كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 10:54 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة يحي ابن عوف(يحي ابن عوف)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-04-2006, 08:22 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات


    مع انطلاق بشارات السلام فى العام الماضى يعلم الجميع ان قصوراً شاهقة من الآمال كانت قد شيدت، وان احلاماً كبيرة بتغيير شامل فى الحياة ملأت الآفاق. كانت الآامال مشيدة من برامج واطروحات " الحركة الشعبية". وكانت الاحلام منسوجةً من مشروع السودان الجديد. وكان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات والامجاد.دخل الخرطوم دخول الفاتحين بالرغم من انه دخلها اعزلا . احتفى به جميع المساكين الجنوبيون والشماليون فهو ينادي الى سودان جديد للجميع . فرح جميع المضطهدين وهكذا لم يدم الفرح طويلا وكأنه مكتوب لا فرح للمساكين والفقراء. ما أبشع ان يعيش الانسان حلما جميلا يستغرق لحظات ليتعبه كابوس طويل لاينتهي إلا بيقظة مُخيفة . ما أقسى ان يشعر الانسان ان كل شئ تعب من اجله قد اصبح فجأة في مهبِ العاصفة وليس الريح . لانقول ان الحياة تتوقف على مصير كائن ما كان ولكن المساكين كانوا الان بأمس الحاجة الى قرنق ربما اكثر من حاجتهم اليه في اي وقت مضى
    ونواصل
    .

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 12-04-2006, 08:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2006, 03:14 AM

charles deng

تاريخ التسجيل: 27-09-2005
مجموع المشاركات: 503

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    Dear Ibnauf
    Why is Sudan so unlucky in seeking solutions for its many ailments? We thought the idea of New Sudan is at last the final therapy for the sickness of this continental Sudan. Nevertheless, Providence was in wait for the Sudan. With the exception of late Ibrahim Badri, no Sudanese had ever had such a clear vision as to what our country needed like our fallen hero, Dr. John Garang de Mabior. Why had he to go at the moment all the people of the Sudan recognized they had been given a leader who would show them the Promised Land? Why?! Don't we deserve visionary leaders like other peoples?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2006, 05:18 AM

abraham deng

تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    طلة رائعة يايحيى...كنت وين الأيام دى.

    أبراهام مدوت باك دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2006, 11:53 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: abraham deng)


    Dear charles deng
    شكرآ على المداخلة
    في كل يوم يركب الدجال ظهر الشعب ترتعد الجماجم تحت اصوات النعال
    هذا هو سلوك العصابات الاجرامية علي مر الزمن لا اخلاق ولا ثبات علي موقف
    هؤلاء لا يستحون من شي لانهم شلة قتلة وحرامية ونبت شيطاني لا علاقة له بالسودان او السودانيين



    شكرآ أبراهام مدوت باك دينق على السؤال أنت ليك وحشه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2006, 00:46 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    ماذا قدمت الحركة الشعبية للذين ينتظرونها املين في صحوة وطنية وما حجم الاحباط الذي اصحاب الناس وهي تتعثر وماذا فعل الاخرون.
    امال عريضة حملتها الحركة اللشعبية للسودان الجديد يفترض انه يستعاد فيها هيكل العقل والرشد للممارسات الفعلية للسياسة في بلادنا واقامة موازن جديدة للقسط والعدل تنتصر لاهل الهامش وترفع من شهنها وتشاركهم في القسمة العادلة للسلطة والثروة والتنمية ولكن ما بال الواقع يبدو بعيد المنال عن الحركة الشعبية التي باتت تتقترب ان تكون مجرد اضافة احلام لا نريد هنا التعجل في اصدار الاحكام ولكن المثل السائر يقول الجواب يعرف من عنوانه. فقد مثلت الحركة الشعبية لتحرير السودان في مرحلة مهمة من تاريخ السودان حالة فريدة فقد كانت المرة الاولي التي تنجح فيها حركة سياسية انطلقت من الجنوب في ان تصبح بامتياز مركز للجزب السياسي في سابقة كسرت احتكار المركز وسيطرته وعلا فيه صوت الهامش...
    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2006, 00:52 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2006, 00:54 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: banadieha)

    http://www.sudaneseonline.com/enews2006/apr15-11640.shtml


    Saturday 15 April 2006.
    By Peter Chuol Gatluak*
    April 14, 2006 — As far South Sudanese are concerned of mismanagement, mistreatment of SPLM during twenty one years of the struggle. South Sudan nation has faced tragedies and political crises, particularly since the upheaval of the bloody 1983 against Southern separatists in Bilpam, “New Sudan” agenda which marked the delay of demand of the Right of Self-Determination for people of South Sudan Nation.
    The subsequent years of the SPLM conspiracies were not only terrifying, cruel and most bloody, leaving an irremovable scare among southerner Sudanese people and on the geo-political map of South Sudan, but can also be characterized as the darkest years in the history of our country (South Sudan) and its struggle.
    Tragics and disappointments were occurred during SPLM occupation and are still occurring under SPLM administration, Southerner intellectuals, and political activists became divided and hostile to each other, because of painful environment created by late leader of SPLM/A and his slogan of “New Sudan“ agenda as method for South Sudan liberation.
    Among Southerners, the mutual understanding was neither an ability to link together the efforts, energy and skill of southerners to work cooperatively - creating wisely crafted, well-structured and respected political and socio-economic organizations operating meaningfully and professionally, upon which the voiceless majority of South Sudanese people, nor to collectively challenge and fight back against the uninvited, unexpected slogan of the fascistic agenda the so called “New Sudan”, which, after deposing the aging brutal dictator late John Garang on 23 October 1983, the SPLM became the uncontested and most ruthless occupied of South Sudan territory and oppressor of its people.
    The newly emergent dictatorial leadership of SPLM and its leader Salva Kiir Mayardit, previously unknown in the rank of SPLA as “minister of the death“, was soon accompanied by the most appalling rural bloodshed, by mass indiscriminate executions of tens of thousands in the South Sudan, day and night, without any charge or trial; and for the first time in the history of South Sudanese people, there was a mass exodus of Southerners into neighboring countries in all directions. As historical records clearly indicate, the power grab by SPLM of army officers from the SPLA fighters and the toppling of dictatorial leadership were the beginning of massive repression of Southerners by their own successive leaders - by their own compatriots, with a total terrorization of the entire population of South Sudan that persists to the present day.
    It was also after the downfall of dictatorial leadership of SPLM/A that caused internal and external conflicts and wars became a common phenomenon in every corner of South Sudan and the impact of periodic drought and famine began to be felt more heavily. It is also true that the upheaval of the 1983 “New Sudan” agenda and its consequences have changed the face of South Sudan itself, including its decline in status within the international community from a highly respected people to a beggar, and from a stable land to a battleground of newly emerging fronts and hostile groups.
    Now, due to the persistent and irreparable divisions that arose among Southerner opposition groups of the period (mainly caused by internal power struggles within SPLM and widespread unfounded suspicions towards each other), most Southerners today, but especially the generation who had been in the forefront of the struggle, look back to the SPLM and its agenda the so called “New Sudan” with pain and regret for their role in the downfall of late dictator john Garang, and profound nostalgia regarding his rein. Recently, the systematic killings and atrocious crimes being inflicted upon our people (Lou-Nuer), and Nasir recently by SPLA forces under Mr. Kiir Mayardit leadership and his SPLM Government.
    Without sufficient justification, the SPLA turned their guns on the civilian population in many parts of the South...the SPLM/A...degenerated into an agent of plunder, pillage and destructive conquest...The SPLA became like an army of occupation in the areas it controlled and from which the people were running away.
    • Peter Chuol Gatluak, information and culture for South United Democratic Alliance (SSUDA). He can be reached at [email protected].

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2006, 06:21 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: banadieha)

    وهفت قلوب الكثير من الراغبين فى التغيير الى الحركة الشعبية بعضهم برغبة صادقة من عامة المواطنين
    او ممن يصنفون في دائرة المهمشين او من تلك القوى السياسية المعارضة الباحثة عن تحالفات تعينها على تحقيق
    هدفها والسؤال هل نجحت الحركة الشعبية في ظل هذه المعطيات التي صبت جميعها لصالحها، في ان ترتفع لمستوى الامال والتطلعات التي عقدها كثيرون عليها؟! لتكون بحجم التحدي التي تصدت له بالدعوة لبناء سودان جديد، علي اسس من العدالة والمساوة تسع جميع اهله؟!
    من المؤكد ان مردود عملية جرد حساب سلوك ومواقف الحركة الشعبية لن يكون في صالحا، وقد خصمت ممارستها العملية الكثير من رصيدالوهج الذي احاطها ، الدور الذي الزمت نفسها به، وأمل مؤيديها فيه.
    وأنزوت امال كثيرين مع انخراط الحركة الشعبية في السلطة تحت مظلة حكومة الوحدة الوطنية، وبدا كل شىء كالمعتاد، ولم يتغير شىء سوى استوزار قيادات الحركة. وبدا ان قادة الحركة مشغولين يتأمين مواقعهم ومكاسبهم من دعاويها العريضة التي اغرت الكثيرين باحسان الظن فيها، وحسبوا انها لن تعيد انتاج ازمة النخب السياسية في السودان القديم. علي ان مشكلة الحركة الشعبية الكبري ليست انحسار بريقها قومياً او تراجع حظها وتاييدها وسط الشمالين خاصة معارضي حكم الانقاذ، بل وسط الجنوبين اليوم، فبعد عام من توقيع اتفاقية السلام، يتساءل الجنوبين عن الذي حققته لهم. ومن يعرف احوال جوبا العاصمة- دعك من بقية انحاء الجنوب - يدرك حجم ضالة انجاز الحركة علي صعيد اشعار مواطنيه بانهم علي موعد مع تحول ينهي مأساتهم. ومازق الحركة الشعبية الذي تحاول التعبير عنه بتصريحات غادتها الاخيرة، ليس مع شريكها المؤتمر الوطني- وهي محاولة للهروب الي الامام والبحث عن شماعة لتعليق الاخفاق عليها - بل مازقها الحقيقي دا خلي
    ونواصل

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 16-04-2006, 10:58 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2006, 01:54 AM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15927

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    الاخ المحترم يحيى أبن عوف

    سلام




    (والسؤال هل نجحت الحركة الشعبية في ظل هذه المعطيات التي صبت جميعها لصالحها، في ان ترتفع لمستوى الامال والتطلعات التي عقدها كثيرون عليها)؟!





    هذا السؤال أجاب على نفسه منذ زمن طويل...

    وليبحث السودانيون عن مخرج آخر!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2006, 08:05 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: nour tawir)

    الاخ banadieha
    وين اراضيك ياراجل...!

    تحياتي واشكرك علي المداخله الضافيه



    الأخت الفاضلة nour tawir

    شكرا علي المداخله والتساؤول
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2006, 08:30 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    واين ذهبت الملايين التى احتشدت فى الساحة الخضراء فى الثامن من يوليو من العام الماضى لا ستقبال الدكتور قرنق .؟
    نقول ذلك لقيادات الحركة الشعبية التى توارت عن الانظار، وغابت وسط الزحام واصبح اولئك القادة بعيدين عن قواعدهم. وربما ان معظمهم لا يقرأ ما نكتب الآن، وربما لا يقرأون ما يكتب بصفة عامة هناك ربكة فى صفوف الحركة اعتبرها البعض " هلع السلطة"، وهناك ضبابية فى الرؤية، عزاها البعض الى " غشاوة من بريق الحكم".، وهناك سيولة تنظيمية، اعتبرها البعض هى مرحلة فاصلة بين حقب من النضال والقتال، وازمنة جديدة ، هى ازمنة السلطة والنفط. وهناك انفصال عن القواعد بسبب تلك الربكة التنظيمية وهناك تساؤلات معلقة وحائرة، وخائفة مثل السؤال المركزى والحوهرى. ان السلام فى خطر فمن المسؤل؟.ولماذا لا تزال الحركة الشعبية مقطوعة الصلة مع الحلفاء السابقين من احزاب التجمع الوطنى والفصائل الاخرى وبرامجهم ومواثيقهم؟. اين الحركة الشعبية من قضايا مصيرية مثل دارفور وشرق السودان
    وقضايا المهجرين فى السودان أهالى سد الحماداب – مروى
    وعلاقات دول الجوار مثل اريتريا واوعندا؟. وماذا فعلت فى قضايا اعادة هيكلة احهزة الخدمة المدنية مثل الاعلام والامن والتمثيل الخارجى؟. هل تفعل شيئاً ام تجأر بالشكوى، والتشكيك فى نوايا الشريك؟. والى متى يظل الحال واقفا دون تقدم فى قضايا التحول الديمقراطى والحريات؟. وهل تكتفى الحركة بالوقوف على ارصفة الانتظار وتنسى انها طرف فى المسؤلية؟. واين هى منابر الحركة؟. الصحافة؟. الاذاعة؟. الفضائيات؟. المواقع الالكترونية؟. واين اللقاءات الجماهيرية ومخاطبة قضايا الساعة؟ لم نرى بصيص أمل من المشروع الذي رسمه مهندس السودان الجديد ومفكره الدكتور جون قرن؟وهل يمكن السكوت عن ذلك المنعرج الخطير ؟
    في التطور التطبيقي لاتفاقية السلام وما يتعلق بالجوانب الأمنية والذي يجعل تصاعد اللازمة وتفاقمها حالة خطرة.

    ونواصل

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 17-04-2006, 08:42 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2006, 11:44 AM

Albino Akoon Ibrahim Akoon
<aAlbino Akoon Ibrahim Akoon
تاريخ التسجيل: 27-08-2005
مجموع المشاركات: 1762

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    الحركة الشعبية بقيادة الدكتور المناضل الراحل المقيم جون قرنق دي مبيور اتيم كانت تؤمن بان المشكلة السودانية مشكلة عويصة لا يمكن حلها الا من خلال برامج السودان الجديد الذي رفضه الكثيرين من ابناء الوطن في حين لا يعدو مؤيديه واحد من عشر سكان كل منطقة من مناطق السودان غير الجنوب وقد ترتفع نسبة مؤيدي الحركة في جبال النوبة والانقسناولكن نسبة المؤيدين لم تتعدي ثلث السكان في تلك المناطق وهكذا فمشروع السودان الجديد لقي رفض من الشعب السوداني الي ان وقعت الحركة الشعبية اتفاقية السلام الذي دفع الدكتور جون قرنق حياته مهرا لها , فهو بل وكل ابناء السودان كان يعلمون ما سيحدث للدكتور قبل دخوله الي الخرطوم ولكن الدكتور لم يابه الموت بل تقدم كالاسد نحو اعداءه الذين استقبلوه بالعناق وقلوبهم مليئة لعنا وكره وكيدا!!!
    كان الدكتور وكل ابناء الحركة يعلمون ان الحكومة في الشمال لن تتغير باي شكل من الاشكال لذلك اصروا علي وجود بند تقرير المصير الذي يضمن للجنوبيين حقهم كمخرج للظلم الذي سيطول الجنوبيين من جراء عدم تنفيذ بنود الاتفاقية , وهذا البند كان الدافع وراء توقيع الحركة الشعبية لاتفاقية نيفاشا لان كل ما وقعت الحكومة عليها اذا صار حبرا علي ورق كما تعودوا ان يقولوه فان الحبر الذي كتب به بند تقرير المصير وحده اغلي من ماء الذهب التي كتبت بها المعلقات التي في داخل الكعبة !!!
    كلنا نعلم ان الحركة الشعبية حالها كحال مواطنيها في كل ارجاء السودان فقوة الحركة الشعبية ن قوة شعوبها وضعفها من ضعفهم فان كنا في الهامش نعاني الفقر وليس في ايدينا سلطة ولا مال والانقاذ بل الفئات الحاكمة قد احتكرت السلطة والمال منذ استقلال السودان وتلك الفئات قبائل واسر وعصابات بعينها وقد ضربت علي السلطة والمال سياج من العراقيل التي لن نجتازها باي شكل من الاشكال والشاهد علي ذلك هو حادثة وزارة الطاقة والتعدين التي اثارت ضجة في الساحة السودانية !!!
    الحركة الشعبية ضعيفة بالمقارنة مع حكومة الانقاذ التي تحوي بداخلها قبائل وعصابات ومناطق معدودة , كل افراد عصابة الانقاذ يملكون النفوذ والمال الكافي لشراء الذمم وتعويج القرار والاحكام والبنود في كل انحاء السودان ولهم كل الوسائل الاعلامية التي تكفي وحدها لاحباط المواطنيين الذين يؤيدون الحركة الشعبية والوصول بمعنوياتهم الي حضيض الخيبة !!!!.
    الحركة الشعبية ملتزمة بكل مبادئها ومشروعها التي تبنتها وهي السودان الجديد ولكن وهن المواطن امام الانقاذ هو ما اوهن الحركة الشعبية اما شريكتها فالحركة من صنع ثورة الشعب في الجنوب والنوبة والانقسنا والخ...وقد ادت الحركة دورها علي الوجه الاكمل في ايام الحرب وعمل كل جنودها دون رواتب وقاسوا ما عانوه وهي الان في هدنة مع الحكومة وقد وقعت علي ان لا تطلق عيارا واحدا ولو من مسدس في حين تحول الحرب الي ميادن السياسة الذي يعود فيه القرار للمواطن وحده المواطن دون منازع له ولا مغتصب لحقوقه .
    فلماذا لا يقاوم الشعب السوداني كل خطط المؤتمر الوطني وهجر مكاتبها في كل انحاء السودان بل وعدم العمل لها بدلا من النقد الاعمي للحركة الشعبية؟!!!
    لماذا لا ندعم الحركة بكل ما يمكننا ونحارب عصابات الانقاذ ولصوصها بكل الوسائل المتاحةامامنا ؟!!!.
    المواطن السوداني هو الخاسر الوحيد اذا ما وهنت الحركة الشعبية امام الانقاذ لان الحركة لن تستطيع فعل اي شئ اذا لم يتحرك المواطن نحو هذا الهدف الذي تبناه الحركة في ان الحركة قد تنطوي وتتوجه نحو الجنوب الذي مصيرها مضمون ولن يستطيع شئ ان يغير مسار السنين التي ستؤدي بناحتما الي العام 2011م حيث الحرية والاستقلال والقوة والمجد للحركة الشعبية ولشعوبها في جنوب السودان وعند ذلك سيعود الحركة الشعبية ماردا كما كان , بل والفت نظركم الي ان الحركة الشعبية ضيعفة فقط في الشمال في حين يقوي يوما بعد يوم في الجنوب فكلما ضعفت الحركة في الشمال ازاددت قوتها في الجنوب وكلما فشل خططها في الشمال كانت نفس الخطط اقوي في الجنوب .
    فخير كل مؤيدي الحركة ان يرجعوا الي ديارهم ويعملوا هناك علي قطع الطريق امام لصوص الانقاذ وزبانيتهم من سرق اصوات الشعوب وتزييفها لصالح شياطينهم ودجاليهم ولصوصهم.
    فلمن اراد ان يكون الحركة الشعبية قوي سياسية في السودان فعليه ان يعمل للحركة في الشمال او " اي منطقة يتبع له " دون ان يرجو من الحركة شيئا بل ليخدم نفسه بنفسه ويوفر لنفسه كل احتيجاته من خلال التضحيات الجسيمة التي لا بد ان يدفعه كل شخص كما دفع شهداء الحركة اغلي ما لديهم وهي دماؤهم التي كفلت لكل سوداني حقه اليسير الذي جاء بها اتفاقية السلام.
    فلماذا نابي التضحية باقل واغلي ما لدينا وهو الولاء والعمل والامل ؟!!!!
    يجب علينا ان نعترف بان الحركة لن تقوي علي فعل شئ اذا لم نقوم نحن " الشعوب المهمشة والمتهمة بالطرح الذي تبناه الحركة" بدعمها معنويا وماديا في كافة الاصعدة.
    الحركة الشعبية كحركة جنوبية جنت ثمار تضحياتها التي قدمتها ولا تخصها في كل ما كتب في بنود الاتفاقية الا تقرير المصير ويمكن للحركة الشعبية الركون الي كهف السكون وتجمد كل نشاطاتها ولو دعت الضرورة يمكنها ان تقبل ان تكون صورة في حكومة الوحدة الوطنية الي ان تجئ الميعاد ميعاد عرس الجنوب عروس ادغال افريقياوبنت الروافد والانهار راضع نفط ثدي الارض ومياها وشارب خمر الامطار الذي سكر به الادغال فتشابكت فروع اشجارها كانها تعانق بعضها البعض من الثمالة , لن تخسر الحركة لانها ربحت قضيتها لتي انطلقت من اجلها في قلب جنوبها التي مزقها الحرب الدائرة فيها.
    كلكم محاربين فحاربوا في مناطقكم ليعود الكل الي دياره ويحاربوا بسلام حاربوا وفق مبادئ نيفاشا ولا تتركوا نقطة واحدة تسقط من حروفها لانها تهمكم الا بند تقرير المصير الذي تكفل الجنوب بحماية نقاطها العشرة اذا ما توانيتم وتهاونتم عن انزال الاتفاقية الي واقع معاش.
    الحق بين وللكل ان يعرف حقه ويطالب به بمنهجية وعمل دؤب وان ركنتم فالانقاذ لن تعيد الحقوق الي اصحابها مالم يطالبوا بها دون كلل وملل وشد وجذب ويخلعوه في اللحظة الاخيرة من اضراس لصوص الانقاذ ويحرسوها حتي لايعود اللصوص لسلبهم اياها من جديد.
    ليدرك الكل ان الجنوب وحركتها الشعبية ليست معنية بفشل الشعوب من تطبيق ونيل وحماية حرياتهم التي كفلتها لهم اتفاقية نيفاشا وقدم لها الدكتور الراحل المقيم دمه ختم لهذه الاتفاقية ومات فداءا لها .
    الحقوق مكفولة باتفاقية السلام وكل من خاف ولم يطالب بحقوقه من خلال الوسائل المتاحة فلن تكون الحركة كفيلة بذلك فالحركة راعية لمن يريد حقوقه واما من تنازل عن هذه الحقوق فلا شان للحركة في ذلك.
    والحديث يطول ولكن اتمني ان اكون قد وضعت النقاط فوق الحروف ووفقنا الله واياكم لنيل كافة حرياتنا وحقوقناالمغتصبة فلن ننالها بالتمني والافتراضات واللوم الذي نلقيه علي الحركة .
    وليبارككم الله ابينا والرب يسوع المسيح.
    امين

    (عدل بواسطة Albino Akoon Ibrahim Akoon on 25-04-2006, 12:15 PM)
    (عدل بواسطة Albino Akoon Ibrahim Akoon on 26-04-2006, 06:19 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2006, 08:41 PM

عمر ادريس محمد
<aعمر ادريس محمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2005
مجموع المشاركات: 6771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)


    كان الدكتور
    جون قرنق
    مثل ابطال الاساطير.
    مثل فارس قادم
    من زمن البطولات


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2006, 09:00 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    Date of Birth: June 23, 1945 (One of the 7 (Seven) siblings {5 brothers and 2 sisters} and Dr. Garang was the child # 6.
    Place of Birth: Ajakgiet (Wagkulei Village) Jongley.

    Parents of Dr. John Garang:
    - Father: Mabior Atem Aroy
    - Mother: Gag Maluwal Kwal: (From Knogor)

    Education:
    - 1952 Tonj Primary School.
    - 1956 Buseri Intermediate School (Wau).
    - 1960 Rumbek Senior Secondary School (Did not complete)
    - 1962 Left for Uganda then Tanzania and sat for overseas
    examination, after that he was granted a scholarship at Grinnell College in Iowa (USA) where he received a B. A. in economics in 1968. He was well known there for his bookishness. John Garang was offered another scholarship to pursue graduate studies at University of California at Barkley but chose to return to Tanzania and studied “East African Agricultural Economics” in Dar El-Salaam University were he met the current president of Uganda (Yoweri Kaguta Museveni) and became close friends.

    - 1968 / 1969 Joined the Anya Nya One rebel movement which was led by General Joseph Lagu Yanga.

    - 1972 After the Addis Ababa agreement, John Garang was absorbed in the Sudanese Army as a junior officer (Rank of Captain).

    - 1973 John Garang went back to Tanzania and then to USA where he pursued his studies at the Iowa State University and received a master’s degree in Agricultural Economics.

    - 1976 John Garang was married to his lovely wife Madam Rebecca Nyandeng in Juba, Sudan, but traditionally the marriage arrangements were done in their village.

    - 1978 John Garang and his wife Madam Rebbeca Nyandeng came to the United States and John Garang continued with further studies and received a Ph. D. in economics in 1980 at Iowa State University, Iowa.

    - 1980 Dr. John Garang went to Sudan and was a lecturer at the University of Khartoum, Faculty of Agriculture in "Shambat" (Khartoum), by then was also a colonel in the Sudanese Armed Forces.

    - 1983 Dr. John Garang was sent by field marshal president Jafaar Mohammed Nimeri to crash a mutiny in Bor (His Home Town) of 500 southern Sudanese government soldiers known as Anya Nya Two, but he decided to join his colleagues (Samuel Gai Tut, William Nyuon and Keribino Kuanyin Bol) and then the name Anya Nya Two was changed to Sudan People’s Liberation Movement (SPLM) “Political Wing” and Sudan People’s Liberation Army (SPLA) “Military Wing” and that was in May 16, 1983 in Bilpaam. Dr. John Garang was welcomed and selected to lead the movement and became it’s chairman of SPLM and commander in chief of SPLA.

    - May 16, 1983 to January 8, 2005 Dr. John Garang waged a successful war against the Islamic Government of Sudan for almost 22 Years.

    - January 9, 2005 SPLM/A, And National Congress Party permanently signed Comprehensive Peace Agreement ending 21 years of war.
    - July 9, 2005 Dr. John Garang was sworn in as the First southerner to hold the position of the first Vice President of the Republic of Sudan and at the same time the President of the government of southern Sudan (Dr. John Garang was appointed to these two positions by president Omer Hassan Ahmed El-Beshir according to the Comprehensive Peace Agreement “CPA”).

    - July 30, 2005 Dr. John Garang passed away in a helicopter crash at the mountains ranch of Imatong in a place called Himan south of Lotukei in “Eastern Equaoria”.
    Late Dr. Garang is survived with six children (2 Boys and 4 Girls).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2006, 11:03 PM

PLAYER
<aPLAYER
تاريخ التسجيل: 23-04-2002
مجموع المشاركات: 10274

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: Deng)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2006, 09:08 AM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: PLAYER)

    جون قرنق ...ذاك الألم
    نواح العرس ...وزغاريد المأتم

    شعر: حمدان ابراهيم العاقب
    مدخل أول : لعنة البوم -

    " تصرخ البوم في دارنا في الدجى ...
    طائر الليل ألقى علينا دجى سحره ...
    صاح طائر عظيم .
    (حين يأتي السحر , حين يأتي السحر ..
    سوف تدفن طفلاً ـ هنا - آخر .)" (1)

    مدخل ثاني : ربيكا تصلي لروح حبيبها

    " ربي يا سيد كل الألوان ...
    أنت أبو الجنس البشري ...
    إليك نمد الطرف ...
    في الأرض وفي السموات
    فإذا نلنا شراً -
    نستلقي في دعةٍ ثقةً في عدلك
    تبدي حكمتك خوافيها في أوقات معلومة
    سبحانك ، من عظمتك تجئ مصائرنا ." (2)

    وتصيح مذكرة :
    من كان يعبد قرنق
    فحبيبي قد مات
    ومن كان يعشق السودان
    ففي حدقات زوجي قد كان
    وهو و صيته الآن!
    ....................
    نم جون قرنق ... عممت صباحا
    نم جون قرنق ... عممت مساءا
    نم جون قرنق ... عممت ظهيرة
    عممت صباحا جون قرنق
    يا عريساً ما انتظرت حريره
    عممت مساءا جون قرنق
    يا عريساً ما انتظرت ضريره
    نم جون قرنق
    .......................... عممت ظهيرة .



    أتذكر إذ جاء همشكوريب ... يا أدروب
    أتذكر ذاك الغيظ .... بذاك الصهد ...
    بذاك النهار ...
    تحت الشمس هناك وأنتم وقوف
    بتلك الغفار ...
    أتذكر يا ادروب ؟
    في فرح يلبس صدريتك وعراقيك و سروالك
    وفي مكر يستعصي عليه التوب ...
    أتذكر ... يا أدروب !
    هناك وقفتم تحت الشمس يداً في يد
    عطش صحار لا تفهمه أنهار الغابة
    ولهيب رمال لا يألفه بساط الخضرة في الأحراش
    ما كان أجمله في ثيابك ذاك الأسمر صعب المراس
    ربيب الينابيع .. سليل الفراديس
    وليد الظلال ... ابن الثمر
    ينام ويصحو ... وزئير الأسود
    وعبق المانقو
    وزخ المطر
    ما كنت وحدك يا أدروب أحببت .. عرفت ... فقدت الرجل !
    ما كنت وحدك يا أدروب ـ كثكلي ـ بكيت البطل !
    * * *
    أهكذا ...
    ما لبثت أن مللت ...
    أهكذا ...
    بسرعة سئمت...
    ما لبثت أن في برهة تركتنا ... ورحلت !
    مللت القصر .. حياة الدعة ... حياة الرتابة !
    أسمع ضحكك الجميل لا يزال
    يتقفى أثر دعابة
    قفشاتك الودودة لا تزال تنعش الرفاق
    ما برح صداها يتردد أرجاء الغابة
    وصوتك المهيب ... تؤمه الأسود
    آتية ... بنبوءات الأسلاف
    ووصايا "نيالنج" وكتابه (3)
    أعلم أن هناك رفاقك كانوا أنسك
    معهم أكملت كتابك
    أعلم أن هنالك في الغابة –
    كان الله يجيؤك ...
    في الأسد وفي الرعد وفي البرق
    وفي مطر يهمي من ظل سحابة
    " نيالنج " في الاحلام يزورك
    ارواح الاسلاف تحفك
    والأسد الرسل تجيؤك ..
    تكسوك جلالاً .. . ومهابة .

    كنت أعلم لن يستهويك القصر
    ولستك من يسترخي .. يترهل
    يلبس جلبابه
    لكنك – من أجلى – جئت .
    أعلم أن من أجلى جئت .. من أجلى جئت
    كي تعلن ميلادي
    حييا وفخوراً.. جئت
    لتكتبه .. وبخط يدك ... ووفيا كنت
    كم كنت حبيبا ولطيفاً وظريفاً
    كم كنت آخذاً ومدهشاً ورائعاً
    وكم بهرتنا !
    ببديهة حاضرة
    دعابة ذكية ممراحة
    وبسمة خلابة

    أعلم أن من اجلي جئت
    لا من اجلك
    لتحررني ... وتكتب ميلادي
    وتعرف كنت ...
    ان شهادة ميلادي
    يمهرها خط يدك
    تغمر روحي نشوه
    يالله .. كم سعدت ... كم غنيت
    كم رقصت ... كم زهوت !
    فرحا ... مرحا... صخبا ... دهشا ... صبوة
    جلجلت زغرودتي ... يا لهف روحي
    رجوت .. أن ـ
    فارسي النبيل لو ترجل لحظة
    ان تعال حلمي الجميل ... بالله ما تعجلك !
    انزل من الصهوة
    يا كم رجوتك الجلوس قربي برهة ... لتسترح قليلا
    وتشرب القهوة

    لكنما ـ صهيل فرسك العجول ...
    لم يكن ليمهلك
    ودق حافره الملول ...
    لا يني يستعجلك
    يظل ينقر ... ينقر ...ينقر..
    يعصر روحى و يهصر نفسى
    ولا أني أقول
    لم التعجل ... فارسي النبيل
    أغيري تحب ... ؟
    وإلا ففيم الرحيل ... ليلة عرسي؟
    * * *
    وفي عينيك لمحت الجواب
    بعيداً أشحت بوجهك عني
    وما كنت تبكي ..
    ولكن تغالب أمراً وحزناً عصيا
    وتطلب عفوي تريد الذهاب
    وتخجل أيضا تقول وداعا
    فخلتك توحي بقرب الإياب
    ولكن رأيت بعينك ذاك البريق ...
    بريقاً ... غريباً ... مخيفاً
    يدثر شوقا وحبا ووجدا شفيفا
    ونفسا تكاد تطير شعاعا
    وخفقا لقلب سريع الوجيب
    فأوجست خيفة
    وتابعت لحظك ذاك السراب
    برفة عينك ... دقة قلبك
    ولهفة نفسك ترقب روحك فوق السحاب

    ظللت مشيحاً بوجهك عني
    وعني بعيداً لازلت ترنو
    علقت بوجهة لحظك ... كلي غيره
    ثم إلىّ ارتد البصر
    ما كان كاسفاً ... ولم يكن حسيرا
    إذ ـ بغتةً ـ عرفت السر!
    فقد رأيتهم جميعهم ... رفاقك الألى
    لو ممبا ...و نيكروما... ووليم دينق و رهطهم
    هناك حيث الشفق السرمدي
    هناك بعيداً قد وقفوا ـ في انتظار مقدمك
    في إهاب رهبة وألقٍ أبدي
    وراء الغيوم هناك في إنتظار وجهك المضئ
    لله ما أحلى إبتسام وجوههم وبرق ثغورهم
    في رهبة قد وقفوا…… يستعجلونك المجيء
    أيديهم مبسوطةً… مشتاقة…. لراحتيك
    قلوبهم مشرعة… شاخصة …إليك
    يستعجلونك المجيء


    نم جون قرنق ... عممت صباحا
    نم جون قرنق ... عممت مساءا
    نم جون قرنق ... عممت ظهيرة
    عممت صباحا جون قرنق
    يا عريساً ما انتظرت حريره
    عممت مساءا جون قرنق
    يا عريساً ما إنتظرت ضرير
    نم جون قرنق ... عممت ظهيرة
    وسلام ... سلام ... سلام عليك
    منفرج الأسارير
    باسم الثغر .. طلق المحيا
    سلام عليك يوم ولدت السلام
    وسلام عليك يوم قتلت
    وسلام عليك يوم تبعث حيا



    حمدان ابراهيم العاقب
    مركز عبد الكريم ميرغنى الثقافى
    تلفون 552638



















    (1)و(2) - هذه مقتطفات من ترانيم وصلوات وردت في رواية الدكتور فرانسيس دينق " طائر الشؤم " أخذت لنفسى الحرية في استعارتها كي أصدر بها ترنيمتي في ذكري فقيد الحرية .
    (3) –"نيالنج " هو الله الواحد في معتقد الدينكا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2006, 10:20 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: عوض محمد احمد)

    الاخ و الرفيق دينق شكرا على المرور

    أحي فيك هذه الوطنية الصادقة



    Dear: PLAYER

    شكرا جزيلا اضافة رائعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2006, 10:51 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    رسالة للسيد النائب الأول سلفا كير ميرادت ورفاقه الكرام

    من المهمشين في الوطن وخارج الوطن لتخترق هذه الرسالة جدران القصور الفاخرة من الذين يبحثون عن حلم السودان الجديد الذي قاتلوا من اجله وتشردوا وهاموا في أصقاع الدنيا على وجوههم ولا يزالون خارج أسوار الوطن يبحثون عن وطن جديد يجدون فيه حقوقهم وحريتهم بديل عن وطنهم الطارد.
    سيدي سلفاكير ورفاقه الكرام :
    ها قد مضى عام على توقيع اتفاقية السلام .
    ولا يزال عشرة مليون سوداني خارج الوطن ينتظرون الوعود التي سطرناها وسجلناها وراح ضحيتها الاف الشرفاء الشهداء في جنوب وشرق وشمال وغرب البلاد ،
    لم نرى بصيص أمل من المشروع الذي رسمه مهندس السودان الجديد ومفكره الدكتور جون قرن.
    سيدي :
    ماذا فعلتم في العاصمة القومية الخرطوم لتكون قومية ماذا فعلتم في المكاتب الشعبية التي ينظر
    كوادرها على أرصفة المدن دون أمل.
    ماذا فعلتم في ملف آبي ؟
    وأين إعلام الحركة الذي كان منتشر في أنحاء العلم اجمع وقد مر عام على توقيع الاتفاقية .
    لم نرى برامج خاصة بالحركة تبث عبر التلفاز والراديو لم نرى صحيفة بأسم الحركة الشعبية .
    هل وقف قطار السودان الجديد بعد رحيل الدكتور جـون قرن ؟
    لم اسمع مسئول يتحدث عن السودان الجديد بعد وفاة الدكتور جون قرن.
    كيف تنازلتم عن حق الشعب في تولي وزارة الطاقة والتعدين هل تعلمون ما يدور داخل الوزارة المعنية.
    وهل يمكن السكوت عن ذلك المنعرج الخطير ؟
    في التطور التطبيقي لاتفاقية السلام وما يتعلق بالجوانب الأمنية والذي يجعل تصاعد اللازمة وتفاقمها حالة خطرة.

    وهل ……… وهل…………… وهل……………

    ونواصل

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 19-04-2006, 10:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2006, 11:43 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    الاخ عوض محمد
    دعنى أولا أشكر وأحي مشاعرك الوطنية
    ونشكرك علي الهديه الرائعه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2006, 11:51 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)


    رحيل د. جون قرنق المأساوي ليشكل صدمة لم يفق الناس من هولها حتي اللحظة، وما تبع مأساة رحيله من أحداث عنف دامية راح ضحيتها ما يقارب المائتي شخص واتلاف ما قيمته ملايين الدولارات من ممتلكات الأفراد والممتلكات العامة.
    كان رحيل قرنق بتحطم مروحيته في منطقة جبال الأماتونج بعد 21 يوما فقط من تنصيبه نائبا أول للرئيس مأساة حقيقية وكارثة وضعت البلاد بأسرها في حالة قلق واضطراب ومصير مجهول وكادت ان تعصف بما تحقق من اتفاق في نيفاشا.

    كانت عودة د. قرنق في ذلك اليوم من شهر يوليو حلما من أحلام اليقظة لم يمنع حر ذلك اليوم القائظ السودانيين من الخروج زرافات ووحدانا لاستقبال القائد العائد بعد 21 عاما قضاها في الاحراش من أجل قضية آمن بها ونذر نفسه لها وتحمل في سبيلها ما تحمل، كان يعلم تمام العلم ان الإعلام الرسمي في سنوات الحرب رسم له صورة في أذهان الناس هي أقرب للشيطان منها الي البشر.. أكثر من مليوني شخص خرجوا الي المطار والساحة الخضراء بين مصدق ومكذب، ما ان حط طائرة بمطار الخرطوم ورآه رأي العين بقامته المديدة حتي تعالت حناجرهم بالهتاف للسودان وتبددت ظنونهم وأيقنوا أنهم الآن قد عبروا الي بر الامان وأن أحلامهم المكبوتة في سبيلها الي التحقق.

    كانت عودة قرنق حتي وقت قريب يراها الناس من المستحيلات وحين تأخرت تلك العودة المفترضة بعد توقيع الاتفاق لستة أشهر ذهب الناس في ظنونهم وشكوكهم مذاهب شتي، والآن هاهو قرنق بين ظهرانيتهم في الخرطوم وفي ساحتها الخضراء يحيي جموع مستقبليه ويخاطب أهل الخرطوم بعربي جوبا.

    لقد استطاع بكاريزميته وشخصيته المرحة البسيطة الجذابة أن يجعل من أعداء الأمس أحياء اليوم، وفي غضون 21 عاما فقط استطاع أن يشغف السودانيين بحبه علي اختلاف سحناتهم ودياناتهم وميولهم ومذاهبهم.

    لم يكن الدكتور جون قرنق مؤسساً للحركة الشعبية لتحرير السودان فقط، بل أنه ساهم بالقسط الأكبر فى صياغة رؤاها ومواقفها السياسية وتوجهاتها طوال العشرين عاماً الماضية،التى لعب فيها كل الأدوار تقريباً فقد كان القائد العسكرى والمفكر السياسى ورجل الدبلوماسية، وكان يمسك بكل الخيوط، ولا يتورع عن استخدام القوة المفرطة ضد أى محاولة لمعارضته، وتمتع بحضور شخصى طاغ، فضلاً عنشبكة معقدة من التحالفات والعلاقات الداخلية والإقليمية والدولية
    لدي جون قرنق شخصية قيادية نافذة كما يملك حضورا عالميا ومشروعاً كبيرًا ينطلق من واقعية وحاجة ماسة لأهل السودان قاطبة الذين يريدون بالفعل سوداناً جديدًا يسوده العدل والحكم الراشد


    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2006, 00:27 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    إن السودان الجديد الذي ناضل من اجله الفقيد لم يمت برحيله لأن الفكرة يسري في دماء كل الشعب السوداني المهمش ولابد من تحقيقه رغم غياب صاحب الفكرة. لقد كان الدكتور جون قرنق رجلا بهامة الشمس، ولم تأفل الشمس ما بقي شعاعها الناصع ينير السبيل إلي سودان جديد يتساوى فيه الجميع بغض النظر عن أديانهم
    ،أعراقهم ،ثقافاتهم و اتجاهاتهم
    لم يناضل الشهيد الدكتور جون قرنق من أجل شعب الجنوب فقط، وانما ناضل من اجلنا جميعاً، وابلغ دليل على ذلك.. هو نصوص الاتفاقية التي نصت على كثير من المكاسب لأهل ومواطني الشمال، وعلى رأسها التحول الديمقراطي.
    * وقد ظل الدكتور جون قرنق مهموماً طوال فترة نضاله بقضايا المظلومين والمهمشين في كل السودان، وليس الجنوب فقط، لذلك انضم الى حركته النضالية الآلاف من ابناء الشمال وجبال النوبة والنيل الازرق والغرب والشرق، وشغلوا ولا يزالون، مناصب كبيرة في الحركة الشعبية

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2006, 08:40 AM

امبدويات
<aامبدويات
تاريخ التسجيل: 06-06-2002
مجموع المشاركات: 2055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    العزيز يحى بن ابنعوف سلام واهلا ومرحب بيك بعد غيبة، ومعذرة لتاخير
    السودان بلد منحوس ، تاكد لى هذا ، بعد رحيل الدكتور جون قرن ، كان فى امكانه الاسهام فى كثير من القضايا.
    لكن كنا نتطلع ان تملا القيادة التى كانت بجانب جون قرن ذلك الفراغ ،وفائا لروح جون قرن، لكن لاحظنا ابتعاد الكثيرين او تهميش بعض تلك القيادة، هل عن قصد ، ام اصيبت باحباط ، مع العلم السياسية لا تسير فى خط مستقيم لها تعرجاتها وتقاطعتها وصعودها الى اعلى ثم اسفل هكذا السياسية
    لكن الشريك الذى كنا نحسبه سوف يخفظ التوزنات ، أنه فى متهاه، واستعير قول غابريل غارسيا ماركيز ( ) ( لنقول الجنرال سلفاكير فى متاه . او انه يعرف ماهى الخطوة بعد ست سنوات
    اشكالية اتفاقية السلام ويمكن دا كان بتتكلم عنه القوة السياسية الاخرى ، هو انها تم بين طرفين ، ولم تشارك فيها كل القوة السياسية لانها كانت صمام الامان لسلام حقيقى
    وملامح السودان يبدوا انها بدات تظهر بعد رحيل القائد الدكتور جون قرن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2006, 00:48 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: امبدويات)


    الأخ الأستاذ عادل
    شكرا على هذه المساهمة الرائعة أنت ليك وحشه ومعذرة لتاخير
    الشمس ستتشرق لا محالة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2006, 01:49 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    سيبقى قرنق حياً برؤياه وأفكاره ومبادئه

    حذر الدكتور جون قرنق رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان من الأوضاع الحالية في السودان، مشيرا الى انه في مفترق طرق وأزمة حكم مستعصية خاصة انه يواجه مشاكل في الشرق والغرب والجنوب والشمال واوضح الدكتور جون قرنق «ان هذه المشاكل تهدد وجود السودان كله، ولذلك كانت رسالتي واضحة
    وقال قرنق انني قمت بزيارة الى 12 منطقة في السودان وخلال زيارتي هذه في الداخل التقيت حوالي 600 ألف مواطن سوداني ووجهت لهم رسالة واضحة ومحددة، وهي لا تراجع عن السودان الجديد واصرار الحركة على استكماله».

    وأضاف: «في اعتقادي اذا كان كل واحد من هؤلاء الذين خاطبتهم خلال جولاتي قد ابلغ 10 اشخاص، تكون الرسالة وصلت الى 6 ملايين سوداني. لاننا نرى انه لا بد ان نملك هذه المفاوضات لكل الشعب السوداني ولذلك ارى ان الحل يكمن في الوصول بالسلام الى نهايته لأن ذلك سيضع اطارا جديدا ومدخلا مهما لحل الأزمة السودانية كلها».

    وقال قرنق ردا على سؤال حول موقفهم من الاوضاع في دارفور وما يتردد عن إبادة جماعية: «لدينا رأي واضح في هذه المسألة»، مشيرا الى ان المشكلة تكمن في سياسة الحكومة «لأن هناك أدبا عسكريا لمواجهة أي تمرد، ولكن الحكومة دفعت بالأمور على نحو خاطئ، وبدلا من تجنيد الافراد في الجيش ليحاربوا فهم يجندون مجموعات قبلية لتحارب معهم».

    وقال قرنق «ان ما طرحته ان هناك منطقة للاحداث في دارفور، الوضع فيها قد يؤدي للإبادة الجماعية». وأضاف: «الابادة الجماعية ليست بالضرورة ان تحدث من عرب ضد افارقة أو العكس، ولكن الذي حدث يؤكد انه ليس من المنطق ان تقوم الحكومة بهذه الممارسات


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2006, 09:34 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)


    تلخصت فلسفة ورؤية قرنق لقضية السلام والتحول الديمقراطي في السودان على فهم محدد لكنه وفي ذات الوقت عميق للغاية، وهو قيام سودان على أسس جديدة هذه الفلسفة كانت الأرضية التي تأسس عليها مفهوم خيار الوحدة الطوعية من خلال آلية تقرير المصير. النقلة التكتيكية لتحقيق هذا الحلم الكبير بالنسبة للحركة الشعبية كانت من خلال نقل معركتها السياسية للشمال والانتشار فيه، بدلاً من التقوقع جنوباً، وفتح مجالات أوسع لتحالفات كبيرة مع كافة القوى في المدن والهامش.
    وهو ما كان متوقعاً أن يدفع بالحركة إلى موقع الريادة السياسية في السودان وانتفاء الصبغة الإقليمية والاثنية التي ظلت الحكومة ـ ولا زالت تدمغها بها طوال تاريخ الصراع.
    هذه النقلة والانتشار في جبال النوبة والنيل الأزرق ثم شرق السودان، جعل من الحركة رقماً سياسياً أساسياً ومؤثر بصورة كبيرة على جميع الملفات سواء إن كانت في قضية دارفور أو الشرق، من خلال التحالفات التي صنعتها. وقد أوضح الاستقبال الذي وجده د قرنق عند وصوله إلى الخرطوم والذي لم يحظى به سياسي سوداني من قبل ـ أن شعبيته وبالفعل، تشكّل مصدر تهديد لسلطة الحاكمة، بجعله من صوت المهمشين منطلقاً من داخل قلعة القوي المهيمنة في قصرها الجمهوري.بالتالي، فقد ارتبط السلام في رؤية د. قرنق بنظرة إستراتيجية لوحدة الدولة على أسس جديدة. لعبت شخصيته القيادية، وفكره الثاقب دوراُ حاسماً في الوصول إلى المرحلة الحالية من تاريخ الحركة الشعبية. لذلك فرحيله جد، خسارة جسيمة للحركة ولقوي التغيير، وله انعكاسات مؤثرة على السياسية السودانية ككل.
    وبالرغم من مظهر التماسك الذي أبدته الحركة للحدث وتجاوزها للصدمة، إلا أن هناك غموض يكتنف المرحلة المقبلة. فقد كانت ومازالت شخصية "القائد" تلعب دوراُ مؤثراً في تاريخ الحركة الشعبية، والثابت في هذه المرحلة لكن يظل هناك سؤالاً ملحاً، هو؛ هل ستستمر وحدة الصف هذه؟؟ أم من الممكن أن تتوالد التناقضات وبسرعة خلال المرحلة المقبلة؟؟ وهل ستحافظ الحركة علي دورها الطليعي في الدعوة للتغيير وتواصل التحالفات التاريخية مع قوى الهامش والتجمع الوطني أم ستتخذ مسارات جديدة؟؟من ضمن التحليلات المثيرة للتفكير الافتراض بأن القيادة الجديدة سيتغير تعاملها مع ملف السلام كمدخل للتفكيك وقضية السودان الجديد، وقد تكتفي بالدعوة لتحقيق التحول الديمقراطي والذي لا نعتقد أنه بالضرورة سيقود الي تغيير جذري في تركيبة الحكم.
    فإذا كانت رؤية جون قرنق للمستقبل وإعادة هيكلة الدولة ترتكز على نقل المعركة السياسية إلى قلب المركز وتفكيك سلطته وهيمنته، وبناء السودان الجديد على أنقاضه بكافة الوسائل بما فيها السلام نفسه، فإن هذه الرؤية الآن، قد لا تحبذها القيادة الجديدة بذات النهج. ومن
    الممكن أن تنحى منحاً مختلفاً يحتفظ في داخله بقيم ورؤى السودان الجديد، لكن وفق أسلوب وتكتيك مغاير يعتمد التركيز أولاً على بناء الجنوب وتقويته، وترك مسألة الاختراق للمركز للظروف ومقدرات أهل الشمال. وهذا عكس ما كان ينادي به قرنق، من تفكيك لهيمنة المركز وهزيمته من خلال التوجه نحو الأفق القومي
    وبناء التحالفات العريضة وإدارة المعارك السياسية والتفاوض مع الهامش، وغيرها من أساليب، بما فيها إقناع قوى المركز أن مصلحتها تقتضي العمل علي جعل خيار الوحدة جاذباً للجنوب عند الاستفتاء علي حق تقرير المصير. ونرجح أن تختط القيادة الجديدة مساراً مغايراً، يرى أن السودان الجديد وتفكيك هيمنة
    المركز، ستتحقق من خلال تقوية قاعدة الحركة في الجنوب، وتعمل علي مصالحة وتوحيد كافة فصائله السياسية أولاً، قبل التوجه شمالاً، حتى يدرك المركز أن تحقيق الوحدة الوطنية يتطلب تقديم التنازلات التي تجعلها جاذبة

    ونواصل

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 30-04-2006, 09:41 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2006, 09:44 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)


    سيبقى قرنق حياً برؤياه وأفكاره ومبادئه

    فوجئ السودانيين والعالم بإستشهاد د. جون قرنق رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان، وهو الأمر الذي أربك أوراق كثيرة، سواءاً على الساحة السياسية الداخلية أو الإقليمية والدولية. فالرجل كان خليطاً فريداً بين مفكر ثوري و سياسي "برغماتي" حتى النخاع، وبالتالي أصبح رقماً مفتاحياً للعديد من القضايا بسبب مقدراته الفذة والمستندة علي القوة الفاعلة للجيش الشعبي، إضافه لعلاقاته المتميزة اقليمياً ودولياً، ومواقفه مع القوى السياسية السودانية أجمع. لكل ذلك يؤثر غيابه علي القضية السودانية بشكل يصعب التكهن بتفاصيله في القريب العاجل. غير أنه ومن خلال تصريحات عديدة للقيادة الجديدة للحركة
    ومخاطبات سلفاكير ميارديت، يتضح الإجماع علي تواصل مسيرة الحركة الشعبية وفق النهج الذي سار علية القائد الراحل
    إلا أننا لا نستطيع البناء على هذه المقولات، باعتبارها:"_ما يجب أن يقال في مثل هذه الظروف_"، ولا هي تعطينا رؤية كاملة لما قد يكون في مقبل
    الأيام. كذلك لن نجاري نهج الذين يؤسسون تحليلهم على تكتلات المصالح أو المجموعات العرقية داخل الحركة والتناحر والتنافس بينمها، فهذا أمر لا يخص الجنوب وحده وقد كان قرنق بفكره وأفعاله يمثل صورة السوداني الواثق من هويته والمتجاوز للاثني لضيقة بتوجهات قومية أهلته لقيادة الوطن نحو السلام والوحدة، ومن سـوء حظ بلادنا أنه رحل قبل أن نصل جميعاً إلي بر الأما
    كان قرنق رجلاً عاقلاً حكيماً واسع الخبرة والمعرفة، ـ يكرر القول بأنه وحدوي بل هو الوحدوي الحقيقي الذي يرى أن الوحدة تتدعم بالعدل وبالمساواة بين جميع السودانيين، وهو رأي كان يتمسك به ـ ليس فقط لتهدئة المخاوف المصرية من أن طرح فكرة الانفصال قد تستهوي البعض ـ ولكن عن إيمان حقيقي أكده في أكثر من مجال ومناسبه
    وإذا كانت وفاة الدكتور قرنق المأساوية قد أثارت لدى البعض شكوكاً، وامتزج الحزن بالغضب المقترن بالخشية من انهيار بناء الأمل الذي بدأ تشييده، فإن واجب القيادات في الخرطوم وفي الجنوب أن تعالج الأمر بالحكمة لتتجنب الوقوع مرة أخرى في أخطاء قاتلة، وتقطع الطريق على بعض القوى في الداخل والخارج التي يزعجها استقرار ووحدة السودان
    لقد ارتبط إسم د. جون قرنق في التاريخ السياسي السوداني المعاصر، بالنضال المسلح للحركة الشعبية من أجل التغيير وبناء الوطن على أسس جديدة، والذي استمر لأكثر من عقدين من الزمان، وأدي إلى اتفاقية نيفاشا. طوال تلك الفترة
    كانت شخصية قرنق تلعب الدور المحوري ـ إن لم يكن الحاسم ـ في تحريك الأمور داخل الحركة الشعبية. فقد كان ممسكاً بقيادة عملها العسكري والسياسي والدبلوماسي، تحت إدارة مركزية. وعلى الرغم من حركات الانقسام الكثيرة التي مرت بها الحركة، إلا أنها وفي نهاية المطاف كانت قادرة على استعادة حيويتها وقوتها من جديد بفضل شخصية د. قرنق الكاريزمي
    ونواصل

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 05-05-2006, 00:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2006, 03:18 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)


    سيبقى قرنق حياً برؤياه وأفكاره ومبادئه

    على الصعيد التنظيمي للحركة وموازناتها الداخلية المختلفة، والتي كانت لدي قرنق القدرة الفائقة على إدارة صراعاتها.
    هذه التركيبة من بعد رحيله لابد وأن تهتز كثيراً، مما سيؤثر على الحركة. صحيح أنها بدت متماسكة في اللحظات الأولى، لكن هذا التماسك عرضة للتحلل مع تقادم الزمن، وعندما تطفح المصالح المختلفة إلى سطحها وتبرز مراكز قوى جديدة داخلها ، وعندما يصبح الزعيم الراحل جزءاً من الماضي والتاريخ المشرق.
    لذلك نرى عاملان يشكلان جبهة ضغط عظيمة على الحركة من داخلها
    1 تنامي قوة التيار القومي الجنوبي.
    2.افتقار القيادة الجديدة لمقدرات
    وخبرة الزعيم الراحل.

    ومن البديهي أن ينعكس هذين العاملين على القضايا التي تواجه الحركة، لكن في ملف السلام فإن المصلحة المباشرة لطرفي الاتفاق إضافة إلى المتابعة اللصيقة للمجتمع الدولي وضغوطه المباشرة وغيرها كلها تدفع بالالتزام الحرفي بالاتفاق.
    لكن في قضايا ملحة ومحورية أخرى يصعب التوقع من قيادة الحركة الجديدة أن تسير على نهج الزعيم الراحل. فإن صحت الرؤى التي أوضحناها أعلاه لنهج القيادة الجديدة فإنها بسبب تركيز جهودها على توحيد القوى السياسية في الجنوب ستجد من الأريح لها ترك ملفات الشرق ودارفورالشمال لقوة الدفع الذاتي
    والذي وفي هذه الحالة يأتي من العمل النضالي وضغوط المجتمع الدولي والإقليمي، بدلاً عن التفاعل النشط معها والذي إنتهجه قرنق. على صعيد آخر، من الملاحظ إن إشارات سلفاكير للتجمع جاءت في إطار تنفيذ إتفاقية السلام، مما يوحي بأن الإتفاق هو الذي سيشكل الرابط مع تلك الأطراف، بدلاً كونها
    محطات إستراتيجية في مشروع الحركة.
    كل هذه التطورات تشير إلى إرتجاج الموازين لصالح المؤتمر الوطني، ولكن بدرجة محدودة، يمكن أن يزيد من حجمها نجاح الحركة في إنجاز مشروع توحيدالفصائل السياسية في الجنوب في سعيها لدفع المركز لتقديم تنازلات ـ كما أبنا في البداية. غير أن توحيد الحركة للقوى السياسية في الجنوب أو حتى
    باقي مناطق النزاعات الأخرى لا يمكن اعتباره تحصيل حاصل، لأن العديد من القوى السياسية في المركز وعلى رأسها المؤتمر الوطني لن يدخروا جهداً في الاستقطاب بكافة الوسائل لتلك القوى، وإضعاف القاعدة الجنوبية للحركة، وفي ذات الوقت، العمل على تحجيم دورها في باقي أنحاء السودان، وتقليص ـ إن لم يكن نسف ـ تحالفاتها مع قوى الهامش.
    بهذه الرؤى فإن رحيل قرنق ممكن أن يكون مؤشراً على أن مجموعات السودان القديم المهووسة بالتطرف الديني والاستعلاء العرقي سوف تصعّد من هجمتها على مشروع السودان الجديد وقوى الهامش والتحول الديمقراطي، بإستهداف ونسف أي مكاسب نجحت في تحقيقها بما في ذلك تفتيت التجمع الوطني ونزع ورقة التوت عنه. لكن، طالما الوطن واحد بآماله ومعاناته وجروحه يجب أن تكون معاييرنا لقضاياه واحدة. فإذا جرفتنا ازدواجية المعايير بتجزئة القضايا، نتعاطف ونتفاعل مع البعض ونغض الطرف ونتجاهل ذات الإشكاليات في أماكن أخرى، ففي هذه الحالة سنغرق "كلنا" في وحل العنصرية والاثنيات و تنفتح الأبواب أمام المتطرفين علي شاكلة كتائب العزة والكرامة التي ظهرت في العاصمة وبعض مدن الأقاليم عقب الأحداث الأخيرة. وحيينها سنبحث عن الوفاق والوحدة والقومية، ولكن بعد أن نكون فقدنا كل وطننا

    ونواصل

    (عدل بواسطة يحي ابن عوف on 05-05-2006, 00:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2006, 00:54 AM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)

    سيبقى قرنق حياً برؤياه وأفكاره ومبادئه

    جاء قرنق الي الخرطوم وقد أراد ان يتحرك في الساحة
    السودانية ويعقد الاتفاقات ويتصرف في الأمور وحيدا، فقرر ان يسافر إلي اوغندا وأن يوقع اتفاقا مع الرئيس موسيفيني دون ان يخطر البشير، وكان الاتفاق يقضي بأن يقوم قرنق بتسليم جيش الرب الاوغندي المعارض الي موسيفيني من خلال طرده من جنوب السودان، في مقابل ان يكون هناك تحالف غير معلن بين موسيفيني وقرنق، بمقتضاه تعتبر اوغندا قرنق حليفا استراتيجيا اول تسانده بكل ما تملك في مواجهة آية محاولة يقوم بها البشير لتهميشه او الحد من اختصاصاته. وكان قرنق قد عبر عن خشيته من ان يتحالف البشير مع مصر ضده، بما يفضي إلي انهاء وضع الجنوب تماما، ولذلك قرر موسيفيني دعمه بكل يملك شريطة انهاء وضع جيش الرب الاوغندي في جنوب السودان.
    لقد ادرك قرنق منذ البداية ان البشير ونائبه علما بأمر زيارته الي اوغندا، وانها بالتأكيد ستكون مجال تحفظ لأنها تمت دون اذن مسبق، الا انه اراد ان يؤكد لهما انه لايزال الرجل القوي وانه يتحرك بصفته رئيسا لحكومة جنوب السودان 'المستقلة'.
    ولذلك عندما اتصل موسيفيني بالبشير ليبلغه ان قرنق كان في زيارة خاصة لبلاده وانه غادرها مساء السبت وفقد الاتصال به وعلي السودانيين ان يبحثوا عنه، كان رد البشير ولماذا لم يستقل طائرة سودانية رسمية، والتقط موسيفيني هذه الاشارة التي لها دلالتها وكرر القول بأن قرنق كان في زيارة خاصة ولم يكن في زيارة رسمية.
    وهكذا في الوقت الذي كان فيه قرنق متوجها الي اوغندا، كان لدي الحكومة السودانية معلومات تشير إلي وجود بوادر تمرد حقيقي في جنوب السودان من خلال القادة العسكريين الذين اقالهم قرنق قبل سفره الي اوغندا. كما أن هناك حالة تذمر كبري لدي قادة جيش الرب علي منطقة الحدود. قد تردد ان عددا من انصار جيش الرب وبعض قادة الحركة الشعبية علموا بالزيارة السرية التي قام بها قرنق الي اوغندا ومضمون اتفاقه مع موسيفيني الخاص بطرد جيش الرب فبدأوا اجراءات التخلص من قرنق.
    وعلي الرغم من سوء الاحوال الجوية وهطول الامطار وكثرة السحب وهي مبررات طبيعية لسقوط الطائرة، إلا أنه من جانب اخر فإن طائرة الرئاسة الاوغندية مجهزة ايضا لمواجهة هذه الظروف الطارئة وان موسيفيني خصص ثلاث طائرات للرئاسة لمواجهة هذه الظروف المناخية الصعبة، وان احدي هذه الطائرات هي التي اقلت قرنق، كما أن الأجواء لم تكن بهذا السوء في هذا اليوم تحديدا.
    والمنطقة التي سقطت فيها الطائرة قريبة من المنطقة الاستوائية التي يسيطر عليها جيش الرب الاوغندي بالاضافة إلي قيادات التمرد الجنوبي والفصائل الاخري المناهضة لقرنق، وانه منذ فترة كان قرنق قد ارسل العديد من جنوده وطائراته الي ذات المنطقة التي سقطت فيها الطائرة لإخماد حركات التمرد، وكانت هذه الهزيمة رسالة واضحة لجيش الرب الذي يسيطر علي اجزاء كبيرة من هذه المنطقة.
    وكان هناك تحالف قوي قد اقامه جيش الرب مع الفصائل المناوئة لقرنق لمواجهة محاولات الغدر به من قبل قرنق، وكان هدف هذا التحالف الرئيسي قتل قرنق والتخلص منه، واعلنوا ذلك في قسم مشترك فيما بينهم.
    .بقي القول اخيرا ان العديد من قيادات الحركة الشعبية لتحرير السودان قد رجحت بالفعل سيناريو اسقاط طائرة قرنق من خلال جيش الرب وبعض القوي الاخري المناوئة، الا انها لم تسع إلي تصعيد الموقف ربما انتقاما من قراره بإقالة الحكومة والقيادات العسكرية الهامة وربما اخفاء للصراعات الداخلية في الجنوب،

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2006, 08:19 PM

يحي ابن عوف
<aيحي ابن عوف
تاريخ التسجيل: 25-05-2002
مجموع المشاركات: 6309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كان الدكتور جون قرنق مثل ابطال الاساطير. مثل فارس قادم من زمن البطولات (Re: يحي ابن عوف)


    أما جون قرنق فقد كان يري بصفته السياسة أهمية التعامل مع الموقف في الشمال بالفكر السياسي وليس بالفكر العسكري خاصة بعد أن جري توقيع اتفاقية 'نيفاشا' والاتفاق علي ادماج أعداد كبري من جيش الجنوب في الجيش السوداني، في حين أن 'سلفا كير' والعديد من القيادات الجنوبية كانوا يرون أهمية الاستمرار بسيطرة الفكر العسكري حتي لا تؤخذ الحركة الشعبية علي غرة.
    كان الجدل الدائر حادا ومتصاعدا حول هذه المفاهيم بين قرنق و'سلفا كير' والعديد من القيادات الجنوبية حول خطة الحركة في الفترة القادمة، مما أدي إلي وجود خلافات عميقة في داخل الوعاء التنظيمي للحركة إلي الحد الذي أكد معه البعض أن اتفاق السلام لن يصمد طويلا وأن قرنق يرتكز علي قشة في اتفاق السلام مع الحكومة السودانية، ولذلك فإن الدور الأكبر لقرنق في المرحلة القادمة تحدد في اتخاذ قرارات جريئة وعنيفة قد تفضي إلي استبعاد عدد من القيادات الجنوبية بشكل تدريجي وبما يحقق الحفاظ علي توازن الحركة واستمرار القادة المخلصين لقرنق.
    وعلي الرغم من أن قرنق اعتمد علي هذه القيادات في الشهور الأخيرة إلا أنه لم يستطع القضاء علي مشاكل حقيقية بينهم تمثلت في صراع داخلي حول المناصب التي يمكن أن يحصلوا عليها عقب أداء قرنق لليمين الدستورية بتعيينه نائبا أول لرئيس الجمهورية. وقد واجه قرنق الشهر الأخير ثلاثة أنواع من الخصوم الذين شكلوا تهديدا لسلطاته .
    وعلي الرغم من أن هؤلاء يشكلون حزمة واحدة لكونهم أعضاء في الحركة الشعبية لتحرير السودان، إلا أن هناك فريقا آخر كان يريد التخلص من قرنق وهم قيادات وقوي التمرد الجنوبية الأخري المناوئة للحركة الشعبية، وهؤلاء دخلوا في صراعات معلنة ومستمرة واستهدفوا قادتها، حتي أن حدة هذا الصراع في الفترة الأخيرة جعلت العديد من زعماء الحركة يطالبون قرنق بالتخلي عن رئاسة حكومة الجنوب، وكذلك التخلي عن موقع قائد عام الحركة والاكتفاء فقط بمنصب نائب رئيس الجمهورية، إلا أن قرنق رفض هذا الاقتراح وأصر علي التمسك بجميع المناصب.
    كان قرنق قد ذهب إلي الشمال من أجل وضع السلام في إطاره النهائي إلا ان البشير وعلي عثمان طه نائبه كانا يريان أن قرنق يعاني صعوبات عديدة في الجنوب وانهما كانا يريان فتح الطريق لقيادات جنوبية اخري بعيدا عن الحركة لاحتلال مواقع هامة في الحكومة السودانية لتقوية اتفاق السلام إلا ان قرنق كان يرفض ذلك ويري أنه الرئيس والشخص الاقوي في الجنوب كله وان كل معارضيه هم قليلو الاهمية وليس لهم تأثير علي قوة اتفاق السلام. كان من الواضح ان قرنق يرتب للعديد من الأمور والمسائل في الجنوب تتعلق بمستقبل قيادات الحركة من جانب والفصائل المعارضة للحركة من جانب آخر، وكانت لديه رؤية بأن جيش الرب الاوغندي قد يمثل محورآ مهما في الفترة المقبلة للتأثير علي قراراته في الجنوب، ولذلك فإنه سوف يسعي إلي الخلاص منه للتأكيد علي قوته وقدرته علي ان يكون صاحب لقرار.


    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de