اول حب

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 07:34 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة سلمى الشيخ سلامة(سلمى الشيخ سلامة)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-01-2008, 07:16 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    صديقتي سلمى

    من الروائع التي تغنى بها ابن البادية واطرب لها كثيرا اغنية وشوشنى العبير للشاعر المرهف ابو آمنة حامد

    وشوشنى العبير فانتشيت وساقنى الهوى فما أبيت
    يد الحرير ارتعشت بكفىّ بكيت من رعشتها بكيت
    صبية ... العطر يشتهيها أمذنب أنا إذا اشتهيت؟
    جدائل الليل على كتفيها تهدّلت حولى فما أهتديت
    أجمل منها ما احتوى فؤادى فالعبق الصادح مااحتويت
    حبيبتى أغرودة العذارى ورنة الأفراح إن غنيت
    حبيبتى أنيقة العطايا تهمى هوى إذا أنا غنيت
    لا تسألونى كيف كان الملتقى وكيف فى دروبها مشيت
    وكيف طاف الثغر فى إبتهال وكيف فى محرابها صليت
    سرّ عميق حبها بقلبى ما قلته للناس .. ما حكيت
    فإن روى القيثار سرّ قلبىّ قولوا لها ما قلت .. ما رويت
    لكنه حين بكى حنينا بكيت من رقته بكيت

    يا ربييييييييي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2008, 04:26 PM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 14-12-2003
مجموع المشاركات: 10754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: الطيب شيقوق)

    صديقى الاسفيرى الطيب
    انظر الى ادب اللقاء وكيف كان يبدو
    ادب العشق وكيف يتجلى

    لا تسألونى كيف كان الملتقى وكيف فى دروبها مشيت
    وكيف طاف الثغر فى إبتهال وكيف فى محرابها صليت
    سرّ عميق حبها بقلبى ما قلته للناس .. ما حكيت

    من يقول مثل هذا الكلام الا متادب
    له سر الكلمة قد دنا
    وله جمال داخلى عز نظيره
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2008, 05:51 PM

محمد عثمان

تاريخ التسجيل: 10-11-2006
مجموع المشاركات: 6486

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    سلمى...

    متاابعين معااك..
    من الاغنياات الجميلة التى تغنى بها الفنان صلاح بن الباادية
    اغنية سال من شعرها الذهب..التى كتبها ابن الشرق الشااعر
    المتمرد ابو امنة..الشاعر الذى كانت تربطه علاقة وثيقة جدا مع
    ابن عمى الشااعر الراحل كمال مجوب شاعر اغنية ثنائى العااصمة
    نهر الريد و غيرها من الاغنياات..بمدينة بورتسودان
    فانا كلما اسمع سال من شعرها الذهب تعود بى الذااكرة الى اياام
    خلت حيث كان هذا الثنائى دايما حضورا فى منزلنا..
    اياااام...

    سال من شعرها الذهب
    فتدلى وما انسكب
    كلما عبثت به
    نسمة ماج واضطرب
    النجيمات والخصل
    فى عناق وفى غزل
    نسجت حوله القبل
    موكبا يغزل الطرب
    فيه من سمرة الأصيل
    شعرها المذهب النبيل
    ثغرها اليانع البليل
    كرزة حفّها العنب
    يا حبيبى ... أكلما
    قلبىّ المغرم احتمى
    بك وانزاح ملهما
    عاد كأسا بلا حبب
    فاره .. مترف .. لدن ..
    فنن.. لا .. ولا فنن
    هزنى الوجد والشجن
    فى الهوى قلبى إغترب
    رقص الورد والزهر
    مهرجانا على النهر
    سال فى الشط وانهمر
    عطره الحلو وانسرب
    أى غصن إذا انثنى
    فيه تحتفل الدّنا
    والثريات والسّنا
    غير بدرى إذا احتجب
    عشت فى الحب منتهى
    التيه .. ولكن بلا انتهاء
    تائه .. ذاهل النّهى
    شفّنى الوجد والطرب
    إن تكن أنت لم تزل
    يوم بدر المنى اكتمل
    نحن شلناك فى المقل
    وقعدنا على اللّهب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2008, 09:02 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: محمد عثمان)

    Quote: اولا مبروك للاولاد وتشوف احفاد احفادهم يارب


    شكرا يا سلمي اختي لكن اقول ليك كلام والله مبدعة في ايجاد المداخل فالكل هنا مغرم ومحب لابن البادية الفنان المرهف والانيق . الاستاذ صلاح تغنى لعمالقة صنعوهو فنانا وصنعهم كشعراء لا يشق لهم غبار .

    لك منى قواسيب التحايا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2008, 05:16 PM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 14-12-2003
مجموع المشاركات: 10754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: محمد عثمان)

    محمد عثمان
    يا نهر الريد الصافى
    ما تبقى ضنين ومجافى
    رسل من موجك حبه
    تغمرنى بكل محبة
    انها واحدة من الاغنيات التى طالما عشقتها
    وكان نفسى اعرف شاعرها شكرا لك على هذه المعلومة
    فشاعرها كمال محجوب اسم لم ينتشر كثيرا فى فضاء الغناء
    لكن يشراه انه كتب هذه الدرة

    اما ابو امنه حامد
    احد الذين كتبوا وجداننا شعرا وصاغوه شجنا
    فلنا العزاء فى فقيدينا (كمال محجوب وابو امنه )
    انهما يعيشان فينا خلودا بهذا الغناء الجزل
    وهذا الكلام المعطون بماء الخلود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2008, 10:18 PM

محمد عثمان

تاريخ التسجيل: 10-11-2006
مجموع المشاركات: 6486

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    Quote: محمد عثمان
    يا نهر الريد الصافى
    ما تبقى ضنين ومجافى
    رسل من موجك حبه
    تغمرنى بكل محبة
    انها واحدة من الاغنيات التى طالما عشقتها
    وكان نفسى اعرف شاعرها شكرا لك على هذه المعلومة
    فشاعرها كمال محجوب اسم لم ينتشر كثيرا فى فضاء الغناء
    لكن يشراه انه كتب هذه الدرة


    الجميلة سلمى...

    الراحل كمال محجوب كتب الكثير من الاغنياات لثنائى العااصمة
    نهر الريد و فى ضميرك سر كتمتو اشهرهما..و هنااك ايضا اغنياات
    اخرى لا استحضرها الان..
    الراحل كمال محجوب زامل ايضا الراحل ابو امنة فى كلية البوليس
    و لكنه لم يكملها ليتجه الى التدريس فى مرااحل الثانوى العام و قتها..
    له ديوان شعر واحد قام بنشره فى فترة السبعينات و كان بعنوان اوسوك
    و هى كلمة يطلقها الهدندوة باللهجة المحلية على المدينة التاريخية و العريقة سواكن..
    نقوم بمحاولات جادة الان بتجميع كل شعره و اعادة نشر ديوانه مرة اخرى..

    مودتى...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2008, 07:37 PM

محمد عثمان

تاريخ التسجيل: 10-11-2006
مجموع المشاركات: 6486

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2008, 07:39 PM

محمد عثمان

تاريخ التسجيل: 10-11-2006
مجموع المشاركات: 6486

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: سلمى الشيخ سلامة)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2008, 10:51 AM

ثروت سوار الدهب
<aثروت سوار الدهب
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 7533

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: محمد عثمان)

    لا زال الحب مستمرا.. يا سلمي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2008, 04:55 PM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 14-12-2003
مجموع المشاركات: 10754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: ثروت سوار الدهب)

    ثروة الثروة المكنوزة بالحب
    امس كنت افكر فى امر هذا الصلاح بن البادية
    وقلت
    لو كان فى اى مكان اخر لاحتفى به العالم
    لما فى صوته من شجن وتطريب عال
    لما فى مخارجه من وضوح
    لما بثه فينا من شجن لايقل عن اى شجن بثه فنان اخر
    اضافة الى عصاميته
    الى كل ذلك ثبات الصوت فى معدل لم يحتج منه ان يصرخ لترهل يعترى الصوت
    ما زال بكامل عافيته اللحنية والصوتية
    ما زال يصدح كل يوم
    وكل يوم يزدادصوته القا
    رغم انى لا افهم فى نوعيات الاصوات
    لكنى اميز بين الصوت النشاز وغيره
    فصوته ما زال يحمل التطريب
    وما زلنا نقول انه اول حب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2008, 03:55 PM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 14-12-2003
مجموع المشاركات: 10754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: ثروت سوار الدهب)

    برضى بى حكمك على
    فى هواك اموت اشهيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2008, 01:34 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12002

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    Quote: تعودت سماعه منذ الصغر ، لم اكن فى الطفولة لاعبأ بقراءة ما وراء الكلمات لكننى احسها تلتحم بنسيجى ، فى مرحلة الصبا ، اوج تلك الفترة حين بدأنا نتلمس درب المعرفة بالعلاقات الانسانية ، حين بدأنا نتلمس معنى ان يكون لنا ( حبيب) نصطفيه ونداريه فى حنايا الصمت فلا يعرفه احد ، ولا يدركه الا انت ، حبيب تصطفيه برغبة وبدافع ان تثبت للعالم انك بشر ، وان هناك من يعيرك انتباها ، حتى لو كان حبيبا متخيلا وغالبا ما يكون ابن الجيران ، او صديق الاخ ، الذى احيانا يعاملك بحنو على اساس انك "طفلة " ، لكن الطفولة انسحبت خلف سياجات البحيرات المتأججة للعواطف ، بحيرات صغيرة لا تسمح بالتواطؤ بينك وبين من اصطفيت " لااستطيع ان اسميه حبا " لكنه من جانبه يسميه ، واحيانا تجده يجرؤ على البوح به ، نتبادل ذلك البوح " بتورية "



    من يُضمر خيراً أكثر من بنانَكِ الدفاق يا سيدة المعاني المُترفة وصدق إحساس الحنين :
    الأستاذة / سلمى بنت الشيخ

    لك من كُل ثمرة مولودها الذي حفظت فيه بصمة ميراثها والألفة .

    نهديكِ و نهدي أضيافَكِ لمحة من دفء المحبة الأولى ، حين نفتح كهف الذاكرة :



    كهف الذاكرة

    بعد رحلة مضنية ، كنت أحسب نفسي قد نسيت . صعدت صخوراً ملساء ، انزلق جسدي وسقطتُ في بركة ماء ولم أغرق . شاقٌ هو الطريق إلى الذاكرة ، فوقت الصفوة تكدره شوائب صنعتها التكنولوجيا لتغزو أسماعنا ، أو تغسل عيوننا ببلور تلفازها الساحر . نعم ..الطريق إلى كهف الذاكرة متعرَّج ، تكسو جوانبه أعشاب طفيلية صنعها الزمان ، ما كانت هنا عندما كنت صبياً وكان عُمري أخضراً وكان شاربي زغباً على حَواف الفّم .

    زادي للرحلة أن رأيت محبوبتي الآن مُجدداً ، نهض الماضي متوهجاً يورق من جديد ، وقد خضبت الأمومة أطرافها فبدت أنثى مترفة . ريانة الطلعة وملامحها تشع نوراً وجمالاً يفوق الوصف ، ها هو العمر و قد تمدد كأنه بُرهة . إنها تشبه صورتها عندما كانت في صغرها . أتأتلف الأنفس يا تُرى من بعد تاريخ طويل ؟. اختلفت الرؤى بيننا في الماضي ، لا تكفي المحبة أن تُشيد عُشاً ، وأسباب هدمه تنتظر أن نَفرغ نحن من البُنيان حتى تكون الفاجعة أفدح والانفجار أضخم ، يُدمي و يشتت الأشلاء . قلت لها في ذلك الزمان ،لنترك العُش ، ونحوله مقصفاً للصداقة . نجلب من كل حديقة مزهرية ، نشتَّم الروائح ونبيع . نتوقف عند الروابي ، فالحِكمة عند الأصدقاء تتنفس فضاء أرحب .

    العشق المجنون من يسكته ؟ ، وقد دخل قلبها واستشرت أنيابه ، ورفض الخروج . صعبٌ أن ترتد عن العشق ، يلتف يطوِّق النفس ، أزماته مُفجعة ، مدائنه وقراه تلُفها المخاطر . ولو اشتم ريح عِشقنا أحد تتغير الدنيا ، وتحوم من حولنا أردية الشك . يتصيدنا موروثٌ ثقيل الظِّل ، فأنا في حُكمه عابث ، أرتدي معطف آثام .

    قلت لنفسي :
    ـ أخاها هو صديقي ، فكيف يصبح الحال لو علم ما كان بيننا . هاهو العشق يموت قبل أن نُعلِمه بأمرنا ، وتجنبنا المحظور .

    ذاك هو الكهف ، أعشاب متشابكة وأشواك تُغطي بوابته . غيوم رمادية تغطي

    السماء من فوقي ، لكنني عَزمت أن أستعيد الأقصوصة القديمة ، ولو تكلف الأمر التضحية بالنفيس من حاضري .
    وصلت أخيراً بسلام ، وتجولت في ذاكرتي :

    تلك حكايات من الطفولة ، خناق هُنا ، ركض هناك ، نزاع على كُرة لا تساوي شيئا ، أخذت كل وقتي ومن سِعة ذاكرتي . لا وقت لملل البحث ، لا أريد كل هذا الكم من الحكايات أو النفايات القديمة . تعجبت من كل هذه الفوضى ، وتحيرت من أين أبدأ. تلك ملامح شابة عبرت الطريق تشبهها ، ولكن صوت خطوها على الثرى لا يحرك في وجداني ساكناً . بحثت داخل ركام الذاكرة ، وهالني ما رأيت ، رجل يخرج سكينه ويُكبر ، يحاول أن يذبح آخر أمام ناظريَّ والآخرون يتفرجون بلا حِراك !. إنها مضيعة للوقت ، لولا ظُلم الحاضر لما بدأت البحث . بدأ مفعول سِحر العشق القديم يفعل فعله ، وجهها النضِر لن يغيب كثيراً . فالذاكرة تختزن كثيراً من جمال الأفعال ، وقليلاً من جمال الأوجه . وسألت نفسي : لِمَ صَعُب عليّ التذكار ؟.

    قلت أستنهض بعض أغنيات الماضي ، فحنينها يدفئ كهف الذكريات . وبدأت التجربة والأمكنة تتقاذف صوتي و الصدى يرتد تباعاً . وانتظرت حتى أطل وجهها الأسمر من كوة ما ، أشرقت هي ببهجة طفولية الملامح ، ونور تسلل ملأ المكان ، بدأ عيدي يطل من جديد . اقتربت أتطلع مُحياها ، فانفلتت تجري ، وأنا من ورائها أنادي حتى بحَّ صوتي . للطفولة والصبا حيوية دافقة ، فلن ألحق بها وقد حجَّمت ثقل السنين خطوي ، فما أفلحت في لحاقها ، وقفت برهة ألتقط الأنفاس . رفعت يديَّ بعد استراحة وأنا أقول :

    ـ لن ألحق بكِ ، استسلمت .
    توقفت هي بعيداً ترقبني بتعجُب :

    ـ من أنت يا هذا ؟

    قلت :

    ـ ألم تتذكري وجهي ؟

    وضعت إحدى يديها على جانب الخِصر ، وغيَّرت قناع وجهها بما يشبه الغضب وهي تقول :

    ـ لا .. لِمَ تلاحقني ؟
    قلت :

    ـ انظري وجهي ، وستعرفين من أنا ، وكيف عندما أحببتكِ رفت فراشات على غصنك الزاهر ذات ربيع دهرٍ مضى .
    قالت :

    ـ كنت قد أحببت في زماني الماضي فارساً ، وجهه أكثر نُضرَّة من وجهِكَ ، ولكنه أصغر سناً . كان هو قِبلةً نامت على كتفها أحلامي ، حتى حسبت أنني قد نلت الدنيا حين ترفقت محبتها ، وبنينا بخطانا دروب العِشق وفرِحَت الدُنيا بنا . أمسكت يدَهُ وقبَّلتها ، وطلبت رَبي أن يمنحنا فُسحةً من الزمان لنبني جنتنا السعيدة .

    جَلسَت هي تستغرق في حُزنٍ نبيل ، حتى أدمعت عيناها وهي تقول :

    ـ وفي يوم لمحت النَضار والوَهج قد تراجع عن عينيه . أخبرني أنه لا يشبه أحلامي ، وأنه لا مستقبل لرباطِنا ونحن مختلفين . نهَض هو وتصنَّع الخِلاف معي ، استعطفته وبَكيت وبلَلَتني دُموعي ، ورَجوته أن يَصمت ، لأنني قد أحببته ، وله سأمنح نفسي بما حوت إن أرادها . قال لي لن أدنسك وأندم طوال عمري ، أنتِ أجمل مَنْ رأيت ، لكن نجوم سعدك لن تتوهج مع تعاستي ، ولست من يستحق عُشرتكِ النبيلة . قال لي لنكن أصدقاء ، فعُمر الصداقة أطول . نفترق أو نلتقي بلا عِتاب يثقل القلب ، أو أمل ينتظر الرجاءات.
    برقت عيناي بما يشبه الدمع ، وقلبي يميد بين أضلُعي . قلت لنفسي :

    ـ أهو أنا الذي تتحدثين عنه ؟ . أكنتُ في تاريخي بمثل تلك الجفوة ، صارم الأحاسيس ، متكلس الرؤى كما تقولين عني ؟ .

    أفقت أنا من الذهول ووجدت نفسي وحيداً في كهف ذاكرتي حزيناً . جلست هنالك ما وسعني الزمان أن أجلس . وعدت أدراجي آخر المطاف إلى حاضري صفر اليدين .
    عبد الله الشقليني
    10/11/2004

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2008, 03:35 PM

مامون أحمد إبراهيم
<aمامون أحمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 25-02-2007
مجموع المشاركات: 5230

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote: من يُضمر خيراً أكثر من بنانَكِ الدفاق يا سيدة المعاني المُترفة وصدق إحساس الحنين


    عبدالله الشقلينى ..... ولا أزيد !

    ولكننى أقول عن نفسى : هذا توثيق حقيقى , للشجن السودانى , يا سلمى . .

    بشرانا بيك .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2008, 09:42 PM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 14-12-2003
مجموع المشاركات: 10754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: مامون أحمد إبراهيم)

    الاخ مامون
    الشجن يلبسنا اينما حللنا فى هذا العالم
    تجدنا نحمله فى اغنياتنا
    ومحبتنا لاولئك المبدعين الذين هم زادنا فى الغربة
    وعزاؤنا اننا نحتفى بهم فى غياب الانظمة التى تحتفى بمبدعيها
    شكرا لك لانك تحبهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2008, 02:14 AM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 14-12-2003
مجموع المشاركات: 10754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اول حب (Re: عبدالله الشقليني)

    عبد الله الشقلينى
    يا جميل يا حلو الشقايق
    املا كاسك واصبر دقايق

    ما اجمل ان نبوح بحبنا الاول
    ما ابدعها من لحظات
    كنت صبية بعد
    وكان اول حب
    قال لى
    ـ انتى حبيبتى
    وبكى المسا الوردى وارتعشت
    كل النجوم عشية السبت
    كان يوم السبت هو اليوم الاول فى المدرسة
    كنا صبايا بعد
    رمى الى ما تحت اقدامى بورقة مطبقة بعناية
    لمحه عامل الدريسة الذى كان بغته قد هل
    فادرك صاحبنا انه وقع فى شر اعماله
    رايته يخب جاريا وهو لم يكن صبيا
    كان رجلا وسيما لم ار مثل وسامته حتى الان
    لكن عامل الدريسة لحق به وسمعته يقول له
    ـ انت مجنون ؟ دى بت الناظر
    وتاه الرجل الى هذا اليوم لم اره
    لعله طلب نقلية من المدينة
    او لعله رحل عن ذلك البيت
    لكنه كان قد كتب
    ـ وشوشنى العبير فانتشيت
    يا انتى انى احبك
    حين قرات امى الرسالة ضحكت كعادتها لحظة ان امد لها بنوعية تلك الرسائل وقالت
    ـ مراهق
    وضحكنا وظلت اغنية ابن البادية (وشوشنى العبير ) احد مفاتن الغناء لدى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de