كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع ..

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 02:31 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة سهير أبودية(القلب النابض)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-12-2006, 08:13 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع ..

    الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر لم يعد يخشى من غضبة اليهود وضغطهم .. ويصدر كتاباً يفضح فيه

    عنصريتهم.. سأكتب عنه هنا ..

    والمهرولون نحو اسرائيل ينتحرون سياسياً..

    تابعونا

    (عدل بواسطة القلب النابض on 09-12-2006, 08:18 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 08:54 AM

wedzayneb
<awedzayneb
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 1478

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    الأخت القلب النابض:

    وافر التقدير.

    كنت بصدد نقل المقال المنشور للرشيس الأمريكي الاسبق : جيمي كارتر عن كتابه: الأخير: " Palestine: Peace Not Apartheid " بصفحة الرأي في صحيفة لوس أنجيليس تايمز الأمريكيّة في لغته الإنجليزيّة، الي موقع سودانيزاونلاين، في شكل خيط سايبيري منفصل. لكنّي أراك الاّن تشرعين في تدوين تعليقك عن الكتاب في شكل حلقات متتالية. أثمّن مجهودك كثيرا. و سأطالع كل ما تكتبين ههنا بحرص شديد. لا أدري إن كانت إضافة المقال المشار إليه أعلاه في بوستك هذا ستخلّ بعنصر التسلسل المنطقي للأفكار و الأحداث أم إنّها ستدعم الخط العام لكتاباتك. أنا حقّا في حيرة من أمري. أرجو أن تفيديني برأيك : أأفعل أم لا أفعل.

    طارق الفزاري
    ود زينب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 09:26 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: wedzayneb)

    اخي المحترم ود زينب

    اتابع كتاباتك بقلب وعقل مفتوحين .. وايماني بأن ما تكتبه مفيد ومقدر .. لا أعتقد أنه يتعارض مع الأمر ..

    يبدو أن كارتر تحرر من قيود المصالح التي كانت مرتبطة فعلاً بالحكم واللوبي الصهيوني .. ويبدو أنه سيواجه حملة قوية من أعداء الحقيقة في صرعات البقاء لأقلية سيطرت على العالم بقوة التخطيط والمال والفساد ..واعني اليهود ..

    أكتب هذا المقال ..

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 09:39 AM

Elmoiz Abunura
<aElmoiz Abunura
تاريخ التسجيل: 30-04-2005
مجموع المشاركات: 5910

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    القلب النابض Dear

    Thanks for opening this post . I have read the book last week. Carter is sending strong message for ending the Israeli occupation of Palestine ( West Bank, Gaza Strip, and East Jerusalem), he also calls for peace and justice in both Israel, and Palestine. Attached an article written by Rabbi Michael Lerner, a Jewish Rabbi, and a leader of Tikkun, a progressive Jewish group in the US
    Regards
    Elmoiz


    Published on Wednesday, December 6, 2006 by TomPaine.com
    Thank You, Jimmy Carter
    by Rabbi Michael Lerner

    Jimmy Carter was the best friend the Jews ever had as president of the United States.
    He is the only president to have actually delivered for the Jewish people an agreement (the peace treaty between Israel and Egypt) that has stood the test of time. Since the treaty, there have been bad vibes between Israel and Egypt, but never a return to war, once Israel fully withdrew from the territories it conquered in Egypt during the 1967 war.

    To get that agreement, Carter had to twist the arms of Menachem Begin and Anwar Sadat. Sometimes that is what real friends do—they push you into a path that is really in your best interest at times when there is an emergency and you are acting self-destructively.

    When the U.S. government is following a self-destructive policy, even a policy backed by people in both major political parties, its best friends are those who try to change its direction and are not afraid to offer intense critique. That’s why a majority of Americans, and 86 percent of American Jews, voted in the 2006 midterm elections to reject Bush’s war in Iraq and his policies suspending habeas corpus and legitimating wire-tapping and torture. Not because we were disloyal, but precisely because we love America enough to challenge its policies even when Vice President Cheney questions our loyalty. We know that critique is often an essential part of love and caring.

    That is precisely what Jimmy Carter is trying to do for Israel and the Jewish people in his new book Palestine: Peace Not Apartheid.

    So it’s astounding to see the assault on Carter that has been launched by the ADL chair Abe Foxman, law professor Alan Dershowitz and a bevy of other representatives of the Jewish community. I recently received a mailing from our local Jewish Community Relations Council containing four such attacks on Carter, with zero representation of American Jews who support the Israeli peace movement.

    Of course, any selection of facts is always going to be a choice, and those who buy the mainstream narrative of either the Palestinian or Israeli partisans are going to be unhappy with moments in which their narrative is not the dominant one in this book.

    Carter recognizes the mistakes on both sides—precisely what the “You are either for us or against us” crowd in both camps cannot stand. Nuance, recognition that both sides have at times been insensitive to the legitimate needs of the other, insistence that both sides need to take steps that are currently rejected (by Hamas in the Palestinian world, by the Israeli government in the Jewish world—this is what makes for rational discussion.

    Here’s an easy way to tell an extremist on Israel/Palestine issues: Just ask that person if he or she can list at least three terrible errors his/her side has made in this struggle, errors that deserve moral condemnation. If they can’t, chances are that no amount of evidence or moral reasoning is ever going to open their minds.

    Instead, you’ll hear Palestinians who talk about their own refugee status but never acknowledge that, when Jews were refugees trying to escape the Holocaust in Europe, the Palestinian leadership convinced the British to not allow any Jews to come to Palestine. Nor will they talk about the human suffering that results when Palestinian terrorists explode bombs in cafes, movie theatres or dance halls in Tel Aviv or Jerusalem. Or you’ll hear the right-wingers in the Jewish crowd claiming, quite mistakenly as we’ve demonstrated in Tikkun, that Palestinians rejected a reasonable deal presented to them at Camp David in 2000. They’ll make the equally absurd claim that the Gaza pull-out of troops in 2005 “gave the Palestinians what they’ve been asking for and yet they continue to fight.” In fact, the Palestinian Authority had pleaded with Sharon not to pull out unilaterally but to negotiate an end to the occupation of both Gaza and the West Bank, recognizing that negotiations would give credence to the Palestinian Authority for being able to deliver something in return for the nonviolent stance it had taken since the death of Arafat, while unilateral withdrawal would give Hamas an important chip (which it was able to use to parlay itself to electoral victory, claiming that it was their violence that had driven the Israelis out). Similarly, the apologists for the current policies of the State of Israel simply ignore the ongoing suffering that constitutes collective punishment for the entire population of Palestine when Israel cuts off food and funds and allows tens of thousands of people in the Occupied Territories to suffer from malnutrition. The partisans always have to see themselves as “righteous victims” and the other side as “the evil other.”

    Carter does not claim that Israel is an apartheid state. What he does claim is that the West Bank will be a de facto apartheid situation if the current dynamics represented by the construction of the wall, by the passage of discriminatory legislation and by the inclusion of racists in the leadership—most recently that of pro-ethnic cleansing Israeli Cabinet member Avigdor Lieberman—continue. The only way to avoid Israel turning into an apartheid state is a genuine peace accord.

    In an interview that will appear in the January issue of Tikkun magazine, Carter points out that he is “not referring to racism as a basis for Israeli policy in the West Bank, but rather the desire of a minority of Israelis to occupy, confiscate and colonize Palestinian land.” To enforce that occupation of Palestinian land, Israel has built in the West Bank separate roads for Jewish settlers and Palestinians, built separate school systems, has totally different allocations of money, water, food and security for each population, wildly privileging the Jewish settlers and discriminating against the Palestinians whose families have lived there for centuries.

    What Carter is arguing is that the best interests of Israel and the United States are not served by the current policies. Some still cling to the fantasy that holding on to land in the West Bank will improve Israeli security, but, as the recent war with Hezbollah conclusively showed, increasing sophistication of military technologies makes holding land no serious barrier for those who wish to send rockets and bombs hundreds of miles away.

    The only real protection for a small country like Israel is to have good relations with its neighbors, and that is precisely what the occupation systematically undermines. The Geneva Accord provides a good foundation for the lasting peace both sides say they want. And it will eventually provide the foundations for any settlement: the creation of a Palestinian state on almost all of the West Bank and Gaza, with full control of its own borders; full recognition and security agreements for Israel with all of its neighbors; joint coordination on security and anti-terrorism between Israeli and Palestinian police and military forces; reparations for Palestinian refugees; and a peace and reconciliation process that dispels the lies and propaganda that have become “accepted truths” in the diaspora communities of both Jewish and Arab worlds.

    Jimmy Carter is speaking the truth as he knows it, and doing a great service to the Jews.

    Unfortunately, this peace is impeded by the powerful voices of AIPAC and the mainstream of the organized Jewish community, who manage to terrify even the most liberal elected officials into blind support of whatever policy the current government of Israel advocates. Ironically, this blind support has had the consequence of pushing many morally sensitive Christians and Jews to distance themselves from the Jewish world, which makes blind support for Israeli policies the litmus test of anti-Semitism. Younger Jews cannot safely express criticisms of Israeli policy without being told that they are disloyal or “self-hating,” and elected officials tell me privately that they agree with Tikkun’s more balanced “progressive Middle Path” which is both pro-Israel and pro-Palestine. But we’ve found that even Jews in the mainstream media have ignored or condemned our new organization, The Network of Spiritual Progressives, which is, among other things, trying to be an interfaith alternative to AIPAC.

    It’s time to create a new openness to criticism and a new debate. Jimmy Carter has shown courage in trying to open that kind of space with his new book, and he deserves our warm thanks and support.

    Michael Lerner is editor of Tikkun magazine, rabbi of Beyt Tikkun synagogue, which meets in San Francisco and Berkeley, and national chair of the Network of Spiritual Progressives. He is the author of Healing Israel/Palestine (North Atlantic Books, 2003) and of the national best-seller The Left Hand of God: Taking Back our Country from the Religious Right (Harper San Francisco, 2006).

    © 2006 TomPaine.com

    ###

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 09:54 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Elmoiz Abunura)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 10:01 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    الأخ المحترم المعز ابو نورة ..


    Quote: Thanks for opening this post . I have read the book last week. Carter is sending strong message for ending the Israeli occupation of Palestine ( West Bank, Gaza Strip, and East Jerusalem), he also calls for peace and justice in both Israel, and Palestine. Attached an article written by Rabbi Michael Lerner, a Jewish Rabbi, and a leader of Tikkun, a progressive Jewish group in the US
    Regards
    Elmoiz


    ننتظر منك تحليل ورأي حول الكتاب الذي كسر طوق الصمت في الإمبراطورية الأمريكية المسجونة بالخوف من اللوبي اليهودي .. وكارتر تجاوز المرحلة التي يسجن فيها في مخاوف ومصالح لهذا جاء بها ناصعة ..

    والرسالة هي " الوضع في اسرائيل أسوأمن جنوب أفريقيا ابان الفصل العنصري"

    شكراً على ايراد المقال ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 10:02 AM

Mohamad Shamseldin
<aMohamad Shamseldin
تاريخ التسجيل: 17-02-2006
مجموع المشاركات: 3074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    يصف كارترفى كتابه الجديد ما يحدث فى فلسطين بانه قد يفوق ماحدث فى دولة التمييز العنصرى بجنوب أفريقيا
    يتحدث عن قانون يمنع الفلسطنيين من ركوب الحافلات العامة و بعض الطرق السريعة
    يقول بان القتلى من اطفال الفلسطنيين سبع مرات الاطفال الاسرائيلين من جراء التفجيرات الانتحارية و الهجمات الاسرائيلية.
    الرئيس كارتر انضم للمعسكر سبقه فيه بعض من حصل على جائزة نوبل كجابريل غارسيا و الزعيم مانديلا يتعريف ما يجرى فى فلسطين بانه تمييز عنصرى.


    * فى برنامج فريش ايريمكن سماع مقابلة مع كارتر فى موقع اذاعة ال npr - مقابلة جيدة
    * اجرى مقابلات مع لاري كينغ و هارد بول و مواجهة الصحافة ، ساعة الاخبار مع جيم ليهرر
    * الكتاب سعره 27 دولار - يمكن الحصول عليه من amazon or ebay يحوالى العشرين دولار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 10:29 AM

JOK BIONG
<aJOK BIONG
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 5378

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Mohamad Shamseldin)

    لا تفرحوا بكتاب الرئيس كارتر كثيرا فهذا موقف كل امريكي على جانب انسانية الانسان اينما كان،في فلسطين او في الجنة او في الجحيم فانسان هو انسان،لم ينكر احد قيام دولة فلسطين على جوار دولة الاسرائيل..لكن المرفوض هو عدم اعتراف باسرائيل كدولة من قبل الاعراب المنهزمون.الرئيس كارتر لم ينادي بانهاء دولة الاسرائيل على وجه الأرض.مجرد كتاب كتبه كارتر منتقدا عنصرية اسرائيل لن يغير شيئا في اسرائيل، وداخل فلسطين نفسه ايضا هناك عنصرية،الاصح هو كلام معمر القذافي الذي يرى عدم اهمية قيام دولة فلسطينية على قطعة صغيرة من الارض.والحل هو قيام دولة واحدة تشمل وتجمع فلسطينيين واسرائيليين.
    جـــــــــــــــوك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 10:44 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: JOK BIONG)

    الاخ جوك ..

    دعنا نفرح بأنه اعترف بعنصرية الدولة الإسرائيلية حتى لا يسبح بعضنا بحمد اسرائيل الدولة العنصرية بأنها جنة الله في الأرض .. والحنينة السكرة التي تحتضن 50 لاجئ سوداني ..ووووالخ ..


    اها انت قولك شنو

    تحياتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 10:52 AM

JOK BIONG
<aJOK BIONG
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 5378

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    الاخ جوك ..

    دعنا نفرح بأنه اعترف بعنصرية الدولة الإسرائيلية حتى لا يسبح بعضنا بحمد اسرائيل الدولة العنصرية بأنها جنة الله في الأرض .. والحنينة السكرة التي تحتضن 50 لاجئ سوداني ..ووووالخ ..


    اها انت قولك شنو

    تحياتي

    اختى
    دعني اقول لك هل موضوع الدولة الاسرائيلية والعنصرية فيها مهم لك بشئ،ام انك هنا عائشة في وضع تكرس فيه عنصرية بشكل بغيض في السودان.
    عنصرية داخل بيتك السوداني انت عاجزة عن حلها يبقي موضوع الحديث عن العنصرية في اسرائيل غير مجدية لك ولكل السودانيين الهاربين من قضاياهم الداخلية دوما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 10:59 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: JOK BIONG)

    عارف يا جوك أخوي


    الجاب سيرة عنصرية اسرائيل حبكم لها الذي نوضح لكم فيه انكم عنصريون ايضاً ..

    وانكم تحبون العنصريين برضو وتسعون لصداقتهم بدون سعي منهم

    وتحبونهم ولا يحبونكم ..واذا ذهبتم لهم فإنكم في قاع قاع المجتمع .. لا لانكم سود فقط بل لانكم غير يهود أيضاً وحتى اليهود عندهم درجات .. عشان كدة


    كل الأقطار عدا اسرائيل

    وكان زمان عدا اسرائيل وجنوب افريقيا .. لما جنوب افريقا فهمت حاجة .. شلناها برة أما اسرائيل دي ولو شالتها الحكومة نحن ما حنشيلها .. شن قولك ..

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 10:39 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Mohamad Shamseldin)

    الأخ محمد شمس الدين

    سلام

    جزاك الله خير على المعلومات .. وها هم يشهدون على دولة رعوها ومنحوها القوة وحق البقاء ولكنهم شهدوا على بشاعة الإسرائيليين ..

    وارجو ان تضع الرابط للمقابلة ..

    تحياتي

    انا آسفة للإسم الخطأ

    (عدل بواسطة القلب النابض on 09-12-2006, 03:53 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 10:58 AM

wedzayneb
<awedzayneb
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 1478

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Mohamad Shamseldin)

    الأخت القلب النابض:

    أسعد كثيرا حينما أقرأ أنّ كتاباتي المتواضعة تحظي بإعجابك. أنت رقم كبير في هذا المنبر.
    و لا يكاد يفوتني حرف ممّا تكتبين.

    تجدين أدناه دعاية لندوة يقيمها الرئيس الأمريكي الأـسبق: جيمي حول كتابه الأخير: " فلسطين،(تحتاج ل) السلام و ليس التفرقة العنصريّة يعقبهافي مدينة باسادينا،كاليفورنيا يوم الإثنين القادم. سأحاول قصاري جهدي، بإذن الله، حضور الندوة و شراء الكتاب. و صلني البريد الإلكتروني عن الندوة من الأخ حميد سابا، رئيس فرع منظّمة العرب الأمريكيين ضد العنصريّة.
    و ستجدين أيضا في ذيل الإعلان رابط الموضوع الذي عنيت.

    و الله من وراء القصد


    طارق الفزاري
    ود زينب
    This story was sent to you by: Tariq A. Al-Fazari

    --------------------
    Speaking frankly about Israel and Palestine
    --------------------

    Jimmy Carter says his recent book is drawing knee-jerk accusations of anti-Israel bias.

    By Jimmy Carter
    the 39th president of the United States. His newest book is "Palestine: Peace Not Apartheid," published last month. He is scheduled to sign books Monday at Vorman's Bookstore in Pasadena

    December 8 2006

    I signed a contract with Simon & Schuster two years ago to write a book about the Middle East, based on my personal observations as the Carter Center monitored three elections in Palestine and on my consultations with Israeli political leaders and peace activists.

    The complete article can be viewed at:
    http://www.latimes.com/news/opinion/la-oe-carter8dec08,...ll=la-opinion-center

    Visit latimes.com at http://www.latimes.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 11:25 AM

Mohamad Shamseldin
<aMohamad Shamseldin
تاريخ التسجيل: 17-02-2006
مجموع المشاركات: 3074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: wedzayneb)

    لا يستقيم لشخص يشكو من العنصرية ان يدعو للعلاقة مع دولة عنصرية

    كارتر ليس بشخص عادى فهو يعتبر عند الراى العام اكثر رئيس له moral values
    اما حل القذافى بان تسمى اسراطين و يجمع فيها اليهود و العرب فلن يوافق عليه احد لاذا؟
    لان اساس الدولة قائم على العنصرية و الجنسية تمنح لاى يهودى

    بعض اللنك
    http://www.pbs.org/newshour/bb/middle_east/july-dec06/carter_11-28.html
    لقاء مع كارتر فى برناج ساعة اخبارية

    http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=6543594
    لقاء فى برنامج فرش اير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 11:47 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Mohamad Shamseldin)

    اعجبني حديثه عن ان الانتخابات الفلسطينية كانت نزيهة وعادلة ..

    اللقاء ملئ بالحديث القوي والحقايق الموجعة ..

    لا زلت اتابع اللقاء ..الممتع ..


    شكرا محمد شمس الدين على اللنك ..

    تحياتي

    (عدل بواسطة القلب النابض on 09-12-2006, 05:00 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 01:40 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 35087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    الأخت القلب النابض
    والأخوة الأفاضل
    ألف شكر على إعلامنا بهذا الكتاب الذي يعد قنبلة انفجرت على يد كل من ارتمى في احضان الدولة الصهيونية أو عمل من أجل مصالحها ضد إنسان المنطقة

    متابعون معك ومع الأخوة الأفاضل

    تنويه

    الأخ المتداخل معك هنا هو محمد شمس الدين وليس محمد سليمان


    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 04:17 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Frankly)

    Quote: ألف شكر على إعلامنا بهذا الكتاب الذي يعد قنبلة انفجرت على يد كل من ارتمى في احضان الدولة الصهيونية أو عمل من أجل مصالحها ضد إنسان المنطقة


    هو فعلا قنبلة بدأت تداعياتها .

    الآن كارتر يتعرض لحملة قوية من اللوبي الصهيوني ..

    فقد وجهت وسائل اعلامهم سهامها نحوه

    فنتوقع خلال الفترة الجاية شكل من أشكال الصراع..

    شكراً للتنبيه يا كمال فقد عدلت اسم الأخ محمد شمس الدين واعتذر له مرة اخرى ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 02:49 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    جوغة جرذان الاسلام السياسي، حفدة بلال، العبد الحبشي، سلام.

    وماهو المعيار للضياع يامستلبة؟

    مصالح سيدكم العربي؟

    لانو صداقتنا لليهود، تضر بمصالح سادتكم؟

    يالكم من مسترقين!

    احنا مالنا اومال الاعراب، مشاكلم، اوصراعاتم مع اخوانهم اليهود؟

    حتقولو لي لا، الوقوف مع سادتكم العرب دين، او اسلام او كده؟

    فهي الشهادة انكم عبيد!

    ماالذي يجعل صراع سياسي بعينه داخل الملة الواحدة، صراع ديني تحديدا دون الصراعات الاخري؟

    هذا بنقووووو! والسلام،

    اي افيون، اي حشيش يستعمل في تخديركم، لذبحكم كما الشياه، كقرابين، علي اعتاب مصالح سادتكم، يارعاع!

    سنعود لموضوع كارتر، وخبايا الصراع داخل عرش السيادة البيضاء، مابين الاغلبية المسيحية البيضاء، والاقلية السامية!

    يالكم من سذج ياعبيد الارض!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 03:48 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Bashasha)

    بشاشا

    سلام جيت هنا برضو ..

    جرذان وكتاكيت .. عليك الله اطرح طرح نقدر نقول ليك فيهو حاجة ..

    Quote: لانو صداقتنا لليهود، تضر بمصالح سادتكم؟


    انتو منو

    اوعة يكون صدقتو انو تهافتكم دا صداقة .. لووول ضحكتونا ..

    Quote: وماهو المعيار للضياع يامستلبة؟


    الضياع يا بشاشا الغيبوبة التي تعيشها انت ومن يظن ان الذي تقومون به من انتحار سياسي هو عين العقل ..

    Quote: احنا مالنا اومال الاعراب، مشاكلم، اوصراعاتم مع اخوانهم اليهود؟


    القضية الفلسطينية بالنسبة لي ما قضية عرب .. وما حأقول ليك شنو لانو دي مرحلة بعيدة على الذين يعيشون في غيبوبة ..

    Quote: حتقولو لي لا، الوقوف مع سادتكم العرب دين، او اسلام او كده؟

    فهي الشهادة انكم عبيد!


    إن كان وقوفي مع القضايا الإسلامية يجعني عبدة اشهدك إني عبدة ..واشهد الناس اجمعين ..( والله يا بشاشا مرات بتخلي الزول يقول كلام ضيق وصغير جداً)

    كلمات في عنصرية بشاشا ..

    Quote: يامستلبة؟


    Quote: مصالح سادتكم،


    Quote: يارعاع



    Quote: يالكم من سذج


    Quote: ياعبيد الارض!


    في سطرين مارست كل هذه العنصرية والتي وجدت انك تستحق شهادة عنصري من الدرجة الأولى ..

    منحناك الشهادة

    والبوست دا ماعندك فيهو نفقة





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 04:27 PM

JOK BIONG
<aJOK BIONG
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 5378

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    يا قلب النابض
    اي زول ما قادر يعالج العنصرية في نفسه مثلكم ما بيقدر يعالج ما في الآخرين..انتم متهربون في معالجة العنصرية الساكنة في بيتكم السوداني..نحن مش واقفين مع اسرائيل علشان يمارس عنصرية علي فلسطينين ..بس نحن فقط نريد ان نضع مصلحة سوداننا فوق كل مصالح وسنكون مع جن احمر لو وجدنا مصالحنا معه ناهيك عن اسرائيل..اسالي اسيادك اعراب وين صاروا!!؟؟ كلهم اصبحوا مع اسرائيل لخدمة مصالحهم، وطس لفلسطينيين اللذين حولوا قضيتهم الي متاجرة بين افرادهم.
    جوك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 05:06 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: JOK BIONG)

    Quote: يا قلب النابض
    اي زول ما قادر يعالج العنصرية في نفسه مثلكم ما بيقدر يعالج ما في الآخرين..انتم متهربون في معالجة العنصرية الساكنة في بيتكم السوداني..نحن مش واقفين مع اسرائيل علشان يمارس عنصرية علي فلسطينين ..بس نحن فقط نريد ان نضع مصلحة سوداننا فوق كل مصالح وسنكون مع جن احمر لو وجدنا مصالحنا معه ناهيك عن اسرائيل..اسالي اسيادك اعراب وين صاروا!!؟؟ كلهم اصبحوا مع اسرائيل لخدمة مصالحهم، وطس لفلسطينيين اللذين حولوا قضيتهم الي متاجرة بين افرادهم.
    جوك


    نعم اتفق معك لكن نحتاج ان نحارب العنصرية خاصة متل عنصرية الناس الفوق ديل ..

    اسرائيل نموزج للدولة العنصرية .. علشان كدة البيمشي ليها كالمستجير من الرمضاء بالنار ..

    يعني شوفوا ليكم دولة محترمة شوية حتى لو امريكا ..

    Quote: اسالي اسيادك اعراب وين صاروا


    يبدو انك تحمل فايرس عنصرية ..

    شوف ليك مضاد للمسألة دي ..

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-12-2006, 01:13 AM

ابي عزالدين البشري
<aابي عزالدين البشري
تاريخ التسجيل: 28-03-2006
مجموع المشاركات: 1178

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لو تبحثين عن الكتاب الإلكتروني .. (Re: Bashasha)

    الأخت القلب النابض
    تحية والجهد مقدر
    يا ليتك لو تبحثين عن الكتاب الإلكتروني، سيكون مفيداً جداً
    الكتاب فعلا مهم ويحتاج إلى دراسة متأنية لكل سطر فيه.
    تشكرين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 05:15 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    الحقيقة المغيبة والغائبة، عن مستلبة الاعراب البلاليين، فيما اتصل برمزية موقف كارتر المؤيد للعرب في صراعم ضد اخوانهم اليهود، هو الاتي:

    واحدة من المحركات الاساسية، لعجلات التاريخ في عالمنا، هو الصراع العنيف، الخفي، داخل عرش السيادة الكونية، البيضاء، علي عالم اليوم، مابين الاغلبية المسيحية البيضاء، والاقلية اليهودية، السامية، علي مر الازمان، وبالذات منذ عصر التنوير وحتي الان!

    تاريخ العالم، علي مدي ال600 سنة الماضية، من السهل تفسيره وفق معطيات هذا الصراع، بسهولة ويسر.

    حيث ظلت استراتيجة الاقلية السامية قائمة علي احتواء المدي المسيحي وتوجيهه من الداخل اذا امكن، باعتباره الاخطر علي الاطلاق علي الاقلية السامية، كوجود، اكثر من الاصولية الاسلامية "العربية" ذاتها، بمراحل.

    ولهذا نجد اليهود هم من دكو حصون المسيحية والجمو غلوائها، وكنتيجة برز للوجود عصر التنوير، ثم الماسونية كحركة عقدية موازية للمسيحية، تعمل علي سحب البساط من بين اقدام المسيحية، لتنتفض المسيحية وتعود بقوة في القرن التاسع عشر، ليبرز للوجود كنتيجة مايعرف بالنموذج الاري، الذي ارتكز علي بعث الارث الاغريقي، تحت مسمي المعجزة الهيلينية، بالذات مااتصل بالارث المسيحي، وقدسية اللغة الاغريقية، كلغة للكتاب، بغرض تحجيم الظلال السامية المرتبطة باصل المسيحية، ليتواكب كل ذلك مع الزحف الاستعماري الغربي علي العالم، لتضع هذه المدرسة، اساس الوعي الحالي المتداول في العالم، ومن ذلك، قوقاذية الحاميين، نموذج شرق افريقيا، دونية الزنوج، نموذج غرب افريقيا، لتصل هذه الحركة زروتها في الحركة النازية اللتي اشعلت الحرب الاوربية الثانية، حيث تمكنت الاقلية السامية بنهايتها، من استعادة سطوتها السابقة، لتنشئ المعسكر الاشتراكي لضرب المسيحية، لتتمكن في الاخر، من انشاء حركة مسيحية، موازية للكاثوليكية التقليدية، عمادها الولاء لاسرائيل والصداقة لليهود، بدل العداء التقليدي لليهود في الكاثوليكية.

    بناء علي ضوء هذه الخلفية، ينبقي كقاعدة، فهم منطلقات الاصوات الغربية المؤيدة للطرف العربي في صراعه مع اخيه اليهودي.

    هذا لايعني، اننا ندعو للربط وبصورة الية، مابين موقف كارتر، والصراع مابين المسيحية، ممثلة في الكنيسة الكاثلوكية، واليهودية.

    من الجانب الاخر، كذنجي، صراحة لايهمني كثيرا مايحدث مابين العرب واليهود، لان مثل هذا الاهتمام، كان علي حساب قضايانا الملحة، وفي جزء منه، كان وقود للصراع في بلدنا، باسم تامين العمق العربي، باعتبار صراعنا، امتداد لصراع البقاء بين العرب واليهود.

    ده منطلقنا في رفض مثل هذا الاهتمام الساذج المرضي، بهموم الاخرين، وعلي حساب همومنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 06:04 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 35087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Bashasha)

    Quote: جوغة جرذان الاسلام السياسي، حفدة بلال، العبد الحبشي، سلام.

    Quote: الحقيقة المغيبة والغائبة، عن مستلبة الاعراب البلاليين،


    عنصرية بغيضة وجهل مدقع وإفلاس عجيب وهوية ضائعة

    هل تعتقد يا هذا أن نسبتنا لبلال رضي الله عليه سبة؟

    والله نحن نتشرّف أيما شرف أن ننسب لبلال الحبشي رضى الله عنه

    وصفك لبلال بالعبد الحبشي وكأنه سبة لنا نحن من وصفتنا بالجرذان يدل على أي جهلك وعنصريتك وفهمك المتبلّد

    فما هو موضوعك وماذا تريد أن تقول بالواضح؟

    ودعنا من هذا الجهل الذي تمارس

    هل تريد محاربة الإسلام
    أم التعنصر على الحبش والسود في السودان
    أم محاربة العرب
    أم محاربة السودانيين
    أم محاربة الحبش أم ماذا؟

    يا هذا نحن لسنا في حاجة لجهلك هذا فغر بوجهك عنا فهناك الكثير من الأمور المهمة التي نود أن نعطيها جزء من وقتنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 06:44 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    Quote: إن كان وقوفي مع القضايا الإسلامية يجعني عبدة اشهدك إني عبدة ..


    الهوس الناشط،


    اشمعنا من دون قضايا الدنيا، صراع العرب ضد اخوانم اليهود، فجاة يصبح قضية اسلامية؟

    ماهذا الهراء؟

    هذا دجل بل خم بالذات للطيور الزيكم، البلاليين!

    من المفترض انو الاسلام واليهودية ديانات سماوية، لايصح ايمانك كمسلمة الا بتسليمك بهذا الاعتقاد! فكيف فجاة صراع العرب ضد اليهود يتحول بقدرة قادر الي شعيرة دينية، وواجب اسلامي؟ ماهذا؟ لو كده فاليهودية باطلة! لواليهودية باطلة، فايمانك زاتو باطل من اساسو!

    ولكن، صهاينة القومية العربية، ومن باب الغاية تبرر الوسيلة هم القامو بالتلبيس ده!

    بطلاء خطاب صراع قوميتم ضد قومية اخوانم اليهود في السامية، بقشرة رقيقة من ملوص الاسلام السياسي، بغرض التعبيئة العسكرية والسياسية بالذات في اوساط المؤلفة قلوبهم امثالكم من المستلبة، ضحايا امبريالية الثقافة العربية، من فلول الذنوجة!

    نعم وقوفك مع قضايا من باعوك في سوق النخاسة، كعبدة، ثم عادو او اعو ليكي ترام صراعم كدين او اسلام- يثبت انك الي تاريخه، مستعبدة!

    مرة اخري، احنا ذنوجة السودان، دخلنا شنو بي صراع ابناء ابراهيم؟

    ياخي بي طريقتم، انشاء الله مايفضل فيهم نفاخ النار، طول مانار وهم عروبتكم دي، مولعة في ديارنا، لتحصد ارواح الملايين من اهلنا، باسم الدفاع عن العمق لاستعماري، الامبريالي، العربي، في قلب قلعة السود!

    الي الجحيم فليذهب العرب وقضاياهم، والسودان اولا، ومصالح السودان اولا واخيرا، كمعيار واحد، اوحد، لاشريك له، يحدد دائرة علاقتنا بالعالم من حولنا!

    كفانا دور المغفل النافع للعرب، بلا مسوغ، بلامقابل، وبلا عرفان حتي!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 07:48 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27700

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    سلامات يا القلب النابض..
    الرئيس الأسبق جيمي كارتر في الحقيقة رجل حر وشجاع.. وقد كان بهاتين الصفتين قادرا على إكمال الاتفاق بين ميناحيم بيغن وأنور السادات.. تلك الاتفاقية التي تمكنت بها مصر من استعادة شبه جزيرة سيناء.. لقد سمعت عن هذا الكتاب ولكني لم أتمكن بعد من قراءته كاملا.. هنا الفصل 17 والذي يمثل الملخص للكتاب.. سأضع العبارات التي اريد القارئ ان يركز عليها بلون مختلف:

    Quote:


    Chapter 17


    Summary

    Since the Israeli-Egyptian peace treaty was signed in 1979, much blood has been shed unnecessarily and repeated efforts for a negotiated peace between Israel and her neighbors have failed. Despite its criticism from some Arab sources, this treaty stands as proof that diplomacy can bring lasting peace between ancient adversaries. Although disparities among them are often emphasized, the 1974 Israeli-Syrian withdrawal agreement, the 1978 Camp David Accords, the Reagan statement of 1982, the 1993 Oslo Agreement, the treaty between Israel and Jordan in 1994, the Arab peace proposal of 2002, the 2003 Geneva Initiative, and the International Quartet's Roadmap all contain key common elements that can be consolidated if pursued in good faith.

    There are two interrelated obstacles to permanent peace in the Middle East:

    1. Some Israelis believe they have the right to confiscate and colonize Palestinian land and try to justify the sustained subjugation and persecution of increasingly hopeless and aggravated Palestinians; and

    2. Some Palestinians react by honoring suicide bombers as martyrs to be rewarded in heaven and consider the killing of Israelis as victories.

    In turn, Israel responds with retribution and oppression, and militant Palestinians refuse to recognize the legitimacy of Israel and vow to destroy the nation. The cycle of distrust and violence is sustained, and efforts for peace are frustrated. Casualties have been high as the occupying forces impose ever tighter controls. From September 2000 until March 2006, 3,982 Palestinians and 1,084 Israelis were killed in the second intifada, and these numbers include many children: 708 Palestinians and 123 Israelis. As indicated earlier, there was an ever-rising toll of dead and wounded from the latest outbreak of violence in Gaza and Lebanon.

    The only rational response to this continuing tragedy is to revitalize the peace process through negotiations between Israelis and Palestinians, but the United States has, in effect, abandoned this effort. It may be that one of the periodic escalations in violence will lead to strong influence being exerted from the International Quartet to implement its Roadmap for Peace. These are the key requirements:

    a. The security of Israel must be guaranteed. The Arabs must acknowledge openly and specifically that Israel is a reality and has a right to exist in peace, behind secure and recognized borders, and with a firm Arab pledge to terminate any further acts of violence against the legally constituted nation of Israel.

    b. The internal debate within Israel must be resolved in order to define Israel's permanent legal boundary. The unwavering official policy of the United States since Israel became a state has been that its borders must coincide with those prevailing from 1949 until 1967 (unless modified by mutually agreeable land swaps), specified in the unanimously adopted U.N. Resolution 242, which mandates Israel's withdrawal from occupied territories. This obligation was reconfirmed by Israel's leaders in agreements negotiated in 1978 at Camp David and in 1993 at Oslo, for which they received the Nobel Peace Prize, and both of these commitments were officially ratified by the Israeli government. Also, as a member of the International Quartet that includes Russia, the United Nations, and the European Union, America supports the Roadmap for Peace, which espouses exactly the same requirements. Palestinian leaders unequivocally accepted this proposal, but Israel has officially rejected its key provisions with unacceptable caveats and prerequisites.

    Despite these recent developments, it is encouraging that Israel has made previous commitments to peace as confirmed by the Camp David Accords, the withdrawal of its forces from the Sinai, the more recent movement of settlers from Gaza, and its official endorsement of pertinent U.N. resolutions establishing its legal borders. After the Six-Day War in 1967, Israeli military forces occupied all of the territory indicated on Map 4, but joined the United States and other nations in supporting United Nations Resolution 242, which is still the binding law that condemns the acquisition of land by force and requires Israeli withdrawal from occupied territories.
    c. The sovereignty of all Middle East nations and sanctity of international borders must be honored. There is little doubt that accommodation with Palestinians can bring full Arab recognition of Israel and its right to live in peace, with an Arab commitment to restrain further violence initiated by extremist Palestinians.



    The overriding problem is that, for more than a quarter century, the actions of some Israeli leaders have been in direct conflict with the official policies of the United States, the international community, and their own negotiated agreements. Regardless of whether Palestinians had no formalized government, one headed by Yasir Arafat or Mahmoud Abbas, or one with Abbas as president and Hamas controlling the parliament and cabinet, Israel's continued control and colonization of Palestinian land have been the primary obstacles to a comprehensive peace agreement in the Holy Land. In order to perpetuate the occupation, Israeli forces have deprived their unwilling subjects of basic human rights. No objective person could personally observe existing conditions in the West Bank and dispute these statements.



    Two other interrelated factors have contributed to the perpetuation of violence and regional upheaval: the condoning of illegal Israeli actions from a submissive White House and U.S. Congress during recent years, and the deference with which other international leaders permit this unofficial U.S. policy in the Middle East to prevail. There are constant and vehement political and media debates in Israel concerning its policies in the West Bank, but because of powerful political, economic, and religious forces in the United States, Israeli government decisions are rarely questioned or condemned, voices from Jerusalem dominate in our media, and most American citizens are unaware of circumstances in the occupied territories. At the same time, political leaders and news media in Europe are highly critical of Israeli policies, affecting public attitudes. Americans were surprised and angered by an opinion poll, published by the International Herald Tribune in October 2003, of 7,500 citizens in fifteen European nations, indicating that Israel was considered to be the top threat to world peace, ahead of North Korea, Iran, or Afghanistan.



    The United States has used its U.N. Security Council veto more than forty times to block resolutions critical of Israel. Some of these vetoes have brought international discredit on the United States, and there is little doubt that the lack of a persistent effort to resolve the Palestinian issue is a major source of anti-American sentiment and terrorist activity throughout the Middle East and the Islamic world.



    A new factor in the region is that the Palestinian election of January 2006 gave Hamas members control of the parliament and a cabinet headed by the prime minister. Israel and the United States reacted by announcing a policy of isolating and destabilizing the new government. Elected officials are denied travel permits to participate in parliamentary affairs, Gaza is effectively isolated, and every effort is made to block humanitarian funds to Palestinians, to prevent their right to employment or commercial trade, and to deny them access to Israel and the outside world.



    In order to achieve its goals, Israel has decided to avoid any peace negotiations and to escape even the mild restraints of the United States by taking unilateral action, called "convergence" or "realignment," to carve out for itself the choice portions of the West Bank, leaving Palestinians destitute within a small and fragmented remnant of their own land. The holding of almost 10,000 Arab prisoners and the destructive military response to the capture of three Israeli soldiers have aroused global concern about the hair-trigger possibility of a regional war being launched.



    Despite these immediate challenges, we must not assume that the future is hopeless. Down through the years I have seen despair and frustration evolve into optimism and progress and, even now, we must not abandon efforts to achieve permanent peace for Israelis and freedom and justice for Palestinians. There are some positive factors on which we may rely.



    As I said in a 1979 speech to the Israeli Knesset, "The people support a settlement. Political leaders are the obstacles to peace." Over the years, public opinion surveys have consistently shown that a majority of Israelis favor withdrawing from Palestinian territory in exchange for peace ("swapping land for peace"), and recent polls show that 80 percent of Palestinians still want a two-state peace agreement with Israel, with nearly 70 percent supporting the moderate Mahmoud Abbas as their president and spokesman.
    There have been some other encouraging developments over the years. Along with the awareness among most Israelis that a solution to the Palestinian question is critical if there is ever to be a comprehensive settlement, there is a growing recognition in the Arab world that Israel is an unchanging reality. Most Palestinians and other Arabs maintain that the proposal made by Saudi Arabia's King Abdullah, a proposal approved at the Arab summit in 2002 (Appendix 6), is a public acknowledgment of Israel's right to exist within its legal borders and shows willingness to work out disputes that have so far not been addressed directly. The Delphic wording of this statement was deliberate, in Arabic as well as in Hebrew and English, but the Arabs defend it by saying it is there to be explored by the Israelis and others and that, in any case, it is a more positive and clear commitment to international law than anything now coming from Israel.



    Furthermore, the remaining differences and their potential resolution are clearly defined. Both Israel and the Arab countries have endorsed the crucial and unavoidable U.N. Resolutions 242 and 338, under which peace agreements have already been evolved.



    Here are two voices, one Palestinian and the other Israeli, with remarkably similar assessments of what needs to be done.



    Jonathan Kuttab, Palestinian human rights lawyer: "Everybody knows what it will take to achieve a permanent and lasting peace that addresses the basic interests of both sides: It's a two-state solution. It's withdrawal to 1967 borders. It's dismantlement of the settlements. It's some kind of shared status for a united Jerusalem, the capital of both parties. The West Bank and Gaza would have to be demilitarized to remove any security threats to Israel. Some kind of solution would have to be reached for the refugee problem, some qualified right of return, with compensation. Everyone knows the solution; the question is: Is there political will to implement it?"



    Dr. Naomi Chazan, professor at Hebrew University and former deputy speaker of the Israeli Knesset: "I don't think any difference now remains between the majority of Israelis and Palestinians in understanding that there has to be some kind of accommodation between both people. There are two possibilities on how to do it. To acknowledge and then to implement the Palestine right to self-determination, and to make sure that the two-state solution is a just and fair solution, allowing for the creation of a viable state alongside Israel on the 1967 boundaries, and if there are any changes, they are by agreement on a swap basis. And on the Israeli side, there is the need to maintain a democratic state with a Jewish majority, which can only be achieved through the creation of a Palestinian state alongside Israel."



    An important fact to remember is that President Mahmoud Abbas retains all presidential authority that was exercised by Yasir Arafat when he negotiated the Oslo Agreement, and the Hamas prime minister has stated that his government supports peace talks between Israel and Abbas. He added that Hamas would modify its rejection of Israel if there is a negotiated agreement that Palestinians can approve (as specified in the Camp David Accords). It is imperative that the general Arab community and all significant Palestinian groups make it clear that they will end the suicide bombings and other acts of terrorism when international laws and the ultimate goals of the Roadmap for Peace are accepted by Israel.



    One promising development came in May 2006 when Marwan Barghouti, the most popular and influential leader of Fatah, joined forces in an Israeli prison with Abed al-Halak Natashe, a trusted spokesman for Hamas, in endorsing a two-state proposal that could unite the two Palestinian factions. Their influence is enormous. The prisoners' proposal called for a unity government with Hamas joining the PLO, the release of all political prisoners, acceptance of Israel as a neighbor within its legal borders, and an end to violent acts within Israel (but not in Palestinian territory). It endorsed the key U.N. resolutions regarding legal borders and the right of return.



    With public opinion polls indicating a 77 percent rate of approval, President Abbas first proposed a referendum among Palestinians on the prisoners' proposal, and then both Hamas and Fatah accepted its provisions.
    Although a clear majority of Israelis are persistently willing to accept terms that are tolerable to most of their Arab neighbors, it is clear that none of the options is attractive for all Israelis:



    A forcible annexation of Palestine and its legal absorption into Israel, which could give large numbers of non-Jewish citizens the right to vote and live as equals under the law. This would directly violate international standards and the Camp David Accords, which are the basis for peace with Egypt. At the same time, non-Jewish citizens would make up a powerful swing vote if other Israelis were divided and would ultimately constitute an outright majority in the new Greater Israel. Israel would be further isolated and condemned by the international community, with no remaining chance to end hostilities with any appreciable part of the Arab world.



    A system of apartheid, with two peoples occupying the same land but completely separated from each other, with Israelis totally dominant and suppressing violence by depriving Palestinians of their basic human rights. This is the policy now being followed, although many citizens of Israel deride the racist connotation of prescribing permanent second-class status for the Palestinians. As one prominent Israeli stated, "I am afraid that we are moving toward a government like that of South Africa, with a dual society of Jewish rulers and Arab subjects with few rights of citizenship. The West Bank is not worth it." An unacceptable modification of this choice, now being proposed, is the taking of substantial portions of the occupied territory, with the remaining Palestinians completely surrounded by walls, fences, and Israeli checkpoints, living as prisoners within the small portion of land left to them.



    Withdrawal to the 1967 border as specified in U.N. Resolution 242 and as promised in the Camp David Accords and the Oslo Agreement and prescribed in the Roadmap of the International Quartet. This is the most attractive option and the only one that can ultimately be acceptable as a basis for peace. Good-faith negotiations can lead to mutually agreeable exchanges of land, perhaps permitting a significant number of Israeli settlers to remain in their present homes near Jerusalem. One version of this choice was spelled out in the Geneva Initiative.



    The bottom line is this: Peace will come to Israel and the Middle East only when the Israeli government is willing to comply with international law, with the Roadmap for Peace, with official American policy, with the wishes of a majority of its own citizens?and honor its own previous commitments?by accepting its legal borders. All Arab neighbors must pledge to honor Israel's right to live in peace under these conditions. The United States is squandering international prestige and goodwill and intensifying global anti-American terrorism by unofficially condoning or abetting the Israeli confiscation and colonization of Palestinian territories.



    It will be a tragedy — for the Israelis, the Palestinians, and the world — if peace is rejected and a system of oppression, apartheid, and sustained violence is permitted to prevail.



    Excerpt published with permission of Simon & Schuster, Inc. Copyright © 2006 Jimmy Carter.

    Although a clear majority of Israelis are persistently willing to accept terms that are tolerable to most of their Arab neighbors, it is clear that none of the options is attractive for all Israelis:



    A forcible annexation of Palestine and its legal absorption into Israel, which could give large numbers of non-Jewish citizens the right to vote and live as equals under the law. This would directly violate international standards and the Camp David Accords, which are the basis for peace with Egypt. At the same time, non-Jewish citizens would make up a powerful swing vote if other Israelis were divided and would ultimately constitute an outright majority in the new Greater Israel. Israel would be further isolated and condemned by the international community, with no remaining chance to end hostilities with any appreciable part of the Arab world.



    A system of apartheid, with two peoples occupying the same land but completely separated from each other, with Israelis totally dominant and suppressing violence by depriving Palestinians of their basic human rights. This is the policy now being followed, although many citizens of Israel deride the racist connotation of prescribing permanent second-class status for the Palestinians. As one prominent Israeli stated, "I am afraid that we are moving toward a government like that of South Africa, with a dual society of Jewish rulers and Arab subjects with few rights of citizenship. The West Bank is not worth it." An unacceptable modification of this choice, now being proposed, is the taking of substantial portions of the occupied territory, with the remaining Palestinians completely surrounded by walls, fences, and Israeli checkpoints, living as prisoners within the small portion of land left to them.



    Withdrawal to the 1967 border as specified in U.N. Resolution 242 and as promised in the Camp David Accords and the Oslo Agreement and prescribed in the Roadmap of the International Quartet. This is the most attractive option and the only one that can ultimately be acceptable as a basis for peace. Good-faith negotiations can lead to mutually agreeable exchanges of land, perhaps permitting a significant number of Israeli settlers to remain in their present homes near Jerusalem. One version of this choice was spelled out in the Geneva Initiative.



    The bottom line is this: Peace will come to Israel and the Middle East only when the Israeli government is willing to comply with international law, with the Roadmap for Peace, with official American policy, with the wishes of a majority of its own citizens?and honor its own previous commitments?by accepting its legal borders. All Arab neighbors must pledge to honor Israel's right to live in peace under these conditions. The United States is squandering international prestige and goodwill and intensifying global anti-American terrorism by unofficially condoning or abetting the Israeli confiscation and colonization of Palestinian territories.



    It will be a tragedy — for the Israelis, the Palestinians, and the world — if peace is rejected and a system of oppression, apartheid, and sustained violence is permitted to prevail.



    Excerpt published with permission of Simon & Schuster, Inc. Copyright © 2006 Jimmy Carter.

    Although a clear majority of Israelis are persistently willing to accept terms that are tolerable to most of their Arab neighbors, it is clear that none of the options is attractive for all Israelis:



    A forcible annexation of Palestine and its legal absorption into Israel, which could give large numbers of non-Jewish citizens the right to vote and live as equals under the law. This would directly violate international standards and the Camp David Accords, which are the basis for peace with Egypt. At the same time, non-Jewish citizens would make up a powerful swing vote if other Israelis were divided and would ultimately constitute an outright majority in the new Greater Israel. Israel would be further isolated and condemned by the international community, with no remaining chance to end hostilities with any appreciable part of the Arab world.



    A system of apartheid, with two peoples occupying the same land but completely separated from each other, with Israelis totally dominant and suppressing violence by depriving Palestinians of their basic human rights. This is the policy now being followed, although many citizens of Israel deride the racist connotation of prescribing permanent second-class status for the Palestinians. As one prominent Israeli stated, "I am afraid that we are moving toward a government like that of South Africa, with a dual society of Jewish rulers and Arab subjects with few rights of citizenship. The West Bank is not worth it." An unacceptable modification of this choice, now being proposed, is the taking of substantial portions of the occupied territory, with the remaining Palestinians completely surrounded by walls, fences, and Israeli checkpoints, living as prisoners within the small portion of land left to them.



    Withdrawal to the 1967 border as specified in U.N. Resolution 242 and as promised in the Camp David Accords and the Oslo Agreement and prescribed in the Roadmap of the International Quartet. This is the most attractive option and the only one that can ultimately be acceptable as a basis for peace. Good-faith negotiations can lead to mutually agreeable exchanges of land, perhaps permitting a significant number of Israeli settlers to remain in their present homes near Jerusalem. One version of this choice was spelled out in the Geneva Initiative.



    The bottom line is this: Peace will come to Israel and the Middle East only when the Israeli government is willing to comply with international law, with the Roadmap for Peace, with official American policy, with the wishes of a majority of its own citizens?and honor its own previous commitments?by accepting its legal borders. All Arab neighbors must pledge to honor Israel's right to live in peace under these conditions. The United States is squandering international prestige and goodwill and intensifying global anti-American terrorism by unofficially condoning or abetting the Israeli confiscation and colonization of Palestinian territories.



    It will be a tragedy — for the Israelis, the Palestinians, and the world — if peace is rejected and a system of oppression, apartheid, and sustained violence is permitted to prevail.



    Excerpt published with permission of Simon & Schuster, Inc. Copyright © 2006 Jimmy Carter.

    http://abcnews.go.com/GMA/Books/story?id=2680021&page=4
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 09:00 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Yasir Elsharif)

    جزاك الله خيراً أخي ياسر الشريف ..


    على ايراد هذا الجزء الهام من الكتاب . والسطور التي حصصتها بالتلوين كانت هامة ولكن انظر الى هذه الفقرة .

    The bottom line is this: Peace will come to Israel and the Middle East only when the Israeli government is willing to comply with international law, with the Roadmap for Peace, with official American policy, with the wishes of a majority of its own citizens?and honor its own previous commitments?by accepting its legal borders. All Arab neighbors must pledge to honor Israel's right to live in peace under these conditions.

    The United States is squandering international prestige and goodwill and intensifying global anti-American terrorism by unofficially condoning or abetting the Israeli confiscation and colonization of Palestinian territories.

    خلاصة الأمر :
    سيتحقق السلام لإسرائيل والشرق الأوسط فقط عندما تستجيب الحكومة الإسرائيلية الى القوانين الدولية, لخارطة الطريق للسلام, للسياسة الرسمية للولايات المتحدة و, ولرغبات الغالبية من شعبها,؟ وتحترم التزاماتها السابقة ؟ بقبولها حدودها الشرعية. كل الجيران العرب يرهنون احترام حق اسرائيل في العيش بسلام على هذه الشروط.

    الولايات المتحددة تفقد هيبتها الدولية والحماسة, وتعزز الارهاب ضد الولايات المتحدة بسبب سماحتها واغراءها لإسرائيل بمصادرة واحتلال الأراضي الفلسطينية ..

    هذه ترجمة فقط للنص الأخير من الفقرة التي اوردتها وهي خلاصة الأمر الذي وجهه كارتر الى الأمريكان والى الإسرائيلين ..

    هذا النص خطير جداً في أن يصدر من شخص كان رئيساً للولايات المتحدة ..وتجئ خطورة النص في أن اللوبي الصهيوني لن يصمت على تصريح كهذا ! لماذا؟ لأن له ما بعده ولانهم لو تهاونوا في هذا الأمر ستنطق ألسنة كثيرة وستتحرك أقلام كثيرة لم يسكتها سوى قوة اللوبي الصهيوني إقتصادياً وإعلامياً وعلى أرض الواقع , خاصة إبان الحملات الإنتخابية..

    هذا النص فيه مؤشر تمرد من لولايات المتحدة على أهداف اسرائيل التي تريد أن تكون ربيبة بلامقابل .. تدفع الولايات المتحدة ثمن بقاءها وثمن أمنها. الثمن الذي ستدفعه الولايات المتحدة هو أمنها وسلامة مواطنيها وحدودها وهيبتها.

    سأعود للكتاب لاحقاً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 09:25 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    Quote: هذا النص فيه مؤشر تمرد من لولايات المتحدة

    تمرد؟

    والله ماعندك ابو النوم عن امريكا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 08:37 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    Quote: عنصرية بغيضة وجهل مدقع وإفلاس عجيب وهوية ضائعة


    الارهابي فرانكلي،

    ماوجه العنصرية، في وصف زنجي لواقع عبودية زنوج اخرين؟

    اما العبد الحبشي بلال، فسنتخدمه، لتذكريكم بحقيقة وضعية امثالكم من متوهمي العروبة، في عيون جلاديكم وسادتكم العرب.

    اما ادعاك ان جرذان طاعون الاسلام السياسي، يتشرفون بنسبهم لبلال، العبد الحبشي، في وعي سادتكم، فمحض كذب واستهبال. بالعدم، لماذا تدعون النسب للعباس اذا فعلا تفخرون بالانتماء لنسل بلال؟

    لماذا تبيدون اهل بلال باسم العباس؟

    لماذا الاصرار علي اعلان ارض بلال دولة عربية؟

    اما ماذا نقصد، فموضح اعلاه بالتفصيل. بالعدم مرة اخري:

    * لاعلاقة للاسلام بالالف واللام، بصراع سادتكم العرب باخوانهم اليهود، علي الاطلاق.

    *لن نسمح لكم نحن كمسلمين، التبشير بالكراهية لاي مجموعة بشرية كشعيرة وواجب اسلامي. ليس باسمنا.

    * لادخل للسودان بصراع سادتكم ايها الارقاء، مع اخوانهم.

    * ملايين السودانيين دفعوا حياتهم ثمنا علي ايديكم ياعبيد العرب، باسم الدفاع عن العمق العربي، حماية ظهر الخديوية، والثقافة العربية.

    ونعم وسنحارب اسلامكم هذا الوافد الاجنبي والدخيل، الذي يجعل من امبريالية غزاتنا الثقافية، دين- والكراهية لليهود عقيدة، الي اخر المطاف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 09:46 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Bashasha)

    والله يا بشاشا حننتني حفيت من المساسقا على البوستات

    وسب أهلها بالعنصرية ..

    ولم أر عنصرياً ينافسك عليها ..

    لحقت لي بلال رضي الله عنه ..


    بعدين ياخ لما تقرأ كمل الجملة البتقراها .. دا كلوا من الإستعجال والجري الكتير بدون تركيز

    تحياتي للنضال العنصري ..

    خلينا نرجع لموضوعنا ونستفيد من الناس المفيدين ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2006, 09:56 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    Quote: ولم أر عنصرياً ينافسك عليها ..
    لحقت لي بلال رضي الله عنه



    الهوس الناشط،

    هو شنو كلمة اوغتايتا عنصرية؟

    هل بشاشا هو الاطلق عليهو اسم العبد الحبشي؟

    بشاشا فقط بذكر امثالك بي موقعكم في عيون اسيادكم!

    ماقالا ابو ذر في حضرة صاحب الرسالة؟

    اذا ده صحابي، امال ناس عبدالله، اوعبدالله، بشار، والسنيورة، حيسوو شنو فيكم؟

    معليش، والحقيقة تظل:

    انتو عبيد في عيون البتكتلو في اهلكم عشانم!

    بعد ده بشاشا اخوكي هو العنصري؟

    كيف عاد؟

    طبعا مابتقولو علي سيادكم كده!

    حقيرتك في بقيرتك، بشاشا!

    (عدل بواسطة Bashasha on 10-12-2006, 00:28 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 00:12 AM

ABDELMAGID ABDELMAGID
<aABDELMAGID ABDELMAGID
تاريخ التسجيل: 09-09-2005
مجموع المشاركات: 5957

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Bashasha)

    Quote: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع ..


    كارتر !!!
    يعتبر اضعف !!
    و ربما يكون !! ابلد رئيس !!!
    بمر على تاريخ هذه الامة العظيمة ... امريكا !!!

    GOD BLESS AMERICA

    عبدالماجد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 00:41 AM

Mohamad Shamseldin
<aMohamad Shamseldin
تاريخ التسجيل: 17-02-2006
مجموع المشاركات: 3074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: ABDELMAGID ABDELMAGID)

    لا اظن ان هناك شخص يتخرج من
    Georgia Institute of Technology, and United States Naval Academy


    يمكن ان يكون بليدا

    و الرجل حائز على جائزة نوبل
    و خلال رئاسته وفر للشعب الامريكى 8 مليون وظيفة جديدة

    و لعلمك يعتبره الشعب الامريكى الرئيس الاكثر اخلاقا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 01:34 AM

ABDELMAGID ABDELMAGID
<aABDELMAGID ABDELMAGID
تاريخ التسجيل: 09-09-2005
مجموع المشاركات: 5957

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Mohamad Shamseldin)

    Quote: و لعلمك يعتبره الشعب الامريكى الرئيس الاكثر اخلاقا




    واول رئيس يطرد من البيت الابيض ب LAND SLIDE DEFEAT
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 09:38 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: ABDELMAGID ABDELMAGID)

    كارتر يشهد شهادة حق :---


    ـ أمريكا تطالب الأمم بتنفيذ حقوق الإنسان وهي أول المخالفين


    ـ لن تقوم دولة إسرائيل على أساس الاحتلال وإهمال الحقوق الفلسطينية


    ـ الأصوات في البيت الأبيض عدائية و تستتر وراء محاربة الإرهاب لتساند إسرائيل وتحتل العراق


    خرج الرئيس جمي كارتر الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية عن صمته والذي يعد واحداً من أهم الشخصيات السياسية الأمريكية المعنية بملف الشرق الأوسط والنزاع العربي الإسرائيلي حيث شهد عهده اتفاقية كامب ديفيد الأولى المبرمة بين مصر وإسرائيل … ليحذر إدارة الرئيس بوش من ضرب العراق في مقال له نشرته صحيفة واشنطن بوست تحت عنوان " الوجه الجديد المزعج لأمريكا " والذي خاطب فيه الأصوات العاقلة في الولايات المتحدة وانتقد فيها سياسة أمريكا ووصفها بعدم التزامها بحقوق الإنسان .

    واعتبر جيمي كارتر التغييرات الأساسية التي حدثت في السياسات التاريخية للولايات المتحدة سببها تراجع سياسة البيت الأبيض عن التزامه بحقوق الإنسان ودوره العالمي والمحوري خاصة في عملية السلام بالشرق الأوسط والذي ظهر جليا في تجاهل الإدارة الحالية النقاش المثمر بين الإسرائيليين والفلسطينيين .

    واستطرد كارتر قائلا لقد تطورت مجريات الأحداث بصورة سريعة بسبب ردود الأفعال الأسرع من قبل الرئيس جورج دبليو بوش والتي انتهت بمأساة 11سبتمبر / أيلول وكما يبدو فإن الآخرين خاصة المجموعة الرئيسية من المحافظين يطورون الأحداث بصورة عدائية في محاولة لتحقيق الطموحات طويلة المدى والمكبوتة منذ فترة طويلة والتي تتخذ غطاء الحرب المعلنة ضد الإرهاب ستاراَ لتتواري ورائها .

    حتى أصبحت الولايات المتحدة الهدف الأول للمنظمات الإرهابية بعد أن كانت الرمز العالمي لحقوق الإنسان وهو ما جعلها تحظى باحترام المنظمات الدولية التي باتت اليوم قلقة بشأن المبادئ الأساسية للحياة الديموقراطية حيث تراجعت الولايات المتحدة بالتزاماتها تجاه حقوق الإنسان في حين تطالب الأمم الأخرى بالالتزام.. فقد أهملنا أو قبلنا إساءات الأمم التي تدعم الجهود المبذول في مكافحة الإرهاب كما اتبعت الإدارة الأمريكية سياسات تناهض حقوق الإنسان في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ أمريكا بلد الديموقراطية وهو ما يتضح في حجز مواطنين أمريكيين وسجنهم سراً ولمدة غير محددة بدون وجه حق وبدون توجيه اتهام واضح على جريمة ارتكبوها وهذه السياسة أدينت بالمحاكم الاتحادية لكن وزارة العدل الأمريكية تبدو مصرة على سجنهم رغم أن قضاياهم ما تزال مشكوك فيها.. نفس الحال يوجد عدد من جنود طالبان المأسورين تم سجنهم في خليج جوانتامو تحت ظروف قاسية والغريب أن وزير الدفاع الأمريكي أعلن بأنه لن يطلق سراحهم حتى لو تم محاكمتهم في يوما ما وأثبتوا برئاتهم وهذه السياسة شبيهه بسياسة الأنظمة الفاشية التي تم إدانتها من قبل الرؤساء الأمريكيين على مدار التاريخ .

    وتعجب كارتر من تصريحات الرئيس بوش ونائبه والمسؤولين الكبار بالبيت الأبيض والتي تؤكد أن الولايات المتحدة تواجه تهديدا مدمراً من أسلحة الدمار الشامل ويتوعدوا كل صباح للرئيس العراقي صدام حسين بإزالته من الحكم مع تأييد الحلفاء أو عدم تأييدهم كما استطاع الإعلام الأمريكي أن يثير الذعر داخل الشارع الأمريكي من أسلحة الدمار الشامل ومن الرئيس صدام حسين رغم أن الحلفاء أكدوا بشدة وأيضا الزعماء المسؤولين في الإدارات السابقة بالبيت الأبيض أنه لا يوجد خطر حالي من صدام حسين على الولايات المتحدة.

    كما تؤكد الجهات الحكومية المسئولة عن مراقبة التسلح بان هناك تفوق عسكري حاد وساحق بين الولايات المتحدة والنظام في بغداد ولا يوجد لدى صدام حسين أي تحرك عدائي ضد الولايات المتحدة أو جيرانه حتى أنه لم يكمل الاختبار ات الأولية للأسلحة النووية التي تعد التهديد الملموس لاستعمال أسلحة الدمار الشامل ضد أي جهة كما أن بغداد لا تملك تقنية متطورة لتساعد بها المنظمات الإرهابية ولكن الخوف كما يبدو من البيت البيض يكمن في استعمال أسلحة الدمار الشامل ضد إسرائيل أو قواتنا رداً على الهجوم الأمريكي على العراق .
    ويضيف جيمي كارتر أنا لا أستطيع أن أطالب بإهمال تطوير الأسلحة النووية أو الحيوية أو الكيميائية لكن حرب أحادية الجانب مع العراق ليست الحل ولن تحقق الأمن المطلوب فهناك ضرورة ملحة لعمل الأمم المتحدة لإجبار عمليات التفتيش الدولي الغير مقيدة بشروط على العراق .

    وأنا اختلف مع الرئيس بوش في عزل الحلفاء عن الملف العراقي لأنه اختيار غير مرغوب كما أن إهمالنا لمفاوضات الاتفاقيات الدولية والتزام الولايات المتحدة بتحقيقها كما هو الحال في رفض الاتفاقيات الدولية لحظر الأسلحة النووية أو اتفاقيات الأسلحة البيولوجية وأيضا الاتفاقيات الخاصة بحماية البيئة والاقتراحات التي طرحت ضد التعذيب وعقاب مجرمي الحرب والتي اندمجت مؤخرا تحت غطاء التهديدات الاقتصادية ضد الذين يختلفوا من سياستنا الخارجية أدى إلى عزل الولايات المتحدة عن الحلفاء والذي تزامن مع اتجاه الإدارة الأمريكية بعمل عسكري ضد العراق من جانب واحد بدلا من توفير أسلوب أمثل لاحتياجات الأمم في كفاحها ضد الإرهاب .

    ومن ناحية أخرى وصف جيمي كارتر الوضع في الأراضي المحتلة الفلسطينية بأنه حالة صعبة للغاية حيث يرى أن الولايات المتحدة تراجعت عن التزاماتها المالي في المفاوضات الجوهرية بين الفلسطينيين والإسرائيليين وأصبحت سياستنا الظاهرة هي دعم كل عمل إسرائيلي في المناطق المحتلة وإدانة وعزل الفلسطينيين مستخدمين في ذلك غطاء الحرب ضد الإرهاب والذي اصبح المبرر الوحيد لأي موافقة أمريكية بينما المستوطنات الإسرائيلية تتوسع والمناطق الفلسطينية تنكمش والظروف الاقتصادية والمعنوية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني قاسية وصعبة للغاية .

    وناشد الرئيس كارتر الإدارة الأمريكية الحالية بضرورة توضيح وتعريف سياستها تجاه الشرق الأوسط لتكون مفهومة بدلا من حالة التخبط التي تسيطر حاليا على الساحة السياسية خاصة في ظل التطورات الخطيرة في سياسة البيت البيض فقد أعلن الرئيس بوش والأمم المتحدة عدم التزامها في دعم مؤسسة دولة فلسطين ونفيت بصورة خطيرة جداً قيامها بأي جهود بنائه لحل القضية الفلسطينية كما جاء في تصريحات وزير الدفاع الذي تناسى قاعدة سياسية هامة أنه لن تقوم قائمة لأي كيان مصدره الاحتلال وهو ما كشفته السياسات الأمريكية المتغيرة منذ عام 1967 ودائما كانت قضية الشرق الأوسط تستند في حلها على انسحاب إسرائيل من المناطق المحتلة كشرط أساسي لإقامة سلام مع جيرانها .

    ولكن للأسف والحديث للرئيس كارتر فهناك أصوات عدائية الآن تهيمن على واشنطن أدت إلى عدم اتخاذ قرارات نهائية حتى الآن من قبل الرئيس بوش ولا الكونجرس ولا حتى المحاكم والحل لابد من عودة الولايات المتحدة الأمريكية إلى صوت العقل و التزاماتها التاريخية تجاه السلام والعدالة وحقوق الإنسان والبيئة والتعاون الدولي حتى يسود السلام والأمن في ربوع العالم.


    من مجلة عربيات ..

    (عدل بواسطة القلب النابض on 10-12-2006, 09:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 09:56 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27700

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    الأخ عبد الماجد،
    سلامات

    Quote: كارتر !!!
    يعتبر اضعف !!
    و ربما يكون !! ابلد رئيس !!!
    بمر على تاريخ هذه الامة العظيمة ... امريكا !!!

    GOD BLESS AMERICA

    عبدالماجد


    لا أدري كيف تؤسس لمثل هذا الحكم على الرئيس الأسبق كارتر؟؟

    قولك عنه أيضا:

    Quote: واول رئيس يطرد من البيت الابيض ب LAND SLIDE DEFEAT


    الأسباب التي أدت إلى هزيمة كارتر كانت هي أزمة الرهائن في إيران وقد استغلها الجمهوريون في الإيقاع به.. والرئاسة في أمريكا عملية ديمقراطية وخروجه من الحكم لا يدخل فيه عبارة "طرد".. الدليل على أن كارتر إنسان ممتاز هو أنه لا يزال يعمل في حلحلة كثير من المشاكل المستعصية في العالم..
    قد لا تتمكن أمريكا من إرغام إسرائيل على السير في الطريق الذي جاء في كتاب الرئيس كارتر هذا، ولكن يُحسب له من الآراء الحرة والشجاعة..

    وشكرا
    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 10:33 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Yasir Elsharif)

    من أقوال كارتر

    بالنسبة لفلسطين:

    تعرضت لبعض المتاعب عندما كنت رئيسا للولايات المتحدة لأني طالبت بتشكيل وطن للفلسطينيين علنا، بعد اسابيع من تولي الرئاسة. وكان اسلوبي الاساسي في التفاوض هو حماية الحقوق الاساسية للفلسطينيين. وفي اتفاقيات كامب دافيد، التي اقرها رئيس الوزراء الاسرائيلي مناحم بيغن والكنيست، كما اقرها الرئيس محمد انور السادات والبرلمان المصري، ركزت علي الالتزام بقرار الامم المتحدة رقم 242 وحظر الاستيلاء على الاراضي بالقوة، كما دعت الاتفاقيات الى الانسحاب الشامل للهوية الاسرائيلية السياسية والعسكرية من الضفة الغربية وقطاع غزة في ما عدا بعض النقاط التي سيحددها الطرفان. ولكن عندما تجاهلت الولايات المتحدة، وهو الامر الذي حدث وللاسف في السنوات الاخيرة، استمرار اسرائيل في بناء مستوطنات اضافية في الاراضي المحتلة، انتقدت الامر علنا.


    شكراً الاخ ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 11:09 AM

JOK BIONG
<aJOK BIONG
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 5378

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    القلب النابض
    من أقوال كارتر

    بالنسبة لفلسطين:

    تعرضت لبعض المتاعب عندما كنت رئيسا للولايات المتحدة لأني طالبت بتشكيل وطن للفلسطينيين علنا، بعد اسابيع من تولي الرئاسة. وكان اسلوبي الاساسي في التفاوض هو حماية الحقوق الاساسية للفلسطينيين. وفي اتفاقيات كامب دافيد، التي اقرها رئيس الوزراء الاسرائيلي مناحم بيغن والكنيست، كما اقرها الرئيس محمد انور السادات والبرلمان المصري، ركزت علي الالتزام بقرار الامم المتحدة رقم 242 وحظر الاستيلاء على الاراضي بالقوة، كما دعت الاتفاقيات الى الانسحاب الشامل للهوية الاسرائيلية السياسية والعسكرية من الضفة الغربية وقطاع غزة في ما عدا بعض النقاط التي سيحددها الطرفان. ولكن عندما تجاهلت الولايات المتحدة، وهو الامر الذي حدث وللاسف في السنوات الاخيرة، استمرار اسرائيل في بناء مستوطنات اضافية في الاراضي المحتلة، انتقدت الامر علنا.




    عزيزتي القلب النايض

    الرئيس كارتر نفسه من مؤيدي الدولة الاسرائيلية كمواطن امريكي..ومناقشة كتابه في هذا المنبر لا يفيد فلسطينيين ولا يعطيهم دولة بدون اذن من اسرائيل..الويل للحاقدين على شعب الله المختار..انا مش طالب الهجرة او جنسية اسرائيلية يكفى انني املك جنسية سودانية وجنسية دولة اخرى اضافية.انتم فاض عمل هاربين من قضايا السودان الداخلية(فضيحة دارفور تطارد الجميع في السودان)،ارجعوا الي صوابكم والعرب لن يشكركم حتى ولو ذهبتم الي تفجير انفسكم في تل ابيب،حرروا انفسكم من كابوس و كراهية لا معنى لهالشعب الله المختار في اسرائيل.
    جــــــــــــــــــــــــوك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 03:42 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 35087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    كارتر متهما.. بسبب دفاعه عن فلسطين

    واشنطن- أ ف ب- إسلام أون لاين.نت


    كارتر
    طالع أيضا:
    معاداة السامية تطارد باحثَين أمريكيين


    تعرض الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر لاتهامات بمعاداة السامية من اللوبي اليهودي بالولايات المتحدة والمناصرين لإسرائيل، بسبب كتابه المثير للجدل "فلسطين.. السلام وليس الفصل العنصري".

    واتهم مسئولون أمريكيون سابقون وشخصيات يهودية بارزة كارتر بعدم الدقة والسطحية ومعاداة السامية في أسلوب معالجته للقضية الفلسطينية، ونسخ خرائط ومعلومات ليست ملكه.

    غير أن كارتر نفى هذه الاتهامات، مشيرا إلى أن الكتاب يعد بمثابة خلاصة تجربة عاشها، وألم خلالها بعدد من الحقائق فيما يتعلق بطبيعة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

    وأضاف كارتر أنه تم فحص الكتاب بعناية لتوخي الدقة، رافضا الانتقادات الموجهة إليه بالسطحية وعدم الدقة.

    وقال كارتر في كتابه الذي صدر الشهر الماضي: إن بعض الإسرائيليين والفلسطينيين يتحملون مسئولية مشتركة عن وضع العقبات التي تحول دون نجاح عملية السلام بين الجانبين.

    ووصف الجدار العازل الذي تقيمه إسرائيل في الأراضي المحتلة بأنه سجن للفلسطينيين.

    معاناة الفلسطينيين

    وسرد كارتر في الكتاب تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي منذ فترة سيدنا إبراهيم عليه السلام حتى الآن، ويروي ذكرياته حول هذا الصراع، خاصة أنه زار فلسطين عام 1973، مشيرا إلى أنه شاهد معاناة اللاجئين الفلسطينيين.

    وفي مقابلة مع صحيفة (إيموري ويل) الأمريكية الجمعة 8 -12- 2006 قال كارتر: إن الدافع من وراء كتابه هو تقديم رؤيته للصراع في منطقة الأوسط، معربا عن إحباطه من أسلوب تعامل إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش مع هذه الأزمة.

    ورد كارتر -الحاصل جائزة نوبل للسلام لدوره في توقيع معاهدة كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل- على منتقديه بقوله إن كلمة "الفصل العنصري" لا تدل على أي عنصرية من قبل إسرائيل بحق الفلسطينيين بل على "سعي أقلية من الإسرائيليين إلى مصادرة واستيطان أراض فلسطينية".

    وأوضح كارتر في مقالة له نشرتها صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية الجمعة 8-12-2006 تحت عنوان "لنتكلم بصراحة عن إسرائيل وفلسطين" أن كتابه هو خلاصة تجربة عاشها طيلة حياته.

    وشدد على أن النقاط الخلافية والشائكة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يتم تناولها بحرية في عدد من دول العالم، بخلاف الولايات المتحدة.

    اللوبي اليهودي

    وعزا كارتر إحجام الإدارة الأمريكية عن انتقاد السياسة الإسرائيلية في الولايات المتحدة إلى "النشاط الهائل للوبي المؤيد لإسرائيل وغياب أصوات معارضة فاعلة".

    ومن ناحية أخرى قال كارتر: "إن قيام أعضاء في الكونجرس بالدفاع عن سياسة متوازنة بين إسرائيل وفلسطين، أو قيامهم بمطالبة إسرائيل بالالتزام بالقرارات الدولية والكلام عن حقوق الإنسان للفلسطينيين يعتبر بمثابة انتحار سياسي لهم".

    وكشفت وكالة الأنباء الفرنسية عن أن العديد من أعضاء الكونجرس الأمريكي حرصوا على الابتعاد عن كارتر بعد كتابه هذا وعلى رأسهم "نانسي بلوسي" رئيس مجلس النواب خوفا من الدخول في دائرة اتهامات اللوبي اليهودي.

    وفيما يتعلق بأسلوب التناول فند كارتر مزاعم "كينيث شتاين" المدير السابق لمركز كارتر للشرق الأوسط (وهو منظمة غير رسمية تهتم بمنع الصراعات الدولية) التي اتهم فيها الكتاب بالسطحية، إضافة إلى كثرة الأخطاء الفاضحة التي فاض بها الكتاب.

    وعلق قائلا: "شتاين مخطئ.. لقد تم فحص الكتاب بعناية للتأكد من دقته".

    واعتبرت صحيفة إيموري ويل أن استقالة "كينيث شتاين" من منصبه في مركز كارتر جاءت لينأى الخبير بنفسه عن تلك الاتهامات.

    غياب الدقة

    ومن جانبه، اتهم "دنيس روس" الموفد الخاص السابق إلى الشرق الأوسط في عهد الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون كارتر بنسخ خرائط ونشرها في كتابه وهي ليست ملكه.

    كما شكك زعماء يهود بارزون في الولايات المتحدة وعلى رأسهم أستاذ القانون بجامعة هارفارد "آلان درشوفيتز"، والباحث بمعهد واشنطن لدراسة الشرق الأوسط "ديفيد ماكوفيسكي" في دقة الكتاب من الناحية التاريخية.

    ووصف القانوني الشهير "آلان درشوفيتز" عنوان الكتاب بأنه "معيب" وذهب البعض إلى وضع تعليقات على الكتاب على موقع "أمازون.كوم" لشراء الكتب وصفت الكتاب بأنه "معاد للسامية".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 04:10 PM

JOK BIONG
<aJOK BIONG
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 5378

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Frankly)

    عاشت دولة شعب الله المختار قوية ،اسرائيل الكبرى رغم كيد الارهابيين والنازيين الجدد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 04:26 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: JOK BIONG)

    الاخ فرانكلي

    سلامي

    جزاك الله خيراً على إيراد التفاصيل فقد توقعت ها وسيحدث له ما حدث لروجي جارودي ..

    ولكنه قال الحقيقة ..



    الأخ جوك

    يازول مالك ..هايج ..الدنيا ما بتمشي كدة يا اخوي .. انا معاك هو يقر بدولة فلسطينة ودولة اسرائيلية .. لكن يقر ايضاً بإحتلال اليهود وسرقتهم لأراضي الفلسطينيين ..الخ من آرائه الواضحة ..

    ما تتشنج ..وقول رأيك ..

    Quote: ،اسرائيل الكبرى رغم كيد الارهابيين والنازيين الجدد.


    عارف دولة اسرائيل الكبرى دي من وين لي وين من الفرات الى النيل يعني اراضيكم فيها.. يلا شد حيك يا اخي ..

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 05:13 PM

احمد التجانى احمد
<aاحمد التجانى احمد
تاريخ التسجيل: 11-11-2006
مجموع المشاركات: 3147

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    جوك

    مشكلة الجنوب والحمدلله اتحلت
    ومشكلة الشرق الحمد لله اتحلت
    ومشكلة دارفور باذن الله فى طريقها للحل

    هل توعدنى اذا لم تقم جهة قبلية اخرى بحمل السلاح بداعى التهميش
    ان تتركونا نناصر مااردنا من قضايا من تربطنا بهم عروة الدين حيث ان ديننا
    يحثنا على ذلك ولا ادرى لماذا يفهم من يؤيد الفلسطينين انه لا يهتم بماساة دارفور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 05:34 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    Quote: ان تتركونا نناصر مااردنا من قضايا من تربطنا بهم عروة الدين


    احمد التيجاني،

    قت لي عروة الدين؟

    هذا بنغووووو والسلام، ياهذا!

    عروة الدين دي، وينا في دارفو؟

    العرورة عروة ثقافة، عروة قوميات، ياهذا!

    بخلاف كده، اي استهبال باسم عروة الدين خم، وفي حالتكم، تظل بلالية خالصة لوجه العبودية، للرب العربي!

    عيييييييييك!

    ياحليلكم، يالمدعولين، اومشبعين، بي امباز الصهيونية، العربية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 05:46 PM

eyes of liberty

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    Quote: احمد التيجاني،

    قت لي عروة الدين؟

    هذا بنغووووو والسلام، ياهذا![/QUOTE
    ]بشاشا ابو رياله سائله
    فعلا جهلول افندي
    الناس تتكلم عن كتاب وتاريخ واستراتيجيات
    وهو يتكلم عن بنقووو.....يعني الود مقددا
    وفاهم نظرية كاررل لدرجة انو بدلع في افكارا
    قال بنقوو قال...
    اخص واخص علي بلاهتك يا عجوز البورد يا طفل يا معجزة
    روح جاتك دهية تلفحك
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 06:18 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    الصريصير!

    اها، والخلعة العليك شنو، يالصرصور، جايض المسائل كلها في بعضا، ماتفرز الاقتباس من الاسهال الرسالي!

    ماقتو علي روحكم مشروع استشهاد او كده؟

    الروح حلوة؟

    موكدي؟


    قال اي اوف لابرتي!


    هع علي فشخرة الجرذان!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 08:26 PM

eyes of liberty

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    ابو رياله

    قلتالي بنقوو...شفت يا جلفوط الشمال
    قاعد للدهنسة و التمسح لما ريالتك سالت
    في جلاليبتك دي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 08:39 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    Quote: قاعد للدهنسة


    الصريصر الرسالي!
    ليش شايفني زيك، مهلوع او خايف، اخلط الاقتباس بالاسهال الشتائمي او انزلو كلو في شكل اقتباس، من الرعب!

    مادام، مرعوب قبل مانقبل عليك، ماتتلما؟

    الشلاقة فوق كم ياجرذ الطاعون؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 10:28 PM

ABDELMAGID ABDELMAGID
<aABDELMAGID ABDELMAGID
تاريخ التسجيل: 09-09-2005
مجموع المشاركات: 5957

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Bashasha)

    Quote: لا أدري كيف تؤسس لمثل هذا الحكم على الرئيس الأسبق كارتر؟؟


    الاخ الدكتور ياسر الشريف ...
    تحيتى و احترامى ...
    احترم جيمى كارتر كرئيس سابق ...
    و لكنى لا احترمه كشخصيه هلاميه ( مستغله !! ) و ( مستغفله !!! ) من قبل بقايا ( الشيوعيين !!! ) و فلول الهوس من ( الاصوليين الاسلاميين !! ) و اعداء الحرية لتمرير اجندتهم الشريرة باسم ( الحوار !!! ) و ( الديمقراطية !!! ) ..
    فكارتر مشهور عنه رجل يدمن قتل القضايا و تمييع المواقف !!! لتصير مرضا مزمنا من دون حسم على طريقة اخوانا ! ( الديمقراطيين !!! ) ..
    فنحن كحزب جمهورى ( امريكى ) نفتخر و نتشرف باننا قد حسمنا العديد من القضايا !!! و لم نجعلها معلقة كما فعل سابقا ( كنيدى !!! ) و من بعده ( كارتر !! ) ! ثم ( كلنتون !!! ) لاحقا !!! فلنحى جهود الرئيس جورج دبليو بوش و حربه فى كسر شوكة الارهاب ... و بنفس القدر .. فلنحى الدكتوره كونداليزا رايس وزيرة الخارجية ... و من قبلها الجنرال كولن باول ... و جيمس بيكر .. و بوش الاب و من بعده ريقان ثم فورد و نيكسون و ايزين هاوار ...لنصل .. ابراهام لنكولن ...
    مفخرة حزبنا الجمهورى ....

    GOD BLESS AMERICA

    عبدالماجد

    (عدل بواسطة ABDELMAGID ABDELMAGID on 10-12-2006, 10:30 PM)
    (عدل بواسطة ABDELMAGID ABDELMAGID on 10-12-2006, 10:41 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 10:49 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    Quote: .. ابراهام لنكولن ...
    مفخرة حزبنا الجمهورى ....


    دكتور عبدالماجد، تحياتي،

    يازول ده كلام وين؟

    بعدين انت بي جدك في حكاية حزبنا الجمهوري؟

    صراحة ماعارف لوجاد ولا بتقرق!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 11:13 PM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Bashasha)

    على الرغم من اهمية الكتاب وما حواه من حقائق إلا أنها تظل غير ذات جدوى إذا اخذنا في الاعتبار

    ان مؤلفه كان رئيساً للولايات المتحدة الامريكية في اكثر الحقب توتراً بين الاسرائليين والفلسطينيين

    وما كان بامكانه التصريح بمثل هذا البيان لو كان لايزال في سدة الحكم

    وليس بمستغرب ان يطلع علينا يوما الرئيس جورج بوش او اي مسؤول في ادارته بكتاب مماثل

    في اعتقادي ..كل مافي الامر ان هؤلا الساسة بدأو يشعرون الان بوخز الضمير الذي اودعوه في (الرف)

    زمناً طويلا ويحاولون الان إيقاظه بعد أصبحوا على مشارف القبر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 11:31 PM

ABDELMAGID ABDELMAGID
<aABDELMAGID ABDELMAGID
تاريخ التسجيل: 09-09-2005
مجموع المشاركات: 5957

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: حيدر حسن ميرغني)

    Quote: بعدين انت بي جدك في حكاية حزبنا الجمهوري؟

    صراحة ماعارف لوجاد ولا بتقرق!

    I` AM SO !!! SERIOUS
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 11:40 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19240

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    علم يادكتور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2006, 01:09 AM

عبد اللطيف بكري أحمد
<aعبد اللطيف بكري أحمد
تاريخ التسجيل: 13-11-2005
مجموع المشاركات: 7241

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    1- الأخت القلب النابض : جزاك الله 1000 خير وأكثر على فتح هذا البوست

    2- الأخت القلب النابض : إنشغالك بالرد على المشاركات غير المفيدة أفقدت البوست بعض أهميته أرجو العودة إلى صلب الموضوع ،،

    3- أرى أن الهجوم على جيمي كارتر يصب في خانة الدفاع عن الدولة العبرية
    الذي ظهر مؤخراً : جلياً وبقوة ،، أقصد الهجوم من (السودانيين) وليس من اللوبي اليهودي،،

    4- أحاول جاهداً أن أجد تفسيراً منطقياً للعلاقة الناشئة حديثاً بين بني صهيون وبني جلدتي،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2006, 03:58 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27700

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    الأخ عبد الماجد،

    تحية طيبة

    قولك:

    Quote: الاخ الدكتور ياسر الشريف ...
    تحيتى و احترامى ...
    احترم جيمى كارتر كرئيس سابق ...
    و لكنى لا احترمه كشخصيه هلاميه ( مستغله !! ) و ( مستغفله !!! ) من قبل بقايا ( الشيوعيين !!! ) و فلول الهوس من ( الاصوليين الاسلاميين !! ) و اعداء الحرية لتمرير اجندتهم الشريرة باسم ( الحوار !!! ) و ( الديمقراطية !!! ) ..


    وما هو ذنب كارتر؟؟ حتى إذا حاولت بعض الجهات أن تستغل كلامه لتمرير أجندتها؟؟ ثم إنني لا أظن أن كلام كارتر يتفق مع رؤية بعض الذين يطالبون بإزالة دولة إسرائيل من الوجود مثل حركة "حماس" وجماعة القاعدة وكثيرون غيرهم..

    Quote: فكارتر مشهور عنه رجل يدمن قتل القضايا و تمييع المواقف !!! لتصير مرضا مزمنا من دون حسم على طريقة اخوانا ! ( الديمقراطيين !!! ) ..


    كيف يكون مشهور بقتل القضايا بينما هو قد ساعد في اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية والتي نال بسببها جائزة نوبل للسلام؟؟

    تحياتي
    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2006, 07:53 AM

احمد التجانى احمد
<aاحمد التجانى احمد
تاريخ التسجيل: 11-11-2006
مجموع المشاركات: 3147

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: Yasir Elsharif)

    يا سيد بشاشا

    Quote: بخلاف كده، اي استهبال باسم عروة الدين خم، وفي حالتكم، تظل بلالية خالصة لوجه العبودية، للرب العربي!


    وبكدة انا اكون اخذت ال Vaccine من وباء الشتائم حقتك
    اصلو انا يادوب متسجل فى البورد فى عهد (الجمكسين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2006, 08:15 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: احمد التجانى احمد)

    الاخ عبده جزاك الله خير

    وسأواصل عملاً بنصيحتك ..

    تحياتي

    كارتر: سياسات اسرائيل أسوأ من سياسة التمييز العنصري فى جنوب أفريقيا




    أكد الرئيس الامريكي الاسبق جيمي كارتر أن السياسة الاسرائيلية المتبعة في الضفة الغربية أكثر سوءا من سياسة التمييز العنصري التي كانت تطبق في جنوب أفريقيا.

    ونقلت تقارير اخبارية اسرائيلية الاثنين عن كارتر قوله "عندما تحتل اسرائيل هذه الاراضي وتتعمق بداخل الضفة الغريبة وتصل نحو 200 مستوطنة ببعضها البعض بطريق ثم تمنع الفلسطينيين من استخدام ذلك الطريق أو في الكثير من الحالات (تمنعهم) من حتى عبوره فإن هذه (السياسة) تمثل وقائع أسوأ من سياسة العزل أو التمييز العنصري التي شاهدناها في جنوب أفريقيا".

    وأوضح أن كتابه " فلسطين:السلام وليس التمييز العنصري" يهدف الى اثارة النقاش في الولايات المتحدة حول السياسات الاسرائيلية معربا عن أمله في أن يثير الكتاب نقاشا لم يثار حتى الآن في ذلك البلد.

    ورفض الرئيس الامريكي الاسبق النقد الموجه الى كتابه ولإستخدامه تعبير /التمييز العنصري/ قائلا "أشعر براحة تامة.. فلست مرشحا للرئاسة واتمتع بحماية الاجهزة السرية".

    وكان كارتر قد قال في تصريحات سابقة إن أكبر التزام حاول الوفاء به في حياته هو ارساء السلام في اسرائيل مؤكدا أن اسرائيل لن تحظى بالسلام أبدا حتى توافق على الانسحاب من الاراضي المحتلة.

    مما يذكر أن كتاب كارتر أثار ردود فعل غاضبة من قبل شخصيات يهودية بارزة في الولايات المتحدة حيث قال أبراهام فوكسمان مدير الرابطة الوطنية لمكافحة التشهير وهي جمعية يهودية أمريكية مختصة بالتصدي لمظاهر معاداة السامية في العالم أن بعض تعليقات كارتر تقترب من كونها معادية للسامية.

    أ . ش . أ

    تم إضافة هذا الخبر فى12/11/2006 8:45:36 AM
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2006, 08:18 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    كارتر يعرِّ ي إسرائيل..!!



    البقعة الساخنة
    الاثنين 11/12/2006
    محمد خير الجمالي

    لمجرد أن وضع كتابه( فلسطين: السلام لاالعنصرية) وقال فيه كلاماً يكشف حقائق الوضع اللاإنساني الذي يعيشه الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الاسرائيلي,وخصوصاً منه التمييز العنصري الحاقد بحق أبناء هذا الشعب, قامت الدنيا في أميركا وإسرائيل ضد الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر ولم تقعد.

    فاللوبي اليهودي مدفوعاً من إسرائيل,وعملاؤه في مراكز البحوث المؤيدة لاسرائيل, وكثيرون ممن صنعهم هذا اللوبي كرجال سياسة في مراكز صنع القرار انهالوا بالنقد اللاذع على كتاب كارتر ليصفوه بأنه مشوه تاريخياً ويبتعد عن حقائق الواقع والتاريخ والجغرافيا ويسهم في تغذية الصراع وتأجيجه ويغفل طبيعة الدورالأميركي الذي ينزع إلى حل الصراع على أساس ماسموه بدولتين, متجاهلين في ذلك كله حقيقة الانحياز الأميركي السافر لاسرائيل وأن هذا الانحياز ينفي بالضرورة نزاهة الدور الأميركي الذي أرادوه حجة لانتقاد كارتر وتخطيء أفكاره.‏

    دوافع الحملة المحمومة على كارتر وكتابه ليست مجهولة إلا للأميركيين المغيبين عن حقائق الصراع في المنطقة والجوهر العدواني العنصري للسياسة الاسرائيلية ودورالسياسة الأميركية في التغطية على عنصرية إسرائيل بفعل أضاليل هذه السياسة واللوبي اليهودي الذي يملي عليها مواقفها وقراراتها الخارجية.‏

    إن دوافع هذه الحملة الظالمة تكمن في الحقد على كارتر لكشفه جانباً من جوانب العلة في السياسة الأميركية التي جعلت إسرائيل حالة استثنائية في ممارسة التمييز العنصري ضد الفلسطينيين بأشد وأبشع من ذلك الذي تعرض له السود في جنوب إفريقيا خلال عهدالأبارتيد, وذلك عندما عزا الامتناع الشديد عن انتقاد السياسات الاسرائيلية في أميركا إلى النشاط الهائل للوبي الصهيوني, وغياب أصوات معترضة فاعلة بسبب الخوف من انتقام اللوبي منها إن هي تجرأت على فعل ذلك.‏

    كارتر كشف الحقيقة التي كانت ولاتزال ممنوعة عن الكشف داخل الولايات المتحدة بسبب أضاليل السياسة الاسرائيلية والأميركية,والإرهاب السياسي للوبي اليهودي ضد كل من يجرؤ على القول بأن إسرائيل كيان عنصري.‏

    ولأن ما ذهب إليه كارتر يهدف إلى تصويب السياسة الأميركية وتعزيز منطق الحق والعدل ورفع الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني وتعرية إسرائيل, من واجب الاعلام العربي ورجال الفكر والسياسة العرب فضح دوافع الحملة الصهيونية المضللة ضد كارتر وكتابه,دفاعاً عما كشفه من حقائق أحوج ما يكون الشعب الأميركي لمعرفتها من أجل كشف الدور القذر للوبي الصهيوني في الحياة السياسية لأميركاوتصويب مسار السياسة الأمريكية بما يخدم مصالح الشعب الأمريكي لا مصالح إسرائيل والاحتكارات الأمريكية.‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2006, 09:04 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)



    الرئيس الاسبق كارتر يفجر الوسط السياسي الامريكي في كتابه فلسطين السلام وليس التمييز العنصري - 10/12/2006


    منذ صدور كتابه عن فلسطين بعنوان «فلسطين: السلام وليس الفصل العنصري» لم تتوقف الحملات العنيفة على الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر من قبل اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة. وبعد انتظار لم يطل رد كارتر على هذه الحملات بمقال هجومي مضاد في صحيفة «لوس أنجلس تايمز» بعنوان «لنتكلم بصراحة عن «إسرائيل» وفلسطين» حيث حمل فيه بشدة على الامتناع الشديد داخل الولايات المتحدة عن انتقاد «إسرائيل» وسياساتها، وعن مطالبتها بالالتزام بالقرارات الدولية وحقوق الإنسان الفلسطيني. ‏ وعرض كارتر لكتابه وقال: إنني أصف القمع البشع في الأراضي الفلسطينية المحتلة ونظام الفصل العنصري الشديد، مؤكداً أن الفلسطينيين يتعرضون لقمع أشد وأبشع من ذلك الذي كان يتعرض له السود في جنوب افريقيا خلال عهد الفصل العنصري «الأبارتيد».

    صحيفة قاسيون الالكترونية ..



    وقال كارتر: أريد أن أدفع باتجاه نقاش حول ذلك لأنه لا يوجد نقاش فعلي حوله في الولايات المتحدة. ‏ وعزا كارتر الامتناع الشديد عن انتقاد السياسات الإسرائيلية في الولايات المتحدة إلى النشاط الهائل للوبي الصهيوني وغياب أصوات معترضة فاعلة. ‏ وقال: إن قيام أي من أعضاء الكونغرس بانتقاد «إسرائيل» أو مطالبتها بالالتزام بالقرارات الدولية أو حقوق الإنسان الفلسطيني هو بمثابة انتحار سياسي له، مشيراً إلى أن عدداً قليلاً جداً من أعضاء الكونغرس زاروا الأراضي الفلسطينية المحتلة. ‏ وكانت الحملات على كتاب كارتر بدأت حتى قبل نشره، حيث حرصت نانسي بيلوسي الرئيسة المقبلة لمجلس النواب على أخذ مسافة بعيدة عن كارتر معتبرة أنه لا يتكلم باسم الحزب الديمقراطي. ‏ وبعد نشر الكتاب سارع كينيث شتين المدير السابق لمركز كارتر إلى إعلان قطيعته مع الرئيس الأسبق زاعماً أن الكتاب مملوء بالأخطاء، أما دينس روس المبعوث الخاص الأميركي السابق إلى الشرق الأوسط في عهد الرئيس السابق بيل كلنتون فقد زعم أن كارتر نشر خرائط في كتابه ليست ملكه. ‏ ووصف أعضاء في اللوبي الصهيوني الكتاب بأنه معيب ومعادٍ للسامية. ‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2006, 09:08 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)



    الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر
    كارتر:الفلسطينيون يتعرضون لقمع أبشع مما مورس في جنوب أفريقيا أثناء الفصل العنصري
    11/12/2006 17:21
    قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إن بعض المعوقات التي تفرضها إسرائيل على الفلسطينيين في الضفة الغربية أسوأ من سياسة التمييز العنصري التي كانت سائدة في جنوب أفريقيا.

    وأضاف كارتر في مقابلة بثتها الإذاعة الإسرائيلية أن إسرائيل تبني طرقا مخصصة فقط للمستوطنات اليهودية، مشيرا إلى أن نظام الفصل العنصري الذي كان سائدا في جنوب أفريقيا لم يمنع السود من استخدام الطرق والمعابر كما هو الحال في الضفة الغربية.

    ويواجه الرئيس الأميركي الأسبق حملة انتقادات عنيفة يقودها اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة منذ الإعلان عن كتابه الجديد الذي يحمل عنوان "فلسطين: السلام وليس الفصل العنصري"، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

    وقد سارع كينيث شتين المدير السابق لمركز كارتر إلى إعلان قطيعته مع الرئيس الأسبق معتبرا أن الكتاب مليء بالأخطاء، في حين أن دنيس روس الموفد الخاص السابق إلى الشرق الأوسط في عهد بيل كلينتون اتهم كارتر بأنه نسخ خرائط ونشرها في كتابه وهي ليست ملكه.

    ووصف القانوني الشهير ألان درشوفيتز عنوان الكتاب بأنه "معيب" وذهب البعض إلى وضع تعليقات على الكتاب على موقع "amazon.com" لشراء الكتب وصفت الكتاب بأنه معاد للسامية.

    وأعد مركز سيمون فيزنتال أحد أبرز المجموعات العالمية للدفاع عن مصالح اليهود في العالم، عريضة ضد كارتر، وقال المركز إنه جمع حتى الآن 16 ألف توقيع.

    واعتبر مركز فيزنتال الذي يتخذ من لوس انجليس مقرا له في بيان أن جيمي كارتر أصبح أحد أشرس منتقدي إسرائيل، والمتحدث الافتراضي باسم القضية الفلسطينية.

    ويشرح المركز أن الهدف من هذه العريضة هو تذكير كارتر باحترام أن السبب الفعلي لعدم التوصل إلى السلام في الشرق الأوسط هو الإرهاب والتطرف الدائم للفلسطينيين.

    ورد كارتر على منتقديه بالقول إن كلمة الفصل العنصري لا تدل على أي عنصرية من قبل إسرائيل بحق الفلسطينيين بل على سعي أقلية من الإسرائيليين إلى مصادرة واستيطان مواقع فلسطينية.

    وتابع كارتر أن الكتاب يصف القمع البشع في الأراضي الفلسطينية المحتلة ونظام الاذونات الصارم للتنقل والفصل الشديد بين مواطنين فلسطينيين ومستوطنين يهود في الضفة الغربية، وفي كثير من الأوجه يتعرض الفلسطينيون لقمع أبشع من ذلك الذي كان يتعرض له السود في جنوب أفريقيا خلال فترة الفصل العنصري.

    ونشر كارتر الجمعة مقالا في صحيفة لوس انجليس تايمز تحت عنوان "لنتكلم بصراحة عن إسرائيل وفلسطين" جاء فيه أن كتابه هو خلاصة تجربته بعد القيام بثلاث مهمات لمراقبة الانتخابات خلال الأعوام 1996 و2005 و2006.

    ويلاحظ أن هذه المواضيع الخلافية تناقش بشكل واسع في إسرائيل وفي العديد من الدول الأخرى ولكن ليس في الولايات المتحدة.

    وأضاف كارتر: "أريد أن أدفع باتجاه قيام نقاش حول هذا لأنه لا يوجد نقاش فعلي حوله في الولايات المتحدة".

    ويعزو كارتر عما وصفه بالامتناع الشديد عن انتقاد السياسة الإسرائيلية في الولايات المتحدة إلى النشاط الهائل للوبي المؤيد لإسرائيل وغياب أصوات معترضة فاعلة.

    وتابع كارتر: "إن قيام أعضاء في الكونغرس بالدفاع عن سياسة متوازنة بين إسرائيل وفلسطين أو بمطالبة إسرائيل بالالتزام بالقرارات الدولية والكلام عن حقوق الإنسان للفلسطينيين يعتبر بمثابة انتحار سياسي لهم"، مشيرا إلى أن عددا قليلا جدا من أعضاء الكونغرس الأميركي زاروا الأراضي الفلسطينية.

    وفي إسرائيل، قال صرح البروفسور إيال زيسير مدير علوم الشرق الأوسط في جامعة تل أبيب بأن خيبة الأمل السياسية لدى الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر كانت السبب وراء نشره كتابا يركز على ما وصفه بأنه التفرقة العنصرية التي تعتمدها إسرائيل ضد الفلسطينيين:
    windows | real
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2006, 09:11 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    آخر تحديث: الاحد 2006/12/10
    الكشف عن الحقائق خطوط حمراء في الديمقراطية الامريكية
    السيد طلال عتريسي الخبير الاستراتيجي




    اتهمت اوساط امريكية الرئيس الامريكي الاسبق كارتر بالخيانة وطالبت بمحاكمته، هذه الاتهامات جاءت اثر اصداره كتاباً تحت عنوان «فلسطين سلام لانظام فصل عنصري»، اكد فيه ان ما يجري ليس سلاماً بل هي سياسات عنصرية تفوق نظام التمييز العنصري في جنوب افريقيا ورأى ان المحافظين الجدد يتعاملون مع الوضع الفلسطيني انطلاقاً من نبوءات توراتية وانجيلية، حول هذه المعطيات حاورنا الخبير الاستراتيجي السيد طلال عتريسي.
    • العيدان: كيف تفسرون الضجة التي تفجرت في الولايات المتحدة الامريكية لمجرد صدور كتاب لكارتر تحت عنوان «فلسطين سلام لا نظام فصل عنصري»؟
    • السيد عتريسي: الملاحظة الاولى ان معظم المسؤولين في الادارة الامريكية، رؤساء الجمهورية او مسؤولين في مواقع اخرى لما يتركون الادارة ينظرون الى الامور الاقليمية والدولية بطريقة مختلفة، فيتحرروا من الضغوط السياسية ومن النفوذ الصهيوني في داخل الادارة الامريكية ويطرحوا الحلول بالنسبة الى مشاكل العالم والمنطقة بطريقة اخرى، لهذا السبب كما يفتح الرئيس الامريكي السابق كارتر تصوره حول حل المشكلة في فلسطين ويعرف ان حل هذه المشكلة هو حل لكل مشاكل الشرق الاوسط، يقول ان هذا الحل لا يمكن ان يقوم على التمييز العنصري او على جدار فصل او على التمييز بين الفلسطينين وبين اليهود، السلام هو المستقبل الوحيد لهذا البلد ولهذه المنطقة، طبعاً هذا الموقف ربما يثير المخاوف لدى الصهاينة واليهود ولدى الكثير من المنظمات الصهيونية التي لا تقبل من شخص مثل كارتر ان يتحدث بهذه الطريقة لان هذا الموقف يعتبر وكأنه ادانة للسياسات الصهيونية العنصرية.
    • العيدان: السيد طلال عتريسي، ما يلاحظ ان الكتاب كان تقويماً للسياسة الصهيونية التي قال انها سياسات عنصرية تتجاوز نظام جنوب افريقيا، كما اتهم كارتر المحافظين الجدد بالتعاطي مع الشأن الفلسطيني اعتماداً على نبوءات الانجيل والتوراة، كيف تقومون؟
    • السيد عتريسي: هذا النقد قاسي بالنسبة للمحافظين الجدد خصوصاً انه يأتي من شخصية مثل شخصية الرئيس كارتر لانه يتهمهم مباشرة بأنهم يتعاملون مع الواقع السياسي من خلال ايدولوجيا دينية وليس من خلال ما هو حق للشعوب وما هو حق للفلسطينين ويعتبر ان السياسات الصهيبونية هي سياسات عنصرية، طبعاً هذا اتهام خطير لا يمكن للصهاينة ان يقبلوا به، لا يمكن لللوبي اليهودي في الولايات المتحدة ان يقبل به، كما ذكرت اعتقد ان المسؤولين الامريكيين يصبحوا اكثر انصافاً عندما يتحرروا من ضغوط السلطة التي يحكموا فيها.
    • العيدان: السيد طلال عتريسي، ما يلاحظ صدور كتاب كارتر هذا تزامناً مع صدور تقرير بيكر هاملتون، هل نفهم وجود بوادر لافق سياسي معين لترتيبات سياسية مغايرة لما هو سائد ام ماذا؟
    • السيد عتريسي: عند بعض الاوساط الامريكية، بعض الاوساط الديمقراطية، بعض الجمهوريين السابقين ربما، ولكن الادارة الحالية لا تزال تكابر وتمانع وتعتبر ان هذا التقرير على سبيل المثال هو من ضمن تقارير اخرى لتبرر عدم التزامها به وعدم الاخذ بتوصياته، لكن صدور هذا التقرير وصدور هذا الكتاب برأيي هو ادانة شديدة لسياسات الجمهوريين وسياسة المحافظين الجدد ويشكل موقفاً قاسياً وادانة قاسية ولن ينفع بوش وفريقه العروض الى الامام وعدم الاعتراف بالمستنقع الذي يعيشونه في العراق وعجزهم عن حل المشكلات في المنطقة وبأنحيازهم الاعمى والديني الى الكيان الصهيوني الذي لن يقدم اي حل ولن يجلب الاستقرار الى الشرق الاوسط.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2006, 09:19 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي والصراحة الأميركية المفقودة - جيمي كارتر


    كنت قد وقعت عقداً مع دار "سايمون آند شوستر" للطباعة والنشر، قبل عامين، لتأليف كتاب عن الشرق الأوسط، على أن يعتمد الكتاب على ملاحظاتي الشخصية، بحكم مراقبة "مركز كارتر" لثلاث حملات انتخابية فلسطينية، وكذلك بحكم المشاورات التي أجريتها مع القادة السياسيين وناشطي حركة السلام الإسرائيليين. وخلال أعوام 1996 و2005 ثم 2006 كنا قد غطينا كافة شرائح المجتمع الفلسطيني، حيث جرى انتخاب الزعيم الراحل ياسر عرفات، ثم خلفه محمود عباس "أبومازن" في رئاسة السلطة الفلسطينية، بينما تم انتخاب أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني. واتسمت الانتخابات تلك بقدر كبير من النزاهة، بينما كان إقبال الناخبين عليها كبيراً جداً، ما عدا في مدينة القدس الشرقية، حيث تمكنت نسبة 2 في المئة فحسب من جملة الناخبين المسجلين، من الاقتراع بسبب الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها إسرائيل وقتئذ. وفي الأعوام نفسها، كانت القضايا الأكثر سخونة ومثاراً للجدل والخلاف فيما يتصل بالسلام الإسرائيلي- الفلسطيني، قد حظيت بنقاش مستفيض في الأوساط الإسرائيلية وفي غيرها في الدول الأخرى، ما عدا الولايات المتحدة الأميركية.




    وقد شهدت بنفسي على امتداد الثلاثين عاماً الماضية، كيف تفرض القيود المشددة على أي حوار حر ومتزن حول الحقائق الملموسة على أرض ذلك النزاع. وما هذا التمنع الذي نرى عن انتقاد أي من السياسات التي تنتهجها إسرائيل، إلا بسبب الضغوط غير العادية التي تمارسها "لجنة العمل السياسي الأميركي الإسرائيلي" (الأيباك) على صناع السياسات والقرارات هنا في أميركا، في ظل غياب أي أصوات أخرى مناهضة لها.


    وبالنتيجة فقد أضحت محاولة أي عضو من أعضاء الكونجرس لاتخاذ موقف متزن بين طرفي النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني، شبيهة بالانتحار السياسي، خاصة إذا ما حاول ذلك الموقف دعوة إسرائيل للالتزام بالقوانين الدولية، أو إذا ما جهر أحدهم بصوته دفاعاً عن العدالة واحترام حقوق الفلسطينيين. وما أقل عدد أعضاء الكونجرس الذين يجرؤون على زيارة مدن فلسطينية مثل رام الله ونابلس والخليل وغزة، بل حتى زيارة بيت لحم، والتحدث إلى سكانها المنكوبين. ومما يصعب على المرء فهمه، ميل كبريات الصحف والمجلات الأميركية، إلى ممارسة نوع من الرقابة الذاتية على نفسها، في نشر كل ما يتعلق بالنزاع الإسرائيلي- الفلسطيني، على نقيض الحرية والجرأة الكبيرة اللتين تتسم بهما الصحف الإسرائيلية الصادرة في موقع النزاع نفسه!


    ومع شيء من التردد وعدم اليقين إزاء الكيفية التي سيستقبل بها كتابي، فقد عمدت إلى استخدام الخرائط والنصوص والمواد الوثائقية لوصف الموقف بدقة كما هو، ولمناقشة وتحليل السبيل الوحيد لإحلال السلام هناك. وما هذا الطريق عندي، سوى تعايش الفلسطينيين والإسرائيليين جنباً إلى جنب، كل في نطاق حدوده الدولية المتعارف عليها. وتتفق هذه الخيارات مع القرارات الأساسية التي اتخذتها الأمم المتحدة في هذا الصدد، وحظيت بدعم كل من الولايات المتحدة وإسرائيل، فضلاً عن انسجامها مع السياسات الخارجية الأميركية المتبعة منذ عام 1967، وتتسق كذلك والاتفاقيات التي أبرمها القادة الإسرائيليون وحكوماتهم في عامي 1987 و1993، مع العلم بأنها الاتفاقيات التي نال بعضهم جراءها جائزة نوبل للسلام في العامين المذكورين. ليس ذلك فحسب، بل تتسق الخيارات نفسها والعروض التي قدمها القادة العرب –عبر جامعة الدول العربية- بالاعتراف بإسرائيل في عام 2002، ثم مع "خريطة الطريق" التي بلورتها "الرباعية الدولية" وأقرتها منظمة التحرير الفلسطينية، بينما تعنتت إسرائيل في رفضها والاعتراض عليها.


    وتجب الإشارة هنا، إلى أن الكتاب المذكور إنما هو مكرس لمناقشة الظروف والأحداث في فلسطين وليس في إسرائيل، حيث تسود الديمقراطية في هذه الأخيرة، وحيث يعيش المواطنون مع بعضهم بعضاً، ويتمتعون إلى حد كبير بحقوق المساواة القانونية فيما بينهم. وعلى الرغم من أنني لم أمض سوى أسبوع واحد فحسب من الجولات الخاصة بالتوقيع على الكتاب، فإن النتائج الأولية لاستقباله تبدو جد إيجابية ومبشرة. فمبيعاته عالية، وصداه الإعلامي يزداد باطراد، بينما تتوالى اللقاءات التلفزيونية التي أجريت معي حتى الآن بخصوصه. غير أنني لم أرَ سوى نزر يسير للغاية من التغطية الصحفية لما كتبت في كبريات الصحف الأميركية. والملاحظ هنا أن معظم عروض الكتب الشبيهة، إنما تقوم بها منظمات يهودية لا ترجح زيارتها للأراضي المحتلة، بينما لوحظ أن انتقادها الرئيسي للكتاب ما وصف بالعداء لإسرائيل. وحتى الآن فقد جهر اثنان من أعضاء الكونجرس بانتقاداتهم الحادة للكتاب. فعلى سبيل المثال وصفته "نانسي بيلوسي" الناطقة الجديدة باسم المجلس، عبر بيان لها أصدرته قبل نشر الكتاب، بأنه لا يعبر عن رأي الحزب "الديمقراطي" تجاه ما يحدث في إسرائيل. إلى ذلك نُشرت تعليقات أخرى عبر موقع "أمازون دوت كوم" وصفت الكتاب بالعداء للسامية، بينما اتهمه آخرون بالتلفيق والكذب، في حين رمته "آلان ديرشوفيتز" بـ"عدم اللياقة".


    لكن وفي العالم الحقيقي، وخلافاً لما هي عليه ردود الأفعال هذه، فقد جاءت الاستجابة للكتاب على قدر كبير من الإيجابية. فقد وقعت عليه في خمس مكتبات، زاد عدد المشترين في كل واحدة منها على الألف مشترٍ. وفي هذه المكتبات الخمس، لم أسمع سوى تعليق سلبي واحد، دعا فيه أحدهم لمحاكمتي بتهمة الخيانة العظمى، بينما وصفني أحدهم في "سي سبان" بالعداء للسامية. على أن أسوأ تجربة واجهتني في هذه الجولات جميعاً، رفض عرض مجاني من قبلي بالحديث عن الكتاب، في عدد من المؤسسات الجامعية ذات الكثافة الطلابية اليهودية الكبيرة، والإجابة عن الأسئلة التي يوجهها لي الطلاب والأساتذة في تلك الجامعات. على أن هناك من كبار الشخصيات اليهودية وعدد من أعضاء الكونجرس من شكرني خفية على كشفي عن الحقائق، وتقديم أفكار جديدة عن النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني في كتابي هذا.


    ويصف الكتاب القمع الوحشي والاضطهاد الواقع على سكان الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكذلك تشدد نظام استصدار أذونات العبور، وإجراءات الفصل المتعمد بين الفلسطينيين والمستوطنين اليهود القاطنين في أراضي الضفة الغربية. إلى ذلك يستمر الآن تشييد جدار عزل أو سجن أمني سميك عملاق بين الجانبين، مع العلم بأنه يلتهم ما تبقى للفلسطينيين من أراضٍ، ويقتطعها منهم لتكون حكراً خاصاً بالمستوطنين. وفي اعتقادي الشخصي، أن في هذه الإجراءات من القهر والقمع، ما يفوق كثيراً ذلك القمع الذي تعرض له المواطنون الأفارقة السود في جنوب أفريقيا، إبان الفصل العنصري. على أني قلت بوضوح هنا، أن الدافع الإسرائيلي ليس عنصرياً، بقدر ما هو تعبير عن رغبة أقلية يهودية في التوسع الاستيطاني الاستعماري على حساب الفلسطينيين. وهذه هي حقائق الشرق الأوسط الغائبة على الأميركيين.


    سأواصل غداً ان شاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2006, 08:46 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    آخر تحديث: الإثنين 11 ديسمبر 2006 14:39 GMT

    bbc Arabic

    كارتر: الأبارتهايد الاسرائيلي "أسوأ"




    قال الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر ان بعض الاجراءات الاسرائيلية في الضفة الغربية أسوأ من تلك التي كانت سائدة في جنوب افريقيا ابان فترة الفصل العنصري (الأبارتهايد).

    وركز كارتر في مقابلة بثتها الاذاعة الاسرائيلية على الطرق المخصصة للمستوطنين اليهود فقط.

    وقال كارتر ان السود في جنوب افريقيا لم يمنعوا من استخدام الطرق كما هو الحال في الضفة الغربية.

    ويقوم كارتر بالدعاية لكتابه حول الصراع في الشرق الأوسط، والذي دانته المجموعات الموالية لاسرائيل.

    ويقول مراقبون ان كتاب كارتر "فلسطين، سلام لا أبارتهايد" ينحي باللائمة على جميع الأطراف بسبب عدم انتهازها الفرص السانحة مع توقيع اتفاقيات كامب ديفيد في نهاية السبعينات.

    ولكن كارتر يوجه أشد الانتقادات الى اسرائيل، وقد أثار الكتاب غضبا في أوساط المجموعات المؤيدة لاسرائيل في الولايات المتحدة.

    وسيط السلام
    وقال كارتر:"اسرائيل تستولي على مناطق في الضفة الغربية وتربط حوالي 200 مستوطنة بطرق ثم تمنع الفلسطينيين من استخدام هذه الطرق أو حتى عبورها. هذا أسوأ مما كان سائدا في جنوب افريقيا في عهد الأبارتهايد".

    وقال كارتر ان كتابه يهدف الى تشجيع الجدل في الولايات المتحدة حول اسرائيل حيث نادرا ما ما تكون السياسات الاسرائيلية موضع جدل.

    وقد أغضب استخدام كارتر تعبير "الابارتهايد" في كتابه لوصف بعض الممارسات الاسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة غضب المجموعات المؤيدة لاسرائيل في الولايات المتحدة.

    ورفض كارتر في مقابلة أخرى اتهامه بالمعاداة للسامية من قبل بعض منتقديه وقال :"أعظم التزام في حياتي كان محاولة جلب السلام لاسرائيل".

    وقال كارتر ان اسرائيل لن تحصل على السلام ما لم تنسحب من الأراضي التي احتلتها عام 1967.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2006, 04:27 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    وصف الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر وقف المساعدات الدولية للفلسطينيين عقب تولي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السلطة بالـ"جريمة ضد شعب فلسطين".


    وقال كارتر الحائز على جائزة نوبل للسلام في مقابلة مع قناة CBC الكندية إن "قيام كندا وآخرين بمعاقبة شعب فلسطين لأنه صوت للمرشحين الذين اختارهم "يشكل كما أعتقد جريمة حقيقية".


    وأضاف الرئيس الأميركي الأسبق "أشعر بالأسف للاعتداءات الانتحارية الفلسطينية، وبنفس القدر إن لم يكن أكثر، لما تقوم به إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني. إنه شيء فظيع من الجانبين ويجب أن يتوقف. غير أنه لا بد من رؤية الوقائع"، مؤكدا أنه حتى قبل تولي حماس السلطة كانت الحكومة الفلسطينية على شفا الإفلاس.

    تصريحات كارتر هذه يبدو أنها ستزيد من الانتقادات ضده في الولايات المتحدة والتي تصاعدت مؤخرا بسبب كتابه الشهير عن فلسطين بعنوان "فلسطين: السلام وليس الفصل العنصري" الذي انتقد فيه المعاملة العنصرية الإسرائيلية للفلسطينيين.


    انتقادات
    وأعلن المدير السابق لمركز كارتر كينيث شتين استقالته من المركز بعد نشر الكتاب معتبرا أنه مليء بالأخطاء. أما دنيس روس الموفد الخاص السابق إلى الشرق الأوسط في عهد الرئيس السابق بيل كلينتون فاتهم كارتر بأنه نسخ خرائط ونشرها في كتابه وهي ليست ملكه.

    وأعد مركز "سيمون فيزنتال" أحد أبرز المجموعات العالمية للدفاع عن مصالح اليهود في العالم، عريضة ضد كارتر جمع لها حتى الآن 16 ألف توقيع.

    واعتبر المركز الذي يتخذ من لوس أنجلوس مقرا له في بيان أن "جيمي كارتر أصبح أحد أشرس منتقدي إسرائيل" والمتحدث الافتراضي باسم القضية الفلسطينية.

    وقال إن الهدف من هذه العريضة هو تذكير كارتر، عراب اتفاقية كامب ديفد في سبتمبر/أيلول 1978 التي أقرت السلام بين مصر وإسرائيل، أن "السبب الفعلي لعدم التوصل إلى السلام في الشرق الأوسط هو الإرهاب والتطرف الدائم من الفلسطينيين".

    من جانبها حرصت الرئيسة المقبلة لمجلس النواب الأميركي نانسي بيلوزي على النأي عن كارتر معتبرة أنه "لا يتكلم باسم الحزب الديمقراطي".


    كارتر اكتسب خبرة بالمنطقة بإشرافه على الانتخابات الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)
    ردود كارتر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2006, 04:33 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)


    كارتر اكتسب خبرة بالمنطقة بإشرافه على الانتخابات الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)
    ردود كارتر
    ورد كارتر على منتقديه بالقول إن كلمة "الفصل العنصري" التي وردت في كتابه لا تدل على أي عنصرية من قبل إسرائيل بحق الفلسطينيين بل على "سعي أقلية من الإسرائيليين إلى مصادرة واستيطان مواقع فلسطينية".

    وأضاف أن "الكتاب يصف القمع البشع في الأراضي الفلسطينية المحتلة ونظام التصاريح الصارم للتنقل والفصل الشديد بين مواطنين فلسطينيين ومستوطنين يهود في الضفة الغربية، وفي كثير من الأوجه يتعرض الفلسطينيون لقمع أبشع من ذلك الذي كان يتعرض له السود في جنوب أفريقيا خلال فترة الفصل العنصري".

    ونشر كارتر الجمعة مقالا في صحيفة لوس أنجلوس تايمز تحت عنوان "لنتكلم بصراحة عن إسرائيل وفلسطين" جاء فيه أن كتابه هو خلاصة تجربته بعد القيام بثلاث مهمات لمراقبة الانتخابات خلال أعوام 1996 و2005 و2006. ويلاحظ أن هذه المواضيع الخلافية تناقش بشكل واسع في إسرائيل وفي العديد من الدول الأخرى ولكن ليس في الولايات المتحدة.

    ويفسر كارتر "الامتناع الشديد عن انتقاد السياسة الإسرائيلية" في الولايات المتحدة بـ "النشاط الهائل للوبي المؤيد لإسرائيل وغياب أصوات معارضة فاعلة".

    وأوضح أن "قيام أعضاء في الكونغرس بالدفاع عن سياسة متوازنة بين إسرائيل وفلسطين أو بمطالبة إسرائيل بالالتزام بالقرارات الدولية والكلام عن حقوق الإنسان للفلسطينيين يعتبر بمثابة انتحار سياسي لهم"، مشيرا إلى أن عددا قليلا جدا من أعضاء الكونغرس الأميركي زاروا الأراضي الفلسطينية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2006, 04:59 PM

محمد الامين احمد
<aمحمد الامين احمد
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 5115

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كارتر يصدر كتاب: بيان في سيرة العنصرية الإسرائيلية.. أهديه للسائرين على طريق الضياع .. (Re: القلب النابض)

    بشاشا ، قلت لى (علم يا دكتور) !!!

    هاك اهه ورينا رآيك فى جنس ده

    Quote:
    عاشت دولة شعب الله المختار قوية ،اسرائيل الكبرى رغم كيد الارهابيين والنازيين الجدد.


    ان شاء الله تركز و تعرف ترد !!!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de