مكتبة جلال داوؤد

الهجرة للسويد (اللجؤ، الدراسة، العمل)

قناة المعارضه السودانيه... مالها وماعليها...!!!

إحتفال الجاليه السودانيه الامريكيه بالينوي بالعيد الخمسين لاكتوير.السبت 25 أكتوب...

خيارات شعبنا الصعبة ولا مفر منها : الإنقاذ أو التدعش.....!!!!

الرجل السوداني عادةً لمن يجي يعرس بيكون....

المنبر العام

آراء و مقالات ابحث

منتدى الانترنت

تحديث المنتدى

المتواجدون الآن

English Forum

تحميل الصور اكتب بالعربى

دليل الخريجين

اجتماعيات

الاخبار

أرشيف المنبرللنصف الثانى05 مكتبةالدراسات الجندرية الارشيف والمكتبات مواضيع توثيقية ومتميزة قوانيين و لوائح المنبر
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 24-10-2014, 10:31 AM الرئيسية

مكتبة جلال داوؤد(ابو جهينة)أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
25-10-2008, 07:45 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي

    مدخل إلى هذه السياحة في تاريخ عطبرة :

    سأكتب عن هذه الشخصية لما لها من دلالات تعتبر الآن في مقدمة الأحداث التي تُلْهِم كتاب السينما قصصهم التي يستتبعونها بأجزاء ، الجزء تلو الجزء مقتبسين أفكارها من لب القصة الأولى التي في الأصل هي حقيقية أو فيها الكثير من الحقيقة ثم يدلقون عليها من خيالهم الخصب المترع بإرهاصات المجتمع من حولهم أو ما يستقرءونه لقادم الأيام.
    أصدق دليل على ذلك قصة ( دراكيولا مصاص الدماء ) و قصة ( ريا و سكينة ) .

    أيام الرعب الجنزيري :

    عطبرة في صيفها شبه المستديم ..
    كنا وقتها صبياناً ، نلهو بلعب ( البلي ) و ( شدَّتْ ) ، و ( الشليل وينو ) و ( الثعلب فات فات ) ... و أحياناً ( الدافوري ).
    و إن أردنا أن نوزع قليلاً من نزق الطفولة ، نقوم بمهاجمة صبيان حي آخر ( بالنبلة ) ثم نفر على متْن ( العجلات ).
    أو نتسلل إلى حدائق الزونيا بشارع الري و شارع النيل.
    أو نتسلل إلى النيل مستترين ببعض نبتات الذرة الطويلة لكى لا يرانا أحد من معارف ذوينا. فقد كانت السباحة لمن هم في أعمارنا من المحظورات نظراً لحوادث الغرق التي كانت تحدث بين الفينة و الأخرى.
    لا يعكر ليل عطبرة شيء ، غير هبات رياح السموم تخترق جدار عتمور البطانة .. أو زخات ( الكتاحة ) التي عشقتْ أجساد أهل عطبرة.
    محطة السكة حديد كانت كالقلب من الجسد. تنطلق منها شرايين رحلات قطارات البخار في مواعيد تتشبث بشروق الشمس و مغيبها.
    لا يُذْكرُ السفر و الوداع و اللقاء و إلا و كانت عطبرة في الخاطر..
    سوق عطبرة الكبير تموج فيه كل ضروب التجارة ...
    فهناك سوق العيش ... و المحلات التقليدية من جملة و تجزئة ... يسرح فيها أصحاب ( الكارو ) لتوصيل الطلبات و هي خدمة عطبراوية صميمة.
    إستحدث محل ( الطير الأبيض ) البيع بالتقسيط و تخصص في بيع ( عجلات الرالي )
    ثم برز ( بوتيك صالح عبد الله ) كنموذج للتحول في نوعية المحلات و التعامل مع ( السيدات ) ...
    كل هذا و المدينة تعيش رتابتها المحببة دون أن يكسر سطحها أي حجر دخيل ...
    بداية الحوادث و إنطلاق الإشاعات :
    دون ذكر أسماء ، فقد فُجِعْنا بوفاة أحد الشباب متأثراً بإرتجاج في المخ و نزيف داخلي في أحد أحياء عطبرة القريبة من سوق القيقر.
    مات و هو على فراشه بين أهله في حوش دارهم.
    و كأن خفافيش هجمتْ على البيت دون أن تتسلق السور أو تكسر الباب ثم تقوم بفعلتها و تنطلق عبر الفضاء الرحيب دون جلبة أو ضوضاء.
    وقف التحقيق الجنائي حائراً حول كيفية قيام شخص بضرب شاب بين أهله حتى الموت دون أن تُحْدِث الضحية أي جلبة أو ضوضاء تنم عن المقاومة. و الحيرة الأكبر كانت في كُنْه عدم شعور أهل القتيل بأي شيء.
    ربما لإفتقار التحقيق الجنائي لأدوات و تكنيك التقصي لم يتمكن المحققون من إحراز أي تقدم و تم حفظ القضية ضد مجهول.
    الحقيقة الوحيدة التي خرجوا بها هي أن الضحية تم ضربها على الرأس بآلة حديدية و لكنها غير حادة حيث أنها تركتْ آثاراً طولية و عرضية و في بعض الأماكن تركتْ آثارا تورم كالوشم في خط مستقيم و متورم.
    و نامت المدينة و هي تلوك عشرات الإفتراضات و الإشاعات.
    و من هنا إنطلقت الإشاعات بأن عطبرة دخلها سفاح يقتل الشباب.
    رويداً رويداً ، خمدتْ الإشاعة كجذوة نار تحت الرماد ...
    و عادت المدينة تتدحرج في رتابة إلى تروس حياتها.

    ضحية أخرى :

    الضحية الجديدة كانت بالقرب من منزلنا ، لا يفصلنا عن مكانها سوى شارعين ...
    إسْتيْقظ الحي على صراخ النسوة ..
    ساد هرج و مرج.
    كانت هذه المرة فتاة في مقتبل العمر.
    عرفناها بطيب الخلق و المعشر.
    بنفس تفاصيل حادثة الضحية الأولى ، وجدوها ممددة على ( العنقريب ) في الحوش بين أهلها و على رأسها و جسدها نفس الكدمات.
    هذه المرة حقق المحققون تقدماً ملحوظاً في سبْر سر من الأسرار.
    فقد إكتشفوا أن الآلة المستخدمة هي أشبه بجنزير ( موتر ) ... إكتشفوا هذه الحقيقة من جسد الفتاة التي طالتها الآلة في عدة أماكن غير رأسها الذي نزف داخلياً طوال الليل حتى الموت.
    ثم إكتشفوا سر عدم شعور أهل الضحايا بأي جلبة أو ضوضاء جراء مقاومة الضحية ، أو حتى عدم شعور الجيران بأي شيء مريب.
    فقد إستخدم القاتل مخدراً يُستعْمل عادة في التخدير بغرف العمليات بالمستشفيات.
    و أنطلقت إشاعات جديدة.
    القاتل طبيب.
    القاتل ممرض.
    القاتل عجلاتي.
    القاتل صاحب ثأرات مع بعض الأسر.
    و إنتشرتْ قوات الشرطة ، من مباحث و سواري تجوب الأحياء حتى بزوغ الفجر...
    و إستكان القاتل ... و كأنه يقوم ( بتخدير ) المدينة بهذا الهدوء الذي يسبق عاصفته الغريبة على مجتمع المدينة.
    تقاسم شباب الأحياء السهر للحراسة.
    تغيرتْ مواعيد الناس للذهاب إلى السوق.
    أصبحتْ الشوارع و كأن بها عفاريت تتربص بالذاهبين إلى المناسبات.
    الريبة و الشك دخلا إلى الأماكن التي إمتدتْ إليها أصابع الإتهام جراء الإشاعات.
    صبي عائد من السوق لبيته مهرولاً ، ناداه رجل ليسأله عن بيت أحد السكان ، فصرخ الصبي ، فخرج أهل الشارع و دون أن يعرفوا حقيقة الأمر ، و ما هي إلا لحظات قلائل حتى كان الرجل مكوماً وسط دمائه تنهال عليه الضربات من كل جانب. مؤخراً عرفوا أنه قادم من إحدى القرى المجاورة و نظراً لعدم معرفته للشوارع و الأحياء ظل يدور في تلك المنطقة حتى داهمه الليل و حظه العاثر بالقرب من ذلك الصبي.

    ***

    يُسْتَتْبَع ...

    (عدل بواسطة ابو جهينة on 26-10-2008, 07:10 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

25-10-2008, 08:06 PM

انعام عبد الحفيظ

تاريخ التسجيل: 07-12-2005
مجموع المشاركات: 8738
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    سرد شيّق متابعين يا أديبنا
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

25-10-2008, 08:22 PM

علاء الدين حيموره

تاريخ التسجيل: 08-08-2006
مجموع المشاركات: 5671
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: انعام عبد الحفيظ)

    الريس / ابو جهينة

    تحية عطرة

    باقي الخبارات الزي ده بتشد الاهتمام .. بس واصل لينا فيها سريع


    تسلم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

25-10-2008, 10:58 PM

عبد المنعم سيد احمد

تاريخ التسجيل: 13-10-2003
مجموع المشاركات: 8090
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: علاء الدين حيموره)

    الصديق
    الاديب ابو جهينة
    ساتابع معك باهتمام..ستكون لى مداخلة فى اخر السرد
    الباهر..واصل
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 08:15 AM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عبد المنعم سيد احمد)

    عزيزي عبد المنعم

    تحياتي

    بلا شك سأنتظر بلهفة مرورك للتعليق



    دمتم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-10-2008, 11:46 AM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: علاء الدين حيموره)

    إنْمهل لي يا حيمورة

    جاييك
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-10-2008, 07:13 AM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: انعام عبد الحفيظ)

    الأخت العزيزة إنعام عبد الحفيظ

    تحياتي و تقديري

    شكرا على المرور البهي.

    متابعتك تغريني بالمواصلة

    كوني بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-10-2008, 07:28 AM

عثمان دغيس

تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 1669
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    يا أبو جهينة ..
    شنو ياخي مشلهتنا كده وكاتم أنفاسنا ... و\
    وبديت تشكر فلان على المرور ( الجميل ) وعلا ن على شنو ما عارف ؟؟!
    ياخي بوظت أعصابنا ..
    واصل سريع ...
    سرد ممتع .. وساحر ..!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-10-2008, 08:02 AM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عثمان دغيس)

    تميزتْ أتبرا فيما تميزتْ به ، بذلك النسيج الإجتماعي الفريد.
    سودان مصغر بكل ما تحمل الكلمتين من معنى.
    الروابط بين القاطنين في أحيائها المتنوعة يندر أن نجدها في أي مدينة أخرى
    لا فرق بين سكان حي ( السودنة ) الراقي و حي شعبي كحي زقلونة أو أمبكول أو حتى القرى المتاخمة مثل أم الطيور أو العكد.
    تجمعهم رائحة الورش و صافراتها ... و خمج نهر الأتبراوي الموسمي ... و حنجرة حسن خليفة المنسربة في ليالي المدينة.

    لذا فإن أحداث الرعب قلبتْ دولاب حياة المدينة رأساً على عقِب.
    فالكل ما بين متربص و متوجس.

    ثم جاءت الضربة الثالثة بشكل موجع و محزن.
    كانت الضحية هذه المرة شخصية محبوبة لكل قطاعات أهل أتبرا.
    فهو إلى جانب عمله كأستاذ في مدرسة عطبرة الثانوية الحكومية ، كان مشهوداً له بصلاته الطيبة بين زملائه و طلبته و أهل الحي الذي يسكنه.
    بنفس السيناريو قام القاتل بارتكاب جريمته دون أن يترك أي أثر لجريمته في مسرح الجريمة سوى نفس الكدمات على جمجمة القتيل و رائحة المخدر الذي عبَّق المكان.
    لا وجود إلى آثار أقدام رغم تقاطر ( قصاصو الأثر ) من كل القرى المجاورة
    بكتْ المدينة الأستاذ كما لم تبكِ من قبل أحد مفقوديها.
    انطلقت الشائعات من جديد
    تارة تنطلق لتُلْقي ظلالا من البطولة على القاتل بأنه ينتقي ضحاياه من الشواذ و من المنحرفين.
    و تارة أخرى تجوب الشائعات ليالي المدينة بأن القاتل له ثارات قبلية و أنه أتى من مدينة أخرى بحثاً عن ضحاياه ينتقيهم بعناية فائقة.
    من الغريب بأن القتلى الثلاثة لا يمتون لنفس القبيلة و لا تربطهم أي صلة ببعضهم البعض، لا صلة قربى أو صلة نسب.
    مما زاد في تعقيد القضية و جعل مهمة التحقيق تقف على مفترق طرق.
    زيادة على صيف عطبرة الخانق المشبع بزخات الكتاحة الموسمية ، فقد زادت هذه الجريمة بالذات من إختناق أهل أتبرا و إحساسهم بأن المدينة ما عادت تلك المدينة الآمنة ...

    ***

    يُسْتَتْبَع
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

26-10-2008, 03:49 PM

Shamael Elnoor

تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 0
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    ابو جهينة

    رائع


    سرد ليس له إشباع
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 11:04 AM

عمر عثمان

تاريخ التسجيل: 04-08-2008
مجموع المشاركات: 1409
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: Shamael Elnoor)

    تشويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق


    بانتظار فك هذا الغموض
    الذي يحيط
    بابوجنزيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 02:48 PM

عبد المنعم سيد احمد

تاريخ التسجيل: 13-10-2003
مجموع المشاركات: 8090
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عمر عثمان)

    Quote: تشويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق


    بانتظار فك هذا الغموض
    الذي يحيط
    بابوجنزيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر


    وقد كان لنا شرف ذلك
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 07:13 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عبد المنعم سيد احمد)

    احتقن وجه المدينة و امتلأ وجهها الوسيم بدمامل الشك و الارتياب.
    يتناوب أفراد الأسرة السهر حتى تباشير الفجر.
    هجمتْ جحافل الظنون لتشق صفوف ذلك النسيج الاجتماعي مضرب الأمثال.
    أحجم الناس عن أنديتهم و ارتياد دور السينما.
    كان الملاذ في مباريات كرة القدم في أوقات العصاري.
    و ما أن يبدأ الليل في الزحف على صدر المدينة ، حتى يجثم القلق على البيوت و الشوارع..
    توقفتْ مكبرات الصوت عن إرسال صوت العطبراوي في كل الاتجاهات كالسابق ... و ساد نباح الكلاب و وقْع سنابك خيول السواري.
    تتنفس المدينة أنسام الصباح على وتيرة صفارات الورش كأنها تدعوهم إلى الإنعتاق من خوفهم الليلي ... فينطلق العمال و آثار السهر تجاور حبات العرق المنحدرة على الجباه و هم قابعون في صبر و قلق على سروج ( العجلات ) ..
    يحس الجميع بأنهم يحصون على السابلة أنفاسهم لعل و عسى أن تبْدُر من أحدهم بادرة تقود إلى خيط و لو أوْهى من خيط العنكبوت ينير عتمة ليالي الخوف و القلق التي اجتاحت المدينة حتى أصبحتْ زخات ( الكتاحة ) تنهال على ( الحيشان ) دون أن يهرب قاطنوها منها إلى الغرف و الرواكيب ..
    تفنن الناس في ربط الأحداث بأشياء قديمة حدثتْ بالمدينة.
    قال قائل بأن القاتل روح قديمة لرجل تم إغراقه غدرا في نهر أتبرا إبان معركة الطليح.
    فنَّد هذا الرأي ، حقيقة أن لا الضحايا و لا أسلافهم لم يكونوا على معرفة حتى بموقع أتبرا على الخارطة السودانية.
    ذهب البعض على أن القاتل يعاني من عقدة ضد طبقة اجتماعية معينة حيث أن أثنين من الضحايا يعيشون في أحياء تقع ضمن الطبقة المتوسطة ، و الضحية الثالثة شخصية عامة و مرموقو و محبوبة.
    أيضاً كان هذا الرأي مثار خلاف و جدل. فهناك أحياء أكثر رقياً و شخصيات أكثر زخماً و ضجيجاً.
    مع توافد أفراد قسم المباحث و الجنايات على أتبرا ، إلا أن الأمل في اكتشاف القاتل قبل أن يضرب ضربته الرابعة كان قد بدأ يتضاءل..
    و القاتل يتمسك بالتوقف عن ضربته و كأنه يتلذذ بهذه الإرهاصات.
    تخيلناه يرقب المدينة من على ( صهريج ) عطبرة أو إحدى المآذن يحمل منظاراً كمنظار القراصنة و يقهقه عالياً و إحدى عينيه تغطيها رقعة سوداء و رأسه معصوبة بقماش أحمر .. يرقب أهل المدينة و عسكرها كجمْع النمل يتجمع ثم يتفرق في عدة اتجاهات دون فائدة.

    ***
    أرسين لوبين السوداني :

    لم يصدق الناس ذاك الصباح أن أحد أفراد المباحث قد تمكن من القبض على القاتل في ذلك الحي الشعبي على أطراف المدينة.
    عدم التصديق كان مردُّه أن المتهم كان فوق كل الشبهات.
    بل بعيد كل البعد حتى عن الظن به مجرد ظن أو شك.
    حتى أن المتهم كان في مخيلة البعض أنه قد يكون يوماً هدفاً للقاتل المتربص ، فقد كان شخصية محبوبة إلى حد كبير ..
    شخصية كانت تدخل الفرح في كل مناسبات أتبرا ..
    ذكرتْ أضابير الشرطة بأن رجل المباحث الذي أتى من العاصمة مكث في أتبرا يتابع كل مجريات الأمور في المدينة.
    يتابع أحداثها و شخصياتها بصبرٍ و أناة و هو واثق من القاتل قاب قوسين أو أدنى من أصفاده.
    دخل دار الرياضة و أندية المدينة و جالس لاعبيها و مدربيها.
    و دور السينما .. جالساً على كنبات الشعب ..
    و لم ينس الإندايات ...
    و زحمة سوق العيش ...
    ولج إلى عنابر المستشفيات .. و جلس مع الأطباء
    أختلط مع طلبة الثانوية
    صلى الأوقات في مختلف المساجد.
    دار على معظم الدوائر الحكومية .. و قابل كبار المسئولين
    ثم أتجه إلى بيت المتهم الذي أختاره من بين مَن وضعهم في قائمة اتهامه.
    طرق باب بيته الطيني. ففتحتْ والدته ..
    سألها عن أبنها .. و الذي لم يكن متواجداً حينئذ.
    فدلف إلى داخل غرف البيت من بين دهشة و رعب الأم ...
    و هناك ..
    وجد كل الأدلة التي تدعم شكوكه ...
    جنزير ملوث بدماء جفتْ على حوافه.
    زجاجات مخدر و قطن طبي.
    فجلس مبتسماً ينتظر فريسته و سلاحه و أصفاده على مقربة منه بينما أم المتهم تواصل احتجاجها و تقسم بأن أبنها بريء و أنه لم يؤذِ في حياته ذبابة ...
    ظل ينظر إليها نظرة الواثق من ظنونه التي دعمتها أدوات الجريمة.

    ***

    يُسْتتْبع ...

    (عدل بواسطة ابو جهينة on 27-10-2008, 07:17 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 07:31 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عمر عثمان)

    عزيزي عمر

    سلام كبير جدا

    خليك قريب ...
    تشكر
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 07:29 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: Shamael Elnoor)

    الأستاذة شمائل

    تحية و تقدير

    شكري الكثيف لمرورك ..
    أشبعك الله من نعيمه و أسبغ عليك عافيته

    كوني بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 07:26 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عثمان دغيس)

    الأخ العزيز عثمان دغيس

    سلام كبير

    أنا بكتب في تداعيات هذه الأحداث من الذاكرة مباشرة واضعا تلك الأحداث أمامي حسب ما تجود به مخيلتي الخربة بفعل تضاريس الغربة..

    فعذرا

    شكرا على المرور
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 07:42 PM

أيمن الطيب

تاريخ التسجيل: 19-09-2003
مجموع المشاركات: 5633
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    يا ابوجهينة..

    والله قمة فى الإبداع,,,

    سرد مترابط وإنتقاءك للعبارات ووصفك للمواقف
    وأحوال أهل عطبرة فى وقت القصة مدهش!!

    واصل وبعد ابوجنزير سوف ننتظر قصة أخرى وستكون
    بنفس الطعم الرائع...

    تحياتى...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 10:18 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: أيمن الطيب)

    عزيزي أيمن

    سلام و تقدير
    عساك طيب

    شكرا على المرور و المداخلة الطيبة

    طلبك على العين و الراس
    كن بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 07:12 AM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    الأخ العزيز عبد المحمود

    تحياتي

    Quote: سرت إشاعات كثيرة وقتها وقيل بأن المجرم الطليق هو في الواقع ضابط من ضباط القيادة الشمالية؛ وراجت هذه بين الناس بسبب استطالة التحريات وتعثرها. غير أن جُـل الأقاويل كانت تعود لتتمحور حول شخص بعينه ...


    طالت الإتهامات و الظنون أشخاصا كثر .. إلا أن المقبوض عليه كان في منأى عن الظن و الشك لعدة أسباب سنوردها في الجزء القادم.

    Quote: أراه بعين الذاكرة الآن جالساً بمساطب الشعب في دار الرياضة بالتي شيرت الأبيض والطاقية وهو يوزع حبوب "التسالي" على الجالسين حوله بمرح وطيب خاطر؛ قبل أن يتلبسه "مستر هايد" ليلاً فترزح المدينة تحت وطأته.
    ..

    حسب شرح أطباء علم النفس ... فإن حالته تندرج تحت الإنتقام .. سنأتي عليها أيضا

    Quote: الجرائم هزت المدينة والمدن المحيطة بها (الدامر، دارمالي وحتى بربر) وكانت غريبة على المجتمع السوداني، وشابهت جرائم جاك السفاح Jack the Ripper وغيره من "القتلة التسلسليين Serial Killers" ولا أظن أن مجرماً تسلسلياً آخر قد ظهر في السودان منذ ذلك الحين.
    .
    نمط ارتكاب الجرائم وتواترها وفظاعتها في مجتمع مسالم ومترابط، وبشاعة الأداة المستخدمة في الاعتداء، كلها جعلت من عطبرة الهادئة الوادعة مدينة يتلبسها التوجس والترقب نهاراً ويجوس الخوف والرعب في طرقاتها ليلاً.



    تماما

    شكرا على المرور
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 08:18 PM

عبدالمحمود محمد عبدالرحمن

تاريخ التسجيل: 17-02-2006
مجموع المشاركات: 1372
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    سرت إشاعات كثيرة وقتها وقيل بأن المجرم الطليق هو في الواقع ضابط من ضباط القيادة الشمالية؛ وراجت هذه بين الناس بسبب استطالة التحريات وتعثرها. غير أن جُـل الأقاويل كانت تعود لتتمحور حول شخص بعينه ...
    أراه بعين الذاكرة الآن جالساً بمساطب الشعب في دار الرياضة بالتي شيرت الأبيض والطاقية وهو يوزع حبوب "التسالي" على الجالسين حوله بمرح وطيب خاطر؛ قبل أن يتلبسه "مستر هايد" ليلاً فترزح المدينة تحت وطأته.
    ..
    الجرائم هزت المدينة والمدن المحيطة بها (الدامر، دارمالي وحتى بربر) وكانت غريبة على المجتمع السوداني، وشابهت جرائم جاك السفاح Jack the Ripper وغيره من "القتلة التسلسليين Serial Killers" ولا أظن أن مجرماً تسلسلياً آخر قد ظهر في السودان منذ ذلك الحين.
    .
    نمط ارتكاب الجرائم وتواترها وفظاعتها في مجتمع مسالم ومترابط، وبشاعة الأداة المستخدمة في الاعتداء، كلها جعلت من عطبرة الهادئة الوادعة مدينة يتلبسها التوجس والترقب نهاراً ويجوس الخوف والرعب في طرقاتها ليلاً.
    ..
    كنت أمضي بعض الليالي بها أحياناً في زيارة أقرباء لنا وأظل يقظاً حتى الفجر منتبهاً لكل هزة غصن، أو نبحة كلب، أو وثبة هر في الظلام.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

27-10-2008, 11:02 PM

jini

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 29296
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عبدالمحمود محمد عبدالرحمن)

    ابو جهينة
    سرد رائع الله يديك العافية
    الشهرة خشم بيوت
    حسن خليفة العطبراوى
    عوض دبورة
    الشفيع احمد الشيخ
    موسى متى
    محمد الحسن عبدالله
    محمد عوارة ابو جنزير
    جنى
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 07:49 AM

الفاتح الجنيد

تاريخ التسجيل: 19-08-2007
مجموع المشاركات: 1003
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: jini)


    العزيز ابوجهينة
    التحية لك

    اذكر اننى قد سمعت باسطورة ابو جنزير من قبل
    ولكننى أتابعها الآن من خلال سردك كأننى أسمع بها لأول مرة
    فأنت دوما تعرف كيف تمسك بنواصى الاحساس
    واصل ،،،
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 01:33 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: الفاتح الجنيد)

    عزيزي الأخ الفاتح الجنيد

    تحية و تقدير

    شكرا على المرور و المداخلة ...
    شخصية أبو جنزير لم تجد حظها من التشريح على طاولة الأدباء رغم أن الناس على مختلف مشاربهم لاكوا سيرته بزيادة في الوقائع و في جوانب شخصيته.
    أعصر الذاكرة لكى أستخرج ما تبقى منهاحوله

    مودتي
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 07:49 AM

صلاح الدين عبدالله محمد

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1401
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: jini)

    الاخ/ ابوجهينة
    لك التحية
    ثم انت كما انت كلما سرقت منا الايام بمشغولياتها الذكريات وايام الطفولة
    تقول لنا( توقف وانظر الى الماضى)
    فيكون لنا دافعا قويا
    نستنشق عبير الايام الحلوة ونزفر كابة الغربة


    لا اود التداخل حاليا حول هذا الرجل

    Quote: فقد كان شخصية محبوبة إلى حد كبير ..
    شخصية كانت تدخل الفرح في كل مناسبات أتبرا ..


    حتى لا افسد عليك حلاوة وجمال السرد
    لواقع حال بهذه المدينة التى كانت صامدة متماسكة بكل شىء جميل
    وحتى (الفقر) كان له طعمة المر الخاص

    ونتابعك



    واصل....

    (عدل بواسطة صلاح الدين عبدالله محمد on 28-10-2008, 07:52 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 07:57 AM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: صلاح الدين عبدالله محمد)

    عزيزي صلاح الدين

    تحيةكبيرة و شوق

    Quote: المدينة التى كانت صامدة متماسكة بكل شىء جميل
    وحتى (الفقر) كان له طعمة المر الخاص


    أتبرا كانت تعني لنا السودان الممتد بأركانه الأربع. و كما قلت أنت .. حتى الفقر كان له مذاق آخر .. الفقر ليس الحاجة و العوز .. بل كان الكل يعيش راضيا بمستواه المعيشي ،
    علما بأن أكثر من 80% من السكان كانوا من الطبقة العاملة يعيشون تحت خط معيشي متقارب.

    سعدت بمداخلتك

    دمتم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 09:58 AM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: jini)

    سلام جني

    Quote: الشهرة خشم بيوت
    حسن خليفة العطبراوى
    عوض دبورة
    الشفيع احمد الشيخ
    موسى متى
    محمد الحسن عبدالله
    محمد عوارة ابو جنزير


    تعرف يا جني
    عطبرة كانت مترعة بشخصيات أثْرت الوطن كله في كل المجالات .. و ما ذكرتهم أنت غيض من فيض.

    محمد عوارة أو أبو جنزير ... شخصية مرت مرور الكرام دون أن يقوم أحد بتحليل شخصيته التي إنحرفتْ 180 درجة بأسباب سايكولوجية كانت عطبرة نفسها من أسبابها
    في الجزء القادم سنتعرف على شخصيته

    سعدت بمرورك
    شكرا
    كن بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 09:51 AM

عبدالمحمود محمد عبدالرحمن

تاريخ التسجيل: 17-02-2006
مجموع المشاركات: 1372
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    ألأخ أبوجهينة؛
    نشكرك على السرد الشيق ـ من امتع ما قرأت عن ماحدث في تلك الأيام التي عايشناها على مقربة
    وبانتظار بقية الحلقات على أحر من الجمر
    استعجلنا التداخل ولن نفسد تسلسل الأحداث لديك
    وربما نتداخل في النهاية استيضاحاً لبعض الأشياء وحثاً للمزيد
    لك كامل الود والتقدير
    محمود




                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 10:21 AM

محمد سنى دفع الله

تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 10926
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عبدالمحمود محمد عبدالرحمن)

    شخصية من لحم ودم
    شخصية تراجيدية
    مكتملة الآبعاد
    شخصية تستحق الدراسة العميقة
    قابلت الكثيرين
    كانوا اصدقائه
    وكانوا يعيشون معه حياة طبيعية
    يقابلوه في اليوم اكثر من مرة
    يستمتعون بنكاته وقفشاته في الكورة
    وحركاته البهلوانية
    وخفة يده والسحر
    والأسورة التي هداه لها ساحر هندي
    وطيبته الهادئةوسسذاجته وحبه للناس
    لقد كان شخصية درامية عاشت دون ان تعلن عن حقيقتها
    عن نفسها الداخلية
    رجل عاش في ظل الحياة الحقيقية
    نتابع معك لتكشف لنا حقيقية
    هذا الأنسان
    الحزين الذي عاش حياتين
    شكرا جميلا يا فنان
    شكرا نبيلا
    يا ابوجهينة
    يا انسان
    ....
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 04:54 PM

عبدالعزيز الفاضلابى

تاريخ التسجيل: 02-07-2008
مجموع المشاركات: 5427
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: محمد سنى دفع الله)

    ابوجهينة وعندك الخبر اليقين كما يبدو من ملامح بداية الحكاية.
    أرجو ان تواصل ولا تنتهى عند ابوجنزير .. فعطبرة حكايات لاتنتهى ولاتمتعنا الا اذا أعادتنا اليها ذاكرتك المسافرة فى النسيج الحى لتلك المدينة التى علمتنا الرضا بالكفاف فى كل شئ فأعانتنا دروسها على تحمل الغربة والصمود امام غيلانها ...
    عطبرة وحكاياتها يجب ان نتركها لك ولهذه الذاكرة التى نعتبرها درة من درر المدينة ..
    عطبرة .. مكلية ,, وسوميت .. سوق القيقر ,, مخازن الإبس ,, ودالشوش الذى دفق الزيت ,, قهوة ودالبيه ,, مطعم الدبل ,, قهوة شمت ,, و.و.و. الى حين ميسرة .. والى حين أن تفرغ من هذه الحكاية التى تغوص فيها فى أعماق المدينة,, ولن نتركك تذهب ,, فأنت أروع من كتب عن عطبرة ..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 07:07 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    الأفعال غير المألوفة عندما تأتي من شخص غير مألوف فهو أمر مألوف لأن الشخص المعني قد جُبِل على القيام بها فلا لوم عليه و يمر الأمر من دون أن يسترعي كثير إنتباه.
    و لكن عندما تأتي نفس الأفعال من شخص بعيد عن الظنون و ليس في دائرة الارتياب و الشك فإن حالة من الحذر تحيط بالناس جراء الشك في ذوي السوابق و ذوي الصفحات البيضاء على حد سواء، و لكنهم سرعان ما يتم تناسي هذا الأمر ، و تلك نعمة أحياناً و نقمة في كثير من الأحايين.

    و في هذا الصدد هناك مقولة مفادها ( أولاد الحرام ما خلوا لأولاد الحلال حاجة ) ... بمعنى أن هذا الزمان قد تقمص فيه المجرمون مسوح الطيبين و الصالحين لذلك يسهل ولوج الناس في شباك مكائدهم و حبائل جرائمهم.

    هذا ما كان من أمر صاحبنا بطل قصتنا ( أبو جنزير ) ... و هو لقب أطلقه العامة بعد ثبوت استعمال ( الجنزير ) كأداة لارتكاب جرائمه.
    المتهم ، و الذي أنكر أي صلة له بالجرائم ، أنكرها بكل هدوء و دون انفعال ... بل مارس مع المحققين هوايته في المداعبة و إطلاق قفشاته و سخريته التي أعتاد عليها أهل أتبرا.
    قال أن أنه وجد الجنزير في إحدى الطرقات. أما المخدر فقال أنه يستعمله في تهدئة بعض أوجاعه التي أصابته.

    و قصة أوجاعه هي بداية الخيط في انحراف شخصيته نحو هذا العنف و سلوكه العدواني المميت.
    ففي الخمسينيات من القرن المنصرم ، اندلع في مخازن السكك الحديدية بأتبرا ، حريق هائل امتدت ألسنته لعنان السماء ، و تطايرت براميل المازوت في الهواء ليشاهد كل سكان المدينة من أركانها الأربع اللهيب و هو يتوسع في الفضاء لينتشر ليعم كل أرجاء الورش و المناطق المجاورة مما كاد أن يتسبب في كارثة لا قِبَل للمدينة بالوقوف في وجهها.
    كان الخطر يتمثل في وجود براميل عديدة تحتوي على المازوت و الجازولين و مواد أخرى قابلة للاشتعال.
    وقفتْ سيارات الإطفاء بتواضع جم و كأنها تسقي حوضاً من البرسيم ... نظراً لأتساع رقعة الحريق و الحديد يئن تحت وطأة السعير و تترنح الأعمدة الفولاذية تتثنى تحت فيح اللظى.
    فوجئ الناس بشاب أسمر مفتول العضلات يخترق النيران بجسد عارٍ إلا من بنطاله ...
    يدخل و ألسنة اللهب تسومه سياط الحريق .. فيغيب وسط هلع الناس ليخرج مدحرجاً أمامه عدة براميل بعيداً عن ساحة النيران.
    كلما دخل وسط المعمعة ، ناداه الجمع الواقف بأن لا ترمي نفسك في التهلكة ، و لكنه كان يدخل و يخرج في كل مرة و جسده الأسمر يمتلئ بترهل جلده المحترق جراء ألسنة اللهب.
    كرر دخوله و خروجه حتى آخر برميل ..
    و توقف تطاير البراميل ...
    رويداً رويداً سكن ضجيج النار الذي كان يسرح و يمرح في محتويات المخازن ...
    عند آخر برميل .. سقط الشاب و جسده مليء بالتقرحات .. سقط مغشياً عليه .. و لم يتبق من بنطاله حتى ما يستر عورته.
    نقلوه للمستشفى الحكومي الوحيد آنذاك ...
    كانت حروقه من الدرجة الأولى.
    تجمع كل الأطباء بكافة تخصصاتهم على حالته ..
    و رغم أنه تم إنقاذه بأعجوبة .. إلا أنه كان قد فقد رجولته بالكامل ...
    أتتْ النيران على أعضائه التناسلية.
    رغم ذلك ، أفاق من غيبوبته و هو يبتسم ، و أستقبل نبأ الأطباء برضاء تام ...

    منذئذٍ ..
    أصبح في نظر المدينة ( ابن أتبرا البار ) ...
    تُفْتح له الأبواب المغلقة ... فيدخل مكاتب علية القوم دون استئذان ..
    يتوسط لهذا ... و لذاك ..
    يدخل المستشفى متى ما أراد ..
    يجوب المدينة على دراجته الحكومية حمراء اللون و هو يطلق سخريته و نكاته ...
    يقوم بألعاب سحرية .. و حول معصمه أسورة يقول أن أحد السحرة الهنود أعطاها إياه ضمن تعاويذ أخرى.
    تتعلق بأهداب ذاكرتي .. عندما كان يأتي إلى الحي الذي نسكنه ( القيقر ) .. يقوم بتمزيق الصحيفة إلى قطع صغيرة .. و يبتلعها .. ثم يخرجها من فمه أوراقاً نقدية جديدة لامعة .. نحاول أن نخطفها منه .. و لكنه كان سريع الحركة كما الصقر .. يسترجعها و يعيدها إلى سيرتها الأولى.
    يبتلع الأمواس بعد ( قرقشتها ) بين أسنانه .. و يتبعها بكوز ماء مترع ... ثم يعيد الأمواس سليمة و هي مربوطة بخيط يتبع بعضها البعض في تسلسل دون أن تسيل من فمه قطرة دم.
    تجده في دار الرياضة ... يدخل دون أن يبتاع تذكرة ... يجوب المدرجات .. يشجع في تهريج دون أن تعرف أي فريق يشجع.
    فجأة يلعلع صوته أثناء اندماج الناس في مجريات الفيلم ...
    يترك الناس الاستماع إلى مطرب الحفل ليتجمهروا حوله ..
    أطلقوا عليه لقب ( محمد عوارة ) .. لأن ما يقوم به في نظر البعض كان محض ( عوارة ) ..
    إلا أنه عند البعض كان ملح أتبرا ... و رمزاً مهماً في شوارعها و ميادينها و احتفالاتها.
    كان يتمتع بلياقة بدنية عالية ، يصلح أن يكون مصارعاً أو ملاكماً من الوزن الثقيل ، إلا أنه لم نسمع يوماً أنه تشاجر أو أستعمل قوته ضد أحد .. كان يستطيع امتصاص غضبك في ثوانٍ ..
    هذا هو محمد عبد الفراج ... الذي قبع في سجن عطبرة بين ذهول الناس بين مكذب للخبر و بين من يحاول أن يربط شخصيته و الجرائم المتتالية التي حدثتْ.
    حتى موعد محاكمته ، كان الرجل يتمتع بنفس الكاريزما.
    حراس السجن و ضباطه كانوا يتعاملون معه كرجل بريء ... حتى نطق القاضي بالحكم بسجنه مدى الحياة.
    فأنقسم الناس بين مؤيد و بين ممتعض.

    يتبادر إلى ذهن من عاش تلك الحقبة أو من يقرأ هذه التداعيات سؤال ، ألا و هو : لم قام بالقتل؟
    أجاب الناس كعادتهم أيامها ، كلٌّ حسب تحليله للأحداث.
    البعض قال أنه انطلاقا من فقدانه لرجولته في ذاك الحريق ، فقد كان يضمر الحقد على نمط معين من سلوكيات بعض الناس ( نساءا و رجالاً ) ..
    و ذهب البعض إلى نفس التحليل في شقه الأول ، فقالوا أنه نظراً لفقدانه رجولته ، فقد أنتقم لإهانات من الضحايا تمس كينونته كرجل ناقص.
    قبع الرجل في السجن متنقلاً ما بين سجن أتبرا و سجن الدامر.
    شيئاً فشيئاً ، طغتْ أحداث جسام على المدينة ... بدءاً بتهجير أهالي وادي حلفا و المظاهرات الدامية التي صاحبتْ عملية التهجير ...
    ثم انطلاق ثورة أكتوبر.
    ثم انقلاب نميري ...
    تراكمت كل هذه الأحداث في مقدمة ذاكرة الأتبراويين ...

    لم يقفز ( أبو جنزير ) مرة أخرى إلى ساحة أتبرا إلا بعد ثورة مايو .. حيث فوجئ الناس به في إحدى مقاهي عطبرة ... بعد أن تم الإفراج عنه بعريضة تقدم بها بعض ذويه و معارفه لأهل الحل و الربط وقتها في حكومة مايو.
    لم تغيره سنوات السجن .. غير جسده الذي بدا هزيلا نوعاً ما .. و ابتسامته التي لم تعد كما كانت عريضة تملأ وجهه الأسمر.

    و دُفِن سر الضحايا ما بين قبورهم التي حوتهم .. و بين طيات دواخل الرجل الذي ما فتيء يقول أنه بريء.

    ***

    انتهى
    ( جلال داود )

    (عدل بواسطة ابو جهينة on 28-10-2008, 08:59 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 09:22 PM

عبد المنعم سيد احمد

تاريخ التسجيل: 13-10-2003
مجموع المشاركات: 8090
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    وفى اليوم الثانى لالقاء القبض على المجرم الخطير
    ابو جنزير
    كانت مانشيتات الصحف ..تبرز ذلك الخبر وبالخط العريض

    الضابط..حسين محمد الحسن..يلقى القبض على المجرم الخطير
    ابو جنزير..

    اطلعت عليها..وهى تقبع ضمن ارشيف اسرة
    عمى الراحل..المقدم شرطة..حسين محمد الحسن
    وكان وقتها مازال على قيد الحياة..وذلك فى فترة اقامتى
    معه بالمنزل فترة الدراسة..فى الثمانينيات.
    درس الراحل بخلوة ود الفكى...(بالقوز) اوسلى
    والتحق بالشرطة..وتدرج فى مسالكها..كضابط صف
    حتى نزوله للمعاش برتبة بمقدم
    كان مثال للانضباط العسكرى وقوة الشخصية والفراسة
    وسجله حافل بالانجازات
    عمل..بعطبرة..ودنقلا..النهود
    وعندما ترقى الى رتبة مقدم..كان مدير للقسم الجنوبى(الاوسط الان)
    ومن ثم انتقل للعمل بالداخلية..مديرا لاحد اقسام الجوازات
    حتى نزوله للمعاش بداية الثمانينيات
    له الرحمة بقدرما قدم لهذا الوطن من انجازات
    ستظل مسجلة بوزارة الداخلية..عنوانا للانسان الذى يخدم
    وطنه فى تجرد..وبكل كفاءة واقتدار
    انه احد اعلام عطبرة فى تلك الفترة..التى سادها الرعب
    من جراء الجرائم البشعة..فكان ذلك الانتصار الذى
    اعاد البسمة والطمأنينة لمدينة عطبرة الباسلة
    اقمت معه بالمنزل كاحد ابناءه..له الرحمة
    فقد قدم رسالته كاملة..ورحل عن دنيانا
    فقد قلدته عطبرة وسام الانجاز..ونحن اسرته نفخر بذلك
    ونضعه على صدورنا..ونحمل الراية من بعده
    لك التحية والتقدير والاعزاز اديبنا الانسان
    ابو جهينة لهذا السرد الممتع والشيق
    والتحية للاهل بعطبرة..ولروح الوالد حسين محمد الحسن التريبيل
    الرحمة والمغفرة

    (عدل بواسطة عبد المنعم سيد احمد on 28-10-2008, 09:27 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 10:06 PM

محمد على طه الملك

تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 5503
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عبد المنعم سيد احمد)

    الأخ الحبيب جلال ..
    شكرا لهذا التداعي السلس الفاخر لأحداث سمعها وانفعل بها جل أبناء جيلي رغم بعدهم عن عطبرة ..
    وكما قلت لم تجد الحكاية على فظاعتها وغرابتها وما اسفرت عنه ..
    لم تجد من يدرسها بعناية ، اويوثقها مثلك بحسه الأدبي رغم ما حوته من سناريو يصلح لعمل فلم..
    لاأدري ما إن كانت لأفلام الرعب المصرية المنشره وقتذاك ..
    والتي كان يلعب بطولتها المليجي أثر في تقمص ابو جنزير لتلك الشخصية ؟
    لك كامل التقدير .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 06:06 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: محمد على طه الملك)

    الأخ العزيز محمد علي طه الملك

    تحية و تقدير

    مرورك البهي أسعدني

    في تلك الحقبة ، كانت قصة ريا و سكينة قد تناهت إلى أسماع العطبراويين عبر الصحف ، ثم عبر مسلسل إذاعي تلاه فيلم أبيض و أسود لا أذكر من قام بالأدوار

    شكرا على المداخلة

    كن بخير

    (عدل بواسطة ابو جهينة on 29-10-2008, 06:09 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 05:57 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عبد المنعم سيد احمد)

    الأخ العزيز عبد المنعم

    سلام كبير

    كنت أعرف أن في كنانتك سهم نافذ
    و بالفعل :

    له الرحمة بقدرما قدم لهذا الوطن من انجازات
    ستظل مسجلة بوزارة الداخلية..عنوانا للانسان الذى يخدم
    وطنه فى تجرد..وبكل كفاءة واقتدار

    رحم الله هذا السوداني الأصيل بقدر ما قدم للسودان .. إنه من جيل العمالقة الذين أشك في أن يتكرروا.

    كن بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 07:19 AM

Mirghani Ali AlAmin

تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 246
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    سرد رائع الأخ أبو جهينة، وقصة أعادت لي أيام الطفولة الجميلة حيث عايشنا هذه القصة في أم درمان ونحن أطفالاً من خلال مايقرأ الكبار في الصحف ويتحدثون عنه ومن خلال رواياتهم واختلافهم حول شخصية ( محمد عوارة ) أبو جنزير .
    كانوا يخوفوننا ونحن صغاراً من الخروج ليلاً خشية أن يلاقينا أبو جنزير ، والذي راج عنه أنه يظهر أمامك فجاة كأن الأرض تنشق عنه ، وأنه يأتي بالخوارق والسحر .
    قصة أخذت من أحاديث الناس ونقاشاتهم في جلساتهم الشيء الكثير .
    روى الدكتور / عصام أحمد البشير ، وزير الأوقاف السابق في برنامج مراجعات بقناة النيل الأزرق أنه عندما كان سجيناً سياسياً ، كانت إدارة السجون تعين لهم مساجين ليكونون في خدمتهم ، وكان أن عينت إدارة السجن أحد المساجين للدكتور عصام ، وذكر الدكتور عصام أحمد البشير أن ذلك السجين كان في غاية اللطف والوداعة . وأخيراً أكتشف الدكتور عصام أن ذلك السجين ، ماهو إلا ( محمد عوارة - أبو جنزير ) .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 06:14 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: Mirghani Ali AlAmin)

    الأخ العزيز ميرغني

    سلام كبير

    وذكر الدكتور عصام أحمد البشير أن ذلك السجين كان في غاية اللطف والوداعة . وأخيراً أكتشف الدكتور عصام أن ذلك السجين ، ماهو إلا ( محمد عوارة - أبو جنزير ) .

    ***

    هو كذلك .. في غاية اللطف و الوداعة حتى أيام إرتكابه للجريمة
    هذا يثبت نظرية علماء النفس و الجريمة بأن القاتل المتسلسل تتقمصه شخصيتين

    كن بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 06:03 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    الفاضلابي عبد العزيز

    سلام كبير

    فعطبرة حكايات لاتنتهى ولاتمتعنا الا اذا أعادتنا اليها ذاكرتك المسافرة فى النسيج الحى لتلك المدينة التى علمتنا الرضا بالكفاف فى كل شئ فأعانتنا دروسها على تحمل الغربة والصمود امام غيلانها ...
    عطبرة وحكاياتها يجب ان نتركها لك ولهذه الذاكرة التى نعتبرها درة من درر المدينة ..
    عطبرة .. مكلية ,, وسوميت .. سوق القيقر ,, مخازن الإبس ,, ودالشوش الذى دفق الزيت ,, قهوة ودالبيه ,, مطعم الدبل ,, قهوة شمت ,, و.و.و. الى حين ميسرة .. والى حين أن تفرغ من هذه الحكاية التى تغوص فيها فى أعماق المدينة,, ولن نتركك تذهب ,, فأنت أروع من كتب عن عطبرة ..


    ***

    شكرا على هذه المداخلة الغنية و على كلماتك الطيبة

    طلبك على العين و الراس ... فالذاكرة تنتح بتلك الذكريات

    كن بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 01:07 PM

صلاح الدين عبدالله محمد

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1401
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: محمد سنى دفع الله)

    ماشريتنا وكدة






    منتظرين

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 02:05 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: محمد سنى دفع الله)

    عزيزي ز نسيبي و صديقي السني

    سلام مربع

    Quote: شخصية من لحم ودم
    شخصية تراجيدية
    مكتملة الآبعاد
    شخصية تستحق الدراسة العميقة
    قابلت الكثيرين
    كانوا اصدقائه
    وكانوا يعيشون معه حياة طبيعية
    يقابلوه في اليوم اكثر من مرة
    يستمتعون بنكاته وقفشاته في الكورة
    وحركاته البهلوانية
    وخفة يده والسحر
    والأسورة التي هداه لها ساحر هندي
    وطيبته الهادئةوسسذاجته وحبه للناس
    لقد كان شخصية درامية عاشت دون ان تعلن عن حقيقتها
    عن نفسها الداخلية
    رجل عاش في ظل الحياة الحقيقية


    رجل عاش في ظل الحياة الحقيقية

    وددت لو تم عمل فيلم عن هذا الرجل في موقع الأحداث بأتبرا .. فالقصة تستحق.

    مروك أسعدني يا محمد
    تحياتي للمدام
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 12:23 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: عبدالمحمود محمد عبدالرحمن)

    أخي عبد المحمود

    تسعدني دائما مداخلاتك
    و بكم نواصل مثل هذه التداعيات عن عطبرة

    دمتم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 10:42 PM

علي الكرار هاشم

تاريخ التسجيل: 10-02-2007
مجموع المشاركات: 2796
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



ابو جنزير (Re: ابو جهينة)

    شالني الحنين
    عاد بي سنين
    رجعني تاني لعطبره
    والدنيا كانت حاله زين
    ......
    ....
    ...
    ..
    .

    ابو جهينه
    شكرا علي الذاكرة المتقدة
    شكرا علي العودة لذلك الزمن الجميل
    كانت عطبره قبلة ومنارة صنعت العطبرواي والرشيد مهدي ( آمال وأحلام ) وفرقة جاز دانا
    وبين هذا وذاك كان محمد عواره يعطي للحياة نكهة ومعني
    لكنه ابدا لا يعطيك احساس التعامل مع مجرم
    لعلها تقلبات النفس البشرية
    ...
    هل ننتظر أن نسمع عن مكليه-الحاج عبد الرحمن- قيقم
    لك المحبة
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 10:59 PM

ترهاقا

تاريخ التسجيل: 04-07-2003
مجموع المشاركات: 4357
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: ابو جنزير (Re: علي الكرار هاشم)

    العزيز ابو جهينة

    أخبارك يا راجل

    سرد مشوق عن صديقى محمد عوارة ، الراجل ده غنشاء الله يكون عايش ؟

    لمن نجى سوق عطبرة كان سامينا الافندية اولاد الحكومية يقصد المدرسة


    وآآآآآآآفيلقو
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 08:18 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: ابو جنزير (Re: ترهاقا)

    أبو علاء ساطور

    مشتاقين و الله

    ذلكم الزمن يبقى جميلا في الذاكرة رغم الهلع و الرعب ...
    أتمنى لو كان عندي إمكانية عمل فيلم متكامل عنه

    تحياتي لأم علاء

    دمتم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

29-10-2008, 06:25 PM

ابو جهينة

تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 18570
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: ابو جنزير (Re: علي الكرار هاشم)

    عزيزي الكرار

    سلام

    شكرا علي العودة لذلك الزمن الجميل
    كانت عطبره قبلة ومنارة صنعت العطبرواي والرشيد مهدي ( آمال وأحلام ) وفرقة جاز دانا
    وبين هذا وذاك كان محمد عواره يعطي للحياة نكهة ومعني
    لكنه ابدا لا يعطيك احساس التعامل مع مجرم
    لعلها تقلبات النفس البشرية
    ...

    إنها أتبرا يا أبو علوة ... سيدة المدن و الأمصار ... ديونها علينا كثيرة


    ***

    هل ننتظر أن نسمع عن مكليه-الحاج عبد الرحمن- قيقم

    ممكن و نص

    كن بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

28-10-2008, 11:29 PM

الملك

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 5756
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube



Re: أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي (Re: ابو جهينة)

    حكاوى,,
    لمدينة ما زالت "تئن وترز" فى داخل كل منا,,
    بتفاصيلها العميقة والعادية,,!!
    ..
    ابو جهينة "مساءك طيب"
    كل هذه القصص كنا نسمعها فى الصغر,,,ونسيت بعضها
    وتذكرت بعضها ,,,لكم أكون سعيداً لو واصلت سردها
    بنفس الصيغة ,,,حكاية بعد حكاية ,,,ربما تنعش الذاكرة
    ..
    ..
    شكراً للمساء الطاعم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 2:   <<  1 2  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

أبو جنزير ... أسطورة الرعب الأتبراوي فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·




الصفحة الاولى
  المنبر العام
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012
مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م
 نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م
أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م
 مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م
مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م
مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م
مدخل أرشيف العام (2003م
 مدخل أرشيف العام (2002م
مدخل أرشيف العام (2001م
مكتبة البروفسير على المك
 مكتبة د.جون قرنق
مكتبة الفساد
 مكتبة ضحايا التعذيب
 مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
مكتبة دارفور
مكتبة الدراسات الجندرية
مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور
مواضيع توثيقية متميِّزة
 مكتبة قضية سد كجبار
 مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي
 مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م
مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani)
مكتبة عبد الخالق محجوب
 مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد
مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية
مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان
 مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم
مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا
مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد
مكتبة العلامة عبد الله الطيب
مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
 مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن
منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم
مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية
مكتبة من اقوالهم
مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين
 منبر الشعبية
منبر ناس الزقازيق
مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى
اخر الاخبار من السودان2004
جرائد سودانية
اجتماعيات سودانية
دليل الاصدقاء السودانى
مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان
الارشيف والمكتبات
اراء حرة و مقالات سودانية
 مواقع سودانية
 اغاني سودانية 
 مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد
دليل الخريجيين السودانيين
 الاخبار اليومية عن السودان بالعربى













|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها

© Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de