ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ!

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 03:46 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الأول للعام 2007م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-02-2007, 00:00 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كتاب قضية بورتسودان الأول.. تكملة.. للتوثيق والحفظ.. (Re: Faisal Al Zubeir)

    لقد حان الوقت لكي يطلع المثقفون السودانيون الحريصون على التوثيق والتاريخ على مثل هذه الكتب، وأنا متأكد أن الكثيرين سيجدونها مفيدة جدا ولن يتوقفوا عن القراءة.. مواصلة للكتاب من حيث وقف النقل بعاليه:

    Quote: أحمد سليمان المحامي يناقش المتحري
    أحمد سليمان : انت ليك كم في بورتسودان؟
    المتحري : كتير
    أحمد سليمان : هل عندك معرفة بالشاكي قبل هذه القضية؟
    المتحري : هو من شندي وأنا من شندي
    أحمد سليمان : هل بتقابلوا في نادي الخريجين؟
    المتحري : ما قاعد أمشي هناك
    أحمد سليمان : في فندق البحر الأحمر؟
    المتحري : ما قاعد أمشي هناك
    أحمد سليمان : اجراءات البلاغ تمت تحت اشراف منو؟
    المتحري : اشرافي أنا
    أحمد سليمان : انت توليت البلاغ .. هل قدم البلاغ باعتباره متضرر شخصياً أم نيابة عن الهيئة القضائية؟
    المتحري : بوصفه عضو في هيئة القضاة الشرعيين
    أحمد سليمان : ذكر ليك الضرر الذي وقع عليه شخصياً من بلاغه؟
    المتحري : لم يحدد
    أحمد سليمان : حسب ما ذكر ليك الشاكي .. أقوال المتهمين ذكروا مقتطفات من كتب الأستاذ هل راجعت دي؟
    المتحري : لا
    أحمد سليمان : هل بتعرف المنشورات الأصلية سلمت لأبوقصيصة في يده؟
    المتحري : لا أعلم
    أحمد سليمان : كذلك سلمت لشيخ توفيق أحمد الصديق قاضي محكمة الردّة؟
    المتحري : لا أعلم

    أحمد المصطفى دالي يناقش المتحري
    دالي : هل يعلم المتحري أن الأستاذ محمود رفض المثول أمام المحكمة الشرعية؟
    المتحري : أعلم أنه رفض
    دالي : هل يعلم أبوعبيدة ان المحكمة لم تستطع تنفيذ الحكم على الأستاذ محمود؟
    المتحري : لا أعلم
    دالي : هل يعلم أبوعبيدة ان الأستاذ محمود سجن في مقاومة الانجليز سنتين من سنة 46 الى سنة 1948 م؟
    المتحري : لا أعلم

    رفعت الجلسة لمدة نصف ساعة وكانت عند ذلك الساعة 25/12 ظهراً ثم عقدت المحكمة في الساعة 50/12 ودخل الشاكي ابراهيم جادالله.

    القاضي يسأل: (اسمك .. عمرك .. مهنتك .. أين تسكن) ثم أقسم اليمين

    ممثل الاتهام يستجوب الشاكي
    ممثل الاتهام : هل زرت معرض الكتاب الجمهوري بنادي الخريجين ببورتسودان
    ابراهيم جادالله : نعم زرته
    ممثل الاتهام : سيادتكم، قدمت هذا البلاغ بأي صفة؟
    ابراهيم جادالله : بصفتي عضو هيئة قضائية وقاضي شرعي، تقدمت بهذه الشكوى ونيابة عن الهيئة القضائية؟
    ممثل الإتهام : ما هي الدوافع والاسباب التي دعتك لفتح هذا البلاغ؟
    ابراهيم جادالله : من الدوافع أنا عضو في نادي الخريجين حضرت للنادي في نفس اليوم الذي أقيم فيه معرض الكتاب الذي كان يشرف عليه بعض تابعي الأستاذ محمود محمد طه منهم المتهمون .. حضرت للنادي كالعادة بعد صلاة العشاء.
    القاضي : يسأله عن الأسباب
    ابراهيم جادالله : حضرت كالعادة بين الساعة 7 أو ثمانية يوم السبت على ما أذكر الموافق 20 أبريل 1974 قابلني بعض الأخوة وقالوا لي هل دخلت الى قاعة العرض؟ قلت لهم لم أفعل بعد، قالوا لي هذا المعرض يحوي سباباً شديداً مقذع للقضاة الشرعيين .. توجهت لحجرة العرض .. قابلني واحد من تابعي محمود محمد طه: بدر الدين السيمت وبكري الحاج عبدالله وأعتقد خيري وأشخاص آخرين .. هؤلاء من عرفت منهم وقلت ليهم يا جماعة الحكاية دي داعيها شنو؟ ما بتخدم غرض ولا مبدأ حكاية الشتائم والقذف. قالوا لي، ليس هناك شتم أكثر من أن تقول للإنسان كافر أو ملحد (( يعنون بذلك الحكم الذي أصدرته المحكمة الشرعية العليا دائرة الخرطوم ضد محمود محمد طه 1968 من أنه مرتد، التي رفعها نفر من الجامعة الإسلامية)). قلت لهم هذا أمر آخر سواء كان حكمها غير مختص أو خطأ .. هذا كله جائز، لكن الشتائم لا تخدم غرض .. بعد ذلك توجهت لقاعة العرض .. وجدت معلقات على الحيطان اعتبرتها اساءة وجعلتني في موقف حرج أمام الناس .. ومع أنني كنت أعتبر أنها صادرة نتيجة رد فعل لحكم خاص، عندما قرأت المنشور في إحدى المعلقات اقتطفت منه هذه الفقرة، التي بموجبها فتحت البلاغ. وهي ((ونحن نريد أن تمتد يد التغيير إلى ازالة القضاة الشرعيين من القضاء، نريد أن تسحب السلطة من القضاة الشرعيين فإنهم أذل وأخس من أن يؤتمنوا على الأحوال الشخصية لأنها أخص وأدق القوانين لارتباطها بحياة الأزواج والزوجات والأطفال في كلمة واحدة ..
    ممثل الإتهام : ما معنى كلمة واحدة
    إبراهيم جادالله : يعني كلام قاطع .. في منشور وجدت فيه بعض الذي كان في المعلقات : يقرأ من منشور المؤامرة!! ((متى عرف القضاة الشرعيون رجولة الرجال..)) أيضاً يقول (( لقد كنت أول وأصلب من قاوم الارهاب الاستعماري في هذه البلاد .. الخ)) وقال أيضاً .. يقرأ من منشور القضاة الشرعيون أكبر عقبة، ((لقد ظل شعبنا المفطور .. حتى نهاية المقدمة)) ..
    ممثل الاتهام : يشير للشاكي بتسليم المنشورات للقاضي،
    القاضي : يرفض استلامها بحجة أن المعروضات من المعلقات هي مستندات موجودة أمام المحكمة ..
    إبراهيم جادالله : أكتفي بهذه المقتطفات الذي ذكرتها.
    ممثل الاتهام : المنشورات التي قرأت فقرات منها هل كانت موجودة في المعرض؟
    ابراهيم جادالله : نعم موجودة ومعلقة على الحائط
    القاضي : المنشورات كانت موجودة؟
    ابراهيم جادالله : نعم موجودة .. بتاع القضاة الشرعيين كان موجود
    ممثل الاتهام : هل في أثناء المعرض أو بعد المعرض التقى بك أشخاص من هيئة القضاء الشرعي وتحدثوا معك عن هذا المعرض؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    ممثل الاتهام : كان كلامهم يدور حول ايه؟
    ابراهيم جادالله : كل من نلتقي به من الناس في النادي أو في خارجه .. أعضاء النادي نقلوا تأسفهم أن الجماعة ديل لم يلتزموا بما اتفق عليه .. وسمحوا لهم بعرض الكتاب فقط .. ولم نكن نعلم أنها تحتوي على سباب للهيئة القضائية ونعتبرها أزمة في الأخلاق .. الفريق الآخر من النادي تألموا كثيراً لما أصابنا .. كل الهيئات من المساجد وحتى أماكن دور القلم أبدوا شعور مشكورين .. اعتبروا هذه القضية ليست ضد القضاة الشرعين، سواء كانوا متربعين اليوم أو أخذوا المعاش بل هي قضية ضد الاسلام .. ضد الأزهر الشريف، وكل مناطق الاسلام .. ولذا فهم يقفون معانا في هذا الأمر .. كان الأحسن من كلامهم دا يطالبوا بالشريعة والشئ الغير صالح يبعدوه .

    بدرالدين يوسف يناقش ابراهيم جادالله
    بدرالدين : كلمة قاضي شرعي وقضاء شرعي مقرونة بالشريعة .. سيادتك بتحكم بالشريعة؟
    ابراهيم جادالله : أنا بحكم ببعض الشريعة في الأحوال الشخصية
    بدرالدين : هل تطبق الحدود والقصاص؟
    ابراهيم جادالله : لا أطبق ذلك لانه ما من اختصاصي والسلطة لا تعطيني ذلك
    بدرالدين : هل في الشريعة يمكن الايمان ببعض الكتاب وترك البعض؟
    ابراهيم جادالله : لا، لا يمكن ذلك
    بدرالدين : هل توافقني أن الحكم ببعض الكتاب وترك البعض هدم للشريعة؟
    ابراهيم جادالله : ما من الشريعة
    ممثل الإتهام : يحتج على الأسئلة والقاضي يرفض الإعتراض
    ابراهيم جادالله : نحن كنا مغلوبين على أمرنا وقت الإستعمار
    القاضي : يكرر السؤال هل الحكم ببعض الإسلام وترك البعض الآخر هدم للشريعة؟
    ابراهيم جادالله : أنا عندي مبرر لأنه الحكومة أدتني دي، وشئ أفضل من لا شئ
    بدرالدين : هل يوافقني السيد إبراهيم ان الشريعة ما قايمة اليوم يعني الحكم غير قائم على الشريعة؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    بدرالدين : هل توافق أن اسم المحاكم الشرعية مع عدم وجود الشريعة فيه تضليل للشعب؟
    ابراهيم جادالله : لا أوافق .. التسمية أساساً صحيحة .. المفروض أن يكون القانون واحد.
    بدرالدين : هل الاسم صحيح؟
    ابراهيم جادالله : الاسم صحيح
    بدرالدين : المحاكم الشرعية اسمها صحيح؟
    ابراهيم جادالله : اسمها صحيح في الجانب الذي نحكم به ويحتمل يكون ما صحيح من جانب آخر
    بدر الدين : يعني من يحكم بجزء من الشريعة يمكن يُسمى بيحكم بالشريعة ويكون صحيح؟
    ابراهيم جادالله : كان اختصاصاتنا بنحكم فيها بالشريعة
    بدرالدين : هل تسمية القضاة الشرعيين (اللفظ) تحوي كل معنى الشريعة؟ هل كلمة قاضي شرعي مش أكبر من الحاصل؟
    ابراهيم جادالله : أنا لم أتعمد الحكم بغير الشريعة وانما رضيت بحكم البعض لأنه أفضل من ترك الشريعة كلها.
    بدرالدين : هل تعلم أن عبدالماجد أبوقصيصة وتوفيق صديق اتصل بهما المدعي قبل محكمة الردّة؟
    ابراهيم جادالله : (يقاطع) أنا لا أعرف محكمة الردّة !! إنما أعرف المحكمة الشرعية
    بدرالدين : هل في نظام محاكمكم أن يتصل المدعي بالقاضي ويأخذ موافقته قبل نظر الدعوى؟
    ابراهيم جادالله : لا أبداً .. أنا أفتكر الكلام دا ما عنده علاقة بموضوع الشكوى.
    القاضي : هو يريد أن يوضح للمحكمة اجراءات المحاكم الشرعية
    ابراهيم جادالله : أنا لا أريد الدفاع عن حكم المحكمة مع أني أجد المبرر لهم في أن دعوى الحسبة أول دعوى من نوعها في السودان وهم كانوا يلتمسون رأي الهيئة القضائية ليعرفوا كيف بعملوا .. وهم توجهوا له في الندوات والمحاضرات فرفض واستمر يتحدث باسم الاسلام.
    بدرالدين : يعني في حالة الدعوى الغريبة، يمكن أن تتصل بالقاضي ويوعدك يقيف معاك؟
    ابراهيم جادالله : ما ممكن القاضي يوعدك يقيف معاك.
    بدرالدين : لو حصل يكون العمل دا محترم؟
    ابراهيم جادالله : لا أبداً
    بدرالدين : أنا أقرأ ليك كتاب الأمين داؤد ص 85 ((ولما رأينا استعداداً طيباً وروحاً عالية من حضرة صاحب الفضيلة الشيخ عبدالماجد أبوقصيصة قاضي قضاة السودان لقبول دعوى الحسبة، وأنها كما قال فضيلته من صميم عمل المحاكم الشرعية وكذلك ما لمسناه من المحكمة العليا والوقوف مع الحق من صاحب الفضيلة الشيخ توفيق أحمد الصديق عضو محكمة الاستئناف العليا الشرعية – تقدمنا بدعوى الحسبة)) ..
    هل قاضي القضاة سلطة استئنافية؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    بدرالدين : اذا كان القاضي يقول رأيه في قضية يمكن أن تستأنف إليه، هل يمكن أن يكون دا عمل محترم؟
    ابراهيم جادالله : بداهة لا
    بدرالدين : اذا حصل علقت هذه السلطة الاستئنافية هل بتكون دي سلطة محترمة؟
    ابراهيم جادالله : ما محترمة
    بدرالدين : يقرأ من الرأي العام ((جريدة الرأي العام الخميس 21/11/1968 العدد "8323 " الصفحة الأولى (البيان الذي نشره محمود محمد طه يعتبر اساءة بالغة للقضاء الشرعي في ماضيه وحاضره ومستقبله وهو أمر غير مقبول)) .. ويمضي النص ((وقال فضيلته ان للمحاكم الشرعية صلاحية الحكم بالردّة ..الخ)) وقال ((ان محكمة الاستئناف الشرعية العليا ستجتمع اليوم لاتخاذ الإجراءات القانونية الكفيلة بوقف الإساءات الموجهة للقضاء الشرعي))
    هل تعلم ان أبوقصيصة اتخذ أي اجراءات قانونية؟
    ابراهيم جادالله : انا كنت قاضي جزئي بسمع زي وزي الناس.
    بدرالدين : انت ما بتعرف انه نفذ؟
    ابراهيم جادالله : فيما أعلم بدأ في ذلك.
    بدرالدين : هل فتح بلاغ؟
    ابراهيم جادالله : لا أعلم
    بدرالدين : هل تعلم أن أي واحد من القضاة الشرعيين فتح بلاغ؟
    ابراهيم جادالله : لا أعرف
    بدرالدين : محكمة الردّة أخذت ثلاثة ساعات استمعت إلى قضية الادعاء واستمعت إلى أقوال أربعة من الشهود ثم رفعت الجلسة لثلث الساعة وعقدت مرة أخرى لتنطق بالحكم.
    هل تظن أن ثلث الساعة تكفي لقراءة الأقوال؟
    ابراهيم جادالله : يحتمل المحكمة رات أن التهمة لا تحتاج لأنها واضحة وان المتهم غائب.
    بدرالدين : يعني اذا كان المتهم غائب، يمكن الحكم دون الرجوع للأقوال وفحصها؟
    ابراهيم جادالله : لا بعد فحصها.
    بدرالدين : حسين محمد زكي أحد المدعين في محكمة الردّة قال "ان الأستاذ محمود محمد طه يتهم الله بالحقد" وأورد النص التالي من كتاب الرسالة الثانية ((والخطأ كل الخطأ، ظن من ظن أن العقاب في النار لا ينتهي اطلاقاً، فجعل بذلك الشر أصلاً من أصول الوجود وما هو بذاك، وحين يصبح العقاب سرمدياً يصبح إنتقام نفس حاقدة)) ويقف عند هذا الحد من النقل، وترك عبارة ((وعن ذلك تعالى الله علواً كبيراً)) وهي العبارة التي وردت مباشرة بعد كلمة "نفس حاقدة" من كتاب الرسالة الثانية.
    فاذا جاء أمامكم واحد وقال ان فلان الفلاني كتب كذا وكذا مش من واجب المحكمة أن ترجع لمصدر الكلام ده؟
    ابراهيم جادالله : للعدالة يمكن ترجع.
    بدرالدين : من العدالة ولا من واجب المحكمة؟
    ابراهيم جادالله : من العدالة ويمكن للقاضي أن لا يرجع اذا وضحت البينة.
    بدرالدين : اذا اتضح أن الشاكي ضلل المحكمة بأقواله، ايه يكون رأيك في المحكمة؟
    ابراهيم جادالله : أنا لم أكن عضواً في تلك المحكمة . واعتبر أن القاضي الذي وصل لتلك المرحلة لابد يكون عارف هذه النقطة .. المحكمة تحكم بما يثبت لها. وما من اختصاصها إذا ثبت غير ذلك بعد المحكمة.
    بدرالدين : هل القول بالرأي بتأخذوا بيه في المحاكم الشرعية؟
    ابراهيم جادالله : نأخذه بتحفظ
    بدرالدين : ما رأيك في محكمة لم تستجوب شهودها وثبت خطأ أقوالهم؟
    ابراهيم جادالله : رأيي أن يستأنف حكمها
    بدرالدين : دا كتاب "حوار مع الصفوة" للدكتور منصور خالد .. هذا مقال أيام محكمة الردّة .. يقرأ منه (( من بين رجال الدين هؤلاء طائفة قضاة الشرع .. ما كنت أود ان أتناولها بالحديث لو اقتصرت على أداء واجبها كموظفي دولة يتقاضون رواتبهم من مال دولتهم التي تجبيه فيما تجبي من ريع بيع الخمور ..)) ثم يمضي السياق إلى أن يقول ((نريد وقد خرجتم من إطار سلطاتكم المشروع كقضاة أنكحة وميراث .. نريد أن نسمع حكم الاسلام في الأمير الكاذب والوالي الظالم والوزير السفيه .. نريد حكمه في السفاه السياسي الذي نعيشه اليوم وهو سفاه شيوخ لا حلم بعده .. شيوخ يرتدي بعضهم قفطاناً مثلكم ويتمنطق بحزام مثلكم ويضع على رأسه عمامة كشأنكم))
    هل هذا الكلام مش إساءة للقضاء الشرعي ؟
    ابراهيم جادالله : ما إساءة .. لأن منصور خالد عنده طموح سياسي .. ويعتبر موضوع محمود سياسي وهو عاوز يكتب وعاوز يسخر ..
    بدرالدين : يا مولانا ((سفاه الشيوخ الذي لا حلم بعده شيوخ يرتدي بعضهم قفطاناً مثلكم)) هل هو إساءة أم غير إساءة؟
    ابراهيم جادالله : لفظ ما مهذب
    بدرالدين : يعني أي كلام زي دا في القضاة الشرعيين ما إساءة؟
    ابراهيم جادالله : نعم ولكنه لفظ غير مهذب
    بدرالدين : هل بتعتقد أن الهيئة الشرعية العليا كانت مطية للسياسيين قبل ثورة مايو؟
    ابراهيم جادالله : أبداً
    بدرالدين : ما رأي مولانا في بيان نميري الذي نشر في جريدة الرأي العام .. يقرأ عليه البيان (( وخاصة محكمة الإستئناف الشرعية العليا والتي أصبحت في النهاية مطية في أيدي السياسيين من رجال العهد البائد يوجهونها خدمة لمصالحهم باسم الشرع والدين الحنيف))
    هل دا مش رأي الدولة الرسمي في القضاء الشرعي؟
    ابراهيم جادالله : ده رأي الدولة لكن ما رأي أنا .. أنا لا أعرف أنهم كانوا مطية.
    بدرالدين : يمكن أن نوضح أنهم كانوا مطية بكتاب الأمين داؤد يقرأ منه (( دا خطاب من الفاضل البشرى المهدي عضو مجلس السيادة يقول فيه (فقد وصلتني هديتكم العظيمة المفيدة، وقد تصفحتها وسررت بما قمتم به فيها من دفاعكم عن الحق بدحضكم لمفتريات محمود محمد طه .. وارجو أن يتخذ ضده الاجراء الرادع)) .. الطبعة الثانية ص 40.
    لو حصل انه في قضاء هو مطية في أيدي السياسيين هل يكون قضاء محترم؟
    ابراهيم جادالله : لا
    بدرالدين : قبل مايو 1969 أكبر هيئة قضائية هي ياتا؟
    ابراهيم جادالله : متساوين حتى الآن
    بدرالدين : تنفيذ الأحكام الشرعية كان بنفذه منو؟
    ابراهيم جادالله : أصحاب السلطة التنفيذية.
    بدرالدين : حتى ولو كانوا انجليز؟
    ابراهيم جادالله : نعم وكان دا خطأ
    بدرالدين : لو قلت ان القضاء الشرعي اكبر هيئة قضائية في السودان أكون شنو؟
    ابراهيم جادالله : انت عاوز تقول لي ازهري قال كده
    بدرالدين : لا أريد أن أقول ذلك
    ابراهيم جادالله : ما صحيح انها أكبر هيئة قضائية
    ممثل الاتهام : يعترض على الأسئلة
    القاضي : يقول كل الأسئلة من أعمال الهيئة القضائية
    بدرالدين : إيه رأيك في أنه قاضي القضاة قال ان القضاء الشرعي أكبر هيئة قضائية في السودان؟
    ابراهيم جادالله : دا كلام أنا ما مسئول عنه – قد أتفق معاه وقد أختلف معاه.
    بدرالدين : هذا نص فتوى رسمية أصدرها الشيخ أبوشامة عبدالمحمود سنة 1941 يقول ((وجهت الحكومة استفتاء لحضرة صاحب الفضيلة مفتي الديار السودانية عن إفطار المحاربين والمتصلين بهم عملياً في شهر رمضان. فأصدر فضليته الفتوى التالية :- (قال بعد الديباجة وتريدون معرفة نصوص الشريعة الإسلامية في مثل هذه الأحوال فأفيدكم بأنه يجوز الإفطار والحال كما ذكر بالسؤال) .. ثم يمضي في التفصيل من (البحر) ومن (فتح القدير) ومن ابن عابدين إلى أن يقول (فمن هذا يعلم أن المحارب والمساعد والأجير لهم الفطر في رمضان كما بينا والله أعلم) ))
    هل عندك علم بهذه الفتوى؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    بدرالدين : هل تعتبر السودانيين المحاربين مع الانجليز مجاهدين في سبيل الله؟
    ابراهيم جادالله : أنا لا أعتبرهم محاربين مع الانجليز.
    بدرالدين : محاربين مع مين؟
    ابراهيم جادالله : محاربين للدفاع عن وطنهم .. انت ليه تمسك زول واحد سواء أخطأ أو أصاب، وتترك كل بطولات وأمجاد القضاة الشرعيين الكثيرة؟
    بدرالدين : هل الجيوش في ذلك الوقت مجاهدة في سبيل الله؟
    ابراهيم جادالله : عندما كان يخرج النبي صلى الله عليه وسلم كان يخرج للدفاع عن الاسلام وعن الحريات؟
    بدرالدين : (يعيد السؤال) هل المجاهد مع الانجليز مجاهد في سبيل الله؟
    ابراهيم جادالله : قد يكون مجاهداً في سبيل الله
    بدرالدين : يمكن ان يفطر في رمضان؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    بدرالدين : دا نائب قاضي قضاة السودان ((اتصل بعلمنا أن بعض الخطباء والواعظين في المساجد خلطوا في خطبهم ووعظهم بين الدين والسياسة وهذا لا يصح في المساجد التي أنشئت لعبادة الله تعالى. نصت الفقرة (11) من المنشور الشرعي نمرة 32 على أن للقاضي الشرعي حق الاشراف العام المباشر على المسجد واقامة الشعائر الدينية فيه الخ لذلك نلفت نظر حضرات القضاة الشرعيين إلى تنفيذ ما جاء بهذه الفقرة بجميع المساجد سواء أكانت عامة أوخاصة كل من دائرة اختصاصه .. والله الموفق إلى ما فيه خير المسلمين وصلاح حالهم ..
    نائب قاضي قضاة السودان
    الامضاء / أحمد الطاهر))
    هل تذكر هذه النشرة؟
    ابراهيم جادالله : أذكرها أنا ذاتي جاتني
    بدرالدين : المساجد كان فيها شنو؟ السياسة سنة 46 كانت شنو؟
    ابراهيم جادالله : لا أعرف
    بدرالدين : يمكن أن أوريك نوع من الخطب السياسية التي كانت سنة 46 (يقرأ خطبة الأستاذ بجامع ام درمان سنة 1945 (( أيها المسلمون – يا أهل القرآن لستم على شئ حتى تقيموا القرآن)) .. وتمضي الخطبة (( أيها الناس وان من أكبر الكبائر خوف الفقر، وان من أكبر الشرك بالله كراهية الموت وان من أكبر الشرك أن تخشى غير الله حياً كان من الأحياء كائناً من يكون))
    هل توافقني أن في سنة 45 وسنة 46 أن الخطباء كانوا يهاجمون الاستعمار ويدعون للجهاد؟

    ابراهيم جادالله : لا أذكر، قد يكون.
    بدرالدين : تفتكر قاضي القضاة يقصد شنو من المنشور؟
    ابراهيم جادالله : ما أعرف القصد من هذا المنشور وقد يكون حسن النية.
    بدرالدين : ورد في جريدة الرأي العام 3/6/46 منشور ((رئيس الحزب الجمهوري في السجن .. مثل الأستاذ محمود محمد طه المهندس أمس أمام قاضي الجنايات المستر مكودال متهماً من بوليس الخرطوم تحت قانون ((التحقيق الجنائي)) لتوزيعه منشورات سياسية، من شأنها الاخلال بالأمن العام. وقد أمره القاضي أن يوقع على صك بكفالة شخصية بمبلغ خمسين جنيهاً، لمدة عام لا يشتغل خلاله بالسياسة ولا يوزع منشورات، أو يودع السجن لمدة سنة اذ رفض ذلك. ولكن الأستاذ محمود رفض التوقيع مفضلاً السجن))
    هل عندك علم بهذه الحادثة؟
    ابراهيم جادالله : لا أعرف
    بدرالدين : سنة 46 كنت وين؟
    ابراهيم جادالله : كنت طالب
    بدرالدين : طالب وين؟
    ابراهيم جادالله : كنت في الأحفاد الثانوية.
    بدرالدين : كنت طالب في الثانوي ولم تقرأ هذا الحادث الذي كتب في جريدة الرأي العام ولم تسمع به؟
    ابراهيم جادالله : لم أسمع به
    بدرالدين : اذا كان في زول سجن لأنه تحدث في السياسة والحاكم الانجليزي أصدر منشور يمنع فيه السياسة مش يعتبر أصلب من قاوم الاستعمار؟
    ممثل الاتهام : يحتج على السؤال
    بدرالدين : اذا كان في رجل قال الناس ما يتحدثوا في السياسة أيام الاستعمار، وآخر تحدث في السياسة وسجن إيه رأيك في هذين الرجلين؟
    ابراهيم جادالله : لا أستطيع التقييم.
    بدرالدين : هل توافقني اننا كنا نهاجم القضاة الشرعيين قبل محكمة الردّة وقبل خروج الاستعمار؟
    ابراهيم جادالله : أنا أعرف ان القضاة الشرعيين كانوا أصدقاء للاستاذ في الكلية واذكر أنه أتى إلي يسألني عن قاضي شرعي.
    بدرالدين : هذه الغازيتة عن جبب الشرف (يقرأها)
    هل بتعلم أن الأستاذ محمود كان يهاجم جبب الشرف وقت الاستعمار؟
    ابراهيم جادالله : أفرض علمت يعني شنو؟ بعرف أن الأستاذ كان موظفاً وان الحكومة راكبة في رأس أي واحد، في رأسي ورأسك.
    بدرالدين : هل بتعرف انه كان يهاجم جبب الشرف؟
    ابراهيم جادالله : لا أعرف
    بدرالدين : هذا الكلام كان منشور في الصحف في 12/6/1954 بجريدة الجمهورية ((واني لشديد الثقة بأن هذا الشعب لن يتحرر مهما بلغت محاولاته إلا عن طريق الإسلام، وأبادر فأطمئن الشباب المثقف اني لا أعني الإسلام، الذي احترفه المجلببون بجبب شرف الانجليز، انما أعني الإسلام، الذي يقوم على روح القرآن ويستنبطه الذين يعلمونه – ولقد وظفت نفسي للدعوة إليه، ولن يهدأ لي بال حتى أرى الإنسانية قاطبة وقد قام ما بينها وبين ربها على الصلاة، وبينها، فيما بينها، على الصلة، وعلى الله قصد السبيل))
    ما سمعت بهذا المقال؟
    ابراهيم جادالله : -
    بدرالدين : هل القضاة المدنيين كانوا بيلبسوا كساوي الشرف
    ابراهيم جادالله : عندهم الروب أعطاه لهم الانجليز – انت هسع عايز تدافع عن القضاة المدنيين وقد هاجمتهم في كتاب تطوير شريعة الأحوال الشخصية
    القاضي : يعيد السؤال
    ابراهيم جادالله : ما سمعت
    بدرالدين : هل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه عندهم لبس خاص؟
    ابراهيم جادالله : لا
    بدرالدين : هل القضاة الشرعيين عندهم لبس خاص؟
    ابراهيم جادالله : نعم – عندهم – وكل الناس في ساعات العمل عندهم لبس خاص – وايه يعني هل هي حرام؟ افرض النبي ما عنده لبس خاص – الدين لا يمنع هذا اللبس وهو أقرب إلى اللبسة القومية ..

    رفعت الجلسة في الساعة 40/2 لتعقد غداً في الحادية عشر صباحاً


    الجلسة الثانية
    الثلاثاء 3/6/1975

    الجلسة الثانية بدأت الساعة 45/10 صباحاً بدرالدين يواصل استجوابه للشاكي .. الشاكي يقسم اليمين.
    بدرالدين : جاء في شهادتك بالأمس أن هجومنا على القضاء الشرعي كان رد فعل لمحكمة الردّة هل تجزم على ذلك؟
    ابراهيم جادالله : نعم وأزيد أنكم تهاجمونه لأنه يحكم بالشرع وانكم تهاجمون كل الفرق الدينية، الأزهر الشريف والفقهاء والأمانة العامة للشئون الدينية والجامعة الإسلامية والفقهاء الأربعة لانكم تريدون أن تقضوا عليهم ويصفو الجو لكم لنشر مذهب محمود وهم يعتبرونكم خارجين عن الإسلام.
    بدرالدين : سنة 46 صدر من الأستاذ محمود ((قيل أن الخطابة حرمت في الجوامع إلا لأغراض دينية فنرجو أن تسألوا المفتي ما هي الأغراض الدينية التي يراها؟))
    هل تعتبر هذا الكلام رد فعل لمحكمة الردّة؟
    ابراهيم جادالله : دا ما رد فعل لمحكمة الردّة.
    بدرالدين : هل عندكم في الشريعة أن باب التوبة يقفل؟
    ابراهيم جادالله : أبداً
    بدرالدين : هذا بياننا عن الهيئة الشرعية العليا صدر في نوفمبر 65 ((يقول يقول هذا البيان الردئ ان المرتد يستتاب ثلاثة أيام فإن تاب وإلا قتل ما لم تكن ردته إساءة للنبي صلى الله عليه وسلم، فإن التوبة لا تقبل فيها)) ومعنى هذا هو قفل باب التوبة وهو أوسع الأبواب لأنه باب الرحمة التي وسعت كل شئ.
    ما رأيك في أن الهيئة الشرعية قد قفلت باب التوبة؟
    ابراهيم جادالله : في بعض الأشياء التوبة لا تقبل أنا لا يحضرني نص يثبت ذلك
    بدرالدين : هل توافق على الإستثناء الذي أوردته الهيئة الشرعية؟
    ابراهيم جادالله : أنا أوافق على إستثناء الهيئة الشرعية لأنها لابد هي تكون مستندة إلى نص لكن أنا لا يحضرني النص.
    بدرالدين : ايه رأيك في الآية ((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعاً))؟
    ابراهيم جادالله : القرآن فيه خاص وعام وفيه ان الله لا يغفر أن يشرك به، وهذه الآية تفسيرها (عام)
    بدرالدين : بعض الذنوب عندك لا تغفر؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    بدرالدين : والقرآن يقول ((ان الله يغفر الذنوب جميعاً)) ؟
    ابراهيم جادالله : القرآن فيه محكم وخاص وعام
    القاضي : يسجل الآية ويسأل الشاكي عن تفسيرها
    ابراهيم جادالله : الآية تفسيرها عام لان هناك استثناء مثل الآية ((ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء))
    ممثل الإتهام : يطالب بتسجيل هذه الآية.
    بدرالدين : هذا البيان صدر سنة 65 ورد عليه الأستاذ محمود في نفس السنة: ((ان الهيئة القضائية الشرعية العليا، كما يطيب لها أن تسمي نفسها، ومن جاراها في إصدار هذا البيان الردئ لا يعرفون عن السياسة شيئاً ولا يعرفون عن الدين ما يكفي ونحن لا نناقشهم في السياسة وانما نناقشهم فيما يدعون معرفته .. يقول هذا البيان الردئ ان المرتد يستتاب ثلاثة أيام فإن تاب وإلا قتل ما لم تكن ردته إساءة للنبي صلى الله عليه وسلم فإن التوبة لا تقبل فيها)) ومعنى هذا هو قفل باب التوبة وهو أوسع الأبواب لأنه باب الرحمة التي وسعت كل شئ. يقول الله تعالى ((ان الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)) وهذا باب واسع وأوسع منه قوله تعالى ((والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاماً، يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فاولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً)) وأوسع أبواب التوبة على الإطلاق لأنه يستمد من الاطلاق قوله تعالى : ((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم)) ان رجلاً يقفل باب التوبة باسم الدين لا يحق له أن يتحدث عن الدين. إن جهل رجال الدين بالدين لهو الذي جعل شبان هذا الجيل شيوعيون فإن أردتم أن تعرفوا من المسئول عن نشر الإلحاد والإنحراف عن الدين في هذا البلد فإنما هم رجال الدين والطائفية ..
    أيها القضاة الشرعيون، انكم ببيانكم الردئ الممعن في الرداءة والجهل تحرضون على الفتنة وقتل الأبرياء، ولقد عهدناكم دائماً تسيرون خلف السلطة مما أفقد الشباب احترامكم وساقهم ذلك الخطأ وجهلاً إلى عدم إحترام الدين.))
    محمود محمد طه 15/11/1965 نشر بالسودان الجديد والميدان وصدر بالرونيو.

    بدرالدين : هل تعتبر هذا البيان رد فعل لمحكمة الردّة؟
    ابراهيم جادالله : لم أحصر هجوم محمود على القضاة الشرعيين في سبب واحد هو صدور الحكم عليه بالارتداد عن الدين.
    بدر الدين : سؤالي محدد هل هذا رد فعل لمحكمة الردّة؟
    ابراهيم جادالله : اعتبره رد فعل لمسألة اخرى غير محكمة الردة.
    بدرالدين : هل بتعلم ان الامام الهادي والاخوان المسلمين كانوا يدعون للدستور الإسلامي قبل مايو 69؟
    ابراهيم جادالله : كل الشعب كان بيدعو.
    بدرالدين : سؤالي محدد هل بتعلم أو لا تعلم؟
    ابراهيم جادالله : انا قلت كل الشعب كان بيدعو للاسلام هل هم خارجين عن الشعب السوداني.
    بدرالدين : أنا بسألك عن ديل؟
    ابراهيم جادالله : لا أعلم
    بدرالدين : هل تعلم أنه في سنة 68 نشر كلام للامام الهادي في الصحف بالخط العريض قال فيه انه اذا لم تجز الجمعية التاسيسية الدستور الإسلامي فإنه سيجيزه بالقوة؟
    ابراهيم جادالله : لا أعلم.
    بدرالدين : هل تقرا الجرايد اليومية؟
    ابراهيم جادالله : غالباً
    بدرالدين : هل تعلم أن السيد عبدالماجد أبوقصيصة وعوض الله صالح انهم كانوا أعضاء في الهيئة الوطنية للدستور الإسلامي وفي نفس الوقت يشغلان أرفع منصبين في القضاء الشرعي؟
    ابراهيم جادالله : لا أعلم
    بدرالدين : هل تعلم أن السيد الأزهري مرة بحضور أبوقصيصة بتاريخ 24/11/68 صرح بأن يكون القضاء الشرعي فوق القضاء المدني، وتكون الكلمة العليا في هذا البلد للقضاء الشرعي ويسترشد بالقضاة الشرعيين؟
    ابراهيم جادالله : أعلم
    بدرالدين : هل تعلم أن الأزهري كان رئيس حكومة يحكم بقانون علماني؟
    ابراهيم جادالله : نعم أعلم
    بدرالدين : بماذا تفسر انحياز السيد الأزهري للقضاء الشرعي؟
    ابراهيم جادالل : أنا لا أعلم أن السيد الأزهري كان منحازاً للقضاء الشرعي وانما أعلم أنه كان منحازاً للشريعة الإسلامية.
    بدرالدين : تذكر امبارح قلت انك ما بتذكر أن الأستاذ محمود دخل السجن وكان من المناضلين السياسيين الذين ناهضوا الاستعمار؟
    ابراهيم جادالله : سمعت انه سجن بخصوص الختان الفرعوني
    بدرالدين : هل بتعرف أن الأستاذ محمود مكافح للاستعمار؟
    ابراهيم جادالله : لا أعرف
    بدرالدين : ذكرت انك تقرأ الصحف اليومية (الصحافة) مذكرات التجاني عامر 16/4/75 ((9 – الحزب الجمهوري .. قد يكون هذا الحزب من أقدم الأحزاب السياسية بحساب الزمن وهو أول حزب صغير يعمل خارج نطاق النفوذ الطائفي باصرار بل بمناجزة وصدام .. واسمه يدل على المبدأ الذي انتهجه لمصير السودان .. ومؤسس الحزب هو الأستاذ محمود محمد طه الذي كان من أبرز الوجوه الوطنية في مستهل حركات النضال حينما كان مهندساً بالسكة حديد بعطبرة ولعل سلوك محمود الصارم في القضايا العامة وشجاعته العنيفة التي دفعته إلى التخلي عن الوظيفة هو نفس السلوك السياسي الذي جعل الحزب الجمهوري في فترة من فترات الإحتلال عبارة عن جمعية إرهابية تضرب وتحرق وتخرب ولكن في سبيل المصلحة العامة بنوايا نقية وذمة طاهرة .. وشيئاً فشيئاً تملص عن محمود الأعضاء الذين يؤمنون (بالتقية) وجماعة (حب السلامة) وتركوه يناضل الادارة البريطانية مع جماعة من الشباب المغامرين أمثال أمين صديق وغيره وقد تعرض محمود للسجن الطويل في خصومات ايجابية مع الإنجليز منها حادث (الطهارة الفرعونية) في رفاعة وهو حدث اجتماعي رفعه محمود إلى مستوى المساس بالدين والوطن .. ولأن محمود زاهد في المكاسب وراغب عنها فإن حزبه لم يدخل معارك السياسة في غير النضال القومي العام وبالتالي لم يكن فيه من اغراءات الطموح السياسي ما يدفع الناس الى عضويته الجافة من ماديات الحياة والتي لا يقبلها الانسان إلا إذا كان سيفه بيمينه وبطانيته على كتفه ليدخل السجن))
    كل الكلام دا لا تعلم عنه حاجة؟
    ابراهيم جادالله : لا أعلم عنه حاجة. جائز يكون صديقه ولم اسمعه إلا هذه اللحظة.
    بدر الدين : انت قاضي مديرية شرعي إذا كان في مدعى عليه رفض المثول أمامكم ما هي الإجراءات القانونية ضده؟
    ابراهيم جادالله : اذا تخلف المدعى عليه والدعوى فيها استمرار عصمة أو حق الله المحكمة تحضره بالقوة واذا كان الدعوى فيها حق يخصه تعتبره المحكمة تخلى عن حقه.
    بدرالدين : اذا رفض التوقيع على الاعلان نفسه لعدم اعترافه بالمحكمة ما هي الإجراءات؟
    ابراهيم جادالله : نعتبره معلن وأمشى في الدعوي.
    بدرالدين : هل المحكمة عندها سلطة تجبر المدعى عليه على الحضور اذا رفض المثول أمامها؟
    ابراهيم جادالله : عندها سلطة.
    بدرالدين : لماذا لم تستعمل محكمة الردّة سلطاتها لتجبر الأستاذ محمود للحضور؟
    ابراهيم جادالله : رأت أنه ترك حقه في الدفاع عن نفسه ورأت أن تستمر في إجراءاتها.
    بدرالدين : هل تجزم على كدة؟
    ابراهيم جادالله : نعم بجزم
    بدرالدين : يا مولانا انت قاضي مديرية عقوبة الردّة في الإسلام شنو؟
    ابراهيم جادالله : القتل بعد الاستتابة.
    بدرالدين : لماذا لم تنفذ محكمة الردّة حكمها؟
    ابراهيم جادالله : ما عندها سلطة تقتل.
    بدرالدين : من الذي منعها السلطة؟
    ابراهيم جادالله : منعها الاستعمار.
    بدرالدين : ما رأيك في مسلم يقبل أن يعمل في عمل الاستعمار بطل فيه شئ من عمل الشريعة؟
    ابراهيم جادالله : وضح أكثر
    بدرالدين : (يعيد السؤال)
    ابراهيم جادالله : جائز يكون مغلوب على أمره
    بدرالدين : ما تشتغل شغل ثاني؟
    ابراهيم جادالله : ويخلي قاضي شرعي لمنو؟
    بدرالدين : هل كانوا بنفذوا أحكام الشريعة ولا بستجيبوا للاستعمار.
    ابراهيم جادالله : اجبتك امبارح عليه انهم بنفذوا الجزء الذى في اختصاصهم.
    بدرالدين : أول مرة زرت المعرض متين؟
    ابراهيم جادالله : يوم السبت 20/4/74
    بدرالدين : البلاغ فتح متين؟
    ابراهيم جادالله : يوم الجمعة آخر يوم للمعرض بعد ما استنفدنا كل الحيل وانتو مصرين.
    بدرالدين : هل طلبت منا ان ننزل المعلقات؟
    ابراهيم جادالله : هل معقول تنزلها أنا احتجيت على ذلك شفوياً
    بدرالدين : انت ذكرت ان بعض الهيئات استنكرت معاكم ما في نادي الخريجين هل من ضمنها الاخوان المسلمين؟
    ابراهيم جادالله : لا أعرف الاخوان المسلمين بأشخاصهم في مدينة بورتسودان.
    القاضي : تحديده لاخوان مسلمين فيه تهمة للأشخاص لأن نشاطهم محظور، قل سابقاً.
    بدرالدين : هل منهم من كان أخو مسلم سابقاً؟
    ابراهيم جادالله : لا
    بدرالدين : المنشور الأول مهزلة القضاة الشرعيين هل بتعرف صدر سنة كم؟
    ابراهيم جادالله : ما بعرف
    بدرالدين : أيام محكمة الردّة كنت وين؟
    ابراهيم جادالله : في بحري
    بدرالدين : المناشير الفيها الشتيمة دي ما مرت عليك سنة 68 ؟
    ابراهيم جادالله : مرت علي سنة 68
    بدرالدين : هل سمعتك ما أشينت سنة 68 ؟
    ابراهيم جادالله : نعم أشينت
    بدرالدين : ماذا طرأ من سنة 68 حتى 75 لماذا لم تفتح بلاغ طول هذه المدة؟ ألم تشان سمعتك منذ ذلك الوقت؟
    ابراهيم جادالله : أعرضت عنك – عفوت عنك في ذلك الوقت
    بدرالدين : ماذا جد لك في سحب العفو؟
    ابراهيم جادالله : اصرارك انت
    بدرالدين : يعني صبرت 30 سنة لأنو الكلام دا من سنة 46 ؟
    ابراهيم جادالله : لا أذكر شئ قبل الردّة
    بدرالدين : هل القضاة الشرعيين في السودان فوضوك؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    بدرالدين : هل عندك التفويض؟
    ابراهيم جادالله : عندي ,, فوضوني بحالهم.
    بدرالدين : يمكنك أن تسحب الاجابة على السؤال ان شئت؟
    ابراهيم جادالله : يصمت
    بدرالدين : بصفتك الشخصية نحن ما في قاضي شرعي غيرك فتح علينا بلاغ فما الذي يميزك عن القضاة الشرعيين لفتح البلاغ؟
    ابراهيم جادالله : لأنكم أسأتم إلى سمعتي.
    بدرالدين : هل تعلم أن مهزلة القضاة الشرعيين عرضت في نفس الأيام ديك في كسلا – في ام درمان، مدني، كوستي؟
    ابراهيم جادالله : لا أعلم
    بدرالدين : انت قلت ما قاضيتنا سنة 68 لانك عفوت عنا فلما رأيت اصرارنا فتحت البلاغ ضدنا فلماذا لم تفتح بلاغ ضد الذين هاجموا القضاء الشرعي غيرنا؟
    ابراهيم جادالله : لا أعلم
    بدرالدين : هل في ناس هاجموا القضاء الشرعي غيرنا؟
    ابراهيم جادالله : لا أعرف
    بدرالدين : هل كنت تقرأ جرايد يومية ايام محكمة الردّة؟
    ابراهيم جادالله : لا أذكر
    بدرالدين : قلت ناس نادي الخريجين بعضهم قال ليك ان الناس ديل عملوا مخالفة اخلاقية بعرضهم ملصقات تحمل اساءة للقضاة الشرعيين هل حصل دا؟
    ابراهيم جادالله : نعم ثم بدأ يقرأ خطاب من أسرة نادي الخريجين بأمضاء جعفر البريرسكرتير الثقافة بالنادي فيه عبارة (أزمة في الأخلاق)
    بدرالدين : هل تعلم ان كتاب ((بيننا وبين محكمة الردّة)) أحد كتب الأستاذ محمود محمد طه؟
    ابراهيم جادالله : نعم أعلم
    بدرالدين : هل توافق أن نادي الخريجين سمح بعرض كتب الأستاذ محمود؟
    ابراهيم جادالله : أنا قريت ليك جوابهم هسع
    بدرالدين : أزمة الأخلاق، رأي نادي الخريجين ولا رأيك انت كمان – هل هذا رأيك؟
    ابراهيم جادالله : لا أجاوب
    بدرالدين : ذكرت امبارح ان الأستاذ محمود يهاجم كل الهيئات الإسلامية ليخلو له المكان ممكن تحدد لنا الهيئات الإسلامية دي؟
    ابراهيم جادالله : الأزهر – الأمانة العامة للشئون الدينية – الجامعة الإسلامية – الطرق الصوفية، وأفراد إسلاميين شهيرين.
    بدرالدين : هل بتجزم أن الأستاذ محمود يهاجم الطرق الصوفية؟
    ابراهيم جادالله : أجزم
    بدرالدين : ممكن تورينا المصدر الهاجم فيه الطرق الصوفية؟
    ابراهيم جادالله : في كتابه دا – مش قال الطائفية؟
    بدرالدين : هل الطائفية هم الطرق الصوفية؟
    ابراهيم جادالله : الطوائف منهم الصوفية – انت ليه ركزت على الطرق الصوفية؟
    القاضي : في أي كتاب هاجم الطرق الصوفية؟
    ابراهيم جادالله : كل كتبه
    بدرالدين : كل كتبه؟
    ابراهيم جادالله : كثير من كتبه
    بدرالدين : كل كتبه ولا كثير كتبه؟
    ابراهيم جادالله : بعض كتبه
    بدرالدين : حدد اسم الكتاب
    ابراهيم جادالله : لا أعرف أساميها كل كتبكم متشابهة وما مهتم بيها.
    بدرالدين : هل عندكم في الشريعة حاجة ما مهتم بيها تعارضها والقرآن يقول ((يا أيها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينواأن تصيبوا قوماً بجهالة، فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)) ؟
    ابراهيم جادالله : انا قلت ليك ما بعرف أسماءها أذكر منهم كتاب المؤامرة، من جديد؟؟ فيه هجوم على الطرق الصوفية، وكتاب القضاة الشرعيين اكبر عقبة امام عودة الدين.
    القاضي : يستلم الكتابين.
    بدرالدين : هل تعلم أن الأمانة العامة للشئون الدينية مسئولة عن الكنائس؟
    ابراهيم جادالله : نعم أعلم
    بدرالدين : بتعلم أحكام الجزية لغير المسلمين من أهل الكتاب في الإسلام شنو؟
    ابراهيم جادالله : نعم. تفرض على الناس المسالمين في بلاد الإسلام. ما ضريبة أصلها.
    بدرالدين : الضريبة الانسان بدفعها صاغر ولا بدفعها كمواطن؟
    ابراهيم جادالله : يدفعها كمواطن. داير تقول لي الآية ((حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون))؟؟ يا سيدي القاضي هذه الأسئلة خارجة عن القضية.
    بدرالدين : ما نحن بنقول القضاة الشرعيين جهلة بالدين
    ممثل الاتهام : اعتبر ان المتهم يستعمل هذه الساحة للعرض ويطلب من القاضي تسجيل كلمة جهلة.
    القاضي : من حقهم أن يقولها وهي موضوع المحكمة ويريدوا ان يثبتوها
    بدرالدين : ما رأيك في الآية ((حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون)) اذا رفضوا الجزية عن يد وهم صاغرون؟
    ابراهيم جادالله : نقاتلهم
    بدرالدين : تقاتل المواطنين؟ هل تؤمن بحكم الشريعة؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    بدرالدين : هل الشريعة تساوي بين المسلم وغير المسلم في الحقوق؟
    ابراهيم جادالله : الشريعة تساوي بين المواطنين في الحقوق.
    بدرالدين : هل المسيحين مواطنين؟
    ابراهيم جادالله : نعم مواطنين ولهم نفس حقوق المسلمين.
    بدرالدين : هل توافق أن رئاسة الجمهورية حق؟
    ابراهيم جادالله : نعم حق لكل المواطنين.
    بدرالدين : هل المسيحي يمكن يكون رئيس جمهورية؟
    ابراهيم جادالله : على منو
    بدرالدين : في الحكومة الإسلامية
    ابراهيم جادالله : دولة إسلامية تجيب ليها مسيحي؟ طبعاً ما ممكن يكون رئيس على المسلمين.
    بدرالدين : يعني المسيحي غير مؤهل. بعد كده متساويين؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    بدرالدين : هل مر عليك قانون الهيئة القضائية لسنة 73 ؟
    ابراهيم جادالله : نعم
    بدرالدين : هل انتو لسع اسمكم قضاة شرعيين ولا الاسم الرسمي قضاة أحوال شخصية؟
    ابراهيم جادالله : قضاة أحوال شخصية
    بدرالدين : امبارح قلت في كلمة واحدة معناها بالتأكيد هل تجزم على ذلك؟
    ابراهيم جادالله : على حسب فهمي كناطق باللغة العربية تدل على التأكيد
    بدرالدين : ايه رأيك في كلمة واحدة هي العِرض؟
    ابراهيم جادالله : ما كلها واحد جائز تقصد العِرض.
    بدرالدين : انت قاضي شرعي، وقاضي مديرية هل سلوكك الشخصي يتفق مع الشريعة؟
    ابراهيم جادالله : جداً



    مواصلة الوقائع في الكتاب القادم


    هذا الكتاب

    بدرالدين : يعني في حالة الدعوى الغريبة يمكن أن تتصل بالقاضي ويوعدك يقيف معك؟
    ابراهيم جادالله: ما ممكن القاضي يوعدك يقيف معاك.
    بدرالدين : لو حصل يكون العمل دا محترم؟
    ابراهيم جادالله: لا أبداً
    بدرالدين : أنا أقرأ ليك كتاب الأمين داؤد صفحة 85 (ولما رأينا استعداداً طيباً وروحاً عالياً من حضرة صاحب الفضيلة الشيخ عبدالماجد أبوقصيصة قاضي قضاة السودان لقبول دعوى الحسبة وأنها كما قال فضيلته من صميم عمل المحاكم الشرعية وكذلك ما لمسناه من الهمة العالية والوقوف مع الحق من صاحب الفضيلة الشيخ توفيق أحمد صديق عضومحكمة الإستئناف العليا الشرعية تقدمن بدعوى الحسبة)
    بدرالدين : محكمة الردّة أخذت ثلاث ساعات استمعت إلى قضية الإدعاء واستمعت إلى أقوال أربعة من الشهود ثم رفعت الجلسة لثلث الساعة وعقدت مرة أخرى لتنطق بالحكم .. هل تظن أن ثلث الساعة تكفي لقراءة الأقوال؟
    ابراهيم جادالله: يحتمل أن المحكمة رأت أن التهمة لا تحتاج لأنها واضحة وان المتهم غائب.
    بدرالدين : يعني اذا كان المتهم غايب يمكن الحكم دون الرجوع للأقوال وفحصها؟
    ابراهيم جادالله: لا !! بعد فحصها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Faisal Al Zubeir18-02-07, 11:18 AM
  وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون Yasir Elsharif18-02-07, 01:31 PM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! JAD18-02-07, 02:41 PM
    Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! بدر الدين الأمير18-02-07, 05:03 PM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! كمال علي الزين18-02-07, 05:10 PM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! عبدالله عثمان19-02-07, 06:25 PM
  لماذا يكذب أبو بكر القاضي؟؟ هل يستطيع بهذا الكذب طمس الحقيقة؟؟ Yasir Elsharif20-02-07, 09:35 AM
    Re: لماذا يكذب أبو بكر القاضي؟؟ هل يستطيع بهذا الكذب طمس الحقيقة؟؟ Faisal Al Zubeir20-02-07, 10:09 AM
      Re: لماذا يكذب أبو بكر القاضي؟؟ هل يستطيع بهذا الكذب طمس الحقيقة؟؟ Yasir Elsharif20-02-07, 10:31 PM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! eyes of liberty20-02-07, 10:16 AM
    يوم يعض الظالم على يديه ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا!! Yasir Elsharif20-02-07, 12:28 PM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! eyes of liberty20-02-07, 10:27 AM
  لماذا يكذب أبو بكر القاضي؟؟ هل يستطيع بهذا الكذب طمس الحقيقة؟؟ الرؤى!!! Yasir Elsharif20-02-07, 12:17 PM
  أبو بكر القاضي يكذب بدون أن يطرف له جفن!! حكاية أن الجمهوريين لا يموتون!!! Yasir Elsharif20-02-07, 01:11 PM
  مقال الأستاذ محمود في الرد على كتاب الأستاذ خالد محمد خالد ـ من هنا نبدأ!! Yasir Elsharif20-02-07, 02:08 PM
    Re: مقال الأستاذ محمود في الرد على كتاب الأستاذ خالد محمد خالد ـ من هنا نبدأ!! Yasir Elsharif20-02-07, 08:43 PM
  لماذا يكذب أبو بكر القاضي؟؟ هل يستطيع بهذا الكذب طمس الحقيقة؟؟ مع د. مصطفى محمود Yasir Elsharif20-02-07, 10:11 PM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Omer Abdalla20-02-07, 10:25 PM
  لماذا يكذب أبو بكر القاضي؟؟ هل يستطيع بهذا الكذب طمس الحقيقة؟؟ د. الترابي!! Yasir Elsharif20-02-07, 11:01 PM
  عبارات الأستاذ موضوع قضية بورتسودان.. للتعريف والتوثيق.. Yasir Elsharif20-02-07, 11:36 PM
  كتاب قضية بورتسودان الأول.. تكملة.. للتوثيق والحفظ.. Yasir Elsharif21-02-07, 00:00 AM
    الأستاذ محمود يناقش الشاكي في قضية بورتسودان!!! للتوثيق وبسط المصادر!! Yasir Elsharif21-02-07, 02:00 AM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! eyes of liberty21-02-07, 10:14 AM
    Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Yasir Elsharif21-02-07, 11:18 AM
  الكتاب الرابع من سلسلة قضية بورتسودان.. الأستاذ محمود يكشف جهل الشاكي بالدين وبالسياسة!! Yasir Elsharif21-02-07, 11:57 AM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! eyes of liberty22-02-07, 10:25 AM
    Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Yasir Elsharif22-02-07, 10:32 PM
      Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Elmosley22-02-07, 10:47 PM
        Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Haydar Badawi Sadig23-02-07, 03:27 AM
        Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Elmosley23-02-07, 08:04 PM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Omer Abdalla24-02-07, 06:17 AM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! eyes of liberty24-02-07, 12:47 PM
    Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Yasir Elsharif24-02-07, 01:25 PM
      Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Abureesh24-02-07, 02:09 PM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! eyes of liberty25-02-07, 03:34 AM
    Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Yasir Elsharif25-02-07, 08:05 AM
      Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Haydar Badawi Sadig25-02-07, 06:23 PM
        Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Elmosley25-02-07, 09:23 PM
          Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Faisal Al Zubeir26-02-07, 07:13 AM
            Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Abureesh26-02-07, 08:17 AM
  Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! eyes of liberty26-02-07, 11:08 AM
    Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Yasir Elsharif26-02-07, 12:26 PM
      Re: ابو بكر القاضي : عنف اللسان الجمهوري.. لدرجة الانتقام.. مصدره الاستاذ! Haydar Badawi Sadig27-02-07, 09:45 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de