أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن!

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 03:46 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.ياسر الشريف المليح(Yasir Elsharif)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-09-2004, 02:48 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26950

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن!

    http://alfikra.org/forum/viewtopic.php?p=4377&sid=6b2a9...7bb188037859209#4377

    عزيزي علي حماد
    تحية طيبة
    سؤالك عن المهر سؤال ممتاز.. فأنت تريد أن تعرف حقيقة المهر في الزواج، وتريد أن تعرف الغرض منه وفائدته..
    المهر تاريخيا، عند العرب، يمثل ثمن شراء المرأة بغرض النكاح، فقد كانت المرأة عندهم إما أن تشترى بمهر، أو تُسبى أو تختطف، فهي كانت ضمن متاع الرجل أو ملكيته، والزواج عند فقهاء المسلمين يسمّى "ملك النكاح" تفريقا له عما يُسمّى بـ "ملك اليمين" وهو حق التسرّي بالجواري والإماء.. وقد عُرف المهر أيضا عند اليهود وكذلك عند الشعوب التي حولهم.. وعندما جاء الإسلام أبقى على المهر، وجعله أحد الشروط الأربعة للزواج.. وهذه الشروط هي خلو المحل، والشاهدان، والولي، والمهر..
    والشريعة الإسلامية السلفية تعتبر أن المهر المادي ليس بشرط صحة..
    وقد أخرج الأستاذ محمود كتابا في حوالي عام 1971 اسمه "خطوة نحو الزواج في الإسلام" وأقام عليه مشروعا عُرف بين الجمهوريين باسم "مشروع خطوة نحو الزواج في الإسلام" ويقوم على بعث صور غير معمول بها من الشريعة الإسلامية، وقد جرى تطبيق المشروع في زيجات الجمهوريين منذ ذلك التاريخ.. في هذا المشروع كان المهر رمزيا، وهو عبارة عن واحد جنيه سوداني.. ولكن عظمة المشروع لا تكمن في تقليل المهر المادي فقط، وإنما في توفير شروط كرامة للمرأة وللرجل تمثلت في : أولا: حظر التعدد، والنص على ذلك في العقد، وثانيا: مبدأ التفويض، وهو أن يملّك الرجل زوجته العصمة، أي حق الطلاق، على أن يكون بيده كما هو بيدها، إذا فشل الحكمان في حل الشقاق الذي قد يحدث بين الزوجين..
    وبعد كتاب "خطوة نحو الزواج في الإسلام" أخرج الأستاذ محمود كتابه: "تطوير شريعة الأحوال الشخصية".. وفي هذه الشريعة المطورة يتم إسقاط المهر تماما، ويكون الطلاق حقا من حقوق الزوجة كما هو من حقوق الزوج، وليس تفويضا فقط..
    يمكنك أن تقرأ كتاب "خطوة هنا"
    http://alfikra.org/books/bk021.htm
    وقد اخترت لك منه هذه الفقرة حول المهر:

    محاولات حل أزمة الزواج:
    جرت محاولات عديدة ، بعضها قديم ، لحل أزمة الزواج .. و قد فشلت كل هذه المحاولات في النفاذ إلى جوهر المشكلة .. ثم إنها إتسمت بإنعدام كرامة المرأة في الصورة التي يتم بها الزواج.. وهي ، إذا نظرت إلى المشكلة و كأنها لا تنبع إلا من غلاء المهور ، لم تزد على أن سعت في تقليلها .. و لم تهتم بأن تترجم هذا التقليل إلى شروط كرامة ، و عزة للمرأة مما يعود بالإستقرار لعش الزوجية .. أما نحن فمن المؤكد عندنا أنه لا بد من إعادة بعض الكرامة للمرأة ، بإعطائها حق الموافقة على شريكها ، و حق الطلاق ، و بعدم إشراك إمرأة أخرى معها في زوجها إلا برضائها ، و تحت ظروف قاهرة كالعقم مثلا ً .. و إلا فإن تقليل المهر المادي ، دون ترجمته لكرامة ، لا يزيد على أن يكون تبخيساً للمرأة ... و ما ذاك إلا لأن المهر المادي أصبح يمثل عزة المرأة ، وغلاءها ، بالرغم عن أنه قد كان يمثل ثمن شرائها عند نشأته ..
    و إذا نظرنا إلى واحدة من محاولات حل أزمة الزواج ـ زواج (الكورة) مثلا ً ـ نجد أنها تعاني من كل ما ذكرناه ، كما أنها فشلت في الوصول لما سعت إليه ، و هو ترخيص الزواج على الصعيد المادي .. و يعزى فشلها أساساً إلى تأخير تسليم الزوج زوجته ، مما يجعله ، في الفترة بين العقد و إتمام الزواج ، فريسة للتقاليد البالية ، و الطلبات الغالية الكثيرة التي تجعل الزيجة كغيرها من الزيجات باهظة التكاليف .. و من ناحية أخرى ، فإن المجتمع ينظر إلى الذي يتزوج بالكورة كأنه عاجز إقتصادياً ، و ناقص إجتماعياً ، في حين أن زواج الكورة قد يفوق في تكاليفه الزواج على الطريقة المألوفة ، الأمر الذي يصرف الشباب عنها
    .

    وكتاب "تطوير شريعة الأحوال الشخصية
    هنا:
    http://alfikra.org/books/bk023.htm
    وقد اخترت لك من الكتاب الأخير هذه الفقرة حول المهر:
    وهذا المهر المادي، نفسه، في الشريعة السلفية، ليس بكبير الأهمية .. فهو ليس شرط صحة في الزواج .. ذلك بأن الزواج يصح بغير مهر، على الإطلاق .. ويصح بمهر متناه في القلة .. وقد زوج النبي ببعض آيات القرآن، وزوج بلا مهر، على الإطلاق .. أما تزويجه ببعض آيات القرآن: ((فعن سهل بن سعد أن امرأة جاءت إلى رسول الله فقالت: يا رسول الله!! جئت لأهب لك نفسي .. فنظر إليها رسول الله، فصعد النظر إليها، وصوبه .. ثم طأطأ رأسه .. فلما رأت المرأة أنه لم يقض فيها شيئا جلست، فقام رجل من أصحابه فقال: يا رسول الله!! إن لم تكن لك بها حاجة، فزوجنيها .. فقال هل عندك من شئ؟؟ قال: لا والله يا رسول الله!! قال: اذهب إلى أهلك فانظر، هل تجد شيئا؟؟ فذهب، ثم رجع، فقال: لا والله يا رسول الله!! ما وجدت شيئا .. قال انظر!! ولو خاتماً من حديد .. فذهب، ثم رجع، فقال: لا والله، ولا خاتماً من حديد، ولكن هذا إزاري فلها نصفه .. فقال رسول الله: ما تصنع بإزارك؟؟ إن لبسته لم يكن عليها منه شئ، وإن لبسته لم يكن عليك منه شئ .. فجلس الرجل حتى طال مجلسه، ثم قام فرآه رسول الله مولياً .. فأمر به، فدعي .. فلما جاء قال: ماذا معك من القرآن؟؟ قال: معي سورة كذا، وسورة كذا، وعددها، قال: أتقرؤهن عن ظهر قلبك؟؟ قال: نعم!! قال: اذهب!! قد ملكتكها بما معك من القرآن .. وفي رواية زوجتكها بما معك من القرآن)) رواه الخمسة ..
    وأما تزويجه بغير مهر، على الإطلاق، فعن عقبة ابن عامر، أن النبي قال لرجل: ((أترضى أن أزوجك فلانة؟؟ قال: نعم!! وقال للمرأة: أترضين أن أزوجك فلاناً؟؟ قالت نعم!! فزوج أحدهما صاحبه .. فدخل بها، ولم يفرض لها صداقا .. ولم يعطها شيئا، وكان ممن شهد الحديبية وله سهم بخيبر .. فلما حضرته الوفاة قال: إن رسول الله زوجني فلانة، ولم أفرض لها صداقا، ولم أعطها شيئاً، وإني أشهدكم أني أعطيتها من صداقها، سهمي بخيبر .. فأخذت سهماً، وباعته بمائة ألف درهم)) .. رواه أبو داؤد ..
    ها هنا سقط المهر، في الشريعة السلفية، وهذا هو ما عنيناه، أيضا، بانفتاحها على شريعة الرسالة الثانية من الإسلام .. حيث يترجم المهر المادي إلى مهر معنوي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 02:48 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! سجيمان24-09-04, 02:54 AM
    Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! saif massad ali24-09-04, 03:22 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Roada24-09-04, 03:37 AM
    Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 04:13 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! rummana24-09-04, 03:43 AM
    Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 04:27 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! مريم بنت الحسين24-09-04, 04:17 AM
    Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Raja24-09-04, 06:12 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 04:42 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 04:44 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 04:47 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 04:50 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 04:52 AM
    Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Tumadir24-09-04, 05:55 AM
      Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 06:28 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Raja24-09-04, 05:12 AM
    Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif24-09-04, 06:30 AM
      Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! newbie24-09-04, 08:09 AM
        Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif25-09-04, 01:40 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! تاج السر حسن24-09-04, 08:08 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! راشد يحى مدلل24-09-04, 02:41 PM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Yasir Elsharif25-09-04, 01:43 AM
    Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! ابو جهينة25-09-04, 03:24 AM
      Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! هاشم نوريت25-09-04, 07:34 AM
        Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! degna25-09-04, 07:48 AM
          Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! عشة بت فاطنة25-09-04, 10:02 AM
          Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! عشة بت فاطنة25-09-04, 10:08 AM
            Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Badreldin25-09-04, 10:42 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! رؤى الســقيـد25-09-04, 10:39 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! omar ali25-09-04, 10:49 AM
  Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Raja25-09-04, 10:57 AM
    Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Tumadir25-09-04, 04:17 PM
      Re: أيها النساء، ارفضن المهر، وتمسكن بكرامتكن! Rawia25-09-04, 06:40 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de