يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 06:05 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدا لغفار محمد سعيد (عبدالغفار محمد سعيد&abdelgafar.saeed)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-11-2013, 11:31 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 18/11/2013

    نزوح عشرات الاسر من قرى شمال كاس الى المدينة عقب تهديد مليشيات حكومية باجتياح المنطقة

    Quote: نزحت صباح امس الاحد عشرات الاسر من قرى ( مرقوم ، دبش ، عرديبا ، كديدة ) شمال مدينة كاس بولاية جنوب دارفور نجاة بانفسهم ، بعد ان هددت مليشيات حكومية من اجتياح المنطقة ما لم يتم القاء القبض على احد الجناة ، تزعم المليشيات قتل احد ذويهم وقال شاهد فار لراديو دبنقا ان معتمد كاس وصل امس الى المنطقة واجتمع بالاطراف ، وقدم مقترحا لاهل وذوى القتيل بدفع دية لهم ، بيد انهم رفضوا المقترح وهددوا فى الاجتماع باجتياح قرية ( مرقوم ) التى حدث فيها القتل ما لم يتم القاء القبض على الجانى وتطبيق القصاص علية ، الامر الذى ادى الى نزوح عشرات الاسر من قري ( مرقوم ، دبش ، عرديبا ، كديدة ) خوفا وتحسبا من هجوم وشيك عليهم من تلك المليشيات . وكشف الفار وصول تلك الاسر امس الاحد الى داخل واطراف مدينة كاس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 11:35 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبتقا بتاريخ 18/11/2013

    مليشيات حكومية تهجم وتصيب وتنهب عددا من النازحين بمعسكري ابو شوك وبركة سايرة

    Quote: اصيب عدد من النازحين بمعسكر ابو شوك بمحلية الفاشر بشمال دارفور باصبات متفاوتة ، بالاضافة الى نهب ما بحوزنهم من اموال وممتلكات اثر الهجوم عليهم من قبل مليشيات حكومية وقال احد المشايخ لراديو دبنقا ان عناصر من المليشيات الحكومية ترتدى زى ابو طيرة هاجمت عدد من النازحين داخل منازلهم في حوالي الساعة الثامنه من مساء السبت ، حيث قاموا باطلاق النار على النازح محمد ابراهيم ابكر واصابوه فى يده ، ومن ثمى نهب ( 720 ) جنية و3 موبايلات من متجرة الكائن بالمنزل . كما قاموا بمهاجمة النازحة مريم ابكر وطعنها فى الراس ويدها اليمني بالسونكى ، كما اصابوا النازح محمد عبدالكريم في راسه عندما تدخل لحماية النازحة مريم ابكر . وكشف الشيخ باعتقال النازح محمد ابراهيم ابكر بسبب مقاومته لاحد عناصر المليشيات دفاعا عن نفسه وممتلكاته. وابدى نازحو ابو شوك غضبهم لاعتقال محمد ابراهيم ابكر الذى اعتدى عليه المليشيات داخل دكانه بمنزله ونهب امواله وممتلكاته مطالبين باطلاق سرحه فورا

    من جهة ثانية هاجمت مليشيات حكومية كل من الشيخ النور ابكر ، وعبدالله دمة داخل منزليهما بمدينة بركة سايرة بمحلية سرف عمرة بشمال دارفور وضربهما بمؤخرة البنادق وجلدهما بالسياط ، نقلا على اثرها الى مستشفى سرف عمرة لتلقى العلاج . وفى حادث اخر هاجمت مليشيات حكومية عربتين تجارتين بمنطقة بركة سايرة كانتا فى طريقهما من سرف عمرة الى كبكابية ، وقاموا بانزال الراكب على ساير وضربه وجلده ونهب ما بحوزته من اموال وممتلكات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 11:38 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 18/11/2013

    ترحيل (7) اسرى من حركة العدل والمساواة من سجن كوبر لبورتسودان والبدأ في تنفيذ اتفاقية دبجو مع الحكومة

    Quote: قامت السلطات بسجن كوبر الاتحادى بترحيل ( 7 ) من اسرى حركة العدل والمساواة إلى سجن بورتسودان ، وحملت حركة العدل والمساواة فى بيان لها إدارة السجون بصفة عامة وإدارة سجن كوبر بصفة خاصة مسؤولية امن وسلامة اسراها وقال البيان ان الحركة قادرة على ملاحقة كل من تسبب او الحق اذا نفسيا او جسديا باي من اسراها ، وحذرت من مغبة المساس باسراها في اي سجن من السجون باذى . والذين تم ترحليهم الى سجن بورتسودان هم التوم حامد توتو ، محمد هاشم بنكي ، عثمان رابح مرسال ، آدم عبد الكريم خريف ، آدم النور عبد الرحمن ، لوال حمدان حمدين ، محمد منصور

    وفي خبر اخراعلن أمين حسن عمر رئيس مكتب متابعة سلام دارفور بتشكيل لجان مشتركة بين الحكومة وحركة العدل والمساواة بزعامة عبدالكريم بخيت دبجو ، وذلك للنظر في البروتوكولات والتوصيات الملحقة بها، وستبدأ فوراً في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بنداً بندا . وكشف امين عن تكوين لجنة أمنية عسكرية مشتركة تنظر في القضايا ذات الطابع الأمني والعسكري، وعلى رأسها الترتيبات الأمنية ، ولجنة عدلية تنظر في شأن المسجونين والمحكومين وإطلاق سراحهم

    من جهة ثانية أكد رئيس السلطة الإقليمية لدارفور د. التيجاني السيسي، أن بعض المانحين بدأوا في تقديم التزاماتهم الخاصة بمؤتمر إعمار وتنمية دارفور ، مشيرا إلى أن دولة قطر قامت بتسديد حصتها من الالتزام، وبدأ الاتحاد الأوروبي في تنفيذ مشروع ابوكوع، ووعد بتقديم 20 مليون يورو لمشاريع التنمية بدارفور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 11:45 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 17/11/2013
    الدكتور جبريل إبراهيم ينعي الجنرال فضيل محمد رحومة
    November 17, 2013

    (حريات)

    Quote: بسم الله الرحمن الرحيم

    احتساب

    يحتسب الفريق أول د. جبريل إبراهيم محمد عند الله تعالى الجنرال/ فضيل محمد رحومة النائب الثاني للقائد العام لقوات حركة العدل و المساواة السودانية الذي استشهد في معركة الكرامة في مدينة “أبوزبد” صباح اليوم الأحد السابع عشر من شهر نوفمبر 2013.

    و إذ يذيع رئيس الحركة القائد الأعلى لقواتها هذا النبأ الأليم إلى قوات الحركة و سائر عضويتها و إلى الشعب السوداني كافة، إنما يؤكد أن قائداً مغواراً و شاباً مقداماً نقياً قل ما يجود الزمان بمن يجاريه في التفاني و الإخلاص و الاستعداد لتقديم أغلى ما عنده من أجل قضية عادلة آمن بها و سار على قدميه من أجلها من أقاصي كردفان إلى ركن قصي في شمال دارفور للانضمام إلى ركب المناضلين الذين آمنوا بالقضية مثله و رفعوا لواء الثورة على الظلم و الطغيان.

    و إذ يحقق الجنرال رحومة أمنيته المتمثلة في اللحاق بسيد شهداء الحركة الدكتور خليل إبراهيم محمد مقبلاً غير مدبر في ساحات الوغى، إنما يرسل إلى العالمين أجمع رسالة بليغة مفادها أن الحركة ماضية في طريق النضال حتى يتحقق الهدف، و أنها على استعداد لتقديم أعز ما تملك مهراً لحرية الشعب السوداني و عزته و كرامته، و أن شهداء الحركة هم وقود الثورة و مشاعلها التي تنير لها الطريق نحو نصر مؤزر قريب بإذن الله.

    كتب المولى عزّ و جلّ الجنرال فضيل رحومة عنده في الشهداء، و ألهم أسرته و كيانه الذي مثّله خير تمثيل الصبر و حسن العزاء، و إنا لله و إنا إليه راجعون.

    المجد لشهدائنا الأبرار، و عاجل الشفاء لشهدائنا، و الحرية لأسرانا، و ثورة حتى النصر.

    د. جبريل إبراهيم محمد

    رئيس الحركة القائد الأعلى لقواتها

    هلسنكي 17 نوفمبر 2013
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 11:53 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 18/11/2013
    برنامج الغذاء العالمي: الوضع الأمني في دارفور يعوق وصول المواد الغذائية
    نشرت يوم 18 نوفمبر 2013

    Quote: أعلن سفير بريطانيا بالخرطوم بيتر تيير عن تبرع حكومته بمبلغ (19) مليون جنيه استرليني، ما يعادل 30.5 مليون دولار تقريباً لمساعدة النازحين بمعسكرات دارفور،

    وحثّ الحكومة على مساعدة عمال الإغاثة في إمكانية الوصول للمتضررين.

    في الأثناء أقر برنامج الأغذية العالمي أن الوضع الأمني في ولايات دارفور يشكل أكبر تحدي في توصيل المساعدات الغذائية للمحتاجين، وأعلن عن زيادة الميزانية المخصصة للمساعدات الإنسانية في السودان من 360- 397 مليون دولار، وكشف المدير القطري لبرنامج الأغذية بالسودان عدنان خان في مؤتمر صحفي مشترك مع سفير بريطانيا بالخرطوم أمس أن البرنامج سيستخدم جزءاً من المساهمة في تغطية تكاليف النقل لتوصيل الحبوب والمواد الغذائية من الدقيق والزيت والبقوليات والسكر والبامية والطماطم المجففتين، إلى 250,000 ألف نازح، ورحب خان بالمنحة البريطانية، واعتبرها تعكس مدى تفاني الأخيرة في مساعدة المحتاجين وإنقاذ أرواح المجموعات الضعيفة، وقال إن البرنامج يخطط لتقديم مساعدات بنهاية العام الجاري إلى 3.9 مليون شخص منهم 2,9 مليون بدارفور.

    من جانبه حثّ السفير البريطاني الحكومة والحركات المسلحة بدارفور إلى التوافق على حل سياسي لأزمة الإقليم، وقال إن بريطانيا لا تستطيع أن تغض الطرف عن معاناة النازحين لا سيما مع تزايد العدائيات في الأشهر الأخيرة، وطالب الحكومة بأن تلعب دورها في مساعدة عمال الإغاثة على إمكانية الوصول غير المقيدة والعادلة والآمنة للقيام بعملهم، وأعلن عن دعم لندن للمبادرة التي يقودها رئيس بعثة اليوناميد لحفظ السلام محمد بن شمباس لجمع الحركات المتمردة، وأكد تيير أن المملكة المتحدة لم تخفض الحصة الغذائية المخصصة لمعسكرات النازحين، مشيراً إلى أن بريطانيا لجأت إلى خطة بديلة لنقل الغذاء من الأبيض إلى الفاشر ثم إلى نيالا، حيث يتم تخزينه في المستودعات، وكشف عن اتفاق مع اليوناميد والحكومة لتوفير الحماية للقوافل التي تحمل الغذاء.

    يذكر أن بريطانيا أسهمت بنحو (70) مليون دولار في دعم المساعدات الإنسانية بدارفور منذ 2010م .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 12:00 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 18/11/2013
    تحذير..مشاهد مروعة.. شاهد الفيديو - مقاتلات نظام البشير تقصف منطقة برام.

    Quote: تحذير..مشاهد مروعة.. شاهد الفيديو - مقاتلات نظام البشير تقصف منطقة برام.

    فيديو يوضح مشاهد مروعة لقوات نظام البشير لقصف منطقة برام وهو من المشاهد المستمرة والمكررة على المواطنين بجبال النوبة ودارفور والنيل الأزرق.


    قصف منطقة برام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 12:05 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 18/11/2013
    الجبهة الثورة : خطتنا الآن هجومية لإسقاط البشير المعركة إستمرت نصف ساعة .. القوة أدت مهمتها واستولت على 25 سيارة محملة بالأسلحة والذخائر


    لندن: مصطفى سري
    Quote: أعلنت الجبهة الثورية المعارضة عن انسحاب قواتها من مدينة «أبو زبد» الاستراتيجية في غرب كردفان بعد ساعات من سيطرتها عليها، والتي كانت دخلتها في الثامنة من صباح أمس، في سلسلة المعارك العنيفة بين القوات الحكومية ومتمردي الجبهة التي تشهدها ولايات كردفان والنيل الأزرق ودارفور، منذ إعلان الخرطوم أن هذا العام سيشهد القضاء على التمرد.

    وأكد المتمردون أن قواتهم قتلت عددا من الجنود الحكوميين وميليشيات الجنجويد، بينهم ضابطان برتبة نقيب وآخر ملازم أول، إلى جانب عدد كبير من الأسرى. وشددت الجبهة الثورية أن خطتها أصبحت هجومية على مواقع الجيش الحكومي في إطار هدفها لإسقاط النظام السوداني.

    والجبهة الثورية تحالف يضم الحركة الشعبية لتحرير السودان، وفصيلي مني أركو مناوي وعبد الواحد محمد نور، والعدل والمساواة، إلى جانب شخصيات قيادية من حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي. وتخوض الجبهة عمليات عسكرية في ولايات شمال وجنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور، في وقت أعلن فيه الرئيس السوداني عمر البشير عن تحريك قوات كبيرة للقضاء على التمرد خلال هذا العام.

    وقال المتحدث الرسمي باسم حركة العدل والمساواة المتمردة جبريل آدم بلال لـ«الشرق الأوسط» إن قوات الجبهة الثورية ممثلة في حركة العدل والمساواة انسحبت من مدينة (أبو زبد)، إحدى المدن الكبيرة في شمال كردفان الولاية القريبة من العاصمة السودانية الخرطوم. وأضاف أن القوة أدت مهمتها واستولت على أسلحة ومعدات منها 25 سيارة محملة بالأسلحة والذخائر.

    وقال بلال بأن المعركة مع قوات الحكومة استمرت لنصف ساعة وحسمت لصالح الجبهة التي أحكمت السيطرة على المدينة ولاحقت بقية القوات الهاربة من الجيش السوداني وميليشيات الجنجويد، مشيرا إلى أن انسحاب قواته جاء بعد أن أدت مهمتها في تدمير أكبر معسكر للقوات الحكومية، موضحا أن «هذه هي الهزيمة الرابعة للقوات الحكومية في أقل من أسبوع»، وأن «خطتنا الآن أصبحت هجومية، بعد إعلان الخرطوم إرسال قواتها للقضاء على الجبهة الثورية».

    وقال بلال بإن المعارك التي تخوضها فصائل الجبهة مع القوات الحكومية والميليشيات التابعة لها، والقتال في مدن مثل أبو زبد الاستراتيجية وطرد القوات السودانية، تمثل ضربات موجعة للخرطوم وتضعف قواتها وتفتح الطريق لإسقاط نظام البشير عبر التكامل مع الانتفاضة السلمية.

    ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحد مواطني البلدة قوله «استيقظنا الساعة السادسة صباحا على أصوات انفجارات متواصلة وإطلاق نار»، وأضاف: «دخل مسلحون في سيارات لاندكروزر إلى شوارع البلدة واستهدفوا معسكر الجيش ومركز الشرطة واحتمى المواطنون بمنازلهم». وتعذر الاتصال بالمتحدث باسم الجيش السوداني على الفور للتعليق حيث ظل هاتفه مغلقا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 12:08 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 12:14 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الر اكوبة بتاريخ 18/11/2013
    في الذكرى الخامسة والأربعين لمحكمة الردة الأولى



    11-18-2013 06:41 AM
    د .محمد محمود

    Quote:
    [1]
    إن كان تاريخ 17 نوفمبر يرتبط بذكرى مريرة في أذهان السودانيين هي ذكرى انقلاب إبراهيم عبود الذي دشّن انقلابات العسكريين على الحكومات المنتخبة ديمقراطيا، فإن تاريخ 18 نوفمبر يرتبط بذكرى مريرة أخرى هي محكمة الردة الأولى التي أدانت الأستاذ محمود محمد طه في عام 1968 بتهمة الردّة، والتي تمر اليوم ذكراها الخامسة والأربعون.

    كانت محاكمة الأستاذ محمود بمثابة الحلقة الكبرى الثانية في سلسلة مخطط الإخوان المسلمين وحلفائهم لإبعاد أعدائهم السياسيين والفكريين عن ساحة العمل العام وحظر نشاطهم، وهي سلسلة بدأت بحلّ الحزب الشيوعي في 9 ديسمبر 1965 وإخراج نوابه من الجمعية التأسيسية بتهمة الإلحاد. وبينما لجأ الإخوان المسلمون في حالة الحزب الشيوعي لإلهاب جماهيرهم وحشدهم وحشد عناصر متعاطفة من جماهير الأحزاب التقليدية وفي مقدمتها حزب الأمة وحصارهم للبرلمان، إلا أنهم لجأوا لخطة مختلفة في حالة الأستاذ محمود والحزب الجمهوري وهي حشد الفتاوى التكفيرية من داخل السودان وخارجه واستخدام وسيلة المحاكم الشرعية حيث القضاة الشرعيون طوع بنانهم.

    وبعد الإعداد والتهيئة تقدّم أستاذان من الجامعة الإسلامية هما الأمين داؤد وحسين محمد زكي بدعوى لمحكمة الخرطوم العليا الشرعية ضد الأستاذ محمود يطلبان الحكم بردته وحلّ حزبه وتطليق زوجته المسلمة منه وإعلان بيان ردّته على الناس ومنعه من التحدث باسم الدين ومؤاخذة من يأخذ بمذهبه. وبعد أن استمعت المحكمة لأقوال المدعيين وشهودهما رفع قاضيها توفيق أحمد صديق الجلسة لمدة ثلث ساعة ليقرأ بعدها حيثيات حكمها "التي لا تكفي مدة الثلث ساعة حتى لكتابتها، مما يدل على أن الحكم كان جاهزا ومعدا مسبقا."(1) وحكمت المحكمة غيابيا بردة الأستاذ محمود وأمرته بالتوبة عن "جميع الأقوال والأفعال التي أدّت إلى ردّته."

    [2]
    كانت محكمة الردة سابقة قضائية خطيرة وتطورا مقلقا لم يحسب الناس وقتها حسابه بالقدر المطلوب ويولوه الاهتمام الذي يستحق (باستثناء الجمهوريين بالطبع). وربما كان مردّ ذلك حجم الهجمة على الأستاذ محمود والحزب الجمهوري. فالهجمة على الجمهوريين كانت مختلفة عن الهجمة على الشيوعيين، إذ أن الهجمة على الحزب الشيوعي كانت من داخل الجمعية التأسيسية وبتواطؤ الحكومة والحزبين الكبيرين ولازمها تأجيج قطاعات في الشارع وتحريكها على مستوى كل المدن الكبيرة، علاوة على اندفاع شراع الهجمة برياح الحرب الباردة بين المعسكرين الغربي والشرقي (إذ كان الحزب الشيوعي السوداني وقتها أكبر حزب شيوعي في منطقة الشرق الأوسط وأكثرها تأثيرا). وبالمقارنة، فإن حجم الهجمة على الأستاذ محمود والجمهوريين كان أصغر، وكانت المحكمة مدركة كل الإدراك لمحدودية سلطتها فأتى حكمها متواضعا خجولا يطالب بتوبة الأستاذ محمود ويتجنب ذكر إعدامه إن لم يتب (كما يقتضي حكم الردة). وعلاوة على ذلك تفادت المحكمة النظر في البنود المترتبة على الردة والتي حوتها عريضة المدعيين. إلا أن هذا الحجم الأصغر للهجمة وفشل الإخوان المسلمين وحلفائهم في تجريم الأستاذ محمود وحلّ الحزب الجمهوري حينها يجب ألا يصرف نظرنا عن المغزى الكبير والخطير لمحكمة الردة الأولى التي كانت مستصغر شرر وشر نتج عنه حريق كبير وشر مستطير لا زال السودان يعاني من ويلاته.

    وهكذا لم تكن محكمة الردة الأولى مواجهة بين الأستاذ محمود والجمهوريين والنظام وإنما كانت مواجهة مع الأعداء الفكريين للطرح الجمهوري.

    [3]
    وعندما نقفز ليناير 1985 ومحكمة الردة الثانية فإننا نجد أننا قد قفزنا لسياق مختلف ولمواجهة ذات طبيعة مختلفة، إذ أن السياق أضحى سياق نظام عسكري استبدادي وانتقلت مواجهة الأستاذ محمود لتصبح مواجهة مع نظام جعفر نميري إثر تبنيه لقوانين الشريعة التي أُعلنت في سبتمبر 1983. عارض الأستاذ محمود والجمهوريون هذه القوانين معارضة صريحة في منشورهم التاريخي "هذا أو الطوفان" الذي صدر بتاريخ 25 ديسمبر 1984 معلنين أن هذه القوانين "شوهت الإسلام في نظر الأذكياء من شعبنا، وأساءت إلى سمعة البلاد" وأنها "أذلت هذا الشعب، وأهانته، فلم يجد على يديها سوى السيف، والسوط، وهو شعب حقيق بكل صور الإكرام، والإعزاز".(2)

    وعندها وجد الأعداء الذين كانوا يتربّصون بالأستاذ محمود الدوائر سانحتهم، ولم يتوانوا لحظة، فهجموا بسرعة الصقر وشراسة الذئب وأخذوا فريستهم أخذا، فأعادوا إحياء محكمتهم الأولى بكل بنودها، ونصبوا مشنقتهم صباح 18 يناير على مرأى ومسمع من أهل السودان وباقي العالم، وحشدوا جماهيرهم وهي تهتف "الله أكبر"، ليأخذوا بعدها الجسد المسجّى ويلقوا به في مكان مجهول علّ ذكرى صاحب الجسد تنمحي انمحاء تاما من ذاكرة السودانيين وذاكرة العالم.

    تم الحكم بردة الأستاذ محمود وتم تنفيذ حكم الإعدام عليه في غياب أي مادة في قوانين سبتمبر 1983 عن الردة، وهي ثُغرة حرص مهندسو قوانين الشريعة منذ لحظتها على ملئها. ولقد تكلّل مجهود حسن الترابي بالنجاح بعد فشله في فترة الديمقراطية الثالثة فأصبحت مادة الردة ولأول مرة في تاريخ السودان بعد استقلاله وعقب انقلاب الإسلاميين مادة من مواد قانون 1991 الجنائي هي المادة 126 التي تنصّ " 1. يعد مرتكباً جريمة الردة كل مسلم يروج للخروج من ملة الاسلام او يجاهر بالخروج عنها بقول صريح او بفعل قاطع الدلالة، 2. يستتاب من يرتكب جريمة الردة ويمهل مدة تقررها المحكمة فاذا اصر على ردته ولم يكن حديث عهد بالاسلام ، يعاقب بالإعدام، 3. تسقط عقوبة الردة متى عدل المرتد قبل التنفيذ."

    [4]
    إن تاريخ السودان منذ أواسط ستينيات القرن الماضي عندما تم حلّ الحزب الشيوعي وما أعقبه من إدانة الأستاذ محمود بالردة هو تاريخ التقدم الحثيث والواثق للحركة الإسلامية وتمدّد خطابها. ولقد نجحت هيمنة الخطاب الإسلامي (المسنودة بالعنف الفعلي أو المعلن أو المستتر) في وضع الإسلام خارج دائرة النقد، وهو وضع أغرق المجتمع السوداني في ضحالة فكرية وارتماء في أحضان خرافة وشعوذة لا نظير لها في تاريخه الحديث وألقى به في مستنقع نفاق عميق وتخلف اجتماعي مريع (خاصة في النظرة للمرأة والعلاقة بها). وفي واقع الأمر فإن المادة 126 تجسّد العنف الأعلى للرؤية الإسلامية، إذ أن القهر الذي تبلوره هذه المادة هو أساس كل مظاهر وتجليات القهر الأخرى التي تمارسها دولة النظام الإسلامي.

    إن وقوف الآلاف ليشهدوا إعدام شخص مسالم أعزل ويهتفوا ملء حناجرهم وهم في حالة نشوة وفرح هو تشوه كبير في الوعي وانحدار محزن في الحس الأخلاقي. هذا التشوه في الوعي والأخلاق هو ما نجحت الحركة الإسلامية في نشره وسط قطاعات المواطنين المنتمين لها أو المتعاطفين مع طرحها أو الذين أصاب وعيهم الخدر وأضحوا يعيشون في حالة لامبالاة أخلاقية --- مثل تلك المجموعات التي أصبحنا نراها في لقطات الفيديو وهم يتفرجون على من يتم جلدهم وإذلالهم أمامهم. هذا التشوه أصبح في سودان اليوم أقرب للحالة الاجتماعية العامة التي تعكس عنف الدين والانتهاكات اليومية للدولة المستندة على الدين في تبرير عنفها وإسباغ الشرعية عليه. إن الشعب الذي يقبل بعقوبات شائهة أو تُفرض عليه عقوبات شائهة ويشاهدها تمارس بشكل يومي يتحول نفسه وبشكل تدريجي لشعب شائه وعنيف. وهذا هو ما يشهده الواقع السوداني اليوم إذ أن العنف المنظّم المستند على تراث ديني عنيف ودولة مستبدة قد بدأ يغزو نسيج الأسرة نفسها ويفكّك عُراها (وهو نسيج قد بدأت تهتكه أيضا ضغوط الإفقار الاقتصادي).

    [5]
    ليس عندي من شك أن الأستاذ محمود عندما عارض قوانين سبتمبر كان يدرك أن نهايته ستكون كما كانت. وهو لم يتهيب هذه النهاية --- واجهها بابتسامة عكست سلامه الداخلي العميق وعكست انتصاره الأكبر على أعدائه. رأى نفسه قربانا لشعبه وقَبِلَ موته برضا وسلام، كيف لا وهو الذي ظل يحدّث تلاميذه وتلميذاته دوما عن تلك الحالة عندما يصبح السالك "كالميت بين يدي الغاسل". ويخالجني شعور آخر وهو أنه واجه تلك اللحظة بمحبة لأعدائه ومن غير أن يحمل في صدره غلّا ضدهم. أريد أن أقول لنفسي إنه عندما واجه موته ربما كان يردد في داخله تلك القولة المنسوبة للحلاج: "قد اجتمعوا لقتلي تعصّبا لدينك، وتقربا إليك، فاغفر لهم، فإنك لو كشفت لهم ما كشفت لي لما فعلوا ما فعلوا."


    (1) مقتبس في عبد الله الفكي البشير، محمود محمد طه والمثقفون: قراءة في المواقف وتزوير التاريخ، القاهرة: رؤية للنشر والتوزيع، 2013، ص 543.
    (2) لنصّ المنشور كاملا انظر المصدر السابق، ص 1169-1170.

    محمد محمود أستاذ سابق بكلية الآداب بجامعة الخرطوم ومدير مركز الدراسات النقدية للأديان ومؤلف كتاب
    Quest for Divinity: A Critical Examination of the Thought of Mahmud Muhammad Taha (Syracuse, NY: Syracuse University Press, 2007)
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 12:18 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 18/11/2013
    مرضى الكلى يغلقون شارع المستشفى لساعات


    11-18-2013 10:54 AM
    الخرطوم: ندى رمضان

    Quote: افترش مرضى الفشل الكلوي بمركز الخرطوم أمس الإسفلت بشارع المستشفى مما أعاق حركة المرور لساعات احتجاجاً على استمرار تعطل ماكينات الغسيل وتخفيض عدد الغسلات للمرضى.
    في وقتٍ طالب المرضى وزارة الصحة الولائية والمركز القومي لأمراض وزراعة الكلى بضرورة تسليم المركز عدد (60) ماكينة غسيل كلى بطرف المجلس القومي للأدوية والسموم بغرض فحصها منذ فترة، ووصفوها بـ(الطويلة)، ودعت المصادر ذاتها إلى إحلال الماكينات الحالية باعتبار أن معظمها يحتاج لإحلال عاجل، وأكدت ذات المصادر أن معظم مراكز الغسيل تعاني من ذات الإشكالات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 12:24 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة سودانايل بتاريخ 17/11/2013
    في تقرير الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات رقم (20)
    الأحد, 17 تشرين2/نوفمبر 2013 20:12
    سنجة: إجراءات أمنية مشددة في محكمة معتقلي الحركة الشعبية
    الخرطوم: تشريد العمال ومواصلة محاكمات المتظاهرين
    سودانايل:

    Quote: وسط اجراءات وتعزيزات امنية مشددة وحضور واسع للقيادات الشرطية والامنية واصلت محكمة الجنائيات الخاصة بمدينة سنجة بولاية سنار جلساتها برئاسة القاضي عبدالمنعم يونس والخاصة بمحاكمة موقوفي الحركة الشعبية بالنيل الازرق الذين اعتقلتهم السلطات عقب تفجر الأحداث في سبتمبر من العام قبل الماضي، واستمعت المحكمة الي قضية الاتهام في البلاغ رقم (41-76) المتهمين فيه نحو (78) متهماً من موقوفي الحركة الشعبية شمال بولاية النيل الازرق.وقال عضو الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الاستاذ التجاني حسن ان المحكمة التي عقدت برئاسة الجهاز القضائي بمدينة سنجة استمعت في جلساتها بتاريخ (11-12-13) من نوفمبر الجاري استمعت الي المتحري في البلاغ الرائد شرطة الرشيد عوض سليمان بشأن افادات المتهمين البالغ عددهم(78) متهما بجانب (17) متهما اخرين يحاكمون غيابيا علي راسهم مالك عقار وياسر عرمان وقدم المتحري الرائد الرشيد عوض امام المحكمة مستندات الاتهام البالغ عددها (34) مستندا وهي عبارة عن المضبوطات التي تم تحريزها في مواقع الاحداث وتلك التي تم ضبطها بمنزل مالك عقار بالخرطوم والاخري التي تم ضبطها بمركز مالك عقار الثقافي بالدماذين كما تم عرض(سي دي) يوضح المواقع التي حدثت بها الاشتباكات وتلك التي تأثرت بها وأوضح التجاني انه تم عرض صورالجثث والطريقة التي تم بها دفن القتلي في الاحداث،ونبه المحامي التجاني حسن الي ان المتحري قدم امام المحكمة معروضات الاتهام البالغ عددها (17) معروض اتهام والتي تمثلت في المهمات والاسلحة التي تم تحريزها وضبطها اثناء الاحداث ومن بينها علامات وديباجات عسكرية خاصة بقوات الشرطة والجيش الشعبي والقوات المدمجة.وقال حسن ان النيابة ممثلة في المستشار محمد فريد استجوبت المتحري وتمت مناقشته بواسطه ممثلي الدفاع وتمت اعادة استجوابه كما تم سؤاله بواسطة المحكمة. وقال التجاني ان المحكمة حددت جلسات (27-28)من الشهر الجاري لمواصلة سماع شهود الاتهام والشاكي ومن المنتظر ان يتم استجواب المقدم ابوعبيدة من استخبارات القوات المسلحة والعقيد محمد هرون مدير شرطة ولاية النيل الازرق اثناء الاحداث الي جانب العقيد نورالدين عبد الوهاب مدير الامن بالدمازين. يذكر ان الاستاذ التجاني حسن كان قد مثل الدفاع في الجلسات الاخيرة بمعية المحامي عبد الله وعجيب بينما مثل التهام في الدعوة المستشار محمد فريد الرئيس المناوب للجنة التحري المكونة من قبل وزير العدل بالاضافة الي المستشار عبد الفتاح سليمان رئيس الادارة القانونية بولاية النيل الازرق والمستشار بدري محمود من نيابة ولاية سنار.وكانت الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات قد كلفت وفداً قانونياً للدفاع عن معتقلي الحركة الشعبية بالنيل الازرق برئاسة الاستاذ التجاني حسن والاستاذ حمزة خالد والاستاذ سيد احمد مضوي والاستاذ معاذ محمد احمد والاستاذ فتح الرحمن خميس التوم والاستاذ عباس الطاهر والاستاذ حافظ موسي طه الشايب من الدماذين والمحامية إسلام عمرادم من سنار. في وقت ظلت فيه هيئة محامي جبال النوبة تسجل حضورا لافتًا في جلسات محاكمة معتقلي الحركة الشعبية بالنيل الازرق برئاسة المحامي عوض باشا والاستاذ عبد الله ودعجيب والاستاذ عبد العزيز ديناروالاستاذ بلال اسماعيل والاستاذ سعيد سودان والاستاذ عبد المنعم بلال وكان المحامي عادل علي ابراهيم قد انضم الي هيئة الدفاع من سنجة.



    محاكمة المتظاهرين:
    وفي ذات السياق شهد مجمع المحاكم ببحري اليوم الاحد الموافق السابع عشر من الشهر الجاري مواصلة جلسات محاكمة نحو 33 محتجا تم توقيفهم في التظاهرات الاخيرة في سبتمبر الماضي وقالت عضو هيئة الدفاع المحامية امال الزين في حديثها مع الهيئة اليوم ان المحكمة استمعت الي المتحري في البلاغ الذي تمت مناقشته من قبل هيئة الدفاع الاولي التي يتراسها مقرر الهيئة السودانية للفاع عن الحقوق والحريات المحامي ساطع الحاج واشارت الزين الي وجود ثلاثة هيئات دفاع اخري تضم عدد من المحامين والمحاميات. واوضحت امال الزين ان المحكمة حددت جلسة يوم بعد غد الثلاثاء الموافق 19 نوفمبر الجاري للمضي في الاجراءات ومناقشة المتحري بواسطة هيئات الدفاع الاخري. كانت المحكمة قد استجوبت المتهمين البالغ عددهم 33 متهم من بينهم (4) أطفال وهم محمد السر مختار -طالب ثانوي عمره 14 عاما، عبدالرحمن الامين -طالب 16سنة، أيمن عبدالباقي -طالب 16سنة -، محمد المبارك -17 سنة، وفتحت في مواجهتم بلاغات بالمواد 77 الازعاج العام، و69 الشغب، و82 الإتلاف، و74 السرقة،و75 النهب. ومن بين المتهمين الصحفي أشرف عمر الذي تمت اغالته من الإذاعة عقب الأحداث،الي جانب كل من ياسر حامد، وياسين حامد، وحيد عوض فضل المولى، محمد فتحي طه، محمد المجتبى،محمد عثمان ياسين، محمد السر مختار -طالب ثانوي عمره 14 عاما، أبوبكر على أبوبكر -طالب جامعة النيلين - 23 سنة،محمود عمر خوجلي -طالب جامعة النيلين، ، نصر الدين يس البدوي، ،يوسف صلاح يوسف ،إبراهيم أحمد الياس.عبدالرحمن الأمين أحمد -طالب 16سنة ، الطيب إبراهيم عبد الله - طالب جامعة أمدرمات الإسلامية -18 سنة، على نجم الدين، عبدالرحمن الامين -طالب 16سنة، أيمن عبدالباقي -طالب 16، مصطفى حسن صديق ، و مصعب عبد اللطيف البدوي- طالب جامعة التقانة مختبرات، جامع حمد النيل، محي الدين محمد أحمد، مجاهد حسن، انس عبدالمولى عبدالرحمن،حسن محمد المبارك،كباشي محمد عثمان ياسين ، محمود عمر خوجلي ، عاطف صلاح خيري ، مصطفى بشير حسن محمد المبارك -17 سنة ، الطيب إبراهيم عبد الله وعبد المطلب فضل المولي ،ايمن عبد الباقي عبدالرحمن ، أحمد التجاني -طالب جامعة السودان ، أنس عبد النور عبدالرحمن والطيب إبراهيم الحمري، و مصطفى إبراهيم فضل الله -16 سنة.


    قضية الطرحة:
    وبشأن قضية المهندسة اميرة عثمان طلب النائب العام اوراق القضية الطرحة وكانت هيئة الدفاع تقدمت بطلب للنائب العام بوقف الدعوى ووضحت عيوب المادة/152 وإنتهاكاتها الخطيرة،ونقلت صحيفة الراكوبة عن الاستاذ المعز حضرة المتحدث الرسمي باسم هيئة الدفاع قوله ان طلب النائب العام اوراق القضية بعد طلب هيئة الدفاع يعتبر قراراً سليماً وان لم يفعل ذلك يعتبر أن هنالك علة، وتوقع أن أن ينحصر قرار النائب العام في ثلاثة حلول لخصها في - اعادة نص المادة 152 الى لجنة التشريع للنظر في هذه المادة المعيبة، أو توجيه المحكمة بحفظ البلاغ، أو اعادة اوراق القضية للمحكمة للسير في اجراءات القضية.وبدأت قضية أميرة عثمان عندما قام شرطي بمحكمة جبل أولياء بتوقيف الباشمهندس أميرة عثمان، وذلك أثناء تواجدها بالمحكمة لإكمال إجراءات استخراج شهادة بحث لقطعة أرض تخصها وقالت أميرة: إن الشرطي سألها عن سبب عدم إرتدائها للطرحة فردت بأنها ليست محجبة، قبل أن يقوم الشرطي بتحويلها للنيابة لمحاكمتها تحت المادة (152)(زي فاضح). وكشفت أميرة عن أنها قوبلت باستفزازات كثيرة من قبل رجال الشرطة وصلت حد التدخل في الأمور الشخصية، وأضافت أنه و في الطريق إلى القسم تعرضت لعنف لفظي مستمر مع محاولات متكررة لـ(اجبارها على القيام والجلوس) وأشارت إلى أنهم أجلسوها وسط قارورات الخمر البلدي (العرقي) مضيفة أن الأمر استمر حتى الوصول إلى القسم، مشيرة إلى أنه وبعد ملاسنات وشد وجذب ورفض متواصل على عدم الرد على سؤال القبيلة كانت نهاية جلسة وكيل النيابة بمحاكمتها تحت المادة (152) زي فاضح، وكشفت عن تحديد جلسة سيتم إعلانها لاحقا، كما أوضحت أنها كانت ترتدي زياً عادياً، هذا وقد وجدت الخطوة استهجانا كبيرا وسط المدافعين عن حقوق الإنسان وحريته ووصفوا الخطوة بأنها ضرب لهذه الحقوق وحق المرأة على وجه الخصوص.


    مصادرة الصحف :
    وحول واقع الحريات الصحفية ومصادرة صحيفة ايلاف الاقتصادية الاسبوعية بعد الطباعة مؤخرا قالت شبكة الصحفيين السودانيين في بيان لها في مطلع الاسبول الاول من نوفمبر الجاري أعربت فيه عن بالغ أسفها لاستمرار جهاز الأمن حملته الشرسة لقمع حرية التعبير. وكان جهاز الأمن قد صادر عددي (الخميس 24 أكتوبر، والجمعة 25 أكتوبر2013) من صحيفة (التغيير) قبل أن يمنع صدور عددها بالسبت 26 أكتوبر 2013.


    ايقاف الصحفيين :
    وفي ذات السياق الخاص بالاوضاع الصحفية أكدت شبكة صحفيون لحقوق الانسان جهر حصولها علي معلومات مؤكّدة وموثوق من صحّتها لـ (جهر) مفادها أن بعض الصحف المدعومة أمنيّاً، أو المتواطئة مع جهاز الأمن، أو المُستجيبة لتوجيهاته، والمُرتبطة بالنظام، تتّجه لتضمين شرط (شفاهي/ تحريري) في عقودات العمل تحرم بموجبه الصحفي/ الكاتب الموقوف من الكتابة بواسطة جهاز الأمن؛ من حقوقه الماليّة طوال فترة الإيقاف.وبرّر إداريون بتلك الصحف الأمنية موقفهم بأنهم - كناشرين - غير معنيين بـ (القرارات الأمنية) التي يصدرها جهاز الأمن بإياقف كاتب/ صحفي، لكنهم معنيون بـ (الآثار الإقتصادية) المترتبة على الصحيفة جرّاء قرار الإيقاف. وإمعاناً في التبرير يقول ناشرون: لما كانت الصحيفة (غير مستتفيدة) من (الإيقاف)، بالتالي على (الموقوف) دفع، وتحمّلُ ثمن قرار جهاز الأمن، وليس على (الصحيفة) دفع ذلك الثمن، وتلك الأعباء الماليّة.وقالت جهر انها تأكّدت من قيام إدارة صحيفة (الأهرام اليوم) بإسقاط مرتّب الصحفى عثمان شبونة (كشف المُرتّبات) بالسجل المالي للصحيفة لشهر أُكتوبر 2013 بعد أن أوقفه جهاز الأمن من الكتابة منذ الإثنين 23 سبتمبر الماضي.وأكد شبونة واقعة ومعلومة إسقاط مرتّبه، وقال في تصريح لـ (جهر): (أن ذاكرة جهاز الأمن لا تنفصل عن روح النظام القمعي برُمَّته في الخرطوم، وهي ذات العقليات التي أودت بالحريات العامة، لأن مفهوم الحرية (ترف) لديها؛ متوهمةً بأن القمع الفكري سيرتق فجوة سفينتهم التي التي تحمل كل صنوف البشر الفاسدين والمُستبدِّين)، وتساءل شبونة (إذا كان جهاز الأمن يعتبر أننا أجرمنا، فلماذا لا يتَّبع الخطوات القانونية ضدنا (كموقوفين)، على الأقل حتى نعرف جريمتنا)


    تشريد عمال الطيران:
    وكانت لجنة مناهضة خصخصة الطيران المدني قد قالت في بيان لها في الاسبوع الاول من الشهر الجاري قالت انها توصلت بعد نضالنا الطويل فى السعى لحل قضية منسوبيها الى أن هذة الدولة ليست دولة قانون وليست دولة مؤسسات انما هى دولة افراد تقودها عصابات بغرض الاستيلاء على المال العام وتدمير المؤسسات والخدمة العامة وتشريد العاملين.
    وأكد البيان انه بالرغم الانهيار الواسع للاقتصاد بالبلاد وبالرغم من هذا الوضع المزري مازالت الدولة مستمرة فى سياسة التشريد ابتداءاً من تشريد الفين وخمسمائة عامل (2.500) عبر البرنامج المخادع (التقاعد الاختياري) وهو "إجباري" عبر الضغوط التى مارستها الادارة على العاملين لتقديم استقالاتهم، واصبحوا الآن مشردين ورفض عدد تسعمائة وخمسون (950) شخص، وقد مارست الادارة جميع اساليب التهديد والاستفزاز في مواجهتهم، كإيقافهم عن العمل وطردهم من مكاتبهم من خلال منحهم اجازات مفتوحة مخالفة لقانون الخدمة، وحرمانهم من حقوقهم المالية. ومضي البيان بالقول (عندما طالبنا بحقوقنا التى يكفلها لنا الدستور كمواطنين شرفاء عبر موادة المادة 7 والمادة 12 ووثيقة الحقوق ومايكفله لنا قانون الخدمة المدنية للعام 2007 تم اتهامنا بأننا عملاء ومعارضين وننتمى لتنظيمات سياسية معادية للحكومة)
    وأكد العاملون عدم تنازلهم واستسلامهم وقالوا انهم اصحاب حق ورددوا( لن نكون شيطاناً أخرساً عن أرزاقنا وأرزاق أولادنا ولدينا القدرة والارادة، والآلية القوية للحفاظ على حقوقنا وعلى مؤسستنا) وأكدوا ادانتهم القاطعة لكافة السياسات والممارسات واعلنوا رفضهم التام لكافة أشكال وأساليب التهديد،وناشدت اللجنة جماهير الشعب السودانى ومنظمات المجتمع المدنى والقوى السياسية والمنظمات الحقوقية والعاملين بالخدمة المدنية وجميع المهنيين، للوقوف معهم ضد الظلم والتشريد وارجاع الحقوق والحفاظ على المال العام وحماية الدولة من الفساد المالي والاداري، ومحاربة الجهوية والعنصرية والولاءات للحزب الحاكم التى تمارسها الحكومة فى جميع اجهزتها التنفيذية والتشريعية. ونناشد جميع العاملين بالهيئة العامة بسلطة الطيران المدني والشركات، وندعوهم للتكاتف والتضامن، وأن يكونوا يداَ واحدة حتى نقضي على هذا السرطان القاتل ونسترجع الحقوق ونحافظ على مؤسستنا من التشرذم والدمار.
    الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات
    الخرطوم 17 نوفمبر 2013
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 12:37 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)




    عبدالغفار الشريف : اقتصاد الخرطوم دفعة 87 -88

    واسمه الحقيقى الكامل : (عبدالغفار احمد مصطفي )

    تخرج اواخر 89 او بداية 90 لو كان بكالريوس 4 سنوات. او تخرج اواخر 90 اوبداية 91 اذا تخرج بدرجة الشرف 5 سنوات

    الصورة مأخوذة من كتاب الخريج والذي يضم كل او معظم افراد الدفعة وكتاب الخريج

    حافظت رابطة الكلية على طباعته لعدة سنوات في تلك الفترة.

    شارك "عبدالغفار احمد مصطفى" الشهير ب ( عبدالغفار الشريف ) ، في اعتقال عدد كبير من الطلاب

    ايام قضية مقاطعة الامتحانات الشهيرة احتجاجا على عدم اطلاق سراح المعتقلين ليتمكنوا من حضور الامتحانات

    والكلام دا تقريبا سنة 91 وكان رتبته في ذلك الوقت ملازم اول (اول رتبة) واعتقد انه كان له نشاطات امنية داخل الجامعة قبل تخرجه.

    وهو من منطقة الفاضلابي غرب عطبرة حسب المعلومات التي كتبها هو في كتاب الخريج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 01:05 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    مكتب الناطق الرسمى
    التاريخ: 18/11/2013
    مقتل اطفال فى جبال النوبة بطائرة المؤتمر الوطنى

    Quote: يواصل نظام المؤتمر الوطنى قتل وتشريد المواطنين باستخدام طائرات مقاتلة ضد اهداف مدنية بطريقة ممنهجة، يوم 17/11/013 الساعة 5:10 مساء إعتدت طائرة السخوى باربعة قنبلة على مدينة البرام وقرية تناسا فى ولاية جنوب كردفان/جبال النوبة والقنابل التى استخدمت كبيرة الحجم تم اسقاطها بمظلات، سببت خسائر فى الارواح وممتلكات المواطنين وزرع الرعب والخوف فى نفوسهم.
    ادى انفجار القنبلتان فى تناسا من قتل الطفل 1- النوشر طرومبة التجانى 10 سنة والطفل 2- تية نهايا -7 سنة وجرح الطفل 1- مبارك شمسون مشروع 10 سنة ببتر يده اليسرى 2- والمواطنة/ فطومة على – 45 سنة،ودمرت وحرقت 5 منازل بكل الممتلكات بما فى ذلك الاكل للمواطنين من اسرة واحدة وهم 1/ كافى نمر 2/يوحنا كوكو سليمان 3/ ادم كوكو 4/ دانيال كوكو 2 منزل ،كما احدثت اضرار بالغة لثلاثة منازل للمواطنين 1- خميس كوكو عباس 2- اندراوس كوكو 3- عبود مقدم كافى اما فى البرام تسببت فى اضرار فى الزراعات ورعب للمواطنين، نؤكد ان الجيش الشعبى لتحرير السودان وبقية قوات الجبهة الثورية لا يمكنها السكوت على الاعتداءات المتكررة على المواطنين العزل وخاصة الاطفال وسوف يكون الرد قويا وموجعا لنظام الابادة والتطهير العرقى
    أرنو نقوتلو لودى
    الناطق الرسمى باسم الحركة الشعبية والجيش الشعبى
    لتحرير السودان-شمال


    شاهدوا الفيديو الذى صور قصف الطائرت الحكومية ( سخوى)، على مدينة البرام وقرية تناسا فى جنوب كردفان امس الاحد الموافق 17/11/2013

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 01:15 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    عشان حق الشهداء والمعتقلين السودانيين مايروح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 01:26 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)




    صرح ناشطون بان التظاهرات اشتعلت في "الصحافة" و"جبرة" جنوب الخرطوم على خلفية أزمة في الخبز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-11-2013, 04:21 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)




    عـــــــــــــاجـــــــل : مظاهر المجاعة و ارهاصاتها

    اعتبارا من الغد ثلاثة ارغفة بسعر واحد جنيه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 01:56 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 19/11/2013

    مقتل حواء بحر الدبن موسى وابنائها الثلاثة واصابة زوجها في قصف جوى بالانتنوف على مناطق بشرق جبل مرة

    Quote: قتلت حواء بحر الدبن موسى وابنائها الثلاثة ، واصيب زوجها حمدان جمعة بإصابات خطيرة عندما ألقت طائرة انتنوف قنبلة عليهم في السادسة من صباح اليوم الاثنين على بعد (3) كيلو مترات من منطقة دادي شرق جبل مرة ، والواقعة على بعد 30 كيلو مترا غرب تابت بولاية شمال دارفوروقال شهود من شرق الجبل لراديو دبنقا ان طائرة تابعة لسلاح الجو الحكومي قصفت صباح امس هذه الاسرة بعد ان اوقدت النار لعمل شاي الصباح . واوضح الشهود ان القصف ادى لمقتل حواء بحر الدين وابنائها الثلاثة ، وهم سامية حمدان جمعة (7) سنوات ، وادم حمدان جمعة (4) سنوات ، ودار السلام حمدان جمعة سنتان . واوضح الشهود ان القصف ادى لاصابة الاب رب الاسرة حمدان جمعة بإصابات بالغة ، وكشف الشهود كذلك ان القصف ادى كذلك لمقتل (35) بقرة كانت بالقرب من الضحايا ، هذا الى جانب اصابة نحو (14) بقرة اخرى بجراح . واكد الشهود ان القصف الجوى الحكومي ظل مستمرا دون انقطاع طوال ايام الجمعة والسبت والاحد والاثنين ، حيث ادى القصف يوم الاحد لتدمير مدرسة كيرا للاساس ، وبئر منطقة كتور شرق الجبل . وكشف الشهود ان القصف الجوي المستمر ادى كذلك الى مقتل عشرات المواشي ، واشتعال الحرائق في مساحات واسعة من المزارع والمراعى ، وفرار الاسر للوديان والمكوث تحت الاشجار بحثا عن الحماية واكد الشهود كذلك ان سكان مناطق وقرى شرق الجبل باتو في وضع انساني صعب للغاية . وقال احد الشهود وهو يصف هول مايحدث انهم باتو لا يستطيعون شراب حتى الشاي ، لانه وبمجرد ايقاد النار تأتي الطائرة وتقصف المنطقة التى تم فيها ايقاد النار للشاي او الطبخ . وناشد سكان شرق الجبل عبر راديو دبنقا المجتمع الدولي ومجلس الامن ونشطاء حقوق الانسان بالضغط على الحكومة السودانية لوقف القصف الجوى العشوائي على المدنيين في دارفور ، كما طالبوا المنظمات وبعثة اليوناميد بالوصول الفوري لمناطق شرق الجبل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 02:04 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 19/11/2013

    مقتل طفلين وقطع يد طفل اخر وتدمير (8) منازل في قصف جوى بالطيران على مدينة البرام بجبال النوبة

    Quote: قتل الطفلين النور طرومبة التجاني (10) سنوات وتيه نهايا (7) سنوات عندما رمت طائرة سيخوى تابعة لسلاح الجو السوداني (4) قنابل كبيرة الحجم اسقطت بالمظلات على مدينة البرام وقرية تناسا فى ولاية جنوب كردفان مساء يوم الاحد وادى القصف الجوى كذلك لبتر اليد اليمنى للطفل مبارك شمسون مشروع البالغ من العمر (10) سنوات ، كما جرحت كذلك المواطنة فطومة البالغة من العمر 45 سنة . وكشف ارنو نقتلو لودى الناطق الرسمي بإسم الحركة الشعبية لراديو دبنقا ان القصف ادى كذلك الى تدمير وحرق ( 5 ) منازل بكامل ممتلكاتها بما فى ذلك المواد الغذائية لاسرة واحدة ، وهم (كافي نمر ،يوحنا كوكو سليمان ،ادم كوكو ، ودانيال كوكو ) . واوضح ارنو ان القصف ادى كذلك لاحداث اضرار بالغة لثلاثة منازل اخرى بالبرام لكل من خميس كوكو عباس، اندراوس كوكو ، وعبود مقدم كافى . واكد ارنو ان قوات الجبهة الثورية لا يمكنها السكوت على الاعتداءات المتكررة على المواطنين العزل وخاصة الاطفال ، وان الرد سيكون قريبا وقويا وموجعا للحكومة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 02:20 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 19/11/2013


    مقتل الصيدلى الشهير ب ( اوربى ) بالرصاص داخل سوق كتم ومسلحون يختطفون عربتين بين كتم وكبكابية


    Quote: قتل شخصين فى حادثين منفصلين رميا بالرصاص داخل مدينة كتم بشمال دارفورعلى ايدى مليشيات حكوميةوقال احد اقارب القتيلين لراديو دبنقا ان عناصر من المليشيات الحكومية تستقل عربة لانكرورز فتحوا النار على فى حوالى الساعة الخامسة من عصر يوم الاحد النار على الصيدلى احمد ابوراسين الشهير ب ( اوربى ) عندما كان واقفا امام صيدليته داخل سوق كتم ، واردوه قتيلا فى الحال ولاذوا بالفرار . وقال الشاهد بان الحادث وقع على بعد امتار من مركز للجيش . وفى حادث اخر فتح مسلحون مجهولون النار على الجندى محمد ابوكنيش عندما كان عائدا من الخدمة الى منزلة فى حوالى الساعة الثانية عشر من مساء الاحد واردوه قتيلا فى الحال . وقال الشاهد لراديو دبنقا بان ظاهرة الاعتداءات والانتهاكات من قبل مسلحين على الموطنين داخال مدينة كتم وخارجها وعلى الطرقات عادت وبصورة اعنف مرة اخرى ، داعيا السلطات بوضع حد لتلك الاعتداءات والانتهاكات قبل ان تستحفل

    وعلى الطريق بين كتم وكبكابية اختطفت مليشيات حكومية صباح يوم الاحد عربتين تجاريتين بجميع ركابها بين منطقتي ترما وروفتا . وقال مواطن من كتم لراديو دبنقا ان مسلحين بعضهم علي ظهور الجمال اختطفوا صباح يوم الاحد عربتين تجارية ماركة (زيت واي ) محملة بالبضائع وبها 12 راكبا ، بالاضافة الي السائقين . واوضح ان العربتين كانتا في طريقهما من كتم الي كبكابية عندما تمت مهاجمتهما من قبل المسلحين في المنطقة الواقعة بين ترما وروفتا ، وان المليشيات اقتادت العربتين تحت تهديد السلاح الي جهة خير معلومة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 02:25 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 19/11/2013

    النازحون في معسكر زمزم يطالبون بإلغاء توزيع الحصص الغذائية عبر التجار

    Quote: طالب نازحو معسكر زمزم بجنوب غرب الفاشر بشمال دارفور برنامج الغذاء العالمي باعادة النظر فى القرار الذى اتخذه بان يتم توفير وتوزيع الحصص الغذائية للنازحين بداءا من العام المقبل 2014 بواسطة التجار بدلا عن البرنامج وقال ناشط لراديو دبنقا ان برنامج الغذاء العالمي اخبرهم بانه سيتم العام المقبل 2014 التعاقد مع تجار سودانين لتوفير الحصص الغذائية من ( دخن ، وذره ، وسكر ، وزيت ، وملح ) للنازحين ، واعتبر الناشط القرار بانه سينعكس سلبا على النازحين ، لان التجار ليس لهم المقدرة المالية واللوجستية الكافية لتوفير الحصص الغذائية ، خاصة وان معظم تلك المواد تستجلب من خارج الولاية ، بالاضافة الى ضعف انتاج الموسم الزراعى الحالى . وتوقع الناشط بان يكون هناك مزيد من النازحين فى ظل المواجهات المتوقعة بين الحكومة وقوى المقاومة الدارفورية فى الصيف المقبل ، مشيرا الى ان عدد نازحى معسكر زمزم حاليا حوالي ( 212 ) الف نازح ، بخلاف نازحي شهر سبتمبر الجدد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 02:31 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 19/11/2013

    المعلمون بمحليتي رهيد البردي وتلس يدخلون في اضراب عن العمل لعدم صرف المرتبات

    Quote: دخل المعلمون والعاملون بمرحلة الاساس بمحلية رهيد البردي ولاية جنوب دارفور في اضراب مفتوح عن العمل بسبب عدم صرف رواتبهم عن شهر اكتوبر الماضي واعلن احمد محمد عثمان الساير رئيس الهئية الفرعية لنقابة عمال التعليم بمحلية رهيد البردي لراديو دبنقا ان عدد المعلمين الذين لم يصرفوا مرتباتهم عن شهر اكتوبر يصل الى 272 معلما ومعلمه ، هذا الى جانب 44 عامل وعامله في التعليم في المحلية لم يصرفوا ايضا مرتباتهم . واكد ان سبب الاضراب جاء بعد ان فشلت وزارة المحلية الولائية في توفير مرتباتهم

    ومن جهة ثانية استنكر المعلمون والعمال والموظفين العاملين ضمن وزارة التربية بمحلية رهيد البردي ، استنكروا عدم صرف مرتباتهم لشهر اكتوبر 2013 ، هذا الى جانب تأخر صرف مرتباتهم المتكرر خلافا لمحليات ولاية جنوب دارفور الاخري . كما استنكر المعلمين والعاملين كذلك عدم صرف مستحقات مالية اخري تبلغ 36 مليون جنيه تتعلق بفرق مناشير وترقيات للمعلمين والعمال بالمحلية . واكد المعلمون والعمال ان السبب وراء ذلك يعود الى سياسات وزارة المالية وعدم الصرف المنضبط ، هذا الى جانب حصر صرف المرتبات في نيالا شمال وجنوب وبليل في الوقت الذي يشعر فيه المعلمين والموظفين والعمال في اطراف الولاية و بعض من المحليات الاخري بالظلم لعدم صرف مرتباتهم او تاخير صرفها . وطالب احمد محمد عثمان الساير رئيس الهئية الفرعية لنقابة عمال التعليم بالمحلية عبر راديو دبنقا حكومة الولاية بتوحيد صرف مرتبات المعلمين المعلمين والمعلمات والعاملين والعاملات والموظفين والموظفات بالتربية والتعليم بمحلية رهيد البردى

    وفي محلية تلس دخلت نقابة التعليم بمحلية تلس بولاية جنوب دارفور في اضراب مفتوح عن العمل احتجاجاً على استقطاعات وصفتها بالوهمية من السلطات المحلية على مرتبات المعلمين . وقال رئيس نقابة التعليم بالمحلية صديق محمد عبدالعزيز في تصريحات نقلتها الصحف الصادرة امس الاثنين في الخرطوم ، قال ان المحلية ظلت تستقطع 5% ما يعادل (22) جنيه شهرياً من راتب المعلمين لمدة (8) اشهر لسد العجز في المرتبات التي تعاني منها المحلية ، الى جانب ان اتحاد عمال المحلية يستقطع (3) جنيه من كل معلم شهرياً لتكون جملة الاستقطاعات الشهرية من كل معلم (25) جنيها من الراتب . ورهن عبدالعزيز فك الاضراب بايقاف الاستقطاع الشهري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 02:46 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 19/11/2013
    (حريات) تتعرض للتخريب صباح اليوم الاثنين

    Quote: تعرض موقع (حريات) لتخريب صباح اليوم الاثنين ، حيث تمكن (هاكر) من الدخول إلى (3) مواد في قسم الاخبار بالصحيفة وتشويهها .

    وقال مسؤول الدعم الفني بموقع الصحيفة ان (الهاكر) يحاول منذ السبت الماضي وبشتى الطرق مهاجمة قاعدة البيانات الرئيسية بموقع الصحيفة وقد تم صده عدة مرات بفعل نظام الحماية بالموقع.

    واضاف (ما حدث اليوم انه وعند فشله في تهكير الموقع لجأ في الساعات الأولى من صباح اليوم الى التركيز على اختراق مواضع محددة وفعلاً وصل إلى ثلاثة أخبار وشوهها دون ان يتمكن من إختراق كل الموقع ، وقد تم إصلاح الضرر ).

    هذا وتشير ادارة (حريات) الى انها ستواصل سعيها لزيادة تأمين الموقع ، مع معرفتها بان احتمال التخريب سيظل دوماً قائماً ، وتؤكد فى المقابل انه ومهما حدث فستظل (حريات) ثابتة على خطها الفكرى والسياسى والاعلامى فى الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الانسان وعن مستضعفى السودان ، كما ستظل ثابتة فى مواجهتها لنظام المؤتمر الوطنى الاجرامى الدموى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 03:03 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتااريخ 19/11/2013
    نجل نافع علي نافع يشتري مزرعة في بتري بـ (5) مليون دولار
    November 19, 2013



    Quote: كشف أحد أعضاء مجموعة (سائحون) عن شراء محمد نافع علي نافع لمزرعة في منطقة بتري بـ (5) مليون دولار .

    وأورد المهندس أسعد التاي – ضابط سابق بالقوات المسلحة وعضو التنظيم الخاص للإسلاميين سابقاً – في صفحة (سائحون) على الفيسبوك أن نجل نافع علي نافع إشترى مزرعة بمساحة (40) فدان من صاحبها صلاح آدم برقم (فلكي) ، وحين إستفسرته (حريات) عن المبلغ ، أجاب أسعد التاي بأنه (5) مليون دولار .

    وأضاف المهندس التاي أن أسامة علي كرتي – نجل وزير خارجية المؤتمر الوطني – إشترى مزرعة في سوبا بمبلغ (12) مليار جنيه .

    وقال التاي ان مزرعة كرتي الاب في سوبا بها (… مراح ضان حمري للصادر وكده بعد التسمين والتكاثر طبعا ، شتل رمان ، منقة مستوردة من مصر ، يشرف علي المزرعة زراعيين مصريون وحتي العمليات الفلاحية ينفذها فلاحون مصريون ، حاولوا إدخال شتول منقة مصابة قبل عام ونصف وتم حجرها وابادتها بعد أن تم تسليمها لهم وزراعة بعضها…).

    وسبق وأوردت (حريات) أن نافع علي نافع يمتلك (43) قطعة أرض بالعاصمة ، إضافة إلى القصر الذي منحه لابنته وزوجها نجل الزبير محمد صالح .

    وأضافت (حريات) أن نافع وقيادات المؤتمر الوطني الآخرين حين يتحدثون عن (الثوابت) وعدم إستعدادهم للتنازل عنها ، فإنما يشيرون إلى (المغانم) التي نهبوها ويريدون التمسك بها بزعم المحافظة على (ثوابت) الشريعة ، ورغم ان مستضعفي المسلمين لن تثنيهم دعاوى الشريعة عن طلب حقوقهم إلا انه من الصحيح أيضاً ان القتلة وآكلي السحت من أمثال نافع وكرتي والآخرين لن (يتنازلوا) عن (ثوابتهم) والسبيل الوحيد أن تنتزع منهم إنتزاعاً .

    والفساد في الانقاذ فساد مؤسسي وشامل يرتبط بكونها سلطة أقلية ، تحكم بمصادرة الديمقراطية وحقوق الانسان ، وتحطم بالتالي النظم والآليات والمؤسسات الكفيلة بمكافحة الفساد ، كحرية التعبير ، واستقلال القضاء ، وحيدة اجهزة الدولة ، ورقابة البرلمان المنتخب انتخاباً حراً ونزيهاً . كما يرتبط بآيدولوجيتها التي ترى في الدولة غنيمة ، علاقتها بها وبمقدراتها بل وبمواطنيها علاقة ( امتلاك) وليس علاقة خدمة . وبكونها ترى في نفسها بدءاً جديداً للتاريخ ، فتستهين بالتجربة الانسانية وحكمتها المتراكمة ، بما في ذلك الاسس التي طورتها لمكافحة الفساد .

    ويجد فساد الانقاذ الحماية من رئيس النظام الذى يشكل مع اسرته اهم مراكز الفساد ، كما يتغطى بالشعارات الاسلامية ، ولذا خلاف ارتباطه بالمؤسسات ذات الصبغة الاسلامية كالاوقاف والزكاة والحج والعمرة ، فانه كذلك فاق فساد جميع الانظمة في تاريخ السودان الحديث ، وذلك ما تؤكده تقارير منظمة الشفافية العالمية – السودان رقم (173)من(176) بحسب تقرير 2012 ، كما تؤكده شهادات اسلاميين مختلفين.

    وحين تنعدم الديمقراطية ، لفترة طويلة ، كما الحال في ظل الانقاذ ، يسود أناس بعقلية العصابات ، ويتحول الفساد الى منظومة تعيد صياغة الافراد على صورتها ، فتحول حتى الابرار الى فجار ، واما أدعياء (الملائكية) فانهم يتحولون الى ما أسوأ من الشياطين !.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 03:26 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يوميات الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 19/11/2013
    مع إستمرار صفوف الخبز قرار بزيادة الأسعار بأكثر من 30%
    November 19, 2013



    Quote: أعلن وزير مالية ولاية الخرطوم أمام مجلس الولاية أمس انه إتفق مع إتحاد المخابز على زيادة أسعار الخبز بحيث تكون التسعيرة الجديدة ثلاثة أرغفة زنة (80) جرام بجنيه ، بعد ان كان الجنيه يشتري أربعة أرغفة ، اي زيادة السعر بنسبة 32% .

    وفي غضون ذلك تواصلت أزمة الخبز في العاصمة لليوم الخامس على التوالي ، وواصل المواطنون إصطفافهم لساعات طويلة أمام المخابز وسط ندرة واضحة للمعروض من الخبز.

    وإعترف وزير المالية بالولاية صديق محمد علي الشيخ بمسؤولية البنك المركزي لعدم توفيره العملة الصعبة اللازمة لإستيراد القمح ، مؤكداً أن ديون شركات الغلال بالخارج وصلت إلى (280) مليون دولار .

    وقال رئيس إتحاد المخابز الحكومي الطيب العمرابي أن المخابز تحصل على نصف كمية الدقيق التي كانت تصلهم ، فيما أكد وكيل شركة (سيقا) محمد يوسف وجود أزمة خبز في الدقيق عازياً الأمر إلى إرتفاع سعر الدولار مقارنة بالجنيه .

    وأعلن وزير المالية بالولاية التسعيرة الجديدة للخبز (ثلاثة أرغفة بجنيه) أمام مجلس الولاية مؤكداً ان القرار سيصبح سارياً في اليومين القادمين .

    وتشير (حريات) الى ان السبب الرئيسى لأزمة الخبز يتمثل فى نقص موارد حكومة المؤتمر الوطنى من العملات الصعبة اللازمة للاستيراد ، والذى يشكل النتيجة النهائية لجملة سياساتها فى خراب الانتاج وتركيز الصرف على القطاعات غير المنتجة كالصرف السياسي والأمنى والدعائى وفى الفساد .

    وسبق واشارت (حريات) الى مؤشرات الانهيار الاقتصادى من ان حسابات صندوق النقد الدولي تؤكد بأن إحتياطي البنك المركزي السوداني من العملة الأجنبية لا يتعدى الأربعة أسابيع .

    ومما يؤكد ضعف موارد الحكومة الكشف عن ان حكومة المؤتمر الوطنى فشلت فى سداد أربعة دفعيات مستحقة لاهم شركائها النفطيين – شركة النفط الهندية ONGV .

    وبلغ العجز في الميزان التجاري بحسب صندوق النقد (6.7) مليار دولار .

    وكشفت اللجنة الزراعية بحزب الأمة بان البلاد تعاني من نقص حاد في المحاصيل الغذائيه يصل إلى درجة المجاعة إذ أن الإنتاج المتوقع لا يتعدى 2 (اثنين) مليون طن و الحاجه الحقيقيه من الحبوب تفوق ال 4 (اربعه) ملايين طن ، وسيكلف استيراد (2) مليون طن من القمح هذا العام حوالى (900) مليون دولار . ومع تناقص إحتياطي العملة الصعبة سيصبح الإستيراد أكثر صعوبة .

    وتعكس خطة الأمم المتحدة حول السودان 2013 ، الصورة العامة عن الأوضاع في البلاد ، والتي تورد بان ( أكثر من ثلاثة ملايين شخص من أقاليم السودان المختلفة لا يملكون لا مصادر الإنتاج ولا القوة الشرائية للحصول على الغذاء) .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 03:35 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 19/11/2013
    وفد قيادات الجبهة الثورية يتوجه اليوم الى مقر البرلمان الاوربي
    November 19, 2013

    الناطق الرسمي باسم وفد الجبهة الثورية ، مسؤول العلاقات الخارجية فيها ياسر عرمان قال حول قوى الإجماع : نحن في الاصل قوى واحدة فيما يتعلق بالاهداف المتمثلة في السلام العادل والديموقراطية والعدالة الاجتماعية


    مصطفى سري

    Quote: يتوجه اليوم وفد الجبهة الثورية الى ستراسبورغ حيث مقر البرلمان الاوربي ، وستعقد لجنة الشؤون الخارجية للبرلمان الاوربي جلسة استماع لقيادة الجبهة الثورية حول اوضاع حقوق الانسان في السودان ، وسيتوجه بعدها الوفد الى العاصمة البلجيكية بروكسل للالتقاء بمسؤولين في الاتحاد الاوربي ووزارة الخارجية البلجيكية ، في وقت رحبت الجبهة الثورية بقرارات قوى الاجماع الوطني في العلاقة مع الجبهة واتجاهها للتوقيع على الاعلان السياسي .

    واكد الناطق الرسمي باسم وفد الجبهة الثورية مسؤول العلاقات الخارجية فيها ياسر عرمان ان قيادة الجبهة الثورية تشعر بالرضاء التام من الاستقبال الحافل الذي وجدته في واوربا من المجتمع المدني والرسمي ، وقال ان وفده طرح بتركيز قضايا الوضع الانساني وحقوق الانسان وفي مقدمتها الابادة الجماعية وقتل المتظاهرين ، واضاف ان من الموضوعات التي اثارها الوفد كذلك قضايا المعتقلين ، المساعدات الانسانية ، قصف السكان المدنيين جواً وبراً وهي جرائم يعاقب عليها القانون الانساني الدولي ، كشافاً عن تلقي قيادات الجبهة الثورية مزيد من الدعوات من عدد من بلدان الاتحاد الاوربي ، وقال ( سنستجيب لبعضها وربما نعيد تريتب بعضها لضيق الوقت ) ، واضاف ان وفده طرح قضايا الوضع السياسي الراهن في السودان ومطالب الشعب السوداني في التغيير وحقه في السلام والديموقراطية .

    واشار عرمان الى ان وفده الذي واصل زيارته الهامة الى اوربا قدم محاضرة في ختام زيارته الى المانيا في معهد الامن الشؤون الدولية في معهد الامن الالماني وهو احد المعاهد المتخصصة التي تصنع مع الحكومة الالمانية السياسات تجاه العالم الخارجي ، وقال ان الوفد عقد اجتماعاً مطولاً في مباني الخارجية الالمانية ومنها اختتم زيارته وتوجه الى ايطاليا التي التقى فيها بقيادات من مجلس الشيوخ في البرلمان الايطالي ، واضاف ان لجنتي العلاقات الخارجية وحقوق الانسان في البرلمان الايطالي عقدتا جلسة استماع للوفد بحضور مندوبي وزارة الخارجية الايطالية ، ونوه الى ان رئيسة لجنة العلاقات الخارجية قد نقلت للوفد ان نائب وزير الخارجية الايطالي قد طلب منها ان تنقل له ما يدور في جلسة الاستماع ، مشيراً الى ان الحزب الديموقراطي احد الاحزاب المشكلة للائتلاف الحاكم عقد اجتماعاً مع قيادات الجبهة الثورية ، وقال ان وفده اجرى لقاءاً مع منظمة ( سانت قيديو ) الايطالية المشهورة ، واضاف ان الوفد ايضاً التقى بعدد كبير من السودانيين الموجودين في ايطاليا وادلى باحاديث الى اجهزة الاعلام الايطالية.

    وقال عرمان ان وفده توجه الى العاصمة الفنلندية هلسنكي بدعوة من وزير التعاون الدولي ، واضاف ( على الرغم من وصول الوفد في يومي السبت والاحد فقد عقد وزير التعاون الدولي عقد مباحثاته مع الوفد كما اجتمع مسؤولين كبار في الخارجية الفنلندية مع الوفد) ، وقال ان وفد الجبهة الثورية يتوجه اليوم الى ستراسبورغ مقر البرلمان الاوربي حيث تعقد لجنة الشؤون الخارجية جلسة استماع لقيادة الجبهة الثورية حول اوضاع حقوق الانسان وبعدها سيتوجه الوفد الى العاصمة البلجيكية بروكسل للالتقاء بمسؤولين في الاتحاد الاوربي ووزارة الخارجية البليجيكية .

    ولفت عرمان الى الترحيب الواسع الذي وجده وفد قيادات الجبهة الثورية من السودانيين الجنوبيين من بنات وابناء جنوب السودان ، وقال ( لقد كان امراً بالغ التأثير وخلف اثراً عميقاً في نفوس قيادات الجبهة الثورية من استقبال بنات وابناء جنوب السودان في المطار وبعده ) ، مشيراً الى الدعوة التي قدمت الى وفد الجبهة الثورية الى مناسبة اجتماعية والاستقبال الحاشد في احدي كنائس المدينة التي يرتادها المهاجرون من مواطني جنوب السودان في فنلندا ، واضاف ( لقد كان استقبالاً عابراً للحدود بين البلدين بشر فيه جميع المتحدثين الجنوبيين والشماليين بان المستقبل هو للشعوب والمستقبل هو للعلاقات الاستراتيجية بين دولتي السودان وان مصالح شعبي الدولتين يكمن في اتحاد سوداني بين دولتين مستقلتين ) ، وتابع ( فنحن اخوة وما نزال رغم ما فعله المؤتمر الوطني بشعبي الدولتين ولكن تاريخنا ابقى واقيم من جرائم المؤتمر الوطني في حق الشعبين ) ، واردف قائلاً ( تود قيادة الجبهة الثورية ووفدها الزائر ان تتقدم بالشكر وصادق الامتنان لبنات وابناء شعبنا من جنوب السودان المقيمين بفنلندا ) .

    وفي رد على سؤوال حول تمسك قوى الاجماع الوطني بالحوار مع الجبهة الثورية ، قال عرمان ان الجبهة الثورية ترحب بقرارات قوى الاجماع الوطني لاسيما في العلاقات بين الجبهة الثورية وقوى الاجماع ، واصفاً ذلك بالامر الحيوي والاستراتيجي ، وقال ( هذا يصب بشكل مباشر في خلق المناخ المواتئ للتغيير وترجيح كفة قوى التغيير بان تكون هي الغالبة وانهاء الحرب بمجرد سقوط النظام ) ، واضاف ( نحن في الاصل قوى واحدة فيما يتعلق بالاهداف المتمثلة في السلام العادل والديموقراطية والعدالة الاجتماعية ) ، وتابع ( الفرق الوحيد بيننا وبين قوى الاجماع اننا في الجبهة الثورية نتخذ وسيلة اضافية للنضال والتغيير وهي العمل المسلح ، بينما تعتمد قوى الاجماع بالكامل على العمل السلمي كوسيلة وحيدة للتغيير ) ، وشدد على ان الحرب مفروضة على الجبهة الثورية من قبل المؤتمر الوطني وهي ليست خيارها ، وقال ( ومن فرضت عليه الحروب قد غشاها وركب الصعب ) .

    ورحب عرمان باعلان قوى الاجماع الوطني باستعداده للتوقيع على الاعلان السياسي ، وقال ( سنكون في كامل الاستعداد والترجيب ) ، داعياً الى تحالف كامل واستراتيجي بين النساء ، الشباب ، الطلاب ، النقابات ، منظمات المجتمع المدني ، الجبهة الثورية وقوى الاجماع الوطني لبناء وطن جديد واصلاح ما افسده المؤتمر الوطني – بحسب قوله – واصفاً حزب المؤتمر الوطني بالمتناقض ، وقال ان المؤتمر الوطني يريد منع قوى الاجماع الوطني من الاتصال مع الجبهة الثورية وفي نفس الوقت يملأ الصحف بتصريحات حول استعداده للتفاوض مع الحركة الشعبية لتحرير السودان ، واضاف ( نفس الشخص الذي يحذر قوى الاجماع الوطني هو الذي فاوض ووقع الاتفاقيات معنا بالامس … احلال عليهم وحرام على الاخرين ؟ ) .

    وقال عرمان ان تصريحات رئيس وفد الحكومة في المفاوضات مع الحركة الشعبية ابراهيم غندور تكذبه تصريحات الحرب من قبل البشير ووزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين ومساعد البشير الدكتور نافع علي نافع ، واضاف ( على غندور ان يراجع تصريحات رئيسه قبل ان يتحدث ) ، واستطرد قائلا ( غندور الذي لا يسمح لغازي صلاح الدين وحسن رزق بالحديث وهم من السابقين هل يملك حلولاً ليقدمها ؟ ) ، وتابع ( فاقد الشئ لا يعطيه ، فعليه ان يسمح للاصلاح في حزبه اولاً قبل الحديث عن اصلاح السودان ) ، وقال ( مرة اخرى نقول لغندور لقد مضى عهد الحلول الحزئية ونحن لا نتحدث عن المنطقتين بل نتحدث عن الخرطوم ) ، وزاد ( ممارسة الطب افضل له من تخريب النقابات وتشريد العاملين وتجويعهم ) ، واردف قائلاً ( ان شمس المؤتمر لوطني قد غربت وشمس الحرية على وشك الشروق ) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 03:38 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 19/11/2013
    نائب بالمجلس الوطنى يحذر: اغراءات لدفن الاسلحة الكيميائية السورية فى دول ضعيفة
    November 19, 2013

    Quote: تحدث نائب بالمجلس الوطنى عن إغراءات تقدمها الدول الغربية لبعض الدول لم يسمها، لتفكيك الأسلحة الكيميائية السورية بأراضيها محذراً حكومة المؤتمر الوطنى من الاستجابة لتلك الإغراءات مؤكداً أن تدمير الأسلحة الكيمائية يمثل خطورة بالغة على الدولة التي يتم فيها.

    وقال صلاح الدين الفضل النائب بالمجلس إن الدول الغربية تبحث عن دولة ضعيفة لإقناعها بدفن الأسلحة الكيميائية السورية فيها، وقال إنها تقدم إغراءات كبيرة لذلك، موضحاً أن دولة اليابان رفضت الخطوة رغم الإغراءات وأبان الفضل أن تفشي السرطانات في الولاية الشمالية بسبب ما قيل إنه نفايات نووية دفنت في وقت سابق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 03:45 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    وفاة نادية عثمان مختار الصحفية و المذيعة بقناة (ام درمان الفضائية) ، وزميلتنا فى موقع سودلنيزاونلاين

    توفيت الاستاذة نادية عثمان مختار الصحفية و المذيعة بقناة ام درمان الفضائية ) وزيملتنا فى موقع سودانيزاونلاين ، ولقد توفيت في حادث سير أليم أمس الاثنين .

    يوميات الثورة السودانية تعزى اسرتها وجميع اهلها واصدقائها وزملائها .

    وانا لله وانا اليه راجعون .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 03:54 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 19/11/2013
    مهدي ابراهيم : صبرنا على أهل السودان وهم نسوا إننا متعناهم في السنوات الماضية.


    11-19-2013 10:30 AM
    Quote: قال القيادي بحزب البشير ورئيس مجلس شورى الحزب مهدي إبراهيم : رفع الدعم كان يجب تطبيقه قبل (11) عاماً ولكننا صبرنا، وحسب الجريدة قال مهدي أن أهل السودان نسوا أنهم تمتعوا بأوضاعٍ جيدة ومعتدلة في السنوات الماضية، ونحن آثرنا أن نصبر على ذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 04:03 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع اليوناميد ، بعثة الاتحاد الافريقى والامم المتحدة الى دارفور بتاريخ 19/11/2013
    توقيت البعثة : 18:02:52, الثلاثاء, 19 نوفمبر 2013
    Quote: عقب الإشتباكات بين قبيلتي السلامات والمسيرية بوسط دارفور والتى خلفت عشرات القتلى فى الأسابيع الماضية، قامت بعثة الإتحاد الافريقي والامم المتحدة فى دارفور ( اليوناميد)، فى 17 نوفمبر2013 ، بتسهيل سفر والى ولاية وسط دارفور ولجنة أمن الولاية بمرافة فريق من مسؤلى البعثة الى أم دخن للوساطة بين القبيلتين.

    والتقى الوفد بلجنتي الأمن والمصالحة المحليتين بالإضافة الى مثلين لقبيلتى المسيرية والسلامات فى محاولة لنزع فتيل التوترات وحثهم على الإلتزام بوثيقة السلام الموقعة فى 3 يوليو 2013 التى سهلتها اليوناميد

    وعلم فريق البعثة بقيادة رئيس مكتب وسط دارفور انه رغم الهدؤ السائد الى أن التوتر لايزال مسيطرا فى أم دخن ، وهنالك وجود كثيف لقوات الحكومة السودانية ودوريات قوات الحدود السودانية- التشادية المشتركة فى المدينة.


    والتقى الفريق أيضا بممثلين للمنظمات الدولية غير الحكومية ومفوضية الشؤون الانسانية السودانية العاملة فى المنطقة والذين أكدوا تحسُن الأوضاع الأمنية منذ 14 نوفمبر.وقرروا مواصلة نشاطاتهم وانهم لا يقومون بالإجلاء كما أشير مؤخرا .وأكدت المنظمات أيضا تقديمها المساعدات للأسر التى تأثرت بالإشتبكات ،وأن هنالك نزوح ملحوظ فى وحول أم دخن نتيجة للإقتتال القبلي الدائرمنذ أبريل2013

    ومازالت اليوناميد تشعر بقلق بالغ إزاء تأثير الصراعات القبلية على المدنيين فى المناطق المتأثرة، ولكنها ستظل تبذل جهودا مكثفة من أجل توصل الأطراف المتصارعة الى إتفاق دائم لوقف العدائيات كما تقف على أهبة الاستعداد لتسهيل التوصل لمصالحة نهائية بينهما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 04:08 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 19/11/2013
    المتعافي : جهات سياسية تثير قضية فساد تقاوى القمح لابعادى من التشكيل الوزارى المرتقب
    نشرت يوم 19 نوفمبر 2013


    الخرطوم : التغيير

    Quote: اتهم وزير الزراعة والرى ،عبد الحليم اسماعيل المتعافى "جهات" سياسية لم يسمها بإثارة قضية تقاوى القمح الفاسدة فى هذا التوقيت بغرض ابعاده من من التشكيل الوزارى فى التعديل الحكومى المرتقب خلال ايام .

    وقال المتعافي ان جهات تهدف الى تصفية حسابات سياسية معه قبل التعديل الوزاري الوشيك هى التى تثير البلبلة الاعلامية حول فساد تقاوى القمح نافيا بشدة استيراد اى تقاوى بواسطة "مسؤول مهم " فى الدولة كما تم الترويج لذلك واصفا ذلك بانه كذب.معلنا مسؤوليته الكاملة حول تقاوي القمح التركية بمشروع الجزيرة حال ثبوت فسادها.

    وانتقد الوزير تعامل اتحاد المزارعين مع القضية واستباقه لقرار لجنة التحقيق وإطلاقه الإدانات دون بينة، وألمح لتدخل جهاز نقابي له أبعاد سياسية حسب قوله القضية .

    وتحدى المتعافي من يبشرون بفشل الموسم الشتوي، وقال إنهم يسعون إلى بلبلة إعلامية، وأبدى استغرابه لتدخل وزير الشباب والرياضة بحكومة الجزيرة في القضية، وأشار إلى أن المشروع لا يخلو من الحديث السياسي.

    فى غضون ذلك طالب تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في التقاوى الفاسدة المستوردة من تركيا التي تمت زراعتها بالمشروع لكنها لم (تنبت) وأعتبرالتحالف ما حدث بالجريمة وشدد علي ضرورة تقديم الجناة الي المحاكمة العادلة وتحديد المسوؤليات مطالبا وزير الزراعة ومديرالمشروع بالاستقالة.

    وشدد القيادي بتحالف المزارعين بالقسم الشمالي ،ابراهيم محي الدين علي ضرورة تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في التقاوي الفاسدة التي تمت زراعتها لكنها لم تنبت وقال ان ما حدث جريمة تضاف الي الجرائم التي ارتكبها النظام بحق انسان الجزيرة وذلك من خلال تدميرالمشروع ونهب اصوله وممتلكاته وتقديم الجناة الي المحاكمة العادلة وتحديد المسوؤليات .

    وطالب محى الدين وزير الزراعة ومدير المشروع بالاستقالة ونبه الي ان اللجنة الفنية التي شكلتها وزارة الزراعة بشان قضية التقاوي الفاسدة ذهبت الي رئاسة المشروع ببركات وجلست الي الموظفين ولم تطوف علي اقسام المشروع والجلوس الي المزارعين المتضرريين.

    وقال المزارع ابراهيم ان تكلفة مساحة الفدان لمحصول القمح من عمليات التحضير وحتي الحصاد تبلغ حوالي الف وسبعمائة وخمسين جنيها بينما تبلغ مساحة الاربعة افدنة من ذات المحصول حوالي خمسة الف وخمسمائة جنيه وواضح ان عمليات فتح الارض (السراب) للفدان تكلف حوالي خمسين جنيها وتنعيم الارض (الهرو)وهي عملية زراعية خاصة بتسوية الارض وجعلها مسطحة تبلغ حوالي ثمانين جنيها .

    ونبه محي الدين الي ان عملية طرح الارض تبلغ حوالي ثلاثين جنيها بينما تقدر تكلفة فتح ابو ستة بخمسين جنيها وتقطيع الفدان تقدر بحوالي عشرين جنيها وقال ابراهيم ان قيمة جوال السماد السيوبر حوالي (250)جنيها لافتا الي ان مساحة الاربعة افدنة تحتاج الي اربعة جوالات تقدر قيمتها المالية بحوالي الف جنيه للسماد.

    وقارن القيادي بتحالف المزارعين بين قيمة جوال التقاوي زنة 60 كيلو الذي يكلف حوالي ثلاثمائة جنيه وجوال القمح المنتج زنة مئة كيلوبحوالي ثلاثمائة وخمسة واربعون جنيها.

    وقال ابراهيم انه بسبب غياب السياسة الزراعية الواضحة لا يعلمون تكلفة الحصاد هل هي عن طريق الجوال او الفدان لمحصول القمح وتوقع ان تصل تكلفة حصاد الفدان بالحاصدة (الدقاقة)حوالي خمسين جنيها مشيرا الي ان قيمة الجوال الفارغ (الخيش) حوالي 11 جنيه فضلا عن قيمة الترحيل التي تتفاوت من مكتب الي اخر ومن تفتيش الي تفتيش.

    وفى سياق متصل شكا اتحاد مزارعي السودان من ارتفاع أسعار التقاوي خاصة تقاوي القمح نسبةً لارتفاع الدولار، وقال نائب الأمين العام لاتحاد مزارعي السودان غريق كمبال إن ارتفاع التقاوي يعتبر من أكبر المهددات التي تواجه الموسم الشتوي.

    وعلى صعيد آخر طالب اتحاد مزارعي القضارف بزيادة أسعار الذرة لـ(500) جنيه للأردب بدلاً عن (300) جنيه، وعزا رئيس اتحاد مزارعي القضارف مطالبتهم بالزيادة لارتفاع أسعار المحروقات بنسبة (30%) مما كانت عليه وقال إن الـ(500) جنيه للأردب تعتبر سعر تكلفة وليس سعر (طمع) .

    وأضاف إن تكلفة الذرة أصبحت مرهقة وعالية لذلك لا بد من تشجيع المزارعين لتسديد الديون المترتبة عليهم من قبل البنوك، وكشف التوم عن سوء زراعة السمسم في بعض مناطق القضارف خاصة المناطق الشمالية منها، لكنه عاد وقال إن سعر قنطار السمسم محفز ومشجع للمزارع، حيث وصل سعر القنطار لـ(900) جنيه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 04:13 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 19/11/2013
    مسؤولة اممية : جنوب السودان على مفترق طرق
    نشرت يوم 19 نوفمبر 2013


    نيويورك : التغيير

    Quote: حذرت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، هيلدا جونسون، يوم الإثنين، من أن انتهاكات حقوق الإنسان في جنوب السودان واستمرار العنف الطائفي بولاية جونقلي، يمكن أن يقوض جهود حكومة جوبا الرامية إلى تحقيق الاستقرار بالبلاد.

    وقالت المسؤولة الأممية للصحفيين عقب جلسة مشاورات مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي بشأن بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، والمعروفة باسم "أنميس"، إنها أبلغت أعضاء مجلس الأمن بالتطورات الأخيرة بجنوب السودان والجهود التي تقوم بها "أنميس".

    وأضافت جونسون "لقد أبلغتهم هنا أن جنوب السودان على مفترق طرق، وأن الطريق لا يزال وعراً، خاصة مع استمرار أعمال العنف في جونقلي وانتهاكات حقوق الإنسان من قبل عناصر جيش جنوب السودان".

    وأكدت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، أن "حكومة جوبا تولي اهتماماً كبيراً بتطبيق مبدأ المحاسبة على منتهكي حقوق الإنسان ومرتكبي جرائم القتل والاغتصاب التي تقوم بها عناصر تابعة لجيش تحرير جنوب السودان، وأعتقد أن الحكومة جادة في هذا الخصوص" .

    وقالت جونسون "إنه على الرغم من الاستقرار النسبي في ولاية جونقلي منذ أوائل شهر يوليو الماضي، إلا أن الحلقة المفرغة من أعمال العنف الانتقامية لا تزال قائمة، ما يشكل مخاطر كبيرة على الجهود التي تبذلها الحكومة لتحقيق الاستقرار في جونقلي".

    وأشارت إلى الهجمات التي وقعت في 20 أكتوبر الماضي في مقاطعة تويك، وقالت إن تلك الهجمات والتوترات والأعمال الانتقامية في مقاطعة أنوك بالولاية، يمكن أن تقود إلى مزيد من عدم الاستقرار بجونقلي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 04:18 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 19/11/2013
    والي وسط دارفور : قوات تشادية تقاتل في دارفور لحفظ الامن
    نشرت يوم 19 نوفمبر 2013

    يوسف تبن- والي ولاية وسط دارفور

    التغيير : دارفور
    Quote: كشف والي وسط دارفور د.يوسف تبن؛ وفقا للمركز السوداني للخدمات الصحفية ذي الصلة بالاجهزة الامنية السودانية، ان القوات التشادية السودانية المشتركة تمكنت من فض الاشتباكات التي وقعت اواخر الاسبوع الماضي بين قبيلتي المسيرية والسلامات،

    واكد ان هذه القوات لاتزال مرابطة حتي الان بولايته.

    وكان (راديو دبنقا) قد اورد قبل ايام ان قوة تشادية تتكون من 147 عربة اقتحمت محلية ام دخن المحاذية لتشاد، وأمهلت السلطات الحكومية بام دخن ( 24 ) ساعة لاسترداد ( 350 ) راسا من الابقار قالت ان عناصر سودانية قامت بسرقتها من دخل الاراضى التشادية .

    وهذه هي المرة الاولي التي يعلن فيها مسؤول سوداني وجود قوات تشادية علي الاراضي السودانية ومشاركتها في حفظ الامن بالاقليم، في مؤشر علي اتساع حجم النزاع بالاقليم وفشل الحكومة السودانية في السيطرة علي الوضع هناك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 08:58 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 11/09/2013

    الجمهوريون بين العلمانية المؤقتة ومشروع الدولة الدينية

    11-09-2013 07:46 PM

    د. محمد محمود
    Quote:
    [1]
    أصدرت مجموعة من أعضاء الحركة الجمهورية تتصدرها الأستاذة أسماء محمود محمد طه والبروفيسر عبد الله النعيم والدكتور عمر القراي بيانا يوم السبت 2 نوفمبر 2013 عنوانه "ماذا بعد الطوفان؟" يعلنون فيه تأييدهم لانتفاضة سبتمبر ويدينون نظام الإسلاميين ويقترحون بدائلهم. وعنوان البيان يحمل صدى البيان الذي أصدرته الحركة الجمهورية يوم الثلاثاء 25 ديسمبر 1984 بعنوان "هذا أو الطوفان"، والذي أعقبه اعتقال الأستاذ محمود محمد طه ومحاكمته وإعدامه. ولا شك أن هذا البيان هو أهم ما خرجت به الحركة الجمهورية على أهل السودان بعد سُبات دام زهاء الثلاثين عاما، إلا أنه يصدر بكل أسف في ظرف انقسام داخلي في الحركة ويعكس رأي أقلية استيقظت بينما تواصل أغلبية الحركة سُباتها وانسحابها. ولا شك أن كل حادب على مستقبل الوطن يجب أن يرحب بهذا البيان وغيره من البيانات التي صدرت عن قوى إسلامية أخرى أدانت ما فعله النظام ونادت بمراجعته لأفعاله أو التحقيق فيما ارتكب من جرائم وانتهاكات أو بإزاحته من السلطة.

    ولقد دعا البيان لفكرة إيجابية وهي أن القوى التي تنشد التغيير لابد لها من أن تطرح البدائل وأن تتحاور "حتى يتم التغيير المنشود". وأنا أكتب تعليقي هذا من باب مساندتي لهذه الدعوة ومن باب المساهمة في حوار طرح البدائل. وأبدأ بملاحظة أن تعبير "التغيير المنشود" الذي ربما يبدو وكأنه تعبير إنشائي غائم هو في واقع الأمر تعبير مقصود لأن صائغي البيان يخاطبون السودانيين وفي ذهنهم أفقان: أفق قريب وأفق بعيد. أما الأفق القريب فهو أفق الوضع الذي سيعقب إسقاط النظام وهو وضع ديمقراطي تتنافس فيه الأحزاب تنافسا حرا وهي تعرض بضاعتها الفكرية (وإن كان البيان لا يتحدث صراحة عن إسقاط النظام وإنما عن "تغيير الحكومة الحالية بحكومة تمثل كافة الشعب"، وهي جملة من الممكن أن تفسر في إطار تغيير وزاري يجريه النظام نفسه، ولا شك أن صائغي البيان من المعرفة ما يجعلهم يميزون بين مفهومَي النظام والحكومة، إلا أنني في نفس الوقت لا أشك إطلاقا أن الموقعين على البيان يريدون في نهاية الأمر ذهاب النظام). أما الأفق البعيد فهو أفق انتصار الفكرة الجمهورية التي ستحقق للسودان "مجده وكرامته ورخاءه" (وبما أن توجّه الفكرة الجمهورية لا يقتصر على السودان وأنها "عالمية التوجه" فإنها ستنتصر أيضا على مستوى العالم).

    [2]
    لا شك أن الدرس الأساسي الذي تعيه قوى التغيير في السودان اليوم هو أن الديمقراطية ضرورة لا فكاك منها وأنه "لابد من الديمقراطية وإن طال السفر" كما يذكّرنا الأستاذ فتحي الضو دائما في نهاية مقالاته. إلا أن درس الديمقراطية هذا لم يكتمل وينضج عند القوى الإسلامية لأنها عاجزة فكريا عن قبول أن الديمقراطية لا تنفصل عن العلمانية، وأنها لا يمكن أن تتحقّق من غير فصل للدين عن الدولة واعتباره أمر اعتقاد شخصي يخضع للاختيار الحر للمواطنين ولا يقع تمييز بينهم بسببه. هذه القضية المركزية هي التي أدّت لمطالبة الجنوبيين بالاستقلال إذ أنهم قد رأوا، وعن حقّ، أن السودان لا يمكن أن يظلّ موحّدا وهو يستظلّ بظل دولة إسلامية تعاملهم كمواطنين من الدرجة الثالثة (بالإضافة بالطبع لمظاهر القهر والتمييز التاريخية الأخرى).

    هذا العجز عن قبول العلمانية كشرط أولي وضروري لا تقوم للديمقراطية قائمة بدونه عجز أصيل في فكر الحركات الإسلامية ويشمل ذلك الحركة الجمهورية. كان مشروع الأستاذ محمود محمد طه مشروع دولة دينية، وبذا فقد كان مشروعا معاديا للعلمانية. ولذا يمكننا القول إن أغلبية الجمهوريين (خاصة البارزين منهم أو من يسميهم الجمهوريون: "الكبار") الذين غابت أسماؤهم عن هذا البيان يمثلون الموقف الأصيل للفكرة الجمهورية. إلا أن الأقلية التي وقّعت على البيان لم تقطع صلتها قطعا تاما بالمشروع الأصيل وكل ما في الأمر أنها رأت ضرورة أن تقدّم للشعب "ما يتجاوب معه" في ظل الظرف التاريخي الماثل وأعلنت قبولها لفكرة فصل الدين عن الدولة قبولا مؤقتا إلى أن يصل السودانيون وهم يتدرّجون في "مراحل تطورهم" للمرحلة التي يتهيأون فيها لقبول الدولة الدينية حسب الفهم الذي تطرحه الفكرة الجمهورية.

    إن هذا القبول المؤقت و"التكتيكي" للعلمانية ليس بموقف فكري متّسق وهو يعكس في تقديري الأزمة العميقة التي يعيشها الإسلاميون في عالمنا المعاصر طالما أصروا على هيمنة الإسلام على السياسة ومناحي الحياة الأخرى. تتضّح هذه المفارقة عندما يتحدّث البيان عن "احترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، بمرجعية إنسانية، تحكمها المواثيق الدولية". إن هذه المرجعية الإنسانية تعلو في واقع الأمر على المرجعية الإسلامية التي تستند عليها الفكرة الجمهورية (وعلى أى مرجعية دينية أخرى)، وهكذا فبينما تنشد الفكرة الجمهورية إحياء عقوبات الشريعة من رجم وبتر للأطراف وجلد وقِصاص فإن مواثيق حقوق الإنسان ترفض هذه العقوبات وتعتبرها عقوبات قاسية ولاإنسانية ومُحِطّة لكرامة الإنسان. إن ما أتمنى أن يدركه الموقعون على البيان أن العلمانية ليست بشرط ظرفي مؤقت في عملية التطبيق الديمقراطي وإنما هي شرط لكل الفصول، وأن ما سقط في السودان ليس مشروع الإخوان المسلمين فحسب وإنما مشروع الدولة الدينية نفسه. إن إصرار الحركات الإسلامية على رفض العلمانية التي قبلها أصحاب الأديان الأخرى وتصالحوا معها ليس منشأه قدرة الإسلام على حلّ مشاكل البشر في أي زمان ومكان وإنما غربة هذه الحركات عن معارف عصرنا الراهن وقيمه.

    [3]
    إن الديمقراطية هي الحد الأدنى الذي من الممكن أن يتفق عليه السودانيون، وهذه الديمقراطية ستكون ناقصة ومشوهة إن داخلها عنصر الدين (أي دين). هذا هو ما أدركه قادة الهند الذين قادوا معركة الاستقلال فلم يستسلموا لإغراء فرض "ديمقراطية هندوسية" وإنما أصرّوا على علمانية الدولة التي ساوت بين الأغلبية الهندوسية وباقي الأقليات الدينية وفي مقدمتها الأقلية المسلمة. هذه القناعة الديمقراطية البسيطة هي ما حرّك السودانيين في ثورة أكتوبر 1964 وفي مارس 1985 وفي سبتمبر 2013، وهي ما سيحركهم في مستقبل كفاحهم. ومثلما اعتبر الأستاذ محمود ثورة أكتوبر عاطفة بلا فكر، فإن البيان ينظر لانتفاضة سبتمبر كحدث تجلّت فيه "وحدة عاطفية" إلا أنه يفتقر "للوحدة الفكرية". صحيح أن الثورات عمل ينطوي علي العاطفة (ولابد أن تكون عاطفة جارفة وقّادة حتى تنجح الثورة) إلا أن الثورة عمل فكر أيضا. لقد انفجرت انتفاضة سبتمبر من اتحاد عاطفة وقّادة وفكرة واضحة وكبيرة وجذّابة، وهي فكرة الحرية (وهل هناك فكرة أعظم منها) --- لم تحمل الانتفاضة برنامج حزب معين وإنما فكرة كبيرة وحلما كبيرا لم يفاجيء النظام فحسب وإنما الأحزاب أيضا، وهو حدث شبيه بما حدث في تونس ومصر عندما فاجأت هبّة الجماهير النظام والأحزاب. إن من خرجوا الشوارع وواجهوا الرصاص بصدورهم العارية وماتوا وهم يهتفون ويحلمون لم يخرجوا بعاطفة فقط وإنما أيضا بفكر.


    Quote: محمد محمود أستاذ سابق بكلية الآداب بجامعة الخرطوم ومدير مركز الدراسات النقدية للأديان ومؤلف كتاب
    Quest for Divinity: A Critical Examination of the Thought of Mahmud Muhammad Taha (Syracuse, NY: Syracuse University Press, 2007)
    [email protected]

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 09:39 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)


    بروق الحنين - فيلم وثائقي عن انفصال جنوب السودان- إخراج دكتور وجدي كامل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-11-2013, 10:00 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-11-2013, 02:24 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    انتفاضة سبتمبر 2013 - انتصارات في طريق الثورة
    19 November 2013 at 11:24

    Quote: سطرت انتفاضة السودانيات و السودانيين في سبتمبر – اكتوبر2013 سطراً جديداً في مسيرتهم نحو التغيير و الثورة و خضبت هذه المسيرة بالمزيد من دماء الشهداء و الجرحي و المعتقلين والمعتقلات والمواقف الشجاعة في التصدي لمليشيا النظام و اجهزته القمعية، وتعددت شعارات الاحتجاج لكن هتاف ( الشعب يريد اسقاط النظام) كان الاكثر تردادا لاسترداد الكرامة و الحرية و العدالة ، وذلك هو نهج شعبنا الذي ظل طيلة مسيرة 24 عاما من الحفر على سطح جدار الشمولية و الاستبداد لم ييأس من اجل فجر الديمقراطية القادمة لا ريب.

    لم تطل انتفاضة سبتمبر اعتباطاً من سماء الامنيات و الاحلام بل اندلعت نتيجة لتراكم نضالي طويل وعوامل كثيرة، إذ ان هذا النظام لم يتمتع بمشروعية مطمئنة نهائيا طوال سنواته العجاف و ملامح ذلك مرصودة في عدة ھبّات حدثت باشكال متنوعة في مناطق مختلفة وبوسائل متباينة، فالمقاومة في دارفور والتي اتخذت نھجآ مسلحاً وبدأت بضرب مراكز شرطية كانت ثورة ضد النظام، تظاھرات طلبة الجامعات طوال فترة التسعينات و بداية العقد الأول من الألفية الثالثة واضرابات العمال والاطباء، وانتفاضات المدن المختلفة ( بورتسودان و نيالا و جدي و الابيض و غيرها و غيرها) ھبّات كجبار و المناصير ومتضرري السدود ، وقوي المقاومة في جبال النوبة و النيل الازرق و شرق السودان وكل عمل مناهض للسلطة الشمولية كان رصيدا لهذه الهبة وملهم لبسالاتها.

    انحسار هذه الانتفاضة لا يعني باية حال من الاحوال انتصار سلطة البطش و التعذيب بل هي معركة ربحتها قوى الشعب الحية في طريقها لاسترداد الحرية ، و يظل واجبنا المقدم ان نتبصر فيما جرى و ان نستخلص العبر حتى نعد انفسنا لما هو قادم متفادين تكرار الاخطاء التي بلا شك تعد عاملاً من عوامل بقاء هذا النظام.

    انتصارات في طريق الثورة

    • اعادة الثقة للشعب السوداني في امكانية التغيير السلمي
    عمل نظام الإنقاذ منذ سنين انقلابه الباكرة على تمزيق قوى المقاومة السلمية للنظام مما دفع حتى القوى السياسية المدنية في اوائل التسعينات الى ترجيح خيار المقاومة المسلحة، الامر الذي افرغ دائرة المقاومة المدنية بوسائلها التي خبرتها طوال تاريخها العريض و لم يكن في مواجهة عسف سلطة الانقلابيين سوى طلاب و طالبات الجامعات و بعض من بقي من مناضلين و مناضلات تحملوا سياط التعذيب والزنازين في بسالة اسطورية، ومنذ العام and#1634;and#1632;and#1633;and#1633; وبرغم اتساع رقعة الحرب التي عمد النظام الي تأجيجيها لارهاب القوي المدنية إلا ان قوى التغيير استعادت و بثقة عالية ترجيح خيار الشارع و الانتفاضة الشعبية فجاءت هبات يناير and#1634;and#1632;and#1633;and#1633;و من ثم يونيو- يوليو and#1634;and#1632;and#1633;and#1634; ، و ها هي سبتمبر2013 تنقل الشارع الى مربع متقدم في معركته لاسقاط النظام، وانتشرت المقاومة لا حكراً على فئة محددة او شريحة مميزة بل صارت كائناً يمشي بين الناس في قراهم و مدنهم و احيائهم و فرقانهم و اصبحت الاحتجاجات و التظاهرات سمة من سمات الحياة اليومية للوطن و هذه هي اولى بشائر النصر القريب.
    • تحلل مشروعية النظام:
    ظل انقلابيو الإنقاذ يتنكبون طريق البحث عن مشروعية لحكم الاقلية المعزولة منذ ايامه الاولى، والفشل سمة ملازمة لكل خطوة او مشروع خططوا له او زاولوه، مقدمين حججهم المستندة على ضعف النظام البرلماني الذي قوضوه و فشل حكومات ما بعد انتفاضة مارس- ابريل 1985 في توفير الخبز و الامن لشعب السودان، و من ثم جعلوا من مشروعهم الحضاري الاسلامي غطاءاً ايديولوجياً لحماية مصالح تلك الفئة الاجتماعية الطفيلية الداعمة للانقلاب والقابضة على مقاليد الحكم والتي شنت الحرب الدينية علي جنوب الوطن ومثّل اعلان اكبر منظريه وعرّابه الترابي خروجه عليه و مجموعته في 2000م و نفض يده عنه و انضمامه لقوي المعارضة و سحب لطرف من العباءة الايدولجية و اعلان فشل للمشروع الفاشل اصلا.
    واستمر النظام في تخبطه منتقلا من استخدام مشروعية الاسلام و تمثيل الارادة الالهية في ارض السودان الي البحث عن مشروعيته في الاقتصاد في اعقاب استخراج النفط في العام 1999 وما اعقبه من تغيّر في سياسات النظام واعادة لبناء تحالفاته مع مجموعات جديدة من رجال الاعمال السماسمرة الطفيلية الخبراء في صناعة الفساد المالي و توظيفه في الرشوه لمجموعات سياسية و قبلية بمبرر عنصري بإدعاء تمثيل المثلث الوسطي كرافد اساسي للحلف الجديد وباشعال دارفور كجبهة حرب جديدة تماسك العقيدة العسكرية لمليشيا وعصابات الانقاذ وتمدد وجودهم في السلطة.
    وبعد انقسام البلاد في العام 2011 الي دولة السودان ودولة جنوب السودان و ثوب النظام المهترئ يبلي كاشفا عن سوءته اكثر فاكثر لم يجد تكتيكا لتغطية عاره التاريخي بالتسبب في تمزيق البلاد غير رفع حدة الخطاب العنصري الذي يقصي غالبية شعوب السودان ويقصر تمثيلهم بمثلث الوسط الذي نصبوا انفسهم زوراً حماةً لمصالح اهله و مدافعين عن وجودهم ليضعوا البلاد في خطر التمزق من جديد بفعل الانقسام العرقي والثقافي الذي تغذيه سياسات السلطة.
    وجاءت انتفاضة سبتمبر- اكتوبر 2013 لتنزع هذا الازار العنصري والاخير حين اندلعت من الاقاليم في مدينة نيالا وانتقلت الي مدنية ود مدني ثم الي قلب العاصمة حيث القاعدة الاجتماعية المزعومة للنظام ثم مدن البلاد الاخري ( القضارف ، عطبرة ، الابيض ، سنار، كوستي ، بورتسودان) و غيرها مما اجبر مليشيا النظام وعصاباته الاجرامية في جهاز الامن علي توجيه بنادقهم الى صدور المواطنات و المواطنين العزل في قلب العاصمة و المدن الاخري ليكشفوا عن الوجه الكالح - الذي طالما حاولوا اخفاءه- للعصابة التي لا تجمعها غير مصالحها في السيطرة على البلاد و ثرواتها وفي سبيل ذلك هم على استعداد لمواجهة هذا البلد باكمله ان اقتضى الامر وحيث لا مشروعية تسندهم سوى مشروعية البندقية التي تشير الي درجة من الضعف بائنة لنظام لم تعد تسنده لا رؤية سياسية ولا جماعة ايديولوجية بعد انفضاض الموالين وتبدد المأجورين لتتضح صورة مراكز النفوذ وإتخاذ القرارات في تركيبة السلطة باعتبارها خارج مؤسسات حزب المؤتمر الوطني او ما يسمي بالحركة الاسلامية وانما في ايدي مليشيات جهاز الامن المتضخم بالفساد و الذي صار المتنفذ الاكبر في حكم البلاد وتديره مجموعة صغيرة تتحلق حول البشير لا اكثر و لا اقل.
    • تفكك الجبهة الداخلية للنظام:
    احد العوامل المرجحة لاقتراب سقوط نظام المؤتمر الوطني هي تصدع وحدته الداخلية، فصراعات المؤتمر الوطني الداخلية لم تعد خافية على احد و لهذه الصراعات جذور، منها على سبيل المثال لا الحصر جفاف شريان المال السياسي الذي ظل يلعب دوراً مهماً في صياغة تحالفات النظام السياسية والقبلية وكلما تناقصت كعكة السلطة سوف تنغلق علي دائرة اصغر من المنتفعين دون الغالبية من منتسبي النظام مما سيعزل الممسكين بمفاتيح السلطة عن قاعدة المدافعين السابقين عنه والواقفين في صفه.
    جاءت انتفاضة سبتمبر 2013 لتزيد من حجم هذه الانقسامات وتدفعها بموجة اخري تتجاوز حزب السلطة لتطال حتى اجهزته الامنية كالجيش و الشرطة و جهاز الامن و التي بدأت في داخلها تململات واضحة نتيجة لتخبط قيادات السلطة و انعدام افقها و زجها بهذه الاجهزة في حروبات و صدامات لا نهائية باغراض متضاربة ولحماية المطلوبين الدوليين الرئيسين في جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الانسان .
    • بداية تشكل جبهة واسعة من القوى ذات المصلحة في التغيير:
    كما فصلنّا من قبل لم يعدم السودان قوى المقاومة و التغيير طوال سنوات حكم انقلاب الانقاذ و لكن ظلت هذه القوى متباعدة و كان اغلب قياداتها ولسنوات يعمل في ظروف مقاومة خارج الوطن مما جعلها جزراً لا اتصال بينها ومع اشتداد النضال تسرب من بين صفوفها من هم اضعف همة و اقل رغبة في احداث اي تغيير حقيقي في البلاد بالمشاركة في النظام تحت مسميات مختلفه و متعددة ولانتفاضة سبتمبر2013 يعود الفضل في زيادة حدة هذا الفرز و التمايز بين تلك القوي كما سنحاول تلخيصه فيما يلي:-
    اظهرت الانتفاضة نضوج في مفاصل العمل الجماهيري بانتظام الشباب و الشابات في الاحياء بالعاصمة و المدن الاقليمية باشكالهم المختلفة ونقطة تلاشي للفوارق السياسية و العرقية كابلغ ما يكون الاصطفاف الجسور المبدع عند التصدي لعنف السلطة .
    اظهرت الانتفاضة تقارب في تكتيكات القوي السياسية من العمل السلمي و اسقاط النظام بالموقف المتماسك لقوي الاجماع من شعار اسقاط النظام رغم محاولات السلطة تغبيش هذا الخطاب وكذلك الموقف الايجابي للجبهة الثورية من انتفاضة سبتمبر بدعم الخيار السلمي في مواجهة النظام و اعلان الاستعداد غير المشروط للانخراط في عملية سياسية مدنية عقب زواله.
    دعمت الانتفاضة التقارب بين قوي التغيير بانخراط اقسام من القوي المهنية و منظمات المجتمع المدني و تحالف قوي الاجماع و شباب الثورة السودانية في اتجاه التنسيق مع بعضها البعض لاكمال الهبة الثورية عبر مجلس تنسيقي لقوي التغيير وإذ لم يقدر له الاستمرار للمعوقات التي واجتهته فاننا سوف نستمر في النقاش مع الاطراف المكونه له لاستكمال التقييم و لنضع النقاط علي الحروف .
    نتفق علي ان الساحة السياسية السودانية تمتاز بقوى عديدة نشطت و تنشط في حقل التغيير السياسي و الأجتماعي بوسائل متعددة ، لھذه القوى رؤى و مصالح مشتركة لا تغفلھا العين و ان غابت الأرادة اللازمة لتحويل ھذه التقاطعات الى مشروع مشترك ذي ادوات و برامج عملية تجعل كلاً من اطرافه يقوم بما يليه من مھام في تناسق و تكامل بينه و بين رصفائه الآخرين .
    هذه المواقف تجعلنا نجزم ان مشروع وحدة قوي التغيير و تشكل الكتلة الحرجة اللازمة لاحداث التغيير اصبح امراً اقرب الى الوجود الفاعل من اي وقت سبق.

    انحسار الانتفاضة لا يعني نهاية المقاومة
    ان مسار المقاومة حين اكتمال الشروط الموضوعية يعتمد على ظروف غاية في الدقة لانجاز التغيير لا تجوز قراءته و ابتساره بروح قصيرة النفس متعجلة النتائج وقد اهدت انتفاضة سبتمبر2013 كما ذكرنا اعلاه انتصاراً في حقول عدة و لكن النصر لا يجب ان يعمي ابصارنا عن النواقص الواجب اتمامها من اجل ان نهدم ما تبقى من جدار النظام الذي فعلت فيه ارادة شعبنا الافاعيل و لم يتبقى منه الكثير لازالته بالكامل بل نتطرق الي نواحي القصور في سيعنا لتجاوزها كما يلي :
    لم تكن كافة قوى التغيير على ذات الدرجة من الاستعداد لما قد يحدث علي اثر قرارات زيادة الاسعار المرتقبة آنذاك فتفاوتت التقديرات السياسية قبل الانفجار و تسارع تصاعد الاحداث يوماً بعد يوم مما جعل مهمة التعامل معها غاية في الصعوبة والتعقيد.
    ان العامل الاهم الذي اعاق انتفاضة سبتمبر عن انجاز هدفها الاسمى بازالة النظام هو عدم اكتمال حلقات الاتصال بين قوى التغيير المعبرة عن ارادة الشارع و القادرة على ادارة المعركة بصورة فعالة و التي تمتلك من الادوات ما يعينها على ذلك. فالجموع التي اندفعت الى الشوارع وجدت بنادق زبانية النظام موجهة الى صدورها العارية، حاصدة الارواح في وحشية ليست غريبة على عصابات المؤتمر الوطني فقد جعلت من قتل السودانيين و السودانيات اينما كانوا سمةً لسنوات حكمهم ، حصدوا الارواح في حربهم الجهادية في الجنوب و في دارفور و جبال النوبة و النيل الازرق و كجبار و بورتسودان و شهداء الحركة الطلابية في جامعات البلاد المختلفة و جاءت سبتمبر لتزيد مجازرهم بمائتي روح او تزيد سالت دمائهم الطاهرة في شوارع نيالا و مدني و الخرطوم .
    هذه الوحشية كان من الممكن ان تواجه حال كانت القيادة السياسية المرتبطة بالشارع قد تخلقت و نجحت في نقل المعركة الى مربع جديد يبطل رصاص النظام الا ان التكتيكات قصيرة المدى و عدم اكتمال فرز صف القوى ذات المصلحة في التغيير و ما خلفه من تردد و عدم وضوح في الرؤية اعاق محاولات تنظيم قوى التغيير في كيان ينسق بين اشتاتهم و ينتقل بحراك الشارع الى درجة اعلى من المواجهة عبر ادوات العمل المدني التي كنزتها ذاكرة شعبنا من اضراب سياسي و عصيان مدني و غيرها من وسائل المقاومة السلمية.
    نعم لم تكتمل هذه الحلقة المفقودة آنذاك و لكن لبناتها قد وضعت و قواها قد استبانت و مسارها قد اتضح و ما عليها الا ان تواصل طريق الكفاح المدني السياسي الذي خطته مستفيدة من نكباتها و عثراتها في الماضي القريب و البعيد.
    مهام علي عاتق قوي التغيير :
    لقوى التغيير واجبات عاجلة في قادم الايام ، فانحسار حراك الشارع لا يعني انطفاء لهيب الثورة ، بل هي هدنة تتراص فيها الصفوف استعداداً لمعركة جديدة نعمل علي ان تكون حاسمة في مسار التغيير، ان مهمة توحيد و تكامل قوى التغيير مع تعدد اشكال الفعل المقاوم هي المهمة الاكثر الحاحاً في واقعنا اليوم فقد برهنت انتفاضة سبتمبر على رجاحة خيار الانتفاضة و قدرة قواها الكبيرة في مواجهة بطش و تخريب الاجهزة الامنية للنظام و التي رغم ذلك لم تنجح في تمزيق وحدة صف الشارع او تجهض حراكه قبل انفجاره بل انهكت اجهزة الامن في اللهث خلف تحركات المناطق المختلفة مستخدمين اقصر الطرق و ابهظها ثمناً عبر العنف المفرط غير المتناسب احياناً مع حجم التظاهرة لكنه يوازي خوفهم و هلعهم من تهاوي النظام المتهالك.
    • ان وحدة قوى التغيير لن تنجز الا بتجمع القوى ذات المصلحة في التغيير و اعمال الفرز الحاسم للمساومات في دماء الأبرياء التي سفكتها سلطة الأنقاذ، كما ان هذه الوحدة لن تصير واقعاً الا بنضوج قوى التغيير و انصرافها عن المعارك الذاتية التي لا تخدم غير استمرار النظام فالوقت ليس وقتاً للتكسب و المزايدة بل هو للاصطفاف صفاً واحداً مع الشارع المصادم لا نتقدمه و لا نتأخر عنه، لن تصبح هذه الوحدة واقعاً ما لم ننفض يدنا عن ادوات و ممارسات النادي السياسي القديم التي اوردت البلاد هذا الدرك و ما لم نؤمن بقدرتنا على الفعل دون انتظار اشارة او وصاية.
    • ان واجب انجاز برنامج موحد للفترة الانتقالية لكل قوي المعارضة اصبح عاجلآ حتى نمضي بمسار المقاومة الى ھدفه الأخير باسقاط السلطة و بناء نظام ديمقراطي بالتراضي حوله بين كافة ابناء الوطن الواحد وذلك بالانتباه لتجنب الخضوع لابتزاز النظا م ودعايته لمنع التقارب بين مكونات المعارضة المختلفة. نستفيد من القدرات المختلفة للاحزاب السياسية والحركات المسلحة و القوي الشبابية والتنظيمات النقابية وقوي المجتمع المدني في خلق مشروع برنامج الفترة الانتقالية للتغيير السياسي و الأجتماعي، يستند علي الديمقراطية و العدالة الاجتماعية و السلام و نناضل من اجل تحقيقه في جبهة موحدة .
    • على الرغم من ان الازمة السياسية الشاملة في البلاد خلّفت الملايين من الضحايا وتضمنت قضايا عديدة الا ان قضية دماء شهداء انتفاضة سبتمبر مثلها مثل كل قضايا ضحايا هذا النظام في كافة اجزاء البلاد يجب ان توضع بنفس مكانتها في سلم اولويات قوى التغيير ، فهذه الدماء غالية و يجب القصاص من مقترفي هذه الجرائم النكراء، لا يجب ان تكون قضية المحاكمات العادلة و السريعة ورقة في طاولة المفاوضات و التسويات السياسية بل هي حق يجب ان يسترد كاملاً غير منقوص.
    • تظل قضية الازمة الاقتصادية في البلاد تتعمق يوماً بعد يوم ، فوصفات صندوق النقد الدولي التي اتبعها النظام و يريد تنفيذها رغماً عن ارادة الشعب لن تفك الضائقة المالية ولن تشكل لهم مخرجاً بعد سنوات من السياسات العقيمة والمدمرة لقطاعات الانتاج الزراعي والصناعي الرئيسية في البلاد، ان هذه الازمة تطبق بخناقها يوماً بعد يوم على اعناق المواطنات و المواطنين الذين استحالت حياة غالبيتهم العظمى في هذه البلاد وصارت الي بؤس اشد، ان مقاومة سياسات الافقار ستستمر وعلينا جميعاً ان نتبع وسائل متعددة لمواكبتها خصوصاً وسط قطاعات المهنيين و العمال و المزارعين و الرعاة و التجار حيث تذخر ذاكرة شعبنا بميراث تنظيمات العمل النقابي التي وقفت سداً منيعاً في وجه الشموليات مستخدمة سلاح الاضرابات و الاعتصامات في وجه محاولات الانقضاض عليها و انتقاص حقوق منتسبيها.
    • علينا ايضاً ان نواجه تكتيكات النظام المتعددة للمد في ايامه و منها على سبيل المثال لا الحصر:
    I. اشعال جبهات الحروب المتعددة مع دولة جنوب السودان عبر اثارة النزاعات الحدودية (ابيي، هجليج، حفرة النحاس و غيرها) و تارة عبر متحركات لاثارة الحرب في الاقاليم المشتعلة اصلاً . و ذلك لشغل الجبهة الداخلية بوهم الاستهداف الخارجي و صم اذان الناس بدوي طبول المعركة، ان وقف الحرب و ايصال المساعدات الانسانية للاجئين/ات و النازحين/ات السودانيين و السودانيات مسألة عاجلة و لا يجب ان تترك قوى التغيير الساحة فارغة ليتلاعب فيها النظام بارواح الناس و يستخدمها ككروت سياسية في طاولة تفاوضات اقتسام السلطة و الثروة.
    II. يعمل النظام ايضاً للخروج من مأزقه بابتدار دعوات للحوار و التفاوض، و للقوى السياسية السودانية ذاكرة ممتلئة بمواثيق النظام الكاذبة و حواراته الدائرية التي لا هدف لها سوى تفريغ حالة الاحتقان و منحه المزيد من الزمن لاعادة سيطرته على زمام الامور، ان اي استجابة لهذه الدعوات في ظل هذا الواقع الذي نعيشه اليوم ما هي الا دعم لنظام فاقد الاهلية بمسببات البقاء و هي حوارات فوقية لا تعبر عن الشارع و مرحلته الثورية التي يعيشها الان.
    III. الايهام بان الانتخابات ستكون احدي آليات تغيير النظام و هذا من خطل التفكير السياسي و تقع فيه قوي سياسية محلية و قوي دولية لارتباط مصالحها مع هذا النظام ، واننا نعد بان فضح تكتيك السلطة الدعائي لشغل الشارع بالانتخابات القادمة من اهم واجباتنا .
    • يقوم السودانيون و السودانيات خارج الوطن بادوار رئيسية في النضال لاسقاط النظام و تجلي دورهم في الدعم السياسي و الاعلامي و المادي لقوي التغيير ابان الانتفاضة وقيامهم بحملات لفضح و ادانة انتهاكات النظام عبر وقفاتهم امام السفارات بالخارج وحملات التوقيع علي العرائض، نحتاج للمزيد من التوحد خلف شعار اسقاط النظام و شرح الاوضاع القاسية التي يعيشها الوطن للمنظمات الدولية و الهيئات الاقليمية و الاتحاد الاروبي و مجلس الامن، و ندعوهم لمزيد من الضغط علي هذا النظام الباطش، وكلنا ثقة بانهم قادرون علي ذلك بكل كفاءة و اقتدار.

    ان مقاومة الشعب السوداني للشمولية و الاستبداد مستمرة و لن توقفها اجراءات قمعية او الاعيب سياسية ، اننا نثق في قدرتنا معاً على استرداد حريتنا و كرامتنا و ان هذا النظام يلفظ انفاسه الاخيرة ، لن نتوقف و لن تكل قوانا حتى نساهم ما استطعنا في ازالة هذه النظام و استكمال مهام ما بعد اسقاطه حتى يعود هذا الوطن لاهله كما يريدون .
    لنا اخطاؤنا و سقطاتنا التي لا ننكرها و نستمع للنقد بكل ترحاب، و سنبذل قصارى جهدنا في معالجتها و تلافيها بصورة مستمرة و دقيقة حتى نسهم في دفع عجلة التغيير الى الامام فكلفة بقاء هذا النظام تتزايد يوماً بعد يوم و ثمن ذهابه ابخس في سبيل انتشال هذا الوطن و وضعه في مكانه الذي يستحق ان يكون فيه.

    التغيير حق وواجب و ضرورة
    حركة التغيير الان
    19 نوفمبر2013
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-11-2013, 02:30 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)




    تم اليوم تأجيل النطق بالحكم في دعوى جهاز الأمن ضد الأستاذ فيصل محمد صالح على خلفية مقال كتبه يتعلق (بقضية صفية أسحق ) الي and#1634;and#1634; ديسمبر المقبل .. وحشد من الصحفيين والناشطين والمتضامنين يساند فيصل في ساحة المحكمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-11-2013, 02:58 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    مكتب الناطق الرسمى
    التاريخ: 21/11/13

    قوات الجبهة الثورية تستعيد السيطرة على كالنج
    Quote:
    أستعادت قوات الجبهة الثورية السودانية من الجيش الشعبى لتحرير السودان-شمال بولاية جنوب كردفان/جبال النوبة صباح اليوم 21/11/013 على قرية كالنج بمحافظة رشاد بعد ما اجبرت قوات ومليشيات المؤتمر الوطنى على الفرار منها و التى دخلتها يوم 20/11/013 تحت غطاء قصف ثقيل بالمدافع وبالطائرات لاهداف مدنية وقد اشتبكت معها قوات الجيش الشعبى التى حضرت من مواقع اخرى لنجدة وحماية المدنين لان هذه القرية لم تكن فيها اصلا معسكر لقوات الجبهة الثورية وتم تدمير واحد عربة لاندكروزر محملة بالدافع واقاع خسائر كبيرة فى صفوف قوات العدو، الان الجيش الشعبى يسيطر على القرية بشكل كامل وسوف تواصل مطاردة القوات والمليشيات الفارة حتى معسكراتها وما بعدها.
    ___________
    القائد العام للجيش الشعبى لتحرير السودان الفريق/مالك عقار والفريق/عبدالعزيز الحلو رئيس هيئة اركان الجيش الشعبى والرفيق/ياسر سعيد عرمان الامين العام للحركة الشعبية وقيادة الجبهة الاولى اللواء/ جقود مكوار واللواء/عزت كوكو يهنئون ضباط وصف ضباط وجنود الجيش الشعبى وكل قوات الجبهة الثورية بالانتصارات الكبيرة والقوية على قوات ومليشيات نظام مجرمى الحرب والابادة الجماعية والتطهير العرقى ويؤكدون على وقوف الحركة الشعبية والجيش الشعبى لتحرير السودان مع نضال الشعوب السودانية المختلفة فى قضاياها العادلة والنضال مستمر بوسائله المتنوعة لاجتثاث هذا النظام من جزوره وتاسيس دولة قائمة على حقوق المواطنة المتساوية واحترام حقوق الانسان وكرامته.

    أرنو نقوتلو لودى
    الناطق الرسمى باسم الحركة الشعبية والجيش الشعبى
    لتحرير السودان –شمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-11-2013, 03:11 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    بمناسبة اليوم العالمى للاطفال:
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 04:40 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)





    علمت سودانيزاونلاين من مصدر موثوق به ان جهاز الامن استجلبت خبيراً روسياً للتجسس على الناشطين عبر الانترنت يعمل من خلال جهاز بالآي بي آدرس :



    41.223.201.246
    41.223.201.247

    الجهاز يعمل تحت غطاء سيرفر بريد إلكتروني


    يقوم الجهاز المذكور بالتجسس على الفيسبوك والايميل وسودانيز اون لاين تحديدا

    كما يعتمد الجهاز أيضاً على شهادة أمان مضروبة
    SSL Certificate
    تستخدم في اعتراض البيانات المرسلة عبر الفيسبوك وتحليلها
    الجدير بالذكر ان سودانيزاونلاين محظورة فى السودان و لتصحفها بدون بروكسى ننصح باستخدام هذا المتصفح

    https://www.torproject.org/download/download


    نقلا عن صفحة اخبار سودتنيزاونلاين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 05:15 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 06:57 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    الخبير الاقتصادى البارز إبراهيم منعم منصور يتساءل : هل من حاجة لملتقى إقتصادي؟
    November 22, 2013

    ابراهيم(حريات)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الملتقى الإقتصادي الثاني: هل من حاجة له؟

    إبراهيم منعم منصور



    Quote: قام الدكتور التجاني السيسي محمد أتيم بصفته رئيس اللجنة العليا للملتقى الإقتصادي الثاني بتوجيه الدعوة عبر وسائل الإعلام إلى حوالي 700 شخصية وجهة للمشاركة في فعاليات الملتقى. ولعل القليلين من هذا العدد يذكرون ما كان من أمر الملتقى الإقتصادي الأول وما انتهت اليه توصياته وقراراته.

    دعونا نتساءل بكل جدية: هل الإمر والمشكلة في الإقتصاد والإقتصاديين حتى ندعو من وقت لآخر لملتقى أو مؤتمر عن (تحديات الإقتصاد السوداني وآفاق المستقبل). المشكلة يالأخ الكريم الدكتور السيسي في السياسة وفي السياسيين و المشكلة في الوعود والعهود وفي عدم الوفاء بالوعود والعهود من السياسيين (تم رصد 32 اتفاقا ولم يتم الوفاء بها – منها 8 مع حزب الأمة) ولا نسأل عن حال إتفاقية الدوحة وإهتزازها لولا الوجود القطري و كلا الأمرين سياسة وليس اقتصاد).

    فالقرارات السياسية الخاطئة في المحتوى وفي التوقيت وفي إستقبال ذوي المطالب المشروعة والمعقولة تقود وقد قادت بالفعل إلى أن تصير المطالب إحتجاجات ثم تتطور إلى نزاعات ثم مواجهات ثم إشتباكات مسلحة: ثم يحمل (الإقتصاد) العبء وبتراكم الأعباء يصبح الأمر (مشكلة إقتصادية). حدث ذلك في موضوع (الجنوب) وقد قادت القرارات السياسية غير الناضجة إلى قبول بنود في إتفاقية السلام الشامل تدعو بصورة (جاذبة) إلى الإنفصال… ثم أصبح الإنفصال مشكلة (إقتصادية) في البترول وفي الثروة الغابية وفي المرعى وفي الزراعة بشقيها النباتي والحيواني: في البر والبحر. ولعلنا لا نزال نعيش الآثار (الإقتصادية) لإنفصال الجنوب بسبب القرارات (السياسية) وفي التكلفة (الإقتصادية) الإضافية التي تنتظرنا في مشكلة (أبيي) وترسيم الحدود وإنسياب مرور الإنسان والحيوان والتجارة.

    إن مناطق الخلافات الأربعة: في الشرق ودارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان لا تحتاج إلى أكثر من قرارات سياسية حاسمة ولا أقول في التوقيت المناسب لأن (التوقيت) قد إنتهى. أقول من الممكن أن نلحق فالأحسن كما يقول الخواجات أن نلحق متأخرين خيرا من ألا نلحق أبدا.

    نبدأ بالشرق: ما الذي يجعلنا لا نحسم أمره السياسي فهو بوابتنا للعالم: بل هو البوابة (الوحيدة). وقعنا معه إتفاقا قامت دولة الكويت الشقيقة بمقابلة معظم الإلتزامات المنظورة. لماذا لا نحسم أمرنا بقرارات سياسية تعطي الطمائنينة لأهل الشرق وتبعد عن بعضهم هواجس التوجه نحو دولة في جوارهم مهما كانت درجة صداقتها يوما معنا فهي في النهاية سوف تطمع فينا يوما. إذا لم نحسم الأمر سياسيا وتطور أو تدهور إلى نزاع مسلح أو توتر دبلوماسي فسيكون العبء في كلا الحالين على (الإقتصاد).

    أما جنوب كردفان فقد حسم أمرها الإتفاق الذي تم توقيعه في (جنيف) بسويسرا بين وكيل الخارجية وقتها مطرف الصديق والقائد عبد العزيز الحلو: أجهضه (عدم الوفاء) بالإلتزام وعدم الوفاء – قرار (سياسي) يتحمله (الإقتصاد) يوما بعد يوم. ويخلق ما هو أسوأ منه: عدم الثقة في الوعود والعهود والإتفاقيات بمختلف درجاتها ومحتوياتها وشهودها سواء كان الشاهد فردا في مركز القسيس (دانفورث) مبعوث الولايات المتحدة الذي أشرف على أتفاق جبال النوبة أو العالم كله في إتفاقيتي السلام الشامل وابوجا مع القائد مني أركوي.

    وبالمثل فإن ما يتحمله (الإقتصاد) في مشكلة منطقة النيل الإزرق جاء نتيجة عاملين كليهما (سياسي). الأول الخطأ في قبول تعبير غير محدد المعالم هو (المشورة الشعبية) لمشكلة واضحة المعالم. ثم تبع ذلك ما أدى إليه القرار السياسي في وضع مالك عقار وعدم المقدرة على المعالجة التفاوضية والحوار وانصبت نيران الحرب على (الإقتصاد).

    الأخ الكريم دكتور السيسي: أنتم على علم بمشكلة دارفور فهي منذ أن أطلت برأسها في عهد الإنقاذ تتلخص في: الإقليم الواحد – إيقاف الحرب – إبعاد الوافدين من جمهورية مالي ثم النيجر – والذين دخلوا السودان بقرار سياسي – وإتخذوا أسماء شتى من الجنجويد إلى حرس الحدود إلى المليشيات – التعويضات الجماعية والفردية – صندوق الإعمار براس مال تراوح بين (700) مليون دولار ومليار دولار. وعندما تم توقيع إتفاقية أبوجا رغم إنتقادات البعض لها لم يتم الوفاء بها: والقرار بالطبع (سياسي) ثم تعهد الفريق إبراهيم سليمان بعد تقاعده أن ينقذ الموقف في دارفور اذا وفرت له الدولة (70) مليون دولار وسوف يقنع الموقعين وغير الموقعين بالسلام وتنفيذ المواثيق. ولكن القرار (السياسي) أبعده وأبعد السلام ورمى الأمر كله على (الإقتصاد). ومشكلة دارفور لن يحلها قيام السلطة الإنتقالية أو الخمس ولايات أو تقسيم الحركات.

    وكما تعلم أيها الأخ الكريم فإن الحروب هي النار التي تأكل فيما تأكل (الإقتصاد): فرنسا أكلت إقتصادها حروبها في آسيا ودحرجتها إلى دولة فقدت عملتها كل قيمتها تقريبا مما جعلها تأتي بعملة جديدة وظلت لسنوات تسميها (الفرنك الجديد) تمييزا لها عن (الفرنك) الذي هو إسم عملتها والذي أكلته الحرب.

    وقد ظلت الولايات المتحدة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية حتى عام 1971 تلتزم أمام المنظمات الإقتصادية الدولية والبنوك المركزية في كل العالم بل وأمام الشركات والإفراد بأن تبيع لكل من يدفع (35) خمسة وثلاثين دولارا (اوقية) من الذهب الخالص. وبعد حروب فيتنام وكوريا التى إمتدت أكثر قليلا من عشرين عاما تراجعت عن قرارها والتزامها في أغسطس 1971 وقامت بتعويم الدولار وإحتفظت لنفسها بالذهب الأمرالذي أربك إقتصاديات كل الدول لأعوام عديدة وظلت تعاني منه الدول النامية حتى اليوم.

    هذا ما كان من حال دول مثل فرنسا ومثل الولايات المتحدة التي لم يحتمل إقتصادها حروبا لعشرين عاما أو أقل. أما نحن فان (الإقتصاد) عندنا ظل في عهد الإنقاذ وحدها يحمل عبء حروب لإكثر من عشرين عاما: حروبا داخل أرضنا تدمر اليابس في أرضنا ثم الأخضر في أرضنا – ثم الحيوان – والإنسان في أرضنا ثم المقومات الأساسية من البني التحتية: تلك البني التحتية التي حملت بدورها السودان منذ عهد الإستعمار والتي بناها اباؤنا وأجدادنا منذ أن كان السودان لا يملك من الصادر إلا الصمغ العربي وريش النعام. مشروع الجزيرة ضربناه بقرارات سياسية: نأكل مما نزرع: فضاع القطن. أوقفنا التمويل من البنك المركزي وأنشأنا (محفظة كذا ومحفظة كذا) هل تذكرونها ؟ السكة الحديد. والنقل النهري. الخطوط البحرية. الخطوط الجوية… كلها قرارات (سياسية) وحملها (الإقتصاد) حتى انحنى ظهره. ثم (15) ولاية زايد ثلاثة – و (26) جامعة وعدد لا يحصى من الوزراء ووزراء الدولة والمستشارين .. وهلم جرا. ثم المباني.. والمباني.. والمباني. والسيارات… والسيارات … والسيارات … والإحتفالات والمأموريات وقد لا يعلم البعض أن (الوظائف) الكبرى هي في الواقع (مؤسسات) وليست مجرد أفراد: إذ لكل منهم مدير مكتب ثم طاقم سكرتارية – ثم سيارات للجميع – وبدلات – وحوافز – ومأموريات .. ثم (حرس) وليس (حارس). أما سياستنا الخارجية فقد زلزلت علاقات أخوية أزلية ولم تكسب قوى مؤثرة وحيوية فكانت العبء الأكبر على الإقتصاد بأن أفقدته منابع العون المادي والمعنوي والأخوي.

    وزير المالية مطلوب منه أن يوفر (ايرادات) وايرادات واجراءات تقابل تكاليف الحروب والجهاز الدستوري (وهنا لا يتوقف الأمر على الرئيس والنائب الأول ثم نائب ومساعدون ومستشارون وأطقم سكرتارية) بل ينطبق ذلك بدرجات متفاوتة لدي كل (والي) ووزير. إن كل الحديث ينصب على كفة واحدة من الميزان (أو الميزانية) وليست على الكفة الأخرى الا بلمسة خفيفة هي (تخفيض الصرف الحكومي). لا أحد يقبل (تخفيض) أو حتى التقليل من هذا الصرف. أقول لا أحد يقبل أقول أيضا لا أحد (يستطيع) إذ أن كل الألسن تتجه نحوه بأنه يريد أن يعرض أمن البلاد للخطر أو منجزات الثورة للإنهيار – أو.. أو.. ولكن على (الإقتصاد) أن يتحمل كل (رفاهية) الحكام. ولكن تأتي هنا مأساة (المواطن) وشقاؤه وتدحرجه نحو خط الفقر أو دونه وهي النتيجة التي يتحاشى الكثيرون ذكرها أو حتى التفكير فيها. فكل قرار (إقتصادي) نرى أنه خاطئ هو نتيجة قرار (سياسي) أكبر منه في الخطأ.

    الأخ الدكتور السيسي: إقتصاد السودان بخير رغم ما أصابه وإمكاناته بخير رغم ما أصابها وقدرته على التحمل والحمل بخير رغم ثقل الحمل ولكن المشكلة في السياسة وفي السياسيين وفي القرارات السياسية وكان الأحرى أن يكون هناك مؤتمر أو لقاء أو ملتقى (سياسي). ولعل الجميع يتحاشون ذلك ويتكلمون بأسى مصطنع عن الموقف (الإقتصادي) المتردي.

    إن قرارا سياسيا واحدا بوقف (الحروب) والجلوس مع مواطنيننا وهم سودانيون – والوفاء بالوعود والإتفاقيات لمواطنيننا وهم سودانيون – وبناء الثقة بيننا وبين مواطنيننا وهم سودانيون – والتشاور معهم وهم سوادانيون: هذا القرار السياسي هو الحل دون ملتقى اقتصادي أو مؤتمر إقتصادي ندعو له بين حين وحين ونحن نستظل في ظل الفيل حينا ونطعن في ظله في كل حين.

    إبراهيم منعم منصور

    18/11/2013.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 07:03 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    رئيس اتحاد اصحاب العمل : البنوك لا تملك سيولة ويتوقع انهيارها
    November 22, 2013

    (الجريدة – حريات)

    Quote: كشف سعود البرير رئيس إتحاد أصحاب العمل عن عدم توفر السيولة المحلية لدى البنوك السودانية باستثناء بنك واحد وعدم توفر النقد الأجنبي .

    وبحسب ما اوردت صحيفة (الجريدة) ، قال سعود البرير في الملتقي الاقتصادي لاتحاد الغرف الصناعية أمس إن مدير البنك المركزي أبلغه بأن البنوك تعاني من عدم توفر السيولة باستثناء 4 بنوك فقط ، مضيفاً (عندما اتصلت بها وجدت أن ثلاث منها تعاني ) واصفاً النظام المصرفي في البلاد بالضعيف متوقعاً إنهياره .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 07:21 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/11/2013
    حرب المؤتمر الوطنى : طائرة حربية تقصف نجوى بحر الدين وهى على وشك الوضوع
    November 22, 2013

    (حريات)

    Quote: قتل (3) مواطنين اثر قصفهم بقنبلة من طائرة انتنوف حكومية ، بشرق جبل مرة ، أمس الأول .

    وقتل الثلاثة – رجل وإمرأتان – احداهن حامل وكانت على وشك الوضوع ، عندما قصفت طائرة الانتنوف العربة التي كانت تقلهم من مركز صحى كوكور شرق الجبل الى مستشفى مدينة الفاشر لإسعاف المرأة الحامل .

    وقال شهود لـ (راديو دبنقا) ان القتيلة نجوى بحر الدين موسى وهي حامل نقلت الى المركز الصحي بمنطقة كوكور – شرق الجيل في حالة وضوع ، وعندما تعثرت العملية بالمركز الصحي الذي ظلت به لـ (24) ساعة ، قرر أهلها تأجير عربة لنقلها الى مستشفى الفاشر ، وتم تأجير عربة بوكس تخص المواطن ميرغني ابراهيم محمد لنقلها . وأكدوا ان نجوى ومعها صاحب العربة ، ومرافقتها حواية سيف الدين صالح ، توجهوا من المركز الصحي صوب مدينة الفاشر . وأوضحوا انه وفي منتصف الطريق وعند وصول العربة إلى المنطقة الواقعة بين قرية (فنقا) و(العراديب) وحوالي الساعة الثامنة والثلث صباحا ظهرت طائرة انتنوف حكومية وقصفت العربة بـ (3) قنابل سقطت واحدة امام العربة والاخرى خلفها والثالثة داخل العربة ، مما أدى لتدمير العربة بالكامل ، ومقتل الثلاثة في الحال . وأكد الشهود ان الجثث تقطعت وتناثرت بصورة مريعة في المنطقة.

    وقال الأستاذ ياسر عرمان أمين العلاقات الخارجية بالجبهة الثورية والناطق بإسم وفدها الزائر الى أوروبا ان عيون العالم مفتوحة وتوثق الاقمار الصناعية ما يجري من قصف جوي تقوم به طائرات نظام مجرم الحرب المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية .

    وجه مناشدة للقوات المسلحة وطياريها بان يبتعدوا عن قصف المدنيين ومن حروب عمر البشير الذي ياتي بالمليشيات من مالي للقتال نيابة عنه ، وقال عرمان موجهاً حديثه لأفراد القوات المسلحة ( هذا مضر بكم ، وبسمعتكم) مضيفاً ان يوم الحساب آت لامحالة ، والجبهة الثورية ستهزم الحملة الصيفية للنظام في الخرطوم.
    Quote: قتل (3) مواطنين اثر قصفهم بقنبلة من طائرة انتنوف حكومية ، بشرق جبل مرة ، أمس الأول .

    وقتل الثلاثة – رجل وإمرأتان – احداهن حامل وكانت على وشك الوضوع ، عندما قصفت طائرة الانتنوف العربة التي كانت تقلهم من مركز صحى كوكور شرق الجبل الى مستشفى مدينة الفاشر لإسعاف المرأة الحامل .

    وقال شهود لـ (راديو دبنقا) ان القتيلة نجوى بحر الدين موسى وهي حامل نقلت الى المركز الصحي بمنطقة كوكور – شرق الجيل في حالة وضوع ، وعندما تعثرت العملية بالمركز الصحي الذي ظلت به لـ (24) ساعة ، قرر أهلها تأجير عربة لنقلها الى مستشفى الفاشر ، وتم تأجير عربة بوكس تخص المواطن ميرغني ابراهيم محمد لنقلها . وأكدوا ان نجوى ومعها صاحب العربة ، ومرافقتها حواية سيف الدين صالح ، توجهوا من المركز الصحي صوب مدينة الفاشر . وأوضحوا انه وفي منتصف الطريق وعند وصول العربة إلى المنطقة الواقعة بين قرية (فنقا) و(العراديب) وحوالي الساعة الثامنة والثلث صباحا ظهرت طائرة انتنوف حكومية وقصفت العربة بـ (3) قنابل سقطت واحدة امام العربة والاخرى خلفها والثالثة داخل العربة ، مما أدى لتدمير العربة بالكامل ، ومقتل الثلاثة في الحال . وأكد الشهود ان الجثث تقطعت وتناثرت بصورة مريعة في المنطقة.

    وقال الأستاذ ياسر عرمان أمين العلاقات الخارجية بالجبهة الثورية والناطق بإسم وفدها الزائر الى أوروبا ان عيون العالم مفتوحة وتوثق الاقمار الصناعية ما يجري من قصف جوي تقوم به طائرات نظام مجرم الحرب المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية .

    وجه مناشدة للقوات المسلحة وطياريها بان يبتعدوا عن قصف المدنيين ومن حروب عمر البشير الذي ياتي بالمليشيات من مالي للقتال نيابة عنه ، وقال عرمان موجهاً حديثه لأفراد القوات المسلحة ( هذا مضر بكم ، وبسمعتكم) مضيفاً ان يوم الحساب آت لامحالة ، والجبهة الثورية ستهزم الحملة الصيفية للنظام في الخرطوم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 07:28 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جسر جوى بين طرابلس والخرطوم لنقل قطع غيار طائرات القصف والذخائر
    November 22, 2013

    (حريات)

    Quote: أفادت مصادر موثوقة بإقامة جسر جوي بين العاصمة الليبية طرابلس والخرطوم لنقل قطع غيار طائرات الميج والانتنوف والذخائر.

    وكشفت المصادر ان الطائرات تتحرك من طرابلس الى الخرطوم وبعدها إلى الابيض ، كادقلي ، نيالا والفاشر ، وهو ما يفسر زيادة عدد الطلعات الجوية لطيران النظام بمناطق العمليات ، إذ شهدت كادقلي وحدها اكثر من عشرة طلعات جوية يومية لطيران النظام الاسبوع الماضي.

    وافادت المصادر ان دوائر خاصة في المؤتمر الوطني عقدت إجتماعات مكثفة لتقييم تجربة تجييش القبائل في دارفور وكردفان وقرروا في نهاية الإجتماعات مواصلة التجربة وتكثيف تجييش قبائل بعينها بغرض إستنزافها في الحروب وكسر شوكتها حتى لا يقعوا في تكتلات ساهموا في صناعتها ثم إستعصت عليهم كما في حالة موسى هلال ، ولذلك إستعانت الحكومة في حروبها الاخيرة في كردفان بمليشيات قبلية وأخرى أجنبية ومن ضمنهم مجرم الحرب حميدتي ، ومازالت معسكرات النظام مفتوحة في المرخيات وكرري والجيلي لتجنيد المليشيات القبلية ومنحهم رتب متفاوته ونمر عسكرية وتسليحهم والزج بهم في الحرب.

    وفى ذات السياق اضافت المصادر ان علي عثمان محمد طه النائب الاول لعمر البشير قام بزيارة سرية خاطفة إلى معسكرات مليشيات النظام في كردفان بغية رفع روحهم المعنوية المنهارة وتحريضهم على مواصلة القتال وحلحلة المشاكل العالقة بينهم والقوات الحكومية النظامية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 07:33 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/11/2013
    كلمة حق يراد بها باطل : الطيب مصطفى يصف قيادات المؤتمر الوطنى بالبهائم خلف الراعى البشير
    November 22, 2013

    (حريات)

    Quote: وصف الطيب مصطفى – خال عمر البشير ورئيس ما يسمى بمنبر السلام العادل – النظام بانه (عسكري دكتاتوري ولا يمكن اصلاحه).
    وقال لوكالة فرانس برس انه توقف عن كتابة عموده اليومي بصحيفة (الانتباهة) (نتيجة لخلافات مع النظام العسكري الدكتاتوري).
    واضاف (لا احد من الحزب الحاكم يجرؤ على الوقوف في وجه البشير) وان (قيادات المؤتمر الوطني يتبعونه مثل قطيع البهائم التي تتبع الراعي. انهم يفعلون ما يشاء، وهذا جعله ينفرد بالحكم والقرار النهائي في اي شئ وكل من يخالفه الرأي يتم طرده).
    ووصف عمر البشير بانه (اجتماعيا قريب جدا من الناس وهو اجتماعيا رجل سهل) لكنه (سياسيا يريد الاستمرار في السلطة ليحمي نفسه من المحكمة الجنائية الدولية ) .
    وأكد ان السلطة (ترفع الاسلام كشعار فقط ، وكل السودانيين يعرفون ان هؤلاء الناس يكذبون ولا يعطوننا حريات وهناك فساد وكل هذا ضد (تعاليم) الاسلام).
    وقال ان (المشكلة الرئيسية في السودان هي الحرب، ولكن الحرب انعكاس للمشكلة السياسية، ليس هناك حرية، هذا نظام عسكري ديكتاتوري).
    واضاف (انا مؤمن بان هذا النظام لا يمكن اصلاحه) .
    واقترح كحل للازمة ان (يرأس البشير حكومة انتقالية تضم الاحزاب السياسية وتكنوقراط لاقامة انتخابات حرة).
    وعلق المحلل السياسي لـ (حريات) بأن الطيب مصطفى تحول إلى علامة شاذة لا مجال لها من الاعراب في المشهد السياسي .
    واضاف انه بعد إفلاس النظام أخلاقياً وفكرياً وسياسياً وإقتصادياً تصاعدت الإنتقادات له من المواقع الديمقراطية والإصلاحية وأقصى اليمين المتطرف ، ولكن أزمة الطيب مصطفى انه لا يستطيع أن يلتزم أي من المواقع بإستقامة وإتساق ، حيث انه لا يستطيع أن يتبنى الديمقراطية والمواقف الإصلاحية بحكم إرتباطات مصالحه مع إبن أخته وإستفادته من شبكة الفساد الأسرى ، وفي ذات الوقت لا يستطيع التطابق مع المجموعات التكفيرية التي يشاركها منطلقاتها الرئيسية وينسق معها لأن هذه بشططها المعروف تكفر ضمن من تكفر إبن أخته عمر البشير نفسه .
    وقال المحلل السياسي انه مما يؤكد شذوذ الطيب مصطفى انه يصف النظام بـ (العسكري الديكتاتوري) ولكنه يرى المخرج بأن يتحول رئيس النظام (العسكري) إلى رئيس إنتقالي ينتقل بالبلاد إلى إنتخابات حرة ونزيهة !! وهو مخرج للأزمة لا يخطر إلا على ذهن شاذ – يريد التغيير وفي ذات الوقت المحافظة على الأوضاع القائمة التي تجعل له وزناً وقيمة كإبن أخته رئيس النظام العسكري الديكتاتوري ، بكل مافي ذلك من إمتيازات وفساد وصيت لشخص خامل الذكر والقدرات لم يك من قبل شيئاً مذكوراً .
    وأضاف انه مما يؤكد كذلك ان الطيب مصطفى لم يعد له محل من الإعراب انه يعترف بأن أزمة البلاد الرئيسية الحرب ، وهي حرب لن تضع أوزارها إلا بالإستجابة لمطالب أهل الهامش في عدالة توزيع القيم الرمزية والسلطة والثروة ، ولكن بالنسبة للطيب مصطفى فأن أهل الهامش ليسوا سوى (كفرة) يدعو أعضاء (خلية الدندر) للجهاد ضدهم بدلاً عن الجهاد في البلدان الأخرى ! والقضية المبدئية هنا ان إختلاف العقيدة – رغم انه ليس الموضوع – يبرر سفك الدماء وجز الرقاب ! وأزمة (المشروع الحضاري) أصلاً إنما فشله في إخضاع القوميات المهمشة بالسلاح ، ولو كان ناجحاً لما إحتاج لبكائيات الطيب مصطفى وعوائه .
    وقال ان الطيب مصطفى مثل إبن أخته إذ يتحدث عن (الإصلاح) فانما يحاكي الأسطورة المعروفة عن (الثعلب) الذي يتلبس بثياب الواعظين ، أو بقول آخر ، في وضعية المومس التي تعظ عن الأخلاق .
    وختم المحلل السياسي قائلاً ان وصف الطيب مصطفى لقيادات المؤتمر الوطني بالبهائم خلف الراعي عمر البشير وصف صحيح ولكنها كلمة حق يراد بها باطل ، وإلا كيف ندين البهائم دون أن ندين الديكتاتور الذي يحول اخوانه إلى بهائم يسومها أين وكيف يشاء ؟! والطيب مصطفى لا يرفض إدانة عمر البشير وحسب وإنما يمهد له فترة إنتقالية يرأسها ليجد بهائم أخرى يسومها !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 07:36 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 07:42 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/11/2013

    أمين غرفة توزيع المواد البترولية : يوجد شح في الغاز وسيرتفع سعره قريباً
    November 22, 2013

    (حريات)

    Quote: حمّل العاقب سليمان الأمين العام للغرفة القومية لتوزيع المواد البترولية الحكومة مسؤولية أزمة الغاز وإرتفاع أسعاره ، متوقعاً إرتفاع سعر أسطوانة الغاز إلى 40 جنيهاً.

    وحول تحذير الحكومة لوكلاء التوزيع بالالتزام بسعر 25 جنيهاً للأسطوانة وعدم وضع أي زيادات في أسعار الغاز ، قال العاقب لـ (قناة الشروق) أمس ، السعر غير مجزٍ ، يوجد شح في الغاز وسيرتفع سعره قريباً ، ( الأيام المقبلة ستشهد ارتفاعاً في الأسعار ربما تصل إلى 40 جنيهاً للأسطوانة وندرة في الكميات).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 07:46 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/11/2013

    وزارة الصحة بالولاية تعترف بفوضى المستوصفات الخاصة : ادوية منتهية الصلاحية وتسرب اشعاعى
    November 22, 2013

    (حريات)

    Quote: اقرت وزارة الصحة بولاية الخرطوم بتسرب إشعاعي خطير بأقسام الأشعة بـ (16) مستشفى خاص في الولاية .

    واعترف د. يوسف موسى مدير إدارة المؤسسات الخاصة بوزارة الصحة – ولاية الخرطوم في تصريح لصحيفة (الإنتباهة) اليوم بوجود مخالفات خطيرة أخرى في مجال الصحة ، وإعترفت بتجاوزات وصفتها بـ (المؤسفة) في عدد من المؤسسات العلاجية الخاصة بولاية الخرطوم ، وعددتها في : ( ضبط أشخاص ينتحلون شخصية الطبيب ، تسرُّب الإشعاع من أقسام الأشعة في (16) مستشفى، رصد أدوية منتهية الصلاحية بالمستوصفات ، ضبط (17) معملا للفحص تعمل دون ترخيص ، الاستعانة بكوادر أجنبية غير مرخص لها ورصد (34) اختصاصياً تهربوا من العمل الحكومي لعياداتهم الخاصة أثناء ساعات العمل الرسمية).

    وقال انه تم إغلاق مستشفيات خاصة ومستوصفات بسبب إخفاقها في حفظ الدم ، فضلاً عن ضبط مؤسسات خاصة تقوم بإجراء حملات تحصين وهي غير مصرَّح لها بذلك ، بجانب العثور على عيادات تُجري عمليات جراحية غير مسموح بها.

    وأضاف ان عدد المؤسسات العلاجية الخاصة يبلغ (2731) مؤسسة تستأثر محلية الخرطوم بالجزء الأكبر منها بنسبة (47%) وأم درمان (16%) فمحلية جبل أولياء (10%).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 07:55 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/11/2013
    المفوضية الحكومية لحقوق الانسان تقر بوجود انتهاكات
    November 22, 2013

    (حريات)

    Quote: أقرّت المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان – الحكومية – بوجود إنتهاكات تتعلق بحقوق الإنسان في البلاد.
    وقال محمد أحمد الشايب رئيس لجنة الولايات بالمفوضية ، في مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس : ( لا بد من الخروج من النفق المظلم لإنهاء الاعتقالات السياسية) وطالب بإقامة دستور دائم تتفق عليه جميع الأطراف وتقديم التنازلات (حتى يصبح السودان وطناً للجميع لا لجهة واحدة).
    وطالب جوزيف سليمان خليل نائب رئيس المفوضية ، السلطات الأمنية بالحفاظ على حقوق المعتقلين ومقابلة أسرهم وتقديمهم للمحاكمة أو إطلاق سراحهم.
    وإعترف بقصور في عمل المفوضية ، منوها بأنهم حاولوا أن يوظفوا كوادر مؤهلة بقدر الإمكان في سبيل أن تقوم المفوضية بدورها ولكن ليست لها ميزانية من المالية، وقال (إننا نعيش تحت رحمة وزارة المالية).
    ووصف جوزيف الاعتقالات التي حدثت من جهاز الأمن والشرطة في التظاهرات الأخيرة بأنها انتهاك لحقوق الإنسان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 07:59 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/11/2013
    الجبهة الثورية السودانية تلتقى بالمحكمة الجنائية الدولية
    November 22, 2013

    (محمد بشير ابونمو)

    Quote: التقى وفد الجبهة الثورية الزائر لدول الاتحاد الاوروبى منذ اسبوع ، بادارة المحكمة الجنائية الدولية في مقرها بلاهاى أمس .

    وشرح الوفد الأوضاع فى السودان ، وخاصة الجوانب الخاصة بانتهاك حقوق الانسان وعمليات الابادة الجماعية المستمرة حتى الان فى دار فور وجنوب كردفان والنيل الازرق ، ولايقاف هذه العمليات المستمرة ومحاسبة المتسببين ، حث الوفد المحكمة لاستعجال وتكثيف الجهود الرامية للقبض على الرئيس السودانى المتهم من قبل المحكمة عمر البشير ، وكذلك المتهمين الآخرين ، ومنهم وزير الدفاع عبدالرحيم محمد حسين ، وزير الدولة الاسبق لوزارة الداخلية ووالى شمال كردفان الحالى احمد هارون وزعيم الجنجويد على كوشيب .

    واكد الوفد استعداد الجبهة لتعبئة قواعدها ومنظمات حقوق الانسان المحلية والدولية والدول الاعضاء فى مجلس الامن والاسرة الدولية كافة ، للعمل باسرع وقت ممكن للقبض على عمر البشير حتى يمثل امام القضاء . وشكرت ادارة المحكمة من جانبها الجبهة الثورية للزيارة والاهتمام الكبير الذى تبديه لتحقيق العدالة الجنائية الدولية ، وكما عبرت الجبهة عن اعتقادها الجازم بان عملية الافلات من العقاب الذى يتمتع بها البشير الآن هى بمثابة تصريح له للمضى قدما لارتكاب المزيد من الجرائم ، واحدث مثال لذلك هو توجيهات حكومته بقتل المتظاهرين السلميين فى الاحتجاجات الاخيرة فى شهر سبتمبر الماضى ، واكدت الجبهة ان عمليات قصف المدنيين بالطائرات وحرق القرى وعمليات الاغتصاب الواسعة من قبل المليشيات التابعة للنظام ، تتم بشكل ممنهج ويومى ، علاوة على ان الحكومة تستخدم المجاعة كنوع من السلاح لمعاقبة المواطنين العزل ، وامثلة ذلك طرد منظمات الاغاثة من دار فور ومنع وصول الاغاثة للنازحين فى مناطق الحرب بجبال النوبة والنيل الازرق ، واعاد الوفد تأكيد ان مثل هذا السلوك يعتبر جريمة فى القانون الدولى الانسانى .

    وفى لفتة ذات مغزى دعت ادارة المحكمة بعد نهاية الاجتماع وفد الجبهة لحضور جانب من محاكمة الرئيس الكينى الحالى ، والتى تصادفت جلساتها مع زيارة وفد الجبهة ، مع العلم ان المحاكمة تتم فى غيابه بموافقة المحكمة .

    وواصلت الجبهة فى لقاءاتها بعد الانتهاء من اجتماع المحكمة الجنائية ، حيث التقت بالبرلمان الهولندى ، وتم شرح الاحوال الامنية والانسانية المتأزمة فى السودان والناتجة من اصرار الحكومة على الحسم العسكرى للنزاع الدائر هناك ، واستهداف المدنيين فى مناطق الحرب بشكل مباشر ، وما يترتب على ذلك من قتل وتشريد ونزوح . ومن النقاط الهامة التى اثارها وفد الجبهة ، مناشدة البرلمان للضغط على الحكومة الهولندية لربط اعفاء ديون حكومة المؤتمر الوطنى بحالة حقوق الانسان فى السودان ، مع تكرار ما تم طرحه امام برلمان الاتحاد الاوروبى قبل يومين من ضرورة تعيين مراقب خاص لحقوق الانسان فى السودان تابع للامم المتحدة .

    ويشار الى ان وفد الجبهة الثورية قد وصل الى هولندا قادما من بلجيكا بعد ان عقد اجتماعين هامين هناك ، واحد مع رئاسة الاتحاد الاوروبى فى بروكسل والاخر مع الحكومة البلجيكية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 08:02 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 22/11/2013
    تدمير متحرك اخر للقوات الحكومية
    November 22, 2013

    (حريات)

    بيان هــام

    Quote: تدمير متحرك للمؤتمر الوطنى

    دمرت قوات الجبهة الثورية من الجيش الشعبى لتحرير السودان وقوات العدل والمساواة السودانية متحركا لقوات المؤتمر الطنى مساء 21/11/013 قادما من ابوزبد الى منطقة الشيفر بولاية جنوب كردفان/جبال النوبة وكبدته خسائر فادحة فى الارواح والمعدات العسكرية، واستولت قوات الجبهة الثورية على اليات ومعدات عسكرية تاتى تفاصيلها لاحقاً.

    النضال مستمر والنصر اكيد

    أرنو نقوتلو لودى

    الناطق الرسمى باسم الحركة الشعبية والجيش الشعبى لتحرير السودان- شمال

    التاريخ: 22 نوفمبر 2013
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 08:07 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/11/2013

    معارك بين قوات الجبهة الثورية والقوات الحكومية في كردفان والجيش الشعبي يستعيد السيطره على منطقة كالنج

    Quote: اعلنت قوات الجبهة الثورية من حركة العدل والمساواه والجيش الشعبي عن تدمير متحرك للقوات الحكومية ومليشياتها في المنطقة الواقعة بين ابوزبد والشفر في كردفان امس الخميس . وقال ارنو نقتلو لودي الناطق الرسمي بإسم الحركة الشعبية لراديو دبنقا ان قوات الحركة الشعبية والعدل والمساواه دمروا المتحرك الحكومي واستولوا على عدد من العربات والدبابات ، واحدث خسائر في صفوف القوات الحكومية جاري حصرها

    وفي خبر متصل اعلنت قوات الجبهة الثورية من الجيش الشعبي استعادة السيطرة على قرية كالنج بولاية جنوب كردفان بعد قتال استمر طوال يوم الاربعاء مع القوات الحكومية التي اجبرت على الفرار من المنطقة . وجاء اعلان الجبهة الثورية عقب اعلان القوات الحكومية سيطرتها على المنطقة يوم الاربعاء على لسان الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة الصوارمي خالد سعد

    وقالت قوات الجبهة الثورية السودانية من الجيش الشعبي انها استعادت صباح يوم امس الخميس منطقة كالنج من القوات الحكومية ، وجدد ارنو نقتلو لودي الناطق الرسمي بإسم الحركة الشعبية لراديو دبنقا التاكيد على ان قوات الجبهة الثورية لم تكن اصلا في منطقة كالنج وانما حضرت للمنطقة حماية للمدنيين بعد ان دخلتها القوات الحكومية تحت غطاء من القصف الجوي والمدفعي الثقيل . واكد ارنو ان قوات الجيش الشعبى التي جاءت من مواقع اخرى لمنطقة كالنج اشتبكت مع القوات الحكومية ومليشياتها واجبرتها على الفرار مخلفة ورائها خسائر كبيرة . واكد ارنو ان قوات الجيش الشعبي استعادت السيطرة بالكامل على المنطقة وتواصل في نفس الوقت مطاردة القوات الحكومية ومليشياتها الفاره حتى معسكراتها وما بعدها

    من جهة ثانية شكا المسافرون الى مدينة كادقلي من الإجراءات الأمنية المهينة والمذلة على الطريق ، وكشفوا بأن عناصر الاجهزة الأمنية نصبت نقاط تفتيش على طول الطريق المؤدي الى كادوقلى ، حيث يقومون بعمليات التفتيش للمركبات و المسافرين بصورة مهينة ومذلة ، وأضافوا بأن البصات السفرية تنتظر في صفوف نقاط التفتيش لساعات قبل أن يسمح لها بالمغادرة . من جهة ثانية قال شهود ان مدينة كادقلي تشهد ارتفاعاً غير مسبوق في أسعار السلع الاستهلاكية، خاصة بعد إغلاق طريق الأبيض كادقلي عقب المعارك بين الجبهة الثورية والقوات الحكومية اخيرا ، حيث وصل الجوال البصل (600) جنيهاً ، وجركانة الزيت (180)جنيهاً ، ورطل السكر ارتفع من(4) إلى(6) جنيهات ، وملوة الذرة من(10 إلى 12 جنيها . واكد الشهود بان كثير من التجار احجموا من نقل البضائع إلى مدينة كادوقلى نتيجة الظروف الامنية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 08:12 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/11/2013

    توسع دائرة اضرابات العمال والموظفين بولاية جنوب دارفور وتوقف كامل لدولاب العمل في (4) محليات

    Quote: توسعت دائرة اضرابات العمال بولاية جنوب دارفور بسبب عدم صرف مرتبات شهر (10) الماضي امس الخميس ، حيث لم تصرف (10) محليات حتى اليوم مرتباتهم للشهر الماضي ، مما ادى لتوقف دولاب العمل في هذه المحليات . ودخلت محليات برام و الردوم بولاية جنوب دارفور في اضراب شامل عن العمل متلحقين باضراب العاملين من محليات رهيد البردي وتلس الذي دخل يومة الثالث لعدم صرف رواتبهم لشهر 10 الماضي . وابدي العالمون بمحليات رهيد البردي وبرام والردوم بالاضافة الي تلس تزمرهم وعدم رضاهم عن حكومة الولاية وادرتها لشئون العاملين بها . وقال اخمد محمد عثمان رئيس الهيئة الفرعية لنقابة عمال التعليم بمحلية رهيد البردي لراديو دبنقا ان الولاية عجزت عن سداد مراتبات العاملين لشهر 10 المنصرم ، الامر الذي دفعهم لاعلان الضراب عن العمل (واليوم دخل العاملين في شهر 11 وليست هناك بوادر لصرف المرتبات ) . واكد ان وزارة المالية اخبرتهم بان لا أفق لصرف المرتبات مالم يصل دعم من المركز ، مشير الي ان رواتب العاملين تدخل في اطار الفصل الاول من الميزانية الذي استلمتة الولاية من المركز اصلا ، وتسأل كيف يتم صرف رواتب العاملين في محليات وتمنع من محليات اخري في اطار ولاية واحدة وهي جنوب دارفور . ووصف الاستاذ احمد سياسات وزارة المالية بالولاية بانها فاشلة وحملها مسؤولية تردي اوضاع العاملين بالولاية

    وفي محليتي برام والردوم بولاية جنوب دارفور دخل العالمون والموظفين في اضراب شامل عن العمل ، نسبة لعدم صرف رواتبهم لشهر 10 المنصرم حتى يوم امس الخميس . وقال عادل بشير الدرة محمد نائب الامين العام لفرعية ناقبة العاملين والموظفين بمحليتي برام والردوم لراديو دبنقا ، قال ان العاملين والموظفبن بالمحليتين دخول ابتداءا من يوم امس الخميس في اضراب مفتوح عن العمل الي حين صرف رواتبهم لشهر 10 الماضي وشهر 11 الجاري . ووصف عادل اوضاع العاملين في برام والردوم بانها بائسة وصعبة جدا خصوصا مع تردي الوضع المعيشي العام . واكد ن روانب العاملين تدخل في الفصل الاول من الميزانية وهو واجب السداد والدفع في مواعيدة

    ومن جانبه حمل خوف الذاكي رئيس الوحدة الادارية للعمالين في برام والي جنوب دارفور الولاية مسئولية ما آلت الية اوضاع العاملين بالولاية الذين لم يصروفوا مرتباتهم بعد . واوضح ان والي جنوب دارفور عندما اتى الي الولاية كانت رواتب العملين منسابة بكل المحليات ، ( والان كما يقول الاستاذ خوف هناك عشرة محلية بالولاية تعاني من عدم صرف المرتبات ) . واشار كذلك عدم وجود ترابط واضح بين الاجهذة التنفيذية من اعلي هرم في الخرطوم الي اسفلة بالمحليات ، مشير الي ان صرف محليات لراتبها بولاية وعدم توصل محليات اخرى للرواتب يعني غياب الانصاف والعدالة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 08:15 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/11/2013

    اضراب اخصائي الجراحة بمستشفى نيالا يؤدي لتوقف كافة العمليات الجراحية

    Quote: علقت إدارة مستشفى نيالا كافة العمليات الجراحية في قسم الجراحة بالمستشفى مطلع الاسبوع الجارى ، جراء إضراب اخصائي الجراحة عن العمل، وذلك احتجاجا على عدم صرفهم مستحقاتهم المالية. وقال مصدر طبي ان اضراب الاطباء جاء على خلفية على عدم صرف مستحقاتهم المالية المتمثلة في بدل سكن وعلاج اقتصادي لأكثر من سنة، بالإضافة إلى تدهور بيئة العمل بالمستشفى .وكشف المصدر لراديو دبنقا عن توقف كافة العمليات الجراحية بالمستشفى وحتى الحالات الطارئة . واشار الى تحويل الحالات الطارئة إلى مستشفى الشرطة والسلاح الطبي ،التى لا تستقبل المرضى المدنيين . وحذَّر المصدر من حدوث كارثة صحية في مستشفى نيالا حال استمرار توقف العمل في قسم الجراحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2013, 08:18 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 22/11/2013

    القوات الحكومية تنهب (138) موبايلا والالاف الجنيهات واواني منزلية من معسكر عطاش في نيالا

    Quote: ارتفعت حصيلة عمليات الدهم والنهب والسلب التى قامت بتنفيذها قوة مكونة من ( الجيش ، والشرطة ، وابوطيرة وحرس الحدود ) صباح يوم الاربعاء على نازحى معسكر عطاش بمدينة نيالا بجنوب دارفور . وارتفعت حصيلة السلب والنهب الى ( 10 ) الاف و ( 800 ) جنيها ، من بينها مبلغ ( 7 ) الاف جنيها من النازحة ايده ادم عثمان ، و ( 3 ) الاف جنيها من النازح محمد بحر ، و( 800 ) جنيها من النازحة روحية ، الى جانب ( 138 ) موبايلا وكميات كبيرة من الاواني المنزلية والفرشات والبطاطين . وقال النازحون امس لراديو دبنقا بانهم يعيشون فى حالة من الخوف والرعب الشديدين اثر تواتر انباء بان تلك القوات فى طريقها مرة اخرى الى المعسكر . وندد واستنكر النازحون بما جرى وحدث لهم من ضرب ونهب وسلب وتفتيش مذل ومهين من قبل ( الجيش ، والشرطة ، وابوطيرة وحرس الحدود ) يوم الاربعاء ، وطالبوا المنظمات الامم المتحدة والمنظمات الانسانية والحقوقية بالتدخل لحمايتهم والتحقيق حول ما جرى وحدث لهم وتقديم المتورطين للعدالة . وكانت قوة مكونة من ( الجيش ، والشرطة ، وابوطيرة وحرس الحدود ) تستقل ( 67 ) عربة مدججة بالاسلحة اقتحمت في السابعة من صباح يوم الاربعاء معسكرعطاش للنازحين بمدينة نيالا ، وقامت بإعتقال (5) من النازحيين من بينهم محجوب ادم حسين ، وتنفيذ حملة تفتيش للمنازل تحت ذريعة محاربة الخمور والمخدرات ، بالاضافة الى تنفيذ عمليات ضرب ونهب وسلب واسعة النظاق ضد النازحين شملت اموال نقدية وموبايلات ، بالاضافة الى الاواني المنزلية والفرشات والبطاطين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2013, 12:25 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    صور القمر الصناعي تكشف حشد (5) آلاف مقاتل و(365) مركبة عسكرية
    November 23, 2013




    Quote: كشفت صور القمر الصناعي سنتنيل بأن حكومة المؤتمر الوطني حشدت حوالي (5) آلاف من المقاتلين و(365) عربة عسكرية لهجومها على جنوب كردفان .

    وفي تقرير نشرته منظمة (كفاية) أمس 22 نوفمبر أوضحت صور القمر الصناعي أن المركبات العسكرية الحكومية غادرت معسكر الرشيد 11 نوفمبر ، وأكدت صور أخرى 15 نوفمبر مغادرة المركبات والقوات الحكومية في إتجاه جنوب كردفان .

    وأشار التقرير إلى تصريح عبد الرحيم محمد حسين – وزير الدفاع والمطلوب للمحكمة الجنائية الدولية لإرتكابه جرائم حرب – في 11 نوفبمر ، والذي قال فيه أن ( قواتهم لن تتوقف إلا إذا تم سحق التمرد).

    وحذر التقرير من أن الأعمال العدائية الجديدة تأتي في وقت الحصاد حيث يحتاج المدنيون إلى التواجد في مساحات مفتوحة لحصد محاصيلهم بعد ان حرموا من كل أنواع المساعدات الإنسانية لعامين ونصف العام . كما انها تفوت فرصة حرجة لحملة تطعيم الأطفال ضد الشلل التي تأخرت أكثر من مرة ، واضاف انه رغم موافقة الحكومة على إيقاف إطلاق النار ما بين 5-11 نوفمبر إلا أن الحملة لم تبدأ على الأرض ، والآن بعد أن إزدادت وتيرة العمليات الهجومية الحكومية فان إتفاقاً على وقف إطلاق النار سيزداد صعوبة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-11-2013, 12:35 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    مواطنو امرى يمهلون الحكومة 7 أيام لحلحلة مشاكلهم
    November 23, 2013

    ( حريات)

    Quote: خرج مواطنو امرى فى تظاهرة حاشدة أمس مطالبين الحكومة بحلحة قضاياهم فى سبعة ايام والا انهم سيصعدون الاحتجاجات.

    جدير بالذكر ان مواطنى امرى تم تهجيرهم قسريا الى منطقة وادى المقدم الصحراويه بعد ان اغرقت مياه سد مروى منطقتهم كما تم ضربهم فيما عرف بمجزرة العرقوب الشهيرة والتى قتل فيها ثلاث شباب وجرح ثلاثة عشر اخرين من قبل شرطة السدود ولم تتم محاكمة الجانى حتى تاريخه .. ويعانى مواطنو امرى الآن الامرين فى الصحراء بسبب عطش المشروع وانقطاع مياه الشرب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 02:48 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 23/11/2013

    المصابون بمرض الكلازار يصل عددهم نحو (2600) مريضا بمعسكر زمزم قرب الفاشر

    Quote: كشف مصدر طبى بان عدد المصابين من النازحين بمرض الكلازار بمعسكر زمزم القريب من الفاشر بلغ (2600) مريضا ، من بينهم ( 1500 ) مصاب بمرض الكلازار الجلدى ، و( 660 ) بمرض الكلازار الغشائىي ، الذى قال المصدر الطبى بانه من النوع القاتل . واكد ناشط من معسكر زمزم لراديو دبنقا عدم وجود اى علاج او رعاية صحية من قبل الحكومة او المنظمات الانسانية منذ ظهور المرض عام 2009 . واوضح الناشط بان هناك عيادة واحدة خاصة بالفاشر تقوم بعلاج المرضى ، وكشف بان تلكفة العلاج للمريض الواحد تبلغ (600) جنيها . وطالب الناشط بضرورة تدخل السلطات والمنظمات الانسانية لانقاذ المرضى والقضاء على بمرض الكلازار الى وصفة بالقاتل

    وفى ذات الموضوع شكا نازحو معسكر زمزم من انتشار وتفشى مرض ( القوب ) خاصة وسط طلاب المدارس ، بالاضافة الى امراض الملاريا ، والاسهالات ، والتايفويد . وكشف ناشط لراديو دبنقا ان من بين كل 3 تلاميذ هناك تلميذ واحد مصاب بمرض القوب ، موضحا بان عدد تلاميذ وطلاب معسكر زمزم حوالى ( 40 ) الف تلميذ وطالب ، هذا الى جانب انتشار وتفشى امراض الملاريا ، والاسهالات ، والتايفويد جراء تدني صحة البيئة . وطالب الناشط السلطات والمنظمات العاملة فى مجال اصحاح البيئة بالتدخل لازالة مخلفات الخريف ، بالاضافة الى توفير الدواء والرعاية الصحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 03:07 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 23/11/2013

    الاطباء والعاملون في معسكر عطاش يتوقفون عن العمل في 3 مراكز صحية

    Quote: توقف الاطباء العاملون في 3 مراكز صحية عن العمل داخل معسكر عطاش بمدينة نيالا بولاية جنوب دارفور منذ يوم الاربعاء الماضي ، وذلك بسبب منعهم قوات حكومية كانت تتواجد داخل المعسكر ، و تقوم بحملات تفتيش واسعة شملت جميع المنازل . وقال الناطق الرسمي بمعسكر عطاش بمدينة نيالا ولاية جنوب دارفور لراديو دبنقا ان القوات الحكومية اقتحمت قبل عدة ايام معسكر عطاش ، وهي التي قامت بمنع الاطباء من الدخول للمعسكر وعن ممارستهم عملهم منذ صباح يوم الاربعاء . وقال انهم قد عقدوا اجتماعا مع المفوضية ،ووعدتهم بان يستانف الاطباء العمل بالمراكز الصحية الاحد المقبل . واوضح ان قفل المراكز الصحية بالمعسكر قد تسبب في ازمة ومخاوف وسط النازحين داخل المعسكر ، وقال ان عدم استئناف الاطباء العمل داخل المعسكر سوف يتسبب في ازمة كبري

    ومن ناحية اخري كشف الناطق الرسمي بمعسكر عطاش لراديو دبنقا ، كشف انهم يعانون من انعدام الجاز لمدة ثمانية ايام واوضح ان انعدام الجاز قد تسبب في تعطيل بوابير المياة داخل المعسكر والبالغ عددها 33 بابور ، وقال ان مسئولة المنظمة بالمعسكر والتي تعمل ايضا في مجال المياة والصحة والبئية صرحت بان المنظمة ليس لديها تمويل لحل مشكلة بوابير المياة وانها ترغب ان تترك مجال التمويل للنازحين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 03:19 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 23/11/2013

    المليشيات الحكومية تختطف (6) من عاملي التنقيب عن الذهب بجبل عامر

    Quote: اختطفت مليشيات حكومية ( 6 ) اشخاص من عاملي التنقيب عن الذهب بمنطقة جبل عامر بمحلية السريف بنى حسين بشمال دارفور يوم الاربعاء ، واقتادتهم الى جهة غير معلومة . وقال احد اقارب المختطفين لراديو دبنقا ان عناصر من المليشيات الحكومية داهمت مساء يوم الاربعاء ( 6 ) اشخاص داخل مخيم لهم بجبل عامر واقتادتهم تحت هديد السلاح الى جهة غير معلومة .وكشف الشاهد بان الاشخاص الستة كانوا قد باعوا يوم الاربعاء لاحد تجار الذهب بجبل عامر كمية من الذهب واستلموا مبلغا مقدرا من الاموال نظير ذلك ، وارجع الشاهد سبب اختطاف الاشخاص الستة من قبل المسلحين الحصول على تلك الاموال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 03:24 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 23/11/2013

    مصرع (6) من عناصر الجيش والدفاع الشعبي وجرح (26) في اشتباك بين الطرفين في مدينة مرشنق

    Quote: لقى ما لا يقل عن ( 6 ) من عناصر الجيش والدفاع الشعبى مصرعهم ، وجرح حوالى ( 25 ) اخرين بينهم مواطنين يوم الخميس بمدنية مرشنق بجنوب دارفور . وقال شاهد لراديو دبنقا ان احد عناصر الجيش رفض دفع مبلغ نظير حلاقة رأسه باحد المحلات تتبع لاحد عناصر الدفاع الشعبى مما دفع عنصر الدفاع الشعبى الاستعانه بقيادته ، التى ارسلت مسلحين على ظهر ( 3 ) مواتر ، حيث قاموا بفتح النار على عنصر الجيش واردوه قتيلا فى الحال ، الامر الذى ادى الى الاشتباك بين عناصر من الجيش والدفاع الشعبى اسفر عن مقتل اثنين من الجيش واثنين من الدفاع الشعبى ، ومقتل احد المواطنين ، وجرح حوالى ( 25 ) اخرين بينهم مواطنين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 03:28 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 23/11/2013

    الرعاة يقلتون (3) مزارعين بمنطقة كورما بولاية شمال دارفور والمليشيات يقتلون (نازحا) في نيرتتي

    Quote: لقى على الاقل ( 3) اشخاص مصرعهم وجرح اخرين فى مواجهات بين الرعاة والمزارعين بمنطقة كورما بشمال دارفور . وقال احد المزارعين لراديو دبنقا ان الرعاة المسلحين من قبل الحكومة اطلقوا ابلهم ومواشيهم بقوة السلاح على مزارعهم يوم الاربعاء ، وعندما تصدى لهم اصحاب المزارع فتحوا النار عليهم واسفر عن مقتل احد المزارعين ، وجرح اخرين ، الامر الذى ادى الى تجمع المزارعين ومهاجمة الرعاة . وكشف المزارع بان المواجهات اسفرت عن سقوط ما بين 2 الى 3 من الرعاة وجرح اخرين ، بالاضافة الى مقتل وجرح عدد من المزارعين . وقال المزارع بان الوضع متوتر جدا بالمنطقة لان هناك حشود وتجمعات من الرعاة ، بالاضافة الى استباحتهم للمزارع وذلك باطلاق ابلهم ومواشيهم بقوة السلاح على مزارعهم منذ يوم الاربعاء وحتى امس الجمعة

    وفي خبر متصل قتل سليمان احمد النازح بمعسكر نيرتتي بولاية وسط دارفور رميا بالرصاص امس الخميس على ايدى مليشيات حكومية . وقال شاهد لراديو دبنقا ان عناصر من الملشيات الحكومية فتحت النار على النازح سليمان احمد عندما كان يعمل بمزرعته بوادي كورني التي تبعد حوالي واحد كيلو شرق المعسكر واردوه قتيلا فى الحال . وطالب الشاهد السلطات بوضع حد لانتهاكات وتجاوزات المليشيات الحكومية ، وتقديم المتورطين للعدالة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 03:31 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    موقع راديو دبنقا بتاريخ 23/11/2013

    مقتل (15) من القوات الحكومية وتدمير متحرك بمنطقة ابوكرشولا وتفاصيل جديدة عن معركة جنوب الدبكر

    Quote: اعلنت قوات الجبهة الثورية من الجيش الشعبي عن مقتل (15) من القوات الحكومية في معركة جرت مع متحرك حكومي بمنطقة ابوكرشولا بولاية جنوب كردفان بعد ظهر امس الجمعة . واعلن العقيد القاضي رمبوي الناطق العسكري بإسم قوات الجبهة الثورية لراديو دبنقا من الميدان ان قوات الجبهة الثورية من الجيش الشعبي تمكنت في الواحدة من بعد ظهر امس من تدمير متحرك للقوات الحكومية بمنطقة ابوكرشولا . واوضح رمبوي لراديو دبنقا ان قوات الجبهة الثورية تمكنت في تلك المعركة من قتل (15) من القوات الحكومية وفرار من تبقى منهم من المنطقة ، واكد ان قوات الجبهة الثورية تمكنت في تلك المعركة من الاستيلاء على دبابة (تي 55 ) ، ومدافع متنوعة ، بالاضافة الى تانكر ماء ، وتركتر . واوضح رمبي ان (2) من قوات الجبهة الثورية اصيبوا بجراح في تلك المعركة ، وبشر رمبوي بمفاجاءات قادمة

    وفي جنوب الدبكر كشف قوات الجبهة الثورية من حركة العدل والمساواه والجيش الشعبي عن تفاصيل جديدة عن المعركة التي اندلعت مساء الخميس مع القوات الحكومية بين ابوزبد والشفر (جنوب الدبكر) . واعلن جبريل ادم بلال الناطق الرسمي بإسم حركة العدل والمساواه لراديو دبنقا ان قوات الجبهة تمكنت في تلك المعركة مساء الخميس من تدمير وتشتيت القوات الحكومية المدعومة بمليشيات تشادية ومالية والمليشيات التابعة لحميتي جنوب البكر . واعلن ان قوات الحركة والجيش الشعبي تمكنت في تلك المعركة من الاستيلاء على دبابتين وعدد من العربات العسكرية الكبيرة والصغيرة ، والاسلحة والذخائر ، هذا الى جانب أسر عدد من ضباط وضباط صف وجنود من القوات المسلحة ومليشيات حمتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 03:36 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/11/2013
    الضابط المتقاعد يلوح بنشر أدلته عن تورط الشخصيات النافذة فى قتل المتظاهرين
    November 24, 2013

    (ناصف صلاح الدين – حريات)

    Quote: حدد الضابط المتقاعد بالقوات المسلحة والذي تقدم بتقرير الى رئيس المجلس الوطنى يحتوي أدلة دامغة على تورط شخصيات نافذة بالحكومة في قتل المتظاهرين في انتفاضة سبتمبر الاخيرة ، حدد مهلة زمنية معينة لاحمد ابراهيم الطاهر رئيس المجلس في حال لم يتم التحقيق في المعلومات التي تقدم بها بعدها سيقوم بخطوات تصعيدية .

    وقالت مصادر خاصة انه سيقوم بتمليك معلوماته للراي العام وسيعتبر رئيس المجلس شريكا في الجريمة بالتستر على قتلة اكثر من 200 متظاهر ابان الاحتجاجات الواسعة التي شهدتها البلاد عقب رفع الدعم عن المحروقات .

    وقال الضابط الذي خدم في دارفور عدة سنوات في رسالته الاخيرة لرئيس المجلس ان اضعاف الدور القومي للجيش لصالح استخدام مليشيات قبلية في دارفور عمق الازمة في الاقليم وتسبب في مجازر وتجاوزات لا يمكن تصورها مزقت النسيج الوطني وان استخدام ذات المليشيات في مواجهة المتظاهرين السلميين يهدد وحدة البلاد ويصبح الصمت عليها جريمة لا يمكن السكوت عليها.

    وكان الضابط المتقاعد من ضمن اكثر من 700 ضابط تقدموا بمذكرة لرئيس الجمهورية العام 2010 يطالبونه بحفظ مسافة فاصلة بين الحزب والدولة والحفاظ علي مسافة واحدة متساوية بين جهاز الدولة ومؤسسات الخدمة المدنية من بقية القوي السياسية بحيث لا تنجر الدولة في صراع حزبي ، وان الحلول السياسية الجزئية والامنية اتضح انها لن تؤدي الي نتيجة مع اعتراف الدولة بان هناك مطالب سياسية لم تحل في المناطق الملتهبة . كما تقدم بتقرير لاحمد ابراهيم الطاهر من ثلاث صفحات يشير فيها لاشراف العقيد امن اسامة مختار والهادي مصطفى مدير مكتب نافع علي نافع والفريق طه عثمان مدير مكتب عمر البشير على استجلاب مجموعات من الجنجويد شاركت في قتل المتظاهرين في انتفاضة سبتمبر.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 03:49 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/11/2013
    نافع في أنقرة لتنسيق التآمر ضد السلطات المصرية
    November 24, 2013

    Quote: أكد مصدر مطلع وموثق لـ (حريات) أن نافع علي نافع زار تركيا في الأيام الماضية لتنسيق دور حكومة المؤتمر الوطني في عمليات التنظيم الدولي للاخوان المسلمين في مواجهة السلطات المصرية .

    وأضاف المصدر ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان – القيادي البارز في التنظيم الدولي للاخوان المسلمين والذي يتولى مع قطر مسؤولية إلحاق التنظيم بالمخابرات الأمريكية – نظم إجتماعاً للتنظيم الدولي للاخوان تحت ستار مؤتمر حقوقي لمؤسسة قرطبة التي يديرها أنس التكريتي – مسؤول التنظيم الدولي باوروبا ، وخالد محمد القيادي الاخواني المصري .

    وتزامن المؤتمر الحقوقي مع ما يسمى بمؤتمر الأحزاب الآسيوية في أنقرا الخميس 21 نوفمبر الجاري والذي أعلن بصورة رسمية لدعوة الأحزاب الحاكمة والأحزاب المتعاونة مع التنظيم الدولي للاخوان المسلمين تحت غطاء لافتة تبدو شرعية .

    وشارك في مؤتمر الأحزاب الآسيوية نافع علي نافع بوصفه نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون التنظيمية و(أمين عام مجلس الأحزاب الافريقية) .

    وبحسب المعلن عن إجتماع الأحواب الآسيوية شملت أجندته مناقشة ( المحافظة على الهويات الحضارية للدول ، ووضع أجندة اقليمية في مجابهة الإختلال في المعايير الدولية ، ونظام القوة في مكافحة الإرهاب..) .

    وأضاف المصدر المطلع والموثوق ان الإجتماعين المتزامنين كانا لتنسيق عمليات التنظيم الدولي للاخوان المسلمين ضد السلطة المصرية ، وإلتقى أهم حضور الإجتماعين برئيس الوزراء طيب رجب أردوغان ورئيس المخابرات التركي فيدان هاكان .

    وأضاف المصدر المطلع أن نافع يطرح نفسه بديلاً عن صلاح قوش في التعاون الإستخباري مع الولايات المتحدة الامريكية ، وهو كمسؤول أول وفعلي عن الأجهزة الأمنية لحكومة المؤتمر الوطني كان وراء الإتفاقات الامنية الأخيرة مع الأمريكان التي من بينها تجهيز السفارة الأمريكية بسوبا كأحد أهم مراكز التنصت في شمال وشرق افريقيا ، وذلك كان احد أهم أسباب دعوته للولايات المتحدة الأمريكية والتي سحبتها الإدارة الأمريكية تحت ضغط منظمات المجتمع المدني ، وقد تبجح نافع مؤخراً بان الكثير من الدول الغربية تتعامل معهم سراً في علاقة وصفها بالزواج العرفي ودعا إلى إعلانها والإعتراف بها الأمر الذي ترفضه الحكومات الغربية حرجاً من سجلهم المشين في حقوق الإنسان ، وهو الأمر الذي يريد نافع تخطيه بتوسط رئيس الوزراء التركي طيب رجب أردوغان والحكومة القطرية بتقديم خدمات لأجندتهما الاقليمية المتساوقة مع الأجندة الأمريكية ، وقد سلفت تلك الخدمات بتسليح المعارضة الليبية لنظام العقيد معمر القذافي ، ويود نافع نقلها إلى مستوى جديد بفتح الأراضي السودانية للتآمر ضد السلطات المصرية الجديدة .

    وقال المصدر ان المخططات التي تم الإتفاق عليها في انقرة يومي الخميس والجمعة – 21 – 22 نوفمبر ، تشمل تنفيذ عمليات إغتيال للشخصيات العامة المصرية وتصعيد وتيرة العنف والقلاقل لضرب الإقتصاد المصري ، وقد رُصدت مبالغ تصل إلى (25) مليون دولار لتنفيذ العمليات الإرهابية وما تستدعيه من تحريض إعلامي . وقال ان قرارات إجتماعات أنقرة تسربت إلى السلطات المصرية ، وان ذلك كان وراء قرارها بطرد السفير التركي من مصر أمس .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 03:55 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/11/2013
    الخبير الاقتصادى الدكتور التجانى الطيب : الاستثمار التنموى انخفض الى (1%) فقط
    November 24, 2013

    Quote: كشف الخبير الاقتصادى الدكتور التجانى الطيب ان الاستثمار التنموى فى السودان انخفض من (3%) عام 2008 الى (1%) من اجمالى الناتج المحلى عام 2012 .

    واضاف فى حوار مع صحيفة (اخبار اليوم) ان الاستثمار عموماً انخفض من 19% من إجمالي الناتج المحلي في عام 2009م إلى 15% في عام 2012م .

    وأكد ان ضعف الاستثمار نتج عنه ضعف النمو الاقتصادي الذي يؤدي بدوره إلى اختلال في توازن الاقتصاد الكلي من أبرز مظاهره التصاعد المستمر في معدلات التضخم.

    وتوقع الدكتور التجانى الطيب أن يظل الوضع الاقتصادي صعباً ومعقداً في عام 2014م في حال استمرار السياسات المالية والاقتصادية مع استمرار شح النقد الأجنبي والاستثمار ما يتوقع أن يؤدى إلى تباطؤ قطاعي الصناعة والخدمات مما يؤثر سلباً على النمو الاقتصادي غير النفطي وبالتالي النمو الاقتصادي الكلي. كما توقع أن يستمرغول التضخم في الصعود ليبلغ أعلى مستوياته في الربع الأول من العام القادم حيث يبدأ في التراجع بعد ذلك؛ لكنه سيظل في مستويات عالية تقارب 30% كما شهدنا في آثار تجربة إجراءات يونيو 2012م.

    (نص الحوار ادناه):


    ( حوارعبدالرازق الحارث – اخبار اليوم)

    Quote: ماهو تقييمك لسياسات الإصلاح الاقتصادي الأولى فيما عرف بالتحرير الاقتصادي؟

    - حسب علمي أن كلمة التحرير الاقتصادي مصدرها الأول هو الدكتور الشيخ حسن الترابي، ويبدو أن بعض الذين كانوا في مواقع اتخاذ القرار قد أخذوا تلك الإشارة وأطلقوا ذلك الاسم على ما تم من إجراءات إصلاحية.

    إذا أخذنا الإنجازات التي تمت كما ذكرنا سابقًا وأخذنا تحديداً جانب الخصخصة نجد أنها تمت في ظرف ما كان يسمى بمصطلح (التمكين) فلذلك تمت على عجل وبدون دراسة وبدون هدف محدد.

    وإذا أخذنا دولاً مثل الأردن كان الهدف الأساسي من عملية (الخصخصة) هو استغلال الموارد التي يمكن جلبها عن طريق الخصخصة لسد عجز الموازنة في الدولة.

    هنالك دول أخرى استخدمت الخصخصة لأغراض التنمية مثل باكستان والهند وبعض دول شرق آسيا وحتى بعض الدول الإفريقية.

    في السودان لم يكن لهذه السياسات هدف ولم تدرس المؤسسات بصورة مبرمجة ومنتظمة لتقدير نقلها من القطاع العام أو صلاحياتها وبقائها في القطاع العام، وإنما تمت بتصور (التمكين) وللأسف الشديد كانت النتيجة ضياع كثير من المؤسسات المؤثرة والفاعلة في الاقتصاد السوداني جراء تلك السياسات، وليس بغريب فقدنا لمؤسسات تكاد تكون محورية بالنسبة للاقتصاد السوداني مثل النقل الميكانيكي والوابورات والسكة حديد وسودانير والنقل النهري ومشروع الجزيره إلى آخر القائمة من تلك المؤسسات الشامخة التي فقدناها وهي كانت تمثل مركز الثقل في الاقتصاد السوداني

    واستطرد قائلاً:- للأسف الشديد الخصخصة استمرت بهذا الأسلوب إلى هذا اليوم وبنفس المفهوم، ولن تتم عملية الخصخصة بصوره جادة وذات مصداقية وشفافية عالية إلا إذا رجعنا مرة أخرى ووضعنا إستراتيجية لسياسات اقتصادية إصلاحية متكاملة بهدف تحريك الاقتصاد أو إعادة تحريك الاقتصاد الكلي.

    الديون الخارجية للسودان ماتزال عقبة أمام تعاون السودان مع المؤسسات المالية الدولية، في الآونة الأخيرة كثر الحديث عن مشكلة الديون الخارجية وبشر صنّاع القرار الاقتصادي بأن حل مشكلة تلك الديون بات قاب قوسين أو أدنى فماهو موقف الديون الخارجية؟

    الدين الخارجي بلغ نحو 43 مليار دولار بنهاية العام 2012 م ومن المتوقع أن يصعد هذا الرقم إلى 46 مليار بنهاية العام 2013م

    ماهي توزيعات المبالغ المالية للدين الخارجي؟

    85% من إجمالي الدين الخارجي هي متأخرات، و الدين أصلاً يعادل نحو 15% من إجمالي الدين.

    الحديث عن الدين الخارجي هو زخم إعلامي ليس إلا.

    الحكومة السودانية أوقفت خدمة الدين الخارجي منذ العام 1983م. بمعنى أن الموازنة العامة ليس بها أي أعباء للديون الخارجية، وهي في الوقت الراهن لاتؤثر في الأوضاع المالية لأنه أساساًَ لا توجد خدمات لخدمة تلك الديون.

    والحقيقة هي أن تلك الديون ماتزال في دفاتر الدولة وبالتالي قد تكون معيقة لإيجاد سبل ومداخل للتمويل الخارجي. وأسهب شارحاً لهذه النقطة مثل هذه الأحاديث يمكن أن تكون صحيحة لكن قبل أن تصل إلى هذه النقطة. فمعالجة الديون لابد أن تتم.

    والدين الخارجي و معالجته تكون عبر آليات ثابتة ومتعارف عليها عالمياً، خاصة في حالة السودان فمعظم ديونه عبارة عن متأخرات وليست ديوناً جارية. السودان طبق نحو 13 برنامجاً إصلاحياً مع الصندوق خلال 16 عاماً، والبرنامج الذي يسمى البرنامج المراقب بواسطة موظفي الصندوق هدفه الأساسى الوصول مع الصندوق إلى سجل يدعم مصداقية الدولة ومقدرتها على اتخاذ إجراءات إصلاحية لدعم الاقتصاد.

    خلال 16 عاماً لم يسأل الطرف السوداني عن جدوى تلك العلاقة وماهي الفائدة التي عادت على السودان من صندوق النقد الدولي جراء اتخاذ الإجراءات المضمنة في تلك البرامج.

    الديون الخارجية هناك عدة مبادرات لمعالجتها؟

    - في أوضاع السودان هنالك برنامج اسمه برنامج تراكم (الحقوق) وهذا البرنامج يطبق على مراحل تتراوح ما بين 3-4 أعوام. وخلال هذه الفترة الإجراءات التي يتم تطبيقها بنجاح تتقاضي الدولة عليها نقاطاً محددة تترجم إلى مبالغ مالية.

    وتستمر الدولة في تجميع هذه المبالغ حتى تساوي إجمالي الدين الخاص المطلوب، وتحديداً هذا الدين هو دين صندوق النقد الدولي لأن ديون الصندوق والبنك الدولي تعتبر ديوناً سيادية لا تخفض ولا تعفى، وحل هذه الديون هو المدخل لمعالجة مشكلة الديون الكلية.

    واستطرد قائلاً: عندما تجمع الدولة النقاط المطلوبة والمساوية لإجمالي دينها على الصندوق تبحث الدولة بعد ذلك عن دولة أو مجموعة دول تتبرع بدفع المبلغ المطلوب للصندوق، وتعاد جدولة الدين ويعيد الصندوق المبلغ للدولة المتقدمة لسداد الدين في خلال 24 ساعة.

    وهذه تعتبر أسرع الطرق .

    والطريق الثاني هو اتخاذ سياسات إصلاحية لفترة أطول.

    وبموجب هذه الإجراءات تدخل الدولة فيما يسمى بمبادرة (الأيبك) وهي مبادرة تُعنى بالبلدان الفقيرة المثقلة بالديون.

    ومشكلة السودان كما أثبتت الدراسة التحليلية استدامة الدين السوداني وهي دراسة مشتركة بين الصندوق والبنك الدولي.

    ديون السودان حتى لو تمت الاستفادة من مبادرة الأيبك.. وكل بقية المبادرات الموجودة التي تبلغ في مجملها 4 مبادرات.. دين السودان في النهاية سيكون غير مستدام ما يعني أن تصفية المتأخرات زائد تخفيض الدين هو المخرج الأساسي للسودان.

    ماهى التوقعات في حالة عجز السودان عن سداد الدين الخارجي؟

    - إذا عجز السودان أو إذا وجد السودان عبر تواصل سياسي وعمل سياسي مكثف مع دولة أو مجموعة دول مانحة لاختصار الزمن أو اختصار الطريق ووافقت هذه المجموعة على سداد متأخراته أو ديونه للصندوق أو البنك الدولى فيمكن أن يختصر السودان طريق البرامج وأن تدفع هذه الدولة أو تلك المجموعة المبلغ للصندوق وتعاد جدولة مديونية السودان على المؤسستين، ويتم إرجاع المبلغ المدفوع للصندوق إلى من دفعه خلال 24 ساعة أيضاً هذا بالنسبة للسودان ويجب أن لا تكون هناك مشكلة إذا تركنا سياسة أو شخصنة القضايا القومية من أجل أهداف شخصية أو عقائدية.

    فمثلاً إذا حاول السودان بناء جسور قوية مع المملكة العربية السعودية والإمارات المتحدة وقطر فهذه الدول لديها الآن احتياطي من النقد الأجنبي يفوق الترليوني دولار.

    وواصل د. التجاني الطيب حديثه قائلاً أن تدفع هذه المجموعة أو فرد منها للصندوق وللبنك ديونهما المقدرة بنحو 2 مليار في فترة 24 ساعة فقط فلن يسبب ذلك مشكلة لهذه الدول.. ومن الأجدر أن يذهب السودان في هذا الطريق في تعامله مع هذه الدول لإقناعها بأن تفتح الطريق أمام السودان لمعالجة اتفاقية ديونه عبر مساعدته في سداد ديونه للبنك والصندوق، وهما سيساعدان في الذهاب بقضية الديون إلى نادى باريس ليرسم نادى باريس قاعدة لحجم التخفيض الممكن لديون السودان وتطبق هذه القاعدة على بقية الديون الثنائية والتجارية والبنكية. وهذا يتطلب عملاً مكثفاً. وإذا اتبعنا طرق البرامج فأهم شيء في المرحلة القادمة هو أن يعيد السودان علاقة تعاونه مع المؤسسات الدولية، وأن يكون نشطاً سياسياً مع مجموعة الدائنين وأن يستمر في تطبيق برامج جديدة لإثبات المصداقية في المقدرة على الإصلاحات الاقتصادية.

    وبدون هذه البدائل مشكلة المديونية ستظل قائمة ولن تحل ودفن الرؤوس في الرمال لن يحل أي قضية.

    فالسودان الآن في محك صعب جداً، وكما ذكرت تخفيض الديون عبر الآليات الموجودة لن يصل بالسودان إلى مرحلة استدامة الدين الخارجي لابد من تصفية المتأخرات.

    وهذا ما سيضع صناع القرار في المحك الصعب في السنوات القادمة أولاً لإكمال العمل الفني المطلوب لوضع إستراتيجية متكاملة لكيفية التعامل مع الديون، وفي نفس الوقت وضع السياسات اللازمة لعملية إصلاح جذرى يمكن الاقتصاد داخلياً من الوقوف على قدميه، ثم مواجهة المخاطر والمشكلات الخارجية.

    ما هي النظرة المستقبلية للاقتصاد السوداني والوضع الاقتصادي الراهن؟

    -الوضع الاقتصادي يمكن أن يلحظ مما جاء في الحوارات السابقة وهو وضع صعب ومعقد، والاقتصاد الآن في حالة انكماش لأنه لم يخرج حتى الآن من تداعيات انفصال الجنوب والتداعيات التي صاحبت ذلك.. أهم شيء بالنسبة للنمو هو الاستثمار والقاعدة المهمة للاستثمار هي الادخار خاصة الادخار المحلي.

    فإذا لم يكن الادخار المحلي كافياً لابد من البحث عن ادخار خارجي عادة يتمثل في الاستثمار غير المباشر بمعنى أنه لابد من تكملة ادخارنا الداخلي بمدخرات خارجية ممثلة في الاستثمار المباشر من الخارج لرفع معدلات الاستثمار إلى مستويات معينة تعطينا معدلاً يفوق معدل النمو السكاني .

    واستطرد قائلاً: ولكن إذا نظرنا للمعدلات الحالية فإن الصورة تبدو قاتمة، وإذا نظرنا لإجمالي الادخار نجد أن الادخار الكلي في الاقتصاد السوداني انخفض من 14% من إجمالي الناتج المحلي في عام 2010 إلى 8% في عام 2012م.

    الاستثمار انخفض من 19% من إجمالي الناتج المحلي في عام 2009م إلى 15% في عام 2012م .

    وبنفس القدر الاستثمار التنموي انخفض من 3% في عام 2008م إلى 1% في عام 2012م.

    وعدم الاستثمار نتج عنه ضعف النمو الاقتصادي الذي يؤدي بدوره إلى اختلال في توازن الاقتصاد الكلي من أبرز مظاهره التصاعد المستمر في معدلات التضخم.

    وعلى ضوء المعطيات الاقتصادية التي ذكرناها سابقاً فمن المتوقع أن يظل الوضع الاقتصادي صعباً ومعقداً في عام 2014م في حال استمرار السياسات المالية والاقتصادية مع استمرار شح النقد الأجنبي والاستثمار ما يتوقع أن يؤدى إلى تباطؤ قطاعي الصناعة والخدمات مما يؤثر سلباً على النمو الاقتصادي غير النفطي وبالتالي النمو الاقتصادي الكلي.

    أما غول التضخم فمن المتوقع أن يستمر في الصعود ليبلغ أعلى مستوياته في الربع الأول من العام القادم حيث يبدأ في التراجع بعد ذلك؛ لكنه سيظل في مستويات عالية تقارب 30% كما شهدنا في آثار تجربة إجراءات يونيو 2012م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:06 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/11/2013
    (حريات) تنشر تقريراً وافياً عن المؤتمر الصحفي للإعلان عن مخرجات ورشة دارفور
    November 24, 2013

    Quote: عقد حزب الأمة القومي أمس مؤتمراً صحفياً حول مخرجات ورشة (دارفور المشكلات والحلول) التي كان نظمها بجامعة الأحفاد في 4 نوفمبر الجاري، ووزع فيه إعلاناً ختاميا بعنوان (معا للخلاص: إعلان الأحفاد حول حريق السودان في دارفور).

    وتحدث في المؤتمر الصحفي عددا من قيادييه هم رئيس لجنة الورشة الدكتور يوسف تكنة عضو المكتب السياسي والقيادي الدارفوري البارز، ونائب رئيس الحزب اللواء فضل الله برمة، وأمين عام الحزب دكتور إبراهيم الأمين، ورئيسة المكتب السياسي الأستاذة سارة نقد الله إضافة لمساعد رئيس الحزب الأستاذ مجذوب طلحة. كما استعرضت مقررة الورشة الأستاذة رباح الصادق أهم نقاط الإعلان الختامي التسعة وكانت (حريات) نشرت نص الإعلان الختامي للورشة أمس. كما نشرت قبل ذلك أوراق الورشة كاملة.

    وقال يوسف تكنة إنه ونسبة للمأزق الراهن في دارفور وخطورة الأوضاع فيها وفشل سياسات النظام الحالية والخوف من مآلات المستقبل كون رئيس الحزب السيد الصادق المهدي لجنة لبحث النقلة النوعية في الحالة الدارفورية وتقديم الحلول وذلك في 9 سبتمبر الماضي وكانت مكونة من الدكتور صديق أمبدة، والسيد عبد الله آدم خاطر، والسيد عبد الحليم تيمان، والدكتور محمود مصطفى المكي، والدكتور عبد الرحمن الغالي، والدكتور يوسف تكنة رئيسا، تكونت كلجنة علمية وعقدت مجموعة من الاجتماعات حددت أواق الورشة التي تشكل لب الموضوعات الأساسية لقضية دارفور، الورقة الأولى قدمها رئيس الحزب عن حالة التمزق الحالي وهي رؤية سياسية شاملة تقيم الوضع الحالي والمشكلات الجارية في دارفور بدءا من الصراع بين الحركات المسلحة والحكومة وما ترتب في الفترات الأخيرة من صراع بين القبائل داخل دارفور. لورقة الثانية عن مشكلات الأرض قدمها موسى ادم رئيس شعبة الانثروبولجي بجامعة الخرطوم. الثالثة عن الوضع القبلي قدمها محمود مصطفى المكي وشخصي. والورقة الرابعة كانت عن المياه التي نادر ما تطرق لها البحث برغم أهميتها للنزاع في دارفور قدمها الدكتور حامد عمر علي عن موارد المياه ودورها في التنمية. التداعيات الاقتصادية للحرب وهي في منتهى الخطورة وقد لمست ذلك في اخر رحلة لي لدارفور حيث اتضح لي ان اقتصاد الحرب خلق تشوهات اقتصادية واجتماعية مخيفة للغاية لم يتم التطرق لها بعد تعكس الى اي مدى يمكن ان يؤثر الجانب الاقتصادي في تحلل مجتمع دارفور الورقة التي تعالج هذه القضية قدمها الأخ عبد الحليم عيسى تيمان. الورقة السادسة قدمها الاخ الدكتور ابكر عمر ابكر عن الحكم المحلي والادارة الاهلية والورقة الأخيرة عن البعد الخارجي لقضية دارفور في رؤية متكاملة قدمها الامين العام للحزب الدكتور ابراهيم الامين. وشارك فيها عدد مميز من النخب خاصة من دارفور الدعوة شملت كل النخب في السلطة والمعارضة والتي بين بين وعكست رؤية جديدة وكان فيها كثير من الحوار بين الأطراف المختلفة في دارفور.

    هذه الورشة كانت خطوة أساسية تتلوها خطوات لإلقاء ضوء على قضايا دارفور. اللجنة في مقبل الأيام ستجتمع برئاسة رئيس الحزب وبكل الأخوة الذين شاركوا في تقديم الأوراق والذين شاركوا في التعليق والرئاسة للنظر في الخطوة التالية. لنرى ما هو مصير هذا البيان وما هي الخطوة العلمية التالية في الحزب في قضية دارفور. أيضا تنظر اللجنة في اعداد هذه الأوراق بما دار فيها من نقاش لطبعها في كتاب لتعميم الفائدة لمحاولة خلق التفاف حول القضايا الأساسية التي دارت في هذه الورشة واعطائها البعد الشعبي لأن كثيرا من قضايانا تتم عليها دغمسة. المجتمع المدني لا يطلع على القضايا الآساسية التي تدور في البلد وهذا يقلل من امكانية البناء ونحن احوج ما نكون للشفافية وسيوزع الكتاب في الولايات المختلفة وللنخب ولأصحاب الرأي المختلفين. لدي رجاء خاص منكم انتم كتيبة الإعلام ان تكون هناك أسابيع بل وشهور في نفير من أجل تسليط الأضواء على قضايا دارفور لأنه بدون هذا النفير وتوجيه الرأي العام السوداني انا اخشى وقلبي على هذا البلد وعلى دارفور. انا ممتن جدا للجهد القيم الذي يقوم به اصحاب القلم في اجهزة الاعلام المختلفة ولكن اريدهم ان يقوموا بجهد جبار السودان ودارفور في ادق المراحل التي يمر بها الوطن السوداني.

    اللواء فضل الله برمة ناصر: مرة أخرى الشكر والتقدير للأخوة والأخوات في الإعلام نحن الان في خواتيم الورشة ونشكر كل الذين شاركوا. القضية لها 10 سنين ولا زالت تراوح مكانها. هذه ليست الورشة الأولى بل سبقتها ورش ومنتديات بحثا عن الحلول. ماذا نريد من الورشة؟ سلام دائم وحلولا عادلة لإنهاء الحرب وتحقيق الأمن والاستقرار لأهل دارفور؟ دارفور اخذت حظها في كل المظالم أكثر من اي منطقة اخرى. الدمار الذي اصابها في 10 سنين اكثر من الذي اصاب الجنوب في حرب الـ50 عاما. لقد تخرجت عام 1960 وكنت ضابطا كبيراً في الجنوب وشهادتي عن خبرة. القتل والتشريد والنزوح واللجوء وكل سلبيات الحرب حدثت في الجنوب وأكثر في دارفور. الجنوب لم تحرق فيها القرى بالشكل الذي تم في دارفور، ولم يكن فيها نزوح في الداخل بل لجوء لدول الجوار، ولم يكن هناك حرب بيد المواطنين فقط الحركة الشعبية. ثانيا محاولات الحلول ما نالته دارفور في ابوجا وابشي وسرت والقاهرة كل دور الجوار ولكن لم تحقق نجاح يذكر بسبب الشخص المتحكم. من المسبب في هذا الدمار؟ انه هذا النظام وبسببه فشلت المحاولات لأنه لا يريد سلاما لدارفور. الحروب بين القبائل والسلاح المنتشر اكثر من اي منطقة اخرى وخلف هذا كله هذا النظام. تقسيم الجسم الاداري الواحد خلفه هذا النظام وسياساته، وبالتالي الخلاصة إن الذي يخلق المشكلة ويتسبب في تعقيدها غير جدير بحلها وحل قضية دارفور يكمن في رحيل هذا النظام ورحيل كل الأجساام الموازية للأجهزة الموازية في الدولة وهذا يؤكد مشروع النظام الجديد المطروح في حزب الأمة ان هذا النظام مزق الوطن وشوه الإسلام واضاع السيادة الوطنية فصار الخلاص منه واجبا وطنيا.

    سارة نقد الله: ترحيب بالإعلاميات والإعلاميين الذين يشكلون السلطة الرابعة. قضية دارفور القضية المحورية الأساسية التي مست اي بيت هي مصنوعة من أهل هذا النظام ودكتور حسن الترابي هو المهندس الاساسي لخلق مشكلة دارفور. النظام استخدم أربعة محاور سياسية واقتصادية واجتماعية وبنية تحتية لبناء دولة على انقاض الدولة القديمة وبالتالي مس الولايات التي هي عضم الظهر بالنسبة للسودان. نقل القضايا في الإقليم التي اقتصرت على مظالم التهميش وخلافات قبلية تحل بالادارة الاهلية إلى الوضع الحالي عبر المعاول الاربعة وهي تفتيت النسيج الاجتماعي المحكم لمدة 500 سنة حيث كانت القبائل تعيش في امان الله، من آليات التكسير خلق مشكلة قبلية وتفتيت القبائل وتقسيم النظارات لخشوم بيوت. محاور الورشة اعتمدت على بحث ذلك فبحثت مسالة الحواكير. دارفور مقسومة لرعاة ومزارعين قضاياهم كانت محسومة بسلام، سلحوا القبائل وخلقوا مشكلة، وزرعوا الفتنة بين زرقة وعرب. هذا كله لتدمير دارفور، وأحد الأسباب الرئيسية موجدتهم على دارفور من انتخابات 86 لأنها أعطت حزب الأمة من بين 39 دائرة 34 دائرة برغم آمالهم فيها. حزب الأمة منذ 2003 عمل دعوة لكل المهتمين من سياسيين وشخصيات دارفورية ومنظمات المجتمع المدني وتنادوا حتى اولاد دارفور التابعين للمؤتمر الوطني والنداء ان الناس يحلوا القضية لكنهم لم يسمعوا كعادة المؤتمر الوطني. في 2004م كنا اول من وصل المعسكرات بوفد برئاسة رئيس الحزب الإمام الصادق وتحدثنا عن ان المسالة مسالة خطيرة وإذا لم تحل بإجراءات معينة سيحدث ما لا تحمد عقباه. اوراقنا تخاطب هذه القضايا. من بدري قلنا الحل الجزئي للأشياء لا يجدي لا بد من مؤتمر مائدة مستديرة تحل فيه كل الأشياء الآن الحرب صارت في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق، وبعد هدنة في دارفور الآن دورت وصارت بين القبائل نفسها بين خشوم البيوت داخل القبائل نفسها وصارت حرب ضروس لا ربحان ولا خسران فيها. سنمشي بهذه الرؤية لقدام وستكون واحدة من مكونات رؤيتنا الاساسية للمؤتمر الشامل. نقول إن قضية السودان لا تحل الا بوسيلتين اما مؤتمر جامع للوصول لحل القاضايا الاساسية وسلام شامل وانتخابات حرة ونزيها او تصعيد انتفاضة لنصل لنظام الجديد. لا حل لقضية دارفور الا بذهاب هذا النظام الذي دمر البلاد ونرجع الحق لأهله .

    الدكتور إبراهيم الأمين الأمين العام لحزب الأمة: الإعلام السلطة الرابعة والخامسة بالإعلام الإلكتروني. سأتحدث عن هدف الورشة وهو تقييم شامل لكل المراحل التي مر بها النزاع في دارفور وتقديم رؤية متكاملة. صحيح دارفور مربوطة بوجداننا لكن نحن حريصين تحل في اطار قومي. وان ما حادث في دارفور جريمة المسئول منها ليس هذا النظام فقط بل سكوتنا على ما حدث في دارفور كلنا مسئولين عنه. دارفور اسوأ جريمة انسانية على مستوى القارة الافريقية يشهد على ذلك أن قوات الحماية في دارفور قادمة من رواندا. ما حصل لا يمكن ان يحل الا في ظل نظام مختلف بذهاب هذا النظام وإقامة نظام ديمقراطي. دارفور فيها تفريط في كل شيء فإضافة للنزاع والجوع والنزوح، كان هناك التفريط الذي أشار له زوليك حينما تحدث بطريقة واضحة وقال تمرير ابوجا لحماية نيفاشا. بعده باسبوعين تحدث فوكوياما عن دارفور كبقعة سوداء في محيط عربي وقال لا حل لها الا بانضمامها لتشاد. واربط هذا بما حدث في جرس قبل اسبوعين. الحكومة الحالية مستعدة تبيع اي شيء في الوطن. معالجة دارفور لا يمكن تتم في هذا النظام وكذلك النظام البديل يجب ان يطبق اولا العدالة الانتقالية والمحاسبة بمن فيهم النخب في دارفور الذين شاركوا في حكوماتهم ولم يستفد منهم المواطن في دارفور. الآن الدولة غائبة تماما. في الحزب رؤيتنا واضحة جدا ونعتقد أن السكوت على الجرائم المسلسلة في دارفور تتطلب وقفة مع الذات ومساندة انسان دارفور لتعود جزء اساسي في الوطن السوداني وهي لن تنفصل فتاثيرها يغطي كل السودان وتاثير ابناء السودان في دارفور كبير فما بينها والسودان تكامل واضح، لا خوف من الانفصال، ولكن الخوف على المواطن في دارفور في ظل حكومة فاشلة وعاجزة فشلها في دارفور يمثل الجزء الأكبر الذي يحس به كل انسان ، فنحن نساند ونقف مع مواطن دارفور لتعود له حقوقه، وهي قضية كل السودان.

    مجذوب طلحة، مساعد رئيس الحزب: من أهم القضايا التي تطرت لها هذه الورشة قضايا المياه. الحديث عن الاحزاب السياسية وبرامجها على راسها قضية المياه في اواخر الخمسينات حزب الامة بادر بطرح مشروع المياه في اول حكومة وطنية حكومة عبد الله خليل بعد حكومة الأزهري وقامت بحفر الف بئر تولاها السيد كامل شوقي باقتدار شديد، وحصل تغيير شديد نوعي في حياة الريف، اخواننا ناس ديل سعادة اللواء تربوا بموية “شدرها”. جريدة كردفان كانت عناوينها الرئيسية الموية جات هذه مرحلة، في المرة الجاية يجب ان تكون الأولوية في الريف السوداني في المرحلة القادمة تكون شبكات المياه. السؤال في دارفور واقع السكان في الريف تجمعوا في تجمعات لا أريد أن أصفها بالـ(زرايب) ولكنهم تركوا الريف وقراهم وقعدوا في معسكرات فكيف تعمل تلك الشبكات مع ذلك التكدس في المدن يجب ان يرجعوا للريف بطريقة مدروسة وتعمل شبكات حتى في القرى. هذه لا تكلف كثيرا لمد مواسير للناس ليشربوا ويستحموا بالدش. الأمم المتحدة الماء بالنسبة لهم أولوية لأن 54% من الامراض تاتي من المياه فهي وقاية من المرض فاهميته للتنمية واضحة وجوهرية. اعلى نسبة للسودان للزحف للحضر كان للمياه. برامج الاحزاب لا بد ان تتجه لذلك مستقبلا.

    موضوع ورقة حامد تطرق لاشياء الناس لا تلتفت لها وهي المياه التي تعبر الحدود للخارج ولا بد من الاستفادة منها المياه التي تنحدر لنهر الكونغو.

    ورقة الصراع القبلي تتحدث عن ان هناك نقلة نوعية ان الصراع القبلي في الظروف العادية كان عن المرعى والموية والان حول جبل عامر بين القمر وبني حسين عما في داخل الارض عن الذهب وبين المعاليا والرزيقات حول البترول.وبالتالي حتى تكتمل الصورة الارض قيمتها ليس في ظاهرها فقط بل وباطنها ايضا.

    ورداً على سؤال صحفية لماذا يستهدف النظام دارفور تحديدا قال تكنة إن هناك سببان أساسيان: نتائج انتخابات 86 فالحركة الاسلامية كان عندها امل كبير جدا في الحصول على مقاعد في دارفور يدل على ذلك تصريحات د علي الحاج عن كسب الحركة الاسلامية في دارفور ولكن النتائج كانت مخيبة للآمال وعندما جاءوا في السلطة كان الاستهداف للاقليم الذي خيب آمالهم. السبب الثاني ان دارفور فيها ثقل سكاني وثقل تراث سياسي قديم وكانت آخر بقعة في حكم مستقل ضمت للانجليز عام 1916م وباستمرار كانت الفكرة انها سيكون لها الحجم الاكبر من النصيب في ادارة العمل السياسي والاقتصادي في البلاد إذا نالت حظا من التقدم. هناك بعض الجهات في وسط السودان ضد هذا التوجه من جوانب عنصرية محضة. اقليم دارفور اذا نهض وصار قوي اقتصادية وثقل سكاني تاثيره على مركز السودان سيكون قويا والحركة الاسلامية لا تريد ذلك لان معظم اهل دارفور من حزب الأمة نسبة للدور الكبير الذي لعبه أسلافهم في المهدية.

    وحول (القادمون الجديد) المذكورون في الإعلان الختامي للورشة وضح تكنة بأنه بالنسبة للقادمين الجدد في إطار الصراع في دارفور استعانت الحكومة بناس من خارج السودان في دارفور لقتال الحركات المسلحة في دارفور وقد انتشروا في شكل قبائل من تشاد وما وراء تشاد الكميرون والنيجر ودخلوا في النسيج الاجتماعي وتم التسامح معهم، اذكر في الجنينة في 2004- 2005م اخرجت الاف شهادات الجنسية السودانية لأشخاص معظمهم قادمين جدد استخدمهم النظام ضد حملة السلاح. وبكل اسف الجبهة الاسلامية لا تريد حل المشكلة بالجلوس اليهم فجلبت هؤلاء لمواجهتم.

    وردأ على السؤال: ما هو الضمان أن يقبل حملة السلاح النظام الجديد؟ قال اللواء فضل الله إن النظام الجديد هو فكرة أن هذا النظام الانقلابي يجب ان يذهب وأنه على مدى ربع قرن من الزمان قد استنفذ اغراضه ويجب ان يرحل. الاخوة في حملة السلاح لهم مطالب نحن متفقون معهم في المطالب والاهداف ولكن مختلفين معهم في الوسائل. الأخوة في الجبهة الثورية نريد أن نتفق معهم على أن نراهن على الحل السياسي، ننادي بحكومة قومية في فترة انتقالية لا تعزل احدا في 30 شهرا او اي فترة يتفق عليها مطالبها تحقيق السلام العادل والتحول الديمقراطي والمحافظة على وحدة الوطن ومؤتمر دستوري واجراء انتخابات حرة ونزيهة هذا هو النظام الجديد. هو ببساطة ان 25 سنة من الزمن وهذا النظام لم يات بجديد فليذهب، نتيجته انهيار امني واجتماعي وفي كل المجالات. كل الحروب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق وحرب قادمة في الشرق وانهيار في كل المجالات وانهيار اجتماعي ماذا تريدون اكثر من ذلك؟ قال يريد تغيير طبيعة الإنسان السوداني. فغير كل ما هو جميل للأقبح والأسوأ.

    ورداً على السؤال حول ما تعني المحاكم الهجين الواردة في الإعلان الختامي للورشة وهل هي مخارجة من المحكمة الجنائية الدولية؟ قال الدكتور يوسف تكنة: نحن مقترحين محاكم هجين فيها طرف سوداني وطرف اقليمي وطرف دولي خاصة في الانتهاكات الخطيرة في مراحل الصراع المختلفة. وأنا شخصيا افتكر ان اقليم دارفور فيه تراث انساني لتحقيق العدالة ولكن فيما يتعلق بنكران الحكومة السودانية للقيام بهذه التجاوزات التي رأيناها رأي العين فإن هذا يشكل العقبة الأساسية ليجلس الناس في اطار محكمة هجين للنظر في هذا الأمر. وستتصاعد المسالة وستكون الأجهزة الدولية هي الوحيدة القادرة على تحقيق الحقوق للذين لحق بهم أذى واضرار بليغة لا احد يستطيع ان ينكرها. انا راجع من دارفور مؤخرا، فيها ما لا يقل عن 2 مليون نازح دمرت منازلهم تماما عن طريق حرق القرى او عن طريق قصف القنابل من الجو. ما يدور في دارفور ينبغي القصاص له ولا يمكن أن تتم مصالحة بدون هذا القصاص اما بالاعراف او الاجهزة العدلية المختلفة.

    وعلّق اللواء فضل الله برمة على تعليق صحفي بأن الحزب لا زال يراوح بين البحث عن تسوية مع النظام أو التهديد بانتفاضة قائلا: عمر حزب الأمة لم يكن في مرحلة تصالح مع النظام منذ 2000 بعد توقيع نداء الوطن في جيبوتي جاء بفكرة تحقيق السلام وطرح رؤية وقال لن اشارك الا في حكومة منتخبة انتخابات حرة او قومية، الحزب يطرح مبادرات. جميع القوى الان كلها شاركت بمن فيهم الحركات المسلحة الا حزب الأمة وحركة عبد الواحد. المؤتمر الشعبي هو الذي جاء بالنظام، الأحزاب الأخرى كلها شاركت في مستوى من مستويات الحكم الا حزب الأمة لم يشارك. يطرح مبادرات لإيجاد حلول ومخارج للوطن في اطار استراتيجيته. وفي النظام الجديد قال إن الحل المفضل للسودان مؤتمر سياسي شامل على نمط الكوديسا يضم كل الناس بدون عزل أحد يجنب البلد الدماء وان لم يستجب النظام لهذا الموقف سنستمر في التعبئة والخروج للميادين والاعتصام بها لتغيير النظام.

    وردا على سؤال لماذا سكت الحزب طيلة الفترة الماضية عن أمر الصراع في دارفور مع ثقله هناك فلم سكت عن قتل قواعده طيلة تلك الفترة؟ قال برمة إن الحزب لم يسكت أبداً وهذه ليست الورشة الأولى سبقتها ورش ومنتديات وزيارات لدارفور كما وضحنا، نحن كحزب سياسي قمنا بكل ما بوسعنا لنعمل وننبه لكم في الاعلام لتقولوا لأولئك الجزارين اوقفوا القتل في دارفور . نحن اول من زرنا دارفور في وفد كبير. وبسبب نضالنا هذا ونضال الآخرين من سعوا لكشف ما يدور في دارفور اتخذ مجلس الامن هذه القرارات التي أدانت النظام فنحن جزء من هذه التعبئة.

    وردا على السؤال حول تصريحات مصطفى عثمان اسماعيل ان حزب الأمة سيشارك عقب الانتخابات وما إذا كان هناك اتفاق بين حزب الأمة وبين المؤتمر الوطني حول المشاركة في الانتخابات قال برمة: نحن ما نقوله نطرحه علي التربيزة ولسنا نضمر شيئا ونقول شيئا كالمؤتمر الوطني. كل التبنؤات التي تنبأنا بها تحققت. نبهنا لقضية درافور من بدري هذه هي رؤيتنا الان الحل السياسي هو الانجع والامثل حتى الراي العام العالمي يرى ذلك، السلام يتم بالحوار وليس الحملات العسكرية هذا هو رأينا. كلام مصطفى عثمان أننا نشارك في الانتخابات، أية انتخابات ودستور وحريات في ظل انظمة دكتاتورية لن يكون هناك دستور قومي ولا انتخابات حرة هذا لن يتحقق في ظل انظمة ديكتاتورية شمولية اذا اردنا دستور قومي ديمقراطي وانتخابات حرة نزيهة لا بد اولا من حكومة قومية تحققها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:11 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/11/2013
    رئيس الوزراء البريطانى السابق غوردون براون : التعليم أولا
    November 24, 2013

    3999(وكالات)

    التعليم أولا

    غوردون براون

    Quote: لفترة طويلة للغاية، تراجع ترتيب قضية التعليم العالمي في الأهمية مقارنة بحركات دولية عظيمة أخرى من أجل التغيير . والآن، ولسببين جديدين يكمنان في قلب مبادرة “التعليم أولاً” التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، عاد التعليم إلى مكانه الصحيح على قمة أجندة السياسة العالمية .

    فأولاً وقبل كل شيء، جعل الشباب من أنفسهم الداعم الأكبر لتعميم التعليم الشامل للبنات والبنين . فبرفضهم التزام الصمت بينما يحرمون من الفرصة، أطلق الشباب وخاصة الفتيات واحدة من حركات النضال العظيمة في مجال الحقوق المدنية في عصرنا .

    قليل الذين من قد لا تتحرك مشاعرهم إزاء الكفاح الشجاع من قِبَل الفتاة الباكستانية ملالا يوسف زاي، بعد أن أطلق عليها أشخاص منتمون إلى حركة طالبان النار في رأسها، لأنها أصرت على حق الفتيات الصغيرات في التعليم . وقليل الذين لم ينتبهوا إلى الدعم الجماهيري الهائل المتدفق في باكستان وأماكن أخرى من العالم للقضية التي تناصرها هذه الفتاة .

    وعلى نحو مماثل، رأينا في الأشهر الأخيرة كيف أنشأت بعض فتيات المدارس في بنغلاديش منطقة خالية من زواج الأطفال، بهدف الدفاع عن حق الفتيات في البقاء في المدرسة، بدلاً من تزويجهن وهن في سن المراهقة ضد رغبتهن . وفي الهند نجحت المسيرة العالمية ضد عمالة الأطفال، بقيادة نصير حقوق الأطفال كايلاش ساتيارتي، في إنقاذ الآلاف من الفتيات والصبية من حياة العبودية في المصانع والورش والخدمة في المنازل، وضمنت عودتهم إلى المدرسة .

    والواقع أن هذه التظاهرات من قِبَل الفتيات والفتيان المطالبين بحقهم في التعليم، جعلت تجاهل الكفاح من أجل الحق في التعليم الأساسي مستحيلاً . وبالتالي فإن كل الحكومات بدأت تشعر الآن قدراً أعظم من الضغوط الرامية إلى حملها على تسليم الهدف الثاني من الأهداف الإنمائية العالمية للألفية (تحقيق هدف توفير التعليم الأساسي لكل أطفال العالم) بحلول نهاية عام 2015 .

    ولكن هناك قوة عالمية ثانية عملت كذلك على دفع التعليم إلى قلب أجندة السياسة في أغلب بلدان العالم: الاعتراف المتزايد بأهمية التعليم من قِبَل الباحثين الذي يدرسون الأسباب التي تجعل البلدان تنجح أو تفشل . ولسنوات، ناقش الأكاديميون ما إذا كانت الثقافة أو المؤسسات أو الإيديولوجية أو الموارد تجعل بعض البلدان تتخلف عن الركب . واليوم، يدرك عدد متزايد من الكتاب والباحثين وصناع السياسات الارتباط الحاسم بين التعليم والنجاح الاقتصادي الوطني .

    وقد أصبح نشر رأس المال البشري عاملاً مهماً في تفسير الأسباب وراء وقوع بعض البلدان في “فخ الدخل المتوسط”، ولماذا تعجز بلدان أخرى عن الإفلات من حالة الدخل المنخفض . وتركز الأبحاث التي تهدف إلى تقييم رأس المال البشري في أي دولة الآن على كم المهارات الأساسية وكيفها، والقوة العاملة من خريجي الجامعات المؤهلين، والخبرة في مجال البحث والتطوير .

    ويُعَد إعطاء الأولوية للتعليم ضرورة ملحة في ضوء الكم الهائل من المواهب والإمكانات المهدرة في مختلف أنحاء العالم . فحتى الآن لا يزال نحو 57 مليون طفل لا يذهبون إلى المدرسة، ونحو 500 مليون فتاة لن يكملن أبداً تعليمهن الثانوي، ونحو 750 مليون من البالغين أميين .

    إن الارتباط بين التعليم والنجاح الاقتصادي يجعل تقديم التعليم الجيد والتدريب قضية بالغة الأهمية بالنسبة للشركات أيضاً . فوفقاً لتقديرات معهد ماكينزي العالمي، سوف نواجه بحلول عام 2020 مشكلة مزدوجة تتمثل في عجز يبلغ نحو 40 مليون عامل من ذوي المهارات العالية، وفائض يبلغ 95 مليون عامل من ذوي المهارات المتدنية . وبحلول عام ،2030 فإن قوة العامل العالمية من نحو 5 .3 مليار شخص سوف تضم ما يقدر بنحو مليار عامل يفتقرون إلى التعليم الثانوي، وهو ما من شأنه أن يعيق الآفاق الاقتصادية لبلدانهم إلى حد كبير .

    نتيجة لهذا، وفي غياب الإجراءات العاجلة، فمن المرجح أن تواجه الشركات نقصاً ضخماً في المهارات، وخاصة في الأسواق الناشئة والبلدان النامية، حيث ستتركز أغلب الأنشطة الاقتصادية . والواقع أن معدل الأمية بين البالغين يبلغ اليوم في الصومال 63%، وفي نيجيريا 39%، وفي جنوب السودان يتجاوز عدد الفتيات اللاتي يمتن أثناء الحمل والولادة عدد الفتيات اللاتي يكملن تعليمهن الثانوي .

    وما لم نتحرك وبسرعة، فإن الاقتصاد العالمي سوف يتميز بحلول منتصف هذا القرن بقدر هائل من إهدار المواهب وعدم تكافؤ الفرص . ووفقاً للأرقام الحديثة الواردة في كتاب من المنتظر أن يصدر قريباً عن مركز فيتجنشتاين بعنوان “سكان العالم ورأس المال البشري في القرن الحادي والعشرين”، فإن 3% فقط من البالغين الشباب في مالي وموزمبيق من المتوقع أن ينالوا تعليماً عالياً أو جامعياً بحلول عام 2050؛ ومن المتوقع أن تكون النسبة 4% فقط في النيجر وليبيريا ورواندا وتشاد، ونحو 5% فقط في ملاوي ومدغشقر . وبرغم أن النسبة المتوقعة لشمال إفريقيا كلها تبلغ 60%، فإن التوقعات بالنسبة للبلدان الواقعة إلى جنوب الصحراء الكبرى في إفريقيا لا تتجاوز 16% .

    تكشف هذه الأرقام عن عالم منقسم بين هؤلاء الذين يملكون فرصة التعليم وأولئك الذين يفتقرون إليها، في ظل عواقب ضخمة محتملة، ليس من حيث عجز المهارات وإهدار الموارد الاقتصادية فحسب، بل ومن حيث الاستقرار الاجتماعي أيضاً، والواقع أن كلمات رئيس المحكمة العليا في الولايات المتحدة، القاضي إيرل وارن، في قضية براون ضد مجلس التعليم، والتي أبطلت الأساس القانوني الذي قام عليه الفصل العنصري في المدارس الأمريكية العامة، لا تقل أهمية اليوم: “من المشكوك فيه أن أي طفل قد يتمكن من إحراز النجاح في حياته إذا حُرِم من الفرصة في التعليم” . وعلى حد تعبير وارن: “فإن هذه الفرصة حق لا بد من إتاحته للجميع على قدم المساواة” .

    لم يتبق أمامنا سوى ما يزيد على العامين قليلا، لتحويل التعليم الأساسي من امتياز يتمتع به البعض إلى حق يناله الجميع . والواقع أن الأمين العام بان كي مون وأنا عازمان على العمل بأقصى قدر ممكن من الجهد، كل يوم، حتى حلول الموعد النهائي في ديسمبر/ كانون الأول من عام 2015 لضمان ذهاب كل طفل إلى المدرسة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:21 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/11/2013
    صدام بين القوات الحكومية وعناصر المليشيات بسبب خلاف حول (حلاقة)
    November 24, 2013

    Quote: لقى ما لا يقل عن ( 6 ) من عناصر الجيش والدفاع الشعبى مصرعهم ، وجرح حوالى ( 25 ) اخرين بينهم مواطنين يوم الخميس بمدنية مرشنق بجنوب دارفور .

    وقال شاهد ان احد عناصر الجيش رفض دفع مبلغ نظير حلاقة رأسه باحد المحلات تتبع لاحد عناصر الدفاع الشعبى مما دفع عنصر الدفاع الشعبى للاستعانه بقيادته ، التى ارسلت مسلحين على ( 3 ) مواتر ، قاموا بفتح النار على عنصر الجيش واردوه قتيلا فى الحال ، الامر الذى ادى الى اشتباك بين عناصر من الجيش والدفاع الشعبى اسفر عن مقتل اثنين من الجيش واثنين من الدفاع الشعبى ، ومقتل احد المواطنين ، وجرح حوالى ( 25 ) اخرين بينهم مواطنين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:25 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/11/2013
    هيومن رايتس ووتش : ينبغي إنهاء الاستخدام العسكري للمدارس
    November 24, 2013

    Quote: قالت هيومن رايتس ووتش 21 نوفمبر إنه ينبغي على جميع القوات المسلحة الوطنية والجماعات المسلحة نبذ استخدام المدارس لأغراض عسكرية خلال فترات النزاع المسلح. أصدرت هيومن رايتس ووتش فيديو بست لغات، في اليوم العالمي للطفل يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني، عن أثر الاستخدام العسكري للمدارس على الأطفال.

    في معظم البلدان التي تشهد نزاعات مسلحة في جميع أنحاء العالم، تستخدم القوات المسلحة الوطنية أو الجماعات المسلحة المدارس لأغراض عسكرية، مع عواقب وخيمة على الأطفال وحقهم في التعليم. تقوم القوات بتحويل المدارس إلى ثكنات، ومرافق للاحتجاز، ومعسكرات للتدريب العسكري، ومستودعات للأسلحة، وقواعد للعمليات العسكرية. في كثير من الأحيان، تستولي القوات على جزء فقط من المدرسة، ما يعرض الطلاب الساعين إلى مواصلة دراستهم إلى خطر جسيم.

    قال بيد شيبرد، نائب المدير التنفيذي لقسم حقوق الأطفال: “ينبغي أن تملأ المدارس بالطلاب وليس بالجنود. وعندما تسيطر القوات المسلحة على المدارس فإنهم يضعون الأطفال وتعليمهم على خط النار”.

    تعرض أطفال ومعلمون للإصابة والقتل، وتضررت المدارس أو تعرضت للدمار، عندما قامت القوات بمهاجمة المدارس لأن قوات معارضة لها تستخدمها. تتضمن العواقب الأخرى للاستخدام العسكري للمدارس، الإغلاقات طويلة الأجل للمدرسة، وانخفاض حضور والتحاق الطلاب بالمدارس، والأذى النفسي اللاحق بالطلاب والمعلمين والمجتمعات. يتسبب الاستخدام العسكري للمدارس في تأثير سلبي، خاصة على تعليم الفتيات، فهن في خطر أكبر من وجود تلك القوات المسلحة.

    ما بين 2005، و2012، استخدمت القوات أو الجماعات المسلحة المدارس في ما لا يقل عن 24 دولة في حالة نزاع في أفريقيا، وآسيا، وأوروبا، والشرق الأوسط، وأمريكا الجنوبية.

    يتضمن الفيديو صورا ولقطات حصل عليها باحثو هيومن رايتس ووتش، خلال تحقيقاتهم، فضلا عن مصوري ماجنوم وغيتي إيميدجز الذين يعملون لصالح هيومن رايتس ووتش.

    يحتوي هذا الفيديو على لقطات أرشيفية لملالا يوسفزاي، الفتاة التي أطلق عليها النار من حركة طالبان لمناصرتها تعليم الفتيات في باكستان. وتم تفتيش المدرسة التي كان يديرها والدها. اكتشفت الأسرة أن المدرسة تم احتلالها واستخدامها من قبل الجيش الباكستاني، خلال فترة منفى الأسرة يوسفزاي من وادي سوات.

    يمكن للطلاب والمعلمين، الذين يرغبون في إيصال أصواتهم إلى دعم إنهاء الاستخدام العسكري للمدارس المساهمة بتقديم الصور أو الشعارات إلى موقع EMUScampaign.org.

    وتعمل هيومن رايتس ووتش مع التحالف العالمي لحماية التعليم من الاعتداء، وهو تحالف مشترك بين الوكالات، وشركاء وحكومات من ذوي الخبرة، لتطوير مبادئ توجيهية دولية جديدة لتحسين حماية المدارس والجامعات من الاستخدام العسكري أثناء النزاع المسلح. وتعرف هذه المباديء التوجيهية بـ مسودة لوكينز للمبادئ التوجيهية لحماية المدارس والجامعات من الاستخدام العسكري أثناء النزاع المسلح.

    قالت هيومن رايتس ووتش إنه على جميع الدول دعم عملية وضع هذه المبادئ التوجيهية، واعتمادها بمجرد الانتهاء منها في منتصف 2014. كما أن قيام البلدان في جميع أنحاء العالم بتفعيل قوانين واعتماد سياسات لحماية المدارس وإدماج المبادئ التوجيهية في العقيدة العسكرية الخاصة بهم، والكتيبات الخاصة بهم وتدريباتهم، هو أمر محل ترحيب.

    قال بيد شيبرد: ” ينبغي للبلدان بحلول اليوم العالمي للطفل العام القادم، أن يتقدم كمدافعين عن حماية تعليم الأطفال من خلال منع استخدام المدارس من قبل قواتهم المسلحة. لقد حان الوقت أن تعيد الجيوش المدارس إلى الطلاب”.

    سيكون الفيديو متاحا باللغات الهولندية، والإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، واليابانية، والإسبانية. تم إنتاج الفيديو من قبل هيومن رايتس ووتش والتحالف العالمي لحماية التعليم من الاعتداء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:30 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 24/11/2013
    تحالف المزارعين يحرك اجراءات قانوينة في مواجهة المتورطين في نهب وسرقة أصول وممتلكات مشروع الجزيرة
    November 24, 2013

    (حسين سعد)

    Quote: أعلن تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل إعتزامه تحريك أجراءات قانونية في مواجهة المتورطين في نهب وسرقة ممتلكات أصول مشروع الجزيرة البالغة قيمتها نحو 43 مليار دولارفضلا عن تدمير المشروع وتراجع إنتاجيته في وقت أكد فيه التحالف تحريك إجراءات قانوينة أخري في مواجهة إتحاد المزارعين بالجزيرة لتحويله لاموال خاصة بالخدمات الاجتماعية تتجاوزالثلاثة مليارجنيه من القسم الشمالي لوحده بجانب تحويل ملكية أكثر من 40 سيارة خاصة بالمزارعين الي منسوبي الاتحاد.وجدد التحالف مطالبته بالاسراع في نشرتقرير لجنة تقويم واصلاح مشروع الجزيرة التي يترأسها الدكتورتاج السرمصطفي نشره للرأي العام وتقديم الجناة للمحاكمة العادلة.وقال القيادي بتحالف المزارعين بالقسم الشمالي ابراهيم محي الدين إنهم بصدد تحريك إجراءات قانوني في مواجهة المتلاعبين في بيع ونهب اصول مشروع الجزيرة مثل (السكة حديد والهندسة الزراعية ومصنع قوز كبرو ومصنع نسيج الملكية بجانب صيديلة وعمارتيين بمدينة بورتسودان) مشيرا الي ان قيمة تلك الممتلكات تبلغ حوالي 43 مليار دولار.وقال ان الحكومة تعلم اسماء المتورطين في ذلك وهم نحو تسعة اشخاص وتابع(نحن نعرفهم أيضا).وقال انهم سيحركوا دعوي قضائية اخري ضد اتحاد المزارعين لتحويله لمبالغ مالية تابعة لمال الخدمات الاجتماعية لمصلحته الشخصية وهي عبارة عن عائدات غابات البان المخصصة لخدمات الاجتماعية بالمشروع.ورداً علي سؤال خاص بحجم تلك المبالغ قال ان ما تم تحويله لحساب اتحاد المزارعين بالقسم الشمالي في الفترة من الاعوام 2007 الي 2012 حوالي ثلاثة مليار جنيه ونبه الي ان قيمة فدان اشجار البان يبلغ حوالي ثمانية الف جنيه.وقال ان الاجراءات القانوينةالتي من المنتظر ان يدفعوا بها الي الجهات العدلية تشمل ادارة مشروع وذلك علي خلفية تمليك بعض قيادات ومنسوبي الحزب الحاكم حوالي 43 عربة بوكس مختلفة الموديلات خاصة بالمزارعين الموزعين علي 18 قسم بالمشروع وتحويل ملكيتها.وحدد تلك السيارات بالاتي :عربة بوكس بالنمرة خ د 10778موديل 2005 تم تحويل ملكيتها الي مندوب القسم الشمالي بجانب عربة بوكس موديل 2010 تم تحويلها الي قيادي رفيع بالاتحاد وعربة اخري موديل 2005 تم تحويل ملكيتها الي ذات القيادي بالاضافة الي عربة بوكس موديل 1998 تم تحويلها الي قيادي اخر بالقسم الشمالي. وقال ان هذا فساد ممنهج نفذ ومازال يجري بالمشروع. وشدد نطالب بوقف هذا العبث وقال لن نصمت وسوف نسترد هذه الاموال والممتلكات حتي تعود الي اصحابها الحقيقيين مهما كلف الامر.وطالب باعادة تحريك البلاغات التي سبق وان تم تدوينها في مواجهة بعض الضالعين في تحويل بعض اصول مشروع الجزيرة من قبل السلطات الامنية التي ضبطت ذلك التلاعب وهي عبارة عن ورش واليات التي تم تحويلها الي جامعة الجزيرة.وقال محي الدين ان اصابع خفية تدخلت واوقفت تلك الاجراءات وردد(نطالب بالصوت العالي وبقوة لا عادة فتح تلك الاجراءات القانوينة حتي ينال الجناة عقابهم الرادع).

    وطالب بنشر تقرير لجنة دكتور تاج السر التي شكلها النائب الاول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه لتقييم واصلاح مشروع الجزيرة طالب بنشرتقريرها للراي العام وتابع مضت علي الموعد المحدد لنشر تقرير ذات اللجنة حوالي ستة اشهر لكن الراي العام والمزارعين لم يسمعوا شيئا بشأن هذا القضية المهمة التي تهم كل السودان لاسيما المزارعين بالجزيرة وقال ان والي الجزيرة شكل لجنة برئاسة وزير الزراعة بالولاية لكن هذه اللجنة لم تضم في اعضائها عدد من المزارعين وقال انهم في التحالف تقدموا بمذكرة لوزير الزراعة بالولاية لا شراكهم في اللجنة قبل نحو نحو شهرين لكن الوزير لم يرد علي مذكرتهم حتي اليوم.وتابع(نطالب الوزير بالرد علي مذكرتنا).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:34 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بيان مهم جداً من شباب وكوادر وقيادات حزب الأمة القومي
    (وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا)
    صدق الله العظيم
    (الإسراء 80)
    Quote: استشعاراً منا للظرف الدقيق والحرج الذي تمر به بلادنا واستدراكاً لدورنا كشباب وكوادر تحت مظلة هذا الحزب العريق ووعياً منا بواجبنا التاريخي تجاه مجمل القضايا الحزبية والوطنية التي تتطلب منا النهوض السريع والعاجل تصدياً ومعالجة التئم شمل اجتماع شباب وكوادر حزب فى يوم الجمعة الموافق 22 نوفمبر إجتماع سادته روح المحبة والتفاهم والصراحة والوضوح ، وسادته روح النقاش العميق والهادف والذى استمر زهاء الخمس ساعات ثم رست سفينة ذلك النقاش على إجازة كل الأجندة التى من أجلها انعقد الاجتماع.
    لقد أعاد الاجتماع التأكيد على أنه يعمل ببصيرة الرؤية القائلة بضرورة التأكيد على أن يظل حزب الأمة حزباً قومياً ديمقراطياً لوطن حر يسع الجميع وأكد المجتمعون على مجمل الأهداف الحزبية والوطنية والتى يأتي على رأسها العمل الجاد والدؤوب والمتصل لإسقاط هذا النظام الشمولي الفاشي الفاشل المتخبط الذي أكل الكثير من صحة وعافية الوطن والمواطن ثم يطمع فى المزيد وأخذ المجتمعون على عاتقهم مهمة العمل المتجرد لانتشال أهلنا ووطنا من الهوة السحيقة التى يريدها لهم هذا النظام وأكد الاجتماع على أن هذا لا يتأتى إلا بإسقاط هذا النظام اليوم قبل الغد.
    ثم أمن المجمتعون على أن الهدف السامي والاستراتيجي بعد إسقاط النظام هو العمل مع كافة أركان العملية السياسية على ترسيخ الديمقراطية وحمايتها وتنميتها واستدامتها وتخصيب بذرتها وإحسان إنباتها حتى تصبح الثمرة الوحيدة الصالحة لإطعام حياة الاستقرار السياسي والنماء البشري والاقتصادي والرفاه الاجتماعي.
    وأمن المجتمعون أن كل هذه الأهداف السامية المذكورة عاليه لاتنال ولاتتأتى إلا بإحسان البناء الحزبى وجعله يقوم على أسس راسخة وصحيحة تتجاوز عثرات الماضي وضعفه وغيابه وتجعل من الأوعية الحزبية مؤسسات قادرة على إدارة الخلاف السياسي والفكري والثقافي وجعلها الوسائل الوحيدة لتداول السلطة سلمياً ودورياً حتى يخرج السودان من هذه الحلقة الشريرة التى تعيد في كل سانحة بلادنا إلى أتون الانقلابات الشمولية.
    كل هذه المعاني والأهداف تستند بدءاً ومنتهىً بالتأكيد على دور حزبنا العميق والتاريخي والأصيل فى كل مراحل البناء الوطني وباعتراف الشباب والكوادر بهذا الدور والعمل على ترسيخه وتأكيده اعترافاً واحتراماً لمؤسسات الحزب القائمة وأن كل هذا الجهد الشبابي والكادري ماهو إلا إضافة أفقية يحتمها علينا واجبنا ودورنا فى رفد حزبنا بالمزيد من الطاقات والقدرات المخلصة والواعية والمتجردة سداً لأوجه القصور هنا وهناك وتفادياً لأن تسبقنا اللحظات التاريخية والموضوعية التى حانت لإسقاط هذا النظام ومن ثم بناء المجد الديمقراطي.
    لقد خلص الاجتماع لاختيار وإجازة وسائله لإنزال كل هذه الغايات وتحويلها إلى برامج عمل ملموسة وواضحة وذلك عبر اختيار المجلس الأعلى للشباب والكوادر والذى سيختار بدوره مسؤولي الشعب ومسؤولي اللجان المتخصصة والله نسأله التوفيق بدءاً وختاماً وهو ولي ذلك والقادر عليه.
    شباب وكوادر وقيادات حزب الأمة القومي
    أم درمان
    السبت 23 نوفمبر2013م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:38 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 24/11/2013
    كلمة التغيير
    كلمة التغيير: نذر الجوع في الخرطوم ونظام البشير يتوعد الشعب السوداني باستدامة الحرب الضروس
    نشرت يوم 24 نوفمبر 2013

    Quote: في الوقت الذي يعاني فيه السودان من أزمة اقتصادية خانقة، حيث سقطت ورقة التوت التي كان تستر عورة الاقتصاد السوداني بفقدان عائدات النفط، فانكشف بجلاء العجز الذي اصاب الاقتصاد نتيجة لسياسات نظام البشير الفاشلة،

    التي دمرت القطاعات المنتجة وحولت الاقتصاد السوداني الى اقتصاد ريعي يعتمد بصورة شبه كلية على عائدات النفط التي تبدد الجزء الاكبر منها في الفساد والصرف الامني والعسكري، والجزء المتبقي للانفاق الاستهلاكي، أما قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة فتم تدميرها مع سبق الاصرار والترصد، والمواطن السوداني الآن يحصد الثمار المرة لهذه السياسات، حيث لاحت نذر الجوع في الخرطوم، وصفوف الخبز التي باتت مألوفة في كثير من أحياء العاصمة ليست هي الشاهد الوحيد على ذلك، بل ان الارتفاع الجنوني في اسعار الخبز والمواد الغذائية الضرورية ، وفي أسعار الدواء والخدمات العلاجية، بسبب سياسات رفع أسعار المحروقات وزيادة الضرائب ورفع سعر الدولار الجمركي التي لجأت اليها الحكومة مؤخرا ، هذا الارتفاع في الاسعار مع تدني الاجور وارتفاع نسبة البطالة معناه ان غالبية السودانيين حتى في المدن والحواضر يعيشون في شبه مجاعة ناهيك عن السودانيين في مناطق الحروب حيث القصف بالطائرات والمدافع، وحيث النزوح واللجوء،

    في الوقت الذي يعاني فيه السودان من هذه الازمة الخانقة المتصاعدة، يعلن رأس النظام عمر البشير، ومساعده نافع علي نافع ووزير دفاعه عبد الرحيم محمد حسين واخيرا وليس آخرا والي جنوب كردفان ادم الفكي هذا العام هو عام الحسم للتمرد، وان القوات المسلحة وقوات الدفاع الشعبي سوف تطهر البلاد من العملاء والخونة والمرتزقة، وتردد اجهزة الإعلام الحكومي ذات العبارات المكررة والشعارات المستهلكة المحفوظة منذ قرابة الربع قرن: المؤامرة الغربية والاستهداف الصهيوني، ثم دعوة الشعب السوداني لمساندة النظام في حربه وكأنما النظام يخوض حرب تحرير وطني ضد عدو اجنبي، لا حربا أهلية داخلية أشعلها هو بفعل سياساته الخرخاء وممارساته الظالمة!

    ثم تتواتر الدلائل الملموسة على أن النظام بالفعل مقبل على التصعيد العسكري، إذ رصدت الأقمار الصناعية بالفعل حشودا عسكرية ضخمة متجهة الى جنوب كردفان، والاخطر من ذلك تواتر الانباء عن حشد مليشيات الجنجويد ذات السجل السيء في حروب الإبادة في دارفور وتوجيهها الى جنوب كردفان، فضلا عن استجلاب المرتزقة الفارين من مالي بعد هزيمتهم من قبل القوات الفرنسية هناك للاستعانة بهم في القتال في جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق، مما يدل على ان النظام ما زال مثابرا على مواصلة الحرب بالاعتماد على المليشيات المتمرسة في الابادة والانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان ومصرا على مزيد من التمزيق للنسيج الوطني وإضافة جرائم حرب جديدة لا تفلح في تحقيق اي نصر عسكري ولكنها تفلح في مزيد من التقسيم للوطن المنقسم أصلا.

    ان الحسم النهائي لمشكلة الحرب الأهلية في السودان لن يتم إلا بحل سياسي شامل يخاطب جذور الأزمة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي أشعلت الحرب، والنظام الحاكم في السودان غير مؤهل على الإطلاق لتحقيق ذلك، بدليل ما يقوم به الآن من دق طبول الحرب، وما يردده من ادعاءات ساذجة وجوفاء حول مقدرته على حسم التمرد عسكريا، وهي المهمة التي عجز عنها عندما كانت تتدفق على خزائنه مليارات النفط، وعندما كان موحدا وقاعدته مستعدة للتضحية من أجله، فكيف ينجح فيها اليوم وهو منقسم على نفسه، وخزائنه خاوية؟

    إن أي رهان على الحسم العسكري معناه استدامة الحرب الضروس ومعناه ان يستمر الشعب السوداني في تسديد فواتيرها الباهظة ارواحا ودماء وجوعا ومعاناة.

    النظام يؤكد كل يوم ان حل الأزمة السودانية يبدأ بتغييره.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:43 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 24/11/2013
    منظمة امريكية : حشود للقوات الحكومية تستعد للهجوم على جنوب كردفان

    نشرت يوم 24 نوفمبر 2013


    واشنطن – لندن –كادوقلى –ابوزبد : التغيير

    Quote: قال تقرير نشرته منظمة «كفاية» الأميركية، إن صورا للقمر الصناعي «سنتنيل»، الذي يمتلكه الممثل العالمي جورج كلوني، أظهرت حشودا للقوات الحكومية كبيرة (ما يناهز 5 آلاف جندي) إلى جانب 365 سيارة عسكرية معدة للهجوم على مواقع الحركة الشعبية فى جنوب كردفان بينما توعد الوالى ،ادم الفكى المتمردين بحملة قوية لفرض السلام ونظافة الولاية منهم .
    وأضاف التقرير الذى ظهر حديثا أن المركبات العسكرية الحكومية غادرت معسكر الرشيد في الحادي عشر من نوفمبر الحالي .

    وذكر تقرير المنظمة أن صورا أخرى في الخامس عشر من الشهر الحالي أظهرت مغادرة المركبات والقوات الحكومية في اتجاه جنوب كردفان .

    وحذر التقرير من أن الأعمال العدائية الجديدة تأتي في وقت حصاد المحاصيل الزراعية حيث يحتاج المدنيون إلى الوجود في مساحات مفتوحة بعد أن حرموا من كل أنواع المساعدات الإنسانية لعامين ونصف العام .

    وكان الرئيس عمر البشير ووزير الدفاع، عبد الرحيم محمد حسين أعلنا قبل ايام عن حملة عسكرية لحسم الجبهة الثورية بنهاية هذا العام .

    وتحدثت تقارير صحفية عن أرسال الخرطوم لقواتها المكونة من ميليشيات الجنجويد ذات السجل السيئ فى حرب دارفور اضافة الى مرتزقة من مالي وتشاد وتخوف مراقبون من تكرار جرائم الإبادة في دارفور ونقلها إلى كردفان والنيل الأزرق».

    فى غضون ذلك استنكرت الجبهة الثورية استمرار الصمت الدولى على ما يحدث في السودان من انتهاكات صارخة، متهمة الخرطوم باستجلاب مرتزقة من مالي وتشاد واستخدام طائرات حربية يقودها طيارون إيرانيون ومن حزب الله اللبناني لقصف المدنيين .

    وقال القيادي في الجبهة جبريل آدم بلال، لصحيفة «الشرق الأوسط» الصادرة فى لندن اليوم الاحد ، إن قوات الجبهة استطاعت تدمير أكثر من 70 في المائة من القوات الحكومية وميليشيات الجندويد التابعة لها والتي تم حشدها وإرسالها إلى المواقع التي تسيطر عليها الجبهة الثورية في كردفان والنيل الأزرق خلال الأسبوعين الماضيين .

    من جانبه، قال المتحدث باسم الحركة الشعبية ارنو نقولتو لودي،لذات الصحيفة إن قوات الجبهة الثورية ممثلة في قوات حركة العدل والمساواة والجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية في السودان استطاعت تدمير متحرك للقوات الحكومية وميليشياتها في المنطقة الواقعة بين أبو زبد والشفر في كردفان .

    وفى سياق متصل ذكر بيان من المتحدث العسكري لقوات الجبهة الثورية عمر رمبوي، ، أن قواته اشتبكت مع القوات الحكومية في منطقة أبو كرشولا واستولت على عتاد عسكري ودبابة «تي – 55»، ولم يتم الحصول على رد فوري من قبل المتحدث باسم الجيش السوداني .

    الى ذلك توعد والي جنوب كردفان ،آدم الفكي المتمردين من الحركة الشعبية قطاع الشمال بحملة نظافة شاملة لكل المناطق بالولاية التي تشكل تهديداً أمنياً للمواطنين، وتمثل قواعد المتمردين لترويع السكان، وقال إن الحكومة لن تتساهل مع رافضي السلام .

    وأكد الفكي فى لقاء مع المرأة بالولاية أن الحكومة لن تتساهل مع رافضي السلام لافتا للإجراءات التي اتخذتها حكومته من اجل السلام وتعزيز الثقة، ومن بينها إطلاق سراح المتهمين في القضايا التي تتصل بالتخابر وإعادة المفصولين للخدمة، مستدركاً : إلا أن الحركة الشعبية واجهت خطوات السلام بقصف مدينة كادقلي وقتل المدنيين، الامر الذى كشف حقيقة موقفها من طرح الحكومة .

    وأكد أن الدولة قادرة على فرض السلام بالقوة لتحرير كل المواطنين المحتجزين بطرف الحركة الشعبية لاستخدامهم في دعم الحرب. وقال "برغم بدء العمليات الآن في الولاية إلا أن الحكومة لا تزال تطرح الحوار من أجل السلام" .

    وشدد والي جنوب كردفان على أن الدولة لا تقبل إلا بسلام قوي يحفظ لمواطني الولاية حقوقهم بالتساوي دون تفضيل لأي مجموعة على الأخرى وعدم تكرار أخطاء اتفاق السلام الشامل، مما تسبب في ضرب كادقلي .

    فى غضون ذلك كشف معتمد محلية أبو زبد بولاية غرب كردفان الهادي عبد الماجد عن أن حجم الخسائر التي خلفتها الجبهة الثورية بعد اجتياحها المحلية في الأيام الماضية بلغت نحو (35) مليار جنيه . شملت طلمبات وقود ومحطة الكهرباء ومستشفى أبوزبد وعدد من المحال التجارية بسوق المدينة إلى جانب عدد من السيارات .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:48 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة التغيير بتاريخ 24/11/2013
    حزب الأمة المعارض : الترابي هو «المهندس» الذي خطط إشعال حرب دارفور
    نشرت يوم 24 نوفمبر 2013

    الخرطوم : وكالات
    Quote: حمل حزب الأمة القومي المعارض يوم السبت بشدة على زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض ايضا ،حسن الترابي، وحمّله مسؤولية الحرب في دارفور، وفي ذات الوقت وصف الحرب في دارفور بالمأساة والجريمة التي صنعها نظام حكم الإنقاذ، وأدت لمقتل 600 ألف منذ اندلاع الحرب في الإقليم عام 2003م .
    وقالت رئيسة المكتب السياسي لحزب الامة سارة نقد أمس، إن «جريمة دارفور مست كل السودانيين، وإن النظام افتعلها لتفتيت البنية والنسيج الاجتماعي للإقليم، متهمة زعيم الإسلاميين السابق حسن الترابي بمسؤولية (هندسة) مأساة الاقليم المضطرب" .

    وأضافت نقد الله أن «الترابي استند في هندسته للمأساة على أربعة محاور، تهدف لتحطيم بنية الدولة القديمة، وإقامة دولة جديدة مكانها، ولتنفيذ هذا المخطط اتجه لما أطلق عليه (الولايات الأعظم)، وأعمل معاول الهدم لتمزيق النسيج الاجتماعي والتعايش السلمي فيها، وإلى هدم الأسس التي تحكم العلاقات بين المجموعات السكانية" .

    وأوضحت نقد الله، أن التفتيت استند على خلق مشكلات قبلية بين المجموعات السكانية، وحل الإدارة الأهلية، وتقسيم النظارات بين القبائل التي لا تملك أرضا في المنطقة، وتسليح الرعاة والمزارعين واستخدامهم وقودا للحرب الأهلية، وخلق صراعات بين القبائل ذات الأصول العربية والقبائل الأفريقية، ويعرف محليا بـ«صراع الزرقة والعرب" .

    واعتبرت رئيسة المكتب السياسي بالأمة أن النظام سعى لتفتيت نسيج دارفور وإثارة الحرب فيها لأنها توالي حزب الأمة، وأن حزبها حاز في آخر انتخابات جرت في المنطقة على 35 دائرة انتخابية من أصل 38 دائرة، على الرغم من أن جماعة الترابي كانت تراهن على تحقيق اختراق مهم في الإقليم .

    وفى السياق وصف الأمين العام للحزب إبراهيم الأمين حرب دارفور بالجريمة، وقال أثناء المؤتمر الصحافي الذي خصص لعرض خلاصات ورشة نظمها الحزب باسم «إعلان الأحفاد حول حريق السودان في دارفور»: «ما حدث في دارفور أسوأ عملية ضد الإنسانية، ولا يمكن أن تحل إلا في ظل نظام جديد، وأن ذهاب النظام الحالي، هو الحل الوحيد لتلك المأساة" .

    وحمل أمين حزب الأمة على ممارسات النظام الحاكم في دارفور واعتبرها تفريطا في السيادة الوطنية، منوها بمقولات تقول بأن حل مشكلة دارفور لن يتم إلا بتبعيتها لتشاد، وانتقد بحدة مؤتمر «أم جرس» الذي عقد أخيرا بدولة تشاد، وشارك فيه أبناء قبيلة «الزغاوة» في البلدين بحضور الرئيس التشادي إدريس ديبي، واعتبره مساسا مباشرا بالسيادة على دارفور .

    وأرجع القيادي بالحزب يوسف تكنة جذور الأزمة في دارفور إلى خشية البعض في الوسط والشمال وبمنطلقات وأسباب عنصرية من النفوذ السياسي والإرث التاريخي لدارفور، والذي يعطيها الحق في الحصول على الجزء الأكبر في الإدارة والعمل السياسي في السودان، .

    وفي تفسيره للعلاقة بين الوضع في دارفور وحركة الإسلاميين قال تكنة: «لا أبرئ الجبهة القومية الإسلامية، لأنها ولغت في حرب دارفور، واضاف : "ارجعوا للعلاقة بين حركة العدل والمساواة والحركة الإسلامية، إبان فترة زعيمها السابق خليل إبراهيم، فقد كانت تحارب بالوكالة عنها" .

    وقال نائب رئيس الحزب فضل الله برمة، إن «نظام حكم الرئيس البشير غير مؤهل لحل مشكلة دارفور لأنه من تسبب فيها، وأن المشكلة لن تحل إلا بسقوطه، وأنه استنفد أغراضه كافة" .

    وأورد الحزب، في ورقته التي تلخص ما دار في الورشة، إحصاءات جديدة عن أعداد الضحايا وقال، إنها «بلغت 600 ألف قتيل، فيما كانت تقول إحصاءات المنظمات الحقوقية والإنسانية، إن عدد الضحايا في حدود 300 ألف قتيل .

    وذكرت الورقة أن الصرف العسكري على الحرب كلف البلاد خلال الفترة من (2004 - 2009م) نحو 10.1 مليار دولار، وأن الحرب أخرجت مناطق كاملة عن دائرة الإنتاج، ما تسبب في خسائر في الإنتاجية تقدر بنحو سبعة ملايين دولار، وأدت لتراجع أعداد الثروة الحيوانية من 1.5 مليون رأس إلى 0.9 مليون رأس، بنسبة تقدر بـ37في المائة، فضلا عن مئات النساء والفتيات اللواتي تعرضن لعمليات الاغتصاب .

    واعتبر الحزب مشكلة دارفور من أسوأ الكوارث الإنسانية وجرائم الإبادة خلال القرن الحالي، وقال إن «الاهتمام العالمي الكبير بدارفور يأتي من أهميتها في الإقليم، ومن الكارثة الإنسانية التي حدثت فيها، وأن حجم الكارثة تكشفه قرارات الأمم المتحدة التي صدرت بشأن السودان وتبلغ 50 قرارا، منذ قرارها 122 بقبول عضوية السودان في المنظمة الدولية، فيما صدرت بقية القرارات في عهد حكم الإنقاذ وجلها متعلقة بدارفور" .

    ودعا الحزب في ورقته التي تلتها القيادية في الحزب رباح المهدي إلى «إعادة توطين حل مشكلة دارفور»، وحصر التدخل الدولي فيها، والتعامل الإيجابي مع المجتمع الدولي وقرارات مجلس الأمن بحق السودان، وخصوصا تلك المتعلقة منها بدارفور، وإلى إقامة «محاكمات هجين» لتحقيق العدالة ومنع الإفلات من العقوبة، حال مجيء نظام جديد وفق معادلة تجربة جنوب أفريقيا «الكوديسا» للتوفيق بين العدالة والاستقرار، كبديل للمحكمة الجنائية الدولية التي تلاحق الرئيس البشير وبعض المسؤولين، وفي حال تغير النظام بانتفاضة شعبية فإن تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي بحق السودان فورا .

    ورأى الحزب عقد مؤتمر أمن إقليمي بعد إقامة النظام الجديد، يهدف لحل النزاعات كافة، ويؤكد سياسات حسن الجوار وعدم التدخل، ومواجهة الكوارث الطبيعية التي تفاقم من النزاعات في الإقليم، مع مراعاة خصوصية علاقات دارفور الإقليمية والدولية في علاقات السودان الخارجية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:51 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الميدان بتاريخ 23/112013
    November 23rd, 2013

    تحالف المزارعين : إجراءات قانونية في مواجهة المتورطين في نهب مشروع الجزيرة

    الميدان: حسين سعد
    Quote: أعلن تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل إعتزامه تحريك إجراءات قانونية في مواجهة المتورطين في نهب وسرقة ممتلكات أصول مشروع الجزيرة البالغة قيمتها نحو 43 مليار دولار فضلا عن تدمير المشروع وتراجع إنتاجيته، في وقت أكد فيه التحالف تحريك إجراءات قانوينة أخرى في مواجهة إتحاد المزارعين بالجزيرة لتحويله لأموال، خاصة بالخدمات الاجتماعية تتجاوزالثلاثة مليارجنيه من القسم الشمالي لوحده بجانب تحويل ملكية أكثر من(40) سيارة خاصة بالمزارعين إلى منسوبي الاتحاد. وجدد التحالف مطالبته بالإسراع في نشرتقرير لجنة تقويم وإصلاح مشروع الجزيرة التي يترأسها الدكتورتاج السرمصطفى نشره للرأي العام وتقديم الجناة للمحاكمة العادلة. وقال القيادي بتحالف المزارعين بالقسم الشمالي إبراهيم محي الدين إنهم بصدد تحريك إجراءات قانونية في مواجهة المتلاعبين في بيع ونهب أصول مشروع الجزيرة مثل(السكة حديد والهندسة الزراعية ومصنع قوز كبرو ومصنع نسيج الملكية بجانب صيدلية وعمارتيين بمدينة بورتسودان) مشيراً إلى أن قيمة تلك الممتلكات تبلغ حوالي(43) مليار دولار. وقال أن الحكومة تعلم اسماء المتورطين في ذلك وهم نحو تسعة أشخاص، وتابع: (نحن نعرفهم أيضا) وقال أنهم سيحركون دعوى قضائية أخرى ضد إتحاد المزارعين لتحويله لمبالغ مالية تابعة لمال الخدمات الاجتماعية لمصلحته الشخصية، وهي عبارة عن عائدات غابات أشجار البان المخصصة لخدمات الاجتماعية بالمشروع. ورداً على سؤال خاص بحجم تلك المبالغ قال: إن ما تم تحويله لحساب إتحاد المزارعين بالقسم الشمالي في الفترة من الأعوام 2007 الى 2012 حوالي ثلاثة مليار جنيها ونبه إلي أن قيمة فدان أشجار البان يبلغ حوالي ثمانية ألف جنيه. وقال: إن الإجراءات القانوينة التي من المنتظر أن يدفعوا بها إلى الجهات العدلية تشمل إدارة مشروع وذلك على خلفية تمليك بعض قيادات ومنسوبي الحزب الحاكم حوالي(43) عربة بوكس مختلفة الموديلات خاصة بالمزارعين الموزعين علي(18) قسم بالمشروع وتحويل ملكيتها. وحدد تلك السيارات بالآتي :عربة بوكس بالنمرة خ د 10778موديل 2005 تم تحويل ملكيتها إلي مندوب القسم الشمالي بجانب عربة بوكس موديل 2010 تم تحويلها إلى قيادي رفيع بالاتحاد وعربة أخرى موديل 2005 تم تحويل ملكيتها إلى ذات القيادي، بالإضافة إلى عربة بوكس موديل 1998 تم تحويلها إلى قيادي آخر بالقسم الشمالي. وقال إن هذا فساد ممنهج نفذ ومازال يجري بالمشروع. وشدد نطالب بوقف هذا العبث وقال: لن نصمت وسوف نسترد هذه الأموال والممتلكات حتى تعود إلى أصحابها الحقيقيين مهما كلف الأمر. وطالب بإعادة تحريك البلاغات التي سبق وأن تم تدوينها في مواجهة بعض الضالعين في تحويل بعض أصول مشروع الجزيرة من قبل السلطات الأمنية التي ضبطت ذلك التلاعب وهي عبارة عن ورش وآليات التي تم تحويلها إلى جامعة الجزيرة. وقال محي الدين أن أصابع خفية تدخلت وأوقفت تلك الإجراءات وردد: (نطالب بالصوت العالي وبقوة لإعادة فتح تلك الإجراءات القانونية حتى ينال الجناة عقابهم الرادع) وطالب بنشر تقرير لجنة دكتور تاج السر التي شكلها النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه لتقييم وإصلاح مشروع الجزيرة، طالب بنشرتقريرها للرأي العام وتابع: مضت على الموعد المحدد لنشر تقرير ذات اللجنة حوالي ستة أشهر، لكن الرأي العام والمزارعين لم يسمعوا شيئا بشأن هذا القضية المهمة التي تهم كل السودان لاسيما المزارعين بالجزيرة وقال: إن والي الجزيرة شكل لجنة برئاسة وزير الزراعة بالولاية، لكن هذه اللجنة لم تضم في اعضائها عدد من المزارعين وقال: إنهم في التحالف تقدموا بمذكرة لوزير الزراعة بالولاية لا شراكهم في اللجنة قبل نحو نحو شهرين، لكن الوزير لم يرد على مذكراتهم حتى اليوم. وقال: نطالب الوزير بالرد على مذكرتنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:54 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الميدان بتاريخ 23/11/2013
    Tanweeh

    المعارضة: المؤتمر الاقتصادي الحكومي غباء سياسي واستهتار بالشعب

    الخرطوم: أسامة حسن عبدالحي
    Quote: وصف تحالف قوى الإجماع الوطني انعقاد المؤتمر الاقتصادي هذه الأيام بدعوة من الحكومة بأنه حالة غباء سياسي واقتصادي تعيش فيه الحكومة، وقال رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع الوطني فاروق أبوعيسى في تصريحات خاصة لـ(الميدان): إن الحكومة بهذا المؤتمر إنما تهدف للاستهتار بالشعب السوداني، وأضاف قائلا: ( كيف تعقد مؤتمرات والبلاد في حالة مجاعة) ساخرا من انعقاد المؤتمر قائلاً : (بعد العيد لا يفتل الكيك) مضيفا أن الحكومة لا تعي هذه الحكمة، لافتا إلى أن المؤتمر ينعقد ووضعت مؤشرات ميزانية العام القادم، والتي وصفها بالكارثة في حق الشعب السوداني لما تحتوي عليه من زيادات في الأسعار، واصفاً الحكومة بـ(ضيقة الأفق وعديمة التفكير) إلا في مصلحتها الخاصة، وقال: عهدنا بالحكومة إن كل يوم لها مؤتمر ينتهي بانفضاض سامر المؤتمرين فيه، وإن المؤتمرات الحكومية عبء إضافي على الشعب السوداني المثقل كاهله بالفقر والجوع، مشيراً إلى أن المعارضة استمعت جيدا للخبراء الاقتصاديين، الذين قالوا: إن حل الأزمة التي أدخلتها الحركة الإسلامية في جسد الانقاذ لا تحل إلا بذهابها وانتهاج طريق اقتصادي يراعي قيم العدالة الاجتماعية وخفض الانفاق الحكومي والصرف البذخي على الأمن والدفاع والتوجه نحو الإنتاج بشقيه الزراعي والصناعي ودعمهما، وقال: يجب عمل ذلك بدلا من مؤتمرات التمثيل البهلوانية، مشدداً على أن صرف مليم من مال الشعب السوداني المنهك في غير موضعه الصحيح، يعتبر(سفه) وقال هكذا تفعل الإنقاذ، مضيفا أن المؤتمرات الإنقاذية هي ذر رماد على العيون وغش وخداع للشعب السوداني، والذي قال أنه وعي جيداً لخطط وحيل الانقاذ وحزم أمره بأن لا بديل لإسقاطها، وإنها مؤتمرات لا تحل أي مشكلة وعديمة فائدة وجدوى، لأن الدمار الحاصل سببه الانقاذ ولا ينتهي إلا بنهايتها وسياستها الفاشلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 04:59 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الميدان بتاريخ 23/11/2013
    تصاعد الغضب الشعبي بأمري ومناهضو سد كجبار يعلنون تضامنهم

    الخرطوم: الميدان
    Quote: أعلنت لجنة مناهضة سد كجبار تضامنها الكامل مع أهالي منطقة أمري التي تعاني من العطش، وتسود منطقة أمري حالة من الغضب الشعبي جراء إهمال مطالب أهل المنطقة بحقوقهم في التنمية وإقامة المشاريع وحل قضية العطش(المزمنة) وأكد الأهالي بأنهم رضوا بالتضحية وقبلوا بـ”التهجير” من أجل قيام سد الحامداب(مروي) لكنهم – حسب حديث عدد منهم- حصدوا الهشيم طوال السبعة سنوات الماضية، حيث فشلت المواسم الزراعية لوجود إشكاليات رئيسية في الري، الأمر الذي أدى لفشل الزراعة بالمنطقة التي يعتمد اقتصادها على الفلاحة البستانية، وهددوا بأن لديهم الخيارات الحاسمة التي سيلجأون إليها مضطرين لإحقاق الحق، ولضمان حقوق أبنائهم، على حسب عبارتهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 05:07 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 24/11/2013
    الجبهة الثورية تقضي على 70 % من قوات الحكومة والميليشيات التابعة لها في العمليات الحربية الأخيرة

    قال : هزيمة ماحقة حلت بقوات ميليشيات المؤتمر الوطني والمرتزقة من مالي وتشاد
    11-24-2013 05:27 AM

    Quote: قالت الجبهة الثورية إنها استطاعت القضاء على 70 في المائة من قوات الحكومة والميليشيات التابعة لها في العمليات الحربية الأخيرة. وقال القيادي في الجبهة جبريل آدم بلال، لـ«الشرق الأوسط»، إن قوات الجبهة استطاعت تدمير أكثر من 70 في المائة من القوات الحكومية وميليشيات الجندويد التابعة لها والتي تم حشدها وإرسالها إلى المواقع التي تسيطر عليها الجبهة الثورية في كردفان والنيل الأزرق خلال الأسبوعين الماضيين. وأضاف «لقد تمت هزيمة ماحقة بقوات ميليشيات المؤتمر الوطني والمرتزقة من مالي وتشاد»، متهما الخرطوم بمواصلة ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية في تلك المناطق، وأن المجتمع الدولي صامت أمام كل تلك الانتهاكات. وقال «أمام مرأى ومسمع القوات الدولية الموجودة في السودان وصمت المجتمع الدولي يواصل نظام البشير قتل السودانيين في كردفان والنيل الأزرق ودارفور». وتابع «الخرطوم جاءت بمرتزقة من جنسيات مختلفة واستعانت بالإيرانيين وحزب الله في قصف المدنيين في تلك المناطق، ومع أطراف دولية أخرى، ومع ذلك المجتمع الدولي صامت».

    وناشد بلال مجلس الأمن الدولي ضرورة التحرك العاجل لإحالة الجرائم التي يتم ارتكابها في شمال وجنوب كردفان والنيل الأزرق إلى المحكمة الجنائية الدولية وتقديم الأطراف المتورطة مع النظام من تشاد ومالي وإيران وحزب الله إليها، داعيا إلى حظر الطيران في المناطق التي تشهد معارك عسكرية في كردفان والنيل الأزرق ودارفور.

    وقال إن الرئيس السوداني عمر البشير ووزير دفاعه عبد الرحيم محمد حسين أعلنا أمام العالم أنهما سيرسلان قوات لحسم الجبهة الثورية بنهاية هذا العام. وتابع «لقد أرسلت الخرطوم قواتها وميليشيات الجنجويد والمرتزقة من مالي وتشاد في محاولة لاستنساخ جرائم الإبادة في دارفور ونقلها إلى كردفان والنيل الأزرق». وأضاف أن نظام البشير يصر على الحلول العسكرية والرغبة في ارتكاب المزيد من الجرائم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 05:11 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة الراكوبة بتاريخ 24/11/2013
    لجنة برلمانية تحذر من انهيار (2900) كلم بالطرق القومية

    11-24-2013 02:54 PM
    البرلمان: خالد الفكي
    Quote: حذر رئيس لجنة النقل والطرق بالبرلمان اوشيك محمد أحمد من انهيار 2900 كلم بالطرق القومية لعدم توفير الأموال المطلوبة لصيانتها بشكل راتب، في الوقت الذي حمل فيه احمد وزارة المالية مسؤولية التأخير فى تنفيذ طريق(وقر - كسلا) الذي ظل قيد التشييد لتسع سنوات، في حين رأى عضو الهيئة البرلمانية لنواب كسلا محمد طاهر اوشام ان لاعذر غير الاهمال وراء عدم عجز المالية في اكمال اكثر من (30) كيلو من الطريق الذي يبلغ طوله (80) كلم تقريبا، وكشف اوشيك في تصريحات محدودة بالبرلمان أن وزارة المالية اوقفت الدفعيات للشركة المنفذة لطريق (وقر – كسلا) الممول من قبل بنك ام درمان الوطني، متعللة بالازمة الاقتصادية الراهنة، لافتا لدفع لجنته بوفد للوقوف على مستوى التنفيذ الذي اكد عدم تجاوزه لــ(60) %، مستنكرا اهمال الردميات الحالية الامر الذي يعتبر خصماً على ميزانية وزمن اقامة الطريق، واضاف" يعني الحكاية فيها خسارة"، بالمقابل شدد البرلماني محمد طاهر اوشام - بأن تشييد الطريق لا يحتاج لضمان خارجي ولا عملة صعبة حد قوله، مشدداً على المسؤولية المزدوجة للمالية ووزارة الطرق، واصفاً مايحدث من اهمال للردميات بــ"الاهدار للموارد الوطنية"، مستغرباً تضمين الطريق بميزانية الدولة سنوياً ولكن دون وجود اي تنفيذ حقيقي على ارض الواقع. وبشأن صيانة الطرق القومية نفى رئيس لجنة النقل بالبرلمان وجود أي اتجاه لرفع قيمة رسوم التحصيل بالطرق القومية، مؤكداً حرص البرلمان على تفعيل دوره الرقابي وعدم تحميل أي اعباء اضافية للمواطنين، مقراً ان جملة المبالغ المحصلة لاتكفي لاكمال عمليات الصيانة بالطرق المتأثرة بالأمطار واعادة التأهيل، واضاف" هناك طرق عمرها الافتراضي انتهى مما يستدعي اجراء صيانتها مجددا"، ودعا احمد الى معالجات فورية من قبل وزارة المالية بتخصيص مبالغ اضافية، وقال" اذا لم يتم تدارك الامر سنجد كافة الطرق انهارت ".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 05:22 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 06:08 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2013, 09:40 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 03:10 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 03:23 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)



    سيبدأ البث المباشر لقناة المعارضة السودانية في مطلع يناير 2014، وذلك بعد أن تكللت الجهود التي يبذلها فريق العمل بالنجاح

    علما بأن القناة كانت وما زالت تحتاج إلى الدعم المالي الضروري لنجاحها واستمرارها.

    في هذا الإطار، فإنه يجري العمل على إنشاء الهيكل المالي والقانوني الذي يكفل الاستدامة لمسيرة القناة

    وسنفيدكم بآخر التطورات بهذا الخصوص في أقرب وقت ممكن.

    بالنظر إلى طبيعة القناة، فإننا نهيب بكل من يمتلك تسجيلات عن التاريخ المعاصر للسودان (صوتية و/أو مرئية)، تزويدنا بها

    أو الإفادة بالأشخاص/ الجهات التي تمتلك تسجيلات ذات قيمة نوعية مفيدة في المجالات الاجتماعية والسياسية والرياضية والثقافية والعلمية.. إلخ.

    كما يمكن للراغبين المشاركة بإثراء مكتبة القناة أيضا بالوثائق والمستندات وغيرها من الوسائل المختلفة المستخدمة للتوثيق.

    للتواصل: [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 04:47 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/11/2013
    القوات الحكومية تقتل وتسحل مواطنين فى منواشى بسبب علبة سجائر !!
    November 25, 2013

    (حريات)

    تجمع شباب و طلاب منواشي

    بيـــــــــــــــان مهــــــــــــــــم

    حول أحداث سوق منواشي
    Quote: لقد تابعتم الاحداث المؤسفة التي وقعت في سوق منواشى بجنوب دارفور والتي راح ضحيتها عددا من المواطنين الابرياء واصابة آخرين بجانب اتلاف وضياع ممتلكات المواطنين وذلك اثر تعدي منسوبي القوات النظامية الحكومية بنهب بضاعة احد المواطنين بالسوق ذاته مساءالخميس الماضى.

    وقد بدأت الاحداث عندما قام أحد منسوبى القوات النظامية بمحاولة أخذ علبة سجار عنوة من تاجر اسمه آدم (أبكاي) ومن ثم الاعتداء عليه بالضرب (صفعا) ما أثار حفيظة شباب المنطقة المتواجدين بالسوق لمقاومة هذا السلوك ومن ثم تصعيد الامر من جانب ضباط القوات النظامية بقيادة الملازم أول محمدعيسى (ارشح) مطلقين النار فى السوق بشكل عشوائى ما أدى الى مقتل كل من:

    1 هنادى عبيد 17 سنة 2 عمر عبد الله موسى 28 سنة 3 محمد موسى 43 سنة 4 الماحي احمد حسن 35 سنة وقد قامت القوات الحكومية بسحل القتلى بواسطة عربات لاندكروزر.

    وكما جرح فى الحادث كل من :

    1 احمد آدم هرون

    2 محمدين عبد الله أتيم

    3 آدم صالح آدم

    4 حسنات هرون عبد الله

    5 هويدة إدريس محمد عبدالله

    6 الشفيع محمد عبد الرحمن.

    إن تجمع شباب منواشىإذ يوضح ذلك فهو يدين وبأغلظ العبارات وقوع هذاالتعدي السافرمن قبل القوات النظامية على أرواح وممتلكات المواطنين وزعزعة ما تبقى من حياتهم بغرض ترويعهم واخضاعهم، وإذ ندين هذه العمليات نناشد الحكومة السودانية بتقديم مرتكبي هذه الاحداث الى العدالة وتنفيذ أقصى عقوبة ممكنة للضالعين فيها كما نطالب القوات الحكومية بإبعاد جميع قواعدها العسكرية من أماكن تواجد المواطنين لتفادى سناريوهات الإعتداءت المتكررة ونحذر من أن وقوع أي حادثة مماثلة سيحد من إتباع الطرق القانونية كما يدعم إتباع الطرق غير السلمية لوقف هذه الاعتداءات .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 04:52 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/11/2013
    (حريات) تحصل على خطاب من الكارورى يكشف عن تضافر التجارة بالدين مع الفساد والكسب الطفيلي
    November 25, 2013

    Quote: تحصلت (حريات) على خطاب من (الشيخ) عبدالجليل النذير الكارورى الى رئيس مجلس شورى المؤتمر الوطنى يزكى فيه وزير الزراعة عبد الحليم المتعافى ، على خلفية قضية التقاوى الفاسدة والتعديلات الوزارية المزمعة قريباً .

    وعبد الجليل النذير الكارورى احد ابرز فقهاء الاسلام السياسي ، والذى تقوم فكرته الرئيسية على السمسرة بين السماء والارض ، وبذلك يقدم التغطية الدينية للسماسرة الاخرين – من الطفييلين امثال المتعافى واشبابهه الذين لا يتورعون من التكسب الطفيلى مهما كانت نتائجه على حياة ورفاه المواطنين .

    (نص الخطاب ادناه):

    السيد رئيس مجلس شورى المؤتمر الوطني

    الموضوع : تزكية

    بالإشارة الي ما يشاع هذه الأيام عن قضية تقاوي القمح الفاسدة ،،، وما نشر سابقا عن قضايا التقاوي الفاسدة وبعض التهم التي طالت الدكتور عبد الحليم المتعافي .

    فإننا نود ان نشير الي ان الدكتور : قام في السابق بشراء القطن التالف من مشروع الجزيرة بعد ان تعمدت الإدارة عدم نقله الي المحالج في المواعيد المحددة مما ادى إلى تلف كميات كبيرة من المحصول ..وكان من الممكن حدوث كارثة اقتصادية في ذلك التوقيت .

    وان الدكتور قام بشراء هذا القطن من ماله الخاص وقام بتصديره الي المملكة المتحدة واتفق مع بعض اصدقائه هناك بالإستفادة من البذور وتصديرها الي احدى الدول العربية في شكل زيوت ..

    كما قام في السابق باستيراد ( كراسات لدعم مدارس مدينة بورتسودان مجاناً).

    فإننا إذ نكتب إلى سعادتكم لنشهد للدكتور المتعافي بمواقفه الصلبة تجاه الإسلام والوطن والحركة الإسلامية .

    ولايخفى على سعادتكم ان هناك جهات تعمل على إقصاء الدكتور المتعافي وهي التي تعمل على إثارة هذه المواضيع في كل حين .

    عبد الجليل النذير الكاروري عضو المكتب القيادي بالمؤتمر الوطني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 04:57 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/11/2013
    إسحق أحمد فضل الله يكشف عن الشروع فى تنفيذ خطة اغتيالات القادة
    November 25, 2013

    Quote: أكد اسحق احمد فضل الله – اهم كتاب الاسلاميين وموصول باجهزة المؤتمر الوطنى الامنية والسياسية – أكد خطة حكومته باغتيال قيادات الحركات المسلحة .

    وكتب اسحق فى عموده بصحيفة (الانتباهة) اليوم 25 نوفمبر : (… ولعلك لا تحتاج إلى مركز دراسات لتجد أن مرحلة معينة تبدأ الآن.. الأسبوع هذا.. عبر أسلوب جديد… وأنه ليس مصادفة أن معركة أبو زبد تنتهي بمقتل سبعة (قيادات..) …….. وأسلوب جديد يبدأ أسلوب يبدأ بقطع الرؤوس.).

    وكان جندي جهاز الأمن المنشق مبارك أحمد الباندير تحدث عن وحدة اغتيالات بجهاز الامن فى مقابلة مع قناة (العربية) مساء الأحد 10 نوفمبر.

    وفي المقابلة التي أعدها وقدمها الأستاذ خالد عويس ، كشف مبارك جندي جهاز الأمن المنشق عن وحدة العمليات ، بأن لجهاز الأمن وحدة خاصة بالإغتيالات يرأسها اللواء بالأمن عبد الغفار الشريف ، وان هذه الوحدة دبرت عدداً من الإغتيالات عن طريق حوادث الحركة وسقوط الطائرات ، وانها كانت خلف إغتيال الشهيد خليل ابراهيم – رئيس حركة العدل والمساواة – عبر التنصت على الهاتف المحمول ، وانها تستهدف الكثير من المعارضين ( من يقول لا) وعلى رأسهم قيادات الحركة الشعبية ، مالك عقار وعبد العزيز الحلو وياسر عرمان .

    وأكد مبارك الباندير ان وحدة الإغتيالات تقوم بأعمالها تحت إشراف المكتب القيادي للمؤتمر الوطني .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 05:01 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/11/2013
    الفريق مالك عقار : وفد الحركة الشعبية للتفاوض لا يحدده غندور وعلى المؤتمر الوطني أن يقبل بالتغيير أو سيتم تغييره
    November 25, 2013


    (أردول – حريات)

    Quote: أكد الفريق مالك عقار اير رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان إن وفد الحركة الشعبية لتحرير السودان لا يحدده غندور ولا من هم أكبر منه .

    وأضاف إن وفد الحركة الشعبية تحدده قيادة الحركة وفقا لبرنامج الحركة الشعبية الواضح.

    ورداً على تصريحات ابراهيم غندور مسؤول التفاوض مع الحركة الشعبية بحكومة المؤتمر الوطنى ، قال عقار فى تصريح لـ(حريات) إذا أراد المؤتمر الوطني الحديث عن المنطقتين بمعزل عن القضايا الكلية فى السودان فليلتقي مع من هم معه في الخرطوم.

    وقال (نؤكد إن وفد الحركة الشعبية لتحرير السودان جاهز للتفاوض وفق القرار الأممي 2046 وإتفاقية 28 يونيو 2011م تباعا، والتأكيد على الحل الشامل للقضية السودانية).

    واضاف الفريق عقار (على المؤتمر الوطني أن يقبل بالحل الشامل والتغيير أو سيتم تغييره).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 05:06 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/11/2013
    إسلامى قيادى : المشروع الحضارى هلامى وفاسد افقدنا ديننا ودنيانا
    November 25, 2013

    (الحراك الاصلاحي – فيسبوك)
    and#65165;and#65247;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; and#65165;and#65247;and#65188;and#65216;and#65166;and#65197;and#65265; and#65165;and#65247;and#65266; and#65155;and#65267;and#65254;
    مبارك الكودة


    مبارك الكودة
    Quote:
    and#65199;and#65227;and#65252;and#65174; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65235;and#65266; and#65191;and#65220;and#65166;and#65169;and#65260;and#65166; and#65165;and#65275;‌and#65261;and#65245; ان لها and#65251;and#65208;and#65198;and#65261;and#65227;and#65166; and#65187;and#65216;and#65166;and#65197;and#65267;and#65166; and#65175;and#65204;and#65228;and#65266; and#65247;and#65176;and#65252;and#65244;and#65268;and#65256;and#65258; and#65235;and#65266; and#65165;and#65247;and#65262;and#65219;and#65254; and#65169;and#65252;and#65240;and#65176;and#65216;and#65268;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65228;and#65212;and#65198; and#65261;and#65165;and#65247;and#65188;and#65194;and#65165;and#65179;and#65172; and#1632; and#65251;and#65208;and#65198;and#65261;and#65227;and#65166; and#65267;and#65204;and#65176;and#65260;and#65194;and#65233; and#65187;and#65268;and#65166;and#65171; and#65165;and#65247;and#65236;and#65198;and#65193; and#65261;and#65165;and#65247;and#65184;and#65252;and#65166;and#65227;and#65172; and#65235;and#65266; and#65243;and#65246; and#65255;and#65262;and#65165;and#65187;and#65268;and#65260;and#65166; and#65165;and#65247;and#65236;and#65244;and#65198;and#65267;and#65172; and#65261;and#65165;and#65271;‌and#65191;and#65276;‌and#65239;and#65268;and#65172; and#65261;and#65165;and#65275;‌and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65227;and#65268;and#65172; and#65261;and#65251;and#65254; and#65179;and#65250; and#65175;and#65240;and#65194;and#65251;and#65258; and#65255;and#65252;and#65262;and#65195;and#65183;and#65166; and#65247;and#65252;and#65254; and#65187;and#65262;and#65247;and#65260;and#65166; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65252;and#65204;and#65248;and#65252;and#65268;and#65254; and#65179;and#65250; and#65251;and#65254; and#65169;and#65228;and#65194; and#65195;and#65247;and#65242; and#65197;and#65203;and#65166;and#65247;and#65172; and#65247;and#65248;and#65228;and#65166;and#65247;and#65250; and#65165;and#65183;and#65252;and#65226; and#1632; and#65243;and#65252;and#65166; and#65199;and#65227;and#65252;and#65174; and#65155;and#65267;and#65216;and#65166;ً and#65235;and#65266; and#65165;and#65193;and#65169;and#65268;and#65166;and#65175;and#65260;and#65166; and#65165;and#65255;and#65260;and#65166; and#65247;and#65268;and#65204;and#65174; and#65203;and#65248;and#65220;and#65172; and#65203;and#65268;and#65166;and#65203;and#65268;and#65172; and#65159;and#65255;and#65252;and#65166; and#65259;and#65266; and#65203;and#65248;and#65220;and#65172; and#65251;and#65184;and#65176;and#65252;and#65228;and#65268;and#65172; and#65261;and#65155;and#65215;and#65188;and#65174; and#65227;and#65170;and#65166;and#65197;and#65171; and#65165;and#65247;and#65252;and#65184;and#65176;and#65252;and#65226; and#65165;and#65247;and#65204;and#65166;and#65169;and#65238; and#65247;and#65248;and#65194;and#65261;and#65247;and#65172; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65228;and#65170;and#65166;and#65197;and#65165;and#65173; and#65165;and#65247;and#65252;and#65176;and#65194;and#65165;and#65261;and#65247;and#65172; and#65261;and#65165;and#65247;and#65252;and#65156;and#65247;and#65262;and#65235;and#65172; and#65235;and#65266; and#65165;and#65247;and#65248;and#65240;and#65166;and#65152;and#65165;and#65173; and#65165;and#65247;and#65184;and#65252;and#65166;and#65259;and#65268;and#65198;and#65267;and#65172; and#65261;and#65231;and#65268;and#65198;and#65259;and#65166; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65252;and#65256;and#65166;and#65169;and#65198; and#65261;and#65165;and#65247;and#65252;and#65256;and#65176;and#65194;and#65267;and#65166;and#65173; and#65187;and#65268;and#65256;and#65260;and#65166; and#65243;and#65256;and#65174; and#65251;and#65188;and#65166;and#65235;and#65224;and#65166; and#65255;and#65208;and#65220;and#65166; and#65261;and#65251;and#65158;and#65251;and#65256;and#65166; and#65261;and#65165;and#65179;and#65240;and#65166; and#65251;and#65254; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65261;and#65239;and#65268;and#65166;and#65193;and#65165;and#65175;and#65260;and#65166; and#65261;and#65243;and#65166;and#65255;and#65174; and#65219;and#65252;and#65262;and#65187;and#65166;and#65175;and#65256;and#65166; and#65261;and#65165;and#65207;and#65262;and#65165;and#65239;and#65256;and#65166; and#65243;and#65166;and#65203;and#65276;‌and#65251;and#65268;and#65268;and#65254; and#65175;and#65176;and#65194;and#65235;and#65238; and#65153;and#65251;and#65166;and#65275;‌ and#65227;and#65198;and#65165;and#65215;and#65166; and#65261;and#65243;and#65256;and#65166; and#65255;and#65228;and#65176;and#65240;and#65194; and#65165;and#65227;and#65176;and#65240;and#65166;and#65193;and#65165; and#65183;and#65166;and#65199;and#65251;and#65166; and#65275;‌and#65207;and#65242; and#65235;and#65268;and#65258; and#65165;and#65253; and#65251;and#65254; and#65267;and#65240;and#65262;and#65193; and#65165;and#65247;and#65204;and#65236;and#65268;and#65256;and#65172; and#65261;and#65251;and#65254; and#65251;and#65228;and#65258; and#65239;and#65166;and#65193;and#65197;and#65267;and#65254; and#65227;and#65248;and#65266; and#65165;and#65247;and#65176;and#65252;and#65166;and#65249; and#65261;and#65227;and#65248;and#65266; and#65165;and#65247;and#65228;and#65170;and#65262;and#65197; and#65169;and#65260;and#65196;and#65165; and#65165;and#65247;and#65262;and#65219;and#65254; and#65251;and#65254; and#65165;and#65207;and#65244;and#65166;and#65275;‌and#65175;and#65258; and#65165;and#65247;and#65252;and#65200;and#65251;and#65256;and#65172; and#65247;and#65248;and#65176;and#65266; and#65259;and#65266; and#65155;and#65239;and#65262;and#65249; and#65261;and#65251;and#65166; and#65255;and#65188;and#65254; and#65165;and#65275;‌ and#65183;and#65256;and#65262;and#65193;and#65165; and#65261;and#65261;and#65239;and#65262;and#65193;and#65165; and#65247;and#65260;and#65196;and#65165; and#65165;and#65247;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; and#65165;and#65247;and#65188;and#65266; and#65255;and#65236;and#65256;and#65266; and#65261;and#65255;and#65188;and#65176;and#65198;and#65237; and#65247;and#65176;and#65170;and#65240;and#65266; and#65165;and#65247;and#65236;and#65244;and#65198;and#65171; and#65261;and#65243;and#65166;and#65253; and#65207;and#65228;and#65166;and#65197;and#65255;and#65166; and#65261;and#65247;and#65204;and#65166;and#65253; and#65187;and#65166;and#65247;and#65256;and#65166; and#65267;and#65240;and#65262;and#65245; : and#65261;and#65203;and#65236;and#65268;and#65256;and#65172; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65203;and#65166;and#65197;and#65173; and#65275;‌ and#65175;and#65170;and#65166;and#65247;and#65266; and#65169;and#65166;and#65247;and#65198;and#65267;and#65166;and#65185; and#1632;and#65261;and#65239;and#65194;and#65249; and#65155;and#65259;and#65246; and#65165;and#65247;and#65204;and#65262;and#65193;and#65165;and#65253; and#65165;and#65247;and#65180;and#65252;and#65254; and#65169;and#65166;and#65259;and#65224;and#65166; and#65155;and#65197;and#65175;and#65166;and#65275;‌ and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65208;and#65260;and#65194;and#65165;and#65152; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65208;and#65268;and#65262;and#65189; and#65261;and#65165;and#65247;and#65208;and#65170;and#65166;and#65167; and#65165;and#65247;and#65262;and#65165;and#65227;and#65194; and#65235;and#65194;and#65165;and#65152; and#65247;and#65248;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; and#65261;and#65239;and#65268;and#65252;and#65258; and#65165;and#65247;and#65204;and#65166;and#65251;and#65268;and#65172; and#65261;and#65223;and#65248;and#65174; and#65165;and#65247;and#65176;and#65216;and#65188;and#65268;and#65166;and#65173; and#65175;and#65240;and#65194;and#65249; and#65247;and#65274;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65261;and#65251;and#65208;and#65198;and#65261;and#65227;and#65260;and#65166; and#65235;and#65266; and#65251;and#65224;and#65166;and#65253; and#65243;and#65180;and#65268;and#65198;and#65171; and#65231;and#65268;and#65198; and#65203;and#65166;and#65187;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65240;and#65176;and#65166;and#65245; and#65235;and#65176;and#65198;and#65241; and#65227;and#65194;and#65193; and#65243;and#65170;and#65268;and#65198; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65204;and#65262;and#65193;and#65165;and#65255;and#65268;and#65268;and#65254; and#65227;and#65256;and#65194; and#65165;and#65247;and#65220;and#65248;and#65168; and#65261;and#65223;and#65166;and#65163;and#65236;and#65260;and#65250; and#65235;and#65266; and#65165;and#65247;and#65192;and#65248;and#65268;and#65182; and#65261;and#65231;and#65268;and#65198;and#65257; and#65251;and#65254; and#65193;and#65261;and#65245; and#65165;and#65247;and#65228;and#65166;and#65247;and#65250; and#65227;and#65248;and#65252;and#65166;and#65152; and#65261;and#65155;and#65203;and#65166;and#65175;and#65196;and#65171; and#65183;and#65166;and#65251;and#65228;and#65166;and#65173; and#65261;and#65155;and#65219;and#65170;and#65166;and#65152; and#65261;and#65251;and#65228;and#65248;and#65252;and#65268;and#65254; and#65261;and#65251;and#65260;and#65256;and#65268;and#65268;and#65254; and#65261;and#65175;and#65198;and#65243;and#65262;and#65165; and#65169;and#65196;and#65247;and#65242; and#65251;and#65262;and#65165;and#65239;and#65228;and#65260;and#65250; and#65169;and#65244;and#65246; and#65251;and#65268;and#65200;and#65165;and#65175;and#65260;and#65166; and#65261;and#65247;and#65250; and#65267;and#65240;and#65176;and#65212;and#65198; and#65175;and#65156;and#65267;and#65268;and#65194; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65227;and#65248;and#65266; and#65251;and#65256;and#65204;and#65262;and#65169;and#65268;and#65260;and#65166; and#65235;and#65240;and#65218; and#65169;and#65246; and#65183;and#65166;and#65152;and#65259;and#65166; and#65155;and#65259;and#65246; and#65165;and#65247;and#65204;and#65262;and#65193;and#65165;and#65253; and#65251;and#65254; and#65243;and#65246; and#65187;and#65194;and#65167; and#65261;and#65211;and#65262;and#65167; and#65261;and#65211;and#65170;and#65198;and#65261;and#65165; and#65261;and#65211;and#65166;and#65169;and#65198;and#65261;and#65165; and#65227;and#65248;and#65266; and#65165;and#65169;and#65176;and#65276;‌and#65152;and#65175;and#65260;and#65166; and#65175;and#65212;and#65194;and#65267;and#65240;and#65166; and#65251;and#65256;and#65260;and#65250; and#65169;and#65252;and#65166; and#65239;and#65194;and#65251;and#65176;and#65258; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65251;and#65254; and#65191;and#65220;and#65166;and#65167; and#65193;and#65267;and#65256;and#65266; and#65275;‌and#65251;and#65202; and#65261;and#65183;and#65194;and#65165;and#65253; and#65261;and#65227;and#65240;and#65268;and#65194;and#65171; and#65259;and#65196;and#65165; and#65165;and#65247;and#65208;and#65228;and#65168; and#65165;and#65247;and#65252;and#65204;and#65248;and#65250; and#65261;and#65197;and#65183;and#65166;and#65152; and#65261;and#65153;and#65251;and#65246; and#65235;and#65266; and#65187;and#65268;and#65166;and#65171; and#65153;and#65251;and#65256;and#65172; and#65251;and#65204;and#65176;and#65240;and#65198;and#65171; and#65239;and#65166;and#65193;and#65251;and#65172; and#65261;and#65227;and#65194;and#65175;and#65260;and#65166; and#65169;and#65260;and#65250; and#65261;and#65223;and#65256;and#65166; and#65187;and#65204;and#65256;and#65166; and#65251;and#65256;and#65260;and#65250; and#65235;and#65266; and#65239;and#65268;and#65166;and#65193;and#65171; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65261;and#65197;and#65183;and#65166;and#65275;‌and#65175;and#65260;and#65166; and#65261;and#65251;and#65198;and#65173; and#65165;and#65247;and#65204;and#65256;and#65262;and#65253; and#65261;and#65247;and#65250; and#65175;and#65224;and#65260;and#65198; and#65247;and#65248;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; and#65165;and#65247;and#65188;and#65216;and#65166;and#65197;and#65265; and#65165;and#65265; and#65251;and#65276;‌and#65251;and#65186; and#65165;and#65261;and#65203;and#65252;and#65166;and#65173; and#65235;and#65266; and#65165;and#65197;and#65213; and#65165;and#65247;and#65262;and#65165;and#65239;and#65226; and#65261;and#65165;and#65247;and#65196;and#65265; and#65155;and#65211;and#65276;‌ and#65247;and#65250; and#65267;and#65244;and#65254; and#65251;and#65208;and#65198;and#65261;and#65227;and#65166; and#65261;and#65165;and#65239;and#65228;and#65268;and#65166; and#65261;and#65247;and#65250; and#65267;and#65236;and#65204;and#65198; and#65169;and#65246; and#65223;and#65246; and#65165;and#65207;and#65262;and#65165;and#65239;and#65166; and#65261;and#65155;and#65251;and#65166;and#65255;and#65266; and#65235;and#65266; and#65211;and#65194;and#65261;and#65197; and#65165;and#65247;and#65196;and#65267;and#65254; and#65153;and#65251;and#65256;and#65262;and#65165; and#65169;and#65258; and#65261;and#65267;and#65176;and#65184;and#65204;and#65194; and#65235;and#65240;and#65218; and#65235;and#65266; and#65243;and#65248;and#65252;and#65176;and#65266; and#65251;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; and#65261;and#65187;and#65216;and#65166;and#65197;and#65265; !!!
    and#65251;and#65166;and#65195;and#65165; and#65175;and#65228;and#65256;and#65266; and#65259;and#65166;and#65175;and#65268;and#65254; and#65165;and#65247;and#65244;and#65248;and#65252;and#65176;and#65268;and#65254; and#65235;and#65266; and#65165;and#65197;and#65213; and#65165;and#65247;and#65262;and#65165;and#65239;and#65226; ؟and#65261;and#65243;and#65268;and#65234; and#65267;and#65256;and#65236;and#65196; and#65259;and#65196;and#65165; and#65165;and#65247;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; ؟ and#65261;and#65251;and#65166;and#65259;and#65266; and#65251;and#65240;and#65176;and#65216;and#65268;and#65166;and#65175;and#65258; and#65261;and#65165;and#65193;and#65261;and#65165;and#65175;and#65258; and#65261;and#65247;and#65262;and#65165;and#65199;and#65251;and#65258; and#65165;and#65247;and#65216;and#65198;and#65261;and#65197;and#65267;and#65172; ؟ and#65243;and#65246; and#65195;and#65247;and#65242; and#65231;and#65268;and#65198; and#65251;and#65228;and#65248;and#65262;and#65249; and#65261;and#65231;and#65268;and#65198; and#65251;and#65176;and#65236;and#65238; and#65227;and#65248;and#65268;and#65258; and#65261;and#65155;and#65239;and#65262;and#65247;and#65260;and#65166; and#65211;and#65166;and#65193;and#65239;and#65166; and#65223;and#65248;and#65248;and#65174; and#65235;and#65266; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65239;and#65268;and#65166;and#65193;and#65267;and#65166; and#65175;and#65256;and#65236;and#65268;and#65196;and#65267;and#65166; and#65251;and#65256;and#65196; and#65239;and#65268;and#65166;and#65251;and#65260;and#65166; and#65261;and#65243;and#65256;and#65174; and#65251;and#65260;and#65252;and#65262;and#65251;and#65166; and#65169;and#65228;and#65252;and#65248;and#65268;and#65172; and#65165;and#65247;and#65176;and#65232;and#65268;and#65268;and#65198; and#65165;and#65275;‌and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65227;and#65266; and#65261;and#65247;and#65244;and#65256;and#65256;and#65266; and#65247;and#65250; and#65165;and#65187;and#65212;and#65246; and#65227;and#65248;and#65266; and#65175;and#65228;and#65198;and#65267;and#65234; and#65261;and#65165;and#65215;and#65186; and#65165;and#65247;and#65252;and#65228;and#65166;and#65247;and#65250; and#65247;and#65252;and#65212;and#65220;and#65248;and#65186; ( and#65165;and#65247;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; and#65165;and#65247;and#65188;and#65216;and#65166;and#65197;and#65265; ) and#65243;and#65252;and#65166; and#65247;and#65250; and#65165;and#65183;and#65194; and#65207;and#65192;and#65212;and#65268;and#65254; and#65235;and#65266; and#65203;and#65236;and#65268;and#65256;and#65172; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65267;and#65176;and#65236;and#65240;and#65166;and#65253; and#65227;and#65248;and#65266; and#65251;and#65228;and#65256;and#65266; and#65261;and#65165;and#65187;and#65194; and#65247;and#65260;and#65196;and#65165; and#65165;and#65247;and#65252;and#65212;and#65220;and#65248;and#65186; and#65165;and#65247;and#65252;and#65240;and#65194;and#65201; and#65243;and#65246; and#65267;and#65236;and#65204;and#65198; and#65261;and#65267;and#65228;and#65252;and#65246; and#65261;and#65235;and#65238; and#65259;and#65262;and#65165;and#65257; and#65261;and#65165;and#65183;and#65176;and#65260;and#65166;and#65193;and#65165;and#65175;and#65258; and#65165;and#65247;and#65208;and#65192;and#65212;and#65268;and#65172; and#65261;and#65223;and#65246; and#65259;and#65196;and#65165; and#65165;and#65247;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; and#65165;and#65247;and#65260;and#65275;‌and#65251;and#65266; and#65267;and#65236;and#65176;and#65240;and#65194; and#65165;and#65247;and#65252;and#65276;‌and#65251;and#65186; and#65261;and#65165;and#65247;and#65204;and#65252;and#65166;and#65173; and#65261;and#65165;and#65247;and#65252;and#65236;and#65166;and#65259;and#65268;and#65250; and#65261;and#65267;and#65236;and#65176;and#65240;and#65194; and#65243;and#65196;and#65247;and#65242; and#65165;and#65247;and#65240;and#65194;and#65197;and#65171; and#65227;and#65248;and#65266; and#65165;and#65273;‌and#65169;and#65194;and#65165;and#65225; and#65261;and#65165;and#65247;and#65240;and#65194;and#65197;and#65171; and#65227;and#65248;and#65266; and#65165;and#65275;‌and#65255;and#65176;and#65166;and#65181; and#65261;and#65223;and#65246; and#65251;and#65208;and#65198;and#65261;and#65227;and#65166; and#65197;and#65165;and#65243;and#65194;and#65165; and#65261;and#65191;and#65166;and#65251;and#65276;‌ and#65261;and#65235;and#65166;and#65203;and#65194;and#65165; and#65261;and#65251;and#65204;and#65176;and#65170;and#65194;and#65165; and#65261;and#65227;and#65184;and#65200; and#65251;and#65254; and#65165;and#65253; and#65267;and#65188;and#65240;and#65238; and#65155;and#65259;and#65194;and#65165;and#65235;and#65258; and#65169;and#65246; and#65247;and#65272;‌and#65203;and#65234; and#65187;and#65240;and#65238; and#65227;and#65244;and#65202; and#65251;and#65166; and#65243;and#65166;and#65253; and#65267;and#65198;and#65183;and#65262; and#65261;and#65165;and#65193;and#65191;and#65246; and#65165;and#65247;and#65252;and#65262;and#65165;and#65219;and#65256;and#65268;and#65254; and#65235;and#65266; and#65155;and#65199;and#65251;and#65172; and#65175;and#65248;and#65262; and#65165;and#65271;‌and#65191;and#65198;and#65265; and#65235;and#65200;and#65165;and#65193;and#65173; and#65187;and#65194;and#65171; and#65165;and#65247;and#65236;and#65240;and#65198; and#65261;and#65165;and#65255;and#65236;and#65198;and#65217; and#65227;and#65240;and#65194; and#65165;and#65275;‌and#65251;and#65254; and#65261;and#65175;and#65208;and#65224;and#65174; and#65165;and#65247;and#65194;and#65261;and#65247;and#65172; and#65251;and#65254; and#65155;and#65219;and#65198;and#65165;and#65235;and#65260;and#65166; and#65169;and#65246; and#65261;and#65251;and#65254; and#65261;and#65203;and#65220;and#65260;and#65166; and#65261;and#65215;and#65166;and#65237; and#65165;and#65247;and#65204;and#65262;and#65193;and#65165;and#65253; and#65169;and#65156;and#65259;and#65248;and#65258; and#65169;and#65252;and#65166; and#65197;and#65187;and#65168; and#65235;and#65260;and#65166;and#65183;and#65198;and#65173; and#65165;and#65247;and#65244;and#65262;and#65165;and#65193;and#65197; and#65165;and#65247;and#65252;and#65158;and#65259;and#65248;and#65172; and#65235;and#65266; and#65243;and#65246; and#65165;and#65247;and#65252;and#65184;and#65166;and#65275;‌and#65173; and#65191;and#65262;and#65235;and#65166; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65236;and#65240;and#65198; and#65261;and#65165;and#65247;and#65236;and#65166;and#65239;and#65172; and#65261;and#65175;and#65194;and#65165;and#65227;and#65268;and#65166;and#65175;and#65260;and#65166; and#65165;and#65247;and#65204;and#65166;and#65247;and#65170;and#65172; and#65261;and#65223;and#65260;and#65198; and#65165;and#65247;and#65236;and#65204;and#65166;and#65193; and#65235;and#65266; and#65165;and#65247;and#65204;and#65248;and#65220;and#65172; and#65261;and#65165;and#65247;and#65252;and#65184;and#65176;and#65252;and#65226; and#65169;and#65244;and#65246; and#65155;and#65261;and#65183;and#65260;and#65258; and#65169;and#65246; and#65165;and#65211;and#65170;and#65186; and#65223;and#65166;and#65259;and#65198;and#65171; and#65275;‌ and#65175;and#65192;and#65236;and#65268;and#65260;and#65166; and#65165;and#65247;and#65228;and#65268;and#65254; and#1632;
    and#65261;and#65251;and#65254; and#65191;and#65276;‌and#65245; and#65175;and#65184;and#65198;and#65169;and#65176;and#65266; and#65155;and#65239;and#65262;and#65245; and#65165;and#65253; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65223;and#65248;and#65174; and#65169;and#65276;‌ and#65169;and#65198;and#65255;and#65166;and#65251;and#65182; and#65219;and#65268;and#65248;and#65172; and#65165;and#65247;and#65198;and#65169;and#65226; and#65239;and#65198;and#65253; and#65165;and#65247;and#65252;and#65166;and#65215;and#65266; and#65261;and#65243;and#65166;and#65255;and#65174; and#65191;and#65170;and#65218; and#65165;and#65247;and#65228;and#65208;and#65262;and#65165;and#65152; and#65261;and#65275;‌ and#65199;and#65165;and#65247;and#65174; and#1632; and#65243;and#65252;and#65166; and#65165;and#65255;and#65260;and#65166;and#65175;and#65236;and#65176;and#65240;and#65194; and#65247;and#65228;and#65252;and#65248;and#65268;and#65172; and#65165;and#65247;and#65170;and#65256;and#65166;and#65152; and#65165;and#65247;and#65236;and#65244;and#65198;and#65265; and#65261; and#65165;and#65247;and#65198;and#65261;and#65187;and#65266; and#65261;and#65165;and#65247;and#65196;and#65265; and#65223;and#65248;and#65174; and#65175;and#65194;and#65227;and#65268;and#65258; and#65193;and#65165;and#65163;and#65252;and#65166;ً and#65261;and#65155;and#65169;and#65194;and#65165; and#65261;and#65259;and#65196;and#65165; and#65165;and#65247;and#65192;and#65262;and#65165;and#65152; and#65165;and#65247;and#65236;and#65244;and#65198;and#65265; and#65261;and#65165;and#65247;and#65198;and#65261;and#65187;and#65266; and#65261;and#65165;and#65247;and#65176;and#65192;and#65170;and#65218; and#65165;and#65191;and#65176;and#65200;and#65245; and#65165;and#65247;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; and#65165;and#65247;and#65188;and#65216;and#65166;and#65197;and#65265; and#65235;and#65266; and#65175;and#65184;and#65198;and#65169;and#65172; and#65235;and#65166;and#65207;and#65248;and#65172; and#65247;and#65252;and#65208;and#65198;and#65261;and#65225; and#65235;and#65166;and#65207;and#65246; and#65261;and#65155;and#65211;and#65170;and#65188;and#65174; and#65203;and#65252;and#65166;and#65175;and#65258; and#65169;and#65194;and#65275;‌ and#65251;and#65254; and#65165;and#65253; and#65175;and#65244;and#65262;and#65253; and#65169;and#65166;and#65247;and#65216;and#65198;and#65261;and#65197;and#65171; and#65165;and#65247;and#65188;and#65198;and#65267;and#65172; and#65261;and#65165;and#65247;and#65228;and#65194;and#65165;and#65247;and#65172; and#65165;and#65275;‌and#65183;and#65176;and#65252;and#65166;and#65227;and#65268;and#65172; and#65261;and#65165;and#65247;and#65252;and#65204;and#65166;and#65261;and#65165;and#65171; and#65261;and#65165;and#65247;and#65240;and#65268;and#65250; and#65165;and#65247;and#65236;and#65166;and#65215;and#65248;and#65172; and#65261;and#65165;and#65247;and#65240;and#65268;and#65166;and#65193;and#65171; and#65165;and#65247;and#65198;and#65207;and#65268;and#65194;and#65171; and#65165;and#65211;and#65170;and#65186; and#65251;and#65208;and#65198;and#65261;and#65227;and#65166; and#65175;and#65194;and#65267;and#65198;and#65257; and#65165;and#65271;‌and#65183;and#65260;and#65200;and#65171; and#65165;and#65271;‌and#65251;and#65256;and#65268;and#65172; and#65169;and#65240;and#65170;and#65216;and#65176;and#65260;and#65166; and#65261;and#65183;and#65170;and#65198;and#65261;and#65175;and#65260;and#65166; and#65261;and#65165;and#65247;and#65252;and#65262;and#65165;and#65199;and#65255;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65240;and#65170;and#65248;and#65268;and#65172; and#65169;and#65198;and#65183;and#65228;and#65268;and#65176;and#65260;and#65166; and#65261;and#65175;and#65192;and#65248;and#65236;and#65260;and#65166; and#65261;and#65251;and#65212;and#65166;and#65247;and#65186; and#65239;and#65166;and#65193;and#65175;and#65260;and#65166;and#65261;and#65165;and#65247;and#65216;and#65232;and#65262;and#65217; and#65165;and#65247;and#65192;and#65166;and#65197;and#65183;and#65268;and#65172; and#65165;and#65247;and#65176;and#65266; and#65165;and#65239;and#65228;and#65194;and#65173; and#65169;and#65166;and#65247;and#65170;and#65276;‌and#65193; and#65169;and#65204;and#65170;and#65168; and#65165;and#65247;and#65204;and#65268;and#65166;and#65203;and#65172; and#65165;and#65247;and#65192;and#65166;and#65197;and#65183;and#65268;and#65172; and#65195;and#65165;and#65173; and#65165;and#65271;‌and#65251;and#65200;and#65183;and#65172; and#65165;and#65247;and#65192;and#65166;and#65211;and#65172; and#65261;and#65165;and#65247;and#65192;and#65220;and#65166;and#65167; and#65165;and#65247;and#65192;and#65166;and#65197;and#65183;and#65266; and#65165;and#65247;and#65236;and#65182; and#65261;and#65267;and#65244;and#65236;and#65268;and#65256;and#65266; and#65207;and#65260;and#65166;and#65193;and#65171; and#65251;and#65166; and#65239;and#65166;and#65247;and#65258; and#65261;and#65199;and#65267;and#65198;and#65259;and#65166; and#65255;and#65236;and#65204;and#65258; and#65235;and#65268;and#65260;and#65166; and#65235;and#65266; and#65165;and#65183;and#65260;and#65200;and#65257; and#65165;and#65275;‌and#65227;and#65276;‌and#65249; and#65165;and#65247;and#65198;and#65203;and#65252;and#65268;and#65172; and#65235;and#65240;and#65194; and#65239;and#65166;and#65245; and#65251;and#65166; and#65247;and#65250; and#65267;and#65240;and#65248;and#65258; and#65251;and#65166;and#65247;and#65242; and#65235;and#65266; and#65165;and#65247;and#65192;and#65252;and#65198; and#65235;and#65266; and#65203;and#65268;and#65166;and#65203;and#65172; and#65261;and#65199;and#65165;and#65197;and#65175;and#65258; and#1632; and#65243;and#65252;and#65166; and#65165;and#65191;and#65176;and#65200;and#65247;and#65174; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195;and#65165;and#65247;and#65208;and#65198;and#65267;and#65228;and#65172; and#65165;and#65275;‌and#65203;and#65276;‌and#65251;and#65268;and#65172; and#65235;and#65266; and#65239;and#65166;and#65255;and#65262;and#65253; and#65165;and#65247;and#65256;and#65224;and#65166;and#65249; and#65165;and#65247;and#65228;and#65166;and#65249; and#65261;and#65165;and#65247;and#65176;and#65228;and#65170;and#65164;and#65172; and#65165;and#65247;and#65204;and#65268;and#65166;and#65203;and#65268;and#65172; and#65227;and#65256;and#65194; and#65165;and#65247;and#65192;and#65220;and#65262;and#65167; and#65261;and#65243;and#65248;and#65252;and#65166; and#65187;and#65262;and#65211;and#65198;and#65261;and#65165; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65194;and#65165;and#65191;and#65246; and#65165;and#65261; and#65165;and#65247;and#65192;and#65166;and#65197;and#65181; and#65227;and#65248;and#65174; and#65165;and#65211;and#65262;and#65165;and#65175;and#65260;and#65250; and#65235;and#65266; and#65175;and#65184;and#65252;and#65228;and#65166;and#65175;and#65260;and#65250; and#65261;and#65155;and#65183;and#65260;and#65200;and#65171; and#65165;and#65275;‌and#65227;and#65276;‌and#65249; and#65165;and#65247;and#65198;and#65203;and#65252;and#65268;and#65172; and#65267;and#65184;and#65194;and#65193;and#65261;and#65253; and#65191;and#65194;and#65227;and#65176;and#65260;and#65250; and#65247;and#65248;and#65208;and#65228;and#65168; and#65165;and#65247;and#65252;and#65204;and#65248;and#65250; and#65169;and#65166;and#65203;and#65176;and#65184;and#65166;and#65207;and#65172; and#65227;and#65262;and#65165;and#65219;and#65236;and#65258; and#65261;and#65175;and#65188;and#65240;and#65240;and#65174; and#65169;and#65196;and#65247;and#65242; and#65251;and#65240;and#65262;and#65247;and#65172; and#65165;and#65247;and#65268;and#65204;and#65166;and#65197; and#65169;and#65166;and#65253; and#65165;and#65247;and#65194;and#65267;and#65254; and#65155;and#65235;and#65268;and#65262;and#65253; and#65165;and#65247;and#65208;and#65228;and#65262;and#65167; and#1632;
    and#65227;and#65256;and#65194;and#65251;and#65166; and#65255;and#65166;and#65193;and#65267;and#65256;and#65166; and#65169;and#65166;and#65273;‌and#65211;and#65276;‌and#65185; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65194;and#65165;and#65191;and#65246; and#65243;and#65256;and#65166; and#65255;and#65192;and#65166;and#65233; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65176;and#65232;and#65268;and#65268;and#65198; and#65165;and#65247;and#65232;and#65268;and#65198; and#65251;and#65158;and#65203;and#65202; and#65261;and#65165;and#65247;and#65196;and#65265; and#65197;and#65169;and#65252;and#65166; and#65175;and#65244;and#65262;and#65253; and#65255;and#65176;and#65166;and#65163;and#65184;and#65258; and#65275;‌ and#65267;and#65188;and#65252;and#65194; and#65227;and#65240;and#65170;and#65166;and#65259;and#65166; and#65261;and#65165;and#65247;and#65176;and#65232;and#65268;and#65268;and#65198; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65194;and#65165;and#65191;and#65246; and#65165;and#65247;and#65196;and#65265; and#65243;and#65256;and#65166; and#65255;and#65256;and#65208;and#65194;and#65257; and#65175;and#65232;and#65268;and#65268;and#65198; and#65183;and#65196;and#65197;and#65265; and#65255;and#65188;and#65166;and#65235;and#65222; and#65235;and#65268;and#65258; and#65227;and#65248;and#65266; and#65227;and#65224;and#65250; and#65165;and#65247;and#65224;and#65260;and#65198; and#65261;and#65259;and#65262; and#65251;and#65166;and#65169;and#65240;and#65266; and#65251;and#65254; and#65165;and#65197;and#65213; and#65165;and#65247;and#65204;and#65262;and#65193;and#65165;and#65253; and#65261;and#65169;and#65240;and#65268;and#65172; and#65165;and#65183;and#65200;and#65165;and#65152; and#65165;and#65247;and#65260;and#65268;and#65244;and#65246; and#65165;and#65247;and#65176;and#65256;and#65224;and#65268;and#65252;and#65266; and#65247;and#65248;and#65194;and#65261;and#65247;and#65172; and#65251;and#65254; and#65239;and#65262;and#65165;and#65173; and#65255;and#65224;and#65166;and#65251;and#65268;and#65172; and#65261;and#65191;and#65194;and#65251;and#65172; and#65251;and#65194;and#65255;and#65268;and#65172; and#65261;and#65239;and#65216;and#65166;and#65152; and#65261;and#65231;and#65268;and#65198; and#65195;and#65247;and#65242; and#65251;and#65254; and#65251;and#65240;and#65262;and#65251;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65188;and#65244;and#65250; and#65261;and#65165;and#65247;and#65176;and#65266; and#65235;and#65266; and#65175;and#65240;and#65194;and#65267;and#65198;and#65265; and#65165;and#65253; and#65165;and#65255;and#65260;and#65268;and#65166;and#65197;and#65165; and#65243;and#65166;and#65251;and#65276;‌ and#65155;and#65211;and#65166;and#65169;and#65260;and#65166; and#65261;and#65247;and#65244;and#65256;and#65256;and#65166; and#65255;and#65188;and#65176;and#65166;and#65183;and#65260;and#65166; and#65197;and#65231;and#65250; and#65195;and#65247;and#65242; and#65191;and#65262;and#65235;and#65166; and#65251;and#65254; and#65165;and#65275;‌and#65255;and#65260;and#65268;and#65166;and#65197; and#65165;and#65247;and#65196;and#65265; and#65275;‌ and#65255;and#65184;and#65194; and#65169;and#65228;and#65194;and#65257; and#65261;and#65219;and#65256;and#65166; and#65235;and#65166;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65165;and#65275;‌and#65253; and#65243;and#65184;and#65204;and#65194; and#65203;and#65268;and#65194;and#65255;and#65166; and#65203;and#65248;and#65268;and#65252;and#65166;and#65253; and#65261;and#65165;and#65247;and#65196;and#65265; and#65251;and#65166; and#65193;and#65245; and#65165;and#65247;and#65184;and#65254; and#65227;and#65248;and#65266; and#65251;and#65262;and#65175;and#65258; and#65165;and#65275;‌ and#65193;and#65165;and#65169;and#65172; and#65165;and#65275;‌and#65197;and#65213; and#65175;and#65156;and#65243;and#65246; and#65251;and#65256;and#65204;and#65156;and#65175;and#65258; and#65247;and#65196;and#65247;and#65242; and#65235;and#65166;لا‌and#65211;and#65276;‌and#65185; and#65165;and#65247;and#65196;and#65265; and#65243;and#65256;and#65166; and#65255;and#65198;and#65183;and#65262;and#65257; and#65259;and#65262; and#65239;and#65198;and#65165;and#65197;and#65165;and#65173; and#65227;and#65248;and#65266; and#65165;and#65271;‌and#65189; and#65165;and#65247;and#65198;and#65163;and#65268;and#65202; and#65165;and#65175;and#65192;and#65166;and#65195;and#65259;and#65166; and#65175;and#65176;and#65252;and#65180;and#65246; and#65235;and#65266; and#65187;and#65244;and#65262;and#65251;and#65172; and#65239;and#65262;and#65251;and#65268;and#65172; and#65267;and#65176;and#65236;and#65238; and#65227;and#65248;and#65268;and#65260;and#65166; and#65155;and#65259;and#65246; and#65165;and#65247;and#65204;and#65262;and#65193;and#65165;and#65253; and#65169;and#65252;and#65192;and#65176;and#65248;and#65234; and#65165;and#65247;and#65262;and#65165;and#65253; and#65219;and#65268;and#65236;and#65260;and#65250; and#65247;and#65236;and#65176;and#65198;and#65171; and#65165;and#65255;and#65176;and#65240;and#65166;and#65247;and#65268;and#65172; and#65169;and#65170;and#65198;and#65255;and#65166;and#65251;and#65182; and#65267;and#65176;and#65236;and#65238; and#65227;and#65248;and#65268;and#65258; and#65247;and#65252;and#65228;and#65166;and#65247;and#65184;and#65172; and#65165;and#65247;and#65252;and#65248;and#65236;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65204;and#65166;and#65191;and#65256;and#65172; and#65243;and#65166;and#65247;and#65204;and#65276;‌and#65249; and#65261;and#65175;and#65260;and#65268;and#65156;ة and#65165;and#65247;and#65262;and#65219;and#65254; and#65275;‌and#65255;and#65176;and#65192;and#65166;and#65169;and#65166;and#65173; and#65187;and#65198;and#65171; and#65261;and#65255;and#65200;and#65267;and#65260;and#65172; and#65267;and#65216;and#65252;and#65254; and#65235;and#65268;and#65260;and#65166; and#65243;and#65246; and#65187;and#65200;and#65167; and#65261;and#65243;and#65246; and#65251;and#65262;and#65165;and#65219;and#65254; and#65251;and#65252;and#65166;and#65197;and#65203;and#65172; and#65187;and#65240;and#65262;and#65239;and#65258; and#65165;and#65247;and#65194;and#65203;and#65176;and#65262;and#65197;and#65267;and#65172; and#65169;and#65244;and#65246; and#65187;and#65268;and#65194;and#65171; and#65261;and#65207;and#65236;and#65166;and#65235;and#65268;and#65172; and#65261;and#65267;and#65256;and#65166;and#65235;and#65202; and#65165;and#65247;and#65252;and#65262;and#65175;and#65252;and#65198; and#65165;and#65247;and#65262;and#65219;and#65256;and#65266; and#65169;and#65170;and#65198;and#65255;and#65166;and#65251;and#65184;and#65258; and#65165;and#65269;‌and#65191;and#65198;and#65267;and#65254; and#65193;and#65261;and#65253; and#65165;and#65265; and#65251;and#65268;and#65200;and#65171; and#65227;and#65248;and#65268;and#65260;and#65250; and#65247;and#65258; and#65235;and#65266; and#65165;and#65275;‌and#65227;and#65276;‌and#65249; and#65251;and#65166; and#65247;and#65260;and#65250; and#65261;and#65247;and#65260;and#65250; and#65235;and#65266; and#65165;and#65247;and#65252;and#65166;and#65245; and#65251;and#65166; and#65247;and#65258; and#65261;and#65275;‌ and#65267;and#65228;and#65256;and#65266; and#65195;and#65247;and#65242; and#65165;and#65253; and#65255;and#65240;and#65262;and#65245; and#65227;and#65236;and#65166; and#65165;and#65247;and#65248;and#65258; and#65227;and#65252;and#65166; and#65203;and#65248;and#65234; and#65235;and#65244;and#65246; and#65251;and#65254; and#65175;and#65180;and#65170;and#65174; and#65227;and#65248;and#65268;and#65258; and#65183;and#65198;and#65267;and#65198;and#65171; and#65235;and#65266; and#65187;and#65238; and#65227;and#65166;and#65249; and#65165;and#65261; and#65191;and#65166;and#65209; and#65175;and#65176;and#65166;and#65185; and#65247;and#65258; and#65243;and#65246; and#65251;and#65204;and#65166;and#65187;and#65166;and#65173; and#65261;and#65261;and#65203;and#65166;and#65163;and#65246; and#65165;and#65247;and#65194;and#65235;and#65166;and#65225; and#65227;and#65254; and#65165;and#65247;and#65256;and#65236;and#65202; and#65261;and#65227;and#65256;and#65194;and#65259;and#65166; and#65275;‌ and#65175;and#65200;and#65197; and#65261;and#65165;and#65199;and#65197;and#65171; and#65261;and#65199;and#65197; and#65165;and#65191;and#65198;and#65265; and#65261;and#65267;and#65176;and#65188;and#65252;and#65246; and#65243;and#65246; and#65235;and#65198;and#65193; and#65251;and#65204;and#65164;and#65262;and#65247;and#65268;and#65172; and#65183;and#65198;and#65267;and#65198;and#65175;and#65258; and#65251;and#65260;and#65252;and#65166; and#65243;and#65166;and#65253; and#65251;and#65262;and#65239;and#65228;and#65258; and#65261;and#65243;and#65196;and#65165; and#65175;and#65228;and#65166;and#65193; and#65165;and#65271;‌and#65251;and#65262;and#65197; and#65165;and#65247;and#65266; and#65255;and#65212;and#65166;and#65169;and#65260;and#65166; and#65235;and#65266; and#65165;and#65247;and#65192;and#65194;and#65251;and#65172; and#65165;and#65247;and#65252;and#65194;and#65267;and#65256;and#65172; and#65261;and#65165;and#65247;and#65252;and#65158;and#65203;and#65204;and#65166;and#65173; and#65165;and#65271;‌and#65191;and#65198;and#65265; and#65261;اand#65169;and#65228;and#65166;and#65193; and#65243;and#65246; and#65251;and#65254; and#65175;and#65170;and#65262;and#65155; and#65251;and#65262;and#65239;and#65228;and#65166; and#65235;and#65266; and#65193;and#65261;and#65275;‌and#65167; and#65165;and#65247;and#65194;and#65261;and#65247;and#65172; and#65165;and#65247;and#65252;and#65194;and#65255;and#65266; and#65165;and#65261; and#65165;and#65247;and#65256;and#65224;and#65166;and#65251;and#65266; and#65247;and#65216;and#65198;and#65261;and#65197;and#65171; and#65203;and#65268;and#65166;and#65203;and#65268;and#65172; and#65165;and#65261; and#65251;and#65262;and#65165;and#65199;and#65255;and#65172; and#65239;and#65170;and#65248;and#65268;and#65172; .
    and#65261;and#65227;and#65256;and#65194;and#65251;and#65166; and#65155;and#65175;and#65188;and#65194;and#65177; and#65227;and#65254; and#65251;and#65188;and#65166;and#65203;and#65170;and#65172; and#65275;‌ and#65155;and#65227;and#65236;and#65266; and#65255;and#65236;and#65204;and#65266; and#65235;and#65156;and#65255;and#65166; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65252;and#65158;and#65203;and#65204;and#65268;and#65254; and#65247;and#65274;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65261;and#65275;‌ and#65165;and#65175;and#65256;and#65212;and#65246; and#65227;and#65254; and#65165;and#65191;and#65220;and#65166;ئها and#65271;‌and#65255;and#65256;and#65266; and#65183;and#65200;and#65152; and#65251;and#65256;and#65260;and#65166; and#65261;and#65275;‌ and#65155;and#65193;and#65165;and#65235;and#65226; and#65227;and#65254; and#65255;and#65236;and#65204;and#65266; and#65165;and#65275;‌and#65253; and#65169;and#65252;and#65262;and#65165;and#65239;and#65234; and#65207;and#65192;and#65212;and#65268;and#65172; and#65261;and#65239;and#65236;and#65176;and#65260;and#65166; and#65219;and#65268;and#65248;and#65172; and#65227;and#65260;and#65194;and#65265; and#65169;and#65166;and#65247;and#65176;and#65244;and#65248;and#65268;and#65234; and#65261;and#65247;and#65244;and#65256;and#65266; and#65155;and#65255;and#65166;and#65193;and#65265; and#65169;and#65166;and#65273;‌and#65211;and#65276;‌and#65185; and#65251;and#65254; and#65251;and#65256;and#65220;and#65248;and#65238; and#65165;and#65247;and#65252;and#65204;and#65164;and#65262;and#65247;and#65268;and#65172; and#65165;and#65247;and#65262;and#65219;and#65256;and#65268;and#65172; and#65261;and#65275;‌and#65253; and#65165;and#65247;and#65204;and#65262;and#65193;and#65165;and#65253; and#65261;and#65155;and#65259;and#65248;and#65258; and#65267;and#65252;and#65198;and#65261;and#65253; and#65169;and#65252;and#65256;and#65228;and#65220;and#65234; and#65191;and#65220;and#65268;and#65198; and#65261;and#65165;and#65253; and#65243;and#65166;and#65253; and#65165;and#65275;‌and#65211;and#65276;‌and#65185; and#65267;and#65176;and#65198;and#65175;and#65168; and#65227;and#65248;and#65268;and#65258; and#65215;and#65198;and#65197; and#65267;and#65212;and#65268;and#65170;and#65256;and#65166; and#65235;and#65166;and#65197;and#65261;and#65165;and#65187;and#65256;and#65166; and#65197;and#65191;and#65268;and#65212;and#65172; and#65235;and#65194;and#65165;and#65152; and#65247;and#65260;and#65196;and#65165; and#65165;and#65247;and#65262;and#65219;and#65254; and#65261;and#65251;and#65166; and#65243;and#65166;and#65253; and#65165;and#65247;and#65176;and#65200;and#65165;and#65251;and#65256;and#65166; and#65155;and#65211;and#65276;‌ and#65165;and#65275;‌ and#65169;and#65170;and#65268;and#65228;and#65172; and#65165;and#65203;and#65260;and#65166; and#65165;and#65253; and#65255;and#65240;and#65194;and#65249; and#65165;and#65247;and#65256;and#65236;and#65202; and#65261;and#65165;and#65247;and#65256;and#65236;and#65268;and#65202; and#65247;and#65252;and#65166; and#65255;and#65158;and#65251;and#65254; and#65169;and#65258; and#65251;and#65254; and#65235;and#65244;and#65198; and#1632;
    and#65247;and#65240;and#65194; and#65261;and#65239;and#65228;and#65174; and#65227;and#65248;and#65266; and#65165;and#65247;and#65198;and#65203;and#65166;and#65247;and#65172; and#65165;and#65247;and#65252;and#65236;and#65176;and#65262;and#65187;and#65172; and#65165;and#65247;and#65176;and#65266; and#65165;and#65197;and#65203;and#65248;and#65260;and#65166; and#65165;and#65275;‌and#65211;and#65276;‌and#65187;and#65268;and#65262;and#65253; and#65247;and#65248;and#65204;and#65268;and#65194; and#65165;and#65247;and#65198;and#65163;and#65268;and#65202; and#65261;and#65155;and#65215;and#65268;and#65234; and#65165;and#65275;‌and#65253; and#65227;and#65248;and#65266; and#65165;and#65247;and#65198;and#65203;and#65166;and#65247;and#65172; and#65247;and#65240;and#65194; and#65191;and#65194;and#65227;and#65176;and#65256;and#65166;and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65169;and#65166;and#65247;and#65194;and#65267;and#65254; and#65261;and#65165;and#65255;and#65192;and#65194;and#65227;and#65256;and#65166; and#65247;and#65260;and#65166; and#65261;and#65235;and#65240;and#65194;and#65255;and#65166; and#65169;and#65196;and#65247;and#65242; and#65193;and#65267;and#65256;and#65256;and#65166; and#65261;and#65193;and#65255;and#65268;and#65166;and#65255;and#65166; and#65261;and#65165;and#65199;and#65243;and#65250; and#65165;and#65247;and#65236;and#65204;and#65166;and#65193; and#65165;and#65255;and#65262;and#65235;and#65256;and#65166; and#1632;and#65261;and#65165;and#65253; and#65243;and#65166;and#65253; and#65165;and#65247;and#65256;and#65212;and#65186; and#65261;and#65165;and#65273;‌and#65211;and#65276;‌and#65185; and#65235;and#65266; and#65155;and#65193;and#65167; and#65165;and#65273;‌and#65255;and#65240;and#65166;and#65195; and#65165;and#65247;and#65236;and#65212;and#65246; and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65188;and#65200;and#65167; and#65261;and#65165;and#65247;and#65188;and#65198;and#65243;and#65172; and#65165;and#65275;‌and#65203;and#65276;‌and#65251;and#65268;and#65172; and#65235;and#65260;and#65196;and#65165; and#65165;and#65247;and#65252;and#65240;and#65166;and#65245; and#65169;and#65252;and#65180;and#65166;and#65169;and#65172; and#65165;and#65203;and#65176;and#65240;and#65166;and#65247;and#65172; and#65251;and#65256;and#65260;and#65252;and#65166; and#65187;and#65200;and#65169;and#65166; and#65261;and#65187;and#65198;and#65243;and#65172; and#65261;and#65165;and#65203;and#65166;and#65247;and#65258; and#65227;and#65200; and#65261;and#65183;and#65246; and#65165;and#65253; and#65267;and#65232;and#65236;and#65198; and#65247;and#65256;and#65166; and#65251;and#65166;and#65239;and#65194;and#65251;and#65256;and#65166; and#65261;and#65165;and#65253; and#65267;and#65180;and#65268;and#65170;and#65256;and#65166; and#65165;and#65183;and#65198; and#65165;and#65247;and#65192;and#65220;and#65156; and#65235;and#65266; and#65165;and#65275;‌and#65183;and#65176;and#65260;and#65166;and#65193; and#65261;and#65165;and#65253; and#65267;and#65248;and#65260;and#65252;and#65256;and#65166; and#65165;and#65247;and#65212;and#65262;and#65165;and#65167; and#65235;and#65268;and#65252;and#65166; and#65227;and#65200;and#65251;and#65256;and#65166; and#65165;and#65275;‌and#65251;and#65198; and#65227;and#65248;and#65268;and#65258; and#65261;and#65251;and#65166; and#65165;and#65247;and#65176;and#65262;and#65235;and#65268;and#65238; and#65165;and#65275;‌ and#65251;and#65254; and#65227;and#65256;and#65194; and#65165;and#65247;and#65248;and#65258;.
    and#65251;and#65170;and#65166;and#65197;and#65241; and#65165;and#65247;and#65244;and#65262;and#65193;and#65257;.
    .

    (عدل بواسطة عبدالغفار محمد سعيد on 25-11-2013, 05:15 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 06:07 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/11/2013
    براءة (5) من المتهمين فى احتجاجات سبتمبر بعد شهرين من التعذيب البدنى والنفسى
    November 25, 2013

    اصدرت المحكمة قرارا ببراءة دينق دود ودينق لوال لوال وصالح سيد بابو ويوسف ابراهيم محمد وخميس عبدالله بعد ان قضوا فترة شهرين بالسجن خضعوا خلالها للتعذيب البدني والنفسى علي خلفية إتهامهم بالمشاركة في احتجاجات سبتمبر .

    واصدر الاستاذ الصادق على حسن المحامى وشركاؤه فى الدفاع عن المتهمين بياناً صحفياً عن الحكم بالبراءة .

    (نص البيان ادناه):
    Quote: بسم الله الرحمن الرحيم

    الصادق علــي حســـن

    المحامــي وموثق العقود

    امدرمان- الراشدين – عقار (103) مكتب(2)

    جوار صيدلية المنارة موبايل- 0121792214

    الخرطوم- عمارة الضرائب – الطابق الرابع – مكتب (4)

    سجل رقم (5312)

    24/11/2013

    بيان صحفي

    محاكمة/ دينق دود وأخرين

    بلاغ بالنمرة 8670/2013

    المواد 182/174 ق ج 1991

    الموضوع : براءة موكلينا

    أصدر القاضي محمد عثمان عبد الماجد قاضي جنايات محكمة الكلاكلة قرارا في الدعوي الجنائية بالنمرة 8670/2013 والمرفوعة في مواجهة موكلينا 1/دينق دود 2/دينق لوال لوال 3/صالح سيد بابو4/يوسف أبراهيم محمد 5/تونق خميس عبد الله وقضي القرار بتبرئة موكلينا من التهم المنسوبة اليهم وإخلاء سبيلهم وكان موكلينا قد تم القبض عليهم في يوم 29/9/29 بلاغ بالنمرة والمواد المذكورة أعلاة علي خلفية إتهامهم بالضلوع والمشاركة في الوقائع التي صحبت الإحتجاجات الشعبية العارمة التي إندلعت في يوم 24/9/2013 وما بعده.

    أولا: تم تحريك الإجراءات الجنائية بالنمرة والمواد المذكورة أعلاه في مواجهة موكلينا بناءا علي توجيهات لجنة تحقيق تكونت عقب أربعة أيام من حدوث الوقائع المدعاة والمتعلقة بمسيرات أحداث 24/سبتمبر 2013كما تم تحريض الشاكي ضد موكلينا والذي بدوره أفاد بأنه لم يتهم أحدا منهم,.

    ثانيا: في الإجراءات:

    خالفت النيابة العامة أحكام قانون الطفل لسنة 2010 وقد نص القانون المذكور علي فصل محاكمة الطفل وعدم جواز إحضاره أمام المحكمة الجنائية وإذ تعذر ذلك يعين ممثل له لحضور جلسات المحاكم المادة 65/8 من قانون الطفل 2010 (إذ إشترك في الفعل الواحد اطفال وبالغون يتعين فصل محاكمتهم ولا يجوز إحضار الطفل أمام المحكمة الجنائية فإذا تعذر ذلك يعين ممثل له لحضور جلسات المحاكمة)وتم تقديم الطفل (المتهم الثاني) صالح السيد بابو 16 سنة للمحاكمة بالمخالفة للقانون الطفل 2010 المذكور.

    ثالثا: الإنتهاكات:

    1/ مورست علي موكلينا إنتهاكات جسيمةو لم تراع حقوقهم القانونية والتي أوجب القانون أن تراعي وفقا لأحكام المبادئ العامة المنصوص عليها في المادة 4 ق أ ج 91 وأساسها البراءة المفترضة في المتهم وحقه في مقابله أسرته ومحاميه وما أرستها السوابق القضائية فقد تم ضرب وتعذيب موكلينا وحرموا من حقهم في مقابلة محاميهم قبيل إحالتهم الي المحكمة وكان الضرب والتعذيب البدني والمعنوي قد تواصل حسب إفادة موكلينا للمحكمة منذ تاريخ القبض عليهم وفي مرحلة التحري وطلب منهم الإعتراف بالوقائع المدعاة مما أخل بحقهم في المحاكمة العادلة.راجع السابقة القضائية

    حكومة السودان ضد ديكران ك هيجوني مجلة الأحكام القضائية 1969ص 208

    (سوف لا يكون لإتصال المحامي بموكله أي فائدة بعد أن ينتزع الإعتراف من المتهم المقبوض عليه).

    2/أهدرت الإجراءات التي أخضع لها موكلينا حقوقهم الدستورية المكفولة بموجب أحكام وثيقة الحقوق الدستورية المواد 27 الي 48 والتي تشكل الباب الثاني من دستور جمهورية السودان 2005 الساري المفعول وحقوق موكلينا المهدرة الحق في الكرامة الشخصية والحرية الشخصية وحق الطفل والحرمة من التعذيب والحق في المحاكمة العادلة والخصوصية.

    رابعا: فشل الإتهام في تقديم أي بينة ضد أي من موكلينا وصدر قراربراءتهم المستحقة بعد أن قضوا مدة شهرين في السجن تمت خلالها إدانتهم خارج ولاية القضاء وسط مجتمعهم المحلي ونسب اليهم تهم أشانت سمعتهم كما وتعرضوا للتعذيب البدني والمعنوي .

    ختاما: الإجراءات التي بوشرت ضد موكلينا دوافعه الكيد والغرض السياسي الرخيص والإرعاب وسنتولي عن موكلينا إتخاذ الإجراءات اللأزمة والمناسبة في مواجهة الجهات المعنية والتي أساءت إستخدام القانون وأهدرت حقوق موكلينا الدستورية والقانونية.

    الصادق علي حسن-عازة محمد أحمد

    جبريل حامد حسابو-نفيسة النور حجر

    محامون متضامنون

    24/11/2013.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 06:14 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/11/2013
    قناة الحرة : تقرير عن أزمات السودان وحديث الاستاذ احمد حسين
    November 25, 2013

    00(يوتيوب)

    قناة الحرة : تقرير عن أزمات السودان وحديث الاستاذ احمد حسين


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2013, 06:21 PM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: R الثورة السودانية – الجزء الثانى (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    جريدة حريات بتاريخ 25/11/2013
    تقرير عن ندوة وفد قيادات الجبهة الثورية بهولندا
    November 25, 2013

    (محمد الفاتح – حريات)

    Quote: يوم امس كان يوما استثنائيا بمعني ماتحمل هذه الكلمة من معني …

    زيارة وفد قيادات الجبهة الثورية لهولندا كانت حدثا جديرا بالمتابعة ….

    واختراق للموقف الاروبي الرسمي وتواصل مع مؤسسات المجتمع المدني الاروبي ..

    وفي ختام الجولة السياسية اقامت الجبهة الثورية ندوة بالتعاون مع تنسيقية الثورة السودانية في هولندا .

    كان عنوان الندوة(حتمية التغير ) ….

    ابتدر الحديث عضو الوفد على ترايو ممثل لحركة تحرير السودان .. تحدث عن تكوين الجبهة الثورية واهدافها فكان موفقا فيما ذهب اليه ووجد استحسان الجميع ….

    وجاء دور الرفيق ياسر عرمان مسؤول العلاقات الخارجية للجبهة الثورية في بداية حديثه طلب من الجميع الوقوف دقيقة حداد علي ارواح الشهداء الذين سقطوا في السودان واخرهم شهداء هبة سبتمبر المجيدة وقف الحضور دقيقة حداد وبعدها واصل حديثه عن الهوية السودانية واحترام الثقافات السودانية وهي عامل لقوة السودان واحترام كل التعددات هي الطريقة المثلي للحفاظ علي ما تبقي من السودان …

    ووصل في هذا الشأن عن اللغات السودانية وعراقة هذه اللغات ورسوخها التاريخي وقال ان هذه القضايا طرحت منذ وقت مبكر واستدل بخروج علي عبد اللطيف من جمعية الاتحاد السوداني واختلافة مع سليمان كشة عندما كتب ايها الشعب العربي الكريم فطالب علي عبد اللطيف بكتابة ايها الشعب السوداني الكريم بدل ايها الشعب العربي الكريم ..

    واردف ان نظام الانقاذ يستغل النعرات العنصرية والجهوية في كل ربوع الوطن حتي داخل حزب المؤتمر الوطني واستدل بحديث ربيع عبد العاطي عن سودانوية واصل غازي صلاح الدين … وتحدث كذلك عن الصرف الحكومي في الحرب وقال ان اكثر من 70% تذهب الي الحرب وقتل الابرياء وتذهب للصحة والتعليم اقل من 2%..

    وقال ان 70% هي التي فصلت الجنوب بدعم الحرب وتقليل فرصة السلام ..

    وتحدث ان الجبهة الثورية الغرض من تكوينها ليست تبديل الضحايا بضحايا اخرين اي الانتقام …

    الغرض الاساسي هو تصحيح العلاقات المهترية بين السودانيين لا مكان فيه للتمييز بين السودانيين في الدين او اللون وطن يسع الجميع ..

    وواصل ان الجبهة الثورية بذلت مجهودا كبيرا للتوحد ولا بد من بقاء الجيهة الثورية مثل المؤتمر الهندي ولا بد ان تاتي الي الحكم عبر صناديق الاختراع ….

    وتحدث القيادي في الجبهة الثورية الاستاذ التوم هجو عن الحزب الاتحادي الدمقراطي ..وابتدر حديثه قائلاً انه يريد ان يتحدث عن المستقبل والتحدي الماثل امام الجميع هو وحدة السودان والحفاظ علي السودان …

    والثورة السودانية ضرورة اكثر من كل بلدان الربيع العربي وان الذي حدث في مصر وتونس حدث الاف المرات في السودان ….وطالب جميع السودانيين بالتوحد في الخارج حتي يتحقق اسقاط النظام ….

    والجبهة الثورية هي جسم توحد فيه ابناء السودان وهم جزء اصيل في الجبهة الثورية ..

    وذهب الي ان النظام سقط سياسياً وسقط كرت التخويف الذي كان يخوف به المواطن بان الجبهة الثورية اذا اتت الي الخرطوم سوف تقتل المواطنين ولكن الحقيقة هو من قتل المئات في هبة سبتمبر المجيدة ..

    وواصل ان النظام فقد المبادرة العسكرية بعد الهزائم الاخيرة من الجبهة الثورية وان النظام فقد المبادرة السياسية بعد هبة سبتمبر والان النظام سوف يفقد المبادرة الدبلوماسية بعد زيارة وفد الجبهة الثورية لاروبا الان …

    وتحدث عن الدور المطلوب من الجميع التوحد وهم الان متوحدين وان لا مجال للعودة للوراء ولم يحدث ما حدث بعد ثورة 64و85 ..

    وهم الان متوحدون تحت قيادة سياسية وعسكرية واحدة ..والان القتال سوف يكون في الخرطوم لانهاء هذا النظام …

    وجاء دور الاستاذ عبد الواحد محمد نور

    ابتدر حديثه بالتحية لعبد الفضيل الماظ وعلي عبد اللطيف والدكتور جون قرن وقال لولا الدكتور جون قرن لم يكن اليوم واقفا امام الحضور واشار الي الحضور … وحيا الدكتور الشهيد خليل ابراهيم وحيا جميع الشهداء وحيا الفريق مالك عقار رئيس الجبهة الثورية وقال لانه استطاع ان يوحد الجبهة .. وحيا شهداء هبة سبتمبر في نيالا ومدني والخرطوم وكذلك شهداء رمضان والنازحين واللاجئين …

    وقال ان حال النازحين سيئ اذا خرج الرجل يقتل واذا خرجت المراة تغتصب …

    وقال ان خيار حمل السلاح لم يكن خيارهم لو كانت هنالك مؤسسات دمقراطية تستوعب الجميع ولكن هذا الخيار فرض عليهم واستدل بحديث عمر البشير (انحنا جينا بالبندقية الداير يشيلنا الا بالبندقية ) ولذلك كان خيار رفع السلاح ..

    وكان في حديث الاستاذ عبد الواحد نقلة نوعية كبيرة في الخطاب القومي والحلول الشاملة ..(من المحرر)

    واشار بانه واثق تماماً من اسقاط النظام ..

    وقال ان الجميع هم عبارة عن ضحايا للنظام في تقسيمهم الي نحن وهم وقسموا جميع الشعب ونحن قبلنا بذلك واصبح اهل الغرب لا يرتضون اهل الشمال وكذلك الشمال وهذه عقلية النظام ..

    وقال لا بد من ان نخرج من نحن وهم ولا ندع احد يصنفنا نحن الشعب السوداني العظيم ونفتخر بذلك .. وان التنوع هو مصدر قوة في كل العالم الا السودان ولذلك اصبحنا اكثر دولة فاشلة في العلم …لذلك نحن في الجبهة الثورية نسعي لاسقاط النظام عسكرياً وسياسياً واجتماعياً ..

    وقال ان هذا النظام قتل المتظاهرين العزل في المدن لذلك نحن ضحايا وقال ان الشعب السوداني بريئ من كل ممارسات العنصرية والقتل التي ارتكبها النظام …

    نحن شعب سوداني بغض النظر عن ديننا او لوننا ….

    ولا يمكن ان نحلم بسودان نحبه اذا نظام الانقاذ موجود ….

    وان النظام هو السبب في كل الحروب القبلية ….. ولا بد من ان نحرر انفسنا وان نسعي الي برنامج جامع …ونحن في الجبهة الثورية صنفنا مشكلة الدولة في فصل الدين عن الدولة 2\ الحرية الشخصية والجماعية 3\ الدولة الفدرالية المبنية علي الضمان الاجتماعي لرفاهية الشعب ..

    وابتدر دكتور جبريل حديثة بتحية الجميع والشهداء ..وقال ان هولندا لها معزة خاصة لدي حركة العدل والمساواة نسبة لتشكل الحركة في اول ايامها في هولندا ..

    واعتذر لغياب العنصر النسائي في الوفد …

    وقال ان لهذه الجولة اهداف ورسائل محددة للمجتمع الدولي وهو الحل الشامل للمشكل السوداني بعيداً عن الحلول الجزئية …وقال انهم وجدوا قبولا جيدا من العواصم الاروبية من حكومية ومؤسسات المجتمع المدني الاروبي …

    وان الهدف الثاني للزيارة شرح الوضع الانساني المتدني في جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور وقال ان الحيوانات في جبال النوبة تجري قبل البشر للكهوف خوف من الطيران … وان الجميع في مناطق الصراع يعاني من عدم الامان والجوع …

    وان الحكومة منعت وصول الاغاثة للمتضررين لاكثر من سنتين وطردت المنظمات …

    وقال الان لا توجد جهة محايدة لتنقل تقارير للمجتمع الدولي وقال انهم طالبوا المجتمع الدولي بدخول المنظمات وتعيين مسؤول دولي لمتابعة احداث السودان …..

    من المحرر ..

    وجدت هذه الندوة قبولا كبيرا من الحضور بمختلف تنظيماتهم في الخطاب القومي الشامل الذي غطا المشكل السوداني بشكل شامل دون التقوقع في اقاليم محددة …

    وكان هنالك توحيد كبير في الخطاب في وحدة الموضوع والرؤية من جميع المتحدثين وكانت الاجابات عن الاسئلة بشكل شفاف ..

    والاهم في هذه الندوة مخرجاتها 1\ التنسيق بين المعارضة المسلحة والسلمية في الداخل 2\ الحل الشامل لمشكلة السودان 3\ لا تفاوض مع النظام الا علي تسليم السلطة 4\ صناديق الاقتراع والدمقراطية هي السبيل الانسب والاوحد 4\ وحدة الدولة السودانية 5\ بعد اسقاط النظام السعي الي وحدة بين الجنوب والشمال علي شكل دول الاتحاد الاروبي 6\ المحاسبة والمحاكمات العادلة بعد انجازالثورة السودانية …
    Quote: يوم امس كان يوما استثنائيا بمعني ماتحمل هذه الكلمة من معني …

    زيارة وفد قيادات الجبهة الثورية لهولندا كانت حدثا جديرا بالمتابعة ….

    واختراق للموقف الاروبي الرسمي وتواصل مع مؤسسات المجتمع المدني الاروبي ..

    وفي ختام الجولة السياسية اقامت الجبهة الثورية ندوة بالتعاون مع تنسيقية الثورة السودانية في هولندا .

    كان عنوان الندوة(حتمية التغير ) ….

    ابتدر الحديث عضو الوفد على ترايو ممثل لحركة تحرير السودان .. تحدث عن تكوين الجبهة الثورية واهدافها فكان موفقا فيما ذهب اليه ووجد استحسان الجميع ….

    وجاء دور الرفيق ياسر عرمان مسؤول العلاقات الخارجية للجبهة الثورية في بداية حديثه طلب من الجميع الوقوف دقيقة حداد علي ارواح الشهداء الذين سقطوا في السودان واخرهم شهداء هبة سبتمبر المجيدة وقف الحضور دقيقة حداد وبعدها واصل حديثه عن الهوية السودانية واحترام الثقافات السودانية وهي عامل لقوة السودان واحترام كل التعددات هي الطريقة المثلي للحفاظ علي ما تبقي من السودان …

    ووصل في هذا الشأن عن اللغات السودانية وعراقة هذه اللغات ورسوخها التاريخي وقال ان هذه القضايا طرحت منذ وقت مبكر واستدل بخروج علي عبد اللطيف من جمعية الاتحاد السوداني واختلافة مع سليمان كشة عندما كتب ايها الشعب العربي الكريم فطالب علي عبد اللطيف بكتابة ايها الشعب السوداني الكريم بدل ايها الشعب العربي الكريم ..

    واردف ان نظام الانقاذ يستغل النعرات العنصرية والجهوية في كل ربوع الوطن حتي داخل حزب المؤتمر الوطني واستدل بحديث ربيع عبد العاطي عن سودانوية واصل غازي صلاح الدين … وتحدث كذلك عن الصرف الحكومي في الحرب وقال ان اكثر من 70% تذهب الي الحرب وقتل الابرياء وتذهب للصحة والتعليم اقل من 2%..

    وقال ان 70% هي التي فصلت الجنوب بدعم الحرب وتقليل فرصة السلام ..

    وتحدث ان الجبهة الثورية الغرض من تكوينها ليست تبديل الضحايا بضحاي