مكتبة انتفاضة (هبة) سبتمبر 2013
فى الذكرى الأولى لانتفاضة سبتمبر 2013: نحو إستراتيجية أشمل للحراك الطلابى فى السودان
قصيدة بمنـاسبة ثورة 23سبتمبر الطُـلابية
في ذكري (( الكوكبة السبتمبرية .... الشهداء )) قصائد .. صور .. فيديوهات
منتدى حتى نعود الغنائية/ استراليا يدعوكم لحضورالذكرى الأولى لـ هَبّة سبتمبر
اوفيت بالعهد الشهيد صلاح سنهوري
يا سبتمبر الممهور بالدم قائمة الشهداء تطول
في ذكرى شهداء سبتمبر: سيُسألون!
مرحبا Guest [دخول]
أخر زيارة لك: 18-09-2014, 02:36 AM الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010ممخاطر جهاز الكشف الاشعاعي في المطارات على الجسم .....
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
أقرا احدث/اخر مداخلة فى هذا الموضوع »
29-12-2009, 10:09 AM

Ridhaa

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 9810
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

تغيير كلمة السر

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
مخاطر جهاز الكشف الاشعاعي في المطارات على الجسم .....


    صور اجسامنا بدون ملابس امام اشعة اكس

    متذ ايام وبالتحديد في 23 فبراير 2007 تم وضع جهاز فحص اشعة اكس غير عادي الخلفي في مطار Phoenix Sky ولمدة ثلاثة شهور كفترة تجريبية، هذا الجهاز يعمل بتقنية مختلفة عن تلك التي نعرفها واعتدنا عليها في المطارات ففكرة عمل هذه الجهاز تعتمد على تقنية الاستطارة او التشتت لهذا الجهاز القادر على التقاط اجسام مخفية لم يكن بالامكان لاجهزة اشعة اكس التقليدية او اجهزة كشف المعادن ان تكتشفها حيث تستطيع هذه الاجهزة ان تظهر صوتك بدون ملابسك التي ترتديها. مع العلم بان هذا الجهاز قد استخدم على معبر رفح لتصوير الفلسطينين منذ اكثر من عامين.

    هذه التكنولوجيا التي سوف تتدخل في اعز مايملك الانسان وهو جسده حيث تكشف كل تفاصيل الجسد عن طريق تصويره باشعة اكس ذات التشتت الخلفي والتي تعرف علمياً باسم Backscatter X-ray scanner وتعمل هذه الاجهزة بطريقة مختلفة عن اجهزة اشعة اكس العادية المستخدمة لتفتش امتعتك وحقائبك في المطارات.


    اجهزة التفتيش التقليدية بواسطة اشعة اكس

    اجهزة اشعة اكس المعروفة تعمل من خلال تسليط حزمة من اشعة اكس على الجسم المراد فحصه حيث تتفاعل المواد المختلفة مثل المواد العضوية والمواد الغير عضوية والمعادن بطريقة مختلفة مع اشعة اكس. فكل مادة لها كثافة وخواص ذرية مختلفة فمنها من يمتص اشعة اكس ومنها من يسمح لاشعة اكس بالنفاذ خلالها ومنها ما يعمل على تشتيتها. فالمواد العضوية مثل مثل الجلد والمواد المتفجرة السائلة تسمح لاشعة اكس بالمرور عبرها.


    في انظمة التفتيش التي تستخدم اشعة اكس لفحص محتويات حقائب المسافرين يتم استخدام نظام اشعة اكس مزدوج الطاقة dual-energy system يتم فيه اطلاف حزمتين من اشعة اكس الاولى ذات طاقة كبيرة والاخرى ذات طاقة منخفضة وبعد تفاعل اشعة اكس مع المواد المختلفة داخل الحقيبة تبدأ عملية كشف محتويات الحقيبة حسب الخطوات التالية:

    يلتقط الكاشف الاشعة ذات الطاقة العالية والاشعة ذات الطاقة المنخفضة التي نفذت من الحقيبة ويظهرها في صورة.

    يستخدم فلتر لابعاد الاشعة ذات الطاقة الضعيفة ثم يستخدم كاشف خاص لالتقاط الاشعة ذات الطاقة العالية التي نفذت.

    يستخدم برنامج كمبيوتر لمقارنة الصورة التي اخذت باستخدام كلا الشعاعين والتي اخذت فقط بالاشعة ذات الطاقة العالية بعد فصل الاشعة الضعيفة.


    وبذلك يمكن الحصول على صورة واضحة وملونة لمختلف انواع المواد الموجودة في الحقيبة. فالمقارنة بين الصورتين يمكن للكمبيوتر ان يميز بين الاجسام ذات الطاقة الضعيفة والتي تكون في الاغلب من المواد العضوية الموجودة داخل الحقيبة.


    اجهزة التفتيش باستخدام اشعة اكس التي تعمل بتقنية التشتت الخلفية

    هذه الاجهزة التي طورت بواسطة علماء ومهندسين امريكان تعمل بطريقة مختلفة تماماً. بدلاً من الاعتماد على الصور المتكونة بواسطة امتصاص الاشعة ونفاذها خلال الاجسام التى تتعرض لاشعة اكس، فإنه يتم استخدام تشتت اشعة اكس عن تلك الاجسام التي تسقط عليها. وقد وجد ان الصورة الملتقطة من خلال اعادة بناء نماذج التشتت افضل وادق وتستطيع التعرف على انواع العناصر العضوية ايضاً فاي نموذج تشتت يتغير بناءً على نوع المادة نفسها التي تتشتت بواسطتها فالتشتت من الكربون يختلف عن التشتت من الهيدروجين او الليثيوم. العناصر التي يكون العدد الذري لها قليل (اي نواة العناصر تحتوي على عدد قليل من البروتونات). تعمل على تشتيت فوتونات اشعة اكس بقوة في حين ان العناصر التي عددها الذري كبير تتجه الى امتصاص فوتونات اشعة اكس اكثر من تشتيتها. وحيث ان معظم المواد العضوية مكونة من عناصر ذات اعداد ذرية قليلة لهذا فإن انظمة التشتت الخلفية تكون جيدة لتصوير المواد العضوية وافضل بكثير من الانظمة التي تستخدم اشعة اكس ذات الطاقة المزدوجة.



    جهاز اشعة اكس يعمل بتقنية التشتت الخلفي المستخدم في المطارات

    تستخدم اجهزة اشعة اكس التي تعمل بتقنية التشتت الخلفي لكشف المخدرات والمواد المتفجرة وخصوصاً السائلة منها واعضاء جسم الانسان.


    ولقدرة هذه الاجهزة على على كشف وتحديد نوع المواد العضوية فإنها تستخدم في امن المطارات وتستطيع هذه الاجهزة باستخدام برامج الكمبيوتر من الحصول على صور لاي شخص داخل الجهاز بدون ملابس تصل وضوح الصور الى الصور الفوتوغرافية لما هو تحت الملابس، ولكن لانزعاج الناس من ان ينظر اي شخص لاجسامهم عارية بواسطة هذه الاجهزة فإن الصور التي يعرضها الجهاز خلال الفترة التجريبية له تكون مشوشة عن قصد وتظهر الصورة كما لو انها رسمت باقلام الرصاص للاشخاص الذين يتم تصويرهم

    تصوير الشاحنات بواسطة اشعة اكس بتقنية التشتت الخلفي


    تصوير شاحنة باستخدام اشعة اكس تعمل بتقنية التشتت الخلفي

    وبالرغم من التشويش المقصود للصور فانه يمكن الكشف عن اي مواد متفجرة ولكن مخترعين هذا الجهاز يعملون على تطويره اكثر ليستطيع الكشف عن اي مواد يمكن ادخالها في اعضاء الجسم الداخلية.

    ماذا عن خطورة اجهزة اشعة اكس على الانسان؟

    تعتبر اشعة اكس من الاشعة الخطرة على جسم الانسان اذا تعرض إلى جرعة اكبر من الحد المسموح به وحيث انه سوف تستخدم لفحص كامل جسم الانسان في كل مرة يسافر فيها فإن خطرها سيكون اكبر من خطر استخدامها في التصوير في المستشفيات لان اشعة اكس تسلط على الجزء المراد تصويره فقط في حين ان باقي جسمه يكون مغطى بواقي من مادة الرصاص. ولهذا فإنه من المتوقع لنا جميعا ان نقول ان المسافرين الذين يتعرضون لفحص متكرر بواسطة التشتت الخلفي لاشعة اكس سوف يشكل ذلك خطراُ على حياتهم، ولكن في نظر معظم الخبراء والمتخصصين لا يتفقوا مع هذا التوقع حيث انه صدر عن جمعية الفيزياء الصحية Health Physics Society HPS ان الشخص الذي يتعرض لفحص بواسطة اشعة اكس بتشتت الخلفية يتعرض إلى جرعة مقدارها 0.005 مليرم وهي وحدة قياس امتصاص الاشعاع في جسم الانسان. وتوقعت المؤسسة الامريكية العلمية والهندسية ان الجرعة تصل إلى 0.009 مليرم. وطبقا لوكالة القياسات الامريكية فإن كمية من الاشعاع تصل إلى 1 مليرم في العام تعتبر مهملة وان اقصى جرعة اشعاعية يمكن ان يتعرض لها الانسان في العام هي 25 مليرم. بالاعتماد على الرقم الذي وضعته جمعية الفيزياء الصحية فإنه اذا سافر الشخص 200 مرة وتعرض في كل مرة للفحص فإن كمية الاشعاع تصل إلى 1 مليرم وهو الحد الادني المهمل من الاشعاع الممكن التعرض له في العام ومن يسافر 1000 مرة في العام يصل إلى الحد الاقصى الذي بعده يدخل في مرحلة الخطر وهو 25 مليرم.


    وبالرغم من كل ذلك لايمكن ان نجزم ان هذه الاجهزة امنة سلامتة اجسامنا ولكن للاسف متطلبات الامن فوق اي حسابات.

    منقول
    http://plante.ahlablog.com/CaAUOCE-CaOEiE-b1/OaN-CIOCaa...-COUE-CsO-b1-p35.htm
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-12-2009, 10:17 AM

Ridhaa

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 9810
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مخاطر جهاز الكشف الاشعاعي في المطارات على الجسم ..... (Re: Ridhaa)


    حسب ماسمعت في الأخبار أن هذا الجهاز لايمر به كل المسافرين ...
    سيتم اختيار بعض المسافرين للمرور من خلاله ...

    هل سيكون الاختيار حسب شكل الراكب
    ام ديانته.
    أم جنسية الدولة التي ينتمي اليها الراكب
    أم حسب اسمه المدون في جوازه سفره بغض النظر عن الجواز الذي يحمله ..
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-12-2009, 10:21 AM

Ridhaa

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 9810
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مخاطر جهاز الكشف الاشعاعي في المطارات على الجسم ..... (Re: Ridhaa)


    نبه مركز معلومات وإعلام المرأة الفلسطينية، جميع الجهات الرسمية والأهلية إلي مخاطر جهاز الأشعة الذي وضعته سلطات الاحتلال الإسرائيلي في معبر رفح الفلسطيني لتفتيش المسافرين بناء علي تصريحات لعدد من الأخصائيين في الصحة العامة وفيزيائيين متخصصين بالطاقة النووية والأورام وأخصائي أشعة إضافة إلي انتهاك للحرمات الشخصية الإنسانية للمواطن الفلسطيني. فقد خلصت آراء جميع هؤلاء المختصين إلي أن جهاز الأشعة الإسرائيلي يتسبب بمضاعفات صحية خطيرة لمن يمر داخله كتسببه في مرض السرطان والعقم والتسبب في الشعور بالغثيان فور التعرض الإشعاعي وان الأضرار التي يسببها الجهاز قد لا تظهر آثارها إلا بعد عدة سنوات وتشمل تلفاً بالخلايا وانخفاض في عدد الصفائح الدموية وتشوهات الأجنة إضافة إلي سرطان الدم والجلد والتخلف العقلي. وما يؤكد خطورة هذا الجهاز علي صحة المواطن هو أن جنود الاحتلال يحاولون الابتعاد عن موقع الجهاز وتشغيل مستخدمين فلسطينيين قربه.

    أما من ناحية انتهاك حقوق الإنسان من خلال إجبار الفلسطينيين علي المرور داخل الجهاز، فقد اعتمد الحقوقيون علي رأي الاختصاصيين الذين قالوا أن الجهاز يقوم بتعرية المسافرين ويعرض أجسادهم على شاشات مراقبه يشاهدها جنود وضباط الاحتلال مما يعتبر في المقاييس مرفوض من الناحية الدينية والأخلاقية وتعدياً فاضحاً علي المحرمات والخصوصيات.

    كما انه ينتهك حقوق الإنسان من خلال الوقفة المهينة التي تفرض علي المواطن داخله والاستدارة في أكثر من اتجاه إضافة إلي ما يسببه من ازدحام شديد في المعبر لان الفحص داخل الجهاز لكل مواطن يستغرق من 3-5 دقائق.

    ولخطورة كل ما سبق فقد نظم مركز معلومات وإعلام المرأة الفلسطينية ورشة عمل في مقرة بمدينة غزة لمناقشة هذا الموضوع ودعا متخصصين في هذا المجال للتحدث أمام وسائل الإعلام بهدف القيام بحملة إعلامية ومناشدة الجهات الدولية المتخصصة للضغط على سلطات الاحتلال لرفع جهاز الأشعة من معبر رفح.



    الجهات المختصة:

    1- د.جمعة السقا / أخصائي جراحة عامة-مدير العلاقات العامة بمجمع الشفاء الطبي

    2- د.فاطمة محمد الهندي/ أخصائي أشعة – مجمع الشفاء الطبي

    3- م. أنور عطا الله / مهندس فيزيائي –مركز الأمير نايف للأورام

    4- أنور يوسف دياب /محاضر جامعة القدس المفتوحة

    5- م.عوني نعيم/مدير الطاقة النووية والوقاية الإشعاعية/سلطة الطاقة والوقاية الإشعاعية

    6- المحامي جميل سرحان / منسق الوحدة القانونية في مركز الميزان لحقوق الإنسان



    وقائع ورشة العمل حول أثار جهاز الأشعة المستخدم في معبر رفح

    نرحب بالأخوة الأعضاء و نشكرهم على تلبية دعوتنا ، نحن لم ندعو جمهورا كبيرا لان القاعة صغيرة ، الهدف من الورشة الكشف من خلال أخصائيين تأثير جهاز الأشعة على صحة المواطن الفلسطيني بشكل عام و المرأة بشكل خاص باعتبار أن المرأة من تنجب الذكر والأنثى وبالتالي عند تأذيها يتأذى جميع المواطنين ، توجد معلومات جديدة وصلت أمس من مصدر امني فلسطيني تفيد أن نتيجة ضغوطات من جهات رسمية فلسطينية أو من الذين بادروا و تكلموا أمام وسائل الإعلام أعلنت إسرائيل توقف العمل بالجهاز لكن في الصباح تم الاتصال بالمعبر وتم التأكد أن العمل بالجهاز لم يتوقف بشكل فعلي بل سيتم استخدامه على من يعتقد أنهم مشوهين ، فالعمل بالجهاز مازال مستمرا و قد بدء العمل به منذ ثلاثة شهور على معبر رفح و معبر ايرز وقد مر من خلاله أعداد كبيرة من المواطنين .

    سيتحدث الآن الإخوة الاخصائين في الصحة العامة و الطاقة النووية و الأشعة والأورام و سيتحدث أيضا الأخ جميل سرحان من مركز الميزان لحقوق الإنسان ، وسيتم الشرح بالصور عن الجهاز و أثاره .

    الدكتور جمعة السقا أخصائي في الصحة العامة و مدير العلاقات العامة بمجمع الشفاء الطبي

    سأتحدث من خلال تجربتي الشخصية فقد مررت بالجهاز دون أن اعلم ما هو هذا الجهاز وقد أجبرت على الدخول فيه لأنه لا يوجد طريق آخر إلا عبر هذه البوابة ، التجربة كانت مريرة لأني راية أمامي سيدات وشيوخ وأطفال ومرضى وغير مرضى اجبروا على المرور عبر هذا الجهاز ودون استثناء لأحد كما يقال، فقد ادعوا أن الأطفال لم يسمح لهم بالمرور عبر الجهاز لكن في الواقع كان الأطفال يمروا من خلاله هذا الجهاز على مرأى ومسمعي. في الماضي كان المرور عبر أقواس الأشعة للتفتيش و الكل كان يمر من خلالها و يتجرد من محتويات الجيب من قطع نقدية وحتى أحيانا يتجرد من الحذاء، أما في هذا الجهاز لا يكفى ذلك ففي تجربتي كان يوجد 50 راكب في باص لم يسمح لأحد منهم بالنزول حتى يأذن له بذلك ويتم إنزال اثنين اثنين آو ثلاثة ثلاثة يدخلوا إلى غرفة مركب فيها هذا الجهاز خصيصا للفلسطينيين فعبر السفر إلى اروبا و إلى عدة دول لم نشاهد مثل هذا الجهاز، تجبر على الدخول فيه بعد التجرد من كافة محتويات الجيب ماعدا الملابس وأنا كنت قد تركت قطعة منديل "فاين" في جيبي فقيل لي عبر ميكرفون و طبعا لا تتم مشاهدة أي إسرائيلي أو مراقب سوى مستخدم عربي يقف أمام الغرفة و يأمرك بالدخول إليها ، حتى قطعة الفاين قد تم مشاهدتها عبر الجهاز و طاب مني إخراج الفاين من جيبي ، عندما دخلت الغرفة تفاجأت من أنها جهاز أشعة و هو عبارة عن اسطوانتين طوليتين بطول مترين مرتبطين من أعلى ببعضهما البعض، توجد علامتين على الأرض لكل قدم تجبر على وضع قدميك على العلامتين فتجد نفسك مباعدا القدمين ومن ثمة يطلب رفع اليدين وكأنك في وضع استسلام، فبعد دخول الغرفة تعلن استسلامك ثم تأخذ لك صورتين في هذا الوضع ثم يطلب أن تستدير و تضع قدميك على علامتين اخرتين و تكون في وضع استسلام أخر ثم تأخذ لك صورتين والصورة تستغرق عدة ثواني و قد تصل مجموع الثواني التي يتعرض فيها الشخص للأشعة 20ثانية وهذا بمقاييس الأشعة والمقاييس الطبية كبير جدا جدا . ولان الجسم بالكامل يتعرض من رأسه حتى أخمص قدميه فهذه كمية كبيرة من الأشعة يتعرض لها الجسم و طبعا كطبيب دارس و عالم بهذه الناشعة ااكد مدى خطورة هذا الجهاز و انه عبارة عن جهاز أشعة يقوم بمسح كامل للجسم مما دفعني أن طالق هذه الحملة المضادة لهذا الجهاز الحقيقة لم يتوانى احد في دعم الحملة حتى أن بعض كبار السلطة قد تبنوا الأمر كمحمد دحلان وزير الشؤون المدنية واعتقد أن الحملة وصلت اليوم إلى موقف دفع الجانب الإسرائيلي أن يعترف بأنه قد اخطأ عبر إعلانه انه قد يتوقف العمل بالجهاز في معبر رفح وقد وعدنا عدة مرات من السلطة و المسؤلين بان يزال الجهاز وقد هدد المسؤلين بالسلطة بإيقاف العمل في المعبر ، لكن مازال العمل بالجهاز مستمرا والجانب الإسرائيلي يماطل والى الآن كل ما نسمعه أن الجهاز قد أزيل لكن المعلومات تؤكد أن الجهاز موجود رغم انه لم يستخدم بالأمس وربما هذه عبارة عن حقنة مسكنة في هذه المرحلة حتى يعود لاستخدامه لاحقا. و القضية المطروحة أمامكم و أمام العالم كله و سأطلب من الإخوة الخبراء الحديث عن هذه الأشعة و مالذي يصدر عنها .

    المهندس أنور عطا الله مهندس فيزيائي بمركز الأمير نايف للأورام

    في الحقيقة اشكر الدكتور جمعة السقا على هذه المداخلة الطيبة و سأتكلم عن كيفية وماهية الأشعة المؤينة و كيفية استخدامها في المسح الأمني و مسح الأشخاص و من ثم ساترك المجال للدكتورة فاطمة لتحدث عن الآثار البيولوجية لهذه الأشعة .

    كلمة أشعة الكل يسمعها ولكن القليل من الناس يعرف ماهية هذه الأشعة و لذلك أردت التكلم في المقدمة عن ماهية هذه الأشعة ، تنقسم الأشعة من حيث النوع ثلاثة أقسام : موجات كهرومغناطيسية ، موجات جزئية، موجات ميكانيكية، أما من حيث التأثير فهي مؤينة وغير مؤينة non ionizing radiation and ionizing radiation الأشعة المؤينة تمتلك طاقة عالية جدا قادرة على اختراق الأجسام و تأيين ذرات العناصر أو إثارتها ، مصادر الإشعاعات المؤينة عدة منها المصادر الطبيعية ويتعرض الإنسان بالشكل الطبيعي للإشعاع ، ومصادر صناعية من أهمها الأشعة السينية أو x-ray الذي تقوم فكرة الجهاز الذي نتحدث عنه علي هذه النظرية .

    تستخدم النظائر المشعة و الأشعة المؤينة في كثير من المجالات تستخدم في الطب و الصناعة والعلم والزراعة وفي المجال الأمني ، في المجال الأمني و على صعيد العالم تستخدم الأشعة المؤينة لفحص الأمتعة و الأجهزة و السفن و العربات .

    فكرة عمل الجهاز تقوم على وجود مصدر أشعة وكاشف إشعاعي حيث تخرج الأشعة من المصدر الإشعاعي و تخترق كل ما في طريقها ويتم استقبالها عبر كاشف إشعاعي ويتم إعادة بناء هذه الصورة وتظهر عبر منتور أفلام و يتم عرضها على تلفزيون أو كمبيوتر ويتم استخدامها في المطارات و الحدود ة الموانئ .

    أما بالنسبة للأشخاص تم استخدامها حديثا بعد أحداث 11/9 بفحص الأشخاص وأول ما استخدم كان في مطار هيثرو ، فالأشخاص الذين يتم الشك بهم يتم تفتيشهم بشكل شخصي إما عبر جهاز كشف الأشعة أو عن طريق التفتيش اليدوي ويقال للشخص أن هذا جهاز أشعة له مخاطر فإذا أردت أن تدخل فيه وإلا تفتش بالطريقة اليدوية ، لكن هذا لا يحدث عندنا.

    هذه الصور تظهر الإنسان الذي يدخل الجهاز كيف تظهر كل أعضاء جسمه حتى العظام تظهر حتى الملابس تظهر على شكل ظل ، هذه فكرة عامل الجهاز بشكل عام.

    أما العوامل المؤثرة في الجرعة التي يتلقاها الإنسان فمن المعروف عندما يخضع شخص لصورة أشعة x-ray تكون مدتها نصف ثانية ، لكن عند عمل مسح إشعاعي كامل تكون مدتها من 8-10 ثواني أي 16 ضعف وقت التصوير الطبي وكلما زاد الزمن زادت الجرعة وزادت الخطورة الإشعاعية.

    ثانيا المسافة فقرب الإنسان من المصدر الإشعاعي تزيد الجرعة التي يتلقاها ، فكلما ابتعد الإنسان عن مصدر الأشعة يقل الضرر لكن في هذه الحالة يكون الإنسان قريب جدا من الأنبوب الذي يصدر الإشعاع .

    ثالثا الطاقة وتكون عالية جدا وهذا يؤثر على الجسم. أما بالنسبة للآثار البيولوجية ستتكلم عنها الدكتورة فاطمة.

    الدكتورة فاطمة محمد الهندي أخصائية أشعة في مشفى دار الشفاء و هي صاحبة تجربة شخصية في اجتياز هذا الجهاز.

    سيتم تركيزي في الحديث عن الآثار التي تتعرض لها السيدة إذا كانت حامل وتعرضت للأشعة من بداية الحمل حتى نهاية الشهر التاسع والتي هي العيوب الخلقية والتي تؤثر على الجنين داخل الرحم. لهذه الأشعة عدة تأثيرات من بينها تأثيرات وراثية و تأثيرات خلقية وتأثيرات بيولوجية وكل من هذه التأثيرات يختلف عن الأخر ، بالنسبة للتأثيرات الوراثية تنتقل من الأب أو الأم إلى الطفل وهذا يكون عند تعرض المرأة أو الرجل للأشعة خاصة على مناطق الأعضاء التناسلية فإذا تأثرت الخلايا في هذه المناطق تنتقل إلى الأطفال وهذا يتم قبل الحمل .

    أما التأثيرات على الخلايا فمن الممكن إذا كان جرعة الأشعة قليلة أن ترجع الخلية لحالتها الطبيعية أو أن تموت الخلية أو أن تحدث انقسامات و من ثم تموت لأنها خلية ضعيفة أو أن يحدث فيها تغير جيني ، وأي حالة من هذه الحالات ممكن أن تنتقل من الأب أو الأم للأطفال وهذا ضمن التأثير الوراثي.

    أما إذا كان التعرض للأشعة خلال فترة الحمل من اليوم الأول و حتى نهاية الشهر التاسع توجد عدة حالات ، أولا : من اليوم الأول حتى اليوم التاسع يمكن أن يحدث إسقاط دون حتى معرفة الأم أنها حامل بشكل دورة شهرية طبيعية ، أو أن يموت الجنين خلال الثلاثة الأشهر الأولى وهذا ما يسمى الإجهاض أو أن يتوفى الجنين خلال الأشهر الأخيرة للحمل أو بعد الولادة من خلال التعرض لبعض الأمراض.

    أما التعرض للأشعة خلال الأشهر الثلاثة الأولى للحمل من 10 أيام حتى 3 أشهر

    وهي مهمة جدا وحساسة للأشعة حيث تأثر الأشعة على خلايا العظم و الجهاز العصبي و الخلايا العضلية.

    أما الشهور الستة الأخرى الباقية ففي الشهر الرابع و الخامس تتكون الأعضاء فالتعرض للأشعة خلال هذه الفترة يحدث خلل في تكوين الأعضاء ، أما الشهر الخامس و السادس تبدأ بتطوير و تكوين الخلايا العصبية فمن الممكن أن يصاب الطفل باضطرابات نفسية فيولد هذا الطفل وهو مصاب باضطرابات نفسية ، أما في الشهر الثامن و التاسع يتأثر نمو الطفل فيولد الطفل وعنده تأخر في النمو .

    كما أن هناك العديد من الأمراض الجينية التي يصاب بها الطفل يوجد 72 عيب خلقي أو تشوه خلقي ما بين خلل في الأعضاء أو الشكل أو الجهاز العصبي. هذه التأثيرات التي تتعرض لها السيدة الحامل وتؤثر على الجنين عند تعرضها للأشعة.

    أنور يوسف دياب فني أشعة محاضر سابق بجامعة القدس

    سأتحدث عن الفرق بين الجهاز المستخدم في المعبر و الأجهزة المستخدمة في التصوير، الأجهزة المستخدمة في التصوير تستخدم زمن قصير جدا هو 0.01 من الثانية لان الزمن من أكثر العوامل تأثيرا عند التعرض للأشعة وكانت هذه مشكلة عند اختراع جهاز الأشعة فكان الناس يموتون بسبب طول زمن تعرضهم للأشعة ، إلا أن هذا الجهاز حسب ما وصفه الأشخاص الذين فتشوا عليه هو جهاز إشعاع تلفزيوني يستخدم كاميرا واحدة تأخذ عدة مقاطع للجسم فيتحرك من الأعلى إلى أسفل ليأخذ صورة كاملة للجسم مما يعرض الإنسان إلى مدة طويلة جدا من الأشعة، عملية التعرض للأشعة تنقسم إلى كيلو فولت ، ميلي أمبير فعند استخدام كيلو فولت عالي تبث موجه بطاقة عالية لأنها تخترق الجسم و تخرج منه دون أي مشاكل ، لكن كما أوضح الدكتور جمعة انه عند تعرضه لتفتيش عبر الجهاز استطاعوا أن يشاهدوا ورقة "الفاين" وهذا يعني استخدامهم ميلي أمبير منخفض وزمن طويل فميلي أمبير منخفض مع زمن طويل من اجل رؤية أمور دقيقة يعني استخدامه لموجات أشعة ذات طاقة منخفضة وهي عالية الخطورة لاختزانها في الجسم وذلك لامتصاص الجسم لها مما يحول الذرة إلى ايون موجب أو سالب أو ذرة محررة هذه الذرة ممكن أن تحدث عدة مشاكل كان تنقسم انقسام سريع جدا و الانقسام السريع سيغير تكوين الذرة و قد تتحول إلى سرطان بعد 18- 20 سنة ، أما إذا تعرض الحيوان المنوي نفسه إلى الأشعة قد نشهد في الجيل الثالث لهذا الرجل أبناء مشوهين أي أن الضرر ليس أني لكن يمتد لعدة سنوات ، كما أن الأعراض التي ذكرها الدكتور جمعة من غثيان ودوار ليست أعراض نفسية بل أعراض مثبتة في كتب عند التعرض لكمية مرتفعة من الأشعة مما يسبب دوار أشبه بدوار البحر أي تعرضه لكمية كبيرة من الأشعة أي استخدام ميلي أمبير عالي غير موضعي ، في علم الأشعة في حالات تصوير المستشفيات على الرغم من ضئل الأشعة المستخدمة يجب أن يغطى الأعضاء التناسلية للذكر و الأنثى بمادة الرصاص و يسمح لمرة واحدة عدم استخدام الرصاص إذا كان في حاجة للتصوير بهذه المنطقة و لمرة واحدة فقط.

    هذا الجهاز الذي تم استخدامه فيه ميلي أمبير منخفض وكل الجسم كان معرض وهنا توجد ناحية أخلاقية وهي انه يظهر السيدات و الرجال عراة تماما وهذه مسألة أخلاقية خطيرة .

    كما أن الجهاز أثناء عمله يقوم بتايين الهواء الموجود داخل الغرفة وهذا يؤدي إلى تحويل الهواء لمادة محرضة و نظرا لاستخدامه لمدة طويلة دون تهوية الغرفة يتسمم الهواء و يصبح غير صالح للاستنشاق و يؤدي لحالة من التسمم و توجد دراسات ووثائق تثبت هذه المخاطر من خلال تجارب أجريت على الفئران تثبت ذلك .

    المهندس عوني نعيم مدير الطاقة النووية و الوقاية الإشعاعية في سلطة الطاقة الفلسطينية

    أنا لن أتحدث عن الناحية القانونية لحد الجرعة المسموح تعرضها للإنسان لكن أود أن أوضح انه توجد مواد نشرها الألمان تتحدث عن الإشعاعات وأثارها السلبية و توضح ماهو مسموح به و ما هو غير مسموح نشرت منذ عام 1983 في كتيبات عممت على الجمهور، وفي العرف الدولي أصبح معروف مدى تأثير الإشعاع على الإنسان وخطورته وبالتالي كان وجود دائرة الطاقة النووية والوقاية الإشعاعية تكملة فراغ في هذا الموضوع، بالنسبة لتعرض الإنسان للإشعاع توجد ثلاثة عوامل مؤثرة على علاقة الإنسان بالإشعاع (الزمن، المسافة، والطاقة أو شدة الأشعة) من الملاحظ انو الجرعة و صلت إلى حد أن لم تكن ممنوعة فهي غير مقبولة على المستوى الفردي و المجتمعي .

    فالأشعة ممكن تقبل للعلاج أو لكشف أمر خطير أما استخدامه الآن فهو عقاب جماعي للشعب الفلسطيني، كافة القوانين طبعا بالرجوع إلى اتفاقية جنيف في وقت الحرب والسلم تؤكد على ألا يحرم الإنسان في وقت الحرب من حريته والحياة الكريمة وألا يخدش حياؤه و ألا يجبر على فعل أشياء هو رافض لها و باستخدام هذا الجهاز كل هذه الأمور يتم انتهاكها، كما انه من خلال مراجعة الأرقام المسموح بها خلال التعرض الإجباري للأشعة هو واحد ميلي سيفرت بالسنة وبالتالي التعرض الإشعاعي المتكرر للمواطنين وللعامل الذي يدخل الناس ويخرجهم يتعرض لأضعاف الأشعة المسموح بها ، كما أن تعرض المرأة وخاصة الحامل منافي للقوانين الدولية و مشروع القانون الفلسطيني الذي ينص على ألا تتعرض المرأة الحامل إلى إشعاع إلا في ظروف قاهرة طبيا أي إذا تم الاختيار مابين الجنين و الأم ، كما توجد معايير دولية وضعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقول مفروض تعرض الإنسان للأشعة بحجم الحاجة و هنا السؤال هل نحن مضطرين على المعابر للتعرض للأشعة لنفترض انه يوجد من بين المماريين على المعبر من هو مشبوه لماذا يتعرض جميع الفلسطينيين المماريين على المعبر للتفتيش عبر هذا الجهاز فالقانون ينص أن المتهم برئ حتى تثبت إدانته لكن أمام هذا الجهاز كل الشعب الفلسطيني متهم.

    في النهاية أوصي بضرورة وجود تنسيق بين السلطات المعنية وزارة الصحة و الطاقة و المؤسسات العاملة في هذا المجال أن يتم التعاون ليس فقط من اجل إزالة الجهاز الآن فتوجد أمور أخرى اخطر فالجهاز يستخدم منذ ثلاثة أشهر ، فهل إسرائيل الوحيدة فوق القانون.

    الأستاذ جميل سرحان منسق الوحدة القانونية في مركز الميزان لحقوق الانسان

    فيما يتعلق بالموضوع فان ترتيب الكلمات مناسب جدا لأتحدث في الأخير فإذا ما ثبتت أقوال جميع الخبراء و الأطباء و طبعا اعني بكلمة إذا ما ثبتت أي انه توجد تقارير طبية مثبتة من جهات و أطباء فانه توجد حالة يجب أن نقف باتجاهها بشكل حازم فنحن أمام -إذا ما ثبت ذلك – أمام جزء من مخطط يستهدف القتل المنظم في إطار الإجرام الصهيوني في طبيعته أما الإطار العام الذي نتحدث عنه هناك و بالمثبت حالات قتل بشكل منظم إما بالرصاص أو غيره قد ثبت لدينا أن هناك حالات كثيرة إطلاق قذائف بهدف القتل وقد يكون هذا الأمر جزء من استهداف بغرض القتل هذا ناولا ، ثانيا نكون أمام انتهاك الحق بالصحة المعروف دوليا أن قوة الاحتلال والحديث عن إسرائيل كقوة احتلال عليها احترام كافة المواثيق الدولية و يجب عليها الالتزام باتفاقية جنيف الرابعة المنظمة لحماية السكان المدنيين في حالة الحرب أو في ظل الاحتلال وبالتالي هي ملزمة بتوفير الحماية القانونية والحق بالصحة لكل مواطن فهي ملزمة بذلك والحق بالصحة يعني توفير الوقاية وتوفير العلاج وحتى التأهيل، و ما يحدث بحسب ما شرحه زملائنا الخبراء أن هناك اعتداء على الحق بالصحة اعتداء جسيم قد يصل في بعض أماكنه إلى اعتبار ما حدث جريمة حرب يعاقب عليها مقترفيها في محاكم دولية خاصة بهذا الشأن إذا ما ثبت هناك أن أضرار قد تحدث بعد 20 سنة والأضرار قد تصل إلى كذا المعروف أن من يتضرر له تعويض وان المجرم يجب أن يحاكم ، فإذا ما ثبت فهو إجرام منظم أولا يحاسب مقترفيه المباشرين إلى أن تصل إلى رأس الحكومة الإسرائيلية ، وانأ في كلامي أحاول أن أكون حذر غالى حد ما بكلمة إذا ما ثبت فنحن معنيين بتقارير من مؤسسات ذات علاقة بالموضوع ومن خبراء قادريين على تحديد هذه الأمور وطبعا لا يؤثر الأمر على خبرائنا الموجودين لكن الأمر قد يحتاج ولدينا أداة قانونية إذا ما تبين إلى تقارير فبإمكاننا التوجه بناء على هذا التقرير و أنا الآن اعرض على زملائي إذا كان بإمكانهم تقديم تقرير أن يتقدموا إما للمحاكم الإسرائيلية أو لجهات قانونية أخرى نحو إزالة الخطر أولا و إلحاقهم بالتعويض لما نتج عن خطر سابق لوجود حالات كثيرة قد مرت عبر الجهاز أي أن المسالة ليست إزالة الخطر فقط بل أن هناك أشخاص قد مروا بهذه التجربة وأن هناك و هذا مثبت وليس بحاجة إلى تقارير أن هناك حالة من حالات امتهان الكرامة فهناك اهانة و الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ينص على عدم جواز اهانة الكانسان، إسرائيل كقوة احتلال ملزمة باحترام كرامة الإنسان و عليها التزام أساسي احترام كرامتنا ، وأمام حالات دخول هذه الغرفة كما وصف الدكتور جمعة و حالات سمعناها من أخريين وحالات الفزع عند البعض وحالات الوقوف المشين و التدوير هناك تصرفات حقيقية إذا ما سؤل بعض الأشخاص اهانة مباشرة و محاولة لتأثير على إرادة الشخص و هذا الجزء مرفوض بالقانون الدولي و على إسرائيل احترامه.

    بالختام نشكر الجميع على مبادرتهم الطيبة وان تتواصل حول الموضوع جوانبه الكثيرة فهناك اعتداء على حقوق الطفل و اعتداء جسيم وهذه الزاوية من اخطر الزوايا التي يمكن التعرف عليها فحتى لو لم يسمح لطفل الدخول يتم انتزاعه من والدته و يتم إدخالها وبعد دقائق يتم إرجاعه لها فهناك أدلة كثيرة على انتهاك حقوق و كرامة الإنسان والطفل.

    هدى حمودة رئيس مجلس إدارة مركز معلومات وإعلام المرأة الفلسطينية

    نشكر الجميع ونحن في مركز معلومات و إعلام المرأة نتعهد بان نتبنى أي قضية تخص كرامة الإنسان و صحة الإنسان و خصوصا المرأة .



    http://www.pwic.org.ps/activities/act1.html
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-12-2009, 10:27 AM

Ridhaa

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 9810
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مخاطر جهاز الكشف الاشعاعي في المطارات على الجسم ..... (Re: Ridhaa)


    اقصى جرعة اشعاعية يمكن ان يتعرض لها الانسان في العام هي 25 مليرم
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-12-2009, 06:37 PM

Ridhaa

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 9810
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مخاطر جهاز الكشف الاشعاعي في المطارات على الجسم ..... (Re: Ridhaa)


    سعر الجهاز ثمانمائة ألف دولار أمريكي

    (عدل بواسطة Ridhaa on 29-12-2009, 07:14 PM)
    (عدل بواسطة Ridhaa on 29-12-2009, 07:22 PM)

                   |Articles |News |مقالات |اخبار

29-12-2009, 07:18 PM

Ridhaa

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 9810
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مخاطر جهاز الكشف الاشعاعي في المطارات على الجسم ..... (Re: Ridhaa)

    مطار مانشستر البريطاني يستخدم جهاز مسح ضوئي ” يعرّي” كامل جسد المسافر
    By iqbaltamimi


    إقبال التميمي– لندن

    13 / 10 / 2009


    هل كان لعملية إخفاء المواد المتفجرة في العجيزة والتي استهدفت حياة الأمير محمد بن نايف، مساعد وزير الداخلية السعودي للشؤون الأمنية الشهر الماضي دور في تعجل الجهات البريطانية لاستخدام جهاز يعرّي الأجزاء الجنسية في مطار مانشستر؟

    قامت الجهات الأمنية البريطانية اليوم بتدشين أول جهاز متطور من نوعه يقوم بمسح كامل بأشعة إكس لجميع أجزاء الجسد من كافة الجهات، وبشكل يبرز الجسد عارٍ تماماً وبالذات الأعضاء الجنسية في بحث عن متفجرات وأسلحة مهربّة ومخدرات.

    الجهاز الجديد الذي يدعى ” رابيسكان سيكيور 1000″ يختلف عن الأجهزة المماثلة السابقة التي تمت تجربتها عام 2004 في مطار هيثرو في لندن، والتي كانت ترسم شكلاً عاماً للجسد دون تفصيلات دقيقة، حيث أن الجهاز الجديد يستطيع حتى إظهار إن كانت المرأة قد أجرت عملية تكبير لثدييها، وتكشف الصورة بتفصيل دقيق الأجزاء الجنسية للمسافر، وإن كان المسافر لديه أطراف صناعية.

    الأطباء يخشون من أن الجهاز الجديد غير آمن للنساء الحوامل وخصوصاً في المراحل الأولى للحمل كما أنه غير آمن الاستخدام على الأطفال. والصورة المرفقة تظهر الأجزاء الجسدية لأحد العاملين في المطار، كما تظهر الصورة أنه أخفى شيئاً في جيبه الأيمن وحول كتفه. لكن المسؤولين في المطار طمأنوا المسافرين بأن صورهم سيتم مشاهدتها من قبل موظف واحد وسيتم بعد حين إلغاءها. وأن هذه الأشعة تتغلغل لمسافة عُشر الإنش تحت الجلد للكشف كذلك عن تهريب المخدرات.

    الدكتورة سارة بورنيت التي تعمل في مجال العلاج بالإشعاع في لندن منذ 15 عاماً قالت أنها تخشى من أن الجهاز غير آمن، وقالت: ” إنه أمر غير قانوني أن تعرض الناس لأي مستوى من الإشعاع دون مبرر طبي علاجي، لذلك كيف تقوم الحكومة بالسماح بتعريضنا للإشعاع في المطارات لسبب ولغير سبب. وبالذات أنا قلقة على سلامة النساء الحوامل إذ قد يسبب التعرض للإشعاع بالتسبب بتشويه المادة الوراثية في الجسد وخصوصاً أن الإشعاع يقوم بتشويه المادة الوراثية الموجودة في جينات الأجهزة التناسلية”. كما قالت الدكتورة معقبة على قول الجهات الأمنية بأن كمية الإشعاع منخفضة قائلة: ” يوجد هناك آراء طبية معترف بها تفيد بأنه لا يوجد شيء اسمه جرعة آمنة من الإشعاع”. وقالت: ” ألا يكفي أن الناس يتعرضون للإشعاعات الكونية أثناء سفرهم بالطائرات، لكن هذا الأمر نحن مرغمون عليه ولا نستطيع فعل شيء إزاءه، لكننا باستطاعتنا تفادي تعريض الناس للإشعاع بقصد وتعمّد”.

    لكن قال التقرير الذي نشر ليرافق الافتتاح ان بعض الناس يفضلون هذه الطريقة من التفتيش بدلاً من تحسس أجسادهم من خلال حراس الأمن في المطارات أو خلع ملابسهم والتأخر لارتداءها ثانية. كما تم طمأنة الناس أن الصور لن تكون خليعة ولا يمكن تداولها أو حفظها بأي شكل كان.



    http://iqbaltamimi.wordpress.com/2009/10/17/%D9%85%D8%B...%D8%B2-%D9%85%D8%B3/
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

30-12-2009, 08:05 PM

بكري عباس علي

تاريخ التسجيل: 26-10-2009
مجموع المشاركات: 2202
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus

Re: مخاطر جهاز الكشف الاشعاعي في المطارات على الجسم ..... (Re: Ridhaa)

    مش امريكا دي خليناها مالنا ومال القراية ام دق

    شكرا رضا للمعلومات
                   |Articles |News |مقالات |اخبار

[رد على الموضوع] صفحة 1 من 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

مخاطر جهاز الكشف الاشعاعي في المطارات على الجسم ..... فى FaceBook

· دخول · أبحث · ملفك ·

Home الصفحة الاولى | المنبر العام | | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2014م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2013م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2012م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2012 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م |
مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2011 | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2011م | نمدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2010م |أمدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م | مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2009م | مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2009م |مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2008م |مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2008م |
مدخل أرشيف العام (2003م) | مدخل أرشيف العام (2002م) | مدخل أرشيف العام (2001م) | مكتبة الاستاذ محمود محمد طه |مكتبة البروفسير على المك | مكتبة د.جون قرنق | مكتبة الفساد| مكتبة ضحايا التعذيب | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة دارفور |مكتبة الدراسات الجندرية | مكتبة العالم البروفسيراسامة عبد الرحمن النور |
مواضيع توثيقية متميِّزة | مكتبة قضية سد كجبار | مكتبة حادثة يوم الاثنين الدامي | مكتبة مجزرة اللاجئين السودانيين في القاهرة بتاريخ 30 ديسمبر 2005م |مكتبة الموسيقار هاشم مرغنى(Hashim Merghani) | مكتبة عبد الخالق محجوب | مكتبة الشهيد محمد طه محمد احمد |مكتبة مركز الخاتم عدلان للأستنارة والتنمية البشرية | مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان | مكتبة سودانيز أون لاين دوت كم |مكتبة تنادينا,الامل العام,نفيرنا | مكتبة الفنان الراحل مجدى النور محمد |
مكتبة العلامة عبد الله الطيب | مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008 | مكتبة الشهيدة سهام عبد الرحمن | منبر اليوم الحار لخريجى كلية الهندسة و المعمار بجامعة الخرطوم |مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح | مكتبة انتهاكات شرطة النظام العام السودانية | مكتبة من اقوالهم |مكتبة الاستاذ أبوذر على الأمين ياسين | منبر الشعبية | منبر ناس الزقازيق |مكتبة تهراقا الفن الدكتور محمد عثمان حسن صالح وردى | اخر الاخبار من السودان2004 |
اراء حرة و مقالات سودانية | مواقع سودانية | اغاني سودانية | مكتبة الراحل مصطفى سيد احمد | دليل الخريجيين السودانيين | الاخبار اليومية عن السودان بالعربى|
جرائد سودانية |اجتماعيات سودانية |دليل الاصدقاء السودانى |مكتبة الراحل المقيم الاستاذ الخاتم عدلان |الارشيف والمكتبات |
|Contact us |About us | Discussion Board |Latest News & Press |Articles & Analysis |PC&Internet Forum |SudaneseOnline Links |

للكتابة بالعربي في المنتدى

للرجوع للصفحة الرئيسية اراء حرة و مقالات
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
اضغط هنا لكي تجعل المنتدى السودانى للحوار صفحتك الرئيسية لمتصفحك
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة bakriabubakr@cox.net
الاخبار اليومية Contact Us اتصل بنا أجتماعيات

© Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.

If you're looking to submit news,video,a press release or or article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de