بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 09:49 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبد المنعم عجب الفيا(agab Alfaya & عجب الفيا )
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-08-2004, 09:07 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود

    كانت كتابات الدكتور مصطفي محمود التي ذاع صيتها في الستينات والسبعينات من القرن العشرين ، تمثل ثورة ، في ذلك الوقت علي، جمود ،الخطاب الاسلامي الذي كان يتسم بالتحجر والتكرار والاجترار ومجافاة التفكير العقلاني والتعاطي مع منجزات العلم الحديث ومنطقه،ولعل المعارضة العنيفة التي قوبل بها كتاب الدكتور مصطفي محمود " محاولة لتفسير عصري للقرآن " الذي صدر في اواخر الستينات ،مؤشر علي ما كان يعانيه هذا الخطاب الاسلامي من جمود .مما حدا بالدكتور مصطفي الي تغير عنوان الكتاب الي " القرآن،محاولة لفهم عصري " !

    اذكر وانا في المرحلة الثانوية ، قد قرات كل ما وقع في يدي من كتب مصطفي محمود،وكنت اجد فيها ما يشبع تساؤلاتي في تلك المرحلة المبكرة واذكر ان زملائي من ذوي الاتجاهات الاسلامية كانوا يحذروني من قراءة مصطفي محمود ،ويتهمونه بمحاولة تخريب العقيدة الاسلامية،ولذلك كان اسم مصطفي محمود مدرج في القائمة السوداء عند هذه الجماعات الاسلامية في ذلك الوقت ،وذلك قبل ان تشيع وينتشر الاتجاه العقلاني في التفسير الذي كان يدعو له.

    كنت حتي نهاية المرحلة الثانوية لا اعرف كثير شي عن الفكر الجمهوري وعن الاستاذ محمود محمد طه ، اللهم اي معرفتي باساتذتي: الدكتور النور حمد، وسعد القاضي اللذين درساني بتلك المرحلة.وعندما جئت الي جامعة الخرطوم في اوائل الثمانينات ،وجدت ركن نقاش الجمهورين الذي يتناوب في تقديمه الاخوين الكريمين ، عمر القراي ، ودالي ،اشهر خطباء اركان نقاش الجامعة في ذلك الوقت .واول شي لمسته مما كان يقال في هذه الاكان التقارب بين الافكار التي كنت قد قراءتها في كتابات مصطفي محمود وما يطرحه الجمهوريين ،وقد ساهم ذلك في سرعة استجابتي للفكر الجمهوري .
    في المعرض الذي اقامه الجمهوريون في اول سنة لدخولي الجامعة ، اطلعت بالارشيف الصحفي للجمهوريين،علي حوار صحفي اجري مع مصطفي
    محمود بجريدة الاضواء السودانية ، اذا لم تخني الذاكرة .وقد سئل مصطفي محمود في ذلك الحوار الصحفي عن المفكرين الذين تاثر بهم ؟
    فاجاب بان من بين الذين تاثر بهم المفكر ، محمود محمد طه!

    ثم سرعان ما عرفت ان الاستاذ محمود قد اخرج كتابا كاملا سنة 1971في الرد علي مصطفي محمود ،بعنوان " القرآن، ومصطفي محمود والفهم العصري"
    ولم يهدأ لي باب حتي التهمت الكتاب التهاما.ولكن لفت نظري في رد الاستاذ محمود شي حاك في نفسي كثيرا ، لم اجرؤ علي طرحه للنقاش مع الاخوان الجموريين في ذلك الوقت ، وهو انني لمست في الكتاب بعض القسوة والحدة علي مصطفي محمود، لم اجد لها تفسيرا .
    وقد علمت من بعض الاخوان الجمهورين انذاك ، ان الاستاذ محمود كان قد بعث بوفد من كبار تلاميذه لمقابلة ومناقشة بعض المفكريين المصريين كان من بين هؤلاء المفكريين مصطفي محمود .وقيل انه استقبل الوفد الجمهوري استقبالا حارا،واحسن وفادتهم،وعندما قدم له اعضاء الوفد نسخة من كتاب الاستاذ محمود محمد طه في الرد عليه ، وقرأ شيئا من المقدمة ،فتر حماس استقباله لهم وترحيبه بهم.
    * * *

    يقول الاستاذ محمود في مستهل مقدمة كتابه في الرد علي مصطفي محمود :
    Quote: لا ريب عندي أن هذا الكتاب سيؤرخ تحولا في الفكر الإسلامي في الشرق العربي، لا لأنه كتاب جيد، ولكن لأنه كتاب جرئ .. وليست الجرأة على الخوض في أمر من أمور الدين بمحمودة على كل حال، ولكنها، إنما حمدت في هذا المقام، لأنها تمثل ثورة على الجمود الفكري، والعقم العاطفي الذي ضربه، حول الدين، من يطيب لهم أن يسموا أنفسهم رجال الدين .. فلقد جمد هؤلاء الدين، وحجروه، في عصر اتسم بالسيولة، واحتشد بالحركة، والحيوية، والتجديد .. فلم يبق سبيل إلى الإنعتاق من أسر جمودهم غير الثورة .. ولا تملك الثورة أن تعتدل، وإنما هو الشطط .. وكذلك كان كتاب الدكتور مصطفى محمود، شططا في طرف التفريط وشططا في طرف الإفراط .. وقولا، في أدق أمور الدين، بغير علم، وإنما هي الخواطر الفطيرة، الفجة، تسجل تسجيلا، وترسل إرسالا ..

    فهل توجد قسوة اكثر من مما ورد في الجملة الاخيرة التي وضعنا تحتها خط ؟ وخاصة وان القاري للكتاب لا يجد خلافا يذكر بين المفكريين يستدعي كل هذه القسوة ،بل احيانا لا يري سببا مقنعا لاعتراض الاستاذ علي كثير مما ورد في كتاب مصطفي محمود، صحيح ربما يكون هنالك اختلاف في تفاصيل التفاصيل.ولكن كيف يوصف الكتاب بانه سيؤرخ تحولا في الفكر الاسلامي في الشرق العربي ثم يتم تجريده في ذات الوقت من اي فضيلة لها علاقة بالعلم ؟
    ويواصل الاستاذ قوله في المقدمة:
    Quote: وحقيقة القرآن لا تعرف عن طريق القراءة، وإنما تعرف عن طريق الممارسة في تقليد المعصوم، عبادة وسلوكا، وهو ما سمي، في أخريات الأيام، (بالتصوف) ..

    فهل عند مصطفى محمود قدم في التصوف؟؟ لا‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! ولا كرامة‍‍!!


    ويقول :
    Quote: إن ما أسماه الدكتور مصطفى محمود تفسيرا عصريا للقرآن ليس بتفسير، على الإطلاق، وإنما هو خواطر .. ولو قد كان للدكتور الفاضل قدم في التصوف لمنعه الورع أن يخوض فيما خاض فيه من أمر الدين بهذه الخواطر الفطيرة .. ومهما يكن من الأمر، فإن البشرية اليوم لا تحتاج إلي تفسير القرآن، وإنما تحتاج إلي (تأويله) ..

    ويقول:
    Quote: كلا‍‍!! فليس للدكتور مصطفى محمود قدم في التصوف .. بل هو لم يتفق له أن مارسه .. بل هو لا يقدره حق قدره .. بل هو لا يحفظ له بعض ما ينبغي له من الحرمة ..

    ويقول:
    Quote: إن غفلة الدكتور عن هذه الحقيقة هي التي ورطته في الهلكة التي تورط فيها تورطا موبقا، وذلك بإصدار كتاب يتحدث عن أدق أصول الدين بغير علم .. وهذه الغفلة ليست جديدة على الدكتور مصطفى محمود .. ولقد اتفق لي شرف التنبيه إليها منذ زمن بعيد، وذلك في مقال لي نشر في صحيفة (أنباء السودان)، العدد نمرة 188، بتاريخ السبت، 7 فبراير، عام 1959، على أثر سؤال وردني من أحد الأخوان ..

    ويسفه الاستاذ اعتماد مصطفي محمود، علي العقل في محاولته اجتراح فهم عصري للقرآن بقوله :
    Quote: والإعتماد على العقل في فهم أصول الدين ليس خطأ الدكتور مصطفى محمود وحده، وإنما هو خطأ شائع قامت عليه معاهد الدين جميعها في الأوقات الأخيرة، وآية ذلك إهتمام هذه المعاهد بالتحصيل النظري لقضايا الدين، وتقصيرها في التطبيق، مع أن القاعدة الدينية في فهم الأصول قول الله تعالى: (واتقوا الله ويعلمكم الله ..)، وقول المعصوم: (من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم) ..

    يعني من علم بما علم من الشريعة علمه الله علم ما لم يعلم من الحقيقة ..

    وقد اعترف الاستاذ محمود بالعنف اللفظي الذي جري به قلمه في الرد علي الدكتور مصطفي محمود الا انه دافع عن ذلك بحجة ان ذلك كان ضرورة ،
    حيث يقول في خاتمة الكتاب :
    Quote: لم أجامل الدكتور الفاضل، ولم أتحامل عليه .. وما ينبغي لي .. ومن الجائز أن القلم قد جرى، في بعض المواطن بعبارات تشتم منها رائحة العنف .. فما أريد، هنا، أن أعتذر عن شيء منها، فقد كنت أستخدم من الكلمات ما يؤكد معنى ما أريد ..

    فهل فعلا كانت هنالك ضرورة لكل هذه القسوة ؟!
    اقول هذا ، و كتابات وافكار الدكتور مصطفي محمود ، لم تعد تعنيني الان في شي ،


    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 10-09-2004, 03:25 AM)
    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 11-10-2004, 05:03 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 10:49 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عبد المنعم
    تحية طيبة وبعد
    شكرآ على هذه المقالة المثيرة للاسئلة الضرورية، والناقدة لبعض الكتابات السودانية المعاصرة. لقد قرأت مقالتك مرتين حتى افهم ما استغلق على فهمى ولكن دون جدوى. وربما استشكل على فهمى معانى بعض المفردات، والكلمة ومعناها أو تعسر فهم معناها قد يحول دون الفهم الناجز للنص كافة. وهنا اريدك ان تساعدنى على فهم ما استشكل من معنى فى هذه الجملة من مقدمة كتاب الاستاذ محمود بقلمه:
    لا ريب عندي أن هذا الكتاب

    هذا الكتاب؟ هل هو كتاب الاستاذ محمود، ام كتاب مصطفى محمود؟
    الاجابة فى ظنى على هذا السؤال سوف تكون فتحآ لفهم جملة النص وما بنى عليه من احكام تنحو نحو القطع والاطلاق والوثوق الناجز.
    ولك فائق التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 11:27 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Adil Osman)

    الاخ الاستاذ عادل عثمان
    سعيد جدا بزيارتك واستفسارك،
    الكتاب الذي يقول عنه الاستاذ محمود محمد طه ،انه سيؤرخ لتحول في الفكر الاسلامي ،هو كتاب مصطفي محمود "القرآن ،محاولة لفهم عصري "
    وتبدا مقدمة الاستاذ محمود، في الرد علي ، مصطفي محمود كالاتي :
    Quote: مقدمة:

    أخرج الدكتور مصطفى محمود كتابا أسماه: (القرآن، محاولة لفهم عصري) طبعته (دار الشروق) ببيروت في شهر مايو من عام 1970 ..

    لا ريب عندي أن هذا الكتاب سيؤرخ تحولا في الفكر الإسلامي في الشرق العربي، لا لأنه كتاب جيد، ولكن لأنه كتاب جرئ ..

    ولك تقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 12:25 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)


    الأخ عبد المنعم
    تحية طيبة
    لقد أثار الأخ ابوبكر القاضي هذا الموضوع في مقال له نزل مؤخرا في سودانايل في معرض رده على كتابات الأستاذ خالد الحاج الأخيرة ، وربما لم تلاحظ أنت أن الأخ د. ياسر الشريف فتح خيطا فيه بعض الرد على مقولات الأخ القاضي وتقييمه لاسلوب الأستاذ محمود فافتتحت خيطا جديدا ، ولذلك سأبدأ بتزويدك بوصلة خيط د. ياسر:
    بين الأستاذ أبو بكر القاضي والدكتور مصطفى محمود

    كما يطيب لي أن اقدم وصلة كتاب الأستاذ محمود الذي كتبه في الرد على كتاب الدكتور مصطفى محمود حتى تكتمل الصورة لقراء هذا الخيط:
    القرآن ومصطفى محمود والفهم العصري

    وسأعود للتعليق على النقاط التي أثرتها هنا في وقت لاحق
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 12:50 PM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عبد النعم، شكرآ على التوضيح. فى الحقيقة أنا لم احظى بقراءة كتاب الاستاذ محمود ولا كتاب مصطفى محمود! ولكننى كنت اتابع برنامجه التلفزيونى الشهير (العلم والايمان)!
    ولقد كنت اجد صعوبة كبيرة فى فهم محاولاته المتعسفة، والاعتباطية بالقول ان كل الكشوف العلمية، والاختراعات، وقوانين الفيزياء والاحياء والكيمياء، كلها مذكورة فى القرآن! ولقد قام فى ظنى وقتها أن هذه المحاولات تضر القرآن أكثر مما تنفعه، وتزج بالدين فى صراع مع العلم قد لا يكون مناسبآ للدين القائم على التصديق الكامل، فى مقابل العلم الذى يقوم على التجربة والخطأ، وعلى البرهان ونقيضه، وعلى التجريب، والظنون والمعادلات!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 05:48 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عن الانتحال (Re: Agab Alfaya)

    اتمنى نشر مقالة القاضي حتى نعرف الى اية درجة انتحل الاستاذ عبد المنعم عجب الفيا مقال ابوبكر القاضي

    وارقدوا عافية

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 06:55 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عمر عبدالله هواري،
    تحية طيبة

    كنت قد وعدت بالكتابة حول هذا الموضوع في معرض التعليق علي سلسلة مقالات الاخ ابو بكر القاضي التي نشرها هنا في البورد الاخ عماد البليك والتي اشار فيها الي رد الاستاذ محمود علي مصطفي محمود وبتاريخ 19/7/2004 انزل الاخ يا هو ذاتو مقال القاضي تحت عنوان :
    اشكالية التحول الديمقراطي وثقافة المستبد العادل" اشار فيه القاضي الي عنف اللسان عند الجمهوريين ،وساق رد الاستاذ محمود من ضمن الامثلة علي ذلك العنف حسب رايه، حيث يقول القاضي:
    Quote: وعنف اللسان لدى الجمهوريين التكفير نجده في كتاب طريق محمد (للطرق والملل)‚ وكتاب عقيدة المسلمين اليوم‚ اما عنف اللسان فقد بدأ بمحاضرة الاسلام برسالته الاولى لا يصلح لانسانية القرن العشرين وادبيات الفكرة بعد محكمة الرد عام 1968 وكتاب القرآن ومصطفى محمود‚

    وقد شاركت انا في مناقشة ما ورد في مقالات القاضي ووعدت بالكتابة عن موضوع رد الاستاذ محمود علي مصطفي محمود حيث قلت في مداخلة لي حررت بتاريخ 19 /7/2004 :
    Quote: * قبل ايام وقبل اشارة القاضي الي مصطفي محمود كنت افكر في كتابة بوست عن الاستاذ ومصطفي محمود وهذا الموضوع كان يشغلني منذ بداية تعرفي علي الفكر الجمهوري ارجو ن اوفق في ذلك قريبا،

    وها انا افي بوعدي ،

    لم اطلع علي رد ابو بكر القاضي علي خالد الحاج بسودانايل ،
    ارجو انزاله هنا لو امكن ،

    في انتظار تعليقاتك ومداخلاتك

    ولك تقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 07:08 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاستاذ عبد المنعم عجب الفيا

    اكدت ما قاله عنك عبدالله بولا انك لا تستمع الا الى الذين يشيدون بك او في رواية اخرى الذين يشكرونك


    وارقدعافية في مقام الشكر

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 09:35 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    اتفق معك اخي عادل عثمان بان الزعم بان كل الاكتشافات العلمية موجودة في القران قول فج ،ومنطق عاجز،لا يساهم الا في ابقاء المسلمين في لعب دور المستهلك لا المشارك في هذه الانجازات الحضارية .

    وكنت اقول دائما في الرد علي مثل هذه الدعاوي : طيب لماذا لم يبادر المسلمون منذ البداية الي الكشف عن هذه الحقائق العلمية من القران ولو فعلوا كانوا سيوفرون علي البشرية هذه الرحلة الطويلة من الوقت والجهد والتضحيات في الوصول الي هذه المعارف وهذه الانجازات .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-08-2004, 10:20 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2004, 04:40 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Yasir Elsharif)

    الاخ الدكتور ياسر الشريف
    لقد اطلعت علي الجزء الذي اوردته في بوستك ، من رد الاستاذ ابوبكر القاضي علي خالد الحاج ، والذي اشار فيه الي رد الاستاذ محمود، علي مصطفي محمود وهو الحديث الذي كان يقصده الاخ عمر عبدالله هواري في مداخلته ، وقد جاء في حديث القاضي المشار اليه :
    Quote: فالفكرة الجمهورية ان تجاهلتها لا تسلم منها وان مدحتها دون ان تعلن إذعانك لها ايضا لا تسلم منها ومن باب اولى اذا انتقدتها. فقد مدحها الدكتور مصطفى محمود في كتابه (القرآن.. محاولة لفهم عصري) فرد عليه الاستاذ الشهيد بكتاب كامل باسم (القرآن ومصطفى محمود والفهم العصري) استخدم الاستاذ عبارات عنيفة باقراره الضمني بذلك فما كان من الدكتور مصطفى محمود الا ان حذف عبارات المدح لكون ان هذا المدح قد جلب عليه شقاء لم يكن في حسبانه. رغم علمي بعنف اللسان الجمهوري فقد قررت تناول الفكرة الجمهورية من الجانب المتعلق بالتغيير والتحول الديمقراطي على اساس ان المواقف لها ثمن، ولمن لا يعرف المثل (شوال الدقيق لا تخرج يدك نظيفة منه).

    ولعل المدح الذي يقصده القاضي هنا، هو اهداء مصطفي محمود الطبعة الاولي من كتابه " القرآن، محاولة لفهم عصري " الي الاستاذ محمود محمد طه والذي حذفه فيما بعد، في بقية الطبعات بسبب عدم رضاه عن رد الاستاذ محمود، عليه .

    ولك تقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2004, 06:14 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الأخ منعم
    تحية طيبة
    قولك:

    Quote: ولعل المدح الذي يقصده القاضي هنا، هو اهداء مصطفي محمود الطبعة الاولي من كتابه " القرآن، محاولة لفهم عصري " الي الاستاذ محمود محمد طه والذي حذفه فيما بعد، في بقية الطبعات بسبب عدم رضاه عن رد الاستاذ محمود، عليه .

    لست متأكدا من إهداء الدكتور مصطفى محمود كتابه للأستاذ محمود.. ولكن الذي أذكره عند قراءتي للطبعة الأولى من الكتاب إشارته للأستاذ محمود في مسألة التطور وإعجابه بتفسير الأستاذ للآية القرآنية "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين" التي وردت في كتاب رسالة الصلاة
    Quote: وعن نفخ الروح الإلهي في البنية البشرية بهذه الأطوار السبعة يحدثنا تبارك وتعالى فيقول: ((لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين * ثم خلقنا النطفة علقة، فخلقنا العلقة مضغة، فخلقنا المضغة عظاما، فكسونا العظام لحما، ثم أنشأناه خلقا آخر، فتبارك الله، أحسن الخالقين))..

    وعن نفخ الروح، في بنية الكون، بهذه الأطوار السبعة أيضا يحدثنا، تبارك وتعالى، فيقول: ((إن ربكم الله الذي خلق السموات، والأرض، في ستة أيام، ثم استوى على العرش، يغشي الليل النهار، يطلبه حثيثا، والشمس، والقمر، والنجوم، مسخرات بأمره، ألا له الخلق، والأمر، تبارك الله، رب العالمين)).

    وهو عندما قال: ((ثم استوى على العرش)) إنما ذكر الطور السابع من أطوار النفخ..

    السلالة ما استل من الشئ، وهو ما استخرج برفق، وفي أناة، وهو الخلاصة.. وهي أيضا تعني النسل، وتعني الولد.. تقول: هو سلالة طيبة، أو تقول: هو من سلالة طيبة.. ولقد استغرق استلال هذه السلالة من الطين زمنا سحيقا، كما أسلفنا إلى ذلك الإشارة..

    وبعد إتمام استلال هذه السلالة، واستعداد المحل لنفخ الروح الإلهي - وذلك بظهور الحيوانات العليا- ظهر، بفضل الله، الانسان. واستمر تناسله، وزيادته، من يومئذ، بالتقاء ذكره بأنثاه، وأصبحت ((النطفة الأمشاج)) هنا، تعني ماء الرجل المخلوط، في الرحم، ببويضة المرأة.. فذلك قوله ((ثم جعلناه نطفة في قرار مكين)).. وقوله ((ثم أنشأناه خلقا آخر))، بعد أن ذكر أطوار التكوين المختلفة في الرحم، يعني ظهور النشأة السوية التي يختلف فيها الانسان عن الحيوان، ظاهران وباطناً.. وظهور هذه النشأة إنما يكون بقفزة تمثل حصيلة التنقل في المراقين التي استجمعت في الأطوار الستة السابقة، كما سلفت إلى ذلك الإشارة.. وفي جميع هذه الأطوار، النفخ الإلهي مستمر، لا يتوقف، ولن يتوقف، يد الدهر..


    وسأعود لإعطاء نماذج توضح أن الأستاذ محمود لم يتجن على الدكتور مصطفى محمود، وما ينبغي له كما قال، وما وصفه بنفسه من عبارات إنما "يشتم منها رائحة العنف" ولكنها في الحقيقة ليست بالعنيفة ولكنها خالية من المجاملة.. وأنا شخصيا قد اتضح لي أن الدكتور مصطفى محمود يستحق أن يُكشف وينبه إلى أخطائه الشديدة، لتأثيره على عقول الكثير من الناس، خاصة وأنه كان له منبرا ثابتا في التلفزيون.. هل قرأت مقاله الأخير الذي أشرت أنا إليه في مداخلتي..
    لو كان لديك أي نموذج لعنف لفظي غير مبرر فارجو أن تورده.. وآمل أن يتمكن الأخ القاضي من فعل الشئ نفسه في هذا المنبر التفاعلي..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2004, 06:49 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ الدكتور ياسر الشريف
    شكرا علي التعقيب

    الحقيقة انا لم اطلع علي الطبعة الاولي لكتاب الدكتور مصطفي محمود والطبعة التي اطلعت عليها خالية من الاهداء ولست متاكدا من شمولها علي اشادته بتفسير الاستاذ لاية "وخلقنا الانسان من سلالة من طين
    وفي كل الاحوال ، الغرض من ذكر هذه الوقائع هو اثبات احتفاء الدكتور مصطفي محمود بفكر الاستاذ محمود واعجابه به الي الحد الذي يفتخر فيه بتاثره به ،

    تقول :
    Quote: لو كان لديك أي نموذج لعنف لفظي غير مبرر فارجو أن تورده.. وآمل أن يتمكن الأخ القاضي من فعل الشئ نفسه في هذا المنبر التفاعلي..


    كل النماذج التي اوردتها انا في المقال اعلاه مليئة بالعنف اللفظي،
    والتحامل والقسوة ، في حق مصطفي محمود من غير ان يكون لها مبررات موضوعية ، وذلك بغص النظر عن اتفاقنا او اختلافنا مع اجتهادات مصطفي محمود في تفسيره او فهمه العصري للقران،

    ولك ان تتناول هذه النماذج واحدا واحدا وتنفي عنها صفةالعنف او التحامل او القسوة ،وتثبت لنا الضرورة التي اقتضت الاستاذ علي ان يحمل علي الدكتور علي هذا النحو ، في كل نموج علي حده ،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2004, 07:12 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عبد المنعم
    تحية وبعد
    انت تناقش كتابآ فى موقع عام، لم يطلع عليه الكثيرون. وكنت احسب انك سوف تورد النص الذى اقتطفت منه بعض الجمل التى اعانتك فى غياب النص ،الذى يحق لنا ان نطلع عليه، على اطلاق الاحكام، والوصول الى نتائج وتفسيرات شتى. وهأنا اورد النص الكامل للمقدمة التى كتبها الاستاذ محمود محمد طه فى كتابه الذى تفضلت بالاشارة اليه. اقول قولى هذا بغض النظر عن اتفاقى او اختلافى مع اراء الاستاذ محمود فى جملتها، او المنصوص عليها فى مقدمة كتابه.
    ـــــــــــــــــــــ

    مقدمة:

    أخرج الدكتور مصطفى محمود كتابا أسماه: (القرآن، محاولة لفهم عصري) طبعته (دار الشروق) ببيروت في شهر مايو من عام 1970 ..

    لا ريب عندي أن هذا الكتاب سيؤرخ تحولا في الفكر الإسلامي في الشرق العربي، لا لأنه كتاب جيد، ولكن لأنه كتاب جرئ .. وليست الجرأة على الخوض في أمر من أمور الدين بمحمودة على كل حال، ولكنها، إنما حمدت في هذا المقام، لأنها تمثل ثورة على الجمود الفكري، والعقم العاطفي الذي ضربه، حول الدين، من يطيب لهم أن يسموا أنفسهم رجال الدين .. فلقد جمد هؤلاء الدين، وحجروه، في عصر اتسم بالسيولة، واحتشد بالحركة، والحيوية، والتجديد .. فلم يبق سبيل إلى الإنعتاق من أسر جمودهم غير الثورة .. ولا تملك الثورة أن تعتدل، وإنما هو الشطط .. وكذلك كان كتاب الدكتور مصطفى محمود، شططا في طرف التفريط وشططا في طرف الإفراط .. وقولا، في أدق أمور الدين، بغير علم، وإنما هي الخواطر الفطيرة، الفجة، تسجل تسجيلا، وترسل إرسالا .. ولقد نشرت محتويات هذا الكتاب في مقالات منجمة، على مدى ثلاثة عشر أسبوعا، بمجلة (صباح الخير) الأسبوعية، مبتدئة بعدد الخميس، أول يناير، من هذا العام – عام 1970– وكان العنوان الذي جرى تحته النشر: (محاولة لتفسير عصري للقرآن) وفي أثناء ذلك النشر توجهت إليّ مجلة (الأضواء) السودانية بستة أسئلة، كان أولها: (هل يملك الدكتور مصطفى محمود مؤهلات المفسر العصري للقرآن؟؟) ولقد نشرت الإجابة بعدد السبت الموافق 4/4/1970، وكان نصها: (مؤهلات المفسر العصري للقرآن تقوم على أمرين: أن يكون المفسر ملما إلماما صالحا بحاجة العصر، وأن يكون عالما علما وافيا، ودقيقا، بحقيقة القرآن ..

    فأما حاجة هذا العصر فإلى الهداية .. فإن البشرية لم تكن يوما في التيه كما هي اليوم .. وسمة هذا العصر هي القلق، والحيرة، والاضطراب .. هذا عصر الثورات: الثورة الثقافية، والثورة الجنسية، وثورة الشباب، وكلها دليل على القلق، والحيرة، والاضطراب .. هذا عصر (الهيبيز) .. جماعات من الشباب، من الجنسين، يزيد عددهم كل يوم، ويستطير شرهم كل يوم، حتى لقد عم جميع الأقطار .. يقوم مجتمعهم على الرفض، فهم قد وجدوا مجتمع الحضارة الغربية، الآلية، مجتمع إنتاج واستهلاك، فقد الإنسان المعاصر فيه روحه، وقيمته، وحريته، واستحال إلى آلة تنتج وتستهلك، فرفضوه، ورفضوا معه كل عرف، ودين .. وفزعوا إلى صور من مجتمعات الغابة، فهم يلبسون المرقعات، ويسيرون حفاة، ويرسلون شعورهم، ويبيتون على الأرصفة، والطرقات، ويستبيحون بينهم من العلائق الجنسية ما ظلت البشرية على صيانته حريصة خلال تاريخها الطويل .. هم يبحثون عن حريتهم، وعن إنسانيتهم، وعن فرديتهم، فلا يكادون يجدون غير الضياع، وغير القلق، وغير الإضطراب .. فهل عند مصطفى محمود إدراك واسع لهذه الظاهرة، واهتمام بها، وسعي لإيجاد الهداية لها من القرآن بتفسيره العصري؟؟

    ثم حقيقة القرآن .. ما هي؟؟ هي العلم المطلق .. وعندما تأذن الله أن يسرع الإنسان في معرفة المطلق نزله من الإطلاق إلى القيد، فكانت، في قمة القيد، الإشارة، وفي قاعدة القيد العبارة .. فأما العبارة فهي (الكلمة العربية) .. وأما الإشارة فهي (حرف الهجاء العربي) وأما حقيقة القرآن فهي فوق الإشارة، وفوق العبارة .. ولقد قال تعالى في ذلك: (حم * والكتاب المبين * إنا جعلناه قرآنا، عربيا، لعلكم تعقلون * وإنه، في أم الكتاب، لدينا، لعلي حكيم) فاما قوله: (حم) فإشارة .. وأما قوله: (والكتاب المبين) فعبارة .. وكذلك قوله: (إنا جعلناه قرآنا، عربيا، لعلكم تعقلون ..) فإنه عبارة تفيد العلة وراء تقييد المطلق .. وأما قوله: (وأنه، في أم الكتاب لدينا، لعليّ حكيم ..) فإنما هو عبارة، تفيد، بقدر طاقة العبارة، عن حقيقة القرآن .. وحقيقة القرآن لا تعرف عن طريق القراءة، وإنما تعرف عن طريق الممارسة في تقليد المعصوم، عبادة وسلوكا، وهو ما سمي، في أخريات الأيام، (بالتصوف) ..

    فهل عند مصطفى محمود قدم في التصوف؟؟ لا‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! ولا كرامة‍‍!!

    إن ما أسماه الدكتور مصطفى محمود تفسيرا عصريا للقرآن ليس بتفسير، على الإطلاق، وإنما هو خواطر .. ولو قد كان للدكتور الفاضل قدم في التصوف لمنعه الورع أن يخوض فيما خاض فيه من أمر الدين بهذه الخواطر الفطيرة .. ومهما يكن من الأمر، فإن البشرية اليوم لا تحتاج إلي تفسير القرآن، وإنما تحتاج إلي (تأويله) .. وليس ههنا مجال الخوض في هذا الأمر، وإنما موعدنا مع القراء الكرام كتاب، هو الآن تحت الإعداد، في الرد على محاولة الدكتور مصطفى محمود لما أسماه بتفسير عصري للقرآن ..) هذا ما جاء في الرد على سؤال مجلة (الأضواء) ..

    كلا‍‍!! فليس للدكتور مصطفى محمود قدم في التصوف .. بل هو لم يتفق له أن مارسه .. بل هو لا يقدره حق قدره .. بل هو لا يحفظ له بعض ما ينبغي له من الحرمة .. أسمعه وهو يتحدث عن النبي في صفحة 21 فيقول: (ولو كان محمد مؤلفا لألف في هاتين السنتين كتابا كاملا. ولكنه لم يكن أكثر من مستمع أمين سمع كما تسمع أنت تلك الكلمات ذات الموسيقى العلوية في لحظة صفاء وجلاء فذهل كما تذهل وصعقت حواسه أمام هذا التركيب الفريد المضيء ..) .. فلعمري، لقد كان محمد مستمعا أمينا، ولم يكن أكثر من ذلك، إذا أردنا من قولنا هذا أن القرآن من عند الله، وليس من عند محمد .. فلم يكن لمحمد فيه غير الإستماع، والإتباع: (لا تحرك به لسانك لتعجل به، إن علينا جمعه، وقرآنه، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه، ثم إن علينا بيانه) ولكنه، مع ذلك، لم يكن قد (سمع كما تسمع أنت) لأنه كان قد أعد إعدادا فريدا، أنفق فيه خمس عشرة سنة بغار حراء، يصوم النهار، ويقوم الليل .. يتحنث، ويتخضع ويتزلف .. حتى إذا استعد المكان منه لتلقي القرآن كان من أول ما نزل عليه زيادة في الإعداد برسم طريق الصيام، والقيام، فقال تعالى في ذلك: (يأيها المزمل * قم الليل إلا قليلا * نصفه، أو انقص منه قليلا * أو زد عليه، ورتل القرآن ترتيلا * إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا * إن ناشئة الليل هي أشد وطأ، وأقوم قيلا ..) .. يقول تبارك وتعالى لنبيه الكريم: (إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا) .. فلكأنه يطلب منه الاستعداد لسماعه، ولمتابعته، حين يلقي عليه .. والاستعداد لحفظه، ولفهم ما يفهم منه .. والاستعداد للعمل بما يجب عليه العمل به منه .. والاستعداد لتبيين ما يجب عليه تبيينه منه لأمته، في التشريع، وفي التفسير .. وإنما يكون ذلك الاستعداد بصيام النهار، وبقيام الليل (إلا قليلا، نصفه أو أنقص منه قليلا، أو زد عليه ..) ويحضه على القيام بعد النوم، ويرغب فيه، وذلك بذكر فضائله: (إن ناشئة الليل هي أشد وطئا، وأقوم قيلا) .. (إن ناشئة الليل)، القيام بعد النوم، في الثلث الأخير من الليل .. (هي أشد وطئا) .. مواطأة القلب للسان في الإنصات للقرآن في ساعة يصفو فيها الوقت، باستعداد القلب للتلقي، وبسكون الحركة التي تشغل الأذن، وبتقييد الظلام للنظر الذي يوزع الخاطر .. (وأقوم قيلا) يعني أوضح قولا .. ولقد كانت حياة محمد سمتا عاليا من الاستعداد الدائب لتلقي المزيد من معاني القرآن: (وقل رب زدني علما) فكان صواما، قواما، ساعيا في توصيل الخير للناس وصادقا في حب الخير للناس .. وكان كلما نزل عليه القرآن استعد به لتلقي المزيد منه: (وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك، وجاءك في هذه الحق، وموعظة، وذكرى للمؤمنين) .. وفي موضع آخر: (وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة، كذلك، لنثبت به فؤادك، ورتلناه ترتيلا) .. ولقد جعلت هذه الحياة الثرة، الخصبة، العريضة، تجسيدا لمعاني القرآن، في الدم واللحم، فأصبحت مفتاحا لمغاليق معانيه، وهاديا في متاهات غيوبه .. وهذا هو السر في وضع محمد بيننا وبين الله في الكلمة التي هي باب الدخول في حضرة الملة: (لا إله إلا الله، محمد رسول الله) .. وجاء العباد، من لدن أصحاب محمد، وإلى أشياخ الصوفية، يترسمون هذه الحياة .. يقلدونها في السيرة، وفي العبادة، ما أسعفهم الوسع، وما أمكنتهم الطاقة .. وهم يتلقون، من واردات الفهم عن الله من القرآن، ما قد جعلت العناية الإلهية بهم إتقانهم لتقليد حياة محمد مقدمة له، ووسيلة إليه .. فإذا جاء الدكتور مصطفى محمود، في آخر الوقت، ليقلل من كل هذه المجاهدات، فيختصرها، فيقول عن محمد: (ولكنه لم يكن أكثر من مستمع أمين، سمع كما تسمع أنت تلك الكلمات ذات الموسيقى العلوية في لحظة صفاء وجلاء، فذهل كما تذهل، وصعقت حواسه أمام هذا التركيب الفريد المضيء) فإنما يدل ذلك على أن هناك خطأ جسيما، وأساسيا، يتورط فيه الدكتور مصطفى محمود فيما يخص أمر النبي وسيكون لهذا الخطأ الجسيم سود العواقب على كل ما يكتب الدكتور عن القرآن، سواء أكتب من بعيد، أو كتب من قريب .. وأس هذا الخطأ الأساسي الذي يتورط فيه الدكتور إنما هو ظنه أن أسرار القرآن تنالها العقول، ويسبرها الفكر .. والذي عليه من أوتوا بصرا بهذا الأمر هو أن أسرار القرآن من وراء العقول ، وأنه لا يشم شميمها إلا من استطاع أن يرفع عن قلبه حجاب الفكر، وذلك بإتقان العبادة في تقليد محمد، في أسلوب عبادته، وفيما يتيسر من أسلوب عادته .. ذلك بأن العبادة وسيلة إلى الفكر، وأن الفكر وسيلة إلى رفع حجاب الفكر، حيث ينتهي الإدراك الشفعي، الذي أداته العقل، ويبدأ الإدراك الوتري، الذي أداته القلب .. ودقائق أسرار القرآن وترية .. وإنما الشفعية، والتعددية، في ظواهره، وحواشيه ..

    إن غفلة الدكتور عن هذه الحقيقة هي التي ورطته في الهلكة التي تورط فيها تورطا موبقا، وذلك بإصدار كتاب يتحدث عن أدق أصول الدين بغير علم .. وهذه الغفلة ليست جديدة على الدكتور مصطفى محمود .. ولقد اتفق لي شرف التنبيه إليها منذ زمن بعيد، وذلك في مقال لي نشر في صحيفة (أنباء السودان)، العدد نمرة 188، بتاريخ السبت، 7 فبراير، عام 1959، على أثر سؤال وردني من أحد الأخوان .. وأحب، في هذا الموضع من المقدمة، أن أورد للقراء الكرام كل ما جرى يومئذ، لأنه شديد الدلالة على طبيعة ظن الدكتور مصطفى بأمر الدين، وأمر القرآن، من ثم ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2004, 07:29 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ الدكتور ياسر،

    ما ذكره الاستاذ محمود في خاتمة الكتاب دليل كاف بان قلمه جري بعبارات فيهاعنف لفظي ، ربما تبدو عبارة " عنف لفظي غير مناسبة في حق الاستاذ محمود ، وما عرف به من نهج مسالم ،ولكن الحقيقة هي ان هذه هي العبارة التي استعملها الاستاذ نفسه في الا عتذار المبطن لما جري به من عبارات يشتم منها رائحة العنف اللفظي ،
    حيث يقول :
    Quote: لم أجامل الدكتور الفاضل، ولم أتحامل عليه .. وما ينبغي لي .. ومن الجائز أن القلم قد جرى، في بعض المواطن بعبارات تشتم منها رائحة العنف .. فما أريد، هنا، أن أعتذر عن شيء منها، فقد كنت أستخدم من الكلمات ما يؤكد معنى ما أريد ..



    ان جملة " ومن الجائز ان القلم قد جري ، في بعض المواطن بعبارات تشتم منها رائحة العنف " حجة ما بعدها حجة علي ما اشتمل عليه رد الاستاذ علي ، مصطفي محمود، من عبارات قاسية وعنيفة ،

    ويبقي السؤال : لماذا اضطر الاستاذ ان يذهب مع مصطفي محمود الي هذا الحد ،الي درجة اعترافه بان قلمه ربما جري بعبارات يشتم منها رئحة العنف ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2004, 07:44 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عادل عثمان ،

    انا غير مطالب بايراد نص الكتاب كاملا ،او ايراد فصول كاملة

    وهذا منطق غريب ،لم نسمع به من قبل ،

    كل المطلوب مني ان اورد النماذج التي تثبت دعوتي ،كما طالبني بذلك الدكتور ياسر الشريف ، وقد فعلت قبل ان يطالبني بذلك احد ،
    وعلي الذي يري غير ذلك ان يقيم الدليل وانت سيد العارف يا استاذ!

    علي كل شكرك لك علي ايراد النص الكامل للمقدمة

    والكتاب موجود بالكامل بموقع الفكرة الجمهورية وكل من زائر موقع الفكرة يعرف هذه الحقيقة ،
    وقد اورد الاخ عمر عبدالله في مداخلته مشكورا، رابطا للكتاب ،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2004, 10:09 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)


    الأخ الكريم عبد المنعم
    تحية طيبة
    سأحول تتبع النقاط التي أثرتها هنا والتي فحواها أن الأستاذ محمود كان عنيفا في عباراته وقاسيا في حكمه على الدكتور مصطفى محمود من غير مبرر وهو قول يتماشى مع ماخطه قلم الأخ ابوبكر القاضي في مقالاته التي نشرت هنا وفي موقع سودانايل .. وقبل أن ابدأ أود أن اعلق على المقدمة التي افترعت بها حديثك ..
    Quote: كانت كتابات الدكتور مصطفي محمود التي ذاع صيتها في الستينات والسبعينات من القرن العشرين ، تمثل ثورة ، في ذلك الوقت علي، جمود ،الخطاب الاسلامي الذي كان يتسم بالتحجر والتكرار والاجترار ومجافاة التفكير العقلاني والتعاطي مع منجزات العلم الحديث ومنطقه،ولعل المعارضة العنيفة التي قوبل بها كتاب الدكتور مصطفي محمود " محاولة لتفسير عصري للقرآن " الذي صدر في اواخر الستينات ،مؤشر علي ما كان يعانيه هذا الخطاب الاسلامي من جمود .مما حدا بالدكتور مصطفي الي تغير عنوان الكتاب الي " القرآن،محاولة لفهم عصري " !

    حديثك هذا لا يختلف كثيرا عما أثبته الأستاذ في حق الدكتور مصطفى محمود حينما قال:
    Quote: لا ريب عندي أن هذا الكتاب سيؤرخ تحولا في الفكر الإسلامي في الشرق العربي، لا لأنه كتاب جيد، ولكن لأنه كتاب جرئ .. وليست الجرأة على الخوض في أمر من أمور الدين بمحمودة على كل حال، ولكنها، إنما حمدت في هذا المقام، لأنها تمثل ثورة على الجمود الفكري، والعقم العاطفي الذي ضربه، حول الدين، من يطيب لهم أن يسموا أنفسهم رجال الدين .. فلقد جمد هؤلاء الدين، وحجروه، في عصر اتسم بالسيولة، واحتشد بالحركة، والحيوية، والتجديد ..

    أما حديثك عن اهداء الدكتور مصطفى محمود كتابه للأستاذ محمود ثم سحبه الاهداء حينما اطلع على نقد الأستاذ محمود له فلا علم له به وقد سألت عدد من اخواننا المعاصرين لتلك المرحلة فنفوا علمهم بذلك .. ولعل المقصود هو اشادته ببعض ما جاء في كتاب رسالة الصلاة ، والذي جرت طبعته الاولى في يناير 1966 ، كما أشار دكتور ياسر في رده أعلاه فقد جاء في كتاب الدكتور مصطفى محمود "محاولة لفهم عصرى للقرآن" عنه الآتي:
    Quote: وأعجبني في كتاب للمفكر الإسلامي محمود طه بعنوان "رسالة الصلاة" تعبير جميل يقول فيه: إن الله استل آدم استلالاً من الماء والطين. "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين" إنه الانبثاق من الطينة درجة درجة، وخطوة خطوة، من الاميبا إلى الإسفنج إلى الحيوانات الرخوية إلى الحيوانات القشرية إلى الفقريات إلى الأسماك إلى الزواحف إلى الطيور إلى الثدييات إلى أعلى رتبة آدمية بفضل الله وهديه وإرشاده"

    واذا سحب الدكتور مصطفى محمود هذا الحديث بعد النقد الموضوعي الذي تعرض له في كتاب "القرآن ومصطفى محمود والفهم العصري" فهذا يحسب له لا عليه ويدل على أنه مكابر ولا يحب أن يسمع الا ما يرضيه .. أما الاستاذ محمود فهو لايعير اهتماما كبيرا لمدح المادحين أو ذم الذامين وقد جعل كل وكده قول الحق من غير تحامل أو مجاملة .. والحق أن رأي الأستاذ في كتابات الدكتور مصطفى محمود قديم وقد أشار اليه الأستاذ محمود بقوله:
    Quote: وهذه الغفلة ليست جديدة على الدكتور مصطفى محمود .. ولقد اتفق لي شرف التنبيه إليها منذ زمن بعيد، وذلك في مقال لي نشر في صحيفة (أنباء السودان)، العدد نمرة 188، بتاريخ السبت، 7 فبراير، عام 1959، على أثر سؤال وردني من أحد الأخوان ..

    وقد أورد الأستاذ المقال كاملا في كتابه ..
    أما القصة التي ذكرتها عن حسن استقبال مصطفى محمود للوفد الذي زاره في منزله حيث قلت:
    Quote: وقد علمت من بعض الاخوان الجمهورين انذاك ، ان الاستاذ محمود كان قد بعث بوفد من كبار تلاميذه لمقابلة ومناقشة بعض المفكريين المصريين كان من بين هؤلاء المفكريين مصطفي محمود .وقيل انه استقبل الوفد الجمهوري استقبالا حارا،واحسن وفادتهم،وعندما قدم له اعضاء الوفد نسخة من كتاب الاستاذ محمود محمد طه في الرد عليه ، وقرأ شيئا من المقدمة ،فتر حماس استقباله لهم وترحيبه بهم.ولعله فكر منذ تلك اللحظة في سحب اهداء كتابه للاستاذ محمود.

    فهي غير صحيحة بهذه الرواية وقد حدثني الأخ الذي نسق الزيارة وكان من ضمن اعضاء الوفد فذكر لي بأن استقبال الدكتور مصطفى محمود لهم كان سيئا وقد كانت تلك الزيارة هي الأولى والأخيرة له ولم تستغرق أكثر من ربع ساعة .. ولم تفوقها سوءا الا زيارة خالد محمد خالد .. وكلا الرجلين لم يتحملا النقد القوي الذي وجهه الاستاذ لكتاباتهما كما أنهما لم يستطيعا الرد عليه .. وكنت قد قرأت تعليقا لمصطفى محمود قبل سنوات قليلة يصف فيها الاستاذ محمود أوصافا سيئة ويبدي ارتياحا لمقتله مما يدل على أنه لم يتشرب أي من القيم الدينية التي يدعيها .. اذن فمصطفى محمود كان قد اطلع على ما كتب عنه قبل الزيارة التي وافق عليها على مضض ..
    نأتي الآن الى تعليقك عن قسوة الأستاذ في الرد على مصطفى محمود .. وواضح أنك هنا خلطت بين المواجهة القوية والتي كلها قيلت بحق وبين العنف اللفظي الغير مبرر وقد اعتمدت في حكمك هذا على فهم خاطي لحديث الأستاذ في ختام الكتاب حينما قال:
    Quote: لم أجامل الدكتور الفاضل، ولم أتحامل عليه .. وما ينبغي لي .. ومن الجائز أن القلم قد جرى، في بعض المواطن بعبارات تشتم منها رائحة العنف .. فما أريد، هنا، أن أعتذر عن شيء منها، فقد كنت أستخدم من الكلمات ما يؤكد معنى ما أريد .. وجل ما أريد هو أن يأخذ الناس – كل الناس – أنفسهم بالسير خلف المعصوم، في إتقان، وتجويد لتقليده، في أسلوب عبادته، وفيما يطيقون من أسلوب عادته، حتى يأخذوا من سمت هذه الحياة الخصبة، المهتدية، الهادية، مفتاح مغاليق القرآن، فيتهيأوا بذلك للأخذ من الله كفاحا، ويكون ذلك سبيلهم إلى صفاء عقولهم، وإلى سلامة قلوبهم، فتتم لهم بذلك الحياة الكاملة – حياة الفكر، وحياة الشعور ..
    وأخشى ما أخشاه على النشء أن يظنوا أن هذا الدين دين قراءة، وتحصيل في المعاهد، على نحو ما يجري عليه العمل عندنا اليوم .. إن هذا الدين دين عمل .. والقاعدة في تحصيل العلم فيه قوله تعالى: (واتقوا الله، ويعلمكم الله ..) .. وقول المعصوم: (من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم ..) ..

    ولقد أوردته كاملا حتى انبه للخلط الذي ورد في جملة "بعبارات تشتم منها رائحة العنف" فأرجو مراجعة الكلمات التي وضعت تحتها خط لأنها تفسر منهج الأستاذ محمود في عدم التحامل وعدم المجاملة .. ومن صور عدم المجاملة هذه أن يصف الأستاذ آراء الدكتور بالشطط وبالآراء الفطيرة حين تكون هي فعلا كذلك وبعد أن يقيم الدليل على ذلك .. ولايكفي أن تضع خطوط تحت عبارات الأستاذ وتصفها بالقسوة أو تدعي أن "القاري للكتاب لا يجد خلافا يذكر بين المفكريين يستدعي كل هذه القسوة" فإن انت لم ترى في صفحات الكتاب التي فاقت المائتين اختلاف في الفكرة والمنهج فإن غيرك قد يرى خلاف ذلك .. على كل أنا اعتقد أن كل كلمة قالها الأستاذ محمود في حق "افكار" مصطفى محمود قيلت بحق واقيم عليها الدليل فاذا كنت ترى غير ذلك أرجو أن تشير وسنستخرج لك من كتابة الدكتور ومن كتابة الأستاذ ما يثبت ذلك ..
    أما شخص الدكتور مصطفى محمود فإن الاستاذ لم يتعرض له الا في الجانب الذي طرحه في كتاباته مثل آرائه في التصوف من غير أن يدل أن له قدم في ممارسته وقد قيل "المرء مطوي تحت لسانه فتحدثوا تعرفوا" .. أما في غير ذلك فقد أشاد الأستاذ بالدكتور مصطفى محمود وخاطبه بلغة مناسبة للخطاب في عبارات مثل "الأستاذ الفاضل الدكتور مصطفى محمود" .. بل هو ينصفه حتى عندما يوجه له نقدا قويا كقوله "وأنا إنما كرهت لك هذا الفصل لأنه يمد في ضلال قديم هو اعتبار أن معاني القرآن إنما تلتمس في اللغة العربية .. هذا الضلال قد أنى له أن يصحح، ولقد كنت أنت، ولا تزال عندي، من المرجويين لتصحيحه، ذلك لأنك ذكي، ولأنك زكي، ولأنك عالم .." .. اذن لابد من التفريق بين شخص وأفكار الدكتور مصطفى محمود .. والحق أن من يعرف الأستاذ محمود لايمكن أن يتهمه بالتحامل على أي شخص ، بما في ذلك الذين يكيدون له ليل نهار مثل الدكتور حسن الترابي فقد قال عنه "أن شخص الترابي هو موضع حبنا ولكن ما ينطوي عليه من زيف هو موضع حربنا" ..
    وكما ذكرت من قبل فإن عبارات الأستاذ التي قالها في حق الدكتور أقام عليهاالدليل من أقوال الدكتور مصطفى محمود ولقد اكتفيت أنت بابرازها ووضع الخطوط تحتها الا أنك علقت على أحد هذه الأقول بقولك:
    Quote: ويسفه الاستاذ اعتماد مصطفي محمود، علي العقل في محاولته اجتراح فهم عصري للقرآن بقوله:

    Quote: والإعتماد على العقل في فهم أصول الدين ليس خطأ الدكتور مصطفى محمود وحده، وإنما هو خطأ شائع قامت عليه معاهد الدين جميعها في الأوقات الأخيرة، وآية ذلك إهتمام هذه المعاهد بالتحصيل النظري لقضايا الدين، وتقصيرها في التطبيق، مع أن القاعدة الدينية في فهم الأصول قول الله تعالى: (واتقوا الله ويعلمكم الله ..)، وقول المعصوم: (من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم) ..

    يعني من علم بما علم من الشريعة علمه الله علم ما لم يعلم من الحقيقة ..


    مع ان شرح الأستاذ محمود لمسألة "العقل" والدين كان أن وضحها وفي أكثر من موقع بدءا برده عليه في مقاله الذي كتبه في سنة 1959 .. وقد وردت في بداية الكتاب وسأنشر ذلك الجزء هنا كاملا حتى يتضح قصد الأستاذ من العبارة التي اعتبرها أنت "تسفيها" لاعتماد مصطفى محمود على العقل خاصة وأن عبارة الأستاذ تحدثت عن "أصول الدين" وأبانت الوسيلة لفهما فيما نقلته أنت من نص عنه .. فالى حديث الأستاذ:

    Quote: وأس هذا الخطأ الأساسي الذي يتورط فيه الدكتور إنما هو ظنه أن أسرار القرآن تنالها العقول، ويسبرها الفكر .. والذي عليه من أوتوا بصرا بهذا الأمر هو أن أسرار القرآن من وراء العقول ، وأنه لا يشم شميمها إلا من استطاع أن يرفع عن قلبه حجاب الفكر، وذلك بإتقان العبادة في تقليد محمد، في أسلوب عبادته، وفيما يتيسر من أسلوب عادته .. ذلك بأن العبادة وسيلة إلى الفكر، وأن الفكر وسيلة إلى رفع حجاب الفكر، حيث ينتهي الإدراك الشفعي، الذي أداته العقل، ويبدأ الإدراك الوتري، الذي أداته القلب .. ودقائق أسرار القرآن وترية .. وإنما الشفعية، والتعددية، في ظواهره، وحواشيه ..
    إن غفلة الدكتور عن هذه الحقيقة هي التي ورطته في الهلكة التي تورط فيها تورطا موبقا، وذلك بإصدار كتاب يتحدث عن أدق أصول الدين بغير علم .. وهذه الغفلة ليست جديدة على الدكتور مصطفى محمود .. ولقد اتفق لي شرف التنبيه إليها منذ زمن بعيد، وذلك في مقال لي نشر في صحيفة (أنباء السودان)، العدد نمرة 188، بتاريخ السبت، 7 فبراير، عام 1959، على أثر سؤال وردني من أحد الأخوان .. وأحب، في هذا الموضع من المقدمة، أن أورد للقراء الكرام كل ما جرى يومئذ، لأنه شديد الدلالة على طبيعة ظن الدكتور مصطفى بأمر الدين، وأمر القرآن، من ثم ..
    إليكم ما نشرته جريدة (أنباء السودان):-

    تعالوا إلى كلمة سواء!!
    الله والإنسان – الخوض في أسرار الكون
    عزيزي موسى .. تحية .. وبعد فقد أرسلت إلي صحيفة (أنباء السودان) الغراء الرد على سؤالك الأول، وهأنذا أبعث بالرد على سؤالك الثاني .. يسأل السيد م. ع. أ. الأخ الكريم مصطفى أبوشرف ما هو آت: (أستاذي .. فقد التبس علي الأمر في موضوع قرأته في كتاب (الله والإنسان) للكاتب مصطفى محمود، وقد جاء في فقرة من فقراته ما يلي:- (إن الله الذي لا يحترم عقلا صنعه بيديه يعطيني العذر في ألا أعبده) .. ثم يستطرد السائل فيقول: (ويعلل الكاتب حديثه بحجة أنه أراد بهذه الجملة تحطيم الحجة التي يلجأ إليها الفقهاء للهرب من الجدل .. حجة أن الدين فوق العقل، وأن الله فوق العقل، وأن العقل عاجز، قاصر، عن فض مغاليق الوجود .. ويقول أنه أراد لفت النظر إلى ما في هذه الحجة من تناقض .. فهم، بإساءتهم إلى العقل، يسيئون إلى أشرف ما صنعه الصانع الذي يعبدونه، ويفتحون ثغرة نعتذر بها عن عبادته، ونتمسك بأقوالنا، ومعنا حجة عليهم، وليست لهم .. ثم يستطرد السائل فيقول: (إنني عندما أقرأ هذا الحديث ينتابني الذعر، وتسيطر علي الهواجس، وأرى أن الكاتب، في تعليله، وحديثه، قد فند كل الحجج، وتحدى الدين، ورجاله، لما في كلامه من حقائق .. ولكن الله، في محكم كتابه يقول: ( يأيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم) .. إن الله يأمرنا بألا نبحث في الذات، وما وراء الحياة .. وأريد أن أسأل: (هل أسرار الكون، وما وراء العقل، يمكن أن تخوض العقول للبحث فيه؟؟)
    (هذا هو السؤال .. وقد أوردته برمته حتى يرى القارئ مبلغ الاضطراب الذي في عبارته .. ومهما يكن من أمر، فإن أحدا من الفقهاء، لم يقل: أن العقل لا كرامة له، وأن الله لا يحترم العقل .. بل أن الفقهاء ليقرأون حديث النبي في ذلك، وهو طويل، ويشير إلى أن أول ما خلق الله تعالى العقل، وأنه، تبارك وتعالى، قال: (ما خلقت خلقا هو أكرم علي من العقل) .. والفقهاء يعلمون أن التكليف الشرعي والإجتماعي، الذي بفضله تميز الإنسان عن الحيوان، مداره العقل .. والفقهاء يقولون مع المتنبئ:-
    لولا العقول لكان أدنى ضيــ * *ـــغم أدنى إلى شرف من الإنسان
    فالله، إذن، يحترم العقل، ويكرمه، والفقهاء يعلمون ذلك بالبداهة .. و من هذا العلم البديهي يبدأون .. وإلا لكان اشتغالهم بالفقه لغوا باطلا .. فإذا صح هذا – وهو صحيح – فليس هناك إذن ما يبرر القولة، المتحذلقة، المتعالمة، الجوفاء: (إن الله الذي لا يحترم عقلا صنعه بيديه يعطيني العذر في ألا أعبده) ..
    إن الأمور تلبست على صاحبنا فظن أن العقل لا يكون كريما على الله، محترما عنده، إلا إذا خضع الله، سبحانه وتعالى، للعقل .. يدركه، ويحيط به، ويستنفد معانيه، ويفك مغاليقه .. فهو ينكر على الفقهاء قولهم: (إن الدين فوق العقل، وأن الله فوق العقل، وأن العقل عاجز، قاصر، عن فض مغاليق الوجود ..) ويرى أن هذا القول لا يستقيم مع احترام العقل ..
    إن كل ما عناه الفقهاء هو أن الله لا تحيط به العقول، وأن الدين فوق العقل بمعنى أن العقل إذا عجز عن إدراك أسرار أوامر الدين، ونواهيه، فعليه أن يطيع، وأن يصدق، وأن يؤمن بما جاء به الدين، لأن أسرار الدين هي حكمة الله، وحكمة الله كلما أدركت العقول طرفا منها، غاب عنها طرف .. ولذلك يقول، عز من قائل: (ويسألونك عن الروح، قل: الروح من أمر ربي .. وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ..) ..
    والعقل ليس صورة ثابتة، وإنما هو نام، مطرد النمو، وما لا يدركه، اليوم، يدركه غدا .. وسبيله إلى إدراك ما لا يدرك، اليوم، التصديق، وحسن النظر، وإطالة الفكر، وارتقاب العرفان .. وهذا هو المقصود بقول الفقهاء (الدين فوق العقل) ..
    إن الدين هو الانقياد، والإذعان .. فما لا تذعن له وأنت عارف به، تذعن له وأنت مؤمن به .. لأن الله أرسل رسلا قامت الحجة على صدقهم .. والتصديق بما لا يمتنع عقلا أول مراتب العلم به .. ولذلك كان الإسلام، في طرفه القريب، مجرد تصديق، مع أنه في طرفه البعيد محض علم ..
    والعقل يدرك صفات الله، وأفعاله، بالتصديق به، أولا .. ثم بطول الروية، وحسن النظر، ثانيا .. ولذلك فقد دعانا تعالى للنظر في مخلوقاته: (قل انظروا ماذا في السموات والأرض!!) ولكنه لا يدرك ذات الله، فيحيط بها .. وذلك لأن العقل لا يميز الأمور إلا بأضدادها .. فلا يعرف النور لولا الظلام، ولا يعرف الحلو لولا المر .. وليس لذات الله ضد .. (ولم يكن له كفؤا أحد) .. ولصفات الله ضدية، ولأفعاله ضدية، في صفات العباد، وأفعالهم .. وبذلك أصبح ممكنا أن تعرف العقول الله، سبحانه وتعالى، بأسمائه، وصفاته، وأفعاله .. هذا هو السبب في أننا منهيون عن التفكير في ذات الله، مأمورون بالتفكير في مخلوقاته .. هل نحن منهيون عن التفكير فيما وراء الحياة، كما يظن السائل؟؟ كلا!! بل نحن مأمورون بالنظر في كل شيء، ما عدا ذات الله .. ولقد جاء التوحيد في الدين كوسيلة بها نوحد ذواتنا لنستطيع أن ندرك ذات الله، إدراك يقين، لا إدراك إحاطة .. فإن الإحاطة ممتنعة، لامتناع الوحدة المطلقة على أي ذات مخلوقة .. فالوحدة المطلقة هي حظ ذات الله وحده .. و لا يعرف الواحد إلا الواحد .. ولذلك قيل: ( لا يعرف الله، إلا الله ..) وقال النبي، صلى الله عليه، وسلم: (لك الحمد كما أنت أهله، لا أحصي ثناءا عليك، أنت كما أثنيت على نفسك) ..
    (هل أسرار الكون، وما وراء العقل، يمكن أن تخوض العقول للبحث فيه؟؟)
    الجواب نعم!! وهذا هو المطلوب، فعلا!! غير أن العقول يجب أن تستعين على اجتلاء غوامض الوجود بالمرانة، و طول الرياضة، والصبر عن نزوات الطبع، ودواعي الجبلة .. وهذا هو غرض المنهاج الذي اختطه الدين، ورسمه بأوامره، ونواهيه .. فإن كنت لا تعرف الحكمة فيما أمرت به، ونهيت عنه، وجب عليك التصديق بذلك، ثم العمل كما أمرت، حتى يكتسب عقلك القدرة على الخوض في أسرار الكون، وحتى يأتيك موعود الله، في قوله تعالى: (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا .. وإن الله لمع المحسنين ..) ..
    أرجو أن يكون قد وضح أن كرامة العقل على الله لا تتنافى مع قول الفقهاء: (أن الدين فوق العقل، وأن الله فوق العقل) .. هذا وسيظل العقل كريما على الله ما عرف قدر نفسه، فلم ينف وجود كل شيء عجز عن إدراكه ..))


    اكتفي بهذا القدر
    عمر

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 08:14 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عمر عبدالله هواري

    شكرا كثير علي التعقيب والنفس الهادي ،

    يبدو لي ان هنالك محوريين في هذا النقاش ،
    الاول يتعلق بمدح واعجاب واشادة الدكتور مصطفي محمود بفكر الاستاذ محمود ، سواء كان هذا الاعجاب هو اهدائه طبعة من كتابه " القران والفهم العصري " او ثمينه لتفسير الاستاذ لاية وخلقنا الانسان من سلالة من طين .ويتعلق بذات الوقت بزيارة الوفد الجمهوري له وطريقة استقبال مصطفي محمود لهذا الوفد .وهذا المحور ثانوي وواهميته تاتي منه انه يعمل فقط كخلفية للجانب الرئيسي من الموضوع ، وحيث انني لا املك ادلة موثقة علي ذلك ومعلوماتي فيه سماعية ،فانني اكتفي بما سبق ان ذكرته ، مع التامين علي اشادة الدكتور بتفسير الاستاذ للاية المشار اليها.

    اما محور النقاش الثاني والجوهري ،والذي يمثل لب الموصوع ، هو ما زعمه الاستاذ القاضي وما شاطرته فيه انا ، من ان الاستاذ محمود قد استعمل لغة عنيفة واصدر احكام قاسية في حق الدكتور مصطفي محمود ليس لها ما يبررها من الناحية الموضوعية ،الي درجة اعتراف الاستاذ بهذا العنف اللفظي ،رغم نفيه الي انه لم يتحامل علي الدكتور .
    وسينصب نقاشي من الان وصاعدا علي اثبات هذا العنف وهذه القسوة وهذا التحامل من خلال تحليل النماذج التي سبق ان اوردتها ومن خلال تحليل اعتراف الاستاذ بذلك وسوف اتعرض الي نقاش مسالة اهم من ذلك وهي تجريد الاستاذ للدكتور من أهلية الحق في تقديم تفسير عصري للقران علي زعم من انه لا يمتلك مؤهلات المفسر العصري .وهو حكم ينسجم مع الحجج التي يتمسك بها السلفيون امام اي محاولة لتقديم فهم عقلاني عصري للقران وغيره من النصوص المقدسة وقد كان الاستاذ نفسه ضحية لهذه الذهنية المتحجرة التي انكرت عليه فهمه الجديد للاسلام وتاويلاته للقران ، القائمة علي تقسيمه الي اصول وفروع ،

    و احب ان اوكد هنا ان نقاشي سوف لن يكون حول صحة او عدم صحة افكار الدكتور او تطابقها مع افكار الاستاذ محمود وانما سينصب النقاش علي الاسلوب الذي اتبعه الاستاذ في الرد علي مصطفي محمود ومحاولة الاجابة علي هل انه فعلا لم يقسو او يتحامل عليه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 10:53 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re:مصادرة حرية البحث وحق الاجتهاد باسم التصوف (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عمر عبدالله
    الاخوة المتابعون

    لعل من اخطر واعنف الاحكام التي اصدرها الاستاذ محمود في حق مصطفي محمود هو التقرير بان مصطفي محمود لا يملك المؤهلات التي تعطيه الحق في محاولة اجتراح فهم او تفسير عصري للقرآن !!
    حيث يقول الاستاذ محمود في مقدمة كتابه في الرد علي مصطفي محمود :
    Quote: توجهت إليّ مجلة (الأضواء) السودانية بستة أسئلة، كان أولها: (هل يملك الدكتور مصطفى محمود مؤهلات المفسر العصري للقرآن؟؟

    طبعا صيغة السؤال ليست جديدة .فالسؤال مبني علي خلفية الشروط التعجيزية التي وضعها فقهاء السلف في عصور الانحطاط والتقليد،والتي لا يمكن ان تتوفر في بني ادم من لحم ودم .وعلي الرغم ان الاستاذ محمود لا يتبني تلك الشروط الا انه قبل ان يجيب علي السؤال بهذه الصيغة التقليدية ، لان له شروطه الخاصة هو الاخر !
    فما هذه الشروط التي يضعها الاستاذ محمود للمفسر العصري ؟
    ولماذا خلص الي ان مصطفي محمود لا تنطبق هذه الشروط وبالتالي ليس مؤهل لهذه المهمة ؟
    يشترط الاستاذ شرطين :
    - الاول الالمام بحاجة العصر للهداية ،
    -والشرط الثاني : ممارسة التصوف ،
    وكلا من الشرطين غير موضوعين ، بمعني انه لا يمكن التحقق منهما موضوعيا. فالتصوف ممارسة خاصة بين العبد وربه ،
    حيث يقول :
    Quote: ولقد نشرت الإجابة بعدد السبت الموافق 4/4/1970، وكان نصها: (مؤهلات المفسر العصري للقرآن تقوم على أمرين: أن يكون المفسر ملما إلماما صالحا بحاجة العصر، وأن يكون عالما علما وافيا، ودقيقا، بحقيقة القرآن ..
    فأما حاجة هذا العصر فإلى الهداية .. .. فإن البشرية لم تكن يوما في التيه كما هي اليوم .. وسمة هذا العصر هي القلق، والحيرة، والاضطراب .. هذا عصر الثورات: الثورة الثقافية، والثورة الجنسية، وثورة الشباب، وكلها دليل على القلق، والحيرة، والاضطراب .. هذا عصر (الهيبيز) ..
    فهل عند مصطفى محمود إدراك واسع لهذه الظاهرة، واهتمام بها، وسعي لإيجاد الهداية لها من القرآن بتفسيره العصري؟؟


    هذا هو الشرط الاول ، وعن الشرط الثاني يقول :
    Quote: وحقيقة القرآن لا تعرف عن طريق القراءة، وإنما تعرف عن طريق الممارسة في تقليد المعصوم، عبادة وسلوكا، وهو ما سمي، في أخريات الأيام، (بالتصوف) ..

    فهل عند مصطفى محمود قدم في التصوف؟؟ لا‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! ولا كرامة‍‍
    !!

    لاحظ العنف والشدة والتحامل في عبارة : لا ! ولا كرامة !
    فالتصوف شرط اساس من شروط المفسر العصر ، وبدون التصوف لا يحق لاي انسان ان يتحدث عن اي فهم او تفسير للقران ! ولما كان مصطفي محمود حسب راي الاستاذ ،ليس له علاقة بالتصوف ولم يحدث ان مارسه فهو غير مؤهل لتقديم تفسير عصري ، ولذلك ان ما اسماه بمحاولة لتفسيري عصري ،ليس من التفسير في شي ، يقول :
    Quote: إن ما أسماه الدكتور مصطفى محمود تفسيرا عصريا للقرآن ليس بتفسير، على الإطلاق، وإنما هو خواطر ..

    هكذا بجرة قلم واحد يحكم الاستاذ علي اجتهاد الدكتور علي ان تفسيره ليس بتفسير علي الاطلاق ! لاحظ التشديد في عبارة : علي الاطلاق !!!
    منتهي القسوة والعنف والتحامل .

    والمفارقة المحزنة ان المنطق الذي تعامل به الاستاذ مع الدكتور مصطفي محمود، هو نفس المنطق الذي تعامل به من حكموا بردته وكفره ،فهم ايضا لهم معايرهم وشروطهم التي حكموا من خلالها علي ان الاستاذ محمود غير مؤهل للحديث باسم الاسلام ،

    اذن هذا المنطق لا يقود الا الي العنف التكفير ومحو الاخر .ولو طبقنا التصوف كمعيار سوف نصل الي نتائج غير معقولة ونتحول الي امة من دراويش ،
    تصور لو طبقنا هذا المعيار علي قراءات ،نصر حامد ابو زيد مثلا ؟

    الحل الوحيد هو تامين حرية البحث والاجتهاد للجميع ولا يصح الا الصحيح
    وتحويل مقولة :الحرية لنا ولسونا، من شعار الي ،عمل وواقع معاش ،

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 11:40 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عن انتحالات الاستاذ الفيا (Re: Agab Alfaya)

    كنا قد سالنا في بداية هذا البوست عن المدى الذي انتحل به الاستاذ عبدالمنعم عجب الفيا مقالة ابوبكر القاضي ,
    وقد ادعى الفيا عدم قراءته للمقالة واستنجد بالاخ عمر هواري لنشر مقالة ابوبكر وجاء رد عمر كالاتي –مشيرا ضمنيا الى ذلك الانتحال حين تحدث عن قول الفيا الذي :
    Quote: "هو قول يتماشى مع ماخطه قلم الأخ ابوبكر القاضي في مقالاته التي نشرت هنا وفي موقع سودانايل"ote


    ثم اشار الاخ عمر هواري الى انتحال اخر للاستاذ الفيا حين قال في هذا الصدد الانتحالي:
    Quote: أود أن اعلق على المقدمة التي افترعت بها حديثك ..

    Quote: كانت كتابات الدكتور مصطفي محمود التي ذاع صيتها في الستينات والسبعينات من القرن العشرين ، تمثل ثورة ، في ذلك الوقت علي، جمود ،الخطاب الاسلامي الذي كان يتسم بالتحجر والتكرار والاجترار ومجافاة التفكير العقلاني والتعاطي مع منجزات العلم الحديث ومنطقه،ولعل المعارضة العنيفة التي قوبل بها كتاب الدكتور مصطفي محمود " محاولة لتفسير عصري للقرآن " الذي صدر في اواخر الستينات ،مؤشر علي ما كان يعانيه هذا الخطاب الاسلامي من جمود .مما حدا بالدكتور مصطفي الي تغير عنوان الكتاب الي " القرآن،محاولة لفهم عصري

    " !

    حديثك هذا لا يختلف كثيرا عما أثبته الأستاذ في حق الدكتور مصطفى محمود حينما قال:
    Quote: Quote: لا ريب عندي أن هذا الكتاب سيؤرخ تحولا في الفكر الإسلامي في الشرق العربي، لا لأنه كتاب جيد، ولكن لأنه كتاب جرئ .. وليست الجرأة على الخوض في أمر من أمور الدين بمحمودة على كل حال، ولكنها، إنما حمدت في هذا المقام، لأنها تمثل ثورة على الجمود الفكري، والعقم العاطفي الذي ضربه، حول الدين، من يطيب لهم أن يسموا أنفسهم رجال الدين .. فلقد جمد هؤلاء الدين، وحجروه، في عصر اتسم بالسيولة، واحتشد بالحركة، والحيوية، والتجديد ..


    وها انا اشير الى انتحال اخر من انتحالات الاستاذ الفيا
    قال الاستاذ محمود محمد طه الاتي عن تغيير عنوان كتاب مصطفى محمود:

    Quote: ولقد يلاحظ أن اسم هذا الكتاب كان، أثناء نشره منجما في مجلة (صباح الخير)،: (محاولة لتفسير عصري للقرآن) .. فلما لقي الدكتور من المعارضة ما شككه في الثقة التي كان يأنسها من نفسه غير اسم الكتاب إلى (محاولة لفهم عصري للقرآن) وهو اسم أكثر تواضعا من سابقه، من غير أدنى ريب، بيد أنه تواضع لا تزينه فضيلة التواضع، بل إنه لتواضع يكشف عن ظاهرة مؤسفة، وهي أن الأستاذ مصطفى محمود لم يخض فيما خاض فيه من أمر أصول الدين إلا برأي فطير، وإلا بخواطر فجة



    وانتحل تلك الفكرة الاستاذ الفيا حين قال في مقدمة حديثه الاتي:
    Quote: ولعل المعارضة العنيفة التي قوبل بها كتاب الدكتور مصطفي محمود " محاولة لتفسير عصري للقرآن " الذي صدر في اواخر الستينات ،مؤشر علي ما كان يعانيه هذا الخطاب الاسلامي من جمود .مما حدا بالدكتور مصطفي الي تغير عنوان الكتاب الي " القرآن،محاولة لفهم عصري

    ""..

    وبالاضافة لما اشرنا اليه واشار الى ذلك الاخ عمر هواري من انتحالات الفيا والتي تعكس استخفافا بعقل القراء, نذكر ايراده ادلة سمعية ضعيفة, رغم انه حاول ان يعطي القارئ ايحاء بان ما يذكره شيئ مؤكد حين قال:
    Quote: وقد تاكد لي فيما بعد صحة هذه المعلومة



    نضيف الى ذلك امتلاء "مقال" الفيا بالاخطاء الاملائية والنحوية مما يساهم في موجة الاخطاء التي صارت تشكل وباء قاتلا في المنبر الحر

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 03:59 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)


    الأخ عبد المنعم
    أجدد التحية لك ولقراء الخيط
    لقد ذكرت أنت أن
    Quote: محور النقاش الثاني والجوهري ،والذي يمثل لب الموصوع ، هو ما زعمه الاستاذ القاضي وما شاطرته فيه انا ، من ان الاستاذ محمود قد استعمل لغة عنيفة واصدر احكام قاسية في حق الدكتور مصطفي محمود ليس لها ما يبررها من الناحية الموضوعية

    وذكرت أن نقاشك سينصب على اثبات هذا العنف وهذه القسوة وهذا التحامل الا أنك فاجأتني بقولك بأن نقاشك "سوف لن يكون حول صحة او عدم صحة افكار الدكتور او تطابقها مع افكار الاستاذ محمود وانما سينصب النقاش علي الاسلوب الذي اتبعه الاستاذ في الرد علي مصطفي محمود ومحاولة الاجابة علي هل انه فعلا لم يقسو او يتحامل عليه" .. وهذا منطق غريب اذ أن عبارات الأستاذ لم تأتي من فراغ وأنما أتت على أساس محتوى أفكار مصطفى محمود التي نشرها في كتابه .. فكيف تثبت مثلا أن العبارة المعينة قاسية "وليس لها مايبررها" مالم تضعها في اطارها وتناقش حججها .. يذكرني نهجك هذا بنهج بعض القضاة الشرعيين الذين تقدموا بشكوى قضائية ضد الجمهوريين في منتصف السبعينات في مدينة بورتسودان بحجة أن معرض الجمهوريين يحوي لوحات فيها عبارات حسبوها اهانة وإشانة سمعة لهم وكانوا يشيرون الى حديث للأستاذ للقضاة الذين حكموا بردته يصفهم فيه بالجهل والخسة ومهادنة الحكام .. وقد كان دفاع الجمهوريين عندها أنم سيثبتون بالدليل العملي كل كلمة قالوها والا فإن التهمة ثابتة عليهم وقد فعلوا ذلك بالفعل مما اضطر الشاكيين لسحب قضيتهم والتي أصر الجمهوريون على نشر وقائعها على الملأ .. ومع ان الأستاذ محمود لم يتهم الدكتور مصطفى محمود بما اتهم به اولئك القضاة الا أن كل كلمة قالها في حقه وفي حق أفكاره كان يعنيها ولو ركزت جهدك على تبيين خطأ آراء الأستاذ محمود وصحة آراء الدكتور مصطفى محمود تكون قد وفرت علينا وعلى قرائك مشقة معرفة أين هو الميزان الصحيح للكلمات التي استخدمت ، أهو ماتملكه أنت أم ما يملكه الأستاذ محمود ؟! وهل يكفى أن تضع خطوط تحت عبارات الأستاذ مثل "فهل عند مصطفى محمود قدم في التصوف؟؟ لا‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! ولا كرامة‍‍!!" أو تساؤله "فهل عند مصطفى محمود إدراك واسع لهذه الظاهرة، واهتمام بها، وسعي لإيجاد الهداية لها من القرآن بتفسيره العصري؟؟" ثم تطلق حكمك عليها بأنها "منتهي القسوة والعنف والتحامل" .. فهل شرح الأستاذ هذه العبارات وأثبت صحتها بما لا يدع مجالا للشك أم تركها هكذا كتقارير "بجرة قلم" كما ادعيت أنت؟! ..
    الدكتور مصطفى محمود لاشك تحدث في أصول الدين ودقائق المعارف بثقة العالم المحرر واختلاف الأستاذ معه اختلاف منهجي حيث ذكر أن معارف القرآن وسيلتها تجويد العبادة على نهج سيدنا محمد حيث قال "وحقيقة القرآن لا تعرف عن طريق القراءة، وإنما تعرف عن طريق الممارسة في تقليد المعصوم، عبادة وسلوكا، وهو ما سمي، في أخريات الأيام، (بالتصوف) .." .. فما هو وجه اعتراضك على هذه الجملة كشرط من شروط المعرفة في الاسلام؟ أو لا تقوم على الآية "واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شئ عليم" و الآية "ياايها الذين امنوا ان تتقوا الله يجعل لكم فرقانا" أو الحديث الشريف "من عمل بما علم أورثه الله علم مالم يعلم"؟! .. ففي منهج الأستاذ فإن العلم الصحيح بدقائق التوحيد يأتي بالعبادة المجودة التي تورث دقة في الفكر لا تتوفر لغير العابد وهذه الدقة هي التي برزت في ردود الأستاذ على ماكتبه الدكتور وعلى مدى صفحات الكتاب .. فهل أنت شخصياترى خللا في هذا المنهج؟؟ .. وهل هذا هو المنطق الذي قابل به الدعاة السلفيون الأستاذ محمود بأن وزنوا أقواله وفندوها أم انهم سعوا لتكفيره وحكموا بردته ثم تآمروا في آخر المطاف مع السلطة الزمنية على التخلص منه .. الأستاذ محمود لم يقنط الدكتور حقه في الكتابة ، بل أكثر من ذلك اهتم بكتابته واحتفى بها ، ولكنه رأى خللا في منهجه وفي محتوى علمه الذي نشره فأبان له هذا الخلل في قوة ووضوح .. فهل في هذا تكفير أو محو للآخر؟ ثم كيف يقود هذا المنهج الى "نتائج غير معقولة ونتحول الي امة من دراويش" ؟!! أما كان الأجدر بالدكتور مصطفى محمود أن يرد على ماكتبه الأستاذ وبنفس القدر أو نفس الأسلوب حتى يبين صحة منهجه ودقة فهمه ؟!! أو ترد أنت عنه اذا رأيت ذلك؟ وأنت تتسآءل فيما يشبه الاستنكار "تصور لو طبقنا هذا المعيار علي قراءات ،نصر حامد ابو زيد مثلا ؟" .. ماهو المعيار الذي تتحدث عنه هنا؟ هل هو معيار أن يرد الأستاذ محمود على تفسير نصر أبو زيد أو خلافه للقرآن بما يراه الحق ، اذا بدر منه شيئا من ذلك ؟ أم هو حديث الأستاذ عن ضرورة العبادة المجودة على نهج النبي لمعرفة دقائق حقائق الدين؟!!
    وهل حديث الأستاذ هنا هو محاولة لحجر التفسير على قبيل معين من الناس أم أن الأستاذ محمود حقيقة لا يحتفى كثيرا بالتفسير اذ أبان أنه لا يتجاوز قشور الدين الى اللباب وقد دعا لما هو أعمق منه "للتأويل" وذكر أن الأخير لا يتأتى الا بالعبادة المجودة وهذا أمر مفتوح للجميع وهو ماندب له الدكتور مصطفى محمود بعد أن أبان له من كتاباته أن ليس له فيه نصيب .. كل ما في الأمر أن الدكتور مصطفى محمود لم يدخل من الباب الصحيح بحسب ميزان الأستاذ محمود - ميزان الدين - ولذلك جاء تفسيره أو فهمه سطحيا ، كثير الفجوات مما حق للأستاذ أن يطلق عليه كلمة "خواطر" ويقول عنه بأنه ليس بتفسير على الاطلاق .. ولذلك اذا أردت أن تثبت أن الأستاذ محمود تحامل على الدكتور فلا مناص لك من مناقشة محتوى ماكتب الدكتور ومحتوى ما كتب الأستاذ !
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 06:50 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عمر هواري ،
    لك التحية ولكل الاخوة المتابعين

    عندما قلت لك انني سوف لن اناقش صحة او عدم صحة افكار مصطفي محمود او اتفاقها او اختلافها مع افكار الاستاذ محمود ، كنت اقصد ان الاختلاف الفكري ينبغي الا يكون مبررا ،في استخدام اللغة العنيفة واصدار الاحكام القاسية المسبقة التي لا تستند الا الي الاعتقاد بصحة ما نراه وخطا ما يراه غيرنا ،
    فقد عرف عن الاستاذ محمود انه انسان مسالم في قوله وعمله ،وانه يكره العنف اللفظي والجسدي ، حتي مع معارضيه الفسلين ،فلماذا اضطر باعترافه شخصيا الي استعمال لغة عنيفة وغير معهودة عنه في رده علي الاستاذ مصطفي محمود ؟
    فالحكم الذي اصدره في مقدمة الكتاب بان تفسير مصطفي محمود ليس تفسير علي الاطلاق ،وانما هو خواطر فطيرة ،
    حكم ليس له ما يبرره من الناحية الموضوعية وانا اعني هذه العبارة بحذافيرها . اعني انه لا توجد مسطرة يمكن ان نقيس عليه خطا اجتهادات مصطفي محمود حتي يمكن ان نخلص باطمئنان الي انها ليس بتفسير علي الاطلاق ! فالتصوف ليس معيار موضوعي . وبنفس المنطق يمكن لاي انسان ان يصف اجتهادات الاستاذ محمود بالخواطر وانه ليست تاويلا او تفسيرا وبالتالي نظل ندور في هذه الحلقة التي لا تفضي الا الي العنف والتفكير ونفي الاخر .

    سبق ان ذكرت مرارا ان الاستاذ محمود نفسه اعترف في خاتمة الكتاب بان قلمه جري بعبارات يشتم منها رائحة العنف ،وهذه عبارة واضحة لا غموض فيها .ولا يغير من معناه قوله انه لم يقسو او يتحامل علي الدكتور .
    فيكفي انه حرم الدكتور من فرصة ان يكون مصيبا لو مرة واحدة في اجتهاداته التي قطع شك فيها الكثير الذي يمكن ان تتفق معه فيه وفيها الكثير الي يمكن ان تختلف معه فيه .وهذا المنطق يتعارض حتي مع مقولات الاستاذ نفسه ، الذي يري انه لا يوجد باطل مطلق في الوجود !

    وعندما وضع الاستاذ ممارسة التصوف كشرط للاجتهاد في فهم وتفسير القران ، لم يزد بان وضع كهنوتا جديدا ،بل الحقيقة هو الكهنوت القديم نفسه معبرا عنه بكلمة : التصوف ،
    وعندما اصدر حكما حازما وقاطعا بان مصطفي محمود ليس له قدم في التصوف ولا كرامة ، بل لم يسبق له ان مارسه ،لذلك ان تفسيره ليس تفسيرا علي الاطلاق ، اعطي الايحاء بانه وحده ،ينطبق عليه هذا الشرط وبالتالي وحده المطلع علي حقيقة القرآن التي يقول عنها انها في الاطلاق !!!

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 01:18 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ الاستاذ اسامة الخواض

    شكرا لك علي المساهمة في رفع البوست

    والتنبيه الي الاخطاء الاملائية والنحوية

    ولكنك في حديثك عن الانتحال ،

    نسيت شيئا مهما ، وهو انتحالي لهذه الفكرة منك انت شخصيا !

    فقد كنت قد تحدث عن ان لك رايا في رد الاستاذ محمود علي مصطفي محمود

    وذلك في بوست بولا عن الفكر الجمهوري ، الذي انزله النور حمد

    وها انا سبقتك في الحديث عن هذا الراي ،

    ولا رايك شنو ؟؟!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 03:40 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ الاستاذ/ عبدالمنعم الفيا ،، وافر التحية لك ولكل الاخوة المتداخلين ،،

    نسعد والله حقيقة بأمثال هذه البحوث والنقاشات وإعادة الدرس حول أمثال هذه الرؤي الفكرية التي لم نلمم بها ساعة اجتراحها ، وحتي في بعض إطـّلاعنا عليها ، لم نحظي بالنظر في الرؤي المغايرة التي تأتي من خلال البحث النقدي من مختلف زوايا النظر في المسائل محل الطرح .

    لاشك أنّ المنبر الحر ، يوفـّر فرصة نادرة لتبادل الآراء الإختلافية ، ممّا يؤدي ، بالضرورة ، لتصحيح الآراء المنظورة ..

    فقط أحببنا أن نرفع البوست .. ولنا عودة - بعد القراءة الثانية - بما يشكل علينا في هذا الاطار .. ودمتم موفّقين ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 05:03 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الي محمد ابوجودة (Re: محمد أبوجودة)

    الاخ الكريم/ محمد ابو جودة

    اولا ارحب بك في المنبر الحر واتمني لك اقامة سعيدة،

    وشكرا لك علي الزيارة والتعليق ،

    وفي انتظار مساهماتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 04:10 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عبد المنعم
    تحية طيبة
    يبدو انك شممت عنفآ لفظيآ فى مداخلتى الاخيرة. إن كان ثمة عنف فيها، فإنى لمعتذر عنه. ولقد كانت غاية تنبيهى لك أن ايراد المصادر والمراجع، او على الاقل الاشارة اليها، ووضع ما يوصل اليها، فيه خير كثير للنقاش، ودواعى التوثيق، والتأريخ لهذا المجهود الابداعى الذى تبادر به وغيرك من الكاتبين فى هذا المنبر الحر.

    قد يقول قائل إننا هنا لسنا فى قاعات الدرس الاكاديمى، ولسنا فى مجال البحث حتى نأخذ انفسنا بالشدة، والصبر على التدقيق، والسبر، والتوثيق. لم لا؟ لم لا نتأسى بالاستاذ محمود حتى حين يكتب للجرائد، فهو يورد رقم العدد، والتاريخ، ويوم النشر. وحين اشار الى كتاب مصطفى محمود، ذكر عنوان الكتاب، واسم المؤلف، ودار النشر، وسنة الطباعة والنشر، ومكانها. وهذا فى ظنى يعين على ضبط النقاش، ويساعد على اقتفاء اثر المنتج الابداعى مهما تطاول به الزمان، وباعدت بيننا وبينه مشقة المكان.

    والان التقنية الحديثة، بما فيها الانترنيت، سهلت مهمة الباحثين، والمنقبين عن المعلومات بغرض تحويل هذه المعلومات الى معرفة تمكث فى الارض، وتنفعنا، وتنفع من يلينا من البشر فى مقبل القرون والاجيال!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 07:22 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الي عادل عثمان (Re: Agab Alfaya)

    الاخ والزميل العزيز

    الاستاذ عادل عثمان ،

    علي الحرام بينا مافي ملام ولا اعتذار،

    لكن انا قلت الجني دا مالوا داير ينقلب علي ،لكن تاني قلبي اكلني

    وقلت يمكن ظني ما في محله ،

    يا زول عامرة تب ، وفي انتظار اشراقاتك ،
    ،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 09:57 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين احتكار الحقيقة وبذرة العنف (Re: Agab Alfaya)

    الاخ العزيز عمر عبدالله هواري

    لك التحية والاحترام،

    تقول ان الاستاذ محمود انصف مصطفي محمود حتي في موضع النقد وستدل علي ذلك بقول الاستاذ محمود :
    Quote: "وأنا إنما كرهت لك هذا الفصل لأنه يمد في ضلال قديم هو اعتبار أن معاني القرآن إنما تلتمس في اللغة العربية .. هذا الضلال قد أنى له أن يصحح، ولقد كنت أنت، ولا تزال عندي، من المرجويين لتصحيحه، ذلك لأنك ذكي، ولأنك زكي، ولأنك عالم .."

    الا تري يا عمر اي عنف لفظي هنا في كلمة الضلال التي جرت مرتين في هذا الاقتباس علي قلم الاستاذ ؟
    ام انك تنتظر من مصطفي محمود ان يتقبلها بطيب خاطر ؟
    ان الضلال هو اقسي ما يمكن ان يوصم به الاسلاميون مخالفيهم في الراي
    ولعل مصطلح الفرق الضالة هو التعبير المفضل عند هذه الجماعات ،
    الم يكن من الممكن للاستاذ ان يشرح وجهة نظره القائلة بان اللغة ، ليست هي الوسيلة الاخيرة في الاطلاع علي حقيقة القران وانما الالهام والوارد والكشف والفيض الذي يتم للعارف الصوفي ،وذلك بغير وصف الذين يقفون عند اعتاب اللغة بالضلال وهو وقوف مشروع علي اية حال ؟
    وهل ينتظر من مفسر عصري ان يتحدث عن محاولة تفسير عصري للقران ، بغير اللغة ؟
    وما حجتك كجمهوري علي من يصفك بالضلال في الوقت الذي تصف فيه انت من يقف معك علي ارضية مشتركة بالضلال فقط لانه استعمل عقله لفهم القران من خلال اللغة ؟
    الم يقل القران نفسه " انا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون " ؟

    وحتي بمعيار التقسيم الذي فرق فيه الاستاذ بين التفسير والتاويل ، نجد ان التفسير يتم في مستوي اللغة وباللغة .وحيث ان مصطفي محمود سمي محاولته تفسيرا فانه من باب اولي ان تتم هذه المحاولة باللغة.
    وبالتالي لا علي جناح عليه في ذلك ، ولا ضلال !

    وتقول ان الاستاذ اثبت الفضل لمصطفي محمود وقال ان كتاباته تمثل ثورة في زمانها علي جمود الفكر الاسلامي .ولكن الحقيقة ان الاستاذ نفي ما اثبته من فضل ،في نفس السياق ،حينما اصدر حكما قاطعا جازما بان تفسير مصطفي محمود ليس تفسيرا علي الاطلاق وانما خواطر فطيرة ، حيث يقول :
    Quote: لا ريب عندي أن هذا الكتاب سيؤرخ تحولا في الفكر الإسلامي في الشرق العربي، لا لأنه كتاب جيد، ولكن لأنه كتاب جرئ .. وليست الجرأة على الخوض في أمر من أمور الدين بمحمودة على كل حال، ولكنها، إنما حمدت في هذا المقام، لأنها تمثل ثورة على الجمود الفكري، والعقم العاطفي الذي ضربه، حول الدين، من يطيب لهم أن يسموا أنفسهم رجال الدين .. فلقد جمد هؤلاء الدين، وحجروه، في عصر اتسم بالسيولة، واحتشد بالحركة، والحيوية، والتجديد .. فلم يبق سبيل إلى الإنعتاق من أسر جمودهم غير الثورة .. ولا تملك الثورة أن تعتدل، وإنما هو الشطط .. وكذلك كان كتاب الدكتور مصطفى محمود، شططا في طرف التفريط وشططا في طرف الإفراط .. وقولا، في أدق أمور الدين، بغير علم، وإنما هي الخواطر الفطيرة، الفجة، تسجل تسجيلا، وترسل إرسالا ..

    وكما سبق ان قلت كيف يوصف كتاب مصطفي محمود بانه يؤرخ لثورة في الفكر الاسلامي ثم يوصف في نفس الوقت بانه قول في امور الدين بغير علم ، وانه خواطر فطيرة فجة ؟!!
    فاي فضل ابقاه بعد هذا الحديث للدكتور العالم ؟!!

    وبالمقابل ، نجد ان مصطفي محمود قد عبر عن اعجابه باجتهاد الاستاذ في التفسير والتاويل ، ووصف الاستاذ بالمفكر الاسلامي، بل قل بالحرف انه تاثر بالمفكر محمود محمد طه ،كما سبقت الاشارة.
    حيث يقول في معرض اعجابه بتفسير الاستاذ والذي نقلته انت يا عمر مشكورا :
    Quote: وأعجبني في كتاب للمفكر الإسلامي محمود طه بعنوان "رسالة الصلاة" تعبير جميل يقول فيه: إن الله استل آدم استلالاً من الماء والطين. "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين" إنه الانبثاق من الطينة درجة درجة، وخطوة خطوة، من الاميبا إلى الإسفنج إلى الحيوانات الرخوية إلى الحيوانات القشرية إلى الفقريات إلى الأسماك إلى الزواحف إلى الطيور إلى الثدييات إلى أعلى رتبة آدمية بفضل الله وهديه وإرشاده"

    ولكن الاستاذ يصدر حكمه من البداية بتجريد مصطفي محمود من اي فرصة للصواب ،بل يصفه بالغفلة وبالضلال وبالتورط في الهلاك تورطا موبقا والحديث بغير علم الخ ..وذلك فقط لظنه ان مصطفي محمود ليس صوفيا ولم يسبق له ان مارس التصوف :
    Quote: وحقيقة القرآن لا تعرف عن طريق القراءة، وإنما تعرف عن طريق الممارسة في تقليد المعصوم، عبادة وسلوكا، وهو ما سمي، في أخريات الأيام، (بالتصوف) ..

    فهل عند مصطفى محمود قدم في التصوف؟؟ لا‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! ولا كرامة‍‍!!



    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 11:01 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الأخ العزيز الأستاذ عبد المنعم،
    تحية وسلاما
    قولك:

    Quote: في المعرض الذي اقامه الجمهوريون في اول سنة لدخولي الجامعة ، اطلعت بالارشيف الصحفي للجمهوريين،علي حوار صحفي اجري مع مصطفي
    محمود بجريدة الاضواء السودانية ، اذا لم تخني الذاكرة .وقد سئل مصطفي محمود في ذلك الحوار الصحفي عن المفكرين الذين تاثر بهم ؟
    فاجاب بان من بين الذين تاثر بهم المفكر ، محمود محمد طه!
    اذكر انني نقلت حديث مصطفي محمود عن تاثره بفكر الاستاذ محمود الي احد زملائي المستنيرين بالدفعة بكلية القانون ، ،فرد علي بان مصطفي محمود كان قد اهدي الطبعة الاولي من كتابه محاولة لتفسير عصري للقرآن الكريم للاستاذ محمود محمد طه !!
    وقد تاكد لي فيما بعد صحة هذه المعلومة.

    أظن أنك تقصد اللقاء الصحفي للأستاذ محمود في جريدة الأضواء السودانية.. هذا هو اللقاء الذي أذكره في معارض الفكر الجمهوري.. وقد جاء هذا اللقاء الصحفي كاملا في كتاب من كتب الفكر الجمهوري هو "رسائل ومقالات ـ الكتاب الأول"

    بيني وبين الدكتور الفاضل مصطفى محمود
    وقد جاء في تلك المقابلة ما أورده الأستاذ لاحقا في مقدمة كتابه "القرآن ومصطفى محمود والفهم العصري"، وتكرم الأخ عادل عثمان بإثباته هنا ضمن ما نقله..
    في تلك المقابلة جاء عدة أسئلة أرجو أن تكون مفيدة في هذا البوست:


    Quote: السـؤال الثاني:

    التشابه بين الدكتور مصطفى محمود والتفسير المسيحي للكتب المقدسة؟؟




    الجــواب:

    كان الكتاب المقدس محتكرا في القرون الوسطى لا يطلع عليه غير رجال الدين، حتى كانت ثورة مارتن لوثر، في القرن السادس عشر، فكسرت الإحتكار، وأحدثت ثورة في الكنيسة، وأشاعت الكتاب بين عامة المسيحيين، ثم جاءت بتفاسير ثورية، متطرفة، خرجت على التقليد الذي درجت عليه الكنيسة في روما، وأخرجت للناس المذهب البروتستانتي المعروف.. ومن يومئذ بدأت الثورة تستطير، والفرق، والمذاهب، تظهر، والرأي التقليدي في الدين المسيحي يناجز، وسلطة البابا تتحدى، إلى يومنا هذا، حتى تعرضت الكنيسة، على عهد البابا بولس السادس، لأعنف ما تعرضت له في تاريخها الطويل، من الإختلاف.. هذا هو وجه التشابه بين مصطفى محمود، والتفسير المسيحي للكتب المقدسة، على حد تعبير سؤالك، وهو تشابه بعيد، ولكنه يقارب بعضه في إعتبار أن الفهم الديني، عند من يسمون أنفسهم رجال الدين، عندما يجمد، ويتخلف، وينشر الإرهاب الفكري، يحمي به جموده وتخلفه، يدفع إلى ثورة طائشة في الفكر، والعمل.. إن تفسير الدكتور مصطفى محمود يمثل ثورة على جمود الفكر الديني، وبداية لكسر إحتكار من يسمون أنفسهم رجال الدين عندنا للدين.. هذا هو التشابه..



    السؤال الثالث:

    هل تأتيان، أنت ومصطفى محمود، في موضوع التفسير بجديد، أم أن الأمر هو عملية إجلاء لوجه كان من قبل مخفيا؟؟ وهل ثمة علاقة تاريخية بين التجديد في دعوتك؟؟ وبين الدعوة المسيحية في عهود الإصلاح؟؟



    الجواب:

    للبدء في الإجابة على صدر هذا السؤال أبادر فأقرر أنه ليس هناك شبه بيني وبين مصطفى محمود، لا من قريب ولا من بعيد.. ولو كنت مكانه ما كتبت عن الدين، ولا تورطت في هلكة مثل الذي تورط.. ولمواصلة الرد على صدر هذا السؤال أقرر أيضا أن ما جئت به هو فهم جديد لأمر قديم، أو قل، إن شئت، هو عملية إجلاء لوجه كان من قبل خفيا ، أو كان مخفيا على حد تعبيرك .. وهذا الوجه الذى كان من قبل مخفيا هو القرآن، فإنه هو الكنز المخفي، وهو لا يزال بكرا لم يفض الأوائل منه غير ختم الغلاف.. وهذا هو التفسير، وما جئت به يتعدى التفسير إلى التاويل، وذلك أمر سترد معالجته في الكتاب الذي أعده الآن للرد على الدكتور مصطفى محمود..

    وللإجابة على عجز السؤال أبادر فأقرر أن العلاقة التاريخية موجودة، ولكنها لا تتعدى العلاقة التي تنتظم تاريخ تطور الفكر البشري، حين يتسامى، للفهم الجديد، كل عهد جديد.. وأما العلاقة التاريخية، بمعنى التشابه في المبنى، أو في المعنى، فإنها تكاد تكون منقطعة تماما..

    إن ما جئت به هو من الجدة بحيث أصبحت به بين أهلي كالغريب وبحسبك أن تعلم أن ما أدعو إليه هو نقطة إلتقاء الأديان جميعها، حيث تنتهي العقيدة ويبدأ العلم، وتلك نقطة يدخل منها الإنسان عهد إنسانيته، ولأول مرة في تاريخه الطويل..



    السؤال الرابع:

    بهذه المناسبة أين يلتقي المسلم والمسيحي، بالنسبة لأسس ديانتهما؟ وأين يختلفان
    ..



    الجواب:

    الإسلام يهودي مسيحي.. أو قل: هو نقطة الإلتقاء بينهما.. أو قل: هو وسط بين اليهودية والمسيحية..

    فحين تكون اليهودية في جانب التفريط، وتكون المسيحية في جانب الإفراط، يكون الإسلام وسطا بينهما.. ولقد قال تعالى في ذلك: ((وكذلك جعلناكم أمة وسطا، لتكونوا شهداء على الناس، ويكون الرسول عليكم شهيدا)).. ومعنى ((لتكونوا شهداء)) لتجمعوا بين خصائص الناس من يمين، وشمال.. وكذلك جاء القرآن، جامعا، في سياق واحد، بين خصائص التوراة، وخصائص الإنجيل.. أو قل: جامعا بين اليهودية وبين المسيحية.. قال تعالى في ذلك ((وجزاء سيئة سيئة مثلها، فمن عفا، وأصلح فأجره على الله.. إنه لا يحب الظالمين))..

    قوله: ((وجزاء سيئة سيئة مثلها)) تحكي قول التوراة: ((العين بالعين، والسن بالسن)).. وأما قوله ((فمن عفا، وأصلح، فأجره على الله)) فيزيد على قول الإنجيل.. ((من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر)).. ويرتفع إلى مستوى قوله: ((أحبوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، وصلوا من أجل الذين يسيئون إليكم، ويطردونكم)).. ولقد جاءت شريعة المرحلة الأولى من الإسلام أقرب إلى جانب اليهود، وستجيء شريعة المرحلة الثانية منه أقرب إلى جانب النصارى، وذلك بالإرتفاع، والتطور، من آيات الفروع، إلى آيات الأصول.. ويومئذ يكون واضحا، وجليا، أن ليس هناك خلاف بين المسلم، والمسيحي، إلا خلافا واحدا هو أن المسيحية، حين أوصت بالتسامي، والنزوع إلى الكمال، لم تراع الضعف البشري، ولم تضع السلم الذي عليه يرقى الإنسان، من الضعف إلى القوة، ومن النقص إلى الكمال.. إن المسيحية لم تكن عملية، وإنما كانت نظرية، في حين أن الإسلام قد هيأ السلم الذي عليه يتم الصعود إلى الكمال الذي دعا إليه السيد المسيح، ثم لم يعد له هذا السلم.. إن الوقوف مع المرحلة الأولى من الإسلام – مرحلة العقيدة – أوهم بعض الذين لا يعرفون حقائق الدين أن هناك إختلافا بين أصول المسيحية، وأصول الإسلام، في حين أنه ليس هناك، في الحقيقة، إختلاف.. إلا إختلاف مقدار.. والإسلام، باختلاف المقدار هذا، أكمل من المسيحية، وأقدر على تحقيق وصاياها في الحيز العملي التطبيقي.. هذا كل ما هناك..



    السؤال الخامس:

    يشهد الوقت الحاضر توفر الرغبة للتعايش سلميا بين الأديان.. الإسلام والمسيحية، من جانب، والمسيحية واليهودية، من الجانب الآخر.. فهل يمكن أن يتم هذا التعايش دون أن تكون هناك مساومة على حساب الأديان؟؟




    الجواب:

    التعايش السلمي أدنى ما يطلب من الأديان، فكيف تكون هناك مساومة على حسابها، عندما يتحقق التعايش السلمي؟؟ إن الأديان مرجوة لتوحيد الناس على المحبة، لأن الناس أخوة، من أم وأب.. وقد أغرى بينهم العداوة الجهل بحقائق أمرهم.. وستسوقهم الأديان إلى العلم بعد الجهل.. إن الأديان كلها وحدة.. وهي، في أي مستوى كانت، إنما هي مراحل من الفكرة الكبيرة التي هي الإسلام.. الأديان كلها هي الإسلام، تنزل على حكم الوقت.. تستوي في ذلك الوثنيات، والتعدديات، والتوحيديات.. والإسلام معناه الإستسلام الراضي، في غير نزاع، بين العبد والرب، ولا بين العبد وبقية العباد الآخرين.. قال النبي: ((المسلم من سلم الناس من لسانه ويده)).. هذا في معنى قول الرسول: ((المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)) أن الناس، بفضل الله، ثم بفضل الإسلام، سيعيشون في سلام ومحبة..



    السؤال السادس:

    في تفسير مصطفى محمود للقرآن الكثير الذي ورد متفرقا في كتبك ومحاضراتك، وهو لديك أكثر تحديدا، وقوة، ومع ذلك فإن أفكاره تجد حفاوة أكبر – فلماذا؟؟




    الجواب:

    أما أنا فقد بدأت بالجانب التطبيقي في العبادة بإحياء السنة، قولا وعملا، وسلوكا، منتظرا موعود الله، حيث قال: ((واتقوا الله، ويعلمكم الله)) فلما جرى على لساني، وقلمي، وسيرتي ما علمني الله من حقائق دينه، ظنه الناس ليس من الإسلام. وما علموا: أن ما أقوله، وأسلكه، هو الإسلام، عايدا من جديد.. وأن الغرابة في هذا القول، وهذا السلوك، إنما هي لازمة من لوازم البعث الإسلامي.

    ولقد حدثنا النبي فقال: ((بدأ الإسلام غريبا، وسيعود غريبا، كما بدأ، فطوبى للغرباء!! قالوا: من الغرباء، يا رسول الله؟؟ قال: الذين يحيون سنتي بعد إندثارها!! ))..

    وأما الدكتور مصطفى محمود فقد جاء ببضاعة مزجاة، فجازت على مستهلكين لا يحسنون التمييز.. هذا سبب..

    والسبب الثاني هو: ((عقدة الأجانب)).. فإننا، نحن السودانيين، لطول ما رزئنا به من الإذلال، فقدنا الثقة في أنفسنا، وظننا أن الخير لا يأتي من عند أنفسنا، ولا من مواطنينا، وإنما هو الخير يجيء دائما من وراء حدود بلادنا.. هذا هو السبب الآخر..

    أما بعد، فلا يظنن أحد، فيما قلت، جنوحا إلى تجريح الدكتور مصطفى محمود، أو ميلا إلى الثناء على النفس، وإنما هو الحق، في بساطة ووضوح، وستمكنني الفرصة، إن شاء الله، من تبرير هذه الإجابات في الكتيب الذي سأصدره في الرد على الدكتور الفاضل، وعلى الله قصد السبيل، ومنها جائر..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 11:17 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الأخ عبد المنعم
    الاخوات والاخوان الكرام
    تحية طيبة
    أواصل الحوار وأبدأ بقولك:

    Quote: سبق ان ذكرت مرارا ان الاستاذ محمود نفسه اعترف في خاتمة الكتاب بان قلمه جري بعبارات يشتم منها رائحة العنف ،وهذه عبارة واضحة لا غموض فيها .ولا يغير من معناه قوله انه لم يقسو او يتحامل علي الدكتور .

    ودعني أعيد تلك العبارة التي أراها أشكلت عليك فحسبتها اعترافا من الأستاذ بالعنف اللفظي ، فقد قال الأستاذ محمود في ختام كتابه:
    لم أجامل الدكتور الفاضل، ولم أتحامل عليه .. وما ينبغي لي .. ومن الجائز أن القلم قد جرى، في بعض المواطن بعبارات تشتم منها رائحة العنف .. فما أريد، هنا، أن أعتذر عن شيء منها، فقد كنت أستخدم من الكلمات ما يؤكد معنى ما أريد ..
    الخطوط تحت الكلمات من عندي والغرض منها تأكيد أن الأستاذ لم يعترف "بالعنف اللفظي الذي جري به قلمه" كما ادعيت أنت .. فكلمة من "الجائز" لا تعني أنه حصل وكلمة "يشتم" تدل على رؤية المتلقي أكثر منها رؤية الكاتب وهي أيضا لا تؤكد وقوع الفعل "العنف" .. يمكن اجراء بحث سريع على جملة "يشتم منها رائحة" في الانترنيت وستجد أن استعمالها لايعني تأكيد وجود الشيء بأي حال من الأحوال .. فأنت هنا تحاول أن تقول الأستاذ مالم يقله وفي نفس الوقت لاتعطي اعتبارا للعبارات المؤكدة الواضحة التي قالها في أنه لم يتحامل على الدكتور ، ثم أنك تريدنا أن نأخذ بحكمك أنت لابحكم الأستاذ الذي أقام عليه الدليل .. واذا كان حسن الظن بالاستاذ لم يسعفك لأن تأخذ حديثه مأخذ الصدق ، ألم يكن يجدر بك من منطلق معرفتك به ك"انسان مسالم في قوله وعمله ، وانه يكره العنف اللفظي والجسدي ، حتي مع معارضيه الفسلين" أن لا تسعى بكل جهد لاظهاره بمظهر العنيف في نقاشه لأفكار الدكتور مصطفى محمود؟! .. دعني أعيد سؤالك عليك "فلماذا اضطر باعترافه شخصيا الي استعمال لغة عنيفة وغير معهودة عنه في رده علي الاستاذ مصطفي محمود ؟" هذا بعد التحفظ على كلمة "باعترافه" لأني لا اوافقك عليها كما اوضحت بعاليه؟ أرجو أن اسمع اجابتك على ذلك؟
    وأنت تقول:
    Quote: فالحكم الذي اصدره في مقدمة الكتاب بان تفسير مصطفي محمود ليس تفسير علي الاطلاق ،وانما هو خواطر فطيرة ،
    حكم ليس له ما يبرره من الناحية الموضوعية وانا اعني هذه العبارة بحذافيرها . اعني انه لا توجد مسطرة يمكن ان نقيس عليه خطا اجتهادات مصطفي محمود حتي يمكن ان نخلص باطمئنان الي انها ليس بتفسير علي الاطلاق ! فالتصوف ليس معيار موضوعي . وبنفس المنطق يمكن لاي انسان ان يصف اجتهادات الاستاذ محمود بالخواطر وانه ليست تاويلا او تفسيرا وبالتالي نظل ندور في هذه الحلقة التي لا تفضي الا الي العنف والتفكير ونفي الاخر .

    أولا من البديهي أن الأستاذ محمود قد اطلع على كتاب الدكتور مصطفى محمود قبل أن يشرع في الرد عليه ويحكم عليه وليس هنالك ما يمنع أن يأتي هذا الحكم في بداية الكتاب طالما توفرت بقية صفحات الكتاب على اثبات ذلك الحكم .. واذا ظننت أنت أن هذا الحكم "ليس له ما يبرره" فما عليك الا أن تثبت قولك هذا باستعراض اقوال الدكتور مصطفى محمود وتفنيد ماكتبه الاستاذ في حقها .. وأنت تظن أن ليست هناك "مسطرة يمكن ان نقيس عليه خطا اجتهادات مصطفي محمود حتي يمكن ان نخلص باطمئنان الي انها ليس بتفسير علي الاطلاق" وهذا قول غريب .. فهل اكتفى الأستاذ بحكمه على اقوال الاستاذ أم أنه وزنها وأبان مفارقتها بميزان "التوحيد" وبالحجة والمنطق .. دعني أنقل لك ماكتبه الأستاذ محمود في التعقيب على الدكتور مصطفى محمود في هذا الباب بالذات لتدرك الفرق في اختلاف منهاجهما ولترى بنفسك أن كتابات الدكتور في أدق دقائق الدين لا تعدو أن تكون "خواطر" لا سند لها في الفهم الديني الصحيح .. فقد افتتح الأستاذ ردوده بتناول ما كتبه الدكتور تحت فصل "لا اله الا الله" قائلا:

    ليس هذا أول فصول الكتاب، ولكنه الفصل قبل الأخير، ونحن إنما قدمناه، فجعلناه أول فصول الرد على الدكتور مصطفى، لأنه فصل مخصص للحديث عن الكلمة، (لا إله إلا الله) .. وهذه هي كلمة التقوى، وإنما يجيء إتقانه لباقي الفصول بسبيل من إتقانه لهذا الفصل، وإنما يجيء إتقانه لهذا الفصل بسبيل من إتقانه للتقوى .. والتقوى علم، وعمل بمقتضى العلم ..
    ولقد تحدث الأستاذ عن علم التوحيد وكيفية التخلق به في مقدمة رده فقال:
    و(لا إله إلا الله) هي هادية التوحيد .. والتوحيد هو العلم اللدني، الذي يؤخذ من الله مكافحة .. فهو لا يعلمنا إياه النبي، إلا في معنى أنه فاتح بابه، وقدوة السلوك إليه .. ولقد قال النبي في ذلك: (إنما أنا قاسم، والله يعطي، ومن يرد الله به خيرا يفقهه في الدين .. ولا تزال هذه الأمة قائمة على أمر الله، لا يضرهم من خالفهم، حتى يجيء أمر الله.) أراد بقوله (إنما أنا قاسم) أنه معلم الشريعة، ومعلم الطريقة، وقدوة السلوك .. وأراد بقوله: (والله يعطي) أن الله هو الذي يعلم حقائق الدين، لا أنا .. وهذا هو معنى قوله تعالى: (واتقوا الله، ويعلمكم الله) ..
    والتوحيد علم ذوق، فهو لا يدرك بالقراءة .. ومعنى (علم ذوق) أنه إنما يجيء عن طريق الممارسة، والتجربة في العبادة .. فمن إلتمسه عن غير هذا الطريق سقط على الدعاوى، وتخبط في متاهات الجهل .. ونحن نتهم الدكتور مصطفى محمود بأنه اعتمد على القراءة في تحصيله للتوحيد .. وليس معنى هذا أن الدكتور لا يعبد، ولكن معناه أنه لم يتقن العبادة حتى يدخل بها مداخل العبودية، إذ ليست مرحلة العبادة مرحلة تذوق الحقيقة، وإنما هي مرحلة إعداد لهذا التذوق .. هي مرحلة عقيدة، في حين أن مرحلة تذوق الحقيقة مرحلة علم .. ولا يستقيم الحديث لمتحدث عن أصول الدين قبل إتقانه مرحلة العلم هذه .. ذلك بأن الإسلام يقع على مرحلتين: مرحلة الإيمان، ومرحلة الإيقان ... فأما مرحلة الإيمان فلها ثلاث درجات: الإسلام، ثم الإيمان، ثم الإحسان .. وأما مرحلة الإيقان فلها ثلاث درجات، أيضا: علم اليقين، ثم علم عين اليقين، ثم علم حق اليقين، وبعد حق اليقين يجيء الإسلام، الذي هو دين الله، الذي لا يقبل غيره .. قال تعالى: (إن الدين عند الله الإسلام) .. وقال تعالى: (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه، وهو في الآخرة من الخاسرين) ولا يشم أحد شميم معرفة أصول الدين قبل أن ينزل أدنى منازل الإيقان، وهي منزلة علم اليقين ..
    فمرحلة الإيمان مرحلة عقيدة، ومرحلة الإيقان مرحلة علم .. ويتضح من كلام الدكتور مصطفى أنه لم ينزل هذه المنزلة .. وخير ما يكشف لنا ذلك منه حديثه عن هذا الفصل، (لا إله إلا الله) .. ثم حديثه عن الفصل الذي يليه، وعنوانه (مخير أم مسير) ..

    ثم دلف بعد ذلك في تقييم ماخطه قلم الدكتور بعد عرضه على ميزان التوحيد فقال:
    .. فلنأخذ في استعراض حديثه عن (لا إله إلا الله) .. وأول الدلائل على أن الدكتور مصطفى لم يرح رائحة اليقين قوله من صفحة 240:
    (لا إله إلا الله .. إذن لا معبود إلا الله ..
    (ولن يعبد بعضنا بعضا .. ولن يتخذ بعضنا بعضا أربابا ولن نقتتل على شيء وقد أدركنا أنه لا شيء هناك ..
    (ولن يأخذنا الغرور وقد أدركنا أننا خيالات ظل تموج على صفحة الماء ..
    (ولن نفرح بثراء ولن نحزن لفقر ولن نتردد أمام تضحية ولن نجزع أمام مصيبة فقد أدركنا أن كل هذه حالات عابرة ..
    (وسوف تلهمنا هذه الحقيقة أن نصبر على أشد الآلام .. فهي آلام زائلة شأنها شأن المسرات ..
    (لن نخاف الموت.
    وكيف يخاف ميت من الموت؟؟)

    واحب أن اجتزيء بعض ما كتبه الأستاذ في الرد على هذه "الخواطر" عساه يحفز قراء هذا الخيط للرجوع الى الكتاب في موقع الفكر لمتابعة بقية الحديث هناك
    إنتهى حديث الدكتور مصطفى .. وأنت، حين تقرأه، يخيل إليك أنه يمكنك تحصيل هذا الإدراك في جلسة واحدة، أو في أيام قلائل، بعدها تملك الصبر على (أشد الآلام) ..
    وما هو هذا الإدراك؟؟ هو إدراكنا (أننا خيالات ظل تموج على صفحة الماء)!! وهل نحن حقا خيالات ظل؟؟ أم هل نحن خلائف الله في الأرض؟؟
    و(لن يخاف ميت من الموت) يقول الدكتور، ثم يردف: (وكيف يخاف ميت من الموت؟؟) فهل رأيت كيف يرى الدكتور انتصارنا على الخوف من الموت؟؟ هو يراه في اليأس من الحياة، وفي اليأس من القدرة على الفرار من الموت .. (وكيف يخاف ميت من الموت؟؟) .. والحق غير ذلك .. فإن انتصارنا على الخوف من الموت إنما يجيء من إطلاعنا على حقيقة الموت، ومن استيقاننا أن الموت، في الحقيقة، إنما هو ميلاد في حيز جديد، تكون فيه حياتنا أكمل، وأتم، وذلك لقربنا من ربنا .. وبالموت تكون فرحتنا، حين نعلم أن به نهاية كربنا، وشرنا، وألمنا .. قال تعالى عنه: (لقد كنت في غفلة من هذا، فكشفنا عنك غطاءك، فبصرك اليوم حديد) .. وإنما بالبصر الحديد ترى المشاكل بوضوح، وتواجه بتصميم ..
    وعندما اشتدت بالنبي غصة الإحتضار، وقالت السيدة فاطمة البتول: (وا كرباه لكربك يا أبي !!) أجابها المعصوم: (لا كرب على أبيك بعد اليوم) .. وقد سمى الله، تبارك، وتعالى، الموت (اليقين) فقال: (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) و (اليقين)، أيضا، العلم الذي لا يكاد يكون فيه شك، والذي به تتكشف الحقائق المستورة وراء الظواهر .. وإنما سمي الموت اليقين لأن به اليقين، ولأن به يتم اليقين الذي يكون قد بدأ هنا عند العارفين، وإنما يكون بدؤه بالموت المعنوي الذي هو نتيجة العبادة المجودة .. وعن هذا الموت المعنوي قال المعصوم (موتوا قبل أن تموتوا) .. وقال عن أبي بكر الصديق: (من سره أن ينظر إلى ميت يمشي في الناس فلينظر إلى أبي بكر) هذا هو اليقين الذي باطلاعنا عليه، لا نتحرر من خوف الموت فحسب، وإنما به قد يكون الموت أحب غائب إلينا ..
    وما هو الإدراك الذي به توصل الدكتور إلى مثل هذا القول الذي قاله: (وكيف يخاف ميت من الموت؟؟) ؟؟
    إنه من غير شك الإدراك الذي تعطيه العقول لحقيقة الموت – الإدراك الذي يعطيه النظر – وهو إدراك قاصر، ومخيف .. فإن الموت، كما يعطيه النظر العقلي، هو، عند أكثر الناس، نهاية، به تنقطع الحياة، وتسكن الحركة، ويتصلب البدن، ويعود إلى تحلل، ونتن، ويستحيل إلى تراب .. ألم يقل الدكتور نفسه في صفحة 237:
    (أين كل هذا؟ تحت الردم .. انتهى .. أصبح تربا .. كان حلما في مخيلة الزمان وغدا نصبح، أنا وأنت، تحت الردم ..) إن هذا هو الموت كما يعطيه نظر العقول غير المرتاضة، ولكن الموت، كما تعطيه حقائق القلوب السليمة، والعقول الصافية، فهو شيء يختلف اختلافا كبيرا .. ولا عبرة بالعقول غير المرتاضة بأدب القرآن فإن علمها ليس بعلم، لأنه يقف عند الظاهر، ولا يتعداه إلى بواطن الأمور .. وقد قال تعالى في ذلك: (وعد الله، لا يخلف الله وعده، ولكن أكثر الناس لا يعلمون * يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا، وهم، عن الآخرة، هم غافلون) فهم لا يعلمون اللباب، وإنما يعلمون القشور، (يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا) ولا يكون بعلم القشور تحرير من الخوف .. هذا هو مبلغ علم الدكتور، وهو به يظن أنه (لن يخاف الموت ..) ويقول، فيما يشبه البداهة، (وكيف يخاف ميت من الموت؟) ألا ترى أنك قد هونت صعبا، وأرخصت عزيزا؟؟ أني لأرجو أن تحدث مراجعة لأمرك هذا ..
    وهذا المنهج التعبدي الذي يتحدث عنه الأستاذ هو سنة النبي - هو العمل وفق ما نعلم من شريعة العبادة حتى نتعلم مانجهل من دقائق التوحيد وهو منهج السادة الصوفية في الماضي اذ كان وكدهم تجويد العمل في العبادة والمعاملة وفق سنة النبي لا الانكباب على الكتب الصفراء يجترونها لفهم دقائق الدين .. وأرى أنك تحاول تمييع هذا المفهوم في كتاباتك هنا عن التصوف .. وذلك حينما قلت:
    Quote: وعندما وضع الاستاذ ممارسة التصوف كشرط للاجتهاد في فهم وتفسير القران ، لم يزد بان وضع كهنوتا جديدا ،بل الحقيقة هو الكهنوت القديم نفسه معبرا عنه بكلمة : التصوف

    فما هي ممارسة التصوف في تقديرك التي وضعها الأستاذ كشرط للاجتهاد؟ وكنت قد طرحت عليك عدد من الاسئلة في هذا الصدد فلم اظفر باجابة منك عليها .. ألم يقل الاستاذ في ما نقلته أنت عنه من حديث بأن التصوف هو "الممارسة في تقليد المعصوم، عبادة وسلوكا" ثم أليست دعوة الأستاذ في حقيقتها دعوة الى الرجوع الى طريقة الطرق التي فصلها في كتابه "طريق محمد" .. وهو منهج في ادخال الفكر في العبادة وفي احسان معاملة الاحياء والأشياء حتى يثمر ذلك علما دقيقا وحياة خصبة .. فأين الكهنوت في ذلك؟! .. أو لم يقل الله تبارك وتعالى أن سبيل العلم هو التقوى "واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم" ؟ .. ويبدو أنك تفهم التصوف كما يفهمه الدكتور مصطفى محمود ولذلك سأعيد عليك هنا ماكتبه الأستاذ في هذا الشأن في معرض رده على الدكتور فقد قال في افتتاحية تعليقه على أحد فصول كتاب الدكتور وهو فصل "أسماء الله" :

    إن هذا فصل ممتع .. ولقد تحدثت أنت فيه عن الصوفية حديثا، هو في جملته مقبول، وفي تفصيله نظر .. ولقد جعلت الصوفية قوما يهيمون وراء الأخيلة، والصور الشفافة، حتى ليخيل للقارئ أنهم من طينة غير طينته .. هذا، مع أن الصوفية هم أنصار السنه النبوية، وهم يمشون في الأرض، وترتبط أفكارهم، وآراؤهم بالأرض، وتتسامى إلى السماء .. هم، كل واحد منهم، الشجرة الطيبة، التي قال الله عنها: أن أصلها ثابت، وفرعها في السماء .. وهم بذلك، أصحاب شريعة، وحقيقة .. أما قولك عنهم، في صفحة 131، مثلا:
    (والمتصوفة أهل أطوار وأحوال ولهم آراء طريفة لها عمقها، ودلالتها فهم يقولون لك أن المعصية تكون أفضل أحيانا من الطاعة .. فرب معصية تؤدي إلى الرهبة من الله وإلى الذل والإنكسار .. وطاعة تؤدي إلى الخيلاء والإغترار .. وهكذا يصبح العاصي أكثر قربا وأدبا مع الله من المطيع)
    فهو قول يظهرهم كأنهم بعيدون من صاحب الشريعة العادي .. إن قولهم هذا قد أجمله ابن عطاء الله في حكمه، فقال: (رب معصية أورثت ذلا، وانكسارا، خير من طاعة، أورثت عزا، واستكبارا) .. والأمر مأخذه جد بسيط، وهو أن الرب إنما هو رب قلوب، وأن حاجته إلى العباد إنما هي صلاح قلوبهم .. فإذا كانت الأعمال لا تؤثر على القلوب بالإنكسار، والذل اللائق بالعبودية، فهي أعمال باطلة .. ألم يقل النبي: (رب مصل لم يقم الصلاة)؟؟ بلى!! وقال: (رب مصل لم تزده صلاته من الله إلا بعدا) .. وإنما كان ذلك كذلك لتمكن الغفلة من قلبه .. وأشد الغافلين غفلة من يستطيل بصالح العمل حتى يورثه (عزا واستكبارا)، في حين أن حكمة العمل الصالح، في الطاعة، تقوم على أنه يورث (ذلا وانكسارا) .. ذلك لأن أعمال العبادة منهاج إلى العبودية .. فإذا فشلت الطاعة في أن تحقق الذل، والإنكسار، وأسوأ من هذا، إذا أشعرت بالعز والإستكبار، فإن المعصية أقرب منها إلى الله، حين تحقق ما فشلت الطاعة في تحقيقه .. ألم يقل المعصوم: (إن لم تخطئوا، وتستغفروا، فسيأت الله بقوم يخطئون، ويستغفرون، فيغفر لهم)؟؟ فالغرض دائما واحد، هو انكسار القلوب لله، وقد قال تعالى: (أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي) .. فإذا كان هذا الغرض لا يتأدى بالطاعة، وإنما يتأدى بالمعصية، فقد انتقلت الفضيلة إليها، في تلك اللحظة .. ولكن الكمال دائما في أن يتحقق الإنكسار عن طريق الطاعة، وهذا شأن الكبار، فإنهم لسعة معرفتهم بالله، وما يجب له على العبد، لا يرون في عملهم إلا ما يوجب الذل، والإنكسار .. فهم إذ ينصرفون عن صلاتهم، ينصرفون وكأنما قد أتوا عملا مخزيا، وقد اطلع عليه الناس.
    ما أحب لك أن تتصور الصوفية وكأنهم قوم يمشون في الهواء، بغير جذور تربطهم بالأرض .. أكرر مرة أخرى: أن الصوفية هم أنصار السنة النبوية .. هم أنبياء، ورسل، بالمعنى الذي يستقيم في الفهم الديني بعد ختم النبوة .. وقولك في صفحة 132:
    (والمتصوف واليوجي والراهب كلهم على درب واحد وأصحاب منطق واحد وأسلوب واحد في الحياة والزهد)قول منكر .. وهو يجيء من عدم إدراك لحقيقة الصوفية .. يمكنك أن تقول عن الصوفي المسلم أنه يطلب القرب من الله بترسم سنة النبي، فهو يحاول أن يضع قدمه حيث وضع النبي قدمه، من قبل .. وهو، بتجويد التقليد، يرجو أن يصب نفسه في القالب النبوي، حتى يتوكد له كمال إتقان التقليد برؤية النبي في المنام، ثم، بتوفيق الله، برؤيته في اليقظة .. فليس هناك علاقة بين اليوجي، والراهب، والصوفي .. إلا إذا كانت هناك علاقة بين اليوجي، والراهب، والنبي الكريم .. ولكن يبدو أنك أخذت على الصوفية أعمال بعض أدعياء التصوف، من الهمهمة بألفاظ غير معروفة .. وقد كثرت، في أخريات التصوف، وهي لا تحسب على التصوف إلا إذا حسب سلوك المسلمين اليوم على الإسلام .. إنها فترة انحطاط فما يحكم بها على حقيقة التصوف .. أجد نفسي مضطرا إلى أن أكرر، مرة أخرى، أن الصوفية هم أتباع السنة النبوية .. وقد يبدو لي أن الذي عزلهم عن أن يعرف لهم هذا الدور هو أنهم اعتبروا كل أعمال النبي، منذ أن كان في غار حراء، خلال خمسة عشر سنة، وإلى أن بعث، لاحقة بعمله بعد البعث .. فهي جميعها سنة، لأن النبي قد كان على نهج السداد، وهو يتحنث في غار حراء .. وعن هذه الفترة، بالذات، قال النبي المعصوم: (أدبني ربي فأحسن تأديبي، ثم قال: (خذ العفو، وأمر بالعرف، وأعرض عن الجاهلين)) فصدر هذا الحديث: (أدبني ربي فأحسن تأديبي) نبوة، وعجزه: (ثم قال: خذ العفو، وأمر بالعرف، وأعرض عن الجاهلين)، رسالة .. ولقد ختمت المرحلة التي بدأت في غار حراء، من مراحل النبوة، بنزول أول القرآن: (أقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * أقرأ، وربك الأكرم * الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم يعلم) .. وبدأت الرسالة، بعيد ذلك، وذلك بقوله: (يا أيها المدثر * قم فأنذر) .. ومنذ أن بدأت الرسالة برز النبي للدعوة .. وبدأ التشريع في بطء، ثم تواتر بعد الهجرة .. و(لقد تعارف) الناس على أن سنة النبي، إنما هي بعد البعث .. ولا يعتبرون فترة ما قبل البعث، كما يعتبرها الصوفية .. وهذا هو الذي عزل التصوف، في أفكار بعض الناس، عن حياة النبي .. هذا، ويمكن القول بأن الصوفية قد زادوا على سنة النبي أشياء أملاها حكم الوقت، واعتبروها بدعة حسنة، وذلك كإتخاذهم المسابح، مثلا، والطويلة منها بصورة خاصة .. وهناك حق فيما قلت في صفحة 133:
    ( والتسبيح الحقيقي في نظر الغزالي لا يكون بمسبحة ولا يكون باللسان وإنما بالقلب .. في الخلوة والسكون والصمت .. مع دق القلب تتلو الروح في صمت وبدون صوت .. أسماء الله: (واذكر ربك في نفسك تضرعا، وخيفة، ودون الجهر من القول ..).
    وهي أرقى درجات التصوف ولا يستطيع بلوغها إلا من بلغ سكون النفس وصفاء الروح وامتلك القدرة على حصر الانتباه والتركيز والإنصراف إلى التأمل بجماع القلب والهمة، وقويت عزيمته فقهر شهواته وشواغله الدنيوية وصعد درب السالكين إلى الله. وهو صعود أشق من الصعود إلى القمر. لأنه يقوم على الجهاد الهائل مع النفس. ) ..

    هذا ما قلته أنت، وهو قريب من التصوف .. ولكن يجب أن نفهم أن التصوف يبدأ من بداية، ويترقى إلى التسبيح الحقيقي .. وبدايته الأولية التسبيح باللسان، ولو بغير حضور، إلى جانب الصلوات، والصيام .. ثم يكون التدرج في المراقي .. ويجب أن يكون واضحا أن هذا الذي وصفته عن الغزالي ليس هو (أرقى درجات التصوف)، كما ذكرت أنت، وإنما أرقى درجات التصوف ان يبرز الصوفي من الخلوة، إلى الجلوة، فيعامل الخلق بالشريعة، ويعامل الخالق بالحقيقة – (هويعامل الخالق في الخلق) ثم لا تكون له خلوة بعد ذلك لمعاملة ربه إلا قيام الليل ..
    ولقد نقلت حديث الاستاذ هنا كاملا وخاصة الجزء الذي أمن فيه على قول الدكتور مصطفى محمود ومثل هذا متواتر في الكتاب مما يجعل قولك:
    Quote: فيكفي انه حرم الدكتور من فرصة ان يكون مصيبا لو مرة واحدة في اجتهاداته التي قطع شك فيها الكثير الذي يمكن ان تتفق معه فيه وفيها الكثير الي يمكن ان تختلف معه فيه .وهذا المنطق يتعارض حتي مع مقولات الاستاذ نفسه ، الذي يري انه لا يوجد باطل مطلق في الوجود !

    قول لا أساس لها من الصحة .. ها أنت مرة أخرى تطلق أحكاما لا تقيم عليها دليل .. وعلى كل حال فإن نقد الأستاذ للدكتور في المناطق التي اختلف معه فيها نقد مؤسس وقام على نصوص الدكتور المكتوبة ولذا تجدني مضطرا لإن أكرر لك أنك اذا أردت أن تثبت أن نقد الأستاذ فيه تحامل على الدكتور أو عنف غير مبرر به فما عليك الا أن تقيم الدليل بدل اطلاق الاحكام هكذا .. فالكلمات التي استخدمها الأستاذ تعبر عن معني ما أراد قوله .. فالمسألة ليست مسألة كلمات يوزنها كل منا بميزانه الخاص بل هي مسألة محتوى فكري يحتمل الخطأ والصواب فإن رأيته أنت بميزانك مجحفا فما عليك الا تبيين وجه الخطأ فيه .. وأنت ، كناقد أدبي ، تطلق احكاما على اعمال الغير وتصفها بما تشاء وبأسلوب قد يبدو للكثيرين عنيفا وغير مبرر، وهذا من حقك ، اذا أقمت الدليل على ماتقول من نصوص الكتاب الذين تنتقدهم وأبرزت الأساس الذي يقوم عليه نقدك .. أليس هذا هو العدل ؟
    عمر

    (عدل بواسطة Omer Abdalla on 29-08-2004, 01:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 11:22 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    لقد ذكرت في مداخلتي فوق "جريدة الاضواء" والصحيح هو "مجلة الأضواء"..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 05:45 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Yasir Elsharif)

    الاخ الدكتور ياسر الشريف ،
    لك لتحية

    احمد الله ان ذاكرتي ليست خربة الي هذه الدرجة ،
    اؤكد ان الحوار الذي اطلعت عليه بالارشيف الصحفي بمعرض الجمهوريين كان مع الدكتور مصطفي محمود وقد سئل فيه عن المفكرين الذين تاثر بهم ، فذكر من بينهم الاستاذ محمود ،
    ولعل اشارته الي الاعجاب بتفسير الاستاذ لاية خلق الانسان من سلالة من طين ،هو من دلائل هذا التاثر،
    وقد قلت في حديثي ان الحوار نشر بصحيفة الاضواء " اذا لم تخني الذاكرة "اي انني غير متاكد من اسم الصحيفة ، وهذا ينبغي الا يكون ذريعة للتشكيك في ان الحوار لم يكن مع مصطفي محمود .وما الذي يمنع ان تجري الاضواء حوارا مع مصطفي محمود قبل ان تجري حوارها مع الاستاذ،

    كنت قد طلبت مني ايراد نماذج تؤكد اللغة العنيفة التي استخدمها الاستاذ وقد فعلت ذلك وقمت بتحليل هذه النماذج فارجو ان اسمع تعليقك علي ذلك

    ولك الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 06:43 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)


    الاخ العزيز عبد المنعم
    تحية طيبة
    اتابع ما استجد من نقاطك فقد علقت على حديث الأستاذ محمود للدكتور مصطفى محمود الذي قال له فيه:

    وأنا إنما كرهت لك هذا الفصل لأنه يمد في ضلال قديم هو اعتبار أن معاني القرآن إنما تلتمس في اللغة العربية .. هذا الضلال قد أنى له أن يصحح، ولقد كنت أنت، ولا تزال عندي، من المرجويين لتصحيحه، ذلك لأنك ذكي، ولأنك زكي، ولأنك عالم..
    بتساؤلات وتقريرات عجلى جاء فيها:
    Quote: الا تري يا عمر اي عنف لفظي هنا في كلمة الضلال التي جرت مرتين في هذا الاقتباس علي قلم الاستاذ ؟
    ام انك تنتظر من مصطفي محمود ان يتقبلها بطيب خاطر ؟
    ان الضلال هو اقسي ما يمكن ان يوصم به الاسلاميون مخالفيهم في الراي
    ولعل مصطلح الفرق الضالة هو التعبير المفضل عند هذه الجماعات ،
    الم يكن من الممكن للاستاذ ان يشرح وجهة نظره القائلة بان اللغة ، ليست هي الوسيلة الاخيرة في الاطلاع علي حقيقة القران وانما الالهام والوارد والكشف والفيض الذي يتم للعارف الصوفي ،وذلك بغير وصف الذين يقفون عند اعتاب اللغة بالضلال وهو وقوف مشروع علي اية حال ؟
    وهل ينتظر من مفسر عصري ان يتحدث عن محاولة تفسير عصري للقران ، بغير اللغة ؟
    وما حجتك كجمهوري علي من يصفك بالضلال في الوقت الذي تصف فيه انت من يقف معك علي ارضية مشتركة بالضلال فقط لانه استعمل عقله لفهم القران من خلال اللغة ؟
    الم يقل القران نفسه " انا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون " ؟

    وحتي بمعيار التقسيم الذي فرق فيه الاستاذ بين التفسير والتاويل ، نجد ان التفسير يتم في مستوي اللغة وباللغة .وحيث ان مصطفي محمود سمي محاولته تفسيرا فانه من باب اولي ان تتم هذه المحاولة باللغة.
    وبالتالي لا علي جناح عليه في ذلك ، ولا ضلال !

    وأول ماتجدر الاشار اليه هنا هو أن الأستاذ محمود لم يصف الدكتور محمود "بالضلال" في حديثه أعلاه أو في أي حديث آخر في كتابه .. وكلمة الضلال "القديم" التي ورد ذكرها مرتين تتحدث عن مفهوم معين وهو "اعتبار أن معاني القرآن إنما تلتمس في اللغة العربية" وهو مفهوم قديم لم يأت به الدكتور بل هو كان من المرجويين لدي الأستاذ في تصحيحه لأنه "ذكي" ولأنه "زكي" ولأنه "عالم" بحسب عبارات الأستاذ ولكنه للأسف وربما من غير أن يشعر مد فيه بكتابته في ذلك الفصل المشار اليه .. وعلى أي حال فإن الأوصاف التي وصف بها الأستاذ الدكتور لايمكن أن تنطبق على شخص "ضال" بالصورة التي يعنيها السلفيون عندما يطلقون تلك الصفة على من يخالفونهم الرأي ..
    الشيء الثاني هو أن كلمة "ضلال" نفسها تحمل معان شتى ودرجات شتى كذلك .. فهي قد تعني النسيان كما في قوله تعالى (ان تضل احداهما فتذكر احداهما الأخرى) وهي قد تعنى سوء الحكم والتقدير كما في قول أبناء يعقوب لأبيهم (اذ قالوا ليوسف واخوه احب الى ابينا منا ونحن عصبة ان ابانا لفي ضلال مبين) وهي تعني ايضا تنكب طريق الحق .. أما اختلاف درجة المعنى فيلتمس في تعابير القرآن المتواترة والتي تحدد مدى الضلال في عبارات مثل (ضلال مبين) و(ضلال كبير) و (ضلال بعيد) .. اذا فينبغي الا تنصرف اذهاننا ، كلما رأينا هذه الكلمة ، الى الفهم التكفيري الذي يتبناه السلفيون والذي عبرت أنت عنه بقولك "الضلال هو اقسي ما يمكن ان يوصم به الاسلاميون مخالفيهم في الراي" ودعني اقدم لك نماذج من استعمال الأستاذ لها في كتابه موضوع الحوار ..

    ومع أن أعظم كلمات القرآن، على إطلاقها، هي كلمة (الله) إلا أن كلمة (لا إله إلا الله) أهمها، وما ذاك إلا لقيمتها (التسليكية) .. فإنها، من حيث التسليك، لا يعدلها شيء، وذلك لمكان (النفي) و (الإثبات) فيها .. وما يفيده (النفي) و (الإثبات) هو أن الحقيقة لا هي هذه، ولا تلك، وإنما هي (بين، بين) .. ومعنى هذا أنك إن أشركت بالله غيره فأنت ضال، وإن نزهته عن الشريك فأنت ضال، وإن كان ضلالك، حين تشرك معه غيره، أكبر من ضلالك حين تنزهه ..
    أرجو أن تكون قد لاحظت معى اختلاف درجة "الضلال" هنا بين الشرك والتنزيه ..
    أما قولك:

    Quote: وتقول ان الاستاذ اثبت الفضل لمصطفي محمود وقال ان كتاباته تمثل ثورة في زمانها علي جمود الفكر الاسلامي .ولكن الحقيقة ان الاستاذ نفي ما اثبته من فضل ،في نفس السياق ،حينما اصدر حكما قاطعا جازما بان تفسير مصطفي محمود ليس تفسيرا علي الاطلاق وانما خواطر فطيرة

    وكذلك قولك:
    Quote: وكما سبق ان قلت كيف يوصف كتاب مصطفي محمود بانه يؤرخ لثورة في الفكر الاسلامي ثم يوصف في نفس الوقت بانه قول في امور الدين بغير علم ، وانه خواطر فطيرة فجة ؟!!
    فاي فضل ابقاه بعد هذا الحديث للدكتور العالم ؟!!

    فسبب وصف الأستاذ لكتاب مصطفى محمود بأنه "سيؤرخ تحولا في الفكر الإسلامي في الشرق العربي" قد ذكره بوضوح وهو "أنه كتاب جرئ" ولقد حمد له الأستاذ هذه الجرأة "لأنها تمثل ثورة على الجمود الفكري، والعقم العاطفي الذي ضربه، حول الدين، من يطيب لهم أن يسموا أنفسهم رجال الدين" .. هذا هو السبب بكل وضوح ولم ينفه الأستاذ أو ينقضه .. أما ما ذكره عن الكتاب من صفات مثل أنه قول "في أدق أمور الدين، بغير علم، وإنما هي الخواطر الفطيرة، الفجة، تسجل تسجيلا، وترسل إرسالا" فهو أيضا حق ولا أرى تناقض بين القولين .. فيمكن مثلا أن نعتبر ثورات الرفض التي حصلت في مطلع الستينات نقطة تحول في التاريخ المعاصر لأنها مثلت ثورة على الحضارة المادية الراهنة التي أفقدت الانسان قيمته ، وهذه من ايجابياتها ، ولكن كونها اتخذت اساليب خاطئة في التعبير عن رفضها فهذه من سيئاتها .. وكذلك كان كتاب الدكتور "ثورة على القديم" وهذه من حسناته ولكن "بغير علم" وتلك هي سيئته الكبرى .. والمقصود هنا العلم الذي يقدم حلولا من القرآن للانسانية المعاصرة .. وأنت أيضا تقول:
    Quote: وبالمقابل ، نجد ان مصطفي محمود قد عبر عن اعجابه باجتهاد الاستاذ في التفسير والتاويل ، ووصف الاستاذ بالمفكر الاسلامي، بل قل بالحرف انه تاثر بالمفكر محمود محمد طه ،كما سبقت الاشارة.

    تعبير الدكتور مصطفى محمود عن اعجابه ببعض ماكتبه الاستاذ في رسالة الصلاة كنت قد أوردته لك من قبل ، فهل كنت تتوقع من الأستاذ أن يرد الجميل بأن يكيل المدح للدكتور على حساب الحق؟! أم أن يقول رأيه كما ينبغي بغض النظر عن مدح أو ذم مصطفى محمود؟ ألم أقل لك ان الأستاذ لم "يجامل" الدكتور كما أنه لم "يتحامل" عليه؟! والأوصاف التي وصف بها كتاباته أقام عليها الدليل .. ومع ذلك فأن قولك:
    Quote: ولكن الاستاذ يصدر حكمه من البداية بتجريد مصطفي محمود من اي فرصة للصواب

    فهو غير صحيح كما بينت لك في ردي السابق .. وهو أيضا لم يصفه "بالضلال" كما أبنت لك بعاليه ، أما غفلته عن بعض الحقائق وتورطه في الهلاك عندما تحدث بغير علم في دقائق حقائق الدين ، فقد أقام عليها الأستاذ الأدلة من كتابة الدكتور فأرجو مناقشتها في مستواها ..
    أرجو أيضا أن تراجع حديث الأستاذ عن التصوف وكيف أن كتابة الدكتور مصطفى محمود لم تدل على أن له فيه قدم ..
    هذا وتقبل مني فائق الاحترام
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 07:29 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)


    الأخ الدكتور الباقر العفيف ليس عضوا في المنبر ولكن أراد أن يساهم في هذا الحوار بهذه المساهمة القيمة:

    معلوم أن أي نص يمكن أن يُقْرأ قراءة حميمة، أو حسنة الظن، أي ينظر إليه بعين الرضا، كما يمكن أن يُقرأ قراءة غير ودية، أو ينظر إليه بعين السخط. وتشكل قراءة الأخ عبد المنعم عجب الفيا لكتاب القرآن ومصطفي محمود والفهم العصري نوعاً من القراءة المتحاملة غير المحايدة. أصدر فيها أحكاماً كاسحة في حق الأستاذ محمود، وركز رجله وشمّر عن ساعده لاثبات صحتها، فما هي الأدلة التي يوردها؟. يورد الأخ عبد المنعم هذا النص للأستاذ
    "لا ريب عندي أن هذا الكتاب سيؤرخ تحولا في الفكر الإسلامي في الشرق العربي، لا لأنه كتاب جيد، ولكن لأنه كتاب جرئ .. وليست الجرأة على الخوض في أمر من أمور الدين بمحمودة على كل حال، ولكنها، إنما حمدت في هذا المقام، لأنها تمثل ثورة على الجمود الفكري، والعقم العاطفي الذي ضربه، حول الدين، من يطيب لهم أن يسموا أنفسهم رجال الدين .. فلقد جمد هؤلاء الدين، وحجروه، في عصر اتسم بالسيولة، واحتشد بالحركة، والحيوية، والتجديد .. فلم يبق سبيل إلى الإنعتاق من أسر جمودهم غير الثورة .. ولا تملك الثورة أن تعتدل، وإنما هو الشطط .. وكذلك كان كتاب الدكتور مصطفى محمود، شططا في طرف التفريط وشططا في طرف الإفراط .. وقولا، في أدق أمور الدين، بغير علم، وإنما هي الخواطر الفطيرة، الفجة، تسجل تسجيلا، وترسل إرسالا "..
    ويقول بعده مباشرة: "فهل توجد قسوة اكثر من مما ورد في الجملة الاخيرة التي وضعنا تحتها خط؟" وخاصة وان القاري للكتاب لا يجد خلافا يذكر بين المفكريين يستدعي كل هذه القسوة ، بل احيانا لا يري سببا مقنعا لاعتراض الاستاذ علي كثير مما ورد في كتاب مصطفي محمود، صحيح ربما يكون هنالك اختلاف في تفاصيل التفاصيل.ولكن كيف يوصف الكتاب بانه سيؤرخ تحولا في الفكر الاسلامي في الشرق العربي ثم يتم تجريده في ذات الوقت من اي فضيلة لها علاقة بالعلم ؟" (الخطوط تحت الكلمات من وضعي)
    وأنا لا اعتراض لي على الأخ منعم في وصفه للعبارات بالقسوة، ولا أؤيد محاولات الأخوان الذين حاولوا أن ينفوا ذلك. فالأستاذ قال أنه لم يجامل الدكتور ولم يتحامل عليه، وأنه استخدم من العبارات ما يؤكد معنى ما يريد. وقال من الجائز أن تشتم من عباراته رائحة العنف. وأنا شخصياً أفهم هذه العبارة الأخيرة بأنها تعني أنك إن أردت أن تشتم رائحة العنف من العبارات فستشمه. وقد أراد الأخوان منعم والقاضي أن يشما رائحة العنف، وقد كان لهما ما أرادا، وهذا من حقهما بطبيعة الحال. ما أعترض عليه هو عرض الأخ منعم لما اعتبره قسوة في الخطاب وكأنه يعادل المهاترة، والمهاترة هي القول الذي لا يسنده برهان. واعتباره لها غير مبررة. بل وذهابه في محاولة اثبات ذلك لدرجة أن يقول أن "القارئ لا يجد خلافاً يذكر بين المفكرَين" وأحيانا لا يرى سبباً مقنعاً لاعتراض الأستاذ على كثير مما ورد في كتاب مصطفي محمود". فمن هو هذا القارئ الذي يعنيه الأخ منعم. أما كان أكثر تحرياً للدقة أن يقول أنه هو شخصياً لم يجد خلافاً يذكر بين المفكرَين، بدل أن يتحدث نيابة عن القارئ، بهذه الصفة المجردة التي تشمل الذين قرأوا الكتاب والذين لما يقرأوه بعد. وهل يستطيع الأخ منعم دعم حكمه هذا بالأمثلة؟
    والآن لنستعرض بعض من يدخلون في مفهوم "القارئ". لقد قرأتُ كتاب القرآن ومصطفى محمود والفهم العصري لأول مرة وأنا في المرحلة الثانوية، وما زلت أذكر الملابسات وكأنها حدثت البارحة. كنا في رحلة مدرسية، ووجدت أستاذي مسعود محمد علي يقرأ هذا الكتاب في مكان نائي من الجموع الصاخبة، وكانت تلك أول لحظة أسمع فيها باسم الأستاذ محمود، وكنت قد قرأت طائفة من كتب ومقالات الدكتور مصطفي محمود، وأذكر أن أستاذي مسعود وبّخني توبيخاً شديداً إذ أنني كنت أعرف الدكتور مصطفي محمود وأقرأ له، ولم أكن سمعت بالأستاذ محمود بعد، وكان مما قاله لي وانحفر في ذاكرتي "هذا الرجل هو مفخرة السودانيين بين الأمم، وأنت ما بتعرفه، وتعتبر نفسك سوداني". فطلبت منه تسليفي الكتاب وقرأته، وبعكس الأخ عبد المنعم تماماً كان أول ما لاحظته هو الفرق الهائل في الأفكار بين الرجلين. وأذكر أن الأستاذ مسعود سألني عندما أعدت إليه الكتاب ماذا فهمت منه، فقلت له لا أدعي فهماً للكتاب، فلغته كانت جديدة علي، ولكني فهمت أمراً واحداً فقد أظهر لي الأستاذ محمود مدى سطحية أفكار الدكتور مصطفى محمود، فهي تشبه الفقاقيع اللامعة. أما أفكار الأستاذ محمود فلابد لي من الإجتهاد لفهمها. فما ظن الأخ عبد المنعم بهذه التجربة، وهل تدخل في مفهموم "القارئ" الذي يتحدث عنه؟. ودعني أخبرك عن قارئ آخر، إسمه شيخ عبدالرحيم، تاجر ببلدتنا، وصديق لوالدي، كنت دائماً أراه جالساً على عنقريب أمام متجره وممسكاً بكتاب مجلّد بورق سمني اللون، يضعه في العنقريب مفتوحاً كلما جاءه زبون، فيسرع الخطى لخدمة الزبون ويرجع متلهفاً لكتابه، فسألته عن سر هذا الكتاب، فكشف لي عن الجِلاد السمني لأري تحته عنوان الكتاب، وإذا به كتاب القرآن ومصطفي محمود والفهم العصري، وأردف شيخ عبد الرحيم، وهو من السادة العجيمية كما عرفت لاحقاً، قائلاً لي "يابني الكتاب ده إسمه القرآن، وهو إسم على مسمى، فهو لا تنقضي عجائبه، ولا يخلق على كثرة الرد، وأنا اكتفيت به عن الكتب، أمسكه من الأول لامن أصل الميس، وأرجع تاني، وفي كل مرة ألقى فيه كنوز جديدة". قلت له: "أنا قرأت هذا الكتاب ياشيخ عبد الرحيم، وهو رد على الدكتور مصطفى محمود المصري". فقال لي: "يا ولدي الكتاب ده عن القرآن، وصاحبك المصري ده التختة البعلمونا بيها". فهل هذا ضمن القراء الذين يعنيهم الأخ منعم؟.
    كذلك مما ينسبه الأخ عبد المنعم "للقارئ" قوله "بل احيانا لا يري سببا مقنعا لاعتراض الاستاذ علي كثير مما ورد في كتاب مصطفي محمود" وأنا أعتبر هذه العبارة من الشطحات التي تثبت حكاية عين السخط التي تبدي المساويا. والأخ عبد المنعم يكتب عن تحليل الخطاب، فدعنا نحلل خطابه هذا، يعني في نظر الأخ عبد المنعم أن الدكتور مصطفي محمود شخص معجب بالأستاذ، لدرجة إهدائه كتابه له (وبالطبع لم يهد له الكتاب كما أبان ياسر وعمر)، ومتأثر به في أفكاره، وأن أفكاره قريبة من أفكار الأستاذ، "لا فرق يذكر"، وأحيانا أخرى هي إما من الصحة والوضوح أو من التطابق مع أفكار الأستاذ بحيث أن "القارئ" "لا يرى سبباً مقنعاً لاعتراض الأستاذ عليه"، وهو فوق ذلك استقبل الجمهوريين بحفاوة (وهذا غير صحيح أيضا). وبعد كل هذا يأتي الأستاذ ويقسوا عليه، وكأن النتيجة المراد لنا الوصول إليها هي أن نقول أي جحود هذا، وأي فظاظة، وغلاظة قلب جعلت الدكتور ينفض من حول الفكرة، ويعاديها، من غير موجب. وبالرغم من أن الأخ منعم يحمل هذه التساؤلات من وقت قديم إلا أنه لم يطرحها كتساؤلات، والقراءة أو النقد المنطلق من غير "عين السخط"، كانت تقتضي أن يطرحها كتساؤلات بدل طرحها كأحكام كاسحة ومجلجلة، وبطبيعة الحال لن يكون لي اعتراض على الأخ منعم إن قال مثلاً أنه شخصياً لم يجد سبباً مقنعاً لاعتراض الأستاذ على أفكار الدكتور، وكان في إمكانه أن يورد أمثلة على ذلك ويثير حولها النقاش، حتى يصل "القارئ" لمناقشاته إلى رأي يوافقه أو يعارضه، ولكن أن يعرض الأمر وكأنه من البداهة التي يراها أي قارئ في الدنيا إنما ترمي لأمر واحد وهو أن الأستاذ محمود يعترض على الدكتور مصطفى محمود من أجل الإعتراض فقط، ليس إلا، والأخ منعم يترك قارئه، إن وثق فيه، بسؤال معلّق، فحواه: ولكن لماذا يا ترى إذن يعترض الأستاذ محمود على هذه الأفكار؟ أهو الحسد، أم الغيرة، أم ماذا؟.
    ولنجئ للعبارات التي وضعتها بين قوسين، فقد أورد الأخ منعم معلومات غير صحيحة، ولما نبهه لها كل من الأخوين عمر وياسر، قال عنها أنها أشياء ثانوية، ولكن هل هي فعلاً كذلك؟ لا أعتقد. إنها من أنواع العبارت التي ترسم الظلال حول الفكرة المراد إبرازها، مثل الخطوط وإسقاطات الضوء التي تستخدم لإبراز معالم معينة في اللوحة، وكنت أحب للأخ منعم أن يعتذر عنها "عديل بخشم البيت"، بدل أن يذهب لتطفيفها، وهو العالم بأمر تحليل الخطاب. وأمر آخر تشير إليه العبارات التي أوردها الأخ منعم والتي تشتمل على معلومات غير صحيحة، وغير موثوقة، وهو أن الأخ منعم لا يتعامل مع نقد إنسان مثل الأستاذ محمود بما يلزم من حذر وتَوَخٍّ للدقة، ووزن للعبارات. ولعمري أن هذه من مستلزمات أي نقد، خل عنك نقد الأستاذ محمود.
    والآن لنناقش مسألة القسوة، أولاً الأستاذ محمود رجل عالم بنفوس البشر، وهو يعرف مدى كِبَر "الأنا" أو "الإيقو" عند الكثير من المتعلمين والمثقفين خل عنك النجوم الذين لم يعتادوا من الناس سوى الوقوف والتبجيل، وأن هؤلاء لا يرضون بغير الإطراء والتدليل، وأن الكثيرين منهم لا يقبلون النقد حتى لو كان خفيفاً ودبلوماسياً، خل عنك قوياً وبليغًا، فلماذا استخدم مع أحدهم، وهو هنا الدكتور مصطفى محمود، هذا الأسلوب الذي يمكن أن يشتم منه رائحة العنف؟ من المعروف أن أي كاتب يستخدم من الأساليب ما يخدم الهدف الذي من أجله أمسك بالقلم ليكتب، إذن أهداف الكاتب هي التي تحدد أسلوبه، فما هي أهداف الأستاذ من الكتاب؟ لقد كانت كتابات الدكتور مصطفى محمود واسعة الانتشار، ولعل تجربة الأخ منعم، وتجربتي في قراءتها ونحن في مطلع العمر تقف دليلاً على ذلك، وهي قد أثارت النقاش في الصحف وتركت أثارها في الناس مما تدلل عليه الأسئلة التي تقدمت بها الصحافة للأستاذ أو تلك التي تقدم بها له السيد موسى عن طريق الصحف أيضاً، وهي أسئلة تعكس اضطراباً فكرياً أصاب البعض مما أورده الأستاذ في الكتاب. لقد كان الغرض من الكتاب إذن هو تعرية أفكار الدكتور مصطفى محمود وإبراز ضعفها وهشاشتها وسطحيتها بصورة كاملة ليس فيها لبس، وإثبات أنه خاض في أمر لا يملك عدته، حتى تتضح حقيقته للذين خطف أبصارهم بهرجه، فيكونوا قد اطلعوا على وجهة نظر أخرى تتيح لهم الاقتراب من القدرة على التمييز. فالمستهدف من الكتاب في المقام الأول هو أنا وأنت و "القارئ"، والمستهدف في المقام الثاني هو الدكتور مصطفى محمود، وقد أنصفه الأستاذ عندما تعامل معه كنظير فكري يستحق أن يدخل معه في نقاش، و كإنسان ناضج، يفترض فيه أن يكون مستعداً لتحمل مسؤولية كلماته وأفكاره، والنهوض بالدفاع عنها، أو الإقرار بضعفها، وقد كان بمقدوره أن يرد على الأستاذ بكتاب كامل، يبرز فيه أن أفكارهما متقاربة، وأن لا فرق يذكر بين أفكاره وبين أفكار الأستاذ، إن صح رأي الأخ عبد المنعم، وأن يُلزِم الأستاذ الحجة في عدم معقولية رفضه لبعض أفكار الدكتور، وأن يدحض أفكار الأستاذ ويكشفها للعالم. ولكنه لم يفعل، فلماذا لم يفعل ذلك يا ترى؟ قد يرى الأخ منعم أسباباً تحوِّل انسحاب الدكتور من المعركة إلى فضيلة، ولكني أرجح أنه إن كان يملك العدة الفكرية للنهوض في وجه الأستاذ لكان قد فعل، وأنه انسحق فكرياً أمام الأستاذ، واستشعر العجز وقلة الحيلة، فبدل أن يتصرف تصرف الكبار ويستفيد من نقد الأستاذ له، تصرف تصرف الصغار الأغرار، وأبان عن معدنه، وانحدر لدرجة الفجُور في الخصومة. ولكن قراءة الأخوين منعم والقاضي التي تنظر للدكتور بعين الرضى، لم تَرَ كل هذه المناقص، ولم تقف عندها، بل قد تجد لها العذر، وتمد أصبع الإتهام للأستاذ، تحمله مسؤولية رد الفعل العجيب للدكتور، وإن كان الأخ منعم لمح لذلك تلميحاً فقد صرح بها الأخ القاضي تصريحاً.
    يقول الأخ منعم "ولكن كيف يوصف الكتاب بانه سيؤرخ تحولا في الفكر الاسلامي في الشرق العربي ثم يتم تجريده في ذات الوقت من اي فضيلة لها علاقة بالعلم ؟" ولقد أجاب الأستاذ على هذا التساؤل في النص الذي أورده الأخ منعم، يؤرخ تحولا لأنه يكسر احتكار رجال الدين للدين. وقد ظل الأستاذ يدعو المتعلمين والمثقفين آناء الليل وأطراف النهار لعدم إخلاء هذه الساحة لرجال الدين، دون أن يجد منهم أذناً صاغية. فإذا جاء كتاب مثل كتاب الدكتور مصطفى محمود ليساهم في كسر هذا الإحتكار فإنه يصبح مهماً تاريخياً، وأذا ناقش قضايا هامة بغض النظر عن مستوى أفكاره فيها، يصبح هاماً، فالأهمية هنا وظيفية ولا تتعلق بمحتوي الأفكار. ويبدو أن الأخ منعم يخلط بين الدعوة لحرية الفكر، وبين تقييم محتوى الأفكار، والصراع فيما بينها. إسمعه يقول:
    وسوف اتعرض الي نقاش مسالة اهم من ذلك وهي تجريد الاستاذ للدكتور من أهلية الحق في تقديم تفسير عصري للقران علي زعم من انه لا يمتلك مؤهلات المفسر العصري .وهو حكم ينسجم مع الحجج التي يتمسك بها السلفيون امام اي محاولة لتقديم فهم عقلاني عصري للقران وغيره من النصوص المقدسة وقد كان الاستاذ نفسه ضحية لهذه الذهنية المتحجرة التي انكرت عليه فهمه الجديد للاسلام وتاويلاته للقران ، القائمة علي تقسيمه الي اصول وفروع ، (أنتهى).
    يري الأستاذ أن الدكتور مصطفى محمود لا يملك مؤهلات المفسر العصري. هل يريد الأخ منعم أن يمنع الأستاذ من التعبير عن رأيه هذا؟ هل طالب الأستاذ بمنع كتاب الدكتور ومصادرته وحرقه؟ هل طالب بمنع الدكتور من التفكير والتعبير، وتقديمه للمحاكمة؟ لقد دخل الأستاذ في نقاش مع الكاتب، وأعلن رأيه فيه، وقدم حيثياته وأدلته، فما هي المشكلة هنا؟ وأين العقلية المتحجرة؟ وهل هناك أدنى وجه للشبه بين موقف الأستاذ الذي دخل في نقاش فكري مع الدكتور، وموقف السلفيين الذين لا يدخلون في نقاش مع أحد، ويطالبون بمصادرة الكتب، وحرقها، ومحاكمة الكتاب أمام المحاكم وتعليقهم على أعواد المشانق؟ هل رأى الناس تعسفاً وتحاملاً أكثر من هذا؟ إسمع قول الأخ عبد المنعم: والمفارقة المحزنة ان المنطق الذي تعامل به الاستاذ مع الدكتور مصطفي محمود، هو نفس المنطق الذي تعامل به من حكموا بردته وكفره ،فهم ايضا لهم معايرهم وشروطهم التي حكموا من خلالها علي ان الاستاذ محمود غير مؤهل للحديث باسم الاسلام ، اذن هذا المنطق لا يقود الا الي العنف التكفير ومحو الاخر( أنتهى).
    فهل كانت ستكون لنا مشكلة إن اكتفى خصوم الفكرة بالقول أن الأستاذ غير مؤهل للحديث بإسم الإسلام، وكتبوا في ذلك المجلّدات، والهوامش والمتون، وتركوا الناس يحكمون؟ وهل مشكلة الذين حكموا بردة الأستاذ أنه فقط كانت لهم معاييرهم وشروطهم الخاصة بهم؟، أم لأنهم يبنون على تلك المعايير والشروط أحكام المنع والمصادرة والقتل؟
    يقول الأخ عبد المنعم أن للأستاذ شرطان:
    الاول الالمام بحاجة العصر للهداية ،
    -والشرط الثاني : ممارسة التصوف ،
    وكلا من الشرطين غير موضوعين ، بمعني انه لا يمكن التحقق منهما موضوعيا. فالتصوف ممارسة خاصة بين العبد وربه ،

    أولا وللدقة يقول الأستاذ محمود أن مؤهلات الداعية أو المفسر العصري هي العلم بحقائق العصر والعلم بدقائق الدين. أو وفق النص الذي اقتبسه الأخ منعم وهو أن يكون المفسر ملما إلماما صالحا بحاجة العصر، وأن يكون عالما علما وافيا، ودقيقا، بحقيقة القرآن ، ولم يقل أن من المعايير "حاجة العصر إلى الهداية وممارسة التصوف"، كما يقول الأخ عبد المنعم. أما ما أعقب ذلك من حديث الأستاذ فهو يبين ما يعتقده الأستاذ لماهية حاجة العصر، ولكيفية إحراز العلم بحقائق القرآن. وهذا تفريق مهم لمن أراد الإضطلاع بمهمة نقد الأستاذ محمود. إذن فمعيار الأستاذ محمود للمفسر العصري هو : معرفة حاجة أو حقائق العصر ومعرفة دقائق الدين. وبطبيعة الحال لا يملك أحد أن يسلبه الحق في أن تكون له معاييره الخاصة. ومن حق الأخ منعم الاعتراض على هذا المعيار، وفي إمكانه أن يأتينا بمعيار أفضل إن كان يملك ما هو أفضل، ولكن لا أرى أي سبب يجعله ينكر على الأستاذ محمود أن يضع معاييره الخاصة وأن يحكم بها على الناس، حتى وإن كانت معايير غير موضوعية. ولكن هل هي حقاً معايير غير موضوعية؟ هل ليس في مقدور الناس أن يحكموا على شخص ما إن كان يعرف حقائق العصر أم لا إذا تكلم عنها؟ هل إذا قرأنا كتابين عن نفس الموضوع واحد لشومسكي مثلاً والآخر لشيخ الهدية، ألا نستطيع أن ندرك من منهما يعرف مشاكل هذا العصر؟ هذا عن المعيار الأول. والآن نجئ للمعيار الثاني. يقول الأستاذ أن حقائق الدين لا تجيئ عن طريق القراءة ومعرفة اللغة العربية وحدها، بل تجي عن طريق العبادة الذكية والتأمل العميق، ومحاولة تصفية العقل والوجدان أو في كلمة واحدة التصوف. وهذا معيار ديني مستمد من مصادر الدين ومنطقه الداخلي، وأتفق مع الأخ منعم أن التصوف كممارسة أمر ذاتي، وخاص، وهوعلاقة بين العبد وربه، بيد أن التحقق من نتائجه وثمراته ممكن موضوعياً. أو بعبارة أخرى بينما لا تقوم ممارسة التصوف في حد ذاتها دليلاً على إحراز العلم، يقوم العلم دليلاً على التصوف. وإلا لما كان اعتبر مثلاً الشيخ بن عربي شيخ التصوف الأكبر، ولما عقد له غيره من قادة التصوف لواء الرياسة عليهم. فهل هم فعلوا ذلك لأنهم كانوا شاهدين على عبادته وتأمله، وعلاقته الفردية بينه وبين ربه، أم لأنهم اطلعوا على إنتاجه، وعلومه، وتحققوا منها موضوعياً. فأنت لا يخفى عليك أن كل أهل صنعة يعرفون بعضهم بعضاً، ويُقِرُّون بتفوق بعضهم على بعض. هذا صحيح بين علماء الفيزياء والكيمياء مثلما هو صحيح في ميدان التصوف. وللمتصوفة عبارتهم الشهيرة "تحدثوا تعرفوا، المرء مطوي تحت لسانه" ولقد تحدّث الدكتور مصطفى محمود، وتعرّف عليه الأستاذ محمود من حديثه، وحكم عليه. فالأمر متسق وما به خلل. أعود وأقول وضع الأستاذ معاييره، وحكم بها على الدكتور مصطفى محمود ووجده غير مؤهل. فما المشكلة في ذلك؟ وكيف يمكن أن يقود "مثل هذا المنطق إلى العنف والتكفير ومحو الآخر"؟، وهل يقود الأختلاف الفكري بالضرورة إلى العنف والتكفير ومحو الأخر؟ وإن كان هذا صحيحاً، فما هو الحل؟ وكيف نتجنب التكفير ومحو الآخر؟ بأن لا نختلف؟ بأن لا نصدر الأحكام في بعضنا البعض؟ بأن لا نعبّر عما نؤمن به تعبيراً قوياً وحتى قاسياً؟ أن نتبادل المجاملات الفكرية، ونطبطب على بعضنا، وندغدغ عواطف بعضنا بعضاً؟ وإذا فعلنا كل ذلك كيف يل ترى سيكون شكل العالم؟ وماذا كانت ستكون النتيجة؟ هل مثلاً كان سيختفي التكفير ومحو الأخر؟. إن أسباب التكفير ومحو الآخر لمختلفة جداً، وإن أراد الأخ عبد المنعم البحث عنها سيجدها في آيات وأحاديث وأطنان من كتب التفاسير والفقه، كما سيجدها في التاريخ الدموي الممتد عبر القرون وحتى اللحظة الحاضرة، فإن ترك هذا الجبل الذي يكاد يسد عليه الأفق، وحمل منظاراً مكبرِّاً أو magnifier وذهب ليبحث عنها بين أسطر كتاب كتب في إطار نقاش فكري، فإنه مما يدعو للتأمل.
    الباقر العفيف

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 07:44 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحقيقة تبدو ولا تكون :عن القراءة الخاطئة مرة اخرى (Re: Agab Alfaya)

    كنت على سفر لكنني اجلته الى حين

    اريد ان اعلق على نقطة اصبحت مدار الحديث بشكل مباشر او غير مباشر ,
    وهذه الفكرة طالت الفيا حين اشار الدكتور النور حمد الى العنف اللفظي للفيا في بوست الافروعروبية"
    وما يروج له الدكتور بشرى الفاضل عن "العنف الثقافي",
    وهي مقولة حق اريد بها باطل
    واذا طبقنا معايير العنف الثقافي كما يراها الدكتور بشرى ,فانها ستطال ماركس, وانجلز ولينين وبولا نفسه
    ومثل هذه المفاهيم التي تطلق بدون اثبات ولا روية هي التي تضلل الناس,
    وخاصة امثالنا القادمين من الريف حيث القاعدة هي "باركوها يا جماعة"
    ليس من كلمات في اللغة محرم استعمالها ,والا انتفى الفكر , وانتفى تقييم الافكار والاشخاص
    من حق اي انسان ان يقول ما يشاء في حدود المقام ,
    والمهم هو كيف يثبت ما يقول
    ثانيا:

    اؤيد ماقاله الاخ عادل عن ضرورة التوثيق واثبات الحقوق للاخرين,
    حتى لا يكون ذلك ذريعة للسطو على افكار الاخرين كما يفعل الفيا
    ولكن هذا-للاسف- جزء من المشاكل المنهجية للفيا
    ومن ضمن ذلك رد الاراء لاصحابها كما اثبت انا والاخ عمر بخصوص انتحال الفيا لافكار الاستاذ محمود
    كما انه انتحل راي الاخ ابوبكر القاضي بدون الاشارة اليه
    وحين تحدثنا عن امكانية الانتحال
    اتضح انه يعرف راي القاضي
    فهذا انتحال مع سبق الاصرار والترصد
    وسبق ان مارسه الفيا علينا في رده على شهادتي اذ انه انتحل افكار الدكتور عبدالعزيز حمودة في "المرايا المحدبة",
    وحين اشرت الى ذلك تحدث عن انه اندهش للتطابق الغريب بين افكارهما؟؟؟؟؟
    ومن المعروف ان المقالة جاءت خلوا من المراجع ,
    مما يعني نيته سلفا ممارسة القرصنة ,وكان السودانيين لا يقراون؟؟؟؟
    فكنا نتمنى ان يشير الفيا الى ما سبقه اليه ابوبكر القاضي,
    وان يبين اوجه التشابه في ارائهما واوجه الاختلاف
    كما ان الفيا يلقي الكلام على عواهنه,
    فاذا طلع صاح اوكي ,
    ولا ما طلع صاح, المهم هو يمارس التجريب في خلق اللهّّّّ!!!!
    لاحظ الفرق بين الدقة الارشيفية والمنهجية للاخ ياسر الشريف وبين ان الفيا لا يتحدث بدون اي حرج عما سمعه,
    بل ويحاول ان يخدع القارئ بانه تاكد مما سمعه,
    وحينما جوبه بالحقائق من العارفين بالامر صار يتهرب تحت ذريعة ان هذا كلام ثانوي وغير مهم!!
    اذن لماذا اوردته اذا كان ذلك غير مهم؟؟؟؟
    وما زال يمارس المغالطة مع "ارشيفي وموثق ضليع" مثل الاخ ياسر الشريف ,
    بدلا من الاعتذار عن نصف الاكاذيب التي يروج لها بدون احساس بالذنب؟؟
    ولا يكتفي الاخ الفيا بذلك ,
    بل يمارس ما اشرت اليه مرات عديدة من ممارسته "للقراءة الخاطئة"

    وها هي "القراءة الخاطئة" تطالني حين قال:

    و
    Quote: لكنك في حديثك عن الانتحال ،

    نسيت شيئا مهما ، وهو انتحالي لهذه الفكرة منك انت شخصيا !

    فقد كنت قد تحدث عن ان لك رايا في رد الاستاذ محمود علي مصطفي محمود

    وذلك في بوست بولا عن الفكر الجمهوري ، الذي انزله النور حمد

    وها انا سبقتك في الحديث عن هذا الراي ،

    ولا رايك شنو ؟؟!!


    اولا:
    هذا كلام خاطئ
    انا قلت ان لي رايا ولكنني لم احدده,
    وهاهو الفيا يصر انه عبر عن رايي
    ولا يسعني الا ان اقول ان هذا كلام غير صحيح
    الا ان يكون ان الفيا "يعلم ما في القلوب "

    ثانيا :
    اضيف الان دليلا جديدا على القراءة الخاطئة عند الفيا
    ففي نفس البوست-اي مقالة بولا عن الاستاذ محمود- اوردت في ردي على النور حمد ما قاله الاستاذ محمود في رده على الدكتور مصطفى محمود في خاتمة كتابه عن الدكتور مصطفى محمود,
    فكيف يمكن ان اؤمن على تلك المقولة ,ثم اكون ضدها؟؟؟

    علينا ان نحترم رغبتنا في معرفة الحقيقة,

    والتي كما قال حسن موسى -نقلا عن اخر - كما صححنا بولا "تبدو ولا تكون" ,

    وارقدوا عافية
    المشاء

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 29-08-2004, 07:50 PM)
    (عدل بواسطة osama elkhawad on 29-08-2004, 08:01 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2004, 06:38 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    Quote: الاخ الدكتور ياسر الشريف ،
    لك لتحية

    احمد الله ان ذاكرتي ليست خربة الي هذه الدرجة ،
    اؤكد ان الحوار الذي اطلعت عليه بالارشيف الصحفي بمعرض الجمهوريين كان مع الدكتور مصطفي محمود وقد سئل فيه عن المفكرين الذين تاثر بهم ، فذكر من بينهم الاستاذ محمود ،
    ولعل اشارته الي الاعجاب بتفسير الاستاذ لاية خلق الانسان من سلالة من طين ،هو من دلائل هذا التاثر،
    وقد قلت في حديثي ان الحوار نشر بصحيفة الاضواء " اذا لم تخني الذاكرة "اي انني غير متاكد من اسم الصحيفة ، وهذا ينبغي الا يكون ذريعة للتشكيك في ان الحوار لم يكن مع مصطفي محمود .وما الذي يمنع ان تجري الاضواء حوارا مع مصطفي محمود قبل ان تجري حوارها مع الاستاذ،

    كنت قد طلبت مني ايراد نماذج تؤكد اللغة العنيفة التي استخدمها الاستاذ وقد فعلت ذلك وقمت بتحليل هذه النماذج فارجو ان اسمع تعليقك علي ذلك


    الأخ العزيز عبد المنعم
    تحية وكثير المودة
    هل أحتاج أن أقسم لك بأنني لم أقصد ما ذهبت أنت إليه هنا.. فليس غرضي التشكيك في قولك أن هناك حوارا قد تم بين الدكتور ومجلة الأضواء، وإنما قصدت أن أقول ما قلته بالضبط، وهو أني أظن أنك قصدت هذا الحوار الذي أتذكره وأعرف أنه كان موجودا في معارض الجمهوريين وهو الذي تم بين الأستاذ محمود والمجلة المذكورة، وقصدت أيضا أن أثبت مادته في البوست لأنها تحوي عبارات قالهاالأستاذ بخصوص الفرق بينه وبين الدكتور مصطفى..
    وهذا بالطبع لا يمنع أن يكون هناك لقاء للمجلة مع الدكتور مصطفى كما قلت أنت.. وقد تذكرت الآن أن هناك مثل هذا اللقاء ولكن تفاصيله لا توجد لدي، ومن المرجح أن يكون قد وضع في أرشيف المعرض الصحفي.. أرجو أن يتمكن أحد المشاركين من إيجاده..

    وتبقى المودة ووافر المحبة والتقدير بيننا جميعا..

    ملحوظة: الأخ الباقر كفاني كثيرا مما كنت أود كتابته، وقد كتب بأفضل مما كنت سأكتب، فله مني الشكر.. ولا زالت قصة عمنا عبد الرحيم مع كتاب "القرآن" ، والتي أوردها الباقر، تبعث على التأمل، إذا استصحبنا معها موقف الأستاذ في مشهد القتل ومقارنته بما كتبه للدكتور مصطفى محمود في نفس الكتاب مما اقتبسه هنا الأخ عمر حول حقيقة الموت: "ألا ترى إلخ...؟؟؟؟".. إن قيمة ما كتبه الأستاذ تتجلى عظمتها بمقارنتها بسلوكه وتحقيقه لما اعتبره المتصوفة أحوالا عليا مثل قول الشيخ النابلسي:
    وجه من أهواه لاح فاختفى نور الصباح
    فاسقني الكأس الطفاح في غبوق واصطباح
    لم تقل أهل السماح موسم الأفراح راح

    .....

    هذه دعوى الوجود تمنع القلب الشهود
    فهو في أسر القيود وجنازير الحدود
    ليرى حال الأسود في ملاقاة الكفاح

    أو قوله:
    كلّي تفنيه وتوجده ** ولقاك فنائي موعده

    أو قوله:
    لانت المُنى والقصد يا غاية المنى ** وإن لامني فيك القنا والبواتر
    وما مِلتُ يوما عنك للغير سلوة ** وكيف ويا نوري معي أنت حاضر
    يقول عذولي لا تخاطر بقربه ** وهل يدرك المأمول إلا المخاطر
    وإني لأدري أن طرق وصاله ** تدور على الأقوام فيها الدوائر
    ولكن له سلّمت نفسي فإن يرد ** هداها وإن يضلل فما هو جائر

    وكل هذا الشعر العرفاني كان مما ينشده الجمهوريون ويطربون لما فيه من معاني لم تتضح بكل تفاصيلها إلا بعد مشهد الثامن عشر من يناير..



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2004, 07:23 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شكرا دكتور ياسر علي تذكر هذه الواقعة (Re: Yasir Elsharif)

    الاخ العزيز دكتور ياسر

    شكرا علي تذكرك ان هنالك حوارا من هذا القبيل جري مع الدكتور مصطفي محمود حيث تقول :
    Quote: وهذا بالطبع لا يمنع أن يكون هناك لقاء للمجلة مع الدكتور مصطفى كما قلت أنت.. وقد تذكرت الآن أن هناك مثل هذا اللقاء ولكن تفاصيله لا توجد لدي، ومن المرجح أن يكون قد وضع في أرشيف المعرض الصحفي.. أرجو أن يتمكن أحد المشاركين من إيجاده..

    وكما سبق ان ذكرت انني اطلعت علي هذا الحوار باحد معارض الجمهوريين بجامعة الخرطوم ، وقد سئل فيه مصطفي محمود عن المفكرين الذين تاثر بهم ، فذكر الاستاذ محمود واخرين .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2004, 09:58 AM

خضر حسين

تاريخ التسجيل: 31-03-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الأخ الأستاذ عجب الفيا.
    بعد التحية.

    دعنى أختلف معك قليلا حول وصفك بالقسوة والعنف اللفظى لما ورد فى كتاب الأستاذ محمود فى " القرآن، ومصطفي محمود والفهم العصري" فى الرد على ما جاء فى كتاب د. مصطفى محمود. والحق أنى كنت معجبا أيما أعجاب بكتب د.مصطفى محمود بل وكنت أزعم أنه مفكر لا مثيل له على الأطلاق .. غير أن إعجابى بكتاباته قد بدأ يخفت شيئا فشيئا الى أن تلاشى حينما قرأت رد الأستاذ على ما جاء فى كتابه (القرآن.. محاولة لفهم عصري)، والسبب فى ذلك قوة الحجة ورصانة اللغة التى تميز جميع كتابات الأستاذ محمود وعلى وجه التحديد الكتاب موضوع النقاش، وقد شدنى هذا الكتاب للدرجة التى جعلتنى لا أمل من إعادة قراءته مرات ومرات .. ولعل ذلك يرجع للغة القوية التى كتب بها، ٌٌُإضافة لما يتمتع به الأستاذ محمود من مقدرة على المواجهة لمن يختلف معهم فى الرأى دون أن يحمل عليهم أو يهادنهم - أو فلنقل يجاملهم - للدرجة التى تجعلنا نشعر من الوهلة الأولى بشئ من القسوة حيال من يقارعهم الحجة. كما أننى لم أقرأ لمفكر أكثر تحريا للدقة فى كل ما يقول أو يكتب مثل الأستاذ محمود.
    أخلص للقول بأن ما يمكن أن يسميه الأستاذ عجب الفيا قسوة أو عنفا لفظيا .. يمكن أن أسميه - أنا- (قوة مواجهة) .


    للحوار بقية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2004, 10:29 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ خضر حسين

    شكرا علي المداخلة

    كلامك جاء عاما ولم يدخل في التفاصيل ومواجهة الامثلة التي اوردناها

    فارجو ان تواجه ما ذكرناه بالتفصيل والا فان الحوار سوف يدور في حلقة مفرغة،
    ثم ان منطلق الحديث ليس هو المفاضلة بين افكار الدكتور مصطفي محمود والاستاذ محمود،ان حديثي هنا ليس دفاعا عن فكر الدكتور في مواجهة فكر الاستاذ ، هذه نقطة مهمة جدا ويجب ان تكون واضحة.

    كما ان هنالك فرق بين قوة الحجة والعنف اللفظي الذي اوردنا شواهد له ،

    وقد ذكرت مرارا وتكرارا ان الاستاذ اعترف بصريح العبارة بان قلمه قد جري بعبارات يشتم منها رائحة العنف ،وليس بعد الاعتراف حجة،

    × الاخ عمر هواري لك كثير الشكر علي ايراد مداخلة الاخ العزيز الباقر العفيف ،وله مني كثير السلام
    سوف ارد علي مداخلته ومداخلتك الاخيرة فيما بعد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2004, 07:52 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عمر عبدالله هواري

    تحية واحتراما

    اولا اعتذر عن التاخير في الرد لانني محروم من دخول النت من الصباح وحتي السابع والنصف مساء بسبب الشغل هذا اضافة الي بطء الطباعة علي الكمبيوتر .سوف احاول التعقيب علي بعض النقاط الواردة في مداخلتيك ثم اتي فيما بعد علي مداخلة الباقر،

    في اللغويات وعلم تحليل الخطاب ودارسة النصوص Discourse analysis
    تؤخذ معاني الكلمات والعبارات من السياق والنص المطروح ،ولا تلتمس في معاني المفردات الموجودة في القواميس والمعاجم،لان الكلمة الواحدة ربما يكون لها عدد من المعاني واكثر من مستوي لكن سياق النص لا يعطي سوي معني واحدا ومستوي واحدا ،
    ولذلك ان كلمة ضلال ، من كما تفضلت انت لها اكثر من مستوي ولكن استعمال الاستاذ لها في النص الذي سبق ايراده لا يعطيها الا معني واحدا محددا ومحكوما بالسياق ،هو ضلال الذين يلتمسون معاني القرآن في اللغة ومنهم مصطفي محمود !الضلال عن ماذا ؟ الضلال عن حقيقة القرآن والتي يري الاستاذ انها لا تعرف الا بالتصوف ،والضلال عن حقيقة القران هو ضلال عن حقيقةالتوحيد وعن معرفة الحق ،

    وعليه ان عبارة الاستاذ "من الجائز ان القلم قد جري بعبارات يشتم منها رائحة العنف " لا يلتمس معناه في الانترنيت يا عمر ،كما جاء في قولك :
    Quote: يمكن اجراء بحث سريع على جملة "يشتم منها رائحة" في الانترنيت وستجد أن استعمالها لايعني تأكيد وجود الشيء بأي حال من الأحوال .. فأنت هنا تحاول أن تقول الأستاذ مالم يقله

    ان معني عبارة الاستاذ يفهم من سياق كلام الاستاذ الذي وردت فيه وعلاقتها بالجمل والعبارات السابقة واللاحقة لها، وبمجمل ما ورد في الكتاب في الرد علي مصطفي محمود ،
    ويمكن تحليل عبارة الاستاذ كالاتي:

    " من الجائز ان القلم قد جري بعبارات يشتم منها رائحة العنف "
    يريد ان يقول : يجوز للقاري ، او من حقه اذا فعل، ان يشتم رائحة العنف من بعض العبارت التي جري بها القلم ، ولكن هذا العنف الذي يجوز او يحق للقاري ان يشم رائحته ،كان هنالك ضرورة من ورائه وهي تاكيد المعاني التي كنت ارمي اليها ، او كما قال!
    لذلك فان قولك :
    Quote: فكلمة من "الجائز" لا تعني أنه حصل وكلمة "يشتم" تدل على رؤية المتلقي أكثر منها رؤية الكاتب وهي أيضا لا تؤكد وقوع الفعل "العنف"

    ليس صحيحا .فمن اين تنبعث الرائحة؟ من العبارات اليس كذلك ؟
    وكلمة من الجائز ، تعني ،انه يجوز لك ان تقول ان هذه العبارات فيها عنف اوتشتم منها رائحة العنف والمعني واحد .وفي كل الاحوال انه اعطي الحق للمتلقي ان يشتم رائحة العنف وانه لا جناح عليه ان هو فعل لان ذلك العنف في رايه كان مبررا!
    اما قولك يا عمر ان جملة " يشتم منها رائحة " لا تعني وجود الشي باية حال حسب الانترنيت ، فمحتاج الي مراجعة واعادة النظر ،لانه كما سبق القول ان معاني العبارات يستمد من السياق وليس من خارجه ، وهذه من بديهيات اليات تحليل الخطاب وقراءة النصوص .
    وهكذا تري انني لا استقول الاستاذ ما لم يقله ، وانما احاول فهم ما قاله، والفرق كبير يا عمر ،
    تقول في مقارنة غير مباشرة بيني وبين الاستاذ محمود:
    Quote: وأنت ، كناقد أدبي ، تطلق احكاما على اعمال الغير وتصفها بما تشاء وبأسلوب قد يبدو للكثيرين عنيفا وغير مبرر، وهذا من حقك ، اذا أقمت الدليل على ماتقول من نصوص الكتاب الذين تنتقدهم وأبرزت الأساس الذي يقوم عليه نقدك .. أليس هذا هو العدل ؟

    هذه المقارنة غير موفقة يا عمر ،
    صحيح انا احيانا اجنح الي استعمال عبارات عنيفة وجارحة ،قد تبدو غير مبررة ومبررة احيانا ولكني لا ادافع عنها والوم نفسي كثيرا عليها،وهذه طبيعة البشر العاديين ،

    لكن الاستاذ محمود ،كما تعرف ، صاحب رسالة ، ومقام ،ويطمح ان يكون هو محقق الكمالات البشرية الموعودة علي الارض ،وقال عن نفسه انه محفوظ الي اخر ما تعرف وتعتقد يا عمر ،

    ونواصل








                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2004, 11:26 PM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)


    ]وقال عن نفسه انه محفوظ الي اخر ما تعرف[
    يا منعم سلامات ـ يا ريت للمصلحة العامة اين قال الاستاذ ، عن نفسه انه محفوظ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2004, 06:50 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ عبدالله عثمان
    تحية طيبة

    هل لديك شك في كون الاستاذ محفوظ ،
    ام انك تشك في ان يكون الاستاذ قال عن نفسه انه ، محفوظ ؟





    نواصل بقية الردود بعد قليل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2004, 09:31 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الانحياز للنقل ضد العقل (Re: Agab Alfaya)

    الاخ الدكتور الباقر العفيف
    عساك طيب
    سعيد جدا بمشاركتك بالحوار وارجو ان يتشرف المنبر الحر بعضوتك قريبا ،

    تقول انني لم اكن محايدا في تقييم رد الاستاذ محمود علي مصطفي محمود . وهذا رايك وانا احترمه واترك الحكم للقاري المحايد.
    ولكن من المؤكد انه لا يوجد جمهوري ينظر الي ما يكتبه او يقوله الاستاذ محمود بحياد.ان الجمهوري يعتقد (عقيدة صمدية ) علي قولة دكتور بولا ، ان كل ما يصدر عن الاستاذ حق مسدد غاية التسديد ،وغير قابل للاخذ و الرد او المراجعة او الزيادة والنقصان .فالاستاذ محمود عند الجمهوري محفوظ .ولا اقول معصوم ، لانني سبق ان قلت ذلك واعترض علي الاخ عمر عبدالله هواري ، وقال ان الاستاذ لم يقل عن نفسه انه معصوم ، بل قال انه محفوظ .
    وقال الاستاذ عن نفسه بطريقة غير مباشرة في مقدمة كتابه الام : الرسالة الثانية من الاسلام ": ان رسول الرسالة الثانية هو رجل اعطاه الله الفهم عنه من القرآن واذن له بالكلام " !
    وهذه القناعة هي التي املت علي الاستاذ محمود ،هذا الحسم والقطع في اصدار الاحكام علي اجتهادات الدكتور مصطفي محمود .
    ولذا ان وسيلة المعرفة الدينية ، عند الجمهوريين ليست هي العقل ، وانما الاخذ عن العابد الصوفي الواصل الذي ياخذ عن الله كفاحا عن طريق القلب ، بلا واسطة العقل. ومن هنا كان استنكار الاستاذ استخدام مصطفي محمود للعقل في تقديم فهم عصري للقران .وبذلك ينحاز الجمهوريون الي النقل ضد العقل في فهم امور الدين . النقل عن الله مباشرة بواسطة الصوفي الواصل ومن ثم النقل عن الصوفي الواصل بواسطة المريدين .وليس للمريد سوي الدوران في فلك الصوفي العارف وترديد ما يلقي به من معارف بلا اعتراض حتي ولو بالخاطر، والا سلب روحيا وطرد من حضرة العارف .

    والمعروف ان تاريخ الفكرالاسلامي تتنازعه نظريتان في المعرفة .الاولي تعتمد علي النقل في معرفة ( النص )،والثانية التي تعتمد علي العقل في معرفة (النص).ازدهرت الثانية بظهور المعتزلة في القرن الرابع الهجري ، حيث ازدهرت حركة البحث وحرية الاجتهاد والتاليف . وبالقضاء علي التيار المعتزلي ، جمد الفكر الاسلامي وتحجر منذ ذلك الوقت الي اليوم ، سوي اشراقات من هنا وهنالك .وليس من سبيل الي احداث ثورة علي جمود الفكر الاسلامي الا برد الاعتبار للعقل في فهم امور الدين .ومن هنا كانت محاولة مصطفي محمود في محاولته تقديم فهم عصري للقران ، بغض النظر عن نجاح هذه المحاولة او فشلها . لكن وصف الاستاذ محمود لها بانها ستؤرخ تحول في مسار الفكر الاسلامي ، هو اعتراف باهمية العقل في النهوض بحال الفكر الاسلامي ، الامر الذي يجعل استنكار الاستاذ استخدام العقل ، في ظل الاشادة بمحاولة مصطفي محمود العقلانية ،يثير العديد من الاسئلة .اما القول ان الاستاذ محمود انما، حمد للدكتور جراته ولم يحمد له استخدامه للعقل ،فالرد عليه ، ان الجراة هنا جراة فكرية ولا تات الجراة الفكرية الا بتوظيف العقل ،ولولا اهمية وخطورة وقيمة الثمرة التي جناها الدكتور باعتماده علي العقل في التفسير ، لما حفل الاستاذ محمود بكتاب مصطفي محمود ولما تجشم مشاق الرد عليه .
    تقول اخ الباقر:
    Quote: وأنا لا اعتراض لي على الأخ منعم في وصفه للعبارات بالقسوة، ولا أؤيد محاولات الأخوان الذين حاولوا أن ينفوا ذلك. فالأستاذ قال أنه لم يجامل الدكتور ولم يتحامل عليه، وأنه استخدم من العبارات ما يؤكد معنى ما يريد. وقال من الجائز أن تشتم من عباراته رائحة العنف. وأنا شخصياً أفهم هذه العبارة الأخيرة بأنها تعني أنك إن أردت أن تشتم رائحة العنف من العبارات فستشمه. وقد أراد الأخوان منعم والقاضي أن يشما رائحة العنف، وقد كان لهما ما أرادا، وهذا من حقهما بطبيعة الحال.

    احيك علي هذه النظرة الموضوعية والتي تعكس المسالة بقدر كبير من التجرد ،ومع ذلك ان قولك في الجمل الاخيرة " وانا سخصيا افهم هذه العبارة الاخيرة ، بانها تعني انك ان اردت ان تشتم رائحة العنف من العبارات ،فستشمه " ، فيها القاء بالمسئولية علي القاريء،بالرغم من ان صاحب الكتاب قد اقر بوجود عبارات يمكن ان يشتم منها رائحة العنف ،ولكنه سوف لن يعتذر عن هذه الرائحة ، لانها مبررة في نظره !
    دعني لمزيد من الاستيثاق ان اعيد العبارة كما وردت علي لسان الاستاذ محمود :
    Quote: ومن الجائز أن القلم قد جرى، في بعض المواطن بعبارات تشتم منها رائحة العنف .. فما أريد، هنا، أن أعتذر عن شيء منها، فقد كنت أستخدم من الكلمات ما يؤكد معنى ما أريد ..

    قول الاستاذ :" فما اريد ان اعتذر عن شيء منها "
    هو اقرار بوجود العنف في بعض العبارات ولكنه لا يريد ان يعتذر عن هذا العنف ، لانه كان يستخدم هذه الكلمات ما يؤكد ما يريد من معاني !!
    يعني ارادة القاري سواء كان هذا القارئ عجب الفيا او ابو بكر القاضي ، ليست هي التي اوجدت مثل هذا العنف ، الذي من الجائز ان تشتم رائحته من بعض العبارات ،حتي نقول ان القاريء اذا اراد ان يشم العنف فسوف يشمه،

    ونواصل



    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 31-08-2004, 09:35 AM)
    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 31-08-2004, 07:29 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2004, 08:44 PM

tariq
<atariq
تاريخ التسجيل: 18-05-2002
مجموع المشاركات: 1520

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)



    الأخ/ أسامة الخواض
    لك التحية
    طالبتَ في أولي ردودك علي هذا البوست أن يتم نشر مقال أبوبكر القاضي لتري إلي أي درجة انتحل عبد المنعم عجب الفيا ذلك المقال.. وطبعاً أنت لحظة مطالبتك بنشر مقال القاضي إما أن تكون قد قرأته وبالتالي كان عليك أن تثبت مباشرةً كيف كان الإنتحال بدلاً من ان تنتظر الآخرين يفعلوا ذلك (ولا أعتقد انهم فعلوا)، وإما أن تكون لم تقرأه وبالتالي تكون قد تجنيت علي عبد المنعم وأدنته بلا دليل ..

    لقد طرح الأخ عبد المنعم مجموعة ملاحظات قال إنها تواترت في ذهنه عندما أكمل قراءة كتاب الأستاذ محمود محمد طه "القرآن ومصطفي محمود والفهم العصري" والذي أصدره رداً علي كتاب الدكتور مصطفي محمود "محاولة لفهم عصري للقرآن" .. وليسمح لي الأخ عبد المنعم ان أوجز ملاحظاته (كما فهمتها، بصرف النظر عن اتفاقي او اختلافي معه) كالآتي:

    § كتاب الأستاذ محمود اتسم ببعض القسوة غير المبررة علي الدكتور مصطفي
    § لا يوجد خلاف يذ كر بين أفكار الأستاذ والدكتور .. ربما يكون الخلاف في تفاصيل التفاصيل (واضح أن عبد المنعم يقصد موضوع الكتاب).
    § وصف الأستاذ كتاب الدكتور بأنه " سيؤرخ تحولاً في الفكر الإسلامي" ثم عاد ووصفه بانه "خواطر فجة فطيرة" ... (استغرب عبد المنعم ذلك).
    § عاب الأستاذ محمود علي الدكتور مصطفي الإعتماد علي العقل في فهم أصول الدين.
    § اتسم كتاب الأستاذ بالعنف اللفظي .. وهذا أمر اعترف به الأستاذ حين كتب "ومن الجائز أن القلم قد جري في بعض المواطن بعبارات تشتم منها رائحة العنف"

    تلك كانت مجمل ملاحظات عبد المنعم والتي طرح معظمها بصيغ إستفاهمية تدل علي أنه يبحث عن الحقيقة عبر الحوار الموضوعي ... وقد استجاب نفرٌ كريم ودخلوا معه في حوار فكري/ارشيفي/وثائقي، هو بلا شك مفيد (سواءاً للمشاركين أو لمثلي من المتابعين).

    وحدك – أخي أُسامة – اخترت ان تعرض خارج الحلبة، وبدلاً من مناقشة ما طرحه عبد المنعم رحت تجهد نفسك، بلا جدوي، لتثبت عليه تهمة الإنتحال دون أن تجد من يوافقك هذا الرأي ودون أن تقدم دليللاً مقنعاً .. فإستنجادك بقول عمر الهواري بأن كلام عبد المنعم يتماشي مع ما طرحه أبو بكر القاضي لا يقف دليلاً علي تهمة الإنتحال، إذ ليس غريباً ان تتشابه رؤية كاتبين في جزئية ما (ولعله لذلك لم يلجأ الهواري لإلصاق صفة الإنتحال علي عبد المنعم) ... أما القول بأن وصف عبد المنعم للخطاب الاسلامي "بالتحجر والتكرار والاجترار ومجافاة التفكير العقلاني والتعاطي مع منجزات العلم الحديث ومنطقه" بأنه وصف منتحل من كلام للأستاذ محمود فهو قولٌ لا يستقيم، إذ أن هذا وصف شائع لواقع يعلمه معظم الناس وليس لأحدٍ فيه فتح (أو ملكية فكرية) .. ومثال ذلك إذا طلبنا من عشرة كتاب أن يكتبوا عن الواقع العربي الراهن لاشتركوا جميعاً في معني أنه واقع بائس يتسم بالخيبة والفشل .. فهل نعتبر ذلك انتحالاً .. أما إعتبارك لرأي عبد المنعم بأن "المعارضة العنيفة التي قوبل بها كتاب الدكتور مصطفي محمود، مؤشر علي ما كان يعانيه هذا الخطاب الاسلامي من جمود، مما حدا بالدكتور مصطفي الي تغيير عنوان الكتاب الي القرآن، محاولة لفهم عصري "، بانه منتحل من الأستاذ محمود، فهو أيضاً غير موفق ... لأن ما أورده عبد المنعم هو استنتاج يمكن لأي شخص عادي أن يصل إليه.
    وفوق ذلك لا أظن أن عبد المنعم من السذاجة بحيث ينتحل مقال القاضى (المنشور حديثاً) وهو يدرك أن معظم المهتمين بالموضوع من اعضاء البورد وزواره لا بد ان يكونوا قد اطلعوا عليه ولا ان ينتحل من كلام الأستاذ محمود وهو يعلم أنه منشور علي الملأ ... بل إن تلاميذ الأستاذ، ومنهم أعضاء في هذا البورد، يكادوا يحفظونه عن ظهر قلب ... ولا أعتقد أن من الإنصاف لعبد المنعم أن يوصف بالمنتحل بينما ظل هو في ساحة السجال الفكري يدافع عن ما طرحه من آراء وملاحظات، أمام كثير من المعارضين لها، ولا يزال يفعل.

    أنا لا أقول هذ الكلام دفاعاً عن عبد المنعم، فهو اقدر علي الدفاع عن نفسه، ولا اتفاقاً معه في ما طرح ولكن إحقاقاً للحق الذي هو غايتنا جميعاً، أو هكذا ينبغي أن يكون.

    مع خالص الود
    طارق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2004, 00:50 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8076

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: tariq)

    الأخ الكريم منعم،
    والإخوة المتداخلين الكرام،
    بدأت متابعة هذا الحوار الثر اليوم. وعلى الرغم من أن الإخوة عمر عبد الله وياسر الشريف والباقر العفيف وطارق وخضر حسين أغنوني عن المساهمة في الوقت الحاضر، إلا أنني أرجو أن يتيسر لي من الوقت والعافية ما يسمح بالتداخل المفيد بعد عودتي إلى داري.
    تحياتي لكم جميعاً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2004, 02:44 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الأستاذ/ الفيا والأخوه الكرام
    أرجو ان أساهم بخواطر قارئ للدكتور/ مصطفى محمود ، ومحب وقارئ للأستاذ/ محمود ، منذ بدايات السبيعينات.
    واسميها خوطرا لشعورى بان الأضطلاع على مايكتب المفكر لا يكفى وحده للحكم بصورة كافيه لما ترمى اليه عباراته.
    وهى صورة مشابهة على نحو ما لمن يحسب ان القرآن يفهم ويفسر من خلال فهم اللغه(مع الأعتراف بوجود فارق) بين المثلين.
    ما توصلت اليه منذ أن أضطلعت على ذلك الكتاب الذى رد فيه الأستاذ/ محمود، على الدكتور/مصطفى محمود.
    أن عبارات الأستاذ/ محمود، منتقاة بدقة فائقه وتمثل أعلى درجه من اللطف بالآخر وتكشف عن نقد أمين (وقوي)، على ما سطره كاتب ذكى ، وتوصل (للمعنى) الذى يريده (الناقد) دون (عنف لفظى) أومجامله على حساب الحق، حيث لا تجوز المجامله و(المهادنه) فى مثل هذا المقام.
    بينما تحمد لذلك الكاتب جراته (كطبيب) يرتدى (البنطلون) ، فى الدخول الى مساحات كانت مسورة ومحجوزه (بوضع اليد)لأهل (القفطان) وموضوع داخل أراضيها (البور) لافتات مكتوب عليها، ممنوع (الأقتراب أو التصوير)، ولا حمد ولا ثناء لجراة له(فيما غير ذلك).
    وأرجو ان يستانس المتداخلون بالعبارات التى انتقد فيها الأستاذ/ محمود، (الفكر الماركسى) وبالتحديد فى العبارة التى تقول (أن العنف والقوة هما الوسيلتان الوحيداتان لأحداث تغيير جزرى فى المجتمع)، أو ما يعرف (بالعنف الثورى).
    حيث قال الأستاذ/محمود ، أن (القوة مطلوبه ولكن العنف غير مطلوب).
    فهل لمفكر يقرر مثل هذا الحكم يمكن ان يمارس اى نوع من (العنف)، حتى لو اشتمت انوفنا ذلك؟؟
    وأخيرا اعتقد ان الأستاذ/ محمود ،كان دقيقا لتوصيل مايحب ويرضى دون غرض، مراعيا مشاعر القارئ وأحاسيسه وعذره فى امكانية عدم تفهمه لما يريده (بحكم الأرضيه الغير مشتركه) و(الظروف النفسيه) الغير ملائمه ، التى تمكن ذلك القارئ من أستيعاب رؤية مفكر ، بغير الوسيلة الوحيده المتاحه وهى (اللغه)، بنفس القدر كان لطيفا مع الدكتور/ مصطفى، دون مجامله قد تضره أكثر مما تفيده.

    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 01-09-2004, 03:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2004, 10:07 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا فرق هنا بين شرط القفطان وشرط المرقوعة (Re: Agab Alfaya)

    الاخ تاج السر حسن

    شكرا للمداخلة،
    تقول :
    Quote: أن عبارات الأستاذ/ محمود، منتقاة بدقة فائقه وتمثل أعلى درجه من اللطف بالآخر وتكشف عن نقد أمين (وقوي)، على ما سطره كاتب ذكى ، وتوصل (للمعنى) الذى يريده (الناقد) دون (عنف لفظى) أومجامله على حساب الحق، حيث لا تجوز المجامله و(المهادنه) فى مثل هذا المقام.
    بينما تحمد لذلك الكاتب جراته (كطبيب) يرتدى (البنطلون) ، فى الدخول الى مساحات كانت مسورة ومحجوزه (بوضع اليد)لأهل (القفطان) وموضوع داخل أراضيها (البور) لافتات مكتوب عليها، ممنوع (الأقتراب أو التصوير)، ولا حمد ولا ثناء لجراة له(فيما غير ذلك).

    سوف اصرف النظر عن الرد علي موضوع العنف اللفظي حتي لا ادخل معك في غلاط ، واكتفي بالرد علي الجزء الاخير من الاقتباس،
    فاذا كنت تقصد ان مصطفي محمود الطبيب قد دخل الي مجال غير مجاله وان الاستاذ حمد له الدخول الي هذا المجال بعد ان حرمه منه رجال الدين ،
    فاقول انه اذا كان رجال الدين ،اهل القفطان، استنكروا علي الطبيب الدخول الي مجال غير مجاله ، بل انهم اصدروا فتوي من الازهر في الستينات توصم كتاباته بانها يشتم منها رائحة الالحاد ،ليحرموه من الفوز لجائزة الدولة التشجيعية التي رشح لها اكثر من مرة ،
    فان الاستاذ محمود ايضا استنكر عليه الخوض في امور الدين ، فقط لانه يري ان ليس له قدم في التصوف ، ولا كرامة!
    والجراة التي حمدها الاستاذ لمصطفي محمود، هي اقرب الي الذم منها الي الحمد، لانها كما وصفها الاستاذ ، جرأة علي الخوض في ادق امور الدين بلا علم ، وانما هي الخواطر الفجة الفطيرة ترسل ارسالا !!
    وعندما تصف انسان بان له جراة علي الحق بغير علم ، فانك اهنته ،ولم تمدحه ،
    واشارتك الي مصطفي محمود بالطبيب ذكرتني باشارة بعض معارضي الاستاذ اليه بالمهندس محمود ، يعنون بذلك انه يخوض في مجال غير مجاله !!!
    فلا فرق هنا بين شرط القفطان وشرط المرقوعة، كلاهما يؤسس لكهنوته الخاص ،

    ونواصل

    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 01-09-2004, 10:14 AM)
    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 01-09-2004, 10:26 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2004, 02:52 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا فرق هنا بين شرط القفطان وشرط المرقوعة (Re: Agab Alfaya)

    *** الأستاذ/ الفيا، لقد أوردت هذه العبارة :-
    Quote: واشارتك الي مصطفي محمود بالطبيب ذكرتني باشارة بعض معارضي الاستاذ اليه بالمهندس محمود ، يعنون بذلك انه يخوض في مجال غير مجاله !!!

    *** وتعليقى هو:-
    عند مداخلتى السابقه التى أوردت فيها أن الجرأة التى حمدت للدكتور/ مصطفى محمود، كطبيب لا يرتدى (القفطان) ، أن جرأته تلك كانت كجسارة الفدائى الذى يقتحم موقعا حصينا دون ادوات تمكنه من أتمام عمله ذاك فالدكتور/ مصطفى محمود، تجاسر وخاض فى أمر الدين دون تجربة صوفيه اى تجربة دينيه(عمليه) (مجاهدة ومكابده قيام ليل وصيام، وبر بالأحياء والأشياء ... الخ)، وليست نظريه فقط ماخوذه مما تتيحه المعرفه (الظاهريه) لمعانى اللغة العربيه والتى يمكن ان بلم يها كثير من الذين يعرفون تلك اللغه.
    فهل كانت تجربة الأستاذ الشهيد / محمود، وهو فى الأصل(مهندسا) على نفس شاكلة الدكتور/ مصطفى محمود؟؟
    وأرجو أن يصححنى الأستاذ / الفيا، والأخوان المتداخلين ان أخطأت فى فهم العبارة التى تقول ان الدكتور مصطفى محمود (لا قدم له فى التصوف)!! لا ولا كرامه !!! وتهمنى من تلك العبارة كلمة (لا كرامه).
    التى لم افهمها كما يفهمها (البعض) بذلك المعنى الشائع(فلان ماعندو كرامه)، وأنما فهمتها بالمعنى (الخاص) أى الكرامه التى التى توهب (للسالكين).

    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 02-09-2004, 02:57 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2004, 07:22 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ العزيز طارق
    كتر خيرك وبارك الله فيك ولي عودة للتعليق .


    الاخ الكريم ،

    الدكتور حيدر بدوي
    الف اهلا وسهلا وفي انتظار مساهماتك ،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2004, 04:52 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ تاج السر

    فهمي لكلمة كرامة ، الواردة في قول الاستاذ ادناه ،هو كما فهمتها انت ، اي ليست له حتي ، كرامة من الكرامات التي تظهر للاولياء والصالحين.
    ويجري قول الاستاذ كلاتي :
    Quote: وحقيقة القرآن لا تعرف عن طريق القراءة، وإنما تعرف عن طريق الممارسة في تقليد المعصوم، عبادة وسلوكا، وهو ما سمي، في أخريات الأيام، (بالتصوف) ..

    فهل عند مصطفى محمود قدم في التصوف؟؟ لا‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! ولا كرامة‍‍!!


    يعني ان مصطفي محمود ليس له مقام الولي او اي درجة من درجات الصوفي العابد ولا حتي كرامة من كرامات الاولياء المعروفة! وبالتالي فهو غير مؤهل لتفسير القران .
    يقول الصوفية " الاستقامة خير من الف كرامة "
    يعني الكرامات وخوارق العادات ادني درجة عند الصوفي العارف ، لان الكرامة عندهم فيها رائحة ربوبية كما وردت الاشارة عن الاستاذ في غير هذا المكان.وغاية التصوف هي الاستقامة والتخلق باخلاق الله "ان ربي علي سراط مستقيم ".

    ولكن السؤال : اذا كان التصوف كما عرفه الاستاذ في الاقتباس اعلاه ، بانه تقليد النبي ، عبادة وسلوكا ، فكيف قطع الاستاذ جازما بان مصطفي محمود ، لم يمارس التصوف بهذا المعني ،حين يقول :
    Quote: كلا‍‍!! فليس للدكتور مصطفى محمود قدم في التصوف .. بل هو لم يتفق له أن مارسه ..

    وقد كررت انت نفس القول بقولك :
    Quote: فالدكتور/ مصطفى محمود، تجاسر وخاض فى أمر الدين دون تجربة صوفيه اى تجربة دينيه(عمليه) (مجاهدة ومكابده قيام ليل وصيام، وبر بالأحياء والأشياء ... الخ

    فمن اين لك من ان مصطفي محمود لم يفعل هذه الاشياء؟؟؟؟!!

    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 02-09-2004, 04:53 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 01:32 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    *** `الأستاذ/ عجب الفيا
    لقد تساءلت فى ردك على (خواطرى) أو تعليقى بسؤال يقول من أين لك عرفت أن الدكتور/ مصطفى محمود، غير متصوف؟؟
    مما يعنى بصورة أو أخرى ان ثبت لك أنه غير متصوف أولا قدم له فى التصوف ، لجازت رؤية الأستاذ/ محمود ، حول أنه غير مؤهل فى الخوض فى أمور دقائق الدين على ذلك النحو الذى فعله، اليس كذلك؟؟
    وهنا وللأمانه أود ان أقدم لك جزيل شكرى، فلقد أنفقت وقتا طويلا ، أبحث عن هذه العبارة التى أوردتها من كتاب الدكتور/ مصطفى محمود، ولم أعثر عليها، لعدم وجود ذلك الكتاب معى الآن، ولقد أرحتنى بأنزالك لمحتوياته هنا.
    Quote: وهم ليسوا دراويش الارصفة ولا شحاذي المساجد ولا المجاذيب ولا الثرثارين ولا المدعين ولا محترفي الشعوذات ، انما هم الاتقياء الاخفياء . يقول عنهم الله في حديثه القدسي :
    " لم يسعني ارضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن ." )

    وتعليقى كالتالى:-
    - أنا لا اشك فى مصداقية رؤية الأستاذ/ محمود ، حول المفكرين وقادة الأحزاب وخلافهم - ويحق لى ذلك - ومن حق الأخرين الا يعتقدوا بنفس هذا الأعتقاد أن شاءوا.
    - حيث أعلم أنه لا يتحدث الا بالحق وبدقة متناهية.
    - العبارات التى وضعت تحتها خط تفصح عن مدى بعد الدكتور/ مصطفى محمود ، عن التصوف والسير فى سبله بل وبعده عن أدنى درجات التصوف أن كان الحلاج قد قال حينما كانت تقطع أوصاله وهو يبتسم (أن التصوف ادناه ماترون)!!
    - فمن أين له دراية أن من الذين تعرض اليهم من دراويش الأرصفه وشحاذى المساجد والمجاذيب ، من هو وليا كاملا؟؟ او هو على الأقل أقرب منزلة عند الله منه؟؟
    الا تشعر فى تلك اللغة شئ من التعالى والأشمئزاز من أناس لا يشمئز منهم الا من لا قدم له فى التصوف بل ولا قدم له فى أدنى درجات السالك فى طريق محمد؟؟
    - لقد حكى لى أحد المتصوفه ولا أدرى مصداقية ماقاله:-
    أن احد اؤلئك (الدروايش) المتسخى الملابس ، دخل مرة الى متجر يبيع أصنافا من القماش الفاخر ، وأمسك بقطعة من القماش اسمه (الاجه) كان يلبسه علية القوم.
    فذهب اليه صاحب المحل وأنتهره (مالك تلمس هذا القماش) هل لديك مقدرة على شرائه؟؟
    فأدخل الدرويش يده فى جيبه وأخرج طرف سلسل من الذهب ، وقال لصاحب المحل أمسك، وعندما أمسك بطرف السلسل، صار يطلب منه أن يسحب ، وصار يواصل السحب حتى بلغ ذلك السلسل طولا مهولا.
    وعندها خاطبه الدرويش:-
    (ده كله عندنا لكننا لا نريده)!! ثم ترك القماش وذهب الى حاله، وربما وجدته جالسا أمام أحد تلك المساجد يشحد لا حاجة لمال وأنما لكى يذل نفسه ويهينها ويعودها على الأنكسار والخضوع ، حبا وعبودية لله!!!
    - فبغض النظر عن مصداقية تلك القصة وأن كان الأمر على الله ليس بعزيز، لكن الا تتفق معى أن رؤية الدكتور/ مصطفى محمود، حول أؤلئك الدراويش وشحاذى المساجد تعنى أنه قد( أنتهرهم وحقرهم، بصورة قد تبدو لطيفه!!)، رغم أنهم لم يدلفوا الى (عيادته) بملابسهم القذره متحسسين (قماشها!!).
    لعمرى أن المتصوف (البسيط) أكثر دقة وشفافية فى تقويمه للأمور وللناس أكثر مما أراه عند الدكتور (الذكى) مصطفى محمود.
    - وبعد كل هذا الم يكن الأستاذ/ محمود ،( غير عنيفا) معه، بل لطيفا
    حينما وصفه (بالذكاء)، رغم أنه لم يجامله فيما لا تنبغى فيه المجامله.
    *** أود هنا ان اضيف ماغفلت عنه حول أن الدكتور/ مصطفى محمود، يكتب عن التصوف بصورة توحى (بسلوكه الصوفى).

    لعل الأستاذ/ الفيا، يعلم أن الكثيرين قد كتبوا عن التصوف وهم ليسوا بمسلمين وبصورة قد تكون أمينه وصادقة أكثر مما قام به بعض المسلمين.
    وليس بالضرورة أن من كتب حول أمر بحب وأعجاب وأنحياذ، يعنى ذلك أنه يلتزم ذلك الأمر، ان كان فكرا أو عبادة أو اى منهج أنسانى آخر.

    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 03-09-2004, 01:38 AM)
    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 03-09-2004, 02:34 AM)
    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 03-09-2004, 02:35 AM)
    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 03-09-2004, 10:58 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2004, 05:33 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    عزيزي عجب الفيا،
    تحية طيبة
    أرجو أن تسمح لي بأن أعلق على بعض ردودك..
    عمر هواري قال لك:

    Quote: وأنت ، كناقد أدبي ، تطلق احكاما على اعمال الغير وتصفها بما تشاء وبأسلوب قد يبدو للكثيرين عنيفا وغير مبرر، وهذا من حقك ، اذا أقمت الدليل على ماتقول من نصوص الكتاب الذين تنتقدهم وأبرزت الأساس الذي يقوم عليه نقدك .. أليس هذا هو العدل ؟

    فجئت أنت لتقول:
    Quote: هذه المقارنة غير موفقة يا عمر ،
    صحيح انا احيانا اجنح الي استعمال عبارات عنيفة وجارحة ،قد تبدو غير مبررة ومبررة احيانا ولكني لا ادافع عنها والوم نفسي كثيرا عليها،وهذه طبيعة البشر العاديين ،

    لكن الاستاذ محمود ،كما تعرف ، صاحب رسالة ، ومقام ،ويطمح ان يكون هو محقق الكمالات البشرية الموعودة علي الارض ،وقال عن نفسه انه محفوظ الي اخر ما تعرف وتعتقد يا عمر ،


    فما هي علاقة الحفظ بعدم قول العبارة البليغة، حتى لو كانت عنيفة، إذا كانت بالحق شأن الكلمات التي قالها الأستاذ عن الدكتور الفاضل مصطفى محمود؟؟ فقول الأستاذ، حتى لو كان عنيفا، لا يتبعه بالفعل العنيف، وهذا هو المهم..
    ثم سألك الأخ عبد الله:

    Quote: يا منعم سلامات ـ يا ريت للمصلحة العامة اين قال الاستاذ ، عن نفسه انه محفوظ

    فقلت أنت له:
    Quote: هل لديك شك في كون الاستاذ محفوظ ،
    ام انك تشك في ان يكون الاستاذ قال عن نفسه انه ، محفوظ ؟


    فأجبت عن سؤاله بتوجيه سؤالين.. وأنا أقول لك: قد لا يكون للجمهوري شك في كون الأستاذ محفوظا، ولكن ما هو الحفظ؟؟ ليس هو الإمساك عن القول البليغ.. فالنبي، وهو المعصوم، قد أمره الله في سورة النساء بأن يقول القول البليغ، اقرأ:
    فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَآؤُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا (62)
    أُولَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغًا (63)

    وأنت تقول للأخ الباقر:

    Quote: تقول انني لم اكن محايدا في تقييم رد الاستاذ محمود علي مصطفي محمود . وهذا رايك وانا احترمه واترك الحكم للقاري المحايد.
    ولكن من المؤكد انه لا يوجد جمهوري ينظر الي ما يكتبه او يقوله الاستاذ محمود بحياد.ان الجمهوري يعتقد (عقيدة صمدية ) علي قولة دكتور بولا ، ان كل ما يصدر عن الاستاذ حق مسدد غاية التسديد ،وغير قابل للاخذ و الرد او المراجعة او الزيادة والنقصان .فالاستاذ محمود عند الجمهوري محفوظ .ولا اقول معصوم ، لانني سبق ان قلت ذلك واعترض علي الاخ عمر عبدالله هواري ، وقال ان الاستاذ لم يقل عن نفسه انه معصوم ، بل قال انه محفوظ .


    المسألة الموضوعية هي أن الجمهوري لا يطالب الآخرين بما يلزم به نفسه من القناعة بما يكتبه الأستاذ محمود، وإنما يحاور هؤلاء الآخرين، وهم الذين يتعين عليهم تفنيد الحجة، وهم المطالَبون بالحياد، لا هو، فهو صاحب قناعة ويقين بما عنده، وهذه ليست قيمة سلبية.. موقف الجمهوريين من الآخرين يختلف عن موقف المسلمين من الذين يخالفونهم.. فما رأيك أنت في موقف المسلمين عندما ينكرون على غير المسلمين حق الحياة نفسه؟؟ قال تعالى: "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر، ولا يحرّمون ما حرّم الله ورسوله، ولا يدينون دين الحق، من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون؟".. وأنت كدارس للفقه الإسلامي والشريعة الإسلامية تعرف أن هذه الآية قطعية الورود قطعية الدلالة؟؟

    وأنت تقول:

    Quote: وقال الاستاذ عن نفسه بطريقة غير مباشرة في مقدمة كتابه الام : الرسالة الثانية من الاسلام ": ان رسول الرسالة الثانية هو رجل اعطاه الله الفهم عنه من القرآن واذن له بالكلام " !
    وهذه القناعة هي التي املت علي الاستاذ محمود ،هذا الحسم والقطع في اصدار الاحكام علي اجتهادات الدكتور مصطفي محمود .
    ولذا ان وسيلة المعرفة الدينية ، عند الجمهوريين ليست هي العقل ، وانما الاخذ عن العابد الصوفي الواصل الذي ياخذ عن الله كفاحا عن طريق القلب ، بلا واسطة العقل.



    أولا أرجو أن تسمح لي بتصحيح كلمة "بالكلام" في اقتباسك الذي أوردته من مقدمة كتاب الرسالة الثانية إلى الجملة الصحيحة وهي "في الكلام"، وكلمة آتاه بدل أعطاه.. وسأورد هذا الجزء من المقدمة كاملا أسفل هذه المداخلة حتى يستفيد منه الذين لم يسبق لهم أن قرأوا الكتاب..
    ثانيا: صحيح أن الأستاذ كانت له قناعة، بل يقين، بما يقول به من تطوير التشريع، ولديه العلم الكافي لتقييم كتاب الدكتور مصطفى محمود.. فما هي المشكلة هنا؟؟
    ثالثا: كيف جاز لك القفز من قناعة الأستاذ محمود بما عنده، وقناعة الجمهوريين الفكرية بما يقوله، لتقول بأن وسيلة المعرفة الدينية عند الجمهوريين ليست هي العقل، وإنما الأخذ عن العابد الصوفي الواصل؟؟ فالأستاذ يقول في وضوح أن وسيلة المعرفة الحقيقية هي التقوى.. وكثيرا ما أورد حقيقة أن النبي عليه السلام نفسه لا يعلم الناس، وإنما هو قاسم، والله هو الذي يعطي، الحديث: "إنما أنا قاسم، والله يعطي، ومن يرد به الله يفقهه في الدين".. والمقصود العلم بالله وليس العلم بالفقه أو الأحكام كما قد يتوارد إلى الذهن..
    رابعا: وصفك للأستاذ بـ "العابد الصوفي الواصل الذي يأخذ عن الله كفاحا عن طريق القلب، بلا واسطة العقل." يفتقر إلى الدقة، ويظهر الأستاذ كمتلقي لأمور، يسميها هو بالتلقي الكفاحي عن الله، ويلزم بها الجمهوريين، أو هم يلتزمون بها بغير وسيط العقل، وهذا غير الحق.. ولن أذهب بعيدا عن المقدمة التي اقتبست أنت منها تلك العبارة.. فالأستاذ محمود يقول هناك:

    Quote: وأما الحكمة في ختم النبوة فهي أن يتلقى الناس من الله من غير واسطة الملك، جبريل - أن يتلقوا عن الله كفاحا - ذلك أمر يبدو غريبا، للوهلة الأولى، ولكنه الحق الذي تعطيه بدائه العقول، ذلك بأن القرآن هو كلام الله، ونحن كلما نقرؤه إنما يكلمنا الله كفاحا، ولكنا لا نعقل عنه.. السبب؟ أننا عنه مشغولون.. قال تعالى في ذلك: (( كلا‍!! بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون * كلا!! إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون))..


    إذن التلقي عن الله كفاحا مبذول لكل مسلم قارئ للقرآن بفهم ووعي واسطته العقل..
    وقد بدأ الأستاذ الحديث في تلك المقدمة بأن هناك آيات ناسخة وآيات منسوخة، وأن الآيات المنسوخة هي أرفع في القيمة واعتبار حرية البشر، من الآيات الناسخة، فهل يُعقل أن تظل الآيات المنسوخة، وهي بتلك الرفاعة منسوخة، أم أن في الأمر سرا؟؟ .. وقال
    Quote: " ولكن رسول الله قد التحق بالرفيق الأعلى وترك ما هو منسوخ منسوخا، وما هو محكم محكما.. فهل هناك أحد مأذون له في أن يغير هذا التغيير الأساسي، الجوهري، فيبعث ما كان منسوخا، وينسخ ما كان محكما؟؟"

    وعلى هذا السؤال ينبني فهم ما قام الأستاذ بطرحه.. فيا عزيزي عبد المنعم، وبغض النظر عن طريقة تحصيل الأستاذ لعلمه، إلا أنه قام بطرح هذه الرؤية على الناس، وكتبها في الكتب، وحاور الناس فيها، فاقتنع الجمهوريون بهذا الطرح اقتناعا فكريا، استخدموا فيه عقولهم، ثم تبنوا هذا الطرح بدورهم وصاروا يبشرون به وسط الناس.. فما هو الإشكال هنا؟؟ وأنا أقول لك الإشكال الذي يتبادر لذهنك ولذهن القارئ.. "من هو الأستاذ محمود حتى يسمح لنفسه بهذا الاجتهاد في مسألة الناسخ والمنسوخ؟" "ومن أعطاه السلطة؟ أم عساه يحسب نفسه رسولا؟".. وقد ناقش الأستاذ محمود ما يمكن أن يتبادر إلى الأذهان بأن نفى عن نفسه صفة النبوة أو تلقي وحي جديد، وأكد أن النبوة قد ختمت، ولكن الرسالة لم تختم، والباب مفتوح لكل من يريد أن يقدم فهما جديدا يخرج الناس من هذا المأزق.. ولكنه في نفس الوقت أكّد أن الرسالة لا تعني تلقي الوحي الملائكي، ومن هنا أجاب على السؤال: "من هو رسول الرسالة الثانية؟" بالعبارة "هو رجل آتاه الله الفهم عنه من القرآن، وأذن له في الكلام".. وفي مواضع أخرى يشرح مسألة "الإذن بالكلام" بقوله أن ذلك يعني أنه يسّر له سبيل التصريح والدعوة.. ولكن هناك أمر هام، هو أن الأستاذ لا يلزم أحدا بذلك الفهم، ولا يطالب بالإذعان له، ولكنه لا يمنع من يريد أن يلتزم هذا الفهم من أن يفعل، فالتزمه الجمهوريون.. ثم أنه ذكر الوسيلة التي يتعين على الآخرين اتخاذها لكي يقيِّموا فهم الأستاذ، هل هو حق فيلتزموه أم باطل فيجتنبوه.. هذه الوسيلة هي اختبار الصدق والسلوك.. فبعد أن سأل: "من المأذون" لكي يقدم مثل ذلك الفهم، وأجاب عنه بما أجاب، عاد فسأل: "وكيف نعرفه؟" وهنا استشهد بقول المسيح عليه السلام عندما قال لتلاميذه "احذروا الأنبياء الكذبة!!" وعندما قالوا: "كيف نعرفهم؟" قال: "بثمارهم تعرفونهم".. .. والثمار هي الصدق ومطابقة الفكر للقول والفعل.. والأمر صار واضحا بعد الثامن عشر من يناير، فقد كان برهانا لصدق الأستاذ في دعوته والتزامه قيمة الحرية الفردية المسئولة عندما أثبت أنه رجل حر "يفكر كما يريد ويقول كما يفكر ويعمل كما يقول، ويتحمل مسئولية فكره وقوله وعمله" بصورة لم تُعرف في التاريخ إلا في سيرة السيد المسيح عليه السلام.. ومطابقة القول للفعل توجب القرب من الله ومعارضة الفعل للقول توجب البعد عن الله، قال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون * كَبُر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون".. فما رأيك أنت يا عزيزي منعم؟؟ ألا ترى معي أن الأستاذ قد برهن على صدق قوله؟
    وأنت تقول:

    Quote: ومن هنا كان استنكار الاستاذ استخدام مصطفي محمود للعقل في تقديم فهم عصري للقران .وبذلك ينحاز الجمهوريون الي النقل ضد العقل في فهم امور الدين . النقل عن الله مباشرة بواسطة الصوفي الواصل ومن ثم النقل عن الصوفي الواصل بواسطة المريدين .وليس للمريد سوي الدوران في فلك الصوفي العارف وترديد ما يلقي به من معارف بلا اعتراض حتي ولو بالخاطر، والا سلب روحيا وطرد من حضرة العارف .


    أولا: قولك في الجملة الأولى يفتقر إلى الدقة.. فالأستاذ عاب على الدكتور الاعتماد على العقل وحده، وعلى ما تعطيه اللغة العربية وحدها، في فهم أسرار القرآن، ولم يستنكر عليه استخدام العقل، هكذا على الإطلاق.. وقد أعطى من الأمثلة ما يضيق عنه الحيز، ولكن سأختار لك النص التالي لتوضيح ما أعنيه بصورة كافية..

    Quote: وأس هذا الخطأ الأساسي الذي يتورط فيه الدكتور إنما هو ظنه أن أسرار القرآن تنالها العقول، ويسبرها الفكر .. والذي عليه من أوتوا بصرا بهذا الأمر هو أن أسرار القرآن من وراء العقول ، وأنه لا يشم شميمها إلا من استطاع أن يرفع عن قلبه حجاب الفكر، وذلك بإتقان العبادة في تقليد محمد، في أسلوب عبادته، وفيما يتيسر من أسلوب عادته .. ذلك بأن العبادة وسيلة إلى الفكر، وأن الفكر وسيلة إلى رفع حجاب الفكر، حيث ينتهي الإدراك الشفعي، الذي أداته العقل، ويبدأ الإدراك الوتري، الذي أداته القلب .. ودقائق أسرار القرآن وترية .. وإنما الشفعية، والتعددية، في ظواهره، وحواشيه ..

    اقرأ مرة أخرى: "حيث ينتهي الإدراك الشفعي، الذي أداته العقل، ويبدأ الإدراك الوتري، الذي أداته القلب"، فهل لاحظت قصد الأستاذ أن الإدراك العقلي له حد ينتهي عنده؟؟ أرجو ذلك..

    ثانيا: الجمهوريون دعاة لفكر الأستاذ، وهو الإسلام عايدا من جديد، يدل على ذلك إسم أول كتاب أخرجه الأستاذ بعد أن تحول الحزب الجمهوري إلى حركة فكرية احتفظت باسم الحزب الجمهوري ولكنها طوّرت من نظرتها للإسلام.. كان إسم الكتاب "قل هذه سبيلي" وهي عبارة مقتبسة من الآية الكريمة: "قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين.. وعليه يصبح استنتاجك الأخير في نفس الفقرة غير ذي معنى.. وأنت مُطالب بإيراد دليل عليه بعد أن أوضحت لك ما يقصده الأستاذ بالضبط..
    قولك:

    Quote: والمعروف ان تاريخ الفكرالاسلامي تتنازعه نظريتان في المعرفة .الاولي تعتمد علي النقل في معرفة ( النص )،والثانية التي تعتمد علي العقل في معرفة (النص).ازدهرت الثانية بظهور المعتزلة في القرن الرابع الهجري ، حيث ازدهرت حركة البحث وحرية الاجتهاد والتاليف . وبالقضاء علي التيار المعتزلي ، جمد الفكر الاسلامي وتحجر منذ ذلك الوقت الي اليوم ، سوي اشراقات من هنا وهنالك .وليس من سبيل الي احداث ثورة علي جمود الفكر الاسلامي الا برد الاعتبار للعقل في فهم امور الدين .ومن هنا كانت محاولة مصطفي محمود في محاولته تقديم فهم عصري للقران ، بغض النظر عن نجاح هذه المحاولة او فشلها .


    الدين في الفكر الجمهوري هو جمع بين النقل والعقل.. النقل مطلوب فيما ورد عن مناسك الدين وهيئاته، فهذه لا مجال للاجتهاد فيها بغير ما وردت، مثل هيئة الوضوء، وهيئة الصلاة وطريقة الصيام إلخ، أما ما عدا ذلك فإن التفكر العقلي والإجتهاد هو الطريق إلى الترقي فيه.. وكتب الأستاذ محمود تفيض بالاستدلال بآية "وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس من نُزّل إليهم، ولعلهم يتفكرون".. "وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالِمون".. فقيمة العقل في القرآن والإسلام مقدرة جدا لدى الأستاذ محمود، والكتاب موضوع النقاش حافل بالأمثلة على ذلك.. أما الفكر المعتزلي فهو فكر قاصر لأنه اكتفى بالعقل، ولذا قال بأن القرآن مخلوق، وهذه مسألة عويصة تحتاج لمساحة أكبر لتوضيحها.. والدليل على أن الأستاذ محمود يحترم العقل يمكن أن نلتمسه في نفس الكتاب عندما علق على عبارة الدكتور مصطفى محمود السابقة "إن الله الذي لا يحترم عقلا صنعه بيديه يعطيني العذر في ألا أعبده":
    Quote:
    فالله، إذن، يحترم العقل، ويكرمه، والفقهاء يعلمون ذلك بالبداهة .. و من هذا العلم البديهي يبدأون .. وإلا لكان اشتغالهم بالفقه لغوا باطلا .. فإذا صح هذا – وهو صحيح – فليس هناك إذن ما يبرر القولة، المتحذلقة، المتعالمة، الجوفاء: (إن الله الذي لا يحترم عقلا صنعه بيديه يعطيني العذر في ألا أعبده) ..
    إن الأمور تلبست على صاحبنا فظن أن العقل لا يكون كريما على الله، محترما عنده، إلا إذا خضع الله، سبحانه وتعالى، للعقل .. يدركه، ويحيط به، ويستنفد معانيه، ويفك مغاليقه .. فهو ينكر على الفقهاء قولهم: (إن الدين فوق العقل، وأن الله فوق العقل، وأن العقل عاجز، قاصر، عن فض مغاليق الوجود ..) ويرى أن هذا القول لا يستقيم مع احترام العقل ..
    إن كل ما عناه الفقهاء هو أن الله لا تحيط به العقول، وأن الدين فوق العقل بمعنى أن العقل إذا عجز عن إدراك أسرار أوامر الدين، ونواهيه، فعليه أن يطيع، وأن يصدق، وأن يؤمن بما جاء به الدين، لأن أسرار الدين هي حكمة الله، وحكمة الله كلما أدركت العقول طرفا منها، غاب عنها طرف .. ولذلك يقول، عز من قائل: (ويسألونك عن الروح، قل: الروح من أمر ربي .. وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ..) ..
    والعقل ليس صورة ثابتة، وإنما هو نام، مطرد النمو، وما لا يدركه، اليوم، يدركه غدا .. وسبيله إلى إدراك ما لا يدرك، اليوم، التصديق، وحسن النظر، وإطالة الفكر، وارتقاب العرفان .. وهذا هو المقصود بقول الفقهاء (الدين فوق العقل) ..
    إن الدين هو الانقياد، والإذعان .. فما لا تذعن له وأنت عارف به، تذعن له وأنت مؤمن به .. لأن الله أرسل رسلا قامت الحجة على صدقهم .. والتصديق بما لا يمتنع عقلا أول مراتب العلم به .. ولذلك كان الإسلام، في طرفه القريب، مجرد تصديق، مع أنه في طرفه البعيد محض علم ..
    والعقل يدرك صفات الله، وأفعاله، بالتصديق به، أولا .. ثم بطول الروية، وحسن النظر، ثانيا .. ولذلك فقد دعانا تعالى للنظر في مخلوقاته: (قل انظروا ماذا في السموات والأرض!!) ولكنه لا يدرك ذات الله، فيحيط بها .. وذلك لأن العقل لا يميز الأمور إلا بأضدادها .. فلا يعرف النور لولا الظلام، ولا يعرف الحلو لولا المر .. وليس لذات الله ضد .. (ولم يكن له كفؤا أحد) .. ولصفات الله ضدية، ولأفعاله ضدية، في صفات العباد، وأفعالهم .. وبذلك أصبح ممكنا أن تعرف العقول الله، سبحانه وتعالى، بأسمائه، وصفاته، وأفعاله .. هذا هو السبب في أننا منهيون عن التفكير في ذات الله، مأمورون بالتفكير في مخلوقاته .. هل نحن منهيون عن التفكير فيما وراء الحياة، كما يظن السائل؟؟ كلا!! بل نحن مأمورون بالنظر في كل شيء، ما عدا ذات الله .. ولقد جاء التوحيد في الدين كوسيلة بها نوحد ذواتنا لنستطيع أن ندرك ذات الله، إدراك يقين، لا إدراك إحاطة .. فإن الإحاطة ممتنعة، لامتناع الوحدة المطلقة على أي ذات مخلوقة .. فالوحدة المطلقة هي حظ ذات الله وحده .. و لا يعرف الواحد إلا الواحد .. ولذلك قيل: ( لا يعرف الله، إلا الله ..) وقال النبي، صلى الله عليه، وسلم: (لك الحمد كما أنت أهله، لا أحصي ثناءا عليك، أنت كما أثنيت على نفسك) ..


    وأرجو أن يستفيد القراء المهتمون من إيرادي لما جاء في مقدمة كتاب الرسالة الثانية التي اقتبس الأخ عبد المنعم منها تلك العبارة التي جاءت في صدر هذه المداخلة:
    Quote:
    وهذه هي الحكمة وراء النسخ.. فليس النسخ، إذن، إلغاء تاما، وإنما هو إرجاء يتحين الحين، ويتوقت الوقت.. ونحن في تطويرنا هذا إنما ننظر إلى الحكمة من وراء النص.. فإذا خدمت آية الفرع التي كانت ناسخة في القرن السابع لآية الأصل غرضها حتى استنفدته، وأصبحت غير كافية للوقت الجديد - القرن العشرين - فقد حان الحين لنسخها هي، وبعث آية الأصل، التي كانت منسوخة في القرن السابع لتكون هي صاحبة الحكم في القرن العشرين، وعليها يقوم التشريع الجديد.. هذا هو معنى تطوير التشريع.. فإنما هو انتقال من نص خدم غرضه.. خدمه حتى استنفده إلى نص كان مدخرا يومئذ إلى أن يحين حينه.. فالتطوير، إذن، ليس قفزاً عبر الفضاء، ولا هو قول بالرأي الفج، وإنما هو انتقال من نص إلى نص..
    من المأذون؟
    ولكن رسول الله قد التحق بالرفيق الأعلى وترك ما هو منسوخ منسوخا، وما هو محكم محكما.. فهل هناك أحد مأذون له في أن يغير هذا التغيير الأساسي، الجوهري، فيبعث ما كان منسوخا، وينسخ ما كان محكما؟؟ هذا سؤال يقوم ببال القارئ لما سلف من القول.. والحق أن كثيراً ممن يعترضون على دعوتنا إلى الرسالة الثانية من الإسلام لا يعترضون على محتوى هذه الدعوة، بل إنهم قد لا يعيرون محتوى الدعوة كبير اعتبار.. وإنما هم يعترضون على الشكل.. هم يعترضون على أن تكون هناك رسالة، تقتضي رسولا، يقتضي نبوة، وقد ختمت النبوة، بصريح نص، لا مرية فيه.. وإنه لحق أن النبوة قد ختمت، ولكنه ليس حقا أن الرسالة قد ختمت: (( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم، ولكن رسول الله، وخاتم النبيين.. وكان الله بكل شئ عليما)).. ومعلوم أن كل رسول نبي، وليس كل نبي رسولا.. ولكن النبوة ما هي؟؟ النبوة هي أن يكون الرجل منبأ عن الله، ومنبئاً عن الله.. أي متلقياً المعارف عن الله بواسطة الوحي، وملقيا المعارف عن الله إلى الناس، على وفق ما تلقى، وبحسب ما يطيق الناس.. فبمرتبة التلقي عن الله يكون الرجل نبياً، وبوظيفة الإلقاء إلى الناس يكون رسولا.. هذا هو مألوف ما عليه علم الناس.. ولكن هناك شيئا قد جد في الأمر كله، ذلك هو معرفة الحكمة وراء ختم النبوة بمعناها المألوف.. لماذا ختمت النبوة؟؟
    أول ما تجب الإشارة إليه هو أن النبوة لم تختم حتى استقر، في الأرض، كل ما أرادت السماء أن توحيه، إلى أهل الأرض، من الأمر.. وقد ظل هذا الأمر يتنزل على أقساط، بحسب حكم الوقت، من لدن آدم وإلى محمد.. ذلك الأمر هو القرآن.. واستقراره في الأرض هو السبب في ختم النبوة.. وأما الحكمة في ختم النبوة فهي أن يتلقى الناس من الله من غير واسطة الملك، جبريل - أن يتلقوا عن الله كفاحا - ذلك أمر يبدو غريبا، للوهلة الأولى، ولكنه الحق الذي تعطيه بدائه العقول، ذلك بأن القرآن هو كلام الله، ونحن كلما نقرؤه إنما يكلمنا الله كفاحا، ولكنا لا نعقل عنه.. السبب؟ أننا عنه مشغولون.. قال تعالى في ذلك: (( كلا‍!! بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون * كلا!! إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون)).. وإنما جاء القرآن بمنهاج شريعته، ومنهاج طريقته، وبأدبه في كليهما، ليرفع ذلك الرين، حتى نستطيع أن نعقل عن الله ما يحدثنا في القرآن، فإذا وقع هذا الفهم لرجل فقد أصبح مأذوناً له في الحديث عن أسرار القرآن، بالقدر الذي وعى عن الله..
    من رسول الرسالة الثانية؟؟
    هو رجل آتاه الله الفهم عنه من القرآن، وأذن له في الكلام..
    كيف نعرفه؟؟
    حسنا!! قالوا أن المسيح قد قال يوما لتلاميذه: (( احذروا الأنبياء الكذبة!!)) قالوا: (( كيف نعرفهم؟؟)).. قال: (( بثمارهم تعرفونهم))..

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 02-09-2004, 05:43 AM)
    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 02-09-2004, 05:52 AM)
    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 02-09-2004, 08:13 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2004, 07:04 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دعونا نناقش افكار الرجلين (Re: Agab Alfaya)

    الاخ العزيز الدكتور ياسر
    شكرا علي التعقيب الضافي

    حتي تكتمل الصورة ،وحتي نشارك القاري المتابع معنا في تكوين راي حول الموضوع المطروح ،دعونا نناقش افكار الدكتور مصطفي محمود الواردة في كتابه :"القران ، محاولة لفهم عصري" ورد الاستاذ محمود عليها ،لنري الي اي مدي تحامل و قسي الاستاذ في الرد ولماذا اضطر الي هذا الاسلوب غير المعهود عنه الي درجة اقراره بان قلمه جري بعبارات يشتم منها رائحة العنف ؟

    ولكن اولا دعونا نعطي فكرة عامة عن الكتابين :

    صدرت الطبعة الاولي من كتاب "القرآن ،محاولة لفهم عصري " لمصطفي محمود سنة 1965 . ويقع الكتاب في حوالي 280 ص من القطع المتوسط .
    وصدرت الطبعة الثانية عن دار الشروق سنة 1970 وهي التي اطلع عليها الاستاذ .ولم يجري بها تعديل عن الاولي .

    فصول الكتاب :

    مقدمة

    المعمار القراني

    مخير ام مسير

    قصة الخلق

    الجنة والنار

    الحلال والحرام

    العلم والعمل

    اسماء الله الحسني

    رب واحد ودين واحد

    الغيب

    الساعة

    لا كهنوت

    لا اله الا الله

    لماذا عجاز القران ؟

    مناقشات

    كتاب : "القرآن ومصطفي محمود والفهم العصري"

    صدر رد الاستاذ محمود سنة 1971 .وقد اختار الاستاذ ان يرد علي كتاب الدكتور مصطفي محمود فصلا فصلا ،لذلك جاءت فصول كتابه مبوبة علي حسب فصول كتاب مصطفي محمود وان لم يلتزم نفس الترتيب .اضافة الي مقدمة طويلة وخاتمة .

    وسوف نحاول في كل مرة ان نتعرض لفصل واحد ،لنري ماذا قال مصطفي محمود وماذا وكيف كان رد الاستاذ محمود عليه .
    نتمني ان نوقف .

    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 02-09-2004, 07:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 00:39 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مصطفي محمود والتصوف (Re: Agab Alfaya)

    القاريء لكتاب مصطفي محمود "القرآن محاولة لفهم عصري "
    يلمس علي الفور ،تاثر مصطفي محمود بالفكر الصوفي ،الي درجة الاعتقاد بان التصوف هو الطريق الامثل لمعرفة الله ،ومعرفة اسرار الدين ودقائق حقائقه .لذلك تجده يستأنس باراء كبار المتصوفة ويضرب بهم المثل في المعرفة الدينية .وتجد كثير من الاشارات التي تدل علي ان مصطفي محمود ،ربما قلد المتصوفة في طريقة عبادتهم،وسلوكهم .

    وهذه الصورة تناقض الصورة التي تحدث عنها الاستاذ محمود عندما قال ان مصطفي محمود لا يقدره حق قدره،ولم يتفق ان مارسه في حياته .ليخلص من ذلك الي انه غير مؤهل لتفسير القرآن.
    يقول الاستاذ في مقدمة كتابه :
    Quote: كلا‍‍!! فليس للدكتور مصطفى محمود قدم في التصوف .. بل هو لم يتفق له أن مارسه .. بل هو لا يقدره حق قدره .. بل هو لا يحفظ له بعض ما ينبغي له من الحرمة ..



    دعونا نرجع الي كتاب مصطفي محمود لنري كيف يقدر الدكتور التصوف حق قدره ، ويحفظ له نفس المكانة التي يريدها الاستاذ محمود .

    يقول مصطفي محمود في فصل :"العلم والعمل "
    ( ان الهجرة الي الله عند المتصوف لا تكون الا بالعلم والعمل وان المتصوف عليه اولا ان يطلب العلم فاذا كان عليه ان يعمل بما علم ،فاذا اصبح من ذوي الاعمال ..ارتقت به اعماله من حال الي حال .فاذا دام له الحال وثابر علي الاعمال انتقل من مقام الي مقام ..وهذه الدرجات هي التي يتسلق عليها الصوفي كادحا الي الله ..العلم والعمل والمقام )

    وفي فصل :الغيب ،يقول عن نهج الصوفية في المزاوجة بين العلم والعمل:
    (.. واحسن رد عليك هو كلمة المسيح :"لو انك علمت بما تعلم ،لكشف لك الله علم ما لا تعلم " ، وهو نفس طريق الصوفية المسلمين لادراك الغوامض بالكشف ،ولرؤية الغيب شهودا ،وهو قراءة القران والعمل به وتطبيق كل حرف فيه والنداء علي الله باسمائه في خشوع وطلب العلم والتعلم وانتظار الفتح .
    وهو وعد القران نفسه " :والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا .."
    ووعد الانجيل :
    "اطلبوا تجدوا ،دقوا علي الباب يفتح لكم "
    علي ان يكون دق الباب بجماع القلب والهمة وانقطاع البال وخلوص النية ، وليس مجرد شقشقة لسان بدعاء تقليدي .وحينئذ يتفضل عليك الله كما تفضل علي احبائه واوليائه ، فيفتح بصيرتك لتري الملائكة شهودا وتري الغيب حضورا وتسمع ما لا اذن سمعت )

    ويقول عن حقيقة التوكل ، في فصل ؛ لا اله الا الله :
    (..والتوكل مقام عظيم لا يستطيع ان يبلغه الا متصوف ومؤمن ثابت القدم يؤمن بحق انه ،لا اله الا الله ، ولا مريد فعال مهمن الا الله .)
    ويقول في نفس السياق ان لا اله الا الله بالنسبة له - يقصد الصوفي -
    ليست حروفا ولكن منهج حياة وشريعة قلب.. وهي فاتحة التسابيح يبدأ بها المتصوفة عهودهم واورادهم وتسبيحاتهم ، لانهاكلمة التعريف بالله وبانه لا وجود بحق الا هو..)
    ويقول والطريق الي الله في القرآن وسيلته العبادة والشريعة والمحبة ،وهذا هو الصراط المستقيم المؤدي الي النجاة .)

    في فصل ، اسماء الله ، يتحدث عن اقوال واحوال الصوفية في معرفة الله :
    (..والله عند الصوفية ليس بحاجة الي اثبات ، وانما الدنيا التي تغدو محل شك وهي التي تصبح في حاجة الي اثبات ،وهم يثبتونها بالله .فهي موجودة به وهو لا يوجد بها .
    والذين يطلبون الله بالرهان هم اهل الحجاب الذين يشهدون الكون ولا يشهدون المكون.يقول ابن عطاء الله متسائلا :متي غاب حتي يستدل عليه ؟ومتي بعد حتي تكون اسباب الدنيا موصلة اليه ؟
    وهم يطلبون القرب من الله حبا وليس خوفا من نار او طلبا لجنة ،ويقولون انهم في هجرة دائمة الي الله ، من الاكوان الي المكون.وهي غير الهجرة المعروفة علي الارض من مكان لاخر ،وهذه عندهم اشبه بدوران حمار الرحي يبرح المكان ليعود اليه .اما الهجرة الحقيقية فهي الانتقال من وطن الملك الي وطن الملكوت ومن وطن الحس الي وطن المعني .)
    ويقول : (..والتسبيح الحقيقي ، في نظر الغزالي، لا يكون بمسبحة ولا يكون باللسان وانما بالقلب ..في الخلوة والسكون والصمت ، مع دق القلب ، تتلو الروح في صمت وبدون صوت ، اسماء الله ...وهي ارقي درجات التصوف ولا يستطيع بلوغها الا من بلغ سكون النفس وصفاء الروح وامتلك القدرة علي حصر الانتباه والتركيز والانصراف الي التامل بجماع القلب والهمة، وقويت عزيمته فقهر شهواته وشواغله الدنيوية وصعد درب السالكين الي الله .وهو صعود اشق من الصعود الي القمر ، لانه يقوم علي الجهاد الهائل مع النفس .
    واول خطوة للمتصوف ان يتغلب علي نفسه . فالنفس حجاب والعقل حجاب ، والعرف حجاب ، وكل هذه الاشياء هي جلد الانسان الخارجي ، وليست حقيقته . ولا بد من تجاوز هذه الاسوار حتي يستشرف المتصوف علي روحه في بكارتها ويضع قدمه علي عتبتها ليري ما لا عين رات ، وما لا اذن سمعت .)
    ويقول ..والمتصوف انسان مفكر متامل شفيف الحس نافذ البصر. يقول للفقهاء :اخذتم علمكم ميتا عن ميت ، واخذنا علمنا عن الحي الذي لا يموت ..ولهذا يقول المتصوفة عن علمهم :انه علم لدني ، من لدن الله ، لا علم نقلي من الكتب .
    ويصفون انفسهم بانهم اهل الحضرة .وياخذون انفسهم بالرياضات الروحية العنيفة والصيام والعبادة المتصلة الي درجة افناء الذات في الله .وسيلتهم الي الله اسماؤه الحسني ومحبته القصوي التي تملا كل ذرة من القلب فلا يعود لهم شاغل الا ذكره . لا يرون شيئا الا راوا الله فيه .
    هؤلاء هم اهل السر والقرب والشهود الاولياء الصالحون حقا .
    وهو ندرة شحيحة .
    اذا حضروا لم يعرفوا واذا غابوا لم يفتقدوا لانهم لا يعلنون عن انفسهم ويخفي الواحد منهم كراماته كما يخفي عورته لانها السر الذي بينه وبين ربه وعلامة الخصوصبة والقرب .
    وهم ليسوا دراويش الارصفة ولا شحاذي المساجد ولا المجاذيب ولا الثرثارين ولا المدعين ولا محترفي الشعوذات ، انما هم الاتقياء الاخفياء . يقول عنهم الله في حديثه القدسي :
    " لم يسعني ارضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن ." )

    السر الاعظم :
    لمصطفي محمود كتاب اسمه : السر الاعظم .اذكر انني اطلعت علي هذا الكتاب في ايام الجامعة اثناء علاقتي بالفكر الجمهوري .والكتاب مخصص للحديث عن واردات الصوفية وكشوفاتهم وفتوحاتهم في معرفة سر الوجود :الله .
    يقول عنه في المقدمة :"وموضوع اليوم بحث واستقصاء ارجع فيه للسادة الصوفية العارفين واعتمد علي اراء الاقطاب الكبار الكمل ، من اهل الكشف والفتوحات ممن لا شك في مكانتهم العلمية وصدقهم ، امثال ابن عربي والغزالي والنفري والجيلي وابي العزايم وابن الفارض..".
    وما خرجت به من قراءة الكتاب انذاك ،هو ان المعارف التي يتحدث عنها مصطفي محمود في هذا الكتاب عن التصوف واهله واسراره ، هي ذات المعارف التي يرددها الاستاذ محمود في كتبه واقواله .

    من جميع ما تقدم ، نتوصل الي ان موقف مصطفي محمود من التصوف هو نفس موقف الاستاذ محمود.ومن ذلك نخلص الي ان حديث الاستاذ عن ان الدكتور لا يقدر التصوف حق قدره ولا يحفظ له حرمته ، وانه يعتبر العقل وحده القادر علي ادراك حقائق الدين ،حديث ليس له ما يبرره وما يدعمه .
    انظر الي قول الاستاذ في مقدمة رده :
    Quote: وأس هذا الخطأ الأساسي الذي يتورط فيه الدكتور إنما هو ظنه أن أسرار القرآن تنالها العقول، ويسبرها الفكر .. والذي عليه من أوتوا بصرا بهذا الأمر هو أن أسرار القرآن من وراء العقول ، وأنه لا يشم شميمها إلا من استطاع أن يرفع عن قلبه حجاب الفكر، وذلك بإتقان العبادة في تقليد محمد، في أسلوب عبادته، وفيما يتيسر من أسلوب عادته .. ذلك بأن العبادة وسيلة إلى الفكر، وأن الفكر وسيلة إلى رفع حجاب الفكر، حيث ينتهي الإدراك الشفعي، الذي أداته العقل، ويبدأ الإدراك الوتري، الذي أداته القلب .. ودقائق أسرار القرآن وترية .. وإنما الشفعية، والتعددية، في ظواهره، وحواشيه ..

    إن غفلة الدكتور عن هذه الحقيقة هي التي ورطته في الهلكة التي تورط فيها تورطا موبقا، وذلك بإصدار كتاب يتحدث عن أدق أصول الدين بغير علم .. وهذه الغفلة ليست جديدة على الدكتور مصطفى محمود .. ولقد اتفق لي شرف التنبيه إليها منذ زمن بعيد، وذلك في مقال لي نشر في صحيفة (أنباء السودان)، العدد نمرة 188، بتاريخ السبت، 7 فبراير، عام 1959، على أثر سؤال وردني من أحد الأخوان .. وأحب، في هذا الموضع من المقدمة، أن أورد للقراء الكرام كل ما جرى يومئذ، لأنه شديد الدلالة على طبيعة ظن الدكتور مصطفى بأمر الدين، وأمر القرآن،

    والي قوله :
    Quote: والإعتماد على العقل في فهم أصول الدين ليس خطأ الدكتور مصطفى محمود وحده، وإنما هو خطأ شائع قامت عليه معاهد الدين جميعها في الأوقات الأخيرة، وآية ذلك إهتمام هذه المعاهد بالتحصيل النظري لقضايا الدين، وتقصيرها في التطبيق، مع أن القاعدة الدينية في فهم الأصول قول الله تعالى: (واتقوا الله ويعلمكم الله ..)، وقول المعصوم: (من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم) ..

    يعني من علم بما علم من الشريعة علمه الله علم ما لم يعلم من الحقيقة .. فهذا الدين دين علم، وعمل بمقتضى العلم .. والعلم الواجب فيه يبدأ بعلم ما لا تصح العبادة إلا به من أمور الشرع، ويقترن هذا العلم بالعمل إبتغاء العلم اللدني من الله فيما يخص خفايا أسرار الدين، وأصوله .. يقول تعالى في ذلك: (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا .. وأن الله لمع المحسنين) ..

    مضمون هذا الكلام هو نفسه ما جاء علي لسان مصطفي محمود ،في سياق حديثه عن نهج المتصوفة في العلم بالله و معرفة امور الدين ،والعمل بمقتضي العلم ، والذي اوردناه اعلاه .ولم يضف الاستاذ هنا جديد الي ما قاله مصطفي محمود !!حتي الآية القرآنية التي استشهد بها الاستاذ هي نفسها التي استشهد بها الدكتور !!
    اما قول الاستاذ :
    Quote: فهل عند مصطفى محمود قدم في التصوف؟؟ لا‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! ولا كرامة‍‍!!


    وقوله :
    Quote: كلا‍‍!! فليس للدكتور مصطفى محمود قدم في التصوف .. بل هو لم يتفق له أن مارسه

    فهو قول لا يملك عليه الدليل .فالتصوف عبادة ، والعبادة شان خاص بين العبد وربه لا يحق لاحد ان يتدخل فيه ،وهذا هو راي المتصوفة انفسهم .
    اما الكرامة ،فحتي عند الاستاذ نفسه لا تساوي شيئا. وكثيرا ما يردد القول الماثور : الاستقامة خير من الف كرامة !
    وهذا ما يراه ايضا الدكتور في قوله الوارد اعلاه :
    " ويخفي الواحد منهم كراماته كما يخفي عورته لانها السر الذي بينه وبين ربه وعلامة الخصوصبة والقرب".







    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 03-09-2004, 01:43 AM)
    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 03-09-2004, 01:47 AM)
    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 03-09-2004, 03:11 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 02:13 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما معنى عبارة "لا .. ولا كرامة"؟؟ (Re: Agab Alfaya)

    عزيزي عجب الفيا،
    لك التحايا وكثير الود..
    وأحيي الأخ تاج السر والجميع..

    لقد لاحظت أنك بنيت كثيرا من الاستنتاجات حول معنى عبارة "لا .. ولا كرامة" خرجت بها من المراد من التعبير في اللغة العربية.. وهي من التعابير العربية التي تقال لتأكيد النفي وتقويته.. وأنا على يقين بأنك ستدرك معنى العبارة عندما تقرأ النص الذي سأورده لك، وقد وجدته هنا:


    http://arabic.islamicweb.com/shia/fadael_ali.htm
    Quote: قال ابن الجوزي في الموضوعات (1\252): «فضائله (أي علي) كثيرة، غير أن الرافضة لم تقتنع، فوضعت له ما يَضَعُ ولا يَرفَع». وقال الذهبي في ميزان الاعتدال في نقد الرجال في ترجمة "أبان بن تغلب": «ثم بدعةٌ كبرى كالرفض الكامل والغلو فيه والحط على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما والدعاء إلى ذلك: فهذا النوع لا يُحتجّ بهم ولا كرامة. وأيضاً فما استحضر الآن في هذا الضرب رجلاً صادقاً ولا مأموناً، بل الكذب شعارهم والتقية والنفاق دثارهم. فكيف يُقبل نقل من هذا حاله؟ حاشا وكلا».





    وهنا مثال آخر للتعبير بتلك العبارة تجده في هذه الصفحة:
    http://arabic.islamicweb.com/Books/seerah.asp?book=5&ID=688

    ..

    Quote:
    أتأمرنا أن نرفض آلهتنا ونفرق جماعتنا بمخالفة دين آبائنا إلى ما يدعو هذا القرشي من أهل تهامة لا ولا مرحبا ولا كرامة ثم أنشأ يقول % إن ابن مرة قد أتى بمقالة % ليست مقالة من يريد صلاحا % % إني لأحسب قوله وفعاله % يوما وإن طال الزمان رياحا % % أتسفه الأشياخ ممن قد مضى % من رام ذلك لا أصاب فلاحا %


    وشكرا
    ياسر

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 03-09-2004, 02:24 AM)
    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 03-09-2004, 02:25 AM)
    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 03-09-2004, 02:26 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 03:05 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ربما هنالك تورية يا ياسر في كلمة .. لا، و لا كرامة (Re: Agab Alfaya)

    الاخ العزيز دكتور ياسر
    شكرا علي هذه المعلومة المهمة،

    قبل يومين كنا نتناقش مع الاخ الكريم ، ابراهيم عبدالنبي واظنك تعرفه ،وهو من الاخوان الجمهوريين هنا فاشار الي ، الي نفس الاستعمال الذي ذكرته انت في مداخلتك ،
    ولكنني قلت له ،ان الاستاذ ربما استعمالها هنا علي سبيل التورية ،
    وهذا احتمال قوي جدا ، لان السياق يعطي هذا التفسير .
    فكانه يريد ان يقول ،ان مصطفي محمود ليس له قدم في التصوف ..لا، ولا حتي كرامة من الكرامات ،فحصل تطابق مع الاستخدام العربي القديم .
    فيكون المعني القريب ،هو نفي الكرامة بمعني الاية او المعجزة والمعني البعيد ، تاكيد نفي علاقة مصطفي محمود بالتصوف .
    وحيث انني دائما اميل الي استنباط المعني من سياق الكلام ،صرفت النظر عن الاخذ براي الاخ ابراهيم عبدالنبي ،الذي اكدته انت ،ورجحت المعني القريب الذي هو معني الآية .
    ولكن ربما ذهن الاستاذ كان منصرفا الي معني واحدا هو ما يعطيه الاستعمال العربي القديم الذي اوردت انت شواهد له .

    ومهما يكن من الامر ،وفي كل الاحوال ان الاستاذ ،قد اكد علي نفي ممارسة مصطفي محمود للتصوف . وهذا امر من الصعب اقامة الدليل عليه . كما سبقت الاشارة .فالعبرة بالثمرة .
    وكان الاستاذ عندما تحدث عمن هو رسول الرسالة الثانية ،استشهد بقول السيد المسيح الي تلاميذه :احذروا الانبياء الكذبة .قالوا كيف نعرفهم ؟ قال : بثمارهم تعرفونهم ! "
    والثمرة هنا ، ما هو مطروح من اجتهادات ومن علم من الطرفين .

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 05:44 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التاويل درجة من درجات التفسير (Re: Agab Alfaya)

    انكر الاستاذ محمود محاولة الدكتور مصطفي محمود ، التاسيس لما اسماه ، تفسير او فهم عصري للقران ، وذلك بحجة ان البشرية اليوم لا تحتاج لتفسير القران وانما تحتاج الي تاويله .
    حيث يقول :
    Quote: ومهما يكن من الأمر، فإن البشرية اليوم لا تحتاج إلي تفسير القرآن، وإنما تحتاج إلي (تأويله) ..

    ويفهم من قول الاستاذ لاول وهلة ،ان هنالك فرق جوهري بين التاويل والتفسير ، يجعل محاولة الدكتور بلا طائل .
    ولكن سرعان ما يكتشف من خلال تعريف الاستاذ نفسه ، ان التاويل درجة من درجات التفسير او مستوي من مستوياته ولا شي اخر.حيث يقول :
    Quote: للقرآن تفسير، وله تأويل ..

    وبين التفسير والتأويل إختلاف مقدار، لا اختلاف نوع .. فالتفسير قاعدة هرم المعاني، والتأويل قمته .. وتتفاوت المعاني، بين القاعدة والقمة، من صور الكثافة إلى صور اللطافة .. فلكأن التأويل هو الطرف اللطيف من التفسير ..

    ويقول ايضا في نفس المعني :
    Quote: والتفسير مشمول في التأويل، بمعنى أن كل تأويل يجب ألا يتجافى مع ظاهر النص، وكل ما هناك أن الكلمات تنتقل إلى دقيق المعاني، ولطيفها، بدل غليظها، وكثيفها ..

    ومن خلال الاطلاع علي كتاب الدكتور مصطفي محمود ، يقف القاريء علي ان الدكتور مدرك ادراكا تاما ، للعلاقة بين التفسير والتاويل بالمعني الذي يقصد اليه الاستاذ محمود !
    حيث يقول الدكتور في فصل :رب واحد ودين واحد ص 160

    " ..وهذا ينتهي بنا الي موقف في التفسير لابد من التزامه ، وهو الارتباط بحرفية العبارة ومدلول الكلمات الظاهر، لا ننتقل الي تاويل باطني الا باشارة والهام من الكلمات القرآنية ذاتها ،فنفسر القران بالقرآن، ظاهرا وباطنا ، علي الا يتعارض تفسيرنا الباطن مع مدلول الكلمات او يكون نافيا له .
    ولا يكون التفسير الباطني مقبولا الا اذا كان مؤيدا ومؤكدا للمعني الظاهر ."

    ثم يورد الدكتور في ثنايا فصول الكتاب بعض الامثلة التي تدل علي درايته بوظيفة التاويل والربط بينه وبين ظاهر النص .
    ومن ذلك قوله في تاويل الاية " فاخلع نعليك " :
    ( ..ولهذا كانت اول عقبة امام المتصوف هي نفسه ذاتها ومالوف عاداته .
    "فلا اقتحم العقبة ، وما ادراك ما العقبة "
    وفي بعض اخبار داود انه قال :" يارب اين اجدك " ، قال:" اترك نفسك وتعال ، غب عنها تجدني "
    وفي هذا يفسر بعض المتصوفة كلام الله لموسي في القران :
    " اني انا ربك فاخلع نعليك ، انك بالواد المقدس طوي "
    ان المقصود بالنعلين هما ؛ النفس والجسد ، هوي النفس وملذات الجسد .فلا لقاء بالله الا بعد ان يخلع الانسان النعلين : نفسه وجسده يالموت او بالزهد .
    والله يصورهما كنعلين لانهما القدمان اللتان تخوض بهما الروح في عالم المادة وعن طريقهما نزلت من سماواتها الي الارض .
    وقد يعترض معترض قائلا : وماالضرورة لصرف اللفظين عن معناهما الظاهر . والواقع ان هنالك ضرورة ، فالحضرة الربانية لا يكفي لدخولها خلع نعلين .وانما التجرد الكامل هو شرطها دائما وهو اقل ما يليق بالحضرة الجلالية . لا يتم التجرد الا بخلع شواغل النفس والجسد.
    فالمعني هنا وارد ، والتاويل له ضرورة وهو لا يناقض المدلول الظاهر للالفاظ .
    ولهذا يبادر المتصوف بان يخلع النعلين ليخطو اول خطوة في الوادي المقدس . )
    - اسماء الله ص 139،140

    وقد اخذ الاستاذ محمود بنفس تاويل الاية : "فاخلع نعليك " الذي اشار اليه الدكتور اعلاه .وقال ان النعلين هما : العقل والنفس .

    ومن ذلك نخلص الي ان اعتراض الاستاذ علي اتجاه الدكتور في التفسير بحجة ان البشرية اليوم لا تحتاج اليه وانما تحتاج الي التاويل ، هو اعتراض لا وجه له في حق الدكتور .

    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 03-09-2004, 05:45 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 06:40 AM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التاويل درجة من درجات التفسير (Re: Agab Alfaya)

    منذ البداية.. كانت إتجاه المعقبين على الأخ عجب الفيا من المدافعين عن موقف الأستاذ محمود.. منذ البداية كان أتجاههم إلى أن ينحوا بالنقاش نحو مناقشة الأفكار المطروحة في الكتابين اللذين يدور حولهما النقاش الآن.. وذلك لأن بمناقشة الأفكار يظهر بشكل واضح أن الأستاذ محمود لم يتحامل إطلاقا على مصطفى محمود.. وإنما استعمل من العبارات ما يستوفي معنى ما يريد أن يقول.. ولكن عجب الفيا رفض أن ينحو منحى مناقشة الأفكار ووزعم أن محور النقاش "الجوهري" هنا هو ما زعم من عنف لفظي جرى به قلم الأستاذ محمود في حق مصطفى محمود

    والآن يعود عجب الفيا ليقول أنه سيتناول الأفكار التي وردت في الكتابين ليؤكد صحة ما ذهب إليه من إتهام للأستاذ بالعنف اللفظي الغير مبرر.. وكأن الفكرة لم يسبقه إليها أحد!!.. وهذا ما كان محاوريه يبغون من البداية عندما رفض هو ذلك.. وعلى كل فإنه أمر محمود أن يتجه النقاش إلى حيث أراد له السابقين بالرد أن يتجه.. لأن هذا هو المضمار الحقيقي الذي وقف فيه الأستاذ محمود منذ البداية.. ومنذ أول حرف في كتابه "القرآن" إلى آخر حرف فيه.. وسنبين ذلك بتناول النقاط التي طرحها عجب الفيا، وكذلك التي لم يطرحها إذا توفر لنا الوقت

    ولكن قبل أن نبدأ بنقاش الأفكار.. لا بد من وقفة للتعقيب على الكثير من المفاهيم التي نراها مختلة جدا وسطحية جدا في محاور جدل الأخ عجب الفيا.. وأول اختلال وتناقض هو ما ذكرناه أعلاه من رفض لتناول الأفكار وثم عودة لها دون الإنتباه المعلن لخطأ الموقف السابق


    لنا عودة


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 08:04 AM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: التاويل درجة من درجات التفسير (Re: Yaho_Zato)

    من مظاهر الخلل في خطاب الأخ عجب الفيا قوله
    (( في اللغويات وعلم تحليل الخطاب ودارسة النصوص Discourse analysis تؤخذ معاني الكلمات والعبارات من السياق والنص المطروح ،ولا تلتمس في معاني المفردات الموجودة في القواميس والمعاجم،لان الكلمة الواحدة ربما يكون لها عدد من المعاني واكثر من مستوي لكن سياق النص لا يعطي سوي معني واحدا ومستوي واحدا ،)).. إنتهى كلام عجب الفيا..

    أي لغويات؟.. وأي علم تحليل خطاب هذا؟.. سياق النص لا يعطي إلا معنى واحدا؟.. ومستوى واحدا؟.. وهل هذا المعنى وهذا المستوى هو بالتحديد المعنى والمستوى الذي فهمه عجب الفيا؟.. فإذا خالفه في هذا الفهم آخرون ماذا يكون الأمر؟..

    إن المعنى بشكل عام في اللغة لا يمكن أن يكون واحدا على الإطلاق.. ذلك لأن المعنى مرتبط بالفهم.. بفهم المتلقي للعبارة.. في أي سياق كانت وعن أي شخص صدرت.. فهل يقول عجب الفيا بأن الناس كلهم يفهمون فهما واحدا.. وبمستوى واحد؟

    في اللغة العربية توجد عبارة (لا أبالك).. وهي تستخدم بغرض المدح والذم.. ومن الممكن أن نقول أن المدح أو الذم يفهمان من سياق الخطاب الذي ترد فيه العبارة.. ولكن هل هذا السياق شامل للشخص الذي صدرت منه العبارة أم بغض النظر عن الشخص الذي صدرت منه العبارة؟.. فالعدو لن يقول لك (لا أبالك) قاصدا المدح.. في حين قد يقولها لك الأخ أو الصديق.. وفي كلتا الحالتين قد يكون يكون سياق الكلام لا اختلاف فيه.. ولكن العلم بمن صدرت منه العبارة هو الذي يحدد مقصدها.. كما أن عبارات التهكم في اللغات بشكل عام قد تكون مدحا في كل سياقها اللغوي.. ولكن المعرفة بالشخص الصادرة عنه العبارة هي التي تحدد ما إذا كانت تهكما أم لا.. وفي القرآن نسمع قوله تعالى ((ذق إنك أنت العزيز الكريم)).. وهو قول يفسر بأن فيه إمعانا في التأنيب.. أي يقال له ذق إنك أنت العزيز الكريم بزعمك، فماذا أغنى عنك زعمك؟.. و سياق اللفظ لا يغني في فهم مقصد الآية إلا بمعرفة المخاطب (بكسر الطاء) والمخاطب (بفتح الطاء).. فهل معرفة المتحدث داخلة في فهم السياق عند عجب الفيا؟.. وهذا سؤال استفساري وليس تقريري..

    في كتاب (النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية) لكاتبه حسين مروة.. يحاول الكاتب في نقده لظاهرة التصوف الإسلامي أن يفسر عبارات قالها بعض أعلام الصوفية تفسيرا خاصا به.. وهو تفسير لا يخرج عن فهم السياق اللغوي بأي حال.. فزعم حسين مروة أن رابعة العدوية عندما كانت تناجي الله بالليل وتقول (إلهي.. حط الليل.. وخلا كل حبيب بحبيبه).. يقول حسين مروة أنها كانت تتحدث عن الحبيب الحسي من جنس البشر الرجال.. وأن رابعة العدوية كانت تعيش في حالة توق لملاقاة الرجال في عزلتها تلك.. فهل نفهم نحن من نفس السياق ما فهمه حسين مروة؟.. كما يقول عن قول أحد شيوخ الصوفية لأحد مريديه (صم الدهر.. واصمت عن الكلام).. يعلق حسين مروة فيقول ما معناه(هذا مستحيل.. هل يريده أن ينتحر؟).. فهل فهم المريد ما فهمه حسين مروة؟.. بل وهل يفهم الدارس اليوم للتصوف هذه العبارة بهذا المعنى؟

    هذه السطحية التي رأيناها في تحليلات حسين مروة تشابه إلى حد كبير سطحية تحليلات عجب الفيا.. وسنرى أن عجب الفيا نفسه لا يعمل بتعريفاته التي يطلقها في علم تحليل الخطاب..

    في عبارة (ولا كرامة) التي وردت في حديث الأستاذ.. يختلف فهم عجب الفيا لها عن فهم الأستاذ ياسر الشريف لها مثلا.. فهل ما يفهمه الأستاذ ياسر من العبارة هو بالضرورة خاطئ لأن عجب الفيا لم يفهمه كذلك؟.. إذا قال عجب الفيا أن هذا غير صحيح فهو إذا يناقض تعريفه الذي وضعه أو نقله بنفسه (وهو فعلا قد فعل بأن أورد احتمال أن يكون فهمه خاطئا).. إذ أنه لا يوجد فهم واحد هنا من سياق الخطاب.. والطريف أن عجب الفيا حاول أن ينمق ذلك الفهم ليسميه (تورية).. يقول أن الأستاذ محمود قد استخدم التورية في هذا الحديث ليقصد به كرامات الصوفية.. واعتمد في ذلك مرة أخرى على دعواه بأن "سياق الخطاب" يفيد ذلك.. فما رأي عجب الفيا في قول الكثير من الصوفية الذين اعترضوا على الأستاذ محمود نفسه بأنه ليس ولي ولا متصوف لأنهم لم يرون له كرامة مثل كرامات الأولياء الخارقة لقوانين الطبيعة العامة؟.. هل يعتقد عجب الفيا أن الأستاذ محمود سيستخدم نفس الحجة ليسكت بها مصطفى محمود؟.. هذا مع العلم أن موقفه هو الشخصي من الكرامات واضح ومعروف.. فهل لا تنفع كل هذه المعرفة بصاحب السياق لتجعل من فهم عجب الفيا واقفا بلا قدمين؟.. أنا لم أسمع بتعريف في علم تحليل الخطاب بهذه الركاكة.. فهو لا ينطبق عندي على أي لغة من لغات العالم .. خل عنك اللغة العربية المليئة بألوان الرمز والإيحاء المتعدد المستويات ومتعدد المعاني.. والقرآن أكبر دليل على ذلك..

    هذا ومما قد لا يحتاج الذكر أن عجب الفيا قد استخدم نفس السطحية ليصرح بأن الأستاذ محمود اعترف بالعنف اللفظي الغير مبرر.. في حين أن الأستاذ قد وضح تماما مبرراته لمن يريد أن يشتم رائحة العنف في كلماته.. ومبرراته هذه موجودة في طول الكتاب وعرضه كما نأمل أن نوضح عما قليل بتناول الأفكار الواردة في الكتابين المعنيين..


    كذلك الحديث عن أن الأستاذ محمود قد وصف كتاب مصطفى محمود بأنه سيشكل تحولا تاريخيا في نفس الوقت الذي وصفه بالخواطر الفجة.. فالأستاذ محمود قد وضح أن الشطط في إتجاه احتكار الدين قد ولد شططا في الإتجاه الآخر الذي مثله مصطفى محمود.. وهو الحديث في أدق أمور الدين بلا ورع.. لأن الشطط يولد الشطط.. وهي خطوة نحو التغيير نفعها الوحيد أن أحدثت بداية خروج على الجمود.. فهي إذا من الناحية التاريخية الموضوعية نقطة تحول نحو التغيير.. وهي مجرد إشارة بظهور حركة من الجمود تجاه الدين.. ولكنها لا تملك من المحاسن غير ذلك.. إذ أنها ليست أكثر من ردة فعل بالفهم الفيزيائي الميكانيكي للحركة.. والتاريخ يحدثنا عن الثورات العارمة التي قامت ضد ديكتاتوريات.. ثم لا يلبث الثوار أن يصبحوا هم أيضا ديكتاتوريين.. لغياب عامل الحكمة في الثورة..

    كتاب مصطفى محمود كظاهرة كانت إيجابية.. ولكن محتواها لم يكن كذلك.. لأنها شطط مقابل شطط.. وهذا قد وضحه الأستاذ تماما.. وقد وضحه مصطفى محمود بنفسه لاحقا بأفعاله ومواقفه الفكرية والعملية التي بينت صدق حدس الأستاذ فيه.. وسنتناول هذه النقطة في معرض تعقيباتنا القادمة.. وهنا نستذكر قول الإمام علي حول موت عثمان وحول قتلته من أهل العراق.. فقد كان علي معروف بموقفه المعارض لسيرة عثمان في أموال بيت المال، حيث كان يرى أنه ينفق الكثير منه فيما ليس له.. ولكنه طبعا اعترض على قتلة عثمان لأنهم أيضا أخطأوا في نظره، رغم أنه يقول بأن سبب ثورتهم على عثمان كان صحيحا.. قال الإمام بإيجاز لأهل العراق ((استأثر عثمان فأساء الاثرة.. وجزعتم فأسأتم الجزعة)).. وهذا ما فهمته من قول الأستاذ في كتاب مصطفى محمود.. إذ أن رجال الدين احتكروا الدين فأساؤوا إليه.. ومصطفى محمود ثار على هذا الوضع بكتابه فأساء الثورة ومن ثم أساء للدين أيضا.. وهذا لا ينفي أن يكون كتابه مهما تاريخيا كنقطة تحول بارزة.. فالكثير من الثورات السياسية تكون نقاط تحول تاريخية بارزة رغم مساوئها.. وذلك لأنها حلقة ظاهرة في سلسلة السير نحو التغيير للأفضل..

    لنا عودة


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 08:34 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل هذا الاسلوب في مصلحة النقاش ؟ (Re: Agab Alfaya)

    الاخ قصي - يا هو ذاتو
    تحية واحتراما
    لعله من دواعي سروري ان تنضم الي هذا النقاش ،وقد عبرت لك عن هذا الاحساس منذ اول نقاش بيننا في هذا المنبر،
    ولكن اليس في الامكان ان تطرح رايك بدون تجريح وبدون عنف لفظي ،
    راجع مداخلات الذين سبقوك من اخوانك وكلهم اكبر منك سنا وتجربتهم في الفكر الجمهوري بعمرك ،سوف لن تجد منهم ولا واحد جنح منذ البداية الي ما جنحت اليه انت ،
    انني قد اعذرك، بسبب حماسة الشباب ، ولكن ارجو ان تحاول جهدك ان تتجنب اصدار احكام قاطعة ضد محاوريك مثل الخلل والسطحية الخ ..
    لان مثل هذه الالفاظ لا تخدم مصلحة النقاش في شي ولا تخدم حججك ويمكن ان يرد عليك محاورك بنفس العبارات وينتهي النقاش .
    تامل هذه العبارات واسال نفسك هل يمكن ان تساهم في دفع النقاش الي الامام :
    Quote: هذه السطحية التي رأيناها في تحليلات حسين مروة تشابه إلى حد كبير سطحية تحليلات عجب الفيا.. وسنرى أن عجب الفيا نفسه لا يعمل بتعريفاته التي يطلقها في علم تحليل الخطاب..


    ولك تقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 10:06 AM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)


    الأخ المحترم عبد المنعم
    لا اعتقد أن الأخ قصي أساء الى شخصك بقدر ما أبدى رأيه في منهجك التحليلي .. وطالما أنه وعد بأن يثبت حكمه هذا ويدعمه بالأدلة الموضوعية من كتابتك فلا أرى موجبا لنصيحتك التي قلت له فيها
    Quote: ولكن ارجو ان تحاول جهدك ان تتجنب اصدار احكام قاطعة ضد محاوريك مثل الخلل والسطحية الخ ..

    ثم أني لا أرى موجبا لمحاولتك التقليل من شأن مساهمته ورميها في خانة "الحماس" الشبابي .. واذا كنت أنت تسمح لنفسك بأن تصف كتابة الأستاذ محمود ب"منتهي القسوة والعنف والتحامل" وتشبه منطقه ب"المنطق الذي تعامل به من حكموا بردته وكفره" فأرجو أن يتسع صدرك لأحكام الغير في حقك خاصة وأن البون بينك وبين الأستاذ لامجال لقياسه ..
    واحد الدلائل على احكامك المستعجلة هذه قولك "لاحظ العنف والشدة والتحامل في عبارة : لا ! ولا كرامة !" وذلك عندما فهمت الكلمة فهما مغلوطا ولاتزال تصر عليه رغم التصحيح ..
    عموما أنا احمد لك اتجاهك الآن للموضوعية كما أشار الأخ قصي بمحاولتك مناقشة أفكار الدكتور مصطفى محمود وأفكار الأستاذ بعد أن لم تكن تعنيك "في شيء" اذ سيبين لك ذلك أن الأستاذ محمود كان محقا في كلة كلمة قالها في حق هذا الرجل وفي حق فهمه الديني ..
    سأرجع لمواصلة النقاش عندما أجد متسعا من الوقت
    عمر

    (عدل بواسطة Omer Abdalla on 03-09-2004, 10:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 11:09 AM

تاج السر حسن

تاريخ التسجيل: 23-03-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Omer Abdalla)

    أخى دكتور/ ياسر ، تحياتى واشواقى
    - لقد كتبت:-
    Quote: لقد لاحظت أنك بنيت كثيرا من الاستنتاجات حول معنى عبارة "لا .. ولا كرامة" خرجت بها من المراد من التعبير في اللغة العربية.. وهي من التعابير العربية التي تقال لتأكيد النفي وتقويته..

    لقد أرحتنى اراحك الله، فهذا هو المعنى المقصود ولا ريب.
    فلقد كنت أعى تماما أن الأستاذ/ محمود ، لا يعنى ذلك المعنى الكثيف لعبارة (لا ولا كرامه) ، لكننى لم أكن مرتاحا لفهمى الخاطئ على أنها ما يشبه (المعجزه) أو مايوهب للسالك.
    فلا يمكن أن ترد تلك العبارة بعد (لا قدم له فى التصوف) !!!
    لأن الكرامة بالمعنى الذى فهمته خطأ تأتى بعد الدخول فى بحر التصوف العميق ، لذلك فالمعنى الصحيح دون ريب هو ماذكرته.
    ولقد صدق قولى حينما كنت اقول لكثير من المعارضين (لقد قرأت للأستاذ/ محمود، منذ أكثر من ثلاثين سنه، وعن حب شديد، لكنى كلما أعدت قراءة كتاب له، اشعر بانى قد جهلت معنى بانت بعض ملامحه فى القراءة الجديده).

    (عدل بواسطة تاج السر حسن on 03-09-2004, 11:28 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 12:43 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: تاج السر حسن)

    عزيزي عجب الفيا

    ليس بيني وبين شخصك سوى الكثير من المودة والإحترام.. ولا ينبغي لي أن أسيء لك ولا أعتقد أني فعلت.. فأنا أتحدث عن تحليلك واستنتاجاتك لا عن شخصك.. والأمر عموما قد لخصه قلم الأستاذ عمر عبدالله..

    مع كثير الإحترام


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2004, 03:06 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Yaho_Zato)

    عندما قال السادة الصوفية "تحدثوا تعرفوا.. فالمرء مطوي تحت لسانه".. كانوا يعنون ما يقولون.. والأستاذ محمود قد استخدم هذا المنهاج في تعامله مع مصطفى محمود.. وأقام عليه الدلائل من كلامه على ما خلص إليه في أمره..

    بدأ الأستاذ حديثه في نقد كتاب مصطفى محمود بتناول فصل "لا إله إلا الله".. و ذلك ليثبت منذ البداية أن مصطفى محمود لا قدم له في التصوف ولم يقدره حق قدره.. فأصبح ينقل عن كتب أهله بلا علم ولا تجربة.. فجاء كتابه مادحا للصوفية تارة، وهادما لأهم أركان طريقهم تارة أخرى.. وأهم ما هدم مصطفى محمود في أركان التصوف هو ما يخص النبي الكريم.. فأخذ يتحدث في أمر النبي بسذاجة يحسدها عليه الوهابيون وأشباههم من الفرق التي لا تحترم مقام النبي.. وإن كان مصطفى محمود يتحدث عن الصوفية وعن أنهم يطبقون القرآن بكل حرف فيه، أفلم يعلم أن تطبيق القرآن هو نفسه حياة محمد؟ هو نفسه طريق محمد؟.. وإن كان الصوفية أهل شهود وعلوم وتحقيق كما يجري به قلمه، أفلم ينتبه إلى مقام الذي قلدوه ليحصلوا بتقليده على ذلك العلم؟.. بل ألم يقرأ في الكتب التي قرأها ونقل منها كيف يتحدث الصوفية عن النبي الكريم؟.. وكيف يقولون عنه "النور المحمدي" و"الإنسان الكامل".. وأن كل الولايات على الأرض إنما تأخذ من قبسه؟.. ألم يقرأ كل هذا قبل أن يأتي ويقول:

    "ولو كان محمد مؤلفا لألف في هاتين السنتين كتابا كاملا. ولكنه لم يكن أكثر من مستمع أمين سمع كما تسمع أنت تلك الكلمات ذات الموسيقى العلوية في لحظة صفاء وجلاء فذهل كما تذهل وصعقت حواسه أمام هذا التركيب الفريد المضيء" .. انتهى كلام مصطفى محمود

    ألم يقرأ مصطفى محمود في كتب السيرة عن الخمس عشرة سنة التي أنفقها النبي في الرياضة الروحية قبل البعث؟.. أولم يقرأ عن عبادته وتأمله في تلك السنين وبعدها حتى يقول أنه "يسمع كما تسمع أنت".؟؟.. بالطبع لم يفوت الأستاذ هذه النقطة دون أن يعطيها ما تستحق من النقد الذي يكشف جهل مصطفى محمود بالأول والأهم ، بل والأهم على الإطلاق، بين أركان التصوف.. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتحدث رجل له قدم في التصوف عن النبي بالشكل الذي تحدث به مصطفى محمود..

    والأمر الثاني حديث مصطفى محمود عن التوسل.. وفي هذه النقطة أتى مصطفى محمود بالحالقة كما يقولون.. والأخ عجب الفيا يتحدث عن أنه قرأ لمصطفى محمود كلاما يفيد أنه مارس التصوف.. فهل قرأ كتاب مصطفى محمود "الشفاعة" قبل أن يقول هذا الكلام؟.. بل هل قرأ ما خطه قلم مصطفى محمود عن هذ ا الموضوع في نفس الكتاب موضوع النقاش هنا؟ ومن ثم هل قرأ ما يقوله الصوفية الذين ينقل مصطفى محمود عنهم بلا فهم ولا شيء من التحقيق في موضوع التوسل هذا؟.. حسنا، دعونا نذكر حادثة تلخص موقف التصوف في موضوع التوسل.. في إحدى أركان نقاش الجمهوريين في جامعة الخرطوم في العام 1984.. سأل أحد الطلبة الأستاذ عمر القراي عن موضوع التوسل ورأي الجمهوريين فيه.. فافتتح القراي رده على السائل بعبارة وافية.. قال له " الدين كلو قايم على التوسل".. وهذا باختصار هو الموقف الصوفي من موضوع التوسل.. فإن اتباع سنة النبي وتجويد تقليده في العبادة هو أساسا من باب التوسل بمقامه، ولولا مقام النبي لما كان في تقليده نفع لأحد.. فالنبي بمقامه الذي حققه أخذ ينزل (بتشديد الزاي) المعارف إلى أرض الناس.. وما كان تنزيل القرآن نفسه إلى الأرض إلا بتحقيق النبي... يقول تعالى (( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم)). وهذا هو حال العارف مع تلميذه.. وحال الشيخ مع مريده في الطرق الصوفية.. وهو في القاعدة الأساسية حال النبي الكريم مع كل المتصوفة، من أولهم إلى آخرهم..

    هذا هو رأي المتصوفة في موضوع النبي الكريم وفي موضوع الشفاعة والتوسل.. ومصطفى محمود يقف برأيه في الجانب المضاد تماما لهذا الرأي.. لذا لا يجوز بحال من الأحوال أن يوصف بالتصوف... ولو نقل من كتب المتصوفة ما نقل..

    هذا وقد جاز لعجب الفيا أن يقول أن الأستاذ لا يمكن أن يتأكد من أن مصطفى محمود لا قدم له في التصوف.. و نحن نقول أن الأستاذ يمكنه أن يتأكد وقد فعل.. فكتاب مصطفى محمود وحده ينضح بمجافاة التصوف و هدم اركانه ركنا ركنا.. ولا كرامة فيما نقله من كتبهم وادعى تأييده.. إذ أن الزجاج لا يفيد تلميعه بعد كسره.. إذا صح التعبير..

    وكما قال الأخ تاج السر.. فالدنيا مليئة بالباحثين والكاتبين والناقلين عن التصوف وكتب التصوف والدارسين له.. وهؤلاء لا يدعون انهم مارسوا التصوف.. وهم ، كثير منهم، أجدهم يتحدثون عن التصوف بمعرفة أكبر من تلك التي عند مصطفى محمود.. إذا صح أن نسميها معرفة أساسا.. ففي أمريكا اليوم مثلا يوجد الكثير من المهتمين بشعر العارف الصوفي جلال الدين الرومي.. وهم يقرأون قصائده و يترجمونها ويكتبون عنها بفهم يفوق فهم مصطفى محمود كثيرا.. و من المشهورين في مجال دراسة التصوف العالمي الدكتور جوزيف كامبل.. والذي انتقل إلى رحمة الله قبل بضع سنين.. وقد كان دكتورا في الميثولوجيا.. ومن أشهر أعماله مقابلة تلفزيونية طويلة كانت معه في أواخر أيامه توجد في شرائط الفيديو و تسمى بسلسلة "قوة الأسطورة" (The Power of Myth) .. وفي هذه المقابلة يضع جوزيف كامبل عصارة تجربته في دراسة الميثولوجيا بشكل يبعث عن الإعجاب.. وما أردت أن أشير إليه في تخصيصي لهذا السرد الطويل عن شخصية هذا الرجل هو أني سمعت منه من التقدير لمقام نبينا محمد ما لم يرقى مصطفى محمود لشيء منه.. وقد تحدث عنه وعن حياته في تلك المقابلة كما تحدث عن الإسلام بشكل عام خلال تجواله في المواضيع الشيقة التي تناولها اللقاء..


    والأستاذ محمود أيضا اعترض فيما اعترض على كلام مصطفى محمود لأن فيه من المدح ما يصور الصوفية على أنهم "قوم يهيمون وراء الأخيلة".. وأنهم ليسوا كباقي الناس.. وهذا نوع من المدح لا يشجع على إتباعهم بقدر ما يجعل القارئ ينظر لهم نظرة رومانسية غير واقعية في رأي الأستاذ.. وهو قول حق.. كما أنه في نفس الوقت يتحدث عنهم حديث من يعرفهم في حين أنه حقيقة لا يعرفهم.. انظر قوله "وهم ليسوا دراويش الارصفة ولا شحاذي المساجد ولا المجاذيب ولا الثرثارين.. الخ".. والأستاذ محمود لم يفوت هذه النقطة أيضا.. فمصطفى محمود هنا يحاول أن يضع صورة أسطورية للصوفية ، فنجده يقول مثلا "إنما هم الأتقياء الأخفياء".. وكأنه يريد أن يجعلهم بمعزل عن أرض الواقع اليومية في حياة الناس.. فهل في هذا تشجيع للتصوف أم هو مضي في رسم صورة رومانسية خرافية يتحاكى بها الناس و لايسعون للتأسي بها؟.. كأبطال الأساطير والحكاوي الشعبية.. هذا علاوة على أنه قد تورط في احتمال الإساءة لنفر كبير منهم عندما تحدث بشكل جارح عن دراويش الارصفة والمجاذيب وغيرهم ممن ذكر..

    اليوم.. توجد جماعات دينية جديدة تأخد بفكر مصطفى محمود وتعتد به .. كجماعة رشاد خليفة.. وهي جماعة ادعى صاحبها الذي اغتيل في الولايات المتحدة أنه المسيح.. أو رسول الميثاق كما سمى نفسه.. وقد بنى ادعاؤه هذا على أنه اكتشف سر القرآن الموجود في الرقم 19.. ولدى هذه الجماعة موقعا على الإنترنت يعرض هذا "الإكتشاف" الذي يزعمون أن رشاد خليفة لم يسبقه إليه أحد فيه، وهو مرتبط بحروف الهجاء التي ترد في أوائل بعض السور في القرآن.. في حين أن الأستاذ قد قال لمصطفى محمود في كتابه ذاك بأن علم هذه الأحرف إنما هو من العلم القريب عند العارفين.. و في تلك النقطة أيضا وضح الأستاذ جهل مصطفى محمود بالتصوف وخوضه في أدق أمور الدين بلا ورع..

    هذه الجماعة وغيرها ينظرون للسنة النبوية بكاملها على أنها من مخلفات التاريخ.. بل ويرون أن سبب تأخر المسلمين في العالم اليوم وبعدهم عن دينهم هو تعاطيهم مع هذه السنة.. في حين يرى المتصوفة أن حال المسلمين الذي يدعو للشفقة اليوم إنما هو بسبب بعدهم عن السنة النبوية.. وهذه الجماعات نجدها تحتفي بمصطفى محمود وكتاباته التي يذهب كثير منها إلى تأييد ما يذهبون إليه.. مثل كتابه "الشفاعة" الذي تعرضه جماعة رشاد خليفة في موقعها الإلكتروني على الشبكة..

    ومصطفى محمود نفسه نجده مشوش الذهن بشكل عجيب.. فهل قرأ عجب الفيا كتابات مصطفى محمود الأخيرة عن "الإنسان الكامل"؟.. إذا كان قد قرأها ومن ثم ما زال يقول بأن مصطفى محمود يتفق مع الأستاذ في موضوع التصوف فهو سيكون امر غريب فعلا.. إذ أن في تلك الكتابات نجد مصطفى محمود يواصل كتاباته المرتبكة في مدح التصوف وهدم أركانه في نفس الوقت.. وهو فعلا أمر محير جدا.. فمن يقرأ كتابات مصطفى محمود الأخيرة يجد أنه ما زال يحوم حول نفس المفاهيم التي تركه الأستاذ محمود عليها عندما رد عليه في كتاب "القرآن".. بل والأدهى من ذلك أن بعض القراء قد يجدوا أن مصطفى محمود في الحقيقة قد تدهور بشكل كبير عن مستوى ما كتب في كتابه "محاولة لفهم عصري" قبل أكثر من ثلاثين عاما..

    أنا شخصيا كنت من القارئين لمصطفى محمود قبل أن تقع عيناي على كتاب من كتب الأستاذ محمود.. وعندما قرأت كتاب "القرآن" كان من أول انطباعاتي أن "كيف يشتهر مصطفى محمود كمفكر إسلامي ينمق كتاباته بكلام الصوفية وهو أبعد الناس عنهم.. في حين نملك نحن في السودان مفكرا إسلاميا كالأستاذ محمود ويتعامل أبناء وطنه مع كتاباته بهذا التوجس وهذا الجفاء؟.. يلتهمون كتابات مصطفى محمود إلتهاما ولايتحرج الواحد منهم من أن يقول أنه لا يعرف عن الأستاذ محمود وأفكاره شيئا!!"..

    نلاحظ أن الأستاذ محمود كان في غاية الحرص في توضيح أن لا شبه بينه وبين مصطفى محمود، من قريب أو بعيد.. والكتاب يوضح بشكل كاف لماذا حرص الأستاذ على ذلك..

    لنا عودة


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 07:42 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا تناقض ولا سطحية يا قصي ! (Re: Agab Alfaya)

    الاخوان الكرام
    عمر هواري
    قصي همرور
    تحية واحتراما

    ان الذي يصف محاوره بالسطحية ،ثم لا يري في ذلك اساءة شخصيةاو عنف لفظي ، من باب اولي الا يري في وصف الاستاذ محمود، لمصطفي محمود ،بانه يخوض في امور الدين بلا علم ، وان تفسيره ليس تفسيرا علي الاطلاق ،وانما خواطر فجة وفطيرة وانه في غفلة وضلال وانه بذلك يورد نفسه مورد الهلاك ، الي اخر ما جري به قلم الاستاذ في حق مصطفي محمود ،من باب اولي الا يري اي عنف لفظي او اساءة حتي ولو اعترف الاستاذ ان ما جري به قلمه من الجائز ان يشتم منه رائحة العنف ، ولكنه لا يريد ان يعتذر عنه .
    ان الراي مسالة شخصية ،ومن ابجديات الحوار ، احترام الاخر واحترام الاخر لا يكون الا باحترام رايه ولو اختلفنا معه .وبالتالي ان الاساءة للراي الاخر هي اساءة لصاحب الراي .فلا يمكن ان تصفني بالسطحية وبالجهل ثم تقول لي انا لم اسيء الي شخصك وانما قلت راي في رايك وفي نظرتك الي هذه المسالة او تلك . لانك بذلك تكون نسفت اول شرط للحوار وتجازوت حدود ادب الاختلاف .

    ان عبارة الاستاذ محمود التي قالها في حق حسن الترابي :"ان شخصية الترابي موضع حبنا ولكن ما تنطوي عليه من جهل موضع حربنا " والتي قالها في كتابه :زعيم جبهة الميثاق في الميزان " ينبغي الا تستغل في الاساءة الي المخالفين في الراي ولا حتي المعارضين .لان هذه العبارة لا تصلح ان تقال في كل مناسبة .بل الحقيقة لا تصلح كقاعدة لاي حوار مع الترابي او غيره .
    لانه ببساطة ، لا تتوقع من من تصفه بالجهل ،ان يخلع نعليه ويبرك امامك ليزيل جهله بالتعلم منك .والذي تحبه او تعزه ،لا تقول له في عينه :انت جاهل ، حتي لو كان جاهلا بالاجماع !
    ان قوة المواجهة التي يتحدث عنها الجمهوريون ويتباهون بها لا تكون بالعنف اللفظي .وانما بقوة الحجة. الاستاذ دائما يقول انه ضد العنف وانه رسول سلام.ولكن العنف المستكره ليس هو العنف المادي والجسدي وحسب.وما العنف اللفظي الا مقدمة طبيعية للعنف المادي والجسدي .
    فالحرب اولها كلام ،كما قال الشاعر القديم ،
    وكل شكلة تبدا من نقاش لم يراع فيه احترام الراي الاخر.
    ولا يكون احترام الراي الاخر الا بقول رايك من غير الاساءة الي راي غيرك .وبالتالي لا يجوز لك ان تسئ الي راي ثم تقول انك لم تسيء الي شخصي !

    كم احزنني ، اخي عمر هواري ،تصرف كلامي عن معناه الظاهري الذي يعطيه السياق وتقول انني قصدت ان انال من افكار ومساهمات الاخ قصي حينما قلت له : "انني اعذرك بسبب حماسة الشباب "
    وقد كنت اشير بذلك الي جنوحه الي استعمال عبارات جارحة ويمكن ان يشتم منها رائحة العنف اللفظي .مثل وصفه لتحليلاتي بالسطحية .
    وحماس الشباب امر معروف ومشروع وكلنا ممرنا به .حيث يحس الانسان في هذه المرحلة بثقة اكبر فيما يعتقد من اراء وافكار الي الحد الذي يجعله احيانا لا يعطي مساحة كافية للراي الاخر واحتمال صحته .

    لا تناقض ولا سطحية ولا خلل يا قصي:

    كون ان الكلمة تاخذ معناها من السياق ،امر معروف في علوم اللغة وتحليل الخطاب والسيمياء.
    فالكلمة بمفردها ليس لها معني محددا ثابتا .ولا يتحدد معني الكلمة الا بوضعها في سياق معين .
    فاذا انت نظرت مثلا في القاموس او المعجم للبحث عن معني كلمة ما، ستجد امامك عدد من المعاني متداخلة واحيانا متنافرة ومتناقضة .ولا تستطيع ان تحدد معني بعينه الا اذا وضعت الكلمة التي تبحث عنها في سياق او من خلال الرجوع الي السياق او النص الورادة فيه .
    مثلا كلمة : "جمهوري "
    اذا بحثت عن معناها لمفردها من غير سياق او نص محدد سوف تجد امامك مجموعة من الخيارات او المعاني.ولن تستطيع تحديد المعني الا بمعرفة السياق المستخدمة فيه . والذين مارسوا مهنة الترجمة يعرفون هذه الحقيقة . فاذا كان الكلام عن الانظمة السياسية والدستورية ، فان المعني المقصود من الكلمة سيكون هو النظام الجمهوري قياسا الي النظم الملكية والاستبدادية الاخري .
    واذا كان الكلام عن السياسة الامريكية ،فان المقصود سيكون ،الحزب الجمهوري الامريكي .
    اما اذا كان الكلام عن الجماعات الدينية والاحزاب السودانية ،اوعن فكر الاستاذ محمود محمد طه ،فالمعني سيكون معروف .

    اما التورية بالاضافة الي المعني اللغوي المعروف ،فانها تستخدم كمصطلح بلاغي .فهنالك باب في البلاغة يسمي :علم البديع او المحسنات البديعية .ومن هذه المحنسات : الجناس والطباق والمقابلة والتورية وحسن التعليل .
    والتورية تعني اصطلاحا :استعمال الشاعر او الكاتب الكلمة بطريقة معينة ،بحيث ،تعني معنيين ،في نفس الوقت : معني قريب ،وهو المعني اللغوي الدارج ،ومعني بعيد وهو المعني الذي يرمي اليه .
    ومن ذلك مثلا ،كلمة حبيب ،الي جانب معناها المتداول ،تستخدم كاسم علم علي المذكر .ولذلك يمكن ان تات كتورية بحيث يقصد بها في المعني القريب ،الحبيب المعروف ، وفي المعني البعيد،شخص اسمه حبيب .

    لذلك قلت ربما استخدم الاستاذ عبارة : "لا ،ولا كرامة " كتورية ،
    بحيث يكون المعني القريب ، هو تاكيد نفي ان يكون لمصطفي محمود قدم في التصوف . وفي المعني البعيد ، نفي ، ان يكون حتي من اصحاب الكرامات !

    اما قولك ان هنالك خلل في طريقة التناول فلا اري اي خلل .
    كان اتجاهي في الاول ان اكتفي بما اقر به الاستاذ بان قلمه من الجائز ان يكون قد جري بعبارات يشتم منها رائحة العنف ولكنه لا يريد ان يعتذر عن شيء من ذلك ، لانه كان يريد من ذلك تاكيد ما يرمي اليه من معاني .
    الي جانب ايراد بعض الشواهد الواردة في مقدمة كتاب الاستاذ دليلا علي ذلك العنف اللفظي .
    ثم رايت ان الفايدة ستكون اكبر اذا اكدت ذلك بالوقوف علي افكار الرجلين .فاين الخلل .

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 08:40 AM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حول موضوع التفسير والتأويل (Re: Agab Alfaya)

    حول موضوع التفسير والتأويل

    لقد ظن مصطفى محمود أنه يستطيع أن يفهم القرآن كفهم الصوفية له، و لكن دون أن يخوض تجربة التصوف التي خاضوها.. وذلك فقط بقراءة كتبهم.. كما هو الحال في التلقين الأكاديمي.. ولهذا قال عنه الأستاذ أنه يحاول أن يعرف أسرار الدين بالعقل دون التقوى، والتقوى هي هنا ممارسة التصوف الذي هو سنة النبي..

    ومن أغرب ما أورد الأستاذ عجب الفيا كدليل على صحة رأيه في ما ذهب إليه مصطفى محمود في تأويل بعض الآيات هو تأويله لآية (فاخلع نعليك).. وقد قال عجب الفيا أن الأستاذ محمود قد أخذ بقوله بانهما "النفس والجسد".. ولكن هل هذا هو حقا قول مصطفى محمود؟.. ام قول من نقل منهم قراءة تلقينية؟.. إن مصطفى محمود نفسه يقول بأن تأويله هذا قد نقله من أهل التصوف!!.. فما هو الجديد في هذا؟.. ما زال مصطفى محمود ينقل بغير فهم، وما زال عجب الفيا ينسب له الحقوق الأدبية.. هذا رغم أن مصطفى محمود نفسه لم تبلغ به الجرأة أن يدعي لنفسه صياغة ذلك التأويل وإنما رده لأهله ولم نسمع منه غير تأييده..

    ثم إذا كان الأستاذ قد قبل بهذا التأويل، إلا أنه على التحقيق قد أتى بتأويل أدق منه.. ذلك أن النفس والجسد هما أقرب لأن يكونا شيئا واحدا في الفهم العرفاني.. لأن النفس السفلى يمثلها الجسد، والنفس العليا تمثلها الروح.. والصوفية لا يريدون على التحقيق الهجرة من النفس العليا وإنما الدنيا.. لهذا كان أدق أن يكون التأويل "النفس والعقل".. ذلك أن النفس هي حجاب الجسد وشهواته.. والعقل هو حجاب الفكر الذي لا يعمل إلا في منطقة التضاد، وعند الله لا تضاد..

    هذا ويعترض عجب الفيا أيضا على قول الأستاذ بأن القرآن لا يحتاج لتفسير اليوم إنما لتأويل.. ويبني إعتراضه هذا على قول الأستاذ نفسه بأن الفرق بين التأويل والتفسير فرق مقدار لا نوع.. وهذا أيضا من السطحية في التحليل.. فمفهوم اختلاف المقدار لا النوع هو مفهوم توحيدي يدخل في كل شيء عند الاستاذ.. حتى أن الروح والمادة لا اختلاف بينهما إلا في المقدار عند الاستاذ.. يقول تعالى ((ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت..)).. والتفاوت يفهم هنا بتفاوت النوع.. وهو عند النهايات امتناع التفاوت تماما.. ثم إن قول الأستاذ أن التأويل يفوق التفسير في المقدار هو من نفس باب قوله بأن شريعة الرسالة الثانية تتفوق عن شريعة الرسالة الأولى في المقدار لا النوع.. ولهذا سمى الإنتقال من الأولى إلى الثانية بـ "تطوير التشريع".. وهذا هو اس الفهم التطويري إذا.. فالأستاذ يدعو لتطوير التفسير والإرتقاء به ليصبح في مجال التأويل.. إذ أن عهد التفسير قد استنفد غرضه.. فهل لا يدرك عجب الفيا مفهوم التطور نفسه ليقول أن لا فرق جوهري بين التأويل والتفسير إذ أن الفرق في المقدار فقط لا النوع؟.. حسنا.. إن الفرق الذي لا يراه عجب الفيا جوهريا هو نفس الفرق (قياسا) بين حبس المرأة في البيت و بين خروجها ندا للرجل في كافة ضروب الحياة.. هو نفس الفرق بين الدعوة بالسيف والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة.. هو نفس الفرق بين جعل المرأة ربع رجل وبين جعلها كفؤا جديرا له.. هو نفس الفرق بين حكم الفرد وبين حكم الشعب.. هو نفس الفرق بين الرأسمالية والإشتراكية.. هو نفس الفرق بين المادة والروح!!..

    وإن كان مصطفى محمود يدرك "نظريا" وبشكل سطحي موضوع التأويل والتفسيركما أشار عجب الفيا.. فإن هذا الفهم النظري لا يغني من الحق شيئا.. وهو في النهاية ليس فهما يعتدى به.. لأن التأويل ليس نحتا عقليا كما حاول أن يفعل معه مصطفى محمود.. وله سبله التي يطلب بها.. لا ارتجال فيها ولا اعتباط كما قال الاستاذ محمود.. وسبيل التأويل هو التصوف.. والتأويل أمره أجل وأخطر من التفسير.. ومصطفى محمود لم يرع هذه الخطورة ، وجعل يأتي فيه بالخواطر الفجة كما وصفها الأستاذ.. والدليل على ذلك نجده في طول كناب مصطفى محمود وعرضه.. كما يتأكد لنا ذلك في رد الأستاذ محمود عليه..

    إن مشكلة مصطفى محمود الواضحة هي ظنه أن الموضوع له علاقة بـ"الفهلوة" اللغوية والعقلية الخواطرية.. أما عند المتصوفة.. فهو كما قال قائلهم:

    وهو علم من إله وهبا
    لا بتعليم وقول نسبا
    كم لربي من كرامات الهبة
    لست في شعري أطالع كتبا
    إنما هذا فتوح الأبوي


    ونأمل أن تكون لنا عودة


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 11:11 AM

elfaki

تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما وزن الأشياء في قراءة تصر على أشيائها ؟ (Re: Agab Alfaya)

    (1)اذا كان موضوع (البوست) هو في حدِّ عبارة صاحبه الأخ عبدالمنعم عجب الفيا ( ما جرى به قلم الأستاذ محمود محمد طه في حق مصطفى محمود)، فإن (البوست ) حريٌّ به [منذ البداية] وليس لاحقاً أن يبرز
    في استشهاد واضح ماهو ( حق مصطفى محمود). لأن غياب هذا (الحق)
    وبروز الرد عليه بروزاً أحادياً هو قراءة ناقصة من جانبين :
    من جانب قاريء (البوست) منذ البداية وليس لاحقاً، ومن جانب
    كاتب (البوست) نفسه الذي اعتمد (رد الأستاذ) عنفاً دون ابداء
    الاستشهاد من ذلك (الحق) الذي وقع عليه العنف. أما الاستشهاد
    الذي ورد لاحقاً من كتاب مصطفى محمود فلا يسوِّغ أو يبرر أنه
    قد عرض (حق) مصطفى محمود لأنها استشهادات وقعت موقعاً سائباً
    دون ربطها بأصل الموضوع وهو ( ماجرى به قلم الأستاذ في حق
    مصطفى محمود)..
    ما يجعلني أن أقول أن الاستشهادات كانت (سائبة) هو من جهتين:
    من جهة أنها لم ترد في (البوست) الأول أصلاً. ومن جهة أخرى
    ما جاءت إلاَّ لضرورة التعقيب.

    (2) الشيء الثاني الذي تصر عليه ياأخي منعم هو أنك تضع
    عبارة (لا ولا كرامة) في حيز البلاغة. بينما هي في حيز الأسلوب.
    فهي من ناحية أسلوبية تنتمي الي كونها idiom أي (أسلوب
    مصمت) كان مستعملاً قديماًكأن تقول (نعم وكرامة) أو (لا ولاكرامة).
    وقد كان الزمخشري يتجول في المدينة فقال لأحدهم ساعدني
    في حمل هذا . فهب الرجل وقال (نعم وكرمتين ). فأنت
    نحوت بها نحواً في ذات الكلمة (كرامة) وجعلتها من التورية.
    وهي العبارة التي تنتمي الي ( ويجري العمل على قدم وساق).
    ولانستطيع أن نقول في هذه العبارة نوع من مجاز في أنه شبه
    العمل بانسان يجري على قدم وساق . وإذا كان ذلك كذلك
    فعبارات مثل kick the bucket أو he can never make a speech without putting his foot in it يجب أن تترجم ترجمة مجازية
    ولكن هذا محال ..

    فالأستاذ استخدم (الأسلوب المصمت ) في حالة النفي. وأنت
    اعتبرته أن الأستاذ ينفي عن مصطفى محمود وجود (كرامة) صوفيه لأن ليس
    له قدم في التصوف.فصرفك ذلك الخطأ في أن تنظر في أخطر نقطة عند الأستاذ يبين فيهاالفرق بين التفسير والتأويل مطوراً في ذلك السهروردي وابن عربي. ولأن الأستاذ محمود يعرف ذلك جيداً - فالمسألة
    القرآن كلام الله - استخدم هذا الأسلوب المصمت في حالة النفي .

    (3) يركز الأخ منعم تركيزاً شديداً على هذا الاقتباس ويجعله موضع
    اعتراف من جانب الأستاذ محمود في أنه كان عنيفا. وفوق ذلك
    كأنه يرى فيه المقولة القانونية الشهيرة (الاعتراف سيد الأدلة).
    فكيف تم ذلك عند الأخ منعم؟. أولاً لنعيد الاقتباس المأخوذ من
    كلام الأستاذ محمود محمد طه.
    (ومن الجائز أن القلم قد جرى في بعض المواطن بعبارت تشتم منها رائحة العنف فما أريد هنا أن أعتذر عن شيء منها فقد كنت أستخدم من الكلمات مايؤكد معنى ماأريد..

    يقول الأخ منعم في قراءته لهذا الاقتباس ( قول الأستاذ"فماأريد
    أن أعتذر من شيء منها " هو اقرار بوجود العنف في بعض العبارات
    ولكنه لا يريد أن يعتذر عن هذا العنف) أ.هـ . كلام منعم..

    لماذا قرأ الأخ منعم جملة الأستاذ (فما أريد هنا أن أعتذر) من
    أن (ما) نافية؟؟.. فكان تفسيره للعبارة (لا أريد أن أعتذر) .
    فهل هذا التفسير صحيح؟؟.
    فماذا لو قرأناها (موصولة) فيكون الكلام (هناك عبارات تشتم منها
    رائحة العنف فالذي أريد هنا أن أعتذر ويبقى اعتذاري في كوني
    أستخدم الكلمات ما يؤكد معنى الذي أريده). وهي القراءة التي
    يعترف فيها الأستاذ أن العبارات (فكر فطير ، ولا قدم في التصوف،
    والضلال ..الخ العبارات التي يعدها الأخ منعم عنيفة) ماهي بعبارات
    عنيفة وانما هي موضوعة في التقرير الصحيح للرجل عند تحليل
    ما كتبه وموقفه في أشياء هو ليس أهل لها. فهو لايستطيع أن يرى
    فكرا فطيرا ويعلمه كذلك ولا يسميه. وان سماه باسمه (فتكاد تشتم
    منه رائحة عنف) وهو ليس كذلك بل حقه. ومن ثم لا عنف.

    هناك عبارة محذوفة في الاقتباس من الأستاذ أعلاه وهي عبارة(تكاد)
    التي تسبق الفعل (تشتم) فتأتي الجملة حسب السياق (تكاد تشتم).
    وتكاد هذه تعني (ما قارب أن يحصل ولا ينبغي له) ..
    فالموضع في الجملة (فما أريد) تعني (الذي أريد)
    ولا تعني (لا أريد). ويعني أنني أستخدمت الكلمات التي تبدو
    قاسية في محلها ..











                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 09:30 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القراءة المغرضة (Re: Agab Alfaya)

    الاخ قصي
    تحية طيبة

    اراك مصر علي وصفنا بالسطحية علي الرغم من التوضيحات التي اوردناها
    فانت وشانك ،
    فقط كن منصفا واعطي نفسك الفرصة الكافية لقراءتنا قراءة جيدة ثم بعد ذلك صفنا بما تشاء،


    انا لم اقل ان تاويل اية "فاخلع نعليك " هو من عنديات مصطفي محمود
    حتي تقول انني انسب الي مصطفي محمود حقوق ادبية ليست له.
    والدليل انني اوردت كلام مصطفي محمود نفسه الذي يقول فيه :
    Quote: وفي هذا يفسر بعض المتصوفة كلام الله لموسي في القران :
    " اني انا ربك فاخلع نعليك ، انك بالواد المقدس طوي "
    ان المقصود بالنعلين هما ؛ النفس B] الجسد ، هوي النفس وملذات الجسد .فلا لقاء بالله الا بعد ان يخلع الانسان النعلين : نفسه وجسده يالموت او بالزهد .

    كما انني لم اقل ان الاستاذ اخذ ذلك من مصطفي محمود .
    بل اوردت هذا المثل لاقول ان اخذ الاثنين بهذا التاويل الصوفي ،هو دليل علي معرفة مصطفي محمود بالتمييز بين التفسير والتاويل .
    ان قولي :
    Quote: وقد اخذ الاستاذ محمود بنفس تاويل الاية : "فاخلع نعليك " الذي اشار اليه الدكتور اعلاه .وقال ان النعلين هما : العقل والنفس .

    لا يعني انني اتهم الاستاذ بانه اخذ ذلك من مصطفي محمود ولا يفيد انني ارجعت الفضل والحق الادبي من هذا التاويل الي مصطفي محمود .
    فطالما انني اوردت قول مصطفي محمود بان هذا تاويل بعض المتصوفة وليس تاويله هو ،فبالضرورة ان قولي ،لا يعني ان الاستاذ اخذ من الدكتور ،وانما يعني ان الاشارة الي التاويل وايراده هنا هو الذي يرجع الي الدكتور .
    اما الاختلاف في تاويل النعليين هل :هما النفس والجسد ام العقل والنفس ،فهذا ليس حجة كافية برمي الدكتور بالاوصاف التي رميته بها.
    خاصة وان التاويل مستويات والمعاني فيه لا تنفد .راجع كلام الاستاذ في ذلك .

    ان انصاف العدو في عرف الفرسان مطلوب حتي في ساحة الحرب الحقيقية
    فما بالك اذا كانت الساحة ساحة حوار فكري ،
    ام انك لا تظن ان حسن الظن ، من ادبيات الحوار الفكري .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 10:59 AM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القراءة المغرضة (Re: Agab Alfaya)

    عزيزي الأستاذ عجب الفيا

    أولا: إن كنت تراني أسأت لشخصك.. فتقبل شديد إعتذاري

    ثانيا: وصفت كتابة الأستاذ محمود بـ"منتهى القسوة" الغير مبررة وغيرها مما قلت.. فهل أفهم هذا النقد منك لكتابات الاستاذ محمود بأنه إساءة شخصية له؟.. عملا بمقولتك "ان الاساءة للراي الاخر هي اساءة لصاحب الراي"؟ أنا شخصيا لا أنظر إليها كإساءة.. ولا أعتقد أن من أبجديات الحوار إحترام الرأي الآخر أيا كان بقدر ما هو أحترام صاحب الرأي ومجادلته فكريا لتبيين مدى سوء رأيه.. وإلا لما كان بد من أن نحترم الراي التكفيري الإرهابي.. ونحترم راي قتلة الأستاذ محمود وراي قاتل غاندي ورأي كل قاتل بغير حق.. فهل هذه هي أبجديات الحوار عندك؟.. أنا أرى أن هناك من الآراء ما يحترمها الخصم الفكري لما يرى فيها من العمق والموضوعية رغم مخالفته لها.. ومن الآراء ما لا يمكن أن يحترمها الخصم الفكري لانه يراها مناقضة لأبسط معايير الموضوعية عنده.. وهذه مسألة تعود لمعيار الخصم الفكري وليس لأحد أن يجبره على ان يحترم ما لا يحترمه من آراء أو العكس.. إنما المطلوب منه أن يكون موضوعيا في الرد وان يثبت صدق ما ذهب إليه من الرأي.. أنت اليوم إذا وقفت الآن وقلت أنك لا تحترم رأيي فهذا لا يضيرني في شيء.. طالما أنك تحاورني بموضوعية.. واحترام الشخص يمكن أن يقوم دون احترام الراي.. بل هو يجب أن يقوم كذلك لاعتبار انسانية من تحاوره.. أما الراي فهو غير ثابت,, فإذا كنت أنا مثلا أعجبت ببعض آراءك وأشدت بها( وقد فعلت قبل اليوم)، هذا لا يمنعني من أن لا أرى في رايك في موضوع آخر سوى السطحية.. فهل أكون بذلك أحترمك ولا أحترمك في نفس الوقت؟ كلا!!.. إنماأنا أقيم طروحاتك بميزاني الخاص الذي لا يضيرك طالما أنني أحترم القيمة البشرية فيك كشخص.. وطالما أنني أحاورك بالحجة لا بسقط القول..

    ثالثا: بالنسبة لموضوع التورية.. أنا لم أكن في حاجة منك لدرس في البلاغة العربية.. فقد كان نقدي متجها إلى حيث أنك أصبحت في النهاية ترى أن فهم الناس لعبارة "ولا كرامة" في قول الأستاذ محمود مختلف.. وأنت لا تستطيع ان تجزم ان راي كل من خالف فهمك خاطئ فقط لأنه لم يفهم ما فهمت.. وهذا يخالف قولك في تحليل الخطاب بأن سياق الكلام يعطي معنى واحدا ومستوى واحدا.. كما أن التورية نفسها هي من أساليب البلاغة التي قد لا يفهمها كل من يقرأها.. كما أن بعض الناس قد يظنون أن هناك تورية وليس هناك أي تورية في الواقع.. مثل إصرارك على أن الأستاذ استخدم التورية في عبارة "ولاكرامة".. وهو قول لا تستطيع أن تأتي لنا فيه ببرهان قاطع.. في نفس الوق الذي من المفترض أنك تعرف رأي الأستاذ محمود في الكرامات الخارقة للطبيعة.. فكيف سيحتج بها على مصطفى محمود وهو نفسه لا يعتد بها؟

    رابعا: أخد مصطفى محمود بتأويل آية (فاخلع نعليك) من المتصوفة لا يخدم قضيتك.. بل هو إنما يبرز كيف أن مصطفى محمود ناقل لا غير من كتب الصوفية كما قلنا، و ليس له في التصوف قدم.. وعلى هذا فإن "تفسيره العصري" أو "فهمه العصري" للقرآن هو نقل في بعضه من الكتب.. مما يسلبه إدعاء كونه مفسر وإنما ناقل فقط.. أما البعض الآخر والذي أفتى فيه برأيه فهو معروض للتقييم والحكم كما فعل معه الأستاذ محمود.. والمشكلة الأكبر والأهم هو أنك أردت بذلك المثل أن توضح أن الأستاذ ومصطفى محمود يتفقان في فهم التأويل، وقلت بأن الأستاذ نفسه يقول أن لا فرق جوهري بين التفسير والتأويل.. وهذا أبعد ما يكون عن الصواب.. وهذا ما رددنا عليك فيه كما قرأت..

    مع كثير ودي

    على أمل العودة


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 12:48 PM

Omer Abdalla
<aOmer Abdalla
تاريخ التسجيل: 02-01-2003
مجموع المشاركات: 3083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)


    الأخ المحترم عبد المنعم
    تحية طيبة
    اواصل حواري معك .. وابدأ بتعليقك على حديث الأستاذ الذي قال فيه:
    وحقيقة القرآن لا تعرف عن طريق القراءة، وإنما تعرف عن طريق الممارسة في تقليد المعصوم، عبادة وسلوكا، وهو ما سمي، في أخريات الأيام، (بالتصوف).
    فهل عند مصطفى محمود قدم في التصوف؟؟ لا‍!! ولا كرامة‍!!

    والذي فسرته نفسيرا متعسفا بقولك:
    Quote: يعني ان مصطفي محمود ليس له مقام الولي او اي درجة من درجات الصوفي العابد ولا حتي كرامة من كرامات الاولياء المعروفة! وبالتالي فهو غير مؤهل لتفسير القران .
    ولكنك ناقضت تفسيرك هذا حينما تحدثت عن مبدأ الاستقامة والذي تعلم أن الأستاذ تحدث عنه وكتب في معظم كتاباته وهو من ثم لا يتيح فرصة لفهمك أعلاه لعبارة "ولا كرامة" ، فقد قلت:
    Quote: يقول الصوفية" الاستقامة خير من الف كرامة "
    يعني الكرامات وخوارق العادات ادني درجة عند الصوفي العارف ، لان الكرامة عندهم فيها رائحة ربوبية كما وردت الاشارة عن الاستاذ في غير هذا المكان.وغاية التصوف هي الاستقامة والتخلق باخلاق الله "ان ربي علي سراط مستقيم ".
    ولا بد من ملاحظة أن عبارة الصوفية التي تقول أن "الاستقامة خير من الف كرامة " التي احتججت بها هنا هي من المقولات التي أبرزها الأستاذ محمود في أكثر من حديث ليدعم بها حججه في اتجاه الاستقامة وأنا شخصيا سمعتها أول ما سمعتها منه هو .. ثم هو أفرد بابا في الحديث عن الاستقامة في أول فصول كتابه "القرآن ومصطفى محمود والفهم العصري" .. ولكني لا أعتقد أن رفض الأستاذ للكرامة نابع من أن "فيها رائحة ربوبية" كما ذكرت أنت .. ودعني أعيد عليك حديث الأستاذ عن هذا الموضوع حسب ما أورده عنه الصحفي بكــري خضـــر في صحيفة "السودان الجديد" – عدد السبت 24/3/1973 في معرض رده على سؤال الصحفي "ما رأيكم في ظاهرة كرامة الأولياء؟ وما تفسيرها ؟" فقد اتت اجابة الأستاذ على هذا السؤال كالآتي:
    فأجاب قائلا : كرامات الأولياء كمعجزات الأنبياء ثابتة عقلا و دينا وهي خوارق للعادات التي ألفها الناس والحكمة وراءها كالحكمة وراء معجزات الأنبياء هي شد الناس للهداية بطريق كسب ثقتهم ومحبتهم للأولياء .. وقد كان للكرامات أثر كبير في نقل الناس عندنا في السودان من حالة الغفلة ومن حالة الوثنية إلي حظيرة الدين ..
    والكرامات تأخذ صورها من حكم وقتها وكلما كبرت عقول المدعوين إتسع علمهم أصبحت الكرامات تقل في معنى أنها خوارق عادات وتتجه إلي أن تكون علما وخلقا وإستقامة فإنهم قد قالوا (الإستقامة أفضل من ألف كرامة)
    وعصرنا الحاضر هو عصر العلم والإستنارة والمعرفة بدقائق القيم .. ولذلك الكرامات منذ اليوم ستتركز في العلم والخلق والإستقامة علي خلاف ما كان عليه العهد في زمن الجهالات.
    وإنه لمن حسن التوفيق ان العقول المعاصرة لا تؤمن بالكرامات بسهولة لأنها بهذا التحدي .. بهذا الإنكار.. إنما تتطلب من الدعاة قامة جديدة في مستويات الخلق والإستقامة والمعرفة وهذه هي حاجة البشرية منذ اليوم.

    يمكن الاطلاع على الحوار كاملا في موقع الفكرة على الوصلة التالية:
    http://www.alfikra.org/interviews/i004.htm
    وقد أورد الأخ الدكتور ياسر الفهم الصحيح لعبارة "ولا كرامة" التي أربكت الأخ عبد المنعم وجعلته يقرر ويبني حكمه المتحامل على ذلك الفهم المغلوط .. والحق أننا نجد هذه المعنى الذي رمى اليه دكتور ياسر وساق اليه الأمثلة في كتابات الأستاذ محمود نفسه .. فقد كتب في ديباجة الدستور (وهي آخر ما كتب) الآتي:
    هل بدأ التعليم عندما بلغ الفرد البشري مستوى معيناً من الإدراك والخيال به ارتفع فوق الحيوان فاحتال بالمصالحة والمناجزة على القوى الطبيعية التي احتوشته في بيئته على نحو ما جرى به الشرح قبل قليل ؟؟ لا!! ولا كرامة!! وإنما بدأ التعليم قبل ذلك بآماد يخطئها العد، ويصح أن يقال فيها أنها تبلغ بلايين السنين ..
    فهل يسعفك تفسيرك التعسفي لعبارة "ولا كرامة" هنا أيضا؟!! وهل ستقول لي أن سياق الحديث هناك لايحتمل الا المعني الذي سقته أنت؟! .. فماذا لوقلت لك ما قاله الاخوان المشاركون في الحوار من قبل بأن العبارات تأخذ معانيها ومدلولاتها أيضا من السياق العام لطرح الكاتب المتكامل .. ولذلك ونسبة لعلمك بأن الأستاذ لا يحتفي كثيرا بالكرامات وأنه تحدث عن الأستقامة كمقام أكمل وأدخل في الفهم الديني الصحيح منها ، كان من الأجدر بك أن تفهم حديثه في هذا السياق العام بدل حصره في سياق ضيق ثم تبني عليه حكما مغلوطا ومتحاملا .. وكذلك جاء فهمك من قبل لعبارة "الضلال" وقد أوردت لك عدة أمثلة تفيد تعدد المعاني للكلمة الواحدة وكذلك تفيد تعدد درجات الاختلاف في المعنى الواحد حتى أنقلك لسعة المعنى .. فأنا هنا لست مع الفهم القاموسي على حساب الفهم السياقي للكلمة بل أن الأمثلة التي سقتها لك تؤيد هذا الفهم السياقي نفسه حيث لم أرجعك للقاموس لأحاصرك بمعنى واحد أو ثابت في الوقت الذي عرفت فيه أنت كلمة الضلال تعريفا واحدا وزعمت أنه
    Quote: اقسي ما يمكن ان يوصم به الاسلاميون مخالفيهم في الراي ولعل مصطلح الفرق الضالة هو التعبير المفضل عند هذه الجماعات
    فأخرجتها بذلك من السياق الذي قيلت فيه حتى تهول من أمرها وحتى يصح اتهامك للأستاذ بالعنف والقسوة والتحامل ..
    أما عبارة "يشتم منها رائحة" فهي حيثما استعملت لم تعن أن الشيء قد حصل بالفعل كما ذكرت لك وما دعوتي لك للبحث في الانترنيت الا لاعطيك فرصة "سريعة" للاطلاع على "أمثلة" للاستخدام الشائع للعبارة .. لكنك تريدنا أن نفهم بأن معنى العبارة هو واحد وهو ما فهتمه أنت عنها .. دعني أوسع معاني العبارة قليلا بحكم معرفتي بمحتوى خطاب الأستاذ لترى بنفسك هل الأستاذ فعلا استعمل كلمات عنيفة واعترف بذلك أم لا .. فالأستاذ يرى أن العنف الجسدي يبدأ في الخاطر ، فإذا لم يراقبه صاحبه برز الى حيز القول ، فإذا فلت عن المراقبة والمحاسبة برز في الفعل ، ولمعرفتي بأن الأستاذ لا يبدر منه الا الخير ، خل عنك العنف في أي مستوى من مستوياته ، فقد استنكرت عليك فهمك لعبارته تلك بأنها اعتراف بالعنف ، اذا فلا المعرفة بالاستعمال اللغوي للعبارة ، ولا المعرفة بمحتوى ما كتب (السياق) ، ولا المعرفة بالكاتب ، تعطي المعني الذي ذهبت أنت اليه .. دعني أدعم ذلك بما كتبه الأستاذ في هذا الصدد في كتاب "الرسالة الثانية من الإسلام" فقد قال:
    والحر في المستوى الثاني هو الذي يفكر كما يريد، ويقول كما يفكر، ويعمل كما يقول، ثم لا تكون نتيجة ممارسته لكل أولئك إلا خيرا، وبركة، وبرا بالناس، وأدنى مراتب الحرية الثانية العفو، وصاحب هذه لا ينطوي ضميره المحجب على ضغن على أحد، ذلك لأنه يعلم أن الجريمة إنما تبدأ في الضمير، ثم تبرز إلى حيز القول، ثم إلى حيز العمل. والله تعالى إنما يعني هؤلاء، ولا يعني أولئك، حين قال: (وذروا ظاهر الإثم وباطنه، إن الذين يكسبون الإثم سيجزون بما كانوا يقترفون) وهو يعنيهم أيضا حين قال: (قل إنما حرم ربي الفواحش، ما ظهر منها وما بطن) وهو أيضا يعنيهم حين قال: (وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه، يحاسبكم به الله)..
    وأما أصحاب مرتبة الحرية المقيدة فإن حديث المعصوم يعنيهم حين قال (إن الله تجاوز لأمتي عما حدثت به نفوسهم، حتى يقولوا أو يعملوا)

    فالعنف اللفظي ، في تقييم الأستاذ يقع في مرتبة ، هي دون مرتبة الحرية المقيدة .. فلم يبق الا أن العبارات "القوية" (ولا أقول العنيفة) التي استخدمها الأستاذ بحق ، كانت عبارات مستحقة وتؤكد معنى مايريد من غير مجاملة أو تحامل وقد أقام عليها الدليل من كتابات الدكتور كما ذكرت لك مرات ومرات .. ولكن من "الجائز" أن يشتم فيها بعض الناس "رائحة العنف" .. ويدو أنك أنت أحد هؤلاء الناس وستظل المحاولة جارية في اقناعك بأن حاسة شمك هذه متحاملة ومتأثرة برغبة عقلك في الشم (ونحن نعرف وهم العقول ووهم الحواس وأثر ذلك في المنظار الذي ننظر به للأمور) .. (كن جميلا ترى الوجود جميلا)
    أما قولي لك:
    Quote: وأنت ، كناقد أدبي ، تطلق احكاما على اعمال الغير وتصفها بما تشاء وبأسلوب قد يبدو للكثيرين عنيفا وغير مبرر، وهذا من حقك ، اذا أقمت الدليل على ماتقول من نصوص الكتاب الذين تنتقدهم وأبرزت الأساس الذي يقوم عليه نقدك .. أليس هذا هو العدل ؟
    وقد حسبته أنت مقارنة غير موفقة ، وعلقت قائلا:
    Quote: صحيح انا احيانا اجنح الي استعمال عبارات عنيفة وجارحة ،قد تبدو غير مبررة ومبررة احيانا ولكني لا ادافع عنها والوم نفسي كثيرا عليها،وهذه طبيعة البشر العاديين ، لكن الاستاذ محمود ،كما تعرف ، صاحب رسالة ، ومقام ،ويطمح ان يكون هو محقق الكمالات البشرية الموعودة علي الارض ،وقال عن نفسه انه محفوظ الي اخر ما تعرف وتعتقد يا عمر ،
    أولا أنا لم أقارن بينك وبين الأستاذ محمود وما ينبغي لي حتى تقول قولك هذا عني .. وانما أردت لفت انتباهك لحقيقة هي أن ما تكتبه أنت وتراه نقدا وتحليلا موضوعيا ومسببا لكتابات الغير ف "قد يبدو" للكثيرين حديثا عنيفا وغير مبرر ، كما جرى ذلك بالفعل على صفحات هذا المنبر .. وأنا هنا بالطبع لا أؤيد اتجاهك للتعنيف بالآخرين، اذا ثبت ذلك عنك فعلا، بغض النظر عن اعتذارك عنه .. فأرجو قراءة ما أكتب بعين مفتوحة .. وجه المقارنة هنا هو في عبارتي "من الجائز" و "يشتم منها" اللتين استعملهما الأستاذ ، في جانب ، وعبارة "قد تبدو" التي استعملتها أنا هنا ، فكلاهما لا تفيدان وقوع الشيء بقدر ما تظهران تلقي المتلقي واحتمال تفاعله سلبا مع ما يكتب .. فأنا مازات عند رأيي في أن الأستاذ لم يكن عنيفا أو متحاملا أوقاسيا في تناوله لما كتبه الدكتور مصطفى محمود .. اللهم الا اذا اردنا أن نتعامى عن "الجهل" و"السطحية" و"الغفلة" ولانسميها بأسمائها حتى نظهر وكأننا أناس مهذبين وليني الجانب .. وبهذا يصبح حديثك عن حفظ الأستاذ وعدم تورطه فيما نقع فيه أنت وأنا من أخطاء ظاهرة حديثا غير ذي معنى .. ثم أن الأستاذ محمود لم يقل عن نفسه أنه محفوظ .. وقد جاء ذلك على لسان الأخ قصى ولكنه صححه في حينه فما كان ينبغي عليك اعادة قوله هنا بعد أن صحح .. دعني أعيد عليك ما كتبه الأخ قصي في خيط الأخ عماد البليك عن كتابات الأخ ابوبكر القاضي:
    Quote: قلت في معرض حديثي عن موضوع العصمة أن الأستاذ محمود قد قال مرة "أنا ولي محفوظ"، وكنت قد استعنت بذاكرتي في هذا الشأن وقد استمعت للقاء تم بين الأستاذ محمود وطالبين من جامعة الخرطوم من تلاميذ الترابي بمنزل الأستاذ محمود بالمهدية.. والطالبان هما يوسف فضل الله ومحمد عثمان محجوب.. ولكن ذاكرتي لم تكن دقيقة، وقد صحح لي الأستاذ القراي عبارة الأستاذ محمود حيث كان هو حاضرا لذلك اللقاء
    الصحيح أن الأستاذ قال في معرض رده على الطالبين الذين ألحا عليه بالسؤال عن شخصه بما معناه (أنا بطبيعة الحال لا ادعي العصمة لانها من حظ الانبياء وأنا لست نبيا، ولكن إذا قلت أني ولي محفوظ، هل ستقبلان هذا القول مني وتلتفتان إلى مضمون الفكرة بدل الحديث عن شخصي؟).. وقد ورد هذا التعبير من الأستاذ دون تقرير ودون تعقيب.. وكان بعد إلحاح طويل من الطالبين اللذين أصرا على جعل محور النقاش هو شخص الأستاذ دون مضمون فكرته.. وكان أيضا بعد أن وضح لهما الأستاذ مفهومي العصمة والحفظ في فكره
    الشاهد الموثق أن الأستاذ كان يرفض دوما أن يسمى بمثل تلك المسميات، حتى أنه لم يقبل من أحد محدثيه مخاطبته له بـ(شيخ محمود) ورد عليه فورا (أنا ما شيخ)
    لزمنا التوضيح لهذه النقطة.. وآسف وأعتذر للقراء على هذا الخلط من جانبي.. واللقاء على كل حال موجود في موقع الفكرة في صفحة (لقاءات وحورات).. فليراجع في موضعه
    أما اذا أردت من اثارتك هذا الموضوع الآن التحدث عن مبدأ الحفظ أو عن اعتقادي أو اعتقاد الجمهوريين في أمره فيمكنني التوسع في ذلك ..
    اتوقف هنا على أمل المواصلة
    عمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 06:22 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Omer Abdalla)

    لعل من أكبر ما اشتهر به مصطفى محمود هو جهده الجهيد في البحث والتقصي في الإعجاز العلمي للقرآن.. وقد أفنى فيه مصطفى محمود، وما زال، جل جهده بمثابرة.. وكذلك تفعل الجماعات التي تحتفي بكتابات مصطفى محمود في العالم الإسلامي مثل جماعة رشاد خليفة..

    إن القرآن بلا شك يحمل من أسرار الكون مالا تنقضي عجائبه.. فهو "همس أقدام ذات الله" كما وصفة الأستاذ محمود.. وهو يعلمك كل شيء ولا يعلمك شيئا بعينه كما قال أيضا.. والقضية من الناحية المادية غير خارجة عن معرفة القرآن.. ولكنها ليست مراده بالأصالة عند أهل التصوف وأهل المعرفة به.. إذ أنه في المقام الأول كتاب في علم النفس .. والنفس هي محل انطواء العالم الأكبر..( وتحسب أنك جرم صغير.. وفيك انطوى العالم الأكبر)..

    من الناحية المادية.. لم يهتم أهل التصوف كثيرا بتدوين معارفهم التي استقوها من القرآن فيها.. بل ربما كانوا معنيين جدا بأن لا يسيروا في ذلك الإتجاه.. إلا أن هناك بعض الحالات البسيطة التي تظهر فيها إشراقات أهل التصوف "العلمية المادية".. منها ما ورد في كتابات الشيخ عبد الكريم الجيلي والتي كتبت في القرن العاشر الهجري.. يفيدنا الأخ محمد أحمد من منبر الفكرة أن الشيخ عبد الكريم الجيلي يقول أن القمر جسم كمودي،أي لا ضوء فيه.. وأنه لا يضيء من نفسه وإنما يستمد ضوئه من الشمس.. كذلك نقرأ في كتابات الشيخ الأكبر ابن عربي الكثير المثير حول مغهوم التطور الذي ينسب اليوم لدارون وشيعته.. وغير ذلك..

    أما عند الأستاذ محمود.. فالأمر يأخذ مجالا أرحب بكثير.. وسنستعرض هنا مثالا بسيطا.. كان إتجاه أينشتاين في سنواته الأخيرة مركزا على إيجاد نظرية يستطيع أن يفسر بها عمليا كل شيء.. نعم كل شيء.. بما في ذلك المشاعر الإنسانية وكل مظاهر الكون.. حلم طموح جدا بطبيعة الحال ولكنه ليس غريبا على أينشتاين.. وقد كان يعتقد أنه يستطيع إيجاد هذه النظرية إذا استطاع التوفيق بين نظرية الكوانتوم (َQuantum Theory) والمتعلقة بالأجرام الدقيقة المكونة لجزيئات المادة، مع نظرياته الشهيرة للطاقة والمتعلقة في معظمها بالأجرام المرئية بالعين المجردة من صغيرها إلى أضخم ما يراه الإنسان من الأجرام السماوية..

    مات أينشتاين ولم يقض وطرا يذكر في أمر طموحه ذاك.. ولكن حلمه هذا أصاب الأجيال التي عاصرته بالعدوى.. واصبحوا يتوارثون هذه العدوى إلى يومنا هذا.. وفي الفترة الأخيرة ظهرت تجربة جريئة من بين التجارب الكثيرة التي كانت في هذا الإتجاه.. ألا وهي نظرية "الأقواس الفائقة"(SuperString Theory) أو كما يطيب للمتحمسين لها أن يسموها "نظرية كل شيء" (The Theory of Everything).. هذه النظرية تأخد في حسبانها البعد الرابع للكون.. وهو البعد الغير مرئي.. بل وتتعداه إلى أبعاد تزعم نظريا يوجودها.. وتحاول نظرية الأقواس الفائقة أن تفسر جميع التنوع الموجود في هذا الكون من أدق ذرات المادة إلى أكبر الأجرام المعروفة بأنها اختلاف مقدار!!.. نعم اختلاق مقدار.. وهذا الإختلاف بشكل تبسيطي عام إختلاف في ذبذبة هذه الأقواس التي تمثل بتبسيط شديد ايضا الوجود كله.. هذه الأقواس تفوق السبعة أقواس (أعتقد عشرة) وهم لم يجزموا بعد بعدد هذه الأقواس في هذه المرحلة، والنظرية بشكل عام ما زال أمامها الكثير من التجارب لتنهض بشكل واثق أمام العالم.. حتى أن بعض هذه التجارب تعد في عرف اليوم مستحيلة، وذلك لأنها تتعلق بإجراء تجارب على "الجسم السالب" أو "المادة السالبة" (Negative Matter) ذات الوجود الإفتراضي النظري البحت في علم الفيزياء.. هذه المادة السالبة لها خصائص غير متوفرة حاليا على أرض الواقع، مثل أنها تسقط للاعلى وليس للأسفل..

    ما يهمنا في الإتجاه العام لهذه النظرية ليس هو مدى صحتها أو عدم صحتها.. وإنما هو عبقها التوحيدي المدهش.. الذي مازال يظن البعض أنه من اختصاص الميثولوجيا أو الأسطورة ولاعلاقة له بأرض الواقع.. وهذا الإتجاه التوحيدي قد بدأ يظهر في الأفق عند أهل العلم المادي منذ ظهور نظرية أينشتاين في الطاقة التي تقول أن المادة طاقة في حالة من الإهتزاز بطيئة بشكل يجعلها داخل حيز الرؤية.. وهذا هو الفرق بينها وبين الطاقة الغير مرئية مثل الطاقة الكهربائية والطاقة الكهرومغناطيسية.. هذه النظرية بالذات كان الأستاذ محمود من أكبر المحتفين بها.. وكان يشير بأن الناس اليوم لم يدركوا بعد أهمية هذه النظرية في تطوير الوعي البشري نحو الإدراك التوحيدي..

    أما ما قاله الأستاذ حول التوحيد فهو مستمد من القرآن الذي يعلم كل شيء.. فمقولة الأستاذ الجازمة الشهيرة بلولبية الوجود الهرمية تحظى بالمزيد من الإعتبار اليوم من جانب الواقع العلمي المادي.. وما زالت الأيام حبلى بالجديد من الأفاق التي تجعلنا ندرك عمق الفهم التوحيدي الذي كان الأستاذ محمود أحد أبرز شخصياته عبر التاريخ..

    لم يأت الأستاذ محمود بهذا الفهم بالتحصيل الأكاديمي أو القراءة المكثفة والإهتمام المركز بما يهتم به علماء المادة اليوم.. وإنما كان يبحث عن نفسه!.. كما قال هو في مكتوبه الشهير "سعيد يتسائل".. وما ذكرناه هنا هو نذر يسير مما يمكن أن يقال عن عمق الفهم التوحيدي عند الأستاذ وشموله لكل خصائص الوجود حولنا.. المحسوس والغير محسوس عندنا..

    ولكن ماذا قال الأستاذ محمود لمصطفى محمود عن مكابداته الدؤوبة في موضوع الإعجاز العلمي للقرآن؟.. قال له تلك القوله العميقة النافذة.. قال له (دع هذا للأشياخ، فقد استغرقهم، واستغرقوه .. وأقبل لتتحدث عن القرآن بما يليق بك وبزمانك ..).. والأستاذ كان قويا جدا في نقد ذلك الفصل عن الإعجاز القرآني في كتاب مصطفى محمود.. إذ قال له في افتتاح الرد عليه (وهذا، أيضا، فصل قليل الأهمية .. وهو بسبيل من الفصل السابق، وفي معناه .. ولكنه أكثر ضررا بالعقول منه ..).. ومن ثم يمضي الأستاذ ليتحدث عن وظيفة القرآن الأصلية، وهي ليست على التحقيق سرد النبوءات والمعلومات العلمية المادية، وإنما ما هو أعظم وأجل بكل تأكيد.. يختم الأستاذ رده على ذلك الفصل بقول موجز بليغ.. يقول:

    (ولكني ما أحب أن أزايل مقامي هذا قبل أن ألفت نظرك إلى أن إعجاز القرآن ليس، فحسب، في لغته، ولا هو في علميته بآيات الآفاق، من أرض أو سموات، وإنما معجزته، كلها، في آيات النفوس الواردة إليها الإشارة في قوله تعالى: (سنريهم آياتنا، في الآفاق، وفي أنفسهم، حتى يتبين لهم أنه الحق .. أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد؟؟) ..

    ومعلوم، عند أرباب القلوب، أن الإنسان هو الكون الأكبر، وأن العوالم، كلها، هي الكون الأصغر .. فالإنسان هو مقصود الله بالأصالة، وهو موضع نظر الله إلى مخلوقاته .. والأكوان، جميعها، هي مقصود الله بالحوالة، وهي مطية الإنسان، ووسيلة سيره إلى ربه – إلى كماله – إعجاز القرآن إنما في كونه علم النفس .. وهو في ثالوثه المحكي كثيرا في الأسماء الثلاثية: (الله الرحمن الرحيم) .. أو (العالم المريد القادر) .. أو (الخالق البارئ المصور) .. ولقد حكيت، أحكم حكاية، في قوله، تبارك وتعالى: (لإيلاف قريش * إيلافهم رحلة الشتاء والصيف * فليعبدوا رب هذا البيت * الذي أطعمهم من جوع، وآمنهم من خوف) .. أرجو أن تفكر في هذا .. وللعون أحيلك، في هذا الكتاب، إلى فصل (لا إله إلا الله) ..)


    هذا هو المعلوم عند أرباب القلوب.. الذين يظن البعض أن مصطفى محمود يتحدث باسمهم، ويكاد يكون منهم.. ولعمري، إن البون بين مصطفى محمود وهؤلاء لجد بعيد


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 05:53 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفصل الاول : كيف يكون التحامل اذن ؟! (Re: Agab Alfaya)

    الاخ قصي
    تقول ان الاستاذ بدا كتابه في الرد علي مصطفي محمود،بفصل ،لا اله الا الله ،ليثبت منذ البداية ان مصطفي محمود لا قدم له في التصوف ،
    ويجري كلامك كالاتي :
    Quote: بدأ الأستاذ حديثه في نقد كتاب مصطفى محمود بتناول فصل "لا إله إلا الله".. و ذلك ليثبت منذ البداية أن مصطفى محمود لا قدم له في التصوف ولم يقدره حق قدره.. فأصبح ينقل عن كتب أهله بلا علم ولا تجربة.. فجاء كتابه مادحا للصوفية تارة، وهادما لأهم أركان طريقهم تارة أخرى.. وأهم ما هدم مصطفى محمود في أركان التصوف هو ما يخص النبي الكريم.. فأخذ يتحدث في أمر النبي بسذاجة يحسدها عليه الوهابيون وأشباههم من الفرق التي لا تحترم مقام النبي..

    ثم تورد اقتباسا اورده الاستاذ عن مصطفي محمود دليلا علي ذلك .
    ومن الاخطاء التي وقعت فيهاانت بايرادك لهذا الاقتباس هي :
    اولا: ان هذا الاقتباس لم يرد في كتاب مصطفي محمود بفصل لا اله الا الله .
    ثانيا: ان الاستاذ لم يورده في رده بفصل، لا الله الا الله ،ايضا،وانما ورد في كتاب الاستاذ بالمقدمة.
    ثالثا: وهو الاهم والذي لم تلاحظه انت لانك من الواضح لم تطلع علي كتاب مصطفي محمود،هو ان الطريقة التي اورد بها الاستاذ هذا الاقتباس وفهمه بها تعتبر من اوضح الامثلة علي تحامله علي الدكتور .
    والاقتباس المشار اليه الذي اوردته انت نقلا عن الاستاذ هو :
    Quote: "ولو كان محمد مؤلفا لألف في هاتين السنتين كتابا كاملا. ولكنه لم يكن أكثر من مستمع أمين سمع كما تسمع أنت تلك الكلمات ذات الموسيقى العلوية في لحظة صفاء وجلاء فذهل كما تذهل وصعقت حواسه أمام هذا التركيب الفريد المضيء" .. انتهى كلام مصطفى محمود

    هذا الكلام مبتور من سياقه بترا اخل بالمعني المراد خللا بليغا، وصرفه عن الوجه المراد منه .
    فقد ورد هذا الكلام علي لسان مصطفي محمود ،في فصل : المعمار القراني " وهو اول فصل من كتاب القران محاولة لفهم عصري "
    ولم يرد بفصل لا اله الا الله كما جاء عندك.
    كان مصطفي محمود يرد بهذا الكلام علي كفار قريش وعلي كل الذين يقولون ان القران من تاليف محمد !

    يقول مصطفي محمود في هذا السياق :
    ( ..لقد اكتشفت منذ الطفولة البعيدة دون ان ادري حكاية الموسيقي الداخلية الباطنة في العبارة القرانية ..هذه الموسيقي الداخلية ،الموسيقي الباطنة ، سر من اسرار المعمار القراني لا يشاركه فيه اي تركيب ادبي...
    ولكن الموسيقي الباطنية ليست هي كل ما انفردت به العبارة القرانية ،وانما مع الموسيفي صفة اخري هي الجلال.
    ولهذا وقعت العبارة القرانية علي آذن عرب الجاهلية الذين عشقوا الفصاحة والبلاغة وقع الصاعقة.ولم يكن مستغربا من جاهلي مثل الوليد بن المغيرة عاش ومات علي كفره ان يذهل،والا يستطيع ان يكتم اعجابه بالقران ،برغم كفره فيقول؛وقد اعتبره من كلام محمد :
    " والله ان لقوله لحلاوة وان عليه لطلاوة ، وان اعلاه لمثمر ،اون اسفله لمغدق ، وانه ليعلو ولا يعلي عليه " ..ولما طلبوامنه ان يسبه قال : " قولوا ساحر جاء بقول يفرق بين المرء واابيه وبين المرء واخيه وبين المرء وزوجته وبين المرء وعشيرته " ..
    ولهذا انفردت الاية القرانية بخاصبة عجيبة، انها تحدث الخشوع في النفس بمجرد ان تلامس الاذن وقبل ان يتامل العقل معانيها ،لانه تركيب موسيقي يؤثر في الوجدان والقلب لتوه ومن قبل ان يبدا العقل في العمل .
    فاذا بدا العقل يحلل ويتامل فانه سوف يكتشف اشياء جديدة ، وسوف يزداد خشوعا .. ولكنها مرحلة ثانية، قد تحدث وقد لا تحدث ..وقد تكشف لك الاية عن سرها وقد لا تكتشفه .وقد تؤتي البصيرة التي تفسر بها معاني القران وقد لا تؤتي هذه البصيرة.ولكنك دائما خاشع لان القران يخاطبك اولا كمعمار فريد من الكلام بنيان ،فورم ،طراز من الرصف يبهر القلب .القاه عليك الذي خلق اللغة ويعرف سرها،وليس محمد النبي
    وليس محمد النبي الامي الذي كان يرتجف كما ترتجف انت والوحي يلقي عليه بالاية:" اقرأ باسم ربك الذي خلق ،" فيرتجف ويتصبب عرقا ولا يعرف من اي سماوات يلم به هذا الصوت الآمر .وهو يلوذ بزوجته خديجة وهو لا يزال يرتجف فرقا لما سمع وقد بات يخشي علي نفسه الجنون فطمئنه خديجة بصوتها الحاني هامسة :"والله ما يخزيك الله ابدا ، انك لتصل الرحم وتحمل الكل،وتكسب المعدوم، وتقري الضيف ، وتعين علي نوائب الحق "
    - هكذا وردت في النص -
    وينقطع عنه الوحي سنتين بعد هذه الكلمات القليلة ويتركه في حيرة ، يذرع دروب الصحراء الملتهبة يكاد يجن من امر هذا الصوت الذي نزل عليه ثم انقطع عنه .
    ولو كان محمدا مؤلفا لالف في هاتين السنتين كتابا كاملا .ولكنه لم يكن اكثر من مستمع امين ، سمع كما تسمع انت تلك الكلمات ذات الموسيقي العلوية في لحظة صفاء وجلاء فذهل كما تذهل وصقعت حواسه امام هذا التركيب الفريد المضيء.
    وبعد سنتين من الصمت عاد الصوت ليهتف في اذنه :
    "يا ايها المدثر، قم فانذر
    " ..
    ولو ان محمدا هو الذي وضع القران لبث فيه اشجانه وحالاته النفسية.والقران غير هذا تماما فهو يبدو من البدء الي النهاية معزولا عن النفس المحمدية بما فيها من مشاغل وهموم بل ان الاية لتنزل مناقضة للارادة المحمدية :
    " ولا تعجل بالقران من قبل ان يقضي اليك وحيه " .)- انتهي.
    المعمار القراني - القران محاولة لفهم عصري

    من كل هذا الكلام الواضح ، اخذ الاستاذ محمود عبارة " سمع كما سمع انت " من سياقها، ليضرب بها المثل علي ان مصطفي محمود ليس له قدم في التصوف و لايقدره حق قدره وبالتالي لا يجوز له تفسير القران !!!
    يقول الاستاذ في ذلك بمقدمة رده:
    Quote: كلا‍‍!! فليس للدكتور مصطفى محمود قدم في التصوف .. بل هو لم يتفق له أن مارسه .. بل هو لا يقدره حق قدره .. بل هو لا يحفظ له بعض ما ينبغي له من الحرمة .. أسمعه وهو يتحدث عن النبي في صفحة 21 فيقول: (ولو كان محمد مؤلفا لألف في هاتين السنتين كتابا كاملا. ولكنه لم يكن أكثر من مستمع أمين سمع كما تسمع أنت تلك الكلمات ذات الموسيقى العلوية في لحظة صفاء وجلاء فذهل كما تذهل وصعقت حواسه أمام هذا التركيب الفريد المضيء ..) .. فلعمري، لقد كان محمد مستمعا أمينا، ولم يكن أكثر من ذلك، إذا أردنا من قولنا هذا أن القرآن من عند الله، وليس من عند محمد .. فلم يكن لمحمد فيه غير الإستماع، والإتباع: (لا تحرك به لسانك لتعجل به، إن علينا جمعه، وقرآنه، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه، ثم إن علينا بيانه) ولكنه، مع ذلك، لم يكن قد (سمع كما تسمع أنت) لأنه كان قد أعد إعدادا فريدا، أنفق فيه خمس عشرة سنة بغار حراء، يصوم النهار، ويقوم الليل .. يتحنث، ويتخضع ويتزلف .. حتى إذا استعد المكان منه لتلقي القرآن

    ان قول الاستاذ :
    Quote: فلعمري، لقد كان محمد مستمعا أمينا، ولم يكن أكثر من ذلك، إذا أردنا من قولنا هذا أن القرآن من عند الله، وليس من عند محمد .. فلم يكن لمحمد فيه غير الإستماع، والإتباع:

    وهذا بالضبط ما اراده مصطفي محمود من قوله المستشهد به !!
    ولكن الاستاذ يصرف هذا القول الي غير ما يريده مصطفي محمود !!
    فتامل !!

    اما استنكارك يا قصي لمناداة مصطفي محمود للنبي ،بمحمد (حافية ) واتخاذها دليلا علي عدم احترامه للتصوف والنبي ، حيث تقول :
    Quote: بل ألم يقرأ في الكتب التي قرأها ونقل منها كيف يتحدث الصوفية عن النبي الكريم؟.. وكيف يقولون عنه "النور المحمدي" و"الإنسان الكامل".. وأن كل الولايات على الأرض إنما تأخذ من قبسه؟..

    فالاستاذ محمود كثير ا ، ما يذكر اسم محمد، حافيا، حتي دون ان يصلي عليه. وقد اعترض عليه في ذلك بعض المتصوفة .راجع كتاب : طريق محمد !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 06:46 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفصل الاول : كيف يكون التحامل اذن ؟! (Re: Agab Alfaya)

    عزيزي عجب الفيا

    أولا: أنا لم أعب على مصطفى محمود أنه كتب اسم (محمد) دون الصلاة المكتوبة عليه.. ولم أقصد في ذلك ما فهمت أنت على الإطلاق.. فانا نفسي قد ذكرت اسم النبي الكريم دون أن أكتب الصلاة عليه كتابة.. وهو واضح في مكتوبي ذاك.. فهل تظنني أعيب عليه ذلك ومن ثم أفعله أنا نفسي في نفس البوست؟

    ثانيا: لا يوجد في كلامي أصلا ما يفيد أن الأستاذ قد أورد كلام مصطفى محمود عن النبي في فصل (لا إله إلا الله).. أنا ذكرت أنه بدأ بفصل (لا إله إلا الله) لأنه حديث في التوحيد، والحديث في التوحيد هو الذي يبين مدى رسوخ قدم مصطفى محمود في التصوف.. وقد أبان الأستاذ محمود ذلك.. فأرجو أن تراجع فهمك لسياق كلامي.. فأنا ذكرت أن الأستاذ قد بدأ بذلك الفصل كمعلومة.. ولكني بعد ذلك ذهبت لنقد نقطتين كنت أنا معني يتوضيحهما، ولم أذكر أو أشير أني اتبع ترتيب كتاب الأستاذ في تناول النقاط أو أني أتحدث عنها كجزء من فصل (لا إله إلا الله)..

    ثالثا: أوردت أنت كل السياق الذي أخذ منه الأستاذ كلام مصطفى محمود عن النبي.. وزعمت أن اقتباس الأستاذ كان مخلا بالمعنى.. أما أنا فأرى أن توسيعك في نقل ماكتبه مصطفى محمود إنما يؤكد ما ذهب إليه الأستاذ لا ينفيه.. وأعتقد أن كلام الأستاذ كان أكثر من وافي.. فها هو مصطفى محمود مرة أخرى يقول (يرتجف كما ترتجف أنت).. وكأنه يعلم تفاصيل حيثيات نزول الوحي على النبي ويعلم ما سيشعر به أي شخص عادي غير النبي إذا مر بنفس الموقف.. وهو أيضا ضعف كبير في فهم موضوع النبي وموضوع نزول الوحي وحديث بغير علم كما عهدنا من مصطفى محمود


    مع كثير تحياتي


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2004, 07:37 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفصل الاول : كيف يكون التحامل اذن ؟! (Re: Yaho_Zato)

    أمدنا الأستاذ عجب الفيا بنص من كتاب مصطفى محمود لم نطلع عليه قبل اليوم.. فله الشكر.. ونحن الآن بصدد التعقيب على هذا النص الغريب كالعادة

    يقول مصطفى محمود (ولو ان محمدا هو الذي وضع القران لبث فيه اشجانه وحالاته النفسية.والقران غير هذا تماما فهو يبدو من البدء الي النهاية معزولا عن النفس المحمدية بما فيها من مشاغل وهموم بل ان الاية لتنزل مناقضة للارادة المحمدية).. انتهى كلام مصطفى محمود

    يقول مصطفى محمود أن القرآن من البدء إلى النهاية يبدو معزولا عن النفس المحمدية.. كحجة على كون القرآن من الله وليس من النبي.. وهذه أيضا غريبة أيضا.. فهي كحجة على ما أراد مصطفى محمود أن يحتج به لا تقوم!.. ذلك أن أي كاتب يستطيع أن يكتب كتابا يوجه فيه الخطاب إلى نفسه وكأن المكتوب معزول عنه ويحدثه من خارج نفسه.. وهذا أمر مبذول في الكتابات الأدبية لا تخطئه عين..

    أما من الناحية العرفانية.. فهذا الأمر إنما يثبت بعد مصطفى محمود عن الفهم الصوفي أكثر وأكثر.. فكل كتاباته التي أوردها عجب الفيا تفيد بأن مصطفى محمود ينظر لعملية هبوط الوحي على النبي نظرة من يعرفها جيدا بتفاصيلها وكأنه كان حاضرا لتلك التفاصيل.. وهو رغم ذلك لا يتجاوز كونه يرسل في الخواطر إرسالا.. فمن الناحية العرفانية عند المتصوفة يستحيل أن يكون القرآن معزولا عن النفس المحمدية (بما فيها من مشاغل وهموم).. وكون الآية تنزل مناقضة للإرادة المحمدية كما يقول مصطفى محمود ليس دليلا إطلاقا.. فالنبي نفسه كان يخالف إرادته في سيره لله .. لان التوحيد أساسا يقضي أن تترك إرادتك لإرادة الله.. فهل لا يعمل معلم التوحيد الأول بهذا؟.. النبي هو الذي يعلمنا التوحيد وترك الإرادة للمريد الحق.. فهل يظن مصطفى محمود أن الوحي عندما يأتي مخالفا للإرادة المحمدية (بفهمه هو) يعني ذلك أن القرآن معزول عن النفس المحمدية؟..

    الكتاب الحكيم يقول ((بل أتيناهم بذكرهم فهم عند ذكرهم معرضون)).. القرآن يحكي قصتنا نحن.. قصة كل فرد منا.. قصة النفس "بكل همومها ومشاغلها".. فما بالك بنفس النبي الكريم؟.. ونفس النبي هي في الحقيقة نفس الله!!.. هذا هو الفهم التوحيدي عند أهل التصوف.. بل إن الحديث القدسي الذي يقول (كنت كنزا مخفيا، فاردت أن أعرف.. فخلقت الخلق، قتعرفت إليهم.. فبي عرفوني).. عبارة (فبي عرفوني) في الفهم الصوفي تعني (فبمحمد عرفوني).. هذا مقام النبي.. الذي قال له الله ((إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله.. يد الله فوق أيديهم)) فتأمل.. هنا يجعل القرآن مبايعة النبي ومبايعة الله نفس الشيء.. أفلا نتفكر لماذا يا ترى؟.. يقول أهل التصوف:

    أن تكن بالله قائم
    لا تكن.. بل أنت هو
    أنت ظل الغيب من أسمائه.. والشمس هو


    ومن يكون بالله قائما إذا لم يكن النبي الكريم؟.. أوليس هو الذي قال أيضافي الحديث القدسي.. ((وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها..الخ)).. هل بقي إلا أن يقول ((وكنت هو))؟؟.. بلى!!.. وهو ضمنيا قد قالها..

    ما أريد أن أؤكده هنا هو ان مصطفى محمود لا علم له على الإطلاق بالتصوف وبأهل التصوف.. وهذا ما أكده الأستاذمحمود، وعجب الفيا ما زال يتسائل (كيف للأستاذ أن يعلم ذلك).. والأستاذ من المؤكد أن ما قرأه كتابة مصطفى محمود كافية له ليعلم ذلك.. هذه النقطة من المفترض أنها أصبحت واضحة جدا.. بغض النظر عن أحقية مصطفى محمود في أن يختلف مع طرح المتصوفة أم لا.. المهم هنا هو أن نؤكد أنه لا يمكن باي حال من الأحوال أن يتحدث باسم المتصوفة، أو أن يظن البعض أنه يتحدث باسم المتصوفة، أو أن كلامه يشابه كلامهم.. وإن لم يصرح هو بذلك..

    الواضح جدا أن مصطفى محمود لم يقف عند موضوع النبي وكل ما يتعلق بحياة النبي وقفة جادة عميقة.. وقد أثر هذا بشكل واضح على كتابته عنه.. وهذه وحدها كفيلة بأن تجعل بينه وبين فهم الصوفية جدارا سميكا لا يستطيع معه ان يفقه أي شيء منهم .. وهم أبناء النبي والسائرون خلفه أدبا معه ومعرفة بقدره الذي لم يعرفه مصطفى محمود..


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2004, 01:47 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    الاخ قصي
    يبدو ان لك مشكلة اساسية في قراءة النصوص ،
    هذه المشكلة تتمثل في عزل الكلام عن سياقه ،وصرفه الي معني اخر لا يتناسب مع مقتضي المقال وقصد المتكلم ، فتفهمه كيفما اتفق .ثم تصدر احكامك النهائية القاطعة وانت مطمئن البال .
    فمثلما عزل الاستاذ عبارة مصطفي محمود " سمع كما تسمع انت " عن سياقها وصرفها الي وجه اخر لا يقتضيه سياق الكلام ،فعلت انت نفس الشي مع حديث مصطفي محمود لتقفز قفزا الي نتيجة محددة عندك سلفا ليس لديك ادني استعداد ان تعدل فيها حتي لو وضح لك عدم صحة هذه النتيجة وهذا الحكم المسبق .
    فانت تبتر كلام مصطفي محمود من سيافه اللفظي والمعنوي وتاتي فقط بقوله :
    Quote: (ولو ان محمدا هو الذي وضع القران لبث فيه اشجانه وحالاته النفسية.والقران غير هذا تماما فهو يبدو من البدء الي النهاية معزولا عن النفس المحمدية بما فيها من مشاغل وهموم بل ان الاية لتنزل مناقضة للارادة المحمدية).. انتهى كلام مصطفى محمود


    لقد كان عندي احساس الي درجة اليقين انك سوف تتمسك في هذه العبارات ،لتصنع منها لك دليلا علي ما ذهبت اليه !
    لقد سبق ان ذكرنا ان الدكتور كان يرد في هذا الصدد علي الذين يقولون ان القران من عند محمد .
    ومن الادلة التي ساقها لنفي هذا الاتهام ، الايات القرانية التي فيها عتاب او لوم للنبي ،مثل الاية التي حذفتها انت من السياق ولم توردها بالاقتباس .وهي قوله :" ولا تعجل بالقران من غير ان يقضي اليك وحيه "
    وهنالك ايات كثيرة غيرها ،مثل :" عفا الله عنك لما اذنت لهم "
    وقوله :" عبس وتولي ان جاءه الاعمي " الخ ..
    هذه الايات تؤكد ان هنالك ذات ، غير ذات النبي الادمي ،تخاطبه . هذا ما قصده مصطفي محمود من الاقتباس المشار اليه .

    اما الحديث عن ان القرآن قصة النفس البشرية. او الحديث عن الذات المحمدية - الانسان الكامل ،او المقام المحمود فهو حديث ليس هذا مقامه . فالكلام هنا عن محمد الرسول البشر العادي ،النبي الامي المكلف بابلاغ ما كلف به .وهو في هذا المقام ،غيره في مقام الولاية :ها انت وربك او مقام :" منك واليك يا محمد".
    وعلي كل حال ان هذه المعارف الصوفية غير خافية علي مصطفي محمود بل هي غير خافية علي اي انسان له ادني المام بالتصوف .ولكن الحديث كان في مستوي اخر غير هذا المستوي العرفاني الدقيق .
    وعلي اية حال ان هذه المعارف ليست من فتوحات الاستاذ محمود وكل من له اهتمام بالتصوف علي اطلاع بها !
    مرة اخري نعيد كلام الدكتور حتي تكتمل الصورة :

    ولكنك دائما خاشع لان القران يخاطبك اولا كمعمار فريد من الكلام بنيان ،فورم ،طراز من الرصف يبهر القلب .القاه عليك الذي خلق اللغة ويعرف سرها،
    وليس محمد النبي الامي الذي كان يرتجف كما ترتجف انت والوحي يلقي عليه بالاية:" اقرأ باسم ربك الذي خلق ،" فيرتجف ويتصبب عرقا ولا يعرف من اي سماوات يلم به هذا الصوت الآمر .وهو يلوذ بزوجته خديجة وهو لا يزال يرتجف فرقا لما سمع وقد بات يخشي علي نفسه الجنون فطمئنه خديجة بصوتها الحاني هامسة :"والله ما يخزيك الله ابدا ، انك لتصل الرحم وتحمل الكل،وتكسب المعدوم، وتقري الضيف ، وتعين علي نوائب الحق " - هكذا وردت في النص -
    وينقطع عنه الوحي سنتين بعد هذه الكلمات القليلة ويتركه في حيرة ، يذرع دروب الصحراء الملتهبة يكاد يجن من امر هذا الصوت الذي نزل عليه ثم انقطع عنه .
    ولو كان محمدا مؤلفا لالف في هاتين السنتين كتابا كاملا .ولكنه لم يكن اكثر من مستمع امين ، سمع كما تسمع انت تلك الكلمات ذات الموسيقي العلوية في لحظة صفاء وجلاء فذهل كما تذهل وصقعت حواسه امام هذا التركيب الفريد المضيء.
    وبعد سنتين من الصمت عاد الصوت ليهتف في اذنه :
    "يا ايها المدثر، قم فانذر " ..
    ولو ان محمدا هو الذي وضع القران لبث فيه اشجانه وحالاته النفسية.والقران غير هذا تماما فهو يبدو من البدء الي النهاية معزولا عن النفس المحمدية بما فيها من مشاغل وهموم بل ان الاية لتنزل مناقضة للارادة المحمدية :
    " ولا تعجل بالقران من قبل ان يقضي اليك وحيه
    " .)- انتهي.
    المعمار القراني - القران محاولة لفهم عصري







    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2004, 05:00 AM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Agab Alfaya)

    عزيزي عجب الفيا

    لا أدري.. هل قصدت من كلامك بأنه كما بتر الأستاذ محمود العبارة من سياقها في رأيك، فعلت أنا نفس الشيء؟.. إذا كان في هذا إيحاءا بأني أفعل فعل الأستاذ محمود.. فأشكرك جزيل شكري يا عزيزي على هذا التشريف الذي أنا لست أهلا له على التحقيق.. وإن كان قولك أني أقفز للمعاني التي أريدها بحسب فهمي.. إن كان قصدك أني أفهم فهم الأستاذ محمود.. فهذه أيضا أشكرك عليها جزيل الشكر، رغم أني لست أهلا لها على الإطلاق..

    وعلى كل.. فمن الواضح أن فهمك لسياق الكلام هو الفهم الوحيد الذي يعطيه سياق الكلام عندك.. كما حددت سابقا بحكم خبرتك ومعرفتك في علم تحليل الخطاب.. فلا جرم إذا يا عزيزي.. فقد أورد الأستاذ محمود رايه وشرحه.. وأوردت أنا فهمي وشرحته.. وأنت ربما فعلت نفس الشيء.. وكل هذا متواجد هنا على هذه الصفحة.. وكل قارئ سيحكم بالطبع مما يقرأه.. لهذا لا يضير النقاش في شيء ولا يغني من الحق شيئا قولك أن معارضيك يبترون سياق الكلام ليثبتوا نقاطهم.. فهذا رأيك.. كما هو رأيي في سطحية قراءاتك..


    أما إحساسك القوي بأني سأستخدم تلك العبارة كما ذكرت.. فلا جرم أيضا.. وليس في هذا ما يثبت شيئا أيضا.. وقد قمت أنت مشكورا بنقل النص كاملا قبل هذه المرة.. فهل خشيت أن لا يقرأه القراء ويقرأوا الطرف الذي "بترته" أنا فقط على حد قولك؟.. أنا أخذت العبارة التي تهمني من ما نقلت أنت مع علمي أن السياق الأكبر موجود في هذه الصحفة مسبقا ولست بحاجة لنقله كله.. هذا كل مافي الأمر

    أما حديثك عن كون ما أراد مصطفى محمود أن يثبته من أن القرآن من الله وليس من محمد، فهذه من البديهيات التي نقرها بلا شك ولانقف عندها كثيرا أساسا.. ولكن ما وقف الأستاذ عنده هو طريقة حديثه عن النبي وعن تفاصيل نزول الوحي عليه.. كما هو واضح من كتابة الأستاذ محمود.. وهو أمر واضح جدا.. فالأستاذ قال له (فلعمري، لقد كان محمد مستمعا أمينا، ولم يكن أكثر من ذلك، إذا أردنا من قولنا هذا أن القرآن من عند الله، وليس من عند محمد .. فلم يكن لمحمد فيه غير الإستماع، والإتباع: (لا تحرك به لسانك لتعجل به، إن علينا جمعه، وقرآنه، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه، ثم إن علينا بيانه) ولكنه، مع ذلك، لم يكن قد (سمع كما تسمع أنت) لأنه كان قد أعد إعدادا فريدا، أنفق فيه خمس عشرة سنة بغار حراء، يصوم النهار، ويقوم الليل .. يتحنث، ويتخضع ويتزلف ..).. هل من يقرأ هذا الكلام يقول بأن الأستاذ محمود لم ينتبه إلى مقصد مصطفى محمود في توضيح أن القرآن من الله وليس من النبي؟.. أنا، بفهمي المبتور حسب رأيك، لا أري مجالا لشخص بأن يدعي ذلك.. مشكلة مصطفى محمود التي واجهها الأستاذ هنا هي طريقة حديثه عن النبي وتفاصيل نزول الوحي عليه، والتي تعكس فهمه للأمرين.. لأنها مفارقة لفهم أهل التصوف تماما.. وقد أثبت مصطفى محمود ذلك أكثر في كتابته عن موضوع التوسل والشفاعة كما ذكرنا قبل اليوم..


    أما موضوع النفس البشرية وعلاقة القرآن به.. فأنت تقول فيه من القول ما هو أعجب!!.. تقول أن كل المطلعين على كتب التصوف يعلمون هذه القضية.. فما رأيك إذا قلت لك أن مصطفى محمود بالذات لا يعلم هذا الموضوع ولا يفهمه؟.. بل وإن ليس كل من يقرأ كتب التصوف يفهم هذه الأمور ويدركها كما تقول.. بمن فيهم أنا وأنت.. والحالقة في ذكرك أن الأستاذ لم يات بجديد في هذا الأمر.. وهذه هي السطحية بعينها.. فبعد معرفة بالفكرة الجمهورية بعمري يا أستاذ عجب الفيا، حسب قولك، أما زلت حقا ترى أن الأستاذ لم يات بجديد في هذا الأمر؟.. إذا أنا لا أملك أن أضيف لك شيئا إلى معرفتك هذه.. بحكم أنها بعدد سنين عمري.. ولكن على العموم هذا لا يضيرني في شيء.. فقط دعني هنا أثبت لك من كتابات مصطفى محمود أنه لا يفهم ما يقرأه في كتب التصوف التي صادفها.. اقرأ هذا الجزء من مقاله عن الإنسان الكامل.. وهو من مقالاته الأخيرة التي خرجت حديثا.. أي بعد أكثر من ثلاثين عاما من صدور كتابه عن الفهم العصري للقرآن.. اقرأ معي ان شئت..


    واعلي تلك الرتب واقربها الي الله هي رتبه الانسان الكامل والانسان الكامل اكثر من مجرد نظريه صوفيه‏..‏ فهي عند القوم حقيقه لا شك فيها‏..‏ ولكن الغلو والشطح كان افه الفكر الصوفي فالله خلق محمدا ـ عليه الصلاه والسلام ومن نور وجهه خلق الاكوان والكائنات‏,‏ هكذا يقولون في كتبهم‏..‏ وهي شطحه فيها غلو‏..‏ فهل خلق الله الديناصورات من وجه محمد ـ عليه الصلاه والسلام‏..‏ ولم اهلكها؟‏!!‏ وما العلاقه بين هذه الوحوش الشائهه القبيحه وبين النور المحمدي‏..‏ لا اري علاقه‏..‏ والقول بان الخلائق والاكوان خلقت من النور المحمدي غلو ليس له سند قراني‏..‏ والقول بان الانسان الكامل هو مراه الذات الالهيه هو مدخل شائك يودي بنا الي تاليه الانبياء ويفتح الباب لدعاوي الحلول والاتحاد‏..‏ رغم ان الكاملين من الصوفيين اغلقوا هذا الباب ورفضوا هذا التاويل‏..‏ ورغم ذلك قال الحلاج في شطحاته‏..‏ ما في الجبه الا الله‏..‏ وقال البسطامي‏..‏ سبحاني ما اعظم شاني‏..‏ وغرق الكل في هذا البحر الا من عصم ربك‏.‏ والفكر الصوفي تيه وبحر زاخر خضم يضل فيه الملاح اذا انكسرت دفه الشريعه في يده‏..‏ والعقل يخطيئ ويضل ويزيغ وتختلط عليه الروي بالوساوس ولا امان الا بالتزام القران والشرع والوقوف عند كلام الله المنزل والمحفوظ بالحفظ الالهي نومن به ولانزيد‏..‏ ومن باب اولي الا نتقول علي الغيب الذي لا نعلمه ونشطح وراء خيالاتنا‏.‏ ولاينتهي للصوفيين كلام‏,‏ فهم اصحاب امتع الكلام والذ الكلام واعجب الكلام‏.



    فهل تقرأ هذا وتقول أن مصطفى محود قد فهم كتابات الصوفية؟.. هذا وسأقوم بإنزال كامل المقال هنا حتى لا يكون هناك مجال للإتهام ببتر السياق كما سبق..

    ومصطفى محمود في الحقيقة ليس وحده الذي يقرأ كتب الصوفية و لايفهمها كما ذكرنا.. وكثيرون مثله يقرأون ويكتبون.. فالعبرة ليست بالقراءة وإنما بالفهم ودعم الفهم بالحجة..

    مع كثير إحترامي


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2004, 05:04 AM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بين الاستاذ محمود محمد طه ، والدكتور مصطفي محمود (Re: Yaho_Zato)

    هذا هو نص مقال مصطفى محمود ومصدره للأستاذ عجب الفيا ولجميع القراء

    من جريدة التحرير عدد السبت 15 مايو 2004
    http://www.tahrir.net



    د. مصطفى محمود
    الانسان الكامل

    الدكتور يوسف زيدان سواح في عالم المخطوطات له جولات وصولات‏..‏ وقد كانت لي وقفه مع احدي مخطوطاته لابن عربي في مسرحيتي عظماء الدنيا وعظماء الاخره التي اخرجتها دار الاوبرا في اداء موسيقي مبهر للموسيقار المبدع توفيق الباشا‏..‏ والباحث في التراث لاغني له عن يوسف زيدان‏,‏ فكل جواهر التراث تجدها تحت يده في مخطوطات لا حصر لها يجلوها بتحقيقاته القيمه ويضيفها الي كنوز المكتبه العربيه في تواضع جم‏.‏ ولنا اليوم وقفه ثانيه مع كتابه الفكر الصوفي ومايقوله كبار الصوفيه عن الانسان الكامل وعن الكون والوجود وعن خالق الوجود تقدست اسماوه‏.‏ ما حكايه هذه الدنيا‏..‏ وما حكايه هذه السماوات اللانهائيه والشموس بلا عدد والمجرات والنجوم والكواكب والشهب والنيازك والرجوم التي ترجمنا بها الاجسام الفضائيه الدواره بين ساعه واخري؟‏!!‏ وما هذه الدنيا بزخارفها وبريقها وكنوزها وامراضها وميكروباتها وفيروساتها وحروبها وثوراتها؟‏!!‏ وما هذه الكثره من المشاهد والصور التي تنهال علي حواسنا تمحو كل صوره منها الاخري؟‏!!‏ ماذا يقول اهل الله والعارفون المنقطعون في الخلوات عن هذا السيرك وعن هذا العرض المستمر ليل نهار؟‏!!‏ انهم يقولون اننا في خيال‏..‏ واننا سكاري‏..‏ وان هذه الكثره التي نراها كثره ##########ه وخيالات‏..‏ وانه لاوجود الا لواحد علي وجه الحقيقه‏..‏ هو الله الذي لا اله الا هو‏.‏ هو الاول والاخر والظاهر والباطن‏.‏ فاينما تولوا فثم وجه الله وليس ثمه الا مراتب هذا الواحد‏..‏ ذاته واسماوه وصفاته وتجلياته واحكامه ومقدراته‏..‏ وهي التي تودي بنا الي هذه الكثره الظاهره فجميع المظاهر صدرت عن اسمه الظاهر واحكام اسمه الظاهر وتمثلات اسمه الظاهر وكل ما نري امامنا هو مايقضي به ربنا وما يجري بامره من احداث ومقادير‏.‏ كل هذه الكثره هي مراتب هذا الاله الواحد وتجلياته‏.‏ اولاها مرتبه الذات الالهيه وهي غيب الغيب واخراها وهي المرتبه الاربعون هي الانسان الكامل والخليفه القائم والخاتم الذي ختم به ربنا سلسله الخلائق‏.‏ والانسان الكامل هو موضوعنا اليوم والانسان الكامل مخطوطه للصوفي عبد الكريم الجيلي بعنوان الانسان الكامل في معرفه الاواخر والاوائل‏.‏ يقول صاحبنا العارف الملهم‏:‏ ان العالم خيال او هو صور ولقطات لوجه واحد تنوعت اساريره بالتجليات في المظاهر لاسماء وصفات ذات واحده هي الله جل جلاله‏..‏ ومراد الله كان ظهور اسمائه وصفاته وتجلي ذاته وافعاله في الكون المخلوق كله‏..‏ وما ثم الا خلق وحق‏..‏ ضدان قد جمعا برحمته‏..‏ هذا يعبر عن ذاك‏..‏ ولايجتمع الضدان علي وجه التكامل في ذات الا في الذات الالهيه فهو الجبار والرحيم وهو المنتقم والعفو ولايعرف الله الا الله‏..‏ وكل مخلوق ميسر لما خلق له‏..‏ وانما يتفاوت الناس بحسب ملكاتهم العارفه‏.‏ وكل الذين عبدوا الله علي وجه التقييد فقالوا هو هذا الصنم او هذا الجبار او هذا الطاغيه او هذا الولي‏..‏ اشركوا‏..‏ وكل من عبده علي وجه الاطلاق امن‏..‏ وكل مخلوق ميسر لما خلق له‏..‏ هذا عن احوالنا فماذا عن الانسان الكامل الخاتم والخليفه القائم الامثل الذي اقامه رب العالمين ليدبر امر هذه الدنيا ويكون حاكمها المستخلف عليها‏.‏ انه ادم في المبتدا الاول‏..‏ وهو محمد عليه الصلاه والسلام في الختام فهكذا قال الله عن ادم في البدايه‏:‏ اني جاعل في الارض خليفه وهكذا قال عن النبي محمد عليه الصلاه والسلام انه خاتم النبيين‏.‏ وهكذا شهدت احداث السيره النبويه المحمديه وهكذا اكد التاريخ مسيره هذا النبي الملهم‏,‏ ففي اجل قصير من‏63‏ عاما قاد هذا الرسول امه الاسلام لتهزم الروم والفرس ولترفع لواء حضاره هيمنت علي الشرق والغرب وجمعت شمل الف مليون مسلم علي كلمه التوحيد وعلي كتاب واحد هو القران ودستور واحد هو الخلق الكريم وشريعه واحده هي شريعه الله‏.‏ ولا يقدر علي هذا القدر من الانجاز الا انسان كامل موفق ومويد من ربه‏,‏ انه هو الانسان الكامل بلا جدال وهكذا تقول اعماله‏.‏ والله يحتج به علي الكفار في القران قائلا‏:‏ والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له‏(‏ والاستجابه هنا هي استجابه لله ولرسوله بدخول الملايين في الاسلام وهزيمه دوله الفرس والروم وتحول العالم شرقا وغربا الي التوحيد‏)‏ حجتهم داحضه عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد ويفهم من الايه ان هذا النصر الموزر كان بتدبير من رب العالمين وانه جل جلاله هو الذي امد الرسول بالاسباب التي قادته الي النصر‏..‏ وان الرسول ـ عليه الصلاه والسلام ـ كان الانسان الكامل المستخلف والموهل من الله لأداء هذا الدور وبلوغ هذه المكانه الشرفيه العليا‏..‏ وان الله جعل من هذا النصر حجه ملزمه وداحضه لكل مزاعم الكفار‏.‏ وتسخير الكون للانسان بالامر الالهي‏..‏ حقيقه تتكرر في كل ايات القران‏:‏ ‏..‏وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بامره‏(32‏ ـ ابراهيم‏)‏ ‏..‏وسخر لكم الانهار‏(32‏ ـ ابراهيم‏)‏ ‏..‏وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار‏(33‏ ـ ابراهيم‏)‏ وهو الذي سخر البحر لتاكلوا منه لحما طريا‏(14‏ ـ النحل‏)‏ الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بامره‏(12‏ ـ الجاثيه‏)‏ وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير‏(79‏ ـ الانبياء)‏ انا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والاشراق‏(18‏ ـ ص‏)‏ ويقول عن سليمان فسخرنا له الريح تجري بامره رخائ حيث اصاب‏(36‏ ـ ص‏)‏ الم يروا الي الطير مسخرات في جو السماء(79‏ ـ النحل‏)‏ والسحاب المسخر بين السماء والارض‏(164‏ ـ البقره‏)‏ ويقول عن سليمان‏..‏ ومن الجن من يعمل بين يديه باذن ربه‏..(12‏ ـ سبا‏)‏ وحشر لسليمان جنوده من الجن والانس والطير فهم يوزعون‏(17‏ ـ النمل‏),‏ وكان حمل عرش بلقيس من اليمن والطيران به الي مجلس سليمان بتسخير الهي من الجن‏.‏ قال عفريت من الجن انااتيك به قبل ان تقوم من مقامك‏(39‏ ـ النمل‏)‏ واذ صرفنا اليك نفرا من الجن يستمعون القران‏(29‏ ـ الاحقاف‏)‏ وسخر لكم ما في السماوات وما في الارض جميعا منه‏(13‏ ـ الجاثيه‏)‏ والكلام هنا عن تسخير كامل شامل لكل ما في السماوات والارض للانسان‏.‏ وهذه الايات المتكرره التي توكد تسخير كل شيئ للانسان هي اشاره بليغه من الله تدل علي منزله هذا الانسان ومكانته عند ربه‏..‏ فليس عجيبا اذن ان يقول عبد الكريم الجيلي ان الانسان الكامل هو مراه الذات الالهيه وانه رئيس الكون المستخلف من الله لاداره شئونه وان الله زوده بالصلاحيات الكامله لهذه الاداره‏.‏ والانبيائ كلهم كانوا نماذج لهذا الانسان الكامل كل في عصره‏..‏ وكذلك الاكابر من العارفين والصالحين‏..‏ وما يقوله ربنا عن العبد الصالح في سوره الكهف‏..‏ فوجدا عبدا من عبادنا اتيناه رحمه من عندنا وعلمناه من لدنا علما‏..‏ هذا العبد الصالح الذي تفوق علي نبي الله موسي هو مثال اخر للانسان الكامل‏..‏ وذو القرنين الجوال العجيب الذي راح يذرع الكره الارضيه طولا وعرضا وشمالا وجنوبا‏.‏ ويسالونك عن ذي القرنين قل ساتلو عليكم منه ذكرا‏..‏ انا مكنا له في الارض واتيناه من كل شيئ سببا فاتبع سببا هو نموذج اخر من هذه الرتبه التي اختصها الله بالمقامات والكرامات‏..‏ فهذا رجل يسافر من اقصي الشرق الي اقصي الغرب ومن اقصي الشمال الي اقصي الجنوب قبل عصر الطائرات والصواريخ في لا زمان ويبني السدود قبل عصر الهندسه ويسد الباب علي مخرج ياجوج وماجوج الي ان تقوم الساعه‏..‏ مثال اخر للتمكين الالهي‏..‏ وإيتاء الاسباب‏.‏ والعباقره والعلماء الذين فتحوا الباب لعلوم غيرت وجه الدنيا‏..‏ هم نماذج اخري مع الفارق في الرتبه‏..‏ وهذا التفاوت في الرتب يسمح بوجود رتبه عليا لا يبلغها الا الكاملون بفضل من ربهم‏..‏ والله ذو الفضل العظيم‏..‏ يوتي الملك من يشائ وينزع الملك ممن يشاء‏..‏ واعلي تلك الرتب واقربها الي الله هي رتبه الانسان الكامل والانسان الكامل اكثر من مجرد نظريه صوفيه‏..‏ فهي عند القوم حقيقه لا شك فيها‏..‏ ولكن الغلو والشطح كان افه الفكر الصوفي فالله خلق محمدا ـ عليه الصلاه والسلام ومن نور وجهه خلق الاكوان والكائنات‏,‏ هكذا يقولون في كتبهم‏..‏ وهي شطحه فيها غلو‏..‏ فهل خلق الله الديناصورات من وجه محمد ـ عليه الصلاه والسلام‏..‏ ولم اهلكها؟‏!!‏ وما العلاقه بين هذه الوحوش الشائهه القبيحه وبين النور المحمدي‏..‏ لا اري علاقه‏..‏ والقول بان الخلائق والاكوان خلقت من النور المحمدي غلو ليس له سند قراني‏..‏ والقول بان الانسان الكامل هو مراه الذات الالهيه هو مدخل شائك يودي بنا الي تاليه الانبياء ويفتح الباب لدعاوي الحلول والاتحاد‏..‏ رغم ان الكاملين من الصوفيين اغلقوا هذا الباب ورفضوا هذا التاويل‏..‏ ورغم ذلك قال الحلاج في شطحاته‏..‏ ما في الجبه الا الله‏..‏ وقال البسطامي‏..‏ سبحاني ما اعظم شاني‏..‏ وغرق الكل في هذا البحر الا من عصم ربك‏.‏ والفكر الصوفي تيه وبحر زاخر خضم يضل فيه الملاح اذا انكسرت دفه الشريعه في يده‏..‏ والعقل يخطيئ ويضل ويزيغ وتختلط عليه الروي بالوساوس ولا امان الا بالتزام القران والشرع والوقوف عند كلام الله المنزل والمحفوظ بالحفظ الالهي نومن به ولانزيد‏..‏ ومن باب اولي الا نتقول علي الغيب الذي لا نعلمه ونشطح وراء خيالاتنا‏.‏ ولاينتهي للصوفيين كلام‏,‏ فهم اصحاب امتع الكلام والذ الكلام واعجب الكلام‏.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2004, 09:37 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا مجال لافتراض - تكاد - مع وجود :من الجائز (Re: Agab Alfaya)

    الاستاذ عبد اللطيف الفكي
    تحية طيبة

    طالما اننا اتجهنا الان في بيان واثبات المزاعم التي كانت وراء فكرة البوست ،فالحديث عن الشواهد السائبة لا لزوم له .
    ,وعلي كل هذه الشواهد تكشف عن العنف اللفظي الذي لا يمكن تبريره مهما كانت درجة الخلاف الفكري لانه فيه نفي للاخر ولحقه في الاختلاف . خاصة اذا كان الخلاف حول مسائل عرفانية تتفاوت فيها الفهوم والمدارك والمشارب كالتاويل والتصوف والتفسير حيث الحقيقة هنا ليست حجرا يمكن الامساك به. لا يوجد منطق رياضي هنا .نحن امام علوم ذوقية فردانية .ولم نسمع من قبل ان احدا من المتصوفة قال لغيره انت لست صوفيا !

    وعلي كل ارجو ان تكون هذه بداية منك لنظرة اكثر موضوعية لفكر الاستاذ وشخصه.

    تقول :
    Quote: هناك عبارة محذوفة في الاقتباس من الأستاذ أعلاه وهي عبارة(تكاد)
    التي تسبق الفعل (تشتم) فتأتي الجملة حسب السياق (تكاد تشتم).
    وتكاد هذه تعني (ما قارب أن يحصل ولا ينبغي له) ..

    لا اظن انك تقصد بذلك ان كلمة، تكاد، حذفت سهوا من الاقتباس الذي اوردناه من حديث الاستاذ .اذ انها لم ترد اصلا في كلام الاستاذ.
    والراجح انك تفترض وجود ( تكاد) ثم حذفها تقديرا .
    فاذا كان ذلك كذلك ،فانه يتعذر عليك تقدير تكاد ، في ظل
    وجود ( من الجائز ).
    اذ لا يستقيم اسلوبيا ان تقول :
    " من الجائز ان القلم جري بعبارت تكاد تشتم منها رائحة العنف "
    والا كان هنالك خللا اسلوبيا في بنية الكلام .خاصة مع وصل الكلام بجملة
    " فما اريد هنا ان اعتذر عن شي منها" .

    واذا انت اردت استعمال كلمة تكاد ، فليس امامك الا ان تحذف عبارة : من الجائز ، وتقول :
    "ان القلم جري بعبارات تكاد تشتم منها رائحة العنف "
    ولكن ليس هذا هو مدلول كلام الاستاذ الذي قال انه لا يريد ان يعتذر عما يشتم منه رائحة عنف .

    هذا علاوة علي ان كلمة تكاد او يكاد ،لا تعني دائما ما قارب ان يحصل ولا ينبغي له) ، كما ورد عندك .
    والصحيح ،انها قد تعني ان الشي اوشك علي الوقوع ولم يقع .وتعني ايضا :انه وقع فعلا .

    الحالة الاولي عبرت عنها الايات القرانية :
    " لولا ثبتناك لقد كدت تركن اليهم شيئا قليلا " - الاسراء 74
    ولكنك لم تركن .
    و " يكاد سنا برقه يذهب الابصار " - النور 43
    وليس بالضرورة ان يكون قد ذهب بها بالفعل.

    الحالة الثانية ،عبرت عنها الايات :
    " الساعة آتية اكاد اخفيها " - طه 15
    اي اخفي امرها علي الخلائق .ورد في ابن كثير :لا اطلع عليها احد غيري .وجاء : كتمتها من الخلائق حتي لو استطعت ان اكتمها من نفسي لفعلت .وهذا يؤيده قوله تعالي :
    "يسئلك الناس عن الساعة ،قل علمها عند ربي "

    و قوله :" اذا اخرج يده لم يكد يراها " النور -40
    اي لم يقارب رؤيتها من شدة الظلام ، كما ورد في ابن كثير .

    ونواصل





    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 05-09-2004, 09:39 AM)
    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 05-09-2004, 09:58 AM)
    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 05-09-2004, 10:53 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2004, 12:25 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين ابن عربي والرازي (Re: Agab Alfaya)

    يقول الأستاذ عجب الفيا(ولم نسمع من قبل ان احدا من المتصوفة قال لغيره انت لست صوفيا !)..

    كون أن شخص ما لم يسمع بهذا، فهذا لا ينفي حدوثه.. وهنا سأورد مثالا واحدا واضحا ومجزيا.. رسالة من ابن عربي (الشيخ الأكبر) إلى الرازي الفيلسوف.. نجدها في كتاب ابن عربي (الرسائل).. يقول ابن عربي:


    اما بعد فانا نحمد الله الذي لا اله اله الا هو. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اذا احب احدكم اخاه فليعلمه اياه ) وانا احبك . ويقول تعالى ( وتواصوا بالحق ) وقد وقفت على بعض تواليفك وما ايدك الله به من القوة المتخيلة وما تتخيله من الفكر الجيد .
    ومتى ما تغذت النفس من كسب يديها فانها لا تجد حلاوة الجود و الوهب وتكون ممن اكل من تحته ، والرجل من اكل من فوقه كما قال تعالى ( و لو انهم اقاموا التوراة والانجيل لاكلوا من فوقهم ومن تحت ارجلهم ) .
    وليعلم ولي وفقه الله تعالى ان الوراثة الكاملة هى التي تكون من كل الوجوه لا من بعضها ، والعلماء ورثة الانبياء، فينبغي للعاقل ان يجتهد ليكون وارثا من جميع الوجوه ولا يكون ناقص الهمة .
    فالعقول تعرف الله من حيث كونه موجودا، من حيث السلب لا من حيث الاثبات، وهذا خلاف الجماعة من العقلاء والمتكلمين الا سيدنا ابا حامد (الغزالي) قدس الله سره فانه معنا في هذه القضية ، ويجل الله سبحانه وتعالى ان يعرفه العقل بفكره .ونظره ، فينبغي للعاقل ان ان يخلي قلبه عن الفكر اذا اراد معرفة الله من حيث المشاهدة .
    فارفع الهمة في الا تاخذ علما الا من الله تعالى ، على الكشف ، فان عند المحققين ان " لا فاعل الا الله " فاذن لا ياخذون الا عن الله .
    واعلم ان اهل الافكار اذا بلغوا فيها الغاية القصوى ،اداهم فكرهم الى حال المقلد المصمم، فان الامر اعظم من ان يقف فيه الفكر ، فما دام الفكر موجودا فمن المحال ان يطمئن و يسكن ،فللعقول حدا تقف عنده من حيث قوتها في التصرف الفكري ، ولها صفة القبول لما يهبها الله تعالى ، فاذن ينبغي للعاقل ان يتعرض لنفحات الجود‘ ولا يبقى ماسورا في قيد نظره و كسبه ، فانه على شبهة من ذلك ، و لقد اخبرني من اثق به من اخوانك، وممن له فيك نية حسنة ، انه راك وقد بكيت يوما، فسالك هو من حضر عن سبب بكائك ؟ فقلت مسالة اعتقدتها من ثلاثين سنة تبين لي في الساعة ،بدليل لاح ان الامر على خلاف ما كان عندي ، فبكيت وقلت لعل الذي لاح يكون ايضا مثل الاول . فهذا قولك، و من المحال بمرتبة العقل والفكر ان يستريح، ولا سيما في معرفة الله تعالى ، ومن المحال ان يعرف ماهيته بطريق النظر، فمالك يا اخي تبقى في هذه الورطة ، ولا تدخل طريق الرياضات والمجاهدات و الخلوات التي شرعها رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فتنال ما نال من قال فيه سبحانه وتعالى (عبدا من عبادنا ،اتيناه رحمة من عندنا و علمناه من لدنا علما ) ومثلك من يتعرض لهذه الخطة الشريفة و المرتبة العظيمة الرفيعة .


    وهذه الورقة هي مثال لمكاتبات أعلام الصوفية لأعلام عصرهم في محاورتهم ودعوتهم لطريق التصوف.. والغزالي كتاباته في هذا الإتجاه أشهر من أن يشار إليها.. وكتابه (المنقذ من الضلال) من أشهر الكتب التي يفند فيها الغزالي دعوات المذاهب الأخرى ليعلي قدح التصوف وأهله..

    ويقول الأستاذ عجب الفيا أيضا (وعلي كل هذه الشواهد تكشف عن العنف اللفظي الذي لا يمكن تبريره مهما كانت درجة الخلاف الفكري لانه فيه نفي للاخر ولحقه في الاختلاف . خاصة اذا كان الخلاف حول مسائل عرفانية تتفاوت فيها الفهوم والمدارك والمشارب كالتاويل والتصوف والتفسير حيث الحقيقة هنا ليست حجرا يمكن الامساك به. لا يوجد منطق رياضي هنا ).. انتهى كلام عجب الفيا

    بالنسبة لموضوع العنف اللفظي، فقد تحدثنا فيه بما تحدثنا.. وبالنسبة لـ"المنطق الرياضي" ففي الحقيقة الميزان العرفاني هنا أدق من المنطق الرياضي بكثير، وعالم الرياضيات نفسه مليء بالإحتمالات والحالات الشاذة والنظريات التي تناقض بعضها رغم أن كل منها متمسكة بمنطق رياضي واضح، علاوة على النظريات التي يقوم منطقها على تصور واقع افتراضي لا مكان له في أرض المعقول اليوم.. والأمثلة على هذا الموضوع لا حصر لها، ويمكننا أن نمد القراء بشيء منها إذا طلب أحد منهم ذلك


    المسائل العرفانية فعلا تتفاوت فيها الفهوم والمدارك.. ولكن الميزان الذي يقيمها لا يميل يمنة ولا يسرة، فالتفاوت لا يعني بحال من الأحوال المفارقة أو المناقضة.. القضية ليست "سايبة"أو "مشرورة".. بل هي لا ارتجال فيها ولا اعتباط.. فإذا كان علم التوحيد الذي يخوض في موازين الكون وهارمونيته المتكاملة علم لا يوجد فيه ميزان مستقيم، فماذا بقي غير الفوضى في هذا الوجود؟.. يقول تعالى((ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت)).. ويقول((وما خلقنا السموات والأرض وما بينهما لاعبين)).. وعلم التوحيد هو علم تدخل فيه معرفة أسرار هذا الخلق.. فكيف يكون فيه لعب؟.. صحيح أن الحقيقة لا يمسك بتلابيبها لإطلاقها، ولكن طرفها الأصيل هو الحق.. والحق يعرفه أصحاب الحق، ويمبزون به بين الخبيث والطيب.. والميزان يكون(( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن.. إن ربك هو اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين)).. فالجدال يكون بالفكر.. والأستاذ لم يحد عن ذلك في نقده لآراء مصطفى محمود قيد أنملة..



    قصي همرور

    (عدل بواسطة Yaho_Zato on 05-09-2004, 06:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2004, 03:37 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تحية للاخ قصي همرور (Re: Agab Alfaya)

    شديد اسفي الاخ عجب الفيا لتداخلي الان لسبب ليس له علاقة مباشرة بالنقاش

    ما قلته عن "حماس الشباب" في كلامك عن قصي هو كلام خارج التاريخ -للاسف-
    نحن تعلمنا ان اكبر منك بي يوم اعلم منك بي سنة
    وكان ذلك كلاما صحيحا حين كانت المعرفة يتم تلقيها عن طريق الالتحام المباشر بالواقع
    وكان الاحترام مبني على العمر
    لكن الامر اختلف الان
    اصبحت مصادر المعلومات لا يمكن الاحاطة بها
    ومتوفرة لكل الاجيال

    وفي هذا النقاش بالذات,
    اجد قصي اكثر المعية منك,
    واكثر ابداعا ,
    ويزن الامور بميزان اتمنى ان يكون لي مثله

    وهذا لا يعني انني اتفق مع ارائه

    عموما عزيزي قصي -ارجو ان تراسلني على الايميل الاتي:
    [email protected]

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2004, 06:36 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تحية للاخ قصي همرور (Re: osama elkhawad)

    عزيزي الأستاذ أسامة الخواض

    لمن دواعي سروري أن أراسلك.. ولك الشكر على هذه المبادرة بالوصال التي شرفتني بها

    مما لا شك فيه أني أستفيد كثيرا من كتابات الأستاذ عبد المنعم هنا في هذا المنبر.. وأقدر الكثير منها كما أقدر شخصه أيما تقدير، وكل من يساهمون في إثراء هذا المنبر بما يثري من الأفكار والمواد القيمة.. وانت منهم يا أستاذ أسامة

    وربما لم يكن هدفي من الكتابة في هذا الخيط أن أحظى لنفسي بشهادة ألمعية أو ابداع أو مقارنة بأحد، بقدر ما هدفت إلى المشاركة برأيي في نقاط أتبناها وأؤمن بها عن اقتناع

    جزيل شكري وتقديري مرة أخرى يا أستاذ أسامة.. وأرجو أن تصلك رسالة مني في القريب العاجل..

    كما أعتذر للأستاذ عجب الفيا عن الكتابة خارج موضوع الخيط هذه المرة

    وتحياتي للجميع


    قصي همرور

    (عدل بواسطة Yaho_Zato on 05-09-2004, 06:37 PM)
    (عدل بواسطة Yaho_Zato on 05-09-2004, 06:42 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2004, 09:40 PM

elfaki

تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تحية للاخ قصي همرور (Re: Yaho_Zato)

    أخي العزيز منعم..

    كنت قد نبهت أن (البوست) منذ البداية ليس سوى عن العنف اللغوي الذي استعمله الاستاذ محمود في الرد على د. مصطفى محمود. وليس عن الكلام في المسائل الصوفيه المعروفة لدى أهل التذوق . هذه المسائل أتت في (بوستك) لاحقا من جراء المناقشات . أمافي مبتدأ (البوست) فأنت حملت على الأستاذ قولا ترى فيه عنفا. وكانت غايتك في كلام الاستاذ نفسه( فما أريد هنا أن أعتذر عن شيء منها فقد كنت استخدم من الكلمات ما يؤكد معنى ما أريد).. ففسرت - يا اخي منعم- أن (ما) في قول الاستاذ هي نافية . وهي التي أودت بك الى أن الأستاذ لايريد أن يعتذر . فصححتك وقلت لك أن كلامه كالآتي ( فالذي أريد أن اعتذر عن شيء (والصحيح من شيء. ولكن قد يرد علينا الأستاذ نفسه بقول الزمخشري أن الحروف تنوب بعضها ببعض ) هو أنني استخدمت الكلمات في محلها وليس شططا أو نوعا من عنف . فالرجل في مقامه يستحق ذلك.

    وصححتك أيضا -ياأخي منعم _ كما صححك ياسر الشريف في أن كلمة (كرامة) هي من خواص الأسلوب العربي القديم . وهو الآسلوب الذي استعمله الأستاذ محمود في أكثر من موضع كما بين لك عمر عبدالله. ولا تعني في قليل أو كثير أن الأستاذ محمود يريد أن يقول لم نر أي كرامة من هذا المدعو مصطفى محمود حتى يكون له قدم في التصوف. وبدلا من يأتي اعتذار من جهتك بدأت تقول أنك استعملتها من باب التورية . وهو قول لا يشفع لك على الاطلاق.

    فلا يمكن لك - ياأخي منعم - أن تترك (البوست) برمته وتلجأ الي أن (البوست) في الاساس هو في المسائل العرفانية . أما قراءتي في نص محمود وعبارة (تكاد) فدعها لذوق القاريء الذي انتقلت به فيما وراء علم النظم وكل الايات التي استشهدت بهاتؤكد ما أقول بل اضف اليها (وذبحوها و ماكادوا يفعلون ) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2004, 02:13 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فصل :لا اله الا الله - والتحامل الاكبر (Re: Agab Alfaya)

    سوف نركز النقاش حول المحاورالاساسية وهي الاجابة علي السؤال :هل فعلا ان الاستاذ محمود لم يتحامل او يقسو علي مصطفي محمود وان ما جري به قلمه من عبارات يمكن ان تشتم منها رائحة عنف ،لها ما يبررها ؟

    قال الاستاذ انه سيبدا رده علي الدكتور بفصل :لا اله الا الله .وذلك علي الرغم من ان هذا الفصل ليس هو الفصل الاول من كتاب الدكتور مصطفي محمود .ليثبت ضعف الدكتور في التوحيد والتصوف .
    يقول :
    Quote: ونحن إنما قدمناه، فجعلناه أول فصول الرد على الدكتور مصطفى، لأنه فصل مخصص للحديث عن الكلمة، (لا إله إلا الله) .. وهذه هي كلمة التقوى، وإنما يجيء إتقانه لباقي الفصول بسبيل من إتقانه لهذا الفصل، وإنما يجيء إتقانه لهذا الفصل بسبيل من إتقانه للتقوى .. والتقوى علم، وعمل بمقتضى العلم ..

    طيب وما هو ماخذ الاستاذ علي تقوي الدكتور وعبادته وعلمه فيما يخص كلمة التوحيد :لا اله الا الله .
    ماخذه علي ذلك هو :
    Quote: (لا إله إلا الله .. إذن لا معبود إلا الله) هذا قول الدكتور، وهو قول منقول ومأثور بإضافة كلمة (بحق) بعد كلمة معبود وقد كان صحيحا في مرحلة عبادة الأصنام – مرحلة الشرك الغليظ – أما الآن وقد إنتقل الشرك الغليظ إلى الشرك الخفي فقد تطور مفهوم (لا إله إلا الله) ولم يعد: (لا معبود بحق إلا الله) وإنما أصبح معناها لا فاعل لصغير الأشياء وكبيرها إلا الله .. الفاعل واحد للكبيرة وللصغيرة، وذلك أن الإله هو تنزل الله إلى مرتبة الفعل ..

    الاستاذ يري ان قول الدكتور :ان الا اله الا الله ،تعني ،لا معبود الا الله ،هو قول قاصر ،لان هذا المعني لابد من ان يطور لانه لا يوجد اليوم من يعبد اله غير الله .فقد انتهي الشرك الغليظ وبقي الشرك الخفي .ولذلك فان معني لا اله الا الله ، يجب ان يكون في نظره هو : لا فاعل لكبير الاشياء ولا كبيرها غير الله .وهذا ما يعرف عند الصوفية بوحدة الفاعل.
    والتي يقول عنها الاستاذ:
    Quote: ولأهمية ترسيخ وحدة الفاعل في أخلاد السالكين يقول تعالى: (وكأين من دابة لا تحمل رزقها، الله يرزقها وإياكم .. وهو السميع العليم * ولئن سألتهم من خلق السموات، والأرض، وسخر الشمس، والقمر؟؟ ليقولن الله .. فأنى يؤفكون؟؟ * الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده، ويقدر له .. إن الله بكل شيء عليم) فيحف الآية ذات الدلالة الدامغة على وحدة الفاعل وهي: (ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض، وسخر الشمس والقمر؟؟ ليقولن الله .. فأنى يؤفكون؟؟)

    وبالرجوع الي كلام الدكتور الوارد بالسياق الذي اشار اليه الاستاذ ،سيفاجأ القاريْء ،ان ما قاله الاستاذ عن معني لا اله الا الله من انها تعني : وحدة الفاعل،اي لا فاعل لكبير الاشياء وصغيرها الا الله ، هو نفس المعني الذي قاله حرفيا الدكتور في شرح معني لا اله الا الله !!!
    حيث يقول في ذلك :

    ( لا اله الا الله ..اذن لا معبود الا الله .
    ولن يعبد بعضنا بعضا ولن يتخذ بعضنا اربابا...
    لن نخاف ..لن نخاف الحرب ولا القنبلة ولا المكروب ولا المرض ..لاننا ادركنا: وحدة الفاعل ، وانه لا فاعل في الحقيقة الا الله وكل هذه اسباب .المكروب لا يضر ولكن الله هو الضار النافع ،وهو الذي يسلط الاسباب ..هو مناط الهلاك ومناط النجاة ،لا راد لقضائه ولا معقب لامره ،هو الفاعل الوحيد وكلنا ادواته ..) انتهي .
    لا اله الا الله - القران ، محاولة لفهم عصري ص 228،229

    فما الفرق بين معني وحدة الفاعل بين الدكتور والاستاذ ؟؟؟؟!!!
    واين الخلل في اتقان الدكتور لمعني لا اله الا الله ؟؟؟!!!

    وقد بدا الدكتور، الفصل ، بالحديث عن وحدة الوجود ،بقوله :
    "لا اله الا الله :اي لا موجود بحق الا الله ."
    ثم انتقل عن الحديث عن وحدة الفاعل .اثناء شرحه لقوله :"لا اله الا الله :اي لا معبود الا الله " .
    لكن الاستاذ تجاوز حديث الدكتور عن وحدة الوجود ليتوقف عند عبارة: لا معبود الا الله وتجاهل تجاهلا تاما حديث الدكتور عن وحدة الفاعل التي قال عنها الاستاذ انها المستوي الذي ينبغي ان تتطور اليه معني لا اله الا الله ...فتامل !!

    ارجو من الاخ قصي وجميع الاخوة المتحاورين التعقيب علي رد الاستاذ علي هذه المسالة والتعقيب علي رده السابق الذي اشرنا اليه وعدم فتح اي محاور اخري قبل التعقيب علي هذه المسائل وذلك لمصلحة النقاش
    وشكرا

    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 06-09-2004, 05:28 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2004, 06:16 AM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فصل :لا اله الا الله - والتحامل الاكبر (Re: Agab Alfaya)

    عزيزي الأستاذ عجب الفيا..

    يبدو أن النقطة الواضحة في نقل مصطفى محمود من كتب التصوف دون فهم ما زالت غير واضحة لك.. فإذا كان مصطفى محمود فعلا يفهم وحدة الفاعل كما يفهمها الأستاذ محمود وأهل التصوt كما تدعي، ما الذي يدعوه لأن يقول ما قاله في مقال (الإنسان الكامل) بعد أكثر من ثلاثين عاما من كتابة كتابه الذي رد عليه الأستاذ؟.. ثم إن مصطفى محمود مترجرج أشد الرجرجة في تعريفاته.. وذلك كما ذكرنا بسبب النقل الغير مدعوم بالفهم.. فإذا كان فعلا يفهم وحدة الفاعل.. لماذا فسر لا إله إلا الله بـ(لا معبود إلا الله) منذ البداية؟.. والحق أن هناك معبودا غير الله.. وهذا من البدائه.. فلو كان فعلا (لا معبود إلا الله) لما كانت هناك مشكلة على الإطلاق في هذا الكون!!.. وأكبر المعبودين من دون الله هو الإنسان نفسه.. فمصطفى محمود لا يملك، إذا كان يفهم وحدة الفاعل، أن يفسر" لا إله إلا الله" تارة بأنها (لا معبود إلا الله) وتارة بأنها( لا موجود بحق إلا الله)، بل هو تعريف واحد لا تعريفان متناقضان.. حتى أن التعريف السلفي القديم لها (لا معبود بحق إلا الله) أدق وأوضح من تعريف مصطفى محمود (لا معبود إلا الله)..

    قلناها مرارا وتكرارا.. مصطفى محمود ينقل يغير فهم أو ذوق.. فوحدة الفاعل أساسا لا يكفي ان يجري القلم بها لكي يكون دليلا على فهمها.. لأن فهمها في الأساس يتطلب الذوق.. ومن ثم فإن فهمها سيأتي تلقائيا بالفهم الحصيف لكافة نقاط التوحيد الأخرى، والتي أخفق فيها مصطفى محمود أيما إخفاق.. ألم تنظر العبرة التي أردناك أن تراها بإيراد مقال مصطفى محمود الأخير أعلاه؟.. إذا كان مصطفى محمود يفهم وحدة الفاعل، فهل كان سيسأل سؤالا مثل (فهل خلق الله الديناصورات من وجه محمد ـ عليه الصلاه والسلام‏..‏ ولم اهلكها؟‏!!‏ وما العلاقه بين هذه الوحوش الشائهه القبيحه وبين النور المحمدي‏..‏ لا اري علاقه)؟؟.. هل بربك هذا فهم يعدل فهم وحدة الفاعل عند أهل التصوف؟.. اسمعه أيضا يقول(ولكن الغلو والشطح كان افه الفكر الصوفي فالله خلق محمدا ـ عليه الصلاه والسلام ومن نور وجهه خلق الاكوان والكائنات‏,‏ هكذا يقولون في كتبهم‏..‏ وهي شطحه فيها غلو‏..‏).. يا عزيزي عجب الفيا، إن تناقضات مصطفى محمود في تعريفاته وتعددها تستخدم ضده لا لمصلحته!!

    الأستاذ محمود لم يتجاهل شيئا من كتابات الدكتور عندما نقده.. ولكن أنت من يتجاهل التناقض الواضح في كتاباته بشكل يؤسفني جدا.. أنت تتحدث عن فهم العبارات من السياق العام، ومن ثم تجافي هذا المنهاج أشد الجفاء في قراءاتك وتحليلاتك.. فالسياق الشامل لفهم أفكار مصطفى محمود هو كتابه كله بكل ما فيه من تناقض وترجرج.. لا جملة او جملتين. والسياق الأشمل هو جميع كتاباته المتوفرة للقراء.. بما فيها مقال (الإنسان الكامل) أعلاه..

    ثم هناك نقطة أخرى يا عزيزي الأستاذ عجب الفيا.. أرجو أن تكون منصفا عندما تطلب من الناس التركيز على المحاور التي تستهويك.. فلو كنت أنت ركزت على محور واحد منذ البداية لحق لك ان تطالب الناس بأن يركزوا عليه معك، ولكنك لم تفعل.. فهل تريدنا أن نظل نقفز خلفك وأنت تغير محورك بين البوست والبوست كلما يحلو لك؟.. ها أنت ذا تقول من جديد (سوف نركز النقاش حول المحاورالاساسية وهي الاجابة علي السؤال :هل فعلا ان الاستاذ محمود لم يتحامل او يقسو علي مصطفي محمود وان ما جري به قلمه من عبارات يمكن ان تشتم منها رائحة عنف ،لها ما يبررها ؟).. فلماذا لم تركز عليه منذ البداية ولم تتنازل عنه؟ وهل هذا بربك محورا أساسيا في شيء؟.. ثم إن ما كتبته في بوستك الأخير اعلاه لا يأتي ضمن الحديث عن (التحامل والعنف اللفظي) الذي تدعيه بقدر ما يدخل في الناحية الفكرية للخلاف، وفي الحقيقة هي المحور الأساسي عندي وعند معظم الذين حاوروك.. وغيرها لا وجود له أساسا


    مع تحياتي


    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2004, 07:56 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الالمعية والنجومية :هل هذا كل همك ! (Re: Agab Alfaya)

    يقول لي اسامة الخواض ،

    Quote: وفي هذا النقاش بالذات,
    اجد قصي اكثر المعية منك,
    واكثر ابداعا ,
    ويزن الامور بميزان اتمنى ان يكون لي مثله

    النجومية والالمعية :هل هذا كل همك يا اسامة ؟!
    اللهم اعوذ بك من شر حاسد اذا حسد .
    Quote: مما لا شك فيه أني أستفيد كثيرا من كتابات الأستاذ عبد المنعم هنا في هذا المنبر.. وأقدر الكثير منها كما أقدر شخصه أيما تقدير، وكل من يساهمون في إثراء هذا المنبر بما يثري من الأفكار والمواد القيمة.. وانت منهم يا أستاذ أسامة

    شكرا قصي ،
    تعلم كم اقدرك واحترمك ،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2004, 10:46 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عن المنهجية والقراءة الخاطئة (Re: Agab Alfaya)

    الاخ الاستاذ الفيا
    سلام
    ولماذا غضبت حين حاولنا الا نجعل "العمر" وسيلة للانتقاص من الاخر وتحجيم مساهمته ؟
    وان نتخلى عن القيم القديمة التي اصبحت خارج التاريخ؟؟

    وحين تحدثت عن الالمعية كنت اتحدث عن ان قصيا "ألمعي" ,

    ولم اقل لامعا

    والألمعي هو "الألمع" اي "الذكي المتوقد الصادق الفراسة",
    ويقال ايضا "اليلمعي" اي الذكي المتوقد الفراس -بتشديد الراء-

    وارجو ان تكون لديك رحابة الصدر للاعتراف باخطائك ,
    فهذا خطأ جديد يضاف الى فهمك ل:ولا كرامة

    ارجو الا تؤسس للقراءة الخاطئة ,

    وان تكون اكثر منهجية

    وارقد عافية

    المشاء

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 06-09-2004, 04:31 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2004, 05:04 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Reالتناقض والتحامل (Re: Agab Alfaya)

    الاخ قصي
    تحية طيبة

    الانسان الكامل ليس من المسائل التي تعرض لها مصطفي محمود في كتابه كما انها ليس من المحاور التي تقع ضمن ردود الاستاذ عليه وحيث اننا بصدد اثبات تحامل الاستاذ وقسوته غير المبررة فاننا سوف لن نخوض في هذا الموضوع الان .

    نواصل ايراد الشواهد علي تحامل الاستاذ من فصل لا اله الا الله .

    يقول الدكتور مصطفي محمود ، في نهاية فصل :لا اله الا الله
    ( ..وما كان لنا ان نحيط بالقران في جيل واحد او اجيال وقد نزل لكل العصور ليبوح بسره علي مدي عمر الدنيا فيكاشف كل مفسر بقطرة من بحره ..
    وما زال القرآن يعطي من جاهد في تفهمه وما زال يفتح قلبه لكل من فتح له قلبه ..) - انتهي .
    لا اله الا الله - محاولة لفهم عصري

    فياتي رد الاستاذ محمود عليه كلاتي :
    Quote: وأما قولك: (وما كان لنا أن نحيط بالقرآن في جيل واحد أو أجيال .. وقد نزل القرآن لكل العصور .. ليبوح بسره على مدى عمر الدنيا فيكاشف كل مفسر بقطرة من بحره) فهو قول يدل على أنك تنتظر الإحاطة بالقرآن، وتنتظر من القرآن أن يبوح بسره، فيما بعد انقضاء عمر الدنيا، وهو بذلك قول باطل ..

    يفترض الاستاذ ان الدكتور يريد ان يقول انه يمكن الاحاطة بحقيقة القران ،و يجعل من هذا الافتراض رايا ليصدر الحكم ببطلان هذا الراي المفترض !!
    ولكن لماذا لا يجوز الاحاطة بمعاني القران حتي بعد نهاية عمر الدنيا ،حسب راي الاستاذ ؟
    يقول :
    Quote: فإن الإحاطة بالقرآن، تمتنع (وما يعلم تأويله إلا الله) والقرآن إنما يبوح بسره في السرمد، والسرمد هو الزمن المطلق، وهذا هو ما يناسب إطلاق القرآن .. فإن القرآن أوله عندنا نحن في اللغة العربية، وآخره عند الله .. حيث لا حيث .. وعند لا عند .. قال الله في ذلك (حم * والكتاب المبين * إنا جعلناه قرآنا عربيا، لعلكم تعقلون * وإنه، في أم الكتاب، لدينا، لعلي حكيم) قوله (إنا جعلناه قرآنا عربيا، لعلكم تعقلون) يعني طرف القرآن القريب منا (وإنه، في أم الكتاب، لدينا، لعلي حكيم) يعني حقيقة القرآن .. فإن (لدى) هنا ليست ظرف زمان، ولا هي ظرف مكان، وإنما هي عند الله في إطلاقه .. ههنا حقيقة القرآن، وهي حقيقة مطلقة – هي الذات

    وهنا علينا ان نتذكر ما قاله الاستاذ في مقدمة الكتاب عن شروط المفسر ردا علي سؤال عن مؤهلات المفسر العصري حيث يقول :
    Quote: توجهت إليّ مجلة (الأضواء) السودانية بستة أسئلة، كان أولها: (هل يملك الدكتور مصطفى محمود مؤهلات المفسر العصري للقرآن؟؟) ولقد نشرت الإجابة بعدد السبت الموافق 4/4/1970، وكان نصها: (مؤهلات المفسر العصري للقرآن تقوم على أمرين: أن يكون المفسر ملما إلماما صالحا بحاجة العصر، وأن يكون عالما علما وافيا، ودقيقا، بحقيقة القرآن ..


    انه يضع الالمام بحقيقة القران كشرط للمفسر العصري . فكيف يطلع المفسر علي حقيقة القران ؟وما حقيقة القران ؟
    يقول عن حقيقة القران في المقدمة:
    Quot