المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار)

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 04:04 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة رأفت ميلاد سـليمان(رأفت ميلاد)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-08-2006, 11:14 AM

عبد المنعم سيد احمد
<aعبد المنعم سيد احمد
تاريخ التسجيل: 13-10-2003
مجموع المشاركات: 11817

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)

    التحية لروح الشهيد سليمان ميلاد
    ولارواح كل الشهداء الذين سقطوا
    دفاعا عن الحق
    قبل البدء بمداخلتى عبر هذا البوست
    هل لشقيق الشهيد..رافت ميلاد
    اى علاقة بتنظيم قوات التحالف..قبل الانشقاق.

    ومن ثم انبهه لشى هام
    ان كل من يحاول ان يصطاد فى المياه العكرة
    لن يفيد فى شى لاجلاء الحقائق كاملة
    بل مثل هؤلاء..سيقودون هذا البوست
    لمالات اخرى..حتى يخدم اهواءهم الشخصية
    ارى ان شقيق الشهيد يريد ان يعرف
    الحقيقة كاملة ..رغم انه اكد استلامه
    للفاكس المذكور قبل عدة اعوام
    وسماعه راى التنظيم الذى اقتنع به لحظتها
    تبقى مسئولية معرفة ماحدث
    مسئولية قيادة تنظيم قوات التحالف السودانية
    قبل الانشقاق..باعتبار ان هذا الحدث قد تم
    والتنظيم لن ينشق وقتها
    واتخاذ مجموعة د/تيسير الانضمام والاندماج بالحركة الشعبية
    بكامل الارادة والاقتناع
    وبما ان اثنين من اعضاء جناحى التنظيم
    اعضاء معنا بالمنبر الحر
    بل ولهم مساهماتهم العديدة هنا
    فان كان د/ تيسير والعميد عبد العزيز خالد
    ليسوا اعضاءا بالمنبر
    فالدكتورة ندى مصطفى..يمكن عبر افادتها
    متابعة افادة د/تيسير
    وبالمقابل
    هناك العميد عصام ميرغنى
    يمكن عبر افادته..متابعة افادة
    العميد عبد العزيز خالد
    اجلاءا للحقيقة المجردة والحقيقة وحدها
    ولهذا لن يعفى اى شخص
    مهما كان .باخفاءه مستندا بحوزته
    وستظل ملاحقتنا له لابرازه
    لمعرفة الحقيقة كاملة
    والتحية من بعد لروح المقاتل الشهيد
    سليمان ميلاد

    (عدل بواسطة عبد المنعم سيد احمد on 30-08-2006, 04:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2006, 02:49 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: عبد المنعم سيد احمد)

    الأخ على رحمة
    شكرآ على ترتيب هذه النقطة المهمة وتوضيح سؤ التفاهم الغير مقصود بين الأخوان بكرى ومجدى .
    أرجو الإسـتمرار فى المتابعة.

    الأخ عبدالمنعم سيد أحمد
    وردت تسـاؤلاتك بطريقة وأخرى فى البوسـت. ولكن أجدها مريحة جدآ عسى أن يكون توضيحها ردآ أيضآ على الأختين غاده ومريم غز الدين.
    سـأجعل نقطة سـؤالك بعلاقتى بالتنظيم منطلق. نعم كنت عضو ولكن عير عامل. وحتى لم يعلم شـقيقى ذلك إلا صدفة وذلك لعدم تطابق الأسـماء. فكنت مسـجل بإسـم رأفت سـليمان (وهو إسـم العائلة) لوجودى فى أوروبا. وعرف ليس منى ولكن من زميل معه. من أعضاء التنظيم كانت معرفتى بعصام مرغنى عن طريق عائلته وليس من داخل التنظيم.
    أريد أن أصل بأنى ليس لى أى علاقة بالإنشـقاق الأخير فى اتنظيم رغم كنت أتابع من البريد الألكترونى من رسـائل عصام مرغنى (الدورية)لكل الأعضاء وليست بصفة شخصية.
    لم يكن هو الفاكس الوحيد ولكنه الوحيد الذى كان به تفصيل. وإذا تتبعت الروايات التى يرويها عبد المنعم وليست هى الوحيدة بل كانت هناك الأسـوأ
    ولكنها من أناس خارج الحدث. فتخيل حجم الألم والتشـكيك الذى كان يعانى منه أطفال الشـهيد وأرملته ونحن أشـقائه. ويمكن الرجوع للأخ عبد العاطى ويخطرك بما قالته له زوجة الشهيد وهى ترفض مسـاعدته بعد أن فقدت كل الثقة فى من حولها ومن كل الأطراف وذلك من قبل الإنشـقاق.
    وقبل مدة ليست بعيدة إتصلت بى إبنة الشـهيد تتهمنى أنا وأخى بأننا نعرف الحقيقة ونخفيها. فى لحظات بدأت تفقد الثقة حتى من أعمامها. إتصلت بها وتحدثت معها مطولآ وأخبرتها بأنى لن أتوقف عن البحث ما دمت حيآ. ويمكن أن يؤكد لك الأخ خالد العبيد وهو جارهم فى سـيدنى بكمية المرارة التى يعيشـونا بفعل هذه التناقضات. التى يتعالى الأطراف المتنازعة على مناقشـة الأمر ويكتفون بكلمة هذه هى الروايةالرسـمية.
    أى رواية رسـمية يتحدثون عنها. وكل الدلائل تؤكد بأنه كان تنظيم هش وليس به تنظيم.
    موضوع الفاكس الذى إدخرته للحظات مثل هذه رد عليه الدكتور تيسـير بكلمتنين ونسـبه الى نفسـه والتعليل (بصفته الرسـمية) وصمت.
    هذا يعنى إنه كان إتجار سـياسى سـخيف بدماء شـهيد لازالت سـاخنة. زملاء نضال ويتناحرون بإسـمه قبل أن يدفن. نعم ذكر عبد العزيز خالد لعائلة الشـهيد بأنه أمر بقتل القاتل لغضبه وحبه لأباهم.


    فعندما تأتيك الروايات تباعآوتربط أحداثها وتتوه فى متناقضات لا حصر لها أليس من الحق البحث الموضوعى لحقائق.أليس إعدام جندى (درويش) بدون تقصى وفى هذا الزمن الوجيز يؤدى يشكك فى محاولة دفن الحقيقة. وهل قتله بهذه الطريقة ليس إسـتعداء على الروح البشـرية. وأوافق على تحليل بكرى الجاك بأنه متى كان الموت فاجعة تولد الغضب لمقاتلين فى الميدان الموت جزء من حياتهم اليومية. وإذا كان السبب هو فعلآ الغضب كانوا عطلوه وأرسـلوه لمسـتشفى وأعادوه وحاكموه بالفديوا ثم غضبوا وقتلوه. أى منطق يزيح الشك من القلب هنا.
    لا أريد أن أسـترسل الآن وأعود لمداخلة الأخ عبد المنعم


    Quote: وبما ان اثنين من اعضاء جناحى التنظيم
    اعضاء معنا بالمنبر الحر
    بل ولهم مساهماتهم العديدة هنا
    فان كان د/ تيسير والعميد عبد العزيز خالد
    ليسوا اعضاءا بالمنبر
    فالدكتورة ندى مصطفى..يمكن عبر افادتها
    متابعة افادة د/تيسير
    وبالمقابل
    هناك العميد عصام ميرغنى
    يمكن عبر افادته..متابعة افادة
    العميد عبد العزيز خالد
    اجلاءا للحقيقة المجردة والحقيقة وحدها
    ولهذا لن يعفى اى شخص
    مهما كان .باخفاءه مستندا بحوزته
    وستظل ملاحقتنا له لابرازه
    لمعرفة الحقيقة كاملة

    أعتبر هذا جزء مهم يزيد النداء وخاصة الأخت ندى قد شاركت بأطيب الكلمات وأقول لها هؤلاء الأطفال قد كبروا فى هذه السـتة سـنوات ولا زال الشك يطحن فيهم

    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 01:13 AM

أمير بابكر

تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 117

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الأستاذ رأفت
    الأستاذ على رحمة
    الأخ بكري الجاك
    تحية

    نبهني مجدي سيد أحمد إلى حقيقة مهمة وهي أن مكتب التنظيم لم يكن في ذلك الوقت (وقت استشهاد سليمان ميلاد) في كرن بل كان بمدينة أسمرا ، وأنه ومحمد عثمان ابنعوف كانا يعملان بالمكتب في اسمرا وليس كرن، وأن مجدي كان المسئول وقتها عن مكتب التنظيم هناك قبل انتقاله إلى كرن (بعد ذلك بفترة).

    ذلك يعني إن كانت هناك إشارة بالمعني (كما أوردها الأخ بكري الجاك) كان من الضروري أن يطلع عليها مجدي سيد أحمد. أرجو أن يشحذ الأخ بكري ذاكرته إن كان هناك خطأ ما.

    تقديري
    أمير بابكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 02:13 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: أمير بابكر)

    I wrote earlier
    Quote: الاشارة التي وصلت من قائد التنظيم العميد خالد من قيادة الميدان مكان تواجده ساعة وقوع الحادثة، فنص الاشارة الذي وصل الي مقر أمانة التنظيم بكرن والتي استلمها كل من الاخ مجدي سيد احمد المقيم بالسودان حاليا والاخ محمد محمد عثمان ابنعوف المقيم بكندا و القائلة – اي الاشارة- بان "يقتل القاتل فورا"."


    Raafat Confirmed in his last posted contribution
    Quote: نعم ذكر عبد العزيز خالد لعائلة الشـهيد بأنه أمر بقتل القاتل لغضبه وحبه لأباهم.


    Magdi through Babkier in a continuous endeavor to refute my position
    Quote: ذلك يعني إن كانت هناك إشارة بالمعني (كما أوردها الأخ بكري الجاك) كان من الضروري أن يطلع عليها مجدي سيد أحمد. أرجو أن يشحذ الأخ بكري ذاكرته إن كان هناك خطأ ما.



    I ask if Brig. Abdulaziz confirmed to Suliman’s family that he ordered the killing of the killer, so do I need to contact Mohamed Osman and request his confirmation for something already Brig. Abdulaziz is not denying.

    Bakry Eljack
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 07:46 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 08:59 AM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    اولا يا أخ رأفت كان الغرض من المداخلة هو إيضاح عدم مصداقية بكري الجاك الذي زعم ان الاشارة استلمها مجدي سيد احمد و هندما نفي ذلك مجدي عاد ليقول انة ما قال ذلك الكلام الذي كتبتة يداة... و لم ياتنا مرة اخري باـوبة الاسئلة التي سالناها لة سابقا مما يثبت عدم المصداقية و عدم وجود الدليل.

    التقطة الثانية و الكارثة, انة اتضح انك لست فقط اخ الشهيد و انما عضو تحالف عامل او فير عامل, و عدم ذكر هذة النقطة منذ بداية النقش يضر بمصداقيتك, فانت لم تكن واضحا و لم تكن شفافا مع الجميع هنا.
    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 10:01 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)

    Quote: عبد المنعم ابراهيم الحاج
    تواترت الشائعات بعد ايام قليلة من استشهاده حول قصدية "تاجر كلام" لافراغ حشي غدارته علي صدر الشهيد ..وحول انها مجرد نوبة المت به فكان قدرها علي سليمان ميلاد..الشائعة الاولي كانت اكثر
    انسجاما مع المشهد العام ولكنها تختلف من رواية الي اخري من اشخاص لا يمكن ان تثق او تشك في
    مصداقية في رواياتهم ...برغم ان اغلبهم من المعسكر الذي شهد الحادثة..تربطني علاقات مع بعضهم
    بحكم عملنا الذي تتخلله زيارات ميدانية من وقت الي آخر لتسجيل برامج أو لمقابلات كنا نجريها مع اسري للعمل الموحد.

    رواية# 1

    وهي شائعة راجت في ذلك الوقت...يقولون ان الصراع بين المنظمة والتنظيم قاد لاستقطاب المقاتل ميلاد من قبل المنظمة "بواسطة د.جمال هاشم خليل لعملية اغتيالات في قيادة التنظيم العسكرية ..فتسربت المعلومة الي قيادة التنظيم وقامت بتصفيته..ومن ثم الحقت التهمة "بالمدعو
    تاجر كلام " كتغطية للحدث ..لا تستند مثل غيرها الي وثائق دامغة وهي مجرد تناقل ...لكنها في موضوعيتها قد تربك المرء وتجعله يقترب ويبتعد في آن واحد من مجازيتها.

    يقترب ..لان الوضع في ذلك الوقت يمكن ان تجيز ذلك ويمكن ان يدرج تلك الرواية ذلك السياق....وتبتعد لمعرفتي بسليمان ميلاد ومدي علاقته بالقيادة العسكرية ..وهو عسكري محترف ..ثم انه لا غبار عليه في ولائه ..ولا تتنازعه الاطماع السلطوية.

    رواية#2

    وهي عكسية للرواية الاولي ...تحكي ان خلافا دار بين د. جمال والمقاتل ميلاد بسبب امتناع الاول
    د.جمال من تقديم أدوية وملبوسات كانت قد وصلت الي المنظمة ظاهرها الخلاف الماثل بين التنظيم والمنظمة..فقامت بدورها من" تجنيد تاجر كلام " للقيام بهذه المهمة.

    وهذه ايضا ليست منطقية ..لان المنظمة لا تمتلك اجهزة اتصال والمسافة من قرورة الي اسمرا
    تستهلك اليومين ...الا اذا كان هنالك مجندا آخرا ضمن التيم الذي يرافق الشهيد ميلاد
    قام بالمهمة.


    نواصل





    العزيز رافت لك التحية


    احب ان انوه بانني الي هذه اللحظة وانا اقدم تصورا عاما علي هامش الحدث..حتي لا نستعجل
    الامور ..ونطلق احكاما علي عواهنها ...وهذه الرويات التي بصددها قد تقاربنا من حقيقة
    واحدة وهي ان هنالك غموضا يتخلل الرواية الرسمية ..لعدم تقديمها لاجابات مقنعة يحتملها
    العقل ويتعامل معها بصورة منطقية...ولكن اصابع التهام تشير الي من؟ يبقي هو السؤال الاكثر
    الحاحابدون اجابات شافية..ونحن معك لان سورة الشك دائما تجد طريقها للرواية الرسمية.وهو
    لماذا قتل المجعو "تاجر كلام"علما بانه كان قد اصيب في كتفه لحظة محاصرته في خور بالقرب
    من المعسكر ..ومن ثم نقل الي مستشفي ارتري في قرورة الارترية..وبالطبع الاصدقاء الارتريين ربما
    اجروا معه تحقيقا عن الحادثة..ومن ثم تقديمه الي محاكمة صوريةبرغم ان لا احد من المقاتلين يتحدث عن تلك المحاكمة ..


    رواية#3

    تفيد بان هنالك خلافا خفيا بين الشهيد ميلاد قائد القطاع..وبين نائبه القائد الميداني المقاتل
    "بولس" علي مسالة مرتبطة بادارة القطاع..وهذه الرواية الاكثر شيوعا بين المقاتلين..بل قد يحكي البعض منهم بانه سمع صرخة استغاثة..من المدعو تاجر كلام يتردد من خلالها اسم المقاتل بولس
    حتي ان الاخير صبح في موضع عدم ثقة بين المقاتلين..لذا تم استدعائه من قبل قائد التنظيم ليكون
    تحت الانتظار في محطة "كرن" التي كنا نعسكر فيها ..في هذه الفترة علاقتي بالقائد بولس اصبحت
    قريبة..وكم مرة تناقشنا في الحادثة ..لكنه لا يحيد عن الرواية الرسمية..وحينما طرحت له سؤالي عن استعجال وتنفيذ الحكم رد بان ذلك سببه غضبة المقاتلين علي قائدهم لذا كان الامر علي تلك الشاكلة..


    رواية#4


    من المقاتل الذي كان في موضع الديدبان فجر اليوم المشئوم...عبد العزيز آدم وبالفعل رأيت
    حدشا عميقا علي اسفل القدم لا اذكر اليسري ام اليمني وان كنت ارجح اليمني ..امن علي الرواية
    الرسمية..فتحصلت علي الوضعية التي كان عليها هو والشهيد ميلاد ..قال:

    - عند الفجر خرج المقاتل ميلاد وقد كان طلقا وفرحا برسالة كانت قد قدمت اليه من احدي ابنتيه
    تلقاها عندما كان بمدينة اسمرة ...شحنته بعاطفة جياشة تجاههم الامر الذي ارقه طوال الليل
    فقعد عند اسفل مدرج حجري كان يقف عليه الديدبان وامامهم خورا صغيرا ...خرج المدعو تاجر كلام
    من مكان نومه بقصد التبول علي طرف الخور او كما اعتقد ..وعند طريق الرجعة كان يطلق الرصاص
    وبغزارة علي صدر المقاتل ميلاد الذي كان جالسا في درجة اسفل من تلك التي يقف عليها..لذا
    اصابته رصاصة طائشة في قدمه ..ومع ارتباكته الشهيدة...الجدير بالذكر ان المقاتل عبد العزيز آدم احد شعبة التوجيه السياسي ..علي اثر الطلقات صحي المعسكر واحتمي بالخور في اول الامر اعتقادا منهم ان العدو يهاجم المعسكر ..وبعض مناوشات استطاع احده ان يعطل المدعو تاجر كلام
    ومن ثم ينسجم باقي الرواية مع مع اعلاه.


    نواصل





    العزيز رافت والاخوة المتداخلون



    اولا أأسف لانقطاعي هذه المدة لظرف خارج عن الارادة..والحقيقة سعدت باستجابة الأصدقاء بكري الجاك
    الصادق اسماعيل ..وكنت اتمني ان يدلي الاخ امير بشهادته حول هذه الحادثة ..اننا لم نقل اطلاقا نكتب
    هذه الشهادات وهذه الرويات بانها الحقيقة ...وهذا ماتفضحه تعدد هذه الروايات نفسها ...فقط
    طالما هنالك رواية رسمية تضمنها التقرير فمن البديهي ان تكون هنالك روايات هامشية تولدت علي خلفية النتظيم في تلك المرحلة ..لذلك قدمنا الرويات التي كانت رائجة ...ولا اعتقد بانها جافت
    اذنك لتستقر فيها فقط الرواية الرسمية...ارجوا ان تاخذ الامر بعيدا عن المرارات الشخصية
    انا شخصيا لا احمل لك غير احترام كان متبادلا فافسدته حين طالتك عصاة الاستقطاب عن نفسي لقد قلت لك
    رايي سابقا حين ماذكرت لك مقولة الشاعر مريد البرغوثي ...فانا مثل الاخ بكري ومثل الاخ رافت

    ومثل الكثيرين مازلت لا اثق في الرواية الرسمية لانها تجافي المنطق ..ولكن دون الاشارة الي
    الي اتهام الي اي جهة بعينها ...فاخرج الي نفسك لترانا بعين الحقيقة.


    الاخ امير

    لك التحية

    انني لم اسجل شهادتي حول الحادثة بعد ...تواجهني مشاكل في الكتابة ..لانني لا امتلك كي بورد ذو حروف عربية...واحيانا استعين بالماوس في الكتابة ..واحيانا تتمسح الكتابة لابدا من الاول ...وهكذا اكابد...جاءت مداخلاتي متفرقة ..وان كنت لم اخلص بعد من الروايات والكلام الساكت
    كما يحلو لك ...وكما قلت ان الرواية قد تبدأ بجملتين ولكنها تصل الي اكثر من عشرة جمل بعد استهلاكها وتداولها ..ولكن ابدا للمراقب والحصيف وصاحب تحليل الرواية او الاشاعة لا يمكن ان يغفل
    ذلك الخط السحري الذي انبعثت منه الاشاعة..وهو ما كنت تاخذه انت ايام زمان في تعليقاتك السياسية ..علي
    الاخبار التي ترد من خطاب السلطة نفسه ومن احبارها ...اذن كيف يغيب عليك ذلك ..ولماذا اصلا وصلت الي الجميع
    روايات هامشية علي ضوء وهامش الرواية الرسمية التي تعتقد بانها الحقيقة ...ام لانها التي وصلت عبر الخط التنظيمي ...هنالك حادثة اعدام المقاتل "سايمون" في قرورة لماذا لم تاخذ تلك جانبا من الاستهلاك الهامشي والروايات الساكت ...هل لانه مقاتل بسيط؟ ..ولماذا كل الروايات كانت مطابقة مع الرواية الرسمية
    ولم تأخذ مثل هذه الابعاد...هنالك رواية أخري بصددها فلنعتبرها الرواية السادسة وهي تدعم الرواية الرسمية
    وتكشف مصداقيتها بان المدعو تاجر كلام نفذ جريمته نتيجة لغضبه الشديد من الشهيد ميلاد...وهي تلك المشادة التي حدثت بينه وبين الشهيد ميلاد حتي انه استعان بمقاتل لا اذكره الآن بان يبعد تاجر كلام عنه.


    رواية#6


    كما قلت سابقا المقاتل سليمان ميلاد كان في اسمرا لبعض الوقت لترتيب بعض الاحتياجات لمقاتليه

    وعند وصوله الي قرورة رفع اليه تقرير عن تاجر كلام بانه يذهب بالاغنام بعيدا عن المعسكر ولا ياتي في مواعيده..الامر الذي سوف يجعله لقمة سهلة للعدو وللجهاد الاسلامي الارتري الذي يتحرك
    في تلك المنطقة الجبلية الوعرة..كعادته و بسماحة الشهيد المعهودة فيه والتي ذكرها الجميع هاهنا وفي بداية تلك الامسية التي لم تشرق شمسها عليه استدعي المقاتل ميلادالمدعو تاجر كلام واطلعه علي خطورة
    ابعتاده عن المعسكر وعن عودته المتأخرة ...انفعل تاجر كلام وازداد كلامه وقد حاول مهاجمة
    الشهيد غير ان المقاتل استدعي بعض المقاتلين لابعاده عنه.
    انتهت الرواية الكلام الآتي من عندي كتحليل للرواية التي فرخت الرواية الرسمية.



    ...هذه الرواية اذا صحت فسوف ينتج
    عن ذلك دافع قوي لتاجر كلام لارتكاب جريمته ...ولكن يبقي السؤال

    ما الذي اغضب المدعو تاجر كلام برغم ان المقاتل الشهيد ميلاد حاول كعادته ان
    يوضح له خطورة ابتعاده عن المعسكر ...بصورة جميلة اذا ما وضعنا في الحسبان أن تاجر كلام قضي
    اطول فترة من التكليف في التنظيم هي رعاية اغنام التنظيم...

    واذا اردت ان تثير غضبه في يوم ما ..تورع له بحديث عابر وقل له ابوخالد قال سوف ياخذوا منك الاغنام
    ليرعاها شخص آخر...في هذه اللحظة يمكن أن يثور واذا لم تبتعد سوف يهاجمك ...وقد فعلها
    مرة مع المقاتل سليمان مينزا(عمك سليمان) حيث حاول مهاجمته.. ولكنها اعتبرت المسألة مجرد
    هزار.

    المبرر الذي جعل تاجر كلام يثور في تلك المقابلة مع الشهيد ميلاد ...يوضح انه تحت تاثير
    من شخص هو مربط كل هذا الجدل الذي ينداح بين ثنايا هذا البورد.

    فربما تاجر كلام لم يكن اصلا يبتعد عن المعسكر ولم يكن اصلا يعود متأخرا ...لذا وجد
    الشخص غايته باخبار القائد ميلاد باشياء لم تحدث عن تاجر كلام ..وفي نفس الوقت
    اخبار تاجر كلام بان الشهيد ميلاد ...يحاول ان ينتزع منه الاغنام ...ليعطيها لشخص
    آخر ...علما ان تاجر كلام لديه احساس بانه شخص مميز ..ولا يتلقي اوامره الا من القادة
    الكبار ...ومن قال له هذه الايحاءات هو شخص له وزن في القطاع...هذه النتيجة قد يصل اليها
    المرء بالتحليل في غياب المنطق والدوافع التي تجعل الرواية الرسمية غير مقنعة فلو ذهب شخص
    عادي او اي مقاتل ليخبره بذلك الكلام ..سوف لن يتورع من مهاجمته.. وحينما باغته ميلاد بحقيقة
    تاخيره تاكد ان كلام سحب الاغنام حقيقة لذا ..ثارت ثائرته ..واضمر هذه الفعلة.


    قال الصادق :


    تاجر كلام شخص لا يمكن ان يثق فيه لانجاز مهمة كتلك ...وانا اختلف معه بانه الشخص
    المناسب لانجاز ذلك ...فلو نجحت المسألة تم المراد ...وان لم تنجح لا تخلو المسألة
    من دعابة...او من كلامات تاجر كلام.


    نواصل


    العزيز رأفت

    لك التحية..الحقيقة انني أقول كل ما املك من معلومات حول هذا المشهد..لا كما يقل أمير عنا
    نحن تحت تاثير ثنائية الكره والحب ..انني احب الجميع حتي الذين يختلفون معي في الرؤيا للاشياء
    لقد جمعنا هم مشترك وحلم تسرب مثل سحابة عابرة لم تفرغ حشاها في ارض طيبة فاختارت مستنقع قذر
    لا تزيد سعته سوي المزيد من الطحالب والعفونة.

    انني لا اذكر الاشخاص تحديدا ولكن هذه الروايات ابدا لم تغب من ذاكرة المقاتلين اغلبهم الآن في مزارع علي اطراف ارتريا مع حدود السودان منطقة "ساوة" لا ادرك ظروفك الآن ولكن يمكن ان تذهب الي
    هنالك وسوف نساهم في انجاح هذه الرحلة اذا كنت تمتلك من الوقت الكافي بذلك ..وبالمرة تتطلع علي الوثائق التي يمنك ان تقودك وترسينا علي الحقيقة ..وهذا مجرد اقتراح .


    هنالك رواية سابعة..سوف اوردها وهذه المرة رواية من شهادة الاخ طائف الحادوري متواجد بالسودان علي ما اعتقد اسمه الحركي "الفاتح دمقراطية" هو انسان طيب يعاني من بعض المشاكل النفسية الناتجة من التعذيب القاسي الذي مارسته عليه اجهزة نطام الجبهة الاسلامية في بداية التسعينيات
    وقتها كان في حزب البعث العربي الاشتراكي ...ومنتميا لجماعة الخلاص التي تكونت علي حادثة اعدامات شهداء رمضان الشهيرة.

    ساعود


    Quote: انني لا اذكر الاشخاص تحديدا ولكن هذه الروايات ابدا لم تغب من ذاكرة المقاتلين اغلبهم الآن في مزارع علي اطراف ارتريا مع حدود السودان منطقة "ساوة" لا ادرك ظروفك الآن ولكن يمكن ان تذهب الي
    هنالك وسوف نساهم في انجاح هذه الرحلة اذا كنت تمتلك من الوقت الكافي بذلك ..وبالمرة تتطلع علي الوثائق التي يمنك ان تقودك وترسينا علي الحقيقة ..وهذا مجرد اقتراح .[/B
    ]

    نتابع

    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 10:02 AM

عبد المنعم ابراهيم الحاج
<aعبد المنعم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 22-03-2005
مجموع المشاركات: 5691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)

    الاعزاء المتداخلون لكم التحية

    للتوضيح


    ....لماذا لا ترجعون الي اعلي البوست ...امانة النتظيم كانت بالفعل قد تحولت الي
    كرن ...ولو يذكر الاخ مجدي انني التقيته في نفس اليوم الذي كنت راجعا فيه انا الي كرن
    ونسبة لان مكتب الامانة كان يشغل جزئية من المنظمة ..ولذات الخلاف الذي نشأ بين التنظيم
    والمنظمة ...انتقلت أمانة التنظيم الي "المقر بماي جحوت"لايام معدودات ثم الي كرن ..يعني المدة كانت قصيرة بين الرحيل الي كرن و وحادثة الشهيد ميلاد ..والمسألة التي ااكدها كما قلت
    سابقا بان الاخ مجدي كان باسمرا ..وهو قد ذكر لي عندما التقيته بانه حصر لاصلاح جهاز كمبيوتر
    وربما التبس عليه الامر لانه كان باسمرا حين وقوع الحادثة...الامر الذي اوردته بانني كنت موجود
    لحظة الاشارة ولكن لم اطلع عليها ..لانها سر تنظيمي..ولا يحق ان اعرف خارج القنوات الرسمية كما
    حدث لبعض المقاتلين خاصة في الاذاعة الذين عرفوا بعد ثلاثة ايام ..ويمكن يتاكد من المقاتل
    محمد خليل اذا كان بينكم اتصال . فقط عرفت من الاخ عبد الملك حقيقة مقتل الشهيد ميلاد ..وهذا
    الامر اوردته في مداخلتي الثانية في هذا البوست .


    الاخ علي رحمة مسالة انتماء الاخ رأفت الي النتظيم ليس لها علاقة بالبحث عن الحقيقة ولا تتيح
    لك اتهامه بعدم الشفافية ..ثم انت نفسك لم تذكر بانك كنت عضوا في التنظيم ام لا وانا بدوري
    اسألك ؟ ...لانني بمطالعة بعض الاسماء في ساف قروب سابقا ..رايت اسما يقارب فارجوا التوضيح

    اما اذا كنت زول ساكت يبحث عن الحقيقة مثل الآخرين فارجوا تتوخي الحياد والموضوعية .وزول
    ساكت دي ما علي وزن كلام ساكت "اقصد بها شخص خارج التنظيم.. لانك لو كنت عضو فيه فانت مدان
    ايضا..وتتحمل جزء من المسؤلية..مثل جميع الاعضاء .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 01:38 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 10:25 AM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الأخر رأفت ميلاد
    بكري الجاك
    بدلا من انتظار غير معلوم مداة و بدلا من انتظار رد سيادة العميد,
    اقترح علي الأخ بكري بحكم وجودة باسمرا بان يذهب الي دكتور تيسير و يأخذ
    منة الوثائق و الادلة التي تثبت التصفية المزعومه. و في هذه الحاله يكون
    هنالك الدليل اليوم قبل الغد.
    الآمر بايديكم انتم بحكم تواجدكم فى اسمرا و بحكم ان الارشيف لتنظيم
    التحالف كله بايديكم هناك. قال نفتش على قشه فى كوم قش قال.
    وقلت لى كنت تحالف يا رأفت.

    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 10:40 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)

    عزيزى عبد المنعم

    كل ما أنشـده عدم التجاوب مع قد يخرجنا عن مسـار البوسـت

    لنواصل

    لك منى كل الود

    أخوك

    رأفت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 10:52 AM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: ساكت دي ما علي وزن كلام ساكت "اقصد بها شخص خارج التنظيم..
    لانك لو كنت عضو فيه فانت مدان
    ايضا..وتتحمل جزء من المسؤلية..مثل جميع الاعضاء


    هل تعني أن رأفت في دآئرة الاتهام..لانه عضو....

    أسفي على وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 11:05 AM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الأخ عبدالمنعم
    انا لم اكن يوما في تنظيم التحالف و لم اكن ابدا عضوا فيه. وصلتني سمعه
    الحالف قويه كما وصلت لكثير من الناس , حتي كانت خيبات الامل وانقسانات
    التحالف. و لاافهم كثيرا حكايات قياده مركزيه
    و مؤسسه و لكن ما استطت ان افهمه ان القسم الذي تزعمه البرروف قال
    انه يقدم ابوخالد للارترين لمحاكمته و اشتممت الخيانه التي تقولون عنها هنا.
    اما ان يكون رأفت جزء من التنظيم فهذه مصيبه كبري لانه لم يكن صادقا
    معنا فهو الآن فى جزء من صراعات التحالف العقيمه التى تعب المنبر منها
    و لكن باختلاف الـطريقه و الاشخاص. عدم قول الحقيقه جعلنا ننظر اليه
    بعين مختلفه و الان النظره ومصداقيته على الاقل فى نظرى قد تلاشت و انتهت.
    ساوافيكم بملخص لما دار فى هذا البوست بعد قليل
    قلت لى كنت تحالف يا رأفت.

    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 11:48 AM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)

    Tell us what happen to your message to Tiesseir the investigation committee member,
    the message that you have sent to him on Aug 29 /2006..
    Quote: Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: خالد عمار)


    هذه نص الرسـالة للبروفسير يسير محمد أحمد

    أرسـلتها لصورة لتعزر التواصل بالبريد الألكترونى

    still I don’t know why you are insisting to ignore the fact that Tiessier is only who have the crucial word on this matter !!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 12:32 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: خالد عمار)

    Quote: still I don’t know why you are insisting to ignore the fact that Tiessier is only who have the crucial word on this matter !!!!!


    الأخ خالد عمار
    أنا لاأهمل هذه الجزئية على الإطلاق
    لم أتلق أى رد حتى الآن !!
    لا أدر كيف يكون التعليف ?!

    فلننتظر يومآ آخر

    أخوك

    رأفت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 03:58 PM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: أنا لاأهمل هذه الجزئية على الإطلاق



    Quote: فلننتظر يومآ آخر

    thanks rafaat
    let us wait untill we reach the final result, but be carefull there is people trying
    to pull this post to thier track and use it to serve thier own agendas
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 12:46 PM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    بعد متابعه وثيقه لهذا البوست هذا هو تلخيصى له
    1. بدا رافت ميلاد بالحديث عن اخاه سليمان ميلاد
    2 تحدث ميلاد عن قيام التحالف بتصفية اخاه و اغتياله
    3. ذكر رافت ان هنالك وثائق بحوزته تثبت قيام التحالف باغتيال اخاه
    4. الوثيقه الاولى كانت عباره عن فاكس به قصه عن موت اخاه بطريقه تختلف
    عن القصه الرسميه للتحالف
    5. الوثيقه الثانيه هى عباره عن فاكس من ورقتين بهما تعزيه فى اخاه
    و تساءل رافت عن مصدره
    6. اكد بروف تيسير محمد احمد عن طريق الاميل انه هو باعث الرسالتين
    7. تاخر رافت فى مطالبه البروف مطالبه قويه بان يبعث بنتائج التقرير
    للتحقيق الذى اجراه البروف فى واقعه اغتيال اخاه المزعومه
    8. الدكتور يلتزم الصمت الرهيب بعد اعلاءه صوته فى بداية البوست
    9. ينتحل رافت الاعذار للبروف بل و يعتذر له ان كان البوست قد ضايقه
    10. يدافع رافت عن البروف و يقول انه غير مجبر على الرد بالرغم من امتلاك
    البروف لجميع الاجوبه
    11. يصر رافت على اهمال شهاة الجميع ممن كانوا قريبين من الحدث كالاخ
    الصادق اسماعيل و عبدالمنعم ابرهيم
    12. الدليل على الاصرار انه بعد شهادة الاخ الصادق اسماعيل
    و عبدالمنعم ابرهيم لا زال دى رايه ان هنالك مؤامرة ما
    13. قال رافت ان هنالك مصدر اخبره بان ابا خالد اصدر امرا باعدام المتهم
    14. لم يجب رافت على كل الاسئله المتعلقه بهذه الشهاده او مصدره
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 12:50 PM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    15. بالرغم من مرور عدة ايام على هذا البوست و بالرغم من وصوله للصفحه
    الثانية الا ان رافت فشل ف ايراد دليلا واحدا قويا على تورط ساف او قائدها
    فى اغتيال اخاه

    سؤال من صميم الموضوع
    ان كان ميلاد حقيقة يمتلك ادله و وثائق تدين قوات التحالف و رئيسها و لديه
    شهود و مصادر يثق بها فلم لا يذهب و يقوم برفع قضية لينتقم لحق اخاه بدلا من
    الجلوس هنا بسودانيز اون لاين??
    مجرد تساؤل
    هذا بالطبع مع الاعتذار للبروف ان كن هذا الامر ضايقة و هو للعلم غير مجبر
    للمثول امام المحكه و ان حر فسنشكره على تعاونه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 03:08 PM

عماد شمت
<aعماد شمت
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 3857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)

    سؤالي لماذا حكم علي القاتل بهذه السرعه في اربعه ساعات ( كشهداء رمضان ) ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟

    من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟

    ولماذا قام هذا التنظيم؟ وما دوافعه .؟؟؟؟؟

    هل من اجل استعادة الديمقراطيه والحريه ....؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 03:22 PM

عماد شمت
<aعماد شمت
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 3857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)

    الاخ علي عمر تحيه واحترام ....

    يبدو انك غير متابع لهذا البوست لان الاخ رأفت لم يدعي ابدا يانه يملك ادله ضد التحالف ولا غير التحالف هو فقط يبحث

    عن الحقيقه ..حقيقة مقتل اخاه . وانا اعتقد حالفه كثير من التوفيق في البحث عن الحقيقه ووجد كثير من التعاون من بعض الاخوه والاخوات

    في هذا البوست وهناك حقائق كثيره تكشفت وبرزت كانت غائبه عنه ..

    فاراك ( تنفذ خارج الحلبه ) لان ردودك غريبه وما في محلها ......... خليك علي الحياد او اخرج من الحلبه حتي لا تغير مسار البوست

    وشكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 03:52 PM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    ألأخ عماد شملت

    يبدو انك دخلت بوست غلط.....

    لأنو هنا مافي نقيذ وحفله وهيصه وكلام شفع..

    الموضوع فيهو مسؤليه واضح أنك ليست اهل لها....

    (ده ردي على النقاط الآموضعيه)

    اما النقاط الموضوعيه............
    ....................
    ...........
    .....
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2006, 04:11 PM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الأخ عماد شمت
    يبدو انك غير متابع لهذا البوست. لان الاخ رأفت ادعي يانه يملك ادله ضد
    التحالف و بعض الوثائق و ظللت اترقب. و كان ان نشر الوثيقتين اعلاه فقط,
    الوثيقه الاولى كانت عباره عن فاكس به قصه عن موت اخاه بطريقه تختلف
    عن القصه الرسميه للتحالف
    الوثيقه الثانيه هى عباره عن فاكس من ورقتين بهما تعزيه فى اخاه
    و تساءل رافت عن مصدره
    و وجد ان الاجابه فى كلا الحالتين هى دكتور تيسير محمد احمد
    قام الاخ رافت بعدها بتعديل الكثير من الداخلات. و اعرف نسبقا انه سدعى
    ان السبب هو دكتور حيدر بدوى صادق الذى نبهه لصعوبه قراءه البوست.
    لاكنه قام بتعديل المداخلات و قام بحذف بعضها مما يشكك مره اخرى فى مصداقيتة.
    الأخ عماد قلت;
    سؤالي لماذا حكم علي القاتل بهذه السرعه في اربعه ساعات ( كشهداء رمضان ) ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟
    من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟
    ولماذا قام هذا التنظيم؟ وما دوافعه .؟؟؟؟؟
    هل من اجل استعادة الديمقراطيه والحريه ....؟؟؟؟؟
    و نحن نقف معكم لحل كل هذه الاسئله و كان مطلبنا واضحا لدكتور تيسير بنشر
    الوثائق. "لنفترض" ان ابو خالد خائف من اجابه الاسئله, فلماذا لا تطالبون
    الدكتور بقوه اكبر لكى يفرج عن الوثئق. و اتمنى ان تكون مداخلتك و اسئلتك
    هى مناشده اخرى للبروف لكى يطلعنا على الحقيقه لانك ان كنت متابع فستعرف
    انه يحتفظ بجميع ملفات التنظيم بعد انقلابه على ابو خالد.
    و لاكن لماذا يرد عليك البروف. ان كان اخيه الذى "يبحث" عن الحقيقه
    يعتذر له و يقول انه غير مجبر غلى الاجابه علينا.


    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2006, 03:37 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)

    Quote: الاخ علي رحمة مسالة انتماء الاخ رأفت الي النتظيم ليس لها علاقة بالبحث عن الحقيقة ولا تتيح
    لك اتهامه بعدم الشفافية ..ثم انت نفسك لم تذكر بانك كنت عضوا في التنظيم ام لا وانا بدوري
    اسألك ؟ ...لانني بمطالعة بعض الاسماء في ساف قروب سابقا ..رايت اسما يقارب فارجوا التوضيح

    اما اذا كنت زول ساكت يبحث عن الحقيقة مثل الآخرين فارجوا تتوخي الحياد والموضوعية .وزول
    ساكت دي ما علي وزن كلام ساكت "اقصد بها شخص خارج التنظيم.. لانك لو كنت عضو فيه فانت مدان
    ايضا..وتتحمل جزء من المسؤلية..مثل جميع الاعضاء .


    Quote: thanks rafaat
    let us wait untill we reach the final result, but be carefull there is people trying
    to pull this post to thier track and use it to serve thier own agendas



    Quote: الاخ علي عمر تحيه واحترام ....

    يبدو انك غير متابع لهذا البوست لان الاخ رأفت لم يدعي ابدا يانه يملك ادله ضد التحالف ولا غير التحالف هو فقط يبحث

    عن الحقيقه ..حقيقة مقتل اخاه . وانا اعتقد حالفه كثير من التوفيق في البحث عن الحقيقه ووجد كثير من التعاون من بعض الاخوه والاخوات

    في هذا البوست وهناك حقائق كثيره تكشفت وبرزت كانت غائبه عنه ..

    فاراك ( تنفذ خارج الحلبه ) لان ردودك غريبه وما في محلها ......... خليك علي الحياد او اخرج من الحلبه حتي لا تغير مسار البوست

    وشكرا



    أشـكر الجميع على تفهمكم الأمر ومثلكم مصاب بالحيرة!!
    فلنتعدى الأمر فالباب مفتوح والممبر حر وكل له ما يقول يعود .



    و نعود


    الأخ عبد المنعم ابراهيم الحاج
    تحياتى

    أرجو المتابعة مع الرواية السـابعة
    ويهمنى جدآ تصورك الشـخصى وأنت من واقع الحدث
    وأنت ليس فى موقع مساءلة ولا يوجد من هو فى موقع مسـاءلة
    وأنا أري وضع الروايات بجانب بعضها البعض بكل هذا التباين بكل هذا الحياد
    يجعلها تفضح بعضها البعض وتفصل خيط الإشـاعة من الحقيقة .
    وأنا أرى بين سـطورك قصة واقع معاش يخلص العقل من كثير من الشـكوك
    لاأريد التعليق أكثر حتى ننتهى ونناقش معآ الجزئيات المتفق عليها

    وأرجو من الأخ أمير أن يهتم معنا وهو إعلامى متمرس ورأيه يهمنا
    والمسـتندات المادية من إفادة الجميع خاصة الأخ بكرى الجاك يصعب الحصول عليها
    نسـبة للتعتيم والإعتماد الأمنى على التعامل ولا يوحد نظام هرمى متسـسل بل كانت
    الأمور تسـير بقرارات فردية مبنية على معلومات أمنية قد تكون مربكة فى صنع القرار.



    الأخ خالد عمار
    تحياتى
    فلننتظر قليلآ ولا أريد الإعتماد على الفرضيات
    أطلب منك قراءتك وتصورك الشـخصى .



    الأخ عماد شـمت
    تحياتى
    مداخلتك لم تكن المرة الأولى وهى واضحة تدعم مداخلة الأخ تولوس والأخ سـعد الدين
    ولكن للأسـف لا يوجد تبرير كااف . كما زكر الأخ بكري الجاك لا يمكن الموت أن يكون
    دافع يجعل المقاتلون يفقدون السـيطر على أنفسـهم وهو واقع حالهم فى كل لحظة وكل خطوة.
    رغم عاد عبد المنعم وأكد بأن المرحوم بولس (فى كرن) أكد له شـخصيآ بأن غضب المقاتيلن هو الذى
    عجل بالمحاكمة والإعدام.
    ونفى مجدى سـيد أحمد وصول برقية من القيادة فى أسـمرا بهذا المعنى وشـكك عبد المنعم بأن
    تلك الأيام نقلت البرقيات الى كرن . ننتظر رد الأخ مجدى على مداخلة عبد المنعم



    Quote: ....لماذا لا ترجعون الي اعلي البوست ...امانة النتظيم كانت بالفعل قد تحولت الي
    كرن ...ولو يذكر الاخ مجدي انني التقيته في نفس اليوم الذي كنت راجعا فيه انا الي كرن
    ونسبة لان مكتب الامانة كان يشغل جزئية من المنظمة ..ولذات الخلاف الذي نشأ بين التنظيم
    والمنظمة ...انتقلت أمانة التنظيم الي "المقر بماي جحوت"لايام معدودات ثم الي كرن ..يعني المدة كانت قصيرة بين الرحيل الي كرن و وحادثة الشهيد ميلاد ..والمسألة التي ااكدها كما قلت
    سابقا بان الاخ مجدي كان باسمرا ..وهو قد ذكر لي عندما التقيته بانه حصر لاصلاح جهاز كمبيوتر
    وربما التبس عليه الامر لانه كان باسمرا حين وقوع الحادثة...الامر الذي اوردته بانني كنت موجود
    لحظة الاشارة ولكن لم اطلع عليها ..لانها سر تنظيمي..ولا يحق ان اعرف خارج القنوات الرسمية كما
    حدث لبعض المقاتلين خاصة في الاذاعة الذين عرفوا بعد ثلاثة ايام ..ويمكن يتاكد من المقاتل
    محمد خليل اذا كان بينكم اتصال . فقط عرفت من الاخ عبد الملك حقيقة مقتل الشهيد ميلاد ..وهذا
    الامر اوردته في مداخلتي الثانية في هذا البوست .




    و شـهادة الأخ إبنعوف قد تكون الفيصل .

    تحياتى

    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2006, 11:02 AM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الاخ رافت

    انت مصاب بالحيره و انا مصاب بالغثيان

    و لا تتعدى الامر, بل و اطالبك بشده ان تبلغنا لماذا لم تكتب منذ البدايه
    انك كنت عضوا فى قوات التحالف. ما هو السبب.

    لربما يفسر هذا علاقتك الحميمه مع البروف التى التمستها انا هنا و لربما
    يفسر ذوقك المتناهى معه. يرد و لا ما يرد ما ضرورى, نقول ليك هو عندو
    التقرير النهائى, تقول لننتظر يوما. و بعد ان تنتظر اليوم و كعادته
    لا يرد عليك تقول انت, فلننتظر قليلآ ولا أريد الإعتماد على الفرضيات
    بل و لا زلت تصر على ان,شـهادة الأخ إبنعوف قد تكون الفيصل .

    ياخى ما قلنا ليك,اقترح علي الأخ بكري بحكم وجودة باسمرا بان يذهب الي
    دكتور تيسير و يأخذ منة الوثائق و الادلة التي تثبت التصفية المزعومه.
    و في هذه الحاله يكون هنالك الدليل اليوم قبل الغد.

    و نعيد الكلام مره اخرى, فكثره التكرار تعلم احيانا..

    الآمر بايديكم انتم بحكم تواجدكم فى اسمرا و بحكم ان الارشيف لتنظيم
    التحالف كله بايديكم هناك.

    سؤال تانى,

    اذا كان اخونا عادل عبدالعاطى اهتم و كتب لمنظمات حقوق الانسان يطالبهم
    بسؤال البروف على التقرير النهاءى فى قضيه اخوك, هل كتبت انت? و لمن?
    و ماذا قلت? و ماذا قالوا هم لك? و لماذا ان وجدت لم تنشرها فى هذا
    البوست حتى الان? و لمصلحه من? و ان لم تكتب, فهذه قصه اخرى, لاكن لا بد
    ان تخبرنا لماذا

    قال نفتش على قشه فى كوم قش قال.

    و اقصد بها بحثكم الغير منطقى على ابن عوف بينما التقرير النهائى لدى
    الدكنور.

    وقلت لى كنت تحالف يا رأفت.

    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2006, 02:55 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)

    الأخ عبدالمنعم

    أتمنى أن تواصل حتى نستطيع قراءة كاملة.

    الأخ خالد عمار (البروف) لم يصلنى منه أى رد حتى الآن
    أرجو التعليق.

    تحياتى

    رأفت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2006, 03:12 PM

الطيب بشير
<aالطيب بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 5681

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    .



    تحياتى

    اخي رأفت

    رحم الله فقدكم الكبير

    God bless

    اخي رافت

    he is not dead

    may be we are!




    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2006, 04:21 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: الطيب بشير)

    Quote: اخي رافت

    he is not dead

    may be we are!

    عزيزى الطيب بشـير

    يسـعدنى وجودك

    ومشـتاقين كتير

    أخوك

    رأفت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2006, 11:35 PM

عبد المنعم ابراهيم الحاج
<aعبد المنعم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 22-03-2005
مجموع المشاركات: 5691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الاعزاء المتداخلون

    لك ااحية ونعتذر عن هذا التاخير في ايراد الرواية الاخيرة والتي نزيلها ببعض ماعلق في الذاكرة
    وقتها..ولاحقا ..وبالمرة اعلن حقيقة موقفي من هذا التنظيم الذي لا وجود له الآن بالاساس ..

    رواية#7


    قد يتساءل البعض اين الرواية الخامسة...فأقول الرواية رقم 5 هي الرواية الرسمية التي تضمنها التقرير التنظيمي...


    الفاتح ديمقراطية أو طائف الحادوري التقيته اول مرة في مدينة "قرمايكا" الحدودية التي مكثت
    عندها قرابة ال15 يوما لانني وصل اليها مريضا لظروف المغامرة والرحلة من السودا ن الي الميدان
    والطرف النفسي الذي سبق ذلك ...لقد اهتم بي غاية الاهتمام وسهر اليالي بقربي وهو ينتزع دربا
    او يحقنني ببعض الكلوركوين ..وبعض الفايتمينات ..تحمل هذيان الحمي وسهرجة المرض بقلب أبيض
    وقتها كان مسؤلا ميدانيا لاعمال منظمة أمل للرعاية الاجتماعية..وهو كم من المرات حمل ادويته
    علي ظهر جمل ليعالج مريضا في مناطق نائية بين الاودية والجبال وقتها لم نكن للمنظمة عربة
    تحتمل طبيعة المنطقة القاسية ..هذه الشهادة اوردها في حقه رقم اختلافي معه في مسائل مثار جدل
    داخل التنظيم وهذا حقه لا نقمطه...ومثله الكثيرون الذي قدموا كل خدماتهم وتكاليفهم بروخ
    التفاني والاخلاص وسوف اكتب عنهم في يوم ما .

    عندما غادر الشهيد ميلاد في رحلته الاخيرة الي قرورة ..كان الفاتح ديمقراطية بصحبته..وقتها كان
    مستمرا بين تيم المنظمة التي كانت علي خلاف جذري مع التنظيم انتهي الي الانشقاق الاول بقيادة
    المقاتل عبد العزيز دفع الله رئيس الدائرة السياسية آنذاك بتحالفة مع د.جمال هاشم خليل
    ذلك الانقسام شكل البذر ة الاولي للاستقطاب في التنظيم وخلخل وحداته وجعل الشكوك والظنون
    التي طالت المقاتلين تجعل الكثيرون يغادرون التنظيم الي المزارع والي معسكر اللاجئين "حسحس "
    المنتقل لاحقا الي معسكر"ألبو"..في هذه المرحلة اشتدت وطاة السرية والامن في التنظيم ونمت
    الخلافات حتي بين افراد المقاتلين .

    عاد الفاتح ديمقراطية من قرورة بعد استشهاد المقاتل سليمان ميلاد بعد فترة قصيرة معه
    علي نفس المامورية المقاتل ياسر محمد علي الجزار "ود الشيخ" لان ابيه هو شيخ سوق منطقة
    غرب القاش بكسلا .."ود الشيخ هو مسئول الامن بقطاع قرورة" التقيتهما في فندق "ود اليف"
    وهي المرة الاولي التي اسمع فيها رواية تفصيلية عن الحدث بعد الرواية الرسمية المقتضبة
    ذكر ان المدعو تاجر كلام تم تجنيده من قبل الجبهة الاسلامية في الفترة التي كان يبتعد في
    المدعو تاجر كلام بالاغنام خارج منطقة الاستطلاعات العسكرية...بعد ان اسرته مجموعة من عناصر
    قوات الجبهة الاسلامية ...وتم تجنيده بمغريات مالية علي ان ينفذ عملية اغتيال القائد
    سليمان ميلاد ..الذي تمكن مرار من الصمود في وجه محاولات النظام لاسترداد منطقة قرورة
    عتيربا عقيتاي ومناطق اخري..وبالفعل تمكن النظام من الاستيلاء علي تلك المناطق بعد فترة وجيزة
    من مقتل الشهيد ميلاد ..الجدير بالذكر ان المقاتل الفاتح دمقراطية كان من المخلصين لدكتور جمال لكنه عاد من قرورة مستقيلا من المنظمة ليرجع صفوف التنظيم.

    المقاتل ياسر مسؤول الامن لم تتوفر لي مساحة كافية للحوار معه اولها قد يفسر سؤالي
    كنوع من التجاوز للسرية والامن ..برغم ما نحظاه نحن في الاذاعة من ثقة كبيرة وسط
    المقاتلين ..ولكنه اشار الي الحادثة بصورة لا تختلف عن الرواية الرسمية.

    انتهت الرواية.


    تصوري للحدث والدوافع ..


    ليس هنالك من الاسباب ما يدعو لتصفية الشهيد من قبل التنظيم الا اذا كانت هنالك دوافع
    ذاتية ...هنالك شائعة وردت قبل مقتل الشهيد ..بان بعض القادة الميدانيين قاموا
    باعتقال الشهيد سليمان في مكان اقامته لمدة يومين لاسباب لم اتحصل علي معلومةتنفي او تثبت ذلك..وكما قلت ليس هنالك مبررا كافيا من قبل قائد التنظيم لتصفية المقاتل ميلاد..
    برغم ان الاحساس العام للمقاتلين ينجرف الي توريط القائد "بولس"رحمه الله الذي قام بتنفيذ
    الحكم علي الجاني ..ولان الطريقة التي نفذ بها الاعدام بتلك السرعة مع تعدد الروايات حول
    ذلك ترسب في ذاتي بان الامر لا يخلو من المؤامرة ولكن لا استطيع ان اتهم جهة بعينها
    وان الرواية الرسمية لم تلامس المنطق في ذاتي ..بل اصبحت في نفسي اضعف مليون مرة حتي
    من تلك الشائعات ...فهنالك من له مصلحة وقتية بابعاد الشهيد ميلاد عن طريقه..وهنا
    يكمن حجر السؤال :

    - من هو ذلك الشخص؟


    بالنسبة للتنظيم فانا غادرته في زمن لم يعد فيه من يتقبل استقالتك ..لانني اعتقد الفكرة
    انهزمت واصبحت مجرد تاريخ غامض يقتات منه البعض ..ويتاجرون لا استثني اي شخص لا يعترف
    بانهزام هذا المشروع..من الجانبين وان كنت محسوبا من مجموعة تيسير من قبل مجموعة ابوخالد
    لا لسبب الا لانني جاهرت برأي بمشروعية قرار الجلس المركزي الذي اعتقد بانه مؤسسة تنظيمية
    ديمقراطية.

    ومع السلامة

    منعم ابراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2006, 01:55 AM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: عبد المنعم ابراهيم الحاج)

    Quote: الاعزاء المتداخلون

    لك ااحية ونعتذر عن هذا التاخير في ايراد الرواية الاخيرة والتي نزيلها ببعض ماعلق في الذاكرة
    وقتها..ولاحقا ..وبالمرة اعلن حقيقة موقفي من هذا التنظيم الذي لا وجود له الآن بالاساس ..

    رواية#7


    قد يتساءل البعض اين الرواية الخامسة...فأقول الرواية رقم 5 هي الرواية الرسمية التي تضمنها التقرير التنظيمي...


    الفاتح ديمقراطية أو طائف الحادوري التقيته اول مرة في مدينة "قرمايكا" الحدودية التي مكثت
    عندها قرابة ال15 يوما لانني وصل اليها مريضا لظروف المغامرة والرحلة من السودا ن الي الميدان
    والطرف النفسي الذي سبق ذلك ...لقد اهتم بي غاية الاهتمام وسهر اليالي بقربي وهو ينتزع دربا
    او يحقنني ببعض الكلوركوين ..وبعض الفايتمينات ..تحمل هذيان الحمي وسهرجة المرض بقلب أبيض
    وقتها كان مسؤلا ميدانيا لاعمال منظمة أمل للرعاية الاجتماعية..وهو كم من المرات حمل ادويته
    علي ظهر جمل ليعالج مريضا في مناطق نائية بين الاودية والجبال وقتها لم نكن للمنظمة عربة
    تحتمل طبيعة المنطقة القاسية ..هذه الشهادة اوردها في حقه رقم اختلافي معه في مسائل مثار جدل
    داخل التنظيم وهذا حقه لا نقمطه...ومثله الكثيرون الذي قدموا كل خدماتهم وتكاليفهم بروخ
    التفاني والاخلاص وسوف اكتب عنهم في يوم ما .

    عندما غادر الشهيد ميلاد في رحلته الاخيرة الي قرورة ..كان الفاتح ديمقراطية بصحبته..وقتها كان
    مستمرا بين تيم المنظمة التي كانت علي خلاف جذري مع التنظيم انتهي الي الانشقاق الاول بقيادة
    المقاتل عبد العزيز دفع الله رئيس الدائرة السياسية آنذاك بتحالفة مع د.جمال هاشم خليل
    ذلك الانقسام شكل البذر ة الاولي للاستقطاب في التنظيم وخلخل وحداته وجعل الشكوك والظنون
    التي طالت المقاتلين تجعل الكثيرون يغادرون التنظيم الي المزارع والي معسكر اللاجئين "حسحس "
    المنتقل لاحقا الي معسكر"ألبو"..في هذه المرحلة اشتدت وطاة السرية والامن في التنظيم ونمت
    الخلافات حتي بين افراد المقاتلين .

    عاد الفاتح ديمقراطية من قرورة بعد استشهاد المقاتل سليمان ميلاد بعد فترة قصيرة معه
    علي نفس المامورية المقاتل ياسر محمد علي الجزار "ود الشيخ" لان ابيه هو شيخ سوق منطقة
    غرب القاش بكسلا .."ود الشيخ هو مسئول الامن بقطاع قرورة" التقيتهما في فندق "ود اليف"
    وهي المرة الاولي التي اسمع فيها رواية تفصيلية عن الحدث بعد الرواية الرسمية المقتضبة
    ذكر ان المدعو تاجر كلام تم تجنيده من قبل الجبهة الاسلامية في الفترة التي كان يبتعد في
    المدعو تاجر كلام بالاغنام خارج منطقة الاستطلاعات العسكرية...بعد ان اسرته مجموعة من عناصر
    قوات الجبهة الاسلامية ...وتم تجنيده بمغريات مالية علي ان ينفذ عملية اغتيال القائد
    سليمان ميلاد ..الذي تمكن مرار من الصمود في وجه محاولات النظام لاسترداد منطقة قرورة
    عتيربا عقيتاي ومناطق اخري..وبالفعل تمكن النظام من الاستيلاء علي تلك المناطق بعد فترة وجيزة
    من مقتل الشهيد ميلاد ..الجدير بالذكر ان المقاتل الفاتح دمقراطية كان من المخلصين لدكتور جمال لكنه عاد من قرورة مستقيلا من المنظمة ليرجع صفوف التنظيم.

    المقاتل ياسر مسؤول الامن لم تتوفر لي مساحة كافية للحوار معه اولها قد يفسر سؤالي
    كنوع من التجاوز للسرية والامن ..برغم ما نحظاه نحن في الاذاعة من ثقة كبيرة وسط
    المقاتلين ..ولكنه اشار الي الحادثة بصورة لا تختلف عن الرواية الرسمية.

    انتهت الرواية.


    تصوري للحدث والدوافع ..


    ليس هنالك من الاسباب ما يدعو لتصفية الشهيد من قبل التنظيم الا اذا كانت هنالك دوافع
    ذاتية ...هنالك شائعة وردت قبل مقتل الشهيد ..بان بعض القادة الميدانيين قاموا
    باعتقال الشهيد سليمان في مكان اقامته لمدة يومين لاسباب لم اتحصل علي معلومةتنفي او تثبت ذلك..وكما قلت ليس هنالك مبررا كافيا من قبل قائد التنظيم لتصفية المقاتل ميلاد..
    برغم ان الاحساس العام للمقاتلين ينجرف الي توريط القائد "بولس"رحمه الله الذي قام بتنفيذ
    الحكم علي الجاني ..ولان الطريقة التي نفذ بها الاعدام بتلك السرعة مع تعدد الروايات حول
    ذلك ترسب في ذاتي بان الامر لا يخلو من المؤامرة ولكن لا استطيع ان اتهم جهة بعينها
    وان الرواية الرسمية لم تلامس المنطق في ذاتي ..بل اصبحت في نفسي اضعف مليون مرة حتي
    من تلك الشائعات ...فهنالك من له مصلحة وقتية بابعاد الشهيد ميلاد عن طريقه..وهنا
    يكمن حجر السؤال :

    - من هو ذلك الشخص؟


    بالنسبة للتنظيم فانا غادرته في زمن لم يعد فيه من يتقبل استقالتك ..لانني اعتقد الفكرة
    انهزمت واصبحت مجرد تاريخ غامض يقتات منه البعض ..ويتاجرون لا استثني اي شخص لا يعترف
    بانهزام هذا المشروع..من الجانبين وان كنت محسوبا من مجموعة تيسير من قبل مجموعة ابوخالد
    لا لسبب الا لانني جاهرت برأي بمشروعية قرار الجلس المركزي الذي اعتقد بانه مؤسسة تنظيمية
    ديمقراطية.

    ومع السلامة

    منعم ابراهيم


    for the documentation

    thank you
    منعم ابراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2006, 01:58 AM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    I will do Raffat,just I am waiting for some time....

    (عدل بواسطة خالد عمار on 02-09-2006, 02:00 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2006, 08:14 AM

أمير بابكر

تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 117

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: خالد عمار)

    كتب الأخ عبد المنعم إبراهيم الحاج
    تصوري للحدث والدوافع ..


    ليس هنالك من الاسباب ما يدعو لتصفية الشهيد من قبل التنظيم الا اذا كانت هنالك دوافع
    ذاتية ...هنالك شائعة وردت قبل مقتل الشهيد ..بان بعض القادة الميدانيين قاموا
    باعتقال الشهيد سليمان في مكان اقامته لمدة يومين لاسباب لم اتحصل علي معلومةتنفي او تثبت ذلك..وكما قلت ليس هنالك مبررا كافيا من قبل قائد التنظيم لتصفية المقاتل ميلاد..
    برغم ان الاحساس العام للمقاتلين ينجرف الي توريط القائد "بولس"رحمه الله الذي قام بتنفيذالحكم علي الجاني ..ولان الطريقة التي نفذ بها الاعدام بتلك السرعة مع تعدد الروايات حول ذلك ترسب في ذاتي بان الامر لا يخلو من المؤامرة ولكن لا استطيع ان اتهم جهة بعينها وان الرواية الرسمية لم تلامس المنطق في ذاتي ..بل اصبحت في نفسي اضعف مليون مرة حتي
    من تلك الشائعات ...فهنالك من له مصلحة وقتية بابعاد الشهيد ميلاد عن طريقه..وهنا
    يكمن حجر السؤال :

    - من هو ذلك الشخص؟

    كتب عبد المنعم إبراهيم قبلها
    العزيز رافت ميلاد

    لك التحية وانت تفتح هذا الشريان سنزيد من اتساعه ...حتي يعرف الجميع اي قدر يحمله ذلك الشهيد واي غدر يحمله الرفاق ...واي قدرا رمي فوهة تلك الغدارة علي ذاك الجسد النبيل ...



    كتب الأخ الصادق
    خاتمة القول بصرف النظر عن ما جري داخل التحالف من أخطاء (وأتحمل ذلك كجزء من التنظيم)، إلا أن الرواية الرسمية (في نظري) هي حقيقة ما حدث، وموضوع الفاكس لا أريد أن أقول أنه ملفق، ولكن ما ورد فيه لم يذكره اي شخص من الذين عاصروا الحادثة، ولك أن تلاحظ يا أخ رأفت أن التحالف (إنشق) لجناحين، وتبودلت الإتهامات ولكن لم يقل (علي حسب علمى) أياً من الطرفين أن الشهيد ميلاد تمّ إغتياله نتيجة لمؤامرة ما.

    كتب الأستاذ رأفت
    الأخ الصادق إسماعيل
    إفادك واضحة وهذه أول مرة يصلنى وصف قريب من الحدث فحديثك عن الأسماء
    و الأماكن وتحليلك أجد فيه الكثير مما يخاطب العقل. (ولا أخفى عليك عند إجتماعى
    بالعميد عبد العزيز خالد والعميد عصام الدين مرغنى وآخرون خرجت مقتنعآ ومرتاح البال ) ولكن جد الكثير وتوالت الأحداث وزاد الغموض وكما زكرت للبروفسـير تيسـير هناك الكثيرون المتبرعون .

    كتب رأفت مخاطبا تيسير محمد أحمد
    أمنت على خبر صحيفة الصحافة لقد أضفت :

    أضيف الي كل ذلك أن حالة الشهيد سلميان ميلاد لم تكن الوحيدة التي لم يكن جل قيادة التنظيم علي علم تام بكافة ملابساتها بل أن الوثائق التي وصلت الي ايدينا لاحقا تشير الي العديد من الحقائق التي لم تملك بشكل كافي لقيادة التنظيم و عضويته و مقاتليه فى كل المواقع.
    أين الحقائق التى وصلت إلى أيديكم لاحقآ ؟

    كتب الأخ بكري الجاك
    عودة الي صلب الموضوع الشهيد ميلاد. سمعت كما غيري من المقاتلين الموجودين باسمرا الرواية المذكورة حول اغتيال سليمان تاجر كلام لميلاد، وبعلمي بكيفية ادارة خيوط المؤامرات داخل ذلك التنظيم لم أصدق هذه الراوية فى حينها ولا الآن بالرغم من أنه لم تتوفر لي الادلة القاطعة لتوجيه اصابع الاتهام الي قائد التنظيم الا ان قرائن الاحوال ربما تشير الي ضلوعه بشكل ما في تلكم المأساة

    كتب رأفت
    جلسـنا يومين ننتظر إفادة بكرى الجاك !!
    و أتى بكرى الجاك و أدلى بإفادته ... ويا ليته لم يأتى !
    هل منكم من من قرأ و لم يبكى ؟ ولم يشـعر بالعار ؟ ولم يشعر بالزل والهوان ؟
    هل هذا الحلم الزى كنا نعيشـة ؟ يتحول كابوس سـيطاردنا الى يوم الدين!
    أهذا هو التنظيم الذى كنا نختال بإسـمه على ضفاف (الراين) ؟ وأبناؤنا يموتون فى العراء ويقتلون بعضهم البعض ويقتلهم العطش والمرض وهم طواعية يقاتلون بإسـم الحـرية.

    كتب الصادق
    الأخ رأفت
    كما قلت لك كان موضوع استشهاد صديقي سليمان ميلاد إحدى الأشياء التى بذلت جهد كبير بشكل شخصي وخاص لاتقصي ذلك وقد وعدت (نعمى) بنت الشهيد أن أبذل كل ما في وسعي لا أعرف ماذا حدث، وقد قلت أن الرواية العامة هي الرواية الصحيحة فيي نظري (ما لم يثبت العكس) بدليل مادى قوي، مثلاً أنا قرأت التقرير الذي كتبه المقاتل بولس وجاء من قرورة لتقديمه لقائد التنظيم آنذاك عبدالعزيز خالد (وللعلم فقد أطلعت عليه دون إذن المقاتل بولس) فقد تصادف أنه وصل من قروروة لمقر التنظيم وبعد دقائق خرج للعشاء وترك أشياءه معى في الغرفة التى كنت اقيم بها وهى ايضاً كانت تستخدم كمخزن، وعلى العموم ما يهمنى هو أنه أشار للتحقيق مع (القاتل) تاجر كلام وذكر أن التحقيق تمّ توثيقه بكاميرا فديو، وذكر لي ذلك أيضاً الصديق ياسر ود الشيخ وعبد العزيز آدم وهو الشخص الذي كان مع الشهيد ميلاد لحظة استشهاده، وعلى العموم كان كل ما قاله القاتل (حسب ما سمعت من المصادر أعلاه) أنه قتله فقط دون اى تبرير ودون ذكر أن يقول أن هناك من أوعز له بذلك.
    بعد عودة تيسير من قرورة سألته أيضاً هل هناك شئ يمكن أن يكون غامضاً في الحادث، فأجابنى ليس هناك تضارب في الروايات،ثم أضاف (أنا ما عارف ليه هم قتلوا تاجر كلام طوالى كانوا يخلوهو عشان ما تكون في اشاعات)، وكان يقصد بالإشاعات الكلام الذي كان يدور في أسمرا تلك الأيام، خصوصاً من ناس حزب الأمة أن التحالف (صفّي سليمان ميلاد)، وقد كان ذلك الكلام من باب الكيد السياسي أكثر منه كلام عن وقائع، فحزب الأمة لم يكن له أى تواجد بمنطقة قرورة.

    كتب الأخ بكري الجاك
    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد و كل ما فهمته من الحديث عن الوثائق هو ما يثبت تورط التنظيم فى انتهاكات لحقوق الانسان التي ليس بالضرورة أن تحتوي علي ما يثبت ادانة شخص بعينه فى تدبير حادثة اغتيال سليمان ميلاد.

    قال بكري الجاك
    ? الاشارة التي وصلت من قائد التنظيم العميد خالد من قيادة الميدان مكان تواجده ساعة وقوع الحادثة، فنص الاشارة الذي وصل الي مقر أمانة التنظيم بكرن والتي استلمها كل من الاخ مجدي سيد احمد المقيم بالسودان حاليا والاخ محمد محمد عثمان ابنعوف المقيم بكندا

    ونفى بكري الجاك قوله (والتي استلمها كل من مجدي سيد أحمد و...)
    اولا انا لم اقل ان مجدي سيد أحمد شخصيا استلم الاشارة


    كتب بكري الجاك
    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد و كل ما فهمته من الحديث عن الوثائق هو ما يثبت تورط التنظيم فى انتهاكات لحقوق الانسان التي ليس بالضرورة أن تحتوي علي ما يثبت ادانة شخص بعينه فى تدبير حادثة اغتيال سليمان ميلاد

    كتب رأفت على أحد المتداخلين
    عن سؤالك هذا الموضوع يفتح الآن فقط . فتح بقوة فى عام 2000 وفى 2004 وسأمدك بالروابط الهامة والمتوفرة. وأنا فتحته الآن بعد تأنى وجمع معلومات كثيرة. و هنا أريد كشف الملابسـات كاملة وصوتكم عاليآ لأن هذا البوست سيكون مستند أمهره بتوقيعاتكم للحصول على تفويض بالتقصى والمحاسـبة لكل الجهات المورطة لكى لا تضيع دماء الشهداء وثورة الشـرفاء فى صفقات السـياسة وتجار الموت. وهذه مهمة الأحياء منا.

    الأستاذ رأفت
    مجدي سيد أحمد لا يزال يعمل استاذا في جامعة الأحفاد وكما قال لي سيواصل فيها، إذا لزمك الاتصال به
    ها أنت تتابع وتقرأ ما كتب فأرجو أن تكشف لنا الملابسات الكاملة التي ذكرتها كما وعدت حتى تحصل على ذلك التفويض الذي تأمله.
    تقديري
    أمير بابكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2006, 08:39 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: أمير بابكر)

    Quote: ألأخ عماد شملت

    يبدو انك دخلت بوست غلط.....

    لأنو هنا مافي نقيذ وحفله وهيصه وكلام شفع..

    الموضوع فيهو مسؤليه واضح أنك ليست اهل لها


    أسئلة مشروعة و فى صلب الموضوع...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2006, 08:44 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Nazar Yousif)

    Quote: سؤالي لماذا حكم علي القاتل بهذه السرعه في اربعه ساعات ( كشهداء رمضان ) ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟

    من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟

    ولماذا قام هذا التنظيم؟ وما دوافعه .؟؟؟؟؟

    هل من اجل استعادة الديمقراطيه والحريه ....؟؟؟؟؟



    أسئلة مشروعة تحتاج الى شفافية
    نزار يوسف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2006, 10:54 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 22-04-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    رافت ... استلمت في بريدي الخاص الرسالة التالية من د. تيسير محمد احمد علي بتاريخ سبتمبر 2006 ( التوقيت 9:45 مساء -+4 GMT بتوقيت مكان تواجدي وقراته صباح 3 سبتمبر 7:45 صباحا .. اشار المرسل الي انه لم يستلم الرسالة التي اشترت اليها في المنتدي ولكنه قراءها من المنتدي ..عموما حسب ما ستقرا فهو يجيب علي اسئلتك كما قرائها في المنتدي وتاكيد لك
    لك سابعث لك رسالته الاصلية مع الوثيقة ادناه ... وسيكون هذا اخر دوري كحلقة اتصال مساعدة لك بينك وبين تيسير وانت لديك ما يمكنك الاتصال به مباشرة ان اردت كما ذكرت انا سابقا ..وقد كان دوري شخصيا لعلاقة شخصية بتيسير و استجابة لنداءك ومن واجبي كسوداني وفي ذات الوقت اشير الي انني وربما كل المتداخليين لا يجدون رسائل مشابهة او اهتمام بما تنشره وبالمداخلات من القادة الاخريين لتنظيم التحالف او قيادة مكتبهم التنفيذي ونتوقع منهم استجابة واداء حضاريا طوعيا مشابه لما قام به تيسير من الاستجابة والاتيان برسائل توضيحية لنعرف نحن السودانيون الذين نقرا هذا وجهة نظرهم وفقا لادوارهم ومسئوليتهم القيادية والتنظيمية وصولا الي حقيقة افردت لها انت هذا المنبر ولنبتعد عن التاويلات والاستنتاجات والمساجلات الشخصية والتعليقات التي فيها من مرارات علاقات سابقة او حالية التي هي ضارة لهم وللجميع .ومداخلات غيرهم من افراد التنظيم لاتلغي او تكفي عن ردودهم كمسؤليين وقادة لتنظيمهم وربما تشوش من لم يكن في التنظيم كحال غالبيتنا هنا اكثر مما توضح فهي مساجلات بين اعضاء تنظيم اختلفت بهم الدروب ولم يكونو في قمة هرم التنظيم ان كان هنالك هرم تنظيمي كما هو المتوقع . كلمتهم- اي القائد ونوابه و قادة المكاتب التنفيذية- تبعدنا عما يسئ ويشتت الفكر وقول الحقيقة مهما كانت مؤلمة فهي من مآثر البشر و سمو مكانتهم ومعدنهم.. المهم هنا الحقيقة في موضوع واحد معين وهو الشهيد سليمان ميلاد وتشعبات المساجلات الي امور اخري تنظيمية او شخصية غير الموضوع الاساسي يشتت الجهد ..نرجو تركيزا يساعد الجميع ...
    ودمتم
    ابوبكر


    Quote: السبت 2 سبتمبر 2006

    الأخ رأفت ميلاد، تحية طيبة:
    في رسالتي الأولي للبورد حول استشهاد المناضل سليمان ميلاد، والتي أكدت عليها لاحقاً بالتعليق، كنت أعتقد أنني قد أوفيت بكل ما أعرفه حول هذا الموضوع، لكن يبدو أنك أنت وبعض الأخوة المشاركين في النقاش رأيتموها غير وافية أو غير واضحة. لذلك سأجيب على الأسئلة التي طرحت حتى أسهم في إيضاح ما عرفته. وستكون هذه آخر مشاركة لي حول هذا الموضوع، لأنني ذكرت لكم كل ما أعرفه.
    ولكن قبل أن أدخل في أي ردود أود أن أؤكد لك أنني علمت من بعض الأخوة نشرك في البورد رسالة لي، وتذكر أيضاً أانك أرسلتها لي في بريدي الخاص، ما أود توضحيه أنه وحتى هذه اللحظة مساء السبت، لم تصلني أي رسالة منك تحوي أسئلة، وعليه؛ وحتى تكون إجاباتي وافية، لآبد ان تدرك اني وقت استشهاد المناضل سليمان حقيقة ام اكن ولا كنت في يوم الأيام المسئول المباشر من العمل العسكري، ولا من القيادات الميدانية، لأنها كانت "دائرة" منفصلة يتولى شأنها رئيس الدائرة العسكرية العميد (م) عصام الدين ميرغني، والمسئولية الكلية للقائد العام ورئيس المكتب التنفيذي العميد (م) عبدالعزيز خالد؛ حتى جاءت قرارات المجلس المركزي في أبريل 2004م بتجميد المكتب التنفيذي بكامله وأعادت تشكيل الدوائر في لجان تسيير تنتهي مهامها بإكمال الوحدة مع الحركة الشعبية.
    وما يعرفه الكثيرون من أعضاء االتنظيم هو الإشكاليات التي ولدها الفصل الحاد بين الدائرة العسكرية والسياسية وفرض سياج من السرية المفرطة بدعوى أننا في حالة حرب ضد عدو شرس. وهذه القضية كانت أحد مصادر توتر الأوضاع داخل التنظيم لأن بعض العضوية وبالذات نحن في الدائرة السياسية بعد أن أصبحت مسئول عنها في الجزء الأخير من عام 2000 كنا نرى توحيد العمل السياسي في كافة مناحي التنظيم. بينما كان رأي القائد العام وكذلك رئيس الدائرة العسكرية أن العمل السياسي في الميدان ووسط القوة المقاتلة يجب أن يكون مفصول تماماُ وتتحمل مسئوليته شعبة التوجيه السياسي التابعة للدائرة العسكرية، حتى لا تكون للدائرة السياسية مواقع في الميدان. وترتب على هذا الوضع فصل في إختيار وقبول العضوية بين القوات المقاتلة حتى وصلت درجة كنت أفاجأ فيها بقبول أعضاء في التنظيم بالرغم من إعتراض الدائرة السياسية، وهذه قضية تعرضت لها بالتفصيل في مذكر قدمتها للمكتب التنفيذي بتاريخ 15 يونيو 2003 أي قبل إنفجار المشاكل داخل التحالف.
    ولعل هذا التفصيل يرد على النقطة (4) في الخطاب الذي وجهته لي وذكرت ـ أنا ـ أعلاه أنني لم أستلمه وزرت الموقع وقرأت الخطاب ليكون ردي عليك شافياً. وأقصد بذلك السؤال رقم (4) عن كيفية إستيعاب التنظيم لشخص وصفته "الرواية الرسمية" بأنه مختل العقل. سؤالك أذاًـ وبسبب الفصل بين الداوئر الذي ذكرته لك وخاصة إن الحدث المأساوي تم قبل قرارات المجلس المركزي 2004 ـ يجب أن يوجه لقيادات العمل العسكري من رئيس لتلك الدائرة والقائد العام.
    الأخ رأفت، وبما أنني قد قرأت الخطاب بعد زيارتي الآن للموقع وبعدما سطرت ردودي على التساؤلات التي تواترت خلال الأيام الماضية والتي تضمنت العديد من النقاط التي تذكرها في خطابك الذي إطلعت عليه الآن؛ وكسباً للوقت لن أعيد كتابة ردي على نقاشات الأيام الماضية في مجمل النقاط التي غطاها ردي والنقاط التي لم ترد في ذلك الرد وتطرحها أنت في تساؤلاتك. وعلى الأخص ستجد أنني رديت بإسهاب على سؤالك رقم (7) عن الفاكس، خاصة أنني مندهش لأسقاط الفاكس الذي ذكرت لك في مداخلتي السابقة أنني أرسلته وأوضحت لك أن الفاكس الآخر المطبوع بالآلة الكاتبة صادر من قيادة الميدان، فلا علم لي بتفاصيله ولم أتلقاه وستجد الرد الشافي عليه. كذلك ستجد ردود مفصلة على السؤال رقم (6) وباقي الأسئلة.

    ولكي أوفر على البعض المشقة فإن عدد من النقاط التي سأرد بها على النقاش ليست جديدة، فإن مدخلي هو المؤتمر الصحفي للتحالف في صباح الأربعاء 29 ديسمبر 2005 والذي تطرق للكثير من القضايا الواردة في مسيرة االنقاش الدائر فى المنبر وكنت أوضحت من خلاله:-

    • "...يؤسفنا أن نعلن أن التحقيقات والتحريات الأولية قد كشفت لنا عن تجاوزات خطيرة وانتهاكات فعلية لحقوق الإنسان، مرتكبة كلها ضد أعضاء من التنظيم، وفى الميدان وجدنا زنازين من الصاج فى المنطقة التى تتميز بدرجة حرارتها العالية جدا، وتكاد تكون أفران بدلا عن زنازين، وجدنا أيضا حفر للحبس تحت الأرض. وثّـقنا كل هذا، وقمنا بردم الحفر وإزالة الزنازين ولم نكن نرغب فى إبقائها ولا للذكرى، فهى ذكرى جد مريرة".
    • "... من أبشع الأشياء أننا وجدنا ملفات فى شعبة الإدارة والأمن، تحوى أسماء العديد من المقاتلين الذين دلت التحريات على أن التعامل معهم كان بأسلوب مجافى للعدالة، بدون تحريات أو محاكمات، وتمت حالات إعدام بسبب هذا وانتشرت بمواقع كثيرة فى طوقان وقرورة، وحتى مينزا فى النيل الأزرق. وهذه الإعدامات مثبتة فى الملفات التى عثرنا عليها".
    • "...أصرينا على عدم التستر على هذه الجرائم وعدم السكوت، لأنها تمس العمل المعارض كله، فهى قضية مؤلمة، خاصة أنها إرتكبت ضد مقاتلين إنضموا إلينا وكانوا مستعدين للتضحية بأرواحهم فى سبيل الوطن والديمقراطية والسودان الجديد".
    • "...إتخذنا قراراً فى التحالف بتحويل كامل الملف والأسماء لجهة محايدة مختصة بحقوق الإنسان لتقوم بمهام التحقيق كاملة".
    • "...نحن مسئولين أخلاقياً وسياسياً تجاه هذه الجرائم التى تم ارتكابها بحكم عضويتنا فى التحالف حين تم إرتكابها ونعلن عن استعدادنا التام للخضوع للتحقيق وللمثول أمام القضاء للتحقيق أو الشهادة ونتعهد باسم كل العضوية أن نقوم بتوصيل كل المعلومات المطلوبة".

    من ضمن الأسئلة ا لتي وردت في المؤتمر الصحفي كان سؤال مباشر عن الشهيد: "من القضايا المثيرة إغتيال سليمان ميلاد، هناك معلومات حول إشارة وردت من القائد العام حينها بالإعدام الفورى لقاتله، ما هى صحة هذه المعلومات:؟ فايز السليك (الحياة)

    *الرد*: " القائد سليمان ميلاد من أميز القيادات التى عملت بالتحالف وقد كانت قضية اغتياله وما زالت محل اهتمامنا وتحرياتنا، أما الإشارة اللاسلكية التى ذكرتها فلدينا معلومات مؤكدة بأن القائد العام السابق قد أصدر بالفعل هذه الإشارة، وأنه قد أرسلها بدون علم أعضاء المكتب التنفيذى حينها، وقد كان رئيس المكتب التنفيذى والقائد العام (سابقاً)، ورئيس دائرته العسكرية العميد (م) عصام الدين ميرغنى، مسئولين مسئولية مباشرة عن التحقيق فى الحادث، والأخير تم تكليفه رسمياً من قبل المكتب التنفيذى آنذاك لرئاسة لجنة تحقيق ثلاثية. غير أنه أستقل أول طائرة بصحبة العضو الثانى فى اللجنة إلى القاهرة حيث يقيم. وقد كنت العضو الثالث فى اللجنة وكنت مسئول العلاقات الخارجية حينها، وكنت العضو الوحيد من اللجنة المذكورة الذى نفذ التكليف، ورفعت تقريراً حول الحادث للمكتب التنفيذى".(إنتهي نص الردفي المؤتمر الصحفي)
    الجدير بالذكر أن الإشارة المذكورة لم يشير إليها أحد قبل أو أثناء رحلة تقصي الحقائق التي قمت بها لقرورة، وبالتالي يا أخ رأفت في الرد على سؤالك رقم (3) في خطابك المنشور بالموقع، فأن هذه الإشارة لم ترد في التحقيق وإنما تكشفت الشهادات حولها بعد التغير الذي جري في هيكلة التنظيم وتجميد مكتبه التنفيذي وقرارت المجلس المركزي في 2004، وحينها وفي إطار التحريات الجارية عن الخروقات لحقوق الإنسان تقدمت شهادات عديدة عن هذه الإشارة والتي كتب أخ رأفت أن أسرة الشهيد أخطرت من قيادة التحالف آنذاك بتفاصيلها بإعدم القاتل.
    في نهاية كل هذا الحديث عن الملابسات التي أحاطت بمقتل الشهيد سليمان ميلاد أود أن أوضح قناعتي بأنني لم أجد أي دليل ملموس يخالف الرواية الرسمية للحدث؛ بمعنى أنه لم يكن هناك فاعل لجريمة القتل غير سليمان تاجر كلام والذي أطلق النار من بندقية كلاشينكوف على القائد الشهيد سليمان ميلاد. وأنا مقتنع بهذه الرواية الرسمية. بالطبع هناك حديث وأقاويل وروايات كثيرة عن الدوافع وهذا أمر لايمكن بعد تنفيذ حكم الإعدام في القاتل الإطمئنان الكامل لحقيقة تلك الدوافع وأبعادها.
    وبما أنني لم أعرف شخصياً سليمان تاجر كلام(القاتل) ولا عندي تقييم له، لذلك لا أستطيع الخوض في الدوافع والأسباب. هذا لا يتعارض مع ماذكرته في المؤتمر الصحفي عن معلومات بأن القائد العام السابق أصدر إشارة بإعدام القاتل. لكن وعند مراجعتنا لأرشيف المكتب بأسمرا (وبه أرشيف إشارات صادرة وواردة) لم نجد الإشارة المعنية خلال الفترة التي تلت مقتل الشهيد ميلاد، علماً بأن أرشيف الإشارات موزع بين قيادة الميدان ومكتب التنظيم بكرن وأسمرا.


    (1) سألت: "صورة (الفاكس) ذكرتم بأنك شـخصيآ قد أرسـلتها وهذه حقيقة جديرة بالإهتمام أرجو توضيح ملابسـات إرسـال هذا (الفاكس) وما ورائه من القصد"؟؟؟.
    وتكرر سؤالك في الخطاب المعنون إلي والمنشور في البورد.
    إجابة: أولاً: للتوضيح: عند بدء النقاش كانت هنالك رسالتيّ (2) فاكس منشورتين بالصفحة الأولي. الأولي تعزية(بخط اليد) للآسرة والتنظيم علي فقدنا المؤلم للشهيد سليمان ميلاد. والثانية مطبوعة بالكمبيوتر معنونة من: القيادة، الي: ابوغسان (وهو العميد م. عصام الدين مرغني ـ رئيس الدائرة العسكرية).
    الفاكس الذي أشرت اليه في رسالتي الاولي ونشر في هذا الموقع (وسقط لاحقاً بعدما أعاد الاخ رأفت تصميم الصفحة الاولي حسب طلب بعض المشاركين في الحوار والذين اشتكوا من الحجم الكبير للصور)، هو الفاكس المكتوب بخط اليد (للتعزية) والذي دار جدل حول من هو مرسله (علي الرغم من ان السطر الاول فيه يوضح مصدره أمانة العلاقات الخارجية (التي كنت مسؤل عنها في المكتب التنفيذي) ومكاتب امريكا واوروبا ـ وقد أرسلته من شمال أمريكا حيث كنت أعمل وأقيم.
    واللافت للنظر في الأمر، أن هذا الفاكس كان موجوداً ـ الفاكس الذي أشرت إلى أنني مرسله ـ في البوست قبل إجراء تعديلاتكم والتي أزيل أثنائها وبعدها بقي الفاكس الآخر وحده (النسخة المطبوعة) بل أنه ظهر في الصفحة الاولي لثلاثة مرات على التوالي.
    هذا الفاكس الثاني(المطبوع) لا علاقة لي به ولم يصلني لانه اصلاً موجه لرئيس الدائرة العسكرية بصفته المسؤل المباشر عن الميدان بعد القائد العام الذي هو رئيس المكتب التنفيذي. وبما أن رئيس الدائرة العسكرية في ذلك الوقت كان يقيم في القاهرة تم ارساله له هناك من رئاسة الميدان (معسكر ابوديك) عبر مكتب أسمرا.
    وأمر إسقاط الفاكس المكتوب بخط اليد، وابقاء الفاكس الآخر، وتكرار نشره، خلق لبس واضح للذين انضموا للنقاش بعد تعديل رأفت للصور. فالقراء الغير متابعين للحوار من بدايته (وبعد إسقاط فاكس تعزية العلاقات الخارجية) أعتقدوا بأنني أتحدث عن الفاكس الذي بقي وتكرر نشره في الصفحة الاولي والذي لا علاقة لي به كما قلت، وأرفق لك يا أخ رافت الفاكس المشار اليه لتفادي المزيد من الارتباك.
    يا أخ رافت دفعني لهذا التوضيح المطول ما ذكرتة انت موخراً(-08-200630-3:49 م(
    موضوع الفاكس الذى إدخرته للحظات مثل هذه رد عليه الدكتور تيسـير بكلمتنين ونسـبه الى نفسـه والتعليل(بصفته الرسـمية) وصمت.
    واعتقد أنني اوضحت بما فية الكفاية أن الفاكس الذي اشير هو للتعزية وبخط اليد وهو (الذي بقدرة قادر اختفي ـ كما شرحت عاليه) وهو غيرالفاكس الذي تتحدث عنه الان والصادر من قيادة الميدان والتي من المعلوم هي ليست في امريكا الشمالية حيث كنت اقيم واعمل وانفذ مهام التحالف حتي نهاية 2000 عندما كلفت بمهام الدائرة الساسية بعد مغادرة عبدالعزيز دفع الله للتنظيم والذي كان المسئول عنها.
    ما اجده مثير للدهشة حقا ان يحدث هذا الخلط بين الفاكسين وانت الذي قمت بنشر الاثنين ولذلك كنت اتوقع علي الاقل ان تكون اقدر منا جميعاُ في متابعة الامر وتفادي الخلط الذي اتمني ان يكون اتضح الان. وهذا هو نص الفاكس:-



    ومن الواضح أن القصد من إرسال الفاكس هو المشاركة في احاسيس الفقد، إضافة لواجب العزاء فور معرفتي بالنباء مباشرة، وبصفتي الإعتبارية في التنظيم في ذلك الوقت كمسئول من العلاقات الخارجية وأعمل واقيم في الخارج وأحضر للميدان والاراضي المحررة لاجتماعات واعمال التنظيم الدورية.
    وقبل كل ذلك الغرض الاساسي هو تعبير عن احاسيس الفقد الشخصي والتقدير الأكيد للشهيد سليمان، وهذا السبب ذاته هو الذي دفعني في المقام الاول للتجاوب مع تساؤلاتك بدلاً عن التزام الصمت التام ـ وما اسهل ذلك.
    اما ان تصدق او لا تصدق ما اقول فذلك ما كان ابداً دافعي. واحمد الله اني مقتنع تماماً بما كتبت في هذا الشأن ؛ والله وحده يعلم خفايا الصدور.
    نقطة اخيرة ياأخ رأفت من الضروري شرحها لك لانك علي ما يبدو كنت بعيدا عن تنظيم التحالف وفعلاً كما اوردت (في رسالتك للمنبر 03:49 – 30-08-2006)) انك كنت "عضو غير عامل" وذكرت "... أريد أن أصل بأنى ليس لى أى علاقة بالإنشـقاق الأخير فى اتنظيم رغم كنت أتابع من البريد الألكترونى من رسـائل عصام مرغنى (الدورية) لكل الأعضاء وليست بصفة شخصية".
    واقع الامر أن هذة الرسائل لم تكن لكل الاعضاء وانما للمجموعة التي يخصها عصام ميرغني بتنويره خارج القنوات التنظيمية المعروفة. أهمية هذة النقطة "يظهر" انك دون ان تدري كنت تتلقي وجهه نظر لطرف واحد دون الاخر، "وربما دون ان تدري" ايضاً دُفع بك الي خانة غير محايدة.
    علي كلٍ كما اوضحت اعلاه فان ردي عليك ياتي في المقام الاول لتبجيلي لذكري الشهيد سليمان ميلاد، ثم ثانياً ايفاءاً للوعد الذي قطعته في المؤتمر الصحفي في ديسمبر 2004 بالاستجابة لاستفسارات اسر الشهداء. حيث ذكرت بالنص:
    "... الإعتبارات الإنسانية هى التى منعتنا من ذكر الأسماء، وكيف سنتعامل مع الأسر كان سؤال مركزى فى نقاشنا، وكان هناك سؤال داخل التنظيم أن ننشر كل الأسماء، وكان هناك رأى آخر يقول أن هذه ليست كل الأسماء، فى النهاية، راعينا مشاعر الأسر التى فقدت أبنائها وتعتقد أنهم موجودين بالتحالف ولا يصح فى الخُلق السودانى وعرف التعامل الإجتماعى نشر مثل هذه القائمة فى بيان، ولكن قصدنا أن ننشر أرقام تلفوناتنا فى البيان حتى نمكن الأسر المعنية من الإتصال، ونتعهد بأن أى منظمة حقوق إنسان معترف بها تتصل بنا نحن على استعداد للتعامل معها بكل تفاهم وكل صراحة وشفافية، ليس لدينا مانخفيه ولكن نراعى مشاعر أسر المقاتلين الذين نعدهم فقد حقيقى، لأنهم اختاروا تنظيمنا..." (إنتهى)


    (2) سألت: "(لا أزال أتسـاءل عن التقرير النهائى)... ذكر المعز أبو نورا بأن قوات التحالف قد رفضت قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمة بالشـأن السـودانى بالقيام بالتحقيق"؟؟
    إجابة:
    (أ) الجزئية الأولى عن التقرير:
    كما ذكرت لك في مشاركتي الاولي حول القضية، وعلقت عليها مؤكداً مرة أخرى، أن التقرير الذي ذكرته أنا وأعنيه، هو تقرير لتقصي الحقائق أجريته حول الحادث عندما ذهبت إلى قرورة من بعد تنفيذ حكم المحكمة الميدانية بالاعدام. وحسب الاجراءات اللائحية سلمت التقرير إلى رئيس المكتب السياسي العسكري آنذاك العميد (م) عبدالعزيز خالد. وكما ذكرت أيضاً بأنني أطلعت زملائي في المكتب شفاهة على فحواه. وحسب قواعد ونظم حفظ المعلومات بالتنظيم، فإن تقارير وإجتماعات ومحاضر المكتب السياسي العسكري آنذاك هي مسئولية من صميم اختصاص سكرتارية المكتب وليست من مسئوليتي الشخصية. عليه فأنا لا أحتفظ بنسخة لهذا التقرير عندي بل هي في أرشيف المكتب التنفيذي والذي كان آخر مسئول عنه هو فتحي عبدالعزيز المقيم حالياً بالقاهرة إضافة إلى العميد عبدالعزيز خالد.
    الجدير بالذكر (,كما ذكرت في المؤتمر الصحفي 29 ديسمبر2004) أن جزء كبير من وثائق التنظيم كان قد تعرض لعمليات إتلاف متعمد بالحرق او الالقاء في المراحيض (كما اثبتنا يالصور الرقمية المنشورة في الانترنت عندما فجعنا بالمشهد بعد دخولنا مواقعين ميدانيين للتحالف والتي كانت ايضاً قد تعرضت للتفخيخ بقنابل يدوية).
    وهذا الأمر سبق ان أشرت اليه في ذات المؤتمر الصحفي والمشار الية عاليه:-
    "... كان هناك تعتيم تام على كل ما يدور(حول خروقات حقوق الإنسان) وقد كانت تصلنا معلومات من خارج التنظيم وعندما نسأل فقد كان الرد دائماهذه مكايدات سياسية)، وفى الميدان أيضا كان التعتيم على أسوأ ما يكون. وفى الفترة الأخيرة وأثناء الأزمات التنظيمية فى 2003 حدث أن إلتقيت ولأول مرة ببعض الذين انتهكت حقوقهم وتعرضوا للتعذيب. وأثرت هذا الأمر في إجتماع للمكتب التنفيذي بحضور قيادات ميدانية وتصدى لي رئيس المكتب التنفيذي بتأكيده أن الدائرة السياسية تؤلب عضوية التنظيم على الدائرة العسكرية.(!)... حسم هذا الحوار الملفات التى وجدناها. وهى لا تحتوى على كل القائمة وهى ليست كل الملفات، وحتى قوائم الشهداء نزعت منها صفحات عديدة. ولم نعثر على الملفات إلا بعد التقصى الدقيق وهذه الملفات التى عثرنا عليها نجت من الإتلاف والتهريب ولم يكونوا على علم بوجودها. (إنتهى)
    ويبدو ان أحد المشاركين والذي يتبع أسلوب "يونس محمود" ويطالب الان ـ وبإلحاح ـ بمعرفة الوثائق، همه الحقيقي أن يتيقن عن أي اجزاء من الارشيف انقذناها من التلف والحرائق والمراحيض. وفي هذا الصدد ربما أسهل له مراجعه ملفات الوثائق التي تجاوزت الـ 80 كيلو من الوزن الاضافي الذي حمله رئيس التنظيم عند مغادرته بالطائرة للقاهرة. أو شنط الحديد التي تم تهريبها من إستراحة المكتب التنفيذي ومكتب كرن إلى تسني عبر الحدود إلى السودان بواسطة إحد السودانيين الإرتريين. أو لعله يفضل الرجوع الي الستة(6) حقائب الكبيرة التي هربها (عبر اسرة زوجته الارتيرية في مدينة كرن بعد أن زارته في معتقله). وفي شأن هذا الاعتقال الذي كرر ذات الشخص الاشارة، له يجب اثبات حقيقة أن لاعلاقة له بأشكاليات التنظيم وانما تم إخطارنا رسمياً من مكتب التجمع بأسمرا: "أنهم طالبوا السلطات في المدينة أبعاده منها بعدما توفرت للتجمع الادلة الواضحة واجري تحقيق داخلي (بالتجمع ولم نشارك فيه) اثبت صلته بأجهزة أمن سفارة النظام وواجهات استخبارتية أخري في الخرطوم ينقل اليهم مجريات الامور اليومية في التجمع ومكتبة التنفيذي". وهو الامر المعلوم للكاتب حسب اخطار التجمع لنا، اذ تمت مواجهته في نهاية التحقيق بالادلة والشهود.

    (ب) أما الجزئية الثانية المتعلقة برفض التحالف قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمتة بالشأن السوداني للقيام بالتحقيق في الحادث كما جاء نقلاً عنك على لسان المعز.
    إجابتي كالآتي:
    إن كنت تعني رفض التنظيم للتحقيق حول الحادث في ذلك التاريخ (أعني الفترة التي تلت الحادث مباشرة)، فلم اسمع رسمياً بأن هناك منظمة (ما) أو أفراد أو جماعات قد تقدموا فعلاًً بطلب للتحقيق في هذا الأمر، حتى يقبل التحالف ذلك أم يرفضه. وحسب علمي لم يتسلم التنظيم إطلاقاً أي طلب رسمي للتحقيق في الحادث سواءاً من منظمات أو أفراد. والحديث عن (أمنستي أنترناشونال) كما ورد في هذا البوست ربما كان حواراً بين مشاركين في منابر للنقاش ولا أعرف عن أي استفسار او طلب مثل ذلك.
    لكن أن كنت تعني الفترة التي تلت قرارت المجلس المركزي في أبريل 2004 حتى المؤتمر الصحفي (الذي أشرته إليه سابقاً)، فإن ذلك أمر آخر.
    بمعني؛ أننا وفي لجان التسيير لم نرفض التحقيق في القضايا التي أثرناها في المؤتمر الصحفي بتاريخ 29 ديسمبر 2004، بل على العكس تماماً من ذلك، قمنا نحن من تلقاء أنفسنا ودون أن نتلقى أي طلب من أي جهة مختصة بحقوق الإنسان، وبعد التشاور مع أعضاء التنظيم بدعوة هذه المنظمات عبر ذلك المؤتمر الصحفي للحضور.
    بل ذهبنا خطوة أكثر من ذلك بأن كتبنا خطاباً رسمياً إلى منظمة سودانية ناشطة في مجال حقوق الإنسان بتاريخ 30 يناير 2005م مطالبين بحضورها للتحقيق في كافة قضايا حقوق الإنسان بالتحالف وإلتزمنا لها بتوفير كافة الوثائق الموجودة بحوزتنا. وحتى وقت اغلاق مكاتب التحالف بعد الوحدة مع الحركة الشعبية لم نتلق أي رد شفاهي أو كتابي من المنظمة المعنية.
    وتحديداً ذكرنا في خطابنا للمنظمة (والتي راينا ان نحتفظ بأسمها الي ان نعرف اسباب عدم المتابعة من جانبهم، لآن نشر الاسم قبل ذلك قد يعتبر نوع من التشهير) ما يلي:-
    أخيراً، تكليفى بمتابعة هذا الملف يأتى تأكيدا لالتزامنا المبدئى باحترام حقوق الإنسان والعمل على حمايتها. عليه فنحن على أتم الإستعداد للتعاون مع(......) لترسيخ هذه المبادئ، وذلك بالإستجابة لأى تساؤل أو استفسار قد يكون لديكم، وبهذا نؤكد موافقتنا تقصى الحقائق من جانب المجموعة، بل ونتمنى أن تعمل المجموعة على حضور لجنة لتقصى الحقائق فى هذا الملف. (خطاب بتاريخ 30 يناير 2005).
    هذا بعض ما اعلنته وزملائي وما اقدمنا عليه من قبل هذا النقاش الجاري الآن بالبورد بوقت بعيد. وكم كنت اتمني لو أن بعض الذين شاركوا في النقاش الدائر بالتشكيك في ما أوردته أن يثبتوا مصداقيتهم، ومن بينهم ذلك العضو السابق والذي امعن في التجني الان ومن قبل وكان الاحري به ان يبرئ ذمته عن الفظاعات التي ورد ذكر ارتكابها في المنطقة التي كان يعمل بها (مينزا بقطاع النيل الأزرق) والتي تضمنت العديد من الخروقات الوحشية مثل إعدام مقاتلين نعرف منهم "ابومدين" و"النذير" حيث اودعوا بحفرة ثم القي عليهم قرانيت (قنبلة يدوية). ياليته يحذوا حذونا ويعلن صراحة إستعداده للشهادة أو أن يتصل بمنظمة سودانية لحقوق الأنسان يكشف فيها مالديه إلا إن كان هو شريك في الجرائم ويريد بأسلوبه المسيئ التعتيم على الجريمة.

    (3) سألت: "وذكرت أنت اللجنة كانت مكونة من شخصكم والعميد (م) عصام الدين مرغنى والأسـتاذ عبد العزيز دفع الله. وتم تكليفك شـخصيآ بالتحقيق من قبل اللجنة".
    إجابة: ذكرت أنا أيضاً سابقاً، بأن المكتب السياسي العسكري آنذاك كوّن لجنة من ثلاثة أشخاص هم:
    1. الأستاذ عبدالعزيز أحمد دفع الله رئيس الدائرة السياسية.
    2. العميد م. عصام الدين ميرغني رئيس الدائرة العسكرية.
    3. وشخصي كمسئول العلاقات الخارجية.
    وأن عضوي اللجنة (عبدالعزيز دفع الله وعصام الدين ميرغني) غادرا أسمرا عقب تكوين هذه اللجنة مباشرة وتجاهلوا تكليف المكتب السياسي العسكري ـ على حد علمي دون اي تصريح مسبق بمغادرتهم أو باعتذارهم عن عدم تمكنهم من القيام بمهام التكليف ـ وبالتالي أصبحت أنا الوحيد المتبقي من هذه اللجنة. وقد ذهبت للتحقيق حول الحادث للأسباب التالية:
    أولاً: بصفتي عضو في هذه اللجنة وليس بتكليف أيِّ من أعضائها الذيّن غادرا أسمرا. فتكليف المكتب السياسي العسكري كان واضحاً هو أن يقوم بتقصي الحقائق ثلاثة أشخاص وليس تكليفاً لي شخصياً كما تقول أنت في السؤال، سواءاً من جانب المكتب السياسي العسكري أو من قبل أي من عضوي اللجنة.
    ثانياً: بدافع الواجب التنظيمي والسياسي والأخلاقي الذي يمليه عليه ضميري نحو الشهيد وعضوية التنظيم. وكان من الممكن أن أغادر أسمرا كبقية أعضاء اللجنة وأكتفي بتسبيب ذلك بأن اللجنة غير مكتملة ولن أباشر مهام التقصي ما لم تكتمل عضويتها حسب نص قرار تشكيل اللجنة. او حتي التحجج بمهام موقعي انذاك وارتباطات العمل الخارجي للتنظيم والذي كنت اباشره من امريكا الشمالية.
    (انظر نص الإجابة السابقة اعلاه عن هذه القضية حسبما وردت في المؤتمر الصحفي).

    (4) أوردت نقلاً عن مصدر آخر: ".... بأن الضابط المسـؤول (بولس) لم يكن متجاوباً فى التحقيق بل كان عدائيآ معكم"
    تعليقي على هذه الواقعة: أنني لم أذكر أبداً في مشاركتي التي نقلها عني الأخ أبوبكر أو غيرها اطلاقاً بأنني قد لقيت معاملة غير لائقة من أي شخص بما في ذلك الضابط المسئول الذي تشير إليه، (المرحوم بولس). ولم يحدث اطلاقاً شئ مثل ذلك وبالتالي تبقي مجرد رواية لا أساس لها من الصحة. بل العكس هو الصحيح فعندما ذهبت إلى قرورة قابلني كلٍ من (بولس) عليه رحمة الله والمقاتل ود الشيخ والمقاتل موسى بيتر وزملائهم المقاتلين مقابلة طيبة وقاموا بعمل "تربيزة رملة" (مجسم تشبيهي للحادثة) توضح كيفية سير حادثة الإغتيال حسبما ما صوروها لي.

    (5) نقلت عن عماد شمت السؤال التالي: "سؤالي لماذا حكم علي القاتل بهذه السرعه في اربعه ساعات (كشهداء رمضان) ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟ من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟".
    الأجابة: بخصوص المحاكمة السريعة للقاتل فقد علقت على هذه الجزئية في مشاركتي الأولى والتي ذكرت فيها بأنني قد أدرجتها ضمن ملاحظاتي في التقرير الذي سلمته للمكتب السياسي العسكري. وقد ذكرت في هذه المشاركة بأن لجنة تقصي الحقائق التي أنا فيها قامت أساساً على الملاحظة التي أبداها الأستاذ أنور أدهم حول سرعة إجراءات المحاكمة.

    (6) جزئية من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟ من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟".:
    الإجابة: حسب ماتم إخطاري به من قبل الشهيد بولس نائب قائد القطاع(الشهيد سليمان ميلاد)، ود الشيخ (مسئول الأمن والإستخبارات) وموسى بيتر (قائد الكتيبة)، أن المحاكمة التي تمت كانت عبارة عن محاكمة ميدانية. وعندما سألتهم عن الكيفية التي تمت بها هذه المحاكمة الميدانية ذكروا بأن القاتل أحضر أمام جمهور المقاتلين المتواجدين بالقطاع وقد تقرر بناء على هذا التجمهر إعدام القاتل. بمعنى آخر أن المحكمة الميدانية حسبما روي لي كانت في صيغة جمهور المقاتلين بالمنطقة يقدم لهم قادة القطاع الحيثيات ويقدم مسئول الأمن والأستخبارات تفاصيل التحقيق. المحكمة حسبما ما علمت تخضع لأجراءات إستثنائية تفرضها ظروف المواقع الأمامية والحرب الدائرة والمرجعية فيها لإجماع المقاتلين. وقد عرضت قيادة الموقع تفاصيل الأحداث للجمع الحاضر والذي إتخذ القرار بالتوصيت. وتفاصيل الأحداث التي قدمت للمقاتلين هي ذات الرواية الرسمية التي عرضت في هذا المنبر.
    عليه؛ تصبح الأسئلة الخاصة بمن هو المتحري، أعضاء المحكمة، الشهود، من الذي دافع...أوراق المحكمة.... في غير محلها وفقاً للمعطيات المذكورة طالما أن المحاكمة تمت بالصورة التي رويت لي، وكتبتها في التقرير ونقلتها إليكم في البوست.
    وقبل أن أختتم مشاركتي أكرر بأنني قمت بتسليم التقرير الذي أعددته بعد رحلتي لقرورة والذي لم تخرج فحواه عن الرواية الرسيمة للتحالف بإستثناء ملاحظتي عن تعجل إجراء المحاكمة وطبيعتها.

    النقطة الأخيرة في هذا الموضوع كله أنه حسب واقع الحال التنظيمي داخل التحالف فإن كل ما يجري في مواقع التحالف الميدانية هي من مسئولية الدائرة العسكرية والقائد العام الذي هو رئيس المكتب السياسي العسكري. والغريب أن في القضية المطروحة للنقاش لم توجه لتلك القيادات أي أسئلة مباشرة ولم يندهش أحد من غياب الإهتمام الفعلي من قبل القيادات العسكرية للتحالف بالرد، وقبل ذلك تولي أمر تقصي الحقائق أو حتى زيارة موقع الحدث بعد وقوع الكارثة مباشرة. مثل هذا القصور وتقاعس القيادات العسكرية كان من عوامل إحتدام الصراع داخل التنظيم.

    الاخ رافت:
    اكتفي بهذا القدر من الكتابة والتي حاولت ان ارد بها علي التساؤلات مع العلم انني لم استلم منك الرسالة التي اوردت صورتها في النقاش ولكن اعتقد اجاباتي هذه غطت كافة النقاط. وبما اني لا املك المزيد او الجديد او اي اضافة، وبما اني اتمنى أن أكون قد أوفيت بواجبي، اخطرك والاخوة اني لن اواصل اكثر من هذا في النقاش وياليت يواصل اخرين غيري هذا الموضوع الذي اثار الكثير من الشجون.

    ولك وافر الشكر والتقدير.

    تيسـير محمد احمد.

    (عدل بواسطة abubakr on 02-09-2006, 10:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 00:37 AM

محمد ابراهيم قرض

تاريخ التسجيل: 29-11-2004
مجموع المشاركات: 1871

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    أخي رأفت ...
    الشهيد سليمان هو فقد للوطن
    بأكمله و ذكراه ستظل مخلدة
    في الأذهان ما بقي الشرفاء
    في بلادي ...

    أشاطرك الحيرة و أفهم الشعور العميق
    بالمرارة و الأسى الذي يلفنا نحن قبل
    أن ينداح ليعم أسرة شهيدنا الفقيد ..

    و طالما جبن من يعرفون الحقيقة و لاذ
    جميعهم بالصمت و العار المخزي ، أقترح
    أن تبادر أنت-بحكم ما توفر لديك من معلومات-
    و لا تتحرج من تسليط الضوء على (دائرة المشتبهين)
    و المتورطين في هذا العمل الدنئ ... و أتمنى أن
    تسميهم بالإسم خاصة أنك و الأسرة الكريمة قد صبرتم بما فيه
    الكفاية على تلكم المشاعر الأليمة التي أخالها تقتطع
    في كل يوم (حتة كبيرة) من لحمكم و وجدانكم ..

    لستم لوحدكم .. كل الشرفاء من أبناء بلادي يودون
    معرفة الحقيقة و جلاء الموقف المحيط بمقتل شخصية
    وطنية، مناضلة و جسورة في قامة الشهيد سليمان ..

    ضع النقاط فوق الحروف يا رأفت و لا تبالي ..
    و من أراد تبرئة ساحته ، فالساحة مشرعة أمامه
    و من لم يشأ ، سقط في عفن الغدر و النذالة، و لعنه
    التاريخ ليوم الدين ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 02:16 AM

مريم عزالدين صديق
<aمريم عزالدين صديق
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 955

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: محمد ابراهيم قرض)



    الاخ الغزيز راقت

    حقيقى ومن خلال متابعتى للبوست ( حقيقةلم يسمح لى الزمن بقراء كل الروايات )ومن خلال تناولك للموضوع ارى عدم الحياد فى شخصك لسماع الشهود كما زكرت بانك فتحت هذا البوست لسماع الشهود من اعضاءالتحالف وبالرغم من انك عضو فى التحالف ومضى على مقتل الشهيد 6 سنوات وامامك كل الابواب مفتوحة سواء عن طريق منظمات المجتمع المدنى او المحاكم لانه القضية فى النهاية قضية قتل

    وسوالى لماذا فتح هذا الموضوع فى هذه الفترة بالذات ؟؟؟؟

    حقيقى وعلى حسب معرفتى بنفسية المجوعة المنشقةالتى اندمجت مع الحركة الشعبية وباءت كل محاولاتها بالفشل وحتى ثبت وجوها الذى انعدم على كل المستويات كان لابد لهم وبذكاء طرح مثل هذا النقاش واثبات البطولات والنضال ( وهم مجموعة جربناها فى النضال والميدان وحتى فى الانقسام الاخير للتنظيم وموقفهم من اعتقال زملاء نضال بالنسبة اليهم والجميع كان يعلم موقفهم تجاة اعتقال زملائهم فى النضال فى الاراضى الارترية ) وحقيقى انا اسف جدا بتشبيههم بالجبهة الاسلامية فى هذا التصرف لان الجبهة الاسلامية الى الان تفعل ما تفعل فقط من اجل البقاء فى السلطة ( اى تفعل ما تريد )*

    لذا اخى رافت حقيقة الشهيد سلميان ميلاد كان مدرسة بالنسبة لنا جميعا

    وكونك اخ الشهيد هذا لامر مقدر لدينا تماماولكن لايعفيك من ان تتناول القضية على حسب حجمها

    مريم عزالدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 03:00 AM

مريم عزالدين صديق
<aمريم عزالدين صديق
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 955

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: مريم عزالدين صديق)

    كتب الاخ على رحمة


    سؤال من صميم الموضوع
    ان كان ميلاد حقيقة يمتلك ادله و وثائق تدين قوات التحالف و رئيسها و لديه
    شهود و مصادر يثق بها فلم لا يذهب و يقوم برفع قضية لينتقم لحق اخاه بدلا من
    الجلوس هنا بسودانيز اون لاين??
    مجرد تساؤل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 04:21 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: مريم عزالدين صديق)

    Quote:

    حقيقى وعلى حسب معرفتى بنفسية المجوعة المنشقةالتى اندمجت مع الحركة الشعبية وباءت كل محاولاتها بالفشل وحتى ثبت وجوها الذى انعدم على كل المستويات كان لابد لهم وبذكاء طرح مثل هذا النقاش واثبات البطولات والنضال ( وهم مجموعة جربناها فى النضال والميدان وحتى فى الانقسام الاخير للتنظيم وموقفهم من اعتقال زملاء نضال بالنسبة اليهم والجميع كان يعلم موقفهم تجاة اعتقال زملائهم فى النضال فى الاراضى الارترية )

    الأخت مريم
    هلا سالت ..كيف يعقل لرئيس فصيل مسلح الحصول على جواز سفر من سفارة العدو؟
    لماذا التوالى فبيل انفاذ الدستور الانتقالى ؟
    لماذا لم تتم مخاطبة التجمع بشأن خيانة المعد؟
    أين هو رد الدائرة العسكرية (المحلولة)بعد حذف قوات التحالف السودانية من اسم التنظيم؟
    سال فى هذا المنبر كثيرا من القيح ولكنه لن يغرق الحقائق
    ونحن على استعداد للمثول أمام القضاء ..فهل المتوالون على استعداد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 03:25 AM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: رافت ... استلمت في بريدي الخاص الرسالة التالية من د. تيسير محمد احمد علي بتاريخ سبتمبر 2006 ( التوقيت 9:45 مساء -+4 GMT بتوقيت مكان تواجدي وقراته صباح 3 سبتمبر 7:45 صباحا .. اشار المرسل الي انه لم يستلم الرسالة التي اشترت اليها في المنتدي ولكنه قراءها من المنتدي ..عموما حسب ما ستقرا فهو يجيب علي اسئلتك كما قرائها في المنتدي وتاكيد لك
    لك سابعث لك رسالته الاصلية مع الوثيقة ادناه ... وسيكون هذا اخر دوري كحلقة اتصال مساعدة لك بينك وبين تيسير وانت لديك ما يمكنك الاتصال به مباشرة ان اردت كما ذكرت انا سابقا ..وقد كان دوري شخصيا لعلاقة شخصية بتيسير و استجابة لنداءك ومن واجبي كسوداني وفي ذات الوقت اشير الي انني وربما كل المتداخليين لا يجدون رسائل مشابهة او اهتمام بما تنشره وبالمداخلات من القادة الاخريين لتنظيم التحالف او قيادة مكتبهم التنفيذي ونتوقع منهم استجابة واداء حضاريا طوعيا مشابه لما قام به تيسير من الاستجابة والاتيان برسائل توضيحية لنعرف نحن السودانيون الذين نقرا هذا وجهة نظرهم وفقا لادوارهم ومسئوليتهم القيادية والتنظيمية وصولا الي حقيقة افردت لها انت هذا المنبر ولنبتعد عن التاويلات والاستنتاجات والمساجلات الشخصية والتعليقات التي فيها من مرارات علاقات سابقة او حالية التي هي ضارة لهم وللجميع .ومداخلات غيرهم من افراد التنظيم لاتلغي او تكفي عن ردودهم كمسؤليين وقادة لتنظيمهم وربما تشوش من لم يكن في التنظيم كحال غالبيتنا هنا اكثر مما توضح فهي مساجلات بين اعضاء تنظيم اختلفت بهم الدروب ولم يكونو في قمة هرم التنظيم ان كان هنالك هرم تنظيمي كما هو المتوقع . كلمتهم- اي القائد ونوابه و قادة المكاتب التنفيذية- تبعدنا عما يسئ ويشتت الفكر وقول الحقيقة مهما كانت مؤلمة فهي من مآثر البشر و سمو مكانتهم ومعدنهم.. المهم هنا الحقيقة في موضوع واحد معين وهو الشهيد سليمان ميلاد وتشعبات المساجلات الي امور اخري تنظيمية او شخصية غير الموضوع الاساسي يشتت الجهد ..نرجو تركيزا يساعد الجميع ...
    ودمتم
    ابوبكر



    Quote: السبت 2 سبتمبر 2006

    الأخ رأفت ميلاد، تحية طيبة:
    في رسالتي الأولي للبورد حول استشهاد المناضل سليمان ميلاد، والتي أكدت عليها لاحقاً بالتعليق، كنت أعتقد أنني قد أوفيت بكل ما أعرفه حول هذا الموضوع، لكن يبدو أنك أنت وبعض الأخوة المشاركين في النقاش رأيتموها غير وافية أو غير واضحة. لذلك سأجيب على الأسئلة التي طرحت حتى أسهم في إيضاح ما عرفته. وستكون هذه آخر مشاركة لي حول هذا الموضوع، لأنني ذكرت لكم كل ما أعرفه.
    ولكن قبل أن أدخل في أي ردود أود أن أؤكد لك أنني علمت من بعض الأخوة نشرك في البورد رسالة لي، وتذكر أيضاً أانك أرسلتها لي في بريدي الخاص، ما أود توضحيه أنه وحتى هذه اللحظة مساء السبت، لم تصلني أي رسالة منك تحوي أسئلة، وعليه؛ وحتى تكون إجاباتي وافية، لآبد ان تدرك اني وقت استشهاد المناضل سليمان حقيقة ام اكن ولا كنت في يوم الأيام المسئول المباشر من العمل العسكري، ولا من القيادات الميدانية، لأنها كانت "دائرة" منفصلة يتولى شأنها رئيس الدائرة العسكرية العميد (م) عصام الدين ميرغني، والمسئولية الكلية للقائد العام ورئيس المكتب التنفيذي العميد (م) عبدالعزيز خالد؛ حتى جاءت قرارات المجلس المركزي في أبريل 2004م بتجميد المكتب التنفيذي بكامله وأعادت تشكيل الدوائر في لجان تسيير تنتهي مهامها بإكمال الوحدة مع الحركة الشعبية.
    وما يعرفه الكثيرون من أعضاء االتنظيم هو الإشكاليات التي ولدها الفصل الحاد بين الدائرة العسكرية والسياسية وفرض سياج من السرية المفرطة بدعوى أننا في حالة حرب ضد عدو شرس. وهذه القضية كانت أحد مصادر توتر الأوضاع داخل التنظيم لأن بعض العضوية وبالذات نحن في الدائرة السياسية بعد أن أصبحت مسئول عنها في الجزء الأخير من عام 2000 كنا نرى توحيد العمل السياسي في كافة مناحي التنظيم. بينما كان رأي القائد العام وكذلك رئيس الدائرة العسكرية أن العمل السياسي في الميدان ووسط القوة المقاتلة يجب أن يكون مفصول تماماُ وتتحمل مسئوليته شعبة التوجيه السياسي التابعة للدائرة العسكرية، حتى لا تكون للدائرة السياسية مواقع في الميدان. وترتب على هذا الوضع فصل في إختيار وقبول العضوية بين القوات المقاتلة حتى وصلت درجة كنت أفاجأ فيها بقبول أعضاء في التنظيم بالرغم من إعتراض الدائرة السياسية، وهذه قضية تعرضت لها بالتفصيل في مذكر قدمتها للمكتب التنفيذي بتاريخ 15 يونيو 2003 أي قبل إنفجار المشاكل داخل التحالف.
    ولعل هذا التفصيل يرد على النقطة (4) في الخطاب الذي وجهته لي وذكرت ـ أنا ـ أعلاه أنني لم أستلمه وزرت الموقع وقرأت الخطاب ليكون ردي عليك شافياً. وأقصد بذلك السؤال رقم (4) عن كيفية إستيعاب التنظيم لشخص وصفته "الرواية الرسمية" بأنه مختل العقل. سؤالك أذاًـ وبسبب الفصل بين الداوئر الذي ذكرته لك وخاصة إن الحدث المأساوي تم قبل قرارات المجلس المركزي 2004 ـ يجب أن يوجه لقيادات العمل العسكري من رئيس لتلك الدائرة والقائد العام.
    الأخ رأفت، وبما أنني قد قرأت الخطاب بعد زيارتي الآن للموقع وبعدما سطرت ردودي على التساؤلات التي تواترت خلال الأيام الماضية والتي تضمنت العديد من النقاط التي تذكرها في خطابك الذي إطلعت عليه الآن؛ وكسباً للوقت لن أعيد كتابة ردي على نقاشات الأيام الماضية في مجمل النقاط التي غطاها ردي والنقاط التي لم ترد في ذلك الرد وتطرحها أنت في تساؤلاتك. وعلى الأخص ستجد أنني رديت بإسهاب على سؤالك رقم (7) عن الفاكس، خاصة أنني مندهش لأسقاط الفاكس الذي ذكرت لك في مداخلتي السابقة أنني أرسلته وأوضحت لك أن الفاكس الآخر المطبوع بالآلة الكاتبة صادر من قيادة الميدان، فلا علم لي بتفاصيله ولم أتلقاه وستجد الرد الشافي عليه. كذلك ستجد ردود مفصلة على السؤال رقم (6) وباقي الأسئلة.

    ولكي أوفر على البعض المشقة فإن عدد من النقاط التي سأرد بها على النقاش ليست جديدة، فإن مدخلي هو المؤتمر الصحفي للتحالف في صباح الأربعاء 29 ديسمبر 2005 والذي تطرق للكثير من القضايا الواردة في مسيرة االنقاش الدائر فى المنبر وكنت أوضحت من خلاله:-

    • "...يؤسفنا أن نعلن أن التحقيقات والتحريات الأولية قد كشفت لنا عن تجاوزات خطيرة وانتهاكات فعلية لحقوق الإنسان، مرتكبة كلها ضد أعضاء من التنظيم، وفى الميدان وجدنا زنازين من الصاج فى المنطقة التى تتميز بدرجة حرارتها العالية جدا، وتكاد تكون أفران بدلا عن زنازين، وجدنا أيضا حفر للحبس تحت الأرض. وثّـقنا كل هذا، وقمنا بردم الحفر وإزالة الزنازين ولم نكن نرغب فى إبقائها ولا للذكرى، فهى ذكرى جد مريرة".
    • "... من أبشع الأشياء أننا وجدنا ملفات فى شعبة الإدارة والأمن، تحوى أسماء العديد من المقاتلين الذين دلت التحريات على أن التعامل معهم كان بأسلوب مجافى للعدالة، بدون تحريات أو محاكمات، وتمت حالات إعدام بسبب هذا وانتشرت بمواقع كثيرة فى طوقان وقرورة، وحتى مينزا فى النيل الأزرق. وهذه الإعدامات مثبتة فى الملفات التى عثرنا عليها".
    • "...أصرينا على عدم التستر على هذه الجرائم وعدم السكوت، لأنها تمس العمل المعارض كله، فهى قضية مؤلمة، خاصة أنها إرتكبت ضد مقاتلين إنضموا إلينا وكانوا مستعدين للتضحية بأرواحهم فى سبيل الوطن والديمقراطية والسودان الجديد".
    • "...إتخذنا قراراً فى التحالف بتحويل كامل الملف والأسماء لجهة محايدة مختصة بحقوق الإنسان لتقوم بمهام التحقيق كاملة".
    • "...نحن مسئولين أخلاقياً وسياسياً تجاه هذه الجرائم التى تم ارتكابها بحكم عضويتنا فى التحالف حين تم إرتكابها ونعلن عن استعدادنا التام للخضوع للتحقيق وللمثول أمام القضاء للتحقيق أو الشهادة ونتعهد باسم كل العضوية أن نقوم بتوصيل كل المعلومات المطلوبة".

    من ضمن الأسئلة ا لتي وردت في المؤتمر الصحفي كان سؤال مباشر عن الشهيد: "من القضايا المثيرة إغتيال سليمان ميلاد، هناك معلومات حول إشارة وردت من القائد العام حينها بالإعدام الفورى لقاتله، ما هى صحة هذه المعلومات:؟ فايز السليك (الحياة)

    *الرد*: " القائد سليمان ميلاد من أميز القيادات التى عملت بالتحالف وقد كانت قضية اغتياله وما زالت محل اهتمامنا وتحرياتنا، أما الإشارة اللاسلكية التى ذكرتها فلدينا معلومات مؤكدة بأن القائد العام السابق قد أصدر بالفعل هذه الإشارة، وأنه قد أرسلها بدون علم أعضاء المكتب التنفيذى حينها، وقد كان رئيس المكتب التنفيذى والقائد العام (سابقاً)، ورئيس دائرته العسكرية العميد (م) عصام الدين ميرغنى، مسئولين مسئولية مباشرة عن التحقيق فى الحادث، والأخير تم تكليفه رسمياً من قبل المكتب التنفيذى آنذاك لرئاسة لجنة تحقيق ثلاثية. غير أنه أستقل أول طائرة بصحبة العضو الثانى فى اللجنة إلى القاهرة حيث يقيم. وقد كنت العضو الثالث فى اللجنة وكنت مسئول العلاقات الخارجية حينها، وكنت العضو الوحيد من اللجنة المذكورة الذى نفذ التكليف، ورفعت تقريراً حول الحادث للمكتب التنفيذى".(إنتهي نص الردفي المؤتمر الصحفي)
    الجدير بالذكر أن الإشارة المذكورة لم يشير إليها أحد قبل أو أثناء رحلة تقصي الحقائق التي قمت بها لقرورة، وبالتالي يا أخ رأفت في الرد على سؤالك رقم (3) في خطابك المنشور بالموقع، فأن هذه الإشارة لم ترد في التحقيق وإنما تكشفت الشهادات حولها بعد التغير الذي جري في هيكلة التنظيم وتجميد مكتبه التنفيذي وقرارت المجلس المركزي في 2004، وحينها وفي إطار التحريات الجارية عن الخروقات لحقوق الإنسان تقدمت شهادات عديدة عن هذه الإشارة والتي كتب أخ رأفت أن أسرة الشهيد أخطرت من قيادة التحالف آنذاك بتفاصيلها بإعدم القاتل.
    في نهاية كل هذا الحديث عن الملابسات التي أحاطت بمقتل الشهيد سليمان ميلاد أود أن أوضح قناعتي بأنني لم أجد أي دليل ملموس يخالف الرواية الرسمية للحدث؛ بمعنى أنه لم يكن هناك فاعل لجريمة القتل غير سليمان تاجر كلام والذي أطلق النار من بندقية كلاشينكوف على القائد الشهيد سليمان ميلاد. وأنا مقتنع بهذه الرواية الرسمية. بالطبع هناك حديث وأقاويل وروايات كثيرة عن الدوافع وهذا أمر لايمكن بعد تنفيذ حكم الإعدام في القاتل الإطمئنان الكامل لحقيقة تلك الدوافع وأبعادها.
    وبما أنني لم أعرف شخصياً سليمان تاجر كلام(القاتل) ولا عندي تقييم له، لذلك لا أستطيع الخوض في الدوافع والأسباب. هذا لا يتعارض مع ماذكرته في المؤتمر الصحفي عن معلومات بأن القائد العام السابق أصدر إشارة بإعدام القاتل. لكن وعند مراجعتنا لأرشيف المكتب بأسمرا (وبه أرشيف إشارات صادرة وواردة) لم نجد الإشارة المعنية خلال الفترة التي تلت مقتل الشهيد ميلاد، علماً بأن أرشيف الإشارات موزع بين قيادة الميدان ومكتب التنظيم بكرن وأسمرا.


    (1) سألت: "صورة (الفاكس) ذكرتم بأنك شـخصيآ قد أرسـلتها وهذه حقيقة جديرة بالإهتمام أرجو توضيح ملابسـات إرسـال هذا (الفاكس) وما ورائه من القصد"؟؟؟.
    وتكرر سؤالك في الخطاب المعنون إلي والمنشور في البورد.
    إجابة: أولاً: للتوضيح: عند بدء النقاش كانت هنالك رسالتيّ (2) فاكس منشورتين بالصفحة الأولي. الأولي تعزية(بخط اليد) للآسرة والتنظيم علي فقدنا المؤلم للشهيد سليمان ميلاد. والثانية مطبوعة بالكمبيوتر معنونة من: القيادة، الي: ابوغسان (وهو العميد م. عصام الدين مرغني ـ رئيس الدائرة العسكرية).
    الفاكس الذي أشرت اليه في رسالتي الاولي ونشر في هذا الموقع (وسقط لاحقاً بعدما أعاد الاخ رأفت تصميم الصفحة الاولي حسب طلب بعض المشاركين في الحوار والذين اشتكوا من الحجم الكبير للصور)، هو الفاكس المكتوب بخط اليد (للتعزية) والذي دار جدل حول من هو مرسله (علي الرغم من ان السطر الاول فيه يوضح مصدره أمانة العلاقات الخارجية (التي كنت مسؤل عنها في المكتب التنفيذي) ومكاتب امريكا واوروبا ـ وقد أرسلته من شمال أمريكا حيث كنت أعمل وأقيم.
    واللافت للنظر في الأمر، أن هذا الفاكس كان موجوداً ـ الفاكس الذي أشرت إلى أنني مرسله ـ في البوست قبل إجراء تعديلاتكم والتي أزيل أثنائها وبعدها بقي الفاكس الآخر وحده (النسخة المطبوعة) بل أنه ظهر في الصفحة الاولي لثلاثة مرات على التوالي.
    هذا الفاكس الثاني(المطبوع) لا علاقة لي به ولم يصلني لانه اصلاً موجه لرئيس الدائرة العسكرية بصفته المسؤل المباشر عن الميدان بعد القائد العام الذي هو رئيس المكتب التنفيذي. وبما أن رئيس الدائرة العسكرية في ذلك الوقت كان يقيم في القاهرة تم ارساله له هناك من رئاسة الميدان (معسكر ابوديك) عبر مكتب أسمرا.
    وأمر إسقاط الفاكس المكتوب بخط اليد، وابقاء الفاكس الآخر، وتكرار نشره، خلق لبس واضح للذين انضموا للنقاش بعد تعديل رأفت للصور. فالقراء الغير متابعين للحوار من بدايته (وبعد إسقاط فاكس تعزية العلاقات الخارجية) أعتقدوا بأنني أتحدث عن الفاكس الذي بقي وتكرر نشره في الصفحة الاولي والذي لا علاقة لي به كما قلت، وأرفق لك يا أخ رافت الفاكس المشار اليه لتفادي المزيد من الارتباك.
    يا أخ رافت دفعني لهذا التوضيح المطول ما ذكرتة انت موخراً(-08-200630-3:49 م(
    موضوع الفاكس الذى إدخرته للحظات مثل هذه رد عليه الدكتور تيسـير بكلمتنين ونسـبه الى نفسـه والتعليل(بصفته الرسـمية) وصمت.
    واعتقد أنني اوضحت بما فية الكفاية أن الفاكس الذي اشير هو للتعزية وبخط اليد وهو (الذي بقدرة قادر اختفي ـ كما شرحت عاليه) وهو غيرالفاكس الذي تتحدث عنه الان والصادر من قيادة الميدان والتي من المعلوم هي ليست في امريكا الشمالية حيث كنت اقيم واعمل وانفذ مهام التحالف حتي نهاية 2000 عندما كلفت بمهام الدائرة الساسية بعد مغادرة عبدالعزيز دفع الله للتنظيم والذي كان المسئول عنها.
    ما اجده مثير للدهشة حقا ان يحدث هذا الخلط بين الفاكسين وانت الذي قمت بنشر الاثنين ولذلك كنت اتوقع علي الاقل ان تكون اقدر منا جميعاُ في متابعة الامر وتفادي الخلط الذي اتمني ان يكون اتضح الان. وهذا هو نص الفاكس:-



    ومن الواضح أن القصد من إرسال الفاكس هو المشاركة في احاسيس الفقد، إضافة لواجب العزاء فور معرفتي بالنباء مباشرة، وبصفتي الإعتبارية في التنظيم في ذلك الوقت كمسئول من العلاقات الخارجية وأعمل واقيم في الخارج وأحضر للميدان والاراضي المحررة لاجتماعات واعمال التنظيم الدورية.
    وقبل كل ذلك الغرض الاساسي هو تعبير عن احاسيس الفقد الشخصي والتقدير الأكيد للشهيد سليمان، وهذا السبب ذاته هو الذي دفعني في المقام الاول للتجاوب مع تساؤلاتك بدلاً عن التزام الصمت التام ـ وما اسهل ذلك.
    اما ان تصدق او لا تصدق ما اقول فذلك ما كان ابداً دافعي. واحمد الله اني مقتنع تماماً بما كتبت في هذا الشأن ؛ والله وحده يعلم خفايا الصدور.
    نقطة اخيرة ياأخ رأفت من الضروري شرحها لك لانك علي ما يبدو كنت بعيدا عن تنظيم التحالف وفعلاً كما اوردت (في رسالتك للمنبر 03:49 – 30-08-2006)) انك كنت "عضو غير عامل" وذكرت "... أريد أن أصل بأنى ليس لى أى علاقة بالإنشـقاق الأخير فى اتنظيم رغم كنت أتابع من البريد الألكترونى من رسـائل عصام مرغنى (الدورية) لكل الأعضاء وليست بصفة شخصية".
    واقع الامر أن هذة الرسائل لم تكن لكل الاعضاء وانما للمجموعة التي يخصها عصام ميرغني بتنويره خارج القنوات التنظيمية المعروفة. أهمية هذة النقطة "يظهر" انك دون ان تدري كنت تتلقي وجهه نظر لطرف واحد دون الاخر، "وربما دون ان تدري" ايضاً دُفع بك الي خانة غير محايدة.
    علي كلٍ كما اوضحت اعلاه فان ردي عليك ياتي في المقام الاول لتبجيلي لذكري الشهيد سليمان ميلاد، ثم ثانياً ايفاءاً للوعد الذي قطعته في المؤتمر الصحفي في ديسمبر 2004 بالاستجابة لاستفسارات اسر الشهداء. حيث ذكرت بالنص:
    "... الإعتبارات الإنسانية هى التى منعتنا من ذكر الأسماء، وكيف سنتعامل مع الأسر كان سؤال مركزى فى نقاشنا، وكان هناك سؤال داخل التنظيم أن ننشر كل الأسماء، وكان هناك رأى آخر يقول أن هذه ليست كل الأسماء، فى النهاية، راعينا مشاعر الأسر التى فقدت أبنائها وتعتقد أنهم موجودين بالتحالف ولا يصح فى الخُلق السودانى وعرف التعامل الإجتماعى نشر مثل هذه القائمة فى بيان، ولكن قصدنا أن ننشر أرقام تلفوناتنا فى البيان حتى نمكن الأسر المعنية من الإتصال، ونتعهد بأن أى منظمة حقوق إنسان معترف بها تتصل بنا نحن على استعداد للتعامل معها بكل تفاهم وكل صراحة وشفافية، ليس لدينا مانخفيه ولكن نراعى مشاعر أسر المقاتلين الذين نعدهم فقد حقيقى، لأنهم اختاروا تنظيمنا..." (إنتهى)


    (2) سألت: "(لا أزال أتسـاءل عن التقرير النهائى)... ذكر المعز أبو نورا بأن قوات التحالف قد رفضت قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمة بالشـأن السـودانى بالقيام بالتحقيق"؟؟
    إجابة:
    (أ) الجزئية الأولى عن التقرير:
    كما ذكرت لك في مشاركتي الاولي حول القضية، وعلقت عليها مؤكداً مرة أخرى، أن التقرير الذي ذكرته أنا وأعنيه، هو تقرير لتقصي الحقائق أجريته حول الحادث عندما ذهبت إلى قرورة من بعد تنفيذ حكم المحكمة الميدانية بالاعدام. وحسب الاجراءات اللائحية سلمت التقرير إلى رئيس المكتب السياسي العسكري آنذاك العميد (م) عبدالعزيز خالد. وكما ذكرت أيضاً بأنني أطلعت زملائي في المكتب شفاهة على فحواه. وحسب قواعد ونظم حفظ المعلومات بالتنظيم، فإن تقارير وإجتماعات ومحاضر المكتب السياسي العسكري آنذاك هي مسئولية من صميم اختصاص سكرتارية المكتب وليست من مسئوليتي الشخصية. عليه فأنا لا أحتفظ بنسخة لهذا التقرير عندي بل هي في أرشيف المكتب التنفيذي والذي كان آخر مسئول عنه هو فتحي عبدالعزيز المقيم حالياً بالقاهرة إضافة إلى العميد عبدالعزيز خالد.
    الجدير بالذكر (,كما ذكرت في المؤتمر الصحفي 29 ديسمبر2004) أن جزء كبير من وثائق التنظيم كان قد تعرض لعمليات إتلاف متعمد بالحرق او الالقاء في المراحيض (كما اثبتنا يالصور الرقمية المنشورة في الانترنت عندما فجعنا بالمشهد بعد دخولنا مواقعين ميدانيين للتحالف والتي كانت ايضاً قد تعرضت للتفخيخ بقنابل يدوية).
    وهذا الأمر سبق ان أشرت اليه في ذات المؤتمر الصحفي والمشار الية عاليه:-
    "... كان هناك تعتيم تام على كل ما يدور(حول خروقات حقوق الإنسان) وقد كانت تصلنا معلومات من خارج التنظيم وعندما نسأل فقد كان الرد دائماهذه مكايدات سياسية)، وفى الميدان أيضا كان التعتيم على أسوأ ما يكون. وفى الفترة الأخيرة وأثناء الأزمات التنظيمية فى 2003 حدث أن إلتقيت ولأول مرة ببعض الذين انتهكت حقوقهم وتعرضوا للتعذيب. وأثرت هذا الأمر في إجتماع للمكتب التنفيذي بحضور قيادات ميدانية وتصدى لي رئيس المكتب التنفيذي بتأكيده أن الدائرة السياسية تؤلب عضوية التنظيم على الدائرة العسكرية.(!)... حسم هذا الحوار الملفات التى وجدناها. وهى لا تحتوى على كل القائمة وهى ليست كل الملفات، وحتى قوائم الشهداء نزعت منها صفحات عديدة. ولم نعثر على الملفات إلا بعد التقصى الدقيق وهذه الملفات التى عثرنا عليها نجت من الإتلاف والتهريب ولم يكونوا على علم بوجودها. (إنتهى)
    ويبدو ان أحد المشاركين والذي يتبع أسلوب "يونس محمود" ويطالب الان ـ وبإلحاح ـ بمعرفة الوثائق، همه الحقيقي أن يتيقن عن أي اجزاء من الارشيف انقذناها من التلف والحرائق والمراحيض. وفي هذا الصدد ربما أسهل له مراجعه ملفات الوثائق التي تجاوزت الـ 80 كيلو من الوزن الاضافي الذي حمله رئيس التنظيم عند مغادرته بالطائرة للقاهرة. أو شنط الحديد التي تم تهريبها من إستراحة المكتب التنفيذي ومكتب كرن إلى تسني عبر الحدود إلى السودان بواسطة إحد السودانيين الإرتريين. أو لعله يفضل الرجوع الي الستة(6) حقائب الكبيرة التي هربها (عبر اسرة زوجته الارتيرية في مدينة كرن بعد أن زارته في معتقله). وفي شأن هذا الاعتقال الذي كرر ذات الشخص الاشارة، له يجب اثبات حقيقة أن لاعلاقة له بأشكاليات التنظيم وانما تم إخطارنا رسمياً من مكتب التجمع بأسمرا: "أنهم طالبوا السلطات في المدينة أبعاده منها بعدما توفرت للتجمع الادلة الواضحة واجري تحقيق داخلي (بالتجمع ولم نشارك فيه) اثبت صلته بأجهزة أمن سفارة النظام وواجهات استخبارتية أخري في الخرطوم ينقل اليهم مجريات الامور اليومية في التجمع ومكتبة التنفيذي". وهو الامر المعلوم للكاتب حسب اخطار التجمع لنا، اذ تمت مواجهته في نهاية التحقيق بالادلة والشهود.

    (ب) أما الجزئية الثانية المتعلقة برفض التحالف قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمتة بالشأن السوداني للقيام بالتحقيق في الحادث كما جاء نقلاً عنك على لسان المعز.
    إجابتي كالآتي:
    إن كنت تعني رفض التنظيم للتحقيق حول الحادث في ذلك التاريخ (أعني الفترة التي تلت الحادث مباشرة)، فلم اسمع رسمياً بأن هناك منظمة (ما) أو أفراد أو جماعات قد تقدموا فعلاًً بطلب للتحقيق في هذا الأمر، حتى يقبل التحالف ذلك أم يرفضه. وحسب علمي لم يتسلم التنظيم إطلاقاً أي طلب رسمي للتحقيق في الحادث سواءاً من منظمات أو أفراد. والحديث عن (أمنستي أنترناشونال) كما ورد في هذا البوست ربما كان حواراً بين مشاركين في منابر للنقاش ولا أعرف عن أي استفسار او طلب مثل ذلك.
    لكن أن كنت تعني الفترة التي تلت قرارت المجلس المركزي في أبريل 2004 حتى المؤتمر الصحفي (الذي أشرته إليه سابقاً)، فإن ذلك أمر آخر.
    بمعني؛ أننا وفي لجان التسيير لم نرفض التحقيق في القضايا التي أثرناها في المؤتمر الصحفي بتاريخ 29 ديسمبر 2004، بل على العكس تماماً من ذلك، قمنا نحن من تلقاء أنفسنا ودون أن نتلقى أي طلب من أي جهة مختصة بحقوق الإنسان، وبعد التشاور مع أعضاء التنظيم بدعوة هذه المنظمات عبر ذلك المؤتمر الصحفي للحضور.
    بل ذهبنا خطوة أكثر من ذلك بأن كتبنا خطاباً رسمياً إلى منظمة سودانية ناشطة في مجال حقوق الإنسان بتاريخ 30 يناير 2005م مطالبين بحضورها للتحقيق في كافة قضايا حقوق الإنسان بالتحالف وإلتزمنا لها بتوفير كافة الوثائق الموجودة بحوزتنا. وحتى وقت اغلاق مكاتب التحالف بعد الوحدة مع الحركة الشعبية لم نتلق أي رد شفاهي أو كتابي من المنظمة المعنية.
    وتحديداً ذكرنا في خطابنا للمنظمة (والتي راينا ان نحتفظ بأسمها الي ان نعرف اسباب عدم المتابعة من جانبهم، لآن نشر الاسم قبل ذلك قد يعتبر نوع من التشهير) ما يلي:-
    أخيراً، تكليفى بمتابعة هذا الملف يأتى تأكيدا لالتزامنا المبدئى باحترام حقوق الإنسان والعمل على حمايتها. عليه فنحن على أتم الإستعداد للتعاون مع(......) لترسيخ هذه المبادئ، وذلك بالإستجابة لأى تساؤل أو استفسار قد يكون لديكم، وبهذا نؤكد موافقتنا تقصى الحقائق من جانب المجموعة، بل ونتمنى أن تعمل المجموعة على حضور لجنة لتقصى الحقائق فى هذا الملف. (خطاب بتاريخ 30 يناير 2005).
    هذا بعض ما اعلنته وزملائي وما اقدمنا عليه من قبل هذا النقاش الجاري الآن بالبورد بوقت بعيد. وكم كنت اتمني لو أن بعض الذين شاركوا في النقاش الدائر بالتشكيك في ما أوردته أن يثبتوا مصداقيتهم، ومن بينهم ذلك العضو السابق والذي امعن في التجني الان ومن قبل وكان الاحري به ان يبرئ ذمته عن الفظاعات التي ورد ذكر ارتكابها في المنطقة التي كان يعمل بها (مينزا بقطاع النيل الأزرق) والتي تضمنت العديد من الخروقات الوحشية مثل إعدام مقاتلين نعرف منهم "ابومدين" و"النذير" حيث اودعوا بحفرة ثم القي عليهم قرانيت (قنبلة يدوية). ياليته يحذوا حذونا ويعلن صراحة إستعداده للشهادة أو أن يتصل بمنظمة سودانية لحقوق الأنسان يكشف فيها مالديه إلا إن كان هو شريك في الجرائم ويريد بأسلوبه المسيئ التعتيم على الجريمة.
    (3) سألت: "وذكرت أنت اللجنة كانت مكونة من شخصكم والعميد (م) عصام الدين مرغنى والأسـتاذ عبد العزيز دفع الله. وتم تكليفك شـخصيآ بالتحقيق من قبل اللجنة".
    إجابة: ذكرت أنا أيضاً سابقاً، بأن المكتب السياسي العسكري آنذاك كوّن لجنة من ثلاثة أشخاص هم:
    1. الأستاذ عبدالعزيز أحمد دفع الله رئيس الدائرة السياسية.
    2. العميد م. عصام الدين ميرغني رئيس الدائرة العسكرية.
    3. وشخصي كمسئول العلاقات الخارجية.
    وأن عضوي اللجنة (عبدالعزيز دفع الله وعصام الدين ميرغني) غادرا أسمرا عقب تكوين هذه اللجنة مباشرة وتجاهلوا تكليف المكتب السياسي العسكري ـ على حد علمي دون اي تصريح مسبق بمغادرتهم أو باعتذارهم عن عدم تمكنهم من القيام بمهام التكليف ـ وبالتالي أصبحت أنا الوحيد المتبقي من هذه اللجنة. وقد ذهبت للتحقيق حول الحادث للأسباب التالية:
    أولاً: بصفتي عضو في هذه اللجنة وليس بتكليف أيِّ من أعضائها الذيّن غادرا أسمرا. فتكليف المكتب السياسي العسكري كان واضحاً هو أن يقوم بتقصي الحقائق ثلاثة أشخاص وليس تكليفاً لي شخصياً كما تقول أنت في السؤال، سواءاً من جانب المكتب السياسي العسكري أو من قبل أي من عضوي اللجنة.
    ثانياً: بدافع الواجب التنظيمي والسياسي والأخلاقي الذي يمليه عليه ضميري نحو الشهيد وعضوية التنظيم. وكان من الممكن أن أغادر أسمرا كبقية أعضاء اللجنة وأكتفي بتسبيب ذلك بأن اللجنة غير مكتملة ولن أباشر مهام التقصي ما لم تكتمل عضويتها حسب نص قرار تشكيل اللجنة. او حتي التحجج بمهام موقعي انذاك وارتباطات العمل الخارجي للتنظيم والذي كنت اباشره من امريكا الشمالية.
    (انظر نص الإجابة السابقة اعلاه عن هذه القضية حسبما وردت في المؤتمر الصحفي).

    (4) أوردت نقلاً عن مصدر آخر: ".... بأن الضابط المسـؤول (بولس) لم يكن متجاوباً فى التحقيق بل كان عدائيآ معكم"
    تعليقي على هذه الواقعة: أنني لم أذكر أبداً في مشاركتي التي نقلها عني الأخ أبوبكر أو غيرها اطلاقاً بأنني قد لقيت معاملة غير لائقة من أي شخص بما في ذلك الضابط المسئول الذي تشير إليه، (المرحوم بولس). ولم يحدث اطلاقاً شئ مثل ذلك وبالتالي تبقي مجرد رواية لا أساس لها من الصحة. بل العكس هو الصحيح فعندما ذهبت إلى قرورة قابلني كلٍ من (بولس) عليه رحمة الله والمقاتل ود الشيخ والمقاتل موسى بيتر وزملائهم المقاتلين مقابلة طيبة وقاموا بعمل "تربيزة رملة" (مجسم تشبيهي للحادثة) توضح كيفية سير حادثة الإغتيال حسبما ما صوروها لي.

    (5) نقلت عن عماد شمت السؤال التالي: "سؤالي لماذا حكم علي القاتل بهذه السرعه في اربعه ساعات (كشهداء رمضان) ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟ من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟".
    الأجابة: بخصوص المحاكمة السريعة للقاتل فقد علقت على هذه الجزئية في مشاركتي الأولى والتي ذكرت فيها بأنني قد أدرجتها ضمن ملاحظاتي في التقرير الذي سلمته للمكتب السياسي العسكري. وقد ذكرت في هذه المشاركة بأن لجنة تقصي الحقائق التي أنا فيها قامت أساساً على الملاحظة التي أبداها الأستاذ أنور أدهم حول سرعة إجراءات المحاكمة.

    (6) جزئية من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟ من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟".:
    الإجابة: حسب ماتم إخطاري به من قبل الشهيد بولس نائب قائد القطاع(الشهيد سليمان ميلاد)، ود الشيخ (مسئول الأمن والإستخبارات) وموسى بيتر (قائد الكتيبة)، أن المحاكمة التي تمت كانت عبارة عن محاكمة ميدانية. وعندما سألتهم عن الكيفية التي تمت بها هذه المحاكمة الميدانية ذكروا بأن القاتل أحضر أمام جمهور المقاتلين المتواجدين بالقطاع وقد تقرر بناء على هذا التجمهر إعدام القاتل. بمعنى آخر أن المحكمة الميدانية حسبما روي لي كانت في صيغة جمهور المقاتلين بالمنطقة يقدم لهم قادة القطاع الحيثيات ويقدم مسئول الأمن والأستخبارات تفاصيل التحقيق. المحكمة حسبما ما علمت تخضع لأجراءات إستثنائية تفرضها ظروف المواقع الأمامية والحرب الدائرة والمرجعية فيها لإجماع المقاتلين. وقد عرضت قيادة الموقع تفاصيل الأحداث للجمع الحاضر والذي إتخذ القرار بالتوصيت. وتفاصيل الأحداث التي قدمت للمقاتلين هي ذات الرواية الرسمية التي عرضت في هذا المنبر.
    عليه؛ تصبح الأسئلة الخاصة بمن هو المتحري، أعضاء المحكمة، الشهود، من الذي دافع...أوراق المحكمة.... في غير محلها وفقاً للمعطيات المذكورة طالما أن المحاكمة تمت بالصورة التي رويت لي، وكتبتها في التقرير ونقلتها إليكم في البوست.
    وقبل أن أختتم مشاركتي أكرر بأنني قمت بتسليم التقرير الذي أعددته بعد رحلتي لقرورة والذي لم تخرج فحواه عن الرواية الرسيمة للتحالف بإستثناء ملاحظتي عن تعجل إجراء المحاكمة وطبيعتها.

    النقطة الأخيرة في هذا الموضوع كله أنه حسب واقع الحال التنظيمي داخل التحالف فإن كل ما يجري في مواقع التحالف الميدانية هي من مسئولية الدائرة العسكرية والقائد العام الذي هو رئيس المكتب السياسي العسكري. والغريب أن في القضية المطروحة للنقاش لم توجه لتلك القيادات أي أسئلة مباشرة ولم يندهش أحد من غياب الإهتمام الفعلي من قبل القيادات العسكرية للتحالف بالرد، وقبل ذلك تولي أمر تقصي الحقائق أو حتى زيارة موقع الحدث بعد وقوع الكارثة مباشرة. مثل هذا القصور وتقاعس القيادات العسكرية كان من عوامل إحتدام الصراع داخل التنظيم.

    الاخ رافت:
    اكتفي بهذا القدر من الكتابة والتي حاولت ان ارد بها علي التساؤلات مع العلم انني لم استلم منك الرسالة التي اوردت صورتها في النقاش ولكن اعتقد اجاباتي هذه غطت كافة النقاط. وبما اني لا املك المزيد او الجديد او اي اضافة، وبما اني اتمنى أن أكون قد أوفيت بواجبي، اخطرك والاخوة اني لن اواصل اكثر من هذا في النقاش وياليت يواصل اخرين غيري هذا الموضوع الذي اثار الكثير من الشجون.

    ولك وافر الشكر والتقدير.

    تيسـير محمد احمد.


    for the documentation

    s
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 04:23 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: خالد عمار)

    الأخت مريم
    هلا سالت ..كيف يعقل لرئيس فصيل مسلح الحصول على جواز سفر من سفارة العدو؟
    لماذا التوالى فبيل انفاذ الدستور الانتقالى ؟
    لماذا لم تتم مخاطبة التجمع بشأن خيانة المعد؟
    أين هو رد الدائرة العسكرية (المحلولة)بعد حذف قوات التحالف السودانية من اسم التنظيم؟
    سال فى هذا المنبر كثيرا من القيح ولكنه لن يغرق الحقائق
    ونحن على استعداد للمثول أمام القضاء ..فهل المتوالون على استعداد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 09:05 AM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Nazar Yousif)

    Quote: هذا بعض ما اعلنته وزملائي وما اقدمنا عليه من قبل هذا النقاش الجاري الآن بالبورد بوقت بعيد. وكم كنت اتمني لو أن بعض الذين شاركوا في النقاش الدائر بالتشكيك في ما أوردته أن يثبتوا مصداقيتهم، ومن بينهم ذلك العضو السابق والذي امعن في التجني الان ومن قبل وكان الاحري به ان يبرئ ذمته عن الفظاعات التي ورد ذكر ارتكابها في المنطقة التي كان يعمل بها (مينزا بقطاع النيل الأزرق) والتي تضمنت العديد من الخروقات الوحشية مثل إعدام مقاتلين نعرف منهم "ابومدين" و"النذير" حيث اودعوا بحفرة ثم القي عليهم قرانيت (قنبلة يدوية). ياليته يحذوا حذونا ويعلن صراحة إستعداده للشهادة أو أن يتصل بمنظمة سودانية لحقوق الأنسان يكشف فيها مالديه إلا إن كان هو شريك في الجرائم ويريد بأسلوبه المسيئ التعتيم على الجريمة.


    for such reply exactly I'm awaiting, you know why? because it will rais serious question about your credibiy
    and before I state the following fact I assure you that Im ready to apear before any court or human rights body invesrigate the violations you have talked about and I hope that you have the same strong relatoion with Ethiopian intelegance as the you have with Eritrean one to get SAF memory from them
    the following information for the reader
    Fighter el Nazir currently living in Sudan among his family and runing his
    buisness :Video Club in Umdrman"
    you have mentioned that Abu Khalid had left with 60Kg of documents can you explain to the reader how he got away through Asmara air port, particularly you and the Eritrean authoirties have accused him by threating thier national security "the meeting of February 2004 with Al min M.Saeed and your letter to Abu Khalid in the same meeting day evening
    for the reader: Asmara is the capital of Eritrea
    Did you see Menza?
    Did you know its location?
    the answers of this questions will differeniate between people arr genuinly in supporting the just cause of the marginlized and opressed in Sudan and those who think they are elite wthout real contribution leading to change
    .

    (عدل بواسطة خالد عمار on 03-09-2006, 09:07 AM)
    (عدل بواسطة خالد عمار on 03-09-2006, 09:10 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 05:01 AM

أمير بابكر

تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 117

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: خالد عمار)

    سأبدأ من مؤتمرك الصحفي يا بروف يا شاطر
    كتبت:
    • "...يؤسفنا أن نعلن أن التحقيقات والتحريات الأولية قد كشفت لنا عن تجاوزات خطيرة وانتهاكات فعلية لحقوق الإنسان، مرتكبة كلها ضد أعضاء من التنظيم، وفى الميدان وجدنا زنازين من الصاج فى المنطقة التى تتميز بدرجة حرارتها العالية جدا، وتكاد تكون أفران بدلا عن زنازين، وجدنا أيضا حفر للحبس تحت الأرض. وثّـقنا كل هذا، وقمنا بردم الحفر وإزالة الزنازين ولم نكن نرغب فى إبقائها ولا للذكرى، فهى ذكرى جد مريرة".

    تعليق: كيف تقوم بدفن الحفر وإزالة الزنازين وهي دليل إدانة في صالحك هل لمجرد أن الذكرى مريرة، تساؤل؟؟؟؟؟

    كتبت:
    الجدير بالذكر أن الإشارة المذكورة لم يشير إليها أحد قبل أو أثناء رحلة تقصي الحقائق التي قمت بها لقرورة، وبالتالي يا أخ رأفت في الرد على سؤالك رقم (3) في خطابك المنشور بالموقع، فأن هذه الإشارة لم ترد في التحقيق وإنما تكشفت الشهادات حولها بعد التغير الذي جري في هيكلة التنظيم وتجميد مكتبه التنفيذي وقرارت المجلس المركزي في 2004، وحينها وفي إطار التحريات الجارية عن الخروقات لحقوق الإنسان تقدمت شهادات عديدة عن هذه الإشارة والتي كتب أخ رأفت أن أسرة الشهيد أخطرت من قيادة التحالف آنذاك بتفاصيلها بإعدم القاتل.

    تعليق: هذه الإشارة حسب ما كتبه بكري الجاك كان يعلم بها محمد عثمان بن عوف ألم يكن مرافقك في لجنة التحقيق؟

    كتبت
    وبما أنني لم أعرف شخصياً سليمان تاجر كلام(القاتل) ولا عندي تقييم له، لذلك لا أستطيع الخوض في الدوافع والأسباب. هذا لا يتعارض مع ماذكرته في المؤتمر الصحفي عن معلومات بأن القائد العام السابق أصدر إشارة بإعدام القاتل. لكن وعند مراجعتنا لأرشيف المكتب بأسمرا (وبه أرشيف إشارات صادرة وواردة) لم نجد الإشارة المعنية خلال الفترة التي تلت مقتل الشهيد ميلاد، علماً بأن أرشيف الإشارات موزع بين قيادة الميدان ومكتب التنظيم بكرن وأسمرا.

    تعليق: ولكن وعند مراجعتكم للأرشيف لم تجدوا الإشارة دي بالتحديد؟ غريبة.

    كتبت
    "... الإعتبارات الإنسانية هى التى منعتنا من ذكر الأسماء، وكيف سنتعامل مع الأسر كان سؤال مركزى فى نقاشنا، وكان هناك سؤال داخل التنظيم أن ننشر كل الأسماء، وكان هناك رأى آخر يقول أن هذه ليست كل الأسماء، فى النهاية، راعينا مشاعر الأسر التى فقدت أبنائها وتعتقد أنهم موجودين بالتحالف ولا يصح فى الخُلق السودانى وعرف التعامل الإجتماعى نشر مثل هذه القائمة فى بيان، ولكن قصدنا أن ننشر أرقام تلفوناتنا فى البيان حتى نمكن الأسر المعنية من الإتصال، ونتعهد بأن أى منظمة حقوق إنسان معترف بها تتصل بنا نحن على استعداد للتعامل معها بكل تفاهم وكل صراحة وشفافية، ليس لدينا مانخفيه ولكن نراعى مشاعر أسر المقاتلين الذين نعدهم فقد حقيقى، لأنهم اختاروا تنظيمنا..." (إنتهى)

    تعليق: هذا كلام فيه كثير من الغباء أو الضحك على الدقون الذي ظللت تمارسه. اعتبارات إنسانية منعتك من ذكر الأسماء، ثم تنشر ارقام تلفوناتك لكيما تتصل بك الأسر المعنية!!! دي دايرة حاوي

    كتبت:
    الجدير بالذكر (,كما ذكرت في المؤتمر الصحفي 29 ديسمبر2004) أن جزء كبير من وثائق التنظيم كان قد تعرض لعمليات إتلاف متعمد بالحرق او الالقاء في المراحيض (كما اثبتنا يالصور الرقمية المنشورة في الانترنت عندما فجعنا بالمشهد بعد دخولنا مواقعين ميدانيين للتحالف والتي كانت ايضاً قد تعرضت للتفخيخ بقنابل يدوية).

    تعليق: كيف تثبت بالصور الرقمية وثائق قد أحرقت وكيف دخلت للمراحيض. يبدو أنك بحثت كثيرا عن شيء مثير في تلك الوثائق سواء في كرن أو أسمرا أو الميدان والتي سلمتكم لها المخابرات الإرترية بعد استيلائها عليها.

    كتبت:
    ويبدو ان أحد المشاركين والذي يتبع أسلوب "يونس محمود" ويطالب الان ـ وبإلحاح ـ بمعرفة الوثائق، همه الحقيقي أن يتيقن عن أي اجزاء من الارشيف انقذناها من التلف والحرائق والمراحيض. وفي هذا الصدد ربما أسهل له مراجعه ملفات الوثائق التي تجاوزت الـ 80 كيلو من الوزن الاضافي الذي حمله رئيس التنظيم عند مغادرته بالطائرة للقاهرة. أو شنط الحديد التي تم تهريبها من إستراحة المكتب التنفيذي ومكتب كرن إلى تسني عبر الحدود إلى السودان بواسطة إحد السودانيين الإرتريين. أو لعله يفضل الرجوع الي الستة(6) حقائب الكبيرة التي هربها (عبر اسرة زوجته الارتيرية في مدينة كرن بعد أن زارته في معتقله). وفي شأن هذا الاعتقال الذي كرر ذات الشخص الاشارة، له يجب اثبات حقيقة أن لاعلاقة له بأشكاليات التنظيم وانما تم إخطارنا رسمياً من مكتب التجمع بأسمرا: "أنهم طالبوا السلطات في المدينة أبعاده منها بعدما توفرت للتجمع الادلة الواضحة واجري تحقيق داخلي (بالتجمع ولم نشارك فيه) اثبت صلته بأجهزة أمن سفارة النظام وواجهات استخبارتية أخري في الخرطوم ينقل اليهم مجريات الامور اليومية في التجمع ومكتبة التنفيذي". وهو الامر المعلوم للكاتب حسب اخطار التجمع لنا، اذ تمت مواجهته في نهاية التحقيق بالادلة والشهود.

    تعليق: التحالف معجزة حقيقية ان استطاع أن يفعل ذلك ، في ظل الحصار المفروض عليه يستطيع تهريب 80 كيلو وثائق، وشنط حديد و6 حقائب كبيرة مليئة بالوثائق. يا راجل انت بتضحك على جنرال تخلي وقدرة استخباراتو واللا شنو؟
    تعليق ثاني: لماذا لم تشاركوا في التحقيق الداخلي في التجمع الخاص ب(يونس محمود)؟ وإلى أين تم ابعاده؟ وهل كان موقوف عن العمل اثناء التحقيق إذا كان هناك تحقيق أصلا، أو كان للتجمع علاقة بالأمر لأنه كان يعمل في المكتب التنفيذي للتجمع وقتها؟ يا (راجل) اختشي.

    كتبت:
    (ب) أما الجزئية الثانية المتعلقة برفض التحالف قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمتة بالشأن السوداني للقيام بالتحقيق في الحادث كما جاء نقلاً عنك على لسان المعز.
    إجابتي كالآتي:
    إن كنت تعني رفض التنظيم للتحقيق حول الحادث في ذلك التاريخ (أعني الفترة التي تلت الحادث مباشرة)، فلم اسمع رسمياً بأن هناك منظمة (ما) أو أفراد أو جماعات قد تقدموا فعلاًً بطلب للتحقيق في هذا الأمر، حتى يقبل التحالف ذلك أم يرفضه. وحسب علمي لم يتسلم التنظيم إطلاقاً أي طلب رسمي للتحقيق في الحادث سواءاً من منظمات أو أفراد. والحديث عن (أمنستي أنترناشونال) كما ورد في هذا البوست ربما كان حواراً بين مشاركين في منابر للنقاش ولا أعرف عن أي استفسار او طلب مثل ذلك.
    لكن أن كنت تعني الفترة التي تلت قرارت المجلس المركزي في أبريل 2004 حتى المؤتمر الصحفي (الذي أشرته إليه سابقاً)، فإن ذلك أمر آخر.
    بمعني؛ أننا وفي لجان التسيير لم نرفض التحقيق في القضايا التي أثرناها في المؤتمر الصحفي بتاريخ 29 ديسمبر 2004، بل على العكس تماماً من ذلك، قمنا نحن من تلقاء أنفسنا ودون أن نتلقى أي طلب من أي جهة مختصة بحقوق الإنسان، وبعد التشاور مع أعضاء التنظيم بدعوة هذه المنظمات عبر ذلك المؤتمر الصحفي للحضور.
    بل ذهبنا خطوة أكثر من ذلك بأن كتبنا خطاباً رسمياً إلى منظمة سودانية ناشطة في مجال حقوق الإنسان بتاريخ 30 يناير 2005م مطالبين بحضورها للتحقيق في كافة قضايا حقوق الإنسان بالتحالف وإلتزمنا لها بتوفير كافة الوثائق الموجودة بحوزتنا. وحتى وقت اغلاق مكاتب التحالف بعد الوحدة مع الحركة الشعبية لم نتلق أي رد شفاهي أو كتابي من المنظمة المعنية.
    وتحديداً ذكرنا في خطابنا للمنظمة (والتي راينا ان نحتفظ بأسمها الي ان نعرف اسباب عدم المتابعة من جانبهم، لآن نشر الاسم قبل ذلك قد يعتبر نوع من التشهير) ما يلي:-
    أخيراً، تكليفى بمتابعة هذا الملف يأتى تأكيدا لالتزامنا المبدئى باحترام حقوق الإنسان والعمل على حمايتها. عليه فنحن على أتم الإستعداد للتعاون مع(......) لترسيخ هذه المبادئ، وذلك بالإستجابة لأى تساؤل أو استفسار قد يكون لديكم، وبهذا نؤكد موافقتنا تقصى الحقائق من جانب المجموعة، بل ونتمنى أن تعمل المجموعة على حضور لجنة لتقصى الحقائق فى هذا الملف. (خطاب بتاريخ 30 يناير 2005).

    تعليق: مهم جداً تقول اسم المنظمة أو المجموعة وخليك من حكاية التشهير دي، عشان نعرف حجم كذبك ممكن يصل وين. لأنو التأكد من صحة معلومتك هنا متاح جداً

    تعليق أخير:
    المنظمة نحتفظ باسمها خوف التشهير
    الوثائق تم إتلافها بالحرق ووإلقاء البقية في المراحيض وبعد داك موثقة بكاميرا رقمية
    الزنازين والحفر تم دفنها لأن الذكرى مريرة
    اعتبارات انسانية منعتك من إخطار الأسماء لأسرها وكتبت رقم تلفوناتك للاتصال بك.
    وثائق بالشنط الكبيرة تهرب من أرتريا للسودان
    إشارة مفقودة
    ماذا تملك يا تيسير محمد أحمد؟ لا شيء

    أمير بابكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 09:26 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: أمير بابكر)

    الأخوان الأعزاء
    أاسف للغياب لظروف خارجة عن الإرادة
    قرأت سـريعآ وأجد أن كل المداخلات مهمة ولا يمكن إهمالها
    ولذلك أرجو منكم قليلآ من الصبر لإعادة القراءة التى تحتاج أحيانآ الرجوع الى البوسـت عدة مرات.
    أنا هنا لنقطة مهمة جدآ فى خطاب د. تيسـر محمد أحمد
    وأعود وأشـكره على الإهتمام رغم إعتراض البعض وجعلها نقطة إسـتهانة ضدى وإعتبارها تهاون فى مناقشـة ملابسـات إغتيال أخى.

    أهتم فى الوقت الحالى فى هذه الجزئية من خطاب د. تيسـير




    Quote: (1) سألت: "صورة (الفاكس) ذكرتم بأنك شـخصيآ قد أرسـلتها وهذه حقيقة جديرة بالإهتمام أرجو توضيح ملابسـات إرسـال هذا (الفاكس) وما ورائه من القصد"؟؟؟.
    وتكرر سؤالك في الخطاب المعنون إلي والمنشور في البورد.
    إجابة: أولاً: للتوضيح: عند بدء النقاش كانت هنالك رسالتيّ (2) فاكس منشورتين بالصفحة الأولي. الأولي تعزية(بخط اليد) للآسرة والتنظيم علي فقدنا المؤلم للشهيد سليمان ميلاد. والثانية مطبوعة بالكمبيوتر معنونة من: القيادة، الي: ابوغسان (وهو العميد م. عصام الدين مرغني ـ رئيس الدائرة العسكرية).
    الفاكس الذي أشرت اليه في رسالتي الاولي ونشر في هذا الموقع (وسقط لاحقاً بعدما أعاد الاخ رأفت تصميم الصفحة الاولي حسب طلب بعض المشاركين في الحوار والذين اشتكوا من الحجم الكبير للصور)، هو الفاكس المكتوب بخط اليد (للتعزية) والذي دار جدل حول من هو مرسله (علي الرغم من ان السطر الاول فيه يوضح مصدره أمانة العلاقات الخارجية (التي كنت مسؤل عنها في المكتب التنفيذي) ومكاتب امريكا واوروبا ـ وقد أرسلته من شمال أمريكا حيث كنت أعمل وأقيم.
    واللافت للنظر في الأمر، أن هذا الفاكس كان موجوداً ـ الفاكس الذي أشرت إلى أنني مرسله ـ في البوست قبل إجراء تعديلاتكم والتي أزيل أثنائها وبعدها بقي الفاكس الآخر وحده (النسخة المطبوعة) بل أنه ظهر في الصفحة الاولي لثلاثة مرات على التوالي.
    هذا الفاكس الثاني(المطبوع) لا علاقة لي به ولم يصلني لانه اصلاً موجه لرئيس الدائرة العسكرية بصفته المسؤل المباشر عن الميدان بعد القائد العام الذي هو رئيس المكتب التنفيذي. وبما أن رئيس الدائرة العسكرية في ذلك الوقت كان يقيم في القاهرة تم ارساله له هناك من رئاسة الميدان (معسكر ابوديك) عبر مكتب أسمرا.
    وأمر إسقاط الفاكس المكتوب بخط اليد، وابقاء الفاكس الآخر، وتكرار نشره، خلق لبس واضح للذين انضموا للنقاش بعد تعديل رأفت للصور. فالقراء الغير متابعين للحوار من بدايته (وبعد إسقاط فاكس تعزية العلاقات الخارجية) أعتقدوا بأنني أتحدث عن الفاكس الذي بقي وتكرر نشره في الصفحة الاولي والذي لا علاقة لي به كما قلت، وأرفق لك يا أخ رافت الفاكس المشار اليه لتفادي المزيد من الارتباك.
    يا أخ رافت دفعني لهذا التوضيح المطول ما ذكرتة انت موخراً(-08-200630-3:49 م(
    موضوع الفاكس الذى إدخرته للحظات مثل هذه رد عليه الدكتور تيسـير بكلمتنين ونسـبه الى نفسـه والتعليل(بصفته الرسـمية) وصمت.
    واعتقد أنني اوضحت بما فية الكفاية أن الفاكس الذي اشير هو للتعزية وبخط اليد وهو (الذي بقدرة قادر اختفي ـ كما شرحت عاليه) وهو غيرالفاكس الذي تتحدث عنه الان والصادر من قيادة الميدان والتي من المعلوم هي ليست في امريكا الشمالية حيث كنت اقيم واعمل وانفذ مهام التحالف حتي نهاية 2000 عندما كلفت بمهام الدائرة الساسية بعد مغادرة عبدالعزيز دفع الله للتنظيم والذي كان المسئول عنها.




    1. إذا كان يوجد لبس فى موضوع الفاكس أكون أنا من زاد هذا اللبس . فما فقد فهمته إنه الفاكس الموجه الى أبو غسـان .وماوصحه فعلآ د. تيسـير فى الرسـالة الأولى اللآتى
      Quote: (الجدير بالذكر هنا أن الفاكس بتاريخ 11 يناير 2000 والمنشور في الموقع ـ والذي تسآل الأخ رأفت عن مصدره وكاتبه ـ كنت قد أرسلته بصفتي التنظيمية المذكورة.(
      بالفعل من التاريخ الموضح يوضح هذا الأمر.
    2. لم يتم هذا الأمر عن خبث ولم أخفى الإشـارة التى ذكرها د. تيسـير عن عمد بل إختفت بخطأ فى (النت) ولم أسـتعيدهما. وسـأعود بهما .
    3. أعتزر عن ذلك وأتحمل نتيجة اللبس لعدم الدقة فى مطابقة التاريخ حيث الفاكس المعنى صادر يوم10 يناير 2000 وليس 11 يناير كما زكر د. تيسـير.


    الخطاب الذى ضاع كالآتى





    أتحمل الخطأ أمام المتداخلين ولأى مدى قانونى يطاله.


    أتمنى أن لايحيدنا هذا الأمر عن موضوع البوست والبحث عن الحقيقة
    ويكون مادة خصبة للذين يحاولون جرف البوست عن مسـاره. ولكى لا يكون هناك لبس آخر هنا أقصد بقولى هذا فقط المتداخل على عامر الزى يوقع مداحلاته بإسم على رحمة عامر . ولا أقصد الذين يخالفونى الرأي أو الذين يرون تناقضات فى البوسـت فهذا لا يعطل بل يسـاعد المبدأ.

    أتابع
    مع تحياتى

    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 09:28 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: أمير بابكر)

    Quote:


    تعليق: مهم جداً تقول اسم المنظمة أو المجموعة وخليك من حكاية التشهير دي، عشان نعرف حجم كذبك ممكن يصل وين. لأنو التأكد من صحة معلومتك هنا متاح جداً

    الأخ أمير
    عندما طرحت مسألة التجاوزات رفض "بعضهم" الذهاب الى الميدان بحجة الخوف على حياته ..أو تذكر؟
    ثانيااخذت لجنة التسيير زمام المبادرة ورتبت لقاء لأحد المتضررين الأحياء مع ممثلى هيئة القيادة
    وتحديدا الأستاذ فاروق أبوعيسى والمهندس هاشم محمد أحمد وكنا نعلم أن الشظايا ستطال فصائل أخرى
    لا تريد للتجمع الوطنى الديقراطى التدخل لتموت هذه القضايا مع الزمن.
    أما اسم المنظمة وتاريخ الخطاب فافضل أن تذكره الجهة المرسل لها وهذا لن يمنع نشره متى ما وقفنا
    أمام القضاء فهل أنت على استعداد ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 02:00 PM

عوض حمزة
<aعوض حمزة
تاريخ التسجيل: 26-06-2006
مجموع المشاركات: 656

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الاخ رافت

    لك كل الحب ...

    لا استطيع وصف احساسى الان ..

    ولكن اجاركم الله فى مصابكم .. ومصاب هذا الوطن العظيم

    متابع حتى التوصل الى ماهو مقنع..

    كفانى فخر ان انتمى لوطن انتم اهله

    لا حوله ولا قوه الا بالله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 02:10 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: عوض حمزة)

    Quote: ... وسيكون هذا اخر دوري كحلقة اتصال مساعدة لك بينك وبين تيسير وانت لديك ما يمكنك الاتصال به مباشرة ان اردت كما ذكرت انا سابقا
    العزيز أبو بكر
    أشكرك كل الشكر على تعاونك . وأأسف على هذا القرار .
    عن حديث د.تيسير

    Quote: ولكن قبل أن أدخل في أي ردود أود أن أؤكد لك أنني علمت من بعض الأخوة نشرك في البورد رسالة لي، وتذكر أيضاً أانك أرسلتها لي في بريدي الخاص، ما أود توضحيه أنه وحتى هذه اللحظة مساء السبت، لم تصلني أي رسالة منك تحوي أسئلة
    لا أدر كيف كان الأمر
    فلقد أرسلت له بصورة للأخ أبوبكر ومن عنوان بريدى الخاص وبه عنوانى وتلفونى.
    أصلها محفوظ . وسأرسلها لك لمراجعة أى خطأ فى العنواين


    من رسالة دتيسـير توجد لدى تسـاؤلات محددة :ـ
    إذا لم يرسـل د.تيسـير الفاكس (وتأكد ذلك) من الذى أرسله ؟
    هل يسـتطيع الأخ مجدى سـيد أحمد توضيح ذلك ؟


  • عن رفض التحقيق بالطبع أقصد التحقيق فى مقتل أخى سـليمان ولا أقصد الإنشقاق وحديث الأخ المعز أبو نورا واضح وإسـتشهد بآخرين . فإذا لم يسـمع به د. تيسـير أطلب من الأخ أبو نورا الرد والتوضيح . وأعتقد هذه كانت أول خطوة للتعتيم ولا يمكن إهمالها.
  • أجد تعارضآ فى معلومة د.تيسـير إرسـال عبد العزيز خالد فى إرسـال أمر الإعدام و إفادة التحقيق بتأكيد الإعدام تم بمجلس محدود وإسـتفتاء سـريع من المقاتلين . وزكر عبد المنعم لا يوجد من المتقاتلين يتكلم عن المحاكمة . هل يمكن الحصول على إفادة ود الشىخ أوموسى بيتر ؟ أو أسـماء بعض المقاتلين للتأمين على إسـتفتاء المقاتلين ؟
  • لا أهمل باقى النقاط وأتركها بدون تعليق لأنها بعد الحدث بأربعة أعوال رغم دلالتها على قدم الخلاف .


الأخت مريم عزالدين صديق
أشـكرك على شـعورك نحو أخى سـليمان
بالنسـبة لمجرى الأحداث لا أرى ما يعارض حق البحث عن الحقيقة و ليس له أى صفة شخصية.
وعن علاقتى بالتحالف لم تكن سوى توجه مواطن سـودانى حزب أمه أو وطنى إتحادى أو تحالف .
لم أكن لى علاقة بالنضال المباشر ولا أدعيه وهو فخر لكل من شـارك . ما أقصده الإنشـقاق كان على مسـتوى إدارة التنظيم. وثانيآ عن أى محكمة تتحدثين ؟ وأنا أعتقد أن على عامر له أجندة أخرى لوقف هذا البحث . ولا أعتقد أنت لك هذه الأجندة . من تعرضت للإعتقال دفاعآ عن ثوابتها لا يمكن أن ينكر على غيره حقه .

سـأعود لهذه النقطة أكثر تفصييلآ ولكن الثابت نحن ليس على خلاف.


الأخ أمير

تداخلت يومآ مع الأخ خالد كودى وإتبعت أسـلوب ترتيب الكلام فى مقاطع فنبهنى بأن ذلك يغير فى الدلالات ونوع من (التزوير) وعقلت رأيه.
لا أتهمك بالتزوير ولكى لانقع فى لبس أرجو قطع المداخلة كاملة وإردافها (بلنك) لسـرعة الرجوع لها و حسـن القراءه. ولا أقصد هنا أسـلوب الإقتباس للرد فهذا مهم للربط . ولكن عند التوثيق والتلخيص .أرجو أن لا يأخذ حديثي مأخذ خاطئ.

الأخ نزار يوسف سـأعود إليك .

الأخ خالد عمار لم تقول كل ما لديك فى إغتيال أخى سـليمان

الأخ عبد المنعم أريد توضيح بعض الأشـياء معك فأرجو لا تكون بعيدآ.

شـكرآ

رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 03:10 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الأخ محمد ابراهيم قرض
    تحياتى


    Quote: ضع النقاط فوق الحروف يا رأفت و لا تبالي ..
    و من أراد تبرئة ساحته ، فالساحة مشرعة أمامه
    و من لم يشأ ، سقط في عفن الغدر و النذالة، و لعنه
    التاريخ ليوم الدين ...

    وضع النقاط فوق الحروف يحتاج أدلة وبراهين دامغة
    فأنا هنا لا أبحث عن التجريم (لا تدينوا لكى لا تدانوا)
    ولا أريد أن أظلم ولكن أبحث عن الحقيقة .
    لا توجد الآن محكمة ولا يمكن أن يكون عدوك هو منصفك .
    فالعدالة التى أبحث عنها الآن إعادة التحقيق الأمين .
    ومع كل الأطراف المتناحرة.

    وخلال مداخلتك الثرة هذه أعلن الجميع بأن رحلة البحث
    لا علاقة لها بالإنشـقاق فملابسـات القضية تاهت وتشـعبت
    ونذ البداية وليس بعد أربعة ـنوات والفاكس الى أعرضه
    والى جاء من أرض الأحداث تاريخه 10. 01. 2000 يوم الجريمة

    ولك جزيل الشـكر

    أخوك
    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 03:13 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 22-04-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: العزيز أبو بكر
    أشكرك كل الشكر على تعاونك . وأأسف على هذا القرار .


    يا رافت وفق ما ذكر تيسير في كتابه الاخير فهو قد اتي بما عنده فيما يختص بتساؤلاتك وذلك من قراءة مباشرة لما يدور في المنتدي في هذا الخصوص وبالتالي فكلاكما لا يحتاج لوسيط يحمل الرسائل بينكما ويمكنكما التراسل مباشرة ...وانا ابديت في كتابي الاخير ما يهمني من الامر كسوداني لا صلة له بتنظيم التحالف ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 03:42 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: abubakr)

    Quote: الاخ رافت

    لك كل الحب ...

    لا استطيع وصف احساسى الان ..

    ولكن اجاركم الله فى مصابكم .. ومصاب هذا الوطن العظيم

    متابع حتى التوصل الى ماهو مقنع..

    كفانى فخر ان انتمى لوطن انتم اهله

    لا حوله ولا قوه الا بالله


    الأخ عوض حمزة
    لك كل الود
    وأشكرك على هذه الكلمات الصادقة

    أخوك

    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 06:44 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: يا رافت وفق ما ذكر تيسير في كتابه الاخير فهو قد اتي بما عنده فيما يختص بتساؤلاتك وذلك من قراءة مباشرة لما يدور في المنتدي في هذا الخصوص وبالتالي فكلاكما لا يحتاج لوسيط يحمل الرسائل بينكما ويمكنكما التراسل مباشرة ...وانا ابديت في كتابي الاخير ما يهمني من الامر كسوداني لا صلة له بتنظيم التحالف ...
    عزيزى أبو بكر
    ترجع لينا بالسـلامة وما قمت به ليس بالقليل
    تحياتى
    رأفت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2006, 07:12 PM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: الأخ خالد عمار لم تقول كل ما لديك فى إغتيال أخى سـليمان

    I have nothing to say right now , becuase at the time the incident occur, I was in Menza, Southern Blue Nile, I am here to stand beside you untill you reach the results and the findings that convinece you and Sulieman's family. I will remain here and ofcourse I will say my word..Milad one of our heros and he is not yours alone he is belong to us also, so I ma assuring you that it is not your mission alone it is the mission of all the real Sulieman's brother and sisters, so don't worry and stand the pain. I will remain beside you until this pain relif

    Khalid Ammar
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2006, 00:26 AM

أمير بابكر

تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 117

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: خالد عمار)

    الأستاذ رأفت
    تحية وتقدير

    لا أعتقد أن الرجوع لما كتب من الصعوبة بمكان فما أوردته موجود فينفس البوست ومن السهل جدا الرجوع إليه.
    وها أنا أعيد إليك ما وجدته حسب رأيي خلاصة لمن كانوا وقتها أقرب للحدث. ولأنها حسب تقديري ليس فيها ما يؤكد أن هناك ملابسات غير واضحة حول استشهاد سليمان فلا زلت أنتظر كشف الملابسـات كاملة حسب ما ذكرتم.

    كتب الأخ عبد المنعم إبراهيم الحاج
    تصوري للحدث والدوافع ..


    ليس هنالك من الاسباب ما يدعو لتصفية الشهيد من قبل التنظيم الا اذا كانت هنالك دوافع
    ذاتية ...هنالك شائعة وردت قبل مقتل الشهيد ..بان بعض القادة الميدانيين قاموا
    باعتقال الشهيد سليمان في مكان اقامته لمدة يومين لاسباب لم اتحصل علي معلومةتنفي او تثبت ذلك..وكما قلت ليس هنالك مبررا كافيا من قبل قائد التنظيم لتصفية المقاتل ميلاد..
    برغم ان الاحساس العام للمقاتلين ينجرف الي توريط القائد "بولس"رحمه الله الذي قام بتنفيذالحكم علي الجاني ..ولان الطريقة التي نفذ بها الاعدام بتلك السرعة مع تعدد الروايات حول ذلك ترسب في ذاتي بان الامر لا يخلو من المؤامرة ولكن لا استطيع ان اتهم جهة بعينها وان الرواية الرسمية لم تلامس المنطق في ذاتي ..بل اصبحت في نفسي اضعف مليون مرة حتي
    من تلك الشائعات ...فهنالك من له مصلحة وقتية بابعاد الشهيد ميلاد عن طريقه..وهنا
    يكمن حجر السؤال :

    - من هو ذلك الشخص؟

    كتب عبد المنعم إبراهيم قبلها
    العزيز رافت ميلاد

    لك التحية وانت تفتح هذا الشريان سنزيد من اتساعه ...حتي يعرف الجميع اي قدر يحمله ذلك الشهيد واي غدر يحمله الرفاق ...واي قدرا رمي فوهة تلك الغدارة علي ذاك الجسد النبيل ...



    كتب الأخ الصادق
    خاتمة القول بصرف النظر عن ما جري داخل التحالف من أخطاء (وأتحمل ذلك كجزء من التنظيم)، إلا أن الرواية الرسمية (في نظري) هي حقيقة ما حدث، وموضوع الفاكس لا أريد أن أقول أنه ملفق، ولكن ما ورد فيه لم يذكره اي شخص من الذين عاصروا الحادثة، ولك أن تلاحظ يا أخ رأفت أن التحالف (إنشق) لجناحين، وتبودلت الإتهامات ولكن لم يقل (علي حسب علمى) أياً من الطرفين أن الشهيد ميلاد تمّ إغتياله نتيجة لمؤامرة ما.

    كتب الأستاذ رأفت
    الأخ الصادق إسماعيل
    إفادك واضحة وهذه أول مرة يصلنى وصف قريب من الحدث فحديثك عن الأسماء
    و الأماكن وتحليلك أجد فيه الكثير مما يخاطب العقل. (ولا أخفى عليك عند إجتماعى
    بالعميد عبد العزيز خالد والعميد عصام الدين مرغنى وآخرون خرجت مقتنعآ ومرتاح البال ) ولكن جد الكثير وتوالت الأحداث وزاد الغموض وكما زكرت للبروفسـير تيسـير هناك الكثيرون المتبرعون .

    كتب رأفت مخاطبا تيسير محمد أحمد
    أمنت على خبر صحيفة الصحافة لقد أضفت :

    أضيف الي كل ذلك أن حالة الشهيد سلميان ميلاد لم تكن الوحيدة التي لم يكن جل قيادة التنظيم علي علم تام بكافة ملابساتها بل أن الوثائق التي وصلت الي ايدينا لاحقا تشير الي العديد من الحقائق التي لم تملك بشكل كافي لقيادة التنظيم و عضويته و مقاتليه فى كل المواقع.
    أين الحقائق التى وصلت إلى أيديكم لاحقآ ؟

    كتب الأخ بكري الجاك
    عودة الي صلب الموضوع الشهيد ميلاد. سمعت كما غيري من المقاتلين الموجودين باسمرا الرواية المذكورة حول اغتيال سليمان تاجر كلام لميلاد، وبعلمي بكيفية ادارة خيوط المؤامرات داخل ذلك التنظيم لم أصدق هذه الراوية فى حينها ولا الآن بالرغم من أنه لم تتوفر لي الادلة القاطعة لتوجيه اصابع الاتهام الي قائد التنظيم الا ان قرائن الاحوال ربما تشير الي ضلوعه بشكل ما في تلكم المأساة

    كتب رأفت
    جلسـنا يومين ننتظر إفادة بكرى الجاك !!
    و أتى بكرى الجاك و أدلى بإفادته ... ويا ليته لم يأتى !
    هل منكم من من قرأ و لم يبكى ؟ ولم يشـعر بالعار ؟ ولم يشعر بالزل والهوان ؟
    هل هذا الحلم الزى كنا نعيشـة ؟ يتحول كابوس سـيطاردنا الى يوم الدين!
    أهذا هو التنظيم الذى كنا نختال بإسـمه على ضفاف (الراين) ؟ وأبناؤنا يموتون فى العراء ويقتلون بعضهم البعض ويقتلهم العطش والمرض وهم طواعية يقاتلون بإسـم الحـرية.

    كتب الصادق
    الأخ رأفت
    كما قلت لك كان موضوع استشهاد صديقي سليمان ميلاد إحدى الأشياء التى بذلت جهد كبير بشكل شخصي وخاص لاتقصي ذلك وقد وعدت (نعمى) بنت الشهيد أن أبذل كل ما في وسعي لا أعرف ماذا حدث، وقد قلت أن الرواية العامة هي الرواية الصحيحة فيي نظري (ما لم يثبت العكس) بدليل مادى قوي، مثلاً أنا قرأت التقرير الذي كتبه المقاتل بولس وجاء من قرورة لتقديمه لقائد التنظيم آنذاك عبدالعزيز خالد (وللعلم فقد أطلعت عليه دون إذن المقاتل بولس) فقد تصادف أنه وصل من قروروة لمقر التنظيم وبعد دقائق خرج للعشاء وترك أشياءه معى في الغرفة التى كنت اقيم بها وهى ايضاً كانت تستخدم كمخزن، وعلى العموم ما يهمنى هو أنه أشار للتحقيق مع (القاتل) تاجر كلام وذكر أن التحقيق تمّ توثيقه بكاميرا فديو، وذكر لي ذلك أيضاً الصديق ياسر ود الشيخ وعبد العزيز آدم وهو الشخص الذي كان مع الشهيد ميلاد لحظة استشهاده، وعلى العموم كان كل ما قاله القاتل (حسب ما سمعت من المصادر أعلاه) أنه قتله فقط دون اى تبرير ودون ذكر أن يقول أن هناك من أوعز له بذلك.
    بعد عودة تيسير من قرورة سألته أيضاً هل هناك شئ يمكن أن يكون غامضاً في الحادث، فأجابنى ليس هناك تضارب في الروايات،ثم أضاف (أنا ما عارف ليه هم قتلوا تاجر كلام طوالى كانوا يخلوهو عشان ما تكون في اشاعات)، وكان يقصد بالإشاعات الكلام الذي كان يدور في أسمرا تلك الأيام، خصوصاً من ناس حزب الأمة أن التحالف (صفّي سليمان ميلاد)، وقد كان ذلك الكلام من باب الكيد السياسي أكثر منه كلام عن وقائع، فحزب الأمة لم يكن له أى تواجد بمنطقة قرورة.

    كتب الأخ بكري الجاك
    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد و كل ما فهمته من الحديث عن الوثائق هو ما يثبت تورط التنظيم فى انتهاكات لحقوق الانسان التي ليس بالضرورة أن تحتوي علي ما يثبت ادانة شخص بعينه فى تدبير حادثة اغتيال سليمان ميلاد.

    قال بكري الجاك
    ? الاشارة التي وصلت من قائد التنظيم العميد خالد من قيادة الميدان مكان تواجده ساعة وقوع الحادثة، فنص الاشارة الذي وصل الي مقر أمانة التنظيم بكرن والتي استلمها كل من الاخ مجدي سيد احمد المقيم بالسودان حاليا والاخ محمد محمد عثمان ابنعوف المقيم بكندا

    ونفى بكري الجاك قوله (والتي استلمها كل من مجدي سيد أحمد و...)
    اولا انا لم اقل ان مجدي سيد أحمد شخصيا استلم الاشارة


    كتب بكري الجاك
    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد و كل ما فهمته من الحديث عن الوثائق هو ما يثبت تورط التنظيم فى انتهاكات لحقوق الانسان التي ليس بالضرورة أن تحتوي علي ما يثبت ادانة شخص بعينه فى تدبير حادثة اغتيال سليمان ميلاد

    كتب رأفت على أحد المتداخلين
    عن سؤالك هذا الموضوع يفتح الآن فقط . فتح بقوة فى عام 2000 وفى 2004 وسأمدك بالروابط الهامة والمتوفرة. وأنا فتحته الآن بعد تأنى وجمع معلومات كثيرة. و هنا أريد كشف الملابسـات كاملة وصوتكم عاليآ لأن هذا البوست سيكون مستند أمهره بتوقيعاتكم للحصول على تفويض بالتقصى والمحاسـبة لكل الجهات المورطة لكى لا تضيع دماء الشهداء وثورة الشـرفاء فى صفقات السـياسة وتجار الموت. وهذه مهمة الأحياء منا.

    تقديري
    أمير بابكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2006, 02:19 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: أمير بابكر)

    Quote: Quote:


    تعليق: مهم جداً تقول اسم المنظمة أو المجموعة وخليك من حكاية التشهير دي، عشان نعرف حجم كذبك ممكن يصل وين. لأنو التأكد من صحة معلومتك هنا متاح جداً



    الأخ أمير
    عندما طرحت مسألة التجاوزات رفض "بعضهم" الذهاب الى الميدان بحجة الخوف على حياته ..أو تذكر؟
    ثانيااخذت لجنة التسيير زمام المبادرة ورتبت لقاء لأحد المتضررين الأحياء مع ممثلى هيئة القيادة
    وتحديدا الأستاذ فاروق أبوعيسى والمهندس هاشم محمد أحمد وكنا نعلم أن الشظايا ستطال فصائل أخرى
    لا تريد للتجمع الوطنى الديقراطى التدخل لتموت هذه القضايا مع الزمن.
    أما اسم المنظمة وتاريخ الخطاب فافضل أن تذكره الجهة المرسل لها وهذا لن يمنع نشره متى ما وقفنا
    أمام القضاء فهل أنت على استعداد ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2006, 06:27 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Nazar Yousif)

    عبد المنعم ابراهيم الحاج



    Quote: العزيز رأفت ميلاد ..

    لك التحية وانت تقوم بفتح هذا الملف الذي تندرج بين طياته الي جانب الشهيد ميلاد انتهاكات ظلت تحاك في السر علي مسيرة تاريخ هذه الحركة التي اجتذبت الي صفوفها ملامح من كل قطاعات الشعب السوداني بكل الوان طيفه الثقافي والسياسي وعلي كافة الاصعدة المهنية في كل الجوانب والمجالات
    حيث تجد المزارع والطبيب والمهندس والاقتصادي والعسكري والمحامي وكل اوجه التخصصات ليس كما اشار احدهم في موضع ما من البوست.لفت انتباهي وانا بمركز التدريب في ساعات القيلولة تاتينا
    دعوة من مسؤولي الامن بسرية الادارة لتناول قهوة ..هذه القهوه زنجبيلها كما فهمت هو تحصيل معلومات من القادمين الجدد الذين سوف يطقونها من خلال الثرثرة، وبنها هو ذلك الاستقطاب لوجهي
    الصراع الخفي داخل التنظيم خاصة بعد التمرد الشهير لدورة القادة تلك البذرة الاولي والنواة الاساسية لتفسخ منظومة التحالف علي مستواها الميداني وجرثومة الخلاف التي نمت لتاخذ اشكالا شتي
    وتحالفات بين القادمين من خلفيات سياسية بعينها وبين القادمين من براثن المؤسسة العسكرية.
    بقدوم مجموعة من منظري اركان النقاش المنتميين الي مؤتمر الطلاب المستقلين...غالبيتم اعضاء
    هنا بالبورد ،بكري الجاك ،محمد عثمان ابنعوف ،الصادق اسماعيل ،والشهيد نصر الدين الرشيد
    وهو ايضا حقيقة استشهاده لم تخلو من غموض ،لاحقا تجاني الحاج، والشاعر منعم عمر ،ولا استثني نفسي، وعبد الباري العجيل .
    ،كان قد سبقهم الي الميدان ، الصحفي فائز السليك
    وعيسي شاهين،وبعض الكوادر التي أتت في اجازاتها للتدريب وللعمل السياسي من خلال تعبئة المقاتل
    بادبيات التنظيم وفكر التحالف ورؤاه حول المشكل السوداني ،امثال د.احمد القرشي ،د.صابر عابدين وهم من المؤتمر الوطني صاحب الاسم الاصلي الذي كان يتزعمه عبد المجيد امام والذي كان رافدا اساسيا لاغلب قيادات التحالف في الخارج.هذه الوضعية جعلت الخلاف يترسخ علي مستوي الكوادر
    الوسيطة وعمليات الاستقطاب الواضحة من قبل تلك تلك الكوادر ،هنالك مجموعة تعتبر نفسها وريثا شرعياللتحالف من خلال قدومها الاولي للميدان(نظام اقدميةعسكرية)وقدوم تلك المجموعة المستنيرة سوف يسحب البساط من تحت اقدامها ..لذلك اطلق عليهم في السر (بالمتآمرين)..حتي اصبحت مفردة(مؤتمرجي) ترادف مفردة (متآمر)...لدرجة ان احد المقاتلين الشرفاء الذين احسبهم في رأي هم
    الثوار الحقيقيون ..وهم الذين ناضلوا بتجرد ..قال لي ذات مرة لماذا يقولون عليكم متآمرون
    في ذلك الوقت لم اكن اضع حسابا لمغزي كلامه ذلك ولكن لاحقا تكشفت لي حقيقة الصراع ...والعجيب في الامر
    ان اغلب المجموعة القادمة من مربع المؤتمرجية تعتبر ان التحالف ليس امتدادا لخلفيتهم
    التنظيمية وانما امتدادا لخلفيتهم الفكرية التي تتطابق مع افكار التحالف باستثناء الانتفاضة المسلحة.

    بعد هذه المقدمة المطولة التي تخيرتها لشاهادتي علي حادثة استشهاد ميلاد وهو اول القادة الميدانيين الذين استقبلوني عند نقطة التماس لحظة دخولي من كسلا الي الميدان..بامر من التنظيم ..ككادر اعلامي تحتاجه الاذاعة...وللمضايقات التي كنت اتعرض لها من قبل جهاز الامن
    وهو الذي حملني علي العربة اللاندكروزر الي قيادة الميدان "ابوديك" بعد ان قضيت اياما في
    معسكر التجميع لقوات اللواء الموحد من قبل هيئة القيادة العسكرية المشتركةآنذاك ..
    قبل استشهاده بثلاثة ايام زارنا الشهيد ميلاد بالاذاعة كان وقتها قادما من اسمرا في طريقه الي قرورة
    وقج كان كريما للغاية مع تيم الاذاعة وهو اكثر اعتقادا بانها الوحدة الاكثر حيوية في
    التنظيم ..في ذلك اليوم كان مرتبكا علي غير عادته.كنا نستضيف القادة في مرورهم
    واجراء حوارات معهم حول الراهن سياسيا وميدانيا ونثري برامجنا بمثل تلك الحوارات
    في ذلك اليوم علي غير العادة..عندما سألناه الدخول للاستديو للتسجيل اعتذر بادب خالص هو عادة فيه
    ووعدنا بانه سوف يقضي يومين في قطاع قرورة ومن ثم سوف ياتي الينا في طريقة الي قيادة الميدان التي كان بها في ذلك الوقت المقاتل عبد العزيز خالد قائد التنظيم ومن ثم سوف يكون لنا
    مااردنا من تسجيلات..منحنا باكو سجاير صنف ايديال ثم انطلق مع بعض مقاتليه الي قدرة.
    الوضع في اسمرا كان محتدما بين المنظمة"منظمة أمل للرعاية الاجتماعية" وقيادة التنظيم بعد
    الاجتماع التنويري الذي حضره لفيف من قيادة التحالف المنعقد بعد اجتماعات المجلس السياسي العسكري
    الذي فجر فيه الاستاذ فائز الشيخ وضعية الازمة في التنظيم واحتكار ابوخالد وابوغسان للقرار
    في التنظيم وشكل الدور الغير مؤسسي المرتجل من قبل القيادة الذي يلقي بظلاله علي مسالة
    حقوق المقاتل الانسانية .وكذلك بكري الجاك ، واسماعيل وادي الذي كان حاضرا كحليف رجل برة ورجل جوة التنظيم..وقد كنت حاضرا لذلك الاجتماع .

    كنا بالاذاعة في ذلك الوقت ، انا ومحمد خليل، عبد المنعم عمر ،سمير عبد العظيم او "محمد محمود ابوسمرة" هشام الماحي ،سمية قسم ،،كرب،وسلام السباعي ، والاخيران يقومان بتامين الموقع و"مآزا" التي كانت تجهز الوجبات قبل ان يتزوجها المقاتل امير بابكر ،الذي ياتينا من وقت لآخر لتسجيل برامجه في تلك الدورة الاذاعية وقد كان يعمل كرئيسا لوحدة البحوث والنشر وقتها قبل ان يكون امينا للاعلام لاحقا.الصادق اسماعيل كان في اسمرا ياخذ كورسات اضافية للغة الانجليزية.ومن بعدها مديرا لمكتب اسمرا..وقد كان يرسل برامجه بالفاكس .فائز الشيخ وبكري الجاك،عبد الباري العجيل كانوا قد قدموا استقالاتهم من التنظيم وقبلت من قبل ابوخالد.وليس المسؤول التنظيمي ،مجدي سيد احمد في امانة التنظيم ومعه محمد عثمان ابونعوف.

    كنت احيانا اذهب الي استلام الاخبار الواردة من اسمرا من مكتب الاذاعة بكرن ..ومن ثم الذهاب الي المقر الخاص بامانة التنظيم لاستلام برنامج مجدي سيد احمد فكر وبندقية...في يوم الاستشهاد
    ذهبت الي المقر وقتها كان مجدي سيد احمد كان باسمرا لاغراض خاصة بصيانة كمبيوتر علي ما اعتقد ..ومحمد عثمان كان يقوم بالمهام التنظيمية نيابة عنه افادنا المقاتل عبد الملك الذي يستقبل الرسائل المشفرة من علي الراديو فون ومن ثم
    يقوم بحل الاكواد وتحويل الرسالة الي الجهة المعنية..بخبر استشهاد المقاتل ميلاد..
    والذي وقع علينا كالصاعقة..وقد كان علينا ان لانخبر اي من المقاتلين حتي اشعارا آخر
    لم اذهب الي الاذاعة في ذلك اليوم تلقيت منعم عمر في وسط المدينة واعطيته الاخبار
    وتعللت بالمرض واعتذرت عن الذهاب الي الاذاعة...

    وكتبت مرثية نشرت في رؤي

    الموت صالة هذا الصباح الجريح
    وبارودة اليقظة الخاطفة..

    نواصل




    تواترت الشائعات بعد ايام قليلة من استشهاده حول قصدية "تاجر كلام" لافراغ حشي غدارته علي صدر الشهيد ..وحول انها مجرد نوبة المت به فكان قدرها علي سليمان ميلاد..الشائعة الاولي كانت اكثر
    انسجاما مع المشهد العام ولكنها تختلف من رواية الي اخري من اشخاص لا يمكن ان تثق او تشك في
    مصداقية في رواياتهم ...برغم ان اغلبهم من المعسكر الذي شهد الحادثة..تربطني علاقات مع بعضهم
    بحكم عملنا الذي تتخلله زيارات ميدانية من وقت الي آخر لتسجيل برامج أو لمقابلات كنا نجريها مع اسري للعمل الموحد.

    رواية# 1

    وهي شائعة راجت في ذلك الوقت...يقولون ان الصراع بين المنظمة والتنظيم قاد لاستقطاب المقاتل ميلاد من قبل المنظمة "بواسطة د.جمال هاشم خليل لعملية اغتيالات في قيادة التنظيم العسكرية ..فتسربت المعلومة الي قيادة التنظيم وقامت بتصفيته..ومن ثم الحقت التهمة "بالمدعو
    تاجر كلام " كتغطية للحدث ..لا تستند مثل غيرها الي وثائق دامغة وهي مجرد تناقل ...لكنها في موضوعيتها قد تربك المرء وتجعله يقترب ويبتعد في آن واحد من مجازيتها.

    يقترب ..لان الوضع في ذلك الوقت يمكن ان تجيز ذلك ويمكن ان يدرج تلك الرواية ذلك السياق....وتبتعد لمعرفتي بسليمان ميلاد ومدي علاقته بالقيادة العسكرية ..وهو عسكري محترف ..ثم انه لا غبار عليه في ولائه ..ولا تتنازعه الاطماع السلطوية.

    رواية#2

    وهي عكسية للرواية الاولي ...تحكي ان خلافا دار بين د. جمال والمقاتل ميلاد بسبب امتناع الاول
    د.جمال من تقديم أدوية وملبوسات كانت قد وصلت الي المنظمة ظاهرها الخلاف الماثل بين التنظيم والمنظمة..فقامت بدورها من" تجنيد تاجر كلام " للقيام بهذه المهمة.

    وهذه ايضا ليست منطقية ..لان المنظمة لا تمتلك اجهزة اتصال والمسافة من قرورة الي اسمرا
    تستهلك اليومين ...الا اذا كان هنالك مجندا آخرا ضمن التيم الذي يرافق الشهيد ميلاد
    قام بالمهمة.


    نواصل




    العزيز رافت لك التحية


    احب ان انوه بانني الي هذه اللحظة وانا اقدم تصورا عاما علي هامش الحدث..حتي لا نستعجل
    الامور ..ونطلق احكاما علي عواهنها ...وهذه الرويات التي بصددها قد تقاربنا من حقيقة
    واحدة وهي ان هنالك غموضا يتخلل الرواية الرسمية ..لعدم تقديمها لاجابات مقنعة يحتملها
    العقل ويتعامل معها بصورة منطقية...ولكن اصابع التهام تشير الي من؟ يبقي هو السؤال الاكثر
    الحاحابدون اجابات شافية..ونحن معك لان سورة الشك دائما تجد طريقها للرواية الرسمية.وهو
    لماذا قتل المجعو "تاجر كلام"علما بانه كان قد اصيب في كتفه لحظة محاصرته في خور بالقرب
    من المعسكر ..ومن ثم نقل الي مستشفي ارتري في قرورة الارترية..وبالطبع الاصدقاء الارتريين ربما
    اجروا معه تحقيقا عن الحادثة..ومن ثم تقديمه الي محاكمة صوريةبرغم ان لا احد من المقاتلين يتحدث عن تلك المحاكمة ..


    رواية#3

    تفيد بان هنالك خلافا خفيا بين الشهيد ميلاد قائد القطاع..وبين نائبه القائد الميداني المقاتل
    "بولس" علي مسالة مرتبطة بادارة القطاع..وهذه الرواية الاكثر شيوعا بين المقاتلين..بل قد يحكي البعض منهم بانه سمع صرخة استغاثة..من المدعو تاجر كلام يتردد من خلالها اسم المقاتل بولس
    حتي ان الاخير صبح في موضع عدم ثقة بين المقاتلين..لذا تم استدعائه من قبل قائد التنظيم ليكون
    تحت الانتظار في محطة "كرن" التي كنا نعسكر فيها ..في هذه الفترة علاقتي بالقائد بولس اصبحت
    قريبة..وكم مرة تناقشنا في الحادثة ..لكنه لا يحيد عن الرواية الرسمية..وحينما طرحت له سؤالي عن استعجال وتنفيذ الحكم رد بان ذلك سببه غضبة المقاتلين علي قائدهم لذا كان الامر علي تلك الشاكلة..


    رواية#4


    من المقاتل الذي كان في موضع الديدبان فجر اليوم المشئوم...عبد العزيز آدم وبالفعل رأيت
    حدشا عميقا علي اسفل القدم لا اذكر اليسري ام اليمني وان كنت ارجح اليمني ..امن علي الرواية
    الرسمية..فتحصلت علي الوضعية التي كان عليها هو والشهيد ميلاد ..قال:

    - عند الفجر خرج المقاتل ميلاد وقد كان طلقا وفرحا برسالة كانت قد قدمت اليه من احدي ابنتيه
    تلقاها عندما كان بمدينة اسمرة ...شحنته بعاطفة جياشة تجاههم الامر الذي ارقه طوال الليل
    فقعد عند اسفل مدرج حجري كان يقف عليه الديدبان وامامهم خورا صغيرا ...خرج المدعو تاجر كلام
    من مكان نومه بقصد التبول علي طرف الخور او كما اعتقد ..وعند طريق الرجعة كان يطلق الرصاص
    وبغزارة علي صدر المقاتل ميلاد الذي كان جالسا في درجة اسفل من تلك التي يقف عليها..لذا
    اصابته رصاصة طائشة في قدمه ..ومع ارتباكته الشهيدة...الجدير بالذكر ان المقاتل عبد العزيز آدم احد شعبة التوجيه السياسي ..علي اثر الطلقات صحي المعسكر واحتمي بالخور في اول الامر اعتقادا منهم ان العدو يهاجم المعسكر ..وبعض مناوشات استطاع احده ان يعطل المدعو تاجر كلام
    ومن ثم ينسجم باقي الرواية مع مع اعلاه.


    نواصل



    العزيز رافت والاخوة المتداخلون



    اولا أأسف لانقطاعي هذه المدة لظرف خارج عن الارادة..والحقيقة سعدت باستجابة الأصدقاء بكري الجاك
    الصادق اسماعيل ..وكنت اتمني ان يدلي الاخ امير بشهادته حول هذه الحادثة ..اننا لم نقل اطلاقا نكتب
    هذه الشهادات وهذه الرويات بانها الحقيقة ...وهذا ماتفضحه تعدد هذه الروايات نفسها ...فقط
    طالما هنالك رواية رسمية تضمنها التقرير فمن البديهي ان تكون هنالك روايات هامشية تولدت علي خلفية النتظيم في تلك المرحلة ..لذلك قدمنا الرويات التي كانت رائجة ...ولا اعتقد بانها جافت
    اذنك لتستقر فيها فقط الرواية الرسمية...ارجوا ان تاخذ الامر بعيدا عن المرارات الشخصية
    انا شخصيا لا احمل لك غير احترام كان متبادلا فافسدته حين طالتك عصاة الاستقطاب عن نفسي لقد قلت لك
    رايي سابقا حين ماذكرت لك مقولة الشاعر مريد البرغوثي ...فانا مثل الاخ بكري ومثل الاخ رافت

    ومثل الكثيرين مازلت لا اثق في الرواية الرسمية لانها تجافي المنطق ..ولكن دون الاشارة الي
    الي اتهام الي اي جهة بعينها ...فاخرج الي نفسك لترانا بعين الحقيقة.





    الاخ امير

    لك التحية

    انني لم اسجل شهادتي حول الحادثة بعد ...تواجهني مشاكل في الكتابة ..لانني لا امتلك كي بورد ذو حروف عربية...واحيانا استعين بالماوس في الكتابة ..واحيانا تتمسح الكتابة لابدا من الاول ...وهكذا اكابد...جاءت مداخلاتي متفرقة ..وان كنت لم اخلص بعد من الروايات والكلام الساكت
    كما يحلو لك ...وكما قلت ان الرواية قد تبدأ بجملتين ولكنها تصل الي اكثر من عشرة جمل بعد استهلاكها وتداولها ..ولكن ابدا للمراقب والحصيف وصاحب تحليل الرواية او الاشاعة لا يمكن ان يغفل
    ذلك الخط السحري الذي انبعثت منه الاشاعة..وهو ما كنت تاخذه انت ايام زمان في تعليقاتك السياسية ..علي
    الاخبار التي ترد من خطاب السلطة نفسه ومن احبارها ...اذن كيف يغيب عليك ذلك ..ولماذا اصلا وصلت الي الجميع
    روايات هامشية علي ضوء وهامش الرواية الرسمية التي تعتقد بانها الحقيقة ...ام لانها التي وصلت عبر الخط التنظيمي ...هنالك حادثة اعدام المقاتل "سايمون" في قرورة لماذا لم تاخذ تلك جانبا من الاستهلاك الهامشي والروايات الساكت ...هل لانه مقاتل بسيط؟ ..ولماذا كل الروايات كانت مطابقة مع الرواية الرسمية
    ولم تأخذ مثل هذه الابعاد...هنالك رواية أخري بصددها فلنعتبرها الرواية السادسة وهي تدعم الرواية الرسمية
    وتكشف مصداقيتها بان المدعو تاجر كلام نفذ جريمته نتيجة لغضبه الشديد من الشهيد ميلاد...وهي تلك المشادة التي حدثت بينه وبين الشهيد ميلاد حتي انه استعان بمقاتل لا اذكره الآن بان يبعد تاجر كلام عنه.


    رواية#6


    كما قلت سابقا المقاتل سليمان ميلاد كان في اسمرا لبعض الوقت لترتيب بعض الاحتياجات لمقاتليه

    وعند وصوله الي قرورة رفع اليه تقرير عن تاجر كلام بانه يذهب بالاغنام بعيدا عن المعسكر ولا ياتي في مواعيده..الامر الذي سوف يجعله لقمة سهلة للعدو وللجهاد الاسلامي الارتري الذي يتحرك
    في تلك المنطقة الجبلية الوعرة..كعادته و بسماحة الشهيد المعهودة فيه والتي ذكرها الجميع هاهنا وفي بداية تلك الامسية التي لم تشرق شمسها عليه استدعي المقاتل ميلادالمدعو تاجر كلام واطلعه علي خطورة
    ابعتاده عن المعسكر وعن عودته المتأخرة ...انفعل تاجر كلام وازداد كلامه وقد حاول مهاجمة
    الشهيد غير ان المقاتل استدعي بعض المقاتلين لابعاده عنه.
    انتهت الرواية الكلام الآتي من عندي كتحليل للرواية التي فرخت الرواية الرسمية.



    ...هذه الرواية اذا صحت فسوف ينتج
    عن ذلك دافع قوي لتاجر كلام لارتكاب جريمته ...ولكن يبقي السؤال

    ما الذي اغضب المدعو تاجر كلام برغم ان المقاتل الشهيد ميلاد حاول كعادته ان
    يوضح له خطورة ابتعاده عن المعسكر ...بصورة جميلة اذا ما وضعنا في الحسبان أن تاجر كلام قضي
    اطول فترة من التكليف في التنظيم هي رعاية اغنام التنظيم...

    واذا اردت ان تثير غضبه في يوم ما ..تورع له بحديث عابر وقل له ابوخالد قال سوف ياخذوا منك الاغنام
    ليرعاها شخص آخر...في هذه اللحظة يمكن أن يثور واذا لم تبتعد سوف يهاجمك ...وقد فعلها
    مرة مع المقاتل سليمان مينزا(عمك سليمان) حيث حاول مهاجمته.. ولكنها اعتبرت المسألة مجرد
    هزار.

    المبرر الذي جعل تاجر كلام يثور في تلك المقابلة مع الشهيد ميلاد ...يوضح انه تحت تاثير
    من شخص هو مربط كل هذا الجدل الذي ينداح بين ثنايا هذا البورد.

    فربما تاجر كلام لم يكن اصلا يبتعد عن المعسكر ولم يكن اصلا يعود متأخرا ...لذا وجد
    الشخص غايته باخبار القائد ميلاد باشياء لم تحدث عن تاجر كلام ..وفي نفس الوقت
    اخبار تاجر كلام بان الشهيد ميلاد ...يحاول ان ينتزع منه الاغنام ...ليعطيها لشخص
    آخر ...علما ان تاجر كلام لديه احساس بانه شخص مميز ..ولا يتلقي اوامره الا من القادة
    الكبار ...ومن قال له هذه الايحاءات هو شخص له وزن في القطاع...هذه النتيجة قد يصل اليها
    المرء بالتحليل في غياب المنطق والدوافع التي تجعل الرواية الرسمية غير مقنعة فلو ذهب شخص
    عادي او اي مقاتل ليخبره بذلك الكلام ..سوف لن يتورع من مهاجمته.. وحينما باغته ميلاد بحقيقة
    تاخيره تاكد ان كلام سحب الاغنام حقيقة لذا ..ثارت ثائرته ..واضمر هذه الفعلة.


    قال الصادق :


    تاجر كلام شخص لا يمكن ان يثق فيه لانجاز مهمة كتلك ...وانا اختلف معه بانه الشخص
    المناسب لانجاز ذلك ...فلو نجحت المسألة تم المراد ...وان لم تنجح لا تخلو المسألة
    من دعابة...او من كلامات تاجر كلام.


    نواصل




    Quote: الأخ عبد المنعم إبراهيم الحاج
    تحياتى

    أواصل معك الروايات وكنت أتظر وصولك للرواية الأخيرة وهى تربط أحداث كثيرة. ولا أريد أن أورد لك ما وصلنى قبل أن تختم الأحداث بإفادتك الشـخصية.
    ولكن هناك حادثة أتمنى أن تعيد توثيقها بأسـماء وأماكن ومراجع لكى تصير أكثر وضوح . ولا تهمل أى واردة مهما كانت صغيرة.



    العزيز رأفت

    لك التحية..الحقيقة انني أقول كل ما املك من معلومات حول هذا المشهد..لا كما يقل أمير عنا
    نحن تحت تاثير ثنائية الكره والحب ..انني احب الجميع حتي الذين يختلفون معي في الرؤيا للاشياء
    لقد جمعنا هم مشترك وحلم تسرب مثل سحابة عابرة لم تفرغ حشاها في ارض طيبة فاختارت مستنقع قذر
    لا تزيد سعته سوي المزيد من الطحالب والعفونة.

    انني لا اذكر الاشخاص تحديدا ولكن هذه الروايات ابدا لم تغب من ذاكرة المقاتلين اغلبهم الآن في مزارع علي اطراف ارتريا مع حدود السودان منطقة "ساوة" لا ادرك ظروفك الآن ولكن يمكن ان تذهب الي
    هنالك وسوف نساهم في انجاح هذه الرحلة اذا كنت تمتلك من الوقت الكافي بذلك ..وبالمرة تتطلع علي الوثائق التي يمنك ان تقودك وترسينا علي الحقيقة ..وهذا مجرد اقتراح .


    هنالك رواية سابعة..سوف اوردها وهذه المرة رواية من شهادة الاخ طائف الحادوري متواجد بالسودان علي ما اعتقد اسمه الحركي "الفاتح دمقراطية" هو انسان طيب يعاني من بعض المشاكل النفسية الناتجة من التعذيب القاسي الذي مارسته عليه اجهزة نطام الجبهة الاسلامية في بداية التسعينيات
    وقتها كان في حزب البعث العربي الاشتراكي ...ومنتميا لجماعة الخلاص التي تكونت علي حادثة اعدامات شهداء رمضان الشهيرة.

    ساعود




    العزيز امير بابكر


    وكل المتداخلين لكم التحية


    ياأمير ارجوا عذري حتي لا تفهم كلامي في غير سياقه...عندما تقول "تجري الرواية علي من تحب
    وعلي من تكره" تشمل بذلك بانني احاول ان اجرف الموضوع الي مدار آخر ..فلو رجعت الي اول
    رواية سوف تجدني ذكرت امنت علي انها روايات وشائعات ...لكنها تلك الشائعات لم تصطفيني وحدي
    لتقال لي ...بل ما يعنيني فيها ليس مصداقيتها او تكذيبها للرواية الرسمية..ما يعنيني هو ذلك
    الملمح المشترك الذي يربط تلك الروايات ببعضها ويجعلها تنضح بالاسئلة الملحة التي ذكرها البعض
    هاهنا ...اما بخصوص الطحالب والعفونة انني لم اقصد البته مجموعة بعينها وانما اقصدها كتجربة
    متماسكة تشكل ذلك الجسر من الحلم الذي هوي في مزالق جانبية..هل لديك اجابات حقيقية لهذا المشروع الذي تمت هزيمته من داخله بممارسات الاستقطاب والانصراف الي اشياء ذاتية...الافكار التي جمعتنا جميلة ويكمن خلاص هذا الشعب في انجازها ولكنها لم تنجز لعدم شفافيتنا وحرصنا علي ذلك
    وهذه مسؤلية يتحملها الجميع ..لا فكاك من عصي التأريخ ومن ذاكرته...لك العتبي.


    العزيز سيف الدين جبريل

    لقد قلت كلام في حق بكري الجاك واحب ان اوضح


    بكري الجاك انك لا يمكن تدرك الاشياء العظيمة التي قدمها للنضال حتي لو كان ذلك مجرد ساعة واحدة
    من زمنه ...وهو علي الاقل حينما وصل الي قناعة بان هذا النظام لا يمكن ان يتخلخل او يزول
    الا بالمواجهه خرج ليحمل سلاحه ...ولا اعتقد العمل بالاذاعة يخلو من نضال علي الاقل اذا لم تعتبر الكلمة الواعية تفعل مثل الرصاصة..ارجوا قراءة مداخلة الاخ بكري مرة اخري ...فبكري خاض
    اشرس المعارك في الجبهة الشرقية تحت تكليف المقاتل سليمان ميلاد اذن يعرفه اكثر وربما
    احتواهم معسكر واحد لفترة طويلة..وقد كان شجاعا حينما قدم استقالته مع آخرين وليتنا فعلنا
    وقتها ..ولكن كنا نعتقد بان هنالك متسع للاصلاح وللشفافية ولتحقيق الحلم..وبالفعل حدث ذلك
    بعد انعقاد المئتمر الثاني للتنظيم ..وظهور المؤسسة..ولكن يبدو ان هذه المؤسسة تحد من سلطان
    القيادة لخارج حدود تكليفهم ..فانقلبوا عليها .


    الاخت غادة لك التحية ..ونعتذر اذا ماتسببنا لك في بعض الآلام ...وهذه المسؤلية لا يتحملها ابوك
    لوده باعتباره كان قائدا للتنظيم ...هذه مسؤلية الجميع ...انني لم ارى شيئا واضحاطيلة مسيرتي
    في التحالف يكشف عن الاساءة الي ابيك ...فقط اعتبر ان الخلافات الاخيرة خارجة عن المؤسسة لذا كان الاختلاف مع عميق الود.


    العزيزة مريم لا اري في مداخلتك سوي ترديد متكرر لكلام امير...لذا سيشمل ردي لك
    اعلاه ذلك الكلام عن الروايات والاشاعات ولك التحية.





    الاعزاء المتداخلون لكم التحية

    للتوضيح


    ....لماذا لا ترجعون الي اعلي البوست ...امانة النتظيم كانت بالفعل قد تحولت الي
    كرن ...ولو يذكر الاخ مجدي انني التقيته في نفس اليوم الذي كنت راجعا فيه انا الي كرن
    ونسبة لان مكتب الامانة كان يشغل جزئية من المنظمة ..ولذات الخلاف الذي نشأ بين التنظيم
    والمنظمة ...انتقلت أمانة التنظيم الي "المقر بماي جحوت"لايام معدودات ثم الي كرن ..يعني المدة كانت قصيرة بين الرحيل الي كرن و وحادثة الشهيد ميلاد ..والمسألة التي ااكدها كما قلت
    سابقا بان الاخ مجدي كان باسمرا ..وهو قد ذكر لي عندما التقيته بانه حصر لاصلاح جهاز كمبيوتر
    وربما التبس عليه الامر لانه كان باسمرا حين وقوع الحادثة...الامر الذي اوردته بانني كنت موجود
    لحظة الاشارة ولكن لم اطلع عليها ..لانها سر تنظيمي..ولا يحق ان اعرف خارج القنوات الرسمية كما
    حدث لبعض المقاتلين خاصة في الاذاعة الذين عرفوا بعد ثلاثة ايام ..ويمكن يتاكد من المقاتل
    محمد خليل اذا كان بينكم اتصال . فقط عرفت من الاخ عبد الملك حقيقة مقتل الشهيد ميلاد ..وهذا
    الامر اوردته في مداخلتي الثانية في هذا البوست .


    الاخ علي رحمة مسالة انتماء الاخ رأفت الي النتظيم ليس لها علاقة بالبحث عن الحقيقة ولا تتيح
    لك اتهامه بعدم الشفافية ..ثم انت نفسك لم تذكر بانك كنت عضوا في التنظيم ام لا وانا بدوري
    اسألك ؟ ...لانني بمطالعة بعض الاسماء في ساف قروب سابقا ..رايت اسما يقارب فارجوا التوضيح

    اما اذا كنت زول ساكت يبحث عن الحقيقة مثل الآخرين فارجوا تتوخي الحياد والموضوعية .وزول
    ساكت دي ما علي وزن كلام ساكت "اقصد بها شخص خارج التنظيم.. لانك لو كنت عضو فيه فانت مدان
    ايضا..وتتحمل جزء من المسؤلية..مثل جميع الاعضاء.




    الاعزاء المتداخلون

    لك ااحية ونعتذر عن هذا التاخير في ايراد الرواية الاخيرة والتي نزيلها ببعض ماعلق في الذاكرة
    وقتها..ولاحقا ..وبالمرة اعلن حقيقة موقفي من هذا التنظيم الذي لا وجود له الآن بالاساس ..

    رواية#7


    قد يتساءل البعض اين الرواية الخامسة...فأقول الرواية رقم 5 هي الرواية الرسمية التي تضمنها التقرير التنظيمي...


    الفاتح ديمقراطية أو طائف الحادوري التقيته اول مرة في مدينة "قرمايكا" الحدودية التي مكثت
    عندها قرابة ال15 يوما لانني وصل اليها مريضا لظروف المغامرة والرحلة من السودا ن الي الميدان
    والطرف النفسي الذي سبق ذلك ...لقد اهتم بي غاية الاهتمام وسهر اليالي بقربي وهو ينتزع دربا
    او يحقنني ببعض الكلوركوين ..وبعض الفايتمينات ..تحمل هذيان الحمي وسهرجة المرض بقلب أبيض
    وقتها كان مسؤلا ميدانيا لاعمال منظمة أمل للرعاية الاجتماعية..وهو كم من المرات حمل ادويته
    علي ظهر جمل ليعالج مريضا في مناطق نائية بين الاودية والجبال وقتها لم نكن للمنظمة عربة
    تحتمل طبيعة المنطقة القاسية ..هذه الشهادة اوردها في حقه رقم اختلافي معه في مسائل مثار جدل
    داخل التنظيم وهذا حقه لا نقمطه...ومثله الكثيرون الذي قدموا كل خدماتهم وتكاليفهم بروخ
    التفاني والاخلاص وسوف اكتب عنهم في يوم ما .

    عندما غادر الشهيد ميلاد في رحلته الاخيرة الي قرورة ..كان الفاتح ديمقراطية بصحبته..وقتها كان
    مستمرا بين تيم المنظمة التي كانت علي خلاف جذري مع التنظيم انتهي الي الانشقاق الاول بقيادة
    المقاتل عبد العزيز دفع الله رئيس الدائرة السياسية آنذاك بتحالفة مع د.جمال هاشم خليل
    ذلك الانقسام شكل البذر ة الاولي للاستقطاب في التنظيم وخلخل وحداته وجعل الشكوك والظنون
    التي طالت المقاتلين تجعل الكثيرون يغادرون التنظيم الي المزارع والي معسكر اللاجئين "حسحس "
    المنتقل لاحقا الي معسكر"ألبو"..في هذه المرحلة اشتدت وطاة السرية والامن في التنظيم ونمت
    الخلافات حتي بين افراد المقاتلين .

    عاد الفاتح ديمقراطية من قرورة بعد استشهاد المقاتل سليمان ميلاد بعد فترة قصيرة معه
    علي نفس المامورية المقاتل ياسر محمد علي الجزار "ود الشيخ" لان ابيه هو شيخ سوق منطقة
    غرب القاش بكسلا .."ود الشيخ هو مسئول الامن بقطاع قرورة" التقيتهما في فندق "ود اليف"
    وهي المرة الاولي التي اسمع فيها رواية تفصيلية عن الحدث بعد الرواية الرسمية المقتضبة
    ذكر ان المدعو تاجر كلام تم تجنيده من قبل الجبهة الاسلامية في الفترة التي كان يبتعد في
    المدعو تاجر كلام بالاغنام خارج منطقة الاستطلاعات العسكرية...بعد ان اسرته مجموعة من عناصر
    قوات الجبهة الاسلامية ...وتم تجنيده بمغريات مالية علي ان ينفذ عملية اغتيال القائد
    سليمان ميلاد ..الذي تمكن مرار من الصمود في وجه محاولات النظام لاسترداد منطقة قرورة
    عتيربا عقيتاي ومناطق اخري..وبالفعل تمكن النظام من الاستيلاء علي تلك المناطق بعد فترة وجيزة
    من مقتل الشهيد ميلاد ..الجدير بالذكر ان المقاتل الفاتح دمقراطية كان من المخلصين لدكتور جمال لكنه عاد من قرورة مستقيلا من المنظمة ليرجع صفوف التنظيم.

    المقاتل ياسر مسؤول الامن لم تتوفر لي مساحة كافية للحوار معه اولها قد يفسر سؤالي
    كنوع من التجاوز للسرية والامن ..برغم ما نحظاه نحن في الاذاعة من ثقة كبيرة وسط
    المقاتلين ..ولكنه اشار الي الحادثة بصورة لا تختلف عن الرواية الرسمية.

    انتهت الرواية.


    تصوري للحدث والدوافع ..


    ليس هنالك من الاسباب ما يدعو لتصفية الشهيد من قبل التنظيم الا اذا كانت هنالك دوافع
    ذاتية ...هنالك شائعة وردت قبل مقتل الشهيد ..بان بعض القادة الميدانيين قاموا
    باعتقال الشهيد سليمان في مكان اقامته لمدة يومين لاسباب لم اتحصل علي معلومةتنفي او تثبت ذلك..وكما قلت ليس هنالك مبررا كافيا من قبل قائد التنظيم لتصفية المقاتل ميلاد..
    برغم ان الاحساس العام للمقاتلين ينجرف الي توريط القائد "بولس"رحمه الله الذي قام بتنفيذ
    الحكم علي الجاني ..ولان الطريقة التي نفذ بها الاعدام بتلك السرعة مع تعدد الروايات حول
    ذلك ترسب في ذاتي بان الامر لا يخلو من المؤامرة ولكن لا استطيع ان اتهم جهة بعينها
    وان الرواية الرسمية لم تلامس المنطق في ذاتي ..بل اصبحت في نفسي اضعف مليون مرة حتي
    من تلك الشائعات ...فهنالك من له مصلحة وقتية بابعاد الشهيد ميلاد عن طريقه..وهنا
    يكمن حجر السؤال :

    - من هو ذلك الشخص؟


    بالنسبة للتنظيم فانا غادرته في زمن لم يعد فيه من يتقبل استقالتك ..لانني اعتقد الفكرة
    انهزمت واصبحت مجرد تاريخ غامض يقتات منه البعض ..ويتاجرون لا استثني اي شخص لا يعترف
    بانهزام هذا المشروع..من الجانبين وان كنت محسوبا من مجموعة تيسير من قبل مجموعة ابوخالد
    لا لسبب الا لانني جاهرت برأي بمشروعية قرار الجلس المركزي الذي اعتقد بانه مؤسسة تنظيمية
    ديمقراطية.

    ومع السلامة

    منعم ابراهيم






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2006, 08:07 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الأخ عبد المنعم
    تحياتى
    زكرت السـيدة منى عوض خوجلى فى Re: لحـظـة مـن فضـلك! شـاهدت يوم 09. 01. 2000 الشـهيد سـلمان فى طريقها مغادرة قرورة . ووصلت أسـمرا يوم 10. 01. 2000 ووجدت خبر إسـتشهاده أمامها.

    • هذا يؤكد تواجد الشـهيد فى قرورة ولم يكن قيد الإعتقال .
    • من مجرى البوسـت تأكد أن قاتله هو سـليمان ( تاجر كلام )

    هذا يلغى كل الروايات التى تقدم بها الكثيرون . وتنحصر فقط فى الروايات التى ذكرتها ولا تختلف كثيرآ فى المضمون من روايات مشـابهة . هذا الحصر لا يحل اللغز الأسـاسي وهو ما هى دوافع سـليمان أبو كلام الذى تأكد بأنه غير مختل العقل . بل ذهبت بعض الروايات ، و منسوب مصدرها إلى العميد خالد نفسـه ، بأن طلعات تاجر كلام بالغنم فى العمق (طلعات إسـتكشافية) بتكليف سـرى من القيادة .
    ونعود بتحليل بعض البنود فى الروايات فأرجو المتابعة.
    لقد ذكرت

    Quote: يقولون ان الصراع بين المنظمة والتنظيم قاد لاستقطاب المقاتل ميلاد من قبل المنظمة "بواسطة د.جمال هاشم خليل
    ما ورد لى قصص كثيرة عن صراع منظمة أمل والتنظيم . ليست هنا بصددها ولكن ذًكر أن سـليمان كان آخر من أجتمع به فى أسـمرا د. جمال هاشم خليل قبل رحلة اللاعودة إلى قرورة .

    هل تعلم أو يعلم أحد بهذه المقابلة ودوافعها مع العلم بأنها لم تكن سـرية .
    الدكتور جمال هاشم خليل موجود بالخرطوم ونتمنى أن يكون متابعآ . و قد أوصيت له الكتيرون من كوادر التحالف السـابقين بالسـودان الذين يتابعون معنا وما إنفكوا من مراسـلتى بالبريد الألكترونى . ولم ولن أنشـرهم ولا أنشـر ما يكتبون هنا لأسـباب أمنية لا تخفى عليكم .
    ولكن سـيأتى ذلك اليوم العظيم ويكون الجلاد راكعآ لهذا الشـعب العظيم.

    هذه فقط بداية وأرجوا من المتابعين ان لا يبخلوا بآرئهم و معلوماتهم


    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2006, 12:53 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: كنت احيانا اذهب الي استلام الاخبار الواردة من اسمرا من مكتب الاذاعة بكرن ..ومن ثم الذهاب الي المقر الخاص بامانة التنظيم لاستلام برنامج مجدي سيد احمد فكر وبندقية...في يوم الاستشهاد
    ذهبت الي المقر وقتها كان مجدي سيد احمد كان باسمرا لاغراض خاصة بصيانة كمبيوتر علي ما اعتقد ..ومحمد عثمان كان يقوم بالمهام التنظيمية نيابة عنه افادنا المقاتل عبد الملك الذي يستقبل الرسائل المشفرة من علي الراديو فون ومن ثم
    يقوم بحل الاكواد وتحويل الرسالة الي الجهة المعنية..بخبر استشهاد المقاتل ميلاد..
    والذي وقع علينا كالصاعقة..وقد كان علينا ان لانخبر اي من المقاتلين حتي اشعارا آخر


    ورد ت هذه المداخلة من عبد المنعم قبل مداخلة بكرى الذى نفاها مجدى سـيد أحمد . هذا يعنى من يؤكد وصول الإشـارة (بقتل القاتل) أو نفيه هو الأخ إبنعوف .

    فى الرواية 3 زكرت

    Quote: حتي ان الاخير صبح في موضع عدم ثقة بين المقاتلين..لذا تم استدعائه من قبل قائد التنظيم ليكون
    تحت الانتظار في محطة "كرن" التي كنا نعسكر فيها ..في هذه الفترة علاقتي بالقائد بولس اصبحت
    قريبة..وكم مرة تناقشنا في الحادثة ..لكنه لا يحيد عن الرواية الرسمية..وحينما طرحت له سؤالي عن استعجال وتنفيذ الحكم رد بان ذلك سببه غضبة المقاتلين علي قائدهم لذا كان الامر علي تلك الشاكلة..
    كيف أسـتدعى بولس الى كرن بعد التحقيق أو قبل التحقيق فى الإغتيال ? ومن خلفه فى القيادة فى قرورة ود الشيخ أم موسى بيتر ?

    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 00:29 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: تواترت الشائعات بعد ايام قليلة من استشهاده حول قصدية "تاجر كلام" لافراغ حشي غدارته علي صدر الشهيد ..وحول انها مجرد نوبة المت به فكان قدرها علي سليمان ميلاد..الشائعة الاولي كانت اكثر


    لافراغ حشي غدارته علي صدر الشهيد

    فى الرواية الرسـمية (أو ماسـمعته من العميد عصام طه بحضور العميد عبد العزيز خالد) بأن القاتل عاد من قضاء حاجته (إنتابته نوبة) وأصبح يطلق طلقات (طائشـة) إسـتقرت إحداهم على صدر سـليمان وأخرى فى رجل الحارس . ولكن المؤكد بأن تاجر كلام أتى إليه وأفرغ كل زخيرته على صدره وعن قرب وبمباغتة سـريعة . وهذه شـهادة إسـتخلصت من الحارس المصاب فى رجله .

    فتاجر كلام إغتاله عن عمد وعن قرب وفى الفجر وفى منطقة آمنة .

    ما هى دوافعه ?


    ونعود للروايات .


    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 07:31 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    هذه الروايات التى تطرق لها الأخ عبد المنعم لا تبعدنا كثيرآ عن الحقيقة.
    وهى ليست (كلام سـاكت) وليست هى إشـاعات .
    هى إجتهادات من الذين عاصروا الحدث بربط الأحداث .
    كل الأحداث التى تفوح منها رائحة المؤامرة .
    وكان هذا واقع حالهم.

    قبل العودة للبحث داخل الروايات نعود لهذه الرسـالة (تم تقطيع بعضالأجزاء التى تدل على صاحبها أو مكان وجوده) رغم إنه لم يطلب صاحبها ذلك ولأننا نغيش فى غابة قوامها القتل وإخراص الأصوات الى الأبد. أصل الرسـالة موجود
    ومقدمتها

    To: [email protected]
    Subject: جات الاشاره بخيط النهار
    Date: Sat, 02 Sep 2006 12:34:08 +0100
    الاخ رافت
    وكل اسرة الشهيد سليمان ميلاد
    حاولت ان اشارك ببعضالشواهد التى عرفتها و عاصرتها من خلال عضويتى للتحالف
    الوطنى وتقديم ما يمكن ان يقودكم ويقودنا الى كشف الحقائق كاملة ...
    وبالرغم
    اننى كل ما ارجع الى المنبر يعتصرنى الالم الا انه يجب ان يعر ف ابنا
    الشهيد
    الحقيقة كاملة بالرغم من كل الحقيقة ان سليمان ميلاد اشجع واعفف من قاد
    عملا
    مسلحا معارضا هكذا علمناه وهكذا قدمتة شجاعتة حتى العدو يعلم من هو سليمان
    ميلاد . وكم سمعنا كيف ان الاصدقاء الارتريين فجعوا فى رحيل سليمان ميلاد
    وهذا
    دليل على بعده القومى وكيف ان قوات التحالف السودانية والمعارضة عموما
    خسرت
    لهذا الفقد

    ودامت ذكرى شهدائنا

    ####

    _________________________________________________________________
    Be the first to hear what's new at MSN - sign up to our free
    newsletters!
    http://www.msn.co.uk/newsletters

    وهذه المرفقات

    Quote: اخى رأفت كل الود فتحت خطيطا من الحزن سوف نواصل الى ان يمتد

    نعمة ماجد عفوا فكم كنت اتمنى ان التقيكم.....

    (سنمضى فى هذا الدرب مهما كان الثمن)



    اعتقد انه لن يستقيم التحليل اذا لم نتطرق وحتى ولو بشكل وجيز عن النمؤ والتطور التنظيمى فى الداخل (مصطلح يطلق تنظيميا على مناطق التنظيم الواقعة تحت سيطره الجبهه الاسلامية) مع التطور الذى صاحب التنظيم عموما و هنا بالضروره التعرض على بعض النكسات التى صاحبت تلكم الفتره من تاريخ التحالف الوطنى السودانى .


    هذه التجربة بالرغم ما نقرا هذه الأيام عنها تخالها مليئة بالسواد وانا اتابع ما دار من نقاش على منبر سودانيز اون لاين ... فبالرغم من كثير من التجارب المريره التى ذكرت ورويت التى اتفق معها او فلنقل توافق تحليلى .. الا انه اخى رأفت يجب ان لا ننظر الى التحالف الوطنى السودانى- قوات التحالف السودانية على انها هذه المرارات فقط ولا يمكن ان نختذل تلكم التضحيات الجسام فى اخطاء – وخيانة بعض الرفاق .. فيكفى ان من مضوا فى هذا الدرب هذا الشهيد .. سليمان ميلاد .. وبالرغم من تلك العبرة الغليظة التى تحاصرنى الان على ضياع هذا المشروع وتسرب ذلك الحلم الجميل الذى كان يراودنا سنيين عديدة الا اننى مفعما بالفخر والإعتذاذ لاننى عملت فى تنظيم قدم الافذاذ فيه تضحيات جسام وهم فى ذلك متعففين غير طامحين الى سلطة او منصب ومضوا فى هذا الدرب بالرغم من بهاظة الثمن الذى يمكن ان يكون غدر الرفاق .. وكثيرون هم من فقدو اعضائهم .. ومن تذوقوا ذل الاعتقال ووحشية التعذيب لسنوات طويلة ولكل هؤلاء والذين يمكن ان يعو وان يتغير حالهم نقول عذرا ولكن ماذا نقول لمن مضوا الذين لا نعرف اين دفناهم من شهدائنا ماذا نقول لهم ..لا ادرى

    مر التحالف الوطنى السودانى بفترات عصيبة جدا فى السنوات الاولى للتكوين ففى خلال عامين فقط حدثت كبوات او ما يسميى مجازا فى داخل ادب التنظيم بالضربات الأمنية فى هذ الفترة بالذات كيف ان كثير من قيادى تلك الفترة زج بهم فى السجون لفترات متفواتة وحتى لايستطيع احد ان يتخيل ما عانوه من اشكل التعذيب المختلفة التى يمكن ان تتعدى حتى كلمة فظيعة..
    وهنا بالذات دار الجدل والنقاش لتقديم الجديد لتحديد مصدر التسريب الامنى وهل هو من خلال العسكريين اومن خلال المدنيين لان الضربة الاولى ارتفع فيها نسبة المعتقليين شملت بشكل سواء الاعضاء فى ذلك الوقت العسكريين (سبق ان عملوا فى القوات المسلحة او الشرطة) والمدنيين ومع العلم ان فى تلك الفترة كانت العلاقة مع التنظيم راسية ومباشرة مع رئيس المكتب السياسى العسكرى . وبناء على التوجيه المباشر ايضا تم فصل العمل واصبح عمل الكوادر العسكرية منفصل عن غيرهم و كون لهم خلية منفصلة على حد علمى بالرغم من اننى لم اشهد لهم اى اعمال لاحقآ من خلال طيلة الفتره الماضية .
    حدثت الضربة الثانية فى هذه الفتره شملت المدنيين فقط وكانت اقسى من الاولى بشكل كبير ايضا حتما على ان اذكر ان فى هذة الفترة كانت العلاقة مع رئيس المكتب السياسى العسكرى مباشرة (هذا لغياب المؤسسات التنظيمية وايضا للدواعى الامنية فى تلك الفترة)

    اعقب ذللك تطور كبير فى العمل التنظيمى بالنسبة للتحالف الوطنى فى الداخل بعد ان تم تعديا كثير من الاجرات التنظيمية وطرق ومعيير الاستقطاب, وتم الاعتماد على كادر من القيادات الشابة لتسير دفة القيادة فى التنظيم وكان اول انتصار سياسى للتحالف بالداخل ان تمكن من عقد المؤتمر التمهيدى الاول وشارك فى هذا المؤتمر غالبية مناطق التحالف فى الداخل وكان هذا فى اوائل العام 2001 وبعد ان فرضت ضوابط صارمة فى الاتصال حتى تم حجب المعلومات الاولية للمؤتمر من قيادة التنظيم ذات نفسها فقط تم تعميم التوصيات والقرارت لذلك المؤتمر موجهة الى قيادة التنظيم ومن ثم الى جميع مناطق التحالف فى العالم.

    وكان نتاج لذلك ان شارك الداخل ولاول مرة فى المؤتمر التمهيدى الثانى بالنسبة للتحالف الوطنى السودانى – قوات التحالف السودانية والذى انعقد فى المناطق المحررة فى اول يوليو 2001 بالشكل المؤسسى المطلوب لبناء تنظيم سليم وقوى لان فى ذللك الوقت كانت هناك من القنوات المؤسسية فى التنظيم لتتيح التمثيل فى مثل هذه المناسبات بالشكل القانونى والمؤسسى لان هياكل التنظيم اختارت من يمثلها بالشكل الديمقراطى ووفق نظام التنظيم ولوائحة الحاكمة
    مثل الداخل فى هذا المؤتمر ########## فى هذا المؤتمر كان تكريس للخلافات داخل التنظيم وفتح جديد للاستقطاب والتكتل . فقيام المؤتمر كان يعنى تجواز الاشكالات التنطيمية التى حدثت بعد الانشقاق الأول لعبد العزيز دفع الله ومالاته للتنظيم ايضا يناقش جزء من الازمات التى ادت الى جملة من الاستقالات (بكرى –فائز-عبدالبارى الخ) ولكن على عكس تماما مما كان متوقع ان يخرج بة التنظيم من فائدة من انعقاد المؤتمر اتت النتائج وخيمه وكانت بداية النهاية بالنسبة للتحالف الوطنى السودانى.فبلغ الاستقطاب اشده.

    والحديث عن تحالف الداخل والاحداث التى اعقبت المؤتمر كثيرة جدا والقرائن فى اعتقادى جازمة على تورط قياديين فى التحالف على نسف ودثر هذا المشروع ولكن انبقى على واحدة من الاحداث التى صاحبتنا فى الداخل . تم تمثيل الداخال فى المجلس المركزى للتحالف ومثل بنائب رئيس المجلس وانعقد اول اجتماع للمجلس المركزى فى مايو من مالعام 2002 . تم اعتقال نائبة رئيس المجلس المركزى فى مطار الخرطوم فى عودتها من الإجتماعات من اسمرا . وبناء على التقرير الذى كتبته بعد الخروج من المعتقل وكان التقرير عن سير التحقيقات التى اجريت لها بواسطة جاهز الامن من دهشة التقرير ان جهاز الامن كان يعلم عن مشاركة الداخل فى المؤتمر التمهيدى الثانى وعن الطريقة التى وصلوا بها للمشاركيين من الداخل ومن التحق بهم فى الطريق لذاك المؤتمر وتفاصيل كثيرة كان من المفترض انها فى اعلى درجات السرية وحتى تفاصيل تمثيل الداخل فى المؤتمر حصر فى عدد قليل جدا من قيادة التنظيم ولكن !!!!
    والمدهش انها استجوبت حتى عن تفاصيل اجتماعتهم حتى صحفهم المحلية وتحديدا جريدة الوفاق وعبر كاتب عمود تطرقت فى ذلك الوقت لموضوع اعتقال المقاتلة وتفاصيل وملابسات اعتقالها.

    اخى رأفت عذرا ان كنت اقحمتك بسيط من تفاصيل التاريخ الذى عايشناها فى التحالف ولكنى اجد من الضرورة ان تتجمع كل المشاهد حتى يمكن ان نصل الى الحقيقة
    كاملة .

    سنمضى فى هذا الدرب مهما كان الثمن ..... عفوا ايها القائد ميلاد اذا كان من ضغط على الزناد رفيق

    ##### بعد استشهاد الثلاثة وحسب الترتيب الزمنى لاستشهادهم نصرالدين الرشيد, عبدالعزيز النور وميلاد #### الحديث عن الشهيد ميلاد وعن ملابسات استشهاده وما أؤكدة هنا ان العميد خالد زكر انة اصدر اوامره باعدام القاتل فورا لانه تملكتة حالة عارمة من الغضب لحظة سماعه الخبر وحفاظا على رباطة جأش الميدان وتهدئة حالة الغضب وسط المقاتلين فى القطاع الشمالى اثر سماع نباء اغتيال القائد سليمان ميلاد.
    ### سمعت الرواية الرسمية من العميد خالد مباشرة وذلك بعد ان سمعت جل الروايات التى تطرق لها عبدالمنعم من البورد . الشئ الثانى الذى اود ان أؤكده هو ان سليمان تاجر كلام كان يقوم بمهام استطلاعية لقوات التحالف تحت ستار الرعى والحديث ايضا للعميد خالد .
    هنا اتفق فيما ساقة بكرى الجاك عن امكانية سلامة تاجر كلام من الجنون والتوهان النفسى ...

    ايضا لدى معلومة تتماشى بشكل ما مع الرواية ### التى اوردها عبد المنعم الحاج والمعلومة غير موكدة بالنسبة لى لانى لم اتلقاها مباشرة من مالكها ولكنى اثق كثيرا فى من نقلها لى وهى ان #### لدية خطاب بخط اليد من الشهيد ميلاد يمكن ان يحل كثير جدا من غموض واستشهاد ميلاد .. وإن ##### لاظهار هذا الخطاب الذى يمكن ان يثبت الكثير # #........

    هذا الاحساس بالمسؤلية يجعلنا ان نبحث ونتقصى عن كثير من الغموض الذى لازم هذه التجربة فى هذا الجانب هناك افادات مسجلة من احد العائدين من الميدان اثر الخلاف الاخير فى التحالف وحكى فى هذه التسجلات بمرارة عن كثير من التجارب المريرة وخص كثيرا فى افداتة حادث اغتيال الشهيد ميلاد وعموما ماذكرة لايخرج عن ما قيل وذكر عبر سودانيز اون لاين . لكن بالتاكيد هناك الكثير خلف الكلمات ما يمكن ان تستقريه خاصة وعندما ذكر افادتة كان ان تخلص من مبدا السرية امن او فلنقل الخوف من المصير المجهول الذى كان يمكن ان ينتظره لو تبدل الزمان والمكان الذى ادلى فية بافادته هذه كما قال ### فى بداية افاداته .

    هذة الافدات موجوده ###

    تطرق كثيرون عبر المنبر عن إرشيف التحالف وما الى ذلك وبالرغم من ان ارشيف التحالف زاخر بكثير من الكعلومات والتى انا شخصيا اتطلعت عليها فى اوائل العام 2005 وحتى تلك الحظه كان الارشيف موجود فى اسمرا وقيادة الميدان بعد ان تم تجميع جز كبير من الارشيف بالميدان لمحاولة حصره والمؤكد ان هناك جزء كبير من الارشيف تم اعدامة بواسطة من كان يتولون القياد ه فى تلك الفترة ووجد أجزاء كثيرة محروقة وممزقة وجزء كبير يعتقد انة تم تسريبة الى السودان وهذا ما اكده ### فى افاداتة التى زكرتها لك وهذه ايضا معناها ان جزء من هذا الارشيف او كله يوجد بأيد الاجهزة الامنية والاستخبارية للنظام لان كل من دخل الى السودلن سلم الى اجهزة الامن الحدودية وهذا تم على اتفاق مع القياده (كما ادعو ويقصدون توجيهات عصام مرغنى المنقولة عن عبدالعزيز خالد) وهذا ايضا ما أكده ###. وايضا تم التنسيق بواسطة طائف الحيدورى او الفاتح ديموقراطية الذى انتقل الى كسلا للتنسيق مع الاجهزة الامنية لاستقبال المقاتلين العائدين وهذا كله كان له ثمن متفق علية مع القياده (ضمن افادات ###)

    بالضروره من حق اى مواطن سودانى كان له مجرد حلم فى ان تأتى لة قوات التحالف السودانية بجديد ان يكون لة كامل الحق فى مالبحث عن الحقيقة فى ما موصل له قادة هذا التنظيم.
    لذلك الامانة التاريخية والوفاء لدماء الشهداء توجب علينا البحث ثم البحث عن حقيقة كثيرون لانعرف ما هى تفاصيل نهايتهم وكيف لقوا حتفهم ...
    وانا هنا اؤكد اننى لا التزم جانب الحياد فى صراعى مع قوة أراها قوة شر ادخرت كل ما لديها لنسف هذا المشروع , وما اكدة لك ايضا انك سوف تواجهة من ليس هم فى حياد ايضا فى بحثك هذا عن الحقية عبر المنبر ومن خلال متابعتى للموضوع اوكد لك انهم يجرجرون النقاش اللى خارج الموضوع الرئيسى ..


    المجد والخلود لشهداء الحرية وا]لتجديد[/B


    أتابع

    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2006, 04:15 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: بكري الجاك
    Dear Rafat and the Rest of the participants in this issues,

    Salam.

    First of all, may Suliman’s soul rest in peace
    I will come back to write my testimony about late glorified martyred Suliman as soon as I find access to Arabic keyboard. However, there are many Suliman’s who gave their souls to the New Sudan.
    It might not be important one (I mean my testimony) since I am not neutral in the way I analyzed how things were run in SAF since I joined that organization. Neutralism in our little Sudanese mind equate “making every body better off by not taking side even if you have to for the sake of moral or rational thinking”, in this sense I am not neutral at all in any thing that I have lived, witnessed and documented during the period I spent in SAF.

    I will tell the story from my own perspective and I am not really concerned about the official version of the story since I was not in agreement with SAF’s leaders soon after the day I joined to the day I resigned, which was December 8th 1999, just one month or so before Suliman’s death. In fact, I consider most of the statements that came out from SAF unreliable because I have never trusted its leader. In SAF, during that time, I believe what I see by my eyes and what I heard from few people whom I perceived as righteous.
    Just last quick comment before I come back, for those who were calling for international investigation by Amnesty or whatsoever would be useful, I would say you didn’t know or you have never known how it was so complex in that organization.


    Bakry Eljack


    الأخ:- رأفت ميلاد وبقية المشاركين فى هذا "الخيط" (حق الملكية مكفول للأخ الصديق الدكتور حيدر بدوي صادق الذي لم أسعد كثيرا بمعاركه فى قضية غير أساسية كما يبدو لي مع الصديق خالد كودي، فكلا الرجلين كنت و ما زلت أري فيهما ذخيرتنا لمواصلة الحلم والعمل من أجل تحقيق السودان الجديد وان لم تبشر المقدمات بقرب تحققه، وان اختلفا فان ما يجمع بينهما فى القضايا العامة أكبر من الخلافات الآنية التي تضمر فى باطنها ما هو شخصي حسب اعتقادي.

    عودة الي وعدي بتسطير شهادتي الشخصية فى هذا الشأن. فاني ومهما امتلكت من قوة كلمات فلست بقائل بفضائل الشهيد سليمان ميلاد التي تحدث عنها نفر عظيم من الأخوة الذين كتبوا فى هذا الموضوع. وكما قال الصديق دكتور ابكر آدم فى احدي المشاركات حينما كان الحديث عن قامة الشهيد نصر الدين الرشيد بان نصرالدين باستشهاده تحول الي قيمة فاني اقول أن الشهيد ميلاد و بقية االعقد الفريد من الشهداء الذين قدموا أرواحهم من أجل الحرية والديمقراطية وسودان العدل و المساواة و بناء السودان الجديد تحولوا الي قيمة. فهنالك الكثير من هؤلاء من ليس لهم الاصدقاء الذين يذكرون سيرهم العطرة و يذكروننا بدمائهم التي قدمت فدية لفتح جديد فى تاريخ السياسة السودانية. ما يحزن انني لم أرى لا فى الاحتفالات الرسمية و لا الغير رسمية اي تكريم لهم او حتي الوقوف دقيقة حداد علي أروحهم ولولا خوفي من الانزلاق فى مغبة التخصيص والنسيان لقمت بذكر أسماء كل من عرفتهم وعاشرتهم فربما كما هو ظاهر للعيان أن ذكري هؤلاء ستضيع وسط زحام الملفات والمخصصات للوزراء والبرلمانيين ووسط كومة البدل والكرفتات لسياسي الياقات البيضاء.

    رأيت الشهيد ميلاد لاول مرة فى معسكر تدريب الماظ فى النصف الاول من عام 1998 و كان حينها قادما الي صفوف المعارضة، و لم تجمعنا اي حادثة للتقارب، وبعد عام كانت القيادة العسكرية المشتركة لقوات التجمع قد قامت بتشكيل اللواء الموحد الأول من كافة فصائل المعارضة واوكلت مهمة قيادة اللواء الموحد الأول للشهيد ميلاد. ربما سمع جلنا بالنقلة النوعية فى العمل العسكري التي احدثها اللواء الموحد الاول ومدي انزعاج الحكومة فى الخرطوم بذاك النشاط المفاجيء والموجع. كنت حينها أعمل فى اذاعة قوات التحالف وبرفقة الأخوة عبد الباري العجيل و محمد خليل وامير بابكر وهيثم المبارك وعبد الرحمن عبد السيد قبل ان ينضم الينا الصادق اسماعيل لأنقل انا بعدها للعمل فى التوجيه السياسي لقوة متحركة لتأمين طوقان(منطقة سودانية تبعد حوالي 30 الي 40 كيلو من الحدود مع ارتريا) بعد ان دخلتها قوات اللواء الموحد الاول لاول مرة بعد ان انتزعتها الحكومة فى هجوماتها المكثفة فى النصف الاول من العام 1999، طبعا أتي الحاقي بهذه القوة بعد ان تنقلت فى عدة معسكرات فى الحدود المتاخمة لكسلا. المؤلم فى تجربة عمل قوات التحالف انها كانت تعاني من الكثير من الاشكالات التنظيمية والمؤسسية المزمنة الأمر الذي جعل المتحدثين عن بناء المؤسسة من أمثالي فى خانة الممارسين للنشاط الهدّام – و لمن لا يعرف معني النشاط الهدام فهو عبارة احد الاساليب الأمنية لتكميم الأفواه حيث ابداء اي ملاحظة او تذمر حول كيفية ادارة التنظيم يعتبر ضرب من ضروب النشاط الهدام_ و بالفعل قد تم التحقيق معي بواسطة احد عناصر الأمن بتهمة ممارستي للنشاط الهدام لأنني تحدثت علانية عن غياب المؤسسة وما قد يفرزه ذلك من اشكالات تنظيمية مزمنة تتمثل فى مغادرة الكثير من المقاتلين الي صفوف التنظيم ومثل هذه الممارسة كانت تسمي" الهروب" الذي طوال فترة مكوثي بالتحالف لم أفهم معناها بشكل دقيق فالاساس ان هذا عمل طوعي قائم علي الرغبة الحقيقية فى المشاركة فى عمل وطني ومن حق أي فرد أن يقرر عدم الاستمرار فيه فبدلا من الوصمة السلبية بمفردة مثل الهروب كان الأحري شكر الراغبين فى المغادرة و اجراء التدابير الأمنية الازمة لحمايتهم من المعلومات التي يمتلكونها وهنالك وسائل شتي لفعل ذلك.

    وبالفعل تحركنا مع القوة المذكورة تحت قيادة ضابط سابق بالجيش السوداني يسمي أُمّي - الجديربالذكر ان أمي هذا غادر بلغتي وهرب بلغة التحالف الي السودان بعد وقت ليس بطويل_ و عسكرنا لساعات فى معسكر قيادة اللواء الموحد والتقيت حينها بالشهيد سليمان ميلاد سريعا لانشغاله بمجريات الأمور علي مسرح العمليات فكانت هنالك معلومات مؤكدة عن هجوم للحكومة فى صبيحة اليوم التالي، و كنت قد التقيت ايضا حينها بالصديق شريف مركز( المقيم حاليا بالدنمارك) الذي كان ضمن قوات مجد الموجودة بالقرب من معسكر قيادة اللواء الموحد بربدة( اسم منطقة حدودية). المهم تحركنا فى ذات الليل و دخلنا الي المعسكر قبل ساعة من بدء الهجوم الحكومي وكانت قوتنا قد انقسمت الي قسمين بفعل الرمال التي عطلت شاحنتين و تمكنت قوة صغيرة من قوتنا من الدخول ودعم قوة مشكّلة من الحركة وقوات الفتح التي كانت تقوم بتأمين المعسكر الذي لم يمض علي تحريره سواء أيام من أيدي القوات الحكومية. بعد معركة استمرت لاكثر من ستة ساعات اضطررنا للانسحاب بعد ان استشهد من مجمل قوة المعسكر عدد ليس بالقليل. و انسحبت قوتنا بعد مسيرة 12 ساعة علي الاقدام لتعسكر في منطقة خلفية لترتيب الأوضاع و لم تتمكن قوة الحكومة من قضاء بقية اليوم فى المعسكر المذكور فقامت قوة مشتركة من اللواء الموحد والحركة الشعبية بقيادة الصديق عبدالباقي مختار بتحرير المعسكر بعد اقل من 4 ساعات.

    بعد ثلاثة اسابيع تحركت قوتنا لدعم قوة للواء الموحد بمعسكر كدبوت او عثمان دقنة كما تسميه الحكومة، كان هنالك معلومات مؤكدة بأن الجيش الحكومي سيقوم بهجوم واسع فى الثامن والتاسع والعشرين يونيو حتي يقدموا مادة للاستهلاك الاعلامي ابان احتفالات الحكومة بعيد الثورة . لم تستطيع قوتنا وقوة اللواء الموحد من صد الهجوم الحكومي بالرغم من أنها خاضت معركة تعتبر واحدة من اشرس المعارك فى الجبهة الشرقية فرأيت العديد من المقاتلين الذين لم يغادروا خنادقهم حتي بعد دخول دبابات الجيش الحكومي الي دفاعات المعسكر وقدم اللواء الموحد و قوة التحالف العديد من الشهداء كان جلهم من أبناء مؤتمر البجا.

    كان خط انسحابنا هو العودة الي معسكر تلكوك الذي كان يعتبر بمثابة المعسكر الاساسي لقوة اللواء الموحد وهنالك بدأت الحديث مع العديد من المقاتلين من فصائل شتي حول مدي فعالية قيادة الشهيد سليمان ميلاد لقوة اللواءالموحد الاول، وكنت أبدي تذمرا واضحا الي العديد من الاصدقاء حول التكتيك العسكري المتبع المتمثل فى الاحتفاظ بالأرض بدلا من التمسك بطريقة الضرب في حالة التحرك كما كان يتم فى طريق بورتسودان و أنابيب النفط وهي الطريقة ذاتها التي أعطت للواء الموحد قوته و أسمه، فالمعارضة بأكملها لم تكن فى وضعية تعويض الفاقد من الجرحي و الشهداء.

    نقلت الي قيادة الميدان دون ان أعلم الاسباب و بعد تمكني من قراءة بعض التقارير الأمنية عن طريق الأخ بولص رحمه الله وتكشف لي حينها مدي بؤس التنظيم الذي نحن وقود قادته وبالتحديد قائده العميد خالد لصعود سلم المجد، فكنت اسمع بعض التعابير من صديق كان مرافقا لي منذ تحركنا الاول يسمي نور الدائم ( موجود حاليا بارتريا) والذي كان يشغل ركن عمليات فى تلكم القوة، فكان يقول ان كل "المغضوب عليهم" تم تجميعهم فى هذه القوة وكان يعني ان كل المقاتلين الذين لهم مشاكل ادارية و رؤي مغايرة لكيفية ادارة التنظيم، فكم هو مؤسف ان يكون البقاء فى الخطوط الأمامية وخطوط المواجهة ضرب من ضروب العقاب ووسيلة لاسكات الأصوات المغايرة، الأمر الذي فى وقت لاحق أدي - كما تنبأنا- الي اعادة انتاج الأزمة السودانية المتمثلة فى أن من يحكمون ويوقودون هم نتاج الثقافة المهيمنة ووقود الحرب هم من المهمشين والذين لايهم امرهم فى شيء، فكثير من الشهداء الذين لم يذكروا هنا هم من المواطنين درجة ثانية ومن "الاوتكاست" الذين لا محل من الاعراب فى علاقات الهيمنة والاستتباع فى الحكومات المتعاقبة والمعارضات المتعاقبة التي ظلت تتشدق بقوميتها مع لبسها لطاقية الشمال السياسي. الشاهد العملي فى هذا الشأن ان هنالك واحدة من اسوأ عمليات المواجهة العرقية داخل فصيل مسلح يدّعي تماسكه لتحقيق أهداف قومية، فكانت حادثة اغتيال المقاتل بيل للمقاتل علي صديق وانتحاره بقنبلة بعد ذلك قبل وصول اي اغاثة. وقعت تلك الحادثة فى سرية الادارة ولم أرى فيها غير ان "بيل وعلي" كلاهما مجني عليه بغض النظر عن من قتل من، فالمنهج الذي لم يستوعب حساسية الصراعات الاثنية والذاكرة المريرة من العنصرية المنظمة، ذاك المنهج هو ما جعل بيل -الشاب الهادي الخلوق الذي لا أعتقد أن هنالك من سمع صوته يوما ما فكان حديثه همسا- المنحدرمن ابناء قبيلة النوير والذي ظل يعمل فى القطاع الطبي لسنوات وعلي صديق الشاب الصبور الذي رغم استئصال طحاله أصرّ علي البقاء لتقديم ما في وسعه، فتلقي تدريبا فنيا متقدما فى مجال الاسعافات الطبية، طريقة تحديد من يقود من كان يجب ان تكون للقيادة فيها عين من الحكمة و الفهم العميق لتاريخ الاقصاء فى السودان. و كنتيجة مباشرة لعدم وعي قيادة التنظيم بمثل هذه الحساسيات _أو ربما بوعيها_ و غياب السياسات الواضحة فى هذا الشأن تجسد تاريخ العنصرية والامتيازات العرقية فى نظر الشهيد بيل بتنصيب الشهيد علي صديق فى قيادة الوحدة الطبية الميدانية بالتنظيم ولم يمكنه وعيه البسيط من ادراك كون أن المخطيء هو منهج القيادة و ليس علي صديق ذاك الشاب الانسان الذي ما رايته حتي تبتسم، فلم يفعل بيل شيئا سوي افراغ ثلاثة عشرة طلقة من البندقية كلاشنكوف فى أحشاء علي صديق ويقوم بتفجير نفسه مستخدما قنبلتين يدويتين ( معروف بالقرنيت)، وهكذا ظن بيل انه بقتله لعلي صديق سيهزم تاريخا كاملا من العنصرية المنظمة والمتجسدة فى كل الدولة السودانية الحديثة من سافل منهجها التعليمي الي أعلي قمتها الهرمية.

    لا أعتذر عن اطالتي و حديثي عن حادثة اغتيال علي صديق وانتحار بيل ليس لأنني rude او لعدم رغبتي في احترام مشاعر القرّاء ولكن لا اظن ان ظروف الحياة وعبوديتها الاختيارية ستترك لي مجالا فى قريب السنين ان حييت من ذكر هذه التفاصيل و بهذا الوضوح ثم كم منكم يعلم شيئا اصلا عن علي صديق بن مدينة الدويم او عن بيل القادم من غرب النوير باعالي النيل، وكذلك قصدت ان أقول انه مهما طالت قامة الشهيد سليمان ميلاد - و ليس ذلك تقليلا من شأنه فهاهو التاريخ يتحدث عنه¬- الا أنها ليست اكثر طولا من قامة اي من شهداء الحرية والديمقراطية والعدل والمساواة والاخاء والحلم فى الحياة الكريمة او فلنسمها السودان الجديد.
    ابان تواجدي فى قيادة الميدان وقبل ذهابي لمعسكر تدريب الماظ سمعت وتحدثت و قرأت بعض من الوثائق التي _ لا أدري اين انتهي مصيرها بعد صراع الرفاق اللاحق_ تشير بأن نجم سليمان قد مضي بعيدا فى ألقه وأن قوة اللواء الموحد و بزوغ نجمه سيقلل كثيرا من اسم و بريق و لمعان قوات التحالف و قائدها الحالم بالمجد وهو الرجل الذي لم تستفزه كل الاحداث فى دولة السودان_ حسب ما تيسر لي من علم_ فخدم فى قواتها المسلحة الي ان تمت اقالته و سجنه_ وحقه ونضالاته محفوظة فى دخوله السجن وغيره_ الا أنني ومن باب الافتراض المنهجي الغير علمي ماذا كان سيكون مصير العميد خالد لو لم يسجن او يفصل من الخدمة العسكرية، هل كان يمكن ان يكون الآن الفريق ركن عضو هيئة قيادة أركان قواتنا المسلحة التي أتحدي اي من مؤرخينا بأن يأتي باسم عدو أجنبي واحد قامت باغتياله وهي تزود عن حياض الوطن _ فجيشنا كساستنا متخصصون فى اغتيال أبناء و بنات الوطن وفى اغتيال أحلامهم. ليس كل الذين كانوا فى اذاعة التحالف يعلمون تذمر قائدنا الهمام من التغطية التبجيلية التي كانت تقدمها اذاعة التحالف لنشاطات اللواء الموحد، وبعد ذلك بدأ العمل المنهجي والمنظم من قبل قيادة التحالف فى تكسير العمل الموحد واضعاف اللواء الموحد بعد ان كانوا قد دفعوا بخيرة كودارهم العسكرية فى العمل المشترك فبدأو فى سحبهم دون مشاورة القيادة العسكرية المشتركة لقوات التجمع التي كانت آنذاك تحت قيادة الكوماندر باقان اموم. وبالفعل تم اضعاف اللواء الموحد ومن ثم تم سحب الشهيد ميلاد او جعله يطالب بالانسحاب من اللواء فلست متأكدا من هذه المعلومة الا ان آخر زيارة للشهيد ميلاد لقيادة الميدان قبل انسحابه من اللواء وكنت قد قابلته حينها فلم يبدو سعيدا من سياسة قيادة التنظيم ولا التنظيمات الاخري فى عدم تعويض خسائرها بقوات جديدة للمحافظة علي قوة العمل المشترك وفعاليته.

    اما المقاتل سليمان الشهير بتاجر كلام فبعد ان ذهبت الي مركز تدريب الماظ ومن ثم نقلي الي قيادة الميدان كنت قد كلفت بترأس مجلس للتحقيق معه اثر اختفاءه بمدينة قلوج (مدينة ارترية صغيرة تبعد حوالي الاربعين كيلومترا من الحدود السودانية اذا اخذنا الخط المباشر) و بيعه الي احدي الاغنام التي كان مسؤلا عن رعايتها لسنوات عدة، فبيعه لاحد الاغنام و بقاءه خارج المعسكر و تصرفه فى قيمة "المعزة" التي قام ببيعها مما يجعله مخالفا للقانون العسكري المؤقت للتحالف، كان معي فى مجلس التحقيق ان لم تخني الذاكرة الاخ موسي بيتر الموجود حاليا بجبال النوبة. و بعد سماعنا لرواية لسليمان تاجر كلام فى غرفة التوجيه السياسي التي كنت اشاركها مع الاخ عيسي شاهين الموجود حاليا بامريكا والذي علي ما اعتقد عضو فى هذا البورد، وعلي غير العادة لم نقم بتجريد المقاتل سليمان تاجر كلام من سلاحه قبيل التحقيق وأصدرنا قرار بحبس المقاتل تاجر كلام لمدة خمسة عشر يوما وامرناه بتسليم سلاحه بالمخزن ولم ار اي شيء فى سلوكه ما يؤكد انه مختل العقل برغم من انني غير مختص فى هذا الشان الا انني لم اشاهدفى سلوكه اي عدوانيه او مايشير الي اختلاله عقليا. مجمل هذا القول أنني لا أعتقد بأن سليمان تاجر كلام مختل العقل كما ورد فى الرواية الرسمية للتحالف لاحقا.

    لم امكث كثيرا بعد ذلك وكنت قد اصبت بملاريا مزمنة لم يجد معها لا الكنين و الفانسدار واذكر جيدا انني حقنت بالكينين دون اي جلكوز وقد حزرني كل الذين كانوا قربي بانني ربما افقد احد حواسي كنتيجة لذلك والقصد من ذكر هذه الرواية ليس محاولة فى "الاقتيات" من فتات ذكري شهداء كما ذكر الاخ امير بابكر اعلاه بل لتأكيد سوء الاوضاع التي كان يعيشها المقاتلون في الوقت الذي كان قادته يستلمون ميزانيات بالاف الدولارات (علمت بهذه الحقيقة لاحقا بعد ان انجلت صراعات الاجنحة فى التحالف) وذهبت الي العلاج الي كرن ( كرن مدينة ارترية مذكورة فى اغنية عشة الفلاتية التي تتحدث عن عودة فرقة دفاع السودان التي شاركت فى صفوف الجيش البريطاني ضد القوات الايطالية وتوجد بها مقبرة كبيرة للجنود السودانيين كما بها حي يسمي بحلة سودان قطنهما بقي من القوة) ومن ثم اسمرا الجدير بالذكر هو انني كنت قد شاهدت بأم عيني وانا فى معسكر التدريب بعد وصولي بثلاثة أشهر مقاتلين قادمين من مواقع امامية متقدمة منهم من هو مصاب بالسل ومنهم من هو مصاب بحصوة فى الكلي و كل ما وجدوه هو ارجاعهم الي معسكر التدريب بدلا من نقلهم الي وحدات علاجية ذات قدرات اكبر، فانا شاهد علي جمع بقايا أعضاء الشهيد أحمد ركب الذي لم يجد بد مع الالم سوي ان يغتال نفسه مستخدما قرنيت و كان ثاني قبر بمعسكر تدريب الماظ لقبر الشهيد نصر الدين الرشيد الذي ايضا اغتيل بفعل الاهمال المجاني فى تلكم المؤسسة المسماة التحالف، والمقاتل صبري الذي ايضا حاول الانتحار باطلاق النار علي كليته اليمني و بعدها تم نقله للعلاج بكرن ولا ادري مصيره الآن.

    صادف وجودي فى اسمرا اجتماع للمكتب السياسي العسكري فى ذلك الحين والذي سمي لاحقا بالمكتب التنفيذي بعد عقد المؤتمر التأسيسي الاول. ظللنا قبل هذا الاجتماع نبذل كل الجهد فى توضيح الاشكالات التنظيمية وخطورة غياب المؤسسة لاعضاء المكتب غير المقيمين باسمرا املا فى ان يثيروا هذه المشكلات فى اجتماعهم ليخرجوا بما هو ايجابي للتعامل مع الوضع التنظيمي المترديء والذي كان علي حافة الانهيار_ أوضحت فى دراسة _اجريتها ابان تواجدي بمعسكر تدريب الماظ كآخر محطة تكليف لي قبل نقلي الي شعبة التوجيه السياسي_ قمت باجراءها برفقة الصديق التيجاني الحاج والمقيم حاليا باسمرا ان ما يقارب حوالي ال 75% من جملة المقاتلين الذين انضموا الي التحالف يوما ما هم غير موجودين آنذاك اما لمغادرتهم صفوف التنظيم (او هروبهم) او لاسشهادهم، المفجع أنني ذهبت من معسكر التدريب الي قيادة الميدان التي كان علي راسها فى ذلك الوقت العقيد(م) حسن بكري المقيم حاليا بامريكا والذي لم ينجو هو نفسه من ملابسات الكيد و صراعات العسكريين فبعد ان لطخوا سمعته رموا به في السجن بتهمة الفساد المالي وان كان الرجل لا يخلو من اخطاء ادارية الا أنني كنت اري ان كل التنظيم يعيش حالة فساد كبري بدرجات متفاوتة فلا توجد قنوات تنظيمية لمعرفة الحقائق وبوجود منهج قائم علي "السرية و الأمن" فى الحركة وغيرها مما يصعب معرفة من ذهب الي اين ومن فعل ماذا، سمح لي العقيد حسن بكري _ فالرجل كان من القلائل من العسكريين المتفهمين الذين يمكنك محاورتهم_ بالاضطلاع علي الملفات الموجودة في قيادة الميدان، ففجيعتي كانت فى ان التنظيم لم يكن يحتفظ بسجلات "يعتمد عليها" للشهداء، فقدر الموجود كان متناثرا وغير مكتمل ولا حتي معلومات عن مواقعهم بالسودان, وهذا سيجعل من الوصول الي سجلات متكاملة للشهداء كما ينادي البعض فى هذا المنبر ومنابر شتي أمر فى عداد الاستحالة وليس للانشقاقات والصراعات التي عاناها التنظيم دخل في ذلك ولكن لعدم حصر وضبط هذه المعلومة فى الأساس قبل الانشقاق وبعده، اللهم الا اذا كانت هنالك لستة باسماء الشهداء فى مفكرة العميد ابوخالد الذي كان يدير التنظيم بريموت اجهزته الامنية فالرجل كان يحمل التنظيم فى حقيبته ابتداءا من شراء الملابس الداخلية للمقاتلين" فرادي" الي السفر الي الاجتماع باولبرايت فى نيروبي.

    جملة القول فى هذا الصدد أن اجتماع المكتب التنفيذي لم يبديء اي اتجاه للجدية فى مخاطبة القضايا الاساسية التي قمنا بعمل لوبيهات مختلفة لشرحها. وعلي ضوء ذلك تقدمت انا والصديقين فائز السليك وعبد الباري العجيل باستقالاتنا من التنظيم بعد ان وصلنا الي قناعة تامة ان رئيس المكتب السياسي العسكري يقود بنفسه مؤامرة منظمة بتضليل رفاقه فى المكتب السياسي العسكري وعدم تمليكهم الحقائق التي يعلمها القاصي والداني وان كان ذلك لم ولن يعفي بقية أعضاء المكتب من المسؤلية الاخلاقية والسياسية، فثقتهم فى قيادة الرجل أمر يخصهم ولكن ما ترتب علي قيادته فهم فى تحمله سواء وقد كان، مؤامرة ابو خالد كانت تهدف لتدمير هذا التنظيم- و ايضا قد كان- الذي كان فى طور البناء و التخلّق ولم نكن نعي حينها لمصلحة من يقوم بهذا العمل ولكن ما تلا ذلك من حقائق ولقاءات للعميد مع مسؤليين حكوميين من وراء ظهر القيادة ومن ثم عودته الدراماتيكية الي متاهته الأخيرة فى شوارع الخرطوم ودار جهاز الامن( سابقا) قبالة استاد التحرير التي اصبحت لاحقا مقر التحالف الوطني جناح العميد خالد و تعيين بعض العائدين معه من المقاتلين فى أجهزة امن المؤتمر الوطني اصبح جليا لمصلحة من تم بيع ذاك الحلم.

    عودة الي صلب الموضوع الشهيد ميلاد. سمعت كما غيري من المقاتلين الموجودين باسمرا الرواية المذكورة حول اغتيال سليمان تاجر كلام لميلاد، وبعلمي بكيفية ادارة خيوط المؤامرات داخل ذلك التنظيم لم أصدق هذه الراوية فى حينها ولا الآن بالرغم من أنه لم تتوفر لي الادلة القاطعة لتوجيه اصابع الاتهام الي قائد التنظيم الا ان قرائن الاحوال ربما تشير الي ضلوعه بشكل ما في تلكم المأساة وذلك للحقائق التالية:-

    تألق عمل اللواء الموحد وسليمان ميلاد علي راسه، فاستمراره كان بمثابة خصم من رصيد التحالف- الذي كان يضخم قادته قدراتهم العسكرية والتنظيمية الي درجة الوهم الذي يمكن الاستدلال عليه بالعملية المتهورة التي راح ضحيتها 67 مقاتل بالعطش ـوكعادته ـ دون أن يكلف نفسه مشقة اطلاع اعضاء المكتب السياسي العسكري ودون اجراء تحقيق، فببساطة لطول خط الامداد والانسحاب وبعدها مهاجمة معسكر اللفة ( نقطة حدودية بين ارتريا و السودان و تعتبر المعبر الحدودي ابان فترات السلم) التي استشهد فيها عشرة مقاتلين من بينهم عوض غبوش و عبد الله عرق المذكوران فى نص الدكتورة ندي بالانجليزية فى أعلي الصفحة. لذا كان لابد من اسكات صوت العمل المشترك طالما أن صوته بدأ صوته أعلي من صوت التحالف.
    شكوكي الكبيرة وشكوك الكثيرين ممن عملوا وعاشروا سليمان ( تاجر كلام) عن اختلاله النفسي او العقلي، ربما كان رجلا بسيطا و جاهلا و غير متعوِّد علي الحياة فى تجمعات كبيرة الا انه لا يوجد ما يثبت جنونه او اختلاله العقلي، فالرجل ظل مسلحا داخل معسكرات التحالف لاكثر من اربعة سنوات ولم نسمع انه أطلق النار علي احدي أغنامه الضالة ناهيك عن زميل له او قائده دع عنك علاقته الحميمة بسليمان بميلاد والتي يشهد عليها من هم ليسوا أعضاء في التحالف، بل كان الاحري به ان يطلق النار علينا نحن حين أجرينا معه التحقيق المذكور و أمرنا بحبسه لمدة 15 يوما.
    الاشارة التي وصلت من قائد التنظيم العميد خالد من قيادة الميدان مكان تواجده ساعة وقوع الحادثة، فنص الاشارة الذي وصل الي مقر أمانة التنظيم بكرن والتي استلمها كل من الاخ مجدي سيد احمد المقيم بالسودان حاليا والاخ محمد محمد عثمان ابنعوف المقيم بكندا و القائلة – اي الاشارة- بان "يقتل القاتل فورا". فمثل هذا التعجل يصعب ان يكون ناتج عن غضب وعدم القدرة علي السيطرة علي المشاعر, فمثل هذه الاشياء تحدث مثلا عندما يعود رجل الي بيته ليجد رجلا اخر يطارح زوجته فى فراشه، اما فى تنظيم سياسي عسكري تعود الناس فيه علي الموت والقتل و الانتحار فهذا أمر لا يمكن ان يقبله العقل الا علي مضض.

    و كما ذكرت فى مشاركتي باللغة الانجليزية ان فى تنظيم مثل التحالف بني علي "السرية والامن" ليس للحفاظ علي التنظيم- ربما كان الحفاظ علي التنظيم هو الدافع فى أول الامر- الا انها اصبحت غاية فى ذاتها لاحقا او تستخدم من أجل تصفية الخلافات الداخلية ويصعب معها التأكد من شيء سوي ما رأيت و سمعت، فكم من مقاتلين تم رفعهم فى عربة و تقول قيادة التنظيم انهم مشكوك فى انتمائهم الي استخبارات النظام وبانها تود تسليمهم للأصدقاء او نقلهم الي قطاع آخر ليتكشف لاحقا انهم نقلوا الي لقاء حتفهم، فاذا كنت موجود ساعة نقل مثل هؤلاء الناس ستجزم بانهم نقلوا الي المكان المذكور لثقتك فى القيادة ولكنك لاتملك الدليل علي وصولهم للمكان المعني، وبمثل هذه الطريقة تمت العديد من التصفيات الجسدية فى التحالف واحيانا بادعاء ان مقاتل كان بقوم بتنظيف بندقيته او آخر هارب من التأمين الثوري _ او السجن باللغة التي نفهمها جميعا. فسمعت من قبل ان نقل و ليس "قتل" الشهيد ابو النور جاء لابعاده عن الاضواء وخصوصا ان القطاع الجنوبي الواقع بمحاذاة الاراضي الاثيوبية كان يعيش ظروف اسوأ من القطاع الشمالي المحاذي لارتريا خصوصا وأن الرجل كان مصابا بقرحة فى المعدة. التقيت المقاتل بولس "ليرحمه الرب" فى عام 2004 و بعد ان بدأت الصراعات فى الانجلاء و كان مريضا حينها ولم اشأ ان ازعجه بمثل شكوكي أعلاه و لكن لعلمي بطبيعة التنظيم انه حتي لو كان هنالك مؤامرة فأنه من المهم ابقاء العناصر الامنية الغير موثوق فيها بعيدا عن دائرة التخطيط لمثل هذا العمل، فالشيء الذي كان سيقطع دابر شكوكنا هو لو أن محاكمة القاتل سليمان تاجر كلام تمت بتأني وبروية للتأكد من انه غير مدفوع بجهة ما و لم يغرر به. فعلي نقيض ما ذكر الاخ الصديق الصادق اسماعيل فى مداخلته فاني اري ان استغلال تاجر كلام فى غاية السهولة، فمثله لا يحتاج سوي اشعاره بالاهمية و تلقينه ان فلان او علان مرسل من الجبهة وانه أتي لتدمير التنظيم وقد تم تكليفك تنظيميا بقتله علي ان يتم اخطاره بالمهمة قبل دقائق من تنفيذها لتفادي كثرة كلامه. السؤال الذي يتماشي مع الملاحظة التي ذكرت فى مشاركة بروفسير تيسيير المنقولة بواسطة الاخ ابو بكر اعلاه : لماذا تم التعجل فى انفاذ حكم الاعدام فى سليمان تاجر كلام و لم يتم التروي فى التحقيق معه؟؟؟ سبق أن سمعت ايضا رواية من الاخ تيجاني الحاج قائلة بأنه قد تم التحقيق بالفعل مع تاجر كلام الذي كام يعاني جرحا فى كتفه وكان ينزف حينها وان التحقيق تم توثيقه بواسطة كاميرا فيديو من مقاس الشريط الصغير. وحسب تيجاني ان الشريط كان بحوزة المقاتل ياسر الشهير بود الشيخ والمقيم حاليا بالسودان، كما أكد لي التيجاني ان ود الشيخ اخبره بذلك فى لقاءه به فى كرن فى طريقه الي قيادة الميدان لتسليم الشريط الي العميد خالد(بقي إن نعلم ماذا قال تاجر كلام في شريط الفيديو إن صحت رواية تجاني وإن كان ود الشيخ قد صدقه القول).

    اذا كان بالفعل قد تم تحقيق وهنالك أدلة مادية فهذا يمكن ان يقفل الباب حول كل قرائن الاحوال التي سقتها وساقها قبلي الكثيرون والتي باي حال لا تشكل دليلا قاطعا يؤكد تورّط العميد خالد او غيره فى اغتيال ميلاد، اما التحقيق الذي أجري علي مستوي المكتب التنفيذي والمذكور فى مشاركة بروفسير تيسير أعلاه تماشى مع الرواية الرسمية ـ وكان لابد له ـ لأن التحقيق الذي قام به بروفسير تيسير قد تم بعد انفاذ حكم الاعدام فى القاتل الأمر الذي يجعل من التأكد من صحة إختلاله العقلي وقت إرتكاب الجريمة في عداد المستحيلات ـ ولأن كل من القاتل والمقتول قد أصبحا تحت الثرى ـ هو الأمر الذي لن يمكِّن من كشف اكثر مما ذُكِر فى روايتي العميد ابوغسان والعميد خالد.

    هذا فان كان العميد خالد متورطا فى تصفية بعض الضعفاء الذين لا " رأفت" لهم ليثير مثل هذا الغبار المشروع بكافة المعايير ولا "رأفة" تنزل عليهم فهم من المنسيون. فعمليات التصفية التي تمت عن تخطيط فى التحالف، لم تكن تتم دون علمه و أوامره. اما التعذيب والموت تحته فهما من أعطيا الأجهزة الامنية الضوء الاخضر فى جعله ديدن العمل الامني و الدلائل موجودة و بالعشرات و ان طال الزمن فهي حتما الي ظهور.

    واشكركم علي طول صبركم و مثابرتكم فى قراءة شهادتي المتواضعة هذه


    بكري الجاك



    الأخ: أمير بابكر

    شكرك لتفضلك بالرد علي مشاركتي وهنا بعض تعليقاتي علي ما رأيته يستوجب التعليق فى ردك:-

    النقاط التي أثرتها هي نقاط اختلاف لك الحق التام فى ان يكون لك موقف او قراءة مغايرة لما رأيته انا، وهذا أمر ليس بجديد فأنا اختلفت معك ومع آخرين حول رؤيتكم للكيفية التي كان يدار بها عمل التنظيم، و كيفية رسم خطه السياسي و تحالفاته الاستراتيجية و غيرها. الا انني احتفظ لنفسي بالحق فى كيفية الكتابة عن ملف سليمان ميلاد بتناول ما رأيته ذو أهمية فى وصف الوضعية التي كان يعيشها التنظيم. فكل التنظيم بأحواله السياسية و الاقتصادية والتنظيمية و الامنية هو عبارة عن مسرح "لحادثة" الاغتيال واغتيالات أخري، لذا رايت و أري أن اي وصف دقيق للحادثة يجب ان يتضمن و يستوعب تركيبة التنظيم فى كافة مستوياتها و خاصة مبدأ تكميم الأفواه القائم علي " السرية و الأمن" و للذين ربما ضايقتهم باستفاضتي فى جوانب – اراها فى غاية الأهمية و يرونها بانها ليست من لب الموضوع- أخري أن يوسعوا من مواعينهم و أن كانوا يعانون من ضيق ذات الوقت أو ضيق الصدر فبامكانهم قراءة ما يرون فيه جدوي وما له علاقة بالموضوع، و لست ملزما بالكتابة بالكيفية التي ترضي ظروف او نفسية زيد او عبيد، و العتبي لكل الذين وقعوا فى خانة زيد و عبيد هذي.

    كتبت:

    5. هناك من يقول أن لديه أدلة ووثائق في هذا الشأن ولم يبرزها منذ ذلك المؤتمر وحتى الآن، هل تدري لماذا؟ إن كنت تدري فأرجو إطلاع المتابعين هنا.

    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد و كل ما فهمته من الحديث عن الوثائق هو ما يثبت تورط التنظيم فى انتهاكات لحقوق الانسان التي ليس بالضرورة أن تحتوي علي ما يثبت ادانة شخص بعينه فى تدبير حادثة اغتيال سليمان ميلاد. سابقا والآن فأني أكثر يقينا مما مضي أن اي فرد التحق بقوات التحالف _اذا ما تجرد من الغرض_ ليس بقادر علي انكار حقيقة وجود تجاوزات وانتهاكات التنظيم لحقوق الانسان، فانا عن شخصي لن اتردد يوما فى الادلاء بشهادتي فى اي محكمة عادلة تفتح لهذا الملف. كما قال د. لوثر كنج " أن الصمت علي حقيقة وقوع الظلم هو ظلم للظالم و المظلوم معا" فأعتقد انه من الأجدي الاعتراف بالاخطاء بعيدا من البحث عن الطاقية التي يجب تلبّس لها هذه التجاوزات. ما احترمته فى موقف بروفسير تيسير ومن كانوا فى صفه هو اعترافهم بوجود هذه التجاوزات و تحملهم للمسؤلية الاخلاقية و السياسية واستعدادهم لتوفير الوثائق متي ما تقدّمت جهة محايدة ترغب فى البحث فى هذا الملف. لم اسمع منك ولا من كانوا فى صفكم فى المعسكر الآخر اعترافكم بوجود هذه التجاوزات وهو أمر غير اخلاقي و لا مبدأي من شخص خرج و حمل بندقيته ضد الظلم و تكميم الافواه و التهميش بكافة اسبابه والا فهو ما يسمي بال" self-defeating strategies " وهذا أمر ظل تنظيم التحالف يقوم به منذ بواكير ايامه الأولي و بالفعل قد هزم التحالف نفسه و بهزيمته لأسس اركان خطابه السياسي القائمة علي محاربة كافة أشكال الظلم.

    كتبت ايضا

    7. الا ترى معي أنها محاولة للاقتيات على حساب روح الشهيد إقحام موضوعات لا صلة لها بالموضوع، وهي موضوعات تحتمل الجدل والاختلاف والاتفاق، بينما الموضوع الرئيسي هنا ليس موضوع جدل أو اتفاق او اختلاف، هو موضوع قتل أو اغتيال. هناك رواية رسمية وهناك من يشكك في الرواية الرسمية لقراءات تخصه وليس لديه برهان، وهناك من يدعي أن لديه أدلة ووثائق ولا يبرزها.

    اقول لك، لا أتفق معك فى كون هذا "اقتيات" فهنالك تصور للحقيقة، وليس للحقيقة صورة علي قول الفيلسوفة الفرنسية التي لا اذكر اسمها الآن القائلة: there is an image for the truth, but truth has no image و عمق هذا القول بالرغم من بساطة معناه الظاهر يكمن فى أن ما تراه أنت من فعل قمت به أنا هنا و آخرون هو " اقتيات" هو الصورة التي رسمتها لفعلنا هذا و ليس بالضرورة هو الحقيقة، هذا من جانب، اما من جانب آخر فدعني أن أقول أنني لا اري اي شيء اصلا يمكن ان يتم اقتياته و جنيه، فنحن ان كنا نتمتع بشيء من بقايا "انسانيتنا" التي ورثناها بالميلاد فأقل ما يكون شعورنا هو شعور بالحزن و الألم لمشاركتنا يوما ما و بدرجات متفاوتة فى ذاك الحلم المشوه. ماذا سيقتات شخصي الضعيف علي مستواي الشخصي من قول ما اراه حتي و ان استطعت أن أثبت ان فلان او علان هو المتورط فى قتل ميلاد أو غيره، لا توجد نياشين او اوسمة تمنح فى مثل هذه المقامات. اما الشق الآخر فى ردك _هو ما لايتناسب مع امير المفكر والروائي _ هو تنصيب نفسك علي قمة هرم المواقف الاخلاقية التي تصدر الأحكام للناس بمدي أخلاقية مواقفهم و قراءآتهم و هذا شيء الفت انتباهك اليه بصفة الاخوة و لي الحق التام فى رفضه من واقع الحق المشروع فى الاختلاف و هو حق مكفول لاي بشر فى رؤية الاشياء بشكل مغاير متي ما امتلك القدرة علي الدفاع عن اراءه.



    تعليقي علي رد الاستاذ مجدي

    ارجو ان يسعفه الوقت ومشاغل الحياة من الاضطلاع عليه:

    كتب مجدي نقلا عنه بواسطة الاخ امير بابكر فى مشاركته أعلاه

    استشهد بي البعض شهادة زائفة، انفيها قطعاً واقول مكانها كنت أعلي تكليف موجود في ذلك الوقت في مكتب اسمرا ذلك حين وصلت إشارة تخبر باستشهاد سليمان ميلاد وأعقبتها أشارات عديدة من قرورة من طرف القائد الشهيد أيضاً بولس قائد منطقة قرورة في ذلك الوقت وهو صديق قريب جداً ولدرجة الحيرة من الشهيد سليمان ووصلت أيضاً اشارات من قيادة الميدان كلها لم تخرج عن هذه الرواية الرسمية

    وكنت قد كتبت " الاشارة التي وصلت من قائد التنظيم العميد خالد من قيادة الميدان مكان تواجده ساعة وقوع الحادثة، فنص الاشارة الذي وصل الي مقر أمانة التنظيم بكرن والتي استلمها كل من الاخ مجدي سيد احمد المقيم بالسودان حاليا والاخ محمد محمد عثمان ابنعوف المقيم بكندا و القائلة – اي الاشارة- بان "يقتل القاتل فورا"."

    اولا انا لم اقل ان مجدي سيد أحمد شخصيا استلم الاشارة بل قلت أن الاشارة ارسلت من العميد خالد الذي كان فى قيادة الميدان الي أمانة التنظيم بكرن التي كان بها محمد عثمان ابنعوف و مجدي سيد أحمد، اذا كان مجدي سيد أحمد فى تكليف بأسمرا ابان حدوث الواقعة فهذا لا يعني او ينفي وصول هذه الاشارة من قائد التنظيم الي أمانة التنظيم بكرن، و للأمانة الاخلاقية فهذا ما ذكره لي محمد محمد عثمان أبنعوف " المقيم حاليا بكندا" و الذي أكد لي ذلك ابان وجودي بالقاهرة و قبل مغادرته الي كندا حيث كنا نقيم سويا، فاذا كان الاخ مجدي غير موجود بمقر أمانة التنظيم بكرن فى ذلك الوقت، أعتقد أنني مدين للأخ مجدي سيد أحمد علي وجه الخصوص و القراء بشكل عام باعتذار اذا ما كان ظاهر قولي يفيد بأن الأخ مجدي هو من قام باستلام الاشارة فالخلط اتي من طريقة صياغتي التي كان يجب ان تكون ان الاشارة ارسلت الي مقر أمانة التنظيم بكرن و اكتفي دون ذكر من قام باستلامها. من حق الأخ مجدي ان يوصف استشهادي به بأنه زائف وهو خطأ اعتذر عنه و أتمني ان لا اكون قد تسببت في حرج للأخ مجدي. الا أن ذلك لن يغير من جوهر حقيقة أن هنالك اشارة ارسلت من العميد خالد بهذا الخصوص ما لم يقوم الأخ محمد محمد عثمان بنفي ما قاله لي سابقا اكثر من مره وهو ما لم يحدث حتي الآن. ايماني بأن هنالك اشارة ارسلت نابع من ثقتي الغير محدود فى الصديق محمدمحمد عثمان الذي عرفته لأكثر من ثلاثة عشرة سنة، فلم اسمع عنه الكذب أو ادعاء وجود حقائق غير موجودة اصلا.

    كتب الاخ مجدي

    لكن أدعو المزايدون الذين لا يخجلون أن يصمتوا فمقام سليمان كبير والتهم كبيرة بالطبع لا أظن أن الذين ألهاهم عدم الشغلة فزاروا ضريح الشهيد سليمان وتلقفوا أسئلة أسرة الشهيد المشروعة ليبعيوا بضاعة لن تجد من يشتريها حتي الذي أوهمهم ببيعها أول مرة أدعوهم بحق أن يصمتوا ومن لديه شيء محسوس غير المزايدة والقيل والقال ليتقدم أما من يريد أن يكفف حسراته الشخصية أو يبيع كلام فمقام سليمان أكبر من هذا


    فى هذا الجزء رد الأخ مجدي الذي لا يخلو من زعل و عدم موضوعية ممارسا بذلك العادة التي كم اقعدتنا كثيرا فى وصف الذات بالانحياز الي معسكر القيم النبيلة و علي النقيض بالضرورة يقف الآخرون و هو موقف معياري مبني فى الاساس علي وجود موقف صحيح أخلاقيا علي الاطلاق وهو أمر لا أعتقد انه يمكن أن يفوت علي استاذ مجدي اذا ما تحري الدقة المنهجية فى التعامل مع كل ما يحيط به، تجلي هذا الموقف بوضوح كافي فى وصفه لاهتمامات الناس بهذا الموضوع بأنه " عدم شغلة" فهو ايضا ماضي فى الادعاء غير المبرر بالصّحِة و السلامة الاخلاقية فاذا كان استاذ مجدي مشغول بجدول محاضراته فى كلية الأحفاد الجامعية فايماني أن لكل مشاغله، فكثيرا ما تأتي مشاركة العديد من الذين كتبوا هنا خصما من رصيد مشاغلهم. و قولي عن تجاوزات وانتهاكات حقوق الانسان ايضا موجه للاستاذ مجدي سيد أحمد قبل وبعد التحاقه بمؤسسة ( الامم المتحدة) قامت فى الاساس علي مراعاة حقوق الانسان فى ميثاقها الشهير المعروف بالميثاق العالمي لحقوق الانسان لعام 1948.

    ربما لايسعفني الوقت من المشاركة فى هذا " الخيط" مرة أخري وان لم افعل فالعتبي لكل اصحاب الاسئلة و التعليقات علي ما خططت هنا ان لم استجب لذلك.

    ولكم جميعا كثير احترامي


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2006, 06:37 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    د. تيسـير

    Quote:
    Quote:
    عزيزي رافت .. استلمت ادناه من الاخ تيسير محمد احمد اليوم 23 اغسطس 2006



    Quote: Quote: أسمرا / 23 أغسطس 2006.
    أخي أبوبكر:
    تحية طيبة،
    لم أستلم منك الرسائل التي ذكرتها ولا حتى الرسالة التي تشير إلى إرسالها في يوليو وما وصلني منك هو الرابط الأخير الذي أرسلته لانني لم أتمكن الدخول إليه ثم رددت عليّ بذكر الموقع الذي نشرت فيه تساؤلات شقيق الشهيد سليمان ميلاد. أشكرك على التواصل والاهتمام بضرورة الرد علي التساؤلات علي الرغم من انها تعيد للذهن ذكريات محزنة.

    فيما يتعلق بالموضوع المشار اليه اعلاه، فليس غريباً أن أجدك مهتماً جداً، بالرغم من أن الأخ رأفت لم يتصل بي للإستفسار. لكن على كل حال سأوضح لك الملابسات المتعلقة بالقضية بناء على ماتوفر لدي من معلومات في ذلك الوقت ولا مانع لدي من أن ترسلها إلىالأخ رأفت مباشرة أوأن تنشرها في الموقع؛ أن رايت أهمية لذلك.
    1. أثيرت هذه القضية المؤلمة في أول إجتماع للمكتب التنفيذي للتحالف الذي تلا إستشهاد الأخ سليمان ميلاد في 2000 بأسمرا، بواسطة كل من الأستاذين أنور أدهم والذي كان في ذلك الوقت المستشار القانوني للتحالف ويقيم الآن بسلطنة عمان والأستاذ محمد عبدالمنعم رئيس الدائرة الإقتصادية آنذاك المقيم حالياً بالقاهرة. وقد كان هناك إتجاه في بداية الإجتماع المذكور لدي بعض الأعضاء بأن الموضوع قد إنتهى وطوي هذا الملف ولاداعي لفتحه مرة أخرى، على أساس أن هنالك محاكمة ميدانية قد جرت وحكمت بإعدام القاتل.
    إلا أن الأستاذين أنور ومحمد عبدالمنعم وأعضاء آخرين أصرّوا على متابعة الموضوع و إجراء تحقيق علي مستوي المكتب التنفيذي حول ملابسات الحادث، فتم تكوين لجنة من الأستاذ عبدالعزيز دفع الله والذي كان حينها رئيس الدائرة السياسية ويقيم حالياً بالسودان، والعميد (م) عصام الدين ميرغني، والذي كان حينها رئيس الدائرة العسكرية بالتنظيم وحالياً عضو بالمجلس الوطني بالخرطوم، وشخصي، وكنت حينها مسئول العلاقات الخارجية للتنظيم (الجدير بالذكر هنا أن الفاكس بتاريخ 11 يناير 2000 والمنشور في الموقع ـ والذي تسآل الأخ رأفت عن مصدره وكاتبه ـ كنت قد أرسلته بصفتي التنظيمية المذكورة).
    2. فورأنتهاء الإجتماع غادر كلٍ من عبدالعزيز دفع الله وعصام الدين ميرغني إلى القاهرة. وقد باشرت مهام التكليف بالتحقيق وسافرت إلى موقع الحادث بمنطقة قرورة برفقة الأستاذ محمد محمد عثمان إبنعوف (وكيل نيابة سابق بالسودان وكان في ذلك الحين يعمل بأمانة التنظيم ويقيم حالياً بكندا) ذهبنا وأجرينا تحقيق ميداني، ولم يبدو حينها أن هنالك شئ يشكك في الرواية الرسمية التي وصلتنا (القائلة بأن المقاتل [سليمان تاجر كلام المختل العقل] أطلق النار بطريقة فجائية على الشهيد سليمان ميلاد). والملاحظة الوحيد التي ذكرتها في التقرير ـ وكان قد سبق أن أشار إليها الأستاذ أنور أدهم في اجتماع المكتب التنفيذي ـ بأن إجراءات المحاكمة تمت بسرعة مذهلة بصورة قد لا تكفي لاجراء تحقيق وافي دون التحكم في أحاسيس الغضب وامتصاص الصدمة ـ ونفذ الحكم في القاتل في ذات اليوم. وقمت بتسليم التقرير إلى رئيس المكتب لتنفيذي وأطلعت زملائي في المكتب شفاهه بما توصلت إليه من بعد زيارة قرورة (موقع الحادث). وأغلق ملف القضية على هذا الأساس.
    3. نقطة أخيرة؛ لاحقاُ وفي عام 2004 وعندما تداعت الأحداث بالتنظيم بقيت أنا هنا وكنت حينها منسقاً للجان التسيير. وقد بدأت تتكشف لنا ـ من خلال الوثائق والبلاغات ـ حقيقة المآسي والممارسات وخروقات شتي لحقوق الأنسان والتي تمت وراء ظهر غالبية عضوية التنظيم. وبعد إجراء التحقيقات حول ذلك الأمر والتشاور مع زملائي عقدنا مؤتمر صحفي (29 ديسمبر 2004) بمقر التحالف الوطني بأسمرا و بحضور مراسلي الصحف المحلية والعالمية بالمدينة إضافة إلى ممثلي كافة تنظيمات التجمع الوطني الديمقراطي الموجودة. وتحدثنا بشفافية عن هذه الإنتهاكات وناشدنا بل وطالبنا المنظمات السودانية المهتمة بذلك الشأن بأن تحضر لإستكمال التحقيق، حتى يأخذ صفته المحايدة لأننا لا نريد أن نكون الخصم والحكم في مثل هذه القضايا.
    و حديثنا عن الإنتهاكات كان بدافع إكتشافنا بألادلة الثابتة بأن تلك الممارسات التي تم تغييب حقيقتها في الماضي عن أغلبية أعضاء المكتب التنفيذي. وقد بيّنا في المؤتمر الصحفي ( الخبر المنشور في البوست بموقع سودانيزاونلاين والمنسوب الي أسمرا/ وكالات يشير الي ذلك المؤتمر)، والذي لم يكن الغرض من عقده المزايدة أو ابراء الذمة لأننا أعلنا تحملنا المسئولية السياسية والأخلاقية بالرغم من عدم علمنا بتلك المآسي.
    أضيف الي كل ذلك أن حالة الشهيد سلميان ميلاد لم تكن الوحيدة التي لم يكن جل قيادة التنظيم علي علم تام بكافة ملابساتها بل أن الوثائق التي وصلت الي ايدينا لاحقا تشير الي العديد من الحقائق التي لم تملك بشكل كافي لقيادة التنظيم و عضويته و مقاتليه فى كل المواقع.

    وختاماً لك شكري وتقديري



    Quote:
    Quote: الاعزاء
    هذا الذي استلمته انا ورافت كذلك الامس مساء (حسب توقيتنا شرق) من تيسير محمد احمد:



    Quote: Dear Abubakr & Ra'afat: Thank you for the kind efforts to clear up confusion and unanswered questions regarding the tragic events surrounding the murder of our late Brother Suliman Milad.

    I note in the Sudaneseonline post a comment on my response by Brother Ra’afat that:

    لقد ذكرت*

    *Quote: **ذهبنا وأجرينا تحقيق ميداني، ولم يبدو حينها أن هنالك شئ يشكك في الرواية الرسمية التي وصلتنا (القائلة بأن المقاتل[سليمان تاجر كلام المختل العقل] أطلق النار بطريقة فجائية على الشهيد سليمان ميلاد.*(

    *وهى الرواية التى سمعتها من الأخ عصام مرغنى بحضور العميد عبدالعزيز خالد. وهناك روايات أخرى كثيرة تبرع بها الكثيرون. ومما زاد الغموض لم نتملك نتيجة التقرير النهائى وأنت تقول ملف القضية قد أغلق. هنا أطلب منك توضيح الإشارة أدناه وكيف صدرت ومن أى حهة وأشكر لك صبرك وتعاونك معنا.



    يهمني ان اوضح يأ اخ رأفت:

    1) المذكور في ردي الاول هو ما وجدته في ذلك الوقت ولمسته علي ارض قرورة عبر القنوات التنظيمية القائمة انذاك، ولذلك اوضحت انه تطابق مع الرواية الرسمية. والتي اكدت انت انك سمعتها من اخرين ايضاً.

    2) اشرت انت الي قولي أن "ملف القضية قد أغلق" . الحقيقة في شأن اغلاق ملف القضية كتبت الاتي:-

    ‌أ.وقد كان هناك إتجاه في بداية الإجتماع المذكور لدي بعض الأعضاء بأن الموضوع قد إنتهى وطوي هذا الملف ولاداعي لفتحه مرة أخرى، على أساس أن هنالك محاكمة ميدانية قد جرت وحكمت بإعدام القاتل. إلا أن الأستاذين أنور ومحمد عبدالمنعم وأعضاء آخرين أصرّوا على متابعة الموضوع و إجراء تحقيق علي مستوي المكتب التنفيذي حول ملابسات الحادث، فتم تكوين لجنة من الأستاذ عبدالعزيز دفع الله والذي كان حينها رئيس الدائرة السياسية ويقيم حالياً بالسودان،والعميد (م) عصام الدين ميرغني، والذي كان حينها رئيس الدائرة العسكرية بالتنظيم وحالياً عضو بالمجلس الوطني بالخرطوم، وشخصي، وكنت حينها مسئول العلاقات الخارجية للتنظيم (الجدير بالذكر هنا أن الفاكس بتاريخ 11 يناير 2000 والمنشور في الموقع ـ والذي تسآل الأخ رأفت عن مصدره وكاتبه ـ كنت قد أرسلته بصفتي التنظيمية المذكورة.(

    ‌ب. ولو كنت أعني ان الملف فعلآ قد اغلق، لماذا اصررت علي السفر الي قرورة بالرغم من عدم تمكن بقية اعضاء اللجنة من مرافقتي؟

    3) اما بالنسبة لذكرك: (لم نتملك نتيجة التقرير النهائى ): يهمني ان اوضح أن اللجنة التي كنت عضواً فيها كما ذكرت سابقاً تم تشكيلها بواسطة المكتب التنفيذي كأعلي جهه ادارية في التنظيم، علية يصبح أمر تسليم التقرير الخاص بالتحقيق شيئ يتعلق بالمكتب التنفيذي تماشياً مع القنوات التنطيمية التي تحكم العمل المؤسسي وليس ملك شخصي لي. ذكرت في عرض ردي السابق:

    "وقمت بتسليم التقرير إلى رئيس المكتب لتنفيذي وأطلعت زملائي في المكتب شفاهه بما توصلت إليه من بعد زيارة قرورة (موقع الحادث). وأغلق ملف القضية على هذا الأساس ". رغماً عن ذلك أن فحوي التقرير لم يخرج اصلآ عن الرد الذي ذكرتة سابقاً وفق ما توفر لي من معلومات في ذلك الوقت.

    4) يتضح من الحديث عاليه انك فهمت ما أعنية بـ(أن الملف قد اغلق) بمنحي مغاير لما قصدت انا. فأنا تحدثت عن نتائج التحقيق مضمنة في التقرير الذي رفعته الي الجهة التنطيمية المعنية، والذي كما ذكرت أنه مضي في تأكيد المعلومات الاولية التي ذكرت في أجتماع المكتب التنفيذي المشار اليه، والذي ضمنته ملاحظتي وملاحظة الاستاذ انور من قبلي حول التعجل في اجراء المحاكمة واعدام الجاني.



    مع تقديري



    Quote:
    Quote: رافت ... استلمت في بريدي الخاص الرسالة التالية من د. تيسير محمد احمد علي بتاريخ سبتمبر 2006 ( التوقيت 9:45 مساء -+4 GMT بتوقيت مكان تواجدي وقراته صباح 3 سبتمبر 7:45 صباحا .. اشار المرسل الي انه لم يستلم الرسالة التي اشترت اليها في المنتدي ولكنه قراءها من المنتدي ..عموما حسب ما ستقرا فهو يجيب علي اسئلتك كما قرائها في المنتدي وتاكيد لك
    لك سابعث لك رسالته الاصلية مع الوثيقة ادناه ... وسيكون هذا اخر دوري كحلقة اتصال مساعدة لك بينك وبين تيسير وانت لديك ما يمكنك الاتصال به مباشرة ان اردت كما ذكرت انا سابقا ..وقد كان دوري شخصيا لعلاقة شخصية بتيسير و استجابة لنداءك ومن واجبي كسوداني وفي ذات الوقت اشير الي انني وربما كل المتداخليين لا يجدون رسائل مشابهة او اهتمام بما تنشره وبالمداخلات من القادة الاخريين لتنظيم التحالف او قيادة مكتبهم التنفيذي ونتوقع منهم استجابة واداء حضاريا طوعيا مشابه لما قام به تيسير من الاستجابة والاتيان برسائل توضيحية لنعرف نحن السودانيون الذين نقرا هذا وجهة نظرهم وفقا لادوارهم ومسئوليتهم القيادية والتنظيمية وصولا الي حقيقة افردت لها انت هذا المنبر ولنبتعد عن التاويلات والاستنتاجات والمساجلات الشخصية والتعليقات التي فيها من مرارات علاقات سابقة او حالية التي هي ضارة لهم وللجميع .ومداخلات غيرهم من افراد التنظيم لاتلغي او تكفي عن ردودهم كمسؤليين وقادة لتنظيمهم وربما تشوش من لم يكن في التنظيم كحال غالبيتنا هنا اكثر مما توضح فهي مساجلات بين اعضاء تنظيم اختلفت بهم الدروب ولم يكونو في قمة هرم التنظيم ان كان هنالك هرم تنظيمي كما هو المتوقع . كلمتهم- اي القائد ونوابه و قادة المكاتب التنفيذية- تبعدنا عما يسئ ويشتت الفكر وقول الحقيقة مهما كانت مؤلمة فهي من مآثر البشر و سمو مكانتهم ومعدنهم.. المهم هنا الحقيقة في موضوع واحد معين وهو الشهيد سليمان ميلاد وتشعبات المساجلات الي امور اخري تنظيمية او شخصية غير الموضوع الاساسي يشتت الجهد ..نرجو تركيزا يساعد الجميع ...
    ودمتم
    ابوبكر


    Quote: السبت 2 سبتمبر 2006

    الأخ رأفت ميلاد، تحية طيبة:
    في رسالتي الأولي للبورد حول استشهاد المناضل سليمان ميلاد، والتي أكدت عليها لاحقاً بالتعليق، كنت أعتقد أنني قد أوفيت بكل ما أعرفه حول هذا الموضوع، لكن يبدو أنك أنت وبعض الأخوة المشاركين في النقاش رأيتموها غير وافية أو غير واضحة. لذلك سأجيب على الأسئلة التي طرحت حتى أسهم في إيضاح ما عرفته. وستكون هذه آخر مشاركة لي حول هذا الموضوع، لأنني ذكرت لكم كل ما أعرفه.
    ولكن قبل أن أدخل في أي ردود أود أن أؤكد لك أنني علمت من بعض الأخوة نشرك في البورد رسالة لي، وتذكر أيضاً أانك أرسلتها لي في بريدي الخاص، ما أود توضحيه أنه وحتى هذه اللحظة مساء السبت، لم تصلني أي رسالة منك تحوي أسئلة، وعليه؛ وحتى تكون إجاباتي وافية، لآبد ان تدرك اني وقت استشهاد المناضل سليمان حقيقة ام اكن ولا كنت في يوم الأيام المسئول المباشر من العمل العسكري، ولا من القيادات الميدانية، لأنها كانت "دائرة" منفصلة يتولى شأنها رئيس الدائرة العسكرية العميد (م) عصام الدين ميرغني، والمسئولية الكلية للقائد العام ورئيس المكتب التنفيذي العميد (م) عبدالعزيز خالد؛ حتى جاءت قرارات المجلس المركزي في أبريل 2004م بتجميد المكتب التنفيذي بكامله وأعادت تشكيل الدوائر في لجان تسيير تنتهي مهامها بإكمال الوحدة مع الحركة الشعبية.
    وما يعرفه الكثيرون من أعضاء االتنظيم هو الإشكاليات التي ولدها الفصل الحاد بين الدائرة العسكرية والسياسية وفرض سياج من السرية المفرطة بدعوى أننا في حالة حرب ضد عدو شرس. وهذه القضية كانت أحد مصادر توتر الأوضاع داخل التنظيم لأن بعض العضوية وبالذات نحن في الدائرة السياسية بعد أن أصبحت مسئول عنها في الجزء الأخير من عام 2000 كنا نرى توحيد العمل السياسي في كافة مناحي التنظيم. بينما كان رأي القائد العام وكذلك رئيس الدائرة العسكرية أن العمل السياسي في الميدان ووسط القوة المقاتلة يجب أن يكون مفصول تماماُ وتتحمل مسئوليته شعبة التوجيه السياسي التابعة للدائرة العسكرية، حتى لا تكون للدائرة السياسية مواقع في الميدان. وترتب على هذا الوضع فصل في إختيار وقبول العضوية بين القوات المقاتلة حتى وصلت درجة كنت أفاجأ فيها بقبول أعضاء في التنظيم بالرغم من إعتراض الدائرة السياسية، وهذه قضية تعرضت لها بالتفصيل في مذكر قدمتها للمكتب التنفيذي بتاريخ 15 يونيو 2003 أي قبل إنفجار المشاكل داخل التحالف.
    ولعل هذا التفصيل يرد على النقطة (4) في الخطاب الذي وجهته لي وذكرت ـ أنا ـ أعلاه أنني لم أستلمه وزرت الموقع وقرأت الخطاب ليكون ردي عليك شافياً. وأقصد بذلك السؤال رقم (4) عن كيفية إستيعاب التنظيم لشخص وصفته "الرواية الرسمية" بأنه مختل العقل. سؤالك أذاًـ وبسبب الفصل بين الداوئر الذي ذكرته لك وخاصة إن الحدث المأساوي تم قبل قرارات المجلس المركزي 2004 ـ يجب أن يوجه لقيادات العمل العسكري من رئيس لتلك الدائرة والقائد العام.
    الأخ رأفت، وبما أنني قد قرأت الخطاب بعد زيارتي الآن للموقع وبعدما سطرت ردودي على التساؤلات التي تواترت خلال الأيام الماضية والتي تضمنت العديد من النقاط التي تذكرها في خطابك الذي إطلعت عليه الآن؛ وكسباً للوقت لن أعيد كتابة ردي على نقاشات الأيام الماضية في مجمل النقاط التي غطاها ردي والنقاط التي لم ترد في ذلك الرد وتطرحها أنت في تساؤلاتك. وعلى الأخص ستجد أنني رديت بإسهاب على سؤالك رقم (7) عن الفاكس، خاصة أنني مندهش لأسقاط الفاكس الذي ذكرت لك في مداخلتي السابقة أنني أرسلته وأوضحت لك أن الفاكس الآخر المطبوع بالآلة الكاتبة صادر من قيادة الميدان، فلا علم لي بتفاصيله ولم أتلقاه وستجد الرد الشافي عليه. كذلك ستجد ردود مفصلة على السؤال رقم (6) وباقي الأسئلة.

    ولكي أوفر على البعض المشقة فإن عدد من النقاط التي سأرد بها على النقاش ليست جديدة، فإن مدخلي هو المؤتمر الصحفي للتحالف في صباح الأربعاء 29 ديسمبر 2005 والذي تطرق للكثير من القضايا الواردة في مسيرة االنقاش الدائر فى المنبر وكنت أوضحت من خلاله:-

    • "...يؤسفنا أن نعلن أن التحقيقات والتحريات الأولية قد كشفت لنا عن تجاوزات خطيرة وانتهاكات فعلية لحقوق الإنسان، مرتكبة كلها ضد أعضاء من التنظيم، وفى الميدان وجدنا زنازين من الصاج فى المنطقة التى تتميز بدرجة حرارتها العالية جدا، وتكاد تكون أفران بدلا عن زنازين، وجدنا أيضا حفر للحبس تحت الأرض. وثّـقنا كل هذا، وقمنا بردم الحفر وإزالة الزنازين ولم نكن نرغب فى إبقائها ولا للذكرى، فهى ذكرى جد مريرة".
    • "... من أبشع الأشياء أننا وجدنا ملفات فى شعبة الإدارة والأمن، تحوى أسماء العديد من المقاتلين الذين دلت التحريات على أن التعامل معهم كان بأسلوب مجافى للعدالة، بدون تحريات أو محاكمات، وتمت حالات إعدام بسبب هذا وانتشرت بمواقع كثيرة فى طوقان وقرورة، وحتى مينزا فى النيل الأزرق. وهذه الإعدامات مثبتة فى الملفات التى عثرنا عليها".
    • "...أصرينا على عدم التستر على هذه الجرائم وعدم السكوت، لأنها تمس العمل المعارض كله، فهى قضية مؤلمة، خاصة أنها إرتكبت ضد مقاتلين إنضموا إلينا وكانوا مستعدين للتضحية بأرواحهم فى سبيل الوطن والديمقراطية والسودان الجديد".
    • "...إتخذنا قراراً فى التحالف بتحويل كامل الملف والأسماء لجهة محايدة مختصة بحقوق الإنسان لتقوم بمهام التحقيق كاملة".
    • "...نحن مسئولين أخلاقياً وسياسياً تجاه هذه الجرائم التى تم ارتكابها بحكم عضويتنا فى التحالف حين تم إرتكابها ونعلن عن استعدادنا التام للخضوع للتحقيق وللمثول أمام القضاء للتحقيق أو الشهادة ونتعهد باسم كل العضوية أن نقوم بتوصيل كل المعلومات المطلوبة".

    من ضمن الأسئلة ا لتي وردت في المؤتمر الصحفي كان سؤال مباشر عن الشهيد: "من القضايا المثيرة إغتيال سليمان ميلاد، هناك معلومات حول إشارة وردت من القائد العام حينها بالإعدام الفورى لقاتله، ما هى صحة هذه المعلومات:؟ فايز السليك (الحياة)

    *الرد*: " القائد سليمان ميلاد من أميز القيادات التى عملت بالتحالف وقد كانت قضية اغتياله وما زالت محل اهتمامنا وتحرياتنا، أما الإشارة اللاسلكية التى ذكرتها فلدينا معلومات مؤكدة بأن القائد العام السابق قد أصدر بالفعل هذه الإشارة، وأنه قد أرسلها بدون علم أعضاء المكتب التنفيذى حينها، وقد كان رئيس المكتب التنفيذى والقائد العام (سابقاً)، ورئيس دائرته العسكرية العميد (م) عصام الدين ميرغنى، مسئولين مسئولية مباشرة عن التحقيق فى الحادث، والأخير تم تكليفه رسمياً من قبل المكتب التنفيذى آنذاك لرئاسة لجنة تحقيق ثلاثية. غير أنه أستقل أول طائرة بصحبة العضو الثانى فى اللجنة إلى القاهرة حيث يقيم. وقد كنت العضو الثالث فى اللجنة وكنت مسئول العلاقات الخارجية حينها، وكنت العضو الوحيد من اللجنة المذكورة الذى نفذ التكليف، ورفعت تقريراً حول الحادث للمكتب التنفيذى".(إنتهي نص الردفي المؤتمر الصحفي)
    الجدير بالذكر أن الإشارة المذكورة لم يشير إليها أحد قبل أو أثناء رحلة تقصي الحقائق التي قمت بها لقرورة، وبالتالي يا أخ رأفت في الرد على سؤالك رقم (3) في خطابك المنشور بالموقع، فأن هذه الإشارة لم ترد في التحقيق وإنما تكشفت الشهادات حولها بعد التغير الذي جري في هيكلة التنظيم وتجميد مكتبه التنفيذي وقرارت المجلس المركزي في 2004، وحينها وفي إطار التحريات الجارية عن الخروقات لحقوق الإنسان تقدمت شهادات عديدة عن هذه الإشارة والتي كتب أخ رأفت أن أسرة الشهيد أخطرت من قيادة التحالف آنذاك بتفاصيلها بإعدم القاتل.
    في نهاية كل هذا الحديث عن الملابسات التي أحاطت بمقتل الشهيد سليمان ميلاد أود أن أوضح قناعتي بأنني لم أجد أي دليل ملموس يخالف الرواية الرسمية للحدث؛ بمعنى أنه لم يكن هناك فاعل لجريمة القتل غير سليمان تاجر كلام والذي أطلق النار من بندقية كلاشينكوف على القائد الشهيد سليمان ميلاد. وأنا مقتنع بهذه الرواية الرسمية. بالطبع هناك حديث وأقاويل وروايات كثيرة عن الدوافع وهذا أمر لايمكن بعد تنفيذ حكم الإعدام في القاتل الإطمئنان الكامل لحقيقة تلك الدوافع وأبعادها.
    وبما أنني لم أعرف شخصياً سليمان تاجر كلام(القاتل) ولا عندي تقييم له، لذلك لا أستطيع الخوض في الدوافع والأسباب. هذا لا يتعارض مع ماذكرته في المؤتمر الصحفي عن معلومات بأن القائد العام السابق أصدر إشارة بإعدام القاتل. لكن وعند مراجعتنا لأرشيف المكتب بأسمرا (وبه أرشيف إشارات صادرة وواردة) لم نجد الإشارة المعنية خلال الفترة التي تلت مقتل الشهيد ميلاد، علماً بأن أرشيف الإشارات موزع بين قيادة الميدان ومكتب التنظيم بكرن وأسمرا.


    (1) سألت: "صورة (الفاكس) ذكرتم بأنك شـخصيآ قد أرسـلتها وهذه حقيقة جديرة بالإهتمام أرجو توضيح ملابسـات إرسـال هذا (الفاكس) وما ورائه من القصد"؟؟؟.
    وتكرر سؤالك في الخطاب المعنون إلي والمنشور في البورد.
    إجابة: أولاً: للتوضيح: عند بدء النقاش كانت هنالك رسالتيّ (2) فاكس منشورتين بالصفحة الأولي. الأولي تعزية(بخط اليد) للآسرة والتنظيم علي فقدنا المؤلم للشهيد سليمان ميلاد. والثانية مطبوعة بالكمبيوتر معنونة من: القيادة، الي: ابوغسان (وهو العميد م. عصام الدين مرغني ـ رئيس الدائرة العسكرية).
    الفاكس الذي أشرت اليه في رسالتي الاولي ونشر في هذا الموقع (وسقط لاحقاً بعدما أعاد الاخ رأفت تصميم الصفحة الاولي حسب طلب بعض المشاركين في الحوار والذين اشتكوا من الحجم الكبير للصور)، هو الفاكس المكتوب بخط اليد (للتعزية) والذي دار جدل حول من هو مرسله (علي الرغم من ان السطر الاول فيه يوضح مصدره أمانة العلاقات الخارجية (التي كنت مسؤل عنها في المكتب التنفيذي) ومكاتب امريكا واوروبا ـ وقد أرسلته من شمال أمريكا حيث كنت أعمل وأقيم.
    واللافت للنظر في الأمر، أن هذا الفاكس كان موجوداً ـ الفاكس الذي أشرت إلى أنني مرسله ـ في البوست قبل إجراء تعديلاتكم والتي أزيل أثنائها وبعدها بقي الفاكس الآخر وحده (النسخة المطبوعة) بل أنه ظهر في الصفحة الاولي لثلاثة مرات على التوالي.
    هذا الفاكس الثاني(المطبوع) لا علاقة لي به ولم يصلني لانه اصلاً موجه لرئيس الدائرة العسكرية بصفته المسؤل المباشر عن الميدان بعد القائد العام الذي هو رئيس المكتب التنفيذي. وبما أن رئيس الدائرة العسكرية في ذلك الوقت كان يقيم في القاهرة تم ارساله له هناك من رئاسة الميدان (معسكر ابوديك) عبر مكتب أسمرا.
    وأمر إسقاط الفاكس المكتوب بخط اليد، وابقاء الفاكس الآخر، وتكرار نشره، خلق لبس واضح للذين انضموا للنقاش بعد تعديل رأفت للصور. فالقراء الغير متابعين للحوار من بدايته (وبعد إسقاط فاكس تعزية العلاقات الخارجية) أعتقدوا بأنني أتحدث عن الفاكس الذي بقي وتكرر نشره في الصفحة الاولي والذي لا علاقة لي به كما قلت، وأرفق لك يا أخ رافت الفاكس المشار اليه لتفادي المزيد من الارتباك.
    يا أخ رافت دفعني لهذا التوضيح المطول ما ذكرتة انت موخراً(-08-200630-3:49 م(
    موضوع الفاكس الذى إدخرته للحظات مثل هذه رد عليه الدكتور تيسـير بكلمتنين ونسـبه الى نفسـه والتعليل(بصفته الرسـمية) وصمت.
    واعتقد أنني اوضحت بما فية الكفاية أن الفاكس الذي اشير هو للتعزية وبخط اليد وهو (الذي بقدرة قادر اختفي ـ كما شرحت عاليه) وهو غيرالفاكس الذي تتحدث عنه الان والصادر من قيادة الميدان والتي من المعلوم هي ليست في امريكا الشمالية حيث كنت اقيم واعمل وانفذ مهام التحالف حتي نهاية 2000 عندما كلفت بمهام الدائرة الساسية بعد مغادرة عبدالعزيز دفع الله للتنظيم والذي كان المسئول عنها.
    ما اجده مثير للدهشة حقا ان يحدث هذا الخلط بين الفاكسين وانت الذي قمت بنشر الاثنين ولذلك كنت اتوقع علي الاقل ان تكون اقدر منا جميعاُ في متابعة الامر وتفادي الخلط الذي اتمني ان يكون اتضح الان. وهذا هو نص الفاكس:-



    ومن الواضح أن القصد من إرسال الفاكس هو المشاركة في احاسيس الفقد، إضافة لواجب العزاء فور معرفتي بالنباء مباشرة، وبصفتي الإعتبارية في التنظيم في ذلك الوقت كمسئول من العلاقات الخارجية وأعمل واقيم في الخارج وأحضر للميدان والاراضي المحررة لاجتماعات واعمال التنظيم الدورية.
    وقبل كل ذلك الغرض الاساسي هو تعبير عن احاسيس الفقد الشخصي والتقدير الأكيد للشهيد سليمان، وهذا السبب ذاته هو الذي دفعني في المقام الاول للتجاوب مع تساؤلاتك بدلاً عن التزام الصمت التام ـ وما اسهل ذلك.
    اما ان تصدق او لا تصدق ما اقول فذلك ما كان ابداً دافعي. واحمد الله اني مقتنع تماماً بما كتبت في هذا الشأن ؛ والله وحده يعلم خفايا الصدور.
    نقطة اخيرة ياأخ رأفت من الضروري شرحها لك لانك علي ما يبدو كنت بعيدا عن تنظيم التحالف وفعلاً كما اوردت (في رسالتك للمنبر 03:49 – 30-08-2006)) انك كنت "عضو غير عامل" وذكرت "... أريد أن أصل بأنى ليس لى أى علاقة بالإنشـقاق الأخير فى اتنظيم رغم كنت أتابع من البريد الألكترونى من رسـائل عصام مرغنى (الدورية) لكل الأعضاء وليست بصفة شخصية".
    واقع الامر أن هذة الرسائل لم تكن لكل الاعضاء وانما للمجموعة التي يخصها عصام ميرغني بتنويره خارج القنوات التنظيمية المعروفة. أهمية هذة النقطة "يظهر" انك دون ان تدري كنت تتلقي وجهه نظر لطرف واحد دون الاخر، "وربما دون ان تدري" ايضاً دُفع بك الي خانة غير محايدة.
    علي كلٍ كما اوضحت اعلاه فان ردي عليك ياتي في المقام الاول لتبجيلي لذكري الشهيد سليمان ميلاد، ثم ثانياً ايفاءاً للوعد الذي قطعته في المؤتمر الصحفي في ديسمبر 2004 بالاستجابة لاستفسارات اسر الشهداء. حيث ذكرت بالنص:
    "... الإعتبارات الإنسانية هى التى منعتنا من ذكر الأسماء، وكيف سنتعامل مع الأسر كان سؤال مركزى فى نقاشنا، وكان هناك سؤال داخل التنظيم أن ننشر كل الأسماء، وكان هناك رأى آخر يقول أن هذه ليست كل الأسماء، فى النهاية، راعينا مشاعر الأسر التى فقدت أبنائها وتعتقد أنهم موجودين بالتحالف ولا يصح فى الخُلق السودانى وعرف التعامل الإجتماعى نشر مثل هذه القائمة فى بيان، ولكن قصدنا أن ننشر أرقام تلفوناتنا فى البيان حتى نمكن الأسر المعنية من الإتصال، ونتعهد بأن أى منظمة حقوق إنسان معترف بها تتصل بنا نحن على استعداد للتعامل معها بكل تفاهم وكل صراحة وشفافية، ليس لدينا مانخفيه ولكن نراعى مشاعر أسر المقاتلين الذين نعدهم فقد حقيقى، لأنهم اختاروا تنظيمنا..." (إنتهى)


    (2) سألت: "(لا أزال أتسـاءل عن التقرير النهائى)... ذكر المعز أبو نورا بأن قوات التحالف قد رفضت قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمة بالشـأن السـودانى بالقيام بالتحقيق"؟؟
    إجابة:
    (أ) الجزئية الأولى عن التقرير:
    كما ذكرت لك في مشاركتي الاولي حول القضية، وعلقت عليها مؤكداً مرة أخرى، أن التقرير الذي ذكرته أنا وأعنيه، هو تقرير لتقصي الحقائق أجريته حول الحادث عندما ذهبت إلى قرورة من بعد تنفيذ حكم المحكمة الميدانية بالاعدام. وحسب الاجراءات اللائحية سلمت التقرير إلى رئيس المكتب السياسي العسكري آنذاك العميد (م) عبدالعزيز خالد. وكما ذكرت أيضاً بأنني أطلعت زملائي في المكتب شفاهة على فحواه. وحسب قواعد ونظم حفظ المعلومات بالتنظيم، فإن تقارير وإجتماعات ومحاضر المكتب السياسي العسكري آنذاك هي مسئولية من صميم اختصاص سكرتارية المكتب وليست من مسئوليتي الشخصية. عليه فأنا لا أحتفظ بنسخة لهذا التقرير عندي بل هي في أرشيف المكتب التنفيذي والذي كان آخر مسئول عنه هو فتحي عبدالعزيز المقيم حالياً بالقاهرة إضافة إلى العميد عبدالعزيز خالد.
    الجدير بالذكر (,كما ذكرت في المؤتمر الصحفي 29 ديسمبر2004) أن جزء كبير من وثائق التنظيم كان قد تعرض لعمليات إتلاف متعمد بالحرق او الالقاء في المراحيض (كما اثبتنا يالصور الرقمية المنشورة في الانترنت عندما فجعنا بالمشهد بعد دخولنا مواقعين ميدانيين للتحالف والتي كانت ايضاً قد تعرضت للتفخيخ بقنابل يدوية).
    وهذا الأمر سبق ان أشرت اليه في ذات المؤتمر الصحفي والمشار الية عاليه:-
    "... كان هناك تعتيم تام على كل ما يدور(حول خروقات حقوق الإنسان) وقد كانت تصلنا معلومات من خارج التنظيم وعندما نسأل فقد كان الرد دائما هذه مكايدات سياسية)، وفى الميدان أيضا كان التعتيم على أسوأ ما يكون. وفى الفترة الأخيرة وأثناء الأزمات التنظيمية فى 2003 حدث أن إلتقيت ولأول مرة ببعض الذين انتهكت حقوقهم وتعرضوا للتعذيب. وأثرت هذا الأمر في إجتماع للمكتب التنفيذي بحضور قيادات ميدانية وتصدى لي رئيس المكتب التنفيذي بتأكيده أن الدائرة السياسية تؤلب عضوية التنظيم على الدائرة العسكرية.(!)... حسم هذا الحوار الملفات التى وجدناها. وهى لا تحتوى على كل القائمة وهى ليست كل الملفات، وحتى قوائم الشهداء نزعت منها صفحات عديدة. ولم نعثر على الملفات إلا بعد التقصى الدقيق وهذه الملفات التى عثرنا عليها نجت من الإتلاف والتهريب ولم يكونوا على علم بوجودها. (إنتهى)
    ويبدو ان أحد المشاركين والذي يتبع أسلوب "يونس محمود" ويطالب الان ـ وبإلحاح ـ بمعرفة الوثائق، همه الحقيقي أن يتيقن عن أي اجزاء من الارشيف انقذناها من التلف والحرائق والمراحيض. وفي هذا الصدد ربما أسهل له مراجعه ملفات الوثائق التي تجاوزت الـ 80 كيلو من الوزن الاضافي الذي حمله رئيس التنظيم عند مغادرته بالطائرة للقاهرة. أو شنط الحديد التي تم تهريبها من إستراحة المكتب التنفيذي ومكتب كرن إلى تسني عبر الحدود إلى السودان بواسطة إحد السودانيين الإرتريين. أو لعله يفضل الرجوع الي الستة(6) حقائب الكبيرة التي هربها (عبر اسرة زوجته الارتيرية في مدينة كرن بعد أن زارته في معتقله). وفي شأن هذا الاعتقال الذي كرر ذات الشخص الاشارة، له يجب اثبات حقيقة أن لاعلاقة له بأشكاليات التنظيم وانما تم إخطارنا رسمياً من مكتب التجمع بأسمرا: "أنهم طالبوا السلطات في المدينة أبعاده منها بعدما توفرت للتجمع الادلة الواضحة واجري تحقيق داخلي (بالتجمع ولم نشارك فيه) اثبت صلته بأجهزة أمن سفارة النظام وواجهات استخبارتية أخري في الخرطوم ينقل اليهم مجريات الامور اليومية في التجمع ومكتبة التنفيذي". وهو الامر المعلوم للكاتب حسب اخطار التجمع لنا، اذ تمت مواجهته في نهاية التحقيق بالادلة والشهود.

    (ب) أما الجزئية الثانية المتعلقة برفض التحالف قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمتة بالشأن السوداني للقيام بالتحقيق في الحادث كما جاء نقلاً عنك على لسان المعز.
    إجابتي كالآتي:
    إن كنت تعني رفض التنظيم للتحقيق حول الحادث في ذلك التاريخ (أعني الفترة التي تلت الحادث مباشرة)، فلم اسمع رسمياً بأن هناك منظمة (ما) أو أفراد أو جماعات قد تقدموا فعلاًً بطلب للتحقيق في هذا الأمر، حتى يقبل التحالف ذلك أم يرفضه. وحسب علمي لم يتسلم التنظيم إطلاقاً أي طلب رسمي للتحقيق في الحادث سواءاً من منظمات أو أفراد. والحديث عن (أمنستي أنترناشونال) كما ورد في هذا البوست ربما كان حواراً بين مشاركين في منابر للنقاش ولا أعرف عن أي استفسار او طلب مثل ذلك.
    لكن أن كنت تعني الفترة التي تلت قرارت المجلس المركزي في أبريل 2004 حتى المؤتمر الصحفي (الذي أشرته إليه سابقاً)، فإن ذلك أمر آخر.
    بمعني؛ أننا وفي لجان التسيير لم نرفض التحقيق في القضايا التي أثرناها في المؤتمر الصحفي بتاريخ 29 ديسمبر 2004، بل على العكس تماماً من ذلك، قمنا نحن من تلقاء أنفسنا ودون أن نتلقى أي طلب من أي جهة مختصة بحقوق الإنسان، وبعد التشاور مع أعضاء التنظيم بدعوة هذه المنظمات عبر ذلك المؤتمر الصحفي للحضور.
    بل ذهبنا خطوة أكثر من ذلك بأن كتبنا خطاباً رسمياً إلى منظمة سودانية ناشطة في مجال حقوق الإنسان بتاريخ 30 يناير 2005م مطالبين بحضورها للتحقيق في كافة قضايا حقوق الإنسان بالتحالف وإلتزمنا لها بتوفير كافة الوثائق الموجودة بحوزتنا. وحتى وقت اغلاق مكاتب التحالف بعد الوحدة مع الحركة الشعبية لم نتلق أي رد شفاهي أو كتابي من المنظمة المعنية.
    وتحديداً ذكرنا في خطابنا للمنظمة (والتي راينا ان نحتفظ بأسمها الي ان نعرف اسباب عدم المتابعة من جانبهم، لآن نشر الاسم قبل ذلك قد يعتبر نوع من التشهير) ما يلي:-
    أخيراً، تكليفى بمتابعة هذا الملف يأتى تأكيدا لالتزامنا المبدئى باحترام حقوق الإنسان والعمل على حمايتها. عليه فنحن على أتم الإستعداد للتعاون مع(......) لترسيخ هذه المبادئ، وذلك بالإستجابة لأى تساؤل أو استفسار قد يكون لديكم، وبهذا نؤكد موافقتنا تقصى الحقائق من جانب المجموعة، بل ونتمنى أن تعمل المجموعة على حضور لجنة لتقصى الحقائق فى هذا الملف. (خطاب بتاريخ 30 يناير 2005).
    هذا بعض ما اعلنته وزملائي وما اقدمنا عليه من قبل هذا النقاش الجاري الآن بالبورد بوقت بعيد. وكم كنت اتمني لو أن بعض الذين شاركوا في النقاش الدائر بالتشكيك في ما أوردته أن يثبتوا مصداقيتهم، ومن بينهم ذلك العضو السابق والذي امعن في التجني الان ومن قبل وكان الاحري به ان يبرئ ذمته عن الفظاعات التي ورد ذكر ارتكابها في المنطقة التي كان يعمل بها (مينزا بقطاع النيل الأزرق) والتي تضمنت العديد من الخروقات الوحشية مثل إعدام مقاتلين نعرف منهم "ابومدين" و"النذير" حيث اودعوا بحفرة ثم القي عليهم قرانيت (قنبلة يدوية). ياليته يحذوا حذونا ويعلن صراحة إستعداده للشهادة أو أن يتصل بمنظمة سودانية لحقوق الأنسان يكشف فيها مالديه إلا إن كان هو شريك في الجرائم ويريد بأسلوبه المسيئ التعتيم على الجريمة.

    (3) سألت: "وذكرت أنت اللجنة كانت مكونة من شخصكم والعميد (م) عصام الدين مرغنى والأسـتاذ عبد العزيز دفع الله. وتم تكليفك شـخصيآ بالتحقيق من قبل اللجنة".
    إجابة: ذكرت أنا أيضاً سابقاً، بأن المكتب السياسي العسكري آنذاك كوّن لجنة من ثلاثة أشخاص هم:
    1. الأستاذ عبدالعزيز أحمد دفع الله رئيس الدائرة السياسية.
    2. العميد م. عصام الدين ميرغني رئيس الدائرة العسكرية.
    3. وشخصي كمسئول العلاقات الخارجية.
    وأن عضوي اللجنة (عبدالعزيز دفع الله وعصام الدين ميرغني) غادرا أسمرا عقب تكوين هذه اللجنة مباشرة وتجاهلوا تكليف المكتب السياسي العسكري ـ على حد علمي دون اي تصريح مسبق بمغادرتهم أو باعتذارهم عن عدم تمكنهم من القيام بمهام التكليف ـ وبالتالي أصبحت أنا الوحيد المتبقي من هذه اللجنة. وقد ذهبت للتحقيق حول الحادث للأسباب التالية:
    أولاً: بصفتي عضو في هذه اللجنة وليس بتكليف أيِّ من أعضائها الذيّن غادرا أسمرا. فتكليف المكتب السياسي العسكري كان واضحاً هو أن يقوم بتقصي الحقائق ثلاثة أشخاص وليس تكليفاً لي شخصياً كما تقول أنت في السؤال، سواءاً من جانب المكتب السياسي العسكري أو من قبل أي من عضوي اللجنة.
    ثانياً: بدافع الواجب التنظيمي والسياسي والأخلاقي الذي يمليه عليه ضميري نحو الشهيد وعضوية التنظيم. وكان من الممكن أن أغادر أسمرا كبقية أعضاء اللجنة وأكتفي بتسبيب ذلك بأن اللجنة غير مكتملة ولن أباشر مهام التقصي ما لم تكتمل عضويتها حسب نص قرار تشكيل اللجنة. او حتي التحجج بمهام موقعي انذاك وارتباطات العمل الخارجي للتنظيم والذي كنت اباشره من امريكا الشمالية.
    (انظر نص الإجابة السابقة اعلاه عن هذه القضية حسبما وردت في المؤتمر الصحفي).

    (4) أوردت نقلاً عن مصدر آخر: ".... بأن الضابط المسـؤول (بولس) لم يكن متجاوباً فى التحقيق بل كان عدائيآ معكم"
    تعليقي على هذه الواقعة: أنني لم أذكر أبداً في مشاركتي التي نقلها عني الأخ أبوبكر أو غيرها اطلاقاً بأنني قد لقيت معاملة غير لائقة من أي شخص بما في ذلك الضابط المسئول الذي تشير إليه، (المرحوم بولس). ولم يحدث اطلاقاً شئ مثل ذلك وبالتالي تبقي مجرد رواية لا أساس لها من الصحة. بل العكس هو الصحيح فعندما ذهبت إلى قرورة قابلني كلٍ من (بولس) عليه رحمة الله والمقاتل ود الشيخ والمقاتل موسى بيتر وزملائهم المقاتلين مقابلة طيبة وقاموا بعمل "تربيزة رملة" (مجسم تشبيهي للحادثة) توضح كيفية سير حادثة الإغتيال حسبما ما صوروها لي.

    (5) نقلت عن عماد شمت السؤال التالي: "سؤالي لماذا حكم علي القاتل بهذه السرعه في اربعه ساعات (كشهداء رمضان) ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟ من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟".
    الأجابة: بخصوص المحاكمة السريعة للقاتل فقد علقت على هذه الجزئية في مشاركتي الأولى والتي ذكرت فيها بأنني قد أدرجتها ضمن ملاحظاتي في التقرير الذي سلمته للمكتب السياسي العسكري. وقد ذكرت في هذه المشاركة بأن لجنة تقصي الحقائق التي أنا فيها قامت أساساً على الملاحظة التي أبداها الأستاذ أنور أدهم حول سرعة إجراءات المحاكمة.

    (6) جزئية من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟ من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟".:
    الإجابة: حسب ماتم إخطاري به من قبل الشهيد بولس نائب قائد القطاع(الشهيد سليمان ميلاد)، ود الشيخ (مسئول الأمن والإستخبارات) وموسى بيتر (قائد الكتيبة)، أن المحاكمة التي تمت كانت عبارة عن محاكمة ميدانية. وعندما سألتهم عن الكيفية التي تمت بها هذه المحاكمة الميدانية ذكروا بأن القاتل أحضر أمام جمهور المقاتلين المتواجدين بالقطاع وقد تقرر بناء على هذا التجمهر إعدام القاتل. بمعنى آخر أن المحكمة الميدانية حسبما روي لي كانت في صيغة جمهور المقاتلين بالمنطقة يقدم لهم قادة القطاع الحيثيات ويقدم مسئول الأمن والأستخبارات تفاصيل التحقيق. المحكمة حسبما ما علمت تخضع لأجراءات إستثنائية تفرضها ظروف المواقع الأمامية والحرب الدائرة والمرجعية فيها لإجماع المقاتلين. وقد عرضت قيادة الموقع تفاصيل الأحداث للجمع الحاضر والذي إتخذ القرار بالتوصيت. وتفاصيل الأحداث التي قدمت للمقاتلين هي ذات الرواية الرسمية التي عرضت في هذا المنبر.
    عليه؛ تصبح الأسئلة الخاصة بمن هو المتحري، أعضاء المحكمة، الشهود، من الذي دافع...أوراق المحكمة.... في غير محلها وفقاً للمعطيات المذكورة طالما أن المحاكمة تمت بالصورة التي رويت لي، وكتبتها في التقرير ونقلتها إليكم في البوست.
    وقبل أن أختتم مشاركتي أكرر بأنني قمت بتسليم التقرير الذي أعددته بعد رحلتي لقرورة والذي لم تخرج فحواه عن الرواية الرسيمة للتحالف بإستثناء ملاحظتي عن تعجل إجراء المحاكمة وطبيعتها.

    النقطة الأخيرة في هذا الموضوع كله أنه حسب واقع الحال التنظيمي داخل التحالف فإن كل ما يجري في مواقع التحالف الميدانية هي من مسئولية الدائرة العسكرية والقائد العام الذي هو رئيس المكتب السياسي العسكري. والغريب أن في القضية المطروحة للنقاش لم توجه لتلك القيادات أي أسئلة مباشرة ولم يندهش أحد من غياب الإهتمام الفعلي من قبل القيادات العسكرية للتحالف بالرد، وقبل ذلك تولي أمر تقصي الحقائق أو حتى زيارة موقع الحدث بعد وقوع الكارثة مباشرة. مثل هذا القصور وتقاعس القيادات العسكرية كان من عوامل إحتدام الصراع داخل التنظيم.

    الاخ رافت:
    اكتفي بهذا القدر من الكتابة والتي حاولت ان ارد بها علي التساؤلات مع العلم انني لم استلم منك الرسالة التي اوردت صورتها في النقاش ولكن اعتقد اجاباتي هذه غطت كافة النقاط. وبما اني لا املك المزيد او الجديد او اي اضافة، وبما اني اتمنى أن أكون قد أوفيت بواجبي، اخطرك والاخوة اني لن اواصل اكثر من هذا في النقاش وياليت يواصل اخرين غيري هذا الموضوع الذي اثار الكثير من الشجون.

    ولك وافر الشكر والتقدير.

    تيسـير محمد احمد
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2006, 03:15 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: أمير بابكر

    الأستاذ الفاضل رأفت ميلاد
    تحية وتقدير

    للموتى ، أي موتى، قدسية خاصة عندي ناهيك عن من استشهدوا ومن استشهدوا ونكن لهم معزة كبيرة في قلوبنا، وأقف أمام الحديث عنهم متبلداً. عندما جاءني نبأ استشهاد عبدالعزيز النور وهو من أعظم من عرفتهم على مر التاريخ وكان صديقا لي ، لم أفعل سوى الوقوف محاولاً اعتصار عيني عسى أن تزرفا دمعاً ولكنهما خزلتاني وكأن منابعهما جفت. ولأن من حدثني عن الشهيد سليمان هو عبدالعزيز النور كنت أثق في أنه بقامة عبدالعزيز النور وليس أقل من ذلك، وأقول لك حقاً، عندما التقيته أول مرة كان أكثر إدهاشاً لي ولغيري. وعندما تلقيت نبأ استشهاده أبت عيناي أن تزرفا دمعة أيضاً.
    ما أود أن أقوله لك إنني لم أشأ الكتابة في هذا البوست أو حول هذا الموضوع لقدسية الموتى لدي ولكثير المحبة التي أكنها للشهيد سليمان وأمثاله، فالكتابة في هذا المقام تعتصر القلب أكثر مما أحتمل. ولكن ما دفعني للكتابة هو الذين يحاولون أن يقتاتوا على أرواح أناس نبلاء ويزورون رصيدهم النضالي الوهمي على حساب مشاعر الآخرين.
    وسأبدأ لك من الرد الذي كتبه المدعو تيسير محمد أحمد
    قال:
    فورأنتهاء الإجتماع غادر كلٍ من عبدالعزيز دفع الله وعصام الدين ميرغني إلى القاهرة. وقد باشرت مهام التكليف بالتحقيق وسافرت إلى موقع الحادث بمنطقة قرورة برفقة الأستاذ محمد محمد عثمان إبنعوف (وكيل نيابة سابق بالسودان وكان في ذلك الحين يعمل بأمانة التنظيم ويقيم حالياً بكندا) ذهبنا وأجرينا تحقيق ميداني، ولم يبدو حينها أن هنالك شئ يشكك في الرواية الرسمية التي وصلتنا (القائلة بأن المقاتل [سليمان تاجر كلام المختل العقل] أطلق النار بطريقة فجائية على الشهيد سليمان ميلاد). والملاحظة الوحيد التي ذكرتها في التقرير ـ وكان قد سبق أن أشار إليها الأستاذ أنور أدهم في اجتماع المكتب التنفيذي ـ بأن إجراءات المحاكمة تمت بسرعة مذهلة بصورة قد لا تكفي لاجراء تحقيق وافي دون التحكم في أحاسيس الغضب وامتصاص الصدمة ـ ونفذ الحكم في القاتل في ذات اليوم. وقمت بتسليم التقرير إلى رئيس المكتب لتنفيذي وأطلعت زملائي في المكتب شفاهه بما توصلت إليه من بعد زيارة قرورة (موقع الحادث). وأغلق ملف القضية على هذا الأساس.انتهى

    وهذا يعني أنه:
    1. أجرى التحقيق.
    2. وصل إلى نتيجة أن ليس هناك ما يشكك في الرواية الرسمية التي وصلته.
    3. سلم رئيس المكتب التنفيذي التقرير.
    4. أطلع أعضاء المكتب التنفيذي شفاهة بما توصل إليه التحقيق.

    ثم يأتي في خاتمة رسالته ويقول :
    أضيف الي كل ذلك أن حالة الشهيد سلميان ميلاد لم تكن الوحيدة التي لم يكن جل قيادة التنظيم علي علم تام بكافة ملابساتها بل أن الوثائق التي وصلت الي ايدينا لاحقا تشير الي العديد من الحقائق التي لم تملك بشكل كافي لقيادة التنظيم و عضويته و مقاتليه فى كل المواقع.

    وهنا نجد:
    1. أن جل قيادة التنظيم لم تكن على علم تام بكافة ملابساتها.
    2. أن هناك العديد من الوثائق الخاصة بانتهاكات في التحالف يمتلكها تيسير والتي عقد من أجلها مؤتمره الصحفي المذكور.
    مع ملاحظة أنه امتلك تلك الوثائق بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي نفذتها الجبهة الشعبية الإرترية داخل التحالف.

    ولأنني كنت معتقلاً بواسطة السلطات الإرترية حينها والحركة الشعبية في وقت آخر ولم أتابع تلك الأحداث عن كثب ولا علم لدي بتلك الوثائق التي يتحدث عنها، وبما أنني كنت عضواً نشطاً في قوات التحالف السودانية وقتها، أطالبه بنشر تلك الوثائق وليبدأ بما يخص الشهيد الجليل سليمان ميلاد، ولأنني أعرف أن تيسير محمد أحمد دائما ما يطلق القول على عواهنه، أشك تماماً في أنه يمتلك تلك الوثائق التي يقول.

    الأستاذ رأفت
    لتنم روح الشهيد سليمان ميلاد هادئة هانئة مع بارئها، فقد كان نبيلا شفيفاً يستحق أن يبقى في قلوبنا رمزاً للحرية والمحبة.
    تقديري
    أمير بابكر عبدالله



    الأستاذ رأفت
    تحية وتقدير

    الكتيب الذي نشرت صفحاته في هذا البوست قد قمت بإعداده مع آخرين وإن لم يأت بقامة شهيدنا سليمان لكن العزاء أنه جاء من قلوبنا معبراً ولو قليلاً عن ما نكنه له من محبة.

    العزيز الصادق اسماعيل
    تحية لك رغم الجفوة والجفاف
    تذكر جيداً مكانة الشهيد في قلوب الجميع، وتذكر جيدا حاجة التحالف كمؤسسة سياسية أن يكون من ضمن قادتها سليمان ميلاد وكمؤسسة عسكرية أن يكون قائد بقامة ميلاد على رأسها، وتذكر كيف كنا نباهي به جميع الفصائل الأخرى ، لدرجة أن برقيات التعازي بعد استشهاده من تلك الفصائل جاءت تنعيه باعتباره بطل قومي لا يخص التحالف بل ذهب بعضها إلى الإشارة لاتهامنا بقتله في إطار المكايدات السياسية. وتذكر كيف كنا نغضب لأننا كنا نعتبر أن استشهاد ميلاد هو حزننا وحدنا ، وللآخرين أن يشاركونا حزننا إن أرادوا ولكن بغير إدعاء أنه يخصهم أيضاً ، إنه الوجع الذي كان يقودنا لهذا التفكير، ولكنه كان مفخرة على الجميع الاعتزاز به والحزن لفقدانه.
    تذكر كيف كان الاعداد لتأبينه في ذلك الصيف في كنيسة الكاتدرال ، وكيف كنا نستطعم العرق الذي يسيل لكثرة الجري حتى نستخرج التصريح لإقامة التأبين. واكتشفنا كم هو غير عادي حتى بعد أن اخذ الروح بارئها عندما علمنا أنه لا ينتمي للكنيسة الشرقية "إذا ما كنت أذكر" وتلك التعقيدات الدينية في ذلك البلد، إلى أن أقمنا ذلك التأبين المهيب له في كنيسة الكاتدرال والذي حضرته السيدة حرمه وإبنه وإبنته. كنا نباهي بذلك الجلد والصبر الذي قابلت به أسرته الصغيرة هذا الموقف الذي أسال مدامع الكثيرين.
    لك التقدير على ما أوضحته من حقائق. وله الرحمة وهو قائل العبارة القوية "سنمضي في هذا الدرب مهما كان الثمن".
    لك التحية مرة أخرى

    الأستاذ رأفت
    سيبقى ميلاد في قلوب جميع من عرفوه ولو للحظة كما سيبقى جميع من فقدناهم في قلوبنا، وتأكد أن من هم أحياء سيبقون ناقصين لأنهم لا يزالوا يمارسون فعل الحياة وه بالتالي معرضون للخطأ والصواب وعلى من يعرف الصواب "الحقيقة" أن لا يخفيها وإلا ستصبح مشوهة وعلى من يدعي أن هناك حقيقة أخرى أن يأتي ببيناته ف"البينة على من إدعى"
    تقديري
    أمير بابكر

    الأستاذ رأفت
    تحية وتقدير
    عنوان البريد الالكتروني كالتالي
    [email protected]

    في انتظار تلك الوثائق التي ذكر أن تيسير محمد أحمد قد أعلن عنها في مؤتمره الصحفي المذكور (عشان ما يبقى كلام ساكت) فالقضية قضية قتل، وربما "اغتيال" ولا تحتمل المزايدات والمكايدات.

    أمير بابكر

    الأستاذ رأفت
    تحية وتقدير
    لا زلت أرى أن ما يدور هنا مجرد "كلام ساكت" وروايات وشائعات. ولا أرى تلك الوثائق التي ورد ذكرها. وطالما أن القضية تناولها منبر إعلامي وهناك من إدعو أن هناك وثائق تؤكد أن الشهيد ميلاد اغتيل عن عمد فإنهم لن يكونوا صادقين إلا بعرض تلك الوثائق. وأتساءل هنا لمصلحة من يصرون على إخفاء تلك الوثائق؟
    إذاً فهم أما :
    1. خائفون من عرض تلك الوثائق لسبب لا أعرفه.
    أو
    2. كاذبون وملفقون ويريدون أن يقتاتوا على حساب روح الشهيد ميلاد.

    تقديري
    أمير بابكر



    الأخ بكري الجاك
    تحية
    هناك نقاط أختلف معك فيها
    1. موضوع اللواء الموحد: لقد غادر الشهيد ميلاد اللواء الموحد رغبة منه بعد أن رأى بأم عينيه ذلك الوسط البائس من القيادات بالفصائل الأخرى والتي ما كانت تستجيب لأدنى مطالب اللواء الموحد اللوجستية، خاصة بعد أن بزغ نجم ذلك اللواء عالياً تحت قيادة الشهيد الذي هو قيادي في التحالف.
    2. الشهيد أبو النور قامة في التحالف، واختياره لقيادة الجبهة الجنوبية (الممتدة في ذلك الوقت من شمال النيل الأزرق وحتى منطقة القلابات) جاء لأنه كذلك ، وجاء لأن تلك المنطقة كان يعمل فيها التحالف عسكرياً وتضم قوة ضاربة ليس هناك من هو مؤهل أكثر من الشهيد أبو النور لقيادتها من بين كل القيادات المتواجدة آنذاك. وليست المسألة إبعاد في تقديري.
    3.بعد كل ذلك السرد الطويل لم أصل كما لم تصل أنت إلى نتيجة تؤكد أن هناك مؤامرة أو كان ذلك اغتيال متعمد للشهيد ميلاد، أو كما ذكرت "عودة الي صلب الموضوع الشهيد ميلاد. سمعت كما غيري من المقاتلين الموجودين باسمرا الرواية المذكورة حول اغتيال سليمان تاجر كلام لميلاد، وبعلمي بكيفية ادارة خيوط المؤامرات داخل ذلك التنظيم لم أصدق هذه الراوية فى حينها ولا الآن بالرغم من أنه لم تتوفر لي الادلة القاطعة لتوجيه اصابع الاتهام الي قائد التنظيم".
    4. هناك من يقول أن لديه أدلة ووثائق في هذا الشأن ولم يبرزها منذ ذلك المؤتمر وحتى الآن، هل تدري لماذا؟ إن كنت تدري فأرجو إطلاع المتابعين هنا.
    5. تعلم أن المقاتل بولس كان مسئولاً عن قطاع قرورة إلى أن تولى الشهيد ميلاد قيادة ذلك القطاع، ليصبح بولس قائدا ثاني للقطاع. وتعلم أن بولس انضم لمجموعة تيسير بعد انشقاقها عن التحالف وصار من قياداتها الميدانية قبل أن تنضم إلى الحركة الشعبية، أي صار بعدها عضوا في الحركة الشعبية ضمن مجموعة تيسير، قبل موته (له الرحمة) بعد إجراء عملية في الكلى (حسب علمي) في اسمرا.
    6. نحن هنا بصدد قضية الشهيد ميلاد ولن يجدي الحديث عن التحالف بسوء أو بخير فهذا ليس المقام، ولا زلت أرى أن من يحالون إلصاق تهمة بالتحالف بالتآمر لإغتيال الشهيد ميلاد "مجرد كلام ساكت" فهو مرة روايات ومرة إشاعات ومرة محاولات للتحليل لا تجدي فتيلا في قضية كهذه. فالقانون يبرئ المتهم طالما الشهود متشككون في إجاباتهم ولا يكادون يجزمون بشيء.
    7. الا ترى معي أنها محاولة للاقتيات على حساب روح الشهيد إقحام موضوعات لا صلة لها بالموضوع، وهي موضوعات تحتمل الجدل والاختلاف والاتفاق، بينما الموضوع الرئيسي هنا ليس موضوع جدل أو اتفاق او اختلاف، هو موضوع قتل أو اغتيال. هناك رواية رسمية وهناك من يشكك في الرواية الرسمية لقراءات تخصه وليس لديه برهان، وهناك من يدعي أن لديه أدلة ووثائق ولا يبرزها.

    تقديري
    أمير بابكر


    العزيز عبدالمنعم الحاج
    أولا التحية لك والتحية لأسرتك الكريمة وكيف حال الزغب الحلوين

    أولاً أنا لم أكن حاضرا لمقتل الشهيد ميلاد حتى أدلي بشهادة أكيدة حول الموضوع، ولكنني أدلي بشهادتي حول سيرة الشهيد ميلاد العطرة والتي اتفقنا كلنا حولها.
    ثانياً قلت بنفسك إن هناك إشاعة ما أو رواية ما حول مقتل الشهيد مما يجعل الأمر يبدو وكأنه اغتيال، وأنت تستقي وتسقي شهادتك بروايات وإشاعات كما ذكرت بنفسك، وحتى الآن لم أقرأ شهادتك بل قراءات لتلك الشائعات والروايات سردتها هنا. هل لديك شهادة توردها هنا حول مقتل أو اغتيال الشهيد ميلاد؟
    ثالثا لتعلم إنني لازلت أكن لك من الإحترام أجزله والمسألة لا علاقة لها باستقطاب هنا، المسألة اختلاف في الرؤى وتعلم جيداً أنني قد اختلف معك ولن أتردد في ذلك إذا ما تفارقت رؤانا حول قضية ما أو فكرة ماوليس لهذا علاقة باحترام أكنه لك، فدعنا لا نحاول إلباس الأشياء بغير لبوسها
    رابعا لدينا اهتمامات مشتركة في الإعلام والإشاعة والحرب النفسية، وتعلم ما قد تقود إليه شائعة أو رواية، فمثلاً قد أقول معلومة محددة في خمس كلمات وعندما تصل للراوي رقم 20 تكون أصبحت على الأقل 10 جمل كاملة العدد ومفيدة ولكنها تختلف تماما عن المعلومة الأصلية التي حملتها الجملة الأولى. هكذا الأمر يا عزيزي
    إذا حتى لا نزايد على سيرة شهيد أجمعنا واجتمعنا على سيرته العطرة وعظمته وبطولته لندلي بشهادات حقيقية تقود إلى كشف الحقيقة.
    لا زلت أنتظر الوثائق التي قال عنها تيسير محمد أحمد في مؤتمره الصحفي.
    تقديري
    أمير بابكر

    الأستاذ رأفت
    تحية وتقدير
    هذه شهادة من مجدي سيد أحمد الذي ورد اسمه في ما ذكره الأخ بكري الجاك
    الأخ أمير رأيت هذا
    أبدأ بالترحم علي شهيد جليل وإنسان كبير هو سليمان ميلاد علمنا أن نعتز بوطننا ونعشق اقباطه درة في حلة تنوعنا الخلاق لو استهدينا بالله، لشقيق الشهيد أن يعيد السؤال وعلي كل شاهد أن يعيد التوضيح ، ولكل مدان أن يكُشف، استشهد بي البعض شهادة زائفة، انفيها قطعاً واقول مكانها كنت أعلي تكليف موجود في ذلك الوقت في مكتب اسمرا ذلك حين وصلت إشارة تخبر باستشهاد سليمان ميلاد وأعقبتها أشارات عديدة من قرورة من طرف القائد الشهيد أيضاً بولس قائد منطقة قرورة في ذلك الوقت وهو صديق قريب جداً ولدرجة الحيرة من الشهيد سليمان ووصلت أيضاً اشارات من قيادة الميدان كلها لم تخرج عن هذه الرواية الرسمية ولم يكن فيها أي تعليمات من أي قائد بتصفية قاتل الشهيد سليمان بل لقد فوجئنا بسرعة انعقاد المحكمة وسرعة تنفيذ الحكم لكن عندما زرت قرورة مرات عدة عقب ذلك وإلتقيت الشهود الرسميين وغيرهم وتغفيت الإشاعات بدا لي أنني لو
    كنت قائد المنطقة ساعتها لاتبعت نفس السرعة فالجميع كان غاضب ومستاء من هذا الموت المجاني لرجل كبير مثل سليمان بل أن الطبيب الذي أحضروا له قاتل سليمان بعد اصابته في رجله وهو اريتري أخرج مسدسه ليقتل القاتل المصاب عندما علم انه قتل سليمان ميلاد لكنه تراجع، بل شمل الغضب حتي الشهيد سليمان وكان البعض يردد لماذا أصر على احضاره من قيادة الميدان؟؟ ولماذا لم يسحب منه السلاح كما نصحه البعض؟؟ التبرير الوحيد أنها أقدار وأنها تناسب اندياح الشهيد الإنساني تجاه كل من هو ضعيف ، صغير، أو عجوز أو معاق، لقد راهن سليمان بأن الحب والاحترام يمكن أن يغير حتي المختل( وحمل السلاح في الميدان للمقاتل هو مثل السير مرتدياً ثيابك في المدينة، أدني درجات الاحترام، دونه لا احترام ولا فائدة من وجودك في الميدان) وخسرنا الرهان جميعاً في تلك المرة، خسرنا سليمان ميلاد، الأسئلة المشروعة كثيرة؟ كيف يستشهد عوض غبوش وهو قائد المعركة في بدياتها ، في اللفة، كان يري أن السرعة والمباغتة هي ضمان النصر فتقدم الجميع بشجاعته حاثاً لهم علي السرعة والتقدم السريع فمضي ومضي خلفه في نفس الوقت عبدالله عرق، كان الكثيرون علي استعداد لفتح تحقيق شخصي في أمر موت سليمان ومنهم كنت أنا وبحكم تداخلي مع المقاتلين كنت الأقدر حتي من القيادة في اسمرا أو قيادة الميدان علي الوصول لأي شذرة تشير لرائحة مؤامرة واشهد الله إنني لم أجد ولو وجدت ولو في آخر ثواني العمر لن أكتمها، لا أدعوا لقفل باب الأسئلة أو حتى التحقيق وإعادته لو أمكن..لكن أدعو المزايدون الذين لا يخجلون أن يصمتوا فمقام سليمان كبير والتهم كبيرة بالطبع لا أظن أن الذين ألهاهم عدم الشغلة فزاروا ضريح الشهيد سليمان وتلقفوا أسئلة أسرة الشهيد المشروعة ليبعيوا بضاعة لن تجد من يشتريها حتي الذي أوهمهم ببيعها أول مرة أدعوهم بحق أن يصمتوا ومن لديه شيء محسوس غير المزايدة والقيل والقال ليتقدم أما من يريد أن يكفف حسراته الشخصية أو يبيع كلام فمقام سليمان أكبر من هذا
    ولكم وافر الاحترام
    مجدي سيد أحمد

    الأستاذ رأفت
    الأخ مجدي سيد أحمد يعمل الآن في جامعة الأحفاد أستاذا لعلم النفس العلاجي، وربما ينتقل خلال شهر سبتمبر للعمل في الأمم المتحدة في ذات مجاله. أي قد يتغير عنوانه . سأفيدك إن رغبت بعنوانه الجديد متى ما استقر عليه.
    تقديري
    أمير بابكر


    الأستاذ رأفت
    تحية وتقدير

    كما ذكرت للأخ عبد المنعم إنني لست شاهداً على مقتل أو اغتيال الشهيد ميلاد حتى أدلي بشهادتي، وانا أؤمن بأن الساكت عن الحق شيطان أخرس.
    وأقول مرة أخرى ستظل الفرضيات والإشاعات والروايات مجرد كلام ساكت (لأنها قابلة للأخذ والرد) فنحن هنا أمام قضية قتل أو اغتيال، وستظل كذلك (مجرد كلام ساكت) ما لم يأت من يؤكد لي عبر وثائق وأدلة أن هناك ما هو غير الرواية الرسمية التي أكدها رئيس لجنة التحقيق آنذاك (تيسير محمد أحمد) في تقريره في العام 2000 حسبما ذكر في رسالته للأستاذ أبو بكر والمنشورة هنا. وأنت تعلم وأنا أعلم وغيرنا يعلم أن هناك من ادعى (وهو تيسير محمد أحمد "بعد" مؤامرة الجبهة الشعبية الأرترية على التحالف لصالحه بعد أربع سنوات ونيف من استشهاد سليمان ميلاد - أي في العام 2004) أن هناك وثائق وأدلة تؤكد أن مؤامرة حيكت لاغتيال الشهيد ميلاد، ولا زلت أرى إن البينة على من ادعى (هل ترى عكس ذلك؟؟؟). إذا كنت تتفق معي فيما ذهبت إليه فلماذا لا تلح في طلب تلك الوثائق والأدلة حتى نخرج من دائرة الكلام الساكت؟
    تقديري
    أمير بابكر


    الأخ بكري الجاك
    تحية

    من حقك أن ترى رؤيتك كما أن من حقي أن أمتلك رؤيتي ، ولكن المسألة (هنا) تتجاوز الحب والكره لآنهما يشوهان الحقيقة إذا ما حاولنا إصباغهما عليها.
    لقد كتبت:
    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد " انتهى
    شكرا على شهادتك هنا بأنه ليس هناك من ادعى (رغم إني أرى غير ذلك) امتلاك وثائق تؤكد إدانة شخص بعينه في اغتيال ميلاد بمن فيهم أنت.

    العزيز عبد المنعم ابراهيم
    كما ذكرت للأخ بكري المسألة (هنا) تتجاوز الحب والكره ، لذلك أنا أقول ستظل الروايات والشائعات والفرضيات مجرد كلام ساكت لأن كل من أراد أن يصبغ الحقيقة برؤيته ورأيه وحسب درجة حبه لذاك أو كرهه لهذا يمكنه أن يفعل ذلك بعيدا عن جوهرها، وأنت تعلم ذلك.

    العزيز الصادق اسماعيل
    تحية مرة أخرى
    أرجو أن تنتهي مشاعر المرارات بداخلك وتكتب عن هذه المرحلة المهمة كما وعدت.
    تقديري
    أمير بابكر

    الأخ عبد المنعم

    أنت تحاول الإلتفاف على الحقيقة هنا، فأنا لم أقل عنك تحديدا إنك تحت تأثير ثنائية الحب والكره

    ما قلته واضح جدا وسأعيده لك مرة أخرى
    العزيز عبد المنعم ابراهيم
    كما ذكرت للأخ بكري المسألة (هنا) تتجاوز الحب والكره ، لذلك أنا أقول ستظل الروايات والشائعات والفرضيات مجرد كلام ساكت لأن كل من أراد أن يصبغ الحقيقة برؤيته ورأيه وحسب درجة حبه لذاك أو كرهه لهذا يمكنه أن يفعل ذلك بعيدا عن جوهرها، وأنت تعلم ذلك.

    إذا أنت مجرد راوي لحكايات حول مقتل الشهيد ميلاد، وستشوه الحقيقة إذا حاولت أن تلبسها ثياب من تحب وستشوهها أيضا إذا حاولت سترها بمزق من تكره. فالمعنى هنا واضح ستبقى الحقيقة حقيقة مجردة ولكن يمكن أن تكون لكل منا حقيقته من الزاوية التي يراها بها إذا أراد ذلك. إذا كنت تريد ذلك فأنت معني بهذا القول

    كتبت:
    انني احب الجميع حتي الذين يختلفون معي في الرؤيا للاشياء
    لقد جمعنا هم مشترك وحلم تسرب مثل سحابة عابرة لم تفرغ حشاها في ارض طيبة فاختارت مستنقع قذر لا تزيد سعته سوي المزيد من الطحالب والعفونة

    عزيزي عبدالمنعم
    ربما تسرب الحلم من داخلك ومن حقك أن تفتح مسارب لتتسرب منها أحلامك طالما وجدت حلما بديلا يحل محله فالإنسان بلا أحلام وآمال يبقى مشوه، ولكنه يبقى حلم (الذي تسرب منك) في دواخل الكثيرين، حلم يجعلهم ماضون في هذا الدرب مهما كان الثمن، كما قال الشهيد ميلاد، يزيدون اتساع حقيقته بصبر ودون ضجة. فقط أبقى على هذا الحب مع الجميع كما ذكرت ولكن دون عفونة أو طحالب فهي مقززة ولا تتناسب مع حبك للجميع حتى الذين يختلفون معك وأنت تقول بأنهم اختاروا مستنقع قذر لمجرد أنهم لم يختاروا طريقك واختلفوا معك في الرؤية للأشياء، فما أصبحت تراه أنت مجرد مستنقع قذر لا يغير حقيقة أنه حلم باق في دواخل من تحبهم رغم اختلافهم معك.


    الأستاذ رأفت
    الأستاذ على رحمة
    الأخ بكري الجاك
    تحية

    نبهني مجدي سيد أحمد إلى حقيقة مهمة وهي أن مكتب التنظيم لم يكن في ذلك الوقت (وقت استشهاد سليمان ميلاد) في كرن بل كان بمدينة أسمرا ، وأنه ومحمد عثمان ابنعوف كانا يعملان بالمكتب في اسمرا وليس كرن، وأن مجدي كان المسئول وقتها عن مكتب التنظيم هناك قبل انتقاله إلى كرن (بعد ذلك بفترة).

    ذلك يعني إن كانت هناك إشارة بالمعني (كما أوردها الأخ بكري الجاك) كان من الضروري أن يطلع عليها مجدي سيد أحمد. أرجو أن يشحذ الأخ بكري ذاكرته إن كان هناك خطأ ما.

    تقديري
    أمير بابكر


    كتب الأخ عبد المنعم إبراهيم الحاج
    تصوري للحدث والدوافع ..


    ليس هنالك من الاسباب ما يدعو لتصفية الشهيد من قبل التنظيم الا اذا كانت هنالك دوافع
    ذاتية ...هنالك شائعة وردت قبل مقتل الشهيد ..بان بعض القادة الميدانيين قاموا
    باعتقال الشهيد سليمان في مكان اقامته لمدة يومين لاسباب لم اتحصل علي معلومةتنفي او تثبت ذلك..وكما قلت ليس هنالك مبررا كافيا من قبل قائد التنظيم لتصفية المقاتل ميلاد..
    برغم ان الاحساس العام للمقاتلين ينجرف الي توريط القائد "بولس"رحمه الله الذي قام بتنفيذالحكم علي الجاني ..ولان الطريقة التي نفذ بها الاعدام بتلك السرعة مع تعدد الروايات حول ذلك ترسب في ذاتي بان الامر لا يخلو من المؤامرة ولكن لا استطيع ان اتهم جهة بعينها وان الرواية الرسمية لم تلامس المنطق في ذاتي ..بل اصبحت في نفسي اضعف مليون مرة حتي
    من تلك الشائعات ...فهنالك من له مصلحة وقتية بابعاد الشهيد ميلاد عن طريقه..وهنا
    يكمن حجر السؤال :

    - من هو ذلك الشخص؟

    كتب عبد المنعم إبراهيم قبلها
    العزيز رافت ميلاد

    لك التحية وانت تفتح هذا الشريان سنزيد من اتساعه ...حتي يعرف الجميع اي قدر يحمله ذلك الشهيد واي غدر يحمله الرفاق ...واي قدرا رمي فوهة تلك الغدارة علي ذاك الجسد النبيل ...



    كتب الأخ الصادق
    خاتمة القول بصرف النظر عن ما جري داخل التحالف من أخطاء (وأتحمل ذلك كجزء من التنظيم)، إلا أن الرواية الرسمية (في نظري) هي حقيقة ما حدث، وموضوع الفاكس لا أريد أن أقول أنه ملفق، ولكن ما ورد فيه لم يذكره اي شخص من الذين عاصروا الحادثة، ولك أن تلاحظ يا أخ رأفت أن التحالف (إنشق) لجناحين، وتبودلت الإتهامات ولكن لم يقل (علي حسب علمى) أياً من الطرفين أن الشهيد ميلاد تمّ إغتياله نتيجة لمؤامرة ما.

    كتب الأستاذ رأفت
    الأخ الصادق إسماعيل
    إفادك واضحة وهذه أول مرة يصلنى وصف قريب من الحدث فحديثك عن الأسماء
    و الأماكن وتحليلك أجد فيه الكثير مما يخاطب العقل. (ولا أخفى عليك عند إجتماعى
    بالعميد عبد العزيز خالد والعميد عصام الدين مرغنى وآخرون خرجت مقتنعآ ومرتاح البال ) ولكن جد الكثير وتوالت الأحداث وزاد الغموض وكما زكرت للبروفسـير تيسـير هناك الكثيرون المتبرعون .

    كتب رأفت مخاطبا تيسير محمد أحمد
    أمنت على خبر صحيفة الصحافة لقد أضفت :

    أضيف الي كل ذلك أن حالة الشهيد سلميان ميلاد لم تكن الوحيدة التي لم يكن جل قيادة التنظيم علي علم تام بكافة ملابساتها بل أن الوثائق التي وصلت الي ايدينا لاحقا تشير الي العديد من الحقائق التي لم تملك بشكل كافي لقيادة التنظيم و عضويته و مقاتليه فى كل المواقع.
    أين الحقائق التى وصلت إلى أيديكم لاحقآ ؟

    كتب الأخ بكري الجاك
    عودة الي صلب الموضوع الشهيد ميلاد. سمعت كما غيري من المقاتلين الموجودين باسمرا الرواية المذكورة حول اغتيال سليمان تاجر كلام لميلاد، وبعلمي بكيفية ادارة خيوط المؤامرات داخل ذلك التنظيم لم أصدق هذه الراوية فى حينها ولا الآن بالرغم من أنه لم تتوفر لي الادلة القاطعة لتوجيه اصابع الاتهام الي قائد التنظيم الا ان قرائن الاحوال ربما تشير الي ضلوعه بشكل ما في تلكم المأساة

    كتب رأفت
    جلسـنا يومين ننتظر إفادة بكرى الجاك !!
    و أتى بكرى الجاك و أدلى بإفادته ... ويا ليته لم يأتى !
    هل منكم من من قرأ و لم يبكى ؟ ولم يشـعر بالعار ؟ ولم يشعر بالزل والهوان ؟
    هل هذا الحلم الزى كنا نعيشـة ؟ يتحول كابوس سـيطاردنا الى يوم الدين!
    أهذا هو التنظيم الذى كنا نختال بإسـمه على ضفاف (الراين) ؟ وأبناؤنا يموتون فى العراء ويقتلون بعضهم البعض ويقتلهم العطش والمرض وهم طواعية يقاتلون بإسـم الحـرية.

    كتب الصادق
    الأخ رأفت
    كما قلت لك كان موضوع استشهاد صديقي سليمان ميلاد إحدى الأشياء التى بذلت جهد كبير بشكل شخصي وخاص لاتقصي ذلك وقد وعدت (نعمى) بنت الشهيد أن أبذل كل ما في وسعي لا أعرف ماذا حدث، وقد قلت أن الرواية العامة هي الرواية الصحيحة فيي نظري (ما لم يثبت العكس) بدليل مادى قوي، مثلاً أنا قرأت التقرير الذي كتبه المقاتل بولس وجاء من قرورة لتقديمه لقائد التنظيم آنذاك عبدالعزيز خالد (وللعلم فقد أطلعت عليه دون إذن المقاتل بولس) فقد تصادف أنه وصل من قروروة لمقر التنظيم وبعد دقائق خرج للعشاء وترك أشياءه معى في الغرفة التى كنت اقيم بها وهى ايضاً كانت تستخدم كمخزن، وعلى العموم ما يهمنى هو أنه أشار للتحقيق مع (القاتل) تاجر كلام وذكر أن التحقيق تمّ توثيقه بكاميرا فديو، وذكر لي ذلك أيضاً الصديق ياسر ود الشيخ وعبد العزيز آدم وهو الشخص الذي كان مع الشهيد ميلاد لحظة استشهاده، وعلى العموم كان كل ما قاله القاتل (حسب ما سمعت من المصادر أعلاه) أنه قتله فقط دون اى تبرير ودون ذكر أن يقول أن هناك من أوعز له بذلك.
    بعد عودة تيسير من قرورة سألته أيضاً هل هناك شئ يمكن أن يكون غامضاً في الحادث، فأجابنى ليس هناك تضارب في الروايات،ثم أضاف (أنا ما عارف ليه هم قتلوا تاجر كلام طوالى كانوا يخلوهو عشان ما تكون في اشاعات)، وكان يقصد بالإشاعات الكلام الذي كان يدور في أسمرا تلك الأيام، خصوصاً من ناس حزب الأمة أن التحالف (صفّي سليمان ميلاد)، وقد كان ذلك الكلام من باب الكيد السياسي أكثر منه كلام عن وقائع، فحزب الأمة لم يكن له أى تواجد بمنطقة قرورة.

    كتب الأخ بكري الجاك
    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد و كل ما فهمته من الحديث عن الوثائق هو ما يثبت تورط التنظيم فى انتهاكات لحقوق الانسان التي ليس بالضرورة أن تحتوي علي ما يثبت ادانة شخص بعينه فى تدبير حادثة اغتيال سليمان ميلاد.

    قال بكري الجاك
    ? الاشارة التي وصلت من قائد التنظيم العميد خالد من قيادة الميدان مكان تواجده ساعة وقوع الحادثة، فنص الاشارة الذي وصل الي مقر أمانة التنظيم بكرن والتي استلمها كل من الاخ مجدي سيد احمد المقيم بالسودان حاليا والاخ محمد محمد عثمان ابنعوف المقيم بكندا

    ونفى بكري الجاك قوله (والتي استلمها كل من مجدي سيد أحمد و...)
    اولا انا لم اقل ان مجدي سيد أحمد شخصيا استلم الاشارة


    كتب بكري الجاك
    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد و كل ما فهمته من الحديث عن الوثائق هو ما يثبت تورط التنظيم فى انتهاكات لحقوق الانسان التي ليس بالضرورة أن تحتوي علي ما يثبت ادانة شخص بعينه فى تدبير حادثة اغتيال سليمان ميلاد

    كتب رأفت على أحد المتداخلين
    عن سؤالك هذا الموضوع يفتح الآن فقط . فتح بقوة فى عام 2000 وفى 2004 وسأمدك بالروابط الهامة والمتوفرة. وأنا فتحته الآن بعد تأنى وجمع معلومات كثيرة. و هنا أريد كشف الملابسـات كاملة وصوتكم عاليآ لأن هذا البوست سيكون مستند أمهره بتوقيعاتكم للحصول على تفويض بالتقصى والمحاسـبة لكل الجهات المورطة لكى لا تضيع دماء الشهداء وثورة الشـرفاء فى صفقات السـياسة وتجار الموت. وهذه مهمة الأحياء منا.

    الأستاذ رأفت
    مجدي سيد أحمد لا يزال يعمل استاذا في جامعة الأحفاد وكما قال لي سيواصل فيها، إذا لزمك الاتصال به
    ها أنت تتابع وتقرأ ما كتب فأرجو أن تكشف لنا الملابسات الكاملة التي ذكرتها كما وعدت حتى تحصل على ذلك التفويض الذي تأمله.
    تقديري
    أمير بابكر


    سأبدأ من مؤتمرك الصحفي يا بروف يا شاطر
    كتبت:
    • "...يؤسفنا أن نعلن أن التحقيقات والتحريات الأولية قد كشفت لنا عن تجاوزات خطيرة وانتهاكات فعلية لحقوق الإنسان، مرتكبة كلها ضد أعضاء من التنظيم، وفى الميدان وجدنا زنازين من الصاج فى المنطقة التى تتميز بدرجة حرارتها العالية جدا، وتكاد تكون أفران بدلا عن زنازين، وجدنا أيضا حفر للحبس تحت الأرض. وثّـقنا كل هذا، وقمنا بردم الحفر وإزالة الزنازين ولم نكن نرغب فى إبقائها ولا للذكرى، فهى ذكرى جد مريرة".

    تعليق: كيف تقوم بدفن الحفر وإزالة الزنازين وهي دليل إدانة في صالحك هل لمجرد أن الذكرى مريرة، تساؤل؟؟؟؟؟

    كتبت:
    الجدير بالذكر أن الإشارة المذكورة لم يشير إليها أحد قبل أو أثناء رحلة تقصي الحقائق التي قمت بها لقرورة، وبالتالي يا أخ رأفت في الرد على سؤالك رقم (3) في خطابك المنشور بالموقع، فأن هذه الإشارة لم ترد في التحقيق وإنما تكشفت الشهادات حولها بعد التغير الذي جري في هيكلة التنظيم وتجميد مكتبه التنفيذي وقرارت المجلس المركزي في 2004، وحينها وفي إطار التحريات الجارية عن الخروقات لحقوق الإنسان تقدمت شهادات عديدة عن هذه الإشارة والتي كتب أخ رأفت أن أسرة الشهيد أخطرت من قيادة التحالف آنذاك بتفاصيلها بإعدم القاتل.

    تعليق: هذه الإشارة حسب ما كتبه بكري الجاك كان يعلم بها محمد عثمان بن عوف ألم يكن مرافقك في لجنة التحقيق؟

    كتبت
    وبما أنني لم أعرف شخصياً سليمان تاجر كلام(القاتل) ولا عندي تقييم له، لذلك لا أستطيع الخوض في الدوافع والأسباب. هذا لا يتعارض مع ماذكرته في المؤتمر الصحفي عن معلومات بأن القائد العام السابق أصدر إشارة بإعدام القاتل. لكن وعند مراجعتنا لأرشيف المكتب بأسمرا (وبه أرشيف إشارات صادرة وواردة) لم نجد الإشارة المعنية خلال الفترة التي تلت مقتل الشهيد ميلاد، علماً بأن أرشيف الإشارات موزع بين قيادة الميدان ومكتب التنظيم بكرن وأسمرا.

    تعليق: ولكن وعند مراجعتكم للأرشيف لم تجدوا الإشارة دي بالتحديد؟ غريبة.

    كتبت
    "... الإعتبارات الإنسانية هى التى منعتنا من ذكر الأسماء، وكيف سنتعامل مع الأسر كان سؤال مركزى فى نقاشنا، وكان هناك سؤال داخل التنظيم أن ننشر كل الأسماء، وكان هناك رأى آخر يقول أن هذه ليست كل الأسماء، فى النهاية، راعينا مشاعر الأسر التى فقدت أبنائها وتعتقد أنهم موجودين بالتحالف ولا يصح فى الخُلق السودانى وعرف التعامل الإجتماعى نشر مثل هذه القائمة فى بيان، ولكن قصدنا أن ننشر أرقام تلفوناتنا فى البيان حتى نمكن الأسر المعنية من الإتصال، ونتعهد بأن أى منظمة حقوق إنسان معترف بها تتصل بنا نحن على استعداد للتعامل معها بكل تفاهم وكل صراحة وشفافية، ليس لدينا مانخفيه ولكن نراعى مشاعر أسر المقاتلين الذين نعدهم فقد حقيقى، لأنهم اختاروا تنظيمنا..." (إنتهى)

    تعليق: هذا كلام فيه كثير من الغباء أو الضحك على الدقون الذي ظللت تمارسه. اعتبارات إنسانية منعتك من ذكر الأسماء، ثم تنشر ارقام تلفوناتك لكيما تتصل بك الأسر المعنية!!! دي دايرة حاوي

    كتبت:
    الجدير بالذكر (,كما ذكرت في المؤتمر الصحفي 29 ديسمبر2004) أن جزء كبير من وثائق التنظيم كان قد تعرض لعمليات إتلاف متعمد بالحرق او الالقاء في المراحيض (كما اثبتنا يالصور الرقمية المنشورة في الانترنت عندما فجعنا بالمشهد بعد دخولنا مواقعين ميدانيين للتحالف والتي كانت ايضاً قد تعرضت للتفخيخ بقنابل يدوية).

    تعليق: كيف تثبت بالصور الرقمية وثائق قد أحرقت وكيف دخلت للمراحيض. يبدو أنك بحثت كثيرا عن شيء مثير في تلك الوثائق سواء في كرن أو أسمرا أو الميدان والتي سلمتكم لها المخابرات الإرترية بعد استيلائها عليها.

    كتبت:
    ويبدو ان أحد المشاركين والذي يتبع أسلوب "يونس محمود" ويطالب الان ـ وبإلحاح ـ بمعرفة الوثائق، همه الحقيقي أن يتيقن عن أي اجزاء من الارشيف انقذناها من التلف والحرائق والمراحيض. وفي هذا الصدد ربما أسهل له مراجعه ملفات الوثائق التي تجاوزت الـ 80 كيلو من الوزن الاضافي الذي حمله رئيس التنظيم عند مغادرته بالطائرة للقاهرة. أو شنط الحديد التي تم تهريبها من إستراحة المكتب التنفيذي ومكتب كرن إلى تسني عبر الحدود إلى السودان بواسطة إحد السودانيين الإرتريين. أو لعله يفضل الرجوع الي الستة(6) حقائب الكبيرة التي هربها (عبر اسرة زوجته الارتيرية في مدينة كرن بعد أن زارته في معتقله). وفي شأن هذا الاعتقال الذي كرر ذات الشخص الاشارة، له يجب اثبات حقيقة أن لاعلاقة له بأشكاليات التنظيم وانما تم إخطارنا رسمياً من مكتب التجمع بأسمرا: "أنهم طالبوا السلطات في المدينة أبعاده منها بعدما توفرت للتجمع الادلة الواضحة واجري تحقيق داخلي (بالتجمع ولم نشارك فيه) اثبت صلته بأجهزة أمن سفارة النظام وواجهات استخبارتية أخري في الخرطوم ينقل اليهم مجريات الامور اليومية في التجمع ومكتبة التنفيذي". وهو الامر المعلوم للكاتب حسب اخطار التجمع لنا، اذ تمت مواجهته في نهاية التحقيق بالادلة والشهود.

    تعليق: التحالف معجزة حقيقية ان استطاع أن يفعل ذلك ، في ظل الحصار المفروض عليه يستطيع تهريب 80 كيلو وثائق، وشنط حديد و6 حقائب كبيرة مليئة بالوثائق. يا راجل انت بتضحك على جنرال تخلي وقدرة استخباراتو واللا شنو؟
    تعليق ثاني: لماذا لم تشاركوا في التحقيق الداخلي في التجمع الخاص ب(يونس محمود)؟ وإلى أين تم ابعاده؟ وهل كان موقوف عن العمل اثناء التحقيق إذا كان هناك تحقيق أصلا، أو كان للتجمع علاقة بالأمر لأنه كان يعمل في المكتب التنفيذي للتجمع وقتها؟ يا (راجل) اختشي.

    كتبت:
    (ب) أما الجزئية الثانية المتعلقة برفض التحالف قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمتة بالشأن السوداني للقيام بالتحقيق في الحادث كما جاء نقلاً عنك على لسان المعز.
    إجابتي كالآتي:
    إن كنت تعني رفض التنظيم للتحقيق حول الحادث في ذلك التاريخ (أعني الفترة التي تلت الحادث مباشرة)، فلم اسمع رسمياً بأن هناك منظمة (ما) أو أفراد أو جماعات قد تقدموا فعلاًً بطلب للتحقيق في هذا الأمر، حتى يقبل التحالف ذلك أم يرفضه. وحسب علمي لم يتسلم التنظيم إطلاقاً أي طلب رسمي للتحقيق في الحادث سواءاً من منظمات أو أفراد. والحديث عن (أمنستي أنترناشونال) كما ورد في هذا البوست ربما كان حواراً بين مشاركين في منابر للنقاش ولا أعرف عن أي استفسار او طلب مثل ذلك.
    لكن أن كنت تعني الفترة التي تلت قرارت المجلس المركزي في أبريل 2004 حتى المؤتمر الصحفي (الذي أشرته إليه سابقاً)، فإن ذلك أمر آخر.
    بمعني؛ أننا وفي لجان التسيير لم نرفض التحقيق في القضايا التي أثرناها في المؤتمر الصحفي بتاريخ 29 ديسمبر 2004، بل على العكس تماماً من ذلك، قمنا نحن من تلقاء أنفسنا ودون أن نتلقى أي طلب من أي جهة مختصة بحقوق الإنسان، وبعد التشاور مع أعضاء التنظيم بدعوة هذه المنظمات عبر ذلك المؤتمر الصحفي للحضور.
    بل ذهبنا خطوة أكثر من ذلك بأن كتبنا خطاباً رسمياً إلى منظمة سودانية ناشطة في مجال حقوق الإنسان بتاريخ 30 يناير 2005م مطالبين بحضورها للتحقيق في كافة قضايا حقوق الإنسان بالتحالف وإلتزمنا لها بتوفير كافة الوثائق الموجودة بحوزتنا. وحتى وقت اغلاق مكاتب التحالف بعد الوحدة مع الحركة الشعبية لم نتلق أي رد شفاهي أو كتابي من المنظمة المعنية.
    وتحديداً ذكرنا في خطابنا للمنظمة (والتي راينا ان نحتفظ بأسمها الي ان نعرف اسباب عدم المتابعة من جانبهم، لآن نشر الاسم قبل ذلك قد يعتبر نوع من التشهير) ما يلي:-
    أخيراً، تكليفى بمتابعة هذا الملف يأتى تأكيدا لالتزامنا المبدئى باحترام حقوق الإنسان والعمل على حمايتها. عليه فنحن على أتم الإستعداد للتعاون مع(......) لترسيخ هذه المبادئ، وذلك بالإستجابة لأى تساؤل أو استفسار قد يكون لديكم، وبهذا نؤكد موافقتنا تقصى الحقائق من جانب المجموعة، بل ونتمنى أن تعمل المجموعة على حضور لجنة لتقصى الحقائق فى هذا الملف. (خطاب بتاريخ 30 يناير 2005).

    تعليق: مهم جداً تقول اسم المنظمة أو المجموعة وخليك من حكاية التشهير دي، عشان نعرف حجم كذبك ممكن يصل وين. لأنو التأكد من صحة معلومتك هنا متاح جداً

    تعليق أخير:
    المنظمة نحتفظ باسمها خوف التشهير
    الوثائق تم إتلافها بالحرق ووإلقاء البقية في المراحيض وبعد داك موثقة بكاميرا رقمية
    الزنازين والحفر تم دفنها لأن الذكرى مريرة
    اعتبارات انسانية منعتك من إخطار الأسماء لأسرها وكتبت رقم تلفوناتك للاتصال بك.
    وثائق بالشنط الكبيرة تهرب من أرتريا للسودان
    إشارة مفقودة
    ماذا تملك يا تيسير محمد أحمد؟ لا شيء

    أمير بابكر


    الأستاذ رأفت
    تحية وتقدير

    لا أعتقد أن الرجوع لما كتب من الصعوبة بمكان فما أوردته موجود فينفس البوست ومن السهل جدا الرجوع إليه.
    وها أنا أعيد إليك ما وجدته حسب رأيي خلاصة لمن كانوا وقتها أقرب للحدث. ولأنها حسب تقديري ليس فيها ما يؤكد أن هناك ملابسات غير واضحة حول استشهاد سليمان فلا زلت أنتظر كشف الملابسـات كاملة حسب ما ذكرتم.

    كتب الأخ عبد المنعم إبراهيم الحاج
    تصوري للحدث والدوافع ..


    ليس هنالك من الاسباب ما يدعو لتصفية الشهيد من قبل التنظيم الا اذا كانت هنالك دوافع
    ذاتية ...هنالك شائعة وردت قبل مقتل الشهيد ..بان بعض القادة الميدانيين قاموا
    باعتقال الشهيد سليمان في مكان اقامته لمدة يومين لاسباب لم اتحصل علي معلومةتنفي او تثبت ذلك..وكما قلت ليس هنالك مبررا كافيا من قبل قائد التنظيم لتصفية المقاتل ميلاد..
    برغم ان الاحساس العام للمقاتلين ينجرف الي توريط القائد "بولس"رحمه الله الذي قام بتنفيذالحكم علي الجاني ..ولان الطريقة التي نفذ بها الاعدام بتلك السرعة مع تعدد الروايات حول ذلك ترسب في ذاتي بان الامر لا يخلو من المؤامرة ولكن لا استطيع ان اتهم جهة بعينها وان الرواية الرسمية لم تلامس المنطق في ذاتي ..بل اصبحت في نفسي اضعف مليون مرة حتي
    من تلك الشائعات ...فهنالك من له مصلحة وقتية بابعاد الشهيد ميلاد عن طريقه..وهنا
    يكمن حجر السؤال :

    - من هو ذلك الشخص؟

    كتب عبد المنعم إبراهيم قبلها
    العزيز رافت ميلاد

    لك التحية وانت تفتح هذا الشريان سنزيد من اتساعه ...حتي يعرف الجميع اي قدر يحمله ذلك الشهيد واي غدر يحمله الرفاق ...واي قدرا رمي فوهة تلك الغدارة علي ذاك الجسد النبيل ...



    كتب الأخ الصادق
    خاتمة القول بصرف النظر عن ما جري داخل التحالف من أخطاء (وأتحمل ذلك كجزء من التنظيم)، إلا أن الرواية الرسمية (في نظري) هي حقيقة ما حدث، وموضوع الفاكس لا أريد أن أقول أنه ملفق، ولكن ما ورد فيه لم يذكره اي شخص من الذين عاصروا الحادثة، ولك أن تلاحظ يا أخ رأفت أن التحالف (إنشق) لجناحين، وتبودلت الإتهامات ولكن لم يقل (علي حسب علمى) أياً من الطرفين أن الشهيد ميلاد تمّ إغتياله نتيجة لمؤامرة ما.

    كتب الأستاذ رأفت
    الأخ الصادق إسماعيل
    إفادك واضحة وهذه أول مرة يصلنى وصف قريب من الحدث فحديثك عن الأسماء
    و الأماكن وتحليلك أجد فيه الكثير مما يخاطب العقل. (ولا أخفى عليك عند إجتماعى
    بالعميد عبد العزيز خالد والعميد عصام الدين مرغنى وآخرون خرجت مقتنعآ ومرتاح البال ) ولكن جد الكثير وتوالت الأحداث وزاد الغموض وكما زكرت للبروفسـير تيسـير هناك الكثيرون المتبرعون .

    كتب رأفت مخاطبا تيسير محمد أحمد
    أمنت على خبر صحيفة الصحافة لقد أضفت :

    أضيف الي كل ذلك أن حالة الشهيد سلميان ميلاد لم تكن الوحيدة التي لم يكن جل قيادة التنظيم علي علم تام بكافة ملابساتها بل أن الوثائق التي وصلت الي ايدينا لاحقا تشير الي العديد من الحقائق التي لم تملك بشكل كافي لقيادة التنظيم و عضويته و مقاتليه فى كل المواقع.
    أين الحقائق التى وصلت إلى أيديكم لاحقآ ؟

    كتب الأخ بكري الجاك
    عودة الي صلب الموضوع الشهيد ميلاد. سمعت كما غيري من المقاتلين الموجودين باسمرا الرواية المذكورة حول اغتيال سليمان تاجر كلام لميلاد، وبعلمي بكيفية ادارة خيوط المؤامرات داخل ذلك التنظيم لم أصدق هذه الراوية فى حينها ولا الآن بالرغم من أنه لم تتوفر لي الادلة القاطعة لتوجيه اصابع الاتهام الي قائد التنظيم الا ان قرائن الاحوال ربما تشير الي ضلوعه بشكل ما في تلكم المأساة

    كتب رأفت
    جلسـنا يومين ننتظر إفادة بكرى الجاك !!
    و أتى بكرى الجاك و أدلى بإفادته ... ويا ليته لم يأتى !
    هل منكم من من قرأ و لم يبكى ؟ ولم يشـعر بالعار ؟ ولم يشعر بالزل والهوان ؟
    هل هذا الحلم الزى كنا نعيشـة ؟ يتحول كابوس سـيطاردنا الى يوم الدين!
    أهذا هو التنظيم الذى كنا نختال بإسـمه على ضفاف (الراين) ؟ وأبناؤنا يموتون فى العراء ويقتلون بعضهم البعض ويقتلهم العطش والمرض وهم طواعية يقاتلون بإسـم الحـرية.

    كتب الصادق
    الأخ رأفت
    كما قلت لك كان موضوع استشهاد صديقي سليمان ميلاد إحدى الأشياء التى بذلت جهد كبير بشكل شخصي وخاص لاتقصي ذلك وقد وعدت (نعمى) بنت الشهيد أن أبذل كل ما في وسعي لا أعرف ماذا حدث، وقد قلت أن الرواية العامة هي الرواية الصحيحة فيي نظري (ما لم يثبت العكس) بدليل مادى قوي، مثلاً أنا قرأت التقرير الذي كتبه المقاتل بولس وجاء من قرورة لتقديمه لقائد التنظيم آنذاك عبدالعزيز خالد (وللعلم فقد أطلعت عليه دون إذن المقاتل بولس) فقد تصادف أنه وصل من قروروة لمقر التنظيم وبعد دقائق خرج للعشاء وترك أشياءه معى في الغرفة التى كنت اقيم بها وهى ايضاً كانت تستخدم كمخزن، وعلى العموم ما يهمنى هو أنه أشار للتحقيق مع (القاتل) تاجر كلام وذكر أن التحقيق تمّ توثيقه بكاميرا فديو، وذكر لي ذلك أيضاً الصديق ياسر ود الشيخ وعبد العزيز آدم وهو الشخص الذي كان مع الشهيد ميلاد لحظة استشهاده، وعلى العموم كان كل ما قاله القاتل (حسب ما سمعت من المصادر أعلاه) أنه قتله فقط دون اى تبرير ودون ذكر أن يقول أن هناك من أوعز له بذلك.
    بعد عودة تيسير من قرورة سألته أيضاً هل هناك شئ يمكن أن يكون غامضاً في الحادث، فأجابنى ليس هناك تضارب في الروايات،ثم أضاف (أنا ما عارف ليه هم قتلوا تاجر كلام طوالى كانوا يخلوهو عشان ما تكون في اشاعات)، وكان يقصد بالإشاعات الكلام الذي كان يدور في أسمرا تلك الأيام، خصوصاً من ناس حزب الأمة أن التحالف (صفّي سليمان ميلاد)، وقد كان ذلك الكلام من باب الكيد السياسي أكثر منه كلام عن وقائع، فحزب الأمة لم يكن له أى تواجد بمنطقة قرورة.

    كتب الأخ بكري الجاك
    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد و كل ما فهمته من الحديث عن الوثائق هو ما يثبت تورط التنظيم فى انتهاكات لحقوق الانسان التي ليس بالضرورة أن تحتوي علي ما يثبت ادانة شخص بعينه فى تدبير حادثة اغتيال سليمان ميلاد.

    قال بكري الجاك
    ? الاشارة التي وصلت من قائد التنظيم العميد خالد من قيادة الميدان مكان تواجده ساعة وقوع الحادثة، فنص الاشارة الذي وصل الي مقر أمانة التنظيم بكرن والتي استلمها كل من الاخ مجدي سيد احمد المقيم بالسودان حاليا والاخ محمد محمد عثمان ابنعوف المقيم بكندا

    ونفى بكري الجاك قوله (والتي استلمها كل من مجدي سيد أحمد و...)
    اولا انا لم اقل ان مجدي سيد أحمد شخصيا استلم الاشارة


    كتب بكري الجاك
    علي حسب متابعتي لهذا البوست و لملف صراعات التحالف منذ سنين و لملف المعارضة السودانية و الشأن السوداني بشكل عام لم اقرأ ان هنالك من ادعي سواءاً بروفيسير تيسير او غيره بامتلاك وثائق تؤكد ادانة شخص بعينه فى اغتيال سليمان ميلاد و كل ما فهمته من الحديث عن الوثائق هو ما يثبت تورط التنظيم فى انتهاكات لحقوق الانسان التي ليس بالضرورة أن تحتوي علي ما يثبت ادانة شخص بعينه فى تدبير حادثة اغتيال سليمان ميلاد

    كتب رأفت على أحد المتداخلين
    عن سؤالك هذا الموضوع يفتح الآن فقط . فتح بقوة فى عام 2000 وفى 2004 وسأمدك بالروابط الهامة والمتوفرة. وأنا فتحته الآن بعد تأنى وجمع معلومات كثيرة. و هنا أريد كشف الملابسـات كاملة وصوتكم عاليآ لأن هذا البوست سيكون مستند أمهره بتوقيعاتكم للحصول على تفويض بالتقصى والمحاسـبة لكل الجهات المورطة لكى لا تضيع دماء الشهداء وثورة الشـرفاء فى صفقات السـياسة وتجار الموت. وهذه مهمة الأحياء منا.

    تقديري
    أمير بابكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2006, 06:49 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الصادق إسـمايل

    Quote: رأفت
    كيفك
    أتابع معك البوست عن صديقي الشهيد سليمان ميلاد، سأدعك تنتهى ثم أعود، هل كنت في مسقط؟ هل التقينا هناك ذات مساء في ال OK centre .
    الصادق

    الصادق إسـمايل


    الأخ رأفت
    تذكرت حديث الشهيد عنك الآن، كان يقول لي أنه يريد ان يتكلم معك ولكنك أول ما تسمع صوته تنفجر باكياً، المهم الشهيد كان صديقي وكنت أحبه جداً، وحينما حدثت الحادثة، لم أستطع أن أتحصل على معلومات كافية بشأن ما حدث في يوم الحادث، وبعد الحادثة بمدة استطعت أن أتحدث مع الكثيرين من الذين كانوا هناك، وكلهم أكدوا على أن ما حدث مطابق للرواية الرسمية، وتابعت بعد ذلك ما حدث من لجنة تحقيق، وقد قال لي العميد عبدالعزيز خالد وبروفسير تييسير نفس الرواية الرسمية، وتحدثت أيضاً مع المقاتل بولس وكان هو نائب الشهيد ميلاد في قرورة وقال لي نفس الشئ، وتحدثت مع المسؤول الأمنى وأسمه ياسر والاسم الحركى ود الشيخ، وأكد لي نفس الشئ، وكل هذه التقارير كانت مع العميد عبد العزيز خالد أثناء تواجده في اسمرا.
    ما أحب أن أؤكده هنا أن هذا بالضبط ما حدث، وعلى حسب علمي في ذلك الوقت لم تكن للشهيد أي عداوة مع أي من المقاتلين أو أعضاء التنظيم، بل كان محبوباً من الجميع.
    أما القاتل (تاجر كلام)، أعتقد أن ملاحظتك في محلها حول كيف له أن يحمل بندقية (ولكن هذا ما حدث)، وقد رأيته كثيراً وهو يحمل بندقيته، حيث أن جنونه لم يكن من النوع الخطير، فقد كان يهتم بالغنم ويسرح بها ولكن لم تسجل ضده حادثة عنف، والشهيد لم يجرده من السلاح كما علمت من كل الأخوان الذين عاصروا الحادث.
    خلاصة القول، لقد سمعت كثيراً عن أن موت الشهيد كان عبارة عن مؤامرة، ولكن الوقائع لا تدل على ذلك (حسب ما علمت)، وقد كنت قريباً جداً من الأحداث، بحكم عضويتي في التحالف، وبحكم علاقتى الطيبة مع عضوية التنظيم صغيرهم وكبيرهم.
    لا أريد لهذا البوست أن يكون مكان تصفية حسابات بين أعضاء سابقين في التحالف لذلك فجزء كبير من المذكور في هذا البوست لا يمت لحادث مقتل الشهيد ميلاد بصلة مباشرة.
    على العموم هذا ما وددت أن أقوله، أن الرواية الرسمية هي الرواية الصحيحة، يصبح هناك إحتمال واحد أن يكون هناك شخص قد أوعز للقاتل أن يطلق النار على الشهيد وهو إحتمال وارد، ولكن لمعرفتى (بتاجر كلام) وهذا هو لقبه لأنه يتكلم طول الوقت، وبالتالى فهو لا يؤتمن على سر، وأحياناً كان بعض المقاتلون يحاولون ان يتحصلوا على غنماية منه فيقولون له ان عبدالعزيز خالد أرسلهم للحصول على تلك الغنماية فكان يعطيعهم الغنماية وأحياناً قبل أن يذبحوها يكون (تاجر كلام) قد قال الكلام لكل المعسكر، فرجل له هذه الطبيعة من الصعب، أن يستخدمه شخص ما (كمخلب قط).
    خاتمة القول بصرف النظر عن ما جري داخل التحالف من أخطاء (وأتحمل ذلك كجزء من التنظيم)، إلا أن الرواية الرسمية (في نظري) هي حقيقة ما حدث، وموضوع الفاكس لا أريد أن أقول أنه ملفق، ولكن ما ورد فيه لم يذكره اي شخص من الذين عاصروا الحادثة، ولك أن تلاحظ يا أخ رأفت أن التحالف (إنشق) لجناحين، وتبودلت الإتهامات ولكن لم يقل (علي حسب علمى) أياً من الطرفين أن الشهيد ميلاد تمّ إغتياله نتيجة لمؤامرة ما.
    وعلى العموم أرجو أن تمدنى بتلفونك على الماسنجر الداخلى وسأتصل عليك للرد على أي استفسارات.
    الصادق

    الأخ رأفت
    كما قلت لك كان موضوع استشهاد صديقي سليمان ميلاد إحدى الأشياء التى بذلت جهد كبير بشكل شخصي وخاص لاتقصي ذلك وقد وعدت (نعمى) بنت الشهيد أن أبذل كل ما في وسعي لا أعرف ماذا حدث، وقد قلت أن الرواية العامة هي الرواية الصحيحة فيي نظري (ما لم يثبت العكس) بدليل مادى قوي، مثلاً أنا قرأت التقرير الذي كتبه المقاتل بولس وجاء من قرورة لتقديمه لقائد التنظيم آنذاك عبدالعزيز خالد (وللعلم فقد أطلعت عليه دون إذن المقاتل بولس) فقد تصادف أنه وصل من قروروة لمقر التنظيم وبعد دقائق خرج للعشاء وترك أشياءه معى في الغرفة التى كنت اقيم بها وهى ايضاً كانت تستخدم كمخزن، وعلى العموم ما يهمنى هو أنه أشار للتحقيق مع (القاتل) تاجر كلام وذكر أن التحقيق تمّ توثيقه بكاميرا فديو، وذكر لي ذلك أيضاً الصديق ياسر ود الشيخ وعبد العزيز آدم وهو الشخص الذي كان مع الشهيد ميلاد لحظة استشهاده، وعلى العموم كان كل ما قاله القاتل (حسب ما سمعت من المصادر أعلاه) أنه قتله فقط دون اى تبرير ودون ذكر أن يقول أن هناك من أوعز له بذلك.
    بعد عودة تيسير من قرورة سألته أيضاً هل هناك شئ يمكن أن يكون غامضاً في الحادث، فأجابنى ليس هناك تضارب في الروايات،ثم أضاف (أنا ما عارف ليه هم قتلوا تاجر كلام طوالى كانوا يخلوهو عشان ما تكون في اشاعات)، وكان يقصد بالإشاعات الكلام الذي كان يدور في أسمرا تلك الأيام، خصوصاً من ناس حزب الأمة أن التحالف (صفّي سليمان ميلاد)، وقد كان ذلك الكلام من باب الكيد السياسي أكثر منه كلام عن وقائع، فحزب الأمة لم يكن له أى تواجد بمنطقة قرورة.
    يبقي بعد ذلك إحتمال (أن يكون هناك شخص وراء تاجر كلام)، وأنا قلت أن هذا الاحتمال ضعيف لأن تاجر كلام لم يذكر اي شئ بعد ذلك (حسب ما قرأته من تقرير بولس وشريط الفديو والذي ذكره بولس في تقريره وأكده لي ود الشيخ وعبد العزيز آدم).
    إذاً أخ رأفت ستكون هناك صعوبة كبيرة في إثبات أن هناك مؤامرة ما، ما لم يعترف الشخص الذي دبّر هذه المؤامرة بنفسه ويقول (انا الذي أوعزت لتاجر كلام بذلك وأسبابي هي واحد اتنين تلاتة)، وهو موضوع لن تستطيع أن تفعل فيه شيئاً (هذا إن كان في الأمر مؤامرة).
    أما بخصوص الباقي، فكلنا عندنا رواية لما حدث في التحالف، وسوف أكتب وجهة نظري يوماً ما بشكل أكثر موضوعية بعد أن أتخلص من الكثير من المرارات والإنطباعات الشخصية التى يمكن أن تؤثر على سردي. ولا أريد أن أخوض فيما حدث في التحالف لأنى أري أن ذلك خروجاً للبوست من هدفه الأساسي (هع إحترامي لوجهات النظر الأخري التى تري أن ماحدث في التحالف هو جزء اساسي يمكن أن يكشف لنا موضوع الشهيد).
    نقطة أخيرة أيضاً لبكري الجاك:
    موضوع الشهيد نصرالدين، أعتقد أن قائد المعسكر آنذاك (جوزف فلمون مجوك) قد تحرك فيه بالسرعة المطلوبة، وقد عرفت في آخر لحظة من الشهيد بنفسه (أن موضوع القرحة متأخر جداً، وأنه كان من المفروض أن يعمل عملية في روسيا قبل قدومه)، أقول ذلك ليس لإتهام أحد أو تبرئة أحد (فنصرالدين) بالنسبة لي (هو روحى وأكثر).
    الصادق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2006, 02:31 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote:


    خالد عمار


    Dearest Melad
    warmest greetings
    valuable post in its time


    Quote:
    و لا يمكن الحديث
    عن الجميل سليمان
    بدون الحديث
    عن الشهيد
    عبدالعزيز النور



    thanks Saif
    here we go


    Quote:
    تجدنى أختلف معك فى هذا الشأن فدكتور تيسير هو جزء اساسى فى المشكلة، فالمتابع لهذا الشأن يجد ان هذه المشكلة ظهرت لحيز الوجود بعد الانشقاق فى صفوف التحالف ودكتور تيسير هو من ادعى أن سليمان ميلاد قتل بمؤامرة دبرت له وكان دليله بالتحقيق الذى اجراه مع الضابط المسئول فى التحالف فى هذا الشأن ، فمعنى ذلك تيسير هو المدعى ، فعليه باثبات الدليل لنا، ومن هذه الدلائل هو نشر اسم الضابط المعنى بهذا الامر كما يجب اخذ راى كل قيادات التحالف فى هذا الشأن بما فيهم قائد التحالف العميد عبدالعزيز خالد ، فنحنا فى عالم اصبح من السهولة بمكان الحصول على كم هائل من المعلومات بمجرد ضغط زر قوقيل او اجراء مكالمة هاتفية، فلذلك بدون اى ترميز وتشفير نتمنى من كل الاطراف ان تاتى بما لديها من ادلة وشواهد ومن بعد يكون الحكم.
    نقطة اخيرة تطرقت فى منحى من ردك ان المعنى ليس سليمان ميلاد وحده بل أفراد اخرين من شهداء التحالف فأتمنى أن ينحصر النقاش فى شأن الشهيد سليمان فى هذا البوست حتى لا تتشعب علينا المحاور

    سيف



    Rafat
    you must know that Sulieman is one of our heros, therefore all SAFers needs to know the facts about the incidents, specially from Tiessier the key member of the investigation committee, so tell him to elaborate more about this incident, we just need Tiessier's honesty and pravness
    we will wait and see

    also let him tell us about Aministy International, how this organization involved, who call them and who is the contact person at that time and and why Tiessier kept silient all this time? particularly you mentined that this issue has been raised in 2000 and 2004..

    finally thanks for raising this issue on this time
    Khalid Ammar



    توثيق بواسطة خالد عمار
    Quote:
    الأستاذ رأفت
    تحية وتقدير
    لا زلت أرى أن ما يدور هنا مجرد "كلام ساكت" وروايات وشائعات. ولا أرى تلك الوثائق التي ورد ذكرها. وطالما أن القضية تناولها منبر إعلامي وهناك من إدعو أن هناك وثائق تؤكد أن الشهيد ميلاد اغتيل عن عمد فإنهم لن يكونوا صادقين إلا بعرض تلك الوثائق. وأتساءل هنا لمصلحة من يصرون على إخفاء تلك الوثائق؟
    إذاً فهم أما :
    1. خائفون من عرض تلك الوثائق لسبب لا أعرفه.
    أو
    2. كاذبون وملفقون ويريدون أن يقتاتوا على حساب روح الشهيد ميلاد.

    تقديري
    أمير بابكر





    Quote:
    انك يا اخ رافت لا تريد ان توجه اتهاما لبروفيسور تيسير بل و تعتذر له ان كان البوست ضايقه بينما لا تطلب منه و بكل قوه ان يجيب على الاسئله و الاوراق التى اوردتها فى بدايه البوست مثل الفاكس و ورقه التعزيه بعد ان قال هنا انه المرسل لهم و يجب ان تساله ان كانت القصة التى اوردها هو فى الفاكس قد بحثها بحثا جيدا و ان قد ثبت فه انها صحيحه ام ملفقه. و لنفترض معك ان البروف لا يعرف اين هو التقرير هل بحكم انه كان مشرف على التحقيق يتذكر النقاط التى توصل اليها جيدا؟ و نطالب هنا البروف بالاجابه على الاتى
    ما هى نتيجه التحقيق النهاءيه؟
    هل وصلته اى معلومه من ابا جهه كانت انه قد صدر حكم باعدام سليمان مسلاد بامر من ابا خالد؟
    و من ممن؟ و هل قام بالتحقيق فيها؟ و ماذا وجد المشرف على التحقيق؟



    Tissier is a key person in this issue, Rafat
    we needs his answers to the above clear and direct questions, since he was a member of the investigation committee at least he could remember his investigations findings not all the details, let him tell us what he thinks, I don't know why are you trying to avoid the direct questions to Tiessier while he is the only one who could say the final word on this matter



    Tissier is a key person in this issue, Rafat
    we needs his answers to the above clear and direct questions, since he was a member of the investigation committee at least he could remember his investigations findings not all the details, let him tell us what he thinks, I don't know why are you trying to avoid the direct questions to Tiessier while he is the only one who could say the final word on this matter

    still I insist that Tiessier is a key person and he is the only one who could give the final naswers and I repeat why are you ignoring the fact that Tiesseir was the investigation committee member????




    Quote:
    إذا كنت تريد أن تحكى فأحكى هنا أو فى أى مكان آخر ولا تصمت
    غلطة أوطاننا بأنا نسـجل الجميل ونترك المخزى
    تاريخ كاذب بدون عبر نأخز منها الحكم و نعيش خدعة ونصدقها
    والعمر لا يضمنه أحد وأنت أدرى وأنت رأيت كيف مات إخوانك
    ولك كل الود
    رأفت ميلاد





    Hi Rafaat
    I highly valued el Sadig contributions on this matter and im a waiting for his wirting
    el Sadig credibility ofrced me to take my hat off....


    this all about,


    Quote:
    هنا بيت القصيد، يا بكري!
    شكراً على شهادتك المفصلة، التي استخلص منها، بأن منهج السرية والأمن، وهو نفس منهج حكومة الهوس، أدى إلى اغتيالات لا حصر لها. ويبدو أن هذا متفق عليه، إذ لم ينف أحد من أعضاء التحالف، حاضرين وماضين، وجود هذه السياسة الماحقة الساحقة. وهي في زعمي أخطر من عمى الهوس، لأنها تتدثر بحماية الحريات والنضال من أجل العدالة والمساواة. ذلك لأن الهوس أصبح مشكوفاً باطله.

    في ظل سياق يصبح فيه تخوين رفقاء السلاح وقتلهم لمجرد توجسات في نفوس البعض، لغلبة السرية والعقلية الأمينة، ليس من قبيل الظن غير المعقول أن يقال بأن الشهيد سليمان قد تآمر عليه رفقاء السلاح هؤلاء!

    سمعت كثيراً عن تشويه تنظيم التحالف لأنبل العلاقات الإنسانية، وعن تأزيمه لعضويته في كافة المناحي المادية والنفسية. ولكني لم أكن أتصور بأن التنظيم كان بهذه البشاعة.

    وهذا يستدعي دراسة جادة عن المعارضة السودانية وعن العيوب الهيكلية في بناءها الأخلاقي.

    الخلاصة، التي يستخلصها المرء، من قراءة بكري والآخرين هنا، هي أن المعارضة، باستثناء الحركة الشعبية وقوى المجتمع المدني والحركات السلمية في القوى الجديدة، هي السبب في استمرار نظام الهوس، لا قوة هذا النظام المتهالك. هذه الخلاصة قد تستدعي رؤى جديدة تقوم وفقها إعادة تركيب للتفكك الذي حدث للمعارضة على أسس جديدة.



    you are not looking for the facts behind the incidents, on the contrary you took the advantage of this post to fuel the quarrel between the participants, if you want to say something please open an other post, you must know that Sulieman Milad is one of heros as SAFers and we all love him and respect him as well his family, that why we forget all our differences and determined to reach the facts, so this space not for the people as you who lack the credibility, and you should have to know that you are not the one to teach us about how to confront the dictatorship .,..So please keep distance from fighter Sulieman Milad and do not try to use that tragic incident to satisfy your personal sick interest…… what a disgusting person



    Quote:
    موضوع الشهيد نصرالدين، أعتقد أن قائد المعسكر آنذاك (جوزف فلمون مجوك) قد تحرك فيه بالسرعة المطلوبة، وقد عرفت في آخر لحظة من الشهيد بنفسه (أن موضوع القرحة متأخر جداً، وأنه كان من المفروض أن يعمل عملية في روسيا قبل قدومه)، أقول ذلك ليس لإتهام أحد أو تبرئة أحد (فنصرالدين) بالنسبة لي (هو روحى وأكثر).
    الصادق


    and this an other story

    thanks alot el Sadig


    Quote:
    اولا انا لم اقل ان مجدي سيد أحمد شخصيا استلم الاشارة بل قلت أن الاشارة ارسلت من العميد خالد الذي كان فى قيادة الميدان الي أمانة التنظيم بكرن التي كان بها محمد عثمان ابنعوف و مجدي سيد أحمد، اذا كان مجدي سيد أحمد فى تكليف بأسمرا ابان حدوث الواقعة فهذا لا يعني او ينفي وصول هذه الاشارة من قائد التنظيم الي أمانة التنظيم بكرن، و للأمانة الاخلاقية فهذا ما ذكره لي محمد محمد عثمان أبنعوف " المقيم حاليا بكندا" و الذي أكد لي ذلك ابان وجودي بالقاهرة و قبل مغادرته الي كندا حيث كنا نقيم سويا، فاذا كان الاخ مجدي غير موجود بمقر أمانة التنظيم بكرن فى ذلك الوقت، أعتقد أنني مدين للأخ مجدي سيد أحمد علي وجه الخصوص و القراء بشكل عام باعتذار اذا ما كان ظاهر قولي يفيد بأن الأخ مجدي هو من قام باستلام الاشارة فالخلط اتي من طريقة صياغتي التي كان يجب ان تكون ان الاشارة ارسلت الي مقر أمانة التنظيم بكرن و اكتفي دون ذكر من قام باستلامها. من حق الأخ مجدي ان يوصف استشهادي به بأنه زائف وهو خطأ اعتذر عنه و أتمني ان لا اكون قد تسببت في حرج للأخ مجدي. الا أن ذلك لن يغير من جوهر حقيقة أن هنالك اشارة ارسلت من العميد خالد بهذا الخصوص ما لم يقوم الأخ محمد محمد عثمان بنفي ما قاله لي سابقا اكثر من مره وهو ما لم يحدث حتي الآن. ايماني بأن هنالك اشارة ارسلت نابع من ثقتي الغير محدود فى الصديق محمدمحمد عثمان الذي عرفته لأكثر من ثلاثة عشرة سنة، فلم اسمع عنه الكذب أو ادعاء وجود حقائق غير موجودة اصلا.


    for the documentation,
    and we need to hear from M.Osman


    توثيق خالد عمار
    Quote:
    : اسئلة اخرى تضاف للبروف
    بناءا على شهادة بكرى الجاك بانه كانت هنالك اشاره ارسلت من ابا خالد لمكتب كرن تقول يقتل القاتل فورا,
    1. هل تقدم الاخ بكرى بهذة الشهاده من قبل?
    2. هل حققت فيها يا دكتور تيسير?
    3. ماذا كانت النتيجة?
    4. من هو اسم الذى استلم الاشاره?
    5. لمن بلغها?
    6. كيف بلغها?
    7. ما هو فرق الوقت ما بين ارسال الاشاره و تبليغها و اعدام المتهم المزعوم?
    8. من يتقدم ليشهد او ليقدم اسماء من كانوا فى المكتب وقت ارسال الاشاره?
    9. من يتقدم ليشهد او ليقدم اسماء من كانوا مع الظابط الذى استلمالاشاره?
    10. هل تضمن لبروف كل هذه المعومات فى تقريرة?
    نشكر البروف و الاخ بكرى على سعة صدرهم و لاكن الاجابة على هذه الاسئله تثبت صحه القصه من تلفيقها
    على رحمه




    Tell us what happen to your message to Tiesseir the investigation committee member,
    the message that you have sent to him on Aug 29 /2006..


    Quote:
    Re المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: خالد عمار)


    هذه نص الرسـالة للبروفسير يسير محمد أحمد

    أرسـلتها لصورة لتعزر التواصل بالبريد الألكترونى


    still I don’t know why you are insisting to ignore the fact that Tiessier is only who have the crucial word on this matter !!!!!


    Quote:
    : أنا لاأهمل هذه الجزئية على الإطلاق




    فلننتظر يومآ آخر


    thanks rafaat
    let us wait untill we reach the final result, but be carefull there is people trying
    to pull this post to thier track and use it to serve thier own agendas



    Quote:
    الاعزاء المتداخلون

    لك ااحية ونعتذر عن هذا التاخير في ايراد الرواية الاخيرة والتي نزيلها ببعض ماعلق في الذاكرة
    وقتها..ولاحقا ..وبالمرة اعلن حقيقة موقفي من هذا التنظيم الذي لا وجود له الآن بالاساس ..

    رواية#7


    قد يتساءل البعض اين الرواية الخامسة...فأقول الرواية رقم 5 هي الرواية الرسمية التي تضمنها التقرير التنظيمي...


    الفاتح ديمقراطية أو طائف الحادوري التقيته اول مرة في مدينة "قرمايكا" الحدودية التي مكثت
    عندها قرابة ال15 يوما لانني وصل اليها مريضا لظروف المغامرة والرحلة من السودا ن الي الميدان
    والطرف النفسي الذي سبق ذلك ...لقد اهتم بي غاية الاهتمام وسهر اليالي بقربي وهو ينتزع دربا
    او يحقنني ببعض الكلوركوين ..وبعض الفايتمينات ..تحمل هذيان الحمي وسهرجة المرض بقلب أبيض
    وقتها كان مسؤلا ميدانيا لاعمال منظمة أمل للرعاية الاجتماعية..وهو كم من المرات حمل ادويته
    علي ظهر جمل ليعالج مريضا في مناطق نائية بين الاودية والجبال وقتها لم نكن للمنظمة عربة
    تحتمل طبيعة المنطقة القاسية ..هذه الشهادة اوردها في حقه رقم اختلافي معه في مسائل مثار جدل
    داخل التنظيم وهذا حقه لا نقمطه...ومثله الكثيرون الذي قدموا كل خدماتهم وتكاليفهم بروخ
    التفاني والاخلاص وسوف اكتب عنهم في يوم ما .

    عندما غادر الشهيد ميلاد في رحلته الاخيرة الي قرورة ..كان الفاتح ديمقراطية بصحبته..وقتها كان
    مستمرا بين تيم المنظمة التي كانت علي خلاف جذري مع التنظيم انتهي الي الانشقاق الاول بقيادة
    المقاتل عبد العزيز دفع الله رئيس الدائرة السياسية آنذاك بتحالفة مع د.جمال هاشم خليل
    ذلك الانقسام شكل البذر ة الاولي للاستقطاب في التنظيم وخلخل وحداته وجعل الشكوك والظنون
    التي طالت المقاتلين تجعل الكثيرون يغادرون التنظيم الي المزارع والي معسكر اللاجئين "حسحس "
    المنتقل لاحقا الي معسكر"ألبو"..في هذه المرحلة اشتدت وطاة السرية والامن في التنظيم ونمت
    الخلافات حتي بين افراد المقاتلين .

    عاد الفاتح ديمقراطية من قرورة بعد استشهاد المقاتل سليمان ميلاد بعد فترة قصيرة معه
    علي نفس المامورية المقاتل ياسر محمد علي الجزار "ود الشيخ" لان ابيه هو شيخ سوق منطقة
    غرب القاش بكسلا .."ود الشيخ هو مسئول الامن بقطاع قرورة" التقيتهما في فندق "ود اليف"
    وهي المرة الاولي التي اسمع فيها رواية تفصيلية عن الحدث بعد الرواية الرسمية المقتضبة
    ذكر ان المدعو تاجر كلام تم تجنيده من قبل الجبهة الاسلامية في الفترة التي كان يبتعد في
    المدعو تاجر كلام بالاغنام خارج منطقة الاستطلاعات العسكرية...بعد ان اسرته مجموعة من عناصر
    قوات الجبهة الاسلامية ...وتم تجنيده بمغريات مالية علي ان ينفذ عملية اغتيال القائد
    سليمان ميلاد ..الذي تمكن مرار من الصمود في وجه محاولات النظام لاسترداد منطقة قرورة
    عتيربا عقيتاي ومناطق اخري..وبالفعل تمكن النظام من الاستيلاء علي تلك المناطق بعد فترة وجيزة
    من مقتل الشهيد ميلاد ..الجدير بالذكر ان المقاتل الفاتح دمقراطية كان من المخلصين لدكتور جمال لكنه عاد من قرورة مستقيلا من المنظمة ليرجع صفوف التنظيم.

    المقاتل ياسر مسؤول الامن لم تتوفر لي مساحة كافية للحوار معه اولها قد يفسر سؤالي
    كنوع من التجاوز للسرية والامن ..برغم ما نحظاه نحن في الاذاعة من ثقة كبيرة وسط
    المقاتلين ..ولكنه اشار الي الحادثة بصورة لا تختلف عن الرواية الرسمية.

    انتهت الرواية.


    تصوري للحدث والدوافع ..


    ليس هنالك من الاسباب ما يدعو لتصفية الشهيد من قبل التنظيم الا اذا كانت هنالك دوافع
    ذاتية ...هنالك شائعة وردت قبل مقتل الشهيد ..بان بعض القادة الميدانيين قاموا
    باعتقال الشهيد سليمان في مكان اقامته لمدة يومين لاسباب لم اتحصل علي معلومةتنفي او تثبت ذلك..وكما قلت ليس هنالك مبررا كافيا من قبل قائد التنظيم لتصفية المقاتل ميلاد..
    برغم ان الاحساس العام للمقاتلين ينجرف الي توريط القائد "بولس"رحمه الله الذي قام بتنفيذ
    الحكم علي الجاني ..ولان الطريقة التي نفذ بها الاعدام بتلك السرعة مع تعدد الروايات حول
    ذلك ترسب في ذاتي بان الامر لا يخلو من المؤامرة ولكن لا استطيع ان اتهم جهة بعينها
    وان الرواية الرسمية لم تلامس المنطق في ذاتي ..بل اصبحت في نفسي اضعف مليون مرة حتي
    من تلك الشائعات ...فهنالك من له مصلحة وقتية بابعاد الشهيد ميلاد عن طريقه..وهنا
    يكمن حجر السؤال :

    - من هو ذلك الشخص؟


    بالنسبة للتنظيم فانا غادرته في زمن لم يعد فيه من يتقبل استقالتك ..لانني اعتقد الفكرة
    انهزمت واصبحت مجرد تاريخ غامض يقتات منه البعض ..ويتاجرون لا استثني اي شخص لا يعترف
    بانهزام هذا المشروع..من الجانبين وان كنت محسوبا من مجموعة تيسير من قبل مجموعة ابوخالد
    لا لسبب الا لانني جاهرت برأي بمشروعية قرار الجلس المركزي الذي اعتقد بانه مؤسسة تنظيمية
    ديمقراطية.

    ومع السلامة

    منعم ابراهيم



    for the documentation

    thank you
    منعم ابراهيم


    I will do Raffat,just I am waiting for some time....




    Quote:
    رافت ... استلمت في بريدي الخاص الرسالة التالية من د. تيسير محمد احمد علي بتاريخ سبتمبر 2006 ( التوقيت 9:45 مساء -+4 GMT بتوقيت مكان تواجدي وقراته صباح 3 سبتمبر 7:45 صباحا .. اشار المرسل الي انه لم يستلم الرسالة التي اشترت اليها في المنتدي ولكنه قراءها من المنتدي ..عموما حسب ما ستقرا فهو يجيب علي اسئلتك كما قرائها في المنتدي وتاكيد لك
    لك سابعث لك رسالته الاصلية مع الوثيقة ادناه ... وسيكون هذا اخر دوري كحلقة اتصال مساعدة لك بينك وبين تيسير وانت لديك ما يمكنك الاتصال به مباشرة ان اردت كما ذكرت انا سابقا ..وقد كان دوري شخصيا لعلاقة شخصية بتيسير و استجابة لنداءك ومن واجبي كسوداني وفي ذات الوقت اشير الي انني وربما كل المتداخليين لا يجدون رسائل مشابهة او اهتمام بما تنشره وبالمداخلات من القادة الاخريين لتنظيم التحالف او قيادة مكتبهم التنفيذي ونتوقع منهم استجابة واداء حضاريا طوعيا مشابه لما قام به تيسير من الاستجابة والاتيان برسائل توضيحية لنعرف نحن السودانيون الذين نقرا هذا وجهة نظرهم وفقا لادوارهم ومسئوليتهم القيادية والتنظيمية وصولا الي حقيقة افردت لها انت هذا المنبر ولنبتعد عن التاويلات والاستنتاجات والمساجلات الشخصية والتعليقات التي فيها من مرارات علاقات سابقة او حالية التي هي ضارة لهم وللجميع .ومداخلات غيرهم من افراد التنظيم لاتلغي او تكفي عن ردودهم كمسؤليين وقادة لتنظيمهم وربما تشوش من لم يكن في التنظيم كحال غالبيتنا هنا اكثر مما توضح فهي مساجلات بين اعضاء تنظيم اختلفت بهم الدروب ولم يكونو في قمة هرم التنظيم ان كان هنالك هرم تنظيمي كما هو المتوقع . كلمتهم- اي القائد ونوابه و قادة المكاتب التنفيذية- تبعدنا عما يسئ ويشتت الفكر وقول الحقيقة مهما كانت مؤلمة فهي من مآثر البشر و سمو مكانتهم ومعدنهم.. المهم هنا الحقيقة في موضوع واحد معين وهو الشهيد سليمان ميلاد وتشعبات المساجلات الي امور اخري تنظيمية او شخصية غير الموضوع الاساسي يشتت الجهد ..نرجو تركيزا يساعد الجميع ...
    ودمتم
    ابوبكر




    Quote:
    السبت 2 سبتمبر 2006

    الأخ رأفت ميلاد، تحية طيبة:
    في رسالتي الأولي للبورد حول استشهاد المناضل سليمان ميلاد، والتي أكدت عليها لاحقاً بالتعليق، كنت أعتقد أنني قد أوفيت بكل ما أعرفه حول هذا الموضوع، لكن يبدو أنك أنت وبعض الأخوة المشاركين في النقاش رأيتموها غير وافية أو غير واضحة. لذلك سأجيب على الأسئلة التي طرحت حتى أسهم في إيضاح ما عرفته. وستكون هذه آخر مشاركة لي حول هذا الموضوع، لأنني ذكرت لكم كل ما أعرفه.
    ولكن قبل أن أدخل في أي ردود أود أن أؤكد لك أنني علمت من بعض الأخوة نشرك في البورد رسالة لي، وتذكر أيضاً أانك أرسلتها لي في بريدي الخاص، ما أود توضحيه أنه وحتى هذه اللحظة مساء السبت، لم تصلني أي رسالة منك تحوي أسئلة، وعليه؛ وحتى تكون إجاباتي وافية، لآبد ان تدرك اني وقت استشهاد المناضل سليمان حقيقة ام اكن ولا كنت في يوم الأيام المسئول المباشر من العمل العسكري، ولا من القيادات الميدانية، لأنها كانت "دائرة" منفصلة يتولى شأنها رئيس الدائرة العسكرية العميد (م) عصام الدين ميرغني، والمسئولية الكلية للقائد العام ورئيس المكتب التنفيذي العميد (م) عبدالعزيز خالد؛ حتى جاءت قرارات المجلس المركزي في أبريل 2004م بتجميد المكتب التنفيذي بكامله وأعادت تشكيل الدوائر في لجان تسيير تنتهي مهامها بإكمال الوحدة مع الحركة الشعبية.
    وما يعرفه الكثيرون من أعضاء االتنظيم هو الإشكاليات التي ولدها الفصل الحاد بين الدائرة العسكرية والسياسية وفرض سياج من السرية المفرطة بدعوى أننا في حالة حرب ضد عدو شرس. وهذه القضية كانت أحد مصادر توتر الأوضاع داخل التنظيم لأن بعض العضوية وبالذات نحن في الدائرة السياسية بعد أن أصبحت مسئول عنها في الجزء الأخير من عام 2000 كنا نرى توحيد العمل السياسي في كافة مناحي التنظيم. بينما كان رأي القائد العام وكذلك رئيس الدائرة العسكرية أن العمل السياسي في الميدان ووسط القوة المقاتلة يجب أن يكون مفصول تماماُ وتتحمل مسئوليته شعبة التوجيه السياسي التابعة للدائرة العسكرية، حتى لا تكون للدائرة السياسية مواقع في الميدان. وترتب على هذا الوضع فصل في إختيار وقبول العضوية بين القوات المقاتلة حتى وصلت درجة كنت أفاجأ فيها بقبول أعضاء في التنظيم بالرغم من إعتراض الدائرة السياسية، وهذه قضية تعرضت لها بالتفصيل في مذكر قدمتها للمكتب التنفيذي بتاريخ 15 يونيو 2003 أي قبل إنفجار المشاكل داخل التحالف.
    ولعل هذا التفصيل يرد على النقطة (4) في الخطاب الذي وجهته لي وذكرت ـ أنا ـ أعلاه أنني لم أستلمه وزرت الموقع وقرأت الخطاب ليكون ردي عليك شافياً. وأقصد بذلك السؤال رقم (4) عن كيفية إستيعاب التنظيم لشخص وصفته "الرواية الرسمية" بأنه مختل العقل. سؤالك أذاًـ وبسبب الفصل بين الداوئر الذي ذكرته لك وخاصة إن الحدث المأساوي تم قبل قرارات المجلس المركزي 2004 ـ يجب أن يوجه لقيادات العمل العسكري من رئيس لتلك الدائرة والقائد العام.
    الأخ رأفت، وبما أنني قد قرأت الخطاب بعد زيارتي الآن للموقع وبعدما سطرت ردودي على التساؤلات التي تواترت خلال الأيام الماضية والتي تضمنت العديد من النقاط التي تذكرها في خطابك الذي إطلعت عليه الآن؛ وكسباً للوقت لن أعيد كتابة ردي على نقاشات الأيام الماضية في مجمل النقاط التي غطاها ردي والنقاط التي لم ترد في ذلك الرد وتطرحها أنت في تساؤلاتك. وعلى الأخص ستجد أنني رديت بإسهاب على سؤالك رقم (7) عن الفاكس، خاصة أنني مندهش لأسقاط الفاكس الذي ذكرت لك في مداخلتي السابقة أنني أرسلته وأوضحت لك أن الفاكس الآخر المطبوع بالآلة الكاتبة صادر من قيادة الميدان، فلا علم لي بتفاصيله ولم أتلقاه وستجد الرد الشافي عليه. كذلك ستجد ردود مفصلة على السؤال رقم (6) وباقي الأسئلة.

    ولكي أوفر على البعض المشقة فإن عدد من النقاط التي سأرد بها على النقاش ليست جديدة، فإن مدخلي هو المؤتمر الصحفي للتحالف في صباح الأربعاء 29 ديسمبر 2005 والذي تطرق للكثير من القضايا الواردة في مسيرة االنقاش الدائر فى المنبر وكنت أوضحت من خلاله:-

    • "...يؤسفنا أن نعلن أن التحقيقات والتحريات الأولية قد كشفت لنا عن تجاوزات خطيرة وانتهاكات فعلية لحقوق الإنسان، مرتكبة كلها ضد أعضاء من التنظيم، وفى الميدان وجدنا زنازين من الصاج فى المنطقة التى تتميز بدرجة حرارتها العالية جدا، وتكاد تكون أفران بدلا عن زنازين، وجدنا أيضا حفر للحبس تحت الأرض. وثّـقنا كل هذا، وقمنا بردم الحفر وإزالة الزنازين ولم نكن نرغب فى إبقائها ولا للذكرى، فهى ذكرى جد مريرة".
    • "... من أبشع الأشياء أننا وجدنا ملفات فى شعبة الإدارة والأمن، تحوى أسماء العديد من المقاتلين الذين دلت التحريات على أن التعامل معهم كان بأسلوب مجافى للعدالة، بدون تحريات أو محاكمات، وتمت حالات إعدام بسبب هذا وانتشرت بمواقع كثيرة فى طوقان وقرورة، وحتى مينزا فى النيل الأزرق. وهذه الإعدامات مثبتة فى الملفات التى عثرنا عليها".
    • "...أصرينا على عدم التستر على هذه الجرائم وعدم السكوت، لأنها تمس العمل المعارض كله، فهى قضية مؤلمة، خاصة أنها إرتكبت ضد مقاتلين إنضموا إلينا وكانوا مستعدين للتضحية بأرواحهم فى سبيل الوطن والديمقراطية والسودان الجديد".
    • "...إتخذنا قراراً فى التحالف بتحويل كامل الملف والأسماء لجهة محايدة مختصة بحقوق الإنسان لتقوم بمهام التحقيق كاملة".
    • "...نحن مسئولين أخلاقياً وسياسياً تجاه هذه الجرائم التى تم ارتكابها بحكم عضويتنا فى التحالف حين تم إرتكابها ونعلن عن استعدادنا التام للخضوع للتحقيق وللمثول أمام القضاء للتحقيق أو الشهادة ونتعهد باسم كل العضوية أن نقوم بتوصيل كل المعلومات المطلوبة".

    من ضمن الأسئلة ا لتي وردت في المؤتمر الصحفي كان سؤال مباشر عن الشهيد: "من القضايا المثيرة إغتيال سليمان ميلاد، هناك معلومات حول إشارة وردت من القائد العام حينها بالإعدام الفورى لقاتله، ما هى صحة هذه المعلومات:؟ فايز السليك (الحياة)

    *الرد*: " القائد سليمان ميلاد من أميز القيادات التى عملت بالتحالف وقد كانت قضية اغتياله وما زالت محل اهتمامنا وتحرياتنا، أما الإشارة اللاسلكية التى ذكرتها فلدينا معلومات مؤكدة بأن القائد العام السابق قد أصدر بالفعل هذه الإشارة، وأنه قد أرسلها بدون علم أعضاء المكتب التنفيذى حينها، وقد كان رئيس المكتب التنفيذى والقائد العام (سابقاً)، ورئيس دائرته العسكرية العميد (م) عصام الدين ميرغنى، مسئولين مسئولية مباشرة عن التحقيق فى الحادث، والأخير تم تكليفه رسمياً من قبل المكتب التنفيذى آنذاك لرئاسة لجنة تحقيق ثلاثية. غير أنه أستقل أول طائرة بصحبة العضو الثانى فى اللجنة إلى القاهرة حيث يقيم. وقد كنت العضو الثالث فى اللجنة وكنت مسئول العلاقات الخارجية حينها، وكنت العضو الوحيد من اللجنة المذكورة الذى نفذ التكليف، ورفعت تقريراً حول الحادث للمكتب التنفيذى".(إنتهي نص الردفي المؤتمر الصحفي)
    الجدير بالذكر أن الإشارة المذكورة لم يشير إليها أحد قبل أو أثناء رحلة تقصي الحقائق التي قمت بها لقرورة، وبالتالي يا أخ رأفت في الرد على سؤالك رقم (3) في خطابك المنشور بالموقع، فأن هذه الإشارة لم ترد في التحقيق وإنما تكشفت الشهادات حولها بعد التغير الذي جري في هيكلة التنظيم وتجميد مكتبه التنفيذي وقرارت المجلس المركزي في 2004، وحينها وفي إطار التحريات الجارية عن الخروقات لحقوق الإنسان تقدمت شهادات عديدة عن هذه الإشارة والتي كتب أخ رأفت أن أسرة الشهيد أخطرت من قيادة التحالف آنذاك بتفاصيلها بإعدم القاتل.
    في نهاية كل هذا الحديث عن الملابسات التي أحاطت بمقتل الشهيد سليمان ميلاد أود أن أوضح قناعتي بأنني لم أجد أي دليل ملموس يخالف الرواية الرسمية للحدث؛ بمعنى أنه لم يكن هناك فاعل لجريمة القتل غير سليمان تاجر كلام والذي أطلق النار من بندقية كلاشينكوف على القائد الشهيد سليمان ميلاد. وأنا مقتنع بهذه الرواية الرسمية. بالطبع هناك حديث وأقاويل وروايات كثيرة عن الدوافع وهذا أمر لايمكن بعد تنفيذ حكم الإعدام في القاتل الإطمئنان الكامل لحقيقة تلك الدوافع وأبعادها.
    وبما أنني لم أعرف شخصياً سليمان تاجر كلام(القاتل) ولا عندي تقييم له، لذلك لا أستطيع الخوض في الدوافع والأسباب. هذا لا يتعارض مع ماذكرته في المؤتمر الصحفي عن معلومات بأن القائد العام السابق أصدر إشارة بإعدام القاتل. لكن وعند مراجعتنا لأرشيف المكتب بأسمرا (وبه أرشيف إشارات صادرة وواردة) لم نجد الإشارة المعنية خلال الفترة التي تلت مقتل الشهيد ميلاد، علماً بأن أرشيف الإشارات موزع بين قيادة الميدان ومكتب التنظيم بكرن وأسمرا.


    (1) سألت: "صورة (الفاكس) ذكرتم بأنك شـخصيآ قد أرسـلتها وهذه حقيقة جديرة بالإهتمام أرجو توضيح ملابسـات إرسـال هذا (الفاكس) وما ورائه من القصد"؟؟؟.
    وتكرر سؤالك في الخطاب المعنون إلي والمنشور في البورد.
    إجابة: أولاً: للتوضيح: عند بدء النقاش كانت هنالك رسالتيّ (2) فاكس منشورتين بالصفحة الأولي. الأولي تعزية(بخط اليد) للآسرة والتنظيم علي فقدنا المؤلم للشهيد سليمان ميلاد. والثانية مطبوعة بالكمبيوتر معنونة من: القيادة، الي: ابوغسان (وهو العميد م. عصام الدين مرغني ـ رئيس الدائرة العسكرية).
    الفاكس الذي أشرت اليه في رسالتي الاولي ونشر في هذا الموقع (وسقط لاحقاً بعدما أعاد الاخ رأفت تصميم الصفحة الاولي حسب طلب بعض المشاركين في الحوار والذين اشتكوا من الحجم الكبير للصور)، هو الفاكس المكتوب بخط اليد (للتعزية) والذي دار جدل حول من هو مرسله (علي الرغم من ان السطر الاول فيه يوضح مصدره أمانة العلاقات الخارجية (التي كنت مسؤل عنها في المكتب التنفيذي) ومكاتب امريكا واوروبا ـ وقد أرسلته من شمال أمريكا حيث كنت أعمل وأقيم.
    واللافت للنظر في الأمر، أن هذا الفاكس كان موجوداً ـ الفاكس الذي أشرت إلى أنني مرسله ـ في البوست قبل إجراء تعديلاتكم والتي أزيل أثنائها وبعدها بقي الفاكس الآخر وحده (النسخة المطبوعة) بل أنه ظهر في الصفحة الاولي لثلاثة مرات على التوالي.
    هذا الفاكس الثاني(المطبوع) لا علاقة لي به ولم يصلني لانه اصلاً موجه لرئيس الدائرة العسكرية بصفته المسؤل المباشر عن الميدان بعد القائد العام الذي هو رئيس المكتب التنفيذي. وبما أن رئيس الدائرة العسكرية في ذلك الوقت كان يقيم في القاهرة تم ارساله له هناك من رئاسة الميدان (معسكر ابوديك) عبر مكتب أسمرا.
    وأمر إسقاط الفاكس المكتوب بخط اليد، وابقاء الفاكس الآخر، وتكرار نشره، خلق لبس واضح للذين انضموا للنقاش بعد تعديل رأفت للصور. فالقراء الغير متابعين للحوار من بدايته (وبعد إسقاط فاكس تعزية العلاقات الخارجية) أعتقدوا بأنني أتحدث عن الفاكس الذي بقي وتكرر نشره في الصفحة الاولي والذي لا علاقة لي به كما قلت، وأرفق لك يا أخ رافت الفاكس المشار اليه لتفادي المزيد من الارتباك.
    يا أخ رافت دفعني لهذا التوضيح المطول ما ذكرتة انت موخراً(-08-200630-3:49 م(
    موضوع الفاكس الذى إدخرته للحظات مثل هذه رد عليه الدكتور تيسـير بكلمتنين ونسـبه الى نفسـه والتعليل(بصفته الرسـمية) وصمت.
    واعتقد أنني اوضحت بما فية الكفاية أن الفاكس الذي اشير هو للتعزية وبخط اليد وهو (الذي بقدرة قادر اختفي ـ كما شرحت عاليه) وهو غيرالفاكس الذي تتحدث عنه الان والصادر من قيادة الميدان والتي من المعلوم هي ليست في امريكا الشمالية حيث كنت اقيم واعمل وانفذ مهام التحالف حتي نهاية 2000 عندما كلفت بمهام الدائرة الساسية بعد مغادرة عبدالعزيز دفع الله للتنظيم والذي كان المسئول عنها.
    ما اجده مثير للدهشة حقا ان يحدث هذا الخلط بين الفاكسين وانت الذي قمت بنشر الاثنين ولذلك كنت اتوقع علي الاقل ان تكون اقدر منا جميعاُ في متابعة الامر وتفادي الخلط الذي اتمني ان يكون اتضح الان. وهذا هو نص الفاكس:-



    ومن الواضح أن القصد من إرسال الفاكس هو المشاركة في احاسيس الفقد، إضافة لواجب العزاء فور معرفتي بالنباء مباشرة، وبصفتي الإعتبارية في التنظيم في ذلك الوقت كمسئول من العلاقات الخارجية وأعمل واقيم في الخارج وأحضر للميدان والاراضي المحررة لاجتماعات واعمال التنظيم الدورية.
    وقبل كل ذلك الغرض الاساسي هو تعبير عن احاسيس الفقد الشخصي والتقدير الأكيد للشهيد سليمان، وهذا السبب ذاته هو الذي دفعني في المقام الاول للتجاوب مع تساؤلاتك بدلاً عن التزام الصمت التام ـ وما اسهل ذلك.
    اما ان تصدق او لا تصدق ما اقول فذلك ما كان ابداً دافعي. واحمد الله اني مقتنع تماماً بما كتبت في هذا الشأن ؛ والله وحده يعلم خفايا الصدور.
    نقطة اخيرة ياأخ رأفت من الضروري شرحها لك لانك علي ما يبدو كنت بعيدا عن تنظيم التحالف وفعلاً كما اوردت (في رسالتك للمنبر 03:49 – 30-08-2006)) انك كنت "عضو غير عامل" وذكرت "... أريد أن أصل بأنى ليس لى أى علاقة بالإنشـقاق الأخير فى اتنظيم رغم كنت أتابع من البريد الألكترونى من رسـائل عصام مرغنى (الدورية) لكل الأعضاء وليست بصفة شخصية".
    واقع الامر أن هذة الرسائل لم تكن لكل الاعضاء وانما للمجموعة التي يخصها عصام ميرغني بتنويره خارج القنوات التنظيمية المعروفة. أهمية هذة النقطة "يظهر" انك دون ان تدري كنت تتلقي وجهه نظر لطرف واحد دون الاخر، "وربما دون ان تدري" ايضاً دُفع بك الي خانة غير محايدة.
    علي كلٍ كما اوضحت اعلاه فان ردي عليك ياتي في المقام الاول لتبجيلي لذكري الشهيد سليمان ميلاد، ثم ثانياً ايفاءاً للوعد الذي قطعته في المؤتمر الصحفي في ديسمبر 2004 بالاستجابة لاستفسارات اسر الشهداء. حيث ذكرت بالنص:
    "... الإعتبارات الإنسانية هى التى منعتنا من ذكر الأسماء، وكيف سنتعامل مع الأسر كان سؤال مركزى فى نقاشنا، وكان هناك سؤال داخل التنظيم أن ننشر كل الأسماء، وكان هناك رأى آخر يقول أن هذه ليست كل الأسماء، فى النهاية، راعينا مشاعر الأسر التى فقدت أبنائها وتعتقد أنهم موجودين بالتحالف ولا يصح فى الخُلق السودانى وعرف التعامل الإجتماعى نشر مثل هذه القائمة فى بيان، ولكن قصدنا أن ننشر أرقام تلفوناتنا فى البيان حتى نمكن الأسر المعنية من الإتصال، ونتعهد بأن أى منظمة حقوق إنسان معترف بها تتصل بنا نحن على استعداد للتعامل معها بكل تفاهم وكل صراحة وشفافية، ليس لدينا مانخفيه ولكن نراعى مشاعر أسر المقاتلين الذين نعدهم فقد حقيقى، لأنهم اختاروا تنظيمنا..." (إنتهى)


    (2) سألت: "(لا أزال أتسـاءل عن التقرير النهائى)... ذكر المعز أبو نورا بأن قوات التحالف قد رفضت قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمة بالشـأن السـودانى بالقيام بالتحقيق"؟؟
    إجابة:
    (أ) الجزئية الأولى عن التقرير:
    كما ذكرت لك في مشاركتي الاولي حول القضية، وعلقت عليها مؤكداً مرة أخرى، أن التقرير الذي ذكرته أنا وأعنيه، هو تقرير لتقصي الحقائق أجريته حول الحادث عندما ذهبت إلى قرورة من بعد تنفيذ حكم المحكمة الميدانية بالاعدام. وحسب الاجراءات اللائحية سلمت التقرير إلى رئيس المكتب السياسي العسكري آنذاك العميد (م) عبدالعزيز خالد. وكما ذكرت أيضاً بأنني أطلعت زملائي في المكتب شفاهة على فحواه. وحسب قواعد ونظم حفظ المعلومات بالتنظيم، فإن تقارير وإجتماعات ومحاضر المكتب السياسي العسكري آنذاك هي مسئولية من صميم اختصاص سكرتارية المكتب وليست من مسئوليتي الشخصية. عليه فأنا لا أحتفظ بنسخة لهذا التقرير عندي بل هي في أرشيف المكتب التنفيذي والذي كان آخر مسئول عنه هو فتحي عبدالعزيز المقيم حالياً بالقاهرة إضافة إلى العميد عبدالعزيز خالد.
    الجدير بالذكر (,كما ذكرت في المؤتمر الصحفي 29 ديسمبر2004) أن جزء كبير من وثائق التنظيم كان قد تعرض لعمليات إتلاف متعمد بالحرق او الالقاء في المراحيض (كما اثبتنا يالصور الرقمية المنشورة في الانترنت عندما فجعنا بالمشهد بعد دخولنا مواقعين ميدانيين للتحالف والتي كانت ايضاً قد تعرضت للتفخيخ بقنابل يدوية).
    وهذا الأمر سبق ان أشرت اليه في ذات المؤتمر الصحفي والمشار الية عاليه:-
    "... كان هناك تعتيم تام على كل ما يدور(حول خروقات حقوق الإنسان) وقد كانت تصلنا معلومات من خارج التنظيم وعندما نسأل فقد كان الرد دائماهذه مكايدات سياسية)، وفى الميدان أيضا كان التعتيم على أسوأ ما يكون. وفى الفترة الأخيرة وأثناء الأزمات التنظيمية فى 2003 حدث أن إلتقيت ولأول مرة ببعض الذين انتهكت حقوقهم وتعرضوا للتعذيب. وأثرت هذا الأمر في إجتماع للمكتب التنفيذي بحضور قيادات ميدانية وتصدى لي رئيس المكتب التنفيذي بتأكيده أن الدائرة السياسية تؤلب عضوية التنظيم على الدائرة العسكرية.(!)... حسم هذا الحوار الملفات التى وجدناها. وهى لا تحتوى على كل القائمة وهى ليست كل الملفات، وحتى قوائم الشهداء نزعت منها صفحات عديدة. ولم نعثر على الملفات إلا بعد التقصى الدقيق وهذه الملفات التى عثرنا عليها نجت من الإتلاف والتهريب ولم يكونوا على علم بوجودها. (إنتهى)
    ويبدو ان أحد المشاركين والذي يتبع أسلوب "يونس محمود" ويطالب الان ـ وبإلحاح ـ بمعرفة الوثائق، همه الحقيقي أن يتيقن عن أي اجزاء من الارشيف انقذناها من التلف والحرائق والمراحيض. وفي هذا الصدد ربما أسهل له مراجعه ملفات الوثائق التي تجاوزت الـ 80 كيلو من الوزن الاضافي الذي حمله رئيس التنظيم عند مغادرته بالطائرة للقاهرة. أو شنط الحديد التي تم تهريبها من إستراحة المكتب التنفيذي ومكتب كرن إلى تسني عبر الحدود إلى السودان بواسطة إحد السودانيين الإرتريين. أو لعله يفضل الرجوع الي الستة(6) حقائب الكبيرة التي هربها (عبر اسرة زوجته الارتيرية في مدينة كرن بعد أن زارته في معتقله). وفي شأن هذا الاعتقال الذي كرر ذات الشخص الاشارة، له يجب اثبات حقيقة أن لاعلاقة له بأشكاليات التنظيم وانما تم إخطارنا رسمياً من مكتب التجمع بأسمرا: "أنهم طالبوا السلطات في المدينة أبعاده منها بعدما توفرت للتجمع الادلة الواضحة واجري تحقيق داخلي (بالتجمع ولم نشارك فيه) اثبت صلته بأجهزة أمن سفارة النظام وواجهات استخبارتية أخري في الخرطوم ينقل اليهم مجريات الامور اليومية في التجمع ومكتبة التنفيذي". وهو الامر المعلوم للكاتب حسب اخطار التجمع لنا، اذ تمت مواجهته في نهاية التحقيق بالادلة والشهود.

    (ب) أما الجزئية الثانية المتعلقة برفض التحالف قبول إقتراح تكليف منظمة مستقلة مهتمتة بالشأن السوداني للقيام بالتحقيق في الحادث كما جاء نقلاً عنك على لسان المعز.
    إجابتي كالآتي:
    إن كنت تعني رفض التنظيم للتحقيق حول الحادث في ذلك التاريخ (أعني الفترة التي تلت الحادث مباشرة)، فلم اسمع رسمياً بأن هناك منظمة (ما) أو أفراد أو جماعات قد تقدموا فعلاًً بطلب للتحقيق في هذا الأمر، حتى يقبل التحالف ذلك أم يرفضه. وحسب علمي لم يتسلم التنظيم إطلاقاً أي طلب رسمي للتحقيق في الحادث سواءاً من منظمات أو أفراد. والحديث عن (أمنستي أنترناشونال) كما ورد في هذا البوست ربما كان حواراً بين مشاركين في منابر للنقاش ولا أعرف عن أي استفسار او طلب مثل ذلك.
    لكن أن كنت تعني الفترة التي تلت قرارت المجلس المركزي في أبريل 2004 حتى المؤتمر الصحفي (الذي أشرته إليه سابقاً)، فإن ذلك أمر آخر.
    بمعني؛ أننا وفي لجان التسيير لم نرفض التحقيق في القضايا التي أثرناها في المؤتمر الصحفي بتاريخ 29 ديسمبر 2004، بل على العكس تماماً من ذلك، قمنا نحن من تلقاء أنفسنا ودون أن نتلقى أي طلب من أي جهة مختصة بحقوق الإنسان، وبعد التشاور مع أعضاء التنظيم بدعوة هذه المنظمات عبر ذلك المؤتمر الصحفي للحضور.
    بل ذهبنا خطوة أكثر من ذلك بأن كتبنا خطاباً رسمياً إلى منظمة سودانية ناشطة في مجال حقوق الإنسان بتاريخ 30 يناير 2005م مطالبين بحضورها للتحقيق في كافة قضايا حقوق الإنسان بالتحالف وإلتزمنا لها بتوفير كافة الوثائق الموجودة بحوزتنا. وحتى وقت اغلاق مكاتب التحالف بعد الوحدة مع الحركة الشعبية لم نتلق أي رد شفاهي أو كتابي من المنظمة المعنية.
    وتحديداً ذكرنا في خطابنا للمنظمة (والتي راينا ان نحتفظ بأسمها الي ان نعرف اسباب عدم المتابعة من جانبهم، لآن نشر الاسم قبل ذلك قد يعتبر نوع من التشهير) ما يلي:-
    أخيراً، تكليفى بمتابعة هذا الملف يأتى تأكيدا لالتزامنا المبدئى باحترام حقوق الإنسان والعمل على حمايتها. عليه فنحن على أتم الإستعداد للتعاون مع(......) لترسيخ هذه المبادئ، وذلك بالإستجابة لأى تساؤل أو استفسار قد يكون لديكم، وبهذا نؤكد موافقتنا تقصى الحقائق من جانب المجموعة، بل ونتمنى أن تعمل المجموعة على حضور لجنة لتقصى الحقائق فى هذا الملف. (خطاب بتاريخ 30 يناير 2005).
    هذا بعض ما اعلنته وزملائي وما اقدمنا عليه من قبل هذا النقاش الجاري الآن بالبورد بوقت بعيد. وكم كنت اتمني لو أن بعض الذين شاركوا في النقاش الدائر بالتشكيك في ما أوردته أن يثبتوا مصداقيتهم، ومن بينهم ذلك العضو السابق والذي امعن في التجني الان ومن قبل وكان الاحري به ان يبرئ ذمته عن الفظاعات التي ورد ذكر ارتكابها في المنطقة التي كان يعمل بها (مينزا بقطاع النيل الأزرق) والتي تضمنت العديد من الخروقات الوحشية مثل إعدام مقاتلين نعرف منهم "ابومدين" و"النذير" حيث اودعوا بحفرة ثم القي عليهم قرانيت (قنبلة يدوية). ياليته يحذوا حذونا ويعلن صراحة إستعداده للشهادة أو أن يتصل بمنظمة سودانية لحقوق الأنسان يكشف فيها مالديه إلا إن كان هو شريك في الجرائم ويريد بأسلوبه المسيئ التعتيم على الجريمة.
    (3) سألت: "وذكرت أنت اللجنة كانت مكونة من شخصكم والعميد (م) عصام الدين مرغنى والأسـتاذ عبد العزيز دفع الله. وتم تكليفك شـخصيآ بالتحقيق من قبل اللجنة".
    إجابة: ذكرت أنا أيضاً سابقاً، بأن المكتب السياسي العسكري آنذاك كوّن لجنة من ثلاثة أشخاص هم:
    1. الأستاذ عبدالعزيز أحمد دفع الله رئيس الدائرة السياسية.
    2. العميد م. عصام الدين ميرغني رئيس الدائرة العسكرية.
    3. وشخصي كمسئول العلاقات الخارجية.
    وأن عضوي اللجنة (عبدالعزيز دفع الله وعصام الدين ميرغني) غادرا أسمرا عقب تكوين هذه اللجنة مباشرة وتجاهلوا تكليف المكتب السياسي العسكري ـ على حد علمي دون اي تصريح مسبق بمغادرتهم أو باعتذارهم عن عدم تمكنهم من القيام بمهام التكليف ـ وبالتالي أصبحت أنا الوحيد المتبقي من هذه اللجنة. وقد ذهبت للتحقيق حول الحادث للأسباب التالية:
    أولاً: بصفتي عضو في هذه اللجنة وليس بتكليف أيِّ من أعضائها الذيّن غادرا أسمرا. فتكليف المكتب السياسي العسكري كان واضحاً هو أن يقوم بتقصي الحقائق ثلاثة أشخاص وليس تكليفاً لي شخصياً كما تقول أنت في السؤال، سواءاً من جانب المكتب السياسي العسكري أو من قبل أي من عضوي اللجنة.
    ثانياً: بدافع الواجب التنظيمي والسياسي والأخلاقي الذي يمليه عليه ضميري نحو الشهيد وعضوية التنظيم. وكان من الممكن أن أغادر أسمرا كبقية أعضاء اللجنة وأكتفي بتسبيب ذلك بأن اللجنة غير مكتملة ولن أباشر مهام التقصي ما لم تكتمل عضويتها حسب نص قرار تشكيل اللجنة. او حتي التحجج بمهام موقعي انذاك وارتباطات العمل الخارجي للتنظيم والذي كنت اباشره من امريكا الشمالية.
    (انظر نص الإجابة السابقة اعلاه عن هذه القضية حسبما وردت في المؤتمر الصحفي).

    (4) أوردت نقلاً عن مصدر آخر: ".... بأن الضابط المسـؤول (بولس) لم يكن متجاوباً فى التحقيق بل كان عدائيآ معكم"
    تعليقي على هذه الواقعة: أنني لم أذكر أبداً في مشاركتي التي نقلها عني الأخ أبوبكر أو غيرها اطلاقاً بأنني قد لقيت معاملة غير لائقة من أي شخص بما في ذلك الضابط المسئول الذي تشير إليه، (المرحوم بولس). ولم يحدث اطلاقاً شئ مثل ذلك وبالتالي تبقي مجرد رواية لا أساس لها من الصحة. بل العكس هو الصحيح فعندما ذهبت إلى قرورة قابلني كلٍ من (بولس) عليه رحمة الله والمقاتل ود الشيخ والمقاتل موسى بيتر وزملائهم المقاتلين مقابلة طيبة وقاموا بعمل "تربيزة رملة" (مجسم تشبيهي للحادثة) توضح كيفية سير حادثة الإغتيال حسبما ما صوروها لي.

    (5) نقلت عن عماد شمت السؤال التالي: "سؤالي لماذا حكم علي القاتل بهذه السرعه في اربعه ساعات (كشهداء رمضان) ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟ من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟".
    الأجابة: بخصوص المحاكمة السريعة للقاتل فقد علقت على هذه الجزئية في مشاركتي الأولى والتي ذكرت فيها بأنني قد أدرجتها ضمن ملاحظاتي في التقرير الذي سلمته للمكتب السياسي العسكري. وقد ذكرت في هذه المشاركة بأن لجنة تقصي الحقائق التي أنا فيها قامت أساساً على الملاحظة التي أبداها الأستاذ أنور أدهم حول سرعة إجراءات المحاكمة.

    (6) جزئية من هو المتحري ...؟؟؟؟؟ من هم اعضاء المحكمه ؟؟؟؟ الشهود؟؟؟؟ من الذي دافع عن القاتل...؟؟؟ اوراق المحاكمه ؟؟؟؟؟".:
    الإجابة: حسب ماتم إخطاري به من قبل الشهيد بولس نائب قائد القطاع(الشهيد سليمان ميلاد)، ود الشيخ (مسئول الأمن والإستخبارات) وموسى بيتر (قائد الكتيبة)، أن المحاكمة التي تمت كانت عبارة عن محاكمة ميدانية. وعندما سألتهم عن الكيفية التي تمت بها هذه المحاكمة الميدانية ذكروا بأن القاتل أحضر أمام جمهور المقاتلين المتواجدين بالقطاع وقد تقرر بناء على هذا التجمهر إعدام القاتل. بمعنى آخر أن المحكمة الميدانية حسبما روي لي كانت في صيغة جمهور المقاتلين بالمنطقة يقدم لهم قادة القطاع الحيثيات ويقدم مسئول الأمن والأستخبارات تفاصيل التحقيق. المحكمة حسبما ما علمت تخضع لأجراءات إستثنائية تفرضها ظروف المواقع الأمامية والحرب الدائرة والمرجعية فيها لإجماع المقاتلين. وقد عرضت قيادة الموقع تفاصيل الأحداث للجمع الحاضر والذي إتخذ القرار بالتوصيت. وتفاصيل الأحداث التي قدمت للمقاتلين هي ذات الرواية الرسمية التي عرضت في هذا المنبر.
    عليه؛ تصبح الأسئلة الخاصة بمن هو المتحري، أعضاء المحكمة، الشهود، من الذي دافع...أوراق المحكمة.... في غير محلها وفقاً للمعطيات المذكورة طالما أن المحاكمة تمت بالصورة التي رويت لي، وكتبتها في التقرير ونقلتها إليكم في البوست.
    وقبل أن أختتم مشاركتي أكرر بأنني قمت بتسليم التقرير الذي أعددته بعد رحلتي لقرورة والذي لم تخرج فحواه عن الرواية الرسيمة للتحالف بإستثناء ملاحظتي عن تعجل إجراء المحاكمة وطبيعتها.

    النقطة الأخيرة في هذا الموضوع كله أنه حسب واقع الحال التنظيمي داخل التحالف فإن كل ما يجري في مواقع التحالف الميدانية هي من مسئولية الدائرة العسكرية والقائد العام الذي هو رئيس المكتب السياسي العسكري. والغريب أن في القضية المطروحة للنقاش لم توجه لتلك القيادات أي أسئلة مباشرة ولم يندهش أحد من غياب الإهتمام الفعلي من قبل القيادات العسكرية للتحالف بالرد، وقبل ذلك تولي أمر تقصي الحقائق أو حتى زيارة موقع الحدث بعد وقوع الكارثة مباشرة. مثل هذا القصور وتقاعس القيادات العسكرية كان من عوامل إحتدام الصراع داخل التنظيم.

    الاخ رافت:
    اكتفي بهذا القدر من الكتابة والتي حاولت ان ارد بها علي التساؤلات مع العلم انني لم استلم منك الرسالة التي اوردت صورتها في النقاش ولكن اعتقد اجاباتي هذه غطت كافة النقاط. وبما اني لا املك المزيد او الجديد او اي اضافة، وبما اني اتمنى أن أكون قد أوفيت بواجبي، اخطرك والاخوة اني لن اواصل اكثر من هذا في النقاش وياليت يواصل اخرين غيري هذا الموضوع الذي اثار الكثير من الشجون.

    ولك وافر الشكر والتقدير.

    تيسـير محمد احمد.




    for the documentation

    s




    Quote:
    هذا بعض ما اعلنته وزملائي وما اقدمنا عليه من قبل هذا النقاش الجاري الآن بالبورد بوقت بعيد. وكم كنت اتمني لو أن بعض الذين شاركوا في النقاش الدائر بالتشكيك في ما أوردته أن يثبتوا مصداقيتهم، ومن بينهم ذلك العضو السابق والذي امعن في التجني الان ومن قبل وكان الاحري به ان يبرئ ذمته عن الفظاعات التي ورد ذكر ارتكابها في المنطقة التي كان يعمل بها (مينزا بقطاع النيل الأزرق) والتي تضمنت العديد من الخروقات الوحشية مثل إعدام مقاتلين نعرف منهم "ابومدين" و"النذير" حيث اودعوا بحفرة ثم القي عليهم قرانيت (قنبلة يدوية). ياليته يحذوا حذونا ويعلن صراحة إستعداده للشهادة أو أن يتصل بمنظمة سودانية لحقوق الأنسان يكشف فيها مالديه إلا إن كان هو شريك في الجرائم ويريد بأسلوبه المسيئ التعتيم على الجريمة.



    for such reply exactly I'm awaiting, you know why? because it will rais serious question about your credibiy
    and before I state the following fact I assure you that Im ready to apear before any court or human rights body invesrigate the violations you have talked about and I hope that you have the same strong relatoion with Ethiopian intelegance as the you have with Eritrean one to get SAF memory from them
    the following information for the reader
    Fighter el Nazir currently living in Sudan among his family and runing his
    buisness :Video Club in Umdrman"
    you have mentioned that Abu Khalid had left with 60Kg of documents can you explain to the reader how he got away through Asmara air port, particularly you and the Eritrean authoirties have accused him by threating thier national security "the meeting of February 2004 with Al min M.Saeed and your letter to Abu Khalid in the same meeting day evening
    for the reader: Asmara is the capital of Eritrea
    Did you see Menza?
    Did you know its location?
    the answers of this questions will differeniate between people arr genuinly in supporting the just cause of the marginlized and opressed in Sudan and those who think they are elite wthout real contribution leading to change
    .




    Quote:
    الأخ خالد عمار لم تقول كل ما لديك فى إغتيال أخى سـليمان


    I have nothing to say right now , becuase at the time the incident occur, I was in Menza, Southern Blue Nile, I am here to stand beside you untill you reach the results and the findings that convinece you and Sulieman's family. I will remain here and ofcourse I will say my word..Milad one of our heros and he is not yours alone he is belong to us also, so I ma assuring you that it is not your mission alone it is the mission of all the real Sulieman's brother and sisters, so don't worry and stand the pain. I will remain beside you until this pain relif

    Khalid Ammar






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2006, 08:54 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Nazar Yousif)

    المعز أبو نورا


    Quote: Dear Raafat
    I run short of words to express my gratitude to you for opening this post, and share your pain with us. Your pain is pain of all sudanese who once trusted some factions of the Sudanese opposition in general, and the Sudanese armed opposition factions in particular, to find later on that the main goal of this armed opposition factions is to be junior partners with NIF. I remembered our engagement in a heated discussion in Sudanes mailing list in 2000, after reading the INFAMOUS statement by SAF about the assasination of Sueilman Milad.Among the two known members of SAF in Sudanese list, Adil Abdelatti was the one who conveyed a message to us that SAF would form a committee to investigate the killing of Sueilman Milad. Some of us were aware at that time about sevral incidents of abuse, and human rights violations committed by SAF in its camps in Eritrea. Due to my conviction that there is no transparency , and accountability in organization like SAF, and my feelings that killing of Sueilman Milad is not an isolated incident, but a deliberate assasination, I responded to Adil by demanding that SAF should allow an independent investigation from credible Sudanese, and international human rights such as Amnesty International. I rememberd that Dr. Mahgoub Eltijani, and Dr.Abdelgadir Abu Elgasim and others supported the idea that an independent investigation of the assasination of Sueilman should take place. SAF didn't respond to our demand, and formed a dead commitee. I personally think your family deserve to know the truth. All people who were in the leadership of SAF during the time of the assasination of Sueilaman Milad should provide answers to your family, from Abdelazziz Khalid, Dr.Taiseir Mohamed Ahmed , Abdelazziz Ahmed Dafallah,Abu Ghassan, Dr. Nada Mustafa, and others
    Peace

    Dear Abubakr
    The first discussion on this issue in Sudanese mailing list which managed by Dr. Abdelgadir Abuelgasim, took place in 2000. I demanded forming an independent investigation headed by Amnesty international, in response to the weak statement by SAF, and Adil's message to the list about forming a committee to investigate the assasination of Sueilman Milad. Several people supported the idea of forming an independent committee
    Regards


    Dear Raafat
    Regarding my suggestion on 2000, after the assasination of Sueilman Milad, of forming an independent committee from Amnesty International and other credible Sudanese human rights organizations to investigate the assasination of Sueilman Milad,your responses, and Abubakr's messages on this issue rested my case. Itis regrettable that I did not know any members of Sueilman Milad's family when I made my suggestion to Adil Abdelatti. This suggestion was a response to the INFAMOUS statement of SAF about the assasination of Sueilman Milad, and the message about forming a committee from SAF to investigate the assasination of Sueilman. Several people in Sudanese mailing list during that time were active in Sudanese, and international human rights organizations including myself. I thought these people would use their good offices, and connections in their organizations to encourage them to conduct an impartial investigation in the assasination of Sueilman Milad. Unfortumately, SAF didn't respond to my suggestion.As I mentioned in a previous message,sevral people in Sudanese mailing list supported my suggestion of forming an independent committee. Itis worthmentioning that through another initiative in Sudanese mailing list, we generated strong support to the case of the Sudanese prisoner of conscience in Egypt,MS. Nadia Abdelnour. We established Save Nadia Abdelnour Campaign in the internet. As a result of this campaign, sevral chapters of Amnesty Internationl - US such as Western North Carolina chapter, and the University of North Carolina chapter etc... adopted her case, and later on Amnesty International considered her as a prisoner of conscience. I hope you will find a time to ask Adil about the details of the exchange between us in 2000. I will continue following this post, and rest assured that Sueilman's case won't fade away this time
    Peace
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 08:32 AM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    بينما اكتب انا مطالبا البروف بالافراج عن القرير النهائى للتحقيق فى قضيه
    سليمان ميلاد و اقول

    لنفترض ن البروف لا يعرف اين هو التقرير هل بحكم انه كان مشرف على التحقيق
    يتذكر النقاط التى توصل اليها جيدا؟ و نطالب هنا البروف بالاجابه على الاتى
    ما هى نتيجه التحقيق النهاءيه؟
    هل وصلته اى معلومه من ابا جهه كانت انه قد صدر حكم باعدام سليمان مسلاد
    بامر من ابا خالد؟
    و من ممن؟ و هل قام بالتحقيق فيها؟ و ماذا وجد المشرف على التحقيق؟

    بينما اكتب اسأل الاخ رافت عن مساعيه فى خلال السنوات الماضيه التى اعقبت
    وفاه اخاه و التى قاربت السبع سنوات و التى كان الفاكس "و باعترافه" فى حوزته
    و هذا حق لى لكى اتيقن من مصداقيته و اقول له

    "اذا كان اخونا عادل عبدالعاطى اهتم و كتب لمنظمات حقوق الانسان يطالبهم
    بسؤال البروف على التقرير النهاءى فى قضيه اخوك, هل كتبت انت? و لمن?
    و ماذا قلت? و ماذا قالوا هم لك? و لماذا ان وجدت لم تنشرها فى هذا
    البوست حتى الان? و لمصلحه من? و ان لم تكتب, فهذه قصه اخرى, لاكن لا بد
    ان تخبرنا لماذا"

    يقول اخا الشهيد بدون ان يجاوب على اسئلتى للتى هى حق لى

    أنا أعتقد أن على عامر له أجندة أخرى لوقف هذا البحث

    أتمنى أن لايحيدنا هذا الأمر عن موضوع البوست والبحث عن الحقيقة
    ويكون مادة خصبة للذين يحاولون جرف البوست عن مسـاره. ولكى لا يكون هناك
    لبس آخر هنا أقصد بقولى هذا فقط المتداخل على عامر الزى يوقع مداحلاته بإسم
    على رحمة عامر

    سؤال اخر

    لماذا اسئلتى انا و التى تتعلق مباشره بقضيه سليمان فيها تحريف
    للبوست و تخصنى انا بهذه التهمه بينما يعلق شخص اخر ويقول
    الأخت مريم
    هلا سالت ..كيف يعقل لرئيس فصيل مسلح الحصول على جواز سفر من سفارة العدو؟
    لماذا التوالى فبيل انفاذ الدستور الانتقالى ؟
    لماذا لم تتم مخاطبة التجمع بشأن خيانة المعد؟
    أين هو رد الدائرة العسكرية (المحلولة)بعد حذف قوات التحالف السودانية من
    اسم التنظيم؟

    لماذا تخصنى بمحاوله تغير البوست بالرغم من اننى لم اخرج ابدا عن موضوع اخاك
    و لا تخص ذاك الزميل. من يدرى, لربما صادف الهوى و لربما ذاك هو مسار البوست



    بينما يعسل القول الاخ المجروح و الذى يبحث عن قاتل اخبه للبرف الذى يمتلك
    كل مفاتيح القضيه بحكم امتلاكه للتقرير النهائى او على الاقل اشرافه المباشر
    على التحقيق فى قضيه غتيال سليمان ميلاد المزعومه و يقول

    "أولآ الدكتور تيسـير غير مجبر أو تحت إسـتدعاء رسمى للحوار و أشـكر تجاوبه"
    "أجد أن البروفسـير تيسـير قد أهمل هذه الجزئية وذلك من حقه

    لا ادرى لم, و لكننى اشتم رائحه خيانه اخرى يا صديقى

    قال نفتش على قشه فى كوم قش قال.

    و اقصد بها بحثكم الغير منطقى على ابن عوف بينما التقرير النهائى لدى
    الدكنور.

    وقلت لى كنت تحالف يا رأفت.

    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 09:00 AM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    تفنيد لكل دعاوى المدعو رافت ميلاد


    عند مراجعتنا لأرشيف المكتب بأسمرا (وبه أرشيف إشارات صادرة وواردة) لم نجد
    الإشارة المعنية خلال الفترة التي تلت(1) مقتل الشهيد ميلاد، علماً بأن أرشيف
    الإشارات موزع بين قيادة الميدان ومكتب التنظيم بكرن وأسمرا.

    (2) أوردت نقلاً عن مصدر آخر: ".... بأن الضابط المسـؤول (بولس) لم يكن
    متجاوباً فى التحقيق بل كان عدائيآ معكم"
    تعليقي على هذه الواقعة: أنني لم أذكر أبداً في مشاركتي التي نقلها عني الأخ
    أبوبكر أو غيرها اطلاقاً بأنني قد لقيت معاملة غير لائقة من أي شخص بما في ذلك
    الضابط المسئول الذي تشير إليه، (المرحوم بولس). ولم يحدث اطلاقاً شئ مثل ذلك
    وبالتالي تبقي مجرد رواية لا أساس لها من الصحة. بل العكس هو الصحيح فعندما
    ذهبت إلى قرورة قابلني كلٍ من (بولس) عليه رحمة الله والمقاتل ود الشيخ والمقاتل
    موسى بيتر وزملائهم المقاتلين مقابلة طيبة وقاموا بعمل "تربيزة رملة"
    (مجسم تشبيهي للحادثة) توضح كيفية سير حادثة الإغتيال حسبما ما صوروها لي.

    فلم اسمع رسمياً بأن هناك منظمة (ما) أو أفراد أو جماعات قد تقدموا فعلاًً بطلب
    للتحقيق في هذا الأمر، حتى يقبل(3) التحالف ذلك أم يرفضه. وحسب علمي لم
    يتسلم التنظيم إطلاقاً أي طلب رسمي للتحقيق في الحادث سواءاً من منظمات أو
    أفراد. والحديث عن (أمنستي أنترناشونال) كما ورد في هذا البوست ربما كان حواراً
    بين مشاركين في منابر للنقاش ولا أعرف عن أي استفسار او طلب مثل ذلك.
    لكن أن كنت تعني الفترة التي تلت قرارت المجلس المركزي في أبريل 2004 حتى المؤتمر
    الصحفي (الذي أشرته إليه سابقاً)، فإن ذلك أمر آخر.
    بمعني؛ أننا وفي لجان التسيير لم نرفض التحقيق في القضايا التي أثرناها في المؤتمر
    الصحفي بتاريخ 29 ديسمبر 2004، بل على العكس تماماً من ذلك، قمنا نحن من
    تلقاء أنفسنا ودون أن نتلقى أي طلب من أي جهة مختصة بحقوق الإنسان، وبعد
    التشاور مع أعضاء التنظيم بدعوة هذه المنظمات عبر ذلك المؤتمر الصحفي للحضور.
    بل ذهبنا خطوة أكثر من ذلك بأن كتبنا خطاباً رسمياً إلى منظمة سودانية ناشطة
    في مجال حقوق الإنسان بتاريخ 30 يناير 2005م مطالبين بحضورها للتحقيق في كافة
    قضايا حقوق الإنسان بالتحالف وإلتزمنا لها بتوفير كافة الوثائق الموجودة
    بحوزتنا. وحتى وقت اغلاق مكاتب التحالف بعد الوحدة مع الحركة الشعبية لم
    نتلق أي رد شفاهي أو كتابي من المنظمة المعنية

    في نهاية كل هذا الحديث عن الملابسات التي أحاطت بمقتل الشهيد سليمان ميلاد
    أود أن أوضح قناعتي بأنني لم أجد(4) أي دليل ملموس يخالف الرواية الرسمية
    للحدث؛ بمعنى أنه لم يكن هناك فاعل لجريمة القتل غير سليمان تاجر كلام والذي
    أطلق النار من بندقية كلاشينكوف على القائد الشهيد سليمان ميلاد. وأنا
    مقتنع بهذه الرواية الرسمية

    تعليق أخير:
    المنظمة نحتفظ باسمها خوف التشهير
    الوثائق تم إتلافها بالحرق ووإلقاء البقية في المراحيض وبعد داك موثقة بكاميرا
    رقمية ...الزنازين والحفر تم دفنها لأن الذكرى مريرة
    اعتبارات انسانية منعتك من إخطار الأسماء لأسرها وكتبت رقم تلفوناتك للاتصال
    بك.
    وثائق بالشنط الكبيرة تهرب من أرتريا للسودان
    إشارة مفقودة
    ماذا تملك يا تيسير محمد أحمد؟ لا شيء

    سؤال من صميم الموضوع
    ان كان ميلاد حقيقة يمتلك ادله و وثائق تدين قوات التحالف و رئيسها و لديه

    شهود و مصادر يثق بها فلم لا يذهب و يقوم برفع قضية لينتقم لحق اخاه بدلا من
    الجلوس هنا بسودانيز اون لاين??
    مجرد تساؤل

    وكونك اخ الشهيد هذا لامر مقدر لدينا تماماولكن لايعفيك من ان تتناول القضية
    على حسب حجمها .

    وقلت لى كنت تحالف يا رأفت.

    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 09:08 AM

النذير حجازي
<aالنذير حجازي
تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 6456

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: Ali Amer)



    المجد والخلود لشهيد الوطن العميد سليمان ميلاد والخزي والعار لكلاب الإنقاذ

    الحبيب رأفت تقبل صادق تعازينا فى فقيدكم وفقيد الوطن العميد سليمان ميلاد وجبر الله كسركم والفقد واحد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 10:24 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: النذير حجازي)

    Quote: المجد والخلود لشهيد الوطن العميد سليمان ميلاد والخزي والعار لكلاب الإنقاذ
    الأخ النذير حجازي
    لك كل الود

    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 10:53 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: تفنيد لكل دعاوى المدعو رافت ميلاد
    ؟!!!
    السيد على عامر

    سألتك يومآ


    Quote: وأشكرك مرة أخرى
    وأرجو أن تعرفنا قليلآ بنفسـك

    كانت إجابتك

    Quote: لقد ظننت ان هذا البوست للحديث عن اخاك سليمان ميلاد و ليس عن المتداخلين. و لكن ما دمت قد سالت فانا اسمى على عامر رحمه من السودانيين المقيمين بمدينه اوكلاند ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحده الامريكيه. متزوج و لدى ثلاثه اطفال. زوجتى فى زياره الى السودان مع الابناء و اقيم مع صديق فى شقه غرفتين و صاله. عنوانى الاليكنرونى هو
    [email protected]
    هل ترغب فى اسم الزوجه و الاطفال؟؟


    كانت إجابة شـافية
    وكل وعاء بما فيه ينضخ

    وكفى

    المببر حر والباب مفتوح فنفس عن كل أمراضك
    ولا حولة ولا قوة إلا بالله

    يظن بعض الأخوان أنك مدسوس ولا أعتقد
    شـفاك الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 11:48 AM

amar nagmaldyn
<aamar nagmaldyn
تاريخ التسجيل: 01-09-2004
مجموع المشاركات: 519

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    الاخ رأفت
    تحية الحرية والتجديد- المجد والخلود لشهداء الانتفاضة الشعبية المسلحة
    المجد للشهيد سليمان ميلادM
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 11:52 AM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    ألاخ رأفت......

    ياأخي لنفترض أني :

    ***مريض ....

    ***مدسوس...الخ..

    ولنفترض أنك لست :

    ***مريض....

    ***مدسوس....الخ.

    هل أي من هذان الافتراضان يمنعك من أن ترد ردا متجردا لتساؤلاتى ??


    وقلت لى كنت تحالف يا رأفت.

    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 12:08 PM

amar nagmaldyn
<aamar nagmaldyn
تاريخ التسجيل: 01-09-2004
مجموع المشاركات: 519

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    ألاخ رأفت......

    ياأخي لنفترض أني :

    ***مريض ....

    ***مدسوس...الخ..

    ولنفترض أنك لست :

    ***مريض....

    ***مدسوس....الخ.

    هل أي من هذان الافتراضان يمنعك من أن ترد ردا متجردا لتساؤلاتى ??


    وقلت لى كنت تحالف يا رأفت.

    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!





    هل يعنى انك تود ان تقد صراع مع رأفت ....

    فليكن .. ولكن يبقى النقاش مستمر ...فى انتظار الساده العمداء -عبدالعزيز خالد وميرغنى


    المجد والخلود للشهداء.....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 12:34 PM

Ali Amer

تاريخ التسجيل: 25-08-2006
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقاتل قُتل (جات الإشارة من قرورة بخيط النهار) (Re: رأفت ميلاد)

    بينما اكتب اسأل الاخ رافت عن مساعيه فى خلال السنوات الماضيه التى اعقبت
    وفاه اخاه و التى قاربت السبع سنوات و التى كان الفاكس "و باعترافه" فى حوزته
    و هذا حق لى لكى اتيقن من مصداقيته و اقول له

    "اذا كان اخونا عادل عبدالعاطى اهتم و كتب لمنظمات حقوق الانسان يطالبهم
    بسؤال البروف على التقرير النهاءى فى قضيه اخوك, هل كتبت انت? و لمن?
    و ماذا قلت? و ماذا قالوا هم لك? و لماذا ان وجدت لم تنشرها فى هذا
    البوست حتى الان? و لمصلحه من? و ان لم تكتب, فهذه قصه اخرى, لاكن لا بد
    ان تخبرنا لماذا"

    يكتب هو

    فنفس عن كل أمراضك
    ولا حول ولا قوة إلا بالله

    يظن بعض الأخوان أنك مدسوس ولا أعتقد
    شـفاك الله

    اللهم امين
    وعافاك


    وقلت لى كنت تحالف يا رأفت.

    اسفى عليك يا وطنى

    على رحمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 12:46 PM