منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-23-2017, 09:20 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة اسامة عبد الجليل محمد(Abomihyar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي

08-29-2007, 05:39 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي

    الجمعية السودانية بأيوا سيتي بالتعاون مع نادي الثقافات المتعددة بكلية كيركوود

    يتشرفان باستضافة الدكتور عبد الله علي ابراهيم

    في محاضرة بعنوان:

    (عبد الخالق محجوب:،
    الأتحاد النسائي ومابعده)

    وذلك في تمام الثامنة من مساء السبت الموافق 1\9\2007

    بمباني كلية كيركوود بأيوا سيتي والدعوة مقدمة لكل أفراد الجالية السودانية وكل المهتمين .

    (عدل بواسطة Abomihyar on 08-30-2007, 00:11 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2007, 06:36 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    From: Khalda Mohieldin
    To: [email protected]
    Sent: Tuesday, August 28, 2007 10:36 PM
    Subject: [Sudanese-Association-Iowa-USA] Lecture


    Slam all,

    Your Sudanese organization is co-sponsoring a lecture that is organized by the "Multi-cultural Club" at Kirkwood community college this Saturday September 1st.
    Prof. Abdullahi Ali Ibrahim, a promenant Sudanese figure, is going to present this lecture titled:
    (Abd al-Khaliq Mahjoub ... The Sudanese women Union and After).

    The lecture is open to the public and will be held at Kirkwood Community College (Iowa City) at 8 pm, Room number is to be announced later.

    We would like to ask everybody to share with a pot of either tea or coffee.
    Thanks and see you all on Saturday.

    The General Secretary,

    Below is a brief biodata on Professor Ibrahim.

    Abdullahi Ibrahim
    Associate Professor
    Ph.D., Indiana University

    Dr. Ibrahim received bachelors and master's degree from the University
    of Khartoum and completed his PhD at Indiana University. He taught at
    Khartoum University from 1987 to 1991. From 1991 to 1993 he was a fellow
    of the Institute for Advanced Study and Research in the African
    Humanities at the African Studies Program of Northwestern University. He
    joined Missori University in 1994.
    He teaches survey courses in African History and undergraduate seminars
    on colonial and postcolonial Africa, soccer and imperialism, culture
    and history, and Islam and the West.

    Straddling the fields of history, folklore, anthropology, literature,
    and politics, Ibrahim's work is based on extensive fieldwork on oral
    traditions and other popular literary genres. He publishes in English and
    Arabic. He is the author of Assaulting with Words: Popular Discourse
    and the Bridle of Shari'ah (Islam) (1994). His forthcoming book,
    Manichaean Delirium: Decolonizing the Judiciary and Islamic Revival in Sudan,
    1898-1985 (under review by Brill), critically examines the dual colonial
    judiciary of Sudan that has been at issue in the drive to Islamize the
    country.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2007, 06:59 AM

Safia Mohamed

تاريخ التسجيل: 07-21-2007
مجموع المشاركات: 2362

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    أبو مهيار
    ازيك
    باله ضروري توثقها لينا لان الوضوع ده مهم جدا خاصة لي.
    تحياتي للجميع
    بالله لو سمحت صلح المسنجر بتاعك
    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2007, 07:10 AM

حيدر حسن ميرغني
<aحيدر حسن ميرغني
تاريخ التسجيل: 04-19-2005
مجموع المشاركات: 19489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Safia Mohamed)

    ابومهيار

    شكرا ليك

    نتمنى ان تكون محاضرته معطونة بالمحبة للتاريخ الذي تنكَر له

    وأن ينأ عن غلوَه المعهود فى تناوله لشخصية عبد الخالق التي نحبها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2007, 07:10 AM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 24255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Safia Mohamed)

    سلام


    يا ريت تنقلوها لينا عبر البالتوك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2007, 11:09 PM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Safia Mohamed)

    شكرا د. صفيةعلى المرور

    أرجو أن نوفق في التوثيق كما درجت الجمعية

    وأظن أن سيادة العميد(م)هاشم الخير سيقوم باللازم.

    المسنجر يحتاج لأعادة تركيب فلقد أدخلت ويندوز فيستا

    وكثير من الأمور جاطت سأعالج الأمر بأسرع ما يمكن.

    سلام لجميع من معك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-29-2007, 10:10 AM

zumrawi

تاريخ التسجيل: 08-31-2002
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    ياريت ياابومهيار لوتنقل لنا تفاصيلها
    وشكرا على التنبيه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-30-2007, 02:57 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17918

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-30-2007, 03:04 AM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 03-29-2005
مجموع المشاركات: 49964

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Bashasha)

    اتمنى ان يحضرها ياسر عرمان
    ونشوف ردوده للراجل العامل متخصص في منصور خالد ده.

    رغم انه الموضوع عبد الخالق
    لكن انا لو حضرتها بقدر ارغمه على التعريج لموضوع منصور خالد

    اتمنى من قوى الهامش واعضاء الحركه الشعبيه
    التوجه للحضور لهذه الندوه
    النوع ده من المثقفين بقى عايز محاصره
    لو انهم يلقوا اليقعدهم في علبهم
    ويوريهم انه اهل السودان لم يعودا بحوجه للمزيد من المنافقين.

    (عدل بواسطة Tragie Mustafa on 09-01-2007, 04:32 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-30-2007, 03:35 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17918

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    الموضوع ياتراجي، عبدالخالق، مش دارفور، او في ايوا، مش في موسكو، لو الروس بخلو!

    عجبي!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-31-2007, 01:16 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    الأخوان:

    حيدر حسن

    فيصل محمد خليل

    زمراوي

    بشاشا

    والأخت تراجي مصطفى

    شكرا لمروركم ورفع الأعلان.

    ألأخ ياسر عرمان سوف لن يكون حاضرا فلقد غادر الولاية

    أرجو أن تتمكن جمعيتنا من التوثيق وعرض المحاضرة للأخوة للراعبين في ّذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-31-2007, 06:24 AM

Saifeldin Gibreel
<aSaifeldin Gibreel
تاريخ التسجيل: 03-25-2004
مجموع المشاركات: 4056

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    الاخ ابومهيار سلام وتحايا.... أعتقد انها سوف تكون محاضرة ثرة وقيمة... لانه توجد الكثير من عملن فى صفوف الاتحاد النسائى ومنهم الاخوات تنتن وتوتو وخالدة والاخت نجوى رجب وتحياتنا للرجل الانسان الذى يعمل من خلف الكواليس الصديق الدكتور محمد المهدى لهم منى كل التحايا، كما ودى الخاص لقريبى هاشم الخير وتحايا خاصة للدكتور عبدالله على ابراهيم وكل ناس ايوة الطيبين الاخ الفنان التشكيلى محمد ودابو والذميل الرائع بدرالدين عبدالتام واخونا بياع السعوط محمد ودالجبل.

    سيف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-31-2007, 07:09 AM

حيدر حسن ميرغني
<aحيدر حسن ميرغني
تاريخ التسجيل: 04-19-2005
مجموع المشاركات: 19489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Saifeldin Gibreel)

    كتب الراحل الخاتم عدلان:

    لا يكتفي الدكتور عبد الله علي إبراهيم، بأقل من الإعدام المعنوي لليسار، ممثلا في واحد من أوضأ رموزه: الأستاذ الشهيد عبد الخالق محجوب. ومن خلال إشارات مبثوثة في عدد لا يحصى من المقالات، يحاول عبد الله على إبراهيم أن يمدح عبد الخالق محجوب بأن ينسب إليه قيما ومواقف لم تكن حياة الشهيد وموته، إلا نفيا ودحضا لها. وإذا كان ما حدث لعبد الخالق محجوب صبيحة الثامن والعشرين من يوليو 1971، إعداما جسديا إجراميا نفذه حاكم معتوه، فإن رد فعل عبد الخالق عليه، قد مثل الدرجة العليا من التسامي الفردي، والبطولة الإنسانية، والشجاعة العقلية، التي ألهمت أجيالا من الشعراء والرسامين والمبدعين، بقدر ما ألهمت المناضلين في كل الدروب. ومصدر الإلهام هنا لم بكن تلك الوقفة الأسطورية وحدها، بل كانت السيرة كلها، والقيم التي أضاءت تلك السيرة، والتي لم يزدها الإعدام الجسدي إلا جلاء. أي أن عبد الخالق محجوب، لم يعد منذ تلك المأثرة الباهرة التي خطها بموته، سوى تلك القيم التي عاش من أجلها، وجاد بروحه ودمائه لإضاءتها وسقياها. وهو قد قال لنا بفعله ذاك: جسدي فداء لفكري، دمي زيت لقيمي، عبوري ثمن لبقاء معناي. فإذا أتي من ينسب لعبد الخالق قيما ومواقف نقيضة لما كان يؤمن به، ويرفعها علما على ذكراه، مع كل آيات التمجيد الزائفة وحسرات الفراق المفتعلة، فإنه يحاول إتيان جريمة أفظع من القتل الجسدي، وهي قتل المعنى. وهذا هو ما ظل يمارسه عبد الله علي إبراهيم منذ أن زلزلته الإنقاذ بحضورها الرهيب، وخلعت فؤاده وكسرت جبارته.
    في كتابه عن الترابي كزعيم للتجديد الإسلامي في السودان، وعن إمكانية حكم البلاد بواسطة فئة القضاة الشرعيين، يورد عبد الله علي إبراهيم الإهداء التالي:
    " إلى أستاذنا المرحوم عبد الخالق محجوب
    كنا قد إئتمرنا أو " تآمرنا" على شيئ من هذا الكتاب في فترة من الزمان عند منتصف ستينات القرن الماضي. واستعجلت أنت تخطو وئيدا شجاعا في السكة الخطرة. أو أبطأت أنا. وهذا بعض كسبي من " المحضر السابق" صدقة جارية لروحك السمح العذب، يا أيها الرجل الوسيم."
    ألاحظ عرضا هنا إستخدام عبد الله على إبراهيم، في إهداء يوجهه إلى عبد الخالق محجوب، لمصطلحين أساسيين في فكر حسن عبد الله الترابي، هما مصطلح الإئتمار، الذي يفضله الترابي لمعناه المزدوج، الظاهر المتعلق بعقد المؤتمرات، والخفي الذي يعني التآمر، فالترابي يعشق مثل هذه المصطلحات ويهيم بها هياما لا فطام منه. ومصطلح "الكسب"، الذي يصور العمل السياسي والفكري، ليس كعطاء يجود به المرء طوعا على الآخرين، بل ككسب يأخذه الفرد عنوة من الجماعة، ويأخذه الحزب غصبا من المجتمع. وأتجاوز عن ظاهرة ذلك المستعجل الذي " يخطو وئيدا"، في مزاوجة مستحيلة بين نوعين من المشي، وأنفذ إلى جوهر فكرة عبد الله، وهي إشراك عبد الخالق في تأليف كتاب لم يكن ليتردد في إستنكار كل مقولة أساسية وردت فيه، ودحضها بحزم فكري عرفه عنه عبد الله قبل سواه. والدليل الذي يسوقه عبد الله على إشتراك عبد الخالق معه في فكرة هذا الكتاب، هو تآمر سري، بينه وبين عبد الخالق


    مقال الخاتم عدلان بالأضواء: بين الدكتور عبد الله على إب...هيد عبد الخالق محجوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 01:52 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: حيدر حسن ميرغني)

    شكرا حيدر

    وهذا مقال لصديقنا نجم الدين محمد نصر الدين منقول من سودانايل بعد أن اعطانا الأذن مشكورا.



    السكة حديد .. قربت المسافات .. وكثيرا

    نجم الدين محمد نصر الدين
    [email protected]

    هذا العنوان الوسيم هو لمسرحية توام لاخرى ، بعنوان الجرح والغرنوق كتبه القلم الذرب للاديب الاريب النابه د. عبد الله على ابراهيم ، الذى اشتهر بالادب التى اضاف أليها الدكتور منصور خالد فى رده اليتيم على كتابات د عبد الله العديدة حول سيرته ، اشتهاره به وبقلته مكتفيا بها الى الان فيما يبدو، وكلنا الترقب والانتظار فى ان يخرج علينا بالمفصل الوافر من ردود بما عرفنا عنه ، مما اغنى به المكتبة السودانية الفقيرة العجفاء ، وهو ليس فى حاجة لان يدافع عنه احد منا . الشاهد ان د. عبد الله ممن عاشوا فى عطبرة عمرا ودرس بمدرستها الثانوية فى ركاب والده الحاج على افندى ابراهيم ناظر المحطة . ذو المزاج الاستراتيجى كالشجر الذى يبدأ من جذور وينتهى الى حفبف كما وصفه فى معرض اهدائه المسرحية له ، ولقد مثلت بنجاح فى الثمانينات آن كان هنالك مسرح ، ولقد قام بانتاجها صديقنا عثمان محمد خير الشهير باوماك ، كمساهمة منه فى اغناء التجربة وبمسمى آخر هو دنيا صفا دنيا انتباه .

    ان السكة حديد او بقايا هيكلها الماثل الان ،هى بعض آخر مما تركه فينا المستعمر لحاجته له ، وكما اورد فى موسم هجرته الى الشمال تلك الرواية الانشوطة فى جيد الوطن ، اديبنا الاكبر الطيب صالح جريا على ما أسبغه عليه الشاعر ود المكى فى خير وصف له فيما احسب ، (ان البواخر مخرت عباب النيل لتحمل المدافع لا الخبز...... والسكة حديد انشئت اصلا لنقل الجنود) ولقد وصف واذهب فى وصف كيفية هذا الانشاء السيد ونستون شرشل رئيس الوزاراء البريطانى ، الذى كان مراسلا حربيا يافعا فى ريعان شبابه حينما قدم مع الحملة التى ارسلت لفتح السودان ، والانتقام لمقتل عردون فى كتابه حرب النهر ، ومن حينها تم تطويرها والاستفادة منها فى النقل البرى اذ انها معروفة بانها من ارخص انواعه هى ورصيفتها النقل النهرى، رغما عن صغر مواعين الاخير ولقد كان يصدر بواسطتها القطن الذى تنتجه حقول السودان فى مشروع الجزيرة الذى سلف هو كسابقاته، وبقية المشاريع التى تروى ريا مطريا وتنتج قطنا مختلف الانواع هى ايضا، وسائر المحصولات من صمغ وجلود وانعام ، بعربات خاصة معدة لنقل الحيوان لميناء التصدير ، وكانت تنقل بها فى المقابل جميع الواردات الى السودان من بضائع مستوردة ومواد خام للتصنيع المحلى ، واخرى غير مكتملة الصناعة ، وسائر احتياجات مشاريع التنمية ومشاريع البنى التحتية على قلتها وفشلها ، كما تم بواسطتها نقل الاغاثات التى وزعت على اهلنا فى اعقاب المجاعات فى الثمانينات ، كعيوش ريغان وغيرها التى دعا شيخ البرعى الله ليغنيننا بفضله منها ، ولكننا لانزال نتكفف وحسبنا ما يجرى الان فى دارفور فى اكبر حشد لمنظمات العون الانسانى والاغاثة ، التى عاش عليها اهل الاقليم لسنوات دنت من اصابع اليد عددا ولا زالوا لايجدون غيرها للعيش سبلا .

    بجانب كل هذا الذى كانت تقوم به من ضروب نقل ، فلقد كانت تنقل الركاب بإنتظام وإنضباط شديد وتقيد عال بالمواعيد ، والذى كان مضرب الامثال للناس فى الدقة ترحلهم بين مدن السودان المختلفة وسائر المحطات ، وصولا الى كريمة و وادى حلفا فى الشمال ، تقلهم عقبها البواخر النيلية الى اسوان ، والقاطرات الاكثر رفاهية وانسيابا ويسرا ونظافة الى قلب مدينة القاهرة ، و كانت تاخذ الحجاج الى بورتسودان ليعتلون ظهور السفن الى الحجاز ، فيما كان مشهدا كاملا ، واتى علينا زمان مضى كان فيه قطار الوحدة الراتب المتميز المكيف ، ذلك الذى ينافس مثيلاته ذهب هو الاخر الى المتاحف ، ان لم يكن بدلا عنها الى المذابل ومكبات النفايات فتامل !!كان موظفى الحكومة يركبون القمرات وعربات النوم والدرجات الاولى ، ويلحق بهم الموسرون وكانت تقل بقية الجماهير والمسافرين على كثرتهم ان ضاق بهم جوفها ففى الظهر متسع ، وفى السطح مندوحة ، ولم يكن اهل عطبرة والمقيمين بها والعاملين فيها يعرفون غير القطار سبيلا الى نقلهم الى بقية بقاع السودان العريض ، و تمتد قضبانها وصافرتها لتصل الى واو جنوبا، وقبلها بابنوسة فى الغرب الاوسط حيث رئاسة الاقسام الوسطى ، ونيالا غربا فى قطرها الشهير المعروف كل هذا اصبح بعض من ذكرى وحطام (يلكلكونه) المرة بعد الاخرى ، حيث صارت رحلات هذه القطارات مثل رحلات ناسا الى الفضاء،فيما تحتاجه من تدابير وما يستغرقه الاعداد لها من زمن ، للضعف الذى اعتور البنية التحتية ، وانعدام الكادر المدرب المؤهل وحالة العجز التى اصابت هذا النشاط الحيوى الهام ، ولقد الهمت اخيلة الشعراء وليالى المغنين ، فيما يتصل بسفر الاحبة الذين يشيلهم القطار ، بعد ان يطلق صافرته ايذانا ، وتشتعل فى جوفه نيرانا واخرى مثلها فى حشا المحبين والعشاق الولهانين اهل الهوى .

    مدينة عطبرة كانت الموئل الاكبر ومكان رئاسة وريادة السكة الحديد ، ومدينة القاعدة العمالية الاولى ، التى بلغ عدد العاملين فيها فى هذا الشريان المهم اثنين وثلاثين الفا ، وكانت نقابة عمالها دوما هى الاكبر والاقوى بين النقابات ، ولعبت دورا رائدا وكبيرا فى احقاق حقوقهم المضيعة دوما خصوصا فى عهود انظمة القهر والشمولية ، ولقد نافحت المستعمر اشهارا لسيف الاضراب فى وجهه حينها ، و عانى نظام المخلوع جعفر نميرى منها الامرين ، حتى اضطر لتكوين ما عرف بالكتيبة الاستراتيجة والتى وقودها الضباط والجنود ، لكى يقيموا بتسيير القطارات ان ازمع العاملين اضرابا حيلولة بينهم وبين حقوقهم ، وبين رفدهم للنضال الشعبى والجماهيرى فى إسقاط مثل هذه الحكومات المستبدة المتحكمة ،حيث كان اضرابهم يصيب الحياة بالشلل ، و سعى الى إضعافها وزعزعة العاملين فيها ، مثلما فعلت الانقاذ فعلها مع غيرهم من العاملين الاكفاء من غير ذوى الولاء السياسى الانقاذى ، وبجدارة واستحقاق يحسدها عليهما اى شمولى سابق ، حتى المستعمر لم ياتى ما اتته فى قطع الارزاق ، والزج بالمواطنين فى الاقطار حرمانا لهم من التكسب الحر الشريف الموفورة معه كرامتهم فى وطنهم،إضافة الى الاضاعة التامة لما صرف عليهم من تعليم وتدريب وتاهيل، هذا فوق التدمير المنظم لما كان عامرا وفاعلا ومنتجا ومساهما وبقدر كبير فى الاقتصاد القومى ، والرفاه العام لهذا الشعب فى بيع لكل هذا لقاء الحفاظ على الفلل والكراسى الرئاسية والوزارية الوسيرة .

    إن كل بلاد الله التى اقامت وشيدت شبكات الطرق المحكمة البناء ،(لاتلك التى تجرفها اول مطرة تاتى بعد اكتمالها ) عالية الجاهزية كاملة الربط بين اجزاء بلدهم ، لم يستغنوا عن النقل بالسكك الحديدية بل طوروه الى اعلى المراقى كقطار السرعة العظمى فى اوربا ،TGV والقطار الطلقة Bullet Train فى اليابان ، الذى يسير بالكهرباء على وسائد مغنطيسية والتى وصلت سرعاتها الى ارقام قياسية ، مما جعله افضل من ركوب الطائرات حتى تلك المريحة خصوصا بين الاماكن القريبة ، اذ انه اوفر سلامة بما لا يقاس خصوصا فى هذا الزمن الذى صارت فيه الطائرات قنابل يتم تفجيرها بمن فيها ، ولم تغنى اليابنيين عنه كل مصانع العربات لديهم كالتايوتا والنسيان ، وجميع ما يمدون به العالم من انتاج وفير فكيف بنا نحن ؟

    إن ترتيب الاولويات الان يقتضى العمل على انعاش وإعادة الروح والحياة، والسعى لتحريك هذا المرفق ودعمه اول امره من اموال البترول حتى يستوى على سوقه واشده ، ومثل ما كانوا يقولون فانه لا بديل للسكة الحديد الا هى نفسها .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 03:51 AM

Mohamed Elnaem
<aMohamed Elnaem
تاريخ التسجيل: 09-09-2006
مجموع المشاركات: 468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    تحــيه وشــكر .....
    للجمعية السودانية بأيوا سيتي و"Multi-cultural Club" at Kirkwood community college ولكـل القائمـين على امـــر الندوه وعــظيم التقـدير و الإكـبار للدكتور عبدالله على إبراهـيم بقــدر مجهـوداته وآرائه التى يسهم بهـا فى مـسألة الصـراع الإجـتماعـى فى السـودان وتظل آرائه تسترعى الإنتباه وتستحـق الوقـوف عندها ,إتفـقنا معها او رفـضـناها فهــى حصيلـه معــرفيه لـسـنوات طـوال فى حــقل العـمل العـام ودروب المـعرفه الاكـاديمـيه بكـدها وكــدرهـا .......ولـكتابات الدكتـور عبدالله رونق وبهاء مميز وخــاصـه ســرده لسيرة شـهيدنا عبدالخالق لـــهـذا فإنى اتوقع ان تبز طلاوة شفاهته جمـال كتابته لــذا لـن افـوت سانحه كهـذه قـد تكشف لى ماقــد لا أعـــرفه عن سيرة رجـــل بقامـة عبدالخـالق خصـوصا ان المتحـدث لم يكـــن بعيدا عن دائرة شهــيدنا المجـيد ....
    --اتمـنى ان يتفضـل الـسيد ابومهيار بكتابة ال addressكاملا فعـنوان المحـاضـره يستحق مجهـود الرحــله من شيكاغـو لايواستى

    (عدل بواسطة Mohamed Elnaem on 09-01-2007, 05:04 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 06:28 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Mohamed Elnaem)

    التحية والشكر لك يا اخ محمد وستجدني في انتظارك

    العنوان هو:

    1810
    Lower Muscatine Rd
    Iowa City, IA 52240

    ستجد رقم تلفوني في البروفابل ويسعدني أن اتشرف بمحادثتك.

    (عدل بواسطة Abomihyar on 09-01-2007, 08:04 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 08:15 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Saifeldin Gibreel)

    الأخ العزيز سيف الدين جبريل

    ستصل تحياك لكل من ذكرت.

    لماذا لاتزورأصدقاءك في ايوا

    سيحتفون بمقدمك دون شك وهم كثر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 11:13 AM

Saifeldin Gibreel
<aSaifeldin Gibreel
تاريخ التسجيل: 03-25-2004
مجموع المشاركات: 4056

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    Quote: الأخ العزيز سيف الدين جبريل

    ستصل تحياك لكل من ذكرت.

    لماذا لاتزورأصدقاءك في ايوا

    سيحتفون بمقدمك دون شك وهم كثر


    الاخ العزيز ابومهيار... طبعآ الكلام دة بجيب لينا اللوم مع دكتور محمد المهدى.. لاننى وعدتو عدت مرات واخلفت... لكن انشاءالله شهرى عشرة بجيكم بهناك فى زواج اخونا خالد من اولاد المانيا... وبعدين جاكم اخونا وصديقنا الدكتور نصرالدين دليل هذا الرجل من المبدعين فى قرض الشعر... أتمنى ان يتواصل معكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2007, 01:38 PM

غادة عبدالعزيز خالد
<aغادة عبدالعزيز خالد
تاريخ التسجيل: 10-26-2004
مجموع المشاركات: 4806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Saifeldin Gibreel)

    الأخ الكريم
    أبو مهيار

    هذه محاضرة من عنونها تبدو مهمة جدا
    ليتني كنت بالقرب لإستطعت ألحضور،
    فما بتاريخنا الكثير الذي يود أن يوثق
    التحايا لدكتور عبدالله وأسرتة
    ولكثير من أهالي أيوا سيتي الذين تربطنا
    بهم علاقات كريمة

    ودي
    غادة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2007, 00:52 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: غادة عبدالعزيز خالد)

    شكرا يا اختنا غادة

    سأوصل تحياك لناس أيوا

    وسأقوم بانزال عرض للمحاضرة حال أن يمدني به

    الأخ الدكتور محمد المهدي

    رئيس الجمعية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2007, 03:56 AM

Mutwakil Mustafa

تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 303

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ان تسمع بالمعيدي خيرا من تراه (Re: Abomihyar)

    سلامات صديقى الصدوق ابو مهيار


    لعلك و الاسره الكريمه بخير


    {وكثير من الأمور جاطت سأعالج الأمر بأسرع ما يمكن.}


    هذا لا يحتاج لكثير شرح او امعان نظر

    كنت اعتقد بتبدل الارض و السماء و ما بينهما لا بتبديل الفهوم و العلوم لكن الايام اثبتت عطل تقويمي و بطلان عقيدتي في فهم النفوس و عللها

    في ظل هذه الفوضى و الجوطه ضاعت حتى ملامح الناس دع عنك ما لبسوه من 1زياء


    على كل فلا حديث هذى العلى بمثقف احدا ولا مشنفا لاخر فقد سبقه فى ذلك اقوام


    حتى القاك مرة اخرى اتركك انت و من معك من اهل ايوا الكرام فى حفظ العلى القدير




    متوكل مصطفى الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2007, 03:21 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 04-17-2006
مجموع المشاركات: 9960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    الأخ أبومهيار
    كيف الحال
    نحن في انتظار نص ندوة د. عبدا لله على إبراهيم
    أتمنى أن تنزلها في خيطك هذا

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 02:52 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    شكرا للأخ الصديق متوكل ولكم أشتقنا لك باصديقي.

    وشكرا للآخ عبد الغفار

    والأخت غادة عبد العزيز وكل الذين مروا عبر هذا الخيط.

    إلتزاما مني بالوعد الذي قطعته لرواد هذا الخيط أقوم هنا بإنزال

    تلخيص الندوة الذي أنجزه مشكورا الدكتور محمد المهدي رئيس الجمعية

    السودانية بأيوا سيتي كما سأقوم أيضا بإنزال الورقة التي أعدها د.عبد

    الله علي إبراهيم حول الإتحاد النسائي السوداني باللغة الأنجليزية ولقد

    ورد أغلب ما في هذه الورقة خلال الندوة.

    Osama Abedelgalil
    -----------------------------------------------------------------------------------------

    تلخيص ندوة الدكتور عبدالله على ابراهيم

    أستضاف مركز الثقافات بكلية كيركود الجامعية بالتعاون مع الجمعية السودانية بأيوا الدكتور عبدالله على أبراهيم فى ندوة عن " الشهيد عبدالخالق محجوب وتجربة الاتحاد النسائى السودانى".
    أستهل الدكتور حديثه بالوقوف على اسباب الازمة الوطنية والتى لخصها فى حديث الدكتور محمد المهدى بشرى (بأن غياب الجناح الشمالى هو السبب فى تفاقم أزمات السودان...),
    وأشار الدكتور عبدالله بأن من تداعيات هذا الغياب ( أصبحنا كل يوم نصحى على
    حادث جلل , أو زائر من الامم المتحدة....).
    أشار الدكتور عبدالله الى أن الحزب الشيوعى كان يمتلك فى الماضى خاصية
    تشكيل الاجندة السياسية للقوى السياسية السودانية وقدراته فى اقناع هذه القوى
    بالالتفاف حول هذه الاجندة,وانه على النقيض (من فئة البيرجوازية الصغيرة الى كانت تتقاتل فى التقاسم حول غنائم الئروة كان الحزب الشيوعى ومعه أتحاد العمال ينادون بالمساواة فى الاجور...) واستشهد الدكتور عبدالله بمضابط البرلمان السودانى الاول (1954)حيث طرح الاستاذ حسن الطاهر زروق ممثل (الجبهة المعادية للاستعمار) اسئلة لم يستطيع رئيس البرلمان بابكر عوض الله فهم علاقتها فى مناقشة الدستور ومنها تساؤله عن كيفية المساواة بين الناس بينما أجور العمال الجنوبيين أقل من الشماليين...؟؟.

    أكد الدكتور عبدالله ( انه امام هذا المد الثورى كان لابد من ضرب حركة اليسار السودانى...ومخطئ من يظن ان النميرى قد قام بضرب الحزب الشيوعى وحده , فهنالك قوى أجتماعية وأقتصادية كانت وراء ذلك.... ذلك...)
    تسأل الدكتور عبدالله (لماذا انفرضت عنا الارادة السياسية اليسارية....واين ذهبت الراديكالية الاجتماعية , والتى يعتبر الحزب الشيوعى وريثها الشرعى.....وكيف يمكن أن نعود لتلك الراديكالية الاجتماعية...؟؟؟
    وفى معرض ايجاد ايجابات لهذه التساؤلات ذكر الدكتور عبدالله (انه اثناء تفرغه الحزبى فى الفترة من 70 وحتى 1978 توصلت بأن نقد الحزب الشيوعى يجب أن يكون من خلال وثائقه ...ومن حسن الحظ ان الحزب الشيوعى استطاع المحافظة على أدبياته وخير مثال لذلك مجلة الشيوعى والتى ظلت تصدر منذ الخمسينات وحتى اليوم , وان كل كتابها كانوا يكتبون عن انعكاسات الممارسة فى تجربة الحزب الشيوعى السودانى....)
    واستشهد الدكتور عبدالله على انعكاسات الممارسة فى تجربة الحزب الشيوعى
    (والتى قادت الى تطبيق خلاق للماركسية)
    أوضح الدكتور عبدالله ان ( انفراض الارادة السياسية اليسارية...وتفاقم
    الخلافات ادت الى انفراض خيط رأس القضايا, وان الانقسامات ذهبت للتخلص
    من القضايا وليس حلها....وان حركات الهامش هى اليوم اليوم الوريث
    الموضوعى بعد غياب الراديكالية الاجتماعية....)
    وفى معرض انتقاده لحركات الهامش ذكر الدكتور عبدالله أنها (طرحت منهجا خاطئ للوصول الى التغير الاجتماعى بالقوة وكان يمكنها أن تأتى لقضية التجديد بقوة وليس بالقوة.....).
    وعن الشهيد عبدالخالق محجوب , ذكر الدكتور عبدالله انه يتحدث عنه" بوصفه استاذى وبوصفه مشكلتى", وانتقد الدكتور عبدالله الحديث عن الشهيد عبدالخالق بوصفه بطلا فقط وليس مشكلة ( ولو كان عبدالخالق عمل الحاجات صاح ماكنا فى مشكلة الان....).


    أكتوبر جاءت بثورة أجتماعية لم يكن الحزب مستعدا لها
    وقبل أن يتناول الدكتور عبدالله تجربة الاتحاد النسائى السودانى ذكر بأن هذه النقاشات بدأت عقب ثورة أكتوبر وقفلت بأستشهاد عبدالخالق والذى بنى رؤيته استنادا على الواقع الذى أفرزته ثورة أكتوبر1964 , وذكر الدكتور عبدالله أن الشهيد عبدالخالق كان يرى " ان أكتوبر جاءت بثورة أجتماعية لم يكن الحزب مستعدا لها, وان الحزب كان يعمل لتحقيق الثورة دون ان يدرك حجمها وهو ما أشار اليه بأزمة توقعات الجماهير من الحزب والقدرات الحقيقية للحزب الشيوعى.... ".
    وأضاف الدكتور عبدالله أن الشهيد عبدالخالق محجوب وفى معرض تعليقه على مقررات المؤتمر الرابع حول أزمة القيادة , نشر فى عدد مجلة الشيوعى رقم 131 فى عام 1968 " ضرورة الاصلاح فى حركة الشباب والنساءلانها أصبحت وحيدة الجانب لاتتناسب مع الحيوية التى اوجدتها ثورة أكتوبر وقائمة على صيغة البصمة من الحزب الشيوعى – مركز, لجان تنظيمية متخصصة,لجان مدن وفروع...- الامر الذى اوقعها تحت سيطرة اصحاب المزاج السياسى والتنظيمى والتى قادت الى ازدحام هذه المنظمات بطاقات سياسية وحيدة الجانب , واصبحت بذلك فرع سياسى تنظيمى وليس مركزا قويا لجذب الطاقات وخدمة المواهب لانطلاقها....."

    استشهد الدكتور عبدالله بتجربته الشخصية فى تجمع ابادماك كتنظيم اهتم
    بالثقافة وليس كفرع للحزب " استوعب طاقاتنا بحرية , وقد برزنا بقوة فى مؤتمر
    أتحاد الشباب السودانى سنة 1970, كشباب متميز, وتم انتخاب ثلاثة من عضوية
    هذا التجمع فى مركزيتة...."
    ذكر الدكتور عبدالله ان الشهيد عبدالخالق محجوب كان مهتما بقضايا المرأة
    وكان يرى " ضرورة الاهتمام بالجندر لمقابلة النقص الاصيل لقضايا المرأة فى مقابلة الرجل , وانه يجب الاهتمام بحل قضايا المرأه دون انتظار لحل القضايا الاجتماعية الاخرى وطرح قضايا الاحوال الشخصية من زاوية التقدم....."
    وعن الاتحاد النسائى السودانى ذكر الدكتور عبدالله انه " كان خارج اطار نقاشات الحزب وهو صناعة فاطمه أحمد أبراهيم التى لم تستمع لنصائح الحزب سنة 60 وان الاستاذه فاطمه أحمد ابراهيم عارضت فى مقال لها فى مجلة الشيوعى بأسم (هاجر) افكار الشهيد عبدالخالق محجوب والذى ركزت فيه على (معاناة المرأة السودانية, ويجب ان لاتنسينا رياح التجديد الى تناسى وضع المرأه والتى ستقودنا الى تنظيم لايناسبها.....وان فروع الاتحاد النسائى لم تأتى من فراغ, وجاءت كخطوة تقدمية خاصة بعد ان انتقل الى الاحياء بدلامن المكاتب ومواقع العمل....)
    أشارالدكتورعبدالله الي ما ذكرته الدكتوره ساندرا هيل بأن" الاتحاد النسائى كان يمكن ان يكون تنظيما رائدا لو لم يشكل (كالبصقه) من الحزب الشيوعى", ونبه الى انه ونتيجة لعدم معرفة الدكتوره ساندرا بالقرأة باللغة العربية فشلت فى قرأة ادب الاتحاد النسائى والذى كانت تمثله "مجلة صوت المرأة"والتى تناولت قضايا المرأة من مختلف جوانبها وبأسلوب موضوعى وواقعى ونجحت فى تحقيق مكاسب للمرأة السودانية وفى مقدمتها الغاء نظام المشاهره الوظيفى فى تعين النساء فى مواقع العمل, وتحقيق توحيد الاجور بين النساء والرجال ومنشور 1960 لقاضى قضاة السودان الذى أقر فيه بضرورة استشارة البنت قبل زواجها, وان ماكان يميز صوت المرأه عدم معاداتها لثقافة المرأه السودانية.
    أوضح الدكتور عبدالله ان الاستاذه فاطمه أحمد أبراهيم فى كتاب حصادنا سنة 1980 " استأنثت افكار عبدالخاق ورأت ضرورة استيعاب الناس عند مواهبهم وليس كعضوية...."
    أكد الدكتور عبدالله على أبراهيم ان (فاطمه احمد ابراهيم ستظل سهم فى كنانته) واشار أيضا الى انه ( معجب بطريقتها فى العمل فى ربات البيوت, ولكن المشكلة ان فاطمه "سقفت" على ربات البيوت ولم تنتبه الى رياح التغيير القادمة.....)
    وفى معرض ردوده على اسئلة الحضور عن انعقاد المؤتمر الخامس
    للحزب الشيوعى ذكر الدكتور عبدالله فى (بأن المؤتمر الخامس لايحمل
    مؤشرات الحل , وان الدين لم يكن فى يوم من الايام حاجزا امام الحزب
    الشيوعى وبالتالى فأن تغيير اسم الحزب لايحمل جديدا) واستشهد هنا
    بفوز أحمد سليمان فى دائرة المرحوم المرضى فى قمة الهجمة على
    الحزب الشيوعى بأسم الدستور الاسلامى....وان الحل من وجهة نظره
    (بعث تراث الراديكالية السودانية).
    رفض الدكتور عبدالله خطورة حديثه على حياة الدكتور منصور خالد
    واوضح (ان هذه المقالات جاءت فى اطار مسئول ضمن سلسلة مقالات
    ستصدر فى كتاب يتضمن دراسة (بيوغرافية) عن "رجل له دورا اساسيا فى تشكيل الحراك السياسى والثقافى".ونفى ان يكون يكون المقصود بحديثه عن حركات الهامش اختزال المشروع الفكرى لهذه الحركات.
    وتمنى الدكتور عبدالله أن يكون حديثه عن الشهيد عبدالخالق محجوب (صدقة جارية له......)

    الدكتور محمد المهدي رئيس الجمعية

    السودانية بأيوا سيتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 02:55 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    African Studies Association, New Orleans, Nov. 11-14, 04


    Sudan Women’s Union: The House Matriarchy Built

    Abdullahi Ibrahim, University of Missouri-Columbia


    The emerging view in the scholarship about the Sudan Women’s Union (SWU) is that it was basically the creation of the patriarchal Sudan Communist Party (SCP). On the contrary, this paper will argue that it was the product of the party’s matriarchy, that is, its women cadre. To this effect the paper will revisit a debate about Marxism and gender that took place in the party after the October Revolution of 1964, which led to the enfranchisement of women as full-fledged citizens. This debate pitted Mr. Mahjub, the Secretary of the SCP, and Ms. Fatima Ibrahim, a member of the Political Bureau of SCP and the President of SWU. In this debate, Ibrahim was critical of the reform of the SWU proposed by Mahjub. The reform revolved around two issues. Firstly, the SWF should engage the gender issue by addressing the relation of men and women in society. Secondly, the SWU should restructure its organization, modeled after the party, comprising a central committee, central specialized bureaus, and branches in the neighborhood. The reform was eventually forgotten because the party had been pressed by political contingencies that led to its tragic downfall in 1971.


    The View from Scholarship

    The view that the SWU is a deliberate spit image of the SCP, thanks to the party’s patriarchy, is represented by Sondra Hale’s Gender Politics in Sudan: Islamism, Socialism, and the State (Westview 1996). She points out the correspondences between the organization of the party and the women’s union. Both have national leaderships, regional offices, and base units in the neighborhoods. She would see this identical organization as something the party imposed on the SWU. She came to this negative view about the SCP from a Marxist feminist platform critical of socialist theory. In application, this once prevalent theory “has too often meant that, categorically, women have had little opportunity to contribute to the building of emancipatory practice, structure, or theory.” (155). Hale’s close study of the experiment of the SCP validated this general feminist critique of vanguard parties. Her study led her “to propose that the patriarchal ideology and structure of the Marxist-Leninist SCP and the gender strategies it has followed have greatly diminished its effectiveness as an agency of any genuine social transformation that takes women seriously.” The party, she maintains, stands guilty in not advocating or engaging in “solving the conventional gender roles.” Party members, she states, “have not understood the subjectivity of oppression, of the connection between personal relations and public political organization, or the emotional component of consciousness.” They neither understood issues of sexuality nor directly addressed them

    I will argue that the view that the existing SWU was structured in the image of the party is wrongheaded. Whereas Hale and associate detect a patriarchy at work in the SWU, I am inclined to see the problem of the union as arising primarily from a matriarchy represented by Fatima. The Union was offered by the party an alternative plan to organize on a Marxist platter, and it turned it away. I am not saying though that the SCP is patriarchy-free. To the contrary, I heard staunch communists who would say that they are Marxists minus the stuff on women emancipation. Mahjub, as we will briefly hint in this presentation, was a victim of this misguided patriarchy. His reform of the SWU, as I view it, was an uphill battle against both the matriarchy and the patriarchy in the party. I will use later writings of Fatima (1980) to show that, in hindsight, she saw, without acknowledgement, the positive sides of Mahjub’s structural reform of the SWU.


    The Patriarch and the Matriarch

    Let me say a few words about the activism of Mahjub and Fatima of the historical leadership of the SCP. Very little has been written about the legacy of the SCP in English. Its abundant publications in Arabic have not been accessible to scholars of radicalism in Africa. Yet there has always been a lingering hunch among these scholars that the SCP’s various political experiences hold the key to a better understanding of radicalism in Africa. Ben Turkok alone pointed to this potential in 1966 and again in 1989.

    Mahjub has always been remembered by members of his generation as a brilliant, thoughtful, and a well-read student. As late as 2002, Tayib Salih, the renowned Sudanese novelists, regretted that Mahjub, whom he remembers from his high school times, had gotten himself into politics to the detriment of his literary and cultural talents. After finishing high school in 1946, Mahjub joined Gordon College in Sudan to major in English. However he soon changed his mind and went to Egypt to pursue his education. In Egypt he came into contact with the virulent but rather fractious communist movement. The key to understanding Mahjub’s evolution into a full-time revolutionary lies, I think, in a close study of his association with Henri Currel, the son of an Egyptian millionaire Jew and the leader of a major communist group in the country. In 1948 Mahjub retuned to Sudan to devote himself to the cause of communism. In 1949 he was elected, at the age of twenty-two, to be the secretary-General of the SCP. He remained in this office until 1971 when he was executed by President Nimerie after a failed coup allegedly staged by the SCP.

    Fatima Ibrahim is a member of the Political Bureau, the CC of the SCP, the President of the SWU, and a former MP. At the early age of a high school girl Fatima realized her oppression as both a colonized and a woman. She was among the first group of educated young women who formed the SWU in 1952. In 1956 she was elected to be the president of it. Her career working for women in a Muslim society is sensitively delineated by Afkhami Mahnaz, Women in Exile. Charlottesville, University of Virginia Press, 1994.


    Mahjub’s reform

    After the 1964 Revolution Mahjub was working on a structural reform of the party and its mass organizations. Mahjub sought to sensitize the party to the structural changes the society had been undergoing as a result of October Revolution. Mahjub was seeking to revamp the progressive youth and women mass organizations to rise up to the level of the challenges posed by these transformations. In his report to the Central Committee in December 1966, Mahjub pointed to the fact that, thanks to the Revolution, a youth category, not just young adults, had come into existence. Also, the Revolution, he argued, engendered politics beyond suffrage, which women had already won, and consumer blues. A generation of women with cultural and social desires was thrown at the party necessitating that it goes back to the drawing table.

    To accommodate these emerging gender concerns, he came up with a two-fold strategy; a theoretical as well as organizational one. Theoretically, he called upon the party to engage Marxism in order to develop a conceptual approach to these youthful and gender realities beyond conventional wisdom. He spelt out aspects of this Marxist understanding in his “Marxism and Women Emancipation” published in al-Shu’i (#131, 1968:49-83). In this article, he drew basically on Lenin’s conversation with Clara Zetkin. Typically he pointed out to the inextricable connection between women liberation and the overall class struggle for socialism. His main focus, however, was elaborating this liberation in gender terms. He locates the subordination of women, as a gender, in the superstructure of the society, that is, “the level of ideology, force of habit, ideas and dominant philosophies.” Although economic and legal structures oppressing women can be changed to do justice to women, he maintains, cultural habits die hard and would haunt us until the time of socialism. He envisions this new society as a community whose men, in the words of Raymond Williams, unlearned the “inherent dominative mode” of the old sexist society. To restore citizenship to women, Mahjub advises the party to embrace the gender grievances of women as inseparable from the objectives of the democratic revolution. Addressing these gender issues, he argues, would not sit well with men whose privileges would be threatened by such move.

    Mahjub keeps coming to the inattention of the party to gender issues. Had we addressed them, he maintains, we should have developed a capacity to question the privileges men enjoy at the expense of women. Although we endeavor to bring men and women to work together to change society, he says, we need to be aware that the contradiction between men and women is a fact of life that can neither be ignored nor papered up. The struggle against patriarchal misconceptions and privileges, he says, is a duty we have not taken up seriously. Importantly, Mahjub keeps making the link between sharia, the mainstay of family law in Sudan, and gender consciousness without going into any details. Focusing on gender issues, he argues, would energize reforms in the family law and co-opt religion in the progressive enterprise in the country.

    On the organizational level, Mahjub based his reform on the understanding that the women social movement is multi-layered and it would be unwise to lump it all in a static, one-dimensional organization. He saw the need to replace the then existing organization of the SWU Union, consisting of a central committee helped by various specialized offices, town committees, and neighborhood branches, by a women social movement in tune with the whole gamut of women’s agenda for liberation. The new organization would consist of an effective leadership on the national level functioning as the hub for autonomous activities and expressions by which women impact society and change their lives. Mahjub’s proposal wanted to retire the neighborhood branches of the SWU that reduce women resourcefulness to a single activity.


    Fatima’s Position

    Mahjub’s reforms were vehemently opposed by the women leaders of the SWU. Fatima criticized them in the party forums and continued in practice doing business as usual. In response to Mahjub’s article, Fatima published a rejoinder in al-Shu’i # 132. Her article contains some clues that may reveal why Fatima was so adamant in opposing Mahjub’s reforms. She devotes a significant part of the article to issues of moral codes governing women’s political work in the party and the SWU. This emphasis may reveal some biographical details of the participants in this discourse on Marxism and women.

    Fatima is famous for being a strict moralist when it comes to women’s participation in politics. Her emphasis on moral code is understandable in light of the fact that she pioneered women emancipation in a strongly patriarchal urban culture in Sudan. To squeeze the cause of women liberation in this “no women land,” as described by an English journalist in the 1950s, Fatima and her comrades had to willingly and courageously put on the veil of their discontent to avert the politically-motivated gossip about women modesty which could have distracted people from the real focus of their activism. One must hasten to say that their selfless sacrifices were rewarded in building a grass root women organization of the first degree. This veiling is of one piece with the terrain of what Afkami describes as the unusually agonizing reality for being a pioneer struggler “for women’s rights in Muslim society” in which “the personal is political.” This effacing of the personal is a camouflage these strugglers employ to carry out their subversive praxis. This Spartan veil has precluded Fatima though from endorsing the liberal ways young women enjoyed thanks to the 1964 Revolution. A few months ago she returned to Sudan from a long exile in Britain. Back home she chastised her Sudanese comrades in the Diaspora for alleged moral laxity for indulging in smoking and drinking and endorsing gay rights. In violating the Spartan moral code of the pioneers like Fatima, the younger generations of educated women are unwelcome in the SWU and have to join youth leagues and trade unions which are less puritan.

    Mahjub’s reform could not have come at a worst time. The wedding of Mahjub at the time these reforms were advanced factored in the discourse of Marxism and women. Mahjub’s marriage was objected to by a circle in the party and others in society at large because the would-be wife of the Secretary-General was too liberal to their “proletarian” taste and ethics. Mahjub’s association with liberal women writers and academicians did not help either. Fatima may have thought his reform was intended as a Trojan horse for his associates to take over the leadership of the SWU.

    The most significant part of Fatima’s article though was that in which she objected to Mahjub’s organizational reform. She describes as unfounded Mahjub’s conclusion that the SWU was a one-dimensional organization that lagged behind in revolutionizing communist work among women. On the contrary, she states, this longstanding SWU structure, consisting of a central committee, town committees, and neighborhood branches, was flexible enough to suit the specific circumstance of women in the country.

    Fatima argues that the view that the WU has run its course is superficial and wrong for not taking into account the adverse realities surrounding women in the country. Mahjub’s proposals are too complex for SWU for not taking the level of women’s consciousness into account The majority of these women are still backward, unaware of their rights, and victims of men, superstitions, and religious sectarian influence. Considering the intellectual backwardness of women, she argues, it would be impossible to mobilize them by means of a highly sophisticated organization such as the one suggested by Mahjub. Blame for the poor communist performance among women, she argues, should be directed to the party. Instead of owning up to its inadequacies in its work among women, the party, as evident by Mahjub’s proposal, chose to liquidate the SWU.

    Fatima’s remained theoretically and in practice committed to the traditional organizational set up of the SWU. Her Hasaduna (Our Gains in Struggling for the Women Cause, Year) is celebratory of neighborhood branches, the single feature that bring it closer to a party-like organization. Fatima describes in the book the circumstances in which these branches emerged in the 1950s and the emancipatory role they played in women’s lives. Hostage to a patriarchy that monitored their every move, women could not leave home to attend or participate in activities of the WU held in downtowns. To connect these women with the SWU, neighborhood branches were established for women to access the SWU through them. The experiment was too rewarding then for Fatima to rethink their function in a changing society in which women are no longer watched or stalked every step of the way.


    The Reforms in Hindsight

    In a reflective mood in the 1980s Fatima was apparently inclined to endorse Mahjub’s overhauling of the SWU she had opposed in the 1960s. Her re-examination of the state of the union replicates Mahjub’s reforms. After a careful evaluation of the positive contribution of the neighborhood branch to the SWU, she confesses that the union has failed to create forums attractive to women workers and young women who had not shown up in the neighborhood branches. What kept young women away from the branches was that they could have joined the Sudanese Youth Union and had fun in its gender-blind activities. Women workers, on the other hand, were satisfied by participating in the politically animated trade unions. Having said this, Fatima seems to suggest that the SWU should have reinvented itself to court these emerging and influential communities of women. Central to this reinvention is the adoption of a gender strategy addressing women as women. In holding fast to the neighborhood branch concept, Fatima seems to argue that the union did not make conscious efforts to link with these women on the forums they had chosen to express themselves. The union was not only isolated from women clubs, athletic teams, artistic and musical groups, partying, and beauty contest, but condemned them as the tentacle of bourgeois decadence that would corrupt the women movement. The union’s organ, Sawt al-Mara, Fatima states, [on the other hand] failed to compete with an Egyptian women magazine because the latter “touched on women life in general and youthful lives in particular such as love affairs. Sawt al-Mara avoided dealing forthrightly with these affairs in deference of the conservatism rampant in our society that detest love sentiments and repress them. Our magazine could have come to grips with these matters though from a scientific and socialist vantage point and within the limits of decency and modesty observed by our society.”

    Fatima neither acknowledged Mahjub for these re-visions nor showed any intention of revamping the SWU to admit these long banished communities of women into its ranks. The SWU continued to do business as usual. It is still around holding to its traditional forms of organization



    Conclusion

    In the sixties it seems that Mahjub successfully addressed theoretical issues Marxist feminists only addressed in the 1970s and 1980s. In these late decades these feminists were working to “unravel the relationship between class and gender hierarchies.” (Brenner 12), This led them to investigate “the degree to which women’s oppression is constructed independently of the general oppression of capitalist production . . .. and the degree to which the oppression of women is located at the level of ideology” (Brenner 11). Three approaches to women’s oppression emerged, the domestic labor theory, the patriarchy concept, and the cultural production approach. The domestic labor theory premised its research on the theory that “women’s oppression is an integral part of capitalism and not independently determined.” The patriarchy approach, on the other hand, saw women’s oppression as a “relationship of dependence and powerless ness vis-à-vis their husbands and fathers” “for men have privileges as men and wield power, even within the working class” This approach is concerned of incorporating patriarchy in class analysis (Brenner 12). Finally, the cultural production approach, which was inspired by the rejection of economism and the reprioritization in Marxism, “focuses on the creation of masculine and feminine subjectivity and the representation of gender difference in cultural production (Brenner 12). Barret (1980) is a critical assessment of all these approaches. Mahjub suggested broadly for his party a gender strategy that made the oppression of women by men a priority never to be compromised in the nationalist or economist ideology. He did not need more than Lenin according to Zetkin to come up in the 1960s with a gender strategy that scholarship only broached in the 1970s and 1980s. There is something to praxis that we are still far behind in appreciating.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 03:27 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17918

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    ندرو كوات


    .

    تاريخ التسجيل: 03-08-2006
    مجموع المشاركات: 115
    Re: د\ عبدالله ابراهيم و الطيب مصطفي وجهان لعمله واحده ندوة ( ايوا سيتي ) يكشف حقيقة الرجل (Re: مكي ابراهيم مكي)



    Quote: Quote: Greetings Brother Mekki and all of the participants
    Though I really want to jump into this topic and give my accounts of events of that night, I can't because Iam at the university right now and also I want to give our brothers who orgnized the events to share their sides because what was more disappointing in that venue wasn't what how Dr.Abdullahi spoke becuase I was expecting that from him, but it was the audiance who disappointed me the most; though so many of them had a lot to say prior to the lecture, most of them were speechles when they had a chance to address the main speaker and even most of the people who spoke turned the venue into a social gathering ignoring all of the red flags that pop up in Dr. Abdullahi speech
    Any way, I will get back to this post as my time permit and hopefully than I will know why did some people had two faces.
    Until than
    Adrew Kout





    راجع:
    د\ عبدالله ابراهيم و الطيب مصطفي وجهان لعمله واحده ...ي ) يكشف حقيقة الرجل]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 03:34 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Bashasha)

    الأخ أندرو

    أرجو أن توضح أكثر من الذي آحبطك بخطابه المتناقض

    ومن من الحضور كان له أكثر من وجه وكيف كن ذلك??
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 03:40 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17918

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    ابومهيار،سلامي

    العزيز اندرو وعد يفتو كلو.

    كان المؤمل او باب الشفافية ان تشير لذلك باعتبارك من المنظمين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 03:59 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Bashasha)

    طيب أنا سألت كوات

    إنت روق لمن يجي كوات بدلا من التعريض .

    ثم من قال لك أنني من المنظمين??

    أرجو صادقا أن تتخلى عن هذا النهج إن كنت راغبا في الحوار.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 05:34 AM

omar ali
<aomar ali
تاريخ التسجيل: 09-05-2003
مجموع المشاركات: 6733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    الاح ابومهيار
    تحية طيبة
    تلخيص مختصر شديد لا يسمن ولا يغني
    من جوع
    كان المؤمل تقديمها مسجلة بالصوت
    علي كل حال ، شكرآ علي المجهود



    ملحوظة
    ========

    هناك خطأ طباعي لكلمة يعطي عكس المعني...
    الكلمة هي:

    Quote: لماذا انفرضت عنا الارادة السياسية اليسارية.


    Quote: انفراض الارادة السياسية اليساري


    Quote: انفراض خيط رأس القضايا


    والصحيح كما هو مفهوم من السياق حسب ظني:

    لماذا انفرطت عنا الارادة السياسية اليسارية.

    انفراط الارادة السياسية اليساري

    انفراط خيط رأس القضايا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 06:05 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: omar ali)

    الأخ العزيز عمر علي

    شكرا لمرورك

    نعم لاحظت أن هناك بعض الأخطاء الطباعية في تلخيص الدكتور محمد المهدي وهوجهد شخصي

    ولكنه غطى مجمل الندوة . وهو في نهاية الأمر تلخيص لا يغني عن التسجيل الصوتي أو المرئي

    واللذان لم أتوفر على اي منهما.

    شكرا لك أنت لجهدك في التصحيحات التي تبدو صائبة تماما

    وأعتذر ان عجزت عن اشباع رغباتكم في الحصول على النص الكامل للندوة حيث أن

    مهمتي كانت محصورة في الأعلان لهذه الندوة فحسب.

    ومع ذلك أعدك بالسعي للحصول على جانب من تسجيل فيديو خاص بأحد الأعضاء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 07:36 PM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    أين أنت يا أخانا أندرو كوت؟؟

    نحن في انظارك لتوضيح الصورة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 08:11 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17918

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    Quote: طيب أنا سألت كوات

    إنت روق لمن يجي كوات بدلا من التعريض .

    ثم من قال لك أنني من المنظمين??

    أرجو صادقا أن تتخلى عن هذا النهج إن كنت راغبا في الحوار.


    ابومهيار،

    يعني شنو تعريض، هنا؟

    مالك اعصابك بايظة؟

    ولاياهو شغل الفي راسو بطحة، كل دقيقة، يتحسسا؟

    من المنظمين ما من المنظمين، فانت منهم.

    عاجبك شديد زي اي جلابي، كان جمهوري ولا شيوعي، تقيؤات هذا القرد، كاره زاتو، هذا النازي!

    ده كل الموضوع ولاغير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 09:32 PM

Mohamad Shamseldin
<aMohamad Shamseldin
تاريخ التسجيل: 02-17-2006
مجموع المشاركات: 3074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Bashasha)

    Osama

    My advice is to watch the episode
    "Don't Shoot the Messenger"

    enjopy it
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 10:50 PM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Mohamad Shamseldin)

    الأخ محمد

    شكرا للنصيحة الغالية

    تحياتي لك وللأسرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2007, 10:26 PM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Bashasha)

    يا بشاشا لفد ثبت لي تماما

    بأنك شخص سيئ


    عاجز عن إدارة حوار موضوعي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2007, 07:18 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د. عبد الله علي ابراهيم يحاضر عن عبد الخالق والأتحاد النسائي بأيوا سيتي (Re: Abomihyar)

    ندوة الدكتور عبدالله علي ابراهيم بايوا سيتي.... مواقف و عبّر

    Quote: شكرا للأخ سيف الدين

    وشكرا لك أيضا أخ أندرو

    فلقد ثبت من ردودك هنا أنك تضع أعتبارا لعلاقاتك الأجتماعية وتقيم لها مكانة أرفع من قضايا الأختلاف السياسي. ولذلك فانني أرى أن السؤال الذي وجهته هنا:
    [ حينها علمت الي اي مدي مازالت العلاقات الاجتماعية تحكم مواقفنا السياسية و توجهاتها وتسآلت اين هي تلك الشفافية السياسية التي ينادي بها الكثيرين؟؟ ]

    انما ينطبق أكثر ما ينطبق على موقفك الشخصي، ويحق لي أن أسالك أيضا طالما كنت تنوي لوم بعض اصدقائك على ماترى أنه تناقض في المواقف على أن يتم ذلك بعيدا عن الأضواء فلماذا قمت باتهام كل حضور الندوة بأنهم سكتوا أو تكلموا بلسان آخر وأن الجمهور الذي حضر الندوة هو من تسبب في أحباطك؟ أرى أنه كان عليك التوجه لأصدقائك مباشرة واثارة الموضوع معهم بدلا عن الضوضاء التي أثرتها. ولذلك فأنا أعتقد بأنك مدين باعتذار لجمهور الندوة الذين جرحهم حديثك وجر عليهم اتهامات من أطراف أخرى بعيدة عما حدث.

    أما شخصي الضعيف، فأن ايماني وانحيازي لقضاياالهامش والمهمشين لا يستطيع ان يزايد عليه أحد، ولا أتبناه مرضاة لأحد، فهي قناعاتي الشخصية التي ترضي ضميري واستشعرها واجبا. بالرغم من أنني مازلت أرى أن ندوة أيواسيتي لم تكن الميدان المناسب لأختبار مثل هذه القناعات والحكم عليها لمن أراد حكما وتقويما للمواقف، ذلك أنها بكل بساطة كانت خارج موضوع الندوة فيما يعلم الجميع.

    أحب ان أؤكد لك مرة أخرى بأنه لا شيء شخصي على الأطلاق وأحيي مشاركاتك في ندوات أيوا سيتي بل وأجدد لك طلبي - ان كنت تذكره- خلال زيارة الأخ ياسر عرمان وهو أن تأتينا متحدثا في ندوة عن موضوع أبيي لآنه سيكون فرصة للكثيرين لمعرفة الكثير ولما لمسته فيك من مقدرات في هذا الجانب.

    تحياتي لك ولكل الأخوة في ايمز
    أسامة عبد الجليل
    أيوا سيتي



    ندوة الدكتور عبدالله علي ابراهيم بايوا سيتي.... مواقف و عبّر

    التعديلات لوضع الكوت دون جدوىز

    (عدل بواسطة Abomihyar on 09-07-2007, 07:34 AM)
    (عدل بواسطة Abomihyar on 09-07-2007, 07:36 AM)
    (عدل بواسطة Abomihyar on 09-07-2007, 07:38 AM)
    (عدل بواسطة Abomihyar on 09-07-2007, 07:40 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de