العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-20-2017, 12:36 PM الصفحة الرئيسية

منبر ناس الزقازيق
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تطوير و تنمية القدرات و المهارات

01-25-2011, 11:38 AM

الرشيد بابكر
<aالرشيد بابكر
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 5000

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تطوير و تنمية القدرات و المهارات (Re: موسي عيسي)

    شكرا يا موسى على رفدك لهذا البوست بالكثير من الأشياء المفيده جدا...
    أعجبتني جدا هذه الخطوات التي تؤدي الى النجاح...
    و أكثر ما أعجبني فيها أنها استندت على التوكل و الاستعانة بالله...
    ثم روشته جيده لصنع النجاح في الحياة...
    و التي تذكرني بقول الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم...
    أمر المؤمن كله خير ان أصابه الخير فشكر فهو خير له...
    و ان أصابه الشر فصبر فهو خير له...
    فهذا يعني أن مسيرتنا في هذه الحياة لنا فيها من الشر نصيب...
    مثلما لنا من الخير كذلك...
    و لكن كله خير ان شكرنا أو صبرنا...
    و هذا يجعلنا ننطلق في هذه الحياة غير آبهين بما يصيبنا...
    ان كنا متلسحين بالايمان واثقين في الله...
    و متمسكين بالأخلاق...

    شكرا موسى...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2011, 05:19 AM

موسي عيسي
<aموسي عيسي
تاريخ التسجيل: 05-03-2009
مجموع المشاركات: 1905

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تطوير و تنمية القدرات و المهارات (Re: الرشيد بابكر)

    العزيز الرشيد تذكرت اليوم و تذكرت النعيمة الماخمج و توقعت

    تكون الان دايس عصيدت تمام خليك من ناس جلا و شراتهم الكتيره

    بس بالله الوصية في الذمة تسلم علي الحاج والحاجة و قول ليهم

    عندي واحد محتاج ليهم لدعوة كاربه تخص كل شي بعد ما تجي بكلمك

    بيها بس هي التنجض ( بس ربنا يفكها من عواض ناس جلي و جلا ) .

    و سوف نواصل بالمشاركة لبعض الامور و هي تكملة لموضوع الشخصية

    الذي بداته في سابق البوست :
    الشخصية القوية




    مفهوم الشخصية القوية

    كل منا يحب أن يقال عنه إن شخصيته قوية ..ولكن ما هو المعنى الحقيقي لقوة الشخصية؟



    البعض يعتبر قوة الشخصية بأنها القدرة على السيطرة على الآخرين .. فهل المدرس الذي يرتعد منه الطلبة ويضبط الفصل قوي الشخصية ؟

    وهل كل من يفرض رأيه على الآخرين يعتبر قوي الشخصية ؟

    الشخصية المسيطرة التي لا يرفض لها طلب لا تعتبر شخصية قوية ، فقد تكون السيطرة بالتخويف والإرهاب .. فالمدرس مثلا قد يضبط الفصل لأنه يهدد الطلبة ويضربهم وقد تجد نفس هذا المدرس يقف خائفا مرتعدا أمام المدير أو الوزير لذلك لا يمكن اعتباره قوي الشخصية.



    البعض الآخر يعتبر صاحب الشخصية القوية بأنه ذلك الذي يستطيع كسب المال أكثر من غيره ويصل بذلك إلى مكانة اجتماعية متميزة



    هذا التعريف يتهم الشرفاء بأنهم ضعاف الشخصية لذلك لا يمكن القبول به.



    والبعض يعتبر الشخصية القوية بأنها الشخصية التي تستطيع ان تتصرف بنجاح في المواقف المختلفة.



    والواقع ان التصرف الناجح قد يكون غير أخلاقي في بعض الأحيان فقد ينجح التاجر مثلا في تجارته نجاحا كبيرا بسبب اعتماده على الغش والكذب كوسيلة لتصريف تجارته ويصبح هذا التعريف غير مقبول ..



    فما هو إذن التعريف الصحيح؟

    الشخصية القوية .. هي الشخصية التي تستمر في النمو والتطور
    فصاحب العقلية المتحجرة .. ضعيف الشخصية

    ومن لا يستفيد من وقته وصحته وإمكانياته .. ضعيف الشخصية

    ومن لا يعدل من سلوكه ويقلع عن أخطائه .. يكون أيضا ضعيف الشخصية



    قوة الشخصية تعني أيضا .. القدرة على الاختيار السليم .. والتمييز بين الخير والشر والصواب والخطأ .. وإدراك الواقع الحاضر .. وتوقع المستقبل .. فالنمو والتطوير شرطان أساسيان لكي تكون شخصيتك قوية ومثمرة في نفس الوقت.



    سمات الشخصية القوية
    الشخصية المتكاملة هي الشخصية السوية الموحدة المتزنة ، تتضمن تكامل الشخصية تفاعل سماتها بعضها مع بعض وتآزر بعضها مع بعض ، بحيث إن التغير في سمة من سماتها تنعكس على الشخصية بأكملها فيؤدي إلى تغييرها والتكامل يختلف عن مجرد التآزر .

    شروط تكامل الشخصية :
    أ. ائتلاف سماتها بعضها مع بعض .
    ب. خلوها من الصراعات النفسية الشعورية واللاشعورية .
    ج. تناسق الدوافع المختلفة وتنظيمها على نحو يجنبها التصارع والتعارض .
    تحقيق هذه الشروط يقتضي وجود وراثة غير مثقلة بالمشكلات ، وتربية رشيدة في مرحلة الطفولة المبكرة ، وإرشادا دقيقا في مرحلة المراهقة ، ومثل الشخصية المتكاملة كمثل أسرة يتعاون أفرادها بعضهم مع بعض يحكمهم غرض واحد يوجه نشاطهم ويؤلف بين قلوبهم ، ومثل الشخصية المفككة كمثل فريق من لاعبي كرة القدم قام بينهم شجار فشغلهم عن الغرض الذي يلعبون من أجله فكانت العاقبة هي الفشل ، تكامل الشخصية ليس بالأمر السهل ، فهو كالصحة الجسمية التامة ، أمر لا وجود له .

    من علامات تكامل الشخصية :
    1- انسجام الشخص مع غيره من الناس ، والمقدرة على عقد الصلات الاجتماعية بشكل مرض دون أي شعور بالاضطهاد أو شكوى من الآخرين ، ودون أن يزعجه النقد الموجه له منهم .
    2- وحدة السلوك وثباته واستمراره .
    3- القدرة على إحداث إصلاحات في البيئة المحيطة .
    4- الاستقرار في حياته الأسرية ، وشعوره بالسعادة و الطمأنينة .


    غير متكامل الشخصية هو :
    1- غير ثابت في عمله ومعاملاته ، متقلب المزاج .
    2- سيء التوافق مع نفسه ومع الناس ، لا يستطيع التوفيق بين الماضي والحاضر والمستقبل .
    3- الانتقال السريع بين هذيان العظمة والشعور بالامتهان .



    ما الذي يفقد الإنسان ثقته بنفسه؟
    الطفولة البائسة
    إذا نشأ الإنسان خائفاً في طفولته يظل كذلك طوال حياته ما لم يحاول أن يكسر حاجز الخوف، والخوف ينشأ من المعاملة المتسلطة للآباء وعدم احترامهم لطفولته

    الشعور بالنقص
    إنه الإحساس الداخلي الذي يملك الإنسان ويشعره بالقصور والنقص إزاء الآخرين فيفقد ثقته بنفسه تماماً

    التركيز على الآخرين
    مشكله كبيره انه يربط الإنسان حياته بالآخرين.. فهو بذلك يتخلى عن الاستقلالية.. والتخلي عن الاستقلالية يعني فقدان الثقة بالنفس

    المكاسب الوهمية
    في كثير من الأحيان قد يشعر الإنسان بأنه يحقق الكثير من المكاسب نتيجة عدم ثقته بنفسه فعدم الثقة بالنفس تعني السكون والانزواء وعدم المبادرة وتجنب انتقاد الآخرين والفشل..وهنا تجد حجتك

    الإغراق في المثالية
    أحياناً يتطلع الفرد إلى تأدية المهام المطلوبة منه على أكمل وجه وبأعلى درجة من المثالية وعندما يفشل في تحقيق هذا المستوى من المثالية يصاب بالإحباط وفي النهاية فقدان الثقة بالنفس

    الصورة الذهنية
    عندما يعتقد الإنسان انه لا يستطيع أن يقدم..وعندما يعتقد انه لا يستطيع أن يحقق النجاح الذي حققه الآخرون.. سوف يصبح كذلك بالفعل. لقد اصدر حكماً على نفسه بالفشل ومن ثم سيحصد الفشل

    التفسيرات الخاطئة
    هذا الخطأ يرتكبه معظمنا وذلك عندما نصف الشخص فاقد الثقة بنفسه بأنه مؤدب.. شديد الخجل .. عاطفي.. مسالم.. وفي المقابل قد نصف الشخص الواثق بنفسه بأنه مغرور أو أناني أو غير مؤدب أو إنه لا يحترم الآخرين

    العصفور الذي يحلق على الأرض
    عندما يفقد الإنسان ثقته بنفسه يفقد معها كل فرصة في التطور والتقدم للإمام.. يصبح مثل العصفور الذي لا يعرف كيف يطير.. مع أن له جناحين قويين وجميلين.. ولكنه ولأنه لم يحاول ويجرب ولم يتعلم خوفاً من السقوط سيظل محروماً من متعة التحليق والطيران.. بل سيصبح هدفاً سهل المنال وصيداً ثميناً لمن يبحث عن عصفور جميل يحلق على الأرض..



    صفات للشخصية القوية
    إن شخصيتك تحقق لك الكثير فالجاذبية والدينامكية بوسعهما أن يجعلا الآخرين يحبونك، فالناس لا تحب المترددين والفاشلين، ولكن ينجذبون نحو الذين يعرفون عنهم ماذا يريدون ويتوقعون الفوز ويمكنك مبدئيا أن تجعل شخصيتك جذابة عن طريق الأتي:

    المصافحة:
    صافح الأخريين بثبات وحزم غير مبالغ فيه وابتعد عن المصافحة بأيدٍ رخوة فهي سمة من سمات غير الواثقين وكذلك ابتعد عن المصافحة بأيد قوية جدا فقد تشعر الآخرين بأنك إما أن تكون شخصا ً متغطرساً متسلطاً أو انك تخدعهم بقوة شخصيتك وتنقصك الثقة.

    الثقة:
    اجعل نبرة صوتك تعبر عن الثقة حتى يصل إلى الناس قبل أفكارك فنبرة صوتك لها اثر كبير على مشاعر الآخرين وعليه يحدد من يسمعك هل أنت تتحدث بصوت ينم عن الشجاعة أو اليأس والشجن ولابد أن يكون كلامك واضحا بعيدا عن التردد

    كن ذا لباقة:
    فإذا أردت حب الناس كن شغوفا بهم ولا تجعل لسانك يخونك قط فان القدرة على الكلام مع اللباقة تزيد من قوة تأثيرك على الناس

    التحلي بالصبر:
    اصبر على الآراء والأفكار التي تراها في قرارة نفسك غير متفقة معك فان من أسرار الشخصية الجذابة الإصغاء الواعي المشوب بالتقدير والعطف على آراء الآخرين حاول أن تحاور وتناقش بعقلانية وهدوء عندما يخالف رأيك احد ولكن احترم رأيه ولا تحاول قدر الإمكان أن تجرح شعوره

    كن مرحا متفائلا:
    أكثر الناس يحب المرح المنضبط والتفاؤل المشرق خاصة وقت الأزمات حيث أن الآخرين يشعرون بأنك الشخص المناسب وقت الشدائد فيعمدون إليك لتصبرهم وتوجههم

    اهتم بمظهرك:
    المظهر اللائق يكسبك احترام النفس واحترام الآخرين لك ويجعلك تشعر بالثقة والاطمئنان فالشخص الذي تشيع الفوضى في هندامه يشعر الآخرين بان الفوضى تشيع في تفكيره



    15 خطوة لبناء الشخصية القوية
    1- أن تستعين بالله في كل أمورك ..


    2- أن تعيش لهدف سام تسعى لتحقيقه ..


    3- أن تتحلى بالصبر في كل ما يواجهك في الحياة ..


    4- أن تعيش متفائلاً دائماً وأن تفكر بإيجابية



    5- أن تجعل لنفسك مثلاً أعلى وقدوة ..
    - وجه نظرك دائماً للأعلى ..
    - تذكر أن المرء يحشر مع من أحب ..
    - اعمل أكثر مما تقول .. تكن قدوة للآخرين ..
    - اعلم أن الأزمة التي تعيشها أمتنا اليوم هي أزمة قدوات ..


    6- أن تمتلك روح المبادرة الذاتية ..


    7- أن تحقق الاستقلالية في حياتك ..


    8- أن تحقق الاستقرار النفسي والاتزان الانفعالي ..


    9- أن تحرص على استغلال وقتك ..


    10- أن تعيش للآخرين وليس لنفسك فقط ..


    11- أن تتسلح بالعلم والمعرفة ..


    12- أن تقيم لمن حولك وزن وقيمة ..
    - حسن الظن – التواضع – مشاركتهم أفراحهم وأحزانهم



    13- أن تكون لديك المهارة لمواجهة الفشل والضغوط ..
    - تهيأ لأي موقف – حول الضغوط لبرنامج عمل – لا تنسحب من المواقف الجديدة لأن فيها تجربة وفائدة


    14- أن تتوفر لديك الصحة العامة .. ( العقل السليم في الجسم السليم )


    15- ألا تصاحب إلا الرواحل





    قوانين الحياة
    اذا نظرت للحياة على أنها لعبة فهذه هى قوانين اللعبة

    تسعة قوانين من أجل إنسان أفضل.


    القانون الأول: قبول الذات: قد تعشق هذا الجسد أو تمقته, لكنه لن يكون لك سواه في هذه الحياة .

    القانون الثاني: ستظل تتعلم طوال حياتك: منذ لحظة ميلادك تلتحق بمدرسة لا تغلق أبوابها تدعى "الحياة" تتعلم فيها كل يوم دروس جديدة قد تعشقها أو تمقتها لكن لا غنى لك عنها في مشوار حياتك.

    القانون الثالث:لا تفضي التجارب إلى أخطاء بل إلى دروس مستفادة: ليس النمو إلا عملية تجريب وسلسلة من المحاولات والأخطاء والنجاحات الوقتية، ولا تقل الإخفاقات أهمية عن النجاح فكلاهما جزء من عملية النمو.
    القانون الرابع: تكرار الدرس هو السبيل لتعلمه: سوف تعاد لك الدروس في أشكال متنوعة إلى أن تتمكن من تعلمها، وعندما يمكنك ذلك فعليك الانتقال بعدها إلى الدرس التالي.

    القانون الخامس: لا حدود للمعرفة: لا توجد مرحلة في حياتك بلا دروس, فهناك دروس تتعلمها، مادمت حيا.

    القانون السادس : ما ترنو إليه أفضل مما حققته الآن: كلما حققت هدفا كنت تنشده سعيت نحو ما هو أفضل منه.

    القانون السابع:الآخرون مرايا لك: ليس بإمكانك أن تحب أو تكره شيئا يتعلق بشخص آخر إذا لم يعكس هذا الشيء ما تحبه أو تكرهه في شخصيتك.

    القانون الثامن:أنت حر في صنع حياتك الخاصة : لديك كل ما تحتاجه من أدوات وموارد؛ واستثمارها مآله إليك.

    القانون التاسع: ما تحتاجه من إجابات يكمن بداخلك: كل ما عليك فعله هو أن تنظر بداخلك وتنصت بدقة وتثق بنفسك

    والان اسأل نفسك هل تقبل قوانين الحياة أم أن التمرد لن يجعلك تقبلها سؤال أنتظر منكم الاجابة فى التعليقات أدناه ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-13-2011, 12:19 PM

موسي عيسي
<aموسي عيسي
تاريخ التسجيل: 05-03-2009
مجموع المشاركات: 1905

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تطوير و تنمية القدرات و المهارات (Re: موسي عيسي)

    لك التحية ياصحبنا و متين العودة تاني

    كيفية ادارة السلوك : منقول
    كل سلوك يسبقه تصور (خيال) وكل تصور يسبقه تفكير...
    والبطولة أن تكون تصوراتك صحيحة … (حق لا باطل)

    هذا يحدث عندما تجيب على سؤالين:
    من أنت ..؟
    من خالقك .. ؟

    {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً} الكهف 103

    إدارة السلوك تحصل من خلال التحكم بحركات الجسد ونبرة الصوت وطريقة التنفس
    وبواسطة تقنيات ومهارات الهندسة النفسية نستطيع إدارة السلوك، ويمكننا الحصول على النتائج التالية:

    - تغيير السلوك السلبي إلى ايجابي
    - القضاء على العادات القهرية
    - الاتصال الإيجابي وتحقيق الألفة مع الآخرين عن طريق (المجاراة والقيادة)

    ومن التقنيات التي تعين على تغيير سلوك سلبي أو اكتساب سلوك إيجابي … هي:

    مولد السلوك الجديد:
    وهي تقنية بسيطة جداً، يمكنكم القيام بها بدون الاستعانة بمدرب أو ممارس، وبالتأكيد ستكون نتائجها أفضل بمساعدة المدرب المختص

    1. اختار السلوك الذي تريد اكتسابه أو تقويته أو تـَعلّم فنونه (مثلا، الخطابة والثقة بالنفس أثناء إلقاء كلمة)
    2. حدد شخص تعرفه يمتلك هذا السلوك ويؤديه بشكل ممتاز ويعجبك (خطيب أو محاضر بارع)
    3. تخيل النموذج (الشخص الذي حددته) وهو يقوم بالسلوك (إلقاء كلمة أو خطبة أمام عدد كبير من المشاهدين) (حالة انفصال)
    4. اقترب أكثر من النموذج حتى ترى وتسمع نفسك تؤدي السلوك (حالة انفصال)
    5. قم بترتيب الأحداث في مخيلتك وكأنك مُخرج، حتى تصبح راضيا تماما عن المشهد الذي تتخيله
    6. طبق الدور الذي حددته، وادخل لتأديته كممثل وتخيل نفسك كيف ستكون (حالة اتحاد)
    7. بعدها تخيل نفسك في فترة زمنية قادمة وأنت تؤدي هذا السلوك، بحيث تتخيل المكان والزمان وكل المؤثرات المحيطة التي ستكون في الحدث الذي سيكون (مجاراة مستقبلية).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de