عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 01:24 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة أرنست أرجانوس جبران(Sudany Agouz)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-12-2010, 01:37 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ،
    هذه تعاليم ونصائح جميلة ..
    ليتنا نقرأها ونتعلم منها ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++++

    لنتعلم سوياً هذة التعبيرات الثمينة:-

    أعط المتعبين حبأ..................... وليكن صدرك مسندا لكل راس متعبة

    أعط الجائعين خبزاً....................ولتكن ماءدتك ممدودة دائما

    أعط المتضايقين فرجا................. ولتكن كلماتك بلسم يزيل رائحة الضيق

    أعط العريان كسوة.................... ولتكن ملابسك كسوة لكثيرين

    أعط الحزانى قلباً......................وليكن قلبك منشفة لدموعهم

    أعط المسئيين غفراناً................... وليكن الصفح انشودتك

    أعط المخطئين فرصة.................. وليكن صدرك واسعا رحباً

    أعط الضعفاء عذراً.....................وليكن يمينك سنداً لهم

    أعطى البائسين رجاء...................... ولتكن كلماتك للبنيا ن دائماً

    أعط للمحاجين اهتماماً.................. ولاتتعجل للذهاب الى بيتك

    أعط الكل بفيض.........................يعطيك معطى الكل بسعة وبدون كيل

    اشفق على الكل........................... يشفق عليك المشفق على الكل

    كن سامرياً صالحاً..........................لاتكن يهودياً متعصباً

    لاتكن قاسيا اتجاة صراخ التائبين والنادمين والراجعين ولاتغلق احشاؤك تجاة دموع المجرحوين

    اذا اتاك مظلوم قف بجانبة بل لاتنظر ان يطلب منك

    أعط كل واحد حقة كما تحب انت لنفسك

    +++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2010, 04:28 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ..
    اليوم الجمعة .. وكل جمعة وأنتم طيبون ..
    وبعد قليل ..

    ستبث قناة الكرمة بثاً حياً لخدمة أبينا الورع مكارى يونان وأيضاً
    على هذا الرابط ..


    http://www.alkarmatv.com/index.php/home/watch_alkarma_tv.html

    باستطاعتكم أن تشاهدوا أحبائى وتستمعوا الى كلمات النعمة ..
    وكيف اعطاه الله موهبة شفاء المرضى واخراج الشياطين ..
    و أقولها لكم ، إن كان إنسان به مرض عُضال إحتار فيه الأطباء ..
    أو روح شرير ..
    وقبل أن اكمل الكتابة .. إن كان لك إيمان بأن تشفى أو الآخر يشفى ..
    أكرر .. إن كان لك إيمان ، لأنه بدون إيمان لا تحدث المعجزة ..
    قم باحضار كوباً أو زجاجة ماء وضعها أمام جهاز التلفاز أو
    الكمبيوتر .. منذ البداية والى نهاية الصلاة عندما يبارك أبونا الماء
    وينفخ فيه بالروح القدس .. بعدها يمكنك أن تشرب منه أو ترش الماء
    مكان الألم .. (حسب إيمانك وحسب ما يرشدك الله بفعله) .. وباذن الله
    سيتمم الله لك أو له أو لها الشفاء ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2010, 06:38 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ..

    فلنتأمل هذه الكلمات من الانجيل المقدس +++

    +++++

    إنجيل باكر

    من إنجيل معلمنا يوحنا البشير ( 15 : 17 ـ 25 )

    بهذا أوصيتكم حتَّى تحبُّوا بعضكم بعضاً. إنْ كان العالم يُبغضكم فاعلموا أنه قد أبغضني قبلكم. لو كنتم من العالم لكان العالم يُحبُّ خاصَّته. ولكن لأنَّكم لستم من العالم، بل أنا اخترتكم من العالم، لذلك يُبغضكم العالم. اذكروا الكلام الذي قلته لكم: ليس عبدٌ أعظم من سيِّده. إن كانوا قد اضطهدوني فسيضطهدونكم. وإن كانوا قد حفظوا كلامي فسيحفظون كلامكم. لكنَّهم إنَّما يفعلون بكم هذا كلَّه من أجل اســمي لأنهم لا يعرفون الذي أرسلني. لو لم أكن قد جئتُ وكلَّمتهم، لم تكن لهم خطيَّةٌ، وأمَّا الآن فليس لهم حجةٌ في خطيَّتهم. الذي يُبغضني يُبغض أبي أيضاً. لو لم أكن قد عملت بينهم أعمالاً التي لم يعملها أحدٌ آخر، لم تكن لهم خطيَّة. وأمَّا الآن فقد رأوني وأبغضوني أنا وأبي. لكن لكي تتمَّ الكلمة المكتوبة فى ناموسهم: أنهم أبغضوني بلا سبب.

    ( والمجد للـه دائماً )

    ++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-12-2010, 11:56 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2010, 00:14 AM

Mudather Kunna
<aMudather Kunna
تاريخ التسجيل: 13-10-2010
مجموع المشاركات: 1023

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    بالله شوفو الناس فى شنو والحسانيه فى شنو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2010, 04:30 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Mudather Kunna)

    الأخ الكريم مدثر كنه ..

    أولاً أرحب بكم فى هذه الساحة الرحبة عضواً جديداً ..

    ثانياً أرجو أن أقتبس ما جئت به :

    إقتباس:
    بالله شوفو الناس فى شنو والحسانيه فى شنو

    """""

    إنتهى الاقتباس ..

    نعم أخى .. الناس فى شنو .. وأنا فى شنو ..

    لكن يا أخى ،
    إن عرفت المسيحية الحقة .. والتى أنا أحاول جاهداً القاء الضوء القليل ..
    لأن نور المسيحية يقشع ظلمات الأرض ..
    إن عرفتم المسيحية ، أو إن عرفها الجميع ، لما وصلنا الي هذه الحالة ..
    لو عرفتم المسيحية وكيف كان تصرف السيد المسيح فى مثل هذه الحالة ،
    والتى أعتقد بأن حالة المرأة الزانية ، كانت أصعب حالاً مما فعلته هذه الفتاة المغلوبة على أمرها ..
    .. عندما أوتى بالمرأة الزانية أمام السيد المسيح وكانوا يريدون رجمها ..
    قال لهم السيد المسيح : " من منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر " ..

    هذه هى تعاليمنا ..

    كم آلمنى ذلك الفديو .. وكم آلمتنى صرخات تلك الفتاة التى كانت تتأوه من آلام الجلد ...
    ولكن ماذا أقول .. كل هذا .. نتيجة التعاليم الخاطئة وللأسف نمر بها كل يوم ولا من حل ..

    فارجع أخى الى الكتاب المقدس واقرأ .. وعلّم الآخرين .. وهكذا سوف تنعدم أمثال هذه
    الحوادث من تلقاء نفسها ..

    الرب يبارك حياتك يا أخى مدثر .. ومرحباً بك عضواً جديدا فى سودانيزأون لاين ..

    أخوك وعمك العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-12-2010, 04:58 PM

Mudather Kunna
<aMudather Kunna
تاريخ التسجيل: 13-10-2010
مجموع المشاركات: 1023

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    قال الله تعالى: "قُولُوا آمَنَّا بِاللهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ "آية 136 من سورة البقرة
    شكرى وتقديرى للأهتمام وأنا أيضاٍ يسرنى أن أدعوك للحاق بركب أمه محمد صلى الله عليه وسلم .. والسلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-12-2010, 03:31 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Mudather Kunna)

    أحبائى الأفاضل ،
    حقيقة أننى أحتار واندهش لبعض البرامج التلفزيونية والتى تستضيف
    كتابا أو علماء .. وشغل شاغلهم بث روح الكراهية بين المسلمين والمسيحيين ..
    وبل وأن هؤلاء الكتاب معروفون بتحيزهم الواضح .. وبث سموم الكراهية
    ومن أمثال هؤلاء الدكتور سليم العوا ..

    ولكن على النقيض هناك كتاب يكتبون بأقلام نزيهه لا تفرق .. بل تدعو الى
    جمع الشمل وتوضيح الحقائق ..
    فهذا المقال أعجبنى لحيادته .. ولتوضيح وتصحيح بعض الاكاذيب التى سبق
    وأن ذكرها سليم العوا ..
    وكما قرأته .. أود أن أشارككم قراءته ..
    وهو بقلم الأستاذ ابراهيم الزينى ..

    +++++++

    محاضرات العوا تشويه للتاريخ
    الكاتب إبراهيم الزيني - الحوار المتمدن
    الجمعة, 10 ديسمبر 2010 23:39

    استمعت الي سلسلة محاضرات محمد سليم العوا في قناة الجزيرة، وهالني ما فيها من أكاذيب علي التاريخ.. ولا أدري السبب الذي يجعل مثقفاً كالعوا يلوي التاريخ لينطق بما يريده

    لعل العوا لا يعرف أن الحقيقة هي أم المعرفة، وأن مهمة الباحث أن يصل الي الحقيقة ولا يزيفها لأي غرض كان سواء كان هذا الغرض دينياً أو قومياً عروبياً أو لمصلحة شخصية.. ان الحقيقة أم المعرفة مقولة يسعي إليها كل باحث أصيل.. والسؤال الآن.. ماذا يريد سليم العوا..؟.

    هلي يريد أن يقضي علي البقية الباقية من الهوية المصرية؟!وإذا كان يتمني ذلك، فلمصلحة من..!!

    هل يعيب الإسلام أن تحتفظ الشعوب بهويتها..!! وماذا يضير أن أكون مصرياً ومسلماً، أو باكستانياً ومسلماً، أو نيجيرياً ومسلماً..! هلي ينبغي لكي أكون مسلماً أن أكفر بهويتي ومخزوني الثقافي..؟

    إن سليم العوا يتناول في محاضراته فتح مصر من قبل العرب، بأنه كان فتحاً مثالياً وأن العرب دخلوا مصر علي أجنحة الملائكة، وأنهم أقاموا العدل بدلاً من الظلم وأن أهل مصر استقبلوهم بأغصان الزيتون، بدلاً من السيوف، وفتحوا لهم مصر علي مصراعيها وأن عمرو بن العاص كان رحيماً بالمصريين، وخاصة المسيحيين منهم.. وأن .. وأن..
    فمرحباً بتزوير التاريخ، ألا يعرف الداعية الكبير أن كلمة الفتح في اللغة والمعني هي أسوأ من كلمة الغزو- هذه بداية- فعندما ضرب رسول الله( ص) بفأسه وهو يحفر الخندق حول المدينة صخرة من الصخور قال بهذه الضربة نفتح بها خزائن الروم، فالفتح كما يعرفه العرب يقصد به فتح الخزائن والإستيلاء علي خيرات الدول المفتوحة، فكيف يخالف عمرو بن العاص ما كان مفهوماً عند العرب، وحتي لو كان رسول الله (ص) يقصد بقوله تشجيع العرب علي القتال، والصمود في غزوة الأحزاب فبشرهم بالخير الوفير الذي سيحصلون عليه من صمودهم ألا أن معني الفتح عند العربي كان يحمل هذا المعني..هذا من ناحية.

    ومن ناحية أخري أريد أن اسأل الداعية الكبير من الذي ختم المصريين علي قفاهم ليميز بين من يدفع الجزية من غيره.. أليس هو عمرو بن العاص، الذي أمره أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بأن يختم علي قفاهم - يقصد المصريين- فصنع عمر ختماً من النحاس كان يوضع في النار ثم يختم به قفا الرجال وعندما كان يموت بعضهم من الختم، جاء الوليد بن عبد الملك فأمر بأن يختم علي صدورهم بدل قفاهم.
    واسأله أيضاً علي مقولة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب لعمرو بن العاص، عندما أمره بالإسراع في ارسال الخراج والجزية الي المدينة، وأمره عدة مرات فرد عليه عمرو بن العاص بأن المصريين يديرون زراعتهم ولن يستطيع أن يجرهم الآن إلا بعد المحصول، وأكد له أن في هذا خراب لمصر،فأجابه أمير المؤمنين (( بأن خراب مصر في عمار مكة والمدينة)).

    وأريد أن اسأله أيضاً.. لماذا عين أمير المؤمنين عمرو بن الخطاب عبد الله بن أبي سرح ليجمع الخراج من الصعيد بدلاً من ابن العاص، فجمع هذا ضعف ما جمعه عمر من مصر كلها، حتي قال عمرو بن العاص: أنني أمسك البقرة وابن أبي سرح يحلبها...

    واسأله أيضاً عندما قال الخليفة عثمان بن عفان لعمرو، إن البقرة آتت أكلها فأجابة عمرو: ولكنكم أعجزتم فصيلها.

    كما أحب أن اسأل الداعية الكبير عما فعله الخليفة المأمون في القضاء علي ثورة البشموريين المصريين وقتله 750 ألف مصري.

    وعودة الي الوثيقة العمرية التي يذكرها الدعاة الإسلاميون وكأنها وثيقة لحقوق الإنسان.. ألم تنص هذه الوثيقة علي أن المصريين لا يلبسون ملابس العرب، ولا يركبون الخيول، وإنما الحمير والبغال لأن الخيول لا يركبها إلا العرب..ألم تنص علي أنه إذا دخل عربي منزل مصري فإن علي الأخير أن يستضيفه ثلاثة أيام مجبراً. ولا أريد أن أذكر كل ما في الوثيقة العمرية، حيث منعت دق أجراس الكنائس وغيرها..
    إن التاريخ يا دكتور سليم العوا يجب أن يذكر كما هو دون أن يعيب العرب الآن ما كان السلف يفعلونه، أما أسطرة السلف بأنهم كانوا من الملائكة الرحماء.. الأذكياء المسالمين الصالحين.. فهذا غبن للتاريخ وتشويه له.. وماذا يفيد ذلك للإسلام والمسلمين. إن التاريخ الأوروبي يزخر بكل الأفعال السيئة والمشينة التي قام بها الأوائل من رجال الدين المسيحي ولم يحاول الأوروبيون أن يجملوا أفعال البطاركة والكنائس الكبري بل ذكروا كل الحقائق التي كانت تشينهم حتي التوراة نفسها نجدها مليئة بالسلبيات الكثيرة التي فعلها الأنبياء..

    إن الدكتور محمد سليم العوا يفتح باباً واسعاً لا يقصد منه بالطبع تجميل السلف بقدر ما يقصد به القضاء التام علي الهوية المصرية ويشوه تاريخ المصريين الذين صنعوا أول وأقدم وأطول حضارة في التاريخ، ولكنه يحاول تكفير هذه الحضارة حتي نهملها ولا نلتفت إليها، ويلمح في كل محاضراته علي أن المصريين كانوا قبل الأديان زنادقة، رغم أنه أول من يعرف أنهم كانوا يعبدون إلهاً عرشه ثمانية من الملائكة، كما صورت ذلك برديات عديدة، حيث أظهرت ثماني ملائكة بأجنحتهم يحملون عرش الإله.
    فرفقاً يا دكتور سليم بمصر والمصريين، فلا تسّفه تاريخنا ولا أجدادنا ولا تراثنا لصالح أجدادك كما تقول أو لصالح أهداف أخري لن تزيد الإسلام قوة، فالإسلام قوي بكتابه ولا يهمه إذا كان السلف صالح أم طالح.. أو إذا كانت فتحت مصر بالسيف أم بالورود، ولن يضر الإسلام شيئاً أن أفخر بمصريتي وهويتي واحتفل بعيد شم النسيم. إن الإسلام أقوي مما تظن ولا يحتاج الي تجميل صورة رجاله.. أو تزوير التاريخ

    +++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2010, 04:43 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    كلمات من الكتاب المقدس
    اقرأوا وتأملوا ..
    الرب يبارك حياتكم
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++

    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 11 : 37 ـ 51 )

    وفيما هو يتكلَّم سألهُ فريسيٌّ أن يأكل عنده، فدخل واتَّكأ. وأمَّا الفريسيُّ لمَّا رأى تعجَّب أنه لم يَغْتَسِلْ أوَّلاً قبل الأكل. فقال له الربُّ: " أنتم الآن أيُّها الفريسيُّون تنقُّون خارج الكأس والصحفة، وأمَّا داخلكم فمملوءٌ اختطافاً وخبثاً. أيُّها الجهال، أليس الذي صنع الخارج صنع الدَّاخل أيضاً؟ بَـلْ أَعطوا ما عندكم صدَقة، وهـا كل شيءٍ يتطهر لكم. ولكن وَيْـلٌ لكم أيُّها الفريسـيُّون، لأنكم تُعشِّـرون النَّعنـاع والسَّـذاب وكل بَقْـلٍ، وتتجـاوزون عـن الحقِّ ومحبَّة الله. وكان يجب أن تفعلوا هذه وأن لا تتركوا تلك الأُخر! ويلٌ لكم أيُّها الفريسيُّون، لأنكم تُحبُّون المجلس الأوَّل في المجامع، والتحيَّات في الأسواق. ويلٌ لكم أيُّها الكتبة والفريسيُّون المراؤون فإنكم مِثل القبور التى ليست ظاهرة، والناس عليها ماشون ولا يعلمون! ". فأجاب واحدٌ من النَّاموسيِّين وقال له: " يا أيُّها المعلِّم، عندما تقول هذه تشتمنا نحن أيضاً ". أما هو فقال: " وأنتم أيضاً أيُّها الناموسـيُّون ويلٌ لكم، لأنكم تُحمِّلون النَّاس أحمالاً عثرة وأنتم لا تمسُّون الأحمال بإحدى أصابعكم. ويلٌ لكم، فإنكم تبنون قبور الأنبياء، وآباؤكم قتلوهم. فأنتم إذاً تشهدون وتُسرون بأعمال آبائكم، لأنهم هم قتلوهم وأنتم تبنون قبورهم. ومن أجل هذا أيضاً قالت حكمة الله: إنِّي أُرسِل إليهم أنبياء ورسلاً، فيقتلون منهم ويطردونهم كيما يُنتقم من هذا الجيل لدم جميع الأنبياء المسفوك منذ إنشاء العالم، من دم هابيل إلى دم زكريَّا بن برخيا الذي أُهلِكَ بين المذبح والبيت. نعم إني أقول لكم: إنه سيُطلب من هذا الجيل!.

    ( والمجد للـه دائماً )


    من مزامير أبينا داود النبي ( 104 : 12 ، 26 )

    أَرسل موسى عبدَهُ، وهارون الذي اختارَه، جعل فيهما أقوال آياته وعجائبه، كى يحفظوا حقوقهُ، ويطلبوا ناموسَهُ. هللويا.


    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 17 : 1 ـ 9 )

    وبعد ستَّة أيَّام أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنَّا أخاه وأصعدهم على جبل عالٍ منفردين وحدهم. وتجلَّى قُدَّامهم، وأضاء وجهه كالشَّمس، وابيضت ثيابه كالنُّور. وإذا موسى وإيليَّا قد ظهرا له يُخاطبانه. فأجاب بطرس وقال ليسوع: " ياربُّ، إنَّهُ حسنٌ لنا أن نكون ههنا! أتشاء أن نصنع هنا ثلاث مظالَّ. واحدةً لك، وواحدةً لموسى، وواحدةً لإيليَّا ". فبينما هو يتكلَّم وإذا سحابةٌ نَيِّرةٌ قد ظلَّلتهم، وإذا صوتٌ من السَّحابة قائلاً: " هذا هو ابني الحبيب الذي سُرت به نفسي فأطيعوه ". فلمَّا سمع التَّلاميذ سقطوا على وجوههم وخافوا جدّاً. فجاء إليهم يسوع ولمسهم وقال لهم: " قوموا ولا تخافوا ". فرفعوا عيونهم فلم يروا أحداً إلاَّ يسوع وحده. وفيما هم منحدرين من الجبل أوصاهم يسوع قائلاً: " لا تُعلِموا أحداً بالرؤية إلى أن يقوم ابن البشر من الأموات ".

    ( والمجد للـه دائماً )

    ++++

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2010, 01:43 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذه كلمات جميله استلمتها عبر ا لايميل ..
    وها هى بين أياديكم لقراءتها ..
    الرب معكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++++

    عادة الأتقيـــــــــــاء محبي المسيح

    أيهـــــــــا الأعزاء من يجمعهم روح المحبــــة في المسيح يسوع
    الإخوة الأرثوذكسيين مستقيمي الرأي لا بالتحيز ولا بغياب العقل
    بل بالمحبة الحلوة التي من الله وبهدوء القلب وبروح الوقـــــــار

    + عادة الأتقيــــــــاء الثابتة على الدوام : هي الخشوع بوقار عظيم أمام خالق الكل بعبادة صامته من قلب نفس تريد أن تصير ممتلئة من روح الحياة ...
    + الأتقياء محبي الله الحي : بفرح من قلب ينبض بالمحبة يهتفون شاكرين ومسبحين الله ، صانع الخيرات للكل ...
    + الأتقياء يهتمون : بأمورهم الخاصة بهدوء ويصلون لأجل أخوتهم المتضايقين ، ويتألمون بشدة لأجل المتألمين ويحملون أتعابهم ويرفعونها في صلاة لا تفتر وقلب لا يسكت ، ويفعلون كل شيء بإفراز ويقظة واهتمام بحسب وصية الله التي صارت منهج أصيل يسيرون به وسط هذا العالم المضطرب ، ويحيون وصية المحبة بكل تدقيق وتقوى في مخافة الله وحفظ وحدانية الروح ...
    + الأتقياء المحبين لله : لا يعادون أحد ، ولا يمارسون سطوتهم على الأضعف ، ولا يقامون الشر بالشر تحت أي حجة أو فكر ، ولا يغضبون من أحد ، بل يصلون باستمرار وبسلاح الصبر يواجهون المحن والمشقات ، ويرفعون الشكر لله ، طالبين أن يمد يده للأعداء ويرحمهم من اندفاعهم وقتل أخوتهم ...
    + الأتقياء هم : الذين يدافعون عن أخوتهم قانونياً وبصبرٍ عظيم وهدوء بلا تعصب أو غضب أعمى أو تهكم على أحد مهما كان شره ، حافظين وصية يسوع يواجهون العالم بالسلام والحرية ، وبأعمالهم يمجدون أباهم السماوي ، ويعلنون وطنهم الحقيقي في صبر وحب عظيم
    + الأتقياء هم أصحاب التوبة الدائمة ، وهم محترفين فيها ، إذ هي سلاحهم الفعال من الله ضد الخطية ، إذ هي سند حياتهم وفرحهم الدائم الذي لا ينقطع بل يزداد ، والنقاوة والطهارة هي منهجهم في الطريق الإلهي الذي يسيرون فيه

    فمن يريد أن يكون تقياً محباً لله فليصغي بقلبه

    أتريد أن تحيا وتسلك سلوك الأتقياء محبي المسيح
    أتريد أن تحيا حياة الأرثوذكسيين مستقيمي الــرأي
    أنا أدلك على الطريق :

    " ونحن جميعاً ناظرين مجد الرب بوجه مكشوف كما في مرآة نتغير لتلك الصورة عينهــــــا من مجد إلى مجد كما من الرب الروح ... حاملين في الجسد كل حين إماتة الرب يسوع لكي تظهر حياة يسوع في جسدنـــــــــا ... عالمين أن الذي أقام الرب يسوع سيُقيمنا نحن أيضاً بيسوع ويُحضرنا معكم ... لأننا نعلم أنه أن نُقض بيت خيمتنا الأرضي فلنــــــــا في السماوات بناء من الله ، بيت غير مصنوع بيد ، أبدي ، فإننـــــــــا في هذه أيضــــــــاً نئن مشتاقين إلى أن نلبس فوقها مســـــكننا الذي من السماء " ( 2كو3: 18 – 5: 2 )
    " مستأسرين كل فكر إلى طاعة المسيــــــــــح " ( 2كو10: 5 )

    نصيحة الأتقيــــــــــــاء
    [ اجعلوا هذا الجسد الذي أنتم لابسونه مجمرة ، تحرقون فيها جميع أفكاركم وظنونكم الردية ، وتقدمون ذواتكم للرب ليرفع قلوبكم إليه ، وبسلطة العقل النقي تطلبون منه أن يُنعم عليكم بإتيان ناره العلوية غير المادية لتحرق ما في المجمرة وتطهرها وحينئذ تنظرون إنسانكم الجديد وهو خارج من الماء من الينبوع الإلهي ]

    الأنبا انطونيوس الكبير
    حياة الصلاة الأرثوذكسية صفحة 397
    ++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2010, 09:08 PM

Muhib
<aMuhib
تاريخ التسجيل: 12-11-2003
مجموع المشاركات: 3993

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    شكرا سوداني عجوز فانت تنير النور هنا واشكر ربي لخدمتك هنا وجهدك المستمر
    في التبشير..اه لو يعرفون المسيح المحرر من قيود الشرائع والمخلص الوحيد,,
    //
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-12-2010, 01:21 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Muhib)

    شكراً أخى الحبيب محب على تشجيعكم الكريم :
    Quote:
    شكرا سوداني عجوز فانت تنير النور هنا واشكر ربي لخدمتك هنا وجهدك المستمر
    في التبشير..اه لو يعرفون المسيح المحرر من قيود الشرائع والمخلص الوحيد,,
    //


    بالفعل .. آه .. لو يعرفوا المسيح المحرر من قيود الشرائع والمخلص الوحيد "
    آه .. لو يعرفوا محبة المسيح التى فينا ، لأدركوا تماماً لما كان هناك حب أعظم من ذلك الحب ..
    آه .. لو يعرفوا المسيح لعرفوا أن كل هذا العالم وبما فيه من مشتهيات باطل .. ولما استحق كل هذه المشاكل
    والتعقيدات .. لأن المسيحية وداعة وبساطة قلب .. والمؤمنين بها لا يهمهم أمور هذا العالم وشهواته ..

    مرة أخرى أخى الحبيب محب أشكركم وأتمنى أن تواصلونا بمداخلاتكم القيمة البناءة ..
    لأننى على يقين بأن المعلومات التى تمتلكونها أحسن منى بألف مرة ..
    صدقنى يا أخى ، انها الحقيقة ، فليتكم .. ومتى سنحت لكم الفرصة ..
    لأننى عالم بمشاغلكم الكثيرة ..
    الرب معكم ويساعدكم ..
    عمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2010, 04:57 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ..

    أرجو قراءة هذا المقال الجرئ للكاتبة التى تقف مع الحق ..
    بخصوص مايحدث ضد الأقباط فى مصر ..
    وعلى الرغم من منع بناء الكنائس نجد أن الجوامع تبنى
    على قدم وساق دون أى موانع ..

    وأنا أقول للكاتبة
    الأستاذة فاطمة ناعوت ..

    شكراً لك أيتها الكاتبة الجريئة
    الرب معك ..
    ارنست

    +++++

    «بطلوا افترا بالتى هى أحسن»
    الكاتب فاطمة ناعوت - اليوم السابع
    الأربعاء, 15 ديسمبر 2010 22:50

    تصوروا أن يكون عنوانُ المقال، هو أحدَ التعليقات المخجلة التى وردت فى خبر بثّته «اليوم السابع» عنوانه (مبنى من 3 طوابق بـ«العمرانية» يتحول إلى مسجد؟) دعك الآن من العنوان وهذا التعليق السخيف ولنعد إليه لاحقًا، وباستفاضة

    عندما وصلنى خبرُ هذا المسجد، اتصلتُ برئيس تحرير «اليوم السابع» الأستاذ خالد صلاح وطلبتُ إليه أن يرسل أحد الزملاء ليتحقق من الأمر بالوثائق كى أكتب مقالى على بيّنة.

    وبالفعل أرسل صحافيًّا ومصوّرًا وكتبت الزميلةُ رانيا فزّاع الخبر والتحقيق على موقع الجريدة الإلكترونى بتاريخ 10/12. وبالطبع انهالتِ التعليقاتُ وعمّتِ الزغاريدُ هنا وهناك، كأنه المسجدُ الأول فى مصر، أو كأن نصرَ الله المبين قد عمّ أرضَ مصرَ، وشاعتِ الديمقراطيةُ واختفى الجوعُ والفقرُ والمرضُ والفساد من بين جنباتها! ورغم أننى، فى البدء، كنت أنوى الكتابة عن موضوع التزامن المريب بين تشغيل هذا المسجد فجأةً وفى ليلة واحدة، رغم عدم اكتمال إنشائه ووقوعه فى بركة من القمامة ومياه الصرف، واعتماره 500 مسلم لصلاة الجمعة، وبين أحداث العمرانية المؤسفة، وعن التناقض العجيب بين سهولة حصول المسجد على تراخيص، إن كان ثمة تراخيص كما زعم إمام المسجد، فى مقابل عُسر استخراج تراخيص كنيسة، الذى يقترب من الاستحالة، وعن اليافطة الضخمة التى عُلِّقت على المسجد، وصور الأطفال وهم يشيرون بعلامة النصر أمام المسجد، وبإصبع الإبهام المنكّسة أمام الكنيسة كعلامة استنكار، وعن ظاهرة تعمّد إحاطة كل كنيسة فى كل حيّ بخمسة مساجد توجّه ميكروفوناتُها صوبها، وتعمّد أن يصرخ مؤذنوها فى نداء الصلاة، الذى من شرطه أن يكون جميلا وعذبًا وهادئًا ورصينا كما يليق بنداء على صلاة. فالكلمة المهموسةُ فى مكبّر الصوت تُسمع أفضل من الصراخ الأجش الخشن الذى يُنفّر بدل أن يُبشِّر بجمال الصِّلة بالله، كنتُ أنوى الكتابة حول كل هذا، إلا أننى وبينما أطالع الخبر لأدوّن ما أحتاجه من معلومات حول الأمر، اصطدمتُ بهذا التعليق الكارثيّ الذى أربكنى وعَقَلَ عقلى بالحزن والقنوط، فتركتُ مكتبي، وتوقفتُ عن كتابة المقال!

    عدتُ الآن إلى نفسى وإلى التزامى. التزامى نحو البحث عن الجمال الذى نذرتُ نفسى له حتى الرمق الأخير من عمرى، وكذا التزامى المهنى نحو الجريدة. علىّ أن أترك القنوطَ جانبًا وأستكمل المقالَ الآن، لأننى لابد أن أرسله للجريدة صباح السبت (يعنى بعد ساعات قليلة والوقت تجاوز الخامسة فجرًا) لكى يُنشر فى النسخة الأسبوعية الورقية التى تصدر يوم الثلاثاء.

    تأملوا معى التعليقَ الركيك فى عنوان المقال: «بالتى هى أحسن»، يخاطب أقباط مصر، كأنه سادىٌّ مريض يمسكُ عصًا يُرهب بها طفلا يتيمًا مهيض الجناح، لا أحد يناصره! علامَ استند كاتبُه، وبمَ استقوى ليكتبَ ما كتب من تجرؤ وجبروت وفاشية؟ نعرف الإجابةَ عن السؤال من الاسم الذى اختاره لنفسه فى صدر التعليق: «مسلم فى بلد مسلم»! هذا المواطن فقيرُ الوعى وفقيرُ الجمال وفقيرُ الروح يستقوى بالأكثرية على الأقلية ! ناسيًّا أن ثمة إلهًا عظيمًا أكبرَ، فوق الأقليات والأكثريات، وفوق الدستور وفوق الحكومات، وفوق البشر! ثم تأملوا معى بقية التعليق الركيك: «انتوا للأسف عندكوا كنيسة على أرض مصر مساحتها أكبر من مساحة المسجد النبوى» كلمة «للأسف» هذه التى خرجت منه كما يخرج السعالُ الموبوء من صدر مدرون، وكما يخرج الغُثاء القبيح من لسان خَرِفٍ غير مسؤول، كم تحملُ تلك المفردة العمياءُ من عنصرية وقبح وضآلة روح؟ هل أتى على المصريين حينٌ من الدهر تُلفَظ فيه كلمة «للأسف» مقرونةً بمفردة دار عبادة؟! لكِ اللهُ يا مصرُ يا درّةَ الشرق ومنارةَ العالمين! هذا المُعلِّق، كائنًا مَن كان، الذى اختار أن يتخفّى وراء اسم مستعار، شأن الجبناء المرتجفين الذين يمارسون الإرهاب من وراء أقنعة، لم يعلّمه أبواه أن يتهذّبَ فى الكلام، وأن يتأدبَ حين يتكلم عن دار عبادة، وأن يحترمَ الآخرَ، كائنًا مَن كان، لأن هذا الآخر صناعةُ الله جلّ شأنه، وأن يزنَ كلماتِه بميزان الذهب قبل أن يهرفَ بها. وبعدما أخفق أبواه فى تعليمه، أخفق هو فى تعليم نفسه وتهذيبها والارتقاء بها من مرتبة الهمجى: أنا ومن بعدى الطوفان، إلى مرتبة الإنسان: أنا وأخى الإنسان ضد الطوفان.

    أكاد أراهم الآن رأىَ العين. يرفعون سيفَ الإرهاب والترهيب والترويع فى وجهى وفى وجه كل مصرى يكره القبح والظلم ويفضح العنصرية ويحاول حتى النفس الأخير منعَ فتنة طائفية وشيكة، لا قدَّرها اللهُ، تلوحُ غيومُها السودُ فى الأفق. أكاد أراهم يرددون ببلاهة مفرداتهم التى لا يعرفون سواها مثل: الاستقواء بالخارج، ومخططات الغرب، وأن من يحاول أن يكشف كم الظلم الواقع على المسيحيين «يبقى بيشعل نار الفتنة» وكل تلك الكلمات الشوهاء العبيطة التى لا تصدر إلا عن ذهن مشوش معطوب، والتى لم تعد تنصتُ لها إلا آذانٌ مهترئة معطوبة.

    كنتُ أنوى أن أوجّه مقالى إلى محافظ الجيزة لينظر فى شأن تراخيص المسجد الوليد، مثلما حشد جيوشَه لوأد الكنيسة. لكننى الآن أعترف أن المصيبةَ أكبرُ من محافظٍ وحكومةٍ وقوانينَ ولوائح. المصيبةُ تكمن فى عاصفة رملية بدوية ضربت نخاعَ مصرَ الطيبَ فأفسدت فطرتها الكريمة ونخرت فى وعى أدمغة شعبها. نحتاج الآن ثورةً ثقافيةً تعليمية تنويرية شاملة تحاول إصلاح ما أفسده المدُّ الوهابيّ من وعينا الرفيع السابق. نحتاجُ أن نصحو من غفلتنا ونجابه بشراسة غزوًا ظلاميًّا مُبشِّرًا بالويل والثبور


    +++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2010, 07:07 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    آسف للتأخير ..

    اليوم الجمعة

    شاهدوا الآن


    http://www.alkarmatv.com/index.php/home/watch_alkarma_tv.html

    شاهدوا أحبائى الموهبة المعطاه له من قبل الله من شفاء المرضى وإخراج الشياطين ..

    الرب يبارك حياتكم ..

    أخوكم وعمكم العجوز ..
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-12-2010, 10:23 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ..

    هذه تأملات روحية لنقرأها سوياً

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++++

    تأملات روحية
    أَعطوا تُعطوا. كيلاً جيداً ملبداً مهزوزاً فائضاً يعطون في احضانكم. لوقا 6: 38
    اختبر نفسك! إن كنت حقيقى مش انسان أنانى، فإبتدى من النهارده اِسعد الناس، وليس نفسك


    السعادة الحقيقية هى فى العطاء للآخرين .. فى العطاء للآخرين .. فى العطاء للآخرين، و لا شئ غير العطاء للآخرين

    لا شك أنك تبحث عن السعادة و ربما تظن أنك تذوقت لحظات من السعادة فى حياتك. أنا أؤكد لك أن كل أنواع السعادة التى تستمتع بها هى سعادة زائفة و باطلة. إنها أنانية مُقَّنعة. السعادة الحقيقية هى فى جلب السعادة للآخرين و ليس لنفسك. حين يستخدمك الله لتكون بركة للآخرين، فتلك هى السعادة الحقيقية

    لن تكون سعيداً فى حياتك طالما أنت تأخذ. الرب يسوع خلصنا لكى يستخدمنا لنصير بركة لكل الناس. اليوم الذى تأوى فيه إلى فراشك دون أن تدع الروح القدس يستخدمك لتكون بركة لغيرك فلا تحسبه من عمرك. بل دعنى أقول لك و أقول لكِ إن الإنسان اللى حقيقى الرب جدد حياته، يصبح على نار بمحبة يسوع و يصير له قلب يسوع الحنان. يقول الإنجيل المقدس عن الرب يسوع إنه فى النهار كان يجول يصنع خيراً وفى الليل كان يرفع البشرية كلها فى الصلاة للآب السماوى. حتى على الصليب لم تشغله آلامه عن العطاء؛ أعطى الغفران لصالبيه، و أعطى الفردوس للص القاتل، و أعطى أمه القديسة العذراء مريم ليوحنا. حتى ثيابه البسيطة، فى محبة كاملة، سمح للجنود الذين صلبوه أن يأخذوها و يقتسموها فيما بينهم. كانت البشرية هى موضوع حبه. لو لم يكن هدفه هو سعادة الآخرين، ما كان قد تخلى عن مجده المبارك. لاهوتياً، إن الذى سَمَّر يسوع على الصليب هو محبته و ليس اليهود. تقول كلمة الله المقدسة إن الرب يسوع من أجل السرور الموضوع أمامه اِحتمل الصليب مستهينا بالخزى عب 12: 2. كان قمة سروره و سعادته أن يرى البشر قد إفتدُوا من عبودية إبليس و من سلطان الخطية و صارت لهم شركة مع الآب السماوى و لو كلفه ذلك حياته التى بذلها لأجل الآخرين. على رابية الجلجثة صعد الحب على الصليب. إن كنت مسيحى حقيقى، فلتكن كسيدك المسيح ليس لك غير هدف واحد فى الحياة و هو أن تعيش للآخرين و تبذل ذاتك لأجل الآخرين. كفاية السنين اللى أكلها الجراد لما كنت بتعيش لنفسك. كفاك حياةً لنفسك. كفاك أنانية. المسيحية هى أن تسعى فى محبة حقيقية لخدمة الناس و ليس نفسك، و أن تخدم كل الناس دون تمييز

    للأسف، بعض المسيحيين أنانيين. ربما تسألنى إزاى. مثلاً شخص قبل ما يعرف المسيح كان يصرف فلوسه على شراء شرايط و اسطوانات الأغانى العالمية، و بعد ما عرف المسيح أصبح يصرف فلوسه على شراء شرايط الترانيم. شخص هوايته الرحلات، تلاقيه قبل ما يعرف المسيح كان يصرف فلوسه على الرحلات العالمية، و بعد ما عرف المسيح بقى يصرف فلوسه على هواية زيارة الأديرة. شخص هوايته القراءة، قبل ما يعرف المسيح تلاقيه كان يصرف فلوسه على الكتب العالمية، و بعد ما عرف المسيح بقى يصرف فلوسه على الكتب الروحية. المسيحية يا أحبائى ليست مجرد استبدال هواية بهواية أخرى. المسيحية هى إنى أنا و كل ما لى قد صرت مِلكاً للمسيح. على فكرة، أنا لست ضد زيارة الأديرة أو ممارسة هواية الإطلاع أو شراء شرايط الترانيم. أنا قصدى أضرب مجرد أمثلة إننا إزاى نظل أنانيين و دايما نصرف أموالنا على نفسينا و مش على الآخرين. أنا عندى مقوله دايماً أقولها و حقيقى بأعيشها كمان. دايما أكلم المسيح و أقول له: يارب أنا ما عنديش جيبين؛ جيب أشيل فيه فلوس كميل و جيب أشيل فيه فلوس يسوع. أنا يارب عندى جيب واحد فقط هو جيب يسوع. أنا و كل ما لى هو ليك يارب. أنا و ما لى هو لك يايسوع، ليكن هذا شعارك و لتكن هذه حياتك الجديدة فى المسيح إن كنت حقاً مسيحى

    صلاة
    حبيبى الرب يسوع، أشكرك لأجل ميلادك المبارك، ففى تواضع عجيب أخذت جسد بشريتى و تنازلت عن مجدك لتخدمنى. مكتوب عنك يارب أنك جئت لتَخْدِم لا لتُخْدَم. اجعلنى يارب مثلك. اجعلنى بركة للآخرين. اجعل لمسات مسيح الناصرة الشافية تمتد عبر الزمن من خلالى. اجعل يداى هما يدا يسوع الممتدة لتضمد جراح البشرية المُتعَبة، و لسانى هو لسان يسوع العف الذى يقطر شهداً مُباركِاً الناس، و عيناى هما عينا يسوع المشفقتين على الفقير و البائس و العريان و اليتيم و الأرملة و كل الذين ليس لهم أحد يذكرهم. اعطنى قلب يسوع الغافر بل اجعل قلبى كقلب يسوع فأغفر و أعطى بسخاء حتى لمن يؤذونى و يصلبونى. اعطنى القوة ياسيدى أن أطلق أعدائى بالبركة. انطق على لسانى بكلمات الصفح التى أمنحها لهم، مصلياً لأجلهم، دون أن احتفظ فى قلبى بمرارة الإنتقام و غصة الألم. اجعل قدماى كقدمىِّ يسوع اللتين كانتا تجولان تصنع خيراً و تسعيان بلا ملل بحثاً عن الخاطى و الضال و المريض و المعوق و الجائع لتشبع كل إنسان بحسب غِنى المسيح الذى لا يستقصى. اجعلنى يارب بلسماً شافياً لكل نفس حزينة و لكل إنسان متألم فى وادى الدموع. اجعلنى شمعةً تنصهر لتنشر النور والدفء و ملحاً يذوب لكى يشعر الآخرين بتأثيره. أبويا السماوى أعطنى إرسالية لأخرج للعالم وتتحقق فىّ كلمتك وأما هم فخرجوا وكرزوا في كل مكان والرب يعمل معهم ويثبت الكلام بالآيات التابعة مر16: 20. أشكرك يارب لأنك استجبت أن تستخدم إبنك بقوة كأداة مباركة لإعلان مجدك و لإنتشار محبتك و ملكوتك فى كل العالم. لك المجد و الإكرام و السجود الدائم فى كنيستك إلى الأبد. أميــــــــــــــــــــن

    الرب يبارككم. صلوا لأجل الخدمة و لأجلى

    بنعمة الله خادم الرب / كميل سليمــــــــــان

    ++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2010, 03:21 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذا مقال ممتاز للكاتب المحترم طارق حجى ..
    يحكى عن علاقته الحميمة مع قداسة البابا
    شنودة الثالث ..
    والمقال تحت عنوان
    خواطر وشذرات

    +++
    خواطر وشذرات
    الكاتب طارق حجي
    السبت, 18 ديسمبر 2010 16:01

    تعرفت على البابا شنودة منذ قرابة ثلاثين سنة. ومنذ اللقاء الأول إتضح أن هناك كيمياء شخصية قوية بيننا. منذ إنتهاء إقامة البطريرك الإجبارية بديرالأنبا بشوي ، تواصلت اللقاءات الثنائية الطويلة بيننا ، والتى ما لبثت أن إنتقلت من المقر البابوي فى العباسية الى دير الأنبا بيشوي


    وكنت ألتقي بالبابا على الأقل مرة كل شهر ، وكان اللقاءات تمتد أحيانا لست او سبع ساعات.

    الشعر وتاريخ مصر قبل 1952 وتاريخ الكنيسة المصرية كانت هى محاور أحاديثنا.

    وكنت أستمتع بحديث البابا الطويل عن سنوات رهبنته بدير السريان منذ إلتحق بالدير فى صيف سنة 1954

    مع تضلعي فى مسائل اللاهوت والخلافات اللاهوتية لا سيما الخلافات الفارقة فى تاريخ الكنيسة مثل الخلاف مع آريوس ونسطور ومجمع نيقيا سنة 325 ميلادية والخلاف حول طبيعة المسيح الذى كان محور أعمال مجمع خلقدونيا سنة 451 ميلادية ، أصبح الحوار كثيرا ما يتطرق لمسائل لاهوتية صرف مثل : هل صلب المسيح عمن آمنوا به وتعمدوا ، أم أنه صلب عن سائر جنس البشر.

    وما أكثر ما تحدثنا طويلا عن بطاركة غير عاديين مثل ديمتريوس الكرام وكيرلس الأول (عمود الدين) وثاؤفيليس ومتاؤس الأول وكيرلس الرابع ...كما كانت الأحاديث تطول حول الرهبنة منذ أيام مؤسسها الأنبا أنطونيوس والعلامات الفارقة فى تاريخ الرهبنة فى مصر مثل الأنبا باخوميوس والأنبا مقار الكبير والأنبا بيشوي وخلال تلك السنوات زرت معظم أديرة مصر وأقمت فى عدد منها وأصبحت لي صداقات عارمة ببعضها مثل صداقتي برؤوساء الأديرة التالية : دير الأنبا بولا ، وديرالأنبا صموئيل المعترف ودير السريان ودير مارمينا ودير العزب (دير الأنبا أبرآم بالفيوم) ... ثم إمتد إهتمامي ليشمل الفن القبطي.

    وعندما تأسس أول كرسي للدراسات القبطية بمصر وهو كرسي القبطيات بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ، كنت المسلم الوحيد (وقتها) بين مؤسسي هذا الكرسي الذى لا نظير له (لليوم) بالجامعات المصرية.

    ورغم أنني كنت فى حياتي محظوظا ، إذ إجتمعت بعشرات النابهين من كبار المفكرين والعلماء والأدباء والكثير من رؤوساء الدول والحكومات والأمراء والأميرات ، فإن البابا شنودة الثالث يبقي عندي أحد أعظم من عرفت ، ولا يساورني شك أنه (بصرف النظر عن البعد الديني) أنه رجل عملاق القامة وصاحب عقل من أكبرالعقول فى زمانه ، وأنه لو لم يكن بطريركا ، لكان الأول أو فى مقدمة أي مجال كان سيوجد فيه

    +++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2010, 09:56 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2010, 04:16 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..



    الآن أبونا مكارى يونان على قناة الكرمة وعلى هذا الرابط


    http://www.alkarmatv.com/index.php/home/watch_alkarma_tv.html

    بالصدفة فتحت قناة الكرمة ووجدته فى النهاية ..

    والذى يقرأ الآن يمكنه مشاهده شفاء المرضى ..

    الرب يبارك حياتكم ..

    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2010, 03:47 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    ولنتأمل معاً فى قراءآت من الانجيل المقدس ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    ++++++++

    من مزامير أبينا داود النبي ( 31 : 12 ، 7 )

    افرَحُوا أيُّها الصدِّيقونَ بالربِّ وابتَهِجُوا. وافتخِروا يا جميعَ مُستقيمي القلوبِ. من أجلِ هذا تَبْتَهلُ إليكَ. كلُّ الأبرارِ في آوانٍ مستقيمٍ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 22 : 24 ـ 30 )

    وكانت بينهم أيضاً مُشاجرةٌ أنَّهُ من منهم يكون الأكبر. فقال لهم: " مُلوكُ الأُمَم يسودونهُم، والمُتَسلِّطين عليهم يُدعَوْنَ المُحسنينَ. وأمَّا أنتُم فليسَ هكذا، بل الكبيرُ فيكم ليكن كالأصغر، والمُتقدِّمُ كالخادم. لأنَّ مَن هو الأكبرُ؟ الذي يَتَّكئُ أم الذي يَخْدُمُ؟ أليسَ الذي يتَّكئُ؟ ولكنِّي أنا في وسطكم كالذي يَخْدُمُ. أنتُم الذين ثبتُم معي في تجَارِبي، وأنا أيضاً أُقرِّرُ لكُم ملكوتاً كما قرر لي أبي، لتأكُلوا وتشربوا معي على مائدتي في ملكوتي، وتجلسوا على كراسيَّ وتَدِينُونَ أسباطَ إسرائيلَ الاثني عشرَ ".

    ( والمجد للـه دائماً )


    من مزامير أبينا داود النبي ( 32 : 1 – 12 )

    ابتهجوا أيُّها الصدِّيقون بالربِّ. للمُستقيمين ينبغي التسبيح. طوبى للأمة التي الرب إلهُها. والشعب الذي أختاره ميراثاً له. هللويا.

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 25 : 14 ـ23 )

    وكأنَّما إنسانٌ مُسافرٌ دعي عبيدهُ وسلَّمهُم أموالهُ، فأعطى واحداً خمس وزناتٍ، وآخر وزنتين، وآخر وزنةً. كلَّ واحدٍ على قدر طاقته وسافر. فمضى الذي أخذ الخمس وزناتٍ وتاجرَ بها، فربح خمس أُخر. وهكذا أيضاً الذي أخذ الاثنتين ربح اثنتين أُخريين. وأمَّا الذي أخذ الواحدة فمضى وحفر في الأرض وأخفى فضَّةَ سيِّدهِ. وبعد زمانٍ طويلٍ جاء سيِّدُ أولئك العبيدِ وحاسبهم. فجاء الذي أخذ الخمس وزناتٍ وقدَّمَ خمسَ وزناتٍ أُخر قائلاً: يا سيِّدُ، خمس وزناتٍ أعطيتني هوذا خمسُ وزناتٍ أُخرُ ربحتُها. فقال له سيِّدُهُ: حسناً أيُّها العبدُ الصَّالحُ والأمينُ. كنت أميناً في القليل فأُقيمك على الكثير. اُدخل إلى فرح سيِّدكَ. ثمَّ جاء الذي أخذ الوزنتين وقال: يا سيِّدُ، وزنتين سلَّمتني. هوذا وزنتان أُخريانِ ربحتُهُمَا. قال لهُ سيِّدُهُ: نِعِمَّاً أيُّها العبدُ الصَّالحُ والأمين. كُنتَ أميناً على القليلِ فأُقيمكَ على الكثير. ادخل إلى فرح سيِّدكَ.

    ( والمجد للـه دائماً )

    +++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2010, 03:04 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    احبائى

    تأملوا فى هذه القراءآت من الكتاب المقدس ..

    الرب يبارك حياتكم ..

    أخوكم وعمكم العجوز ..

    ارنست

    ++++++++

    البولس من رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين

    ( 11 : 32 ـ 12 : 1 ـ 2 )

    ماذا أقولُ أيضاً؟ لأنه يُعوزُني الوقت إن أخبَرت عن جدعون، وباراق، وشَمشُون، ويَفتاحَ، وداود، وصَموئيل، والأنبياء الأُخر، الذين بالإيمان قَهَروا مَمالِك، وعملوا البر، ونالوا المواعيد، وسدُّوا أفواه أُسودٍ، أخمدوا قوَّة النَّار، ونجوا مِن حدِّ السَّيف، وتقوُّوا فى الضَّعف، صاروا أقوياء فى الحرب، وهزموا جيوش الغُرباء، أَخَذَت نِساءٌ أمواتَهُنَّ من بعد قيامةٍ. وآخرون ضُربوا مثل الطُّبول ولم يقبلوا إليهم النَّجاة لكى ينالوا القيامة الفاضِلة. وآخرون صُلبوا بالهزء والجلد، ثم فى قُيودٍ أيضاً وحَبسٍ. ورُجموا، ونُشِروا بالمناشِير، وجُرِّبوا، وماتوا بقتل السَّيف، وطافُوا فى فراء وجُلودِ مِعزَى، معُوزين مُتضايقين مُتألِّمين، هؤلاء الذين لم يكن العالم يستحقَّهمْ. تائهين فى القفار والجبال والمغاير وشقوق الأرض. فهؤلاء كلُّهُم، شُهِد لهم من قِبل الإيمان، ولم ينالوا الموعد. لأن الله منذ البدء تقدَّم فنظر من أجلنا أمراً مختاراً، لكى لا يُكمَلُوا بدوننا. من أجل هذا نحن أيضاً الذين لنا سحابةُ شهداء هذا مقدارها مُحيطة بنا، فلنطرح عنَّا كلَّ تكبُّر، والخطيَّة القائمة علينا جداً، وبالصَّبر فلنسعى فى الجهاد الموضوع لنا، وننظر إلى رئيس الإيمان ومُكمِّله يسوع، هذا الذى عوض ما كان قُدَّامه من الفرح صبر على الصَّليب واستهان بالعار، وجلس عن يمين عرش الله.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )

    من رسالة يعقوب الرسول

    ( 5 : 9 ـ 20 )

    لا يئنَّ بعضكم على بعضٍ يا إخوتي لئلاَّ تُدانوا. هوذا الدَّيَّان واقف على الأبواب. خذوا لكم يا إخوتي مثالاً لاحتمال المشقَّات وطول الأناة: الأنبياء الذين تكلَّموا بِاسم الربِّ. ها نحن نُغبِط الذين صبروا. لأنكم سَمِعتم بصبر أيُّوب وعاقبة الربِّ قـد رأيتموها. لأن الربَّ عظيم الرَّأفة جداً وطويل الآناة. وقبل كل شيءٍ يا إخوتي، لا تحلفوا، لا بالسَّماء، ولا بالأرض، ولا بقسم آخر. وليكن كلامكم نعم نعم، ولا لا، لئلاَّ تكونوا تحت الحُكم. وإن كان واحد منكم قد ناله تعب فليُصلِّ. والفرح القلب فليُرتِّل. وإن كان واحد منكم مريضاً فليدعُ قسوس الكنيسة وليُصلُّوا عليه ويدهنوه بزيتٍ بِاسم الربِّ، وصلاة الإيمان تُخلِّص المريض، والربُّ يُقيمه، وإن كان قد عمل خطايا تُغفَر له. واعترفوا بخطاياكم بعضكم لبعضٍ، وصلُّوا على بعضكم بعضٍ، لكيما تُشفَوا. وصلاة البارِّ فيها قوة عظيمة فعالة. كان إيليَّاس إنساناً تحت الآلام مثلنا، وصلَّى صلاةً كي لا تُمطِر السَّماء، فلم تُمطِر على الأرض ثلاثَ سنينَ وستَّةَ أشهُرٍ. وصلَّى أيضاً، فأعطت السَّماء المطر، والأرض أنبتت ثمرها. يا إخوتي، إذا ضلَّ واحدٌ منكم عن سبيل الحقِّ وردَّه واحدٌ، فليعلم أن من يردَّ الخاطئ عن طريق ضلالته، فإنه يُخلِّص نفسه من الموتِ، ويستُر خطايا كثيرة.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأما من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )

    من أعمال آبائنا الرسل الأطهار

    ( 18 : 24 ـ 19 : 1 ـ 6 )

    وكان يوجد يهوديٌّ اسمه أبولُّوس إسكندريُّ الجنس، رجلٌ فصيحٌ قَدُمَ إلى أفسس مُقتدر فى الكتب. هذا كان تلميذاً لطريقة الربِّ. وكان وهو حارٌّ بالرُّوح يتكلَّم ويُعلِّم بتدقيق ما يختصُّ بيسوع. عارفاً معموديَّة يوحنَّا فقط. وابتدأ هذا يُجاهر فى المجمع. فلمَّا سمعه بريسكِّلا وأكيلا قَبِلاه إليهما، وعلَّماه طريق الله بأكثر تدقيق. وإذ كان يُريد أن ينطلق إلى أخائية، حضُّوا الإخوة وكتبوا للتلاميذ أن يقبلوه. فلمَّا جاء هذا نفع المؤمنين كثيراً بالنِّعمة، لأنه كان يُفحِم اليهود باشتداد جهراً، مُبيِّناً لهم من الكتب أن المسيح هو يسوع. فحدث إذ كان أبولُّوس فى كورنثوس، أن بولس بعدما اجتاز فى النواحي العالية لكى يأتي إلى أفسس وجد تلاميذاً. فقال لهم: " هل قَبِلتُم الرُّوح القُدس لما آمنتم؟ " قالوا له: " ولا سمعنا أنه يوجد روح قدس ". فقال لهم: " فبماذا اعتمدتم؟ " فقالوا: " بمعمودية يوحنَّا ". فقال بولس: " إن يوحنَّا عمَّد الشعب بمعموديَّة التَّوبة قائلاً أن يؤمنوا بالذى يأتي بعده، أي بيسوع ". فلمَّا سَمِعوا اعتمدوا بِاسم الربِّ يسوع. ولمَّا وضع بولس يديه عليهم حلَّ الرُّوح القدس عليهم، فطفقوا ينطقونَ بألسِنة ويتنبَّأون.

    ( لم تَزَلْ كَلِمَةُ الربِّ تَنمُو وتكثر وتَعتَز وتَثبت، في بيعة اللـه المُقدَّسة. آمين.)

    ++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2010, 10:10 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذه الكاتبة أحترمها لجرأتها ومصداقية كتاباتها ..

    إقرأوا لها فمقالاتها جديرة بالقراءة والثناء ..

    ألا وهى الأستاذة فاطمة ناعوت ..

    سلام ومحبة ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++++

    الكاتب فاطمة ناعوت - المصرى اليوم
    الاثنين, 20 ديسمبر 2010 18:40

    مخبزٌ تعلوه يافطةٌ مكتوبٌ عليها: «خُبز الإخلاص، حسن ومرقص». ثم يأتى بعضُ مشوهى الروح يضربون اليافطةَ، ويُسقطونها أرضًا، فيدخل صوتٌ نسائىٌّ عذبٌ يغنّى: «قلبى وجعنى». تلك اليافطةُ المستهدَفةُ، تحملُ حدوتةَ وجع مصر كاملة. «الخبزُ»، نسميه بالمصرى «العيش»، لأنه الحياة. «الإخلاص»، هو التحابُّ والمواطَنة

    «حسن ومرقص»، هما مصر. وأما الفتاةُ التى تشدو، فهى صوتُ مصرَ الحزينة، الموجوع قلبُها، مما نفعله، نحن أطفالها، فى بعضنا البعض. سقوطُ اليافطة وتحطّمُها، يعنى تحلّلَ مصر وانهيارَها. لا قدَّرَ اللهُ، ولا سمح.

    جماعةٌ من شباب مصر الجميل، صنعوا كليباً، وبثوه على You tube. عنوانُه: «قل لهم إنك معايا». كلمات: رمزى بشارة، ألحان: سامح عبيد، توزيع: جورج رمزى، غناء: إيرينى أبو جابر، وإخراج: فادى نشأت. على خلفية من مشاهد فيلم: حسن ومرقص. هنا: http://www.youtube.com/watch?v=XbJMOLTkTgg&feature=player_embedded


    قد إيه قلبى وجعنى/ لما أخدوا منى ولدى/ يا عدرا دانتى أم/ يعنى/ دُقتى همّى

    ودمع خدى/ آه يا وجعى يا مرارى/ يا إلهى/ طفّى نارى/ مش باقول هاخد بتارى/

    بس عدلك هو قصدى/ نفسى بنتى لما تخرج/ تيجى تانى بالسلامة/ وأبقى مش

    خايفة عليها/ م المشاكل والمخاطر/ نفسى أى وشوش حزينة/ تلقى تانى

    الابتسامة/ نفسى للعِشرة اللى بيننا/ نبقى نعمل ألف خاطر/ مدّ إيدك يا رجايا/

    ياللى بيك كل الحماية/ قل لهم إنك معايا/ أصلهم فاكرنى وحدى/ إيه اللى يمنع

    نبقى واحد/ رغم أى فروق فى ديننا/ ياللا إيدك ويّا إيدى/ نحطّ للكراهية آخر/ افهموا

    ده الله محبة/ زى ما هو رحمن وغافر/ قولوا للظالم كفاية/ ذنبهم إيه الضحايا/ باطِّحِن

    تحت الرحايا/ يا إلهى خُدْ بيدى.

    « ثم يختتمون الكليب الجميل بالآية ٨٢ من سورة «المائدة»: «وَلَتَجدنَّ أقربَهم مودَّةً للذِين آمنوا الذِين قالوا إنَّا نَصارى، ذلك بِأنَّ منهم قِسِّيسين ورُهبانًا وأَنهم لا يستكبرون» ثم عادل إمام/ حسن، وهو يقول: «قلوبنا المنكسرة لا تخذلها يا رب. ارحمْنا، واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضًا للمذنبين إلينا.» ثم يأتى العظيم عمر الشريف/ مرقص، ليقول: «اللهم ألِّفْ بين قلوبنا.

    وأصلحْ ذاتَ بيننا. واهدِنا سُبُلَ السلام. ونجّنا من الظلمات إلى النور»، ثم يلتقى المصريان: حسن ومرقص. ويسأل مرقص: «هانروح على فين يا شيخ حسن؟» فيجيب بيأس وحيرة: «والله ما انا عارف يا مرقص! »ثم يضع كلاهما يده فى يد أخيه ويقولان فى تصميم: «الظاهر إن قدرنا واحد».

    هؤلاء الشباب الذين صنعوا هذا الكليب الذكىّ، ربما من أبناء الثمانينيات أو التسعينيات، زمن توهّج المدّ السلفى الوهابى فى مصرَ، الذى خرَّب فطرتها الطيبة. يعنى لم يشهدوا عصرًا أجملَ لم يكن فيه للعقيدة دخلٌ بالمحبة والمواطَنة. لو كانوا أكبر قليلاً، لأضافوا لعبارة: «إيه اللى يمنع نبقى واحد/ رغم أى فروق فى ديننا»، عبارةً تقول: «زى ما أهالينا كانوا».

    أنا لحقتُ شطرًا من ذاك الزمن الجميل. كبرتُ فى مدرسة قبطية، ولم أسمع طوال سنوات طفولتى وصباى عبارات مثل: مسيحى ومسلم، دينك ودينى، ولا مصطلحات دخيلة، مثل: «الوحدة الوطنية، عنصرى الأمة». تلك مستورداتٌ هبَّتْ علينا مع عواصف الرمال. فلماذا نفتح للغبار عيوننا حتى أعمانا؟!

    نعم قدرُنا واحد. وعلينا مواجهةُ مصير واحد يُنذرُ بالويل. الجوعُ والفقرُ والأوبئةُ والفسادُ والبطالة والماءُ المسرطن، جُماعُ ما سبق وأكثر، هو العدو الواحدُ الذى علينا مواجهته مسلمين ومسيحيين. بدل أن نفتت بعضَنا البعض!

    الحبُّ سهلٌ جدًّا، مثلما الكراهيةُ صعبةٌ ومُرّةٌ وقبيحة. الحبُّ هو الذى يفصلنا عن الهمج والحوشيين والأجلاف.

    مَن تعلّم أن يحبَّ اللهَ، لابد أن يتعلم كيف يحبُّ صنعَ الله. وكلُّ البشر صنعُ الله. كتب الصديق د. أيمن حامد تعليقًا على أحد مقالاتى يقول: «كنّا: حسن ومرقص وكوهين. وصرنا الآن: حسن ومرقص. ونرجو ألا يأتى يومٌ نكون فيه: حسن!» هل نسعى حقًّا إلى ذلك اليوم، لكى نُبكى مصرَ أكثر؟

    +++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2010, 05:46 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذه كلمات جميلة بخصوص نهاية العام ..
    وهى وقفة بسيطة لكل انسان ليحاسب نفسه ..
    ماذا اقترف .. وكيف يندم وكيف يتوب .. لأن الدنيا غير دائمة ..
    ومَن يدرى .. فقد تكون هذه الأيام الباقية من العام .. ما هى إلا
    سويعات باقية من أعمارنا .. فهل نحن مستعدون لمقابلة الديان العادل ..
    فلا تقسوا قلوبكم إن سمعتم صوته .. كما يقول الكتاب المقدس .. لابد من الوقفة
    السريعة والمحاسبة الدقيقة .. فالآن هو قادر أن يعطينا الأذن الصاغية .. ويقبل
    توبتنا .. ولكن عندما يأتى اليوم الموعود ، عندها لا ينفع الندم .. وإن صرخنا
    وإن توسلنا إليه ، فلا يمكن أن يسمع صرخاتنا وتوسلاتنا .. لأن فى ذلك اليوم ..
    تكون الحسابات قد أقفلت .. وستفتح الأسفار .. ويبدأ الحساب العسير ..
    فالويل وكل الويل للغير مستعد ..

    وهنا ،
    أود من كل فرد .. أن يراجع نفسه .. ويقارن .. أيهما يكون طريق الخلاص ..
    أهو طريق المسيح ؟ أم أى طريق آخر ؟؟ ..
    فاطلب أخى من رب الأرباب وملك الملوك .. قل له .. إسأله نفس السؤال بشرط
    أن يكون سؤالك نابع من القلب وبكل إخلاص .. قل له الآن .. أيهما أصح يا إلهى .. !! .. ؟؟؟
    وأنا واثق .. من أنه سيجيبك .. وبأسرع فرصة .. لأن مثل هذا السؤال .. لا يتأنى فى الاجابة ..
    بل سيجيبك بطريقة ستفهمها على الفور .. لأن الروح القدس سيتحدث معك .. وبطرق شتى ..

    وأخيرا ..
    كل عام وأنتم بخير بحلول هذه الأيام المباركة .. أيام مولد ملك السلام ورب الأرباب وملك الملوك
    الرب يسوع المسيح ..



    +++++
    ما بين السنين - رسالة 2011 - من وحي خبرة الآباء القديسين

    إخوتي الأحباء في الرب
    سلام ومحبة من رئيس الحياة وملك الدهور

    أنتم تعلمون أني دائم الكتابة إليكم كإخوة أحباء ، وأبناء الموعد ، لأن لنا وعد من رئيس الحياة أن لنا حياة باسمه ولنا ملكوت السماوات لأن به يحق لنا أن ندخل للأقداس العُليا لأنه دخل إليها بدم نفسه فصار لنا فداءً أبدياً وصرنا أبناء الملكوت عن جدارة ، وفي نهاية هذه السنة وعلى مشارف عام جديد ، أحب أن أُذكركم بسر التوبة لأنها قوة مضادة لكل شر وفساد وعمل عدو الخير الذي لا يكل محاولاً إسقاطنا في اليأس المُدمر للنفس ، لذلك صارت لنا التوبة رجاء حي يطهر قلوبنا بسر عمل الروح القدس الذي يأخذ من المسيح الرب ويعطينا حسب مسرة مشيئة الله الآب الذي شاء فخلصنا بابنه الوحيد الذي به صار لنا قدوماً لعرش الرحمة لننال عون دائم لا ينقطع ، فتذكروا يا إخوتي :

    [ أن كثيرين من الذين يعبدون المسيح بالروح بالحق ، إن أخطأوا ثم ندموا على خطاياهم وتابوا عنها لأنها ضد المحبة وتفسد العلاقة مع الله القدوس ، يقبل الله دموعهم ويمحو خطاياهم طالما أنهم تابوا ، وعادوا لحياة الشركة المقدسة معه ] ...

    وكل من يُريد أن يحفظ حياة التوبة في قلبه ويحيا قوة خلاص الرب ، عليه أن لا يتأخر في صلاته ولا في تمجيده لله ، ولا أن يغفل عن أن يتذكر تجسد الرب لأجله ، ويستمر ينهل من كلمة الله القوت اليومي الذي يشدد الإنسان الداخلي المخلوق على صورة الرب المتجسد ، ليحيا كإنسان جديد يتغير كل يوم لتلك الصورة عينها من مجد إلى مجد كما من الرب الروح ، وعليه أيضاً أن يتزود بسير القديسين العطرة من جهة إيمانهم وقوة تمسكهم بالرب بكل شجاعة وعزم لا يلين رغم كل التجارب والمحن والضيقات وضعفات الجسد !!!

    إخوتي الأحباء ، بنعمة ربنا يسوع المسيح جميعنا مُخلصون [ أفسس 2: 5 ] ، ولكن أعلموا أن هذه النعمة لا تأتينا كقوة سحريه ، أو بدون إرادتنا واختيارنا الحُر ، أو مجرد أن نعلم بها نكون قد خلصنا على مستوى الخبرة ، بل أن هذه النعمة لها متطلباتها الخاصة ، فهي تُريد أن نكون أولادها باختيارنا الشخصي ، ولكل واحد أن يختار ما يوافقه ، فامتحنوا إرادتكم وميزوا اختياركم وتمسكوا بالحسن واتركوا كل ما هو سيئ وما يتفق مع فكر الناس ، وارتبطوا بل وأُطيعوا كل ما هو من الله ، لأن كل ما هو من وفق هو حسن ويُرضي الله ...

    ولكم مني ما تسلمته أنا أيضاً من الآباء القديسين ومن المرشدين المُحنكين ولهم موهبة الأبوة من الله ، فأني أسمكم ما تسلمته قائلاً للجميع :

    لا تتمسكوا بأعمال الجسد وقدراتكم الخاصة ، لأن كل هذا يفنى ولا يُرضي الله ، بل كل ما يُرضيه أن تقبلوا نعمته وتحفظوها في قلوبكم بسر حياة التوبة ، وهذه هي حياة التوبة المستمرة في حياة كل من يؤمن بيسوع إيمان حي واعي : [ ألبسوا الرب يسوع ولا تصنعوا تدبيراً للجسد لأجل الشهوات ] ، وليكن أمام أعينكم دائماً المسكن الأعلى المصنوع بغير يد بشرية ، وانتظروا الرب لأنه سيأتي سريعاً حسب وعده المُبارك ...

    أرجو أن تكونوا دائماً أقوياء ممتلئين من قوة روح الرب ، وأن تصلوا بعضكم من أجل بعض ومن أجلي أن الفقير المعوز لغنى نعمة الله لتستر حياتي كلها ، مجداً للثالوث القدوس الإله الواحد آمين

    ________________
    كُتبت لمنتدى أرثوذكس
    في يوم الثلاثاء الموافق 21/12/2010
    بمناسبة قرب انتهاء عام 2010 وبداية عام 2011
    وكل سنة وانتم دائماً في ملء قوة الله وأغنياء بالنعمة
    aymonded

    ++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-12-2010, 06:31 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذا الموقع جيد لمن يريد المعرفة والبحث

    http://www.calloflove.net/avatony/

    أيضاً أرجو أن تتأملوا فى كلمات الكتاب المقدس الآتية ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++
    زمور العشية

    من مزامير أبينا داود النبي ( 64 : 4، 6 )

    طوبى لِمَن اخترته وقبلته ليسكُن في دياركَ إلى الأبد. استجب لنا يا اللـه مُخلِّصنا، يا رجاء جميع أقطار الأرض. هللويا.

    إنجيل العشية

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 24 : 42 ـ 47 )

    " اسهروا إذاً لأنَّكم لا تعلمون في أيَّةِ ساعةٍ يأتي ربُّكم. واعلموا هذا أنه لو كان ربُّ البيت يعلم في أيَّةِ ساعةٍ يأتى السَّارق، لسَهِر ولم يدع بيته يُنهَب. لذلك كونوا أنتُم أيضاً مُستعدِّينَ، لأنه في السَّاعة التى لا تعرفونها يأتي ابن الإنسان فيها. فَمَن هو يا تُرى العبد الأمين والحكيم الذي يُقيمه سيِّده على عبيده ليعطيهم طعامهم في حينه؟ طوبى لذلك العبد الذي إذا جاء سيِّده يجده يفعل هكذا! الحقَّ أقولُ لكُم: إنه يُقيمه على جميع أمواله.

    ( والمجد للـه دائماً )

    مزمور باكر

    من مزامير أبينا داود النبي ( 36 : 15، 16، 27 )

    والربُّ يعضدُ الصِّديقينَ، يعرفُ الربُّ طريقَ الذينَ لا عيبَ فيهم، ويكون ميراثهم إلى الأبدِ، والصِّدِّيقونَ يَرِثونَ الأرضَ، ويسكنونَ فيها إلى دهرِ الدُّهورِ. هللويا.

    إنجيل باكر

    من إنجيل معلمنا مرقس البشير ( 13 : 33 ـ 37 )

    انظروا ! واِسهروا وصلُّوا، لأنَّكم لا تعرفون متى يكون الوقت. كأنَّما إنسانٌ سافر وترك بيته، وأعطى عبيده السُّلطان، ولكلِّ واحدٍ عملهُ، وأوصى البوَّاب أن يسهر. اِسهروا إذاً فانَّكم لا تعرفون متى يأتي ربُّ البيتِ، أمساءً، أم نصف اللَّيل، أم صياح الدِّيك، أم صباحاً. لئلاَّ يأتي بغتةً فيجدكم نياماً! وما أقوله لكم أقوله للجميع: اسهَرُوا.

    ( والمجد للـه دائماً )

    من رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس

    ( 3 : 4 ـ 23 )

    لأنه إذا قال ‎‎‎‎‎‎‎‎واحدٌ: " أنا لبُولُس " وآخر: " أنا لأبُلُّوس " أفلستُم جسديِّين؟ فمَن هو بولُس، ومن هو أبُلُّوس؟ بل خادمان آمنتُم بواسطتهما، وكما أعطى الربُّ لكلِّ واحدٍ: أنا غرستُ وأبُلُّوس سقى، لكن الله كان يُنْمِي، إذاً ليس الغارسُ شيئاً ولا السَّاقي، بل الله الذي يُنْمِي، والغارس والسَّاقي هما واحدٌ، ولكن كل واحد سيأخُذُ أُجرته بحسب تعبِهِ. فإنَّنا نحن شركاء عاملان للـه، وأنتم فلاحة اللـه، بناء اللـه. حسب نعمة اللـه المُعطاة لي كبنَّاءٍ حكيم ماهر قد وضعت أساساً، وآخر يبني عليه. ولكن فلينظر كل واحدٍ كيف يبني عليه. فإنه لا يستطيع أحدٌ أن يضع أساساً آخر غير الذي وُضِعَ، الذي هو يسوع المسيح. وإن كان واحدٌ يبني على هذا الأساس: ذهباً فضَّةً حجارةً كريمةً حطباً عُشباً قشاً، فسيُعلَن عمل كل واحدٍ لأن اليوم سيُظهِرهُ. لأنه بنارٍ يُستعلَن، وستمتحن النار عمل كل واحدٍ كيف ما هو. فمَن بقيَ عمله الذي بناه ثابت سينال أجرته. ومَن احترق عمله فسيخسر، وأمَّا هو فسيخلُص، ولكن كما بنارٍ. أمَا تعلمون أنَّكم هيكل اللـه، وروح اللـه ساكن فيكم؟ فمَن يُنجَّس هيكل اللـه فسيُفسِده اللـه، لأن هيكل اللـه مُقدَّسٌ الذي أنتم هو. لا يغرنَّ أحدٌ نفسه. إن كان أحدٌ يظنُّ أنه حكيمٌ بينكم في هذا الدَّهر، فَليَصر جاهلاً لكي يصير حكيماً! لأن حكمة هذا العالم جهالةٌ عند الله، لأنه مكتوبٌ: " الآخذ الحُكماء بمكرهم ". وأيضاً: " الربُّ يعلم أفكار الحُكماء أنَّها باطلةٌ ". فلا يفتخرنَّ أحدٌ بالناس، فإن كل شىءٍ لكم: إن كان بولس، أو أبلُّوس، أو كيفا ( الصفا )، أو العالم، أو الحياة، أو الموت، أو الأشياء الحاضرة، أو المستقبلة. جميعها هى لكم. وأنتم للمسيح، والمسيح لله.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )


    من رسالة بطرس الرسول الأولى

    ( 5 : 5 ـ 14 )

    كذلك أنتُم أيُّها الشُّبَّان اخضعوا للشُّيوخ، وكونوا جميعاً مُتسربلينَ بالتَّواضع بعضكم لبعضٍ، لأن الله يُقاوِم المُستكبرين، ويُعطِي نعمةً للمتواضعين. فتواضعوا تحت يد الله القويَّة لكي يرفعكُم في زمان الافتقاد، مُلقينَ كلَّ همِّكُم عليه، لأنه هو يعتني بكم. كونوا مُتيقِّظينَ واسهروا. لأن إبليس عدوكم يجول كأسدٍ زائر، يلتمس مَن يبتلعه. فقاوِموه، راسخينَ في الإيمان، عالمين أن نفس هذه الآلام تُجرَى على إخوتكم الذين في العالم. وإله كلّ نعمةٍ الذي دعاكُم إلى مجدهِ الأبديِّ في المسيح يسوع، بعدما تألَّمتُم يسيراً، هو يهيئكُم، ويثبِّتكُم، ويقوِّيكُم، ويمكِّنكُم. له السُّلطان والمجد إلى الأبدِ. آمين. بيد سلوانس الأخ الأمين،ـ كما أظُنُّ ـ كتبتُ إليكُم بكلماتٍ قليلةٍ واعظاً وشاهداً، أن هذه هيَ نعمة الله بالحقِّ التي فيها تَقُومُونَ. تُسلِّم عليكُم الصِّدِّيقة المُختارة التي في بابلون ( مصر )، ومرقس ابني. سلِّموا بعضُكُم على بعضٍ بقبلة المحبَّة. السَّلامُ لكُم جميعاً أيُّها الذينَ في المسيح يسوع.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأما من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )

    +++


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-12-2010, 03:37 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    أيضاً من أراد أن يتعرف على المسيحية ـ يمكنه زيارة هذا الموقع القيم :

    http://www.calloflove.net/avatony/

    ****
    وهذه أيضاً كلمات جميلة من الكتاب المقدس توضح عمل الروح القدس ..
    لأن الروح القدس هو الذى يعرف المسيحى ويرشده الى أشياء قد يكون لا يعرفها ..
    الروح القدس هو الذى يعلّم .. الروح القدس هو الذى يبكت على الخطايا ..
    الروح القدس هو الذى يحمى .. الروح القدس هو المعزى ..
    وأخيراً الروح القدس هو الاقنوم الثالث فى المسيحية ..
    لأننا نؤمن بأن الله الواحد هو الآب والابن والروح القدس ..
    الله واحد ذو ثلاث أقانيم ..

    ماذا أقول ..
    أقول الله وحده هو القادر أن يرشدكم اليه ..
    فلا تقسوا قلوبكم إن سمعتم صوته ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست


    +++

    الإبركسيس فصل من أعمال آبائنا الرسل

    ( 18 : 24، 19 : 1 ـ 6 )

    وكان يوجد يهوديٌّ اسمه أبولُّوس، إسكندريُّ الجنس، رجلٌ فصيحٌ قَدُمَ إلى أفسس مُقتدرٌ في الكتب. هذا كان تلميذاً لطريقة الربِّ. وكان وهو حارٌّ بالرُّوح يتكلَّم ويعلِّم بتدقيق ما يختصُّ بيسوع. عارفاً معموديَّة يوحنَّا فقط. وابتدأ هذا يُجاهِر في المجمع. فلمَّا سمعه بريسكِّلا وأكيلا قبلاه إليهما، وعلَّماه طريق الله بأكثر تدقيق. وإذ كان يريد أن ينطلق إلى أخائية، حضوا الإخوة وكتبوا للتَّلاميذ أن يقبلوه. فلمَّا جاء هذا نفع المؤمنين كثيراً بالنِّعمة. لأنه كان يُفحِم اليهود باشتدادٍ جهراً، مبيِّناً لهم من الكتب أن المسيح هو يسوع. فحدث إذ كان أبولُّوس في كورنثوس، أن بولس بعدما اجتاز في النواحي العالية لكي يأتي إلى أفسس وجد تلاميذاً. فقال لهم: " هل قَبِلتُم الرُّوح القُدس لما آمنتم؟ " قالوا له: " ولا سمعنا أنه يوجد روح قدس ". فقال لهم: " فبماذا اعتمدتم؟ " فقالوا: " بمعمودية يوحنَّا ". فقال بولس: " إن يوحنَّا عمَّد الشعب بمعموديَّة التَّوبة قائلاً أن يؤمنوا بالذي يأتي بعده، أي بيسوع ". فلمَّا سَمِعوا اعتمدوا بِاسم الربِّ يسوع. ولمَّا وضع بولس يديه عليهم حلَّ الرُّوح القدس عليهم، فطفقوا ينطقونَ بألسِنةٍ ويتنبَّأونَ.

    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2010, 05:46 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ..

    هذه بعض القراءآت من الكتاب المقدس
    فلنقرأها سوياً راجياً من الرب يسوع المسيح أن تكون
    سبب بركة لكثيرين ..

    الرب يبارك حياتكم ..

    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++


    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 16 : 24 ـ 28 )

    حينئذٍ قال يسوع لتلاميذه: " مَن يُريد أن يتبعني فليُنكِر نفسه ويحمل صليبهُ ويتبعني، لأن مَن أراد أن يُخلِّص نفسه يُهلكها، ومَن يُهلك نفسه من أجلي يجدها. لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كُلَّه وخسر نفسه؟ أو ماذا يُعطِي الإنسان فداءً عن نفسه؟ فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته، وحينئذٍ يُجازي كل واحدٍ حسب أعماله. الحقَّ أقول لكم إن من القيام ههُنا قوماً لا يَذوقون الموت حتى يروا ابن الإنسان آتياً في مجد أبيه ".

    ( والمجد للـه دائماً )

    من مزامير أبينا داود النبي ( 5 : 12 ، 13 )

    ويفتخر بِكَ كلّ الذينَ يُحبُّونَ اسمكَ. لأنكَ أنتَ ياربُّ باركتَ الصِّدِّيقَ. مِثل سلاح المسرَّة كللَّتنا. هللويا.

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 10 : 34 ـ 42 )

    " لا تظنُّوا إني جئتُ لأُلقي سلاماً على الأرض. ما جئت لأُلقي سلاماً بل سيفاً. فإني أتيت لأفرِّق الإنسان ضدَّ أبيه، والابنة ضدَّ أُمِّها، والعروس ضدَّ حماتها. وأعداء الإنسان أهل بيته. ومن أحبَّ أباً أو أمّاً أكثر منِّي فلا يستحقُّني، ومَن أحبَّ ابنه أو ابنته أكثر منِّي فلا يستحقُّني، ومَن لا يحمل صليبه ويتبعني فلا يستحقُّني. مَن وجدَ نفسه يُضِيعُهَا، ومن أضاع نفسه من أجلي يجدها. مَن يقبلكم فقد قبلني، ومن يقبلني فقد قَبِلَ الذي أرسلني. ومَن يقبل نبيّاً بِاسم نبيٍّ فأجر نبيٍّ يأخذ، ومَن يقبل بارّاً بِاسم بارٍّ فأجر بارٍّ يأخُذ. ومَن يسقي أحد هؤلاء الصِّغار كأس ماءٍ باردٍ فقط بِاسم تلميذٍ، فالحقَّ أقولُ لكم أنه لا يُضِيعُ أجرَهُ ".

    ( والمجد للـه دائماً )


    من رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية

    ( 8 : 18 ـ 30 )

    لأني أظُن أن آلام هذا الزَّمان الحاضر لا تُقاس بالمجد العتيد أن يُستعلَن فينا. لأن انتظار الخليقة يتوقَّع استعلان أبناء الله. لأن الخليقة قد أُخضِعَت للباطل لا عن إرادة، بل من أجل الذي أخضعها على الرَّجاء. لأن الخليقة نفسها أيضاً ستُعتق من عبوديَّة الفساد إلى حرِّية مجد أولاد الله. فإننا نعرف أن كلَّ الخليقة تئنُّ وتتمخَّض معنا حتى الآن. وليس هى فقط، بل نحن أيضاً الذين لنا باكورة الرُّوح، نحن أنفسنا أيضاً نئنُّ في أنفسنا، متوقِّعين التَّبنِّي فداءَ أجسادنا. لأننا بالرَّجاء خَلصنَا. ولكنَّ الرَّجاء المنظور ليس رجاءً، لأن ما ينظره أحدٌ فإياه يرجو أيضاً ولكن إن كنا نرجو ما لسنا ننظره فإننا نتوقَّعه بالصَّبر. وكذلك الرُّوح أيضاً يُعضِّد ضعفنا، لأننا لسنا نعلم ما نُصلِّي لأجله كما ينبغي. ولكن الرُّوح نفسه يشفع فينا بتنهُدات لا يُنطَق بها. ولكنَّ الذي يَفحصُ القلوب يعلم ما هو فكر الرُّوح، لأنه قد تشفعُ لله عن القدِّيسين. ونحن نعلمُ أن الذين يحبُّون الله، وهم الذين مدعوُّون حسب قصده السابق. يجعل كل الأشياء تعمل معهم للخير. لأن الذين سبق فعرَفهم سبق أيضاً فعيَّنهم شُركاء صورة ابنه، ليكون هو بِكراً بين اخوة كثيرين. والذين سبق فعيَّنهم، فهؤلاء دعاهم أيضاً. والذينَ دعاهم، فهؤلاء برَّرهم أيضاً. والذينَ برَّرهم، فهؤلاء مجَّدهم أيضاً.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي واخوتي. آمين. )

    من رسالة بطرس الرسول الأولى

    ( 3 : 8 ـ 15 )

    والنِّهاية، كونوا جميعاً برأيٍ واحدٍ، وكونوا مشتركين في الآلام. وكونوا مُحبِّين الاخوة، رحومينَ، ومُتواضعينَ. غير مُجازين عن شـرٍّ بشـرٍّ أو عن شتيمةٍ بشتيمةٍ، بَلْ على العكس مُبارِكِين، لأنكم لهذا الأمر دُعيتم لكي ترثوا البركة. لأنَّ من أراد أن يُحبَّ الحياة ويرى أيَّاماً صالحة، فليَكفُف لسانه عن الشرِّ وشفتيه عن أن يتكلَّما بالمَكر، وليَحد عن الشرِّ ويصنع الخير، وليطلب السَّلام ويَجِدَّ في أَثَرِه. لأن عيني الربِّ تنظر الأبرار، وأُذنيه تنصتان إلى طلبهم، وأمَّا وجه الربِّ ضدُّ فاعلي الشرِّ. فمن ذا الذي يُمكنه أن يؤذِيكم إذا كُنتم غيورين على الخير؟ ولكن وإن تألَّمتم مِن أجل البرِّ، فطوباكم. وأمَّا خَوفهم فلا تخافوه ولا تضطربوا، بل قدِّسوا الربَّ المسيح في قلوبكم.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأمَّا مَن يعمل بمشيئة اللـه فإنَّهُ يبقى إلى الأبد. )

    ( 19 : 23 ـ 40 )

    وحدث في ذلك الوقت اضطرابٌ ليس بقليل بسبب الطَّريق، لأنَّ واحداً اسمه ديمتريوس، صائغ فضةٍ صانع هياكل فضةٍ لأرطاميس، كان يُربِّح الصُّنَّاع ربحاً ليس بقليل. فجمعهم مع الصُّنَّاع الآخرين الذين حولهُ وقال لهم: " أيُّها الرِّجال أنتم تعرفون أنَّ رِبحَنا إنَّما هو من هذه الصِّناعة. وأنتم تنظرون وتسمعون أنه ليس من أفسس فقط، بل وحتى من جميع آسيَّا، استمال بولس هذا جمعاً كثيراً قائلاً: أن هذه التي تُصنع بالأيادي ليست آلهةً. فليس نصيبنا هذا وحـده في خطر مِن أن يحصل في إهانة، بل أيضـاً هيكل أرطاميس ـ الآلهة العظيمة ـ أن يُحسب لا شيء، وإنه سوف تُهدم عظمتها، هيَ التي يعبدها جميع آسيَّا وكل المسكونة ". فلمَّا سمعوا هذا امتلأوا غضباً، وطفقوا يصرخون قائلين: " عظيمةٌ هى أرطاميس التي لأهل أفسس ". فامتلأت المدينة اضطراباً وجروا جميعاً بنفس واحدة إلى المشهد خاطفين معهم غايوس وأرسترخُس المكدونيَّين، رفيقي بولس في السَّفر. ولمَّا كان بولس يريد أن يدخل إلى الجمع، لم يدعه التَّلاميذ. وآخرون من رؤساء المدينة ـ كانوا أصدقاءه ـ أرسلوا يطلبون إليه أن لا يُسلِّم نفسه إلى المشهد. وآخرون كانوا يصرخون بشيءٍ آخرَ، لأن المحفل كان مُضطرباً، وأكثرهم لا يدرون لأيِّ شيءٍ كانوا قد اجتمعوا. فاجتذب اليهود إسكندر من الجمع، فأشار إسكندر بيده يريد أن يحتجَّ للجمع. فلمَّا عرفوا أنه يهوديٌّ، صار صوتٌ واحدٌ من الجميع صارخين نحو مدَّة ساعتين قائلين: " عظيمة هى أرطاميس التي لأهل أفسس ". فلمَّا هدَّأ الكاتب الجمع قال: " أيُّها الرِّجالُ الأفسسيُّون، مَن هو مِن الناس لا يعرف أن مدينة الأفسسيِّين مُتعبِّدة لأرطاميس العظيمة ولتمثالها الذي هبط من زَفْسَ؟ وليس أحد يقدر أن يُقاوم هذه الأشياء، فلذا ينبغي أن تكونوا ثابتين ولا تفعلوا شيئاً بخفة. لأنكم أتيتم بهذَيْن الرَّجلين إلى هنا، وهما ليسا سارقي هياكل، ولا مُجدِّفين، على آلهتكم. فإن كان ديمتريوس والصُّنَّاع الذين معه لهم دعوى على أحدٍ، فإنه تُقام أيَّامٌ للقضاء، ويوجد ولاةٌ، فليرافعوا بعضهم بعضاً. وإن كنتم تطلبون شيئاً آخر، فإنه يُقضَى بينكم في محفلٍ شرعيٍّ. لأنَّنا في خطر أن نُحاكَم من أجل اضطراب هذا اليوم. وليس حُجَّةٌ يُمكننا من أجلها أن نُعطِي جواباً عن هذا الشَّغب ". ولمَّا قال هذا صرف المحفل.

    ( لم تَزَلْ كَلِمَةُ الربِّ تَنمُو وتكثر وتَعتَز وتَثبت، في بيعة اللـه المُقدَّسة. آمين.)

    +++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2010, 03:16 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى المباركين ..

    اليوم الجمعة .. وكما عودناكم ..

    اليوم لا أود تكرار تأخيرى فى رفع رابط قناة الكرمة كما حدث فى يوم الجمعة الماضى ..
    ووجدت من الأسلم أن أقوم بتنزيله قبل فترة كافية لأحبائنا القراء والمشاهدين ..

    وبعد ساعة تقريباً من الآن سيبدأ الارسال المباشر من قناة الكرمة وعلى هذا الرابط :

    http://www.alkarmatv.com/index.php/home/watch_alkarma_tv.html

    شاهدوا أحبائى الموهبة المعطاه لأبينا المبارك مكارى يونان ..
    وكيف يوهب الله لعبيده هذه المواهب من شفاء المرضى وإخراج الشياطين ..

    الرب يبارك حياتكم ..

    أخوكم وعمكم العجوز ..
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2010, 05:09 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ،

    قد مررت بهذا المقال وقد يتساءل البعض ، ما علاقة هذا الخبر بالتبشير بالمسيحية ..
    وهنا أرد عليه بكل بساطة .. المسيحية ما هى الا مبادئ سامية يتعامل بها المرء مع الخالق ..
    وأيضاً تعلمنا الفضائل التى تجعلنا نتعامل بها مع بعضنا البعض ..

    فعلمية الجلد هذه كانت بسبب تصرف خاطئ اعتبرته السلطات انه يمس الدين .. وفى هذه الحالة ..
    يكون ، الله جل جلاله هو المسئول عن العقاب .. لأنه هو الديان الوحيد ..

    وكما سبق وأن ذكرت فى احد المواقع .. ان السيد المسيح قد سامح الزانية والتى كانت قد أمسكت
    فى ذات الفعل .. فكم يكون حال هذه الفتاة المسكينة والتى لم ترتكب شيئاً الى حد ذاك المستوى ..
    وقد علمت من بعض المداخلات ، بان السبب الاساسى فى الموضوع ، كان بسبب عملية كيدية لأسرة هذه الفتاة ..

    عمومياً .. ليتنا نرتقى قليلاً .. لأن أمثال هذه الأفعال ، تؤدى الى تدنى الابداع والتقدم .. لأن الارهاب
    مائة فى المائة تكون عواقبه عكسية على المجتمع ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم العجوز
    ارنست


    +++++
    أربعون الف سودانية جلدوا ١،٦ مليونا خلال عام
    الكاتب فايز الشيخ - الحوار المتمدن

    الجمعة, 24 ديسمبر 2010 19:58
    مليون و600 ألف جلدة ألهبت ظهور أكثر من 40 ألف امرأة سودانية خلال عام واحد، وفقا لقوانين النظام العام، والقانون الجنائي لسنة 1991، وهو ما يصور حجم العنف الذي يتعرضن له من قبل الحكومة, هذا ما قالته الدكتورة مريم الصادق المهدي القيادية في حزب الأمة السوداني المعارض في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، حسب إحصائيات يملكها حزبها. وتعتبر السلطات السودانية أن ما يجري هو تنفيذ لقوانين الشريعة الإسلامية، وضبط الشارع ومحاربة المظاهر السالبة


    وكان بث مقاطع من شريط فيديو على مواقع «يوتيوب» نهاية الأسبوع الماضي قد أثار غضب كثير من السودانيين، وجهات عالمية أخرى. ويظهر الشريط فتاة سودانية تتعرض للجلد بواسطة اثنين من الشرطة بالخرطوم، فيما كانت الفتاة تتلوى وتسقط على الأرض وتصرخ بطريقة هستيرية، طالبة منهم الكف عن ضربها. وتعرضت الفتاة لعقوبة الجلد وفقا للقانون الجنائي السوداني لسنة 1991، الذي ينص على الجلد في عدد كبير من المخالفات و«الجرائم»، والتي أشهرها المادة (152) التي تنص على الأفعال الفاضحة والمخلة بالآداب العامة، وهي كل من يأتي في مكان عام فعلا أو سلوكا فاضحا أو مخلا بالآداب العامة أو يتزين بزي فاضح أو مخل بالآداب العامة يسبب مضايقة للشعور العام، وهي المادة التي تم بموجبها تقديم الصحافية المعروفة لبنى أحمد حسين إلى المحاكمة؛ إلا أن القاضي حكم عليها بالغرامة المالية، والتي رفضت دفعها ليقوم اتحاد الصحافيين السودانيين بدفع الغرامة نيابة عن الصحافية، ثم كانت قضية الصبية سيلفا وهي شابة مسيحية من جنوب السودان تم إلقاء القبض عليها العام الماضي بتهم ارتداء «زي فاضح»، ويقصد به في تفسير السلطات «البنطلون، أو اللبس القصير، أو الشفاف».

    ويرى القانوني نبيل أديب المحامي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الجلد موجود في قانون النظام العام الذي ينظم الحفلات العامة، وموعد انتهائها» وقال: «لا تقف العقوبة على تلك المفصلة في القانون الجنائي لسنة 1991، والتي تشمل الزي الفاضح، أو الأعمال الفاضحة وشرب الخمر، والمتاجرة فيه، وكذلك الميسر، وإدارة المحلات العاملة في هذه الأنشطة، إلا أن الجلد يشمل كذلك غسيل سيارة في مكان غير مخصص لها؛ مع العلم أن بالسودان لا توجد مواقف للسيارات في معظم الأماكن، ولا لغسيلها». ويرى أديب أن الجلد أصلا عقوبة مهينة ولا يجوز التذرع بالشريعة لأن الجلد لم يذكر في القرآن إلا في موضعين من سورة واحدة ويتصل بعقاب جريمتي الزنا والقذف. ويواصل «القصد من العقوبة إذلال الجاني ولا يجوز التوسع في هذه العقوبة في جرائم أخرى وإلصاقها بالشريعة الإسلامية». وحول قصة فتاة الفيديو يقول أديب «ما رأيناه في الفيديو مخالف لكل ما هو متفق عليه بالنسبة لتنفيذ الحدود». وتابع «الفتاة ضربت بقسوة وفي أماكن خطرة من الجسم كالرأس والوجه، وبشدة، وتبادل على ضربها أكثر من شخص». وقال إن «مقطع الفيديو أثار كثيرا من الاستهجان لمخالفته للقانون». ولفت النظر لما في القانون من أحكام يجب إلغاؤها.

    وتقوم شرطة أمن المجتمع، وهي المعروفة في السابق باسم «النظام العام» بحملات روتينية في العاصمة والمدن الأخرى تتم خلالها عمليات قبض على من يشتبه في زيه، أو فعله، ليقدم إلى محاكم «إيجازية» وصفها أديب بأنها «مثل التيك أواي» أي من دون محام ويكون رجل الشرطة هو الشاكي والشاهد، وربما المنفذ، فيما يمكن تحويل القضايا إلى المحاكم الجنائية في حالة مقاومة المتهم، ووعيه بالقانون، وفي الغالب تكون النساء هن المستهدفات في القوانين السودانية المرتبطة بالجلد، وهو ما دفع الدكتورة مريم لتقول: «هناك أكثر من 40 ألف امرأة قدمن لمحاكم في سياق حملات النظام العام خلال عام واحد، وإذا ما جلدت أي واحدة من هؤلاء النسوة 40 جلدة فسيكون الناتج هو مليون و600 ألف جلدة ألهبت ظهور النساء خلال عام واحد». وتعتبر «أن هذا يقصد الإذلال ولا علاقة له بالشريعة الإسلامية، التي تنص على الجلد في 3 جرائم حدية، يصعب إثبات إحداها» في إشارة إلى جريمة «الزنا». وأضافت مريم «الجلد هو العقوبة المفضلة لحكومة الإنقاذ»، حيث كان يمكن أن تجلد النسوة اللائي خرجن في مسيرة سلمية يوم أمس وتم القبض عليهن، حسب القانون الجنائي، ويفترض أن تتم المحاكمات وفقا للمواد: التجمهر غير المشروع – الإخلال بالسلامة العامة - الإزعاج العام، من القانون الجنائي.

    ونوهت إلى «أن الطريقة التي تنفذ بها العقوبات ضد النساء بها استهتار بالنساء وكرامتهن وجارحة للدين والإنسانية والسودان»، لكن السلطات السودانية ترى أن كل ما أثير هو استهداف لسمعة السودان. ويقول والي ولاية الخرطوم عبد الرحمن الخضر في تصريحات إن التناول الإعلامي للقضية كان سياسيا، وإحراجا للوضع القائم، ولم يقصد منه الأمر الأخلاقي. منوها إلى أن المحاكمة تمت في فبراير (شباط) من العام الحالي وقصد إظهارها مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان. وقال: «كان يمكن للذين نشروا هذا الأمر أن يخفوا وجه الفتاة». وتساءل عن 5 أشخاص كانوا متهمين وتمت محاكمتهم بعقوبة الجلد تعزيرا معها لم يعرضوا معها، مما يعني أن الأمر مقصود، ونبه إلى أن تلك الفتاة كانت قد أدينت في وقت سابق عام 2005 و2008 وتمت محاكمتها.

    وأكد والي الخرطوم أن شرطة النظام العام وشرطة ولاية الخرطوم ليستا طرفا في القضية، ونفذتها شرطة المحاكم، وقال إن القضية إذا خرجت من إطارها القانوني إلى المظاهرات فإن الولاية لن تسمح بذلك وحذر كل من يحاول تدويل هذه القضية. لكن قضية فتاة الفيديو هي حلقة من حلقات قانون النظام العام والقانون الجنائي وفق وجهة نظر الناشطة هادية حسب الله، وهي أستاذة جامعية بجامعة الأحفاد، وتنشط ضمن مئات الناشطات في منبر أطلقن عليه «لا لقهر النساء»، تم تكوينه على خلفية قضية الصحافية لبنى، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «هناك الآلاف من الفقيرات والمهمشات والمستضعفات اللائي تتم محاكمتهن في الظلام، ولا يعرف أحد كيف جلدن؟ ولماذا جلدن؟ لأنهن إما لا يمتلكن الوعي الذي يشجعهن على كشف الحقائق، أو لا يعرفن طريق الإعلام، أو يتخوفن من الفضيحة

    ++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2010, 05:45 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذه كلمة من أب كاهن .. يجاهر بمقولة حق وصدق ..
    الرب يبارك حياتك يا أبانا بولس فؤاد ..

    وبالمناسبة هو إبن من أبناء السودان الغيورين ..

    الرب معكم .. صلوا من أجلنا ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    ابنكم الشئ ..
    ارنست


    +++++

    آباء الكنيسة ......... ثروة يجب الحفاظ عليها


    آباء الكنيسة ، كهنة كانوا ام أساقفة ... كلهم خدام للكلمة تعِبت فيهم الكنيسة ، وتعِبت معهم وفيهم أمهاتهم وعائلاتهم لسنين طويلة وأوصلوهم إلى درجة عالية من المسئولية والإلتزام حتى استحقوا أن يحملوا على عواتقهم مسئولية قيادة الكنيسة والشعب على مر الأيام والسنين .

    هؤلاء الآباء ... تتزايد خبراتهم وتنمو قدراتهم بمرور الوقت ، فكلما زادت سنوات عمرهم ، كلما تراكمت لديهم الخبرة والمعرفة والنعمة وصاروا مرجعية راسخة يستضئ بتعاليمهم وخبراتهم كل أفراد الشعب والخدام والإكليروس ، فى نفس الوقت الذى تبدأ أجسادهم فى التعرض لمتاعب تقدُّم العمر وما يتبع ذلك من أعراض وأمراض . وهنا تبرز المعادلة الصعبة بين جسد ضعيف آخذاً فى التآكل والإنحلال بفعل الزمن ، وبين خبرة متزايدة ونعمة متراكمة يحتاج إليها الجميع .

    لذلك كان من واجب كل مسيحى محباً لكنيسته وحريصاً على قادتها وريادتها أن يعمل على الحفاظ على هذه الذخيرة الحية والثروة النادرة من طاقات قادة الكنيسة بكل طبقاتهم .

    لكن ما نشاهده ونلمسه فى الآونة الأخيرة من استنزاف هذه الطاقات فى أمور أبعد ما تكون عن الهدف الأسمى وهو خلاص النفوس وجذبها للمسيح ، يجعلنا نلفت الإنتباه إلى ضرورة أن تكون هناك وقفة أمينة وصادقة تحتاج إلى تضافر كل الجهود وتوحِّد كل الأفكار حتى نحافظ على هذه الثروة ونحميها من الإستهلاك غير الرشيد .

    لقد ظهرت مؤخراً بعض مظاهر هذا الإستنزاف فى شكل المشاركة فى المناسبات الشخصية من أكاليل ومعموديات وربما صلوات تبريك منازل وما شابه ذلك . يطلب فيها البعض من آباء أجلاء أن يشاركوهم فيها ، والهدف أساساً هو غالباً التباهى والمظهرية أكثر من الفائدة الروحية ، واضعين هؤلاء الآباء فى موضع الحرج ، فلا هم يستطيعون الإعتذار ولا هم قادرون على المشاركة . وإن شاركوا فسوف يكون ذلك إما على حساب صحتهم الغالية أو على حساب خدمات أخرى كانت أولى بالوقت الثمين الذى تحتاجه الخدمة والرعية فى كل زمان ومكان . ويتفاقم الأمر إذا تم توجيه الدعوة إلى عدد أكثر من شخصية كنسية للمناسبة الواحدة ، مما يعنى أن المسألة لا تخرج عن كونها سلوكيات مظهرية لا غير .

    إن مسئولية الشعب فى الحفاظ على قيادات الكنيسة لا تقل عن مسئولية القادة والرعاة فى الحفاظ الرعية . فكلٌ له دوره وكلٌ له مسئولياته . إن الكنيسة فى هذه الأيام فى أشد الإحتياج لطاقة وخبرة آبائها ، أساقفة كانوا أم كهنة ، ولم يعد هناك وقت أو مجال لاستنزاف هذه الطاقات فى احتفالات أو مشاركات يمكن أن يقوم بها شخص واحد أو راع قريب .إن آباء الكنيسة محتاجون للخلوة الروحية ، حيث يستردون فيها صفاء النفس والروح ليكونوا أكثر قدرة على إتخاذ القرارات الصائبة فى شتى الأمور الهامة . يحتاجون أن يجلسوا مع أبناءهم لمتابعة روحياتهم والإطمئنان على سلامة بيوتهم وعائلاتهم وأولادهم ، يساعدوهم فى حل مشاكلهم ويتدارسوا مسئوليات الخدمة مع الخدام وما هو مطلوب من برامج للخدمة ، وما تحقق من أهداف مخططة ومرجوة ... والكثير الكثير من المسائل التى هى بلا شك أجَلُّ وأهمّ من هذه المشاركات التى اتخذت شكل المظهرية حالياً أكثر من الروحانية . وهمً يتعبون ويسهرون مطالبَين بعطاء لا يتوقف فى شتى المجالات ، وإضافة أى أعباء زائدة عليهم لا شك سوف يؤثر على عطائهم المُخْلص لخدمتهم ورعيتهم .

    فليحاللنى آبائى الأساقفة والكهنة إن كنت قد تطرّقتُ لهذا الأمر من قريب أو بعيد ، لكن ما نلمسه من معاناة الآباء الموقرين والأحبار الأجلّاء من جهد مضنى ووقت ثمين يضيع من ساعات وأيام فى أمور أبعد ما تكون عن هدف خدمتهم والخط الروحى الذى إتخذوه لحياتهم ، يجعلنا ننادى بضرورة أن تكون هناك وقفة لإعادة النظر فى أسلوب المشاركات حفاظاً على متطلبات الرعاية والرعية .

    إن السبب المباشر فى هذه السلوكيات هو عدم دراية الكثير من شعبنا بمسئوليات الآباء . إن وزنة الوقت من أخطر الوزنات التى سوف يحاسبنا عليها الرب القدير فى يوم الدينونة العظيم . ماذا سيقدم له الآباء الذين ضاعت ساعات وأيام من عمرهم فى مناسبات وأحداث كان الأولى أن تُخدم بها قطاعات أخرى هى أكثر احتياجاً. إن الرعية فى أشد الإحتياج لزيارة الآباء ، فمنهم المريض والحائر والبعيد عن العشرة مع الله ، وشعبنا يفرح ويسر بدخول آباء الكنيسة إلى بيوتهم ، وعبارة "إحنا النهاردة زارنا المسيح" ، عبارة تسمعها صادرة من عمق القلب تعبيراً عن فرحة البسطاء والفقراء حينما يزورهم أى أب . هناك الكثير من الحالات التى هى فى أمسِّ الحاجة إلى من يستمع إليها ويرشدها ويطيب خاطرها . هناك خدام وخادمات يحلمون بحضور ندوة أو عظة لأب من الآباء ، وهناك نفوس لو وجدت دقائق معدودات لما ضاعت من أيدينا . لو حسبنا كمية الإحتياج لخبرة الآباء فى الكنيسة لعلمنا مقدار الوقت المُهدر فى غير محله ، ولأدركنا أهمية هذا الحديث الذى أرجو من كل قلبى ألا يُساء فهمه بقدر ما يُدرك فحواه .

    كلنا يعلم أهمية الترويح عن النفس ، وأن اللقاءات والمناسبات لها مردود نفسى ومعنوى رائع لا يمكن تجاهله ، وأنها ضرورة لكل قائد ومسئول لما فيها من معانى مطلوبة كالإفتقاد والمتابعة ... إلخ ، لكن ما نقصده ونرجو تفاديه، هو المبالغة التى أصبحت سمة فى هذا المجال والتى يشعر بها الجميع ، بل وأصبح هناك نوع من التنافس غير المعلن فى دعوة الآباء من عامة الشعب لمناسبات شخصية يصعب عملياً تغطيتها خاصة فى ظل تعقُّد أسلوب الحياة وصعوبة المرور فى كثير من الأوقات ، إضافة إلى بُعد المسافات أحياناً كثيرة وتضارب المواعيد وما يترتب على ذلك من ارتباك برامج الآباء.

    ولقد لاحظنا كيف أعرب قداسة أبينا الحبيب البابا شنودة الثالث عن تضايقه من كثرة ما يقدَّم له من نماذج التقويم للعام الجيد والكتب والصور للتوقيع عليها ، وما يمكن أن يسببه له هذا من تعطيل ومجهود.

    إن قداسة الباب يحمل على كتفيه أكثر من ثمانية عقود من الزمان ، وإن كنا قد تمتعنا بتوقيعاته ومقابلاته فى سنوات العمر الذى مضى ، فإن ظروفه الصحية والعمرية تجبرنا أن نحافظ عليه كثروة روحية وقومية وشخصية لها تأثيرها الروحى العميق ، وألا نستهلكه فى الطالعة والنازلة ( كما يقول المثل).

    لذلك أصبح من الواجب علينا جميعاً ، إكليروساً وشعباً أن نتيقظ ونعطى مزيداً من الإهتمام لهذه الظاهرة حتى لا نخسر الجعالة بسبب عدم الإفراز والتمييز ، وحتى لا تأخذنا دوامة الحياة وننسى مسئولياتنا الجسيمة أمام ضابط الكل الذى سوف يطالبنا بحساب الوكالة فى يوم من الأيام .

    ولا يفوتنى أن أشير إلى ما يقدَّم من طعام للآباء أثناء زياراتهم للرعية ، وضرورة مراعاة أن غالبيةالآباء يعانون من أمراض لا يتناسب معها أى طعام. لذلك كان الإنشغال بإعداد ما لذَّ وطاب من أطعمة دون مراعاة الحالة الصحية للضيف ، كثيراً ما يكون سبباً فى إهدارقيمة الزيارة وضياع الهدف الأصيل منها.

    الرب يحفظ آباء كنيستنا ويبقيهم ذخراً وبركة وقادة إلى مدى الأيام فى كنيسته الواحدة الوحيدة المقدسة الجامعة الرسولية ، بصلوات أبينا الطوباوى البابا البطريرك البابا شنودة الثالث وشركائه فى الخدمة الرسولية آبائى المطارنة والأساقفة أجمعين ، وصلوات آبائى الكهنة الموقرين وصلواتكم جميعاً فى كل حين ... آمين

    القس بولس فؤاد سيدهم

    كاهن كنيسة السيدة العذراء – مدينة السادات - إيبارشيةالبحيرة

    +++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2010, 10:18 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ،
    على هذا الرابط ستستمتعون بمشاهدة هذا الفيديو بقيادة المذيع اللامع محمود سعد
    عند مقابلته والتى أسميها بالتاريخية مع أبينا الورع سمعان .. راعى كنيسة سمعان الخراز
    وحكايته .. ثم حكاية معجزة نقل جبل المقطم أيام المعز لدين الله الفاطمى ..

    http://www.fcv2.com/show-3,N-7442-Qatar-Saudi-Arabia-Un...tes-Dubai-f-c-v.html

    شاهدوا واستمتعوا ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 03:36 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الأفاضل ،

    هذه قصة جميلة تعبر عن محبة الله لنا ..
    فعندما يجدنا طائحين فى هذا العالم وأهوائه
    شرقاً وغرباً دون اكتراث لوصاياه .. يقوم بتأديبنا
    بطريقة تجعلنا نستيقظ ونفيق من غفلتنا ..
    فلنقرأ سويا حتى نتعظ ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++

    فأس الألم

    الله يحفر آبار السعادة بفأس الألم

    في داخل حظيرة للخراف جلس أحد الرعاة يداعب إحدى نعاج القطيع وقد أسندت رأسها على ساقه، ونظرت نحوه في ود وحنان، ولم يكن خافيًا أن هذه النعجة الوديعة كانت مكسورة الساق، وهى تقاسي من جراء ذلك بعض الألم، وكان واضحًا أيضًا أن الراعي يحب هذه النعجة كثيرًا، ويعتنى بها عناية فائقة، لكن الشيء الذي لا يعرفه الشخص الغريب هو أن هذه الساق لم تكسر في حادث، أو نتيجة إصابة خاطئة، بل إن الراعي نفسه هو الذي كسر ساق نعجته عمدًا ومع سبق الإصرار

    يقول الراعي: كانت هذه النعجة شرودًا جامحة دون باقي الخراف! لم تكن تطيع لي أمرًا، أو تسمع لي صوتًا، أو تقبل مني تحذيرًا! إنها نموذج للعصيان والتمرد! فبينما أسير بالقطيع في طريق آمنة إذ بهذه النعجة تجري في استهتار نحو مسالك منحدرة، ومهاو زلقة، وهي إذ تعرض حياتها للهلاك فإنها أيضًا تضلل معها النعاج التي تمشي خلفها، وتتأثر بها

    ولم يكن أمامي إلا أن أهوي على ساقها بعصاي حتى أعوق اندفاعها، وأرغمها على التريث والتروي، وفي ذلك اليوم الذي كسرت فيه ساقها، قربتها إليَّ، وقدمت لها طعامًا خاصًا، وسهرت على علاجها وراحتها. وها هي الآن تعرف صوتي وتتابع حركتي، وتصحو على وقع قدميّ، وعندما تُشفى تمامًا ستصبح قائدة للقطيع؛ فهى الآن أكثر الأغنام طاعة وحبًا وتمسكًا بي

    إن الله يضربنا أحيانًا بالمرض أو بألوان مختلفة من الالآم؛ حتى نخضع عند قدميه، وتتعلق أنظارنا به، ونسمع صوته ونعرفه. إنه يضربنا حين يرى أننا نجمح بعيدًا عن شاطئ الأمان، ونندفع نحو حتفنا دون أن ندري

    اعلمي وانظري أن تركك الرب إلهك شر ومر:إر 2: 19

    أمينة هي جروح المحب: أم27: 6

    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2010, 05:03 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ...

    كيف تتخلص من الشيطان ؟؟؟
    أقرأ .. وتمعن فى هذه الكلمات ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    ++++

    الخطية المتكررة, الظلمة, العادات الشريرة, النور

    أنا وأنت والزمن طويل

    إذا أردت أن تمتنع عن عادة معينة أو خطية ما،
    فليس أمامك سوى طريقة واحدة.
    وهى أن تتبع أسلوب "أنا وأنت والزمن طويل"،
    لا تبتسم عزيزى القارئ فسوف أوضح لك ما المقصود من العبارة السابقة :
    تخيل أنك تقيم فى غرفة واحدة مع شخص لا تستطيع تحمله على الإطلاق، ألن تسعى بكل ما تملك من قوة وذكاء أن تجعله يترك الغرفة ويرحل ؟!
    وسوف تجلب له فى الغرفة كل ما يجعله متضايقا، كذلك الخطية والتى تمثل شيطانا يسكن داخل الأنسان الذى يمارس تلك العادة أو الخطية طالما هو مستمر فى ممارستها، لن تستطيع أن تخرج هذا الشيطان بدون أن تسعى لإدخال كل الأشياء التى تعمل على أزعاجه ومضايقته حتى يرحل، ولا يخفى عليك عزيزى القارئ الأشياء التى تزعج الشيطان.
    ببساطة أكثر إذا كنت تدخن ...صلى، إذا كنت تكذب ... أقرأ الكتاب المقدس.
    لا تتعجب عزيزى القارئ فأنا لا أدعى شيئا غير صحيح، ولكننى أردد كلام الكتاب المقدس الذى دائما يضع النور والظلمة على طرفى نقيض. وبما أن النور يمثل الجهه الإيجابية فنجد أن النور "صوم – صلاة – كتاب مقدس ..........ألخ" عندما يدخل على قلوبنا وعقولنا وأجسادنا فإنه يقوم بطرد كل ظلام. ومن ثم فإن النور هو الشئ الوحيد القادر على إخراج الظلمة من داخلنا والتى تتمثل فى العادات المسيطرة علينا. لأن "النور أقوى من الظلمة".
    أنا أعرف جيدا أن هذه الطريقة فيها شئ من الصعوبة ولكن المسيح قال
    " هنذا واقف على الباب و اقرع ان سمع احد صوتي و فتح الباب ادخل اليه و اتعشى معه و هو معي" (رؤ 3 : 20) ،
    أذن علينا أن نتعب بعض الشئ ونفتح الباب ونقوم ببعض الإيجابيات الروحية لكى يدخل المسيح ويعمل بداخلنا.
    منقول
    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2010, 04:19 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ،

    هذا مقال يبين إن تصلفت الحكومات وتجبرت على شعوبها ،
    لا يكون تصلفها أو تجبرها فى صالح البلد ..
    ها هو جزء غالى على السودان قد انفصل .. وبقعة من أرض غالية
    قد انشطرت منه .. وها هو نسيج من ثوب متجانس قد تهرأ أوصاله ..
    يا للأسف .. ويا للأسف مرة أخرى .. كيف تقابل أمثال هذه الحكومات ربها
    وهى تفرق بين قاطنى الوطن الواحد من حيت العرق والدين .. كيف تفضل
    بقعة عن أخرى فى داخل وطن واحد ؟ .. هذه البقعة التى فى الوسط تحظى بالاهتمام الحكومى
    من حيث أن جميع الخدمات تتوافر .. وتلك لا تحظى ولو بأبسطها ..
    وفى النهاية تبدأ المنطقة أو المناطق المغلوبة على أمرها فى الاحتجاج الصارخ ..
    وتبدأ المناوشات التعسفية والدموية .. وتتدخل الدول الأجنبية ذات المصالح ..
    وفى النهاية يكون الشعب هو الجانب الخاسر فى جميع الحالات ..
    ها هو جنوب السودان فى طريقة الى الانفصال ..

    وها هى مصر ، سيلحق مصيرها مصير السودان حيث أن الفئة
    المغلوبة على أمرها من أقباط ونوبة وبقية
    المهمشين .. سيطالبون بالانفصال أيضاً ..
    وا أسفاه على الحكام الذين لا يدركون مبدأ العدل بين شعوبهم ..
    ولكن سيكون حسابهم عسيراً فى يوم الدين ..

    ""
    وجدت هذا المقال أدناه .. أود مشاركتكم فى قراءته ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست



    ++++
    حقوقي : الأقباط والبدو سيطالبون بالانفصال
    الكاتب سمر مجدي - الوفد
    الجمعة, 24 ديسمبر 2010 20:33


    أكد أحمد سيف الإسلام رئيس منظمة مصريون ضد الصهيونية، أن حق تقرير المصير الذي استخدمه قبائل الجنوب السوداني لإعلان الانفصال سيفتح الباب للمطالبة مستقبليًا في مصر من قِبل الأقباط وجماعات البدو في سيناء للمطالبة بالانفصال أيضا


    وأوضح سيف الإسلام خلال مشاركته فى ندوة "تقسيم السودان ومخاطرها على مصر" التي أقامها الاتحاد العام لمنظمات الجمعيات الأهلية بإحدى المراكز الحقوقية أن مصر قامت بالتصديق على الحق عالميًا باتفاقات دولية وهو ما يعني استخدامه من الفئات الأقلية والمتمردة على النظام في مختلف البلدان العربية خاصة أن الولايات المتحدة تدعم هؤلاء الأقليات من خلال تقاريرها المختلفة عن حالة حقوق الإنسان في بعض الدول.

    وقال سيف الإسلام: إن البلدان الأوروبية عندما وقعت على اتفاقية حق تقرير المصير أمنت نفسها بقوانين محلية ولكن الدول العربية من بينهم مصر لم يطرحوا حق وحدة الأمم لتأمين أنفسهم من التفكك المجتمعي.

    وأشار سيف الإسلام إلى أن الحل أمام تفتيت الدول العربية هو التمسك بالوحدة الشعبية العربية للخروج من المأزق الذي تضعه أمريكا والكيان الصهيوني نصب أعينهم في تحقيق مشروع "كيفونيم" الذي أطلقة الموساد عام 1982 ولم تنتبه إليه الدول العربية ويهدف لتقسيم مصر والسودان والعراق إلى مجموعة دويلات لإفقادها قوتها والتخلص من وحدتها ولكي يكون الشرق الأوسط كله فريسة سهلة لأمريكا.

    بدوره، قال أشرف ميلاد حقوقي ومحامي للاجئين السودانيين في كلمته أثناء الندوة: إن التعامل السيئ من الحكومة المصرية مع القضايا السودانية ساعد في تهميش دور مصر مقارنة بزيادة الدور الإسرائيلي في إفريقيا عامة وللسودان خاصة، مؤكدًا أن الإحصاءات تشير إلى أن 55% من اللاجئين السودانيين من الجنوب يذهبون إلى إسرائيل

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2010, 03:30 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى
    هذه قصة تبين براءة الأطفال ..
    إقرأوها .. ونقرأها معاً .. لكيما نتأمل فيها سوياً ..

    الرب يبارك حياتكم
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست


    ++++++

    فـي بيتهـم بـاب

    كانت هناك حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل عاشت فيها أرملة فقيرة مع طفلها الصغير ...

    حياة متواضعة في ظروف صعبة.. إلا أن هذه الأسرة الصغيرة، ليس أمامها إلا أن ترضى بقدرها

    لكن أكثر ما كان يزعج الأم هو المطر في فصل الشتاء ..

    لكون الغرفة تحيطها أربعة جدران ولها باب خشبي غير أنه ليس لها سقف

    مر على الطفل أربعة سنوات منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات متقطعة من المطر،

    وذات يوم تراكمت الغيوم وامتلأت السماء بالسحب الكثيفة الواعدة بمطر غزير .

    ومع ساعات الليل الأولى هطل المطر بغزارة على المدينة فاختبأ الجميع في منازلهم،

    أما الأرملة والطفل فكان عليهما مواجهة قدرهما

    نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة واندسّ في حضنها

    ولكن جسد الأم والابن وثيابهما ابتلا بماء السماء المنهمر...

    أسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته ووضعته مائلاً على أحد الجدران،

    وخبّأت طفلها خلف الباب لتحجب عنه سيل المطر المنهمر....

    فنظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة وقد علت وجهه ابتسامة الرضى وقال لأمه:

    ترى ماذا يفعل الفقراء الذين ليس عندهم باب حين ينزل عليهم المطر ؟

    لقد أحس الصغير في هذه اللحظة أنه ينتمي إلى طبقة الأثرياء .. ففي بيتهم باب.

    ما أجمل الرضى.... إنه مصدر السعادة وهدوء البال

    +++++

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2010, 05:59 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الأفاضل ،

    هذه كلمات النشيد الوطنى لجنوب السودان .. ويمكنكم الاستماع اليه من على هذا الرابط :
    وكم هى كلمات جميلية ولحن جميل ..
    وكل الشكر للأخ وليم بور

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    ++++



    http://www.youtube.com/watch?v=n67AKQQQEmw&feature=player_embedded#!


    Oh God!
    We praise and glorify
    For your grace upon Cush,
    The land of great warriors
    And origin of worlds civilization.

    Oh Cush!
    Arise, shine, raise your flag with the guiding star
    And sing songs of freedom with joy,
    For peace, liberty and justice
    Shall forever more again.

    Oh black warriors!
    Lets stand up in silence and respect,
    Saluting millions of martyrs whose
    Blood cemented our national foundation.
    We vow to protect our nation.

    Oh Eden!
    Land of milk and honey and hardworking people,
    Uphold us united in peace and harmony.
    The Nile, valleys, forests and mountains
    shall be our sources of joy and pride

    so lord bless South Sudan!"


    William Pur

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2010, 06:11 PM

Abobakr Shadad
<aAbobakr Shadad
تاريخ التسجيل: 26-01-2010
مجموع المشاركات: 1624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    العم الكريم أرنست (سودانى عجوز)

    اولا شكرا لدعوتك لى ولبقية أعضاء المنبر من المسلمين للتعرف على المسيحية
    وانا شخصيا لست بغريب عن المسيحية ولا المسيحيين فقد قضيت طفولتى وصباى فى جيرة طيبه
    مع اخوة اعزاء افاضل من المسيحيين الاقباط بمدينة الابيض وكنا ناكل معا ونتزاور ودخلت الكنيسة مرات عديده معهم لحضور
    مناسبات الزواج وكثيرا ما كنت اذهب للنادى السورى وللمكتبة القبطية لنلعب كرة الطائرة والسلة

    بقية الرسالة فى هذا البوست

    رسالة الى سودانى عجوز مع فائق الاحترام (Sudany Agouz)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 01:28 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Abobakr Shadad)

    أخى الدكتور أبو بكر شداد ..
    شكراً لفتحكم البوست ..

    وأننى قمت بالرد كما يلى :

    إقتباس :
    +++++


    الأخ الحبيب أبو بكر شداد ..

    أولاً أود أن أشكركم على مقدمتكم الرقيقة وأننى لا أستحق هذا الثناء فأنا تراب ورماد ..
    وأشكركم أخى على كل ما قلتموه بخصوص المسيحيين .. من الذين كانوا جيراناً لكم .. وخلافهم
    والذين كانوا لهم من الصفات الحميدة الفاضلة .. فهذه كلها فضائل علمنا إياها السيد المسيح له كل المجد كما جاء
    فى الكتاب المقدس ..

    ثانياً .. أشكركم لدعوتكم لى ولهدايتى الى الاسلام .. وأيضاً هذا جميل منكم .. ولكن أخى .. من أدراكم بأننى لم أقم
    بالبحث والتنقيب والمقارنة .. لأنه لكونى ولدت من أبوين مسيحيين ، هذا لا يكفى بأن أصبح مسيحياً ..
    ولكننى أقولها لكم ،
    أننى قمت بقراءة القرآن .. وأسباب نزول الآيات .. وبحثت فى الأحاديث .. ..
    وأننى لآسف لأخيب أملكم .. ومن قراءآتى .. وعمل المقارنات المختلفة ،
    وجدت أن لا بديل عن المسيحية .. والفرح الذى أشعر به لا يقارن .. لأن السعادة والشعور بالفخر لكونى مسيحى
    لا يمكن التعبير أو النطق به .. صدقنى يا أخى أبو بكر .. هذا الشعور لا يضاهى .. هل تصدق أخى .. أننى أشعر بالسعادة
    عندما يشتمنى أو يسئنى أحد من إخوانى المسلمين .. لأننى موقن بأنهم لم يتذوقوا بعد حلاوة المسيح .. وما هى المسيحية ..
    إنها ليست فروضاً تؤدى .. أو محفوظات تردد .. إنما هى حياة تعاش .. ونور أبدى .. ومسيح يحتذى به ..

    ثالثاً .. إن كل ما أتيتم به من شخصيات مسيحية تحولت الى الاسلام .. صدقنى أخى هذا لا يعنينى بالقليل أو بالكثير ..
    واصدقنى القول أخى ، لو أننى أود أن أغدق هذا البوست .. أستطيع أن أقول .. واسمحوا لى بهذا التعبير ..
    إننى و بامكانى اغراقه بمَن كانوا مسلمين وأصبحوا مسيحيين ..

    رابعاً .. استمروا أخى فى هذا البوست وامرحوا فيه كيفما شئتم ..
    ولكننى لا أعدكم بالرد على المواضيع التى ستطرح فيه .. وأقولها لكم أخى ..
    هذا بسبب عدم وجود الوقت الكافى للقيام بمثل هذه المهمة ..

    وأخيراً .. لكم منى أسمى وأرق الكلمات راجياً من الله أن يوفقكم فيما هو للخير لكم ..

    والرب يبارك حياتكم ..

    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
    +++

    تعليق آخر ..
    تعرف يا أخى ،
    المشكلة ليست فى تقديمكم قضية ماهية الاسلام أو المسيحية ..
    وإنما من خبرتى الطويلة .. أقولها بكل تواضع .. لو كان المتداخلون يناقشون
    الموضوع من مبدأ المعرفة بالدين المسيحي ، كان الحق وكل الحق لكل انسان أن
    يدلى بالاجابة .. وإنما أجد الأسئلة .. عبارة عن أسئلة مكررة مأخوذة من الشبكات
    الاسلامية الأخرى ..
    ولكننى أحب بأن يقوم الفرد بقراءة الكتاب المقدس من نفسه من أجل المعرفة .. ثم
    بعد ذلك يمكن طرح الأسئلة ..

    والجانب الآخر .. هو إتيان بكليبات من أشخاص مسيحيين تركوا المسيحية .. وللأسف أقولها ..
    وبكل تأكيد .. الانسان المسيحى الحقيقى ، لا يمكن بأى حال أن يقوم بترك المسيحية إلا لأجل غرض فى نفس يعقوب ..
    وبالطبع هذا لا يهم بالقليل أو بالكثير ..

    وعلى الرغم من هذا وذاك .. أشكركم أخى مرة أخرى على ما تقومون به .. بل وأننى واثق
    بأن الذى يطلب الله بكل إخلاص وأمانة ، سيرشده الله الى الطريق الصحيح ..

    الرب يبارك حياتكم دكتور أبو بكر ..

    والى لقاء آخر ..
    أخوكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 08:27 AM

رانيه محمد الشيخ

تاريخ التسجيل: 18-10-2010
مجموع المشاركات: 3696

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    Quote: أن أجد نفوساً تضيع فى خضم هذه الحياة السارقة للوقت .. بحجة أنها ولدت من أبوين مسلمين ..


    استوقفتنى هذه الجزئيه بششششششششششده لانها اغضبتنى
    لك الحريه لتبشر بما تؤمن لكن اتمنى ان لا تسيىء لما اامن
    ليس لديك الحق فى ان تعتبر ان مولدنا من اب وام مسلمين هى حجه لضياعنا فى الحياه
    ومولدنا من اب وام مسلمين هو نعممممممممه نحمد ربنا عليها
    لان كل يوم فى حياتنا يثبت لنا اننا محظوظين باسلامنا ودينا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2010, 04:26 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: رانيه محمد الشيخ)

    الأبنة الغالية رانية ،

    أنا آسف لغضبك .. ولكن حقيقة أنا لا أذكر أننى قمت بكتابة هذه الجملة كما أورتيها ..
    أرجو عمل إقتباس بكل المداخلة التى كتبتها ومن ضمنها هذه الجملة المقتبسة حتى
    أستطيع الرد عليك ..

    ولكِ منى كل مودة ومحبة ..
    آسف مرة أخرى لازعاجك ..

    عمك العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 01:47 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    هل هذا هو الاسلام الذى يفجر الكنائس بمصر الآن ..
    الآن خبر على الهواء مباشرة .. تفجير ثلاث كنائس فى مصر ..

    الأقباط فى حالهم يصلون فى كنائسهم فى ليلة رأس السنة الجديدة ..
    صلاة لاستقبال السنة الجديدة .. طالبين من الله السلام والمحبة ..

    ولكن ..
    توالت الانفجارات فى ثلاث كنائس .. وتناثرت أشلاء ضحايا المسيحيين ..

    يا ناس يا هو .. هل هذا هو الاسلام ؟؟ .. لماذا ... لماذا ..

    ماذا أقول ..

    أقول الله يرحمنا ..

    وكما تقولون .. حسبى الله ونعم الوكيل ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 02:30 AM

Abobakr Shadad
<aAbobakr Shadad
تاريخ التسجيل: 26-01-2010
مجموع المشاركات: 1624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    Quote: أحبائى ..

    هل هذا هو الاسلام الذى يفجر الكنائس بمصر الآن ..
    الآن خبر على الهواء مباشرة .. تفجير ثلاث كنائس فى مصر ..

    الأقباط فى حالهم يصلون فى كنائسهم فى ليلة رأس السنة الجديدة ..
    صلاة لاستقبال السنة الجديدة .. طالبين من الله السلام والمحبة ..

    ولكن ..
    توالت الانفجارات فى ثلاث كنائس .. وتناثرت أشلاء ضحايا المسيحيين ..

    يا ناس يا هو .. هل هذا هو الاسلام ؟؟ .. لماذا ... لماذا ..

    ماذا أقول ..

    أقول الله يرحمنا ..

    وكما تقولون .. حسبى الله ونعم الوكيل ..



    العم الكريم ارنست

    أولا تعازينا الحاره واسفنا وحزننا الشديد لهذا الحادث المؤلم
    ونسأل الله ان يصبر اهالى ومحبى الضحايا على هذه الفاجعة

    أنا على يقين ان من يقوم بمثل هذه الجرائم البشعه لا يستحق ان يوصف الا بانه مجرم يستحق قطع رأسه
    مسلما كان ام مندسا لتاجيج مشاعر الكراهية بين المسلمين والمسيحيين فى مصر ورأينا مثل هذه الاحداث والجرائم
    تحدث فى العراق مرة فى مساجد السنه والمرة التى تليها فى مساجد الشيعة والمستفيد من الفتنه معروف ويبدو ان الدور يريد
    ان يتكرر فى مصر

    اقول ان الاسلام برئ من هذه الاعمال وهذه آية من القرأن صريحة عن النفس البشرية وحرمتها

    Quote:
    وفي طليعة هذه الحقوق التي ضمنها الإسلام حق الحياة , وحق الحرية , وحق التملك , وحق صيانة المال والعرض , وحق المساواة.

    وأول هذه الحقوق , وأولاها بالعناية حق الحياة , هو حق مقدس , لا يحل انتهاك حرمته , ولا استباحة حماة إلا بحق. وقد صانت الشريعة الإسلامية هذا الحق وجعلته من مقاصدها العظيمة وضرورياتها المهمة , فشرعت لتحقيق ذلك الكثير من الأحكام والحدود. وقد عظمت الشريعة حق الحياة , وجعلت قتل النفس الواحدة بمثابة قتل الناس جميعاً , وإحياءها إحياء الناس جميعاً كما قال تعالى:

    ﴿مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ﴾ [المائدة: 32].

    ومن هذا المنطلق يجب الحفاظ على النفس البشرية ولا يجوز إهلاك النفس البشرية والقضاء عليها إلا بإذن من خالقها ومالكها سبحانه وتعالى.


    اقول ايها العم ..... لا ليس هذا هو الاسلام الذى نعرفه وان من يقوم بمثل هذه الجرائم البشعة لا يمكن ان يكون لديه ادنى فكرة عن ما يقول به الاسلام بل هو مجرم يستحق القصاص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 02:48 AM

رانيه محمد الشيخ

تاريخ التسجيل: 18-10-2010
مجموع المشاركات: 3696

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    Quote: كيف حالكم وأحوالكم .. أرجو من الرب يسوع المسيح أن تكونوا جميعاً بخير وعافية .. قد أوحشتنى كلماتكم .. وتعليقاتكم .. حقيقة لا أدرى سبب وجودى بينكم هذه اللحظة وهذه اللحظة بالذات .. ولكننى أعلم تمام العلم .. إن شيئاً خفياً ودافعاً قوياً دفعنى ويدفعنى الآن لأكتب هذه الكلمات .. وكأنه يقول لى بل ويملى علىّ ما أكتب .. وأننى أصلى بأن يطرح الله فى هذه الكلمات لتكون سبب بركة لكثيرين .. لأننى أحبكم من أعماق قلبى .. والرب أيضاً يحبكم ويريد خلاصكم .. فهلا أعطيتمونى قلباً صافياً بعيداً عن البغضاء والكراهية .. قلباً منزهاً عن الأحقاد القديمة والتى تدعو لكرْه كل مَنْ هو ليس بمسلم .. ثم أطلب آذاناً صاغية تستمع الى الحق .. ثم عقلاً مدبراً يوازن بين الحق والباطل ..
    نعم لا أدرى .. لماذا أكتب كل هذا .. وأنا فى أمس الحاجة الى هذا الوقت المبذول .. ولكن خير لى أن أضحى ببضع دقائق .. من أن أجد نفوساً تضيع فى خضم هذه الحياة السارقة للوقت .. بحجة أنها ولدت من أبوين مسلمين ..


    لك التحيه والسلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2011, 11:58 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: رانيه محمد الشيخ)

    الأخ الحبيب دكتور أبوبكر،

    شكراً لمداخلتكم بخصوص التفجير الذى حدث أمام كنيسة القديسين بالاسكندرية ..
    والذى راح ضحيته أكثر من عشرين شخصاً وكثير من الجرحى ..
    ولكن السؤال باقى ..

    لماذا يقوم المسلمون بقتل المسيحيين ؟
    وعلى النقيض .. لا تجد مسيحياً يقوم بتفجير نفسه داخل جامع .. !!

    هذا هو السؤال الذى يجب مناقشته إن أردتم أخى فتح باب الحوار الاسلامى المسيحى ..
    ألم تكن هناك آيات تحرض على قتل اليهود والنصارى .. ألم تكن هناك آيات فى القرآن
    تنادى بقتل من لا يؤمن بدين الحق .. وهنا وجب علىّ ذكر آية واحدة من الكم الكثير :
    " قاتلوا الذبن لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله
    ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهو صاغرون "
    من سورة التوبة .

    ومن الجانب الآخر .. يقول السيد المسيح له كل المجد :
    " أحبوا أعداءكم ، باركوا لاعنيكم ، احسنوا الى مبغضيكم ،
    و صلوا لأجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم ... الخ .. " من انجيل متى الأصحاح الخامس .

    ألا ترى أخى ، هناك فرق فى التعاليم التى يشب عليها المرء .. ولاسيما إن كانت تعاليمَ منذ
    نعومة الأظفار ..

    لا تدرى أخى ، كم يكون شعورى عندما أجد اخوانى المسلمين لا يعلمون ماذا يفعلون ..
    حقيقة أخى ، اننى أرثى لحالهم .. حقيقة لأنهم يرددون أقاويل وفروضاً .. دون أن
    أن يعايشوا الفرح الحقيقى الذى يعيشه المسيحي الحقيقى ..
    لأننا نريد الجميع يخلصون والى معرفة الحق يقبلون ..

    نقطة أخيرة ..
    صدقنى يا أخى أبوبكر ..
    أرجو ألا تأخذ كلماتى السابقة على محمل المسئ الى الدين الاسلامى ..
    فقط أود إحكام العقل والضمير .. لأن الله خلق ووضع لنا عقلاً داخل رءوسنا لنفكر به ..
    ولكن لابد وأن يتنزه العقل عن الشهوات المادية والجسدية .. ثم يطلب من الله العون ..
    حتى يتم الارتقاء الروحى .. وهنا يمكن للمرء وضع النقاط الهامة التى سترشده الى
    الطريق الصحيح ..

    ولكم منى كل ود واحترام ..
    عمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2011, 00:48 AM

Abobakr Shadad
<aAbobakr Shadad
تاريخ التسجيل: 26-01-2010
مجموع المشاركات: 1624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    العم الاكرم ارنست
    رغم ان هذه الحادثة المؤسفة والعمل المجرم لا يزال يثير بعض التكهنات عن من قام به فهذا التقجير بالنسبة لى يشبه اغتيال الرئيس الحريرى
    فى لبنان ويشبه تقجيرات العاق التى كمن قد اشرت اليها ورغم ذلك سوف اوافقك افتراضك بان من قام به مسلمون وسعيد ان نفتح حوارا فى هذا الجانب
    ونتحدث بقلب مفتوح ونوضع الحقائق الغائبة عن موقف الاسلام من مثل هذه الجرائم ونستمع لمختلف الآراء

    بعد اذنك وضعت هذا السؤال فى البوست الذى ابتدرت فيه رسالتى اليك والذى لا اشك انك تتابعه بعد ان طلبت منك ذلك وغرضى مشاركة اكبر من بعض الاخوة
    فى هذا الحوار الذى نتمنى ان يسهم فى توضيح الحقائق

    رسالة الى سودانى عجوز مع فائق الاحترام (Sudany Agouz)


    Quote: السبت 1/1/2011
    آخر تحديث : 2:32 PM توقيت الدوحة


    اتهام مصري لإسرائيل بتفجير الإسكندرية 01/01/2011
    محمود جمعة–القاهرة

    وصفت جماعة الإخوان المسلمين التفجير الذي حدث أمام كنيسة القديسين في الإسكندرية بالجريمة الشنعاء التي لا يقرها دين ولا أخلاق، واعتبرت أنها تأتي في إطار مخطط لتمزيق النسيج الوطني بمصر وزرع الفتنة الطائفية فيها.
    وقال المتحدث الرسمي باسم الجماعة الدكتور عصام العريان للجزيرة نت إن أيادي غير مصرية وقوى خارجية تقف وراء الحادث الذي اعتبر أنه جاء في "مناخ من الظلم والاستبداد والفساد".

    استخفاف أمني

    وانتقد العريان بشدة انشغال الأمن المصري بتأمين "مظلة الحكم بدلا من تأمين المجتمع خاصة الكنائس، بعد التهديدات التي أطلقها تنظيم القاعدة للمسحيين والكنائس في مصر".

    وأضاف لقد "أخطأ المسؤولون عندما تعاملوا باستخفاف واستهتار مع هذه التهديدات"، رافضا تبرير الاعتداء بما يقال عن احتجاز الكنيسة لقبطيات أسلمن.

    وقال العريان "لا شيء في العالم يبرر هذا التفجير الإجرامي"، لكنه أكد أن على "القيادات الدينية في الأزهر والكنيسة العمل بحكمة لنزع فتيل المشاكل التي تقع بين المسلمين والأقباط".

    وحول توقعه للتعامل الأمني مع القوى الإسلامية -خاصة الإخوان المسلمين- بعد تكرار الحوادث الطائفية، شدد العريان على أن "التيار الإسلامي المعتدل -الذي يمثله الإخوان والدعاة الجدد- هو صمام أمن المجتمع الذي يواجه التيارات المنحرفة والمتطرفة بلغة إسلامية عاقلة".

    وذكَر بأن الإخوان "حذروا من العوامل التي تدفع المجتمع للتفتت، خاصة الفساد والاستبداد والبطالة وتزوير الانتخابات، والتضييق على التيار الإسلامي المعتدل".

    ورفض المتحدث باسم الإخوان نفي مسؤولية الاعتداء عن القاعدة أو إسرائيل، مؤكدا أن "العدو الصهيوني يسعى لاستغلال وتوظيف مناخ الكراهية للأميركيين في ضرب الوحدة الوطنية في أكثر من بلد عربي".

    "
    ممدوح إسماعيل:
    كافة القوى الإسلامية وغير الإسلامية ترفض الحادث، وترفض استهداف دور العبادة وترويع المواطنين
    "

    بصمات إسرائيلية
    وأدانت الجماعة الإسلامية الحادث، واعتبرت -في بيان ورد في موقعها الإلكتروني- أنه عمل إجرامي بشع يخالف تعاليم الإسلام وكافة الأديان السماوية والأعراف الإنسانية.

    وقال محامي الجماعات الإسلامية ممدوح إسماعيل للجزيرة نت إن كافة القوى الإسلامية وغير الإسلامية ترفض الحادث، وترفض استهداف دور العبادة وترويع المواطنين، منتقدا في الوقت نفسه سرعة توجيه الاتهامات لإسلاميين "في الداخل أو الخارج".

    وقال إن من الخطأ التوقف عند تهديد القاعدة للكنائس المصرية فقط، وترك التحليلات الأخرى التي تؤكد ضلوع إسرائيل في ظاهرة الاحتقان الطائفي.

    وأشار إلى أن التحقيقات التي نشرتها الصحف المصرية في قضية الجاسوس المصري الذي جنده الموساد، كشفت عن محاولات قامت بها إسرائيل لزرع عملائها في جماعات إسلامية واستخدامهم لاحقا في أعمال طائفية، مضيفا أن إسرائيل تسعى لاستغلال مناخ الاحتقان الطائفي وكذلك السياسي في مصر بعد الانتخابات البرلمانية وما جرى فيها من تزوير غير مسبوق.

    وحمل المحامي الإسلامي قيادات الكنيسة وأجهزة الدولة المسؤولية عن تصاعد الاحتقان الطائفي، وقال إن الكنيسة حاولت استغلال المناخ الحالي للحصول على مكانة أكبر، بينما عجزت الدولة عن تطبيق القانون على ملفات عديدة تتعلق بالمسيحيين، واكتفت بمواءمات سياسية استفزت مشاعر المسلمين وجعلتهم يشعرون بالتمييز ضدهم في بلدهم.

    ورأى أن عدم وجود رادع قانوني مع تجاوزات قبطية، مثل احتجاز قبطيات بعد إسلامهن، والاعتداء على أجهزة الأمن مثل حادث كنيسة العمرانية، وكذلك تصريحات الرجل الثاني في الكنيسة الأنبا بيشوي التي شكك بها في القرآن واعتبر أن المسلمين ضيوف على مصر، كلها عوامل أججت التوتر بين المسلمين والأقباط في مصر.


    ومن جانبه أدان الدكتور محمد البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية والمرشح الرئاسي المحتمل، الحادث، وقدم التعازي لأسر الضحايا المسلمين والأقباط، وحمل النظام المصري المسؤولية عن الفشل في تأمين المواطنين ودور العبادة، وقال -على موقع فيسبوك- "كفانا استخفافا بعقول الشعب، نظام عاجز عن حماية مواطنيه هو نظام آن الأوان لرحيله".

    رأي الأقباط

    من جانبه، اتهم المحامي القبطي نبيل لوقا بباوي وكيل لجنة الإعلام بمجلس الشورى (الغرفة الثانية للبرلمان المصري) إسرائيل بالمسؤولية عن تفجير الكنيسة في الإسكندرية، وقال للجزيرة نت إن الرئيس السابق للمخابرات الإسرائيلية قال -في حفل توديعه منصبه- إن إسرائيل تصرف ملايين الدولارات لإثارة التوترات الطائفية بين الأقباط والمسلمين في مصر، وإنها نجحت في ذلك.

    وأشار بباوي إلى وجود "مصريين خونة يعملون على تنفيذ أجندات خارجية لضرب الاستقرار في مصر مقابل المال"، وطالب بسرعة القبض على مرتكبي حادث الإسكندرية وتقديمهم لمحاكمة عسكرية والحكم عليهم بشكل فوري ورادع.

    ورفض الربط بين الحادث ومسألة احتجاز الكنيسة لقبطيات أشهرن إسلامهن، وأكد أن وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة -وهما زوجتا كاهنين تؤكد دوائر إسلامية أنهما محتجزتان في الكنيسة بعد إعلانهما إسلامهما- لم تسلما، وأن جهات رسمية ومسؤولين في الأزهر والكنيسة أكدوا أن ما يثار عن إسلامهما "مجرد شائعات".

    وبدوره قال جمال أسعد العضو القبطي في مجلس الشعب (الغرفة الأولى للبرلمان) في تصريح للجزيرة نت، إن "مصر تتعرض لمخططات صهيونية تسعى لضرب استقرارها والنيل من الوحدة الوطنية بين أبناء شعبها"، محذرا من محاولات إسرائيلية مماثلة لاستغلال مناخ التوتر والاحتقان الطائفي والعرقي في بعض بلدان الشرق الأوسط لتنفيذ مخططات تتعلق بتقسيم هذه الدول.



    جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة 2011

    http://aljazeera.net/NR/exeres/92D5BA3D-6934-4E63-BE5F-...ogleStatID=24[/QUOTE]





    العم ارنست

    الاسلام يحرم وبشده وبشكل قاطع ان يقوم الفرد المسلم بقتل شخص آخر مهما كانت الاسباب او المبررات الا اثناء الدفاع من النفس
    ويبيح القتل بالنسبة للحاكم المسلم او القضاء بشروط فى عشرة احوال وجرائم فقط وجدتها ملخصه فى الرابط ادناه

    وانت ترى بنفسك كل المسلمين وعلى اختلاف مذاهبهم يدينون هذه الاعمال ويتبراؤن منها وهم يقراؤن القرآن والايات التى ذكرتها
    بل ويتلونها حتى فى صلاتهم وانا واحد من هؤلاء ولكنهم بالقطع لا يفهمونها كما فهمتها انت ... وهذا بالضبط ما كنت اعنيه حينما ذكرت لك ان قراءتك للقرآن ربما كانت انتقائيه
    وانتقاديه اكثر من كونها للمعرفة وازيد ان تقسير آيات القرآن يحتاج لحد معقول من الالمام بعلوم القرآن والتى لا تتاتى حتى لغالبية المسلمين العاديين وهذه نقطة فى غاية الاهمية
    وانا كمسلم اقرأ القرآن تجدنى دائما فى بحث عن معانى ودلالات الاآيات رغم انى اتقن العربية ولدى قدر لابأس به من العلم

    اتساءل : بهذا المنطق الانتقائى والتعميمى هل توافق من يقول ان جرائم جورج بوش ومذابحه فى العالم الاسلامى هى من المسيحية او من تعاليم الانجيل او ان كل المسيحيين يقتلون الابرياء ...

    ارجو الا يصرفنا هذا الحديث على اهميته عن الهدف الرئيسى للبوست وارحب بتعيلقك





    http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A...44075&Option=FatwaId


    تعديل لحذف الصورة

    (عدل بواسطة Abobakr Shadad on 02-01-2011, 01:55 AM)
    (عدل بواسطة Abobakr Shadad on 02-01-2011, 02:00 AM)

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2011, 05:01 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Abobakr Shadad)

    الابنة الكريمة رانيه ..

    شكراً لاقتباسك مداخلتى .. الآن تذكرت هى أول فقرة فى هذا البوست ..

    نعم .. إلا أننى لم أقصد المعنى التى تخيلتينه .. ولو واصلت القراءة قليلاً فى مداخلاتى اللاحقة ..
    لوجدت .. أن نفس هذه الجملة تكررت .. حيث ذكرت .. لو أننى قد ولدت من أبوين مسيحيين هذا
    لا يعفينى من استخدام العقل .. لأسائل نفسى ..
    هل المسيحية هى الطريق الأمثل الذى سيقودنى الى الحياة الأبدية ..!!

    فعامل الوراثة هنا ، لا يعفينى من المسئولية الفردية فى اتخاذ القرار الأسلم والأصح للحياة الأبدية ..
    والتى سنحياها بعد انتقالنا من هذه الدنيا الفانية ..

    لأننا عندما نقف أمام الديان العادل ، فان والدينا سوف لا يشفعا فينا .. لندافع عن أنفسنا .. ونقول ،
    نحن خرجنا الى هذا العالم ووجدنا أنفسنا مسيحيين .. أو خرجنا الى هذه الدنيا ووجدنا أنفسنا مسلمين ..

    لا .. وألف لا .. لأن يوم القيامة .. وكما نقولنها فى سوداننا الحبيب ، كل شاة معلقة من عرقوبها ..

    وهذا هو قصدى يا ابنتى .. وأنا آسف مرة أخرى إن كنت قد جرحت مشاعرك بكلماتى تلك ..

    عمومياً الرب يبارك حياتك ..
    وأرجو أن أسمع منك فى القريب العاجل ..
    عمك العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2011, 02:01 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أخى الدكتور أبوبكر ..

    بخصوص التفجيرات .. كل التبريرات ، تنصب فى قالب واحد ، ألا وهى .. هذه أفعال جهات
    أجنبية ..
    يا أخى .. كيف تتضافر كل أصابع الجريمة من رجال الأمن ومن المواطنين القريبين للكنيسة
    والذين كانوا ينادون .. الله أكبر .. الاسلام هو الحل .. ثم من دخل الكنيسة للسطو على الأجهزة وصناديق
    التبرعات .. هل كل هذا كان مخططاً أجنبياً .. أم هم المتأسلمون الذين قاموا بتدبير كل هذا .. والذين
    أرسلوا بياناً يقرون بما فعلوه .. قائلين والبقية تأتى ..

    فيا أخى أننى أرجع كل هذا الى المناهج التعليمية والتى أصبحت تعلم بعض النصوص
    القرآنية كمثل الآية التى سبق ذكرها فى مداخلتى السابقة لكم ..
    وهى:
    " قاتلوا الذبن لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله
    ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهو صاغرون "
    من سورة التوبة .
    "
    الآن يا أخى أصبحت المدارس تعلم الأطفال الصغار الكراهية والعدوان لكل مَن هو غير مسلم ..
    وللأسف أيضاً أصبح قاطنو المنازل من الاخوة المسلمين لا يردون التحايا لجيرانهم المسيحيين ..
    فهذه الظاهرة بدأت فى مصر منذ عدة سنوات قلائل ، وأصبحت الآن واضحة وضوح الشمس
    فى منتصف النهار .. وهى فى طريقها الى السودان ..

    ولهذا أقول ، نحن الآن نمر بمرحلة حرجة وخطرة بالنسبة للبشرية جمعاء .. وهى موجة الكراهية
    لمَن هو غير مسلم .. وهذه الظاهرة أصبحت واضحة وضوح الشمس مما يكتب على الصفحات
    العنكبوتية .. وعلى أرض الواقع .. وأظنك أخى ترى هذا الأمر جلياً من تفجير كنيسة القديسين
    بالاسكندرية .. وما تابعها من مظاهرات ..

    ولهذا أقول .. لابد من وقفة طويلة عند وضع المناهج المدرسية .. ومما يقال بواسطة الأئمة فى
    المساجد من نشر الروح العدوانية للآخر ..

    وأننى لحزين على سوداننا ، لأنه لم يكن هكذا أبداً ..

    ولكن يجب علينا أن نصلى من أجل الرحمة الالهية بأن تتدخل وتنقذ البشرية .. والا أصبح
    كوكب الأرض غابة تقطنها حيوانات بشرية مفترسة ..

    الرب يبارك حياتكم أخى ..
    ودمتم عقلاً متفتحاً لنشر السلام والمحبة ..

    عمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2011, 08:12 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الأفاضل ..

    كل عام وأنتم بخير ..

    فلنقرأ سوياً فقرات من الكتاب المقدس
    والرب يبارك حياتكم
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
    +++

    من مزامير أبينا داود النبي ( 31 : 12 ، 7 )

    افرَحُوا أيُّها الصدِّيقونَ بالربِّ وابتَهِجُوا. وافتخِروا يا جميعَ مُستقيمي القلوبِ. من أجلِ هذا تَبْتَهلُ إليكَ. كلُّ الأبرارِ في آوانٍ مستقيمٍ. هللويا.


    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 22 : 24 ـ 30 )

    وكانت بينهم أيضاً مُشاجرةٌ أنَّهُ من منهم يكون الأكبر. فقال لهم: " مُلوكُ الأُمَم يسودونهُم، والمُتَسلِّطين عليهم يُدعَوْنَ المُحسنينَ. وأمَّا أنتُم فليسَ هكذا، بل الكبيرُ فيكم ليكن كالأصغر، والمُتقدِّمُ كالخادم. لأنَّ مَن هو الأكبرُ؟ الذي يَتَّكئُ أم الذي يَخْدُمُ؟ أليسَ الذي يتَّكئُ؟ ولكنِّي أنا في وسطكم كالذي يَخْدُمُ. أنتُم الذين ثبتُم معي في تجَارِبي، وأنا أيضاً أُقرِّرُ لكُم ملكوتاً كما قرر لي أبي، لتأكُلوا وتشربوا معي على مائدتي في ملكوتي، وتجلسوا على كراسيَّ وتَدِينُونَ أسباطَ إسرائيلَ الاثني عشرَ ".

    ( والمجد للـه دائماً )

    من مزامير أبينا داود النبي ( 32 : 1 – 12 )

    ابتهجوا أيُّها الصدِّيقون بالربِّ. للمُستقيمين ينبغي التسبيح. طوبى للأمة التي الرب إلهُها. والشعب الذي أختاره ميراثاً له. هللويا.


    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 25 : 14 ـ23 )

    وكأنَّما إنسانٌ مُسافرٌ دعي عبيدهُ وسلَّمهُم أموالهُ، فأعطى واحداً خمس وزناتٍ، وآخر وزنتين، وآخر وزنةً. كلَّ واحدٍ على قدر طاقته وسافر. فمضى الذي أخذ الخمس وزناتٍ وتاجرَ بها، فربح خمس أُخر. وهكذا أيضاً الذي أخذ الاثنتين ربح اثنتين أُخريين. وأمَّا الذي أخذ الواحدة فمضى وحفر في الأرض وأخفى فضَّةَ سيِّدهِ. وبعد زمانٍ طويلٍ جاء سيِّدُ أولئك العبيدِ وحاسبهم. فجاء الذي أخذ الخمس وزناتٍ وقدَّمَ خمسَ وزناتٍ أُخر قائلاً: يا سيِّدُ، خمس وزناتٍ أعطيتني هوذا خمسُ وزناتٍ أُخرُ ربحتُها. فقال له سيِّدُهُ: حسناً أيُّها العبدُ الصَّالحُ والأمينُ. كنت أميناً في القليل فأُقيمك على الكثير. اُدخل إلى فرح سيِّدكَ. ثمَّ جاء الذي أخذ الوزنتين وقال: يا سيِّدُ، وزنتين سلَّمتني. هوذا وزنتان أُخريانِ ربحتُهُمَا. قال لهُ سيِّدُهُ: نِعِمَّاً أيُّها العبدُ الصَّالحُ والأمين. كُنتَ أميناً على القليلِ فأُقيمكَ على الكثير. ادخل إلى فرح سيِّدكَ.

    ( والمجد للـه دائماً )
    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2011, 08:18 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى
    الآن وعلى قناة الكرمة
    تجدون التعليقات على حادث انفجار كنيسة القديسين بالاسكندرية:


    http://www.alkarmatv.com/permalink/3006.html

    الرب يبارك حياتكم

    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2011, 08:24 PM

رانيه محمد الشيخ

تاريخ التسجيل: 18-10-2010
مجموع المشاركات: 3696

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    لقيتك دبلوماسى الف
    تسلم على ردك
    وما بينا أسف اكيد لكل منا معتقداته وايمانه الداخلى وكل طرف فينا بيحترم الاخر مهما حصل
    وانا عندى صديقات مسيحيات بنعتز بتواصلنا وباحترام كل منا لايمان الاخر

    ويحزنى جدا ما حدث فى اسكندريه انا عشت فيها سبع سنين من عمرى وكان شيىء قااااااااتل الشوفتوا
    لكن الاسلام برىء من هذا صدقينى


    ربنا يجبر الكسر وينصر الحق ويرفع الظلم ويهدى النفوس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2011, 03:36 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: رانيه محمد الشيخ)

    شكرأ ابنتى رانية لردك الرقيق ..

    أصدقينى القول بنتاه .. أجمل شئ فى الوجود هو السلام ..
    ليس السلام بالكلام ..
    وإنما السلام الداخلى .. سلام القلب و الروح ..

    إن قلبى يعتصر ألماً عندما أرى الشر يحيط بالبشر من كل ناحية وفى كل مكان ..
    لماذا يكره الانسان أخاه الانسان ..
    ليست المسألة مسألة أديان ..
    المسألة مسألة تعاليم داخل الكيان ..
    لأن الله الخالق خالق الأكوان ..
    هو الأوحد .. عالم بدين الاديان ..
    ....
    ومن ناحية الأوطان .. حبيبنا السودان ..
    لماذا يفرق القادة الأوطان ..
    وطن يضيع .. على الملأ .. عين العيان ..
    أين السودان .. ضاع السودان ..
    وا أسفاه على أيام زمان ..
    أين الحب .. بين الانجيل والقرآن .. !!
    كل شئ ضاع .. وأصبح فى عالم النسيان ..
    هل الدين .. لتقسيم أعضاء الانسان ..
    أين الانسان .. كينونة الانسان ...
    الانسانية تهان ولا تُعان ..
    لماذا يقسمون الجسد الواحد ..
    وكل جميل أصبح فى خبر كان ..
    يا حليل أيام زمان ..


    ...
    ...
    يا ترى ماذا يخبىء لنا الزمان .. !!!!!!!!!!! ..

    لا أدرى .. لا أدرى ...
    ...
    عمك العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2011, 11:40 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ،

    شاهدوا هذا الفيديو والذى يوضح مازالت الدنيا بخير ..

    العقيد المصرى عمر عفيفى يندد بأحداث
    التفجير بكنيسة القديسين بالاسكندرية ..


    http://www.christian-dogma.com/vb/showthread.php?t=65768

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2011, 05:34 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    على هذا الرابط ، اختبار غريب ..

    سيدة زارت الجحيم وعادت ..

    http://co115w.col115.mail.live.com/default.aspx?wa=wsignin1.0

    فلنشاهد .. ولنتعظ .. فلابد وأن نكون مستعدين ليوم الحساب .

    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2011, 06:37 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    شعر جميل من أشعار الأستاذ الجميل

    أحمد فؤاد نجم بخصوص حادثة كنيسة الاسكندرية

    +++


    ‎ينصر دينك يا بطل

    قتلت ناس عُزًّل كتير

    ستات، شيوخ وكمان عيال

    ازحت عنا خطر كبير

    دي ناس بتقول الله محبه

    والمحبه دي شئ خطير

    إقتل بطرس

    وإقتل مينا

    اللي إخواتهم

    ماتوا في سيناء

    واللي ولادهم

    رقصوا فـي فرحك

    واللي فـ ميّتم

    بيعزّينا


    إقتل ماري

    وطنط تريزا

    دول ناس مافيهومشي ولا ميزه

    دايمًا كده يبتسموا في وشك

    ويقولوا اهلاً

    خطوه عزيزه


    وإقتل برضه

    عمّك حنا

    في اي خناقه

    بيحوش عنّّا

    غاوي يصّلح

    بين الناس

    ولا يمكن

    يوّرد على جنّه

    وإقتل سامي ناجي نجيب

    اصل الإسم صراحه مريب

    يمكن يطلع واحد منهم

    او داقق على إيده صليب

    ولا اقولك...إضرب شبرا

    والكيت كات وميدان الاوبرا

    فجر واحده في كل مكان

    خلّي جيرانهم يصبحوا عبر


    لينا رب إسمه الكريم

    ها يجي يوم تعرض عليه


    تقف امامه و يسأل الشخص ده عملك إيه؟

    بأي ذنب تقتله

    وفين ومين وإزاي وليه؟

    إبقى قول لي يا بطل

    ها ترد يومها..

    وتقول إيه؟.



    احمد فؤاد نجم

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2011, 08:26 AM

رانيه محمد الشيخ

تاريخ التسجيل: 18-10-2010
مجموع المشاركات: 3696

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    سمعت ان يوم 7 يناير حيكونوا المسلمين مع المسيحين فى الكنيسيه دعما ومسانده لما حدث

    فكلنا نرفض هذه العمال الوحشيه التى لا دين لها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2011, 07:02 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: رانيه محمد الشيخ)

    أحبائى ..

    مازال القلب يقطر دماً على شهداء كنيسة القديسين ..
    وكم من الأحباء الكتاب المسلمين قاموا باستنكار هذا الفعل الذى
    يستخف بالبشرية وبالكيان الانسانى ..

    وهذه مقالة نابعة من الضمير الحى للأستاذ سيد القمنى وتحت عنوان :

    العار .. والشكر وكل الشكر للأستاذ سيد القمنى .. وأكثر الله من أمثالكم .. وألف لا بأس عليكم ..
    وتفضلوا أفضل التحيات ..
    من أخيكم
    ارنست
    +++


    سيد القمنى يكتب: العار

    لست ممن ينتظرون وقوع الحدث ليتاجر به ويدلي بدلوه ، ولست ممن يظهرون فقط في المصائب لجني الفوائد ، ولا ممن يشقون الجيوب ويلطمون الخدود في لحظة بعينها لينصرف بعدها لعد مكاسبه والانصراف إلى منافع أخرى أو لشئونه وملاهيه ، فقد سبق وأمضيت العمر وقلت كل ما يمكن قوله تشخيصا وعلاجا ، وقدمت مئات الدراسات الموثقة التي لاتبغي سوى وجه الوطن ومواطنيه ، وقدمت عشرات التحذيرات وفي كل مرة كان الحدث يؤكدها ، وهاهي نبؤاتي التي سخر منها كتاب السلطان والمشيخة واقع ماثل أمامكم ، وليتها خابت وطاشت وليتني كنت من جلادي الذات وهما كما قالوا ،وليتني كنت مجرد متشائم أو كذوب كما قال آخرون ، حتى لايلطخ وجهي عار وطني .
    ( إسعفيني ياعين ) سمعتها كثيرا في أغنية أم كلثوم ، لكني لم اعرف مذاقها الحقيقي إلا ليلة مجزرة كنيسة القديسين ، فقلبي كان يوشك أن ينشق وأبحث عن دمعة واحدة تخفف وطأته فلا تأتي ، والفم أصابة التصلب فلا تخرج منه الصرخات بعدما تيبس الحلق وجف وصار حطبا فكتم الصرخة وكمم الصوت .
    وكلما تابعت تعليقات السادة أهل الرأي من المتنفذين والسياسيين والمأجورين وصيادي الفرص والسفلة ازداد ألم الجسد العليل ، ولم تسعفني سوى معدتي بالقيئ الدموي ، وعندما رأيته اعتبرته مشاركة متواضعة في قذف الدم على وجوه السفلة والأوغاد ، لم تهلع بناتي كعادتهن مع أحوال أبيهن الصحية المتردية ، فعيونهم مسمرة على التلفاز بينما قامت كبراهن ( إيزيس ) تمسح بمناديل الورق الدم عن وجهي وملابسي وهي لاترى ماتمسح بعدما غامت رؤيتها خلف سيل الدموع ، وعينها بيني وبين التلفاز، بينما كانت أخواتها ذاهلات هلعا وفزعا ورعبا ووجعا .
    ليومين لم ننم إلا إعياء في أماكننا أمام الفضائيات ، وكان العار والشعور بالقذارة المتدفقة من التلفاز يدفعني للنهوض للاستحمام فلا أتمكن ، لأن منحطا جديدا جاء يسكب حيض فمه ، فأخذت أمسح بكفي على أكمامي ووجهي وأهش عني في حركات لاإرادية كما لو كان ######نا الإعلامي قد لطخني .
    وكانت خلاصة قول سادتنا أنه عمل إرهابي قادم من خارج البلاد قاصدا أمن مصر المستتب وسلامة كل مواطنيها الآمنين السعداء ، وأن البحث جار عن ستة أشخاص دخلوا البلاد ... فأي خطاب عبيط أهطل يرى الناس بقراً ليقول لهم قوله هذا ، وأي عُهر وكذب مقيت ، وأي قدرة على الرخص والابتذال ؟ ! ! .
    نعم نعلم جميعا أن قاعدة العراق قد توعدت وأنذرت وحددت كنائس بعينها وكتبت اسم كنيسة القديسين السكندرية بالبنط الأكبر فماذا فعل الأمن المصري ؟ يغلب على ظني أن أحدهم لم يطلع على هذا البيان لأنهم مشغولين بأمور أخرى ليس من بينها أمن المواطنين ، وهل لابد للقاعدة أن ترسل مندوبا لها إلى مصر للقيام بالعملية ؟ هذا كلام كذبة مساطيل أعفوا أنفسهم حتى من الفهم واستعمال العقل قبل القول ، كان يكفي القاعدة أفرادا من الألوف التي خرجت في مظاهرات الكراهية طوال الشهر الماضي للقيام بالعملية ؟ وهل الأمن المصري من السذاجة بحيث لايجد في الجماعة الإسلامية أو الجهاد أو الإخوان وغيرهم من عتاة القتلة أي رابط مع القاعدة ؟ .
    تدهشك هنا جرأة رجال الأمن التلفزيونيين وهم يؤكدون أنه لم يسبق أن عرفت مصر العمليات الانتحارية لذلك فالعملية برمتها تخطيطا وتنفيذا وأشخاصا قادمة من خارج مصر ؟ ! فماذا عن تلميذ الهنسة الذي انتحر بحزام ناسف بحي الحسين ؟ وماذا عن تفجيرات طابا ودهب والعريش وما قبلها وما بعدها ؟ الطريف أن الجهاد المصري أعلن مسؤليته عن هذه التفجيرات لكن الأمن المصري أكد أنه ليس الجهاد لأن البوليس المصري سبق له أن احتواه وفككه ؟ أليست تلك من المفارقات المدهشة فيعلن الفاعلون أنهم فعلوا ويتبرع الأمن المصري لنفي التهمة عنهم ، وهو نفس ماقيل بشأن تهديدات الجهاد لصاحب هذا القلم الموقعة باسم منظمة الجهاد المصرية والتي وصلته بعد تهديدات قاعدة العراق مما يؤكد الترابط والتواصل والتفاهم بين الطرفين ، وفي اليوم التالي للإنكار الذي قدمه صحفيو روز اليوسف الأمنيين بنسبة التهديد للجهاد ، كان الجهاد يضرب في سيناء .
    لقد ترك الأمن لبمصري أحمد منصور يسافر إلى الدوحة آمنا وترك سليم العوا يعوي حتى تاريخه ( سبق وأعلنت استعدادي لمناطرة العوا تلفزيونيا فذهب لقناة الجزيرة يقول مايريد فى سلسلة حلقات وهو أمر معهود فيمن لايعوي إلا في بيته ) ، بعدما أشعلوا النار وبدأت حرب الكراهية والمظاهرات الألفية بعدها مباشرة ، في حملات مسعورة تريد دم المسيحيين المصريين بهتافات علنية لاتخجل ، ونفس الأمن هو من قام باعتقال المسيحيين الذين تظاهروا أمام كنيستهم بالعمرانية ليطالبوا المحافظ ببقائها ، ربما مع الغضب أتلفوا شيئا متواضعا وقذفوا الشرطة بالاحجارولكن دون أن يسبوا الإسلام والمسلمين ، وهو الأمن المشغول الآن بالبحث عن المتسللين إلى البلاد من قاعدة العراق !! فأي قرون أنتم ؟
    هذا ناهيك عن شماعة إسرائيل والموساد المملة والممجوجة والمقرفة والهزيلة والهزلية والمقززة في آن معا . فهل كان الموساد وراء جرائم الكشح ومنقطين والطيبة وديروط وأبوفانا ، ونجع حمادي التي هي فضيحة وعار على مصر كلها بعد مضي عام كامل دون صدور الحكم على المجرمين ، بل ودخول الرأس المدبر للجريمة البشعة عضوا عن الحزب الوطني بمجلس الشعب للمرة الخامسة على التوالي .
    ثم ماذا عن المجزرة الحقوقية للمسيحيين المحرومين من أي مناصب وما يلاقونه في محاكم الأحوال الشخصية ، وما يفرضة الشارع الملتاث من مذلة وهوان علي أي مسيحي ، وياحبذا لو مسيحية شعرها مكشوف تضطرها ظروفها لاستخدام المواصلات العامه والسير فى شارع المجانين ، ومن لايخرج من بيته تدخل عليه بيته لعنات التكفير والكراهية عبرألوف الميكرفونات مدعومة بالأحاديث والآيات .
    إنه العار مجسدا بكل صنوفه ومفرداته ومعانيه ومترادفاته .
    عار علينا عندما سمحنا للوهابية الإخوانية أن تحول مصر الجميلة المرحة المنتجة المبهجة إلى منقبة مبرقعة ذليلة المنح البترودولارية ، وأن تحول شعبها المنجز البهيج الى قطيع من الغوغاء ، ويهولنك أن تجد الإخوان يسيرون اليوم في جنازة موتى جريمتهم .
    عار على شيخ الأزهر أن يذهب للتعزية بالكاتدرائية ، وهو من أعاد مناهج الفقه الإرهابية للتدريس بالأزهر بعدما رفعها المرحوم سيد طنطاوي ، وبعد مجموعة دراسات مطولة نشرناها بصدد تلك المقررات ، وهى المقررات التي تتفنن في زرع الكراهية للمسيحيين مع وجوب إذلالهم وعدم موالاتهمم وأن من والاهم من المسلمين فهو منهم ، وأن أضعف الإيمان اشعارهم بالاحتقار والازدراء أينما وجدناهم ؟
    عار على المفتي أن يذهب للتعزية بالكاتدرائية بينما فتاواه هو وداره تقف من قضايا الأحوال الشخصية مع المسيحيين موقف أن الإسلام هو الدين الأعلى ، وتصدر بعدها الأحكام على هذا الاعتبار دون النظر الى أن النظام الحقوقي يفترض المساواة بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العقيدة ، وتعلن بوضوح أن من أوصى ببناء كنيسة فهو كمن أوصى ببناء خمارة أو حظيرة خنازير .
    عار أن يبقى ثلاثة محافطين في مناصبهم بعد ثبوت طائفيتهم المقيتة في التعامل مع مشاكل المسيحيين .
    عار على مصر كلها أن يبقى المسؤلون عن الأمن في كراسيهم بعد المجزرة وبعد إعلان القاعدة الواضح ، عار أن يتم تكليف القصاب بالقبض على زميله الجزار .
    عار أن يظل بناء الكنائس مرهونا بقرار من رئيس الجمهورية بينما المساجد العشوائية التي تأوي الإرهابيين وتخرجهم تبنى بين ليلة وضحاها مدعومة من الدولة معفية من أي شروط بل وتقدم لها كل الخدمات والتسهيلات بالمجان .
    عار على مصر حكاما ومحكومين أن يتم نفي رعية لها من المواطنة لأنهم غير مسلمين بنص المادة الثانية من الدتور .
    الحكومة تعلم أنة
    من العار أن تضع خانة للديانة بجواز السفر لأنة سيطلع عليها العالم لكنها تضعها بالبطاقة الشخصية للفرز الطائفي بين المواطنين .
    عار على الإعلام أن يتوجه بخطابه ولغة هذا الخطاب بل وبالدراما والأغاني للمسلمين وحدهم كما لو كان الوطن يخلو من غيرهم .
    عار على التعليم أن يصطبغ حتى في المواد العلمية البحت بالصبغة الإسلامية ، بل ويلقي بست قرون من تاريخ مصر في القمامة لأنها كانت حقبة قبطية وكما لو كانت تاريخا لبلد عدو .
    عار علينا أن نسمي ماتفعله القاعدة بالعراق مقاومة وأن نسميه في مصر إرهابا .
    عار أن نترك مصر ست الحسن كله تُفتح مرة أخرى على يد الوهابية بدمويتها وعنصريتها وبدائيتها وجهلها وانحطاطها ، لتسود على مصر الجميلة الخلاقة المبدعة التي ظلت ماضيها على سماحة المذهب الحنفي .
    عار على كل مصري يحب وطنه أن يظل ساكتا ساكنا راضيا بالاستبداد السياسي المتحالف مع الاستبداد الديني مع فساد لانظير له ، وتركه يمتص دم الفريسة ومابقي في شرايينها دون أن يشبع .
    إن لم يبدأ التغيير الآن لرفض الفساد والاسبداد السياسي وسيطرة التطرف الإسلامي المنفلت ، وإقامة نظام مدني حقوقي يرعى حقوق الأقليات قبل الأكثرية ، ويعيد الدين إلى مكانه الطبيعي داخل المسجد والكنيسة لا يتعدى أبوابهما ، بعيدا عن المشترك الاجتماعي العام ، وإعادة صياغة دستور كامل المدنية يقوم على عقد اجتماعي يرعى الصالح العام لكافة المواطنين على التساوي ، فإن القوادم ستكون أفدح من السوالف .
    ولأنى مصري صعيدي فإني أرفض العزاء قبل اخذ الحقوق ، وإن لم يبدأ هذا الآن ، فلتبدأوا بإقامة سرادقات العزاء في موت بلد عظيم كان اسمه مصر .
    أقول قولي هذا وبعده لا آمن من التصفية أومن تلفيق قضية .

    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2011, 05:10 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذا مقال قديم للأستاذ سامى بحيرى ..
    فى سياق فكاهى جميل ..
    قلت .. أشارككم الاستمتاع ..

    الرب معكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست


    +++
    ...لقاء مع طبيب تخصص أنف وإذن وإرهاب!!

    بقلم سامي بحيري

    Jul 06, 2007

    كنت أجلس في صالة الترانزيت بمطار فرانكفورت وكنت متعبا بعد سفر طويل، وأثناء الإنتظار الممل غفوت قليلا وأنا أحتضن حقيبتي الصغيرة، ثم فتحت عيني وأنا بين النوم واليقظة ففوجئت بذقن طويلة جدا كثيفة سوداء تجلس بجواري وفي أعلاها وجه نحيف وبجانب الذقن جلست خيمة سوداء بدون أي شبابيك، وكانا يحملان أكياسا عديدة من البلاستيك تحمل علامات محلات السوق الحرة لمطار فرانكفورت، ولما صحوت تماما إكتشفت أن الذقن الطويلة ماهي إلا لشخص يرتدي الزي الأفغاني وكان يمسك بيده عصاة صغيرة أصغر قليلا من قلم رصاص يضعها في فمه بين الحين والآخر، وكانت رائحة فمه كمن صحا من النوم وفي فمه فأر ميت، أما ماكان داخل الخيمة السوداء فتوقعت أن تكون أمرأته، وكانت تجلس بجانبه مستكينة ومستسلمة، وخرجت عجيزتها خارج المقعد الذي لم يتسع لمحيط تلك العجيزة الهائلة، وكان صاحب الذقن ينظر يمنة ويسرة إلي النساء والبنات الخواجات (اللاتي طلعن من هدومهن في عز شهر يوليو) وأخذ ينظر بشبق إلي اللحم الأبيض (المتوسط) ويتمتم ببعض الكلمات وأرهفت السمع وعرفت أنه يقول: 'أستغر الله'، ولكن إستمرار الإستغفار لم يمنعه من الإستمرار في البحلقة والتطلع إلي ذوات اللحم الأبيض (المتوسط)، ولا حظ أنني أراقبه فأخذ يغض البصر بصعوبة، وكلما رفع بصره للتطلع إلي الخواجات (القشطة) كنت أرمقه بنظرة قوية معناها (غض البصر ياحاج)، وأحيانا كان ينظر إلي الخيمة الجالسه بجواره وينظر إلي اللحم الأبيض (المتوسط)، ولسان حاله يقول: 'جتنا نيلة في حظنا الهباب'، ورأيت الخيمة تميل إليه ويبدو أنها همست له بشيء، وفوجئت به يقول بصوت عال باللغة العربية:

    وأنا حأجيب لك حمام منين دلوقت؟

    ومالت عليه وهمست مرة أخرى، وبدا أن الأمر مستعجل، فوجدته يقول وقد بدا أنه قد فقد صبره:

    طيب إستني لما أسأل. ووجه كلامه إلي بإنجليزية مكسرة، يسأل عن حمام:

    وفوجئ بأنني أجيبه بالعربية (وأنا أستعبط):

    ـ وفين هي المدام دي؟

    فأشار إلي الخيمة بجواره، وهو يقول بعصبية، وكأنه يكشف عن شخصية زوجته:

    ـ ماهي قاعدة جنبي أهي!!

    فأشرت له إلي مكان حمام السيدات، فأشار بدوره إلى زوجته، والتي قامت مسرعة إلى الحمام. وشكرني، ثم سألني:

    ـ وحضرتك عايش في أوروبا؟

    ـ لأ أنا عايش في أمريكا؟ أنا هنا ترانزيت بس.

    ـ وحضرتك مسلم؟

    ـ أيوه، وبتسأل ليه؟

    ـ علشان مش مربي ذقنك؟

    ـ وهو ضروري المسلم يربي ذقنه؟

    ـ أيوه طبعا دي سنة؟

    ـ طيب ما أبو لهب كان مربي ذقنه برضه؟

    وبدا أنه لم يسعد بإجاباتي، وقال:

    ـ ضروري نقتدي بكل حاجة الرسول كان بيعملها.

    ـ فقلت له: طيب الرسول كان بيقعد على الأرض وعمره ما قعد على كرسي، وأنا شايف حضرتك قاعد على كرسي.
    ـ لأ.. للضرورة أحكام.

    وسألته:
    ـ وحضرتك رايح فين؟

    ـ أنا مسافر الدانمارك؟

    ـ وحتسافر إزاي؟

    ـ على طيارة لوفتهانزا؟

    ـ طيب الرسول عمره ما ركب طيارة لوفتهانزا، كان يركب حصان أو جمل، ياريت حضرتك (إقتداء بالرسول) تخرج من المطار وتاخد أول جمل يقابلك في الشارع على كوبنهاجن عدل، ولا حتقوللي للضرورة أحكام كمان.

    ـ إنت الظاهر بتحب الجدال، ولا جدال في الدين.

    ـ طيب عاوز أسألك إيه القلم الرصاص إللي إيدك ده، إللي بتحطه في بقك كل شوية؟

    ـ ده مسواك علشان نظافة الأسنان، إنت عمرك ما شفت مسواك؟

    ـ طيب ليه ما عملتش سنانك قبل ما تخرج الصبح بالفرشاة ومعجون الأسنان؟

    ـ المسواك سنة، والرسول عمره ما إستعمل فرشة أسنان أو معجون أسنان.

    ـ يعني المسواك سنة، لكن الفرشاة مش سنة، والطيارة سنة و لأ، والموبايل ياتري سنة هو كمان، أنا لسة شايفك كنت بتتكلم في الموبايال.

    وبدا أنه قد ضاق صدره من (الجدال)، وخفت أن (ينفجر) في أي وقت ولكن ما طمئني هو أننا كنا داخل صالة الترانزيت بعد التفتيش الدقيق، وكذلك كان بالقرب منا ضابط أمن ألماني محترم وكنت أحييه بإبتسامة من وقت لآخر لكي ياخد باله مني لو حدث لي مكروه!!

    ورأيت أن أغير الموضوع:

    ـ وحضرتك رايح الدانمارك فسحة مع المدام (التي كانت قد عادت من الحمام ولم أستدل إن كانت قد شعرت بالراحة أم لا بعد دخول بيت الراحة، لأنك لا تستطيع أن تشاهد وجهها).

    ـ فسحة إيه ياحضرة، أنا رايح بعثة أكمل دراستي.

    ـ وحتكمل دراسة أيه؟

    ـ أنا حآخد دكتوراه في الطب.

    ـ ما شاء الله، بالتوفيق أن شاء الله، وياترى إيه تخصصك؟

    ـ أنا تخصص أنف وإذن وحنجرة.

    ـ طيب لما تكون في المستشفي في الدانمارك ويطلبوا منك أثناء التدريب تكشف على سيدات وكمان يمكن تختلي بالممرضات أثناء الليل في غرفة لوحدكم، حتتصرف إزاي؟

    ـ الله هو العاصم من الخطايا.

    ـ طيب ليه إخترت الدانمارك بالذات، مش كان أفضل إنك تكمل الدكتوراه في بلدك، يعني كمان يكون أفضل لك وللمدام.

    ـ ما لكش دعوة بالمدام، وأنا ليّ هدف تاني غير الدراسة.

    ـ ياترى إيه هو؟

    ـ الجهاد

    ـ يعني إيه مش فاهم، هو إنت رايح تدرس ولا تحارب؟

    ـ إنت باين عليك علماني وما فيش فايدة من الكلام معاك، الدعاية الصهيونية والأمريكية لوثت مخك.

    ـ معلهش.. خدني بس على قد مخي 'الملوث'، إنت رايح تدرس ولا رايح علشان الجهاد، وبعدين إنت حتدرس على حساب مين؟

    ـ أنا مسافر بعثة على حساب الحكومة الدانماركية، وبعدين أنا قلت لك أنا أساسا رايح أجاهد.

    ـ إيه إللي ممكن تعمله في الدانمارك كنوع من الجهاد؟

    ـ أدعو الشعب الدانماركي الكافر إلي الدخول في الإسلام، لأن الدانمارك تظل دار حرب لحين دخولها في الإسلام بعد ذلك تصبح دار سلام.

    ـ وإذا رفض الشعب الدانماركي الدخول في الإسلام؟ حتعمل إيه؟

    ـ أمامهم ثلاث خيارات: إما الدخول في الإسلام، أو الحرب، أو أداء الجزية.

    ـ يعني رايح الدانمارك لتحصيل الجزية بقى؟ !! وياترى بعد ما تجمع الجزية حتديها لمين؟

    ـ حأديها للأخوة المجاهدين..

    ـ وإذا رفضوا دخول الإسلام ورفضوا أداء الجزية، حتعمل إيه؟

    ـ إذن فهي الحرب!!



    ذهلت من إجابته الواضحة والصريحة والحاسمة، وسألته:

    ـ يعني الناس يدفعوا لك ثمن البعثة ويستضيفوك عندهم إنت والمدام ويكون هو ده رد الجميل؟

    ـ قلت لك ما لكش دعوة بالمدام، أموالهم ونسائهم ومتاعهم حلال لنا!!

    ـ يعني فاكر إنك تقدر تهزم الدانمارك لوحدك؟

    ـ طبعا فيه كثير من الأخوة المجاهدين في العالم كله معايا، والواحد مننا بألف، إنت شفت إزاي العالم كله مرعوب من الإخوة الشهداء والذين يقفون صفوفا طويلة في انتظار دورهم في الإسشهاد، نهاية كفار الغرب حيكون علي إيدينا بإذن الله، وسننشر لواء الإسلام في كل مكان، الغرب يحب الحياة ويخاف من الموت، أما نحن فنرحب بالشهادة ولا نخشي الموت في سبيل الله، ولا يمكن لأي جيش أن يتنصر على المؤمنين الذين لا يهابون الموت، ولما الناس كلها تدخل في الإسلام يكون ده نهاية الجهاد، ونهاية ما يطلقون عليه لفظ 'الإرهاب'.

    ـ طيب نسيت الآيات الكثيرة إللي بتقول: أدع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا إكراه في الدين، لكم دينكم ولي ديني، لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك، إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء، إلي آخر هذه الآيات.

    ـ تلك آيات منسوخة بآيات القتال والجهاد.

    ـ مين قال لك كده؟ حتخترعوا دين جديد؟!! حتودونا في داهية الله يخرب بيوتكم.


    (قلتها وأنا أقترب أكثر في حماية ضابط الأمن الألماني)، وكنت على وشك أن أجري وأقول بأعلى صوتي:

    إمسك إرهابي
    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2011, 10:33 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى فلنقرأ سوياً من كلمات الانجيل المقدس ونتأمل فيها ..
    وأنا واثق بأننا سنجد فيها راحة لنفوسنا ..

    والرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست


    ++++


    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 6 : 17 ـ 23 )

    ونزلَ معهُم ووقفَ في موضع خلاءٍ مع جمع مِن تلاميذهِ وجمهور كثير مِن الشَّعبِ مِن جميع اليهوديَّةِ وأُورُشَليمَ وساحِل صورَ وصَيدا الَّذينَ جاءوا ليَسمعوا منهُ ويَشفيهم مِن أمراضِهمْ، والمُعذَّبونَ مِن الأرواح النَّجسةِ، كانَ يَشفيهُم. وكانَ الجميعُ يَطلبُ أنْ يَلمسهُ لأنَّ قوَّةً كانتْ تخرُجُ منهُ وتَشفِي الجَميعَ. ورفعَ عينيـهِ إلى تلاميـذهِ وقالَ لهُم: طـُوباكُم أيُّها المَسَـاكينُ بالرُّوح لأنَّ لكُم ملكوتَ السَّمواتِ. طُوباكُم أيُّها الجياعُ الآنَ لأنَّكُم تُشبَعونَ. طُوباكُم أيُّها البـاكـونَ الآنَ لأنَّكُـم سـتَضحكـونَ. طُوبـاكُم إذا أبغضـكُـم النَّاسُ وأفرَزوكُـم وعيَّروكُم وأخرجُوا اسمكُم كشرِّيرٍ مِن أجلِ ابنِ الإنسانِ، افرحوا في ذلكَ اليوم وتهلَّلوا، فهوَذا أجْرُكُم عظيمٌ في السَّماءِ، لأنَّ آباءَهُم هكذا كانوا يَفعلونَ بالأنبياءِ.

    ( والمجد للـه دائماً )

    البولس من رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين

    ( 7 : 18 ـ 8 : 1 ـ 13 )

    فإنَّه يَصِيرُ إبطالُ الوصيَّةِ الأولى مِن أجلِ ضَعفِها وعدَم نفعِها، إذ النَّاموسُ لمْ يُكَمِّـل شيئاً، ولكِن المدخلَ هو ما للرجاء الأفضل الذي به نقتربُ إلى اللهِ. وعَلَى قدرِ ما أنَّهُ ليسَ بدونِ قَسَم لأنَّ أولئِكَ بدونِ قَسَم قد صاروا كهنةً، أمَّا هذا فبِقسم مِن القائِل لهُ أَقسَمَ الربُّ ولن يندمَ أنتَ كاهنٌ إلى الأبدِ على طقسِ ملكيصادقَ، عَلَى قدرِ ذلك قد صارَ يسوعُ ضامِناً لعهدٍ أفضلَ. وأُولئكَ قد صاروا كهنةً كثيرينَ مِن أجْلِ مَنعِهم بالموتِ عن العمرانِ، وأمَّا هـذا فمِنْ أجْلِ أنَّه يبقى إلى الأبدِ قد أخذ كهنوتاً لا يتغيرُ. فَمِنْ ثَمَّ يَقدرُ أنْ يُخلِّصَ أيضاً إلى التَّمام الَّذينَ يتقدَّمونَ بهِ إلى اللهِ إذ هو حيٌّ في كلِّ حينٍ ليشفَعَ فيهِمْ. لأنَّه كانَ يَليقُ بنا رئيسُ كهنةٍ مِثْلُ هذا قُدُّوسٌ بلا شَرٍّ ولا دنَسٍ قـد انفَصَلَ عَنِ الخُطاةِ وارتفع أعْلَى مِن السَّمَوات. الذي ليسَ لهُ اضطِرارٌ كلَّ يوم مِثْلُ رؤساءِ الكهنةِ الَّذين يُقدِّمونَ ذبائحَ أولاً عن خطاياهُمْ المُختَصةِ بهم ثم بعد ذلكَ عن خطايا الشَّعبِ. لأنَّه فَعَـلَ هـذا مــرَّةً واحدةً إذ قَدَّم نفسَهُ. فإنَّ النَّاموسَ يُقيمُ أُناساً بهِم ضعفٌ رؤساءَ كهنةٍ، وأمَّا كلمةُ القَسَم التى كانتْ بعدَ النَّاموسِ فتُقيمُ ابناً مُكَمَّلاً إلى الأبـدِ. أمَّا رأسُ ما نقول فهو لنا رئيسَ كهنةٍ مِثْلَ هذا قد جلسَ عن يمينِ عرشِ العظمةِ في السَّمَواتِ، خادِماً للأقداسِ والمَسكَنِ الحقيقيِّ الذي نَصبهُ الربُّ لا إنسانٌ. لأنَّ كلَّ رئيسِ كهنةٍ يُقامُ لكِي يُقدِّم قرابينَ وذبائحَ، فَمِنْ ثَمَّ يجبُ أنْ يكونَ لهذا أيضاً شئٌ يُقدِّمهُ. فإنَّه لو كانَ علَى الأرضِ لمَا كانَ كاهِناً إذ يوجدُ الكهنةَ الَّذينَ يُقدِّمونَ قرابينَ حسبَ النَّاموسِ. الَّذينَ يَخدمونَ شِبْهَ السَّماويَّاتِ وظِلَّها كما أُوحيَ إلى موسى وهو مُزمِعٌ أنْ يُكَمِّـل المَسكَنَ، لأنَّهُ قال: " انظُرْ أنْ تَصنعَ كُلَّ شيءٍ حسبَ المثالِ الذي أُظهِرهُ لكَ على الجبلِ ". أمَّا الآنَ فقد حصلَ على خِدمةٍ أفضلَ بمقدارِ ما هو وسيطٌ أيضاً لعهدٍ أفضلَ الذي تقرَّرَ بناموسٍ بمواعيدَ أفضلَ. فإنَّه لو كانَ ذلكَ الأوَّلُ بلا لوم لمَا طُلِبَ موضِع للثاني. لأنَّه يقولُ لهُم لائِماً هوَذا أيَّامٌ تأتي يقولُ الربُّ حينَ أُكَمِّلُ مع بيتِ إسرائيلَ ومع بيتِ يهوذا عَهداً جَديداً، لا كالعهدِ الذي قَطعتُهُ مع آبائِهِم يومَ أَمسَكتُ بيدهِم لأُخرِجَهُم مِن أرضِ مصرَ لأنَّهُم لمْ يَثبُتوا في عهدِي وأنا أهملتُهُم يَقولُ الربُّ. لأنَّ هذا هو العهدُ الذي أُعاهدُ به بيتَ إسرائيلَ بعد تلكَ الأيَّام يقولُ الربُّ أجعلُ نواميسي في أَذهانِهم وأَكتُبُها على قُلوبهِم وأنا أكونُ لهُم إلهاً وهُم يكونونَ لي شَعباً. ولا يُعلِّم كلُّ واحدٍ ابنَ مدينته ولا كُلُّ واحدٍ أخاهُ قائلاً: اعرِف الربَّ لأنَّ الجميعَ سيعرفونَنِي مِن صَغِيرهِم إلى كَبيرهِم، لأنِّي سأغفِر لهُم ذنوبَهُم ولن أذكُر خطاياهُم مِن بَعْدُ. فبقوله جديداً جَعَلَ الأول عتيقاً، وأمَّا ما عَتَقَ وشَاخَ فهو قريبٌ مِن الفناءِ.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )

    ( 1 : 1 ـ 15 )

    مِن الشَّيخ إلى غايُوسَ الحبيبِ الذي أنا أُحبُّهُ بالحقِّ. أيُّها الحبيبُ في كلِّ شيءٍ أرُومُ أَنْ تكونَ مُوَفَّقاً ومُعافى كما أَنَّ طُرُقَ نَفسِكَ مُستقيمةٌ. لأَنى فَرِحتُ جداً إذ حضرَ الإخوةُ وشَهِدوا بِبرِكَ كما أنَّكَ تَسلُكُ بالحقِّ. ليسَ لي نعمةٌ أعظمَ مِن هذا أَنْ أسمعَ عن أولادي أنهُم يَسلُكُونَ بالحـقِّ. أيُّها الحبيبُ أنتَ تفعـلُ بالأمانةِ كُلَّ ما تَصنعُهُ إلى الإخوةِ وعلى الخصوصِ إلى الغُرباءِ. الذين شَهِدوا بِمَحَبَّتِكَ أمامَ الكنيسـةِ، وتُحسنُ صُنعاً إذا شَيَّعتَهُمْ كما يَحقُّ للـهِ لأَنهم مِن أجلِ اسمِهِ خَرَجوا وهم لا يَأخُذون شيئاً مِن الأُمَم. فنحنُ يَنبغِي لنا أن نَقْبَلَ إلينا أمثالَ هؤُلاءِ لكى نكونَ عامِلينَ معهُم بالحقِّ. كتبتُ إلى الكنيسةِ ولكِن ديوتريفسَ الذي يُحِبُّ أن يكون الأولَ بينهُم لا يَقْبَلُنا. مِن أجل ذلكَ إذا جئتُ فَسَأُذَكِّرُهُ بأعمالِهِ التى يَعملُها حيثُ يُهذِ علينا بأقوالٍ خبيثةٍ. وإِذ هو غير مكتفٍ بهذه لا يقبلُ الإخوة ويمنعُ أيضاً الذين يُريدونَ قبولهم ويَطردُهُم مِن الكنيسةِ. أيُّها الحبيبُ لا تتمثَّلْ بالشَّرِّ بل بالخيرِ، لأنَّ مَنْ يصنعُ الخيرَ هو مِنَ اللـهِ ومَنْ يصنعُ الشَّرَّ لمْ يرَ اللـهَ. أمَّا ديمتريوسُ فمشهودٌ لهُ مِنَ الجميع ومِنَ الحقِّ نَفْسِهِ ونَحنُ أيضاً نشهَدُ وأنت تَعْلَمُ أنَّ شهادتَنا هى حقُّ، وكان لي كثيرٌ لأكتُبَهُ لكَ لكِنَّنِي لستُ أُريدُ أن أَكتُبَ إليكَ بمدادٍ وقلَم. ولكِنَّنِي أرجو أن أَرَاكَ عن قريبٍ فنتكلَّمَ مع بَعضِنا فماً لفَمٍ. السلامُ لكَ. يُسَلِّمُ عليكَ الأَحِبَّاءُ. سَلِّمْ على الأَحِبَّاءِ بأَسمائِهِمْ.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأما من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )
    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2011, 05:21 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    شاهدوا أبانا تادرس يعقوب ملطى وهو يتحدث عن الخوف ..
    وكيف أن المؤمن لا يخاف ..

    http://www.youtube.com/watch?v=G6a8wrrJK-M

    الرب يبارك حياتكم ..

    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2011, 04:14 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى

    هذه رسالة من القس الورع الفرد فايق الى الدكتور مفيد شهار ..
    بالفعل .. لابد من الاستنكار .. الاستنكار .. الى أن يجد اقباط مصر
    حقوقهم ..

    الرب يبارك حياتكم ..

    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
    +++

    رسالة مفتوحة للدكتور مفيد شهاب


    بدايـًة؛ أتفق مع ما جاء في جلسة مجلس الشورى بالأمس 3 يناير 2011م. من اعتبار حادث كنيسة القديسيْن بالاسكندرية حادث إرهابي منظم ومخطط اجرامي وجريمة نكراء وجريمة إرهابية، .. ، إلخ. وأدين مع مجلس الشورى هذا الحادث الآثم بل والكارثة السوداء: أن يخرج مصريون لا ذنب لهم بعد الصلاة وقلوبهم مليئة بالأمل في عام جديد ورخاء وخير للجميع؛ ويُفاجئون خارج أبواب الكنيسة بانفجارات القنابل والعبوات الناسفة البغيضة؟ لماذا؟ لماذا؟ ماذا فعلنا ليفعلوا بنا هكذا؟ نرجوكم لا تتركوهم؛ ونطالب بتحقيق وعد سيادة الرئيس؛ ابحثوا عنهم واقبضوا عليهم وحاكموهم؛ لكي لا يتكرر مثل هذا الحادث البغيض. طبقوا القانون على الجميع حتى على قتلة نجع حمادي؛ انشروا العدل وحققوا هيبة الدولة على الجميع بلا استثناء في كل حادث؛ ولا تفرقوا.

    إن كنيسة القديسيْن الجميلة تدير مستشفى القديس مار مرقس وخدمات أخرى لجميع المصريين؛ وأخوتنا المسلمين هم أكثر المستفدين منها؛ هل هذا جزاؤها؟ واتفق مع السيد جمال مبارك أننا استقبلنا العام الجديد بألم وحزن عميق؛ بل وأكثر من ذلك بكثير. واتفق مع ما جاء في بيان وخطاب سيادة الرئيس راجيا أن تثبت حكومتنا قدرتها على مواجهة التحدي ومطاردة فلول الغدر والوقيعة وأشكره على اشراك ثلاث جهات سيادية في كشف ملابسات "مذبحة الاسكندرية". وفوق الكل نحن في انتظار تحقيق عدل الله سبحانه.

    وآتي الآن إلي موضوع رسالتي لسيادتك: قرأت اليوم ما أعلنته وصرحت به سيادتك في مجلس الشوري بجلسة الأمس 3 يناير 2011م. وقد جاء هذا التصريح في جميع وسائل الاعلام والجرائد وغيرها. وقد جعلته جريدة الجمهورية أحد مانشيتاتها الرئيسية في أول صفحة: (شهاب: الرئيس لم يرفض طلبا لبناء كنيسة طوال 30 عامًا).

    إنني أتابع أخبارك ومواقفك يا دكتور مفيد من قبل أن تكون وزير الدولة للشئون القانونية والمجالس النيابية. و لا أنسَ دورك الرائد في قضية التحكيم الدولي والذي أدّى لكسب ورجوع طابا إلي مصر؛ وغير ذلك.

    تقول جريدة الجمهورية في صلب الموضوع على الصفحة الأولى العدد 20826 في عدد اليوم الثلاثاء 4 يناير 2011م. أنك قلت: "إن الرئيس مبارك لم يرفض طلبًا لبناء كنيسة قُدّم له وأن عدد الكنائس التي بُنيّت خلال الثلاثين عامـًا الماضية يفوق عدد الكنائس التي بُنيّت على مدى تاريخ مصر".

    هذا بيان وتصريح رائع منك؛ وأرجو أن يكون حقيقيا في ربوع الجمهورية ـ لكنى لا أرى ذلك متحققًا في محافظة السويس؛ وأرجو أن توضح لي السبب في ذلك؛ لماذا لم يتحقق طلبنا بتخصيص أرض للكنيسة الإنجيلية المشيخية بالسويس؛ حتى الآن والذي عُرض على سيادة الرئيس أربع مرات منذ 2001م. من وقت أن بدأت خدمتي ومسئوليتي بالكنيسة الإنجيلية المشيخية بالسويس؟ وهو بالمناسبة معروض منذ 1979م. على يد راعي الكنيسة السابق جناب القس / بسيط خليل بسطا وقد حصل على قرار تخصيص منذ 1980م. ولكن السلطات المحلية قامت بالاستيلاء على أرض الكنيسة الإنجيلية المشيخية وحولتها إلي حديقة عامة؛ على وعد باعطاء بدلا منها ـ الأمر الذي لم يحدث حتى الآن. مع العلم بأن أماكن الحدائق العامة في الخرائط هي أماكن مهملة وأصبحت مقالب للزبالة. وما أكثر مساحات الاراضي بالسويس.

    سؤال آخر يا دكتور مفيد: لماذا لا أرى كنيسة جديدة واحدة في محافظة السويس وقد بُنيت خلال الثلاثين الماضية؟ إن كنيسة مار جرجس في الصباح والتي خُصصت أرضها منذ عهد الرئيس السادات ـ تعاني حتى هذه الساعة مع السلطات ولم تنتهِ من البناء حتى اليوم. وكنا قد فرحنا بأن الكنيسة الارثوذكسية قد حصلت على أرض في مدينة السلام (1) والتي وُعدنا نحن قبلها بالحصول عليها؛ لكن أمر البناء لم يتم حتى الآن. ما السبب يا تُرى؟ هل تفوق سلطة السلطات المحلية على سلطات رئيس الجمهورية في تخصيص أراضي للكنائس؟

    سيادة الدكتور مفيد شهاب: أرجوك أن تفيدني بخصوص طلبنا منذ 1979م. والذي بالرغم من استجابة رئاسة الجمهورية له في ذلك الوقت؛ لم تستلم الكنيسة الأرض المخصصة حتى يومنا هذا. ولقد حاولت إدارة الكنيسة السابقة أخذ الأرض البديلة؛ ولم تفلح. وإدارة الكنيسة اليوم تقدمت بطلب لتجديد الطلب السابق في 2001م. لكن سيادة المحافظ اعتبره طلبا جديدًا. أيضا أرجو افادتي بخصوصه؛ ولم يتم أي شيء حتى هذا اليوم ليفرحنا كشعب مسيحي إنجيلي.

    لقد كتبنا ـ كما ذكرت ـ أربع مرات لسيادة رئيس الجمهورية؛ بخصوص طلب تخصيص أرض لكنيسة السويس الإنجيلية؛ وفي مرة واحدة جاء مندوب من القاهرة وتقابلت معه؛ ووعدني كما وعدني رجال أمن الدولة بالسويس بأن الأمر لا مانع منه ونحن موافقون. ووصلنا إلي التخطيط العمراني ورأينا على الكمبيوتر أرض الكنيسة الإنجيلية المشيخية المخصصة في السلام (2) ولكن شيئـًا عمليـًا لم يحدث حتى الآن ـ توقف كل شيء ـ مرة أخرى هل السلطة المحلية أعلى من سلطة رئاسة الجمهورية؟ أم هل لا تستطيع الدولة فرض سيطرتها على من يعترض على بناء كنيسة في السويس أو غيرها؟

    ثم ما هو القانون الذي نسير عليه في موضوع بناء الكنائس؛ فسيادتك رجل قانوني: ما هو رقمه وفي أي عام صدر؟ لقد قامت الكنيسة الإنجيلية المشيخية بالسويس باستيفاء كل الأوراق المطلوبة ويمكنك طلب نسخة من الملفات التسعة الموجودة بامن الدولة والمحافظة وغيرهما. والكنيسة ينطبق عليها جميع الشروط ـ والموجودة حتى في الخط الهمايوني العثماني وفي شروط العزبي العشرة ـ و لا تمتلك حتى الآن أي مبنى واحد في كل المحافظة بجميع أحيائها ومدنها وقراها. تقول لي إذا أين تصلون؟ أقول لك أننا نصلي منذ عام 1942م. في كنيسة الإنجليز وتصلي معنا كنيسة المخلص الأسقفية (تخيّل كنيستين في مينى واحد ـ وهم يطالبوننا بترك المكان ؛ وهذا حقهم). إن طلبنا أرضا يقولون لنا نحن ننتظر التصريح أو القرار؛ وإن طلبنا ترخيص مباني ونحضر نحن الأرض يقولون لنا ما أكثر الأرض عندنا؛ ودخنا السبع دوخات بين المحافظة وأمن الدولة في السويس والقاهرة والاسكان والتخطيط العمراني ورئاسة الطائفة وجميع المكاتب والمسئولين لمدة سبع سنوات؛ ذقنا المرار والتعب بلا فائدة وبلارد بنعم أو لا. وفي الملفات توجد جميع الوثائق والمستندات الدالة على كل كلمة وحرف في رسالتي إليك.

    ولماذا جعلت رسالتي لك مفتوحة؟ أولا لأنك أعلنت وصرحت على الملأ بتصريح لا أجده متحققا في السويس؛ وأريد أن أعرف السبب. والسبب الثاني في جعل رسالتي لكم مفتوحة هو أنني أرسلت رسائل لرئاسة الجمهورية أربع مرات وللسيد رئيس مجلس الوزراء ولسيادتكم وحتى لوزير البترول باعتباره نائب السويس وعشرات المرات لسيادة المحافظ ونواب مجلس الشعب والشورى وقيادات الحزب الوطني وغيرهم ـ والجميع لم يردوا ولم يفعلوا شيئا. هل من تفسير لكل ذلك طبقا لتصريحكم؟

    كلنا يتمنى خير ورخاء وأمان مصر والمصريين جميعـًا.

    القس / الفريد فائق صموئيل

    راعي الكنيسة الإنجيلية بالسويس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2011, 11:27 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى
    الآن وعلى قناة الكرمة
    تشاهدون أبانا مكارى يونان


    http://www.alkarmatv.com/permalink/3006.html

    الرب يبارك حياتكم

    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2011, 11:32 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    آسف قد تغير الرابط ..

    أرجو المشاهدة على هذا الرابط :

    http://alkarmatv.com/

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2011, 05:49 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    كلمات وضاءة من الكتاب المقدس .. لأننا حتى ولو وجِدنا بين
    الأحزان .. فسيتحول هذا الحزن الى فرح ..
    حتى ولو فجروا الكنائس وقتلوا من قتلوا ..
    فسيتحول حزننا الى فرح ..


    فلنقرأ هذه الفقرة من أنجيل يوحنا سوياً لتعم البركة على الجميع ..
    والرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    ++++

    من مزامير أبينا داود النبي ( 98 : 5 ، 6 )

    مُوسَى وهارونُ في الكهنةِ، وصَموئيلُ في الذينَ يَدعونَ بِاسمه، كانوا يَدعونَ الربَّ وهو كانَ يَستجيبُ لهُم. بعمودِ الغمام كان يُكلِّمهُم. هللويا.


    من إنجيل معلمنا يوحنا البشير ( 16 : 20 ـ 33 )

    الحقَّ الحقَّ أقولُ لكُم إنَّكُم ستبكُونَ وتنوحونَ والعالمُ يَفرحُ، أنتُم ستحزَنونَ ولكِنَّ حُزنكُم يتحوَّلُ إلى فرحٍ. المرأةُ وهى تلِدُ تحزنُ لأنَّ ساعتها قد جاءتْ، وإذا ولدت الابن لا تعودُ تتذكرُ الشِّدَّة لسببِ الفرحِ لأنها ولَدت إنساناً في العالم. فأنتُم كذلكَ الآنَ ستتكبَّدونَ حُزناً، ولكنِّى سأراكُم أيضاً فتفرحونَ ولا ينزعُ أحدٌ فرحَكُم مِنكُم. وفى ذلكَ اليوم لا تسألونني شيئاً. الحقَّ الحقَّ أقولُ لكُم إنَّ كُلَّ ما تطلبونهُ من الآبِ بِاسمي أُعطيكُم إيَّاه. إلى الآنَ لم تطلُبوا شيئاً بِاسمي، اُطلُبوا فتأخُذوا ليكونَ فرحُكُم كاملاً. قد كلَّمتُكُم بهذا بأمثالٍ ولكِن تأتي ساعةٌ حينَ لا أُكلِّمُكم أيضاً بأمثالٍ بل أُخبرُكم عن الآبِ علانيةً. في ذلكَ اليـوم تطلُبونَ بِاسمي، ولستُ أقولُ لكُم إنِّي أنا أسألُ الآبَ مِن أجلِكُم، لأنَّ الآبَ نفسهُ يُحبُّكم لأنكُم قد أحببتُموني وآمنتُم أنِّى مِنْ عندِ الآبِ خرجتُ. خرجتُ مِن عندِ الآبِ وقد أتيتُ إلى العالم وأيضاً أترُكُ العالمَ وأذهبُ إلى الآبِ. قال لهُ تلاميذهُ هوَذا الآنَ تتكلَّمُ علانيَةً ولستَ تقولُ مَثلاً واحداً. الآنَ نَعلَمُ أنكَ عالمٌ بكلِّ شيءٍ ولستَ تحتاجُ أنْ يسألكَ أحدٌ، لهذا نؤمنُ أنكَ مِن اللهِ خرجتَ. أجابهُم يسوعُ الآنَ تؤمنونَ، هوَذا تأتي ساعةٌ وقد أتت الآنَ تتفرَّقونَ فيها كُلُّ واحدٍ إلى خاصَّتهِ وتتركوني وحدي، وأنا لستُ وحدي لأنَّ الآبَ كائنٌ معي. قد كلَّمتُكُم بهذا ليكونَ لكُم فيَّ سلامٌ، في العالم سيكونُ لكُم ضيقٌ ولكن ثِقوا أنا قد غلبتُ العالمَ.

    ( والمجد للـه دائماً )

    +++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2011, 03:35 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    مازلنا فى الأيام الأولى لعام 2011 .. فلنضرع معاً الى الله أن يجعله عام سلام ورخاء ..
    وكل عام وأنتم بخير ..

    فلنقرأ سوياً هذه الكلمات المفيدة والمريحة من الكتاب المقدس ..
    طالبين من الله أن يجعلها سبب بركة لكم جميعاً ..
    والرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++++


    من مزامير أبينا داود النبي ( 46 : 1 ، 2 )

    يا جميعَ الأُمَم صَفِّقوا بأيديكُم. هلِّلوا للـهِ بصَوتِ الابتهاج، لأنَّ الرَّبَّ عليٌّ ومرهوبٌ. ملكٌ عظيمٌ على كافةِ الأرضِ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 4 : 40 ـ 44 )

    ولمَّا غربت الشَّمس، جميعُ الذينَ عندهُم مرضَى بأمراضٍ مُختلفةٍ قدَّموهُم إليهِ، فوضعَ يدهُ علىَ كُلِّ واحدٍ منهُم وشفاهُم. وكانت أيضاً شياطينُ تخرجُ من كثيرينَ وهيَ تَصرخُ قائلةً: " أنتَ المسيح ابن اللـه! " فكان ينتهرهُم ولم يدعهُم يَتكلَّمونَ، لأنَّهُم عرفوهُ أنَّهُ هو المسيح. ولمَّا صار النَّهارُ خرجَ وذهبَ إلى موضع خلاءٍ، وكان الجموعُ يَطلِّبونه. فجاءوا إليهِ وأمسكوهُ لئلاَّ يذهب من عندهم. فقال لهم: " إنَّهُ ينبغي لي أن أُبشِّر في المدن الأُخر أيضاً بملكوتِ اللهِ، لأنِّي لهذا قد أُرسِلتُ ". فكانَ يكرزُ في مجامع الجليل.

    ( والمجد للـه دائماً )

    من مزامير أبينا داود النبي ( 92 : 1 ، 2 )

    الرَّبُّ قد مَلَكَ ولبسَ الجلالَ. لبسَ الرَّبُّ القوَّةَ وتمنطقَ بها. كُرسِيُّكَ مستعدٌ منذُ البدءِ. وأنتَ هو منذُ الأزلِ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 4 : 31 ـ 37 )

    ونزلَ إلى كفرناحُوم، مدينةٍ من الجليل، وكان يُعلِّمُهُم في السُّبوتِ. فبُهتوا من تَعلِيمهِ، لأنَّ كلامهُ كان بسُلطانٍ. وكان يوجد في المجمع رجُلٌ بهِ روحُ شيطانٍ نجسٍ، فصاحَ بصوتٍ عظيم قائلاً: " ما لنا ولكَ يا يسوعُ النَّاصريُّ! أتيت لتُهلِكنا! أنا أعرِفُكَ مَن أنتَ: قُدُّوسُ اللـهِ ". فانتهرهُ يسوعُ قائلاً: " اخرس واخرج منهُ ". فصرعهُ الشَّيطانُ في الوسط وخرج منهُ ولم يؤلمهُ شيءٌ. فحدث خوفٌ عظيمٌ على جميعهم، وكانوا يَتكلَّمونَ مع بعضهم بعض قائلينَ: " ما هذا الكلامُ! لأنَّهُ بسُلطانٍ وقُوَّةٍ يأمُر الأرواحَ النَّجسةَ فتخرجُ ". فذاع صيتٌ عنهُ في كُلِّ موضعٍ في الكورةِ المُحيطةِ.

    ( والمجد للـه دائماً )

    من رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية

    ( 15 : 4 ـ 19 )

    فإنَّ كُلَّ شيءٍ كُتِبَ من قَبْل، إنَّما كُتِبَ لأجل تَعليمنَا، حتَّى بالصَّبرِ والتَّعزيةِ بما في الكتبِ يكونُ لنا رجاءٌ. وإلهُ الصَّبرِ والتَّعزيةِ يُعطيكُم فكراً واحداً مُتفقاً فيما بينكُم، بحسبِ المسيح يسوعَ، لكي بنفسٍ واحدةٍ وفم واحدٍ تُمجِّدونَ اللـه أبا ربِّنا يسوعَ المسيح. من أجل ذلك اقبلوا بعضُكُم بعضاً كما أنَّ المسيح قبِلَكُم لمَجد اللـهِ. وأقولُ: " إنَّ المسيحَ قد صارَ خادماً للختان، من أجل صِدق اللـهِ، لكي يُثبِّت مواعيدَ الآباءِ. وأمَّا الوثنيونَ فيُمجِّدونَ اللـهَ من أجل الرَّحمةِ، كما هو مكتوبٌ: " من أجل ذلك سأعترفُ بكَ ياربُّ بين الوثنيينَ وأُرتِّلُ لاسمِكَ " ويقولُ أيضاً: " تهلَّلوا أيَّتها الأُمَمُ مع شعبه ". ويقول أيضاً: " سبِّحوا الرَّبَّ يا جميعَ الأُمَم، وامدحوهُ يا جميعَ الشُّعوبِ " وأيضا يقول إشعياءُ: " سيكونُ أصلُ يَسَّى والقائمُ ليقودَ الأُمم، على اسمه سيكون رجاء الأُمَم ". وليملأكم إله الرَّجاء من كلِّ فرحٍ وسلامٍ عندما تؤمنونَ، وتزدادونَ في الرَّجاءِ بقوَّة الرُّوح القُدسِ. أنا نفسي أيضاً مُتيَقِّنٌ من جهتكم يا إخوتى أنَّكم ممتلئونَ من كلِّ عملٍ صالحٍ، ومملوؤونَ من كلِّ عِلْمٍ، قادرونَ أن ينصحَ بعضكُم بعضاً. ولكن بأكثر جسارةٍ كتبتُ إليكُم جزئيّاً أيُّها الإخوة كمَن يُذكِّركُم، بسبب النِّعمةِ التي أُعطيَتْ لي من اللهِ، حتَّى أكونَ خادماً ليسوعَ المسيحِ لدى الوثنيين، عاملاً بالكهنوتِ لإنجيل اللهِ، ليكونَ قُرْبانُ الأُمم مقبولاً مُقدَّساً بالرُّوح القُدسِ. فلي افتخارٌ في المسيحِ يسوعَ عند اللهِ. لأنِّي لا أجسُرُ أنْ أقولَ كلمةً ممَّا لم يفعلْهُ المسيحُ بواسطتي لأجل إطاعةِ الأُممِ، بالقولِ والفعلِ، بقوَّةِ آياتٍ وعجائبَ، وبقوَّةِ الرُّوح القدسِ.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وأخوتي. آمين. )

    من رسالة معلمنا يوحنا الأولى

    ( 3 : 1 ـ 11 )

    أُنُظروا أيَّة محبَّةٍ أعطاها لناَ الآبُ حتَّى نُدعَى أبناءَ اللـهِ! وإنَّنا نحنُ كذلك، من أجل هذا لا يَعرفُنا العالم، لأنَّهُ لا يعرفهُ. يا أحبَّائي، الآنَ نحنُ أولادُ اللـهِ، ولم يُظهَرْ بَعدُ ماذا سنكونُ. ولكن نعلمُ أنَّهُ إذا أُظهِرَ نكُونُ مِثلهُ، لأنَّنا سنراهُ كمَا هو. وكُلُّ مَن عندهُ هذا الرَّجاءُ بهِ، يُطَهِّرُ نَفسهُ كما أنَّ ذاكَ طاهرٌ. كُلُّ مَن يصنعُ الخطيَّةَ يصنعُ التَّعدِّي أيضاً. لأنَّ الخطيَّةُ هيَ التَّعدِّي. وتَعلمونَ أنَّ ذاكَ أُظهِرَ لكي يَرفعَ خطايانا، وليسَ فيهِ خطيَّةٌ. كُلُّ مَن يَثبتُ فيهِ لا يُخطئُ. وكُلُّ من يصنع الخطيَّة لم يَنظرهُ ولا عَرفهُ. أيُّها الأولادُ، لا يُضِلَّكُم أحدٌ. مَن يصنعُ البرَّ فهو بارٌّ، كما أنَّ ذاك بارٌّ. مَن يفعلُ الخطيَّةَ فهو مِن الشَّيطان. لأنَّ الشَّيطان مِن البدءِ يُخطئُ. لأجل هذا أُظهِرَ ابنُ اللـهِ لكي يَنقُضَ أعمَال الشَّيطانَ. كُلُّ مَن وُلِدَ مِن اللهِ لا يفعلُ خطيَّةً، لأنَّ زَرعَهُ ثابتٌ فيهِ، ولا يستطيعُ أن يُخطئ لأنَّهُ مَولودٌ من اللـهِ. بهذا أولادُ اللـهِ ظاهرونَ وأولادُ الشَّيطان. كُلُّ من لا يفعلُ البرَّ فليسَ من اللـهِ، وكذا مَن لا يُحبُّ أخاهُ. لأنَّ هذا هو الوعد الذي سمِعتُموهُ من البدءِ: أن تُحِبُّوا بعضُكم بعضاً.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأنَّ العالم يزول وشهوتهُ معهُ، وأمَّا من يعمل بمشيئة اللـه فإنَّهُ يبقى إلى الأبد. )

    +++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-01-2011, 10:43 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    أيضاً هذه الفقرات من الكتاب المقدس ..
    فليقرأ الذى يحب أن يقرأ ويعرف ..
    ومن عرف حتى آمن خلص ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست


    +++++
    فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار
    من أعمال الرسل
    ( 14 : 24 ـ 15: 1 ـ 3 )

    ولمَّا اجتازا في بيسيديَّة أتيا إلى بمفيليَّة. وتكلَّما بالكلمةِ في بَرجَةَ، ثُمَّ نزلا إلى أتَّاليَةِ. ومن هناك أقلعا إلى أنطاكية، حيثُ كانا قد أُسلِمَا بنعمة اللـه للعمل الذي أكملاهُ. ولمَّا حضرا وجمعا الكنيسةَ، أخبرا بكُلِّ ما صنعَ اللـه معهما، وأنَّهُ فَتَحَ للوثنيين بابَ الإيمانِ. ومكثا هناك زماناً ليس بقليلٍ مع التَّلاميذِ. وانحدر قومٌ من اليهوديَّةِ، وكانوا يُعلِّمونَ الإخوة " إنْ لم تَخْتَتِنُوا حسبَ عادةِ موسى، لا يمكنُكُم أن تخلُصوا ". فلمَّا حصل لبُولُس وبرنابا مُشاحنةٌ ليست بقليلةٍ معهُم، رتَّبوا أن يَصعدَ بُولُسُ وبرنابا وأُناسٌ آخرونَ منهُم إلى الرُّسُلِ والشيوخ الذين بأُورشليمَ لينظروا في هذه المُنازعة. فهؤلاء بعد ما شيَّعتهُم الكنيسةُ اجتازوا في فينيقيةَ والسَّامرةِ يُخبرونَهُم برجوع الوثنيين، وكانوا يَصنعونَ سُروراً عظيماً لجميع الإخوة.

    ( لم تَزَلْ كَلِمَةُ الربِّ تَنمُو وتكثر وتَعتَز وتَثبت، في بيعة اللـه المُقدَّسة. آمين. )

    مزمور

    من مزامير أبينا داود النبي ( 97 : 2 ، 3 )

    أعلنَ الرَّبُّ خلاصَهُ قُدَّامَ الوثنيينَ. وكشفَ عدلهُ لهُمْ. ذَكَرَ رَحْمَتَهُ ليعقوبَ. وحقّهُ لبيتِ إسرائيلَ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 2 : 13 ـ 23 )

    ولمَّا مضوا، وإذا ملاكُ الربِّ قد ظهر ليوسف في حلم قائلاً: " قُم وخُذ الصَّبيَّ وأُمَّه واهرب إلى مصرَ، وكن هناك حتَّى أقول لك. لأنَّ هيرودس مُزمعٌ أن يطلبَ الصَّبيَّ ليُهلِكَهُ ". فقام وأخذ الصَّبيَّ وأُمَّه ليلاً ومضى إلى مصر. وكان هناك إلى وفاة هيرودس. لكي يتمَّ ما قيل من الربِّ بالنَّبيِّ القائل: " من مصرَ دعوتُ ابني ". حينئذ لمَّا رأى هيرودس أن المجوس سَخِروا به غضب جدّاً. فأرسل وقتل جميع الصِّبيان الذين في بيت لحم وفي كُلِّ تُخومها، من ابن سنتين فما دون، بحسب الزَّمان الذي تحقَّقه من المجوس. حينئذٍ تمَّ ما قيل بإرميا النبيِّ القائل: " صوتٌ سُمِعَ في الرَّامة، بكاءٌ ونحيبٌ كثيرٌ. راحيل تبكي على أولادها ولا تريد أن تتعزَّى، لأنهم ليسوا بموجودين ". فلمَّا مات هيرودس، إذا ملاك الربِّ قد ظهر في حلم ليوسف في مصرَ قائلاً: " قُم وخُذ الصَّبيَّ وأُمَّه واذهب إلى أرض إسرائيل، لأنَّهُ قد مات الذين كانوا يطلبون نفس الصَّبيِّ ". فقام وأخذ الصَّبيَّ وأُمَّه وجاء إلى أرض إسرائيل. فلمَّا سمع أن أرخيلاوُس يَملكُ على اليهوديَّة عوضاً عن هيرودس أبيه، خاف أن يذهب إلى هناك. وإذ أُوحِيَ إليه في حلم، ذهب إلى نواحي الجليل. فأتى وسكن في مدينة تُدعَى ناصرة، لكي يتمَّ ما قيل بالأنبياء: " أنه سيُدعَى ناصرياً ".

    ( والمجد للـه دائماً )

    ++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 03:24 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ،

    هذه رسالة هادفة من أبينا الورع بولس سيدهم ..
    اقرأوها ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    اخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    ++++++


    رسالة الميلاد 2011

    بقلم القس بولس فؤاد سيدهم

    كاهن كنيسة السيدة العذراء

    مدينة السادات – إيبارشية البحيرة - مصر

    الأبناء والأخوة الأحباء

    يسرنى ، وباسم أبينا حضرة صاحب النيافة الحبر الجليل الأنبا باخوميوس ، وصاحب النيافة الحبر الجليل الأنبا تواضروس ، أن أنقل لكم خالص التهانى بحلول عيد الميلاد المجيد ، أعاده الله علينا جميعاً ونحن بخير وسلام وصحة.

    ونحن ياأحبائى ، إذ نحتفل بعيد الميلاد برغم ما تجتازه الكنيسة وشعبها من إختبارات شاقة ، فإننا نؤمن أن الفرح بميلاد المسيح لا يلغيه أى حزن مهما كبُر، كما أن حزن الكنيسة فى أى وقت لا يغطى عليه اى فرح.

    لهذا نحن نحتفل بعيد الميلاد ، وأيضاً لنعلن لمن أرادوا أن يضيعوا علينا فرصة الإحتفال بالأعياد ، أن أعمالهم لن تخيفنا ولن توقف مسيرة خدمتنا.

    نحتفل اليوم بعيد الميلاد ويحضر بيننا ومعنا أخوة أحباء لنا من المسلمين ، راعهم ماحدث وأرادوا أن يشاركونا أفراحنا وأحزاننا معاً ، وباءت كل محاولتنا معهم لعدم تكبد مشاق الحضور ، بعدم القبول. ونحن إذ نرحب بهم ، إنما لنعلن جوهر إيماننا وعقيدتنا التى علمتنا أن نحب الجميع ونحترم كل أحد.

    إن ماحدث بالأسكندرية ياإخوتى فجر العام الجديد ، لهو صوت إنذار لكل المصريين ، من كل الأطياف. صوت أعتبرُه آتياً من السماء لكيما يفيق كل منا على حاله ويتحسس طريقه ليعرف إلى أين هو ماض.

    إن الذى يقرأ أو يسمع عن مصر وهو بالخارج ، يعتقد أن مصر قد قامت بحل كل مشاكلها من تعليم وصحة ومواصلات وإسكان وغلاء معيشة ... إلخ ، ولم يبق لها إلا المشكلة الدينية.

    لقد أصبح الدين مضغة فى الأفواه ، يتناوله القاصى والدانى سواء عن معرفة أو بدونها. الكل أصبح متخصصاً فى الدين. والدين من كل هؤلاء براء.

    إن التديُّن الحقيقى ياأحبائى هو أن يعيش الإنسان مرضياً امام الله، لا يؤذى أحداً ولا يسىء لأحد ، ويذهب إلى فراشه آخر اليوم لينام مطمئناً ، ليس عليه شىء يحاسَب عليه فى يوم الدين.

    إن مصر والمصريين ياأحبائى ... يقفون الآن أمام إختبار صعب واختيار أصعب. وعلي عاتق كل مصرى أن يختار ويفكر كثيراً قبل أن يختار. فإما الوطن وبقاؤه واستمراره ونموه ، وإما الخراب والدمار والتشرُّد.

    ومفتاح الحل موجود ، ومن يريد أن يسمع فليسمع ، ومن لا يريد ، فإن أمانة ومسئولية هذا الوطن محسوبة أمام ضابط الكل ، الذى لا ينعس ولا ينام. (مز 121 : 4)
    غير أننا ، وفى وسط كل هذه الصورة المظلمة ، يشرق علينا نور الميلاد ، ليعطينا الطمأنينة ، ويؤكد لنا أن وراء كل هذه الأحداث بركات كثيرة سوف نجنيها معاً قريباً .

    لا يمكن ياأحبائى أن نجتاز أى إختبار فى هذه الحياة دون أن تكون هناك بركات خفية تكمن بداخله. وسوف تكشف لنا الأيام القليلة القادمة عن فحوى هذه البركات، وربما تجلَّت بوادرها فى روح الوحدة والتآخى التى شابت علاقة الشعب المصرى بكل طوائفه معاً ، مما يؤكد صلابة هذا الشعب وأن حبه للحياة الكريمة الآمنة ، يفوق حبه لأى شىء آخر.

    واسمحوا لى فى هذا المقام أن أتقدم بإسمكم جميعاً بخالص التعازى لصاحب الغبطة والقداسة أبينا الطوباوى البابا شنودة الثالث ، أطال الله حياته ، ومتّعه بالصحة والعافية التى نرجوها له ونصلى من اجلها على الدوام ، وايضاً لعائلات الشهداء فرداً فرداً ، وأن أتقدم بالشكر لكل من شاركنا مشاعر الألم فى هذا الحادث المرير الذى هو بحق غريب عن الأخلاق المصرية الأصيلة ودخيل علينا كلنا ، ما فى ذلك شك. سائلين من عبروا إلى الأبدية ، أن يذكرونا أمام عرش النعمة ، حتى يكمل العبيد رفقاؤهم رسالتهم فى هذه الحياة.

    لقد تأثرنا جميعاً بمحبة شركائنا فى الحياة والوطن ، اخوتنا المسلمين الذين لم تنقطع مكالماتهم ورسائلهم طيلة الأيام الماضية ، تعبِّر فى صدق شديد عن مشاعرهم وتاثرهم بما جرى.

    والحقيقة ياأخوتى ، ليس من شاهَد كمن سمِع. إن المناظر المؤثِّرة التى تبثها القنوات الفضائية ومواقع الشبكة العالمية للإنترنت ، لا يمكن إحتمالها ، وهى تصور بشاعة ما حدث، وتعلن لكل أحد أن بلدنا فى خطر جسيم ، وعلينا جميعاً أن نتحرك من أجل سلامته وأمنه واستقراره ، وهنا لا بد أن يكون الشعور الوطنى سابقاً لأى مشاعر اخرى .فالعقيدة أمر بين الإنسان وخالقه ، أما الوطن فهو الذى يأوينا ويعيش فينا قبل أن نعيش فيه.

    إنها دعوة لإحياء شعار قديم تردد إبان ثورة 1919 ورائدها المناضل القوى سعد زغلول الذى قال :" الدين لله والوطن للجميع" ، ولا نحتاج أن نذكركم بمقولة أبينا الوطنى الأصيل ، صاحب القداسة البابا شنودة الثالث

    " إن مصر ليست وطناً نعيش فيه ، بل هى وطنٌ يعيش فينا".

    إننا إذ نحتفل اليوم بعيد ميلاد السيد المسيح ، نحتاج أن نتعلم من دروس هذا الميلاد الفريد ، ولا يكون إحتفالنا به كما لقوم عادة ، ولكنها فرصة للتأمل فى ذلك المولود العجيب ، الذى ، برغم ميلاده فى مذود للبقر ، ، إلا أن تعاليمه وسيرة حياته على الأرض ظلت وستظل إلى دهر الدهور ، درساً عملياً ، ونبراساً مضيئاً للذين هم فى الظلمة وظلال الموت.

    لقد تميز ميلاد الفادى المجيد بخصائص عالية القيمة ، متفرِّدة فى نوعيتها ، نحتاج أن نتأملها سوياً لنخرج بالفائدة التى بسببها نجتمع اليوم:

    أولاً: فريداً فى تجسده ( لماذا التجسُّد ؟ )

    لكيما نستوعب فكرة هذا التجسد وأسبابه وكيف كان ، لا بد لنا من أن نستعيد للذكرى ، قضية الإنسان مع الله.

    لقد أخطأ أبوينا الأولين آدم وحواء بمخالفتهما وصية الله بالأكل من الشجرة التى منعهم منها. ومخالفة وصية الله خطية تستوجب الموت ( و أما شجرة معرفة الخير و الشر فلا تاكل منها لانك يوم تاكل منها موتا تموت. تك 2 : 17 )

    وبذلك صار حكم الموت على أبوينا آدم وحواء ، وبالتالى أصبح هناك فاصلاً بينهما وبين الله. هذا الحاجز إستلزم أن يتم الدفاع عنهما وسداد أجرة الخطية لإنقاذهما ونسلهما من الموت الأبدى.

    ولما كان الخطأ موجهاً ضد الله نفسه ، فإن شخص من يسدد الأجرة ( الفدية) كان لابد أن يتميز بخصائص معينة ، ولم يكن يصلح أى من آدم أو حتى أحد إبنائه لهذه المهمة ، فكلهم خطاة ووارثين الخطية ولا يستطيعون سداد هذا الدَيْن العظيم . لذلك كان لابد من توافر ثلاثة شروط على الأقل ليكون الفادى صالحاً لسداد الدين:

    أولاً: أن يكون إنساناً كاملاً ، لأن الذى أخطأ فى حق الله إنسان بشرى.

    ثانياً : أن يكون معادلاً لله فى المكانة حتى يستحق أن يسدد الدين.

    ثالثاً : أن يكون بلا خطية حتى يستطيع أن يتحاجج مع الله.

    هذه الخصائص لم يكن ممكناً أن تتوفر فى مولود عادى من إمرأة ، لذلك تم التدبير الإلهى أن يقوم الله نفسه بهذا العمل ، كيما يوفى العدل الإلهى حقه ، وفى نفس الوقت يخلص البشرية التى أحبها وخلقها. فحل الروح القدس على العذراء مريم وقدسها وطهرها ، فلم تعد بعد تحمل بذرة الخطية الأصلية ، وأتى منها السيد المسيح فى شكل إنسان ، وبالتالى يكون هذا المولود حاملاً للصفات المطلوبة فى شخص الفادى. فجاء السيد المسيح إلهاً كاملاً وإنساناً كاملاً.

    فاجاب الملاك و قال لها الروح القدس يحل عليك و قوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله. ( لوقا 1: 35)

    هذا هو المسيح الرب الذى نتحدّث عنه، فهو ليس نبياً ولا رئيس أنبياء ، لكنه هو الله الذى تجسد وصار إنساناً مثلنا لكيما يدفع قيمة الدين الذى جلبه أبوينا الأولين على البشرية جمعاء.

    لذلك يقول معلمنا بولس الرسول فى رسالته الأولى لتلميذه تيموثاوس " و بالاجماع عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد تبرر في الروح تراءى لملائكة كُرِز به بين الامم أُومن به في العالم رُفِع في المجد (1تي 3 : 16)

    ثانياً : فريداً فى ميلاده من عذراء:

    لم يسبق أن عرف التاريخ كله ، سواء من الناحية الطبية أو الإجتماعية ، أن تنجب عذراء نسلاً. لكن مخلصنا له المجد أراد أن يكون ميلاده معجزياً ، فلا يُعقل أن يولد مثل بقية البشر. لذلك يسمونه " الميلاد العجيب " . وقد سبق النبى إشعياء فأنبأ بذلك حين قال فى نبوته الأصحاح 7 والعدد 14 " و لكن يعطيكم السيد نفسه آية ها العذراء تحبل و تلد ابناً

    و تدعو اسمه عمانوئيل . وهى تعنى " الله معنا". وحقاً ، إن كان الله معنا فمن علينا ؟ (رو 8 : 31)

    إن ميلاد السيد المسيح من عذراء لم يكن مصادفة ، بل هو خطة إلهية يُقصد بها تحديد شخصية هذا المولود. فولادته من عذراء كانت أمراً حتمياً حتى يكون قدوس بلا خطية موروثة. فلو كان له أبٌ جسدى لكان حاملاً لجرثومة الخطية وبالتالى لا يصلح لإتمام الفداء . لذلك جاء ميلاده من عذراء لم تعرف رجلاً ليكون الإله المتجسد ، الوحيد الجنس . لبس جسدنا وصار فى الهيئة كإنسان ،وأطاع حتى الموت ، موت الصليب. (في 2 : 8).

    فاجاب الملاك و قال لها الروح القدس يحل عليك و قوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله. ( لوقا 1: 35 )

    ثالثاً: فريداً فى شعبيته:

    لم يولد رب المجد فى قصور الملوك ، ولم تلفه أمه بالديباج والحرير ، إنما وُلِد فى مذود للبقر. وكلنا يعلم الظروف التى أدت إلى ذلك. لكن الفقر المادى لم يمنعه أن يكون مصدر الغنى لكل النفوس الجائعة. كما يقول معلمنا بولس الرسول : ( كفقراء ونحن نغنى كثيرين) (2كو 6 : 10)

    لقد شاء رب المجد أن يولَد فقيراً ليعلمنا أن القوة ليست فى الغنى المادى ولكنها قوة المبادىء وقوة الحجة. وأن السلطة المادية قد لا تفيد صاحبها بقدر سلطان الحب الذى يستطيع أن يهدم حصون. (2كو 10 : 4)

    إن مسيحنا ياأحبائى وُلِد فقيراً وعاش فقيراً ،

    وفى موته أُحصى مع أثَمة (مر 15 : 28) ، (لو 22 : 37)

    ، ولكنه إستطاع بمبادئه البسيطة فى معناها ، القوية فى مغزاها ، أن يجذب إليه الآلاف ، بل الملايين. وجاء وقتٌ صارت فيه أمماً بأسْرِها مسيحية تؤمن بالمسيح رباً وإلهاً وملكاً. لذلك لم يخطىء المجوس الآتين من الشرق حينما قدموا هداياهم :

    ذهباً ولباناً ومراً. (مت 2 : 11)

    لقد حدد السيد المسيح منهجه الروحى لدخول الملكوت السمائى فى أمور بسيطة للغاية وفى متناول كل إنسان ، حتى لا يتحجج أحد بأن الوصية كانت ثقيلة. لقد أعلن أن من يعطى الفقير ويكسى العريان ويفتقد المريض ويزور السجين ويأوى الغريب ويسقى العطشان ، هو الذى سيرث ملكوت السموات. فكيف ياأحبائى بمن يقتل الآخرين ويؤذى من حوله ، ويخرِّب البيوت ، ويرمِّل النساء ، وييتِّم الأطفال ، ويهدد سلام القريب والغريب ؟. أين يهرب هذا فى يوم الدينونة العظيم ، من وجه الجالس على العرش ؟ (رؤ 6 : 16)

    إن مراجعة سريعة لما ذكره رب المجد فى الأناجيل ، لكافية تماماً لتجعلنا نراجع حساباتنا ونسعى لإقتناء المحبة التى علمنا إياها والتى يصفها معلمنا بولس الرسول انها " تكميل الناموس" (رو 13 : 10)

    لقد حظِيت المسيحية بشعبية لا مثيل لها فى كل أرجاء العالم ، ونادى تلاميذ المسيح فى كل مكان بمبادئه البسيطة المتواضعة ، بل والغريبة أحياناً. لقد نصح رب المجد كل من أراد أن يأتـى وراءه " أن يحمل صليبه وينكر نفسه " (مت 16 : 24) و ( لوقا 9: 23 ) .

    إن دعوة كهذه كفيلة بأن تصرف الناس عن تبعية قائلها . فكيف ينادِى بهذا التعب وهذه التبعية المُقلقة ، وتتبعه الناس ؟ إنها شعبيته الفريدة ، وعذوبة محبته التى جعلت الجميع يذهبون وراءه. (يو 12 : 19)

    إن مسيحنا ياحبائى أتى إلى عالمنا المضطرب هذا ، منذ أكثر من ألفى عام ، لكيما يضع أساس الحياة الروحية على الأرض والتى تؤهلنا للحياة الأبدية فى الدهر الآتى. وعلى مر السنين تأكدت كل تعاليمه وثبتت صحتها على مر العصور. وقد قال وهو أعزُّ قائل " السماء والأرض تزولان ، ولكن كلامى لا يزول (مت 24 : 35) (مر 13 : 31) (لو 21 : 33)

    إنه يدعونا اليوم أن نتجرّد من محبة المال ، وأن نسعى للتعب من أجل الآخرين ، وألا يعيش كل منا لنفسه فقط ، بل يفكر فيما للآخرين أيضاً. (في 2 : 4)

    نسأله أن يتقبل منا صلوات هذا اليوم المبارك ، وأن يجعل هذا العام عام سلام وفرح وطمأنينة ( بالرغم من هذه البداية المزعجة ) ، وهو القادر على كل شىء.

    الرب يحفظ حياتكم جميعاً فى كل حين ، بصلوات أبينا الساهر عنا قداسة البابا شنودة الثالث ، وشركائه فى الخدمة الرسولية أبينا المطران المكرم الأنبا باخوميوس وأبينا الأسقف المكرم الأنبا تواضروس ، وصلواتكم جميعاً فى كل حين.

    له كل مجد وكرامة فى كنيسته إلى دهر الدهور وأبد الآبدين

    وكل عام وأنتم بخير ،،،،،

    7 يناير 2011

    +++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 04:24 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    هذا مقال من الكاتبة رشا كشان - بى بى سى - الخرطوم
    جدير بالقراءة ..
    الرب معكم
    ارنست

    +++++

    رشا كشان
    بي بي سي - الخرطوم

    بوابة كنيسة الشهيدين في الخرطوم مفتوحة على مصراعيها، أول من رأيت من مجموعة الجالسين بفنائها كاهن الكنيسة بردائه الأسود المميز.كان القمص فيلوساوث فرج يجلس بشكل غير متكلف مع ثلاثة آخرين يتجاذبون أطراف الحديث وليس على الباب أي حرس يسأل الداخلين أو تعزيزات أمنية تحمي الموقع المقدس.المشهد ربما يكون غريباً على كنيسة قبطية في مصر المجاورة لكنه أكثر من عادي في السودان. فأقباط البلاد يعيشون تجربة مختلفة في تفاصيلها لم تسفر حتى اليوم عن اعتداء على كنيسة أو استهداف لأحد أبناء الطائفة؛ فما هو السبب يا ترى؟

    كنيسة الإسكندرية

    خطر في بالي هذا التساؤل وأنا أتذكر حادث كنيسة الإسكندرية. أجابني القمص فرج بأن السبب يعود إلى مساحات الود والوئام الممتدة بين المسيحية والإسلام في السودان.

    لكن القارئ للتاريخ القديم والحديث سرعان ما يكتشف بأن هذه المساحات ضاقت أكثر من مرة، أولها في القرن التاسع عشر عندما بسطت الدولة المهدية نفوذها في ربوع السودان كدولة إسلامية وطالبت المسحيين، ابتداء من الأقباط في داخلها وانتهاء بالملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا، باعتناق الإسلام.

    الملكة فيكتوريا لم تكترث للدعوة التي بعثها لها الخليفة عبد الله التعايشي، ربما لأنها لم تكن تحت إمرة الدولة المهدية، لكن أقباط البلاد في ذلك الحين لم يكن لديهم حل سوى الإذعان لرغبة حاكمهم أو الهجرة أو الموت.

    اضطر الكثير منهم لاعتناق الإسلام صيانة لحياتهم ومصالحهم وتزوج بعضهم من مسلمي المهدية حتى مالت بشرة هؤلاء إلى السمرة وقربت ملامحهم من السحنة الإفريقية.

    كان مركزهم الرئيسي في مدينة أمدرمان وأُطلق على الحي الذي تمركزوا فيه بحثاً عن الاحتماء بعضهم ببعض بـ"المسالمة". غير أن دخول الاحتلال الثنائي الإنجليزي المصري للبلاد في نهاية القرن التاسع عشر جعلهم يتنفسون الصعداء ويعودوا إلى ديانتهم الأصلية التي حُرموا منها لسنين عدة.

    وفي حينها أصبحوا هم من الصفوة المقربة للحاكم في الدوائر الرسمية تاركين بصمتهم في الصيرفة والإدارة والتعليم.

    ضيق المساحات

    أما ضيق المساحات الآخر الذي تعرضوا له فكان مع تولي ثورة الإنقاذ للسلطة بالسودان عام 1989 حيث يعتبر الباحث في شؤون الأقباط الدكتور نصري مرقص أنها أقسى الفترات التي مرت على الأقباط في التاريخ الحديث حيث فقدت الطائفة عشرات الآلاف من أبنائها الذين آثروا بيع أملاكهم والرحيل بصمت ليحل بهم الرحال في أنحاء أوروبا الغربية وأمريكا وأستراليا وكندا.

    "ليست لدينا قوات ضاربة ولا نحمل السلاح" هكذا علق الأب فيلوساوث فرج على ركون الأسر القبطية للانسحاب من أرض الأجداد عندما ضاق بهم الحال.

    السبب في رأيه يعود إلى الشريعة الإسلامية التي أعلنها البشير في ذلك الوقت قانوناً لبلاد يدين جزء كبير من أبنائها بالجنوب والشمال بالمسيحية.

    غير أن الأقباط "المسالمين" كما وصفهم كاهنهم لم يتخذوا من السلاح وسيلة لهم في المطالبة بحريتهم كما فعل الجنوبيون الذين يدلون بأصواتهم الآن لتفرير مصيرهم. لعل هذا ما جعل تعداد الأقباط بداخل السودان يتقلص ليقل بشكل ملحوظ عن تلك التجمعات الموجودة خارج الحدود.

    بوادر القلق تبدو جلية على وجوه من تحدثت إليهم من أقباط هم الأغلبية الساحقة لمسحيي شمال السودان. فالحريات التي كفلتها اتفاقية السلام الشامل لغير المسلمين بالسودان ربما ذهبت أدراج الرياح عند انفصال الجنوب عن الشمال.

    قلق

    وقد وصل هذا القلق أوجه عندما حذر الرئيس البشير في خطابه بمدينة القضارف بشرق السودان من أن الجنوب إذا ما قرر الانفصال فإن لا دين سيسود في الشمال سوى الإسلام ولا دستور سوى الشريعة.

    مها، عضو مجلس إدارة النادي القبطي بالخرطوم قالت لي إنها غير قلقة على مستقبل الأقباط إذا ما قرر الجنوب الانفصال إذ إنها كقبطية لم تُضر قط أو تشعر في يوم بالتضييق عليها كمسيحية. وتضيف: "كل ما أتمناه هو أن أعامل بشكل يحترم إنسانيتي". وعندما سألتها عن شعورها تجاه إيقاف رجال الأمن لحفل عيد الميلاد بالنادي أجابتني بأن المسلمين أيضاً أوقفت حفلاتهم: "أنا لست أفضل منهم".

    ليلة عيد الميلاد
    عدت إلى كنيسة الشهيدين في ليلة عيد الميلاد لتسجيل القداس؛ حشود كبيرة من الأسر والأفراد قصدت الكنيسة لأداء الصلوات طلباً لرحمة من رحلوا في حادث كنيسة الإسكندرية وأملاً في مستقبل أفضل في أيام مفصلية في تاريخ البلاد.

    أقباط السودان الذين يقدّر الأب فرج تعدادهم بثلاثة ملايين خارج السودان وداخله يترقبون كما يترقب كل أبناء الشعب السوداني ما ستفضي له نتيجة استفتاء الجنوب.

    كاهن كنيسة الشهيدين لا يرى داعيا لقلق الأقباط لأن الشريعة حتى وإن طُبّقت فهي ستطبق على المسلمين "وليس علينا، فمساحات الود ما زال بها متسع".

    لكن الدكتور نصري مرقص غير مستبشر بالخطاب السياسي الذي وصفه بأنه حاد في ما يتعلق بالديانات الأخرى وحذر من أن استمرار النبرة العالية قد يزج بآلالاف من أبناء الطائفة القبطية إلى الخارج من جديد .

    +++++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 06:57 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    بمناسبة التفجير الذى حدث ليلة رأس السنة الجديدة (1011) فى كنيسة القديسين
    بالاسكندرية ..

    كتب أحدهم كلمات كنوع من الدعابة التهكمية وتحت عنوان :
    فتح باب الهجرة الى السماء

    ++++++

    تعلن السماء عن فتح باب الهجره للملكوت
    _______________________________

    فهل انت مستعد؟؟

    الشروط الواجب توافرها
    _________________

    1- أن لا تكون مجرد مسيحي بالإسم

    2- أن تكون مستعد دائما للإنتقال من هذا العالم الفاني في أي وقت

    3- أن تكون حامل صليبك دائما

    مواعيد الهجره
    ___________

    في أعيادنا وأفرحنا من كل عام

    مكان التجمع
    _________

    أي كنيسه

    ملحوظه هامه
    __________

    الأماكن محدوده وعلى كل من يرغب سرعة الرجوع للمسيح الآن ويتوب

    أخيرا وليس آخرا نشكر كل إنتحاري فجر نفسه وخسر دنيته وأخرته
    من أجل توصيلنا للملكوت في أسرع وقت

    +++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 07:02 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    كل سنة وأنت طيب يا أرنست يا عجوز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2011, 07:14 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: رأفت ميلاد)

    ياسلام يا أخى وصديقى الحبيب رأفت ..
    وكل سنة وانت طيب يا أخى .. آملاً من الرب يسوع
    أن تكون هذه السنة سنة خير وسلام وصحة لكم ولجميع أفراد
    أسرتكم الكريمة فرداً فرداً .. بل وعلى سوداننا الحبيب ومصرنا الحبيبة
    وفى جميع أنحاء المسكونة يارب ..

    هل تصدق هذه أول معايدة أستلمها فى هذا المنبر الكريم ..

    صدقنى فيك الخير يا رأفت .. وأنت أحسن منى ..
    وأنت دائماً السباق للخير ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم المخلص
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2011, 00:14 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذه معجزة حقيقية حدثت فى مصر أيام محمد على
    أرجو قراءتها .. علها تكون سبب بركة لكثيرين ..
    والرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++

    المعجزة العجيبة

    فى عام 1834 فوجئ المصريون بنقص مياه النيل مما يعرض البلاد إلى جفاف و مجاعه
    , و أذ ظهر عجز البشر عن تجنب المجاعه طلب محمد على الذى كان حاكماً على مصر
    من جميع قادةالأديان و المذاهب أن يصلوا ليرفع الله هذا الجوع عن المصريين

    تقدم قادة الأديان و المذاهب و صلوا جماعه جماعه فلم تتأثر مياه النيل ثم جاء
    دور الأقباط , فتقدم البابا بطرس الجاولى و أقام مذبحاً على شاطئ النيل
    بالمعادى فصلوا قداساً إلهياً وبعد الصلاة غسل البابا الأوانى و ألقى المياه فى
    النيل ثم ألقى قربانة من الحمل وفى الحال بدأت مياه النيل ترتفع حتى أقتربت
    من الخيمة التى فيها المذبح , فرفعوها بسرعة لئلا تجرفها المياه و الكل فى
    تعجب من قوة الصلاة و إيمان البابا و من معه الذى صنع هذة المعجزة العجيبة ,
    وأرتفع قدر البابا عند محمد على و تحسنت معاملة للأقباط .

    + أن الله ينظر إلى معانة أولاده و قد يسمح بالضيقات و ذلك ليتمجد فيها و
    يزكى أولاده و يثبت إيمانهم ثم يحول الضيقة إلى بركة فى حياتهم .

    + اطلب بإيمان مهما كانت المشكلة صعبة و أعلم أن إلهك قادر على كل شئ و يهتم
    بطلباتك الصادرة من قلبك خاصة أن كنت تلتجئ إليه فى الضيقة فأنه ليس لك سواه

    + أن أعظم قوة فى العالم هى قوة المذبح لأن عليه يقدم اقدس شئ و هو جسد الرب
    و دمه , فقدم طلباتك لله فى القداس وضعها على المذبح و ألح عليه حتى يبارك .

    + لا تنزعج من قوة المحيطين بك , فإلهك هو أقوى شخص فى العالم و هو يسندك فى
    كل طرقك و يعبر بك وسط الألام بل يمجدك بالنعمة كلما صليت إليه و من خلال
    الصلاة يطمئن قلبك و تختبر محبته و تتمتع بعشرته التى هى عربون ملكوت
    السموات.

    لأبونا المحبوب القس

    +++يوحنا باقى +++

    ملاك كنيسة القديس العظيم مارمرقس الرسول الطاهر و الشهيد .

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2011, 02:35 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    كمال غبريال
    الحوار المتمدن - العدد: 3236 - 2011 / 1 / 4
    المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


    • هكذا في بداية كل عام يلطم الإرهاب والفساد والتواطؤ الأقباط على وجوههم، ويسدد ركلاته إلى قلوبهم، قائلاً لهم كل سنة وأنتم في أسفل سافلين. . وتقوم الكنيسة بقيادة صاحب العظمة والقداسة بالتهدئة. . تهدئة من؟!!. . هم أساساً فقدوا العقل والكرامة من قرون يصعب حصرها!!
    • ستظل دماء المصريين المسيحيين التي خضبت أرض مصر من الإسكندرية إلى قنا لعنة وعاراً يلاحق المتسترين على مايحدث في مصر من تخريب متعمد لا يجرؤ أحد على وقفه، أو حتى على الإشارة إليه دون لف ودوران وتدليس. . هؤلاء الذين ينشرون الضباب حتى يهرب الجاني بعد كل كل جريمة، ويطلقون بخور تعاويذهم، فلا نشم رائحة العفن التي تفوح من كل أرجاء البلاد.
    • هل تملك مصر من المخلصين من يكفون ويقدرون على إنقاذها؟
    • إلى الجحيم بكل من لا يريدون من المناصب إلا السلطة، ويتهربون هروب الرعاع من المسئولية.
    • يامن تستعد لوراثة مصر، ألا تخاف أن ترث مجرد خرابة؟!!
    • بالطبع لن يقال وزير الداخلية أو أي وزير فاشل، فمعيار البقاء في المنصب ليس الكفاءة أو خدمة الشعب، وإنما حيازة الرضى السامي والولاء المطلق للجالس على العرش.
    • طالما العمم اتصالحت.. واحتفالات عيد الميلاد ستقام عادي جداً. . و طبعاً ما ننساش الزغاريد والتصفيق المصاحب. . يبقى تعيشوا وتاخدوا غيرها - Sawsan Ebrahim
    • التصفيق داخل الكنيسة كان ضرورياً لتنصيب قداسة البابا زعيماً سياسياً، وتنصيب أساقفته وكهنته زبانية وبطانة، تخيم كلعنة دائمة فوق رؤوس الأقباط.
    • أقدر وأشفق على صاحب القداسة والعظمة، إللي اتقرصت ودنه مرة ومن يومها حَرَّم وتاب وأناب. . المشكلة في البلهاء المصريِّن على أنه بابا وماما وأنور وجدي!!
    • زمان كانوا بيخوفوا الأطفال بأبو رجل مسلوخة، دلوقتي بيقتلوا الأقباط بأبو أصبع خفية. . سلملي على الندالة والحقارة بلا حدود!!
    • تحويل حديث جريمة كنيسة القديسين إلى كيل الاتهامات لإسرائيل، هو متاجرة رخيصة ومبتذلة بدماء النصارى، التي هي بالأساس مستباحة لكل من يرغب في حور العين!!
    • التزام حدوب الأدب فقط هو ما يمنعني من وصف من ينسبون جريمة كنيسة القديسين إلى إسرائيل، إما بالتعريص أو التدليس أو البلاهة، أو بالثلاثة أوصاف معاً!!
    • لقد ساهمت جميع الأطراف منذ انقلاب العسكر في زرع أرض مصر بالكراهية، بدءاً من طرد الأجانب ثم شيطنة اليهود، ثم العداء لكل الغرب، وأخيراً استهداف المسيحيين. . ولقد أثمرت الكراهية لدى البعض قتلاً، وتثمر لدى الآخرين انغلاقاً وشعوذة وانكفاء على الذات. . لن يتوقف القتل المادي والمعنوي، ما لم نقتلع جذور الكراهية من قلوب جميع الفرقاء. . الوصية الأساسية ليست "لا تقتل"، لكنها "لا تكره". . فهل نقوى على تجرع إكسير المحبة والسلام؟
    • أعترف أنني مخنوق وخلقي في طرف مناخيري، فلو عملت بلوك لكام واحد من اللي متحملهم وصابر عليهم، يبقى اعذرووووني. . أنا بشر!!
    • نأمل أن يتمكن العلم من اكتشاف علاج لأمراض الإيدز والجرب والعداء لليهود!!
    • عسل وميت فل كده. . الكل ضد الإرهاب ومع المساواة والوحدة الوطنية. . تعالوا بقى نتكلم عن الإجراءات العملية لتطبيق هذا الكلام على الأرض. . تفتكروا كام واحد هيفضل معانا، وكام هيقلبوا الترابيزة ويقوموا؟!!
    • نأمل أن يتسم الأقباط بشيم الرجال، ويتظاهروا بتحضر أمام مؤسسات الدولة، فهي المقصرة وهي المسؤولة عن سلامتنا وحياتنا.
    • مش عارف من غير إسرائيل كنا ها نعمل إيه، وها نرمي بلاوينا وخيبتنا القوية على مين؟
    • إسرائيل تحاربنا في البر بالفتنة الطائفية، وفي البحر بأسماك القرش، وفي الجو بقيام طائراتها برش فيروس الجرب، عشان كلنا نمشي نهرش. . لقد توصلنا لاختراع "الهرَّاشة" لمقاومة الجرب، ونحتاج الآن إلى "سلَّاكة"، لتسليك مجارينا العقلية من قاذوراتها. . شر البلية ما يضحك!!
    • نحن لا نبحث عن الانتقام رغم وجوبه لإقرار العدالة والردع، ولكن عن الأمل في غد أفضل، وهذا لا يتحقق ونحن نسمع المسؤولين يلقون المسئولية عن أك########م إلى شماعة الأيادي الخارجية، ويتحدثون عن أننا آآآآآخر حلاوة مع بعض، والحياة لونها بمبي، بس هي الناس الوحشة اللي بره دي منها لله!!
    • إذا كان الجالسون على كراسي السلطة السياسية والدينية، باقون على كراسيهم بقوة السلاح أو بالتفويض أو الإرادة الإلهية، فلا ينبغي عندها أن نتوقع أن يكون للشعوب لديهم اعتباراً، ولا لتلك الدماء التي تهدر قيمة، أكثر من بضع كلمات مواساة يسيرة، عليهم قبولها صاغرين، وإلا أخذوا بدلاً منها على ظهورهم ضربات بالسوط، أو فوق رؤوسهم طرقات بالأخذية المقدسة، كفيلة بأن تعيدهم لرشدهم في التو واللحظة.
    • كلما رأيت شعار الهلال يحتضن الصليب، أتأكد أن منهج النفاق مازال مستمراً، وأن مسلسل الدماء والخراب ستتفاقم حلقاته. . قد أدرنا ظهورنا للوطن مرة وإلى الأبد، لنتقاتل ونتفاوض على احتكار الإله حيناً، وعلى تقاسمه فيما بيننا حيناً آخر!!
    • عجبي على بلد لا يستحي فيها مثيرو الفتن وتفتح أمامهم جميع الأبواب والمنابر، ويتوارى الصارخون من الظلم والباحثون عن العدالة، تخوفاً من تهمة الإثارة وتهديد السلم الاجتماعي، تلك المعقلة فوق رؤوسهم المحنية على الدوام.
    • يا أقباط مصر ومسلميها: اتركوا قداسة البابا يترأس احتفالات العيد، ويصلي كما يحلو له "كالمعتاد"، ويشكر المتعاونين على التهدئة "كالمعتاد" أيضاً، وعليكم برئيس الجمهورية، فهو المسؤول عن حماية الشعب الذي يحكمه منذ ثلاثين عاماً. . هو المسؤول الأول، وإن كنا جميعاً مسؤولين عما وصلنا إليه!!
    • خبراء أمن وسياسة: القاعدة والموساد والاحتقان وراء تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية - بوابة الأهرام الإلكترونية: التعريص أهه. أهه. أهه.
    • أمام كل مجرم تمتد يده بالأذى لمواطنيه الأقباط، هنالك ألف سنيد يساعده على الإفلات بجريمته، وكل منهم يفعل ذلك لغرض خاص في نفس يعقوب. . هؤلاء بالتحديد وليس الإرهابيين الأصلاء هم أعداء هذا الوطن.
    • لا ندين الإرهاب الأسود بقدر ما ندين المهملين والمفرطين والمتلاعبين والمتواطئين والمدلسين والمغيبين. . قائمة طويلة من جرائم نرتكبها جميعاً في حق هذا الوطن وفي حق الإنسانية، أتاحت للذئاب المسعورة أن تتمكن من رقابنا جميعاً، وليس فقط رقاب الأقباط الضحايا.
    مصر- الإسكندرية

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2011, 06:25 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ..

    هذه قصة هادفة جداً الا أنها محزنة ..
    وليتنا نتعظ عند تربيتنا لأبنائنا ولا
    نفرق فى التربية بين الأبناء ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++

    الوالد المستهتر والابن الكفيف

    لم أكن تجاوزت الثلاثين حين أنجبت زوجتي أوّل أبنائي ما زلت أذكر تلك الليلة بقيت إلى آخر الليل مع الشّلة في إحدى الاستراحات

    كانت سهرة مليئة بالكلام الفارغ بل بالغيبة والتعليقات الغيرلائقة كنت أنا الذي أتولى في الغالب إضحاكهم وغيبة الناس وهم يضحكون

    أذكر ليلتها أنّي أضحكتهم كثيراًكنت أمتلك موهبة عجيبة في التقليد بإمكاني تغيير نبرة صوتي
    حتى تصبح قريبة من الشخص الذي أسخر منه أجل كنت أسخر من هذا وذاك لم يسلم أحد منّي أحد حتى أصحابي صار بعض الناس يتجنّبني كي يسلم من لساني

    أذكر أني تلك الليلة سخرت من أعمى رأيته يتسوّل في السّوق والأدهى أنّي وضعت قدمي أمامه فتعثّر وسقط يتلفت برأسه لا يدري ما يقول وانطلقت

    ضحكتي تدوي في السّوق عدت إلى بيتي متأخراً كالعادة وجدت زوجتي في انتظاري كانت في حالة يرثى لها قالت بصوت متهدج : يوسف أين كنتَ

    قلت ساخراً : في المريخ عند أصحابي بالطبع كان الإعياء ظاهراً عليها قالت والعبرة تخنقها: يوسف أنا متعبة

    جداً الظاهر أن موعد ولادتي صار وشيكا سقطت دمعة صامته على خدها أحسست أنّي أهملت زوجتي
    كان المفروض أن أهتم بها وأقلّل من سهراتي خاصة أنّها في شهرها التاسع حملتها إلى المستشفى بسرعة دخلت غرفة الولادة

    جعلت تقاسي الآلام ساعات طوال كنت أنتظر ولادتها بفارغ الصبر تعسرت ولادتها فانتظرت طويلاً حتى تعبت فذهبت إلى البيت وتركت رقم هاتفي عندهم ليبشروني بعد ساعة اتصلوا بي ليزفوا لي نبأ قدوم نادر الاسم الذي اخترته لابني ذهبت إلى المستشفى فوراً أول ما رأوني أسأل عن غرفتها طلبوا منّي مراجعة الطبيبة التي أشرفت على ولادة زوجتي صرختُ بهم :
    أيُّ طبيبة ! المهم أن أرى ابني نادرقالوا أولاً .. راجع الطبيبة دخلت على الطبيبة كلمتني عن المصائب والرضى بارادة الله
    ثم قالت : ولدك به تشوه شديد في عينيه ويبدوا أنه فاقد البصر خفضت رأسي وأنا أدافع دموعي تذكّرت ذاك المتسوّل الأعمى الذي دفعته في السوق وأضحكت عليه الناس بقيت واجماً قليلاً ..

    لا أدري ماذا أقول ثم تذكرت زوجتي وولدي فشكرت الطبيبة على لطفها .. ومضيت لأرى زوجتي لم تحزن زوجتي كانت مؤمنة بارادة الله راضية طالما نصحتني أن
    أكف عن الاستهزاء بالناس كانت تردد دائماً لا تغتب الناس خرجنا من المستشفى .. وخرج نادر معنا في الحقيقة .. لم أكن أهتم به كثيراً

    عتبرته غير موجود في المنزل حين يشتد بكاؤه أهرب إلى الصالة لأنام فيها كانت زوجتي تهتم به كثيراً وتحبّه كثيراً ..أما أنا فلم أكن أكرهه لكني لم أستطع أن أحبّه

    كبر نادر بدأ يحبو كانت حبوته غريبة قارب عمره السنة فبدأ يحاول المشي فاكتشفنا أنّه أعرج

    أصبح ثقيلاً على نفسي أكثر أنجبت زوجتي بعده فادي و كيرلس مرّت السنوات .. وكبر نادر .. وكبر أخواه كنت لا أحب الجلوس في البيت .. دائماً مع أصحابي

    في الحقيقة كنت كاللعبة في أيديهم لم تيأس زوجتي من إصلاحي.. كانت تدعو لي دائماً بالتوبة لم تغضب من تصرّفاتي الطائشة
    لكنها كانت تحزن كثيراً إذا رأت إهمالي لنادر واهتمامي بباقي إخوته

    كبر نادر.. وكبُر معه همي لم أمانع حين طلبت زوجتي تسجيله في أحدى المدارس الخاصة بالمعاقين

    لم أكن أحس بمرور السنوات أيّامي سواء عمل ونوم وطعام وسهر

    في يوم أحد استيقظت الساعة الحادية عشر ظهراً.. ما يزال الوقت مبكراً بالنسبة لي كنت مدعواً إلى وليمة لبست وتعطّرت وهممت بالخروج
    مررت بصالة المنزل استوقفني منظر نادر .. كان يبكي بحرقة إنّها المرّة الأولى التي أنتبه فيها إلى نادر يبكي منذ كان طفلاً

    عشر سنوات مضت لم ألتفت إليه حاولت أن أتجاهله فلم أحتمل كنت أسمع صوته ينادي أمه وأنا في الغرفة التفت ثم اقتربت منه قلت نادر ! لماذا تبكي حين سمع صوتي توقّف عن البكاءفلما شعر بقربي بدأ يتحسّس ما حوله بيديه الصغيرتين ما بِه يا ترى اكتشفت أنه يحاول الابتعاد عني

    وكأنه يقول : الآن أحسست بي أين أنت منذ عشر سنوات ! تبعته كان قد دخل غرفته رفض أن يخبرني في البداية سبب بكائه حاولت التلطف معه بدأ نادر يبين سبب بكائه

    وأنا أستمع إليه وأنتفض .. تدري ما السبب تأخّر عليه أخوه فادي .. الذي اعتاد أن يوصله إلى الكنيسة .. خاف ألاّ يجد مكاناً في الصف الأوّل نادى فادي .. ونادى والدته .. ولكن لا مجيب .. فبكى .. أخذت أنظر إلى الدموع تتسرب من عينيه المكفوفتين لم أستطع أن أتحمل بقية كلامه وضعت يدي على فمه .. وقلت : لذلك بكيت يا نادر قال : نعم

    نسيت أصحابي .. ونسيت الوليمة .. وقلت نادر لا تحزن .. هل تعلم من سيذهب بك اليوم إلى الكنيسة قال : أكيد فادي .. لكنه يتأخر دائماً قلت : لا .. بل أنا سأذهب بك دهش نادر لم يصدّق ظنّ أنّي أسخر منه استعبر ثم بكى مسحت دموعه بيدي وأمسكت يده أردت أن أوصله بالسيّارة رفض قائلاً الكنيسة قريبة أريد أن أخطو إلى الكنيسة

    لا أذكر متى كانت آخر مرّة دخلت فيها الكنيسة لكنها المرّة الأولى التي أشعر فيها بالخوف والنّدم على ما فرّطته طوال السنوات الماضية

    كانت الكنيسة مليئاً بالمصلّين إلاّ أنّي وجدت لنادر مكاناً في الصف الأوّل استمعنا للوعظة معاً وصلى بجانبي بل في الحقيقة أنا صليت بجانبه

    بعد انتهاء الصلاة طلب منّي نادر انجيل استغربت كيف سيقرأ وهو أعمى كدت أن أتجاهل طلبه لكني جاملته خوفاً من جرح مشاعره ناولته

    الانجيل طلب منّي أن أفتح الانجيل على انجيل متى أخذت أقلب الصفحات تارة وأنظر في الفهرس تارة .. حتى وجدتها أخذ مني الانجيل ثم وضعه أمامه وبدأ في قراءة الاصحاح وعيناه

    مغمضتان إنّه يحفظ الانجيل خجلت من نفسي أمسكت انجيلا أحسست برعشة في أوصالي.. قرأت .. وقرأت

    دعوت الله أن يغفر لي ويسامحني لم أستطع الاحتمال فبدأت أبكي كالأطفال كانت بعض الناس لا تزال جالسة لبعض الوقت خجلت منهم فحاولت أن أكتم

    بكائي تحول البكاء إلى نشيج وشهيق لم أشعر إلاّ بيد صغيرة تتلمس وجهي ثم تمسح عنّي دموعي ..
    إنه نادر ضممته إلى صدري نظرت إليه قلت في نفسي .. لست أنت الأعمى .. بل أنا الأعمى عدنا إلى المنزل .. كانت زوجتي قلقة كثيراً على نادر لكن قلقها تحوّل إلى دموع حين علمت أنّي ذهبت للكنيسة مع نادر

    من ذلك اليوم لم يفتني اي اجتماع

    هجرت رفقاء السوءوأصبحت لي رفقة طيبة كلهم من ابناء الكنيسة

    ذقت طعم الإيمان معهم عرفت

    منهم أشياء ألهتني عنها الدنيا أحسست أنّي أكثر قرباً من أسرتي

    اختفت نظرات الخوف والشفقة التي كانت تطل من عيون زوجتي الابتسامة ما عادت تفارق وجه ابني نادر من يراه يظنّه ملك الدنيا وما فيها

    شكرت الله كثيراً على نعمته

    ذات يوم قرر أصحابي الصالحون أن يتوجّهوا إلى أحدى المناطق البعيدة

    للدعوة تردّدت في الذهاب واستشرت زوجتي توقعت أنها سترفض لكن حدث العكس فرحت كثيراً بل شجّعتني .فلقد كانت تراني في السابق أسافر دون استشارته

    اللخطيئة

    توجهت إلى نادر أخبرته أني مسافر ضمني بذراعيه الصغيرين مودعاً

    تغيّبت عن البيت ثلاثة أشهر ونصف

    كنت خلال تلك الفترة أتصل كلّما سنحت لي الفرصة بزوجتي وأحدّث أبنائي
    اشتقت إليهم كثيراً ..

    آآآه كم اشتقت إلى نادر تمنّيت سماع صوته .

    . هو الوحيد الذي لم يحدّثني منذ سافرت إمّا أن يكون في المدرسة أو الكنيسة ساعة اتصالي بهم

    كلّما حدّثت زوجتي عن شوقي إليه .. كانت تضحك فرحاً ً

    إلاّ آخر مرّة هاتفتها فيها لم أسمع ضحكتها المتوقّعة .. تغيّر

    صوتها قلت لها : أبلغي سلامي لنادر

    فقالت : إن شاء الله .. وسكتت أخيراً عدت إلى المنزل طرقت الباب تمنّيت أن يفتح لي نادر ..
    لكن فوجئت بابني كيرلس الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره حملته بين ذراعي وهو يصرخ : بابا

    .. يابا لا أدري لماذا انقبض صدري حين دخلت البيت
    أقبلت إليّ زوجتي .. كان وجهها متغيراً .. كأنها تتصنع الفرح

    تأمّلتها جيداًثم سألتها : ما بكِ

    قالت : لا شيء فجأة تذكّرت نادر .. فقلت .. أين نادر

    خفضت رأسها .. لم تجب .. سقطت دمعات حارة على خديها صرخت بها .. نادر .. أين نادر

    لم أسمع حينها سوى صوت ابني كيرلس يقول بلثغته

    بابا .. نادل لاح
    السما .. عند يسوع

    لم تتحمل زوجتي الموقف .. أجهشت بالبكاء .. كادت أن تسقط على الأرض

    فخرجت من الغرفة

    عرفت بعدها أن نادر أصابته حمّى قبل موعد مجيئي بأسبوعين

    فأخذته زوجتي إلى المستشفى فاشتدت عليه الحمى .. ولم تفارقه حين فارقت روحه جسده
    ولاده نادر بهذا الشكل لم تكن صدفه بل كان بهدف عند الله وقد سافر

    نادر بعد ما تحقيق هذا الهدف ان اعرف و ارجع للرب يسوع وفرحته بالله في حياته

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2011, 11:14 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الأفاضل ..

    هذه فقرات من الانجيل المقدس ..
    فلنقرأها سويا لتكون سبب بركة لنا جميعاً
    والرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست


    +++++

    من مزامير أبينا داود النبي ( 17 : 34 ،40 )

    الذي يُعلِّم يديَّ القتالَ. وجعلَ ساعديَّ أقواساً مِن نحاسٍ. ومَنطَقتنِي قوَّة في الحربِ. وعقلت كلَّ الذين قاموا عليَّ تحتي. هللويا.

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 8 : 5 ـ 13 )

    ولمَّا دخلَ كفرناحوم، جاء إليه قائد مِئَةٍ يطلب إليه قائلاً: " يا سيِّدي، غُلامي مطروحٌ في بيتي مُخلَّعاً مُعذَّباً جدّاً ". فقال له يسوع: " أنا آتي وأشفيه ". فأجاب قائد المِئَة وقال: " ياربُّ، لستُ مُستحقّاً أن تدخل تحت سقف بيتي، لكن قُل كلمةً فقط فيبرأ غلامي. لأنِّي أنا أيضاً إنسانٌ تحت سلطانٍ. لي جندٌ تحت يدي. أقول لهذا: اذهب فيذهب، ولآخر: تعال فيأتي، ولعبـدي: افعل هذا فيفعل ". فلمَّـا سَمِع يسـوع تعجَّب، وقال للذين يتبعـونـه: " الحقَّ أقول لكم، إنِّي لم أجد إيماناً بمقدار هذا في أحد في إسرائيل. وأقول لكم: إنَّ كثيرين سيأتون مِن المشارق والمغارب ويتَّكئون مع إبراهيم وإسحق ويعقوب في ملكوت السَّمَوات، وأمَّا بنو الملكوت فيُطرحون إلى الظُّلمة الخارجيَّة. حيث البُكاء وصرير الأسنان ". ثُمَّ قال يسوع لقائد المئة: " اذهب، وكما آمنت ليكن لكَ ". فَبَرَأَ الغلامُ في تلكَ السَّاعة.

    ( والمجد للـه دائماً ).
    من مزامير أبينا داود النبي ( 67 : 33 ، 4 )

    عجيبٌ هو الله في قدِّيسِيه. إلهُ إسرائيلَ هو يُعطي قوةً وعِزَّاً لشعبِهِ. والصِّدِّيقون يَفرحون ويتهلَّلون أمامَ اللهِ. ويَتَنَعَّمون بالسرورِ. هللويا.
    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 12 : 4 ـ 12 )

    ولكن أقول لكم يا أصدقائي: لا تخافوا من الذين يقتلون جسدكم، وبعد ذلك ليس لهم ما يفعلون أكثر. بل أُريكم مِمَّن تخافون: خافوا من الذي بعدما يَقتُل، له سلطانٌ أن يُلقي في جهنَّم. نعم أقول لكم: من هذا خافوا. أليست خمسة عصافير تُباع بفلسين، وواحدٌ منها ليس منسيّاً أمام الله؟ بل شعور رؤوسكم أيضاً جميعها محصاةٌ. فلا تخافوا إذاً. أنتم أفضل من عصافيـر كثيـرةٍ. وأقـول لكـم: كل مـن يعتـرف بي قُـدَّام النَّاس، يعترف به أيضاً ابن الإنسان قُدَّام ملائكة الله. ومن أنكرني قُدَّام النَّاس، يُنكَر أيضاً قُدَّام ملائكة الله. وكل مَن قال كلمةً على ابن الإنسان يُغفَرُ له، وأمَّا مَن يُجدِّف على الرُّوح القدس فلا يُغفر له. ومَتَى قدَّموكم إلى المجامع والرُّؤساء والسَّلاطين فلا تهتمُّوا كيف أو بما تُجاوِبون أو بما تقولون، لأن الرُّوح القدس يُعلِّمكم في تلك السَّاعة ما يجب أن تقولوه ".

    ( والمجد للـه دائماً )

    من رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس

    ( 10 : 1 ـ 18 )

    أنا نفسي بولس أطلُبُ إليكم بوَداعَةِ المسيح وحِلمِهِ، كما أنِّي ذليلٌ بينكم وأمامكُمْ، ولكن فيما أنا خارج عنكم فمتجاسرٌ عَليكُمْ. وأطلب أن أكون متجاسراً ولست عندكم بالثِّقة التي بها أظنّ أنِّي سأتجاسر على قوم الذين يحسبوننا كأنَّنا نسلك حسب الجسد. لأنَّنا وإن كُنَّا نسلك حسب الجسد، لا نُحارِب حسب الجسد. إذ أسلحة مُحارَبتنا ليست جسديَّة، بل هى قوات الله تهدم الحصون. وتهدم الآراء وكل عُلو يرتَفع ضِدَّ معرفة الله، ونسبي كلَّ فكر إلى طاعة المسيح، ومستعدِّينَ لأنْ ننتقم على كلِّ عصيان مَتَى كَمِلَتْ طاعتُكُم. أَتنظرونَ إلى ما هو قُدَّامكم؟ إن كان أحدٌ يثق من نفسه بأنَّه للمسيح، فليفكر في نفسه أيضاً: أنَّه كما هو للمسيح، كذلك نحن أيضاً! فإنِّى وإن افتخرتُ شيئاً أكثر بالسُّلطان الذي أعطاه لي الربُّ ( فهو ) للبنيان وليس لهدمِكُم، لا أُخجَلُ. لئلاَّ أَظهر كواحـد يُخيفكُم بالرَّسائِل. لأنَّه يقول: " الرَّسائل ثقيلةٌ وقويَّةٌ، وحضور الجسد فضعيفٌ، والكلام مرذولٌ ". مِثل هذا فليَحسِب هذا: أنَّنا كما نحن في الكلام بالرَّسائل ونحنُ غائبونَ عنكم، هكذا نكون أيضاً بالفِعل ونحن حاضِرون عندكُم. لأنَّنا لا نتجاسر أن نُشَبِّه أنفسنا أو نُقايس ذواتنا بقوم يمدحون أنفسهم وحدهم، بل إذ هم يقيسونَ أنفسهم على أنفسهم، ويُقابلون أنفسهم بأنفسهم وهُم لا يفهمون. ولكن نحنُ لا نفتخر إلى ما لا يُقاس، بل حسب قياس القانون الذي رسمه لنا الله، للبلوغ إليه وإليكم بقياس. لأنَّنا لا نمدِّدُ أنفسنا كأنَّنا لا نَبْلُغُ إليكم. إذ قد وصلنا إليكم أيضاً في إنجيل المسيح. غير مُفتخرينَ إلى ما لا يُقاس في أتعاب آخرين، بل لنا رجاء ـ إذا نما إيمانكم ـ ليتعظَّم فيكم مثل قانوننا بزيادةٍ، لنُبشِّركُم بما هو أعظم من ذلك. لا لِنفتخر بالأمور المُعدَّة في قانون غريب. وأمَّا مَن يفتخر فليفتخر بالربِّ. لأنَّه ليسَ مَن يمدح نفسه وحده هو المُختار، بل من يمدحهُ الربُّ.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )

    من رسالة بطرس الرسول الأولى

    ( 4 : 1 ـ 11 )

    فإذ قد تألَّم المسيح بالجسد عنَّا، تسلَّحوا أنتُم أيضاً بهذا المثال. فإن من تألَّم بالجسد، كُفَّ عن الخطيَّة، لكي لا يعيش أيضاً الزَّمان الباقي في الجسد، لشهوات النَّاس، بل لإرادة الله. لأنَّه يكفيكم الزَّمان الذي مَضى إذ كنتم تصنعون فيه إرادة الأُمم، وتسلكون في النجاسات والشَّهوات، وإدمان المُسكرات المتنوعة، والخلاعة، والدنس، وعبادة الأوثان المرذولة، الأمر الذي فيه يستغربونَ أنَّكُم لستُم تركضون معهم إلى فيض عدم الصَّحة عينها، مُجدِّفينَ. الذين سوف يعطون جواباً للذي هو على استعدادٍ أن يُدين الأحياء والأموات. فإنَّه لأجل هذا بُشِّرَ الموتى أيضاً، لكى يدانوا حسب النَّاس بالجسد، ولكن ليحيوا حسب الله بالرُّوح. وإنَّما نهاية كل شيءٍ قد اقتربت، فتعقَّلوا إذاً واسهروا في الصَّلوات. ولكن قبل كلِّ شيءٍ، فلتكن المحبَّة دائمةً فيكُم بعضكُم لبعضٍ، لأنَّ المحبَّة تستُر كثرةً من الخطايا. كونوا مُحبِّين ضيافة الغُرباء بعضكم لبعضٍ بلا تذمُّر. وليخدم كلُّ واحدٍ الآخرين بما نال من المواهب بعضكم بعضاً، كوكلاء صالحين على نعمة الله المتنوِّعة. مَن يتكلَّم فكأقوال الله. ومَن يخدم فكأنَّه من قوَّةٍ يُهيئها الله، لكى يتمجَّد الله في كل شيءٍ بيسوع المسيح، الذي له المجد والسُّلطان إلى أبد الآبدين. آمين.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأما من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-01-2011, 00:05 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    نقلا عن موقع كنيسة الاسكندرية الكاثوليكى
    ردا على فضيلة شيخ الأزهر

    طالب الأقباط ويطالبون بحل عادل لقاضياهم ولوقف التمييز ضدهم وكانت مطالبهم دائما تنبع وتقوم على ايمانهم بمبدأ أن "الوطن للجميع والدين لله"، وأن العدل هو أساس أي دولة مدنية وأي تقدم ولكن شيئا لم يتم، واكتفى الجميع بالتقبيل والأحضان وتكرار الشعارات والكلمات التي لا تسد جوعا ولا تقنع أحداً. لم يتقوّى الأقباط ابدا طوال تاريخهم الطويل والمشرف بالخارج، لأنهم وضعوا نصب أعينهم أولا وأخيرا مصلحة الوطن، وفضلوا دائما خيار المقاومة السلمية، برغم الألم والظلم والصمت والتجاهل، على خيار العنف والتقوي بالخارج.

    ولكن لأننا نحيا في عالم يرى ويسمع كل ما يحدث في أي قرية من قرى المعمورة، وبسرعة تفوق الوصف فمن الطبيعي، يا فضيلة شيخ الأزهر، ألا يصمت العالم وهو يرى أشلاءً وتفجيرات وتهديدات ووعيد وقتل وتهجير لمسيحي الشرق الأوسط... ومن الطبيعي أيضا أن يتكلم قداسة البابا بيندكتوس السادس عشر، رأس الكنيسة الكاثوليكية، ويدعو الجميع لحماية الأقليات المضطهدة في شرقنا العزيز. الشيء الذي يدعو للاستغراب، يا فضيلة الشيخ، ليس كلمات البابا بل موقف بعض المسئولين الدينيين والمدنيين والسياسيين الذي يرون القتل ويكتفون بالصمت، يعرفون الظلم الواقع على أبناء الوطن ويتشدقون بالجمل المحفوظة والمكررة، لديهم القدرة على التغيير ولكنهم يكتفون بالإدانة.

    الشيء الذي يدعو للحزن يا فضيلة الشيخ هو أن الأزهر والمؤسسات الدينية الإسلامية الكبرى اكتفت حتى الآن فقط بالإدانة الخجولة ولم يصدر عنها أي تحريم لفتاوى قتل غير المسلمين، واستباحة دمائهم وأعراضهم وممتلكاتهم. الشيء المخجل، يا فضيلة الشيخ، أنكم وبصفتكم شيخ الأزهر لم تعلنوا حتى الآن موقفا صريحا يحرِّم قتل غير المسلمين، بطريقة قاطعة لا تقبل التأويل، أي توضيح موقف الإسلام من العنف وشرح معنى الجهاد ضد غير المسلمين بطريقة لا تقبل التأويل أو التفاوض.

    المخجل، يا فضيلة الشيخ، أن أخوة الوطن، والذين يدعون أنفسهم "معتدلين" ومثقفين، عندما يتكلمون عن الأقباط فإن أقصى ما يستطيعون أن يقولوه هو أن الأقباط "أهل ذمة"، وهو أمر يدعو للتفكير لأنه يدفن أي أمل في تحقيق وعيش مفهوم "المواطنة". فتعبير "أهل ذمة" هو تعبير يشير إلى أن فرقة من الشعب لديها واجب حماية فرقة أخرى وبالتالي ترسيخ الطبقية والعنصرية والتفرقة بين أبناء الشعب الواحد الذين يجب أن يحميهم فقط القانون والدستور...

    يا فضيلة الشيخ أن ما يحياه الأقباط أكبر بكثير من زيارة لقداسة البابا شنودة وأكبر بكثير من تصريح هنا وهناك إن ما يحياه الأقباط هو مؤشر لما تحياه مصر والأمة العربية من غياب "للمساواة العادلة" ولبولسيّة الدولة وتحكم رجال الأمن ورجال الدين في أنفاس المواطنين وأفكارهم.

    الحل، يا فضيلة شيخ الأزهر، ليس في إدانة تصريحات بابا الفاتيكان أو الدولة المتمدنة وإنما في علاج أمراضنا بأيدينا، فما كان البابا أو أي شخص أخر تكلم لو كانت أوضاعنا يسودها الأمن والعدل، ولو كان القانون يحمي حقوق الجميع، ولا يعامل فئة من الشعب على أنه "أقلية مزعجة" أو "أهل ذمة". ما كان لأحد أن يتدخل، يا فضيلة الشيخ، إذا كان وطننا يُحكم بالقانون، قانون يُطبق على الجميع بدون تفرقة على أساس الدين أو اللغة أو حتى الانتماء السياسي. ما كان لأحد أن يتكلم لو أن دماء أولادنا وأخوتنا التي سفكت بدون ذنب أو جرم ما هدرت يوم عيد الميلاد ويوم رأس السنة... ما كان لأحد أن يتدخل إذا وقف مسلمي الشرق الأوسط بجانب أخوتهم المسيحيين وأوقفوا نزيف الهجرة والتهجير... ما كان لأحد أن يتكلم لو قامت الدُّول الإسلامية ضد الإرهاب الديني والتطرف الإسلامي الذي يحلل قتل المسيحيين ويستبيحه، كما قامت القائمة من أجل "شهيدة الحجاب"، أو من أجل الصور المسيئة... فلماذا نعطي لأنفسنا حقوق نحرمها على الآخرين؟ ولماذا تدينون أي عمل أو كلمة أو تشريع تعتبرونه مسيء للمسلمين في أي دولة أجنبية ولا تعتبرون ذلك تدخل في شئون تلك الدول الداخلية بينما تعتبرون "صلاة" البابا من أجل إيقاف الظلم تدخلا؟

    يا فضيلة الشيخ، ما كان لأحد أن يتدخل إذا توقفنا عن الازدواجية في الحكم، وإن كنا قد تحركنا منذ عشرات السنين لدراسة أوضاعنا الداخلية وحل قضايانا بأنفسنا وبالطرق المدنية والقانونية... ولكن أن نقول الآن بأن كلمات الآخرين هي تدخل في شئوننا الداخلية هو أمر يدعوا لمزيد من الحزن لأنه يوضح أننا نخشى الفضيحة وكأن أهم ما في الأمر هو "صمت العالم" هو "الفضيحة"، وليس إيجاد حل عادل وسريع، دفن الرأس في الرمل بدل من علاج الأعضاء المريضة أو حتى بترها...

    لقد قتل المسيحيين الأبرياء في كنيسة سيدة النجاة على يد الإرهابيين الذين كانوا يصرخون باسم الله ويرددون آيات من القرآن، وقتل الأقباط في الكشح ونجع حمادي والإسكندرية على يد أشخاص يظنون أنهم ينفذون إرادة إلههم... وهنا يكمن المرض وهنا يكمن العلاج.. فهل ما فعلوه وما يفعلونه حتى الآن من قتل وإرهاب هو أمر مقبول دينيا وإسلاميّاً؟ وهل ما يرددونه من آيات ومن حجج فقهيه وأحاديث، هو صحيح؟ وهل هم فئة ضالة أم فئة مؤمنة؟ إنها أسئلة للإجابة، يا فضيلة الشيخ، لأن إجابتها بطريقة مدروسة ومقنعة سيساعد إما على إيقاف أنهار الدماء البرية أو على استمراره.

    وخلاصة القول، يا فضيلة شيخ الأزهر الموقر، أن قداسة البابا لم يتدخل في شئون مصر الداخلية ولم يتكلم فقط عن المسيحيين المظلومين والمضطهدين بل أن صوته دائما عاليا ضد أي تمييز وأي ظلم، على أي إنسان، لأنه يؤمن بأن "الساكت عن الحق والساكت أمام الظلم هو شيطان أخرس"... وكيف لنا أن ننسى أنه شجب كل أعمال التطرف التديني ضد المسيحيين وضد المسلمين وضد أي شخص وأنه ندد بأي عمل يسيء لمشاعر اتباع أي دين... فحاشا لقداسة البابا أن يصمت وهو يرى القتل والتهجير والذبح والتفجير يصيب مسيحي الشرق أمام أعين الجميع، وحاشا له أن يصمت وهو يرى حُرّمة الكنائس وأماكن العبادة تنتهك، أن يصمت وهو يرى أبنائه يقتلون ويذبحون فقط لأنهم مسيحيون... وكان يجب عليكم، يا فضيلة الشيخ، شكره لأنه قدم التعازي لأخوتكم الأقباط الذين قتلوا يوم رأس السنة الميلادية بدلا من رفض تصريحاته... كان يجب مد يديكم ليده الممدودة لدعم الحوار السلمي بين الأديان بدلا من رفض تصريحاتهم وتهيج "المتطرفين"، والذين ما أكثرهم، ضده وبالتالي ضد المسيحيين، وكأنه يتدخل في شئون مصر، وكأنكم، وبدون قصد، تقدمون للمتطرفين سببا إضافيا لتطرفهم.

    وليرحم الرب وطننا الحبيب مصر وليبعد عنه التطرف والعنف والتعصب وليزرع في قلوب أبنائه الرحمة والحق والعدل ليعملوا يدا بيد من أجل ترسيخ العدل والمساواة ومن أجل بناء وطن يقوم على الحرية الدينية والمواطنة والمساواة في الحقوق والواجبات، من أجل أن يعملوا بجدية على علاج أمراضه بدلا من إدعاء أنهم أصحاء، واتهام الآخرين بأنهم يتدخلون في شئونهم.

    هذا الرد يعبر عن رأيّ الشخصي

    الأب د. يوأنس لحظي جيد

    رئيس تحرير موقع كنيسة الإسكندرية الكاثوليكي

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-01-2011, 09:03 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    مش عارف ليه ... !!!


    مش عارف ليه الدم يفـــور لما اتذكر شـهدانا الأبـــرار

    اللى ماتوا ببندق وساطور علـى غفلة بــدون إنــــــذار

    فى ماضينا سال الدم بحور وفى حاضرنا يسيل الدم انهار

    مش عارف دى أيام نسطور ولا حكاية جحا مع المســــمار

    كله كلام زور فــــى زور رافعين كلام الكذب شـــــــعار

    ليه عاوزين يربوا نســـور عشان ما ياكلوا لحم كنـــــــنار

    بغدر وخيانة حفروا قـبـور وبسلاحهم خراب ودمـــــــــار

    قالوا الجنة فيها نهر وحور يا عالم اتنوروا .. دا العلم فنار

    خسارة يا مصر .. عاوزينا نثور .. وكمان عاوزينا ناخـــذ بالتار

    عشان تولع .. مش كفاية كسور فين العدل اللى عنده عقل حمار

    نهيج و نثور زى التور وهُمّ يفترسوا .. زى الأسد فى عينه شرار

    ولا .. عاوزينا نلف وندور عشان ما يلعبوا لعبة القط والفار

    مش عارفين إيمانا شق بحور وصليبنا قوى بكل افتخار

    دا المسيح الفخارى الأعظم بنفسه صنعنا من خزف فخار

    شوفوا عمل موسى ، وفرعون فى فجور

    ونبوخذنصر والفتية فى أتون النار

    وزى ما كان داود بيغنى فى المزمور

    بصوت التهليل مع الأوتار

    دا كان قبل دهور ودهور وحتى الآن إيمانا فى انتصار

    بدليل العدرا أم النور ظهرت وبتظهر بهالات وانوار

    حمام أبيض بيطير وشواهد واضحة فى عز النهار

    يا ريتكم ترجعوا لدين أجدادكم .. وترتلوا مع داود بالمزمار

    دا المسيح علمنا نحب اعداءنا ونبارك الأشرار

    يا اخوانا آمنوا بالمنظور وكلام الغريب والجار

    بسرعة قبل فوات الأوان استعدوا .. المسيح فى انتظار

    يا اخوانا اعملوا للمحبة بذور وبأمانة ابتدوا المشوار

    خلاص حنمشى سوا فى النور ونستعد ليوم فتح الأسفار

    ونبقى سواقى للحب تدور تروى وتنبت المحبة أشجار
    مش بس أشجار وبذور كمان حنجنى من كل فضيلة ثمار

    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-01-2011, 10:42 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    احبائى ..

    بعد قليل ..

    أبونا مكارى يونان على قناة الكرمة وعلى هذا الرابط

    http://alkarmatv.com/

    شاهدوا مواهب الروح القدس من شفاء للمرضى واخراج الشياطين

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2011, 04:49 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى

    كما تعلمون قد قتل بعض الأبرياء فى كنيسة القديسين بالاسكندرية بواسظة
    من فجر نفسه .. ودفنت الأجساد بدير مارمينا ..

    وعلى هذا الرابط ترون ظهور سحابتين لا حدود لهما فى السماء واحدة بالطول والأخرى بالعرض
    على شكل صليب .. فيمكنكم مساهدة هذا الفيديو القصير ..

    http://www.youtube.com/watch?v=yyF09JamZUI

    والرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2011, 06:01 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2011, 04:52 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الكرام ..

    شاهدوا هذه البنت المعجزة ..
    How does
    anyone explain this young girl? If you have strong
    religious faith, perhaps no explanation is necessary. If you
    are an atheist, this video can be very disturbing; is it
    possible you could be wrong? A very thought
    provoking video.

    Although she has never
    had an art lesson, she started painting scenes of heavenly
    inspired visions at age 4. She is now 12 years old.

    Her Mother was an atheist so God was never discussed in
    their home. She really had never been taught anything
    about God or the bible. She has frequent heavenly
    visions. She has told her Mom she has visited
    heaven many times. She gives God the glory for her
    talent. And it looks as though she may
    have similar musical talent. Keep your eye on this
    one."
    P.S. Her family now believes in
    God!

    http://www.youtube.com/watch?v=rmm-0-Rdxo8&feature=related>

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2011, 08:00 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)


    اسئلة مابعد مذبحة الأسكندريه

    بقلم أحمد الأسواني

    لاأعتقد ان كل كلمات العزاء والمواساه التى قيلت ومازالت تقال يمكن أن تعوض عن قطرة دم شهيد
    واحد ممن سقطوا أمام كنيسة القديسين ولكن عزائنا الوحيد أن تكون هذه المذبحه اغلاق لسنوات من
    الأعتداءات الأجراميه البغيضه وأن تكون نقطة انطلاق لبناء مصرجديده يتعانق فيها الجميع تحت
    راية العمل والمساواه وليس تحت رايات دينيه ولكى يتم ذلك يجب أن نجيب عن أسئلة شائكه لايمكن
    البناء الصحيح دون ان نجيب عنهابالشكل الصحيح حتى لانصحو قريبا جدا على مذابح أقوى وأعنف
    السؤال الأول :لماذاخرج الرئيس مبارك بعد ساعات من المذبحه على الشاشات بهذا البيان السريع ؟
    هل خرج فعلا لفداحة الجريمه ام خرج سريعاليوجه الأتهام لقوى خارجيه دون اساس لأنه حتى تاريخ
    كتابة هذه السطوربعدأسبوع من الجريمه لم يتم القطع بشكل نهائى عن كيفية حدوث التفجير ولاعن
    هوية الأنتحارى ان كان بالفعل موجودا ولاحتى هناك تقديرصحيح لحجم المتفجرات المستعمله ولكن
    كل التسريبات متضاربه فى مختلف وسائل الأعلام ولاندرى من أين استلهم الرئيس فكرة الأصابع
    الخارجيه ؟ هل هى الهام رئاسى أم ان الوحى هبط على قصرالعروبه ؟ ام انها كانت اعطاء الأشاره
    لجوقة المنافقين فى الأعلام والشارع ليعزفواعلى نفس النغمه واثبات ان كل شىء تمام فى الداخل
    السؤال الثانى :ان كان الرئيس يقصد تنظيم القاعده فلماذالم يذكر ذلك صراحة ؟هل لأن ذلك سيستدعى
    الأشاره الى تهديداتهم لأقباط مصروكنائسهم وكيفية تعاملنامعها بمنتهى الأستخفاف وخروج الخبراء
    الأمنيين للفضائيات من اللواءات السابقين وقتهاللأشاره الى انهاكلام فارغ وان القاعده بعيدة عن مصر
    ولايمكنهاالأقتراب منافى ظل الأمن المتيقظ دائما كماقالوا ،أليس هذاتقصيراأمنيا؟ ألايعد نشر قائمه
    بالكنائس المستهدفه ومنهاكنيسة القديسين بالأسكندريه على بعض المواقع الجهاديه ونشر كيفية صنع
    المتفجرات اللازمه وتحديدليلة رأس السنه موعداللتنفيذ ألايستدعى ذلك تشديدا على حراسة هذه الكنائس
    المحدده وهوماحدث بعدها من منع السيارات من الأنتظارفى هذه الليله بجوار الكنائس ووضع بوابات
    الكترونيه وأين كاميرات المراقبه ؟ وهومايقودنا الى السؤال الثالث؟
    السؤال الثالث :لماذالم يسافر الرئيس الى الموقع كماحدث فى حادث الأقصر وحادث شرم الشيخ ولماذا
    لم يقيل وزيرالداخليه كماحدث فى حادث الأقصروهل دماء السائحين الأجانب أغلى من دماء الأقباط
    المصريين ؟ولماذالم يتنازل ويتعطف السيد وزيرالداخليه وينزل لموقع الجريمه على الطبيعه بنفسه؟
    لكى يرى نتيجة تقصير رجاله ؟واين كانت جحافل الأمن المركزى التى تبلغ طبقالمنظمات حقوق الأنسان
    اكثرمن مليون وسبعمائة الف جندى اى انهاضعف عدد قوات الجيش المصرى ؟ ولماذالايتم نشركاميرات
    مراقبه فى الشوارع وامام الكنائس والأماكن المهمه كمايحدث فى جميع دول العالم فقد فوجئت ان
    كاميرات المراقبه فى الشوارع المصريه أقل من الف كاميراوهذه مهزله عندماتعلم أن فى فندق واحد
    فى لاس فيجاس الأمريكيه اكثرمن خمسة آلاف كاميرا ومع ان ميزانية وزارة الداخليه المصريه
    هى اكبربند للأنفاق وتزيد عن مخصصات الأنفاق على التعليم والصحه معا فأين تذهب هذه المليارات
    ان لم تخصص لحماية المصريين ففيم تستخدم؟
    السؤال الرابع :ماهى حدود تدخل الأمن فى الموضوع الطائفى والدينى ؟ولماذا كانت تخرج مظاهرات
    السلفيين كل جمعه فى الأسكندريه فى حماية الأمن لتهاجم الكنائس والبابا والمسيحيين عموما بل وترفع
    لافتات تحرض على مهاجمه الكنائس ؟ ولماذالم يردالأمن ببيان واضح على اتهامات سليم العواوأحمد
    منصورعلى قناة الجزيره بأن الكنائس تخزن الأسلحه وتحتجز المسلمات الأسيرات حسب كلامهم؟
    وماهى حدود علاقة الأمن بالسلفيين وبالقنوات الدينيه المتطرفه بعد أن استمعناللمسئولين عن هذه
    القنوات وهم يؤكدون أن الأمن لم يعترض على المحتوى الطائفى الذى كانواينشرونه والذى ساهم
    بالنصيب الأكبر فى اذكاء نارالتعصب المقيت والبغيض ولماذا يظهرللأمن دورمشبوه فى اغواء البنات
    القاصرات المسيحيات وابعادهن عن اهلهن ؟ولماذا اصلا يوضع ملف بهذه الخطوره فى يد الأمن؟
    السؤال الخامس :لماذامحاولة تمييع الموضوع وأظهار الجريمه ليس على حقيقتها انهاضد الكنيسه والأقباط
    ولكن انهاتستهدف المسلمين والأقباط بينمالايوجد قتيل مسلم واحدبين الضحايا؟ ولماذا الأصرار على
    المساواه فى التطرف والأرهاب بين الجانبين وهذاغيرحقيقى ؟ فتجد النغمه السائده أن هناك متطرفين
    مسلمين وأقباط وقديكون هذاحقيقى ولكن لم نجد متطرف قبطى يفجرمساجد أويقتحم مسجد حاملا
    سيفاكمايحدث من المتطرفين المسلمين كماان المساواه بين خطبة الجمعه وعظة الأحد وان الخطباء
    فيهما متطرفون ليس حقيقى بالمره لأن خطبة الجمعه معممه على الكل يسمعها المسلم والمسيحى
    من مكبرات الصوت بينما القس فى كنيسته لانسمع له صوتا ولايجرحنا فى ديننا كما يحدث من خطيب
    الجمعه الذى لايترك فرصه دون السب فى عقيدة النصارى واستنزال اللعنات عليهم لذلك فان من
    يساوى بين الجانى الدائم والضحيه الدائمه هومنافق ومشارك فى الجريمه ولماذاكيل الأتهامات لأقباط
    المهجر وتخوينهم ورميهم بالعماله وهم من أشرف ابنائنا الذين خرجوا ليشرفونا فى بلادهم الحاليه
    بل ووصل الفجربجريدة المصريين المتطرفه على الأنترنت أن تبتدع وجود تنظيم قبطى متطرف
    وراء المذبحه والكارثه أن يتلقف استاذعلوم سياسيه مثل حسن نافعه هذا الأتهام ليصدقه وينشره
    ولاتدرى كيف اصبح هذاالرجل معلما وأين المنهج العلمى الذى درسه ويدرسه ولاتدرى اين العقل
    فى هذاالأتهام فهل يوجد فى العالم الآن ومنذ اكثرمن عشرسنوات وعلى امتداد العالم كله من يقوم
    بالأرهاب الا بنى ديننا المسلمون بل من الذى يفجر المساجد فى العراق وباكستان وافغانستان
    أليسواهم اخوانناقادة الجهاد الأسلامى ويفخرون بذلك فلماذا العمى عن الحقيقة الساطعه
    السؤال السادس :مع سعادتى بكل مظاهر التضامن والحب التى تملأجوانب مصرحاليا وكثيرمنها
    صادق بالفعل وخاصة من الشباب الذى انفعل ايجابيا مع الجريمه ولكن كثيرين ممن يتصدرون
    المشهدالآن ويظهرون الحزن والتضامن ليسواكذلك ولكنهامجرد انحناءه للعاصفه ثم يعودون مثلا
    فعندماتجد شيخ الأزهر يفيض كلاماجميلا عن المواطنه والمساواه وهونفس الرجل الذى اعاد الى
    مقررات الأزهرالنصوص الفقهيه التى الغاهاالراحل طنطاوى عن معاملة الذميين واحتقارهم وقتالهم
    وهونفس الرجل الذى اصدرمنذ اسابيع قليله تقريرللرد على تقريرلجنة الحريات الأمريكيه ذكرفيه
    ان مصرلاتحتلج كنائس جديده وأن الأقباط حاصلين على اكثرمن حقهم بالكنائس ويدعى بالكذب
    ان الحرية الدينيه متوفره فى مصروأن من حق الأقباط عرض دينهم دون التنصير ولاتفهم معنى
    هذابالضبط وان المساواه متحققه واكثر ولاادرى كيف مرهذاالتقرير دون رد من مفكرقبطى واحد
    بل قرأت فى بعض الصحف الحكوميه ان قيادات كنسيه أبدت تأييدهالماورد فيه ،كماان مشايخ
    السلفيه الذين عبرواعن رفضهم لماحدث هم انفسهم الذين سخروا من الأنجيل وسبوه بألفاظ بذيئه
    واعتبروه كتاب جنسى بل ووجدنا العوا ومحمد عماره على الخط يشجبون ويستنكرون وهم ملطخة
    أيديهمابدماء الشهداء فأحدهما عماره نشرأن دماء واموال واعراض الأقباط حلال للمسلمين والثانى
    سليم العوا أعلن ان الكنائس مخازن اسلحه وسجون للمسلمات فلماذالايتم تفجيرها وبعد كل ذلك
    تسمعهم يتساءلون عن المجرم الحقيقى ؟
    الكارثة الكبرى ان تمرالمذبحه وبعد أيام يعود الحال لماكان عليه دون صدور قانون لمنع التمييز
    وقانون للبناء الموحد لدور العباده وهذا مانلمحه من تصريحات مفيد شهاب وفتحى سرور وصفوت
    الشريف والكلام عن ان الأقباط حصلوا على كنائس فى عصرمبارك اكثرمن اىعهد آخر ولم يذكروا
    ان عددالقتلى والجرحى من الأقباط فى عصرمبارك فاق عدد هم منذ مئات السنين ومن يتحدث عن
    الكنائس ينسى انه لايوجد شارع اوحاره فى مصرالاوبها مسجد اواكثر، كما ان من يتحدثون عن
    ان الفقروالجهل هم اسباب للتطرف مخطئون ياساده فلم يكن بن لادن والظواهرى وغيرهم من الفقراء
    بل من اثرى الأثرياء كما ان الجهل ليس مقياسا ودليلى مايحدث فى اعلى مستوى علمى فى كليات
    الطب فى الجامعات المصريه من منع المسيحيين من دخول اقسام معينه ومنعهم من الترقى الى درجات
    معينه كماان من الأحداث التى عاينتها فى هيئه علميه كبرى حكوميه فى مصر لايعمل بها الا حاملين
    الدكتوراه ومع ذلك عندماتم تعيين زميله مسيحيه عاملها الجميع معاملة من اسوأمايكون فهل تصدقون
    ان السيدات من حاملى الدكتوراه فى هذه الهيئه رفضوا منحها مفتاح دورة المياه الخاصه بالنساء ولولا
    ان اختى تعمل بهذه الهيئه ورفضت هذه المعامله وأعطتهامفتاحها لتنسخه وتدخل كيفماشاءت وهذه نقطه
    فى بحرمن قصص التمييز المعروفه وفى اعلى الهيئات العلميه ،نعم قديكون الجهل والفقر عوامل مساعده
    ولكنهماليساالأساس ياساده وندعوالله بزوال الغمه وأن يفيق الجميع حتى لانصحو على الكارثة الأعظم







                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2011, 03:53 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    العار

    سيد القمني
    الحوار المتمدن - العدد: 3235 - 2011 / 1 / 3
    المحور: العلمانية , الدين , الاسلام السياسي

    لست ممن ينتظرون وقوع الحدث ليتاجر به ويدلي بدلوه ، ولست ممن يظهرون فقط في المصائب لجني الفوائد ، ولا ممن يشقون الجيوب ويلطمون الخدود في لحظة بعينها لينصرف بعدها لعد مكاسبه والانصراف إلى منافع أخرى أو لشئونه وملاهيه ، فقد سبق وأمضيت العمر وقلت كل ما يمكن قوله تشخيصا وعلاجا ، وقدمت مئات الدراسات الموثقة التي لاتبغي سوى وجه الوطن ومواطنيه ، وقدمت عشرات التحذيرات وفي كل مرة كان الحدث يؤكدها ، وهاهي نبؤاتي التي سخر منها كتاب السلطان والمشيخة واقع ماثل أمامكم ، وليتها خابت وطاشت وليتني كنت من جلادي الذات وهما كما قالوا ،وليتني كنت مجرد متشائم أو كذوب كما قال آخرون ، حتى لايلطخ وجهي عار وطني .
    ( إسعفيني ياعين ) سمعتها كثيرا في أغنية أم كلثوم ، لكني لم اعرف مذاقها الحقيقي إلا ليلة مجزرة كنيسة القديسين ، فقلبي كان يوشك أن ينشق وأبحث عن دمعة واحدة تخفف وطأته فلا تأتي ، والفم أصابة التصلب فلا تخرج منه الصرخات بعدما تيبس الحلق وجف وصار حطبا فكتم الصرخة وكمم الصوت .
    وكلما تابعت تعليقات السادة أهل الرأي من المتنفذين والسياسيين والمأجورين وصيادي الفرص والسفلة ازداد ألم الجسد العليل ، ولم تسعفني سوى معدتي بالقيئ الدموي ، وعندما رأيته اعتبرته مشاركة متواضعة في قذف الدم على وجوه السفلة والأوغاد ، لم تهلع بناتي كعادتهن مع أحوال أبيهن الصحية المتردية ، فعيونهم مسمرة على التلفاز بينما قامت كبراهن ( إيزيس ) تمسح بمناديل الورق الدم عن وجهي وملابسي وهي لاترى ماتمسح بعدما غامت رؤيتها خلف سيل الدموع ، وعينها بيني وبين التلفاز، بينما كانت أخواتها ذاهلات هلعا وفزعا ورعبا ووجعا .
    ليومين لم ننم إلا إعياء في أماكننا أمام الفضائيات ، وكان العار والشعور بالقذارة المتدفقة من التلفاز يدفعني للنهوض للاستحمام فلا أتمكن ، لأن منحطا جديدا جاء يسكب حيض فمه ، فأخذت أمسح بكفي على أكمامي ووجهي وأهش عني في حركات لاإرادية كما لو كان ######نا الإعلامي قد لطخني .
    وكانت خلاصة قول سادتنا أنه عمل إرهابي قادم من خارج البلاد قاصدا أمن مصر المستتب وسلامة كل مواطنيها الآمنين السعداء ، وأن البحث جار عن ستة أشخاص دخلوا البلاد ... فأي خطاب عبيط أهطل يرى الناس بقراً ليقول لهم قوله هذا ، وأي عُهر وكذب مقيت ، وأي قدرة على الرخص والابتذال ؟ ! ! .
    نعم نعلم جميعا أن قاعدة العراق قد توعدت وأنذرت وحددت كنائس بعينها وكتبت اسم كنيسة القديسين السكندرية بالبنط الأكبر فماذا فعل الأمن المصري ؟ يغلب على ظني أن أحدهم لم يطلع على هذا البيان لأنهم مشغولين بأمور أخرى ليس من بينها أمن المواطنين ، وهل لابد للقاعدة أن ترسل مندوبا لها إلى مصر للقيام بالعملية ؟ هذا كلام كذبة مساطيل أعفوا أنفسهم حتى من الفهم واستعمال العقل قبل القول ، كان يكفي القاعدة أفرادا من الألوف التي خرجت في مظاهرات الكراهية طوال الشهر الماضي للقيام بالعملية ؟ وهل الأمن المصري من السذاجة بحيث لايجد في الجماعة الإسلامية أو الجهاد أو الإخوان وغيرهم من عتاة القتلة أي رابط مع القاعدة ؟ .
    تدهشك هنا جرأة رجال الأمن التلفزيونيين وهم يؤكدون أنه لم يسبق أن عرفت مصر العمليات الانتحارية لذلك فالعملية برمتها تخطيطا وتنفيذا وأشخاصا قادمة من خارج مصر ؟ ! فماذا عن تلميذ الهنسة الذي انتحر بحزام ناسف بحي الحسين ؟ وماذا عن تفجيرات طابا ودهب والعريش وما قبلها وما بعدها ؟ الطريف أن الجهاد المصري أعلن مسؤليته عن هذه التفجيرات لكن الأمن المصري أكد أنه ليس الجهاد لأن البوليس المصري سبق له أن احتواه وفككه ؟ أليست تلك من المفارقات المدهشة فيعلن الفاعلون أنهم فعلوا ويتبرع الأمن المصري لنفي التهمة عنهم ، وهو نفس ماقيل بشأن تهديدات الجهاد لصاحب هذا القلم الموقعة باسم منظمة الجهاد المصرية والتي وصلته بعد تهديدات قاعدة العراق مما يؤكد الترابط والتواصل والتفاهم بين الطرفين ، وفي اليوم التالي للإنكار الذي قدمه صحفيو روز اليوسف الأمنيين بنسبة التهديد للجهاد ، كان الجهاد يضرب في سيناء .
    لقد ترك الأمن لبمصري أحمد منصور يسافر إلى الدوحة آمنا وترك سليم العوا يعوي حتى تاريخه ( سبق وأعلنت استعدادي لمناطرة العوا تلفزيونيا فذهب لقناة الجزيرة يقول مايريد فى سلسلة حلقات وهو أمر معهود فيمن لايعوي إلا في بيته ) ، بعدما أشعلوا النار وبدأت حرب الكراهية والمظاهرات الألفية بعدها مباشرة ، في حملات مسعورة تريد دم المسيحيين المصريين بهتافات علنية لاتخجل ، ونفس الأمن هو من قام باعتقال المسيحيين الذين تظاهروا أمام كنيستهم بالعمرانية ليطالبوا المحافظ ببقائها ، ربما مع الغضب أتلفوا شيئا متواضعا وقذفوا الشرطة بالاحجارولكن دون أن يسبوا الإسلام والمسلمين ، وهو الأمن المشغول الآن بالبحث عن المتسللين إلى البلاد من قاعدة العراق !! فأي قرون أنتم ؟
    هذا ناهيك عن شماعة إسرائيل والموساد المملة والممجوجة والمقرفة والهزيلة والهزلية والمقززة في آن معا . فهل كان الموساد وراء جرائم الكشح ومنقطين والطيبة وديروط وأبوفانا ، ونجع حمادي التي هي فضيحة وعار على مصر كلها بعد مضي عام كامل دون صدور الحكم على المجرمين ، بل ودخول الرأس المدبر للجريمة البشعة عضوا عن الحزب الوطني بمجلس الشعب للمرة الخامسة على التوالي .
    ثم ماذا عن المجزرة الحقوقية للمسيحيين المحرومين من أي مناصب وما يلاقونه في محاكم الأحوال الشخصية ، وما يفرضة الشارع الملتاث من مذلة وهوان علي أي مسيحي ، وياحبذا لو مسيحية شعرها مكشوف تضطرها ظروفها لاستخدام المواصلات العامه والسير فى شارع المجانين ، ومن لايخرج من بيته تدخل عليه بيته لعنات التكفير والكراهية عبرألوف الميكرفونات مدعومة بالأحاديث والآيات . إنه العار مجسدا بكل صنوفه ومفرداته ومعانيه ومترادفاته .
    عار علينا عندما سمحنا للوهابية الإخوانية أن تحول مصر الجميلة المرحة المنتجة المبهجة إلى منقبة مبرقعة ذليلة المنح البترودولارية ، وأن تحول شعبها المنجز البهيج الى قطيع من الغوغاء ، ويهولنك أن تجد الإخوان يسيرون اليوم في جنازة موتى جريمتهم .
    عار على شيخ الأزهر أن يذهب للتعزية بالكاتدرائية ، وهو من أعاد مناهج الفقه الإرهابية للتدريس بالأزهر بعدما رفعها المرحوم سيد طنطاوي ، وبعد مجموعة دراسات مطولة نشرناها بصدد تلك المقررات ، وهى المقررات التي تتفنن في زرع الكراهية للمسيحيين مع وجوب إذلالهم وعدم موالاتهمم وأن من والاهم من المسلمين فهو منهم ، وأن أضعف الإيمان اشعارهم بالاحتقار والازدراء أينما وجدناهم ؟
    عار على المفتي أن يذهب للتعزية بالكاتدرائية بينما فتاواه هو وداره تقف من قضايا الأحوال الشخصية مع المسيحيين موقف أن الإسلام هو الدين الأعلى ، وتصدر بعدها الأحكام على هذا الاعتبار دون النظر الى أن النظام الحقوقي يفترض المساواة بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العقيدة ، وتعلن بوضوح أن من أوصى ببناء كنيسة فهو كمن أوصى ببناء خمارة أو حظيرة خنازير .
    عار أن يبقى ثلاثة محافطين في مناصبهم بعد ثبوت طائفيتهم المقيتة في التعامل مع مشاكل المسيحيين .
    عار على مصر كلها أن يبقى المسؤلون عن الأمن في كراسيهم بعد المجزرة وبعد إعلان القاعدة الواضح ، عار أن يتم تكليف القصاب بالقبض على زميله الجزار .
    عار أن يظل بناء الكنائس مرهونا بقرار من رئيس الجمهورية بينما المساجد العشوائية التي تأوي الإرهابيين وتخرجهم تبنى بين ليلة وضحاها مدعومة من الدولة معفية من أي شروط بل وتقدم لها كل الخدمات والتسهيلات بالمجان .
    عار على مصر حكاما ومحكومين أن يتم نفي رعية لها من المواطنة لأنهم غير مسلمين بنص المادة الثانية من الدتور .
    الحكومة تعلم أنة من العار أن تضع خانة للديانة بجواز السفر لأنة سيطلع عليها العالم لكنها تضعها بالبطاقة الشخصية للفرز الطائفي بين المواطنين .
    عار على الإعلام أن يتوجه بخطابه ولغة هذا الخطاب بل وبالدراما والأغاني للمسلمين وحدهم كما لو كان الوطن يخلو من غيرهم .
    عار غلى التعليم أن يصطبغ حتى في المواد العلمية البحت بالصبغة الإسلامية ، بل ويلقي بست قرون من تاريخ مصر في القمامة لأنها كانت حقبة قبطية وكما لو كانت تاريخا لبلد عدو .
    عار علىينا أن نسمي ماتفعله القاعدة بالعراق مقاومة وأن نسميه في مصر إرهابا .
    عار أن نترك مصر ست الحسن كله تُفتح مرة أخرى على يد الوهابية بدمويتها وعنصريتها وبدائيتها وجهلها وانحطاطها ، لتسود على مصر الجميلة الخلاقة المبدعة التي ظلت ماضيها على سماحة المذهب الحنفي .
    عار على كل مصري يحب وطنه أن يظل ساكتا ساكنا راضيا بالاستبداد السياسي المتحالف مع الاستبداد الديني مع فساد لانظير له ، وتركه يمتص دم الفريسة ومابقي في شرايينها دون أن يشبع .
    إن لم يبدأ التغيير الآن لرفض الفساد والاسبداد السياسي وسيطرة التطرف الإسلامي المنفلت ، وإقامة نظام مدني حقوقي يرعى حقوق الأقليات قبل الأكثرية ، ويعيد الدين إلى مكانه الطبيعي داخل المسجد والكنيسة لا يتعدى أبوابهما ، بعيدا عن المشترك الاجتماعي العام ، وإعادة صياغة دستور كامل المدنية يقوم على عقد اجتماعي يرعى الصالح العام لكافة المواطنين على التساوي ، فإن القوادم ستكون أفدح من السوالف .
    ولأنى مصري صعيدي فإني أرفض العزاء قبل اخذ الحقوق ، وإن لم يبدأ هذا الآن ، فلتبدأوا بإقامة سرادقات العزاء في موت بلد عظيم كان اسمه مصر .
    أقول قولي هذا وبعده لا آمن من التصفية أومن تلفيق قضية .
    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-01-2011, 08:18 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الأفاضل،

    هذا مقال رائع للكاتبة الجريئة فاطمة ناعوت ..
    قلت أشارككم قراءته ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
    +++++

    شىءٌ من الخيال لن يفسدَ العالم

    بقلم فاطمة ناعوت 17/ 1/ 2011

    فى مقالى السابق، قلتُ إننى طوال الوقت أتخيّلُ نفسى مكان المسيحيين، فأحزن لأحزانهم، وأكتب. وهو ما أغضبَ بعضَ القراء مني، لدرجة أن أحدهم أرسل يقول لى: «توبى إلى الله!» كأنما وظيفة المسلم قهرُ المسيحى! ورغم كراهتى الكلمات التمييزية: مسيحى، مسلم، إلا أننى سأنزل على رغبتهم وأوجّه مقالى هذا للمسلمين فقط. المسيحيون يمتنعون. وهو على أية حال مقالٌ خيالىّ، طالما الخيالُ لا يُعاقِب عليه القانونُ (حتى الآن). تخيّلْ معى أن المعلّمَ سأل ابنك المسلم: «رايح فين؟« فأجاب: «حصة الدين يا أستاذ»، فيضحك المعلّم ويقول: «هو انتوا عندكو دين!» تخيل أن «يَشْرَق» ولدٌ فى الفصل، فيهرع إليه ابنك الطيبُ لينجده، فيصرخ فيه الشرقان: «لأ، ماما قالت لى مشربش من زمزمية مسلم، عشان همّا (...)« تخيّلْ أن تتصفّح منهج ابنك فتجده مشحونًا بآيات من الإنجيل، ولا وجود لآية قرآنية واحدة. تخيلْ أنك ضللتَ الطريق، وسألتَ أحدَ السابلة، فأجابك: «سيادتك ادخل شمال، حتلاقى (لا مؤاخذة) جامع، ادخل بعده يمين».
    تخيلْ أن تكون نائمًا حاضنًا طفلتك، وفجأة تنتفض الصغيرةُ فى الفجر، لأن صوتًا خشنًا صرخ فى ميكروفون الكنيسة (والكنائس الكثيرة فى الحى): «خبزنا كفافَنا أعطنا اليوم. واغفرْ لنا ذنوبنا كما نغفرُ نحن أيضًا للمذنبين إلينا. ولا تُدخلنا فى تجربة. لكن نجِّنا من الشرير. لأن لك الملكَ والقوة والمجد إلى الأبد». فتسألك صغيرتُك ببراءة، وقد فارقها النوم: «بابا، ليه مش بيقولوا الكلام الجميل ده بصوت هادى، ليه بيصرخوا فى الميكروفون كده؟!» فتحارُ كيف تردُّ عليها، و قد علّمتَها بالأمس أن مناجاةَ الله لا تكون إلا همسًا، لأن الله يقرأ قلوبَنا، وإن صمتتْ ألسنتُنا، وأن الدعوةَ للصلاة، التى هى صِلة بالله «عيب» أن تكون بصوت مُنفِّر. لهذا اختار الرسولُ للأذان «بلالَ بن رباح» لصوته العذب. تخيلْ أن تحضر قدّاسًا فى كنيسة مع صديق لك، فتسمع الكاهنَ يقول: لا تصافح مسلمًا، فهو مُشرك، ولا تأكل عنده طعامًا، ولا تدع أطفالك يلعبون مع أطفاله». ماذا تفعل لو قُدِّر لك أن تعيش فى مجتمع كهذا؟
    أعلم أنك تقول الآن: ما هذا التهريج؟ سؤالٌ لا إجابة عليه، لأنه جنون فى جنون. وأتفقُ معك فى رأيك، وأقرُّ بعبثية طرحى. ألم أقل منذ البدء إنه ضربٌ من الخيال؟ المسيحيون لا يفعلون ما سبق. نحن مَن نقول: مسيحى «بس» طيب، لا مؤاخذة كنيسة، عضمة زرقا، أربعة ريشة، مشركين، كفار...! إما مزاحًا عن دون قصد. أو عن قصد، متكئين على أكثريتنا مقابل أقليتهم! مطمئنين إلى مبدأ أساسى فى دينهم يقول: «أحبوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم.
    وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم». أحببتُ اليومَ أن أضع تلك المواقف الشوهاء أمام عيوننا ليختبر كلٌّ منّا وقعها على نفسه لو حدثت معه. نحن الذين نصرخ فى الميكروفون «الله أكبر»، غير مراعين أن الله نفسَه يحبُّ أن يُنطق اسمه بهدوء لا بصراخ أجشّ. ونحن الذين يقول بعضُ مشايخنا فى خطبهم كلامًا مسيئًا لغير المسلمين، يملأ قلوب ضعاف العقل والإيمان بالحنق عليهم. بينما هم يقولون فى قداسهم: «نصلى لإخواننا أبناء مصرَ من غير المسيحيين»،
    فهل تسمحون لى بأن أغار منهم؟ لأن كثيرًا منّا أخفق فى درس المحبة التى أتقنها معظمهم؟ لنكن أذكى من حكوماتنا، ونحن بالفعل أذكى، فإن كانت الحكومةُ تظلمنا جميعًا «معًا»، ثم تغازل الأكثريةَ بظلم الأقليّةِ، فهل نفعلُ مثلها؟ لكن مهلاً، منذ متى بدأنا نفعل هذا؟ منذ عقود قليلة، وهى فى عُرف التاريخ لمحةٌ خاطفة. حتى السبعينيات الماضية، قبل سموم الصحراء، كان سكانُ العمارة الواحدة بيوتهم مفتوحةٌ على بيوت بعضهم البعض، مسيحيين ومسلمين، فيذوب أطفالُ هؤلاء فى أطفالِ أولئك، وتشعُّ المحبةُ فى أركان الحىّ، فتبتسم السماءُ قائلة: هنا بشرٌ تعلّموا كيف يحبون الله.

    +++++


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2011, 05:23 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الأفاضل ..

    فلنتبارك بهذه الكلمات من الانجيل المقدس :

    """"
    من مزامير أبينا داود النبي ( 41 : 1 ، 7 )

    كما يَشتاقُ الإيَّلُ إلى ينابيعِ المياهِ كذلِكَ تاقتُ نفسي أن تأتي إليكَ يا اللهُ. لذلكَ أَذكُرُكَ ياربُّ في أرضِ الأُردُنِّ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 3 : 21 ـ 22 )

    وكانَ لمَّا اعتَمَدَ جميعُ الشَّعبِ واعتَمَدَ يسوعُ أيضاً. وإذ كانَ يُصلِّي انفتحت السَّماءُ، ونزلَ عَليهِ الرُّوحُ القُدُس بهيئَةٍ جسميَّةٍ مثل حمامةٍ. وكانَ صوتٌ مِنَ السَّماءِ قائلاً: " أنتَ هو ابني حبيبي، الذي بِكَ سُررتُ ".

    ( والمجد للـه دائماً )

    من مزامير أبينا داود النبي ( 33 : 10 ، 4 )

    هلُمَّ أيُّها الأبناءُ واسمعوني لأُعَلِّمكُم مخافةَ الرَّبِّ. تَقَدَّموا إليهِ واستَنِيروا ووُجُوهكُم لا تَخزَى. هللويا.

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 3 : 13 ـ 17 )

    حينئذٍ جاءَ يسوعُ مِن الجليل إلى الأُردُنِّ إلى يُوحنَّا ليَعتَمِدَ منهُ. ولكن يُوحنَّا منعهُ قائلاً: " أنا المُحتاجُ لأن أَعتَمِدَ مِنكَ، وأنتَ تأتي إليَّ! " فأجاب يسوعُ وقال له: " اسمح الآن، لأنَّهُ هكذا ينبغي لنا أن نُكَمِّلَ كُلَّ بِرٍّ ". حينئذٍ سمَحَ لهُ. فلمَّا اعتَمَدَ يسوعُ صَعِدَ للوقتِ من الماءِ، وإذا السَّمواتِ قد انفتَحت لهُ، فرأى رُوحَ اللهِ نازلاً مثلَ حمامةٍ وآتياً عليهِ، وكان صوتٌ من السَّمواتِ قائلاً: " هذا هو ابني حبيبي الذي به سُررتُ ".
    ( والمجد للـه دائماً )
    من رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس

    ( 1 : 1 ـ 14 )

    بولُسُ، رسولُ يسوعَ المسيح بمشيئةِ اللهِ، إلى القدِّيسينَ الذينَ في أفَسُسَ، والمُؤمنينَ الذين في المسيح يسوعَ. النِّعمةُ لكُم والسَّلامُ مِن اللهِ أبينا ورَبِّنا يسوعَ المسيح. مباركٌ اللهُ أبو رَبِّنا يسوعَ المسيح، الذي بارَكَنَا بكُلِّ بركةٍ رُوحيَّةٍ في السَّماويَّاتِ في المسيح، كمَا اختارنَا فيهِ قبل إنشاء العالم، لنكُونَ قدِّيسينَ وبلا دنسٍ قُدَّامهُ في المَحبَّةِ، إذ سبقَ فعيَّننَا للتَّبنِّي بيسوعَ المسيح لنفسهِ، حسبَ مسرَّةِ إرادتهِ، لمدح مجدِ نعمتهِ التي أنعمَ علينا بها في حبيبه، هذا الذي نُلنا الخلاصُ بدمهِ، غُفرانُ خطايانا، حسبَ غنَى صلاحهِ الذي أَجزلهُ لنا بكُلِّ حكمةٍ وبكُلِّ فهم، إذ أعلَمنا بسرِّ مشيئتهِ، حسب مسرَّتهِ التي قصدها في نفسهِ، لتدبير ملء الأزمنةِ، ليُكمِّل كُلَّ شيءٍ بالمسيح، ما في السَّمواتِ وما على الأرض فيه. هذا الذي فيه أيضاً أخذنا نصيباً، مُعَيَّنينَ سابقاً حسبَ قَصْدِ الذي يَعملُ كُلَّ شيءٍ حسب مشورة إرادتهِ، لنكُونَ لمدح مجدهِ، نحنُ الذينَ سبقَ رجاؤنا في المسيح. الذي فيه أيضاً أنتُم، سمعتُم كَلِمةَ الحَقِّ، إنجيلَ خلاصِكُمُ، الذي فيه أيضاً آمنتُم وخُتِمتُم بروح الموعدِ القُدُّوس، الذي هو عُربُونُ ميراثكم، لخلاص الذين يحيونَ لمدح مجدهِ.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )

    من رسالة بطرس الرسول الأولى

    ( 3 : 15 ـ 22 )

    كونوا مُستعدِّين في كل حينٍ لِمُجاوَبَةِ كلِّ مَن يسألكُم عن كلمة الرَّجاءِ الذي فيكم، لكن بوداعةٍ وخوفٍ، ولكُم ضميرٌ صالحٌ، لكي يخزى الذين يتكلمونَ عليكم بالشرور والذين يُعيبون سيرتكم الصَّالحة في المسيح، فإنَّه خيرٌ لكم أن تتألموا وأنتم صانعونَ خيراً، إن شاءت إرادة الله، مِن أن تتألموا وأنتم صانعونَ شراً. لأنَّ المسيح أيضاً قد مات مرَّةً واحدةً من أجل الخطية عنَّا، البارُّ من أجل الأثمةِ، لكي يُقَرِّبَنَا إلى اللهِ، مُماتاً في الجسد ولكن مُحيىً في الرُّوح، وبهذا أيضاً ذهب فبشَّر الأرواح التي في السِّجن، التي عصتْ قديماً، حين كانت أَناةُ اللهِ تنتظرُ في أيَّام نوح، الذي صنع فُلكاً وفيه خَلَصَ قليلون من الماء، أي ثماني أنفُسٍ. فهكذا أنتم أيضاً الآن يُخلِّصكم بمثال المعموديَّة. لا ‘إزالةُ ###### الجسدِ، بل سؤال ضميرٍ صالحٍ عن اللهِ، بقيامة يسوعَ المسيح، الذي هو جالسٌ عن يمين اللهِ، إذ قد صعد إلى السَّماء، وملائكةٌ وسلاطينُ وقوَّاتٌ مُخْضَعَةٌ لهُ.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التى في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأما من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )

    ++++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2011, 09:31 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    على هذا الرابط .. تستمتعون بتسجيل اللقاء مع الكاتبة الجريئة
    فاطمة ناعوت ..

    بالحقيقة انها مدرسة ..
    استمعوا الى كلامها وهى تهاجم الأوضاع المتأسلمة والوضع الحكومى فى مصر ..
    لقاء من 4 حلقات ..


    http://www.copts-united.com/Arabic2011/Article.php?I=693&A=29231

    الرب يبارك حياتكم
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2011, 04:30 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى

    شاهدوا هذا الكليب من اليوتيوب .. عبارة عن شاب صغير السن
    يلقى شعراً .. جميلاً حزيناً .. يمثل مصر كأمه التى هجرته .. ولكنه لم ينسها ..

    http://www.youtube.com/watch?v=G0xmlUds7sk&feature=player_embedded

    القاء جميل يبكى ..

    أرجو أن تشاهدوه .. وهنا أخاف على سوداننا .. سيكون على نفس الوتيرة الطاردة للأبناء ..

    أخوكم وعمكم العجوز ..
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2011, 11:20 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى

    قراءآت من الانجيل المقدس

    +++++++

    من مزامير أبينا داود النبي ( 41 : 7 ، 12 )

    لذلكَ أَذكُرُكَ ياربُّ في أرضِ الأُردنِّ. تَوكَّلِي على اللهِ فإنِّي أعترِفُ لهُ. خلاصُ وَجهي هو إلهي. هللويا.

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 3 : 1 ـ 12 )

    وفي تلكَ الأيَّام جاء يُوحنَّا المَعمَدانُ يَكرزُ في برِّيَّة اليهُوديَّةِ قائلاً: " توبُوا، لأنَّهُ قد اقتربَ مَلكوتُ السَّمواتِ. فإنَّ هذا هو الذي قِيلَ عنه في إشعياء النَّبيِّ: صوتُ صارخٍ في البرِّيَّةِ، أعِدُّوا طريقَ الرَّبِّ سهِّلوا سُبُلَهُ وكان لبُاسُ يوحنَّا من وبَرِ الإبل، وعلى حَقوَيهِ مِنْطَقَةٌ من جلدٍ. وكان طعامُهُ جَراداً وعسلاً برِّيَّاً. حينئذٍ خرج إليه أهلُ أُورشليمَ وكلُّ اليهوديَّةِ وجـمـيعُ كـورة الأردنِّ. وكـانـوا يَعـتمِدونَ منـه في نـهر الأردنِّ، مُـعـترِفِينَ بخطاياهُم. فلمَّا رأى كثيرين من الفرِّيسيِّين والصَّدُّوقيِّينَ يأتُونَ إلى مَعمُوديَّتهِ، قال لهم: " يا أولادَ الأفَاعي، مَن دلَّكُم على الهربِ من الغضبِ الآتي؟ فاصنعوا الآن أثماراً تَليقُ بالتَّوبةِ. ولا تفتكروا أن تقولوا في أنفسكُم: لنا إبراهيم أباً. لأنِّي أقول لكُم إنَّ الله قادرٌ أن يُقيمَ من هذه الحجارةِ أولاداً لإبراهيمَ. هوَذا الفأسُ قد وُضِعَت على أصل الشَّجَر، فكُلُّ شجرةٍ لا تُثمِر ثمراً جيِّداً تُقطَعُ وتُلقَى في النَّار ". أنا أُعَمِّدُكُم بماء للتَّوبةِ، ولكن الذي يأتي بعدي هو أقوى منِّي، الذي لستُ أَهْلاً أن أحمِلَ حذاءَهُ. هو سيُعَمِّدُكُم بالرُّوح القُدُس ونارٍ. الذي رَفْشُهُ في يدهِ، وسيُنَقِّي بَيْدَرَهُ، ويَجمعُ قمحهُ إلى المخزن، وأمَّا التِّبنُ فيُحْرِقُهُ بنارٍ لا تُطفأُ ".

    ( والمجد للـه دائماً )

    من مزامير أبينا داود النبي ( 28 : 3 ، 4 )

    صوتُ الرَّبِّ على المياهِ، إلهُ المَجدِ أَرْعَدَ. الرَّبُّ على المياهِ الكثيرةِ. صوتُ الرَّبِّ بقوةٍ، صوتُ الرَّبِّ بجلالٍ عظيمٍ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا مرقس البشير ( 1 : 1 ـ 11 )

    بَدْءُ إنجيل يسوع المسيح ابن الله: كما هو مكتوبٌ في إشعياء النَّبيِّ: " هأنذا أُرسِل ملاكي أمام وجهك، الذي يُهيِّئ طريقك قُدَّامك. صوت صارخ في البريَّة: أعِدُّوا طريق الربِّ، وسهِّلوا سُبله ". وكان يوحنَّا يُعمِّد في البريَّة ويكرِز بمعموديَّة التَّوبة لمغفرة الخطايا. وكان يخرج إليه جميع أهل كورة اليهوديَّة وكل أهل أُورشليم ويعتمدون منه في نَهر الأردُنَّ، مُعترفين بخطاياهُم. وكان يوحنَّا يلبَس وَبَر الإبِل، ومِنطقةً مِن جلدٍ على حَقوَيهِ، وكان يأكُل جراداً وعسَلاً برِّيّاً. وكان يكرز قائلاً: " يأتي بعدي من هو أقوى منِّي الذي لست أهلاً أن أنحني وأحلَّ سيور حذائه. أنا عمَّدتكم بماء وأما هو فسيُعمِّدكم بالرُّوح القدس ". وفي تلك الأيَّام جاء يسوع من ناصرة الجليل واعتمد من يوحنَّا في نهر الأردن. وللوقت وهو صاعِدٌ من الماء رأى السَّموات قد انشقَّت، والرُّوح مِثلَ حمامةٍ نازِلاً واستقر عليه. وكان صوتٌ مِن السَّمَوات: " أنتَ ابني الحبيب الذي به سُرِرتُ ".

    ( والمجد للـه دائماً )

    من رسالة بولس الرسول إلى تلميذه تيطس

    ( 2 : 11 ـ 3 : 1 ـ 7 )

    لأنَّهُ قد ظهرت نِعمةُ اللهِ مُخلِّصنَا لجميع النَّاس، مُعَلِّمةً إيَّانَا أن نُنكرَ النفاقَ والشَّهواتِ العَالمِيَّةَ، لنَعيشَ بالتَّعَقُّل والبرِّ والتَّقوَى في العالم الحاضر، مُنتظرينَ الرَّجاءَ المغبوطَ وظُهور مجدِ اللهِ العظيم ويسوعَ المسيح مُخلِّصنَا، هذا الذي بَذلَ نَفسهُ لأجلنا، لكي يفدينا من كُلِّ إثمٍ، ويُطهِّرنا لنفسهِ شعباً خاصَّاً غيُوراً في أعمال حسنةٍ. تكلَّم بهذه، وعِظْ، ووبِّخ بكُلِّ سُلطانٍ. ولا تُرخِّصَ لأحدٍ أن يستهينَ بكَ. ذكِّرهُم أن يخضعوا للرؤساء والسَّلاطين، ويُطيعوا، ويَكونوا مُستعدِّينَ لكُلِّ عمل صالح، ولا يَطعنُوا في أحدٍ، ويكونوا غيرَ مُخاصِمينَ، ويكونوا لطفاءَ، مُظهرينَ كُلَّ وداعةٍ لجميع النَّاس. لأنَّنا كُنَّا نحنُ أيضاً قبلاً أغبياء، غير طائعينَ، ضالِّينَ، مُستعبَدينَ لشهواتٍ ولذَّاتٍ مُختلفةٍ، سالكينَ في الشَّرِّ والحَسدِ، مَمقُوتينَ، مُبغِضِينَ بعضُنا بعضاً. فلمَّا ظهرَ لُطفُ مُخلِّصنَا اللهِ ومحبَّتهُ للبشر ـ لا بأعمالنا في برٍّ عملناها نحنُ، بل برحمتهِ ـ خلَّصنَا بِغُسلِ الميلادِ الثَّاني وتجديدِ الرُّوح القُدُس، الذي أفاضهُ علينا بغنى بيسوع المسيح مُخلِّصنَا. لكي نتبرَّر بنعمة ذاكَ، ونَصيرُ ورثةً حسبَ رجاءِ الحياةِ الأبديَّةِ.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )
    من رسالة يوحنا الرسول الأولى

    ( 5 : 5 ـ 20 )

    مَن هو الذي يَغلبُ العالمَ، إلاَّ الذي يُؤمنُ أنَّ يسوعَ هو ابنُ اللهِ؟ هذا الذي جاءَ بالماءِ والدَّم والرُّوح، يسوعُ المسيحُ. لا بالماءِ فقط، بل بالماءِ والدَّم. والرُّوحُ هو الذي يشهدُ، لأنَّ الرُّوحَ هو الحقُّ. فإنَّ الذينَ يشهدونَ هُم ثلاثةٌ: الرُّوحُ، والماءُ، والدَّمُ. والثَّلاثةُ هُم في واحد. إن كُنَّا نَقبلُ شهادةَ النَّاس، فشهادةُ اللهِ أعظمُ جداً، لأنَّ هذهِ هيَ شهادةُ اللهِ التي قد شهدَ بها عن ابنهِ. مَن يؤمنُ بِابن اللهِ فشهادة الله ثابتة فيهِ. ومن لا يُصدِّقُ اللهَ، فقد جَعلهُ كاذباً، لأنَّهُ لم يُؤمن بالشَّهادةِ التي قد شهد بها اللهُ عن ابنه. وهذهِ هيَ الشَّهادةُ: أنَّ اللهَ أعطانا الحياة الأبديَّةُ، وهذهِ الحياةُ هيَ في ابنهِ. من لهُ ابن الله لهُ الحياةُ ومن ليسَ لهُ ابن اللهِ فليست لهُ الحياةُ. كتبتُ إليكُم بهذا كي تَعلموا أنَّ لكُم حياةً أبديَّةً أيُّها المؤمنونَ بِاسم ابن اللهِ. وهذه هيَ الدَّالةُ التي لنا عندهُ: أنَّهُ إن طلبناَ شيئاً حسبَ مشيئتهِ يسمعُ لنا. وإن كُنَّا نرى أنَّهُ يسمعُ لنا كُلَّ ما نطلُّبهُ منهُ، نَعلمُ أنَّ لنا الطِّلِبَاتِ التي طلبناها. إن رأى أحدٌ أخاهُ أخطأ خطيَّةً ليستِ مُوجِبةً للموتِ، فليطلُبُ أن تُعطَى لهُ حياة للذينَ يخطئون خطيَّةٌ ليست للموتِ، توجد خطيَّةٌ مُوجِبة للموت ليس قولي عن تلك أن يُطلَبَ من أجلها. كلُّ ظُلمٍ فهو خطيَّةٌ وتوجد خطية ليست مُوجِبة للموت. نحن نعلمُ أنَّ كُلَّ من وُلِدَ من اللهِ لا يُخطئُ، بل المولودُ من اللهِ يحفظُ ذاتهُ، ولا يُمسُّهُ الشِّرِّيرُ. نَعلمُ أنَّنا نحنُ من اللهِ، والعالم كُلَّهُ قد وُضِعَ في الشِّرِّير. ونَعلمُ أنَّ ابن اللهِ قد جاءَ ووهب لنا عِلماً لنعرفَ الإلهَ الحقيقيَّ، ونثبت في ابنهِ يسوعَ المسيح. هذا هو الإلهُ الحقيقيُّ والحياةُ الأبديَّةُ. أيُّها الأبناءُ احفظوا أنفُسكم من الأصنام.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التى في العالم، لأنَّ العالم يزول وشهوته معه، وأمَّا مَن يعمل بمشيئة اللـه فإنَّه يبقى إلى الأبد. )

    فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار

    ( 18 : 24 ـ 19 : 1 ـ 6 )

    وكان يوجد يهوديٌّ اسمه أبولُّوس إسكندريُّ الجنس، رجلٌ فصيحٌ قَدُمَ إلى أفسس مُقتدر فى الكتب. هذا كان تلميذاً لطريقة الربِّ. وكان وهو حارٌّ بالرُّوح يتكلَّم ويُعلِّم بتدقيق ما يختصُّ بيسوع. عارفاً معموديَّة يوحنَّا فقط. وابتدأ هذا يُجاهر فى المجمع. فلمَّا سمعه بريسكِّلا وأكيلا قَبِلاه إليهما، وعلَّماه طريق الله بأكثر تدقيق. وإذ كان يُريد أن ينطلق إلى أخائية، حضُّوا الإخوة وكتبوا للتلاميذ أن يقبلوه. فلمَّا جاء هذا نفع المؤمنين كثيراً بالنِّعمة، لأنَّهُ كان يُفحِم اليهود باشتداد جهراً، مُبيِّناً لهم من الكتب أن المسيح هو يسوع. فحدث إذ كان أبولُّوس فى كورنثوس، أن بولس بعدما اجتاز فى النواحي العالية لكي يأتي إلى أفسس وجد تلاميذاً. فقال لهم: " هل قَبِلتُم الرُّوح القُدس لما آمنتم؟ " قالوا له: " ولا سمعنا أنه يوجد روح قدس ". فقال لهم: " فبماذا اعتمدتم؟ " فقالوا: " بمعمودية يوحنَّا ". فقال بولس: " إن يوحنَّا عمَّد الشعب بمعموديَّة التَّوبة قائلاً أن يؤمنوا بالذى يأتي بعده، أي بيسوع ". فلمَّا سَمِعوا اعتمدوا بِاسم الربِّ يسوع. ولمَّا وضع بولس يديه عليهم حلَّ الرُّوح القدس عليهم، فطفقوا ينطقونَ بألسِنة ويتنبَّأون.

    ( لم تَزَلْ كَلِمَةُ الربِّ تَنمُو وتكثر وتَعتَز وتَثبت، في بيعة اللـه المُقدَّسة. آمين.)

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2011, 01:19 AM

عمار عوض
<aعمار عوض
تاريخ التسجيل: 15-04-2009
مجموع المشاركات: 2736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    Quote: أخاف على سوداننا .. سيكون على نفس الوتيرة الطاردة للأبناء ..


    العم ارنست

    هو فعلا اضحى طاردا وتشهد على ذلك نتيجة الاستفتاء التى وصلت الى الان 98% من جملة المصوتين , مع انى اعلم علم اليقين ان جلهم
    يحب السودان حبا جما ولكن ماذا يفعلون مع الذين صموا اذانهم عن التنوع وثرائه واثره على الناس .
    كم سافتقد اجازة الكرسماس , يوم ان كنا نحرص على الاحتفال به مع اصدقائنا فى الكنيسة التى تجاور القصر الجمهورى والتى اعلم ان اخر عهدى بها كان فى العام المنصرم.

    بس ياريت يخلو لينا شم النسيم

    اهههههه كم افتقد صديقى عياد جوزيف ونحن نصبر فيه بجبال المرخيات ايام ماكان الدفاع الشعبي فرض عين على كل طالب ينوى اكمال
    دراستة الجامعية , فى ظل حالة الهوس التى تنتاب (التعلمجية) وهم يرددون الجلالات التى تسئ الى عياد وصدقينا كهرباء شان دينق
    كنا نحاول ما استطعنا ان نحافظ على سودانيتنا ونعود نغنى لوردى ولعقد الجلاد ونخفف عن انفسنا اولا قبل ان نكون نخاطب عياد وكهرباء
    ولاذلت ازكر ذلك اليوم الذى اتى فيه عياد ليخبرنا انه يود ان نحتفل معه لان هذا اخر عهد له بالسودان بعد ان تحصلت الاسره على فرصة هجره
    بكاملها الى استراليا .
    يومها احسست ان هذا البلد لم يعد كما عاش فيه اجدادنا وابائنا وبكيت ثم بكيت على وطن اضعناه مطلع التسعينات ولذا لم احس بالحزن
    الان على تقسيمة قدر الحزن الذى حزنته فى العام1995بالمرخيات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2011, 06:34 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: عمار عوض)

    الأخ عمار عوض ..

    شكراً جزيلاً لمروركم الكريم ..


    ..
    Quote:
    العم ارنست

    هو فعلا اضحى طاردا وتشهد على ذلك نتيجة الاستفتاء التى وصلت الى الان 98% من جملة المصوتين , مع انى اعلم علم اليقين ان جلهم
    يحب السودان حبا جما ولكن ماذا يفعلون مع الذين صموا اذانهم عن التنوع وثرائه واثره على الناس .
    كم سافتقد اجازة الكرسماس , يوم ان كنا نحرص على الاحتفال به مع اصدقائنا فى الكنيسة التى تجاور القصر الجمهورى والتى اعلم ان اخر عهدى بها كان فى العام المنصرم.

    بس ياريت يخلو لينا شم النسيم

    اهههههه كم افتقد صديقى عياد جوزيف ونحن نصبر فيه بجبال المرخيات ايام ماكان الدفاع الشعبي فرض عين على كل طالب ينوى اكمال
    دراستة الجامعية , فى ظل حالة الهوس التى تنتاب (التعلمجية) وهم يرددون الجلالات التى تسئ الى عياد وصدقينا كهرباء شان دينق
    كنا نحاول ما استطعنا ان نحافظ على سودانيتنا ونعود نغنى لوردى ولعقد الجلاد ونخفف عن انفسنا اولا قبل ان نكون نخاطب عياد وكهرباء
    ولاذلت ازكر ذلك اليوم الذى اتى فيه عياد ليخبرنا انه يود ان نحتفل معه لان هذا اخر عهد له بالسودان بعد ان تحصلت الاسره على فرصة هجره
    بكاملها الى استراليا .
    يومها احسست ان هذا البلد لم يعد كما عاش فيه اجدادنا وابائنا وبكيت ثم بكيت على وطن اضعناه مطلع التسعينات ولذا لم احس بالحزن
    الان على تقسيمة قدر الحزن الذى حزنته فى العام1995بالمرخيات



    فيا أخى عمار .. لو كل انسان مثلكم .. يفكر بنفس الحب النابع من القلب
    لأصبح هناك أمل للاصلاح .. فأمثالكم وأمثال كتاباتكم هى التى تعطى الآخرين
    الدفع الى الأمام ..
    بل تبعث لهم الأمل للمضى قدماً .. وتشجعهم بأن هناك أملاً فى الاصلاح ..
    لأن هؤلاء الحكام .. لا يعلمون .. ان الدوائر ستدور .. وهذه الكراسى
    لن تدوم أبداً .. فليتهم يعون قبل فوات الأوان .

    وأخيراً أخى عمار .. أريدكم قلماً يقف مع الحق .. يكتب بكل أمانة حتى
    نجعل الذى لا يعرف يعرف .. والعارف نعطيه أملاً فى الحياة الأفضل ..

    لكم منى أفضل التحايا ..
    عمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2011, 05:16 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى

    عبد الرحمن الشمرى .. الشاعر السعودى الشاب .. يشجب خطب الجمعة
    التى تدعو الى تكفير كل المذاهب .. ثم الدعاء .. اللهم يتم أبناءهم .. اللهم ... الخ ..

    http://islameyat.com/video_player.php?id=5741

    شاهدوا .. ما أشجع بعض المسلمين المستنيرين أمثال الأستاذ عبد الرحمن الشمرى ..
    على قناة العربية ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2011, 11:37 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الأفاضل ..
    بعد قليل
    وعلى قناة الكرمة وعلى هذا الرابط :

    http://alkarmatv.com/

    تشاهدون أبانا مكارى يونان .. والنعمة المعطاه له
    من قِبَل الله لشفاء المرضى واخراج الشياطين ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2011, 05:02 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..

    مقال من الكاتب أسامة فوزى عن زواج القرضاوى
    الذى تزوج بفتاة قاصر ..

    +++
    اسامة فوزي


    لا ادري ما هي القاعدة الفقهية التي استند اليها يوسف القرضاوي حين تزوج (اسماء) الفتاة القاصر التي تصغر احفاده في العمر ولكن من المؤكد انه سيدافع عن نفسه بالقول ان الرسول تزوج من عائشة وهي ابنة تسع وان الاسلام يسمح للرجل بالزواج من اربع.... وهي حجج يلجأ اليها في الغالب النصابون الذين يتاجرون بالدين والاعراض من طراز القرضاوي الذي لم يخجل من الاقتران بطفلة يكبرها بستين عاما ليس لانها وقعت في غرامه وانما لانه اشتراها من اهلها واغتصب طفولتها وبراءتها.

    * واذا كانت هناك تفسيرات كثيرة ومقبولة لزواج الرسول من عائشة في مجتمع قبلي كان قائما قبل 1400 سنة فان القرضاوي قطعا ليس الرسول.... ولا ارى من حكمة في زواجه من طفلة يكبرها بستين عاما اللهم الا اذا كان اغتصاب القاصرات باسم الدين من الفتاوى الجديدة التي لم نسمع بها من قبل .

    * لو كان القرضاوي مقيما في امريكا التي يصفها بانها بلاد الكفر لاعتقل بتهمة اغتصاب فتاة قاصر ولزجوه في السجن المؤبد وفي بعض الولايات يعدم المجرم الذي يغتصب طفلة قاصر في غرفة الغاز او على الكرسي الكهربائي ... لكن من حظ القرضاوي انه يقيم في مشيخة قطر التي يحمل جنسيتها والتي يحترف فيها الشيوخ اغتصاب الاطفال بموجب فتاوى يفصلها لهم القرضاوي نفسه.

    * لقد اشرت من قبل الى سمة تكاد تجمع بين جميع النصابين الذين ادعوا النبوة او ركبوا على اكتاف الدين وصادروه وجعلوه ملكية خاصة لهم ونصبوا انفسهم وكلاء عن الله في الارض يحكمون في شئون العباد ويفصلون الفتاوى التي تبرر جرائمهم ... هذه السمة هي التغول في الجنس وممارسة الدعارة تحت الف ستار وستار.

    * فالدكتور شعيشع الذي ادعى النبوة في الاسكندرية وامن به المئات من اساتذة الجامعة كان ينام مع زوجات اتباعه ويقبلهن من افواههن امام ازواجهن بدعوى انه يكرمهن ويقربهن الى الله تماما كما كان يفعل (راسبوتين) مع نساء القياصرة.

    * لقد اشرت من قبل الى ما نشرته مجلة روزاليوسف القاهرية من ان الشيخ خالد الجندي - احد اشهر الدعاة المودرن في مصر- يقضي لياليه في حضن امرأة غير مسلمة في احدى الشقق ولما اكتشفت علاقته بها زعم انه تزوجها سرا والزواج السري(العرفي) لا يقيد في الدفاتر وتلجأ اليه المومسات للتهرب من بوليس الاداب بل وكشفت المجلة النقاب عن ان ابنتي الشيخ خالد تدرسان في مدرسة قبطية وباللغة الفرنسية!!

    * وجاءت حكاية الشيخ "عمرو خالد" مع احدى الفتيات في احد فنادق الشارقة لتزيد في بشاعة ما يفعله هؤلاء النصابون وقد نشرنا النص الحرفي لرسالة الفتاة في عدد سابق ولم يدافع عمرو خالد عن نفسه الا بتزوير رسالة الكترونية نسبها الى الفتاة الضحية ادعت فيها ان صديقة لها استخمت كومبيوترها وعنوانها الالكتروني للكتابة الى عرب تايمز ولم تنطلي لعبة عمرو خالد علينا بل اكدت ان ما ورد في رسالة الفتاة الضحية كان صحيحا!!

    * وجاءت حكاية زواج شيخ النصابين يوسف القرضاوي من الطفلة (اسماء) التي تصغر حفيده لتضع النقاط على الحروف وتكشف عن هذا الشبق الجنسي الذي يجتاح الدعاة النصابين الذين يضفون على انحرافاتهم الجنسية شرعية من خلال فتاوى يفصلونها ... وعمليات ارهاب يمارسونها ضد كل من يكتب عنهم ويفضح اسرارهم بدءا بالقول ان (لحم العلماء مر) وانتهاء بتحريم الكتابة ضد (رجال الدين) مع ان الاسلام لا رجال دين فيه ... لا قساوسة ... ولا رهبنة ... ولم يعرف عن سيدنا عمر - مثلا- انه كان يضع عمة مثل يوسف القرضاوي ... ولم يكن سيدنا علي رضي الله عنه حليق اللحية مثل عمرو خالد!!!

    * نحن امة نكبها الله بحكامها ... كما نكبها بشيوخها لحكمة لا يعرفها الا هو عز وجل..... لعله اراد ان يمتحن هذه الامة المنحطة التي بلغت ارذل المراتب واصبحت اضحوكة الامم وموضوعا للتندر والسخرية!!

    * وكرجل مسلم معتدل ارى نفسي اكثر قربا الى الله من مليون "قرضاوي" اسأل هذا الشيخ النصاب: هل تقبل يا" قرضاوي" ان تزوج احدى بناتك الثلاث برجل يكبرها ستين عاما!!
    ولان اجابتك ستكون (لا) بدليل انك زوجتهن لشباب من جيلهن فان السؤال الثاني و الاخير الذي اوجهه اليك ايها النصاب هو: كيف اذن تقبل لبنات واطفال الاخرين ما لا تقبله لبناتك ؟


    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2011, 05:53 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذه تأملات جميلة استلمتها عبر الايميل .. قلت فى نفسى ..
    يجب أيضاً أن اشارككم قراءتها لنوال البركات ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    ++

    مشتهى الأمم - ليفرح خطاة الأرض ويبتهج جداً المزدرى و غير الموجود
    ...

    موقع ارثوذكس موقع كنيستى رئيس الملائكة الجلي
    To: موقع ارثوذكس موقع كنيستي رئيس الملائكة ميخائيل والشهيد العظيم مارجرجس

    مشتهى الأمم - ليفرح خطاة الأرض ويبتهج جداً المزدرى و غير الموجود

    [ لأنه هكذا قال رب الجنود هي مرة بعد قليل فأزلزل السماوات و الأرض و البحر و اليابسة و أزلزل كل الأمم و يأتي مشتهى كل الأمم فاملأ هذا البيت مجدا قال رب الجنود ... مجد هذا البيت الأخير يكون أعظم من مجد الأول قال رب الجنود و في هذا المكان أعطي السلام يقول رب الجنود ] (حجاي 2: 6 و 7 و 9)

    [ إلى اسمك وإلى ذكرك شهوة النفس ، بنفسي اشتهيتك في الليل ، أيضاً بروحي في داخلي إليك أبتكر ] (أش 26: 8 و9)

    [ إن أنبياءً وأبراراً كثيرين اشتهوا أن يروا ما أنتم ترون ولم يروا ، وان يسمعوا ما أنتم تسمعون ولم يسمعوا . طوبى لعيونكم لأنها تُبصر ، ولآذانكم لأنها تسمع ] (مت13: 16، 17)

    * في البداية وعند الخلق ، خلق الله الإنسان على شبهه وصورته ، وأعطاه كل السجايا الجديرة باللاهوت في أعماق كيانه ، بحيث أن الإنسان لا يرتاح إلا في الله وحده ، لأن الصورة والشبة لا تعيش إلا في مواجهه من أبدعها ، فيظهر جمالها وتألقها ، لأن مجد الله يكسيها كلياً ، فيا لروعة طبيعتنا الإنسانية المتطبعة بالطابع الإلهي الحي !!!


    * وعند السقوط تشوهت الصورة وضاع المثال وفقد الإنسان بهاء المجد ، وتعرى من النعمة ، ولكن تبقى هناك ملامح الله التي يستحيل أن تُمحى كلياً ، لذلك يظل الإنسان يشعر بشهوة داخلية نحو الخير الأعظم والمثال الأعلى ، لأن بطبيعة تكوينه يحن للأصل الذي نبت منه ، لأنه خُلق بالمحبوب ولأجل المحبوب وفي المحبوب ، لأن في المحبوب [ المسيح الرب ] كانت الحياة والحياة نور الناس ، وكل شيء به كان وبغيره لم يكن شيئاً مما كان !!!


    * ظلت البشرية – بعد السقوط – تفتقد رؤية الله وتشتهي أن تعرفه وتتحسس موضعها فيه ، لأن الموت سرى في الكيان الإنسان ، ولأن الموت غريب عن طبع الإنسان الذي به خلق في الأصل ، فهو يؤرقه ويحزن قلبه الذي كان أساساً خُلق للفرح والمسرة في حبيبه الخاص أي الله مصدر وجوده ، أو القائم علية وجوده !!!


    * ولكن الله وعد البشرية منذ السقوط بالخلاص ، ولم يحرم البشرية من زيارات نعمة ليشع نور الإيمان في القلب ويهب رجاء حي للإنسان ليرجع إلى خالقه ويفرح ويمسك فيه لأنه سر خلاصه الأبدي ، ونرى أول زيارة وإعلان للناس عند تأسيس البيت الأول ، بيت إسرائيل ، أو كما تُسمى كنيسة العهد القديم ، أي شعب الله المختار مثال البيت الجديد الأعظم ، أي الكنيسة المؤسسة على صخر الدهور بدم الحمل رافع خطية العالم ، فأول زيارة واحتفال خص الطبيعة كانت هكذا :

    [ وكان جبل سيناء كله يُدخن من أجل أن الرب نزل عليه بالنار ، وصعد دخانه كدخان الأتون ، وارتجف كل الجبل جداً ... وكان جميع الشعب يرون الرعود والبروق وصوت البوق والجبل يُدخن ، ولما رأى الشعب ارتعدوا ووقفوا من بعيد ] (خروج19: 18؛ 20: 18)
    وهذا ما نجده في النبوة العظيمة في حجاي [ فأزلزل السماوات و الأرض و البحر و اليابسة و أزلزل كل الأمم ]

    فهنا وفي موقف سيناء نجد احتفال يخص الطبيعة ، وهناك ابتدأ يكلم الله شعبه الخاص الذي اختاره لأنه أقل جميع الشعب وأضعفهم ، لأن هذا تمايز اختيار الله الدائم في كل الأجيال : [ بل اختار الله جهال العالم ليخزي الحكماء و اختار الله ضعفاء العالم ليخزي الأقوياء ، و اختار الله أدنياء العالم و المزدرى و غير الموجود ليبطل الموجود (1كو 1 : 27 - 28) ؛ اسمعوا يا إخوتي الأحباء أما اختار الله فقراء هذا العالم أغنياء في الإيمان و ورثة الملكوت الذي وعد به الذين يحبونه (يع 2 : 5) ]

    ولأن بالخطية صار الحكم [ ملعونة الأرض بسببك (تك3: 17) ] ، [ لأنه هكذا قال الرب صوت ارتعاد سمعنا خوف و لا سلام (ار 30 : 5) ] ، صار بمشتهى كل الأمم أي بالمحبوب ربنا يسوع عمانوئيل [ فرح الأرض كلها بخلاص البشر ، بمجيء المخلص ومشتهى الأمم إلى العالم ] حتى الملائكة هتفت قائله [ المجد لله في الأعالي و على الأرض السلام وبالناس المسرة (لو 2 : 14) ]

    وهذه هي زيارة العهد الجديد باستعلان وظهور الرب المُحيي ، مشتهى كل الأمم فلنصغي بقلوبنا ونندهش ونأتي لمشتهى كل الأمم لنفرح ونبتهج : [ لأنكم لم تأتوا إلى جبل ملموس مضطرم بالنار وإلى ضباب وظلام وزوبعة و هتاف بوق و صوت كلمات استعفى الذين سمعوه من أن تزداد لهم كلمة ، لأنهم لم يحتملوا ما أمر به و أن مست الجبل بهيمة ترجم أو ترمى بسهم . و كان المنظر هكذا مخيفا حتى قال موسى أنا مرتعب ومرتعد ، بل قد أتيتم إلى جبل صهيون وإلى مدينة الله الحي أورشليم السماوية وإلى ربوات هم محفل ملائكة و كنيسة أبكار مكتوبين في السماوات وإلى الله ديان الجميع وإلى أرواح أبرار مكملين ، وإلى وسيط العهد الجديد يسوع وإلى دم رش يتكلم أفضل من هابيل ] (عبرانيين 12: 18 – 24)

    + أحبائي – مشتهى كل الأمم أظهر نفسه وأعلن لنا مجده في ملء الزمان وفي احتفال زيجي عظيم [ و الكلمة صار جسدا و حل بيننا و رأينا مجده مجدا كما لوحيد من الأب مملوءا نعمة و حقا (يو 1 : 14) ] ، [ هذه بداية الآيات فعلها يسوع في قانا الجليل و أظهر مجده فآمن به تلاميذه (يو 2 : 11) ] ، [ و من ملئه نحن جميعا أخذنا ، ونعمة فوق نعمة (يو 1 : 16) ] ، [ الذي به لأجل اسمه قبلنا نعمة ورسالة لإطاعة الإيمان في جميع الأمم (رو 1 : 5) ] ، [ الذي به أيضاً قد صار لنا الدخول بالإيمان إلى هذه النعمة التي نحن فيها مقيمون و نفتخر على رجاء مجد الله (رو 5 : 2) ] ، [ و لكن ليس كالخطية هكذا أيضاً الهبة لأنه أن كان بخطية الواحد مات الكثيرون فبالأولى كثيرا نعمة الله و العطية بالنعمة التي بالإنسان الواحد يسوع المسيح قد ازدادت للكثيرين (رو 5 : 15) ] ، [ لأنه إن كان بخطية الواحد قد ملك الموت بالواحد فبالأولى كثيرا الذين ينالون فيض النعمة و عطية البر سيملكون في الحياة بالواحد يسوع المسيح (رو 5 : 17) ] ، [ كما ملكت الخطية في الموت هكذا تملك النعمة بالبر للحياة الأبدية بيسوع المسيح ربنا (رو 5 : 21) ]


    + البشرية وكلنا سقطنا وصرنا تحت حكم الموت ، ولم نعرف طريق النعمة التي فقدناها لأننا عشنا كل حياتنا متغربين عن الله ، [ و لكن حين ظهر لطف مخلصنا الله و إحسانه لا بأعمال في بر عملناها نحن بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني و تجديد الروح القدس الذي سكبه بغنى علينا بيسوع المسيح مخلصنا حتى إذا تبررنا بنعمته نصير ورثة حسب رجاء الحياة الأبدية ] (تيطس 3: 4 – 7) ، فصار لنا فرح عظيم [ فقال لهم الملاك لا تخافوا فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب ] (لو 2 : 10) ، هذا الفرح صار لنا بمشتهى كل الأمم الذي أظهر لنا الحياة [ فان الحياة أظهرت و قد رأينا و نشهد و نخبركم بالحياة الأبدية التي كانت عند الآب و أظهرت لنا ] (1يو 1 : 2)

    فلنصغي لإشعياء النبي الذي يكلمنا عن أيامنا هذه والذي ظهر لنا مشتهى الأمم لندخل في سر شفاءه العظيم [ حينئذٍ تتفتح عيون العُمي ، وآذان الصُم تتفتح ، حينئذٍ يقفز الأعرج كالأيل (الغزال) ، ويترنم لسان الأخرس ، لأنه قد انفجرت في البرية مياه وأنهار في القفر ] (إش35: 5 ،6)

    + فيا أحبائي هذا الموضوع يخص الخطاة بالدرجة الأولى ، لأني عن نفسي افتخر بأني أنا الخاطي الذي أحبه يسوع ، ومشتهاي هو الحبيب يسوع سر بري وخلاصي الأبدي الحلو الذي يعزيني باختياره للمزدرى والغير الموجود ، لمحبته لخطاة الأرض ، الفجار والأثمة الذين أولهم أنا ..
    أولهم أنا !!! فيا لسعادتي لأنه حيثما ازدادت الخطية ازدادت النعمة جداً وفاضت ، لتحول الخاطي لبار والفاجر لقديس ، ليصير هيكله كله مخصص لحضور الله ، لأن الجسد للرب ، ولأن استحقاقنا لا يعتمد على أعمال في بر عملناها نحن ، بل على رحمة الله ، لأننا نعتمد على حمل الله رافع خطية العالم ، لأن هو من وهب لنا خلاصه لأننا لا نقدر أن نفعل شيئاً ولا نستطيع أن نعيد أنفسنا للبهاء الأول ...

    فلنؤمن ونشتهي ونلتقي في سر الإنجيل بالمسيح الرب ، ونتحد بهذا المشتهى الحلو في الإفخارستيا ، لأني أتحدى من يقرب من مشتهى كل الأمم ولا يحبه بقلبه جداً ويتغير ليصبح إنساناً جديداً في الله ويفرح ، وينسى الخطية وكل ما هو غريب عن طبعه الجديد في المسيح يسوع : [ إذاً أن كان احد في المسيح فهو خليقة جديدة الأشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديداً ] (2كو 5 : 17)

    يا أحبائي فتفرحوا وتبتهجوا لأن هذا هو مشتهى كل الأمم [ الذي وأن لم تروه تحبونه ، ذلك وإن كنتم لا ترونه الآن ، لكن تؤمنون به فتبتهجون بفرح لا يُنطق به ومجيد ] (1بط1: 8)


    * إلى اسمك وإلى ذكرك شهوة النفس
    * بنفســـــي اشتهيتـــــك في الليـــــل
    * أيضاً بروحي في داخلي إليــك أبكر (إش26: 8و 9)

    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2011, 05:19 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    أرجو أن نقرأ سوياً كلمات من الانجيل المقدس ..
    علها تكون سبب بركة لكثيرين ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
    +++


    من مزامير أبينا داود النبي ( 111 : 5 ، 2 ، 7 )

    ذِكر الصِّدِّيق يكون إلى الأبد. ولا يَخشَى مِن السَّماع الخَبيث. وبِرُّه دائم إلى أبدِ الأبدِ. يرتفع قرنُهُ بالمجدِ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 24 : 42 ـ 47 )

    اسهروا إذاً لأنَّكم لا تعلمون فى أيَّةِ ساعةٍ يأتي ربُّكم. واعلموا هذا أنه لو كان ربُّ البيت يعلم فى أيَّةِ ساعة يأتي السَّارق، لسهر ولم يدع بيته يُنهب. لذلك كونوا أنتُم أيضاً مُستعدِّين، لأنه فى السَّاعة التى لا تعرفونها يأتي ابن الإنسان فيها. فمَن هو يا ترى العبد الأمين والحكيم الذى يُقيمه سيِّدهُ على عبيده ليُعطيهُم طعامهم فى حينه؟ طوبى لذلك العبد الذى إذا جاء سيِّدهُ يجده يفعل هكذا. الحقَّ أقول لكم: إنه يُقيمه على جميع أمواله.‍‍‌

    ( والمجد للـه دائماً )

    من مزامير أبينا داود النبي (91 : 8 ، 12 )

    ويرتَفع قَرني مثل وحيد القرن. وشَيخُوخَتي فى دهنٍ دَسم. ويَكونون بما هُم مُستريحون يخبرون بأن الربَّ إلهنا مُستقيمٌ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 19 : 11 ـ 19 )

    وإذ كانوا يَسمَعونَ هذا عادَ فقالَ مَثَلاً، لأنَّهُ كانَ قريباً مِن أُورُشَليمَ، وكانوا يَظُنُّونَ أنَّ ملكوتَ اللهِ عتيدٌ أنْ يَظهَرَ فى الحالِ. فقالَ: " كان إنسانٌ شريفُ الجنسِ ذهبَ إلى كورةٍ بعيدةٍ ليأخُذَ مُلكاً لنفسهِ ويَرجعَ. فدَعا عشرةَ عبيدٍ لهُ وأعطاهُمْ عشرةَ أَمْنَاءٍ، قائلاً لهُم : تاجِروا فى هذه حتَّى آتِيَ. وأمَّا أهلُ مدينتهِ فكانوا يُبغِضونَهُ، فأرسَلُوا وراءَهُ سَفارَةً قائلينَ: لا نُريدُ أنَّ هذا يَملِكُ علينا. ولمَّا رجعَ بعدَمَا أَخَذَ المُلْكَ، قالَ أنْ يُدعَى إليهِ العبيدُ الَّذينَ أعطاهُمُ الفضَّةَ، لِيعلَمَ بِمَا تَاجَرَ كُلُّ واحدٍ. فجاءَ الأوَّلُ قائلاً: يا سيِّدي، مَنَاكَ رَبِحَ عشرةَ أَمْنَاءٍ. فقال لهُ: نِعِمَّا أيُّها العبدُ الصَّالحُ، لأنكَ كُنتَ أميناً فى القليلِ، فليكُنْ لكَ سُلطانٌ على عشرِ مُدنٍ. ثُمَّ جاءَ الثاني قائلاً: يا سيِّدي، إنَّ مَنَاكَ قد رَبِحَ خمسةَ أَمْنَاءٍ. فقالَ لهذا أيضاً: وكُنْ أنتَ على خمسِ مُدنٍ.

    ( والمجد للـه دائماً )

    من رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين

    ( 11 : 32 ـ 12 : 1 ـ 2 )

    ماذا أقولُ أيضاً؟ لأنه يُعوزُني الوقت إن أخبَرت عن جدعون، وباراق، وشَمشُون، ويَفتاحَ، وداود، وصَموئيل، والأنبياء الأُخر، الذين بالإيمان قَهَروا مَمالِك، وعملوا البر، ونالوا المواعيد، وسدُّوا أفواه أُسودٍ، أخمدوا قوَّة النَّار، ونجوا مِن حدِّ السَّيف، وتقوُّوا فى الضَّعف، صاروا أقوياء فى الحرب، وهزموا جيوش الغُرباء، أَخَذَت نِساءٌ أمواتَهُنَّ من بعد قيامةٍ. وآخرون ضُربوا مثل الطُّبول ولم يقبلوا إليهم النَّجاة لكى ينالوا القيامة الفاضِلة. وآخرون صُلبوا بالهزء والجلد، ثم فى قُيودٍ أيضاً وحَبسٍ. ورُجموا، ونُشِروا بالمناشِير، وجُرِّبوا، وماتوا بقتل السَّيف، وطافُوا فى فراء وجُلودِ مِعزَى، معُوزين مُتضايقين مُتألِّمين، هؤلاء الذين لم يكن العالم يستحقَّهمْ. تائهين فى القفار والجبال والمغاير وشقوق الأرض. فهؤلاء كلُّهُم، شُهِد لهم من قِبل الإيمان، ولم ينالوا الموعد. لأن الله منذ البدء تقدَّم فنظر من أجلنا أمراً مختاراً، لكى لا يُكمَلُوا بدوننا. من أجل هذا نحن أيضاً الذين لنا سحابةُ شهداء هذا مقدارها مُحيطة بنا، فلنطرح عنَّا كلَّ تكبُّر، والخطيَّة القائمة علينا جداً، وبالصَّبر فلنسعى فى الجهاد الموضوع لنا، وننظر إلى رئيس الإيمان ومُكمِّله يسوع، هذا الذى عوض ما كان قُدَّامه من الفرح صبر على الصَّليب واستهان بالعار، وجلس عن يمين عرش الله.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )

    من رسالة يعقوب الرسول

    ( 5 : 9 ـ 20 )

    لا يئنَّ بعضكم على بعضٍ يا إخوتي لئلاَّ تُدانوا. هوذا الدَّيَّان واقف على الأبواب. خذوا لكم يا إخوتي مثالاً لاحتمال المشقَّات وطول الأناة: الأنبياء الذين تكلَّموا بِاسم الربِّ. ها نحن نُغبِط الذين صبروا. لأنكم سَمِعتم بصبر أيُّوب وعاقبة الربِّ قـد رأيتموها. لأن الربَّ عظيم الرَّأفة جداً وطويل الآناة. وقبل كل شيءٍ يا إخوتي، لا تحلفوا، لا بالسَّماء، ولا بالأرض، ولا بقسم آخر. وليكن كلامكم نعم نعم، ولا لا، لئلاَّ تكونوا تحت الحُكم. وإن كان واحد منكم قد ناله تعب فليُصلِّ. والفرح القلب فليُرتِّل. وإن كان واحد منكم مريضاً فليدعُ قسوس الكنيسة وليُصلُّوا عليه ويدهنوه بزيتٍ بِاسم الربِّ، وصلاة الإيمان تُخلِّص المريض، والربُّ يُقيمه، وإن كان قد عمل خطايا تُغفَر له. واعترفوا بخطاياكم بعضكم لبعضٍ، وصلُّوا على بعضكم بعضٍ، لكيما تُشفَوا. وصلاة البارِّ فيها قوة عظيمة فعالة. كان إيليَّاس إنساناً تحت الآلام مثلنا، وصلَّى صلاةً كي لا تُمطِر السَّماء، فلم تُمطِر على الأرض ثلاثَ سنينَ وستَّةَ أشهُرٍ. وصلَّى أيضاً، فأعطت السَّماء المطر، والأرض أنبتت ثمرها. يا إخوتي، إذا ضلَّ واحدٌ منكم عن سبيل الحقِّ وردَّه واحدٌ، فليعلم أن من يردَّ الخاطئ عن طريق ضلالته، فإنه يُخلِّص نفسه من الموتِ، ويستُر خطايا كثيرة.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأما من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )

    فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار

    ( 18 : 24 ـ 19 : 1 ـ 6 )

    وكان يوجد يهوديٌّ اسمه أبولُّوس إسكندريُّ الجنس، رجلٌ فصيحٌ قَدُمَ إلى أفسس مُقتدر فى الكتب. هذا كان تلميذاً لطريقة الربِّ. وكان وهو حارٌّ بالرُّوح يتكلَّم ويُعلِّم بتدقيق ما يختصُّ بيسوع. عارفاً معموديَّة يوحنَّا فقط. وابتدأ هذا يُجاهر فى المجمع. فلمَّا سمعه بريسكِّلا وأكيلا قَبِلاه إليهما، وعلَّماه طريق الله بأكثر تدقيق. وإذ كان يُريد أن ينطلق إلى أخائية، حضُّوا الإخوة وكتبوا للتلاميذ أن يقبلوه. فلمَّا جاء هذا نفع المؤمنين كثيراً بالنِّعمة، لأنه كان يُفحِم اليهود باشتداد جهراً، مُبيِّناً لهم من الكتب أن المسيح هو يسوع. فحدث إذ كان أبولُّوس فى كورنثوس، أن بولس بعدما اجتاز فى النواحي العالية لكى يأتي إلى أفسس وجد تلاميذاً. فقال لهم: " هل قَبِلتُم الرُّوح القُدس لما آمنتم؟ " قالوا له: " ولا سمعنا أنه يوجد روح قدس ". فقال لهم: " فبماذا اعتمدتم؟ " فقالوا: " بمعمودية يوحنَّا ". فقال بولس: " إن يوحنَّا عمَّد الشعب بمعموديَّة التَّوبة قائلاً أن يؤمنوا بالذى يأتي بعده، أي بيسوع ". فلمَّا سَمِعوا اعتمدوا بِاسم الربِّ يسوع. ولمَّا وضع بولس يديه عليهم حلَّ الرُّوح القدس عليهم، فطفقوا ينطقونَ بألسِنة ويتنبَّأون.

    ( لم تَزَلْ كَلِمَةُ الربِّ تَنمُو وتكثر وتَعتَز وتَثبت، في بيعة اللـه المُقدَّسة. آمين.)

    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2011, 01:07 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى هذا مقال جيد يوضح تاريخ المسيحية فى مصر ..
    وكما قال الكاتب هناك بقية لتاريخ الكنيسة عند الغزو العربى لمصر ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست

    +++++
    قراءة موضوعية في تاريخ المسيحية المصرية

    الكاتب د‏.‏ طه عبد العليم - الأهرام
    الثلاثاء, 25 يناير 2011 01:05


    لا جدال أن القراءة غير الموضوعية للتاريخ‏,‏ تحت تأثير صعود قوي التطرف الديني ونزعات الطائفية الجاهلة بين مسلمي ومسيحيي مصر‏,‏ تفكك نسيج المجتمع‏,‏ وتضعف الإنتماء للوطن‏

    وتزعزع الولاء للدولة الوطنية‏,‏ وتخلق ثغرة مواتية لقوي الإرهاب والمؤامرة الخارجية الهادفة الي تفكيك الأمة‏,‏ ومن هنا مخاطرها علي الأمن القومي لمصر والأمن الإنساني للمصريين‏

    وقد كان صديقي الدكتور سمير مرقس أول من لفت انتباهي الي مخاطر قراءة غير موضوعية لتاريخ مصر والمصريين تؤثر علي تيار متنام من المصريين المسيحيين‏.‏ وأما القراءة غير الموضوعية لتاريخ مصر والمصريين‏,‏ والتي تؤثر أيضا علي تيار متنام من المصريين المسلمين‏,‏ فأصطدم بها كل يوم‏!‏ وفي هذه القراءة الموضوعية لتاريخ المسيحية المصرية‏,‏ أنطلق من حقيقة أن الحقبة القبطية تمثل حلقة جوهرية في الربط بين الحقبتين‏,‏ القديمة الفرعونية والوسيطة الإسلامية‏,‏ في التاريخ المصري‏.

    ‏ ولا شك أن حقل الدراسات القبطية لا يزال فقيرا‏,‏ إن قورن بحقول الدراسات المصرية القديمة أو الدراسات الإسلامية‏,‏ وهذه الحقيقة يبدأ بها الأستاذ الدكتور عزيز سوريال عطية في كتابه العلمي الرصين تاريخ المسيحية الشرقية‏,‏ الذي ترجمه إسحاق عبيد‏,‏ وصدرت طبعته الأولي بالقاهرة عن المجلس الأعلي للثقافة في عام‏2005,‏ وإن كانت طبعته الإنجليزية قد صدرت في عام‏.1968‏

    وفي مقدمة كتابه يوضح عالمنا الكبير إنه قد بدأ في كتابة هذا العمل عندما كان أستاذا زائرا في كلية اللاهوت بمدينة نيويورك‏,‏ معتزا بأنه عضو في الكنيسة القبطية بحكم مولده وتنشئته‏,‏ وأن بين ما دفعه إلي الإقدام علي هذا العمل كان الوازع الإيماني‏.‏ ويؤكد أن مهمته في هذا الكتاب أن يعرض لكل القضايا‏,‏ وللحقب القبطية المتعاقبة‏,‏ بقلم واحد من أبناء الكنيسة المصرية‏,‏ ولكن بنظرة تتملي بالموضوعية وبعقلية تحتكم إلي نزاهة المؤرخ‏.‏

    ثم يشدد علي أن الحجج التي يسوقها موثقة بمادة تاريخية من المصادر الأصلية‏,‏ وأنه يستهدف فتح الأبواب أمام الأجيال الجديدة من طلاب العلم والبحث لكي تحمل شعلة البحث العلمي التاريخي حتي تتكشف الحقيقة للجميع‏.‏ وأبدأ هذا المقال بما عرضه باحثنا التاريخي من وقائع اضطهاد المسيحيين علي يد الأغلبية غير المسيحية‏,‏ واضطهاد السلطات الرومانية للمسيحيين‏,‏ ثم عصر الشهداء في عهد دقلديانوس‏,‏ إضطهاد الغالبية المسيحية للأقلية غير المسيحية‏.‏

    ونقرأ أن الأقباط‏,‏ أي المسيحيين المصريين الأرثوذوكس‏,‏ يعتزون كثيرا بكرسي كنيستهم الرسولي‏,‏ الذي تأسس علي يد القديس مرقص الرسول‏,‏ وهو من أصحاب الأناجيل الأربعة‏,‏ ويعد إنجيله أقدم الأناجيل‏,‏ واعتمد عليه كل من القديس متي والقديس لوقا‏,‏ وأيضا القديس يوحنا في اغلب الظن‏.‏ وينظر أباء الكنيسة القبطية إلي القديس مرقص علي أنه أول السلسلة المتواصلة من بطاركة الإسكندرية‏,‏ كما أنه الأول في قائمة القديسين المصريين والشهداء المرموقين‏.‏ وقد جاء استشهاد القديس مرقص في الإسكندرية علي يد سكان المدينة من الإغريق الوثنيين الغاضبين‏,‏ وبتواطؤ من جانب السلطات الرومانية الحاكمة‏.

    ‏ وكانت النظرة العامة للمسيحي في ذلك الوقت هي النظرة إلي شخص متمرد علي ومتآمر ضد تقاليد احترام الآلهة الوثنية والإمبراطور الروماني المؤله‏.‏ واعتقد القوم أن ما حل بالبلاد من مجاعات وأوبئة ونقصان في فيضان النيل في تلك الآونة كان نتاج الشؤم الذي جلبته المسيحية علي البلاد‏!‏ ولذا راح العامة يطالبون بالقضاء علي أتباعها واستئصال شأفتهم‏.‏ وبصفة عامة فإن جل أباطرة القرن الأول للميلاد كانوا يعكسون مطلبا شعبيا في اجراءاتهم القمعية ضد المسيحيين‏.‏ ولقد أنكمشت أعداد المسيحيين بشكل ملحوظ وتواروا خوفا عقب استشهاد القديس مرقص‏.‏ ثم تكاد تكون المصادر صامتة عن أحداث القرن الثاني الميلادي‏.‏

    وفي عهد البطريرك الثاني عشر ديمتريوس الأول‏(230-118م)‏ تعرض المسيحيون المصريون لموجة اضطهاد جديدة‏,‏ حين أصدر الإمبراطور الروماني مرسوما في سنة‏202‏ م بتحريم اعتناق المسيحية‏,‏ وتم إغلاق مدرسة تعليم المبادئ المسيحية في الإسكندرية‏.‏ لكن هذه الموجة العاتية من الترويع والتعذيب لم تفلح في إيقاف تيار المسيحية الجارف‏.‏ ثم تلت ذلك موجة أخري قاسية من الاضطهاد حين أصدر الإمبراطور الروماني مرسوما سنة‏250‏ م يقضي بأن يحصل كل مواطن في الإمبراطورية علي شهادة من القاضي المحلي بأنه قد قام بتقديم الأضحية والقرابين للألهة الوثنية‏,‏ وتعرض الذين لم يلتزموا لتعذيب يفوق الوصف‏,‏ وهلك الآلاف من الشهداء في العديد من مدائن وقري مصر‏.‏ واستمر الحال علي ما هو عليه في عهد خلفه‏,‏ حتي إن بعض المسيحيين قد ارتدوا عن المسيحية حفاظا علي أرواحهم‏.‏

    واتبع البطريك ديونسيوس‏(264-246 م‏)‏ سياسة أكثر سماحة ولينا عن سابقيه من البطاركة في قبول المرتدين عن المسيحية إلي حظيرة الإيمان بعد إعلان ندمهم وتوبتهم‏.‏ ولم ينل المسيحيون قسطا من الأمان لأنفسهم وذويهم حتي سنة‏262‏ م وذلك في عهد الإمبراطور جالينوس‏(268-253),‏ الذي اضطر إلي إصدار مرسوم بالتسامح الديني‏.‏ وسمح المرسوم للمسيحيين ببناء الكنائس وباستعادة أراضيهم التي صودرت من قبل‏,‏ وارتفعت معنويات المسيحيين في مصر‏,‏ فأعادوا بناء كنائسهم المهدمة‏,‏ وأقاموا كنائس أخري جديدة‏.‏ ولكن سرعان ما عادت السلطات الرومانية إلي سياستها القمعية من جديد‏,‏ وذلك في عهد الإمبراطور دقلديانوس‏(305-284م‏),‏الذي ينظر الأقباط إلي عهده علي أنه يمثل قمة الترويع والاضطهاد‏,‏ حيث رأي في المسيحية عقبة كؤود أمام سعيه لتركيع سائر أرجاء الإمبراطورية‏.‏ وفي سنة‏303‏ م أصدر دقلديانوس مراسيم بتدمير الكنائس المسيحية وكتبها المقدسة ومصادرة أملاكها‏,‏ وطرد جميع المسيحيين من كافة الوظائف ومنع اجتماعاتهم‏.‏ وكان جزاء من يجرؤ علي مخالفة هذه القوانين هو الموت‏.‏ وكان نصيب مصر من الاضطهاد والتعذيب هو الأعتي والأشد ضراوة‏,‏ وتراوحت أعداد الشهداء‏-‏ في تقدير الكنيسة المصرية‏-‏ ما بين‏144‏ ألفا و‏800‏ ألف شهيد‏,‏ واضطر البعض مجددا للارتداد عن المسيحية‏.‏

    وقد استمرت موجة الاضطهاد التي بدأها دقلديانوس في عهد خلفه لمدة عشرة أعوام متعاقبة‏,‏ وكانت حصيلة الشهداء مهولة‏,‏ حتي تقرر اتخاذ تقويم قبطي يعرف بتقويم الشهداء‏,‏ لا يقل قيمة بالنسبة لأقباط مصر عن التقويم الميلادي نفسه‏.‏ وأعتبرت سنة‏284‏ م‏,‏ وهي سنة جلوس دقلديانوس علي العرش‏,‏ بداية لهذا التقويم‏.‏ وكانت الأشهر المستخدمة في هذا التقويم هي الأشهر نفسها عند قدماء المصريين‏,‏ ولا يزال أهل مصر من أقباط ومسلمين في الريف يستخدمونها للتحسب لمواسمهم الزراعية وحصادهم‏,‏ وفي هذا ما يفصح عن الشعور الوطني الدفين في دماء أبناء مصر كلها من مسلمين ومسيحيين حتي اليوم‏,‏ كما يسجل مؤلفنا الوطني الكبير‏.‏

    وقد أصدر الإمبراطور قسطنطين الكبير مرسوم ميلان الشهير سنة‏313‏ م‏,‏ الذي نص علي التسامح مع جميع الديانات ومن بينها المسيحية‏.‏ ثم أصدر مرسوما آخر بعد سنة‏323‏ م يمنع ممارسة الطقوس الوثنية‏,‏ وذلك بقصد إعلاء شأن الديانة المسيحية‏.‏ وهنا دارت عجلة التاريخ‏,‏ وبدأت الغالبية المسيحية في إضطهاد الأقلية الوثنية‏!‏ وقاد البطريرك ثاوفيلوس بنفسه‏(412-385م‏)‏ عامة الإسكندرية الذين دمروا بعنفهم الغوغائي جزءا من مكتبة الإسكندرية‏,‏ أثناء تدميرهم للمعبد الكبير بمدينة الإسكندرية سنة‏411‏ م‏.‏ وزحفت فرق من الرهبان الأقباط علي مدينة الإسكندرية لتعسكر فيها وتنقض علي الوثنيين بالمدينة‏.‏

    وبمجرد أن اعتلي القديس كيرلس‏(412م-444)‏ العرش البطريركي في الإسكندرية‏,‏ أعلن الحرب علي خصوم الأرثوذكسية‏,‏ وأعد من حوله جيشا من الأتباع كانوا علي استعداد للتضحية بأرواحهم في سبيل إعلاء شأن الكنيسة‏.‏ ومع أنه ليس ثمة دلائل قاطعة عن دور القديس كيرلس في اغتيال الفيلسوفة هباتيا رجما بالحجارة سنة‏415‏ م‏,‏ إلا أنه ليس ما من شك في أن هذا الاغتيال كان من نتائج الحملة التي كان كيرلس قد تبناها‏.‏ والحق أن المعلمة الوقورة المهذبة هباتيا‏,‏ كما يكتب مؤرخنا الرصين‏,‏ كانت بمثابة الوميض الذي يشع بروح الثقافة اليونانية القديمة‏,‏ وها هم الرهبان الأقباط يقومون بإخماد هذا الوميض‏.‏ وللحديث بقية عن أقباط مصر بعد الفتح العربي‏.‏

    ++++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2011, 06:42 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى

    هذه بعض القراءآت من الانجيل المقدس ..

    فلنقرأها سوياً علها تكون سبب بركة لكثيرين ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز ..
    ارنست
    +++
    من مزامير أبينا داود النبي ( 88 : 14 ، 15 )

    رَفعتُ مُختاراً مِنْ شعبي. وَجَدتُ داودَ عَبدي، مَسَحتُهُ بدُهنٍ مُقدَّسٍ، لأن يدي تُعَضِّـدَهُ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 10 : 34 ـ 42 )

    لا تَظُنُّوا أنِّي جئتُ لأُلقيَ سـلاماً على الأرض، ما جئتُ لأُلقيَ سلاماً بَل سيفاً. فإنِّي أتيتُ لأُفرِّقَ الإنسانَ ضدَّ أبيهِ والاِبنةَ ضدَّ أُمِّها والعروسَ ضدَّ حماتِها. وأعداءُ الإنسانِ أهلُ بيتهِ. مَن أحبَّ أباً أو أُمَّاً أكثرَ منِّي فلا يَستَحقُّني. ومَن أحبَّ ابنهُ أو ابنتهُ أكثرَ منِّي فلا يَستَحقُّني. ومَن لا يَحملُ صَلِيبَهُ ويَتبَعُني فلا يَستَحقُّني. مَن وَجَدَ نفسهُ يُضِيعُها، ومَن أضاعَ نفسهُ مِن أجلي يجدُهَا. مَن يَقبلكُم فقد قَبلني ومَن يَقبلُني فقد قَبِلَ الذي أرسلني. ومَن يَقبلُ نبيَّاً بِاسم نبيٍّ فأجْرَ نبيٍّ يأخُذُ، ومَن يَقبلُ بارّاً بِاسم بارٍّ فأجْرَ بارٍّ يأخُذُ. ومَن يَسقي أحَدَ هؤلاءِ الصِّغار كأسَ ماءٍ باردٍ فقطْ بِاسم تلميذٍ فالحقَّ أقولُ لكُمْ أنَّه لا يُضِيعُ أجْرَهُ.

    ( والمجد للـه دائماً )

    من مزامير أبينا داود النبي ( 131 : 7 ، 12 ، 13 )

    كهنتُكَ يَلبَسونَ العدلَ، وأبرارُكَ يَبتهِجونَ مِن أجلِ داودَ عبدِكَ. هيَّأتَ سراجاً لمَسيحي. وعليهِ يُزهِرُ قُدسِي. هللويا.

    من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 6 : 17 ـ 23 )

    ونزلَ معهُم ووقفَ في موضع خلاءٍ مع جمع مِن تلاميذهِ وجمهور كثير مِن الشَّعبِ مِن جميع اليهوديَّةِ وأُورُشَليمَ وساحِل صورَ وصَيدا الَّذينَ جاءوا ليَسمعوا منهُ ويَشفيهم مِن أمراضِهمْ، والمُعذَّبونَ مِن الأرواح النَّجسةِ، كانَ يَشفيهُم. وكانَ الجميعُ يَطلبُ أنْ يَلمسهُ لأنَّ قوَّةً كانتْ تخرُجُ منهُ وتَشفِي الجَميعَ. ورفعَ عينيـهِ إلى تلاميـذهِ وقالَ لهُم: طـُوباكُم أيُّها المَسَـاكينُ بالرُّوح لأنَّ لكُم ملكوتَ السَّمواتِ. طُوباكُم أيُّها الجياعُ الآنَ لأنَّكُم تُشبَعونَ. طُوباكُم أيُّها البـاكـونَ الآنَ لأنَّكُـم سـتَضحكـونَ. طُوبـاكُم إذا أبغضـكُـم النَّاسُ وأفرَزوكُـم وعيَّروكُم وأخرجُوا اسمكُم كشرِّيرٍ مِن أجلِ ابنِ الإنسانِ، افرحوا في ذلكَ اليوم وتهلَّلوا، فهوَذا أجْرُكُم عظيمٌ في السَّماءِ، لأنَّ آباءَهُم هكذا كانوا يَفعلونَ بالأنبياءِ.

    ( والمجد للـه دائماً )

    البولس من رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين

    ( 7 : 18 ـ 8 : 1 ـ 13 )

    فإنَّه يَصِيرُ إبطالُ الوصيَّةِ الأولى مِن أجلِ ضَعفِها وعدَم نفعِها، إذ النَّاموسُ لمْ يُكَمِّـل شيئاً، ولكِن المدخلَ هو ما للرجاء الأفضل الذي به نقتربُ إلى اللهِ. وعَلَى قدرِ ما أنَّهُ ليسَ بدونِ قَسَم لأنَّ أولئِكَ بدونِ قَسَم قد صاروا كهنةً، أمَّا هذا فبِقسم مِن القائِل لهُ أَقسَمَ الربُّ ولن يندمَ أنتَ كاهنٌ إلى الأبدِ على طقسِ ملكيصادقَ، عَلَى قدرِ ذلك قد صارَ يسوعُ ضامِناً لعهدٍ أفضلَ. وأُولئكَ قد صاروا كهنةً كثيرينَ مِن أجْلِ مَنعِهم بالموتِ عن العمرانِ، وأمَّا هـذا فمِنْ أجْلِ أنَّه يبقى إلى الأبدِ قد أخذ كهنوتاً لا يتغيرُ. فَمِنْ ثَمَّ يَقدرُ أنْ يُخلِّصَ أيضاً إلى التَّمام الَّذينَ يتقدَّمونَ بهِ إلى اللهِ إذ هو حيٌّ في كلِّ حينٍ ليشفَعَ فيهِمْ. لأنَّه كانَ يَليقُ بنا رئيسُ كهنةٍ مِثْلُ هذا قُدُّوسٌ بلا شَرٍّ ولا دنَسٍ قـد انفَصَلَ عَنِ الخُطاةِ وارتفع أعْلَى مِن السَّمَوات. الذي ليسَ لهُ اضطِرارٌ كلَّ يوم مِثْلُ رؤساءِ الكهنةِ الَّذين يُقدِّمونَ ذبائحَ أولاً عن خطاياهُمْ المُختَصةِ بهم ثم بعد ذلكَ عن خطايا الشَّعبِ. لأنَّه فَعَـلَ هـذا مــرَّةً واحدةً إذ قَدَّم نفسَهُ. فإنَّ النَّاموسَ يُقيمُ أُناساً بهِم ضعفٌ رؤساءَ كهنةٍ، وأمَّا كلمةُ القَسَم التى كانتْ بعدَ النَّاموسِ فتُقيمُ ابناً مُكَمَّلاً إلى الأبـدِ. أمَّا رأسُ ما نقول فهو لنا رئيسَ كهنةٍ مِثْلَ هذا قد جلسَ عن يمينِ عرشِ العظمةِ في السَّمَواتِ، خادِماً للأقداسِ والمَسكَنِ الحقيقيِّ الذي نَصبهُ الربُّ لا إنسانٌ. لأنَّ كلَّ رئيسِ كهنةٍ يُقامُ لكِي يُقدِّم قرابينَ وذبائحَ، فَمِنْ ثَمَّ يجبُ أنْ يكونَ لهذا أيضاً شئٌ يُقدِّمهُ. فإنَّه لو كانَ علَى الأرضِ لمَا كانَ كاهِناً إذ يوجدُ الكهنةَ الَّذينَ يُقدِّمونَ قرابينَ حسبَ النَّاموسِ. الَّذينَ يَخدمونَ شِبْهَ السَّماويَّاتِ وظِلَّها كما أُوحيَ إلى موسى وهو مُزمِعٌ أنْ يُكَمِّـل المَسكَنَ، لأنَّهُ قال: " انظُرْ أنْ تَصنعَ كُلَّ شيءٍ حسبَ المثالِ الذي أُظهِرهُ لكَ على الجبلِ ". أمَّا الآنَ فقد حصلَ على خِدمةٍ أفضلَ بمقدارِ ما هو وسيطٌ أيضاً لعهدٍ أفضلَ الذي تقرَّرَ بناموسٍ بمواعيدَ أفضلَ. فإنَّه لو كانَ ذلكَ الأوَّلُ بلا لوم لمَا طُلِبَ موضِع للثاني. لأنَّه يقولُ لهُم لائِماً هوَذا أيَّامٌ تأتي يقولُ الربُّ حينَ أُكَمِّلُ مع بيتِ إسرائيلَ ومع بيتِ يهوذا عَهداً جَديداً، لا كالعهدِ الذي قَطعتُهُ مع آبائِهِم يومَ أَمسَكتُ بيدهِم لأُخرِجَهُم مِن أرضِ مصرَ لأنَّهُم لمْ يَثبُتوا في عهدِي وأنا أهملتُهُم يَقولُ الربُّ. لأنَّ هذا هو العهدُ الذي أُعاهدُ به بيتَ إسرائيلَ بعد تلكَ الأيَّام يقولُ الربُّ أجعلُ نواميسي في أَذهانِهم وأَكتُبُها على قُلوبهِم وأنا أكونُ لهُم إلهاً وهُم يكونونَ لي شَعباً. ولا يُعلِّم كلُّ واحدٍ ابنَ مدينته ولا كُلُّ واحدٍ أخاهُ قائلاً: اعرِف الربَّ لأنَّ الجميعَ سيعرفونَنِي مِن صَغِيرهِم إلى كَبيرهِم، لأنِّي سأغفِر لهُم ذنوبَهُم ولن أذكُر خطاياهُم مِن بَعْدُ. فبقوله جديداً جَعَلَ الأول عتيقاً، وأمَّا ما عَتَقَ وشَاخَ فهو قريبٌ مِن الفناءِ.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )
    من رسالة يوحنا الرسول الثالثة

    ( 1 : 1 ـ 15 )

    مِن الشَّيخ إلى غايُوسَ الحبيبِ الذي أنا أُحبُّهُ بالحقِّ. أيُّها الحبيبُ في كلِّ شيءٍ أرُومُ أَنْ تكونَ مُوَفَّقاً ومُعافى كما أَنَّ طُرُقَ نَفسِكَ مُستقيمةٌ. لأَنى فَرِحتُ جداً إذ حضرَ الإخوةُ وشَهِدوا بِبرِكَ كما أنَّكَ تَسلُكُ بالحقِّ. ليسَ لي نعمةٌ أعظمَ مِن هذا أَنْ أسمعَ عن أولادي أنهُم يَسلُكُونَ بالحـقِّ. أيُّها الحبيبُ أنتَ تفعـلُ بالأمانةِ كُلَّ ما تَصنعُهُ إلى الإخوةِ وعلى الخصوصِ إلى الغُرباءِ. الذين شَهِدوا بِمَحَبَّتِكَ أمامَ الكنيسـةِ، وتُحسنُ صُنعاً إذا شَيَّعتَهُمْ كما يَحقُّ للـهِ لأَنهم مِن أجلِ اسمِهِ خَرَجوا وهم لا يَأخُذون شيئاً مِن الأُمَم. فنحنُ يَنبغِي لنا أن نَقْبَلَ إلينا أمثالَ هؤُلاءِ لكى نكونَ عامِلينَ معهُم بالحقِّ. كتبتُ إلى الكنيسةِ ولكِن ديوتريفسَ الذي يُحِبُّ أن يكون الأولَ بينهُم لا يَقْبَلُنا. مِن أجل ذلكَ إذا جئتُ فَسَأُذَكِّرُهُ بأعمالِهِ التى يَعملُها حيثُ يُهذِ علينا بأقوالٍ خبيثةٍ. وإِذ هو غير مكتفٍ بهذه لا يقبلُ الإخوة ويمنعُ أيضاً الذين يُريدونَ قبولهم ويَطردُهُم مِن الكنيسةِ. أيُّها الحبيبُ لا تتمثَّلْ بالشَّرِّ بل بالخيرِ، لأنَّ مَنْ يصنعُ الخيرَ هو مِنَ اللـهِ ومَنْ يصنعُ الشَّرَّ لمْ يرَ اللـهَ. أمَّا ديمتريوسُ فمشهودٌ لهُ مِنَ الجميع ومِنَ الحقِّ نَفْسِهِ ونَحنُ أيضاً نشهَدُ وأنت تَعْلَمُ أنَّ شهادتَنا هى حقُّ، وكان لي كثيرٌ لأكتُبَهُ لكَ لكِنَّنِي لستُ أُريدُ أن أَكتُبَ إليكَ بمدادٍ وقلَم. ولكِنَّنِي أرجو أن أَرَاكَ عن قريبٍ فنتكلَّمَ مع بَعضِنا فماً لفَمٍ. السلامُ لكَ. يُسَلِّمُ عليكَ الأَحِبَّاءُ. سَلِّمْ على الأَحِبَّاءِ بأَسمائِهِمْ.

    ( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأما من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )

    فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار

    ( 15 : 36 ـ 16 : 1 ـ 5 )

    من بعد أيَّام قالَ بولسُ لبرنابا: لنرجِع ونفتقد الإخوَةَ في كلِّ مدينةٍ بَشَّرنا فيها بكلِمةِ الربِّ وكيف حالَهم. وكان برنابا يُريدُ أَنْ يأخُذ معهما يوحنا الذي يُدعَى مَرقُس. وأمَّا بولسُ فكان يُريدُ أَنَّ الذي فارقهُما من بمفيليَّةَ ولمْ يأتِ معهُما للعملِ لا يَأخُذانه معهما. فَحَصَلَ بينهُما مُغَاضبةٌ حتى فارقَ أَحدهُما الآخَرَ، وبرنابا أخذ مرقس وأقلعَ إلى قُبرصَ. أمَّا بُولسُ فاختارَ سِيلا وخَرجَ وقد أُستودِعَ مِنْ الإخوةِ إلى نعمةِ اللّهِ. فاجتازَ في الشام وكليكيَّةَ يُثبِّتُ الكنائِسَ. ثُمَّ وصلَ دَربةَ ولِسترَةَ وإذا تلميذٌ كانَ هُناكَ اسمُهُ تيموثاوسُ ابنُ امرأةٍ يهوديَّةٍ مؤمنةٍ وكان أَبوه يونانياً، وكان مَشهوداً لهُ مِن الإخوة الذينَ في لِسترَةَ وإيقُونيةَ. فأرادَ بولسُ أنْ يَخْرُجَ هذا مَعهُ فَأَخَذَهُ وخَتَنَهُ من أجْلِ اليهودِ الذينَ كانوا في ذلكَ الموضِع لأنَّ الجميعَ كانوا يَعرِفونَ أَنَّ أباهُ كانَ يونانياً. وإذ كانا يطوفان في المُدنِ كانا يشتَرِعان لهُم ناموساً بأنْ يَحفظوا الأوامرَ التى قَرَّرَها الرُّسُلُ والقُسُوسُ الذينَ بأُورشليمَ. فكانت الكنائِسُ تَتَشَدَّدُ في الإيمانِ وتزدادُ في العَددِ كُلَّ يَومٍ.

    ( لم تَزَلْ كَلِمَةُ الربِّ تَنمُو وتكثر وتَعتَز وتَثبت، في بيعة اللـه المُقدَّسة. آمين. )

    من مزامير أبينا داود النبي ( 98 : 5 ، 6 )

    مُوسَى وهارونُ في الكهنةِ، وصَموئيلُ في الذينَ يَدعونَ بِاسمه، كانوا يَدعونَ الربَّ وهو كانَ يَستجيبُ لهُم. بعمودِ الغمام كان يُكلِّمهُم. هللويا.

    من إنجيل معلمنا يوحنا البشير ( 16 : 20 ـ 33 )

    الحقَّ الحقَّ أقولُ لكُم إنَّكُم ستبكُونَ وتنوحونَ والعالمُ يَفرحُ، أنتُم ستحزَنونَ ولكِنَّ حُزنكُم يتحوَّلُ إلى فرحٍ. المرأةُ وهى تلِدُ تحزنُ لأنَّ ساعتها قد جاءتْ، وإذا ولدت الابن لا تعودُ تتذكرُ الشِّدَّة لسببِ الفرحِ لأنها ولَدت إنساناً في العالم. فأنتُم كذلكَ الآنَ ستتكبَّدونَ حُزناً، ولكنِّى سأراكُم أيضاً فتفرحونَ ولا ينزعُ أحدٌ فرحَكُم مِنكُم. وفى ذلكَ اليوم لا تسألونني شيئاً. الحقَّ الحقَّ أقولُ لكُم إنَّ كُلَّ ما تطلبونهُ من الآبِ بِاسمي أُعطيكُم إيَّاه. إلى الآنَ لم تطلُبوا شيئاً بِاسمي، اُطلُبوا فتأخُذوا ليكونَ فرحُكُم كاملاً. قد كلَّمتُكُم بهذا بأمثالٍ ولكِن تأتي ساعةٌ حينَ لا أُكلِّمُكم أيضاً بأمثالٍ بل أُخبرُكم عن الآبِ علانيةً. في ذلكَ اليـوم تطلُبونَ بِاسمي، ولستُ أقولُ لكُم إنِّي أنا أسألُ الآبَ مِن أجلِكُم، لأنَّ الآبَ نفسهُ يُحبُّكم لأنكُم قد أحببتُموني وآمنتُم أنِّى مِنْ عندِ الآبِ خرجتُ. خرجتُ مِن عندِ الآبِ وقد أتيتُ إلى العالم وأيضاً أترُكُ العالمَ وأذهبُ إلى الآبِ. قال لهُ تلاميذهُ هوَذا الآنَ تتكلَّمُ علانيَةً ولستَ تقولُ مَثلاً واحداً. الآنَ نَعلَمُ أنكَ عالمٌ بكلِّ شيءٍ ولستَ تحتاجُ أنْ يسألكَ أحدٌ، لهذا نؤمنُ أنكَ مِن اللهِ خرجتَ. أجابهُم يسوعُ الآنَ تؤمنونَ، هوَذا تأتي ساعةٌ وقد أتت الآنَ تتفرَّقونَ فيها كُلُّ واحدٍ إلى خاصَّتهِ وتتركوني وحدي، وأنا لستُ وحدي لأنَّ الآبَ كائنٌ معي. قد كلَّمتُكُم بهذا ليكونَ لكُم فيَّ سلامٌ، في العالم سيكونُ لكُم ضيقٌ ولكن ثِقوا أنا قد غلبتُ العالمَ.

    ( والمجد للـه دائماً )

    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2011, 03:59 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    اليكم هذه الكلمات البسيطة من الكتاب المقدس ..
    فلنقرأها سوياً لتكون سبب بركة لكم ولنا ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست


    +++
    من مزامير أبينا داود النبي ( 4 : 3 ، 4 ، 7 ، 8 )

    اعلموا أنَّ الربَّ قد جعلَ بارهُ عجباً. الربُّ يستجيبُ لي إذا ما صرختُ إليه. قد ارتسم علينا نور وجهك ياربُّ. أعطيتَ سروراً لقلبي. هللويا.

    من إنجيل معلمنا متى البشير ( 10 : 24 ـ 33 )

    ليس التِّلميذ أفضل من معلِّمه، ولا العبد أفضل من سيِّده. يكفي التِّلميذ أن يَصير كمعلِّمه والعبد مثل سيِّده. إن كانوا قد لقَّبوا ربَّ البيت بعلزبول، فكم بالحريِّ أهل بيته. فلا تخافوهم. لأن ليس خفيٌّ إلا ويستعلَن ولا مكتومٌ إلا ويُعــرَف. الذي أقـوله لكم في الظُّلمـة قولـوه في النُّور، والذى تسمعونه بآذانكم نادوا به على سـطوحكم، ولا تخافوا من الذي يقتلُ جسدكم ونفسكم لا يقدرون أن يقتلوها، بل خافوا بالحريِّ من الذي يقدر أن يُهلِك النفس والجسد كليهما في جهنَّم. أليس عصفوران يُباعان بفَلسٍ؟ وواحدٌ منهمالا يسقط على الأرض بدون إرادة أبيكم الذي في السموات. وأمَّا أنتـم فحتَّى شـعور رؤوسـكم جميعها مُحصاةٌ. فلا تخـافوا إذاً. أنتم أفضل من عصـافير كثيرة. فكل مَن يعترف بي قُدَّام النَّاس أعترف أنا أيضاً به قُدَّام أبي الذي في السَّموات، ومَن ينكرني قُدَّام النَّاس أُنكِره أنا أيضاً قُدَّام أبي الذي في السَّموات .

    ( والمجد للـه دائماً )

    من مزامير أبينا داود النبي ( 112 : 1 )

    سبِّحوا الربَّ أيُّها الفتيان. سبِّحوا لاِسم الربِّ. ليَكُـنْ اسم الربِّ مُباركاً. من الآن وإلى الأبدِ. هللويا.

    من إنجيل معلمنا مرقس البشير ( 8 : 34 ـ 9 : 1 )

    ودعا الجمع وتلاميذه وقال لهم: " من أراد أن يأتي ورائي فليُنكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني. لأن مَن أراد أن يُخلِّص نفسه يُهلِكها، ومن يُهلِك نفسه من أجلي ومن أجل الإنجيل فهو يُخلِّصها. لأنه ماذا ينتفع الإنسـان لـو ربح العالم كلَّه وخسر نفسه؟ أو ماذا يُعطِي الإنسان فداءً عن نفسه؟ لأن من يخزى بأن يعترف بى وبكلامي في هذا الجيل الفاسد والخاطئ، فإن ابن البشر أيضاً يستحي به متى جاء في مجد أبيه مع ملائكته القدِّيسين ". وكان يقول لهم: " الحقَّ أقول لكم: إن قوماً من القيام هاهنا لا يَذُوقون الموت حتى يروا ملكوت الله قد أَتَى بقوَّة ".

    ( والمجد للـه دائماً )

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2011, 10:21 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    حقيقة فى الآونة الأخيرة ظهرت بعض الأقلام الشابة والتى تمتلك جرأة يصعب وصفها ..
    بدأت الكتابة .. ولكن .. أنا أشيد بكتاباتهم بغض النظر عن الرأى الشخصى ..
    وهنا نقطة أخرى .. ألا وهى .. وجود هؤولاء الكتاب فى دول عربية .. ويجاهرون برأيهم
    وكتاباتهم .. هذا يجعلنى أشيد بهذه الدول العربية التى تسمح لكتابها بالنشر ..
    وللأسف سوداننا .. مازال يرزح تحت التخلف الفكرى الذى يعوق كل من يحاول التفكير ..
    بل وإن فكر ، يجد نفسه محاصراً بين جدران أربع ..

    وا أسفاه على سوداننا ...

    +++

    قال الكاتب السعودي: فهد عامر الأحمدي
    للأسف... إسرائيل دولة تستحق الاحترام وأفضل من الدول العربية والإسلامية!

    تاريخ النشر: ۱٩ / ۱ / ۲۰۱۱

    الرياض ـ د ب أ: أكد كاتب سعودي أن إسرائيل دولة تستحق الاحترام وأنها ”أفضل من كافة الدول العربية والإسلامية“ فيما يتعلق بالديمقراطية. وقال الكاتب السعودي فهد عامر الأحمدي ، في عموده اليومي بصحيفة”الرياض“ السعودية في عددها الصادر أمس ، تحت عنوان”للأسف... إسرائيل دولة تستحق الاحترام“، هذه هي الحقيقة المؤلمة أيها السادة... تستطيعون الاختلاف معي كيفما شئتم... ولكنها الحقيقة التي تثبتها المقارنة والأرقام المحايدة“.
    وقال الكاتب السعودي ”إسرائيل أفضل من كافة الدول العربية والإسلامية فيما يتعلق بالديمقراطية والنزاهة السياسية (بدليل القوائم السنوية التي تصدرها منظمات العالم المختلفة).“
    واستشهد الاحمدي بذلك عن الأمانة المالية في إسرائيل وتفوق مؤسساتها السياسية في محاسبة العاملين فيها بدليل شراء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيارته بالتقسيط ومحاكمة رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت على۱٥۰ ألف دولار تلقاها كتبرع حين كان رئيسا لبلدية القدس.
    وتابع الكاتب ”سأكتفي بالتركيز على تفوقها(إسرائيل) التقني والعسكري الذي تمارسه بصمت خوفا من صحوة علمية تجتاح الدول العربية كما فعل سبوتنيك الروسي بالولايات المتحدة الأمريكية“.
    وأردف ”... فإسرائيل دولة لم تبن نفسها من فراغ كونها حرصت منذ قيامها عام ۱٩٤۸ على استقطاب الكفاءات العلمية من يهود العالم بل وعرضت على انشتاين تولي رئاسة أول حكومة فيها لولا أنه كان علمانيا يرفض مبدأ الدولة الدينية“.
    وقال الكاتب السعودي ”في وقت كانت فيه الشعوب العربية تعاني من الأمية، كانت إسرائيل منهمكة في بناء مفاعل ديمونة النووي وتشكيل أول وكالة للأبحاث الفضائية عام ۱٩٥٩... ورغم تفوقنا لاحقا في فتح القنوات الفضائية المشفرة (!!) تفوقت إسرائيل دائما في فتح الشفرات الأمنية للدول العربية... وفي حين فشلت جهودنا في رفع عباءة المرأة من الكتف للرأس نجحت إسرائيل في رفع صواريخ أفق وعاموس فوق الغلاف الجوي“.
    وقال ”اليوم تحتل إسرائيل المركز الثالث عالميا في تصدير الأسلحة والمركز الأول عالميا في إنتاج الطائرات من دون طيار(رغم صغر مساحتها وقلة سكانها) كما أنها أصغر دولة تستطيع إنتاج دبابات وطائرات مقاتلة وخامس دولة من حيث امتلاك القنابل النووية وفي الحقيقة منذ عشرين عاما وأنا أسمع أنها تملك ما بين ۳۰۰ إلى ٤۰۰ رأس نووي وما بين ۲٥۰۰ الى ۳۰۰۰ صاروخ (يعلم الله وحده كم وصلت هذه الأيام)“.
    [جريدة الزمن]
    المصدر: http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2011/01/19/166439.html
    Description: Image removed by sender.

    +++
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2011, 03:36 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى الأفاضل ..
    بعد قليل
    وعلى قناة الكرمة وعلى هذا الرابط :

    http://alkarmatv.com/

    تشاهدون أبانا مكارى يونان على الهواء مباشرة ..
    شاهدوا النعمة المعطاه له
    من قِبَل الله لشفاء المرضى واخراج الشياطين ..

    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2011, 07:08 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عُدتُ الى المنبر هذه المرة لأبشر بالمسيحية +++ (Re: Sudany Agouz)

    أحبائى ..
    هذه قراءآت من الكتاب المقدس فلنقرأها سوياً ..
    علها تكون سبب بركة لنا جميعاً ..
    الرب يبارك حياتكم ..
    أخوكم وعمكم العجوز ..
    ارنست

    +++
    من رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية

    ( 8 : 18 ـ 30 )

    لأني أظُن أن آلام هذا الزَّمان الحاضر لا تُقاس بالمجد العتيد أن يُستعلَن فينا. لأن انتظار الخليقة يتوقَّع استعلان أبناء الله. لأن الخليقة قد أُخضِعَت للباطل لا عن إرادة، بل من أجل الذي أخضعها على الرَّجاء. لأن الخليقة نفسها أيضاً ستُعتق من عبوديَّة الفساد إلى حرِّية مجد أولاد الله. فإننا نعرف أن كلَّ الخليقة تئنُّ وتتمخَّض معنا حتى الآن. وليس هى فقط، بل نحن أيضاً الذين لنا باكورة الرُّوح، نحن أنفسنا أيضاً نئنُّ في أنفسنا، متوقِّعين التَّبنِّي فداءَ أجسادنا. لأننا بالرَّجاء خَلصنَا. ولكنَّ الرَّجاء المنظور ليس رجاءً، لأن ما ينظره أحدٌ فإياه يرجو أيضاً ولكن إن كنا نرجو ما لسنا ننظره فإننا نتوقَّعه بالصَّبر. وكذلك الرُّوح أيضاً يُعضِّد ضعفنا، لأننا لسنا نعلم ما نُصلِّي لأجله كما ينبغي. ولكن الرُّوح نفسه يشفع فينا بتنهُدات لا يُنطَق بها. ولكنَّ الذي يَفحصُ القلوب يعلم ما هو فكر الرُّوح، لأنه قد تشفعُ لله عن القدِّيسين. ونحن نعلمُ أن الذين يحبُّون الله، وهم الذين مدعوُّون حسب قصده السابق. يجعل كل الأشياء تعمل معهم للخير. لأن الذين سبق فعرَفهم سبق أيضاً فعيَّنهم شُركاء صورة ابنه، ليكون هو بِكراً بين اخوة كثيرين. والذين سبق فعيَّنهم، فهؤلاء دعاهم أيضاً. والذينَ دعاهم، فهؤلاء برَّرهم أيضاً. والذينَ برَّرهم، فهؤلاء مجَّدهم أيضاً.

    ( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي واخوتي. آمين. )

    من رسالة بطرس الرسول الأولى

    ( 3 : 8 ـ 15 )

    والنِّهاية، كونوا جميعاً برأيٍ واحدٍ، وكونوا مشتركين في الآلام. وكونوا مُحبِّين الاخوة، رحومينَ، ومُتواضعينَ. غير مُجازين عن شـرٍّ بشـرٍّ أو عن شتيمةٍ بشتيمةٍ، بَلْ على العكس مُبارِكِين، لأنكم لهذا الأمر دُعيتم لكي ترثوا البركة. لأنَّ من أراد أن يُحبَّ الحياة ويرى أيَّاماً صالحة، فليَكفُف لسانه عن الشرِّ وشفتيه عن أن يتكلَّما بالمَكر، وليَحد عن الشرِّ ويصنع الخير، وليطلب السَّلام ويَجِدَّ في أَثَرِه. لأن عيني الربِّ تنظر الأبرار، وأُذنيه تنصتان إلى طلبهم، وأمَّا وجه الربِّ ضدُّ فاعلي الشرِّ. فمن ذا الذي يُمكنه أن يؤذِيكم إذا كُنتم غيورين على الخير؟ ولكن وإن تألَّمتم مِن أجل البرِّ، فطوباكم. وأمَّا خَوفهم فلا تخافوه ولا تضطربوا، بل قدِّسوا الربَّ المسيح في قلوبكم.

    ( لا تحبوا العالم،