ليصلك جديدنا انضم الي قناتنا فى يوتيوب بالضغط هنا
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-23-2015, 06:46 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2009م اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) !
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-21-2009, 10:04 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) !

    هذا جزء من حوار نشرته صحيفة "الأخبار" 20 ديسمبر 2009
    776.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    محمد لطيف رئيس التحرير يحاور نقد ويبدو الزميل محمد عكاشة، اما الصحفية فلم اعرفها .

    Quote:
    الموقف من قضية حلايب، ومسيرة أول أمس، لم نلمس تدخل، يعني هل يمكن القول إنو المؤتمر الوطني يتغاضى عن هذه القضية؟.
    -نحن لمن مشينا ليهم، طلعوا فايلات قديمة من أيام محمد علي باشا، طبعا بصبر ودم بارد، أخرجوا وثيقة، جواب مرسلاه الحكومة المصرية للحكومة السودانية بتاريخ معين، بتطلب من حكومة السودان أن تشرف على حلايب لأنها بعيدة من أقرب مركز مصري، وكلام عن أنو إنتو حبايبنا ومفيش حد حيعتدي عليكو، إذا كنتم عايزين القاهرة خدوها، ولكن حلايب نحن لن نفرط فيها، نحن رسلنا جواب يوم كذا عشان يشرفوا عليها لأنها بعيدة عن المركز، بس، دا كل الموضوع، السودان أحيانا بيدخل في معارك من غير (دوكيومنتس).. لا يعني أنت كلامك دا، إنو حلايب مصرية؟.
    حلايب بالوثيقة دي، وحكومة السودان عندها نسخة منها،
    هل الوثيقة دي تقيم حجة؟.
    هو بيتحجج بيها، وقال هم متأكدين أنو النسخة الأصلية عندهم، يعني حكومة السودان، أتذكر أبو سليم راجل دفعتنا وأصحاب، فقلت ليهو المصريين قالوا كذا كذا، فقال لي شوف يا شيوعي أوع تقول الكلام دا لأي زول، قلت ليهو يعني إنت عارف، قال لي أنا ما يهمنيش عارف ولا مش عارف، سيبنا من مصر دي بعيد، ياخي أنت راجل بتاع دار الوثائق، قال لي نحن ساعدنا المصريين لمن حصلت مشكلة بينهم والإسرائيليين حول طابا طلعنا ليهم الوثائق البتثبت حقهم، ما يحترموش العملية دي، إيه حلايب اللعايزين يعملوا منها قضية، الشاهد، هي طبعا حلايب داخل فيها أمن البحر الأحمر، اللأصبح عندو وضع استراتيجي كامل، وداخل فيها النزاع الحدودي بين مصر والسودان، السودان موقفه ضعيف، ولو من باب كمية السودانيين الموجودين في مصر، ودي ما عملية بسيطة، فاكر لما يتلموا السودانيين في ميدان عمر مكرم، المصريين قالوا نحن ما عندنا مشكلة، طبعا هم دولة من أقدم الدول في العالم.
    الآن بعض الأصوات ترتفع، سواء كان المعارضة أو بعض التيارات المتحالفة مع الحكومة، ترتفع مطالبة بإعادة استعادة حلايب؟.
    شنو الضاغط؟، تبقى زي حبن إنت عايز تزيلوا، أنا لا أفتكر أنو دي أسبقية، في شنو؟، دي أول انتخابات في ظل الإنقاذ، على أي حال ما لم تحل، في أكثر من حل، تكون منطقة إدارة مشتركة، منطقة حدود مشتركة، ممكن تكون منطقة تجارية مشتركة، أي شئ يؤدي إلى نزع فتيل الأزمة، لكن ستكون بإستمرار عظمة نزاع ولكن كيف تحل مافيش حد عارف.
    *لكن نقل عنكم أنكم أكدتم أن حلايب مصرية بالوثائق الموجودة في القاهرة والخرطوم، يعني ألا يخشى السكرتير العام للحزب الشيوعي، إتهام الشيوعيين بالعمالة في هذه القضية التي لديها جزء من الحساسية الوطنية، يعني عندما يقطع سكرتير عام الشيوعيين بأن حلايب مصرية ألا يخشى على موقف حزبه وصورته ورصيده وسط البيئة السودانية؟.
    -لا أنا وريتك جانب واحد من الصراع، قالوا إنو حلايب مصرية من واقع الوثيقة التي لديهم، الأنحن رسلناها للسودان لإدارة حلايب لأنها بعيدة من أقرب مركز مصري، حكومة السودان ردت شنو؟، ما عندنا وثائق، جائز تكون موجودة في الخارجية، أو في (الفورين أوفيس) في انجلترا، واضح ليك، في نزاع زي دا ما بتاخد رأي زول واحد، هل استلمت الحكومة الخطاب؟.
    *هناك تصريح سابق نسب إليكم عند لقاءكم بوفد من أبناء المنطقة أنك قلت لهم، عاملين مشكلة في شنو، حلايب دي مصرية، سألوك كيف مصرية، قلت ليهم من خلال الوثائق الموجودة في السودان ومصر، ولذلك أسال عن كيف ستكون صورة الحزب عند وجود رأي مثل هذا؟.
    -أنا قلت بناء على التوثيق الأنا شفته، عايزك تشرف لي على حلايب، معناها أنا صاحب الحق، هل حكومة السودان ردت؟، ما حد عارف، هل في وثائق عند حكومة السودان بالمعنى دا؟، ما فيش حد عارف، يعني هو عبد الله خليل أثار المسألة في زمن الصراع بين دعاة وحدة وادي النيل ودعاة استقلال السودان، (أنفورشنيتلي - لسؤ الحظ) هي الآن بتطرح في نفس السياق بالمناسبة، يعني في 57م أثاروها ناس حزب الأمة عشان يضغطوا على الاتحاديين، الآن أيضا كل ما تكون في جهة عايزة تزايد على المؤتمر الوطني، بتطرح موضوع حلايب؟.
    أنا كل البهمني أنو مافي مبرر حلايب تصبح عظمة نزاع، مرة تثيرها مصر ومرة يثيرها السودان، الأخطر من حلايب، تتعمل لجان مشتركة، رسمية يعني، تدرس، بعدين إنت عندك مشاكل كتيرة جداً، بعدين القذافي عندو مشاكل في الحدود الليبيبة المصرية والليبية السودانية، تشاد عندها مشكلة، أكوبو مع إثيوبيا والفشقة، فإذا هذه المشاكل ما وُضعت على مستوى الجامعة العربية ومنظمة الوحدة الأفريقية يكون في منهج، في لجنة ثابتة (ستاندنق كوميتي)، ماسكة المشاكل الحدودية دي، ممكن تولع أزمات حدودية كثيرة جداً جداً، من الناحية دي المصريين طلعوا وقالوا نحن رسلنا هذا الخطاب، طيب حكومة السودان ردت، حتى لمن حصلت أزمة عبد الله خليل هل حدث (اكسيجينج) للوثائق، (نوو بودي نووز)، بعدين خلينا حلايب بورانا ومشينا لقضايا تانية..
    لكن يا أستاذ الموضوع دا ما تصاعد إلا في ظل الحكومة دي؟ رغم انو آخر انتخابات كانت في دائرة في حلايب وكان لديها ممثل في البرلمان؟.
    -لكن يا أستاذة، ما هي طالما بقت عظمة نزاع كل مرة والتانية حيجي واحد يثيرها، فنحن قلنا الموضوع دا يصلوا لنتيجة، خلاص هي حتة متنازع عليها بين مصر والسودان، معناها منطقة حدودية، كيف ننزع فتيل الانفجار دا، تتكون لجنة من حكومة السودان، ولجنة من مصر، يعني ما يقولوا لي نستفتي السكان، دا ما الموضوع، الموضوع كيف ننزع فتيل الأزمة، ودا ممكن.
    يمكن الوصول لحل إداري؟.
    -آيي، حل مشترك.

    (عدل بواسطة Faisal Al Zubeir on 12-21-2009, 10:05 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 10:15 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    وما ذكره يعتبر ضعيفا( مجرد جواب) من لا يملك، وهذا لا ينشئ حقا،فالحدود تحددها الاتفاقات الدولية،وهي موروثة منذ الاستعمار،والخط المستقيم 22 شمالا حدده المستعمر الانجليزي، وتم تعديله من نظارة الداخلية المصرية ذاتها،لمجاراة مصالح ووجود القبائل السودانية في حلايب ونتو وادي حلفا، ومنطقة شبه مربع قرب حلايب لادخال قبيلة الى الاراضي المصرية، بمعنى ان خط الاستعمار 22 درجة شمالا لم يراعي الوضع السكاني في المنطقة. وعندما استقل السودان بحدوده المعروفة لم تعترض مصر على الحدود او تبعية حلايب للسودان.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 10:21 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    Quote: الآن أيضا كل ما تكون في جهة عايزة تزايد على المؤتمر الوطني، بتطرح موضوع حلايب؟.


    اي منطق هذا؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 10:24 AM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    وعندما تخلت مصر عن ام الرشراِش لاسرائيل فهل كانت بعيدة ام انه منطق الاقوى؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 10:59 AM

عاطف مكاوى

تاريخ التسجيل: 03-29-2008
مجموع المشاركات: 18576
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    Quote:

    هي الآن بتطرح في نفس السياق بالمناسبة، يعني في 57م أثاروها ناس حزب الأمة عشان يضغطوا على الاتحاديين،

    الآن أيضا كل ما تكون في جهة عايزة تزايد على المؤتمر الوطني، بتطرح موضوع حلايب؟.


    الأخ فيصل

    تحيات زاكيات

    الا ترى معي بأن الاقتباس بهذه الطريقة أفضل من الاجتزاء.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 03:56 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: عاطف مكاوى)

    سلام أخ فيصل الزبير
    Quote: وما ذكره يعتبر ضعيفا( مجرد جواب) من لا يملك، وهذا لا ينشئ حقا،فالحدود تحددها الاتفاقات الدولية،وهي موروثة منذ الاستعمار،والخط المستقيم 22 شمالا حدده المستعمر الانجليزي، وتم تعديله من نظارة الداخلية المصرية ذاتها،لمجاراة مصالح ووجود القبائل السودانية في حلايب ونتو وادي حلفا، ومنطقة شبه مربع قرب حلايب لادخال قبيلة الى الاراضي المصرية، بمعنى ان خط الاستعمار 22 درجة شمالا لم يراعي الوضع السكاني في المنطقة. وعندما استقل السودان بحدوده المعروفة لم تعترض مصر على الحدود او تبعية حلايب للسودان
    ........ ماتقوله يعتبر حجة سودانية فقدقام ناظر الداخلية المصري
    مصطفي فهمي عام 1902 بضم حلايب إداريا - لا سياديا- للسودان تسهيلا للقبائل المقيمة
    بالمنطقة ونظرا لبعدها عن المركز المصري ..........يقول المصريون
    أن ذلك القرار مجرد إجراء إداري مصري داخلي وليس إتفاقا دوليا وبالتالي
    يحق للجانب المصري الذي أصدره التراجع عنه والعودة للأصل أي أتفاقية
    1899 ........
    والنقـطة الو جيهة منطقا هي لماذا لم تعترض مصر علي تبعية حلايب
    لبلادنا في ديسمبر 1955 وحتي عام 1958?
    وأن السودان بعد عام 1902 وحتي 1993 كان يمارس السيادة الفعليةعلي
    حلايب بعلم مصروالعالم!
    ,,,,,,,,, لماذا إعترفت مصر بإستقلال السودان ولم يتضمن إعترافها إي
    إعتراض أوتحفظ علي الحدود ? .... إن السودان لم يفعل سوي الإستمرار
    بالحدود الموروثة من الأستعمار وإعتمادالحقائق علي الأرض!!
    ......... ومن ناحية أخري يحتج البعض بأن إتفاقية عام 1936 وإتفاق
    الحكم الذاتي عام 1953 جب ما قبله ونسف أسس إتفاق 1899
    ,,,,,,,,,,,,,,, والسؤال هل هذه الحجج كافية ?
    وهل ستكتفي مصربحلايب أم ستتغول إستنادا علي ذات المنطق- علي مواقع أخري?
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 04:05 PM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    تبرير نقد عذر اقبح من الذنب
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 04:08 PM

Elawad

تاريخ التسجيل: 01-20-2003
مجموع المشاركات: 7226
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    الأخ الأستاذ فيصل
    تحياتي و سلامي
    لم أتداخل من قبل فيما نقل عن الأستاذ نقد لأنه كان مجرد نقل غير موثق... لكن بصراحة كلامه في هذا اللقاء يثير أسئلة أكثر من أن يقدم إجابات. أعجب كلام قاله هو:
    Quote: الآن أيضا كل ما تكون في جهة عايزة تزايد على المؤتمر الوطني، بتطرح موضوع حلايب؟

    و لا يغير من الأمر شيئا يا أخ عاطف نقل سطر إضافي له بل يزيده غرابة. ليت الأستاذ نقد التزم بنصيحة المرحوم محمد إبراهيم أبو سليم:
    Quote: فقال لي شوف يا شيوعي أوع تقول الكلام دا لأي زول

    لا أقصد أن نخفي الحقيقة لننال حقا ليس لنا و لكن تأجيل الكلام عنها بصورة قد تفيد خصمنا في هذه المرحلة المبكرة.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 04:27 PM

Abureesh

تاريخ التسجيل: 09-22-2003
مجموع المشاركات: 15408
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Elawad)

    الأخ العزيز فيصل الزبير،

    شكرا، والموضوع معروف مطرشق ولا فى وثيقة ولا أى شئ.

    الموضوع (خطاب أو كتاب) بالعربية الفصحى و (جواب) باللهجة السـودانية من جانب واحد
    نقد اعتمد على جواب صادر من المصريين وموجه للحكومة السودانية ليقرر مصرية حلايب، وأعتبره وثيقـة!
    جواب فى إتجاه واحد، وحتى نقد لا يعرف رد الحكومة السـودانية كان شنـو بإعترافه! وبالرغم من دا قرر.
    وبعدين الجواب دا صادر من المصريين، فكيف لا يعرفون محتواه..

    بالمناسبـة المانعهم شنو يرسلوا جواب تانى (بدل فاقد) لو نسخـة دا ضاعت منهم!!!!!!!!!!!

    يا للمهازل.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 04:33 PM

عزام حسن فرح

تاريخ التسجيل: 03-19-2008
مجموع المشاركات: 8891
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Elawad)

    Quote: أخرجوا وثيقة، جواب مرسلاه الحكومة المصرية للحكومة السودانية بتاريخ معين، بتطلب من حكومة السودان أن تشرف على حلايب لأنها بعيدة من أقرب مركز مصري،

    لو ماف رد مِن الحكومة السودانِية ، يبقى خِطاب الحكومة المِصرِية زي قِلتو. في عِده أسئِلة :
    (1) النقول المِصرِيين رسلو فِعلاً الخِطاب ، وحكومة السودان طنشتو ، ليه الحكومة المِصرِية ما رسلت خِطاب إحْتِجاج أو خِطاب تاني بِنفس المعنى. (2) ليه لامِن عبدالله خليل أرسل جيش لإخراج المِصرِيين مِن حلايِب ليه مِصر إنْسحبو؟
    (3) ليه الحكومة المِصرِية رافضة -أمس واليَوم- إحالة القضِية لِلمحاكِم الدَولِية ، طالما عِندهُم إثبات؟

    إتِفاقِية الحُرِيات الأربعة البين حكومة عُمر البشير والمِصرِيين ، هي وأمثالا الخلت المِصرِيين ، يِتأكدو مِن ضعْفِنا

    (عدل بواسطة عزام حسن فرح on 12-21-2009, 06:24 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 04:48 PM

الشفيع وراق عبد الرحمن

تاريخ التسجيل: 04-27-2009
مجموع المشاركات: 11552
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: عزام حسن فرح)

    Quote: كل ما تكون في جهة عايزة تزايد على المؤتمر الوطني، بتطرح موضوع حلايب

    دي الخلاصة
    وانتهينا
    أقلب الصفحة
    وشوفوا موضوع الانتخابات
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 04:39 PM

هاشم نوريت

تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13619
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Elawad)

    لم اشك للحظة ان نقد لايتملك وثقية تؤكد تبعية حلايب لمصر رغم ان البعض هنا ترك اصل الموضوع وهو تفوه سكرتير الحزب الشيوعى بما يخالف الاجماع الوطنى واتبع حلايب لمصر دون ان ترف له عين وحيث كان من المؤمل ان يقف نقد كفرد وكسكرتير للحزب الشيوعى الى جانب اهل وطنه لا ان يتخذ جواب من مصر كوثيقة يعتد بها والان وبعض ان حصص الحق وانكشفت ما سماها البعض بوثيقة هل سيعود البعض للحق ام ستاخذهم العزة بالاثم
    حلايب سودانية كما قال اهلنا لو نقلت مصر اليها ابو الهول ومن يعتبر حلايب مصرية عليه ان يعلم ان كل الشرق مصرى على اقل تقدير نتخلص من استعمار الداخل ونستبدلهم باستعمار فرعونى ربما يكون اقل سوءا
    واما كتيبة المبرراتية عليهم ان ينتصروا ولو لمرة واحدة لهذا الوطن قتلنا الطائفية اليمينية والان تقتلنا الطائفية اليسارية

    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 12-21-2009, 04:43 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 05:17 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: هاشم نوريت)

    كتب السيد أبو الريش
    Quote: الأخ العزيز فيصل الزبير،

    شكرا، والموضوع معروف مطرشق ولا فى وثيقة ولا أى شئ.

    الموضوع (خطاب أو كتاب) بالعربية الفصحى و (جواب) باللهجة السـودانية من جانب واحد
    نقد اعتمد على جواب صادر من المصريين وموجه للحكومة السودانية ليقرر مصرية حلايب، وأعتبره وثيقـة!
    جواب فى إتجاه واحد، وحتى نقد لا يعرف رد الحكومة السـودانية كان شنـو بإعترافه! وبالرغم من دا قرر.
    وبعدين الجواب دا صادر من المصريين، فكيف لا يعرفون محتواه..

    بالمناسبـة المانعهم شنو يرسلوا جواب تانى (بدل فاقد) لو نسخـة دا ضاعت منهم!!!!!!!!!!!
    ........... المؤسف أن السيد أبو الريش يشكك في الوثيقة المصرية
    التي أعطت السودان حق إدارة حلايب ويسميهاجوابا !! الا يدري السيد أبو الريش أن وثيقة مصطفي فهمي ناظرالداخلية-وزير- في مطلع القرن الماضي -أن تلك الوثيقة هي خط الدفاع السوداني الأساسي والمستند
    الرئسي للدفاع عن سودانيةحلايب?
    وأن رفض تلك الوثيقة يضعنا أمام التسليم بنص إتفاقيةالحكم الثنائي
    لعام 1899 والقائل بأن حدود السودان الشمالية يفصلها عن مصر خط
    22 شمالا -علما حلايب تقع شمال ذلك الخط?
    .......وبالمناسبة أن التقليل من قيمة وثيقة مصطفي فهمي القاضية
    بتبعية حلايب للسودان إداريا والقول بأنها مجرد إجراء إداري داخلي يمكن
    نسخه بإجراء جديد من جهة الإختصاص بمصر - أن التقليل من قيمة وثيقة مصطفي فهمي القاضية
    بتبعية حلايب للسودان دا منطق هاني رسلان و الدوائر المصرية المتنفذة!! !!
    وهكذا تضرب نيران أبو الريش الصديقة حلايب !! وهنا يحق لنا القول
    بأنك أذا كنت تريد خسارة قضية عادلة فقم بتكليف أبو الريش
    بالدفاع عنها!!
    ....... والغريبة أن الأخ فيصل الزبير أستند علي الوثيقة التي أصدرها
    ناظر الداخلية المصري والتي يعتبرها أبوالريش مجرد جواب وخطاب لا قيمة
    له قال فيصل
    Quote: ر،والخط المستقيم 22 شمالا حدده المستعمر الانجليزي، وتم تعديله من نظارة الداخلية المصرية ذاتها،لمجاراة مصالح ووجود القبائل السودانية في حلايب ونتو وادي حلفا، ومنطقة شبه مربع قرب حلايب لادخال قبيلة الى الاراضي المصرية،

    أعتمد فيصل تلك الوثيقة في مواجهةجورإتفاقية 1899 ليأتي أبو الريش
    ليطعن في مشروعية تلك الوثيقة?
    ........... الزول دا شائت وين?
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 05:30 PM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    كمال
    لا يوجد أسف
    و لو وجد لكان أبعد من ابي الريش
    منطق التاريخ و الجغرافيا و التبغرافية و ديمقرافية
    اقوى من منطق رسالة وزارة الداخلية المصرية تاكيدا لسودانية حلايب.

    أليس كذلك
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 05:41 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    Quote: والغريبة أن الأخ فيصل الزبير أستند علي الوثيقة التي أصدرها
    ناظر الداخلية المصري


    الزميل : كمال : تحياتي :
    هذه حجة عليهم،لان من يطلب ادارة منطقة من طرف ثاني نيابه عنه سيبقيها ضمن حدوده وليس تعديلها لتكون داخل حدود الطرف الثاني، باعتماد خط 22 شمالا المستقيم سيدخل شبه مربع قرب حلايب ويقطنه العبابدة الى السودان.



    باختصار: حلايب سودانية ولو نقلوا اليها ابو الهول.


    ________
    نقد كان شجاعا اكثر من الحكومة التي حذفت حلايب من خريطة السودان على موقع الحكومة على الانترنت!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 05:46 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    Quote: لماذا إعترفت مصر بإستقلال السودان ولم يتضمن إعترافها إي
    إعتراض أوتحفظ علي الحدود ? .... إن السودان لم يفعل سوي الإستمرار
    بالحدود الموروثة من الأستعمار وإعتمادالحقائق علي الأرض!!
    ......... ومن ناحية أخري يحتج البعض بأن إتفاقية عام 1936 وإتفاق
    الحكم الذاتي عام 1953 جب ما قبله ونسف أسس إتفاق 1899
    ,,,,,,,,,,,,,,, والسؤال هل هذه الحجج كافية ?
    وهل ستكتفي مصربحلايب أم ستتغول إستنادا علي ذات المنطق- علي مواقع أخري?


    الزميل : كمال : تحياتي :

    هذا راي قانوني سمعته خلال مفاوضات لجنة حلايب 1992، واضيف ان المصريين كانوا دائما يتهربون من التحكيم الدولي عندما نذكرهم بما فعلوه مع اسرائيل في طابا ويقولون ده نحن اخوات،والتحكيم لصالح السودان اذا وافق عليه الطرفان!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 05:51 PM

هاشم نوريت

تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13619
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    هنالك من يبرر لنقد ووثيقته المزعومة وانا استغرب لهؤلاء بدل العودة الى رشدهم نراهم يمضون فى دعم تبعية حلايب لمصر
    اخى فيصل العرف الذى يتعارف عليه الناس يصبح هو القانون ومصر اقرت بتبعية حلايب للسودان منذ العام 1902 ان كان ذلك عرفيا فاليوم هو قانون وانا كان تنازلها قانونيا فلا حجة لها واما كتيبة المبرراتيةوالذين يقولون على استحياء بانهم مع قول ان حلايب سودانية عليهم ان يخرجوا من المنطقة الرمادية والازمات هى التى تبين معادن الرجال وليس المواقف الرمادية
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 05:54 PM

Tragie Mustafa

تاريخ التسجيل: 03-29-2005
مجموع المشاركات: 49653
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    بالله يا فيصل الزبير هي الحكومه وصلت مرحلة وقاحه وارتزاق لهذه الدرجه؟؟
    Quote: نقد كان شجاعا اكثر من الحكومة التي حذفت حلايب من خريطة السودان
    على موقع الحكومة على الانترنت!
    يازول دي حكومه ما واعيه
    وحياتك هم فاضين من (الفقرا)!!



    الا عمنا نقد يبدو انه خرف.
    كامل تضامني معه في محنته التاريخيه.



    خرف نقد ما قضيه هذا تطور طبيعي بحكم السن
    المحنه خرف ناس عاطف مكاوي المبكر!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:11 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Tragie Mustafa)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 08:10 PM

كمال ادريس

تاريخ التسجيل: 02-14-2008
مجموع المشاركات: 3098
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    اذا لفظ الوطن اليوم حلايب
    وغدا الجنوب

    اذن فجسد الوطن مريض يتداعى كمصاب الجزام... متى نعي هذا الحقيقة!

    التاريخ لن يرحمهم
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 05:47 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    سلام ثروت
    Quote: كمال
    لا يوجد أسف
    و لو وجد لكان أبعد من ابي الريش منطق التاريخ و الجغرافيا و التبغرافية و ديمقرافيةاقوى من منطق رسالة وزارة الداخلية المصرية تاكيدا لسودانية حلايب
    .

    والمنطق التاريخي والجغرافي والديموغرافي لايقف بلا أرجل!!
    هذا المنـطق لا يستندعلي العواطف وحدها وأنما علي الوثائق والمستندات
    ومعطيات التاريخ ووثيقة ناظر الداخلية المصري مصطفي فهمي تعطينا
    تبعية حلايب الإدارية - وبالمنطق العملي - السيادة علي حلايب -التي نسفها إتفاق
    الحكم الثنائي لعام 1899............
    ما يقوله أبو الريش يعد طعنا في تلك الوثيقة الهامة ويصب في صالح
    عريضة الدعوي المصرية مما يضعنا أمام وثيقة الحكم الثنائي التي
    تضع خط 22 شمالا كخط حدودي بين مصروالسودان!!
    ...... كمال
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 05:55 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    شكرا فيصل
    Quote: الزميل : كمال : تحياتي :
    هذه حجة عليهم،لان من يطلب ادارة منطقة من طرف ثاني نيابه عنه سيبقيها ضمن حدوده وليس تعديلها لتكون داخل حدود الطرف الثاني، باعتماد خط 22 شمالا المستقيم سيدخل شبه مربع قرب حلايب ويقطنه العبابدة الى السودان.
    .......... كلامك سليم وقد أستدللت به لدعم حجتي في مواجهة أبو الريش الذي يطعن في وثيقة ناظر الداخلية المصري مصطفي فهمي التي تعطينا تبعية حلايب إداريا!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 05:57 PM

هاشم نوريت

تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13619
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    كمال انت امرك غريب ياخى حلايب مصرية بالوثائق والمنطق بتاعك ريح نفسك
    ياخى انت ما فاضل ليك تمش حلايب وتضع علامات الحدود الدولية جنوب المثلث الله يهديك
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:07 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: هاشم نوريت)

    سلام نوريت
    Quote: كمال انت امرك غريب ياخى حلايب مصرية بالوثائق والمنطق بتاعك ريح نفسك
    ياخى انت ما فاضل ليك تمش حلايب وتضع علامات الحدود الدولية جنوب المثلث الله يهديك

    هذه بعضا من حقائق التاريخي وليس منطقي.. نعم حلايب سودانية بحيثيات أوردتها كثيرا ويمكنك الرجوع اليها
    أقول هذا ولكني لاأسد أعيني وأصم أذني - عن الحقائق التاريخية المختلفة وحجج وأسانيد الطرف الأخر!!
    وفي رأي أن للسودان أوراق ضغط كثيرة يمكن توظفيها بصورة جيدة وعندها
    ستنسحب مصرمن حلايب كما فعلت من قبل!
    ........... الخطورةيانوريت أن مطامع مصر لن تقف عند حلايب بل ستتعداها لمناطق أخري لذا ومهما كان الامر يجب أن نقف ضد بسط سيادة
    مصر علي حلايب!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:11 PM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    كمال
    Quote: ........... الخطورةيانوريت أن مطامع مصر لن تقف عند حلايب بل ستتعداها لمناطق أخري لذا ومهما كان الامر يجب أن نقف ضد بسط سيادة
    مصر علي حلايب!!

    أذهب بقولك هذا للقزم نقد
    لان هاشم نوريت عارف الكلام دا كويس و كتبه في بوست منفصل
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:20 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    ثروت
    Quote: أذهب بقولك هذا للقزم نقد
    لان هاشم نوريت عارف الكلام دا كويس و كتبه في بوست منفصل
    هذه هي وجهة نظري -كتبتها في مخاطبة محاوري نوريت!! نوريت من يحاورني لا نقد.. وقد طرح كلاما تحفظ فيه علي بعضا مما كتبت مما دفعني لكتابة ما أقتبسته عني......
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:16 PM

هاشم نوريت

تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13619
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    اذا اعتبرت ترهات مصر حقائق ياكمال عليك ان تقر بكل الحقائق وهى ان الساحل حتى مصوع يتبع لمصر فلا تجتزء الحقائق وان تريد الوقوف مع الحق السودان فالحقيقة هى ان حلايب تاريخا وسكانا سودانية واقرت مصر بهذا فى العام 1902 فهذه هى الحقيقة الكاملة فلن يتغير التاريخ لان نقد قال حلايب مصرية فهل كان يحتاج نقد لهذا القول؟ هل كانت تحت ضغط ياكمال على كل سودانى غيور عليه ان يبعد نفسه عن منح ارض سودانية لاى دولة نسال نقد ومن يبرر له هل سبق البشاريون وجود دولة مصر بحدودها الحالية ام مصر سبقتهم مالكم كيف تحكمون
    حلايب سودانية لو نقلت مصراليها ابو الهول ومن يتحجج بالمنطق المعوج والوثائق سنورد لهم تاريخ البجا فى هذه المنطقة وصراعهم مع الفراعنة فهل هذه عواطف ومن يعتقد انه يمتلك الادلة عليه نصف علامات الحدود جنوب خط 22
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:18 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    Halayeb10.JPG Hosting at Sudaneseonline.com


    لزميل كمال لتوضيح الخريطة بموجب الاتفاقيات:
    1899- يضع (أ- ب) تحت سيادة مصر و(ج) تحت سيادة السودان

    1902 يضع (ا- ب) تحت سيادة السودان و(ج) تحت سيادة مصر
    1936- 1953 يضع (ا- ب) تحت سيادة السودان و(ج) تحت سيادة مصر

    1995 وحتى الان ( الامر الواقع - منطق القوة) يضع (أ-ب) تحت سيادة مصر و(ج) تحت سيادة السودان.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:23 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    الناس يتحدثون عن حلايب وينسون :
    1- مثلث (حلفا كورسكو)
    2- نتوء وادي حلفا(فرس - ادندان)
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:28 PM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    يا كمال
    Quote: ما يقوله أبو الريش يعد طعنا في تلك الوثيقة الهامة ويصب في صالح
    عريضة الدعوي المصرية مما يضعنا أمام وثيقة الحكم الثنائي التي
    تضع خط 22 شمالا كخط حدودي بين مصروالسودان!!

    الوثيقة ليست مقدسة
    يمكن مقاربتها من اوجه عده
    الإعتداد بها يكون تعضيدي و ليس رئيسي
    الرئيسي في الحجة العواطف و الديمقرافية و التاريخ و الجغرافيا.
    الجوهر في كلام أبو الريش انه دحض تهافت و تبرير نقد بأعتماده علي الوثيقة المسماه كحجية لتصريحه العار(حلايب مصرية)
    هذه هي الحقيقة الفاقئة للعين

    و التبرير اخطر من جريرة التصريح

    كما هو واضح
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:21 PM

عبد الحكيم نصر

تاريخ التسجيل: 11-02-2008
مجموع المشاركات: 2992
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: هاشم نوريت)

    الاخوة الكرام
    سلام
    موضوع حلايب موضوع شائك
    واري ان الحل يكمن في عرض الامر علي التحكيم
    لانني قد اختلف بتواضع مع الاستاذ نقد في جعلها منطقة تكامل
    كيف تصبح منطقة بها عدد مقدر من السكان منطقة تكامل؟
    ما مصير السكان؟
    ماهي جنسياتهم؟جنسيات تكامل؟
    ما هي الادارة التي ستتولي الامور هناك؟
    لمن سيصوتون في الانتخابات؟
    المناهج التعليمية؟
    الخدمات؟
    بكل اسف جعل المنطقة تكاملية نوع من الهروب من الواقع
    الآن ورغم خبرتي المتواضعة اري ان الميزان يميل لصالح مصر
    علي الاقل في حدود المستندات المتاحة او المعلومات المتداولة هنا
    في المنبر..المصريين لديهم مستندين في غاية الخطورة تعزز موقفهم التحكيمي
    ـ اتفاقية الحكم الثنائي
    ـ خطاب حكومتهم بادارة حلايب من السودان (خاصة ان الحاكم في تلك الفترة مصري انجليزي)
    ويضاف اليهم ان الملكية لا تسقط بالتقادم
    علينا البحث والتنقيب في ذاكرتنا ودور الوثائق لعلنا نجد ما يعزز موقفنا..
    نعم سكوت مصر يمكن ان تكون قرينة ان وجد مستند يؤكد احقيتنا بحلايب..
    اتمني ان يكون النقاش موضوعيا لنصل الي رؤية مشتركة..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:39 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: عبد الحكيم نصر)

    كتب الأخ نوريت
    Quote: اذا اعتبرت ترهات مصر حقائق ياكمال عليك ان تقر بكل الحقائق وهى ان الساحل حتى مصوع يتبع لمصر فلا تجتزء الحقائق وان تريد الوقوف مع الحق السودان فالحقيقة هى ان حلايب تاريخا وسكانا سودانية واقرت مصر بهذا فى العام 1902 فهذه هى الحقيقة الكاملة فلن يتغير التاريخ لان نقد قال حلايب مصرية فهل كان يحتاج نقد لهذا القول؟ هل كانت تحت ضغط ياكمال على كل سودانى غيور عليه ان يبعد نفسه عن منح ارض سودانية لاى دولة نسال نقد ومن يبرر له هل سبق البشاريون وجود دولة مصر بحدودها الحالية ام مصر سبقتهم مالكم كيف تحكمون
    حلايب سودانية لو نقلت مصراليها ابو الهول ومن يتحجج بالمنطق المعوج والوثائق سنورد لهم تاريخ البجا فى هذه المنطقة وصراعهم مع الفراعنة فهل هذه عواطف ومن يعتقد انه يمتلك الادلة عليه نصف علامات الحدود جنوب خط 22 ......
    كل هذا المكتوب يعد من نافلة القول !! فأنا قلت أن حلايب سودانية
    ...... إقراري بهذه الحقيقة لا يعني أن أتجاهل حقائق التاريخ
    المجردة أو ما يقوله المصريون وماهية حججهم........يانوريت ..أقولها
    وبلا تواضع زائف أني أعرف عن ملف حلايب أضعاف ما يعرفه بعض المزائدين
    بقضيةحلايب.......وما أكتبه هنا لا يتعدي عشر ما أعرفه عن تلك القضية!!
    .........القضية معقدةوتحتاج لتناول معمق يبتعد عن التسطيح والعاطفية والإثارة.......
    مع تقديري
    .........حاشية:تحسبا لما سيأتي أرجو أن تهتموا بعدم قيام مصر بتغيرات ديموغرا فية وسكانية في المثلث......ورفض الجنسية المصرية
    ....تقديم خدمات لسكان المنطقةوربطهم بالوطن الام ومواجهة التأثير
    المصري.......
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:29 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 03-31-2004
مجموع المشاركات: 14032
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    Quote: الآن أيضا كل ما تكون في جهة عايزة تزايد على المؤتمر الوطني، بتطرح موضوع حلايب؟


    دا كلام غريب جدا !!!!

    هل هنا يدافع السيد نقد عن المؤتمر اللاوطني ؟؟

    هل المطالبة بتحرير جزء من ارض الوطن يعتبر مزايدة ؟؟

    اختزال قضايا التحرير في المزايدات السياسية يجفف ادبيات الحزب الشيوعي المنادية بالتحرر ..

    واذا عملنا بمنطق نقد فان عبد الله خليل غلطان وستين الف غلطان عندما شد مع المصرين في تفكيرهم في حلايب وان اي حديث مستقبلي عن حلايب يعتبر من باب المزايدات ولا داعي للتفكير في تحريرها ؟؟!!!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:39 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: ـ خطاب حكومتهم بادارة حلايب من السودان (خاصة ان الحاكم في تلك الفترة مصري انجليزي

    هذا المنطق ينسفه :
    بالبلدي اذا كانت حقتم لماذا سكتوا منذ ذلك الوقت 1899،والاتفاقيات اللاحقة تجب ما قبلها.
    وايضا اذا كانت حقتم لماذا طلبوا من نميري في السبعينات منحهم نقاطة مراقبة على البحر الاحمر تسحبا للعدو الاسرائيلي.
    وثانيا، لماذا يتهربون من التحكيم،السودان حججه اقوى،اما مصر فمنطقها اللجؤ الى القوة وبذلك ستفقد كل السودان مستقبلا، وسينظرر لها كقوة احتلال.

    (عدل بواسطة Faisal Al Zubeir on 12-21-2009, 07:02 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:46 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    Quote: حاشية:تحسبا لما سيأتي أرجو أن تهتموا بعدم قيام مصر بتغيرات ديموغرا فية وسكانية في المثلث......ورفض الجنسية المصرية
    ....تقديم خدمات لسكان المنطقةوربطهم بالوطن الام ومواجهة التأثير


    هذه ما يسمى بفرض الامر الواقع، وفي التحكيم الدولي لا ينشئ حقوقا ، ويعتبر تصرفا لتغيير الحقائق على الارض وما يؤخذ به الى جانب الوثائق والحجج القانونية، تاريخ اندلاع النزاع ومنذ العام 1958 لدى السودان شكوى امام مجلس الامن يجددها سنويا ولا ادري ما مصيرها.


    الحل في تقديري، اجبار الجانبل المصري على قبول التحكيم الدولي والذي حل نزاعات كثيرة وامثلها النزاع بين قطر والبحرين.

    (عدل بواسطة Faisal Al Zubeir on 12-21-2009, 07:00 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:07 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    سلام فيصل
    Quote: هذه ما يسمى بفرض الامر الواقع، وفي التحكيم الدولي لا ينشئ حقوقا ، ويعتبر تصرفا لتغيير الحقائق على الارض وما يؤخذ به الى جانب الوثائق والحجج القانونية، تاريخ اندلاع النزاع ومنذ العام 1958 لدى السودان شكوى امام مجلس الامن يجددها سنويا ولا ادري ما مصيرها.

    هذا التصرف المصري سيكون مفيدا في حال صدور قرار بالإستفتاء
    من محكمة دولية ........أما إذا كان الامر والقول الفصل للمستندات
    والوثائق فأمل أن يكون لنا ما يكفي في هذا الصدد!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:53 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    سلام فيصل
    Quote: وثانيا، لماذا يتهربون من التحكيم،السودان حججه اقوى،اما مصر فمنطقها اللجؤ الى القوة وبذلك ستفقد كل السودان مستقبلا، وسينظرر لها كقوة احتلال

    ......... أعتقد أن رفض مصر للتحكيم في تلك المرحلة سببه كسب الوقت
    لتغيير الحقائق علي الأرض والتأثير علي السكان - بالتجنيس والخدمات
    ووضع اليد- وذلك وضعا في الأعتبار صدور حكم بعمل إستفتاء في حلايب !!
    .......وفي إعتقادي أن مصر ستقبل بالتحكيم في وقت ما !!
    ............ أنا شخصيا أراهن علي أوراق الضغط السوداني وأري أنها
    ستكون مثمرة........!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:42 PM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: محمد حسن العمدة)

    كمال
    Quote: هذه هي وجهة نظري -كتبتها في مخاطبة محاوري نوريت!! نوريت من يحاورني لا نقد.. وقد طرح كلاما تحفظ فيه علي بعضا مما كتبت مما دفعني لكتابة ما أقتبسته عني......

    الكلام من باب المساجلة
    فهو الاباحة في صيغة الامر
    ثانيا
    الاولى نقد صاحب التصريح المخجل بنصيحتك القيمة. فتاكل الاوطان ليس له حدود. و التفريط يبدا من مستصغر الأراضي الحدودية النائية.

    لا تلجأ للدفاع التعويضي
    لم يفعل الحداد بيننا فعله...بعد
    او هكذا أظن
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 06:58 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    _2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    من نماذج التغيير وفرض الامر الواقع بالقوة ( بوابة الدخول الى حلايب) مثل بوابة رفح مع الحدود مع فلسطين، وهناك سلك يمتد من البحر الاحمر حتى حدود ليبيا على خط 22 شمالا، هذا مازق مصر الرسمية التي اصبحت معزولة ومحاصرة، وتراجع دورها، حتى لو اخذت الارض بالقوة لن يضيف لها شيئا ولن يحل مشكلة انفجارها السكاني وانتهاء مواردها، فضلا عن تراجع مفهومها للوحدة وامنها القومي وبذلك سقطت مقولة ان امنها يمتد من الاسكندرية حتى جوبا، وان السودان عمق لها،المؤسف ان الثقل والمكانة التاريخية ضاعت بسبب هذه التصرف الاخرق، اذا ينظر لها تماما ما تفعل اسرائيل بالاراضي العربية،ضعف حكومتنا ومساوماتها اهدرت سيادتنا،وحتما ستقع الحرب بين البلدين،وهذا ما لا نتمناه،لكن ما يبقى في النفوس اخطر واعمق، ولن تكون مصر جارة وشقيقة وهي تقوم بذلك في احرج وقت مستغلة اوضاع السودان الهشة.

    (عدل بواسطة Faisal Al Zubeir on 12-21-2009, 07:09 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:01 PM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    كمال
    Quote: مع تقديري
    .........حاشية:تحسبا لما سيأتي أرجو أن تهتموا بعدم قيام مصر بتغيرات ديموغرا فية وسكانية في المثلث......ورفض الجنسية المصرية
    ....تقديم خدمات لسكان المنطقةوربطهم بالوطن الام ومواجهة التأثير
    المصري.......

    نعم قلت بان حلايب سودانية انت كمال عباس
    و لكنك تخالط من يقول بمصريتها
    و أعني المتهافت نقد
    و لذا سنعيدك للمربع الأول

    لسنا بصدد تعقيدات القضية
    اننا بصدد تصريحات نقد القمئية.

    مع ثقتي التامة بإلمامك بالملف و(تعقيداته)

    (عدل بواسطة ثروت سوار الدهب on 12-21-2009, 07:08 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:06 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    Quote: أنا شخصيا أراهن علي أوراق الضغط السوداني وأري أنها
    ستكون مثمرة


    1- مياه النيل ( 4 مليار متر مكعب سلفة الى مصر منذ1959)!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:12 PM

سناء عبد السيد

تاريخ التسجيل: 03-29-2008
مجموع المشاركات: 2067
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    Quote: أذهب بقولك هذا للقزم نقد




    اخير الواحد ما يعلق على كلامك ده عشان ما يقول كلام مافي محله

    (عدل بواسطة سناء عبد السيد on 12-21-2009, 07:16 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:13 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

الرأي الأخر .........ماذا تقول وجهةالنظري حول حلايب? (Re: ثروت سوار الدهب)

    Quote: ملفات الأهرام

    44896 ‏السنة 133-العدد 2009 نوفمبر 7 ‏19 من ذى القعدة 1430 هـ السبت


    مشكلة حلايب‏..‏ أبعاد الموقفين المصري والسوداني
    كتب : هانئ رسلان
    تثور مشكلة حلايب بين حين وآخر كمؤشر علي وجود ازمة في العلاقات المصرية ـ السودانية‏,‏ إلا أن هذه الأزمة سرعان ما يتم احتواءها لصالح الحرص علي هذه العلاقات ومحاولة دفعها الي الامام حفاظا علي المصالح المشتركة بين البلدين الشقيقين‏,‏ لاسيما في المرحلة الحالية التي يمر فيها السودان بمرحلة من التحول الخطر المتمثل في استحقاقات حق تقرير المصير لجنوب السودان وتداعيات ازمة دارفور‏.‏

    ويمكن للمراقب أن يلحظ أن رد الفعل المصري تجاه الأزمة الاخيرة التي اثارتها مفوضية الانتخابات السودانية وبعض المطالبات السودانية التي دعت للذهاب الي التحكيم‏,‏ قد اتسم بشكل عام بالهدوء وعدم الرغبة في التصعيد‏,‏ وعلي الناحية الاخري عاد الجانب السوداني إلي محاولات التهدئة والاحتواء‏,‏ عبر التصريحات التي أطلقها الدكتور مصطفي عثمان إسماعيل والتي أكد فيها علي أن حلايب لن تقف عقبة في طريق العلاقات المصرية ـ السودانية وأن هناك اقتراحا سودانيا بان تكون كل المدن الحدودية بين البلدين مناطق تنمية مشتركة‏.‏

    غير ان هذا لايعني في الحقيقة ان ملف حلايب قد أغلق أو تم تجاوزه‏,‏ إذ أنه باق إلي إشعار آخر‏,‏ حيث من الواضح أنه قد تم دمجه في الحساسيات المعروفة في العلاقات المصرية ـ السودانية‏,‏ وأصبحت النبرة السائدة في تناولة تعتمد علي التعبئة والاثارة في الداخل وتميل إلي اعتبار الموقف المصري تعبيرا عن التعالي دون النظر إلي الإطر الموضوعية أو الأسانيد القانونية أوالتاريخية‏.‏ كما أصبحت حلايب أداة في الصراعات والمزايدات السياسية الداخلية حيث يسعي البعض لتوظيفها سعيا وراء اهداف لا علاقة لها بحلايب‏,‏ ومن ثم تحولت هذه المشكلة الي ما يشبه مسمار جحا أو حصان طروادة في العلاقات بين البلدين الشقيقين‏.‏ لذا لزم تحرير الخلاف بين الموقفين المصري والسوداني من أجل إعادة القضية إلي إطارها الطبيعي ومناقشة وجهتي النظر بهدوء وروية في إطار من الحرص المتبادل علي تجاوز هذه المسألة وعلي علاقات الاخوة والتاريخ المشترك‏.‏

    ‏1 -‏ يعتمد ترسيم الحدود بين مصر والسودان علي اتفاقية‏1899‏ التي تقول بأن خط العرض‏22‏ شمال خط الإستواء هو الحد الفاصل بين البلدين‏,‏ وبما أن مثلث حلايب يقع شمال هذا الخط‏,‏ فانه يقع بالكامل داخل الحدود المصرية‏,‏ لاسيما ان النص الوارد في الاتفاقية واضح وقطعي الدلالة ولا يقبل التأويل‏.‏

    ‏2-‏ علي الناحية الاخري تقول وجهة النظر السودانية ان هذا المثلث كان يدار بواسطة الحاكم العام للسودان منذ عام‏1904‏ وان مصر لم تعترض علي ذلك وان هذه المدة الطويلة المستقرة من الادارة تعد دليلا علي سودانية حلايب‏,‏ إلا ان وجهة النظر هذه تتجاهل عمدا ان تحويل التبعية الادارية للحاكم العام في السودان‏,‏ قد تم بقرار إداري داخلي من مصر‏,‏ من أجل تسهيل الوصول إلي هذه المنطقة النائية لإدارة إمور السكان المحليين‏,‏ وأن القرار الإداري الداخلي لاينشئ سيادة ولا تترتب عليه أي إلتزامات ذات طبيعة دولية‏,‏ خاصة وأن السودان في ذلك الوقت كان يقع تحت السيادة الإسمية لمصر طبقا لقواعد القانون المعمول بها حينذاك‏,‏ ومن ثم فهو لم يكن ذا شخصية دولية مستقلة حتي يقال أن مصر قد قبلت ولم تعترض‏,‏ الامر الذي يوضح تهافت وعدم منطقية هذه الحجة‏,‏

    فضلا عن أن الحاكم العام‏(‏ لبريطاني الجنسية‏)‏ الذي خولت اليه ادارة هذه المنطقة كان يتم تعيينه بقرار من السلطات المصرية طبقا لاتفاقية‏1899‏ نفسها‏,‏ ومن ثم فان تحويل التبعية الادارية المشار اليه هو أقرب ما يكون الي تفويض صلاحيات داخليه بين المحافظات أو المديريات في نفس الدولة‏,‏ فاذا تحول الحد الإدري إلي حد سياسي تتم العودة بشكل بديهي إلي خط السيادة‏,‏ وهو ماينطبق علي حالة حلايب‏,‏ حيث حصل السودان علي حق تقرير المصير عام‏1953‏ ثم الاستقلال عام‏1956,‏ ومن ثم تكون الحدود هي خط العرض‏22.‏........
    ‏3-‏ هناك حالة اخري شبيهة بحلايب‏,‏ تتعلق بمنطقة‏'‏ إبيي‏'‏ التي من المعروف أنها منطقة جنوبية‏,‏ غير أنه تم تحويل تبعيتها الإدارية إلي شمال السودان في عام‏1905(‏ لنفس الاسباب المتعلقة بحلايب‏:‏ اي تسهيل الوصول وادارة شئون السكان‏),‏ وحين حصل الجنوب علي حق تقرير المصير طبقا لاتفاقية نيفاشا الموقعة في عام‏2005,‏ اتفق الطرفان المتفاوضان علي أن إبيي منطقة جنوبية‏,‏ وكان الخلاف علي تحديد او ترسيم حدود المنطقة‏,‏ وليس علي تبعيتها من حيث المبدأ‏.‏ وهنا يمكن ملاحظة أن الجانب السوداني يعتمد هنا معيارا مزدوجا‏,‏ فقد سلم بجنوبية إبيي‏,‏ وفي الوقت نفسه يرفض الإقرار بمصرية حلايب ـ رغم تطابق الحالتين‏-‏ علما بأنه لاخلاف علي حدود مثلث حلايب فهو شمال الخط‏22‏ ومن ثم لا حاجة للتحكيم لتوضيح معالمه كما حدث في إبيي‏.‏

    ‏4-‏ يقول الاخوة في السودان أن السكان في حلايب هم إمتداد لقبائل سودانية وبخاصة البجا أو بعض العشائر الاخري‏,‏ الا أن هذا القول‏-‏ حتي لو كان صحيحا‏_‏ لايقدم أي حجة من أي نوع‏,‏ ولاينعكس بأي شكل من الأشكال علي مبدأ السيادة علي الارض‏,‏ وعلي سبيل المثال‏:‏ هناك‏26‏ قبيلة مشتركة علي الحدود بين السودان وتشاد‏,‏ ومن أشهرها قبيلة الزغاوة التي ينتمي الرئيس ادريس ديبي إلي فرعها التشادي‏,‏ فهل يحق للسودان ان يطالب بالاراضي التي يقطنها الزغاوة في تشاد‏,‏ أو تطالب تشاد بتبعية أراضي الزغاوة في دارفور مثلا‏..‏ بطبيعة الحال لايجوز‏.‏ وهذا أمر غير وارد في العلاقات الدولية‏,‏ وفي هذا السياق فان معالجة قضية السكان يسيرة‏,‏ ويمكن التوافق حولها‏,‏ فمن أراد اللحاق بالجانب الاخر من الحدود يمكنه ان يفعل‏..‏ ومن يريد البقاء فله الحق في ذلك‏.‏

    ‏5-‏ كلما ثارت قضية حلايب ترتفع بعض الأصوات السودانية التي تطالب مصر بقبول التحكيم كما حدث في طابا‏,‏ رغم أن المثالين مختلفين تماما بحيث لا يمكن المقارنة بينهما‏,‏ فما حدث في طابا هو خلاف علي التحديد الدقيق لموقع العلامة الحدودية رقم‏91‏ علي خط الحدود بين ولايتي مصر وفلسطين تحت السلطة العثمانية‏,‏ وكان الفارق بين وجهتي نظر الطرفين المتنازعين هو كيلومتر مربع واحد‏,‏ وتمسكت مصر بموقفها ولم تقبل التفريط في شبر واحد من أراضيها‏,‏ وكانت استعادة هذا الكيلومتر شغلا شاغلا للدولة والراي العام‏,‏ وكما هو معروف فقد حسم الأمر لصالح مصر في النهاية بما قدمته من اسانيد واستدلالات‏.‏ أما في حالة حلايب فلا يمكن لمصر ان تقبل الذهاب الي التحكيم علي سيادتها علي هذه المساحة من اراضيها البالغة‏20‏ الف كيلومتر مربع‏,‏ دون وجود سند قانوني واضح لدي الطرف الآخر يستوجب ذلك‏,‏ فالسيادة ليست موضوعا يمكن طرحة للتحكيم بمثل هذه البساطة‏.‏

    ‏6-‏ في هذا السياق يثور التساؤل عن الموقف السوداني والاجراءات التي تم اتخاذها تجاه مثلث‏'‏ إليمي‏'‏ علي الحدود السودانية ـ الكينية‏,‏ وعن الاراضي التي استحوذت عليها اثيوبيا في‏'‏ الفقشة‏'‏ شرق السودان والتي تبلغ مساحتها‏2‏ مليون فدان‏,‏ الامر الذي يطرح تساؤلا آخر عن الدوافع والمبررات الكامنة خلف اصرار البعض علي تحويل مسألة حلايب الي‏'‏ خميرة عكننة‏'‏ بين مصر والسودان دون وجود سند واضح أو معقول‏.‏

    ‏7-‏ تبقي نقطة اخيرة هي أنه إذا كانت هناك قناعة حقيقية بالمصالح المشتركة وبالمصير المشترك‏..‏ ومطالبات بشراكة استراتيجية‏,‏ فانه لا أهمية لمشكلة حلايب التي يجب ان يصل الطرفان الي حل وفاقي لها‏,‏ كما كان حادثا علي عهد الرئيسين نميري والسادت‏,‏ باعتبار مثلث حلايب منطقة تنمية مشتركة‏,‏ وهو ما تم انهاؤه عمليا من جانب واحد بواسطة سلطات نظام الانقاذ قي عام‏1992‏ عبر منح عقود تنقيب في هذه المنطقة لشركات أجنبية‏,‏ الأمر الذي رفضته مصر‏,‏ فكان رد الفعل هو التعبئة والتجييش والتظاهر عبر هيئة الدفاع عن العقيدة والوطن‏,‏ ثم إثارة هذه القضية الآن مرة أخري لأسباب غير مفهومة بهذه الطريقة المفتعلة‏.‏


    إن البحث عن حل لايمكن ان يتم من خلال الاثارة والتعبئة بل بالحوار الهادئ في اطار الوعي الكامل بالروابط العميقة بين الشعبين التي يجب ان تتعالي وتسمو عن التوظيف الوقتي المضر علي المدي البعيد‏.
    http://www.ahram.org.eg/Archive/2009/11/7/FILE4.HTM
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:20 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    سلام ثروت
    Quote: لكنك تخالط من يقول بمصريتها
    .......... دي شنو اللغة السلفية ياثروت دي !! .. تخالط وتعاشر !!
    ........... شوف ليك مفردات عصرية ياثروت ..........جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك ياصديق!!
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:14 PM

عبد الحكيم نصر

تاريخ التسجيل: 11-02-2008
مجموع المشاركات: 2992
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    Quote: هذا المنطق ينسفه :
    بالبلدي اذا كانت حقتم لماذا سكتوا منذ ذلك الوقت 1889،والاتفاقيات اللاحقة تجب ما قبلها.
    وايضا اذا كانت حقتم لماذا طلبوا من نميري في السبعينات منحهم نقاطة مراقبة على البحر الاحمر تسحبا للعدو الاسرائيلي.
    وثانيا، لماذا يتهربون من التحكيم،السودان حججه اقوى،اما مصر فمنطقها اللجؤ الى القوة وبذلك ستفقد كل السودان مستقبلا، وسينظرر لها كقوة احتلال.

    الاخ فيصل
    نعم السكوت طوال هذه الفترة كما قلت لك قرينة وليست بينة
    والقرينة يجب ان تعضد بمستندات وكما قلت لك ان الملكية لا
    تسقط بالتقادم..
    مصر تعلم ان حلايب ان حسمت بالتحكيم ستكون اخر اسفين في العلاقات
    السودانية المصرية..مصر يا فيصل اهدافها كبيرة وحلايب لا تشكل استراتيجية
    لمصر رغم اهميتها..الاسترتيجية الاولي لمصر مياه النيل..
    دعني احكي لك موقف..بعد تفجر ازمة حلايب قاد عبدالرحيم محمد حسين وفد السودان لتسوية الازمة
    وتراس الجانب المصري عمر سليمان(وانت تعرف من هو عمر سليمان)
    بعد انتهاء الاجتماع المغلق خرج المسئولان للقاء اجهزة الاعلام
    وصرح سليمان (انا مندهش من جرأة الوزير)
    جمع عبدالرحيم الوفد الاعلامي المرافق في مكان اقامته وقال لهم
    (انا كتلت الدش للمصريين في يدهم تعرفوا قلت ليهم حلايب شنو الانتو
    بتتكلموا عنها دي منطقة ما فيها حاجة مصر عام 1010 حتصل 100مليون
    ونحن حنكون عندنا محافظة كاملة شبه خالية وانتو ما عندكم حل الا تنزحوا
    جنوبا)انتهي
    هل علمت يا اخي ما الذي جعل لماذا وصف عمر سليمان عبدالرحيم بالجرئ
    قدم لهم ما كانوا لا يحلمون به علي طبق من ذهب..ومن هناك تحركت اتفاقية
    الحريات الاربعة والاحتلال المصري للسودان ولكنه احتلال ناعم..
    يااخي حلايب حصان طروادة يحقق المصريين من خلاله مآربهم
    الحل هو:ـ التحكيم
    ان كانت لنا فمرحبا
    وان كانت لغيرنا فهنيئا لهم..
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:25 PM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: عبد الحكيم نصر)

    Quote: دي شنو اللغة السلفية ياثروت دي !! .. تخالط وتعاشر !!
    ........... شوف ليك مفردات عصرية ياثروت ..........جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك ياصديق!!

    تخالط بالمواقف يا حجة الاسلام العباسي

    تم انه محرم شرعا و بإجماع الجمهور الجمع بين من يقول بسودانية حلايب و مصريتها.

    شن قولك.


    برة الشبكة

    عندي مشروع بوست عن تدوين السنة النبوية لكن خايف المسح

    ماتتوسط لي ياخ
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:31 PM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    Quote: اخير الواحد ما يعلق على كلامك ده عشان ما يقول كلام مافي محله


    قزم
    ثم
    قزم
    ثم
    قزم
    ثم
    جبان


    البقدر يرد علي... يرد

    عالم تبايع
    و مسطحين
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:33 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    سلام ثروت
    Quote: برة الشبكة .عندي مشروع بوست عن تدوين السنة النبوية لكن خايف المسح

    ماتتوسط لي ياخ
    لخص لي فكرة البوست وخطوطه العريضة في المسانجر.......
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:38 PM

سناء عبد السيد

تاريخ التسجيل: 03-29-2008
مجموع المشاركات: 2067
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    Quote: قزم
    ثم
    قزم
    ثم
    قزم
    ثم
    جبان


    البقدر يرد علي... يرد

    عالم تبايع
    و مسطحين





    و الله مافي زول مسطح و تابع غيرك انت , عايز تعمل ليك شهرة على حساب قامات بحجم الوطن , ثم الناس الما مسطحة و ما تابعة بتنتقد الأفكار و الآراء مش شكل الإنسان
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:41 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: سناء عبد السيد)

    كمال : وهنا راي قانوني :
    Quote: قراءة في ملف قضية حلايب بين مصر والسودان
    بقلم:الدكتور فيصل عبد الرحمن علي طه
    أستاذ مشارك بجامعة الخرطوم سابقاً
    برزت مسألة حلايب أول مرة عندما أثارتها الحكومة المصرية مع السودان عام 1958. ففي فبراير من ذلك العام وبينما كانت حكومة عبد الله خليل الائتلافي منهمكة في الإعداد لإجراء الانتخابات البرلمانية السودانية التي حدد لها يوم 27 فبراير 1958. وكان أغلب الوزراء بمن فيهم وزير الخارجية يتابعون الحملة الانتخابية في أقاليم السودان المختلفة، تلقت الحكومة مذكرة من الحكومة المصرية بتاريخ 29 يناير 1958 بشأن الحدود بين مصر والسودان. وقالت المذكرة المصرية: إن إدخال المنطقة الواقعة شمال وادي حلفا ومنطقة حلايب الواقعة على ساحل البحر الأحمر ضمنالدوائر الانتخابية السودانية يتعارض مع اتفاقية 19 يناير 1899 بين مصر وبريطانيا ويشكل بذلك خرقاً للسيادة المصرية لأن هذه المناطق مصرية ولا يحق لحكومة السودان أن تشملها ضمن الدوائر الانتخابية السودانية. وطالبت الحكومة المصرية بإلغاء الحدود التي أنشأتها أوامر نظارة الداخلية المصرية في 26 مارس 1899 و 4 نوفمبر عام 1902م على اعتبار أنها كانت حدوداً إدارية والعودة إلى الحدود التي أنشأتها اتفاقية 19 يناير 1899م على أساس الحدود السياسية بين مصر والسودان.وقبل أن يلتئم شمل مجلس الوزراء السوداني لبحث المذكرة المصرية، بعثت الحكومة المصرية بمذكرة أخرى بتاريخ 9 فبراير عام 1958، سلمها السفير المصري في الخرطوم اللواء محمود سيف اليزل خليفة إلى عبد الله خليل رئيس وزراء السودان في 13 فبراير عام 1958. وأعلنت الحكومة المصرية في هذه المذكرة إنه تأسيساً على حقوق سيادتها فقد قررت أن تتيح لسكان مطقتي وادي حلفا وحلايب فرصة الاشتراك في الاستفتاء على رئاسة الجمهورية العربية المتحدة بين الرئيسين جمال عبد الناصر وشكري القوتلي. ثم أخطر وزير الخارجية المصري السفير السوداني في القاهرة في 16 فبراير عام 1958 بأنه حتي يتسنى إجراء الاستفتاء فقد تم إرسال لجان انتخابية وقوات من حرس الحدود الى المناطق التي تطالب بها مصر، وأن هذه اللجان ستكون في هذه المناطق في التاريخ المحدد للاستفتاء وهو 21 فبراير 1958. وفي مذكرة بتاري خ 18 فبراير 1958 عبّرت الحكومة المصرية عن إصرارها على أن يشمل الاستفتاء المناطق المتنازع عليها ، وطلبت من الحكومة السودانية سحب الكتيبة الموجودة هناك إلى جنوب خط 22 درجة شمال. وفي معرض تبريره لإجراء الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها، قال السفير المصري في الخرطوم في مؤتمر صحافي عقده في 18 فبراير 1958 : إن دخول لجان الاستفتاء في تلك المناطق لا يعتبر تعدياً لأن تلك اللجان قد دخلت أرضاً مصرية، كما أن دخول قوات من حرس الحدود مع لجان الاستفتاء أمر طبيعي ولا يمكن أن يعتبر عملاً عسكرياً. وثابت أن قوات حرس الحدود المصرية بقيادة القائمقام رءوف الجوهري دخلت منطقة حلايب المتنازع عليها ورفعت في فبراير 1958 العلم المصري في " أبو رماد " الواقعة شمال خط عرض 22 درجة. وقد رفض الجوهري الاستجابة إلى طلب مفتش مركز سنكات مامون حسن مصطفى، وحكمدار شرطتها علي صديق بإنزال العلم المصري والانسحاب من المنطقة.وتجدر الإشارة إلى أن القائمقام الجوهري قام بطواف على منطقة حلايب وقدم تقريراً سرياً بذلك في 8 يناير عام 1955 إلى قيادة حرس الحدود – إي قبل مذكرة الحكومة المصرية الأولي إلى حكومة السودان بتاريخ 29 يناير 1958 ومن ناحية أخرى فقد اخترقت باخرة مصرية الحدود السودانية في 20 فبراير عام 1958 عشية الاستفتاء المصري ولم تستجب لأمر الوقوف الذي أصدرته لها نقطة فرس. وتم اعتراض الباخرة في دبيرة وحجزها في وادي حلفا. وقد تكشف أن الباخرة كانت تحمل لجان الاستفتاء وبعض العسكريين. وكما يبدو فإن مسألة الحدود بين مصر والسودان تدور حول الأثر القانوني الذي رتبته أوامر نظارة الداخلية المصرية الصادرة في مارس 1899 ونوفمبر عام 1902 على المادة الأول من اتفاقية 19 يناير 1899 بين مصر وبريطانيا بشأن إدارة السودان. ويبدو كذلك من مذكرة الحكومة المصرية المؤرخة 29 يناير 1958 والتي سبقت الإشارة إليها أن مصر أقامت حججها في السيادة على منطقتي حلايب ووادي حلفا بصفة رئيسية على اتفاقية 19 يناير 1899. وتثير هذه الاتفاقية في رأينا بعض النقاط القانونية التي تستدعي التحقق من مركز السودان القانوني وعلاقته بكل من مصر وبريطانيا إبان الحقب التاريخية التي سبقت التوقيع على الاتفاقية.

    الإطار النظري لاتفاقية 19 يناير 1899
    من غير المجادل فيه أن محمد علي باشا فتح السودان عام 1822. وأنه بموجب فرمان صدر في 13 فبراير عام 1841 اعترف الباب العالي بهذا الفتح وأسند إلى محمد علي ولاية محافظات النوبة ودار فور وكردفان وسنار وجمبع توابعها وملحقاتها الخارجة عن حدود مصر ولكن بغير حق التوارث. ثم تقرر بفرمان سلطاني صدر في 27 مايو عام 1866 أن تكون المحافظات السودانية تابعة لولاية مصر. كما نقل ميناء سواكن الواقع على البحر الأحمر إلى ولاية مصر ، وكان في السابق تابعاً للوالي العثماني في الحجاز. وتعدلت بمقتضى نفس الفرمان قاعدة توارث الولاية المصرية فأصبحت ولاية مصر وما يتبعهامن الأقاليم السودانية تنتقل إلى الأكبر من أبناء الخديوي المذكور. وصدرت فرمانات سلطانية أخرى في فترات متتالية. وما يهمنا من هذه الفرمانات الفرمان الصادر إلى الخديوي إسماعيل في عام 1867 والذي يحظر على الخديوي إبرام معاهدات أو اتفاقيات مع الدول الأجنبية، ذات طابع سياسي. ويهمنا هنا أيضاً فرمان تنصيب الخديوي عباس حلمي الصادر في عام 1892، إذ حظر هذا الفرمان على الخديوي التنازل عن أي جزء من الأراضي المسندة إليه. ومعلوم أن اتفاقية 19 يناير عام 1899 وقعت في عهد الخديوي عباي حلمي.وبعد اندلاع الثورة المهدية في عام 1882 والاستيلاء على الخرطوم في 26 يناير 1885، سيطر المهدي على معظم أقاليم السودان باستثناء مدينتي سواكن ووادي حلفا. وظلت دولة المهدية قائمة في السودان حتي استرداد السودان في عام 1898 من قبل الحملة المصرية - البريطانية المشتركة.وقد أثار العديد من الباحثين تساؤلات شتى بشأن مركز السودان القانوني خلال فترة حكم المهدية: هل كان دولة مستقلة أم استمر خاضعاً للسيادة العثمانية رغم سحب الحاميات المصرية منه ؟ أم اصبح إقليماً مستباحاً بمعنى أنه أصبح لا يخضع لسيادة أية دولة يمكن اكتسابه بالاستيلاء.لكن مواقف مصر وبريطانية خلال تلك الفترة لا تساعد على الإجابة على أي من هذه التساؤلات. ففي 26 أبريل عام 1888 قررت الحكومة المصرية أن يكون مركز حلفا هو الحدود الجنوبية لمصر، ولكن محكمة القاهرة المختلطة الابتدائية قضت في عام 1910 بأنه لم يكن يقصد بهذا القرار تخلي مصر نهائياً عن سيادتها على السودان. وأما موقف بريطانيا فكان يتبدل حسبما تمليه المصالح البريطانية. ففي حالات تصرفت بريطانيا وكأنما السيادة العثمانية على السودان قد انقضت. وفي حالات أخرى تذرعت بريطانيا بالسيادة العثمانية لإبعاد الدول الأوروبية عن وادي النيل، كما حدث بالنسبة لفرنسا في فشودة فس سبتمبر عام 1898. واستندت بريطانيا كذلك إلى السيادة العثمانية لدحض ادعاءات منليك الثاني، امبراطور الحبشة بالسيادة على بعض أراضي السودان الشرقي. وكان منليك قد بعث في 10 أبريل 1891 منشوراً إلى قادة الدول الأوروبية حدد فيه امبراطوريته ومناطق نفوذه. وأعلن عزمه على إعادة تثبيت الحدود القديمة لامبراطوريته والتي زعم أنها تمتد غرباً حتى الخرطوم.
    وبعد استرداد السودان، بلور كرومر بالتشاور مع المستشار القضائي للحكومة المصرية، مالكوم ماكلريت أفكاره بشأن مستقبل السودان السياسي في مشروع اتفاقية ومذكرة تفسيرية للمشروع بعث بهما إلى لورد سالزبري في 10 سبتمبر عام 1898. واستبعد كرومر في مذكرته ضم السودان إلى بريطانيا لأسباب مالية وسياسية. فمن الناحية المالية كان كرومر لا يريد أن يحمّل الخزانة البريطانية تكلفة إدارة السودان. وفي واقع الأمر فقد كانت مصر حتى عام 1913 تسد العجز في موازنة السودان. وهذا فضلاً عن أنها ساهمت بقسط كبير في نفقات حملة استرداد السودان. وقد أشار لورد كرومر إلى العبء المالي الواقع على مصر في السودان في أحد تقاريره فقال: " إن السودان كان على الدوام يبتلع الملايين من الأموال فتذوب تلكم الملايين التي تلقى فيه كما يذوب الثلج تحت عين الشمس في الصحراء. وإليه يعزى إفلاس الخزانة المصرية ". أما من الناحية السياسية فقد خشي كرومر أن يثير ضم السودان إلى بريطانيا الرأي العام المصري أو تركيا صاحبة السيادة الاسمية على كل من مصر والسودان، أو الدول الأوروبية – خاصة فرنسا – التي لم تكن قد أفاقت بعد من صدمة فشودة. وفي نفس الوقت استبعد كرومر إعادة السودان إلى حظيرة الدولة العثمانية لأن ذلك سيفضي إلى تطبيقالامتيازات الأجنبية التي كانت سارية في مصر وفي جميع أرجاء الدولة العثمانية ، كما سيؤدي إلى عودة الإدارة المصرية – التركية التي كان فسادها واحداً من أسباب نشوب الثورة المهدية.وكحل وسط اقترح كرومر يكون السودان مصرياً وبريطانياً في آن واحد. وهذا كما قال كرومر لا يتسنى إلا إذا خلق للسودان نظام هجين من الحكم لم يعرفه القانون الدولي من قبل، فيكون مصرياً إلى الحد الذي يتفق مع مقتضيات العدل والسياسة ، وبريطانياً إلى الحد الذي يجنب السودان تطبيق نظام الامتيازات الأجنبية.وتوقع كرومر أن يُطعن في مشروع الاتفاقية على أساس مخالفته لفرمانات الباب العالي التي تحظر على خديوي مصر الدخول في معاهدات سياسة مع الدول الأجنبية والتصرف في ، أو التنازل عن ، أي من الأقاليم المسندة إليه. ولكن كان من رأي كرومر أن هذا الطعن يمكن الرد عليه على أساس أن الاتفاقية ليست معاهدة بالمعنى الصحيح. وبالتوقيع عليها فإن الخديوي لا يؤدي عملاً من أعمال السيادة الخارجية وإنما يمارس حقه في وضع ترتيبات الإدارة الداخلية للأقاليم التي أسندها إليه الباب العالي. ولكن كرومر آثر أن يبني مركز بريطانيا في السودان على أساس أن الجيش المصري،وهو جزء من الجيش العثماني، قد فشل تأمين مركزه في السودان، وبدون الدعم المادي والعسكري البريطاني فلم يكن في مقدور الجيش المصري استرداد السودان. وبموجب قواعد القانون الدولي فإن هذا – من وجهة نظر كرومر – يعطي بريطانيا الحق في تحديد النظام المستقبلي للسودان. فالخديوي لم يتنازل لبريطانيا عن شيء ، وإنما حصل منها على تنازلات.وخلص كرومر إلى أن الحقوق التي اكتسبتها بريطانيا في السودان بمقتضى حق الفتح ينبغي أن تشكل المبرر لخلق نظام إداري وسياسي للسودان يختلف عن النظام الموجود في مصر.
    أحكام اتفاقية 19 يناير 1899
    وقع اتفاقية 19 يناير عام 1899 عن الحكومة المصرية بطرس غالي ناظر الخارجية في نظارة مصطفى فهمي ، ووقعها عن الحكومة البريطانية لورد كرومر. وقد وصف الزعيم مصطفى كامل يوم توقيع هذه الاتفاقية بأنه يوم من أيام الشقاء في مصر وأنه مصيبة كبرى.
    وحتى إنهاء العمل باتفاقية 19 يناير 1899 في أكتوبر عام 1951 كانت مصر الرسمية تقول إنها وقعت الاتفاقية تحت إكراه يعيب لإرادتها في قبول أحكامها. فخلال معاهدة سنة 1936 قال مكرم عبيد عضو وفد المفاوضات المصري: إن بريطانيا فرضت اتفاقيات عام 1899 الجائرة على الحكومة المصرية. وفي جولة المفاوضات المصرية – البريطانية التي عقدت في 9 ديسمبر عام 1950 قال وزير خارجية مصر محمد صلاح الدين إن الإنجليز من واقع احتلالهم لمصر وسيطرتهم على الشئون المصرية أجبروا الحكومة المصرية على إخلاء السودان ، ثم أرغموها على قبول اشتراكهم في إعادة فتحه ، ثم أرغموها مرةثالثة على توقيع اتفاقية 19 يناير عام 1899، ولولا الاحتلال البريطاني لما تم شيء من ذلك. وقال مصطفى النحاس رئيس وزراء مصر في بيان 8 أكتوبر عام 1951 أن الإكراه والإملاء كانا واضحين في اتفاقية 19 يناير 1899 وفي الملابسات التي سبقت عقدها.ومهما يكن من أمر ، فقد جاء عنوان اتفاقية 19 يناير 1899 أنها كانت "بشأن إدارة السودان في المستقبل".كما جاء في الفقرة الثانية من ديباجة الاتفاقية أنه " قد أصبح من الضروري وضع نظام مخصوص لأجل إدارة الأقاليم المفتتحة ". ويثبت للناظر في أحكام الاتفاقية أنها لا تنص صراحة على مسألة السيادة على السودان ولمن تؤول ، كما أنها لم تلق أي ضوء على مسألة مركز السودان القانوني خلال فترة المهدية. وفي الواقع ، إن الغموض الذي شاب هذه المسألة قبل استرداد السودان قد انعكس على الاتفاقية.فقد ورد في الفقرة الأولى من ديباجة الاتفاقية أن بعض أقاليم السودان قد خرجت من طاعة الخديوي. وأنه قد أمكن إعادة افتتاحها بالوسائل الحربية والمالية المشتركة التي بذلتها الحكومتان المصرية والبريطانية. وأوضحُ مدلول لهذه الفقرة أن السيادة العثمانية على السودان لم تنتقض بل استمرت خلال فترة المهدية بالرغم من إخلائه من الحاميات المصرية. ولكن الفقرة الثالثة من الديباجة نصت على الحقوق التي ترتبت لبريطانيا بالفتح. ولسنا بحاجة لبسط القول حول التناقض بين الفقرتين. وقد اعترفت بذلك دراسة أعدت في وزارة الخارجية البريطانية في 17 يناير 1923 عنعلاقة مصر بالسودان. أشارت هذه الدراسة إلى أنه إذا كانت السيادة القانونية على السودان قد ظلت دائماً لمصر فإن حق الفتح يمكن أن ينشأ لصالح جيش في حرب ضد المصريين ولكن ليس لصالح قوات متحالفة معهم.وأما المادة الأولى من الاتفاقية ، وهي في الأساس حجة المصريين بالسيادة على منطقة حلايب ، فقد نصت على أن لفظة " السودان " تطلق على جميع الأراضي الواقعة جنوب خط عرض 22 درجة شمال وهي :
    أولاً: الأراضي التي لم تخلها القوات المصرية منذ عام 1882 – وهو عام نشوب الثورة المهدية - والأراضي المقصودة هي سواكن ووادي حلفا.
    ثانياً: الأراضي التي كانت تحت إدارة الحكومة المصرية قبل الثورة المهدية وفقدت منها مؤقتاً ثم فتحتها الحكومتان المصرية والبريطانية.ثالثاً: الأراضي التي قد تفتحها من الآن الحكومتان المصرية والبريطانية.ويلاحظ أن عبارة " حدود سياسية " أو حتى كلمة " حدود " لم ترد في هذه المادة. كما يلاحظ أيضاً أن المادة نصت على أن لفظة " السودان " تطلق على فئات من الأراضي تقع جنوب خط عرض 22 درجة شمال ولكن بدون أن تحدد نقطة نهاية هذا الخط في الغرب ولا في الشرق في اتجاه البحر الأحمر. ويعزى إلى عدم تحديد نقطة نهاية الخط في الغرب إثارة نزاع مع بريطانيا بشأن السيادة على المثلث في الركن الشمالي الغربي من السودان جنوب خط عرض 22 درجة شمال ، وكان حتى عام 1934 يظهر في الخرائط كجزء من السودان. وقد بدأ النزاع باحتلال القوات الإيطالية في عام 1931 لواحة كفرة وآبار السارةوالجزء الجنوبي الغربي من جبل العوينات. ولكن مصر وبريطانيا تنازلتا عن السيادة على هذا المثلث لليبيا بموجب مذكرات تبودلت في روما في يوليو عام 1934 بين السفيرين المصري والبريطاني ورئيس الحكومة الإيطالي. ولعل اشتراك مصر في التنازل عن السيادة على أراض تقع جنوب خط عرض 22 درجة شمال ما يثير الشك حول طبيعة هذا الخط كحدود سياسية.نصت المادة الثانية من اتفاقية 19 يناير 1899 على أن يستخدم العلمان المصري والبريطاني في جميع أنحاء السودان ما عدا سواكن حيث يستخدم فيها العلم المصري وحده، عِلْماً بأن سواكن تقع جنوب خط عرض 22 درجة شمال. ومع أن سواكن استثنيت من تطبيق بعض أحكام اتفاقية 19 يناير 1899 فإنها ألحقت بنظام هذه الاتفاقية باتفاقية أخرى وقعها كرومر وبطرس غالي في 10 يوليو عام 1899.
    أوامر نظارة الداخلية المصرية
    بموجب أوامر صدرت من ناظر الداخلية المصرية مصطفى فهمي في 26 مارس 1899 و 4 نوفمبر 1902 أدخلت بعض التعديلات على خط 22 درجة شمال. وقد سبقت الإشارة إلى أن مصر طالبت في 29 يناير 1958 بإلغاء هذه التعديلات على أساس أن الحدود التي رتبت عليها كانت إدارية والعودة إلى خط 22 درجة شمال على أساس أنه يمثل بموجب اتفاقية 19 يناير 1899 الحدود السياسية بين مصر والسودان.وبمطالعة الأمر الصادر في 26 مارس 1899، نجد أنه ينص على أنه تنفيذاً لاتفاقية 19 يناير 1899 وبغرض تعيين الحدود التي تفصل مصر عن السودان فقد تم الاتفاق بين قمندان وادي حلفا وضابط بوليس التوفيقية من جانب ، و مأمور أملاك الحكومة في محافظة النوبة ومعاون البوليس في مركز حلفا من الجانب الآخر على أن تكون الحدود الشمالية للسودان غربي النيل في قرية فرس على بعد 200 متر شمال بربة ، وشرق بربة تكون الحدود في قريد أدندان. ووضعت في كل من الموقعين علامة الحدود السياسية. وقد كتب على الوجه الشمالي لكل علامة " مصر" وعلى الوجه الجنوبي " السودان ".وبمقتضى هذا التحديد فقد أدخلت في السودان عشر قرى تشغل مساحة 4094 فدان وتضم 13138 نسمة و 82206 شجرة نخيل. ولكن هذه القرى غمرتها بعد إنشاء السد العالي مياه بحيرة النوبة.ويبدو أن تعديل خط 22 درجة ، شرق النيل قد تم في الأصل بموجب أمر صدر في 25 يوليو 1902 ثم تأيد هذا الأمر بأمر آخر صدر في 24 نوفمبر 1902 . وجاء في الأمر أنه لما كان من الضروري ، كمصلحة إدارية ، تحديد مناطق القبائل البدوية التابعة لكل من مصر و السودان فقد تم اتفاق بين نظارتي الداخلية والحربية على تشكيل لجنة بهذا الغرض برئاسة مدير أسوان وتتكون من ثلاثة مفتشين: واحد من الداخلية والثاني من حكومة السودان والثالث من إدارة خفر السواحل وبمساعدة شيوخ البدو التابعين للمديريةاجتمعت اللجنة في 31 مايو 1902 و أنجزت مهمتها وقدمت لنظارة الداخلية نسخة من قرارها مصحوباً بخريطة توضح المنطقة والآبار المخصصة لكل قبيلة.وجاء في الأمر أيضاً أنه تقرر أن تكون كل قبائل البشاريين في مناطق القبائل التابعة لسلطة السودان الإدارية، أن تشمل قبائل العبابدة ، باستثناء المليكاب، ضمن الحدود السياسية منطقة القبائل التابعة لسلطة مصر الإدارية. حدد الأمر عدداً من النقاط هي الحدود المعينة بمقتضى الأمر. وتبدأ هذه الحدود في كورسكو على مقربة من النيل شمال خط عرض 22 درجة ثم تسير في اتجاه جنوب شرق إلى جبل بارتازوغا ثم شرقاً إلى بئر " حسيمة عمر " ثم شمالاً إلى جبل الضيقة ثم شمال شرق إلى جبل أم الطيور الفوقاني فجبل نقروب الفوقاني فبئر منيقا ثم في اتجاه شمال الشمال الشرقيإلى بئر شلاتين على ساحل البحر الأحمر.ومعظم الأراضي التي نقلت إلى السودان بموجب هذا الأمر صحراء ترتفع تدريجياً من وادي النيل إلى الجبال المطلة على البحر الأحمر. ويعتبر مرسى حلايب المركز الإداري لهذه المنطقة. بموجب رسائل تبودلت في عام 1907 بين مصلحة المساحة المصرية ونظارة الحربية المصرية ألغي جزء الحدود الواقع بين كورسكو و خط عرض 22 درجة ، وأصبحت الحدود من جبل بارتازوغا تنتهي عند نقطة تقاطعها مع خط عرض 22 درجة. وبذلك عاد مثلث كورسكو إلى مصر لعدم وجود قبائل بدوية به.ولتوضيح الظروف والأوضاع وقت صدور أوامر نظارة الدخلية المصرية بشأن الحدود، يمكن القول أنه في الفترة التي أعقبت استرداد السودان واستقر القسم الأعظم من الجيش المصري هناك، لم يكن من اليسير التمييز بين الإدارتين السودانية والمصرية أو القطع في ما يتصل بالحدود السودانية المصرية فقد عهد بإدارة السودان للعسكريين البريطانيين الذين كانوا في خدمة الجيش المصري. وحتى مقتل سير لي ستاك في القاهرة في نوفمبر 1924 كان سردار الجيش المصري هو أيضاً حاكم السودان العام. كما كانت شئون الحدود في مصر وفي السودان يديرها ضباط بريطانيون يعملون في إدارةمخابرات الجيش المصري والتي أطلق عليها بعد حملة استرداد السودان اسم " مخابرات السودان ". وبهذا الاسم أيضاً كانت تشرف على الحدود السياسية مصر.وللتدليل على ما ورد في الفقرة الفائتة نشير إلى التعديل الذي أدخل في عام 1907 على الأمر الإداري الصادر في 4 نوفمبر 1902 فيما يتعلق بالحدود في منطقة كورسكو. فقد تم هذا التعديل بموجب رسائل تبودلت بين همفريز وأوين وربامل جينينقز ، وكلهم من البريطانيين الذين كانوا في خدمة مصلحة المساحة المصرية ومخابرات الجيش الصري. ولم يجر اعتماد هذا التعديل من قبل نظارة الداخلية المصرية. ولكنه حصل على موافقة السدار الذي كان يتقلد أيضاً منصب حاكم السودان العام.

    الأثر القانوني لإلغاء اتفاقية 1899
    بعد أشهر قليلة من عودتها إلى السلطة في يناير 1950 ، بدأت آخر حكومة شكلها حزب الوفد مباحثات مع الحكومة البريطانية بشأن الجلاء والسودان. و إزاء تعثر هذه المفاوضات أعلن رئيس وزراء مصر مصطفى النحاس أمام مجلس البرلمان في 8 أكتوبر 1951 أنه قد أصبح من المستحيل على مصر أن تصبر أكثر مما صبرت، وأنه ما دام السعي المتواصل لتحقيق مطالب البلاد عن طريق الاتفاق قد ثبت فشله فقد آن الأوان للحكومة المصرية لأن تفي بالوعد الذي قطعته في خطاب العرش في 16 نوفمبر 1950 وتتخذ على الفور الإجراءات اللازمة لإلغاء معاهدة 1936 واتفاقية 1899 بشأن إدارة السودان.وفرق النحاس في كلامه بين معاهدة 1936 واتفاقية 1899 حين قال إنه يكفي لإنهاء العمل باتفاقية 1899 صدور قرار من وزارة الخارجية المصرية. ولكن نظراً لارتباط هذا العمل بقضية الوطن الكبرى فقد فضا أن يتوج بموافقة البرلمان المصري. وبعد أن عدّد سوابق إلغاء المعاهدات و الاتفاقيات الدولية من جانب واحد ، قال النحاس باشا أنه بإلغاء معاهدة 1936 واتفاقيتي 1899 من جهة أخرى " يعود الوضع في السودان إلى ما كان عليه قبل الاحتلال " فتستبعد كل علاقة للإنجليز بالسودان و لا تبقى إلا الوحدة الطبيعية التي تربطه مع مصر على مرّ الزمان. ويتعين بعد ذلك استكمال جميع أركان الوضع الشرعي بتعديل المادتين 159 و 160 من الدستور المصري وتدارك وما كان الضغط البريطاني قد أكره الحكومة المصرية عليه عند وضع الدستور من حذف النص على وحدة الوطن وعلى تلقيب الملك بملك مصر والسودان وهذا ما يتكفل به المرسوم المقدم إليكم باقتراح تعديل المادتين 159 و 160 من الدستور".ومهما يكن من أمر ففي 15 و 16 و17 أكتوبر 1951 صدّق الملك فاروق على مشروعات القوانين التي أقرها البرلمان المصري بشأن إلغاء مععاهدة 1936 و واتفاقيتي 1899 وتقرير الوضع الدستوري للسودان وتغيير لقب الملك ووضع دستور ونظام حكم خاص بالسودان.ويثير إلغاء الحكومة المصرية لاتفاقية 1899 بالقانون رقم 175 لسنة 1951 حتى ولو كان ذلك الإلغاء بالإرادة المنفردة ، مسألة استناد مصر الآن على تلك الاتفاقية لتأكيد السيادة على منطقة حلايب وعلى المنطقة المغمورة شمالي وادي حلفا ، فالقانون الدولي فيه الكثير من القواعد التي تغلق على الدولة باب الرجوع في ما فعلت أو قالت. ويجعل من فعلها وقولها حجة عليها. وتذهب نفس القواعد إلى أنه إذا اتخذت إحدى الدول باعترافها أو تصريحها أو سكوتها موقفاً يخالف مخالفة بينة للحق الذي تدعيه أمام محكمة دولية فإنه يمتنع عليها المطالبة بذلك الحق.حتى على فرض أن إلغاء الحكومة المصرية في أكتوبر 1951 لاتفاقية 1899 بإدارتها المنفردة لم ينتج أثراً قانونياً فإن هذا الإلغاء قد تم في رأي بعض الناس بالإرادة المصرية – البريطانية المشتركة.فقد سبق لنا القول أن غرض اتفاقية 1899 كان إقامة إدارة ثنائية للأقاليم التي خرجت عن طاعة الخديوي وأمكن فتحها بالمجهود المالي والحربي بذلته بريطانيا و مصر ، وأسس اشتراك بريطانيا في تلك الإدارة على الحقوق التي ترتبت لبريطانيا بالفتح وقد فوضت الاتفاقية الرئاسة العليا العسكرية والمدنية في السودان إلى موظف واحد يلقب بالحاكم العام.
    ولكن غرض اتفاقية 12 فبراير 1953 بين مصر و بريطانيا كان تمكين الشعب السوداني من ممارسة حق تقرير المصير بعد فترة انتقال يتوفر للسودانيين فيها الحكم الذاتي الكامل ويحتفظ إبانها بسيادة السودان للسودانيين حتى يقرروا مصيرهم. واعتبرت فترة الانتقال بمثابة تصفية للإدارة الثنائية. وحددت مدتها بثلاثة أعوام تبدأ بعد تكوين مؤسسات الحكم الذاتي. وقد أعلن عن بدء فترة الانتقال رسمياً في 9 يناير 1954.ونصت اتفاقية 12 فبراير 1953 كذلك على أن يكون الحاكم العام السلطة الدستورية العليا في السودان أثناء فترة الانتقال على أن يمارس سلطاته وفقاً لقانون الحكم الذاتي ، وبمعاونة لجنة لجنة خماسية تسمى لجنة الحاكم العام. وقد مثل الحكومة المصرية في هذه اللجنة قائد الجناح حسين ذو الفقار صبري. ونصت الاتفاقية أيضاً على سودنة الإدارة والبوليس وقوة دفاع السودان وغيرها من الوظائف التي تؤثر على حرية السودانيين عند تقرير المصير. كما نصت على سحب القوات المصرية والبريطانية من السودان فور إصدار البرلمان السوداني قراراً برغبته في اتخاذ التدابيرلتقرير المصير. وقد اتخذ هذا القرار في 16 أغسطس 1955وضمن الملحق الرابع للاتفاقية التعديلات التي اتفق على إدخالها على قانون الحكم الذاتي. وقد وردت في الاتفاقية وقانون الحكم الذاتي الصادر بموجبها العديد من الأحكام بشأن مركز الحاكم العم كسلطة دستورية ومسئوليته فيما يتعلق بالشؤون الخارجية أيضاً بشأن إسناد القيادة العسكرية له.إن اتفاقية 12 فبراير 1953 لا تشتمل على نص يقرر صراحة إلغاء اتفاقية 1899 والمادة 11 من معاهدة 1936. ويبدو أن الطرفين قد تجنبا بذلك إثارة جدلٍ لا حاجة لهما به حول شرعية إلغاء مصر في أكتوبر 1951 لاتفاقيتي 1899 ومعاهدة سنة 1936 . وللتدليل على ذلك نشير إلى أن إعلان انقضاء معاهدة سنة 1936 و المحضر المتفق عليه والمذكرات المتبادلة في المادة ( 2 ) من اتفاقية 19 اكتوبر 1954 بشأن القاعدة البريطانية في قناة السويس صدر من جانب بريطانيا وليس من قِبل طرفي المعاهدة – مصر و بريطانيا – كما هو مفروض.على أية حال يتضح من عرض بعض أحكام اتفاقيتي 1899 و 1953 و أن اتفاقية 1899 وأحكام اتفاقية 1936 المتعلقة بالسودان قد اعتبرت منقضية ضمنياً ، وذلك إما لأن الطرفين قصدا إحلال اتفاقية 1953 محل اتفاقية 1899 و إما بسبب التعارض البيّن بين الاتفاقيتين. وثابت في القانون الدولي أن المعاهدة تعتبر منقضية إذا أبرم طرفاها معاهد جديدة بشأن الموضوع نفسه وتوافر أحد الشرطين الآتيين:
    أ‌- إذا ظهر من المعاهدة أو ثبت بطريقة أخرى أن الأطراف قصدوا أن يحكم الموضوع بأحكام المعاهدة الجديدة أو:
    ب‌- إذا كانت نصوص المعاهدة الجديدة غير منسجمة إطلاقاً مع نصوص المعاهدة القديمة بحيث لا يمكن تطبيق المعاهدتين في نفس الوقت نجد تأييداً لما اتهينا إليه بشأن انقضاء اتفاقية 1899 في إعلان بريطانيا في المادة ( 2 ) من اتفاقية 19 أكتوبر 1954 عن انقضاء معاهدة 1936 والمحضر المتفق عليه والمذكرات المتبادلة. وقد سبقت الإشارة إلى أن المادة 11 من معاهدة 1936 نصت على أن تبقى الإدارة في السودان مستمدة بين اتفاقيتي 1899 وأنه لا مساس بمسألة السيادة على السودان وبين ملحق المادة ( 11 ) الطريقة التي تعتبر بها المعاهدات الدولية سارية سارية في السودان. كما تناولت المعاهدة مسألة السودان في بعض بنود المحضر المتفق عليه. وفي مذكرة من المندوب السامي البريطاني سير مايلز لامبسون إلى مصطفىالنحاس.إن اتفاقية 1899 كما رأينا فصّلت لأغراض إدارية بحتة بين الإقليمين المصري و السوداني. وقد كان الخط الفاصل بين الإقليمين أو الإداريتين هو خط 22 درجة و التعديلات التي أدخلت عليه في 1899 و 1902 و 1907 ولكن اتفاقية 12 فبراير 1953 لم تحدد الخط الفاصل بين الإقليميين المصري والسوداني لأغراض الحكم الذاتي وتقرير المصير. وقد يُردّ ذلك إلى واحد من تفسيرين: التفسير الأول هو أن اتفاقية 1953 أبقت على خط 22 درجة ولكنها اعتمدت التعديلات التي أدخلت عليه في 1899 و 1902 و 1907 بدليل أن قانون الحكم الذاتي الصادر بموجب الإتفاقية أدخل منطقة حلايب والمنطقة الواقعة شمالي واديحلفا ضمن الدوائر الانتخابية السودانية. أما التفسير الثاني فهو أنه بالرغم من أن اتفاقية 1953 اعتبرت منطقتي حلايب ووادي حلفا جزءاً من السودان لأغراض الحكم الذاتي إلا أنها تركت الحدود بين مصر و السودان دون تحديد.
    اللجوء إلى مجلس الأمن
    سبق القول إن حكومة السودان تلقت مذكرة الحكومة المصرية الأولى بشأن مسألة الحدود بين البلدين في أول فبراير 1958 وأن حكومة السودان كانت آنذاك مشغولة بالإعداد للانتخابات البرلمانية التي كانت ستجري في 27 فبراير 1958وقد حاولت حكومة السودان دون جدوى إقناع الحكومة المصرية بإرجاء بحث مسألة الحدود إلى ما بعد الانتخابات السودانية. فتنفيذاً لقرار مجلس الوزراء ، حاول عبد الله خليل في الصباح – 17 فبراير 1958 – الاتصال هاتفياً بالريئس جمال عبد الناصر ولكنه أبلغ بأن عبد الناصر في جهة غير معلومة. وتلقى المحادثة نيابة عنه زكريا محي الدين وزير الداخلية. نقل عبد الله خليل إلى زكريا محي الدين رغبة حكومة السودان في أن ترجئ مصر ما اتخذت من إجراء في المناطق التي تطالب بها إلى ما بعد الانتخابات السودانية. وأكد له استعداد السودان للدخول في مفاوضات مع مصر بشأنهذا الموضوع بعد الانتخابات السودانية.وبتكليف من مجلس الوزراء سافر وزير الداخلية محمد أحمد محجوب إلى القاهرة لينقل إلى الرئيس عبد الناصر رغبة السودان في تأجيل موضوع الحدود إلى ما بعد الانتخابات السودانية. اجتمع محجوب بعبد الناصر وبزكريا محي الدين في 18 فبراير 1958 و أبلغ محجوب الحكومة المصرية أنها إذا وافقت على إجراء الانتخابات في المناطق المتنازع عليها ، فإن حكومة السودان ستصدر تعهداً بأنها لن تستند إلى إجراء الانتخابات كبينة لتأييد ادعاء السيادة على هذه المناطق. رفضت الحكومة المصرية ذلك واقترحت ألا تجري أي انتخابات ليس في المناطق المتنازع عليها فحسب و إنما في كلأجزاء دائرة وادي حلفا ودائرة البشاريين. وقد رفض السودان هذا الاقتراح ورفض اقتراحاً مصرياً آخر بأن تجري الانتخابات السودانية و الاستفتاء المصري بشرط أن توضع صناديق الاقتراع خارج المناطق المتنازع عليها. ولم تسفر اجتماعات محجوب في القاهرة عن نتيجة تذكر.يبدو أن حشد القوات على جانبي الحدود وإصرار الحكومة المصرية على إجراء الاستفتاء في 21 فبراير 1958 هو الذي دفع حكومة السودان إلى اللجوء إلى مجلس الأمن. وقد عبر عن ذلك رئيس وزراء السودان في خطابه بتاريخ 15 فبراير 1958 إلى الأمين العام للأمم المتحدة. فقد أبلغ الأمين العام بأن التقارير إلى أن مصر قد حشدت قوات عسكرية على الحدود المشتركة ، وبما أنها تصر على إجراء استفتاء في إقليم سوداني ، وبما أن السودان عازم على حماية إقليميه فإن الموقف قد يؤدي إلى إخلال بالسلم. و إذا لم يسيطر عليها فلربما يتطور إلى نزاع مسلح.اجتمع مجلس الأمن في 21 فبراير 1958 لبحث شكوى السودان. ولا مجال هنا لتفصيل القول حول مداولات المجلس. ويكفي أن نذكر أن مندوب مصر – عمر لطفي – تلا على المجلس البيان الذي أصدرته الحكومة المصرية في 21 فبراير 1958. وأعلنت بموجبه قبول تأجيل بحث مسألة الحدود إلى ما بعد الانتخابات السودانية. وتبعاً لذلك فقد أجل مجلس الأمن بحث النزاع حتى للبلدين إيجاد تسوية. وتركت شكوى السودان مدرجة في جدول أعمال المجلس.وتجدر الإشارة هنا إلى أن السفير عبد السميع زين الدين مدير إدارة السودان بوزارة الخارجية المصرية أبلغ لجنة الشئون بمجلس الشعب المصري في 24 فبراير 1992 أن شكوى السودان لم يتم سحبها وأن السودان يقوم بتجديدها سنوياً.إن تاريخ اللجوء إلى مجلس الأمن – إي 21 فبراير 1958 – يشكل في رأينا تاريخاً حرجاً ، بمعنى أن النزاع ينبغي أن يتقرر على أساس الوضع القانوني الذي كان قائماً في ذلك التاريخ. ولن تؤثر في ذلك الأعمال أو الأنشطة ولن تؤثر في ذلك الأعمال أو الأنشطة التي يكون قد باشرها أحد الطرفين في المناطق المتنازع عليها بعد ذلك التاريخ بقصد تحسين أو تدعيم مركزه القانوني.
    تخطي السودان للجامعة العربية
    انتقد عمر لطفي مندوب مصر لدى الأمم المتحدة في خطابه أمام مجلس الأمن في 21 فبراير 1958 حكومة السودان لتخطيها جامعة الدول العربية ، واتهمها بالتسرع. ولكن السودان رد بالقول أنه أخطر سفراء الدول العربية في الخرطوم بتفاصيل أزمة الحدود بين مصر و السودان في 18 فبراير 1958 . وفي التاريخ نفسه بعث السودان بمذكرة حول الأزمة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية. و في 20 فبراير 1958 طلب السودان من الجامعة العربية بذل مساعيها الحميدة لتسوية الأزمة. ولم يصدر من الجامعة العربية أي شيء إلا في 22 فبراير 1958 أي بعد يوم من البيان الذي أصدرته الحكومة المصريةفي 21 فبراير 1958 وتلاه عمر لطفي على مجلس الأمن في نفس اليوم. وهو البيان الذي قبلت بموجبه الحكومة المصرية تأجيل بحث الأزمة إلى ما بعد الانتخابات السودانية.ومهما يكن من أمر فقد أصدرت الجامعة العربية في 22 فبراير 1958 بياناً أشارت فيه إلى طلب حكومة السودان و إلى أن الأمين العام أجرى اتصالات مع المراجع المصرية المسؤولة فأكدت أن الحكومة المصرية باقية عند موقف المسالمة و الأخوة وحسن الجوار. وأنه تأييداً لهذه الروح فقد أصدرت الحكومة المصرية بياناً أعلنت فيه إرجاء تسوية المسألة إلى ما بعد الانتخابات السودانية حيث تبدأ المفاوضات لتسوية المسائل المتعلقة بين البلدين.
    وقد وصف الدكتور محمد المجذوب عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية موقف الجامعة العربية حيال الأزمة باللا مبالاة. وقال أيضاًً أنه " على الرغم من المذكرة المقدمة من حكومة الخرطوم ، لم تجد الجامعة العربية من المناسب دعوة المجلس للانعقاد. و الغريب أن الدول الأعضاء نفسها لم تتحرك لدعوة المجلس للانعقاد والبحث عن تسوية.أخيراً ، فإن هذه المقالة لا تستنفد بالبحث كل جوانب مسألة الحدود بين مصر و السودان ، ولكنني آمل أن يجد فيها القارئ بعض ما يعينه على متابعة تطورات المسألة. ولا يفوتني التذكير بأن الآراء الواردة في هذه المقالة تعبر عن وجهة نظري الشخصية ولا تحمل بالضرورة وجهة نظر أي جهة أرتبط بها.
    انتهى
    ملحوظة : نشر المقال في صحيفة الشرق الأوسط في العدد 4855 السبت 14/ 3 / 1992
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:50 PM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    Quote: و الآراء مش شكل الإنسان

    هذا هو التسطيح يمشي على ساقين

    الجاب سيرة الاشكال منو؟

    اكان ما الاتباع فوقهم الحرقس
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 07:59 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    الإستاذ فيصل تحياتي مرةأخري
    أرجو أن تواصل في سرد أوراق الضغط السودانية ومصالح مصر الأستراتيجية
    في بلادنا والتي قد تجعلها تننازل عن حلايب في سبيل ماهو أهم ...
    - ثانيا ماهو رأئك فيما يجب عمله لمواجهة إحتمال قيام إستفتاء ?
    - وماهو رأئك في الأراء القائلة بأنه يمكن أن تكون حلايب منطقة تكامل
    أو منطقة مشتركة أو نطاق تجاري?
    - مخاطر الإعتراف بالسيادة المصرية علي حلايب وما سيترتب علي
    بسط السيادة المصرية علي حلايب من تمدد المطامع المصرية في مناطق
    أخري .....
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 08:03 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    Quote: ويثير إلغاء الحكومة المصرية لاتفاقية 1899 بالقانون رقم 175 لسنة 1951 حتى ولو كان ذلك الإلغاء بالإرادة المنفردة ، مسألة استناد مصر الآن على تلك الاتفاقية لتأكيد السيادة على منطقة حلايب وعلى المنطقة المغمورة شمالي وادي حلفا ، فالقانون الدولي فيه الكثير من القواعد التي تغلق على الدولة باب الرجوع في ما فعلت أو قالت. ويجعل من فعلها وقولها حجة عليها. وتذهب نفس القواعد إلى أنه إذا اتخذت إحدى الدول باعترافها أو تصريحها أو سكوتها موقفاً يخالف مخالفة بينة للحق الذي تدعيه أمام محكمة دولية فإنه يمتنع عليها المطالبة بذلك الحق.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 08:37 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    .............
    إتفاقية الحكم الثنائي كانت بين طرفين ولاتنص بأحقية طرف واحد في
    الإلغاء .........وفي الواقع أن الأتفاقية ظلت سارية حتي قيام الثورة
    المصرية وظل الحكم الثنائي قائما حتي بعد الالغاء المصري للإتفاقية
    من طرف واحد!! والدليل علي ذلك هو توقيع الطرفين لأتفاق الحكم الذاتي
    السوداني عام 1953 ........
    ............... فكيف توقع مصر مع إنجلترا علي إتفاق 53 إذاكانت
    تعتبر أن الحكم الثنائي قد سقط من جانب واحد وأصبحت مصر تحكم السودان
    بمفردها?!!?
    ........... وبأي منطق ظل الحاكم العام الأنجليزي يحكم حتي عام 1955?
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 09:14 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    Quote: - ثانيا ماهو رأئك فيما يجب عمله لمواجهة إحتمال قيام إستفتاء ?
    - وماهو رأئك في الأراء القائلة بأنه يمكن أن تكون حلايب منطقة تكامل
    أو منطقة مشتركة أو نطاق تجاري?
    - مخاطر الإعتراف بالسيادة المصرية علي حلايب وما سيترتب علي
    بسط السيادة المصرية علي حلايب من تمدد المطامع المصرية في مناطق
    أخري .....


    كله مرفوض جملة وتفصيلا.
    المقبول :
    -عودة الاوضاع على ما كانت عليه قبل 1992 او
    - التحكيم الدولي لحسم المسألة نهائيا.

    تمدد مصر مستحيل ويعتبر انتحارا،واحتلال حلايب قاصمة ظهر لمصالحها وحتما سياتي نظام سوداني ووطني يعيد الامور الى نصابها، سبق ان قلت ان مصر اصبحت تحاصر نفسها ودورها في تراجع،سياج فولاذي مع غزة، وسياج من البحر الاحمر الى ليبيا،هذا كله سوا هنا او هناك تعبير عن ازمة في الحكم والتفكير الاستراتيجي، وانظر كيف اصبحت مصر الرسمية ( ام الدنيا) تفكر وتمارس السياسة من خلال تداعيات مباراة في كرة قدم، واي خسارة لمكانتها ويوم ما ستطرح السؤا:لماذا يكرهوننا! وهذ السياسة المصرية ستدفع السودان لخيارات اخرى وتحالفات لا يريدها البعض. اكبر خسارة لمصر ان السودانيين ينظرون اليها كقوة احتلال لا تختلف عن اسرائيل وهذا الراي ليس لدى العامة وانما لدى المثقفين،امس كانت الشقيقية الكبرى ولها تقدير في اوساط الطلاب الذين درسوا في جامعاتها،والان لا تاثير بعد تجفيف العلاقات الثقافية، فماذا تبقى من روابط.
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 09:29 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    ........ إستاذ فيصل:
    -
    Quote: التحكيم الدولي لحسم المسألة نهائيا.

    والتحكيم الدولي قد يضع الكرة في ملعب سكان المنطقة ويطرح مصير
    حلايب في إستفتاء.........
    فماذا نحن فاعلون لمواجهة هذا الخيار?
    قلت مخاطبا نوريت
    :
    Quote: تحسبا لما سيأتي أرجو أن تهتموا بعدم قيام مصر بتغيرات ديموغرا فية وسكانية في المثلث......ورفض الجنسية المصرية
    ....تقديم خدمات لسكان المنطقةوربطهم بالوطن الام ومواجهة التأثير
    المصري.......
    ......... بالمناسبة الأستاذ نقد يرفض الأستفتاء ويـجنح للجان والتفاوض
    ........
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 09:37 PM

عبد الحكيم نصر

تاريخ التسجيل: 11-02-2008
مجموع المشاركات: 2992
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    Quote: والتحكيم الدولي قد يضع الكرة في ملعب سكان المنطقة ويطرح مصير
    حلايب في إستفتاء.........
    فماذا نحن فاعلون لمواجهة هذا الخيار?
    قلت مخاطبا نوريت

    كمال
    سلام
    التحكيم الدولي لا يعتمد علي الاستفتاء
    قد يؤخذ شهادات السكان في امور لاجلاء الحقيقة
    ولكن لا يمكن اجراء الاستفتاء باي حال من الاحوال
    التحكيم يعتمد علي المستند وشهادات الشهود

    هسه لو امريكا ادعت حق في اي حتة واستفتوا الناس
    البلد ما بتروح شمار في مرقة...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 09:38 PM

عبد الحكيم نصر

تاريخ التسجيل: 11-02-2008
مجموع المشاركات: 2992
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    Quote: والتحكيم الدولي قد يضع الكرة في ملعب سكان المنطقة ويطرح مصير
    حلايب في إستفتاء.........
    فماذا نحن فاعلون لمواجهة هذا الخيار?
    قلت مخاطبا نوريت

    كمال
    سلام
    التحكيم الدولي لا يعتمد علي الاستفتاء
    قد يؤخذ شهادات السكان في امور لاجلاء الحقيقة
    ولكن لا يمكن اجراء الاستفتاء باي حال من الاحوال
    التحكيم يعتمد علي المستند وشهادات الشهود

    هسه لو امريكا ادعت حق في اي حتة واستفتوا الناس
    البلد ما بتروح شمار في مرقة...
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 10:04 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 03-06-2009
مجموع المشاركات: 9439
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: عبد الحكيم نصر)

    سلام حكيم
    كمال
    Quote: سلام
    التحكيم الدولي لا يعتمد علي الاستفتاء
    قد يؤخذ شهادات السكان في امور لاجلاء الحقيقة
    ولكن لا يمكن اجراء الاستفتاء باي حال من الاحوال


    لا ياحكيم خيار الإستفتاء واردوهناك سوابق في هذا الشأن.. وارد في حال
    تضارب البيانات والوثائق وإتفاق أطراف النزاع عليه ...ويجب أن نضع هذا الخيار في الحسبان!!

    (عدل بواسطة كمال عباس on 12-21-2009, 10:14 PM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2009, 09:43 PM

Faisal Al Zubeir

تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 9301
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: كمال عباس)

    حتى الاستفتاء ،سكان حلايب سودانيون وهذا خيارهم، ام سياسة التمصير يصحبها عنف وقتل وتضييق على السكان وقمعهم،وتمارس حاليا ابشع الانتهاكات هل تتصور ان 150 جنديا سودانيا لازالوا هناك منذ عام 1992 وكان يتم تغيير القوة الموجودة هناك روتينيا اما منذ لك التاريخ فهم محاصرون، والدخول الى حلايب باذن من مصر - حتى مساعد رئيس الجمهورية موسى رفض زيارة المنطقة لهذا السبب، والخارج لايعود.




    ________
    هل مثل زيارة ليلي علوي للمنطقة ذات يوم تكسب حقا ام تغير ولاء السودانيين هناك ( لاحظ الاسلوب) .
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-22-2009, 01:09 AM

Bakry Eljack

تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 1040
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Faisal Al Zubeir)

    الاخ فيصل و بقية المتداخلين هنا
    ظللت اتابع منذ مدة ما كتب عن تصرحيات الاستاذ محمد ابراهيم نقد لوفد كجبار و كنت اري ان ما قاله ربما اتي فى سياق مختلف يصعب الاخذ به كرأي نهائي يجب ان يؤخذ علي نقد و حزبه، طبعا كتب العديد من الاخوان مثل ابو الريش و الاخ عادل عيد العاطي وجهات نظر متعددة فمنهم من رأي ان مثل هذا القول خطأ فى حد ذاته بغض النظر عن سياقاته، اما الأخ حمور فقد انبري للدفاع عن حرية البحث العلمي و قد اجلي خوفه من تكميم الافواه وابداء الرأي تحت حجج الوطنية.
    الان وقد اجلي نقد ما نقل عنه و ما قيل عن قوله فى هذا الحوار الصحفي، اولا اعتقد أن الموقف الصحيح من قضية حلايب، خصوصا من قبل قادة سياسيين و قادة وطنيينن، يجب ان لا يكون من باب هذا راي فى الموضوع، فالقيادات هم بشر و لهم اراء و لكن هم فى نفس الوقت شخصيات اعتبارية و لا يجب ان تقول كل ما تعتقد و متي ما تعتقد فهنالك قنوات و اساليب يمكن اللجوء اليها فى مثل هذه الاوضاع، نحن نعيش الان فى عالم له مؤسسات لها سابق خبرة فى التعامل مع قضايا النزاعات الحدودية و فى تقديري ان كل ما يدور حول هذا الموضوع الان من مغالطات حول اي وثيقة يمكن الاعتماد عليها و ما الي ذلك هو مجهود فى غير محله و فى غير اوانه، فالامر ليس الاصرار علي سودانية حلايب او الاعتراف بامكانية تبعيتها لمصر، فالسودان موعود بنزاعات حدودية مع كل جيرانه فى اليوم الذي ستقوم فيه دولة فنحن مازلنا فى وضعية لا علاقة لها بمقومات الدولة بتعريفها الحديث فى شيء الا فى بعض القشور والامور الشكلية.
    لا ادري ما الذي يجعل شخص مثل نقد غير قادر علي التريث و لا ادري ما الذي افقده بصيرته السياسية بجر نفسه وحزبه الي هذا اللقط.. و حديثه عن الاولويات ما هو الا مزيدا من العته السياسي، فالمشردين من ملايين دارفور الذين يتحدث عن اهمية استقرارهم و امنهم، لم يقدم رؤية علي كيفية التعامل مع اوضاعهم ، فهو وحزبه قد رفضا مبدا تسليم البشير الي المحكمة الجنائية، و قد اتفهم موقف نقد كشيوعي كلاسيكي لا يري فى الفضاء الدولي international landscape سوي امبريالية طاغية بما فى ذلك محاكمة مجرمي الحرب، و لكن الذي لا اتفهمه هو المواقف المتناقضة للشيوعيين من القوي الدولية و تركيبة النظام العالمي فتري نقد و الشيوعيين فى كل العالم من اوائل المصطفين للحديث و التشدق بوثيقة الحقوق الاساسية الواردة فى الميثاق العام للامم المتحدة التي هي ايضا وليد للقوي الامبريالية الدولية بشقيها الاشتراكي و الليبرالي.
    اما موقف نقد و حزبه من الانتخابات كاولوية ثانية فهو ايضا يعكس مدي تخبط الحزب و غياب الرؤية السياسية فيه، فقد ولي زمن كان للشيوعيين الحق فى الادعاء بالقدرة علي تحليل الواقع و سلخ جلد نملته بامعان الفكر و العقل، فدون أن يتغير شيء صرحت قوي مؤتمر جوبا و الحزب الشيوعي من قبلها بانها علي وشك الاتفاق علي خوض الانتخابات ولا ادري ما الذي تغير قبل وبعد مظاهرات السابع من ديسمبر و ما تلاها.. الشاهد أن اولويات نقد – دارفور و الانتخابات- التي تحدث عنها لا هو ولا حزبه يملكان رؤية حولهما سوي تقديم شرعية انتخابية (بعلم تو بغير علم) للمؤتمر الوطني و الجلوس معه كقوي معارضة لا سبيل لها فى اي فعل مؤثر فى الحياة السياسية. فنقد يرفض محاكمة البشير دوليا و لا يقدم بديل للتعامل مع ملف دارفور.. سوي تسميته بانه من الاولويات. قد اتفهم ان الحركة الشعبية تري فى الاستفتاء و من ثم انفصال الجنوب اولوية سياسية و ان كنت اري ان ذلك سوف لن يتحقق سلميا فهنالك الكثير من الملفات الملغومة التي ستاتي لاحقا ومنها علي سبيل المثال الاتفاقيات الموقعة بين حكومة السودان و دول و شركات اخري و هذا موضوع اخر يمكن الحديث عنه فى مقام آخر، لكن لا اري أن نقد حقيقة يعي ما هي اولوياته فى هذه المرحلة الحرجة.
    عودة الي حلايب.. اعتقد ان المتغيرات التي حدثت و ستحدث بالعالم ستؤثر علي الكثير من الملفات الغير محسومة فى علاقة السودان بجارته مصر، وحينها لابد من النظر الي ملف حلايب فى اطار هذا السياق.

    . فى حديث لي مع الاستاذ كمال ابراهيم احمد فى عام 2006 فى القاهرة كنت احدثه عن ورقة اعددتها فى الجامعة الاميركية عن التحديات السياسية و الاقتصادية التي تواجه مصر، فذكرت له بعض الحقائق و لا مانع لدي من ارسال الورقة للراغبين فى الاضطلاع مع العلم انها كتبت باللغة الانجليزية وهذه الحقائق:
    * سيصبح عدد سكان مصر 125 مليون نسمة بحلول العام 2025
    * معدل نموء السكان فى مصر مازال يقارب 2 فى المائة
    *مصر تخرج 250 الف طالب جامعي سنويا و سيصبح هذا الرغم 450 الف سنويا بحلول عام 2010 و هذا يعني مزيدا من البطالة
    * مصر تحتاج الي معدل نموء اقتاصدي يعادل 44 فى المتئة لتوفير فرص عمل لكل هؤلاء الخريجين و هذا امر مستحيل منطقيا و عمليا
    *مصر تستورد مواد غذائية بما يعادل ال 13 بليون دولار سنويا الاعلي فى افريقيا ومحاولات مصر فى زيادة انتاج الغذاء محليا بمنطق الامن الغذائي تمثلت فى تخطيط مشروعات زراعية كبيرة مثل توشكا و سيناء و بعد أن تم انفاق بلايين الجنيهات المصرية فقد وصل المخططون الي ان هذه المشروعات لا يمكن أن تقوم بحسابات المنطق الاقتصاديeconomic feasibility وذلك لان كمية المياه المطلوبة لهذه المشروعات غير متوفرة فمصر تستهلك الان ما يعادل 66 بليون متر مكعب من المياه منها 64 بليون من مياه النيل، نصيب مصر حسب اتفاق مياه النيل لعام 1959 يعطي مصر 54 بليون متر مكعب بالاضافة الي 10 بلايين من حصة السودان البالغة 18 بليون متر مكعب و هي مياه لا يستفيد منها السودان بالاضاقة الي 2 بليون من الابار الجوفية

    *المعدل الرسمي للبطالة فى مصر 12 فى المائة و هنالك تقديرات مستقلة تقدره بما يقارب ال 20 فى المائة
    *مشكلة الاراضي السكنية و الزراعية فى مصر تظل القديم المتجدد
    * النفط الذي ظلت تصدره مصر يقارب علي الانتهاء فهي تصدر و تستورد فى نفس الوقت بالرغم من ان هنالك كميات كبيرة من احتياطات الغاز الطبيعي
    * مصر تحصل علي دخولها الخارجية foreign exchange من قناة السويس اي ما يعادل 4.5 بليون دولار سنويا و عائدات المغتربين التي تتراوح ما بين 4 الي 5 بليون دولار سنويا و هي فى تناقص مستمر مع بداية عمليات السعودة و الكويتة و غيرها فى دول الخليج.
    المعونات الخارجية تظل تحت طائلة المتغيرات الدولية
    * الخوف من الارهاب و الاسلاموفوبيا تجعل هجرة المصريين الي اورويا و الغرب خيار غير متاح هذا فضلا عن ان اقتصاد اوروبا اصبح service economy اي اقتصاد خدمات و هو نمط اقتصادي يوظف فقط الافراد ذو القدرات العالية وهو ما لا تملكه القوي العاملة المصرية

    قال لي الاستاذ كمال انه كان يتحدث الي والده الاستاذ ابراهيم احمد ابان عمله كوزير بوزارة المالية فقال له والده صب ماء في هذا الكوب فظل يصب الي ان امتلأ فقال له واصل فبدا الماء يتدفق فقل له هذا ما سيحدث لمصر وحينها لا ملاذ سوي الجنوب اي السودان.

    و الجنوب به من نائبات الدهر ما يجعله وهنا مشتتا مقطع الاوصال و فوق كل ذلك به قيادات لا تملك رؤية حكومة و معارضة علي السواء، احيانا اعتقد اننا كسودانيين ربما كنا نائمين فى الكهف يصحبة اهله و عندما استيقظنا بدأنا نتحدث عن عالم ما قبل نومتنا التاريخية فاحزابنا بعضها ما زال يتحدث لغة تجاوزها التاريخ و لم تعد تقدم تحليل منطقي للواقع و للمتغيرات و هنا اعني الماركسويين الببغاوات والمدعين حتي دون فهم لهذا المنطق ، فالماركسية قديمها و جديدها قدمت الكثير من الاضافات في سياقاتها التاريخية و ليس فى بلد مثل السودان
    اتفهم أن الحكومة تتبع منهج الارؤية اي شيء من قبيل الفوضي الغير خلاقة و هي غير معنية بوطن او بمواطن فلا عقد اجتماعي فى هذا البلد يحكم العلاقات و يحدد المسؤليات و هذا ما جعلني اقدم النتيجة حين قلت أن السودان موعود بصراعات مع كافة جيرانه حين تقوم فيه دولة.. اما المؤتمر الوطني و شلته فهم غير معنيين بكل هذا الهراء و طالما أن اموال النفط و الجباية و النهب تتدفق و طالما انهم جالسون فى مقاعدهم فلا جديد سيدي العقيد و الاحوال هادئة و المنطقة آمنة و لا شيء يذكر سواءا ذهبت حلايب او الفشقة او الجنوب او مثلث المي او جبل عوينات

    والاخطر انه فى ظل الصراعات القبلواقليمية فى السودان يصبح امر اعطاء مصر حق التمدد فى السودان ( كنت قد سمعت ان كل مصري يتزوج بسودانية سيمنح ارض للتملك) هو رؤية استراتيجية للذين يعتقدون انهم عرب ففي قراءتهم ووفهمهم مصر مهما فعلت بهم و تعالت عليهم فهي اكثر امانا من الجنوبيين و الدارفوريين و غيرهم من شعوب السودان الغير عربية، و فى ظل هذا التفكير تصبح مطالبة بعض منا، و احي هنا جهود الاخ كمال عباس الذي بح صوته، لا فائدة منها لاننا نتحدث الي شرزمة تعي ما تفعل و نحن نتمسك باضعف ايماننا وهو الكلمة و الكتابة..

    من ناحية اخري لا تقل اهمية، المتغيرات المناخية و فى ظل التركيبة الحالية لاقتصاديات العالم تجعل من الممكن التفكير عمليا في علاقات اكبر من مفهوم السيادة الوطنية فالمتفق عليه الان أن العولمة ونمط اقتصادها اضعفت و ستضعف بنية و سيادة الدولة الوطنية ايnation-states فاكبر مقرض لامريكا اليوم هي الصين ، المهم هو كيف ستعود هذه الترتيبات و الاتفاقات بالنفع علي الانسان فى البلدين دون استغلال او استعلاء او فرض وصاية، المؤكد أن مثل هذه الترتيبات لا يمكن ن تتم بشكل فوقي فلابد للشعوب ان تجعل ذلك ممكنا بارادتها، و الناظر الي حال الشعبين فى السودان و مصر له ان يري أنهما ابعد من نيل حقوقهما الطبيعية اي حق الحياة قبل الحديث عن الحقوق المدنية التي تشمل اتفاقات تجارية و غيرها..

    خلاصة القول اعتقد انه فى ظل غياب مشروع وطني و فى ظل غياب ارادة للشعوب السودانية لا يمكن ان نخلص الي حلول فحلايب و الفشقة و النهب العام و الفساد السياسي و فشل الرياضة و هزائم المنتخب الوطني بالثلاثيات و غيرها ما هي الا نتائج وليست المشكلة فى حد ذاتها.. هذا ما ظننت انه سيأتي من قامة مثل نقد لا أن يبدي مثل هذه الاراء الفطيرة و المجتزأة فى قضية شائكة و لا يمكن فصلها عن السياق السياسي الداخلي و سياق العلاقات السودانية المصرية الشائهة منذ ان اعلن السودان انه دولة مستقلة و رفع علم لنفسه فى الامم المتحدة.. الاولوية الحريات يا استاذ نقد بما فى ذلك حرية اهل دافرور واهل الجنوب فى تحديد طبيعة علاقتهم بالمركز الاسلاموعروبي الاستعلائي الاقصائي المتورط فى قتل ما ينيف عن ثلاثة مليون مواطن فى الجنوب و دارفور و جبال النوبة و النيل الازرق و شرق السودان هذا المركز الذي تعتقدون انكم تهاجمونه و تفكوكونه و لكنكم تدافعون عنه و تعضدونه بمواقفكم السياسية الغير موفقة و بتصريحاتكم الغير موفقة ايضا.

    بكري الجاك


    التعديل للاضافة و التوضيح

    (عدل بواسطة Bakry Eljack on 12-22-2009, 07:43 AM)
    (عدل بواسطة Bakry Eljack on 12-22-2009, 08:21 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-22-2009, 02:06 AM

Omayma Alfargony

تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 1434
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Bakry Eljack)

    بكري الجاك.

    تسلم البطن الجابتك.

    وبلدا جابتك ان شاء الله ما تعقر.

    bless you
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-26-2009, 04:53 AM

ثروت سوار الدهب

تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 7488
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Omayma Alfargony)

    بكري الجاك
    أحسنت القول يا صديق

    كل عام و انت بخير
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-26-2009, 05:43 AM

Bakry Eljack

تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 1040
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: ثروت سوار الدهب)

    اميمة

    لك تحاياتي .. احيانا ينتابني احساس بانني ربما اكون لا ادري ما اقول و ربما اكون "مفارق" كما يقول اهلنا فاقرأ ما يقول الاخرون فاجدني اكثر حيرة من ذي قبل

    كل عام و انت بخير

    علك بخير


    الاخ ثروت

    كل سنة و انت طيب و اسرتك الكريمة

    كثير الاشواق
    اتمني أن يعلق صاحب الخيط علي ما اليه

    اتمني ان نتهاتف عما قريب يا صديق

    بكري الجاك
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-26-2009, 05:56 AM

Abureesh

تاريخ التسجيل: 09-22-2003
مجموع المشاركات: 15408
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Bakry Eljack)

    أخونا بكرى الجاك،
    سلامات..

    قرأت مداخلتك القيمـة وفيها تحليل جيد ومفيـد للغاية.
    لم أقرأ بين السطور حلا عمليا للتعامل مع الحكومة المكنكشـة فى السلطـة.. وشخصيـا لا أعتقد
    حلول البعض المطروحة هنا ستؤثر على الوضع القائم بأى شكل..

    إينعل أبو الحكومة
    هـذه الحكومة الغاشمـة التى سرقت السلطـة بليل (أو بنهار)، وتربعت فوق أعناق المواطنين عشرون عاما
    عجافـاً.. قتلت وشردت الألاف، وباعت الأرض....
    أكشفوا عملاء الجبهة والأمنجية.. ابوريالة قال... البشيـر يرتعـد خوفا من المحكمة الجنائيـة.
    الشرفاء الصادق والترابى ونقد يجتمعون وتشكيل قوى الإجماع الوطنى تسيـر مظاهرة تهتف الحرية الحرية الحرية.
    .... الخ

    هل هـذا هو نوع النضال الذى سوف يسقط الحكومة ومعها الهوس الدينى ويصفو السـودان وتتشكل دولة
    قانون جديدة... ويعيش الســودانيون فى سرور وحبور الى الأبد؟
                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

12-26-2009, 07:03 AM

Bakry Eljack

تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 1040
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google+
SudaneseOnline at Google+
احذف مداخلة او موضوع

Re: اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! (Re: Abureesh)

    الاخ ابو الريش

    كثير سلامي و احترامي

    سؤالك علي كيفية التعامل مع الحكومة الحالية هو حتما سؤال كبير و مؤرق و لا املك اجابة كاملة عليه و لكني من الموقنين انه لا حلول لاشكالات و علل البلاد طالما ان هذه الطغمة تسيطر علي منافذ الراي و الفعل فى هذا الوطن، كتبت المداخلة ادناه قبل بدء المظاهرات و ما زلت اري فيها ما يعبر عن الواقع السياسي



    Quote: متي سنتعلم من التجارب و متي سنعطي التاريخ حقه؟ اسهام حول الانتخابات و حالة الاحتقان السياسي
    الان و قد انقضي اجل مباراة مصر و الجزائر اعتقد انه ربما بامكاننا قول شيء مفيد فى واقع الحال و المآل
    كنت قد عزمت علي ان الزم الصمت و المتابعة لمجريات الاحداث فى بلادنا ليس كنوع من رغبة فى عدم تبادل الاراء والذي يدخل فى باب التعلم و المفاكرة التي هي واجب اخلاقي لكل دعاة الاستنارة التي اطمع و اطمح ان اكون احدي مشاعلها فى وسط هذا الظلام الذي يسود جميع مانحي حياتنا العامة و الخاصة و لكن اصبح جليا بمجهودات المناهج التفكيكية و البنيوية و ما بعدها ان الصمت ليس بالضرورة امرا سلبيا فهنالك الكثير من الكتابات التي تطرقت الي ان اللافعل inaction هو نوع من الفعل..و الذي يمكن ان يؤدي الي تغييرات و اثار ايجابية افضل بكثير من انواع اخري من الفعل action . ساجعل هذا مقدمة قصيرة الي تلخيص لماذا اراي ان المشاركة فى العملية الانتخابية القادمة بكل تفاصيلها بما فى ذلك التسجيل امر يدخل فى باب الفعل السياسي الذي ربما يكون عدم الفعل inaction خيارا سياسيا افضل منه بكثير. و لكن للاجابة علي سؤال ما اذا كانت المشاركة فى العملية الانتخابية بكل تفاصيلها امر ايجابي يجب دعمه و العمل علي تشجيعه ام لا فهو امر يعود بالضرورة الي it depends ماهو الهدف من المشاركة فى كل هذه الهيصة فى الاساس؟
    اذا كان الهدف هو هو الاستفادة من بعض المنافذ التي فتحها الحزب الحاكم ( لأمر يخص استراتيجيته و اهدافه) ممارسة نوع من التمرين فى كيفية تعلم الحراك و التجييش السياسي للجماهير mobilization process تحت مظلة أن الاجيال التي بيدها فعل التغيير لم تعلب دورا فى اي عملية سياسية مشابهة طوال حياتها_ هنا افترض ان كل الذين ولدوا بعدعام 1966 لم يشاركوا فى آخر عملية ديمقراطية فى السودان باعتبار انهم لم يبلغوا السن القانونية للانتخاب فى عام 1986 و باخذ النسب المشابهة لدول تقارب السودان فى العمر المتوقع اي life expectancy فأن هؤلاء يشكلون ما يقارب 60 فى المئة من مجموع الناخبين نظريا. اذا كان الهدف من المشاركة هو التمرن و التعلم فى حد ذاته اي the process و ليس النتائج التي يمكن أن يؤدي اليها هذا المران فأصحاب هذه الدعوة يقفون علي ناحية من الصواب وفق التسلسل المنطقي لحججهم و لكن نفس المنهج يجعل الباب مواربا للمشاركة فى اي عمل، اقصد بذلك ان هذا المنطق يمكن أن يبرر المشاركة فيما هو ضد المواقف المبدئية أن وجدت هنالك مواقف مبدئية فى الاساس.. نفس هذا المنطق استخدمه بعض الوطنيين حينما شاركوا فى مؤتمر الحوار الوطني الذي خرج بالاسترارتيجية القومية الشاملة التي اذهقت آذاننا لقرن و نيف و لم تثمر سوي خراب سياسي و اقتصادي و فساد فكري.. دون الاشارة الي اسماء قال بعض هؤلاء أن الحكم علي اهل الانقاذ بمجرد انهم قاموا بانقلاب دون الاقتراب منهم امر يضر بمعرفة توجهاتهم.. حسنا ماذا فعلت الانقاذ استخدمت اسمائهم و قدراتهم لتقنين نفسها باكتساب شرعية بواسطة بعض التكنوقراط و بعض المتأكدمين، ونفس هذا المنطق هو ما دفع بالصادق المهدي بالذهاب الي جيبوتي و توقيع نداء السودان و العودة الي الخرطوم و فعل بعدها الكثير من الافاعيل السياسية الخاوية من مبادرات و اطلاق القراءت السياسية من برجه العاجي ولكنه ظل فارغ المحتوي فكرا و فعلا الي يومنا هذا، و نفس هذا المنطق هو ما دفع بابن عمه مبارك الفاضل بمشاركة الحكومة و الخروج منها بخفي البصير "ام حمد" رغم أن مبارك عرف عنه الدهاء و المكر السياسي الا أن ذلك لم يشفع من أن استخدامه كاراجوز و اخيرا سلب منه حزبه و عاد الي الطرقات يبحث عن مستقبل سياسي جديد. و هو نفس المنطق الذي جعل الحركة وغيرها من قوي سياسية تركن الي اتفاقيات السلام مع وجود عوامل اخري ستهامت فى هذا الاتجاه حتي لا نحول الامر الي اختزال او تبسيط مخل بمجريات الاحداث.
    الهدف الثاني من المشاركة وهو ليس بالضرورة فى حالة تناقض مع الهدف الاول، اي انهما ليسا با mutually exclusive هو المشاركة فى ال process لاتقان ممارسة العملية السياسية في ظروف تختلف عن حالة الحرب و العمل علي توظيف هذا البروسيس لتحقيق الهدف الرئيس وهو اسقاط الحكومة و تثبيت اركان التحول الديمقراطي لجعل التبادل السلمي للسلطة امرا ممكنا و العمل علي اعادة بناء المؤسسات لتقوم بعملها باحترافية و بتخصص مهني، اقصد مؤسسات الحكم الجهاز التشريعي و الجهاز التنفيذي و الجهاز القضائي. تاريخيا فى كل موجات التحول الديمقراطي ( يمكنكم مراجعة Samuel Huntington ) اتسمت بقوة الجهاز التنفيذي علي حساب الجهاز القضائي و التشريعي و هو امر يخل بالديمقراطية كاسلوب للحكم اخلالا بليغا و يضر بالديمقراطية كممارسة و نمط حياة اي يضر بالدور الوظيفي للعملية الديمقراطية و يضر بها كمنهج، من خلال الممارسة تكتسب بقية الاجهزة بعض من قوتها و الهدف المنشود هو الوصول الي حالة توازن بين الاجهزة الثلاثة. فى كل تاريخ السودان المعاصر وحتي فى الفترات الديمقراطية القليلة كان الجهاز التنفيذي يدير كل جوانب الحكم و ليس هنالك دور للجهاز التشريعي و القضائي سوي اضفاء الشرعية و المباركة blind endorsement للجهاز التنفيذي. اذن نيفاشا واخواتها من بقية اتفاقيات السلام اللاحقة قد صممت نظريا لادخال افكار مغايرة و رؤي فى اجهزة الدولة لتتمرن و تتدرب و من ثم تعمل علي تحقيق هدف التحول الديمقراطي و ان فشلت فى تحقيق هدف التحول الديمقراطي يكون قد تعملت من ال process دروسا مفيدة لمستقبل الحسابات السياسية القادمة.
    ليس لدي ادني شك ان اكبر عيوب هذا المنهج انه لا يملك رؤية متكاملة thorough vision تتحسب لكل السيناريوهات المحتملة لانه صمم علي اهمال الخطوات التكتيكية و الاستراتيجية التي يمكن أن يقوم بها الخصم( الحزب الحاكم) فهو امتداد لنظية الاحتواء containment theory و فائم علي التعامل مع كل process كوحدة قائمة بذاتها و الخطورة تكمن فى انه اذا لم تأتي نتائح المرحلة الاولي من الprocess كما هو متوقع فسوف تحدث حالة ارتباك و اعادة حسابات لدراسة ما الذي يجب عمله الان لان كل بقية المراحل اللاحقة فى كل العملية تقف علي نتائح ما قبلها و جميعها مربوطة بفرضيات chain of assumptions تجاهلت السلوك السياسي للخصم، لانزال هذا المجهود النظري الي الارض ساقدم بعض النماذج علي سبيل المثال لا الحصر: ما ظل يحدث بين المؤتمر الوطني من ناحية و الحركة الشعبية و بقية القوي التي وقعت اتفاقيات مع الحزب الحاكم( التجمع الوطني، جبهة الشرق، بعض فصائل دارفور) هو ما يؤكد أن الفشل فى تحقيق مستلزمات اي حلقة فى هذه السلسلة من الحلقات سيؤدي الي تعطيل المرحلة التالية لذا رأينا شدا و جزبا طوال السنوات الماضية، والخطورة الاكبر تكمن فى عدم تحقيق حلقتين او ثلاثة و هو ما يقود الي حالة اختناق تمم اشبه بالعجز المؤسسي institutional inertia افضل مثال علي ذلك أن الاتفاقية نصت علي قيام هيئات للبترول و الارض و الانتخابات و الخدمة المدنية، معظم هذه الهيئات لم يكتمل بنائها عن قصد نتيجة لتعنت المؤتمر الوطني، الاختناق الحقيقي الان أن نتيجة التعداد السكاني تحدد طبيعة الانتخابات و الانتخابات ستحدد مصير قوانين لاحقة يسعي المؤتمر الوطني لاجازتها بواسطة برلمانه الذي سينال الشرعية عبر الانتخابات صوريا، وليس مهما لو كان ذلك عبر التزوير لان ذلك حتما ما سيحدث اذا لم يحدث انهيار امني شامل يؤدي الي استحالة قيامها سوءا شاركت القوي المعارصة ام لم تشارك، فمجرد الخوض مع الحزب الحاكم حول نزاهة العملية الانتخابية لاحقا -لأن بعض دعاة المشاركة يفكرون فى التوثيق- هودخول فى معركة سياسية وفق شروط الحزب الحاكم، فالنفرض اننا وثقنا حالة التزوير و اثبتنا عدم نزاهة الانتخابات الي اي قاضي سنذهب بهذه الادلة، كذلك الاستفتاء و ما سيحدث فى دارفور سيكون له علاقة وثيقة بما ستفسر عنه الانتخابات.
    الدخول في اتفاقيات سلام لم يكن خطأ سياسي فى حد ذاته فهذا ما مكان متاحا بواقع الممكن السياسي و ان كانت هنالك خيارات اخري، الخطأ هو فى عدم التحوط باسترتيجيات سياسية و باستغلال الفرص لكسب زمام المبادرة السياسية التي فقدتها القوي المعارضة بمجرد الدخول فى اتفاق سلام لان ذلك لم يكن له غير معني واحد هو التنازل عن الهدف الاساسي وهو اسقاط النظام و العمل علي اعادة البلاد الي نظام ديمقراطي تعددي، الحركة الشعبية و القوي المعارضة اتيحت لها العديد من الفرص لاستعادة زمام المبادرة السياسية و الابتعاد عن الشكوي و اجترار ما يفعله المؤتمر الوطني فكلنا يعلم انهم لم يفعلوا افضل من ذلك فهذا قدرهم ومقامهم كبشر وهذه استراتجيتهم، و كون هذا حالهم فهاذا ما دفع الكثيرون منا الي دخول خندق المعارضة منذ "قولة تيت".. كان الاحري بالمعارضة الخروج من حالة الاندهاش و الذهول السياسي من افاعيل الحزب الحاكم و ما يمكن أن يفعله و الانصراف للتفكير في ماذا ستفعل هذه القوي للتعامل مع هذا الفساد المؤسسي. الحركة خرجت من الحكومة قبل ذلك و ركنت الي جوبا و كان ذلك موقفا مناسبا لاستعادة زمام المبادرة والاتجاه الي الجماهير بدلا من انتظار المجتمع الدولي الذي سوف لن يقدم و لم يؤخر اذا وصلنا الي حافة الخيارات.. بعض الترضيات و القراءآت الخاطئة اعادت الحركة الشعبية الي الحكومة دون ان يتغير أدني شيء فى سلوك المؤتمر الوطني او تحقيق ما طالبت به الحركة انذاك كشريك فى الحكم.. طبعا هنالك حسابات متعددة و منطقية اولها أن هنالك تيار كبير داخل الحركة ظل يؤمن ان اولويات الحركة تكمن فى الكيفيفة التي ستقضي بها سنوات الحكم الي أن يحين الاستفتاء و ليس هنالك عيب فى مثل هذا التفكير سوي أنه بني علي افتراض أن المؤتمر الوطني سيجعل هذا الامر ممكنا دون مشاكسة فعادت الحركة للحكومة و استمرت المجابدات هنا وهناك الي أن وصلنا الي النتيحة الراهنة أن المؤتمر الوطني سوف لن يجعل امر الاستفتاء و من ثم الانفصال ممكنا بهذه السلاسة التي توقعها البعض، فهو فى اسوأ الفروض يسعي الي قيام دولة ضعيفة و مفككة النسيح الاجتماعي لاسباب يمكن الحديث عنها فى مقام آخر.
    الآن ولاول مرة منذ الخروج من الحكومة الحركة بدأت تمتلك زمام المبادرة السياسية من خلال التنسيق مع بعض القوي المعارضة، سيكون هنالك ضغط كبير من قبل المجتمع الدولي الي ارجاع الحركة الي مؤسسات الحكم دون فصل نهائي فى القضايا العالقة فاولويات المجتمع الدولي ليست هي اولويات القوي المعارضة و ليست هي اولويات الحركة نفسها.
    بناءا عليه المشاركة فى العملية الانتخابية سوف لن يؤدي الي تحقيق اي من الاهداف المذكورة.. فمعظم القوي المعارضة التي يمكن ان تخوض انتخابات ظلت تشارك فى هذا ال process من اجل التعلم و التمرن، فماذا تعلمت حتي الان ان لم تتعلم أن قيام انتخابات فى ظل هذه الظروف، واعني بذلك قوانين مقيدة للحريات، نزيف دارفور، العلاقة بين الاجهزة الثلاثة، غياب و تغييب الدستور الانتقالي ، لا يعني شيء سوي اهداء المؤتمر الوطني آلية تقنين استمرار فساده السياسي تحت مسمي ارادة الشعب. المنطقي هو أن الحكومة ليس باستطاعتها تحقيق كل متطلبات مؤتمر جوبا حتي و ان ارادت ذلك، فاذا كانت توصيات جوبا تكتيكية للضغط علي المؤتمر الوطني فأن بعض هذه القوي سوف لن تفي بوعودها( كالعادة) و ستخوض هذه العملية الخاسرة اما اذا كان موقفا استراتيجبيا فيجب ان ينصب الجهد فى التفكير ماهي الخطوات اللاحقة ؟وماذا يحب أن تفعل القوي المعارضة،؟احتمال الحرب كان قائما و سيظل قائما طالما أن المشكلات التي ادت الي الحرب فى الاساس لم تحل. المتفق عليه بين كل المنظريين للديمقراطية أنه لا يمكن ان اقامة ديمقراطية مستقرة sustainable democracy اذا لم تتوفر ارادة حرة و رغبة شعبية، ربما أن شعوب السودان فى توهان آخر و لا تري جدوي فى ديمقراطية من غيرها هذا علي الاقل لسان حال الثلاثة مليون نازح و مشرد، لا يمكننا الدعوة النخبوية الي الانتخبات ما لم نتواصل مع الناس الذين هم من سيقررون ماذا يريدون من العملية برمتها.. عودة الي ما ابتدرت به حديثي التمسك بالمقاطعة هو inaction يمكن الحاقه بافعال آخري خصوصا وأن المبادرة فى يد الحركة و حلفائها الان اكثر من ذي قبل وهو فى اسوأ الاحوال سيؤدي الي نتائح افضل من فعل المشاركة بالشروط الراهنة . التاريخ علمنا لا بديل لارادة الشعوب عبر political mobilizations و التبشير بقيم جديدة، لا ادري من يملك رؤي و قيم جديدة و يمكن الوثوق به الان فى الساحة السياسية الراهنة. اتمني ان يكون هذا اسهاما ايجابيا لاثراء ربما اهم حوار فى تاريخ هذا البلد المنكوب.

    بكري الجاك

    (عدل بواسطة Bakry Eljack on 12-26-2009, 07:06 AM)

                   Subscribe on YouTube |Articles |News |مقالات |بيانات

SudaneseOnline at YouTube

Latest Posts in English Forum

Articles and Views

اراء حرة و مقالات

News and Press Releases

اخبار و بيانات

اخر المواضيع فى المنبر العام

SudaneseOnline at Pinterest

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:

اخيرا،، نقد يكشف وثيقة حلايب (توجد صورة) ! فى FaceBook

· دخول · ابحث · ملفك ·

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
News and Press Releases
Articles and Views
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de