المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 11:20 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة معالى ابوشريف (الكيك)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-12-2009, 11:07 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق

    تعود الشعب السودانى ان يشاهد بام عينه من سلطة الانضباط المفترض ان تقوم بحفظ النظام فى الدولة استخدام العنف والافراط فيه مع المدنيين السودانيين العزل منذ استلام الاخوان المسلمين للسلطة عام 1989 اثر انقلابهم على السلطة الديموقراطية التى كانوا مشاركين فيها ..
    ولاتفه الاسباب يستخدم الاخوان العنف والضرب والشتم واطلاق النار والغازات المسيلة للدموع ..واستطاعوا دمغ النظام باسوا وجه يعرفه التاريخ ..
    ولا استطيع ذكر المواقف التى تعاملوا فيها هنا لكثرتها ولضيق المساحة ولكننى اذكر منها ضرب العزل فى بورتسودان وقبلها فى العيلفون وكجبار وامرى وجبال النوبة اضافة لقمعهم بالعنف كل التحركات السلمية التى قام بها الشعب السودانى الذى يرفضهم ويرفض سلوكهم فى الحكم ..
    رغم ان مسيرة اليوم كانت سلمية واستخرج القائمون عليها كل الاوراق الرسمية وبعض اعضاء الحكومة وعلى راسهم احمد ابراهيم الطاهر صرح لسونا بالامس بانهم سوف يتعاملون ياسلوب حضارى مع المسيرة واستلام مذكرة الاحتجاج الا ان الجناح المتشدد فى اهل الحكم وهو الجناح الذى يتحدى قرارات رئيس الجمهورية ولا ينفذها وتعود على ذلك هو من قام باستخدام العنف واعتقال قادة سياسيين من كافة الاحزاب مع زملاء صحفيين دورهم الطبيعى هو التغطية لحدث سياسى يحدث فى وطنهم ..



    اعتقد ان تصرف المؤتمر الوطنى غير مسؤول لانه استخدم العنف فى مسيرة سلمية
    ونسى ان للاخرين وخاصة الحركة الشعبية قواتها وتستطيع فى ثوان النزول للشارع لاطلاق سراح قادتها ولمثل هذه تحسبت الحركة بوجود هذه القوات و عليهم ان يسارعوا باطلاق سراحهم...

    لكى لا يحدث الاسوا ..
    ونتمنى من اهل المؤتمر الوطنى التعقل وكبح جماح المتطرفين فيهم المتعطشين للدماء

    اللهم استر ببلادنا ووقها من شرور الاخوان المسلمين



    نص مذكرة قوى الاجماع الوطني الى السادة رئيس وأعضاء الهيئة التشريعية القومية الانتقالية
    الاثنين, 07 ديسمبر 2009 09:46


    الخرطوم: سودانايل

    مذكرة قوى الاجماع الوطني

    (قوى اعلان جوبا)

    الى جماهير شعبنا الصامد

    الى السادة رئيس وأعضاء الهيئة التشريعية القومية الانتقالية

    لقد انقضت الفترة الانتقالية المحددة لانجاز بنود اتفاقية السلام الشامل واتفاقيات السلام الاخرى ولا يزال المؤتمر الوطني قابضا على مفاصل السلطة ويتنصل من الوفاء باستحقاقات تحقيق السلام واستدامته ، فاستحكمت الازمة الوطنية الشاملة ودفعت بالوطن الى حافة الهاوية وانتفت عوامل الوحدة الوطنية الطوعية الجاذبة بسبب سياسات المؤتمر الوطني.

    وقادت نفس السياسات الى استمرار الحرب الدائرة في دارفور وباتت نذر الحرب الاهلية تهدد استقرار الاقاليم الاخرى بتزايد مخططات المؤتمر الوطني بإشعال النزاعات القبلية والجهوية. هذا فضلا عن عرقلة تحقيق التحول الديمقراطي لاستغلال المؤتمر الوطني لاغلبيته الميكانيكية في الهيئة التشريعية واصراره على بقاء التشريعات والقوانين الشمولية أو ابدالها بالأسوأ منها، ويعمد الان إلى إجراء انتخابات مشوهة لاضفاء مشروعية زائفة حكم شمولي جديد. يجري كل هذا في ظل سياسات العسف والتشريد في ظل استشراء الفساد وتفاقم الازمة الاقتصادية وغلاء المعيشة التي يرزح تحتها شعبنا مما ادى الى تضخم قاعدة الفقر ونتيجة للتخريب المتعمد للمؤسسات الاقتصادية الاستراتيجية والمصرفية التي بناها الشعب بدمه وعرقه كمشروع الجزيرة والسكك الحديدية.

    إن قوى الاجماع الوطني اذ تعلن هذه الوقائع المريرة لشعبنا ، نضعكم أنتم في الهيئة التشريعية القومية الانتقالية أمام مسئولياتكم والتزاماتكم الدستورية والاخلاقية التي اقسمتم على انجازها ونطالب مجلسكم بالاتي:

    1. إجازة القوانين المطلوبة لانفاذ كافة اتفاقيات السلام لاستدام السلالام وبناء الثقة وانجاز مستحقات التحول الديمقراطي ويأتي على رأسها قوانين الامن الوطني، الاستفتاء لشعبي جنوب السودان ومنطقة ابيي، المشورة الشعبية لشعبي جنوب النيل الازرق وجنوب كردفان، النقابات، القانون الجنائي واجراءاته. هذا فضلا عن تعديل التشريعات الاخرى التي لا تتوائم مع اتفاقية السلام الشامل والدستور القومي الانتقالي.

    2. اصدار التشريعات والقرارت التي من شأنها انهاء الحرب وارساء السلام العادل في دارفور مع التأكيد على ضرورة المساءلة والمحاسبة دون استثناء لأحد عن كل الجرائم التي ارتكبت في حق المواطن في دارفور.

    3. الالتزام بإجراء انتخابات حرة نزيهة وشفافة بعد إعادة النظر في الاحصاء السكاني مع ضمان قومية الاجهزة الاعلامية وحيدتها.

    4. اتخاذ القرارت الفورية لمحاربة الفساد والتقليل من حدة الغلاء والفقر ، والاهتمام بقضايا المعيشة وإعادة المفصولين من الخدمة المدنية ورد المظالم بالاضافة إلى إصلاح المؤسسات الاقتصادية واعادة اعمار المناطق المتأثرة بالحرب ومعالجة اوضاع اللاجئين والنازحين.

    إن قوى الاجماع الوطني اذ تؤكد عزمها واصرارها على ضرورة حل كافة القضايا الوطنية للخروج بالبلاد من الازمة الخانقة، وتعلن استعدادها لوضع كافة امكانياتها لتحقيق السلام العادل والتحول الديمقراطي بما يحقق وحدة السودان الطوعية ويمنع من وقوعه في هاوية التمزق والتفتت



    قوى الاجماع الوطني

    الخرطوم 7 ديسمبر






    نتواصل

    (عدل بواسطة الكيك on 07-12-2009, 12:05 PM)
    (عدل بواسطة الكيك on 07-12-2009, 03:30 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 11:11 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    اعتقال عدد من زعماء المعارضة بعد حظر مظاهرة في السودان
    Mon Dec 7, 2009 8:47am GMT


    نص [+] الخرطوم (رويترز)


    - قال شاهد ومسؤولون ان شرطة مكافحة الشغب السودانية اعتقلت عضوين بارزين من الحزب الرئيسي بجنوب السودان وأنصارهما الذين كانوا يحاولون التظاهر خارج البرلمان السوداني يوم الاثنين في تحد لحظر رسمي.
    وقال شاهد من رويترز ان ياسر عرمان العضو البارز بالحركة الشعبية لتحرير السودان اشتبك مع الشرطة خارج المجلس الوطني وانها اقتادته الى مركز للشرطة حيث تجمع متظاهرون اخرون.

    وقال مسؤولون ان باقان اموم أمين عام الحركة الشعبية اعتقل هو الاخر.

    وتشارك الحركة الشعبية لتحرير السودان في ائتلاف حكومي مع حزب المؤتمر الوطني بموجب اتفاق السلام الموقع عام 2005 والذي أنهى اكثر من عقدين من الحرب الاهلية بين شمال السودان وجنوبه.

    وضربت الشرطة المتظاهرين والمتفرجين الذين احتشدوا خارج البرلمان منذ الساعات الاولى من صباح يوم الاثنين بالهراوات فيما اقتيد عرمان وهو يهتف قائلا "الحرية."

    واحتشد مئات من أنصار الحركة الشعبية والمعارضة في المنطقة بعد الاعتقالات وطوقتهم الشرطة.

    كما تجمع بعض المحتجين خارج مقر حزب الامة المعارض واستخدمت الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم.

    وساد مناطق أخرى من الخرطوم هدوء غير معتاد يوم الاثنين بعد أن أعلنت سلطات الولاية عطلة رسمية في اللحظة الاخيرة قالت انها لتشجيع الناس على المشاركة في اليوم الاخير للتسجيل قبل الانتخابات.

    وكانت الحركة الشعبية وأحزاب المعارضة قد دعت للمظاهرة خارج البرلمان للمطالبة باصلاحات ديمقراطية في تحد نادر للرئيس عمر حسن البشير. وأعلنت السلطات السودانية يوم الاحد حظر المظاهرة.

    وأبلغت ان ايتو العضو البارز في الحركة الشعبية رويترز ان قيادات الحزب مجتمعة اليوم لبحث الاعتقالات.
    وقالت "نحن مندهشون ومحبطون من انه يمكن حرمان الناس (بعد اتفاق السلام لعام 2005) من حق التعبير عن أنفسهم."

    وصرح ابراهيم الغندور وهو مسؤول بارز في حزب المؤتمر الوطني بأن وزارة الداخلية أعلنت ان الاحتجاج غير قانوني لان المنظمين لم يحصلوا على اذن مسبق بتنظيمه.

    وقال "حزب المؤتمر الوطني ليس ضد العمل الديمقراطي بما في ذلك الاحتجاجات والتجمعات."

    وصرح مسؤول في حزب الامة المعارض يوم الاحد بأن هذا الحظر يثبت أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان ليس جادا بشأن السماح للاصوات المعارضة بالمشاركة في الانتخابات المقرر ان تجري في ابريل نيسان عام 2010 .

    ومن المقرر أن يجري السودان أول انتخابات تعددية خلال 24 عاما بموجب بنود اتفاق سلام عام 2005 الذي تشكل بموجبه ائتلاف حاكم من الحركة الشعبية وحزب المؤتمر الوطني.

    وظلت العلاقات بين الخصمين السابقين متوترة وتبادلا الاتهامات بعدم الالتزام بتطبيق الاتفاق الذي يضمن ايضا اجراء الجنوب استفتاء على الاستقلال في يناير كانون الثاني 2011 .

    وقتل مليونان وفر أربعة ملايين من ديارهم بين عامي 1983 و2005 حيث خاض شمال السودان وجنوبه صراعا بسبب خلافات ايديولوجية وعرقية ودينية. ويغلب على سكان السودان المسلمون بينما يغلب على سكان الجنوب المسيحيون والوثنيون.

    من أندرو هيفنز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 11:17 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    الشرطة تمنع الجزيرة من التغطية
    سلطات الخرطوم تمنع مظاهرة المعارضة



    )


    منعت الشرطة السودانية مظاهرة كانت أحزاب المعارضة والحركة الشعبية لتحرير السودان تنوي تنظيمها صباح اليوم في العاصمة الخرطوم، واعتقلت عددا من متزعمي المظاهرة بينهم الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم ورئيس كتلتها البرلمانية ياسر عرمان وقادة آخرين في الحركة.


    وقال مدير مكتب الجزيرة في الخرطوم المسلمي الكباشي إن الشرطة اعتقلت طليعة المظاهرة قبل أن يكتمل التئام المشاركين فيها واقتادت المعتقلين إلى أحد مراكز الشرطة على ما يبدو.


    وأضاف أن السلطات الأمنية أيضا منعت فريق الجزيرة من تغطية المظاهرة وصادرت الأشرطة التي صورها، وأقامت حواجز على الطرقات المؤدية إلى الخرطوم حيث توقف السيارات وحافلات الركاب وتفتشها تفتيشا دقيقا.



    الشرطة اعتقلت ياسر عرمان وقياديين آخرين في الحركة الشعبية (الجزيرة-أرشيف)
    توعد الشرطة
    وكانت شرطة ولاية الخرطوم قد اعتبرت يوم أمس هذه المظاهرة "غير مشروعة"، وقالت إنها "لم تستوف التصديق اللازم من السلطات"، وتوعدت "باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لحماية الأرواح والممتلكات".


    وتهدف المعارضة من خلال هذه المظاهرة للمطالبة بتعديل قوانين تعتبرها "مقيدة للحريات"، وإجازة تشريعات أخرى بينها قانون الاستفتاء حول مصير جنوب السودان والأمن الوطني والمشورة الشعبية لجبال النوبة والنيل الأزرق.


    وقالت مساعدة الأمين العام لحزب الأمة السوداني المعارض مريم الصادق المهدي يوم أمس إن هذه المظاهرة جاءت بغرض "إنقاذ الوطن مما يحيط به من خطر وتنفيذ اتفاق السلام وإعطاء الحقوق لأهل دارفور".


    وأوضحت في مقابلة مع الجزيرة أن النهج السلمي" للمعارضة يهدف "لتفعيل حقوق المواطنين الدستورية". وبخصوص اجتماع الرئيس السوداني عمر حسن البشير مع أقطاب المعارضة وفتح حزب المؤتمر الوطني الحاكم قنوات الحوار، أشارت إلى أن ذلك لم يكن موجودا طيلة الفترة الماضية، التي قالت إنها اتسمت بالعناد والانفراد من الحزب الحاكم.


    العودة للبرلمان
    وكان البشير التقى أقطاب المعارضة على انفراد في الخرطوم يوم أمس، وعقب اللقاء معه قال زعيم حزب الأمة الصادق المهدي إنه طرح على الرئيس ميثاق شرف الانتخابات الذي أعده حزبه، مشيرا إلى أن الرئيس اعتبر الميثاق "مطلوبا مبدئيا لتهيئة مناخ الانتخابات".


    وفي وقت سابق حمل حزب المؤتمر الوطني القوى السياسية الداعية إلى المظاهرة –بما فيها شريكه في الحكم الحركة الشعبية لتحرير السودان- مسؤولية "أي تجاوزات أمنية" يمكن أن تؤثر على حياة وممتلكات المواطنين.


    ونقلت وكالة السودان للأنباء الرسمية عن الأمين السياسي للمؤتمر الوطني إبراهيم غندور دعوته القوى السياسية المشاركة في البرلمان وتتبنى هذه المسيرة للعودة لمقاعد البرلمان لتسريع إجازة القوانين التي يعملون على الضغط عبر المسيرات السلمية لإجازتها.


    ومن جانبه قال المتحدث الرسمي باسم الحزب فتحي شيلا للجزيرة يوم أمس إن المؤتمر لن يتحمل مسؤولية التأخر في إجازة القوانين المذكورة، واعتبر عدم إجازتها "إخلالا" باتفاقية السلام.



    الرئيس السوداني التقى قيادات المعارضة قبل يوم من تاريخ المظاهرة (الفرنسية-أرشيف)
    تهديد بالتصعيد
    وقبل تحركات المعارضة قال باقان أموم إن بلاده "تقف الآن على حافة هاوية", إذا لم يتم خلال أسبوعين إقرار القوانين المذكورة، ودعا خلال ندوة سياسية لقوى المعارضة بالخرطوم يوم أمس حزب المؤتمر الوطني إلى الإسراع لإجازة تلك القوانين "لضمان حرية ونزاهة الانتخابات" المزمع إجراؤها في أبريل/نيسان المقبل.


    وأكد أنه إذا لم تتم إجازة هذه القوانين خلال أسبوعين فسيخرج الشعب السوداني للحكومة وللمؤتمر الوطني الحاكم، وأضاف أن هناك من 40 إلى 50 ألفا سيتظاهرون اليوم "وبعدها سيرتفع العدد إلى مائة ألف ثم مليون".


    وتعليقا على تصريحات أموم قالت أمينة الشؤون العدلية بالمؤتمر الوطني بدرية سليمان للجزيرة إن لجانا مشتركة تعد هذه القوانين، وإن القضايا الخلافية مع نواب الحركة حول قانون استفتاء الجنوب انخفضت من تسع قضايا إلى واحدة.


    كما اتهمت نواب الحركة الشعبية بالتسبب في تأخير إقرار القوانين بسبب تغيبهم عن حضور الجلسات، وقالت "نأمل من قادة الحركة الشعبية ألا يصعدوا الأمر وألا يكونوا حكومة ومعارضة في وقت واحد".


    المصدر: الجزيرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 11:26 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    رغم لقائهم بالبشير..
    اعتقال قادة وأعضاء فى المعارضة السودانية بالخرطوم
    الأثنين، 7 ديسمبر 2009 - 11:01

    كتبت جينا وليم

    اعتقلت السلطات السودانية فى الخرطوم اليوم، الاثنين، ثلاثة من قادة المعارضة هم أعضاء فى الحزب الحاكم فى جنوب السودان، حيث كانوا يستعدون للمشاركة فى تظاهرة ضد الحكومة المركزية، رغم لقاء رموز من المعارضة بالرئيس السودانى عمر حسن البشير أمس الأحد.

    وأعلنت السلطات السودانية الأحد حظرا فى آخر دقيقة لتجمع حاشد لجماعات المعارضة والحزب الرئيسى فى جنوب السودان مصعدة توترات سياسية قبل انتخابات وشيكة.

    وكان أعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة فى جنوب البلاد وأحزاب المعارضة قد دعت إلى مظاهرات أمام البرلمان الاثنين، للمطالبة بمجموعة من الإصلاحات الديمقراطية فى تحدى نادر للرئيس.

    وقالت جماعات المعارضة حسب موقع ميدل إيست، إن هذا الحظر المتأخر أصابها بالدهشة، وأضافت أنهم ستمضى قدما فى الاحتجاج مثيرة احتمال حدوث مواجهات مع الشرطة.

    وأصدرت شرطة الخرطوم بيانا قالت فيه، إن الاحتجاج المزمع غير قانونى، لأن منظميه لم يقدموا طلبا للحصول على إذن بتنظيمه، ولكنهم أخطروا فقط السلطات بشأن نواياهم.

    وأضاف البيان أن اللجنة الأمنية بولاية الخرطوم عقدت اجتماعا الأحد، وقررت عدم شرعية هذه المظاهرة وأن أى شخص سيشارك فيها ستتم مساءلته. وقال مسئول بالشرطة إن اللجنة مشكلة من قائد شرطة ولاية الخرطوم وحاكم الخرطوم إلى جانب ضباط عسكريين وضباط أمن.

    وقال باقان اموم، الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان، أن المظاهرة ستنظم كما هو مقرر. وقال بأنه لم يتم إخطار المنظمين بأى حظر، وأنه لا يرى سببا لأن يغتصب أحد حقوقنا الأساسية التى كفلها الدستور والقانون.

    وصرح مسئول فى حزب الأمة المعارض بأن هذا الحظر يثبت أن حزب المؤتمر الوطنى المهيمن فى السودان ليس جادا بشأن السماح للأصوات المعارضة بالمشاركة فى الانتخابات المقرر أن تجرى فى إبريل 2010.


    اليوم السابع المصرية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 03:09 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    وصرح مسئول فى حزب الأمة المعارض بأن هذا الحظر يثبت أن حزب المؤتمر الوطنى المهيمن فى السودان ليس جادا بشأن السماح للأصوات المعارضة بالمشاركة فى الانتخابات المقرر أن تجرى فى إبريل 2010.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 03:23 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    السلطات السودانية تفرق مسيرة المعارضة بالقوة وتعتقل عددا من قادة الحركة الشعبية
    الاثنين, 07 ديسمبر 2009 10:59
    من بينهم باقان أموم وياسر عرمان:

    عرمان لـسودانايل من داخل السجن: ما حدث اليوم من المؤتمر الوطني اعتداء على الحريات العامة واتفاقية السلام

    على قوى جوبا وكل السودانيين وشعب الجنوب الدفاع عن حرياتهم وتنفيذ اتفاقية السلام وحق تقرير المصير

    الخرطوم: سودانايل:



    قامت قوات الامن والشرطة السودانية بفض المسيرة التي أعلنت عنها المعارضة السودانية صباح اليوم الاثنين أمام البرلمان بالقوة بعد أن رفضت السلطات السماح لها بذلك وقد اعتقلت السلطات السودانية العديد من قيادات الحركة الشعبية على رأسها الأمين العام للحركة باقان أموم ونائب الامين العام ياسر عرمان وقد اودعوا بقسم شرطة امدرمان وسط ، وأوضح ياسر عرمان نائب الامين العام ورئيس الهيئة البرلمانية في اتصال هاتفي بسودانايل من داخل السجن بأن الشرطة وقوات الامن قامت باحتلال مباني البرلمان والاعتداء على النواب بالضرب واعتقل العديد منهم ومن بينهم وزراء وأضاف عرمان بأن من اعتقل بجانبه والامين العام للحركة الشعبية كلا من الوزير ميوم دوت وزير الحكم المحلي وعبد الله تيا نائب رئيس المجلس التشريعي بولاية الخرطوم واعتبر عرمان بأن هذه اهانة لحزب يشارك في السلطة وأوضح بأن قوات الشرطة تأتمر بتوجيهات المؤتمر الوطني وليس القانون وأضاف معلقا على ما ذكرته السلطات السودانية من تبرير اعتقاله باعتدائه هو وبعض زملائه على رجال شرطة قرب البرلمان: "ذلك تبرير سخيف للغاية فنحن برلمانيون ومن المفترض أننا نعطي تعليمات للأمن وليس العكس. وما حدث اليوم يكشف تبعية الأجهزة الأمنية للحزب الحاكم للسودان". ، وقال عرمان اعتقلنا صباح اليوم ونحن في طريقنا الى البرلمان لأداء واجبنا وفوجئنا باحتلال قوات الامن والبوليس لمقر البرلمان، واعتبر عرمان ان ما حدث اليوم من المؤتمر الوطني هو اعتداء على الحريات العامة واتفاقية السلام وناشد عرمان قوى جوبا وكل السودانيين بأن يدافعوا عن حرياتهم وتنفيذ اتفاقية السلام وشعب جنوب السودان ان يحمي حق تقرير المصير والحريات والتحول الديمقراطي وأضاف واوضح عرمان بأن سلطات السجن تعمل على تجريده من هاتفه المحمول.

    يذكر أن السلطات السودانية أعلنت مساء الاحد حظر لتجمع المعارضة وذلك من خلال البيان الذي اصدرته ولاية شرطة الخرطوم وقالت فيه ان الاحتجاج المزمع غير قانوني لان منظميه لم يقدموا طلبا للحصول على اذن بتنظيمه ولكنهم اخطروا فقط السلطات بشأن نواياهم. وهذا ما نفته المعارضة وأكدت بأنها تقدمت بطلب تنظيم المسيرة ، وذكر بيان الشرطة ان اللجنة الامنية بولاية الخرطوم عقدت اجتماعا يوم الاحد وقررت عدم شرعية هذه المظاهرة وان اي شخص سيشارك فيه ستتم مساءلته. وقال مسؤول بالشرطة إن اللجنة مشكلة من قائد شرطة ولاية الخرطوم وحاكم الخرطوم الى جانب ضباط عسكريين وضباط امن.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 03:27 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    نص مذكرة قوى الاجماع الوطني الى السادة رئيس وأعضاء الهيئة التشريعية القومية الانتقالية
    الاثنين, 07 ديسمبر 2009 09:46




    مذكرة قوى الاجماع الوطني

    (قوى اعلان جوبا)

    الى جماهير شعبنا الصامد

    الى السادة رئيس وأعضاء الهيئة التشريعية القومية الانتقالية

    لقد انقضت الفترة الانتقالية المحددة لانجاز بنود اتفاقية السلام الشامل واتفاقيات السلام الاخرى ولا يزال المؤتمر الوطني قابضا على مفاصل السلطة ويتنصل من الوفاء باستحقاقات تحقيق السلام واستدامته ، فاستحكمت الازمة الوطنية الشاملة ودفعت بالوطن الى حافة الهاوية وانتفت عوامل الوحدة الوطنية الطوعية الجاذبة بسبب سياسات المؤتمر الوطني.

    وقادت نفس السياسات الى استمرار الحرب الدائرة في دارفور وباتت نذر الحرب الاهلية تهدد استقرار الاقاليم الاخرى بتزايد مخططات المؤتمر الوطني بإشعال النزاعات القبلية والجهوية. هذا فضلا عن عرقلة تحقيق التحول الديمقراطي لاستغلال المؤتمر الوطني لاغلبيته الميكانيكية في الهيئة التشريعية واصراره على بقاء التشريعات والقوانين الشمولية أو ابدالها بالأسوأ منها، ويعمد الان إلى إجراء انتخابات مشوهة لاضفاء مشروعية زائفة حكم شمولي جديد. يجري كل هذا في ظل سياسات العسف والتشريد في ظل استشراء الفساد وتفاقم الازمة الاقتصادية وغلاء المعيشة التي يرزح تحتها شعبنا مما ادى الى تضخم قاعدة الفقر ونتيجة للتخريب المتعمد للمؤسسات الاقتصادية الاستراتيجية والمصرفية التي بناها الشعب بدمه وعرقه كمشروع الجزيرة والسكك الحديدية.

    إن قوى الاجماع الوطني اذ تعلن هذه الوقائع المريرة لشعبنا ، نضعكم أنتم في الهيئة التشريعية القومية الانتقالية أمام مسئولياتكم والتزاماتكم الدستورية والاخلاقية التي اقسمتم على انجازها ونطالب مجلسكم بالاتي:

    1. إجازة القوانين المطلوبة لانفاذ كافة اتفاقيات السلام لاستدام السلالام وبناء الثقة وانجاز مستحقات التحول الديمقراطي ويأتي على رأسها قوانين الامن الوطني، الاستفتاء لشعبي جنوب السودان ومنطقة ابيي، المشورة الشعبية لشعبي جنوب النيل الازرق وجنوب كردفان، النقابات، القانون الجنائي واجراءاته. هذا فضلا عن تعديل التشريعات الاخرى التي لا تتوائم مع اتفاقية السلام الشامل والدستور القومي الانتقالي.

    2. اصدار التشريعات والقرارت التي من شأنها انهاء الحرب وارساء السلام العادل في دارفور مع التأكيد على ضرورة المساءلة والمحاسبة دون استثناء لأحد عن كل الجرائم التي ارتكبت في حق المواطن في دارفور.

    3. الالتزام بإجراء انتخابات حرة نزيهة وشفافة بعد إعادة النظر في الاحصاء السكاني مع ضمان قومية الاجهزة الاعلامية وحيدتها.

    4. اتخاذ القرارت الفورية لمحاربة الفساد والتقليل من حدة الغلاء والفقر ، والاهتمام بقضايا المعيشة وإعادة المفصولين من الخدمة المدنية ورد المظالم بالاضافة إلى إصلاح المؤسسات الاقتصادية واعادة اعمار المناطق المتأثرة بالحرب ومعالجة اوضاع اللاجئين والنازحين.

    إن قوى الاجماع الوطني اذ تؤكد عزمها واصرارها على ضرورة حل كافة القضايا الوطنية للخروج بالبلاد من الازمة الخانقة، وتعلن استعدادها لوضع كافة امكانياتها لتحقيق السلام العادل والتحول الديمقراطي بما يحقق وحدة السودان الطوعية ويمنع من وقوعه في هاوية التمزق والتفتت



    قوى الاجماع الوطني

    الخرطوم 7 ديسمبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 03:46 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    تحية خاصة للاخت والزميلة اسماء الحسينى
    التى فضحت ما يقوم به المؤتمر الوطنى من تصرفات فى هيئة الاذاعة البريطانية الان ..
    لقد افحمت المتحدث الرسمى باسم المؤتمر الوطنى الذى اراد ان يكذب ولم يجد غير الحسم والراى السديد وكان اضحوكة ..
    تحية يا زميلة وانت تقولين الحقيقة بكل شجاعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 04:09 PM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    Quote: تحية خاصة للاخت والزميلة اسماء الحسينى
    التى فضحت ما يقوم به المؤتمر الوطنى من تصرفات فى هيئة الاذاعة البريطانية الان ..


    تحية لأسماء الحسيني

    وهناك نوع أخر من الإعلاميين الذين تعجبهم الشمولية ، أدوات السلطة
    اللذين يخالفون بشكل صريح واجبهم وينحازون بشكل مكشوف وسافر

    وخير مثال المذيع أحمد يوسف عربي في قناة النيل الأزرق
    لم يجد شخص يستضيفه للتعليق على ما جرى في الخرطوم اليوم
    سوى محمد الحسن الأمين ( نقطة نظام ) نائب رئيس ابرلمان الكوز

    على الأقل ، لو كان احمد يوسف عربي محايدآ لإستضاف إلى جانب ضيفه المشبوه
    شخصية أخرى من جانب المعارضة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 04:14 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    وكان عمر البشير اجتمع بالامس بالسيدان الصادق المهدى والسيد محمد عثمان الميرغنى وابدى موافقة مبدئية على عقد مؤتمر جامع وهو ما كان يرفضه المؤتمر الوطنى فى السابق ووافق عليه فى ظرف ضيق فسرت لتخطى التظاهرة السلمية ومحاولة لزرع خلاف وتغطية ما يعانى منه المؤتمر الوطنى من خلافات داخلية تنذر بذهابة الى مراحل من العنف ..
    اقرا الخبر


    البشير وعد بدراسته والرد عليه
    المهدي يطرح ميثاق شـرف للانتخابات وتجاوز الخلافات

    الخرطوم: نهى عمر الشيخ

    ابدى الرئيس عمر البشير، موافقته المبدئية على ميثاق شرف طرحه رئيس حزب الامة الصادق المهدي، بشأن الانتخابات العامة،ووعد بعرضه على الأجهزة المختلفة لدراسته وإبداء الرأي حوله.
    وقطع المهدي، في تصريحات صحافية عقب اجتماعه الى رئيس الجمهورية امس، بأن الحشد الذي تنظمه القوى المعارضة اليوم تجمع سلمي صامت وليست مسيرة، يهدف للمطالبة القانونية بتمرير تشريعات متعلقة بالتحول الديمقراطي، ولا يعني في مجمله نقل الصراع للشارع، وقال«لا نريد نقل الاحتكام من الشعب الى الشغب».
    وكشف المهدي، عن ميثاق شرف بشأن الانتخابات العامة، طرحه على البشير ،مبيناً ان المرحلة القادمة تحتاج لمحاورة قومية للتصدي للمشاكل الخلافية، معتبرا ان الميثاق من شأنه حل تلك الخلافات، الى جانب خلق مناخ جيد للانتخابات،وتوافق ما بين الشمال والجنوب، كما يكفل اجراءات انتخابية سليمة مقنعة تضمن قبول الاطراف المتنافسة لنتائجها. وقال المهدي انه وجد تجاوبا من الرئيس البشير حول الميثاق، الا انه وعده بدءًا بدراسته ومن ثم الرد عليه لتحديد موعد قاطع لاقامته في حال الموافقة الكاملة عليه، مناديا باستعجال الامر ،وحذر من أن الانتخابات ان تمت خلال الوضع الحالي فسيؤدي ذلك الى نوع من المخاشنة في العملية الانتخابية.
    ونفى زعيم حزب الامة ، ما تردد عن ترشيحه لرئاسة الجمهورية عن الاحزاب المعارضة، واعتبرها مجرد تخرصات لا اساس لها من الصحة، وتكهنات فردية لم تحظ لا داخل حزبه ولا في اطار التحالف بأية مناقشة، وتابع «مسألة التكتيكات الانتخابية لن ندخل فيها الا بعد ان نطمئن على السير نحو الانتخابات».
    وأكد المهدي، ان حزبه يشكل جزءًا من حشد الاحزاب المعارضة الذي سيجتمع اليوم امام البرلمان، متعهدا بالتزام كافة العناصر المشاركة بعدم خرق القانون او تخريب او رفع شعارات خارج ما هو متفق عليه، لافتا الى ان الخطوة لا تعني نقل الصراع للشارع، انما هي تعبير صامت عن مطالبها، داعيا لان تكون هناك موافقة من الجهات المسؤولة. وقال ان هذا التصميم ليس فيه اية محاولة من بعيد او قريب لتعزيز الاستقطاب، بل تعد فكرة للتنبيه بضرورة اجازة القوانين التي اعتبرها عقبة في سبيل تحقيق التحول الديمقراطي، مؤكدا ان الحشد لن يخرج عن الاطار السلمي.
    وقال اذا حدث اي نوع من المواجهات «معناه نقل التفاهم من الاحتكام للشعب الى الشغب، وهذا ما لا نريده»، منوها الى حرص القوى السياسية على عدم حدوث اي شيء من شأنه الاخلال بالامن او عرقلة الانتخابات، وذكر الصادق بأن البلاد تعيش الآن في فترة من التطور السياسي، واشار الى ان المناخ الذي تتمتع به في هذا المنحنى يمثل احتراما للرأي والرأي الآخر، ويعد انجازا حقيقيا على الرغم من وجود بعض العيوب في الانتخابات بيد انها قياسا بعيوب اخرى في بلدان اخرى لا تقارن، وقال ان هامش الحرية الذي تحقق فيه خطوة طويلة للامام.

    الصحافة
    6/12/2009
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 04:26 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    وكانت اجراس الحرية اجرت استطلاعا مع كتاب وصحفيين ومواطنين عن المسيرة فى عدد اليوم 7/12/2009 قالوا فيه ما يلى



    * هل الصحافة محايدة؟

    الصحفى وأستاذ الإعلام فيصل محمد صالح يقول:ـ إن التظاهر السلمي هو أحد آليات النظام الديمقراطى ولا يمكن التحدث عن قوانين ديمقراطية دون أن يكون هنالك حق للتجمع السلمي والتظاهر، ويفترض أن تحمي هذه المظاهرة قانونياً وامنياً، بمعنى أن السلطات والأجهزة المختلفة يجب أن تعمل على تسهيل التظاهر والتجمع ومساعدة المنظمين للمسيرة حتى يخرج العمل بشكل سلمى. وأكّد فيصل ان هذا مسيرة اليوم هى امتحان حقيقي للأحزاب السياسية وللأجهزة والمؤسسات وللجماهير، وللحكومة ومدى قبولها للرأى الآخر، وعلينا أن نثبت جميعاً أننا أهل ممارسة ديمقراطية ونحرص على ذلك، ويضيف:ـ المسيرة امتحان حقيقي لقدرة المعارضة على تنظيم صفوفها.

    ويرى الأستاذ فيصل أنّ دور الصحافة هنا يجب أن يكون حماية التجربة الديمقراطية والوقوف مع حق المنظمين فى الخروج إلى الشارع والتظاهر السلمي، والتأكيد على هذا الحق وتذكير المنظمين للتظاهرة بالتعليمات الشرطية المرورية وعدم الجنوح نحو العنف، وألا تشجع أي الطرفين ـ الحكومة والمتظاهرين ـ على خرق الأمن، وأن تدعو الشرطة والأجهزة الأمنية لعدم التصدي للمسيرة أو استخدام العنف ضد المواطنين.

    * التعامل بحكمة

    الكاتب الصحفي ومدير تحرير صحيفة الرأي العام ضياء الدين بلال يقول:ـ من دلالات التحول الديمقراطي السماح بالمسيرات السلمية وهذا الأمر دليل على العافية السياسية فى الدولة، لكن ما يتخوف منه هو محاولة بعض الجهات تحويل العمل السلمي إلى آخر غير سلمي، ويمكن أن يكون ذلك عبر أفراد أو متفلتين أو مجموعة غير حريصة على التحوّل الديمقراطي.

    ويدعو بلال الحكومة والمعارضة للتعامل بالحكمة وضبط النفس، وما يلي الصحافة في هذا الأمر أن تتيح منابرها بالآراء المسؤولة ومراعاة حساسية المرحلة الدقيقة للوطن، وأن تتعامل بتغطية محايدة بالقدر المطلوب من الحريات مصطحبة الشعور بالمسؤولية باعتبار ألا حرية بل مسؤولية حتى لا تؤدي للفوضى والأزمات، والمسؤولية بدون إتاحة حريات تؤدى إلى الكبت والقمع وطالب بلال القوى السياسية أن تكون واعية بألا تسمح للجهات التي لها أجندة فى تأزيم الواقع السياسي وتمرير فرص تأزيم الوضع عبرهم





    * لحظة طال انتظارها..

    تظاهرة اليوم "طال انتظارها" .. هكذا قال أحد

    المواطنين.. مضيفاً:ـ أخيراً تحركت القوى السياسية في الاتجاه الصحيح، ونحن على أتم الاستعداد للخروج لنعبر عن رفضنا للعراقيل التي وضعها المؤتمر الوطني أمام قوانين التحول الديمقراطي.

    السوق المركزي طالب صاحب محل فضل حجب اسمه ان الانتخابات والعملية الديمقراطية لا يمكن أن تتم دون إجازة القوانين الديمقراطية، نحن على اعتاب الانتخابات ولا يسمح حتى الآن للأحزاب السياسية بإقامة الفعاليات من ندوات ولقاءات دون أخذ الإذن من الأجهزة الأمنية!، فكيف إذاً تقوم انتخابات في ظل هذه القيود؟..

    المواطن علي خير السيد يقول:ـ مسيرة تحالف جوبا مسيرة ضرورية وهامة والذي دفع القوى السياسية إلى ذلك هو تعنت المؤتمر الوطني ووضعه العراقيل أمام قوانين التحول الديمقراطي، وانا كمواطن وناشط سياسي سأشارك في التظاهرة لأنّها تعبر عن آمالي وتطلعات الجماهير العريضة.

    خالد، الطالب بإحدى الجامعات السودانية قال:ـ اليوم هو يوم التحدي والامتحان للقوى السياسية وللحكومة.. ونحن نعمل وفق موجهات تنظيماتنا السياسية وسنشارك في المسيرة بشكل سلمي.. مصطفى، طالب، يرى في خروج القوى السياسية اليوم دليل عافيه وإن التنافس لا يمكن أن يتم إلا في ظل تحوّل ديمقراطي، وخيراً فعلت القوى السياسية للخروج إلى الشارع ورفع مذكرة إلى البرلمان.

    حبيب حمدان ود بشير يقول:ـ المسيرة تطالب بحل الخلافات الموجودة الآن، وأضاف الأجدر أن تكون للحكومة إذن صاغية لتلبي مطالب الشعب تجنباً للخلافات التي قد تقود البلاد إلى التفكيك لأنّ وحدة السودان الآن على المحك..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 04:45 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7044
    --------------------------------------------------------------------------------
    || بتاريخ : الإثنين 07-12-2009
    : استعداداً لمسيرة اليوم:قوى (إعلان جوبا) ...

    المواجهة الاولى مع المؤتمر الوطني:


    : تغطية آدم ابكر على


    إجازة قوانين التحول الديمقراطى ومبدأ التداول السلمى للسلطة والإنتخابات الحرة والنزيهة وقانون الإستفتاء على حق تقرير المصير لشعب جنوب السودان وقانون المشورة الشعبية لمناطق جبال النوبة والنيل الازرق وحق الإستفتاء لمنطقة أبيى تلك هى أبرز النقاط تناولاً فى الندوة السياسية التى أقامتها قوى الإجماع الوطنى( قوى إعلان جوبا) بدار الحركة الشعبية بالمقرن والتى حملت عنوان (حول الراهن السياسى فى السودان) هدفت الى تعبئة جماهير الشعب السودانى لمواجهة المرحلة المقبلة بكل تداعياتها ونقلها لمرحلة جديدة تترجم حقيقة التداول السلمى للسلطة وقد شاركت قوى جوبا فى هذه الندوة من خلال ممثلى أحزاب الحركة الشعبية لتحريرالسودان وحزب الامة القومى والمؤتمر الشعبى
    وحزب المؤتمر السودانى والتحالف السودانى تحدثوا جميعهم حول هدف واحد وإن إختلفت عباراتهم اجراس الحرية تابعت أحاديث ممثلى الاحزاب المختلفة التى شاركت فى الندوة مساء أمس الأول بدار الحركة الشعبية بالمقرن،


    لن نخاف و(السمك لا يخوف بالماء)!!



    أول المتحدثين ياسر سعيد عرمان نائب الامين العام للحركة الشعبية رئيس قطاع الشمال حيث قدم رسالة الى حزب المؤتمر الوطنى وحذره من التعامل مع هذه المطالب بنوع من الإستخفاف والإزدراء ,حيث جاء فى حديثه(حديثنا اليوم ليس كثيراً ,بل هو بسيط وواضح ورسالتنا سنقدمها يوم الإثنين وقد ظللنا نعمل صباحاً ومساءً فى كل أنحاء السودان ,ونحن نقوم بتوجيه هذه الرسالة وفى كافة مدن السودان فى الشمال والجنوب ,لأن شعبنا صبر طويلاً على الديكتاتوريات والان يحتاج الى ديمقراطية غير منقوصة , واضاف نحن نوجه رسالة الى المؤتمر الوطنى ونحذره من الإستخفاف بمطالب القوى السياسية وعدم إحتقار الناس وإهانتهم لأنهم ليسوا مجرمين بل هم مواطنون مخلصون يعملون من أجل قيام إنتخابات حرة ونزيهة وليس كما يدعى البعض من أن المعارضة لاتريد قيام الانتخابات ,

    نحن فى الحركة الشعبية ساهمنا فى حث الناس على التسجيل من خلال كل أعضاء الحركة فى الفروع والمكاتب )من جانب آخر أشار عرمان الى أن الموكب سيوجه رسالة واضحة تطالب بضرورة إجازة كل القوانين المتبقية ضماناً للإنتخابات القادمة ونجاحها وقال(الموكب سيكون موكب كبير سيوجه رسالة واضحة حول ضرورة إجازة القوانين وقوى جوبا تعمل على إنجاح الانتخابات ونتمنى من السلطات ان تحترم الموكب السلمى وسوف يكون فى هذا الموكب وزراء لابد من إحترام هؤلاء الوزراء )وقال عرمان (الان نحن نعيش عصر ما قبل إتفاقية السلام والقوانين مازالت معلقة فى الهواء ونحن فى كتلة الحركة عملنا على تجويد القوانين لكن البرلمان مرهون بإرداة الممسكين بزمام الامور لأنهم يريدون جهاز أمن يزدرى الناس ويحتقرهم وحتى إتفاقية السلام برغم وضوحها المؤتمر الوطنى عرقل قانون الإستفتاء لجنوب السودان وعليه تحمل مسؤولية ذلك ,احمد إبراهيم الطاهر وبدرية سليمان التى تفصل القوانين هما من اوصلا البلاد الى هذا المنزلق ,


    هناك جهات عرقلت الإتفاق مع الاستاذ على عثمان أيضاً عليها تحمل مسؤولية ذلك )وأكد عرمان على الانتخابات القادمة قائلاً (نحن سنقود إنتخابات شرسة وبطريقة ديمقراطية سنقود معركة إنتخابية شرسة لتحرير الشعب من جبروت المؤتمر الوطنى ,لآن إتفاقية السلام التى أكدت على التداول السلمى للسلطة هى إتفاقية وقع عليها المؤتمر الوطنى وأي جهة لديها الوهم من ان الاتفاقية ماتت مع د جون قرنق وأن د جون الآن غير موجود عليه أن يزيل هذا الوهم من رأسه لأننا اليوم جميعنا نمشى خلف سلفاكير الى ما بعد الإستفتاء والحركة تعمل مع كل القوى السياسية ومع كل السودانيين رجالاً ونساءً ومنظمات مجتمع مدنى ومن يريد إخافتنا فنحن لن نخاف (السمك لن يخوف بالماء)وإذا كان د جون توفي فالحقوق مازالت هى الحقوق وهناك أناس آخرين سيقومون بنفس المهام ,بعكس الذين يستثمرون فى الكراهية من أمثال الطيب مصطفى وآخرين )







    لن نتراجع!







    وتحدث عرمان عن الممارسات التى تقوم بها أجهزة المؤتمر الوطنى فى الفترات السابقة مثل وضع اليد على دار حزب الامة القومى ووصف ذلك بالتصرف غير المحمود وأشار الى النظام العام وتعامله مع النساء بشكل غير لائق وأشار عرمان الى الى ان قادة الحركة الشعبية إجتمعوا فى جوبا وهم على قلب رجل واحد مؤيدين لسياسة الحركة ونفى عرمان نية الحركة الدخول فى حرب جديدة مع المؤتمر الوطنى قائلاً (نحن فى الحركة الشعبية لانريد الحرب لكن نريد ان نجلب الحقوق بواسطة الذين حضروا الى الاستقبال فى الساحة الخضراء )وطالب عرمان بضرورة فك المعتقلين من حزب المؤتمر الذين مازالوا بالسجون وتساءل لماذا هؤلاء بالسجون الى الآن؟ وقال عرمان نحن حينما طالبنا بضرورة إجازة القوانين وإتخذنا الموقف منها قالوا نوقف المخصصات لآن هناك أناس يشتغلوا القوانين بالمخصصات وفات عليهم بأننا عملنا فى الحركة لمدة 21 عاماً دون أن نأخذ مخصصات ,ونحن لن نقبل بسياسة جوع كلبك يتبعك وأضاف عرمان نحن نعمل من أجل وحدة طوعية على أساس الإستفتاء وقد ولى عهد أخذ القرارات من الخرطوم الى الأبد هناك الكثيرون من أبناء السودان يطالبون بحقوقهم ونحن فى الحركة الشعبية حركة مسلحة وجيشنا سلمناه لحكومة الجنوب وسوف نعمل مع القوى السياسية على الهواء الطلق وهم قوى سياسية لديها جذور أقدم وأعرق من المؤتمر الوطنى ,نحن معنا الدكتور حسن الترابى وهو معروف لديهم وأكد عرمان بأن نواب الحركة سوف يكونون فى إستقبال الجماهير فى البرلمان من أجل أن يطالب الناس بحقوقهم وأنا أتحدث بإسم الهيئة البرلمانية لنواب الحركة الشعبية اقول بإعتزاز أن التحول الديمقراطى يصنعه الشعب ونحن فى يوم الاثنين على موعد معكم لتحمل مسؤولياتكم والحركة الشعبية تتحول الى النضال السلمى الكامل ونحن مجربين خرجنا مع د جون قرنق ولن نتراجع وعلى المؤتمر الوطنى أن يقبل بالسلام والديمقراطية وأعتقد أن هذه الكلمات يفترض أن لايتم رفضها



    فضل الله برمة ناصر: دارفور، الوحدة، الانتخابات



    فضل الله برمة ناصر نائب رئيس حزب الامة القومى أحد المشاركين فى هذه الندوة تحدث حول نفس القضايا التى تحدث فيها عرمان لكنه تناول قوى إجماع جوبا بإعتباره المولود الشرعى لإعلان جوبا ,,وقد بدأ حديثه قائلاً(فى البداية أريد أن أؤمن على كلمة جاءت على لسان الاخ ياسر لكن من أجل وضع النقاط على الحروف أريد أن أتكلم عن قوى الاجماع الوطنى المولود الشرعى لإعلان جوبا لأنه مثل أكبر إجماع وطنى فى تاريخ السودان إذ لايوجد وقت أجمع فيه أهل السودان مثل هذا الإجماع الذى جعل كل القوى السياسية فى مركب واحد عدا مجموعة واحدة قدمت لها الدعوة ورفضتها ,نحن نستمد قوتنا وكرامتنا من الوحدة آخرإنتخابات ديمقراطية تمت فى العام 1986 والشعب منذ هذه الفترة مغيب تماماً من الديمقراطية والحرية وبالتالى نحن حريصون كل الحرص على قيام إنتخابات حرة ونزيهة بعدما يدفع النظام إستحقاقات الإنتخابات الحرة والنزيهة من أجل تهيئة المناخ الصالح لكل أبناء السودان وبنات السودان



    والإنتخابات بالنسبة لنا هى الآلية للتحول الديمقراطى ,والتحول هدف إستراتيجى وبالتالى نحن أكثر الناس حرصاً على الإنتخابات نحن نريد إنتخابات تتوافر,فيها الفرص وبلا ضغوط وبلا رقابة من أجل أن يختار الشعب ممثليه وحكومته بإرادته ومن هنا نحث الجميع على التسجيل لأنها تمثل قوتنا الحقيقية ونريد أن نخوض هذه الإنتخابات متحدين وموحدين ونقود الشعب ليس بالبندقية بل بالإرادة السياسية السليمة وليس هناك أى خلاف بيننا



    هذه المحطة هى محطة الوحدة وكلنا حريصون كل الحرص على وحدة السودان الوحدة التى توحد إرادة الناس ,وحول خيار الوحدة وخيار الاستقلال لأهل جنوب السودان نحن معهم فى خيارهم الذى يختاروه إذا إستحالت الوحدة وأقر أخواننا الإنفصال فيجب أن يكون الاستقلال أخوى وأن لاندفع فيه أي ثمن غالى



    نحن فى السودان كقوى سياسية مواجهون بعدة مشاكل تريد من الجميع التوحد والحل يكمن فى الإجماع الوطنى ,ونحن الآن وضعنا أنفسنا فى المسار الصحيح لأن قضايا السودان لايمكن أن تحل إلا فى إطار العمل الجماعى وفى ظل الإجماع الوطنى فقضية دارفور لايمكن أن تحل إلا تحت هذا الإجماع والآن بذلت مجهودات كبيرة فى الدوحة من تنظيمات المجتمع المدنى فى دارفورونحن نؤمن على ما جاء فى مذكرة المجتمع المدنى من أبناء دارفور



    نحن فى حزب الامة نريد فى التوصيات التى قدمتها لجنة حكماء أفريقيا برئاسة ثامبيكى والدراسات التى توصلت اليها نحن نؤيد ماجاء فيها لأن قضية دارفور تريد من جميع القوى السياسية الوقوف مع أهل دارفور وحول القوانين قال برمة (هذه القوانين يفترض أن يتم إجازتها قبل أربعة سنوات لكن التلكؤ هو الذى قاد الى تأخيرها ,نحن بحاجة الى قانون يكفل الحريات للناس ليست لديها أي أسنان كما يقول البعض نريد قانون يحترم الناس وقانون أمن وطنى خالى من الإرهاب ومن أجل حل هذه القضايا لابد من طريق واحد بإعطاء اهل السودان الحق فى حل قضاياهم بصرف النظر عن اوزانهم السياسية لانتمنى الرجوع للبندقية وإذا أردنا تجنب ذلك علينا فتح باب الحوار من خلال الإستماع لآراء الناس ,المسلك الديمقراطى والمسيرات السلمية هو مسلك حضارى وأي إنسان عاقل لايرفض هذا المسلك



    محمد فاروق: الانتخابات بلا دارفور إجماع سكوتي!







    محمد فاروق من التحالف الوطنى السودانى كان أكثر حدة فى حديثه الذى جاء فيها ( المؤتمر الوطنى الى الآن لم يضع السلاح بالرغم من أن الجميع وضع السلاح وجهاز الامن ليس جهاز أمن وطنى للسودان لأن أياديه ملوثة بدماء السودانيين ,وجهاز الامن بمزاج أفراده لايعبر عن السودانيين ,وعنف السلطة هو الذى الآخرين يحملون السلاح ونحن على أبواب الانتخابات لو لم تدخل دارفور جزءاً فى العملية الانتخابية نحن نعتبر ذلك بمثابة الاجماع السكوتى )







    أبوبكر يوسف: تزوير مبكر!



    ابوبكر يوسف من حزب المؤتمر السودانى شن هجومه على تزوير إرادة الجماهير واصفاً الاجراءات التى يقوم بها المؤتمر الوطنى بأنها البداية المبكرة للتزوير وقال أكثر من 10 مليون مواطن خرجوا من السودان لأن السودان أصبح منفراً وطارداً لشعبه



    عوض الكريم بابكر:



    عوض الكريم بابكر من لجنة المفصولين اهاب بكل المفصولين للمشاركة فى هذه المسيرة وقال إن دعا الداعى سنفدى التجمع بالروح والدم







    كمال عمر:



    كمال عمر الامين السياسى لحزب المؤتمر الشعبى قال (اليوم الدار دار الإجماع الوطنى فى جوبا وليس دار الحركة وهذا مايغيظ المؤتمر عندما يرى أى تقارب لقوى التحالف ,واضاف الجنوب تعرض لظلم تأريخى وكل الإتفاقيات التى تمت عبارة عن مسخ لذلك الحركة فى نيفاشا طالبت بضمانات ,ثانياً العلاقة بين الانسان وربه قائمة على الطوعية ,لكن ناس المؤتمر الوطنى لايعرفون هذا ويعتقدون أن أي حاجة تتم بواسطة جهاز الامن , نحن الآن ننظر الى قوانين التحول الديمقراطى على أنها خط أحمر ونرى فى قانون جهاز الامن الوطنى تقويضاً للدستور لأن المؤتمر الوطنى يريد ان يعيش على قهر الشعب عبر هذا القانون







    مريم الصادق:







    د مريم الصادق المهدى قالت ( الوضع السياسى الراهن أذل الشعب السودانى فى معيشته فخلق له الجوع والفقر وإنعدام الامن والمرارة والغصة واصبحت وصمة عار فى جبين السودان فى العالم أجمع ونحن فى حزب الامة القومى قلنا بلا تأتأءة أوتلكؤ لأخواننا فى المؤتمر الوطنى بأنهم هم السبب فى هذا كله , هذه الفرصة أصبحت متاحة لإخواننا فى المجلس الوطنى لتبرئة ذمتهم أمام الشعب السودانى خلال أسبوعين ونحن لانطالب بمواجهة مع أحد بل من خلال نشاط سلمى من أجل تفعيل حقوقنا الدستورية وهى جزء من ممارستنا لحقنا لقد أخطرنا الشرطة السودانية قبل 72 ساعة ونتوقع منها الالتزام وجاء دور الحكومة لكى تلتزم بقوانينها التى وقعتها وطلبنا من الجميع عدم الاشتباك لأن المسيرة سلمية للتعبير عن حقوقنا ومواقفنا لأننا سائرون بطريق الإنتخابات ويهمنا نجاح العملية السلمية وهى ليست أولها أو آخرها ونتمنى أن تسير بصورة منتظمة .



    فاقان أموم:



    فى ختام الندوة تحدث الامين العام للحركة الشعبية باقان أموم موضحاً كل الخطوط العريضة لمسيرة الاثنين حيث جاء فى حديثه بعد أن قدم التحية لجميع الحاضرين (يوم الاثنين الساعة التاسعة صباحاً سيخرج أبناء شعبنا فى عاصمة بلدنا الخرطوم فى مسيرة سلمية وتجمع سلمى وتجمهر سلمى أمام المجلس الوطنى من أجل المطالبة بإجازة كل قوانين التحول الديمقراطى والإستفتاء والمشورة الشعبية ,مطالبين المجلس الوطنى وأبناء شعبنا وممثلى أبناء شعبنا من أجل تحمل مسؤوليتهم لتحقيق إجراءات التحول الديمقراطى وتنفيذ إتفاقية السلام وبسط الحريات فى كل السودان ليتحول السودان الى دولة ديمقراطية نحن نهدف الى تسليم السلطة الى الشعب السودانى لينتخب حكومته فى إنتخابات حرة ونزيهة ,لقد إنتهى زمن الديكتاتورية حسب ماورد فى الاتفاقية بأن يتم تداول السلطة سلمياً ,لكن المؤتمر الوطنى بدأ يتراجع ويريد أن يرجع بالسودان الى عهد الانقاذ



    يوم الاثنين نطالب المجلس الوطنى بإجازة قوانين يتماشى مع الدستور وإتفاقية السلام الشامل ,نطالب بقانون يغير جهاز الامن الوطنى من جهاز للتعذيب وبيوت الاشباح الى جهاز فنى يحمى المصالح العليا للشعب وليس لحماية طغمة تريد السيطرة على حقوق المواطنين , أخواننا فى قوى جوبا إتفقوا معنا للذهاب للحرية والديمقراطية وحث الآخرين ليتحملوا إستحقاقات السلام والديمقراطية ونطالب فى ذلك أعضاء البرلمان إجازة القوانين خلال أسبوعين من أجل التقدم بإتجاه الانتخابات من دون أي تخويف ,لأن الديمقراطية تعنى ان يكون الشعب راغباً فى قبول الرئيس الذى يحكمه دون أن يخاف نحن نريد أن نكون كلنا مواطنين فى داخل السودان نشعرفيه بالحرية ومن دون ان نخاف ,وان يبقى دور البوليس حماية المواطن



    يوم الاثنين نذهب الى البرلمان لنشجع أخواننا فى المجلس الوطنى لأنه لم يبقى للسودان إلا أسبوعين ,وحقيقة السودان يسير بإتجاه الهاوية خلال الاسبوعين إذا لم يتم إجازة القوانين يمكن ان يقود ذلك لعدم إستقرار فى البلاد )وطالب باقان من المشاركين أن تكون مشاركتهم منضبطة وحذر الجميع من الإنسياق وراء الإستفزازات حتى إذا حاول البعض إقتيادهم الى السجن ,من جانب آخر وعد باقان بأن هذه المسيرات سوف تزداد فى كل فترة عن الفترة التى سبقتها وقال (يوم الإثنين يمكن ان يخرج مابين 30الى40 الفاً وبعده قد يصل العدد الى 100 الفاً ويمكن ان يصل العدد الى المليون ,لأننا نريد أن نبنى نظام ديمقراطى حر ونحقق السلام فى دارفور وكل ربوع السودان ومعالجة حالة البؤس والغلاء والفقر وإرتفاع الاسعار, نحن عندنا موعد مع التاريخ أمام ربنا وشعبنا وسوف يبدأ عبرالحركة الجماهيرية التى تقوم فى يوم الاثنين والسلام عليكم)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 06:06 PM

محاسن زين العابدين

تاريخ التسجيل: 21-02-2008
مجموع المشاركات: 1440

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    شكرا على هذه التغطية الشاملة


    ولما الليل الظالم طول .......
    عاش نضال الشعب السوداني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 08:48 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: محاسن زين العابدين)

    شكرا
    ابوساندرا
    محاسن زين العابدين
    على المرور والتعليق

    ملخص ما حصل اليوم من احداث ممكن ان نجمله فى الاتى

    ان حزب المؤتمر الوطنى حزب لا وجود له وانما هو عبارة عن اجهزة شرطية وامنية واعلام موجه ..مثله مثل سىء الذكر الاتحاد الاشتراكى السابق ... حزب سلطة مايو الذى ذهب معها ..
    اتضح هذا من خلال تعاملهم مع المسيرة وعدم استيعابها امنياوسياسيا وفكريا لانه بفتقد للرؤية الهادية والموجهة بطريقة صحيحة ..لذا كانت المعالجة خطا سياسى كبير ..
    البشير يستجيب لرؤية عاقلة فى الوقت الضائع من السيدين ويرهن ذلك بموافقة الاجهزة السياسية فى حزبه وهى اجهزة متشاكسة... ان موافقة البشير على الرؤية وهو اللقاء الجامع لمناقشة قضايا الوطن ..تراجع كبير ...
    يبدو ان البشير كان يهدف من وراء اجتماعه بالسيدين وعزل الترابى والحركة يهدف الى تاجيل المسيرة على الاقل وزرع الخلاف والتشكيك بين مجموعة جوبا المنظمة لها ..

    استخدام العنف واعتقال قيادات سياسية كان خطا سياسيا كبيرا وكان يمكن للمؤتمر الوطنى ترك المسيرة تاخذ مجراها وتسلم مذكرتها بدلا من هذه المعالجة التى فضحت نوايا المؤتمر الوطنى فى تنفيذ الاتفاقية الثنائية ومصداقيته امام الراى العام المحلى والعالمى ..

    الاحزاب المتحالفة فى جوبا كسبت الحركة الشعبية كحليف لها بعد ان ثبت للحركة بالدليل تنصل المؤتمر الوطنى من استحقاقات التحول الديموقراطى وتنفيذ الاتفاقية ..
    وفى نفس الوقت كسبت تراجعا من الرئيس حول رؤيتهم للمؤتمر الجامع ..

    المؤتمر الوطنى هو الخاسر الاكبر فهو مختلف وضعيف ويفتقد للحنكة السياسية وشعبيته فى الحضيض نتيجة سياساته الداخلية والتى تقوم على الاحتكار لكل شىء ليس السياسية والاقتصادية فقط بل المالية ايضا وحركة التجارة الداخلية مما ادى الى افقار الشعب ونشر الفقر وهروب المستثمرين والاساءة الى سمعة البلاد الاقتصادية فى الخارج نتيجة لهذا الاحتكار الضار ..والتى قتلت الابداع فى كل شىء ..
    البشير الان لا حول له ولا قوة وهو ينظر لحزبه منقسما وضعيفا ولا يستطيع فعل شى وامامه قضية الجنائية الدولية ودبلوماسيه معزولون فى الخارج ورؤيتهم ضعيفة فى معالجة الامر الجلل المسمى محكمة الجنايات الدولية ...هذا الامر خلق هذا الصراع الخفى فى حزبه واصبح لا يقوى على شىء وفقد الحركة والمبادرة ..

    السودان الان يعانى من مشكلة اقتصادية بعد ان توقف دوران الحركة التجارية تماما والتى عمادها الزارع والعامل والتاجر اذ فشلت الزراعة وتوقفت المصانع وفقدت التجارة حركتها نتيجة للاحتكار المقنن بالضرائب والزكاة التى يتم استخدامها فى سحب السيولة من اى سودانى يفكر فى العمل الحر من دون اعضاء المؤتمر الوطنى الذين يتم توفير كل شى لهم وتسهيله ابتداءا من التمويل من البنوك بدون ضمانات كافية مع اعفاء من الجمارك والضرائب والزكاة .. مما خلق فجوة كبيرة فى المجتمع السودانى يصعب علاجه قريبا ..

    (عدل بواسطة الكيك on 07-12-2009, 09:10 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 09:47 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    السلطات تطلق سراح الأمين العام للحركة الشعبية ونائبه
    الاثنين, 07 ديسمبر 2009 22:11

    أموم: قوات الأمن تعاملت بقسوة مع عرمان مما اضطر إلى نقله للمستشفى لتلقي العلاج


    الجزيرة نت: وكالات

    أفرجت السلطات السودانية عن عدد من وجوه المعارضة الذين ألقي عليهم القبض خلال المظاهرة التي نظمتها الاثنين في العاصمة الخرطوم الحركة الشعبية لتحرير السودان وشاركت فيها أطراف أخرى من المعارضة للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية. وقد أطلقت السلطات سراح الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم ونائبه ياسر عرمان إضافة لعدد من نواب الحركة. وقال أموم في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن قوات الأمن تعاملت بقسوة مع عرمان مما اضطر إلى نقله للمستشفى لتلقي العلاج.

    وأشار أموم إلى أن اعتقال عرمان من داخل مبنى البرلمان يعتبر انتهاكا صارخا للقانون لأنه يتمتع بالحصانة البرلمانية بصفته رئيسا للكتلة النيابية للحركة الشعبية لتحرير السودان.

    ونفى أموم أن تكون هناك وساطات واتصالات جارية بين الحركة الشعبية وحزب المؤتمر الوطني الحاكم، وتعهد بمواصلة التظاهر والنضال السلمي من أجل تنفيذ اتفاقية السلام الخاصة بجنوب البلاد.

    وكان الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي قال في حديث للجزيرة إن المظاهرات التي بدأت في الخرطوم امتدت إلى غرب البلاد، وإن الاعتقالات حصلت في مناطق مختلفة وشملت قيادات من مختلف القوى السياسية.

    وقد عقدت قيادات القوى السياسية المشاركة في مظاهرة اليوم اجتماعا بمقر الحركة الشعبية اليوم لدراسة الوضع المتصاعد وتعهدت بمواصلة المظاهرات السلمية.

    الأحزاب المنضوية في "قوى الإجماع الوطني" طالبت في مذكرة لها بإجازة القوانين المطلوبة لإنفاذ كافة اتفاقيات السلام لاستدامة السلام وبناء الثقة وانجاز مستحقات التحول الديمقراطي.

    انتقاد ومطالب

    وقد انتقد رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي تعامل الحكومة مع المظاهرة. وقال في بيان إن السلطات تصرفت باستعلاء وانفراد وعدوانية واعتبرت التجمع السلمي عدوا يواجه بالقمع والمنع والاعتقال والضرب واستعراض القوى.

    وطالبت الأحزاب المنضوية في "قوى الإجماع الوطني" في مذكرة لها بإجازة القوانين المطلوبة لإنفاذ كافة اتفاقيات السلام لاستدامة السلام وبناء الثقة وانجاز مستحقات التحول الديمقراطي.

    كما طالبت قوى الإجماع الوطني في تلك المذكرة التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها بإصدار التشريعات والقرارات التي من شأنها إنهاء الحرب وإرساء السلام العادل في دارفور وبإجراء انتخابات عامة حرة نزيهة وشفافة.

    وفي سياق تداعيات منع المظاهرة، أفاد مراسل الجزيرة أن أنصار الحركة الشعبية أحرقوا مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم بولاية بحر الغزال في جنوب السودان.

    ومن جهة أخرى شملت الإجراءات الأمنية بسبب مظاهرة المعارضة إقليم دارفور، حيث أغلقت السلطات المدارس في إجراء احترازي.

    مظاهرة غير مشروعة

    وكانت شرطة ولاية الخرطوم قد اعتبرت يوم أمس هذه المظاهرة "غير مشروعة"، وقالت إنها "لم تستوف التصديق اللازم من السلطات"، وتوعدت بـ"اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لحماية الأرواح والممتلكات".

    وتهدف المعارضة من خلال هذه المظاهرة للمطالبة بتعديل قوانين تعتبرها "مقيدة للحريات"، وإجازة تشريعات أخرى بينها قانون الاستفتاء بشأن مصير جنوب السودان والأمن الوطني والمشورة الشعبية لجبال النوبة والنيل الأزرق.

    وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير التقى أقطاب المعارضة على انفراد في الخرطوم أمس، وعقب اللقاء معه قال زعيم حزب الأمة الصادق المهدي إنه طرح على الرئيس ميثاق شرف الانتخابات الذي أعده حزبه، مشيرا إلى أن الرئيس اعتبر الميثاق "مطلوبا مبدئيا لتهيئة مناخ الانتخابات".

    وفي وقت سابق حمل حزب المؤتمر الوطني القوى السياسية الداعية إلى المظاهرة –بمن فيها شريكه في الحكم الحركة الشعبية لتحرير السودان- مسؤولية "أي تجاوزات أمنية" يمكن أن تؤثر على حياة وممتلكات المواطنين.

    ونقلت وكالة السودان للأنباء الرسمية عن الأمين السياسي للمؤتمر الوطني إبراهيم غندور دعوته القوى السياسية المشاركة في البرلمان والتي تتبنى هذه المسيرة إلى العودة لمقاعد البرلمان لتسريع إجازة القوانين التي يعملون على إجازتها عبر الضغط بالمسيرات السلمية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 09:56 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    من اهم دلالات نتائج المسيرة الناجحة والتى كشفت نوايا المؤتمر الوطنى ومدى قبوله لاى تحول ديموقراطى ما يلى

    اهمية التركيز على قومية القوات الامنية والشرطة والجيش


    اهمية تصفية مليشيا الدفاع الشعبى وهى مليشيا خاصة بالحزب


    التمسك بدور القوات الامنية كما رسمته الاتفاقية وعدم التنازل عن ذلك


    استقلالية القضاء واعادة هيكلته والعاملين فيه اصبحت ملحة


    استقلالية البنك المركزى ومديره لادارة الشان الاقتصادى اصبحت من ضرورات وجود الدولة موحدة وقوية


    الحريات وقدسيتها التى انتهكت ناتجة من عدم استقلال القضاء لان الحكومة هى المتضرر الاكبر من عدم استقلاليته وهو ما ادى بالرئيس الى اتهام محكمة الجنايات الدولية بسبب تسييس القضاء ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 10:04 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    سر المسيرة التى ارعبت المؤتمر الوطنى سيد التسيير!! .

    . بقلم: عبد الغفار المهدى-القاهرة

    الاثنين, 07 ديسمبر 2009 20:18


    حلال علينا وحرام على سوانا..لاصوت يعلو فوق صوتنا...بهذا القمع الذى واجه به المؤتمر الوطنى واجهزته الامنية للمسيرة السلمية من قبل احزاب مؤتمر جوبا الاخير وعلى راسهم الحركة الشعبية لتحرير السودان ،كشف المؤتمر الوطنى عن سؤ نيته المبيتة ورواغه السياسى الذى اتصف به عبر كل الاتفاقات التى وقعها وعدم ايفائه بالتزاماته خصوصا تلك المتعلقة بواجباته، يقوم المؤتمر الوطنى سنويا بحشد اكثر من مسيرة فيما يتعلق بالحفاظ على ماء وجهه التى اريقت على كل المستويات اقليما او دوليا او حتى داخليا على مستوى شريكته الحركة الشعبية،او حتى داخل كيانه الذى يعانى من الخلافات والاختلافات بين رموزه،اكثر من ازمة مرت بها البلاد سقط قناع الزيف والادعاء الذى لبسه المؤتمر الوطنى كثيرا والبسه لهذا الشسعب المغلوب على امره...

    وهن عظم المؤتمر الوطنى وخارت قواه بالرغم من مظاهر الهيبة التى تبدو عليه،ومما يؤسف له انه لاعاقل فى المؤتمر الوطنى بامكانه تقديم النصح والارشاد لما يسمون (بصقور المؤتمر الوطنى) والذين يؤمنون بالمذهب العنترى والذى اثبت فشله فى عالم السياسية،لم يتعظ المؤتمر الوطنى وهذا حال جميع الانظمة السياسية فى السودان وهى سقوطها المتكرر فى مادة (التعلم من اخطاء الماضى)...

    فما اشبه الليلة بالبارحة الم تكن نهاية مايو بسيناريو مشابه لهذا الذى نراه اليوم،،الم يؤمن المؤتمر الوطنى بعد باهمية الحوار الجاد والشفافية وان دستور البلاد الحالى هو نصوص اتفاق نيفاشا وعليه ان يكون جادا فى انفاذ بنود هذا الاتفاق؟؟

    الا يحس المؤتمر الوطنى بالخطر الذى وضع فيه السودان والمحدق به الان؟؟الا يعلم المؤتمر الوطنى وفى عهد نظامه الفاسد ان السودان فى عهده انتهكت اراضيه من جميع دول الجوار تقريبا وانتهكت سيادته وهو يمارس سياسية التضليل والتعتيم والزيف؟؟

    الى اى مصير ينوى الاتجاه بالبلاد وهو يتحدى الجميع ...وهذا ما نخشاه من تلك السياسية ...فعندما يفيض الكيل ...يتولد الغضب وعندما يتولد الغضب يحدث ما لايحمد عقباه

    تعرى المؤتمر الوطنى وارتجفت اوصاله وتضاربت اقواله وساءت تقديراته...وضاعت حكمته وحنكته...ودهائه ومكره السياسى الذى اعتاده امام هذه المسيرة السلمية...

    فكيف حينها سيكون تصرفه اذا خرج الشارع وهو يعلم اى شارع هو الشارع السودانى عندما يهب على الظلم والفساد والقهر والكبت...

    اذا اراد المؤتمر الوطنى ان يحفظ كرامة شيخوخته فمازال امامه متسع من الوقت وهذا من حسن الحظ ان تكون له فرصة لمراجعة نفسه والامتثال للاغلبية واعمال العقل من اجل مصلحة الوطن...بدلا من من تلك التصريحات المتخبطة والتى تنم عن هوة عميقة فيما بين اعضائه...وليمسك قليلا بلجام (عنتريِه) والا سيجد نفسه فى مكانها الحقيقى.

    فالشعب السودانى واعى وفاهم لدوره تماما وحفظ الالعاب السياسية عن ظهر قلب فتاريخه ملىء بالتجارب...الا انه يؤمن بشىء واحد هو الحفاظ على وحدة وطنه وبنائه وفى سبيل ذلك لايأبه لاى كان.

    فعلى المؤتمر الوطنى ان يستثمر الوقت ويدعو لمؤتمر جامع يستمع فيه الى جميع الاحزاب ،ويلتزم بانفاذ بنود نيفاشا وان يمنح حرية حقيقية لا مشروطة للمارسة السياسية ويتيح للجميع المشار كة فى اجهزة الاعلام التى يحتكرها ،وان يعيد ترتيب مسالة الانتخابات بتهيئة اجواء انتخابية حقيقية...

    ولتكون مسيرة اليوم هى مراءة حقيقته...وكيف انها كشفت له عوراته ..والا ستليه مسيرة فاخرى وحينها سيعلم الفرق بين المسيرة (المسيره) والمسيرة (الحرة)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2009, 10:04 PM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    Quote: الحزب الشيوعي السوداتي



    تصريح صحفي



    * أحداث اليوم توضح جلياً لكل من ألقى السمع وهو شهيد، ان قيادة المؤتمر الوطني مارقة على إجماع الشعب. وإنها مصابة بداء عضال هو داء الهلع والخوف من حضور الشعب في الشارع.

    * إن خروج الموكب السلمي لتسليم مذكرة للمجلس الوطني حق طبيعي ودستوري. كما ان خروج الموكب حظي بمباركة وتأييد كل القوى:- كل الزعامات المعروفة والمؤثرة، النائب الأول لرئيس الجمهورية، قيادات مؤتمر جوبا بمن فيهم قادة الحركة الشعبية ونوابها ووزراؤها، وحتى رئيس المجلس الوطني نفسه أبدى ترحيبه واستعداده لاستلام المذكرة.

    - فبإسم من يتم نشر ترسانة القمع من شرطة العمليات والاحتياطي المركزي والقوات الخاصة للحيلولة دون انتظام عقد الموكب السلمي؟

    - ولمصلحة من يتم ضرب المواطنين بالعصي أمام المجلس الوطني؟ وبالغاز المسيل للدموع في مواقع أخرى؟

    - ولمصلحة من يتم اعتقال قيادات مؤتمر جوبا ومئات المواطنين؟

    - وبإسم من تنتشر قوات الأمن، ليس فقط أمام المجلس الوطني وحواليه، بل في كثير من المواقع المفتاحية في العاصمة لارهاب الشعب؟

    * إن هذا انقلاب آخر دبرته ونفذته ٍقيادة المؤتمر الوطني ويستهدف تكريس الشمولية والاستبداد وضرب هامش الحريات.

    * لقد وضح الآن عن طريق البيان بالعمل إن السر الدفين وراء خلافات الشريكين التي أصبحتٍٍٍٍ كالكسر الدائري تماماً، يكمن في النهج الشمولي الإقصائي والاستبدادي لقيادة المؤتمر الوطني. إنهم يرفعون شعار الديمقراطية قولاً ولكنهم يمارسون النهج الشمولي فعلاً. صحيح أنهم وقعوا على اتفاقية نيفاشا والاتفاقيات الأخرى على طريق حل الأزمة الجاثمة على صدر البلاد. ولكن القضية لا تكمن فقط قي مجرد التوقيع، بل في التنفيذ، وخاصة بالنسبة للتحول الديمقراطي وقومية الأجهزة وحل أزمة دار فور وضمان انتخابات حرة ونزيهة وشفافة . وهذا هو تحديداً جوهر المذكرة للمجلس الوطني.ٍ

    * ان موقفنا المبدئي هو احتواء خلافات الشريكين عن طريق قيام آلية قومية تنتظم فيها كل القوي السياسية لمتابعة تنفيذ الاتفاقيات.

    ولكن إذا انسد الأفق أمام إنزال نيفاشا والاتفاقيات الأخرى إلى أرض الواقع، جراء النهج الشمولي الاستبدادي لقيادة المؤتمر الوطني، فإن الرأي العام والموقف في الشارع السياسي السوداني حتماً سيتخلق ويتشكل لجهة الإطاحة بقيادة المؤتمر الوطني.فإرادة الشعب لا غالب لها في نهاية الأمر.

    إن موجة الغضب والثورة والمظاهرات العارمة التي عمت ربوع البلاد اليوم ستكون فاتحة وتمهيداّ لذلك.

    * ختاماً نطالب بإطلاق سراح كل المعتقلين الذين جرى اعتقالهم اليوم وفوراً، ونستنكر بشدة إلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع داخل دور الأحزاب.



    الناطق الرسمي للحزب الشيوعي

    الأثنين 7 ديسمبر 2009


    شكرآ يا الكيك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 04:13 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: Adil Osman)

    متظاهرون في جنوب السودان يحرقون مكاتب لحزب المؤتمر الوطني

    جوبا - الفرنسية:
    أعلن مسؤول في حكومة جنوب السودان، أن متظاهرين أحرقوا مكاتب في جنوب السودان لحزب المؤتمر الوطني، الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير، إثر اعتقال قادة جنوبيين في العاصمة الخرطوم أمس.

    وقال المسؤول، طالبا عدم الكشف عن هويته، إنه «تم إحراق المقار العامة للحزب الوطني في رمبيك وواو». ورمبيك هي عاصمة ولاية البحيرات (جنوب) أما واو فهي عاصمة ولاية غرب بحر الغزال (جنوب غرب).

    وأضاف أن «المتظاهرين غاضبون من اعتقال باقان أموم الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان ومسؤولين آخرين (من الحركة) في الخرطوم». واعتقلت السلطات السودانية في أم درمان، ثاني مدن العاصمة السودانية، كلا من: باقان أموم وياسر عرمان وعباس جمعة لدى وصولهم إلى مقر البرلمان في أم درمان حيث كان مقررا إجراء تجمع للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية في البلاد. وعرمان هو نائب الأمين العام للحركة الشعبية في شمال السودان، بينما يشغل جمعة منصب وزير دولة في وزارة الداخلية. كما اعتقلت الشرطة أكثر من 70 متظاهرا آخر بينهم مسؤولون في المعارضة كانوا في طريقهم إلى البرلمان.


    ----------------------------------------


    أعمال عنف وتوتر في السودان بعد مواجهات بين شريكي الحكم
    السلطات تعتقل المئات بينهم قادة "الشعبية" وتمنع مسيرة إلى البرلمان


    الخرطوم: فايز الشيخ السليك, الوكالات

    تصاعدت حدة التوتر وأعمال العنف في السودان أمس ودخلت منعطفاً جديداً في المواجهات بين شريكي الحكم في الخرطوم, بعد أن فرقت الشرطة تظاهرة سلمية كانت متوجهة إلى البرلمان لرفع مذكرة إلى الهيئة التشريعية تطالب بإجازة قوانين التحول الديموقراطي, واعتقلت المئات بينهم الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان فاقان أموم ونائبه ياسرعرمان الذي نقل إلى المستشفى ووزير الدولة للداخلية عباس جمعة وعدد من البرلمانيين, بينما ردت عناصر غاضبة من الحركة بحرق مكاتب المؤتمر الوطني الحاكم في ولاية بحر الغزال واعتقال قياداته في رمبيك الجنوبية. وفي وقت لاحق تم الإفراج عن الثلاثة.
    وبدت الخرطوم أمس في حالة من الترقب والتوتر, بعد أن أعلنت قوى تحالف جوبا عن تنظيم المسيرة إلى المجلس الوطني ورفع مذكرة تحتوي على المطالب, لكن السلطات السودانية سارعت بإعلان عطلة رسمية في البلاد أمس بحجة التسجيل للانتخابات وأغلقت المدارس والمكاتب الحكومية والمحال التجارية.
    وأصدرت الشرطة بياناً ذكرت فيه أن المنظمين للموكب لم يتقدموا بالطلب المطلوب للموافقة على التظاهرة وإنما عمدوا إلى الدعوة مباشرة لها دون الحصول على التصديق اللازم.
    وذكر شهود عيان أن مئات من المتظاهرين يتبعهم رجال شرطة مسلحون ساروا في شوارع الخرطوم وأم درمان حاملين لافتات تقول "نريد حريتنا", واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين وكذلك الهراوات في ضربهم, كما أغلقت الطرق المؤدية إلى البرلمان وتلك التي تربط الخرطوم بأم درمان على الضفة الغربية للنيل.
    من جانبه, قال المتحدث باسم الحركة الشعبية يان ماثيو إن هذا الموقف يؤكد عدم احترام الحكومة لمن يشارك معها، ومن يحمل حصانتها مثل عرمان الذي يتمتع بحصانة البرلمان، وحذر من انهيار اتفاق السلام الشامل، بسبب سلوك المؤتمر الوطني.
    وأكد تعرض عرمان للضرب ونقله إلى مستشفى أم درمان بعد أن رفض أمر التفتيش وتسليم هاتفه الجوال الذي استخدمه في الحديث مع إذاعات وتلفزيونات عالمية، كما بلغ عدد المعتقلين المئات, بينهم 53 من برلمانيي وقيادات الحركة و300 من قيادات القطاع الشمالي, منهم وزير الحكم المحلى ونائب المجلس التشريعي عن ولاية الخرطوم ونائب والي حاكم الخرطوم. وبدأت السلطات في الإفراج عن بعضهم في وقت لاحق، وكان بينهم قياديون بأحزاب أخرى.
    وتابع المتحدث "هناك الآن غضب شعبي مستمر في كل المدن السودانية حيث تحركت جماهير الحركة إثر سماعها أخبار اعتقال قياداتها وأغلقت الطرق الرئيسية في ملوط ومومبيكورنك.
    وفى رده على تساؤل حول ما إذا كان رئيس الحركة الشعبية سيلفا كير قد اتصل بشركائه في الحكم من قيادات المؤتمر الوطني على خلفية حدوث الاعتقالات، أجاب ماثيو "المكتب السياسي للحركة الشعبية مجتمع لاتخاذ قرارات للرد على حدوث تلك الاعتقالات, ولكن لا يمكن التكهن بماهية هذه القرارات، ولكل مقام حديث".
    وقال مسؤول في حكومة جنوب السودان, طالبا عدم ذكر اسمه, "تم إحراق المقرات العامة للحزب الوطني في رمبيك وواو", موضحا أن المتظاهرين ثاروا غضبا بعد اعتقال مسؤولين في الحركة الشعبية في الخرطوم.
    وفيما عاد الهدوء بعد ظهر أمس إلى العاصمة السودانية ونفت الشرطة استخدام الغاز المسيل للدموع أو القوة ضد المتظاهرين, برر " المؤتمر الوطني " التصدي للمظاهرة بسبب عدم قانونيتها واختراق مواد القانون الجنائي.
    وأكد القيادي في حزب المؤتمر الوطني إبراهيم غندور الأمين أن هذه المسيرة غير قانونية ولم يلتزم منظموها بنص القانون. وحول تدخل الشرطة بفض المظاهرة, قال إن تدخل السلطات الأمنية جاء لأن المتظاهرين طلبوا من الجماهير الزحف نحو البرلمان وذلك حفاظاً على السلامة العامة وممتلكات المواطنين من أي عمل تخريبي قد يحدث من قبل المتظاهرين.
    وأوضح أن القوانين التي يتخذ منها المتظاهرون ذريعة للضغط على النظام لإجازتها الآن يجرى الحوار حول بعضها والبعض الآخر في طريقه للبرلمان وهي لا تتعدى في جملتها الخمسة قوانين.
    وحصلت "الوطن" على نسخة من المذكرة التي طالبت بإجازة القوانين المطلوبة لإنفاذ كافة اتفاقيات السلام لاستدامة السلام وبناء الثقة وإنجاز مستحقات التحول الديموقراطي ويأتي على رأسها قوانين الأمن الوطني، والاستفتاء الشعبي بجنوب السودان ومنطقة أبيي، والمشورة الشعبية لشعبي جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان، النقابات، القانون الجنائي وإجراءاته.
    كما تطالب المذكرة بتعديل التشريعات الأخرى التي لا تتواءم مع اتفاقية السلام الشامل والدستور القومي الانتقالي, وإصدار التشريعات والقرارات التي من شأنها إنهاء الحرب وإرساء السلام العادل في إقليم دارفور مع التأكيد على ضرورة المساءلة والمحاسبة دون استثناء لأحد عن كل الجرائم التي ارتكبت في حق المواطن في دارفور.

    الوطن السعودية

    ---------------------------------


    أزمة السودان تبلغ الذروة بعد قمع تظاهرة المعارضة وإحراق مقرات للحزب الحاكم في الجنوب
    الإثنين, 07 ديسيمبر 2009

    الخرطوم - النور أحمد النور
    Related Nodes: 081201.jpg [1]
    بلغت الأزمة السياسية في السودان ذروتها أمس عقب حظر السلطات تظاهرة للمعارضة أمام البرلمان احتجاجاً على «تباطؤ» حزب المؤتمر الوطني الحاكم في إقرار قوانين مرتبطة بالحريات والسلام والتحول الديموقراطي. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والهروات لتفريق المتظاهرين، واعتقلت نحو 70 من قيادات «الحركة الشعبية لتحرير السودان» من بينهم وزراء وبرلمانيون وعناصر في تحالف المعارضة، قبل أن يتدخل الرئيس عمر البشير ويأمر بإطلاقهم. وقبل الإفراج عن هؤلاء رد محتجون غاضبون على توقيفهم بإحراق مقرين تابعين لحزب المؤتمر الوطني في إقليم الجنوب الذي تحكمه «الحركة الشعبية».

    وعلى رغم إعلان حكومة ولاية الخرطوم أمس عطلة رسمية لمنع المواطنين من مغادرة منازلهم واعتبار الشرطة تظاهرة المعارضة غير شرعية وتحذيرها من يشاركون فيها، إلا أن ذلك لم يمنع المئات من النزول إلى الشوارع في مدينتي الخرطوم وأم درمان وكانوا يرفعون لافتات تنتقد الحزب الحاكم ويهتفون مطالبين بالحريات والسلام. غير أن الشرطة وضعت حواجز لمنع المتظاهرين من الوصول إلى البرلمان، وأخضعت حافلات الركاب إلى عمليات تفتيش، ونشرت الآلاف في مدن الخرطوم الثلاث التي تحولت إلى مدن أشباح حيث قل المارة في الطرقات وتجنب قطاع من المواطنين الخروج من منازلهم خوفاً من وقوع صدامات بين المعارضة وقوات الشرطة والأمن التي انتتشرت بكثافة.

    وخرج المتظاهرون في الخرطوم وأم درمان في شكل مجموعات صغيرة، وتحوّلت مقار الأحزاب المعارضة و«الحركة الشعبية» إلى مواقع للتجمعات. كما خرجت تظاهرات مماثلة في مدينتي الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان والحصاحيصا في ولاية الجزيرة. وفي جنوب البلاد تظاهر المئات في جوبا عاصمة إقليم الجنوب، وواو عاصمة ولاية بحر الغزال، ورمبيك عاصمة ولاية البحيرات. وأحرق متظاهرون غاضبون مقري حزب المؤتمر الوطني الحاكم في واو ورمبيك حيث أقفل «الجيش الشعبي لتحرير السودان» (الذي يسيطر على إقليم الجنوب) مطاراً في منطقة قريبة من حقل فلج للنفط تستخدمه شركات النفط العاملة هناك.

    وعلمت «الحياة» أن الرئيس عمر البشير تدخل لتهدئة الأوضاع وأجرى اتصالاً هاتفياً مع نائبه رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت الموجود في جوبا، وأبلغه أنه أمر بالإفراج عن قيادات ومسؤولي «الحركة الشعبية» التي يتزعمها سلفاكير والذين اعتُقلوا في الخرطوم، وطلب منه اللجوء إلى الحوار لتسوية القضايا العالقة.

    كما أجرى الحزب الحاكم اتصالات مع نائب رئيس «الحركة الشعبية» مالك عقار وكلّف حاكم ولاية جنوب كردفان أحمد هارون إدارة وساطة سياسية واحتواء الأزمة. واستدعت وزارة الخارجية السودانية رؤساء البعثات الديبلوماسية المعتمدة في الخرطوم وشرحت لهم الأوضاع وأسباب حظر السلطات تظاهرة المعارضة. وقال وزير الدولة للإعلام كمال عبيد إن الساعات المقبلة ستشهد اتفاقاً على خطوات للتهدئة.

    وأفرجت الشرطة عصراً عن الأمين العام لـ «الحركة الشعبية» باقان أموم ونائبه ياسر عرمان. وقال باقان للصحافيين عقب إطلاقه إنه أفرج عنهم بكفالة شخصية، وحمل في شدة على حزب المؤتمر الوطني الحاكم واتهمه بـ «سرقة السلطة» عبر انقلاب عسكري، كما اتهمه بالتراجع عن اتفاق السلام والحريات، وهدد بأنهم سيواصلون «نضالاً سلمياً» من أجل حمل الحكومة على احترام السلام وإقرار الحريات وتمرير القوانين العالقة. ووعد بالعمل من أجل منع السودان من الانهيار وكفالة الحريات والديموقراطية في البلاد، مشيراً إلى أن الحزب الحاكم أجرى معهم اتصالات.

    وكان الناطق باسم «الحركة الشعبية لتحرير السودان» ين ماثيو قال في مؤتمر صحافي إن قوات الشرطة اعتقلت اكثر من 150 من تحالف المعارضة أبرزهم باقان أموم، وياسر عرمان ووزير الدولة للداخلية عباس جمعة، ووزير الدولة للعدل يك مامير، ووزير الحكم المحلي في ولاية الخرطوم ميان دوت وول، والصديق نجل زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي، والمسؤول السياسي في المؤتمر الشعبي كمال عمر، ورئيس حزب المؤتمر الوطني المعارض ابراهيم الشيخ، إلى جانب ناشطين في مجال حقوق الإنسان وبعض الصحافيين لحظة وصولهم أمام مقر البرلمان بغرض تسليم مذكرة عن مطالب المعارضة صباح أمس.

    واعتبر ياسر عرمان ما حدث «مسرحية مضحكة وسخيفة» من حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وقال «لم تحدث أي اشتباكات مع رجال الأمن حتى تحدث اعتقالات. نحن كنا متوجهين في شكل سلمي كنواب في البرلمان إلى مقر البرلمان لتسليم قائمة من الطلبات، غير أننا فوجئنا باعتداء رجال الأمن علينا». وأضاف أن المواطنين سيستمرون في تظاهرات سلمية في كل مدن السودان للاحتجاج ضد الحزب الحاكم والمطالبة بتطبيق اتفاق السلام بين شمال البلاد وجنوبها وإقرار الحريات والقوانين التي تكفل انتخابات حرة ونزيهة.

    واتهم السلطة بالتهرب من التزاماتها تجاه الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في نيسان (ابريل) المقبل واستفتاء حق تقرير مصير للجنوب وتغيير قانون الأمن الوطني.

    وقال الناطق باسم قوات الشرطة الفريق محمد عبدالمجيد الطيب إن قوى تحالف المعارضة لم تحصل على التصديق للتظاهرة من سلطات ولاية الخرطوم، واصفاً التظاهرة بأنها «تجمع غير مشروع» وأن كل من يشارك فيها يخالف القانون الجنائي.

    لكن زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي انتقد في بيان السلطات وقال إنها «تصرّفت باستعلاء وانفراد وعدوانية واعتبرت التجمع السلمي عدواً يواجه بالقمع والمنع والاعتقال والضرب واستعراض القوى». وأضاف: «هذه تصرفات غير مسؤولة أدينها وأطالب السلطات المعنية بالاعتذار عن هذا السلوك الخاطئ والمستخف بالعواقب الجسيمة على أمن البلاد القومي وأطالب بإطلاق كل المعتقلين فوراً وأطالب باجتماع قمة سياسية جامعة للاتفاق على إدارة دفة البلاد بالصورة التي تحقق السلام العادل الشامل والتحول الديموقراطي الكامل».

    كما حمل الترابي في شدة على الحزب الحاكم وقال إن ما جرى يشكك في صدقيته نحو الحريات والديموقراطية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، موضحاً أن الحزب الحاكم أرسل وسطاء إلى المعارضة عقب التظاهرة. وعقد المهدي والترابي وزعيم الحزب الشيوعي محمد ابراهيم نقد وقيادات في «الحركة الشعبية» اجتماعاً ليل أمس لمناقشة تطورات الأوضاع والاتفاق على خطوات في شأن مستقبل عمل التحالف خلال الأيام المقبلة.

    واستأنف البرلمان نشاطه أمس وأودع مشروع قانون النقابات لعام 2009 وهو من ضمن القوانين المتعلقة بالتحول الديموقراطي التي تطالب المعارضة بإقرارها مع عشرة قوانين أخرى أبرزها قانون الأمن الوطني والاستفتاء على تقرير مصير الجنوب والمشورة الشعبية لمواطني ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق واستفتاء مواطني منطقة أبيي على الانضمام إلى الجنوب أو البقاء على وضعها الحالي.

    وقالت مذكرة المعارضة التي مُنعت من تسليمها إلى البرلمان، إنه مع اقتراب انقضاء الفترة الانتقالية المحددة لإنجاز بنود اتفاق السلام الشامل واتفاقات السلام الأخرى فإن حزب المؤتمر الوطني يستمر قابضاً على مفاصل السلطة ويتنصل من الوفاء باستحقاقات السلام واستدامته، ما أدّى إلى استحكام الأزمة الوطنية ودفعت بالوطن إلى حافة هاوية بعد انتفاء عوامل الوحدة الوطنية الطوعية الجاذبة.

    وذكرت المذكرة أن سياسات الحزب الحاكم أدت إلى استمرار الحرب في دارفور وباتت نذر الحرب الأهلية تهدد استقرار الأقاليم الأخرى بتزايد «مخططات المؤتمر الوطني بإشعال النزاعات القبلية والجهوية»، فضلاً عن عرقلة تحقيق التحول الديموقراطي لاستغلال الحزب غالبيته الميكانيكية في البرلمان و«إصراره على بقاء التشريعات والقوانين الشمولية أو إبدالها بالأسوأ منها». وقالت إن الحزب «يعمد إلى إجراء انتخابات مشوهة لإضفاء مشروعية زائفة على حكم شمولي جديد». وتابعت: «يجرى كل هذا في ظل سياسات العسف والتشريد في ظل استشراء الفساد وتفاقم الأزمة الاقتصادية وغلاء المعيشة التي يرزح تحتها شعبنا، ما أدى إلى تضخم قاعدة الفقر».

    وطالبت المعارضة بإقرار القوانين المطلوبة لتطبيق اتفاقات السلام وإنجاز مستحقات التحول الديموقراطي وأبرزها قوانين الأمن الوطني، والاستفتاء لشعبي جنوب السودان ومنطقة ابيي، والمشورة الشعبية لشعبي جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان، والنقابات، والقانون الجنائي وإجراءاته، وتعديل التشريعات الأخرى التي لا تتواءم مع اتفاق السلام والدستور الانتقالي.

    كما طالبت بإصدار التشريعات والقرارات التي من شأنها انهاء الحرب وإرساء السلام العادل في دارفور مع التأكيد على ضرورة المساءلة والمحاسبة من دون استثناء لأحد عن كل الجرائم التي ارتكبت في حق المواطن في الإقليم، والالتزام بإجراء انتخابات حرة نزيهة وشفافة بعد إعادة النظر في الإحصاء السكاني، مع ضمان قومية الأجهزة الإعلامية وحيادها، واتخاذ القرارت الفورية لمحاربة الفساد والتقليل من حدة الغلاء والفقر، وإعادة المفصولين من الخدمة المدنية ورد المظالم، إضافة إلى إصلاح المؤسسات الاقتصادية وإعادة اعمار المناطق المتأثرة بالحرب ومعالجة اوضاع اللاجئين والنازحين.

    وأضافت المذكرة إن «قوى الإجماع الوطني» تؤكد عزمها وإصرارها على ضرورة حل كل القضايا الوطنية للخروج بالبلاد من الأزمة الخانقة، وأعلنت استعدادها لوضع كل امكاناتها لتحقيق السلام العادل والتحول الديموقراطي بما يحقق وحدة طوعية للسودان ويمنع من وقوعه في هاوية التمزق والتفتت.

    الحياة

    -------------------------------

    خيار الانفصال يخيم على السودان وتوتر بعد اعتقال قياديين جنوبيين

    نبيل شرف الدين GMT 12:08:00 2009 الإثنين 7 ديسمبر

    تصاعدت المواجهات على نحو درامي في السودان، وسادت أجواء التوتر بين الجنوبيين والحزب الحاكم هناك، وذلك في أعقاب اعتقال قياديين من الحركة الشعبية (الجنوبية). إذ أحرق انصار الحركة مقر الحزب الحاكم بالجنوب، فيما قال الفريق محمد عبد المجيد السيد قائد شرطة الخرطوم إن السبب الرئيس في إحتجاز باقان أموم الامين العام للحركة الشعبية كان نتيجة اعتدائه، خلال التحضير للمسيرة، على أحد ضباط الشرطة الذين كانوا يقومون بتأمين المسيرة بهدف عدم إستغلالها من قبل المخربين لإحداث فوضى ونهب الممتلكات"، على حد تعبيره.

    القاهرة: أوقفت سلطات الأمن السودانية باقان اموم الأمين العام للحركة الشعبية، شريك الؤتمرالوطني الحاكم، وذلك على خلفية اتهامه بإثارة الرأي العام وحشد الجماهير لتسيير مظاهرة إلى البرلمان للاحتجاج على ما تصفه الحركة بتعطيل التحول الديمقراطي في البلاد، فيما قال أعضاء في الحركة الشعبية لتحرير السودان (الجنوبية) إن هذه التظاهرة قانونية، وترمي إلى المطالبة بإجراء إصلاحات ديمقراطية، وفي الصدارة منها إقرار قانون للأمن الوطني، وقانون الاستفتاء لسكان جنوب السودان بشأن خيار الانفصال.

    وقال مسؤول في الحركة الشعبية إن عددًا آخر من المعارضة السودانية تم اعتقالهم مع أموم وهم يستعدون لحشد الجماهير لتنظيم المسيرة الاحتجاجية التي تجري أحزاب"غوبا" التحضير لها منذ اسبوعين ماضيين.

    وكانت الحركة الشعبية وأحزاب المعارضة السودانية الأخرى قد دعت إلى هذه المظاهرة خارج البرلمان للمطالبة باصلاحات ديمقراطية في تحد للرئيس عمر البشير، وأعلنت السلطات السودانية حظر المظاهرة، وواجهت المتظاهرين بضراوة كما أكد شهود عيان ووكالات أنباء عالمية عدّة .

    الرواية الرسمية

    أما في تفاصيل التطورات التي ترتبت على توقيف قياديي الحركة الشعبية فقد أصدرت شرطة الخرطوم بيانًا رسميًا أكدت فيه "رفضها لقيام هذه المظاهرة أمام المجلس الوطني"البرلمان" يوم الاثنين، وقال شهود عيان إن عددًا من قادة وأعضاء الحركة الشعبية تجمعوا أمام مركز شرطة أم درمان في محاولة للافراج عن أموم والمعتقلين الآخرين داخل مركز الشرطة.

    وقال الفريق محمد عبد المجيد السيد قائد شرطة الخرطوم في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية السودانية، "إن ياسر عرمان نائب الأمين العام للحركة لم يعتقل، ولكنه أصر أن يرافق أموم إلى قسم شرطة "أم درمان" لحضور التحقيق معه، وأضاف أن "هذه المسيرة مخالفة لقانون الإجراءات المعمول به في البلاد"، حسب قوله.

    الشرطة تسمح بالأنشطة السياسية داخل الأماكن الموافق عليها بموجب ترخيص سابق.
    ومضى المسؤول الأمني السوداني قائلاً "إن الشرطة تسمح بالأنشطة السياسية داخل الأماكن الموافق عليها بموجب ترخيص سابق"، مؤكدًا "أن قادة هذه المسيرة كان يمكن أن يتوجهوا إلى والي الخرطوم للحصول على إذن بذلك بعد رفض الشرطة، غير أنهم لم يفعلوا"، كما نسب لقائد شرطة الخرطوم.

    وتأتي هذه المسيرة في اليوم ذاته الذي تنتهي فيه عمليات التسجيل للانتخابات السودانية المقرر لها خلال شهر نيسان (ابريل) المقبل بهدف اختيار رئيس الجمهورية ونواب البرلمان وأيضا حكام الولايات

    وتشارك الحركة الشعبية لتحرير السودان في ائتلاف حكومي مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، بموجب اتفاق السلام الموقع عام 2005 الذي أنهى اكثر من عقدين من الحرب الاهلية بين شمال السودان وجنوبه

    هذا ومن المقرر أن يجري السودان أول انتخابات تعددية من نوعها ، بموجب بنود اتفاق سلام عام 2005 والذي تشكل بموجبه ائتلاف حاكم من الحركة الشعبية وحزب المؤتمر الوطني (الحاكم)، وظلت العلاقات بين الجانبين متوترة وتبادلا الاتهامات بعدم الالتزام بتطبيق هذا الاتفاق، الذي يضمن ايضًا اجراء الجنوب استفتاء على الاستقلال في كانون الثاني (يناير) من العام 2011.


    ايلاف
    ------------------------------------

    جريدة الجريدة
    العدد 800 - 08/12/2009
    تاريخ الطباعة: 08/12/2009
    اطبع

    --------------------------------------------------------------------------------

    سودانيون يتظاهرون في أحد شوارع الخرطوم أمس (رويترز)
    الخرطوم تمنع تظاهرة المعارضة وتعتقل حوالي 500 شخص
    الحركة الشعبية تهدِّد بوقف الحوار... وإحراق مكاتب الحزب الحاكم في الجنوب
    في خطوة قد تفجر المشهد السياسي 'الدقيق والحساس' في السودان، منعت السلطات السودانية أمس، تظاهرة دعت إليها 'الحركة الشعبية لتحرير السودان' الشريكة في الحكم المتحالفة مع الأحزاب المعارضة، للمطالبة بإقرار قوانين التحول الديمقراطي في البلاد.

    منعت السلطات السودانية أمس، تظاهرة دعا إليها أكثر من 20 حزباً بينهم 'الحركة الشعبية لتحرير السودان' الشريكة في الحكم أمام مقر البرمان، للمطالبة بإنجاز قوانين 'التحول الديمقراطي' ومنها قانونا الأمن الوطني والاستفتاء على مصير الجنوب.

    وواجهت قوات الأمن مئات المتظاهرين الذين خرجوا إلى شوارع العاصمة الخرطوم، بدعوى أن التظاهرة 'غير قانونية'، واستخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم وكذلك الهراوات في ضربهم وفقاً لشهود.

    واعتقلت قوى الأمن أكثر من 500 شخص، من بينهم الأمين العام لـ'الحركة الشعبية لتحرير السودان' باقان أموم، ورئيس كتلتها البرمانية ياسر عرمان، ووزير الدولة في وزارة الداخلية عباس جمعة، ونائب رئيس برلمان ولاية الخرطوم عبدالله تيه، إضافة إلى 53 من برلمانيي وقياديي الحركة و300 من قيادات القطاع الشمالي في الحركة و70 متظاهراً من أحزاب المعارضة 'الإسلامية'، وتمّ توقيف أكثر من 73 صحافياً ومصادرة معداتهم.

    وأفرج لاحقاً عن أموم وعرمان وجمعة، وتوجهوا إلى مركز 'الحركة الشعبية'، حيث كان باستقبالهم الالاف من أنصار الحركة. وأعلنت السلطات السودانية أنها أطلقت سراح جميع الذين اعتقلوا على خلفية التظاهرة دون اعطاء رقم محدد.

    وسارت تظاهرات ضخمة في مدن جنوب السودان وتم إحراق مكاتب حزب 'المؤتمر الوطني' الحاكم الذي يرأسه الرئيس السوداني عمر البشير. واحرقت مكاتب الحزب الحاكم في جوبا، كبرى مدن جنوب السودان، وفي ورمبيك عاصمة ولاية البحيرات، وفي واو عاصمة ولاية غرب بحر الغزال.

    سيلفاكير

    ووصف نائب الرئيس السوداني رئيس حكومة جنوب السودان سيلفاكير ميراديت في بيان الاعتقالات بأنها 'مستفزة وغير مبررة'، وشدد في الوقت نفسه على استمرار الحوار مع حزب 'المؤتمر الوطني'، بشأن الملفات العالقة وبخاصة قانون الاستفتاء، في إطار اللجنة الثنائية الفنية بين الحزبين والمقرر انعقادها في غضون أيام، مشيراً إلى أنه سيبحث تداعيات التظاهرة في لقاء البشير قريباً.

    من ناحيته، نفى أموم في تصريح صحافي فور إطلاق سراحه وجود أي وساطة لحل الأزمة مع 'المؤتمر الوطني'، معتبراً أن 'الاتصالات بيننا انهارت تماماً'، مهدداً بوقف الحوار مع الحزب الحاكم.

    مسرحية مضحكة

    ووصف عرمان في تصريحات صحافية ما حدث من قمع وعتقالات بأنها 'مسرحية مضحكة لا تقدِم على فعلها حتى حكومة طالبان'، وأكد أن المظاهرات ستنتشر في كل مناطق السودان، وقال معلقاً على ما ذكرته السلطات السودانية من تبرير اعتقاله باعتدائه هو وبعض زملائه على رجال شرطة قرب البرلمان: 'ذلك تبرير سخيف للغاية فنحن برلمانيون ومن المفترض أننا نعطي تعليمات للأمن لا العكس. وما حدث اليوم يكشف تبعية الأجهزة الأمنية للحزب الحاكم للسودان'.

    وكانت شرطة الخرطوم أصدرت في وقت باكر من يوم أمس بياناً قالت فيه إن الاحتجاج المزمع غير قانوني، لأن منظميه لم يقدموا طلباً للحصول على إذن بتنظيمه، ولكنهم أخطروا فقط السلطات بشأن نواياهم، وعبرت الأحزاب الداعية إلى التظاهرة عن دهشتها من 'الحظر المتأخر'، ورفض الناطق الرسمى باسم 'الحركة الشعبية' يان ماثيو هذه المبرر، موضحاً أنه 'تمّ إخطار الشرطة قبل بدء المظاهرة بـ72 ساعة ولا يوجد بالقانون ما يسمى بالتصريح'.

    إلا أن المسؤول البارز في حزب 'المؤتمر الوطني' إبراهيم الغندور أصر على أن وزارة الداخلية منعت الاحتجاج لأنه غير قانوني، مؤكداً أن حزبه 'ليس ضد العمل الديمقراطي بما في ذلك الاحتجاجات والتجمعات'. أما القيادي في الحزب الحاكم محمد مندور المهدي فقد صرح بأن 'أجهزة الأمن قررت الاستنفار لفض التظاهرة بعدما توافرت لدينا معلومات تفيد بنية الجهات المنظمة للمظاهرة لخلق فوضى واستخدام قنابل المولوتوف'.

    من ناحيته، اعتبر مسؤول في حزب 'الأمة' المعارض الذي يتزعمه الصادق المهدي، أن 'حظر التظاهرة يثبت أن حزب المؤتمر الوطني ليس جاداً بشأن السماح للاصوات المعارضة بالمشاركة في الانتخابات'، المقرر أن تجري في أبريل 2010 للمرة الأولى منذ 24 عاماً.

    (الخرطوم ـ أ ف ب، أ ب، رويترز، كونا، د ب أ، يو بي آي)




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 05:41 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    التاريخ : الثلاثاء ,08/12/2009


    إجهاض تظاهرة لأحزاب المعارضة أمام البرلمان في السودان


    أحبطت السلطات السودانية أمس مسيرة لأحزاب المعارضة أمام مقر البرلمان في امدرمان للمطالبة بما سمي “إصلاحات ديمقراطية”، وأفرجت عن عدد من قادة الحركة الشعبية لتحرير السودان بعد بضع ساعات من توقيفهم، فيما أحرقت مكاتب حزب المؤتمر الوطني الحاكم في جوبا وبعض المدن الجنوبية رداً على اعتقال قادة الحركة .

    وفرقت السلطات التظاهرة التي نظمتها أحزاب المعارضة أمام البرلمان أمس بحجة عدم قانونيتها، واعتقلت عدداً من قادتها، في مقدمتهم باقان اموم أمين عام الحركة الشعبية، وعباس جمعة وزير الدولة في الداخلية، وياسر عرمان رئيس الكتلة البرلمانية للحركة . كما اعتقل ويك مامير وزير الدولة بوزارة العدل وميان دوت وول وزير الحكم المحلي بولاية الخرطوم والصديق حسن الترابي إلى جانب ناشطين في مجال حقوق الإنسان منهم ساطع الحاج وبعض الصحافيين لحظة وصولهم أمام مباني البرلمان . وتفرقت المسيرة قبيل ساعات من موعدها عقب اعتقال قادتها، ولجأت أعداد من المتظاهرين إلى شوارع جانبية في أم درمان حيث يقع البرلمان لتتجمع مرة أخري في دار حزب الأمة القومي المعارض . في حين دفعت الشرطة بأعداد كبيرة من عناصرها سدت الشوارع المؤدية إلى البرلمان الامر الذي أدى إلى إجهاض المسيرة . وكان المتظاهرون قد حاولوا الوصول لمقر البرلمان للاحتجاج علي تأخر إنجاز عدد من القوانين الخاصة بالتحول الديمقراطي، من بينها قانونا الأمن الوطني، والاستفتاء الخاص بتقرير مصير جنوب السودان، وقوانين أخرى، غير أن رئيس المجلس الوطني احمد إبراهيم الطاهر، أكد ان الجلسات البرلمانية التي بدأت أمس في دورتها الأخيرة ستنظر في عشرة قوانين جاهزة للتداول اعتباراً من يوم غد الأربعاء . ودعا نواب الحركة الشعبية ونواب الأحزاب الجنوبية لحضور جلسات البرلمان والمشاركة في إجازة القوانين في الفترة المتبقية من عمر المجلس .



    وكانت الشرطة استبقت التظاهرة ببيان أكدت فيه عدم قانونيتها، وقالت إن أشخاصاً تقدموا باسم الإجماع الوطني (قوى مؤتمر جوبا) بإخطار شرطة محلية أمدرمان بأنهم بصدد إقامة تجمع أمام البرلمان، ولما كان تنظيم سير الموكب والتجمعات يخضع للمادة (127) من قانون الإجراءات الجنائية فقد رد عليهم مدير شرطة محلية أم درمان بموجب خطاب بأن الموكب والتجمع يقتضى أخذ التصديق اللازم من السلطات المختصة حتى تقوم الشرطة بدورها القانوني في تأمين الموكب والتجمع المزمع . واعتبرت الشرطة أن الموكب ''مخالف للقانون جملة وتفصيلاً لعدم الحصول على التصديق، ويعتبر كل من يشارك فيه مخالفا للقانون الجنائي لعام ،1991 ومشاركاً في تجمع غير مشروع”، ولاحقاً، أكدت الشرطة فض التجمع غير القانوني أمام البرلمان، وأن الأوضاع في جميع أنحاء الولاية مستقرة . وقال اللواء شرطة الطيب بابكر مدير إدارة العمليات والطوارئ إن فض التجمع تم بهدوء دون استخدام أي عنف بخلاف ما يدعي بعض قادة المسيرة في أجهزة الإعلام . وأكد أن ما تم ليس اعتقالاً إنما هو قبض وفق الصلاحيات المخولة للشرطة ويحق للشرطة احتجاز الموقوفين لمدة 23 ساعة يطلق سراحهم بعد ذلك بالضمانة . وأعلنت المعارضة اعتقال عدد من المتظاهرين يفوق العشرين شخصا، بينما دخل عرمان إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد تعرضه للضرب . وتضاربت التصريحات حول اعتقال عرمان، فبينما قالت الشرطة إنه ركب العربة بطوعه ولم يتم اعتقاله سخر عرمان من الأمر وقال في اتصال هاتفي إنه يتحدث الآن من داخل مقر الشرطة .



    ورافقت أحداث أمس احراق مقر المؤتمر الوطني في ولاية بحر الغزال، وتسير تظاهرات طلابية في جوبا تطالب بإلغاء قانون الأمن الوطني وتطبيق بروتوكول ابيى . وقالت مصادر إن إحراق مقر الوطني في مدن رومبيك وواو بسبب اعتقال قادة جنوبيين في الخرطوم، في حين اغلق الجيش الشعبي بمقاطعة ملوط مطار فلج بأعالي النيل تحسباً لأي طارئ .



    ومن جانبه قال سلفاكير ميارديت إن الحوار متواصل مع المؤتمر الوطني وأعلن عن لقاء مع الرئيس عمر البشير في وقت لاحق لمناقشة القضايا العالقة، ولاحقاً دخلت قيادات المعارضة في اجتماع مغلق منذ منتصف النهار، وقالت مصادر إن قرارات حاسمة ستصدر عن التحالف في وقت لاحق .



    وكان باقان اموم أعلن فور إطلاق سراحه عدم وجود أي وساطة لحل الأزمة مع الحزب الحاكم، معتبراً “أن الاتصالات بيننا انهارت تماماً” .



    واستدعت وزارة الخارجية السودانية السفراء المعتمدين لدى الخرطوم لاطلاعهم على الأوضاع في البلاد على خلفية اعتقال عدد من قادة الحركة الشعبية . وأعلنت السلطات إطلاق سراح جميع المعتقلين الذين شاركوا في المظاهرة، مشيرة الى تحويل نائب الأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان الى اللجنة الطبية بعد أن ادعى حدوث إصابة له .

    الخليج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 07:25 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    وهذا ما قاله باقان قبل المسيرة بيوم.... اورده للتوثيق


    قبل يوم من المسيرة
    الكاتب/ التقاه: شوقي عبد العظيم
    Sunday, 06 December 2009

    باقان للأخبار: لن نقبل أي تحرش بالمسيرة وسنتصدى للعنف


    سنستمر في المسيرات إذا لم يستمع البرلمان لصوت الشعب وسنضطر للاعتصام لإنقاذ السودان من الهاوية.



    التقت الأخبار بالأمين العام للحركة الشعبية الناطق باسم قوي الاجماع الوطني باقان أموم في قراءة سريعة للمسيرة المقرر تسييرها غداً الاثنين أمام المجلس الوطني، والوقوف على الاستعدادات لها، وماذا تريد أن تحقق قوى الإجماع الوطني من قيامها، وهل لها ما بعدها؟

    ماذا يريد تحالف قوى الإجماع الوطني من مسيرة الاثنين؟
    ـ مسيرة يوم الاثنين مسيرة سلمية وليست احتجاجية وتهدف لتقديم بيان لحث المجلس الوطني على إجازة القوانين وتحقيق التحول الديمقراطي، وتنفيذ اتفاقية السلام خاصة أن البرلمان ستبدأ جلساته في يوم 7/ديسمبر، وهو اليوم المعلن لقيام المسيرة وتنتهي جلساته نهائياً يوم 20، فالمدة المتبقية للمجلس الوطني أسبوعان فقط لا أكثر، والمسيرة حق يكفله القانون والدستور للناس كنوع من أنواع التعبير الديمقراطي، ومن حق المواطنين التجمع والتجمهر والتعبير عن الرأي بطريقة ديمقراطية، خاصة نحن الآن نتجه إلى تحول ديمقراطي، لذلك أناشد الجماهير أن تكون المسيرة سلمية وأن تسير بصورة راقية.
    هل اكتملت جميع الاستعدادات للمسيرة غداً ؟
    ـ نعم، أخطرنا السلطات رسمياً،وتسلمنا تصريحاً من قبلها،لذا نناشد جميع أبناء الشعب السوداني خاصة مواطنينا في العاصمة المشاركة في هذه المسيرة السلمية للتعبير عن رأيهم، ومطالبة البرلمان بإنجاز قوانين التحول الديمقراطي المتمثلة في قانون أمن وطني مرضٍ للجميع يؤمن العملية الديمقراطية ولا يعيد الناس لعهد الاعتقالات وبيوت الأشباح، بجانب قانون الاستفتاء وحق تقرير المصير لشعب جنوب السودان، والاستفتاء لأبيي، وقانون المشورة الشعبية لجنوب كردفان والنيل الأزرق، ومشاركة الشعب السوداني وخروجه للشارع هي وسيلة ضغط أخيرة لإنجاز هذه القوانين.
    هل يتوقع باقان أن تتعامل السلطات مع هذه المسيرة بعنف وأن تحدث مصادمات بين المواطنين والشرطة؟
    ـ لا أتوقع ذلك ، وكما ذكرت نحن أخطرنا السلطات ووافقت على قيام المسيرة ، لذلك أتوقع أن تقدم السلطات حماية للمواطنين كي يعبروا عن أرائهم و يمارسوا حقوقهم الدستورية في تواصلهم مع نوابهم وممثليهم بالمجلس الوطني، ومن هنا أكرر مناشدتي للجميع أن تكون المسيرة عملاً سياسياً راقياً ،والشعب السوداني شعب معلم في مثل هذه الممارسات، وشعب يعرف كيف ينتزع حقوقه عبر الحركة الجماهيرية.
    وإن كنا متشائمين وتوقعنا حدوث اعتراضات عنيفة من الشرطة، ما هي ردة الفعل من قبلكم؟
    ـ في هذه الحالة ستكون الشرطة والسلطات الرسمية سقطت في خطأ كبير، وخاصة أننا اتبعنا الخطوات القانونية وأبلغنا الشرطة وردت علينا بالموافقة، لذلك لا أرى سبب لأي عمل عنيف، ونحن لن نقبل بعمل عنيف، وسنتصدى لأي شكل من أشكال العنف، وسيكون تصدينا لها بسلام وبصورة حضارية.
    ماذا بعد هذه المسيرة؟ وكما ذكرت الفترة المتبقية لإجازة القوانين لا تتعدى أسبوعين؟
    نأمل أن يستمع المجلس الوطني لصوت المواطن ويبدأ في اجازة القوانين، وإن لم يفعل فقد نضطر لأن نستمر في المسيرات، ونلجأ للاعتصام أمام البرلمان، لأن السودان في حافة الهاوية ويجب أن ننقذه ونحافظ على اتفاقية السلام.

    الاخبار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 09:57 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    التاريخ: الثلاثاء 8 ديسمبر 2009م، 21 ذو الحجة 1430هـ

    الشرطة: أمن الخرطوم خط أحمر ولا كبير على القانون
    البشير وسلفاكير يبحثان تداعيات المسيرة بالأربعاء ... د. نافع: المعارضة سعت لعمل تخريبي حسب توضيحات الترابي

    الخرطوم: الرأى العام

    شهدت مدينة أم درمان امام قبة البرلمان أمس، وعلى طول شارع الموردة تظاهرة سياسية نظمتها قوى الإجماع الوطني - إعلان جوبا - أدت لاحتكاكات بين الشرطة والمتظاهرين، واعتقلت خلالها السلطات عدداً من القيادات السياسية على رأسها باقان أموم الأمين العام للحركة الشعبية ونائبه ياسر عرمان قبل ان يفرج عنهما في وقت لاحق بضمانة شخصية مع (33) آخرين. وسارع الفريق سلفاكير ميارديت النائب الأول لرئيس الجمهورية، رئيس حكومة الجنوب لمهاتفة الرئيس عمر البشير وطلب منه ضرورة احتواء أزمة اعتقالات منسوبي حزبه وإطلاق سراحهم وانتهاج الحوار للتوصل إلى إتفاق، في وقت أكدت فيه الشرطة أن أمن الولاية خط أحمر لا يمكن المساس به، وقالت: لا كبير على القانون، فيما كشف مصدر مسؤول بالدولة عن مخطط لإسقاط النظام من خلال عدة سيناريوهات رسمها د. حسن الترابي الأمين العام للمؤتمر الشعبي أفلحت السلطات الأمنية في نزع فتيلها.
    سلفاكير ينتقد
    وانتقد سلفاكير المؤتمر الوطني على اعتقال قيادات حزبه. وقال في مؤتمر صحفي بجوبا أمس، عقب اجتماع المكتب السياسي الطارئ للحزب، الذي استمر لأكثر من أربع ساعات ان اعتقال قيادات الحركة يعد خرقاً صريحاً للاتفاقية واستهدافاً للحركة لإثارتها. وأضاف أن الحركة ستبذل كل ما في وسعها لمنع البلاد من العودة إلى الحرب. وأضاف أن المؤتمر الوطني جر البلاد إلى منعطف صدامي، ونسعى لاحتواء الموقف بعد اعتقال باقان وعرمان، وقال: هاتفت الرئيس البشير ووعد بإطلاق سراح كل المعتقلين، واشار إلى أهمية اتباع نهج الحوار بين الشريكين لحل القضايا العالقة، ووجه سلفاكير حكام ولايات الجنوب والأجهزة الأمنية كافة بضبط النفس وحماية أرواح وممتلكات سكان الجنوب من الشماليين، واستنكر الصدامات التي وقعت في مدينتي رومبيك وواو.وقال سلفاكير لدى افتتاحه دورة انعقاد برلمان الجنوب الثانية مساء أمس، إن اعتقال قيادات الحركة لن توقف حزبه من انجاز واكمال انفاذ اتفاقية السلام.
    حلم المعارضة
    من جانبه قال د. نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية لـ «الرأي العام» أمس، إن المعارضة كانت تأمل في قيادة عمل تخريبي حسب توضيحات الترابي، بجانب تحريك الشارع وإثارته لتدخل القوات المسلحة في الأمر وبالتالي يتم التغيير، ووصف نافع الأمر بالأحلام، وقال: هذه أحلام تجمع المعارضة، وزاد: إنّ الشعب السوداني يعلمها قبل أن يشيروا إليها علناً. وأشار نافع إلى أن ما تَمّ التخطيط له لم يكن مسيرة. إلى ذلك كَشَف د. عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم عن اجتماعات مُكثّفة دخل فيها الشريكان بقيادة الفريق سلفاكيرالنائب الأول وعلي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية لبحث أزمة الشريكين أمس. وقال الخضر في مؤتمر صحفي عقده بقاعة الشهيد الزبير أمس، إن سلفاكير طلب إرجاء مُناقشة تداعيات المسيرة إلى اجتماع مجلس الرئاسة المقرر غداً وذلك للتوافق حول النقاط الخلافية بين الشريكين.
    لا عودة للاثنين
    ومن جهتها أكّدت شرطة ولاية الخرطوم انها لن تسمح لأيّة جهة بتقويض الأمن والسلام داخل الولاية، وقالت إنّها حَسمت مسيرة المعارضة أمس وفقاً للقانون بأدنى خسائر أو انتهاك لحصانة أحد.ووصف الخضر تداعيات أحداث المسيرة بأنّها مبيتة ومنظّمة، وقال: لو لا الحكمة والقانون الذي تعاملت به الولاية والشرطة في احتواء الحادث لكانت النتائج كارثية، وأضاف: (لن نسمح بعودة أحداث الاثنين).وحول حصانة عرمان قال الخضر: (إنّ القانون يقول إنّه فى حالة التلبس بالمخالفات القانونية يجوز للشرطة حبس أي شخص).ومن جهته أكد الفريق محمد الحافظ مدير شرطة ولاية الخرطوم عدم تهاون الشرطة في بسط الأمن بالولاية، وقال إنّ الأمن خطٌ أحمر لا يُمكن المساس به، ونفى الحافظ أن يكون عَرمان قد تعرّض للضرب، وقال انه تم إخضاعه لفحوصات طبية والآن في انتظار التقرير، وأضاف: سيكون لنا رأيٌ قانوني بادعائه الضرب. ونفى الحافظ أن تكون الشرطة قد احتجزت وزيري الدولة بالداخلية والعدل.
    مخطط مدروس
    وفي السياق كشفت مصادر مطلعة بالدولة أن دعوة أحزاب المعارضة لمسيرة الأمس كانت ضمن مخطط مدروس ومتفق عليه بين أحزاب مؤتمر جوبا، وأشارت المصادر إلى أن د. حسن الترابي رئيس المؤتمر الشعبي كشف للفضائيات تفاصيل تلك الخطة التي تستهدف إحداث الفوضى، وقطع الطريق أمام الانتخابات والدعوة لتدخل القوى الأجنبية.وقال المصدر ان الشرطة لم تعتقل ياسر عرمان، بل قرر الذهاب مع باقان أموم الأمين العام للحركة الشعبية بعد دخوله في مشادة كلامية وملاسنة مع اللواء بابكر الطيب مسؤول الشرطة التي كانت تؤمن المجلس الوطني.وزاد المصدر ان ما دار في اجتماعات أحزاب جوبا التي عقدت في عدد من منازل قيادات تلك الأحزاب، وقال ان الخطة كانت تريد إحداث فوضى يسببها عسكريون بملابس مدنية يعملون بالجيش الشعبي ويحملون معهم أسلحة مخفية، للتحرش بالشرطة وإحداث إصابات فيها، الأمر الذي يستدعي السلطة للرد عليهم، ووقوع عدد من القتلى والجرحى سيتاجرون باسمهم.
    سيناريو شعبي
    وقال إن المخطط رسمه المؤتمر الشعبي بقيادة الترابي والحركة الشعبية والحزب الشيوعي، إلا أنه أكد أن يقظة الشرطة والأجهزة الأمنية أحبطت ذلك المخطط، وقال إن عدد المعتقلين بلغ (35) معتقلاً تم اطلاق سراحهم تباعاً.وقال إن الفريق سلفاكير اتصل بعدد من سفراء كينيا ودول الاتحاد الأوروبي وبعض الدول وأكد لهم أن السودان يعيش الآن في حالة فوضى كبرى، وطالبهم بضرورة التدخل، وقال إن الحركة في جنوب السودان أحرقت مقر المؤتمر الوطني ببحر الغزال ومدينة واراب وذلك بعد أن رفعت عناصر قيادية من الحزب الشيوعي معلومات مغلوطة وكاذبة تحرك على إثرها سلفاكير وأجرى اتصالات مع سفراء تلك الدول.من جانب آخر كشف المصدر أن الفريق مالك عقار نائب رئيس الحركة الشعبية، والي النيل الأزرق، بجانب أحمد هارون والي جنوب كردفان قد أجريا اتصالات لاحتواء الأزمة مع الأطراف كافة.
    قمة سياسية
    من ناحيته قال الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي، إن ما حدث يُمكن أن يؤدي إلى التصعيد وإفساد مناخ الإنتخابات والتحول الديمقراطي أو (العترة البتصلح المشية) - حسب قوله-، وأضاف: سنحاول خلال اجتماعاتنا إزالة المفاسد التي حدثت والإتفاق على كفالة الحريات العامة، وأشار الى أنه تمت الدعوة لاجتماع قمة سياسية لتجاوز ما وصفه بالاستقطابات المؤسفة. وقال المهدي للصحافيين أمس، لا سبيل لحل مشكلات السودان بالإنفراد والعناد ولا بد من النظرة الأوسع، وأضاف: ما حدث فيه تصعيد وتشديد ليس لديه معنى ويمكن أن يجعل الكثيرين التفكير في أننا إقتربنا من الهاوية، وأشَارَ إلى ضرورة تجنبها. وأضاف، انّ المؤتمر الوطني تعامل باستخفاف مع الاتفاقات الموقّعة، وتَابَعَ: ما حدث فيه رسالة سالبة للحركات المسلحة المتفاوضة في الدوحة، وأشار المهدي إلى أنّ المخاطر كبيرة، وقال: هذه القضايا تحتاج منا التصرف بنوع من الحكمة وليس الإنفعالات، وقال إن الفكرة ليست إحراجاً أو مواجهة، ولكن نريد إكمال مستحقات الانتخابات وكان على الوطني أن ينظر لها بدرجة عالية من التسامح. وقال: نحن ضد أي نوع من التصعيد لأن البلد في طريقها لانتخابات ويهمنا أن نحتوي كل عوائقها في الشمال والجنوب، ودعا لضرورة الإتفاق على قانون الإستفتاء وقال: يجب أن لا نضيع كل هذا بالإنفعال والتصرفات الهوجاء.

    --------------------


    التاريخ: الثلاثاء 8 ديسمبر 2009م، 21 ذو الحجة 1430هـ

    الطاهر: هنالك أحزاب قلقة بسبب الانتخابات
    الوطني: المعارضة تَسعى لإسقاط النظام

    الخرطوم: الرأى العام

    وصف أحمد إبراهيم الطاهر رئيس البرلمان، بعض الأحزاب السياسية بأنّها قلقة من الانتخابات بعد أن ثبت لها أن الانتخابات أمر واقع. وقال إنّ القوى السياسية تتعامل بوسائل بعضها صحيح وآخر غير صحيحٍ، وأكّد حرص البرلمان على إجازة كل القوانين بما فيها الاستفتاء والمشورة الشعبية قبل انتهاء دورته في الثالث عشر من الشهر الجاري. وقال الطاهر في جلسة البرلمان أمس، إنّ تلك القوانين بعضها نَص عليه الدستور كالاستفتاء وبعضها أجندة سياسية للحركة. وأكّد أنّ كل القوانين ستتم مُناقشتها في بداية الأسبوع المقبل في البرلمان، ودعا الطاهر نواب الحركة لمعاودة الجلسات، ووصف مقاطعتهم بغير سببٍ مَنطقي، وانتقد ما أسماه محاولة الحديث عن القوانين خارج البرلمان، وأكد الطاهر مضي البرلمان في مناقشة القوانين، قائلاً: سنمضي ما دام لدينا النصاب القانوني لعقد الجلسات، وأردف لن نلتفت إلى من يغيب عن الساحة بطوعه واختياره.
    وفي السياق كشف د. كمال عبيد وزير الدولة بالإعلام والاتصالات عن مساعٍ سياسية قادها مالك عقار نائب رئيس الحركة الشعبية ود. أحمد هارون والي جنوب كردفان لتهدئة الأوضاع، وقال إنّ تلك المساعي وصلت لمعالجات ستتم عبر الإجراء القانوني المتفق عليه. وأوضح أن تعامل الشرطة مع المسيرة تم وفق الإجراءات القانونية، وأضاف في تصريحات صحفية، أنّ القائمين على أمر المسيرة لم يتقدموا بطلب تصديق لها وفق الإجراءات القانونية المتّبعة. وزاد: إنّ السودان مُقبل على مرحلة جديدة واتهم التحالف بالتهرب من الاستحقاق الانتخابي، وأشار إلى أن القوانين مُودعة لدى البرلمان، وأن الحركة الشعبية هي سبب تأخيرها.
    وأكد وزير الدولة بوزارة الإعلام أنّ التصريحات المعلنة لمسيرة الأحزاب المعارضة أمس إسقاط النظام قبل الانتخابات. وأشار إلى أن ذلك ممنوع دستورياً، وأوضح أن الانتخابات هي التي ستحدد من يقود البلاد في المرحلة المقبلة. وقال عبيد للصحافيين أمس، إنّ التعامل مع المسيرة تم وفق الإجراءات القانونية، وأشار إلى اعتداءات على رجال الشرطة، قائلاً: (الاعتداء على رجال الشرطة ليست مظاهرة سلمية)، وأضاف: إن الإجراءات المتعلقة بصيانة الحريات تصونها القوانين، وزاد: إنّ ثلث نواب البرلمان لا يمكن أن يقنعوا المجلس الوطني بإجراء يخالف القانون، ووصف الأمر بأنه غير منطقي، واعتبر سلوك الأحزاب تهرباً من الاستحقاق الانتخابي.
    من جانبه دافع د. محمد مندور المهدي القيادي بالمؤتمر الوطني عن منع السلطات التظاهر بسبب عدم حصول الجهات المنظمة على مُوافقة من السلطات المختصة. وقال إن المظاهرات تَقوم بها الحركة الشعبية بمعزل عن أحزاب التجمع المعارض التي شاركت في جلسة البرلمان بنصاب مكتمل أمس. وحول الاستنفار الكثيف للأجهزة المختصة لفض المظاهرة، قال إنه توافرت لديهم معلومات تفيد بنية الجهات المنظمة للمظاهرة خلق حالة من الفوضى واستخدام قنابل «الملوتوف». وشدد مندور على ضرورة احترام القانون في الممارسة السياسية والتأكيد على سلامة الأرواح والممتلكات.
    وأكّد بروفيسور إبراهيم غندور الأمين السياسي للمؤتمر الوطني دعم حزبه لحق المواطنين فى التعبير عن آرائهم السياسية سواء كان ذلك عن طريق المسيرات السلميه أو إقامة الندوات والليالي السياسية فى الميادين العامة. وقال لـ «قناة الجزيرة» إنّ المسيرة غير قانونية ولم يلتزم منظِّموها بنص القانون، وأضاف أن قادة المسيرة تقدموا بإخطار للشرطة لتسيير المظاهرة وأخطرتهم السلطات بإكمال الإجراءات ولكنهم اكتفوا بالاخطار ولم يلتزموا بنصوص القانون التي تسمح بحدوث مثل هذه الأعمال، وقال إن تدخل السلطات الأمنية جاء بعد أن طلب المتظاهرون من الجماهير الزحف نحو البرلمان وذلك حفاظاً على السلامة العامة ومُمتلكات المواطنين من أي عمل تخريبي قد يحدث من قِبل المتظاهرين، وأوضح أنّ القوانين التي يتخذ منها المتظاهرون ذريعةً للضغط على النظام لإجازتها يجري الحوار حول بعضها، فيما الآخر في طريقه للبرلمان، وأوضح أن القوانين لا تتعدى فى جملتها الخمسة.
    وانعقد اجتماع لقوى الإجماع عقب انفضاض الحشد بمنزل السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي حضره عدد من قيادات الإجماع وعلى رأسهم محمد ابراهيم نقد السكرتير العام للحزب الشيوعي ومبارك الفاضل رئيس حزب الأمة، وبشير آدم رحمة نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي، وتناول الاجتماع كيفية التعامل مع الوضع الراهن، وأبلغ مكتب المهدي الصحافيين أن السلطات أطلقت سراح بنات المهدي (أم سلمة وطاهرة ورندا وزينب) بعد التحفظ عليهن لعدة ساعات. وفي مدني اعتقلت السلطات نحو (20) من قيادات الأحزاب ومنظمات المجتمع المدنية تجمعت أمام أمانة حكومة الجزيرة، عقب مسيرة تحركت من دار الحركة الشعبية بالمنطقة.
    وفي السياق شَنّ باقان أموم هجوماً عنيفاً على حزب المؤتمر الوطني، وقال إنّ الوطني خرق الدستور وتراجع عن اتفاقية السلام الشامل، وأضاف سيتواصل نضالنا حتى يتحقق التحول الديمقراطي وبسط الحريات والتنفيذ الكامل لنيفاشا، ونَفَى أموم وجود وساطات بين حزبه والوطني، وقال إنّ المفاوضات انهارت بين الجانبين.
    وكان الحشد الذي توافد أمام السياج الخارجي للمجلس الوطني في صبيحة الأمس يحمل لافتات تمثل الأحزاب المشاركة في قوى الإجماع الوطني، بجانب لافتات موحدة تنادي بتحقيق التحول الديمقراطي وحل قضية دارفور، في وقت أقامت السلطات حزام تأمين يمتد من الجهة الجنوبية لقصر الشباب والأطفال إلى نهاية الواجهة الشرقية للقصر وحتى مجلس الولايات، فيما شوهد ما يزيد عن الـ (20) عربة (تاتشر) مُحمّلة بأفراد من الأمن مسلحين، وتقوم العربات بعمليّات تمشيط في منطقة الاحتشاد والمناطق المجاورة لها، بينما قامت قوات الاحتياطي المركزي بتفريق المحتشدين أمام القصر، الذي يبلغ عددهم نحو (500) شخص يمثلون فصائل قوى الإجماع كافّة وتغلب عليهم مجموعات الحركة الشعبية. واستطاع موكب من الحشد دخول حي بانت شرق وتجوّل في أنحاء الحي ووزّعت نداءً لقاطني الحي بالاستجابة والانضمام للمسيرة، وفي الأثناء احتشدت مجموعات بدار حزب الأمة القومي تمت مداهمتها من قِبل السلطات بالغاز المسيل للدموع بعد أن قامت قيادات الموكب بمخاطبة الحشد داخل الدار.
    ومن جهه أخرى وصف محمّد مندور المهدي مسؤول العلاقات السياسية بالمؤتمر الوطني ما أقدمت عليه المعارضة بقيادة الحركة الشعبية بأنه أسلوبٌ لتخويف المؤتمر الوطني، وقال إنّها لن تجدي فتيلاً، وحمّل الحركة الشعبية مسؤولية ما يحدث في البلاد، وقال إنّ الحركة تخطط لحرق دور المؤتمر الوطني في ولايات الجنوب كافة بعد حرق مكاتب واراب وملوط وبحر الغزال والبحيرات، وأضاف ان مواقف الحركة لن تخيف احداً ولن تجدي، وقال إنّ المسيرة قُصد بها تقويض السجل الانتخابي، ولا نكوص عن اتفاق السلام الشامل، وعرمان وباقان مواطنان عاديان وسيعاقبان وفق القانون.
    ومن جهته أكد الفريق محمد الحافظ مدير شرطة ولاية الخرطوم عدم تهاون الشرطة في بسط الأمن بالولاية، وقال إنّ الأمن خطٌ أحمر لا يُمكن المساس به، وحكى الحافظ قائلاً: (إن المتظاهرين رفضوا فَض المسيرة، وزاد: لو انجرف الناس وراء هذه المسيرة وترك لها الحبل على الغارب لكانت النتائج كارثية). وقال إن لجنة الامن قدّرت الأمر بعدم السماح لها بالقيام من باب تجنب وقوع الخسائر، وأضاف: نحن في دولة راشدة ولابد من الاحتكام للقانون، وأشاد بدور المواطنين الذين استجابوا لتعليمات الشرطة وانفضوا عن المسيرة. ونفى الحافظ أن يكون عَرمان قد تعرّض للضرب، وقال انه تم إخضاعه لفحوصات طبية والآن في انتظار التقرير، وأضاف: سيكون لنا رأيٌ قانوني بادعائه الضرب. ونفى الحافظ أن تكون الشرطة قد احتجزت وزيري الدولة بالداخلية والعدل.
    واستدعت وزارة الخارجية أمس كل السفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية المعتمدين في السودان وأبلغتهم بالتداعيات التي دعت الحكومة لمنع المظاهرة أمس.
    ووصف السفير رحمة الله محمد عثمان مدير إدارة العلاقات الثنائية، وكيل الخارجية بالإنابة الاستدعاء بالإجراء العادي والطبيعي. وقال في تصريح للصحافيين أمس عقب لقاء المجموعة العربية، ثم كل البعثات الأوروبية، الآسيوية، الأفريقية والأمريكية، إن الوزارة قدمت تنويراً حول التطورات والتداعيات. وقال إنه قدم شرحاً بالخطوات الإجرائية التي كان ينبغي اتباعها من قبل المعارضة، وأشار إلى أن السفراء طرحوا جملة من الاستفسارات حول الإجراءات القانونية وما يتعلق بالدستور في مثل تلك الحالة، وما إذا كان مسموحاً للمواطن بالتظاهر، وقال إنه أوضح للسفراء فيما يتعلق بالأمر ما هو منصوص في الدستور والقانون، وقال: اكدنا أن مسألة التظاهر مقيدة بإجراءات قانونية معينة خاصة بالجهات المتظاهرة، ونفى أن يكون الدبلوماسيون قدموا أي انتقادات أو اعتراضات على الإجراء. وقال إنهم فقط سمعوا وجهة نظر الحكومة.


    ------------------------

    التاريخ: الثلاثاء 8 ديسمبر 2009م، 21 ذو الحجة 1430هـ

    نهار ساخن في أم درمان
    حكاية مسيرة لم تَكتمل

    يرويها: فتح الرحمن شبارقة

    وصلت قبالة البرلمان، قبل ما يزيد عن الساعة من الموعد المحدّد من انطلاقة المسيرة سالكاً طريقاً لم يكن استثناءً عن غيره من الطرق المفضية إلى البرلمان وقتها قد كَان مُحاطاً بترسانات قوية من رجال الشرطة وهم في كامل عتادهم لتفريق المسيرة غير القانونية حسب شرطة ولاية الخرطوم، التي أشارت إلى مخالفتها نص المادة (127) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991م.
    وذات القانون الاجراءات الجنائية - وقوانين أخرى، من قِبيل الأمن الوطني، والنقابات والاستفتاء لشعبي جنوب السودان ومنطقة أبيي كان في مقدمة الأسباب التي جعلت قوى تحالف جوبا، ينظم هذه المسيرة أمام البرلمان لحثه على إجازتها، إلى جانب إجازة القوانين المطلوبة لإنقاذ اتفاقية السلام ومستحقات التحول الديمقراطي حسبما ورد في مذكرة قوى التحالف التي تعذّر إيصالها الى وجهتها النهائية.
    ورغم وصولنا الباكر الى مسرح المسيرة المفترض، الاّ أنّنا لم نستطع اللحاق بالمشهد الدراماتيكي لاعتقال الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم ونائبه رئيس الكتلة النيابية لنواب الحركة الشعبية بالبرلمان ياسر عرمان، فقد تم اعتقالهما حوالي السابعة والنصف من ذلك الصباح ومعهما مجموعة من قيادات الحركة الشعبية.
    فاق عدد منسوبي الأجهزة الأمنية كثيراً عدد المتظاهرين الذين لم يتجاوزوا المئات في مكانٍ واحدٍ، فما أن يأخذوا في التجمع، حتى تعمد الأجهزة لتفريقهم بالتي هي أحسن إبتداءً، وبطرق حاسمة لمن يرفضون الانصياع لأوامرها بالانفضاض، فانداح المتظاهرون في الشوارع والأحياء الفاصلة بين مقر البرلمان ودار الأمة، وفي تلك المسافة لم يصمت المتظاهرون من الهتاف، كما لم تصمت الفوهات التي تطلق «البمبان» عن مُمارسة هوايتها غير المحببة في الإطلاق، حتى أُوذي بعض المواطنين وسط الأحياء السكنية «ممن لا ناقة لهم في الحكومة، ولا جمل لهم في المعارضة».
    دار الأمة..مُخاطبات ساخنة
    لم يكن من الممكن الانتظار أكثر على مَقربة من البرلمان لسببين، أولهما أن أكثر المتفائلين بوصول المسيرة إلى هناك، اقتنع باستحالة ذلك في ظل الوجود الشرطي الكثيف، أمّا السبب الثاني فإنّ المئات ممن ظنناهم متظاهرين في البدء، اتضح لاحقاً انهم رجال أمن، وبعضهم رجال إعلام.
    فذهبنا إلى دار الأمة بشارع الموردة كل القوى السياسية باستثناء المؤتمر الوطني والاتحادي «الأصل» بالطبع كانت هناك، ومعهم ناشطون من منظمات المجتمع المدني، ومواطنون جيئ بهم من نهر النيل وولايات أخرى للمشاركة في الحشد الذي شهد مخاطبات سياسية ساخنة نقطتف منها:-
    «للحرية ثمن لابد أن تدفعه، وبعد أن ضاقت بناء الأرض، جئنا الى دار الأمة، فلو كان برلمان الشعب حقيقة، لما منعونا من الوقوف أمامه، ولا بد من أن ندخل الانتخابات وتكون حرة ونزيهة حتى نعيد البرلمان للشعب بعد أن تمّت مصادرته».
    د. بشير آدم رحمة القيادي بالمؤتمر الشعبي
    «نحن لن نقاطع الانتخابات فحسب، بل سنمنع أي انتخابات في ظل وجود القوانين المقيّدة للحريات».
    عبد الرحيم عبد اللّه - رئيس المكتب السياسي للوطني الاتحادي
    «المؤتمر الوطني رفض سماع صوت العقل، فقد كنا نريد أن نسلِّمهم مذكرة لإلغاء القوانين المقيّدة للحريات، ولكنهم رفضوا ذلك وسنسمع الشارع السوداني صوت الحق».
    سارة نقد اللّه - رئيس المكتب السياسي لحزب الأمة
    «نقف الآن في مفترق طرق لتنفيذ الاتفاقية، والمؤتمر الوطني شريكٌ غير أمين ونحذره من الاستخدام السيئ لآليات الأمن، ونقول لهم إن أردتم استقرار السودان فأطلقوا سراح الرفاق فوراً، وإلاّ ستكونون مسؤولين عن فشل الانتخابات المقبلة».
    القيادي بالحركة جاستن مارونا رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان.
    هتافات من الزمن الماضي
    الهتافات التي تم ترديدها بالأمس، أتى بها مغبرة من أدبيات التاريخ ورُدِّدت على نحو غاضب ومنها، والرصاص لن يثنينا عاش نضال الشعب السوداني، وعائد عائد يا أكتوبر وعائد عائد يا أبريل.
    غير أن هتافات أخرى، طازجة تم ترديدها بالأمس، أطرفها كان يقول: «الباقي دقيقة سلفا بجيبا» وحتى لا تغضب الحركة فسأتفادى نقل التعليقات على هذا الهتاف التي كانت أشد طَرافةً، كما سأتفادى كذلك الهتافات التي تنتقد قيادات المؤتمر الوطني.
    لافتات طَوَتها الشرطة
    عبّر كل حزب فيما يبدو، عن قلقه في اللافتة التي حملها منسوبوه في المسيرة، فالتحالف الوطني السوداني، رفع لافتة كُتب عليها، لا لقانون الأمن الوطني، لا للقوانين المقيِّدة للحريات، والمؤتمر الشعبي كتب على لافتته: معاً من أجل الحرية والعدل والشورى، أما الحزب الشيوعي، فكتب: لا لقانون النظام العام!! واستوقفتني لافتة حملها أحد الرجال كتب عليها نساء الحركة مع التغيير.
    أبناء الصادق في المقدمة
    المسيرة لم تَشهد حُضوراً لقيادات الأحزاب الكبيرة «الصادق، الترابي ونقد»، الاّ أني لحظت الصديق ابن الترابي وسمعت فيما بعد باعتقاله لبعض الوقت. لم أستطع التأكد مما إذا كان اعتقاله قد تم بالفعل أو كان شائعة باعتقال وزيري الدولة بالداخلية والعدل القيادييْن بالحركة الشعبية عباس جمعة وويك مامير كوال.
    غير أن الحقيقة التي بَدَت ناصعة لكل مشارك في مسيرة الأمس، كانت هي تصدر أبناء الصادق المهدي لها، فقد كانت هناك مريم ورباح والصديق ومحمد أحمد وإخوان لهم آخرون، مريم دعت الإعلاميين مساء أمس الأول للمشاركة في الحشد برسالة «smc»، وقادت المسيرة أو بالأحرى الهتاف، والحديث في دار الأمة، وقد كشفت عن لياقة سياسة وخطابية لافتتين. أما شقيقتها رباح، فقد كنت على مقربة منها، عندما أصابها «بمبان» كثيف جعل عيونها وأنفها تسيلان بدرجة لا يحتملها حتى الرجال.
    أين بشرى الصادق المهدي؟!
    السؤال الذي شعرت بشئ من الحرج على طرحه بالأمس على مريم ورباح وصديق المهدي، هو أين يقف أخاهم الضابط بالجهاز بشرى، وبشكل محدد، هل وقف مع المتظاهرين أم مع الجانب الآخر؟! إلاّ أنّني سألت أخيه محمّد أحمد عن بشرى، فقال لي إنّه لا يعلم، فيما رجّح القيادي بحزب الأمة حسن النور أن يكون في الدمازين، لكن محمّد حسن المهدي، وهو من العالمين ببواطن حزب الأمة، ذكر أنه في دورة بجبيت، وقال لي: استطيع أن أؤكد لك أنه لا مع هؤلاء ولا مع أولئك.
    تداعيات المسيرة
    ثمة مُخاطبات واعتصامات وإضراب عن الطعام شهدها دار الحركة الشعبية بالمقرن أمس، واستمرت هذه التداعيات الصغيرة كمنصة تقوية لتحقيق الدفع المعنوي والتعبوي لما سيلي من سيناريوهات.
    فالتداعيات الأخيرة لمسيرة الاثنين، تبدو حتى الآن في طور التشكيل، فالوضع السائل الذي تركته سيكون قابلاً لأن يتبلور في سيناريوهات مفخخة، كما أنه قابل كذلك للتهدئة وإبطال مفعوله الانفجاري.


    ----------------------------

    التاريخ: الثلاثاء 8 ديسمبر 2009م، 21 ذو الحجة 1430هـ

    اشارات
    شراكة أم شرك؟

    راشد عبد الرحيم

    وزير في وزارة الداخلية يخرج في مسيرة هي عند الشرطة التي يتولي شأنها مخالفة للقانون.
    هذا لا يحدث إلا في السودان وهذا لا يحدث إلا من الحركة الشعبية لتحرير السودان.
    وزير يطالب حكومته أن تتعاون مع محكمة دولية تريد أن تحاكم رئيسه.
    هذا لا يحدث إلا في السودان وهذا لا يحدث إلا من الحركة الشعبية.
    حزب شريك في الحكومة وله وزراء وأعضاء في البرلمان ويحكم أكثر من ربع البلاد وهو في المعارضة لم يفارقها ولم يفارق شراكتها منذ أن كان معارضا يحمل السلاح ضد الحكومة وإلى أن أصبح شريكا لها في الحكم.
    ولا يكتفي بمشاركتها في أعمالها المناهضة والمعارضة للحكومة بل يبتدر لها مشروعات المعارضة وينظمها لها ويدلها عليها.
    حزب سياسي يقول رئيسه أنه يرفض المشاركة في تجمع جوبا المعارض ونائب رئيس الحزب يعلنها واضحة عن مشاركته ودعمه لهذا التجمع في العمل ضد الحكومة.
    أعضاء في البرلمان يحثون جماهيرهم للتحرك إلى البرلمان للمطالبة بإجازة قوانين هي أمام البرلمان وهم مقاطعون لجلساته.
    كانت الخرطوم أمس على حافة الإنزلاق بفعل الحركة الشعبية ومشاركتها في الحكم وقياداتها للمعارضة.
    كنا على شفا الهاوية بفعل الحركة الشعبية والتي نظمت عملها في يوم يوافق ويوافي ذكرى مقتل قائدها وذكري إنزلاق الخرطوم إلى هاوية الصراع الإثني البغيض والتقاتل والكراهية.
    ما بين الشريكين اليوم ليس شراكة بل شرك ينصبه طرف ليوقع الطرف الآخر.
    هذه الشراكة ستذهب بالسودان ولن يبق ما يتقاتل عليه الشريكان المتشاكسان.
    الحرية القائمة في الشمال لا تتوفر في الجنوب الذي تحكمه الحركة الشعبية.
    وأفضل رد يمكن أن يقدمه المؤتمر الوطني للحركة الشعبية أن ينقل الصراع في الشارع إلى عاصمة الجنوب حيث حكم الحركة الشعبية وأن يسير التظاهرات هنالك للمطالبة بتوفير الحرية لمواطني الجنوب. حرية تساوي بين باقان أموم ولام أكول. وكما يتحرك باقان في الشمال ليسقط الحكومة في الخرطوم فإن المنطق أن يدعم الدكتور لام أكول ليسقط الحكومة في الجنوب.
    وكما حركت الحركة الشعبية أحزاب جوبا في الخرطوم فإن علي المؤتمر الوطني أن يرد بالمثل ويحرك أحزاب كنانة في الجنوب.
    الحرية المتساوية في الشمال والجنوب يمكن أن تجعل من الوحدة جاذبة كما نريد أو أن تجعل الإنفصال ممكنا كما تريد الحركة الشعبية.

    ----------------------------------

    التاريخ: الثلاثاء 8 ديسمبر 2009م، 21 ذو الحجة 1430هـ

    على كُلٍ
    حشد المعارضة.. البحث عن (يوم) أسود

    محمد عبدالقادر
    [email protected]
    للأسف نجحت المعارضة أمس في استدراج المؤتمر الوطني إلى مربع مواجهة زلق في يوم بائس من أيام السياسة الطائشة فى بلادي..!
    تفاصيل المشهد الأم درماني المشبع برائحة البمبان والغبائن حرر شهادة وفاة للعقل السياسي فى السودان، ونعى لنا للأسف الحكمة والرشد والإحساس بوجود (سياسي عاقل) يقيل عثرة هذا الوطن المثقل بجراح السياسيين ونزوات الحكم.
    بالأمس ادركت تماماً أن (اصغر من فينا هم كبارنا) الذين يناط بهم الحفاظ على مستقبل البلاد، كان الجميع صغاراً وهم يحولون مساحة البقعة إلى مواجهة وثقت لأسوأ سيناريو سياسي أراد ان يحيل الخرطوم الى حالة من الفوضى..!
    وللأسف فشلت الحكومة فى التعامل مع استفزاز أحزاب مؤتمر جوبا، حيث جاءت توقعات المعارضة بأفضل مما تمنت وهي تتعرض للمنع من تنظيم الحشد الجماهيري، وسقطت الحكومة في فخ المواجهة وهي تتخذ قراراً في اللحظات الأخيرة وبعد ارتباك واضح لازم طريقة اتخاذ القرار وتوقيت إعلانه..!
    كان بإمكان الأجهزة الرسمية تفويت الفرصة على الباحثين عن الأزمات والسيناريوهات السوداء ان تعاملت بلا انفعال مع الحشد، كما أن مثل هذا المسلك كان سيعين الحكومة على اختبار قوة المعارضة ووجودها في الشارع مع اقتراب المعركة الانتخابية..!
    للأسف الشديد استمد حشد المعارضة بريقه في القنوات الفضائية ووسائل الإعلام من طاقة الردع التي ووجه بها، ومن حيث لا تحتسب وجدت المسيرة رواجاً لم يكن يتناسب مع قوة دفعها في الشارع..!
    قراءة الظرف الأمني والسياسي تجعل من المشهد برمته - سلوكاً طائشاً - كان بالإمكان أن يدفع ثمنه الوطن والمواطن، فإحالة الخرطوم إلى ساحة لتصفية الغبائن سلوك غير رشيد، وتنظيم الحشود في هذا التوقيت لم يستصحب حساسية الظرف السياسي المشبع بالاحتقان والاستقطاب..!
    (المصائب جمعت المصابينا) فى أم درمان أمس دون الإكتراث لما يمكن أن يلحق بالوطن من إصابات تطال أمنه واستقرار أهله، إذن هو البحث عن كرسي الحكم أياً كان حجم الأنقاض والحطام.. الحركة الشعبية ستكون أكثر المتضررين من محاولات بعض حلفائها لتعريض مركب الشراكة لرياح المواجهة، وهي لا تدري..!
    الحركة باندفاع باقان وعرمان تهدد أمن الخرطوم - وللأسف يتم كل هذا بمباركة قوى شمالية - يستثنى منها الاتحادي بقيادة الميرغني - كما أن الحركة بوضعها المزدوج في الحكم والمعارضة تهدد مكاسب أهل الجنوب التي حقّقوها عبر اتفاقية نيفاشا وتعرض استحقاقات السلام لخطر الانهيار..!
    الملمح المهم في المشهد السياسي هو ضياع البوصلة وحالة الانفصام التي تعيشها الحركة وهي تعارض من على كرسي الحكم، ترى عن ماذا تبحث الأحزاب والانتخابات على الأبواب ويناير 2011م يمكن أن يجعل من منسوبي شريك الحكم - الحركة الشعبية - مواطنين لدولة مجاورة.. وما المقصود من التصعيد فى هذا التوقيت؟، ما أعلمه أن الشواهد الماثلة الآن تقول إن هنالك محاولة لنسف التطورات السياسية وفى مقدمتها الانتخابات - أتمنى أن لا يكون حدسي صحيحاً -.


    -----------------------------

    التاريخ: الثلاثاء 8 ديسمبر 2009م، 21 ذو الحجة 1430هـ

    استراحه
    مسيرة أم درمان.. (رصد حالات جنون)..!

    ضياء الدين بلال
    [email protected]
    لَم تَكن العاصمة الخرطوم يوم أمس في كَامل قواها العقلية.. لا المعارضون يعرفون الهدف من المسيرة، أهي للضغط على النظام أم لإسقاطه؟! ولا المؤتمر الوطني يَدرك، أهو في حاجة لاستعراض قوته وجبروته العسكري، أم أنّ من مصلحته إبراز سعة صدره، وسماحة نهجه، في التعامل مع الآخر؟!
    من الواضح دون أدنى التباس، أنّ المعادلة التي وضعها الراحل د. جون قرنق لعلاقات الحركة بعد اتفاق نيفاشا، لم تعد صالحة للاستمرار، معادلة أن تكون الحركة الشعبية: (حليفاً لأحزاب التجمع وشريكاً للمؤتمر الوطني)..!
    ما حدث أمس في المساحة بين مباني البرلمان ودار حزب الأمة بأم درمان، كانت بمثابة تحرير عدم صلاحية لتلك المعادلة..!
    الأمر يقتضي اتخاذ موقف لا يحتمل القراءات المتعددة.. اما أن يكون مشروع الحركة الشعبية الاستمرار في الشراكة والتحرك تحت سقفها، أو أن يكون خيارها إلتزام خط المعارضة والخروج للشارع، لتغيير الحكومة.. ولا داعي هنا لوضعها بين خيار أكل الدجاجة أو الاحتفاظ بها.. ما حَدَث بالأمس امتحانٌ عمليٌّ لأطراف الملعب السياسي.. ولم ينجح فيه أحدٌ..!
    المعارضة أرادت أن تؤكد على وجودها الجماهيري وقُدرتها على حشد الآلاف في مُواجهة الوطني، وحدّد الأمين العام للحركة العدد الذي سيخرج في اليوم الأول بثلاثين ألفاً ولم تخرج سوى مئات قليلة..!
    والمؤتمر الوطني الذي كان يُردِّد بشكلٍ مُستمرٍ، ان وزن المعارضة في حساباته لا يتجاوز وزن جناح الباعوض، رتّب لرد فعل لا يتناسب وذلك التقييم.. حيث ضَاقت الطرقات بمنسوبي القوات النظامية، إلى حَدٍّ فاق مَا حَدَث يوم هجوم قوات خليل على أم درمان..!
    حالة انسداد الأُفق الذي تشهده الساحة السياسية السودانية، يوضح عجز قادتها، وضعف خيالهم، في ابتكار أساليب ووسائل تتوافق فيها مُحدّدات القوة مع مُتطلبات الظرف.
    السياسي الفاشل هو الذي يقطع كل أشجار الغابة في طريقه للبحث عن زهرة يبتغيها..!
    والشعور بالضعف يدفع الفرد والجماعة والحزب والسلطة للتّعبير عن الذات بأعلى درجات العنف.. والفيتوري يُردِّد: ( كل شئ في موضعه بديعٌ)..!
    المعارضة وبما فيها الحركة الشعبية دَعَت لمسيرة سلمية تبدأ بثلاثين ألفاً وقد لا تنتهي بمليون متظاهر، وهي تدرك تماماً أنّ حجراً صغيراً، من صبي غرير، بإمكانه أن يُغيِّر اتجاه المظاهرة إلى مسار آخر..!
    والسلطات الأمنية تعلم تماماً، أن هذه الأعداد الكبيرة، من الجنود في لحظة توتر ما، يمكن أن تعيد إنتاج سيناريوهات سيئة الذكر، مثل التي حدثت في بورتسودان وكجبار ومناطق أخرى..!
    في لحظات الهياج وفوران الدماء تضيع أصوات الرشد، ويكسد سوق النصيحة، وتصبح الدعوة للاحتكام للعقل عبارة ثلجية خائبة سريعة الذوبان..!
    الوضع الآن هو أقرب للوصف بصراع في مستودع الخزف.. كل ما تحقّق من مكاسب يصبح تحت رحمة خلاف، على كلمة في قانون الأمن، وعلى نسبة مئوية في قانون الاستفتاء..!
    ليس هناك ما يقال لأطراف الصراع سوى بضع كلمات: (قدر اللّه أن تكونوا بهذا المستوى من الطيش، في وطنٍ كل شئ فيه قابل للكسر)..!


    ----------------------------------------

    التاريخ: الثلاثاء 8 ديسمبر 2009م، 21 ذو الحجة 1430هـ

    صباح الخير
    يا جماعة أركزوا وادخلوا الانتخابات ليختار الشعب من يحكمه بحرية

    كمال حسن بخيت
    [email protected]
    تتواصل بخطى سريعة محاولات تسميم المشهد السياسي في السودان وبشكل ينذر بمخاطر كبيرة.. ولا أرى سبباً جوهرياً.. سوى الخوف من نتائج الانتخابات المقبلة.. التي أول من أعلن عن نية الحكومة لتزوير الانتخابات هذا قبل أن تبدأ عملية الإحصاء السكاني ثم أتى بعدها التسجيل.. أو عندما أتى موعد التسجيل تعالت صيحات القوى المعارضة عنتزوير في التسجيل.. بجلب عناصر لا تسكن في بعض الأحياء وسجلت في أحياء أخرى.
    وأقرب مثال.. عندما ذهبت لتسجيل اسمي في مكتب التسجيل في الحارة التاسعة بالثورة.. حزنت لعدم وجود جماهير تنتظر التسجيل.. وعندما دخلت الى الغرفة الخاصة.. وجدت مسؤول التسجيل الذي يعرفني معرفة حقيقية.. وجلست بجوار أحد الاخوان من أبناء الحارة.. وقال لي يا أستاذ ما تكتبوا عن حالات التزوير الحاصلة دي.. قلت له كيف يتم التزوير في الانتخابات وهي لم تبدأ بعد.. قال لي جماعة المؤتمر الوطني.. جلبوا ناس ساكنين خارج هذه الحارة أو الدائرة كلها.. وعملوا لهم شهادات سكن وسجلوهم.. قلت له يا صديقي هذه الحارة التاسعة معروفة أن معظم سكانها حركة إسلامية. وإذا ما عارف تاريخها أقولك.. إن الراحل المقيم الشيخ الوقور الأستاذ حامد عمر الإمام.. وهو أحد مؤسسي الحركة الإسلامية فكر في إقامة قرية أطلق عليها القرية الإسلامية لتتحول بعدها الى مدينة إسلامية بمعنى أن كل سكانها ينتمون الى الحركة الإسلامية كان هذا قبل أكثر من ثلاثين أو أربعين عاماً.. وكتب الراحل الشيخ حامد عمر الإمام إلى كل الإسلاميين في دول المهجر طالباً منهم شراء قطع أراضٍ في هذه الحارة التي كانت جزءاً من منطقة مرزوق يسكنها البدو.. وبالفعل اشترى مئات من الإسلاميين في الخارج والداخل أراضٍ في هذه المنطقة .. وخلاصة قولي إن المؤتمر الوطني أو الحركة الإسلامية ليست محتاجة لجلب آخرين ويكفيهم سكان الحارة.
    وأضفت.. وقلت له: لدى أسرتنا الممتدة منازل كثيرة في هذه الحارة ويتجاوز عددهم الثلاثمائة شخص تتوافر فيهم شروط التسجيل والانتخاب. ويعلمون صلتنا الأسرية برئيس الجمهورية.. لم يطرق أبوابنا أحد.. بل لم يطرق أحد أبواب المنازل المجاورة لنا ليحثهم على التسجيل.
    وصمت الرجل.. ثم وجدت شاباً صغيراً قال لي والله التزوير موجود.. قلت له انت سجلت؟ قال لي نعم.. وأضاف أنا مندوب الحزب الشيوعي في مركز التسجيل هذا.
    خلاصة ما أود قوله.. إن الاتهامات متبادلة بين الحزب الحاكم. وبين أحزاب المعارضة كل يتهم الآخر بالتزوير.. واكتشاف التزوير أمر ساهل.. إلا إذا أريد به باطلاً.
    وكنت دائماً أقول إن الانتخابات في بلدان العالم الثالث كلها تشوبها اتهامات ومعظم الناخبين لا يعرفون حقوقهم ولعبت الأحزاب أدوراً فاسدة في كل الانتخابات التي مرت على السودان.
    المطلوب مراقبة دقيقة لعملية التسجيل من الأحزاب كافة وتقديم الشكاوى المثبتة بالأدلة والبراهين. لكن أن تُرمى الإتهامات دون أدلة.. فهو بداية للهروب من الانتخابات.
    في تقديري أن كثيراً من الأحزاب غير جاهزة لهذه الإنتخابات.. لا تنظيمياً ولا جماهيرياً ولا مالياً.. وكثيرون يتوقعون تدفق المال الأجنبي للتمويل.. وهو أمر معروف في كل بلدان العالم الثالث.
    وفي كل تاريخ شعوب العالم الثالث ومنها الشعب العربي من المحيط الى الخليج.. ما جرت إنتخابات وإلا الخاسرين فيها من الأحزاب والقوى السياسية المختلفة.. إلا وأطلقت الإتهامات بالتزوير وقد لا تخلو كثير من الانتخابات من التزوير ولكن ليست بالحد الذي تفوز قوى وتسقط قوى أخرى.
    على أحزاب المعارضة أن تطالب بمراقبين دوليين محايدين وأصحاب خبرة وأصحاب شجاعة في كشف أية حالات للتزوير.
    ومن الغرائب.. بعض القوى السياسية تطالب بمقاطعة التسجيل.. بينما تدعو المواطنين للتسجيل عبر المايكروفونات المتحركة.. وإذا فاز الوطني ستتهم بقية الأحزاب بالتزوير.. وإذا فازت الأحزاب سوف يتهمها الوطني بالتزوير.. وهكذا حال السياسة في بلادنا.. وفي بلدان العالم الثالث كافة.
    ويتهكم الناس على بعض من رشحتهم بعض القوى السياسية لرئاسة الجمهورية.. أو حكاماً للولايات أو في الدوائر الجغرافية.. لأن معظم المرشحين سبق وأن حكموا في الفترات السابقة.. وسبق ان ترشحوا في الإنتخابات السابقة. . وحصاد حكمهم كان صفراً كبيراً.
    المطلوب من الحزب الحاكم ان يشدد على نزاهة الإنتخابات وأن يحقق في كل شكوى عن التزوير، وأن يتعامل بكل شفافية في هذه الإنتخابات لأن وجوده في الحكم عشرين عاماً كفيلة بأن تضمن له الأغلبية.. لكن هل ستتركه القوى السياسية الأخرى لينعم بهذه الأغلبية.. ستقرع الطبول في الداخل والخارج.. ويعقد مناصروها المؤتمرات خارج السودان ليتحدثوا عن التزوير الذي لم يروه.. لكن الكلمة الفصل للمراقبين الدوليين أصحاب الكفاءات العالية والحيدة والاستقلالية والنزاهة.
    ويا جماعة اركزوا وادخلوا الانتخابات بكل ما لديكم من إمكانيات وجماهير.. ليختار الشعب السوداني من يحكمه دون أي تأثيرات.
    وأكد عدد كبير من المسؤولين، إنّ احتشاد الأمس كان برو?ة أولية لإحداث فوضى عارمة ولقطع الطريق أمام الانتخابات التي أثبتت الوقائع أنّ هذه الأحزاب غير مستعدة لها وأنها تخشى من فشلها، لذلك تريد الحصول على السلطة بالتخريب وهذا ما أكّدته هتافات بعض جماهير تلك الأحزاب.
    إن الحريصين على التحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة عليهم الدخول فوراً في الانتخابات، والعمل على اكتساحها وإتاحة الفرصة أمام الشعب السوداني ليختار من يريد أن يحكمه وهذا لن يتم بالهتافات ولا التظاهرات ولا بالتخريب، وإنّما عبر صناديق الاقتراع.
    إنّ المخطط الذي أعْلنت عنه الجهات الرسمية أمرٌ مخيفٌ ومرعبٌ ويستهدف السودان كله، لأنهم لو نجحوا في التدخل الأجنبي لن يجدوا سلطة يحكمونها، بل لن يجدوا وطناً كذلك.
    نحن لا نريد أن نكرّر التجارب الخائبة والفاشلة التي حدثت في بعض الدول المجاورة نريد أن نثبت للعالم، إننا شعب متحضر يعرف حقوقه وواجباته، ويعرف الطريق السليم والتداول السلمي للسلطة.
    اللهم اجعل هذا البلد آمناً وارزق أهله من الثمرات.. واكفيه شر الفتنة ما ظهر منها وما بطن
    والله الموفق وهو المستعان،،،


    الراى العام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 10:15 AM

Abdlaziz Eisa
<aAbdlaziz Eisa
تاريخ التسجيل: 03-02-2007
مجموع المشاركات: 22019

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 10:20 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)



    دعا الشعب السوداني للهدوء... سلفاكير يعبر عن صدمته لاعتقال قادة الحركة


    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 07:42
    لندن: مصطفى سري


    دعا النائب الاول لرئيس الجمهورية رئيس حكومة الجنوب ورئيس الحركة الشعبية سيلفاكير ميارديت الشعب السوداني الى الهدوء مع ممارسة التعبير عن حقوقهم الدستورية سلمياً في التظاهرات، نافياً اتجاه حركته للعودة مجدداً الى الحرب، لكنه وصف ما حدث الى قيادات حركته واعضاء البرلمان بالصدمة الكبرى، منوهاً الى انه اجرى اتصالاً هاتفياً مع البشير حول الاوضاع الراهنة في البلاد، مؤكداً ان الشريكين سيواصلان حوراهما لحل القضايا العالقة في القوانين المتعلقة بالتحول الديمقراطي.
    وقال كير في خطاب وجهه الى الشعب السوداني ان على الشريكين التوصل بسرعة الى حل القضايا العالقة. واضاف انه اجرى اتصالاً هاتفياً مع الرئيس البشير واتفقا على تهدئة الاوضاع في الظروف التأريخية الحرجة التي يمر بها السودان. وقال ان الحركة والمؤتمر الوطني سيواصلان حوارهما بسرعة والعمل معاً لحل القضايا العالقة في اتفاقية السلام والتحول الديمقراطي. واضاف ان البشير اكد له اطلاق سراح جميع المعتقلين، مشيراً الى انه ناقش معه الحاجة العاجلة لتمرير القوانين العالقة بأسرع ما يمكن عبر المجلس الوطني الحالي، مطالباً تمديد فترة البرلمان حتى تتم اجازة تلك القوانين.
    وعبر كير عن صدمته لأحداث الامس باعتقال قيادات الحركة الشعبية واعضائها في البرلمان والمجلس التشريعي في ولاية الخرطوم والوزراء في الحكومة المركزية. وقال انه دعا الى اجتماع طارئ لاعضاء المكتب السياسي "اكدنا فيه ألا عودة الى الحرب مجدداً". واضاف "هذه الاعتقالات التي جرت امس وسط قيادات الحركة والدستوريين ليست مستفزة فحسب وانما هي غير مبررة ايضاً لان الدستور الانتقالي واتفاقية السلام الشامل يسمحان للشعب السوداني بالتعبير عن حقوقه بالطرق السلمية)، مشيراً الى ان الحركة الشعبية وبقية القوى السياسية السودانية ظلت تعمل بالضغط على المؤتمر الوطني لكي يعمل على تعديل القوانين المتعارضة مع التحول الديمقراطي، وقال ان القوى السياسية والحركة الشعبية اتفقت على ان يتم تعديل القوانين عبر البرلمان الحالي، وتابع (لكن للاسف فإن قادة المؤتمر الوطني ظلوا يقاومون دفع الاستحقاقات الدستورية باستخدام الاغلبية الميكانيكية لهم في البرلمان وفي الاجهزة الحكومية للحفاظ على اجندة المؤتمر الوطني السياسية)، وقال (هذا ضمناً يحافظ على الوضع الراهن والعقلية القديمة لتسيير الدولة وهذا يتناقض نصاً وروحاً مع تنفيذ اتفاقية السلام الشامل)، واضاف (انا ادعو قيادة المؤتمر الوطني لتمديد فترة المجلس الوطني كي يتمكن من اجازة القوانين المطلوبة لتحقيق التحول الديموقراطي بسلاسة.
    وجدد كير التزام حركته بالسلام والاستقرار وانها لا ترفض الحق في التظاهر كنوع من ادوات التعبير الحر للمواطنين، داعياً المؤتمر الوطني لاطلاق سراح كل الذين تم اعتقالهم دون قيد او شرط منهم الامين العام للحركة باقان اموم ونائبه ياسر عرمان – تم اطلاق سراحهما في وقت لاحق – وعبر عن امنياته ألا يكون قد تعرضوا الى معاملة سيئة خلال الاعتقال، واضاف ان الضباط الذين قاموا بالاعتقالات يجب ان يتم التحقيق معهم وايقاف اعتقال المواطنين بشكل ايجازي لانه لا يعمل على تدهور الاوضاع فحسب وانما لا يخدم عملية السلام والاستقرار.

    ---------------------------------


    حرق دُور لـ(الوطني) بالجنوب واجتماع طارئ للرئاسة... المعارضة تدين اعتراض المسيرة و(الوطني) يتهمها بالسعي لإسقاط النظام


    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 07:46
    الخرطوم: بهاء الدين عيسى ـ ميادة صلاح


    احرق مواطنون جنوبيون مكاتب حزب المؤتمر الوطني بمدينة واو حاضرة ولاية غرب بحر الغزال ومدينة رمبيك حاضرة ولاية البحيرات, وذلك احتجاجاً على اعتقال قيادات الحركة الشعبية امام البرلمان.
    وفيما ادانت القوى السياسية المعارضة (قمع التظاهرة السلمية)، اتهم المؤتمر الوطني المعارضة بالسعي لإسقاط النظام، وبرر اعتقال قيادات الحركة الذين افرج عنهم لاحقاً لجهة ان التظاهرة (لم تكن سلمية) وتم الاعتداء علي قوات الشرطة.
    سلوك خاطئ
    وادان رئيس حزب الأمة القومي قمع مسيرة المعارضة وقال في بيان صحفي ان السلطات تصرفت باستعلاء وانفراد وعدوانية واعتبرت التجمع السلمي عدوا يواجه بالقمع والمنع والاعتقال والضرب واستعراض القوى. وأضاف "هذه تصرفات غير مسئولة أدينها وأطالب السلطات المعنية بالاعتذار عن هذا السلوك الخاطئ والمستخف بالعواقب الجسيمة على أمن البلاد القومي".
    وطالب المهدي باجتماع قمة سياسية جامعة للاتفاق على إدارة دفة البلاد بالصورة التي تحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل.
    وفي السياق أعلن حزب الامة الاصلاح والتجديد ادانته لما وصفه بالمسلك القمعي والفاشي في مواجهة جماهير الشعب بعد تفريق الشرطة للمسيرة السلمية التي نظمتها المعارضة امس واعتقال عدد من قيادات الاحزاب السياسية.
    واكد الحزب في بيان تلقت (السوداني) نسخة منه امس ان "المسيرة سوف تتواصل حتى يذعن نظام المؤتمر الوطني للدستور ويعدل ويزيل كل القوانين المتعارضة مع الدستور واتفاقية السلام الشامل". وقال الحزب ان القمع والبطش لن يثنياه عن المطالبة بحرية الشعب وحقوقه التي كفلها الدستور، على حد تعبير البيان.
    مواصلة النضال
    من جهته طالب نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) علي محمود حسنين القوى السياسية بمواصلة نضالها حتى يتحقق التحول الديمقراطي الشامل والكامل. واعتبر في بيان له امس ان ما قامت به الحكومه "يُدلل على سبيل اليقين ويُسمع كل من به صمم انه لا يمكن اجراء أي انتخابات حرة و نزيهة وشفافة وان الدخول في الانتخابات يُعطي شرعية لمن لا يملك الشرعية و يُساهم في تزوير الارادة الشعبية".
    من جانبه قال الأمين السياسي للمؤتمر الوطني البروفيسور إبراهيم غندور إن تدخل الشرطة لفض المسيرة التي نظمتها المعارضة امس جاء بناءً على عدم حصولهم على ترخيص رسمي من الشرطة في وقت أكد فيه أن التعبير السلمي حق مكفول للجميع ولا يمكن الاعتراض عليه.
    وأوضح أن الشرطة أقدمت على هذه الخطوة من أجل حماية البرلمانيين الذين بدأوا التوافد على البرلمان لحضور الجلسات الراتبة من أي تفلتات يمكن أن تحدث نتيجة للنداءات المتكررة التي ظلت تبثها الحركة وأحزاب تحالف المعارضة مطالبة بالزحف نحو البرلمان، مضيفاً أنه كان بالإمكان قيام المسيرة لو أن منظميها اتبعوا الخطوات القانونية بدلاً من أخذ القانون باليد.
    "الوطني" يبرر
    وأكد أن حزب المؤتمر الوطني ليست لديه أي مشكلة في الحريات السياسية ولا يعترض على قيام الأحزاب المعارضة بإقامة مسيرات أو ندوات سياسية، مشدداً على ضرورة الالتزام بالقوانين المنظمة للنشاط السياسي، مشيراً إلى قيام عدد من الندوات والمناشط السياسية للحركة والأحزاب المعارضة في جميع أنحاء السودان.
    من جانبه برر وزير الدولة بوزارة الاعلام وعضو "الوطني" بالبرلمان د.كمال عبيد قمع المظاهرة بأنها لم تكن سلمية وتم الاعتداء على الشرطة، مشيرا لعدم اكتمال اجراءات التصديق للمسيرة. واكد ان التصريحات المعلنة لقادة المسيرة تشير لرغبتها في اسقاط النظام وقال ان الامر ممنوع دستوريا وان الانتخابات هي التي ستحدد من سيقود البلاد في المرحلة المقبلة. واضاف في تقديري هذا تهرب من الاستحقاق الانتخابي.
    من جانبه قال مدير شرطة ولاية الخرطوم الفريق محمد الحافظ إن قوات الشرطة تعاملت مع مسيرة الأحزاب باعتبارها عملا غير قانوني لمخالفته المادة 127 من القانون الجنائي لسنة 1991 وذلك بعدم الحصول على التصريح اللازم من الجهات المختصة كما هو متبع. واوضح في تصريحات صحفية ان الشرطة تقوم بتنفيذ القانون شأنها شأن الاجهزة الشرطية في الدول الاخرى وعليه فقد جاء ايقاف المسيرة وفقا للقانون واستنادا على موجهات النيابة باعتبارها جهة الاختصاص وذلك بتنفيذ القانون وتحديد مطابقة الافعال للقوانين.
    وكانت قوات الشرطة قد فضت المسيرة التي كانت تعتزم تنظيمها الأحزاب السياسية المشاركة في مؤتمر جوبا بقيادة الحركة الشعبية وأحزاب المعارضة وذلك أمام مبنى المجلس الوطني ( البرلمان ) بأم درمان.
    وتفرق تجمع المشاركين في المسيرة لدى قيام الشرطة بفضهم في شوارع وأزقة الأحياء القريبة من مبنى البرلمان.
    خرق الدستور
    واطلقت السلطات المختصة امس الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان باقان اموم ونائبه ياسر عرمان بعد اعتقالهما لساعات حيث نقل الثاني للعلاج بإحدى مستشفيات الخرطوم.
    وشن اموم هجوماً عنيفاً على حزب المؤتمر الوطني شريكهم في السلطة واتهمه بالعمل على خرق الدستور واتفاقية السلام الشامل.
    وقال عصر امس فور اطلاق سراحه ان اعتقال رئيس كتلة الحركة الشعبية في البرلمان وشخصه يعد انتهاكاً خطيرا للحريات التي تنص عليها اتفاقية السلام الشامل وتقويضا للدستور، وحذر من خطورة تأزم الاوضاع والتي قال انها ستعصف بالبلاد الى الهاوية، وشدد على ان الخطوة القادمة التي ستقودها الحركة الشعبية لتحرير السودان هي مواصلة نضالها السلمي لتحقيق التحول الديمقراطي وتطبيق الحريات واجازة القوانين محل الاختلاف.
    ممارسات وحشية
    وأدان حزب البعث العربي الإشتراكي (الأصل) قيادة قطر السودان ما اسماه بالممارسات الوحشية التي قامت بها الأجهزة الأمنية في حق المواطنين الذين لبوا نداء القوى السياسية الوطنية للتجمع أمام البرلمان لتقديم مذكرة للمطالبة بإلغاء القوانين المقيدة للحريات. وأكد بيان بتوقيع الناطق الرسمي محمد ضياء الدين حزب البعث أن الطريق الوحيد لاستعادة الديمقراطية هو التمسك بالموقف الوطني، الذي يحشد الطاقات من أجل تغيير النظام وركائزه الأساسية وليس ترقيعه أو الزعم بإمكانية إصلاحه.
    واتهم المؤتمر الوطني قادة مسيرة احزاب مؤتمر جوبا بالسعي لإسقاط النظام فيما وصفت المعارضة منع المسيرة من قبل السلطات بأنه اسلوب الخائف وهددت بالانسحاب من الانتخابات المقبلة، مؤكدة في ذات الاثناء انها لم تقصد التخريب.
    وبث وزير العدل عبد الباسط سبدرات في تصريحات له تطمينات واسعة للمواطنين وقال "ان شاء الله البلد آمنة ومحفوظة، ودعاهم ألا ينزعجوا". واكد في جلسة البرلمان امس ان قانون الاستفتاء سيطرح أمام مجلس الوزراء الخميس المقبل.
    في السياق هدد عضو كتلة التجمع الوطني بالبرلمان محمد وداعة باتخاذ وسائل اخرى لتقديم مطالبهم. وقال ان الكتلة ستدرس الاستقالة من البرلمان، واصفا اسلوب المنع بالتراجع عن قرارالبرلمان بالموافقة على استلام المذكرة وتراجعا عن اتفاق السلام وانقلابا على الديمقراطية، فيما هددت عضو الكتلة نور الصادق بالانسحاب من الانتخابات ووصفت الامر بإسلوب الخائف وامر سالب يُحسب على "الوطني".

    ----------------------------

    المعارضة تطالب بإقالة وزيري الداخلية والعدل ومدير الشرطة...تحالف جوبا: لا مجال لإقامة الانتخابات في الأجواء الحالية


    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 07:43
    الخرطوم: أحمد طه- أحمد دقش


    أكدت قوى الإجماع الوطني المنظمة لتحالف إعلان جوبا للحوار والإجماع الوطني على استمرار تنظيمها للمسيرات السلمية خلال الأيام المقبلة، فيما دعا التحالف لإقالة وزيري الداخلية والعدل ومدير الشرطة ومعاونيه وضرورة تقديمهم للمحاكمة، وضرورة التحقيق فيما حدث، وإيقاف التعامل الخاطئ مع الشعب السوداني، وإعتبرت أنه لا مجال لقيام الإنتخابات فيما أسمته بالأجواء غير الملائمة.
    وكشف الناطق الرسمي باسم قوى تحالف إعلان جوبا فاروق أبوعيسى خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده امس بدار الحركة الشعبية بالمقرن عقب إجتماع رؤساء الأحزاب عن إتفاق القوى السياسية على تسيير مسيرة وموكب سلمي آخر خلال الأيام المقبلة في كل أنحاء البلاد وإتجاهاتها، مشيراً الى ان إجتماعاً لرؤساء الأحزاب من المقرر عقده اليوم بدار حركة تحرير السودان بقيادة أركو مناوي يحدد المكان والزمان النهائي لها، بجانب الإتفاق على عقد ليلة سياسية مساء اليوم بدار حزب الامة بأم درمان، وقال إن الإجتماع استمرار للاجتماع الذي تم بدار المهدي أمس ويهدف لتداول وتقييم الأوضاع بالخرطوم والولايات عقب فض السلطات للمسيرة، وإعتبر أن ما حدث من عنف وتعذيب للمواطنين يمثل إنتهاكا للدستور مما وصفها بحكومة المؤتمر الوطني، وشدد على ان المسيرة حققت إنتصاراً على ما أسماه بالشمولية، بجانب نجاحها في كسر حاجز الخوف، وأضاف "ما تم في الخرطوم تكرر في عدد من الولايات"، ووصف أبوعيسى فض مسيرة الامس بأنه مثل فضيحة لحزب المؤتمر الوطني، وقال إنه عمد على تصويرها كأنها بين الحركة الشعبية كممثل للجنوب، والسلطات بالخرطوم كممثل للشمال، وأوضح ان الإجتماع إعتبر ان إعتقال قيادات القوى السياسية سيما الدستوريين من الحركة يمثل إعلاناً لحالة الطوارئ، وشدد في رده على سؤال (السوداني) على مشاركة الجماهير والقيادات الوسيطة للحزب الإتحادي الديمقراطي مع القوى السياسية في كافة مواقفها بما فيها مسيرة الأمس، ونفى تسلمهم مكتوبا من السلطات يمنع قيام الموكب والمسيرة.
    وإعتبر الأمين العام للحركة الشعبية باقان اموم أن الأجواء الحالية غير ملائمة لخوض عملية الإنتخابات المقبلة، وشن هجوماً عنيفاً على المؤتمر الوطني، وإتهمه بنقض اتفاقية السلام والتراجع عنها فى جوانب عديدة لم يسمها، بجانب خيانته لشعب الجنوب في تقرير المصير، وتعطيل إجازة قانون التقرير، بجانب خيانته للشعب في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وتراجعه عن قرار التحكيم حول أبيي بلاهاي، مبيناً أن تراجعه عن قرار لاهاي جعل منطقة أبيي ملتهبة، وأوضح أنه قام بفتنة قبائل المنطقة المسيرية والدينكا مما يضر بمصالح المسيرية في الجنوب، ووصفه بالرامي لإعادة البلاد الى نظام شمولي ديكتاتوري يرمي للعودة لبيوت الأشباح وقتل المواطنين، بجانب جرائمه العديدة في البلاد ودارفور، وإعتبر أن ما حدث يمثل إنتهاكا لإتفاقية السلام الشامل بشكل كامل وللدستور، بجانب كونها تمثل إنهاءً وقتلا لما أسماه بعملية الإنتقال السلمي للديمقراطية، وأضاف "نقض الإتفاقيات يعيد البلاد للحروب الأهلية والمؤتمر الوطني يقود البلاد الى حافة الإنهيار والحروب الاهلية".
    وإعتبرت القيادية بحزب الامة القومي د.مريم الصادق المهدي أن اللقاء الذي جمع رئيس حزبها برئيس الجمهورية أمس الاول يأتي في إطار اللقاءات المنظمة له برؤساء الاحزاب وصولاً لما أسمته بالتراضي الوطني، وأوضحت أن المهدي إلتقى بالأمين العام للمؤتمر الشعبي، وسكرتير الحزب الشيوعي، ويعتزم اللقاء برئيس الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل مولانا الميرغني، وقالت "لا خلاف ولا تناقض بين الخروج للشارع وتحقيق المطالب مع تحقيق ذات المطالب عبر اللقاءات بين رؤساء الأحزاب".
    فيما أدانت اللجنة الوطنية للدفاع والحريات (الاستخدام المفرط للقوة) ضد المواطنين العزل والنساء في مسيرة المعارضة أمس، وطالب بيان بتوقيع الناطق الرسمي المعز حضرة المحامي بإقالة وزير الداخلية ومدير الشرطة وتشكيل لجنة تحقيق قضائية وفتح الباب مع كل المتضررين لتسجيل أسمائهم لتحريك اجراءات قانونية في مواجهة المتسببين في الأحداث.
    واستنكرت اللجنة اعتقال من يتمتعون بحصانات قانونية ودستورية (رغم علم الشرطة) واعتبرت الخطوة انتهاكا لمبدأ سيادة حكم القانون. وقال البيان (ماحدث يجب ألا يمر مرور الكرام ولا بد من محاكمة كل من تسبب في هذا الانتهاك الخطير).

    ------------------------------------


    ليس بالقوة وحدها


    الأعمدة - كلام الناس
    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 07:14


    * للاسف حدث ما لم نكن نريد له ان يحدث وتم منع مسيرة تحالف مؤتمر جوبا بحجة انه ليس لديهم تصديق رسمي بتسيير المسيرة رغم ان منظميها قالوا ايضا انهم اخطروا الجهات الرسمية واعتبرت لجنة امن الخرطوم ان الموكب غير شرعي وبالتالي تم وضع ترتيبات امنية مشددة لمنع قيام المسيرة وحظر وصولها الى مباني المجلس الوطني.
    * التداعيات التي حدثت نتيجة لهذا المنع معروفة في الداخل والخارج خاصة بعد اعتقال عدد من قادة المسيرة وفي مقدمتهم الامين العام للحركة الشعبية باقان اموم وفي المجلس الوطني ثارت مناقشات جانبية بين بعض رموز المعارضة في البرلمان وبين رموز المؤتمر الوطني لم تخل من مخاشنة.
    * النائب البرلماني يس محمد نور المعروف بمواقفه المتشددة تجاه الاخر المشارك لهم في البرلمان اخذ يردد هتافات التهليل فتصدى له النائب التوم هجو قائلا لماذا تهلل هل هناك معركة ضد كفار؟ فما كان من يس الا ان علت هتافاته اكثر وتساءل: الا تعتقد ان الله اكبر؟ فرد عليه هجو قائلا: اعرف ان الله اكبر لكن المشكلة في الذين يظنون انهم اكبر من الله.
    * النقاش الجانبي الآخر تركز حول شرعية او عدم شرعية المسيرة, ودار نقاش اخر حول عملية اظهار القوة في مواجهة المسيرة، وكل هذا في رأينا كان يمكن تجاوزه وبالتالي تجاوز الازمة التي حدثت اذا سُمح لهذه المسيرة السلمية بالوصول الى المجلس وتسليم المذكرة بل واستغلال هذه القوة الكبيرة التي انتشرت عند مداخل الكباري وامام المجلس الوطني في حماية المسيرة وحماية الامن من اي تجاوزات قد تحدث.
    * انه لامر محزن ما حدث بالامس لانه يؤكد ضيق صدر اهل الحزب الغالب بالحرية السياسية الضرورية لتعزيز اتفاق نيفاشا والسلام الذي تم واستكماله قوميا وديمقراطيا, وأن ذلك يفتح الباب من جديد لنزاعات تم طي ملفاتها بعد ولادة عسيرة في نيفاشا وليس من مصلحة الحزب الغالب نفسه فتحها من جديد.
    * كما انه ليس من مصلحة الحزب الغالب والبلاد عامة استمرار النهج الامني في معالجة الخلافات السياسية التي ثبت عمليا انه يمكن الاتفاق عليها بالحوار والتراضي الوطني وليس باستعراض القوة التي فشلت في ايقاف الحرب في الجنوب وفي حل مشكلة دارفور وفي محاصرة التوترات التي وصلت ذروتها امس.
    * ليس بالقوة وحدها يتحقق الامن والسلام.



    ---------------------------


    الكبت يولد الانفجار !!


    الأعمدة - مناظير
    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 06:46


    * تخطئ الحكومة اذا اعتقدت ان الكبت هو الوسيلة المناسبة لحل الأزمة السياسية الراهنة، وهنالك قول شائع ومحفوظ إذا لم تسمع به الحكومة فمن دواعي سروري ان اذكره لها هنا وهو .. ( الكبت يولد الانفجار)، واذا أرادت ان تستوثق من ذلك فعليها أن تسأل جيرانها، أو تلتفت قليلا الى الوراء لتمعن النظر في تاريخ السودان الحديث، أو على أضعف الايمان تنفخ في كيس بلاستيك بدون ان تتوقف !!
    * هل يسر الحكومة أن يتمزق الكيس أو ينفجر الشارع السوداني .. مقابل مطالب بسيطة يمكن أن تستجيب لها بدون أن تخسر شيئا ؟!
    * بل ربما كسبت الحكومة وحزب المؤتمر الوطني الكثير جدا من الاستجابة الى مطالب الجهات التي يتهمانها بمحاولة خلق فوضى في الشارع لاجهاض الانتخابات القادمة !!
    * أول مكسب هو اجهاض محاولة هذه الجهات لاجهاض الانتخابات بإحداث فوضى في البلاد .. وبما أن حزب الحكومة هو الأوفر حظا في رأي العديد من المراقبين المحايدين في الانتخابات القادمة فإن هذا يضاعف مكسب الحكومة !!
    * ثاني مكسب هو تأكيد جدية الحكومة وحزبها في الانتقال بالبلاد من النظام الشمولي الى النظام الديمقراطي الحقيقي وهو ما يعني الفوز باحترام المواطن السوداني واحترام واعجاب العالم .. الامر الذي سينعكس بشكل ايجابي على علاقة المواطن والمجتمع الخارجي بالحكومة وحزبها وعودة جسور الثقة بينها وبين غيرها بمن فيهم معارضوها أنفسهم !!
    * ثالث وأهم مكسب هو تجنيب الوطن حالة التشظي والاستقطاب الحادة التي يعاني منها والنتائج الخطيرة التي يمكن أن تترتب عنها، وهو ما سيحفظه لها التاريخ في صفحاته الناصعة بدلا من ان يسجل انها وحزبها كانا السبب في الانهيار والفوضى !!
    * هذه ثلاثة مكاسب فقط من عشرات المكاسب الأخرى التي يمكن أن تتحقق بجنوح الحكومة وحزبها الى الحكمة والاستجابة الى مطالب متواضعة وبسيطة وليست بالخطورة التي تظنها الحكومة .. ويمكن جدا الوصول الى حل وسط بشأنها مع القوى الأخرى إذا تخلص كل طرف من عقدة ( الحسابات الخاطئة) والنظرة العدوانية للطرف الآخر وحسب كل شيء بمنطق السياسي الذكي !!
    * وربما تتوصل كل الأطراف الى نتائج لم تكن في حساباتها مثل خوض الانتخابات القادمة بقوائم مشتركة او الاتفاق على مرشح واحد لرئاسة الجمهورية (مثلا) . . وكل شيء جائز في دنيا السياسة !!
    * أما الكبت فلن يولد سوى الانفجار والفوضى والدمار .. ولا بد أن يتحلى كل طرف بالصبر وضبط النفس ويضع مصلحة البلاد فوق كل مصلحة أخرى وإلا فلن نجد وطناً نختلف عليه !!

    السودانى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 10:32 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)


    في لقاء جماهيري أمس.. الترابي يدعو لثورة شعبية
    التيار


    وصف باقان أموم الأمين العام للحركة الشعبية المسيرة الجماهيرية السلمية التي منعتها الشرطة صباح أمس بأنها خطوة واحدة ومعركة واحدة فقط في نضال جماهير الشعب السوداني من أجل الحرية والديمقراطية والتنفيذ الكامل لإتفاقيات السلام في نيفاشا، أبوجا والقاهرة، ووقف معاناة مواطني دارفور وقال أن المسيرة نقطة تاريخية في نضال الحركة الشعبية الطويل. وقال باقان لدى مخاطبته اللقاء الجماهيري الذي نظَّمه تجمع مؤتمر جوبا عصر أمس بدار الحركة الشعبية بالمقرن أن المسيرة كشفت خوف ورهبة المؤتمر الوطني الذي أعلن يوم أمس عطلة رسمية حتى يتيح للشرطة ضرب المواطنين الذين كانوا في مسيرة سلمية لم يستخدم فيها حتى (الحجارة والعصي) وفي المقابل استخدمت الشرطة السلاح الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي. ووصف الناطق الرسمي باسم الحركة ياسر عرمان المؤتمر الوطني "بالهزيل" وقال أن الحديث عن الانتخابات هو نكتة كبيرة وإذا كان المؤتمر الوطني يعتقل شركائه في الحكم، فكيف يكون التعامل مع المعارضة ؟ وأضاف عرمان أن الرئيس البشير وصل إلى مستوى إعتقال وزارئه وأعضاء البرلمان واحتل مبني البرلمان. وأكَّد عرمان أن اتفاقية السلام لها ضمانات تتمثل في الشعب السوداني القادر على حمايتها وهناك أيضاً المجتمع الإقليمي الذي تتمتع الحركة الشعبية مع علاقات مميزة مع كل رؤساء الدول في الإقليم، وهناك أيضاً المجتمع الدولي الذي توجَّه إليه برسالة مفادها الوقوف مع الشعب السوداني. وكشف بأن هناك كثير من المواطنين ما زالوا قيد الإعتقال في مدن بحري وأمدرمان لم يطلق سراحهم حتى لحظة اللقاء الجماهيري. من جانبه إعتبر مبارك الفاضل رئيس حزب الأمة الإصلاح والتجديد أن الشعب السوداني يعيش في ظل دولة ظلامية ناقضة للعهود، وقال إن ما حدث أثبت أن المؤتمر الوطني ينفرد بالسلطة ويتحكَّمون في أجهزة الشرطة والأمن لصالح حزبهم، وأضاف مبارك أن البلاد بها خلل سياسي واضح . من جانبه شبَّه الدكتور حسن الترابي الأمين العام للمؤتمر الشعبي مسيرة الأمس بثورة أكتوبر . ودعا الترابي ملايين الشعب السوداني بأن يخرجوا لإزالة هذا النظام. ووصف الترابي قياديي الحركة الشعبية بأنهم جاءوا من أقصى البلاد ليخوضوا النضال من داخل المركز، وأكَّد أنه لن تصد الحركة الجماهيرية قوة السلاح والبوليس الذي وصفه بالمسكين والذي يحركه النظام، كما وصف الترابي المؤتمر الوطني بخائن العهود والمواثيق، وأضاف أن المؤتمر الوطني هو العائق في حركة الوطن. وأضاف أن القوة بالقوة والدفع بالدفع فالمراضاة والمحاباة لن تجدِّي مع المؤتمر الوطني، ووصف الانتخابات بأنها مزوَّرة من قبل قيامها، وختم حديثه بأن الكبت والحصار الذي يمارسه النظام يدعون إلى النضال من أجل إصحاح هذه الأوضاع وحيّا الذين اُعتقلوا في مسيرة الأمس. الدكتور مكي بلايل ممثل حزب العدالة حيّا الحركة الشعبية وقوى تجمُّع مؤتمر جوبا، وقال بأن حزبهم ليس متضامن فقط بل ومشارك أيضاً حتى يتحقق الإستفتاء لشعب جنوب السودان وتحقيق السلام في دارفور وإزالة الشمولية من الحكم في البلاد، وأضاف بلايل أن الذي حدث يوم أمس أكَّد أن النظام الحاكم عاري تماماً من السند الجماهيري. أما ممثل الحزب الشيوعي فقال أنها كانت مجرد ورقة أردنا تسليمها للبرلمان، ولكن هذه الورقة أخافت وأفزعت هذا النظام والجماهير التي يدَّعون أنهم يملكونها كانت في العربات التي حملت العساكر الذين ضربوا المواطنين الأبرياء. في ختام اللقاء الجماهيري قال الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم أن الشعب السوداني توحَّد داخل معتقلات النظام يوم أمس وحيّا السيد الصادق المهدي الذي قال أنه دعمنا من خلال إفاداته لوسائل الإعلام وأوضح أن بنات الصادق الأربعة كلهن معتقلات حتى ساعة قيام اللقاء الجماهيري، وجدَّد حديثه بأن مسيرة الأمس هي بداية لنضال طويل لتحويل السودان إلى دولة ديمقراطية تنعم بالسلام والتنمية، وأن على المؤتمر الوطني أن يحكِّم ضميره (إذا كان لديه ضمير) في التعامل مع مثل هذه المسيرة وإستأذن في أنهم داخلون على اجتماع لقوى إعلام جوبا من أجل دراسة ما حدث بالأمس.


    التيار
    8/12/2009

    ------------------------------
    حديث المدينة
    عثمان ميرغنى


    Power is nothing.. without control


    الذي حدث أمس في أم درمان خطيرٌ للغاية.. لا يقل عن ما حدث في 10 مايو 2008 عندما اقتحمت قوات حركة العدل والمساواة المدينة.. خطورة دراما الأمس تكمُن في وجهين.. أحدهما سافرٌ مُعلن رآه الناس في الشارع.. والآخر مستترٌ يبدو أنه كان يجري في الكواليس.. الواضح المُعلن.. هو تلك الطريقة التي أدارت بها الحكومة المواجهة مع قوى أحزاب مؤتمر جوبا.. منذ أن بدأت فكرتها نطفة في جوبا، ورفض حزب المؤتمر الوطني المشاركة وعزل نفسه عن المسرح السياسي.. استعلاءاً واستعصاماً بحُكم القوي على الضعيف.. إلى أن وصل المسلسل التحالف الحزبي إلى مرحلة (المواجهة) كما حدث أمس.. وقامت الحكومة بكبح المسيرة السلمية التي دعت لها الأحزاب.. ونجحت في وقفها لكن بثمن باهظ للغاية.. ثمن لا يدفعه المؤتمر الوطني ولا أحزاب المعارضة.. بل الشعب السوداني من حر مال فقره المدقع.. ومن أثمال ما تبقَّى له من سمعةٍ دولية، بعد أن ظل سنين طويلة بلد الحروب الأهلية.. والمجاعات والكوارث، والآن يضيف إليها بنداً آخر.. الوجه المستتر في القضية.. هو أن مسيرة الأمس (كانت!) سلمية.. النوايا الله أعلم بها.. لكن كلمة "سلمية" هنا لا تعني – بالضرورة - بيضاء بلا دماء.. قد تكون الأحزاب التي دعت لها ونظَّمتها تضمر ممارسة التعبير الحر في مناخ ديمقراطي عادي.. لكن الواضح أن سيناريو (حافة الهاوية) في هذه المسيرة لم يكن متاحاً لكل الأحزاب التي دعت لها.. ولا لنواياها.. أقول هذا وأنا أحاول الربط بين ما قاله الدكتور حسن الترابي أمس .. وكرره في أحاديث سابقة له.. ومع حدث أمس.. إذ كان يؤكِّد دائماً أن الطريق الوحيد المتاح .. هو العنف الجماهيري المفتوح بإفتراض أن ذلك سينجب في النهاية نظاماً آخر غير حكم الإنقاذ.. وفهمتُ من حديث الدكتور الترابي أمس.. أن مسيرة الأمس كانت سيناريو (أكتوبر) على حد تعبيره.. وهنا تكمن الكارثة التي يملك الترابي أن يشعل عود ثقابها.. لكن لا يملك هو ولا الأحزاب ولا الحكومة بعد ذلك القدرة على السيطرة على نيرانها.. Power is nothing without control حديث الترابي – بصراحة – جعلني أحس بأن السادة الساسة لديهم قدرة على التخطيط جيداً لثورة أو انتفاضة أو أي مُسمى آخر.. لكن المرعب حقاً.. أنه ليس لديهم ضمانات لسيناريو اليوم الآخر إذا أفلت الأمر من بين أيديهم جميعاً.. معارضةً وحكومة.. في تقديري أن الأفضل من كل هذه المخاطر أن ننظر بجدية لوجه آخر من يوميات أمس.. أدهشني فعلاً العدد الكبير من المواطنين الذين اتجهوا في آخر يوم لمراكز التسجيل.. اتصل بي عددٌ من المواطنين غاضبين للغاية من الزحام.. وقالوا كيف تمنحنا الحكومة عطلة للتسجيل ومع ذلك نظلُّ ساعات أمام أبواب المراكز وهي مغلقة لأن موظفي التسجيل نسوا العطلة وتعاملوا مع الوضع عادي كسائر أيام عملهم.. متأخراً ؟. إذا كان الإقبال على التسجيل للانتخابات بهذه الجدية لماذا لا تقرر جميع الأحزاب الإنتفاضة عبر صندوق الانتخابات.. خاصة أنه تبقَّى أقل من شهر لبدء عملية الترشيحات.. لماذا لا نتجنَّب سيناريو (حافة الهاوية) ونحاول أن نركِّز على سيناريو يمكن أن يجنِّب البلاد كلها الخطر؟.. أن تتصارع الأحزاب معارضة وحكومة حول صندوق الانتخابات.. لا صندوق الرصاص.
    8/12/2009

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 10:53 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    مراقبون في الخرطوم: النظام ضعيف.. وما يحدث ليس لتغيير القوانين بل لتغيير الحكومة
    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 09:47
    أكدوا أن حزب البشير لن يسمح بنظام ديمقراطي.. رغم وصول السياسيين إلى طريق مسدود


    الخرطوم: الشرق الأوسط


    تباينت ردود فعل الخبراء والمحللين في الخرطوم حيال خروج المعارضة السودانية، والحركة الشعبية لتحرير السودان، في مسيرة أمس للضغط على الحكومة للإيفاء بما تسميه القضايا العالقة، وملابسات حظرها من السلطات السودانية، حيث اعتبر بعضهم أن ما حدث يهدف إلى تغيير النظام وليس القوانين العالقة، بينما قال آخرون إن ما جرى طبيعي ويؤكد أن «النظام في الخرطوم لن يتغير». وأكد أكثر من محلل أن «النظام ضعف جدا ومرعوب».
    واتفق المحللون الذين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» على أن نزول المعارضة للشارع يعني توصل الحلول السياسية إلى طريق مسدود، وربما قادت إلى العودة إلى المربع الأول (الحرب). وتساءل الدكتور الطيب زين العابدين الكاتب والمحلل السياسي قائلا إن «حزب المؤتمر الوطني دائما يخرج في مظاهرات حتى دون إذن من أحد، فلماذا يمنع الآخرين من الظاهر؟». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن حزب المؤتمر الوطني «مرعوب» من أي تحرك جماهيري، لأنه ضعيف وليس له ثقة في نفسه. ومضى أن الحزب الحاكم ضعيف جدا أمام «أي تجمع سياسي ضده». وقال زين العابدين إنه لا يرى أي سبب لمنع المظاهرة «إلا إذا كان الحزب يريد أن يحكم كما كان قبل اتفاق السلام». واعتبر «تصرف حزب المؤتمر الوطني حيال القضايا العالقة ومنعها المسيرة أمس تصرفا أحمق يدخل يجر البلاد إلى الهاوية».
    واتهم المحلل زين العابدين حزب البشير بأنه لا يريد أن يقدم استحقاقات التحول الديمقراطي مثل تغيير القوانين. وحذر زين العابدين من أنه «إذا لم يتم الاتفاق حول القضايا الخلافية ولم تجر الانتخابات فهذا يعني عدم إجراء الاستفتاء، وكل ذلك يعني دخول البلاد في نطاق ضيق»، وقال إن حزب المؤتمر الوطني نظام شمولي يسعى إلى أن يستبدل بنفسه نظاما شموليا آخر، حسب تعبيره.
    ووصف الدكتور حسن السعوري أستاذ العلوم السياسية في جامعة النيلين (كبرى الجامعات السودانية) ما حدث أمس بين المؤتمر الوطني من جهة والحركة الشعبية ومعارضة من الجهة الأخرى تغيرا نوعيا في العلاقة بين الحزبين الشريكين في الحكم، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن ما حدث أمس نقل الحركة الشعبية من حزب حاكم شريك إلى حزب معارض، وحمل الحركة الشعبية مسؤولية ما يجري لأنه أخرج الأمور من القنوات الرسمية للحوار: مثل البرلمان والرئاسة ومجلس الوزراء واللجان المشتركة بين الحزبين لتجاوز القضايا الخلافية إلى الشارع، «وهذا تحدٍّ من قبل الحركة الشعبية والقوى الأخرى، خصوصا أن خروجها إلى الشارع جرى دون تصديق من الجهات الرسمية». وفسر السعوري نزول المعارضة والحركة الشعبية إلى الشارع لحسم القضايا الخلافية بأنه «تخطيط لانتفاضة شعبية، ليس لإجبار الحكومة على تغيير القوانين وإنما لتغيير الحكومة نفسها».
    واعتبر ما حدث أمس «تصعيدا كبيرا بين الشريكين وقطعا لشعرة معاوية بين طرفي اتفاق نيفاشا»، وقال إنهما كانا يعملان عبر «الرصاص وتفاوضا وتوصلا إلى اتفاق السلام، والآن ينزلان إلى الشارع، وهذا يعني أنهما في طريقهما مرة أخرى إلى الرصاص»، وقال إن «نزول الشارع يتوقع من خلاله تولد شرارة من جهة تكون غير معروفة، فتتحول الأمور إلى انفجار»، وحسب السعوري فإن «الخروج إلى الشارع يعني إراقة دم كثير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 03:08 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    وفسر السعوري نزول المعارضة والحركة الشعبية إلى الشارع لحسم القضايا الخلافية بأنه «تخطيط لانتفاضة شعبية، ليس لإجبار الحكومة على تغيير القوانين وإنما لتغيير الحكومة نفسها».
    واعتبر ما حدث أمس «تصعيدا كبيرا بين الشريكين وقطعا لشعرة معاوية بين طرفي اتفاق نيفاشا»، وقال إنهما كانا يعملان عبر «الرصاص وتفاوضا وتوصلا إلى اتفاق السلام، والآن ينزلان إلى الشارع، وهذا يعني أنهما في طريقهما مرة أخرى إلى الرصاص»، وقال إن «نزول الشارع يتوقع من خلاله تولد شرارة من جهة تكون غير معروفة، فتتحول الأمور إلى انفجار»، وحسب السعوري فإن «الخروج إلى الشارع يعني إراقة دم كثير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 03:13 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7060
    --------------------------------------------------------------------------------
    بتاريخ : الثلاثاء 08-12-2009


    : السقوط الكبير!


    : الخرطوم تتحول إلى ثكنات عسكرية وانقلاب دستوري واعتقال وزراء


    سلفاكير: ما حدث من الوطني صدمة كبرى ومستفزة وغير مبررة


    أجراس الحرية: فريق التغطية


    تصاعدت الأحداث في البلاد يوم أمس ودخلت منعطفاً جديداً في المواجهات بين شريكي الحكم، بعد أن فرقت الشرطة تظاهرة سلمية كانت متوجهة إلى البرلمان لرفع مذكرة إلى الهيئة التشريعية تطالب بإجازة قوانين التحول الديمقراطي فيما اعتلقت السلطات 353 من قيادات قطاع الشمال ونواب الحركة بينهم الأمين العام للحركة الشعبية فاقان أموم ونائبه ياسر عرمان، الذي نقل إلى المستشفى بعد تعرضه للضرب في وقت أعلنت فيه قوى إعلان جوبا استمرار المسيرات إلى حين انتزاع الحريات كاملة، وحذرت من سلوك المؤتمر الوطني الذي يقود البلاد نحو الهاوية.
    في غضون ذلك طالبت القوى بإقالة وزيري العدل والداخلية ومدير عام الشرطة. وفي ذات السياق وصف النائب الأول للرئيس ورئيس الحركة وحكومة الجنوب سلفاكير ميارديت الأحداث (بالصدمة الكبرى)
    وقال (هذه الاعتقالات التي جرت أمس وسط قيادات الحركة والدستوريين ليست مستفزة فحسب وإنّما هي غير مبررة أيضاً لأنّ الدستور الانتقالي واتفاقية السلام الشامل يسمحان للشعب السوداني بالتعبير عن حقوقه بالطرق السلمية).



    وبدأت الخرطوم يوم أمس في حالة من الترقب والتوتر، فيما حولت الحكومة أجزاء منها في أم درمان وبحري والخرطوم إلى ثكنات عسكرية، ونشرت السلطات آلاف القوات من الأمن والشرطة، وأغلقت كوبري النيل الأبيض في الاتجاه المؤدي إلى أم درمان في وقت قصدت فيه الحكومة تعليق الدراسة في المدارس والجامعات ومنح العاملين بالدولة والقطاع الخاص عطلة بحجة التسجيل للانتخابات بعد أن أعلنت قوى تحالف جوبا عن تنظيم مسيرة جماهيرية سلمية إلى المجلس الوطني ورفع مذكرة تحتوي على المطالب. وفضت قوات الشرطة المسيرة السلمية التي أعلنت لها قوى إعلان جوبا بالقوة وأقدمت على اعتقال مجموعة من قيادات القوى السياسية المطالبة بإجازة قوانين التحول الديمقراطي.



    وطالبت أحزاب مؤتمر جوبا بإقالة وزيري العدل والداخلية ومدير عام الشرطة. في وقت شددت فيه الحركة على ضرورة تقديم الضباط الذين أقدموا على الاعتقال للتحقيق أعلنت القوى السياسية الموقعة على إعلان جوبا تصعيد حملتها السلمية وأكدت مواصلة المسيرات. ورأى نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي ( الأصل) علي محمود حسنين أنّه لا يمكن إجراء انتخابات حرة ونزيهة استناداً على موقف الحكومة من المسيرة.



    وشهدت عدة مدن بالولايات المختلفة مسيرات سلمية من بينها أمدرمان وكسلا وبورتسودان والحصاحيصا ومدني و واو و واراب و جوبا سيرها الآلاف من المواطنين، وكانت الشرطة قد فضت المواطنين بالقوة من أمام المجلس الوطني وحاصرت المواطنين المتجمعين بدار حزب الأمة القومي بأمدرمان، واعتدت عليهم بالغاز المسيل للدموع الأمر الذي أدى إلى حالات إغماء. إلى ذلك دعا النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس حكومة الجنوب ورئيس الحركة الشعبية سلفاكير ميارديت الشعب السوداني إلى الهدوء مع ممارسة حقوقه الدستورية في التعبير عن حقوقه بالتعبير سلمياً في التظاهرات، نافياً اتجاه حركته للعودة مجدداً إلى الحرب، لكنه وصف ما حدث لقيادات حركته وأعضاء البرلمان بالصدمة الكبرى، منوهاً إلى أنّه أجرى اتصالاً هاتفياً مع البشير حول الأوضاع الراهنة في البلاد، مؤكداً أنّ الشريكين سيواصلان حوارهما لحل القضايا العالقة في القوانين المتعلّقة بالتحوّل الديمقراطي.



    وقال كير في خطاب وجهه للشعب السوداني تلقت (أجراس الحرية) نسخة منه أنّ على الشريكين التوصل بسرعة إلى حل للقضايا العالقة ( تفاصيل أوفى ص3).



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 03:23 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7065
    --------------------------------------------------------------------------------
    بتاريخ : الثلاثاء 08-12-2009
    عنوان النص : باقان: أدعو الشعب للدفاع عن الاتفاقية ومنع الوطني من خيانة حق تقرير المصير


    : عرمان: ما حدث إهانة لحزب مشارك في السلطة

    عباس جمعة: المسيرة سلمية



    ابوعيسي: ما حدث هزيمة للوطني وانتصار للشعب


    صالح محمود: هذا التطور خطير ومزعج وعبد الواحد محمد نور يساند الحركة الشعبية


    كتب :حسين سعد/ أيمن سنجراب /سليمان سري



    اتهم النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس الحركة الشعبية الفريق أول سلفاكير ميارديت المؤتمر الوطني بعرقلة انفاذ الالتزامات الدستورية عبر الأغلبية الميكانيكية في الجهازين التشريعي والتنفيذي لتمرير أجندتهم السياسية وقال كير في بيان أصدره أمس تحصلت عليه (أجراس الحرية) عقب اجتماع طارئ لقيادات الحركة بجوبا أمس عبّر فيه عن أسفه للطريقة غير الشرعية التي اعتقلت بها قيادات الحركة.

    ودعا كير الشعب السوداني للالتزام بالهدوء وضبط النفس، وقال سلفاكير إنّه تحدث صباح أمس مع الرئيس عمرالبشير الذي أكّد له إطلاق سراح المُعتقلين. ومن داخل السجن قبيل إطلاق سراحه قال الأمين العام للحركة الشعبية فاقان أموم لـ(أجراس الحرية) (نحن خرجنا في مسيرة سلمية وأبلغنا السلطان حسب القانون الذي يسمح للقوى السياسية وفقاً للمادة ( 26/2) من القانون الذي يمنحهم الحق في تسيير مسيرات سلمية والتعبير عن آرائهم بما في ذلك التجمهر، وأعرب أموم عن تقديره لكل قوى أحزاب إعلان جوبا والشعب السوداني والشرفاء المتضامنين مع المعتقلين، و وقفتهم الكبيرة والمشرفة وهم يرفضون الإجراءات التعسفية والشمولية وطالب بإطلاق سراح المعتقلين من زنزانات المؤتمر الوطني، وجدد مطالبته ببسط مناخ الحريات وتحقيق التحول الديمقراطي و تسليم السلطة للشعب السوداني وارسل أموم رسالتين للشعب السوداني مطالبه بحماية الاتفاقية كما طالب شعب جنوب السودان بحماية حقهم في تقرير المصير ومنع المؤتمر الوطني من خيانة هذا الحق ونقض الاتفاقيات (مثلما تعودنا على ذلك).



    وفي ذات السياق قال نائب الأمين العام ورئيس الهيئة البرلمانية لنواب الحركة الشعبية ياسر عرمان أن الشرطة وقوات الأمن قاما باحتلال مباني البرلمان والاعتداء على النواب بالضرب، واعتقلت العديد منهم ومن بينهم وزراء في الحكومة و وصف عرمان ما حدث بأنه إهانة لحزب يشارك في السلطة، وقال عرمان اعتقلنا الصباح ( أمس) ونحن في طريقنا إلى البرلمان لأداء واجبنا وفوجئنا باحتلال قوات الأمن والبوليس تطوق مقر البرلمان، واعتبر عرمان أنّ ما حدث من المؤتمر الوطني هو اعتداء على الحريات العامة واتفاقية السلام.



    من جهته قال وزير الدولة بوزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية عباس جمعة هذه المسيرة مسيرة سلمية الغرض منها تسليم مذكرة لرئيس المجلس الوطني للإسراع في إجازة القوانين المقيدة للحريات وإجازة قوانين الاستفتاء لشعب جنوب السودان وأبيي والمشورة الشعبية لجنوب كردفان والنيل الأزرق وأضاف عباس لـ(أجراس الحرية) إن القائمين على أمر المسيرة سلموا خطاباً لجهات الاختصاص بالغرض من المسيرة وميعادها وأهدافها.



    من جانبه قال الناطق الرسمي باسم تحالف القوى الوطنية وعضو المجلس الوطني فاروق ابوعيسي أنّ ما حدث (هزيمة للمؤتمر الوطني بكل الحسابات وانتصار للشعب السوداني وقوى جوبا) بغض النظر عن اقامة التظاهرة أو منعها وهذا امتحان أولي قبيل الانتخابات( سقط فيه المؤتمر الوطني)، وتابع (نقول مبروك لقوى جوبا التي نجحت في هذا الامتحان لأننا نجحنا وهزمناهم)، وقال ابوعيسى إنّ السلطات القت القبض على عدد مقدر من النواب والسياسيين وهذه ( فضيحة)، وتابع وجهنا محامي قوى جوبا للدفاع عن الشرفاء المعتقلين وما حدث تحت عيون المجتمع الدولي وهذا ليس( أمراً يندس على الإطلاق).



    من جانبه قال رئيس كتلة سلام دارفور بالبرلمان دكتور الريح محمود أنّ كل قادة الأحزاب وجهت جماهيرها وكوادرها من أجل المشاركة في المسيرة السلمية بالرلمان لتسليم المذكرة التي تحوي مطالب جوهرية وعادلة تشمل القوانين ودارفور، وهي مسألة عادية وما كنّا نتوقع أن تصل إلى مرحلة الاعتقال لأنّه ليس هناك أمر جلل أو مهدد والاعتقال يؤجج الفتنة بين النّاس لأنه ليس هناك حرية بدون تعبير سلمي، والاعتقال أمر مرفوض وله عواقب غير سليمة واعتبر رفض السلطات السماح بقيام المسيرة وتسليم المذكرة هو رفض للحريات. من جهته قال القيادي بمؤتمر البجا وعضو كتلة سلام الشرق بالمجلس الوطني عبد الله موسى أنّ المسيرات السلمية حق أساسي كفله الدستور والقانون وهي إحدى وسائل التعبير لكن قمعها يجد منا الرفض تماماً وتابع كنت أتمنى أن تسمح السلطات المختصة بقيام المسيرة وتسليم المذكرة المعدة سلفاً لرئاسة المجلس الوطني، ومضى بالقول أنّ اعتقال القيادات السياسية أمر غير مرغوب فيه، ونحن ضد ذلك تماماً وتابع وفي نفس الوقت (نستنكر اعتقال زملائنا بالمجلس الوطني الذين يتمتعون بحصانات) وأدعو لإطلاق سراحهم فوراً وتقديم الاعتذار اللائق لهم خاصة وأنّ هناك طرقاً وأساليب حددها القانون للتعامل معهم كتشريعيين ودستوريين.



    وفي ذات السياق قال عضو البرلمان صالح محمود هذا التطور خطير ومزعج ومؤسف للغاية ولا يساعد السودان بأي حال من الأحوال بأن يتخطى التحديات الراهنة والماثلة أمام الجميع بل يجب النظر إلى مطالب الحشود لإخراج البلاد من الأزمة السياسية الراهنة بديلاً للعنف الذي لا يساعد في الوصول للحلول.



    الشرطة تحمي المؤتمر الوطني:



    من جانبها قالت الصحفية آمال عباس لـ(أجراس الحرية) إنّ التداعيات التي حدثت بعد إعلان الأحزاب الموقعة على مؤتمر جوبا لتقديم مذكرة عبر حشد أمام المجلس الوطني تداعيات مخجلة من قبل النظام واتهمت الشرطة بأنها جهاز يتبع للمؤتمر الوطني وقالت الشئ المخجل جدا تصرفات الشرطة التي تعاملت وكأنها تابعة للمؤتمر الوطني وليست جهازاً قومياً عليه حماية البلاد وأمن المواطنين حالة وقوع الخطر. واعتبرت أنّ هذا يدل على أنه لا يوجد أي مساحة أمل متسعة للمضي في خطوات التحول الديمقراطي بصورة تجعلنا مطمئنين. وتساءل أين حماية المجلس الوطني لأعضاء البرلمان الذين تم اعتقالهم وعلى رأسهم رئيس الكتلة البرلمانية للحركة ياسر عرمان وهؤلاء اعتقلوا من حركة احتجاجية سلمية لا تحمل إلا ورقة مكتوبة وليس موكباً تخريبياً.



    الحرية لديها ثمن:



    وفي ذات السياق استهجن القيادي بحزب المؤتمر الشعبي بشير آدم رحمة منع المواطنين من الوقوف أمام البرلمان و من التعبير عن رأيهم وقال إن كان هو برلمان الشعب حقيقة فلماذا يمنع الشعب من أن يعبر عن رأيه أمام البرلمان؟، وقال بشير رحمة في مخاطبة جماهيرية بدار حزب الأمة القومي أمس لكن يبدو أنّ هذه المجموعة التي تحكمت في رقاب الشعب السوداني ظنت أن كل الشعب صودر في جيبها كما صودرت الأموال. حتى البرلمان يصادر ويمنع الشعب من أن يقف أمامه ليعبر عن رأيه، وقال نحن في وقفتنا هذه نريد أولاً أن ندخل انتخابات حرة ونزيهة لنحرر البرلمان حتى يُسمع الشعب صوته للمسئولين ويتحرر البرلمان أولاً حتى يكون فيه نواب أحرار يستطيعون أن يعبروا تعبيراً حقيقياً عن رأي الشعب، وحيّا رحمة الذين تم اعتقالهم أمس وهم يعبرون عن رأيهم تعبيرا حقيقيا وعن راي الشعب، وقال إن صوت الجماهير أعلى من الرصاص والرصاصة تنتهي. وأكد أن الحرية لديها ثمن ولابد أن ندفع هذا الثمن مهما غلا حتى إن كان الثمن هو الأرواح والأولاد والأموال حتى يأتي الاستقرار، وأضاف دون حريات لا يمكن أن يكون هناك حكم رشيد.



    واعتبر القيادي بالحركة الشعبية جوزيف مارونا إن السياسة السودانية في مفترق طرق وأضاف (مشكلتنا الآن اكبر من مشكلة اوكامبو فإما ان يكون السودان أو لا يكون). وطالب المؤتمر الوطني بإطلاق سراح المعتقلين وزاد: ( إذا أردتم للسودان أن يستمر فاتركوا الشعب السوداني يعبر عن رأيه).



    وتساءل مارونا في مخاطبة جماهيرية بدار حزب الأمة القومي أمس ( ماذا إن قاطعت الحركة الشعبية المجلس الوطني وكيف ستنتهي الاتفاقية؟). وتابع ( البلد في الهاوية وإن لم نتحرك فسوف تتسارع للهاوية ونحمل المسؤولية للمؤتمر الوطني).



    وحمل مارونا المؤتمر الوطني مسؤولية إعلان الجنوب للاستقلال من طرف واحد إضافة إلى تحميل المؤتمر الوطني مسؤولية إعلان الاستقلال لدارفور والشرق وجنوب كردفان والنيل الأزرق عن المركز. ونبه إلى أن المؤتمر الوطني إذا أراد استقرار السودان سيتفاوض مع قوى إعلان جوبا، وردد:( عليه أن يتحمل المسؤولية إذا أراد تحويل السودان لدويلات وحريق السودان حريقاً شاملاً). وأضاف: (إذا لم يتراجع المؤتمر الوطني فإنه مسئول عن فشل الانتخابات القادمة).



    وفي السياق أكّد عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي جوزيف مودستو استمرار العمل السلمي، مشيراً إلى أنّ المؤتمر الوطني حاول كسر المسيرة السلمية لإجبار القوى السياسية على العنف.



    ورأى القيادي بالمؤتمر الشعبي بشير ادم رحمة ان المسيرة أثبتت أنّ صوت الجماهير أقوى من الرصاص. وشدد على ضرورة دفع ثمن الحرية وقال (حتى وإن كان الثمن هو أرواحنا).



    ومن جهته طالب ممثل منظمات المجتمع المدني شمس الدين ضو البيت بزوال القوانين التي وصفها بالقهرية وايجاد حل عادل في دارفور. واعتبر أن إجراءات وقف المسيرة السلمية بغير المقبولة وخيانة لـ (14) مليون سوداني سجلوا أسماءهم للانتخابات .



    ومن جانبه أوضح رئيس المكتب السياسي للحزب الوطني الاتحادي د. عبد الرحيم عبد الله ان التجمع السلمي أدى غرضه واعتبر أن الحكومة ارتجفت وذكر ( لو كان من في البرلمان يمثل الشعب لخرجوا وطالبوا بالحرية وتعديل القوانين). وأردف(أي انتخابات في ظل هذه القوانين لن نقاطعها بل سنمنع قيامها).



    حسنين من لندن:



    ومن جهته أعلن الحزب الاتحادي الديمقراطي ( الأصل) التزامه بمقررات مؤتمر جوبا وتأييده للمسيرة السلمية وأكّد مشاركة قواعده فيها.



    وذكر الحزب حسب بيان من نائب رئيسه علي محمود حسنين تلقت (أجراس الحرية) نسخة منه أنّ حق التجمع السلمي مكفول لا يقيده قانون وفقاً للمادة (40) من الدستور. وأشار إلى أنّه لم يكن في السودان أي قانون يطلب التصديق على تسيير المواكب السلمية وأبان أنّه قد صدر مؤخراً تعديل في قانون الإجراءات الجنائية يتطلب الإذن وأوضح البيان أن ذلك يهدف لمزيد من التقييد للحريات للتحكم في العملية الانتخابية. و تابع (ذلك التعديل يخالف أحكام الماده 40 من الدستور ولا يُعتد به).



    وطالب البيان القوى السياسية بمواصلة العمل لتحقيق التحول الديمقراطي، وشدد على أن ما قامت به الحكومة أمس يُدلل على أنه لا يمكن إجراء أي انتخابات حرة و نزيهة و شفافة. و أردف أنّ الدخول في الانتخابات يُعطي شرعية لمن لا يملك الشرعية و يُساهم في تزوير الإرادة الشعبية. و ردد(على كل غافل يحسب أنه يمكن تحقيق تحول ديمقراطي في ظل هذا النظام الذي يتمرتس خلف قوانين القمع و الاستبداد و الإقصاء أن يعود إلى صوابه).



    وتمسك بيان الحزب بضرورة تفعيل مقررات جوبا، وزاد (من أراد أن يقف مع السلطة فهو منها فقد بزغ الفجر و استبان الخيط الأبيض من الأسود).



    ومن جانبها اعتبرت دائرة سودان المهجر بحزب الأمة القومي في بيان تلقت ( أجراس الحرية) نسخة منه أن قمع المظاهرات السلمية واعتقال القيادات السياسية الوطنية الملتزمة بالخط الوطني والخيار السلمي ربما تؤدى لمخارج غير سلمية فى وقت يتطلع فيه الجميع لانتخابات قومية تقود لوطن ديمقراطى يسع الجميع .



    واضافت دائرة المهجر أن الطريق الذي سلكه النظام في مواجهة الأطراف المعارضة والشريك الأساسي في الحكم _الحركة الشعبية _ يوضح عدم تغير ذهنية النظام و وصفته بالسلوك المناقض لواقع الحال، وأشارت إلى أن خيار الشعب السوداني فى الحرية والديمقراطية لا يمكن إيقافه عن طريق القمع والاعتقال، ونبهت إلى أنّ المواطن سيدرك بوعيه في الانتخابات أنّه لا مجال لمنح الثقة لمن لا يحترمون خيارات الشعب. وطالبت بالاستجابة لمطالب القوى الوطنية الواردة بالمذكرة دون تأجيل.



    و وصفت دائرة سودان المهجر بحزب الأمة القومي الإجراءات التي اتخذتها السلطة بسد الطرقات بواسطة القوات النظامية ومنع المواطنين من الوصول للموكب، وإغلاق الطرق المؤدية لدار الأمة بأم درمان ومحاصرة الدار مع إطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق الجموع الحاشدة من القيادات والمواطنين واعتقال بعض قيادات القوى الوطنية وصفته بأنّه سلوك يتنافى وقبول الرأي والرأي الآخر.




    ---------------------------------
    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7039
    --------------------------------------------------------------------------------
    || بتاريخ : الإثنين 07-12-2009

    : (الهضربة) الانقاذية لا قيمة لها!..


    : هذه الهضربة الإنقاذية لن تكون مخرجاً من أزمة المؤتمر الوطني. لن توقف مسيرة الجماهير نحو أهدافها، ولن تزيح شبح أوكامبو المرعب الذي يطلب القيادات التي أصدرت الأوامر، والتي نفذت الأوامر في ميدان دارفور.. والانتخابات المنصوص عليها في اتفاق السلام دونها مستحقات، ولن تكون الانتخابات مخرجاً للإنقاذ من مطاردة العدالة
    الدولية لقياداتها العليا أو الميدانية، التي تورطت في جرائم دارفور، حتى لو تمكنت الإنقاذ من (كلفتتها) كما تفعل دائماً في انتخابات طلبة الجامعات!.. إذن.. هذه هضربة لا قيمة لها، مهما حشدت الإنقاذ أقلامها وأسنتها المسنونة ستبقى كلمة الجماهير هي الحد الفاصل بين الجد واللعب، وكلمة الجماهير أصدق أبناءً من هذه الفضائية التي تسبح ليل نهار بحمد التسجيل على الطريقة الإنقاذية.. انها ذات الطريقة التي زورت بها الانقاذ الإحصاء ،وتبتغي أن تعتمدها في الاستفتاء.. عليهم أن يفهموا أن مسيرة اليوم مسيرة سلمية هدفها واضح ومطلبها الأساسي ومحدد.. هو أن تهيئ سلطة الأمر الواقع في الخرطوم مناخ التحول الديمقراطي بإجازة القوانين، وأن تستعد الإنقاذ من بعد لدفع كافة الفواتير المؤجلة، فهي فواتير واجبة السداد، في دارفور، ومن داخل بيوت الأشباح، ولمن هربوا خارج معسكر العيلفون.. إالخ..



    لن تتمكن الإنقاذ وهي التي ماطلت وأضاعت (وقت البلاد والعباد) من حل مشكلة دارفور باجتماع للعلاقات العامة في الدوحة، ولن تستفيد من سياسة قرايشون الناعمة، ولن تدخل الإنقاذ الى نادي الشرعية الدستورية بإحصاء مزور، وتسجيلات مضروبة.. عليها أن تدفع استحقاقات اتفاق السلام في الجنوب، وفي دارفور، وفي الشرق. عليها أن تدفع ثمن التلكؤ وإضاعة الوقت. عليها أن تدفع فاتورة الفهلوة، وشتم الآخر لا بل قتل الآخر.. هذه الهضربة الإنقاذية تصف فعل الجماهير التى تخرج اليوم بأنه تخريب للخرطوم ـ لا شيء هنا يجدي.. هذا ليس حلاً ، فقد جربت مايو مع الشعب مثل هذه اللغة، فالخرطوم "خربانة من كبارا.." خربت الخرطوم حين شيدتم فيها العمارات اللامعة وأحجمتم عن دفع المياه في مجاريها!!..



    لا شيء تخربه الجماهير في الخرطوم ، الجماهير هي من يستعدل المايل، الجماهير أحرص على ممتلكاتها من هؤلاء الذين جاءوا ليلاً ، إنها الجماهير ،تخرج في وضح النهار، لتقول كلمتها، لتختار من يحكمها.. الجماهير فضاء تحليق لا تحده الحدود، فكيف ترضى أن يكون في مقدمتها من لا يستطيع التحليق أو الطيران؟..



    كفى هضربة!..



    فأنتم تنبطحون أمام الأجنبي، وتضربون شعبكم ضربة الخوّاف.. نحسبكم جميعاً وقلوبكم شتى..



    قلوب اجتمعت على سلب الحقوق وإضاعتها.. الآن جاء وقت السداد .. أتدرون من هو المفلس؟.. المفلس هو من قتل هذا، وضرب ذاك ، وشتم أولئك، وشرد أسراً بحالها!!..



    المفلس هو من تورط في ترميل النساء وتيتم الأطفال، وحرق القرى، ويا لها من فاتورة واجبة السداد..



    إن أموال الشعب التي بحوزتكم لا تكفي!،..



    لعلعه إذاعتكم لا تغني عن الحق شيئاً!!، "فات الميعاد.. فات" .. فات الموعد الذي كان يجب عليكم أن تطلبوا فيه من الجماهير الغفران.. أذهبوا، فإن الجماهير التي تطالب بحقها هي التي تشيعكم غداً باللعنات..



    (بماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم وخسر نفسه)؟..

    -----------------------------

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7075
    --------------------------------------------------------------------------------
    || بتاريخ : الثلاثاء 08-12-2009
    : في أم درمان..الدســـــتور يخــــتنق بـ(البمــــــبان) ..

    !
    : أم درمان: نصرالدين الطيب


    عاجل.. عاجل.. عاجل جدا.. اعتقال عدد من قيادات الحركة الشعبية بالخرطوم بينهم الأمين العام للحركة ونائبه ورئيس كتلة نواب الحركة بالبرلمان ياسر عرمان.. هكذا زيلت عدد من الفضائيات الإخبارية وفي وقت مبكر من صباح أمس شاشاتها وثبتت هذا الخبر العاجل لفترة ليست بالقصيرة.. اذا هذه بداية لنهار طويل ينتظر الخرطوم التي أعلنت قواها السياسية المعارضة وعدد من منظمات المجتمع المدني وشخصيات سودانية مستقلة إلي الخروج في تظاهرات سلمية الي مقر البرلمان الذي ينعقد بعد توقف دام طويلا للمطالبة بإجازة أكثر من ثمانية قوانين ذات علاقة مباشرة بعملية التحول الديمقراطي الذي تنشده اتفاقية السلام وضمن في دستور البلاد، ومن بين هذه القوانين قانون الأمن الوطني وقانون الاستفتاء.





    والواقع ان هذا هو الوعد الذي قطعته قيادات المعارضة مع جماهيرها وأعلنت عنه منذ وقت ليس بالقصير.. والوعد ان الخرطوم علي موعد صباحا مع يوم تاريخي أمام باحة البرلمان الفسيحة لتسليم مذكرة وإبلاغ الجهات المعنية احتجاجا سلميا من شانه ان يحرك ساكن هذه القوانين التي تمثل عصبا في مدرج الانتقال الي الديمقراطية الرحيبة.



    والخرطوم التي صحت علي خبر ربما كان مفاجئا للكثيرين من الذين خلدوا الي نومهم مبكرا بإعلان إجازة رسمية في كافة أنحاء البلاد لليوم الاثنين (أمس) التاسع من ديسمبر 2009م، قال المسئولون عن إصدارة انه صدر لتمكين المواطنين من التسجيل للانتخابات وأن اليوم (أمس) هو آخر يوم لعمليات التسجيل، وبدت شوارع الخرطوم في عدد من إحياء الخرطوم البعيدة من وسطها حركتها عادية او اقل بقليل من حركة الأيام العادية نظرا للمفاجئة في إعلان الأجازة، ومن ثم ملاحظة الزحف الصامت الي مدينة ام درمان عبر المركبات العامة، والشاهد ان هذا الصمت تستشفه من عيون الصاعدين الي هذه المركبات وخلال المكالمات الهاتفية الكثيفة والهامسة هي الأخرى والتي تكاد لا تنقطع مع آخرون متواجدون بمقر التظاهرة نقلا للتفاصيل وما يجري في مواقع الأحداث، اكثر من شاب وشابه تلقوا او اجروا مكالمات هاتفية حددوا فيها مواقعهم بالمدينة وحدد لهم من هم في الجانب الآخر موقعهم في موقع الأحداث..



    الطريق الي أم درمان علي الرغم من انه بدا عاديا من موقف مواصلات الخرطوم، الا ان مظاهرة تغيرت او قل تعسكرت من قبالة قاعة الصداقة بالخرطوم التي وضعت فيها قوات الشرطة نقطة ارتكاز مكونه من عدد كبير لسيارات الشرطة اختلفت الأزياء وبالطبع المسميات، بحيث يهمس من هم علي ظهر المركبة دي قوات خاصة.. احتياطي مركزي ..مكافحة الشغب.. وغيرها من الوان الازياء الشرطية المنتشرة علي امتداد الطريق المؤدي الي ام درمان عن طريق كبري النيل الأبيض...



    مشاهد الطريق العام تدعمها مهاتفات عديدة بين الزملاء الصحافيين مفادها بان الأمور أمام باحة البرلمان ليست علي ما يرام وان قوات الشرطة قد انقضت علي المحتجين وألقت القبض علي عدد كبير من المواطنين وقيادات من الأحزاب والمنظمين لهذا الاحتجاج بينهم قادة أحزاب ووزراء بالحركة الشعبية.. لكن التجمع السلمي ينفض هنا ويجتمع هناك.. والواقع ان كل الساحات بالأحياء القريبة من البرلمان شهدت تجمعات طاردتها الشرطة أفلحت في تشتيت بعضها وبعضها استمات صمودا وتحرك في نواحي عديدة بأحياء المدينة.. كل هذه الصور نلقها لنا عبر الهاتف من كان علي ظهر المركبة التي تقلنا ألي ام درمان شفاهة...



    بالقرب من مدخل كبري النيل الأبيض تتوقف الحافة احدهم ينظر سريعا ويمرر الحافة باتجاه ام درمان.. الطريق المؤدي الي وسط مدينة ام درمان والذي يمر اما البرلمان مغلقا تماما ويحيط قبة البرلمان جنود مدججون بالسلاح ولم يتبقي من اثار المتظاهرون إلا أوراق وأعلام ولا فتات.. تملك رفقاء بالمركبة يبدوا أنهم احد أنصار الأحزاب المنظمة لهذا التجمع السلمي، ووقتها سلك سائق المركبة طريق غير المغلق الي وسط ام درمان الذي يقصده ركاب آخرون غيرنا ترافقنا معهم في المركبة..



    وفي هذا المسار لم نشهد هدوءا في الشارع العام، حركة سكان الحي كانت دؤبه، نساء تلفحن بالثياب علي عجل وهذا ما بدا من مظهرهن العام ورفعن إعلام الحركة الشعبية الحزب الاتحادي وحزب الأمة، أعلام مرفوعة بدون هتافات وسير بسرعة في الاتجاه الذي تسير به مركبتنا بشارع الأربعين. والمشهد أيضا لا يخفي شيوخ وأطفال متحفزين لمشاركة في حدث ما بالقرب من المكان.



    في قلب خور ابوعنجة وعلي مدخله من الناحية الغربية اقتربت نقطة الصفر بالنسبة لنا نحن القادمين الي موقع الأحداث.. جمع غفير من المحتجين تجمعوا في منتصف الخور يرفعون لا فتات وأعلام لعدد من الأحزاب السياسية.. نساء ورجال وأطفال.. ركشات.. ومركبات أمجاد..وسيارات ملاكي.. تبرع أصحابها بإيصال من هم علي شارع الإسفلت الي موقع التجمع .. هناك لحظت عدد من قيادات الأحزاب السياسية وناشطون يتقدمون التجمع الذي توقف لوقت قصير لتجميع قواه وللتأهب لتحقيق هدف آخر بعد ان فضت قوات الشرطة التي تواجدت اما البرلمان جمعهم بالقوة والغاز المسيل للدموع واعتقلت منهم العشرات، لاعتبار ان التجمع غير قانوني، وكانت الشرطة قد أصدرت بيانا قالت فيه، إن الاحتجاج المزمع غير قانونى، لأن منظميه لم يقدموا طلبا للحصول على إذن بتنظيمه، ولكنهم أخطروا فقط السلطات بشأن نواياهم. وأضاف البيان أن اللجنة الأمنية بولاية الخرطوم عقدت اجتماعا الأحد، وقررت عدم شرعية هذه المظاهرة وأن أى شخص سيشارك فيها ستتم مساءلته. وقال مسئول بالشرطة إن اللجنة مشكلة من قائد شرطة ولاية الخرطوم وحاكم الخرطوم إلى جانب ضباط عسكريين وضباط أمن، وهذا ما اعتبره منظمو المظاهرة التفاف علي القانون وخرق للدستور، لاعتبار ان الدستور كفل حرية التجمع السلمي، ويجمع عدد من قيادات القوي السياسية علي ان ما حدث اختبار حقيقي لسعة صدر المؤتمر الوطني الذي يفشل في الاختبار ويخنق دستور البلاد بالغاز المسيل للدموع.



    لحظات وأعاد المتظاهرون ترتيب أوراقهم ووضعوا خط سير جديد للتجمع من خور ابوعنجة مرورا بحي بانت الي دار حزب الامه التي يتواجد بها هي الأخرى المئات من المتظاهرين، وهناك توقفت عدد من سيارات داعمة للمتظاهرين بأعلام ولا فتات جديدة، تقدم الموكب في شوارع حي بانت وعلت هتافات الحرية .. وأخري مطلبية تنادي بالتعليم والصحة تحي نضالات الشعب السوداني.. سكان الحي تفاعلوا مع الموكب الذي يسرع الخطي باتجاه دار حزب ألامه بالموردة.. في الطريق وبالقرب من دار الرياضة بام درمان وعلي شارع الإسفلت أغلقت قوة من الشرطة الطريق أمام المتظاهرين قبل ان تتدخل بالقوة لفض الموكب وتفرغ البنادق المعبأة بالغاز المسيل للدموع..



    من جديد استعاد المتظاهرون تجمعهم الذي انقسم الي اثنين دخل الأول الي حي الموردة والآخر اتجه شرقا الي بذات الحي قبل ان يتجه القسمان في شكل مجموعات الي دار حزب ألامه.. وفي الشارع الرئيس اما الدار احتشد المئات من المتظاهرين يرددون عاليا هتافات وتكبيرات ويلوحون بشارات النصر، وتوزع المئات داخل الدار وقوفا يستمعون الي مخاطبة أمها العشرات من قيادات الأحزاب السياسية، والشاهد ان المذيع الداخلي ومقدم المتحدثين كان يفصل بين تقديم شخص وآخر بخبر جديد عن تفريق تجمع في مكان ما او اعتقالات طالت مجموعة جديدة او تحركات لرؤساء الأحزاب او أخبار متابعة لأحوال المعتقلين من القيادات والمتظاهرين، ولم يغفل تحركات مماثلة في عدد من ولايات السودان.



    أكثر من أربعة ساعات أمضاها المتظاهرون تحت الحصار في أنحاء متفرقة من الخرطوم، والأخبار مازالت تاتي بالساخن من الأحوال في شان الجموع الغفيرة التي تدفقت في شوارع المدينة..وفود قيادات الأحزاب تترا الي دار حزب الامه، وكل القادمين من قيادات هذه الأحزاب يتحدث عن جموع أخري مماثلة في دار الحركة الشعبية بالمقرن والشيوعي ودار حركة تحرير السودان القريبة من دار حزب ألامه بامدرمان..



    ومع تزايد المتجمهرين وارتفاع صوت الهتاف تقدمت قوات الشرطة الي الدار وأطلقت الغاز المسيل للدموع الذي حدثت علي أثره العديد من حالات الإغماء التي نقل بعضها الي المستشفي خاصة بين النساء، وطوقت قوات الشرطة لأكثر من ساعة دار حزب ألامه الذى تلوث فضائه بدخان الغاز المسيل للدموع قبل ان تبدا في حملة اعتقالات واسعة لكل الخارجين من الدار، واستمر هذا الحال حتي الثالثة ظهرا الموعد الذي سمحت من بعدة الشرطة بمغادرة المتظاهرين الدار.


    -----------------------------------

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7074
    --------------------------------------------------------------------------------
    || بتاريخ : الثلاثاء 08-12-2009
    : فى امدرمان الجماهير تتحدى العنف وتهتف للإنعتاق من الشمولية

    : تقرير زحل الطيب


    ضرب واعتقالات واسعة واجهها المتظاهرين امام البرلمان، بالعصى الكهربائية و وسائل القمع الجسدى ، قبل ذلك كله استعملت سلطات الشرطة والامن الغاز المسيل للدموع مما ادى لحالات الاغماء بين المواطنين ونقل البعض الى المراكز الصحية .

    بالرغم من امطار المتظاهرين بالغاز واعتقال الكثيرين الا ان المظاهرة شقت طريقها الى داخل احياء امدرمان من بانت حتى الموردة والى ميدان الخليفة عبر خور ابو عنجة الذى قطعه المتظاهرون بالارجل.

    دارحزب الامة طوقته الشرطة كما فعلت ذات الشيئ بقفل جميع الشوارع الرئيسية التى تؤدى الى البرلمان الذى حرسته الدبابات والمدافع والقوات الامنية فى صورة أعادت ذكرى ظهور هذه القوات (الأمنية )عند دخول خليل ابراهيم الى امدرمان.





    استعراض القوة العسكرية ،الدبابات والمدافع والخيول كان احد المشاهد ، حيث صالت وجالت الخيول فوق المتظاهرين ، لم يرهبهم ذلك وبدأوا اكثر حماساً ، تعالى الهتاف ، خلف ابواب البرلمان ظهرت كثير من العمائم البرلمانية من عناصر المؤتمر الوطنى اثرت النظر للتظاهرة من بعيد..وصلتهم الرسالة عبر هتافات المتظاهرين.



    ظهرت الشرطة فى شوارع ام درمان،ومن خلف قصر الشباب والاطفال وبالقرب من ميدان الموردة تجمع بلافتات تعبر عن مواقف القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى والطلاب، تطالب بالتحول الديمقراطى ونزاهة الانتخابات وحل مشكلة دارفور وإجازة القوانين ، قانون النقابات والمشورة الشعبية وتقرير المصير. الهتافات كانت تندد بالنظام وقهره وتدعو الى تغييره ، منها: ( ياخرطوم ثورى ثورى ضد الحكم الديكتاتورى..ضد الحكم اللادستورى) ، و ..(لن يحكمنا تجار الدين).



    هتافات تدعو الى السودان الجديد (نيو سودان ياباقان).. ونادى الجميع بهتافات قومية تحرض على وحدة الوطن (جيش واحد وحدة قوية)، (وحدة قوية سودانية ).



    توسطت المتظاهرين امرأة ستينية تهتف بيمناها وتحمل بيسراها (بخاخ الازمة ) تزيح به وحشة الغبار والغاز المسيل للدموع ، انتزعت افادة ،، قالت لى :(انها حضرت التجمع حتى أشارك فى حل أزمة الوطن) .



    الاعتقالات طالت بعض قادة الاحزاب السياسية،الامين العام للحركة الشعبية باقان اموم ونائبه رئيس قطاع الشمال ياسر عرمان الذى تعرض للضرب من الشرطة و نقل الى المشفى و قامت السلطات باعتقال البرلمانى فاروق ابوعيسى ونائب رئيس الحزب الناصرى ساطع الحاج، ونجل الامين العام للموتمر الشعبى صديق الترابى ، الى جانب العشرات من الناشطين والمواطنين.



    وفى تجمع للقوى السياسية بدار الحركة الشعبية وعد بالتجمع لمسيرة مليونية .



    قال رئيس حزب الامة القومى الصادق المهدى ان المسيرة خرجت لان الانتخابات لن تكون نزيهة مالم تتوفر هذه المطالب، واكد المهدى ان المظاهرة ليست صدامية والهدف منها المطالبة بالتحول الديمقراطى الحقيقى و السلام العادل الشامل.



    وادان المهدى فى بيان ممهور باسمه التصرفات الغير مسؤلة واستنكر استعلاء السلطات وتصرفها وعدوانية وطالب المهدى السلطات بالاعتذار عن هذا السلوك المستخف بالعواقب الجسيمة على أمن البلاد كما طالب باطلاق كافة المعتقلين.



    الاستاذ ساطع الحاج نائب رئيس الحزب الناصرى اشار الى مواصلة المسيرة فى كافة الشوارع ، و رئيس حزب العدالة الاصل مكى بلايل قال" سنجتمع بدار الحركة الشعبية لتقيم الموقف والتشاور ".



    فى دار حركة تحرير السودان اكد رئيس كتلة التجمع الوطنى بالبرلمان فاروق ابو عيسى ان هذه الخطوة تعتبر الاولى وانه لاتراجع بعد اليوم للمظاهرات حتى تحل جميع القضايا العالقة ، وان الشعب اثبت انه يستطيع ان يمارس حقه عن طريق المظاهرات السلمية.



    واثبت للشارع ان الموتمر الوطنى يرتعد من المظاهرات وترعبه ، ان هذه التجمعات قامت فى كافة مدن ولايات السودان و فى كثير من دول العالم المختلفة لتتضامن مع هذه المسيرة .



    اكد رئيس حزب الامة الاصلاح والتجديد مبارك الفاضل ان لاتراجع بعد اليوم من موقف الاحزاب السياسية من جميع القضايا واكد ان الموتمر الوطنى بهذه الخطوة يكون قد خرق الدستور نهارا جهارا واشار الى مواصلة المسيرة حتى اطلاق سراح جميع المعتقلين.



    واكدت الناطق الرسمى لقطاع الشمال كجيى جرمينى المطالبة بالحق الدستورى وقالت ان الموتمر الوطنى اثبت ان الشرطة ملك له والامن ملك له، لكنه فشل فى ان يثبت ان الشعب ملك له. واستنكرت جريمنى إعتقال قيادات الحركة الشعبية ، امينها العام باقان اموم ونائبه ياسر عرمان ، وقالت:" يريد المؤتمر الوطنى اثبات ان الحركة الشعبية هى الشريك الاضعف".. موكدة ان الحركة لن تسكت على هذه الاهانة البتة .



    الاستاذة الهام بخيت تعرضت للضرب المبرح من قبل الشرطة ، هنالك طالبان من حزب البعث واخر من الشيوعى تعرضا للضرب، ومصور قناة الجزيرة تعرض للضرب كما صودرت الكاميرا ..



    دود مرول تعرض للضرب امام البرلمان ،، المواطن صلاح الامين يرى ان هذه المظاهرة بداية للحل الشامل.



    عضو حزب الامة الاصلاح والتجديد بشارة ادريس قال ان الحكومة فشلت فى امتحان الديمقراطية وأن المواطنين فى الاحياء القريبة من البرلمان تفاعلوا مع المظاهرة .



    ام النقابى عمر سنادة من مدينة أمدرمان قالت ان المظاهرة انطلقت كنتيجة للغبن والظلم الذى يتعرض له المواطن والمشاركين فى الحكومة من الاحزاب السياسية على السواء ، وان هذه المظاهرة ولدت من رحم المعاناة والحكم الظالم ، و ان الشعب لايمكن ان يُحكم بالقوة.








    -------------------------------------------

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7076
    --------------------------------------------------------------------------------
    admino || بتاريخ : الثلاثاء 08-12-2009
    : رسالة مفتوحة إلى المعارضة: إسقاط نظام الإنقاذ بالمظاهرات أيسر وأسرع وأكثر وطنيةً
    :
    محمد جلال أحمد هاشم


    بالأمس تداعت قوى المعارضة للخروج في مسيرة سلمية احتجاجاً على المماطلة في لإحداث التغيير الديموقراطي المنشود الذي نصّت عليه اتفاقية السلام. ولكن حكومة المؤتمر الوطني جُنّ جنونها بمجرد ذكر كلمة "مظاهرة". بل ذهبوا للزعم بأن تسيير المظاهرة ينمّ عن رغبة مبيّتة لإجهاض الديموقراطية. ولايحتاج المرء لأن يشير
    إلى أن تسيير المظاهرات هو لأحد لأهمّ الممارسات التي عبرها تختبر جديّة أصالة أي نظام ديموقراطي. فالذي يريد الديموقراطية بلا مظاهرات يكون كمن يريد أن يجمع بين الفساد والشفافيّة. أي كمن يريد أن يجمع بين الفساد وعلنيّة ممارسته، وهو واقع الحال مع عصبة الإنقاذ.
    هذه رسالة مفتوحة لقوى المعارضة فحواها أن تغيير نظام الإنقاذ عبر تسيير المظاهرات وبدون إذن وفي تحدّي مكشوف لكلّ إجراءاته القمعيّة، لهو أنجع وسيلة وأيسرها لإحداث التّغيير المنشود وتحقيق أشواق الشعب في الحرية والديموقراطية. فالانتخابات سوف تكون مزوّرة، وإلاّ فيم يخشى النظام من مسيرة سلمية؟ ثم إن الانتخابات المزورة سوف تعطي النظام حجج إضافية، ولو كانت غير صحيحة وغير سليمة، إلاّ أنه سوف يستخدمها لإسباغ صفة الشرعية على نفسه، وهذا ما يجب أن نقف ضده جميعاً. وكما أثبتت تجربة الأمس فإن هذا النظام لا يخشى شيئاً كما يخشى الحراك الشعبي. ويجب ألاّ ننسى أن هذا النظام لم يُختبر في جماهيريته أبداً وخلال العشرين عاماً الكالحة التي تشكل عمره البائس.
    لا ينبغى أن نضع كبير إعتبار لنيفاشا ، ذلك عندما نتعامل مع نظام حكم ينظر إلى نقض العهود والإتفاقيات بوصفه شكل من أشكال الذكاء السياسي، بدلاً من أن ينظر إليه باعتباره شكل من أشكال الضغوط والإنحطاط.
    فالمظاهرات لازمة من لوازم الديمقراطية،، إذا كانت المظاهرات قد أسقطت حكومة الوفاق التى ضمت الصادق المهدي والترابى فى زمن الديمقراطية ، وهى الحكومة المنتخبة ديمقراطياً، فمن باب أولى أن تندلع المظاهرات لإسقاط نظام حكم يقف عثرة فى طريق الديمقراطية .
    إذن فإلى المزيد من المظاهرات السلمية ولتندلع الثورة لتقتلع جذور الشر والظلم والتفريط في وحدة الأرض والسيادة.
    ألا ما أجمل الثورة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 03:56 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    خطابات زعماء احزاب جوبا عقب اطلاق سراح المعتقلين
    أرسلت في 21-12-1430 هـ بواسطة admin



    الترابي واموم والفاضل وعرمان وجهوا انتقادات للمؤتمر الوطني

    الخرطوم : محمد الحلو


    شن زعماء الاجماع الوطني (اعلان جوبا) هجوما عنيفا علي المؤتمر الوطني واجهزته للممارسات التي وصفوها بالارهابية علي الشعب السوداني خلال مشاركته في المسيرة السلمية للمطالبة باجراء اصلاحات سياسية وقانونية وانفاذ اتفاقيات السلام وتسليم السلطة للشعب وفقا لمبدأ التحول الديمقراطي
    وقال الشيخ حسن عبد الله الترابي الامين العام للمؤتمر الشعبي خلال مخاطبته للحشود للجماهير بدار الحركة الشعبية بالمقرن امس عقب اطلاق سراح القيادات والقواعد المشاركة في الموكب

    السلمي قال انهم يستقبلون الاخوة الكرام الذين جاءوا من الجنوب لمحو الفساد في السودان لنظافته باخراج المواطنين والتقدم لقيادة الشعب الي الوحدة والنماء والرفاهية مبينا بان المؤتمر الوطني حاول ان يكفهم ويرهبهم بقوة السجون والسلاح ووصفهم بانهم زملاء في السجن مشيرا الي ان كل اقاليم السودان تداعت من شرقه وجنوبه وغربه لدخول المعتقلات محذرا بالقول : وقد سبق النذير مبينا بان النظام الحاكم خير له ان يستجيب للشعب لانه ستخرج الملايين والارض علي عروشها وان الذين كانوا في الاعلي سوف يكونوا في الاسفل موضحا بان كل السودان بدأ يتداعي مطالبا بتكريم القادة لانهم اصبحوا قادة لكل اهل السودان داعيا لضرورة التصدي وانهم لن تصدهم قوة ا
    ووصف المؤتمر الوطني بانه لا يفي بالعهود والمواثيق والمواطنة مبينا بانهم عندئذ سيصدون القوة بالقوة والدفع بالدفع مشيرا الي انهم ان جاءوا لارض الحوار وان التجمع اثر بان يتقدم الوطن ويتوحد السودان وافريقيا وينهض واعتبر الحزب الحاكم اصبح الان العائق امام نهضة وتقدم البلاد مطالبا بتقدم القادة بقوة الكلام والصدام اذا لزم ذلك مبينا بانهم يريدون ان يعبر الشعب عن ارادته في الانتخابات الا انه اشار الي التزوير الذي قال بانه تخللها وزاد هذا المناخ سينبسط ليقول الشعب كلمته وان الحزب الحاكم يحاول محاصرة الشعب الا انه قال لن يستطيع ذلك ابدا وحيا الذين من الاعتقال مبينا بان الشعب كله يتعانق معهم ويتحد بهم ان شاء الله
    فيما قال الامين العام للحركة الشعبية الاستاذ باقان اموم اكيج ان المسيرة ستتواصل وانهم داخل السجن دخلوا في مفاوضات جديدة متحدثا عن معتقلين في بحري وود مدني لم يطلق سراحهم واعتبر ما حدث من المؤتمر الوطني يعد رجفة مبينا بان المعركة واحدة وان المسيرة من اجل الحرية والديمقراطية والسلام مبينا بانهم خرجوا في مسيرة سلمية وتم اعتقالهم بالرغم من انهم لم يردوا علي الاجهزة التي واجهتهم وهم عزل بلا اسلحة والعربات
    ووصف اموم اعلان المؤتمر الوطني ليوم امس عطلة بانه رجفة كبري مشيرا الي ان المسيرة سوف تستمر حتي تخرج اخر معاناة من الشعب السوداني وايقاف قتل المواطنين في دارفور
    واضاف اموم بان السودان توحد داخل سجون الانظمة الحاكمة شاكرا الجماهير التي شاركت في المسيرة السلمية واخلاقهم الرفيعة وتعاملهم العاقل دون الرد وقال سنجعل المؤتمر الوطني يتألم من داخل ضميره ان كان لديهم ضمير الذي يمكن مات كما يقال ولكننا جئنا لاحياء ضمائرهم مبينا بانهم اعلنوا العطلة لمنع الشعب من الخروج ولكنه استغلها وخرج وعبر عن ارادته واعتبر المسيرة بداية مشوار طويل حتي تنتزع كل الحقوق ويتحقق الاستقرار والتحول بالسودان الي دولة ديمقراطية مبينا بان النضال متواصل حتي تحقق الحريات والتنفيذ الكامل لاتفاقيات السلام الشامل مشيرا الي ان المواطنين بانتظار المسيرة المليونية مبينا بانهم سوف يخرجون الملايين الستة الذين استقبلوا الراحل الدكتور جون قرنق مؤسس وزعيم الحركة الشعبية بالساحة الخضراء بالخرطوم وقال اذا اراد المؤتمر الوطني التراجع سوف نجبرهم لتسليم السلطة للشعب
    كما حيا السيد مبارك الفاضل رئيس حزب الامة الاصلاح والتجديد الرجال والنساء الذين اصروا للوصول لام درمان بالرغم من الاجراءات التي اتخذتها الاجهزة المختصة بالكباري واصفا سلوك المشاركين بالحضاري وقال ليس بينهم شخص رد ولو بالحجارة مبينا بانهم يعيشون مع مجموعة ناقضة للعهود والاتفاقيات اصبحت حبر علي ورق الامر الذي تم اثباته اليوم واعلن الفاضل عن وجود ازمة حقيقية خاصة وان النظام الحاكم قام بالاعتداء والاعتقال لشركائهم مبينا بان مثل هذه الممارسات لا تخيفهم مؤكدا بان النضال مستمر واصفا الاحداث بانها اثبتت باننا نعيش في دولة ظلامية مما يؤكد ضعف المؤتمر الوطني مبينا بان قوي اجماع جوبا ستواصل نضالها حتي تتحقق الحرية وسلام دارفور والاستفتاء والقوانين المقيدة للحريات والتحول الديمقراطي
    كما اعتبر الاستاذ مكي بلايل رئيس حزب العدالة الاصل بانهم شركاء في المعركة حتي تحقق العدالة وتزال الشمولية واصفا ما حدث بالامس بانه دليل علي ضعف وهوان المؤتمر الوطني وان النظام الحاكم اقتنع بانه عار وليس لديه قدرة لمجابهة المواطنين مبينا بانهم لم يأتوا لمؤازرة الحركة الشعبية الا ان نضال الشعب السوداني سوف يستمر لهزم الدكتاتورية كما تم للديكتاوريات السابقة مبينا بان قوي جوبا عزمت علي سيرة التحول الديمقراطي وزاد ولن تخيفنا في ذلك اي قوة
    فيما حيا الاستاذ ياسر عرمان نائب الامين العام للحركة الشعبية ورئيس كتلتها البرلمانية المواطنين والمهمشين الذين خرجوا في المسيرة واعتبر الموكب بداية معركة الحرية والكرامة والديمقراطية مطالبا بسقوط الديكتاتورية وتحقيق العدالة لاقليم دارفور وكافة الشعب السوداني وقال بانهم وجدوا البرلمان محتل والحالة تشبه حالة الطواريء غير معلنة الا من قبل الحزب الحاكم فقط واعتبر ذلك مخالفة لان الطواريء يعلن وفقا لمؤسسة الرئاسة
    وقال عرمان ان المؤتمر الوطني فشل لاعتقاله لشركائه في الحكم وقال كيف يكون حال المعارضين مبينا بان الحديث عن الانتخابات نكتة كبري وانها بهذه الطريقة بلا معني وخاصة في ظل اعتقال قادة ووزراء الحركة اصحاب الحصانات مشيرا الي ان الشعب يجب ان يتحول من الجبروت الي دولة القانون قاطعا الطريق امام الحرب مبينا بان الحركة تتجه نحو النضال السلمي وقال ان الضامن الوحيد الان لاتفاقية السلام الشامل الشعب السوداني موضحا بان النضال يجب ان يستمر لالغاء القوانين التي اثبتت ان ولاءها للمؤتمر الوطني بالامس باعتقال وزراء واعتبر ذلك صفحة جديدة بدأت من الان مطالبا المجتمع الدولي بان يقف مع الشعب السوداني مبينا بانهم مستعدون للسلام والديمقراطية الا انهم لن يقبلوا الاذلال والاهانة
    كما قال الاستاذ يوسف حسين عضوية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي كنا نطلب تسليم البرلمان ورقة صغيرة لكنها اخافت المؤتمر الوطني مبينا بان الشعب السوداني اثبت بانه يملك القدرة علي هزيمة الحزب الحاكم


    اخبار اليوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 04:02 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    البشير ومحمود أحمدي نجاد والخوف من الشارع ..

    بقلم: سارة عيسى
    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 14:04


    لا يمكن مقارنة الرئيس البشير بأحمد نجاد ، صحيح أن كل الرئيسين يمقتان صوت الشارع ، يتمسكان بالحكم ، يقمعان الشعب بشتى السبل ، لكن أحمد نجاد هو صانع إيران النووية ، كما هو الرجل الذي جعل إيران تتمدد في العراق وأفغانستان ولبنان واليمن ، وهو الرجل الذي جعل شغل العالم الشاغل هو الملف النووي ، لكن لا يملك أحمد نجاد قوته من المؤسسة العسكرية فقط ، بله هو يعتمد على دعم المرجع الأعلى السيد/علي خامنيئ ، فمهما أشتعل الخلاف بين الإصلاحيين والمحافظين في إيران إلا أن الخطوط الحمراء تظل محفوظة ، الجميع يقولون نعم للجمهورية الإسلامية ، والجميع يقولون لا صوت يعلو فوق صوت المرجع ، لذلك ظلت إيران متماسكة كدولة ولم تسقط على الرغم من كل التحديات التي واجهتها ، حتى الخيار القومي لتفكيك الجمهورية قد فشل ، فإيران أيضاً تضم فئات قومية غير متجانسة ، فرئاسة الجمهورية فهي من حظ الفرس ، أما المرجع الأعلى فهو من قومية الأذر ، وهؤلاء هم أقلية في إيران ويتم التندر عليهم وإتهامهم بالغباء ، هذه السمات التي أكتسبتها الدولة الإيرانية غير موجودة في السودان ، نحن لا نؤمن بعقيدة المرجع الأعلى ، كما أن الدولة السودانية ليس لها الطموح القومي مثل إيران ، فعوضاً عن المشروع النووي فنحن نملك الرئيس البشير كرمز للعزة والكرامة ، وقضيتنا مع المجتمع الدولي هي الخلاف على طبيعة التهم التي تم توجيهها للرئيس البشير ، أما تقاسم السلطات فحدث ولا حرج ، فتركيبة المؤتمر الوطني الحالية تقول أن الشمال هو الحاكم وبقية مناطق السودان الأخرى هي المحكومين ، وعندما تمت المفاضلة بين الدكتور علي الحاج والأستاذ/علي عثمان محمد طه حول منصب نائب الرئيس أنقسمت الحركة الإسلامية فأختارت الحركة إبن الشمال البار على إبن الغرب العاق على الرغم من الأسطورة التي تقول أن الدكتور علي الحاج أول من اقام الأذان في مسجد الجامعة ، ثم أعتقد الناس أن نيفاشا سوف تضع نهايةً لهذه الدوامة ، لكن المحصلة النهائية ذكرت أن هذه مجرد أضغاث أحلام ، إتفاقية نيفاشا شرعنت لحزب المؤتمر الوطني ما كان يريده ، وبالأمس دخل القائد التاريخي باقان أموم السجن ، أما القائد ياسر عرمان فقد خرج من السجن للمستشفى ، هكذا ماتت إتفاقية نيفاشا في المهد ، فحرية التعبير وقضايا التحول الديمقراطي رعتها إتفاقية نيفاشا ، فإن فشل القائدان ياسر عرمان وباقان أموم في نيل حقوقها فكيف ينال بقية الشعب السوداني حقوقه ؟؟ ، فقد كان حزب المؤتمر الوطني يخرج الطلاب ، الجنود ، موظفي الخدمة المدنية للتظاهر ضد المحكمة الدولية ، على الرغم أن هناك خلافاً بين السودانيين حول هذه المحكمة ، لكن حزب المؤتمر الوطني صّور أن الأزمة هي بين الشعب السوداني وأوكامبوا ، فكانت الخرطوم تتبرج وتخرج للهتاف ضد أوكامبو ، وكان الحزب والدولة ينفقان على تلك النظاهرات ، لكن لماذا يرفض حزب المؤتمر الوطني اليوم التظاهر من أجل المطالبة بالحقوق ؟؟ ولماذا يكون التظاهر هو حق مملوك لحزب المؤتمر الوطني بينما تُحرم منه باقي القوى السياسية ؟؟، الدرس الذي أستفدناه من يوم الإثنين أن السودان قد عاد بالفعل لعهد التسعينات ، وأن أي إنتخابات سوف تُجرى سوف تكون على نسق البشير-كيجاب التي جرت قبل أكثر من عشر سنوات ، والمضحك في الأمر أن أحد الذين يوصفون بالقياديين البارزين في حزب المؤتمر الوطني وهو السيد/حاج ماجد سوار ، وهو طالب بجامعة الخرطوم تسبب في ضياع عام دراسي كامل ، ذلك عندما طلب منه عميد كلية القانون بجامعة الخرطوم أنذاك بتخفيض صوت المايكرفون لأن هناك طلاب في قاعة المحاضرات ، ردة الفعل أنه قام بصفع عميد الكلية أمام الطلاب ثم أعتبر أن هذا الإلتماس هو خدش لحرية التعبير ، تحدث حاج ماجد سوار عن الأخوين ياسر وأموم بصورة غير مهذبة حيث كان يردد لقناة العربية بوصفهما "بالشخصين " من دون أن يشير إليهما بالإسم ، حيث قال أن الشخص الأول تعدى على الشرطة ، وأما الشخص الثاني فلم يتم إعتقاله لأنه يملك حصانة ..والحديث مستمر عن ياسر عرمان ..فإنه ركب عربة الشرطة بنفسه ، أي أن الأخ ياسر عرمان قد أعتقل نفسه .

    سارة عيسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 04:05 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    المؤتمر الوطني مرعوب ...

    بقلم: مصطفى سري مصطفى
    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 14:16

    نقطة ... وسطر جديد

    لم اجد ابلغ من هذه العبارة التي دفع بها المحلل السياسي دكتور الطيب زين العابدين في تصريح منسوب اليه في صحيفة (الشرق الاوسط ) وهو يقدم قرأته للتظاهرات التي شهدتها العاصمة والتي كان مقرراً لها ان تكون سلمية لولا رعونة وعنجهية وعجرفة المؤتمر الوطني ، الذي تحول كله الى شرطة تضرب وتعتقل حتى الذين يشاركونها في مقاعد الحكم ، ومعروف ان المؤتمر الذي استولى على السلطة ليلاً قبل عشرين عاماً لا يسعى الى ان يتحول الى حزب يعيش مع اخرين من حقهم التعبير عن رايهم بحرية ومنها بالطبع التظاهرات .

    ولعل السؤوال الذي طرحه الدكتور الطيب زين العابدين وهو المعروف بانتماءه الى التيار الاسلامي لكنه يحكم ضميره الوطني بعيداً عن الايدولوجيا ، وتسائل ( ان حزب المؤتمر الوطني دائماً يخرج في مظاهرات حتى دون اخذ اذن من احد ، فلماذا يمنع الاخرين من التظاهر ؟ ) ، في المقابل تجد اخرين انعدم فيهم الضمير يسودون الصحف بالسخف يعتبرون ان تظاهرات الاثنين كانت للفوضى ، بل احد المسؤولين عرف بتنطعه وعنجهيته اخافته التظاهرات السلمية لانه لا يعرف سوى مظاهرات التأييد والحشود المدفوعة الثمن .

    وقبل فترة قلنا ان حزب المؤتمر الوطني ضعيف وامس اتضح انه كذلك مرعوب من اي تحرك جماهيري مناوئ له ، واعجبتني عبارة الدكتور الطيب زين العابدين التي قال فيها ان المؤتمر الوطني ضعيف وليس له ثقة في نفسه ، وكان يمكن لحزب نافع علي نافع الا يقود البلاد الى حماقاته ، خاصة انه يتمشدق بالحريات والتحول الديموقراطي ، لكن حزب مثل المؤتمر الوطني لا يعرف سوى قمع مخالفيه ، وزجهم في (بيوت الاشباح ) وزنازين واقبية التعذيب ، كما فعلوا مع الاستاذ ياسر عرمان في خسة واجرامية عند اعتقاله يوم المسيرة السلمية .

    لقد انتصرت الجماهير السودانية في ادخال الرعب الى قلوب قادة المؤتمر الوطني الذين ظهروا في الفضائبات وحالة البؤس تسبق وجوههم ، ولم يكن احداً منهم يملك المنطق في الرد على ( لماذا منعت القوى السياسية من الخروج في مسيرة سلمية وان حزب المؤتمر الوطني الذي يتمشدق بان جماهير الشعب السوداني خرجت في مسيرات عفوية رداً على مذكرة المدعي العام موريس لورينو اوكامبو بتوقيف الرئيس عمر البشير ، دون ان يتم لها اذن مسبق من السلطات المختصة ) ، ان المؤتمر الوطني وحده يقود البلاد الى الهاوية بتصرفاته الحمقاء ولانه لا يريد دفع استحقاقات التحول الديموقراطي ، ولانه ايضا حزب شمولي يسعى الى ان يستبدل بنفسه نظاماً شمولياً اخر ، كما قال الدكتور الطيب زين العابدين ، وعلى كتاب المؤتمر الوطني ان ينصحوا حزبهم بدلاً من تحريضه على ممارسة القمع والقتل ، لانهم سيصحون ذات صباح ولن يجدوا له اثراً ، لان المرعوب دائما ما يخاف ( فلق الصباح ) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2009, 04:36 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    تداعيات الحدث وتاثيراته علي مقبل الاحداث


    الخرطوم: الزين عثمان

    انتهت مظاهرة الأمس مع وعد باستمرارها، ولم تنتهِ تداعياتها بعد، وفتحت المجال امام مجموعة من السيناريوهات المحتملة والتي كانت اولى تفاصيلها ما حدث صباح الامس حيث بدا شتاء الخرطوم اكثر سخونة من ما هو معتاد، حين اوفت قوى المعارضة بتنفيذها لوعدها بالخروج الى الشارع الذي بدا مندهشا مما يحدث امامه حيث صار مسرحا لاعلام القوى السياسية وهتافاتها التي شقت عنان السماء شاركتهم قوى الشرطة والامن بزيها المميز. هدف الخروج وكما هو معلن كان الوصول للبرلمان بغرض تسليم مذكرة تتعلق بتسريع اجازة القوانين لتسهيل عملية الانتخابات التي يجب ان تكون شفافة ونزيهة، البرلمان صار لا يمكن الوصول اليه حالياً بفضل التدابير الامنية التي انتهجتها السلطات، ما بين السعي للوصول والمنع. كان الاشتباك ما بين قوى الشرطة والمتظاهرين، حيث تم تفريق المظاهرة واعتقال قادتها ومن بينهم وزير الدولة بوزارة الداخلية عضو الحركة الشعبية بالاضافة لباقان أموم الامين العام للحركة وياسر عرمان وغيرهم من الذين شاركوا في هذه المظاهرات، المتظاهرون الذين تفرقوا داخل أحياء أم درمان حتى وقت متأخر من نهار الامس، تم تفريقهم، ولكن ما حدث لم ينتهِ بل فتح الباب واسعاً أمام المزيد من التداعيات السريعة التي كانت أولى خطواتها قيام الحكومة باستدعاء السفراء بالخرطوم لتوضيح وجهة نظرها فيما حدث، في المقابل تزامنت مظاهرة الخرطوم مع الخروج في مدن أخرى، حيث خاطب رئيس الحركة الشعبية سلفاكير في جوبا مظاهرة أخرى احتجاجاً على ما حدث وقامت جماهير الحركة الشعبية بتحطيم مقر المؤتمر الوطني في بحر الغزال.
    حجارة المعارضة وأبخرة البمبان المتصاعدة حركت المياه تحت جسر السياسة السودانية المهتز أصلاً، وبدأت وجهات النظر حول ما يحدث تثري ساحات الواقع السياسي، فالشريك الاكبر في حكومة الوحدة الوطنية ـ المؤتمر الوطني ـ الذي برر ما حدث انه نتج عن عدم قانونية المظاهرة نفسها حيث لم يقم المنظمون بابلاغ السلطات بها، في الوقت الذي تقول فيه المعارضة عكس ذلك، الاعتقالات التي تمت لأعضاء الحركة الشعبية والدستوريين تلقي بظلالها على الواقع السياسي عموما وعلى عملية اجراء الانتخابات المتعثرة أصلاً وبالطبع سيكون لها تأثيراتها على علاقة الشريكين. الصحافة حاولت استجلاء الموقف وتوضيح الرؤى السياسية حوله ولتوضيح تأثير المظاهرة على ما عليه الحال اصلا. أولى التداعيات كان ما أدلى به ياسر عرمان القيادي بالحركة الشعبية الذي شارك في المظاهرة وتم اعتقاله حيث اكد لوسائل الاعلام من داخل السجن ان ما حدث يمثل اهانة لحزب يشارك في السلطة ويؤكد في جانبه الآخر ان قوات الشرطة والأمن تأتمر بأوامر المؤتمر الوطني والذي وضح عدم جديته في التعامل مع مسألة التحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة، موضحاً في الوقت نفسه عن ضعف تبرير السلطات لاعتقاله باعتدائه على رجال الشرطة أمراً عاري من الصحة وسخيف للغاية« فنحن برلمانيون يجب أن نعطي تعليمات للأمن وليس العكس، وأكد ان ما حدث اليوم هو اعتداء على الحريات من قبل المؤتمر الوطني ويمثل كذلك اعتداء على اتفاقية السلام، وناشد عرمان قوى جوبا وكل السودانيين بأن يدافعوا عن حرياتهم وتنفيذ اتفاقية السلام الشامل».
    من جانب آخر وفي نفس السياق للتعليق على ما حدث أصدر الامام الصادق رئيس حزب الأمة القومي احد المشاركين في المظاهرة بيان صحفي أوضح فيه ما حدث مؤكداً على أن السلطات تعاملت مع الأمر بصفة استعلائية وانفراد وعدوانية، مشددا ان هذه التصرفات هي تصرفات غير مسؤولة مطالبا بالاعتذار عن هذا السلوك الخاطئ والمستخف بالعواقب الجسيمة المترتبة عليه وعلى أمن البلاد، منوها الي سرعة اطلاق سراح كافة المعتقلين وضرورة قيام اجتماع قمة سياسية جامعة للاتفاق على إدارة دفة البلاد بالصورة التي تحقق السلام العادل والتحول الديمقراطي الشامل الذي يحقق أهداف البلاد العليا ويضع حلاً لمشكلة دارفور ويسهل عملية قيام انتخابات نزيهة حرة.
    من ناحية أخرى فقد أوضح علي حسين دوسة الامين العام لحركة تحرير السودان جناح مني، في تصريح للصحافة تعليقاً على ما حدث وتأثيراته حيث أكد ان ما حدث لا يشبه اخلاق الشعب السوداني ولا الحكومات الراشدة في عملية التعاطي مع شعوبها، مؤكداً ان التصرف الذي انتهجته الحكومة يعتبر تصرفاً غير دستوري فمن الصعوبة بمكان استيعاب مسألة ان يقوم شرطي باعتقال وزير الدولة بالداخلية ـ مؤكداً ان المسألة ستجعل المؤتمر الوطني معزولاً على المستوى المحلي والدولي، كما ان المسألة ستؤثر على عملية الانتخابات والتي لا يمكن أن تقوم في ظل هذا الواقع بأية حال من الأحوال داعياً في الوقت نفسه لتشكيل حكومة قومية للمساهمة في وضع الحلول وقيادة البلاد لبر الامان.
    وعلى نهج سلفه قال لـ «الصحافة» في اتصال هاتفي أحمد حسين الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة من لندن ان ما حدث يؤكد على تفشي ظاهرة القمع المتأصلة في النظام ويعبر عن عدم جديته في عملية التحول الديمقراطي التي غدت شعاراً للتعاطي الاعلامي فحسب دون تحقيق نتائج على أرض الواقع. وفي تعليقه على التأثيرات السياسية المحتملة وتحديداً عملية الانتخابات أكد انه لا توجد انتخابات في ظل سيادة أسلوب العنف فمن لا يستطيع قبول الرأي الآخر في مظاهرة لن يكون مستعداً للتنازل عن السلطة، وفيما يختص بعلاقة الشريكين أكد أن عملية اعتقال قادة الحركة الشعبية داخل سجون المؤتمر الوطني امر لا يحتاج لأي تعليق ، مؤكداً ان اتفاقية السلام نفسها اصبحت في خطر، وأكد في ختام حديثه انه يشيد بنهج الخروج للشارع ويدين عملية التعامل التي انتهجها المؤتمر الوطني في التعامل مع الشعب الأعزل.
    وفي تعليقه على ما حدث أصدر الحزب الشيوعي السوداني بياناً أكد فيه أن ما حدث يؤكد خروج المؤتمر الوطني على اجماع الشعب السوداني، وذلك من خلال تكريسه لأجهزة الدولة لخدمة مصالحه الخاصة واستخدامه أجهزة الدولة لقمع ارادته، وان ما تم من رفض لتسليم المذكرة هو نهج غير راشد واصفا ما حدث بالانقلاب الثاني في اشارة للوجود الامني الكثيف في طرقات الخرطوم، مؤكداً ان ما حدث كشف السر الدفين حول خلافات الشريكين والذي يكمن في النهج الشمولي الاقصائي للمؤتمر الوطني وهو الذي عطل تنفيذ الاتفاقية، مضيفاً انه اذا انسد الافق امام انزال نيفاشا والاتفاقيات الأخرى على أرض الواقع فان البديل هو الرأي العام الذي سيلتف ويشكل جبهة قوية للاطاحة بالمؤتمر الوطني بارادته الغالبة، داعياً في الوقت نفسه لقيام آلية قومية لمعالجة خلافات الشريكين والعمل على تنفيذ الاتفاقيات.
    في اتجاه آخر أكد كمال عبيد وزير الدولة بالاعلام والقيادي بالمؤتمر الوطني في حديثه لقناة الجزيرة تعليقاً على الحدث ان ما حدث للمظاهرة يعود بصورة أساسية لاجراءات احترازية قامت بها الشرطة لضمان سلامة المواطنين حتى لا يتكرر ما حدث في يوم الإثنين الدامي، منوها الي استمرار ممارسة الاختراق القانوني من قبل الحركة الشعبية، مؤكداً ان ما حدث سيفتح المجال لتعميق الحوار ما بين الشريكين لمعالجة القضايا العالقة مطالباً أعضاء الحركة بالبرلمان للعودة للبرلمان ومشيرا الي ان الحوار السياسي بدأ بمبادرة من مالك عقار والي النيل الأزرق من الحركة الشعبية واحمد هارون والي جنوب كردفان من المؤتمر الوطني متمنياً نجاح هذه المبادرة، وعودة المياه لمجاريها.
    من جانبه أكد للصحافة أحمد يعقوب، الامين العام لتحالف قوى الشعب العاملة، ان ما حدث ستكون له تأثيراته على الواقع السياسي للبلاد وزيادة أزماته ويجب على الشريكين الاحتكام لصوت العقل والجلوس للحوار بعيداً عن المكايدات السياسية ومعالجة الخلافات بصورة ديمقراطية لقطع الطريق أمام المؤامرات وأصحاب الأجندة الخاصة والاستماع لرؤية الأغلبية الصامتة في البلاد.
    فى ذات الخصوص أصدرت السكرتارية العامة للحركة الشعبية بياناً دعت فيه منسوبيها بضبط النفس والانتظار حتى خروج توجيهات اجتماع مكتبها السياسي بجوبا برئاسة الفريق أول سلفاكير ميارديت وجددت التزامها بالتظاهر السلمى دون التعرض للاجهزة الامنية ،فيما طالبت الجبهة الجنوبية الحديثة ام اس اف القوى الضامنة للاتفاقية بالضغط من اجل تنفيذها واعلنت رفضها للانتخابات دون تغيير القوانين، جاء ذلك عبر بيان تم توزيعه للمؤسسات الإعلامية .
    ويبقى السؤال هل تنجح دعوات ضبط النفس الداعية للعودة للحوار أم أن حجارة مظاهرة الإثنين ستكون متاريس جديدة ما بين الشريكين تزيد من صب الزيت على الوضع المشتعل أصلاً.

    --------------------------------
    الثلاثاء 8 ديسمبر 2009م، 21 ذو الحجة 1430هـ العدد 5911

    أعلنت استمرار المسيرات إلى حين اعتماد القوانين في البرلمان
    قوى جوبا تطالب بإقالة وزيري العدل والداخلية ومدير الشرطة

    الخرطوم ـ علوية مختار:

    طالب زعماء قوى جوبا، المؤتمر الوطني بالتنحي عن السلطة وتسليمها للشعب طواعية، وأكدوا أن الأخير قادر على الاشراف على انتخابات حرة ونزيهة، والقيام بعملية استفتاء وحل قضية دارفور، وأعلنوا مواصلة تسيير المواكب السلمية الى حين تحقيق أهدافهم ، وأدانوا العنف والاعتقالات التي وُوجهت بها مسيرة امس، كما دعوا عقب اجتماع صاخب امس الى اقالة وزيري العدل والداخلية، والمدير العام للشرطة، وحملتهم مسؤولية الاعتقالات وتعذيب رئيس الهيئة البرلمانية للحركة الشعبية ياسر عرمان رغم حصانته.
    وأعلن فاروق ابو عيسى، عن مقتل شاب واصابة آخر في الموكب السلمي.
    وقال الامين العام للحركة الشعبية، باقان أموم، في مؤتمر صحفي عقب اجتماع لقادة المعارضة والحركة الشعبية شارك فيه رؤساء حزب الامة الصادق المهدي والشيوعي محمد ابراهيم نقد والمؤتمر الشعبي الدكتور حسن الترابي،قال إن فض المظاهرة السلمية بواسطة الشرطة، قتل لعملية الانتقال السلمي للديمقراطية،واتهم المؤتمر الوطني بقيادة البلاد للانهيار والحروب الأهلية ، وشدد على أنهم سيمارسون النضال بشكل يومي.
    واعتبر مسيرة الامس خطوة أولى في معركة طويلة من أجل الحرية والديمقراطية والسلام ونزع الحقوق.
    وفي السياق ذاته، قال القيادي في قوى تحالف جوبا، فاروق أبو عيسى، في المؤتمر الصحفي عقب اجتماع قادة جوبا إن الاجتماع أجرى تقييماً أوليا وخلص الى ان المسيرة حققت اغراضها وانتصارا على ما اسماها الشمولي، ونجحت في كسر الرعب والخوف الذي ادخله المؤتمر الوطني طيلة حكمه،واضاف «واثبتت ان الشعب بخير».
    واعتبر ما تم أمس خسارة للمؤتمر الوطني وفضيحة ،مبيناً ان هناك اربعة وفود امريكية وأوروبية موجودة في الخرطوم لمراقبة الانتخابات، وشهدت ما حدث من انتهاك للدستور الانتقالي.
    واكد ان اجتماع الرؤساء قرر المواصلة في المواكب السلمية وعدم التراجع عنها. وذكر انهم اعتبروا الاحداث التي صاحبت الموكب اعلانا مبطنا لحالة الطوارئ، واشار لمقتل احد الشباب واصابة آخر في المسيرة.
    وقال أبو عيسى ان الاجتماع انتقد ما تم في مواجهة ياسر عرمان ،رغم الحصانة، اضافة لاعتقال دستوريين وتنفيذيين، واوضح بأن اتفاقا تم على عقد اجتماع اخر لقادة الاحزاب اليوم بدار حركة تحرير السودان جناح مناوي للتقييم النهائي للوقت واعلان زمان ومكان المسيرة الجديدة.
    إلى ذلك، أكد زعيم المؤتمر الشعبي، حسن الترابي، ان ما اسماها الحوارات والمطايبات لا تجدي مع المؤتمر الوطني، وطالب بانتهاج قوة الكلام وقوة الصدام اذا لزم الأمر، وقال لدى مخاطبته حشداً بدار الحركة الشعبية ،«هؤلاء لا يوفون بالعقود ولا العهد ولا يعرفون المواطنة والوفاء، ويجنحون للقوة» واضاف «من كان هذا خطبه فعندئذٍ نصد القوة بالقوة والدفع بالدفع، لا سيما وانه مطلوب في القرآن، ولكنه أكد ان الوطني لو جنح للسلم لرجحنا ذلك ،ولكنهم أصبحوا هم العائق لحركة الحياة بالبلاد».

    الصحافة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 04:11 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    المعارضة السودانية تدعو حزب البشير إلى «تسليم السلطة إلى الشعب»
    الثلاثاء, 08 ديسيمبر 2009

    الخرطوم - النور أحمد النور
    طالب زعماء المعارضة السودانية حزب المؤتمر الوطني بالتنحي عن السلطة و «تسليمها إلى الشعب» لضمان إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة، واستفتاء مواطني جنوب البلاد على تقرير مصيرهم، وتسوية أزمة دارفور. ورأوا أن الأجواء الحالية لا تسمح بانتخابات حرة، في وقت دعا الرئيس عمر البشير نائبيه سلفاكير ميارديت وعلي عثمان طه إلى اجتماع طارئ اليوم لمناقشة مطالب المعارضة في شأن عقد ملتقى وطني للاتفاق على خطوات تضمن الحريات والسلام وانتخابات نزيهة.

    وطالب زعماء أحزاب الأمة الصادق المهدي والمؤتمر الشعبي حسن الترابي والشيوعي محمد إبراهيم نقد والأمين العام لـ «الحركة الشعبية لتحرير السودان» باقان أموم عقب اجتماع صاخب أمس بإقالة وزيري العدل والداخلية، والمدير العام للشرطة، وحمّلهم مسؤولية اعتقال عشرات و «تعذيب» رئيس الهيئة البرلمانية لـ «الحركة الشعبية» ياسر عرمان على رغم تمتعه بالحصانة وذلك عقب حظر تظاهرة للمعارضة أمام البرلمان واستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق المتظاهرين أول من أمس.

    وأعلن الناطق باسم تحالف المعارضة فاروق أبو عيسى مقتل شاب وإصابة آخر في التحرّك السلمي أول من أمس. وقال في مؤتمر صحافي عقب اجتماع قادة المعارضة إنهم أجروا تقويماً لما حصل ورأوا أن التظاهرة حققت أهدافها واعتبروها انتصاراً على «النهج الشمولي»، كونها نجحت في «كسر الرعب والخوف» الذي أدخله حزب المؤتمر الوطني الحاكم طيلة فترة حكمه المستمرة منذ نهاية الثمانينات، كما أن التظاهرة «أثبتت أن الشعب بخير».

    وقال باقان أموم إن فض التظاهرة السلمية للمعارضة «قتلٌ للانتقال السلمي للديموقراطية»، واتهم حزب المؤتمر الوطني بقيادة البلاد إلى «الانهيار والحروب الأهلية»، وشدد على أنهم سيمارسون النضال في شكل يومي. واعتبر التظاهرة خطوة أولى في معركة طويلة من أجل الحرية والديموقراطية والسلام وانتزاع الحقوق.

    واعتبر ما جرى الاثنين خسارة لحزب المؤتمر الوطني و «فضيحة»، مبيّناً أن هناك أربعة وفود أميركية وأوروبية موجودة في الخرطوم لمراقبة الانتخابات، و «شهدت ما حدث من انتهاك للدستور الانتقالي».

    وأكد أن اجتماع قادة المعارضة قرر المواصلة في المواكب السلمية وعدم التراجع عنها. وذكر انهم اعتبروا الأحداث التي صاحبت الموكب «اعلاناً مبطناً لحال الطوارئ»، وأشار إلى مقتل شاب وإصابة آخر في التظاهرة.

    أما الترابي فقال إن «الحوارات والمطالبات لا تُجدي مع حزب المؤتمر الوطني»، وطالب بانتهاج «قوة الكلام وقوة الصدام» إذا لزم الأمر، وقال لدى مخاطبته حشداً في مقر «الحركة الشعبية» في الخرطوم: «هؤلاء لا يوفون بالعقود ولا العهد ولا يعرفون المواطنة والوفاء، ويجنحون إلى القوة». وزاد: «من كان هذا خطبه فعندئذٍ نصد القوة بالقوة والدفع بالدفع، لا سيما وانه مطلوب في القرآن». لكنه أكد أن حزب المؤتمر الوطني «لو جنح للسلم لجنحنا إلى ذلك، ولكنهم أصبحوا هم العائق أمام حركة الحياة في البلاد».

    وفي الإطار ذاته، وصف رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت حزب المؤتمر الوطني بأنه «ذو عقلية قديمة»، واتهمه في بيان بأنه «يعرقل تنفيذ الالتزامات الدستورية لتمرير أجندته السياسية». وتعهد سلفاكير بـ «استخدام كل الوسائل الضرورية للتأكد من أن البلاد لن تعود إلى الحرب».

    وقال القيادي في «الحركة الشعبية» نائب رئيس البرلمان السوداني أتيم قرنق إن حركته «تدرس اللجوء إلى طرف إقليمي أو دولي» للفصل بينها وبين شريكها في الحكم حزب المؤتمر الوطني، لكنه لم يحدد هوية هذا الطرف.

    وفي السياق ذاته، شدد قرنق على أن الحركة «ستواصل مقاطعة جلسات برلمان حزب المؤتمر الوطني»، لكنه أكد استمرار مشاركتها في الأجهزة التنفيذية للحكومة على المستوى المركزي وفي الولايات إلى حين اجتماع المكتب السياسي للحركة «ليقرر الموقف من المشاركة في الجهاز التنفيذي والانتخابات المقبلة في ضوء قمع مسيرتنا السلمية وما يمثله ذلك من انتهاك للقانون والدستور».

    وأعرب مبعوث الأمم المتحدة الى السودان أشرف قاضي عن قلقه من تعامل السلطات السودانية مع التظاهرة التي كانت تطالب بسرعة إجازة القوانين قبيل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في نيسان (أبريل) المقبل. وقال قاضي إن الأسلوب الذي استخدمته السلطات السودانية يأتي في «مرحلة حرجة جداً» في البلاد، ورأى أن «هذه التطورات يمكن أن تكون لها آثار سلبية» على اتفاق السلام.

    لكن وزير الدولة للإعلام القيادي في حزب المؤتمر الوطني كمال عبيد قال إن «الحركة الشعبية» دخلت في حرج مع المعارضة لانحرافها بتظاهرة الاثنين من الحديث عن إقرار قوانين إلى محاولة إسقاط الحكومة والدخول في مواجهات مع الشرطة. واعتبر أن أهداف التظاهرة لم تكن سلمية وإنما استباق للانتخابات ومحاولة لإحراج السلطات إن لم يكن إسقاطها، مشيراً إلى أن هذا الأمر تطلب تدبيراً سياسياً في التعامل معها يختلف عن التعامل مع التظاهرات السلمية.

    ولفت إلى أن «الحركة الشعبية» تعيش أوضاعاً مضطربة جداً و «القيادات العاقلة فيها تشعر بحرج شديد من تعبير بعض المتطرفين فيها وسلوكهم السياسي، مما أدخلها في الحرج من ناحيتين، الأولى التحدث باسم المعارضة والثاني أن ما تطالب به من حريات في شمال البلاد منعدم تماماً في جنوبها».

    وقالت مصادر أمنية سودانية إنها تعتقد أن تظاهرة المعارضة كانت «تجربة» من «الحركة الشعبية» وأحزاب معارضة لانتفاضة شعبية من أجل إطاحة حكم حزب المؤتمر الوطني وكسر حاجز الخوف لدى الجماهير. وأوضحت أن مسؤولين أمنيين يعتقدون أن سيناريو الانتفاضة وضعه الحزب الشيوعي السوداني مع جناح في «الحركة الشعبية» وحزب «المؤتمر الشعبي» بزعامة الترابي. وكشفت أن السيناريو كان بدايته حشد الجماهير مبكراً في شكل مسيرات تتوجه الى البرلمان من كل الاتجاهات ومقاومة الشرطة وعدم الانصياع الى أوامرها بالتفريق لدفعها إلى اعتقال زعماء المعارضة تمهيداً لحملة إعلامية وسياسية داخلياً وخارجياً أُسندت إدارتها إلى قيادات معارضة في خارج البلاد.

    وأضافت المصادر ذاتها أن زعيم «الحركة الشعبية» سلفاكير ميارديت أجرى اتصالات مع رؤساء دول صديقة لحركته مثل أوغندا وكينيا وجنوب أفريقيا وأميركا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي، لإبلاغهم بما يحدث في السودان والمطالبة بتدخل دولي.

    إلى ذلك، قالت المفوضية القومية للانتخابات إن جنوب السودان سجل أعلى نسبة تسجيل في السجل الانتخابي بنسبة 82 في المئة، بينما وصلت نسبة التسجيل العامة في السودان إلى 75 في المئة. وسجل 14 مليون ناخب أسماءهم حتى آخر يوم من العملية.

    الحياة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 05:54 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    يان من شبكة الصحفيين السودانيين
    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 22:51

    تدين شبكة الصحفيين السودانيين إعتداء الشرطة علي الصحفيين واحتجازهم بالحراسات لأكثر من أربعة ساعات أثناء مسيرة تحالف قوي جوبا أمام المجلس الوطني اليوم الاثنين .
    وتستنكر الشبكة بشدة الاعتداء علي الصحفيين أثناء تأديتهم عملهم باعتبار ان ذلك خرق واضح للمادة (39) من الدستور الانتقالي والمواثيق الدولية والاقليمية التي توفر الحماية للصحفيين أثناء عملهم.
    وتطالب الشبكة الجهات المعنية بالتحقيق في إعتقال (5) صحفين والاعتداء بالضرب علي آخرين ومصادرة اشرطة الكاست التي سجلوا عليها وقائع المسيرة .كما تدين الاعتداء علي طاقم قناة الجزيرة ومصادرة تسجيلاتهم .
    وتطالب الشبكة مجلس الصحافة وإتحاد الصحفيين بإتخاذ الاجراءات اللازمة لمحاسبة من أنتهكوا حقوق الصحفيين في مسيرة تحالف أحزاب جوبا أمام المجلس الوطني، والحرص علي حماية الصحفيين أثناء أدائهم واجبهم المهني .
    وتطالب الشبكة الاجهزة الامنية بتسهيل مهام الصحفيين وضمان سلامتهم وفقاً لمانص عليه الدستور واتفاقية السلام والمواثيق الدولية. وتحذر الشبكة بأنها لن تصمت علي الاعتداءات المتكررة علي الصحفيين وانتهاك حقوقهم.



    شبكة الصحفيين السودانيين
    7 ديسمبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 06:07 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    السودان: الحركة الشعبية تحمل البشير مسؤولية أحداث «الاثنين».. وتطالب بإقالة وزراء


    عرمان يروي قصة احتجازه: الاعتقالات تمت بعلم الرئيس..


    ورئيس البرلمان المحرض الأول..


    والبلاد تحت الطوارئ


    الاربعـاء 22 ذو الحجـة 1430 هـ 9 ديسمبر 2009 العدد

    11334
    جريدة الشرق الاوسط

    لندن: مصطفى سري الخرطوم: إسماعيل آدم


    حملت الحركة الشعبية الرئيس السوداني عمر البشير مسؤولية الأحداث التي وقعت أول من أمس، خلال المسيرة التي اعترضتها قوات الشرطة واعتقلت فيها قيادات الحركة الشعبية الشريكة في الحكم. وطالبت بإقالة وزيري العدل والداخلية، ومدير عام الشرطة، قبل أن تتهم رئيس المجلس الوطني (البرلمان) أحمد إبراهيم الطاهر بأنه المحرض الأول على اعتداء الشرطة.

    وساد الهدوء الحذر العاصمة السودانية الخرطوم، بعد يوم من اشتباك وقع بين الشرطة ومتظاهرين من أحزاب المعارضة والحركة الشعبية عندما تدخلت الشرطة لمنع مسيرة لتسليم مذكرة إلى البرلمان تطالبه والحكومة بالإسراع في إجازة جملة من قوانين «التحول الديمقراطي» في البلاد. وعاد دولاب العمل كالمعتاد في دواوين الحكومة والقطاع الخاص والأسواق، غير أن متاريس الشرطة في مدن العاصمة لا تزال قائمة، كما يلاحظ تحرك دوريات من شرطة مكافحة الشغب طوال اليوم من مكان إلى آخر. وقال مصدر في الشرطة إن جميع من اعتقلوا أول من أمس تم الإفراج عنهم، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن الشرطة تتحسب لأي طارئ. وفيما أعلن منظمو المسيرة أنهم قرروا الاستمرار في المسيرات، فإنه حتى مساء أمس لم يتحدد زمان أو مكان المسيرات المرتقبة، غير أن مصادر في المعارضة قالت لـ«الشرق الأوسط» إن اجتماعا للمعارضة في الليل سيحدد الزمان والمكان، وقالت المصادر إن المسيرات هذه المرة لن تكون في الخرطوم فحسب وإنما في عدد من المدن السودانية. وأعلن أن رئاسة الجمهورية المكونة من الرئيس البشير ونائبيه؛ سلفا كير رئيس الحركة الشعبية، وعلي عثمان محمد طه، ستعقد اليوم اجتماعا لبحث تداعيات التوترات التي حدثت مع مسيرة الاثنين، وقالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن الرئاسة ستبحث المخرج من الأزمة، وقال إنه ربما يصدر توجيه بالعودة إلى طاولة المفاوضات المشتركة عبر اللجان المشتركة لتنفيذ اتفاق السلام. وقال نائب الأمين العام للحركة ورئيس كتلتها في البرلمان ياسر عرمان في مؤتمر صحافي أمس إن البشير يتحمل مسؤولية ما حدث من اعتقالات لقيادات الحركة الشعبية من برلمانيين ووزراء، مشيرا إلى أن أوامر الاعتقال تمت من داخل مباني البرلمان وبعلم البشير. وأضاف أن «اتفاقية السلام الشامل بها ضمانات داخلية تتمثل في الشعب السوداني الذي قال كلمته، وضمانات دولية تتمثل في الأمم المتحدة، ودول (الإيقاد)، والولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي». وقال إن قوى مؤتمر جوبا والحركة الشعبية ستخاطب تلك الجهات وتطلعها على ما جرى.

    وشدد على أن المؤتمر الوطني يعتمد على الشرطة والأجهزة الأمنية في الانتخابات المقبلة وليس على أصوات الناخبين من الشعب، واصفا المسيرة التي دعت لها القوى السياسية أول من أمس وما جرى فيها من اعتقالات بأنها مؤشر خطير على الانتخابات القادمة. وقال عرمان إن ما ظلت تردده الحركة الشعبية حول ضرورة تعديل قانون الأمن ليواكب الدستور أثبت صحته، مشيرا إلى أن حركته ستطور علاقتها مع القوى السياسية في الجنوب وستمضي معها إلى الانتخابات والاستفتاء على تقرير المصير لجنوب السودان في عام 2011 وتشكيل موقف مشترك. وقال إن «كتلتي الحركة الشعبية والأحزاب الجنوبية التي ما زالت تقاطع البرلمان سيدرسون الخطوات التالية حول القوانين التي يجب أن يتم تمريرها في البرلمان خاصة الاستفتاء لجنوب السودان وأبيي والمشورة الشعبية لجنوب كردفان والنيل الأزرق»، وتابع: «لن يذهب البرلمان من دون إجازة هذه القوانين لأنها ليست منحة من أحد». وجدد عرمان مطالبة قوى مؤتمر جوبا بإقالة وزيري الداخلية إبراهيم محمود، والعدل عبد الباسط سبدرات، ورئيس المجلس الوطني أحمد إبراهيم الطاهر، ومدير عام شرطة السودان، ووالي الخرطوم الدكتور عبد الرحمن الخضر، باعتبارهم مسؤولين مسؤولية مباشرة عن الاعتقالات التي جرت من داخل البرلمان لأعضاء لديهم حصانات. وقال إن مسيرة أول من أمس أوضحت أن البلاد تقع تحت حالة طوارئ غير معلنة تخص المؤتمر الوطني ويجب رفعها فورا. وأضاف أن قيادة الأجهزة الأمنية والشرطة تابعة للمؤتمر الوطني وقد رفضوا الاستماع إلى وزير الدولة للداخلية عباس جمعة (حركة شعبية). وقال إن ما حدث في المسيرة تعدٍ فاضح للدستور والقانون وحقوق النواب وحصاناتهم، ووصفها بالمهزلة التي لا يمكن أن تحدث في أي بلد يسود فيه القانون والنظام، وقال: «أحداث الاثنين كشفت الطبيعة الحقيقية لقيادة المؤتمر الوطني والسياسات التي يقوم بها بضرب النائبين ياسر جعفر وسلوى آدم بنية ضربا مبرحا»، مؤكدا التزام الحركة باتفاقية السلام وأن المؤتمر الوطني يريد أن يكون شريك نفسه. وأضاف: «ليست هي الأزمة الأولى أو الأخيرة، وعلى القوى السياسية أن تعيده إلى جادة الصواب، وهي يمكن أن تفعل ذلك لأنه ظل يفقد صوابه»، وأضاف أن اللجنة السياسية المشتركة بين الشريكين فشلت في حل القضايا وأن رئيس الحركة سلفا كير سيصل الخرطوم في أي وقت وسيجتمع مع البشير لحل تلك القضايا كما سيلتقي بقوى إجماع جوبا.

    وسرد عرمان الاعتداء الذي وقع عليه من قبل الشرطة والأمن، وقال إن «الشرطة اقتادته دفعا عندما اعترض اعتداءها على النواب الذين لديهم حصانات»، وأضاف أنه أودع في زنزانة وعندما كانت الفضائيات والصحافيون يجرون اتصالاتهم طلب رجال الأمن منه تسليم هاتفه الجوال ومن آخرين وأن يصطفوا لتفتيشهم طوعا واختيارا، وأضاف: «نحن رفضنا ذلك وجرت محاولات بالقوة لسحب الموبايلات، وكان هناك ضابط برتبة الملازم ثان واسمه أسامة قام بإدخالي إلى حمام وكان برفقته 12 من العساكر قاموا بضربي ضربا مبرحا والاعتداء عليّ في مساحة ضيقة بالبوت وعصي بلاستيكية لمدة خمس عشرة دقيقة»، مشيرا إلى أن الشرطة ماطلت في إعطائه «أورنيك طبي» لإجراء الكشف. وقال إن أفراد الأمن رفضوا مغادرة غرفة الطبيب عندما كان يسعى لإجراء الكشف لمعرفة ما جرى كما أنهم رفضوا إعادة البزة التي تخصه بعد تمزيقها خلال الاعتداء عليه. وأضاف: «هذه جريمة كبيرة لن تمر بشكل عادي، وإن الاعتداء على نواب الحركة والقوى السياسية الأخرى يتحمل مسؤوليته رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر الذي أعطى الإذن للأجهزة الأمنية باحتلال البرلمان ويعتبر هو المحرض الأول». وقال إن مبنى البرلمان تم استلامه بالكامل من قبل قوات الأمن التي كانت تقوم بتفتيش هويات النواب، ورفض اتهام الحركة بأنها كانت تسعى لأعمال تخريبية ووصفه بأنه نوع من التخويف للشعب، وإنه تم الاعتداء على الصحافيين. من جهته، قال نائب رئيس المجلس الوطني القيادي في الحركة الشعبية اتيم قرنق إن ما شهدته العاصمة الخرطوم يعتبر مهزلة سياسية وفيه نوع من الإهانة للحركة الشعبية لدفعها لاتخاذ قرارات خاطئة تنسف الاستقرار. وأضاف أن ذلك لم يتم لأن الحركة الشعبية مدركة لمسؤولياتها القومية تجاه البلاد، وتابع: «المؤتمر الوطني أرسل لنا رسالة فحواها: ماذا ستفعل الحركة وقد اعتقل الأمين العام باقان أموم ونائبه ياسر عرمان ونواب الحركة؟ وأنها أيضا تقول: أتينا بكم باتفاقية السلام لإهانتكم». وقال: «سندرس الرسالة وسنفك شفرتها وسنرد عليها بالطريقة التي نريدها»، وأضاف أن الشرطة في السودان أصبحت إثنية، مشيرا إلى أنها جاءت من ولاية شمالية ولا تمثل السودانيين، وأضاف أن المؤتمر الوطني لا يحترم الدستور ولا يحترم المرأة، وقال: «لقد تم ضرب النساء اللائي شاركن في المسيرة بشكل عنيف، وعند سؤال المؤتمر الوطني قالوا إنهن من الحزب الشيوعي السوداني»، وزاد قائلا: «المؤتمر الوطني له علاقة مع الحزب الشيوعي الصيني والأسلحة التي تستخدمها الشرطة جاءت من الشيوعيين الصينيين».

    ودخلت هيئة علماء السودان، وهي هيئة دينية معروفة بموالاتها لحكم الرئيس البشير، على خط التوترات بين حزب المؤتمر الوطني من جهة، والمعارضة والحركة الشعبية من الجهة الأخرى. وحرضت الهيئة، في بيان لها، الحكومة على منع قيام أية «مسيرة»، باعتبارها محاولة «لنشر الفتنة والفوضى بين أهل السودان». وأفتت الهيئة بعدم جواز خروج المسلم في مظاهرات ينظمها من وصفتهم بـ«أعداء الإسلام من العنصريين ودعاة الفتنة والشقاق والنفاق والطامعين في السلطة». وحرمت على المسلمين التظاهر معهم باعتبار أن ذلك «إثما» شرعا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 09:50 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    تأجيل مسيرة قوى الإجماع الوطني المعلنة بالخميس
    الكاتب/ امدرمان: عادل حسون
    Wednesday, 09 December 2009

    تأجيل مسيرة قوى الإجماع الوطني المعلنة بالخميس
    أرجأت الهيئة القيادية لقوى الإجماع الوطني (إعلان جوبا) تسيير المسيرة التي حُدد لها الخميس المقبل إلى وقت يُعلن لاحقاً، وقال مقرر قوى جوبا الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم في اجتماع رؤساء الهيئة القيادية بدار حركة تحرير السودان بأم درمان أمس إن الاجتماع قرر مواصلة المسيرات السلمية لتطوير العمل السلمي الديمقراطي تحت ظل الدستور والقانون.

    من جهته قال رئيس اللجنة القانونية لتحالف جوبا الأستاذ فاروق أبو عيسي: (ما حدث بالاثنين بداية نهوض جماهيري ضد الشمولية، معلناً عن استمرار إقامة الندوات والحشود الملتزمة بالقانون) ودعا أبو عيسى المؤتمر الوطني للحاق بمؤتمر جوبا، موضحاً أن الاجتماع القادم لقوى جوبا سيبحث مقاطعة الانتخابات أو المشاركة فيها، يذكر أن الاجتماع حضره من قادة القوى السياسية كل من الإمام الصادق المهدي، د. حسن عبد الله الترابي، أركو مني مناوي، العميد عبد العزيز خالد، مبارك الفاضل، وصديق يوسف

    الاخبار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 10:02 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    سلفاكير يعلن فشل حل أزمة الشريكين ويطالب بتقرير اللجنة المشتركة
    الأربعاء, 09 ديسمبر 2009 08:14
    الخرطوم: بكري خضر

    أكد الفريق أول سلفاكير ميارديت النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس الحركة الشعبية فشل اللجنة السياسية المشتركة في الوصول لحلول، مطالباً إياها برفع تقرير له، في وقت يلتئم فيه اليوم اجتماع طاريء لمؤسسة الرئاسة بين رئيس الجمهورية المشير عمر البشير والفريق سلفاكير لمناقشة الأزمة الراهنة بين الشريكين وقال نائب الأمين العام للحركة ياسر عرمان إن سلفاكير بعث برسالة لقادة الحركة بالخرطوم مفادها أن اللجنة السياسية بين الشريكين فشلت وعليها رفع تقرير لرئيس الحركة.

    وطالب عرمان في مؤتمر صحفي عقد أمس باقالة والي الخرطوم الدكتور عبد الرحمن الخضر لدفاعه عن الشرطة، وأضاف إذا لم يقال سنقيله بالانتخابات المقبلة، مشدّداً على ضرورة إزالة حالة الطواريء السرية، مشيراً إلى أنها ستذهب بالبلاد بطريق زيمبابوي.

    وفي السياق أكد نائب رئيس المجلس الوطني القيادي بالحركة أتيم قرنق ان سلفاكير سيستفسر البشير عن الجهة التي أصدرت التوجيهات بالتحفظ على قيادات الحركة خلال مسيرة أمس الأول، مؤكداً استلام الحركة للرسالة التي وجهها المؤتمر الوطني ووعد بالرد عليها، متهماً إياه بالسعي للدفع بالحركة لاتخاذ قرارات خاطئة لتشويه صورتها أمام الشعب السوداني، وأضاف «نفك الشفرة وسنرد»، متهماً بعض قيادات الوطني بأنها كانت وراء إعتقال قيادة الحركة، نافياً وجود أي نوايا تخريبية للحركة، مشيراً لاطلاق الشرطة لرصاص مطاطي على المتظاهرين بدار حزب الأمة القومي.


    اخر لحظة
    ---------------------------------


    اقرا هنا واضحك والعن ابوالصحافة والحقيقة ..تعيش الحكومة واحمد عرابى


    الاثنين الأبيض!!
    يوسف عبد المنان


    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 09:00


    تختزن ذاكرة السودانيين بأحداث الإثنين الشهيرة بعد رحيل د. جون قرنق ولا تزال مواقف الحركة الشعبية الشريك الأول في حكومة الوحدة الوطنية من دعم مستتر للمحكمة الجنائية حينما اختارت إثارة مشاعر الأغلبية من الشعب السوداني الرافض للجنائية وقرار توقيف الرئيس البشير وإعلان الحركة الشعبية جهراً تحريض الجنوبين لدعم الجنائية بالمواقف السلبية واستخدام عصا السلطة والبندقية في كبت مشاعر أهل الجنوب الرافضين لأوكامبو ومحكمته!!

    إذا وهنت ذاكرة الشعوب وضعفت، مات ضميرها و فقدت مبرر البقاء.. لكن الحركة الشعبية ومن ورائها تحالفات المعارضة التي تجمعها كراهية المؤتمر الوطني وتفرقها المصالح والمغانم قررت وقدرت خطورة مسارات التجربة الديموقراطية القاصدة لمحطة الانتخابات وصناديق الاقتراع التي (تهان) فيها بعض القوى السياسية وتظفر أخرى بثمرات ما صنعته تلك القوى بيدها إن كانت في السلطة وبلسانها وبرنامجها إن كان قدرها رصيف المعارضة التي يقف فيها حزب الأمة وحده بينما أحزاب التجمع والحركة الشعبية التي لا تزال في طور التكوين الحزبي تأكل في إناء السلطة وتشعل الثقاب في المنزل فأصبح تعطيل الانتخابات (بالفوضى) الخلاقة أو إثبات دعاوى فشل السودان كدولة، طريقاً وحيداً يفضي للمبتغى والمآل في التجرد من المسؤوليات نحو مواطني الدولة لم يشهد التاريخ من قبل مثيلاً له..

    أعدّ المؤتمر الوطني لمسيرة الإثنين استقبالاً حضارياً عند قبة البرلمان وقرر القطاع السياسي للحزب الذي يرأسه مولانا أحمد إبراهيم الطاهر استقبال مذكرة المعارضة وتقديم الشكر لقيادات الأحزاب لتعبيرها عن وجهة نظرها سلماً في مناخ الحريات والديموقراطية فاتجهت قيادات المؤتمر الوطني لأجهزة الإعلام لتحدث الناس عن ترحيبها بالمذكرة التي تسعى المعارضة لتسليمها رئيس البرلمان يوم أمس السبت لكن قيادات الحركة الشعبية ومجموعة غرفة العمليات في الخرطوم التي يقودها أمين مكي مدني وفاروق أبو عيسى ويوسف حسين والحاج وراق وصلاح أحمد إبراهيم وياسر عرمان وفاقان أموم.. قدرت وقررت ودبرت إجهاض المسيرة السلمية حينما رفضت بتعنت وإصرار متعمد استيفاء شروط التصديق لقيام المظاهرة وهي مشروطات وضوابط خاصة بشرطة السودان أن تتقدم الجهة المنظمة للمسيرة بطلب رسمي تحدد فيه خط سير المسيرة من أين تتحرك ومتى تتوقف ومن المسؤول عن خروج المسيرة عن المسار السلمي للسلوك التخريبي ومن المسؤول عن أية أحداث شغب وتخريب وتعرض لممتلكات المواطنين؟ الشرطة اتصلت من تلقاء نفسها بالجهات التي أخطرتها فقط بالمظاهرة ولكن الشرطة تفاجأت بالرفض المطلق لأي تصديق للمظاهرة أو تعهد من قيادات الأحزاب بالسلوك الديموقراطي وقالها ياسر عرمان علناً لن نتعهد للشرطة بشيء ونكتفي فقط بالإخطار وغير مسؤولين عن أية أحداث تنجم عن المظاهرة..

    لم تجد الشرطة خياراً غير إبلاغ والي الخرطوم برفضها التصديق لقيام المظاهرة فأصبح المؤتمر الوطني أمام خيار وحيد: الإصغاء فقط للقانون واحترامه فبدأت المؤامرة بالتحرش غير المسؤول من فاقان أموم وهو مواطن (عادي) لا حصانة له وهو يتلبس بجريمة الاعتداء على ضابط الشرطة سعادة اللواء الطيب بابكر وقبل أن ينهال باقان بالضرب على ضابط في الشرطة، وجد باقان نفسه في مخافر شرطة أم درمان وغداً بقية القصة!

    اخر لحظة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 10:20 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    قبل ان تقرا هذا التقرير انوه الى معلومة ان محتواه تم نشره فى اخبار اليوم وهى ايضا قالت انها تنفرد بمعلومات نفس ما قالته اخر لحظة
    وفى صحيفة اخرى تجد نفس الكلام وبنفس الطريقة والكل يقول العبارة المضحكة هذه
    فى علم الصحافة الذى ينفرد بمعلومة لن تجد احدا غيره يعلمها او يعلم عنها شىء لانها معلومة خاصة
    لكن جماعة صحف الحكومة كل واحد منهما اخذ المعلومة من نفس الجهة التى اخذها منها الاخر وهى جهة معلومة وكل واحد منهما يعتقد انه الاثير والاوحد الذى تعطى له المعلومات الخاصة فى مثل هذه الظروف وهكذا يتباريان امام القارىء وفجاة يكتشفات التغفيل ..
    الجهة واحدة الكل فى السودان يعلم من هى لكن التفاخر بها بهذا الاسلوب يضحك القاىء على مستوى الصحافة عندنا ومستوى رؤساء تحرير تتم مغافلتهم بهذا الاسلوب المضحك

    اقرا التقرير وهو تقرير خاص برؤساء تحرير صحف المؤتمر الوطنى كما اتضح

    آخر لحظة» تنفرد بنشر ما لم يُنشر عن مسيرة أحزاب جوبا
    الأربعاء, 09 ديسمبر 2009 08:41
    رصد و إعداد مصطفى أبو العزائم

    الاثنين السابع من ديسمبر 2009م سيظل يوماً خالداً في ذاكرة الأمة السودانية، ويبقى على الدوام يوماً يؤكد أنه كان فاصلة تاريخية، ونقطة تحول في مسار السياسة السودانية، لسببين اثنين- الأول أنه كان آخر أيام التسجيل لانتخابات إبريل القادم، وقد استقبلت مراكز التسجيل أكثر من أربعة عشر مليوناً من المواطنين تدافعوا- خاصة في الأيام الأخيرة- نحو تلك المراكز في المدن والأحياء والقرى والفرقان ليؤدوا واجباً وطنياً وليمارسوا حقهم في اختيار ممثليهم في البرلمان القادم واختيار ولاة ولاياتهم واختيار رئيس الجمهورية.



    إذن.. اليوم (الأثنين) بكل المقاييس كان يوماً (تاريخياً) بمعنى ما تحمله هذه الكلمة من معان وقيم، لذلك لن نذهب بعيداً إذا ذكرنا من قبل أنه (نقطة تحول) في مسار السياسة السودانية.

    أما السبب الثاني الذي يجعل من هذا اليوم المشار إليه من قبل- الأثنين- يوماً تاريخياً لن تنمحي من الذاكرة السودانية تفاصيل أحداثه منذ الصباح الباكر، فهو أنه كان يوم (الامتحان).. يوم امتحان المعارضة الحقيقي في اجتياز خط القبول الشعبي الذي حددته هي بنفسها لـ(نفسها) واختيارها لذلك اليوم حتى يصبح جواز مرورها للضغط على المؤتمر الوطني عبر مسيرة (ضخمة) لتنفيذ مطالب الحركة الشعبية- شريكة المؤتمر الوطني- التي فشلت في أن تحمل شريكها من داخل غرف الحوار المغلقة على تنفيذها مرة واحدة.. وفي هذا يقول المؤتمر الوطني حديثاً كثيراً يكشف عن عمق الهوة التي تفصل بين الشريكين وسط حيرة المراقبين ودهشتهم من موقف الحركة الشعبية التي تحاول الجري في مضمار واحد باتجاهين مختلفين.. أو بمعنى آخر، تريد أن تقوم بالفعل وعكسه في آن.

    ذات الذين أخذتهم الحيرة والدهشة سيربطون بين (السببين) الذين جعلا من يوم (الاثنين) يوماً تاريخياً بكل المقاييس والحسابات في تاريخ السودان، والرابط (واحد)، هو (الانتخابات).. وما بين التسجيل للانتخابات ومسيرة أحزاب مؤتمر جوبا والمؤتمر الوطني والأحزاب السياسية الأخرى علاقة حميمة وقوية، إذ إن «المؤتمر الوطني» الذي ينسق مع أحزاب أخرى (ربما) كان من بينها الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، وحزب الأمة القومي نفسه الذي يضع رجلاً على خط (التفاهمات) وأخرى على خط المعارضة، نقول إن «المؤتمر الوطني» يهتم بإنجاز العملية الانتخابية على وجهها الأكمل حتى تسكت الأصوات التي تتردد يومياً تتحدث عن أنه (استولى) على السلطة دون انتخابات مع عبارات أو مفردات أكثر حدة وتطرفاً قال بها السيد باقان أموم مؤخراً لإحدى الفضائيات العربية وهي الاتهام المكشوف لقيادات المؤتمر الوطني والدولة بأنهم مجرد (لصوص) استولوا على السلطة بليل..

    الأحزاب الكبيرة تهتم أيضاً بإنجاز العملية الانتخابية إذ إنها تشعُر بأن تمثيلها الحالي داخل مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية والقيادية ليس بالمستوى المطلوب، لذلك تجدها تبحث عن مواقع ترى أنها تستحقها عن طريق الانتخاب الحر، وربما يجري تنسيق لا نعرف عنه شيئاً بين هذه الأحزاب والمؤتمر الوطني المؤشر نحوه هو لقاء السيد رئيس الجمهورية عمر حسن أحمد البشير بالسيدين محمد عثمان الميرغني زعيم طائفة الختمية ورئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي، والإمام الصادق المهدي، إمام الأنصار ورئيس حزب الأمة القومي، كل على حده، في لقاء وصفه المراقبون بأنه لبحث وحدة الصف الوطني ووحدة البلاد والسلام، والترتيبات الجارية لإكمال عملية التحول الديمقراطي والتي لا تعني أكثر من (الانتخابات).


    الحركة الشعبية لتحرير السودان- وهذا هو اسمها الرسمي الذي قد يكون البعض قد نسي نصفه فأصبح اسمها (الحركة الشعبية) مجردة من النصف الثاني من ذلك الاسم الطويل، الذي لم يكن له معنى في الأصل..

    نقول إن الحركة الشعبية تهتم أيضاً بالانتخابات وتعمل على تعطيلها في نفس الوقت لأنها ستبعدها عن كثير من دوائر السلطة التي تتمتع بها الآن وفق ما تم الاتّفاق عليه في (نيفاشا) عام 2005م بدون انتخابات. الحركة الشعبية ستفقد الكثير في ظل منافسة شرسة وممارسة أشد شراسة قام بها منسوبوها في حق مواطن الجنوب المسكين المغلوب على أمره.. لذلك تبذل الحركة الشعبية جهدها لتعطيل الانتخابات.

    أما الأحزاب الصغيرة الأخرى فإنها توقن بأنه لا مكان لها في المسرح السياسي الرسمي ونقصد بذلك مؤسسات الدولة السيادية والتنفيذية والتشريعية إذا ما جرت انتخابات في البلاد لأن لهذه الأحزاب وجود من خلال لافتات سياسية أخرى داخل البرلمان وداخل المجالس التشريعية وداخل الحكومة الاتحادية والحكومات الولائية.

    الأحزاب الصغيرة صعدت على ظهر الحركة الشعبية وعملت على دعم موقفها الرافض للانتخابات، وهنا تلاقت المصالح ورأى بعض قادة الحركة الشعبية ورموزها من أبناء الشمال وعدد من قادة تلك الأحزاب الصغيرة أنه لا مكان لهم في أي من الدوائر الجغرافية، وقد تساءل البعض علناً: (في أي دائرة سيترشح ياسر عرمان أو منصور خالد أو فاروق أبو عيسى أو محمد يوسف أحمد المصطفى، وغيرهم؟) والسؤال يراه البعض منطقياً وسليماً والإجابة عليه صعبة.

    إذن كان لابد من أن يتم الترتيب لتحرك يعمل على زعزعة الأمن والاستقرار ويوقف الانتخابات، فكان مؤتمر جوبا الذي تسرّبت أوراقه إلى الصحف وأجهزة الإعلام قبل أن يبدأ، ثم تم تأجيله بعد انكشاف كل الأوراق لينعقد من جديد ويصبح أبرز نجومه كل قيادات اليسار واليمين الذي كان يناصبه ويناصب الحركة العداء، ممثلاً في السيدين محمد إبراهيم نقد، والدكتور حسن الترابي وقادة الأحزاب (الأصل) وفروعها مثل السيد الإمام الصادق المهدي وابن عمه المنشق عليه السيد مبارك الفاضل المهدي، بينما لم يغادر السيد محمد عثمان الميرغني دوائر الحكمة والعقل ولم يرد المشاركة في تلك (الكيتا) السياسية.

    وقبل أكثر من شهر بدأت المفوضية العامة للانتخابات أعمالها، وبدأت العملية الانتخابية فعلياً بالإعلان، عن فتح مراكز التسجيل الانتخابي وتسارعت خطى المواطنين نحوها حتى بلغ إجمالي الذين سجلوا أصواتهم حتى يوم الأثنين- الأشهر- أكثر من أربعة عشر مليوناً من جملة الذين يحق لهم التصويت والاقتراع البالغ عددهم تسعة عشر مليوناً أو يزيد.

    إذن.. لابد من تحرّك سريع وخطة محكمة، وقد توفر لنا من المعلومات الكثير والمثير لكننا نكتفي بالخطوط العامة للخطة والآليات والتحرك، وقد أشرف على الخطة ووضع (سيناريوهاتها) الحزب الشيوعي السوداني بالتنسيق مع من يسمون بـ(أولاد قرنق) داخل الحركة الشعبية، إضافة للمؤتمر الشعبي، وقد أوكل أمر الإشراف على اللجنة للسيد إدوارد لينو، القيادي البارز بالحركة الشعبية وأحد أقوى عناصرها الأمنية والاستخباراتية، وضمت في عضويتها كل من السادة سليمان حامد، يوسف حسين، ياسر عرمان، الدكتور أمين مكي مدني، كمال عمر، وآخرين من بينهم كاتب صحفي وناشط سياسي معروف.

    تكونت اللجنة ورأت أن تكون آليات تنفيذ المخطط متمثلة في حشد واجهات الحزب الشيوعي المحددة بالجبهة الديمقراطية، ولجان المفصولين، والاتحاد النسائي، ومبادرة (لا لقهر النساء)، بالإضافة إلى حشد عضوية قطاع الشمال بالحركة الشعبية الممثلة في روابط نساء وشباب وطلاب الحركة الشعبية مع مشاركة قطاعات الأحزاب الأخرى من حزب الأمة وغيره ومنظمات المجتمع المدني، بحيث يبدأ الحشد مبكراً في شكل مسيرات تحمل اللافتات والأعلام و (البوسترات) باتجاه المجلس الوطني بحيث يكون التحرك من الخرطوم بحري عبر كوبري شمبات، ومن الخرطوم عبر كوبري النيل الأبيض (القديم) ويتّجه حملة الرايات واللافتات القادمين من أم درمان نحو المجلس الوطني بشارع الموردة، ويتجه القادمون من أمبدة والفتيحاب إلى هناك بشارع السلاح الطبي وقصر الشباب.

    رأت اللجنة إخطار كل الفضائيات ووكالات الأنباء ومراسلي الصحف الأجنية للتغطية، وقد تم هذا بالفعل، إضافة إلى إخطار بعثة (يونميس) وسفارتي الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي ومنظمات العفو الدولية وحقوق الإنسان وغيرها.. وقد كنت شخصياً عند موقع الأحداث منذ التاسعة والنصف صباحاً، لكن فاتني منها الكثير إذ إن الأحداث بدأت باكراً ومنذ السابعة والنصف صباحاً بوصول كل من السادة ياسر عرمان وعباس جمعة وزير الدولة بوزارة الداخلية ووزير الدولة بالعدل، وكان في صحبتهم ما يقارب العشرين شخصاً أكثرهم من الحركة الشعبية وقليل منهم من أحزاب أخرى.

    نعود للخطة من جديد، فقد تم حسبما توفر لنا من معلومات الاتفاق على مقاومة الشرطة أمام البرلمان، وعدم الانصياع لأوامرها بالتفرق خاصة وأن اللجنة المنظمة للمسيرة رأت ألاّ تقوم بتكملة إجراءات التصديق للمسيرة والاكتفاء بـ(إخطار) السلطات.. وطلبت اللجنة من المشاركين مواجهة الشرطة حتى تضطر لاستخدام القوة وتقوم بضرب المقاومين واعتقالهم، وتم توجيه قيادات ورموز الأحزاب بـ(الثبات) لتقوم الشرطة باعتقالهم تمهيداً لحملة إعلامية وسياسية ضخمة ومركزة في الداخل والخارج، يكون مسؤولاً عن إدارتها في الخارج القطب الاتحادي الديمقراطي المعروف السيد علي محمود حسنين، ليكون الذي يحدث أمام البرلمان هو (بروفة) لانتفاضة شعبية واسعة لإسقاط المؤتمر الوطني وكسر حاجز الخوف لدى (الجماهير)، وقد كانت مفردة (الجماهير) هي المستخدمة دائماً.

    المعلومات التي توفرت لدينا من خلال مصادر فاعلة ومؤثرة داخل (تجمع أحزاب جوبا) أفادت بأن السيد سلفاكير ميارديت رئيس الحركة الشعبية، أجرى اتصالات برؤساء عدد من الدول (الصديقة للحركة) وهي «يوغندا، كينيا، جنوب أفريقيا، بريطانيا، الاتحاد الأوربي، والولايات المتحدة الأمريكية» لإبلاغهم بما يحدث وإن (السودان في خطر) ولابد من (التدخل الدولي).


    نعود إلى ساحة البرلمان الخارجية صباح يوم الاثنين، فقد توفر لنا أنه وبعد وصول السادة ياسر عرمان ومجموعته عند السابعة والنصف صباحاً، ولم نكن قد وصلنا بعد إلى ساحة البرلمان، أفردت تلك المجموعة لافتات كانت تحملها وحاولت أن تقوم بتعليقها أمام مدخل البرلمان، إلا أن الشرطة تدخلت وقامت بمنعهم، هنا تدخل السيد ياسر عرمان وأخذ تلك اللافتات من الشرطة وكرر فعلته مرة ثانية فمنعته الشرطة ودفعه بعض رجالها، وتدخل قائد القوة وهو برتبة لواء لاحتواء الموقف إلا أن السيد ياسر عرمان صرخ في وجهه وتوجّه نحوه بانفعال مكوراً قبضته كأنما يهم بضرب اللواء، الذي وجه- فوراً- باعتقاله واثنين من أعضاء الحركة الشعبية.

    هنا جاء السيد باقان أموم وطلب من قائد قوة الشرطة بلهجة آمرة أن يطلق سراح السيد عرمان وأن يتم إنزاله من عربة الشرطة حالاً.. ولم تستجب الشرطة لذلك، فما كان من السيد باقان إلا أن يصعد إلى ذات العربة مجاوراً رفيقه المعتقل مع اثنين من رفاقه.

    غادرت عربة الشرطة ساحة البرلمان متجهة إلى وجهة غير معلومة رجّح البعض أنها قسم شرطة الأوسط بأم درمان، وكان السيد فاروق أبو عيسى يرقب الموقف إلى أن غادرت عربة الشرطة فهمس في أذن السيد سليمان حامد الذي هز رأسه عدة مرات، ثم أخذ الرجلان في إثارة الحضور وتعبئة (الجماهير) وأخذا يتصلان- حسب ما توفر لنا من معلومات- بعدد من الأشخاص وقامت الشرطة في هذه الأثناء بتفريق المتجمهرين دون إصابات أو خسائر ولم يتجاوز عددهم المائة وخمسين شخصاً.

    عند وصولنا إلى الموقع كان الحضور قلة قليلة بينما أعداد رجال الشرطة تفوقهم بكثير، في هذه الأثناء تم احتجاز نحو سبعين شخصاً رغم أن بعض المتحدثين من المؤتمر الوطني قالوا إنهم خمسة وثلاثين، وقد أخذت السلطات في إطلاق سراحهم بالتدريج وجرت تحركات (مكوكية) قادها السيد الفريق مالك عقار والي ولاية النيل الأزرق عقب سماعه بالذي حدث، وقد أخبرني رجل الأعمال الحالي والصحفي والكاتب الأستاذ محمد أحمد عجيب صباح ذلك اليوم عن طريق الهاتف بأنه كان مع السيد عقار وأن الأخير متّجه نحو حل الأزمة.

    لاحقاً علمنا أن تحرك السيد عقار سنده تحرك آخر قاده السيد أحمد محمد هارون والي ولاية جنوب كردفان، وسنده تدخل السيد عبد الباسط سبدرات وزير العدل، وأثمر في نهاية الأمر عن إطلاق سراح السيد عرمان والسيد باقان الذي لم يتم اعتقاله بل آثر وحده أن يتم حجزه وأخذ يتحدث للفضائيات مثلما فعل مع قناة الجزيرة ويقول إنه يتحدث من (سجون النظام) في الخرطوم.. كان يقول ذلك وهو يتحدث بالموبايل..

    تفاصيل ما جرى بعد ذلك معلومة للعامة والكافة إذ تناقلتها الصحف ووكالات الأنباء والفضائيات، لكن هناك أشياء وأحداث كانت قد سبقت الحدث الكبير، بعضها ربما يكون في الظل، لكنه ظل له وزن وأثر، مثل ذلك الذي حدث قبل أيام قليلة من (انطلاق) المسيرة، وقد توفرت لنا معلومات مؤكدة تقول بأن السيد الدكتور حسن الترابي اجتمع بعدد من قيادات المؤتمر الشعبي، وقال لهم إنه لا يمكن أن نضع أيدينا في رؤوسنا و (نتمحّن).. إذ لا بد من سلوك طريق آخر حتى وإن أدى إلى حمل السلاح ضد الحكومة مثلما فعل أهل دارفور.. وقد أكد السيد الدكتور حسن الترابي على ذلك عند مخاطبته للحشد الجماهيري الذي تجمع أمام دار الحركة الشعبية بالمقرن في الخرطوم ثم ما جاء على لسانه في قناة الجزيرة حول مآلات مؤتمر جوبا وضرورة أن يُفضي ذلك إلى انقلاب عسكري يُسقط المؤتمر الوطني.

    أحزاب تجمع مؤتمر جوبا لازالت تؤكد استمرار التصعيد وهذا هو ما جاء في اجتماعاتها (السرية) التي انعقدت مساء نفس يوم المسيرة، وهو اجتماع تم الاتفاق على عقده عقب المؤتمر الصحفي الذي انعقد بدار حزب الأمة في الثانية من ظهر ذلك اليوم وخاطبه السيد الإمام الصادق المهدي وشارك فيه السيد محمد إبراهيم نقد.

    ردود أفعال المسيرة التي شابها سوء التنظيم كانت واسعة ومؤلمة، فعلى المستوى الرياضي تم تأجيل مباراة كرة قدم طرفها فريق (المريخ) العاصمي كان من المفترض أن تتم بمدينة (جوبا)، وفي شمال أعالي النيل أصدر محافظ ملوك قراراً بإغلاق مطار (فُلّج) كرد فعل على توقيف الأمين العام للحركة الشعبية وأصدر تعليماته للشرطة بـ(تأمين) المطار ومنع الطائرات من الهبوط فيه.

    في مدينة (واو) تم حرق مقر ودار (المؤتمر الوطني) تماماً وجرت محاولة لحرق مقره في (واراب) إلا أن البعض تصدى لهذه المحاولة التخريبية وأوقفها، لكن سلطات الحركة في (واراب) قامت باعتقال السادة «ديو دينق» رئيس المؤتمر الوطني، وعبد الجليل دينق نائب الأمين العام للحزب و «ملونق ريانق» القيادي بالحزب.

    أما في ولاية «غرب بحر الغزال» فقد تم اعتقال السيدين «فيليب قولا» رئيس المؤتمر الوطني، و«جميس كول» نائب الأمين العام بينما اختفى اثنان من قيادات المؤتمر الوطني بالولاية.. وعقد المكتب السياسي للحركة الشعبية بولاية الوحدة اجتماعاً طارئاً حول تداعيات اعتقال الأمين العام للحركة الشعبية، تقرر فيه قيام السلطات بحملة اعتقالات واسعة لعناصر المؤتمر الوطني إذا لم يتم إطلاق سراح السيدين «باقان» و«عرمان».

    اخر لحظة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 10:32 AM

حبيب نورة
<aحبيب نورة
تاريخ التسجيل: 02-03-2004
مجموع المشاركات: 18578

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    ,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 10:34 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: حبيب نورة)

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7039
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكاتب : admino || بتاريخ : الإثنين 07-12-2009

    (الهضربة) الانقاذية لا قيمة لها!.

    عبد الله الشيخ
    .
    : هذه الهضربة الإنقاذية لن تكون مخرجاً من أزمة المؤتمر الوطني. لن توقف مسيرة الجماهير نحو أهدافها، ولن تزيح شبح أوكامبو المرعب الذي يطلب القيادات التي أصدرت الأوامر، والتي نفذت الأوامر في ميدان دارفور.. والانتخابات المنصوص عليها في اتفاق السلام دونها مستحقات، ولن تكون الانتخابات مخرجاً للإنقاذ من مطاردة العدالة
    الدولية لقياداتها العليا أو الميدانية، التي تورطت في جرائم دارفور، حتى لو تمكنت الإنقاذ من (كلفتتها) كما تفعل دائماً في انتخابات طلبة الجامعات!.. إذن.. هذه هضربة لا قيمة لها، مهما حشدت الإنقاذ أقلامها وأسنتها المسنونة ستبقى كلمة الجماهير هي الحد الفاصل بين الجد واللعب، وكلمة الجماهير أصدق أبناءً من هذه الفضائية التي تسبح ليل نهار بحمد التسجيل على الطريقة الإنقاذية.. انها ذات الطريقة التي زورت بها الانقاذ الإحصاء ،وتبتغي أن تعتمدها في الاستفتاء.. عليهم أن يفهموا أن مسيرة اليوم مسيرة سلمية هدفها واضح ومطلبها الأساسي ومحدد.. هو أن تهيئ سلطة الأمر الواقع في الخرطوم مناخ التحول الديمقراطي بإجازة القوانين، وأن تستعد الإنقاذ من بعد لدفع كافة الفواتير المؤجلة، فهي فواتير واجبة السداد، في دارفور، ومن داخل بيوت الأشباح، ولمن هربوا خارج معسكر العيلفون.. إالخ..



    لن تتمكن الإنقاذ وهي التي ماطلت وأضاعت (وقت البلاد والعباد) من حل مشكلة دارفور باجتماع للعلاقات العامة في الدوحة، ولن تستفيد من سياسة قرايشون الناعمة، ولن تدخل الإنقاذ الى نادي الشرعية الدستورية بإحصاء مزور، وتسجيلات مضروبة.. عليها أن تدفع استحقاقات اتفاق السلام في الجنوب، وفي دارفور، وفي الشرق. عليها أن تدفع ثمن التلكؤ وإضاعة الوقت. عليها أن تدفع فاتورة الفهلوة، وشتم الآخر لا بل قتل الآخر.. هذه الهضربة الإنقاذية تصف فعل الجماهير التى تخرج اليوم بأنه تخريب للخرطوم ـ لا شيء هنا يجدي.. هذا ليس حلاً ، فقد جربت مايو مع الشعب مثل هذه اللغة، فالخرطوم "خربانة من كبارا.." خربت الخرطوم حين شيدتم فيها العمارات اللامعة وأحجمتم عن دفع المياه في مجاريها!!..



    لا شيء تخربه الجماهير في الخرطوم ، الجماهير هي من يستعدل المايل، الجماهير أحرص على ممتلكاتها من هؤلاء الذين جاءوا ليلاً ، إنها الجماهير ،تخرج في وضح النهار، لتقول كلمتها، لتختار من يحكمها.. الجماهير فضاء تحليق لا تحده الحدود، فكيف ترضى أن يكون في مقدمتها من لا يستطيع التحليق أو الطيران؟..



    كفى هضربة!..



    فأنتم تنبطحون أمام الأجنبي، وتضربون شعبكم ضربة الخوّاف.. نحسبكم جميعاً وقلوبكم شتى..



    قلوب اجتمعت على سلب الحقوق وإضاعتها.. الآن جاء وقت السداد .. أتدرون من هو المفلس؟.. المفلس هو من قتل هذا، وضرب ذاك ، وشتم أولئك، وشرد أسراً بحالها!!..



    المفلس هو من تورط في ترميل النساء وتيتم الأطفال، وحرق القرى، ويا لها من فاتورة واجبة السداد..



    إن أموال الشعب التي بحوزتكم لا تكفي!،..



    لعلعه إذاعتكم لا تغني عن الحق شيئاً!!، "فات الميعاد.. فات" .. فات الموعد الذي كان يجب عليكم أن تطلبوا فيه من الجماهير الغفران.. أذهبوا، فإن الجماهير التي تطالب بحقها هي التي تشيعكم غداً باللعنات..



    (بماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم وخسر نفسه)؟..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 10:48 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    اضحك مع هيئة علماء المؤتمر الوطنى المسمى زورا بعلماء السودان وليس من السودان ..

    اقرا واضحك ...ضحكة كبيييييرة ...





    هيئة علماء السودان: المظاهرات حرام.... المعارضة تسخر من فتوى هيئة علماء السودان

    السودانى


    الأربعاء, 09 ديسمبر 2009 08:08
    الخرطوم: أحمد دقش


    افتت هيئة علماء السودان بعدم جواز خروج المسلمين في التظاهرات التي ينظمها اعداء الإسلام ووجوب قيام الحكومة شرعاً بمنع وقوع الفتنة والفوضى في البلاد.
    فيما سخرت المعارضة من فتوى الهيئة وإعتبرت أن رأيها يمثل المؤتمر الوطني، وأنها تمثل النسخة الأولى للإنقاذ، ودعت لإدراجها في قائمة التنظيمات الإرهابية .
    وقالت الهيئة في بيان اصدرته امس وتلقت (السوداني) نسخة منه – خصص للتعليق على التجمع الذي نظمته قوى إعلان جوبا صباح امس الأول - انه يحرم شرعاً على الحكومة "التساهل في حفظ الامن أو فتح الباب أمام الحاقدين العابثين بأمن البلاد واستقرار أهلها" حسب قولها.
    واعتبرت في بيانها "أن الغرض من تلك الفوضى التي يدعون لها هو زعزعة استقرار البلاد ونشر الفتنة والفوضى بين اهلها والحيلولة دون قيام الانتخابات في وقتها، لاجل خلق مناخ مناسب لكل حاقد ومنافق يتربص ببلادنا وديننا الدوائر"، واضاف انه "لا يجوز لمسلم أن يخرج في مظاهرات ينظمها أعداء الاسلام من العنصريين ودعاة الفتنة والشقاق والنفاق والطامعين في السلطة والحكم بأي وسلية كانت، ومن فعل ذلك بأي ذريعة سياسية فهو آثم شرعاً لإسهامه في نشر الفتنة والفوضى وتسببه في وقوع العدوان على الناس"، وذكرت من وصفتهم بـ(المنتسبين للإسلام) ممن شارك في هذه الفتنة بحرمة موالاة الكافرين وسوء عاقبة من يواليهم في "الدنيا والآخرة".
    وقال البيان إن "علاقاتنا في شمال السودان مع الحركة الشعبية – وهي في الواقع لا تمثل كل الجنوب- فقد ظهر لكل ذي عقل ودين بعد هذه التجربة مع الحركة انهم شركاء متشاكسون"، وأردف:"وعليه فإننا نذكر إخواننا في الحكومة ونوصيهم بأن يأخذوا حذرهم وأن يستفيدوا من التجارب الماضية، حتي لا يلدغوا من جحر واحد مرتين".
    وسارعت (السوداني) فى استطلاع آراء قيادات القوى السياسية حول البيان، ووصف كبير مساعدي رئيس الجمهورية رئيس حركة تحرير السودان أركو مناوي بيان الهيئة بأنه يمثل كلاماً فارغاً ولا يستحق الرد عليه، فيما قال الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي د.حسن الترابي "من هم علماء السودان؟ وهل تعرفهم لتخبرني عنهم؟ نحن لا نرد على ما لا نعرف".
    من جانبه إعتبر رئيس حزب الامة القومي الإمام الصادق المهدي أن الهيئة تمثل مجموعة علماء حكوميين ينطقون بما تمليه عليهم مصالحهم المادية، وقال إنها تخدم الخط الحكومي، وأضاف "ما قالوه هباء منثور. وإعتبرها رئيس حزب الامة الإصلاح والتجديد مبارك المهدي مجموعة تحسب على المجموعة التكفيرية داخل نظام الإنقاذ، وقال أنها جزء مما أسماه بـ(نسختها الاولى)، مبيناً ان ظروف الحصار الدولي والإقليمي التي فرضت على الإنقاذ جعلتها تتخلى عنها، وتضعها فيما أسماه بـ(الخلفية)، وشدد على انها جماعة لا مكانة لها في المجتمع السوداني ولا بتعاليم الإسلام السمحاء ومبادئه المتسامحة، وإعتبر أنها تمثل أذرع المؤتمر الوطني وفروعه، ودعا لإدراجها في قائمة التنظيمات الإرهابية والتكفيرية، بجانب ضرورة مراقبتها. وحمّل الفاضل المؤتمر الوطني مسئولية أقوالها وأفعالها، ووصفها بالمهووس، وأضاف "يجب ان تعي ان من أرسى دعائم الإسلام في السودان هي الحركة المهدية وحذارِ أن يثوروا فى وجهها".
    وإعتبرها الأمين العام للحركة الشعبية باقان اموم الهيئة تمثل محاولة لاستغلال الدين في السياسة، وقال إن المؤتمر الوطني من يقوم بذلك لخلق فتنة في البلاد، وشدد على انها إستغلال رخيص لقيم الدين وإستعداء المواطنين وخلق فتنة فيما بينهم.
    وإعتبر مسئول ملف الإنتخابات بالحزب الشيوعى صديق يوسف أنها ليست المرة الأولى التى يتم فيها تكفيرهم، وقال إنها هيئة مماثلة لهيئة محمد عبدالكريم، مبيناً انها تمثل إستخداما رخيصا وغبيا للدين الإسلامي لتحويل المعركة وإستنفار الناس باسم الدين، وأضاف "وهي مسألة أصبحت مستهلكة ولا تستحق التعليق عليها"، وتساءل الناطق الرسمى بإسم حركة تحرير السودان ذو النون سليمان عن هوية الهيئة، ومن الذى فوضها للنطق باسم الإسلام، ودعا لعدم الدخول معها في ما أسماه بقيمة هذا الجدال، وشدد على ان القضية ليست مَن المسلم ومَن الكافر؟ وإنما حقوق داخل وطن، وأضاف "النضال الذى تقوم به القوى السياسية يبحث عن معاني الإسلام السمحاء المتمثلة في الوقوف ضد القتل، والتشريد، والجوع"، وإعتبر رئيس الحزب الوحدوي الناصري ساطع الحاج أن البيان يعبر عن تطرف ديني، وأنه صادر عن مجموعة لا فهم لها للإسلام والدين وأنه يزيد الإحتقان، ودعا الحكومة لضرورة محاصرتها وأخذ الحيطة والحذر من تصرفاتها، فيما إعتبر رئيس المكتب التنفيذي للتحالف الوطني السوداني أمير بابكر أن البيان فيه محاولة لزرع الفتنة، وقال انها ظاهرة جديدة في البلاد في ظل التعدد، ودعا للتعامل معها بموضوعية وعدم إشعال نيرانها، وقال إن ما تقوم به مماثل للمسائل المتطرفة والتكفيرية، وأضاف "لا بد من لغة تسامح تقود البلاد للحلول في المسائل العالقة"، وأوضح انها تتمثل في قضية دارفور، الإقتصاد المنهار، وقضايا الفساد، وأضاف "لا بد من ذلك بدلاً عن هذه اللغة المتطرفة"، فيما رفض رئيس حزب العدالة الأصل مكي علي بلايل الحديث عن البيان، وقال ان حزبه سيرد عليه بعد صدوره رسمياً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 11:00 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    المخرج 1-2

    محجوب عروة


    الأعمدة - قولوا حسنا


    الأربعاء, 09 ديسمبر 2009 06:31


    في مسار الأنظمة السلطوية السودانية لحظات حاسمة تكون فيها في مفترق طرق إما أن تطور نفسها وتقتحم العقبة بفك رقبة النظام من السلطوية وتحقيق الاستقرار والسلام والتحول الديمقراطي أو البديل هو الإحتقان ثم السقوط المحتوم – حدث ذلك لنظام 17 نوفمبر في أكتوبر 1964 وكان من الممكن تدارك الموقف السياسي بقدر كبير من الحكمة والحنكة السياسية فلا تحدث ثورة أكتوبر ويظل المجلس العسكري ممسكاً بالاستقرار والتوحد والاستفادة من تلك الأحداث بإحداث نقلة نوعية في النظام وتحقيق معادلة موزونة بين النظام العسكري في مستواه السيادي وبين القوى المدنية من خلال إتفاق سياسي يحفظ لها حقها في الممارسة الديمقراطية والحرية والتبادل السلمي للسلطة وللجيش ضبط البلاد ومنعها من الإنزلاق في الفوضى ..
    وتكرر المشهد في نظام مايو الذي حكم البلاد حوالى ثلاثة أضعاف حكم نوفمبر إلا قليلاً ولكنه لم يستفد من تجربة نظام نوفمبر ووقع في نفس المأزق عام 1985م فلم يستفد من تجارب الستة عشر عاماً واجه خلالها ثورات ومحاولات إنقلابية كثيرة وحركة التمرد في الجنوب فتكاثر الإحتقان وأخيراً فقد (شريكه) في الحكم (الحركة الإسلامية) في فبراير 1985 فسقط بعد شهرين ..
    هذه تجارب يتعين الإستفادة منها الآن ونحن نواجه اليوم إحتقاناً مماثلاً. تباعدا في الشراكة في الحكم وصراعا بين المؤتمر الوطني ومعظم القوى السياسية الفاعلة.
    اليوم وإذا تكررت تلك المشاهد (أكتوبر 1964 ومارس وابريل 1985) فربما ينفرط عقد السودان تماماً خاصة ولدينا ثلاثة جيوش نظامية وما يقرب من عشرة غير نظامية في دارفور وغيرها وستقع المسئولية على الجميع وعلى رأسها المؤتمر الوطني الحاكم ..
    هذا وقت الصراحة والنصيحة الغالية نرجو أن تتقبلها جميع القوى السياسية حاكمة أو معارضة فجميعها أخطأت في حق الوطن بدرجات متفاوتة منها الأحزاب التقليدية التي لم تستطع أن تحكم بالكفاءة اللازمة أبان الديمقراطية وغرقت في مستنقع الصراعات والمكايدات الشخصية فذهبت، ومنها القوى الحديثة (إسلاميين ويساريين) بمختلف مدارسهم وكياناتهم ساهموا بل قاموا بالانقلابات العسكرية وتصارعوا وصارعوا غيرهم دون طائل فكانت الدورة المفرغة .. وهناك حركات التمرد الجنوبية على رأسها الحركة الشعبية التي لو تركت السلاح عقب إنتفاضة أبريل 1985 ودخلت العملية السلمية الديمقراطية لما حدث احتقان وصراعات فانقلاب 1989م. وهناك أيضاً حركات دارفور جميعها والشرق حملوا السلاح بديلاً للعمل السياسي وهناك بعض العسكريين الذين قبلوا أن يكونوا أدوات للأحزاب وهناك كثير من المتعلمين والمثقفين خدموا ودعموا كل الأنظمة السلطوية وهناك النقابات وبعض الصحف ساهموا معا في هدم الديمقراطيات .. الجميع قد أخطأ – ومن هنا نبدأ ونواصل غداً ونجيب على التساؤل .. ما هو المخرج اذاً


    -------------------------------

    حافظوا على السودان الجامع
    نور الدين مدنى


    الأعمدة - كلام الناس


    الأربعاء, 09 ديسمبر 2009 07:07


    *بذات القدر الذي أدنا به تصرف الحكومة تجاه مسيرة قوى مؤتمر جوبا أمس الأول
    ندين ردود الفعل التي حدثت في الجنوب واستهدفت حرق بعض دور الحزب الوطني في واو ورمبيك احتجاجا على ما تم في الخرطوم من اعتقال لبعض قادة الحركة الشعبية ضمن الاعتقالات التي طالت قيادات ومشاركين آخرين في المسيرة السلمية التي تم حظرها أمس الاول.
    * اننا نخشى من سوء استغلال ما حدث هنا وهناك لإلقاء المزيد من الحطب خاصة من الذين مازالوا يعتبرون انفسهم في حرب دينية كما كانوا يظنون وهم يؤججون الحرب الأهلية في الجنوب، وهؤلاء هم للأسف أعداء الديمقراطية تماما مثل غيرهم من غلاة اليمين المسيحيين في اوروبا الذين يستغلون ادوات الديمقراطية نفسها للتضييق على الاقليات المسلمة في بلادهم.
    * إن الخلاف كان ومازال خلافاً سياسياً، ويمكن محاصرته سياسياً ايضا ولكن ليس عبر اللقاءات الثنائية والحلول التسكينية التي اثبتت التجارب انها فشلت في تحقيقها بما في ذلك اتفاق نيفاشا الذي اصبح مهدداً في ذاته بهذا التصعيد غير العقلاني.
    * لقد دعا قادة مؤتمر جوبا للاجماع الوطني المؤتمر الوطني نفسه لمواصلة الحوار السياسي حول إعلان جوبا السياسي وليس هناك ما يمنع لقاء قادة الفعاليات السياسية المؤثرة المعروفة وهذا مطلب متفق عليه من كل الفعاليات المعارضة لتحقيق اتفاق اشمل حول مختلف القضايا المصيرية في كل ربوع البلاد سياسياً واقتصادياً وعدلياً وأمنياً.
    * ان الوقت لم يعد في صالح اية قوة سياسية منفردة لكي تقرر في شأن حاضر ومستقبل البلاد وحدها وليس من مصلحة الوطن والمواطنين إحياء فكرة الجبهة الشمالية العريضة في مواجهة الآخرين من أبناء الوطن الذي يمكن أن يسع الجميع.
    * وليس من مصلحة اهل الجنوب – مع احترامنا لخيارهم- وضع انفسهم في مواجهة مع اهلهم في الشمال لأنهم جزء من الكل السوداني الجامع.

    --------------------------

    زهير السراج
    الأعمدة - مناظير



    الأربعاء, 09 ديسمبر 2009 06:32


    * تكررت ظاهرة ضرب واعتقال الصحفيين أثناء قيامهم بتغطية بعض الاحداث مثل حملات شرطة النظام العام على الأسواق أو التظاهرات وتجمعات الاحتجاج الجماهيرية كتجمع ( 7 ديسمبر) الذى شهد كالعادة حالات إيقاف وضرب واعتقال بعض الصحفيين مثل زميلنا ( قسم الحاج) الذى كان مكلفا بتغطية الحدث بالاضافة الى الزملاء عثمان ميرغنى رئيس تحرير التيار ودرة النعيم وحافظ حسن ابراهيم الصحفى بسودانيزاونلاين الذى كسرت يده والكاريكاتيرست طلال الناير وناصف صلاح الدين الذين ينتمون لصحف وأجهزة اعلام أخرى .. كما شهدت الواقعة المصادرة المؤقته للكاميرات وأجهزة التصوير والتسجيل واتلاف بعض محتوياتها كما حدث لقناة الجزيرة !!
    * أثار زميلنا عطاف مختار مدير تحرير (السودانى) هذا الأمر فى المؤتمر الصحفى الذى عقده الأخ والى ولاية الخرطوم دكتور عبدالرحمن الخضر أمسية الاثنين الماضى للتنوير بالأحداث، فرد الوالى بأنه تجاوز فردي ووعد بالتحقيق فيه، ولكنني أشك في حدوث هذا التحقيق، كما أن الأمر ليس مجرد تجاوز فردي فلقد ظل يتكرر كثيرا بدون أن يجد أي نوع من المساءلة والحساب مما يؤكد أن الحكومة راضية عنه إن لم تكن سعيدة به أو محرضة عليه .. وآمل ألا يكون كذلك !!

    * قبل أقل من شهرين تعرضت مجموعة من الصحفيين والصحفيات الى المضايقة والمنع من أداء عملهم فى المجلس الوطني من طاقم الحراسة ووعد رئيس المجلس الموقر بالتحقيق والمساءلة ولكن لم يحدث شيء من هذا ويبدو ان سيادة رئيس البرلمان قد اكتفى بالاعتذار الذي تقدم به لمجموعة الصحفيين وهو يشكر عليه في دولة تضع كل أخطائها على الصحافة والصحافيين وتعاملهم كأنهم مجرمون، كما تعرضت إحدى الزميلات بصحيفة (الميدان) في واقعة منفصلة لإساءة بالغة من أحد نواب المجلس الوطني ولم يكن نصيبها افضل من الذين سبقوها .. ولكن إذا وجدنا العذر لطاقم الحراسة باعتبار أن طبيعة عمله قد تستدعي المعاملة الفظة أحيانا فما عذر نائب برلماني يمثل المواطنين في الاعتداء على صحفية مهمتها توصيل صوته وعمله الى الجماهير؟!

    * الصحافة مهنة مثلها مثل الطب والشرطة .. كفل لها الدستور والقانون السوداني الشرعية كما كفل لممارسها حق العمل بحرية في اطار ممارسته لمهنته سواء أكانت اجراء حوار مع وزير في مكتبه المكيف أو تغطية مظاهرة أو معركة حربية، ومن حق الصحفي ان يجد الحماية من كافة أجهزة الدولة خاصة التي تتولى مهمة تطبيق القانون مهما كان نوع العمل الصحفي الذي يقوم به، فإلى متى تتعامل معه أجهزة الدولة على أنه عدو في حالة حرب معها وتعتدي عليه وتكسر يده وتزج به في المعتقلات والسجون!!

    * إذا لم تكونوا راغبين في وجود صحف وأجهزة اعلام .. أغلقوها وأريحونا وأريحوا أنفسكم .. ولكن كفاية اساءات واعتداءات على الصحفيين والصحفيات ..


    -----------------------------


    ما بعد أحداث الاثنين.. السيناريوهات المحتملة..!!


    الأربعاء, 09 ديسمبر 2009
    07:43
    تقرير: بهاء الدين عيسى



    التجمع السلمي الذي نظمته القوى السياسية المعروفة بـ(احزاب جوبا) يوم أمس الأول وما تبعها من تداعيات بعد فضها بالقوة فتح الباب على مصراعيه لكل السيناريوهات المتوقعة على الاوضاع السياسية بالبلاد ومن بينها قضية الوحدة والتحول الديمقراطي ومصير الانتخابات العام القادم.
    ويتزايد القلق على مستقبل السودان سيما في ظل وجود جبهة داخلية تعاني من التآكل وفي ظل وضع تمر فيها العلاقة بين شريكي اتفاق السلام الشامل (المؤتمر الوطني والحركة الشعبية) بأسوأ مراحلها وخروجها من (المؤسسات) لـ(الشارع).
    ويرى مراقبون ان منع السلطات السودانية لتظاهرة المعارضة امس الاول سيكون لها ما بعدها داخليا وخارجيا وخطوة اعتقال قادة الحركة الشعبية لتحرير السودان وعلى رأسهم امينها العام باقان أموم ونائبه بقطاع الشمال ياسر عرمان ورئيس كتلتها البرلمانية وعدد من دستورييها على رأسهم وزير الدولة بوزارة الداخلية ونائب تشريعي ولاية الخرطوم ونائب والي ولاية الخرطوم، وإطلاق سراحهما بعد ساعات ستكون ذات تأثيرات بالغة على اتفاق السلام والعلاقة بين الشريكين التي ظلت تراوح مكانها وتتراجع للوراء خلال الشهور الماضية.
    رسالة سالبة
    وبدأ المحلل السياسي وعميد كلية العلوم السياسية والدراسات الإستراتيجية بجامعة الزعيم الأزهري بروفسور إبراهيم ميرغني، غير متفائل بمستقبل السودان في ظل التطورات السياسية الراهنة وفي ظل جدل شريكي الحكم وصراعهما المتصاعد. وقال في معرض تعليقه لـ(السوداني) بأن الأمور كان يمكن ان تمضي بطريقة طبيعية إذا سمح المؤتمر الوطني لتحالف المعارضة بتقديم مذكرته للبرلمان، مبيناً أن ما تم سيؤدي لتصعيد جديد من قبل الأحزاب المعارضة لسياسات المؤتمر الوطني، وتابع بقوله:"في اعتقادي حتى لو استجاب المؤتمر الوطني لمطالب تجمع المعارضة لأدى ذلك لرفع سقوفات مطالبهم".
    ونوه الى ان الفترة المتبقية من ولاية البرلمان غير كافية لإجازة القوانين المرتبطة بالتحول الديمقراطي، واعتبر منع التجمع السلمي امام البرلمان يوم امس الاول اعطى المعارضة ذريعة من خلال اختبارها للعملية الديمقراطية القادمة، وارسل رسالة سالبة في الداخل والخارج بأن المؤتمر الوطني غير راغب في إحداث نقلة تجاه مسيرة التحول الديمقراطي المضمنة في اتفاقية السلام الشامل بل اكتفى بمواعين الشمولية.
    ولم يستبعد أن تؤدي احداث الاثنين لزيادة قوة كيان المعارضة متوقعاً انضمام أعداد كبيرة من الأحزاب له، وذكر ان رئيس حركة العدل والمساواة د.خليل إبراهيم رحب بخطوات المعارضة كما أن رئيس حركة تحرير السودان وكبير مساعدي رئيس الجمهورية مني اركو مناوي ساند تحالف جوبا ابان زيارته للإقليم مؤخرا.
    احتقان متنامٍ
    وشدد على ان القوى السياسية دائماً تركز على المكاسب خلال تحالفاتها اذا شعرت بأن الوضع السياسي الراهن في طريقه الى الانهيار، وحذر من مغبة تأزم الأوضاع بالبلاد بسبب حالة الاحتقان المتنامي بين القوى السياسية.
    وتوقع ميرغني ان يواصل تحالف قوى المعارضة خطواته لإحراج حكومة المؤتمر الوطني وذلك بتقدمه بطلب آخر رسمياً للجهات المعنية لاذن بقيام مسيرة سلمية ثانية خلال الفترة المقبلة بغية معرفة نوايا المؤتمر الوطني التي تدعي ان المتظاهرين لم يكملوا اجراءاتهم القانونية من قبل السلطات، الامر الذي دعاه لاعتبار المسيرة غير شرعية، وبصورة ادق اختبار حسن نوايا المؤتمر الوطني حيال التوجه نحو طريق الديمقراطية، "ناهيك عن تعديل القوانين المخالفة للدستور واتفاقية السلام الشامل" حسب قوله.
    افرازات الموكب
    ويرى ميرغني أن افرازات التداعيات الخاصة بالمسيرة السلمية انعكست في تغيير وجهة رئيس حزب الامة القومي الامام الصادق المهدي الذي اثنى قبيل الموكب بساعات عقب لقائه برئيس الجمهورية المشير عمر البشير على سقف الحريات المتاح مقارنة مع الدول الأخرى، لكنه بعد فض التظاهرة تحول حديثه للهجة مخالفة ومحبطة حينما قال:"كنت أتوقع من سلطات الأمن والشرطة ان يتصلوا بسكرتارية تحالف الإجماع الوطني لوضع ضوابط ليتم التجمع أمام المجلس الوطني بصورة سلمية ويحقق أهدافه السلمية ولكن للأسف السلطات تصرفت باستعلاء وانفراد وعدوانية واعتبرت التجمع السلمي عدوا يواجه بالقمع والمنع والاعتقال والضرب واستعراض القوى" ومضي ليذكر:"هذه تصرفات غير مسئولة أدينها وأطالب السلطات المعنية بالاعتذار عن هذا السلوك الخاطئ والمستخف بالعواقب الجسيمة على أمن البلاد القومي وأطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين فورا وأطالب باجتماع قمة سياسية جامعة للاتفاق على إدارة دفة البلاد بالصورة التي تحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل". واوضح ميرغني ان المؤتمر الوطني لم يستفد من مضامين حديث المهدي في القصر الجمهوري، حيث تعرض من جديد لتضييق الحريات ودفع باتهامات صريحه لـ(الوطني)، واردف:" في اعتقادي ان حزب المؤتمر الوطني الحاكم اخطأ خطأ كبيرا يحتاج منه لتصحيح الآن حتى لا تتفاقم الاوضاع بالبلاد".
    سيناريو مختلف
    ولكن عميد كلية العلوم السياسية بجامعة جوبا د.حمد عمر حاوي قدم رؤية مختلفة حول السيناريوهات المختلفة لتطورات الاوضاع بالسودان على خلفية انقسام الساحة السياسية وقال في حديث لـ (السوداني) ان السيناريو الاول ان يحدث توافق بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية من شأنه ان يساعد في اجازة القوانين التي تدفع بمسار التحول الديمقراطي في البلاد عبر آلية محددة لإجازتها خلال دورة البرلمان الحالية التي تبقت لها ايام محدودة، واضاف ان هذا يمكن من خلاله نزع فتيل الازمة المتصاعدة، اما السيناريو الثاني ما لم يحدث توافق فسيحدث تفرق ويؤدي في اسوأ الاحتمالات لانهيار اتفاق السلام الشامل كما سيُحدث ازمة داخلية ستنعكس على شكل الحياة العامة ويمكن ان تؤدي لما يشبه الانتفاضة وتعطل الانتخابات القادمة.
    في يد (الوطني)
    واكد حاوي ان كل الأمر لإزالة حالة الاحتقان في يد المؤتمر الوطني "وبالتالي عليه تجنيب البلاد لأي سيناريوهات قاتمة من خلال الدفع بالقوانين إلى منضدة البرلمان والتعجيل بإجازتها تمهيداً للتحول الديمقراطي خاصة وانه يمتلك الغالبية الميكانيكية في البرلمان"، حسب قوله. واشار الى ان أي تظاهرة سلمية وحضارية اذا استمرت وادت رسالتها من شأنها ان تؤكد للجميع ان الحكومة الحالية في طريقها الى التحول الديمقراطي كما ان مظاهر التظاهر السلمي لدى دول العالم اسلوب متحضر للتعبير.
    مخطط إسرائيلي
    ويث موقع "دبكا" الإسرائيلي المقرب من الدوائر الإستخبارية للدولة العبرية مؤخراً خبرًا يؤكد أن هناك تعاونا وثيقا بين ثلاثة أجهزة مخابرات دولية هى: المخابرات الأمريكية CIA، والموساد الإسرائيلي والمخابرات الخارجية الفرنسية (DGSE) تسعى لتنفيذ مخطط لتقسيم السودان إلى ثلاث دول، وان هذا التعاون قد تم تكثيفه مؤخرا بشكل لافت عبر العمل المنظم لإسقاط الحكومة السودانية من خلال تغذية حركات التمرد السودانية في مختلف الأنحاء والحيلولة دون تسوية هذه النزاعات, للوصول بهذه النزاعات بعد ذلك إلى قيام ثلاث دول مستقلة بالسودان، يكون بينها ارتباط كونفيدرالي هش، تتمثل في (دولة السودان الإسلامية) وتقع في وسط وشمال السودان ودولة دارفور غربي السودان ودولة جنوب السودان المسيحية تقع في جنوب السودان وتضم المناطق الغنية بالنفط ومصادر مياه النيل الأبيض.
    ووفقا للمؤشرات التي تناولها موقع "ديبكا " أنه من أجل تنفيذ هذا المخطط المعقد، أقام الموساد بالتعاون مع جهازي الاستخبارات الآخرين قاعدتي عمل لاستخدامهما في تنفيذ المخطط، إحداهما تقع في تشاد وهي قاعدة عمليات، والثانية في جيبوتي ومهمتها تنسيق العمل بين أجهزة الاستخبارات الغربية في السودان. وأن قاعدة تشاد يتواجد بها ضباط مخابرات إسرائيليون وفرنسيون، يقومون من خلالها بمتابعة ما يجري في دارفور وجنوب السودان، وتربطهم علاقات واتصالات بمجموعة عبد الواحد نور. كما تتعاون تلك العناصر الإستخبارية "الإسرائيلية" في الجنوب مع الحركة الشعبية لتحرير السودان.
    وتتفق خلاصة التقرير الذي نشره هذا الموقع الاسرائيلي بشكل كامل مع ما ورد في تقرير وزير الامن الاسرائيلى افي ديختر الذى صدر في نهاية العام الماضى، والذى كان يتحدث من خلاله الى مجموعة من صناع القرار الاسرائيليين عن تقدير موقف إستراتيجى تجاه الساحات المحيطة بإسرائيل. وبالنسبة للسودان كانت خلاصة ما ذكرة أن اسرائيل قد دخلت بالفعل على خط أزمة دارفور منذ عام 2003 لأخذ هذه الازمة إلى نفس المسار الذي سلكته من قبل مشكلة جنوب السودان، أي الحصول على حق تقرير المصير ثم الانفصال بعد ذلك، وتبجح ديختر بالدور الاساسي الذي لعبته اسرائيل في هذا السياق، وذكر أن هذا كله يأتى في إطار إستراتيجية إسرائيل الثابته منذ وقت مبكر لتقسيم السودان وحصار مصر من الجنوب، وأن السودان بمواردة الضخمة ومساحته الشاسعة يجب ألا يبقى موحدًا لانه سيمثل خطرا على اسرائيل.
    ... إذاً فما بين تحليلات الاكاديميين وتوقعات موقع مقرب للمخابرات الإسرائلية وتطورات الساحة السياسية السودانية المتسارعة، يبقى السيناريو الاخير للاوضاع بالبلاد وتطوراتها رهينا فعلياً وبشكل اساسي لـ(مواقف وممارسة) الفاعلين السياسيين الذين سيتولون (إخراج) المشاهد النهائية للمشهد السياسي العام بالبلاد...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 11:19 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    مسيرة الاثنين.. بداية أمام البرلمان ونهاية بـ(البمبان)..!!

    السودانى


    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 07:33
    رصد: خالد أحمد


    رغم اعلان يوم أمس اجازة رسمية لتشجيع المواطنين للمشاركة في التسجيل بالسجل الانتخابي في آخر ايامه، لكن شوارع الخرطوم لم تخلُ من حركة المواطنين، وطوال رحلتي لمقر تجمع مسيرة قوى إعلان جوبا أمام البرلمان تلاحظ الانتشار المكثف للقوات النظامية المسلحة بالبنادق الآلية والدوشكات المحمولة على عربات الدفع الرباعي مع اقامة نقاط تفتيش امام جسري الفتيحاب والنيل الأبيض.
    وتحولت الشوارع أمام البرلمان لما يشبه الساحة الحربية من خلال الوجود الكثيف للقوات النظامية التابعة لجهات شرطية وأمنية من بينها قوات تحمل سيارتها شعار (النمر) وتحمل مدافع الدوشكا.
    امام البرلمان
    وفي تمام الساعة الثامنة صباحا بدأت القوى السياسية تتجمع بشكل فردي أمام مقر المجلس الوطني وعلى طول شارع السلاح الطبي، وبشكل ملفت بدأت اعداد المتظاهرين تزيد تتقدمهم قيادات القوى السياسية. ورفع المتظاهرون لافتات تحمل شعارات عدد من القوى السياسية كان من بينها لافتة لحزب المؤتمر السوداني تطالب بإنفاذ مقرارات جوبا أما حزب البعث العربي الاشتراكي فكتب فيها "لا لتزييف إرادة الشعب" اما التحالف الوطني السوداني فحملت لافتته شعار "لا للقوانين المقيدة للحريات" أما الحزب الشيوعي السوداني فجاء في لافتته "لا لقانون النظام العام".
    ضرب في المليان
    ومع تزايد الحشود وتصاعد الهتافات "يا خرطوم ثوري ثوري ضد الحكم الديكتاتوري" امرت الشرطة الحشود بالتفرق من المكان ووقعت بعض الاحتكاكات بين بعض المتظاهرين وافراد الشرطة نجح الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية ين ماثيو في تهدئة الأمور، إلا أن وتيرة الأحداث تصاعدت بعد رفض المتظاهرين الانصياع لأوامر الشرطة، وهو ما دفعها لشن هجوم لتفريقهم بالقوة استخدمت فيه العصي والغاز المسيل للدموع تراجع بعدها المتجمهرون في اتجاه شارع السلاح الطبي، واستمر ضغط افراد الشرطة مما دفع المتجمهرين للتراجع لداخل حي بانت.
    ترتيب الصفوف
    بعد الدخول لحي بانت بدأ المتجمهرون في تجميع صفوفهم وترتيبها خاصة بعد وصول القيادية بحزب الامة القومي مساعدة الامين العام للحزب د.مريم الصادق المهدي التي تولت قيادة الجموع بنفسها.
    وداخل حي بانت ادلت د. مريم الصادق بتصريحات للصحفيين واعتبرت ما حدث بأنه "خروج عن الدستور وموقف خطير وما حدث اثبت أن الدولة الحالية هي دولة للمؤتمر الوطني" واضافت: "هذا يوم مؤسف في تاريخ السودان" وقبل اكمالها حديثها ظهرت سيارات الشرطة داخل الحي والتي بدأت في إطلاق الغاز المسيل للدموع، تفرق على اثرها المتجمعون.
    في قيد الاعتقال
    وحينما اشتدت عملية إطلاق الغاز المسيل للدموع قمت ومعي اثنان من الزملاء وهما حمزة بلول من صحيفة (الأحداث) ومهند الشيخ من صحيفة (رأي الشعب) بالاحتماء داخل احد المنازل، والذي اقتحمه عدد من منسوبي قوات الشرطة وعمروا اسلحتهم وجهزوها لاطلاق النيران، ثم طلبوا منا الاستسلام بدأوا بعدها في (ضربنا) بالعصي رغم توضيحنا لهم بأننا صحفيون وابرزنا لهم هوايتنا الصحفية والتي اعتقلت ـ أي الهويات الصحفية ـ بدورها.
    الغنائم جاءت
    تم وضعنا في عربة بوكس وتوجهوا بنا صوب الشارع الرئيسي الذي يطل عليه البرلمان وطوال الطريق كان افراد الشرطة يتبادلون الصياحات مع زملائهم المنتشرين على الطريق والذين هتفوا لراكبي العربة صائحين (غنائم غنائم) فيبادر زملاؤهم الراكبون معنا في العربة بالصراخ والهتاف.
    أسباب التأخير
    وبعد وصولنا الى نقطة التمركز التي اقامتها قوات الشرطة أمام المجلس الوطني نقلنا لعربة دفار تابعة للشرطة، حيث تم اجلاسنا في ارضيته ووقتها قال لنا احد افراد الشرطة بشكل غاضب بلغة دارجة: "نحن كنا منتظرنكم من الساعة 6 صباحاً تجونا الساعة 10" وحينما اوضحنا له بأننا صحفيون وليس لنا علاقة بتنظيم هذا التجمع طلبوا منا التزام الصمت، وظللنا داخل هذه العربة حتى حضور ضابط شرطة برتبة رائد أمر جنوده بإطلاق سراحنا.
    إعادة الكرة
    بعد اطلاق سراحنا توجهنا صوب المركز العام لحزب الامة القومي ووقتها بدأت فلول المتجمهرين بالتجمع مجدداً وبدأت الهتافات ترتفع، وكان رد الشرطة عليه إطلاق الغاز المسيل للدموع، كما تجمعت جموع اخرى بمنطقة حوش الخليفة والذين كان اغلبهم من انصار الحركة الشعبية وردت عليهم الشرطة ايضاً بالغاز المسيل للدموع.
    وعلى بعد بضع خطوات من مقر حزب الامة وبالمركز العام لحركة تحرير السودان التي يقودها كبير مساعدي رئيس الجمهورية رئيس السلطة الانتقالية بدافور مني اركو مناوي فقد احتشدت جموع من الجماهير المشاركة بالتجمع في فناء المركز والذي تزامن مع عقد اجتماع لعدد من قيادات القوى السياسية والذين خاطبوا الجماهير بعد انتهاء اجتماعهم، وارتفعت اصوات الحاضرين تطالب بالخروج للشارع لاستمرار التظاهرة.
    واعتبر رئيس كتلة نواب سلام دارفور بالمجلس الوطني علي حسين دوسة خلال مخاطبته للحاضرين يوم أمس بأنها "تاريخي للشعب السوداني" مضيفاً أن النظام قمع هذه المظاهرة علي الرغم من انها تعبير سلمي"، أما الناطق الرسمي باسم تحالف جوبا فاروق ابوعيسي فقال: "اليوم انتصر الشعب وجيشت القوات النظامية ضد الشعب وارادته في التعبير" وارجع هذا الأمر لخوف النظام من الجماهير ووصف حال المؤتمر الوطني بمن "تبول في ملابسه بمحض إرادته"، معلناً انطلاق مسيرات من العاصمة وبقية الولايات ومن خارج السودان. أما رئيس حزب الامة الإصلاح والتجديد مبارك الفاضل فقد اتهم المؤتمر الوطني بخرق الدستور والقانون بقمعه للمظاهرة كما طالب بإطلاق سراح المعتقلين.
    عقب انتهاء تلك المخاطبات قامت الحشود بالخروج من المركز العام لحركة مناوي للتوجه صوب دار حزب الامة القومي إلا أن قوات الشرطة المنتشرة خارجه تصدت لهم واطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع على الشارع الرئيسي وداخل الاحياء السكنية.
    داخل مستشفى أم درمان
    واستقبل مستشفى أم درمان العديد من الجرحى والمصابين من المتظاهرين حيث تم انعاش بعضهم بالاوكسجين، وتلاحظ داخل المستشفى تواجد افرد يحملون اسلحة يتجولون بين المرضى، وتم اعتقال واحتجاز بعض المصابين من قبل الشرطة بعد تقديم العلاج لهم.
    والتقينا في مقر الحركة الشعبية بالمقرن عصر امس خلال المخاطبة الجماهيرية التي نظمت لاستقبال امينها العام باقان اموم ونائبه لقطاع الشمال ياسر عرمان عقب اطلاق سراحهما بعدد من الاشخاص الذين اصيبوا خلال التظاهرات وقال لنا اكويج أحمد اكويج بأنه تعرض للضرب أمام القسم الاوسط حيث اصابه (رائش) طلقة نارية اطلقت على الأرض جوار قدمه وكدمات نتيجة ضربه من قبل احد افراد الشرطة. اما نورالدين منصور - الذي كان يربط رأسه بشاش طبي- فأشار لاصابته بثلاث اصابات في الرأس وعدد آخر من الاصابات، مشيراً لعمل صورة اشعة له واقتياده للحراسة ومن ثم إطلاق سراحه لاحقاً.
    وقال عبدالله آدم يعقوب إنه ضرب بالعصي جوار مسجد النيلين في الظهر وعضل اليد وعلى الساعد، أما بخيتة نيكون ميوت فأشارت لاصابتها جراء سقوطها على الأرض عقب إطلاق الشرطة الغاز المسيل للدموع عليهم بمنطقة ود البشير.


    -------------------------------------------


    صحفي داخل (دفار) الشرطة

    تقييم المستخدمين: / 0
    سيئجيد
    التقارير - التقارير الإخبارية
    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 07:32
    صباح الأمس وانا اقطع الرحلة من مدينة بحري صوب ام درمان لم اتوقع أن يقودني قدري لاجد نفسي محتجزاً داخل (الدفار) الخاص بالشرطة.
    وخلال عبورنا للجسر الذي يربط بحرى بأم درمان والمعروف باسم (كبري شمبات) لاحظت مرابطة قوات تابعة للشرطة في مدخل الكبرى من ناحية بحري وبعد عبورنا لام درمان تلاحظ انتشار كثيف لافراد الشرطة، وعلى طول الطريق للبرلمان تتحرك الاطواف الخاصة بالاجهزة الامنية على ظهر سيارت الدفع الرباعي.
    وامام البرلمان تلاحظ الحضور الكثيف للشرطة والمتجمهرين والذي سرعان ما تحول لمطاردة داخل ازقة الاحياء عقب اطلاق الغاز المسيل للدموع على المتجمعين.
    توجهنا بعدها للمركز العام لحزب الأمة القومي والتي انتقلت له المسيرة بعد فضها من أمام المجلس الوطني، لترتفع الهتافات المنادية بالحرية والديمقراطية.
    زيادة قوة
    ورغم وجود قوة كبيرة من الشرطة تطوق الاماكن المؤدية لدار حزب الامة القومي لكن تلاحظ تزايد الاعداد المتواجدة حوله. وقالت رئيسة المكتب السياسي لحزب الامة القومي سارة نقد الله التي اشارت للغرض السلمي للتجمع بهدف تقديم مذكرة تحوى مطالب قوى جوبا بتعديل القوانين واقرار التحول الديمقراطي ومعالجة أزمة دارفور. وذكرت أن القوات النظامية هم من افراد الشعب السوداني ووجودهم لحماية المسيرة، معلنة استمرار اعتصامهم امام الدار مع الجماهير حتى اطلاق سراح المعتقلين الذين تم اعتقالهم من أمام البرلمان. واضافت:" ستتواجد الجماهير في كل مدن السودان حتى يسمع المؤتمر الوطني صوت الشعب السوداني".
    من أعان ظالماً
    أما مساعد رئيس حزب الامة القومي يوسف حسن فأشار إلى أن المسيرة تعتبر مناسبة لتجديد الثورة واعادة التاريخ لنضال الشعب السوداني ضد الشمولية، وتساءل عن سبب تحرك القوات النظامية ضد الشعب واضاف:" ان من اعان ظالما سَلطهُ الله عليه"، مشيراً إلى أن مسيرة الامس تعد بداية لثورة الشعب السوداني.
    حصار وإعتقال
    بعد لحظات اطلقت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع والاعيرة النارية على المتجمهرين أمام بوابة مركز الحزب، تفرق بعدها عدد من الحاضرين للأحياء الغربية، أما الذين ظلوا في اماكنهم فتمت محاصرتهم مع عدم وجود مخارج او مداخل لمركز حزب الامة.
    وفي ذات الوقت تم إطلاق الغاز المسيل للدموع تجاهنا بشكل كثيف، وكلما حاولنا البحث عن مخرج من الحصار وجدنا انفسنا محاصرين من قبل منسوبي قوات الشرطة، ولم نجد انفسنا في خاتمة إلا في قبضة قوات الشرطة حيث تم اعتقالنا.
    داخل الدفار
    كنا حوالى (30) شخصاً اودعنا داخل عربة (دفار) تابعة للشرطة كانت واقفة في احد ازقة احد الاحياء غرب دار حزب الامة. واجلسنا على الارضية وتم حراستنا من قبل (8) من أفراد الشرطة. وكانت عقوبة النقاش مع منسوبي الشرطة طلب النزول من الدفار ونيل علقة ساخنة بالعصي والخراطيش التي يحملها افراد الشرطة.
    والله مؤتمر وطني
    لكن اطرف المواقف كان احد الاشخاص سليط اللسان الذي كان يغلظ بالحلف أمام منسوبي قوات الشرطة بقوله:"والله يا جنابو انا مؤتمر وطني"، وحينما لم يجد احد الجنود خيارا لإسكات الرجل نظر إليه بغضب وقال له:"اسمع كل الموجودين في الدفار دا ومقبوضين ما كلهم معارضين فيهم ناس مؤتمر وطني زيك كدا وفي ناس حركة شعبية وفي واحدين ما عندهم علاقة بالعمل السياسي اصلاً".
    حرية بعد 3 ساعات
    وبعد احتجاز وجلوس داخل عربة الدفار لمدة 3 ساعات تم إطلاق سراح كل المحتجزين ولكن بطريقة تدريجية، فبعد كل خمس أو عشر دقائق يتم انزال ثلاثة أو اربعة اشخاص الذين يطلب منهم منسوبو الشرطة الاسراع في مغادرة المكان شريطة التوجه عكس اتجاه المركز العام لحزب الامة القومي، وحينما تم إطلاق سراحي تركت خلفي 5 من زملاء الاعتقال وانهيت وقتها حوالى 3 ساعات من الاحتجاز داخل دفار.
    ---------------------------------

    قاضي: اعتقال الأمين العام للحركة الشعبية ونائبه سيؤثر سلباً على تنفيذ اتفاقية السلام
    التيار


    أبدت الأمم المتحدة قلقها من اعتقال قادة بارزين في الحركة الشعبية ونشطاء في المعارضة أثناء المظاهرة التي نظمتها المعارضة الاثنين الماضي لمطالبة البرلمان بإجازة القوانين العالقة والتي فضّتها الشرطة. كما رحّب الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان أشرف قاضي في بيان لاحق بإطلاق سراح الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم ونائبه ياسر عرمان وبعض النشطاء المعارضين للحكومة بعد ساعات من اعتقالهم بواسطة الشرطة على خلفية مظاهرة الاثنين. وأعرب قاضي عن قلقه حيال عملية الاعتقال، مشيراً إلى أنّ هذه التطورات ستكون لها آثار سالبة على تنفيذ إتفاقية السلام الشامل. ودعا قاضي في الوقت نفسه رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت إلى الهدوء وضبط النفس، كما دعا السلطات المعنية كافة باتخاذ إجراءات فعّالة لضمان صون القانون و النظام. كما أعرب الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان أيضاً عن قلقه بشأن الأنباء التي تحدثت عن حرق مكاتب حزب المؤتمر الوطني في عدد من مدن الجنوب بواسطة مواطنين غاضبين من اعتقال قيادات الحركة يوم الاثنين الماضي. وأكّد أهمية المحورية للحقوق السياسية و الحريات خاصة وأنّ البلاد تخطو نحو الانتخابات و الاستفتاء.
    9/12/2009

    ---------------------------------------


    التاريخ : الأربعاء ,09/12/2009



    --------------------------------------------------------------------------------

    البشير وسلفاكير يجتمعان اليوم لاحتواء تداعيات المسيرة


    كشفت مصادر حكومية سودانية أمس عن مخطط لإسقاط النظام من خلال عدة سيناريوهات رسمتها المعارضة أفلحت السلطات الأمنية في نزع فتيلها، فيما تقرر عقد اجتماع اليوم الأربعاء بين الرئيس عمر البشير ونائبه رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت لاحتواء تداعيات مسيرة الاثنين وانتهاج الحوار للتوصل إلى اتفاق.



    وكشفت مصادر رسمية مسؤولة أن دعوة أحزاب المعارضة لمسيرة الاثنين كانت ضمن مخطط مدروس ومتفق عليه بين أحزاب مؤتمر جوبا. وأشارت إلى أن حسن الترابي رئيس المؤتمر الشعبي كشف تفاصيل تلك الخطة التي استهدفت إحداث الفوضى وقطع الطريق أمام الانتخابات والدعوة لتدخل القوى الأجنبية. وقالت ان الخطة كانت تريد إحداث فوضى يسببها عسكريون بملابس مدنية يعملون في الجيش الشعبي ويحملون معهم أسلحة مخفية، للتحرش بالشرطة وإحداث إصابات فيها، الأمر الذي يستدعي ردا من السلطة، ووقوع عدد من القتلى والجرحى، وأكدت ان المسيرة كانت “بروفة” لانتفاضة شعبية لإسقاط حزب المؤتمر الوطني الحاكم. وقال د. نافع علي نافع مساعد الرئيس السوداني إن المعارضة كانت تأمل في قيادة عمل تخريبي حسب توضيحات الترابي، إلى جانب تحريك الشارع وإثارته لتدخل القوات المسلحة في الأمر، وبالتالي يتم التغيير، ووصف الأمر بالأحلام، وقال هذه أحلام تجمع المعارضة، وأن ما تَمّ التخطيط له لم يكن مسيرة.



    وانتقد سلفاكير المؤتمر الوطني لاعتقال قيادات حزبه، وقال في مؤتمر صحافي بجوبا ان اعتقال قيادات الحركة يعد خرقاً صريحاً لاتفاقية السلام واستهدافاً للحركة لإثارتها، لكن الحركة ستبذل كل ما في وسعها لمنع البلاد من العودة إلى الحرب، معتبرا ان المؤتمر الوطني جر البلاد إلى منعطف صدامي، وانه يسعى لاحتواء الموقف. وكشَف د. عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم عن اجتماعات مكثفة دخل فيها الشريكان، وإن سلفاكير طلب إرجاء مناقشة تداعيات المسيرة إلى اجتماع مجلس الرئاسة المقرر اليوم الأربعاء، وذلك للتوافق حول النقاط الخلافية بين الشريكين.



    في غضون ذلك، كشف صلاح قوش رئيس مستشارية الأمن القومي الرئيس السابق لجهاز المخابرات السوداني في حديث صحافي نشر أمس ان كل الإسلاميين يتشوقون لإعادة وحدتهم لكن د. الترابي يقف عقبة أمام ذلك الهدف، واقر ان غزو أم درمان (في عملية الذراع الطويلة لحركة العدل) تمثل اختراقاً كبيراً، مشيرا الى ان ثروات السودان الضخمة جعلته تحت نيران استراتيجيات المصالح الأجنبية.



    على صعيد آخر، حث الأمين العام للأمم المتحدة الرئيس البشير على التدخل المباشر لضمان اطلاق سراح اثنين من أفراد البعثة المشتركة للاتحاد الافريقي والأمم المتحدة في دارفور منذ أكثر من ثلاثة اشهر، مؤكدا أن الوضع حرج نظراً لأن أحدهما يعاني من مرض خطير، وفقا لمتحدث باسم الأمم المتحدة. وأكد المتحدث باسم جيش تحرير السودان بزعامة ميني ميناوي الذي وقع اتفاقاً مع حكومة الخرطوم انه اعتقل ثلاثة من منفذي الهجوم على قوة حفظ السلام المشتركة الأسبوع الماضي وأدى إلى مقتل خمسة جنود روانديين

    الخليج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 11:31 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    انظروا للرعب من خلال ما كتب احد كتاب المؤتمر الوطنى

    اقرار


    اليقظة .. اليقظة .. اليقظة .. ولا عذر لمن انذر !!
    أرسلت في 22-12-1430 هـ بواسطة admin


    وحذاري ثم حذاري ان نظن ان الازمة انتهت والمخاطر قد زالت !
    الحوار الهاتفي مع وزير الداخلية بعد 24 ساعة من فض المسيرة ومحاولة للإجابة على السؤال.... ثم ماذا بعد تفريق الشرطة لمسيرة الاثنين ؟
    في اليوم السابق لمسيرة الاثنين كتبت بنقطة نظام تحت عنوان : ( بعد بيان الداخلية بعدم قانونية مسيرة اليوم وتحذيرات الشرطة بعدم خرق القانون : حواران هاتفيان ساخنان مع امين الحركة الشعبية ووزير العدل )
    * نقطة النظام : عندما وصلت لكتابة هذه الفقرة عند الساعة الثانية من صباح اليوم اتصلت بمصدر امني رفيع واستطلعته حول هذه التطورات وتخوفات المواطنين من امكانية حدوث انفلاتات امنية وعنف يصاحب هذه المسيرة بعد ان اعلنت وزارة الداخلية عن انها غير قانونية واكد لنا الامين العام للحركة الشعبية ان المسيرة قائمة وفي حواري مع الاستاذ مولانا عبد الباسط

    سبدرات قال لي انه لا مانع ان تقوم مجموعة ومممثلين لتلك الاحزاب لا يتجاوز عددهم العشرين علي سبيل المثال لرفع مذكرتهم للهيئة التشريعية القومية اذا كان الغرض فعلا هو رفع مذكرة وقال لي ان الدورة البرلمانية لن تنتهي دون اجازة القوانين التي اشاروا اليها .
    * وقال المصدر الامني الرفيع المأذون : السلطات الامنية وضعت احتياطات امنية واسعة بولاية الخرطوم ومتحسبة لاي تفلت امني او محاولات فوضوية او تخريبية وتحذر من الخروج علي القوانين .
    * ونقولها واضحة وصريحة ان بلادنا تحيط بها الاخطار والمؤامرات من كل صوب وحدب وهي مستهدفة في وحدتها وامنها واستقرارها وامن مواطنيها فبعد ان اصبح انفصال الجنوب اقرب من حبل الوريد فان المخطط يستهدف تجزئة الوطن كله وتفتيته لدويلات ضعيفة ومتفرقة واننا نحتاج لصبر وتأن واحترام صارم للقوانين لان الامور اذا انفلتت فانها سترتد علي الجميع حاكمين ومحكومين .
    والوطن يحتاج لتدافع حقيقي للانتخابات القادمة لتحديد الاوزان الحقيقية للاحزاب وفقا لخيارات ابناء الشعب السوداني عبر صناديق الانتخابات ومن حق المعارضة والاحزاب المشاركة في الانتخابات ان تطالب بالضمانات لنزاهتها فهذا حق مشروع ولكن المرحلة الحالية لا تتحمل مواجهات واضطرابات اللهم الا اذا كان الهدف هو نسف الانتخابات القادمة .. واذا نسفت الانتخابات القادمة فالوطن كله مهدد بالنسف ناهيك عن اتفاقية السلام الهشة في الجنوب واتفاقية ابوجا المجمدة والمعلقة بسراب مفاوضات الدوحة ... واتفاقية الشرق باسمرا التي تواجه ايضا بعض التحديات رغم مضيها الحذروالمتعثر في بعض الاحيان .. واتفاق القاهرة مع التجمع والذي تحيط به الكثير من القنابل الموقوتة .. واتفاق التراضي بين المؤتمر الوطني وحزب الامة القومي بقيادة المهدي والذي مات في مهده .
    اننا نحتاج الي تلاقٍ وليس مواجهات .. والي حوار موضوعي وليس مسيرات او مواكب والي تحركات لاطفاء النيران وليس اشعالها وقلنا كثيرا ونكرر ولن نمل التكرار ان النيران اذا اشتعلت فانها ستحرق الجميع .
    وبالله التوفيق
    - انتهت -
    وامس الاول جنبت عناية الله ويقظة الاجهزة الشرطية والامنية ووعي ابناء الشعب السوداني وحرصهم علي امنهم واستقرارهم .. جنبت بلادنا كارثة حقيقية وفتنة كان يمكن ان تحدث فوضي وتسفك دماء بعض الابرياء وتدمر ممتلكات بعض المواطنين او العامة .
    ولكن لا بد ان نكون علي علم تام بان الازمة لم ولن تنته ويمكن ان تتصاعد وتتشكل وتتلون واشارت معلومات هامة الي ان هناك اتجاها من البعض لتصعيد المظاهرات كما ونوعا وبالتدرج من مظاهرات سلمية الي تظاهرات عنيفة تصاحبها اعمال شعب لتنتهي وفق المخطط بانتفاضة مسلحة وفوضي عارمة بالخرطوم والمدن الكبري .
    ويجب ان لا نأخذ مثل هذه المعلومات ( باستخفاف ) او ( تهوين ) او ( شكك بانها مدسوسة ) فاذا كانت هذه المعلومات قد وصلتنا في الصحافة فمن باب اولي ان تكون قد وصلت للاجهزة المختصة .
    ويجب ان نفرق تماما بين العمل السياسي السلمي المعارض للحكومة فمن حق الاحزاب المعارضة ان تنتقد الحكومة وتتصيد اخطاءها وتعمل علي اسقاطها والجلوس في مكانها عبر صناديق الانتخابات وعلي الحكومة اي حكومة ان يتسع صدرها للنقد والعمل المعارض والحفاظ علي الحريات العامة وعدم انتهاك حقوق الانسان باي شكل من الاشكال .. يجب ان نفرق تماما بين هذا العمل السياسي السلمي المعارض المشروع والتلاعب بامن المواطنين وتهديد ممتلكاتهم العامة والخاصة باي شكل من الاشكال وبلادنا المثخنة بالجراح و(المحشوة) بالقنابل الزمنية شديدة الانفجار والمحاطة بالاطماع الاقليمية والخارجية والمهددة من الدول الغربية الكبري وعلي رأسها الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة وفرنسا .. والمرفوع علي رأسها سوط المحكمة الجنائية الدولية .
    ولقد قلت لقناة النيل الفضائية المصرية واسعة الانتشار والتي استضافتني من استديوهاتها بالخرطوم عبر الاقمار الصناعية في نشرتها الرئيسية مساء امس الاول ان كل الدلائل تشير الي ان قضية انفصال جنوب السودان قد حسمت وان الحركة الشعبية حسمت امرها انفصالا .. وكنا يمكن ان نفهم ويمكن ان نهضم ان تتحالف في الانتخابات المقبلة مع الاحزاب المعارضة ببرنامج يؤكد علي وحدة السودان .. ويومها سنقبل تدخلها في شؤون شمال السودان بعد ان انفردت بموجب اتفاقية نيفاشا بحكم جنوب السودان وتخطط لحكم جنوب السودان بعد الانفصال المرتقب والذي لولا ان الاتفاقية مشهود عليها دوليا وتضمنها الدول الكبري وعلي رأسها الولايات المتحدة الامريكية لاعلنت الحركة الانفصال قبل اجراء الاستفتاء علي حق تقرير المصير :
    ولقد بعث الينا مكتبنا بجوبا بالتقرير التالي حول لقاء سيادة الفريق اول سلفاكير النائب الاول لرئيس الجمهورية ورئيس حكومة الجنوب ورئيس الحركة الشعبية بالمبعوث الروسي للسودان بجوبا حيث جاء في التقرير ما يلي :
    تقرير من مكتب (اخبار اليوم) بجوبا حول لقاء
    النائب الاول ورئيس الجنوب بالمبعوث الروسي
    جوبا : اخبار اليوم
    دعا الفريق اول سلفاكير ميارديت النائب الاول لرئيس الجمهورية رئيس حكومة جنوب السودان الحكومة الروسية الى انشاء قنصلية لها بجوبا لدفع العلاقات الثنائية بين موسكو و جوبا فى كافة المجالات . جاء ذلك خلال لقائه بمكتبه بجوبا امس المبعوث الروسى للسودان ميخائيل مارغيلوف و الوفد المرافق له . و اوضح الفريق اول سلفاكير للوفد الروسى خلال اللقاء ان اتفاقية السلام الشامل منحت جنوب السودان الحق فى خلق علاقات دولية و استقطاب المساعدات من الدول الصديقة ، مرحبا بالمستثمرين
    و رجال الاعمال الروس للاستثمار فى جنوب السودان . و اكد الفريق اول سلفاكير استعداد حكومة جنوب السودان لاستلام الطلبات للتنقيب عن النفط من اى شركة روسية تعمل فى هذا المجال و الالتزام بتسهيل عملها . و قدم شرحا مفصلا للوفد الروسى عن اهداف المسيرة السلمية بالخرطوم يوم الاثنين و التى ادت الى اعتقال عدد من قيادات الحركة الشعبية لتحرير السودان ، مشيرا الى ان ذلك يؤكد بجلاء ان حزب المؤتمر الوطنى لا يرغب فى قيام الانتخابات العامة و تحقيق التحول الديمقراطى فى البلاد . و حمل سلفاكير المبعوث الروسى رسالة للرئيس الروسى تتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية و دفعها الى افاق ارحب ، مبينا ان السودان لا يزال موحدا و لكنه يحكم بنظامين و ثلاثة جيوش . هذا وقد ابلغ المبعوث الروسى الصحفيين عقب لقائه سلفاكير اهتمام بلاده باهمية تنفيذ اتفاقية السلام الشامل و اجراء انتخابات حرة و نزيهة فى السودان العام المقبل . مؤكدا استعداد المستثمرين الروس للاسهام فى المجالات التنموية و الخدمية فى جنوب السودان ، خاصة فى مجالات البترول و الاتصالات و البنوك و الطاقة . ووصف المسئول الروسى لقائه بالفريق اول سلفاكير ميارديت بانه مثمر و مهم .
    -انتهي –
    ويجب ان نضع خطين احمرين تحت قول رئيس الحركة الشعبية للمبعوث الروسي :( السودان لا يزال موحدا ولكنه يحكم بنظامين وثلاثة جيوش )
    نقطة النظام الاولي : وما اريد ان اصل اليه في نقطة النظام الاولي ان التحالفات السياسية امر مشروع ويخص الاحزاب المعنية ولكن المطلوب من الحركة الشعبية ان تحسم امرها ... هل تريد الانتخابات ام لا .. وهل هي تقف مع وحدة السودان ام الانفصال ؟!!!
    الحوار الهاتفي مع وزير الداخلية بعد فض المسيرة
    نقطة النظام الثانية : مساء الاحد الماضي عندما اتصلت هاتفيا بالسيد باقان اموم لاستطلاع رأيه حول بيان وزارة الداخلية بعدم مشروعية مسيرة الاثنين لعدم حصولها علي تصديق من الجهات المختصة وتأكيد السيد باقان علي النحو الذي نشرناه كاملا بعدد يوم الاثنين .. بعد نهاية الاتصال الهاتفي حاولت الاتصال هاتفيا بالسيد المهندس ابراهيم محمود حامد وزير الداخلية ولم اوفق يومها في الوصول اليه .
    الا انه عاود الاتصال بي صباح امس واعتذر لي بادبه المعروف وتقديره للصحفيين والصحافة انه لم يتمكن ان يرد علي هاتفي في ذلك اليوم ودار بيني وبينه حوار طويل بعضه للنشر والبعض الاخر ليس للنشر وجاء في الجزء الذي للنشر ما يلي :
    وزير الداخلية لاخبار اليوم: الشرطة لم تطلق رصاصة واحدة او قنبلة مسيلة للدموع اثناء تفريقها لمسيرة الاثنين
    الخرطوم: (اخبار اليوم)
    في إتصال هاتفي للأستاذ احمد البلال الطيب رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير بالسيد المهندس ابراهيم محمود وزير الداخلية حول احداث امس الاول.
    اكد السيد وزير الداخلية (لاخبار اليوم ) أن الاحوال الامنية مستتبة وهادئة بجميع ارجاء البلاد .. وأشاد سيادته بالمجهودات الكبيرة التي بذلتها قوات الشرطة وسيطرتها علي المسيرة غير القانونية امس الأول. وقال إن قوات الشرطة لم تطلق رصاصة واحدة او قنبلة مسيلة للدموع واستطاعت بخبرتها الطويلة وحسّها الوطني الرفيع ان تحتوي احداث امس الاول.
    وقال السيد الوزير لقد سبق ان تصدت حكومة ديمقراطية منتخبة كان يترأسها السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء وقتها لمسيرة سلمية احتجاجية بالرصاص ، كما ان الحركة الشعبية وحكومة الجنوب حظرتا تنظيم أية تظاهرات تأييد لرئيس الجمهورية عقب ادعاءات اوكامبو ، كما ان حكومة الجنوب اصدرت تعليمات بحظر نشاط حزب مسجل بالجنوب وهو حزب الحركة الشعبية - التغيير الاجتماعي - برئاسة د.لام اكول.
    واشاد السيد الوزير بوقفة الشعب السوداني بالعاصمة والولايات وعدم استجابته للمشاركة في هذه المسيرة غير القانونية . وقال إن الشرطة لم تقم بأكثر من تطبيق القانون ، مشيراً الي ان جميع القوانين منذ 1925م وحتي اليوم ، تقيد خروج المواكب والمسيرات بأخذ ترخيص من الجهات المختصة.
    واختتم السيد وزير الداخلية بالتأكيد علي ان وزارة الداخلية وقوات الشرطة والامن ستظل ساهرة ومتيقظة للحفاظ علي أمن المواطنين وممتلكاتهم.
    انتهي –
    وبمناسبة اشادة الوزير بالشرطة تلقيت امس من المكتب الصحفي للشرطة البيانين الصحفيين الاول والذي نشرناه بعدد الامس ونعيده اليوم تعميما للفائدة الي جانب البيان الصحفي الثاني وبعض الوثائق المصاحبة :
    بـيـان صــحـفي(1)
    خاطبت جماعة بإسم (قوي الاجماع الوطنى) مدير شرطة محلية ام مدرمان بتاريخ الخميس 3/12 /2009م السـ 5ـاعة مساء (بدون تاريخ بدون نمرة) تخطره فى خطابها بانها بصدد تسيير مسيرة مذكرة لرئيس المجلس الوطنى .
    وفى يوم السبت 5/12/2009م رد عليهم مدير شرطة محلية امدرمان بخطاب ان تسيير هذا الموكب يتطلب التصديق من قبل معتمد المحلية أو والى الولاية بحسب الحال وذلك أعمالاً لنص المادة(127) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991م
    لم تتقدم الجهة المعنية بالطلب المذكور ولم تتحصل على التصديق اللازم وظلت تناشد المواطنين للانضمام للمسيرة ، علماً بأن هذه المسيرة دون الحصول على الأذن اللازم يجعل منه عملاً مخالفاً للقانون ، إزاء هذا الموقف كان لزاماً على قوات الشرطة وهى المعنية فى المقام الاول بتنفيذ احكام القانون وحفظ الأمن والنظام العام ، ان تقوم بواجباتها المنصوص عليها فى قانون شرطة السودان لسنة 2008م وقانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991م
    فى صباح اليوم الاثنين 7/12/2009م وبينما كانت قوات الشرطة تؤدى واجبها فى تفريق التجمهر غير المشروع تم القبض على المتهمين حيث رافقهم الى قسم الشرطة كل من ياسر عرمان وباقان اموم القياديين فى الحركة الشعبية وفى ذلك القسم اصبحوا يثيرون الفوضي إحتجاجاً على قبض زملائهم وتحدث ياسر عرمان بجهاز التلفون السيار مع إذاعة البى بي سي مدعياً انه تم القبض عليه وزميله باقان بواسطة الشرطة .
    إزاء تسبب هذه الفوضى داخل القسم ومعارضتها للشرطة فى أداء واجبها تم القبض عليهما وتقييد بلاغات جنائية فى مواجهتهما وظلوا بالحبس الي أن أدلوا باقوالهم بعد رفضهم فى بداية الأمر ومن ثم اطلق سراحهم بالضمان الشخصي .
    تؤكد الشرطة إلتزامها مبدأ سيادة حكم القانون كما تؤكد التزامها بتمكين كافة المواطنين وتمتعهم بحقوقهم وممارستهم لحرياتهم الاساسية حسبما ينظمه القانون كما تؤكد الشرطة إلتزامها بتأمين وحماية كل تجمهر أو موكب أو مسيره يصدر لها تصديق بموجب احكام المادة (127) من قانون الإجراءات الجنائية كما أنها ستمنع كل الأنشطة غير القانونية حماية لأرواح المواطنيين وحفظاً لممتلكاتهم واداء لواجباتها الوطنية وفق الدستور والقانون.
    بيان صحفي رقم (2)
    إلحاقا للبيان الصادر من المكتب الصحفي لقوات الشرطة بتاريخ 7/12/2009م نصدر هذا البيان .
    أولاً: نؤكد أن قوات الشرطة تعاملت مع التجمع غير المشروع الذي دعت إليه قوى الإجماع
    الوطني بمهنية عالية حيث التزمت الشرطة استخدام القوة المدنية ولم تلجأ لاستخدام
    السلاح الناري كما لم تستخدم أي من الغازات التي تفرق بها مثل هذه التجمعات وهذا يؤكد
    الحكمة والمهنية العالية التي تعاملت بها مع ألأحداث .
    وما قامت به قوات الشرطة هو واجب قانوني اذ عليها حفظ الأمن والنظام ومنع وقوع الجريمة .
    ثانياً : ما قامت به قوات الشرطة يندرج تحت واجبها في مكافحة الجرائم المتعلقة بالطمأنينة
    العامة وذلك لان قوى الإجماع الوطني لم تتقدم بطلب التصديق لها بقيام المسيرة وفقا لأحكام المادة (127) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991م وقد ظلت الشرطة تمارس هذه الوظيفة في ظل العهود المختلفة ، اذ أن نص المادة (127) والتي تنظم المواكب والتجمعات نص متوارث في قوانين الإجراءات الجنائية بالسودان وذلك منذ صدور قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1925م وهي أي المادة (127) من قانون الإجراءات الجنائية تقابل المادة (97/أ) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1974م والمادة (103) من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1983م ذات المواد وردت في قانون 1925م وهي تنظم المواكب والتجمعات .
    نشير ونؤكد على أن تنفيذ الشرطة لواجباتها خلال يوم الاثنين 7/12/2009م كان أكثر تميزاً مما كان علية الحال في ظل القوانين السابقة ونظم الحكم السابقة في السودان ولم يأت ذلك من فراغ بل من التدريب المتقدم والمستمر الذي حظيت به قوات الشرطة بجانب تزويدها بالآليات ووسائل الاتصال المتقدمة .
    ثالثاً: من جهة أخرى تشجب رئاسة الشرطة الشائعات المغرضة التي انطلقت يوم أمس والتي تفيد باعتقال عدد من الوزراء وتؤكد رئاسة الشرطة بعدم وجود أي من السادة الوزراء من ضمن المعتقلين وفي هذا السياق تؤكد حرصها على تمليك الحقائق والمعلومات لكل جهة وذلك عبر الناطق الرسمي لقوات الشرطة .
    رابعاً : لا يفوتنا أن نشيد بجماهير الشعب السوداني ويقظتهم ووعيهم وعدم انسياقهم وراء التعبئة التي سبقت تنظيم تجمع الأمس غير المشروع وتفويتهم الفرصة للمتربصين بأمن وسلامة الوطن والمواطنين . ونشير الى ان المواطنين بالولايات الأخرى غير الخرطوم لم ينخرطوا أيضاً في هذا العمل غير المشروع وفي ثاني الولايات من حيث الكثافة السكانية وهي ولاية الجزيرة لم يتجاوز عدد الذين اشتركوا في هذا العمل غير المشروع سوى (160) مواطن .
    ومجدداً نشيد بجماهير الشعب السوداني ويقظته وحسه الأمني العالي . وحفاظاً على مكتسباته
    خامساً: من جانب آخر تدين وزارة الداخلية وتشجب الأعمال التخريبية وحرق المنشآت العامة والخاصة ببعض المدن بالولايات الجنوبية وولاية النيل الأزرق . ونؤكد أن هذه الأعمال جرائم يعاقب عليها القانون كما تؤكد قوات الشرطة انحيازها التام لمبدأ سيادة حكم القانون والتزامها المطلق بأداء واجباتها القانونية ونؤكد مجدداً التزامها بتمكين المواطنين من ممارسة حقوقه الدستورية سوى كانت اجتماعية أو مدنية أو ثقافية أو اقتصادية أو سياسية حسبما تنص عليه القوانين السارية بالبلاد .
    كما تؤكد قوات الشرطة جاهزيتها وعدم تهاونها في الحفاظ على الأمن والاستقرار وحفظ سلامة وأرواح المواطنين و ممتلكاتهم ومكتسباتهم .
    انتهي –
    - وغدا نواصل -



    اخبار اليوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 11:33 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    ندوة لتحالف احزاب مؤتمر جوبا بدار الامة
    أرسلت في 22-12-1430 هـ بواسطة admin


    المهدي طالب بمجلس سياسي جامع لتحقيق المطالب التي تؤدي للتحول الديمقراطي وتنجب البلاد المخاطر
    الخرطوم : مضوي محمد الخليفة
    اكدت قوى الاجماع الوطني مواصلتها لنهج المسيرات السلمي الذي بدأته يوم الاثنين وتعبئة الجماهير للمطالبة بالاستحقاقات الديمقراطية وعملية التحول الديمقراطي.
    كما اكدت مواصلة العمل المشترك والبرنامج المشترك الذي تبنته القوى السياسية وتحقيق مقررات مؤتمر جوبا.
    وقال السيد الصادق المهدي في ندوة لقوى الاجماع الوطني بدار حزب الامة امس ان مسيرة الاثنين حققت كثير من المكاسب للقوى السياسية بانضمام احزاب وقوى جديدة لها وتوصيل

    رسالتها للعالم اجمع وزوال التباين بين مكونات الوطن شماله وجنوبه وطالب المهدي بمجلس جامع لكل القوى السياسية والحكومة لتحقيق المطالب ان تؤدي التحول الديمقراطي وتجنيب البلاد خطر التفرقة واصفا الشعب السوداني بانه لبن وقهوة وقهوة بلبن.
    وقال باقان اموم الامين العام للحركة الشعبية ان مسيرة الاثنين طالبت باستكمال اتفاقية السلام وقوانين بسط الحريات لضمان انتخابات حرة ونزيهة مشيرا الى ان السودان يسير نحو الهاوية ولابد من ارجاعه منها.
    وقال باقان ان الحركة الشعبية تخلت عن نهج مجابهة القوة بالقوة بعد ان تحولت لحزب سياسي تسعى لتحقيق اهدافها بالعمل السياسي والنضال مطالبا بتواصل العمل الجماهيري مبينا ان الحركة الشعبية اذا خيرت بين السلطة وارادة الشعب لانحازت للشعب وحذر اموم المؤتمر الوطني من استخدام اجهزة الدولة والانفراد بالقرار مؤكدا عدم انسحاب التحالف من الانتخابات.
    من جانبه ادان مبارك الفاضل رئيس حزب الامة الاصلاح والتجديد استخدام العنف غير المبرر ضد المدنين العزل في المسيرة مؤكدا ان السلاح لا يفل عزيمة الشعوب.
    ورحب مني اركو مناوي كبير مساعدي رئيس الجمهورية رئيس حركة تحرير السودان بمقررات مؤتمر جوبا والتي وصفها بالشفافة والواضحة وادان مني الحشد العسكري ضد المسيرة واصفا ان مشاركته في السلطة بالصورية والهامشية مطالبا بتنفيذ اتفاقية السلام واستكمال سلام دارفور معلنا وقوفهم مع التحالف من اجل الحريات والانتخابات مطالبا بمفوضية مستقلة ووطنية حقيقية.
    واكد الاستاذ سليمان حامد ممثل الحزب الشيوعي خوض الانتخابات اذا توفرت الشروط اللازمة لحريتها مشيرا الى الخيارات التي يمكلها الشعب في حال فشل الانتخابات وقال لا وسط ولا تراجع ولا تهاون مع نظام المؤتمر الوطني.
    وطالب مكي علي بلايل رئيس حزب العدالة باستكمال اتفاقية السلام واجازة كافة القوانين التي تؤدي للتحول الديمقراطي ومراقبة الاحصاء السكاني والاستجابة لمطالب اهل دارفور.
    واشار محمد ضياء الدين من حزب البعث العرب الاشتراكي الى تحمل جماهير الشعب السوداني مسؤوليتها تجاه قضاياها مضيفا ان التحول الديمقراطي لا يتم الا بوحدة هذه الجماهير وتكاتفها وفق رؤية جديدة لاعادة الحريات.
    وقال بشير ادم رحمة نائب رئيس المؤتمر الشعبي ان السودان في مفترق طرق ويجب تجنب السير في الطريق المظلم وايجاد مخرج عبر حكومة منتخبة يساءلها الشعب مشيرا الى ضرورة توفير الحريات وقيام حكومة قومية ولجنة انتخابات حرة ونزيهة.
    واكد الدكتور دفع الله احمد من الحزب الوطني الاتحادي على ضرورة الوحدة وعدم السماح بانفصال أي جزء من السودان واضاف ساطع الحاج الامين السياسي للحزب الناصري ان ارادة الشعب التي انطلقت يوم الاثنين لن تتوقف داعيا الجميع بالتعاهد من اجل هدف واحد هو بناء سودان حقيقي حتى يأخذ مكانه قويا بين الدول. واعلن محمد فاروق من التحالف السوداني عن قيام مسيرة سلمية اخرى داعيا الى عدم التعرض للشرطة والاشتباك معها.
    وفيما يلي ترصد (أخبار اليوم) الندوة التي اقامها التحالف في دار حزب الامة القومي بامدرمان :
    ?{? ساطع الحاج الامين السياسي – الحزب الناصري :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخوة والاخوات
    اننا خرجنا بالامس نطالب بحقوقنا العادلة ولن نتراجع وبالامس اثبتنا ان انتصار الارادة الشعبية التي انطلقت بالاثنين لن تقف لان هذا الوطن وطن وهم متسلطون علينا عشرون عاما ولم يحترموا ميثاقا في كل الاتفاقيات التي وقعوها ،
    الاخوة دعونا نتعاهد من اجل هدف واحد ومبدأ واحد بان نبني سودان حقيقي وهذا السودان يجب ان يكون بين الدول قويا
    الدكتور دفع الله احمد دفع الله الحزب الاتحادي الوطني
    بسم الله الرحمن الرحيم
    نحن الان نعلن للملأ لن نقبل أي تحايل من النظام في قضية الانتخابات بالقوانين المقيدة للحريات والاحصاء السكاني المزور وتوزيع الدوائر الجغرافية والان في عملية التسجيل ونحن في الحزب الاتحادي نعلن ان هذه الانتخابات مزورة ومرفوضة ونقول في ظل هذه الاجواء والاعتقالات لن تقوم انتخابات ديمقراطية ونطالب بالاتي :
    محاسبة وزير الداخلية لتعرضه للمسيرة بصورة غير شرعية .
    ويجب حل مفوضية الانتخابات فورا والتي اعطت المؤتمر الوطني شرعية على حساب الشعب السوداني ونحن لن نقاطع فقط بل نمنعها ونطالب بحكومة وطنية لاجراء الانتخابات واشراف دولي وعلى قيادات الحركة السياسية ان تتولي بسيادتها منذ الان والتمسك بحقهم في الحكومة القومية وبرنامجها اسقاط المؤتمر الوطني ولانه يسعى لفصل الجنوب عن الشمال ونحن اصحاب وحدة ولن نسمح بفصل جزء عزيز من وطننا ونعمل من اجل هذه الوحدة ولتعمل الحركة على ذلك
    محمد فاروق – التحالف السوداني
    ستخرج من التظاهرات السلمية ولن نتعرض للشرطة مهما كان وسنناضل من اجل انتخابات نزيهة ونعمل على ذلك
    ابراهيم الشيخ – المؤتمر السوداني
    بسم الله الرحمن الرحيم
    نحن الآن ليس لدينا مطالب حزبية ضيقة لكننا لا نريد ان نرى وطننا ينساق الى التشرذم والانفصال ولا نريد ان نرى دارفور تحترق والحكومة تنظر.
    والان يداس على المعاهدات بالاقدام ونريد دولة مدنية لا يمارس فيها التعالي العرقي ولا نريد انقلابيين في مواقع التشريع والقوانين.
    والمؤتمر الوطني يستهين بارادة الشعب بتوليها لاثار مايو وسدنتها ونحن نبحث عن مستقبل مشرق لبلدنا وتدوم لاهله العزة والكرام ونحن نخرج لتحقيق السودان الجديد ودون ذلك يسقط من يسقط ويبقى السودان حرا وعلى شعبنا ان يستلهم تجربته في اكتوبر وابريل ولن يهون وطننا علينا وهو للجميع.
    هالة عبدالحليم : حق
    ان مؤتمر جوبا خرج بمقررات واضحة في قضايا الانتخابات والسياسات والقوانين وغيرها واشترطنا ازالة القوانين المقيدة للحريات ونحن نتساءل هل ازيلت تلك القوانين؟ وهل يتنازل المؤتمر الوطني؟
    لذلك نحن لا نتراجع وسننتزع حقوقنا واذا وافقنا على هذه الانتخابات بهذه القوانين لا يكون لنا حق بعد ذلك.
    وما حدث يوم الاثنين تأكد عدم حدوث أي تغيير في سياسة الانقاذ وما نيفاشا وابوجا وغيرها الا انحناءة للعاصفة وبعدها يستعيد المؤتمر الوطني قوته، ومن الضرورة ان يعلم المؤتمر الوطني اننا لا نتراجع عن المطالبة بحقوقنا ولابد من قيادة قدر التحدي ولا تتراجع عن ذلك وصلبة الارادة والعزيمة وتقود الشعب.
    بشير آدم رحمة – المؤتمر الشعبي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ايها الجمع الكريم نساء ورجالا ونحن نجتمع ولنا وقفة اليوم لها ما بعدها وعلى كل واحد منا ان يعلم ان السودان على مفترق طرق اما ان نحافظ عليه دولة واحدة او دولتين متجاورتين بسلام او جانب مظلما كما يحدث حولنا.
    ولا نريد ان نسير في طريق مظلم وان لم نتعقل كلنا لنتجنب ذلك وكيف المخرج والطريق ونحن نريد حكومة منتخبة بانتخابات لتكون حكومة تساءل بالشعب والانتخابات لا تكون حرة ونزيهة والمجلس الوطني يعين ولابد من حكومة قومية ولجنة انتخابات حرة ونزيهة وحينها عندما يجئ المؤتمر الوطني سوف نحيه.
    مبارك الفاضل : الاصلاح والتجديد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم الاخوة والاخوات يشرفنا ان احدثكم من ندوة الاجماع الوطني، بالامس رأينا كيف استقبل الناس العنف غير المبرر الذي استخدمته السلطة ضدهم ويتفرق الناس ليجتمعوا مرة اخرى،
    وقال عبدالرحمن الخضر نحن رفضنا التصديق للمسيرة حتى لا يتكرر الاثنين الاسود في تفرقة بغيضة لقد حقق الشعب جنوب السودان حقهم في تقرير المصير والثورة وحققوا دستور السودان، وياسر عرمان وباقان لم يدافعوا عن حزب وانما اتفاقية السلام ونضالهم ونحن نحذر من العنصرية والتفرقة وهذا التحالف يشكل الوحدة الحقيقية.
    محمد ضياء الدين – البعث الاشتراكي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بالامس انتصرنا قبل ان تبدأ المعركة وتفجر وضع جديد بلادنا اخذت الحركة الجماهيرية دورها فلتتحمل مسؤوليتها، وتجلت الوحدة الحقيقية عندما التحم ابناء الشعب وان الذين راهنوا بالتحول الديمقراطي الذي ياتي من داخل النظام قد سقطت قناعاتهم وان وحدة الجماهير وتكاتف القوى السياسية هي السبيل الوحيد لذلك، ولابد من رؤية جديدة لاعادة الحريات ولابد من دارفور وحريات لقيام الانتخابات وليس هناك انتخابات دون حل المسائل العالقة مع الحركة وانا احذر من ان لا يكون السودان في مفترق طرق.
    الاستاذ / سليمان حامد – الحزب الشيوعي
    السلام عليكم ورحمة الله
    نقول للمؤتمر الوطني ان اسقاط هذا النظام ليس من الاجندة السرية بل اجندة علنية ناضلت وستظل نناضل من اجلها.
    ونحن سنخوض الانتخابات بالشروط اللازمة لذلك بهدف اساسي واحد هو اسقاط النظام الشمولي وقيام حكومة منتخبة.
    ولنا اساليب كثيرة في حال فشل الانتخابات منها الثورة ويعلمها المؤتمر الوطني.?وهناك تحولات كبيرة اهمها انتقال الحركة الشعبية من صف الحكومة الى صف المعارضة وهذا تحول يحتاج لاحترام لا موقف وسط ولا تراجع ولا مهادنة
    مني اركو مناوي – رئيس حركة تحرير السودان
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخوة والاخوات اود ان اتحدث نحن نستغرب عن الذي حدث من الحكومة بالامس وان تجربتي السياسية ومع هذا النظام قصيرة لكن معرفتي كبيرة وانا اقول ان مؤتمر جوبا وحد القوى السياسية الوطنية وكان على المؤتمر الوطني عليه ان يصبح من هذه القوى وان اجندة جوبا شفافة وواضحة لكن وصفها المؤتمر الوطني بالعمالة وان مؤتمر جوبا هي مقررات وطنية تخدم هذا الوطن.
    وان ما حدث بالامس كان على رئيس البرلمان خرج ووقف في المكان الذي اعتقل فيه عرمان وباقان لكان افضل وهذه الوريقة تمثل مطالب الشعب ولا يمكن اسكاتها بالسلاح والقمع، و اقول انه لا يمكن ان تحشد الدولة لصالح الفرد والباقين وانا اتحدث وانا مشارك مشاركة هامشية في الحكومة وتسمى بكبير المساعدين وقد يكون مساعد (حلة) اكبر مننا، وان ما يترتب علينا ان نحمي شعبنا ووطنا وان المليون ميل التي احدثها الاستقلال غير موجودة الآن لكن التعاطف مع المطعيات الجديدة والعالمية ان تكون معزولة ونحن نعلن وقوفنا مع التحالف والحريات والانتخابات الحرة والنهضة ومفوضية قومية مستقلة وطنية حقيقية غير منقوصة، ونحن نطالب بتنفيذ كل اتفاقيات السلام واستكمال سلام دارفور والعمل الجاد تجاه النازحين واللاجئين.
    مكي علي بلايل _ رئيس حزب العدالة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ان هذه الهيئة الشعبية لن تتوقف حتى تحقق اهدافها وهي مقررات مؤتمرا جوبا ومؤامة القوانين مع الدستور، استكمال القوانين لاتفاقية السلام مثل قانون استفتاء الجنوب ثم اصدار قانون المشورة الشعبية المطالبة بالاحصاء السكاني العنصري المزور والاستجابة لمطالبة اهل دارفور
    باقان اموم الامين العام للحركة الشعبية
    بسم الله وبسم الوطن الكبير
    بالامس كسر الشعب السوداني حاجز الخوف والارهاب من الانقاذ واستطاعوا ان يخرجوا ويعلنوا للعالم ان للسودانيين اخلاق سامية وقدرات عالية للحفاظ والعمل والمطالبة بالحقوق سلميا
    ونحيي المرأة السودانية والتي خرجت بالامس وهزمت عنف الانقاذ واستقبلت الضربات بالابتسامات والتحية للطلاب والشباب وهم يردون علي الضرب بالهتافات والمطالبة بالحريات بالامس كان الهدف من المسيرة تقديم بيان للشعب السوداني بمخاطبة اعضاء المجلس الوطني مطالبين باجازة قوانين بسيطة في الاصل متفقين عليها رغم انهم خلفوا وعدهم معنا
    طالبنا بضرورة اجازة قوانين للتحول الديمقراطي في السودان لتسليم السلطة كاملة للشعب السوداني الذي يمكن ان ينتخب حكومته في انتخابات حرة ونزيهة في اطار التداول السلمي للسلطة لينتهي عذاب السودان من الانقلابات
    وطالبنا بقوانين لبسط وحماية الحريات في السودان حتي تكون الانتخابات حرة ونزيهة وشفافة وهو مطلب ليس صعب التحقيق
    وطالبنا بضرورة القوانين التي تستكمل عملية السلام وهي قوانين المشورة الشعبية والاستفتاء وهي من صميم الدستور وهي تأخرت من الفترة الانتقالية الاولي
    وشعرنا في التحالف ان المؤتمر الوطني قد وصل الوطن للهاوية لذلك قصدنا تنبيه المؤتمر الوطني الي ارجاع السودان من حافة الهاوية وان المجلس الوطني هو الجهة الوحيدة التي تساعد البلد من الوقوع في الهاوية ذهبنا وظننا انهم نواب هذا الشعب وتبقت اسبوعين من نهاية دورة المجلس الوطني
    وسلمنا الحكومة الطلب يوم الخميس وسمعنا ان الحكومة سوف تستقبل المسيرة وتستلم المذكرة لكن فوجئنا ان الاثنين اجازة
    ونحن نقول للعالم ان تكون مسيرة الاثنين سلمية واقنعنا المواطن بذلك واستطعنا ادارة غضب الشعب السوداني من الانقاذ ونحن في الحركة ان مدرستنا العقيدية هي ان نواجه القوة بالقوة
    وبعد ان تحولنا لحزب سياسي وفصلنا الجيش اتجهنا لطريق العمل السياسي وان تحقيق اهدافنا سيكون بالنضال الجماهيري السلمي وهي نقلة صعبة خاصة اننا تعودنا ان ضربنا احد ان نضربه لكن تجاوزنا ذلك واستطاع شعبنا ان يهزم الغضب داخله
    وان التحول الديمقراطي لا بد ان يصحبه تحول الدولة الي دولة سلمية لا تستخدم العنف ومن المهم ان نواصل العمل الجماهيري ونتحلى بالشجاعة وان لا نرد وان نفرغ غضبنا في المؤتمر الوطني.
    ويعلم المؤتمر ان العالم اصبح قرية صغيرة وان المعلومة اصبحت متاحة وبامكانك ان تكون المقابلة من داخل السجن.
    وخرجنا امس وحمايتنا الوحيدة هو انكشاف الزيف والقناع والخوف وكثيرون يشيرون ان الحركة الشعبية هي حركة جنوبية فانا اصحح ان هناك شماليون كثيرون وان المؤتمر الوطني حاول ان يصور ان معركة امس هي معركة الحركة الشعبية لكن نحن لا نقبل ان يصادر حق القوى الاخرى لصالح الحركة الشعبية وتحول الامس السجن الى ندوة عن التحالف والوحدة وعلاقة الشمال والجنوب.
    وان المؤتمر الوطني حاول ان يحقق فتنة نحن في الحركة الشعبية ننظر للانسان السوداني بغض النظر عن دينه او اتجاهه ونحن نؤكد انحيازنا للشعب السوداني وهذا فكرنا وقال القائد الراحل جونق قرنق اذا خيرت بين السلطة والشعب فاختار ان تنحاز للشعب ونحن سنواصل مع قوى الاجماع الوطني مسيرة النضال السلمي حتى يتحقق السلم والحرية في السودان وعلى المؤتمر الوطني ان يكف من استخدام اجهزة الدولة والانفراد بالقرارات واتفقوا معانا بان سيتم تسليم السلطة للشعب وان تنهي الحروب في السودان وتنفيذ اتفاق السلام ونحن نقول لهم اوفوا بوعدكم حسب ما جاء في الاتفاقية.
    ونحن نريد قانون لجهاز امن قادر ان يركز في جمع المعلومات لحماية المصالح العليا للسودان وان ينتهي عهد الاجهزة التي جاءت لحماية مصالح الافراد وهناك فرق بين الاثنين نحن نطالب بقانون نقابات لكل فئة ولا يمكن ان يكون المهندسون مع الممرضين في نطاق واحد وهم يطالبون بنقابة المنشأة لانهم يسيطرون على كل المنشآت.
    وفي اجتماع قوى الاجماع الوطني قرروا مواصلة النضال حتى تتحقق الحرية وبهذا القرار نحن سنطور ادواتنا في النضال الوطني ويجب ان لا ننسحب من الانتخابات حتى ينكشف للمؤتمر الوطني كما حدث بالامس ونطالب بانهاء الحرب في دارفور ونمنع اعادة النظام الشمولي.
    الصادق المهدي – رئيس حزب الامة القومي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخوة والاخوات السلام عليكم ابدأ بالقول ان لو في السلطة من يعقل لادركوا الان اننا في تدريب عظيم وفيهم من حمل السودان ووضعوه لتحقيق هذه المطالب وان هذه القوى المتحدة تتحدث من اجل السلام والتحول الديمقراطي ونحن نشهد مولد سودان جديد وعريض والذي يجب ان يوسعوا مواعينه ليشعر الجميع بانهم ينعموا بالحرية، السودان قهوة ولبن وقهوة بلبن وهناك علماء لم يحتجوا على التبعية الاجنبية ولا قتل الناس لكن هبوا وخونونا.
    والدرس الاول من يوم الاثنين انهم خافوا وانزعجوا وحشدوا السلاح ثم ان قوى الاجماع قد زادت قبل وبعد الاثنين واصبحت مرآة للشعب السوداني كله ولابد لهذا الاجماع ان يحقق الارادة الشعبية ولا مجال غير الاستجابة، واهم هذا الانصهار هو زوال التباين بين الشمال والجنوب وكذلك من الانجازات ان حماة القانون خرقوا القانون ومن عجب ان حضرت وفود في ذلك اليوم من اوروبا والامم المتحدة وغربها ولم يكن احد هناك مسلح.
    ونحن كشعب اسقطنا نظامين مدججين بالاسلحة في اكتوبر وابريل وهذا النظام قال سيحتكم لهذا الشعب ولهذا الشعب اسلوبه في اسقاط الانظمة المستبدة.
    ومطالبنا اجازة قوانين التحول الديمقراطي والاستفتاء وحل مشكلة دارفور ودفع استحقاقات الانتخابات ونطالب بمجلس سياسي جامع تجلس فيه القوى السياسية مع السلطة لتحقيق المطالب المذكورة لتحقيق التحول الديمقراطي والسلام وهذا من اجل مصلحة السودان ولكن لا يحدث هذا من تلقاء نفسه فلا بد من تعبئة الشعب من اجل تحقيق المطالب فاذا استجاب المؤتمر الوطني لها تكون حلقة جديدة لحلقات نضالنا في الماضي اما اذا اصروا واستكبروا استكبار فسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.. والسلام عليكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 02:24 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    التاريخ: الأربعاء 9 ديسمبر 2009م، 22 ذو الحجة 1430هـ

    مـداد
    لا مكان للجدل «القانوني»

    إسماعيل ادم

    أين القانون في كل ما يحدث؟ افضل حال للقانون فيما حدث يوم الاثنين، الاثنين الملتهب، هو انه «ممرمط» في ساحة المعارك الكلامية بين المؤتمر الوطني من جهة، والمعارضة والحركة الشعبية، من الجهة الاخرى. جدل الطرفين عبر وسائل الإعلام المحلية والعالمية، احال كلمة قانون الى اي شئ آخر إلا انه نص معني «بالبطء والتنظيم والترتيب». كل عمل قام به هذا الطرف كان قانونيا، وما قام به الآخر غير قانوني وفوضوى، والعكس.
    الجدل العقيم بين الشريكين حول امور ، تظل معلقة على عاتقهما طالما ظلت البلاد محكومة بنيفاشا، هذا الجدل العقيم والبيزنطي في احيان كثيرة ، مزق الجدار السميك الفاصل بين ما هو قانوني وما هو غير قانوني . مهزلة كبرى عندما تحيل القانون الى ساحة للمعارك السياسية. اي انك بذلك تجعل من القانون شيئا خفيف الوزن، مع ان الاصل في القانون هو انه شئ ثقيل الوزن، ملاذ اخير.
    قال حزب المؤتمر الوطني ان المسيرة غير قانونية لان منظميها لم يحصلوا على التصديق المطلوب من الشرطة، وقالت الاخيرة ان «المسيرة غير قانونية لذلك تم التعامل معها بالقانون». فيما يكذب منظمو المسيرة هذا القول بالقانون، ويقولون ان الاصل في النشاط السياسي بعد نيفاشا، هو الاخطار قانونا ، وانهم اخطروا الشرطة قبل 72 ساعة من موعد المسيرة، وان ما قاموا به هو الخضوع للقانون..بل الدستور. قال منظمو المسيرة ان اعتقال باقان وعرمان ودستوريين آخرين هو عمل غير قانوني ودستوري لانهم يحملون الحصانة، يجب ان ترفع اولاً قانونا، ويأتيك الكلام القانوني المضاد من الطرف الآخر ان القانون «يقول انه في حالة التلبس بالمخالفات القانونية يجوز للشرطة حبس اي شخص».
    في مواجهة بين باقان «الحركة» وفتحي «الوطني» في برنامج «ماوراء الاخبار» في الجزيرة، وهو برنامج متجدد، في المواجهة بين الرجلين، كان القانون هو «التختة». فتحي خليل قال ان المسيرة غير قانونية، وباقان اعتبر ان ما قام به الوطني غير قانوني، اين القانوني اذاً.
    هذه مماحكات لن تحل القضية، ولن يكسب منها اي طرف شئ . القضية في الاساس قضية سياسية والتزام . ما بين الطرفين اتفاق سلام مشهود، محليا اقليميا ودوليا، لم يضرب احد اي طرف منهما على يده، للتوقيع عليه، وقال الطرفان عن الاتفاق قولاً حميداً، وقال معهم الناس نفس القول، الا من ملاحظات واستدراكات. عليه فان الحل هو بيديهما وليس بيد غيرهما. تنفيذ اتفاق السلام، كاملا، مسؤوليتهما المشتركة، وانهيار الاتفاق كذلك. الغرق في المماحكات عبر تكتيكات غير منتجة، كما حدث امام البرلمان، لايغير في الواقع شيئا، والواقع هو ان يتم تنفيذ اتفاق السلام، كاملا، بانجاز القضايا العالقة، وهي محفوطة على ظهر قلب الشريكين. اذا لم تحل كيف تقوم الانتخابات؟، وكيف يكون الاستفتاء؟ وكيف يكون مصير البلاد؟
    قالت الانباء امس ان الرئاسة ستجتمع اثناء اليوم، لبحث هذا الجدل العقيم وهذه التوترات غير المنتجة. بالنظر الى ضيق الوقت، وتزاحم الملفات، فان اجتماع اليوم مطلوب منه ان يكون عمليا، أي عليه ألا يعيد الأزمة مرة أخرى الى المستويات الدنيا، بحجة العودة الى المؤسسات، فالاخيرة «لتت وعجنت»، كثيراً وفشلت،ووصلت اخيراً، الى الشارع، اعادة الملفات لها يعني تعزيز لفكرة الشارع، المطلوب اتفاق رئاسي عملي ينزع فتيل الازمة. ليس اقل من ذلك، ولا وقت للتأجيل، ولا مكان لجدل القانون.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 02:46 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    الأربعاء 9 ديسمبر 2009م، 22 ذو الحجة 1430هـ العدد 5912

    بشفافية
    ماذا لو قامت المسيرة؟!

    حيدر المكاشفي
    [email protected]
    في كلمة سابقة لي حال ظرفان فنيّان متتاليان دون نشرها، كنت قد استبقت مسيرة الإثنين المقموعة والموءودة بالتطرق لجملة استحقاقات تضع جميع أطراف اللعبة السياسية على المحك، ليس كما أراها أنا والعياذ بالله من الأنا والأنانية، بل كما يفرضها هذا الحق المستحق، منظمو المسيرة ومعارضوها والحكومة، جميع هذه الأطراف كانت تحت الاختبار، كلٌ حول ما يليه من تبعات يفرضها عليه حق التظاهر السلمي، المتظاهرون بما يتبعونه من طرائق ووسائل حضارية للتعبير السلمي عن ما يحتجون عليه وما يطالبون به، ومن لا تعجبهم التظاهرة بمدى قدرتهم على احترام الآخر واحتمالهم له والاعتراف به وبحقه في التظاهر والتعبير، والحكومة بمدى احترامها لحقوق الانسان ووفائها بالعهود المحلية والدولية ومدى جديتها وصدقيتها في الاصلاح وتشجيع المشاركة السياسية والانصات لمطالب الحرية والديمقراطية، وكنت على ضوء هذه المسلمات التي لا يجرؤ طرف إلا مكابرة على انكارها قد تساءلت عن مدى استعداد ورغبة وقناعة كل طرف في أداء الدور المناط به دستورياً وقانونياً، وشرعياً، وما إذا كانوا سينجحون جميعاً في اجتياز هذا الاختبار، أم يرسبون جميعاً، أم أن بعضهم سينجح وسيبوء البعض الآخر بكل الخسران ويتحمل وحده وزر خرق هذا الحق كاملاً، وكانت تلك أسئلة محورية ومصيرية لم تكن الاجابة عنها ممكنة ومتاحة إلا بعد أن ينقضي نهار يوم التظاهرة الموعود والذي حين يولي سينجلي أحد ثلاثة أمور، إما قامت المظاهرة بسلام وتفرقت بسلام، أو أنها قامت على السلم ثم انحرفت فتحرّفت لقتالها قوات الشرطة والأمن، أو أنها وئدت وقمعت حتى قبل أن تقوم....
    أما وقد انتهى الآن هذا الحدث إلى ما انتهى إليه على النحو الذي علمه القاصي والداني، بدا واضحاً أن الحكومة التي يسيطر عليها حزب المؤتمر الوطني، وحزب المؤتمر الوطني الذي يهيمن على كل أجهزة الدولة، كانا هما الخاسر الأكبر الذي ذهب بكل وزر هذه التظاهرة، ولن تسعف أياً منهما الحجج الواهية والذرائع الباهتة التي تعللوا بها، فحجة عدم الحصول على تصديق حجة أشبه بحجوة أم ضبيبينة ويمكن الرد عليها بسهولة ومن داخل أضابير الحكومة ودفاتر المؤتمر الوطني التي لن يجدوا فيها ما يفيد بأنهم قد تكرموا وتفضلوا بالتصديق بإقامة مسيرة واحدة لأي حزب سواهم خلال أكثر من عشرين عاماً هي كامل عمر الحكومة وحزبها في السلطة، بينما يستطيع المؤتمر الوطني أن يسيّر كل يوم مسيرة وتظاهرة بل إن شاء أن يجعلهما تظاهرتين في اليوم، واحدة صباحية والثانية مسائية كان له ما يشاء، وشوارع الخرطوم شاهدة على ذلك والشرطة التي كانت تحرس وتؤمن هذه المواكب لا يمكنها إلا أن تشهد هي الأخرى، أما الحجج الأخرى من شاكلة الظرف الأمني غير المواتي والعناصر المخرّبة (المرصودة) التي يُخشى أن تندس فتثير الخراب، فهي أيضاً حجج مردودة على قائليها الذين اعتادوا التلويح بها في وجه الآخرين على سبيل الوعيد والتهديد بينما تتحول عندهم ساعة خروج مواكبهم إلى تلويحات بعلامة النصر، ثم أن هذه البلاد وبذات المنطق لم يمر عليها ظرف أمني مواتي خلال أكثر من عشرين عاماً فمتى يا ترى تكون ظروفها الامنية مواتية حتى تحتمل مجرد مسيرة سلمية رغم كل الاهتمام والصرف والتدريب الذي تجده قوات الأمن... هذه محض تحججات ليست من الحجج في شئ... فلو كانت هذه الحكومة التي استطاعت قمع وردع عدداً من (المؤامرات التخريبية المسلحة) ما كان منها صحيحاً وما هو غير ذلك، بكل قوة وفي زمن قياسي، هل تعجز عن قمع مسيرة معلنة ومعروفة سلفاً اذا ما انحرفت نحو التخريب في ثوانٍ... كم كنت أتمنى على المستوى الشخصي أن تقوم هذه المسيرة وتكتمل لنعرف أي مستوىً بلغناه على طريق التطور الدستوري والديمقراطي ولكن هيهات....

    --------------------------------

    الشرطة تنفي اعتقال وزراء في تظاهرة الأثنين


    الخرطوم:الصحافة

    قالت الشرطة ان قواتها تعاملت مع التجمع غير المشروع الذي دعت إليه قوى الإجماع الوطني بمهنية عالية ،موضحة انها التزمت استخدام «القوة المدنية ولم تلجأ لاستخدام السلاح الناري، كما لم تستخدم أيا من الغازات التي تفرق بها مثل هذه التجمعات»ونفت بشدة ان تكون اعتقلت اياً من الوزراء كما اشيع أمس.
    واعتبرت الشرطة في بيان صحافي أمس ان ما قامت به قواتها يندرج تحت واجبها في مكافحة الجرائم المتعلقة بالطمأنينة العامة «وذلك لان قوى الإجماع الوطني لم تتقدم بطلب التصديق لها بقيام المسيرة.»
    واستنكرت رئاسة الشرطة الشائعات باعتقال عدد من الوزراء ،واكدت عدم وجود أي من الوزراء ضمن المعتقلين .
    واشار البيان الى ان المواطنين بالولايات الأخرى لم ينخرطوا في هذا العمل «غير المشروع»، مبيناً ان ولاية الجزيرة، ثاني اكثر الولايات كثافة، لم يتجاوز عدد المشاركين في التظاهرة بها «160» مواطنا .
    وادانت وزارة الداخلية الأعمال التخريبية وحرق المنشآت العامة والخاصة ببعض المدن بالولايات الجنوبية وولاية النيل الأزرق،ورأت أن هذه الأعمال جرائم يعاقب عليها القانون،واكدت مجدداً التزامها بتمكين المواطنين من ممارسة حقوقهم الدستورية ،بجانب جاهزيتها وعدم تهاونها في الحفاظ على الأمن والاستقرار، وحفظ وسلامة أرواح المواطنين وممتلكاتهم ومكتسباتهم .

    الصحافة
    9/12/2009
    ---------------------
    عقب اجتماع ضم الترابي ونقد والمهدي وقيادات الحركة الشعبية
    قوى المعارضة ترجئ «المسيـرة الثانية» لمزيد مـن التعبئــة

    الخرطوم: جعفر السبكي

    قررت قوى الاجماع الوطني تأجيل المسيرة الثانية التي كان مقرراً لها بعد غد الخميس ،الى وقت يحدد اليوم ،واكدت مواصلة الندوات والتعبئة لتحقيق التحول الديمقراطي وانفاذ كافة الاتفاقيات الموقعة مع المؤتمر الوطني، مع التزامها بالدستور الانتقالي.
    وقال الامين العام للحركة الشعبية، باقان اموم، بعد اجتماع رؤساء الاحزاب بدار حركة تحرير السودان»فصيل مناوي» بام درمان امس، ان تأجيل موعد المسيرة جاء لاجراء مشاورات ولمزيد من اعداد الجماهير .
    واكد باقان، عقب اجتماع ضم رئيس حزب الامة الصادق المهدي، والامين العام للمؤتمر الشعبي حسن الترابي، ورئيس حركة تحرير السودان مني اركو مناوي ومبارك الفاضل ، أن الهيئة قررت مواصلة النضال وتطويره من اجل تحقيق اتفاقيات السلام والحفاظ على قوة الدفع الجماهيري، وناشد المواطنين بالانضمام الى العمل السلمي.
    من جانبه، ادان مناوي ،منع السلطات قيام المسيرة ،واعتبره سلوكاً غير ديمقراطي، وانتهاكاً من قبل اجهزة المؤتمر الوطني لحقوق الشعب «ويؤكد العقلية الشمولية وعدم القدرة على قبول الآخر، والفشل في ادارة التنافس السياسي النزيه، والخوف والهلع من مواجهة الجماهير، وعدم رغبتهم في معالجة القضايا الاساسية المتمثلة في تنفيذ الاتفاقيات والاستجابة لمطالب اهل دارفور».
    من جهته، دعا فاروق ابوعيسى ،المؤتمر الوطني الى الالتزام بالدستور الانتقالي،مؤكداً انهم لن يقبلوا بهضم الحقوق .

    الصحافة

    ----------------------------
    الأربعاء 9 ديسمبر 2009م، 22 ذو الحجة 1430هـ العدد 5912

    يوميات سائق تاكسي
    الإثنين 7/12/2009 المشاهد والمعاني (1)

    عبد القادر عباس

    *لوكنت مبدعا في كتابة المسرحيات والمسلسلات لخرجت بعمل فريد... فقد عشت ماعاشته العاصمة ذلك اليوم الحافل...تمرينا ومباراة (تأريخية) بين الشمولية المتجبرة والشارع الشعبي الديموقراطي... والمباراة لم تستغرق سوى ساعات من عمر ذلك اليوم... ولكنها كانت لحظات تجلت خلالها الاختلافات (الجذرية) بين سلوكيات الشمولي المبرمج وبين المواطن (الديموقراطي) المدعو للاشتراك في مسيرة سلمية (محمية) بإتفاقية (السلام الشاملة)... وبالدستور الانتقالي...وفي الفصل الاول لابد من هذه الخلفية... وبحروف كبيرة... بالعربي والانجليزي... مقروءة لكل من هو موجود بالميدان ينتظر نتيجة ملحمة التحول الديموقراطي والانتخابات الحرة والنزيهة و(حلحلة) عقد الازمة الوطنية... المعقدة والمعتقة... فلربما نجد من المبدعين من يؤثق الحدث العظيم درامياً..
    *ومشاهد المسلسل لقطات حية لما حدث في كل شوارع العاصمة... بالتركيز على واجهة المجلس الوطني... وشوارع وازقة أحياء الموردة وبانت جنوب... وحي الضباط... وشارع الموردة بداية بكوبري أمدرمان مروراً بدار حزب الامة القومي.. ودار الحركة الشعبية(مناوي)..
    *لقطات متتابعة... عدد من البكاسي لونها ترابي مبرقع... كل واحدة فوقها عدد من الشباب... الصورة المقربة توضح أنهم من قرى الريف...وجوههم تعبر عن الطيبة والاتزان.. يحملون درقاً حديدية وعكاكيز وخراطيش... وبعضهم بايديه كلاشن وفوق كابينة العربة مدفع لمقذوفات المسيل... ورشاش من النوع الكبير...
    *لقطات متفرقة... مجموعات من شرطة النظام العام على طول الشوارع المؤدية لكبري شمبات... وفي مداخله من الناحية الشرقية والغربية... عدد من المواطنين في محطات المواصلات... بجانبهم مجموعات من العساكر في البكاسي... لقطات من كوبري أم درمان... والكوبري الجديد... وصور من عمليات تفتيش في الحافلات المتجهة لام درمان في كل الخطوط.
    *لقطات منتقاة من عدة أماكن... طلاب وطالبات مثلاً من كلية الزراعة والبيطرة تعبر عن الدهشة ... نساء واطفال في مداخل المنازل وحملقة في القوات المتمركزة في الطرف الغربي من شمبات... فالعدد الكبير من العربات والجنود يثير انتباه المارة... همهمة وصور مقربة للوجوه تارة للجنود هنا وهناك وتارة للمارة... وركاب الحافلات والبصات... اعداد الحلقة (1) كمقدمة بالانتقال المتكرر
    لواجهة المجلس الوطني.. ودور الحركة الشعبية. في احياء العاصمة ودور الاحزاب، والامة القومي والشيوعي والمؤتمر القومي والتحالف السوداني... والحركة الشعبية (مناوي) والمؤتمر السوداني ، تلك مادة الفصل الاول
    ملحوظة: الحقوق محفوظة لكاتب اليوميات بالاتفاق مع المخرج.

    الصحافة
    --------------------------------

    الوضع الطبيعي
    الكاتب/ أفق بعيد: فيصل محمد صالح
    Wednesday, 09 December 2009

    أظن أنه لا بد من مواصلة ماكتبناه بالأمس، خاصة بعد قراءة صحف اليوم والاستماع لوجهة نظر الحكومة وأجهزتها، وبعض الكتاب الموالين للمؤتمر الوطني والأجهزة الأخرى.

    نبدأ بمشروعية التجمع السلمي والتظاهر، ونقول بعبارة صريحة: إن أي محاولة لإنكار هذا الحق يعني أن ليس هناك انتخابات حرة ونزيهة. لا بد من إقرار واضح بهذا الحق ووضعه، حقيقة وليس كما يحدث الآن، في يد الشرطة للبعد التنظيمي. رغم كل ما يحدث ما تزال هناك ثقة بالشرطة كجهاز قومي، ومن مصلحة الحكومة والمجتمع تفرّغ الشرطة لعملية حفظ الأمن والسلام، ومنع الجريمة دون تسييس، وإعطائها حق التصديق للنشاط السياسي السلمي بكل أشكاله، ففي هذا ضمانة للجميع.


    ثم نأتي لحكاية أن المسيرات هي عمل أناس فارغين وغير جادين ولا يرغبون في عمل حقيقي من أجل التغيير، وهي مقولة تتردد كثيراً في معرض تبرير رفض الأمن والشرطة التصديق بقيام التجمعات السلمية والمسيرات. أول الردود هو أنك لاتملك حق أن تحدد للناس ما يجب القيام به في موضوع مختلف عليه بينك وبينهم، أي أنك لايمكن ان تحدد لهم كيف يعارضونك، وهذا والله أمر عجيب وغريب، أن تمتلك كل مقدرات الدولة والحكومة والإعلام، وحينما يحاول البعض الاحتجاج تعطيه دروساً في كيفية الاحتجاج وما هو الأسلوب الأمثل للمعارضة.

    كل ما يجب على الحكومة فعله هو كيفية التوفيق بين حق الناس في التظاهر والتجمع السلمي ومقتضيات الأمن والسلامة العامة، وهذا يمكن تحقيقه عبر جلوس قادة الأمن مع منظمي المسيرة أو التجمع لتحديد مساراته والطرق التي سيتبعها، وعندها ستكون المعارضة ملزمة بهذا الأمر،لأنه إجراء تنظيمي يقع في اختصاص الشرطة فعلاً.

    ثم أن المؤتمرالوطني والحركة الإسلامية والمنتمين لهما آخر من يعطي الناس دروساً عن عدم جدوى التظاهرات والمسيرات، وأنها تعيق التنمية وتهدد السلم الاجتماعي...الخ، فنصف إرث الحركة الإسلامية والمؤتمرالوطني هو مظاهرات ومسيرات تغلق من أجلها المدارس وتعطل حركة الخدمة المدنية والشركات.

    وهناك تناقضات كثيرة في كتابات وتصريحات قادة المؤتمر الوطني وصحفييه، من الحديث عن مؤامرات وحشد الألوف وتجييش المسلحين، ثم يأتي نصف آخر ليقول إنهم كانوا خمساً وعشرين متظاهراً! حسناً،كيف يهدد خمسٌ وعشرون متظاهراً أمن دولة ما، حتى لو كانت دولة شعبها من الدجاج؟ ماذا لو تم السماح لهؤلاء المتظاهرين، قل عددهم أو كثر، بالتجمع والتظاهر ، تحت حراسة الشرطة، ثم تفرقوا إلى بيوتهم وأحيائهم، لا مشكلة إطلاقاً في ذلك إلا في ذهنية من يعتقد أن لا حق لأحد بالتواجد في الشوارع غيره.

    ثم ياسيدي الوالي عبد الرحمن الخضر، لقد شبعنا من حكاية المؤامرات والمخططات التخريبية، هذا الفيلم دخلناه في "حلفايا" عشرات المرات، وعرض علينا التليفزيون كميات الأسلحة المضبوطة والمتهمين، ثم إذا بالأمر يطلع( فيلم هندي) سيء الإعداد والإخراج، وطلعت الأسلحة " بتاعة الجماعة ذاتهم ".

    وأخيراً ياسيدي الرئيس، لديك جيش من المستشارين ذوي الخبرة من مختلف القوى السياسية، جرب مرة واحدة أن تستشيرهم، فما خاب من استشار.

    الاخبار




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 03:22 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    إذا هي ديمقراطية تحت البووت !!..
    بقلم: الباقر موسى
    الأربعاء, 09 ديسمبر 2009 09:54

    في النظام الديمقراطي البرلمان هو أعلى سلطة، فهو يشرع القوانين ويعين الحكومة ويحاسبها ويعزلها. وتتجسد مكانة البرلمان في شخص كل نائب، فما أن يتصل نائب بوزير في أمر إلا واهتم ذلك الوزير لأنه ببساطة يفعل كل شئ حتى يتحاشي استجوابا أمام البرلمان.

    في ديمقراطية الإنقاذ يقوم أفراد قوة أمن بإعتقال نواب وضربهم وإهانتهم كما حدث في تظاهرات 7 ديسمبر ، وعندما يذهب المحامون لوكيل النيابة لضمان النواب المحتجزين لا يستطيع وكيل النيابة إتخاذ قرار بحجة أقبح من الذنب: "أن المسألة سياسية" (كأن القانون يعطل للسياسة) ، وما هي بسياسية ينتظر فيها رأي السلطة السياسية ممثلة في المجلس الرئاسي الذي يضم البشير وسلفا وعلى، بل هي أمنية ينتظر فيها توجيه ضابط أمن المنطقة. تماما مثل القاضي الذي لجأ له بعض المواطنون في تظاهرة كجبار - قبل سنوات - شاكين من تعديات الأمن عليهم التي تحدث أمام أعينه فكان رده "أنا ما بقدر أعمل أحميكم".

    في أكتوبر 1964 من المظاهرة أصدر القاضي أمراً لقائد قوة الشرطة بسحب قوته .. فحيا ونفذ الأمر. في ديمقراطية الإنقاذ سمعت وزراء يتحدث الواحد منهم كمن يتلفت خلفه فلا يقول إلا الكلام المرضي عنه لأنه يعلم أن محادثته مراقبة وأن كلمة واحدة لاتعجب السلطة الحقيقة السرية يمكن أن تقذف به إلى الشارع.

    في النظام الديمقراطية تعلو السلطتان التشريعية والقضائية فوق السلطة التنفيذية. بمعنى أن كل وزير أو مدير أو موظف عسكري أم مدني يخضع خضوعا تاما للسلطتين التشريعية والقضائية. أما السلطة الرابعة الصحافة فهي سلطة حقيقية يتحاشى مواجهتها كل أفراد السلطات الأخرى. وفوق كل تلك السلطات سلطة الشعب فمتى مارسها الشعب أصالة في استفتاء أو إجماع أو تظاهرات فهي تعلو فوق كل السلطات الأخرى لأنها الأصل. هذا جوهر النظام الديمقراطي .. مهما تعددت صيغه المكتوبة في الدساتير.



    أما في النظام البوليسي فلا تعدو كل سلطة الوزراء والنواب والقضاة والصحفيين أن تكون أدوات في يد السلطة الحقيقة السرية التي يمارسها جهاز الأمن ومن يقف وراءه.

    الإنقاذ قبل الإتفاقية كانت سلطة بوليسية اعتمدت على التعذيب والإرهاب ومصادرة الحريات . وخلال ما سمي بحكومة الوحدة الوطنية التي تقوم على شراكة مفترضة استطاعت الإنقاذ المحافظة على سلطتها البوليسية تحت واجهة الإتفاقية وتمتعت بشرعيتها لبضع سنوات. وتريد الآن أن تجرى إنتخابات تحت هراوات الشرطة لتنتج نظاما بوليسيا ذا واجهة ديمقراطية تحكم تحت ستارها حتى تتمكن من إنجاز رهانها الإساسي بكسر شوكة الشعب السوداني حتى يقول "اللي ياخد أمي أقولو يا عمل".

    مسيرة الإثنين 7 ديسمبر كانت قمة الصراع بين الننظامين والمشروعين. وكان الإعتداء على المتظاهرين وعلى رأسهم رئيس كتلة برلمانية ووزراء وقادة أحزاب وصحفيين عنوان واضح لطبيعة "الديمقراطية" التي ينشغل نافع بإرسائها. تترشح فيها وتنتخب نائباً وتعين وزيراً ولكنك تظل تحت رحمة أصغر عنصر أمن. هذا أقصى ما يصل إليه "هامش" ديمقراطيتهم.

    وليس هذا ما يريده الشعب السوداني .. الشعب الذي خرج شبابه صباح الإثنين 7 ديسمبر وهم يرددون نفس شعاراتنا وبنفس الجدية والإستعداد لمهرها بأرواحهم وهم الذين تربوا تحت ظلمات الإنقاذ. وتصبح بالتالي المشاركة في إنتخابات الإنقاذ جريمة تاريخية. نقول لقادتنا: "قاطعوها يرحمكم الله".

    الباقر موسى

    8 ديسمبر 2009

    أوتاوا - كندا

    Elbagir
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 03:33 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    حسين
    مسيرة أم درمان كشفت من مع الوطن .. ومن مع مصلحته الشخصيه! ..
    بقلم: تاج السر حسين
    الثلاثاء, 08 ديسمبر 2009 22:48


    أن مسيرة أم درمان السلميه الحضاريه التى نفذتها قطاعات وأسعه وواعيه من الشعب السودانى أكدت عظمة هذا الشعب وأنه فعلا معلم الشعب ومفجر الثورات السلميه مثلما أكدت بأنه شعب صبور طويل البال وعلى من يظلمونه الا يعتمدوا على ذلك كثيرا فهبته صعبه وخروجه للشارع لا عودة منه الا بعد تحقيق الأهداف التى خرج من أجلها.

    حكى لى صديق درس فى ليبيا - والشهادة على الرواى - ان العقيد معمر القذافى الذى يكن حبا كبيرا لشعب السودان زار طلبة جامعة الفاتح فى يوم من الأيام وطرح عليهم سؤالا قال فيه ما هى الثورة البيضاء التى ازالت نظاما ديكتاتورا قويا وباطشا، فاجابه الطلبه بعدة ثورات من بينها ثورة الفاتح التى فجرها القالئد الليبى بنفسه، فرد عليهم مبتسما :-

    لا اجاباتكم كلها غير صحيحه انها ثورة أكتوبر السودانيه.

    الشاهد فى الأمر ان مسيرة الأثنين السلميه التى خرجت من أجل التحول الديمقراطى ومن اجل اغراض أخرى أكدت الكثير من المواقف وأظهرت اضطراب كبير وسط قيادات المؤتمر الوطنى.

    وكم كان مخجلا ان يخرج السيد ربيع عبدالعاطى مسوؤل الأعلام فى حزب المؤتمر الوطنى وينفى اعتقال السيد باقان اموم أمين عام الحركه الشعبيه ونائبه يا سر عرمان وتعرضه للضرب ثم يخرج بعده بساعة واحده السيد/ كمال عبيد الناطق الرسمى باسم المؤتمر الوطنى ليؤكد تلك المعلومات ويضيف بأن سراحهما سوف يطلق خلال الساعات القادمه، ولو كنت مكان السيد ربيع عبدالعاطى لتقدمت باستقالتى فورا او تركت الأدلاء باى معلومات فى المستقبل وهكذا يتصرف القياديون فى الدول المحترمه التى لا ترفع الأسلام شعار للحكم !

    ونحن اذا ندين العنف غير المبرر الذى وجهت به تلك المسيره السلميه وما تم من انتهاك للقوانين وللدستور الذى لا يمنع حق المواطن فى التجمع والتظاهر والتعبير عن مواقفه بل تعدى ذلك الأمر لعدم احترام الحصانات الممنوحه لبعض القياديين الذين شاركوا فى تلك المسيره.

    وعليه نرى بأن ما ظللنا نردده فى أكثر من مرة بأن النظام اظهر ضعفا وارتباكا واضحا وانه غير قادر على قيادة البلاد لبرالأمان فى هذه المرحله الحرجه من تاريخه وأن الأنتخابات مستحيل أن تخرج ديمقراطيه وحره ونزيهة خاصة والنظام يواجه عدد من قياداته بسيف المحاكم الجنائيه الدوليه أو الهجين أو المحليه اذا اشرف عليها قضاء نزيه ومستقل.

    ومما يؤكد استحالة خروج الأنتخابات ديمقراطيه وحرة ومعبره عن طموحات الشعب فى التغيير والتبادل السلمى للسلطه ما صحب عملية التسجيل من انتهاكات صارخه وخروقات وعدم تمهيد الطريق امام الناخب السودانى فى الخارج للوصول الى مراكز التسجيل بسهولة ويسر.

    وهذا يؤكد ان أى عمل يهم المواطنين جميعا ويشرف عليه المؤتمر الوطنى تكون نتيجته شائهه وغير مبرا من الغرض ويصبح عرضة للرفض والأستهجان والتشكيك مثلما حدث فى موضوع التعداد.

    اضافة الى ذلك فقد اظهرت أجهزة الأعلام الرسميه موقفا مؤسفا من تلك المسيره حيث لم تهتم الا بعكس وجهة النظر الأحاديه الخاصه بالمؤتمر الوطنى ولم تعكس اى وجهة نظر أخرى مضاده وكلما ذكر هو الهجوم الذى تعرض له مكتب المؤتمر الوطنى فى مدينة (واو) ان كان ما حدث حقيقة، واسوا ما ركز عليته تلك الأجهزة الرسميه انها حاولت ان تبين بأن تلك المسيره تخص الحركة السعبيه وحدها دون باقى الأحزاب والفعاليات التى تضامنت معها فى جوبا أو باقى افراد الشعب السودانى الذين كان واضحا خروجهم العفوى والدليل على ذلك انهم كانوا يطالبون بسقف اعلى مما كان يطالب به تجمع احزاب جوبا، وكانوا يرددون ذكرى ثورة اكتوبر وانتفاضة ابريل.

    وعليه ومما تقدم نرى بأنه لا حل الا فى التالى:-

    - حكوميه قوميه تتشكل من (الأحزاب ومنظمات المجتمع المدنى والتكنوقراط) وتحافظ على روح اتفاقية نيفاشا ومكتسبات الجنوب وتعمل من اول يوم لحل مشكلة داروفور.

    - تمديد فترة التسجيل للأنخابات من جديد والعمل على تسهيل مهمة المواطنين السودانين للوصول الى مواقع التسجيل والمشاركه فى اختيار نظام ديمقارطى ينتشل البلاد من أزماته.

    - حرية الأعلام الرسمى واتاحة الفرصة لكافة الفعاليات السودانيه الحزبيه والفكريه والثقافيه على قدم المساواة لمناقشة قضايا الوطن بكل شفافيه لا ان تنحصر الفرص للمؤتمر الوطنى وكوادره حدها.

    ومن هنا اطلب من كافة القيادات السياسيه ان تنحاز لنبض الجماهير والا تنعزل عنها حتى لا تجد نفسها معزوله فالجماهير اصبحت واعيه وتعرف حقوقها جيدا ولا تجامل من لا ينحازون لقضاياها.

    كما اطالب جماهير شعبنا الوفيه ان تواصل الخروج معبرة عن رايها وفى ذات الوقت ان تواصل الألتزام الحضارى بالبعد عن العنف والشغب مهما قابلت من استفزاز وتعسف.

    وأخيرا .. أختم باشادتى بكل من خرج فى تلك المسيره السلميه الحضاريه وأظهر وجها جميلا للسودان وشعبه وأخص الحركه الشعبيه التى كانت مساهمتها واضحه وفاعله واتمنى ان تواصل هذا الموقف الوطنى وان تصر على الوحده والتمسك بها وأن تدعو انسان الجنوب لذلك وأن تعمل مع الوطنيين والشرفاء لكى تكون الوحده جاذبه مع الأصرار على التغير السلمى الديمقراطى الذى يثمر سودانا جديدا وجميلا يسع الجميع ويعترف بتعدد الثقافات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 04:27 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7117
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكاتب : admino || بتاريخ : الأربعاء 09-12-2009
    عنوان النص : الحركة: نُحمّل البشير مسؤولية (إهانة) الدستوريين
    : غضب واحتجاجات في الولايات ومعسكرات النازحين
    مقترح بربط استمرار انتاج النفط مقابل الحريات والسلام
    الأمم المتحدة تشير إلى آثار سالبة على السلام ولندن تعبر عن قلقها
    (أجراس الحرية):
    واو، الرنك، كسلا، مدني، الفاشر، الجنينة، نيالا، بورتسودان
    ولّدت تصرفات الحكومة في تعاملها مع مسيرة الاثنين الماضي ردود أفعال غاضبة في عدد من مدن الولايات المختلفة و وسط المجتمعالدولي، فيما طالبت مسيرة جماهيرية حاشدة في مدينة الرنك الربط بين استمرار استخراج النفط بإجازة قوانين التحوّل الديمقراطي والسلام قدمت القوى السياسية مذكرة في النيل الأبيض رفض الوالي استلامها في وقت بلغ فيه عدد الذين تمّ اعتقالهم بولاية الجزيرة (60) مدنياً، إلى ذلك رفضت بشدة القوى السياسية بشرق السودان طريقة تعامل السلطة مع المسيرة السلمية، فيما استنكر النازحون بمعسكرات كلمة وأبي شوك وعطاش وسيسي وخمسة دقائق وغيرها السلوك الذي انتهجه المؤتمر الوطني في فض المظاهرة بالعنف الأمر الذي اعتبروه بأنّه إفلاس سياسي، في غضون ذلك أبدت الأمم المتحدة قلقها من اعتقال قادة بارزين في الحركة الشعبية ونشطاء في المعارضة أثناء المسيرة وجذرت من انعكاسات سالبة على اتفاق السلام. في وقت طالبت فيه بريطانيا الشريكين بضبط النفس للمضي قدما فى العملية السياسية وأجراء انتخابات وحل القضايا العالقة. بجانب قلقها إزاء الوضع الأمنى في دارفور- تفاصيل ص 3-. و طالبت مسيرة جماهيرية حاشدة خرجت أمس بمدينة الرنك بولاية أعالي النيل استنكاراً لاعتقال الشرطة في الخرطوم وزراء في الحكومة وبرلمانيين، وطالبت رئيس الحكومة الجنوب بإيقاف عمليات استخراج البترول بالجنوب اعتباراً من الأسبوع القادم، ما لم يجز البرلمان قوانين التحوّل الديمقراطي.
    وقال محافظ مقاطعة الرنك بولاية أعالي النيل قرنق أكوي لـ ( أجراس الحرية) أنّ آلاف المواطنين خرجوا أمس في مسيرة جابت شوراع المدينة استنكاراً لاعتقال الشرطة لأمين عام الحركة الشعبية باقان أموم ونائبه ياسر عرمان، وبرلمانيين و وزراء في الحكومة، ونددت المسيرة بحسب أكوي بممارسات المؤتمر الوطني واعتبرتها إهانة للحركة الشعبية، وأكد أنّ المسيرة طالبت رئيس حكومة الجنوب الفريق أول سلفاكير ميارديت بإيقاف عمليات استخراج النفط في كافة ولايات الجنوب لحين إجازة قوانين التحول الديمقراطي.
    وفي النيل الأبيض استنكرت أحزاب القوى الوطنية تعرض المواطنين العُزّل لضرب والإهانة من قبل الشرطة، وأدانت ما وصفته بالمسلك المتعالي على رغبات الشعب السوداني من المؤتمر الوطني، وقالت إنّ رئيس المجلس التشريعي رفض استلام مذكرة القوى الوطنية.
    إلى ذلك خرجت ولاية الجزيرة في مسيرة سلمية إلا أنّها ووجهت باعتقال حوالي (60) ينتمون إلى (16) حزباً سياسياً مكوناً للتحالف من بينهم (9) نساء، وأشارت مصادر إلى أنّه تمّ إطلاق سراح الجميع، إلى ذلك رفضت بشدة القوى السياسية بشرق السودان ذلك التصرّف، وقال عضو مجلس ولاية البحر الأحمر عبد الله شاين أنّ الشرطة قامت بمحاصرة دار الحركة الشعبية، من جهتهم استنكر النازحون بمعسكرات كلمة وأبي شوك وعطاش وسيسي وخمسة دقائق وغيرها السلوك الذي انتهجه المؤتمر الوطني في فض المظاهرة بالعنف الأمر الذي اعتبروه إفلاساً سياسياً، وقال العمدة صلاح عبد الله بمعسكر كلمة أن النازحين استقبلوا ذلك الحدث بالأسف، وطالب بضرورة ضبط النفس وإعمال العقل، لكنه استغرب عدم قبول الحكومة الاحتجاج السلمي على مستوى الكلام فقط.
    إلى جانب ذلك قال محافظ واو ببحر الغزال شارلس بريندي أنّ جماهير المحافظة قامت بمسيرة سلمية تطالب فيها بإجازة القوانين المقيّدة للحريات ولكنّه استدرك قائلاً: إنّ الجماهير فوجئت بخبر اعتقال الأمين العام للحركة باقان أموم ونائبه ياسر عرمان بل وتعرض الأخير للضرب مما دفع بعض الطلاب من مختلف المدارس للخروج من المسيرة والتوجه نحو دار المؤتمر الوطني، وقاموا بحرقه، وأضاف هؤلاء الطلاب معظمهم من أبناء الجيش الشعبي وهو ما دعاهم إلى عدم قبول الاستفزاز إلا أنّه عاد ليؤكد عودة الاستقرار والأمن التام للمحافظة وأنّهم بالتنسيق مع الأجهزة في الولاية قاموا بحماية وتأمين قيادات المؤتمر الوطني في منازلهم حتى لا يتعرضوا إلى العنف، وفي السياق أكّدت النائبة بالمجلس الوطني والقيادية بالقطاع الشمالي سلوى آدم بنية انسحاب نواب الحركة وعدد من القوى السياسية من جلسة المجلس التشريعي بغرب دارفور يوم أمس للاعتراض على التصدي للمسيرة السلمية وتضامناً مع موقف قوى إعلان جوبا.

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7109
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكاتب : admino || بتاريخ : الأربعاء 09-12-2009
    عنوان النص : كانا قريبين من نبض الجماهير برغم باشبوزق الوطني
    : دار الأمة القومي و تحرير السودان استضافا المتظاهرين
    بعد أن قامت السلطات الأمنية بتفريق المسيرة من أمام مبنى البرلمان السابع من ديسمبر 2009م احتضن دار حركة تحرير السودان وحزب الأمة القومي بشارع الموردة المئات من المتظاهرين، الذين حولوا تلك المحطات الى اتكاءات للتزود بوقود الحرية، والانطلاق مرة أخرى لتحقيق الهدف، وهو تغيير القواننين المقيدة للحريات والمجهضة للتحول الديمقراطي،
    وقد رصدنا بعض الحشود في دار الأمة بأم درمان حيث تم ترديد الهتافات التي تحيي نضال الشعب السوداني وتطالب بالحرية، ثم ب تم تنظيم مخطابات عفوية ؛ من قادة القوى السياسية ابتدرها الدكتور بشير آدم رحمة القيادي في حزب المؤتمر الشعبي و الذي أزجي التحايا دار الأمة والقادة المعتقلينباقان اموم وياسر عرمان وصديق حسن الترابي وساطع الحاج وطالب بإطلاق سراحهم فورا، كما طالب بالمحافظة على هذا الزخم ومعرفة أن للحرية ثمن لا بد من دفعه حتى ولو كان الأرواح والأموال والأولاد وقال بدون ديمقراطية لا يكون حكم رشيد ويكون الفساد والضائقة الاقتصادية وانعدام الأدوية بينما الأموال تصدر للخارج ولكن كما قال المولى (فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عليهمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ).
    الى ذلك تحدثت الدكتورة مريم الصادق المهدي وقالت إن قوى التحالف بكسلا محاصرة أيضا ومنعت من تسيير موكبها، وذكرت بأن نائب رئيس حزب الأمة بنهر النيل الأمير محمد خالد كان في طريقه للمسيرة وقبضت عليه قوى الأمن وضربته ضربا مبرحا والآن هو في المستشفى. وخاطبت القوى النظامية المرابطة امام الدار وقالت لهم إنكم أهلنا ومسيرتنا كانت لمصلحة الوطن والوطن يهمكم، وقالت إنه قد ثبت اليوم أن الدولة دولة حزب واحد حتى السيدين وزيري الدولة للعدل والداخلية اعتقلا واستخدمت أجهزة الحفاظ على النظام في قمع الشعب السوداني وذكرت أن هناك اعتصام بدار الحركة الشعبية بالمقرن واعتصام ببحري وآخرون سدت أمامهم المنافذ للوصول لدار الأمة.
    ومواصلةً لذات الاحتفائية النضالية قال د. عبد الرحمن عبد الله رئيس المكتب السياسي للحزب الوطني الاتحادي إن هذه المسيرة والجمع الحاشد أدى غرضه وارتجفت أمامه الحكومة ارتجافا فاق كل تصور. وزاد.. كنا نريد رفع المذكرة من أجل التحول الديمقراطي وتعديل القوانين المقيدة للحريات التي تتناقض مع الاتفاقية والدستور لأنه يمكن أن تقام انتخابات معها، وناشد الجميع لأن يقفوا وقفة رجل واحد ولتستمر المصادمة من أجل حكومة حرة.
    ومن جانبه نيابةً عن المفصولين العسكريين والمدنيين الأستاذ إبراهيم طه أيوب وأشار الى أن دار الأمة هي مقر المفصولين التي تبنت قضاياهم وعملت على إعادة حقوقهم آملين، وقال نأمل أن تكون هذه المسيرة بداية لثورة شعبية ضد الطغيان، وأن تكون الشرارة الأولى والطلقة الأولى للنضال ضد الفساد والمحسوبية وحكم الفرد والجبروت ورجال الأمن وبيوت الأشباح. و أن تكون بداية لتجمعنا لدحر العدوان على البلاد منذ 1989م، وهو اليوم الذي تآمروا فيه ضد الحرية ، وقال إنهم واثقون ان قوى الشعب التي انتفضت من قبل في أكتوبر وأبريل قادرة على دحر هؤلاء المنافقين المفسدين والعملاء وأن النضال سوف يستمر حتى النصر.
    و بذات الحماس، وبذات العفوية تحدث عن المجتمع المدني الأستاذ شمس الدين ضو البيت وقال إننا مع التحول الديمقراطي، وزوال القمع والقهر، ومع السلام الشامل والعادل للشعب في دارفور، والملايين الذين يعانون في المعسكرات؛ مطالبا الحكام بحل مشكلة دارفور بأسرع ما يمكن. وأكد أن إيقاف هذه المسيرة السلمية الديمقراطية الداعية للحرية، هي بمثابة خيانة لأربعة عشرة مليون شخص سجلوا أسماءهم بالسجل الانتخابي بحثا عن الحرية، وأضاف ؛كذلك أن الإجراءات التي أوقفت التحول الديمقراطي بالحفاظ على صلاحيات الأمن الوطني هي ايضاً خيانة لهؤلاء، مطالبا المؤتمر الوطني بالتنازل عن الاجراءات العسكرية التي لا تكشف إلا عن خور وجبن، مؤكدا أن الناشطين في المجتمع المدني والناشطون الديمقراطيون دخلوا الآن في إضراب عن الطعام وفي اعتصام في مواقع مختلفة في دار الحركة الشعبية في المقرن وغيرها مطالبا بالمواصلة حتى نجد حرياتنا كافة.
    وشاركت الحركة الشعبية ، والتي كانت حاضرةً والتي قال ممثلها إن الوطن يقف في مفترق طرق، بل هو على حافة الهاوية محملا المؤتمر الوطني المسئولية التاريخية في تفتت البلد وتقسيمه لدول إذا لم يتعامل بمسئولية مع الوضع، ويمهد لانتخابات حرة ونزيهة، وقال إن المؤتمر الوطني شريك غير أمين وقد أظهرت هذه المسيرة عورته، وعدد القوانين التي ينبغي أن تجاز كأساسيات للوضع الدستوري وللتحول الديمقراطي مؤكدا انه لم يحصل اتفاق بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني حول قانون قوات الأمن الوطني شارحا أن هذه هي الأسباب التي أدت قوى جوبا لتسيير هذه المظاهرة لتقديم مذكرة وتوضيح الموقف الوطني للجان المجلس الوطني المعنية فالوطن في حالة أن يكون أو لا يكون وخاطب المؤتمر الوطني بأن يترك الشعب ليعبر عن آرائه بحرية في هذه الفترة العصيبة التي يمر بها الوطن.
    وقال اذا أراد المؤتمر الوطني الاستقرار فليجلس معنا في قوى جوبا أما إذا أراد تحويل البلد لدويلات وحريق شامل فليستمر في سياساته الحالية.
    وفي ذات السياق شارك الأستاذ فايز الشيخ السليك نائب رئيس تحرير صحيفة أجراس الحرية مبتدرا بأكتوبريات الأستاذ محمد المكي إبراهيم الشهيرة: من غيرنا يعطي لهذا الشعب معنى ان يعيش وينتصر. محييا الجمع ورأى أن أول درس مستفاد من تجربة اليوم هو أن القوى السياسية حينما تتوحد يمكنها فعل أي شيء، و ونوه الى أن البعض يسعى للتفرقة بينها بتسريب الشائعات مثلما قالوا يوم امس أن الإمام الصادق المهدي التقى البشير وسيخذل الناس؛ فكان رده ورد الأنصار عمليا بالفعل لا بالعبارات ، فقد شارك الأنصار واستضافوا المسيرة. كذلك خرجت بعض الصحف تقول إن الحركة الشعبية ستتراجع فلماذا إذن تم اعتقال قادة الحركة الشعبية؟ وقال إن المؤتمر الوطني سقط في اول اختبار للديمقراطية وإذا كان هؤلاء؛ لا يحتملون كلمة أو مظاهرة فكيف سيحتملون الديمقراطية والانتخابات؟ إنهم لا يريدون انتخابات حقيقية بل يريدونها لعمل شرعية للبشير ليواجه بها المحكمة الجنائية الدولية بعد أن يتحصن بالشعب و أضاف إن الشرطة تبرر منع المسيرة بالمادة 127 من القانون الجنائي بينما نحن خرجنا بالأصل معارضين لهذا القانون والقوانين المقيدة الأخرى ولا بد من تبديلها ،وأن المسيرة ستستمر فهذه مجرد بداية وقال موجها كلامه للمؤتمر الوطني نقول لكم زيدوا من زنازنكم، وقدم مقترحا بالدخول في اعتصام وإضراب عن الطعام حتى إطلاق سراح الثوار.
    وتحدثت الأستاذة سارة نقد الله رئيسة المكتب السياسي لحزب الأمة القومي وقالت إننا احتشدنا اليوم بغرض إسماع الجهاز التشريعي صوت الشعب بتسليم مذكرة فيها مطالب محددة بعمل قوانين بديلة لتلك المقيدة للحريات لتكون عتبة للتحول الديمقراطي الذي من أجله اهتممنا بالانتخابات وحشدنا الناس للتسجيل لكن للأسف الشديد فإن النظام رفض أن يسمع صوت العقل. واستنكرت اعتقال السادة باقان أموم وياسر عرمان ووزيري الدولة للعدل والداخلية ومجموعة من القيادات وصديق الترابي ومجموعة من الصحفيين والصحفيات اعتقلوا من أمام المجلس الوطني،.
    أما عضو الهيئة المركزية للحزب الشيوعي السوداني الأستاذ جوزيف ماديستو فقد قال إننا توجهنا لتقديم مذكرة للمجلس الوطني لكن المؤتمر الوطني أتى بقوات نظامية بكثرة لمنع المسيرة السلمية ،مؤكدا الاستمرار في النضال من أجل انتخابات حرة ونزيهة.
    وأخيرا تحدث الشيخ يوسف حسن من حزب الأمة مؤكدا أن هذه مناسية عظيمة في يوم عظيم تهب فيه رياح الثورة ومستنكرا تحرك القوات النظامية مدججين بالسلاح ضد شعبهم بينما مهمتهم رد العدوان على الشعب وعلى البلاد.
    وبعد نهاية التخاطب واصلت الحشود هتافاتها الحماسية وأناشيدها الثورية من أجل الحرية، ورفض الشمولية، حتى لحظات اقتحام قوات الشرطة الأمنية المرتدية للبزز الزرقاء على الحشود بوابل من الطلقات المطاطية والغاز المسيل للدموع والمسبب للاختناق بشكل مكثف أدى لاختناق البعض والتسبب في الأزمات وإغماء آخرين، ا وقد أصدر رئيس حزب الأمة الإمام الصادق المهدي بيانا اكد فيه شجب هذا السلوك وداعيا لاجتماع عاجل للقوى الوطنيةصحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7099
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكاتب : admino || بتاريخ : الأربعاء 09-12-2009
    عنوان النص : مسيرة التحالف: مواجهة البوليس وأجهزة الأمن
    : رصد: آدم أبكرعلي
    باقان أموم: الشرطة وأجهزة الأمن انهالت بالضرب على المواطنين
    ياسر عرمان: المصيبة أن الرئيس أصبح يعتقل وزراءه والتشريعيين
    واجهت جماهير قوى إعلان جوبا يوماً عصيباً حينما إعترضت طريقها قوات الشرطة والأمن وهى مدججة بالسلاح والهروات في الوقت الذي تسير فيه الجماهير بإتجاه البرلمان السوداني لتقديم مذكرة تطالب فيها نواب الشعب تحمل مسؤوليتهم واجازة قوانين التحول الديمقراطي ضماناً لمبدأ التداول السلمي للسلطة والانتخابات الحرة والنزيهة، لم تشتبك جماهير هذه القوى مع الشرطة لكنها حاولت إستفزاز الجماهير بشتى السبل من خلال إظهار العضلات جيئة وذهاباً أمام الجماهيرالمحتشدة بدار حزب الأمة القومي بأمدرمان. وفي الجانب الآخر إحتشدت جماهير الحركة الشعبية وإعتصمت في دار الحركة وهى تردد الشعارات التي تمجد الحركة ونضالات الحركة الشعبية وقيادات الحركة الشعبية بعد سماعهم لنبأ إعتقال قيادات الحركة، وظلوا على هذا الحال الى أن تم إطلاق سراح جميع المعتقلين. وفي الوقت الذي إمتلأت فيه دار الحركة بالمقرن بالجماهير، بدأت قيادات الحركة الوسطية بالتحدث اليهم كان في مقدمة المتحدثين بول رينق مورويل سكرتير العاصمة القومية بالحركة، حيث جاء في حديثه (الحضور اليوم ليس حضور الحركة الشعبية بل هو حضور لقوى إعلان جوبا ولأننا عرفنا أن هذا البلد لايحكم بالدستور، بل يحكم بالمراسيم وهذه بداية للنضال، اليوم لدينا 18 شخص معاق خلال هذه المسيرة السلمية، وما حدث اليوم لن يثنينا عن تقديم المذكرة وسوف نقدمها ولو بعد سنة، لنثبت للطيب مصطفى والآخرين قدرة هذا الشعب في أن المسيرة حسب المعايير العالمية مسيرة سلمية وعكس مايروج المروجون).
    رمضان محمد عبد الله مسؤول البحوث والتخطيط كانت مشاركته عبر حديث قيم قال فيها: (ذهبنا الى البرلمان ونحن على قناعة أن التنظيم المسمى المؤتمر الوطني يتمشدق بالحريات والديمقراطية، ودائماً ما يقولون أن الحركة تنتهك الحريات في الجنوب، اليوم أثبتنا لهم أن الحركة عكسهم تماماً وان قيادات الحركة في المقدمة من أجل الحرية والديمقراطية مثلما كانوا يعرفوننا في الحرب وبالرغم من ذلك وقعنا معهم إتفاقية في 2005 من أجل التداول السلمي والديمقراطية، لكنهم كانوا يعتقدون أننا سنستكين بعد توقيع الاتفاقية، وكذلك يعتقدون أننا نقود التظاهرات بتلاميذ المدارس كما هم يفعلون لا نحن نقود التظاهرات بأناس مقتنعون بفكر الحركة ومشروع السودان الجديد، وقد إتضح لنا الفرق في هذا اليوم لأن المؤتمر الوطني بالنسبة لنا لا وجود له إلا عبر الاجهزة الأمنية والشرطة، والذين دخلوا السجون اليوم كانت رؤوسهم مرفوعة وكانت النساء أكثر صلابة من الرجال)
    باقان اموم الأمين العام للحركة الشعبية كان في هذا اليوم أكثر الناس فرحاً بالرغم من إعتقاله، وقد بدا ذلك على محياه وهو يتحدث الى جماهير الحركة قائلاً (اليوم يوم تاريخي ويوم كبير جداً أقدم فيه التهانئ للملايين من أبناء الشعب السوداني الذين خرجوا الى المسيرة، التي إستطعنا أن ننتزع فيها حقوقنا وحريتنا، خرجنا عشرات الآلاف من البيوت ومن الجامعات في مسيرة معبرة عن الشعب السوداني التواق الى الحرية والديمقراطية، أقدم لكم الشكر للأسلوب الحضاري وقلبي وتضامني مع الذين ضربوا من قبل الشرطة وأجهزة الأمن، وسوف نواصل المسيرات حتى تحقيق هدفنا في التحول وتقليل المعاناة عن أهلنا في دارفور وكل السودان، ونضالنا هو نضال من أجل الحرية والكرامة وما بدأ اليوم هو خطوة واحدة ومعركة واحدة من نضال الشعب السوداني، واليوم أظهرنا الشجاعة والبارحة ظهرت الرجفة والخوف في مكان آخر، والبارحة قلنا لا حجر ولاعصا لأننا لدينا أبطال لايهابون من قهر البوليس، أنا اليوم مبسوط لأنكم لم تحملوا شيئاً بأيديكم بينما واجهكم البوليس بالسلاح والبمبان وإستخدموا الرصاص المطاطي ضدكم).
    نائب الأمين العام للحركة الشعبية ياسرعرمان الذي اعتقل في التظاهرة جاء محمولاً على الأعناق وسط هتاف داوٍ أنسته ألم التعذيب الذي تعرض له في المعتقل وبدا أكثر صلابة في موقفه من أي وقت، إتضح ذلك من حماسته وحديثه أمام الجماهير التي خاطبها قائلاً: (أحي المواطنين السودانيين والمهمشين الذين أخافوا المؤتمر الوطني الذي فرض حالة طوارئ غير معلنة بالرغم من أن الدستور يقول في حالة فرض الطوارئ يجب أن يتم ذلك بالتشاور، لقد تم ضربي في السجن والآن أنا قادم من المستشفى، الحديث عن الإنتخابات نكتة كبيرة فكيف تقوم الديمقراطية في ظل هذه الأوضاع؟ معركة شعبنا يجب أن يتحرر من الديكتاتورية وقانون الأمن يجب إلغاؤه، المصيبة الأكبر الرئيس أصبح يعتقل وزراءه وأعتقل التشريعيين، والحركة تخلت عن السلاح وإتجهت الى السلام، والإتفاقية لديها ضامنان، الضامن الاول هو شعبنا وهو قادر على الحفاظ على إتفاقية السلام، والثاني هو المجتمع الاقليمي، ونحن نقول لهم هذا مايجري في السودان، وللمجتمع الدولي نوجه رسالتنا بأن يقفوا مع شعب السودان، ومنذ اليوم نحن سوف لن نقبل المهانة والإذلال بل نقبل بالديمقراطية).
    مبارك الفاضل حزب الأمة الاصلاح والتجديد قال: (نحن الآن نعيش في دولة ظلامية ومع مجموعة ناكرة وناقضة للعهود والمواثيق، وأثبتوا أن البلاد فيها أزمة سياسية وصلت الى درجة إعتقال شركائهم في الحكم، وأضاف بالرغم من هذا فإن هذه التصرفات لن تخيفنا نحن من ورائنا الشعب السوداني البطل، والحركة التي ناضلت عشرين عاماً أيضاً لن تتراجع أو تخاف، هذه المعركة قد ظهرت وتمخض الفيل فولد فأراً لأن ناس نافع كانوا نافخين ريشهم بأن الشعب السوداني وراءهم والذي وراءهم هو ما شاهدتموه اليوم، وخلص، هذا الاجماع سيستمر الى أن ينال السودان الحرية والسلام).
    مكي علي بلايل قال (هذه الوحدة تمضي حتى النصر فلتذهب الديكتاتورية الى مزبلة التاريخ، ونحن شركاء في هذه المعركة ومعنا كل الشعب حتى تحقيق المشورة الشعبية، وما حدث اليوم دليل على أن النظام عارٍ من السند الجماهيري)
    ممثل الحزب الشيوعي قال (ماحدث اليوم يؤكد قوة ومنعة الشعب السوداني ويوضح بجلاء خوف المؤتمر الوطني من ورقة صغيرة لمناقشة قوانين التحول الديمقراطي، فمجرد الطلب أخاف وأفزع هذا النظام الذي لم يأت الينا عبر الجماهير بل أتى الينا بقوات الأمن والشرطة).
    الدكتورحسن الترابي قال (نفرح ونعتز أن يكون بيننا هؤلاء الابطال من أجل النضال ضد الذين يعرقلون المسيرة والتعبير عن الارادة، والآن أصبحوا بلا سند أمام العالم، والآن أتذكر تماماً ماحدث في أكتوبر وكيف خرجت الجماهير وقد سبق النذير، هؤلاء أصبحوا لايوفون بالعهود ولا المواثيق، وهؤلاء أصبحوا العائق في أن يتقدم البلد في سلام ووئام وعليهم أن يخرجوا) كان الدكتور الترابي آخر المتحدثين، حيث إنتقلت قيادات تحالف جوبا الى إجتماع آخر، بينما ظلت الجماهير تردد شعاراتها المدوية وهى فرحة بإنتصارها على النظام في أول إختبار حقيقي سجلت فيه قوى تحالف جوبا نقطة على المؤتمر الوطني الذي تكشفت حقيقته بعدم إحتمال الرأي الآخر حتى إن كان وسيلة التعبير عن هذا الرأي تظاهرة سلمية بلا حجر أو عصا
    لتجاوز الأزمة

    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7103
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكاتب : admino || بتاريخ : الأربعاء 09-12-2009
    عنوان النص : مساومة لتفجير ضحكات الترابي!
    : في الحدث الجماهيري الحاسم (أيضاً كذلك)! يتدخل عنصر المفاجأة، قد يستمر الحدث، قد يتفاقم وقد يحظى بالتطعيم بشكل من أشكال التدخل والتأثير الداخلي والخارجي.. الحدث الذي أمامنا الآن بدأ بسيناريو غضب جماهيري حقيقي، لعبت فيه قوى جوبا دوراً كبيراً، لكن الخوف من تبدد الغضب؛ إذ شاهدت الجماهير قياداتها تستخدم (غضبة الحليم) كورقة ضغط وتفاوض ومساومات مع النظام!.. لقدأكدت أحداث أمس الأول ضعف النظام، وأكد نظام الإنقاذ أنه لا يملك غير (البومبان والهراوات والرصاص) كوسائل لإرجاع الجماهير الى سجنها وحبسها الطويل، وأكد نظام الإنقاذ أيضاً أنه يريد إنقاذاً كإنقاذ السنوات الأولى.. الوضع السياسي الراهن أشبه بتربيزة القمار، لأن الجماهير لا تمسك بالقضية، لأن القيادات أشعلت حماستها وحركتها.. هذا جيد، لكن الحماس سيحتويه النُعاس اذا طالت الاجتماعات الحزبية التي انعقدت بعد الحدث (لتقييم الموقف)!.. لماذا يُصاب الحماس بالنُعاس؟..
    الحماس.. أيضاً يصاب بالنُعاس !، لأن هذه الاجتماعات المنعقدة الآن كان يجب أن تُعقد (من زمان)! لا سيما أن نجوم الاجتماعات قالوا كثيراً إن لهم برنامج متكامل للمرحلة القادمة!..
    ما هو المصير؟.. إن مصير الوضع السياسي الحالي لا يتوقف على اجتماعات المجتمعين حالياً.. أمريكا التي تسعى الى وراثة أوروبا في أفريقيا يمكن أن تتدخل جراحياً كما تدخلت في نيفاشا وتعمل على ترميم علائق الشريكين لأنها تطلب سوداناً مستقراً تتواصل فيه صولات غريشون الناعمة.. أمريكا قرايشون تطوي ملف دارفور مؤقتاً للتركيز على ثمار الانتخابات والاستفتاء. وهذا معناه تنصيب المؤتمر الوطني (بصورة أو بأخرى) في الشمال.. لكن تنصيب أمريكا للمؤتمر الوطني في الشمال (لن يأتي بالساهل)، فلهذا التنصيب ثمن يدفعه المؤتمر الوطني، الذي عليه تحييد تياره المتشنج في غير ما معركة!، وأن يبرز الى القيادة تياراً آخر (يقعد في السلطة) مستعيناً بتلاعبات محسوبة مع القوى السياسية الداخلية والمجتمع الدولي.. قد تعلن قوى جوبا مقاطعة الانتخابات، وقد يعلن المؤتمر الوطني تأجيلها. فنحن أمام حل توفيقي بين قيادات المعارضة والمؤتمر الوطني برعاية دولية.. هذه حقيقة! لأن قيادات المعارضة لم تبرح بعد مقعد المطالبة بالإصلاحات!.. من من؟.. من المؤتمر الوطني!.. لماذا يحدث هذا؟.. هذا يحدث لأن الجماهير لم تفرز قيادتها، لذا عليها أن تدفع الثمن!.. الجماهير الآن تتظاهر من أجل سودان لن تجرى فيه إصلاحات جوهرية (سياسياً، اقتصادياً، اجتماعياً).. قد يشتعل موضوع أوكامبو، لكن هل يشتعل هذا الموضوع الى درجة تدفع المؤتمر الوطني الى مقايضة قيادته بثمن معقول؟ (كما باع الترابي من قبل)!! من أجل بقاء الحزب داخل السلطة أو خارجها؟ قد يحدث هذا.. وقد تحظى الجماهير وقياداتها بمناديل الوليمة، وإشاعة الحريات شكلاً، مثل تلك الحريات التي ترونها في دولة مجاورة كان اسمها (الجمهورية العربية المتحدة)!..
    صحيفة أجراس الحرية
    http://www.ajrasalhurriya.net/ar/news.php?action=view&id=7113
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكاتب : admino || بتاريخ : الأربعاء 09-12-2009
    عنوان النص : تفريغ وتفريق مسيرات
    : حين كانت بعض وحدات قوات المؤتمر الوطني المدججة بالسلاح؛ في حالة تأهب وكأنها حالة تصدي لعدوان على تراب الوطن في شرقه، أو جنوبه، لكنها كانت في الواقع تتوعد الأبرياء العزل، والمطالبين بدولة المؤسسات ، حولت الدكتورة مريم الصادق من خطابها وخصصت جزءً منه لمخاطبة القوات لتؤكد لهم أن المعركة ليست ضدهم، وأن هؤلاء لا يحملون سلاحاً، ولا يريدون الاشتباك معكم، ولعلكم تقفون مع انفسكم وتنحازون الى الوطن، وقبل أن يكتمل الحديث الواقعي، اندفعت السيارات بسرعة، كأن لدغات عقارب قد لدغت من يقودونها، وابتعدوا من المخاطبة بعد أن صدرت توجيهات لهم خوفاً من حدوث تفريق فيبطل مفعول الشحن الشرير ويفشل الجماعة في تفريق المتظاهرين باستخدام القوة المفرطة، وفي النهاية كله ( تفريغ وتفريق).تحقيق دولي تاني!!
    أدانت حركة / جيش تحرير السودان " القوي الثورية " بشدة أعمال العنف التي مارستها أجهزة حكومة المؤتمر الوطني الحاكم في السودان تجاه سياسيين و مواطنيين يعتزمون ممارسة حق دستوري يمنحهم الدستور الإنتقالي و هو حق التعبير عبر التظاهر السلمي و ما أفرز ذلك من إعتقالات شملت ساسة و طلاب و ناشطين في مجال حقوق الإنسان في كل أرجاء السودان و ذلك بالتعدي بالضرب في أقسام شرطة و أمن المؤتمر الوطني الحاكم ، و طالبت على لسان القيادي محجوب حسين بالإفراج الفوري عن جميع معتقلي حرية الرأي و التعبير و فتح تحقيق دولي حول الإنتهاكات التي تعرض لها المعتقلون ،
    بمبان الحاوي مندور عطر باريسي
    محمد مندور المهدى القيادي بالمؤتمر الوطني قال ان ما حدث امس لا ينبغى ان يفهم انه نية مبيته لتضييق الحريات على مستوى السودان وقال نحن مقتنعون بضرورة بسط الحريات بمختلف اوجهها مشيرا الى ما اتيح من حريات صحفية واسعة بجانب الجهود الجارية لاجازة تعديلات القوانين تمهيدا لقيام انتخابات حرة نزيهة)، وهوحديث يذكرنا قصة الحاوي الذي يقلب الورق قروش، والحبل الى ثعبان، ومندور يريد أن يقلب البمبمان الى عطر باريسي فاخر، والباشبوزق الى حمامات سلام، والرؤية الى طشاش، والوعي الى غيبوبة!!. وحاوي يا ود مندور، وكمان خطير.
    الوحش يضرب ياسراً والشعب يلد ألف ياسر
    حين سرى خبر تعرض ياسر عرمان نائب الأمين العام للحركة الشعبية ومسئول القطاع الشمالي فيها همهم الناس، وتذكروا مواقف سابقة لعرمان ووصفه للشرطة لتي تحتجزه بانها امبراطورية، وأنها تبتزالفتيات في اشارة الى شرطة النظام العام ، أو أمن المجتمع، ففكر الناس؛ هل هي محاولة انتقام بعد أن فشلت المطالبات برفع الحصانة ؟. وهل يريد أهل الانقاذ استعراض قوتهم أمام ياسر في حمام صغير، وهو الذي كان ينازلها على طريقة الفرسان في الأحراش دونما خوف، أو شكوى؟ . أم يظنون أن ضرب ياسر هو ضرب للمسيرة الشعبية السلمية، وهي تنسى أننا تعلمنا منذ الصغر بأن الوحش يقتل ثائراً والأرض تنبت ألف ثائر، ونقولها (الوحش يضرب ياسراً، والشعب يلد ألف ياسر).
    مولانا وحسنين .. نيران صديقة
    في وقت تساءل فيه الناس عن موقف مولانا محمد عثمان الميرغني من قضية التحول الديمقراطي، وموقف الحزب الاتحادي من مسألة قوى جوبا، ومن قضية (تفكيك دولة الحزب لصالح دولة الوطن)، و(اجراءات تهيئة المناخ) كان مولانا في لقاء مع الرئيس البشير ليدعو الى وفاق ؛ وذكرنا أن مولانا كان يذهب الى مدينة مصوع الساحلية بدولة اريتريا ليستريح من (نيران صديقة) في بعض اجتماعات اسمرا، لكن في مسيرة الأمس مثلما في مؤتمر جوبا كانت الجماهير الاتحادية الوطنية حاضرة، وكان المناضل الكبير علي محمود حسنين يقول بصوت عال (ان ما قامت به الحكومه اليوم و تقوم به يُدلل علي سبيل اليقين و يُسمع كل من به صمم انه لا يمكن اجراء أي انتخابات حرة و نزيهة و شفافة . و ان الدخول في الانتخابات يُعطي شرعية لمن لا يملك الشرعيه و يُساهم في تزوير الارادة الشعبيه . و علي كل غافل يحسب انه يمكن تحقيق تحول ديمقراطي في ظل هذا النظام الذي يتمترس خلف قوانين القمع و الاستبداد و الاقصاء ان يعود الي صوابه .

    و لم يبق امام الشعب غير تفعيل كل مقررات جوبا ، فمن اراد ان يقف مع السلطه فهو منها . فقد بزغ الفجر و استبان الخيط الابيض من الخيط الاسود) .

    ونيران البخور ذاتها تحرق
    قالت انتباهة الغفلة في عددها يوم أمس في جزء من بيان اسمه نداء اليقظة تعليقاً على الأحداث

    ٭ أهم عِبر ودروس يوم أمس، أن أسلوب المواجهة، وجر البلاد للفوضى العارمة، سيرتد كيد الكائدين فيه إلى نحورهم، كما أنه أسلوب لا يزيد أوضاع البلاد إلا اضطراباً وتشنُّجاً، فإذا أرادت الحركة وذيولها الضالة هذه المواجهة، فلتستعد للنتائج ولتتحمل التبعات..

    وإذا أرادت هذه القيادات البائسة من نفايات الحروب وأرصفة التيه، أن تعبث بأمن المواطن وتقود البلاد لحمامات الدم والصراع والاقتتال والتخريب والفوضى، فلتستعد أيضاً لحمل المسؤولية عن كل ذلك على ظهورها المنهكة والهلكى.

    ٭ على الحركة الشعبية أن تفهم أن يوم أمس أيقظ الكثير وأحيا الخلايا النائمة.. فلتستعد لما بعد الإثنين ٢٠٠٩/١٢/٧..
    ومع ادانتنا لما حصل في بحر الغزال بحرق دار المؤتمر الوطني الا أن مثل كتابات هذه الصحيفة العنصرية ، وغير المسئولة، وتصرفات قادة نظامها الخرقاء وهم من تحرق لهم البخور ، ستقود الى نيران أخرى، ولكل فعل رد فعل مساو له في المقدار ومعاكس له في الاتجاه، وتصوروا أنه لولا الحكمة فكيف كان يمكن أن يكون رد فعل الجيش الشعبي على اعتقال عرمان وفاقان ودستوريين آخرين؟؟؟. يا هؤلاء نيران بخوركم ربما تحرق كل الوطن !!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 04:28 PM

مدثر محمد ادم

تاريخ التسجيل: 17-12-2005
مجموع المشاركات: 3016

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    ياخرطوم ثوري ثوري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2009, 07:40 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: مدثر محمد ادم)

    اهلا ومرحبا مدثر محمد ادم
    خليك معانا هنا نواصل
    وشوف البونى الذى لا يقول كلمة الحق ولا يستطيع نقد المؤتمر الوطنى فى يوم من الايام حتى ولو فتلوا الناس جميعا انظر اليه ماذا كتب ..





    حاطب ليل
    عبد اللطيف البونى

    خلِّيكم واضحين ياجميلين،


    الآن انتهت الجولة الأولى من عمليات التظاهُر (السلمي) التي تنوي أحزاب جوبا القيام بها إلى أن يصل الرقم مليون متظاهر من أجل إجبار (البرلمان المُعيَّن) على إجازة قوانين (التحول الديمقراطي)، وبما أن الجولة اكتنفتها الكثير من المطبات الهوائية والعواصف (الترابية) أصبح لابد من هُدنة معتبرة للقيام بعملية جرد كبيرة لحساب الأرباح والخسائر والحوافز والمخاطر. أتمنى في هذه الهُدنة المقترحة أن تُصحَّح بعض الصور التي أُستخدمت بغرض (الخم) وتوضع أهم النقاط على أهم الحروف، فهناك إلتباسات وتلبيسات أغلب الظن أنها مقصودة، ولعلَّ أهم هذه الأمور هو أن المسيرة السابقة وربما اللاحقة أُعلن أن الغرض منها إجبار البرلمان على إجازة قوانين التحول الديمقراطي وتقرير المصير والمشورة الشعبية.. والذي منه.. فوضع الأمر بهذه الصورة يعني أن البرلمان رافضٌ لإجازة هذه القوانين، وهذا غيرُ صحيح.. فالصحيح أنَّ البرلمان أصبح شبه (عطلان) نسبة لإنسحاب نوَّاب الحركة الشعبية، ورغم ذلك يمكنه إجازة هذه القوانين بالشكل المطروح الآن وبالأغلبية الميكانيكية المتوفرة له الآن كما فعل مع الميزانية.. ولكنه لم يفعل في انتظار التوافق، وهذه نقطة يجب أن تُحسب للموتمر الوطني. إذن ليس المطلوب إجازة القوانين وإنما المطلوب عدم إجازتها بالصورة المطروحة بها من قِبل الموتمر الوطني وبدون لف أو دوران. الشغلانة كلها منصبَّة في قانونين هما قانون الأمن الوطني وقانون تقرير المصير، وللتحديد أكثر حتى في هذين القانونين الشغلانة منحصرة في مادتين فقط، ففي قانون الأمن الوطني في المادة التي تتكلَّم عن سلطة الإعتقال، فالوطني يري أن يكون للجهاز الحق في الإعتقال التحفُّظي القابل للتمديد، بينما الآخرون يرون أن يكون عمل الجهاز منحصراً في جمع المعلومات (الآخرون هنا مُهمِّة)، أمَّا في قانون تقرير المصير فالوطني يرى أن تُقَر النتيجة إذا اشترك ثلثي المسجَّلين في عملية الاقتراع بينما ترى الحركة أن تُقَر النتيجة بالأغلبية البسيطة من المقترعين. إذا اتفقنا على التوصيف أعلاه للأمر يكون الذي طالبنا به هو تحرير مواطن الاختلاف حتى يسهل الاقتراب من حل الإشكالية، ونذهب إلى أكثر من ذلك ونقول إن الإلتباس والتلبيس الذي كان مسيطراً لم يكن ناجماً عن غفلة بل كان مقصوداً لأنه بدونه يصعب أن يحدث اتفاق جماعة جوبا على المسيرة (السلمية) والمسيرات المُزمعة، فالحركة همَّها الأول تقرير المصير وليس التحوُّل الديمقراطي، فطالما أنها مغادِرة وداعِمة للإنفصال فلن يهمُّها كثيراً قانون الأمن وغيره من القوانين المتعلقة بالشمال، أمَّا الأحزاب الشمالية فهي التي تهمُّها قوانين التحول الديمقراطي.. وفيما يتعلَّق بقانون تقرير المصير، قد تكون رؤية هذة الأحزاب أقرب للوطني من الحركة، فكل المتفق عليه بين أهل جوبا هو إضعاف قبضة الموتمر الوطني، وهذا هدفٌ مشروعٌ في دنيا السياسة، فقط كان ينبغي التوصل إليه بوسائل صحيحة. إذا تمَّ تفكيك للموضوعين أعلاه وبأي طريقة، فمثلا لو وافق الموتمر الوطني على تقرير المصير بالصورة التي تريدها الحركة فإن الحركة سوف توافق على إجازة قانون الأمن بالصورة التي يريدها الوطني وساعتها سوف يركب الجماعة (التونسية) بدلاً من السير في شوارع الخرطوم، اللهم إلاّ إذا كان الهدف هو كنس نظام الإنقاذ وإدخال ديسمبر في صف أكتوبر وإبريل كما صرَّح بذلك شيخ الترابي الرجل المؤسِّس لنظام الإنقاذ.


    التيار

    9/12/2009



    ---------------------------------

    حديث المدينة
    عثمان ميرغنى


    تمويلٌ عاجلٌ للأحزاب..!!


    مجموعة أحزاب مؤتمر جوبا التي أشرفت على ترتيبات مسيرة الإثنين الماضي.. أعلنت نيَّتها تكرار المحاولة يوم غدٍ الخميس.. وتسيير مظاهرة إلى مقر المجلس الوطني (البرلمان) لتقديم مذكرة تُطالب بتعجيل إجازة بعض القوانين.. وأصبح المشهد الآن أكثر تعقيداً.. أصحاب المسيرة في المحاولة الأولى عابت عليهم السلطات استنكافهم عن نيل التصديق القانوني للمظاهرة... حسناً.. في إمكانهم اليوم الحصول على هذا التصديق.. على الأقل من باب قفل الذرائع.. أمَّا الحكومة فالأفضل هذه المرة أن تُتيح لحُسن النوايا مساحةً.. إذا كانت الحكومة تتشكك في أن هناك ألغاماً مخبأةً تحت النوايا.. فالأجدرُ إقامة الحُجَّة عليها .. لأن أي رفضٍ رسميٍ لقيام المسيرة ربما يعني أن سقف العمل السياسي أدنى بكثيرٍ مما يسمح بأجواء انتخابات نظيفة ومعافاة من الفتن والإحن.. المتبقِّي من عُمر المجلس الوطني أدنى من (15) يومِ عمل.. وليس أمام البرلمان سوى استكمال إجازة الباقي من القوانين المطلوبة للمرحلة ..وتبدأ الترشيحات للانتخابات في الأسبوع الثاني من يناير.. أي بعد حوالي شهر.. إذن نحن عملياً الآن في مدرج إقلاعٍ قصيرٍ للغاية.. وليس من المصلحة إهدار الوقت في أي مناكفات جانبية تُهدِر الفرصة التاريخية أمام السودان للخروج من نفق التنازُع على السلطة.. من الأجدر أن تفتح الحكومة أبواب الحريات على مصارِعها.. وتتيح أكبر مساحة للعمل السياسي.. لكن – وبصراحة جداً - نسبةً لظروف الأحزاب وفقرها المُدقع .. فمهما تعمل لن تستطيع الإستعداد للانتخابات بما يكفي.. لماذا لا تُعلن الحكومة وفوراً وبأعلى شفافية ممكنة عن دعمٍ ماليٍ ولوجستيٍ مباشرٍ لكل الأحزاب الجادة في دخول حلبة المنافسة الانتخابية.. وعندما أقول بشفافية لأني أعلمُ أن الحكومة تدفع الآن لكن (تحت الطاولة) لكثيرٍ من (قادة) الأحزاب وليس للأحزاب نفسها.. المطلوب الآن أن تفتح الحكومة حسابات بنكية في مصارف محددة بأسماء الأحزاب وتُودِع فيها – علناً- أموالاً كافيةً لإدارة حملاتها الانتخابية.. وليس للأحزاب أن ترفض هذا التمويل.. لأنَّه من حُرِّ مال الشعب السوداني .. وليس من خزائن حزب المؤتمر الوطني.. والأحزاب مؤسسات عامة.. يجب ألاّ تكون ممتلكات خاصة لأفرادٍ أو أُسرٍ.. هي مثل الهلال والمريخ.. وأي تمويلٍ رسميٍ لها .. هو تمويل لمنابر سياسية يملكها ويديرها الشعب السوداني.. مثل هذا التمويل المفتوح المُعلن يسمح للأحزاب أن تمارس الجدية.. خاصة في مستوى الكوادر الوسيطة التي تنظر أحياناً بحسرةٍ لقيادات الحزب.. وهي تُدرك أن هذه القيادات تلقى أموالاً – عامة – لكنها مستترة تحت أسقف غرف الاجتماعات الخاصة.. وتصرف منها قيادات الحزب بالطريقة التي تكرِّس بها القبضة على القرار في الحزب.. بغير هذه الطريقة ستكون الانتخابات – نكتة بايخة – على رأي باقان في مؤتمره الصحفي أمس.. إذ كيف تدخل الأحزاب الانتخابات وهي لا تملك مصروفات إدارة حملة انتخابية في مدينة واحدة فضلاً عن السودان كله..؟ إمَّا أن تفشل في العملية الانتخابية لضعف الحال.. أو تلجأ إلى الخارج وتطلب التمويل الأجنبي.. وهو ما يُسمى بـ(العمالة) .. فالخارج لا يدفع لوجه الله.. يا حكومة .. ويا معارضة.. أليس فيكم رجلٌ رشيد..!!


    التيار
    9/12/2009
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2009, 04:16 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)



    المعارضة السودانية تُعلن مواصلة «التعبئة السلمية» ضد الحزب الحاكم ... ومساعد البشير ينضم إليها
    الاربعاء, 09 ديسيمبر 2009

    الخرطوم - النور أحمد النور


    قررت «قوى الإجماع الوطني» السودانية المعارضة مواصلة تصعيدها السياسي ضد حزب المؤتمر الوطني الحاكم ومواصلة التعبئة وسط جماهيرها بهدف إنهاء ما تسميه «الممارسات الخاطئة والمشوهة» وتحقيق الديموقراطية في البلاد، وأرجأت تظاهرة ثانية كانت مقررة اليوم الخميس إلى وقت لاحق، كما انضم كبير مساعدي الرئيس مني أركو مناوي إلى التحالف.
    وأعلنت أحزاب المعارضة عقب اجتماع لرؤسائها ضم قيادات من «الحركة الشعبية لتحرير السودان» في مقر «حركة تحرير السودان» التي يتزعمها كبير مساعدي الرئيس مني اركو مناوي، أنها لن تتوقف عن حملتها حتى تتوقف «الأزمة السودانية المفتعلة» وتعود الديموقراطية إلى الحياة العامة في السودان، داعية إلى «النضال السلمي من دون الدخول في مواجهات مع قوات الشرطة مهما فعلت»، مشيرة إلى تأجيل موعد تظاهرة الخميس.

    وطالب الأمين العام لـ «الحركة الشعبية» باقان أموم حزب المؤتمر الوطني بعدم التراجع عن اتفاق السلام وتنفيذه «لحماية البلاد من التمزق»، مشدداً على ضرورة إنهاء «الأجهزة القمعية» في الدولة السودانية، ورأى أن «العودة إلى الحرب غير ممكنة، على الأقل في الوقت الراهن، لأن الشعب السوداني سئم القتال والحرب الأهلية». وأضاف أموم، بعد اجتماع ضم رئيس حزب الأمة الصادق المهدي، والأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي، ومني أركو مناوي، وزعيم حزب الأمة - الإصلاح والتجديد مبارك الفاضل المهدي، أن قوى التحالف قررت «مواصلة النضال وتطويره» من أجل تحقيق اتفاقات السلام والحفاظ على قوة الدفع الجماهيري، وناشد المواطنين الانضمام الى العمل السلمي.

    وقال الصادق المهدي من جانبه إن «عدم الاستجابة إلى الإجماع الوطني سيدفع بالبلاد إلى مربع يخشاه الجميع»، معتبراً أن العالم شهد على ما سماه «إجهاز حزب المؤتمر الوطني على القانون على رغم أنه يدعي حمايته»، موضحاً في خطاب جماهيري لقوى المعارضة إن سياسات المؤتمر الوطني «دفعت الآخرين إلى الاعتقاد أنهم غير شركاء في وطنهم»، وأكد أن الشعب السوداني «لن يتوقف طالما أراد العيش بكرامة».

    وطالب المهدي بإنشاء «مجلس سياسي جامع لتحقيق التحول الديموقراطي الشامل» في السودان، داعياً إلى «استمرار التعبئة الشعبية لأجل هذه المطالب المشروعة»، وتوعد حزب المؤتمر الوطني «بكثير من المزالق إذا رفض الاستجابة إلى المطالب الشعبية».

    وانضمت «حركة تحرير السودان» في دارفور بزعامة مني مناوي إلى تحالف المعارضة وأعلنت أن مشاركتها في الحكومة الحالية - والتي امتدت لأكثر من ثلاث سنوات - لا تزال «صورية وهامشية»، وقال مناوي في اللقاء الجماهيري إن «الانتهاكات المريعة التي ارتكبت في حق الشعب السوداني من قبل أجهزة حزب المؤتمر الوطني القمعية المتعطشة إلى القهر والظلم تؤكد وتفضح بجلاء عقليتهم الشمولية وعدم قدرتهم على قبول الآخر».

    ودان مناوي منع السلطات تظاهرة المعارضة يوم الاثنين وقمعها، واعتبر ذلك سلوكاً غير ديموقراطي.

    وفي السياق ذاته حذرت الهيئة البرلمانية لنواب «الحركة الشعبية» من مغبة ما اعتبرته «حال طوارئ غير معلنة» في البلاد، ودعت في مؤتمر صحافي إلى إقالة وزيري العدل والداخلية ومدير شرطة الخرطوم. واعتبرت أن مستقبل الانتخابات «محفوف بمخاطر جمة ضمنها وجود تزوير كبير»، وطالبت بإلغاء تسجيل الناخبين بسبب تسجيل القوات الحكومية والقاصرين.

    وقالت الهيئة إن اللجنة السياسية المشتركة بين حزب المؤتمر الوطني و «الحركة الشعبية» فشلت في تسوية القضايا العالقة، موضحة أن رئيس الحركة سلفاكير ميارديت طلب أن يتولى هو والرئيس عمر البشير حل القضايا العالقة بين الطرفين. ويُنتظر أن يكون الرجلان ناقشا في اجتماع مؤسسة الرئاسة ليل أمس القضايا الخلافية بين الشريكين واقرار خطوات لمعالجتها. وتوقعت مصادر مطلعة أن يُنهي الاجتماع أزمة مقاطعة نواب «الحركة الشعبية» جلسات البرلمان ليزاولوا نشاطهم الاسبوع المقبل. وأكدت ان سلفاكير سيطرح اقتراحاً لتمديد أجل البرلمان الذي ينتهي نهاية الشهر لتمكينه من تمرير القوانين المتعلقة بالحريات والتحول الديموقراطي والسلام.

    وفي تطور متصل، انتقد قوى المعارضة فتوى «هيئة علماء السودان» القريبة من الحكومة بـ «عدم جواز خروج المسلمين في التظاهرات التي ينظمها اعداء الإسلام».

    وقالت «هيئة علماء السودان» في بيان تعليقاً على تظاهرة المعارضة: «يُحرّم شرعاً على الحكومة التساهل في حفظ الامن أو فتح الباب أمام الحاقدين العابثين بأمن البلاد واستقرار أهلها»، واعتبرت «أن الغرض من تلك الفوضى التي يدعون إليها هو زعزعة استقرار البلاد ونشر الفتنة والفوضى بين اهلها والحيلولة دون قيام الانتخابات في وقتها، لاجل خلق مناخ مناسب لكل حاقد ومنافق يتربص ببلادنا وديننا ». وأضافت: «لا يجوز لمسلم أن يخرج في تظاهرات ينظمها أعداء الإسلام من العنصريين ودعاة الفتنة والشقاق والنفاق والطامعين في السلطة والحكم بأي وسلية كانت، ومن فعل ذلك بأي ذريعة سياسية فهو آثم شرعاً لإسهامه في نشر الفتنة والفوضى وتسببه في وقوع العدوان على الناس». وذكّرت من وصفتهم بـ «المنتسبين للإسلام» ممن شاركوا «في هذه الفتنة بحرمة موالاة الكافرين وسوء عاقبة من يواليهم في الدنيا والآخرة».

    لكن الترابي تساءل ساخراً «من هم علماء السودان؟ وهل تعرفهم لتخبرني عنهم؟ نحن لا نرد على ما لا نعرف». أما الصادق المهدي فقال إن «هيئة العلماء» تمثل مجموعة علماء حكوميين ينطقون بما تمليه عليهم مصالحهم، وقال إنها تخدم الخط الحكومي، وتابع: «ما قالوه هباء منثور». ورأى باقان أموم أن الهيئة تحاول استغلال الدين في السياسة، وقال إن حزب المؤتمر الوطني من يقوم بذلك لخلق فتنة في البلاد، وشدد على انها «إستغلال رخيص لقيم الدين وإستعداء المواطنين وخلق فتنة في ما بينهم».

    من جهة أخرى، قال مساعد الرئيس السوداني رئيس حزب مؤتمر البجا موسى محمد أحمد إن السلطات المصرية منعته من الدخول الى مثلث حلايب المتنازع عليه بين البلدين، ما دفعه الى الرجوع من البوابة الرئيسية بعد قضاء فترة زمنية قليلة أمام البوابة.

    وقال موسى إنه كان يرغب في زيارة حلايب لتأكد سيادة بلاده على المثلث وتفقد أحوال المواطنين، إلى جانب تقديم العون المالي والمعنوي لأفراد الجيش السوداني في داخل المثلث، مؤكداً أن «حلايب سودانية ولا يمكن التفريط فيها ... وسنظل ندافع من اجلها مهما كلفنا ذلك». واعتبر نائب دائرة حلايب في المجلس التشريعي لولاية البحر الأحمر محمود حمد الله أن التصرف الذي واجهه موسى يُعد «انتقاصاً من هيبة السودان وسيادته». وقال محافظ منطقة حلايب أحمد عيسى عمر إنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها اعادة قيادات حكومية سودانية من حيث أتت.

    وفي الدوحة أكد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة السوداني في حديث بثته قناة «الجزيرة» أمس أنه لم يرشح نفسه حتى الآن لانتخابات الرئاسة في السودان العام المقبل، وقال: «هذا الموضوع لم يُثر حتى داخل حزب الأمة، ونحن الآن لا نتحدث عن الترشيح. أولاً، نريد ملاعب صالحة للمباراة ثم نقول من يلعب المباراة»، في إشارة إلى من سيخوض انتخابات الرئاسة منافساً للرئيس عمر البشير

    الحياة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2009, 04:53 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    هنا تجد نص هيئة علماء السلطان ...او علماء المؤتمر الوطنى


    انقرهنا



    النسخة الأصلية لبيان هيئة علماء السودان: تكفير كل من يقوم بمسيرات سلمية!!!




    نص البيان:

    (الحمد لله وحده، نصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
    فإن هيئة علماء السودان تريد أن تذكِّر الناس جميعاً ـ حكاماً ومحكومين ـ بجملة من الحقائق الشرعية، وذلك بعد صدور تلك المذكرة الظالمة الباغية من قوى الاستكبار العالمي، بعد أن لبست ثوباً جديداً سمته (المحكمة الجنائية الدولية) وقد أرادوا من خلاله أن يمارسوا ما اعتادوه من ظلم وعسف وجور وتسلط على المسلمين ـ شعوباً وبلاداً وثروات ـ وقد غفلوا عن حقيقة مفادها أن الله تعالى ليس بغافل عما يعمل الظالمون، وأنه سبحانه يمهل ولا يهمل، وأنه على كل شيء قدير، ألا فليعلم الناس:
    أولاً: أن الأمر كله لله، يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد، وأن الملك بيده يعطيه من يشاء، وينزعه ممن يشاء، ويعز من يشاء ويذل من يشاء، فليس الأمر بيد أحد سواه، لا المحكمة الدولية ولا غيرها ?ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين
    ?ثانياً: أن الخروج على سلطان الدولة المسلمة من كبائر الذنوب التي حذر منها رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث ثبت عنه أنه قال {مَنْ حَمَلَ عَلَيْنَا السِّلَاحَ فَلَيْسَ مِنَّا} متفق عليه من حديث أبي موسى وعبد الله بن عمر، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال {مَنْ خَرَجَ مِنْ الطَّاعَةِ وَفَارَقَ الْجَمَاعَةَ، فَمِيتَةٌ جَاهِلِيَّةٌ} رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وفي حديث ابن عباس رضي الله عنه{من رأى من أميره شيئاً فكره فليصبر؛ فإنه ليس أحد يفارق الجماعة شبراً فيموت إلا مات ميتة جاهلية} رواه مسلم، وفي مسند أحمد ومعجم الطبراني الكبير {من فارق الجماعة مات ميتة جاهلية ومن مات ناكثاً للعهد جاء يوم القيامة لا حجة له}، وما ذاك إلا لأن الخروج على سلطان الدولة تترتب عليه شرور وآثام من سفك الدماء وإتلاف الممتلكات وإثارة الذعر وإشاعة الفوضى وتعطيل مصالح البلاد، مع ما فيه من الأضرار الاقتصادية والسياسية والأمنية والاجتماعية، وحسبك من شره ما يترتب عليه من قتل الأبرياء وترويع الآمنين. ومن كان في شك من ذلك فلينظر ماذا جنى المسلمون في دارفور من جراء التمرد الذي أوقد ناره ناس لا يرجون لله وقارا؟ هل عزت بلادهم أم ذلت؟ هل رخصت أسعارهم ورغد عيشهم؟ هل باتوا آمنين في ديارهم معافين في أبدانهم؟
    ثالثاً: إن كل منصف يعلم أن الخروج على سلطان الدولة ومد اليد للأجنبي الكافر ما أثمر إلا إحناً في النفوس وأحقاداً في القلوب، مع تمكن الكفار من البلاد والعباد وشيوع الفواحش وفتنة الناس في دينهم حيث انتشرت المنظمات الصليبية هنا وهناك، وصار بعض الناس يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل ولا حول ولا قوة إلا بالله. فهل هذا ما يرجوه من أيقظوا الفتنة ونفخوا في نارها؟ وهل كانوا يقدرون عاقبة جرمهم؟ إنهم إن كانوا يعلمون فتلك مصيبة المصائب القادحة في أصل إيمانهم، وإن كانوا لا يعلمون لكنهم مستدرجون فما أحراهم بأن يرجعوا إلى الله بتوبة صادقة، ويتنادوا إلى كلمة سواء؛ لعلهم يصلحون بعض ما أفسدوا
    رابعاً: إنا لنربأ بكل مسلم عاقل أن يظن أن القوم غاضبون للدماء التي أريقت في دارفور ـ والتي نبرأ إلى الله تعالى منها ـ إن كانوا كذلك فأين غضبتهم مما فعله زعماء اليهود بالمسلمين في غزة وفي جنين وسائر مدن وبلدات فلسطين؟ أين هم من ملاحقة مصاصي الدماء من أمثال شارون وباراك وأولمرت؟ أين مهم من دك البيوت على رؤوس أهلها ورجم الناس بالصواريخ؟ وأين هذا المدعي ـ أوكامبو ـ من ملاحقة سيده الأمريكي بوش، وهو أكبر مجرم في تاريخنا المعاصر بما جنت يداه في العراق وأفغانستان؟ وهو بشهادة الغرب ـ في تقارير منظماتهم الحقوقية ـ قد قتل ـ على الأقل ـ نصف مليون إنسان في العراق وحدها ومائة ألف مدني في أفغانستان؟ وجرائمه ـ في العراق وأفغانستان ـ موثقة بالصوت والصورة الحية؟ وأين هو مما يحدث في معتقل جواتنامو الذي يمثل سبة في جبين الإنسانية؟ وأين هو من الجريمة الفرنسية الكريهة حين عمدت إلى خطف الأطفال السودانيين من تشاد، وترحيلهم إلى فرنسا وبيعهم هناك، ولما اكتشف أمرهم وحوكموا أوعزت فرنسا إلى عملائها بترحيل أولئك المجرمين إلى فرنسا بدعوى محاكمتهم هناك!! وأين هو من جرائم الحكومة الأثيوبية الصليبية ضد إخواننا في الصومال؟ ولنا أن نسأل أين هذه التهم من زعماء العصابات وقادة التمرد الذين يسرحون ويمرحون في بلاد الغرب وتتاح لهم وسائل الإعلام لينشروا إفكهم وأباطيلهم ويتاجروا بفتنة {لعن الله من أيقظها} وكانوا هم من أوقد نارها ونفخ فيها؛ حتى أتت على الأخضر واليابس، إن المنصف يعلم أن هؤلاء المتمردين مشمولون برعاية دولية لأنهم يحققون لأعداء الإسلام والسودان ما عجزوا عن تحقيقه بغيرهم، من تمزيق وحدته وإهدار ثروته وإيقاع العداوة والبغضاء بين أهله
    خامساً: لو أن مسلماً سأل سؤالاً مفاده هل يجوز الرضوخ لهذه المحكمة الظالمة أو المثول أمامها أو الإعانة على تسليم مسلم لها؟ فالجواب أن حكم القرآن واضح في قول ربنا عزّ وجل ?ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا? ولو أن مسلماً بالغاً ما بلغ من الإجرام والفساد فطالته يد كافر للنيل منه، ومحاكمته إلى قوانين الكفر لوجب على المسلمين نصره، وحرم عليهم إسلامه، وقد قال عليه الصلاة والسلام {انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً} وقال عليه الصلاة والسلام {المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ولا يخذله ولا يحقره}
    سادساً: علينا جميعاً ـ حكاماً ومحكومين ـ أن نجدد توبة لله تعالى، وأن نجهد في رد المظالم وكف الأذى وبسط العدل بين الناس، وأن نعتقد جميعاً أن المحكمة الكبرى تنصب يوم القيامة، وأن قاضيها هو الله رب العالمين ?فاليوم لا تظلم نفس شيئاً ولا تجزون إلا ما كنتم تعملون? والعاقل هو من أعد لذلك اليوم عدته
    سابعاً: يا أهل دارفور، يا أهل القرآن، يا أمة الإسلام، انبذوا العملاء والدخلاء من بين بينكم، وتعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم، لنحقن الدماء ونسد أبواب الفتنة، ولتعود بلادكم كما كانت ردءً للإسلام وأهله، وليست مرتعاً لكل خائن عميل، أو صليبي أو يهودي دخيل
    وأخيراً: يا أهل السودان ?لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم? وإن المسلم على يقين أنه لو اجتمعت الدنيا كلها على أن تضره لم تضره إلا بشيء قد كتبه الله عليه، فعلينا أن نصلح ما بيننا وبين الله تعالى، وأن نوحد صفوفنا وأن نعيد روح الجهاد جذعة حية ?إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص )
    الأمانة العامة لهيئة علماء السودان





    وهذا رد من هيئة شئون الانصار
    اقرا



    بسم الله الرحمن الرحيم
    الله أكبر ولله الحمد
    بيان من هيئة شؤن الانصار للدعوة والارشاد ردا على بيان مايسمى بهيئة علماء السودان
    قال تعالى :
    (قل هل ننبئكم بالاخسرين اعملا .الذين ضل سعيهم في الحيوة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا) .
    بتاريخ 8 ديسمبر2009 صدر بيان من ما يسمى هيئة علماء السودان جاء فيه مايلي:
    لايجوز لمسلم ان يخرج في مظاهرات ينظمها اعداء الاسلام من العنصريين ودعاة الفتنة والشقاق والطامعين في السلطة باي وسيلة .وحشدوا الايات والاحاديث واولوها حسب أهواءهم .كبرت كلمة تخرج من افوههم اي يقولون الأ كذبا
    وقبل الرد على البيان نطرح الاسئلة التالية
    من هم اعداء الاسلام ؟
    هل هم الذين يدافعون عن المستضعفين من الرجال والنساء والولدان ؟
    ام هم الذين يساندون الانظمة المستبدة التي تقهر الشعوب وتستيح الحرمات ؟
    ومن هم العنصريون ؟
    هل هم الذين يشاركون في السلطه ويتبؤن اعلى المانصب الدستورية والتنفيذية ؟
    ومن هم دعاه الفتنة والشقاق؟
    هل هم الذين يدعون الى الحوار وجمع الصف الوطنى ووحدة الكلمة ونبذ العنف واعتماد الشورى لتحقيق الحكم الراشد؟
    ام هم الذين يستبدون بالحكم ويقصون الاخر ويصدرون الفتاوى والبيانات تكفيرا وتفسيقا لكل من خالفهم الراى ويصرون على سياسة العناد والانفراد التى مزقت البلاد ؟
    ومن هم الطامعين فى السلطه؟
    هل هم الذين أتوا الى السلطه على ظهور الدبابات؟
    ام الذين يطلبونها بالوسائل السلمية المشروعة وفق أختيار الشعب لهم؟
    أين من يدعون أنهم علماء السودان من الاتى:
    الظلم الذى وقع على اهل السودان طيلة العقدين الماضيين سجنا تعذيبا وتشريدا وتقتيلا وتشويها للاسلام وحرق لارض دارفور أرض القران وصاحبة كساء الكعبة المشرفة.
    ان المسيرة التى نظمتها قوى الاجماع الوطنى وشارك فيها ابناء السودان بمختلف سحناتهم هى عمل وطني مشروع يحقق مقاصد الاسلام التى تدعو الى التسامح وحل الخلافات عبر الوسائل السلميه ,واسلوب التعبير برفع المذكرات للمسؤلين هو من الوسائل السلمية ومنصوص عليه فى الدستور والقانون الذى سنه واجازه الحزب الحاكم الذى ينتمون الية اصحاب البيان.
    هولاء يماثلون علماء السوء الذين أتخذو غردون امام لهم حفاظا على مناصبهم واموالهم ومكتسباتهم الذاتية والذين قال فيهم الامام المهدى عليه السلام (علماء السوء الذين أتخذتم غردون اماما لكم وقائدا لكم ومرشدا لكم أضلكم الله على علم وختم على سمعكم وابصاركم يا علماء السوء الم تكن لكم غيرة فى الدين ولا فى الوطن ).
    ونحن نخشى على هولاء من المصير الذى أنتهى اليه غردون ومن ناصره فهلكوا وصاروا نسيا منسيا.
    ومن هنا نناشد جماهير شعبنا والامة الاسلامية بأن لا ينساقوا وراء فتاوى وبيانات التكفير المتشنجة التى تتهم العقلاء بأنهم دعاه الفتنة الا أن بياناتهم وفتاويهم هى الفتنة بعينها!!
    الله أكبر ولله الحمد
    هيئة شؤن الانصار
    المكتب التنفيذى
    09-12-2009
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2009, 05:24 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)

    دعوة راشد عبد الرحيم للانقلاب وفتوى علماء السلطان العنصرية ...

    بقلم: مصطفى سري


    الأربعاء, 09 ديسمبر 2009 21:39


    تداعيات هبة السابع من ديسمبر الجماهيرية لاجراء الاصلاحات القانونية الخاصة بالتحول الديموقراطي وقوانين الاستفتاء لجنوب السودان وابيي والمشورة الشعبية لجنوب النيل الازرق وجبال النوبة ، جعلت المؤتمر الوطني وكتابه وهيئة علماءه الى جانب اجهزته الخاصة يفقدون صوابهم ، وهيئة علماء المؤتمر الوطني اصدرت بياناً غير مستغرب منها تحرم فيه الخروج في التظاهرات (افتت هيئة علماء السودان بعدم جواز خروج المسلمين في التظاهرات التي ينظمها اعداء الإسلام ووجوب قيام الحكومة شرعاً بمنع وقوع الفتنة والفوضى في البلاد) وفق ما اوردته (صحيفة السوداني بتاريخ التاسع من ديسمبر 2009 ) ، وكذلك دعا كاتب المؤتمر الوطني راشد عبد الرحيم في عموده بالراي العام في (التاسع من ديسمبر 2009 ) الى ما يشبه تغيير الحكومة التي جاءت وفق اتفاق نيفاشا بما كتبه (إما أن يتشظى الوطن وإما أن نعمل التفكير الشجاع القوي للوصول إلى القرارات الكبيرة الشجاعة والحاسمة) .


    تزامن صدور الفتوى ودعوة الكاتب راشد عبد الرحيم توضح بجلاء الازمة التي يعاني منها المؤتمر الوطني ( لصوص السلطة ) ، ولم يعودنا ما يسمون انفسهم بهيئة العلماء ان يصدروا فتوى تحرم قتل جماعة المؤتمر الوطني وممارستهم التعذيب ضد المواطنيين ، بل ان هيئة تجار الدين هذه لم نقرأ لها فتوى حول الفساد المستشري والذي تحفظ وزير العدل عبد الباسط سبدرات من ان يشكل مجرد لجنة للتحقيق حولها ، لكن هذه الهيئة تفلح في محاربة السودانيين وتستغل الدين الذي لا علاقة لهم به ، وهي تحرم حسب هواها وبما تراه مناسباً وما يتوافق مع المؤتمر الوطني ، وبالطبع هذه الفتوى سياسية وليست دينية ، لان ذات هولاء التجار في هيئة العلماء صمتت عندما خرجت التظاهرات المؤيدة للبشير وكان فيها من هم من غير المسلمين امثال بونا ملوال ولام اكول ومن العلمانيين امثال غازي سليمان وذلك عقب صدور مذكرة المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية المتعلقة بتوقيف الرئيس البشير ، والمضحك ايضاً ان ذات هيئة تجار الدين اصدروا فتوى تمنع الرئيس البشير من السفر الى الدوحة للمشاركة في احدى القمم لكنه سافر ولم يتفاعل مع الفتوى لان البشير يعلم انها هيئة فرعية من تنظيم المؤتمر الوطني الذي يترأسه ، وصمتت الهيئة عندما سفه البشير رأيها الذي لا علاقة له .
    وهذه الهيئة التي لا تمثل علماء المسلمين في السودان وليس لها علاقة بالدين هم تجار كبار يبررون ما يفعله المؤتمر الوطني دينياً ، بل يتبعون الى جهاز معروف ، فانهم يكذبون على السودانيين في كل فتوى يصدرونها ، ولان مرتباتهم ومركباتهم والنعم التي هم فيها من عوائد البترول الذي يصدر من ( جنوب السودان الكافر ) فانهم لا يصدرون فتوى في بترول الجنوب ويتعاملون معه كغنيمة مثل ما كانوا يفعلون ابان فترة الحرب الاهلية في الجنوب ،

    وهم بدعوتهم لقيادة المؤتمر الوطني – لا الحكومة التي فيها مسيحيون وعلمانيون – لحسم التظاهرات بما يعني استخدام القوة العسكرية او احداث انقلاب ، يمنون انفسهم بالعودة الى حرب الجهاد في الجنوب لاخذ نساءهم سبايا والبترول كغنائم ، وهذا تلاعب خطير بالدين يجب حسمه وعدم السماح به بحل الهيئة التي لا علاقة لها بالدين وتحاول ان خداع الشعب السوداني باسم الدين ، والمثير في امر هذه الهيئة انها تتحدث عن الانتخابات التي لا تعترف بها ، وقالت في بيانها (أن الغرض من تلك الفوضى التي يدعون لها هو زعزعة استقرار البلاد ونشر الفتنة والفوضى بين اهلها والحيلولة دون قيام الانتخابات في وقتها، لاجل خلق مناخ مناسب لكل حاقد ومنافق يتربص ببلادنا وديننا الدوائر) ، وهي دعوة سابقة لاوانها ليصدروا فتواهم البائسة عندما تبدأ الانتخابات بان لا يصوت المسلمون الا الى المؤتمر الوطني
    ولانها هيئة عنصرية قالت في بيانها الذي يمثل فتنة وليس فتوى (لا يجوز لمسلم أن يخرج في مظاهرات ينظمها أعداء الاسلام من العنصريين ودعاة الفتنة والشقاق والنفاق والطامعين في السلطة والحكم بأي وسلية كانت، ومن فعل ذلك بأي ذريعة سياسية فهو آثم شرعاً لإسهامه في نشر الفتنة والفوضى وتسببه في وقوع العدوان على الناس) .
    والهيئة المدعاة اسلامية تصدر رؤيتها البئيسة على قيادات سياسية معروفة ويقصدون الصاداق المهدي والدكتور حسن الترابي ، بتحريمها ( ممن شارك في هذه الفتنة بحرمة موالاة الكافرين وسوء عاقبة من يواليهم في الدنيا والآخرة) ، ونربط ذلك بما كتبه راشد عبد الرحيم الذي يكتب للسلطان بدعوته الى وضع جديد بفتح ملف نيفاشا لانها حسب تعبيره اليأس ان نيفاشا فشلت ، وكأن راشد هو الذي يحدد فشل او نجاح اتفاقية السلام ، وقبلها بم يكن احداً يعلم من هو راشد هذا سوى انه كادر في عمل اخر ، انظروا ماذا قال (الأمر القائم غير مقنع وغير محفز والشراكة القائمة أفضل منها وضع جديد يتجاوزها) ، ويزيدنا قولاً (لا بد من أفق للحل وهذا الأفق ربما يكون عبر فتح الحوار مجددا حول نيفاشا، لقد فشلت نيفاشا في خلق وبناء الثقة التي يكمل بها الشريكان ما وقعا عليه، وفي الإتفاقية فسحة ومجال لإعادة النظر فيها من جديد) ، ولكنه نسي ان اتفاقية نيفاشا وراءها الحركة الشعبية ، لان المؤتمر الوطني لم يوقع اتفاقاً مع نفسه ، بل مع طرف اصيل هي الحركة الشعبية لتحرير السودان ، وهناك ضمانات داخلية من الشعب السوداني والطرفين الشريكين في الاتفاقية – المؤتمر الوطني والحركة الشعبية – والضمانات الدولية في الامم المتحدة والمجتمع الدولي ، لذلك على راشد عبد الرحيم الا يكتب بما لا يعلم ، ودعوته للانقلاب اذا كان مسؤولو المؤتمر الوطني يعرفون العهد والميثاق ليقولوا كلمتهم ، لانها دعوة انقلاب على اتفاقية في عهد ، ولكن ما لا يعرفه هذا الكاتب ان زمن الانقلابات ولى ، وصرخات المؤتمر الوطني الحالية لن تقوده الى شئ .
    mostafa siri
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2009, 08:02 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20759

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطنى يتحرش بالشعب السودانى ...ويستخدم العنف فى مسيرة سلمية ...توثيق (Re: الكيك)


    نص وقائع ندوة القوى السياسية بدار حزب الامة القومى



    عقدت قوى الإجماع الوطني ندوة سياسيةبدار حزب الامة القومى

    أمها جمهور غفير من الشعب السوداني مساء أمس الثلاثاء 8 ديسمبر 2009م بدار الأمة بأم درمان تحدث فيها قادة أحزاب قوى الإجماع الوطني على خلفية تعامل الحكومة غير القانوني مع المسيرة السلمية التي نظمتها قوى الإجماع الوطني يوم الاثنين 7 ديسمبر 2009م. والتي قابلتها الشرطة بالقنابل المشلة للأعصاب والمسيلة للدموع واعتقلت عددا من كوادر الأحزاب السياسية.

    وكانت قوى الإجماع قد عقدت اجتماعين في يومي الاثنين والثلاثاء قرر الاجتماع الأول الحفاظ على درجة الحماس الجماهيري بعقد الندوة بدار الأمة وعقد اجتماع الرؤساء بدار حركة التحرير (مناوي) بالثلاثاء، الاجتماع الذي قرر ضرورة المواصلة في الضغط من أجل المطالب المشروعة.

    وفي الندوة الحاشدة بدار الأمة كررت قوى الإجماع الوطني مطالباتها بتعديل القوانين المقيدة للحريات وإجازة قوانين الاستفتاء والمشورة الشعبية، والإستفتاء لسكان أبيي، وحل مشكلة دارفور، مع الإشادة بالروح الجماهيرية الوطنية التي كللت مسيرة الاثنين والتضحية والصمود وكسر حاجز الخوف، والتنديد بالموقف الجبان الذي اتخذه النظام بمواجهة مواطنين عزّل ومسيرة سلمية بكل العنف غير المبرر والقوات المدججة. بينما كانت القوى الوطنية تزمع رفع مذكرة بمطالبها للبرلمان. وقد طالب الإمام الصادق المهدي الذي تحدث في الندوة بالحديث مع الأمم المتحدة لمنع مثل هذا النوع من التعدي والأسلحة المستخدمة أمثال الغاز المشل والخانق والمسيل للدموع الذي يشكل خطرا قد يؤدي للاختناق وللموت. وقد تحدث في الندوة إلى جانب الإمام الصادق المهدي رئيس الحزب كل من السيد باقان أموم الأمين العام للحركة الشعبية والسيد مني أركو مناوي رئيس حركة جيش وتحرير السودان وكبير مساعدي الرئيس، والأستاذ مكي علي بلايل رئيس حزب العدالة، والأستاذ سليمان حامد عن الحزب الشيوعي، والأستاذ بشير آدم رحمة عن حزب المؤتمر الشعبي، والدكتور أحمد دفع الله عن الحزب الوطني الاتحادي، والأستاذ محمد فاروق ممثل التحالف الوطني السوداني، والأستاذ محمد ضياء الدين ممثل حزب البعث- قطرية السودان، والأستاذ ساطع الحاج الأمين السياسي للحزب الناصري، والأستاذ مبارك الفاضل رئيس حزب الأمة الإصلاح والتجديد، والأستاذة هالة عبد الحليم رئيسة حركة القوى الديمقراطية حق، والأستاذ إبراهيم الشيخ عن حزب المؤتمر السوداني.

    هذا وقد تخللت الندوة أشعار حماسية وهتافات من الجمهور الحاشد.




    تفاصيل الندوة الكاملة
    بدأت الندوة الساعة الثامنة والنصف واستمرات حتى الحادية عشرة والربع، وقد ابتدأت بتلاوة من القرآن من المقرئ محمد عيسى، ودعوات من القس إبراهيم صندوق.



    الأستاذ ساطع الحاج الأمين السياسي للحزب الناصري

    الأخوة والأخوات دعونا نهتف سويا من أجل الوطن: حرية. إن هذه الجماهير التي خرجت في مسيرة الأمس تحمل أرواحها على أكفها لن تتراجع عن أهدافها حتى تحققها ولن تتراجع وقد أثبتت لنا كيف انتصرنا وكيف هم خائفون وواجفون ولا يسوون عند الله وعندنا مقدار جناح بعوضة. إن هذه الحركة الشعبية لن تتوقف وستبقى هذه الإرادة الحرة ويذهبون كغثاء السيل فهذا وطننا وليس وطنهم، من أين جاءوا؟ لقد تسلطوا عشرين عاما لم يحترموا ميثاقا، وقعوا نيفاشا وأبوجا والشرق ولم يحترموها لأنهم لم يقصدوا تطبيقها كانوا يمكنون لأنفسهم، ونحن لن نتراجع مهما كلفنا الأمر. ووجه سؤاله للحضور: في أي احتمال تتراجعوا فكانت الإجابة قوية: لا، طلب منهم ترديدها فقالوا بصوت واحد: لا لا لا. ثم واصل: المدفع ما ح يحميهم الدبابة ما حتحميهم الرصاصة ما ح تحميهم ما عندنا حساب في بنك العيش ولا ماليزيا نخشى عليه نملك أرواحنا وهي فداء للوطن، إننا نعيد كتابة التاريخ في هذا البلد لن نتراجع مهما كان. يجب أن نتواثق ونتعاهد ونضع يدنا في يد بعضنا الآن كما كان بالأمس كانت يد عرمان في يد باقان في يد الإمام في يد مناوي في يد مبارك في يد شداد ونحن لن يهمنا من يخاف أم لا بل أن نحقق أهدافنا ونبني سودان حقيقي لا يمكن في الألفية الثالثة بلادنا تكون في منظمة الشفافية الثالثة قبل "الطيش" لماذا يكون الوطن فيه هذه الوجوه النيرة والخيرات الوفيرة يجب أن يكون دولة قوية، لقد استطاعت الإرادة السودانية صنع نيفاشا وأبوجا لماذا لا تحكم هذه الاتفاقيات القوية. هذه الوجوه القوية يجب أن تتطلع للسماء، انتهى عهد الظلم والاستبداد لن تخيفنا مرة أخرى الدبابة. لقد جلدوا بالأمس الأخ المناضل ياسر عرمان في حمام مهجور لكن هذه الضربات التي تلقاها عرمان زادت ألق هذا النضال ولو شاهدتم بالأمس الجموع يهتفون حرية حرية وهم داخل السجن حتى أرهبت السجان. نقول دائما إن الديمقراطية لا يحميها إلا الديمقراطيون ولا يمكن لهؤلاء أن يصنعوا ديمقراطية حقيقة، وسنعمل حتى نحقق انتصارنا الماحق الساحق ولن نتراجع ومن يتراجع ليس منا وعاش السودان حرا.

    د. دفع الله أحمد دفع الله الحزب الوطني الاتحادي

    لقد سقطت الإنقاذ ثلاث مرات: عندما تخلت عن مشروعها الحضاري، ومرة أخرى انهزمت الإنقاذ عندما انهزم توجهها الديمقراطي، وانهزمت الإنقاذ بالأمس عندما رفضها الشعب السوداني لتبقى حكومة تعتمد على جهاز الأمن والمخابرات وسقطت ورقة التوت التي كانوا يتدثرون بها، واليوم نحن في ثورة ذي الحجة في ثورة ديسمبر نعلن أننا لن نقبل أي تحايل من هذا النظام العميل في قضية الانتخابات، وقد سقط في فخ تزوير الانتخابات برفضه تبديل القوانين المحددة للحريات وفي الإحصاء السكاني المزور والمشبوه ثم في توزيع الدوائر الانتخابية ثم في قضية التسجيل فنحن نعلن أن هذه الانتخابات انتخابات مزورة ومغشوشة وفاشلة ومرفوضة. نحن نقول في هذه الأجواء التي يعتقل فيها الشرفاء وتكسر أيديهم وأرجلهم وهناك من كسرت يده وقدمه ومن هو في غرف العمليات نطالب أولا يمحاسبة وزير الداخلية على هذا الإجراء إذا كان الكويتيين يحاسبون رئيس الوزراء فالشعب السوداني أبو الديمقراطية يجب أن يحاكم وزير الداخلية بصورة شعبية وتحت القوانين الموجودة حاليا وإذا لم يحاسبوه سوف تحاسبه الثورة بإذن الله. الانتخابات لا يمكن أن تكون في ظل حكومة المؤتمر الوطني يجب حل مفوضية الانتخابات فورا هذه المفوضية عليها اللعنة زورت الانتخابات لن نقبل لها – نحن لن نقاطع الانتخابات فقط فقد اتخذ قرار مقاطعة الانتخابات في جوبا نحن سنمنع الانتخابات أن تقوم بهذا الشكل. يجب أن تكون هناك حكومة قومية لإدارتها وإشراف دولي على الانتخابات. على قيادات الحركة السياسية المعارضة الحقيقية أن تتولى مسئوليتها منذ اليوم يجب أن يتمسكوا بحكومة وطنية لإقامة الانتخابات. برنامجنا تحت هذه القيادة هو إسقاط المؤتمر الوطني من أجل وحدة السودان فهو يعمل على فصل الشمال عن الجنوب (هتاف: لا شمال بلا جنوب ولا جنوب بلا شمال) نحن أصحاب الوحدة وأرباب الوحدة لن نسمح بفصل جزء عزيز من وطننا وسنعمل جميعا وعلى مقدمة الركب الحركة الشعبية من أجل وحدة السودان، نقول للجنوبيين لا تحاسبوا الشعب السوداني في الشمال بما فعل المؤتمر الوطني: أتحاسبوننا بما فعل السفهاء منا؟. الآن الإنقاذ في ورطة إذا تقدمت للديمقراطية ستزول الانقاذ وإذا تراجعت سنزيد من ضغطنا الشعبي الداخلي والخارجي حتى تسقط الإنقاذ فهي في ورطة (هتاف: واي واي من لاهاي) لقد اتيت متحدثا في هذه الدار عندما اعتقل الأستاذ علي محمود حسنين وهو الآن منفي خارج السودان ونطالب قيادات الأحزاب بإصدار قرار بعودة الأستاذ علي محمود حسنين. ووالله إني اشتم رائحة الانتفاضة، فلنحلق في سماء السودان. أنقل إليكم تحايا سيفنا أزرق طيبة وهو يعلن جاهزيته لاستقبالكم في ليلة سياسية في الأسبوع القادم رغم أنف النظام في طيبة إنشاء الله.

    محمد فاروق ممثل التحالف الوطني السوداني

    كانت لنا أغنية حمراء فغدت جمرة وبالاثنين القادم ستكون لنا أغنية حمراء ولو حاول السلطان أن يطفيها فستكون ثورة. أحيي أي مواطن خرج في المسيرة أو خرج وتم الاعتداء عليه. سنخرج غداً وبعد غد نغني للسلام وللعدالة ونخرج للوحدة الطوعية. هذه الانتخابات القادمة فإن خيارنا لن يكون مقاطعة الانتخابات بل مع نزاهتها نحن من يضمن نزاهتها وعدالتها هذه الأصوات بالأمس كانت قيادات دستورية وبرلمانيين ووزراء بالأمس سقطت حكومة القصر وأعلنا قيام سلطة الشعب، هؤلاء الذين كانوا بالمعتقل نحييهم تحية خاصة، فلأول مرة حدث الالتحام بين السلطة والشعب منذ أن فقدنا مؤسس الدولة السودانية اللواء علي عبد اللطيف. إن الوحدة لن تاتي بالتمنيات وأمامنا مشوار طويل. لقد كشفت سلطة النسور أو شرطة مكافحة الشغب قصورا في القوات الشرطية المناط بها تنفيذ القانون ومطلبنا هو إعادة هيكلة كل الأفراد الذين يعتدون على المواطن بالأمس رأينا بوليس سياسي ولم نر سلطة. بالأمس رأينا كيف تم الاعتداء على الرفيق ياسر عرمان وجاهدنا من داخل الزنزانة لكيلا يؤخذ منا وتم الانفراد به وانفرد به هؤلاء العسس هذا السلوك لا يمكن أن يكون من رجل شرطة يحمي القانون تجاه أي مواطن سوداني ناهيك عن أن يكون صاحب حصانة.

    الأستاذ إبراهيم الشيخ المؤتمر السوداني

    تحية في البدء للذين صارعوا الطغيان أمس فصرعوه. يسألونكم ماذا تريدون من المظاهرات والمسيرات والحشود هل تريدون إسقاط النظام؟ سقوط النظام سيكون نتيجة وليس غاية نحن لا نبحث عن مكاسب حزبية وضيقة نحن اليوم لا نريد ان نتفرج على بلادنا في هذه الأحوال المتردية، لا نريد أن نرى رطل السكر يباع بثلاث جنيهات بواسطة القطط السمان وسماسرة النظام الذين هم وزراءه، لا نريد ان نرى نقض العهود والمواثيق، لا نريد أن نرى اجهزة أمن لا تتناسب وقامة هذا الشعب العملاق نريد دولة مدنية يحترم فيها التباين والتعدد والاختلاف، لا نريد الاستعلاء الثقافي والعرقي ولا نرى مواطنا يذل ويضرب بالعصي والخراطيش، لا نريد جهاز للأمن مسلح بالسلاح الذي شهدناه بالأمس. يحارب شعبه بالمدافع وحاملات السلاح والجند لا نريد قانون كالذي تحدثت عنه بدرية سليمان الانقلابية رئيسة لجنة التشريع، ماذا تتوقعون من الانقلابيون أمثالها؟ ناس الإنقاذ يستهينون بالشعب وبنا جميعا ولهاذ يقدمون لنا هؤلاء. لهذا نحن نثور ضد هذا كله ونخرج للشوارع من أجل مستقبل أفضل. نحن نحب شعبنا ونروم له المجد والكرامة ونأبى له الذل والمهانة- أخرجوا للشوارع أيها الناس ونحن معكم خطوة بخطوة وكتفا بكتف وهتافا بهتاف اخرجوا حتى نحقق السودان الجديد الذي نحلم به ودون ذلك فليسقط من يسقط وليبق السودان حرا أبيا. أكسروا القيود واستعينوا بوعيكم واستلهموا تجربة أكتوبر وأبريل فالأوطان لا تبنيها الصدف بل الرجال والنساء بإرادة غالبة وبتضحيات جسام. هذا الوطن لن يهون علينا وكلنا للوطن والوطن للجميع.

    الأستاذ هالة عبد الحليم- رئيسة حركة القوى الديمقراطية حق

    التحية لقيادات الأحزاب ولكل الحضور الكريم. كلكم متابعين أننا اجتمعنا في نهاية سبتمبر وخرجنا بقرارات واضحة عن الانتخابات ودارفور واتفاقيات السلام وكثير من القضايا خرجنا بقرارات واضحة حول الانتخابات والقوانين، اشترطنا إزالة القوانين المقيدة للحريات للمشاركة في الانتخاباتز فهل حدث تغيير؟ هل تمت أي مناقشة من المؤتمر الوطني؟ هل كان عنده أي استعداد للتنازل قيد أنملة من القوانين المقيدة للحريات؟: لا. نعم الحريات تنتزع ولا تمنح وقد قررنا ومضينا في انتزاعها ويجب ألا نتراجع. حقيقة لو وافقنا على إجراء الانتخابات في ظل القوانين المقيدة سنعطيها التقنين، لو رضينا بخو ض انتخابات في ظل هذه القوانين لن يكون لنا وجه للمطالبة بها. إن التصدي للمسيرة بالعنف أمس تأكيد جديد أنه لم يحدث أي تغيير، ونيفاشا وغيرها لم تكن إلا انحناء للعاصفة حتى تمر ثم يعاود النظام سياسياته، ولن ينثني عن استعمال أقصى درجات العنف ضد الشعب، ما لم تكن القوى الديمقراطية قادرة على انتزاع الحرية فلن يمنحها لها أحد، هذه معركة وجود لا أقل فسننتحر إذا أقدمنا على الانتخابات في ظل هذه الانتخابات. من الضروري جدا أن يتميز نضالنا بحيث يحول القمع حبلا حول أعناقهم. لن نتراجع ونضالنا لن يكون إلا بقيادة على حجم هذا التحدي وعلى استعداد لبذل النفس والنفيس من أجله قوية قادرة على أن تتقدم الصفوف.

    بشير آدم رحمة – المؤتمر الشعبي

    نحن اليوم نجتمع ولكنه ليس اجتماعا عاديا نتلقى فيه كلمات ليست عابرة علينا أن نتاملها لأن هذه الوقفة لها ما بعدها، لكل واحد منا والحاضر يكلم الغائب أن السودان الآن على مفترق طرق فإما نحافظ عليه بإرادة أهله دولة موحدة او دولتين متجاورتين بإرادة أهلنا في الجنوب أو الخيار الثاني سيكون مظلما لا نريد لشعبنا أن يكون مثالا لإراقة الدماء وقد رأينا الظلم كيف يفعل ودونكم الصومال وافغاستان والعراق وحتى اليمن ذاهبة في هذا الطريق المظلم. هذا الكلام ليس لكم بل أوجهه ايضا للقابعين خلف ترسانة السلاح والسلاح إن كان يحمي لحمى الاتحاد السوفيتي وشاه ايران، ولنا أمثلة في السودان في اكتوبر والانتفاضة. نعم نريد أن تجرى انتخابات حتى تكون لنا حكومة مساءلة من الشعب لا من القائد الملهم الذي يعين من يريد، حكومة تكون مسئولة أمام الشعب لا ينعم حاكمها بالملذات والمطايب ويعيش شعبها الشقاء ولا يمكن أن تفعل ذلك حكومة منتخبة لأن الشعب سيسقطها، والحرية اساس، الله لا يعبد إلا بالحرية فكيف نخضع رقابنا لمن هو عبد نكون له عبيدا؟ نحن ومن في القصر نريد انتخابات، لكن من في القصر يريدها لتحريره من المحكمة الجنائية ومن لاهاي (هتاف: واي واي من لاهاي) ولكن لن تحميه فهناك إله عادل لا يمكن مع اغتصاب النساء والاطفال الذين حرموا وغيرهم فإن الله سينتقم لهم في هذه الحياة، وفرعون عندما تجبر جعله الله عبرة وسيكونون عبرة لمن اعتبر. أما نحن فنريد الانتخابات لنأتي بحكومة مساءلة ونضالنا للحرية من أجل انتخابات حرة ونزيهة، ولا يمكن ذلك في ظل نظام يتحكم بأغلبية 52% في المجلس الوطني يجيز بها أي قانونز لا بد أن تتشكل حكومة قومية وإن لم تكن حزبية لتجري الانتخابات وإن فاز المؤتمر الوطني نحييه ونضرب له تعظيم سلام ولكن في ظل قوانين مفصلة بترزية اشتغلوا في كل الشموليات سواء وزير عدل أو رئيسة لجنة التشريع.

    مبارك الفاضل حزب الأمة الإصلاح والتجديد

    يشرفني أن احدثكم اليوم من ندوة الإجماع الوطني الذي حدث في جوبا عاصمة الجنوب الحبيبة وأحيي فيكم هذه النخوة والقوة والعزيمة التي عبرتم عنها بالأمس، ونحن بالأمس نجوب الطرقات مع الرجال والنساء والشباب، رأيت كيف استقبلوا العنف غير المبرر الذي استخدمته السلطة ضدهم وكانت عزيمتهم في المواصلة قوية، كانوا يضربون ويتفرقون يزيلون آثار الغاز المسيل لدموع ويعودون من جديد. إن القوة الغشيمة التي رأيناها بالأمس لن تفل عود شعب السوداني فإلى أين يسوقون السودان؟ نقول وننبه المؤتمر الوطني وزبانيته الذين ظلوا يرددون ويستنكرون على أخوتنا في الحركة الشعبية مشاركتهم في الشأن الوطني ويتساءلون لماذا التحالف بين الحركة الشعبية والشمال ويقولون هذا تحالف نفعي، وقال عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم في مؤتمر صحفي بالأمس إنهم تقدموا بطلب لكننا رفضنا لهم لأننا لا نريد أن نعيد الاثنين الأسود، هذه العنصرية البغيضة. إن الحركة الشعبية حركة مناضلة وصادقة مع نفسها ومع قائدها المناضل الذي مضى د. جون قرنق الذي استقبلته الخرطوم استقبال الفاتحين لأنه لم يأخذ حقوق الجنوب ويترك بقية أهل السودان فكما حقق مكاسب أهل الجنوب التي نالوها في الحكم الذاتي وتقرير المصير ومشاركتهم في السلطة المركزية ب30%، ناضل من أجل وثيقة الحقوق لكافة السودانيين، لذلك فإن باقان أموم وياسر عرمان في موقفهم هذا لا يدافعون عن الأمة والاتحادي والشيوعي ولكن عن المبادئ التي ناضلوا من أجلها. فنحن ننبه لهذه العنصرية والتفرقة ونقول إن هذا التحالف القائم الآن بين الحركة الشعبية بكلياتها جنوبا وشمالا يشكل النواة الحقيقية القائمة على المساواة والعدالة والمشاركة الحقيقية في المواطنة.

    محمد ضياء الدين – حزب البعث قطرية السودان

    أحييكم وأبدأ قائلا إننا بالأمس انتصرنا قبل أن تبدا المعركة وانهزم الجمع دون معركة، بالأمس أعاد الشعب السوداني الاعتبار لنفسه وأعادت القوى السياسية الثقة بنفسها وتفجر وضع جديد في بلادنا أخذت فيه الحركة الجماهيرية والشعبية دورها في تحمل مسئوليتها في مواجهة الإنقاذ. بالأمس تجلت أسمى آيات العمل الوطني والوحدة الوطنية. لقد خرجنا في كثير من المواكب والتظاهرات، لكن تظاهرة الأمس كانت تعبيرا حقيقيا عن التحام الشعب السوداني من كل الجهات وكانت أسمى آيات الوحدة الوطنية عندما افتدى ابناء الشمال بأنفسهم أبناء الجنوب. إن رهانات البعض الذين راهنوا طوال ال20 سنة الماضية أن التحول السلمي الديمقراطي يمكن أن يأتي من رحم هذا النظام قد سقطت للأبد، وثبت أن تلاحم جماهير الشعب السوداني هي الطريق الوحيد أمام البدائل الزائفة بترقيع هذا النظام. يجب أن تتكاتف جميع القوى حول حق الجماهير في العيش بحرية وكرامة، الذين خرجوا بالأمس كانوا يؤمنون أن جماهير الشعب السوداني يجب أن تتولى إرسال هذا النظام إلى مزبلة التاريخ لأنه العقبة أمام التحول الديمقراطي وأمام وآمال الشعب السوداني في حياة حرة كريمة. نقول إن الحريات يجب أن تتحقق قبل الانتخابات، ودارفور قبل الانتخابات فهي وسيلة وليست غاية، فلا انتخابات دون حرية ودون مشاركة أهل دارفور ودون حلحلة الإشكالات بين الشريكين؛ لذلك لا بد من الضغط لنشارك بانتخابات نزيهة بالاشتراطات التي حددتها قوى جوبا، ونتوحد حول رؤية واحدة موحدة. يجب أن تكون الانتخابات مدخلا للتوحد لا مدخلا للفرقة. لذلك لا بد من التوحد تجاه كل القضايا وعلى رأسها قضية الانتخابات.

    سليمان حامد – الحزب الشيوعي السوداني

    أرى الناس كلها بدأت بحماس بالغ "قامت بنمرة 4" وأنا سأبدأ بهدوء "أقوم بنمرة واحد". بالأمس كنا في المجلس الوطني نتحاور، سألنا أحد أعضاء المؤتمر الوطني حول هذا القدر الهائل من القوات بمختلف الرتب مدججة بالسلاح ومحتشدة كأنها قوات ذاهبة لإسرائيل، قال عملنا ذلك لأننا نعلم أن هناك أجندة سرية لإسقاط هذا النظام. قلت له هذا لا يحتاج لأجندة سرية فكل الأحزاب تناضل لإسقاطه، وأقولها لك على الملأ إننا نناضل وناضلنا طول العمر الأخبر لإسقاط النظام الذي لا يحترم الشعب ولا يجمعه جامع بشعب السودان قلناها في داخل البرلمان وفي الليالي السياسية وأقولها الآن في هذا الموكب. نحن يجب أن نتوحد ونناضل جميعا. صحيح أننا سنخوض الانتخابات إذا توفرت الشروط المختفلة التي طالبت بها الأحزاب، نخوضها بهدف أساسي واحد هو إسقاط النظام الشمولي وإقامة نظام ديمقراطي يخدم مطالب الشعب السوداني، وإذا فشلت الانتخابات فالشعب السوداني لديه ذخيرة واسعة من الأساليب. سنعمل عى إسقاطه عبر الانتفاضة الانتخابية وأنت والمؤتمر الوطني تعلمون هذه الحقيقة. الموقف يتطلب الحماس فالشعب عبر تعبيرا كبيرا عن استعداد للتضحية وتفهم حقيقة أن هذا النظام هش لا يخدم مصالحه، وكسر حاجز الخوف. من المهم أن نواجه نفسنا بكل الصراحة والوضوح. برغم عظمة الموكب الذي خرج وعملت السلطة بكل الأساليب الوقحة لتفريقه مؤكدة أنه نظام لا يمتلك مثقال ذرة من الضمير أو الرجولة أو الإحساس تجاه هذا الشعب، فإن إسقاطه يأتي عبر العمل الواضح وسط القواعد حتى لا تخرج المظاهرات فوقية بالكوادر القيادية، فالذين خرجوا بالأمس كانوا يمثلون الكوادر القيادية داخل الأحزاب. يجب أن نبدا بأنفسنا إذا كنا جادين في إسقاطه عبر الانتخابات أو الانتفاضة الشعبية يجب أن نصارع في قاع المجتمع في الأحياء ونطلب من الجماهير الخروج للشارع. لو كنا نريد عمل انتفاضة شعبية حقيقية فإنها تحتاج لوقت طويل وصبر. هناك تحولات كبيرة حصلت على رأسها أن الحركة الشعبية انتقلت بكل قوتها وجماهيرها من صف الحكومة لصف المعارضة. وهذا تحول كبير جدير بالتقدير ليس لأنها أكبر حزب ولكنها اختارت أن تنفض السلطة بحالتها الحالية وتقف مع الشعب وفي واقع الأمر إذا اخترنا انتفاضة محمية سيكون هناك الرصيد القادر على حماية انتفاضة الشعب السوداني في المستقبل. وفي النهاية ألخص كلامي في كلمات ثلاث: لا موقف وسط ولا تراجع ولا مهادنة مع هذا النظام الذي سام الشعب السوداني العذاب.

    الأستاذ مني أركو مناوي كبير مساعدي رئيس الجمهورية ورئيس حركة جيش تحرير السودان

    تحية للقوى السياسية والسيد الإمام الذي استضافنا في داره وللشعب السوداني الذي رفض الظلم وعبر عن رفضه في مسيرة الأمس، كما قال العم سليمان حامد بأنه بدأ "بنمرة واحد" فأنا أيضا لكن "بترس ثقيل"! في الحقيقة نحن نستغرب عدد من التصرفات التي تحدث الآن، وتجربتي السياسية مع هذا النظام قصيرة لكن معرفتي كبيرة فقبل أن نأتي للخرطوم تابعنا ما يحدث. إن المؤتمر الذي تم فيه التحالف والتوحد للقوى السياسية في جوبا، وكان المفترض أن يحضر المؤتمر الوطني إليه ويكون جزءا منه فقد كانت هناك دعوة له من القوى السياسية وشفافية في الأجندة ولكنهم تخندقوا بأن هذه مؤامرة وتحدثوا عن دور إسرائيل وكلام كثير، ولكن ما خرج به المؤتمر كان توصيات قومية وطنية تهدف لإصلاح النظام وحفظ التراب السوداني، ولكنهم بالتأكيد ندموا بعد ذلك وكان من المفترض أن يرسلوا مندوبا ولو شخص واحد في رتبة صغيرة. ولو كانوا تجرأوا في حادثة الأمس وخرج رئيس البرلمان ووقف في مكان اعتقال ياسر وباقان واستلم الوريقة لكان أفضل. فأنت لا يمكنك أن تحكم الناس بالسلاح وقد حكمت لخمس قرن "عشرين سنة" في كرسي السلطة تنظر لناس من علٍ. "الشطارة" لا تأتي هكذا فإذا كان الكل من بيئة واحدة تكون "بلادة". "الشطارة" تقتضي التعدد والنهل من مشارب مختلفة: وطني، وأمة، وشعبي، وتحرير، وشعبية وبعد ذلك تخرج بما يريده الشعب. أنا من النوع المشارك في الحكومة المشاركة الهامشية التي تقال، نظهر في الكاميرات والراديوهات والتلفزيونات وطبعا أسمى بكبير المساعدين ويمكن يكون هناك "مساعد حلة" أكبر مننا بكثير.

    نحن همنا كله حماية الشعب وهذه الدولة سودان مليون ميل مربع الآن حدوده كلها "مكسرة" المليون ميل الذي جاء بنضال الأجداد ليس كله موجود الآن، ولحماية الشعب وترقيته والتعاطي مع المعطيات الجديدة فلا يمكن أن نكون قارة ودولة وشعب معزول لا يعرف ماذا يجري. ومن ما يدور يضحكني أخوانا ناس "قرفنا" وبعد دة حقوا يقولوا "طرشنا خلاص".

    نحن مع الحرية والانتخابات الحرة النزيهة ومع أن تكون المفوضية القومية ليست مقبوضة حالها الآن بل مستقلة ووطنية هذه هي مطالبنا لو استجابو فبها، لكن لو قالوا لا : Get up stand up stand up for your rights!

    نطلب من المؤتمر الوطني تنفيذ اتفاق دارفور ونيفاشا والشرق والقاهرة والتراضي إضافة لاستكمال سلام دارفور والاستعداد للقيام بالانتخابات.

    الأستاذ مكي علي بلايل – رئيس حزب العدالة

    أحييكم في هذه الوقفة.. هي هبة شعبية لا بد أن أذكر بأهدافها فقد قال الذين سبقوني أنها لن تتوقف والأهداف هي مقررات مؤتمر جوبا ومواءمة القوانين لتتوافق مع الدستور، فبدون ذلك لا يمكن أن تجرى انتخابات يمكن تسميتها بالاسم انتخابات حرة ونزيهة. واستكمال القوانين المنفذة لاتفاقية السلام قانون الاستفتاء، والمشورة الشعبية، واستفتاء أبيي لاستكمال اتفاقية السلام – ثم إصلاح الإحصاء العنصري المزيف- ثم الاستجابة لمطالب أهل دارفور وعدم الإفلات من العقوبة لمن ارتكب الجرم. ولكي نحقق هذه المطالب لا بد أن نعلم أن هذا ليس أمرا هينا فهذا يعني سقوط المؤتمر الوطني بقيام انتخابات حرة ونزيهة والمؤتمر الوطني ليس حزبا عاديا يمكن أن يسقط في الانتخابات ويعمل للعودة لها بل هي مجموعة تحلقت حول المصالح ولا يمكن أن تعمل إلا في السلطة وانتهكت حقوق قبائل وجماعات كثيرة وتحتاج للسلطة لتحمي نفسها من المساءلة وارتكبت فسادا لا يمكن أن تؤمن إلا في السلطة ولهذا لا بد من عمل حقيقي. هي معركة أساسية تتطلب إعدادا جيدا وعزيمة قومية لنعمل لتحقيق هذه الأهداف وإلا لن يستجيب المؤتمر الوطني.

    بالأمس ناضلتم بشرف مروم فلا ترضوا بما دون النجوم المؤتمر الوطني ارتجف ودخل في أكاذيب مضحكة واستعماله لهذه القوة دليل ضعف واهتزاز، دمتم والله أكبر.

    باقان أموم- الأمين العام للحركة الشعبية

    باسم الله وباسم الوطن السودان الكبير أولا اسمحو لي أيها القادة والحضور أن أحيي قبلكم هذا الشعب الكريم هذا الشعب البطل الشعب السوداني الذي بالأمس كسر حاجز الخوف من الإرهاب ومن الإنقاذ. أحيي الشعب السوداني ومواطنينا الذين شاركوا في المسيرة السلمية أمس الاثنين لأنهم استطاعوا أن يخرجوا ويظهروا للعالم أن السودانيين لهم أخلاق سامية وقدرات عالية للمطالبة بالحقوق سلميا. تحية للمرأة السودانية التي خرجت بالأمس وهزمت عنف الإنقاذ واستقبلت ضربات البوليس بالابتسامات. التحية للشباب والطلاب الذين ضربوا بالهراوات ولكن ردوا فقط بالهتافات ينشدون الحرية والسلام. بالأمس خرج الآلاف من مواطنين عاديين لبوا المناشدة من قوى الإجماع الوطني للخروج في مسيرة سلمية بسيطة كان الهدف منها الوصول للمجلس الوطني وتقديم بيان للشعب السوداني ومخاطبة أعضاء المجلس الوطني فقط مطالبين بإجازة قوانين بسيطة في الأصل متفقين عليها، فقد اتفق معنا المؤتمر الوطني على الرغم من أنهم أخلفوا وعدهم، طالبنا بضرورة إجازة قوانين التحول الديمقراطي ليتم تسليم السلطة كاملة للشعب السوداني الذي يمكن أن يختار حكومته في انتخابات حرة ونزيهة ليتحقق حلم السودان والسودانيين للتداول السلمي للسلطة ولينتهي عذاب السودان من الانقلابات العسكرية والاستيلاء على السلطة بالانقلاب، طالبنا بقوانين لحماية حريات المواطن السوداني ولبسط الحريات في السودان لكي يتم إجراء انتخابات في أجواء من الحرية لتكون فعلا حرة ونزيهة وشفافة هذا المطلب ليس صعب التحقيق. قصدنا بالمسيرة السلمية مطالبة المجلس الوطني وأعضاءه بإجازة القوانين الضرورية لإكمال التنفيذ الكامل لاتفاقية السلام منها قانون الاستفتاء وقانون المشورة الشعبية واستفتاء شعب أبيي وهي قوانين منصوص عليها في الدستور ومتفقين على إجازتها في الجزء الأول من الفترة الانتقالية، وعندما تأخرت شعرنا في قوى الإجماع الوطني أن السودان وصل لحافة الهاوية بل شعرنا أن المؤتمر الوطني أوصل السودان لحافة الهاوية وقصدنا بالمسيرة السلمية حث المؤتمر الوطني وإقناعه لإرجاع السودان ومنعه من الوقوع في الهاوية وإرجاعه لطريق السلام والحريةن وشعرنا أن المجلس الوطني هو الجهة الوحيدة التي يمكن أن يساعد البلد لكيلا يقع في الهاوية فقررنا التوجه للمجلس الوطني لمخاطبتهم وظننا أنهم نواب لهذا البلد وقد بقي أسبوعين فقط "يفتح المجلس يوم 7 وتنتهي دورته يوم 20/12" ذهبنا لهم وكان هذا ما قصدنا القيام به، واستغربنا بعد أن سلمنا الحكومة الإخطار يوم الخميس وسمعنا من جهات أنه سيتم استقبال المسيرة والنظر في المذكرة ثم فوجئنا بليل الأحد إعلان أن يوم الاثنين إجازة لأنه آخر يوم في التسجيل فهل تذكروا ذلك فقط ليلا؟

    فوجئنا في الإذاعة بممثلي المؤتمر الوطني يتكلمون عن أنهم لن يسمحوا لهذه المسيرة بالقيام لأنه غير مسموح بها. نريد أن نقول لكل العالم أننا قصدنا مسيرة سلمية ودربنا أنفسنا أن نقنع المواطنين بالانضمام للمسيرة السلمية وأن نتعلم كيف ندير غضب المواطن السوداني لأن المواطنين غاضبين من الإنقاذ. نادينا بمسيرة سلمية وبالنسبة لنا في الحركة الشعبية نحن قادمون من مدرسة فكرية تقول إذا وجدت دولة تقهرك بالقوة واجهها بالقوة، وفي السودان كان الحكم بالقوة لذلك واجهه البعض بالقوة وهذا أدى للحروب الأهلية بين الدولة والجنوب وبينها وبين الشرق وجنوب النيل الأزرق ولذلك متنا موتا كثيرا.

    نحن بعد أن تحولنا لحزب سياسي اتجهنا لطريق العمل السياسي والآن اقتنعنا أن نضالنا لتحقيق أهدافنا سيكون عبر نضال جماهيري سلمي، حقيقة هذه نقلة صعبة لأن من تعود أنه حينما يُضرب يضرِب صعب إذا ضُرب ألا يضرِب، وكان امتحانا عسيرا بالنسبة لي أمس وللرفيق ياسر عرمان وغيرنا. بالنسبة لأعضاء الحركة الشعبية الذين لم يخوضوا العمل العسكري كانت هذه عملية بسيطة وسهلة أما بالنسبة إلينا كانت صعبة، وتعلمنا أن مواطنة عادية شابة صغيرة تكون شجاعة يضربونها ولا ترد فبالأمس كل الذين شاركوا بالمسيرة أهنيهم لأنهم استطاعوا ان يهزموا في أنفسهم العنف والغضب ولا يردوا العنف بالعنف بل بالمزيد من الإصرار وأن يخجلوا الذي يضربهم من قوات البوليس الذي لم يضربه أحد ولا بحجر واحد.

    التحول الديمقراطي لا بد أن يصحبه تحول السودان من دولة تستخدم العنف في السياسة لدولة تستخدم الوسائل السلمية في السياسة.

    من المهم جدا مواصلة تطوير العمل الجماهيري السلمي وضروري أن نتحلى بالشجاعة لكيلا نعود للغضب وحينما تستخدم الإنقاذ البوليس لضربنا من المهم أن نعرف أنهم أخواننا وأولادنا مستخدمين فقط هم في جيب المؤتمر الوطني لم يأخذوا القرار برغبتهم يجب أن نوجه غضبنا ليس لهم ولكن للمؤتمر الوطني.

    نحن في القرن الواحد والعشرين وفيه مزايا عديدة منها العولمة وتحول العالم لقرية صغيرة ومن خصائصه أنه جفف إمكانيات بقاء الأنظمة الشمولية وإذا قتلوا إنسان سينزل الخبر في النت في نفس اليوم وإذا قفلوا الجرائد كلها سينتشر الخبر وإذا اعتقلوك ستكون عندك مقابلة صحفية من داخل السجن بالأمس استخدموا العنف وضربوا ناس كثر. تضامنا معهم بكل شجاعة أن يتحملوا الآلام وينموا في نفوسهم الإصرار للخروج في المسيرة القادمة. بالأمس لم يكن لدينا حينما خرجنا اي حماية ربما الحماية الوحيدة كانت من الصحفيين والإعلاميين فلم نحمل حجرا ولا عصا.

    كثيرون يشيرون للحركة الشعبية بأنها حركة جنوبية أريد تصحيح هذا المفهوم هناك عضوية في الحركة الشعبية دائما يكونوا مظلومين ويعطى حقهم للجنوبيين كنا بالأمس في السجن شماليين وجنوبيين كثر من عضوية الحركة الشعبية وحاول المؤتمر الوطني تصوير ملحمة الأمس على أنها عمل للحركة الشعبية والجنوبيين، كذبوا حينما قالوا ذلك نحن لا نقبل أن يمنح الإنجاز النضالي الذي تم أمس أن يعطوه للحركة الشعبية ويغمطوا حق القوى الأخرى. بالأمس شاركت كل القوى السياسية وكان معنا في السجن من عضوية حزب الأمة بالقرب مني ولم أكن من مرتادي السجوي حولوا السجن لندوات وعملنا ندوة عن مخاطر انقسام السودان وعن العمل المشترك للقوى السياسية والغريب أنه في المعتقل اكتشفت مواطنين عاديين بقامة بروفسيرات، واحد اسمه جيمس في الحركة الجماهيرية منذ عام 64 عمل لينا محاضرات واكتشفنا قدرات لناس في الحياة العادية نستهين بهم واحد من الرفاق قال لي كنت داير فرصة ألقاك للكلام معك لم ألقك إلا في السجن، وتمنى لي أمنية سيئة قال لي: إنشاء الله يسجنوك كل مرة نلقاك!

    أرى أننا كبلد يجب أن نتابع التحولات. بالأمس عدد كبير وضخم من أعضاء الحركة الشعبية كانوا من الشماليين وساهموا ولكن البعض يصادر حقهم ويعتبر أن الحركة الشعبية جنوبيين، هناك شماليين كثر من عضوية الحركة الشعبية في الخرطوم وكل الولايات. في بروتسودان تم اعتقال عدد من قيادات الحركة الشعبي