للإيمان بأنه الرزاق ذو القوة المتين، و قد ساروا في هذه المسألة على درب حسين المازندراني زعيم البهائية، و قد استدل الباطنية في حديثهم عن عقيدة التنزُّل و التجسد الإسماعيلية أو البهائية بحديث قالوا إنه قدسي " كنت كنزاً مخفياً فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق فتعرَّفت إليهم حتى عرفوني"[29].


    قال محمود محمد طه: " فالله من حيث ذاته المطلقة كان و لا يزال و لن ينفك في حضرة خفاء، و لكن لكي يعرف تنزَّل إلى مرتبة القيد – مرتبة الخلق- و كان أول التنزُّل إلى مرتبة الاسم (الله) هو الحقيقة المحمدية المشار إليها بقول المعصوم " أول ماخلق الله نور نبيِّك يا جابر" و عن كون ذات الله الصرفة لا تعرف، و لا توصف، و لا يشار إليها بشيئ قوله تعالى سبحان ربك ربِّ العزة عمّا يصفون)(الصافات: 180) يعني تنزَّه الله في ذاته عن كل وصف... (و سلام على المرسلين)(الصافات:181) يعني خير ما وصف الله المرسلين..".


    و يرى الجمهوريون أن جميع الآيات القرآنية تتحدث عن مقام الاسم (الله)، و جميع آيات الصفات تتحدث عن التجسيد، و كل الإحاديث النبوية التي تتحدث عن رؤية الله يوم القيامة أو نزوله إلى السماء الدنيا إنما تتحدث عن مقام الإسم.


    و قد أوَّل الجمهوريون جميع الأحاديث التي تتحدث عن الرؤية، أو نزول الله إلى السماء الدنيا. فصفات الله عند الجمهوريين إنما هي صفات الإنسان الكامل أو الحقيقة المحمدية أو التعيين الأول للذات الإلهية، أو التجسد الإول. و النصوص القرآنية التي تتحدث عن صفات الله و أسمائه – عند الجمهوريين- المقصود بها الله بمعناه القريب – الإنسان الكامل- !! قال الجمهوريون: " و مقام الاسم (الله) الحقيقة المحمدية هو مقام الملكوت، و لكنه بفضل الله يتنزل في كل حين إلى عالم الملك حتى يتجسد على الأرض، و لحظة تجسيده هي لحظة ظهور المسيح"[30].
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2006, 07:04 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)

    الأفاضل:

    - القلب النابض
    - محمد الأمين
    - ياسر حنا

    بارك الله فيكم على هذا التبيان الوافي .. ووالله إنه لكلام قاطع ومفيد.

    (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيد)


    في معرض البحث عن المصادر التي نهل منها محمود ليخرج بهذا الأفكار قرأت اليوم شيئاً عن البهائية ولمست تشابهاً كبيراً بين عقيدة البهائيين وعقيدة محمود ربما يصل إلى درجة التطابق أحياناً:


    أهم العقائد البهائية

    - يعتقد البهائيون أن الباب هو الذي خلق كل شيء بكلمته وهو المبدأ الذي ظهرت عنه جمع الأشياء . - يقولون بالحلول والاتحاد والتناسخ وخلود الكائنات وان الثواب والعقاب إنما يكونان للأرواح فقط على وجه يشبه الخيال . - يقدسون العدد 19 ويجعلون عدد الشهور 19 شهراً وعدد الأيام 19 يوماً ، وقد تابعهم في هذا الهراء المدعو محمد رشاد خليفة حين ادعى قدسية خاصة للرقم 19 ، وحاول إثبات أن القرآن الكريم قائم في نظمه من حيث عدد الكلمات والحروف على 19 ولكن كلامه ساقط بكل المقاييس . - يقولون بنبوة بوذا وكنفوشيوس وبراهما وزاردشت وأمثالهم من حكماء الهند والصين والفرس الأول . - يوافقون اليهود والنصارى في القول بصلب المسيح . -
    Quote: يؤولون القرآن تأويلات باطنية ليتوافق مع مذهبهم
    . - ينكرون معجزات الأنبياء وحقيقة الملائكة والجن كما ينكرون الجنة والنار . - يحرمون الحجاب على المرأة ويحللون المتعة وشيوعية النساء والأموال . -
    Quote: يقولون إن دين الباب ناسخ لشريعة محمد صلى الله عليه وسلم
    . - يؤولون القيامة بظهور البهاء ، أما قبلتهم فهي إلى البهجة بعكا بفلسطين بدلاً من المسجد الحرام . -
    Quote: والصلاة تؤدي في تسع ركعات ثلاث مرات
    والوضوء بماء الورد وإن لم يوجد فالبسملة بسم الله الأطهر الأطهر خمس مرات . - لا توجد صلاة الجماعة إلا في الصلاة على الميت وهي ست تكبيرات يقول كل تكبيرة (الله أبهى). - الصيام عندهم في الشهر التاسع عشر شهر العلا فيجب فيه الامتناع عن تناول الطعام من الشروق إلى الغروب مدة تسعة عشر يوماً ( شهر بهائي ) ويكون آخرها عيد النيروز 21 آذار وذلك من سن 11 إلى 42 فقط يعفى البهائيون من الصيام . - تحريم الجهاد وحمل السلاح وإشهاره ضد الأعداء خدمة للمصالح الاستعمارية . - ينكرون أن محمداً - خاتم النبيين مدعين استمرار الوحي وقد وضعوا كتباً معارضة للقرآن الكريم مليئة بالأخطاء اللغوية والركاكة في الأسلوب . - يبطلون الحج إلى مكة وحجهم حيث دفن بهاء الله في البهجة بعكا بفلسطين .


    1) اعتمد محمود أضاً على تأويلات خاصة به لآيات القرآن الكريم لتطويعها حسب هواه.

    2) افترى محمود بما سماه الرسالة الثانية .

    3) وكما يصلي هؤلاء صلاتهم الخاصة، اخترع محمود صلاة الأصالة .


    رابط الموقع:

    http://www.khayma.com/kshf/M/Bhaiyah.htm



    وسوف أتابع نقل ما أخذه محمود من البهائيين وغيرهم من الملل الضالة بإذن الله .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2006, 10:25 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: JAD)

    الاخ المحترم جاد

    الاخ المحترم ياسر حنا

    ساعود اليكم بعد مشوار ان شاء الله

    ولكن تى عودتي أهدي للقراء هذا المقطع من كلام جادليتفكروا فيه, وشكرا لك اخي جاد.

    Quote: تحريم الجهاد وحمل السلاح وإشهاره ضد الأعداء خدمة للمصالح الاستعمارية . - ينكرون أن محمداً - خاتم النبيين مدعين استمرار الوحي وقد وضعوا كتباً معارضة للقرآن الكريم مليئة بالأخطاء اللغوية والركاكة في الأسلوب . - يبطلون الحج إلى مكة وحجهم حيث دفن بهاء الله في البهجة بعكا بفلسطين


    * تحريم الجهاد وهو الفريضة التي أكرمها الله وأكرم القائمين بها, غلب اعداء الدين الظاهرين والمخبؤون يحاولون ان يجعلوا من فريضة الجهاد فريضة تاريخية ولكن هيهات لهم سيظل الجهاد الى يوم القيامة فريضة ولو لولوو الكلام وحرفوه عن مواضعه ولغوا القرآن المكي وعطلوه.


    * لا حظ معي ابطال الصلاة المفروضة ثم هنا يحاولون إبطال الحج .

    * ولاحظ معي أيضاً أن الجمهوريون يرفعون الأضحية باعتبار أن الرسول صلى الله عليه وسلم ضحى عنا.

    * الا تلاحظون النقض لعرى الدين الواحدة تلو الأخرى.

    تفكروا في بقية العرى التي يحاول اعداء الدين نقضها واستبدالها بشرائع من خيالهم خاصة ما يعرف يصلاة الأصالة التي لم نعرف اصلها ولا كيفيتها ولا حكمة مشروعيتها.

    تفكروا معي الى حين عودة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2006, 10:55 AM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: JAD)

    يستشهد المفسرون والعلماء بآيات سورة النجم لإثبات أن النبي صلى الله عليه وسلم قد رأى سيدناجبريل عليه السلام على هيئته الفعلية مرتين، بينما يستشهد محمود محمد طه بالآيات نفسها ليثبت أن النبي عليه السلام رأى الله جل جلاله مرتينّ!

    Quote: فالصلاة لها معنى بعيد، ولها معنى قريب.. ولقد خرجت الصلاة على مستويين من مستويات شهود النبي ربه، والقرآن يقص علينا هذين المشهدين فيقول: ((علمه شديد القوى * ذو مرة فاستوى * وهو بالأفق الأعلى * ثم دنا فتدلى * فكان قاب قوسين أو أدنى * فأوحى إلى عبده ما أوحى * ما كذب الفؤاد ما رأى * أفتمارونه على ما يرى * ولقد رآه نزلة أخرى * عند سدرة المنتهى * عندها جنة المأوى * إذ يغشى السدرة ما يغشى * ما زاغ البصر وما طغى * لقد رأى من آيات ربه الكبرى)).


    يريد محمود أن يثبت إمكانية رؤية البشر لله سبحانه وتعالى في الدنيا، وهوالأمر الذي تعذر حتى لسيدنا موسى عليه السلام الذي حباه الله بكلامه مباشرة، كما بين القرآن الكريم في الآية 143 من سورة الأعراف. تابعوا معي هذا التفسير العجيب لقوله تعالى: "كل يوم هو في شأن.

    Quote: فأما المشهد الأول فهو مشهد أسمائي، وأما المشهد الثاني فهو مشهد ذاتي.. يقول تعالى عن نفسه ((كل يوم هو في شأن)) وشأنه إبداء ذاته لعباده، وهذا الإبداء إنما هو تنزل من بهموت الذات إلى مراتب العباد ليرقوا في معارج هذه التنزلات إلى حضرة الذات..


    ويسترسل في تسرع واضح ليتحدث عن تنزل الله لعباده ويستشهد بآية تتحدث عن تنزيل القرآن وليس عن تنزل الله جل وعلا:

    Quote: فالله تعالى يقول عن تنزلاته إلى عباده: ((وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا)) فالقرآن هو الذكر في مقام الجمع، والفرقان هو الذكر في مقام الفرق..


    ويبدو أنه يريد الوصول إلى هذه النتيجة:

    Quote: ومقام الفرق هو التنزلات إلى مرتبة الصفة ومرتبة الفعل، وإلى هذه المراتب الإشارة بقوله ((ونزلناه تنزيلا)) يعني تنزيلا من بعد تنزيل في المراتب لتكون للعارفين معارج يطوون فيها المراتب، مرتبة بعد مرتبة، حتى يقفوا على عتبة الذات.


    يريد محمود محمد طه أن يوصل القارئ إلى نتيجة مفادها أن العارفين يطوون المراتب مرتبة بعد مرتبة حتى يقفوا على عتبة الذات ليتلقوا عباداتهم - من ضمنها صلاة الأصالة - من الله سبحانه وتعالى مباشرة.

    خلاصة الأمر - كمابدا لي - أن محمودا لا يحسن الاستشهاد بآيات القرآن الكريم، ولست أدري أمن جهل أم تعمد؟

    (عدل بواسطة محمد الأمين موسى on 01-02-2006, 08:54 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2006, 02:09 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 03-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: محمد الأمين موسى)

    ســـــلاما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2006, 09:12 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 08-09-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: القلب النابض)



    Quote: ســـــلاما


    هذه هي النتيجة الحتمية والمتوقعة


    لم اشهد اي نقاش في هذا البورد مع الجمهورين واستطاعوا ان يصمدوا حتى النهاية.


    يا خي طيب اكسب فينا اجر وعلمنا تنال من الله الثواب بدل ما تخلينا على جهلنا

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 08:22 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Yassir7anna)



    إلى أخي/ الأستاذ عمر / سلام من الله عليك لا تحزن وهون عليك ( إن حياتنا تزخر بالألآم ولكنها في جملتها ليست إلا النفايات الضرورية للبناء الضخم في شموخه ) نجيب محفوظ.

    يقول الدكتور محمد عابد الجابري عن الصحوة الإسلامية المزعومة: ( أنها ظاهرة تتحرك على سطح ، التاريخ وليس في أعماقه أما التجديد فهو بعكس ذلك يحيل إلى عمل بعيد الأغوار ينزل بكل ثقله على المستقبل ، ولذلك فهو يقع في أعماق التاريخ ،في صلبه يواكب صيرورته ويوجهها ويطمع في التحكم فيها ) ثم يمضي فيقول إن عمليات التوفيق السطحية قد انتهى عهدها ،فهي أشبه بتلك التي عرفها علم الكلام في المراحل الأولى من نشأته .إن المطلوب اليوم في ميدان الشريعة هو القيام بمثل ما قام به فلاسفة الأشاعرة في مجال العقيدة ( الرازي مثلا)، أعني إعادة بناء منهجية التفكير في الشريعة ،إن انطلاقا من مقدمات جديدة ومقاصد معاصرة . وبعبارة أخرى، إن المطلوب اليوم هو تجديد ينطلق لا من مجرد استئناف الاجتهاد من الفروع ،بل من إعادة تأصيل الأصول،من إعادة بنائها ).
    المحترم القلب النابض :
    إن التطور والصيرورة هما ناموس الحياة ولو لا ذلك التطور والسير إلى الله الذي لا ينتهي فلم يبقي الله الحياة ؟ لإستهلاك الأكل والشرب ( محاق عيش)!؟ أم أن هناك غايات يرمي إليها من هذا البقاء والإستمرار ، وعلى رأس هذه الغايات إكتشاف عملية الخلق لأنها علم الله( قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق) و التي مازالت مستمرة وستستمر إلى مالا نهاية لأن الخالق مطلق وخلقه لا ينتهي أبدا عرفنا أم لم نعرف ،ولأن الخلق فعل ،فهو علم كما قلنا والمعرفة به درجات ، وأثبت ذلك القرآن والأحاديث وعلم الإجتماع والواقع، فأنت لا تخلق ما لا تعلم لذلك جاء في المبتدأ ( إقرأ بإسم ربك الذي خلق *خلق الإنسان من علق) ولكي يحفظ هذا العلم جاءت القراءة في المرتبة التالية ،(الذي علم بالقلم) والمقصود تعلم من فعل الله بوسيلة مادة الفعل التي أول ما تلحظه عليها هو التغير من علقة إلى مضغة ثم ------- الخ . فإن كنا مستمري التكوين فقطعا يحدث لنا تغير وهذا التغير يلحظه كل ذي لب والنتيجة الطبيعية مع هذا التغير أن تتغير الوسائل أيضا فلا يمكن أن أحادث طفلا في بطن أمه ولا يمكن أن آخذه إلي المدرسة وهو يرضع من ثديها كما لا يمكنني أن أتواصل معه بلغة القرآن وهكذا إلى ما لا نهاية لكل شئ وقت ومرحلة لذلك جاء( لكل أجل كتاب) وعلاقة الله معنا ( صلتنا به) هي تسيير كامل في مرحلة الرحم وما بعده دون إدعاء بأننا مخيرون وهذه صلة من نوع مختلف ثم يتراخى بالنسبية والتدرج إلى إدعاء منّا بالتخيير ونتحمل المسئولية على هذا الإدعاء بالصلاة الجماعية وهذا نوع آخر من الصلة والعلاقة وندخل المعترك والإبتلاء حتى ندرك أنه لا إله إلا الله بمعنى أن كل الفعل من عند الفاعل الأصلي وليس بالوكالة وندرك ذلك بالتدرج في مراقي اليقين التي يعرفها كل مبتدئ فنستسلم له وهذا هو الإسلام المقصود في قوله( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون) وهذه صلة تختلف عن سابقاتها وبعبارات أخر تتغير الصلة بالله بتدرجنا في المراحل فالله على صلة بنا بعلمه المتدرج قبل أن يبدأ تنفيذنا في مرتبة القدر من اختراق الحيوان المنوي للبويضة وتتغير هذه الصلة باستمرار مرورا بما يسمى سن الرشد فيزداد شعورنا بالوجود، فيولد شكل جديد من هذه الصلة نتحمل معه بعض المسئولية حتى على مستوى القضاء ويستمر هذا التغير في شكل الصلة بالله في كل هذه المراحل ويتم رفع بعض الحجب التي هي معرفة بالله ناتج عن تزايد الشعور به (الإحسان أن تعبد الله كانك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك) والشعور هو الذي يخرجك من العدم إلى الوجود وهذا يدخلك في (لنبلوكم أيكم أحسن عملا) لأنك تطارد الموجود المطلق ومع أن الله موجود معك باستمرار( ونحن أقرب إليه من حبل الوريد) ولكن شعورك به ضعيف وبالتالي تواصلك معه يكون دائما فيه تقصير من جهة عملك الذي هو مرحلتك المعرفية التي تزيد باستمرار في الدنيا ولآخرة وهي الثمرة المرجوة من عملية الكدح إلى الله، ولكل منا كدحه في المرحلة ولكنها مسيرة ومقيدة بناموس تطور (الطفل البشرية )واتمنى أن تكون عبارة الطفل البشرية كاملة التصور عندكم لأنه (إني جاعل في الأرض خليفة) وهذا الخليفة البشرية بدأ طفلا (ثم رددناه أسفل سافلين) ثم أستمر في النمو والتطور إلى عصرنا الحالي ومستقبل العصور فالإنتقال من النفس الأمارة مثلا قد يحدث لرجل في مرحلة مبكرة ولكنه لا يكون قاعدة لجميع البشر ثم تأتي مرحلة تاريخية يكون فيها الجميع في الأمارة وبينهم قلائل في اللوامة والملهمة لأنها من الوسائل وكما قال الأستاذ ( المجتمع الصالح أفضل وسيلة لإنتاج الفرد الصالح)ولأن( الأخلاق تشكلها الظروف) ثم تصبح هذه قاعدة ويكون بينهم من هم في المطمئنة والراضية وهكذا إلى درجة الإسلام وما بعدها من رحلة السير إلى الله التي لا تنتهي . ولا يفوتني أن أنبه إلى أن الدخول في مرحلة الوجود هو سبب العقاب لأنه سبب المسئولية وكلما زاد إدعاءك بوجودك زاد شركك مع أنك في البدء وأنت في الرحم وما بعده بقليل كنت مستسلما ولكن دون شعور ومعرفة بذلك وبالتالي يزيد إبتلاءك فتزيد خبرتك ومعرفتك وكما قال العارفون( وجودك ذنب لا يقاس به ذنب)والمعني بها إدعاءك للإرادة شرك للواحد المريد ( ومن ضمنها مرحلة االمكافحة والتخطيط لكسب الرزق وتقيتنا للأقوياء وتصورنا أننا من يفعل ذلك) حتى نترك هذا الشرك ونعلم علم يقين أننا غير موجودين بفعلنا ولسنا شركاء في الإرادة ونستسلم لله ظاهرا وباطنا فتخفف عنا المسئولية ( مايفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكرا عليما) وكما نرى أن كل ذلك الهدف منه العلم والمعرفة لأن بهما بدأ القرآن كما أسلفنا وأيضا ( كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق فتعرفت إليهم فبي عرفوني) وهذه المعرفة درجات ( وفوق كل ذي علم عليم) فمن كان في سفح الجبل لا يستطيع أن يري قمته !وبالتالي لا يحق له أن يرفض ما توصف به تلك القمة ووسيلة الصعود إليها ، ولكن يمكنه رؤية ما يجلب من تلك القمة إذا كان لديه علم بما تحويه وقد فات على الكثيرين ممن يجادلون في صلاة الأصالة فحوى الصلاة الجماعية وثمارها فكيف لا تفوتهم تلك ؟ ومن أراد التأكد مما تحويه تلك القمة فليجرب الوقوف أمام جور الظالمين ويزهد فيما يملك ونرى من معاشه ما يدلنا على صعود تلك القمة .فلا تنطبق عليه قصة القرد الأعمش والنظارة التي قرأناها في المرحلة الأولية وقد كان من أمر ذلك القرد الذي لا يعلم عن درجات النظر وما يصلح لها من العدسات شيئا فقرر بقطعية أن الإنسان غبي إذ كيف تصلح قطعة من البلاستك النظر بعد ضعفه ثم حطمها .
    ولأني مصر على الحديث في مرحلة إبتدائية أضرب مثلا لأهل تلك القرية العصيّة بان اكتشاف النار وسكان الكهوف غير الطاقة النووية وناطحات السحاب،كما أن عدم القانون والحضارة ودفن الإناث وهن أحياء هو غير التمدن الذي نراه اليوم فأنت لا تكاد ترى مجتمع في هذا العالم يخلو من دولة وقانون ونظام قضائي ألم يكن هذا تطورا إلى الأحسن وقاعدة إنطلاق أرفع من تلك التي بدأ منها أهل القرن السابع الذين حرم عليهم سرقة مال الناس وأبيح لهم سرقة الناس أنفسهم وتملكهم فهل يستطيع أحد أن يفعل ذلك الآن؟(الأصل في الأشياء الإباحة ما لم يحرم بنص) أليس هذا تطور في الأخلاق؟ إن قراءة النصوص دون إستخدام المعالج الذي قلت عنه أنه مدار التدريب والتنمية في العملية التعليمية لا تخدم تقريب وجهات النظر بيننا . ردوا علي هذا الأمر إن استطعتم؟ فالعلم ثبت تطوره والأخلاق كذلك فما الذي يمنع تطور الصلة بين الله وعبده المتغير في درجات علمه وأخلاقه ؟ أفرأيت لو أنك موظفا صغيرا أيسمح لك بمقابلة الملك مباشرة ؟ هل كان آدم يصلي كما صلى إبراهيم عليه السلام ؟ أم صلي محمد (ص) كما صلى عيسى عليه السلام ؟ فإن كانت الصلاة لها شكل واحد فلم الإسراء والمعراج وقد كان الرسول (ص) له صلة وحضور مع الله في غار حراء فلم تغيرت ؟و مالحياة إلا علم الله وكيفية الأخذ منه مرهونة بمكانك في ذلك الحبل الذي هو صلتك بالله فمن كانت صلته ( صلاته) مجودة وأكمل مرحلة التقليد وعمل بهذا العلم ورث علما لم يكن يعلمه ،أليست هذه هي القاعدة ؟ ثم تكون ثمرة هذا العلم التأهيل للتلقي من الله مباشرة دون الوسيلة والواسطة التي تحجبك عن عبوديتك لسيدك ؟ وأريد لكم أن تتوقفوا عند هذه وتفكروا في العبودية مليا ! هل هي ثابته أم مترقية؟ وهل يجب على هذا العبد التخلص من كل عيوبه البشرية من خوف على الرزق( وخلق الإنسان هلوعا) وحتى الإمتناع عن التفكير في كل ما يشغله عن سيده ليكون خالصا ؟ أم أنه في نظركم يستطيع أن يحقق ذلك بمجرد أن يقول ( نحن خير أمة أخرجت للناس ) وليس من حقك أن تعرف كيف يتواصل الله مع عبد من عباده ولا ماذا يقول له خاصة وأنه ليس نبي نموذج ، لأن ذلك تدخل فيما لا يعنيك وقد جاء ( من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه ) فإذا كان الرسول (ص) لا يتدخل ويقول لك قول جبريل له : ها أنتذا وربك وتأتي أنت وتسأل عن كيف تقيم علاقتك مع الله وماذا قال لك ؟ ألا توافقني على أن هذا السؤال فيه الكثير من قلة المعرفة بأبجديات أدب السلوك؟
    وأنا أطرح عليك هذا التحدي لتدلني على شئ لا يتطور ولا يتغير في المعني أو التكوين ؟ حتى الجمال في حالة تطور كما قال الدكتور مصطفي محمود في نقده لنظرية داروين عندما قال أن الحياة سائرة نحو الأجمل.
    واسمحوا لي أن أعلق على بعض ردودكم التي جعلت شعر رأسي يقف منتصبا .
    أولا الأخ القلب النابض قال عن مداخلة الأخ عمر : لم أجد كلام مرتب ترتيباً منطقياً, ولا فكرة متماسكة استطيع أن اتابعها واخرج منها برؤية متكاملة
    ثم قال نفس الكلام عن مداخلتي . [
    Quote: QUOTE]كل ما اوردته هنا عبارة عن خطرفات غير مترابطة ترابط مبني ولا معني. وبدأت موضوع وخرجت بموضوع آخر
    .وهذا لعمري ما كنت أخشاه ألا تستطيع ربط وإدراك العلاقات فيما نقول فلهذا أصر على التحدث ببساطة وابتدائية وحاولت جاهدا أن أوجد تلك الخميرة التي تحدثت عنها لكي يتم التواصل ونسمع ردك على مانطرح وبما أني حدثتك عن تطبيقات الحرية وذلك الثقب ف%E
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 08:22 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: Yassir7anna)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 09:26 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: عثمان عبدالقادر)

    آسف لهذا الخطأ وقد كان خارج السيطرة لمرتين .

    إلى أخي/ الأستاذ عمر / سلام من الله عليك لا تحزن وهون عليك ( إن حياتنا تزخر بالألآم ولكنها في جملتها ليست إلا النفايات الضرورية للبناء الضخم في شموخه ) نجيب محفوظ.

    يقول الدكتور محمد عابد الجابري عن الصحوة الإسلامية المزعومة: ( أنها ظاهرة تتحرك على سطح ، التاريخ وليس في أعماقه أما التجديد فهو بعكس ذلك يحيل إلى عمل بعيد الأغوار ينزل بكل ثقله على المستقبل ، ولذلك فهو يقع في أعماق التاريخ ،في صلبه يواكب صيرورته ويوجهها ويطمع في التحكم فيها ) ثم يمضي فيقول إن عمليات التوفيق السطحية قد انتهى عهدها ،فهي أشبه بتلك التي عرفها علم الكلام في المراحل الأولى من نشأته .إن المطلوب اليوم في ميدان الشريعة هو القيام بمثل ما قام به فلاسفة الأشاعرة في مجال العقيدة ( الرازي مثلا)، أعني إعادة بناء منهجية التفكير في الشريعة ،إن انطلاقا من مقدمات جديدة ومقاصد معاصرة . وبعبارة أخرى، إن المطلوب اليوم هو تجديد ينطلق لا من مجرد استئناف الاجتهاد من الفروع ،بل من إعادة تأصيل الأصول،من إعادة بنائها ).
    المحترم القلب النابض :
    إن التطور والصيرورة هما ناموس الحياة ولو لا ذلك التطور والسير إلى الله الذي لا ينتهي فلم يبقي الله الحياة ؟ لإستهلاك الأكل والشرب ( محاق عيش)!؟ أم أن هناك غايات يرمي إليها من هذا البقاء والإستمرار ، وعلى رأس هذه الغايات إكتشاف عملية الخلق لأنها علم الله( قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق) و التي مازالت مستمرة وستستمر إلى مالا نهاية لأن الخالق مطلق وخلقه لا ينتهي أبدا عرفنا أم لم نعرف ،ولأن الخلق فعل ،فهو علم كما قلنا والمعرفة به درجات ، وأثبت ذلك القرآن والأحاديث وعلم الإجتماع والواقع، فأنت لا تخلق ما لا تعلم لذلك جاء في المبتدأ ( إقرأ بإسم ربك الذي خلق *خلق الإنسان من علق) ولكي يحفظ هذا العلم جاءت القراءة في المرتبة التالية ،(الذي علم بالقلم) والمقصود تعلم من فعل الله بوسيلة مادة الفعل التي أول ما تلحظه عليها هو التغير من علقة إلى مضغة ثم ------- الخ . فإن كنا مستمري التكوين فقطعا يحدث لنا تغير وهذا التغير يلحظه كل ذي لب والنتيجة الطبيعية مع هذا التغير أن تتغير الوسائل أيضا فلا يمكن أن أحادث طفلا في بطن أمه ولا يمكن أن آخذه إلي المدرسة وهو يرضع من ثديها كما لا يمكنني أن أتواصل معه بلغة القرآن وهكذا إلى ما لا نهاية لكل شئ وقت ومرحلة لذلك جاء( لكل أجل كتاب) وعلاقة الله معنا ( صلتنا به) هي تسيير كامل في مرحلة الرحم وما بعده دون إدعاء بأننا مخيرون وهذه صلة من نوع مختلف ثم يتراخى بالنسبية والتدرج إلى إدعاء منّا بالتخيير ونتحمل المسئولية على هذا الإدعاء بالصلاة الجماعية وهذا نوع آخر من الصلة والعلاقة وندخل المعترك والإبتلاء حتى ندرك أنه لا إله إلا الله بمعنى أن كل الفعل من عند الفاعل الأصلي وليس بالوكالة وندرك ذلك بالتدرج في مراقي اليقين التي يعرفها كل مبتدئ فنستسلم له وهذا هو الإسلام المقصود في قوله( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون) وهذه صلة تختلف عن سابقاتها وبعبارات أخر تتغير الصلة بالله بتدرجنا في المراحل فالله على صلة بنا بعلمه المتدرج قبل أن يبدأ تنفيذنا في مرتبة القدر من اختراق الحيوان المنوي للبويضة وتتغير هذه الصلة باستمرار مرورا بما يسمى سن الرشد فيزداد شعورنا بالوجود، فيولد شكل جديد من هذه الصلة نتحمل معه بعض المسئولية حتى على مستوى القضاء ويستمر هذا التغير في شكل الصلة بالله في كل هذه المراحل ويتم رفع بعض الحجب التي هي معرفة بالله ناتج عن تزايد الشعور به (الإحسان أن تعبد الله كانك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك) والشعور هو الذي يخرجك من العدم إلى الوجود وهذا يدخلك في (لنبلوكم أيكم أحسن عملا) لأنك تطارد الموجود المطلق ومع أن الله موجود معك باستمرار( ونحن أقرب إليه من حبل الوريد) ولكن شعورك به ضعيف وبالتالي تواصلك معه يكون دائما فيه تقصير من جهة عملك الذي هو مرحلتك المعرفية التي تزيد باستمرار في الدنيا ولآخرة وهي الثمرة المرجوة من عملية الكدح إلى الله، ولكل منا كدحه في المرحلة ولكنها مسيرة ومقيدة بناموس تطور (الطفل البشرية )واتمنى أن تكون عبارة الطفل البشرية كاملة التصور عندكم لأنه (إني جاعل في الأرض خليفة) وهذا الخليفة البشرية بدأ طفلا (ثم رددناه أسفل سافلين) ثم أستمر في النمو والتطور إلى عصرنا الحالي ومستقبل العصور فالإنتقال من النفس الأمارة مثلا قد يحدث لرجل في مرحلة مبكرة ولكنه لا يكون قاعدة لجميع البشر ثم تأتي مرحلة تاريخية يكون فيها الجميع في الأمارة وبينهم قلائل في اللوامة والملهمة لأنها من الوسائل وكما قال الأستاذ ( المجتمع الصالح أفضل وسيلة لإنتاج الفرد الصالح)ولأن( الأخلاق تشكلها الظروف) ثم تصبح هذه قاعدة ويكون بينهم من هم في المطمئنة والراضية وهكذا إلى درجة الإسلام وما بعدها من رحلة السير إلى الله التي لا تنتهي . ولا يفوتني أن أنبه إلى أن الدخول في مرحلة الوجود هو سبب العقاب لأنه سبب المسئولية وكلما زاد إدعاءك بوجودك زاد شركك مع أنك في البدء وأنت في الرحم وما بعده بقليل كنت مستسلما ولكن دون شعور ومعرفة بذلك وبالتالي يزيد إبتلاءك فتزيد خبرتك ومعرفتك وكما قال العارفون( وجودك ذنب لا يقاس به ذنب)والمعني بها إدعاءك للإرادة شرك للواحد المريد ( ومن ضمنها مرحلة االمكافحة والتخطيط لكسب الرزق وتقيتنا للأقوياء وتصورنا أننا من يفعل ذلك) حتى نترك هذا الشرك ونعلم علم يقين أننا غير موجودين بفعلنا ولسنا شركاء في الإرادة ونستسلم لله ظاهرا وباطنا فتخفف عنا المسئولية ( مايفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكرا عليما) وكما نرى أن كل ذلك الهدف منه العلم والمعرفة لأن بهما بدأ القرآن كما أسلفنا وأيضا ( كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق فتعرفت إليهم فبي عرفوني) وهذه المعرفة درجات ( وفوق كل ذي علم عليم) فمن كان في سفح الجبل لا يستطيع أن يري قمته !وبالتالي لا يحق له أن يرفض ما توصف به تلك القمة ووسيلة الصعود إليها ، ولكن يمكنه رؤية ما يجلب من تلك القمة إذا كان لديه علم بما تحويه وقد فات على الكثيرين ممن يجادلون في صلاة الأصالة فحوى الصلاة الجماعية وثمارها فكيف لا تفوتهم تلك ؟ ومن أراد التأكد مما تحويه تلك القمة فليجرب الوقوف أمام جور الظالمين ويزهد فيما يملك ونرى من معاشه ما يدلنا على صعود تلك القمة .فلا تنطبق عليه قصة القرد الأعمش والنظارة التي قرأناها في المرحلة الأولية وقد كان من أمر ذلك القرد الذي لا يعلم عن درجات النظر وما يصلح لها من العدسات شيئا فقرر بقطعية أن الإنسان غبي إذ كيف تصلح قطعة من البلاستك النظر بعد ضعفه ثم حطمها .
    ولأني مصر على الحديث في مرحلة إبتدائية أضرب مثلا لأهل تلك القرية العصيّة بان اكتشاف النار وسكان الكهوف غير الطاقة النووية وناطحات السحاب،كما أن عدم القانون والحضارة ودفن الإناث وهن أحياء هو غير التمدن الذي نراه اليوم فأنت لا تكاد ترى مجتمع في هذا العالم يخلو من دولة وقانون ونظام قضائي ألم يكن هذا تطورا إلى الأحسن وقاعدة إنطلاق أرفع من تلك التي بدأ منها أهل القرن السابع الذين حرم عليهم سرقة مال الناس وأبيح لهم سرقة الناس أنفسهم وتملكهم فهل يستطيع أحد أن يفعل ذلك الآن؟(الأصل في الأشياء الإباحة ما لم يحرم بنص) أليس هذا تطور في الأخلاق؟ إن قراءة النصوص دون إستخدام المعالج الذي قلت عنه أنه مدار التدريب والتنمية في العملية التعليمية لا تخدم تقريب وجهات النظر بيننا . ردوا علي هذا الأمر إن استطعتم؟ فالعلم ثبت تطوره والأخلاق كذلك فما الذي يمنع تطور الصلة بين الله وعبده المتغير في درجات علمه وأخلاقه ؟ أفرأيت لو أنك موظفا صغيرا أيسمح لك بمقابلة الملك مباشرة ؟ هل كان آدم يصلي كما صلى إبراهيم عليه السلام ؟ أم صلي محمد (ص) كما صلى عيسى عليه السلام ؟ فإن كانت الصلاة لها شكل واحد فلم الإسراء والمعراج وقد كان الرسول (ص) له صلة وحضور مع الله في غار حراء فلم تغيرت ؟و مالحياة إلا علم الله وكيفية الأخذ منه مرهونة بمكانك في ذلك الحبل الذي هو صلتك بالله فمن كانت صلته ( صلاته) مجودة وأكمل مرحلة التقليد وعمل بهذا العلم ورث علما لم يكن يعلمه ،أليست هذه هي القاعدة ؟ ثم تكون ثمرة هذا العلم التأهيل للتلقي من الله مباشرة دون الوسيلة والواسطة التي تحجبك عن عبوديتك لسيدك ؟ وأريد لكم أن تتوقفوا عند هذه وتفكروا في العبودية مليا ! هل هي ثابته أم مترقية؟ وهل يجب على هذا العبد التخلص من كل عيوبه البشرية من خوف على الرزق( وخلق الإنسان هلوعا) وحتى الإمتناع عن التفكير في كل ما يشغله عن سيده ليكون خالصا ؟ أم أنه في نظركم يستطيع أن يحقق ذلك بمجرد أن يقول ( نحن خير أمة أخرجت للناس ) وليس من حقك أن تعرف كيف يتواصل الله مع عبد من عباده ولا ماذا يقول له خاصة وأنه ليس نبي نموذج ، لأن ذلك تدخل فيما لا يعنيك وقد جاء ( من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه ) فإذا كان الرسول (ص) لا يتدخل ويقول لك قول جبريل له : ها أنتذا وربك وتأتي أنت وتسأل عن كيف تقيم علاقتك مع الله وماذا قال لك ؟ ألا توافقني على أن هذا السؤال فيه الكثير من قلة المعرفة بأبجديات أدب السلوك؟
    وأنا أطرح عليك هذا التحدي لتدلني على شئ لا يتطور ولا يتغير في المعني أو التكوين ؟ حتى الجمال في حالة تطور كما قال الدكتور مصطفي محمود في نقده لنظرية داروين عندما قال أن الحياة سائرة نحو الأجمل.
    واسمحوا لي أن أعلق على بعض ردودكم التي جعلت شعر رأسي يقف منتصبا .
    أولا الأخ القلب النابض قال عن مداخلة الأخ عمر :
    Quote: لم أجد كلام مرتب ترتيباً منطقياً, ولا فكرة متماسكة استطيع أن اتابعها واخرج منها برؤية متكاملة
    ثم قال نفس الكلام عن مداخلتي .
    Quote: كل ما اوردته هنا عبارة عن خطرفات غير مترابطة ترابط مبني ولا معني. وبدأت موضوع وخرجت بموضوع آخر.
    وهذا لعمري ما كنت أخشاه ألا تستطيع ربط وإدراك العلاقات فيما نقول فلهذا أصر على التحدث ببساطة وابتدائية وحاولت جاهدا أن أوجد تلك الخميرة التي تحدثت عنها لكي يتم التواصل ونسمع ردك على مانطرح وبما أني حدثتك عن تطبيقات الحرية وذلك الثقب في التعصب والديكتاتورية وتقول أنك قرأت الفلسفات الغربية : فقد قرأت فلسفة الغربيين وأختلفت معها
    فلم أعرف رأيك وخلافك مع الديمقراطية التي تحاول كل بلاد المسلمين التي تهتدي بهدي رسول الله كما يدعي الأخ جاد، الإدعاء والتظاهر بأنها تطبقها أو بصدد تطبيقها مع أنها من الفلسفات الغربية بل هي جماع هذه الفلسفات.وليتني أعرف رأيك ورأيه في بلاد الإسلام التي تدين بمبادئ الأمم المتحدة ومن دستورها المادة 30 التي تمنع أي دولة في العالم من تبني قوانين تتعارض مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ومن هذا الإعلان على سبيل المثال لا الحصر المادة 18 والتي جاء فيها : لكل فرد الحق في حرية التعبير والضمير والدين وهذا الحق يشمل حرية تغيير الدين والمعتقد وحرية ألإعلان عنهما في التعاليم والممارسة والعبادة سرا وعلانية أفرادا وجماعات. والمادة 21 فقرة 2 لكل فرد حق متساوي لتولي الوظيفة العامة في بلده ( بغض النظر عن جنسه ذكر أو أنثى ودينه مسلما كان أو كونفوشيوسيا)،ويحق لي السؤال هل أدرك المسلمون معاني جديدة في القرآن والأحاديث تطوّر التشريع أم أنهم أجبروا على قبول هذا التطوير ؟
    أما الأخ حنا فيقول:
    Quote: فالمعروف ان القرآن سمي بالكتاب لأنه مكتوب ولأنه وحدة واحدة اي انه كله مترابط، فلا يمكن ان تصوم دون تصلي او تصلي دون ان تصوم مثلاً كله منهج رباني واحد مترابط مع بعضه البعض لا يناقض بعضه البعض،
    نحن لا نفهم الدين من الأقوال والتنظير الذي لا يسنده واقع الفعل وحتى هذه ما كان لكم فيها باع فأمامكم الكثير من الأسئلة التي تنتظر الإجابات مثلما فعلنا أول الأمر حتى تزيلوا هذا التناقض الذي ملأ كل أوعية التنظير لديكم حتى فاضت وأظهرت كل عمليات التفيقه والتجميل والترقيع التي يقوم بها من تظنونهم علماء بالقراءة والإطلاع من أمثال سويدان والقرضاوي الذين إستشهد بهم الأخ محمد موسي مدى قوة هذا التناقض؟ مع الفارق الكبير بين من ذكرهم والأستاذ محمود فهم ليسوا مفكرين ولا أصحاب رؤية شاملة لأنهم لم يعملوا كما عمل الأستاذ وإنما هم حفظة وأسطوانات تكرار وترقيع، ولن تستطيع رد القول بأن الخبرة هي مصدر المعرفة ( ومن عمل بما علم أورثه الله علم مالم يعلم ).و( الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل ) والإيمان هو المعتقد وقد أوردت لك مقولة الكسندر بن ( إن الإعتقاد هو ما يجعل الإنسان مستعدا للفعل) فالعمل هو الذي يخلق المفكرين وكما أسلفت الفكر يخرج من جزئية في الذاكرة مهمتها معالجة المعلومات وهذه تحتاج إلى تدريب وتنمية غير متوفرة في تعاطيهم النظري والإطلاعي للدين. ولو كنتم تحترمون عقولكم كما تقول لأستوقفكم هذا التناقض والترقيع وتبديل المواقف بين طرفة عين وانتباهتها إذ كيف يستقيم لصاحب عقل أن يعمل وفي آن واحد ب ( فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم ----)( وقاتلوا الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر---) و( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا لا إله إلا الله فإن قالوها عصموا مني دماءهم و أموالهم إلا بحقها ) مع ( قل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) ومع ( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي --) أو ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ---) مع( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) و ( قل ياموسي إن تكفروا أنتم ومن في الأرض جميعا ---) أو( الصلاة عماد الدين فمن أقامها فقد أقام الدين ومن تركها فقد ترك الدين )مع ( من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له ) أو( من صور صورة يعذبه الله بها حتى ينفخ فيها الروح وما هو بنافخ فيها أبدا ) ( وما أفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة ) مع ( الواقع المعاش والممارس) ودون أن يسأل نفسه الف مرة عن السر الكامن وراء هذا التعارض البادي في هذه الآيات والأحاديث؟ فإن قلتم منسوخة فلماذا لا يطبقها سويدان والقرضاوي وانتم معهم؟ أم الخوف من إتهامهم بالإرهاب منعهم من ذلك ؟ ألا يوجب هذا منكم الإستغفار بمعنى ترك هذا الخطأ وممارسة الصواب الذي أراد لكم الله أن تدركوه ؟ ولكننا تأكدنا من البناء النظري للفكرة حتى لا يصطدم بالواقع لأن ذلك لو حدث فلن نحترم عقولنا ولا أنفسنا، ثم تبين لنا بعد ذلك من داخل الفكرة أن العمل غاية أرفع من القول وحفظه وترديده كالببغاوات ( نحن خير أمة أخرجت للناس) دونما واقع فعلي يسنده إذ ماهي الأخلاق في نظركم ؟ الحيض والنفاس الذي تسمع فيه الفتاوي ليل نهار وعندما يأتي الحديث عن العدل والحرية والمساواة وكيف يتم تداول السلطة يخرصون، أم أنكم تعتقدون أن الله سبحانه وتعالى يحتاج لهرولتكم للمساجد وترككم للطعام والشراب في شهر رمضان؟ نحن لدينا فهم للدين ليس فيه تناقض يدعمه العمل وواقع العصر الذي نعيش فيه ( السيف أصدق أنباء من الكتب ----) ولا نضطر في كل لحظة إلى التعديل والترقيع . ودعني أروي لك قصة ذلك المتأسلم الذي هو الآن في مركز مرموق في الدولة السودانية عندما جاء لمحاورتي لإثبات أن الفكر الجمهوري فكر ضال سنة 1984 فسألته قائلا : إذاوصلتم إلى السلطة في يوم من الأيام هل ستجعلون الإخوة الجنوبيين يدفعون الجزية؟ فكان جوابه بنعم ، وأنهيت معه الحوار قائلا لو أن أحدا أتى بعلبة صلصة وأراد أن يصعد بها للقمر لأعتبرت ذلك قابلا للتحقيق أما فكرتكم هذه فهي غير عملية وغير قابلة للتطبيق في عالم اليوم ،فاستهزأ بي قائلا إنك لا تعلم شيئا من أمر الدين والشريعة.
    وأما الأخ محمد موسي فحيرتي فيه لا توصف
    Quote: ،إقرأوا معي ما يقول : هل يعقل أن من يتبع دعوة باطلة سينطبق عليه قول الله تعالى: إن ينصركم الله فلا غالب لكم. أليس هذا ضرب من العبث واللامعقول Absudity؟
    ألم يقل شيخكم إبن تيمية : (أن الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة ) ومع تحفظنا على كلمتي كافرة التي تخرج عدلا ومسلمة التي تخرج ظلما ؟ألم يقل الله تعالي ( ياأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون ----- ) وليبين لنا فضل أن نصدق في تنفيذ ما نعتقد في صوابه أكمل الآية ب(إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص ) فالصلابة في الموقف شبهها بالبنينان حتى إن أدى ذلك إلى موتك لأن فيه العلم الغاية والذي بينه الرسول (ص) برابط يجب أن تدرك علاقته وهو (إن لم تخطئوا وتستغفروا فسيأتي الله بقوم يخطئون ويستغفرون فيغفر لهم ) ( ومن عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم ) أليس إدراك الصواب بعد الضلال نصرامن الله ؟ وهل توجد وسيلة في الأصل لإدراك الهداية والصواب إلا الضلال ؟ألم تسمع ب ( الطريق لمن صدق وليست لمن سبق) ألا تعتقد أن الصدق العقلي مع النفس مقبول عند الله وإن كان باطلا ؟ ومنجي وناصر لأنك تعرف بعده الصواب و كل صواب هو باطل بعد أن تعرف بعده صوابا آخر لذلك جاء النموذج في القرآن ( فلما رأي القمر بازغا قال هذا ربي ------) فهو في مرحلة ظن أنه على صواب حين أعتقد في القمر ونصر بمعرفة الصواب وبدأت وانتهت بمرحلة الحيرة التي هي الحوجة التي سقتها لك سابقا ( لئن لم يهدني ربي ------ ) وكل البشر مهديين بهذا المستوى فإن عملوا بالهداية المتوفرة أمامهم أي ما يعتقدون في صوابه نقلوا إلى هداية جديدة وهكذا سيرا في المعرفة عن طريق الجهل وفي التوحيد عن طريق الشرك أما الوقوف عند المعتقد دون التطبيق معناه الجمود والركود ولا أعتقد أن صاحبه مؤهل للفتوى في أمر من جدوا وشمروا ويتهمهم بالإستدلال الخاطئ من القرآن .فهل وصلت معرفتكم بالقرآن إلى نهايتها بعد قراءة الطبري وابن القيم وابن تيمية وابن باز !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟
    ثم يتابع ويلقي القول على عواهنه : ؟
    Quote: أليس من السذاجة من أن تقولوا للناس أن المعنى البعيد للصلاة فات على سيدنا أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان وعلي الكرار ون تبعهم بإحسان، إلى أن أتى محمود ليتوصل إلى هذه الصلاة!
    ونحن نقول لك أليس من السذاجة الا تعلم بأن الصحابة قد فاتت عليهم أمور بحكم عصرهم أصبحت اليوم
    من المعارف المشاعة لكل قاعدة البشر ولأعطيك أمثلة على ذلك :هل كان الصحابة يعرفون دستورا يحدد لهم كيفيةإختيار الحاكم قبل وفاة الرسول (ص) وحتى بعدها؟ وهذا من العلم الذي أمر بكتمانه حتى يتعلمه الناس سيرا في التاريخ. ألم يكن نقص خبرتهم في توزيع المال والفئ هو السبب في ثراء بعض الصحابة إلى درجة كبيرة من أمثال عبدالرحمن بن عوف ظهرت نتائجه كواحد من أسباب الثورة على عهد سيدنا عثمان ؟وهل كانوا يعلمون أنه يجب عليهم تحديد مدة حكم الخليفة وتحديد إختصاصاته حتى لا يحدث ما حدث لسيدنا عثمان إذ تصرف في خمس الغنائم وعين أقاربه ولاة وعندما طالبه الصحابة بعزلهم قائلين ( أعزل عنا عمالك الفساق واستعمل علينا من لا يتهم على دمائنا وأموالنا وأردد علينا مظالمنا ) ألم يرد قائلا ( ما أراني إذن في شئ إن كنت أستعمل من هويتم وأعزل من كرهتم ، الأمر إذن أمركم )،ألا يعلم أبسط الناس اليوم أن الحاكم يحكم بسلطة الشعب وله الحق في عزله؟ألا يعلم كل الناس أن الرئيس إذا عزل بثورة أو متهما بجرم يجب أن يقدم لمحاكمة عادلة فلم قتله الصحابة ولم يفعلوا ذلك؟
    هذا من أمور أصبحت اليوم يعلمها غالب أهل العصر فما بالك بصلاة الأصالة التي تجهد نفسك في تفهم منطلقاتها ولم تستطع حتي الإمتناع عن السؤال عن كيفيتها على الرغم من تكرارنا لك بعدم حشر نفسك فيما لا يعنيك ،مع تأكيدي أن ذلك لا ينقص عندنا من إحترام الصحابة لأننا نفهم مرحلتهم التاريخية وأن العلم تراكمي متدرج ومتطور .

    أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 11:05 AM

محمد الأمين موسى
<aمحمد الأمين موسى
تاريخ التسجيل: 30-10-2005
مجموع المشاركات: 3631

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سؤال: ماهي صلاة الأصالة وما كيفيتها؟؟ وهل تسقط الصلاة المعروفة عن الذي يؤدييها؟؟ (Re: عثمان عبدالقادر)

    أخي الفاضل عثمان دعني أجيب على آخر جزئية في مقالتك، وهي تؤكد قولي السابق حول سوء الاقتباس والاستدلال، وأضيف إليها هنا سوء الربط المنطقي بين الأفكار.

    Quote: ثم يتابع ويلقي القول على عواهنه : ؟
    Quote: أليس من السذاجة من أن تقولوا للناس أن المعنى البعيد للصلاة فات على سيدنا أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان وعلي الكرار ون تبعهم بإحسان، إلى أن أتى محمود ليتوصل إلى هذه الصلاة!

    ونحن نقول لك أليس من السذاجة الا تعلم بأن الصحابة قد فاتت عليهم أمور بحكم عصرهم أصبحت اليوم
    من المعارف المشاعة لكل قاعدة البشر ولأعطيك أمثلة على ذلك :هل كان الصحابة يعرفون دستورا يحدد لهم كيفيةإختيار الحاكم قبل وفاة الرسول (ص) وحتى بعدها؟ وهذا من العلم الذي أمر بكتمانه حتى يتعلمه الناس سيرا في التاريخ. ألم يكن نقص خبرتهم في توزيع المال والفئ هو السبب في ثراء بعض الصحابة إلى درجة كبيرة من أمثال عبدالرحمن بن عوف ظهرت نتائجه كواحد من أسباب الثورة على عهد سيدنا عثمان ؟وهل كانوا يعلمون أنه يجب عليهم تحديد مدة حكم الخليفة وتحديد إختصاصاته حتى لا يحدث ما حدث لسيدنا عثمان إذ تصرف في خمس الغنائم وعين أقاربه ولاة وعندما طالبه الصحابة بعزلهم قائلين ( أعزل عنا عمالك الفساق واستعمل علينا من لا يتهم على دمائنا وأموالنا وأردد علينا مظالمنا ) ألم يرد قائلا ( ما أراني إذن في شئ إن كنت أستعمل من هويتم وأعزل من كرهتم ، الأمر إذن أمركم )،ألا يعلم أبسط الناس اليوم أن الحاكم يحكم بسلطة الشعب وله الحق في عزله؟ألا يعلم كل الناس أن الرئيس إذا عزل بثورة أو متهما بجرم يجب أن يقدم لمحاكمة عادلة فلم قتله الصحابة ولم يفعلوا ذلك؟
    هذا من أمور أصبحت اليوم يعلمها غالب أهل العصر فما بالك بصلاة الأصالة التي تجهد نفسك في تفهم منطلقاتها ولم تستطع حتي الإمتناع عن السؤال عن كيفيتها على الرغم من تكرارنا لك بعدم حشر نفسك فيما لا يعنيك ،مع تأكيدي أن ذلك لا ينقص عندنا من إحترام الصحابة لأننا نفهم مرحلتهم التاريخية وأن العلم تراكمي متدرج ومتطور .

    أبوحمد


    يا سيدي أنا تحدث عن أمر يقاس بالمنطق وهو متعلق بعبادة الصلاة وقلت: بالمنطق لا يمكن تقبل أن يأتي أحد المتأخرين ليدعى أنه يمكن أن يجيد الصلاة أكثر من سيدنا أبي بكر أو عمر أو عثمان أو علي، لسبب بسيط: هؤلاء ليسوا فقط أفضل من اتبع الرسول عليه الصلاة والسلام - إلا إذا كنت ترى غير ذلك - بل لأنهم تلقوا هذه الصلاة مباشرة ممن كلف بها وحمل مسئولية تبليغها للناس، ألا وهو سيدنا المصطفى عليه أفضل الصلوات والتسليم. ثم وفقا للمنطق السليم، هؤلاء الخلفاء الراشدين بشرهم الله بالجنة، أي أن أعمالهم - وفي مقدمتها الصلاة - مقبولة، فهل اتبعهم أم اتبع محمود محمد طه.
    تريد أن تؤكد لي أن معرفتهم بالصلاة - وهي من العبادات - قاصرة، فسقت أمثلة لقصور معرفتهم، ونسيت أن هذه الأمثلة لا تنطبق على الصلاة. هل تعتقد جهل الصحابة بالصلاة هو بقدر جهلهم بالدساتير.. ما بقي لك إلا أن تسوق عدم معرفتهم بإنفلونزا الطيور لتقول: نحن أعلم منهم وأفضل منهم.. يا سيدي قبل أن تتحدث عن الصحابة يجب أن تعرف أن الله سبحانة وتعالى أمرنا باحترامهم، لأنه مهما فعلنا في هذه الدنيا فلن نصل إلى مرتبتهم مطلقا - وأشدد على كلمة مطلقا.

    Quote: هذا من أمور أصبحت اليوم يعلمها غالب أهل العصر فما بالك بصلاة الأصالة التي تجهد نفسك في تفهم منطلقاتها ولم تستطع حتي الإمتناع عن السؤال عن كيفيتها على الرغم من تكرارنا لك بعدم حشر نفسك فيما لا يعنيك ،مع تأكيدي أن ذلك لا ينقص عندنا من إحترام الصحابة لأننا نفهم مرحلتهم التاريخية وأن العلم تراكمي متدرج ومتطور .


    صدقني يا أخي عثمان إذا كانت صلاة الأصالة من الدين في شيء فلن ولم يكن ليحرم الله عنها أفضل عباده صحابة رسول الله الذين قال فيهم الله سبحانه وتعالى: "محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من اثر السجود ذلك مثلهم في التوراه ومثلهم في الانجيل كزرع اخرج شطاه فازره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين امنوا وعملوا الصالحات منهم مغفره واجرا عظيما" صدق الله العظيم

    نعم إن العلم تراكمي ولكن هذا القول لا ينطبق على الصلاة وإلا لوصلنا لعصر الصلاة الافتراضية! وإلا لوصلنا لحركات رياضية أخرى غير السجود والركوع.

    عندما أقول لك بأن الصحافة أكثر معرفة منا بالفيزياء النووية أو هندسة الجينات، عندها لك أن تضحد قولي بأمثلتك التي أوردتها، أما الصلاة والعبادة فالمنطق يقول أنهم الأفضل بكل المقاييس..