الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 01:38 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة معالى ابوشريف (الكيك)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-12-2009, 06:53 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى (Re: الكيك)

    قبل وبعد واقعتي القاهرة وأم درمان: هل هذا إعلام ام إعدام للثوابت والقيم؟
    ياسين الوسلاتي

    2009/12/01




    إنها الحرب بكل المقاييس ... حالة استنفار قصوى ... رص للصفوف .... تجييش غير مسبوق... حملات نفسية منظمة من هنا وهناك للحط من معنويات الطرف الآخر.... أعصاب مشدودة ... توعد بالويل والثبور ... الأصبع على الزناد ... هستيريا بينة .... الأوضاع تسير نحو الأسوأ وتنبئ بالخطر الداهم والعقلاء صامتون لا يتحركون ... البركان جاهز ليأتي على الأخضر والأزرق والأصفر والأحمر واليابس والجميع في استقالة تامة ... الأمر يتعلق بمباراتي كرة قدم تدوم كل واحدة منهما تسعين دقيقة، الأولى كان مسرحها إستاد القاهرة والثانية كان مسرحها ملعب أم درمان بالسودان وجمعتا بين منتخبين يمثلان بلدين شقيقين هما مصر والجزائر ... الرياضة تقرب بين الشعوب فإذا بها تصبح حربا بين الشقيق وشقيقه، وهذه عادة عربية بامتياز ... ولقد كان من الأفضل أن يتخلى الاتحاد الدولي لكرة القدم عن اعتبار هذين المباراتين تأتيان في إطار تصفيات تابعة له حتى توضع في سياق البند السابع من قوانين الأمم المتحدة الذي يتيح استعمال القوة لفض النزاعات بما أن الحرب بجميع الأشكال والمظاهر واقعة بين البلدين الشقيقين لا محالة: دبلوماسيا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا والله أعلم ماذا ينتظر البلدين ... فعل ورد فعل وعنف وعنف مضاد قبل المباراتين، وفعل ورد فعل وعنف وعنف مضاد بين المباراتين، وفعل ورد فعل وعنف وعنف مضاد بعد المباراتين ... الرياضة في المباراتين لم تجد حظها إلا بنسبة قليلة جدا، أما البقية فخصصت للتداعيات والنتائج الكارثية، غابت مفردات الرياضة لتحل محلها عبارات السب والشتم والتهديد وفضح الطرف الآخر ...
    في فلسطين المحتلة تقترف إسرائيل ما بدا لها من جرائم وتزيد في انتهاك حقوق الفلسطينيين فتواصل سياسة الاستيطان وهدم البيوت الفلسطينية بينما العرب مشغولون بالحدث المصيري وهو مباراتا كرة قدم بين شقيقين ما يجمع بينهما أكثر مما يفرق، بينما العرب متفاعلون كأفضل ما يكون مع كرة تتقاذفها وتركلها الأرجل ومتفاعلون أكثر مع ما خلفته واقعتان من مآس وكوارث ... المشكلة كانت بين طرفين هما مصر والجزائر فإذا بطرف ثالث يدخل على الخط وهو السودان الذي وجد نفسه فجأة وسط معمعة، وسط بؤرة توتر من الصعب أن ينجو منها، وجد نفسه في كماشة تضغط عليه من جهتين، وجد نفسه بين شقيقين ينبغي أن يعدل بينهما لأن العصا ستهوي على رأسه إن مال إلى هذا الجانب أو ذاك، ولكن في النهاية لا أحد رضي عن السودان وألفى نفسه وسط صراع لا علاقة له به من بعيد أو قريب .... يعني أن 'سعدية وسعد تعاركا فوضعا سعد الله في الحبس' ... السودان وجد نفسه في لحظة من اللحظات عرضة لتدخل أجنبي حقيقي ومهددا به تهديدا صريحا وذلك لضمان أمن جمهور دولة ما ...
    والسؤال لماذا كل هذا التوتر والتشنج والتخمر وملء القلوب؟! لماذا كل هذا العنف في التعامل مع الآخرين والتعاطي معهم بهذا الشكل الاستفزازي الوقح ؟! لماذا كل هذه الإثارة وهذا التضخيم المبالغ فيه لمجرد مباراتي كرة قدم تدومان 180 دقيقة لا أكثر ؟!
    إن المتابع للإعلام الرياضي المصري وخاصة الفضائي منه سيلاحظ دونما شك أنه خال من أمر أساسي وهو الموضوعية والشفافية والاحترافية، وهو إعلام عودنا منذ سنوات بالانحياز الأعمى والمفضوح لمصر على حساب الآخرين وخاصة في مجال الرياضة وبصفة أخص في كرة القدم، بطبيعة الحال من حق أي إعلام وطني أن يدافع عن مصالح البلد الذي ينتمي إليه ولكن ليس إلى درجة أن يبادر إلى تزييف الحقائق فيجعل الأبيض أسود والأسود أبيض ويضخم الصغير ويقلل من شأن الكبير، وليس إلى درجة أن يقع تغييب الآخر وعدم الاعتراف به أو احتقاره ... في ما سبق كان مثل هذا الأمر مقتصرا على الصحافة المكتوبة، أما في التلفزيون فلا يظهر ذلك إلا أثناء نقل المباريات، ولكن اليوم مع تطور الإعلام المرئي وتعدد الفضائيات أصبح الصوت المصري يصل إلى كل الدول العربية التي يصطدم مواطنوها صغارا وكبارا بانحيازه الأعمى والمفضوح إلى مصر، وقبل مباراتي مصر والجزائر وبعدهما ظهر ذلك الانحياز الخالي من الموضوعية والمملوء بالمغالطات والنرجسية والتعالي على الآخرين مما هيج مشاعر كل المتابعين وجعلهم يستغربون مما يقال وخاصة الجزائريين . فهذا الإعلام يمجد مصر تلميحا أو تصريحا بشكل لافت وباستعلاء واضح جدا: يبدأ هذا التمجيد بكل المجالات لينتهي إلى كرة القدم، يبدأ من أن مصر أم الدنيا والبقية الباقية لا شيء ... الإعلام الرياضي المصري أو أكثر الإعلام الرياضي المصري يريد أن يكيف قوانين كرة القدم حسب أهوائه وحسب مصلحة المنتخب المصري ويشن حروبا على الحكام إذا لم تكن النتيجة لصالح المنتخب المصري، هم يريدون قوانين على مقاسهم تؤدي بهم إلى الفوز الدائم ...
    المعلقون المصريون يتحدثون عن مباريات منتخبهم بطريقتهم الخاصة ومن وجهة نظرهم حتى يخيل إليك أنهم يعلقون على مباريات لم تشاهدها أنت، هم لا يعترفون إلا بنتيجة واحدة وهي الانتصار أما غير ذلك فهو اعتداء على حقوق منتخبهم من المنافس ومن الحكم ومن مراقب المباراة ومن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ومن الاتحاد الدولي لكرة القدم ... من الجميع الذين يتآمرون على المنتخب المصري المسكين، هم يؤمنون بمبدأ واحد وهو : إذا لم تكن معنا فأنت ضدنا ...
    قبيل واقعة أم درمان شاهدت صدفة برنامجا رياضيا على قناة النيل الرياضية ( طبعا قناة مصرية ) فسألت مذيعة بالأستوديو مراسل القناة بالسودان عن الأجواء قبل المباراة فأخبرها أن الجمهور الجزائري أكثر عددا من الجمهور المصري، إضافة إلى أن عددا من السودانيين انضموا إلى الجزائريين، وهنا انتفضت المذيعة المصرية واحتجت وأعربت عن غضبها من السودانيين الذين انضموا إلى مشجعي الجزائري وقالت للمراسل: ألم يعلم السودانيون أننا اخترنا بلدهم حتى يساندونا ؟! .
    و في نفس السياق أشار المراسل إلى أن جماهير المنتخب الجزائري اقتحمت قبل المباراة الميدان مرتين مما جعله يتصل بمسؤول إعلامي بالفيفا اسمه منذر التونسي (على ما يبدو أنه منذر الشواشي) ليسأله عن الأمر فأخبره أن المسألة في مثل هذا الحالة تعني المنظمين وهم بطبيعة الحال السودانيون وعندها علقت السيدة المذيعة المحترمة قائلة : طبعا هو تونسي ..! وهذا بطبيعة الحال يوحي أن المنتخب المصري يتعرض إلى مؤامرة، والسؤال ما دخل تونس في الحكاية، وهل ذلك المسؤول الإعلامي ـ وهو موجود في السودان ـ يمثل الفيفا أم يمثل بلاده ...؟!
    قبل مباراة القاهرة تعرض الوفد الجزائري إلى العنف وبعد المباراة وقعت اشتباكات بين الجماهير المصرية والجزائرية، وسعى الإعلام المصري إلى التقليل من حجم ما وقع، وبعد مباراة أم درمان وقعت اشتباكات بين الجماهير الجزائرية والمصرية، وهذه الاشتباكات عادية جدا تقع في جميع أنحاء العالم، بل تقع بين جماهير الأندية في البلد الواحد ويمارس عنف شديد بينهم، إلا أن الإعلام المصري قفز على الحدث ـ خاصة بعد هزيمة المنتخب المصري وفشله في الوصول إلى نهائيات جنوب إفريقيا ـ وضخم الحكاية وسلك الإثارة في كل شيء، وخرج الأمر من الرياضيين ليصبح من مشمولات الرؤساء ومدير المخابرات والوزراء والسفراء والعلاقات الدبلوماسية ولم يبق إلا قادة الجيش، وأصبحت الفضائيات وبرامجها بمثابة غرف العمليات، وصار الحديث ـ على الهواء مباشرة ـ عن التهديد بالتدخل في السودان وعن احتلال الجزائريين للخرطوم وضرورة تحريرها من هذا الاحتلال عن حصار للمصريين وعن وصول الاستغاثة من بعضهم في أكثر من نقطة بالخرطوم، والمشاهد أثناء ذلك يعتقد أنه يتابع فصول حرب بكل معنى الكلمة: حرب بين دولتين على أرض
    دولة ثالثة، وقد اجتهد كل الإعلاميين الرياضيين المصريين من أجل تصوير الجمهور المصري الموجود بالسودان على أنه ضحية لا حول له ولا قوة بتعرض إلى مظلمة قاسية ...
    بعد واقعة أم درمان صرح اللاعب المصري الدولي السابق إبراهيم حسن قائلا إنه سيشجع تل أبيب لو لعبت مع الجزائر، لكن فات إبراهيم حسن أن هذه الأمنية لن تتحقق له أبدا لأن المصريين لن يلعبوا أبدا ضد تل أبيب، ولذلك عليه أن يشجع تل أبيب في مباراة أخرى لا تهم الجزائريين . وبعد واقعة أم درمان تحدث إبراهيم حجازي في برنامج 'دائرة الضوء' بالنيل الرياضية عن 'الرعاع' وعن أولئك الذين يعتدون على المصريين وقبل سنوات كان الذباب 'يعاف أن يحط على وجوههم' ...!!
    وعبر كثير من المصريين ـ فنانين وسياسيين ـ بعد مباراة أم درمان عن خيبة أملهم بسبب أن 'مصر أصبحت مكروهة من كل الشعوب' وقد تأكدوا من ذلك الكره، ولكن الحقيقة أن كل الشعوب ـ وخاصة العرب ـ لا يكرهون مصرا ولا المصريين، وإنما هم مستاؤون من الإعلام الرياضي المصري الذي يتعامل مع الآخرين بكل استعلاء واحتقار، هذا الإعلام الذي أعدم كل الثوابت والقيم وهو يعملق الرياضة المصرية ويقزم الرياضة عند الآخرين، العرب أو أكثر العرب لا يكرهون مصر والمصريين وإنما يكرهون أنانية الإعلام الرياضي المصري وتشجيعه الخفي على الكراهية والعنف، العرب أو أكثر العرب لم يشمتوا في مصر والمصريين بعد هزيمة أم درمان وإنما شمتوا في الإعلام الرياضي المصري الذي صور فوز مصر على الجزائر في مباراة القاهرة على أنه إنجاز عظيم، ومن يتابع ذلك الإعلام ليلة المباراة سيذهب في اعتقاده أن المنتخب المصري ترشح إلى جنوب إفريقيا وانتهى الأمر وأن هذا المنتخب بكل لاعبيه لا قبله ولا بعده ولا يقدر أي منتخب على منازلته، وهذه الطريقة في التناول أضرت بالمصريين أنفسهم وكانوا ضحية لذلك الإعلام واعتقدوا أن الترشح صار من تحصيل الحاصل وبعد المباراة فهموا أن إعلامهم ضحك على ذقونهم، وأيضا شنجت تلك الطريقة الجزائريين وجعلتهم قنابل موقوتة مهيأة للانفجار في كل لحظة وقد شعروا بالاحتقار

    ---------------------------------------


    هذا ما كان يجب أن تبكوا عليه.. يا رجال

    واذا بقينا في نفس الموضوع وتوجهنا الى صحيفة 'المصري اليوم' فنقرأ مقالا لاذعا للدكتور طارق الغزالي حرب يقول فيه: 'لعل ما لفت النظر بشيء أثناء 'هوجة' مباراة كرة القدم بين مصر والجزائر التي أقيمت بالسودان وخسرناها بشرف هو أنه أثناء التغطيات الإعلامية الطويلة، التي استمرت لأكثر من عشرة أيام عقب انتهاء المباراة في مختلف القنوات والفضائيات عامة وخاصة محلية وعربية هو ظاهرة 'دموع الرجال'!!
    فبعد الغناء والرقص والطبل والزمر الذي أعقب المباراة الأولى بين الفريقين، التي جرت في استاد القاهرة وأهلتنا لمباراة ثانية فاصلة، والتي استمرت على مدار أيام أربعة لا حديث فيها يعلو على حديث المباراة الفاصلة وعن الاستعدادات الهائلة لها بما فيها شحن الجماهير معنوياً وجسدياً بطريقة تنم عن قصور في التفكير وانعدام في الكفاءة ودرجة عالية من الغباء السياسي والخلل في المستويات العليا للإعلام المصري العام والخاص وكذا في إدارة الدولة ذاتها.
    ربما يكون الشحن المعنوي مفهوماً ويتحمل مسؤوليته قادة الإعلام المصري المغيبة عقولهم والمحصورة في نقطة واحدة وهي كيف يستفيدون أكبر استفادة من هذا الوضع الشاذ، الذي جعل الفوز في مباراة كرة قدم أعز وأغلى ما يتمناه المصريون!!
    أما الشحن الجسدي فأقصد به هذه الطائرات، التي حملت الآلاف من أعضاء الحزب الوطني الذين تم جمعهم واختيارهم بأوامر قيادة الحزب المسيطرة، التي للأسف الشديد لا علاقة لها البتة بالسياسة أو الرياضة وكل علاقتها هي بالحديد منذ أن كان خردة وحتى أصبح حديد تسليح!!
    ربما كان معظم من تم شحنهم لم يدخلوا ملعب كرة في حياتهم أو غير مهتمين بها أصلا، ولكنهم وجدوها فرصة لركوب طائرة والسفر إلى بلد آخر دون أن يدفعوا شيئا.
    وأنهم أفهموهم أنهم ذاهبون إلى مهمة قومية هي الأهم في التاريخ المصري الحديث.. وكيف لا وقد شبه بعض الجهلاء المسيطرين على الإعلام المصري في هذا الزمان الأغبر هذه المباراة بالموقعة الكبرى التي نكون فيها أو لا نكون!!
    المهم أنه كان طبيعياً جداً بعد انتهاء هذه المباراة بالهزيمة وهو أمر متوقع - أن يبادر جهلاء وغوغاء وأغبياء في البلد الآخر برد الصاع صاعين، وأن ينفلت زمامهم بفرحة هدف جاء بتوفيق غير عادي، ضمِن لهم التأهل بدلاً منا إلى كأس العالم القادمة.
    لن أعلق كثيرا على رد فعل الإعلام المصري لهذه الهزيمة، الذي ظهر مباشرة على الفضائيات المختلفة، ولن أستفيض في وصف مناظر السادة إعلاميي آخر الزمان، الذين ظهروا على الشاشات في هيئة وطريقة أداء ذكرتنا نحن أفراد جيل الثورة، الذي عاش انتصاراتها وانكساراتها بأيام بيانات حروب الاستنزاف ومقتل الرجال الشجعان على خط النار بل بأيام أخبار هزيمة 67 والنكسة العسكرية المؤقتة لقواتنا المسلحة.. إلى الدرجة التي اغرورقت فيها عيون بعض من هؤلاء المذيعين وهم ينعون إلى الأمة خبر ضياع ما يسمونه 'حلم التأهل إلى كأس العالم' وإلى الدرجة التي شاهدنا فيها حالات من التشنج والعصبية والانفلات لبعض الوجوه التي تظهر في هذه الفضائيات، والتي تقوم بدور 'السنيدة' للبطل المذيع.
    ووصل ببعضهم الأمر أن أخذ يدعو المصريين للخروج إلى الشوارع وقتل كل جزائري يقيم على أرض مصر!! والله الذي لا إله إلا هو لو حدث هذا الانفلات على الهواء مباشرة من إعلامي أياً كان في بلد محترم ولديه قيادة حكيمة واعية فعلا، لصدر الأمر فوراً بمنع عمله في أي جهة إعلامية ونقله إلى وظيفة إدارية فوراً. الشيء المثير للضحك ولكنه ضحك كالبكاء - أن يظهر العديد من المذيعين وضيوفهم وهم لا يستطيعون التحكم في مشاعرهم من فرط الانفعال فتفيض عيونهم بالدموع!!
    ربما يكون ذلك معقولاً أو مبرراً بالنسبة للنساء خاصة اللاتي تعرضن لاعتداءات الغوغاء الجزائريين، لكن غير المعقول أو المبرر أن تدمع عيون من يفترض أنهم رجال في مثل هذا الموقف، سواء منهم لاعب الكرة الذي يؤدي دور مذيع فشاهدناه يذرف دموعاً أثناء حديث نجل الرئيس إليه.
    أعتقد أنها كانت دموع فرح، لأنه تصور أنه باتصال نجل الرئيس به سيجني نقاطاً في صالحه أمام من يهاجمونه أو يطالبونه بالتعقل. وبالتالي كان يفكر في وضعه الشخصي.. أو دموع رجال آخرين ممثلين ورجال أعمال وإعلان وهم يدعون أن تلك الدموع إنما هي في حب مصر!!
    لقد فاضت الدموع من عيني أيضاً في هذه الفترة الحالكة من تاريخ الإعلام المصري. ولكن كان ذلك لسبب آخر بعيد عن تفكير قادة الإعلام والرأي العام في هذا البلد المنكوب.. ففي أثناء هذه الهوجة نشرت صحيفة 'الأهرام' أن تصنيفاً عالمياً وضع إسرائيل في المرتبة الرابعة على العالم بالنسبة للبحوث العلمية.
    هذا ما جعل الدموع تترقرق في عيني وأنا أقرأ هذا وأقلب صفحات الصحيفة فلا أجد فيها موضوعاً يشغل البلد بمن فيه قياداتها العليا سوى مباراة كرة القدم، التي جرحت كرامة المصريين وكبرياءهم!! بالله عليكم.. أليس حالنا المزري هذا هو الذي يستحق بكاء الرجال؟! يا الله.. كم نحن تافهون وعن وعينا غائبون؟!'.
    معارك بين نواب البرلمان
    حول الموقف من الجزائر

    واذا اتجهنا الى عدد مجلة 'حريتي' يوم اول من امس فسنشهد وقائع وتفاصيل الاجتماع المشترك للجان الشباب والدفاع والأمن القومي والشؤون العربية الذي تم تخصيصه لمناقشة التحركات المصرية للرد على الاعتداءات الجزائرية على الجماهير المصرية بالسودان مواجهات ومشادات ومشاحنات وصراخا ودعاوى لتدويل الخلاف المصري الجزائري كانت هذه هي الأجواء التي سيطرت على هذا الاجتماع. الذي ناقش الأحداث التي حدثت في السودان في أعقاب المباراة الفاصلة بين الفريق المصري والفريق الجزائري أو الاعتداء على الممتلكات المصرية في الجزائر قبل المباراة: كان النواب ثائرين. وطالبوا جميعاً بالتصعيد ضد الجزائر. واتهم عدد من النواب الحكومة والحزب الوطني بالمسؤولية عما حدث. وهذه ليست هي المرة الأولي التي تشتد الخلافات بين الأعضاء فقد شهد هذا الفصل التشريعي العديد من هذه الخلافات ولن نتحدث عنها الآن.
    في البداية تساءل النائب حيدر بغدادي 'كيف تقام مباراة بين أسدين 'مصر والجزائر' ونختار السودان ليكون مكان المباراة الفاصلة؟
    أما النائب جمال الزيني فقد دافع عن الحزب الوطني قائلاً: 'إذا كان الدكتور جمال زهران ومصطفى بكري حملا الحزب الوطني المسؤولية فأنا أسألهما أنتما بعتما مين؟ وأكد الزيني أنه لولا قيام الرئيس مبارك بالاتصال بالرئيس السوداني عمر البشير لما تمكن المصريون من العودة من السودان.
    دخل نواب الوطني وبعض النواب المستقلين في مشادات مع رؤساء اللجان الثلاثة والدكتور مفيد شهاب الدين وزير الشؤون النيابية والقانونية بعد أن طلب رؤساء اللجان وقف المناقشة مؤقتاً عند هذا الحد والاستماع إلى بيان شهاب وارجاء باقي المناقشات إلى وقت آخر. ووقعت مشادة بين نائب الوطني علاء حسنين والوفدي محمد مصطفى شردي. حمل د. مفيد شهاب الإعلام المصري خاصة القنوات الخاصة والإعلام الجزائري مسؤولية زيادة التوتر والاحتقان قبل المباراة وأدان شهاب بشدة العنف الجزائري.
    أكد أن الرئيس مبارك يتابع بنفسه ملف الأزمة ثانية بثانية. وتعجب شهاب من عدم صدور أي اعتذار جزائري.
    أكد شهاب أن الحكومة بذلت أقصى ما في وسعها في الأزمة. وأضاف: علينا أولاً أن نعرف أسباب العنف لدى الجزائريين، سواء من ناحية مصر خاصة أو عنفهم بصفة عامة ضد جميع الدول.

    'الوفد': على فين؟ 'انزل يا واد'!

    ونتجه الآن الى 'الوفد' لنقرأ رأيها فيما آلت اليه الاحوال بين مصر والجزائر نتيجة مباراة الكورة، فيطالعنا الزميل محمد أمين بالتالي: 'قصيدة ولا أروع .. كما يقول ' شوبير ' في تعليقه على مباريات الكرة .. أعني قصيدة ' انزل يا واد '.. والتي يقول فيها صاحبها ' انزل يا واد من فوق كتاف القاهرة '.. وقد سرت كلمات هذه القصيدة في الشارع المصري، كما تسري النار في الهشيم .. وبرغم أنها بلغة عامية إلا أنها ربما طاولت قصائد فصحي لشعراء عظام .. كانت أيضا نتاج أزمة مباراة الجزائر .. لكن يبقي السؤال الأهم .. متى تتراجع نغمة ' انزل يا واد ' في الشارع السياسي المصري .. ومتيى يستجيب الشارع لجهود الوساطة العربية .. هل يمكن أن ينهي هذه الأزمة اتصال بين مبارك وبوتفليقة .. هل يمكن أن تنجح جهود الوساطة العربية، والتي قيل إنها تضم تحركات ليبية وسودانية وسعودية .. وهل صحيح أن الأزمة لم تكن بسبب مباراة كرة .. وإنما لأن هناك أيدي خفية .. قيل مرة إن وراءها قطر وإسرائيل .. وقيل مرة أخرى إن إيران هي التي تلعب في المنطقة .. وخطتها عزل مصر .. أو تقييد الدور المصري ! أعرف أن الوزير أحمد أبوالغيط قال في أول تصريح له تعقيبا على الأزمة .. إن هناك جهات أجنبية وراء الأزمة المصرية الجزائرية .. وأعرف أن الأنظار اتجهت إلى إسرائيل في البداية .. وحاول البعض إيجاد علاقة من نوع ما بين ' روراوة ' الجزائري وإسرائيل، سواء بالنسب أو التمويل .. وأعرف أن هناك من أشار إلي دور قطري لعبت فيه ' الجزيرة ' الجانب الأهم، حين أذاعت خبرا عن وفاة مشجعين جزائريين عقب مباراة القاهرة .. وبرغم كل هذا أعرف أيضا أن الوزير أبو الغيط تراجع مؤخرا، وقال ليس لدينا دليل على تورط قطر وإسرائيل .. إذن نحن لا نحتاج إلي مصالحة مع الجزائر وحدها .. ولكن مع العرب جميعا .. وفي هذا السياق لا بد من وقف التلاسن المتبادل .. وقبلها لا بد من وقف لغة ' انزل يا واد ' ، حتى تهدأ الأحوال !! نغمة ' انزل يا واد ' و'انزل يا كلب ' لا تصلح معها أية جهود وساطة .. ولا يستطيع أن ينجح معها لا الملك عبدالله بن عبدالعزيز .. ولا الفريق عمر البشير .. ولا العقيد معمر القذافي .. ولا أمة لا إله إلا الله .. فالمصالحة تكون بين شقيقين ندَّين .. وليس بين كبير وصغير .. وليس بين هرم وسفح .. جائز أن نعشق القصائد، وأن نرددها وأن نقولها في مجالسنا الخاصة .. أما حين تذاع على الملأ .. فإنها تهدم أكثر .. وحين نتحدث بأنهم يكرهوننا .. فكيف ننتظر أن يقولوا .. نحن نحبكم .. وحين نسكت فلا نصحح شيئًا فنحن نستحق ما يحدث لنا .. وأظن أن الخبر الذي نشرته 'الجزيرة' يوم العيد عن اتصال مبارك لتهنئة بوتفليقة .. كان يستحق أن نصححه أو نؤكده، أو نجد له أثرا في الإعلام الرسمي .. ولكننا أيضا لم نفعل ولم نستخدم حقنا .. لا في المرة الأولي التي أشارت الجزيرة إلى وفيات .. ولا في المرة الأخيرة التي كشفت عن تهنئة وتهدئة .. فهل يعني هذا أن مصر كبيرة .. أم أنها لا تحترم حق الإعلام .. ولا تؤمن به أبدًا !!

    رد الكرامة: ما الذي نمتلكه ليحسدوننا عليه؟!

    والى زاوية 'السكوت الممنوع' في ' المصري اليوم' ورسالة من القارئ مصطفى عكاشة من مدرسة الخطارة الإعدادية بنين قنا، حيث يقول: ذكر بعض نوابنا وكتابنا أن ما حدث ينم عن حقد وحسد دفين من إخواننا العرب تجاه مصر!! وأنا أتساءل مثل الكثيرين لماذا يحسدوننا؟ هل يحسدوننا على المحسوبية والفساد الذي ينمو بشكل جعلنا نحتل المرتبة 111 في الترتيب العالمي للفساد؟ أم على الفقر الذي ينتشر في ربوع مصر؟ أم على طابور البطالة الذي يمتد بطول وادي النيل، أم على الأمراض التي تنهش في أجساد المصريين حتى أنهكت أجسامهم وجيوبهم؟ أم على التلوث الذي أصبح سمة أساسية في حياتنا؟
    أم علي الإهانة والسخرية التي يلقاها أبناؤنا بالخارج بسبب تقاعس وتخاذل حكومتنا في حمايتهم؟ أم على إعلامنا الرسمي الهابط وفننا الذي أصبحت مشاهد العري والرقص والألفاظ البذيئة من سماته؟ أم على مؤسساتنا الدينية والتي أصبحت قضية النقاب هي شغلهم الشاغل؟
    إن الذين أحسوا بأن كرامتهم قد أهينت هم أصحاب الحظوة والمكانة من شباب ونواب ورجال الحزب الحاكم، أما جموع المصريين في قراها ونجوعها فلم يشعروا بالإهانة، لأنهم في الأصل مهانون داخل بلدهم!! من سوء تعليم وفقر ومرض وجوع وتلوث ومحسوبية.. إلخ.. صونوا لنا كرامتنا أولاً.. تصان كرامة مصر في الخارج!!

    'المصري اليوم': كن سفيهاً تصبح أكثر وطنية!

    واذا عدنا الى 'المصري اليوم ' فنطالع معاناة المصريين في الخارج عبر تعليق كتبه الزميل علاء الغطريفي قائلا: 'يجثو على ركبتيه ليضع في يد أحد السائحين بعضا من حبات الذرة ليرميها للحمام أمام 'دومو'، أشهر الكنائس في ميلانو الإيطالية، ليحصل على بعض النقود ليعيش.. رمقني بنظرة ذليلة عندما عرف من هيئتي أنني مصري، ألقيت عليه السلام، فرد بتحفظ عدائي، لم ينتظر لأحادثه فعاجلني بغضب قائلا: 'هم فعلوا بي ذلك، السبت الماضي أحد المصريين مات تحت إحدى البنايات من الصقيع بعد أن فشل في إيجاد مأوى، ومصري آخر يحاكم حاليا لأنه حاول اغتصاب فتاة أمريكية'، لم أسمع ما قال بعدها، فكان مزيجا من الشكوى والتبرير والبكاء. طاردتني صورة هذا الشاب طوال الأسابيع الماضية، أثناء متابعة تداعيات مباراة مصر والجزائر، التي في القلب منها حديث نجل الرئيس لبعض الفضائيات.
    ووضعني عقلي في مقارنة بين المناسبتين: في الأولى الشاب يبكي شاكيا بلاده التي لم تعره اهتماما، فاستقل قارب الموت أربع مرات ليهرب من جحيم الحاجة، والأخرى لنجل الرئيس، وإعلام مستنفر، وغوغاء يطلقون أحط الشتائم والأوصاف، تحت راية الدفاع عن كرامة مصر.. وبينهما تساؤلات عن الغضب لتداعيات مباراة كرة دخلت نفق السياسة المظلم، ومثلها عن غياب الإرادة لحماية شباب هزمناهم في مصر قبل أن نهزمهم في شوارع أوروبا، ومن ثم أتساءل: ألم يكن أجدى بنجل الرئيس أن يغضب لخبر مثل وفاة شاب مصري في طرقات أوروبا أكثر من غضبه على كرة القدم؟ ألم يكن أولى به أن يختار ظهوره الأول في قضية محورية في حياتنا، ولا ينضم إلى آلاف المتعصبين الذين شغلتهم الهزيمة في المباراة أولا، قبل أن تشغلهم إهانات الجزائريين؟!
    المهزوم يبحث بعد انكساره عن شماعة ليعلق عليها أخطاءه ويغرق في دوامة التبرير، للهروب من الفشل في حيازة النصر على البساط الأخضر، فلو فزنا وقتل البعض، كانت المسائل ستختلف جملة وتفصيلا، ولو رسم أحدنا سيناريو في خياله سيجد الأمور جد لطيفة، فالقتلى سيصبحون شهداء ويزور شحاتة وأولاده أسرهم، وستطغى هتافات النصر في موقعة المونديال على ما دونها من آلام وأحزان. أغار مثل الآخرين على وطني ولكن أغار أكثر على شباب مصريين لجأ أحدهم إلى أن يتسول بحبات الذرة، وآخر لقي حتفه من الصقيع، وثالث تنتظره عقوبة سالبة للحرية، لأننا خناهم جميعا ولم ندافع عنهم وألقينا بهم إلى مصير مجهول.. والخيانات كثيرة فهي تبدأ يوميا منذ الصباح حتى المساء، فهي في الشارع، في العمل، في السياسة.
    لقد عشقنا خيانة أنفسنا، نصرخ على كرة تتقاذفها الأقدام، ولا نصرخ عندما نصبح نحن الكرة في لعبة قذرة غير قانونية.
    وشغلني في هذه الملهاة، التي تذكرك بسوداوية أعمال أبي العلاء المعري وجحيم 'دانتي'، أن المنطق تم شنقه على مقصلة التعصب، فسارت الأمور في سياق دراماتيكي يعجز عن صنعه الروائيون العظام، فالخاسرون يستقبلهم الرئيس استقبال الفاتحين، ويحصلون على ستة ملايين جنيه!
    وشركات ورجال أعمال ينشرون إعلانات استنكار لما حدث في السودان وتأييدا للرئيس ونجليه لمواقفهم فيما يخص المباراة، ورؤساء تحرير حكوميون يضعون مقياسا جديدا للوطنية، وهو 'كن سفيها تصبح أكثر وطنية'، فأنت وطني بقدر تعصبك.. وكانت أقسى صور اللامنطق، ترديد بعض العامة مقولات مثل: الجزائر هي العدو قبل إسرائيل.
    في البلاد التي لا تعرف المنطق، تكريم المهزومين والفاسدين شريعة، والسؤال خطيئة، وتغييب العقل حياة، والاستسلام للغوغاء فريضة، ومن ثَم تذكروا أن أبطالنا في معركة التحرير في الألفية الثالثة هم: مدحت شلبي وعلاء صادق ومحمد شبانة ومصطفى عبده وخالد الغندور وآخرون.. عليكم أن تحفظوهم عن ظهر قلب حتى يرضوا عنا، فهم منحوا الوطن أكثر مما منحه 'محمد السيد سعيد' وكتيبة النضال المصرية طيلة عقود.

    ---------------------------------------

    مصر التي لا تستمع إلا لنفسها ولا تشاهد إلا نفسها

    2009/12/01




    بداية أود أن أؤكد أني لست من المهتمين بشؤون كرة القدم، ولست من الذين يريدون صب المزيد من الزيت على النيران المشتعلة بين الشعبين الشقيقين مصر والجزائر، ولا حاجة بنا في هذا المقام إلى التذكير بالتاريخ المشترك والدين واللغة والثقافة. والمصالح... والدماء المصرية الجزائرية التي سقطت في الثورة التحريرية وحرب 1973. فالشعبان المصري والجزائري إخوة في الدم والعرق فالجيش الذي فتح قاهرة المعز منتصف القرن العاشر الميلادي معظمه من الجنود الجزائريين الذين استقروا بمصر، و أصول كثير من الجزائريين من قبائل بنو هلال التي استقرت زمنا طويلا بصعيد مصر. وقدمت أيضا أواخر القرن العاشر الميلادي من مصر إلى الجزائر. وأن هذا الذي حدث لا يعدو أن يكون سحابة صيف عابرة، ستنقشع عن قريب.
    لكن ما لاحظته من خلال متابعتي لوسائل الإعلام المصرية والجزائرية قبل أثناء وبعد المباراة الفاصلة، خصوصا بعد تصريحات كثير من العلماء والإعلاميين ورجال السياسة والثقافة المصريين، والتي تميزت بكثير من التعصب المقيت والشوفينية الضيقة، والتي مست التاريخ والمقدسات ورموز الدولة الجزائرية والتي يجلها الجزائريون، جعلت من السكوت أمرا غير مقبول، وأنه يجب الرد وتوضيح بعض الحقائق الغائبة والمغيبة عن كثيرين من الإخوة المصريين، وقد ترددت بعض الشيء قبل كتابة هذه الأسطر ولكن بالنظر إلى شدة الحملات المصرية على الجزائر رأيت من الواجب الديني والوطني والإنساني والأخلاقي الرد على هذه الترهات والأباطيل.
    أولا يتحمل الإعلام المصري المسؤولية كاملة، بنسبة تزيد عن الـ 90'، وكانت البداية من تصريحات أحد الإعلاميين بمصر في برنامج 'القاهرة اليوم'، على تلفزيون 'أوربيت'، عشية مباراة العودة بين الجزائر ورواندا: 'لماذا الجزائريون يكرهون المصريين؟ فقد ساندنا ثورة المليون شهيد، إحنا اللي طوّرنا الجزائر، وعلّمناهم العربية...'، وإن كان كرهه للجزائر وصوته لا يعبر عن موقف الشارع المصري وقد تصدت جريدة الشروق اليومي مشكورة لحملة هذا 'الفاسق الذي يأتي للناس بأخبار كاذبة ويحاول نشر الفتن والقلاقل النائمة'.
    ويبدو أن الذي يقف وراء هذه الحملة ضد الجزائر هو بعض الأجنحة في النظام السياسي المصري، وتوظيــــف هذه المباراة توظيفا سياسيا، ففي 'ظل ضعف الانتماء، يستخدم النظام المصري الوطنية الكروية ويوظفها بهدف إلهاء المواطنين عما تمر به مصر من مشكلات سياسية واقتصادية ومعيشية، حتى لا يفكروا مثلا في التوريث السياسي أو القضايا القومية الكبرى مثل الانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الأقصى'. كما تذهب إلى ذلك المعارضة المصرية.
    وما يعضد هذا الطرح هو مشاركة الرئيس حسني مبارك نفسه وحضوره شخصيا لتدريبات الفريق المصري، وطالبهم بتحقيق النصر.. 'كما لو كنا في معركة يحاول فيها التعبئة النفسية للجنود'، كما علقت بعض الصحف المصرية على ذلك، ثم الحضور القوي لولديه جمال وعلاء منذ بداية المواجهة بين الفريقين. وقد جاء في تصريحات خاصة لـ'إسلام أون لاين.نت' أنه: 'كان أجدى بالإعلام مناقشة أسباب ما حدث من توتر، بدلا من الثناء على الدور البطولي للرئيس ونجليه الشجاعين'.
    ثانيا أريد أن أؤكد فقط على أمر واحد ووحيد، والذي دار حوله جدل طويل عريض، هو أن هذه الهبة الشعبية العفوية والمؤازرة الوطنية الصادقة لأعضاء الفريق الوطني كانت بسبب حادثة الاعتداء على الحافلة التي أقلتهم إلى الفندق ـ ولا أريد الدخول في تفاصيلها فقد شاهدها العالم بأسره إلا مصر ـ، والاعتداءات التي تلتها من إهانة للنشيد الوطني بداية المقابلة وسوء معاملة رجال الدولة الجزائرية الممثلين للشعب الجزائري والدولة الجزائرية، أثناء المقابلة. ولم يكن ذلك بسبب كرة قدم، أو على حد تعبير بعضهم من أجل 'جلدة هواء'، فالأمر في اعتقادي أعمق من هذا بكثير وأخطر، فلم يكن الجزائري لينتفض هذه الانتفاضة الرائعة ويقف هذه الوقفة البطولية التاريخية لو لم يحدث هذا الظلم والتعسف والاحتقار لضيوف مصر من طرف المصريين أنفسهم، وصمت سلطاتهم السياسية وكافة طبقاتهم الاجتماعية على اختلاف مستوياتهم، فلم نسمع كلمة واحدة من عالم أو داعية أو رجل سياسة وثقافة أو فنان أو أديب تدعو إلى دفع البغي عن الجزائريين، لا بل تدعو فقط إلى التعقل وإيقاف المهازل التي كانت تحدث تحت نظرهم وبحضورهم وموافقتهم ومباركتهم.
    ويبدو لي أن المواقف المشرفة للسلطات العليا في الجزائر كان نتيجة وردة فعل على المواقف المخزية التي قامت بها أجهزة المخابرات المصرية تجاه أبنائنا في القاهرة. ودعك من محاولات بعضهم تفسير ما جرى من أنه نتيجة الاحتقان السياسي والفشل الذريع في إدارة شؤون البلاد، قد يصدق هذا الكلام على الإخوة بمصر، لكن بالجزائر الأمر مختلف تماما.
    وفي تصوري أن المصريين لو تركوا الأمور على الطبيعة، لسارت بشكل عاد ولما أخذت كل هذه الأبعاد، ولما رأينا كل هذه الحشود المناصرة للفريق الوطني ـ وحتى لو خسرت الجزائر المباراة لكنا أول المهنئين ـ ولما نزل البعض إلى هذا الحضيض الأسفل من التعاطي مع الأحداث، ولما خسروا الصداقة والمحبة والاحترام .

    الدكتور عبد المنعم القاسمي الحسني

    --------------------------------


    من جانبه أبدى الفنان محمد صبحي موقفا مغايرا، وطالب بمقاطعة كل ما هو جزائري، وقال في اتصال هاتفي لبرنامج 'تسعين دقيقة' على فضائية 'المحور'، إنه بعد أحداث المباراة بين مصر والجزائر في الجزائر والسودان شعر بأنه ولأول مرة يطعن في عروبته. وأضاف: أقول أن الجزائر دولة خرجت من النسيج العربي ومن العروبة، فهي دولة لا تعرف شيئا عن عروبتها ولا تاريخها، فهم شعب يتحدث الفرنسية ونسوا أنهم عرب.
    وتساءل: كيف تقبل الجزائر على نفسها أن تهين المصريين وتعتدي عليهم في بلادهم بالطوب والسكاكين، فهل هذا هو واجب الضيافة عندهم ويكررون ما حدث في السودان ويعتبرون الهمجية والوحشية انتصارا.
    وقال: 'لما الموضوع يصل للإهانة لا تعنيني العروبة'، حيث ختم مطالبا بالمقاطعة الشاملة لكل ما هو جزائري.
    في ذات الموضوع نفت المطربة وردة الجزائرية ما روجت له بعض وسائل الإعلام بشأن تعرضها لمشاكل مع الأجهزة الأمنية من أجل حضها على الرحيل عن مصر وأكدت أنها تعامل باحترام بالغ وأنها شديدة الحزن على تلك الحرب المشتعلة في وسائل الإعلام بكلا الدولتين، مشيرة إلى أنها تأمل في ان تختفي تلك السحابة السوداءالمخيمة على الدولتين.
    وقالت انا موجودة في منزلي بالقاهرة ولم أغادره فقد شهد نجوميتي ونجاحي.
    من جانبه قال الشاعر إسلام خليل الذي تخصص في تأليف أغاني المطرب شعبان عبد الرحيم ، إنه سيخوض أولى تجاربه الغنائية من خلال أغنية 'مصر بنت الأكابر' التي يرد بها على الجرائم الجزائرية التي ارتكبت في حق الجماهير المصرية، مشيراً إلى أن غضبه الشديد تجاه ما حدث دفعه لإنتاج الأغنية وتحويلها إلى فيديو كليب أيضا على نفقته الخاصة. وأضاف أنه سيبدأ في تصويرها قريبا لإهدائها إلى أكبر عدد من الفضائيات لبثها على شاشاتها.
    تقول كلمات الأغنية:
    وحياة أبويا لكل واحد في الجزائر
    لازم تلفوا كلكم كده كعب داير
    وهاييجي يوم تتكتفوا والكدابين يتأسفوا
    والعلم اللي انداس يتباس
    وتبقوا فرجة لكل الناس
    دي مصر غصب عنكم بنت الأكابر
    خلاص العيال اتنططوا ونسيوا الكبير
    مصر اللي وقفت جنبهم أوقات كتير
    أول مامشيوا خطوة
    شالولنا سيف ومطوة
    آدي اللي كانوا بيمشوا يلموا أعقاب السجاير
    هاييجي يوم يتكتفوا والكدابين يتأسفوا.
    وأكد إسلام خليل الاستعانة بالمخرج هاني عبد اللطيف لإخراج الكليب، والذي سيتضمن العديد من المشاهد المهينة لمصر وللجماهير المصرية على أيدى المشجعين الجزائريين، إضافة إلى تصوير عدد من المشاهد الأخرى بمنطقة القناطر.
    وحول العنف والقسوة اللذين تتسمان بهما كلمات الأغنية، والتي قد تزيد من حدة الأزمة بين مصر والجزائر، أكد إسلام أن ما فعلته الجماهير الجزائرية أشد وأقوى من أية أغان أو ردود.
    --------------------------------------------



    الذين أهانوا مصر
    عبد الحليم قنديل

    2009/11/30




    الحملة الغوغائية التي يشنها إعلام نظام مبارك ضد الجزائر هي أعظم إهانة لمصر، وقد نتفهم دواعي الغضب المصري من سلوك وعدوانية بعض المشجعين الجزائريين في مباراة الخرطوم، لكن القصة تجاوزت حدود مباراة كرة قدم، يفوز بها من يفوز، ويخسر من يخسر، وتجري بعدها حوادث مؤسفة، وتحولت ـ ردا على عنف مشجعين ـ إلى بلطجة ألفاظ، وإلى سوقية مهينة تحط من كرامة الشعبين المصري والجزائري، وتحول غالب إعلام البلدين العربيين الشقيقين إلى مقالب زبالة لفظية.
    وقد يكون للنظام الجزائري المأزوم أسبابه في الصمت على الحملة المعادية لمصر والشعب المصري، وهي حملة مدانة بكل المقاييس، تماما كما تتوجب إدانة الحملة التي يديرها النظام المصري، والتي تتذرع بدعوى الدفاع عن كرامة مصر، بينما نظام عائلة مبارك هو السبب الأعظم في الحط من كرامة المصريين، والدموع التي يذرفها زائفة، وأقرب لدموع التماسيح .
    وقد كانت للنظام المصري أسبابه الظاهرة في تسييس مباراة مصر والجزائر، فالنظام يفتقر إلى أي قاعدة اجتماعية أو سياسية، وأراد تعويض الخلاء الاجتماعي والسياسي بافتعال قاعدة كروية، وبدأ حملته قبل أسابيع طويلة من المشهد الأول للمباراة في استاد القاهرة، وظهر جمال مبارك الموعود بتوريث الرئاسة في قلب الصورة، وجرى التعامل مع المنتخب الوطني لكرة القدم كأنه فرع من الحزب الوطني الحاكم، والحديث عن تشجيع فريق مصر كأنه تشجيع لجمال مبارك، وجرى أسوأ استغلال لشعبية كرة القدم، وطمس كل التمايزات في مصر، بما فيها التمايز بين النظام والشعب، وبما فيها التمايز بين الذي يمثله جمال مبارك كعنوان لجماعة النهب العام ، وبين الأغلبية الساحقة من المصريين الموحولين بالفقر والبطالة والمرض والعنوسة وقلة الحيلة، وجرى القفز بالغوغائية الإعلامية إلى مستويات غير مسبوقة في أي مباراة كرة قدم على طول التاريخ المصري، ونشطت جماعة المليارديرات المحيطة بابن مبارك في ترويج صورة زائفة، وهي أن مصر على وشك الدخول في معركة حربية وليس مجرد مباراة لكرة القدم، وجرى استخدام سافل لمخزون الاغاني الوطنية التي ظهرت فى حرب تشرين الأول (أكتوبر) 1973، وبدا جمال مبارك كأنه جنرال حرب في مدرجات المشجعين، وكلما سجل الفريق المصري هدفا، تركزت فلاشات الكاميرات على طلعته البهية، وكأنه هو الهداف الأعظم، وحين جاءت النتيجة لصالح الفريق المصري في مشهد استاد القاهرة، بدا أن جمال مبارك قد قطع نصف الشوط إلى كرسي الرئاسة، ولأن النتيجة لم تكن حاسمة في سباق الأهداف، ولم تضمن للفريق المصري فرصة تأهل أكيدة للمونديال، كان على جمال مبارك أن ينتظر نتائج امتحان الملحق في الخرطوم، وهنا تبدى المعنى العاري للتعبئة السياسية لا الكروية، فقد تعاملت جماعة جمال مبارك مع مباراة الخرطوم كأنها قضية حياة أو موت، وجرى تجنيد إمكانات الدولة كلها لدعم فرص الوريث الموعود، 28 قناة تليفزيونية حكومية شاركت في التعبئة، وقنوات تليفزيونية رديفة مملوكة لمليارديرات النهب العام شاركت في التعبئة، فضلا عن ركام صحف الورق المملوكة في غالبها للحكم، أو القريبة من التوجيهات الأمنية السامية، وبدت القصة كلها كأنها مارش عسكري زاعق، دعمته مبالغات وتهويلات الاعلام الجزائري عن اعتداء محدود تعرض له مشجعو الجزائر في القاهرة، ثم كانت المفاجأة في الخرطوم، وعلى ملعب استاد المريخ، بدا كأن حلم جمال مبارك يسكن المريخ، فقد فاز فريق الجزائر بالهدف القاتل، وتبددت فرصة المنتخب الوطني المصري في التأهل لمونديال الكرة، كما تبددت فرصة لاحت لجمال مبارك في التأهل لمونديال السياسة، وحرم جمال مبارك وهذا هو الأهم من فرصة العودة المظفرة، والتي كانت ترتيباتها جارية، وبحيث يزدحم طريق المطار إلى قلب القاهرة بمئات الآلاف إن لم تكن الملايين من المصريين، وبحيث ينزل جمال مبارك من الطائرة إلى الحفل الكروي، ويخطو في عربة مصفحة مزدانة بأعلام النصر، ويلوح بالأيادي للجماهير المحتشدة، وكأننا في حفل تتويج مبكر للوريث، وبدلا من احتفال التتويج الذي كان ينتظره جمال مبارك، فقد كان عليه أن يهتم بنفسه، وأن يتخفف من ذعره، وأن تحمية أجهزة الأمن في رحلة هروب سريعة من الخرطوم للقاهرة!.
    نعم، لم يكن الفريق المصري وحده هو الذي خسر فرصة التأهل لمونديال جنوب أفريقيا، بل خسر جمال مبارك فرصة تأهل بدت سانحة لمونديال الرئاسة، وهنا بلغ ضيق العائلة حافة الحلقوم، بدا مبارك الأب أقل تأثرا، بينما بلغ الغضب إلى ذروته عند جمال مبارك ورجاله، وكان الحل مدمرا كاسحا على طريقة 'أنا ومن بعدي الطوفان'، وصدرت الأوامر بتصعيد الحملة الاعلامية الغوغائية ضد الجزائر والشعب الجزائري، ودعمتها هذه المرة أيضا تجاوزات الاعلام الجزائري، وتبارى الطرفان في الحط من كرامة الشعبين الشقيقين، وبطريقة أوقعت الأذى بالمصريين بالذات، فقد بدا المصريون في الجزائر كأنهم رهائن حرب، وبدا المصريون في مصر كأنهم رهائن لرغبات وإحباطات جمال مبارك، فحين ينظر للمصريين من منظور جمال مبارك وعائلته، فإن النتيجة بالطبع لا تكون لصالح المصريين، وتلحق الاهانة العظمى بالمصريين في الجملة، وهذا هو الظلم الأفدح الذي تعرض له الشعب المصري، فإذا كانت العائلة تخدم اسرائيل، وهذه حقيقة لا مراء فيها، فإن ربط صورة المصريين بالعائلة جعلهم كالذي يخدم اسرائيل، وتلك 'تيمة' مزورة استخدمها الاعلام الجزائري بكثافة في حملته المفزعة، والتي لم تميز بين النظام والشعب في مصر، ورددت أكاذيب وسفالات عن المصريين تجعلهم 'يهودا '، بينما لا يوجد شعب في الدنيا يؤخذ بجريرة نظامه الحاكم، وخاصة إذا كان الحكم ديكتاتوريا طاغيا، ومفروضا على الناس بضغط السلاح الأمني .
    ولعله من عبث الدهر أن يتحدث نظام مبارك عن كرامة المصريين، وأن يصور نفسه مدافعا عن كرامة المصريين، وهو الذي أذلهم وأفقرهم وأهانهم بالجملة، وجعلهم يفرون من مصر، ويهيمون على وجوههم، ويطلبون خبزهم وفرص العمل على أرصفة الدنيا العربية وغير العربية، فقد ضاقت عليهم سبل العيش في مصر، وجرى نهب وتجريف ثرواتهم إلى جيوب الكبار بالقرب من منزل العائلة، وهذه مأساة لا ينهيها ولا يخفف من بؤسها ألف فوز في ألف مباراة لكرة القدم، بل تنتهي فقط بحل النظام الذي يملك أكبر جهاز أمن في العالم ربما باستثناء الصين، ويدهس المتظاهرين في الشوارع، وينتهك الأعراض، ويقتل المصريين في العبارات والقطارات وعلى الأسفلت، ويعذبهم حتى الموت في السجون وأقسام الشرطة، ويجرف الأراضي والمصانع، ويعرض مصر كلها في سوق النخاسة، ثم لايكون له من مهرب غير شيطنة الجزائر وتحقير الجزائريين، وخلق عدو وهمي، وصرف أنظار المصريين عن رؤية عدوهم الحقيقي، وتصوير المشجعين الجزائريين كجيش غزو منظم، وكأن عنف بعض المشجعين الجزائريين هو عنوان الجزائر كلها، ثم ينحدر بالحملة الغوغائية إلى جهالات تتنكر لعروبة مصر وعروبة الجزائر، وكأن العروبة رداء نلبسه أو نخلعه، وتتنكر لتاريخ عظيم جمع الشعبين المصري والجزائري في حروب تحرير واصلة من وهران إلى سيناء، وكأن روابط الدم صارت ماء، أو كأن العروبة صارت 'جربا'، وعلى طريقة حملة غوغائية مماثلة أدارها السادات قبل ثلاثين سنة، وكان حصادها مريرا كالعلقم، فقد انحطت بمصر وأهلها ومكانتها، ووصمت المصريين بعار النظام الحاكم الخادم للأمريكيين وللإسرائيليين.
    وربما لم تكن صدفة أن العمل السياسي الأبرز الذي قام به النظام مع حملته الغوغائية ضد الجزائر وضد عروبة مصر، لم تكن صدفة أن الحدث الأبرز كان لقاء مبارك مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس في شرم الشيخ، فقد باتت القصة مكررة، وصارت مدونة سلوك مزمن لحكم العائلة، فكلما أراد خدمة إسرائيل، يشن حملة غوغائية في إعلامه ضد العروبة، مرة ضد الفلسطينيين، ومرة ضد الجزائريين، وثالثة ضد قطر، ورابعة ضد إيران، وبهدف إطلاق ستار دخان كثيف يتخفى بجرائمه في خدمة إسرائيل، والتي تحفظ الود لعائلة مبارك، وتحلم باستنساخ نظام الأب في صورة الابن معتل المزاج، والذي حرمه فريق الجزائر من حفل تتويج مبكر.

    ' كاتب مصري
    [email protected]

    ------------------------------------------

    سقوط الاعلام المدوي في مباراة الجزائر ومصر والاجهاز على ما تبقى من عروبة
    فادي عزام

    2009/11/30



    يصف أدورادو كالينو في كتابه 'كرة القدم بين الشمس والظل' المتعصب كيف يصل الملعب ملتحفا علم فريق، مدمرا وجهه بطلاء الألوان الحارقة، مطلقا العنان لحنجرته المبحوحة، مسلحا بأدوات مقعقعة وكيس من الشتائم. ويتحول المتعصب حين ينسل بين قطيع يشبهه من المُهان إلى المهين يخرج حقدا دفينا لشتى أنواع الثأر في يوم واحد.
    كرة القدم نموذج لقياس حالة الإحباط الجمعي العام، لحجم الكبت وتعتبر واحدة من أدوات التنفيس الكبرى والعلاج الأسبوعي لاحتقانات المدن الصناعية الكبرى، أما في العالم العاشر وما دون وهي الدول المتصدرة قائمة أكثر الدول فسادا وفشلا ومرضا وأمية، تصبح كرة القدم معركة وطنية، وخاصة حين تصدر الأوامر الأمنية من أعلى السلطات بتكنيس الغبار عن الأغاني الثورية القديمة، وشحن همم الأرواح المتعفسة بروح الوطنية الفاشلة، للذود عن حمى الوطن المستباح فينسى المتعصب ورفاقه كل هزائمهم والنتيجة بحجم مباراة الجزائر ومصر.

    دروس في الفن

    دروس مشرفة أتحفنا به إعلام الجزائر ومصر، عن نفسه وعن الآخر. هكذا تكون الحمية الوطنية، هكذا تسترد كرامة الشعوب السليبة وإرادتها الحرة، هكذا يتورط الفنانون بالتحول إلى ملقمي ذخيرة لاطلاق الصراخ بدلا من الغناء، بإطلاق الزعيق بدلا من الأنحناء لنشيدين وطنيين كتبت حروفهما بالدم والألم والروح الحرة والتوق لصباحات نشرب فيها قهوة الوطن كبيرا يتسع للجميع ويضيق على الكراهية، لا يتسع بالكراهية ويضيق على كل شيء آخر.
    ما نراه من هياج وسخط وبصاق وسخام، هو تراكم كمي يولد نتائج نوعية، أليس هذا هو المنطق؟ أليس التناوب على حرق العلمين، هو هدف جديد يهز شباك الفريقين في مباراة هي الأردأ بتاريخ الكرة.
    ألا يكشف هذا لنا بعضا من خواصنا الجمعية في بلدين يعتبران في قاع الشفافية، والحرية وحقوق الإنسان اسوة بأخوتهما العشرين الآخرين.
    نكتشف انهما نظامان بوليسيان ليس لديهما أي فكرة في مثل هذه الظروف عما يتلاعبان، فهما لأول مرة في تاريخهما الطويل الذي تجاوز البيعات الطبيعية للحكم، يشعران بحب الشعب، ياه ما أروع حب الشعب؟ شيء حرموا منه طويلا، يريدون التمتع به أطول زمن ممكن قبل عودة الأدرينالين الجمعي إلى منسوبه الطبيعي، ويكتشف الثوار الحمر والخضر إن عدوهما المشترك ليس بلدا آخر، ولا شقيقا بعيدا، بل هو السيد المتوحش الذي يجثم على صدورهم وتاريخهم ويصادر شهداءهم واحياءهم ويحولهم إلى عرض كبير في سيرك، يعرف كيف يوقفه ويعيد النمور إلى أقفاصها والأسود إلى أوكارها، والمهرجين واللاعبين والمتشقلبين ورماة الحجارة والمطاوي إلى حاراتهم ومقابرهم وأحيائهم المليئة بالتلوث والفقر والألم السرمدي.

    سقوط الفنانين

    والأغرب أن يقبل من يسمي نفسه فنانا، مبدعا، أن يكون في هذه الفتنة ظهرا فيركب أو ضرعا فيحلب.
    كل من ينفرد بالحمية على وطنه، يحترم، وكل من يهين وطن الآخرين ويعمم عليهم ألفاظا وصورا، استمدها من صندوق النفايات في جوفه أو حلقه او عقله، وخاصة حين يكون فنانا او إعلاميا مبدعا أو نخبويا، جدير بأن يغلق على نفسه غرفة قمامته ويخرس، يعتزل، يلتحق بأقرب مكب للنفايات لاعادة التدوير علنا نحظى بشتائم وتعميمات أقل شناعة مما (خردقنا) بها نحن من لا نحمل أيا من جواز سفر البلدين ولكن كنا حتى قبل 14 -11 المنكوب نظن أننا نكبر بسمومها، فوجدنا أنفسنا نريد ان نهيل التراب على أنفسنا.
    أوجعتمونا نحن من لم تشتمونا، أذقتمونا شيئا حنظليا بامتياز، أفقدتمونا البوصلة مرة أخرى طعنتمونا بالظهر والوسط والمقدمة، في كل شتيمة في كل وليمة من الشتائم استمطرتموها كنتم تغرقون 300 مليون عربي بالمزيد من الوجع وجعلتموهم في فم الشماتة من حكامهم قبل أعدائهم، حتى صحف إسرائيل طالبتكم بالتحلي بالصبر بعد أن أشبعتنا سخرية.
    سقوط نخبة الفن في مصر والجزائر، من داعين للمقاطعة والمتظاهرين وحارقي الإعلام، وكائلي الشتائم، لم يعهد يوما، بين أشد الأنظمة والشعوب اقتتالا. لم يعهد حتى بين فريقي سلتك الكاثوليكي ورينجر البروتستانتي في أيرلندا نفسها، المعروفة بانقساماتها الحادة، فكيف وأنتم أبناء فقر واحد ومصيبة واحدة، وجع واحد قبل أن ننجرف ونهدر كلاما عن التاريخ واللغة والدين.
    فتصريح لسيدة فنانة تدعى (زينة) وهي وسط مهرجان يعنى بالفن، بالفن يا خلق الله، بالفن الذي لا يعرف حدودا، يجعل من كل ما يقدمه وينتجه من أشباه الفنانين في كلا البلدين، مشكوكا به للأبد. أن ترد الممثلة يسرا الجائزة التي حصلت عليها ويتبعها أحمد السقا ومنير شريف وغيرهم، فيرد عليهم الفنانون الجزائريون بمقاطعة السينما المصرية يجعلنا نرى كيف تستثمر النخبة الفنية المشاعر وتسجل مواقف وفي غير محلها. ولكنه الهيجان، أغلق باب الروح قبل باب العقل، حرك الغريزة الذئبية في القطيع المريع، يحتاج إلى علماء وخبراء ومحللين كونيين، لربما يستطيعون رده إلى أسبابه، ولكن ان يقوم الفنانون والكتاب والإعلاميون بالانجرار وراء القطيع، الذي طالما أدانوه، وترفعوا عنه واغتربوا عن قضاياه، ليصبحوا ذيولا له، فهذا دلالته هي الأخطر.
    أن يقوم فنان بلعب دور ضحية،لأنه لم يجد حجزا له في المطار، او لأن ثلة من الأشقاء الأعداء يرمونه بالطوب، فيتحول إلى قضية رأي عام، وتجعل من صحافي وإعلامي ، يعلن على الهواء محرضا ومناديا ومكبرا، لقتل الأشقاء الأعداء الموجودين في مدينته. أهكذا تورد الأبل يا شباب؟.
    لماذا لم يسمع صوت الشاعر جمال البخيت؟ لماذا لم يرد أحد الإصغاء إلى الشاب خالد ومحمد منير؟ لماذا ينجر الفنانون إلى حفلة الهيجان المجاني؟، لماذا تطال لوثة الشر والعنف والألم أكثر الأرواح المشغولة بالصفاء والفن والموسيقى؟ أليس كل من يدعو لمقاطعة عربي وطرده، وحرق علمه والتشويش على نشيده الوطني؟ يهزم نفسه أولا، ويطرد نفسه، ويحرق جزءا من جسده.
    وهل يجوز وسط الصهيل والنقيق والجعير، ان نسمح للألم أن يجهز على بقايا ما نملك من عروبة؟ وهل يدرك المشككون والمطبلون والغوغاء إنهم حين يخلعون ما تبقى من عروبتهم، وانتمائهم كم شهيدا من أبناء وطنهم يعاودون قتله ودفنه؟.
    فنانو مصر والجزائر، لقد خذلتمونا، أذللتمونا، أهنتمونا، جردتمونا من بارقة فرح، واستطعتم أن تدمروا حضارة 7000 سنة في مصر وخذلتم روح الشهداء في الجزائر.
    يا أيها المحتقنون بالنصر والهزيمة، لقد خسر كلاكما النصر وأضحت هزيمتكم مثل وحمة في أرواحكم.
    ميزة الهزائم أنها تعلم الشعوب، فأعظم المهزومين في التاريخ، أصبحوا في مقدمة الوقت مثل اليابان والمانيا. الا أن هزائمنا عادة تضاف إلى مسبحة نسبح بها كلما جاء ذكر الوطن، نلمعها نتباهى بها، ومع الزمن نحيل الهزيمة بقدرة قادر إلى نصر من نوع آخر نصر إن قادتنا بخير وأنهم مازالوا يواصلون حفر حاضرنا بكل معاولهم ريثما التاريخ يهيل علينا ترابه.
    آه يا نجيب سرور آه يا طاهر وطار.

    أغنية للتذكير

    'مش كسبوا مش خذوا المطش طيب بيضربونا ليه؟' هذا التساؤل البريء الذي أطلقه واحد من ابرز اسوأ الإعلاميين العرب دون أن يرف له جفن، متناسيا أنه قبل أسبوعين، كان يقول يارب يا قادر تمرغ أنف الجزائريين بالأرض؟ نسي كيف ساهمت لامسؤوليته ولا حرفيته ولا مهنيته وضيق أفقه، بتوفير الأرضية التي ستنطلق منها الجموع للثأر، والثأر المضاد.
    يوم الواقعة في السودان، يعود آخر يندب مثل ندابات الشؤم، ويطلق جهادا إعلاميا.
    'لدينا جزائريون في مصر؟ نروح نقتلهم؟ زي ما بيذبحوا أولادنا نذبح أولادهم؟ '

    كيف يمكن لأعلامي يقول مثل هذا الكلام ولا يحاكم؟ كيف له أن يبقى يطل على الفضائيات ويستطيع أن يقول للناس' صباح الخير'؟
    في الجانب الأخر، الفقير بالفضائيات تقوم صحيفة من الطراز الرخيص، باستخدام كل الأدوات التي تعلمتها في مدرسة الأنظمة العربية الخاصة للصحافة بتحويل الشعب الجزائري إلى قارئ نهم، محطما اسطورة إن الشعوب العربية لا تقرأ، مليونا نسخة تبيعها في يوم واحد، تحت عنوان واحد (كراهية مصر) صارت هذه الجريدة الصفراء خط الدفاع الأول عن شرف الجزائر. لقد حلوا كل مشاكلهم دفعة واحدة واتحدوا ضد العدو المصري، فتحت حدودهم مع المغرب، وعادت طوابير المهاجرين قسرا من فرنسا إلى أرض الوطن، اختفت البطالة ، وزعت الثروات البترول على الجميع، مصانع عمرت، وجامعات تردف الكون بالعلماء.
    فعندما ينهار الإعلام والفن والضمير الحي، على الدنيا السلام فهؤلاء من صبوا البنزين على الحرائق، نطالب بمحاكمتكم في محكمة العدل الدولية، وطردكم من وسائل الإعلام ووضعكم في الإقامات الجبرية ومنعكم من استخدام أي وسيلة إعلامية حتى 150 سنة قادمة.
    ويبقى أن تنجلي هذه المحنة ويعود صوت الحق، صوت الروح. أن يقوم الفنانون من كل البلدين بالغناء معا لمصر والجزائر، ان يقوم صاحب الأوبريت طارق العريان بجمعهما معا، ويغنون معا. ليس أغنية وطنية ولا أغنية عاطفية عن الأخوة وتجلياتها السقيمة بل هذه الأغنية التي نريد التذكير بكلماتها علهم يهدؤون وينصتون.
    فنحن إخوانكم لا يعنينا أي شيء من مهزلتكم سوى هذين النشيدين ومن يمثلانه ومن ماتوا لأجلهما.
    بلادي بلادي بلادي' ''''''' ''''لك حبي وفؤادي
    '' مصر يا أم البلاد'''''''''' ''''أنت غايتي والمراد
    قسما بالنازلات الماحقات
    والدماء الزاكيات الطاهرات
    '' وعلى كل العباد'''''''''' '''' كم لنيلك من أيادي
    'مصر يا أرض النعيم'''' ' ''''فزت بالمجد القديم
    والبنود اللامعات الخافقات
    في الجبال الشامخات الشاهقات
    مقصدي دفع الغريم'''''''''''وعلى الله اعتمادي
    ''' مصر أنت أغلى درة''''''''' 'فوق جبين الدهر غرة
    نحن ثرنا فحياة أو ممات
    وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
    فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...
    '' يا بلادي عيشي حرة'''''''''واسلمي رغم الأعادي
    ''' مصر أولادك كرام''''''''' '''أوفياء يرعوا الزمام
    نحن جند في سبيل الحق ثرنا
    وإلى استقلالنا بالحرب قمنا
    لم يكن يصغى لنا لما نطقنا
    سوف نحظى بالمرام'' ''''''''باتحادهم واتحادي
    بلادي بلادي بلادي'''''''''''لك حبي وفؤادي
    فاتخذنا رنة البارود وزنا
    وعزفنا نغمة الرشاش لحنا
    وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
    فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا
    كاتب من سورية
    [email protected]

    80
    ------------------------------------


    لا مصر ولا الجزائر تستحقان تمثيل العرب في كأس العالم

    2009/11/30




    إذا كانت الرياضة هي مجهود جسدي يعمل على تقويته ويؤدي إلى تهذيب النفس والروح والسلوك الانساني، فكل ذلك للأسف لم نره لا في الجانب المصري الذي ابدى اهتمامه برياضة كرة القدم كما لو كان الفوز فيها أعظم انجاز على وجه الأرض ولهذا خسر، ولا رأيناه في الجانب الجزائري الذي فاز في مباراة المريخ بالسودان .. كلاهما بنظري لا يستحقان أن يمثل اي منهما العرب في كاس العالم لأنهما افتقدا الروح الرياضية الأصيلة التي تدفع اي فريق لتقبل فكرة الهزيمة بروح رياضية عالية، أو تقبل الفوز بتواضع بعيد عن الغرور والمكابرة .. الفريقان المصري والجزائري ربما على درجة كبيرة من المهنية والحرفية في اللعب، أظهرا إبداعهما في المبارتين لا احد ينكر ذلك، ولكنهما للأسف تركا أنفسهما لأيادي الشر والفساد تعبث بهما وتتاجر بهما، ورضيا الاثنين معا أن يكونا حصانين يراهن عليهما المقامرين في سباق للخيل، وبالتالي فالحصان الفائز عليه ان يكون ركوبة سهلة أو مطية ينطلق حيث الوجهة التي يريدها ذلك المقامر !
    السيد جمال مبارك الذي كان يراهن على فوز المنتخب المصري ليسجل لنفسه انجازا لم يحصل عليه في اي مجال من المجالات الحيوية في مصر، مستغلا رغبة المصريين المحمومة في اي انتصار ولو على الساحة الرياضية بعد أن فقد الأمل في اي إصلاح مصري في كافة المجالات الأخرى، ولعب على الوتر وعزف سيمفونية مصر هي امي، نيلها هو دمي، واهتم بالمباراة بين الفريقين وسخر لهذا الهدف كل إمكانيات الدولة من إعلام وفضائيات وأموال، وحول الأمر كما لو كان ساحة معركة شحن فيها عواطف المصريين وحولها من مجرد مباراة رياضية إلى قضية انتماء وهوية مصرية تستحق القتال والدفاع عنها بشراسة وسمح للأقلام الفاقدة للضمير والوعي أن تؤجج مشاعر كل مصري بالداخل والخارج، وكأن تشجيع الفريق المصري واجب وطني لا يعلو فوقه اي واجب آخر، ونسى أو تناسى أن (الكورة ) ماهي إلا رياضة من حق كل إنسان أن يشجع الفريق الذي يراه لاعبا أفضل في الساحة دون أن يكون لأحد حق التشكيك في انتمائه ووطنيته، فهل يحق لأحد التشكيك في انتمائي ووطنيتي وحبي لبلدي لو شجعت الفريق الجزائري مثلا ؟ ولكن لأننا في زمن ضياع الهوية وطمس الانتماء واختلاط المفاهيم والأوراق .. باتت (الكورة) هي عنوان الهوية ودليل للانتماء .. واخشى ما أخشاه أن يأتي يوما يسأل فيه كل مصري عن انتمائه الكروي !! إن كان ميالا للمنتخب البرازيلي فيعتبر من وجهة نظر السادة رجال لجنة السياسات الخارجية خائنا وعميلا وفاقدا للهوية المصرية ومشكوكا في انتمائه للوطن !!
    السيد عبد العزيز بوتفليقة اعتبر فوز الفريق المصري بهدفين في القاهرة عارا على الجزائر لا يمحوه إلا الدم فشحن كل إمكانيات الدولة للمباراة النهائية، ووصل به الأمر إلى تسخير الطائرات الحربية للجيش الوطني الجزائري لنقل المشجعين الجزائريين إلى السودان وسمح للإعلاميين بالتطاول على مصر وشعبها، ونسى الجميع أن حكومة بوتفليقة التي تتهم بالتزوير والفساد أرادت من الفوز التغطية على مشاكل النظام الداخلية وحالات الفساد المستشرية في كل أرجاء الجزائر فتحول المنتخب الجزائري من مجرد فريق كروي رياضي إلى حصان في حلبة سباق المقامرين، وكارت رهان رخيص يلعب به السكارى والفاسدين .
    * حينما تتحول ساحات الرياضة إلى ساحات ردح وشتم وانحطاط اخلاقي، حينما يصل الفساد ويطل برأسه على الرياضة فعلينا أن نلعن تلك اللعبة ومن بدعها، وان نركل تلك الكورة بأرجلنا وأحذيتنا إلى مزابل التاريخ لأنها لم تعلمنا الأدب ولم تسم بسلوكياتنا حتى نجبر العالم على احترامنا وتقديرنا، وعندما يصل الأمر بنا إلى الدرك الأسفل ونرى كتابا كانوا في نظرنا كبارا يقذفون بسلاطة لسانهم كل ماهو جزائري ومصري ويشوهون تاريخ البلدين ويتبادلون الشتائم والمعايرة ..فهذا يذكر الجزائر بفضل جمال عبد الناصر على الثورة الجزائرية، وآخر يرد بان (الجزائر بلد المليون شهيد ومصر بلد المليون راقصة) حينها لابد أن ندرك أن الرياضة أفسدت أخلاقنا ولم تعمل على تهذيبها .. وحينها لابد أن نصل إلى حقيقة ألا وهي أننا لا نستحق أن يكون لنا اي موقع على خارطة العالم لان لا الدين هذب أخلاقنا ولا الرياضة علمتنا أدب الحوار والتواصل .. ولا هذا الفريق يمثل العرب والعروبة ولا الآخر عنوان الشرف والفضيلة .
    تبعات جريمة الشحن الاعلامي من كلا الطرفين (المصري الجزائري) لم ولن تنتهي فإفرازاتها ستستمر بين البلدين وسيدفع الثمن الشعبان، فها هي مصر تستدعي السفير المصري في الجزائر للتشاور، على خلفية أحداث العنف التي صاحبت مباراة منتخبي البلدين لكرة القدم المؤهلة لنهائيات مونديال 2010 في جنوب إفريقيا (سابقة خطيرة لم تحدث من قبل)، وسيعقبها بالطبع سحب السفير الجزائري من القاهرة على خلفية التظاهرة التي قام بها بعض الغوغائيين أمام السفارة الجزائرية، تلك التظاهرة التي طالبت بطرد الجزائريين من مصر، وعلى خلفية تصريحات السيد علاء مبارك التي صرح فيها أن جماهير الجزائر مجموعة من المرتزقة .. وهاهم الفنانون المصريون يعلنون مقاطعة المهرجانات الفنية التي ستقام في الجزائر، وهاهو الإعلام الجزائري يصب جام غضبه على كل من تمنى الفوز للمصريين، وهاهو الإعلام المصري بصحفه وفضائياته يستغلون ماحدث من أعمال شغب في الجزائر ضد المصريين هناك ليبرر حملته الشعواء التي شنها على المنتخب الجزائري وشعب الجزائر قبل مباراة القاهرة ..هذا الزلزال الذي دمر العلاقة بين بلدين وشعبين شهد لهما التاريخ يوما بأنهما مفخرة للعرب والمسلمين في نضالهما وهما عنوان الكرامة والشرف .. هاهو التاريخ يسطر لهما أسوأ انحطاط اخلاقي على يد زبانية السياسة والأقلام المسمومة، في الوقت الذي تسطر فيه منظمة الشفافية الدولية فضيحة لكلا البلدين في تقريرها والذي صدر أول أمس يفيد ويؤكد على: (احتلت مصر والجزائر المركز الـ111 مكرر في الشفافية، بينما وضع قطر في المركز الـ22 باعتبارها أكثر الدول العربية شفافية، تلتها الإمارات 30 وعمان 39 والبحرين 36 والأردن 49 والسعودية 63 وتونس 65 والكويت 66 والمغرب 89 واليمن 154، والصومال الأخيرة عالمياً ) وبما أن الشفافية مفقودة في كلا البلدين فعلى الشعوب أن تعي أن النظامين في البلدين استخدما تلك المباراة لأغراض سياسية، وان الشحن الاعلامي كان مقصودا وهدفه التغطية على ماهو أسوأ بالداخل من فساد وتزوير وتدليس وانحطاط وفشل ذريع في إدارة الأزمات وحل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية على وجه الخصوص . لم أكن يوما أتمنى لاي بلد عربي أن يخسر في اي مجال من المجالات بقدر ما تمنيته اليوم .. لأننا كشعوب وأنظمة لا نستحق الفوز .. فالفوز شرف يستحقه من يعرف معنى الكرامة والشرف، ويستحقه من يفهم معناه، ومعناه عندي كان (سواء فازت مصر أو الجزائر فكلاهما بلد عربي يمثل الجميع ) أما وقد سعى كل طرف لنيل الفوز لنفسه .. نفسه فقط دون الآخرين .. نفسه الأنانية ..فهو له ولا يمثل إلا نفسه ..ولا يدعي احد بعد الأحداث التي أدمت قلوب الشرفاء انه يمثلنا نحن كعرب، فالكل خاسر في تلك المعركة حتى لو فازت الجزائر بكأس العالم، ومصر لم تخسر المباراة فقط بل خسرت الجزائر كدولة وشعب، خسرت دولة شقيقة لها مكانتها في قلوب المصريين، والجزائر وان فازت فمن المؤكد أنها مع الأيام ستدرك أن هذا النصر ليس أهم من محبة شعب كان يوما لها سندا وأرضا احتوت كل العرب (يوم كانت مصر أرض لكل العرب) فلتفرح الجزائر بفوزها ولكنها أبدا لن تمثل كل العرب، ولتبكي مصر على خسارتها ولكنها خسارة تستحقها ربما تفيق من غيبوبة الإعلام الرسمي الموتور الذي تاجر باسمها وشعبها لكسب ود الوريث القادم لها .. إنها معركة الفاشلين ، الكل خرج منها مهزوم وخاسر ..وهل نستحق نحن كشعوب من يمثلنا في المحافل الدولية خاسر أو مهزوم؟ ربما فعلا نستحق لأننا أيضا مهزومين على يد عصابات تحكمنا وتتحكم بنا وتوجهنا إلى الوجهة التي تريد .. ومادمنا كذلك فالقادم انتظروه فهو أسوأ مما فات.
    وفاء إسماعيل

    -----------------------------------------


    النقاش لمبارك: 'اسمع كلامك
    يعجبني وأشوف أمورك أستعجب'!

    ونبدأ كالعادة بالاشارة الى أبرز ردود الأفعال على الأزمة التي تسببت فيها إعتداءات مشجعي فريق الجزائر على المصريين حيث تهجمت زميلتنا فريدة النقاش على بارك الله لنا فيه بقولها قولا لم يعجبني ولذلك تجاهلته لأنه من نوع: 'تحدث الرئيس مبارك في خطابه قال انه لا يقبل المساس بالمواطنين المصريين او التطاول عليهم أو امتهان كرامتهم، وأضاف: أقول بكلمات واضحة ان كرامة المصريين من كرامة مصر، ومصر لا تتهاون مع من يسيء لكرامة أبنائها.
    وحين سمعت الخطاب تذكرت المثل الذي يقول 'اسمع كلامك يعجبني وأشوف أمورك أستعجب' ذلك ان كرامة المصريين في بلادهم، وفي غيرها جرى إهدارها لزمن طويل جدا قبل موقعة الخرطوم، وتهجم بعض المشجعين الجزائريين على مشجعين مصريين وإيذائهم قبل أسابيع قليلة كان إهدار كرامة المصريين ودمائهم قد حدث على الملأ في واقعة تصادم قطارين من قطارات الفقراء كاشفا المدى الذي وصل اليه الاهمال والفوضى وسوء الادارة، وذلك فضلا عن إهدار الكرامة المتواصل في طوابير الخبز والبطالة والمستشفيات المتهالكة وفي آلاف القرى التي لم يصلها الصرف الصحي أو مياه الشرب او تلك التي تشرب المياة المخلوطة بالصرف.. وفي حسرة العاجزين عن ايجاد مسكن الفساد الواسع والذي فاحت رائحته من نهب البنوك للاستيلاء على اراضي الدولة ومن زواج السلطة بالثروة الذي حول بعض رجال لجنة السياسات الى حيتان كبيرة تتمتع بالحماية بل يصل بعضهم الى كراسي الحكم دون اي خجل الى غرق شباب في البحار يأسا بعد ان اضطروا تحت وطأة الذل للهرب من وطنهم بحثا عن مستقبل لا يجدونه فيه.
    وما حدث لبعضهم في الخرطوم هو جزء فقط مما يتعرضون له كل يوم في بلادهم نفسها ذلك ان كرامة المصريين لا تتجزأ ولا بد ان يوما سوف يأتي يدافع فيه المصريون عن كرامتهم لتلتئم الجروح.. وما أكثرها'.

    'الوفد': نشعر بالاهانة من الداخل كما من الخارج

    لا، لا، وما دخل بارك الله لنا فيه بهذا الخلط بين الأحداث على طريقة ربابة، ربة البيت تخلط الخل بالزيت، وخوفا على عمله سارع زميلنا إبراهيم حنيط بمجاملتها برسم عن ضابط وجندي من الأمن المركزي، والضابط يقرأ في صحيفة خبرا عن الاعتداء على المشجعين، ويقول محتجا: ازاي حد يضربهم غيرنا؟
    أما الذي لم اتوقعه من زميلنا وصديقنا بـ'الوفد' محمد أمين، فهو ان يسارع في نفس اليوم، الثلاثاء، بمساندة فريدة رغم انها يسارية وهو من أهل اليمين أو الوسط، بقوله مخاطبا بارك الله لنا فيه: 'سيدي الرئيس.. من حق المنتخب القومي أن يفرح.. ومن حقنا أيضا.. من حقك أن تستقبله وأن تخفف عنه، وأن تقرر له المكافآت.. وترد له الاعتبار.. ومن حقنا أيضا أن نفرح مثل نجوم الكرة وحسن شحاتة وسمير زاهر.. نحن الذين بكينا وانضربنا.. متى تسعدنا كما أسعدت المنتخب القومي.. وكما أسعدت حسن شحاتة.. وكما (طبطبت) على سمير زاهر.. وأغدقت بالملايين على اللاعبين.. فهل من حقنا أن نسعد وأن نكافأ.. فنحن نشعر بالإهانة في الداخل كما شعرنا بها في الخارج.. وهنا إهانة بلا حدود.. لأن أحدا لم يفكر في إسعاد المصريين بمزيد من الحريات وحقوق الإنسان.. أو بالديمقراطية وتداول السلطة.. لم يفكر أحد في الملايين التي يتقاضاها اللاعبون.. بينما هناك ملايين لا تجد ملاليم.. وهي إهانة لا تقل عن إهانة الجزائريين بأي حال! سيدي الرئيس.. لا بد أنك تعرف لماذا اختزلنا كل أحلامنا في مباراة كرة.. ولا بد أنك تعرف أن فرح المصريين بالفوز، قابله إحباط شديد بسبب الهزيمة الكروية والمعنوية.. ولابد أنك تعرف أيضاً أن المصريين يريدون أن يفرحوا.. وأن يجدوا أخبارًا سارة في حياتهم ومستقبلهم.. لا تتعلق فقط بالديمقراطية وتداول السلطة والدستور.. وإنما تتعلق بلقمة العيش والمسكن الصحي.. فالمصريون بلا استثناء يسألون عن مصادر الملايين التي كانت تنتظر المنتخب.. ويطالبون بتوجيهها إلي مشروعات باسم مصر.. كما يطالبون الشركات بدفع الضرائب أولاً.. وأضم صوتي لصوتهم.. ادفعوا الضرائب قبل أن تتبرعوا للمنتخب القومي!'.

    'اليوم السابع' الأسبوعية: مهرجان
    اللطم الذي اقمناه لم يقنع اي عربي

    وما زلنا في عملية التجول بين الصحف، فيوم الثلاثاء قال زميلنا ياسر أيوب في 'اليوم السابع' الأسبوعية المستقلة: 'كل هذا المهرجان الذي أقمناه هنا في مصر.. لحب مصر.. فشل تماما وبشكل مخز ومخجل في ان يقنع أي أحد غير مصري بأي حق لمصر.. وكل تلك الشاشات المصرية النشيطة فشلت تماما في ان تكسب لمصر أي قضية، فلا العرب اقتنعوا بأن المصريين في السودان كانوا ضحايا.. ولا المسؤولون والناس والاعلام في أوروبا والولايات المتحدة اقتنعوا بما نقوله نحن في مصر.. لأنهم لم يسمعونا أصلا.. إعلام اتيحت له الفرصة لأن يذهب الى السودان بكل أسلحته.. كاميرات ومراسلين لا أول لهم ولا آخر، وحين جرى كل هذا العنف ضد المصريين.. لم نجد شريطا واحدا وكاملا يسجل ما جرى.. لا نملك حتى الآن تقريرا بالصورة لمجرمين جزائريين يقذفون مصريين بالحجارة او يعتدون عليهم بالسكاكين والسيوف، إنما هي لقطات متناثرة معظمها بكاميرات التليفونات المحمولة وقد كانت إساءة الاعلام المصري للصورة المصرية ابلغ وأشد قسوة ووطأة مما قام به الإعلام الجزائري نفسه.. لأنه إعلام لا يعرف الفارق بين تصوير الاعتداء على المصريين إثباتا لحقوق ودليلا على جريمة تم ارتكابها.. وبين تكريس هذه الصورة وكأن هذا هو حال المصريين وواقعهم.. وأخيرا هو إعلام قرر ان القضية كلها باتت تخص فنانين وفنانات.. إعلام اختصر مصر كلها في فنانيها وفناناتها، أما الآخرون.. فهم لا يرون أننا أصحاب حقوق.. ولا يحترمون حقوقنا أو حروبنا أو حتى إعلامنا'.

    نتائج المباراة: تمكن الذين
    لا يعلمون من الذين يعلمون!

    وفي نفس العدد أبدى زميلنا يسري فودة شديد أسفه لما يحدث بقوله: 'في مصر أو في الجزائر تمكن الذين لا يعلمون من الذين يعلمون وسيطرت على الموقف روح الغوغاء، وحين يحدث هذا يمكن لطرف إصبع ان يحرك ما لم يكن يقدر على تحريكه جيش من الناس، ولأنني مصري فلا بد ان أكون أكثر قسوة على نفسي وعلى ابناء بلدي أولا الى ان يتوفر بين يدي دليل قاطع على خطأ الطرف الآخر، وهناك بعض الأدلة التي يمكن تقديمها بحرفية وبهدوء دون ان يقودنا الحزن على الخروج من كأس العالم أو الحماس الأعمى أو أجندة الاستهلاك المحلي أو ركوب موجة (الوطنية) في غير موضعها، اذا كنا حقا نريد الخروج من هذه المعجنة بأقل قدر ممكن من الخسائر فلنفتح تحقيقا مهنيا جادا ربما من خلال جامعة الدول العربية يقوم خلاله كل طرف بعرض قضيته وتقديم أدلته وإلا فليسكت، ولا بد لتحقيق كهذا من ان تكون له أسنان تعض من تثبت مسؤوليته، وزيرا كان أو خفيرا، في مصر أو في الجزائر'.

    استاذ قانون يروي مشاهداته
    المرعبة في الخرطوم

    والى شهادة شاهد عيان، هو رجل الأعمال وعضو مجلس الشورى المعين ولواء الشرطة السابق، وأستاذ القانون الحالي الدكتور نبيل لوقا بباوي، وكانت زوجته بصحبته، قال في 'الأخبار' يوم الأربعاء: 'كانت معي زوجتي الدكتورة سلوى فهيم في احد الاتوبيسات وتم تكسير الزجاج من الناحيتين واصيب من اصيب فلا يوجد سيارة واحدة لم يتم تكسيرها خاصة بالمصريين مما جعلنا نخشى اننا في موقعة حربية، وحمدنا الله اننا خسرنا المباراة لاننا لو كنا كسبنا المباراة لكانت دماء المصريين سوف تسيل في ارض الخرطوم.. واندفعت كل الجماهير المصرية نحو مطار الخرطوم في حالة ذعر مع اسرهم، ولكن كلمة حق تقال ان الاستاذ جمال مبارك والدكتور زكريا عزمي رفضا مغادرة مطار الخرطوم الا ومعهم الفريق القومي للكرة المصري لحمايتهم ورفضوا مغادرة الخرطوم الا بعد تأمين سفر كل المصريين في عودتهم إلى القاهرة فتم اتصالهما بالسلطات السودانية على كل المستويات، ولاول مرة في تاريخ السودان وفي تاريخ القارات الست يتم الغاء قانون الجوازات في دولة السودان الشقيقة فكل من يدخل مطار الخرطوم يركب الطائرة فورا بدون تأشيرات خروج وبدون ختم جواز السفر وبدون اي مراجعة للتذاكر او الجوازات وعندما يكتمل عدد ركاب الطائرة تحلق الطائرة فورا وبهذه الاتصالات من الاستاذ جمال مبارك والدكتور زكريا تم انقاذ جميع المصريين بالغاء قانون الجوازات السوداني، فتحية لهما'.

    اشباه الاعلاميين الرياضيين خربوا كل شيء

    أما زميلنا وصديقنا بـ'المصري اليوم' أحمد الخطيب فرفض توجيه اي تحية لأي أحد، وبدلا من ذلك أبدى غضبه مما رآه.. وعبر عنه بالقول في نفس اليوم - الاربعاء: 'نجح بعض من يطلقون على أنفسهم الإعلاميين الرياضيين والفنانين من ذوي تصنيف الدرجة الثانية في إثارة أزمة مصر والجزائر، في تقديري الشخصي، وتصويرها على أنها أزمة قومية تستوجب قطع العلاقات وطرد واستدعاء السفراء، لدرجة أن طالب أحد هؤلاء بشن حرب عسكرية على الجزائر!
    كل ذلك من أجل مباراة لكرة القدم، نجح بعض المشجعين الموتورين من الجزائر في الاعتداء على بعض المشجعين المصريين، كان على رأسهم الفنانون محمد فؤاد وهيثم شاكر وإيهاب توفيق، والحقيقة أن هؤلاء الفنانين - جميعهم - استغلوا مباراة مصر والجزائر للارتزاق والقفز فوق فرحة الشعب بالمباراة سواء إذا كان الفوز حليف المنتخب المصري أو الهزيمة، وهو ما حدث.
    نفس الأمر حدث مع من يطلقون على أنفسهم إعلاميين، الذين كان بعضهم في السابق لاعبين فشلة أحدهم لم يلعب في حياته سوى مباراة واحدة وبالمناسبة كانت أمام فريق جزائري، وطوال أيامه في الملاعب كان يقضيها في الملاهي والمراقص، هذا الذي أصبح إعلامياً كما يقول عن نفسه نصَّب نفسه مدافعاً عن مصر وفتح برنامجه على البحري ليمارس هواية 'الردح'، ويعتبر نفسه مؤثراً رغم أنه حاصل على مؤهل متوسط، وآخر ينسب لنفسه الدكتوراه، وهو لا يستطيع أن يتكلم ثلاث كلمات باللغة العربية، أحد هؤلاء ظل يبكي في برنامجه في وصلة نفاق مفتعلة لمجرد أن السيد علاء مبارك تحدث عن مشاعره معه عن المباراة.
    وبين هؤلاء وما حدث في الجزائر نسي البعض أن يسأل: لماذا خسر المنتخب من فريق ضعيف يعيش أسوأ حالاته؟'.

    سفير مصر بالسودان يهاجم أنس الفقي

    أما المفاجأة الحقيقية في الموقف كله فوقعت أمس - الخميس - بنشر 'المصري اليوم' حديثا مع سفير مصر في السودان عفيفي عبد الوهاب أجرته معه في الخرطوم زميلتنا رانيا بدوي، وجه فيه اتهامات مباشرة لوزير الاعلام أنس الفقي، بتعمد الاساءة لموقف السفارة بل ولوزير الخارجية اذ قال: 'ما لا يعرفه أحد انني لم تتح لي اي فرصة للحديث للاعلام لتوضيح الصورة واعتقد ان هناك هدفا وغرضا ما وراء خروج كل هذا الهجوم وكأنهم ارادوا ارسال رسالة محددة للرأي العام، وهي تحميل كل الأخطاء على السفارة المصرية في الخرطوم دون ان تحصل السفارة على اي فرصة للرد على هذا الهجوم، وحتى المرة الوحيدة التي اتيحت لي الفرصة تحدثت دقيقة واحدة ثم قطعوا الإرسال عليّ، ربما ليتمكنوا من تعليق الأخطاء علينا من الإعلام الحكومي قبل الخاص، ويوم 14 تشرين الثاني (نوفمبر) بادرت بالاتصال بالكابتن سمير زاهر رئيس الاتحاد والكابتن حمادة صدقي للإطلاع على رغباتهما والترتيبات التي يريدانها والاتحاد المصري كان على علم بهذه السكاكين وكذلك القنصلية المصرية في السودان كانت على اتصال بالقاهرة واعلمتها أولا بأول بكل التفاصيل، طبعا، القاهرة علمت بكل الظروف وكذلك الجانب السوداني كان على علم تام بكل تصرفات الجزائريين فور وصولهم وشرائهم الاسلحة البيضاء من الأسواق، والقاهرة تعلم نوعية المشجع القادم من الجزائر علم اليقين حتى قبل المباراة بغض النظر عن كونهم اتوا من السجون أو غيرها، نحن أعلمناهم والتصرف يرجع لهم، وفي نفس الوقت انا أعلم ان وزير الخارجية في موقف من المواقف اثناء متابعته لأحد البرامج، حاول القيام بمداخلة تليفونية، ولم يستطع وانا نفسي حاولت كثيرا ولم استطع، فعلى ما يبدو ان من يتلقى المكالمة يعرف رقمي ولديه توجيه بعدم الرد'.
    وهكذا فجر السفير عفيفي - نيابة عن وزير الخارجية أحمد أبو الغيط - المعركة ضد وزير الاعلام أنس الفقي واتهمه اتهامات مباشرة لا تأويل لها، بأنه وراء خطة تمرير اتهام الخارجية بالتقصير وان تصل الأمور الى عدم تمكين الوزير نفسه من الرد، فنحن امام استحواذ جناح داخل الحزب الحاكم على مقادير ادارة المعركة لا ضد الجزائر فقط، وانما ضد وزارة الخارجية نفسها، ولا اعتقد ان أنس الفقي يمكن ان يتجرأ على ذلك، دون ضوء أخضر.

    'الشروق': وزير الاعلام انبرى بنفسه
    للدفاع عن موقف التهييج والتحريض

    وهو نفسه تعرض في نفس اليوم - أمس - الى هجوم واتهام من زميلنا والكاتب الاسلامي الكبير فهمي هويدي، بقوله عنه في 'الشروق': 'حين انبرى الوزير أنس الفقي للدفاع عن موقف التهييج والتحريض الذي تبنته القنوات الخاصة اثناء الأزمة، فانه قال، ان تبادل الأدوار مطلوب في هذه المرحلة، وليس هناك ما يمنع من ان يطلب من تلك القنوات ان تقول ما لا تسمح به قنوات التليفزيون الرسمي، وهو كلام لا يعني الا شيئا واحدا، هو ان اللوثة التي اصابت مقدمي البرامج في بعض تلك القنوات لم تكن كلها غضبا لكرامة مصر وانما استجابة لتوجيه رسمي، عبر عنه كل بطريقته'، ونكتفي بذلك رغم ان لدينا الكثير.. والكثير.


    ------------------------------------------

    عادل امام: انا قومي ولا اسمح بشتم الجزائر او اي دولة عربية
    'تحريض سياسي وراء ما يجري بين مصر والجزائر'

    2009/11/27




    عمان - يو بي اي: اعتبر الفنان المصري عادل إمام ان ما يجري من حرب إعلامية بين مصر والجزائر في أعقاب مباراة منتخبي البلدين في السودان، هو نتيجة لـ'تحريض سياسي' لا علاقة له بالرياضة ولا كرة القدم.
    ونقلت صحيفة 'الدستور' امس الخميس عن الفنان المصري قوله 'أنا ابن ثورة 23 يوليو وأنا رجل قومي لا اسمح بشتم الجزائر ولا أية دولة عربية'.
    وأضاف 'لقد قدمت مصر أيام (الرئيس الراحل جمال) عبد الناصر الكثير من اجل استقلال الجزائر وكذلك وقفت الجزائر مع مصر خلال العدوان الثلاثي عام 1956 وقدم الرئيس الجزائري احمد بن بلة 'شيكا' مفتوحا ثمنا لشراء أسلحة لمصر'.
    وجاء كلام إمام خلال مشاركته مساء الأربعاء في حفل أقيم في العاصمة الأردنية عمان لمناسبة إشهار برنامج 'أكاديمية الزعيم' وهو برنامج خاص باكتشاف المواهب التمثيلية تبنته قناة اللورد الفضائية الأردنية.
    يشار الى ان العلاقات توترت بين مصر والجزائر اثر مباراتين أجريتا بين منتخبيهما الوطنيين بهدف التأهل لبطولة كاس العالم في جنوب افريقيا العام المقبل. وتبادل الطرفان الاتهامات بالاعتداء على جمهور الاخر
    --------------------------

    العرب يتحاربون في اللعب...ويلعبون في الحرب ؟!
    فرج إبراهيم عمرو

    2009/11/25



    على إمتداد أكثر من شهر كامل والحرب الإعلامية قائمة بين مصر والجزائر، بسبب مباراة مؤهله إلى كأس العالم، وليست المباراة النهائية في كأس العالم، فالكل حشد الهمم، وحشد طاقاته، وأطلق العنان لصحافته من أجل ان ترمي بصواريخها الطرف الثاني، وإتهم كل طرف الآخر البدء بالهجوم والإعتداء عليه وأشتعلت حرب 'البسوس القديمة' بين 'الأشقاء'، فتحولت مباراة كرة القدم بينهما والتي يفترض فيها أن تكون متسمة بالروح الرياضية والخاسر فيها رابح، فالفائز 'شقيقه'. ولكن للأسف الشديد لم يدخر كل طرف أي كلمة في قواميس القذف والسب إلا وأستخدمها ضد 'شقيقه' . وتحولت المباراة إلى 'منازلة' و'معركة القاهرة'. وتحول فريق كرة القدم إلى 'كتيبة'....إلخ. وإشتعلت الأمور بين الطرفين، ووصلت حالة تعبئة العامة قمتها بعد التعادل في 'مباراة القاهرة' والتي أجبرتهم على اللعب في عاصمة (اللاءات الثلاث). فأعلن كل طرف لا.. للروح الرياضية ..لا للخسارة ..لا للأخوة، وإنطلقت الجسور الجوية مباشرة وتحركت الدبلوماسية العربية من أجل إلغاء تأشيرة الدخول وإجراءاتها على جمهور الطرفين، ولله الحمد وفق هذه المرة العرب في مسعاهم الدبلوماسي، ولم يفشلوا كما في المرات السابقة وهذا نجاح يسجل للدبلوماسية العربية، ولعل أمين عام الجامعة العربية سوف يذكر هذا في القمة العربية القادمة بليبيا، كأحد إنجازات العرب في عام 2009 ، كي يعوض به عن إخفاقات العرب في فتح معبر رفح، ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وإيصال المساعدات الإنسانية إليهم وأيضاً إخفاقهم في إعادة العراق إلى حاضرته العربية ... إلى آخر القائمة التي تطول في مجال الإخفاقات . وبعد إنتهاء المباراة الفاصلة في الخرطوم. ظننا إن كل الأمور سوف تنتهي عند هذا الحد، وسوف يسلم كل طرف بقدره. غير أن الأمور تعقدت أكثر حيث وجود السودان نفسه في موضع إبن عباد مجبراً على دخول هذه الحرب الاعلامية والدبلوماسية. الحقيقة أن ما صاحب هذه المباراة شيء مخز ومعيب في حق الأمة العربية بصفة عامة وفي حق شعب جمال عبد الناصر مناصر الثورة الجزائرية الأول وشعب عبد القادر الجزائري، وأحمد بن بله، ومحمد خروبة بصفة خاصة .
    لكن هذه السلوكيات لم تكن محظ صدفة أو حالة عارضة أوجدتها الرغبة بالمشاركة في العرس العالمي بجنوب إفريقيا، بل هي نتيجة جملة من العوامل سوف نذكرها بإيجاز ونترك تفصيلها لأهل الإختصاص من أجل توضيح مخاطرها على مستقبل الأمة العربية.
    1ـ إفلاس النظام العربي الرسمي: فهذا النظام مفلس شعبياً ويفتقد كل يوم في شرعيته وشعبيته وأراد إستغلال تعطش الجماهير العربية للنصر في معارك الأمة الحقيقية، من خلال إيهامهم بإن هذه المباراة هي جزء من معارك الأمة.
    '2ـ غياب مؤسسات المجتمع المدني: من أزمات المجتمع العربي عموماً هوغياب مؤسسات المجتمع المدني التي تعمل من خلال كوادر مؤهله على توعيه الرأي العام وتوجيه نحو المشاكل والمخاطر الحقيقية التي يواجهها .
    '3ـ زيادة النبرة القطرية على النبرة القومية: في السنوات العشر الأخيرة ظهرت أصوات تدعو إلى التعصب القطري داخل المجتمع العربي، فلقد رأينا شعارات 'مصر أولاً، الأردن أولاً ، تونس أولاً ...' هذا النهج زاد بشكل ما من التعصب القطري وخاصة بين العوام .
    '4 سيطرة النظام الرسمي على وسائل الإعلام: تعتبر الثلاثين سنة الماضية من أسوأ الفترات التي مرت على الوطن العربي في مجال الحرية الإعلامية، وذلك بسبب سيطرت الحكومات ومخابراتهاعلى وسائل الإعلام العربية، والتي وظفت هذا الإعلام لخدمة النظام الرسمي، ورغم بعض الإنفتاح الذي حدث في هذا المجال بعد الفضائيات والإنترنيت. إلا أن تلك الحقبة اثرت في تشكيل الوعي العام في الدول العربية.
    'هذه جملة من العوامل التي ساهمت سلباً في رسم السلوكيات السلبية التي صاحبت هذه المباراة، وأتمنى أن يكون الإستعداد العربي في مواجهة المخاطر والمعارك الحقيقة التي تواجهها الأمة، بنفس المستوى والإمكانيات التي حشدت لهذه المباراة، فلو أن هذه الجماهير تم حشدها وتعبئتها إعلامياً من أجل رفع الحصار عن غزة لتحقق ذلك رغم أنف إسرائيل. كما تمنيت لو إن السفير المصري سحب من إسرائيل أو أستدعي للتشاور خلال العدوان على غزة.
    'وختاماً ندعو لهذه الأمة بصلاح الحال. وإن تسخر إمكانياتها ومواردها في خدمة قضاياها المركزية الداخلية والخارجية.
    '
    ' كاتب ليبي

    ------------------------------------------
    س الشورى المصري يطالب النظام الجزائري بالاعتذار عن اعمال العنف ضد المصريين في السودان

    2009/11/25



    القاهرة - يو بي اي: طالب مجلس الشورى (الغرفة الثانية بالبرلمان المصري) النظام الحاكم في الجزائر بتقديم الاعتذار عن الاعتداءات التي تعرض لها المصريون عقب مباراتي مصر والجزائر في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، واللتين اسفرتا عن صعود الجزائر الى النهائيات.
    وقال رئيس المجلس وامين عام الحزب الوطني الحاكم صفوت الشريف في بيان تلاه على المجلس امس الثلاثاء 'يطالب المجلس مؤسسات الحكم الجزائرية أن تتخذ موقفا مسؤولا يتفق والأعراف والقيم والقوانين التي تنظم العلاقات الدولية يعبر عن الاعتذار والأسف لما ارتكبته عناصر من الجزائريين من الاعتداء على المشجعين المصريين'.
    واعرب المجلس 'عن استيائه البالغ من الاعتداءات غير الأخلاقية التي تعرض لها المصريون من جرائم مدبرة .. على أيدي مواطنين جزائريين في الخرطوم عاصمة السودان الشقيق'.
    وتواصلت اليوم ردود الافعال الغاضبة من المسؤولين المصريين على اعمال العنف التي لازمت مباراتي مصر والجزائر.
    وقال وزير الاعلام المصري أنس الفقي، في بيان امام مجلس الشعب (الغرفة الاولى بالبرلمان المصري)، إن 'ما حدث عقب مباراة المنتخب المصري مع نظيره الجزائري في الخرطوم الأربعاء الماضي هو عمل إرهابي منظم ضد مصر والمصريين'.
    وقال الفقي 'إننا جميعا أخطأنا حين اعتقدنا أنها مباراة في كرة القدم فدفعنا بمثقفي مصر وفنانيها ونواب الشعب لمؤازرة منتخبنا، فإذا بهم وقعوا في مواجهة مجموعة من المرتزقة والإرهابيين المنظمين'.
    وقال إن دور الاعلام الرسمي 'يتلخص في تجميع الشعب وراء فريقه وحشد الحس الوطني الصادق من أجل هذه الغاية النبيلة مع تحاشي الإساءة لأحد، أما الإعلام الخاص فله حريته ولا رقابة عليه'.
    لكن وزير الشؤون القانونية والمجالس النيابية مفيد شهاب قال أمس، امام مجلس الشعب إن 'الإعلام المصري والإعلام الجزائري خاصة القنوات الخاصة المصرية لعبت دورا أساسيا في زيادة التوتر بشأن هذه الأحداث'.
    وأكد شهاب ان مصر ستقدم اليوم الأربعاء مذكرة تفصيلية إلى الإتحاد الدولي لكرة القدم 'الفيفا' تتضمن جميع الوقائع المتعلقة بأحداث الشغب التي قام بها الجزائريون ضد الجماهير المصرية في السودان.
    وأوضح أن مصر اتخذت مواقف وقرارات سريعة في مقدمتها قطع العلاقات الرياضية مع الجزائر واستدعاء السفير المصري بالجزائر وذلك كنوع من الإحتجاج والإطمئنان.
    وتابع أنه تمت الإستجابة لأي مصري يريد العودة من الجزائر مع تأمين المصريين وممتلكاتهم هناك، موضحا أنه يتم إعداد ملف حاليا للحصول على التعويضات المناسبة لكل ما حدث من أضرار قام بها الجزائريون ضد الممتلكات والشركات المصرية في الجزائر
    -------------------------------------------

    مصر ـ الجزائر: يستغلون الرياضة لتحقيق مآربهم السياسية
    خضير بوقايلة

    2009/11/25




    إقصاء المنتخب المصري من نهائيات كأس العالم 2010 كان فعلا ضربة قاصمة وزلزالا قويا هز مصر ولا يزال، لكن مهما حاول مروجو الفتن تحميل شعب مصر آثار هذه الضربة فلن يفلحوا لأن أخطاءهم ستتكاثر وستبدو سوءاتهم ويعلم المصريون الأحرار حينها أن كرامة مصر وكرامة المصريين وعزة (أم الدنيا) وغير ذلك كله لم تكن إلا شعارات لتحقيق مصالح أنانية أضيق تصب في نهاية المطاف ضد مصالح مصر وتزيد في إيذاء كرامة مصر والمصريين.
    المواجهة المصرية الجزائرية من أجل افتكاك تأشيرة التأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا لم تكن إلا غطاء سارع النظامان في الجزائر والقاهرة إلى استغلاله أبشع استغلال لتحقيق مآرب سياسية خاصة، وقد وجدا ضالتهما في شعبين (مشتعلين) وكان لا بد لكل نظام أن يوجه ألسنة وزفير تلك النار نحو الآخر. لذا بات الفوز واجبا مقدسا وما دامت قواعد اللعبة الدكتاتورية تربط بين الاستمرار في الحكم وتحقيق الفوز في المواجهة الكروية فإن النظامين تخليا عن تضامنهما المعهود ليلعب كل واحد من أجل نجاته، وقد حالف الحظ هذه المرة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وكل محاور وأطراف النظام الجزائري في حين مني نظام مبارك وآله وصحبه بهزيمة خلطت حساباته واضطرته إلى ركوب موجة الفتنة لعله يتقي نار هزيمة لا علاقة لها لا بكرة القدم ولا بكرامة المصرييين ولا بكبرياء مصر.
    حكام القاهرة كانوا يراهنون بكل أوراقهم على فوز منتخبهم القومي لكرة القدم على الفريق الجزائري، وهم يدركون تماما أن رهاناتهم السياسية والاقتصادية كلها فاشلة وأن كرة القدم بقيت منقذهم الوحيد أو لنقل الأهم للضحك على شعبهم وتمرير مخطط لا يجدون له غطاء شرعيا منذ سنوات. الخطة المثالية التي راهن عليها نظام آل مبارك وصحبه هي أن تقتطع مصر تأشيرة التأهل إلى كأس العالم وفي خضم فورة الابتهاج الشعبي بالنصر العظيم يكون مهندسو النظام قد شرعوا في ترتيب وتحريك آلة التوريث المتأهبة للانطلاق. سنة كاملة هي كافية لوضع الآلة على السكة من دون أن يتفطن أو يعترض الشعب الذي سيكون مخدرا بهيرويين الساحرة المستديرة، وإلى حين إقصاء المنتخب المصري من أول أو ثاني دور في كأس العالم وزوال كل آثر للمخدر يكون مخطط التوريث قد قطع شوطا بعيدا ويستيقظ الشعب ليجد أمامه حاكما جديدا ولن يبقى له بعد ذلك متسع من الوقت للتعبير عن رفضه أو تغيير أي شيء.
    أخ مصري عزيز قال لي إن وريث العرش المصري جمال مبارك ربط مصيره بأقدام لاعبي المنتخب القومي، وما دام الأمر كذلك فإن وقع الهزيمة لا بد أن يكون قويا ولا بد أن يكون التخبط عشوائيا ولن يتوقف إلى حين الاهتداء إلى بديل يلهي الشعب عن قضيته المصيرية والأساسية، بل لعل الحرب الملتهبة الآن في قاعات التحرير واستوديوهات الفضائيات هي الخطة البديلة. كل مصر الرسمية بأعوانها وزبانيتها السياسيين والإعلاميين والمتنكرين في حالة تعبئة عامة من أجل تمرير جرعة المخدر لشعب مصر. حرب، لا بوادر لنهايتها، تستعر بإيعاز من قائد الجوقة، وجميع المشمرين عن سواعدهم الخدومة متناغمون ويؤدون دورهم بإتقان وإبداع منقطع النظير. هؤلاء الزبانية يعلمون علم اليقين أن ما يفعلونه الآن لن يحقق شيئا من حلم الشعب المصري المقهور، لا الكلام المسترسل ولا الأراجيف المفضوحة ولا التكالب المخزي ولا الوعيد المتصاعد ولا التهديدات السخيفة، لا شيء من كل هذا يمكن أن يجعل المنتخب المصري يسافر إلى جنوب إفريقيا العام القادم أو يمنع الفريق الجزائري من إكمال مشواره، الزبانية يدركون هذا، لكنهم مأمورون بمواصلة حملة التصعيد حتى يظل مفعول المخدر ساريا في جسد الشعب المنهوك.
    تناحر المناصرين وحتى إيذاء بعضهم بعضا لم يكن أبدا ليتحول إلى ما نشهده الآن من تسييس وصل حد التهديد بقطع العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر ومصر. ما كان لكل هذا أن يكون لولا أن القوم هنا أو هناك تحولوا إلى تماثيل عارية تبحث عن أي رداء يسترها. أي ضرر سيلحق بحكام القاهرة أو الجزائر من وراء هذه الحرب المسعورة؟ لا شيء في الحقيقة لأن كل (الضرب) يأخذه الشعب المغلوب على أمره. الرئيسان والسفيران والوزيران سيلتقي بعضهم بعضا مهما طالت المدة وسيستعيد الجميع عادة التبويس والاحتضان، في حين سيبقى الرعاع الذين صدقوا الكذبة في حالة عداء وتنافر دائمين، ذلك أن الدم سال بين الطرفين و(القدر طاح) كما يقول الجزائريون!
    الرئيس حسني مبارك لم يبادر إلى التهدئة لأن ذلك لا يفيده لا هو ولا قومه، بل حاول أن يضفي على الحرب المستعرة هالة من الشرعية والرضا، وهو ما ظهر جليا في خطابه الأخير أمام مجلسي الشعب والشورى عندما وقف باكيا على كرامة المصريين المهدورة ومتوعدا بنصرة كل مواطن مغلوب على أمره، وقد جاء ذلك في قوله (إن رعاية مواطنينا بالخارج مسؤولية الدولة. نرعى حقوقهم، لا نقبل المساس بهم أو التطاول عليهم أو امتهان كرامتهم. وأقول بكلمات واضحة، إن كرامة المصريين من كرامة مصر ومصر لا تتهاون مع من يسيء لكرامة أبنائها). ثم على خطاه تبعه وريث العرش الذي أكد أن (ما حدث ضد المتفرج المصري في الخرطوم عقب مباراة منتخبي مصر والجزائر في كرة القدم، والموجهة ضد مصر بشكل عام لن يمر مرور الكرام، وأن من أخطأ هذا الخطأ عليه أن يتحمل تبعات الغضب المصري). وقال: إن مصر دولة كبيرة لا يستهان بها، وقوية بمجتمعها وبتأثير هذا المجتمع في المنطقة والعالم). وما دام لا بد لاثنين من ثالث، كما يقول الفرنسيون، فإن المتنازل عن العرش لأخيه سارع هو أيضا إلى ركوب الموجة، وقد حاول أن يظهر صارما وحادا منذ تعليقاته في مباراة السودان. ورغم أنه لم يكن جالسا متابعا المباراة على المدرجات إلى جانب باقي أفراد الشعب فإنه آثر أن يكون تدخله على تلفزيون دريم بصفته (مواطنا مصريا)، وقد قال كلاما متناسقا مع مجرى الحملة البهلوانية المصرية. قال المواطن علاء إنه (لا يمكن ان نظل طوال عمرنا نتغاضي عن التجاوزات الجزائرية تجاه مصر، كفاية، لا يمكن ان نبقى طوال عمرنا نعاني من الحقد والغل ضد مصر وهو ما تجلى في الفترة الأخيرة، فكل مصري سافر إلى السودان لمؤازرة منتخب بلاده واجه مشاكل ومهانة، لذلك لا بد أن تكون هناك وقفة حازمة)، ثم أضاف (لا يمكن السكوت عن التجاوزات، وما حدث في السودان هو إهانة لأن مصر لها احترامها وكل من يتجاوز لا بد أن يعاقب، وكلامي نابع من كوني مصريا، ولا بد أن نلقى احتراما من الجميع كما نحترم الجميع). وقبل ذلك أصر المواطن البسيط علاء على إبقاء باب الفتنة مفتوحا عندما قال إن (الحديث عن الإخاء لا مجال له الآن بعد الأحداث الهمجية التي جرت مع الجمهور المصري في السودان)، إذن فهي الحرب يا قوم!
    هذه هي كرامة المصريين كما يراها آل مبارك. كانت كرامة المصريين محفوظة ومصونة إلى أن جاء (مرتزقة الجزائر وحشاشوها) فعقروها. المصري كان إلى يوم الأربعاء الماضي في عزة من أمره، أنفه شامخ في وطنه وفي بلاد الدنيا من مشرقها إلى مغربها. مصري الصعيد ومصري القاهرة والمصري الفار إلى الخارج كانوا كلهم في حالة كرامة واضحة فجاء الجزائريون ليعيثوا فيها فسادا واغتصابا. مصر عصر ما قبل مباراة السودان كانت تعيش في عزة وكرامة لا تختلف كثيرا عن العزة والكرامة التي يعيش فيها الجزائريون في عهد بوتفليقة، كل الناس في أمان ورخاء، نسبة البطالة في المجتمع تعادل الصفر ونسبة الأمية أقل من الصفر. لا حديث عن الفساد في البلد بل لا مجال لذلك في ظل القوانين الصارمة والقضاء النزيه والمستقل. كرامة لا تخدشها نسمة تزوير انتخابي ولا حشرجة انتهاك بوليسي ولا لمسة طغيان بيروقراطي، لا شيء أبدا من كل هذا، الجميع كان يسبح في بحر الكرامة وينعم بالأمن والأمان والحرية حتى حان موعد أم درمان فكان مذبح الكرامة على يد (لصوص وخريجي سجون) جزائريين. يا لها من كرامة تذوب مع أول شعاع شمس خريفية.
    فإلى حين تنفيذ تهديدات ووعيد ووعود آل مبارك، يبقى شعب مصر الشقيق ينتظر من يعيد له كرامته الممرغة على تراب الوطن، فخامة الرئيس قال (إن رعاية مواطنينا بالخارج مسؤولية الدولة. نرعى حقوقهم، لا نقبل المساس بهم أو التطاول عليهم أو امتهان كرامتهم)، فمن لهؤلاء المواطنين في الداخل؟ من يرعى حقوقهم وينتصر لهم عندما يتطاول عليهم ابن البلد ويمتهن كرامتهم؟ كرامة المواطن يا ريس تكون محفوظة تلقائيا في الخارج عندما تكون مصونة في الداخل. الحاكم عندما يحترم شعبه يجبر الخارج كله على احترام هذا الشعب وحاكمه أيضا، والمقصود بالخارج هو الناس الأقوياء والقادرون على إلحاق الأذى بالشعوب، أما المرتزقة واللصوص والبلطجية فليس لهم محل من الإعراب إلا في قواميس الحكام الفاشلين أو الذين يلعبون مع هذا النوع من البشر!

    ' كاتب وصحافي جزائري

    ------------------------------------
    جيلو وموقعة أم درمان!
    الياس خوري

    2009/11/24



    شرّ البلية ما يُضحك، مثلما قالت العرب من زمان. والحق ان عرب العصر الحديث امتهنوا البـــلايا المضحـــكة، بحيـــث صــارت التراجيديا مجرد كوميديا بائسة، يتم اجترارها مرارا وتكرارا.
    فالمتابع لا يستطيع ان لا يشعر بالمهانة وهو يستمع الى حكاية الجسر الجوي الذي اقامته مصر والجزائر الى ام درمان. قلت فُرجت، انتهت مأساة دارفور، فالإخوة العرب قرروا حسم المسألة. لكن الهدف لم يكن دارفور، قلنا ولم لا، ربما قرر العرب مواجهة المجاعة في السودان، او ربما ارادوا لأم درمان ان تكون محطة على طريق وأد الفتنة الشنيعة في اليمن السعيد، ومنع ارض الأجداد من التفكك. بالطبع لم يذهب بنا الخيال الى غزة، كأن يكون اعلان الجسرين الجويين الى السودان خدعة، ويكون الهدف فك الحصار الاسرائيلي الاجرامي عن القطاع. فلسطين لم تعد على جدول اعمال ملوك الطوائف العرب الذين يحكمون هذه 'الساعة المنقلبة'، بحسب تعبير شاعرنا الكبير سعدي يوسف.
    لكن المفاجأة التي اعدها حكام مصر والجزائر كانت رياضية. فالجسران الجويان هما من اجل نقل المشجعين الى السودان بهدف حسم موقعة ام درمان في كرة القدم، بين المنتخبين المصري والجزائري. قلنا لم لا، لا شك ان العرب ربحوا كأس العالم، او هم في طريقهم الى ذلك.
    ومع الجسرين الجويين ارتفعت لغة الكراهية، واحراق الاعلام والاعتداءات. واستمعنا الى تحريض يندى له الجبين، ورأينا السكاكين ترتفع في الفضاء، والاستغاثات تتوالى، وقادة الدولتين قبضوها جدا. اي ان المشكلة التي يمكن ان يسببها الرعاع من المتفرجين تحولت الى مسألة تتعلق بأمن الدولة، اقتضت تدخل الرئيسين ليس من اجل اطفاء الحرائق، بل بهدف اشعالها.
    وتساءلت بيني وبين روحي، عن سبب هذا النزاع الدموي على البطاقة العربية الوحيدة الى مونديال 2010 في جنوب افريقيا. كل ما في الأمر ان الفريق العربي الرابح سوف يخرج من المونديال بخفي حنين كالعادة. اي ان هذه الحماسة الهستيرية هي من اجل ان يكون الرابح العربي اول الخاسرين في المونديال!
    ماذا يجري اذا؟ ولماذا هذه الكوميديا السوداء، وهذه البهدلة، وهذا الحقد على الذات؟
    اغلب الظن ان المسألة تتعلق بجيلو. وجيلو ليست ملعبا لكرة القدم، بل هي ملعب الكرامة العربية. الذين لا تعنيهم الكرامة وقتلهم العجز عن اغاثة المستغيث، قرروا هدر كرامة شعوبهم في ملعب المريخ في ام درمان. اما جيلو واخواتها فمسألة لا علاقة لها بهذه الاعلام التي لوحت في الفضاء.
    وجيلو اسم مستوطنة يهودية في الضفة الغربية قررت اسرائيل توسيعها وإضافة 900 وحدة سكنية اليها، بهدف خنق القدس، في سياق الاستيلاء النهائي على المدينة، وإقامة عازل جغرافي بين شمال الضفة وجنوبها.
    اما اسم جيلو، فليس غرائبيا كإسم ملعب المريخ في ام درمان. الاسم تحوير اسرائيلي لاسم قرية فلسطينية تدعى بيت جالا، اقيمت المستعمرة الاسرائيلية على اراضيها المصادرة. لكن العرب فضلوا ان يخوضوا معركتهم الفاصلة في ملعب المريخ، بدلا من خوضها في جيلو.
    لا شك ان ابتلاء الأمة الأكبر ليس بعدوها الذي يعمل على تركيعها واذلالها كل يوم، فما تقوم به اسرائيل متوقع ومنطقي. لكن البلاء يأتي من حكام الفشل والضعة والنهب والذلّ. لن يصدّق من سوف يقرأ تاريخ هذه المرحلة مبلغ الاذلال الذي يتعرض له الحكام العرب. يلحسون اقفية الامريكان والاسرائيليين، كي يعطيهم عدوهم اجازة تسمح لهم بإذلال شعوبهم.
    الذليل لا يستطيع ان يتحكّم إلا بالأذلاء، وهذا ما يعيشه الانسان العربي في كل يوم. فقر ومجاعة وأمية وجهل وبطالة. 'الحيطيست' الجزائريون، وهم العاطلون عن العمل، ارسلوا الى ام درمان كي يفشوا خلقهم، وفقراء مصر حشدوا من اجل الانتقام، والاعلام السفيه، اشعل نار كراهية الذات. فحين يكره المصري الجزائري والعكس صحيح، يكون كمن يبصق على مرآته. موقعة ام درمان كانت فعل كراهية للذات. فحين تهاجمنا اسرائيل بالمستوطنات وتحوّل مشروع السلام العربي الى مهزلة، يكون الرد بالاستعداد للحرب. اما حين تكون الأنظمة قد تخلت نهائيا عن احتمال المواجهة، ولا همّ لها سوى توريث السلطة للأبناء والإخوة والسلالة.
    حين تتحول مصر الى رجل المنطقة المريض وتتخلى طوعا عن دورها، وترى كيف يحل الاتراك والايرانيون في مكانها.
    وحين تفقد الجزائر دورها الافريقي، وتصير مريضة بالقمع والجيش والفقر.
    وحين تهدر الكرامة وتتهاوى القيم.
    عندها لا يكون امام النظامين المصري والجزائري سوى الهرب من جيلو الى ملعب المريخ، وتتحول الرياضة، كغيرها من مظاهر الحياة العربية، الى مسخرة.
    لن نقول للأنظمة العربية هذا معيب، ونناشدها التوقف عن لعبة العيب التي لا تتقن سواها. مناشدة الأنظمة أو انتظار أي شيء منها صار هو العيب.
    المسؤولية هي مسؤولية الشعوب العربية، ومسؤولية النخب الثقافية في كل مكان من ارض العرب.
    تعالوا الى جيلو ايها العرب، هنا تقع المأساة، أما في أم درمان فلن تجدوا سوى المهزلة.
    -------------------------------------------------
    دعوة في القاهرة لمحاكمة بوتفليقة أمام محكمة العدل الدولية.. ومحامون جزائريون يحضرون لمقاضاة علاء مبارك
    اتحاد كتاب مصر يدين الشحن الاعلامي.. وجمال مبارك يطالب بتعويضات

    2009/11/23



    القاهرة ـ الجزائر ـ 'القدس العربي'

    من حسام أبوطالب وكمال زايت:

    لا تزال أصداء الأزمة بين مصر والجزائر في تصاعد حيث حذر جمال مبارك نجل الرئيس المصري حسني مبارك امس الاحد من أن حكومة بلاده لن تتهاون مع ما تعرضت اليه الجالية والمصالح المصرية في الخرطوم عقب مباراة كرة القدم بين منتخبي مصر والجزائر الاسبوع الماضي، فيما علمت 'القدس العربي' أن هناك مبادرة يقودها محامون وحقوقيون جزائريون تهدف إلى مقاضاة نجل الرئيس المصري الأصغر علاء مبارك واعلاميين مصريين 'الذين حرضوا ضد الجزائريين، باعتبارها جريمة يعاقب عليها القانون'. ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية عن جمال مبارك، الذي يشغل منصب الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر، قوله 'ان حقنا لن يذهب سدى'. واضاف مبارك 'إننا سنستمر في الضغط للحصول على التعويضات عن الخسائر التي حدثت للمنشآت المصرية في الجزائر، وكذلك مطالبة الطرف الجزائري بحماية المصريين المتواجدين هناك'.
    كما قرر النائب العام المصري المستشار عبد المجيد محمود فتح التحقيقات في البلاغ رقم 18160 عرائض النائب العام لسنة 2009 الذي تقدم به مرتضى منصور المحامي ضد وزير الاعلام الجزائري ورئيس اتحاد الكرة الجزائري وبعض رؤساء تحرير الصحف الجزائرية.
    واتهم منصور في بلاغه المسؤولين الجزائريين بنشر أخبار من شأنها إثارة الفتنة بين المصريين والجزائريين.
    وحمل مجلس الشعب المصري الحكومة الجزائرية مسؤولية اعتداءات يقال ان الجالية والمصالح المصرية تعرضت لها في الجزائر. وقالت لجنة برلمانية مشتركة امس الاحد انها تحمل الحكومة الجزائرية المسؤولية 'عن كل ماحدث للمصريين سواء في الجزائر أو الخرطوم بسبب تداعيات مباراتي تصفيات كأس العالم.'
    وقال رئيس المجلس فتحى سرور ان اللجنة المكونة من اعضاء في لجان الشؤون العربية والشباب والدفاع والأمن القومي ستعد تقريرا عن ملابسات الاحداث لكي يناقشها البرلمان لاحقا.
    من ناحيته أكد وزير الدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية مفيد شهاب ان مصر ستنتظر الإجراءات التي ستقوم بها الحكومة الجزائرية.
    وشدد شهاب 'لن نفرط في حق أي مصري ناله ضرر سواء في الجزائر أو الخرطوم وكذلك أية منشآت مصرية تضررت في الجزائر بسبب اعتداءات الجزائريين وسنتخذ كافة الإجراءات القانونية أمام القضاء الداخلي أو الخارجي إذا استلزم الأمر لإسترجاع حقوقنا'.
    كما ناشد رموز في نقابتي المحامين والفنانين المصريين، الرئيس مبارك باتخاذ 'القرار الذي يريده شعبه والمتمثل في قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجزائر، وطرد السفير الجزائري'. ووصف فنانون ومحامون ما قام به السفير الجزائري في مصر بانه 'جريمة وأنه خان مبادئ القومية العربية، وأشعل الفتنة بين البلدين، ولا يشرف مصر وجوده، وكذلك تم استدعاء السفير المصري من الجزائر لعدم احترامهم القومية العربية ومبادئ الأخوة.'
    واتخذ اتحاد كتاب مصر موقفا مميزا امس، حيث دان عمليات 'الشحن الاعلامي الهادف لزرع الفتنة واثارة الفرقة في مصر والجزائر'.
    وناشد الاتحاد، في بيان امس، كل الأطراف ألا يخلطوا في العلاقات العربية بين الثوابت والمتغيرات، فالخلافات المتغيرة داخل الأمة العربية ما بين دولة وأخرى لا يجب أن تهدد ثوابت العمل العربي المعتمد على التاريخ الواحد والمصير المشترك.
    وفي الجزائر حمّل وزير الداخلية نور الدين يزيد زرهوني امس الأحد السلطات المصرية مسؤولية الأزمة لأن 'القاهرة رفضت' التعاون مع السلطات الجزائرية بخصوص تأمين وتنظيم المباراة ما قبل الفاصلة التي جرت بين المنتخبين الجزائري والمصري لكرة القدم التي جرت في 14 من الشهر الحالي باستاد القاهرة.
    وقال زرهوني في تصريح للصحافيين، على هامش اجتماع مع سلطات الدفاع المدني، 'إن السلطات المصرية رفضت اقتراحا جزائريا قبل إجراء المباراة يقضي بتنسيق الجهود لإنجاح المباراة التي تحوّلت إلى كابوس لأشبال (رابح) سعدان (مدرب المنتخب الجزائري) والمشجعين الجزائريين'.
    أما الصحف الجزائرية فقررت التصدي لـ'الحملة التي يقوم بها الإعلام المصري'، إذ قالت صحيفة 'الوطن' (خاصة صادرة بالفرنسية) ان عصبة مبارك تستفز الجزائر، مشددة على أن ما يحدث هو حملة مبكرة لانتخابات الرئاسة التي ستجرى في مصر عام 2011.
    واعتبرت أن الهجمة الشرسة التي يشنها النظام المصري والإعلام الدائر في فلكه، لها علاقة مباشرة بمخطط توريث الحكم لجمال مبارك، وأن انتصار المنتخب الجزائري على نظيره المصري في موقعة أم درمان نسف هذا المخطط، وخلط حسابات النظام المصري.

    ---------------------------------------
    مصر: فنانون ومحامون يطالبون بمحاكمة بوتفليقة أمام محكمة العدل الدولية

    2009/11/23




    القاهرة ـ 'القدس العربي' من حسام أبوطالب:


    لا تزال أصداء الأزمة بين مصر والجزائر في تصاعد حيث ناشد أمس رموز في نقابتي المحامين والفنانين، الرئيس مبارك باتخاذ القرار الذي يريده شعبه والمتمثل في قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجزائر، وطرد السفير الجزائري.
    ووصف فنانون ومحامون ما مقام به السفير الجزائري في مصر بانه جريمة وأنه خان مبادئ القومية العربية، وأشعل الفتنة بين البلدين، ولا يشرف مصر وجوده، وكذلك استدعاء السفير المصري من الجزائر لعدم احترامهم القومية العربية ومبادئ الأخوة.
    وطالب المشاركون في المؤتمر العام الذي نظمته نقابة المحامين الأمن السوداني بتقديم التقرير الأمني عن المباراة لرفعه إلى الفيفا، معلنين عن إعداد مذكرة قانونية ضد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لتقديمها إلى المحكمة الجنائية الدولية باعتباره مسؤولاً عما حدث، واستغلال مباراة مصر والجزائر كذريعة ومكسب سياسي وورقة للعب بها ضد خصومه.
    وقال حمدي خليفة نقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب، إن مجلس النقابة في حال انعقاد دائم، ويدعو الحكومة المصرية للتحرك الجاد والسريع لإعادة كرامة وحقوق المصريين، معتبراً أن تراجع الحكومة سيكون مؤشراً سيئاً لأنه سيكون أول من ينتقل ويعارض أي تخاذل في هذا، داعياً المؤسسات الحقوقية للتصدي لما وصفه بـ 'إرهاب دولة منظم ضد الشعب المصري'، ومتعهداً عن المصريين الذين تم الاعتداء عليهم سواء في السودان أو في الجزائر من خلال لجنة قانونية.
    وأعلن د. إبراهيم إلياس عضو مجلس النقابة تقديم مذكرة قانونية لزوريخ ضد المنتخب الجزائري يوم الخميس المقبل، وكذلك تشكيل لجنة قانونية من أعضاء اتحاد المحامين العرب بمجلس النقابة لدراسة الانتهاكات والاعتداءات ضد الجمهور المصري. وطالب طارق علام الإعلامي، المنظمات الشعبية ومنظمات المجتمع المدني، بمقاطعة أي نشاط شعبي بالجزائر والمؤسسات الجزائرية، داعيا نقابة المحامين لاتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضد الحكومة الجزائرية باعتبارها المحرض والشريك لما حدث.
    ومن جانبه أشاد عبد الرحمن سر الخدم سفير السودان بالقاهرة بأخلاق الجمهور والمنتخب الوطني المصري، مشدداً على بذلهم كل الجهد لتأمين المباراة، وإخراجها في صورة مشرفة، معلنا تجاوز الأزمة وتفويت أي فرصة للوقيعة بين الشعبين المصري والسوداني، نافياً وجود أي توتر في العلاقات الدبلوماسية أو الإعلامية بين مصر والسودان.
    من جانبه ندد سفير الجزائر لدى القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية عبد القادر حجار بقيام مجموعة من المحامين المصريين بحرق العلم الجزائري أمس في الشوارع أثناء احتجاجهم، لافتا إلى أن هذا التصرف لا يليق بمحامين مصريين مثقفين قائلا 'إن الأمر لم يعد احتجاج مجموعة شباب متعصبين غاضبين، وإنما يبدو أنه توجه أكبر من ذلك، ومن المؤسف أن يصدر هذا التصرف من مثقفي مصر'.
    ونفى وجود أي نية لدى مسؤولي بلاده للاعتذار عما بدر من المشجعين الجزائريين تجاه الجالية المصرية في الجزائر والمشجعين المصريين في السودان، عقب المباراة التي جمعت منتخبي البلدين في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010.
    وأشار إلى 'أن على المصريين أن ينتظروا للنهاية ثم لن يحصلوا على أي اعتذار من المسؤولين الجزائريين'. وقال حجار إنه لم يسمع قط بوساطة الجامعة العربية بين مصر والجزائر لتطويق الأزمة التي نشبت بينهما مؤخرا على خلفية أحداث الشغب والاعتداءات التي مارستها الجماهير الجزائرية ضد المصريين في الخرطوم الأربعاء الماضي بعد انتهاء المباراة الفاصلة بينهما.
    ونفى حجار الأنباء التي تحدثت عن لقاء جمعه مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ولم يتحدث معه مطلقا في هذا الشأن. كما نفى وجود اتصالات بين المسؤولين الجزائريين والمصريين مباشرة، لافتا إلى أن أي وساطة كان لابد أن تمر من خلاله بصفته مندوب الجزائر في الجامعة. وقال حجار إنه لم يعد هناك مجال لاي وساطة لحل الخلاف بين البلدين، حيث ان الأوضاع تتأزم بسرعة شديدة.
    وأشار حجار إلى أن الوضع في الجزائر قد هدأ، ولا توجد أي احتجاجات ولا تظاهرات وان المصريين هناك آمنون.
    وشدد على أن بلاده من جانبها لن تعمل على تصعيد الموقف وتتحمل مسؤولية حماية المصريين، وهو ما يفسر صمت المسؤولين الجزائريين حيال الأزمة، إلا أنه توقع أن ينعكس موقف المحامين المصريين من حرق العلم الجزائري سلبا على الموقف، خاصة إذا استمر التوجه بالتصعيد.
    وكشف عن مفاجأة مفادها أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي لم يتحدث عن الأزمة بعد بأن المؤشرات تفيد بأنه لن يقوم بتقديم أي تنازلات كما أنه لن يبادر هو أو غيره من المسؤولين في الجزائر بتوجيه اعتذار رسمي لمصر.
    وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية قد صرح أمس أن هناك اتصالات مع مصر والجزائر والسودان للإحاطة بالفتنة الناجمة عن مباراة مصر والجزائر، لافتا إلى أنه لابد من تطبيق القانون على الجميع في البلدان الثلاثة.
    وأوضح موسى أن الجامعة العربية تتصل بكل الأطراف المعنية. وذكر أنه أجرى اتصالات عديدة خلال اليومين الماضيين مع كبار المسؤولين في مصر والجزائر والسودان، مشددا على أن الجامعة سوف تواصل اتصالاتها للإحاطة بهذا الموضوع الخطير. وفي سياق متصل طالب حسين مجاور رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر منظمة العمل الدولية ومنظمة العمل العربية بالتدخل الفوري لدى الحكومة الجزائرية لحماية العمال المصريين في الجزائر الذين يتعرضون لممارسات غير إنسانية.
    جاء ذلك في رسالة بعث بها مجاور إلى كل من خوان سومافيا المدير العام لمنظمة العمل الدولية، وأحمد لقمان المدير العام لمنظمة العمل العربية طالب فيها بتطبيق ميثاق العمل الدولي بشأن حماية حقوق العمال المصريين في الجزائر.
    ودعا مجاور المنظمتين إلى مخاطبة الحكومة الجزائرية لوقف هذه الممارسات التي تتنافى مع اتفاقيات العمل الدولية والعربية واتخاذ الإجراءات التي تحفظ حقوق وممتلكات العمال المصريين.
    من جانبها، ناقشت لجنة حقوق الإنسان في اتحاد العمال برئاسة إبراهيم الأزهري الأمين العام أحداث الاعتداءات التي قام بها الجزائريون ضد العمال المصريين بالجزائر والذين يسهمون بجهدهم في مشروعات التنمية بها.
    ووصف أعضاء اللجنة الاعتداءات الجزائرية على العمال المصريين 'بالهمجية' ولا تمت للعروبة بصلة، وطالبوا بتطبيق ميثاق الاتحاد الدولي للعمال العرب حول رعاية وحماية حقوق العمال العرب.
    وكان العديد من العمال المصريين في الجزائر قد تعرضوا لاعتداءات من قبل مواطنين جزائريين عقب فوز المنتخب المصري على نظيره الجزائري بهدفين مقابل لا شيء بالقاهرة يوم 14 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري في التصفيات المؤهلة لكأس العالم.
    وفي سياق الإحتجاجات اليومية التي تشهدها القاهرة ضد الجزائر نظم اتحاد الطلاب بكلية الهندسة بجامعة القاهرة مسيرة احتجاجية بداخل كلية الهندسة جامعة القاهرة احتجوا فيها على الاعتداءات الجزائرية التي حدثت ضد المصريين. وطالب عشرات الطلاب بطرد السفير الجزائري، كما ناشدوا الرئيس مبارك باستعادة الكرامة المصرية.
    وردد الطلاب شعارات 'دم ولادنا في رقبتنا يا ريس عايزين كرامتنا' و'مش عايزين المونديال عايزين كرامتنا م العيال' و'رد كرامة الجماهير لازم نطرد السفير' و'دم كل مصري فاير اطردوا شعب الجزاير'، و'لا للعروبة المختلطة بالدماء'، كما حملوا لافتات 'إحنا عايزين حقنا تجيبوه لينا لنجيبه بنفسنا'، ورددوا نشيد بلادي وهم يحملون علم مصر الذي طافوا به أنحاء الجامعة.
    وناشد محامون وفنانون الحكومة المصرية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الجزائر، وطرد السفير الجزائري لأنه خان مبادئ القومية العربية، وأشعل الفتنة بين البلدين، ولا يشرف مصر وجوده، وكذلك استدعاء السفير المصري من الجزائر لعدم احترامهم القومية العربية ومبادئ الأخوة.
    -----------------------------------------------


    مصر: تصعيد سياسي وحملة اعلامية ومظاهرة امام السفارة الجزائرية وغضب شعبي واسع من الاعتداءات على المصريين في الخرطوم

    2009/11/21



    القاهرة القدس العربي من حسام أبوطالب: ذهبت نداءات رجال الدين وخطباء المساجد أمس الجمعة سدى ..بالرغم من حرص الأئمة على حض المواطنين التخلي بروح التسامح والعفو عند المقدرة إلا أن الحديث عن ضرورة القصاص من الجزائريين عرفت طريقها سواء في أحاديث المقاهى او عبر عدد من الفضائيات وامتدت لغرف الدردشة في الشبكة العنكبوتية..
    ويواجه رجال الأمن مخاوف شديدة من تحول المظاهرات التي تقوم بدأت في الإندلاع منذ يومين ولم تتوقف بعد إلى عمليات إحتجاج واسعة ضد النظام.
    وفي خطوة تدعوا للدهشة قامت بعض القنوات الرسمية التابعة للتليفزيون المصري وأخرى خاصة ببث أغنيات وطنية بعضها يحض على إستنفار الهمم وذات طبيعة جهادية ومن تلك الأعمال أغنيات لموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وعبد الحليم وشادية.
    وقد شهدت أحياء الزمالك والتحرير ومدينة نصر ودار السلام والجيزة العديد من المظاهرات الغاضبة التي تطالب بضرورة إعادة الهيبة للمصريين والتي أريقت على يد الجزائريين.
    ويخشى رموز في المؤسسة الأمنية أن تنقلب المظاهرات ويتم تسييسها بحيث تتحول في نهاية الأمر للمطالبة برحيل الرئيس مبارك وإقصاء نجله عن المشهد السياسي.
    وفي سياق متصل احتجزت امس الجمعة، قوات الأمن المصرية، المئات من المتظاهرين فى الشارع المقابل للسفارة الجزائرية بعد محاولات المتظاهرين الوصول إلى مقر السفارة، فحاصرتهم قوات الأمن داخل كردون أمنى وحدثت اشتباكات بين المتظاهرين والأمن مما أدى إلى احتجاز العديد من المتظاهرين ومطاردة الباقين من الذين صعدوا كوبرى 15 مايو وقذف المتظاهرون رجال الأمن بالحجارة وبادرت قيادات أمنية بتهدئة الأجواء بأن الرئيس مبارك والعديد من القيادات السياسية يبحثون سبل حل الأزمة مع المسئولين الجزائريين.
    المتظاهرون رددوا العديد من الشعارات المنددة ضد الحكومة الجزائرية وشعبها، مطالبين بطرد السفير الجزائرى من القاهرة وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وأهم الشعارات 'يا بوتفليقه قول الحق المصرى سيدك ولا لأ' وبعدها قام المصريون بحرق العلم الجزائرى وسط تهليل وتكبير منهم وبعدها سجدوا على علم مصر.
    ويسعى المتظاهرون الآن للوصول إلى مقر السفارة الجزائرية بالزمالك من خلال الشوارع الجانبي
    ويرى مراقبون أن جمال لم يكن يوماً أبعد عن إحراز حلمه بخلافة عرش والده من الآن حيث عاد من الخرطوم بصحبة شقيقه علاء ورجال الأعمال المنتمين لأمانة السياسات وهم يجرون أذيال الخيبة بعد خروج مصر من المافسة.
    وتشير الأنباء المتسربة من الحزب الحاكم أن نجلى الرئيس مع التصعيد ضد الجزائر لأبعد مدى وأنهما يعتبران قطع العلاقات هو أضعف الإيمان بعد ماجرى في الخرطوم
    وكان الرئيس مبارك قد وجه كلمة أمس للفريق القومي للمنتخب يطالبهم فيه بنسيان الهزيمة والصبر والجدل على ماأصابهم وطالبهم بالإستعداد للبطولات المقبلة.
    وقد دعا العشرات من فناني مصر بقطع العلاقات مع الجزائر من أجل إعطاء درس للنظام الحاكم هناك.
    وقد تقدم محامي مصري هو الدكتور سمير صبرى برفع دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإدارى ضد وزير الداخلية بصفته الرئيس الأعلى لمصحة الهجرة والجنسية والجوازات، لامتناعه عن اتخاذ قرار بشأن ترحيل الرعايا الجزائريين من مصر بعد الاعتداءات الأخيرة التى تعرض لها الجماهير المصرية فى السودان مساء الأربعاء الماضى.
    وأشار صبرى فى دعواه، إلى أن المواطن المصرى تعرض لإهانة شديدة على يد الجزائريين، وتمثل ذلك فى الصحف الجزائرية التى وصف استاد القاهرة باستاد تل أبيب ووضعت صور الفنانات المصريات على 'تى شيرتات' لاعبى المنتخب المصرى وحرق العلم المصرى داخل استاد القاهرة الدولى، فضلاً عن باقى الافتراءات من سقوط قتلى جزائريين بالقاهرة.
    ويقول نواب من كتلة المعارضة وجبهة المستقلين إن مايجرى من تداعيات خطيرة لايستفيد منها سوى إسرائيل التي تحرص على الوقيعة بين الدول العربية.
    وبالرغم من ان التقاير تشير إلى أن الرئيس مبارك غاضب بشدة لماجرى غير أن الجماهير ترى أنه غضب مؤسسة الرئاسة شديد التواضع أما الهياج الشعبي والذي تشارك فيه النساء جنباً إلى جنب مع الرجال والشباب.
    وقد دخل علاء مبارك نجل رئيس الجمهورية المعروف بابتعاده التام عن الأضواء على الخط أمس الأول في المعركة المحتدمة حيث قاد حملة عنيفة ضد الجزائريين وجماهير الكرة هناك واتهمهم بالحقد والغل ضد مصر وينتقد من دعوا إلى مبادرات ودية مع جمهورها وإعلامها ويؤيد الحملات العدائية مطالبا للقيادة السياسية باتخاذ مواقف متشددة ضد اعتداءات الجماهير الجزائرية على مشجعين مصريين في الخرطوم في أعقاب مبارة مصر والجزائر وقال أن الكرامة المصرية لا بد أن تحترم وأكد على أن كلامه هو بصفة شخصية كمواطن وليس باسم أي شيء آخر
    وفي سياق متصل دعا رموز في المعارضة ورجال دين وكتاب الرئيس مبارك لوقف تلك المهزلة الخاصة بالتصعيد ضد قطر شقيق في معظم وسائل الإفلام
    ووجه عدد من النواب عرضاً لمبارك ليقوم بزيارة الجزائر لإعادة العلاقات لسابق عهدها.
    واشار نواب من الإخوان من بينهم حمدي حسن وصبحي صالح وعبد الفتاح عيد إلى أن دعاوى القطيعة لاتخدم مصالح مصر القومية بينما أكد النائب المستقل الدكتور جمال زهران، أن تسييس المباراة الرياضية بين مصر والجزائر كان أحد الأسباب الرئيسية لتوتر الأجواء المحيطة بالمباراتين.
    وأشار النائب إلى أن الحزب الوطنى الحاكم حاول اختطاف المباراة بإرسال نصف المشجعين وتقدم رجال الأعمال المصريين الصفوف، وانتقد النائب عودتهم بسرعة عقب المباراة وتركهم الجمهور هناك دون غطاء رسمى وكأن الذى يهمهم هو أنفسهم والفريق المصرى فحسب، أما المشجعون المصريون فليذهبوا إلى الجحيم.
    وقال النائب فى بيان عاجل تقدم به إلى رئيس الوزراء ووزراء الخارجية والإعلام والسفيرين، إن ما حدث فى السودان يحتاج إلى توضيح، وحمل النائب الدولة وأجهزتها ورموزها التى سافرت مسئولية عدم حماية المصريين.
    مشيراً إلى أن المصريين ظهروا فى السودان وكأنهم بلا وطن أو حكومة أو دولة، وأكد النائب أن الأمر يحتاج إلى إقرار مساءلة الحكومة لكشف المستور فى ظل الهدف القومى الذى لا يجب أن يغيب عنا، وهو ضرورة الحفاظ على علاقات الود والاحترام بين الشعبين المصرى والجزائرى والقيادتين بالبلدين.
    وقال النائب لو كانت هناك إدارة سليمة للأزهر لما حدث ما حدث من تعديات على الجماهير المصرية، ولا يجب نسيان أن مصر هى التى اختارت السودان.
    وأضاف، أن وزارة الخارجية فشلت بشكل سريع فى المتابعة والقيام بدور واضح فى حماية المصريين فى الجزائر أو السودان، وأشار إلى أن البيان الصادر من الخارجية المصرية بعد الأحداث يحمل فيها المسئولية على آخرين فى مقدمتهم إعلام البلدين، دون ذكر دور الخارجية.
    وقال النائب فى نهاية طلب الإحاطة، أننى استثمر هذه الفرصة وأطالب كرجل قومى وطنى غيور على مستقبل الأمة العربية بلقاء عاجل بين الرئيسين مبارك وبوتفليقة لتضميد الجراح حرصاً على الروابط التاريخية بين الشعبين.
    وكان بسطاء قد أعربوا عن غضبهم بسبب معلومات شبه مؤكدة عن أن كل لاعب كان سيحصل على خمسة ملايين جنيه إذا ما تمكن المنتخب من الفوز على الجزائر..ويرى هؤلاء الفقراء أن الميزانية المفتوحة للمنتخب هو نوع من الإسراف والتبذير خاصة وأن ملايين المصريين لايجدون قوت يومهم
    وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت مؤخراً النظام المصري لإنقاذ ملايين من فقراء العاصمة الذين يواجهون مخطر الموت جوعاً مدير مكتب منظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - تقاعس الحكومة المصرية عن حماية الفقراء الذين يعيشون في مناطق غير آمنة مع إهمال حكومي تام لهم، في إشارة إلي عدم تقديم الجهات المصرية المسئولة تقريرها النهائي عن الانهيار الصخري في الدويقة الذي وقع العام الماضي والذي راح ضحيته أكثر من 107 أشخاص بينما مازال هناك الكثيرون في عداد المفقودين في هذا الانهيار.
    واتهم مدير مكتب المنظمة الدولية في حديث لشبكة الإذاعة البريطانية 'بي بي سي' النظام المصري، مؤكدا أنه ترك الفقراء يُدفَنُون أحياء في الدويقة، مُحمِّلا الحكومة المسئولية لأنها كانت تعرف بأن هناك كارثة علي وشك الوقوع، مؤكدا أن الحكومة لابد أن تتحرك وتترك تقاعسها جانبا لأن هناك المزيد من فقراء مصر مهددين بمواجهة نفس المصير إذا لم تبذل الجهود لتلافي وقوع كوارث جديدة.
    وقال مدير مكتب الجماعة الحقوقية الدولية إن الحكومة المصرية لا تبذل الجهود المنوطة بها والكافية لضمان أمن وسلامة الآلاف من فقراء مصر الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة والمناطق غير الآمنة التي تهدد حياتهم، في إشارة إلي المناطق المهددة بحدوث انهيارات مماثلة للانهيار الصخري في الدويقة الذي وقع عام 2008، والتي أكد تقرير العفو الدولية أن الدولة حددت 26 منطقة منها.
    واتهمت المنظمة الدولية الحكومة المصرية بالإهمال التام مؤكدة أنه بالرغم من أن الحكومة حددت 26 منطقة - تعد من المناطق المؤهلة لحدوث كوارث تهدد حياة سكانها- والتي قالت الحكومة أنها دخلت برامجها للتطوير والتحديث المقرر الانتهاء منها عام 2050، فإنها لم تتخذ أي خطوات - ولا حتي صغيرة - في اتجاه حماية أهالي هذه المناطق من الكوارث المحتملة، مشيرة إلي أن الحكومة المصرية يجب أن تقدم ضمانات بأن مأساة الدويقة لن تتكرر مرة أخري.
    وتساءل تقرير منظمة العفو الدولية عن الأسباب التي جعلت المسئولين المصريين يتأخرون عن تقديم تقريرهم النهائي بشأن مأساة الدويقة، مطالبة في الوقت نفسه الحكومة المصرية بفتح باب التحقيق في ملابسات الكارثة والأسباب التي منعت الحكومة من تجنب وقوعها، إلي جانب تحديد المسئول عن الاهمال برغم أن الحكومة كانت علي علم بأن هناك احتمالات بوقوع انهيارات صخرية في هذه المنطقة قبل وقوعها بفترة طويلة.
    وطالب 'سمارت' الحكومة بضرورة اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لحماية الفقراء في مصر من تكرار مثل هذه الكارثة، خاصة أن هناك المئات من المناطق المهددة بوقوع مثل هذه الانهيارات ومعظمها من المناطق التي يسكنها الفقراء، مشيرا إلي أن هؤلاء الفقراء يواجهون كارثة مزدوجة، وهي أنهم يعيشون بلا أمان وفي مناطق تهدد حياتهم، وفي الوقت نفسه مهددون بأن تقوم الحكومة بإجلائهم عن هذه المناطق ليجدوا أنفسهم في العراء.
    وقال مالكوم سمارت إن 'الكل كان يعرف أن هناك كارثة علي وشك الوقوع في الدويقة'، مشيرا إلي أن 'فقراء مصر لا يجب أن يتركوا في أماكن تهددهم كل لحظة بأن يدفنوا أحياء'


    القدس العربى

    ------------------------------



    انقر هنا لترى ما كتب فى القدس العربى عن معركة مصر والجزائر بعد هزيمة مصر وخروج الروح الرياضية للمصريين ...

    http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=search&fyear=20...hText=مصر%20والجزائر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك18-11-09, 08:27 PM
  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك18-11-09, 09:13 PM
    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 03:44 AM
      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 08:26 AM
        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 08:38 AM
          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 08:44 AM
            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 08:52 AM
            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 08:54 AM
              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 10:13 AM
                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 02:02 PM
                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 03:44 PM
                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك19-11-09, 09:30 PM
                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك20-11-09, 09:08 AM
                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك20-11-09, 01:33 PM
                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك20-11-09, 01:53 PM
                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك20-11-09, 02:04 PM
                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك20-11-09, 02:21 PM
                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك20-11-09, 02:27 PM
                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك20-11-09, 09:47 PM
                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك20-11-09, 09:57 PM
                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-11-09, 04:59 AM
                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-11-09, 05:42 AM
                                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-11-09, 01:34 PM
                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-11-09, 07:51 PM
                                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-11-09, 08:06 PM
                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-11-09, 08:46 PM
                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-11-09, 08:55 PM
                                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-11-09, 09:04 PM
                                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-11-09, 09:08 PM
                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 03:46 AM
                                                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 03:58 AM
                                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 04:22 AM
                                                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 05:16 AM
                                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 08:40 AM
                                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 09:15 AM
                                                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 09:46 AM
                                                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 01:21 PM
                                                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 01:27 PM
                                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 02:07 PM
                                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 02:14 PM
                                                                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 03:06 PM
                                                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 06:56 PM
                                                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 07:02 PM
                                                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك22-11-09, 07:06 PM
                                                                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 03:24 AM
                                                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 03:37 AM
                                                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 06:52 AM
                                                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 07:10 AM
                                                                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 07:54 AM
                                                                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 09:45 AM
                                                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 09:48 AM
                                                                                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 09:57 AM
                                                                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 04:23 PM
                                                                                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 04:39 PM
                                                                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك23-11-09, 04:57 PM
                                                                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 03:25 AM
                                                                                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 04:03 AM
                                                                                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 04:11 AM
                                                                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 04:19 AM
                                                                                                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 06:55 AM
                                                                                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 08:28 AM
                                                                                                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 09:17 AM
                                                                                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 09:20 AM
                                                                                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 09:34 AM
                                                                                                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 10:20 AM
                                                                                                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 10:23 AM
                                                                                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 03:29 PM
                                                                                                                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك24-11-09, 06:57 PM
                                                                                                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك25-11-09, 04:21 AM
                                                                                                                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك25-11-09, 06:41 AM
                                                                                                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك25-11-09, 07:12 AM
                                                                                                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك25-11-09, 07:50 AM
                                                                                                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك25-11-09, 08:34 AM
                                                                                                                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك25-11-09, 02:23 PM
                                                                                                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك25-11-09, 08:45 AM
                                                                                                                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك25-11-09, 10:34 PM
                                                                                                                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك26-11-09, 07:43 AM
                                                                                                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك26-11-09, 05:07 PM
                                                                                                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك26-11-09, 05:24 PM
                                                                                                                                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك27-11-09, 06:34 AM
                                                                                                                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك27-11-09, 07:32 PM
                                                                                                                                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك28-11-09, 06:39 AM
                                                                                                                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك28-11-09, 07:13 AM
                                                                                                                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك28-11-09, 03:24 PM
                                                                                                                                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك29-11-09, 06:29 AM
                                                                                                                                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك29-11-09, 06:33 AM
                                                                                                                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك29-11-09, 07:04 AM
                                                                                                                                                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك29-11-09, 10:40 PM
                                                                                                                                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك29-11-09, 10:57 PM
                                                                                                                                                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك01-12-09, 08:31 AM
                                                                                                                                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك01-12-09, 08:41 AM
                                                                                                                                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك01-12-09, 08:56 AM
  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك01-12-09, 09:08 AM
  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك01-12-09, 09:10 AM
    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك01-12-09, 09:32 AM
      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك01-12-09, 07:48 PM
        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك01-12-09, 08:58 PM
        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك01-12-09, 09:04 PM
          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك02-12-09, 08:54 AM
            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك02-12-09, 10:17 AM
              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك02-12-09, 12:16 PM
                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك02-12-09, 01:09 PM
                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك02-12-09, 01:15 PM
                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك02-12-09, 01:24 PM
                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك02-12-09, 07:36 PM
                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك02-12-09, 08:02 PM
                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك03-12-09, 10:32 AM
                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك03-12-09, 12:12 PM
                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك04-12-09, 07:24 AM
                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك04-12-09, 11:30 AM
                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك04-12-09, 05:56 PM
                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك04-12-09, 06:03 PM
                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك04-12-09, 06:53 PM
                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك05-12-09, 08:27 AM
                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك05-12-09, 11:48 AM
                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك05-12-09, 06:28 PM
                                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك05-12-09, 06:45 PM
                                            Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك06-12-09, 04:09 AM
                                              Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك06-12-09, 05:15 AM
                                                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك06-12-09, 10:29 AM
                                                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك06-12-09, 04:14 PM
                                                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك07-12-09, 04:10 AM
                                                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك08-12-09, 03:48 AM
                                                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك08-12-09, 03:56 PM
                Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك09-12-09, 03:18 AM
                  Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك11-12-09, 10:34 PM
                    Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك13-12-09, 04:46 PM
                      Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك14-12-09, 03:37 AM
                        Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك20-12-09, 04:42 AM
                          Re: الاعلام الكروى يستنهض ذكرى داحس والغبراء ...مبروك لفريق الجزائر ... وهارد لك الفريق المصرى الكيك21-12-09, 04:27 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de