رمضان السودانيين بلا كهرباء ولا ماء.. ودرجات الحرارة تتجاوز ال42 مئوية

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 06:14 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-07-2014, 03:18 PM

أحمد قارديا خميس
<aأحمد قارديا خميس
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رمضان السودانيين بلا كهرباء ولا ماء.. ودرجات الحرارة تتجاوز ال42 مئوية



    الخرطوم
    رصد: احمد قارديا

    يعيش السودانيون ظروفا قاسية ازدادت ترديا مع حلول شهر رمضان الكريم الذي تزامن مع فتح المدارس وانقطاع الماء وشح الكهرباء وظروف المعيشة وارتفاع درجات الحرار الي أكثر من 42 درجة.

    ويقول " هيثم ع" ( 46 سنة) إنه في رمضان الماضي" كنا نعاني من ارتفاع الأسعار, أما هذا العام فلم نلحظ الأسعار الارتفاع الجنونى للاسعار , لأننا غرقنا في مشاكل انقطاع الكهرباء وشح المياه في هذا الجو اللاهب". وأضاف" في أول أيام الصوم انقطعت الكهرباء طيلة النهار والي ما بعد الإفطار, وإذا لم يكن هنالك كهرباء فلا يوجد ماء لأننا نعتمد علي وابورات منزلية صغيرة لتوصيل او ضخ الماء الي الصهريج لتخزينها".

    ويتابع أنه غير واثق من قدرته علي متابعة صيامه, أما زوجته وأولاده فأفطروا, وكما يقول هيثم" لأن الظرف الذي يعيشه السودانيون يجعل الصيام ترفا, فإن لم يفطر المرء بسبب الحر والعطش فحتما سيفطر لانه لن يكف عن شتم المسؤولين عن الكهرباء والماء بأقذع الألفاظ".

    ويتداول السودانيون الكثير من النكات حول رمضان في السودان هذا العام, منها رسالة وجهها مواطن سوداني الي وزير الكهرباء يقول فيها" عزيزي وزير الكهرباء: لعبنا ورقا علي ضوء الشمعة, تقبلناها.. افطرنا في العتمة, أيضا تقبلنا ذلك.. أما أن أفرش أسناني بمعجون حلاقة.. فإلي هنا ويكفي".

    وكانت مصادر حكومية حذرت مرات عدة قبل حلول فصل الصيف من أزمة المياه حانقة ستشهدها العاصمة والمدن الرئيسية الأخري خلال الموسم, وبدأت برنامج المياه الذي تزامن مع برنامج اَخر لتقنين الكهرباء تزداد ساعات القطع فيه مع ارتفاع الاستهلاك بسبب الحرً.

    ونقلت المصادر المحلية الموالية للنظام السوداني أن" معلوماتها تشير إلي أنه لا مواعيد محددة حتي الآن في ما يخص برنامج تقنين المياه خلال شهر رمضان, لأن لقطع الكهرباء تأثيرا كبيرا, لا سيما أن محطات تغذية الكهرباء تتعرض للتوقف بسسب الاعطال الفنية ".

    ويأتي ذلك بينما تروج شائعات بأن انقطاع الكهرباء ولساعات طويلة فى اجزاء واسعة من البلاد يقف وراءه رجال أعمال وتجار الأزمات من أركان النظام, خصوصا من مستوردي المولدات الكهربائية المنزلية. وكان أول من أطلق هذه الشائعات احد المقربين لحزب الحاكم, الذي كتب علي صفحته في موقع" تويتر" أن انقطاع الكهرباء" ربما له علاقة بمستورد المولدات الكهربائية".

    وأيا كانت الأسباب فإن أزمة الكهرباء عمقت أزمة المياه في الخرطوم وريفها. ويقول مسؤول من هذه المؤسسة إنه يعمل حاليا علي إحداث توازنات بين الريف والمدينة ضمن إطار وجود عدالة في تأمين كميات المياه للجميع في مختلف المناطق حول العاصمة, مؤكدا أن" وضع الريف متابع بشكل كبير", حيث تعاني المناطق الكثيرة من محليات وأحياء العاصمة من تنامي ضغط الاستهلاك بسبب نزوح السكان من المناطق الأخري الساخنة, مما يجعل تأمين كل الخدمات صعبا جراء الاختلال الذي أصاب التوزيع الديموغرافي نتيجة للحروب المستمرة وغياب الامن .

    من جانبها, تقول أم منصور( 40 سنة), وتعمل في كمائن الطوب, إنها تتشبث بالصيام مهما كانت الظروف, وتضيف" يكفينا ما تحملنا من معاناة بسبب انتشار الفساد والكذب والاحتيال بين الناس". وتتابع" في رمضان الماضي كنا محاصرين في جبال النوبة وليس لدينا سوي الماء والملح لأكثر من شهر, ومع ذلك صمت مع وأسرتي, فهل أفطر اليوم بعدما أنعم الله عليَ بالخروج من الحصار؟".

    ويعاني السكان المحاصرون في المناطق الساخنة في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق من انعدام كل وسائل الحياة, ودعت" فاطمة ع" بعد أن تمكنت من الهروب من الحصار في الجبال الشرقية في جنوب كردفان قبل عدة أشهر" أصحاب الضمائر" الي الكف عن نشر صور موائدهم الرمضانية علي مواقع التواصل الاجتماعي, لأنها حين غادرت الجبال الشرقية تركت خلفها أطفالا ونساء" يحلمون بعصيدة الذرة وشربة ماء نظيفة". وتقول" رمضان الماضي كنا محاصرين, وكان إخوتي الصغار يتصفحون ما لدينا من مجلات قديمة ويتأملون صور الأطعمة والمأكولات وينامون ببطون امتلأت ماء وملحا, وهم يحلمون بها". وتضيف أن أكثر ما ألمها في رمضان الحالي رؤيتها" الناس وسط العاصمة(المربع الأمني) يقبلون علي الموائد الرمضانية في المطاعم والمنازل ويتبادلون الدعوات والولائم ويلتقطون الصور التذكارية وينشرونها علي مواقع التواصل الاجتماعي, علي الرغم من كل ما تعانيه البلاد من مآسى , مبررين احتفالهم بحب الحياة, وكأن المحاصرين تحت القصف الجوي والبري يكرهونها".

    بدورها, تقول" سارة ج", موظفة في مؤسسة حكومية, إن معظم زملائها في العمل يريدون الافطار هذا العام بسبب الظروف السيئة التي يعيشونها من قلة الماء وغلاء الأسعار وقطع الكهرباء. وتوضح" الصيام يعني عيش شظف الحياة, تقربا من الله ومشاركة للمحرومين, لكننا منذ ربع قرن ونحن نعيش مرغمين كل صنوف التقشف والقهر والحرمان".

    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de