أوهام القوة الأمريكية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 04:12 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة ياسر محمد عثمان الخليفة(Yassir7anna)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-05-2003, 09:28 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 08-09-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أوهام القوة الأمريكية (Re: Yassir7anna)

    Quote:
    الواقعة الثانية المزعومة

    أما الواقعة الثانية المزعومة فهي سقوط بغداد السريع والمفاجئ. فالبعض يزعم أنها هزيمة للجيش العراقي والبعض يزعم أنها خيانة من القيادة العراقية العسكرية أو السياسية والعسكرية معا. وتناسى الجميع أمرين مهمين:

    1- فما الذي جعل أمريكا تضطر إلى قتل الصحفيين جهارا نهارا ومحاولة منعهم من الاطلاع على نتائج معركة المطار التي تقدمت دخول بغداد وما تلاها مما يزعم هزيمة أو خيانة

    2- وكيف تم التراجع المنظم لحاميات بغداد وقيادات العراق فلم تتمكن أمريكا من تحقيق أهدافهما واضطرت إلى ما كانت تتصور نفسها غنية عنه بفضل السيطرة على الجو والقوة المدرعة

    كل من ينكر على العرب والمسلمين القدرة على المبادرة العسكرية وقيادة المعارك بكفاءة لا يمكن أن يفهم كيف يمكنهم أن يجبروا العدو على خوضها بحسب منطقهم وشروطهم بدلا من الاقتصار على رد الفعل وخوضها بحسب منطقه وشروطه رغم أن ذلك قد تكرر الآن مرتين: الأولى عندما حلت الحركة الطالبانية نفسها لتحول دون المجابهة فتنقل المعركة من إيقاع المناجزة ( =الحرب الخاطفة ) التي يريدها العدو إلى إيقاع المطاولة ( حرب الاستنزاف ) التي يريدونها بحيث إن الحرب الفعلية بدأت عندما تصورت أمريكا أنها قد انتصرت والثانية هي ما نفترض أن الدولة العراقية قد فعلته سواء كان ذلك باجماع القيادة كلها أو بسلوك من يتصورهم البعض قد خانوا لعدم إدراك خيارهم الحل الأمثل في تجنب الصدام للحفاظ على مقومات المقاومة التي ستبدأ بعد المعركة وخاصة في معركة حكم العراق تحت المضلة الأمريكية إلى الحد الذي تنهزم فيه أمريكا وتفر بجلدتها كما حصل لها في فياتنام: فتوقيت الحرب ( الصيف وعند بداية حملة الترشح للرئاسة في أمريكا ) وضرباها ( المدنية والعسكرية ( سيكونان باختيار العراقيين.

    فخطة الأمريكان اعتمدت على رفض معارك المدن بالتحرف عنها لاستبدالها بتكتيك الحصار الهادف إلى جبر القوة المدافعة على الوقوع في عجزين:

    1. عجز مدني في تسيير المدن العراقية بتخريب مرافقها وخدماتها كقطع الماء والكهرباء والدواء حتى يثور الشعب على القيادة.

    2. وعجز عسكري في حماية أرض العراق من خلال الحيلولة دون المقاومة والتموين التعبوي طاقة وذخيرة وغذاء وشربا. ولا يمكن لقلب مثل هذه الخطة على العدو أن يرتجله العراقيون. لذلك فالنجاح في القلب قد كان بحسب خطة سابقة الروية.

    ذلك أن الغاية من قلب خطة العدو هي اجباره على تحمل هاتين المهمتين بدلا من تحميلهما للعراقيين ليقع هو في المعاجزتين اللتين سعى إليهما:

    1- فقد بات على أمريكا أن تتكفل بالإدارة المدنية أو أن تقبل بإدارة مدنية تحميها هي فتقل أهوال الحرب على الشعب العراقي وتتحمل أمريكا تبعات كل تقصير ( ولا يمكن أن تخلق هذه الإدارة من عدم وإذن فهي ستضطر إلى استعمال الموجود (.

    2- وعليها أن تسعى إلى السيطرة العسكرية على كل شبر من أرض العراق ولا يكون ذلك إلا بالانتشار في المدن والقرى وكل الطرقات والثغور وهو ما يعرضها لمشاكل التموين بابعاده الطاقية والذخيرية والإعالية.

    والمعلوم أن كلا الأمرين مستحيل من دون جيش جرار يكون عدده أضعاف الجيش الأمريكي الحالي في المنطقة وبدون خيانات تكاد تكون مستحيلة لتعارض أهدافها مع أهداف أقطاب المعادلة العراقية الثلاثة: فالشيعي لن يساعد أمريكا على الأقل من أجل التنفيس على إيران إن لم يكن حبا في العراق والكردي لن يساعد أمريكا لكون الثمن المطلوب لا تستطيع أمريكا توفيره من دون محاربة تركيا والمعارضة الخارجية لا يمكن أن تفعل شيئا ما تقبل أن تصبح مجرد غطاء للحكم الأمريكي بنفس الإدارة التي حكم بها حزب البعث ثلاثين سنة خلت.

    وبذلك فأمريكا ستضطر إلى خوض حربين كلتاهما خاسرة بحكم ما تنوي استعماله من أدوات: فالسيطرة المدنية تقتضي تفعيل المجتمع المدني الذي سيكون بالضرورة عليها لا لها إذ هو سيكون ضد السلطة الإدارية الأمريكية مباشرة أو بصورة غير مباشرة والسيطرة العسكرية ستولد حرب المدن والقرى والأرياف بمنطق حرب العصابات التي لا يمكن لجيش أمريكا النظامي أن ينجح فيها والمقاومة تشتد أكثر لو استعملت أمريكا الأكراد ضد العرب. لذلك فإنه لا يمكن لأمريكا أن تربح أيا من الحربين: فالمقاومة سيقودها المسجد واجهزة الدولة التي دخلت دهاليز العمل السري فأصبح لها وجود الأشباح الفاعلة من وراء حجاب ومن ثم فهي تستطيع تنظيم المقاومة دون انفعال بردود العدو لعدم تعينهما المادي القابل للسحق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
أوهام القوة الأمريكية Yassir7anna12-05-03, 09:25 AM
  Re: أوهام القوة الأمريكية Yassir7anna12-05-03, 09:26 AM
  Re: أوهام القوة الأمريكية Yassir7anna12-05-03, 09:27 AM
  Re: أوهام القوة الأمريكية Yassir7anna12-05-03, 09:28 AM
  Re: أوهام القوة الأمريكية Yassir7anna12-05-03, 09:29 AM
  Re: أوهام القوة الأمريكية Yassir7anna12-05-03, 09:30 AM
    Re: أوهام القوة الأمريكية قرشـــو12-05-03, 10:29 AM
  Re: أوهام القوة الأمريكية Yassir7anna12-05-03, 05:57 PM
  Re: أوهام القوة الأمريكية cola12-05-03, 06:20 PM
  Re: أوهام القوة الأمريكية Yassir7anna13-05-03, 02:16 PM
  Re: أوهام القوة الأمريكية Yassir7anna13-05-03, 03:20 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de