يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 03:55 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدا لغفار محمد سعيد (عبدالغفار محمد سعيد&abdelgafar.saeed)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-02-2013, 08:55 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 26/02/2013
    مليشيات المؤتمر الوطنى تعتدى على الطلاب الانصار بالجامعة الاهلية
    February 26, 2013

    (حريات)
    Quote: إعتدت مليشيات طلاب المؤتمر الوطنى على ركن نقاش لطلاب حزب الأمة بجامعة أم درمان الاهلية أمس .
    وأدى الاعتداء الى اصابات طفيفة وسط الطلاب الانصار .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2013, 09:26 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    عاجل يحدث الان:
    مجموعة من الاسلاميين المتطرفين التابعة لجماعة محمد عبد الكريم تتجمع حول مجمع الكنائس بشارع الستين بغرض مهاجمته و احراقه ... ليس باسمنا ايها المجرمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2013, 09:34 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    تقرير صحفي عن بعض الاحداث الاحتجاجية اليوم الثلاثاء الموافق 26/02/2013
    ‎التغيير الآن

    ‎ on Tuesday, 26 February 2013 at 18:57 •
    إعتقال ناشطين ومنع قيام مؤتمر صحفي وفض وقفة احتجاجية بالقوة
    هذه البلطجة لن تتوقف مالم يتم إسقاط هذه النظام
    Quote: اعتقلت السلطات الأمنية اليوم اثنين من الناشطين بالخرطوم وفضت وقفة إحتجاجية للاطباء بالقوة ومنعت في ذات الوقت قيام مؤتمرصحفي كانت تعتزم عقده منظمات وهيئات حقوقية بدار القوي الديمقراطية الحديثة (حق)بالخرطوم 2 وطالبت المنظمات والهيئات الحقوقية باطلاق سراح المعتقلين والناشطين السياسين بكل من دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان والخرطوم .وقال رئيس الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الدكتور فاروق محمد ابراهيم في مؤتمر صحفي عقد بدار الحزب الشيوعي السوداني عقب رفض السلطات الامنية قيام ذات المؤتمر بدار(حق) ان الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات وهيئة محامي دارفور وهيئة محامي جبال النوبة وحركة التغيير الان نفذوا وقفة احتجاجية امام مفوضية حقوق الانسان بالخرطوم وسلموا المفوضية شكوي خاصة بمعتقلي ولاية جنوب كردفان والنيل الازرق الي معتقلي كمبالا عقب التوقيع علي وثيقة الفجر الجديد احتجاجاً علي الانتهاك الصارخ للحقوق الدستورية للمعتقلين.و اوضح فاروق ان اعضاء المفوضية أكدوا استنكارهم لفض الوقفة الاحتجاجية التي نفذها عدد من الناشطين عقب اغلاق مركز الخاتم عدلان ومركز الدراسات السودانية نهاية العام الماضي وقال فاروق ان اعضاء المفوضية اعلنوا استعدادهم للعمل مع منظمات حقوق الانسان والهيئة السودانية لضمان عدم حدوث تجاوزات في حقوق الانسان التي يكفلها الدستور للمواطنين السودانين وتابع (بالرغم من تجاوب المفوضية والروح التي تم استقبالنا بها أمس الا ان دهشتنا كانت كبيرة اليوم عندما تصدت ومنعت السلطات الامنية قيام مؤتمرنا الصحفي الذي كان مقرر انعقاده بدار حق واعتقال بعض الناشطين) وقال فاروق هناك انباء عن اعتقالات وسط الاطباء الذين نفذوا اليوم وقفة احتجاجية بالخرطوم واوضح رئيس الهيئة سنطرح هذه القضية الي مفوضية حقوق الانسان ولفت الي ان الهدف من المؤتمر الصحفي هو تنوير عام لموقف الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات من الانتهاكات التي تطال حقوق الانسان الي جانب عكس الاوضاع الخاصة بمعتقلي النيل الازرق وجنوب كردفان وكمبالا.وقال فاروق ان فريق محامي معتقلي النيل الازرق قاموا بعمل كبير رغم شح الامكانيات وطالب بحماية الحقوق التي يكفلها الدستور والمواثيق الدولية ودعا حكومة دولتي السودان (شمالا وجنوبا) بالدخول في تفاوض والحوار من اجل حل القضايا العالقة وقال (الخلافات تحل بالحوار)وقال فاروق علي الحكومة والحركة الشعبية شمال الدخول في مفاوضات جادة لانهاء الحرب والسماح بايصال الغذاء للمتضررين في المنطقتين .من جانبه قال رئيس اللجنة القانوينة بالهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات ورئيس هيئة الدفاع عن معتقلي النيل الازرق الاستاذ التجاني حسن ان المادة الخاصة بالاعتقالات لاتنسجم مع الدستور ولا تتوافق مع المواثيق الدولية.وقال حسن الذي عاد من الدمازين الاسبوع الماضي ان حديثه في هذا المؤتمر الصحفي سوف يكون بشأن معتقلي الحركة الشعبية بالنيل الازرق المعتقلين منذ سبتمبر 2011م مشيرًا الي انهم ذهبوا الي الدمازين حوالي اربع مرات وقابلوا المعتقلين ووقفوا علي الاوضاع الصحية للمعتقلين وتاريخ اعتقالهم وكافة بياناتهم واعتبر قضية معتقلي النيل الازرق بانها ملف ساخن وقضية مهمة.وتابع(ان تأخير تقديم المعتقلين الي المحاكمة اهدار لحقوقهم) واوضح التجاني انهم ظلوا يتابعوا بصبر طويل مع وزارة العدل بالخرطوم قضية معتقلي النيل الازرق وقال انهم يذهبوا في الاسبوع مرتين الي وزارة العدل ونبه الي انهم وجدوا مساعدة كبيرة من مستشار ومديره مكتب وزير العدل وتابع(ساعدونا مساعدة كبيرة في توصيل طلبنا) وحول مواقيت جلسات محاكمةالمتهمين قال التجاني (لا نتوقع انطلاقة جلسات المحاكمة قبل شهر ابريل المقبل) مؤكدا شطب عدد من البلاغات في مواجهة عدد كبير من المعتقلين في الجلسات الاولي للمحاكمات وقال التجاني ان الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات اسهمت اسهامات كبيرة في التكفل بترحيل واقامة واعاشة نحو سبعة من المحامين بالفنادق حال سفرهم الي النيل الازرق وولاية سنار وقال (الهيئة السودانية قامت بدور عظيم )من جهته أكد عضو اللجنة القانونية بالهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات وعضو وفد هيئة الدفاع عن معتقلي النيل الازرق الدكتور صالح ادريس وجود اعتقالات عديدة طالت الرجال والنساء بجنوب كردفان وتابع (المعتقلين ظلوا لفترة طويلة ولازالوا خلف القضبان والسجون ولم يقدموا الي المحكمة) وشدد هذا الاعتقال الذي يتعارض مع القوانين والدستور ووثيقة الحقوق أضر بأطفال وأسرالمعتقلين الذين يعيشون في ظروف سيئة، وزاد(هذا يتنافي مع القانون) وقال رفعنا شكوي لمفوضية حقوق الانسان بهذه القضية واردف (تقدمنا بشكوي أخري الي المفوضية خاصة بانتهاكات تعرض لها بعض اعضاء وناشطي الحركة الشعبية شمال من قبل جهاز الامن لكن هذه الشكوي لم يتم الفصل فيها حتي الان ) واوضح صالح انهم دفعوا بطعت دستوري الي المحكمة الدستورية خاص بعدم دستورية قانون الامن الوطني لكن المحكمة الدستورية لم تفصل في هذا الطعن حتي الان .وفي السياق قال المتحدث بأسم حركة التغيير الان أمجد فريد ان النظام فاقد للشرعية تماما لعدد من الاسباب مثل لها بالاعتقالات العشوائية بكل من الخرطوم ودارفور وجبال النوبة والنيل الازرق وتابع (هذه الهجمة الشرسة علي حرية التعبير نموذج فاضح لسلوك ومنهج النظام الشمولي) وردد (ليس هناك حل غير اسقاط النظام وبناء دولة القانون والمحاسبات القضائية للضالعين في ارتكاب الجرائم الانسانية) وقال امجد انه تم اختطافه بمعية بعض زملائه الاطباء الذين نفذوا وقفة احتجاجية نهار اليوم بالخرطوم قبل اطلاق سراحه من قبل السلطات الامنية ووصف رفض السلطات الامنية قيام المؤتمر الصحفي بدار حق بالبلطجة واكد اعتقال كل من الناشط خالد عمر يوسف ) (سلك)والناشط تاج السر جعفر وردد(هذه البلطجة لن تتوقف مالم يتم إسقاط هذه النظام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2013, 09:38 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    الوقفة الاحتجاجية امام مفوضية حقوق الانسان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2013, 09:56 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2013, 10:04 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    أطلقوا صراح المحامى المناضل زكى منصورادم بشر

    ولقد اعتقل عقب اعلان وثيقة الفجر الجديد

    وهو معتقل بمدينة كوستى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 11:23 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 26/02/2013
    مدير الغابات : (12) مليون فدان من الغابات تحولت الى صحارى جرداء
    February 26, 2013

    ( اشراقة الحلو- الصحافة)

    Quote: أكد رئيس السلطة الاقليمية لدارفور التجانى السيسى خلال مؤتمر الغابات العام التاسع عشر الذي بدأت فعالياته امس ان وثيقة الدوحة تهتم بقضايا البيئة والمناخ والتنمية المستدامة باعتبارها اولوية في اعادة الاستقرار وتحقيق التنمية في دارفور، رابطا النزاع والكوارث في دارفور بالتدهور البيئي معتبرا الاستثمار في الادارة البيئية والتنمية المستدامة ضرورة ملحة لدعم السلام والاستقرار في دارفور. وقال ان السلطة الاقليمية لدارفور وضعت خطة استراتيجية تهدف لبناء القدرات لتعزيز دور المؤسسات ذات الصلة بالتعاون مع المجتمعات المحلية في ادارة وحماية البيئة والموارد الطبيعية وتنميتها لتحقيق السلام الاجتماعي والتنمية المستدامة وقال انه مع تنامي معدلات ازالة الغابات اختفى ثلث غابات ولايات دارفور وان النزاع ادى لتدمير90% من الغابات المحجوزة وتزايدت معدلات الازالة في محيط المدن وحول معسكرات النزوح وقدر مساحة الاراضي المتدهورة جراء النزاع بحوالي 3 ملايين فدان وتوقع ان تتسبب عودة النازحين في موجة جديدة من التدهور اذا لم يتم التخطيط الجيد للعودة الطوعية واستخدام البدائل الصديقة للبيئة. من جانبه دعا وزير البيئة والغابات والتنمية العمرانية حسن عبد القادر هلال ادراج التنمية البيئية بالدستور وقال ان تنمية البيئة وتطويرها ودعم الاستثمار الغابي يساهم في مناهضة البطالة وتخفيف الفقر وايجاد فرص عمل واشار الى ان فك احتكار الصمغ العربي رفع عائدات المنتجين من 10% الى 50% مشددا على ضرورة رفع انتاج الصمغ العربي من 50 ألف طن الى 100 الف طن وصولا الى 300 الف طن جملة الطلب العالمي وكشف عن توفير 16 مليون يورو من قبل بنك السودان ووزارة المالية والبنك الزراعي لاستيراد آليات حصاد المياه وقال نهدف لزيادة الغابات الى 25% من مساحة السودان.

    والى ذلك اكد مدير الهيئة القومية للغابات دكتور عبد العظيم ميرغني ارتفاع عائدات الغابات السنوية لاكثر من 100 مليون دولار الا انه قال مابين عامي 2000-2011 تحول 12 مليون فدان من اراضيها الى صحراء جرداء واوضح ان معدلات التعويض مازالت متدنية قائلا انه بلغ في المتوسط 19% خلال الفترة من 2005-2011 م.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 11:35 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 26/02/2013
    نقــــــابة أطــــــباء الســـــــودان: لا لتصفية وتفكيك المرافق الصحية والمستشفيات المرجعية
    February 26, 2013

    (حريات)

    Quote: بسم الله الرحمن الرحيم

    نقــــــابة أطــــــباء الســـــــودان

    نعم من أجل استرداد كافة الحقوق النقابية والوطنية

    and#61558; لا لتصفية وتفكيك المرافق الصحية والمستشفيات المرجعية

    and#61558; نعم لزيادة الإنفاق على الخدمات الصحية وتطويرها

    قبل أن يهدأ الغضب والاستنكار الشعبي الواسع على قرار وزارة الصحة ولاية الخرطوم بتصفية ونقل مستشفى جعفر بن عوف التخصصي للأطفال حتى أطل علينا ذات الوزير وفي تحدي مستفز واستخفاف بمصالح المواطنين وإرادة الأطباء وكل العاملين في الحقل الصحي بقرار نقل حوادث النساء والولادة وحوادث الباطنية بمستشفى الخرطوم التعليمي في مسعى لتصفية وبيع هذا المستشفى المرجعي وتحت ذات المزاعم ( تنمية الأطراف بالخدمات الصحية).

    إن هذا التخبط والعشوائية واللامبالاة لا تتجلى فقط كون هذه القرارات تفتقر للمسوغات والمبررات السياسية والإدارية والمنطقية السليمة وحسب وإنما في تناقضها ففي الوقت الذي تدعي الوزارة نقل الخدمات إلى الأطراف وتقديم الخدمة العلاجية للمواطن في منطقة سكنه ، تعمل في ذات الوقت على إغلاق مرافق ومستشفيات بالأطراف ( مستشفى أمبدة وسلامات والحاج يوسف) وغيرها من المرافق ويجري كل ذلك في ظل انهيار شامل ومريع للخدمات الصحية في الريف والحضر والمركز والأطراف على السواء في ظل نهج وسياسات العجز والفشل المستمر وسوء الإدارة والفساد والتي تمثلت أبرز مظاهرها في إنعدام معينات العمل في المرافق الصحية والمستشفيات ومن نقص الأكسجين والخيوط الجراحية والشاش والأجهزة الطبية ومعينات التشخيص ونقص مريع في عدد الكوادر المساعدة التي وصلت حد لا تستطيع معه تغطية الورديات المسائية بجانب استمرار نزيف هجرة الأطباء خارج البلاد وعزوف الدولة عن تعيين الأطباء وتجاهل استحقاقاتهم وعدم اهتمامها بتدريبهم بجانب عدم الاستفادة من الكوادر الطبية ذات الخبرات وإحالتها للمعاش في سن مبكرة ورغم كل هذه المظاهر المتعددة لتدهور وانهيار الخدمات والمرافق الصحية ينشط وزير الصحة الولائي بهمة عالية وبإصرار على تجفيف وتصفية المستشفيات المرجعية والعبث بمقدرات الشعب وحياته بدلاً عن الاهتمام بهذه المرافق وتطويرها كماً ونوعاً مع استمرار تنمية الأطراف وسط تزايد الأمراض المتوطنة في أجساد شعبٍ أنهكه الفقر وسوء التغذية حيث تتضاعف بنسب مروعة ( زادت نسبة الإصابة بالسل إلى أكثر من أربعين ألف حالة وكل مريض من هؤلاء مرشح لإصابة 15 مواطن بالعدوى!! في غياب خطط التحصين وانهيار صحة البيئة بجانب تزايد أعداد المصابين بالسرطان والكلزار وعودة مرض شلل الأطفال بعد أن قررت منظمة الصحة العالمية خلو السودان منه ولكنها اضطرت لتجديد تعاملها مع المرض في السودان لعشر سنوات أخرى !! علاوة على تضاعف نسب الإصابة والموت بالفشل الكلوي بسبب سوء الإدارة والفساد باستجلاب معدات طبية غير مطابقة للمواصفات.

    إن هذا العجز والفشل واللامبالاة الذي بات سمة أساسية للسلطة المستبدة إزاء قضايا المواطنين الخدمية يعكس أن حالة المواطنين وصحتهم لا تمثل أولوية ولا تشكل أدنى اهتماماتها بل تعبر عن مدى حرص السلطة على تعزيز هيمنتها على رقاب الشعب وانتقاص كرامته وإهدار موارده وإدراكاً منا في نقابة أطباء السودان لمسؤولياتنا المهنية والوطنية وتعبيراً عن تمسكنا بالدفاع عن حقوق شعبنا ضد نهج التحرير والخصخصة القائم على رفع دعم الدولة عن الخدمات وتصفية المرافق الحيوية والمستشفيات التخصصية تدعو نقابة أطباء السودان كافة الأطباء والكوادر العاملة في المهن الطبية والآباء والأمهات والأسر وقادة الرأي ومنظمات المجتمع المدني إلى وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء 26/2 الســــــــــــــ11ـــــــــــاعة أمام حوادث مستشفى الخرطوم التعليمي ضد تصفية حوادث النساء والولادة وحوادث الباطنية بمستشفى الخرطوم واستنكاراً لاستمرار تصفية مستشفى جعفر بن عوف للأطفال، فلنتضامن احتجاجاً على جريمة تصفية المرافق والمستشفيات المرجعية ووقف تشريد الأطباء وإهدار كرامتهم ومن أجل المطالبة بزيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الصحية وتطويرها ودعم خدمات العلاج ، ولنحرص على استمرار هذه الوقفات الاحتجاجية وتطويرها إلى نوع من الممارسة اليومية بإنخراط أوسع قطاعات المجتمع من المواطنين الذين يجدون كل يوم أن حياتهم تزداد صعوبة ومعاناة ولا يجدون أمامهم سوى الاحتجاج والمقاومة ، ونجدد في هذا السياق الدعوة لاستنفار جهود كل القوى الشعبية لإعلاء صوتها ضد الاستبداد والإفقار والفساد وفي سبيل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والخدمات الأساسية وترقيتها ، باعتبار أن الاحتجاج والمقاومة في مواجهة الظلم وإهدار القيم هو السبيل لتعبيد الطريق لاستعادة الحقوق وتأمين المكاسب وتحقيق الحرية والسلام وصيانة الوحدة والاستقلال الوطني. فلنناضل معاً من أجل :

    - وقف جريمة نقل وتفكيك وتصفية المستشفيات المرجعية

    - زيادة الإنفاق على الخدمات الصحية وتطويرها ودعم خدمات العلاج

    - تحسين شروط خدمة الأطباء والكادر الطبي وتوفير بيئة عمل تساعد على استقراره وتحفظ كرامته وتعزز عطاءه

    عاشت وحدة نضال الأطباء

    عاشت وحدة نضال العاملين في الحقل الطبي

    عاشت نقابة أطباء السودان الممثل الشرعي الوحيد لأطباء السودان

    عاش نضال شعبنا من أجل حقوقه المشروعة في الكرامة والحرية

    نقابة أطباء السودان 25فبراير 2013م.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 11:42 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 26/02/2013
    الجبهة الوطنية العريضة تدين سياسة إغلاق وتصفية موسسات القطاع العام الصحية
    February 26, 2013

    (حريات)

    Quote: الجبهة الوطنية العريضة تدين سياسة إغلاق وتصفية موسسات القطاع

    العام الصحية (إغلاق مستشفي جعفر إبن عوف التخصصي للأطفال)

    قادت سياسات نظام الانقاذ الفاشلة والمدمرة فى القطاع الصحى الى إنهيار وإنحطاط الخدمات الطبية فى جميع أنحاء الوطن نتيجة لنصيب الصحة الضئيل جدا فى ميزانية الدولة والتى يسخر جلها فى الصرف على أجهزة النظام القمعية لقهر المواطن وإزلاله. ويواصل النظام ارتكاب المزيد من الجرائم فى بلادنا حيث يستمر مسلسل خصخصة هذة الخدمات الطبية الضرورية ، والتى يحتاج إليها المواطن للبقاء على قيد الحياة ، وبمصادرتها يكون النظام قد صادر حقه فى الحياة ، من أجل أن تنتفخ بطون نافذى النظام بعائدات مستشفياتهم ومستوصفاتهم الخاصة والتى تحل مكان موسسات القطاع العام ، لذلك استمر النظام فى سياسة تصفية المستشفيات الكبيرة بالعاصمة القومية واخرهذه الجرائم هو ما قامت به وزارة الصحة بتصفية مستشفي جعفر إبن عوف التخصصي للأطفال.

    إننا فى الجبهة الوطنية العريضة ندين إغلاق مستشفي جعفر إبن عوف ونؤكد أن الطغمة الغاصبة بتصفيتها لموسسات القطاع العام الصحى تهدف إلى إلقاء حق المواطنين فى الحياة وبصفة خاصة الفقراء والمساكين والمسحوقين والذين تجاوزت أعدادهم نسبة ال 95% من السكان ، لذا ندعوا أبناء الوطن أن يقفوا بصلابة فى وجه الطغاة ومصاصى الدماء وأن يخرجوا ليقتلعوا جذور النظام التخريبى الفاشل الفاسد والذى دفع بالسودان إلى بؤر التخلف والفقر والمرض بعد أن زرع الفتن فى كل ركن من أركان وطننا الحبيب وبات مصدرا للمآسى مما أدى إلى إنحطاط سيرته بين الأمم .

    إن الجبهة الوطنية العريضة تُحذر النظام من السير في هذا الطريق الشائك وتُعلن لكل شعوب العالم ان نظام الانقاذ الذي ارتكب جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب وجرائم الابادة الجماعية في دارفور ويواصل ارتكاب جرائمه في جبال النوبة والنيل الازرق لا ينبغي ان يُسمح له بأن يواصل جرائمه بتصفية موسسات القطاع العام الصحية وقتل الاطفال ، ولذا ندعو كافة المنظمات الإنسانية العاملة في مجال صحة الطفولة مثل اليونيسف وغيرها من المنظمات العالمية للوقوف بقوة إلي جانب الشعب السوداني فى هذة المعركة و إدانة سياسات النظام الاجرامية ، كما تعلن الجبهة الوطنية العريضة وقوفها خلف النقابة الشرعية للأطباء وهى تتصدى إلى فضح وتعرية النظام ، وتؤكد أن العلاج الوحيد لهذا النظام الفاشى هو أن يقتلع ويحرق من جذوره. وليتوحد الشعب السودانى من أجل إسقاط النظام.

    عاش كفاح الشعب السودانى البطل . وليستمر النضال ولانامت أعين الجبناء.

    علي محمود حسنين.

    رئيس الجبهة الوطنية العريضة.

    السبت 23/02/2013.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 12:16 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة سودانايل بتاريخ 27/02/2013
    بيان من نقابة أطباء السودان بالمملكة المتحدة وإيرلندا حول العملية الجراحية التي أجريت بمستشفي الرباط
    الأربعاء, 27 شباط/فبراير 2013 06:23
    نقابة أطباء السودان بالمملكة المتحدة وإيرلندا
    بيان حول العملية الجراحية التي أجريت بمستشفي الرباط الجامعي بالخرطوم

    Quote: تحصلت النقابة علي معلومات مؤكدة تفيد بقيام بعض من أطباء مستشفي الرباط الجامعي بقطع يد ورجل أحد الأشخاص تنفيذآ لحكم قضائي صدر بحقه إن ماقام به هولاء الأطباء يعد مخالفآ لكل أعراف وأخلاقيات مهنة الطب التي تدعو إلي صون وحماية الحياة وتخفيف وإزالة الألم كما إن الأطباء يفترض أن يكونوا رسل إنسانية ورحمة، لا جلادين ينفذون الأحكام القضائية هؤلاء الأطباء الذين نفذوا هذا الفعل المناف لأخلاقيات الطب قد خالفوا قسم أبقراط والذي يدعو صراحة في بعض فقراته إلي إحترام كرامة المريض وعدم إعطائه أي دواء أو وسيلة تؤدي إلي إنزال الأذي به كما خالفوا القسم الطبي الذي يؤديه الأطباء السودانيين عند التسجيل بالمجلس الطبي السوداني حيث تحتوي صراحة في أحدي فقراته علي الآتي
    and#1633;- أن يكون اعتباري الأول لصحة مرضاي.
    and#1634;-أن أحافظ بكل ما أوتيت من قوة على شرف المهنة وتقاليدها النبيلة .
    and#1635;-ألا أسمح لفوارق الدين والجنس والعنصر والإعتبارات السياسية أو اللوائح الطبقية أن تؤثر على واجبي نحو مرضاي .
    and#1636;-أن أبذل قصارى جهدي للمحافظة على الحياة البشرية منذ أن تتكون نطفاً في الأرحام وألا استخدم علمي كطبيب مناقضاً لقواميس الحياة البشرية ولو كان ذلك تحت تأثير التهديد.
    إننا في نقابة أطباء السودان إذ ندين بشدة ما قام به هولاء الأطباء نناشد المجلس الطبي السوداني بأجراء تحقيق شفاف وفوري لما جري ومساءلة هولاء الأطباء في ما قاموا به وإنزال العقوبات لمن تثبت إدانته حسب قوانين المجلس حتي لا يتكرر مثل هذا الفعل في المستقبل.

    كما نؤكد بأننا قمنا بالإتصال بمنظمة الصحة العالمية والمنظمات الطبية العالمية ومنظمات حقوق الأنسان و تبصيرهم بما جري حتي لا تتكرر مثل هذه العمليات داخل المستشفيات السودانية .

    اللجنة التنفيذية لنقابة أطباء السودان بالمملكة المتحدة وإيرلندا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 12:23 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 26/02/2013
    وفاة حاجة الزينة المريضة بمستشفى مأمون حميدة
    02-26-2013 11:19 PM
    صدقي البخيت

    Quote: توفيت المواطنة المريضة (الزينة) التي كانت ترقد في مستشفى الزيتونة الخاص الذي يملكه وزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة بعد ان ظلت لمدة 45 يوما تعانى وهى فى العناية المكثفة اثر اجراء عدة عمليات لها بخصوص الكلى من قبل الطبيب المشهور ابوسن والذى سافر وترك المريضه وامعائها خارج بطنها وحالتها حرجة مما دعا اقاربها وابناءها للاحتجاج امام المستشفى قبل أيام منددين بسوء الخدمة والرعاية والمتابعة والاهمال وكذلك رفض الوزير مامون جميدة وصاحب الاستثمار الطبى لمستشفى الزيتونة فى احالة ونقل المريضة للسفر بالخارج بحجة انه يمكن علاجها بالداخل فى حين انها وصلت لحالتها الحرجة وهى بعناية مستشفاه الزيتونة والتى من اجلها بدا تنفيذ خطته فى افراغ مستشفى الخرطوم وابن عوف والشعب من اقسامه لتبقى الزيتونة بكل اقسامها فى وسط الخرطوم مع المستشفيات الخاصة الاخري غولا يلتهم المرضى.

    ويوجه عدد كبير من الاطباء السودانيين والاختصاصيين في شتى المجالات الطبية النقد العنيف للوزير مامون باعتباره مستثمرا وتاجرا في المجال الصحي ولا ينبغي ان يكون وزيرا للصحة، وطالما قال الوزير انه غير مكترث لما يقوله منتقدوه، خصوصا بعد ان بدأ في افراغ وسط العاصمة الخرطوم من المستشفيات العريقة كمستشفى الخرطوم لتحويلها الى الاطراف بحجة نقل الخدمات الصحية للمواطنين في اماكنهم، في حين لم يبدي اي اعتراض على احتلال المستشفيات التجارية الخاصة لوسط العاصمة والتي من بينها مستشفياته وجامعاته الطبية.

    لها الرحمة والمغفرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 12:51 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 25/08/2010
    علمانية الدولة..بعيدا عن المزايدات..دولة التوجه الحضاري نموذج لدولة غارقة في الظلم.. دولة شمولية تتصدر قوائم الدول الفاشلة والفاسدة عالميا.. السياسي المتدين لا يكذب ولا يظلم ولا يسرق المال العام ولا يسمح بقتل المدنيين
    08-25-2010 01:31 PM

    Quote: مع تصاعد حركات (الإسلام السياسي) والجماعات (السلفية المسيسة) وتمددها في وسائل الإعلام تمت (أبلسة) مفردة (العلمانية) وربطت ربطا محكما بمتلازمة (الكفر، الإلحاد، الإباحية، الانحلال الخلقي، تبرج النساء، التفكك الأسري، المؤامرة الصهيونية التي تستهدف الإسلام)، وبالتالي أصبح كل من يدعو للعلمانية حسب خطاب الإسلام السياسي والجماعات السلفية خطرا ماحقا يهدد الدين والأخلاق وقيم المجتمع وعميل للصهيونية ومتآمر على الإسلام والمسلمين، هذا التبسيط المخل لمفهوم العلمانية ليس حكرا على خطاب الإسلام السياسي والخطاب السلفي بل يتم تلقينه للطلاب في المدارس والجامعات، إذ أن المناهج التعليمية في السودان بعد انقلاب الثلاثين من يونيو المسمىandquot;ثورة الإنقاذandquot; تم تسييسها لصالح (الإسلام السياسي) وتغييرها في اتجاه يتعارض مع العقلانية ويكرس للتعصب الديني ورفض التعددية، ويؤسس للتعامل مع مختلف القضايا الفكرية والسياسية والاجتماعية انطلاقا من ثنائيات( الكفر والإيمان، الجاهلية والإسلام ) وبالتالي أصبح من الصعب جدا إدارة أي حوار عقلاني حول العلمانية حتى إن كان هذا الحوار يدور في أوساط المتعلمين وحملة الشهادات العليا؛ ناهيك عن الأوساط الشعبية التي تستهدفها وسائل الإعلام الرسمية ومنابر(الجهل النشط) بعملية(إعادة صياغة)، فالمناخ الفكري في البلاد مشحون ومعبأ بصورة غوغائية ضد التواصل مع أية فكرة مغايرة لتوجهات (الإسلام السياسي)، وهذه التعبئة ظاهرها الحماسة الدينية وباطنها المصالح السياسية!!

    وفي سوق المزايدات باسم الدين فتح andquot;نظام الإنقاذandquot; الباب واسعا أمام استشراء الجماعات السلفية المتطرفة وذات الأفكار التكفيرية بإتاحة وسائل الإعلام الرسمية التي ظلت محرمة على كل أصحاب التوجهات الفكرية الأخرى، وفي ظل ظروف التخلف الشامل والأزمات الاقتصادية وانحسار الخطاب العقلاني التنويري (بفعل فاعل) وبسبب القصور الذاتي لحملة هذا الخطاب؛ بسبب كل هذه العوامل نجد أن أي حديث عن andquot;علمانية الدولةandquot; لا بد أن تصادر مشروعيته قبل أن يبدأ بسبب مناخ الإرهاب الفكري والغوغائية الطائشة؛ ذلك المناخ الذي أشاعه andquot;نظام الإنقاذandquot; وما زال يشيعه بوعي شديد حماية لمصالحه السياسية والاقتصادية andquot;الدنيويةandquot;، والتماسا لشرعية andquot;الانفراد بالسلطة السياسيةandquot; حماية لتلك المصالح، وبما أن الوسيلة الوحيدة لأهل andquot;الإسلام السياسيandquot; في حشد الجماهير واستقطابها سياسيا هي استنفار العاطفة الدينية وإشاعة الوهم بأن الدين والأخلاق في خطر وأن حماية الدين والأخلاق تحتاج لدولة andquot;إسلاميةandquot; أي دولة يحكمها أهل الإسلام السياسي، فإن معركتهم مع كل من يدعو لـ andquot;علمانية الدولةandquot; معركة حياة أو موت، وبالطبع سيستنفرون لها كل أسلحتهم وعلى رأسها سلاح (إقصاء العقل والمنطق تماما من منصة الحوار والاستعاضة عنهما بالمزايدة العاطفية واستنفار الوهم الذي غرسوه بعناية في عقول الناس وهو أن الدولة العلمانية وحش سيفترس الدين والمتدينين وكل من دعا لها متهم في صحة إسلامه)، وقد شهدنا نماذج لا حصر لها من المزايدات العاطفية والمساجلات الغوغائية في مختلف القضايا السياسية المعقدة التي كانت تستوجب استدعاء العقل والحكمة لا العاطفة والتهور، منها على سبيل المثال المزايدات التي أعقبت التوقيع على (إعلان القاهرة) الذي وقع عليه كل من الدكتور جون قرنق - رحمه الله - وزعيم حزب الأمة القومي الامام الصادق المهدي وزعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي السيد محمد عثمان الميرغني، وقد نص هذا الإعلان على (قومية العاصمة) واستثنائها من القوانين المستمدة من الشريعة حفاظا على الوحدة الوطنية فقامت القيامة على زعيمي الأمة والاتحادي.

    واليوم والبلاد على أعتاب الاستفتاء على حق تقرير المصير ثبت أن عدم حسم قضية علمانية الدولة سيكون أحد الأسباب التي ستدفع الجنوب للانفصال مما يؤكد أن الحفاظ على وحدة البلاد كان يقتضي ومنذ زمن بعيد حلا جريئا يعمم فكرة (إعلان القاهرة) على كامل الدولة السودانية وليس فقط العاصمة، ففي بلد متعدد الأديان لا يوجد إطار للمساواة سوى الدولة العلمانية الديمقراطية، ولكن ما زال نهج المزايدة حول هذه القضية هو السائد، ففي المباحثات الأخيرة التي ترعاها مصر بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية حولandquot;الوحدة الجاذبةandquot; طرحت مصر علمانية الدولة مقابل الوحدة فكان رد رئيس وفد المؤتمر الوطني(نافع علي نافع) هو أن (لا تبديل لشرع الله) مستندا على الوهم الكبير والأكذوبة التي أدمنها أهل الإسلام السياسي وهي أن هناك(دولة إسلامية تمثل شرع الله) في مقابل (دولة علمانية تمثل شرع البشر أو شرع الشيطان) وقبول (الدولة العلمانية) يعني الرضا بتبديل شرع الله!! ومن الأخطاء التاريخية التي ارتكبت في مسيرتنا الفكرية والسياسية هي عدم التفكيك المنهجي لهذه الأكذوبة وحسم موضوع علاقة الدين بالدولة على أساس وضع الحدود الفاصلة بين الإثنين بوضوح لا لبس فيه تأسيسا لفكرة المواطنة المتساوية ليس فقط بين المسلمين والمسيحيين وأصحاب المعتقدات الأخرى بل من أجل حماية الحريات الفكرية والسياسية للمسلمين أنفسهم بمن فيهم (الإسلاميون).

    فالدولة ببساطة كائن اعتباري مكون من مجموعة من المؤسسات التي تعمل في تكامل لإنجاز وظائف محددة تتمثل في حفظ الأمن وإنفاذ القانون ورعاية وحماية المصالح المرتبطة بمعاش المواطنين والمقيمين ضمن حدودها السياسية، وكيفية إنجاز الدولة لوظائفها تلك ووفائها بالتزاماتها تجاه شعبها ومحيطها الخارجي أمر متغير تبعا للمتغيرات الحضارية لكل زمان ومكان، وإنجازات أو نجاحات أو إخفاقات أي دولة في التاريخ على الصعيد السياسي أو الاقتصادي هي تجسيد للتجربة والمعرفة والخبرة الإنسانية للبشر الذين يتولون إدارة هذه الدولة، فالدولة نفسها لا تصلي وليس من ضمن وظائفها أن تأمر المواطنين بالصلاة أو الصوم أو الحج، أو تراقب التزامهم بالشعائر الدينية إسلامية كانت أو مسيحية أو يهودية أو بوذية أو هندوسية، مهمة الدولة أن توفر الأمن للمواطن أيا كان دينه، وتحمي حريته الدينية من أي اعتداء، فعلى سبيل المثال لو اعتدى مسلمون على مسيحيين ومنعوهم من صلاتهم وخربوا كنيستهم تتدخل الدولة وتواجه هذا الاعتداء بالردع القانوني، ولو اعتدى مسيحيون على مسلمين في مسجدهم ومنعوهم من الصلاة ومزقوا مصاحفهم تتدخل الدولة لحمايتهم بذات الكيفية، ولكن الدولة لا تفعل ذلك انطلاقا من كونها دولة مسيحية أو دولة إسلامية بل انطلاقا من واجبها في حماية الحرية الدينية للمواطنين على اختلاف أديانهم، فالدولة محايدة دينيا تحتفظ بمسافات متساوية من جميع الأديان التي يدين بها مواطنوها، الدولة يجب أن لا تختص أهل أي دين بامتيازات سياسية أو اقتصادية، وجواز المرور إلى كل وظائفها العادية ومناصبها العليا هو المواطنة و المعايير الموضوعية للكفاءة في المجالات المختلفة، هذا هو المقصود بالدولة العلمانية، أو الدولة المدنية( وقد درج الكثيرون على استخدام مصطلح الدولة المدنية تفاديا لمفردة العلمانية وما تستتبعه من حساسيات في أجواء الإرهاب الفكري السائدة، ولسبب آخر هو أن مفردة العلمانية ذات محمول فلسفي لا يتقبله وجدان المجتمعات المتدينة، ولكن عند توصيف الدولة لا فرق بين مصطلحي الدولة العلمانية والدولة المدنية في الدلالة الوظيفية).

    ولكن رغم أن دهاقنة الإسلام السياسي أنفسهم عند محاصرتهم بحقيقة عدم وجود حلول مفصلة في الإسلام لمشاكل السياسة والاقتصاد والمجتمع التي تواجهنا في اللحظة التاريخية الراهنة، فإنهم في الأجواء الأكاديمية والفكرية البعيدة عن ميادين السجال والمنافسة السياسية يعترفون بعدم وجود برامج سياسية أو اقتصادية أو وصفات للأمن والدفاع والدبلوماسية جاهزة ومفصلة في آيات القرآن الكريم أو أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ولكن توجد مقاصد كلية وموجهات أخلاقية وقيمية، وشأن التفاصيل تركه الإسلام للاجتهاد البشري، فما دام شأن الدولة كما أشرنا هو شأن تفاصيل لا شأن عموميات وما دامت التفاصيل في الإسلام نفسه متروكة للاجتهاد البشري فهذا يعني أن لا قدسية ولا مشروعية لنسبة أي دولة للإسلام معرفا بألف ولام التعريف، فأي دولة أقامها المسلمون على مر تاريخهم تمثل وعي المسلمين وإرادتهم البشرية وخبرتهم ومعرفتهم الإنسانية ولا تمثل الدين الإسلامي أو الإرادة الإلهية ، رغم ذلك نجد أن دهاقنة الإسلام السياسي يعبئون الناس ويحشدون ولاءهم لفكرة أن هناك (دولة إسلامية) ويستنفرون مشاعر الغضب والعدوان ضد كل من يعارض هذه الفكرة مع أنها فكرة هلامية لم تتبلور بشكل متماسك حتى في أذهان الداعين إليها، فالدولة الإسلامية ما هي إلا شعارات مطاطية فضفاضة تصلح للتعبئة والتجييش، وعندما اختبرت هذه الشعارات على أرض الواقع هنا في السودان مثلا كانت النتيجة إهدار القيم الخلقية والمقاصد الإسلامية وتقديم نموذج لدولة غارقة في الظلم و الفساد والمحسوبية الحزبية، دولة شمولية تتصدر قوائم الدول الفاشلة والفاسدة عالميا، والجماعة التي استباحت الحكم بالقوة رافعة شعار (هي لله لا للسلطة ولا للجاه) انقسمت على نفسها وتعاركت بسبب الصراع على السلطة والجاه!! فمتى ندير حوارا عقلانيا حول علمانية الدولة بعيدا عن المزايدات؟؟ نواصل في مقال الخميس بإذنه تعالى..

    علمانية الدولة ... بعيدا عن المزايدات ( 2- 2)

    في الجزء الأول من هذا المقال خلصنا إلى أن أية دولة في التاريخ ما هي إلا تجسيد لإرادة وتجربة ومعرفة بشرية ولا يمكن أن تكون تجسيدا لأوامر إلهية، لأن الدولة جهاز مبرمج لأداء وظائف محددة الشكل والمضمون في حفظ الأمن وإنفاذ القانون ورعاية المصالح المعاشية للمواطنين والمقيمين ضمن رقعة جغرافية محددة، وكيفية أداء الدولة لهذه المهام أمر متغير تبعا للتغيرات الحضارية في كل زمان ومكان، كما خلصنا إلى أن دهاقنة الإسلام السياسي أنفسهم يعترفون أن أمر السياسة والاقتصاد والدبلوماسية وكل ما يتعلق بإدارة الحياة العصرية في تفاصيلها أمر تركه الإسلام للاجتهاد البشري على ضوء قيم الإسلام ومقاصد الشريعة، وبما أن (الاجتهاد البشري) وإن كان منطلقا من القرآن والسنة هو (ثمرة تفكير واستنتاج واستنباط) لعقل بشري محدود في إدراكه، ومتأثر ببيئته السياسية الاقتصادية الاجتماعية ومنحاز (شعوريا أو لا شعوريا) لمصالح اجتماعية معينة،فإن الدولة وإن حكمها أهل الإسلام السياسي هي دولة ذات نظام وضعي ولا يمكن وصفها بالدولة الإسلامية، فنظام الحكم في سودان الإنقاذ، أو أفغانستان طالبان، أو إيران الثورة الإسلامية أو صومال المحاكم الإسلامية أو (شباب المجاهدين) هو نظام وضعي لا يمثل سوى البشر القائمين على أمره مهما تعالت أصواتهم بادعاء تمثيل الملأ الأعلى في الأرض!!

    واختتمنا الجزء الأول من هذا المقال بضرورة وقف المزايدات العاطفية التي تستثمر في أكذوبة كبرى هي( وجود دولة إسلامية تطبق شرع الله) مقابل (دولة علمانية تطبق شرع البشر أو شرع الشيطان)،وأن الإطار الوحيد للمساواة في المواطنة هو andquot;الدولة العلمانيةandquot; التي لا بد أن ندير حوارا عقلانيا حولها بعيدا عن المزايدات.

    ولكن في إطار التأسيس لدولة علمانية لا بد من مناقشة مستفيضة لقضية دور الدين في الحياة العامة وموقع القيم الدينية في حضارة المجتمع، ولا بد من مخاطبة andquot;مخاوف المتدينينandquot; من الدولة العلمانية والتي غذّاها خطاب الإسلام السياسي بنهجه المعهود في المبالغات واستثارة العواطف، وكذلك لا بد من ربط العلمانية ربطا عضويا بالديمقراطية حتى لا تكون العلمانية مدخلا للاستبداد السياسي والأحادية الفكرية، فالمشروع العلماني يجب أن يطرح كإطار للعيش المشترك بين التيارات السياسية والفكرية المختلفة في المجتمع بما فيها التيارات الإسلامية دون إقصاء أو مصادرة قبلية، ولكن الركن الأساسي في (المشروع العلماني) هو حياد الدولة تجاه الدين، فلا مجال مطلقا لتعريف الدولة بأنها دولة إسلامية أو مسيحية أو يهودية أو بوذية أو هندوسية أو أي دين على وجه الأرض، وكل برنامج سياسي أو إقتصادي أو اجتماعي وكل تشريع قانوني مطروح للتطبيق في الدولة يجب أن يتم إقناع الرأي العام به على أساس مدى تلبيته للمصلحة العامة ومدى جدواه في تطوير حياة المجتمع ومدى كفاءته في تحقيق أهداف سياسية أو اقتصادية أو تنموية أو اجتماعية بعينها؛ على أن يتم ذلك بلغة موضوعية أدواتها الإحصائيات والبيانات (الكمية والوصفية) التي يفهمها ويتعاطى معها العقل الإنساني بصرف النظر عن أية فوارق دينية أو إثنية، وحتى لو تبنى حزب أو تيار سياسي الإسلام كمرجعية فكرية لصياغة برامجه السياسية وكمرجعية في تشريع القوانين فعليه أن يقدم أطروحاته تلك بذات الكيفية المشار إليها آنفا، دونما أدنى ادعاء للقدسية والعصمة ودونما أي استخدام لسلاح التكفير والإرهاب الديني، بل يقدمها في إطار المنافسة مع الأطروحات والبرامج الأخرى وعلى قدم المساواة، فالدولة كما أسلفنا (جهاز ذو محتوى وظيفي مباشر) وكل ما هو مطروح حول إدارتها يجب أن يكون غاية في الدقة والتحديد فهي (بطبيعتها ) لا تحتمل التهويمات والشعارات المطاطية، وكل ما يطرح بشأنها هو بشري ونسبي ومتغير، فالدولة(كائن تاريخي) ولا مجال في تعريفها ومكانزمات عملها للقطعيات والإطلاقيات(اللاهوتية) والثوابت الدينية.وهنا يمكن أن يزعم أهل (الإسلام السياسي) أن andquot;المشروع العلمانيandquot; بشأن الدولة يهدف إلى طرد الإسلام نهائيا من الحياة الخاصة والعامة وتهميشه في حركة المجتمع!.

    وبعيدا عن مزايدات (الإسلام السياسي) يمكن أن يثور في ذهن الفرد المتدين والمجتمع المتدين السؤال المشروع حول كيفية أن يكون للدين حضور وتأثير بل وحيوية وفاعلية في حياة الفرد والمجتمع في ظل دولة علمانية تفصل بين الدين والدولة فصلا مؤسسيا صارما، وأي مشروع علماني جاد لا بد أن يجيب على هذا السؤال ضمن السياق الثقافي والسياسي لكل مجتمع، وهذه الإجابة تتطلب المراجعة النقدية الشاملة لخطاب الإسلام السياسي على ضوء مراجعة نقدية مماثلة لمجمل التراث الإسلامي الذي ينطلق منه هذا الخطاب، وقد تناولنا ذلك في أوراق بحثية مفصلة عن موضوع علاقة الدين بالدولة في التجربة السياسية السودانية، وخلاصة ما توصلنا إليه هو أنه آن الأوان أن يتجاوز المسلمون في السودان بمن فيهم أهل (الإسلام السياسي) أنفسهم فكرة التعبير عن تدينهم وهويتهم الإسلامية عبر فرض الوصاية على جهاز الدولة، وعليهم السعي في بلورة فكرة جديدة حول وضعية الدين في الحياة العامة،
    فالدين قوة روحية ملهمة للمتدين، والدين حصانة للضمير وعامل قوي في يقظته وتجرده، وهو قوة دافعة في اتجاه القيم الخيرة والمضامين الأخلاقية النبيلة، ومحفز لترقي الإنسان وتهذيب غرائزه وسلوكه، والدين يشد الإنسان إلى أعلى ويجعله مترفعا على المصالح المادية والشهوات في سبيل الانتصار للقيم والمثل العليا، والدين بهذا المعنى عندما يستقر في وجدان الفرد سيكون عاملا حاسما في توجيهه في حياته الخاصة والعامة كذلك، فالسياسي المتدين لا يكذب ولا يظلم ولا يستبد ولا يرتشي ولا يسرق المال العام ولا يثير الفتن العرقية والدينية ولا يسمح بقتل المدنيين وتشريدهم ، والاقتصادي المتدين لا يغش ولا يدلس ويوظف معارفه في سبيل برامج اقتصادية منحازة للفقراء والمستضعفين، والشخص المتدين أيا كان مجال عمله يؤدي واجبه بأمانة وإخلاص وإتقان استشعارا للمسئولية أمام الله وإرضاء لضميره المتدين والتدين بهذا المعنى ينداح تلقائيا في الحياة العامة في جميع مجالاتها بما فيها السياسة، معززا لقيم المساواة والعدالة ومكرسا للصدق والأمانة وداعما للتسامح والتراحم ومحفزا للتقدم في كل مجالات الحياة، ولكن دون ضوضاء وضخب وهوس، فالتدين إن كان صادقا لا يحتاج إلى لافتات مضيئة لتدل عليه، ولا يحتاج إلى صياح إعلامي يمول من خزينة الدولة أي من أموال دافع الضرائب المغلوب على أمره، فالتدين الحق هو قوة خفية كامنة في الضمائر نحصد ثمارها في الفضاء العام عدلا ومساواة وحرية وكرامة ورفاه وتقدم ورحمة وتسامح ولكننا لا نراها بالعين المجردة في مؤسسات الدولة، وقد أثبتت لنا التجربة العملية في كل الدول التي ابتليت بحكم الإسلام السياسي ولا سيما تجربة andquot;المشروع الحضاريandquot; في السودان أن هناك تناسبا (عكسيا) بين الحضور الكثيف للمظاهر الشكلانية للتدين في مؤسسات الدولة وخطابها الإعلامي وحشو الدساتير بعبارات لا معنى لها مثل (الإسلام دين الدولة الرسمي) وبين حضور القيم الجوهرية للدين في واقع الحياة.

    إن الدولة العلمانية الديمقراطية ليست مطلوبة فقط لتحقيق المساواة بين المواطنين المختلفين دينيا ولإدارة الاختلافات الفكرية والسياسية بين المسلمين أنفسهم بصورة سلمية، بل هي مطلوبة كذلك لحماية الدين نفسه من الاستغلال السياسي الذي يفرغه من محتواه القيمي والأخلاقي ويبتذله في سوق الكسب والمزايدات السياسية!! فالدين عندما يكون سلما للترقي في مدارج السلطة ومدخلا للامتيازات الاقتصادية والتسهيلات التجارية ووسيلة لتحقيق المصالح (الدنيوية) في التوظيف والاستثمار والحصول على المنح الدراسية و القروض الحسنة وغير الحسنة والمرابحات والمضاربات، من المؤكد أن كل انتهازي وكل محتال طامع في السلطة أو المال أو الوظيفة سيغالي في إظهار شكلانيات التدين للوصول إلى غرضه، وهذا بالضبط ما نرى آثاره (المقززة والمنفرة) في واقعنا السوداني رأي العين ونلمسه لمس اليدين. ولذلك فإن من كان(التدين الحق) غايته فلا بد أن تكون(الدولة العلمانية) وسيلته- على حد تعبير البروفسور عبدالله أحمد النعيم!
    لقد درج كثير من المطالبين بعلمانية الدولة في السودان على اختزال سبب المطالبة بها في (مشكلة جنوب السودان غير المسلم)، ولكن آن أوان العمل على تأسيس المطالبة بالدولة العلمانية على أسباب تخص الشمال المسلم المستعرب نفسه .. وما أكثرها!! فشل القوى السياسية الكبيرة في الشمال في الحسم المبكر لموضوع علاقة الدين بالدولة لصالح(الدولة العلمانية) هو أحد الأسباب المهمة التي ستؤدي لانفصال الجنوب في الأشهر القليلة القادمة لأنه أحد أهم أسباب حالة التخبط وعدم الاستقرار في الحياة السياسية، و إذا استمر هذا الفشل فسوف يفقد الشمال فرصته في السلام والاستقرار والتقدم إضافة إلى فقد الجنوب.


    أحاديث المنعطف

    رشا عوض
    [email protected]

    السياسي المتدين لا يكذب ولا يظلم ولا يستبد ولا يرتشي ولا يسرق المال العام ولا يثير الفتن العرقية والدينية ولا يسمح بقتل المدنيين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 12:57 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 27/02/2013
    المبعوث الامريكى: نظام البشير يعتمد على مرتزقة لخوفه من تنظيم الطيارين السودانيين لانقلاب
    February 27, 2013

    (حريات)

    Quote: دعا المبعوث الامريكى السابق للسودان آندرو ناتسيوس الحكومة الامريكية الى ان توضح لحكومة الخرطوم أنها اذا استمرت فى سياسة وضع العراقيل أمام الاتفاق مع حكومة الجنوب فان الولايات المتحدة ستزيد من تسليحها لجيش الجنوب ، بما يشمل امداده باسلحة متقدمة تغير توازن القوى العسكرى بين الشمال والجنوب .

    وفى مقال بعنوان (الحرب القادمة فى السودان) بمجلة (us news and world reports) اول أمس 25 فبراير ، أضاف ناتسيوس ان عمر البشير يواجه لحظة حرجة ، وان عليه اسكات المتطرفين فى سلطته والتفاوض مع معارضيه فى الشمال ومع الجنوب بدلاً عن قصفهم لاخضاعهم .

    وقال ناتسيوس ان عمر البشير وجنرالاته قابلوا تنازلات الجنوب بمزيد من التشدد ، وان الدبلوماسيين الدوليين صاروا يشعرون بالتقزز من المحاولات الفاشلة للتوسط بين الطرفين ، وان القيادة الامريكية مطلوبة الآن لتفادى حرب ستكون واسعة وتشمل الدول المجاورة .

    وكشف ناتسيوس بان جنرالت عمر البشير ، وهم بحسب قوله جنرالات ترقوا بانتمائهم للحزب الحاكم والايدلويولوجية الاسلاموية وليس بسبب كفاءتهم ، كشف بان هولاء الجنرالات هددوا عمر البشير بانه اما ان يضع ملف التفاوض مع الجنوب بين ايديهم او يواجه انقلاباً ، وقال ناتسيوس ان عمر البشير بسبب مرضه بسرطان الحنجرة وضعف قاعدته السياسية اختار الانصياع للجنرالات .

    وأضاف ناتسيوس ان الجنرالات لايدعمون السلام مع الجنوب ، وليست لديهم خبرات سياسية او دبلوماسية ، ولم يسافروا خارج السودان ، ويعانون من خوف مرضى من أى مفاوضات مع حكومة الجنوب التى يرون بانها تدعم المعارضة الشمالية ، اضافة الى ان لهم حساباتهم الخاطئة بان صعود حلفائهم الاسلاميين فى مصر وتونس سيعزز من مواقعهم فى السودان ، متجاهلين بان الاخوان المسلمين فى البلدين يعانون من مصاعب داخلية وليسوا فى وضع يمكنهم من مساعدة اصدقائهم فى الخرطوم .

    وقال ناتسيوس ان المتشددين فى الجنوب راهنوا على ان ايقاف ضخ النفط سيؤدى الى انهيار سلطة البشير وتسلم المعارضة الديمقراطية العلمانية للسلطة مكانه ، واضاف بانه رغم ايقاف النفط وانهيار الاقتصاد بقى الجنرالات فى الحكم فى الخرطوم .

    وقال ان سلطة عمر البشير لم يتبقى لها سوى القليل من الدعم الشعبى، وانها تظل فى الحكم بسبب وحشية الاجهزة الامنية وانقسامات المعارضة ، واضاف ان سلطة عمر البشير رغم انها الاضعف فى تاريخ السودان منذ الاستقلال الا ان الاحزاب الشمالية التقليدية مفلسة سياسياً واخلاقياً، وفشلت فى التوحد خلف قائد يشكل بديلاً ذى مصداقية لعمر البشير .

    وقال انه بعد عام ونصف من الحرب فى جنوب كردفان والنيل الازرق فشل عمر البشير وجنرالاته فى اخضاع المعارضة المسلحة لسلتطهم ، ومن ثم لجأوا الى تاكتيكهم المعتاد والاسهل بقتل المدنيين . وقال ان سلاح الجو السودانى صار يعتمد بصورة متزايدة على المرتزقة من ايران ومصر وروسيا لخوف النظام من ان الطيارين السودانيين ربما يرفضون قصف المدنيين اوينظمون انقلاباً .

    (نص المقال بالانجليزية ادناه):
    Quote:

    The Coming War in Sudan

    By Andrew Natsios

    February 25, 2013

    This past week Salva Kiir, president of the Republic of South Sudan, announced that he had ordered units of the Sudan People’s Liberation Army to deploy south of the border between his country and its northern neighbor, the Republic of Sudan, in response to the buildup of military forces north of the same border. While the north-south border area has been militarized for several years, this ominous military buildup by both countries brings them one step closer to war. A year ago the Southern government stopped all oil production (70 percent of historic Sudan’s known oil reserves are in the South) when it discovered the Khartoum government was diverting oil, selling it on the spot market, and taking all of the revenue.

    International diplomats have thrown up their hands in disgust as all efforts at mediation between the two sides to avoid war have failed. Thabo Mbeki, former president of South Africa, and the chief diplomat for the African Union wrote to the two presidents—Kiir and Omar Hassan al-Bashir of Sudan—and told them to sort their differences before they call him in again to mediate the talks. U.S. policy on Sudan may be in transition with the appointment of Secretary of State John Kerry who as a U.S. senator took a rhetorically tougher line on Sudan than Secretary of State Hillary Clinton who sought to engage rather than confront Bashir’s Islamist government in Khartoum. The U.S. special envoy to Sudan, a very able U.S. career diplomat named Princeton Lyman, announced his resignation just as Secretary Clinton transitioned out of office. U.S. leadership is most needed to avoid war right now and in no position to provide it. And yet should the two countries return to war, the crisis will divert the U.S. government’s attention from other pressing problem. A war would be a conventional one and likely will engulf neighboring countries.

    The countries’ disputes center on four issues: demarcation of the oil and mineral rich disputed border between the two countries, the price the South will pay the north to move southern oil through the northern pipeline to Port Sudan for shipment, surreptitious support by both governments of rebellious groups in each other’s territories, and final implementation of provisions of the two countries’ peace agreement to resolve peacefully the governance of Blue Nile Province, the Nuba Mountains, and the Abyei region.

    Late last year Kiir and Bashir signed agreements to resolve most of these issues, but internal opposition from their respective militaries prevented implementation of the agreement. Bashir is reportedly ill with throat cancer, and younger northern generals (who have been promoted based on their loyalty to Islamist ideology and the ruling party rather than their competence) gave him an ultimatum to either give them control over policy on negotiations with the south or face military unrest (read a coup). Perhaps because of his failing health and weakened political position Bashir unwisely chose to give them control. These ambitious generals did not support the peace agreement between the two countries to begin with, have not traveled widely outside Sudan, have no diplomatic or political experience, and are extremely paranoid about any negotiations or agreements with the South Sudanese government as they believe the South is secretly supporting northern opposition groups. Many of the generals reportedly believed that the rise to power of the Muslim Brotherhood (their natural allies) in Tunisia and Egypt, and the ouster of Muammar Qadhafi (enemy of the Bashir government) from power in Libya would rescue them in Sudan. The problem with their calculation is that Muslim Brotherhood is in crisis in both Tunisia and Egypt, and in no position to help their friends in Khartoum.

    The economies of both countries have sunk into severe economic crisis when oil revenues stopped a year ago: the South alone suffered a 55 percent decline in GDP in 2012. A hardline faction in South Sudan supported the shutdown of oil production believing that it would lead to the collapse of the Bashir government and the seizing of power by secular democratic parties: oil production did end, the economies are collapsing, but Bashir and his generals remain in power. The brinkmanship by both sides is dragging the two countries off the cliff simultaneously. A majority of the Southern people are subsistence agriculturalists and pastoralists who are unaffected by the shutdown of oil revenue, but the growing urban population is dependent on Southern government payroll to survive and face rising inflation, no paychecks, and hunger. In the north, inflation rages, the GDP is dropping, the Sudanese pound is depreciating, unemployment rising, and public employees are not getting paid. The two governments seem to be racing to see which of their economies collapses first which will affect the two political systems in profoundly different ways.

    Politically, the ongoing conflict between the two countries, unites the South people which abhors the northern Arab government, religion, and culture more than their tribal rivals in the South, while the northern population is divided by the conflict. The Bashir government, the ruling party, and the Sudanese military have little remaining public support, only the brutal secret police and a divided northern democratic opposition have prevented an uprising from unseating the Bashir government. While the Bashir government is the weakest since independence traditional northern parties are morally and political bankrupt and been unable to unite behind a common leader as a creditable alternative to Bashir and his generals. Many northerners had great hope that the Sudanese People’s Liberation Movement (the Southern party which led the south for the past three decades and negotiated the peace agreement which ended the civil war) in its northern manifestation could have been that alternative, but have been disappointed.

    For a year and a half now, Khartoum has been trying unsuccessfully to starve its regional and tribal opponents in the north into submission by stopping food from getting to the civilian population. When that tactic failed to stop growing opposition to Bashir and his generals, they reverted to their traditional practice of killing civilians which is much easier than defeating their military opponents. Just in the past few weeks the northern air force has resumed bombing of civilian population areas hostile to the Bashir government in Khartoum, killing hundreds and displacing hundreds of thousands. Most of the Sudanese air force is now made up of mercenaries from Iran, Egypt, and Russia, as Khartoum fears their own pilots will refuse to bomb civilian targets or could attempt a coup.

    Last week in an effort to defuse the crisis, Salva Kiir held out an olive branch to the north by offering to withdraw Southern troops from the border an action that would clear the way for oil production to resume. The reaction of the northern generals will likely be to stonewall Kiir’s offer by demanding more concessions while making none of their own. A month ago Kiir removed commanders en masse in the South’s military who were preventing the peace agreement he reached with Bashir from being carried out—which was a very risky but wise decision. Southern patience is not endless, and the northern generals have overplayed their hand more than once in the negotiations. The U.S. position has been to act as a neutral mediator, which worked well when Bashir was running the country to get him to compromise, but now that the generals are calling the shots acting as a mediator has only empowered Bashir’s generals to demand more Southern concessions. It is time for the United States to make clear to Khartoum that should they persist in their stonewalling tactics, the U.S. government will increase military assistance to the Sudan People’s Liberation Army, including providing them with advanced weapons which would change the balance of military power between Sudan and South Sudan. At critical times in the past Omar al-Bashir has silenced the hardliners and sided with more moderate voices in Khartoum and negotiated with opposition groups in the north and the South rather than trying to bomb them into submission. Now is such a time
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 01:01 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 27/02/2013
    فيما تخبئ مليشيات المؤتمر الوطنى السلاح بالمسجد الأجهزة الأمنية تحاصر طلاب الأهلية
    February 27, 2013
    ( حريات)

    Quote: حولت أجهزة الامن جامعة امدرمان الاهلية لثكنة عسكرية ظهرأمس الثلاثاء ، فيما اعتدي طلاب المؤتمر الوطني المسلحين بالسيخ والسواطير والخراطيش علي طلاب الانصار وروابط دارفور وعددا من الطلاب غير المنتمين سياسيا.

    وضربت الاجهزة الامنية والشرطية طوقا أمنيا حول الجامعة وحاصرتها من كافة الاتجاهات ، وساعدت مليشيات الحزب الحاكم في ضرب زملائهم ما أدي لاصابة عدد من الطلاب بجروح بليغة.

    وصمد الطلاب المعارضون لعدة ساعات أمام زبانية الحزب الحاكم ولقنوهم درسا، الا ان تكالب الامن والشرطة والمليشيات ضدهم دفعهم للانسحاب الي الاحياء المجاورة ، وطاردتهم دفارات الشرطة وبكاسي الامن الامر الذي اثار استغراب واستياء السكان.

    وقال شهود عيان لـ( حريات ) ان المناوشات بدات يوم الاثنين عندما اعتدي طلاب المؤتمر الوطني، علي ركن نقاش لطلاب حزب الامة ، ودارت معركة هزم فيها طلاب الحزب الحاكم. وأكد شهود العيان العثور علي أسلحة تتكون من مسدسات وسيخ وسواطير تتبع لطلاب الوطني داخل مسجد الجامعة. وفي السياق ذاته كشف بعض سكان الاحياء المجاورة للجامعة عن اخفاء بعض طلاب المؤتمر الوطني لاسلحة اضافية فى احدي الشقق المفروشة بالقرب من الجامعة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 01:06 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 27/02/2013
    بيان من حركة كفاح حول هروب نافع من المناقل
    February 27, 2013

    (حريات)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بيان مهم من حركة كفاح السودانية حول احداث المناقل

    Quote: في خطاب لا اخلاقي وغير محترم وفي غاية السفاهة تحدى نافع علي نافع مواطني محلية المناقل واسمعهم الفاظا بذيئة ومسيئة في حقهم ووصفهم بالطابور الخامس لكل من يرفض زارعة القطن بعد ان خرب ودمر نظام الانقاذ اكبر مشروع زراعي في الشرق الاوسط عامة وفي افريقيا بالاخص وبعد ان باعوا المشروع لشركات اجنبية وطرد المزارعين والملاك الاصليين للمشروع واليوم اتى المجرم نافع يتهدد المزراعين وتسفيههم في عقر دارهم ولكن شعبنا الابي البطل الصابر والصامد رد عليه بالحجارة والزجاجات الفارغة وطردوه كالفار وبدون رجعة وارسلوا رسالة قوية الى كبيرهم المجرم البشير بان مواطني المناقل عامة والمزراعين خاصة كرهوا وقرفوا شي اسمه موتمر وطني ونظام اسمه الانقاذ الذي دمر وخرب مشروعهم الذي كان ركيزة اساسية من ركائز الاقتصاد الوطني وانهم قادمون لتحرير الخرطوم من نظام حزب الموتمر الوطني بالكدنكات والطواري والكواريك والسفاريك وتقديم المجرمين الذين خربوا ودمروا هذا المشروع العملاق وان حركة كفاح – ثورة المهمشين في وسط السودان -تعلن انها على اهبة الاستعداد لحماية ثورة شعبنا في الجزيرة بالسلاح من اجل اسقاط حكومة الظلمة والطغاة ونقول لاهلنا في الجزيرة استمروا في ثورتكم حتى القصر.

    امين امانة قطاع الولايات والعمل الداخلي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 01:11 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    عقد من الزمان مر على النزاع فى دارفور
    في التقرير التالي نظرة سريعة على أبرز عناصر المشهد في دارفور في الذكرى العاشرة لاندلاع الصراع هناك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 01:18 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    المؤتمر الصحفي حول الاعتقالات 26 فبراير 2013
    لا يوجد حل غير اسقاط النظام و تفكيك مؤسساته و محاسبة مرتكبي الانتهاكات

    جانب من المؤتمر الصحفي للهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق و
    الحريات و حركة التغيير الان عن الاعتقالات التعسفية و انتهاكات حقوق الانسان في السودان و الذي حاول جهاز الأمن منعه و يظهر فيه المتحدث باسم الحركة د.أمجد فريد الطيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 01:23 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    التغيير الان السودان: اذا الشعب يوماً اراد الحياة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 01:30 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    تتمــــــــــــــــــــــــــــــايز الصفوف وفقا لصــــــــــــــــعود المد الثورى و انفعال الجمـــــــــــــــــاهير العملى بقضاياها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 01:33 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 01:36 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 01:51 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    مظاهره طلابيه حاشده أمام كلية الهندسه والتقنيه جامعة وادي النيل بمدينة عطبره اليوم الاربعاء الموافق 27/02/2013 ، إحتجاجاً على منع طلاب المستوى الدراسي الثالث بكلاريوس من الدخول إلى الحرم الجامعي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 02:11 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    نقيب الصحفيين والجراد الاسرائيلى ..... يارب الجراد كان طافى... انواره... وله... شنو !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2013, 02:17 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    طبيبة تفضح رعب وزير الصحة مامون حميدة من الوقفات الاحتجاجية
    February 26, 2013
    شبكة أحرار
    د. نهلة عثمان جعفر

    Quote: حمدلله علي سلامة كل المعتقلين من الاطباء والناشطين المشاركين في الوقفة اليوم وعلي راسهم المناضلة دكتورة سحر محمد محجوب اخصائية الباطنية مستشفي الخرطوم .........
    تم حرماننا من المشاركة في الوقفة . فقد تمت دعوتنا نحنا نواب الاطفال بجعفر بن عوف لاجتماع طارئ في نفس توقيت الوقفة بالخرطوم من قبل الادارة وقلنا نشوف الحاصل شنو وبعداك نمشي الوقفة فاذا بنا نتفاجاء باجندة واهية 1 تنويرنا بما يحدث في المستشفي وما جاورها2 مشاركتنا في الراي بصورة ايجابية من اجل تطوير المستشفي , وفي نفس الوقت اتصلت بي الاخصائية للمرور فرفت يدي بذوق وادب لاستاذن انا وزميلتي د.ايمان بالانصراف ومغادرة الاجتماع فاذا بالمدير العام د.يونس يعترض علي استئذاني وخروجي وقال لي بالحرف الواحد زميلتك ممكن تمشي لكن انت بالذات تحضري الاجتماع واكد علي ذلك المدير الطبي د.الباقر عدلان باعلي صوته دكتورة نهلة لازم تحضري الاجتماع مما اثار ضجة واستفهام وسط الاطباء واصريت ان لدي مرضي ومرور بالعنبر ويجب ان اذهب فتبرع المدير العام بانه سوف يستاذن لي الاخصائية بضرورة حضوري الاجتماع وعندما شعروا بان موقفهم محرج سالني المدير العام انت ماشة لانو عندك مرضي اما لديك عدم رغبة في سماعنا فاذا لديك مرضي ممكن تمشي زميلتك ايمان وتبقي انت فرددت ليس لدي رغبة في حضور الاجتماع...وانتهي الاجتماع بلا شئ غير ان السيد الوزير اتصل بالمدير العام وطمانه الاخير بانه في اجتماع مع الاطباء واننا غير مشاركين في الوقفة ومنها خرج المدير لاجتماع اخر مع اطباء الامتياز وكلها كانت محاولات حتي لا نتمكن من المشاركة في الوقفة ولكن هيهات طالما قضايا الراهن الصحي موجودة بهذا التردي والتدهور ستستمر الوقفات وباخرين غيرنا وكثير من هم مهمومين بقضايا الصحة والوطن .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 00:01 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 00:05 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    الموت الصامت في حلفا الجديدة (بسبب الاسبستوس).. تقرير مهم لكل من يتساءل عن اسباب انتشار الامراض السرطانية في منطقة حلفا بل وفي اغلب انحاء السودان.. عرف السبب فهل سيبطل العجب !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 00:26 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة سودانايل بتاريخ الاربعاء 27/02/2013

    تصريح صحفي من الناطق الرسمي للحزب الشيوعي
    الأربعاء, 27 شباط/فبراير 2013 19:11
    Quote:
    عقد المكتب السياسي للحزب الشيوعي، دورة انعقاده الدورية، مساء الثلاثاء 26 فبراير، بدار المركز العام للحزب.
    وتداول الإجتماع مجمل قضايا تتعلق بعمل الحزب الداخلي ونشاطه الجماهيري.
    وقد رحب الإجتماع ترحيباً حاراً، وثمن تثميناً عالياً، الجهود المخلصة والناجحة لدعم وحدة تحالف الاجماع الوطني، وتوسيع قاعدته السياسية والاجتماعية، ومراعاة الأسس الديقراطية للعمل الجبهوي في كل أوجه عمله ونشاطه.
    وأكد الاجتماع مجدداً ضرورة فك الحصار الاعلامي والأمني المضروب حول أحزاب التحالف وكافة التنظيمات المعارضة، ومواجهة مساعى النظام لسحب الشرعية من بعضها وتعطيل نشطها.
    كما دعا الاجتماع لضرورة تصعيد الاحتجاجات الجماهيرية ضد مجمل سياسات النظام، بما في ذلك السياسات الحربية، والأزمة الاقتصادية وانفلات الأسعار ، وطالب باطلاق سراح المعتقلين السياسيين من كافة الاتجاهات السياسية.
    كما وقف الاجتماع في النهاية على الترتيبات الجارية لعقد المؤتمر العام السادس للحزب، وأصدر بعض التوجيهات في هذا الخصوص.

    يوسف حسين
    الناطق الرسمي بأسم
    الحزب الشيوعي السوداني
    27فبراير 2013

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 00:45 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    تمّ إطلاق سراح الرفيقة مريم عوض هذا المساء

    التحية لها

    معا من اجل إطلاق سراح جميع المعتقلين والمعتقلات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 01:44 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    الطائفية السياسية تعيق بناء الدولة الحديثة
    February 28, 2013

    (ميدل ايست أونلاين – فاروق يوسف)

    Quote: أن تكون الطائفية واقعا يعيشه المجتمع برضا ويكون قادرا على مواجهته وتهذيبه من منطلق كونه تعبيرا عن التعددية الفكرية هو شيء وأن تكون الطائفية قاعدة لبناء الحياة السياسية في بلد ما هو شيء آخر. في الحالة الأولى تكون فكرة التعايش على اساس التنوع الثقافي هي الغالبة وبالأخص حين تستند إلى مبدأ المواطنة، اما في الحالة الثانية فان ما يغلب هو الصراع على الحكم والتسيد وسعي كل طائفة إلى اضعاف الطوائف الأخرى وصولا إلى الاقتتال الأهلي. وكما أرى فان لبنان، بخبرة شعبه العالقة والملتبسة بين ما هو ثقافي وما هو سياسي انما يشكل نموذجا مجسدا للفكرة التي تقول بان ما تخربه السياسة لا يمكن أن تصلحه الثقافة. في المقابل فان ماليزيا تشكل النموذج المناقض تماما، حيث البناء الثقافي المتماسك قد أدى إلى اقامة حياة سياسية لافتة في اعتدالها.

    من المؤكد أن السياسة القائمة على التناحر والتوزع الطائفي في لبنان كانت قد أضعفت الدور الثقافي الذي كان في إمكان ذلك البلد أن يلعبه في المنطقة العربية. كانت لبنان في سنوات ما قبل الحرب الأهلية ملاذا آمنا لحشود من المثقفين العرب، بغض النظر عن نزعاتهم وتوجهاتهم الفكرية والسياسية والعقائدية. بالنسبة لأولئك المثقفين كانت الحرية التي تميز بها المناخ الاجتماعي والثقافي السائد في لبنان يومها مكسبا لا يمكن التنازل عنه. غير أن تلك الحرية كانت كما تبين لاحقا كانت تطفو على سطح براق يخفي تحته موعدا مع خراب، لم تستطع الطوائف كلها اخفاء نزعة سياسييها في الانزلاق إليه. كانت الثقافة فعلا جانبيا، فيما احتلت السياسة قلب المشهد.

    هذا ما جرى ويجري في العراق كل لحظة.

    قبل عقود قليلة كانت ماليزيا تضم مجتمعا مفككا. هذه الدولة التي لم يكن لها وجود بهذا الاسم قبل 1963 ينحدر سكانها من أصول وعرقيات مختلفة. هم بعكس اللبنانيين أو العراقيين لا يملكون ارثا كبيرا من التعايش والعمل الحضاري المشترك ولم تكن نسبة الانسجام في ما بينهم لتشير إلى إمكانية قيام دولة تجمعهم. غير أن ماليزيا تمثل اليوم واحدة من أعظم التجارب البشرية المتفوقة، لا في مجال الصناعة (وهو امر لا نقاش فيه) بل في البناء الاجتماعي الذي يستند إلى قاعدة ثقافية صلبة، اساسها التنوع والتعدد. وكما صار معروفا فان تلك التجربة ما كان لها أن تكون ما هي عليه اليوم لولا توجه التخب السياسية إلى تطوير التعليم في اطار الانتماء الوطني على أسس حديثة.

    كان التعليم الوطني الحديث إذاً هو اساس المعجزة الماليزية

    وللانصاف يمكننا القول أن الطوائف في لبنان كانت إلى زمن ما قبل الحرب الأهلية (1975ـ 1990) تتسابق في ما بينها في مجال الاهتمام بالمتميزين من أبنائها في مجال العلوم والثقافة. كان هناك شيء من التوازن بين ما هو سياسي وما هو ثقافي. واحدة من أكثر افرازات الحرب سلبية تكمن في أن المعادلة كلها ذهبت لصالح الحوار السياسي بين الطوائف، والذي غالبا ما حضر متشنجا وملوحا بالقوة. وكما هو معروف فان المسيحيين، بالرغم من امتيازاتهم الدستورية التي لا تزال صامدة في وجه التغيير قد خرجوا بشكل جزئي من تلك المعادلة. على الأقل لم يعودوا يمثلون طرفا قويا فيها كما كانوا من قبل. وهذا يمثل خسارة لتنوع الحوار بما يمكن أن ينطوي عليه من قيم ثقافية مختلفة. صار الصراع المكشوف يجري في لبنان بين طرف سنية وآخر شيعي، في الوقت الذي توزع المسيحيين بين الطرفين.

    ما بناه مهاتير محمد في ماليزيا يبدو مستحيلا في لبنان أو العراق.

    لقد اختارت ماليزيا أن تزج بنفسها في العصر الحديث بقوة التعليم فنجحت في أن تكون دولة حديثة، ينعم مواطونها بالرخاء والأمن والتربية الحسنة المتصلة بروح التسامح الوطني. في حين اختارت البلدان العربية (وبالاخص بعد وقائع الربيع العربي) كما لو أنها مجبرة أن تلتفت إلى الوراء لتعود إلى الانظمة التي كان سائدة قبل العصر الحديث. وهي انظمة طائفية ومذهبية لن يؤدي اتباعها في اية حال من الأحوال إلى بناء دولة حديثة. فحتى لو استطاعت واحدة من الطوائف، على سبيل الافتراض، أن تمحو جميع الطوائف، فانها ستكون محكومة داخليا بالأسباب نفسها التي دعتها إلى حرمان الآخرين من حقهم في العيش. سيكون لزاما على تلك الطائفة أن تتشظى، ليحارب بعضها البعض الآخر. فالسلوك الطائفي لا يصنع مجتمعا موحدا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 01:47 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    لجنة لاجئي وسط وشمال وشرق السودان بمصر : ضد التمييز ورفض تنفيذ الاتفاقيات من طرف مفوضية اللاجئين
    February 28, 2013

    (حريات)

    Quote: بيان ضد التمييز ورفض تنفيذ الاتفاقيات من طرف مفوضية اللاجئين

    يعيش اللاجئين السودانيين ظروف أمنية وإنسانية قاسية وبالغة الخطورة. إذ يُعانون من التمييز في اجراءات العدالة والتقاضي، كما أن الخدمات المقدمة من طرف مفوضية اللاجئين وشركاءها لا تحافظ على الحد الأدنى من ضروريات الحياة والكرامة الإنسانية للاجئين السودانيين. حيث أن غالبية اللاجئين السودانيين لا يتمتعون بهذه الخدمات؛ وذلك بسبب طبيعة علاقات النظام السوداني مع الدولة المصرية والتمييز العنصري تجاه السودانيين ومساعي الدولة المضيفة (مصر) للسيطرة على الدولة السودانية؛ ناهيك عن التمييز ضد لاجئي وسط وشمال وشرق السودان عبر إيقاف اجراءات تحديد الوضع وفتح الملفات المغلقة والحلول الدائمة بالنسبة لهم. حيث تنتهك مفوضية اللاجئين والدولة المضيفة (مصر) حرية التنقل وحرية العبادة للاجئين، وذلك برفضها عمل ما يلزم لحصول اللاجئين على وثيقة سفر اتفاقية 1951 لأجل ايجاد فرص حياة أفضل أو لأداء الحج والعمرة. وقد عقدت قيادة لجنة لاجئي وسط وشمال وشرق السودان خلال فترة سنة ثلاث اجتماعات مع السيدة/ إليزابيث تان، نائبة مدير مفوضية اللاجئين، وكان الأول بتاريخ 13 فبراير 2012 والثاني بتاريخ 28 مارس 2012 والأخير بتاريخ 9 ديسمبر 2012، حيث أكدت قيادة اللجنة في تلك الاجتماعات على: التمييز ضد لاجئي تلك المناطق، ضرورة تغيير السياسات وضرورة المشاركة والشفافية. كما ناقشت الاجتماعات أيضا الفساد بداخل مفوضية اللاجئين. وتم الاتفاق مع السيدة/ إليزابيث تان، في هذه الاجتماعات على النقاط الأساسية التالية:

    1. لاجئي وسط وشمال وشرق السودان الذين ضمن “فئات أولويات التوطين” في تلك المرحلة، مشمولين بتلك الأولويات، والفئات المعنية هي: اللاجئ/ة الذي يُعاني من مشاكل أمنية بالدولة المضيفة، اللاجئ/ة الذي يُعاني من مرض لا يمكن علاجه بالدولة المضيفة، المرأة الوحيدة في حالة الخطر، اللاجئ/ة المقبول وله أكثر من 8 سنوات بالدولة المضيفة والأسرة كبيرة العدد.

    2. بدء اجراءات التوطين للاجئي وسط وشمال وشرق السودان ممن مكثوا بالدولة المضيفة لأكثر من 8 سنوات.

    3. العمل على رفع التمييز ضد لاجئي وسط وشمال وشرق السودان في اجراءات تحديد الوضع وفتح الملفات المغلقة بداية من شهر نوفمبر 2012 بعد زيادة عدد طاقم موظفي المفوضية؛ وجرى تأجيل ذلك إلى شهر يناير 2013 .

    4. أنه لا يوجد أي تغيير جذري في أرقام ملفات اللاجئين؛ بل سوف تُضاف الأرقام 444 للاجئين القادمين من ليبيا والأرقام 555 لبقية اللاجئين.

    ونحن إذ نشعر بالحزن الشديد لفشل مفوضية اللاجئين في تنفيذ كل المذكور آنفا وعجزها عن إيجاد حلول حقيقية لمشاكل اللاجئين. كما نشعر بالغضب لعدم اطلاعنا على الأسباب التي منعتها من تنفيذ كل ما اتفقنا عليه؛ ناهيك عن التنكر لمبادئ المشاركة والشفافية ومحاولات شراء الوقت وانتهاك حرية التنقل وحرية العبادة مما لا يجب أن تمارسه مفوضية اللاجئين أو أي من الوكالات أو الهيئات التابعة للأمم المتحدة، ندعو أيضا جميع قيادات اللاجئين السودانيين للعمل معا من أجل تكثيف الضغوط على أصحاب القرار وايجاد حلول حقيقية للمشاكل المزمنة والمتنامية للاجئين السودانيين بدولة مصر؛ بما في ذلك تبني خيار نقل اللاجئين لدولة أخرى، طالما عجزت المفوضية عن أداء ما وافقت عليه وعجزت الدولة المضيفة عن حماية اللاجئين.

    لجنة لاجئي وسط وشمال وشرق السودان بمصر

    [email protected]

    الأربعاء 27 فبراير 2013

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 01:50 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية يدين إعتقال مريم عوض ويهدد بالتصعيد ضد حكومة الخرطوم
    February 28, 2013
    (وكالات – حريات)

    Quote: أعرب الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية عن رفضه الشديد لتعامل الحكومة السودانية مع الصحفيين والمدونين والنشطاء مستنكراً اعتقال المدونة والناشطة مريم عوض والتي تنتمي للحركة الشعبية (قطاع الشمال) وذلك إثر مشاركتها في وقفة تضامنية مع الأطباء أمام مستشفى جعفر ابن عوف مندداً بعد توجيه أي اتهام لها أو عرضها على النيابة مؤكداً أن السودان من أسوأ الدول العربية في حرية الرأي والتعبير

    وهدد الاتحاد في بيان له مساء اليوم بتصعيد قضية مريم دولياً حيث انه يعد انتهاكاً لكافة المواثيق والأعراف الدولية ويمثل تجاوزا للاتفاقيات الدولية التي تلزم الحكومات باحترام حرية الرأي والتعبير خاصة وإن كانت بشكل سلمي.

    وأشار الإتحاد في بيانه إلى أن تلك ليست المرة الأولى التي تقوم فيها الحكومة السودانية بملاحقة الصحفيين والنشطاء أو تقوم بتهديدهم واعتقالهم بل وتعذيبهم وهو ما حدث مع العديد من الزملاء الصحفيين منهم أعضاء في الإتحاد.

    وأكد الإتحاد أنه بصدد تقديم مذكرة احتجاج إلى جامعة الدول العربية لكي تتخذ ما تراه مناسباً تجاه الحكومة السودانية التي تنتهج أساليب عدوانية تجاه أي رأي مخالف حيث أغلقت العديد من الصحف واعتقلت صحفيين ومنعت بعضهم من الكتابة بعد تهديدهم بإيذائهم فيما يعد خرقاً غير مقبول لميثاق جامعة الدول العربية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 01:53 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    مستشفى إبراهيم مالك يعاني نقصاً في الكادر والخدمات بمقابل
    February 28, 2013
    (الصحافة)

    Quote: كشف مصدر طبي مسؤول بمستشفى ابراهيم مالك، عن نقص في الكوادر الطبية العاملة في المستشفى وخلوه من عربة اسعاف واحدة في ظل تنفيذ وزارة الصحة بالولاية قرارها بشأن نقل حوادث اطفال مستشفى جعفر بن عوف الى مستشفيات «ابراهيم مالك والاكاديمي وبشائر» جنوبي الخرطوم.

    واكد المصدر الذي فضل حجب اسمه لـ»الصحافة» امس ان عدد الحالات المحولة والواردة للمستشفى في الايام الماضية ارتفع بنسبة 50% مقارنة بالسابق في وقت يعاني فيه المستشفى من نقص في الكوادر الطبية، ويرى المصدر ان وزارة الصحة استعجلت في تنزيل قرارها بنقل الحوادث من مستشفى جعفر بن عوف قبل استكمال النقص الى المستشفيات المعنية.

    واضاف المصدر ان مستشفى ابراهيم مالك لا يملك عربة اسعاف واحدة، بل يعتمد على خدمات اسعاف ولاية الخرطوم من خلال نقطة ارتكاز الولاية في مركز سمير الصحي، وابان ان المستشفى على الرغم من ذلك يقدم خدمات طبية وصفها بالجيدة كما تقدم الادوية والفحوصات مجانا للاطفال دون سن الخامسة عدا الادوية التي يضطر المريض لشرائها من الخارج في حال عدم توفرها بصيدلية المستشفى.

    في هذه الاثناء أكد جميع المرافقين الذين التقتهم «الصحافة» داخل عنابر التنويم عدم وجود اية خدمات مجانية في المستشفى سواء الفحوصات او الادوية، وافادت مرافقة كان بصحبتها طفل يبلغ من العمر ستة اشهر، تم تحويله أمس الاول من مستشفى جياد لما يعانيه من مضاعفات في الدم الى مستشفى ابراهيم مالك انهم دفعوا الرسوم من اجل تقديم خدمات الفحص والعلاج.

    وقال محمد داؤود والد الطفلة «لنا» انه ذهب لمستشفى جعفر بن عوف امس الاول بعد تعرض طفلته لحالة تشنج ولكن تم تحويلها الى مستشفى ابراهيم مالك بدون النظر الى حالة الطفلة، واكد انهم دفعوا الرسوم في كل خدمات الفحص والتشخيص والعلاج.

    لكن داؤود تمت احالة طفلته «لنا» من جديد الى قسم المخ والاعصاب بمستشفى الشعب، والتقته «الصحافة» وهو يبحث عن اسعاف وقال ان سائق عربة الاسعاف ابلغه بأن هناك مقابلا ماديا يجب ان يدفعه مقابل توصيلهم الى مستشفى الشعب، وان هذا المقابل يعتمد على المدة الزمنية التي يستغرقها في الطريق باعتبار ان الحساب بالزمن وليس بالمسافة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 01:56 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    دبلوماسية الإنقاذ : دفع مبلغ (516.085) دولار من جملة مليون دولار لإستعادة حق التصويت بالأمم المتحدة
    February 28, 2013
    (حريات)

    Quote: دفعت حكومة الخرطوم مبلغاً وقدره 516.085 دولار للأمم المتحدة لاستعادة حقها في التصويت بعد أن تم وقفه بسبب تراكم المتأخرات المالية.

    وحرمت المنظمة الدولية السودان رفقة (15) دولة أخرى يناير الماضي لتأخرهم في سداد استحقاقاتهم المالية.

    ونقلت وكالة (أوول أفريكا) عن نائب المتحدث الرسمي باسم الجمعية العامة للأمم المتحدة إدواردو ديل بوي، تأكيده دفع الخرطوم هذا الرقم بعد توريد الأموال الواجبة السداد لمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

    وأوضحت الوكالة أن السودان المدين بواحد مليون دولار، يحتاج أن يدفع 347.879 دولار على الأقل لاستعادة حقوقه في التصويت.

    وتعد هذه المرة الثانية التي يتم وقف حق الخرطوم في التصويت من 2012 لتخلفها عن سداد مدفوعاتها.

    وكان مندوب السودان لدى الأمم المتحدة قد أنكر مسألة تعليق تصويت السودان لعدم دفعه المتاخرات المالية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 01:59 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    زينب كباشي في حوار مع (حريات) : تجاهل الشرق وإهماله في العمل السياسي سيؤدي إلي انفصال الإقليم
    February 28, 2013
    (حريات)

    Quote: قالت الأستاذة زينب كباشي رئيسة مؤتمر البجا بلندن ان تجاهل قضايا الشروق سيؤدي إلى انفصال الإقليم .

    وأضافت في حوار مع (حريات) : (نحذر كل قوي السودان (حكومة ومعارضة) بأن تجاهل قضية الشرق وتجاهل حساسية وفعالية هذا الإقليم وإهمال مقدراته في الفعل السياسي غير انه سيؤدي إلي انفصال الإقليم فسيؤدي حتما إلي عدم استقرار السودان والي حراك سلبي كارثي في كل المنطقة سينعكس بالطبع علي السودان والإقليم والعالم بشكل عام).

    وأضافت (الجبهة الثورية هي أكثر التنظيمات السودانية تعبيرا عن القضايا ، وهي الكيان السوداني الذي يعبر عن أكبر درجة التفاف من أغلب القوي السياسية السودانية الساعية لإسقاط نظام الخرطوم العنصري الدموي نظام الإبادات المتكررة واللعب بأرواح البشر ، وهي التنظيم الجبهوي الوحيد الذي أظهر بالفعل إرادة في تغيير النظام).

    (نص الحوار أدناه) :

    حدثينا عن تنظيمكم ؟

    تنظيمنا هو مؤتمر البجا التصحيحي ، وهو كان في الأصل مؤتمر البجا المعارض من الخارج بعد رفضه لما عرف باتفاقية الشرق التي لم تحل ولم تنشأ أصلا لحل أي قضية قام على أساسها مؤتمر البجا ، بل فاقمت القضية وكادت أن تضيع ملامحها وعملت علي محو مؤتمر البجا نفسه من الخارطة السياسية ، ولكن لاعتبارات تنظيمية أهمها إن الاسم (مؤتمر البجا) أصبح مشاركا في النظام الحاكم بل أصبح جزء منه وباعتمادنا نفس الاسم أصبحنا وكأننا فروع لذات التنظيم في الخارج بينما نحن جسم وإرادة مستقلة تماما عن مؤتمر البجا الذي أضاعوه ، و لم نرد أن نكون جزء من حزب يعمل مع نظام الخرطوم العنصري ، وبإلحاح من عضويتنا في الداخل والخارج سيما الشباب قررنا تغيير الاسم وعقدنا مؤتمرنا العام في لندن ثم أعلنا (مؤتمر البجا التصحيحي) فحافظنا بالتالي علي الاسم التاريخي لكياننا في نفس الوقت الذي رفضنا فيه التسمي بالاسم المشارك والموالي للنظام ، ونحترم كل فصائل البجا والشرق المعارضة ونؤمن بحتمية الوحدة والتنسيق والعمل المشترك .

    هناك عدة أجنحة للبجا .. لماذا تتعدد المنابر ولما كل هذا التنافس في إسم مؤتمر البجا ، لماذا لا تتوحد ؟

    أولا إن عادة (التعدد) أصبحت ظاهرة لم يسلم منها أي حزب سوداني, فقد انشق حزب الأمة إلي أكثر من ثلاث ، والاتحادي إلي حوالي أربعة أو خمسة ، والحركة الشعبية ، والعدل والمساواة ، وحركة تحرير السودان، والمؤتمر الوطني تفكك إلي شعبي ووطني وأنصار قوش وعلي وعثمان وأنصار البشير والسائحون وغيرهم، والبعث كذلك، وحتى الحزب الشيوعي لم يسلم من دلك ، لذا لم يكن ما حدث للبجا غريبا عن سنن السياسة والأحزاب السودانية التي يعمل النظام ليل نهار لتفتيتها وللأسف هنالك كثيرين من بيننا ينجرون دوما لما يريده النظام ، أما ما يتعلق بالوحدة فقد قمنا ولا نزال بأعمال كبيرة لأجل ذلك من بينها اللقاء التشاوري لمؤتمر البجا الذي عقد بالقاهرة وحضرة السيد صلاح باركوين والأستاذ سيد أبوامنة كما عقد لقاء بيننا وبين الدكتور أبوامنة والسيد موسي محمد أحمد في لندن لذات الغرض ونتوقع قريبا جدا إعلان وحدة شاملة لكل فصائل مؤتمر البجا المعارضة بالخارج اذ لا مجال ألبتة للتعاون مع أي حزب يعمل من داخل الحكومة التي نعمل علي إسقاطها ، ونحن علي اتصال مكثف مع كل القيادات بالداخل والخارج لذات الغرض ، كما إننا نثمن الجهود التي يقوم بها الدكتور أبومحمد أبوامنة من لندن والأستاذ سيد أبوامنة من القاهرة ، والقيادي هاشم نوريت من كندا ، والقيادي صالح حسب الله من الخليج ، كما نرجوا من كل قيادات البجا التسامي فوق المشكلات السطحية والثانوية التي يعرف أي سياسي عادي إنها لا تخدم المصلحة الكلية للحزب وحتى إنها لا تخدم المصالح الخاصة ناهيك عن أهداف البجا وقضيتهم.

    إلي أين وصلت قضية الشرق ؟

    قضية الشرق من أهم وأخطر القضايا في السودان ، وإنها الآن وصلت إلي أخطر مراحلها وذلك لسببين الأول إن قضية السودان الكلية وصلت إلي نقطة الانفجار وقضيتنا هي جزء من القضية الكلية ، والثاني هو إصرار النظام علي التعامل الأمني مع القضية و نفس المعايير التي تعامل بها سابقا مع قضية الجنوب مما قد يقود إلي نفس المئالات التي آل إليها الجنوب ، وهذا هو ما يجعلنا نحذر كل قوي السودان (حكومة ومعارضة) بأن تجاهل قضية الشرق وتجاهل حساسية وفعالية هذا الإقليم وإهمال مقدراته في الفعل السياسي غير انه سيؤدي إلي انفصال الإقليم فسيؤدي حتما إلي عدم استقرار السودان والي حراك سلبي كارثي في كل المنطقة سينعكس بالطبع علي السودان والإقليم والعالم بشكل عام ، وقضية الشرق هي القضية المحورية التي تشكل لبنة أساسية في مفتاح الحل ، وأي حل سياسي لا يستصحب هده القضية هو في النهاية حل عاجز ومحدود ويؤصل لمزيد من الحروب ، إضافة إلي إن الارتفاع الكبير للوعي السياسي لدي البجا لم يعد يسمح بمحاولات القوي السياسية لجر الإقليم وقضيته للتكسب السياسي ورمي الإقليم بنهاية تقسيم الكعكة بينهم، فنحن لنا قضية تتعلق بالحقوق والحكم والهوية والحق التاريخي في هذه الأرض وسوف تستمر هده القضية حتى ننال حقوقنا كاملة ولن تنتهي بتوقيع أي اتفاق سياسي يتم فيه عزل الشرق وأهله كما كان يحدث طيلة التجارب السابقة.

    لماذا لم تنضموا حتى الآن للجبهة الثورية أو الفجر الجديد ؟

    الجبهة الثورية هي أكثر التنظيمات السودانية تعبيرا عن القضايا ، وهي الكيان السوداني الذي يعبر عن أكبر درجة التفاف من أغلب القوي السياسية السودانية الساعية لإسقاط نظام الخرطوم العنصري الدموي نظام الإبادات المتكررة واللعب بأرواح البشر ، وهي التنظيم الجبهوي الوحيد الذي أظهر بالفعل إرادة في تغيير النظام – أعني النظام القائم مند الاستقلال وليس فقط المجموعة العنصرية التي تحكمنا اليوم بالحديد والنار – وهذا هو ما دعانا للتأييد الفوري وغير المشروط للجبهة الثورية حين إعلانها ، وأيدناها رغم إننا كنا في كمبالا قبل التوقيع بأيام ولكن التوقيع تم بعد عودتنا إلي لندن بأيام قلائل ودلك لأنها الأكثر تعبيرا عن قضايانا والأكثر التفافا من شعوب السودان وأقاليمه وان طرحها كان الأكثر ملائمة للواقع الذي يفترض أن ينبني عليه السودان الحقيقي ، لا أن يتم حكم كل هده الشعوب بواسطة حفنة كل ما يؤهلها للحكم هو انه تناولت الكرة من يد الاستعمار وقامت بتهميش كل السودان الباقي ، لكل دلك قرر الحزب تأييد الجبهة الثورية حتى ولو لم ننضم إليها لأننا نسعى إلي بناء سودان حقيقي ولن يتم ذلك إلا بإسقاط النظام وهدا ما تعمل لأجله الجبهة الثورية ، ولكن هنالك مساعي منا ومن الجبهة علي حد سواء للانضمام وقد رفعنا بالفعل مقترحنا للانضمام الذي أردنا فيه أن يكون انضمامنا لها كحزب يحمل قضية إقليم بكاملها يكون له في الجبهة ما للآخرين فيها وعليه من الواجبات ما على الآخرين فيها أيضا ، وليس مجرد أفراد ينضمون للكسب السياسي، ولو أردنا الانضمام كأشخاص لفعلنا دلك مند زمن ، وأبشركم بأننا نعمل ألان مع لجنة خاصة من الجبهة الثورية لتكملة ذلك حيث لا فرصة لحل شامل لا يشارك الشرق والبجا في بلورته ، إلا إننا وبتاريخنا النضالي المعروف ضد الظلم والديكتاتوريات نؤكد بأننا قاتلنا و سنقاتل في صف الجبهة الثورية سواء انضممنا إليها بشكل رسمي مباشر أو لم ننضم للأسباب التي ذكرتها ودلك حتى نسقط نظام العنصريين الذي تفكك فعلا وانهار أو حتى تترسخ لدي الجبهة قناعتهم الحالية بان الشرق إقليم كامل وقضية أقدم تاريخيا من نشوء الجبهة وليس مجرد أفراد يتم التسابق علي استقطابهم.

    أما الفجر الجديد نؤيدها قطعا كطرح حظي بأكبر إجماع سوداني للقوي السياسية في تاريخ السودان ونعتبرها إعلان مشرف يستحق التأييد والمساندة ووثيقة مبدئية ذكية وواعدة يتواضع عليها الجميع ويقول فيها كل رأيه وتسهم كل القوي المعارضة في بنائها وسنسهم بالتأكيد في تدعيمها باستصحاب قضيتنا ورؤانا للحل وسنكون حاضرين للتوقيع عليها بعد بلورتها النهائية حتى لا نجعل منها مجرد وثيقة لتقوية موقف تفاوضي لجهة معينة وحتى تكون بالفعل مؤدية لإسقاط النظام ، وذلك لأنها أيضا تعبر عن مطالب كل السودانيين وستؤدي حتما إلي إسقاط النظام اذا ما عمد فيها لإشراك الكل في الصياغة وليس مجرد التوقيع ، ونظن إن هذا ما نعمل سويا علي تحقيقه ، لأنه لن تكون هنالك أي فرصة لإيجاد عدالة في السودان ما لم يسقط هذا النظام.

    إلى ماذا يرجع هذا الصمت في قضية الشرق ؟ لماذا انتم صامتون بينما مواطن الإقليم يعاني من ثالوث الفقر والجهل والمرض ؟

    لا أفهم ما تعني بالصمت ، لأننا لسنا صامتون ألبته ، بل ظللنا نرفع صوتنا للمطالبة بحقوقنا ولفضح وتعرية النظام ولتوحيد الصف المعارض ولنا كثير من الإسهامات والاتفاقات والاتصالات والندوات والأعمال الكبيرة لإظهار قضيتنا ولتقدمها ولتحقيق أهدافنا، قد أتفق معك في دلك الصوت ضعيف وذلك مرده إلي كثير من الأسباب التي نعمل جاهدين لتلافيها وهي ذات الأسباب التي سبق أن حذرنا من إنها ستقود إلي تمزيق البلاد وهي العقلية السياسية السودانية (حكومة ومعارضة) التي لا تلقي بالا أو احتراما إلا للذي يحمل السلاح في وجهها أو إلى جنبها أو يفرض نفسه عليها بالسلاح ، وستجد دلك ظاهرا جدا في كل أشكالنا الحكومية والمعارضة على حد سواء ، ولكننا مؤمنين بأن كل من يدعوا فعلا إلي حل شامل وحقيقي وليس لمجرد تقوية موقف تفاوضي أو تكسب سياسي محدود فسيوقن عاجلا أم آجلا إن الحل الشامل لا يمكن أبدا استثناء حزب معين أو جهة معينة من العمل علي تحقيقه ، وان كل ما لا تجمع عليه كل المعارضة السودانية فهو ليس حلا شاملا بقدر ما هو سعي نحو المشاركة والترضية والرشاوى السياسية بالمواقع الدستورية وغيرها ، لدلك ظللنا نردد انه يجب مشاركة الجميع في صياغة الحل الشامل (القوي والضعيف) اذا أردناه بالفعل شاملا، وليس من بيده السلاح فقط ، لذلك نحن لسنا صامتون ولكن يبدو إن أصوات السلاح هي التي تعلوا دائما علي أصواتنا فينصت الجميع إليها متجاهلين أهم و أخطر صوت وهو صوت البجا وأخشى إن هذا التجاهل هو ما سيصنع دولة جديدة شمال شرق أفريقيا لذلك لسنا في عجلة من أمرنا غير إننا لن نتوقف عن نصح الجميع حتى يرتقوا بوعيهم السياسي إلي الإحاطة بكل أسباب الحل الشامل المفترض.

    هل ساهم ما يسمى بصندوق إعمار الشرق في تنمية الإقليم ؟

    لم يساهم لا الصندوق ولا غيره ، وليس هنالك تنمية أصلا في الإقليم ليساهم فيها هو أو غيره ، ربما يكون ساهم في تنمية جيوب الحركة الإسلامية التي تسيطر بالكامل علي الصندوق وأمواله لأننا نعلم إن الصندوق منذ تأسيسه أصبح مجرد مورد إضافي لمؤسسات المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية يتم عبره دعم كل مناشط الحركة الإسلامية والحزب الحاكم ، بل تمارس عبره عمليات شراء الذمم والرشاوى لدرجة أطلق عليه صندوق استعمار الشرق ، فليس هنالك تنمية في الإقليم ولا علاقة لما عرف بصندوق الأعمار بالشرق، وليته اكتفي بعدم الإسهام في التنمية لأنه أصبح خصما علي الإقليم وقضيته تماما كما كانت الاتفاقية الهزيلة التي سميت باسم الشرق والتي علاوة علي إنها فشلت في تحقيق أي تقدم فقد كادت أن تغتال الحراك السياسي في الإقليم وقضية الشرق ومطالب البجا ونشرت الفتنة والمحاصصة القبلية وذلك بالادعاء بأن هنالك اتفاقية رغم إن طرفها الأول أصبح غير شرعي وطرفها الآخر مات وشبع موتا وتقسم إلي حوالي خمس أحزاب لأشخاص.

    تعتبرين المرأة الثانية في شرق السودان التي تقود تنظيم سياسي بعد آمنة ضرار – قبل دخولها حكومة الإنقاذ - هل تجد المرأة في شرق السودان كل هذه المكانة في مجتمعها ؟

    المرأة في شرق السودان ليس كما يصورها البعض ، ولو تمعنت لوجدت أن كثير من بنات الشرق هن ناشطات في شتي المجالات في السياسة والعمل النقابي ، و نسبة لأن أكثر الانعكاسات والآثار الناجمة عن الفقر والحروب والمرض والوفيات وتردي الأوضاع الصحية تقع علي عاتق المرأة ونسبة لأن كل تلك العوامل متوفرة في شرق السودان فتجد إن للمرأة البجاوية وعموم المرأة في الشرق دورا فعالا في كل ما بيده الإسهام في مكافحة تلك العوامل ولا أخص الناشطات سياسيا ولكن المرأة في إقليمنا تنشط في التعليم والصحة والجمعيات القاعدية ومحو الأمية والصناعات اليدوية لتعيل أبنائها بل إن منهن من انخرطن في الكفاح المسلح ، وأنا بنفسي ذهبت إلي المناطق المحررة أكثر من مرة أيام الكفاح المسلح والتقيت بكل القيادات الميدانية وكان من بينها موسي محمد أحمد ، وأنا أؤمن بأن المرأة اذا ما تجاوزت السقف الذي وضعتها فيه التقاليد فإنها قادرة علي فعل كل شيء سيما وإنها الأكثر تضررا ، ورغم إن الموت يعم الشرق رجالا ونساء إلا إن اللائي يمتن يوميا لأسباب تدني الوضع الصحي في الشرق إضافة لبقية العوامل هن بالعشرات بل بالمئات فكيف لا تسعي المرأة في شرق السودان لقيادة مجتمعها وهي أساس المجتمع وهي الأكثر بؤسا وتأثرا, هدا غير إن المرأة السودانية بشكل عام مؤخرا ظهر نشاطها بشكل كبير وملحوظ وانظر للثورات والوقفات والاحتجاجات والمعتقلات تجد إن أغلب الأسماء نساء، فهنالك وعي كبير للمرأة السودانية بدورها وفعاليتها، أما مكانة المرأة فأنا من المؤمنات بأنه ليس علي المرأة الانتظار حتى تجد مكانتها في أي مجتمع إنما عليها المبادرة والسعي فهي لا تقل عن غيرها من ناحية المقدرات والعطاء ، فالسيدة عائشة رضي الله عنها كانت تعلم الرجال ولم يكن أحدا قد منحها هذه المكانة بقرار منه ولم يكن ذلك أيضا ضعفا في الرجال من الصحابة إنما علي المرأة اذا أرادت أو علمت شيئا أن تبادر بإرادتها وعلمها وتجربتها ورغبتها لتوجد مكانتها وأنا عبر (حريات) أحي كل نساء الشرق والسودان عامة وأناشدهن بمواصلة المسير والعطاء حتى نسقط هذا النظام.

    أنا علي الصعيد الشخصي أكن ودا خاصا لأختي الدكتورة أمنة ضرار أحترم مواقفها ولا أسمح لتباين المواقف السياسية أن يؤثر علي العلاقات بيننا وأثمن مجاهداتها بل وأطالبها بمواصلة كفاحها هي وكل من أسهم في تكبيل قضية الشرق بهده الاتفاقية الهزيلة وعلى رأسهم الأستاذ موسي محمد احمد والدكتورة أمنة بالطبع أو عليهم تحمل المسئولية التاريخية عن هذا الدرك الذي وضعتنا فيه اتفاقيتهم. .. و لا أدري كيف وضعت تراتبية الأولي والثانية ؟! ولكن تأريخ النضال لقضية البجا لم يبدأ من تكوين جبهة الشرق ولم يبدأ من اتفاقية الشرق البائسة بل ظللنا قابضين علي الجمر مند نعومة أظافرنا مرورا بالكفاح المسلح وحتى اليوم لم ننحني للنظام ولم نسلم سلاحنا لمن باع أوطاننا وقسمها وقتل أبنائنا ونسائنا ولم نقبل بأي وظيفة حكومية ولن نبيع قضيتنا بأي مقابل مهما كان كبيرا ولن نرضي إلا بحقوق البجا كاملة وبالدولة المدنية الديمقراطية دولة الحريات وكرامة الإنسان وإلا فهي الحرب والنضال.

    بصراحة .. هل ستقبلين الدخول ضمن جوقة الحكومة وترضين بمنصب كما فعلت آمنة ضرار ؟

    أنا أولا أرفض تماما مبدأ التفاوض مع هدا النظام هدا غير إنني أجد إن المناصب هي مجرد رشاوى سياسية لا تحل أي مشكلة حتى ولو جاءت باتفاقيات ، ولكم من اتفاقيات أجهضت قضايا ولكم من اتفاقيات قسمت البلاد ولكم من مناصب سرقت شاغليها عن همهم وقضيتهم الأولي التي ظلوا يقاتلون من أجلها، وهذا ليس طرحا جديدا ولكنني ظللت أرفع راية إسقاط النظام وعدم مساومته وكان هذا سبب دخولي سابقا مع الجبهة العريضة التي ظلت تتمسك حتى اليوم بهذا الهدف النبيل، لدلك لا يمكن أبدا أن أقبل العمل مع نظام قتل حوالي 10% من شعبه ولا أتشرف بأن انتسب لنظام جوع وقتل وأفقر أهلي ولو كنت أريد ذلك لكنت قبلت كثير من المناشدات والوساطة التي تصلني ولكني لا أؤمن سياسيا إلا بإسقاط وتغيير هدا النظام إلي الأبد.

    انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة اختطاف البشر في شرق السودان .. حدثينا عن الظاهرة المشكلة والحلول ؟

    هذه الظاهرة من أخطر الظواهر التي تحدث في شرق السودان ، ونظن انه تحوم حولها شبهات لمخططات كبيرة لعمل تغيير ديمغرافي كبير في منطقة البجا وان كل أعبائها تقع علي البجا حيثما كانوا ، و رغم إنها ذات أبعاد عالمية إلا إن ما تقوم به الحكومة من تسليح للقبائل العربية أدي إلي تفاقمها وسيؤدي حتما إلي فتنة قبلية لا يعلم نهايتها إلا الله ، ونحن عبر صرحكم هدا منبر (حريات) الناطق دائما بالحقيقة نطلق نداء وتحذير ومناشدة ، النداء لأهلنا بأن لا ينجروا وراء الاستفزازات والتحذير للنظام علي أن يتوقف عن تسليح القبائل ضد بعضها وأن لا يمنع المنظمات من القيام بأعمالها وأن يحمي معسكرات اللاجئين وأن تشرع مجالسة لقوانين تردع الظاهرة ما لم يكن النظام مشارك بالفعل فيها ، وان البجا لن يسكتوا كثيرا علي ذلك وإنهم أقدر علي حماية أنفسهم وحرائرهم ما دامت الحكومة لا تريد حمايتهم اقول (لا تريد وليس لا تستطيع) ، والمناشدة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي والدول الإقليمية بالتدخل المباشر للإحاطة بهده الظاهرة وإيقاف بيع أهلنا وغيرهم كعبيد.

    والشكر خالصة لصحيفة (حريات) ليس لهذا اللقاء فحسب بل علي كل ما تقوم به (حريات) في مجال حرية التعبير وفضح النظام ونشر الوعي والعمل الصحفي والإعلامي المحايد والديمقراطي بحق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 02:03 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    حريق يقضي على 45 منزل في معسكر إيدا للاجئيين
    February 28, 2013
    (مبارك أردول- حريات)

    Quote: قال مسئول الأعلام بمعسكر إيدا للاجئي جبال النوبة بجنوب السودان إن حريقا شب في المعسكر ظهر أدى الي حرق 45 منزل وطاحونتين وتشريد أكثر من 50 أسرة في العراء.

    وقال الأستاذ منير بلل تيه لـ (حريات) أن سبب الحريق هو إشتعال النار في أحدي البيوت والتي انتقلت بسبب الرياح الي المنازل الأخري المبنية أصلا من المواد المحلية (حشائش – أخشاب).

    وقدر بلة الخسائر مابين 30 الي 40 الف دولار أمريكي ، وقال لا توجد خسائر في الأرواح لكنه عاد وقال إن حياة الأسر أصبحت في حالة سيئة بعد الحادث أضافة لما كانوا يعانونه من قبل في كيفية التأقلم مع حياة اللجوء.

    وحث المنظمات والخيرين بتقديم العون للمتأثرين من هذه الحرائق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 02:06 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    استمرار اللعب بالبيضة والحجر عبد الرحيم ذهب إلى الرياض والجاز إلى طهران ونجادي يؤكد استراتيجة التعاون مع الخرطوم !
    February 28, 2013
    (حريات - وكالات )

    Quote: في سياق لعب نظام البشير بالبيضة والحجر أرسلت الخرطوم وزير النفط عوض الجاز إلى طهران ووزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين إلى الرياض عقب إجراء مناورات بحرية مشتركة بين السودان والمملكة العربية السعودية الغاضبة من علاقات البشير مع ايران .

    ونقلت وكالة أنباء(فارس) الإيرانية عن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، قوله ان (هناك إجراءات مهمة بين إيران والسودان في العالم الإسلامي، وبإمكان طهران والخرطوم إنجازها لمصلحة الشعبين وسائر شعوب المنطقة).

    وأكد نجاد على ضرورة التلاحم بين الدول الاسلامية ووقوفها جنبا إلى جنب في ظل الهجمة القاسية التي تتعرض لها واضاف : “علينا في ظروف العالم الراهنة اليوم أن نكون إلى جانب بعضنا بعضا أكثر مما مضى”.

    وجدد الرئيس الايراني حرصه على تطوير العلاقات بين البلدين التي وصفها بـ”المميّزة والعميقة جداً”، وشدد على ضرورة العمل على “تعزيزها إلى أعلى المستويات”، واكد التزامه بلاده بـ “تنفيذ جميع الاتفاقيات المبرمة بين البلدين”. ومن جانبه قال وزير النفط السوداني بعد تسليم الرسالة “ان العلاقات بين ايران والسودان مبنية على أسس مبدئية اسلامية، وان هذه العلاقات تختلف في نوعها عن العلاقات مع الدول الاخرى”.

    وفي سياق ذي صلة استقبل ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبدالعزيز الفريق أول ركن عبدالرحيم محمد حسين، وذكرت «وكالة الأنباء السعودية» أن اللقاء جرى بحضور نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن حسين عبدالله القبيل والمدير العام لمكتب وزير الدفاع الفريق ركن عبدالرحمن صالح البنيان وسفير السودان لدى المملكة عبدالحافظ إبراهيم والملحق العسكري السوداني بالرياض العميد عبدالله عبدالحي. وأكد مراقب سياسي أن الخرطوم تود أن تواصل في لعبة البيضة والحجر بارضاء طهران والرياض في وقت واحد، فقد غضبت السعودية على استقبال السودان لقطع بحرية ايرانية مما يعتبر تهديداً لأمن دول الخليج، إلا أن السودان أجرى قبل أيام مناورات مع البحرية السعودية في محاولة لامتصاص الغضب العربي والخليجي والسعودي.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 02:09 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    أسرار زيارة كرتي لباريس : حكومة الخرطوم تحاول نفي علاقتها بالمتطرفين الإسلامييين الفارين من مالي
    February 28, 2013
    (حريات)

    Quote: كشف مصدر مطلع لـ(حريات) ان سبب زيارة علي كرتي لباريس كانت بسبب القلق الدولي من إحتضان حكومة الخرطوم للمتطرفين الإسلاميين الماليين الفارين من الحرب التي تشنها القوات الفرنسية عليهم .

    وقال ان الزيارة التي لم يعلن عنها في البدء كانت لشرح تداعيات دخول المتطرفين الماليين الي دارفور بعد إحتجاج الحكومة الفرنسية على إحتضان الخرطوم لهم .

    وأضاف ان باريس إحتجت تحديداً على قيام حكومة الخرطوم بنقل بعض المتطرفين الإسلاميين من ليبيا إلى السودان بعد فرارهم من مالي .

    وأكد ان الزيارة هدفت لنفي تعاون حكومة الخرطوم مع المليشيات المالية وتوفير المأوي لها ، عقب التقارير المؤكدة عن دخولهم إلى دارفور.

    وكانت حكومة الخرطوم أعلنت بعد عودة كرتي إنه بحث مع نظيره الفرنسي العديد من الملفات الإقليمية والعلاقات الثنائية بين باريس والخرطوم ، كما تناولا أيضًا التوترات الحدودية بين السودان وجنوب السودان، بالإضافة إلى جهود إحلال السلام بالسودان.

    من ناحية أخري كشف مصدر مسئول في بعثة حفظ السلام في دارفور عن رصدهم لوجود مليشات مالية في اقليم دارفور.

    وقال المصدر الذي فضل حجب هويته لـ ( حريات) (لقد شاهدناهم بالفعل في عدة مناطق وبالتحديد في شمال دارفور).

    وفي السياق ذاته كشفت تقارير صحفية عن مصادر خاصة ان الرئيس التشادي ادريس ديبي ابلغ السلطات الفرنسية بعبور عدد من المليشيات المالية الي دارفور ، عقب الهجمات التي شنها الطيران الفرنسي عليها.

    وكانت عددا من الحركات المسلحة وشهود العيان في دارفور أكدوا ان حكومة الخرطوم أجلت أعدادا كبيرة من المتطرفين الماليين الفارين من بلادهم ووفرت لهم المأوي في دارفور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 02:15 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 28/02/2013
    قناة تلفزيونية بريطانية تكشف أخطاء جراح الكلى كمال أبو سن وتعرضه للمساءلة الطبية!
    February 28, 2013
    (حريات)

    Quote: كشف تقرير أخباري بثته قناة بريطانية قبل مدة عن أخطاء كبيرة ارتكبها جراح الكلى الدكتور كمال ابو سن ، والذي قام بعملية زرع كلى في انجلترا كادت ان تودى بحياة المتبرع.

    وسبق وأصدر المجلس الطبي السوداني قرارأ بايقاف الدكتور كمال ابوسن عن مزاولة مهنة الطب في البلاد لمدة عام إعتبار من ديسمبر 2012 .

    وأكد التقرير أن المتبرع أصيب بنوبة قلبية وفقدان كميات غزيرة من الدم وتلف لا رجعي للكلية الاخرى وخلصت المحكمة إلى أن أبو سن ارتكب عدداً كبيراً من الأخطاء المتهورة اثناء الجراحة.

    وإعترف المستشفى البريطاني بتلك الأخطاء ودفع مبلغ (6.5) مليون جنيه استرليني تعويضاً للمتبرع ، فيما تم تحويل الدكتور كمال أبوسن للمسائلة الطبية من قبل المجلس الطبي البريطاني.
    وتشير (حريات) إلى أن الدكتور كمال ابو سن كان قد أجرى العملية الجراحية الفاشلة للمرحومة الزينة ، وكان أبناء المرحومة قد نظموا وقفة احتجاجية رفعوا خلالها لافنة كشفوا فيها أن والدتهم اجرت عملية زراعة كلي ثم استئصال الكلية مرة أخرى ، وترك الطبيب أحشاء والدتهم خارج البلطن لمدة 45 يوماً دخلت بعدها في غيبوبة ، واصيبت بتسمم في الدم ، ولم يقم وزير الصحة مأمون حميدة ، وهو مالك مستشفى الزيتونة الذي توفت به المريضة بأي اجراء لاسعاف المريضة .

    ووجد أبو سن في الخرطوم تمليعاً إعلامياً كبيراً قام به صحافيون وكتاب واعلاميون عبر الصحف والتلفزيون الرسمي . ولم يصدر أي بيان عن أبو سن حول حادثة المستشفى البريطاني .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 02:17 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    قناة تلفزيونية بريطانية تكشف أخطاء جراح الكلى كمال أبو سن وتعرضه للمساءلة الطبية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 02:33 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    حـــــــــــــــــــــــــاميها حــــــــــــــــــــــــــــــــــــراميها

    صنع خصيصا لسودان التوجه الحضارى.... خالص... مالص

    طبيب موقوف عن ممارسة مهنة الطب في السودان (بأمر المجلس الطبي السوداني ) وبرغم ذلك يجري عملية زرع كلى لمريضة سودانية في ( مستشفى خاص يملكه وزير الصحة !
    معاً من أجل تقديم الوزير الفاسد جدا بروف.مامون حميده والدكتور كمال ابو سن للمحاكمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 02:42 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 02:48 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 03:08 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    صفحة الصحفى الطاهر ساتى فى الفيس بوك بتاريخ 28/02/2013

    ( الزينة والزيتونة) .. جرح آخر ..!!

    الطاهر ساتى
    Quote:
    ** رحم الله الحاجة الزينة ذات الجرح الذي نزف (45 يوماً)..تفاصيل مآساتها تفتح جرحأً آخر في حياة الناس والبلد، وما أكثر جراحات الوطن .. فلنقرأ النص الآتي : ( وعليه، أصدرت لجنة المحاسبة الجزاء التالي في حقكم : الإيقاف عن ممارسة الطب في السودان لمدة عام من تاريخ إعلان القرار..بروفيسور/ الشيخ علي العبيد، الأمين العام للمجلس الطبي السوداني، 11 ديسمبر 2012)، هكذا نص القرار المحاسبي الذي خاطب به المجلس الطبي الدكتور كمال أبوسن وشخصيات أخرى مسؤولة منها وكيل وزارة الصحة الإتحادية ..!!

    ** قبل وفاة الحاجة الزينة بثلاث سنوات ونيف، أي منتصف العام 2009، تقدم المواطن عادل الأمير الحسن بشكواه للمجلس الطبي، وذلك عقب وفاة شقيقه محمد الأمير الحسن - عليه رحمة الله - أثر عملية جراحية أجراها الدكتور كمال أبوسن وآخرين بالمستشفى الجنوبي الخاص بالخرطوم ..تم إنذار الفريق المعالج والمشارك مع د. أبوسن في تلك العملية، وتم إيقاف رئيس الفريق المعالج للأسباب التالية : لم يوثق إجراءت التحضير للعملية، ولم يوثق إجراءات لحظة العملية، وكان هناك تقصيراً في التعامل المهني مع الحالة، وكان هناك إستعجالاً في إجراء العملية بحيث لم يتحسب لحالة المريض ولاعمره ولم يتم إجراء التحاليل الطبية للمريض ولم يكن التحضير جيداً، والأدهى والأمر : لم يتم التوثيق معظم ما قام به الفريق المعالج ..!!

    ** تلك الواقعة ومآساتها ونتائجها التي أثمرت ذاك القرار المحاسبي ضد الدكتور كمال أبو سن، يجب أن تعيد إلى أذهان بعض الصحف إلى ذاك التاريخ وما قبله، حيث شنت المانشيتات وأعمدة الرأي أشرس حملة صحفية على دكتور شاب إسمه (نزار زلفو)، تخرج في جامعة الخرطوم بتفوق، ثم تخصص في الجراحة وتفرغ للعمل بمشافي العامة وجامعات العامة لخدمة البسطاء (تدريساً وجراحاً)، وباع سيارته - وبعض ما يملك - ليؤهل نفسه بالداخل والخارج..تم تكليفه من قبل المركز القومي للأمراض وزراعة الكلى ليقيم المستشفى الجنوبي كمركز لزراعة الكلي بغرض منح أو منع الترخيص..!!

    ** ولكن المؤسف، عندما قصدت لجنة الدكتور نزار المستشفى الجنوبي الخاص بغرض التقييم، كان الدكتور كمال أبو سن قد شرع في التحضير لعمليات الزراعة، أي قبل أن تفتي لجنة التقييم.. زارتهم لجنة الدكتور نزار، ووقفت على تفاصيل الأجهزة والكادر والغرف وغيرها، ثم قالت بالنص ( أجهزة العملية غير مكتملة، ومثل هذا الوضع قد يؤدي إلى تليف ألياف الكلية المنقولة، ولذلك نرى عدم منح الترخيص لحين إكتمال الأجهزة)، فهاجت بعض الصحف بالمانشيتات التي من شاكلة : المجلس القومي يمنع الجراح العالمي أبو سن عن العمل، طبيب يمنع الجراح العالمي أبو سن عن العمل ..و.. و..)..ليتها تمارس فضيلة الإعتذار، وتعتذر اليوم..!!

    ** لقد صدقت مهنية لجنة الدكتور نزار زلفو في ذاك العام، حسب وقائع وأسباب تلك الوثيقة وقرارها الصادر بعد (وقوع فؤوس الأخطاء على رؤوس المرضى لحد الموت)..لقد صدقت مهنية تلك اللجنة، ولكن ليست بالمهنية وحدها تدار المشافي - وأي شأن عام - في بلادنا، بل بمراكز القوى التي تحتقر المهنية وتعكر صفو الكوادر المهنية لحد التفكير في(الهجرة الجماعية)، أو كما يحدث حالياً..كم مريضاً إنتقل إلى رحمة مولاه لعدم التحضير الجيد والإستعجال، ولم تجد شكوى أهله طريقاً إلى المجلس الطبي، كما شكوى عادل الأمير؟.. وكم مريضة إنتقلت إلى رحمة مولاها بسبب التقصير المهني أو الإداري، ولم تجد تجد شكوى أهلها طريقاً إلى الرأي العام، كما حال قضية الحاجة الزينة..؟؟

    ** ثم السؤال المخيف : كم مرفقاً صحياً خاصاً بالبلاد يغض النظر عن ضرورة تجهيز كل الأجهزة والمعدات والآلات اللازمة لعمليات الكلي وغير الكلى، و كم مرفقاً صحيا خاصاً يضرب بقرارات وتوصيات لجان التقييم بعرض الحائط ويعرض حياة الناس إلى الأوجاع والموت، أو كما فعل المستشفى الجنوبي بتقرير لجنة الدكتور نزار؟.. وكثيرة هي الأسئلة التي خلفتها ماساة الحاجة الزينة التي إنتقلت إلى رحمة مولاها بمستشفى الزيتونة عقب رحلة طويلة من آلام الجرح النازف..لها الرحمة، غادرت الدنيا وهي لاتعلم أن طبيبها موقوف عن ممارسة مهنة الطب في بلادها - بأمر المجلس الطبي - منذ ديسمبر الفائت وحتى ديسمبر القادم ..الزينة لم تكن تعلم، ولكن ماذا عن الزيتونة التي تعلم يا (المجلس الطبي) ..؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 03:31 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 21 /02/2013
    بيان حول تطورات الاوضاع في النيل الازرق
    02-21-2013 05:39 PM

    المركز الاستراتيجي للدراسات الثقافية والاجتماعية
    بيان حول تطورات الاوضاع في النيل الازرق
    21/فبراير/2013
    Quote:
    في اطار الحملة العسكرية الصيفية, قادت الحكومة السودانية هجوم عسكري حشدت له اعداد كبيرة من الجنود والمليشيات ######رت له كل امكاناتها العسكرية, مستهدفة المناطق التى تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال باقليم النيل الازرق. وقد جاءت الحملة استجابة لتوجيهات الرئيس عمر البشير, الرافضة لقرار مجلس الامن 2046 والذى يدعوا الى توصيل المساعادات الانسانية لضحايا الحرب فى ولايتى النيل الازرق وجنوب كردفان, والى الحوار المباشر بين الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال (SPLM/N) وحكومة السودان. وكان الرئيس الذى اكد رفضه الحوار مع الحركة الشعبية لتحرير السودان فى خطابة الاسبوع المنصرم بمجلس شورى المؤتمر الوطنى, قد اصدر توجيهاته للقوات المسلحة والمليشيات المتحالفة معها لتطهير الولاية من التمرد ابان زيارته الى الدمازين عاصمة ولاية النيل الازرق في يناير الماضى.
    لقد هدفت المعارك العسكرية التى بدات فى يوم الاربعاء الموافق الثالث عشر من الشهر الجارى, التشويش على الدعوة المقدمة من الاتحاد الافريقى عبر الالية الرفيعة لجولة جديدة من المفاوضات, والتى تقرر عقدها فى الخامس من شهر مارس القادم ,كما هدفت الى قطع الطريق على اى محاولة لتوصيل المساعدات الانسانية للنازحين فى ولايتى النيل الازرق وجنوب كردفان. ووظلت الحكومة منذ ذلك الوقت تعمل على اعاقة تنفيذ المشروع الثلاثى لتوصيل المساعدات الانسانية الذى تتبناه الامم المتحدة والاتحاد الافريقى والجامعة العربية والذى تم لاحقا ادراجه ضمن قرار مجلس الامن 2046 فى الثانى من مايو 2012. وكانت حكومة الخرطوم طوال هذه المدة تنفى اى وجود للنازحين فى مناطق الحرب فى النيل الازرق وتتهم الحركة الشعبية لتحرير السودان بالسعى للاستفادة من المساعدات لاطعام جنودها وتعزيز قدراتها العسكرية وتشكك فى مصداقية المعلومات التى ابرزتها التقارير التى اعدها عدد من الخبراء الدوليين والمنظمات العالمية الناشطة فى الشان الانسانى والتى كشفت عن حجم الماساة الانسانية التى يواجهها النازحون المحاصرون بداخل اقليم النيل الازرق وجنوب كردفان.
    استهدفت الحملة العسكرية الراهنة بشكل خاص منطقة غرب الكرمك, التى يوجد بها ما يبو على الثلاثون الف نازح يتجمعون حول مصادر المياه في خور ودكة والسمع. وتسببت المعارك الارضية والقصف الجوى العشوائى والذى استخدمت فيه طائرات الانتنوف بشكل واسع, اضافة الى المدفعية طويلة المدى فى نشر الذعر والفزع وفى تعميق حجم معاناة الاهالى الذين يعيشيون على اوراق الاشجار وجذوعها ويعانون من سوء التغذية وتنتشر بينهم الامراض والابوبئة. كما تسبب فى هجرة قسرية جديد لاكثر من ثمانية الاف من النازحين الذين تحركوا الى منطقة (القوز) غربا بينما عبرت اعداد اخرى الحدود الدولية الى دولتى اثيوبيا وجنوب السودان.
    منيت هذه الحملة بهزائم عسكرية كبيرة ففى يوم السبت الموافق 16 فبراير 2013 تم تشتيت متحرك (بوط-الروم) الذى كان يسعى للسيطرة على منطقة اولو غرب محلية باو وهو نفس المصير لاقته القوات الحكومية التى سيطرت على مفو غرب الكرمك لثلاث ايام ليتم بعد ذلك دحرها فى يوم الاربعاء 19 فبراير 2013 لتتمكن قوات الجيش الشعبى من السيطرة على المنطقة وتتقدم حتى مطار الكرمك
    المركز الاستراتيجي للدراسات الثقافية والاجتماعية يناشد المجتمع الدولي والمنظمات الاقليمية المعنية التدخل العاجل لتخفيف معاناة المدنيين و وممارسة الضغط لوقف العدائيات و فتح ممرات امنة للمنظمات لتوفير الحماية و تقديم الخدمات الضرورية للنازحين في منطقة النزاع ومناطق تواجد النازحين الاخرى الذين تزداد معاناتهم يوميا بسبب الحملة العسكرية الصيفية الجارية الان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 08:29 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    بس.... إتخيلوا :

    فاز عرض وكالة سفر يملكها نجل قيادي بارز لتوفير تذاكر سفر

    رئيس المجلس التشريعي و 12 نائب بالمجلس لرحلة سفرهم

    لـ (الأكوادور) .. قيمة التذاكر 110 ألف دولار.


    ****
    هى الاكوادور فيها شنو؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 08:33 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 08:38 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    اطلق مجموعة من طلاب وطالبات من المجمع الطبي جامعة الخرطوم مبادرة ضد تجفيف المستشفيات والتصدي لسياسات وزارة الصحة المتخبطة تجاه مستشفي الخرطوم وجعفر ابن عوف.واستضافت المبادرة ظهر اليوم البروف جعفر بن عوف للحديث عن الهجمة الشرسة التي يقودها مامون حميدة ضد مستشفي جعفر بن عوف للاطفال وكان الطلاب قد قاموا بتصديق قاعة لاستضافة البروف في لقاء مفتوح مع الطلاب مراعاة للمكانة العلمية للبروف وكبر سنه إلا ان ادارة الكلية منعتهم وقامت بإغلاق القاعة في وجههم، عندها قام الطلاب بالهتاف "الصحة حق للشعب" وقامو بتحويل اللقاء امام كافتريا طب.. إبتدر بروف جعفر حديثه بسرد تاريخي عن تأسيس مستشفي جعفر بن عوف ودوره في تدريب الكوادر الطبية ونواب الإخصائين حيث يوجد به 16 تخصص، كما نقل للطلاب تجربة الدول المتقدمة في الإهتمام بعلاج الاطفال بل وتخصيص ميزانية خاصة لهم، كما إنتقد بشدة السياسات الصحية للدولة واعتبرها"تفتقر للعمق الإنساني والاخلاقي" ،كما اضاف ان مامون حميدة نقل الخدمات الصحية ل(اقسام) بمستشفيات وهي غير مؤهلة 'إبراهيم مالك، الاكاديمي،بشائر'، كما اكد الطلاب خلال مداخلاتهم كامل تضامنهم مع القضية واكدوا علي خطورة هذه السياسات علي مستوي الرعاية الصحية بالبلاد وعلي مستقبل التدريب الصحي بالبلاد.

    التغيير الآن...
    حق... واجب... ضرورة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 08:44 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    رسالة مدينة الدلنج:

    أفاد مراسلنا من مدينة الدلنج عن إنقطاع التيار الكهربائي بمدينة الدلنج منذ ما يربو علي الشهرين
    مما أدي إنقطاع التيار إلي خسائر مادية فادحة للمواطين الذين يعتمدون علي التيار الكهربي في مجال عملهم .

    _حيث يرجع المواطنين أسباب إنقطاع التيار لأسباب عدة منها:
    _حيث يرجع بعض المواطنين الاسباب إلي تصرف المعتمد في وقود الكهرباء
    حيث قال شهود عيان أنهم يرون المعتد يبيع الوقود بعد استلامه من نفس محطة الوقود التي يتعامل معها وإستلام مبلغ الوقود نقدآ وقد تكرر عدة مرات .

    _ويرجع البعض الاسباب إلي الخلفية السياسية لسكان المدينة ومعارضة بعضهم للنظام مما أدي لقطع التيار عدة مرات عن المدينة.

    _ومن المعروف تقسيم التيارات داخل المؤتمرالوطني ، فمعتمد الدلنج محسوب لجماعة نافع علي نافع الذي يدس حقد وعنصرية بغيضة لسكان المنطقة .

    _ويبرر المعتمد نفسه اسباب إنقطاع الكهرباء لشح موارد المحلية ، وأنه لم يتم دعمه من قبل ميزانية الولاية كبقية المحليات و يرجع ذلك للخلافات بينه وأحمد هارون والي الولاية لإختلاف تياراتهم داخل الوطني ، ومن المعروف الخلافات الاخيرة بين نافع علي نافع وأحمد هارون ،فخرج خلافهم داخل التنظيم ليؤثمر سلبآ علي المواطن بمدينة الدلنج وربما مدن أومحليات أخري.
    ***
    _ كسرة؟!
    معتمد الدلنج محروم من الذهاب او السفر لكادقلي مقر الوالي أحمد هارون
    فيسافر المعتمد للخرطوم لمقابلة نافع ولا يستطيع السفر لكادقلي.


    جكسا لرصد الانتهاكات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 10:19 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    شكوى الى المجلس الطبي السوداني : بواسطة رئيس الجمهورية

    February 28, 2013
    شبكة أحرار
    تقرير/فاروق حامد
    Quote:
    لو لم تنعقد لجنة للتحقيق في ما حدث في مستشفى الزيتونة بمقتل المرحومة الوالدة الزينة -- وأقول مقتل عامدا متعمدا -- لن يكون هناك أي رادع لأي كان ممن يحملون ترخيصات للتجارة والاستثمار في صحة وحياة مواطني هذا البلد المنكوب !!!!!! لأن ما حدث لا يقل بأي حال من الأحوال عن القتل العمد ...ذلك أن التصريح لطبيب ممنوع من العمل باجراء جراحات كبيرة وخطيرة هو من أبلغ الأدلة على عدم احترام القوانين في السودان... والاستهتار بحيوات أهله وكذلك عدم التحقق من كفاءة الأجهزة وتوثيقات ما قيل وبعد العملية هو أيضا دلالة على التلاعب والاستهتار بالقوانين والمحاباة !!! وكذلك عدم التحقق مما يسمى ال back up services , ومدى ملاءمتها لمضاعفات ما بعد العملية وهو أيضا من أولى واجبات المحققين ..

    واذا لم يقم هذا التحقيق وإدانة من يتوجب إدانته فإن أهل السودان سيتأكدون من سريان فقه السترة الذي اجترحه السيد نافع مساعد رئيس الجمهورية وأن رئيس الجمهورية نفسه هو شريك في هذا الفقه الذي يتنافى وكل المبادئ السامية التي قامت عليها أركان وثوابت ديننا القيّم الحنيف الذي أضحى لعبة يتلاعب بها كل متلاعب !!!!!!!!

    *المطلوب الآن تحقيق عاجل عن دور مسنشفى الزيتونة في كل المخالفات السابقة واللاحقة وإلا سنعتبر أن هناك أناساً فوق كل القوانين وعلى رأسهم صاحب المستشفى المستثمر وزير الصحة الولائية الدكتور مامون حميدة الذي ما كان ينبغي أن يكون وزيرا للصحة بسبب تضارب المصالح كونه مستثمراً في الميدان أو الحقل الصحي الذي يديره كوزير !!!!!!!!!!! وبهذا يكون هذا التعيين أول سابقة (واضحة) غير مستترة في تاريخ السياسة السودانية !!!!!1

    وستكون المسؤولية المباشرة في كل خطأ أرتكب في عنق رئيس الجمهورية شخصيا ... بموافقته على تعيين هذا الوزير المتضاربة مصالحه الاستثمارية مع كل ما يديره سياسيا وتنفيذياً في موقع يتعلق بصحة كل مواطني السودان الذين شاء الله أن يكونوا امانة في عنق رئيس الجمهورية الى يوم الدين !!!!!!!!
    والله من ورائكم محيط !!!!

    حركة أحرار السودان‎
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2013, 10:38 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    الدين لله و الوطن للجميع ، السودان بلدنا .. كلنا

    الكنسية الأسقفية تدعوا الي الوقف الفوري لإعتقال المسيحيين في السودان

    (كادقلي: مبارك أردول)
    Quote:
    أصدر القسيس لوكا بولس قسيس الكنيسة الأسقفية في كادقلي بيانا صحفيا بعد أحداث الأعتقالات الجماعية التي طالت المسيحيين في الخرطوم في مطلع الأسبوع المنصرم، وصف فيه توجه الحكومة السودانية لتحويل الدولة الي عربية وأسلامية وذلك بتضيقها على المسيحيين في الخرطوم وأعتقالهم وطرد المبشرين والأرساليات الأجنبية من السودان، وقال إن الهدف من أعتقال وتخويف المسيحين هو أيقاف الكنيسة من التقدم وممارسة دورها ليتنسى لهم جعل الدولة السودانية إسلامية وعربية في المستقبل القريب.
    وذكر القس بولس الأشاخص الذين تم إعتقالهم بواسطة الحكومة وهم (برنابا تيموثاوس، فليب بولس، الخير الأعازر، أستيفن يعقوب، فلمون كارتا وسلوى فاميني)، وقال لقد تم الأفراج عن جزء منهم مع التبليغ الدوري الي مكاتب جهاز الأمن الا أن الباقيين مازالوا رهن الأعتقال.
    وشدد بولس قائلا "على الحكومة السودانية الإيقاف الفوري لعمليات أعتقال الأبرياء كما دعا المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان الي التدخل الفوري لحماية السكان المسيحيين في الخرطوم. وأضاف نطلب من الأخوة المسيحيين الصلاة من أجل الكنيسة في السودان.
    وأختتم بيانه بصلوات لأخوته في الخرطوم وقال لهم أملنا في الرب بأنه سوف يكون معنا أينما كنا وأننا مؤمنيين بأن شمس الحرية سوف تسطع يوما ما في وطننا المحبوب السودان تراب أجدادنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 01:06 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 01/03/2013
    الجبهة السودانية للتغيير تدين حملات الترهيب والتضييق والاعتقالات ضد المسيحيين
    March 1, 2013
    (حريات)

    Quote: الجبهة السودانية للتغيير تدين حملات الترهيب والتضييق والاعتقالات ضد الإخوة المسيحيين في السودان

    ظللنا في الجبهة السودانية للتغيير، نتابع بقلق بالغ، ما يحدث لإخوة الوطن أصحاب الديانة المسيحية من اعتداءات، وترهيب، وتخويف، وتضييق، واعتقالات في مخطط ممنهج، وحملة عدائية منظمة تهدف لضرب وحدة التماسك الاجتماعي، وخلق الفتنة الدينية بين أبناء الوطن الواحد، لدفع البلاد نحو مزيد من التجزئة والانقسام.

    إن السياسة العدائية تجاه الإخوة المسيحيين التي ظل يمارسها النظام المتمثلة في سياسة غض الطرف، والتساهل، بل والتواطؤ مع السلفيين الجهاديين، ودعاة التعصب الديني جاءت نتائجها منطقية، ونهاياتها متسقة لما قبلها من سياسات ظل يمارسها نظام الجبهة الإسلامية القومية منذ حروبه الجهادية في جنوب السودان وجبال النوبة، التي ارتفعت فيها رايات الشعارات العنصرية، والكراهية الدينية ضد الإخوة المسيحيين، وضد وجودهم كأفراد وكيانات.

    وجاء حديث “الدغمسة” بمدينة القضارف في ديسمبر and#1634;and#1632;and#1633;and#1632;م، الذي أعلن فيه رئيس النظام عدم اعترافه بالتعدد الديني والثقافي بعد انفصال جنوب السودان، الذي يعد سكانه من أكبر الكتل المسيحية بالسودان، مما أوجد المرجعية السياسية، والحماية القانونية لدعاة التعصب والهوس الديني، فتم حرق كنيسة “المسيح السوداني” بمدينة كادقلي، عام and#1634;and#1632;and#1633;and#1633;م، وحرقت “كنيسة اللاهوت” بالخرطوم، عام and#1634;and#1632;and#1633;and#1634;م، وحرقت ونهبت “الكنيسة الإنجيلية” بالجريف غرب، والمنشآت الملحقة بها في أبريل عام and#1634;and#1632;and#1633;and#1634;م، والاعتداء على كنيسة “خدمة الحياة الجديدة” واعتقال ثلاثة من أتباعها، في فبراير and#1634;and#1632;and#1633;and#1635;م، واقتيادهم إلى منطقة مجهولة، وإلزام الكنائس بأخذ الأذن المسبق من الجهات الأمنية لكل شعيرة يريدون ممارستها، وتم إلغاء عطلة أعياد الميلاد، وكل العطلات التي تخص المسيحيين.

    إن هذا النظام المتأسلم وفي سبيل احتفاظه بالسلطة، قد لعب بكل الأوراق التي هددت البلاد في وحدتها، وسيادتها، ووحدة شعوبها. ومنذ استيلاءه على السلطة السياسية، وانقلابه على الديمقراطية، لجأ إلى القبيلة كمكون سياسي لتوفر له الحماية، الأمر الذي أوجد القبلية في الحياة السياسية السودانية، واعتمد على العنصرية في أوضح صورها لاقصاء الآخر، وشجع الجهوية، والمناطيقية اتباعا لسياسة “فرق تسد”. وعطفا لما سبق سرده، ترى الجبهة السودانية للتغيير الآتي:ـ

    أولا: إن الفتنة الدينية لا تقتصر نتائجها على الداخل السوداني، بل تمتد إلى النطاق الإقليمي، والدولي الأمر الذي يُدخل الشعوب السودانية في حروب عبثية وكارثية بسبب سياسات النظام المدمرة، مما يهدد السلم والأمن الدوليين.

    ثانيا: إن الدين هو مكون اجتماعي يدعو إلى التسامح، وتعظيم القيم التي تحترم الإنسان وحقه في أن يعيش حرا كريما.

    ثالثا: إن الأديان تعمل على تدعيم التماسك القومي، والضبط الاجتماعي، والسلم الأهلي، وضبط سلوك الأفراد من خلال الدعوة للتمسك بالقيم الإنسانية العليا، والمعايير الأخلاقية الفاضلة التي تدعو إليها،

    رابعا: يجب احترام كل الأديان السماوية دون تفرقة، وصيانة المقدسات، وكريم المعتقدات والمحافظة عليها، وعدم الزج بها في الصراعات السياسية. حتى نحافظ على قدسيتها وحرمتها.

    خامسا: يجب محاربة التطرف، والتشدد، والغلو والهوس الديني، وذلك بسن القوانين الرادعة، كما يجب معاملة أتباع كل الديانات السماوية بالمساواة التامة، وعدم تدخل الدولة في معتقداتهم وطريقة ممارستهم لها.

    سادسا: إطلاق سراح كافة المعتقلين لاسباب دينية، وعدم التعرض لهم أو التدخل في إدارة شؤونهم الدينية.

    وترى الجبهة السودانية للتغيير إن الحل الجذري يكمن في العمل الجاد لإسقاط هذا النظام العنصري والبغيض، وإقامة دولة المواطنة التي تفصل الدين عن الدولة، وتعمل على حماية كل الأديان السماوية وكريم المعتقدات، وكفالة حرية معتنقيها.

    عاش نضال الشعب السوداني

    الجبهة السودانية للتغيير (SFC).

    يوافق يوم and#1634;and#1640; فبراير and#1634;and#1632;and#1633;and#1635;م.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 01:11 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 01/03/2013
    هجرة اساتذة الجامعات تعيق بناء الدولة
    March 1, 2013
    (هويدا المكى – الصحافة)

    Quote: اصبحت هجرة الكفاءات العلمية والخبرات الوطنية ، خاصة اساتذة الجامعات للعمل بالخارج ظاهرة تتمدد لظلال سالبة على جميع المؤسسات العامة والخاصة ما يستدعي التوقف مليا عندها بهدف الكشف عن اسبابها وايجاد الحلول لما لها من آثار سلبية مؤثرة على البلاد وعلى مستقبل التعليم الجامعي في وقت شهدت فيه السنوات الاخيرة اضطرار المئات من افضل الاساتذة لدرجة وصلت فيها معدلات الهجرة لارقام غير مسبوقة في تاريخ البلاد واصبحت معظم المؤسسات العلمية تواجه نقصا كبيرا فى الكفاءات فى مختلف التخصصات . مركز الدراسات السودانية والدولية بجامعة الزعيم الازهرى تناول هذه القضية فى منتداه الشهرى امس

    الدكتور خالد علي قدم الورقة الرئيسة بالمنتدي حول اثر هجرة الكفاءات السودانية اشار فيها الى الاحصاءات الصادرة عن المؤسسات المعنية بالهجرة للعام المنصرم والاسباب التى ادت الى الهجرة والسلبيات والايجابيات ثم التوصيات مبتدرا الحديث عن الاسباب التى ادت الى هجرة الاستاذ الجامعي التي من اهمها اختلال سوق العمل فى التعليم العالي وعدم انسجامه مع مطالب الاساتذة المادية اضافة الي وجود اسواق عمل جاذبة للكفاءات لذا فان نسبة الهجرة للخارج فى تزايد لتوفر الشروط المجزية للعمل والبيئة التعليمية المميزة اضافة الى العروض المغرية التى تقدمها الدول المتقدمة لكل متميز مبدع والتى تتمثل في المال والمنصب والوضع الاجتماعى وكثير من المميزات الاخرى التى لا يحلم بها الاستاذ الجامعى في وطنه.

    ومن اسباب الهجرة انعدام التخطيط الواقعى فى مجال التعليم العالى والفشل فى ايجاد شروط وظيفية مجزية تمكن هذه العقول من الاستقرار والابداع للبحث العلمى وانخفاض المستوى المعيشى ، وكذلك وجود بعض القوانين والتشريعات والتعهدات والكفالات المالية التى تربك اصحاب الخبرات من الاساتذة الذين نالوا شهادات عليا من الخارج فضلا عن البيروقراطية والادارة التقليدية والتضييق على الكفاءات المبدعة اضافة الى الطموح العلمى الشخصى لبعض الاساتذة لاشباع روح البحث والتطوير لفقدانهم لذلك فى وطنهم .

    و من اسباب الهجرة الاحباط الذى يصيب المتميزين والاكفاء لاسناد مسؤولية تسيير دفة العمل فى الجامعات احيانا الى من اقل كفاءة وتميزا اضافة الى التضجر الذى يعترض البعض من الازمات السياسية والاقتصادية المتتالية المرتبطة احيانا بعدم التوافق الايدلوجى مع الحكومة واخيرا حالة الركود فى تطوير القوى العاملة بالدولة كما يعانى بعض العلماء من انعدام وجود اختصاص حسب مؤهلاتهم كعلماء الذرة وصناعات الصواريخ والفضاء وصعوبة او انعدام القدرة على استيعاب اصحاب الكفاءات الذين يجدون انفسهم اما عاطلين عن العمل او لا يجدون عملا يناسب اختصاصاتهم العلمية وعدم توفير التسهيلات المناسبة وغياب المناخ الملائم لامكانية العمل ، تشكل هذه النقاط غالبية الاسباب التى تؤدى الى هجرة العقول السودانية فيما اشارت الورقة الى سلبيات وايجابيات الهجرة للقول بان هجرة الكفاءات والخبرات تعد من اخطر المشكلات التى تواجه برامج التنمية وهى انتقال اهم رأسمال اقتصادى وهو رأس المال البشرى المثقف فى الوقت الذى استفادت فيه كثير من الدول، ويمكن تلخيص الانعكاسات السلبية لهجرة الاساتذة فى ضياع الجهود والطاقات الانتاجية والعلمية لهذه العقول التى تصب فى شرايين دول المهجر بينما تحتاج التنمية فى السودان لمثل هذه الكفاءات فى مجالات الاقتصا والتعليم والصحة والتخطيط والبحث العلمى والتقانة وغيرها ،اضافة الى تبديد الموارد الانسانية والمالية التى انفقت فى تعليم وتدريب الكفاءات والتى تحصل عليها دول المهجر بدون مقابل يذكر ، وهناك ضعف وتدهور الانتاج العلمى والبحثى فى المؤسسات التعليمية بالمقارنة مع الانتاج العلمى للعقول السودانية بالخارج ، وفقدان قوى عاملة مدربة وخبرات متراكمة ، وحدوث بعض المشكلات الاجتماعية والاسرية جراء الهجرة ، وكذلك من السلبيات التى اشارت اليها الورقة المناهج التى يتلقاها ابناء المغتربين فى دول المهجر لا تمكنهم من الوفاء بالانتماء القومى لوطنهم لانها موضوعة لتوافق متطلبات تلك البلاد اضافة الى تحدى الاندماج مجددا فى المجتمع السودانى عند العودة الطوعية خاصة اذا طالت فترة الهجرة خارج الوطن ، ولفتت الورقة النظر الى انه مع ازدياد معدلات هجرة الكفاءات السودانية يزداد الاعتماد على الكفاءات الاجنبية فى مجال التعليم العالى وبتكلفة اقتصادية مرتفعة والسودان يتحمل بسبب هذه الهجرة خسارة مزدوجة لضياع ما انفقه من اموال وجهود فى تعليم وإعداد الكفاءات المهاجرة ومواجهة نقص الكفاءات وسوء استغلالها والافادة منها عن طريق استيراد الكفاءات الاجنبية بتكلفة كبيرة ، ورقة الدكتور خالد علي كشفت ان معظم الذين يغادرون الجامعات للعمل فى جامعات اخرى بالخارج جلهم من الاساتذة والمساعدين والمشاركين وقليل من البروفيسرات وهم فى قمة عطائهم فى مجال البحث العلمى وسعيا للحفاظ على هذه الكوادر من جانب ، والاستفادة من حماسهم وخبرتهم وعلمهم من جانب اخر .

    ان اتخاذ الخطوات لتوفير بيئة سليمة وشروط خدمة متميزة هو الحافز لبقاء الكفاءات وتشجيعا لمن هم خارج الوطن للعودة بتوفير السكن المجانى او المدعوم وتحقيق مجانية التعليم بمختلف المراحل التعليمية لابناء اعضاء هيئة التدريس اضافة الي تطبيق مجانية العلاج الكامل وتوفير سيارة لكل استاذ جامعى وبدل لبس ومراجع وتشريع قوانين جديدة تساعد على بيئة العمل صحيحة ومعافاة وتوفير ما يعين على تطبيق هذه التشريعات بالصورة المطلوبة وتوفير الية محددة للنظر فى التظلمات المرفوعة من قبل اعضاء هيئة التدريس وتوفير وسائل البحث الكافية فى الجامعات ومراكز البحوث واطلاق الحريات الاكاديمية للبحث والنقد والمشاركة وتنظيم سياسة التعيينات فى المناصب العلمية والادارية الجامعية الهامة بحيث تكون الاهلية (القوى الامين) هى المقياس الاوحد للتعيين فى المناصب واخيرا استقطاب الكوادر العلمية المؤهلة واعطائها الفرصة للتطور والتحديث والمساهمة فى صنع القرار.

    وبجانب ماذكر فى صدر الورقة من مقترحات قدم مقدم الورقة توصيات لكبح ظاهرة الهجرة مشددا على تحسين اوضاع الكفاءات واجراء تحسينات مستمرة فى الاجور ومشاريع اخرى تشجيعية ، وزيادة المرتبات لمواجهة الزيادة المطردة فى مستوى المعيشة والتضخم ،تقديم بديل نقدى يعادل مرتب 12 شهرا اجماليا ، تهيئة المجال لتوظيف التخصصات المختلفة وذلك للحد من هجرة العقول والعمل على وضع خطة استراتيجية شاملة للعمل على تنشيط وسائل التشغيل فى البلاد وضرورة التركيز على تبادل الخبرات والتجارب فى مجال التنمية ، تهيئة المجال لتوظيف التخصصات المختلفة وذلك للحد من هجرة العقول، وايجاد الحلول المناسبة للمشاكل التى تعترض اسواق العمل فى مجال التعليم العالى وضرورة متابعة اوضاع العلماء السودانيين بالخارج ورسم سياسات استقطاب الكفاءات المهاجرة وتفعيل صندوق دعم الكفاءات السودانية ، زيادة العلاوات والبدلات الخاصة بطبيعة عمل اعضاء التدريس كعلاوة البحث والكتب والعمل التطبيقى التى ظلت دون تعديل منذ عام 2002م وان فئاتها اصبحت متدنية مقارنة مع الارتفاع المطرد فى تكاليف المعيشة ، وضرورة تحسين شروط خدمة اعضاء هيئة التدريس بتعديل واستحداث العلاوات والبدلات الخاصة بطبيعة عملهم والتى تميزهم عن الفئات الاخرى بالدولة سعيا وراء تهيئة الجو المناسب للتدريس والبحث العلمى والحد من الهجرة المتزايد للعقول ، منح العاملين بهيئة التدريس بدل لبس بواقع ثلاثة اشهر اجمالى وتحديد منحة العيدين بواقع اجر ثلاثة اشهر ، وتخصيص اراضى بالخطة الاسكانية والمساعدة ببنائها ، وتوفير العلاج المجانى وتحمل تكلفة الابحاث والكتب التى يؤلفها ويكتبها ومنح العاملين الذين انتهت خدمتهم مكافاة نهاية الخدمة والعمل على انشاء مراصد متخصصة ، ووضع البرامج الوطنية لمواجهة هجرة الكفاءات والعمل على اجراء مسح شامل بهدف التعرف على حجم ومواقع وميادين اختصاص المهاجرين وتبنى سياسات الاستفادة القصوى من الخبرات السودانية المهاجرة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 01:15 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 01/03/2013
    المؤتمر الوطني يحيل جامعة امدرمان الاهلية الي ساحة حرب : صلوا صلاة الشكر ببنادق الكلاشنكوف
    March 1, 2013
    (حريات)

    Quote: قال شهود عيان إن طلاب المؤتمر الوطني أخلوا جامعة أمدرمان الأهلية من الأساتذة والطلاب بالقوة بمعاونة كاملة من الأجهزة الأمنية ، أمس الأول 27 فبراير.

    وشوهد طلاب المؤتمر الوطني وهم يصلون (صلاة الشكر) حاملين بنادق الكلاشنكوف بمسجد الجامعة .

    وأكد الشهود لـ ( حريات ) انهم سمعوا دوي أعيرة نارية داخل الجامعة وشاهدوا قيادات المؤتمر الوطني الطلابية وهم يحملون بنادق الكلاشنكوف ، ويأمرون سيارات الشرطة والامن باعتقال بعض الطلاب الناشطين.

    وكانت احداث العنف بدأت منذ مطلع الأسبوع الماضي عندما اعتدي طلاب الحزب الحاكم علي ركن نقاش لطلاب حزب الامة.

    وحولت أجهزة الأمن الجامعة لثكنة عسكرية ، فيما اعتدي طلاب المؤتمر الوطني المسلحين بالسيخ والسواطير والخراطيش علي طلاب الانصار وروابط دارفور وعددا من الطلاب غير المنتمين سياسيا.

    وضربت الأجهزة الأمنية والشرطية طوقا أمنيا حول الجامعة وحاصرتها من كافة الاتجاهات ، وساعدت مليشيات الحزب الحاكم في ضرب زملائهم ما أدي لاصابة عدد من الطلاب بجروح بليغة.

    وصمد الطلاب المعارضون لعدة ساعات أمام زبانية الحزب الحاكم ولقنوهم درسا، الا ان تكالب الامن والشرطة والمليشيات ضدهم دفعهم للانسحاب الي الاحياء المجاورة ، وطاردتهم دفارات الشرطة وبكاسي الامن الامر الذي اثار استغراب واستياء السكان.

    وقال شهود عيان لـ( حريات ) ان المناوشات بدات يوم الاثنين الماضي عندما اعتدي طلاب المؤتمر الوطني، علي ركن نقاش لطلاب حزب الامة ، ودارت معركة هزم فيها طلاب الحزب الحاكم. وأكد شهود العيان العثور علي أسلحة تتكون من مسدسات وسيخ وسواطير تتبع لطلاب الوطني داخل مسجد الجامعة. وفي السياق ذاته كشف بعض سكان الاحياء المجاورة للجامعة عن اخفاء بعض طلاب المؤتمر الوطني لاسلحة اضافية فى احدي الشقق المفروشة بالقرب من الجامعة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 01:19 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 01/03/2013
    تحقيق (رويترز) : مسيحيو السودان يخشون بلدا إسلاميا مئة بالمئة
    March 1, 2013
    (رويترز)

    Quote: عندما زار القس خميس كنيسته الصغيرة في العاصمة السودانية الخرطوم قبل عيد الميلاد العام الماضي لم يجد سوى كومة من الأنقاض وبقايا جدار مطلي باللون الأزرق.

    كانت السلطات قد أرسلت قبل ذلك بساعات جرافة وعمالا تحت حماية قوات الشرطة لهدم الكنيسة التي كانت تقع في ضاحية فقيرة بالخرطوم.

    وكانت تلك الكنيسة واحدة من كنائس صغيرة عديدة هدمتها حكومة الخرطوم على مدى الشهور المنصرمة مما سبب صدمة للمسيحيين الذين يخشون ألا يستطيعوا ممارسة شعائرهم الدينية في السودان ذي الأغلبية المسلمة خاصة بعد ان انفصل الجنوب الذي تقطنه أغلبية مسيحية أو وثنية.

    وقال خميس وهو من جنوب السودان الذي انفصل عن الشمال في يوليو تموز من عام 2011 “تقول الحكومة إن الأرض ملك لرجل أعمال لكنني أعتقد أنهم دمروها لأنهم يريدون استهداف المسيحيين.”

    وأعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير أنه يريد تطبيق دستور إسلامي “مئة بالمئة” بعد أن انفصل جنوب السودان.

    وتقول الحكومة السودانية إن الدستور الجديد سيكفل الحرية الدينية لكن الكثير من المسيحيين قلقون. ويقول المسيحيون إن السلطات بدأت حملة في ديسمبر كانون الأول وإنها تزداد سوءا.

    وقالت مصادر كنسية في السودان إن ضباط أمن اقتحموا مكتبة احدى الكنائس وصادروا كل الكتب لفحص محتواها. وأنشأت حملات التبشير هذه الكنيسة في وسط الخرطوم قبل أكثر من قرن.

    وقال مصدر في الكنيسة طلب عدم ذكر اسمه خوفا من تعرضه للاعتقال مثل كل من شملهم هذا التقرير “أخذوا مئات الكتب والأرشيف بالكامل ليس فقط الأدب الديني.”

    وأفاد مجلس الكنائس العالمي ومقره جنيف أن العديد من المؤسسات المرتبطة بالكنيسة في السودان مثل دور الأيتام أو المدارس أغلقت أيضا وتم ترحيل أجانب كانوا يعملون بها.

    وقال دانيال دنج بول وهو كبير الأساقفة وزعيم الكنيسة الأسقفية في السودان التي تشمل الشمال والجنوب ومقره جوبا “المسيحيون في الشمال في خطر لأنهم لا يلقون اي احترام الان. لا يمكنهم الان حتى الاحتفال بعيد الميلاد.”

    وانتقل غالبية أبناء الجنوب إلى جنوب السودان منذ إقامة دولتهم لكن لا يزال هناك نحو 350 ألفا في الخرطوم. ويعيش بعض المسيحيين أيضا في منطقة جبال النوبة التي تقع على الحدود مع جنوب السودان.

    وعلى الرغم من هيمنة المسلمين على السودان منذ قرون فإن جذور المسيحيين تعود للقرن الخامس الميلادي. ونشطت حملات التبشير في القرن التاسع عشر. وفي ظل غياب معلومات إحصائية دقيقة لا يعرف بشكل مؤكد عددهم الحالي كما أن بعض القبائل لها معتقدات وثنية.

    وينفي المسؤولون في السودان بشدة أي تمييز ضد المسيحيين وقال ربيع عبد العاطي وهو مسؤول كبير في حزب المؤتمر الوطني الذي ينتمي إليه البشير “يمكن لأتباع كل الأديان ممارسة دينهم بحرية كاملة.. لا توجد قيود على الإطلاق.”

    وتقول السلطات إن كنيسة خميس هدمت بعد أن خسرت قضية ضد رجل أعمال زعم ملكيته للأرض.

    وقال مسؤول في جهاز حماية الأراضي الحكومية وإزالة المخالفات رافضا ذكر اسمه “أقيمت الكنيسة على أرض يملكها مواطن قدم شكوى.”

    وأضاف “في نوفمبر 2011 قررنا هدم الكنيسة التي لا تملك حق استغلال الأرض. وجهنا للكنيسة تحذيرات عديدة.”

    لكن مسؤولين بالكنيسة يتساءلون عن سبب هدم الكنيسة التي بنيت في عام 2000 وحدها دون سائر المباني المجاورة في المنطقة ذات الكثافة السكانية العالية. وعلى مسافة أقل من كيلومتر في المنطقة نفسها تقع أنقاض كنيسة أخرى هدمتها السلطات السودانية أيضا. وأشار المسؤولون في هذه الحالة أيضا إلى عدم حصول الكنيسة على ترخيص.

    ويعترف مسيحيون بأن بعض الكنائس بنيت بدون أوراق رسمية لكنهم يقولون إن السبب في ذلك هو صعوبة استصدار تراخيص البناء ولمحت السلطات إلى أنها ستسمح ببقائها.

    وازداد الوضع سوءا بعد انفصال الجنوب عندما أصبح الجنوبيون أجانب وهم مطالبون باستصدار تراخيص بناء جديدة للكنائس الموجودة بالفعل وهو ما لم تمنحه لهم السلطات.

    ويرى بول كبير الأساقفة ان التراخيص مجرد حجة للهدم.

    وقال “لا يمكنك الحصول على ترخيص ثم يسألونك أين الترخيص؟ كيف يمكنني الحصول على الترخيص؟ من الرب؟!”

    ويواجه البشير ضغوطا من المتشددين دينيا الذين يشعرون أن حكومته تخلت عن قيم الانقلاب الاسلامي الذي قام به عام 1989 لكنه يواجه أيضا احتجاجات صغيرة في شوارع الخرطوم ومدن أخرى ضد التضخم المتسارع في البلاد.

    واقتحمت حشود العديد من الكنائس العام الماضي وحرق بعضها نسخا من الإنجيل في العلن. ويقول نشطاء إن الحكومة لم تفعل الكثير لصد الهجمات.

    وقالت جيهان هنري وهي باحثة في شؤون السودان بمنظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك “السلطات لم تحقق كما ينبغي أو تحاكم المسؤولين.. رأينا علامات واضحة على تنامي عدم قبول التنوع الديني والعرقي منذ انفصال جنوب السودان.”

    وفي سبتمبر ايلول هاجم حشد السفارات الأمريكية والبريطانية والألمانية احتجاجا على فيلم أساء للنبي محمد.

    وأجازت السلطات مظاهرة سلمية لكن إسلاميين سيطروا عليها وهاجموا السفارات أولا ثم حولوا المظاهرة إلى احتجاج مناهض للحكومة بعدما قتل شخصان في اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب.

    وحاول مسؤولون منذ هذه الحادثة تهدئة الإسلاميين خوفا من قدرتهم على تحريك الحشود.

    وفي ديسمبر كانون الاول بدأت الصحف السودانية التي تسيطر عليها الدولة في نشر اتهامات بأن بعثات أجنبية تعتزم التبشير للمسيحية وهي تهمة عقوبتها الاعدام في السودان.

    وتم ترحيل مجموعة من الأجانب تقول مصادر بالكنيسة إنهم أكثر من مئة شخص بعدما نشرت صحف خبر تعميد فتاة مسلمة.

    وبعض المرحلين لا تربطهم سوى صلات بعيدة بالكنائس مثل أجانب يدرسون الإنجليزية للأطفال في أوقات فراغهم.

    ونقلت العديد من الكنائس والمدارس التابعة لها ملكيتها من قساوسة جنوبيين يواجهون مأزقا قانونيا بعد أن أصبحوا أجانب إلى مواطنين في جبال النوبة.

    ووافق السودان وجنوب السودان في سبتمبر أيلول على منح مواطني البلدين الحق في العيش والعمل والملكية في أي مكان يختارونه لكن الاتفاق لم ينفذ لأن نزاعات على الحدود والموارد أدت إلى تفاقم العلاقات بينهما.

    ولم يحل نقل الملكية المشكلة. وأغلق ضباط أمن مركزا مقاما على أراضي كنيسة وكان يشمل مدرسة لتعليم اللغة النوبية ومدرسة لتعليم الإنجليزية يديرها مدرس نوبي.

    وينظر المسؤولون في السودان إلى النوبة بعين الريبة لأن الكثيرين من أبنائها انحازوا للجنوب خلال الحرب الأهلية التي استمرت عقودا وانضموا الان إلى تمرد في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق على الحدود مع جنوب السودان. وتقول الخرطوم إن جنوب السودان يدعم التمرد.

    وقال مسيحي يتبع كنيسة انجيلية في جبال النوبة “من المفترض أننا مواطنون لهم حقوق متساوية ولكننا في نظر الحكومة كيان أجنبي يسعى لتدمير السودان.”

    واليأس والقلق واضحان في العديد من الكنائس بالخرطوم ومعظمها يعود لعصر الاستعمار البريطاني الذي انتهى في عام 1955 .

    ويقول زعماء الكنائس إنهم يعتزمون التصدي لاي خطوات قمعية. وقال مصدر بالكنيسة إن وفدا قدم خطابا للحكومة يوم الإثنين موجها إلى البشير للمطالبة باسترجاع الكتب المصادرة والكثير منها غير موجود في المكتبات الحكومية.

    وفي قداس يوم الأحد بمبنى من طوب اللبن يستخدم حاليا ككنيسة بجوار المبنى المدمر حاول واعظ اكتفى بذكر اسم عائلته فقط وهو سعيد بث القوة في المصلين القلائل الذين توافدوا منذ الهدم.

    وقال موجها حديثه لمجموعة اقتصرت على 11 بالغا وأربعة أطفال جلسوا على مقاعد بلاستيكية “هدمت الحكومة كنيستنا لكن يجب ألا نخاف.. الرب سيحمينا دائما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 01:27 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 01/03/2013
    عرمان : حكومة الخرطوم تسعى لبيع تاج مملكة الشمولية للقوى السياسية وتعمل مع اسرائيل ومع حماس
    March 1, 2013
    (حوار مصطفى سري)

    Quote: الحكومة السودانية تعمل الان على الاتفاق مع قوى المعارضة لاصدار دستور جديد للبلاد ، ما رايكم ؟

    = النظام السوداني يجري محاولات حثيثة لبيع تاج مملكة الشمولية ، وامارة المؤتمر الوطني لعدد من القوى السياسية المعارضة على اساس ان رئيس النظام عمر البشير لن يترشح في انتخابات العام 2015 ، ولذلك على الكل ان يمني بوراثة النظام عبر تلك الانتخابات ، وهو ينشر هذه الدعاية الكاذبة في الداخل وفي الخارج ، لكن لا احد عاقل يصدق هذا النظام ، نحن نعرف الانتخابات التي يجريها النظام وشاركت فيها جميع القوى السياسية من قبل ، ودون اجراء انتقال حقيقي لتفكيك الشمولية ودولة الحزب الواحد لن تجرى انتخابات ديموقراطية .

    النظام يتحدث باكثر من لسان والى اكثر من زعامة سياسية ، والى اكثر من حزب سياسي ، وهو يريد ان يجمد عمل القوى السياسية ، وكذلك ان يفوت الوضع المثالي الذي يرشح القوى السياسية لاسقاط النظام واحلال بديل ديموقراطي واعادة هيكلة الدولة السودانية ، استمرار النظام سيؤدي الى تمزيق السودان ، والنظام يذهب الى كل حزب ويعرض عليه تاج مملكته ، ولديه لغة مع كل زعيم وحزب حول كيفية انتقال الورثة الشمولية للاحزاب ، واخر ما توصل اليه النظام هو ان يستخدم لجنة المشير عبد الرحمن سوار الذهب ، والتي من المفترض ان تعقد ورشة عمل يوم السبت المقبل كجزء من عملية الخداع ، وقد عقدت اجتماعات بالفعل مع بعض القوى السياسية ، والمشير سوار الذهب مع احترامنا له ، فان لديه علاقة متشابكة مع النظام الذي يريد ان يشتري الوقت وليس لديه اي شئ يستطيع ان يقدمه .

    المهم انه لا يمكن وضع دستور دون انهاء الحرب ، والاتفاق على ترتيبات انتقالية ، وستكون هذه نكتة سمجة ان تشارك اي قوى سياسية محترمة في لجنة للدستور دون الاتفاق على الترتيبات الانتقالية التي تتيح الحريات والنقاش الواسع حول الدستور ، ودون انهاء الحرب كشرط رئيسي لوصول السودانيين لدستور يعبر عن ارادة وطنية شاملة واجماع وطني وفي ظل مناخ يتيح تفاعل وطني بين كافة القوى السياسية السودانية . عرض النظام الدخول الى انتخابات العام 2015 بترتيبات من المؤتمر الوطني هو سوق من اسواق المواسير والشيكات الطائرة التي يشتهر بها سوق المؤتمر الوطني السياسي .

    + وهل تعتقدون ان وثيقة الفجر الجديد التي وقعتها القوى المعارضة بشقيها السياسي والمسلح ما زالت فاعلة رغم اعلان بعض الاحزاب الموقعة عن سحب توقيعها ؟

    = لا يوجد بديل لوثيقة الفجر الجديد ، بل حتى خصومها الذين كالوا لها السباب واتهموا الذين وقعوا على الوثيقة بكل الموبقات يبحثون عن فجر سموهو بالفجر الاسلامي في اسلوب فج يعكس مدى انحطاط تفكير هذه القوى التي تبحث عن وراثة النظام بما تسميه بالفجر الاسلامي وهي قوى طفيلية منتفخة الاوداج والبطون ، وهذا يوضح بجلاء قوة الطرح الذي طرحته وثيقة الفجر الجديد ، والان من الواضح ان القوى التي وقعت على الفجر الجديد هي التي في يدها المبادرة السياسية ، بل اكثر خصومها فجاجة مثل منبر السلام العادل لم يجدوا شئ الا بالتمسح على اعتاب الفجر الجديد ، الجميع بات مقتنعاً بضرورة التغيير ، وهو آت لا محالة .

    وثيقة الفجر الجديد ولاول مرة وضعت كامل زمام المبادرة السياسية في يد المعارضة ، رغم الحملات والاغراءات والتخويف والابتزاز والدس الرخيص الذي مارسه المؤتمر الوطني ، فلا تزال الوثيقة ذات بريق عالي ، بل حتى الراغبين في ورثة النظام من داخله يبحثون عن فجر لهم ، واذا اردت ان تدرك وبسهولة قوة وثيقة الفجر الجديد وخوف النظام منها ، فان الاعتقالات ، والاحتفاظ بالزعماء الشجعان الذين وقعوا على الوثيقة ، كل ذلك يوضح هلع النظام ، واحتفاظه بقادة سياسيين بعضهم يعاني من امراض مزمنة ، وشخصيات مثل الدكتور محمد زين العابدين ، الدكتور عبد الله عبد الرحيم ، انتصار العقلي ، القائد عبد العزيز خالد ، وهشام المفتي ، ودكتور يوسف الكودة ، .

    كل ذلك يوضح حيوية وقوة وثيقة الفجر الجديد التي سيتم تطويرها وهي قابلة للتطوير ، وسيتم اخذ الملاحظات في الحسبان ، والوثيقة عملية وليست حدث ، واهم شئ ان الوثيقة اصبحت تمثل تياراً شعبياً وسط كل القوى السياسية ، وتطويرها ليس فقط من الذين وقعوا عليها بل ستنفتح على اوسع قوى من المجتمع المدني والقوى السياسية ، وهي وثيقة لا بديل لها ، لان الفجر الجديد تعني عمليتين مترابطتين ، اولا انها تعني في المقام الاول وحدة كافة القوى المعارضة لاسقاط النظام ، ثانيا احلال بديل منظم للنظام حتى لا نترك بلادنا نهب للفوضى ، بل نحن نتوقع ان هناك قوى ستبتعد من النظام الحالي ، وهنالك مجموعات من الاسلاميين ستعلن رايها بوضوح في رفض الشمولية ، وفي ضرورة ايجاد ترتيبات جديدة ، وستتسع دائرة الرفض ، وهذا ما يثير فزع النظام ، والان هنالك ظواهر عديدة وتطورات جديدة ، وتصدي شجاع من المواطنين ضد النظام في مختلف مناطق السودان ، مثل ما حدث في المناقل ونيالا، والشعب السوداني يرغب في التغيير واسقاط النظام .

    + لكن هناك تخوف من بعض القوى السياسية من ذهاب الحركة الشعبية للتفاوض مع نفس النظام وان ذلك سيقود الى الانفضاض من هذه الوثيقة ، ما ردكم ؟

    = الحركة الشعبية اذا ارادت ان تذهب وان تتفق وان ارادت ان تلحق مع النظام والوضع القائم ، لما انتظرت الفجر الجديد ، والحركة الشعبية واحدة من القوى الرئيسية التي ساهمت في الوصول الى وثيقة الفجر الجديد مع كافة القوى التي وقعت عليها ، واؤكد لك باننا في قيادة الحركة الشعبية لا نرغب في حلول جزئية ، كما اننا لا نرغب في وراثة الشمولية او المشاركة فيها ، ولا نشتري حنيطير المؤتمر الوطني ، الذي يجب عليه ان يقبل بالتغيير الشامل وكل القوى السياسية سترحب بذلك ، والتغيير الذي ننشده هو الذي سياتي بترتيبات جديدة ونظام جديد ، وديموقراطية ، ومحاسبة تشكل اساساً للحياة السياسية القادمة ، ولذلك فان المؤتمر الوطني يعمل على اضاعة الوقت .

    الحركة الشعبية ستذهب الى المفاوضات لعدة اسباب موضوعية ومنطقية ، اولها الوضع الانساني يهم اكثر من مليون مواطن ومعظمهم موجودين في المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية ولابد لنا ان نتعامل بمسؤولية مع هذه القضايا ، وثانيها قرار مجلس الامن الدولي (2046 ) يأتي تحت البند السابع ، وهو قرار ملزم لكافة الاطراف ، وهو بمثابة قانون دولي لابد من التعامل معه ، والحركة لا تبحث عن صفقة اوحلول جزئية ، ولكن اي فرصة لحل شامل نحن نقف معه .

    نحن لسنا دعاة للحرب ، ومتى ما وجدنا التغيير الحقيقي استجبنا له ، وقادة الحركة الشعبية لا يبحثون عن وظائف ، فهم كانوا بالفعل لديهم تلك الوظائف ، وانت تعلم ان رئيس الحركة الشعبية ونائب الرئيس وقادتها كانت لديهم تلك الوظائف ، وما نبحث عنه هو حل شامل متى وجدناه قبلنا به ، وهو ما تسعى اليه كل القوى السياسية ، لكننا مقتنعون ان النظام لن يقبل بالحل الشامل ، وهو غير راغب في الوصول الى اي حلول سياسية ، بل هو لا يقبل حتى اعطاء الطعام للمواطنين ويعمل على ضربهم ليل نهار جواً وبراً ، فكيف يقبل باي تحول .

    المفاوضات ستثبت للمجتمع الدولي تعنت النظام ، وستكشف للمجتمع الدولي حق الشعب السوداني في الحرية والديموقراطية ، وانه لا بديل الا بتوحيد قوى المعارضة عبر وثيقة الفجر الجديد ، والعكس هو الذي سيحدث ، حيث ان الوثيقة التي وقعناهها والعمل الذي نقوم به سيؤكد لاعضاء الحركة الشعبية ومؤيديها والشعب السوداني والمجتمع الدولي انه لابديل الا باسقاط هذا النظام لانه يأخذ الشعب كرهينة وهو نظام فاسد ، والرغبة في تغيير النظام لا تاتي فقط من خصومه بل من داخله ، حيث هنالك شخصيات فاعلة وعدد كبير من ضباط القوات المسلحة معتقلين وهم كانوا من قادة تنظيم الاسلاميين في الجيش ، وهنالك تشريد مستمر حتى للكثيرين الذين بنوا قلعة هذا النظام ، فما بالك معنا نحن الذين ظللنا نعارض شمولية النظام ، وقدمنا اكبر التضحيات في العمل على التغيير ، فهل يعقل ان نترك عملية التغيير .

    + الحكومة السودانية تتهم من وقعوا على وثيقة الفجر الجديد بانهم اداة لقوى خارجية من بينها اسرائيل ، ماذا تقولون ؟

    = هذه ترهات لا تستحق ان نتوقف عندها او الالتفات لها ، ولكن نقول اذا كانت هناك ثمة معارضة في منطقتنا قد توحدت ، وقامت باجراء وحوارات وعمل مشترك هي المعارضة السودانية ، نحن مشاركون وشهود على ما تم ، ولا توجد اي قوى خارجية من قريب او بعيد ، بل ان المعارضة السودانية وجزء من قياداتها توصلت الى هذه الوثيقة عبر حوار طويل ، وفي ظل مناخ دولي سلبي ، والجبهة الثورية على وجه التحديد استطاعت ان تعمل مع القوى السياسية عبر الحوار ان تتوصل الى هذه الوثيقة في ذلك المناخ السلبي الذي بدأ يتحول الان الى مناخ ايجايبي وسيتحول اكثر واكثر الى مصلحة قوى التغيير في السودان .

    نحن نقوم بعمل واسع خارجي لتغيير الارض الى مصلحة قوى التغيير التي تعمل على اسقاط النظام ، ولقد قمنا بالفعل بعمل اقليمي ودولي ، هو الاقوى في تاريخ المعارضة ، وستظهر نتائجه عما قريب، وهنالك عوامل جديدة لمصلحة قوى التغيير من ضمنها الانقسام الرأسي والافقي في قيادة المؤتمر الوطني ، وامتداد هذا الانقسام للقيادات العسكرية والامنية ، والمؤتمر الوطني لديه تحالف خارجي مع بعض الدول ، فهو قد جعل من اراضي البلاد ساحة لمعارك خارجية ، لذلك حديثه عن دعم خارجي للمعارضة ، نقول ان كل اناء بما فيه ينضح ، ، وحديثه عن اسرائيل يأتي لذر الرماد في العيون ، عن التقارير التي صدرت قبل ايام ومن اسرائيل نفسها عن ترحيل مواطنيين سودانيين من تل ابيب الى السودان بالاتفاق مع النظام نفسه ، وكالعادة فان النظام يبيع ويشتري في كل الاسواق ، فهو يعمل مع الاسلاميين ويبيعهم ، وهو كذلك يعلن العداء ضد اسرائيل ولكنه يعمل ليلاً معها ، هذه هي الحقيقة التي تتكشف يوماً بعد يوم ، ان هذا النظام ليس لديه مبدأ سوى الحفاظ على السلطة وهذه طبيعة حركات الاسلام السياسي ، والمؤتمر الوطني يعمل مع اسرائيل ومع حماس ، ويعمل على زعزعة استقرار افريقيا ، ولديه لجان لدعم الاستقرار مع كل دول الجوار ، ويدرب المتطرفين ويسلم بعضهم ، وهو مع ايران ومع السعودية ، نظام بهلواني ، وحركات الاسلام السياسي كلها قائمة على البهلوانية لا على المبادئ ، وهي انظمة في جوهرها متطرفة ومعادية للتنوع والديموقراطية وتعتمد فقه الضرورة للحفاظ على الحكم ، وكما يقول اهلنا ( ركاب سرجين وقيع ومساك دربين ضهيب ) وهذه الطبيعة الاسفنجية هي سمة عامة لحركات الاسلام السياسي ، واين ما يأخذهم الحفاظ على السلطة سيصيرون معه .

    النظام مستعد لتمزيق البلاد اذا تعارض ذلك مع بقاءه في سدة الحكم والسلطة ، وهذا هو مسرح العبث الذي يعمل فيه ليجلس الى الابد على مقاعد السلطة .

    + هنالك جهات في المجتمع الدولي تعتقد ان النظام ما زال قويا وان المعارضة في شقيها السياسي والعسكري لم تستطع تغييره طوال هذه الفترة ، كيف تردون على ذلك ؟

    = هذه الجهات لديها مصالح ، ولكن الحديث ليس عن قوة النظام ، لان نظام القذافي كان اكثر قوة من نظام الخرطوم ، وكذلك نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي في تونس والمصري حسني مبارك ، هذه الانظمة كانت اقوى من هذا النظام ، لكن توجد مصالح حقيقية وهي مستمدة من ضعف النظام ، لانه مستعد ان يبيع امه نفسها في سوق في سبيل تثبيت كراسي الحكم ، ولذلك هنالك قوى كثيرة مصالحها يمكن ان تخدم اكثر في نظام متهالك مستعد ان يستجيب لكثير مما هو مطلوب منه ، وقد احدث النظام في السودان ما لم يمكن ان تحدثه اي قوة معادية للبلاد ، والنظام دمر الزرع والصحة والتعليم والمراكز العامة وافقر الناس وقسم السودان وقد اساء لكل السودانيين ، وارتكب الابادة الجماعية ، ولذلك هذا نظام يمكن ان يحتفي به من هو اكثر عداوة للسودان ، ولذلك فان الحديث عن قوة النظام نقول غير موجودة ، بل ان الشعب السوداني والمعارضة اقوى بكثير منه ، والجدير بالملاحظة ان قوة النظام مستمدة من عدم وحدة خصومه في المعارضة ، وهذا ما اعطى النظام قوة في ظل تشتت خصومه ، ولذلك فان الحرب الشعواء على وثيقة الفجر الجديد ليس لانها تحدثت عن علاقة الدين والدولة ، ولا لانها تحدثت عن العمل العسكري او غيره آليات ، ولكن النظام اصابه الهلع لان كل القوى التي تعارضه والغاضبين والمتضررين منه اجتمعوا في وثيقة الفجر الجديد ، وهذه عملية مستمرة لوحدة المعارضة ، اذن ما يخيف النظام هو وحدة المعارضة ، وهو لا يهتم بالدين بل يهتم بالدنيا وهي القضية الرئيسية ، والجميع يعلم ان وحدة المعارضة ستؤدي الى ازالة هذا النظام ، والعلاج الناجع هو وحدة المعارضة وتطوير وثيقة الفجر الجديد ، وفي ذلك نحن لسنا سجناء للمصطلحات والنصوص ، بل اننا سنتعامل بذهن منفتح مع كافة قوى المعارضة لتوحيدها على اساس مرحلة انتقالية جديدة تتيح للسودانيين جميعاً للاجابة على السؤال : كيف يحكم السودان قبل من يحكمه ؟ وبناء مستقبل جديد للسودانيين وتوحيد السودان على اسس جديدة .

    + لكن قوى المعارضة لا تثق في بعضها ، هناك من يحاور النظام واخرين تنصلوا عن وثيقة الفجر الجديد بعد ان وقعوا عليها ، الا تعتقد ان المشكلة في المعارضة ؟

    = ان الابداع والانجازات التي تمت على مر تاريخ البشرية كانت بسبب التغلب على الاوضاع الصعبة ، خاصة ان هناك من كانوا يتوقعون انه لا يمكن التغلب عليها ، ولذا الانجاز والابداع الحقيقي سيكون في التغلب على الشكوك وعدم الثقة ، ومحاولة تمزيق صف المعارضة مصدره النظام ، وهو يعمل ليل نهار على ذلك ، وهو اكثر الانظمة التي تستخدم الاساليب الفاشية وتشويه صورة المعارضة وزعماءها ، ولديه شبكة واسعة ومعقدة حتى من بعض االناس الذين تلمع ظواهرهم بالمعارضة ولكن دواخلهم يعملون مع النظام ، والنظام يحاول تدمير وحدة المعارضة وزرع الشكوك وعدم الثقة ، والانجاز الحقيقي لهذا الجيل هو التغلب على ذلك، وبناء دولة جديدة تسع الجميع ، ومستقبل جديد للسودان واعادة توحيد السودان على اساس وجود دولتين ، والوصول الى علاقة استراتيجية بين السودان وجنوب السودان ، هذه هي المهام امام قيادات المعارضة ، شيوخاً وشباباً ، نساء ورجال ، وهذه هي القضية الرئيسية ومربط الفرس وهو ما يستحق الانجاز ، ولا يوجد اي خيار امام شعبنا لاستعادة دولته وكرامتهم وحياتهم من جديد والوصول الى مستقبل مشرق الا بانجاز هذه المهمة .

    + بعض القوى المعارضة تقول ان تغيير النظام بالقوة المسلحة فيه خطر على السودان ، وان الجبهة الثورية التي تحمل السلاح يمكن ان تغير من التركيبة الاثنية والسكانية ، كيف ترون ذلك ؟

    = لا يوجد حزب سياسي من الاحزاب المعروفة في السودان لم يحمل السلاح فيما عدا الحزب الجمهوري والاستاذ محمود محمد طه ، اما الاخرين فقد حملوا السلاح حتى في ظل هذا النظام ، والذين يتخوفون من العمل المسلح بعض هذه المخاوف تستحق التوقف عندها ، وبعضها الاخر فزاعات ، وبعضها عدم تصالح مع الذات ، والشعوب التي تنتفض ضد الدولة السودانية في الهامش هي نفسها التي شاركت في الثورة المهدية وفي المعارك ضد الاستعمار .

    وصحيح ان هنالك قضايا ومسؤوليات يطرحها هذا الشكل من النضال ، علينا جميعاً توسيع دائرة العمل الجماهيري السلمي ، والنهوض بالعمل الذي سيؤدي الى انتفاضة واسعة ولا يكون السلاح الا لحماية جماهير الانتفاضة ، وكل ما هو مطلوب كيف ننسق ، ولا يمكن الغاء العمل المسلح كما لا يمكن الغاء العمل السلمي ، ووثيقة الفجر الجديد قالت انه آن الاوان للتركيز على العمل السلمي المدني لاسقاط النظام ، وهذه هي المهمة الرئيسية ، وعلينا ان لا نخلط الاوراق وان ننظر بعين واقعية ، وان نعطي فرصة لانتفاضة شعبية جماهيرية واسعة تستفيد من العمل المسلح ، ولكن الانتفاضة السلمية تشكل المعالم الرئيسية للتغيير القادم ، نحن نتفق على ذلك ، والقوى التي تعمل في النضال المسلح لديها جماهير عريضة يمكن ان يعملوا في العمل السلمي الديموقراطي ، وهذه الحركات المسلحة هي في الاصل حركات سياسية ، ولم تولد باسلحتها ، بل ولدت بالسياسة وجاءت الاسلحة لاحقاً ، وعليه فان قضيتنا سياسية في المقام الاول ، متى ما وجدنا صيغة افضل لحلها سنذهب اليها ، وقلنا مراراً اننا مع الحل السلمي الشامل الذي يؤدي الى تغيير حقيقي كما حدث في جنوب افريقيا ، الخيار الثاني المفضل لدينا انتفاضة شعبية واسعة مثل ما حدث في عامي 1964 ، 1985 ، ونحن نستطيع ان نضرب امثلة في داخل بلادنا ، ولكن هذه الانتفاضة يجب ان تؤدي الى الاجابة على سؤال كيف يتم حكم السودان ، وليس على تربع البعض في الحكم دون الاجابة على الاسئلة التي ابعدت السودان من بناء دولة حديثة منذ الاستقلال ، ولذلك فان العمل المسلح هو مجرد وسيلة وآلية لتغيير النظام ، ومتى ما وجدنا آليات اكثر فاعلية فنحن معها ، وازالة التخوفات نقول انه لاحد يمكن ان يستغفل احد ، ويجب ان يكون من بين صفوفنا من يريد ان يبيع بضاعة مغشوشة ، او من يريد ان يبدل الضحايا بضحايا جدد ، او من يريد ان يبدل بندقية ببندقية اخرى ، بل علينا جميعنا الذهاب الى صفحة وطنية جديدة والى مشروع وطني جديد ، وهذا لا يتم الا عبر الجلوس بتطوير وثيقة الفجر الجديد والتمسك بوحدة المعارضة .

    + يتهمك النظام بانك تبحث عن مواقع وقيادة وانك احد الذين يعرقلون العلاقة بين دولتي السودان وجنوب السودان ، كيف ترد ؟

    = هذه اتهامات سافرة دون اقدام ، تكذبها الوقائع الموجودة في دفاتر النظام نفسه ، وهو يعلم انه في الفترة الانتقالية عرضت علي (5 ) وزارات ، وقد عرضها علي النائب الاول آنذاك ورئيس دولة الجنوب الحالي سلفاكير ميارديت بان اكون وزير في رئاسة الجمهورية في مكتبه واعمل معه ، واعتذرت له وذلك في حضور الصديق دينق الور ، وقبل اعتذاري ، وبعد نقاش قررت ان اذهب الى البرلمان ، ثم عرض علي دينق الور نفسه بان يتم تعيني وزيراً للخارجية بدلاً عنه ان يذهب هو للعمل الى جنوب السودان ، واعتذرت ودينق الور موجود ويمكن ان يسأل عن ذلك ، ثم عرضت علي في مرحلة لاحقة ان اكون وزير شؤون مجلس الوزراء ، واعتذرت مرة اخرى ، وبعد نقاش قلت انني ممكن ان اصبح مستشاراً لكي لا اتحمل مسؤوليات تنفيذية حتى اساعد النائب الاول آنذاك في اداء بعض المهام ، عروض اخرى قدمت واعتذرت عنها ، وفضلت العمل داخل مؤسسات الحركة الشعبية ، والحرب التي تقودها دوائر عديدة حتى ان بعضها يلبس ثوب انه جزء من قوى المعارضة والديموقراطية ، هي حملة سافرة لا تمتلك اقدام ، والاساس في هذه الحملة معلوم ومصدرها في خاتمة المطاف هو الخرطوم ، وهم يعلمون مواقفي السياسية ، واود ان اؤكد لك اليوم وغداً ، وللذين يعرفونني جيداً انني لا اسعى الى وظائف ، ولو كنت اريدها لوجدتها في اوقات سابقة ، وقادة النظام انفسهم يعرفون ذلك ، انا لا ابحث عن وظائف او ما يقدمه النظام للاخرين سواء كانت سلطة او اموال ، وهو يدرك ذلك ، وسيرتي معروفة لاصدقائي ولقادة الحركة الشعبية الذين عملت معهم لوقت طويل ، مراراً وتكراراً اعتذرت عن مهام كثيرة يسيل لها لعاب الاخرين ، وقد عبر عن ذلك الدكتور منصور خالد في احدى مقالاته ، وما اود ان اقوله حتى من موقعي الحالي كامين عام للحركة الشعبية ، ويمكنك ان تحاكمنني في يوم من الايام عليه ، انني بعد نهاية هذه الحرب لن استمر في اي عمل تنفيذي حتى في داخل الحركة الشعبية ، ولن اقوم بترشيح نفسي في اي موقع تنفيذي حتى ولو عبر الانتخابات ولن اخوضها ، وكل ما ساعمله في السنوات القادمة المساعدة في بناء تحالف بين قوى الهامش والقوى الديموقراطية ، وان اساهم باقصى درجات المساهمة في بناء هذا التحالف التاريخي لنقل السودان الى مرحلة جديدة ويجب ان يقوم هذا التحالف المهم لمصلحة جميع السودانيين . وساعمل مع اي سودانية وسوداني شمالاً وجنوباً الى توحيد السودان على اساس وجود دولتين ، ووجود اتحاد سوداني مثل الاتحاد الاوربي ، هذه هي المهام التي ساقوم بها في المستقبل وانا مسؤول عن هذا الحديث الذي اقوله لك الان . الحملات المضللة والكاذبة ستنتهي مثل ما انتهت حملات سابقة لها ، وكرس النظام صحف ومؤسسات وكنت موجود في الخرطوم واستهدفني لمدة ست سنوات ، حتى ان احدهم من المؤتمر الوطني اخرج مسدسه في داخل البرلمان ، وهذا امر لم يحدث من قبل ، وهذه سابقة لم يجري التحقيق فيها ، وتمت محاولة تفجير مكتبي في الخرطوم ولم يتم التحقيق ايضاً رغم مجئ الشرطة واخذها للعينات والبينات ، بل ان الصحف منعت من نشر صور الانفجار في المكتب في ذلك الوقت ، وقد تم تكفيري علناً من هيئة حكومية تسمى هيئة علماء وليس لها علم ، وتم اعتقالي والاعتداء علي بالضرب رغم انني كنت رئيس الهيئة البرلمانية ولدي حصانة ، ولم ابدل ولم اغير توجهاتي السياسية ، وقد هددت مراراً وتكراراً ، وتم التطرق لحياتي الشخصية وحياة اسرتي باكاذيب وترهات يحاكم عليها القانون ولم يتم ذلك ، وعليه اقول اننا لسنا طلاب سلطة ولم تكن هي في يوم من الايام قضية لنا ، ومطالبنا هي التغيير وبناء دولة سودانية راسخة القدم ، وانا مؤمن ايمان قاطع بضرورة تكوين تحالف ديموقراطي واسع بين قوى الهامش والقوى الديموقراطية وبناء كتلة تاريخية لمصلحة السودان اولاً ، وهذا هو المكان الرئيسي لمسرح نشاطي القادم ، وليس البحث عن سلطة التي وجدناها من قبل ورفضناها وسنرفضها مرة اخرى ، وفي ذلك سجلي واضح وموقف قاطع ، فقد عملت ثماني سنوات في صفوف اليسار السوداني ، وعملت اكثر من 27 عاما في الحركة الشعبية ولا ازال كما في السابق ، واعلم ما هي المهام التي يمكن ان اقوم بتأديتها ، ولا عزاء لكل الذين يشنون هذا الهجوم واقول لهم انه غير مؤثر بل يزيدني يوماً بعد يوم قناعة بان ما افعله صحيح ومؤثر لدرجة كبيرة ، ان هدفنا النهائي سيظل هو السلام والطعام والديموقراطية والمواطنة المتساوية ، وفي ذلك لا نعتذر لاحد .

    + على ذكر الدكتور منصور خالد ، اين هو ولماذا ابتعد عن الحركة الشعبية نفسها ؟

    = الدكتور منصور خالد ملء السمع والبصر وهو اطول النخلات في عالم الاستنارة اليوم ، وقد قام بعمل كبير وغير مسبوق وهو من اكبر المثقفين السودانيين الذين انضموا الى الحركة الشعبية من شمال السودان ، وسينصفه التاريخ ، وهو شخص كتب افكاره ولا يستطيع احد ان يزايد عليه ، وادعو اصدقاء الدكتور منصور خالد لتكريمه على العمل الكبير الذي قام به بانضمامه الى الحركة الشعبية ، وهو شخص محب للسودان وبذل مجهودات كبيرة للحفاظ على وحدة السودان على اسس جديدة ، وهي مجهودات مشاهدة ومسموعة ومقروءة ولا يمكن تضليل الناس بالمزايدة عليها ، وهو يستحق التكريم في شمال وجنوب السودان معاً ، لانه من المثقفين الكبار من وسط السودان الذين انحازوا الى قضايا الهامش ، وتأهيل جيل جديد حتى يكون السودان بلداً فاعلاً ، ومواقفه واضحة ، ونحن في الحركة الشعبية راضون عن خياراته ، وهو في الاصل وفي كل مرحلة من المراحل اختار لنفسه الدور الذي يريده ، الان ما حدده لنفسه من دور لا نريد اي احد ان يزايد عليه ، فقد ادى دوره في الحركة الشعبية ، وهو الان متفرغ للكتابة وليست لديه صلات تنظيمية بالحركة الشعبية ، لكن تظل وجهة نظره ورؤيته واضحة للقضايا في السودان .

    وتجدني من المقدرين والعارفين بقيمة منصور خالد واقول له وهو المحب للحقيبة وذو المزاج الامدرماني المنفتح على كل السودان شمالاً وجنوباً ، اقول له ( ينعم صباحك نور ويسعد مساءك الخير ) وانا ابحث عن وقت لكتابة مقالة عنه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:01 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    من إنجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــازات التوجه الحضارى
    جريدة حريات بتاريخ 01/03/2013
    السودان يحتل المركز الأول في (الايدز) بين الدول الإسلامية !
    March 1, 2013
    (حريات)

    Quote: قال وكيل وزارة الصحة الإتحادية طلال الفاضل ان نسبة الإصابة بالإيدز في السودان تعتبر الأعلى في الدول الإسلامية .

    وكشفت دراسة أصدرها مكتب اليونسكو بالخرطوم عن تزايد حالات الإصابة بمرض الإيدز في ولاية الخرطوم وولايات الشرق ، امس الأول 26 فبراير .

    وأكد البروفسير عبد الرحمن الكاروري في ورشة البرنامج التنفيذي لمكافحة فيروس الإيدز لوزارة التعليم العالي بالتنسيق مع البرنامج القومي لمكافحة الإيدز ومنظمة اليونسكو أن الدراسة أثبتت ان شريحة النساء من أكثر الشرائح عرضة للإصابة بالمرض.

    وقال ان إنتشار المرض يؤثر سلبا على مسار التعليم العالي والبرنامج الإنمائي، موضحا ان إرتفاع معدلات الإصابة بين طلاب الجامعات تمثل نسبة 1% بينما ارتفعت نسبة الإصابة بين أطفال الشوارع إلى 2،3% واللاجئين 4%، .

    وقال طلال الفاضل وكيل وزارة الصحة الإتحادية إن وزارته تمنع منعاً باتاً توزيع الواقي الذكري وسط المجتمع .

    وأضاف نسبة الإصابة بالمرض لا تستدعي استخدام الواقي الذكري!

    وقال ( بالرغم من انخفاض نسبة الإصابة بالإيدز في السودان إلا أنها تمثل أعلى المؤشرات بين الدول الإسلامية).

    وكشف د. محمد علي فضل أمين شؤون الطلاب بوزارة التعليم العالي، عن وجود عدد كبير من الطلاب مصابون بالإيدز في الجامعات.

    وقال د. محمد أحمد عبد الحفيظ مستشار الإيدز، ان الواقي الذكري هو الوسيلة الوحيدة للحماية من الإيدز.

    ووصف مراقب سياسي (موقف النظام الرافض لتوزيع الواقي الذكري بأنه دس للرؤوس في الرمال لأن ممارسة الجنس منتشرة، وان ازدياد عدد المواليد من غير زواج تؤكدها مراكز مثل مركز المايقوما، وأولئك الضحايا الملقيين في الشوارع، وهو ما يعكس أزمة مجتمعية وحالة فصام ) .

    وقال ( الأجدى استخدام الواقي لأنه يقلل من نسبة الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً كما انه يقلل مخاطر اجتماعية أخرى مثل الحمل من غير زاوج وما يترتب عن ذلك من مشاكل اجتماعية ببروز ضحايا من جهة وحدوث جريمة قد تصل حد القتل من جهة أخرى ضد الفتيات الحمل ).

    واعتبر الموقف الرسمي من هذه القضايا ( مواقف تثير الكثير من الشكوك وتضمر سوء النوايا لأن الغرض ليس هو تقليل العلاقات الجنسية بقدرما هو تمهيد لتدمير الشباب حتى يحافظ الإنقاذيون على سلطتهم مثلما يقتلون العشرات بأخطاء طبية بعضها بجهل وبعضها مربوط بمستوى الخدمات وهو في النهاية قتل للنفس التي حرم الله وأن المسؤولية هي مسؤولية السلطة ) مشيراً إلى قضية الراحلة الحاجة الزينة التي ترك الطبيب بطنها مفتوحة لمدة 45 يوماً).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:07 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 01/03/2013
    لأمم المتحدة تطالب إسرائيل بتفسيرات عن ترحيل ألف سوداني إلى بلادهم سرا
    قالت إن إعادتهم إلى بلادهم تشكل خطرا على حياتهم
    03-01-2013 12:01

    Quote: في أعقاب الكشف عن قيام إسرائيل بإعادة نحو 1000 سوداني إلى بلادهم بطريقة سرية ومن دون ضمانات لحياتهم، توجهت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى الحكومة الإسرائيلية طالبة «تفسيرات حول هذا الإجراء الخطير».

    وأوضحت المفوضية أنها كانت قد أبلغت إسرائيل بمذكرة رسمية في شهر أكتوبر (تشرين الأول) من سنة 2008 بأنها لا تستطيع أن تطرد السودانيين الموجودين لديها ولا أن تعيدهم إلى السودان، لأن ذلك يشكل خطرا على حياتهم. وأوضحت أن مثل هذه الخطوة ستشكل خرقا لميثاق اللاجئين، الذي وقعت عليه إسرائيل نفسها. وقد أعادت المفوضية تذكير إسرائيل بهذا الموقف في أكتوبر الماضي، بعدما بدأت إسرائيل جس النبض لدى عدة دول أفريقية حول إمكانية طرد السودانيين إليها. وقد ردت إسرائيل في حينه بأنها تعيد فقط أولئك الذين يوافقون على مغادرة إسرائيل بإرادتهم.

    وقد أرسلت الأمم المتحدة وفدا لفحص هذه الحقيقة، فالتقى السودانيين في السجون وفي معسكرات التجميع التي يعيشون فيها، فوجدت أنهم ليسوا راضين عن طردهم بهذه الطريقة. وأبلغت إسرائيل بأن مخططها غير شرعي وغير قانوني ويتنافى مع المواثيق الدولية. وأوضحت أن السودان وإسرائيل هما دولتان متعاديتان وأن أكثر من مسؤول سوداني كان قد أكد أن السوداني الذي يزور إسرائيل يعتبر خائنا وسيتعرض لحكم القضاء، وهذا يكفي لتهديد حياة كل سوداني يطرد من إسرائيل إلى الخطر. ومع ذلك، تبين أن إسرائيل تواصل تنفيذ مخططها لطردهم. وأنها اتفقت مع إحدى الدول الأفريقية على إعادتهم إليها، ومن هناك يعود السودانيون إلى بلادهم.

    يذكر أن في إسرائيل نحو 63 ألف أفريقي، دخلوا بالتسلل عبر سيناء المصرية. غالبيتهم الساحقة من إريتريا والسودان. وغالبية السودانيين منهم قدموا من إقليم دارفور، حيث تدور حرب مع النظام. ولذلك، فإنهم يعتبرون لاجئين وفقا للشرعية الدولية وإرسالهم إلى السودان يهدد حياتهم بالخطر.

    وكانت إسرائيل قد سنت عدة قوانين لمنع هؤلاء اللاجئين من البقاء في إسرائيل، فاعتقلت الكثيرين منهم وأقامت معسكرات اعتقال للآخرين وطاردتهم ومنعتهم من العمل وراحت تعاقب حتى الإسرائيليين الذين يؤوونهم أو يشغلونهم في مصالحهم التجارية، فتفرض عليهم غرامات باهظة وأحكاما تصل إلى حد السجن الفعلي لسنتين. وهم يتعرضون لاعتداءات عنصرية فظة من قوى اليمين المتطرف وغيرهم من العنصريين، بلغت حد محاولة إحراقهم وهم نائمون في البيوت.

    وفي أعقاب هذه الفضيحة، تقدم حزب العمل الإسرائيلي إلى الكنيست بمشروع قانون جديد يقضي باستيعاب اللاجئين السودانيين كمواطنين في إسرائيل بمعدل 2000 شخص في كل سنة ومنح الآخرين تأشيرات مواطنة مؤقتة لهم، توفر حق المعيشة والعمل في إسرائيل، إلى حين تحل مشكلتهم.

    الشرق الاوسط
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:13 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 01/03/2013
    مَا بَالُ هذا المُجْتَرِئ علَى أَشْراطِ العَوْلَمَة ..! (فِي مَدْحِ الجُّنُونِ بِمَا يُشْبِهُ ذَمِّهِ)
    02-28-2013 09:48 PM
    كمال الجزولي

    Quote: إن جاز لنا استخدام مصطلحات الهندسة، لقلنا إننا نخطئ حين لا نحفل في تحليلاتنا وتكوين وجهات نظرنا، إلا بمداخل الزَّوايا "المنفرجة" للقضايا، مع أن الزوايا "الحادَّة" التي تتمثَّل، عادة، في مواقف تقدح زناد الأسوة الحسنة، قد تكون، في أحيان كثيرة، أجلَّ أثراً، وأكبرَ خطراً، مما يستوجب التَّنويه بها كأفضل مداخل لهموم مجتمعاتنا. ومن أكثر القضايا إثارة، الآن، لاهتمام الصَّحافة والرأي العام السُّودانيين، قضيَّة "مستشفى ابن عوف" التي عادت للانفجار، بعد إن عكست، قبل زهاء العقد، نموذجاً معياريَّاً لموقف المثقَّف المهني في السُّودان، وفي كلِّ البلدان الفقيرة، تعالياً على الأثرة، ومغالبة لشحِّ النَّفس، وبذلاً لأجل الشَّعب والوطن بلا منٍّ ولا أذى. وإذ نعود لما كتبنا وكتب الكثيرون عنه، أوان ذاك، فإنما يدفعنا "جزاء سنمار" الذي يتعَّرض له، هذه الأيَّام، للأسف.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1)
    لم أتشرَّف بمعرفته شخصيَّاً، بل لم أرَه في حياتي، وحتى عندما تناقل الإعلام، عام 2002م، أن رئيس الجُّمهوريَّة منحه أرفع الأوسمة، وأمر بإطلاق اسمه على المستشفى "الحكومي" الوحيد المخصَّص للأطفال، لم أصدِّق، ردحاً طويلاً من الزَّمن، أنه، للغرابة، سلخ سنوات عزيزة من عمره في تشييده، كما أن وسواساً سياسيَّاً حالَ، أصلاً، دون أن أعير الأمر كبير اهتمام لكثرة ما مُنِحَتْ أوسمة، وأطلِقتْ أسماء!

    مع ذلك، ورغم أن أمره لم يستوقفني، البتة، إلا عندما تفجَّرت حكاية إبعاده الغريبة عن مستشفاه، مطلع سبتمبر 2004م، فإنني، بعد أن توفَّر لديَّ من سيرته ما استيقنت من صحَّته، أجزم بأنه يستحقُّ كلَّ ما جرى ويجري له، جزاء أصوليَّته المهنيَّة القاسية، ومسطرته الأخلاقيَّة الصَّارمة، الكفيلة بإحراجنا، نحن معاشر المثقَّفين المهنيين "الوطنيين"، وإدخالنا في أظافرنا من الكسوف! ودرءاً لشبهة المغالاة في هذا القول، أدعوكم لأن تسمعوا قصَّته، وتحكموا بأنفسكم.

    تخرَّج الرَّجل بدرجة الامتياز في كليَّة الطب بجامعة الخرطوم، منتصف ستِّينات القرن المنصرم، وما أدراك ما تلك السِّتِّينات، بل ما أدراك ما خريجو جامعة الخرطوم، وقتها، وما خريجو كلية طبِّها بالذات، مِمَّن كنَّا قلنا في مناسبة سبقت إنهم، لشدَّة تميُّزهم، كان اسم مهنتهم يُطلق على الثِّياب النِّسائيَّة تنعُّماً: "ضُلع الدَّكاترة"، وعلى الشَّاي الجَّيِّد تحبُّباً: "دم الدكاترة"، ولا يتمُّ لمغنِّية تطريب إلا بالثَّناء، جهرة، عليهم: "الدكاترة ولادة الهنا"!

    لكنه بدلاً من أن يسلك الطريق "القويم" لأي طبيب يريد أن يتخصَّص في بريطانيا، مثلاً، فيكبِّد الدَّولة نفقاته، فعل ذلك على نفقة أهله .. فتأمَّلوا! والأنكى أنه، ما كاد يفرغ من التخصُّص في طبِّ الأطفال، حتى حزم حقائبه، راكلاً "الفرصة" التي أتيحت له، باكراً، بالعمل هناك، وعاد، منذ أوائل السَّبعينات، إلى بلده الذي سار وصفه، على ألسنة كثير من متعلميه، بـ "الحفرة"، تضجُّراً! وعندما سأله "العقلاء" عن سبب تلك "الحماقة"، أجاب ببساطة: حبُّ الوطن، والتَّشوق لعلاج أطفاله، وتدريب كوادره الطبِّيَّة الشَّابَّة! وحقاً .. الجُّنون فنون، ومن الحبِّ ما قتل!

    تعب، بطبيعة الحال، تعباً شديداً كي لا ينقطع عن التَّرقي، مع "كدح الحبِّ" هذا، في مدارج العلم، طوال العقود الأربعة الماضية، حتى نال زمالة الكليَّتين الملكيَّتين البريطانيَّتين للباطنيَّة، ولطبِّ الأطفال. وتخيَّلوا .. لو لم يكن هذا الطاؤوس العالمثالثي المُفتري قد "تهوَّر"، ورفض ما عرضه عليه، قبل أكثر من أربعين سنة، أبناء "السَّلف الصَّالح"، حسب ما كان ربائب الاستعمار يطلقون على الإدارة البريطانيَّة، لكان الآن، على الأقل، مستشاراً بوزارة صحَّتهم! وفكروا بأنفسكم ماذا تعني، في هذا الزَّمن الأغبر، وظيفة المستشار بوزارة الصِّحَّة البريطانيَّة!

    وليت الأمر وقف عند ذلك الحد! فلكأنه كشَّاف مسلط على حال الإنتلجينسيا في هذه المنطقة من العالم، إذا به، بدل أن ينصـرف لتأسـيس مستشـفاه الخاص، مثله مثل سـائر مـن حـباهم الله بسطة الرِّزق في بلادنا الفقيرة، ولو كان فعل لما جرؤ أحـد على سؤاله عن ثلث الثلاثة، فإنه جعل هاجسه الأوَّل والأخير، منذ عودته، ليس فقط أن يشيِّد للأطفال، بماله الخاص وعرق جبينه الشخصي، مستشفى "حكوميَّاً!" على أرض يملكها هو، ويقدَّر ثمنها بالمليارات، بل وأن ينتزع لهـم فيه حـقَّ العـلاج المجَّـاني .. كمان! فهل، بربِّكم، هذا كلام؟! هل من العقل أن يحفر إنسان في الصَّخر، بأظافره العارية، لأجل أن يوفِّر العلاج المجانيَّ لأطفال فقراء السُّودان، غير عابئ لا بهيبة البنك الدَّولي، ولا بوصفات صندوق النَّقد الدَّولي، ولا بشروط منظمَّة التِّجارة العالميَّة، ودون أن يعمل أدنى حساب لـ "وكلاء" هذه المؤسَّسات في مفاصل الدَّولة، مِمَّن لا تروقهم، في العادة، مثل هذه التَّصرُّفات؟! أفما كان خليقاً به، لو كان لديه ناصح مخلص أمين، أن يكتفي بالمشي جنب الحائط، يعيش حياته في هدوء، ويربِّي عياله في صمت، وينأى بنفسه عن مواطن "الشُّبُّهات"، ويبعد، عموماً، عن الشَّرِّ ويغنِّى له! لكن لمن تقول، والمقتولة لا تسمع الصَّائحة؟!

    (2)

    حجبوا عنه المُعينات، ووقفوا يتفرَّجون، واثقين من أن "الفشل" حليفه الوحيد، ومآله الحتمي، مهما عافر أو دافر! لكنه مضى، بعناد عجيب، يستثمر علاقاته الدَّاخليَّة والخارجيَّة، كفارس أسطوري طالع من قلب أحجيَّة سحيقة! ولو كان لدى أولئك عُشر معشار علاقاته تلك "لأحسنوا" استثمارها في ما "يفيد" و"يجدي"! سوى أن هذا العاشق المجنون "بدَّدها" كلها في جلب المال ليصرفه على مشروع "حكومي!"، فضلاً عما صرف من جيبه، ومن جيوب أهله، وأصدقائه، بل وطال مهرجان الإنفاق هذا حتَّى مرتَّبه الشَّهري على مدى سنوات طوال .. فتخيَّلوا! أليس هذا هو "الغاوي" الذي "ينقِّط" بطاقيَّته، كما في المثل الشَّعبي؟!

    وكل هذا كوم، وحكاية شغله اليدوي كوم آخر! فليس نادراً ما كان زملاؤه وتلاميذه وأصدقاؤه "يضبطونه" منغمساً في أعمال البناء بيديه، وفى أعمال النِّجارة بيديه، وفى أعمال الحِّدادة بيديه، فيُحرجون، ويُضطرَّون للتَّشمير عن أكمامهم لمعاونته! طبيب .. اختصاصي، يعمل عمل البنَّائين والعتَّالين وعمَّال اليوميَّة، لا لبناء بيته الخاص حتى، وإنما لبناء مؤسَّسة "حكوميَّة"؟! بالله عليكم إن لم يكن هذا هو "الجُّنون" بعينه، فما يكون "الجُّنون" إذن؟!

    (3)

    عام 2002م نظر سدنة سياسات "التَّحرير الاقتصادي"، فأصابتهم الرَّعدة لمَّا رأوا مستشفى "حكوميَّاً" للأطفال يتخلـق بسعة ستُّمائة سرير، رغم كلِّ العوائق التي وضعوها في طريقه، ورأوا المسئول عنه ما زال راكباً رأسه، يصرُّ على مجانيَّة خدماته في كلِّ مراحلها، ابتداءً من الكشف، وحتى صرف الدَّواء نفسه!

    ساعتها كان لا بدَّ من عمل حاسم يوقف تلك "المهزلة"! فاستصدروا قراراً بنقله للعمل بموقع آخر قبل أيَّام من حفل الافتتاح! لكنهم سرعان ما تبيَّنوا، على ما يبدو، أن تنفيذ ذلك القرار كان غير ممكن عمليَّاً، بعد أن وافق رئيس الجُّمهوريَّة، بالفعل، على تشريف الحفل! ثم أصبح التَّنفيذ مستحيلاً تماماً بعد أن أمر الرَّئيس بتقليد الرَّجل وساماً رفيعاً، بل وتسمية الصَّرح "الحكومي" نفسه باسمه! ورغم الغموض الذي يحيط بتلك الواقعة، إلا أنها اقتضتهم، على أية حال، الانحناء أمام العاصفة ريثما تمر، ليعودوا بعد عامين، ويسلموه، مع نهاية أغسطس 2004م، قرار عزله من إدارة مستشفى بناه بيديه، ويحمل .. اسمه!

    (4)

    إدخال العِصِي في الدَّواليب لم يتوقف، قط، لا خلال ذينك العامين، ولا بعدهما. فكله إلا مجانيَّة العلاج! هل "العولمة" هذر؟! وهل منظمة التِّجارة العالميَّة لعب؟! وهل لأولئك "الأفنديّة" عمل غير التأكُّد من استيفاء شروط هذه المنظمة، وأهمِّها أن تنفض الدَّولة يدها، نهائيَّاً، من أيِّ نشاط إنتاجي أو خدمي، بما في ذلك الصَّحَّة، وأن تفكَّ أيَّ قيد عن "سياسة التَّحرير"، ما يعنى إطلاق مارد "اقتصاد السُّوق" من عقاله، مدعوماً بأحابيل "التكيُّف الهيكلي"، و"الانكماش الاقتصادي"، وما إلى ذلك من وصفات البنك والصُّندوق والمنظمة، أو قل "الغول" الجَّديد الذي يراد له أن يلتهم الدَّولة الوطنيَّة، ويحلَّ محلها، ويقوم مقامها؟! ويللا .. بَلا أطفال بَلا لمَّة!
    تلك هي العناوين الرَّئيسة لاستراتيجيَّة الرَّأسمالية العالميَّة لما بعد الحرب الباردة؛ فمَن يسمح، إذن، بأن ينكث غزلها طبيب حالم لم يجد نفسه محتاجاً لأن يكون شيوعيَّاً، أو اشتراكيَّاً، أو حتى إسلاميَّاً مِمَّن يؤمنون بأن العدالة الاجتماعيَّة هي جوهر هذا الدِّين الثَّوري، كي يأنس في نفسه الكفاءة للمنافحة عن مجَّانيَّة العلاج؟! لقد أخضع السُّودان لهذه الوصفات حتى تدحرج حجم إنفاقه الحكومي على قطاع الصَّحَّة إلى ما لا يتجاوز 0,08% من إجمالي ناتجه القومى خلال السنوات 1998م ـ 2000م، أي في وقت إطلاق مشروع المستشفى (تقرير الحكومة البريطانيَّة عن الأوضاع في السُّودان لسنة 2001م ، ص 83)؛ أمَّا في الميزانيَّة الحاليَّة فقد فاق الصَّرف على الأمن والدِّفاع والقطاع السَّيادي ميزانية الصَّحَّة والتَّعليم، مجتمعين، بأكثر من 1000% (!) أفلا يعنى ذلك أن الرَّجل يَسبَح عكس التَّيَّار؟! ألم أقل لكم إنه يستحقُّ، برأسه النَّاشف هذا، كلَّ ما جرى له .. وأكثر؟!

    لم تُصدِّق وزارة الماليَّة للمستشفى، إلا عام 2004م، بالميزانيَّة المطلوبة للتشغيل منذ عام 2002م، والتي لم تتجاوز مبلغ 462 مليون جنيه "حوالي 180 ألف دولار فقط، وقتها"! وقد قيِّد التَّصديق بأقساط متباعدة، بعد أن "انقضم" منه مبلغ 62 مليون جنيه،بلا منطق واضح، وبعد أن حفيت قدما الرَّجل في السَّعي بين الإدارات والأقسام (الرأي العـام؛ 3 نوفمبر 2004م). أمَّا الطاقم الذي كان طلبه لقسم العناية المكثَّفة فلم يُبتَّ في شأنه (المصدر)؛ وأمَّا الاختصاصي الذي كان طلبه لقسم حديثي الولادة فلم يتم تعيينه إلا يوم إعفائه (المصدر)؛ وأما السيسترات البالغ عددهن 65، واللاتي تم تعيينهن بشقِّ الأنفس، بعد مماطلات طويلة، وبعد أن دفع الرَّجل مبلغ 5 مليون جنيه من جيبه الخاص كحوافز ومصروفات للجنة المعاينة، وأحضر بنفسه خياطاً خصَّص له غرفة مجاورة للجنة، لإعداد الزِّي الرَّسمي فوراً لمن يقع عليها الاختيار، فقد سُحبن "بطريقة غريبة"، بعد مرور أقلِّ من أسبوع على تعيينهن (المصدر). ولم يستطع لا وزير الصَّحَّة ولا وزير الماليَّة مواجهة تلك الحقائق الصَّريحة، أو إعطاء تفسير مقنع لتلك التَّصرُّفات المريبة!

    (5)

    حكاية "مستشفى جعفر بن عوف" حكاية جدَّ عجيبة، فقد ظلَّ، منذ افتتاحه عام 2002م، يمثِّل جزيرة العلاج المجَّاني الوحيدة في قلب محيط هادر من الخصخصة والخدمات الصِّحِّيَّة مدفوعة الأجر! وكان، قبل إقالة مؤسِّسه وبانيه د. جعفر بن عوف من إدارته عام 2004م، يضمُّ 16 تخصُّصاً، مع كلِّ المعينات التَّشخيصيَّة والمعمليَّة والعلاجيَّة، ومخزناً للأدوية المجَّانيَّة التي تكفي لمدَّة عام، وخمساً وستِّين حاضنة أطفال، وستَّ غرف عمليَّات، ووحدتين للتَّكييف والأوكسجين المركزيين، وثلاثة مصاعد عاملة "لم يبق منها غير واحد"؛ وقد أسهم في تخفيض نسبة وفياَّت الأطفال من 30% إلى أقلِّ من 1%.

    مع ذلك انقلبت وزارة الصَّحَّة الولائيَّة، خلال الأيَّام الماضية، تخليه من الأطفال المرضى، وسط صراخهم، وعويل ذويهم، وتُعمل معاولها فيه هدماً، بحجج واهية يصعب هضمها! فحتى لو صدَّقنا، جدلاً، حجَّتها في أن نقل الخدمات الطبِّيَّة إلى الأطراف هدفه الوصول إلى المواطنين في أماكن سكنهم، أفما كان الأكثر عدالة، إذن، الإبقاء على هذه الخدمات وسط العاصمة على مسافة واحدة من جميع هؤلاء المواطنين، طالما أن الحكومة عاجزة عن تشييد ما يكفي من المرافق الخدميَّة الطبِّيَّة قريباً من أماكن سكنهم؟! ثم ما هي حجَّتها في الرَّبط بين نقل الخدمات الطبِّيَّة إلى أماكن سكن المواطنين وبين إلغاء مجانية العلاج التي كان يوفرها مستشفى ابن عوف؟! بل ما هي حجَّتها في استثناء المستشفيات "الخاصة" من هذا النقل، والإبقاء عليها وحدها في وسط العاصمة، بما في ذلك مستشفى السَّيِّد وزير الصَّحَّة نفسه؟!

    د. ابن عوف يمثِّل، قولاً واحداً، النَّموذج الفريد الذي يصعد، عن جدارة، إلى مستوى الهمِّ "العام"، فيسـتحقُّ، في زمن العقلاء القتلة هذا، أن نخلع "عمائمنا" تبجيلاً .. لجنونه النَّبيل!

    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:28 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة المشاهير بتاريخ 01/03/2013
    كمال ابوسن:انا مستهدف وقرار ايقافي مأساة لسمعة الطب السوداني
    03-01-2013

    Quote:
    اتهم جراح الكلى الشهير د.كمال ابوسن من وصفهم باعداء النجاح باستهدافه واعتبر قرار ايقافه عن ممارسة الطب في السودان لمدة عام بانه مأساة لسمعة الطب في السودان وزعزعة الثقة في الطبيب السوداني

    ونفى كمال ان يكون قد تسلم قرار ايقافه من المجلس الطبي وانه قد تفاجأ به بعد نشره يوم امس واشار الى انه سيتقوف عن العمل حتى لا تحدث مزايدات و سيعود الى لندن لمارسة عمله هناك , وكشف انه اجرى 40 عملية زراعة كلى بالزيتونة لم يتوف فيها مريض الا الحجة " زينة " بعد عام من اجراء العملية

    ووفي ذات السياق حملت مصادر طبية وزارة الصحة الاتحادية مسؤولية عدم الاعلان عن القرار , باعتبار ان الوكيل هو الجهة المسؤولة عن تعميم اي خطاب صادر من المجلس الطبي بايقاف الاطباء عن ممارسة المهنة لجميع الوزارات بالولايات

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:32 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:40 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    النظــــــــــــــــــــــــــــــام وتشتيت تركيز الاحزاب المعارضه

    كل الصراعات مؤجلة الأهم هو القضية الرئيسية
    اســــــــــــقــــــاط الـــنــظـــــــــــــــــامــــــــــــــــــ.......

    همس الخرطوم
    Quote: توجيه من جهاز الأمن والاستخبارات للاجهزه الاعلامية بالتركيز علي الإكثار من تصريحات أبناء السيد الصادق المهدي والسيد محمد عثمان الميرغني ومواصلة خط الجهاز القديم المتمثل في
    and#1633;- وصف المعارضه بالعامله والكفر ومولاة الأجنبي
    and#1634;- لايوجد بديل للإنقاذ (البديل منو)
    and#1635;- التركيز علي تكسير حزب آلامه وعزله من جماهيره بإثارة موضوع عبدالرحمن الصادق وعمله كمساعد لرئيس الجمهوريه (ولدو شغال مع الحكومه)
    and#1636;- تصوير اي طرح لحزب آلامه القومي علي اساس انه تقارب مع النظام وبيع للمعارضه
    and#1637;- إثارة معارك وهميه بين الشباب والمؤتمر الشعبي باعتبار مسؤولية الترابي عن الانقلاب علي الديمقراطيه
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
    ان صح هذا الحديث ما علي الشباب والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني سوي التكاتف وعدم إثارة مواضيع جانبيه بل الحفاظ علي ان يظل التناقض الرئيسي بين كل هذه المكونات من جهه والمؤتمر الوطني في الجهه الأخري
    أضافه للعمل علي توسيع الاحتجاجات أكثر ومراكمتها وتوقيف كل من يثير قضايا فرعيه في وسطها فهذه المرحلة لا تتحمل والوطن علي حافة الانهيار الشامل والتمزق الكامل


    جكسا لرصد الانتهاكات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:44 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:47 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:51 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:54 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 02:58 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    مكتب الناطق الرسمى
    التاريخ: 1/3/013
    بيان مهم
    إستهداف المسيحين في الخرطوم بداية لتنفيذ مشروع ( الفجر الأسلامي)
    في خطوة متوقعة قامت أجهزة الأمن التابعة لنظام المؤتمر الوطني بأعتقال عدد من قيادات الدين المسيحي،وسبقت عملية الاعتقال تدمير كنيسة ومركز صحي ومصادرة كتب دينية،وتأتي هذه الحملة في أطار خطة وضعتها الجماعات الأسلامية المتطرفة لإستهداف المسيحين في السودان.

    وبحسب المعلومات المتوفرة للحركة الشعبية فأن نظام المؤتمر الوطني أعتقل حتي الأن (9) من القيادات المسيحية من بينهم قساوسة ومبشرين ، ،وقامت الأجهزة الأمنية بهدّم كنيسة ومركز صحي يتبع لها، وداهمت الأجهزة الامنية مركز الثقافة الانجيلية في الخرطوم وصادرت عدد من الكتب والافلام والارشيف .

    ويأتي أستهداف المسيحيين فى السودان بعد توجيهات رافضة للتعدد الديني والتنوع الثقافي أصدرها المجرم عمر البشير بالقضارف قبل عامين.

    والحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال إذ تدين وتستنكر الأعتداء علي المسيحين وتؤكد رفضها لإستهداف أي من منسوبي الديانات السماوية، وتحذّر نظام المؤتمر الوطني من مغبّة إستهداف المسيحين في السودان.


    أرنو نقوتلو لودى
    الناطق الرسمى باسم الحركة الشعبية والجيش الشعبي


    Office of the Official Spokesperson
    Date; 1/3/2013
    Targeting Christians in Khartoum marks the beginning of implementing the
    (Islamic Dawn project)
    Quote:
    In an expected step the security organs of the national congress party regime, arrested several Christian leaders, and prior to the arrest, destruction of a church and a health center and confiscation of religious books, this campaign comes in the framework of a plan developed by Islamic extremist groups to target Christians in Sudan.

    According to information available to SPLM/N, the regime has arrested so far (9) of Christian leaders including pastors and missionaries, followed by demolishing of church and health center by security agencies , and raided culture services center of Evangelical church in Khartoum and confiscated a number of books, movies and archive.

    Targeting of Christians in Sudan, came after the directives issued by the criminal Omar al-Bashir in Gadarif two years ago, rejecting the multiplicity of religious and cultural diversity.

    SPLM/N condemns and deplore the attacks on Christians and confirm its refusal of targeting any group because of their faith, we warn the National congress party of continue targeting Christians in Sudan.

    Arnu Ngutulu Lodi

    SPLM/A-N official spokesman

    (عدل بواسطة عبدالغفار محمد سعيد on 01-03-2013, 03:02 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 03:48 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الصحافة بتاريخ 01/03/2013
    13مليون مواطن يعانون من نقص الغذاء

    03-01-2013
    Quote:
    كشف منتدى سياسات الامن الغذائي في السودان امس، عن تزايد وفيات الاطفال بسبب سوء التغذية الى 83 حالة بين كل 1000 طفل، وان ثلث اطفال السودان تحت سن الخامسة يعانون من سوء التغذية، واكد المنتدى ان حوالى 13 مليون سوداني يعانون من نقص الغذاء «واحد من كل ثلاثة سودانيين».

    وقال وزير الصحة بحر ادريس ابوقردة في منتدى سياسات الامن الغذائي بالسودان بمجلس الوزراء امس ان المسح اثبت ان كل ولايات السودان تعاني نقصاً في الغذاء وان نسبة سوء التغذية بلغت 15%، كما ان 99% من النساء يعانين من فقر الدم «الانيميا» جراء نقص نسبة الحديد مع تزايد حالات العمى الليلي وتزايد امراض الغدة الدرقية بنسبة 22% بسبب نقص اليود، ودعا الى تضافر جهود الشركاء لاجل تقليل نسبة الوفيات لدى الاطفال اقل من خمس سنوات لتنفيذ اهداف الالفية في مجال الصحة.

    من جانبه، اشار وزير الثروة الحيوانية والسمكية والمراعي فيصل حسن ابراهيم، الى المناخ الايجابي من قبل الدول العربية بالاهتمام بمبادرة السودان لتحقيق الامن الغذائي، مشيرا الى تحديات نقص الموارد المائية والارضية والاستغلال غير المرشد للمياه وتفاقم عمليات الزحف الصحراوي والعمراني والرعي الجائر والغابات، اضافة الى تلوث البيئة ما قاد الى تعقيد الوضع.
    من جهته، رأى وزير الصناعة، عبدالوهاب محمد عثمان، اهمية اشراك القطاع الخاص والاستعانة بالتقانات الحديثة لزيادة الانتاج والاستفادة من القيمة المضافة للمنتجات المحلية عبر التصنيع، مبينا ان الصناعة يمكنها تقليل حدة الفقر وتشغيل العطالى والارتقاء بزيادة المنتج، واكد ان ما يستخدم من المحاصيل الزراعية في الصناعة نسبة محدودة.

    واوضح المنتدى ان ولايات البحر الاحمر، النيل الابيض، شمال كردفان، وشمال دارفور تعاني شرائح المجتمع فيها من سوء التغذية بنسبة 40 ـ 44 % وحوالي 30% في جنوب دارفور وكسلا والخرطوم وسنار وجنوب كردفان.
    ووفقا لبيانات الاوراق المقدمة فإن 28% من سكان السودان يعانون سوء التغذية ونحو 46.5% من السكان يعيشون تحت خط الفقر وحوالي 57.6% من سكان الريف يعانون الفقر.
    وكشف المنتدى عن تقديرات الانتاج الكلي للمحاصيل للعام 2013م، حيث بلغت انتاجية الذرة 4.5 مليون طن بزيادة 140% عن الموسم السابق وانتاج نحو1.1 مليون طن من الدخن ونحو 250 الف طن من القمح بنسبة تقل عن الموسم السابق بواقع 22.8 %، وقدر انتاج البلاد من الفول السوداني بنحو 1.7 مليون طن مع توقعات بإنتاج سمسم بنحو 563 الف طن بزيادة 201% بينما انخفضت نسبة انتاج زهرة الشمس لتحقق 86 الف طن بما يقل بنسبة 6.6% عن الموسم السابق وتراجع انتاج القطن بنحو 55% بإنتاج متوقع 131 الف طن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 03:50 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة المشاهير بتاريخ 01/03/2013
    كمال ابوسن:انا مستهدف وقرار ايقافي مأساة لسمعة الطب السوداني
    03-01-2013

    Quote:
    اتهم جراح الكلى الشهير د.كمال ابوسن من وصفهم باعداء النجاح باستهدافه واعتبر قرار ايقافه عن ممارسة الطب في السودان لمدة عام بانه مأساة لسمعة الطب في السودان وزعزعة الثقة في الطبيب السوداني

    ونفى كمال ان يكون قد تسلم قرار ايقافه من المجلس الطبي وانه قد تفاجأ به بعد نشره يوم امس واشار الى انه سيتقوف عن العمل حتى لا تحدث مزايدات و سيعود الى لندن لمارسة عمله هناك , وكشف انه اجرى 40 عملية زراعة كلى بالزيتونة لم يتوف فيها مريض الا الحجة " زينة " بعد عام من اجراء العملية

    ووفي ذات السياق حملت مصادر طبية وزارة الصحة الاتحادية مسؤولية عدم الاعلان عن القرار , باعتبار ان الوكيل هو الجهة المسؤولة عن تعميم اي خطاب صادر من المجلس الطبي بايقاف الاطباء عن ممارسة المهنة لجميع الوزارات بالولايات

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 03:58 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    تقرير قناة الحرة حول مرور عقد من الذمن (عشرة سنوات ) على تفجر الحرب في دارفور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 10:27 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    نص بيان قوى الاجماع الوطني
    خطوة ايجابية والى الأمام
    Quote:
    and#65255;and#65166;and#65239;and#65208;and#65174; and#65259;and#65268;and#65164;and#65172; and#65239;and#65268;and#65166;and#65193;and#65171; and#65175;and#65188;and#65166;and#65247;and#65234; and#65239;and#65262;and#65263; and#65165;and#65275;and#65183;and#65252;and#65166;and#65225; and#65165;and#65247;and#65262;and#65219;and#65256;and#65264; and#65235;and#65264; and#65165;and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65227;and#65260;and#65166; and#65165;and#65251;and#65202;، and#65251;and#65184;and#65252;and#65246;and#65165;and#65275;and#65261;and#65215;and#65166;and#65225; and#65235;and#65264; and#65165;and#65247;and#65170;and#65276;and#65193;، and#65261;and#65175;and#65220;and#65262;and#65197;and#65259;and#65166; and#65235;and#65264; and#65223;and#65246; and#65165;and#65275;and#65199;and#65251;and#65172; and#65165;and#65247;and#65208;and#65166;and#65251;and#65248;and#65172;، and#65165;and#65247;and#65176;and#65264; and#65175;and#65228;and#65166;and#65255;and#65264; and#65251;and#65256;and#65260;and#65166;،and#65261;and#65261;and#65239;and#65236;and#65174; and#65227;and#65248;and#65264; and#65193;and#65261;and#65197; and#65165;and#65247;and#65176;and#65188;and#65166;and#65247;and#65234; and#65261;and#65155;and#65193;and#65165;and#65163;and#65258; and#65235;and#65264;and#65165;and#65247;and#65236;and#65176;and#65198;and#65171; and#65165;and#65247;and#65252;and#65166;and#65215;and#65268;and#65172;، and#65247;and#65232;and#65198;and#65213; and#65251;and#65198;and#65165;and#65183;and#65228;and#65176;and#65258; and#65261;and#65175;and#65184;and#65262;and#65267;and#65194;and#65257;، and#65251;and#65254; and#65165;and#65183;and#65246; and#65251;and#65262;and#65165;and#65183;and#65260;and#65172; and#65175;and#65248;and#65242;and#65165;and#65275;and#65261;and#65215;and#65166;and#65225;. and#65261;and#65239;and#65194; and#65165;and#65219;and#65252;and#65156;and#65253; and#65165;and#65275;and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65225; and#65227;and#65248;and#65264; and#65239;and#65194;and#65197;and#65171; and#65165;and#65247;and#65176;and#65188;and#65166;and#65247;and#65234; and#65235;and#65264; and#65165;and#65247;and#65176;and#65212;and#65194;and#65263; and#65247;and#65252;and#65260;and#65166;and#65251;and#65258; and#65261;and#65239;and#65268;and#65166;and#65251;and#65258; and#65169;and#65252;and#65204;and#65158;and#65261;and#65247;and#65268;and#65166;and#65175;and#65258; and#65235;and#65264; and#65165;and#65203;and#65176;and#65256;and#65260;and#65166;and#65213;and#65165;and#65247;and#65184;and#65252;and#65166;and#65259;and#65268;and#65198; and#65247;and#65248;and#65194;and#65235;and#65166;and#65225; and#65227;and#65254; and#65187;and#65240;and#65262;and#65239;and#65260;and#65166; and#65261;and#65227;and#65254;and#65175;and#65220;and#65248;and#65228;and#65166;and#65175;and#65260;and#65166; and#65165;and#65247;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65227;and#65172; and#65235;and#65264; and#65261;and#65219;and#65254; and#65251;and#65228;and#65166;and#65235;and#65264; and#65261;and#65193;and#65267;and#65252;and#65262;and#65239;and#65198;and#65165;and#65219;and#65264; .and#65261;and#65155;and#65251;and#65254; and#65165;and#65275;and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65225; and#65227;and#65248;and#65264; and#65261;and#65187;and#65194;and#65171; and#65239;and#65262;and#65263; and#65165;and#65275;and#65183;and#65252;and#65166;and#65225; and#65165;and#65247;and#65262;and#65219;and#65256;and#65264; and#65175;and#65252;and#65166;and#65203;and#65242; and#65165;and#65247;and#65176;and#65188;and#65166;and#65247;and#65234; and#65235;and#65264; and#65251;and#65262;and#65165;and#65183;and#65260;and#65172; and#65165;and#65247;and#65176;and#65188;and#65194;and#65267;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65176;and#65264;and#65175;and#65188;and#65268;and#65218; and#65169;and#65258;، and#65261;and#65227;and#65248;and#65264; and#65197;and#65155;and#65203;and#65260;and#65166; and#65227;and#65204;and#65234; and#65165;and#65247;and#65204;and#65248;and#65220;and#65172;and#65165;and#65247;and#65188;and#65166;and#65243;and#65252;and#65172; and#65261;and#65183;and#65262;and#65197;and#65259;and#65166;، and#65251;and#65158;and#65243;and#65194;and#65165; and#65239;and#65194;and#65197;and#65175;and#65258; and#65227;and#65248;and#65264;and#65175;and#65184;and#65166;and#65261;and#65199; and#65243;and#65246; and#65165;and#65203;and#65170;and#65166;and#65167; and#65165;and#65247;and#65236;and#65198;and#65239;and#65172; and#65261;and#65165;and#65247;and#65192;and#65276;and#65233; and#65175;and#65228;and#65200;and#65267;and#65200;and#65165; and#65247;and#65248;and#65262;and#65187;and#65194;and#65171; and#65169;and#65268;and#65254; and#65243;and#65246;and#65251;and#65244;and#65262;and#65255;and#65166;and#65175;and#65258; and#65261;and#65175;and#65194;and#65227;and#65268;and#65252;and#65166; and#65247;and#65194;and#65261;and#65197;and#65257; and#65165;and#65247;and#65256;and#65216;and#65166;and#65247;and#65264; and#65261;and#65211;and#65262;and#65275; and#65275;and#65203;and#65240;and#65166;and#65217; and#65165;and#65247;and#65256;and#65224;and#65166;and#65249; and#65165;and#65247;and#65240;and#65166;and#65163;and#65250; and#65227;and#65170;and#65198;and#65165;and#65275;and#65255;and#65176;and#65236;and#65166;and#65215;and#65172; and#65165;and#65247;and#65208;and#65228;and#65170;and#65268;and#65172; and#65261;and#65175;and#65188;and#65240;and#65268;and#65238; and#65165;and#65247;and#65170;and#65194;and#65267;and#65246; and#65165;and#65247;and#65194;and#65267;and#65252;and#65262;and#65239;and#65198;and#65165;and#65219;and#65264;. وand#65165;and#65203;and#65176;and#65228;and#65198;and#65213; and#65165;and#65275;and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65225; and#65165;and#65275;and#65261;and#65215;and#65166;and#65225; and#65165;and#65247;and#65176;and#65264; and#65175;and#65252;and#65198;and#65169;and#65260;and#65166; and#65165;and#65247;and#65170;and#65276;and#65193; and#65191;and#65212;and#65262;and#65211;and#65166;، and#65235;and#65264; and#65165;and#65247;and#65184;and#65262;and#65165;and#65255;and#65168; and#65165;and#65275;and#65255;and#65204;and#65166;and#65255;and#65268;and#65172; and#65261;and#65165;and#65275;and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65227;and#65268;and#65172; and#65261;and#65165;and#65275;and#65239;and#65176;and#65212;and#65166;and#65193;and#65267;and#65172; and#65187;and#65268;and#65178; and#65175;and#65180;and#65240;and#65246; and#65165;and#65275;and#65199;and#65251;and#65172; and#65243;and#65166;and#65259;and#65246; اand#65247;and#65252;and#65262;and#65165;and#65219;and#65256;and#65268;and#65254;،and#65165;and#65247;and#65196;and#65267;and#65254; and#65267;and#65200;and#65193;and#65165;and#65193;and#65261;and#65253; and#65243;and#65246; and#65267;and#65262;and#65249; and#65239;and#65256;and#65166;and#65227;and#65172; and#65169;and#65188;and#65176;and#65252;and#65268;and#65172; and#65165;and#65247;and#65176;and#65232;and#65268;and#65268;and#65198; and#65261;and#65215;and#65198;and#65261;and#65197;and#65175;and#65172; ، and#65169;and#65228;and#65194; and#65165;and#65253; and#65165;and#65211;and#65170;and#65186; and#65165;and#65203;and#65176;and#65252;and#65198;and#65165;and#65197; and#65165;and#65247;and#65256;and#65224;and#65166;and#65249;، and#65227;and#65240;and#65170;and#65172; and#65165;and#65251;and#65166;and#65249; and#65175;and#65220;and#65262;and#65197;and#65165;and#65247;and#65170;and#65276;and#65193; and#65255;and#65188;and#65262; and#65165;and#65275;and#65235;and#65216;and#65246;. and#65165;and#65275;and#65251;and#65198; and#65165;and#65247;and#65196;and#65263; and#65267;and#65228;and#65244;and#65202; and#65165;and#65203;and#65176;and#65228;and#65194;and#65165;and#65193; and#65183;and#65252;and#65166;and#65259;and#65268;and#65198;and#65267;and#65166; and#65247;and#65248;and#65256;and#65216;and#65166;and#65245;، and#65165;and#65247;and#65196;and#65263; and#65275;and#65259;and#65262;and#65165;and#65193;and#65171; and#65235;and#65268;and#65258; and#65251;and#65254; and#65165;and#65183;and#65246; and#65175;and#65204;and#65198;and#65267;and#65226; and#65261;and#65175;and#65268;and#65198;and#65171; and#65165;and#65247;and#65228;and#65252;and#65246; and#65261;and#65165;and#65247;and#65256;and#65216;and#65166;and#65245; and#65251;and#65254; and#65165;and#65183;and#65246; and#65165;and#65247;and#65176;and#65232;and#65268;and#65268;and#65198;. and#65261;and#65165;and#65207;and#65166;and#65193; and#65165;and#65275;and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65225;، and#65169;and#65220;and#65276;and#65163;and#65226; and#65239;and#65262;and#65263; and#65165;and#65247;and#65176;and#65232;and#65268;and#65268;and#65198; and#65235;and#65264; and#65251;and#65192;and#65176;and#65248;and#65234; and#65165;and#65247;and#65252;and#65268;and#65166;and#65193;and#65267;and#65254;، and#65261;and#65251;and#65256;and#65166;and#65215;and#65248;and#65268;and#65258; and#65165;and#65247;and#65196;and#65267;and#65254;and#65187;and#65252;and#65248;and#65262;and#65165; and#65247;and#65262;and#65165;and#65152; and#65165;and#65247;and#65252;and#65170;and#65166;and#65193;and#65197;and#65171; and#65251;and#65254; and#65165;and#65183;and#65246;and#65165;and#65247;and#65180;and#65262;and#65197;and#65171;، and#65261;and#65251;and#65254; and#65165;and#65183;and#65246; and#65165;and#65247;and#65194;and#65235;and#65166;and#65225; and#65227;and#65254; and#65239;and#65216;and#65166;and#65267;and#65166; and#65165;and#65247;and#65252;and#65262;and#65165;and#65219;and#65256;and#65268;and#65254; and#65261;and#65251;and#65212;and#65166;and#65247;and#65186; and#65165;and#65247;and#65170;and#65276;and#65193;. and#65261;and#65165;and#65207;and#65166;and#65193; –and#65227;and#65248;and#65264; and#65255;and#65188;and#65262; and#65191;and#65166;and#65209;- and#65169;and#65166;and#65247;and#65228;and#65166;and#65251;and#65248;and#65268;and#65254; and#65169;and#65166;and#65247;and#65252;and#65260;and#65254; and#65165;and#65247;and#65220;and#65170;and#65268;and#65172; and#65261;and#65251;and#65256;and#65224;and#65252;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65252;and#65184;and#65176;and#65252;and#65226; and#65165;and#65247;and#65252;and#65194;and#65255;and#65264;، and#65261;and#65261;and#65239;and#65236;and#65176;and#65260;and#65250; and#65165;and#65247;and#65208;and#65184;and#65166;and#65227;and#65172; and#65215;and#65194; and#65169;and#65268;and#65226; and#65251;and#65158;and#65203;and#65204;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65240;and#65220;and#65166;and#65225; and#65165;and#65247;and#65228;and#65166;and#65249; and#65165;and#65247;and#65220;and#65170;and#65268;and#65172; and#65247;and#65248;and#65240;and#65220;and#65166;and#65225; and#65165;and#65247;and#65192;and#65166;and#65209;،and#65261;آand#65191;and#65198;and#65259;and#65166; and#65261;and#65239;and#65236;and#65176;and#65260;and#65250; and#65215;and#65194; and#65175;and#65184;and#65236;and#65268;and#65234; and#65251;and#65204;and#65176;and#65208;and#65236;and#65264; and#65183;and#65228;and#65236;and#65198; and#65169;and#65254; and#65227;and#65262;and#65233; and#65261;and#65187;and#65262;and#65165;and#65193;and#65177; and#65165;and#65247;and#65262;and#65275;and#65193;and#65171; and#65169;and#65166;and#65247;and#65192;and#65198;and#65219;and#65262;and#65249;. and#65261;and#65165;and#65247;and#65176;and#65264; and#65165;and#65227;and#65176;and#65240;and#65246; and#65235;and#65268;and#65260;and#65166; and#65165;and#65247;and#65194;and#65243;and#65176;and#65262;and#65197; and#65165;and#65187;and#65252;and#65194; and#65227;and#65170;and#65194;and#65165;and#65247;and#65248;and#65258; and#65165;and#65247;and#65208;and#65268;and#65190; and#65255;and#65240;and#65268;and#65168; اand#65275;and#65219;and#65170;and#65166;and#65152;. and#65261;and#65207;and#65184;and#65168; and#65165;and#65275;and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65225; and#65227;and#65256;and#65234; and#65165;and#65247;and#65204;and#65248;and#65220;and#65172; and#65235;and#65264; and#65251;and#65262;and#65165;and#65183;and#65260;and#65172; and#65165;and#65275;and#65187;and#65176;and#65184;and#65166;and#65183;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65204;and#65248;and#65252;and#65268;and#65172; and#65247;and#65248;and#65228;and#65166;and#65251;and#65248;and#65268;and#65254; and#65261;and#65165;and#65247;and#65220;and#65276;and#65167;، and#65191;and#65166;and#65211;and#65172; and#65235;and#65264; and#65165;and#65275;and#65227;and#65176;and#65194;and#65165;and#65152;and#65165;and#65173; and#65165;and#65247;and#65176;and#65264; and#65175;and#65228;and#65198;and#65215;and#65174; and#65247;and#65260;and#65166; and#65183;and#65166;and#65251;and#65228;and#65172; and#65165;and#65249; and#65193;and#65197;and#65251;and#65166;and#65253; and#65165;and#65275;and#65259;and#65248;and#65268;and#65172;، and#65261;طand#65166;and#65247;and#65168; and#65169;and#65166;and#65255;and#65260;and#65166;and#65152; and#65227;and#65256;and#65234; and#65165;and#65247;and#65204;and#65248;and#65220;and#65172; and#65261;and#65243;and#65236;and#65166;and#65247;and#65172;and#65187;and#65198;and#65267;and#65172; and#65165;and#65247;and#65228;and#65252;and#65246; and#65165;and#65247;and#65204;and#65268;and#65166;and#65203;and#65264; and#65261;and#65165;and#65247;and#65256;and#65240;and#65166;and#65169;and#65264; and#65261;and#65187;and#65198;and#65267;and#65172;and#65165;and#65247;and#65176;and#65228;and#65170;and#65268;and#65198;، and#65261;and#65193;and#65227;and#65166; and#65275;and#65219;and#65276;and#65237; and#65203;and#65198;and#65165;and#65185; and#65243;and#65166;and#65235;and#65172; and#65165;and#65247;and#65252;and#65228;and#65176;and#65240;and#65248;and#65268;and#65254; and#65165;and#65247;and#65204;and#65268;and#65166;and#65203;and#65268;and#65268;and#65254;. and#65251;and#65158;and#65243;and#65194;and#65165; and#65165;and#65253;and#65165;and#65247;and#65228;and#65256;and#65234; and#65247;and#65254; and#65267;and#65188;and#65252;and#65264; and#65165;and#65247;and#65256;and#65224;and#65166;and#65249; and#65251;and#65254; and#65251;and#65212;and#65268;and#65198;and#65257;and#65165;and#65247;and#65252;and#65188;and#65176;and#65262;and#65249;، and#65275;and#65253; and#65165;and#65247;and#65256;and#65212;and#65198; and#65251;and#65228;and#65240;and#65262;and#65193; and#65247;and#65248;and#65184;and#65252;and#65166;and#65259;and#65268;and#65198; and#65261;and#65247;and#65220;and#65276;and#65163;and#65228;and#65260;and#65166; and#65165;and#65247;and#65252;and#65256;and#65166;and#65215;and#65248;and#65172;. and#65261;and#65187;and#65268;and#65166; and#65165;and#65275;and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65225; and#65211;and#65252;and#65262;and#65193; and#65165;and#65247;and#65208;and#65228;and#65168; and#65165;and#65247;and#65204;and#65262;and#65193;and#65165;and#65255;and#65264; and#65169;and#65244;and#65246; and#65235;and#65164;and#65166;and#65175;and#65258; and#65235;and#65264; and#65261;and#65183;and#65258; and#65165;and#65247;and#65240;and#65252;and#65226;، and#65261;and#65165;and#65211;and#65198;and#65165;and#65197;and#65257; and#65227;and#65248;and#65264; and#65165;and#65247;and#65176;and#65252;and#65204;and#65242; and#65169;and#65244;and#65246; and#65187;and#65240;and#65262;and#65239;and#65258; and#65261;and#65165;and#65247;and#65256;and#65216;and#65166;and#65245; and#65165;and#65247;and#65212;and#65248;and#65168; and#65247;and#65248;and#65194;and#65235;and#65166;and#65225; and#65227;and#65256;and#65260;and#65166;، and#65261;and#65251;and#65254; and#65165;and#65183;and#65246;and#65175;and#65188;and#65240;and#65268;and#65238; and#65175;and#65220;and#65248;and#65228;and#65166;and#65175;and#65258; and#65235;and#65264; and#65187;and#65268;and#65166;and#65171; and#65175;and#65248;and#65268;and#65238; and#65169;and#65258;، and#65261;and#65169;and#65262;and#65219;and#65256;and#65258; and#65165;and#65247;and#65228;and#65200;and#65267;and#65200;.

    (عدل بواسطة عبدالغفار محمد سعيد on 01-03-2013, 11:19 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2013, 11:15 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 03:21 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    كاريكاتيرات للفنان ابراهيم طه تسخر من تنفيذ اتفاقية الشرق
    March 2, 2013
    (حريات)






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 03:26 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 02/03/2013
    مرض ربما ناجم من التلوث الكيميائي يفتك بمواطنى ريف بحرى
    March 2, 2013
    (الانتباهة)

    Quote: أنقذوا منطقة أولاد الإمام بالريف الشمالي

    اصيب مواطنو منطقة اولاد الامام بالريف الشمالى لمدينة بحرى بالهلع جراء ظهوراعراض مرض غريبة بينهم الامر الذى جعلهم يتخوفون من ان يكون قد الم بهم وباء خطير.. وافاد الامين الحاج مصطفى احد مواطنى المنطقة ان اعراض المرض بدأت بالظهور على احد المواطنين وعند ذهابه لمستشفى بحرى التعليمى اكد له الطبيب انه مصاب باليرقان بعد اجراء الفحوصات عليه.. وبعد تناوله لعلاج اليرقان لم تتحسن حالته بل ازدادت سوءًا و توفي الى رحمة مولاه وتكررت الحادثة مع الثانى والثالث وظل اطباء مستشفى بحرى فى كل مرة يشخصون هذه الحالات بانها يرقان.. غير ان الاطباء وعندما يصل المريض مرحلة الوفاة يفيدون مرافقيه بانه مصاب بالكبد الوبائي.

    وقال الامين ان المنطقة فقدت خلال ثلاثة شهور ثلاثة اشخاص وهناك اصابتان ذهب اصحابها للعلاج بجمهورية مصر العربية.

    مناشدة باسم سكان المنطقة ووزارة الصحة والجهات المسؤولة بضرورة التدخل السريع لمعرفة الاسباب التى ادت لانتشار هذا المرض مطالبين بفحص المنطقة لمعرفة وتحديد اسباب انتشار الفيروس المسبب للمرض ورحج البعض ان المصدر تلوث في مياه الشرب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 03:30 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 02/03/2013
    المؤتمر الوطنى ينأى بنفسه عن اخطاء وزيره مأمون حميدة
    March 2, 2013
    (المجهر)

    Quote: طالب المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم المجلس الطبي بتحديد ما إذا كان هناك خطأ أدى لوفاة المواطنة «الزينة محمد أحمد» (الثلاثاء) الماضى بمستشفى الزيتونة الخاص الذي راجت معلومات تشير إلى أنه مملوك لوزير الصحة بولاية الخرطوم البروفيسور «مامون حميدة»، داعيا إياه لتوجيه الاتهام لأي من يثبت تورطه بغض النظر عن المنصب والوظيفة، وأرسل تعازيه لأسرة المتوفاة. ونبه إلى أن دعمه لسياسات وزير الصحة بولاية الخرطوم البروفيسور «مامون حميدة» لا يعني أنه سيدعم أخطاءه.

    وقال المسؤول السياسي للحزب بالولاية «عمر باسان»- إنه لابد أن يأخذ التحقيق مجراه ويحدد من هو المسؤول عن الخطأ أو الإهمال، وأضاف: (سنتعامل مع المستشفى غض النظر عن صاحبه ولا بد أن يأخذ القانون مجراه وتطبق العدالة) .

    وكانت أسرة المرحومة قد حمّلت مستشفى الزيتونة الخاص مسؤولية وفاتها، وأشاروا إلى أن وفاتها كانت بسبب إهمالها وترك أحشائها خارج بطنها (45) يوماً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 03:34 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 02/03/2013
    معتمد الخرطوم يعترف بنهب موظفى المحلية للمحلات التجارية بميدان جاكسون
    March 2, 2013
    (أحمد يوسف التاي- الانتباهة)
    صغــار اللصــــوص… هَـبِـــــر راســــــو عـــديـــــل!
    أحمد يوسف التاي

    Quote: عجبت كثيرًا للحديث المنسوب للرجل المحترم معتمد الخرطوم والذي أشار فيه إلى أن مجموعة من موظفي محليته استغلوا نفوذهم وسجلوا المحلات التجارية الواقعة بسوق ميدان جاكسون لأنفسهم ثم قاموا بعد ذلك بتأجيرها لتجار بواقع «3» آلاف جنيه في الشهر… «عليكم الله ياجماعة دا مش وضع يخلي الزول يقع علي رقبتو يكسرا كَشْ من الزعلة»، لكن برضو نرجع نقول الانتحار جريمة أكبر من جريمة ناس البيت اللِّقوا أبوهم بيضرب في الدلوكة، وقعدو يرقصو، ما مهم تاني إن كانوا سكرانين، أو كانو مشعْشعين ساكت، المهم إنهم قاعدين يرقصو، ومافيش حد غطى دقنو… لكن تاني نرجع نقول: خلاص هي بقت علي الكناتين ديل، ما ياهو دا التجنيب لي هسي شغال زي اللجان المنبثقة ما وقف كلو كلو، خليهو التجنيب الهبر الراسو عديل وقف، خليهو الهبر الراسو عديل، الاستثمارات الحزبية وقفت، كدي عليكم الله باركوها القصة والله أكبر من خيالي وخيالكم، الشغلة قلع والراجل اليفتح خشمو!! تخيّلوا معي موظفين في محلية يقع على عاتقهم التخطيط والتنظيم والتسجيل لسوق، فيقومون بتسجيل المحلات التجارية المراد تسجيلها للمواطنين بعدالة ووفقًا لعطاءات ومنافسة شريفة ونزيهة لأنفسهم وذويهم، ومعارفهم، أنا لا أستبعد أن يكون الواحد منهم سجَّل لنفسه أكثر من محل، ولا غبار في أن يكونوا برَّوا ذويهم وملَّكوا الأشقاء وأولاد العم والخال، والخالة والعمة، والنسائب محلات في مواقع رهيبة، وبقية خلق الله ياكلوا ظلط، مش الأقربون أولى بالمعروف، تاني في شنو؟.

    إن كانت ثمة ملاحظة فأقول: واضح إنو الناس ديل اشتغلو بقلب قوي لأنهم سامعين وشايفين إنو الموظف فلان دا كل كم شهر كدى ببني ليهو طابقين تلاتة، والموظف داك كل شهر شهرين داخل ليهو في استثمار جديد، وكلامو كلو بقى بالدولار والإسترليني، وفلان داك كلو يومين تلاتة ماشي ماليزيا، وتقارير المراجع العام بقت حاجة عادية جدًا ومافي زول فتح فيهم بلاغ ومافي زول حاكم زول، مش قلتا ليكم القصة أكبر من خيالنا، ديل مش بالدف ضاربًا ديل ضربو البلد كلها، وودوها في «60» داهية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 03:38 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 02/03/2013
    لجنة أممية : الحكومة السودانية انتهكت العقوبات بدارفور
    March 2, 2013
    (الجزيرة)

    Quote: قال الجيش الشعبي لجنوب السودان إن الخرطوم حشدت أعدادا كبيرة من قواتها على حدودها مع جنوب السودان، في حين اتهمت لجنة أممية الحكومة السودانية بانتهاك العقوبات الدولية بشنها هجمات جوية في إقليم دارفور.

    ففي جوبا، قال الناطق الرسمي باسم الجيش الشعبي لجنوب السودان فيليب أقوير إن الخرطوم حشدت أعدادا كبيرة من قواتها على حدودها مع جنوب السودان، وأرسلت مليشيات جنوبية إلى عدد من المناطق الجنوبية خاصة منطقة أبيي المتنازع عليها بين البلدين.

    وأضاف أن الجيش يراقب عن كثب تحركات القوات السودانية، ودعمها للمليشيات التي اتهمها بارتكاب أعمال نهب وقتل للمدنيين الجنوبيين.

    وقال “على الرغم من أن منطقة الحدود تشهد حالة من الهدوء فإن الحكومة السودانية تقوم بعمليات نشر واسعة للجيش السوداني في تلك المناطق وبنشاطات معادية منذ أن تم توقيع الاتفاقية الأمنية بين الدولتين” في سبتمبر/أيلول من العام الماضي.

    وتابع قائلا إن “الجيش الشعبي ظل في مواقعه، والتزمنا بما اتفق عليه الجانبان لكن القوات السودانية استمرت في تحركاتها العسكرية وزيادة أعداد قواتها ومعداتها القتالية، وهذا يعتبر نشاطات معادية، فالخرطوم نشرت مليشيات جنوبية مسلحة، وقامت بتسليح كل من السودانيين والجنوبيين”.

    واتهم جنوب السودان الخرطوم قبل أسبوعين بتعزيز القوات قرب الحدود المتنازع على معظمها. وتوسط الاتحاد الأفريقي في التوصل لاتفاق في شهر سبتمبر/أيلول الماضي لنزع فتيل العداء بين البلدين، غير أن أيا من الجانبين لم يسحب قواته من المنطقة، ولم يتم استئناف تصدير النفط من جنوب السودان عبر السودان كما اتفق عليه في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

    اتهامات أممية

    ومن جهة أخرى، قال خبراء من الأمم المتحدة إن الحكومة السودانية انتهكت العقوبات الدولية بشنها هجمات جوية واستخدامها طائرات مستوردة من روسيا البيضاء وروسيا في إقليم دارفور، رغم تعهدها بعدم القيام بذلك في الإقليم الواقع بغرب البلاد.

    وقالت لجنة الخبراء المستقلة التابعة لمجلس الأمن الدولي -والتي تراقب العقوبات المفروضة بشأن دارفور منذ عام 2005- إنها تحقق فيما إذا كانت القوات السودانية انتهكت العقوبات باستخدام ناقلات جند مدرعة إيرانية الصنع في الإقليم.

    وحملت قبائل أغلبها أفريقية في دارفور السلاح ضد حكومة الخرطوم عام 2003 احتجاجا على ما وصفته بالتهميش السياسي والاقتصادي للمنطقة، ونشرت قوات حفظ سلام تابعة للاتحاد الأفريقي هناك عام 2006، وحلت محلها قوة مشتركة من الاتحاد والأمم المتحدة عام 2008.

    وفي تقرير إلى اللجنة المختصة بشؤون السودان في مجلس الأمن نشر أمس الجمعة، ذكرت لجنة الخبراء أن السودان انتهك قرارا للمجلس وتعهدات مكتوبة لروسيا البيضاء وروسيا بعدم استخدام طائرات اشتراها منهما في دارفور، وذلك بشن “عمليات قصف جوي وطلعات للترهيب”.

    وأضاف التقرير -الذي يغطي معظم فترات عام 2012- أن “اللجنة تلقت معلومات جديرة بالثقة عن أن القوات المسلحة السودانية قامت بعدة طلعات جوية عسكرية هجومية وعمليات قصف في دارفور باستخدام طائرات أنطونوف وطائرات أم آي 24 الهليكوبتر الهجومية وطائرات ميغ 29 وطائرات سوخوي 25and#8243;.

    وأشارت اللجنة إلى أن الحكومة السودانية أخبرتها بأن الطائرات “تستخدم فقط في نطاق محدود، وبما يتفق مع حقوقها كدولة ذات سيادة، وأنها أكدت أنها لن ولم تستخدم أبدا عتادها الجوي في دارفور لاستهداف شعبها”.

    ولا يشمل حظرُ الأسلحة توريدَ العتاد العسكري، لكن يجب أن تحصل الدول المصدرة على ضمانات من الحكومة السودانية بعدم استخدام المعدات والأسلحة في دارفور.

    وفي زيارة لدارفور في ديسمبر/كانون الأول الماضي، قالت اللجنة أيضا إنها رصدت نوعا غير مألوف من ناقلات الجند المدرعة في موقع للقوات المسلحة السودانية.

    وأضافت أن الأبحاث أظهرت أن الناقلة تبدو من نوع رخش التي تصنع في إيران. وتابعت أنه “من المرجح إلى حد كبير أن يمثل وجود هذه المركبة في دارفور انتهاكا للحظر، وتجري اللجنة المزيد من التحقيقات في هذا الصدد”.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 03:41 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 02/03/2013
    الحركة الشعبية : إستهداف المسيحين في الخرطوم تنفيذ لتوجيهات عمر البشير المتطرفة
    March 2, 2013
    (حريات)

    Quote: نددت الحركة الشعبية بممارسات حكومة المؤتمر الوطنى فى ملاحقة المسيحيين .

    وقال الاستاذ ارنو نقتلو لودي الناطق الرسمي بإسم الحركة فى بيان، ان نظام المؤتمر الوطني اعتقل حتي الآن (9) من القيادات المسيحية من بينهم قساوسة ومبشرين. وقامت الأجهزة الأمنية في المقابل بهدم كنيسة ومركز صحي يتبع لها و مداهمة مركز الثقافة الانجيلية في الخرطوم ومصادرة عدد من الكتب والافلام والارشيف .

    واكد ان استهداف المسيحيين جاء بعد التوجيهات الرافضة للتعدد الديني والتنوع الثقافي التي اصدرها الرئيس عمر البشير بالقضارف قبل عامين.

    وحذرت قيادة الحركة الشعبية نظام المؤتمر الوطني من مغبّة إستهداف المسيحين في السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 03:46 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 02/03/2013
    مصادر حكومية : ثلث الاطفال مرضى بسوء التغذية و(13) مليون يعانون من نقص الغذاء
    March 2, 2013
    (الصحافة – حريات)

    Quote: كشف منتدى سياسات الامن الغذائي في السودان ، عن تزايد وفيات الاطفال بسبب سوء التغذية الى 83 حالة بين كل 1000 طفل، وان ثلث اطفال السودان تحت سن الخامسة يعانون من سوء التغذية، واكد المنتدى ان حوالى 13 مليون سوداني يعانون من نقص الغذاء (واحد من كل ثلاثة سودانيين).

    وقال وزير الصحة بحر ادريس ابوقردة في منتدى سياسات الامن الغذائي بالسودان بمجلس الوزراء ان المسح اثبت ان كل ولايات السودان تعاني نقصاً في الغذاء وان نسبة سوء التغذية بلغت 15%، كما ان 99% من النساء يعانين من فقر الدم (الانيميا) جراء نقص نسبة الحديد مع تزايد حالات العمى الليلي وتزايد امراض الغدة الدرقية بنسبة 22% بسبب نقص اليود، ودعا الى تضافر جهود الشركاء لاجل تقليل نسبة الوفيات لدى الاطفال اقل من خمس سنوات لتنفيذ اهداف الالفية في مجال الصحة.

    واوضح المنتدى ان ولايات البحر الاحمر، النيل الابيض، شمال كردفان، وشمال دارفور تعاني شرائح المجتمع فيها من سوء التغذية بنسبة 40 ـ 44 % وحوالي 30% في جنوب دارفور وكسلا والخرطوم وسنار وجنوب كردفان.

    ووفقا لبيانات الاوراق المقدمة فإن 28% من سكان السودان يعانون سوء التغذية ونحو 46.5% من السكان يعيشون تحت خط الفقر وحوالي 57.6% من سكان الريف يعانون الفقر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 03:50 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 02/03/2013
    الحاج آدم بنفاقه و بغبائه يفضح المستور من عمر البشير
    March 2, 2013
    (حريات)

    Quote: أكَّد الحاج آدم يوسف نائب المشير عمر البشير لدى مخاطبته ختام فعاليات مؤتمر تقييم أداء الدفاع الشعبي أن قرار المؤتمرالوطني حتى اليوم فيما يتعلق بمرشح الرئاسة هو إعادة انتخاب عمر البشير. وأشار لجاهزية الحزب لخوض الانتخابات المقبلة.

    والحاج آدم خلاف غبائه الذى سبق وورطه فى تصريحات تفضح نوايا غير معلنة للنظام ، فانه كذلك يستشعر ضعف نفوذه مما يجعله (يزايد) ، إما بالتصريحات الاكثر تطرفاً لاثبات الولاء ، أو بالتزيد فى نفاق عمر البشير الذى يملك ان يبقيه فى منصبه الاكبر من حجمه ! ويعرف الحاج آدم بغريزته الانتهازية ان عمر البشير يتشبث بالمنصب ويعرف بان اهم مداخل نفاقه الاصرار على ترشيحه ! ولكن غباء الحاج ادم لم يسعفه في ادراك ان عمر (الكذاب) وان اراد الترشح الا انه يخفيه لضرورات (التدابير ) السياسية !

    وتؤكد تصريحات الحاج آدم ماسبق ولفت اليه ديمقراطيون بأن حديث عمر البشير عن تخليه الطوعى عن منصبه انما محاولة لتخدير المراكز المتصارعة على وراثته فى السلطة ولتخدير القوى السياسية المعارضة.

    وتؤكد مصادر (حريات) ان عمر البشير يبيع للمؤتمر الشعبى انه يريد (اسلامياً) مجمعاً عليه لخلافته ، بينما يبيع لحزب الأمة انه يريد عبد الرحمن الصادق المهدى الذى يدعى نفاقاً انه (ابنه الذى لم يلده) ، ويقول للاتحادى الديمقراطى انه يريد (اتحادياً) وانه شخصياً من اسرة ختمية ! كما يقول للقوات المسلحة انه لن يرضى بان يخلفه شخص من غير القوات المسلحة !

    وتضيف مصادر (حريات) أن عمر البشير لاينوى التخلى طواعية عن منصبه ، وانه فى حال تفاقم مرضه أو تزايد الضغوط السياسية والعسكرية فان خطته البديلة تقضى بتسليم السلطة الى بكرى حسن صالح أو عبد الرحيم محمد حسين .

    وأشار الاستاذ ياسر عرمان فى آخر تصريحاته الى كل ذلك بقوله (…النظام السوداني يجري محاولات حثيثة لبيع تاج مملكة الشمولية ، وامارة المؤتمر الوطني لعدد من القوى السياسية المعارضة على اساس ان رئيس النظام عمر البشير لن يترشح في انتخابات العام 2015 ، ولذلك على الكل ان يمني بوراثة النظام عبر تلك الانتخابات ، وهو ينشر هذه الدعاية الكاذبة في الداخل وفي الخارج ، لكن لا احد عاقل يصدق هذا النظام ، نحن نعرف الانتخابات التي يجريها النظام وشاركت فيها جميع القوى السياسية من قبل ، ودون اجراء انتقال حقيقي لتفكيك الشمولية ودولة الحزب الواحد لن تجرى انتخابات ديموقراطية . النظام يتحدث باكثر من لسان والى اكثر من زعامة سياسية ، والى اكثر من حزب سياسي ، وهو يريد ان يجمد عمل القوى السياسية ، وكذلك ان يفوت الوضع المثالي الذي يرشح القوى السياسية لاسقاط النظام واحلال بديل ديموقراطي واعادة هيكلة الدولة السودانية ، استمرار النظام سيؤدي الى تمزيق السودان ، والنظام يذهب الى كل حزب ويعرض عليه تاج مملكته ، ولديه لغة مع كل زعيم وحزب حول كيفية انتقال الورثة الشمولية للاحزاب…) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 03:57 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 01/03/2013
    قناة "الفجر الجديد" الفضائية ... نهاية النظام
    03-01-2013 04:43 PM
    سيف الدولة حمدنالله

    Quote: لا يمكن لأحد أن يفهم لماذا لم تختصرالمعارضة الطريق على نفسها وتنشئ قناة فضائية، فلو أنها فعلت ذلك من زمان لأسقطت النظام دون حاجة لأن تُطلق رصاصة واحدة، فسقوط النظام لا يحتاج لأكثر من منبر يتاح من خلاله للشعب معرفة حقيقة هؤلاء "الضلالية" بالصوت والصورة، فليس هناك شيئ جعل الإنقاذ تستمر كل هذه السنوات سوى أنها إنفردت وحدها بآذان الشعب، فإستطاعت أن تنسج لنفسها - بالكلام - ثوب من الحرير لتغطي به التقيحات التي تملأ جسدها، ونجحت في أن تُصيب الشعب بحالة من الحَوَل الجماعي، بحيث أصبح المواطن لا يرى الحقيقة حتى وهي ماثلة أمامه، فترى المواطن الغلبان يهتف - في نشوة - برغم جوعه وبؤس حاله: "السد السد"، وهو يرى الأرض أمامه جرداء ليس بها نقطة ماء لتشرب منها بهيمة، ويردد - في إنبهار - بأن الإنقاذ قد جاءت بثورة الإتصالات، وهو لا يعلم أن أيٌ مواطن في الصومال يحمل هاتف بشريحتين دون أن تكون هناك دولة من الأساس، فالإنقاذ سخٌرت الإعلام في تحويل كل وقية من فشلها إلى أردب نجاح.

    والنظام يهدى للمعارضة نقطة ضعفه بنفسه بكشفه عن البهدلة التي يُحدِثها فيه كشف عوراته، فليس هناك ما تخشى منه الإنقاذ مثل الكلمة المكتوبة أو المسموعة التي تنبش حاله وتكشف حقيقته، فالكلمة التي يسطرها فتحي الضو أو الوثيقة التي ينشرها عبدالرحمن الأمين بصحيفة "الراكوبة" تعادل عند النظام سقوط حامية عسكرية، ولهذا، تحرص الإنقاذ على حجب المواقع الإلكترونية التي تأتي إليها بهذه الهبايب، برغم أن الذين تتيسر لهم مطالعة مثل هذه المواقع عدد قليل لأنه ليس لشعبنا نصيب يذكر في دنيا الشبكة العنكبوتية.

    يقابل هذه الحقيقة شعب ظمآن للوقوف على حقيقة ما يجري في بلده، وهو أمر يكشف عنه مقدار الشغف الذي تحظى به اللقاءات التي تجري في الشأن السوداني بقناة الجزيرة والعربية وغيرها، فالشعب الذي ينتظر المعلومة من مثل هذه اللقاءات القليلة، من الواجب على القوى التي تعارض النظام أن تنشئ له قناة فضائية تستطيع أن تخاطبه كل يوم في لتبعث إليه ما يطمئنه لحال الوطن بعد حدوث التغيير، وتمكنه من الوقوف على الرؤية التي تحملها المعارضة لمستقبل الوطن، وتغذي فيه روح الوحدة الوطنية، وتزيل عنه بذرة التنافر والجهوية والقبلية التي زرعتها الإنقاذ بين أبناء الوطن الواحد، وتبشره بفجر الحرية والديمقراطية، وأن تكشف له حجم الفساد والدمار والفشل الذي يعشعش بالوطن، وتبصره بحقوقه الدستورية والقانونية.
    هناك جيل كامل وُلِد بعد وصول الإنقاذ للحكم وهو اليوم بلغ العقد الثالث من عمره، ليست لديه معرفة بما ينبغي أن يكون عليه شكل الحكم ولا يدري معنى أن الحرية والديمقراطية التي ينعم بها إخوانه من بني البشر، ولا يعلم أننا كشعب كنا نعيش في يوم من الأيام في السودان قبل الإنقاذ كإخوة من بيت واحد، في وطن لم تُنطق فيه بالغلط كلمة "تقرير مصير" حتى من أهل الجنوب، وكان طلبة المدارس الثانوية من مدني والخرطوم وبورتسودان يقضون جزءاً من الإجازة الصيفية في رحلات مدرسية تحملهم فيها "لواري" تطوف بهم جبل مرة وكادقلي ومريدي ويامبيو وهيبان وزالنجي وأقصى نقطة في حدود الأنقسنا ليتعرفوا على أقاليم الوطن، وهي مناطق التي لا يستطيع دخولها اليوم رتل من المصفحات العسكرية.

    إن الأثر الذي يمكن أن تفعله قناة لا تخضع لسلطان النظام، حدث مثله لشعوب عاشت أسوأ من التغييب الذي يعيشه شعبنا، فمنذ بدء الثورة في مصر تحول المزاج الشعبي ليلتفت لقضايا الوطن، فمنذ قيام الثورة لم تدخل راقصة أو مطرب إستديو لقناة فضائية، وأصبحت البرامج تستضيف أساتذة القانون الدستوري والناشطين السياسيين والنقابيين الذين جعلوا مثل عبده الحانوتي وسيد المكوجي يتحدثون عن بطلان الإعلان الدستوري، وعدم دستورية تعيين النائب العام، وتعدي رئيس الجمهورية على إستقلال القضاء، كما إستطاعت تلك القنوات أن تكشف مخطط تنظيم الإخوان في السيطرة على جهاز الدولة و"أخونة" الوظائف، فإنقلب الدور فأصبحت الحكومة هي التي تلطم وتولول، حتى أن واحداً من كبار أركانها - الشيخ أبو إسماعيل - خرج على رأس مجموعة من أنصاره ليمنعوا بالقوة دخول مذيعي القنوات الفضائية المستقلة وضيوفهم لمدينة الإعلام وهم يحملون العصي والسكاكين.

    وإنشاء قناة فضائية لا يتكلف أموالاً تعجز عنها أحزاب المعارضة المدنية أو المسلحة، فقد إستطاع المواطن "حسين خوجلي" وحده ومن موارده الذاتية أن ينشئ قناة فضائية يستضيف فيها الكابلي ثلاث مرات في اليوم، وهناك مئات القنوات الفضائية التي أنشئت خصيصاً للترويج لمنتجات تفتيح البشرة وتجعيد الشعر، كما أن هناك – إذا دعى الحال - إمكانية لتأجير ساعات محددة للبث التلفزيوني من قنوات قائمة دون حاجة لتكبد تكاليف التأسيس والترخيص، وهذا نظام شائع في أوروبا وأمريكا التي يتم فيها إستئجار ساعات لبث أخبار الجاليات التي تتألف من أعداد كبيرة وإلقاء الدروس الدينية ...الخ.

    ولا ينبغي أن يقوم بمثل هذا العمل فرد أو مجموعة أفراد يقومون بجمع تبرعات من ذوي القلوب الرحيمة، فقد مضى الوقت الذي كانت البنوك العالمية تقبل فيه فتح حسابات بإسم أفراد لتلقي تبرعات، فهناك قيود تمنع ذلك لأسباب معلومة، كما أنه لن تنجح قناة تخاطب شعب تختلف إتجاهاته وهي تحتكم في مرجعية برامجها لفرد أو مجموعة أفراد.

    والحال كذلك، ليس هناك جهة أفضل من مظلة "الفجر الجديد" لتقوم بإنشاء القناة الفضائية، ذلك أن الأحزاب والقوى التي قامت بالتوقيع على الميثاق تمثل في مجملها كل ألوان الطيف السياسي، وليس فيها غلبة لفكر على آخر، والأهداف التي تجمع بينها – بشكل ام - لا خلاف عليها، وهناك إتفاق تم على فتح الحوار حول المواضيع المختلف عليها، ومع كل شمس تشرق تنضم للميثاق قوى وأحزاب جديدة ( لا بد من إستمرار قيادة الفجر الجديد من فتح قنوات لإستقطاب شباب أحزاب الإتحادي الديمقراطي والأمة الذين كشفوا عن مواقف وطنية شجاعة).

    كما أن الكيانات المنضوية تحت هذا الميثاق تمتلك المقدرة على تنفيذ المشروع بما يتوفر لديها من علاقات دولية تسمح لها بإيجاد إستضافة آمنة للقناة، وإمكانيات مادية لتمويلها، وكوادر بشرية للعمل للتنفيذ الفني والإداري للمشروع، وهذه بمثابة دعوة مباشرة لقادة ميثاق "فجر الحرية" الذين أتيحت لي فرصة التواصل والتحدث إليهم هاتفياً حول الموضوع، للشروع وفي أقصى سرعة لتنفيذ حلمنا الذي يبدأ منه مشوار – لن يطول – لنهاية وسقوط النظام، ولنشهد شروق فجر الحرية بعد كل هذا الليل الحالك والطويل.

    وصدق من قال: "لا تسألني عن وطن العيش فيه أصعب من الموت لأجله"

    سيف الدولة حمدناالله
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 04:02 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 02/03/2013
    انفجار ضخم في الثورة امدرمان يؤدي الى وفاة 4 مواطنين -صور
    03-02-2013 12:53 PM
    صدقي البخيت

    نفجر خزان غاز ضخم في احد افران الخبز بالثورة الحارة 21 , وسمع المواطنون بالثورات دويا هائلا اصابهم بالرعب والهلع جراء الانفجار ، واندلعت النيران عقب الانفجار التي حاول المواطنون اخمادها بخراطيم المياه العادية , وأدى الحادث الى وفاة اربعة اشخاص.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 04:28 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    طلابنا يُساقون الى الموت..!!

    مجموعة من الطلاب وضعوا منذ يوم 23ديسمبر 2012 فى ( معسكر خوالف ) للخدمة الوطنية فى ( منطقة السليت) الواقعة فى ( بحري ) ..ولقد اتموا فيها شهرين وأسبوع مع الدرش الشديد والإهانة والذلة ولقد تم التخريج يوم الخميس الموافق 28/02/2013 ، فى منطقة إسمها ( شاكوت ) ، والتى تقع بعد المصفاة والتخريج كان فى مكان بعيد جدا من الزلط فى مكان خلاء على مسافة( ساعة ونص )..وتخيلوا ماذا حدث بعد التخريج ؟!
    كانت السلطة تريد ترحيلهم للدمازين..لكن كل الطلبة رفضوا وتمت محاولات لاغرائهم براتب 250جنية..لكن الجميع رفضوا وبشدة..ثم تم تهديدهم اذا لم يذهبوا لن يستلموا شهاداتهم وقالوا لهم (ماتسألونا من الشهرين القعدتوهم فى المعسكر) ، هولاء الطلاب الآن فى حيرة من امرهم ولا يدرون ماذا يفعلون ......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 04:34 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نقابة أطباء السودان
    نعم من أجل استرداد كافة الحقوق النقابية والوطنية
    بيان هام

    لا للاعتقالات وإعتماد الحل الأمني … نعم لحرية الرأي والتعبير …•• لا لتصفية وبيــع المرافــق الصحيــة والمستشفيــات المرجعيــــة ….•• نعم لمستشفيات يجد فيها المواطنين الرعاية والعلاج والخدمات الطبية…
    إلى أبناء وبنات شعبنا :
    Quote: • قامت الأجهزة الأمنية بفض الوقفة الاحتجاجية السلمية أمام حوادث مستشفى الخرطوم التي دعت لها نقابة أطباء السودان يوم26/2/2013 للاحتجاج واستنكار قرار وزارة الصحة ولاية الخرطوم في تجفيف وتفكيك وتصفية مستشفى جعفر بن عوف التخصصي للأطفال ، وحوادث النساء والولادة وحوادث الباطنية بمستشفى الخرطوم التعليمي ، وأثر استنكار المحتجين لتصرف الأجهزة الأمنية قامت بإعتقال نقيب أطباء السودان الدكتور أحمد عبد الله الشيخ وكوكبة من الأطباء والمحتجين وعدد من الصحفيين الوطنيين الذين كانوا يؤدون واجبهم المهني لنقل الحقيقة .

    نحن في نقابة أطباء السودان ندين بشدة تدخل الأجهزة الأمنية وتعاملها الفظ في فض الوقفة الاحتجاجية السلمية ، ونستنكر إعتقال نقيب الأطباء الدكتور أحمد الشيخ وزملائه ونتساءل أما كان أجدى بالسلطة الحاكمة بدلاً عن تماديها في إعتماد الحلول الأمنية والعنف والارهاب في مواجهة محتجين سلميين يعبرون عن رأيهم دفاعاً عن قضية مشروعة هي قضية خدمات صحة المواطن ، أما كان أجدى أن تستثمر هذه المناسبة للتصالح مع الشعب ولو لمرة واحدة وتضطلع بواجبها الذي أقره دستورها خدمة للمواطن الذي تدعي تمثيله زوراً وتتخذ قراراً شجاعاً بوقف تفكيك وتصفية المستشفيات المرجعية ( مستشفى إبن عوف التخصصي للأطفال ، وحوادث النساء والولادة وحوادث الباطنية بمستشفى الخرطوم التعليم ) وتؤكد ملكية الدولة والشعب لكافة المستشفيات المرجعية والمرافق الطبية التخصصية التي يجب أن تدار لخدمتهم جميعاً ، وتعمل على دعمها وتطويرها كمراكز تخصصية حيوية متقدمة مع استمرار تطوير وتنمية المرافق والخدمات الصحية بكل الأطراف والأقاليم لخدمة أهلنا في مواقع سكنهم ! عوضاً عن إنحيازها الأعمى ودعمها للسياسات التي ينفذها وزير الصحة بولاية الخرطوم القائمة على تجفيف وتفكيك وتصفية وبيع المستشفيات التعليمية المرجعية ، كجزء من سياساتها العامة القائمة على نهج الخصخصة لتصفية وبيع المؤسسات والمرافق الخدمية والانتاجية بالبلاد ، وتبنيها وتشجيهعا لرأس المال الطفيلي حاضنتها وحليفها الأساسي للاستثمار في حياة وأرواح المواطنين . وقد شهدنا وتابعنا خلال الأيام الماضية الآثار المأساوية التي رافقت تجفيف ونقل هذه المرافق المرجعية الحيوية بموت العديد من المرضى من الأطفال والنساء ضحايا جريمة تصفية المستشفيات المرجعية !؟ وبهذا تقدم السلطة الحاكمة دليلاً إضافيا آخراً يعبر عن حقيقتها المعادية للشعب وحقوقه ويفضح زيف إدعائها خدمة الشعب ، والتعبير عن تطلعاته! ويعزز قناعة الشعب الراسخة باستنفادها لكل مبررات استمرارها وضرورة رحيلها وتنحيها اليوم قبل الغد .

    ونحن في نقابة أطباء السودان وفي مواجهة هذه السياسات نؤكد استمرارنا في التمسك بالدفاع عن حقوق شعبنا في خدمات صحية متكاملة ، وفي رعاية وعلاج وخدمات طبية مجانية لائقة ، ونحرص في سبيل ذلك على استمرار هذه الوقفات الاحتجاجية ، ونعمل على تطويرها بكافة الوسائل السلمية المشروعة ، وندعو شعبنا وقواه الحية لاستنفار جهوده لدعم هذه المطالب المشروعة وإعلاء صوته ضد الاستبداد والإفقار والفساد وفي سبيل ضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية ، والخدمات الأساسية ، فللنناضل معاً من أجل :

    •• وقف جريمة تجفيف ونقل وتفكيك وتصفية المستشفيات المرجعية .•• زيادة الانفاق الحكومي على الخدمات والمرافق الصحية وتطويرها في المركز والأطراف ودعم خدمات العلاج .•• تحسين شروط خدمة الأطباء والكادر الطبي ، وتوفير بيئة عمل تساعد على استقراره وتحفظ كرامته وتعزز عطائه .
    v عاشت وحدة نضال الأطباء .. عاشت وحدة نضال العاملين في الحقل الطبي

    v عاشت نقابة أطباء السودان الممثل الشرعي الوحيد لأطباء السودان

    v عاش نضال شعبنا من أجل حقوقه المشروعة في الكرامة والحرية

    نقابة أطباء السودان

    الخرطوم27/2/2013

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 04:44 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    راديو دبنقا
    قوات الجبهة الثورية تدعو اهل دارفور لمقاطعة زيارة البشير المعلنة لشمال دارفور وتتوعد الحكومة بمفاجآت داوية
    Quote: دعت الجبهة الثورية المواطنيين في دارفور لمقاطعة زيارة الرئيس عمر البشير الى شمال دارفور هذا الاسبوع ، حيث من المقرر ان يزور كل من الفاشر ، والطينة ، والطويشة يومي الاربعاء والخميس القادمين واعلنت الجبهة ان قواتها ستتصدى للزيارة التي تأتي متزامة مع مرور (10) سنوات على الحرب في دارفور. وناشدت حركة العدل والمساواه المواطنيين بعدم استقابل البشير لا في الفاشر ولا في الطينة ولا الطويشة ، حيث قال جبريل ادم بلال الناطق الرسمي بإسم حركة العدل والمساواه لراديو دبنقا ، ان زيارة البشير اهانة لاسر الضحايا ، وان الهدف منها هو محاولة مسح آثار الجريمة ، وارسال رسالة تضليلية كاذبة لجماهير شعبنا من النازحين واللاجئين بان الحرب في دارفور قد انتهت ، وان عليهم العودة الى قراهم المحروقة . واوضح جبريل ان زيارة البشير هدفها ايضا مقابلة بعض المليشيات الاجنبية التي دخلت الى للاقليم ، واعادة توطينها في دارفور . واكد أيضا ان حركة العدل والمساواه سوف لن تسمح لزيارة البشير المطلوب دوليا للمحاكمة في لاهاي ان تمر مرور الكرام

    ومن جانبه وصف ادم صالح ابكر الناطق العسكري باسم حركة تحرير السودان قيادة مناوي وصف زيارة الرئيس عمر البشير المرتقبة الي شمال دارفور بالدعاية الرخيصة لتغطية ما اسماه بفشل المؤتمر الوطني في فرض السلام عن طريق السلاح ، ولإيهام المجتمع الدولي من جهة اخرى بان دارفور مستقرة وامنة . واوضح ادم صالح لرادي دبنقا ، بان قوات الجبهة الثورية سوف تتعامل مع البشير باعتبارة هدفا مشروعا طالما ان المجمتع الدولي فشل في القبض عليه وفق القرار الصادر من المحكمة الجنائية الدولية . وحذر ادم صالح كل المواطنين من الاقتراب من اماكن استقبال البشير سواء كان ذلك في الفاشر او الطينة او الطويشة . واكد بان استقبالهم للبشير المطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية سوف لن يكون بالورود

    ومن جهته قال مصطفي تمبور الناطق العسكري باسم حركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد لراديو دبنقا ، بان زيارة عمر البشير الي ولاية شمال دارفو ستعقد الوضع بدافور وستزيد من الازمات، ولا تصب في اطار معالجة المشكلة السودانية في دارفور او المشكلة السودانية بصورة عامة . وعبر تمبور عن اعتقاده بان الغرض من زيارة البشير هذا الاسبوع الى شمال دارفور هو حشد المليشيات والدفاع الشعبي والاسلامين المتطرفين وغيرهم من المقاتلين من اجل رفع وتيرة القتل والدمار بدارفور . واكد مصطفي بان قوات الجبهة الثورية من حركة تحرير السودان متواجدة بالقرب من الفاشر والطينة والطويشة وانها سوف تتحرك صوب هذه الاماكن في الوقت المناسب ، و ناشد تمبور عبر راديو دبنقا كل المواطنين بمقاطعة زيارة البشير المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية


    اخبار دارفور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 04:56 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    الإختشوا.... ماتوا

    محمد بشارة دوسة - وزير العدل .. من جنيف - سويسرا
    مخاطبا" الدورة 22 لحقوق الأنسان :

    (حالة حقوق الأنسان في السودان في أستقرار وتحسن وتطور ملحوظ للأمام بفضل الجهد الدؤوب الذي تبذله الحكومة لتضمن تمتع المواطن السوداني بكافة حقوقه التي يكفلها الدستور ووفق القانون).


    ود قلبا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 05:02 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع ميدل إست اونلاين بتاريخ الخميس 28/02/2013
    First Published: 2013-02-28

    مسيحيو السودان في موسم الهجرة إلى الجنوب

    لا تراخيص لكنائس جديدة وهدم للكنائس غير المرخصة، وكبير الأساقفة يتساءل: هل نحصل على التراخيص من الرب؟

    ميدل ايست أونلاين

    الخرطوم - من اولف ليسينغ

    Quote: عندما زار القس خميس كنيسته الصغيرة في العاصمة السودانية الخرطوم قبل عيد الميلاد العام الماضي لم يجد سوى كومة من الأنقاض وبقايا جدار مطلي باللون الأزرق.

    كانت السلطات قد أرسلت قبل ذلك بساعات جرافة وعمالا تحت حماية قوات الشرطة لهدم الكنيسة التي كانت تقع في ضاحية فقيرة بالخرطوم.

    وكانت تلك الكنيسة واحدة من كنائس صغيرة عديدة هدمتها حكومة الخرطوم على مدى الشهور المنصرمة مما سبب صدمة للمسيحيين الذين يخشون ألا يستطيعوا ممارسة شعائرهم الدينية في السودان ذي الأغلبية المسلمة خاصة بعد ان انفصل الجنوب الذي تقطنه أغلبية مسيحية أو وثنية.

    وقال خميس وهو من جنوب السودان الذي انفصل عن الشمال في يوليو/تموز من عام 2011 "تقول الحكومة إن الأرض ملك لرجل أعمال لكنني أعتقد أنهم دمروها لأنهم يريدون استهداف المسيحيين."

    وأعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير أنه يريد تطبيق دستور إسلامي "مئة بالمئة" بعد أن انفصل جنوب السودان.

    وتقول الحكومة السودانية إن الدستور الجديد سيكفل الحرية الدينية لكن الكثير من المسيحيين قلقون. ويقول المسيحيون إن السلطات بدأت حملة في ديسمبر/كانون الأول وإنها تزداد سوءا.

    وقالت مصادر كنسية في السودان إن ضباط أمن اقتحموا مكتبة احدى الكنائس وصادروا كل الكتب لفحص محتواها. وأنشأت حملات التبشير هذه الكنيسة في وسط الخرطوم قبل أكثر من قرن.

    وقال مصدر في الكنيسة طلب عدم ذكر اسمه خوفا من تعرضه للاعتقال مثل كل من شملهم هذا التقرير "أخذوا مئات الكتب والأرشيف بالكامل ليس فقط الأدب الديني."

    وأفاد مجلس الكنائس العالمي ومقره جنيف أن العديد من المؤسسات المرتبطة بالكنيسة في السودان مثل دور الأيتام أو المدارس أغلقت أيضا وتم ترحيل أجانب كانوا يعملون بها.

    وقال دانيال دنج بول وهو كبير الأساقفة وزعيم الكنيسة الأسقفية في السودان التي تشمل الشمال والجنوب ومقره جوبا "المسيحيون في الشمال في خطر لأنهم لا يلقون اي احترام الان. لا يمكنهم الان حتى الاحتفال بعيد الميلاد."

    وانتقل معظم أبناء الجنوب إلى جنوب السودان منذ إقامة دولتهم لكن لا يزال هناك نحو 350 ألفا في الخرطوم. ويعيش بعض المسيحيين أيضا في منطقة جبال النوبة التي تقع على الحدود مع جنوب السودان.

    وعلى الرغم من هيمنة المسلمين على السودان منذ قرون فإن جذور المسيحيين تعود للقرن الخامس الميلادي. ونشطت حملات التبشير في القرن التاسع عشر. وفي ظل غياب معلومات إحصائية دقيقة لا يعرف بشكل مؤكد عددهم الحالي كما أن بعض القبائل لها معتقدات وثنية.

    وينفي المسؤولون في السودان بشدة أي تمييز ضد المسيحيين وقال ربيع عبد العاطي وهو مسؤول كبير في حزب المؤتمر الوطني الذي ينتمي إليه البشير "يمكن لأتباع كل الأديان ممارسة دينهم بحرية كاملة.. لا توجد قيود على الإطلاق."

    وتقول السلطات إن كنيسة خميس هدمت بعد أن خسرت قضية ضد رجل أعمال زعم ملكيته للأرض.

    وقال مسؤول في جهاز حماية الأراضي الحكومية وإزالة المخالفات رافضا ذكر اسمه "أقيمت الكنيسة على أرض يملكها مواطن قدم شكوى."

    وأضاف "في نوفمبر 2011 قررنا هدم الكنيسة التي لا تملك حق استغلال الأرض. وجهنا للكنيسة تحذيرات عديدة."

    لكن مسؤولين بالكنيسة يتساءلون عن سبب هدم الكنيسة التي بنيت في عام 2000 وحدها دون سائر المباني المجاورة في المنطقة ذات الكثافة السكانية العالية. وعلى مسافة أقل من كيلومتر في المنطقة نفسها تقع أنقاض كنيسة أخرى هدمتها السلطات السودانية أيضا. وأشار المسؤولون في هذه الحالة أيضا إلى عدم حصول الكنيسة على ترخيص.

    ويعترف مسيحيون بأن بعض الكنائس بنيت بدون أوراق رسمية لكنهم يقولون إن السبب في ذلك هو صعوبة استصدار تراخيص البناء ولمحت السلطات إلى أنها ستسمح ببقائها.

    وازداد الوضع سوءا بعد انفصال الجنوب عندما أصبح الجنوبيون أجانب وهم مطالبون باستصدار تراخيص بناء جديدة للكنائس الموجودة بالفعل وهو ما لم تمنحه لهم السلطات.

    ويرى بول كبير الأساقفة ان التراخيص مجرد حجة للهدم.

    وقال "لا يمكنك الحصول على ترخيص ثم يسألونك أين الترخيص؟ كيف يمكنني الحصول على الترخيص؟ من الرب!؟"

    ويواجه البشير ضغوطا من المتشددين دينيا الذين يشعرون أن حكومته تخلت عن قيم الانقلاب الاسلامي الذي قام به عام 1989 لكنه يواجه أيضا احتجاجات صغيرة في شوارع الخرطوم ومدن أخرى ضد التضخم المتسارع في البلاد.

    واقتحمت حشود العديد من الكنائس العام الماضي وحرق بعضها نسخا من الإنجيل في العلن. ويقول نشطاء إن الحكومة لم تفعل الكثير لصد الهجمات.

    وقالت جيهان هنري وهي باحثة في شؤون السودان بمنظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك "السلطات لم تحقق كما ينبغي أو تحاكم المسؤولين.. رأينا علامات واضحة على تنامي عدم قبول التنوع الديني والعرقي منذ انفصال جنوب السودان."

    وفي سبتمبر/ايلول هاجم حشد السفارات الأميركية والبريطانية والألمانية احتجاجا على فيلم أساء للنبي محمد.

    وأجازت السلطات مظاهرة سلمية لكن إسلاميين سيطروا عليها وهاجموا السفارات أولا ثم حولوا المظاهرة إلى احتجاج مناهض للحكومة بعدما قتل شخصان في اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب.

    وحاول مسؤولون منذ هذه الحادثة تهدئة الإسلاميين خوفا من قدرتهم على تحريك الحشود.

    وفي ديسمبر/كانون الاول بدأت الصحف السودانية التي تسيطر عليها الدولة في نشر اتهامات بأن بعثات أجنبية تعتزم التبشير للمسيحية وهي تهمة عقوبتها الاعدام في السودان.

    وتم ترحيل مجموعة من الأجانب تقول مصادر بالكنيسة إنهم أكثر من مئة شخص بعدما نشرت صحف خبر تعميد فتاة مسلمة.

    وبعض المرحلين لا تربطهم سوى صلات بعيدة بالكنائس مثل أجانب يدرسون الإنكليزية للأطفال في أوقات فراغهم.

    ونقلت العديد من الكنائس والمدارس التابعة لها ملكيتها من قساوسة جنوبيين يواجهون مأزقا قانونيا بعد أن أصبحوا أجانب إلى مواطنين في جبال النوبة.

    ووافق السودان وجنوب السودان في سبتمبر/أيلول على منح مواطني البلدين الحق في العيش والعمل والملكية في أي مكان يختارونه لكن الاتفاق لم ينفذ لأن نزاعات على الحدود والموارد أدت إلى تفاقم العلاقات بينهما.

    ولم يحل نقل الملكية المشكلة. وأغلق ضباط أمن مركزا مقاما على أراضي كنيسة وكان يشمل مدرسة لتعليم اللغة النوبية ومدرسة لتعليم الإنكليزية يديرها مدرس نوبي.

    وينظر المسؤولون في السودان إلى النوبة بعين الريبة لأن الكثيرين من أبنائها انحازوا للجنوب خلال الحرب الأهلية التي استمرت عقودا وانضموا الان إلى تمرد في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق على الحدود مع جنوب السودان. وتقول الخرطوم إن جنوب السودان يدعم التمرد.

    وقال مسيحي يتبع كنيسة انجيلية في جبال النوبة "من المفترض أننا مواطنون لهم حقوق متساوية ولكننا في نظر الحكومة كيان أجنبي يسعى لتدمير السودان."

    واليأس والقلق واضحان في العديد من الكنائس بالخرطوم ومعظمها يعود لعصر الاستعمار البريطاني الذي انتهى في عام 1955 .

    ويقول زعماء الكنائس إنهم يعتزمون التصدي لاي خطوات قمعية. وقال مصدر بالكنيسة إن وفدا قدم خطابا للحكومة يوم الإثنين موجها إلى البشير للمطالبة باسترجاع الكتب المصادرة والكثير منها غير موجود في المكتبات الحكومية.

    وفي قداس يوم الأحد بمبنى من طوب اللبن يستخدم حاليا ككنيسة بجوار المبنى المدمر حاول واعظ اكتفى بذكر اسم عائلته فقط وهو سعيد بث القوة في المصلين القلائل الذين توافدوا منذ الهدم.

    وقال موجها حديثه لمجموعة اقتصرت على 11 بالغا وأربعة أطفال جلسوا على مقاعد بلاستيكية "هدمت الحكومة كنيستنا لكن يجب ألا نخاف.. الرب سيحمينا دائما."
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 05:07 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 11:26 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2013, 11:33 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    الاعتصام يوم الثلاثاء and#1637; مارس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 00:47 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 07:04 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 03/03/2013
    مأمون حميدة مذعور من كشف المستور ويعتبر الأخطاء الطبية المتكررة (مخاطر طبيعية )!
    March 3, 2013
    (حريات)

    Quote: إدعى مأمون حميدة وزير الصحة بولاية الخرطوم أن الأخطاء الطبية تعتبر جزء من الحالة الطبية وتعتبر (مخاطر طبيعية )!

    وطالب دون أن يركز على كثرة الأخطاء وتكرارها بطريقة صارت ( ظاهرة وليست طبيعية )! بتكوين محاكم نيابية للنظر في الأخطاء الطبية لتحقيق العدالة.

    وجاء حديث مامون حميدة خلال المؤتمر العلمي الأول لجمعية اختصاصي جراحة الكلى والمسالك البولية السودانية المنعقد بالخرطوم والمتزامن مع تكرار الأخطاء الطبية في السودان وموت عدد من الأفراد بسبب هذه الأخطاء إضافةً إلى تدهور بيئة العمل الطبي وحملة التخلص من المستشفيات الحكومية، وهجرة آلاف الكوادر من الأطباء والاخصائيين خارج السودان في أكبر حملات تجريف البلاد من العقول .

    وكانت الحاجة الزينة قد توفت قبل بضعة أيام بمستشفى الزيتونة الممللوك لوزير الصحة نفسه مأمون حميدة ، وهو من أكبر المستثمرين في الحقل الطبي ، ويملك عددا من المستشفيات وجامعة للعلوم الطبية ، مما يؤكد تورط الرجل في تدهور الأوضاع الصحية بالبلاد، لصلته بالفساد والاستبداد ، وإدعا حميدة أن بعض الأخطاء الطبية تعتبر جزء من الحالة الطبية أو تعتبر مخاطر طبيعية !

    وقال إن هناك (جهات بدأت تظهر الأخطاء الطبية لإضعاف الثقة في القطاع الطبي وفي الكادر الطبي).

    وقال مراقب سياسي لـ (حريات) ( مأمون حميدة يتحدث عن نفسه ويبدي خوفه على أوضاعه باشارته إلى زعزعة الثقة في القطاع الطبي لأن هذا القطاع وصل مرحلة الدرك الأسفل وتتبدى في علاج كل المسؤولين بما فيهم البشير نفسه خارج البلاد، وظهور الكثير من الأخطاء في التشخيص والعلاج التي يكشفها بعض المرضى المحظوظين الذين تتاح لهم فرص السفر خارج السودان للعلاج ) .

    وقال ان ( حميدة يريد أن يثق فيه الفقراء ليذبحهم كل يوم ليزيد من ثرائه ، فلذلك يبدي امتعاضه من كشف الحقيقة والمستور) ، وفي ذات السياق نشير إلى أن حميدة وهو الوزير لم يلتزم بقرارات المجلس الطبي بتشغيل طبيب موقوف لأخطاء طبية وهو الدكتور كمال أبو سن ، والذي سبق أن أدين في بريطانيا وفي السودان بتوقيفه لمدة عام، إلا أن المفارقة تقود إلى تشغيل الطبيب الموقوف في ذات المستشفى المملوك للوزير!!)، وفجر حادث وفاة الحاجة الزينة محمد أحمد الأسبوع الماضي بمستشفى الزيتونة بالخرطوم، بعد معاناة مع عملية نقل كلى شكك ذووها في نجاحها، الباب أمام الحديث عن أخطاء طبية قاتلة بالسودان نتيجة الإهمال والتقصير والتخاذل وعدم الكفاءة أحياناً.

    وحظيت حالة الحاجة الزينة باهتمام كبير من قبل الإعلام والمدونين والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

    وكانت أسرة الحاجة الزينة قد احتجت ليومين أمام مستشفى الزيتونة الخاص والمملوك لمأمون حميدة وزير الصحة ! حيث كانت تتلقى العلاج ، احتجاجاً على عدم استجابة مالك المستشفى مأمون حميدة لطلبهم بالتدخل العاجل وإنقاذ والدتهم التي أدخلت إلى المستشفى قبل 45 يوماً لإجراء عملية نقل كلى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 07:09 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 03/03/2013
    عرمان يطالب بتأجيله : مؤتمر الدوحة لتمويل دارفور يأتي لدعم نفس الحكومة التي ترتكب الإبادة الجماعية
    March 3, 2013
    (حريات)

    Quote: طالب الأستاذ ياسر عرمان مسؤول الشؤون الخارجية بالجبهة الثورية السودانية بتأجيل مؤتمر الدوحة لتمويل دارفور والمزمع عقده بالعاصمة القطرية 7 ابريل .

    وقال عرمان في بيان تلقت (حريات) نسخة منه أمس : (هناك توافق دولي في الآراء والتصريحات التي صدرت في جميع أنحاء العالم تؤكد أن أزمة دارفور لم تحل بعد، وفي ذكرى مرور عشر سنوات على الأزمة في دارفور، وتلك التصريحات كانت واضحة في البيان الذي أصدرته الادارة الاميركية مؤخراً في ذكرى مرور عشرة أعوام على الأزمة في الإقليم. بالإضافة إلى تقرير خبراء الأمم المتحدة الآخير، وفي كل البيانات التي أصدرتها المنظمات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان مؤخراً).. ( في هذا الوقت بالذات، سيتم عقد مؤتمر التمويل في الدوحة بقطر في أبريل المقبل لدعم نفس الحكومة التي ترتكب الإبادة الجماعية. ومن المفارقات أن صندوق التمويل سوف يتم ادارته بواسطة نفس الأشخاص المطلوبين من قبل العدالة الدولية).

    وناشد عرمان الشعب السوداني وجماهير الجبهة الثورية للمشاركة في حملة تأجيل المؤتمر ( الجبهة الثورية السودانية تحثّ عضويتها ومكاتبها في جميع أنحاء العالم، والشعب السوداني بشكل عام للمشاركة في حملة عالمية لتأجيل هذا المؤتمر لوقت لاحق أو على الأقل إلى حث الدول الديمقراطية إلى مقاطعة المؤتمر، والدعوة إلى تسوية سلمية شاملة وإلى المصالحة والديمقراطية وسيادة حكم القانون).

    ودعا المنظمات العالمية والنشطاء لاسماع صوتهم لوقف المؤتمر : (ندعو جميع الناشطين في جميع أنحاء العالم الذين يقفون وراء الحركة المناهضة للإبادة الجماعية وتلك المنظمات التي تقف ضد انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور للتضامن مع الشعب السوداني لاسماع صوتهم لوقف هذا المؤتمر الذي سيمول نفس الحكومة التي ترتكب جرائم الإبادة الجماعية، حيث أن تلك الأموال من شأنها دعم وتشجيع الحكومة على مواصلة ارتكاب المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان والإبادة الجماعية).

    (نص البيان أدناه) :

    مؤتمر الدوحة لتمويل دارفور: لتمويل السلام أم الإبادة الجماعية؟!

    المؤتمر الوطني يجوب العالم هذه الأيام، بإرسال الوفود إلى بلدان مختلفة من ألمانيا في أوربا إلى جنوب أفريقيا لإتماس دعم ومشاركة تلك البلدان في مؤتمر الدوحة لتمويل دارفور، والذي من المقرر أن ينعقد في الشهر المقبل من 7 إلى إبريل 2013.

    هذا المؤتمر يأتي في وقت يزداد فيه الوضع الإنساني في دارفور تدهوراً، بنزوح عدد كبير من الموطنين، وقتل وجرح أعدادا أخرى منهم بأيدي الحكومة والميليشيات المتحالفة معها عبر القصف الجوي المستمر ضد السكان المدنيين. وفي الوقت الذي يشهد و بصورة واضحة فشل إتفاقية الدوحة للسلام – إتفاقية الدوحة للسلام- والتي كانت حلاً جزئياً لجلب السلام والاستقرار والديمقراطية في السودان. ومن المقرر أن ينعقد المؤتمر في الوقت الذي تستضيف فيه حكومة السودان الجماعات الاسلامية المتشددة التي غادرت مالي ولجأت إلى دارفور.

    هناك توافق دولي في الآراء والتصريحات التي صدرت في جميع أنحاء العالم تؤكد أن أزمة دارفور لم تحل بعد، وفي ذكرى مرور عشر سنوات على الأزمة في دارفور، وتلك التصريحات كانت واضحة في البيان الذي أصدرته الادارة الاميركية مؤخراً في ذكرى مرور عشرة أعوام على الأزمة في الإقليم. بالإضافة إلى تقرير خبراء الأمم المتحدة الآخير، وفي كل البيانات التي أصدرتها المنظمات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان مؤخراً.

    في هذا الوقت بالذات، سيتم عقد مؤتمر التمويل في الدوحة بقطر في أبريل المقبل لدعم نفس الحكومة التي ترتكب الإبادة الجماعية. ومن المفارقات أن صندوق التمويل سوف يتم ادارته بواسطة نفس الأشخاص المطلوبين من قبل العدالة الدولية، ومن قبل الحكومة التي تستخدم قواتها الجوية لقصف السكان المدنيين في دارفور، خرقاً لجميع قرارات مجلس الأمن الدولي، والكونغرس في الولايات المتحدة والبرلمان الأوربي

    هذا المؤتمر المزمع عقده يثير تساؤلات خطيرة حول مصداقية النهج الحالي تجاه الأزمة دارفور. لذا، نناشد جميع الدول التي سوف تشارك في هذا المؤتمر، وخاصة الدول الديمقراطية والدول التي تقف في هذه المرحلة من الوقت خلف تلك القرارات الوطنية والدولية بشأن أزمة دارفور، إلى تأجيل المؤتمر إلى أن يتم التوصل إلى تسوية سلمية شاملة، وإلى حين تحقيق العدالة و الديمقراطية لدارفور والشعب السوداني كافة. وبعد ذلك، سيكون تقديم الدعم المالي مجدِ، وسوف يخدم أغراضه الصحيحة.

    الجبهة الثورية السودانية تحثّ عضويتها ومكاتبها في جميع أنحاء العالم، والشعب السوداني بشكل عام للمشاركة في حملة عالمية لتأجيل هذا المؤتمر لوقت لاحق أو على الأقل إلى حث الدول الديمقراطية إلى مقاطعة المؤتمر، والدعوة إلى تسوية سلمية شاملة وإلى المصالحة والديمقراطية وسيادة حكم القانون، وإنهاء عملية الإفلات من العقاب كشرط مسبق لعقد مثل هكذا مؤتمر.

    ونحن ندعو جميع الناشطين في جميع أنحاء العالم الذين يقفون وراء الحركة المناهضة للإبادة الجماعية وتلك المنظمان التي تقف ضد انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور للتضامن مع الشعب السوداني لاسماع صوتهم لوقف هذا المؤتمر الذي سيمول نفس الحكومة التي ترتكب جرائم الإبادة الجماعية، حيث أن تلك الأموال من شأنها دعم وتشجيع الحكومة على مواصلة ارتكاب المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان والإبادة الجماعية.

    ياسر عرمان

    مسؤول الشؤون الخارجية-الجبهة الثورية السودانية

    2 مارس 2013
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 07:12 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 03/03/2013
    جهاز الأمن يعتقل جمال حامد آدم
    March 3, 2013
    (حريات)
    Quote: إعتقل جهاز الأمن الأستاذ جمال حامد آدم سكرتير مركز الشباب في محلية القوز – الحمادي – بجنوب كردفان ، أمس 2 مارس .

    وقال مصدر مقرب للأستاذ جمال انه تم إعتقاله بسبب مطالبته بإستخراج (الرقم الوطني) بالمحلية وتسهيل الأمر لأهالي المنطقة الذين يذهبون لمدينة الأبيض لإستخراجه .

    وكان جمال قد قدم طلباً بهذا الخصوص لمعتمد محلية القوز إلا انه تم إعتقاله من قبل عناصر جهاز الأمن وأخذه إلى جهة غير معلومة .

    الجدير بالذكر ان السلطات تتلكك في إستخراج جوازات السفر وبطاقات الهوية والجنسيات للمواطنين بمحليات الهامش والمناطق الطرفية !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 07:17 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 03/03/2013
    حكومة الجنوب تشرع رسميا في تصدير نفطها الخام عبر جيبوتي
    March 3, 2013
    (حريات)

    Quote: أجاز مجلس وزراء حكومة جنوب السودان في اجتماع له الجمعة الماضي انشاء طريق جديد لايصال النفط الخام الي اثيوبيا ومن ثم تصديره عبر جيبوتي.

    ويربط الطريق الذي سيمتد لأكثر من الف كيلومتر مناطق الانتاج في فلوج وباقاك بدولة اثيوبيا.

    وقال وزير الاعلام والمتحدث باسم حكومة الجنوب برنابا بنجامين مريال للصحافيين في جوبا ان خطة الطريق التي قدمتها وزارتي الطرق والبترول في الجنوب ، ستسهم في ايجاد حل مؤقت لتصدير النفط الجنوبي في ظل استمرار الخلافات بشأن عبور وتصدير النفط الجنوبي عبر السودان.

    وأشار إلى ان ايجاد بدائل متعددة لتصدير النفط الجنوبي يعد واحدة من أدوات الحفاظ علي سيادة واستقلالية القرار لحكومة وشعب الجنوب.

    وكانت حكومة الجنوب اعلنت في وقت سابق عن امتلاكها لمخزون استراتيجي من النفط يبلغ ستة ملايين لتر لتأمين الاستهلاك المحلي، لا سيما في ظل المشاكل المستمرة مع السودان بشأن تصدير النفط ، بالاضافة لمخاطر العنف المحتمل مع اقتراب انتخابات الرئاسة الكينية التي يعتمد الجنوب علي موانئها في استيراد وتصدير كل ما يحتاج اليه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 07:22 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 03/03/2013
    الخرطوم في كماشة المجتمع الدولي خمسة ايام مهلة للتفاوض مع الحركة الشعبية أو مواجهة العقوبات
    March 3, 2013
    (عمار عوض)
    Quote: بعث رئيس اللجنة الافريقية رفيعة المستوى تابو امبيكى برسالة الى الحكومة السودانية والحركة الشعبية (ش) برسالة مفادها تاجيل المفاوضات التى كان يفترض ان تجمع بينهم الى يوم 10 مارس بحسب مصدر اوربي يعمل كمستشار بفريق امبيكى للوساطة الذى قال عبر الهاتف من اديس ابابا ( تم ارجاء المفاوضات بعد رفضت الخرطوم اجندة التفاوض المباشر مع الحركة الشعبية (ش) واثر ذلك اجرى السيد امبيكى مشاورات مكثفة مع اطراف عدة في المجتمع الدولى والتى بدورها اعطت الضوء الاخضر لامبيكى لتاجيل المفاوضات لمدة خمسة ايام وبعدها ستكون الخرطوم عرضة لعقوبات وادانات من مجلس الامن حال رفضها الحضور في الموعد الجديد) وكشف المصدر المطلع في حديثة ان خمسة دول كبرى وجهت رسالة للخرطوم بضرورة مشاركتها في جولات التفاوض واخرهم دولة فرنسا التى سلمت رسالة بهذا المعنى لوزير الخارجية السوداني على كرتي في زيارته الاخيره لباريس تطالب فيها بمشاركة الخرطوم يوم 10 القادم والا ان فرنسا ستكون في حل من كثير من التزاماتها تجاه الخرطوم مؤخرا. وكانت مسؤوله وحدة السودان بالخارجية البريطانية انهت زيارة للخرطوم استغرقت اسبوعا سلمت الخرطوم رسالة بنفس المعنى.

    واشار المصدر الموثوق به الى اشادة المراقبون الدولين بموقف الحركةالشعبية شمال واستجابتها لنداء وقرارات الامم المتحدة الداعية للجلوس للتفاوض في الوقت الذي ضربت فيه انقسامات حادة صفوف حزب المؤتمر الوطنى في الخرطوم حيال المشاركة في هذه المفاوضات حيث يرى فريق ضرورة المشاركة لتجنب العزلة الدولية او اى عقوبات او ادانات قادمه من مجلس الامن بينما يرى الفريق الاخر ان المشاركة في المفاوضات ستفقد المؤتمر الوطني ماء وجهة وسيكون مكسور الاراده امام جماهيره ويرى هذا الفريق ضرورة الاستمرار في الحملة العسكرية ويشير المراقبون الى ان هذا الحل سيكلف الشعب السوداني كثيرا خاصة بعد فشل العمليات العسكرية الاخيرة وخسارة القوات السودانية لمنطقة (مفو) العسكرية وتراجعها الى داخل مدينة الدمازين في ظل استمرار العمليات العسكرية داخل مدينة الكرمك الاستراتيجية في ظل تراجع معنويات الجيش السوداني الذي يواجه نقصا حادا في الزخيرة بعد تدمير مصنع اليرموك للزخيرة العام الماضي بحسب تصريحات الناطق باسم الجيش مؤخرا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 07:26 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 03/03/2013
    حكومة الخرطوم تسعى لطمس شواهد الإبادة الجماعية في دارفور
    March 3, 2013
    (حريات)
    (بيان صحفي)

    Quote: حذرت حركة العدل والمساواة السودانية ما اسمتهم باعوان البشير واتباعه في دارفور من محاولة اللعب بالنار وذلك بعد محاولة بعض قيادات المؤتمر الوطني في دارفور الترتيب لمن ظل يقتل اهلهم لاكثر من عشرة سنوات لزيارة شواهد الابادة الجماعية وطمس الادله وارسال اشارات مفادها لا توجد جرائم في الاقليم المنكوب، جاء ذلك في تصريح صحفي ادلى به الناطق الرسمي للحركة الاستاذ / جبريل آدم بلال متهما الحكومة بالمضي في ذات المنهج والمنوال الذي تعاملت به مع الازمة في بدايتها، وقال بعد

    مرور اكثر من عشرة سنوات من عمر الازمة السودانية في دارفور مازالت الحكومة تمضي نحو إرتكاب المزيد من الفظائع في حق المدنيين وذلك بالمزيد من التسليح للقبائل وزجها في اتون الصراعات القبلية المصطنعه حتى تشغل الناس ببعضهم البعض، واضاف لم تكتفي الحكومة بذلك فحسب بل تجري ترتيبات الآن من قبل اعوان وهتيفة المؤتمر الوطني لزيارة البشير الى منطقة الطينه في دارفور في يوم 07/03/2013 بغرض طمس معالم الابادة الجماعية وتضليل النازحين واللاجئين بالعودة إلى قراهم التي مازالت تردح تحت رحمة المليشيات الحكومة في ظل قانون الطوارئ، واضاف ان زيارة البشير بجانب انها تدهف لمسح آثار الجريمة فهي تاتي في إطار وقوف البشير على جاهزية المليشيات الاجنبية ومدى قدرتها على مواجهة قوى المقاومة الثورية كما يسعى البشير لإعادة توطين هذه المليشيات في المنطقة.

    وناشد الناطق الرسمي للحركة كل القيادات الاهلية في دارفور الحريصة على عدم اهدار حقوق ضحاياهم بعدم السماح لكائن من كان بطمس الادلة التي تثبت بشاعة الجرم، وحذر كل قيادات واعوان النظام بدءا بوالي شمال دارفور بعدم التطاول على شهداء الحق الذين قدموا ارواحهم من اجل ان تبقى القضية، واكد على إستعداد الحركة لملاحقة كل من تثبت مشاركته في الترتيب لمثل هذه الزيارات، وشدد على ان حركة العدل والمساواة لن تسمح بمثل هذه الزيارات ان تعدي دونما إعتراض، ولن تسمح بإعادة توطين مليشيات اجنبية في دارفور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 07:30 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 03/03/2013
    عدد الأجانب يتجاوز الخطوط الحمراء ويمثل ربع السكان بولاية الخرطوم
    March 3, 2013
    (الصحافة)

    Quote: تدفقت العمالة الاجنبية نحو البلاد بأعداد غدت تشكل نسبة كبيرة فى سوق العمل وبرزت للسطح حزمة من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والامنية وتكشف التقارير الرسمية تصاعد مضطرد في عدد الجرائم التي يقف خلفها الاجانب وصلت لمرحلة القتل، جرائم التزييف اضافة الى تصاعد جرائم التزوير وحالات الاذى الجسيم وجرائم الآداب كما تشكل العمالة الاجنبية استنزافا متواصلا لموارد النقد الاجنبي ، تحويل الأجور التي يتقاضونها اضافة الى التكلفة المالية غير المباشرة لهذه العمالة وما تتحمله الدولة من تكاليف للخدمات.

    وبرزت العديد من علامات الاستفهام حول الجهات التى عليها ضبط حالات تدفق العمالة الاجنبية في وقت بات فيه البعض يشكك في قدرة تلك الجهات على حماية البلاد من تلك التدفقات غير المشروعة ؟ وعما اذا كان ممكنا مواجهة هذا الاغراق عبر تدابير تضبط حركتهم ؟

    آخر تقرير صادر عن وزارة العمل للعام (2010م) تحصلت عليه (الصحافة ) بين القفزة العالية مابين عامى 2004-2005م في اعداد العمالة المتدفقة نحو البلاد ويمكن ارجاع ذلك الى المشروعات الكبيرة فى قطاعات السدود والبناء والتشييد والطرق والبترول، واشار التقرير الى توزيع الاجانب حسب المهن بان الفنيين يمثلون نسبة 39% ويليهم الاختصاصيون والعلميون بنسبة 32%ثم الحرفيون 23%

    وفي دراسة اعدتها ادارة الدراسات والبحوث للمجلس الاعلى للتخطيط الاستراتيجى لظاهرة وجود الاجانب فى منتصف العام 2012م وابعاد ذلك الوجود اكدت الدراسة عدم وجود احصائية دقيقة لعدد الاجانب بولاية الخرطوم لكن باستطلاع بعض الجهات اشارت الدراسة الى بعض الارقام التقريبية للاجانب من الهويات الرئيسية فى الخرطوم ويتصدر الاثيوبيون جنسيات الوافدين ، ووفقا للدراسة فان عدد الاجانب فى الخرطوم يقارب 40% من سكان الولاية وهى نسبة كبيرة في وقت تصاعدت فيه الاقامات الممنوحة للاجانب منذ العام 2000م حتى الآن وزادت بنسبة 159% فى غضون 12عاما ما يعنى دخول واقامة الاجانب بوتائر عالية واعداد كبيرة فيما اشارت الدراسة الى ان حملة الاقامات يمثلون نسبة ضئيلة من الاعداد الكلية ما يدل على عدم الاهتمام بتوفيق الاوضاع وعدم التشدد من قبل السلطات فى مطالبة هؤلاء الاجانب باستخراج الوثائق الرسمية .

    وكشفت نتائج مسح المنشآت الى ان الاجانب الذين يعملون فى قطاع التصنيع بولاية الخرطوم يشكلون 43.7% من مجموع الاجانب العاملين بمنشآت ولاية الخرطوم فى القطاعات الاقتصادية المختلفة ، وحذرت الدراسة من الارتفاع الكبير الذى اوردته بيانات المسح فى نسب توزيع العمالة ، ومن جانب آخر اشارت بيانات مسح المنشآت الى ان نسبة 38%من المنشآت العامة فى مجال التصنيع تفضل استخدام العمالة الاجنبية ،واوضحت الدراسة ابرز الآثار السالبة للاجانب وهو الاثر الامنى حيث تفشت الجريمة بشتى انواعها ، ومن التقارير الرسمية يتضح ان جرائم الاجانب فى تطور ونمو وهنالك جرائم زادت بمعدلات اكبر مثل جرائم التزوير والاعتداء على النفس والجسم وجرائم الآداب ، واكثر الجنسيات ارتكابا للجرائم هم الارتريون يليهم الاثيوبيون ثم المصريون يليهم الآسيويون.

    (الصحافة ) جلست الى اصحاب مكاتب استخدام للشغالات الاجانبيات باعتبارهن جزء من العمالة الاجنبية وقال صاحب مكتب مفضلاً حجب اسمه بان ليس هناك أي ضمانات للشغالة علماً بأن الجهات المسؤولة تعلم ذلك تماماً. وما يقوم به المكتب هو تسجيل عدد من التلفونات لعدد من العاملات. وعند الاتصال به يقوم بالاتصال بإحداهن أما في حالة ارتكاب أية جريمة فلا يتحمل المكتب اية مسؤوليات. والغالبية العظمى من العاملات يحملن الجنسية الأثيوبية وأعداد بسيطة جداً يحملن الجنسية السودانية، ويتراوح مرتب العاملة ما بين (340 – 500) جنيه ،وكشف صاحب مكتب التخديم أن الدولة لا تقدم أية خدمات لمكاتب الاستخدام بل انها تفرض الرسوم والضرائب وفى حالة عدم الدفع يواجه صاحب المكتب عقوبة السجن.

    ومن جانبها تحدثت الاثيوبية فوزية عبد الرحمن التى اوضحت انها جاءت الى السودان فى يوليو 2009م من جنوب اثيوبيا وتم ترحيلها الى البلاد نظير مبلغ (1500) جنيه وعملت فى عدد من المنازل لكنها تعانى بسبب الاشخاص الذين جاءت بواسطتهم حيث يأخذ الواحد منهم ( 20) جنيها شهريا ولم يقف الظلم عند ذلك بل انها اكتشفت ان المرتب لم يصل الى اسرتها لاكثر من خمسة شهور.

    من مركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية للسكان بجهاز المغتربين التقت الصحافة الدكتور خالد اللورد الذي قال ان مصطلح العمالة من ناحية قانونية ينطبق على شريحة العمال الذين دخلوا البلاد بصورة شرعية بعد حصولهم على اذونات عمل من وزارة العمل ،مبينا انهم لايتعدوا حوالى (33) الف عامل ويعملون فى مجالات تتطلب مهارات عالية وكفاءة ويعمل هؤلاء في المشروعات التنموية التى تنتظم البلاد موضحا ان الاذونات لاتتعدى الثلاثة اعوام كحد اقصى ولايتم تجديدها الا فى حالات استثنائية ويشترط في الجهات التي تأتي بهذه العمالة تدريب عامل سودانى على الحرفة ، وقال اللورد ان الوجود الاجنبى غير الشرعى كبير وفقا لتقرير المجلس الاعلى للتخطيط الاستراتيجى الصادر عن حكومة ولاية الخرطوم منتصف العام 2012م الذى قدر عدد الاجانب بولاية الخرطوم 2. 500الف مقارنة بعدد السكان باعتبار ان حكومة الولاية جهة رسمية وان هذا الرقم يمثل ربع سكان الولاية ووفقا للتقرير نفسه جل هؤلاء لايملكون اوراقاً ثبوتية لانهم دخلوا بطرق غير شرعية ويقيمون بطرق غير شرعية ، موضحا ان هذا الوضع يتطلب تعاملا جادا وخلق شراكات عملية مابين القطاع الرسمى ممثلا فى حكومة الولاية ومنظمات المجتمع المدنى ومراكز البحوث لدراسة كيفية التعامل مع هذه الظاهرة واقتراح حلول عملية وعلمية بهدف تنظيم الهجرة الوافدة بما يجعلها داعمة للعملية التنموية ، مشيرا الى الآثار السلبية من الوجود الاجنبى خاصة الشغالات فى المنازل التى تأتى بها الاسر من غير مكاتب استخدام اضافة الى ظاهرة المجتمعات الموازية وانتشار الجريمة ، داعيا الانتباه الى هذه الظاهرة والتغلب عليها .

    البروفيسور عصام بوب وصف وجود الاجانب بالمحير اذ ان السودان يمر بأزمة اقتصادية عنيفة ولا توجد ايرادات من العملة الحرة وهذا ماتتطلبه العمالة الاجنبية مع ذلك فإن هنالك تدفقات كبيرة من العمالة الاجنبية مختلفة الجنسيات ، ولهم دور كبير فى تأثير الدائرة الاقتصادية فهم يحولون مرتباتهم بالدولار وهذا يؤثر على الاقتصاد مع الاوضاع الاقتصادية الراهنة ومع ذلك مازالت العمالة فى تدفق مستمر مع ان اللوائح التى تسير بها قوانين الهجرة لاتسمح بهذه الاعداد الكبيرة من العمالة لان ابناء السودان انفسهم لايجدون فرص عمل كافية ، ويرى بوب ان من الافضل ان تكون هنالك مراجعة كاملة لسياسات الاجور وتحفيز العمالة للانتاج ،اضافة الى سياسات الهجرة وتشغيل العمالة الاجنبية ، فاذا كان لابد من العمالة الاجنبية ان تكون هنالك ضوابط محكمة ويتم تنسيقها بين الادارة الاقتصادية والادارات القانونية والعدلية والشرطية ، وقال بوب اذا لم يحدث هذا قريبا سنتوقع مشاكل حقيقية من الناحية الامنية.

    عن البعد الاجتماعى للظاهرة تحدث( للصحافة ) الباحث الاجتماعى فيصل محمد شطة فقال ان العمالة الوافدة لها عادات وتقاليد تختلف عن عادات البلاد التى يأتون اليها وفى ظل عدم الرقابة فإن هناك مردود سلبى على المجتمع وتداخل الثقافات يولد احتكاكاً له خطورته فى عدم الضبط الاجتماعى اضافة الى انتشار الظواهر السالبة والامراض الاجتماعية التى تنتج عنها العادات الضارة ، كما ان الافراد يأتون بطرق غير مشروعة ولهم اساليب وعادات مخلة بالادب والأخلاق مما يساعد على انتشار الرذيلة والفساد الأخلاقي . واشار شطة لخطورة الشغالة بالمنزل باعتبارها عمالة اجنبية. وقال الخطورة تكمن فى ان فترة تواجدها بالمنزل مع الاطفال اكثر من الوالدين خاصة اذا كانت الام موظفة فالشغالة ذات صلة مباشرة مع الاطفال وهذا خطر كبير لم تدرك خطورته الاسر لذلك لابد من الرقابة ثم الرقابة الاسرية على الشغالة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 07:33 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 03/03/2013
    (3) آلاف رطل حليب فاسد بامدرمان !
    March 3, 2013
    (حريات)

    Quote: ضبط السلطات (3) آلاف رطل من اللبن الحليب الفاسد وغير المطابق للمواصفات بامدرمان أمس 2 فبراير .

    كما ضبطت كمية من المواد غذائية الفاسدة بأمبدة دار السلام.

    وقال مدير إدارة شؤون المستهلك بوزارة المالية عمر هارون إن الحملات التي شنتها وزارته أظهرت وجود (452) محلاً تجارياً غير ملتزمة بالقانون.

    وقال انه تم ضبط (15) مخالفة بمحليات بحري وكرري وجبل أولياء وأم درمان، بجانب ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة تشمل (51) علبة زبادي وعدس وحلويات وألبان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 07:38 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 03/03/2013
    الجيش الشعبي بالجنوب : مليشيات مدعومة من الخرطوم في طريقها لاحتلال أبيي مجددا
    March 3, 2013
    (حريات)

    Quote: حذر الجيش الشعبي بجنوب السودان من تحرك لالاف المجاهدين وبعض المليشيات الجنوبية المدعومين من القوات المسلحة السودانية للسيطرة علي منطقة أبيي.

    ودعا المتحدث باسم الجيش الشعبي العقيد فيليب أقوير قوات الامم المتحدة في أبيي المعروفة باليونيسفا الي القيام بدورها في مراقبة حدود المنطقة والكشف عن تلك الحشود للمجتمع الدولي. متهما الخرطوم بالاستمرار في زعزعة الاوضاع واستفزاز جنوب السودان.

    وكانت الخرطوم وجوبا تبادلتا الاتهامات خلال الايام المضية بحشد قواتهما علي الحدود بين البلدين ، لا سيما في المناطق الحدودية المختلف عليها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-03-2013, 08:13 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 03/03/2013
    نظام البشير : نرفض توفير مصر ملاذاً للمتمردين.. الأمر سيوتر العلاقات ويجعلنا نتعامل بحساسية.
    03-03-2013 01:46 AM