بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 10:06 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-07-2005, 01:58 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    معلومات عن خطة للحكومة لزيادة نسبة مشاركة المعارضة في السلطة إلى 14%

    السياسة الخارجية للحكومة السودانية تثير الجدل في ظل الشراكة الجديدة مع الحركة الشعبية

    الخرطوم: زين العابدين أحمد

    قبل وصول وفد التجمع الوطني الديمقراطي السوداني المعارض إلى الخرطوم السبت المقبل، لاستئناف الحوار مع وفد الحكومة بشأن النقطتين الخلافيتين حول نسب المشاركة وتوفيق أوضاع قوات التجمع في شرق السودان، قالت مصادر مطلعة إن الحكومة ستوافق على زيادة نسبة المشاركة للتجمع، ولكن في إطار الـ14% المخصصة لكل القوى السياسية الشمالية الأخرى في التجمع أو خارجه.
    وقال الدكتور كمال عبيد، مسؤول العلاقات الخارجية بحزب المؤتمر الوطني الحاكم لـ«الشرق الأوسط»، إن اتفاق نسب مشاركة التجمع في السلطة جزء من اتفاقية السلام، ولذلك تصبح غير قابلة للتعديل. وأضاف «إننا في انتظار عودة قيادات التجمع الوطني للخرطوم، للتشاور حول هاتين النقطتين وبعض الموضوعات الأخرى»، مشيراً إلى أن «التشاور لم يتوقف حول نسب المشاركة حتى يصدر قرار التشكيل الوزاري في صورته النهائية، وذلك لمعرفة المواقع المناسبة لكل طرف يشارك في حكومة الوحدة الوطنية، بما فيها الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني». وأضاف أن هذا التشاور يحتاج إلى عدة أسابيع لتتوصل فيه الأطراف إلى اتفاق نهائي.

    وقال إن النسبة محل التشاور مع التجمع ستكون في إطار الـ14% المحددة للقوى الشمالية جميعها، وأشار إلى أن هذا التشاور لن يكون خصماً على أي اتفاق سابق، وذلك في الوقت الذي أعلن فيه الحزب الشيوعي السوداني أن موقفه ثابت من هذه القضية. وقال الدكتور فاروق كدودة القيادي في الحزب الشيوعي إن موقف الحزب ثابت بالنسبة لمسألة المشاركة، مشيراً إلى أن السقف الذي حدده التجمع للمشاركة هو نسبة 33%، وهو موقف قابل للتفاوض، ولكن لا يمكن أن يتراجع هذا السقف إلى 14% لكل القوى السياسية.

    وبعد يوم واحد من الاحتفالية التاريخية بالتوقيع على الدستور الانتقالي وتنصيب الرئيس عمر البشير رئيسا للجمهورية والدكتور جون قرنق نائبا أول وعلي عثمان محمد طه نائبا للرئيس، والتي سادها قدر كبير من التفاؤل، عادت التساؤلات وعلامات الاستفهام تفرض نفسها في الشارع العام في السودان، عن مستقبل هذه الشراكة في ظل تنظيمين متناقضين في سياساتهما، وعلى رأس هذه التساؤلات السياسة الخارجية للسودان التي ستتولاها الحركة الشعبية، خاصة أن تحالفات الطرفين متناقضة وذات بعدين مختلفين. ورغم أن العديد من الأوساط أبدت بعض التحفظات رغم تأكيدها، أن المواثيق المنصوص عليها في بروتوكولات ماشاكوس الدستور الانتقالي نظريا، يمكن أن تحقق الحد الأدنى من الاتفاق على هذه السياسة، إلا أن القيادي في الحركة الشعبية نيال دينق نيال، الذي يتردد اسمه بقوة لتولي وزارة الخارجية، أكد أن السياسة الخارجية ستنطلق من الاتفاقات المتفق عليها بين الطرفين، لكن في الوقت نفسه أكد انه يمكن أن يتم ذلك بشفافية أو مسؤولية إذا تم الالتزام بنصوص الاتفاق والدستور الانتقالي. وقال نيال دينق: رغم كل ما يتردد من الاختلاف في الرؤى والتوجهات، إلا انه متفائل بنتيجة كل ما تم من اتفاقات وتفاهمات في كل المراحل السابقة منذ التوقيع وحتى الآن. وأشار إلى أن الأمر يتطلب شفافية من الطرفين، وقال: على كل حال نحن أتينا بقلب مفتوح للعمل من اجل السودان الجديد. من جانبه أشار الدكتور كمال عبيد، مسؤول العلاقات الخارجية للمؤتمر الوطني الحاكم في السودان، إلى أن الترتيبات والعلاقات الخارجية تشكل جزءا أساسيا من برنامج تحقيق السلام وقد أفلحت في ذلك، مؤكدا انه «وبعد أن أصبحت المعارضة جزءا من الحكم في السودان نتوقع أن تتضافر جهود الطرفين لتعزيز علاقات السودان الخارجية في أجواء السلام». وأكد الدكتور كمال عبيد أن «الاختلاف وارد وهذا شأن بشري، ولكن نحن نراهن على ان التنوع سيكون مثريا للتجربة وليس خصما لها»، وقال «لقد دلت تجارب التعاون في الفترة الماضية مع الشركاء الجدد أن نجاحات كثيرة قد تحققت بسبب هذا التعاون، لا سيما أن اتفاقية السلامة قد حددت تفاصيل عمل الفترة الانتقالية، إضافة إلى لجنة مشتركة بين الطرفين من مهامها معالجة أي إشكاليات يمكن أن تنشأ. وهي تشكل آلية للإنزال المبكر لتفادي أية إشكاليات لأسباب شخصية، إذ انه من غير المنتظر أن تكون هناك إشكاليات موضوعية في ما ورد من الاتفاقات». وقال الدكتور بشير آدم رحمة الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، الذي يقوده الدكتور الترابي، إن السياسة الخارجية حسب الدستور يضعها الرئيس، والنائب الأول ليس له فيتو في هذا الجانب، ولكن إذا تم استخدام الحكمة فان تناقضهما الآيديولوجي، يمكن أن يوظف لمصلحة السودان في السياسة الخارجية، لان المؤتمر الوطني مثلا لديه مشاكل مع اريتريا، بينما الحركة الشعبية لديها علاقات قوية معها بحكم أنها جزء من تجمع المعارضة السودانية، ويمكن للحركة ان تلعب دورا في تقريب وجهات النظر بين المؤتمر الوطني واريتريا، وكذلك الحركة علاقاتها وثيقة مع دول الغرب وعلى رأسها الولايات المتحدة، وكذلك عدد من الدول الأفريقية على عكس المؤتمر الوطني، وهذا يمكن أن يشكل توافقا كبيرا لاستعادة السودان علاقاته مع بعض الدول، ودعمها من خلال الحركة أو من خلال الحكومة الحالية.

    وحذر الدكتور بشير من العودة إلى رؤيتهما القديمتين، مشيرا إلى ان ذلك يمكن أن يحدث خللا أو انشقاقا. ووصف المحلل السياسي مرتضى الغالي السياسة الخارجية في المرحلة المقبلة بأنها من النقاط الحرجة للشريكين، باعتبار أن الطرفين متعارضان آيديولوجيا، وقد نشأت خلال فترة القطيعة تحالفات إقليمية ودولية منفصلة لكليهما، حيث ان المؤتمر الوطني جزء من الحركة الإسلامية وله ارتباطات سابقة تتداخل مع تحالفات ومنظمات ودول وهيئات وجماعات، وذلك على الصعيد الخارجي، في حين أن الحركة الشعبية بحسب تركيبتها الجغرافية والثقافية والسياسية لها تحالفاتها المستقلة مع العديد من الدول والجهات.

    وأضاف مرتضى الغالي «إلا أن ما ورد في بروتوكولات نيفاشا بتفصيلاتها العديدة يمكن أن يشكل إطارا ملزما للطرفين الشريكين في ما يتعلق بالسياسة الخارجية».

    ولكن يبقى بعد ذلك تأثير الهيكلة الجديدة لوزارة الخارجية والوزير الذي سيشغل هذا المنصب، الذي يتوقع أن يكون من الحركة الشعبية، وهذا قد يؤكد أن السودان يريد أن يظهر للعالم بوجه جديد يراعي التعددية الكامنة في تركيبته، ولكن هذا يتطلب رسم السياسية الخارجية وفق الشراكة الجديدة، خاصة البعد الجنوبي الذي كان مغيبا في تعامل السودان الخارجي.

    ولكن علي السيد، المتحدث الرسمي باسم المجتمع الوطني الديمقراطي في الداخل، أكد تفاؤله بان السودان من الداعمين للديمقراطية على مستوى العالم، مشيرا إلى أن تعيين وزير الخارجية من الحركة الشعبية خطوة مهمة جدا. وقال «ليس هناك داع للتخوف، فهناك إجماع وطني والسياسة الخارجية ستنطلق من البرنامج الوطني الذي يدعو إلى نبذ العنف والإرهاب والعمل على حسن الجوار، وغيرها من الواجبات التي ستظهر نتائجها قريبا».

    http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&issu...=9724&article=311673

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 02:05 PM
  Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 02:08 PM
    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 02:11 PM
      Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 02:16 PM
        Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى فيصل عثمان الحسن12-04-05, 02:47 PM
          Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-04-05, 11:59 PM
            Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir13-04-05, 07:30 AM
              Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir14-04-05, 09:16 AM
                Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 02:26 AM
                Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 02:30 AM
                  Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 02:35 AM
                    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 02:54 AM
                    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى sultan19-04-05, 03:00 AM
                      Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-04-05, 04:49 AM
  Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى عبدالماجد فرح يوسف21-04-05, 11:40 AM
    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir19-06-05, 07:48 AM
      Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir30-06-05, 01:59 AM
        Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir30-06-05, 02:01 AM
          Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir30-06-05, 10:19 AM
            Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir12-07-05, 06:14 PM
              Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir13-07-05, 01:58 AM
                Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir13-07-05, 02:37 AM
                  Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir28-07-05, 05:27 AM
                    Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir28-07-05, 07:17 AM
                      Re: بدايات تكوين حكومة الأجماع الوطنى Dr Mahdi Mohammed Kheir10-09-05, 04:14 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de