منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 24-04-2018, 01:58 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

صلاح حمادة كما عرفته

01-04-2009, 12:27 PM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صلاح حمادة كما عرفته






    بدأت بالامس عزاءا لصديقي صلاح حمادة .. وضمنته بعضا من سيرته الذاتية .. ولاننا بدأنا ارشيفا جديدا فقد اختفي البوست
    وكان هدفي ابعد من مجرد العزاء .. واردت ان اتعداه الى التوثيق .. حيث كنت ملما بمعظم احوال وجوانب حياته فيما عدا في فترات اغتراب متقطعة .. كما اردت ان يشاركني في ذلك التوثيق كل من عرف الراحل .. وسأبدأ منذ اليوم في البحث عن ما تضمنته الشبكة العنكبوتية من اعماله .. وليس القصد هو ارشفة اعماله المنشورة فقط .. ولكن حياة الراحل كانت حافلة بالمواقف والطرائف والابداع
    ودعوتي لبقية الزملاء بمدنا بما يملكون
    وهو واجب وامانة لا بد من ادائها له وساحاول هنا ان انقل بعض ما كتبته في بوستات اخرى ثم انتقل الى سيرته

    (عدل بواسطة elfadl abdellatif on 01-04-2009, 12:37 PM)
    (عدل بواسطة elfadl abdellatif on 15-01-2010, 07:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-04-2009, 12:41 PM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    تخرج المرحوم من كلية الفنون الجميلة (تلوين) عام 1980 وعمل بوزارة الاشغال ومتعاونا كرسام كاريكاتير في صحيفة الايام في مطلع الثمانينيات ليحتل مكانة مرموقة في زمرة رسامي الكاريكاتير وفي قلوب معجبيه
    ثم عمل بعد ذلك في صحيفة السياسة وحتى 1989 .. ثم عمل مديرا لتحرير اول صحيفة اجتماعية (اخر خبر) .. وتنقل في عدد من الصحف الساخرة (قلب الشارع - عالم الكوميديا) وكانت اخر محطاته صحيفة الوطن
    وقد اشتهر خلال مسيرته بعدد من الابواب الساخرة
    من غير زعل
    مذكرات زول
    حكاية قبل النوم
    حكاية والسلام
    الا رحم الله من كان يرسم الضحكة في الشفاه .. وكان شعاره الذي يضعه على غلاف مؤلفاته : الضحك هو السعادة الوحيدة التي يملكها الفقراء والاغنياء
    نسأل الله ان يغفر له ذنوبه سيئاته ويبارك له في حسناته .. اللهم امين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-04-2009, 11:10 PM

بدر الدين اسحاق احمد
<aبدر الدين اسحاق احمد
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 17119

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    الاخ الفضل ...


    احسن الله عزاؤكم فانت من اسرة وعشرة المرحوم ..


    من اقرب الناس اليك / دراسة / عملا / صداقة ...


    نقلت تعازيك الى الاخوة حسن وحسين وعادل وعمر وكان لسان حالهم انك نفسك تستحق التعزية

    لما للمرحوم من مكانة ومنزلة عندك ..


    وقابلت الصحفى / المصمم / استاذ الانجليزى عماد الماحى الذى اثنى عليكم وعلى تجربتكم العملية المشتركة

    فى عالم الصحافة والتدريس ابلغنى بتعزيتكم فى المرحوم ..

    جريدة الوطن اليوم كان المانشيت الرئيسى فيها صلاح حمادة فى رحاب الله ..

    وابلغنى الاخ عادل باتصالكم اليوم معزيا ..

    رحم الله الاخ صلاح حمادة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2009, 00:06 AM

حبيب نورة
<aحبيب نورة
تاريخ التسجيل: 02-03-2004
مجموع المشاركات: 18578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: بدر الدين اسحاق احمد)

    الف رحمة ونور عليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2009, 09:53 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: بدر الدين اسحاق احمد)

    Quote: وقابلت الصحفى / المصمم / استاذ الانجليزى عماد الماحى الذى اثنى عليكم وعلى تجربتكم العملية المشتركة

    فى عالم الصحافة والتدريس ابلغنى بتعزيتكم فى المرحوم ..


    الاخ بدر الدين
    تحياتي وشكري
    الاخ الاستاذ عماد الماحي رافق المرحوم زمنا طويلا واعزيه واعزي جميع زملاء تلك التجربة ابراهيم محمد احمد - عماد - كنوز - عبدالعظيم عبدالحي - مجدي حسين - مبارك حتة - نميري شلبي وزمرة من (نجوم الكوميديا) كما كان يطلق على الصحيفة
    وقد صحبت الفقيد في كل مراحل حياته الدراسية والعملية (ما عدا الابتدائية) .. ولهذا فقد كان فقده مؤلما لي خاصة وان اخر لقاء بيننا تم قبل 15 شهرا .. رحم الله صلاح سالم حمادة واحسن اليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2009, 07:29 PM

shahto
<ashahto
تاريخ التسجيل: 17-02-2006
مجموع المشاركات: 4394

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    لا حولة ولاقوة الابالله

    الدوام لله وحده ...ؤحمه الله استاذي ة صدبقنا صلاح حمادة...
    كم احببا هذا الاستاذ و الزميل ...


    ----------------------

    انه انسان يجب ان يعرفه كل اهل السودان لان احبنا جميعا ..انه فنان حق



    تقبل الله عزائنا

    شحتو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2009, 10:47 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: shahto)

    Quote: انه انسان يجب ان يعرفه كل اهل السودان لان احبنا جميعا ..انه فنان حق



    الاخ شحتو
    تحياتي
    انه فعلا كذلك .. وقد فتحت هذا البوست لكي اروي ما اعرفه عنه .. و كذلك لاصدقائه الذين عرفوه عن قرب من الاعضاء داليا - عمار - عماد عبدالله - سمندلاوي (اقدمهم) ..
    ورغم انني كنت اريد ان اضمنه مواقفه الطريفة وتعليقاته الساخرة وقفشاته الحلوة .. الا ان الافضل هو افراد مساحة خاصة لذلك خاصة وانها كثيرة ومتنوعة وهذه دعوة اوجهها من هنا الى جميع من عرفوه
    هذا عن اصوله ادبياته ومأثوراته المنقولة .. اما الثابتة من كتابات ومؤلفات فارجو من الاخ بكري ان يسمح لنا بأنشاء مكتبة خاصة به
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2009, 11:51 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    صلاح حمادة رحيل السخرية وسخرية الرحيل


    لا شك ان الحزن على صاحب اشهر ابتسامة في عالم الصحافة والتي اصابت بعدواها كل من شاهدها (صورة او اصلا) وبلغ عدد ضحاياها الملايين .. لا شك ان الحزن والحداد عليه امر عسير .. فرغم الفجيعة انت لا تملك الا ان تتذكر موقفا طريفا له وتعليقا ساخرا فلا تدري اتضحك ام ستبكي
    كما ان الضحك من بعده سيصبح مؤلما ايضا .. فكلما تذكرت احدى قفشاته وكادت الضحكة ان تنطلق الا و استدركت ان صاحبها لم يعد بيننا
    ولعل اشهر ترويساته كانت تعبيرا صادقا عن دواخله .. فهو يسخر من الجميع ويتقبل السخرية (من غير زعل) .. كما كانت كتاباته بل وهو نفسه (للجميع فقط)

    * ولا استطيع ان احصر حديثي عنه في مقال او مقالين .. فقد كانت حياته مليئة بالمواقف والطرائف والابداع والامتاع .. رافقته فيها الا قليلا
    وقبل ان (اخوض) في سيرته .. ومأثوراته .. لا بد لي من وقفة عند مآثره ومكارمه

    كان بسيطا ويحب البساطة والبسطاء ويكره تعقيدات الحياة .. وحتى الموبايل لم يكن يتقبل فكرته في البداية
    كان صادقا ويحب الصدق ويكره الكذب والنفاق .. لا يحمل في صدره غلا ولا حسد ومن الذين يؤثرون على انفسهم وان كان بهم خصاصة .. ظاهره كباطنه سره علانية .. لايداري مشاعره خلف اي قناع
    كان وفيا ومخلصا وولوفا .. عندما كنت في الخرطوم قبل عام ونصف عرضت عليه احدى الصحف مبلغا لم يكن يحلم به ولكنه قال لنا ونحن جلوس تحت الشجرة الشهيرة .. الجماعة ديل (الوطن) ما غلطو علي وانا ما بغلط معاهم .. فلم يكن المال عنده غاية وانما وسيلة غايتها هو ان تظل الضحكة هي سيدة الموقف وليس المال .. وهذه هي فلسفة شعاره : الضحك هو السعادة الوحيدة التي يملكها الفقراء كما الاغنياء
    ما في جيبه ليس ملكه .. رصيده هو حب الاصدقاء والقراء .. وما أغناه به .. وجيبه لا يعيبه .. سواء مليان او فاضي
    ما في قلبه يجري به لسانه .. ولا يخشى في الحق لومة لائم
    تعددت مآثره ومناقبه كما تعددت مواهبه واعماله الصحفية
    من غير زعل - للجميع فقط - الزواج هو - قصة بايخة جدا - مذكرات زول - حكاية قبل النوم - حكاية والسلام - حماميزو - المطرب هناق
    هذا هو غيض من فيض شخصية صلاح (سالم) حمادة وسيرته الانسانية .. اما مسيرة حياته ..فسأعود اليها بعد ان ينخفض مد الحزن قليلا .. وهو امر شاق بالنسبة لشـــخص رافقك عمرا كاملا .. وكان رحيله من دون وداع يليق بطول الرفقة.. حيث التقيته اخر مرة في اخر يوم من العام 2007 اي 15 شهرا بالكمال والتمام ..وانا اليوم لا افتقده فحسب بل افتقد من يواسيني في فقده
    كان اخو اخوان .. يسافر الى قرية في الجزيرة لاداء واجب عزاء او لمجاملة عريس .. قد لا تربطه به اي صلة غير انه من اقارب احد الزملاء ..
    اللهم ارحم صلاح سالم حمادة وبارك له في حسناته وتجاوز عن سيئاته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2009, 10:57 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    Quote: Good Bye Salah Hamada (1960-2009)

    His full name is Salahaddeen Salemm Hamada, he born Ruofaa, Aljazzera in 1960.
    Salah lived with his father in Algadareff city in the eastern Sudan,
    then after his father dead in car accident he moved to live with
    his family in Ruofaa City.
    He started his study in Collage of Fine Art as a painter in 1976 and
    he became one of most popular students; Salah was a college of the
    Sudanese cartoonist Moonam Hamza and the graduated together in 1980.
    He was an employer for 7 years in the ministry of Work
    (Section of Designing and Artitacher) since 1981.
    Salalh was a fan of the Egyptian cartoonist (Hussein Al Layethi) and
    he flow is style as a cartoonist.
    In the early of 1980's he worked in Alseeyasa (The Policy)
    daily newspaper and that time was his golden era because he became
    one of must popular cartoonists in Sudan beside that he publish his famous book
    ( Menn Ghaeer Zaaell ) or ( Without Anger) in 1988.
    In 1989 The Islamic National Front turn over the legal democratic government and
    closed all newspapers and for that Salah Hamada protest and retired of
    drawing cartoon from 1989 to 1994 when the first specialist cartoon newspaper
    (Nabbed Alkaricateer) published in July 1994.
    He began to reduce his cartoons in 1990's because he want he feel that
    he has to bring new ideas he started to write Satirical literature in newspaper
    until he became the Editing manger of (Akhbar Almugtamaa).
    He worked for many newspapers like Alayam, Alsahafa, Akher Khaber,
    Nabbed Alkaricateer, Alamm Alkomidia and at last Alwatan.



    Talal Nayer's Note:

    Dear Erdogan,
    In 31/3/2009 Sudanese Cartoonist and Columnist
    (Salah Hamada) passed way by heart attack.
    I worte his abbreviated biography and I hope that you can publish it in DQ and
    he is a link of his old works since
    (1991-92-94) in Aydin Dogan contest in Turkey.



    http://www.donquichotte.at/_dq_/tr/bugun/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2009, 11:42 AM

انعام حيمورة
<aانعام حيمورة
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 11083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    اللهم ارحمه اللهم تقبله قبولا حسنا ..

    ان شاء الله البركة فيكم وفي الجميع


    قرأت الاقتراح المقدم منك اخي الفضل في بوست داليا ..

    ولصلتي بهذه الاسرة بسامية حمادة الاخت الصغرى لصلاح ساشارككم واذا احتجتم لاي شي سامدكم به ..




    http://www.sudaneseonline.com/uploadpic/jan09upload/447.jpg


    ارجو ان تغيير صورة البروفايل لهذا الحجم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2009, 01:14 PM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: انعام حيمورة)

    الاخت انعام
    تحياتي وتقديري
    شكرا على الصورة .. فعلا كان حجمها يسبب لي الضيق فشكرا جميلا
    احاول من قبل ايام ان افتح البوست المذكور لكن اخشى ان تفتح بوستات مشابهة فيتفرق ذكره بين البوستات ..
    وما ا ريده هو ان تظل ذكرى الراحل مقيمة في قلوب الناس .. فهي امانة في عنقي حملني لها دون ان يقصد .. قبل عقدين من الزمان .. وسأذكر ذلك في معرض ذكرياتي معه
    والتعازي للاخت سامية .. ولاسرته ومحبيه
    مع تحياتي ومودتي وشكري

    (عدل بواسطة elfadl abdellatif on 05-04-2009, 01:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2009, 01:50 PM

انعام حيمورة
<aانعام حيمورة
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 11083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    اتمنى ان يستجيب الاخ بكري لانشاء مكتبه تخص المرحوم صلاح حمادة


    ونضع فيها كل البوستات الخاصة به اضافة الى اعماله ..



    شكرا الفضل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2009, 10:35 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: انعام حيمورة)

    يقولون ان الفنان شمعة تحترق لتضئ للاخرين .. وصلاح حمادة احترق حقيقة لكي يبعث البهجة في الصدور ويرسمها على الثغور ..
    حدث ذلك في غرفته التي كان يعمل بها طوال الليل لتجهيز صفحة اليوم التالي .. فهو لا يعمل في ساعات النهار .. وانما خصصها لاصدقائه .. ولصيد السمك ..
    كان في تلك الليلة يستخدم الشمعة للاضاءة .. واوراقه امامه .. احس ببعض الارهاق فاستلقى قليلا .. خاصة وان ذلك يساعده على التفكير و استدعاء الذهن .. نام رحمه الله وسقطت الشمعة على الاوراق .. ولم ينتبه من غفوته الا والنيران قد امسكت بفراشه وملابسه .. تم اسعافه وقضى فترة النقاهة في منزل شقيقته زينب وزوجها صديق .. والذي كان قريبا من منزله هو في دار السلام المغاربة .. وكان ذلك اخر عهده بذلك المكان فلم يعيد بناء الغرفة ولم يعود للسكن فيه
    ورغم سخريته من الامه البدنية حينها الا انه كان يحزنه البقاء ضمن اسوار منزل كل ذلك الوقت ..
    كان يعيش في داره تلك لوحده .. ثم استأجر غرفة استديو من صديقه التشكيلي اسماعيل ابونامة في حي الرياض ليقيم فيها زمنا طويلا .. وعاش هناك ليس كمستأجر ولكنه كان احد افراد الاسرة .. كما عرفه كل اهل الحي في تلك الفترة .. يداعبهم ويداعبونه كدأبه أينما حل .. وتتحول مداعبات الشارع الى مادة صحفية يسعد بها صاحبها .. وتصبح للجميع فقط
    وكان صلاح منذ عرفته قبل اكثر من اربعين سنة في المرحلة المتوسطة هو دائما محط انظار الجميع .. بمواهبه المتعددة وسخريته اللاذعة وحتى افكاره التي كنا نراها متقدمة ويفكر في اشياء لا تخطر على بالنا ويسأل اسئلة لا نجد لها اجابة
    ويبدو انني لابد ان اعود للحكاية من البداية.........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2009, 11:11 AM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: انعام حيمورة)

    Quote: اتمنى ان يستجيب الاخ بكري لانشاء مكتبه تخص المرحوم صلاح حمادة


    ونضع فيها كل البوستات الخاصة به اضافة الى اعماله ..



    ممكن نعمل بوست منفصل نطالب فيهو بالمكتبة ..البركة فيك يافضل .


    ياخ أنت فضل عبداللطيف المصور الصحفي ؟، تصدق ما عرفتك وما ربط من الأول ..أنت وين ؟وخليت السودان متين ؟


    أنت صاحب صلاح شديييد وياما قابلتكم مع بعض .


    الحمدلله يا فضل ..نعمل شنو أمر الله ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2009, 11:46 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: داليا حافظ)

    داليا
    تحياتي لك
    وتقبلي مني احر التعازي .. وانا لله وانا اليه راجعون
    طبعا انا ماكنت عارف الطريقة لكن ليك علي من دربي دة حأقدم الطلب .. وسنحتاج لك في ذلك المكان .. دة غير البوست الذي وعدت به لرواية حكاياته ونوادره .. وانتظر فقط ان تتقلص مساحة الاحزان في القلوب قليلا
    وفي نفس الوقت سأواصل سيرته في هذا البوست والتي تخص الجميع واتوقع مساهمتك ومساهمة أعضاء اخرين عرفوه من قرب
    ولك مني التحية والتقدير
    والبركة في (العرفة)
    انا في الهند قبل اكتر من 3 سنين .. وقضيت اجازتي قبل سنة ونص معه .. ولم نكن نعلم انها اخر لقيانا رحمه الله رحمة واسعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2009, 12:38 PM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    البداية كانت في صيف 1966 في رفاعة الاميرية كان هناك اكثر من سبب لكي يجمع القدر بيننا .. المدرسة والسكن .. كنا نعود من في شلة من حوالي 10 تلاميذ نسكن في نفس الحي .. ثم يتناقص العدد عند باب منزل كل واحد لنسير بعدها سويا مسافة 500 متر تقريبا .. نفترق بعدها ليسير هو مثلها حتى يصل الى منزله الكائن في حي الجنينة
    وجمعت بيننا الميول والاهواء والهوايات .. وربما كان العامل الاهم والغير محسوس هو ان كلينا قد درس المرحلة الابتدائية في بلد اخر بحكم عمل الوالد .. هو في القضارف حيث كان والده متعهد بناء .. وانا في واد عشانا ..ولكن كلانا كان قد ولد في رفاعة .. وكنت اكبره بعام تقريبا .. مما يعني انه قد دخل المدرسة في سن السادسة
    كما جمع بيننا الثقافة والافكار المتحررة في ذلك الوقت المبكر
    كان صلاح (سالم) حمادة .. كما ذكرت هو مركز الاهتمام .. وكنا نضحك كثيرا من تعليقاته وردوده الساخرة واللاذعة حتى في تلك ا لسن ، وكنا نلقبه بالحبشي (نسبة الى شعره الكثيف) والحلبي (نسبة الى لونه)
    ولم تكن رفاعة في ذلك الزمان افرادا وشخوص ولكنها كانت اسرا وبيوتات ولهذا فلن تستطيع ان تذكر احد ابناء الدفعة بعيدا عن اسرته .. فحينما تصادق شخصا تصبح صديقا لكل الاسرة .. وقد حمل صلاح معه هذه السجية طوال مراحل حياته .. كما سيرد
    كان هناك اولاد التنقاري (الصاحب واخوانه) اولاد النقر (كرب) المطري (بابكر) وحوش اجتمعت فيه اسرة احمد المصطفي (عوض قرهوب وبكري سمندلاوي عضو البورد) واولاد مصطفى عبدالله (عبدالعزيز) اولاد قدوم بابكر ومصطفى .. والكثيرون ممن لا تسعفني الذاكرة ولا المساحة على ذكرهم .. وهنا تظهر احدى مقدرات الراحل .. فقد كان هو مرجعيتي في الاشخاص والاماكن في رفاعة ككل وتلك المرحلة تحديدا .. وكان رحمه الله يفاخرني بأنه يتذكر اين كان يجلس كل طالب في الفصل (او الصف كما يسمى الان)
    ملحوظة : اذكر كل تلك التفاصيل لكي ارسم صورة دقيقة بقدر استطاعتي عن الجوانب المتعددة في حياة الراحل وبيئته وثقافته
    كانت المدرسة في تلك المرحلة هي كل حياتنا .. تنتهي الدروس والحصص بعد الظهر .. نذهب الى بيوتنا في ما يشبه (فسحة الغدا) لنعود عصرا لممارسة النشاطات الرياضية .. وكانت رياضته المفضلة هي الكرة الطائرة التي برع فيها بفضل مرونته رغم قصر طوله النسبي .. وعند الغروب ينتهي اللعب ليبدأ الجد والمذاكرة التي كانت تستمر ساعة ونصف تتخللها فسحة .. كانت لمراجعة الدروس واداء الواجبات
    اما ثقافتنا فكنا نستقيها من مكتبة المدرسة التي كانت زاخرة بالكتب التي تتناسب و عمرنا وخصص لها حصتين كل اسبوع .. ولكننا لم نكن نكتفي بها .. فكنا نقرأ سرا في المذاكرة الروايات البوليسية (ارسين لوبين - جيمس بوند) وبعض المجلات كمجلة ميكي وسوبرمان والوطواط .. وكان مولعا بالرسوم الكرتونية ..
    ويعرفه الفراشة في السوق العربي وحول الجامع الكبير حيث كان قد ابتكر معهم اسلوب الاستبدال فيشتري الكتاب ثم بعد الفراغ منه يستبدله باخر مقابل مبلغ زهيد .. فقد كان مولعا بالقصص البوليسية .. ولكن كاتبه المفضل في هذا المجال هو كاتب امريكي اسمه جيمس هدلي تشيس .. كنا نتصيد اغلفته .. فاذا وجدنا احداها وهي نادرة كنا نشتريه ونقرأه بمبدأ من وجده يقرأه اولا .. وكنت في الغالب اكون انا من وجدته لانني الاكثر حوامة في تلك المنطقة
    كان ما شده وشدني الى ذلك الكاتب هو حبكته المتقنة واسلوبه الروائي الفكه وابطاله الساخرون .. وبعد ان يكون كلانا قد قرأه (نستذكره) ونبدأ في اقتباس بعض جمله في ونستنا الخاصة .. ولعل مكتبته لا تزال تضم مجموعة من كتبه .. كان اخرها مجموعة اهديتها اليه قبل عام ونصف اتيت بها من الهند حيث تتوفر كل كتب المؤلف .. وظل محتفظا بجمبع كتبه وبعضها عمره اكثر من 5 سنوات .. ولا زلت اذكر كيف اكتشفناه من اول رواية له ثم ظللنا نتصيد كتبه
    ولكن مكتبة صلاح حمادة كانت متنوعة في قراءاتها .. من فلسفة وشعر وروايات عربية وانجليزية ولكن في تلك الفترة كان اشهر من قرأنا له الكيلاني وجورجي زيدان .. وقبل ان اغادر المدرسة لابد من ذكر الجمعية الادبية التي تقام امسية الاربعاء مكان المذاكرة ويلقي فيها الطلبة الاعمال الادبية المختلفة وتتخللها مطارحة شرية وربما فاصل غنائي
    وتبقى امسية الخميس للترفيه في السينما التي كانت تعرض في ذلك اليوم افلام رعاة البقر الكاوبوي التي تنال تلاقي اقبالا من الطلبة .. وفيما بعد حينما اصبحنا نملك الخيار اصبح يشاهد الافلام البوليسية وافلام الرعب والجاسوسية .. فقد كنا نحب مسائل التحدي الذهني والاثارة
    وفي المرحلة الثانوية كان المد الثقافي الغربي قد بدأ يغزو عقول الشباب .. وبدأ تأثرنا بها واضحا في الشعر الطويل وتقليعات الهيبيز .. والشارلستون .. ونشأ ما يعرف بجيل الرفض الذي كنا جزءا منه وحتى قراءاتنا اصبحت تميل الى فلاسفة وكتاب من الغرب الوجودية وسارتر وكولن ويلسون والبير كامي والبرتو مورافيا وكان معجبا ايضا بالادب الروسي قديمه وحديثه ..
    ولا اريد ان اطيل الحديث عن فلسفته الوجودية ولكنه كان يؤمن بأنه موجود هنا والان وما حدث وما سيحدث امر لا يملك فيه شيئا
    وكانت موهبته الفنية ظاهرة في تلك الفترة وهي موهبة فطرية موروثة حيث ان جميع اشقائه يملكونها وقد تخرج حسين من كلية الفنون قبله بأعوام قليلة ودرس عادل الفنون في قصر الشباب والاطفال
    هذا بعض ما اتذكره .. وقد كان الراحل يمثل بالنسبة لي ما فقدته من ذاكرة تلك المرحلة وما بعدها .. وقبل شهر تقريبا كنت قد بدأت مقالا عن اساتذة ومعلمي تلك المرحلة عرفانا بالجميل .. كتبت ما استطعت كتابته ثم حدثت نفسي بانني لن استطيع اكماله الا بعد الرجوع اليه لتوثيق ما جاء فيه وزيادة مادة المقال بذخيرته الثرية .. وظل المقال ينتظر لقائي به الذي لن يتم الا في دار اخرى .. اتمنى ان يكون هانئا فيه
    رحمة الله واحسن اليه

    (عدل بواسطة elfadl abdellatif on 18-10-2009, 10:19 AM)
    (عدل بواسطة elfadl abdellatif on 18-10-2009, 10:19 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2009, 12:19 PM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    بعضاً من أعمال الفنان الرحل المشاركة في مسابقة Aydin Dogan في تركيا.

    تم إقتباسها من موقع المسابقة

    3














    الراحل صلاح حمادة بريشة طلال الناير







    http://www.arabcartoon.net/a/news/index.html

    (عدل بواسطة elfadl abdellatif on 12-04-2009, 12:28 PM)
    (عدل بواسطة elfadl abdellatif on 12-04-2009, 12:33 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2009, 01:30 PM

شمس الدين ساتى
<aشمس الدين ساتى
تاريخ التسجيل: 14-12-2008
مجموع المشاركات: 2744

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    قل داليا
    او دالشكا
    او داليا حافظ

    قل ابورامه

    او يحي شالكا
    او الصادق الرضي
    وجميل الفاضل
    ومحمد الاسباط

    او قل صلاح حماده

    لم احتاج ان ادخل حوش بكري ابوبكر بشده الا اليوم

    ودافعي كان ان هزني بعنف وصعقني خبر رحيل الرجل الانسان صلاح حماده
    لم اقابل صلاح في يوم وانا زعلانه او زهجانه الا وكانت كلماته ضوء في عتمة حالك ظروف الحياة

    قابلت صلاح حماده والرائعين الانف زكرهم في جريدة الحرية التي ذهبت بسرعة مثل كل الاشياء الجميلة التي تضيع في السودان كنت قد تخرجت من الجامعة وبدات رحلة البحث عن موضع قدم وكان من محاسن الصدف ان اقابل صلاح حماده والراحل عبد الوهاب ابو رامه ولي كثير من الزكريات الجميلة من المواقف الطريفه التي تنعش الذاكره وتضي الزكريات وترسخ ملامح الانسان السوداني بنكه صلاح حماده.اخر مره زرت فيها السودان هاتفت داليا علي عجل ولم يرد هاتفها وارسلت تحياتي لها عبر الاسباط واخرين.وفي ذات الايام وانا كلي شوق للجميع كنت اذهب الي الاضواء فاجد صلاح جالس ام قرب الشجرة الشهيرة امام اخبار اليوم او قرب ست الشاي وكعادته يقدم لي فجان القهوة وهو يرصد الشارع السودان في جلسته تلك صلاح حماده من اروع السودانين الذين تزخر دواخلهم بملامح السوداني الاصيل.


    داليا او دالشكا او داليا حافظ رحم الله صلاح حماده بقدر مازرع في دواخلنا الابتسامة ورحم الله عبد الوهاب ابورامه بقدر ماكان يشعر بوجع الزول السوداني .
    تحياتي امانه مني اليك الي يحي شالكاوالي كاميرته العتيقه واليك انت.

    انا ناهد إدريس لو تزكرين
    انا لاانسي ابد يوم ان اخذتي بيدي انتي ويحي شالكا الي منزل اهلي في امدرمان وانا اعاني الحمي.

    داليا لاادري لماذا رسختم في ذاكرتي ابدا انتي والراحل صلاح حماده يحي شالكا والراحل الانسان ابورامه.

    رحم الله صلاح فيه كنت اري طيبه الزول السوداني الجميل بكل ذكاءه وروعته.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2009, 11:05 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: شمس الدين ساتى)

    Quote: لم اقابل صلاح في يوم وانا زعلانه او زهجانه الا وكانت كلماته ضوء في عتمة حالك ظروف الحياة


    الابنة ناهد والاخ شمس الدين
    تحياتي وتقديري
    الكثيرون هم من تعاملو مع الراحل وكان له اطيب الاثر في قلوب كل من التقى به ولو عابرا .. علمت ان شالكا بحنيته قد ذرف دمعا غزيرا عليه .. ومن لا يبكي من كان يوزع لنا الضحك كل صباح .. ويزيل عنا النكد طوال اليوم
    رحمه الله رحمة واسعة واحسن اليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2009, 09:16 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2951

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)

    قراءة فن الكاريكتير السوداني

    صلاح شعيب

    فقدنا في العقدين الماضيين نخبة من ألمع فناني الكاريكاتير الذين سجلوا حضورا في الصحافة. أولهم صلاح أبا يزيد، بدر الدين مصطفى، ابو شوك، عمر جاد الرب، حاكم، عزالدين عثمان، وأخيرا صلاح حمادة. وما أقسى أن تصمت للابد ريشة الكاريكاتيرست الموهوب عن الإفصاح!
    ولكن البركة في الأحياء آدمون منير وهاشم كاروري وحامد عطا وعبد العظيم بيرم وعبد المنعم حمزة وطارق نصر وعماد عبدالله وسامي المك وعمر دفع الله ورحال ومجدي حسين وفايز وفارس ونميري، ونزيه وصلاح الناير، والبقية من الرسامين الذين يجسرون بين الصحافة والفنون.
    إن موقع وتأثير الكاريكاتير في الصحافة السودانية جديران بالتأمل أو المؤانسة. وإذا درس أحدهم تأثير الخبر، أو التحقيق، أو الإستطلاع، أو الحوار، أو المقال، على إهتمام القارئ لوجد أن فن الكاريكاتير أدى وظيفته من حيث الإعلام والنقد في حدود معرفة رؤساء التحرير بمن يجودون ملامحه. والحقيقة أن الكاريكاتير اضاف إلي الصحافة عامل تأثير آخر نافس به عمل المناهج الصحفية الأخرى، وهذا العامل تعلق بجلب الضحك. ولا أظن أن الخبر المفرح أو المؤلم يجلبان الضحك. وقس على ذلك. فضحك الكاريكاتير من ما لايقاس!
    وإذا كان لكل الفنون الصحافية دورا في نشر الإخبار، والتثقيف، والإمتاع، والتأمل، والوعي فإن فن الكاريكاتير ساهم بقدر وافر في نشر بعض تلك المضامين، بما له من مزايا وفنيات وحركات. والسودانيون من الكاريكاتيريين عرفوا بالتفاني في أداء هذا الدور في السودان وخصوصا الخليج الذي وجدوا بوابته كلما تعسفت ظروف مراقبتهم، وهناك ابدعوا وبنوا قاعدة وسط القراء الخليجيين.
    لكاريكاتيريونا إتجاهات وتنوعات. فريشة بدرالدين تخبرنا بما هو خلف السطور، وخفايا الأمور، وزيادة الأجور. أما أبا يزيد فقد كان مثقفا ــ كما ناجي العلي ــ ومن خلال الريشة كان يوحي بموقفه المستنير من الحال. أما صلاح حمادة، والذي لا يزال قبره أخضرا، فقد كان يمتع الناس بصوره الكاريكاتيرية المتفردة، ويزيد عليها بكتاباته التي يخدمها بحاسته الساخرة وسريرته المتمردة.
    وفوق كل هؤلاء كان عز الدين يجمع بين كل هذه المزايا التي يقوم عليها فنه. فيضحك الناس بسبب الشكل التي بدا عليه جزار المحطة الوسطى في بوحه لتلك الآنسة التي أرادت (كيلو عجالي) أيام الوزير أبو حريرة. إنه قال لها كل (شي بتمنو..كان استرالي ولا سوداني)! أيضا كنا نستشف في كاريكاتير عز الدين موقفه الوطني من القضايا السياسية والإجتماعية والفنية، إلخ. ولعله ظل ملك هذا المجال ولم يبع نفسه لتنظيم أو حكومة إلى أن أقعده المرض ثم غاب عنا بريشته، وهدوءه الرهيب، وجلبابه الأبيض اللامع.
    لقد أفاض الصحافي والكاتب صديق محيسي في نعي عز الدين فقال (أقام عز الدين علاقاته مع الناس بمختلف مشاربهم وسحنهم، التجار والأفندية والعتالين والميكانيكية وبائعات الكسرة والشاي، وحتى (السحاسيح) أو (الحناكيش) بمصطلح أولاد الزمن! كان صديقاً لكل الفئات، من القاع الاجتماعي حتى رأس البئر الأرستقراطية! وقد أكتسبت تجربته الفنية ثراءها من حميمية تعاطيه مع الناس في ذروة سعادتهم أو شقاءهم، لا فرق! وكثيراً ما رأيته يجوب الشوارع متفحصاً الوجوه، مراقباً الحركات، قارئاً الأفكار. كان لا يكتفي باستحضار شخوصه من الخيال، بل يستبق ذلك بالملامسة الفعلية لهم وهم يكابدون لقمة العيش ، فجاءت خطوطه عاكسة لواقع ديموقراطي شديد الخصوبة، كثير التسامح، ولم يسلم واحد من الرموز، أيامها ، من ريشته، وفيهم الأزهري والصادق والإمام الهادي والحسين الهندي وشيخ علي وحسن عوض الله ومحمد عبد الجواد..)
    لم أتوفر بعد على سرد تاريخي عن كيفية دخول فن الكاريكاتير إلى الصحافة السودانية. ولكن كل الذي تحصلت عليه هو أن الفنان عز الدين عثمان قام بمقام رائد فن الكاريكاتير، فهو المدرسة التي تخرج فيها بدر الدين ونزيه خصوصا، وقل الزمان أن يجود بروح ريشته الذكية.
    والذين جاءوا من بعد عز الدين عاونوه في ريادته، وفرضوا معه إهتمام الناس بمادة الكاريكاتير، والتي وهبت الصحف بنكهة فنية مميزة، تتنوع خطوطها ومواضيعها. كما أنهم عددوا نواحي النظر لقضايا المواطنين وتجليات روحهم المبدعة. ولذلك تنامت مواضيع وأفكار هذا الفن الذي دخل المستشفيات ليبين فقرها. وزاور المرضى ليحيط الاصحاء علما بهوان المسؤولين عن الراجين رحمة الأرض والسماء، وليعلمهم عن ثمة مآس عجز عن توصيفها المقال أو التحقيق. وتسلل بغتة إلى دار الرياضة، وأحرز أهدافا بـ (الباكورت) في مرمى الإخفاق الرياضي.
    وفي الجمعية التأسيسية أو البرلمان كان الكاريكاتيريون يجوسون بعيونهم هنا وهناك ليضبطوا النواب النوم. ومرات يناوشون ميزانية وزير المالية التي جاءت خالية من دعم المعلم، فيرسمون جيوبه وقد تمطت في الفراغ، بعد أن أفرغها من (أبو النوم) وإذا وجدوا أن ذلك لم يشف غليلهم سخروا من رئيس الوزراء وزعيم الحزب المؤتلف وذكروهما أن (جبانتهما الوزارية هايصة). وإذا ظنوا الخوف من رقابة رئيس التحرير الذاتية، او الرقابة المقننة رمزوا بتفنن لأهداف معالجاتهم الصحافية رمزا دافئا يفهمه القارئ (على الطائر).
    أما في قارعة الطريق فقد كانوا يرصدون تكشيرات الناس من الأزمات المؤرقة للبلد. ويضبطون حركة السماسرة، والتماسيح، وإرتفاع الاسعار، وتنامي لصوص الحكومة والمواصلات والليل. وأحيانا يزورون المقابر ويعبرون عن فرح بعض موتى من إنهمار ماء (حنفية) ما على الثرى، فبللها، وذكرهم بأن الدنيا لا تزال بخير.
    وهكذا، وهكذا كان ولا يزال فنانو خطوط التماس يتوسمون في الصحف خيرا بأن تعالج ملاحظاتهم النقدية، والتي تمنح المواطنيين البسمة ــ وسط زحام الهم وقطره ــ بدلا عن إفتتاحيات الصحف، وبعض مقالات مسيخة تلون الحقائق بلون الحاكم المفضل.
    الجدير بالذكر أن معظم فناني الكاريكاتير جاءوا إلى هذه الصحف خلوا ً من تدريب بأقسام الصحافة والإعلام في جامعاتنا، والتي لا أدري إن كانت قد إهتمت بتنمية المواهب وتخريجها في هذا المجال. لقد جاءوا من المعهد الفني، آنذاك. وبعضهم تخرج في كلية الفنون من خلال تخصصات مختلفة. ولعل هذه الخلفية أعطتهم جانبا آخر ليكونوا (مصميين) للصحف. وبعضهم إلتزم لفترات بكتابة العمود الصحفي بجانب الرسم. ولكنهم ترددوا في إحتراف الصحافة، أو العيش من الخطوط الكاريكاتيرية فقط.
    ليس ذلك فحسب فقد عرفنا أن جوائزا عالمية في فن التشكيل كانت من نصيب بعضهم. ومن هؤلاء الفنان طارق نصر، والذي هو أول من قام بتصميم الصحيفة داخل الكمبيوتر إبان عمله في صحيفة (سودان استاندر)، والآخر هو طلال الناير الذي فاز بجائزة عالمية وهو من خريجي الهندسة المدنية وبقليل من الممارسة سيكون له شأنا عالميا في مجال الكاركاتير، لما لرسوماته من (استايل) جديد، عزز فرادته إستلهامه من التقنيات الجديدة التي تتيحها برامج الكمبيوتر.
    ولعل الكاريكاتيرست الأبرز الذي أعطى هذا الفن وضعه في الصحافة، وغامر به في لجة المنافسة الصحفية هو الأستاذ منعم حمزة، والذي أصدر في النصف الثاني من التسعينات صحيفة (نبض الكاريكاتير) التي صدرت عن مؤسسة البلد لصاحبها محمد محمد أحمد كرار. وجدت تلك الصحيفة الأولى من نوعها رواجا كبيرا. وكانت مدرسة لفن الكاريكاتير، تخرج فيها عدد كبير من أبناء الجيل الحالي ممن إتجهوا لهذا المجال. ولم تكن النبض، كما أكنيها لمنعم، معنية فقط بفن الكاريكاتير وإنما كانت غالبية مادتها منه. فقد كانت تجود بصفحات للكتابة الحلمنتيشية كما جرت التسمية.
    الملاحظ ثانيا أن العنصر النسائي الذي يجيد هذا الفن مفقود في صحافتنا. وحتى تاريخه بدا أن الكاريكاتير الذكوري هو الذي يسيطر على قواعد اللعبة. وعسى ولعل أن يخرج من بين هذا الجيل أو القادم فنانة كاريكاتير تقلب المعادلة راسا على عقب وتعبر عن قضايا جندرية فشل فارس أو نميري أن يخططانها على الورق الابيض. ولا أعد القارئ أن هذه الفنانة ستعبر بريشتها عن حتمية أيلولة منصب نائب الرئيس لإمرأة أو منصب وزير الخارجية أو وزارة المالية ما دام أن الرجل لا يعرف إلا لغة العنف وإنهن يعرفن فقط لغة الحنان.
    ولا تحسبن أن خلو صحافتنا من خطوط تماس بأنامل ناعمة يعود إلى فشل بناتنا. فالحقيقة المرة أن وضع المرأة في صالات التحرير الصحافي، ناهيك عن قيادته لا يزال هو الوضع المائل الذي يحتاج إلى تغيير حالا لرد مظالم التهميش الجندري. فلا يمكن أن يصبح الأولاد مسيطرين على إجراءات التعيين. إن وجدوا بنتا جميلة أوجدوا لها الوظيفة أو أشاحوا بوجوه إهتمامهم عنها إذا لم تتنازل من أجل الحصول على مقعد في صالة التحرير. فالصحافيات اللائي يستحقن أن يكونن رؤساء أو مستشارات تحرير كثر فمن بينهن مثقفات مثل عفاف أبو كشوة ومريم محمد الطيب ومزدلفة محمد عثمان وإخلاص نمر وسعاد عبدالله. ولكن الله غالب.
    والحمد لله أن زميلتنا حنان بلة لا تزال تبني في تراث رؤساء تحرير نسائيات سبق وأن تقلدن رئاسة تحرير مجلات نسائية وهن فايزة شوكت وبخيتة أمين التي كانت رئيسة تحرير مجلة مريود. والحال هكذا فإن تصعب المنال على منال فلا منجاة من الإنتظار لتحقيق فكرة (السودان الجديد) التي لن تترك آمال عباس رئيسة التحرير الوحيدة لصحيفة يومية سياسية. آنذاك ربما يصبح الكاريكترست الفذ هاشم كاروري للمرة رئيسا للتحريرعوضا عن أن ينسى دوره الوطني في كشف مخازئ التماسيح وهواة المايكرفون ويهرول نحو خدمة المؤتمر الوطني!
    فضلا عن هذا فإن بناتنا يحتاجن لتعزيز دفعهن الذاتي بأن لا يتركن مساحة الكاريكتير لأولادنا. فهن مطالبات بأن يقرأن جيدا تراث البلابل وخالدة زاهر وسارة جادة الله وسعاد الفاتح وفاطمة أحمد إبراهيم وبقليس عوض وإيمان محمد الحسن وملكة الدار..ورائدات النهضة والهلال اللائي . فأكثر هذا التراث يعين على النضال ضد التهميش الجندري وإنتزاع الحقوق من بين فك (الذئاب) بلا إنكسار أو إنهيار.
    الملاحظة الثالثة أن الكاريكاتيريين بحاجة إلى تراص الصفوف. فهذا الفن المغموط حقه في صحافتنا ولكون أن كلياتنا الفنية لا تعترف به كفن يستحق الرعاية، لما له من أثر في حياتنا ـــ فتنظيم الجهود للإعتراف بإهمية الكاريكاتيريين والكاريكاتيرست مهم وضروري. فوراء لافتة (إتحاد فناني الكاريكاتير) قد يكمن الكثير من المكاسب للأفراد وللفن وللجمهور، خصوصا وأن عدد الكاريكاتيريين في البلاد قد تجاوز الاربعين فردا، كما قد يتصور المرء.
    ليس ذلك فقط، فهذا الإتحاد من شأنه أن يوثق لفناني الكاريكاتير أعمالهم اليومية خصوصا في ظل توفر الكمبيوتر والانترنت، واللذين يمكن توظيفهما لعرض هذا النتاج ما دام أن بعض الصحف لا تهتم بوضع الكاريكتيرات في مواقعها الإليكترونية. الشئ الآخر هو أن العصر أتاح للكاريكتير الملون أن يكون عاملا جديدا في ظل الثورة التكنلوجيا. وإذا كانت مطابعنا حتى وقت قريب لا تتيح الصورة الملونة فإن بإمكان هذه الثورة الآن أن تعطي المصور والكاريكاتيرست هذه الميزة. وحتى إذا كان وضع الكاريكاتير في الصفحات الداخلية غير الملونة فإن هناك براحا في الأنترنت له.
    ومشكلة الكاريكاتير من خلال تجربة القراء معه أنه يصعب الحصول عليه من خلال كتب. وأذكر أن هناك قلة من الذين اصدروا كتيبات حوت أعمالهم. وأدرك أن العائد المادي من ذلك لم يكن وفيا بمتطلبات الطباعة.
    إن المتوقع من (إتحاد فناني الكاريكاتير) أن يكون فرصة أيضا لتحقيق مصالح الأعضاء الإجتماعية وفي ذات الوقت يحمي الكاريكاتيريين من الحيف الذي يواجهونه أحيانا في التقييم المادي ما يجعلهم ذلك يقبلون راتبا ضعيفا من خلاله يساهمون في إخراج الصفحات ورسم الخطوط الكاريكاتيرية. وإذا تطورت رغبة المؤسسين للإتحاد فإنهم يستطيعون التواصل مع الإتحادات المماثلة على مستوى الأقليم والعالم دفعا لحركة هذا الفن وخدمة لأهدافهم وتحسينا لأوضاعهم.
    أما بعد فلنرفع الأكف تضرعا للمولى أن يعيد الصحة التامة للكاريكتيرست العملاق عبد العظيم بيرم، ولتكن هذه الكتابة إهداء إليه.
    نقلا عن الاحداث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2009, 08:15 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: صلاح شعيب)

    الاخ صلاح شعيب
    تحياتي واشواقي بعيدة المدى
    اولا اشكرك على هذه الاضافة الثرة والتي تؤكد انك ما زلت كما عهدتك مهتما وباحثا
    قرأت لك في الخرطوم قبل فترة ولا ادري اين تقيم حاليا ..
    تحياتي وتقديري
    الفضل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2009, 08:50 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: صلاح شعيب)

    أهدانا الاستاذ الصحفي الكبير محمد عمرابي أحد حواراته التي كان قد أجراها مع صديقه الراحل الكاريكاتيرست صلاح حمادة في أواخر عام (2007م) يقول عمرابي صلاح حمادة اضافة الى انه رسام كاركتير معروف فهو أيضا صاحب آراء وافكار غريبة بعض الشيئ تجاه بعض الاشياء منها المرأة اضافة الى انه زاهد بل ساخر من الحياة كان هذا حواري معه.

    أسالك عن الاسم ؟
    أنا صلاح حمادة
    يا اخي قصدي الاسم الاصلي منو ؟
    صلاح سالم حماده مبسوط
    حماده دي التغني ليهو حنان بلوبلو (حمادة ده)
    هو انت؟
    لا مقصود بيها حماده جدي الكبير يا أخي انا زماني فات وغناي مات
    قلت لصلاح هناك صلاح ادريس وصلاح حماده ما هو الفرق بين الصلاحين؟
    الفرق بيننا فارق الأهداف يعني هو أهدافوا كتيرة
    متين بديت تعمل من غير زعل ؟
    على ما اذكر في العام 1980م بجريدة الايام القرن الماضي
    قلت الحالة الاجتماعية ؟
    يعني زي ما شايف واقف في الصف والصف طويل قلت يعني ما معرس ؟
    والله موضوع العرس ده ما لقيت ليهو وقت
    سمعنا يا صلاح عندك جنية؟
    واحدة بس في ناس عندهم اثنين ثم يا أخي انتو الصحفيين ديل ما عندكم غير القوالات
    طيب فكرة الزواج هو جات من وين ؟
    طبعا منكم انتو المتزوجين
    المرأة السودانية رأيك فيها شنو ؟
    مرة عسل اصلي ومرة مضروب
    ورايك في التوب السوداني ؟
    ذي الكسرة بي ملاح الشرموط .. اصلو ما بتمسخ
    بمناسبة الاكل هل سبق وأكلت زبدة ؟
    اول مرة شفت الزبدة الدنماركية افتكرتها كريم شعر عشان كدة بوظت لي شعرى
    شايفك شكرت الكسرة بي ملاح الشرموط الفراخ كيف ؟
    خايف من انفلونزا الطيور وكمان انفلونزا الجيوب أها والسمك كيف؟
    والله سمعت تحت تحت انو عندو بواسير سمك
    واللبن بتشربوا ؟
    شربتو زمان بالبزازة بالمناسبة اللبن لسة لونه ابيض ذي زمان ولا اتغير مع بقية الحاجات؟
    شعارة قناة روتانا يا صلاح (مش حتقدر تغمض عينيك) عاوزنك تعمل لينا شعار للقناة الفضائية السودانية؟
    قناتنا السودانية مش حتقدر تفتح عينيك ابدا ابدا
    يا حماده ليه أي واحد داير يبدأ يقول ليك نكتة يبداها بي في واحد مسطول؟
    لا نو ما في واحد ما مسطول يا اخي، في واحدين بنسطلوا بالشاي مع الزلابية
    ولو فزت بي جائزة قدرها مليون جنيه تعمل بيها شنو؟
    في الاول بخصص نصف الجائزة لمن يعثر عليّ حيا او ميتا اما باقي الجائزة انت قايل حيكفي الديون القديمة والجديدة.
    قلت لصلاح بتحب تشجع الهلال ولا المريخ ؟
    انا بحب السمك وبموت في القراقير
    قلت بتعرف لغة الراندوك ؟
    انا ما عارف ليه ما ضمنوها في اتفاقية السلام عموما انا في سنة اولى راندوك
    قلت هل لك أي علاقة مع اوساط الشماشة ؟
    علاقتي بالشماشة كانت بسبب الجزمة كان عندي جزمة بضربها ورنيش كل يوم لما انقطعت الجزمة علاقتي انقطعت.
    قلت قاعد تشوف وشك الصباح في المرايا ؟
    قال المرايا بتاعتنا بقت قديمة وما توري الصورة الحقيقية عشان كدة قاطعتها ثم ثانيا ماذا تقصد بهذا السؤال الخبيث.
    الا رحم الله الفنان صلاح حماده بقدر ما اضحك وافرح لهذا الشعب الطيب كان نسمة وعبرت.



    http://www.asharq.net/index.php?id=5518

    عن صحيفة الشرق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2009, 08:50 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: صلاح شعيب)

    أهدانا الاستاذ الصحفي الكبير محمد عمرابي أحد حواراته التي كان قد أجراها مع صديقه الراحل الكاريكاتيرست صلاح حمادة في أواخر عام (2007م) يقول عمرابي صلاح حمادة اضافة الى انه رسام كاركتير معروف فهو أيضا صاحب آراء وافكار غريبة بعض الشيئ تجاه بعض الاشياء منها المرأة اضافة الى انه زاهد بل ساخر من الحياة كان هذا حواري معه.

    أسالك عن الاسم ؟
    أنا صلاح حمادة
    يا اخي قصدي الاسم الاصلي منو ؟
    صلاح سالم حماده مبسوط
    حماده دي التغني ليهو حنان بلوبلو (حمادة ده)
    هو انت؟
    لا مقصود بيها حماده جدي الكبير يا أخي انا زماني فات وغناي مات
    قلت لصلاح هناك صلاح ادريس وصلاح حماده ما هو الفرق بين الصلاحين؟
    الفرق بيننا فارق الأهداف يعني هو أهدافوا كتيرة
    متين بديت تعمل من غير زعل ؟
    على ما اذكر في العام 1980م بجريدة الايام القرن الماضي
    قلت الحالة الاجتماعية ؟
    يعني زي ما شايف واقف في الصف والصف طويل قلت يعني ما معرس ؟
    والله موضوع العرس ده ما لقيت ليهو وقت
    سمعنا يا صلاح عندك جنية؟
    واحدة بس في ناس عندهم اثنين ثم يا أخي انتو الصحفيين ديل ما عندكم غير القوالات
    طيب فكرة الزواج هو جات من وين ؟
    طبعا منكم انتو المتزوجين
    المرأة السودانية رأيك فيها شنو ؟
    مرة عسل اصلي ومرة مضروب
    ورايك في التوب السوداني ؟
    ذي الكسرة بي ملاح الشرموط .. اصلو ما بتمسخ
    بمناسبة الاكل هل سبق وأكلت زبدة ؟
    اول مرة شفت الزبدة الدنماركية افتكرتها كريم شعر عشان كدة بوظت لي شعرى
    شايفك شكرت الكسرة بي ملاح الشرموط الفراخ كيف ؟
    خايف من انفلونزا الطيور وكمان انفلونزا الجيوب أها والسمك كيف؟
    والله سمعت تحت تحت انو عندو بواسير سمك
    واللبن بتشربوا ؟
    شربتو زمان بالبزازة بالمناسبة اللبن لسة لونه ابيض ذي زمان ولا اتغير مع بقية الحاجات؟
    شعارة قناة روتانا يا صلاح (مش حتقدر تغمض عينيك) عاوزنك تعمل لينا شعار للقناة الفضائية السودانية؟
    قناتنا السودانية مش حتقدر تفتح عينيك ابدا ابدا
    يا حماده ليه أي واحد داير يبدأ يقول ليك نكتة يبداها بي في واحد مسطول؟
    لا نو ما في واحد ما مسطول يا اخي، في واحدين بنسطلوا بالشاي مع الزلابية
    ولو فزت بي جائزة قدرها مليون جنيه تعمل بيها شنو؟
    في الاول بخصص نصف الجائزة لمن يعثر عليّ حيا او ميتا اما باقي الجائزة انت قايل حيكفي الديون القديمة والجديدة.
    قلت لصلاح بتحب تشجع الهلال ولا المريخ ؟
    انا بحب السمك وبموت في القراقير
    قلت بتعرف لغة الراندوك ؟
    انا ما عارف ليه ما ضمنوها في اتفاقية السلام عموما انا في سنة اولى راندوك
    قلت هل لك أي علاقة مع اوساط الشماشة ؟
    علاقتي بالشماشة كانت بسبب الجزمة كان عندي جزمة بضربها ورنيش كل يوم لما انقطعت الجزمة علاقتي انقطعت.
    قلت قاعد تشوف وشك الصباح في المرايا ؟
    قال المرايا بتاعتنا بقت قديمة وما توري الصورة الحقيقية عشان كدة قاطعتها ثم ثانيا ماذا تقصد بهذا السؤال الخبيث.
    الا رحم الله الفنان صلاح حماده بقدر ما اضحك وافرح لهذا الشعب الطيب كان نسمة وعبرت.



    http://www.asharq.net/index.php?id=5518

    عن صحيفة الشرق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2009, 02:34 PM

ibrahim kojan
<aibrahim kojan
تاريخ التسجيل: 29-03-2007
مجموع المشاركات: 1457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: elfadl abdellatif)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2009, 04:35 PM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: شمس الدين ساتى)

    لا حولا انا ما قريت البوست ده إلا الليلة ...لا حولا !



    راجعة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2009, 04:52 PM

داليا حافظ
<aداليا حافظ
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 5055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: شمس الدين ساتى)

    Quote: اخر مره زرت فيها السودان هاتفت داليا علي عجل ولم يرد هاتفها




    ناهد ادريس

    أحوالك والحي بيك

    إنشاءالله البركة فينا وفيكم يازولة والله ما قريت المداخلة دي إلا الليلة .


    انا يا ناهد برة السودان انت وين ؟ خلي الاخ شمس الدين أرسل لي رقمك بالماسنجر .



    Quote: تحياتي امانه مني اليك الي يحي شالكاوالي كاميرته العتيقه واليك انت.




    يا حليلو يا ناهد صديقي اللا بكل لا بمل ...شايل همومو في كتف وكميرتو في كتف وحايم بيهم ..والله يا

    ناهداخبار الناس إتقطعت والغربة بتكسب الزول عادات ما إتخيلا أبدا .



    اتمنى ان تكوني بخير أينما كنت .



    شكرا يا شمس الدين .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2009, 07:28 AM

elfadl abdellatif
<aelfadl abdellatif
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 682

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صلاح حمادة كما عرفته (Re: داليا حافظ)

    لم اكن موفقا في اختيار عنوان هذا البوست .. فقد ترك لنا الراحل ارثا ثريا بالترويسات كان يمكنني ان انتقي منه ما يتلائم وما سأكتبه عنه
    مذكرات زول - حكايات قبل النوم - حكاية والسلام - او حتى من غير زعل او للجميع فقط او بالعدم قصة بايخة جدا .. وهي بالفعل قصة بايخة جدا
    القصة هي ان تصادق شخصا نصف قرن خلا نصف عقد من الزمان
    القصة البايخة ان تودعه قبل اكثر من عام على امل اللقاء
    اما القصة البايخة جدا فهي انك لن تلقاه في هذي الفانية مرة اخرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de