بيان صحفي إن الاعتذار أولى به مرتكبُ المنكر وليس حاملَ لواء الحق

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 00:05 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-12-2013, 04:44 AM

بيانات سودانيزاونلاين
<aبيانات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1940

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بيان صحفي إن الاعتذار أولى به مرتكبُ المنكر وليس حاملَ لواء الحق

    بيان صحفي
    إن الاعتذار أولى به مرتكبُ المنكر وليس حاملَ لواء الحق

    على خلفية بيان الناطقة الرسمية لحزب التحرير في ولاية السودان بعنوان: (النظام في السودان يقدم الشباب قرباناً آخر ليُرضي أمريكا) جاء إلى مكتب الحزب نائب أمين دائرة الفكر والثقافة بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، الأخ أبيّ عز الدين، والتقى الأخ عصام أتيم - منسق لجنة الاتصالات المركزية لحزب التحرير/ ولاية السودان، في 30/11/2013م كما حضر اللقاء الأخ خليل عبد الرحمن - عضو لجنة الاتصالات، وانصبّ الحديث حول العلاقات الأمريكية، وبخاصة الحدث الأخير وهو أن الخارجية الأمريكية بعثت بمدربين لتدريب شباب السودان على عديد من النشاطات ومن ضمنها الرقص؛ وهو موضوع بيان الناطقة؛ الذي بيّنت فيه أن النظام دائماً يقدم القرابين والتنازلات في سبيل أن ترضى عنه أمريكا، وآخرها هو تقديم الشباب قرباناً لهذا الرضا الأمريكي المزعوم، وقد شدد الأخ عصام في حديثه على أن أمريكا لها مبدأ تنبثق عنه ثقافة وتريد أن توجدها في السودان، والنظام يساعدها على ذلك. وكان اعتراض الأخ أبيّ على حديث عصام بأننا نتعامل مع الشعب الأمريكي. فكان رد الأخ عصام هو أن هذا العمل بواسطة الخارجية الأمريكية، أي هو عمل رسمي من الحكومة الأمريكية وبعلم ومساعدة النظام في السودان. وطوال اللقاء لم يبدر من جانب حزب التحرير أنه تفهم أو اعتذر عما يعلمه عن النظام وعلاقته بأمريكا.
    إلا أننا تفاجأنا بكلام غريب عبر صحيفة السوداني بتاريخ 3 ديسمبر 2013م عبر رد كتبه الأخ أبيّ عز الدين جاء فيه: (...ونشكر لحزب التحرير الذي تفهم الأمر بعد أن استوضح...) مما يوحي بأننا موافقون ضمناً على ما حدث، والمفاجأة الثانية كانت وصفه للحزب بالتطرف على صفحته في الفيس بوك.
    إننا في حزب التحرير / ولاية السودان نقول للأخ أُبي وغيره من منسوبي الحكومة إن ما يفهمه حزب التحرير عن هذا النظام أنه حريص على رضا أمريكا ولو على حساب ضياع البلاد وإفساد أخلاق العباد، فقلنا، ونكرر قولنا إن هذا النظام قدّم جنوب السودان قرباناً لترضى عنه أمريكا بل وهيأ عبر نيفاشا المشؤومة بقية أقاليم السودان للانفصال، ونؤكد على ما جاء في بيان الناطقة من أن واجب الدولة تجاه الشباب هو تثقيفهم بثقافة الإسلام في مناهج التعليم والإعلام. وتدريبهم على الجندية، لا على الرقص خليعاً كان أم غير خليع بواسطة خبراء الرقص الأمريكان.
    أما أننا اعتذرنا، كما ذكر في صفحته فهو محض كذب وافتراء، فعن ماذا نعتذر؟! فهم الأولى بالاعتذار، لأنهم مرتكبون للمنكر الذي يوجِب الاعتذار للأمة، والتوبة إلى الله والرجوع إليه بعد أكثر من عشرين عاماً عجافاً من الحكم بغير الإسلام والتفريط في وحدة البلاد.
    أما عن وصف الحزب بالتطرف فليس غريباً على نظام حريص على مرضاة أمريكا أن يستخدم منتسبوه العبارات والألفاظ ذاتها التي تصدر عن دوائر الغرب الكافر، فالثقافة التي تعلّموها ويريدون تعليمها لأبناء المسلمين هي الثقافة الأمريكية؛ التي تصف من يعمل لإقامة حكم الله في الأرض، ويسعى لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة بالإرهاب والتطرف، ومن يعمل لرضا أمريكا ويحكم بالأنظمة التي تحكم بها ويروج لأفكار الكفر كالديمقراطية والحرية وغيرها فهو المعتدل!!!.
    إن أمريكا لن ترضى عنكم مهما قدّمتم من تنازلات، وقد أكد ذلك القرآن العظيم ولكن أين هي العقول التي تفهم وتعي }وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِير{ وإننا في حزب التحرير ماضون لمرضاة الله لا يهمنا ما يقال عنا من تطرف وخلافه ولا يضرنا ذلك فقدوتنا الحبيب r الذي وصف بأقبح الأوصاف، فلم يضره ذلك، وكان النصر حليفه في نهاية الأمر. وسيكون حليفنا إن شاء الله تعالى، يقول الله عز وجل: }إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادand#61480;{
    إبراهيم عثمان (أبو خليل)
    الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de