لست أنا من تلبسها سروال حديد

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-10-2018, 07:54 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2008م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-06-2008, 11:31 AM

Motawakil Ali
<aMotawakil Ali
تاريخ التسجيل: 26-03-2008
مجموع المشاركات: 2846

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: rosemen osman)

    روزمين
    تحياتي
    تأملي هذه الخطبة التي ارتجلتها السيدة زينب بنت الإمام علي في مجلس يزيد بن معاوية عندما أخدت إليه أسيرة...
    وانظري أي امرأة جسورة هي!!

    قالت زينب:

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على رسوله وآله أجمعين، صدق الله سبحانه حيث يقول: (ثم كان عاقبة الذين أساؤا السوء ان كذبوا بآيات الله وكانوا بها يستهزؤن).

    أظننت يا يزيد ـ حيث أخذت علينا أقطار الارض وآفاق السماء، فاصبحنا نساق كما تساق الأسراء ـ ان بنا هواناً على الله وبك عليه كرامة، وان ذلك لعظم خطرك عنده، فشمخت بأنفك، ونظرت في عطفك، تضرب أصدريك فرحاً، وتنفض مذوريك مرحاً، جذلان مسروراً، حين رأيت الدنيا لك مستوسقة، والأمور متسقة، وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا، وفمهلاً مهلاً، أنسيت قول الله تعالى: (وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْماً وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ ).

    أمن العدل يا ابن الطلقاء، تخديرك حرائرك واماءك، وسوقك بنات رسول الله سبايا، قد هتكت ستورهن، وأبديت وجوههن، تحدو بهن الأعداء من بلد الى بلد، ويستشرفهن أهل المناهل والمعاقل، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد، والدني والشريف، ليس معهن من حماتهن حمي ولا من رجالهن ولي، وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فوه اكباد الازكياء، ونبت لحمه من دماء الشهداء، وكيف يستبطأ في بغضنا أهل البيت من نظر الينا بالشنف والشنأن، والاحن والأضغان ثم تقول غير متأثم ولا مستعظم:

    لأهلوا واستهلوا فرحا * ثم قالوا يا يزيد لا تشل "

    منحنياً على ثنايا أبي عبد الله سيد شباب أهل الجنة تنكتها بمخصرتك وكيف لا تقول ذلك، وقد نكأت القرحة، واستأصلت الشأقة، بإراقتك دماء ذرية محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ونجوم الأرض من آل عبد المطلب وتهتف بأشياخك زعمت انك تناديهم فلتردن وشيكاً موردهم ولتودن انك شللت وبكمت ولم تكن قلت ما قلت وفعلت ما فعلت.

    اللهم خذ لنا بحقنا، وانتقم ممن ظلمنا، واحلل غضبك بمن سفك دماءنا، وقتل حماتنا.

    فوالله ما فريت الا جلدك، ولا حززت الا لحمك، ولتردن على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بما تحملت من سفك دماء ذريته وانتهكت من حرمته في عترته ولحمته، حيث يجمع الله شملهم، ويلم شعثهم، يأخذ بحقهم (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون).

    وحسبك بالله حاكماً، وبمحمد صلى الله عليه وآله خصيماً، وبجبرئيل ظهيراً، وسيعلم من سول لك ومكنك من رقاب المسلمين بئس للظالمين بدلاً وأيكم شر مكاناً، واضعف جنداً.

    ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك، اني لاستصغر قدرك واستعظم تقريعك، واستكثر توبيخك، لكن العيون عبرى، والصدور حرى.

    الا فالعجب كل العجب، لقتل حزب الله النجباء، بحزب الشيطان الطلقاء، فهذه الأيدي تنطف من دمائنا، والأفواه تتحلب من لحومنا وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل، وتعفرها أمهات الفراعل ولئن اتخذتنا مغنما، لنجدنا وشيكاً مغرماً، حين لا تجد الا ما قدمت يداك وما ربك بظلام للعبيد، والى الله المشتكى وعليه المعول.

    فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك، فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا يرحض عنك عارها، وهل رأيك الا فند وايامك الا عدد، وجمعك الا بدد، يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين.

    والحمد لله رب العالمين، الذي ختم لأولنا بالسعادة والمغفرة ولآخرنا بالشهادة والرحمة، ونسأل الله ان يكمل لهم الثواب، ويوجب لهم المزيد ويحسن علينا الخلافة، انه رحيم ودود، وحسبنا الله ونعم الوكيل).

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2008, 08:24 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: Motawakil Ali)

    متوكل على

    تأملت الخطبة التى اوردتها
    وكم تعجبت للأسلوب الجسور الجرىء بصوت الحق
    وكم تعجبت لما يجرى هذه الأيام من وصف كل من تتجرأ بالحديث
    فى أمور الثالوث المحرم بأوصاف غير جميلة


    دمت بخير
    وتحياتى للأسرة الكريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2008, 12:25 PM

Siham Elmugammar
<aSiham Elmugammar
تاريخ التسجيل: 18-06-2004
مجموع المشاركات: 3488

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: rosemen osman)

    Quote: علمنى كيف يموت الشجر
    أعد الدرس
    فأنا أمارس الموت لكن لا أجيد طقوسه



    Quote: لا السراويل الجلدية ولا ختان الأناث يمثلان وازعا
    فالوازع الحقيقى للمرأة يكمن فى عقلها
    ولا أعتقد أن هنالك أسلوبا أكثر فعالية تم تطبيقه على المرأة بغرض قمعها
    أكثر من فرض الوصاية عليها
    تحت شعار أن المرأة ناقصة عقل ودين




    روزمين
    سلام عليك و يا مرحب
    الاقتباس الاول عجبنى
    الاقتباس التانى برضه عجبنى و لكنه حمال اوجه
    الوجه الاول مع القرأه المتسربعه لما تحته خط تعطى انطباع بأن لا مشكلة مع "الوازع" و لكن المشكلة فى الطريقة التى يعالج يها.
    الوجه التانى ممكن ان بفهم بأن هناك تأكيد على اهمية الوازع ( و اسمحى لى هنا ان احدده و هى الوازع الاخلاقى مع تثبيت ان الاخلاق نفسها نسبية و تدور مع دوران التاريخ الاجتماعى يعنى تلف لفه (وجه ضاحك)) و لكن مع وضعه تحت سيطرة الوعى النسوى
    اتفق معك ان الارهاب الفكرى هو الاخطر
    و لكن هل انتى معى بأن لكل زمن اساليبه القمعية
    يعنى يا روزمين يا بت امى نساء اليوم مع و صلن اليه من مراكز فكرية و ثقافيه ..الارهاب العينى عييينك ده ما بشتغل معاهن (حزام عفة مافى طريقة ليهو لكن الختان ممكن يجى باللفة)

    هنا تناضل و تبدع السلطة الذكورية فى انتاج نوع من الارهاب يخلى جماهير النساء نفسها تزوزى فى ما بينها و لتنجب من رحمها من هن اكثر ملكية من الملك ..

    و دمتى
    ______________________
    اشراقة مصطفى اذيك
    تبسبر النورانى انتى وين؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2008, 07:22 AM

ابوبكر يوسف إبراهيم

تاريخ التسجيل: 11-05-2006
مجموع المشاركات: 3337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: Siham Elmugammar)

    الأخت روزمن
    سلام على روحك الطيبة ..
    أقتتطع جزء من الرسالة الأطروحة في سياق نصك الذي كان عنصر من عناصر الرسالة.. وأرجوك والقراء إيجاد العذر لي في الإطالة؛ لكن دقة الموضوع وأهميته تقتضي أن أنقل بعض النصوص لأن الأطروحة كانت سبباً لهجومٍ عنيف يتهمني بالدعوة للإنحلال وتفشي الرزيلة وفي حقيقة الأمر أن الموضوع هو إطروحة لنيل درجة علمية نابعة عن قناعات معينة.

    الفصل السادس:
    الأنوثة المقموعة
    العفة للرجل والشبق للمرأة!

    السيطرة على المرأة عنوان السوية الاجتماعية والوفاء للتراث والجماعة المتخيلة.. وها نحن نبحث عن الحقائق في محاولة الإجابة عن طائفة من الأسئلة الحارة المتعلقة بقضايا الأنوثة والمرأة والتخلف والحداثة والسلفية وظواهر النكوص الفكري والاجتماعي.

    إن ما يهمنا هو السؤال حول أسباب فشل العقل العربي الحديث في تخليص الجسد الإنساني من الأوهام والمقولات المستبدة به التي تناوبت قمعه على مر التاريخ، لا سيما جسد المرأة بصفته الموضوع المركزي للمخيلة الجمالية العربية، والمفصول عن الكيان الكلي للمرأة بفعل الإقصاء والإلحاق والتشيء الذي مارسه الفكر القمعي ومجتمعاته المتقادمة ضد الأنثى.

    الأنوثة حيز اجتماعي. يتكون من جملة أدوار، قد تكون سلبية وقد تكون إيجابية في جماليتها. فالبشاعة جمالية سلبية. ولا أتكلم عن الجمالية السلبية، وإنما أتكلم عن الأنوثة كخلق، أو كطينة مفترضة. ففي التراث العربي، استمراريات أساسية في هذا العصر بالنسبة إلى التشكل الجمالي للأنوثة ليس فقط كمفهوم مجرد، وإنما كمفهوم معاش - هناك عنصران، وهذا ليس جديداً، وقاله أناس كثيرون عرب وإفرنج: الأنثى كمخلوق متصور نجده في العبارات الشعبية، وفي الكلام الشعبي بين الناس، نراه في ألف ليلة وليلة وفي الحديث الشريف، وفي القرآن وفي الأدب. فهذه الأنثى المتصورة والمتخيلة، مخلوق برأسين: ملاك وأفعى، هناك الأنثى الأم ضامن الاستقرار النفسي والاجتماعي، ضامن مفهوم الجماعة عبر مفهوم الشرف وإعادة إنتاج الجماعة القيمية، ونرى طبعاً، أن الجماعة إنما هي جماعة الذكورة الأشداء، الأبطال يضمن شرفها مخلوق ناقص، هو المرأة! وهذا طبعاً يودي بنا إلى وجه آخر إلى وجه أفعوي فظيع للمرأة، وهذا الوجه الأفعوي هو المخلوقة المتآمرة والمحتالة الشبقة ليلا و نهاراً (دون إذن من البعل أو الولي) المتحايلة على القوانين والأعراف، وعلى البعل وبعولة هذا البعل وإخوته وأهله. لدينا هذين التصورين، ونراهما منسابين في كل زوايا الخطاب العربي العالم والجاهل على حد سواء.
    ينتمي هذا التصور إلى عالم مخيالي تشاركه فيه صورة المرأة الجميلة في التراث، أو المرأة الشهية، فنراها مركبة من عناصر لو تكاملت بشكل صورة، لكانت مسخاً للهيئة الجسدية للبشرية، كما رأينا مسخاً للهيئة الوجدانية.

    فالمرأة الجميلة في عرف هذا الوصف (ونحن للمناسبة نرى مجمل هذه العناصر مجتمعة في صورة حورية الجنة) هي من ناحية كاعب، أي ذات نهدين صغيرين، وليس هذان النهدان بنهدي امرأة صغيرة النهدين، ولكنهما نهدا فتاة على عتبة البلوغ، وهي ذات ردفين يجتمعان في عجيزة فخمة، لعل أبلغ من وصفها هو نجيب محفوظ في معرض كلامه على الذوق النسائي للسيد أحمد عبد الجواد.
    وهي أيضاً، أي هذه المرأة، مثالية الجمال، ذات فخذين لعظمهما عجزت عن القيام أو كادت. لكأنما الرجل المهووس على هذه الصورة يروم دخول بحر متلاطم الأمواج، وكأن كل ثنية من ثنايا الشحم المترامي تحت الجلد بمثابة رحم مستأنف لرجل طفولي أوديبي على الدوام.
    ما أعتقده، أم كل المصادمات التي حصلت في التراث، وعلى الأقل المصادمات التي نعرف عنها شيئاً، كانت حول مواقع موضعية. علينا أن نتذكر أن القيان وبعض الجواري، وخصوصاً غاليات الثمن الفارهات منهن، كن قادرات على إقامة علاقات متكافئة فكرياً وجماعياً مع الرجل. ولكن علينا أن نتذكر دائماً القصور القانوني لوجودهن. وعلى ذلك، فإن الطريقة الوحيدة التي كانت في متناولهن لإقامة نوع من التوازن في العلاقات، كانت عن طريق الإغواء بالمعنى الميكافيللي للعبارة، أي دولة الحريم، وحيز الحريم في الحياة العامة وعلينا أن نستذكر أن العلاقات بين القيان والرجال كانت بالغة الصراحة وكان فيها كلام متطور ونقاش للأدب والجسد والشعر والموسيقى، ولكن الأمر الذي لم يتعرض إلى أية مسألة، وهذا ليس مستغرباً على الإطلاق، كان تصور الأنوثة، والدونية الدنيوية التي انطوى عليها هذا التصور، إذن هو تصور قائم على إتاحة المجال لخيال الرجل دون مساءلة. وفي الأحيان القليلة التي حصلت فيها مساءلة على نحو جدي، لم تنته على خير، بل سجل خطابها وكأنه هجاء للذات، كما حصل في بعض الحكايات البغدادية التي يروي لنا الجاحظ بعضاً منها، كحكاية الجارية التي سلكت مع غلام سلوك اللائط بالملاط به، شهرّت في الأسواق على ظهر جمل، وإن كانت لم تحجم عن الاستمرار في الاعتراض وفي التنديد، وهي مشّهر بها.

    فالعنصر الأساس هنا، في هذا الموضوع، هو أن من المفترض أن يكون تصور الأنوثة ثابت، ومنه الموضعي المنفعل، والمفعول به رسمياً، حتى لو كانت العلاقات الاجتماعية غير الرسمية تشي بغير ذلك. فإذا كان أي خروج على هذه العبارة الرسمية بغض النظر عن تمثيلها أو عدم تمثيلها للواقع المعاش (لأننا جميعاً نعلم موقع النساء وسلطة النساء في العلاقات الاجتماعية الفعلية في البيت، وفي علاقات القوى المنزلية، وهذه العلاقات التي نراها في التعلق المرضي أو شبه المرضي للرجال العرب بأمهاتهم، تماماً كالرجال اليهود) فيجب على هذا الخروج أن يدرج في سجل الاعتبار الثاني لتصور المرأة:
    وهو المرأة.. الشر.. والمرأة الفتنة.. المرأة الخراب، المرأة التلبيس على سوية المجتمع. وبالتالي المرأة الخطر. فإذا لم يكن ممكناً إرجاع صورة المرأة إلى دور "الأنوثة" المنطوي على الإذعان والانفعال، صورت وكأنها أما شيطان وإما امرأة مسترجلة تُغلب تطبعاً إيلاجياً قاهراً مسيطراً على طبع مولج به مذعن. أي أن الخطاب الأدبي والفقهي واليومي عن المرأة نزع عنها إنسانيتها - أي فاعليتها وشخصيتها وكيانها الوضعي - واختصرها في أنوثتها المفهومة على إنها انفعال، ورمى بواقعها إلى حيز ما هو غير طبيعي. ولذا أصبح من الصعب الكلام عن المرأة في واقعها، أو التعامل معها على أساس من هذا الواقع، إلا أن وصم هذا الموقع بالخروج على الأنوثة - أي بما يخيف الرجل الناقص من خشية عدم دوام صورة السيطرة. تصبح المرأة الحقيقية لعنة، أو فتنة أو شيطنة، وكل هذا مواضع للوجل والكراهية. من نافل القول إن هذه أمور ليست تستقيم إلا بناء على مفهوم مكمل للرجولة، وهو مفهوم بدائي يرى الرجولة مرادفاً للفظاظة والخشونة والنفور من الأدب والفن، ويرى بذلك في علاقة الرجل بالمرأة علاقة تملك ومن جهة أخرى، علاقة استيلاء، اصطياد. وكان ظاهر التملك هذا هو عين ضمان الرجولة، وكأن ضمان الرجولة لا يتأتى إلى بالجدية البالغة اللاهية عن واقع المرأة المعاش: لا لهو ولا لعب في هذه العلاقة إلا للأنثى (وليس غريباً ضجرها من ذلك الرجل).

    فالأنثى وحدها اللعوب دون الرجل في هذا التصور. نحن هنا بازاء رجل قاصر يحاول استصلاح سلطة اجتماعية في سبيل التهرب من تعامل إنساني وندّي مع المرأة. هناك نقائض لهذا القصور في الخطاب النسائي حول النساء والرجال غير المدون المتداول حصراً بين النساء (خصوصاً في القرى ولدى بعض النساء الطليعيات والمثقفات) والذي يرشح لنا أحياناً البعض منه. ولذلك فأننا عندما نجد أن كل حركات النكوص الاجتماعي وعلى رأسها الحركات السياسية الإسلامية تجعل من المرأة ومن السيطرة على المرأة عنوان السوية الاجتماعية والصحة المجتمعية وعنوان الوفاء للتراث وللجماعة المتخيلة.

    ولكن التاريخ قد من علينا في القرنين الأخيرين بتصور مغاير يقوم على اعتبار المرأة بوصفها مواطنة، أي دون تمييز قانوني بينها وبين الرجل، في وضع ليس هناك فيه تفريق بين الحر والعبد، والمؤمن والملحد. وعلى ذلك فإن سياق المواطنة هو الشرط الأساسي لجعل شخصية المرأة العربية تخرج عن سياق معوقات المجتمعات العربية المتقادمة، وتدخل في سياق الحداثة.

    أنوثة وذكورة:
    لأعتقد أن ثقافتنا العربية المعاصرة بلورت خطاباً حول الأنوثة. هناك صوت أنثوي، وهناك خطابات كثيرة ذكرت، وأخرى انثنت، والذي يبدو أن التذكير والتأنيث كالأبيض والأسود، واليمين والشمال والفوق والتحت إحداثيات ذات دلالات رمزية كبيرة في كل الثقافات. وقد قرأنا نصوصاً كولونيالية أوروبية تنتمي إلى القرن التاسع عشر، نرى فيها تذكيراً للذات الكولونيالية القاهرة الفاعلة، وتأنيثاً، أو تخنيثاً للذوات المستعمرة والمقهورة والمفعول بها.
    ثم نحن نرى في الخطاب الإيديولوجي المعاصر، خصوصاً خطاب الأصالة، فعلاً أساسياً لعمليتي التذكير والتأنيث هذه، بحيث تبدو "الذات" العربية، أو الإسلامية عند البعض، مذكرة مبدئياً، ومؤنثة في واقع الأمر، أو مخنثة في أحسن الأحوال، أن اعتبرنا الذكورة مرادفة للفعل دون الانفعال بقاهر غربي. لذلك أعتقد أن من الأجدى أن نتكلم حول التذكير والتأنيث ومجالات الفعل الخطابية والرمزية لهاتين العمليتين بدلاً من الكلام حول مفاهيم قارة للذكورة والأنوثة. ولكن لو أردنا أن نتطرق إلى الممارسة الاجتماعية، أو الوجود الاجتماعي لمفهوم الذكورة والأنوثة، فهذا ينقلنا إلى مجال آخر.

    هناك ثمة خطابات نسوية عربية: خطابات أنثوية غير مدونة ومتداولة شفهياً وخطابات نسوية تحريضية مكتوبة ومتداولة. وهذه الأخيرة على أهميتها وفائدتها في مجال التوعية والإعلان عن وقائع ونتائج الدونية الاجتماعية للمرأة، وصفاقة وحتى همجية العلاقات الاجتماعية، إلا إنني أرى إنها فكرياً- أي في مجال التحليل الاجتماعي والنفسي والسياسي- ضعيفة نسبياً بل وساذجة أو حتى بدائية في بعض الأحيان.

    ريادة الرجل خطاب تحرر المرأةU]
    هناك خطاب نسائي عربي قوي وفعال، وهو خطاب أدبي في المصاف الأول، وأذكر على سبيل المثال اثنتين من أعلامه هما غادة السمان وليلى بعلبكي. ليس هذا الخطاب خطاباً نسوياً بالضرورة، بل هو صوت نسائي، أو أنثوي، يؤنسن المرأة بما يضاف على كونها أنثى. وهو خطاب يخرب خطاب الأنوثة المطلقة، تتبدى فيه الأنثى كائناً فاعلاً، فاعلاً في سلوك وشخصية وثورة في بعض الأحيان، كائناً واعياً سخف معظم الرجال حولها ممن يتمنى لها الأنوثة المطلقة ولنفسه الذكورة الصرفة. وفي هذا الخطاب إفصاح عن الواقع الاجتماعي والإنساني الذي ليس بجدي أبداً، بل هو إخراج إلى العلن والتداول لما هو مضمر. أرى مذكرات فدوى طوقان مثلاً جيداً آخر على ذلك.

    ‌اللغة والجنس:
    أعتقد أن كل اللغات تساوق تطور (أو نكوص) حركة المجتمع. وأتكلم، طبعاً، حول حركة المجتمع على الآماد الطويلة. لا أعتقد- إجابة على سؤالك- أن أية لغة قادرة على مقاومة صياغة الخطاب العلمي بها، إن كان هذا الخطاب قد تأصل في مؤسسات الفكر التي تستخدم هذه اللغة. وأرى ذلك، حسبما أفهم من العارفين في التحول البالغ الذي طرأ على اللغة العبرية (وكانت لغة عبادة صرفة في نصف القرن الماضي)، وبالمعنى نفسه، لا أرى أن أية لغة غير قابلة في جوهرها لصياغة أي خطاب كان ومن ذلك خطاب التحرر والمساواة وغيرها من الخطابات. ولذلك، فإني لا أرى في اللغة العربية أية مواضع تتعالى على التاريخ، وعلى الواقع. وبذلك تكون قادرة على صياغة خطاب مساواتي إن تجذر في مؤسسات الفكر والمجتمع. لذلك أرى ما يحدث في الولايات المتحدة شأناً مضحكاً عندما يصار إلى سن قوانين تتعلق بنزع صفة التأنيث أو التذكير عن بعض العبارات، مثل رئيس الجلسة أي تحويل CHAIR WOMAN" إلى (CHAIR PERSON) ولا أرى في ذلك إلا نوعاً من القسر غير الطبيعي للغة، ولو إنني لا أستبعد أن يكون لهذا العمل بعض النتائج الإيجابية على المدى القصير فقط. تصور ما سيحدث إن حاولنا تذكير الذبابة والأفعى والعنكبوت توخياً لعدم تحقير المرأة، أو تأنيث ابن آوى أو الصرصار (تجدر الإشارة إلى أن اللفظ العربي القديم للصراصير كان "بنات وردان") توخياً الانتقام منها.
    ثم أن في نزع الصفة الجنسية عن العبارة نوع من رفض. وهو رفض تحقيري للنعت المؤنث لهذه العبارة فإن كان ولا بد، لا مانع من أن تترأس الجلسة سيدة تدعى (CHAIR WOMAN) أو السيدة رئيسة الجلسة. المقصود في أميركا هو "موضعة" رئاسة الجلسة، ولكن هذا أمر ممكن إن نزع عن التذكير والتأنيث الحكم لتفاضلي. وليس غريباً هذا الأمر في أميركا على كل حال حيث القسر التشريعي أمر مألوف.
    بالمناسبة أن أضيف ملاحظة أو ملاحظتين حول النسوية الأميريكة وما شاكلها أو تأثر بها في أوروبا وغيرها. ويبدو لي أن سمة تكاد تغلب على هذا الخطاب النسوي هي سمة طهرانية، غير تحررية، قائمة على اتقاء الرجل، سمة تقدم نقداً أخلاقياً للرجل بوصفه منحطاً بالسليقة، هو خطاب ذم للرجل ومساجلة له وهو خطاب يشبه كان متداولاً في الأوساط الأخلاقية البرجواية المحافظة في أوروبا وأميركا (البروتستانتينية على وجه الخصوص) منذ أكثر من نصف قرن. بل نرى في هذا الخطاب تشديداً على عفة المرأة وغياب هذه العفة عند الرجل، وكأننا بموازاة الخطاب الإسلامي الذي يعزو العفة للرجل والشبق المنحل للمرأة. ثم أن المنتهى العملي لهذا الخطاب- في أميركا خصوصاً يستتبع (كالإسلام) إقامة العلاقة بين الرجل والمرأة على أساس تقنين حقوقي ينطوي على ذكورة متخيلة وأنوثة هي الأخرى بدورها متخيلة، تقنين يشدد على ضرورة قمع حيز العلاقة بين الجنسين، باسم سد ذرائع التحرش العفوية (على أهمية احترام الجنس للجنس الآخر، وعلى سماجة وفجاجة ما هو معهود من التحرش).


    أرجو أن أكون قد أضفت ما يمكن أن يرسخ حرية المرأة ومساواتها في كل ما يتعلق بحياتها الوجدانية والجسدية . ولك التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2008, 02:06 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: ابوبكر يوسف إبراهيم)

    Quote:
    أقتتطع جزء من الرسالة الأطروحة في سياق نصك الذي كان عنصر من عناصر الرسالة.. وأرجوك والقراء إيجاد العذر لي في الإطالة؛ لكن دقة الموضوع وأهميته تقتضي أن أنقل بعض النصوص لأن الأطروحة كانت سبباً لهجومٍ عنيف يتهمني بالدعوة للإنحلال وتفشي الرزيلة وفي حقيقة الأمر أن الموضوع هو إطروحة لنيل درجة علمية نابعة عن قناعات معينة.


    د. أبو بكر يوسف أبراهيم
    شكرا للأضافة الثرة عن تعبر عن قناعات فاضلة
    فى زمن أضحت فيه تلك القناعات دعوة الى الزندقة والأنحلال والرزيلة
    بقدر ما آلمنى أستخدام تلك المفرات فى حقك
    بقدر ما بينت لى ضحالة رامى تلك السهام القذرة الطائشة

    شكرا وسأعيد القراءة والأستفادة من النص الذى أوردته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2008, 12:00 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: Siham Elmugammar)

    Quote: الوجه الاول مع القرأه المتسربعه لما تحته خط تعطى انطباع بأن لا مشكلة مع "الوازع" و لكن المشكلة فى الطريقة التى يعالج يها.
    الوجه التانى ممكن ان بفهم بأن هناك تأكيد على اهمية الوازع ( و اسمحى لى هنا ان احدده و هى الوازع الاخلاقى مع تثبيت ان الاخلاق نفسها نسبية و تدور مع دوران التاريخ الاجتماعى يعنى تلف لفه (وجه ضاحك)) و لكن مع وضعه تحت سيطرة الوعى النسوى
    اتفق معك ان الارهاب الفكرى هو الاخطر
    و لكن هل انتى معى بأن لكل زمن اساليبه القمعية
    يعنى يا روزمين يا بت امى نساء اليوم مع و صلن اليه من مراكز فكرية و ثقافيه ..الارهاب العينى عييينك ده ما بشتغل معاهن (حزام عفة مافى طريقة ليهو لكن الختان ممكن يجى باللفة)

    هنا تناضل و تبدع السلطة الذكورية فى انتاج نوع من الارهاب يخلى جماهير النساء نفسها تزوزى فى ما بينها و لتنجب من رحمها من هن اكثر ملكية من الملك ..


    عزيزتى سهام
    ان كنت تقصدين بالوازع الأول الرجل كما أشرت عند علمنى كيف يموت الشجر
    نعم نحت نحتاجه كما يحتاجنا لكن تحت أطر تكفل صون حفظ كينونة كلا الطرفين
    أما الوازع الدينى الذى تحدده الأديان السماوية
    أو الوازع الأخلاقى الذى هو عبارة عن مجموعة من الثقافات والأعراف المستسقاة من الدين أو أى مصدر متفق عليه
    فالمرأة قادرة على تطبيقه كما هو الرجل تماما من غير فرض أى نوع من الوصايا عليها
    نعم وأد النساء لم يعد وجودا بحكم التطور أو ادعاء التطور لكن وأد الافكار مازال يمارس أسى أنواع الرهاب
    وأتفق معك تماما ان لكل زمان أساليبه القمعية
    لذا كان من حق أى زمان أن تشتعل فيه الثورات التى تتناسب وتلك الأساليب وذلك أضعف الأيمان

    خالص أحترامى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2008, 04:11 PM

معتصم دفع الله
<aمعتصم دفع الله
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 12683

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: rosemen osman)

    كل ما أقرأ القطعة دي أرجع أقرأها مره تانية ..
    كلام جميل داخلو كلام أجمل ..


    روزمين شكراً لهذه الكتابة الراقية ..
    ومرحب بيك في س أون لاين ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2008, 08:55 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: معتصم دفع الله)

    متوكل على
    سهام المجمر
    معتصم دفع الله

    شكرا وسأعود لمداخلتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2008, 02:40 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: معتصم دفع الله)

    شكرا أخى معتصم دفع الله على الكلمات الأجمل
    وأنشاء الله عند حسن الظن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2008, 09:04 PM

emad altaib
<aemad altaib
تاريخ التسجيل: 27-12-2007
مجموع المشاركات: 5300

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: rosemen osman)

    ـــــــــ
    إصغاء وحضور..!

    سلامات يا روزمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2008, 10:20 PM

ibrahim kojan
<aibrahim kojan
تاريخ التسجيل: 29-03-2007
مجموع المشاركات: 1457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: emad altaib)

    محاره..


    لو تخرج الكلمات من سحر محارتها..
    لو تنفجر الورده وتتصاعد الي علاها..
    فتنهمر منها غيمات اللقاح فتلقح ما تبقي من احرفٍ فينا..
    لو يعجن الطين فخاراً بدائياً ... رخواً
    لو تغفر لنا الالهه الصغيره أ خطائنا.....
    لو فقط تحسن إلينا... تغفر لنا إمتلاء انهارنا بمياه الخلق الاولي... لصلينا لها في سفح جبل وعبرنا بها لافق السحاب البعيد..وتهَُطل منها الغيوم.
    ولوشرَعت السفن نفسها ونفخت فيها الكلمات.. ريح الإبحار...
    سنبدأ نشيد الاغنيه السريه....
    وترجيع أوجاع القصيده ..
    سنعتلي مضغة الكلام.....
    وتاج الزهرة الاولي...لأبد الابدين........ وعبدنا الهتنا الصغيره حتي تئن....
    او لا نعبدها حتي تئن!
    او اعطيناها اوجاعنا ... ووضعنا عليها وشم الحنوط وزفيناها ... لاعماق البحر... ومحونا منها فرح الوجوه..
    اه يا الهتنا اللعينه....
    *****

    من كتابه قديمه تعود الي منتصف الثمانينات من الالفيه السابقه..

    لم أجد لها مكانا مناسبا الي هنا .. المعذره ..

    سأعود فلي عمود قهوه مازال قابلا للإنفجار..

    أعدك بالعوده..

    أبقي عافيه ولحرفك كل الوان الغمام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2008, 12:35 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: ibrahim kojan)

    د. أبراهيم كوجان

    إنه عادي تماماً, كما الأنبياء... إنه أحدهم.

    أنه عادى تماما كما الآلهة الصغيرة ...أنه أحدهم

    أنه قادر على تشكيل الوردة وأمطارها مما تشتهى

    أنه قادر على منح ذكور النحل عمرا آخر بعد التلقيح

    أنه ...

    لك
    خالص الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2008, 08:19 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: emad altaib)

    تشكر عماد على الأصغاء والحضور
    وحضورك المشرق فى اماكن اخرى تحتاج وجودكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2008, 03:06 PM

وائل طه محى الدين
<aوائل طه محى الدين
تاريخ التسجيل: 05-09-2006
مجموع المشاركات: 1745

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: rosemen osman)

    Quote: يا من تحسب أنك
    رب أو سلطان
    وأن الأنثى جارية
    خلقت كى تغسل
    بالماء الدافىء والملح
    قدمى السلطان
    لا تحتاج ممارسة الطغيان
    كى تثبت أنك رجل
    أو آخر فارس باق
    من عصر الفرسان
    مارس أسلوبا آخر
    فما الرجولة صولجان
    ولست أنا من تلبس سروال حديد




    جميل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2008, 10:10 AM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: وائل طه محى الدين)

    وائل طه محى الدين شكرا
    وحضورك أجمل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2008, 05:42 PM

عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
<aعبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 779

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: rosemen osman)

    كتابات رائعة وأنثوية
    تحيل النيل إلى زير نساء يخصب كل الأراضي، ولا يكتفي بأرض واحدة!!!!!!
    يا لها من عبقرية شعرية وفنية!!!

    في البداية نفرت من العنوان ولكن بعد ان اطلعت، رأيت أنها أعمال جميلة ولوحات رائعة... بس ما ممكن تغيري العنوان
    ولكن ما لقيتي عنوان غير ده؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2008, 10:15 AM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد)

    Quote: كتابات رائعة وأنثوية
    تحيل النيل إلى زير نساء يخصب كل الأراضي، ولا يكتفي بأرض واحدة!!!!!!
    يا لها من عبقرية شعرية وفنية!!!

    في البداية نفرت من العنوان ولكن بعد ان اطلعت، رأيت أنها أعمال جميلة ولوحات رائعة... بس ما ممكن تغيري العنوان
    ولكن ما لقيتي عنوان غير ده؟؟؟؟


    الشكر أجزله أخى
    قد يبدو العنوان حاد قليلا
    ومن ناحية أخرى طويل بعض الشىء
    فقط هى الفكرة الأولى
    وقد تحتاج الى أعادة صياغة
    ومن ردود الأفعال والنقد الأدبى والفنى نستفيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2008, 11:13 AM

Mohamed Alkhatim


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: rosemen osman)

    Quote: Quote: ما احلى استنكارك لناعم!!
    ذكرني جزء كان مني الآن يا حبيبه بنلطشه كفين
    لو فكر مجرد تفكير زي ده
    وماعندنا زمن بقى للكتابة ولا للغة الزي دي.
    ...يازولة انت بخير.....بنرجاك وراء التلة دي بتصلينا ولو بعد عشرة سنوات
    متمردة على قواميس...اللغة.

    كوني بخير....وواصلي في هذا التدفق..



    تراجى نسيبتى
    لو ما رجعت الجزء النسيتيه
    بغير رائى فى موضوع النسب
    تفتكرى بجيكم هناك خلف التلة؟؟
    غايتو ما طمنتينى لكن













    تسلمى يا ست
    كم أتمنى أن تكون رحاب معنا



    الشاعرة الرقيقة روزمين
    لا اعتقد أن هذا الغصن الغض ييبس ويمشي خلف التلة حتي ولو بعد مائة عام من العزلة
    اروي عشك يا قماري عشان ما تنضب الكلمة الجميلة وتتيبس الارواح الخميلة
    ابحثى عن آخر الموانئ حتى ولو نضب الزمان
    كوني النجمة وباري الدليب عشان نصنع الزمن الجميل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2008, 03:20 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: Mohamed Alkhatim)

    حذف للتكرار

    (عدل بواسطة rosemen osman on 25-06-2008, 03:23 PM)
    (عدل بواسطة rosemen osman on 25-06-2008, 03:24 PM)
    (عدل بواسطة rosemen osman on 25-06-2008, 03:29 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2008, 03:25 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2916

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: rosemen osman)

    أخى محمد
    ما من انسان يتيبس لكنها ظروف الحياة قد تضطر احدانا
    ان يتخذ شكلا آخر يتلائم والبئة الخارجية
    كما هى بعض النباتات تتحور فى موسم الجفاف وتاخذ وريقاتها
    شكلا ابريا حتى تقلل فقدان الماء
    اؤمن وما زلت أؤمن ان كل الناس طيبين ولكنهم قد يضعون احيانا
    بعض الوجوه وان تطلب الامر انيابا
    تشكر جدا على الكلمات الرقيقة وسعيدة بوجودكم

    (عدل بواسطة rosemen osman on 25-06-2008, 03:27 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2008, 12:05 PM

ناجي عز الدين الصديق
<aناجي عز الدين الصديق
تاريخ التسجيل: 09-05-2006
مجموع المشاركات: 650

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: rosemen osman)

    الفاضلة / روزمين
    تحية عطرة
    الموت الصامت هو وحده الموت ..... اما الذين يثقبون باظافرهم رخامات قبورهم
    ويكتبون شعرا ونثرا ، ويرسمون الحياه علي خشب توابيتهم فلا احد يستطيع ان يهزمهم .....
    التحية لكي اين ما كنتي
    وإلى الملتقى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2008, 07:32 AM

عمران حسن صالح
<aعمران حسن صالح
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 10123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لست أنا من تلبسها سروال حديد (Re: ناجي عز الدين الصديق)

    rosemen osman
    فوق ... وياريت تكوني طلبتي نقل البوست عشان ما يمشي الإرشيف ...
    أنا بصراحة محتاج أقراهو تاني وتالت لأني (سطحت) في حاجات كتيرة ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de