كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 02:52 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة جعفر بشير (Gafar Bashir & Abo Amna)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-10-2006, 03:01 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    ماهذا يا أدروب
    ..ف....
    Quote: الديموقراطية إذن ليست وليدة عصر التنوير ونمط الديموقراطية الغربية ليس هو الوحيد وقيمها ليست شرط وجوب بل تعتبر في نظرنا ديموقراطية قاصرة لأن الناس فيها لا يستطيعون التعبير عن ذواتهم في الحياة العامة أما المسلم فكل حياته دين ويسعي للتناغم بين العام والخاص ولا يعرف وصاية أو مرجعية بابوية معصومة تحجر حقه في التفسير والإجتهاد وأمر الشوري ملزم لكل الناس "وأمرهم شوري بينهم" والفرد في الإسلام هو الإصل وإنتماءه للمجتمع تعاقدي علي حساب بعض حريته...

    هذا مجرد حشو لغوي لا معني له......أولا حينما يربط الاستاذ عثمان عصر
    التنوير بالديموقرطية فهذا ( يعني أنها صيغة لاتعرف لا يعرف وصاية أو مرجعية بابوية معصومة تحجر حقه) الخ
    وترفض التسلط الديني والهيمنة البابوية.بل وذج الدين في السياسة...

    يقول أدروب
    Quote: أيضا د. الهوني وقع في نفس الخطأ الذي وقع فيه د. الترابي بتعريف الشوري بناء علي النموزج الذي كان سائدا في عصر السلف ونسي أن الشوري كآلية في تطور مستمر وهناك نمازج كثيرة تختلف بإختلاف الأزمان والأماكن وليس هناك نص يحصرها في شكل واحد!

    يا عزيزي الصيغة التي كانت تتحدث عنها هي سنة الرسول والخلفاء الراشدين من بعده وبعدها هي فهم من تلاهم للدين يمكن أن يطرح أي
    مفكر صاحب منهج متكامل صيغة جديدة تتماشي مع مقاصد الدين وتساوق العصر
    أما أنت يا أدروب فلست مؤهل لهذا لعدم وجود منهج ونسق فكري متكامل
    بل تراك مؤغل في السلفية حيث تجمد عقلك تماما وتنزع ما يسمي بالحدود
    من سيا قها وحقيقة كونها وسائل لاغايات وتريد أنفاذها في عصرنا.هذا
    بل تسعي علي فرضها علي غير المسلم وهو أمر تقاصر عنه غلاة السلفية
    في عصرنا هذا.....! !!!!!
    وتراك متخبطا في قضية المراءة علي نحو أثبتناه في قضية سلب أمراة
    الشهادة الكاملة في الدين ثم تعود وتمنحها الشهادة في الحدود والرئاسة
    والقضاءة !!!!!
    .......يا أدروب ما تطرحه يثير الاشفا ق والسخرية.فمن تنا هضهم من
    علما ء ومفكرين سفليين.يملكون ترسانة من النصوص تدعمهم وتراث من عهد
    الرسول يسندهم بحيث لايصمد تخريج وترقيع سلفي مثلك ..الصمود امام هولاء
    لا يتأتي لمسلم مستنير وممنهج.....فأنت تعترف في هذا.بأنك لاتملك علما
    ومعرفة يؤهلك للفتوي.....
    ......00ونعود لنقطة الديموقراطية....
    ونقول الديموقراطية مبادي وليس لفظة هلامية مثل لفظة الشوري
    أنها .,.نظام فصل السلطات00والحريات العامة00والتعدديةالحزبية
    وحقوق الانسان..الانتخاب وتداول السلطة الخ وهي مبادئ تبلورت في عهد التنوير ونضجت بعد.ذلك... وهي مبادي غربيةالمنشاء و الاصل وهي فوق أرث ومنجزات أنسانية
    ....حرية الاعتقاد وتبديل الاعتقاد والردة تحظره قوانين أسلامية بأسم
    الدين وتحظر في ذات ولاية المراءة وتحد مشاركتها بأسم الدين
    ووتحد المشاركةالعامة وتتختزلها في صيغة أهل الحل والعقد وتعتبر الديموقراطية أستلا ب وتغريب لايتماشي مع خصوصية واقعنا!!!!!!
    وترفض تداول السلطةويظل الحاكم مستمرا مدي حياته
    تفعل كل بأسم النص وبواسطة علماء وحكام ومفكرين لهم أتباع
    ......
    الخطاب ا لعلماني والديموقراطي واضح المعالم والقسمات.بينما الخطاب
    الاسلاموي متناقض ومتنافر سأقوم بانزال مداخلات سابقة لي تدعم هذا
    كمال

    (عدل بواسطة kamalabas on 19-10-2006, 05:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 04:37 PM

Rawan Hamid

تاريخ التسجيل: 25-10-2005
مجموع المشاركات: 291

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Dear Mr Bashir
    The history of Islam is bloody , there is no doubt about it , Muslims attempt to justify it by comparing it to other religion , and of course they feel obliged to do so as part of their faith. What I found funny and interesting , is their reaction to the Pope's comments , their violent and bloody reaction only proved the Pop's comment is nothing but the TRUTH.
    The first things we were taught about the prophet of Islam is his battles e.g o7od , etc , now what kind of peacful religion would have so many battles and so many killings? How many battles did Jesus or Moses or Isaac lead = NONE , Why would God send a messenger and authorize him to kill non-beleivers and conqure the world by force? as if Gods message is weaker than men power that it needs a messenger with a sword to go around. !!!
    one can argue and say Christians have a bloody history as well
    let me mention the DIFFERENCE that people like to ignore
    it WAS NOT during Christ was on earth that those holy wars took place,
    as oppose to the so many battles lead DURING the life of Mohhamed.What other religion kills it's aposates but Islam - NONE
    It's time to admit it and acknowledge that other people were alive and whitnessed this bloody history of Islam and not pretend that it's fairy tale that no one knows but Muslims themselves
    Lots of Respect
    Rawan

    (عدل بواسطة Rawan Hamid on 19-10-2006, 04:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2006, 08:38 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Rawan Hamid)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 04:57 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    .......
    الديموقراطية والعلمانية في مقابل الخطاب الاسلاموي:
    .....أورد مداخلة للاخ هشام أدم في هذا المعني
    Quote: الديمقراطية أفضل من الشورى بالطبع ، وفي نظري فليس هنالك وجه مقاربة بينهما. فالشورى آلية أو وعاء قد يفضي إما لديمقراطية أو لدكتاتورية. بمعنى أنني قد أشاور وأتشاور ولكنني في النهاية قد أنفذ الحكم الذي أريده أو أراه بطريقة ديكتاتورية. أما إذا كنا نقصد الشورى على اعتبارها الماعون الديمقراطية للشريعة الإسلامية فهو معنى آخر لا يحوي رائحة الديمقراطية لأن المنطلق الأساسي في جميع الأحكام مربوطة في نهايتها إلى مصادر تشريعية محددة لا يجوّز الشرع الحياد عنها. وتستحضرني في هذه السانحة آية تقول ( .. حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً فيما قضيت ويسلموا تسليما ) والغريب أن هنالك الكثيرين من يفسرون هذه الآية ، وبالتالي على مجمل السلطة التي كان يمثلها الرسول في عصر صدر الإسلام. فهذه الآية تمثل شرحاً لسلطة الحَكَم وليس سلطة الحاكم وهو مبدأ متوافق تماماً مع مبدأ اللقاحية العربية والتي تعني عدم الإذعان للسلطة (ولكم أن تراجعوا معنى اللقاحية في المعاجم) والكيان السياسي الذي وافقت العرب على الانتظام فيه بقيادة نبوية وليس بسلطة آمرة. فالنبي يقود ولا يحكم وهي صفة الحكيم الذي أراده (لاوتسه) بديلاً عن الامبراطورية.



    إن الأحكام التي شرعت لتنفذ هي أحكام قضائية وليست سياسية والعقوبات مخصوصة بالجرائم الجنائية من قتل وسرقة وزنا ... إلخ. وقد قننت العقوبات حسب المفهوم القديم للجريمة والذي يرجع إلى شريعة حمورابي عن طريق التوراة وفي هذه النقطة كان الشرع الإسلامي قاسياً وهمجياً بالقياس إلى العرف الجاهلي. وقد كرس همجية التوراة التي مارست تأثير شديد على الشريعة المحمدية في الطور المدني من جهة الأحكام القضائية. ولو أن فظاظة العقوبات جعلت تنفيذها نادراً في عهد النبي نفسه كعقوبة الرجم البشعة التي لا نجد لها أمثلة كثيرة في التاريخ الإسلامي.



    كانت العقوبات القضائية هي المتعارضة مع لقاحية العرب أما في طريقة الحكم ومعالجة الخلافات السياسية فقد روعيت اللقاحية بالتمام ، وقد امتنع الرسول عن فرض عقوبات على الخيانة ذات الطابع العسكري كما حدث في قضية حاطب بن أبي بلتعة لأن كان لا يريد أن يقال أن محمداً يقتل أصحابه حتى الخونة منهم لكنه فرض عقوبة على الخيانة إذا ما ارتبطت بالردة عن الإسلام والالتحاق بمعسكر العدو (وهنا نقطة هامة فحكم المرتد هنا مرتبط بحالة الحرب ولكن الفقهاء تعسفوا بالتعميم ليجعلوا الحكم شاملاً أي مرتد في أي ظرف ، رغم أنه ليس هنالك سند صحيح من القرآن الذي لم ينص على عقوبة للمرتد في الدينا واكتفى بتهديده بعذاب الآخرة)



    وعلى هذا فإنه يمكننا تصنيف حكم النبوة في المدينة (حتى بعد عشر سنوات من الهجرة) بأنه (حكم شعبي) أي حكم لقاحي بلغة ذلك العصر. وهو ما يسمى في عصرنا هذا بالديمقراطية العسكرية. حيث ينهض رجل ليقود قومه في غزو الأصقاع المجاورة ويوزع الغنائم بينهم بالتساوي ولا يأخذ هو أكثر من أي فرد من اتباعه. ورغم أن هذا الوصف (أي المقاربة بين الديمقراطية العسكرية والحكم النبوي) لا يمكن أن ينطبق على الرسول على اعتبارين: الأول: أنه الرسول كان قائداً لأمة كبيرة باتجاه مشروع تاريخي كبير وليس لمجرد مجموعة قبلية مدفوعة بالبحث الأحادي عن الغنائم. ثانياً : أن طريقة الرسول في الحكم تخلو من الأسس التي ينهض عليها مفهوم الديمقراطية. فهو حاكم لقاحي أو شعبي ولكنه ليس ديمقراطي.



    والإسلام منذ تأسيسه وحتى انحسار رقعته مرة أخرى لم يعرف تاريخياً حكماً ديمقراطياً لأن الديمقراطية تعني الانتخاب ... انتخاب رأس الدولة وانتخاب مندوبي شعب والذين يرجع إليهم الرأس في الحكم كما تعني وجود معارضة قانونية منظمة تقف في وجه الحاكم وتسعى للحلول معه في دورة انتخابية أخرى ولم يكن شيء يذكر من ذلك حاصلاً في الدولة الإسلامية.

    أما بخصوص آيات الشورى (فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر) و (والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ) ففي الآية الأولى توجيه للرسول بأن يشاور أصحابه في شئونه العامة فهي إذاً تدخل في باب الاستشارة العادية ولا علاقة لذلك بإجراءات الحكم على الشورى. والآية الثانية فهي تفيد بأن من صفات المسلمين الجيدين أنهم يتشاورون وهي مكرسة لما بعد النبوة وهذا هو ما حدث فبعد وفاة النبي اجتمع الصحابة في سقيفة بني ساعدة للتشاور فيمن يختارونه لخلافة النبي (القصة المشهورة) ولكن المهم في الأمر أن ما حدث في ذلك الاجتماع هو مسألة تثبيت المبادئ التي ميزت طريقة الحكم في الإسلام عن السائد في ذلك الزمن وهي:

    - عدم انتقال الحكم بالوراثة.
    - اختيار رأس الدولة وليس تعيينه
    - استحداث لقب (خليفة المسلمين) مقابل الملك أو الامبراطور أو الأمير.

    وبتجاوز أهل السقيفة للنظام الملكي أو الامبراطوري إلى نظام الخلافة يعتبر النص المتفق عليه في تلك السقيفة مؤيداً لمبدأ اللقاحية ...

    والحديث يطول في هذا الصدد ... أي مسألة نظام الحكم السياسي للدولة الإسلامية في عهد ما بعد النبي ... وبالتحديد في عهد تعريفها بالدولة ابتداءً من الدولة الأموية وحتى العباسية...
    وإن لزم الأمر فسوف أعود لمزيد من التفاصيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 05:40 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    Quote:

    تعني الديموقراطية قضيتين رئيسيتين هما الحكم للاغلبية، ومن حق الاقلية ابداء الرأي وحرية التعبير... إلخ. فهذا هو جوهر الديموقراطية وهي قريبة جدا مما يسمى في الاسلام بالشورى الملزمة، ودرجة التشابه بينهما تصل الى 90% ان لم يكن اكثر، ولا توجد عندنا كمسلمين مشكلة مع الديموقراطية، بل اذهب الى القول ان الشورى الملزمة اكثر فائدة وتطورا من الديموقراطية الغربية، لأنها تدعو الى اقتصار الشورى على أهل العلم والاخلاص، فاذا اقتصرت الانتخابات مثلا على 25% من الناخبين الأكثر وعيا وعلما واخلاصا، فلا شك ان النتائج ستكون افضل من مشاركة الجميع، بمن فيهم غير الواعين وغير المخلصين، بشرط ان يمثل هؤلاء 25% من الطيف الشعبي باقتناعاته واعراقه بصورة تتناسب مع قوتهم الشعبية.

    2 ـ قال بعض علمائنا ان الشورى ملزمة للحاكم. وقال آخرون انها غير ملزمة. وأنا أرى ان الادلة التي ذكرها من يرون ان الشورى ملزمة اقوى، والشورى على كل حال جزء من الاسلام، وواجبنا ان نسعى إلى تطويرها وتقنينها والالتزام بها، فهذه إحدى نقاط ضعف المسلمين الرئيسية في عصرنا هذا. اما الديموقراطية فهي ليست جزءا من العلمانية، فالعلمانية تعني فصل الدين عن الدولة لا الديموقراطية، وهذا الفصل قد يؤدي الى الديموقراطية أو حكم الفرد أو حكم الحزب الواحد أو العرق الواحد أو الطبقة الواحدة. والدول الغربية هي دول علمانية ديموقراطية. ويقول الأخ عبداللطيف لن تكونوا ديموقراطيين حتى تكونوا علمانيين اولا، وهذا ليس بصحيح فبإمكاننا ان نوجد دولا اسلامية ديموقراطية كماليزيا واليمن، أي نوجد دولا تلتزم بالاسلام، الذي يكون الالتزام برأي الاغلبية في القضايا الاجتهادية من سياسية واقتصادية وتشريعية جزءا منه، وهذه القضايا مجالها واسع جدا.. الخلاف الفكري إذاً ليس مع الديموقراطية، بل مع العلمانية التي كانت تختبئ خلف الديموقراطية وحرية الرأي، فحقيقة الاختلاف هي بين الاسلام والعلمانية، فالعلمانيون والمتأثرون بالعلمانية لبسوا عن علم وبعضهم عن جهل أقنعة الديموقراطية والعقل والعلم والحرية، فظن الناس ان هذه هي القضايا التي يختلفون فيها مع الاتجاه الاسلامي والمسلمين، في حين ان المشكلة الحقيقية هي ـ كما قال الأخ عبداللطيف ـ في «منطق الأمس وعقليته». واقول اقتناعات العلمانيين وما فيها من كفر وشرك هي امتداد لأقوال فلاسفة قدماء وعقلية الامس، فلا جديد في المبادئ الفكرية فالحق قديم، وكذلك الباطل والعلمانية هي امتداد للفلسفة، ومفكرو العلمانية هم فلاسفة سواء كانت علمانية رأسمالية او اشتراكية او شيوعية او انتقائية او غير ذلك، فالجوهر واحد، وهو الاعتماد على العقل المجرد الرافض للدين سواء كان دينا صحيحا او خاطئا ومساحة الرفض (اللادينية) تتسع وتضيق من علمانية الى اخرى ومن علماني الى آخر.



    عيد الدويهيس: الديموقراطية أو العلمانية
    GMT 0:00:00 2004 الثلائاء 3 أغسطس
    القبس الكويتية




    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 05:02 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    وهذه مقارنةلي بين صيغة الديموقراـطية وما يسمي بالشوري أي الصيغة.التي تشكل سدرة منتهي لجل الاسلامويين
    Quote: الشوري قيمة معنوية....فبمثل ما دعا الأسلام للتحابب والتعاضد
    والمودة وحسن الخلق دعا للشوري.....
    الشوري ليست "مفهوم' concept وليس منظومة نظريات....
    وألا قولوا لنا ماهي الياتها وماهي ومواعينها ?بل ماهو تعريفها ?
    هل ورد في الأصول ما يفيد بنظام فصل السلطات ?
    وماهية كيفية تولي الحاكم فيها ...أهو أستخلاف كما الخليفة أبو بكر
    مع عمر أم هو أختيار صفوة ليتم أختيار واحد منها كما جاء أستخلاف
    عثمان? أم هي وراثة? كما هو الحال في الخلافات في الدولة الأموية
    والعباسية والفاطمية?أما هي صيغة ...تمكن "العوام" " والدهماء"
    وغير والمسلم من أختيار الحاكم أو المفاضلة بين المرشحين لأمارة
    الدولة?......
    أما هي نظام وصيغة أهل الحل والعقد?
    ...... تكفل الديموقراطية أحقية المرأة والوثني والكتابي في رئاسة الدولة فهل تتيح صيغة الشوري = بالمفهوم الممارس -.. ولاية هولاء للولاية الكبري?
    تكفل الديموقراطية حرية الأعتقاد وتبديل المعتقد فهل تتيح صيغة الشوري - بالمفهوم الممارس-
    هذا? يتساوي الجميع-بغض النظر عن الدين أو النوع -ذكر/أنثي-
    أو الجنس في الحقوق والواجبات فهل يتاح هذا في غير صيغة الديموقراطية?تعلي الديموقراطية من شأن المواطنة وتعتبرها الحد
    الأدني في دولة ما .... حيث تجمع وتستوعب الناس بغض النظر عن أختلاف
    الدين والعرق والجهة والجنس
    ولون البشرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 05:09 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    .......بين.الشوري والديموقراطية مقال للقراي نقلا عن الاخ عمر عبد الله
    Quote: ..قبل أن أرد على النقاط التي أثرتها دعني اقتبس لك الآتي من مقال كان أن كتبه الأخ عمر القراي قبل عدة أعوام وذلك لأنه يسند رأينا في أن الشورى ليست ديمقراطية بأدلة شديدة الوضوح فربما يوفر لنا ذلك الكثير من الزمن في المحاججة الغير مسنودة بسند:


    فالشورى ليست نظام حكم ، وانما هي ميكانيكية مساعدة لنظام الخلافة ، تلطفه ، وتهذبه ، حتى لا يصبح دكتاتورية سافرة ، بل يكون نظام وصاية الفرد الرشيد على القصر .. فالخليفة الحاكم يختار مجموعة ممن حوله سماها الفقهاء مؤخراً (أهل الحل والعقد) يشاورهم في أمور الدولة ، فيستانس برأيهم ، ولكنه يملك ان يخالفهم ، فليست المشاورة بملزمة .. فبالرغم من الشورى ، يظل نظام الخلافة حكم فرد ، وهو لهذا يتناقض تماماً مع الديمقراطية . . وآية الشورى من الكتاب قوله تعالى " فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فاذا عزمت فتوكل على الله ان الله يحب المتوكلين" جاء في تفسير هذه الآية "يعني فتجاوز يا محمد عن اتباعك واصحابك من المؤمنين بك وبما جئت به من عندي ما نالك من اذاهم ومكروه في نفسك واستغفر لهم وادع ربك لهم بالمغفرة ...وقوله وشاورهم في الامر فاذا عزمت فتوكل على الله ، امر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم ان يشاور اصحابه في الامور وهو ياتيه الوحي من السماء لأنه اطيب لأنفس القوم ... حدثنا ابن حميد قال ثنا سلمة عن ابن اسحق وشاورهم في الامر اي لتريهم انك تسمع منهم وتستعين بهم وان كنت عنهم غنياً تؤلفهم بذلك على دينهم .. واما قوله فاذا عزمت فتوكل على الله فانه يعني اذا صح عزمك تثبيتنا اياك وتسديدنا لك فيما نابك وحزبك من امر دينك ودنياك فأمض لما امرناك به على ما أمرناك به وافق ذلك آراء أصحابك وما أشاروا به عليك أو خالفها وتوكل فيما تأتي من أمورك وتدع وتحاور أو تزاول عل ربك فثق به في كل ذلك وارضى بقضائه في جميعه دون آراء سائر خلقه ومعونتهم ..."[14]

    ولقد كان النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، يشاور اصحابه ، ثم يوافقهم كثيراً ، ويخالفهم أحياناً .. فقد نزل عند رأيهم في غزوة أحد ، وخالفهم حين قبل شروط صلح الحديبية ، وكان في كل ذلك ، يربيهم تربية الأحرار ، يشعرهم بقيمتهم ، وكرامتهم ، ويؤهلهم بقاعدة التربية الفردية ، للديمقراطية ، التي لم يحن حينها في ذلك الوقت .. ولقد حاول الأصحاب ، ما وسعهم الوسع ، ان يسيروا سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ، فقامت الخلافة الراشدة ، كحكم فرد ، تدعمه سلطة دينية ، وهو ما يعرف الآن بالنظام الثيوقراطي .. فلم يحدث ان تم لخليفة انتخاب .. فأبوبكر الصدّيق رضي الله عنه ، اختاروه يوم السقيفة ،على خلاف بين المهاجرين والانصار ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم ، كان قد قدمه حين كان مريضاُ ، فصلى بالناس فقال بعضهم " رضيه رسول الله لديننا أفلا نرضاه نحن لدنيانا ؟! " .. ولم يشارك كل أهل المدينة في أختيار أبي بكر ، ولم تشارك فيه الامصار ، ومع ذلك بايع كثير من الناس أبابكر ، بعد ان أصبح خليفة .. ولقد مارس ابوبكر الشورى ، تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فشاور أصحابه في قتال مانعي الزكاة، فأشاروا عليه بعدم القتال ، فخالفهم وقال " والله لو منعوني عقال بعير كانوا يؤدونه لرسول الله لقاتلتهم عليه"!! ولو كان حاكم المسلمين ، ملزم برأي الأغلبية ، لما قامت حروب الردّة .. ولم يعط ابوبكر الناس الفرصة التي أعطاهم لها النبي صلى الله عليه وسلم ، بل جعل عليهم عمر بن الخطاب وامرهم ان يسمعوا له ويطيعوا ..

    ولقد كانت الوصاية في عهد عمر أظهر منها في عهد ابي بكر ، فقد كان يشاور كثيراً،ً ويخالف كثيراً .. وحين طعن أوصى ان يختار الناس بين ستة هم علي بن أبي طالب ، وعثمان بن عفان ، والزبير بن العوام ، وعبدالرحمن بن عوف، وطلحة بن عبيد الله وسعد بن ابي وقاص ، وقال لوكان ابو عبيدة بن الجراح موجوداً لوليته ، ولو كان سالم مولى حذيفة موجوداً لوليته !! وهكذا بقرار من الحاكم ، حرمت الرعية كلها ، ما عدا ستة اشخاص ، من مجرد الترشيح للرئاسة !! ولم يطعن أحد في خلافة عمر أو وصيته ، لانها كانت متسقة تماماً ، مع النظام الأسلامي الذي يقوم على وصاية الفرد الرشيد ، ولكنها بطبيعة الحال لا تتفق مع الديمقراطية .. " وما من شك في ان النظام الذي وضعه للشورى قد كان نظاماً لا يخلو من نقص ، ولعله لا يخلو من نقص شديد ، وأول ما نلا حظه على هذا النظام ضيق مجلس الشورى ... ولم يكد المشيرون يجتمعون حتى تبينوا الآفة الخطيرة التي كانت توشك ان تذهب بمجلسهم غير مذهب ، وهي ان ستة منهم كانوا مشيرين ، وكانوا جميعاً مرشحين للخلافة ، فلم يكن لهم بد من أن يحملوا أنفسهم على ما لم تتعود النفوس ان تحمل عليه ، لا لانهم كانوا يؤثرون انفسهم بالسلطان حباً للسلطان وحده ، بل لانهم كانوا يؤثرون انفسهم بالسلطان نصحاً للاسلام والمسلمين ... ولو قد وسع عمر مجلس الشورى وأكثر فيه من أمثال عبد الله بن عمر من اولئك الذين يحضرون الشورى ولا يشاركون فيها ولا يكون لهم من الأمر شئ لكان من الممكن الا يتعرض مجلس الشورى لما تعرض له من الشك والأختلاف ... ولم يخطر لعمر رحمه الله ولم يخطر للمسلمين من بعده ان الانصار كانوا خليقين ان يشهدوا الشورى ، وان يكون لهم ان يقولوا رأيهم ويشاركوا في الاختيار بين المرشحين ... وآفة اخرى نراها في تنظيم الشورى على هذا النحو ، وهي ان سلطان المشيرين كان سلطاناً موقوتاً حدد له عمر ثلاثة أيام وقبل المسلمون منه هذا التحديد ، وكان من الطبيعي ان يختاروا من بينهم رجلاً وان يستخلفوه ، وان يبايعه من حضر من المسلمين ، وان يكتب ببيعته الى الامصار ، أو بعبارة أدق ، ان يكتب هو ببيعته الى الامصار وينفذ فيها أمره ونهيه بحق الخلافة التي استمدها من هؤلاء الذين بايعوه.

    ومعنى هذا كله ان أهل المدينة كانوا وحدهم بمقتضى هذا النظام هم الذين اذا بايعوا الزموا المسلمين في جميع أقطار الارض ، وعلة ذلك ان المدينة كانت مستقر أصحاب النبي من المهاجرين والانصار ومواطن أهل الحل والعقد ... ولو قد وسع مجلس الشورى أولاً وجعل نظاماً دائماً بعد ذلك ، بحيث يصبح مجلس مراقبة للامام في عمله من جهة ، ومجلس اختيار للائمة كلما احتاج المسلمون الى اختيار الامام من جهة أخرى ، لكان المسلمون قد سبقواالى النظام البرلماني ..."[15] وحتى لو كان مجلس الشورى موسعاً ، كما أقترح د. طه حسين ، فانه لا يقرب من النظام البرلماني ، ما دام الخليفة نفسه ، لم ينتخب ، ومجلس الشورى لم ينتخب ، من كافة مواطني الدولة ، المؤهلين ، والراغبين في الاقتراع ..

    ولقد أختار عبد الرحمن بن عوف ، عثمان بن عفان رضي الله عنه ، وعقدت له البيعة من المسلمين الحاضرين في المدينة ، فأصبح خليفة المسلمين ، على جميع الأرض التي كانت تحت سلطانهم .. ولقد خالف كثير من الاصحاب والتابعين وعامة أهل المدينة عثماناً ، وخرجوا عليه يوما ، يطالبونه بالتنحي عن الحكم ، فرفض التنحي ، وقال " والله لا اخلع ثوباً البسنيه الله " !! فهو يعلم ان الجماهير لم تنتخبه ، فلا حق لها في مطالبته بالتنحي ، ولما اشتد السخط العام عليه ، اضطر معارضوه لقتله للخلاص منه ..[16]

    أما علي بن ابي طالب رضي الله عنه ، فقد بايعه أهل المدينة ، بعد مقتل عثمان ، وتذرع معاوية بدم عثمان ورفض بيعة علي ، فتجهز علي لمحاربته ، بغرض اجباره ومن معه على البيعة .. ووقعت الفتنة ، التي قتل فيها كثير من المسلمين ، وحين آل الأمر لمعاوية ، حول الخلافة الي ملك متوارث فخرج بها عن جادة الدين ..

    ان نظام الحكم ، في الشريعة الاسلامية ، هو نظام الخلافة .. وهو نظام ثيوقراطي ، يستمد فيه الحاكم ، حق الولاء من سند ديني ، ويجمع فيه كل السلطات في يده ، وما الشورى الا احدى المؤسسات ، التي تدعم نظام الخلافة ، وتحول بينه وبين التسلط .. وغرض الشورى ، هو اشعار الناس بقيمتهم ، وتعليمهم بالمشاركة بالرأي .. ومجلس اهل الحل والعقد ، ليس سلطة تنفيذية موازية لسطة الخليفة .. اما في النظام الديمقراطي ، فالحاكم لا بد ان ينتخب ، ثم هو لا يستطيع مخالفة الاجهزة التي تقاسمه السلطة ، وهي مستقلة عنه ، كالمجلس التشريعي ، والهيئة القضائية، فان اختلف معها ، رجع الى الدستور ، الذي يخضع له الحاكم والمحكوم .. ولهذا يقسم الحاكم ، بعد انتخابه ، بالولاء للدستور .. ولما كان الدستور ، يمثل قيم الامة العليا ، فكأن الحاكم يتعهد بان ينفذ ، كل ما يحقق مصلحة الامة ، كما عبر عنها دستورها .. ولكن في نظام الخلافة ، تاتي البيعة ، بعد اختيار الحاكم ، وفي البيعة نجد الجماهير هي التي تتعهد بالولاء للحاكم ، او الزعيم ، فهو صاحب السلطة ، والجماهير صاحبة الولاء والطاعة ..


    [14] - أبن جرير الطبري : تفسير الطبري – المجلد الثالث الجزء الرابع صفحة 100-101 بيروت : دار الفكر

    [15] - طه حسين (1996 ) : الفتنة الكبرى-1 عثمان : الطبعة 11 . القاهرة : دار المعارف. صفحة 60-63

    [16] راجع الفتنة الكبرى لطه حسين وتاريخ الطبري الجزء الثالث .


    يمكن الرجوع لمقال د. القراي "الاعلام والاقلام عند غير أهلها !!" على الوصلة:
    http://www.alfikra.org/articles/article_104.htm

    عمر
    ......ـ كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 05:16 PM

Rawan Hamid

تاريخ التسجيل: 25-10-2005
مجموع المشاركات: 291

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أمرت أن أقاتل الناس ، حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله تعالى ) رواه البخاري و مسلم

    How sad!!!!!
    God is so helpless , he needs someone to kill people to believe in him!
    Who in their right mind can believe this!
    A clear statment but people will ALWAYS find ways to missinterpret it and justify it!

    (عدل بواسطة Rawan Hamid on 19-10-2006, 05:19 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 05:55 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Rawan Hamid)

    ]
    Quote:
    God is so helpless , he needs someone to kill people to believe in him!
    Who in their right mind can believe this!


    ]
    Quote:
    God is so helpless , he needs someone to kill people to believe in him!
    Who in their right mind can believe this!



    ]
    Quote:
    God is so helpless , he needs someone to kill people to believe in him!
    Who in their right mind can believe this!



    Really .. How sad .. !!



    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 05:25 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    مقال منقول لعثمان عبد ا القادر
    Quote: فالديمقراطية والشورى يصعب المواءمة بينهما لاختلاف الجذور الثقافية لنشأة كل منهما،كما يختلفان في المضمون. فالشورى نشأت في المجتمع القبلي الأبوي(أي مجتمع الوصاية) والذي لا يكون فيه للفرد كيان ذاتي إلا من خلال القبيلة، وأدخلت بعد ذلك على الدولة الدينية الثيوقراطية ،وطبقت عملياً بالطريقة التي كانت سائدة بها في المجتمع الجاهلي القبلي الأبوي الوصائي الغير ملزم ،والذي يعترف بالأمة (الجماعة) وليس الفرد، وأضافت لبعد شيخ القبيلة الأبوي بعداً دينياً أعطى حقاً إلهياً إضافياً للخليفة من ناحية ولمجتمع المستشارين من ناحية أخري وآية الوصي التي طبقها بهذا الفهم الرسول (ص) بصفته معصوماً وطبقها الخلفاء الراشدون من بعده بصفتهم خلفاء للمعصوم ويتصرفون نيابة عنه (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك فأعف عنهم وأستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين) وهي التي نشأ حولها الخلاف ملزمة أم معلمة؟ وقد فسر ابن إسحاق والطبري والقرطبي (فإذا عزمت فتوكل على الله ) بأنه من حق الرسول (ص) في النهاية إتخاذ القرار الذي يراه سواء وافق الشورى أم خالفها وقد استدل بعضهم بآيات أخرى مثل (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك)وآية (قل هل يستوي الخبيث والطيب ،ولو أعجبك كثرة الخبيث) ودلت الشواهد التطبيقية على هذا الفهم من كبار الصحابة ورجح كفة أنها معلمة وعلي الخليفة أن يمارس وصايته إذا رأى غير ما أشير به عليه، ومن أمثلة ذلك لا حصره، لقد أشار كبار الصحابة ومنهم الوزير والمستشار عمر بن الخطاب على أبي بكر رضوان الله عليهم ألا يقاتل العرب الذين منعوا الزكاة وألتزموا بأداء الصلاة ولكنه لم يستمع لمشورتهم ورفض بإصرار وعزم وقال قولته المشهورة ( والله لو منعوني عقالا كانوا يؤدونه إلى رسول الله لقاتلتهم عليه).وعمر بن الخطاب رفض مشورة كبار الصحابة وبينهم على بن أبي طالب وطلحة بشأن إمرة الجيش السائر إلى بلاد الشام لقتال الروم .كما خالف عثمان بن عفان مشورة المهاجرين وبينهم علي بأن يقتل عبدالله بن عمر لقتله غدراً جفينة والهرمزان وبنت أبي لؤلؤة الذي قتل أباه ، كذلك لم يستجب لمشورة كبار الصحابة والعامة بالكف عن إيثار أصحابه وأقاربه بالسلطة والمال حتى قتل بسبب ذلك .ومما ورد عن علي أيضاً أنه خالف مشورة عبدالله بن عباس والمغيرة بن شعبة بالإبقاء على عمال عثمان وقام بعزلهم. أما مجتمع المستشارين فأعطتهم هذه الآية حقهم الإلهي الذي لا يتمتع به غيرهم أيضاً: (والذين أستجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون)فمن لم تنطبق عليه الصفات الواردة في الآية من الإستجابة والصلاة والزكاة ليس له حق التشاور،وهو بذلك يقع تحت وصايتهم التي ورد ذكرها في آيات وأحاديث أخرى يعلمها الجميع .ومما يؤكد فهم مجتمع الصحابة وليس التابعين لذلك الحق الإلهي،وأن الفرد ليست ذاتاً مستقلة تملك رأياً تعمل على نشره ،تأكيد عمر بن الخطاب تهديده في أن يضرب عنق على بن أبي طالب عندما رفض بيعة أبي بكر وأمهله الأخير إكراماً للسيدة فاطمة ،وبعد وفاتها جاء وبايع أبي بكر.ومما جاء في رد عثمان على الثوار والتي رواها الأخ كمال قوله: (ما أراني إذن في شئ إن كنت أستعمل من هويتم ،وأعزل من كرهتم ،الأمر إذن أمركم) وعندما طالبوه بالتنحي ومن بين المطالبين بتنحيه أهل الحل والعقد في مجلس الشوري، قال: (لم أكن لأخلع قميصاً قمصنيه الله) .وأحب أن يقرأ الأخ/محمد هذا القول الفصل في تباعد جذور الشورى والديمقراطية الثقافي يقول الدكتور محمد عابد الجابري: (أن السياسة المباشرة لا تصبح ممكنة إلا في فضاء سياسي مستقل يتحدد فيه وضع الحاكم كنائب عن الأمة تختاره بمحض إرادتها وليس كخليفة لله على أرضه ).
    أما الديمقراطية فعلمانية المنشأ بل نشأت أساساً لإبعاد الهيمنة الدينية عن السلطة الزمانية.فإذا أردنا أن نطبق الشورى التي لا تملك آليات لذلك بسبب أنها لم تتطور تاريخيا علينا أن ندير عقارب الزمن إلى الوراء حتى نحصل أولا على ذلك المجتمع البسيط الذي لم يعرف أصول الحكم والسياسة ولا التعقيد والمعرفة التي تزخر بها مجتمعات اليومً، ولنستمع لرأي الدكتور حيدر ابراهيم وهو يقول عندما يكون الحديث عن الديمقراطية أو الشورى أو العدل أوالتسامح مثلاً يعود المنظرون الإسلامويون أو الباحثون إلى السير والأحداث لإستخراج سوابق تاريخية تثبت إشتمال الإسلام على هذه المبادئ والقيم قبل أن تعرفها النظم والمجتمعات الأخرى وبالذات الغربية الحديثة .ولكن البحث العلمي والمنهجي ينظر إلى الأحداث والسوابق في شكل نظرية كاملة أو تيارات أو إتجاهات واسعة الإنتشار وعميقة الجذور بحيث يمكن أن تتمأسس أو تصير ظاهرة اجتماعية تاريخية بكل عموميتها وموضوعيتها وتجاوزها للأفراد على رغم أنها نابعة منهم ولكنها تصير خارجة عنهم وتحكم تفكيرهم وسلوكهم،وهذا ماجعل الشورى مثلاً لا تتطور إلى مستوى آلية مثل الديمقراطية في الغرب وهذا مايكرس النظرة اللاتاريخية للفكر السياسي الإسلامي ).كما يقول داريوش شايغان المفكر الإيراني: (لكي يكون هناك ديمقراطية،لابد أولاً من أن يكون هناك علمنة للعقول والمؤسسات ،وأن يكون الفرد ،كفرد ذاتاً مستقلة قانوناً،وليس نفساً مغفلةً ذائبةً في الكتلة الهلامية للأمة (الجماعة الإسلامية)وأن يكون القانون قاعدة تعاقدية ،وأخيراً أن تكون السيادة القومية قد سيطرت بشرعيتها الوجوبية) ويضيف مؤكداً حقيقة تاريخية (إن الديمقراطية إبنة عصر التنوير الذي تميز بكونه عصر النقد الجدي للحقائق المعتقدية) ،وهذا كله يتنافى مع جذور الشورى الثقافية ،إلا إذا أردنا أن نقول أنها درجة من الحرية مثل الديمقراطية وفي هذه الحالة يكون الوضع كالفيزيائي الذي يحاول إقناع تاجر ببيع الكربون لأنه هو والماس
    من أصل واحد. ......
    ......

    ........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 05:31 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    مقال للاخ أبوبكر حسن خليفة

    الإشكالية الحقيقية في مواجهة دعاة الحكم الديني أو تحكيم الشريعة الإسلامية فيما أتصور هو أننا أمام أناس قليلي المصداقية حيث أنهم يقولوا ما لا يعتقدوا , يعني تجدهم عاملين بمبدأ ( التقية ) وإن كانت عقيدة عند عشرات الملايين من الشيعة , نجد هذا العمل ملازم لدعاة تحكيم الشريعة في بقية طوائف ما يسمى بالمسلمين . فهؤلاء يقبلوا بالديمقراطية لأنها بكل بساطة تتيح لهم العمل ولسواهم بحرية وبكل شفافية .. وهنا مربط الفرس لأقوالهم أنها ليست ذات خلاف جوهري مع الشورى .. بل على العكس في ثنايا حديث الأخ محمد ميرغني ما يدل على ما ذهبنا إليه ....
    وهؤلاء يعلموا تماما أن آلية الديمقراطية تساوي بين أفراد المجتمع الواحد من ناحية الحقوق والواجبات ... بمعنى تعطي الحق المطلق للاختيار لكل من بلغ الرشد دون النظر إلى الجنس أو المذهب أو الدين .. في الوقت الذي تكون فيه الشورى ذلك الجلباب الضيق الذي هو في متناول يد الخليفة أو الحاكم بأمر الله وبالعدد المحدود جدا ( والمبهم أيضا ) وفق أدبيات ( أهل الحل والعقد ) وبالكيفية المتنازع فيها كما سبقت الإشارة : هل هي ملزمة أو معلمة !! وبداهة هذا الخلاف لا يمكن أن يقع حول الديمقراطية بكل بساطة وذلك لعلم الجميع أن الديمقراطية تعني ( حكم الشعب بالشعب للشعب وفق أغلبية مطلقة أو نسبية ) فيكون من غير المعقول مقارنتها أو مساواتها للشورى ذات المنطلق الديني أو الصبغة الدينية .. فالحاكمية في الأولى للشعب وفي الثانية لله مهما حاول دعاة الثانية التخفي ومحاولة الظهور بمظهر المواكبة للعصر .. وفوق ذلك الشورى جزء من خطاب ـ نص ـ ديني مقدس , وبالتالي النتائج المترتبة على استعمالها تكون دينية خالصة . وفي الوقت الذي نرتضي فيه ممارسة الديمقراطية نعلم تماما أن هذا نظام وضعي نبت من أرض البشر نتيجة تجارب كثيفة تمخضت في أرقى صورها إلى الآن في هذا الثوب الأنيق الذي يسر الناظرين من كل الاتجاهات ( ما عدا الاتجاه الديني الذي يرفض بقية تلك الاتجاهات )
    ولعل هذا لوحده يكفي للطلاق البائن بينونة كبرى بين المفهومين !!
    والشورى قبل أن تكون ملزمة أو معلمة ( فقط ) , فهي فيما لا نص فيه ( اتفاقا ) ـ حسب قول دعاتها ـ وهنا مفارقة كلية بينها والنظام الديمقراطي , من حيث أن الأخير لا يعترف بالنص الديني المهيمن على ما سواه , فمثلا : في الديمقراطية يمكن ان يتم اقتراح في البرلمان بقيام منتج سياحي به بلاك .. ووايت .. ورد ليبول... وغير ذلك من الخمور , وحتى أصناف الدعارة المرخصة وبمصادر تمويل ربوية !! فمثل هذا المقترح ليس أمامه من عقبة في النظام الديمقراطي إلا أن يعجز ثلثي أعضاء ممثلين الشعب في البرلمان ( 66% ) عن التصويت لقيام مثل هذا المشروع .
    وهذا الذي يجعل من المستحيل أن تمسك بمنهج يدعو إلى تطبيق نظام ديني وآخر ديمقراطي في نفس الوقت .. بل لا تجّوز المبادئ الشرعية التي ينطلق منها من يحاول الجمع بين المستحيلات ( هنا ) الجلوس أساسا تحت قبة البرلمان الديمقراطي الذي لا يمانع أن يوجد به مثل سابق تلك المقترحات .. فالنص الديني هنا صريح حيث قال : " وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعاً " سورة النساء آية 140 .
    وبكل بساطة لا يمكنك أن تكون داعيا إلى تطبيق الشريعة ورجل ديمقراطي ومحتفظ بمصادقتك في ذات الوقت !! إلا إذا جمعت بين أكل العصفور الواحد والامساك به وإطلاق صراحه في نفس الوقت ؟!!

    وخلاصة الأمر ...

    لا يمكن أن نقول , لا يوجد هنالك من فرق أساسي بين الديمقراطية والشورى إلا إذا اعتمدت الأخيرة هذه الشروط :ـ
    1- المساواة بين الناس على أساس المواطنة وليس على أساس الجنس ( ذكر وأنثى ) والدين ( مسلم وغير مسلم ) والأهلية ( من أهل الحل والعقد أو دونهم ) .
    2- أتاحت الفرصة بالنظر في النصوص ( المقدسة ) بنفس القدر الذي كان فيما ليس فيه نص .
    وإذا توفر ما سبق من شروط .. وقتها يصلح التعامل مع ( الشورى ) لموافقتها الميثاق الديمقراطي الذي تعاقد عليه الناس , ليس لأي اعتبار آخر .


    مع عظيم المودة والاحترام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 05:43 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    تناقض الخطاب الاسلاموي
    عدم خطاب أسلاموي موحد.....و الأختلاف حول
    الاسس ......والمبادي العامة....
    .....حول عدد الحدود وشكل الحكم وتعريف الشوري والياتها ومواعينها
    والموقف من الديموقراطيةووضع المرأةوغير المسلم.....
    الكل يعتقد أنه يملك حجة ودليل وأنه علي حق وغيره علي باطل !!! مما يوضح صعوبة مهمة آصحاب هذا المشروع الغامض المتناقض
    والذي يختلف حملة شعاراته علي أبجدياته ومفردات خطابه!!!!!
    تختلف القوي الاسلاموية - تختلف خلافا عميقا
    في عدد الحدود وكيفية أنفاذها وكيفية أختيار الحاكم وتعريف الشوري والياتها ووضع المرأة وغير المسلم...ويتخطي الخلاف دائرة الأحزاب
    ليصل لنظام شمولي ملكي وراثي ..السعودية وجد سندا من علماء لشموليته
    تلك...ونظام نظام ملالي أيران فيه مافيه ونظام همجي بربري مثل
    نظام طالبان يدعي أنه نظام أسلامي!!!
    وهناك من يقول أن التعددية ونظام فصل السلطات ليس من الأسلام في شئ?
    الخلاف ليس جديدا.....فقد بائع بعض الصحابة والمبشريين بالجنة
    الخليفة معاوية ورأوا أنه علي حق وبائع البعض الأخر سيدنا علي خليفة
    ورأوا أنه علي حق وغيره علي باطل وسفكت دماء الصحابة في صفيين
    والجمل....ولو كان هناك صيغة موحدة حقا فلماذا لايحتكم هولاء لها
    ويختارو ا خليفة واحد ليقيم بأحتواء الخلاف وينظر في دم
    عثمان وقميص عثمان والذي رفع وسيلة////وما أكثر" أقمصة"عثمان في
    زماننا.....ليأتي أحدهم اليوم ليقول أن نظام أختيار الخلفاء
    في العهد الأموي والعباسي والفاطمي باطل ....باطل علي الرغم من
    بيعة وتأييد علماء وفقهاء لتلك الأشكال والتي تنافي أبسط قواعد
    الديموقراطية المعروفة اليوم!!!!
    وقلنا أيضا
    Quote: هل لك أن تنفي أن الخلافةالاموية والعباسية
    والفاطمية والعثمانية ..كانت تفتقر لأبسط قواعد الديموقراطية وأنها
    كانت شمولية وملكا عضوضا??? هل تنكر أن نموزج طالبان أستبدادي قمعي
    وأيران شمولي والسعودية ملكي أستبدادي....ونموزج نميري والأنقاذ
    ديكتاوتوري قمعي? تتعارض كل هذه النمازج مع الديموقراطية
    أما التيارات الاسلاموية المعاصرة .....فهي تختلف في الأساسيات في
    كيفيةأختيار الحاكم ووضع المرأة وغير المسلم وفي تعريف الشوري
    ومواعينها.....وكل هذه التيارت والنمازج التي أستعرضنا تزعم أنها
    تحتكم للدين وتملك أسانيدها!!
    ......الذي يقول برئاسةالمرأةوغير المسلم يزعم أنه يستند للدين
    والذي يرفض يزعم أنه يحتكم للدين???

    وهكذا.يري القاري أن رؤيتنا واضحة والمبادي الديموقراطية التي
    نستند بينةبينما يختلف أدروب ورصفائه الاسلامويين في الاساسيات مما يوضح
    فقر وبؤس الخطاب ا لاسلا
    موي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2006, 05:47 PM

Rawan Hamid

تاريخ التسجيل: 25-10-2005
مجموع المشاركات: 291

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    التوبه 9 آيه 20 : قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ورسوله إلى أن يدفعوا الجزيه حتى إذا كانوا من أهل الكتب

    لتوبه 9 آيه 41 : أنفروا خفافاَ وثقالاَ بأموالكم وأنفسكم وقاتلوا في سبيل الله



    التوبه 9 آيه 5 : إذا أنسلخت الأشهر الحرم فأقتلوا المشركين حيث وجدتموهم . خذوهم وأحصروهم فأن تابوا فأخلوا سبيلهم



    التوبه 9 آيه 31: أتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله والمسيح أبن مريم وما أمروا إلام ليعبدوا إلهاً واحداً إلا هو سبحنه عما يشركون )



    التوبه 9 آيه 111 : إن الله أشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله قيقتلون أويقتلون . وعداَ عليه  في التوراة والأنجيل والقرآن



    الدخان 44 آيه 16 : يوم نبطش البطشة الكبرى إننا لمنتقمون



    محمد 47 آيه 4 : إذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى أثخنتموها ..فشدوا الوثاق فأمامنا بعدو



    محمد 47 آيه 35 : فلا تهنوا وتدعوا للسلم وأنتم الأعلون وألله معكم ولن يترك أعمالكم



    الفتح 48 آيه 29 : محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء فيما بينهم ...



    الأنفال 8 آيه 12 : إذ يوحي ربك للملائكة أني معكم فثبتوا المؤمنين سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فأضربوا فوق الأعناق    وأضربوا منهم كل بنان



    الأنفال 17 آيه 17 : فلم تقتلوهم ولكن الله الذي قتل وما رميت إذا رميت ولكن الله الذي رمى 



    الأنفال 48 آيه 65 : يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبون مائتين من الذين كفروا



    الانفال 48 آيه 69 : فكلوا مما غنمتم حلالاَ وأتقوا الله إن الله غفور رحيم



    الانفال 48 آيه 41 : وأعلموا إن ما غنمتم من شيئ فأن خمسه لله ورسوله ولذوي القربى واليتمى والمساكين ( ما الفرق بين البربريه وهذه الآيه ) 



    الأحزاب 33 آيه 26-27 : وأنزل الذين ظهروهم من أهل الكتب من صياصيهم وقذف في قلوبهم الرعب فريقاً تقتلون وفريقاَ تأسرون 27  فأورثكم أرضهم وأموالهم ...وكان الله على كل شيئ قدير


    البقره 2 آيه 216 : كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وألله أعلم وأنتم لاتعلمون   



    البقره 2 آيه 244 : وقاتلوا في سبيل الله وأعلموا أن الله سميع عليم










    النساء 4 آيه 89 : ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء. فلا تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا في سبيل الله فأن تولوا فخذوهم وأقتلوهم حيث وجدتموهم



    النساء 4 آيه 74 : فاليقاتل في سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالأخره . ومن يقتل في سبيل الله نؤتيه أجراً عظيماً    



    النساء 4 آيه 84 : فقاتل في سبيل الله ...وحرض المؤمنين



    المائده  5 آيه 33 : إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً.أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلف أو ينفوا من





    الصف 61آ إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاَ واحداً



    التحريم 66 آيه 9 : يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين وأغلظ عليهم . مأوهم جهنم وبئس المصير

    I think the Quran answered the question of the POST
    KILL KILL AND KILL

    (عدل بواسطة Rawan Hamid on 19-10-2006, 05:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2006, 11:45 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Rawan Hamid)

    الأخوة الكرام
    سلام
    أولاً أتوجه للأخ كمال بالشكر الجزيل على إنزال هذه المقالات لأنها كفتني أن أرد على هذه المغالطات التي تثير الحيرة!!!!!!!
    يقول الأخ أدروب:

    دعك من الجبرية الفيزيائية ومن المؤثرات التي تحد من الأخذ بالخيارات لأنها في حكم المباح إستثناء حتي ولو لم تبلغ حد 360 درجة "فمن إضطر غير متجانف ولا عاد فلا إثم عليه" "إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان" لأنو ببساطة لا مسئولية ولا إرادة بلا حرية قل لي أين هي الآيات التي نفت عن الإنسان حرية الإرادة!

    لو أتى هذا القول من غير قانوني لما تعجبت له ولكن أن يقول صاحبه عن نفسه أنه محامي ،فهذا ما يؤكد مقولة الأستاذ محمود: ( آفة التفكير في اثنين ،في قلته والتوائه) وأظن أن الأخ أدروب لديه الكثير من الإلتواء بسبب الآيدولوجية التي تمكنت منه بمجرى الدم . فهو يأمرني بتجاوز ما علمته يقيناً من العلم والواقع والقرآن لأريحه من فك التعارض الذي سيبرز له عند وضع المنهجيّة المتكاملة وما غيبه عنه إلاّ الفهم المجزّأ،كما لم ينقض ما أوردته من العوامل والمؤثرات التي من شأنها سلب حرية الإختيار المزعومة وقدمت عليه الأدلة من المصادر أعلاه، لأنه لم يستطع المساوقة بينهما لأن لديه قالب سلفي جاهز صبّ فيه رأيه و تجاهل فيه كل معارف عصره وما شهد بصوابه وحتى الآية التي أوردها تعطيه النموذج على تأثر الإنسان بالمواقف المعينة التي تسلبه حريّته في أن يفعل مايعتقد في صوابه ويسامحه الله فما بالك بمن يهوّده أبواه أو يخضع للناموس الكلي !؟ أضف إلى ذلك الإباحة التي أفتى بها تعطي كل إنسان الحق في أن لا يؤمن بالديانة المحمدية لأنه مضطر بالعوامل الي أوردناها في المداخلة السابقة ومنها ظروف النشأة وتأثير الوالدين والثقافة وصدق الرؤية عند الفرد وعدم الإنقسام مما ينفي صفة الكفر وهدم الدين التي وصف بها الآخرين ومنهم البابا لأنه غير متجانف وإنما هي رؤيته للصواب !!!!!!!!!!!!!!!!.
    أما سؤاله عن الآيات التي نفت عن الإنسان حرية الإرادة تثير الحيرة والإشفاق كما يقول الأخ كمال.وأنا على يقين من أن هذه الآيات قد مرت عليه كثيراً وبسبب أنه لديه فهم جاهز أخذه من السلف لم يخطر على باله أنها تنفي عن الإنسان الإرادة ومثالاً :
    ( وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين) (أفغير دين الله يبغون وله أسلم من في السموات والأرض....)( إن كل من في السموات والأرض إلا ءآتى الرحمن عبداً) ( إن تحرص على هداهم فإن الله لا يهدي من يضل وما لهم من ناصرين) ( يعذب من يشاء ويرحم من يشاء وإليه تقلبون) ( ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون) والقائمة طويلة وإليه هذا الحديث القدسي ( يا داود إنك تريد وأريد،فإن سلمت لما أريد كفيتك ما تريد،وإن لم تسلم لما أريد أتعبتك فيما تريد،ثم لا يكون إلا ما أريد).

    نواصل أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2006, 11:52 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Rawan Hamid)

    الإخوة الكرام
    سلام
    يقول الأخ/ أدروب:
    أما أنت يبدو أنك تنطلق من زاوية مختلفة تماما علي ما أظن من خلال نظرية وحدة الوجود التي تري في الكون وحدة واحدة روحا ومادة والإنسان بإعتباره كغاية (لله!) ومشروع إله نحو الكمال عليه السعي الدائم من أجل التكامل بين الروح والمادة والتناغم بين الفرد والمجتمع حتي يصل إلي مدارج الصفوية التي ينعتق عندها من العبودية وتسقط التكاليف وينتهي التقليد فيشرع لنفسه أصالة لا إتباعا فلم يعد لديه معني للتفرقة بين مسلم وكافر أو حي وجماد ومؤشر التاريخ في نظره التراكم الثقافي والعقل الإنساني بصرف النظر عن عقيدته مسلما كان أو كافرا وكل كسب فيزيائي نتيجة إستعمال الإنسان عقله هو جزاء وفاق ونعمة له من الله وكل فشل في هذا الكسب هو شقاء وبعد من الله وعليه يعد العالم المسيحي المتحضر أقرب إلي الله من المسلمين المتخلفين!!!
    سؤالي ليك هل قرأت "نظرية موت الإله" للفيلسوف نيتشة؟
    أسمح لي بسؤال آخر هل إيمانك باليوم الآخر كمعرفة باطنية أم بعث بعد الممات؟

    في هذه الفقرة نتثبّت من أمر الفهم السلفي الراديكالي لدى الأخ أدروب الذي حاول جاهداً إخفاءه تحت غلالة شفافة من العصريّة الخجولة ولم تستر ما خلفها.
    ولنبدأ بسؤاله عن تقرير نيتشة موت الله ، وحسب ما فهمت من هذا الأمر ولأن الأمور مرتبة ومتسقة في عقلي بفضل الفكر الجمهوري أزعم أن الذي عناه نيتشة بالموت هو التصور العقلي لله الذي كان قائماً في مخيّلة عصره وليست الذات الإلهيّة فنحن ندرك أن الله المطلق لا يمكن الإحاطة به ولو في الخيال لأنه وترٌ وليس له ضد( معطى العقل البشري) وكل إنسان في هذه الحياة له تصور معين عن الله تعالى بحسب مرحلته واستنارته العمليّة ويمكن لأيٍّ منّا أن يتحسسها من خلال تتبع تطور الأديان عبر التاريخ من مرحلة الوثنيّة وتعدد الآلهة،وظني أن الأخ أدروب عرف أن اليهود في مرحلة العهد تصوروا أن يهوى (الله) إله غيور،لذلك هو لا يحب أن يعبد إله غيره وهذا التصور بخلاف حقيقة الله على الرغم من أنه أوجد صواباً، هو فكرة التوحيد في الأديان التوحيديّة، بعبارة ثانية إن الذي نعقله من معرفتنا بالله مطالبون بتطبيقه دون أن يكون ذلك هو الحقيقة النهائيّة المطلقة كما طالب بذلك القرآن والأحاديث التي ذكرنا طرفاً منها سابقاً وعندما يتبيّن لنا من خلال العمل وجه الصواب نرجع عن الخطأ بعبارة الحديث ( نستغفر) وكلما أدركنا صواباً وطبقناه نعطي صواباً جديداً مطالبون بتطبيقه أيضاً بنفس القاعدة والمنهج وهكذا إلى ما لا نهاية كدحاًً إلى الله مما يؤكد إستمرار التكليف الغير مرتبط بالديانة المحمديّة وحدها،وهو هداية الله الواردة في الآية (إن علينا للهدي) بآليّة (سنريهم آيآتنا في الآفآق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق......الآية) وهذه الهداية تشمل من هو في الإسكيمو وجزر سورينام لأن الإنسان إبن زمانه ومكانه، وثقافته تتشكل من بيئته فلا يأتي ويقول ( هذا ما وجدنا عليه آباءنا) ومنه أيضاً يدرك الأخ أدروب أن الحساب على الخطأ يشمل الجميع دون أن يسألوا لماذا لم تؤمنوا بمحمد أو عيسى!!؟ (مبدأ احترام خيار العقل) فمدار العقاب والثواب هو العمل بما نعلم،وهذا العلم هو ما نعتقد صوابه في دواخلنا لهذا جاء الخطاب في الآية (يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون) بمعنى يا من صدقتم بصواب أمرٍ ما، لم لا تفعلوه؟.وهذا الفهم يزيل الإلتباس عن قوله(ومن يبتغ غير الإسلام ديناً) كما يزيل الإلتباس عن قوله( إن الذين آمنوا والذين هادوا......الآية) بمعنى أنهم يحاسبون بتطبيق معتقدهم الذي هو هداية الله لهم أيضاً.
    بهذا الفهم الذي حاولت جاهداً أن أختصره والمنسجم مع القرآن والواقع والعلم يتضح أن الذي قاله أدروب في الفقرة أعلاه هو الفكر الراديكالي الإستئصالي القائم في عقل أدروب مسبقاً ولم يحاول أن يستصحب معرفته التي وفرها له زمانه أو تلك التي أقر بها سابقاً من القرآن بأن معيار التفقه هو التقوى التي قلنا أنها العمل بما نعلم وليست ما يعلم أدروب أو بقية الأصوليين، فاختار لنموذجه أعلاه أن ينعتق من العبودية وتسقط عنه التكاليف لأنه لم يمض بالمنهج إلى نهاياته،ولست أدري لماذا لم يدخل هذه العبوديَة في حيز الآية ( أفغير دين الله يبغون وله أسلم......)؟ولم يدخلها في الحيز الذي أقر به هو من الإنطلاق من أسفل سافلين إلى أحسن تقويم ؟فلو جمع هذا السير مع حتمية الآية في أن لا أحد يخرج عن التسليم لله أو طاعته لأراحنا من الإدعاء بأن أحداً سيخرج أو يفكر بالخروج من هذه العبوديّة التي هي أيضاً مطلقة لأنها الصفة الوحيدة المقابلة للألوهية المطلقة!!!! كما يصبح حديثه عن الكفر بالمعنى السلفي وهو عدم الإيمان بالديانة المحمديّة غير متسقٍ مع هذه المعطيات ويكون وجه الصواب أن الكافر هو الذي لا يعمل بما يعلم(هداية الله له) وقد يكون غالبية المسلمين بهذا المعنى كفاراً، لأنهم لا يعملون بما اعتقدوا وصدقوا بصوابه والآخرين ليسوا كذلك مما يفسر له سر نجاحهم وتقدمهم لأنهم يعملون بما علموا.
    آخر الكلام أقول للأخ أدروب طبق هذا الفهم على سؤالك لي عن تصوري لليوم الآخر وستحصل على الإجابة لأنه عقيدتي المهداة ولن يفيدك في شئ.

    نواصل أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2006, 02:16 PM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: عثمان عبدالقادر)

    الأخوة الكرام
    سلام
    يقول الأخ أدروب:
    Quote: يا أخي ينبغي أن تكون واقعيا وتعلم أن الإسلام كرسالة حضارية كغيرها من الرسالات تحصر دعوتها في بكورها وفي مرحليتها الفردية للدعوة للعقيدة وحينما يتهيئ لها التمكين في الدولة بالضرورة أن تقنن تشريعاتها "وإن الله ليزغ بالسلطان ما لا يزغ بالقرآن" وتبدأ في حماية نفسها والتصدي للأعدء المباشرين "الذين يلونكم من الكفار" والأعداء المحتملين ثم تضع إستراتيجية نشر الدعوة وتصديرها "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" والقتال لا يكون إلا 1.لمن يقف في وجه الدعوة أو يصد عن سبيل الله فتنة في الأرض 2. ردا لعدوان في مواجهة الكفار والمشركين من أهل الكتاب 2.نصرة للمستضعفين

    ثم يقول في مداخلة أخرى :
    Quote: الأخ ناصر الأمم المتحدة تضم كل دول العالم بما فيها الدول الإسلامية وميثاق الأمم المتحدة وإتفاقية حقوق الإنسان وقواعد التدخل بمقتضاها لا تتنافي مع روح الإسلام حتي ولو كان واضعيها كفار!

    نعود مرة أخرى إلى موضوع الترقيع والرؤية غير الشاملة والتي لا ترقى لأن تكون منهجاً،وفي نفس الوقت تفضح السلفيّة التي يصر الأخ أدروب على طلائها بالنوغا والكراميل، وليتمعن معنا هو في هاتين الفقرتين ويتساءل معنا ،كيف يتسنى لدولة رساليّة ترغب في تصدير الدعوة وتقاتل من يمنعها في ممارسة ما تراه حقاً إلهيّاً مطلقاً بحجة الصّد عن سبيل الله أن توائم بين هذه الأهداف المعلنة ومنهج تحقيقها وهو القوة والتسلط لأنه الوازع، وميثاق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان!!!!!!!!!!!!!!؟

    نواصل أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2006, 03:04 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: عثمان عبدالقادر)


    الاخ مكسب

    ان الكتابة علي الانترنت بالاسماء الحقيقة او باسماء مستعارة مع وجود البيانات الخاصة بك في البروفايل لاتنتمي الي مجال الشهرة بل تنتمي الي مجال المسئولية الأخلاقية. فعليك طالما كنت تقود منذ البدء خطابا تكفيريا وترمي التهم يسارا ويمينا عليك ان تكون مسؤولا مسؤولية كاملة عن مثل هذا الخطاب .

    الخطاب التكفيري انتهي منذ وقت بعيد جداً في السودان ومن يقودونه الان ليسوا سوي اهل الكهف السوداني .. ونحن تجاوزناه منذ المراحل الدراسية الابتدائية انتهي علي مستوي الخطاب الفكري والسياسي وتحول ما تبقي منه الي عمل ارهابي يؤدي الي القتل والتفجير والذبح ... وبالتالي تحول الي مسؤولية اخلاقية وقانونية بدءاً بالبورد ونهاية بالدولة التي تقيم فيها وبالتالي عليك طالما تقود مثل هذا الخطاب التكفيري ان تكمل البروفايل الخاص ولا شأن لذلك بالشهرة بل بالمسئولية الأخلاقية و بالقانون ... لنري ان كنت تقيم في افغانستان داخل الاراضي التي تسيطر عليها القاعدة ام تعيش في مكان له قوانينه ضد الارهاب ...

    ولنري مباشرة هل سيهزم هذا الحوار خطابك التكفيري الذي تقوده منذ البداية بل وسيحول مساره الي نوع من تلك القصص الخرافية التي بدأت تحكيها وكأنك امام طلاب المدارس حول من كشفت للناس انه وانه ... مثلها مثل حكايا طائر الف ليلة وليلة ... والغريبة انك لم تعد لنا مرة أخري بأية نوع من الاحصائيات حول من دخلوا في نوبة اغماء في البورد او من ماتوا بسبب هذا الاكتشاف المذهل ... واعرف جيدا انك يوما من الايام ستذهب الي مكان آخر وتحكي لهم عدد القتلي والجرحي والمصابين باغماء وبتشنج في العضلات من جراء الاكتشاف المذهل في منتدي سودانيز اونلاين ...

    ان مثل هذا الخطاب لاعلاقة له بالحوار او الفكر انه مجرد ابتزاز رخيص لا يصدر الا من عقل عاجز عن الحوار يعتمد علي منطق اعوج ... خطاب يستند علي هرجلة وتوزيع اتهامات جوفاء اكثر منه موضوعية ...

    ولكن من المفيد هنا ان نذكر ان كانت المسالة هي مسالة ابتزاز ومنطق معوج وملتوي فلا تعتقد انك محصن ضد هذا النوع من السلوك وطالما بدأت به يمكننا ان نصل به الي نهاياته المنطقية ..

    والان عليك اكمال ما تبقي من بياناتك ... اما هذا الحوار فيسظل مستمراً ولن تجدي معه مثل هذه الاساليب الملتوية ... وان كنت تعتقد ان مقياس المسالة هو موجعة او ليست موجعة سنراها لاحقاً ....


    من المفيد ان نتخذ منك نموذجا لنري العقل الذي قاد التاريخ الاسلامي فانت نموذج مثالي لهذا العقل ولهذا الحوار يمكننا ببساطة الخروج منه بحلول لكل الاسئلة التي طرحت من خلال هذا الحوار والذي سيستمر رغبت في ذلك او رفضت .... ويبدو اننا نحتاج الي النزول بالفهم الي ادني درجة ممكنة حتي تستوعب.

    الان السيد مجهول الهوية الي حين (مكسب) ينصب من نفسه الهاً جديداً ليحدد لي ولمن يختلف معك فكرياً من هو مسلم ومن هو غير مسلم ويأتي بالايات ويطلب اجابات ناسيا انه لا يمثل سوي فرد من مئات الملايين من المسلمين ... لم يفوضه الله ليحدد مدي اسلام الاخرين او كفرهم وهو يمثل فعلياً نموذج لما نتحدث عنه من السيف الذي قاد التاريخ وتهمة الردة او تهمة الكفر التي اغتيل بها مئات الالاف والملايين عبر التاريخ ولا زالوا يقتلون بمختلف الاسباب التي ترجع في النهاية الي الاختلاف الفكري البشري الانساني.

    فمنذ وفاة الرسول (ص) وانقطاع العلاقة المباشرة مابين الارض والسماء اصبح كل ما هنالك بشرياً لانه لا احد معصوم ولا احد اله او مرسل .... وهو الان يدبج الايات والاحاديث ليحدد من هو مسلم ومن هو غير مسلم معتقداً اعتقادا جازما ان ما تقوم به هو الدين والاسلام بل ويجعل من نفسه وفهمه المعيار الذي يقاس عليه الاخرين هكذا يعتقد الزرقاوي وهكذا يعتقد الترابي وهكذا تعتقد كل الجماعات الارهابية وهكذا تعتقد كل الطوائف خلال التاريخ .. كل منهم ينصب نفسه الهاً جديدا ليحدد للبشر انتماءهم الديني ... وبناء عليه يحدد متي وكيف يعلن الجهاد واستخدام السيف من اجل اعلاء راية لا اله الا الله حتي ولو كانوا مسلمين .... اليس هذا ما قاد الكثير من الحروب في التاريخ .. أوليس هذا جوهر ما نتحدث عنه الان ...

    و ان كنت يعتقد انك مكلف من قبل الله ليحدد لنا من هو مسلم ومن هو غير ذلك فالنصيحة التالية اظنها مفيدة في مثل هذا الموقف ....
    اذهب واكمل البروفايل الخاص بك لنري اي اله جديد أتانا واين يوجد هذا الاله في هذه الرقعة الجغرافية التي تسمي الكرة الارضية ولنري ان كانت المنطقة التي يقيم بها لها قوانين ام ليس لها ..

    واي حديث في هذا الاتجاه لا يدخل في بابا الحوار بل المسؤولية القانونية والأخلاقية بدءاً بقوانين البورد نهاية بقوانين المكان الذي تكتب منه ....

    أوليس هذا ما تقوم عليه الجماعات التكفيرية والارهابية .. وهو تفجير البشر وقتلهم تحت ذريعة عدم اسلامهم ... ان كنت لا تذكر فدعني اذكرك بان انصار السنة اغتيلوا بواسطة الرصاص في داخل المساجد ..
    لماذا؟
    لان هنالك اشخاص مثلك يعتقدون انهم مخلفين في الارض دون البشر ... لهم الحق في تكفير واسلمة العالم وفق تصوراتهم الذاتية والتي تكون في مجملها مغلوطة ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2006, 05:49 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب

    (عدل بواسطة MaxaB on 21-10-2006, 09:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2006, 03:05 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: عثمان عبدالقادر)


    الاخ مكسب

    مسالة الاصوات العالية وما تسميه اسلوب غير لائق لا يعدو كونه نقل حرفي من كتب التاريخ فهذا التاريخ لم يشهده المنتصرون فقط برغم انهم من كتبه لكن هنالك تاريخ آخر مختلف كتبه المهزومون بل وكتبه من لا علاقة لهم لا بالنصر ولا بالهزيمة فما الذي يجعل من حديثك مرجعاً لا يأتيه الباطل من امامه ولا من خلفه ... هنالك عشرات الكتب والمؤلفات حول حروب الردة وحول التاريخ الاسلامي ان لم تكن ملماً ببعضها فهذه مشكلة خاصة بك وحدك لكنها لاتزال موجودة ولا زال الاخرون يقرأونها ولا اري ما يجعل نقل حديث المهزوم بأقل درجة من الصحة من نقل حديث المنتصر ولا اري اي منهم اسلوب غير لائق ...
    فانا الان اري مصادرك التي تتحدث عنها وكأنها منزلة من السماء راينا في هذا الحوار ما تستند عليه من محاضرة لهذا الداعية المصري الذي اول مافتح الله عليه بالحديث عن السودان لم يكن سوي تلفيق للتاريخ ولي عنقه وادخاله عنوة في تثبيت اركان نظريته حول التاريخ الاسلامي .. أولا تعتبر ان هذا اسلوب غير لائق .. اولا تعتبره كذبا او لا تعتبره منطق ملتوي ...
    فما الذي يجعل مراجعك مقدسة ويجعل بقية المراجع الاخري مجرد اسلوب غير لائق ...
    لكنها تصوراتك الذهنية بالحوار ... انه مجرد الصوت العالي والهرجلة والقاء التهم علي الاخرين وتعتقد انه سيوقف الحوار او يضع الاخرين في حرج ... سنري من الذي سيدخل في الحرج أخيراً ان ظل اسلوب الابتزاز قائماً ...

    وأظن ان حديثي أكثر من واضح ..




    سردت تاريخ طويل لليهود وعلاقة ماركس والماركسية بالاديان وأعدتنا مرة أخري الي فكرة ونظرية المؤامرة وان كل ما يحدث في هذا العالم يحدث عن طريق اليهود ... وهذا الحديث في الحقيقة هو حديث مكرر وهو جزء من بناء العقل الاسلامي وكما سبق وان ذكرت ان مثل هذه الاجابات المعلبة والجاهزة هي مرتكز فكري اساسي للعقل الاسلامي ... فهو يريحه من عناء التفكير في الاشكالات التي تحيط به ولكنها في الحقيقة لاتحل اياً منها بل تزداد سوءا كل يوم .. وهكذا كان التاريخ العربي تاريخ الفصاحة والخيال وسوق عكاظ وليس تاريخ العقل والانتاج الفكري ...

    فانا كسوداني اتساءل:

    ما هي علاقة اليهود بتسليح قبائل الجنجويد من قبل الحكومة السودانية الاسلامية لابادة اهل دارفور ..
    ماهي علاقة اليهود بابادة الحكومة السودانية الاسلامية للقري وتصفية المواطنين ...
    ماهي علاقتهم بانعدام الامن والحريات في بلادنا الاسلامية ...
    ماهي علاقتهم بميلوني مواطن جنوبي قتلوا في الحرب ...
    ماهي علاقة اليهود بالحكومة الاسلامية التي نهبت وطنا بسماحة مليون ميل ..
    ما علاقتها بكل الفساد الاخلاقي والمالي في السودان ...
    ما علاقتها بانتشار الايدز وتدهور الصحة العامة ...

    بالنسبة لي الاجابة ليست بهذه السهولة بل يمكنها ان تاخذ كل عمري في محاولة ايجاد اجابات وحلول لكن بالنسبة لك ودون ادني عناء تفكير فالاجابة معروفة سلفا: انهم اليهود واحفاد القردة والخنازير؟ انتهي الامر

    هكذا تريح عقلك العاجز عن عناء التفكير ...

    هل تدرك الان الفرق مابين هذه الاجوبة المعلبة ومابين ان تستخدم العقل للغوص في الحاضر التاريخ وايجاد اجابات للاسئلة التي طرحها التاريخ والدين الاسلامي بدلا عن رمي التهم في اليهود والماركسيين ..

    الحديث عن ماركس اليهودي واجندته الخاصة بمحاربة المسيحية حديث غير منطقي وغير عقلاني لكن في النهاية النظرية الماركسية اثبتت فشلها علي ارض الواقع والدول التي آمنتت بها بدأت تتخلي عنها وتوجد بديلاً لها. لكننا لازلنا نعيش في دول اسلامية مصادرة فيها الحريات السياسية والفكرية واحيانا حق الحياة نفسه ... وما يفعله خلفاء الله الجدد في السودان والسودانيين ابشع ملايين المرات مما فعله اي يهودي مفترض ...

    ان ما كتبه عيد الدويهيس في عجز العقل العلماني هو حديث منطقي الي حد كبير ولكنه لازال يدور بنا في حلقة العلاقة بين المسلمين والنصوص الدينية ... دون اجابات قاطعة ...

    عجـــيــــــب !! .. طيب ننزل مستوى الفهم درجة .. بكلمات بسيطة .. عندنا في الإسلام الإعتراض على أوامر الله .. اعتراض على ألوهيته .. و الإعتراض على الطريقة التي يصرف بها شئون خلقه .. اعتراض على ألوهيته .. و الإعتراض على سنة الله في نشر دينه .. اعتراض على ألوهيته .. و يا مسلم .. هذه أساسيات شهادة أن .. لا إله إلا الله ..

    هذا هو نموذج واضح لما اسميه هرجلة وليست حوارا وهو ما اسميه الخطاب التكفيري الذي تجاوزه مستوي الحوار واصبحت مسئوليته قانونية ...

    فهل تعتقد ان الحوار حول الايات والاحاديث هو اعتراض علي اوامر الله ... وهل تملك يا ظل الله مقياس اعتراضوميتر لتحدد لنا كيف قررت ذلك ... وكيف ان هذا الدين هو Package كامل تأخذه او تتركه ..
    اذن ماذا تسمي ما فعله الخليفة عمر بن الخطاب في تعطيل حد السرقة والغاء بند المؤلفة قلوبهم .. هذا يعني انه اعترض علي اوامر الله وفق نظرية ال Package ...
    حدثني عن هذا وسوف احدثك كيف ان ما كتبته اعلاه ليس سوي هرجلة وحديث خاوي من اية معني سوي الصوت العالي والابتزاز الذي يصل الي حد الابتزال ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2006, 04:55 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الاخت Rawan Hamid


    تحية طيبة

    ان ميقات الحزن علي الفجائع لم ينتهي بعد فتاريخنا هذا التاريخ الذي قادنا الي ما نحن فيه الان سنعود اليه مرات ومرات لنري ماذ الذي حدث فيه وكيف قاده اسلافنا لنجد انفسنا في القرن الحادي والعشرين ونحن مصابين بكل أنواع الامراض التاريخية فنرث بدلاً من التقدم والرقي والسلام والحق والعدل .. نرث الموت والدمار والنهب والابادة ...

    هنالك تاريخ السلم وهنالك التاريخ الدموي وما نريده هو فتح كل هذا التاريخ دون وصاية من احد ودون تزييف او تلفيق ... لانريد تاريخاً موضوعا علي اواني ذهبية علي حساب الكثير من الجرائم والانتهاكات التي حدثت ...

    نريد ان نناقش وقائع هذا التاريخ كما هو ونناقش النصوص الدينية التي تم الاستناد عليها سواء خلال التاريخ اوفي عصرنا الحاضر ... دون مكابرة لا تنطلق الا من شحنات عاطفية تلغي عقولنا وتدفع الينا باجابات معلبة منذ الاف السنين فنحن الان في مواجهة واقع مختلف واشكالات متعددة ومركبة وسائلة لا حصر لها تحتاج الي اجابة .. والمحزن اكثر من التاريخ هو حراس النواي الذين فوضوا انفسهم كظلال لله في الارض يحددون من هو الذي يسمح له ومن هو غير المسموح له ... ولا يجيبون علي اية اسئلة ..

    ان مسالة العنف في المسيحية او اليهودية لا يمكنها ان تبرر العنف في التاريخ الاسلامي فهذا العنف قد طال حتي المسلمين ولا زال الان يطال المسلمين في بلادهم الاسلامية بدعاوي مبنية علي الدين ومؤصلة بنصوص قرآنية ... واكبر مثال هو هذه الحكومة التي مزقت البلاد ونهبت الثروات ثم بدأت الان تكتب في تاريخ مزيف وملفق حول انجازات ليأتوا بعد الاف السنين تاريخ متواطئ يهمل كل البشاعات والجرائم التي تم ارتكابها ويحدثنا عن الدولة الاسلامية في السودان في ثوب من ذهب وتاريخ ناصع من الحق والخير والعدل ...

    لك ان تكتبي ما تشائين من التاريخ ومن النصوص والاسئلة حتي نجد اجابات عليها فلازلنا في بداية طريق الاسئلة الطويل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2006, 09:49 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    تمخض الجبل .. فولد فأرا ..
    دعك من المهاترات .. و المحاضرات الجوفاء المكررة .. فهي حقا لا تخيف أحدا .. و لا " تفكك " شيئا .. و لا تحجب وجه الحقيقة .. عد إلى ما طرحت عليك من أسئلة و أدلة منطقية .. و أجب عليها.. أنا مازلت أتحداك أن تأتينا بأدلة إلى ما تدعو إليه .. و أنا مستعد لإثبات كل حرف كتبته .. و عندما كتبت .. لم يكن بحسباني أن تسر سعادتك بما أخط .. فتكيل لي المديح على تحضري .. ووعي العريض .. و مرونتي المتناهية .. و أسلوبي الراقي .. فلا تتوقع أن يتغير شيء .. أما عن مسألة إحراجك .. فأنا أعلم أنني أحرجتك .. و كل الجعجعة التي خططت أخيرا .. لا تغير شيئا عن حقيقة الماورائيات التي تخفي.

    في حد عاقل في الدنيا .. يبدل الآخرة .. بالماورائيات .. طيب أن مستعد أوريك بالتفصيل الممل .. البحصل مما تبعث من الموت .. إلى الحشر .. و الحساب .. و الجنة و النار .. و حتى خالدين فيها أبدا ..
    أنت وريني " الماورائيات " دي البيحصل فيها شنو ؟؟

    الماورائيات !! .. عجبي


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 07:55 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    من كتاب Nietzsche "موت الإله"
    Wohin ist Gott? rief er, ich will es euch sagen! Wir haben ihn getötet, – ihr und ich! Wir alle sind seine Mörder! Aber wie haben wir dies gemacht? Wie vermochten wir das Meer auszutrinken? Wer gab uns den Schwamm, um den ganzen Horizont wegzuwischen? Was taten wir, als wir diese Erde von ihrer Sonne losketteten? Wohin bewegt sie sich nun? Wohin bewegen wir uns? Fort von allen Sonnen? Stürzen wir nicht fortwährend? Und rückwärts, seitwärts, vorwärts, nach allen Seiten? Gibt es noch ein Oben und ein Unten? Irren wir nicht wie durch ein unendliches Nichts? Haucht uns nicht der leere Raum an? Ist es nicht kälter geworden? Kommt nicht immerfort die Nacht und mehr Nacht? Gott ist tot! Gott bleibt tot! Und wir haben ihn getötet! Wie trösten wir uns, die Mörder aller Mörder?

    كلمات إيليا أبو ماضي تفسر منهجه:

    جئتُ لا أعلم من أين ولكني أتيتُ
    ولقد أبصرت قُدّامي طريقا فمشيتُ
    وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيتُ
    كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟
    لست أدري!

    أجديد أم قديم أنا في هذا الوجودْ
    هل أنا حرٌ طليقٌ أم أسيرٌ في قيودْ
    هل أنا قائدُ نفسي في حياتي أم مقود
    أتمنّى أنني ادري ولكن
    لست أدري!

    أتراني قبلما أصبحتُ إنسانا سويا
    أتراني كنت محواً أم تراني كنت شيئا
    ألهذا اللغز حل أم سيبقى أبديا
    لست أدري، ولماذا لست أدري؟
    لست أدري!

    قد سألت البحر يوما هل أنا يا بحر مِنكا
    هل صحيح مارواه بعضهم عنِّي وعنكا
    أم ترى مازعموا زورا وبهتانا وإفكا
    ضحِكَتْ أمواجُه مني وقالت
    لست أدري

    أيها البحر أتدي كم مضت ألفٌ عليكا
    وهل الشاطيء يدري أنه جاث لديكا
    وهل الأنهارُ تدري أنها منك إليكا
    ماالذي الأمواج قالت حين ثارت
    لست أدري!

    إن في صدري يا بحرُ لأسراراً عجابا
    نزل السِّتر عليها وأنا كُنت الحِجابا
    ولِذا أزدادُ بُعداً كلّما ازددتُ اقترابا
    وأُراني كلمّا أوشكت أدري
    لست أدري!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 08:21 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: العلمانية حددت موقفها من الاديان ومن الاقتصاد صراحة ومنذ عهد طويل جداً
    ولكن العجز ليس عجز العلمانية بل هو عجز الاسلاميين ..

    فما هو النظام الاقتصادي في الاسلام ... اتمني ان تسمي لي واحداً ..
    واذا اخذنا برأيك في ان العلمانيين لم يتفقوا علي نظام واحد ....
    فالاسلاميين اسوا منهم لانهم لايملكون حتي نظاما يتفقون او يختلفون عليه ...
    لا اقتصاديا ولا سياسيا ولا اجتماعياً ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 08:24 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: يا أدروب ما تطرحه يثير الاشفا ق والسخرية.فمن تنا هضهم من
    علما ء ومفكرين سفليين.يملكون ترسانة من النصوص تدعمهم وتراث من عهد
    الرسول يسندهم بحيث لايصمد تخريج وترقيع سلفي مثلك ..الصمود امام هولاء
    لا يتأتي لمسلم مستنير وممنهج.....فأنت تعترف في هذا.بأنك لاتملك علما
    ومعرفة يؤهلك للفتوي.....
    ......00ونعود لنقطة الديموقراطية....
    ونقول الديموقراطية مبادي وليس لفظة هلامية مثل لفظة الشوري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 08:28 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: The first things we were taught about the prophet of Islam is his battles e.g o7od , etc , now what kind of peacful religion would have so many battles and so many killings? How many battles did Jesus or Moses or Isaac lead = NONE , Why would God send a messenger and authorize him to kill non-beleivers and conqure the world by force? as if Gods message is weaker than men power that it needs a messenger with a sword to go around. !!!
    one can argue and say Christians have a bloody history as well
    let me mention the DIFFERENCE that people like to ignore
    it WAS NOT during Christ was on earth that those holy wars took place,
    as oppose to the so many battles lead DURING the life of Mohhamed.What other religion kills it's aposates but Islam - NONE
    It's time to admit it and acknowledge that other people were alive and whitnessed this bloody history of Islam and not pretend that it's fairy tale that no one knows but Muslims themselves
    Lots of Respect
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 08:01 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: نعود مرة أخرى إلى موضوع الترقيع والرؤية غير الشاملة والتي لا ترقى لأن تكون منهجاً،وفي نفس الوقت تفضح السلفيّة التي يصر الأخ أدروب على طلائها بالنوغا والكراميل، وليتمعن معنا هو في هاتين الفقرتين ويتساءل معنا ،كيف يتسنى لدولة رساليّة ترغب في تصدير الدعوة وتقاتل من يمنعها في ممارسة ما تراه حقاً إلهيّاً مطلقاً بحجة الصّد عن سبيل الله أن توائم بين هذه الأهداف المعلنة ومنهج تحقيقها وهو القوة والتسلط لأنه الوازع، وميثاق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان!!!!!!!!!!!!!!؟

    ???
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 08:09 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخوة جعفر وكمال وعثمان والأخت راوية
    جاييكم بعد الفطر بإذن الله

    الأخ مكسب
    طول بالك عشان ما يتشخصن النقاش!


    وكل عام وأنتم بخير!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 02:28 PM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الإخوة الكرام
    سلام
    يقول الأخ أدروب:

    وإذا قامت للإسلام قائمة فلا يستنكف عن الإستفادة من تجارب الأمم الأخري وتراكمهم الثقافي ما دام لا يتعارض مع أصول دينهم فليس الإسلام آيدلوجية منغلقة وليست الثقافة حكرا لأحد بل ملك لكل البشرية فعلي المسلمين ترك القعود وفتح باب الإجتهاد علي مصراعية لكل فرد ودعم البحث العلمي وإحياء تراثهم الثقافي نقدا وتجديدا وتطويرا والنظر للصراع بكلياته دون التقصير في الجزئيات وتحقيق العدل وصيانة حقوق الإنسان وكفالة حرياته وعيشه الكريم حتي لا ندع فرصة للتزمر والإختراق وشق الصفوف
    لنتأمل هذا القول الممتلئ بالسلفيّة والطوباويّة التي يحلم صاحبها بالنهوض، ومحور الصواب لديه القرن السابع!!!!!مع أن صاحبه اتهم الآخرين بالطوباوية ولم يبيّن لنا كيف تقوم للإسلام قائمة؟ وما هي منظومة قيمه المتفوِّقة على العصر وبرامج إنفاذها وقدوتها المعاشة!!؟ وبفهم من؟ القرضاوي، الوهابيّة، حسني مبارك، طالبان، شيعة إيران،هاشمية الأردن، الترابي، الصادق المهدي ونهج الصحوة!!؟ لعلّه يتصور أن الله سيقيمه بكن فيكون أو بليلة القدر نصحو في الصباح فنجد أن الإسلام قد تفوق على كل الأديان والفلسفات المعاصرة علماً بأن الله تعالي في منهجه هو جعل لكل شيءٍ سبباً،حتى خلق الإنسان رتب له الأسباب الماديّة التي عقلناها لنتعلم منها كما جاء في قوله: ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين*ثم جعلناه نطفة في قرار مكين*الخ هذه الآيات) ثم قال (إنّا مكنّا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سبباً*فاتبع سبباً)ثم قال (أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيءٍ حي أفلا يؤمنون).
    ثم يمضي صاحب الرؤية السلفيّة المحنّطة مطالباً المسلمين بفتح باب الاجتهاد وعلى مصراعيه دون أن تكون لديه قابليّة أويكون المكان عنده هو شخصيّا قد تهيأ لإستقبال هذا الأمر بدلالة رفضه تجديد الآخرين بعصبية إنتماء الجاهليّة، ودون أن يكلف نفسه عناء البحث في أمرهم وأكتفى بما يشاع عنهم من السوقة والدهماء،ًلأن العبارة التي تلت وضّحت التّصور الذي ينتظر به التجديد وهو إحياء التراث المتربِّص لإقصاء الآخر وإرهابه والذي يقوم فيه المسلمون بسحل ودحر كل الأمم والشعوب في دار الحرب و تقاسم الفيء والغنائم والأسلاب،لأنها كانت من أهم ثقافتهم وخُلق عصرهم الزاهر.
    ويكمل في عباراته الأخيرة الطوباويّة والشوفينية بتحقيق العدل والحريّة والعيش الكريم التي لا توجد إلا في تراث الإسلام الذي يؤمن به هو!!!!لأن عدل الآخرين في نظره تدليس وغرر لا واقعاً عقلنا آلياته ووسائله،ولأنهم ليسوا خلفاء لله الذي هو ملك لمن آمن بالديانة المحمديّة على نهج الأخ أدروب، ويكون بذلك قد ترك وتجاهل كل المعارف القرآنية والأحاديث وعلم النفس والاجتماع المعاصر الذي توصل إلى قدر كبير من المعرفة بالطبع البشري وآليّات التحكم فيه ،وأصرّ على التمسك بصورة العدل والحريّة الزاهية التي صورها له معلمون مؤدلجين.

    نواصل أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 03:04 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ كمال
    Quote: يا أدروب ما تطرحه يثير الاشفا ق والسخرية.فمن تنا هضهم من
    علما ء ومفكرين سفليين.يملكون ترسانة من النصوص تدعمهم وتراث من عهد
    الرسول يسندهم بحيث لايصمد تخريج وترقيع سلفي مثلك ..الصمود امام هولاء
    لا يتأتي لمسلم مستنير وممنهج.....فأنت تعترف في هذا.بأنك لاتملك علما
    ومعرفة يؤهلك للفتوي.....
    لا أدري ما هو فهمك للفتوي وفي تقديري أنها ليست رأيا بقدر ما هي قضاء من موقع سلطة وإختصاص في مسألة بعينها يترتب عليه حكما بالحلال أو الحرام ونقاشي هنا معك ليس بغرض إستصدار أحكام علي هذا النحو بل لطرح الآراء في قضايا عامة دون أن يستصحب حكما

    Quote: ونعود لنقطة الديموقراطية....
    ونقول الديموقراطية مبادي وليس لفظة هلامية مثل لفظة الشوري
    أخي كمال والله أمرك غريب حينما أطرح رأي وأؤكد لك أن الإسلام لا يتعارض مع الديموقراطية من وجهة نظري وأسندها بأدلة قرآنية قد تخالف أسانيد السلف تتهمني بأن كلامي يثير الشفقة وإذا وافق رأي رأيهم ترجع وتتهمني بالسلفية!!
    واضح أنك لا تريد أن تتقبل فكرة أن الإسلام ديموقراطي مهما كانت الأدلة لأنك تنطلق من يقينية وحكم وثوقي مسبق كل هدفه إستبعاد الدين من السياسة بإعتباره شرط للديموقراطية!!
    ألا تري أن هذا يدل علي عدم موضوعية?!
    أرجو أن نناقش الأفكار قبولا أو رفضا دون أن نبخس أو نوصم بعضنا بعضا بأحكام قيمية حتي نستفيد من الإختلاف أيضا!

    المقالات التي أوردتها للمقارنة بين الديموقراطية والشوري كلها off point بما فيهم القراي لأنهم أولا إختزلوا مفهوم الديموقراطية في الإسلام في نظام الشوري وهذا خلط وخطأ فادح وثانيا إعتبار النموزج الغربي أساس ومقياس للديموقراطية ثالثا الفهم الخاطئ لآلية الديموقراطية كثابت لا متغير رابعا والإسلام لكونها آلية متغيرة لم ينص علي كيفية معينة لها بل تركها لإجتهاد الناس ليروا ما يناسب تدينهم ويتعلموا من تجارب حكمهم

    ولهذا بدأ الأمر بيعة في عهد أبي بكر وتطور إلي ترشيح عدد من الصحابة في عهد الحليفة عمر ليختاروا منهم واحدا وقد بدأ خلافته بمقولته التي تمثل قمة الديموقراطية قبل أن يظهر فولتير وفلاسفة الثورة الفرنسية "أمرت عليكم ولست بخيركم فإن رأيتم في إعوجاجا فقوموني" "متي إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا"

    في رأي الديموقراطية ليست وقفا علي النموزج الغريبة والعلمانية ليست شرطا لها بل آيدلوجية منفصلة تتبناها وتنسبها لنفسها حصرا
    علي كل من الخطأ الحكم علي تلك المرحلة من حيث المتغير الديموقراطي وشكل الحكم الرئاسي بمعايير اليوم لكنها بكل تأكيد تعتبر قفزة بمعايير زمانها والآليات دائما في تطور مستمر حتي ديموقراطية القرن الواحد والعشرين ممكن تبدو معيبة للناس بعد قرون من الزمان ويظر شكل آخر لها

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 22-10-2006, 03:14 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 03:26 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    أخي الفاضل عثمان
    أرجأت الرد عليك لأنو فعلا حيرتني ما عرفتك شايت وين مرة علماني مرة لا ديني مرة مؤمن متدين!!!
    أحتاج أقرأ ردودك كلها حتي لا أظلمك



    أعذرني عن التأخير لأني مازلت علي سفر وليس بمعيتي كيبورد عربي!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2006, 05:33 PM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الإخوة الكرام
    سلام
    يقول المحترم مكسب:
    Quote: في حد عاقل في الدنيا .. يبدل الآخرة .. بالماورائيات .. طيب أن مستعد أوريك بالتفصيل الممل .. البحصل مما تبعث من الموت .. إلى الحشر .. و الحساب .. و الجنة و النار .. و حتى خالدين فيها أبدا ..
    أنت وريني " الماورائيات " دي البيحصل فيها شنو ؟؟

    الماورائيات !! .. عجبي

    وااا.... لهف قلبي وعقلي لمعرفة ما بعد الموت الذي دخل في العلم الفيزيقي التجريبي أخيراً!!!!!!!!،والله إني على أتم إستعداد لدفع عمري كله ِلأِعرف يقيناً ما يحدث لي بعد الموت لأني للأسف الشديد لم أسمع بأحدٍ قام من بين الأموات ليحكي لنا تجربته الموتيّة والحالة الوحيدة التي رأيتها كانت في فيلم أمريكي قام فيه بعض طلاب كلية الطب بتجربة الموت ثم العودة للحياة ولم تكن أيضاً مشبعة ولم ترق إلى مستوى التصديق ناهيك عن علم حق اليقين!!!!!!!
    المحترم مكسب دلني أنا ما الذي سيحدث لي فهذا الأمر يؤرّقني أكثر من صموئيل بيكيت،فمن شدّة جهلي بهذا الأمر كنت أظن أن الآخرة التي فيها الحساب والجنة والنار من الميتافيزيقيا، ولك من الله حسن الثواب والمآب .

    نواصل أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2006, 11:48 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: عثمان عبدالقادر)

    الإخوة الكرام
    سلام
    أهنئ كل الإخوة المشاركين في هذا الخيط بالعيد وأتمنى لهم الصحة والعافية.
    يقول الأخ أدروب:

    Quote: في رأي الديموقراطية ليست وقفا علي النموزج الغريبة والعلمانية ليست شرطا لها بل آيدلوجية منفصلة تتبناها وتنسبها لنفسها حصرا
    علي كل من الخطأ الحكم علي تلك المرحلة من حيث المتغير الديموقراطي وشكل الحكم الرئاسي بمعايير اليوم لكنها بكل تأكيد تعتبر قفزة بمعايير زمانها والآليات دائما في تطور مستمر حتي ديموقراطية القرن الواحد والعشرين ممكن تبدو معيبة للناس بعد قرون من الزمان ويظر شكل آخر لها

    وهنا قبل أن ندخل في إيّ سجال أو حوار يجب علي الأخ أدروب أن يبعد النظام الذي يعنيه عن كلمة الديمقراطيّة لأنها تحمل مدلولاً محدّداً يذهب إليه عقل الباحث أو القارئ أو المحاور مباشرةً بأنه النظام الاجتماعي الذي تولّد وتطور في الغرب نتيجة لفلسفات ورؤى تولّدت عن ظروف محدّدة بقيم ومعايير ولوائح وآليّات محددّة أيضاً وهو ما تحدث عنه الأخ كمال وأورد له المقالات والأدلة بأن لا علاقة له بالشورى التي قال عنها أنها قيمة لا تحمل منهجاً أو آليّات،فإذا كان للأخ أدروب نظام اجتماعي يبزُّه ويتفوق عليه ويحقق للناس الحريّة والمساواة والعدالة فعليه أن يطلق عليه أيِّ إسم آخر غير الديمقراطيّة ويوضِّح لنا كل الجوانب المتعلقة بنظامه الذي استنبطه من القرآن والسنّة أو أي مصدر آخر، أما إذا أصر على أن المعنيِّ عنده ذات النظام القائم حاليّاً بنموذجه في كثيرٍ من دول الغرب فعليه أن يفنِّد كل الأدلة التي أوردناها له ويثبت أن العلمانيّة ليست شرط وجوب لحسن تطبيقها.
    وأنا أوافقه على أن نظام يثرب كان قفزة بمعايير زمانه أما اليوم وفي زماننا فيعتبر لمن يريد الرجوع إليه سقطة ،وأيّما سقطة ،سقطة يتجاهل المتردِّي فيها كل التراكم المعرفي والثقافي الذي تولّد عن هذه المعرفة وأعني به التمدن الذي شاب سلوك الناس بعد تلك الغلظة والبداوة وظهر ذلك جليّاً في تشريعاتنا ومنها على سبيل المثال تحريم الرق والغزو والفتوحات بالقوة ومساواة المرأة في أمور كثيرة وما زالت رقعة هذه المساواة تتزايد يوماً بعد يوم.

    نواصل أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2006, 03:59 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2006, 05:15 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    الأخ .. عثمان عبدالقادر " الميتافيزيقي "

    تحية ..

    أولا ..أنا متأكد انك انسان مثقف .. بس ياريت توريني انت " العلم الفيزيقي التجريبي " دا .. انت قريتو وين ؟
    و ياريت تدينا اسم المرجع و مؤلفه و دار النشر .. عشان تصبح الفائدة عامة.

    ثانيا .. ما دامت الأفلام الأمريكية هي المراجع الفكرية التي تستقي منها مبادئك الفكرية .. فيمكن بالتالي فهم كيف أن " علم حق اليقين " -
    و الكاتب يقصد الأيات القرآنية من سورة التكاثر ( كلا لو تعلمون اليقين * لترون الجحيم * ثم لترونها عين اليقين * ثم لتسألن يومئذ عن النعيم )
    - لم يرقى حتى في مستوى اقناعه لك مستوى اقناع .. سيلفستر ستالوني .. أو ستيفن سبيلبرج الممثل و المخرج اليهوديان في هووليود.

    ثالثا .. و أرجو ألا تلف و تدور حول هذا السؤال المباشر جدا .. هل تؤمن بالله و رسوله ؟ لأن هذا سيحدد طريقة إجابتي عليك .. و أرجو أن توفر على نفسك أي مرواغة بالحديث عن أسلوبي و عقليتي و هويتي و القوانين الدولية و العرفية كما فعل جعفر .. أسألتي بسيطة للغاية إن كنت لا تستطيع الإجابة عليها فما عليك إلا أن تسحب مشاركتك و سأسحب مشاركتي هنا و اعتبر أن هذا النقاش كأن لم يكن.

    رابعا .. حتى و إن أجبت ثالثا بالنفي .. أنا مستعد أن أجيبك عن سؤالك كاملا بكل أريحية و عن طيب خاطر .. فقط أنا شرطت مقابل ما أقدمه من تفصيل ممل عن الآخرة .. أن يأتينا جعفر بما يحدث في الماورائيات .. هذا الطلب المشروط أحيله عليك باعتبارك تصديت للنقاش و الرد .. فأطالبك أن تحدثنا إبتداءا عما يحدث في الماورائيات موثقا بالأدلة ما أمكن ؟

    و انا تحت أمرك بالمنطق و الأدلة إن شئت .


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2006, 11:27 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: MaxaB)

    الإخوة الكرام
    سلام
    كنت قد سألت المحترم مكسب السؤال التالي :

    Quote: المحترم مكسب دلني أنا ما الذي سيحدث لي فهذا الأمر يؤرّقني أكثر من صموئيل بيكيت،فمن شدّة جهلي بهذا الأمر كنت أظن أن الآخرة التي فيها الحساب والجنة والنار من الميتافيزيقيا، ولك من الله حسن الثواب والمآب .

    فأجاب هو بما يلي :
    Quote: الأخ .. عثمان عبدالقادر " الميتافيزيقي "
    تحية ..
    أولا ..أنا متأكد انك انسان مثقف .. بس ياريت توريني انت " العلم الفيزيقي التجريبي " دا .. انت قريتو وين ؟
    و ياريت تدينا اسم المرجع و مؤلفه و دار النشر .. عشان تصبح الفائدة عامة.
    ثانيا .. ما دامت الأفلام الأمريكية هي المراجع الفكرية التي تستقي منها مبادئك الفكرية .. فيمكن بالتالي فهم كيف أن " علم حق اليقين " -
    و الكاتب يقصد الأيات القرآنية من سورة التكاثر ( كلا لو تعلمون اليقين * لترون الجحيم * ثم لترونها عين اليقين * ثم لتسألن يومئذ عن النعيم ) - لم يرقى حتى في مستوى اقناعه لك مستوى اقناع .. سيلفستر ستالوني .. أو ستيفن سبيلبرج الممثل و المخرج اليهوديان في هووليود.
    ثالثا .. و أرجو ألا تلف و تدور حول هذا السؤال المباشر جدا .. هل تؤمن بالله و رسوله ؟ لأن هذا سيحدد طريقة إجابتي عليك .. و أرجو أن توفر على نفسك أي مرواغة بالحديث عن أسلوبي و عقليتي و هويتي و القوانين الدولية و العرفية كما فعل جعفر .. أسألتي بسيطة للغاية إن كنت لا تستطيع الإجابة عليها فما عليك إلا أن تسحب مشاركتك و سأسحب مشاركتي هنا و اعتبر أن هذا النقاش كأن لم يكن.
    رابعا .. حتى و إن أجبت ثالثا بالنفي .. أنا مستعد أن أجيبك عن سؤالك كاملا بكل أريحية و عن طيب خاطر .. فقط أنا شرطت مقابل ما أقدمه من تفصيل ممل عن الآخرة .. أن يأتينا جعفر بما يحدث في الماورائيات .. هذا الطلب المشروط أحيله عليك باعتبارك تصديت للنقاش و الرد .. فأطالبك أن تحدثنا إبتداءا عما يحدث في الماورائيات موثقا بالأدلة ما أمكن ؟
    و انا تحت أمرك بالمنطق و الأدلة إن شئت .

    وبسبب من هذه الإجابة التي يبدو فيها أني قد استفزيت المحترم مكسب فأنا أعتذر وأبدي له شديد أسفي على سؤالي الذي طرحته عليه وأرجو أن يواصل الأخ جعفر معه في هذا السجال وحتى السؤال تنازلت عن طلب الإجابة عنه .
    ولكي أشبع له رغبته الملحة في الإجابة عن سؤاله أقول له ببساطة شديدة أنا أصدق بالله و بالأنبياء جميعهم من عرفت ومن لم أعرف ومن بينهم محمد (ص) وبوذا وكونفوشيوس وكريشنا، وأريد منه أن يعقلها لنفسه دون مطالبة مني له برد.

    نواصل أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2006, 01:28 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ عثمان
    إن الوصف الجاهز بالقول بلا عمل والعلم بلا تقوي والقذف بالسلفية في وجه من يختلف دون دليل مستساغ يقول الكثير عن خلفية صاحبه الفكرية وإتهام يداري شبهة!

    وأمر آخر من أين لك أنني أنطلق من يقينية وأحجر حق الآخرين في الإجتهاد ونقدي لثالوث الأستاذ محمود محمد طه والدكتور الترابي والسيد الصادق المهدي وزد إليهم السيد عبد الخالق محجوب من منطلق طموحهم الشخصي غير المحدود وكل يمني نفسه بأن يكون المهدي النتظر وإنساق كثيرين وبالذات من الشباب لأهوائهم حتي غدت البلاد مصرع لمنافساتهم وحقل تجارب لأفكارهم!

    أنظر إلي هذا المقطع من كلامك لتري من منا يتحدث بيقينية
    Quote: فهو يأمرني بتجاوز ما علمته يقيناً من العلم والواقع والقرآن لأريحه من فك التعارض




    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2006, 02:01 PM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 16-11-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الاخ الـحبيـب الـحبـوب،
    جــعفر بشــيـر،
    تـحيـة الود والاعـزاز، وكل عام والجـميع في اوج الصـحة والعافيـة التامـة.

    مـوضوعك الشـيـق يقــود الـي سـؤال هـام، هـل التاريـخ الاسـلامي مكتوب بأمانة وبصــورة صـحـيـحـة وخـالي من الحشــو والاضافات غيـر الاميـنة???.

    لـك مـودتـي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2006, 02:29 PM

eyes of liberty

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    والي ماذا سيفضي مقالك يا جعفر...... ما هو الجديد هنا.....فالناس ظلوا علي الاسلام الي يومنا هذا حتي بعد زوال سلطة السيف المزعومة بل ينتشر الاسلام الان في وسط اعدائه.......عندما تقراء التاريخ يا جعفر اقراءه في اكثر من مصدر ولا تلبس له ربطة العنق وحدها .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2006, 02:56 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ عثمان
    حقيقة قرأت ردودك كلها ووجدت أنها خليط من أفكار ديكارت وراسل وإسبنوزا وماركس وسارتر ونيتشة ورغم وجاهتها تستبطن إستإصال الدين بالكيفية التي أوردها نيتشة في قتل الإله:
    Wohin ist Gott? rief er, ich will es euch sagen! Wir haben ihn getötet, – ihr und ich! Wir alle sind seine Mörder! Aber wie haben wir dies gemacht? Wie vermochten wir das Meer auszutrinken? Wer gab uns den Schwamm, um den ganzen Horizont wegzuwischen? Was taten wir, als wir diese Erde von ihrer Sonne losketteten? Wohin bewegt sie sich nun? Wohin bewegen wir uns? Fort von allen Sonnen? Stürzen wir nicht fortwährend? Und rückwärts, seitwärts, vorwärts, nach allen Seiten? Gibt es noch ein Oben und ein Unten? Irren wir nicht wie durch ein unendliches Nichts? Haucht uns nicht der leere Raum an? Ist es nicht kälter geworden? Kommt nicht immerfort die Nacht und mehr Nacht? Gott ist tot! Gott bleibt tot! Und wir haben ihn getötet! Wie trösten wir uns, die Mörder aller Mörder?
    وترجمتها بإختصار:
    أين ذهب الإله? أقول لكم نحن قتلناه, أنا وأنتم! كلنا قاتليه!
    ولكن كيف قتلناه وما الذي جعلنا نفعل ذلك?!
    ومن الذي منحنا تلك الإستيكة لكي نمسحه من كل تلك الآفاق?!
    ما قمنا لأمر جلل بحيث أزحنا كوكب الأرض من مدارها الشمسي...
    وكيف سيكون مصير كوكبنا ومصيرنا نحن وإلي أين نهرب!!!
    الشموس تصدمنا أينما توجهنا إلي الأمام أو الخلف يمينا أو يسارا
    و سيبقي فقط إتجاهين إلي فوق وإلي تحت!!!
    ألم نتورط في عدم ليس له نهاية?!
    ألا يخيفنا هذا الفراغ وظلام الليل بعد الليل من غير نهاية?!
    لقد قتلنا الله ولم يبقي لنا إلا مواساة أنفسنا!!!!



    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2006, 08:28 PM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الإخوة الكرام
    سلام
    يقول الأخ أدروب :
    Quote: الأخ عثمان
    إن الوصف الجاهز بالقول بلا عمل والعلم بلا تقوي والقذف بالسلفية في وجه من يختلف دون دليل مستساغ يقول الكثير عن خلفية صاحبه الفكرية وإتهام يداري شبهة!

    بما أني قدمت الكثير من الأدلة على فهم الأخ أدروب السلفي لبعض الإشكالات النظريّة التي تحتاج إلى رؤية وتصور جديد خلال تحليلاتي السابقة لمداخلاته، ولم يقدم هو من الأدلة ما يدحض به تهمة السلفيّة عنه لذلك لا أجد ضرورة للرجوع إليها ثانية فلتراجع في مواضعها،وأكرر له القول بأن صواب كل نظرية يقاس بوجود أقل قدر من التناقض في داخلها وهذا للأسف ما لمسناه في الطرح الذي قدمه .
    في هذه العجالة أحب أن أضغط على جزئيّة تبدو بقدر من الضبابيّة والإلتباس لديه ظهرت في عبارته: (بالقول بلا عمل والعلم بلا تقوي )،فأنا أفهم أن العلم يأتي فقط من التقوى التي هي عمل ما نعلم ونقول، بصدق يصل إلى درجة الموت في سبيل ذلك وقد أوردت الكثير من الآيات والأحاديث وأقوال الفلاسفة والعلماء التي تتطابق مع هذا المعنى،( الإعتقاد هو ما يجعل المرء مستعداً للفعل. الاكسندر بن ) ولكن علم يأتي من غير تقوى هو العنقاء،( الخبرة هي مصدر المعرفة. جون ديوي) والسبب في عبارة الأخ أدروب الملتبسة أعلاه هو فهمه السلفي لهذا المصطلح الذي لم يحاول إعادة النظر فيه.وقد لاحظت أن السلفيين في أحاديثهم نتيجة لقراءة كتب الفقه يتناولون الكثير من المصطلحات دون تحديد لمضمونها فهم يقولون أتقي الله وأخشى الله وسيعطيك الله أجراً ...الخ ولو سألتهم ماهو الأجر؟ يفسرون الماء بالماء ويقولون حسنات،وعندما تقول ماهي الحسنات ؟ يصلون معك في نهاية المطاف إلى الميزان والجنة والنار،وفي زعمي أن هذا القول فقد قيمته العمليّة في عصرنا الحاضر، وشاهدنا عليه الواقع .
    ما الفائدة العمليّة المتوخّاه من فهم التقوى علي أنها العمل بما نعلم ؟
    • هي المنهج العملي لتعلم الصدق والبعد عن النفاق .( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون* إلي ( إن الله يحب الذين يقاتلون .....)
    • المنهج العملي لإكتساب العلم.( وأتقوا الله ويعلمكم الله) ( إن لم تخطئوا وتستغفروا.........)( من عمل بماعلم....)
    • عدم ربط التقوي بديانة محددة،وعليه لا يكون لأحد فضلاً على آخر إلا بالصدق في العمل لأن ناتجه العلم، وبهذا يبطل التفاضل والتكفير.( إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصاري ..........)
    • وبما أنها غير مرتبطة بديانة محددة تحل تلقائيّاً إشكالية هل سيسأل من يولد في الإسكيمو أو سورينام ولم يسمع بالديانة المحمديّة.( ونفس وما سواها *فألهمها ......) ( إن علينا للهدي)
    • تجعل كل مسلم يريد التميز حريص على إبراز الجانب العملي الناتج من اعتناق ديانة معينة. ( كنتم خير أمة أخرجت ......).
    • التقوي معني مفتوح يشمل كل جوانب الحياة لأنها دين الله (منهجه) الذي لن يخرج عنه احد فالذي يعمل في التطبيقات الرياضية تقي والذي يعمل في خريطة الكروموزمات والجينومات تقي ومن يطبق العدل تقي، وعكسهم تماماً من يقول بالحريّة ولا يطبقها ومن يقول بالمساواة ولا تجد لها أثراً في واقعه المعاش.
    • تدعم وجهة نظرنا في تولي غير المسلم الولاية الكبرى.
    • تدعم وجهة نظرنا في عدم تكفير أي إنسان.
    • تدعم وجهة نظرنا في بطلان الرأي القائل: الجهاد سنة ماضية إلى يوم الدين،(المقصود الجهاد بالقتال للإكراه والإرهاب) .

    نواصل أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2006, 09:39 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    نشر الديانة الإسلامية التى جاء بها " النذير " ، ففى حديث محمدى لامطعن عليه ورد فى صحبح مسلم أن أُمِر أن يقاتل لناس حتى ينطقوا باشهادتين فإن فعلوا عصموا دماءهم وأموالهم، وكذا آية السيف { وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ } [ البقرة : 191 ]. التى هى باتفاق مدنية وهناك من رأى أنها أشرقت فى رحلة النزوح ما خلا بضع آيات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 00:53 AM

HOPEFUL
<aHOPEFUL
تاريخ التسجيل: 07-09-2003
مجموع المشاركات: 3542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Sabri Elshareef)

    Quote: The history of Islam is bloody , there is no doubt about it , Muslims attempt to justify it by comparing it to other religion , and of course they feel obliged to do so as part of their faith. What I found funny and interesting , is their reaction to the Pope's comments , their violent and bloody reaction only proved the Pop's comment is nothing but the TRUTH.
    The first things we were taught about the prophet of Islam is his battles e.g o7od , etc , now what kind of peacful religion would have so many battles and so many killings? How many battles did Jesus or Moses or Isaac lead = NONE , Why would God send a messenger and authorize him to kill non-beleivers and conqure the world by force? as if Gods message is weaker than men power that it needs a messenger with a sword to go around. !!!
    one can argue and say Christians have a bloody history as well
    let me mention the DIFFERENCE that people like to ignore
    it WAS NOT during Christ was on earth that those holy wars took place,
    as oppose to the so many battles lead DURING the life of Mohhamed.What other religion kills it's aposates but Islam - NONE
    It's time to admit it and acknowledge that other people were alive and whitnessed this bloody history of Islam and not pretend that it's fairy tale that no one knows but Muslims themselves
    Lots of Respect
    Rawan


    How Islam spread that it was not by the sword's blade ?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 07:53 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    مكرر

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 25-10-2006, 08:04 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 08:27 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الأخ عثمان
    زي ما تعتقد أني سلفي أنا أيضا أعتقد أنك كذلك
    دعنا نصل في النقاش إلي نهاته ومن بعد ستري من منا السلفي!
    والآن أؤكد لك بأنني صوفي المنهج منذ الصغر ولا أنتمي إلي أي تيار ولا أتبني رأي أحد وما أقوله يعبر عني 100% وإذا وافقت آراْْءي آخرين فمن باب تلاقي الأفكار لا غير!

    Quote: في هذه العجالة أحب أن أضغط على جزئيّة تبدو بقدر من الضبابيّة والإلتباس لديه ظهرت في عبارته: (بالقول بلا عمل والعلم بلا تقوي )،فأنا أفهم أن العلم يأتي فقط من التقوى التي هي عمل ما نعلم ونقول
    فعلا هذه عجالة لأنك صادرت صياغتي لإتهامك لي (بالقول بلا عمل والعلم بلا تقوي ) علي أساس أنها تقرير مني بأن التقوي ليست مصدر للعلم!!!

    ومن إحدي تناقضاتك التي سوف نكشفها إيمانك بأن التقوي مصدر العلم وإعتبارك في نفس الوقت العلم الفيزيقي الذي نبغ فيه الغرب من غير تقوي معيار التطور ونبراس الحياة!





    نحن ماذلنا في بدايات النقاش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 08:59 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: فإذا كان للأخ أدروب نظام اجتماعي يبزُّه ويتفوق عليه ويحقق للناس الحريّة والمساواة والعدالة فعليه أن يطلق عليه أيِّ إسم آخر غير الديمقراطيّة ويوضِّح لنا كل الجوانب المتعلقة بنظامه الذي استنبطه من القرآن والسنّة أو أي مصدر آخر، أما إذا أصر على أن المعنيِّ عنده ذات النظام القائم حاليّاً بنموذجه في كثيرٍ من دول الغرب فعليه أن يفنِّد كل الأدلة التي أوردناها له ويثبت أن العلمانيّة ليست شرط وجوب لحسن تطبيقها
    إذا كانت الديموقراطية سابقة تاريخيا ـ كما أوضحنا أعلاه ـ علي ظهور العلمانية وأضافها الغرب لاحقا إليها لتجميل وجه العلمانية هل تمنحه هذه المصادرة حق منع الآخرين من إستخدامها؟!

    ذكرني حديثك هذا ركن نقاش حضرته في وسط كييف عاصمة أوكرايينا سنة 1994 بين أكراينيين وواحد إمريكي يبشرهم برسالة إمريكا والعالم الرأسمالي الحر فتصدي له أحدهم إذا كنتم رأسماليين فلماذا تتبنون الإشتراكية في نظامكم الإجتماعي فأجابه الإمريكي بأن الإشتراكية ليست ملكا لكم بل أنتم شوهتم تطبيقها!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 09:54 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: أما سؤاله عن الآيات التي نفت عن الإنسان حرية الإرادة تثير الحيرة والإشفاق كما يقول الأخ كمال.وأنا على يقين من أن هذه الآيات قد مرت عليه كثيراً وبسبب أنه لديه فهم جاهز أخذه من السلف لم يخطر على باله أنها تنفي عن الإنسان الإرادة ومثالاً :
    ( وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين) (أفغير دين الله يبغون وله أسلم من في السموات والأرض....)( إن كل من في السموات والأرض إلا ءآتى الرحمن عبداً) ( إن تحرص على هداهم فإن الله لا يهدي من يضل وما لهم من ناصرين) ( يعذب من يشاء ويرحم من يشاء وإليه تقلبون) ( ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون) والقائمة طويلة وإليه هذا الحديث القدسي ( يا داود إنك تريد وأريد،فإن سلمت لما أريد كفيتك ما تريد،وإن لم تسلم لما أريد أتعبتك فيما تريد،ثم لا يكون إلا ما أريد)
    والآيات التي أوردتها أخي عثمان لا تنفي عن الإنسان حرية الإرادة وإنما تقرر أمر السلطة والنفوذ غير المحدود لمانح الحرية جل وعلا ولا يقيده قيد "وهو يجير ولا يجار عليه" "لا يسأل عما يفعل وهم يسألون" "ولا معقب لحكمه" فيجب أن تعلم أن الحرية الممنوحة للإنسان ليست في مواجهة مانخها جل وعلا لإن شكل العلاقة هنا تظل عبودية فليس في وسع الإنسان الإنعتاق منها نهائيا
    فالحرية الممنوحة للإنسان كمناط للتكليف مجالها التحرر من الطاغوت وقيود الجسد والنفس والمؤثرات الخارجية والإنسان في منشئه يظل مكبلا بكل تلك القيود وليس بوسعه التحرر منها من تلقاء نفسه إلا بتوفيق من الله الذي لا يكون إلا لمن إختار بمقتضي تلك الحرية طريق الله وإلا تركه الله للطاغوت وأوكله لنفسه "أما من آمن وعمل صالحا فسنيسره لليسري وأما من بخل وإستغني فسنيسره للعسري"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 11:20 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الإخوة الكرام
    سلام
    يقول الأخ أدروب:
    Quote: الأخ عثمان
    حقيقة قرأت ردودك كلها ووجدت أنها خليط من أفكار ديكارت وراسل وإسبنوزا وماركس وسارتر ونيتشة ورغم وجاهتها تستبطن إستإصال الدين بالكيفية التي أوردها نيتشة في قتل الإله:

    هنا نجد تجاهل واضح منه لقراءاتي في المجال الإسلامي وعلى قمتها القرآن والسنّة والفكر الجمهوري والكثير مما كتب في السابق والحاضر،ولا أتوقع أن يكون الأخ أدروب يريد وصمي بهذا الإستبطان الذي أشار إليه خاصة أنه أختار أسماء لفلاسفة بينهم رابط يعلمه الكثيرون وإن كان بعضهم برؤية تنقصها المنهجيّة الشاملة،ولكني سآخذ الأمر على الجانب الحسن وأجد له العذر في ذلك، بسبب الظرف السِّجالي الذي وضعناه فيه.وأستغل هذه السانحة لأقول له من وجهة نظري الدينيّة كل الناس على حق بموجب هداية الله لهم بما فيهم من سبق ذكرهم أعلاه، والتي لا ترتبط بدين أوزمانٍ معيّن وإنما ب: ما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً (معرفة نعتقد في صوابها) ثم يكون مدار المسئوليّة العمل بموجب هذا المعتقد كما أوضحت في المداخلة السابقة.
    وعلى كلِ فإن العبرة في النهاية ليست بكم القراءة وإنما العبرة أيضاً بإدخالها المختبر للمعالجة وضبط المعاني والأفكار وتنسيقها ثم إستبعاد النفايات التي لا تصلح للإستخدام العصري والظرفي، وهذا بالضبط ما أحاول القيام به من خلال هداية الله لي بوسيلة تجربتي العمليّة في الحياة وبوسيلة الفكر الجمهوري وكل ما يسر الله لي من معرفة واطلاع ،فالدين في جانبه الإيماني العقدي هو جملة من الغيبيّات التي تعتمد على التصورات التي تعتمد بدورها على العقل الرياضي المستنير المتسق المدرك لمشكلات عصره ويرغب في حلها من خلال تصور يعقلن العقيدة و يتصف بهذه الصفات حتى لا ينفلت الناس عن الدين بدعوى أنه غير عملي وأثبت فشله .

    نواصل أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 12:48 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: الآية التي أوردها تعطيه النموذج على تأثر الإنسان بالمواقف المعينة التي تسلبه حريّته في أن يفعل مايعتقد في صوابه ويسامحه الله فما بالك بمن يهوّده أبواه أو يخضع للناموس الكلي !؟ أضف إلى ذلك الإباحة التي أفتى بها تعطي كل إنسان الحق في أن لا يؤمن بالديانة المحمدية لأنه مضطر بالعوامل الي أوردناها في المداخلة السابقة ومنها ظروف النشأة وتأثير الوالدين والثقافة وصدق الرؤية عند الفرد وعدم الإنقسام مما ينفي صفة الكفر وهدم الدين التي وصف بها الآخرين ومنهم البابا لأنه غير متجانف وإنما هي رؤيته للصواب !!!!!!!!!!!!!!!!


    Quote: أن اليهود في مرحلة العهد تصوروا أن يهوى (الله) إله غيور،لذلك هو لا يحب أن يعبد إله غيره وهذا التصور بخلاف حقيقة الله على الرغم من أنه أوجد صواباً، هو فكرة التوحيد في الأديان التوحيديّة، بعبارة ثانية إن الذي نعقله من معرفتنا بالله مطالبون بتطبيقه دون أن يكون ذلك هو الحقيقة النهائيّة المطلقة كما طالب بذلك القرآن والأحاديث التي ذكرنا طرفاً منها سابقاً وعندما يتبيّن لنا من خلال العمل وجه الصواب نرجع عن الخطأ بعبارة الحديث ( نستغفر) وكلما أدركنا صواباً وطبقناه نعطي صواباً جديداً مطالبون بتطبيقه أيضاً بنفس القاعدة والمنهج وهكذا إلى ما لا نهاية كدحاًً إلى الله مما يؤكد إستمرار التكليف الغير مرتبط بالديانة المحمديّة وحدها،وهو هداية الله الواردة في الآية (إن علينا للهدي) بآليّة (سنريهم آيآتنا في الآفآق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق......الآية) وهذه الهداية تشمل من هو في الإسكيمو وجزر سورينام لأن الإنسان إبن زمانه ومكانه، وثقافته تتشكل من بيئته فلا يأتي ويقول ( هذا ما وجدنا عليه آباءنا) ومنه أيضاً يدرك الأخ أدروب أن الحساب على الخطأ يشمل الجميع دون أن يسألوا لماذا لم تؤمنوا بمحمد أو عيسى!!؟ (مبدأ احترام خيار العقل) فمدار العقاب والثواب هو العمل بما نعلم،وهذا العلم هو ما نعتقد صوابه في دواخلنا لهذا جاء الخطاب في الآية (يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون) بمعنى يا من صدقتم بصواب أمرٍ ما، لم لا تفعلوه؟.وهذا الفهم يزيل الإلتباس عن قوله(ومن يبتغ غير الإسلام ديناً) كما يزيل الإلتباس عن قوله( إن الذين آمنوا والذين هادوا......الآية) بمعنى أنهم يحاسبون بتطبيق معتقدهم الذي هو هداية الله لهم أيضاً


    Quote: كما يصبح حديثه عن الكفر بالمعنى السلفي وهو عدم الإيمان بالديانة المحمديّة غير متسقٍ مع هذه المعطيات ويكون وجه الصواب أن الكافر هو الذي لا يعمل بما يعلم(هداية الله له) وقد يكون غالبية المسلمين بهذا المعنى كفاراً، لأنهم لا يعملون بما اعتقدوا وصدقوا بصوابه والآخرين ليسوا كذلك مما يفسر له سر نجاحهم وتقدمهم لأنهم يعملون بما علموا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 12:53 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: وكما نعلم يقيناً أن العلم مصدره العمل والخبرة وليس العقل


    Quote: فأصحاب المنهج الأمبريقي (التجريبي) الذين عرفوا أن الخبرة هي مصدر العلم والمعرفة طبقوا النظرية وساروا في الأرض يبحثون حتى اكتشفوا علاقات العناصر وصنعوا بها ما صنعوا فهم الذين استخدموا المنهج الصحيح فعرفوا الباطن أي الروح،ولكل ظاهر باطن بعبارة ثانية لكل مادة روح فكلما درست الظاهر أوصلك للباطن الذي هو روح فيصبح لديك ظاهراً جديداً يقودك إلى باطن جديد وهكذا دواليك في رحلة سرمدية غير ممنونة


    Quote: فالصراع والحراك الاجتماعي لا يتوقف ولكن يلطف وتتغير صوره وتبرز نتيجة لذلك الأخلاق الممارسة وليست المتخيّلة، بقدر ميزان القوى الدافع وتنبني عليه الدساتير والقوانين كما حدث في الغرب، أما المجتمعات الميّتة التي لا صراع ولا حراك فيها وتلوك في طاعة ولي الأمر واجبة وإن جلد ظهرك وأخذ مالك لن تقوم لها أخلاق ولن تستطيع نقلها من الغرب لأنها ليست وصفة طبيّة وإنما حياة تعاش وفكراً يطبق وعملاً ممتلئاً بالصدق والجد ، فقصاراهم من ذلك أن تكون حبراً على ورق إذا كان القانون دستوريّاً أو عقابيّاً أو إجرائيّاً ،فكل راعٍ في العالم الإسلامي يشرِع و يطبق القانون بحسب قوِته هو التي لا تقابلها قوة للدعوى العامة وصدق في حقهم الهلاك الذي وعد به الحديث: (إنما هلك الذين كانوا قبلكم.......) وهذه واحدة من أسباب تدهور الأمم والمدنيّات لأنها جزء من الإيمان المتطور بآليّات العدالة الماديّة الملموسة فينتج لصاحبه النصر الذي سمّاه ماديَاً وليس الحلم الطوباوي بالفهم السلفي


    Quote: فالإنقطاع الذي حدث لتجربة المدينة التي عبر عنها راشد الغنوشي( بأنها كانت فلتة وقفزة فوق منطق الزمان) لا يعطيها أهليّة الريادة ولا يسمح بالتطوير لأن المسلمين لا يملكون تراكماً ولا علماً بالمنطق أعلاه يؤهلهم للتطوير والمطلوب هو قفزة جديدة تجسِر الهوّة التي حدثت بفعل هذا الإنقطاع


    Quote: فسيطرة الغرب وعلمانيته وبراغماتيته هي نتائج لتفوقه في العلم والأخلاق التي تطورت لديه بفعل الممارسة إلى أن وصل مرتبة التسامح التي جسدتها الديمقراطيّة كآلية لإدارة المجتمع بكل تناقضاته وتعقيداته وصراعاته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 12:58 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: النظرة الكليّة تعني عندي عدم تجاوز أي معطى علمي في كل المجالات المعرفيّة بما فيها الأديان تكون له علاقة بالموضوع المعيّن الذي نرغب في تناوله


    Quote: هل إختيار العقل محترم عند الله ؟ سيكون رده بالنفي أو الإيجاب،ففي حالة الإيجاب نقول له كيف أمر الله بقتل المشركين حتى يقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وقد اختارت عقولهم عدم التصديق بنبوَة محمد(ص)حتى لو كان الأمر مرحليَاًً !؟ وإن كان رده سلباً، فهو يعلم أن الأمر برمته يكون باطلاً ولا حاجة بنا لدين أو حوار أو إيمان بدائي أو علمي!!!


    Quote: وإيمانه المطلق بأن دينه يحمل للإنسان كل الحلول والسعادة في الدارين، ففكره قائم على فكرة الفرقة الناجية وإهمال ما عداها ولم يخطر على باله أن يبحث عن أدلة تتسق مع الواقع والعلم والقرآن لتثبت له أن كل الناس على حق حتى يتبين لهم خطأ ذلك وأقول يتبين لهم هم وليس لغيرهم


    Quote: ومرة أخرى يواجهنا الفهم المميَع المجتزأ والغير دقيق في فهمه للنّصرة التي سمّاها من عنده الماديّة وما نعلمه أن النصر هو نصر في كل الأحوال وقد قال إبن تيمية ( إن الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة ) (مع تحفظنا على الكفر والإسلام) فقد سبق وقلنا أن لكل مادة روح وكل روح مادة وهي أيضا كل ظاهر باطن وكل باطن هو ظاهر متى ما توصلنا إلى إدراك كنهه بالبحث وتطبيق النتائج التي نتوصل إليها كي ننال علما جديداً وهكذا في رحلة سرمدية إلى الغيب المطلق وهو الله سبحانه وتعالى فما يكون عنده روح يكون عند الآخرين مادّة وما يكون عنده باطن يكون عند الآخرين ظاهر


    Quote: لعلّه يتصور أن الله سيقيمه بكن فيكون أو بليلة القدر نصحو في الصباح فنجد أن الإسلام قد تفوق على كل الأديان والفلسفات المعاصرة علماً بأن الله تعالي في منهجه هو جعل لكل شيءٍ سبباً،حتى خلق الإنسان رتب له الأسباب الماديّة التي عقلناها لنتعلم منها كما جاء في قوله: ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين*ثم جعلناه نطفة في قرار مكين*الخ هذه الآيات) ثم قال (إنّا مكنّا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سبباً*فاتبع سبباً)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 01:01 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: الفكر الجمهوري كتابه الأساسي الرسالة الثانية من الإسلام وليست من إجتراح الأستاذ وتأليفه فكل الذي فعله الأستاذ محمود أنه أول من تنبه للأحكام الثنائية التي تبدو متناقضة في القرآن فوجد أنها تقع على مستويين كالقطبين إكراه وحرية ، تقوى مقيدة بالإستطاعة وأخرى مطلقة، زكاة محددة القيمة والوقت وأخرى شائعة لا تعرف قدراً ولا زمناً،إسلام للبدء وآخر للمنتهى، والمسافة بين القطبين هي سيرورة الإنسان التاريخية من أسفل سافلين إلى أحسن تقويم وهي الكدح المتجه صوب نهاية الصيرورة حيث لا نهاية والتي عبر عنها الأستاذ محمود ( الأنسان مشروع إله لا يكتمل)وهي غائيَة للتاريخ لا تجدها عند آخر كما أن فكرتها مستنبطة من القرآن ولا تنتهي بالقرن الواحد وعشرين ولا الذي يليه ولكن أكثر الناس لا يعلمون إذن كل الأفعال والأفكار والصور التاريخية المتنافرة الظاهرة على السطح ماهي إلا البرنامج الخفي المؤدي إلى هذه الصيرورة والذي يحاول الجميع إستكناهه والوصول لحقيقته وهذا يكون عن طريق الحاكم بالإنابة على التاريخ وهو العقل البشري الذي لا يكون له إكتمال فهو بدأ من وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً وهي مرحلته الجنينية وسيبقى مستمراً في التكوين والمعرفة إلى نهاية صيرورته التي قلنا أنها لا نهاية لها فمن البديهي أن تتغير رؤيته وحكمه على التاريخ كلما تدرج في مراقي النضج والنمو،أما إذا توقف عند القرن السابع ونصوصه المغلقة وترك المطلقة سيصيبه الكدر والأسن وقطعاً لن يشرب الناس منه وسيسعون إلى تنقيته وهذا ما قام به الأستاذ محمود فوضع كل الرؤى والفهوم في وحدة متناسقة لا يناقض بعضها الآخر


    Quote: لا يخطر على باله أن هناك من هم اشد قوة ومراساً على إستخدام عقولهم قاموا بإدخالها في كثير من الأشياء التي سلَّم بها هو ولم يتذكر حتى تقريره السابق بأن عدم الفساد سببه الدفع بقوة أخرى ماديّة ملموسة بحسب تقرير الآية ( دفع الناس بعضهم ببعض) وليست عن طريق الملائكة أو الجن، كما نسي حكمه القاطع على التصور الشيوعي بالأحلام الطوباوية وهو يتصور أن للإيمان قوة خفيَة غير مرتبطة بالأسباب الماديَة الملموسة يمكن أن تحدث له الهيمنة في خضم الوضع التنافسي


    Quote: فقد أدرك الغربيون خاصة في عصر الأنوار أن نصوص الشريعة ما هي إلا نموذج من الله تعالى المعلم الأول للبشر ليتعلموا منها فيفعلوا مثلها بحسب حاجتهم ومرحلتهم ويخطئون في ذلك ويدركون الصواب فيرجعوا عن خطئهم . وأنطلقوا بهذا التحرر حتى بسطوا سيطرتهم الثقافية والماديّة على العالم


    Quote: و الخطأ الأساسي في فكر أدروب في هذه الفقرة سببه معضلتين سلفيّتين لم يحاول حلهما لتتسقا مع مفاهيمه العصريّة التي تجاوزت إبن تيمية وإبن القيم وهما : هل الدين والشرع وسيلة أم غاية ؟والثانية : الحكم بضلال من لم يؤمن بالديانة المحمديّة!

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 25-10-2006, 01:07 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2006, 01:06 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    أكثر جملة معبرة:
    Quote: فنحن ندرك أن الله المطلق لا يمكن الإحاطة به ولو في الخيال لأنه وترٌ وليس له ضد( معطى العقل البشري)


    وأسوأ جملة:
    Quote: وأن لا يكون مصيره بيد غيره حتى لو كان الله نفسه






    فقد داهمني الوقت وسوف نواصل غدا للتعليق إنشاء الله!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2006, 11:04 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الإخوة الكرام
    سلام
    يقول الأخ أدروب في محاولة ليثبت حرية الإرادة للإنسان ولكنه نزع هذه الإرادة وأثبت وجهة نظرنا من حيث أراد نفيّها :
    Quote: والآيات التي أوردتها أخي عثمان لا تنفي عن الإنسان حرية الإرادة وإنما تقرر أمر السلطة والنفوذ غير المحدود لمانح الحرية جل وعلا ولا يقيده قيد "وهو يجير ولا يجار عليه" "لا يسأل عما يفعل وهم يسألون" "ولا معقب لحكمه" فيجب أن تعلم أن الحرية الممنوحة للإنسان ليست في مواجهة مانخها جل وعلا لإن شكل العلاقة هنا تظل عبودية فليس في وسع الإنسان الإنعتاق منها نهائيا
    فالحرية الممنوحة للإنسان كمناط للتكليف مجالها التحرر من الطاغوت وقيود الجسد والنفس والمؤثرات الخارجية والإنسان في منشئه يظل مكبلا بكل تلك القيود وليس بوسعه التحرر منها من تلقاء نفسه إلا بتوفيق من الله الذي لا يكون إلا لمن إختار بمقتضي تلك الحرية طريق الله وإلا تركه الله للطاغوت وأوكله لنفسه "أما من آمن وعمل صالحا فسنيسره لليسري وأما من بخل وإستغني فسنيسره للعسري"

    وبهذا يكون قد أدرك شهرزاد الصباح لتسكت عن الكلام المباح ،وقبل أن أودع الحوار في هذا الخيط أتوجه بالشكر للأخ كمال وأعتذر للأخ جعفر لتطفلنا عليه وأرجو أن يغفر لنا زلاتنا،و لللأخ أدروب أيضاً إن فلت منّا قول غير مقصود. وفي ختام هذا السجال أحب له أن يفكر في العقيدة بوجهها العملي وليس الطوباوي الذي يعتمد على هلاميّات غير محدّدة المعالم كما رآها التّابعون الأوائل، فالآية التي دوّنها أعلاه تؤكد فهمي السابق عن العمل المحسوس ونتيجته العلم المحسوس فالذي يؤمن أي يعتقد ويعمل بموجب هذا المعتقد يحصل على الصواب وهو التيسير لليسرى ،والذي يصعب عليه العمل بموجب المعتقد يظل في الخطأ وهو العسرى ،وهذا الأمر ينطبق على كل مناهج وعلوم الرحلة البشرية السرمدية بدءً من علم الإلكترون وليس انتهاءً بالحرف والمهارات فالله تعالي يقول لنا في كل الآيات التي أوردتها سابقاً مضافاً إليها قول جون ديوي فيلسوف الخبرة الذي وضع تحته خط، أن مصدر المعرفة هو الخبرة وهذا أمر علمي ليس فيه مفاصلة أو خطوط!!!.فالذي يريد إستخدام المنشار، عليه إستخدام خبرته السابقة في مسك الأشياء ومعرفته بأن هذه الآلة تقطع الخشب ،وإلا فلن يتمكن من قطع خشبة بمنشار!!.والذي يريد أن يعرف تأثير الحرارة على الحديد عليه إستخدام معرفته بالنار وأنها تسخِّن الأشياء،وهكذا.....ولكن أن نفهم أن هذه المسائل نتيجتها يوم القيامة الذي لا يعلمون عنه شيئاً يقينيّاً ستكون النتيجة جهل بكل شيء لأنهم يحاولون القفز فوق المراحل !!!! أو ينتظرون أن يخرق الله لهم الناموس بالبركة والحلول !!!!!!!!!! فيجب عليهم أولاً تعلم القراءة والكتابة ثم ينتقلوا بعد ذلك إلى المراحل العليا ليحققوا غاياتهم من التعليم،بعد أن يتقنوا وسيلته.
    أما قوله:
    Quote: التحرر من الطاغوت وقيود الجسد والنفس والمؤثرات الخارجية،
    عبّر عنه القرآن الكريم : (وأمّا من خاف مقام ربه، ونهى النفس عن الهوي* فإن الجنة هي المأوى) فهو أمرٌ يتطلب أولاً فهماً عمليّاً قابلاً للتطبيق غير معناه عند أهل الوعظ والتفاسير المحنّطة الذين لم يجدِّوا يوماً في أمرٍ ما، ولكن أهل العمل والعلم شعروا بالحاجة لهذا الفهم وشمّروا له عن ساعد الجد(راجع مقالي عن الأستاذ محمود) لأنه يورث علماً ،يورث عملاً،يورث علماً ،يورث عملاً إلى إطلاق الصيرورة،بإطلاق السيرورة. ونهي النفس عن الهوى وسيلته التحدي والقفاز الذي ألقاه الله تعالي لآدم وبنيه والتقطوه بظلم وجهل( إنّا عرضنا الأمانة.....) لأنهم ظنوا كما الأخ أدروب أنهم سيصنعون ما يريدون فجهلوا بقدر أنفسهم وتصوروا لأنفسهم إرادة فظلموا صاحب الإرادة (لا إله إلا الله)،وهو يبدأ من مرحلة متدنية عند السالك لها صلة بالمرحلة التاريخية التي يكون فيها مروراً بدبيب النملة السوداء على الصخرة الصمّاء وغايته الإسلام والعبوديًة المطلقة ( ومن يبتغ غير الإسلام ديناً......)(إن كل من في السموات والأرض إلا ءآتي الرحمن عبدا) وجنة النهي هذا تبدأ أيضاً بنفس المستوى المتدرج فلكل مرحلة جنة مروراً ب ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ومنتهاها إطلاق (لهم ما يشاءون عند ربهم ولدينا مزيد) بمعنى آخر عند إستخدامنا للإرادة المتوهمة والتي لم نسبر أغوارها بعد للعمل بمعرفتنا للمنشار نحصل على علم جديد هو جنة المستوى وهو تعلم النشر بالمنشار وهكذا إلي مستوى الآية أعلاه،والمسلمون اليوم واقعهم يشهد عليهم فأنا لست بحاجة لأدلّة أفنِّد بها فهمهم الخاطئ الذي أورث جهلاً قعد بهم عن كل أسباب التطور،وبالتالي لا حجة لمحتج بأن ما بين أيديهم من فهم للقرآن ما هو إلا كثرة في الصراخ وقلة في الصوف كما يقول المثل الإنجليزي.
    إن الحديث عن نهي النفس عن الهوى طويل ومتشعب لعلاقته الجدليّة بالإرادة التي قام عليها التحدّي وامتحان الخلق وعلاقة الأخيرة بالمعرفة وعلاقة المعرفة بقوة الأولى، وعلاقة الجميع بالطبع البشري والظرف الخاص الذي توجد فيه والمجتمع المعين الذي تعايشه والمرحلة التاريخيّة في عموميتها،لذلك سأكتفي بهذا القدر الذي أرجو أن يكون واضحاً في صياغته للأخ أدروب وكل من يقرأه.

    وعلى الله قصد السبيل . أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2006, 12:20 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    لا لا هذا إعلان هروب منك يا عثمان!!!!!!!!!!!
    أستنتاجك علي العكس تماما وأنا لسة ما بديت النقاش معاك بس ما تهرب وأصبر علي شوية لأنو نازل ضيف علي أصدقاء وأدخل النت في أوقات قليلة


    أريد أن أحلل تفكيرك وتفكير الجمهورين بموضوعية وعقل منفتح
    فأرجو تبقي لمصلحة النقاش ما دمت تنشد الحق!

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 26-10-2006, 12:22 PM)
    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 26-10-2006, 12:29 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2006, 12:28 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)


    الأخ عثمان عبدالقادر

    تحية طيبة

    من الجيد وصفك لما يدور بيني وبين الأخ مكسب بالسجال .. لأنه لا يرقي بأي حال من الأحوال الي مرتبة الحوار ولم يكن الحوار هدفاً من أهداف مداخلاته منذ البدء بل كل ما هنالك هو الاعلان عن اله جديد تنزل علينا في هذا البوست ليحدد وفق معاييره ومقاييسه من يؤمن ومن لايؤمن ومن يكفر ومن لايكفر ... ويعتقد أننا سنركع له ساجدين طالبين الرحمة والمغفرة من ذلة السنتنا من قول السوء وفتح صفحات التاريخ ... والذي يبدو مرعبا كلما حاولنا فتح ملفاته ...

    حينما كنا في السنة الجامعية الأولي تابعت أحد اركان النقاش بين الكيزان والجبهة الديموقراطية كان يمثل الكيزان حاج ماجد الصغير الذي كان يسأل متحدث الجبهة الديموقراطية وعلي ما أذكر انه كان معاز خيال هل يؤمن بالله أم لا يؤمن به اكثر من عشرين مرة وكلما تحول معاز للحديث عن اي موضوع يسأله مرة أخري وانتهي معاز من قول كل ما لديه وغادر ثم جاء متحدث آخر للجبهة الديموقراطية وهو محجوب حماد علي ما أظن وكان أول ما قاله: أنا لا اؤمن بالله ولا برسوله فهل من اسئلة اضافية ... لم يستطع حاج ماجد اضافة المزيد وانتهي الامر علي ذلك ..

    في حينها كنت أعتقد ان محجوب أكثر ذكاءاً من معاز خيال لأنه أوقف هذه الاسطوانة الكيزانية التي دارت طوال وقت الركن بالاجابة المباشرة علي السؤال ... لكن لاحقاً تبينت انه اضاع علي نفسه فرصة جيدة فبالاجابة علي السؤال لم يستطع قول ما لديه لان الحوار انتهي ثم انه اعطي حاج ماجد الحق في تصنيف البشر ونصب منه الها أو ظلاً لله في الارض ... دون تعريته وتوضيح النموذج الذي يمثله ...
    وسيظل النموذج الذي يمثله حاج ماجد قديماً ويمثله الاخ مكسب حاليا .. مستمرا وهو فرصة يجب ألا تضيع مرة أخري فقد انتظرتها اكثر من خمسة عشر عاماً ... لاعادة شرح طريقة التفكير هذه وما حولها من مسؤوليات أخلاقية وقانونية ... وما تفضي اليه من نتائج أولها النكفير وآخرها الارهاب وما نود ان نوضحه هنا تماما لكل من يقرأ هذا الحوار ان المسالةو يجب ان تؤخذ علي محمل الجد وان يلاحق هذا التفكير وهذا السوك قانونينا في اية مكان علي وجه الارض بما فيها هذا البورد ... فما يحدث هنا ليس حوارا وعلينا الا نتعامل معه بادوات الحوار ... وطالما ظل هذا الخطاب قائما ستظل ملاحقتي له قائمة في اي مكان ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2006, 07:44 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    الأخ جعفر بشير ..

    Quote: وما نود ان نوضحه هنا تماما لكل من يقرأ هذا الحوار ان المسالةو يجب ان تؤخذ علي محمل الجد وان يلاحق هذا التفكير وهذا السوك قانونينا في اية مكان علي وجه الارض بما فيها هذا البورد ... فما يحدث هنا ليس حوارا وعلينا الا نتعامل معه بادوات الحوار ... وطالما ظل هذا الخطاب قائما ستظل ملاحقتي له قائمة في اي مكان ...


    شر البلية ما يضحك .. لأني لو ارتضيت أنا أن استخدم ضدك الأسلوب " الخسيس " الذي تدعو صراحة لإستخدامه ضدي جراء كتاباتي و أرائي .. لطارت رأسك " قانونيا في السعودية " بعد يومين .. و أنت تعلم ذلك جيدا.

    إن من الجبن غير المحمود أن تهددنا بالقانون و المحاكم و السجون .. و ملاحقات الإف بي آي .. و السي آي أيه .. حتى نخاف و نكف عن الكتابة و إبداء أرائنا .. و إن من الخسة بمكان أن تروج لأسلوب لا يسرك أن تكون أنت أول ضحاياه ..

    إن أكبر مشجع فعلي على الإرهاب .. و القتل و سفك الدماء .. هو ما تروج إليه الآن .. فأنت إنسان و من تلاحقه إنسان .. إذا لم تترك له خيارا .. عاد وبال الأمر فوق أم رأسك.

    إن استهداف بعض الإخوة الزملاء في المنبر و تهديدهم بإبلاغ السلطات الغربية في بلاد الإغتراب .. ليلاحقوهم جراء تعبيرهم عن آرائهم في منابرنا الحرة .. لهو أكثر ما سمعت من الأعمال جبنا و خسة و حقارة في السنين الأخيرة .. أوصل بنا الإفلاس الفكري هذا المدى .. و صل بنا الحال درجة استدراج بعضنا البعض .. ثم خيانة الأخوة و الزمالة و الوطنية و الدين و الضمير و الأخلاق.

    التطرف يولد التطرف .. يا جعفر .. و هذا تطرف منك غير محمود .. يشعل نارا ستكون أول من يكتوي بها .. إن غم الأمر .. و ما لاترضاه لنفسك .. لا يجب أن ترضاه لغيرك.

    إن واحدة من أكبر الحجج الذي ظل الكيزان يرددونها في مقابل ما ارتكبوه من جرائم في حق معارضيهم .. أنهم - أي المعارضين - كانوا ليفعلوا بهم المثل لو ظفروا بهم .. و ها أنت ياجعفر ... كوز - لا ديني - مع مرتبة الشرف الأولى

    أم إن كنت تحلم .. أن هذا الأسلوب سيردعنا عن قول الحق و تبيينه .. و مقارعة الباطل أيما كان البطل الذي يتسربل بردائه .. فلا و الذي فطر السماء بلا عمد .. لا .. ولا قيد أنملة.

    و لست أبالي حين أقتل مسلما .. على أي جنب كان في الله مصرعا

    لا نامت أعين الجبناء



    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2006, 12:47 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    عزيز بكري الصايغ

    اولا شكرا جزيلاً علي اسهاماتك المتواصلة والتي اتابعها بصورة مستمرة ...

    وشكرا علي طرح هذا السؤال الجوهري ... هـل التاريـخ الاسـلامي مكتوب بأمانة وبصــورة صـحـيـحـة وخـالي من الحشــو والاضافات غيـر الاميـنة???.

    هنالك مقولة اثبتت صحتها تاريخيا وهو أن التاريخ يكتبه المنتصرون ... ربما بدأت تفقد صحتها مؤخراً بفعل التكنولوجيا لكنها ظلت كذلك حينما كانت ادووات التدوين محدودة ومملوكة بواسطة السلطات الحاكمة علي مر التاريخ أو علي الاقل لها المقدرة علي التحكم بها ويمن يديرونها وكم من مرة احرقت الكتب الخاصة بمفكرين والتاريخ يحدثنا عن يوليوس قيصر ومكتبة الاسكندرية وإبن رشد كنماذج ... ثم بعد ذلك يوضع السيف علي الرقاب في مواجهة اية محاولات لاعادة فتح ملفات هذا التاريخ الذي تم انتقاء ما يجب ان يصلنا منه واحراق ما عداه ..
    وهكذا يصبح كل ما كتب في التاريخ محل تساؤل ...
    ثم مرة أخري تأتي القداسة لتضع سيفا آخر علي رقاب كل من يتحدث ...

    ان التاريخ المكتوب يحمل في داخله عاكثر من علامة استفهام ولذا يجب التعامل معه بحذر لكن دون نفي اي جزء منه كلية او الايمان به كأنه منزل من السماء فالتاريخ لا يحمل اية نوع من القدسية فهو ليس دين وليس منزلاً والسبيل الوحيد الي التعامل معه هو مقارنته مع الاخر واعمال العقل فيه ... ولكن هنالك من لا يريد لنا حتي مجرد الحديث عنه ناهيك عن مقارنته ...

    والسؤال جوهري بالفعل
    شكرا مرة أخري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2006, 05:41 AM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)



    لمن فاتته بداية اللإشتباك ..

    قال .. جعفر بشير ..


    Quote: هنالك من يجمل مسالة غزوات النبي في انها كانت دفاعا عن الدين والدولة لكن تاريخ غزوة بدر الكبري يحدثنا بوضوح ان المسالة لم تكن دفاعا ولكنها كانت هجوما حينما خرج ثلاثمائة رجل لملاقاة قافلة تجارية كان على رأسها أبو سفيان ، وهي عائدة من الشام ...
    يمكن لهذه الغزوة ان تبرر تاريخيا لكنها بمفاهيم اليوم لا تمثل سوي عمل عسكري ضد قافلة تجارية مدنية ومسالة وجود الملائكة يقاتلون جنبا الي جنب مع المسلمين تعود بنا مرة أخري الي العلاقة مابين الفتوحات والغزوات وما بين الدين لتؤكد ان المسالة لها مبرراتها الدينية ولا يمكن فصلها من طبيعة الدين ...




    Quote: فالدولة الاسلامية لا تختلف تاريخيا عن اية امبراطورية خلال التاريخ


    Quote: والا فماهو مبرر هذه الفتوحات والذي يجعل من الدولة الاسلامية دولة استعمارية اخري تسوق مبرراتها الذاتية من اجل احتلال العالم تماما كما ذكرت وان فعلت الامبراطورية البريطانية او بريطانيا العظمي وكما تفعل الولايات المتحدة حاليا فالحروب الاسلامية لم تكن للدفاع فقط عن الدين او عن الدولة فهي كانت مسألة توسعية حتي ولو توسلت بالاسلام..


    Quote: وهنا نأتي للنقطة الاكثر أهمية وهي ان توسع المسلمين لم يكن لأن الدين طالبهم بذلك ولكن لأنهم امبراطورية وهذا الحديث يشكل معضلة فنحن لانتحدث عن عالم اليوم أو نتحدث كما قال البعض عن عصور الانحطاط بل نتحدث عن تاريخ الاسلام منذ الرسول ( ص ) مرورا بالخلفاء الراشدين ثم الدولة الاموية والعباسية ... ولابد ان لطبيعة الدين علاقة بالامر فلايمكن الحديث عن فصل الدين عن التاريخ فمن كان علي راس المسلمين هم الاكثر معرفة والاكثر دراية بهذا الدين وهم نفسهم الذين قادوا تلك الفتوحات والغزوات


    Quote: اذن هنالك مبرر ديني وهنالك علاقة ما بين الدين ومابين تلك الفتوحات ... وقد يرجعها البعض لمسألة فقهية لكن الفقه نفسه لا يبعد المسالة من الدين لانه جزء اصيل من التاريخ والدين ..
    والجهاد لا يمكن فصله من الدين ومعظم ما قام به المسلمين كان تحت اعلاء كلمة الله تعالي.هذا بالاضافة الي مسالة الجزية وحرروب الردة وهذه كانت في العصور الاولي للتاريخ الاسلامي ...


    Quote: ليس المقصود اختزال الاسلام او التقليل من قدره ولكن المطلوب هو وضع التاريخ الاسلامي في سياقه وتجريده من كل ما يحيط به من قداسة وقراءته قراءة منطقية بعيدة عن الهوس والهالة القدسية التي يحاط بها ....


    Quote: حينما نتحدث عن انتشار الاسلام بحد السيف فاننا نعني الغزوات والفتوحات التي صاحبت الاسلام منذ فجر الدعوة وليست فقط عهود الانحطاط فهنالك 27 غزوة في عهد الرسول (ص) وهي هذه الغزوات والحروبات بغض النظر عن مبرراتها الا انه تم فيها استخدام السيف ... فكيف ينكر المسلمون اليوم هذه المسالة ويتحدثون حول انتشاره بالعقل والمنطق والاقناع ناهيك عن العهود التالية للخلافة الراشدة وحروب الردة وما اليها ...


    Quote: حينما يريد المسلمون من الاخرين الاعتراف بما ارتكبوه من جرائم خلال التاريخ عليهم في البدء اشاعة مثل هذه الثقافة والاعتراف بما ارتكبوه خلال التاريخ اليس هذا هو الطريق السليم ... أن نؤسس لمثل هكذا ثقافة ...


    Quote: لكن هذا لا يحدث بل ما يحدث هو احاطة هذا التاريخ الاسلامي الاستعماري بهالة من القدسية ...


    Quote: وحينما نتحدث حول نهب الغرب الاستعماري لثروات البلاد نتساءل في ذات الوقت هل تركت الفتوحات الاسلامية الدول التي احتلتها لتنعم بثرواتها ؟؟


    Quote: ليقف المسلمين اليوم وليعتذروا للعالم عن حروباتهم وانتهاكهم للدول بدعوي نشر الدين الاسلامي ومن ثم ليعودوا ويطالبوا الاخرين بالمثل


    Quote: لكن ايضا انتشر الاسلام بحد السيف وكان الدولة الاسلامية استعمارية مدعومة بواسطة الدين الاسلامي
    كيف يمكن فصل ما تم ارتكابه بواسطة المسلمين عن الاسلام وهل هو ينفصل حقاً ..



    Quote: كيف يمكن فصل ما تم ارتكابه بواسطة المسلمين عن الاسلام وهل هو ينفصل حقاً ..
    فلننظر مثلا الي الغزوات الفتوحات الاسلامية ونتساءل هل هنالك سند ديني يدعمها ... واذا لم يكن كيف حدثت هذه في كل عصور الاسلام منذ الرسول (ص) وحتي اخر خليفة
    فقد وضحت اضاءتك ما تحدثنا حوله من ان ما حدث خلال التاريخ الاسلامي لايمكن ان يكون بمعزل عن الدين وان هنالك سند ودعم ومبررات بنص الدين تقف خلفه وحتي ولو كانت مسالة اختلاف في الاجتهاد الا انها تملك ما يسندها من الدين ...


    Quote: وباالتالي فعلينا ان نتعامل مع هذه النصوص ومع التاريخ الاسلامي وما حدث فيه بالعقل والمنطق لا بالانكار ... علينا ان نتعرض لهذه النصوص ونحاول ان نجتهد في تخريجها عبر فقه مختلف او حتي اسقاطها وتعطيلها لانها كما شكلت عبر التاريخ سندا للغزوات والفتوحات الاستعمارية بمبرر نشر الدين ...


    Quote: فانها الان ونفس هذه الايات هي التي تشكل السند الديني للجماعات الاسلامية ..


    Quote: ويبقي الامر ليس فقط مراجعة التاريخ الاسلامي بل ايضا مراجعة النصوص الدينية وارجاعها الي سياقها التاريخي ومحاولة تجديد الاجتهاد الذي يمكنه ان يصل حتي الي تعطيل مثل هذه الايات ...


    Quote: وهو يعني ان التاريخ الاسلامي هو تاريخ بشري لا يملك القدسية التي تمنعنا من الحديث حوله ومراجعته وقراءته وفق سياقه التاريخي ومحاكمته بمفاهيم اليوم ...
    مضافا اليها ان هذه القدسية نفسها في اطار تفسير الدين انتهت بوفاة الرسول (ص) باعتباره معصوم وما عدا ذلك اصبح اجتهادا بشريا لاقداسة فيه وهذا ما قاد اطول فترات التاريخ الاسلامي ..


    Quote: ان وجود النصوص الدينية التي تدعو الي قتال الاخرين للاختلافات الدينية هو مشكلة في حد ذاتها سواء كانت في الاسلام او المسيحية .... واذا ما اعتقدنا في مسالة الاطار التاريخي اللازم لنزول كل نصوص علي حدة .. يتبقي الامر الاخر وهو ان الاطار التاريخي الان مختلف تماماً والمطلوب هو وحدة دينية لكل الطوائف لكل دين علي حدة للخروج باجتهادات جديدة تعطل هذه النصوص التي لم تعد مقبولة تاريخيا ...


    Quote: ولكن المشكلة في العالم الاسلامي مختلفة فالدين لا زال يسيطر علي مقاليد الحكم في معظم البلدان وتلك التي لا يسيطر بها يخلق فيها تيارات مقاومة لا تسعي الا الا السيطرة علي الدولة كاملة .. علي اساس ان الدين ياتي في المقام الأول حتي في دولة مثل السودان متعددة الاديان والثقافات ..


    Quote: وعلينا كمسلمين ان نتجاوز هذه النصوص بفقه متقدم ...


    Quote: في البداية اعتقد ان الاساس للسيف هو نصوص قرآنية وأحاديث صحيحة لا تقبل التشكيك فيها ..


    Quote: بدلاً من التعامل مع النصوص القرآنية أو آراء الفقهاء باعتبارها مسلم بها بصورة عمياء دون مراعاة لفروق هذا الاطار التاريخي .. لأن الأخطر من تقديس النصوص هو تقديس ىراء الفقهاء لأن نصا يقبل التأويل يمكن ان يفسر وفق هوي الحاكم ويصبح نصاً لاجدال فيه بسبب فتوي .. كما حدث خلال التاريخ ولازال يحدث


    Quote: لاشيئ فأنا لا افضل دين علي الاخر ونفس ما قلته علي الاسلام ينطبق علي بقية الأديان اذا ما بحثنا في ثنايا النصوص والتاريخ ولأكون معط اكثر مصداقية فأنا لا أري سببا يجعلني اتحول من دين الي الاخر .. فالدين ليس هدف في حد ذاته بالنسبة لي .. بل هو وسيلة حتي ولو بدت السمالة جدلية مابين الدين والانسان لكني مؤمن بأن الاطار الاخلاقي متشابه لجميع الاديان في ظل عالم مفتوح يحترم الاخرين ودياناتهم مهما اختلفت ... وما توصل اليه العالم الحديث من قوانين وحقوق ممثلة في ميثاق الأمم المتحدة قائم علي التجربة الانسانية بكاملها حيث تشكل جميع الأديان جزءا منها .. والسؤال بالنسبة لي سؤال مشروع.



    Quote: تناولت في هذا الاطار مسالة العنف كجزء من الدين حتي في امور ماورائية مثل ما يحدث من حساب وعقاب في الاخرة ..
    اذن نحن هنا تجاوزنا مسالة العنف كضرورة (سياسية) لتثبيت ما اسميته ( الولاية ) ووصلنا الي نقطة مهمة وهي مسألة العنف من خلال النصوص في الدنيا والاخرة .. وبالتالي فان كل ما تم من عنف خلال التاريخ الاسلامي يكون مبررا ومشرعن بواسطة النص الديني ..


    Quote: بالنسبة لمسألة الاخرة وامور الماورائيات فراي الخاص جدا فيما يتعلق بالعذاب والوعيد هو معنوي وليسس حسي وارجح هذا الرأي لأنه لا يمكنني ان افهم كيف يمكن للرب بكل رحمته (المقترضة) ان يكون منتقماً انتقاما متشفياً ممن لم يؤمن به لا يختلف عن أسوأ البشر في شيئ..


    Quote: سوف اجيب علي سؤالك
    نعم لدي مشكلة مع كل الاديان
    ومع الاسلام علي وجه الخصوص
    اما طبيعة هذه المشكلة فلاا اعتقد انها خافية بعد كل هذا الحوار ...



    Quote: لذلك لدي مشكلة مع الاسلام بصورة محددة ... ومع بقية الاديان بصورة عامة





    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2006, 08:03 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ عثمان
    طبعا لمان حسيت أنو إستراتيجية الدفاع ستتحول إلي هجوم كبيت الزوغة!!
    Quote: أما سؤاله عن الآيات التي نفت عن الإنسان حرية الإرادة تثير الحيرة والإشفاق كما يقول الأخ كمال.وأنا على يقين من أن هذه الآيات قد مرت عليه كثيراً وبسبب أنه لديه فهم جاهز أخذه من السلف لم يخطر على باله أنها تنفي عن الإنسان الإرادة ومثالاً :
    ( وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين) (أفغير دين الله يبغون وله أسلم من في السموات والأرض....)( إن كل من في السموات والأرض إلا ءآتى الرحمن عبداً) ( إن تحرص على هداهم فإن الله لا يهدي من يضل وما لهم من ناصرين) ( يعذب من يشاء ويرحم من يشاء وإليه تقلبون) ( ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون) والقائمة طويلة وإليه هذا الحديث القدسي ( يا داود إنك تريد وأريد،فإن سلمت لما أريد كفيتك ما تريد،وإن لم تسلم لما أريد أتعبتك فيما تريد،ثم لا يكون إلا ما أريد)
    تفسيرك لردي كان خاطئ بدرجة أفدح من إجابتك لسؤالي ليك عن الآيات التي نفت عن الإنسان حرية الإرادة لأنك حاولت بطريقة الأستاذ الغنوصية أن تفسرها بكيفية التي تريدها!
    أردت أن أقول لك في ردي أن الآيات التي أوردتها بعالية off point وعلي عكس ما يعتقد الكثيرين لا علاقة لها بموضوع حرية إرادة الإنسان في مواجهة التحديات لا من حيث التقييد ولا الإطلاق إنما تتحدث عن أمر آخر يتعلق بإطلاقية القدرة والمشيئة الإلهية في ذاتها منذ الأزل وفي منح الإنسان ذلك الشكل من الحرية "فمن شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر" "إني جاعل في الأرض خليفة.....إني أعلم ما لا تعلمون!" حتي لا يظن الناس أن من إختار الكفر إختاره رغما عن الله وخارج عن سلطانه وحتي لا يغتر من إختار الإيمان ويمن علي الله بإيمانه وهذا بيان لليد العليا الإلهية التي لا تحدها حدود وقدرة الله المطلقة في الهداية والتضليل لا يرد عليها إلا قيد الإرادة الذاتية الصرفة "ولولا كلمة سبقت من ربك"

    ولم يكن التدخل فعليا بل بإعتبار ما يمكن أن يكون "ولو شاء الله لهدي الناس جميعا ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون"
    طيب قد يسأل سائل ما معني الإستدراك الوارد في الفقرة الثانية من هذه الآية "ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء ولتسألن عما كنتم تعملون"?
    التدخل هنا بعدي أي بعد الإختيار وليس قبله ودوره العون علي الإستقامة لمن إختار الإيمان وتركه لنفسه لمن إختار الكفر "ونذرهم في طغيانهم يعمهون"
    ولماذا هذا العون ولماذا الترك أصلا?
    لأنه كمعادل لسلطان الطاغوت الذي هو بدوره يقتصر أيضا علي التأثير البعدي بتزيين الباطل "ما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فإستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم"
    الشيطان يعد مريده بحياة وهو يحيك له كفن الفناء
    ويعد الله مريده بسعادة وهو يحيك له طوق النجاة
    وعندما يؤمن ويختار طريق الله يرتقي في مراقي العبودية لله والتحرر من الطاغوت من خلال الإبتلاءات التي تبدو شرا ولكنها خير من حيث منح فرصة للإتعاظ والتوبة حتي يسلم وجهه لله ويشري نفسه إبتغاء مرضاة الله ويكون عون الله بمقتضي هذه البيعة ملازما له مادام ملتزما بها ولا يسلب الله هنا أيضا حرية الإختيار وإمكانية الردة مما يؤكد بقاء حرية الإرادة في كل الأحوال و ينفي التسيير علي الإطلاق

    أخي عثمان النقاش الذي أوده معك لا يقتصر علي هذه النقطة بل مواضيع كثيرة أثرتها في مداخلاتك تتعلق بالنظرة الكلية ومواضيع المادة والروح ولظاهر والباطن ومفهوم المؤمن والكافر والرسالة المحمدية وأيضا علاقةالفكر الجمهوري بالفلسفات الشرقية والغربية وأخيرا مآلات العلمانية كدين بديل إلهه العقل الظاهري "علم الشهادة" علي أنقاض الكنيسة وهذا ما عناه نيتشة "بموت الإله"!
    إذا إمتنعت عن النقاش وأصريت أرجو العفو والعافية!

    الأخ جعفر بشير
    أرجو بدوري الصفح عن تطفلنا في بوستك
    وشكرا لك علي سعة صدرك

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 28-10-2006, 08:07 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2006, 08:30 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الأخ Adrob abubakr

    تحية طيبة

    بالعكس يا عزيزي فان وجودكم قد فتح الكثير من الملفات ونوافذ الحوار ويحافظ علي اتجاهه واضاف بعدا ممبزا له... لانني ورغما عن حرصي علي السير في اتجاه الحوار الا انني مضطر للسير في بعض الحوارات الدائرية لبعض الوقت ... . وانا اتابع حوارك مع الاخوة كمال وعثمان باهتمام واحاول تخطي دائرة الهرجلة الحالية لاعود بالحوار الي طريقه المفترض ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2006, 10:26 AM

garjah
<agarjah
تاريخ التسجيل: 04-05-2002
مجموع المشاركات: 4702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    [font=15][color=red]
    ارتبط الدين في فهم الكثيرين وخاصة اولئك المتاثرين بالغرب بصورة الكهنوتية والنبي المقتول المصلوب وبمن صصفعك على خدك الايمن فادر له خدك الايسر

    وهذا مفهوم تجاوزه الاسلام كديانة خاتمة لا ياتي بعدها دين ليكون دينا ينظم حياة الناس الخاصة والعامة وهذا ما صعب على الكثيرين استيعابه.

    مفهوم الديمقراطية أعتقد انه لا يتعارض مع الدين فتجربة ايران تجربة ناجحة

    (عدل بواسطة garjah on 31-10-2006, 01:49 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2006, 07:09 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: garjah)

    الاخ مكسب

    هانحنذا في نهاية المطاف الذي لم اعتقد اننا سنصل اليه بهذه السهولة .. ولكن كما يبدو لي انك قررت وضع كل الاوراق علي الطاولة وكما يقول السودانيين (فكيت آخرك سريع) ... والجدير بالذكر ان شر البلية مفتري عليه فهو ليس بأكثر اضحاكا مما تكتبه والذي يتلخص في نقطتين كل منهما مضحكة الي درجة البكاء ..

    الأولي:

    الخوف والهلع ونزعة التباكي من القانون ....
    المفارقة المضحكة الي حد البكاء في الامر ان الأخ مجهول الهوية مكسب بدأ حواره بخطاب تكفيري وهو يعلم جيدا انني اقيم في السعودية حيث موطن الارهاب وحيث الدولة دينية ومتشددة وهو يعتقد ان خطابه سيوقفني من قول رايي بحرية ... حتي وانا تحت ظل هذه السيوف المتعاقبة بدلا عن احترام نفسه واحترام محاوريه ... ولطالما حاولت تنبيهه الي ان هذا الاسلوب هو اسلوب انتهازي وغير مسئول اخلاقيا ولكنه واصل في مماراته اللا أخلاقية بتحويل مجري الحوار من النسق التاريخي الفكري الي النسق الشخصي متوجاً كل اجتهاداته بالتهديد المباشر: [[لطارت رأسك " قانونيا في السعودية " بعد يومين .. و أنت تعلم ذلك جيدا]] ...

    وفي حقيقة الامر انا اعلم ذلك جيداً وأعلم ان الهدف الاساسي منذ بداية المداخلات هو ترهيب الخصوم بمثل هذا الموقف والعمل علي وقف الحوار ليس بالمنطق او الحجة القوية ولكنه بخلق مثل هذه المواقف من اجل ارهاب المحاورين ووضعهم في موقف يعتقد انه محرج وانه مزعج وانه مؤلم وما الي ذلك من الاوهام التي تدور في عقله ... ولقد رددنا علي هذا السلوك بأنه سلوك غير مسئول أخلاقيا ان يتم استبدال الحوار بالتهديد الشخصي والخطاب التكفيري ..
    ويعتقد انه قادر ليس علي البرهان والمنطق ولكن علي ارهاب خصومه ... فكا الذي آل اليه الأمر ...

    لقد خاب ظننا فيه .. للأسف

    فقد اعتقدنا ان الاخ مكسب سيتحلي بالروح والمسئوليةى الأخلاقية عما يكتب وسيذهب ويكمل البروفايل الخاص به ليتعادل الامر فهو يعلم انني اقيم في السعودية ويستخدم ذلك ضدي في تهديد مباشر ويمكنه الحصول علي اية معلومات اخري لانه يدرك جيداًَ هويتي وهو يستغلها في محاولة ارهابي ... لكنه في نفس الوقت يعجز عن اظهار شخصيته ومن هو واين يقيم ...
    وما يوصلنا الي درجة البكاء من كتاباته المضحكة انه يتباكي علي استخدامنا القانون وهو الذي يستخدم الخطاب الارهابي والذي حرمته وجرمته كل القونين بدءا من قوانين البورد الي قوانين الامم المتحدة ...0.

    ثم يحدثني عن استخدام القانون جهراً ....
    ليكن معلوماً لديك ساستخدم القنانون جتي ولو كلفني حياتي ...

    الثانية:

    كنت اعتقد ان السيد مكسب سيظهر لنا جعولية ازاء مواجهته بالقانون ويقول لنا انه لا يأبه بهذا القانون حتي لو فيه هلاكه طالما هو يؤمن بما يقوله ويتحمل مسئوليته .. لكنه فاجأني يخطاب متباكي لا يرقي علي الاطلاق للحوار الدائر ولا يرقي علي قداسةو الايمان الذيب فترض ان يتحلي به مهما كانتالشدائد زومهما كان العذاب ... ولكنه خذلنا للأسف بهذه البكائية .....

    فلا هو امتلك المسئولية الأخلاقية ليكمل البروفايل الخاص به ..
    ولا هو امتلك الشجاعة الكافية لتحمل مسئولية كل كتاباته ...
    ولا هو اظهر جلدا وشجاعة في مواجهة القوانين ...
    ولا هو سار في الطريق القويم الذي يحترم الاخرين وحقهم في قول رأيهم دون وصاية او تهديد من احد ...

    ولا هو عاد بنا الي المحاور الاساسية للحوار الدائر ....
    ولا هو بقادر علي ان يحتمل سلطة القانون ....


    ما الذي تتباكي عليه الان... وما الذي تخافه ... ان اهددك بالقانون ؟؟؟

    تخيل معي ان شخصا يهددني بالتكفير وطيران رأسي بواسطة سلطة الدولة التي اقيم فيها وبواسطة الارهابيين الذين تفرخهم ... ثم يتباكي علي انني اهدده بالقانون ..
    حينما قلت لك .. انت تعتقد ان الامر مؤلم ستري كيف سيكون الألم ... وبالقانون ... وليس بالارهاب والتكفير
    ان الخسة كانت حبرك الذي كتبت به .. وعقلك الذي فكرت به وليس لها اية علاقة بما اكتبه ....

    واقولها لك مرة أخري وقلتها اكثر من مرة ... علنا او جهرا .. والجميع يعلم ذلك ... أنني اخر من يغمد سيفه حينما يكون الاخرون اول من يستله ...

    اذهب واكمل البروفايل الخاص بك ... ثم عد للحوار مرة أخري ..
    لنري هل سيهزمني خطابك التكفيري ... ام سيهزمك القانون ...

    وان كنت تريد المضي في هذا الطريق ... صدقني انا اخذ الامر علي محمل الجد واصل به الي اقصي مدي ممكن ان تتخيله او لا تتخيله ... وليست المرة الاولي التي اكتب فيها ولا الاخيرة ... موقفي ثابت فبدلا عن هذا التباكي المضحك حول الخسة وحول الارهاب وتكميم الافواه ... راجع كتابتك جيدا واكمل البروفايل الخاص بك .. بدلا عن ان تحاضرنا عمن يخاف او يرتعب من مجرد هراء شبعنا منه ...

    ومسالة وجودي في السعودية والسلطات فتأكد انها لن تكون المرة الاوليولا الاخيرة التي يستخدمها احد المحاورين ضدي فقد سبق لي التعرف علي هذا الاسلوب ... وقضيت اكثر من شهر في التحقيقات والاسئلة اللامنتهية ... ومستعد لخضوها مرة أخري ... لأنني احترم القانون مهما كان فهل تحترمه انت؟

    تأكد أنه لا يهزمني ... ولن يوقف الحوار ...
    وان كنت انت أول من يستل سيفا في مواجهتي ....تأكد أنني سيكون آخر من يغمد السيف ...

    وان لم تمتلك المسئولية الأخلاقية لاكمال البيانات
    فليس لدي التزام تجاهك ... لا بمناقشة كتاباتك
    ولا بالرد علي ما تقوده من هرطقة
    فيكفي ما سكبته من حبر حتي الان علي هذه الدائرة الجهنمية التي لا تحتوي في داخلها الا علي الفراغ ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2006, 07:39 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ eyes of liberty

    ان ربطة العنق تعني في جوهرها الغوص الي العمق ...
    كما وان اللحية هي مقياس التقوي في الفكر الاسلامي ...

    يمكنني قراءة التاريخ من مصادر مختلفة هذا امر سهل ... ولكني اعلم ان التاريخ ليس مقدس وان ما اقرأه يمثل جزء من الحقيقة لأنه كتب بواسطة بشر وليس الهة ... واية قراءة مختلفة احترمها واعكيها حقها في حمل جزء من الحقيقة 0...
    لكني ساظل اقف ضد من يعتقد انه يمتلك الحقيقة المطلقة ويعتقد ان مرجعياته منزلة من الله سبحانه وتعالي وان اية مرجعيات اخري ليست سوي الضلال والكفر ...

    ليس للحوار شروط مسبقة ... علي الاقل في فهمي
    يمكنه ان يصل الي اية حدود منطقية وعقلية نتصورها قبل الشروع فيه ويمكنه ان يفضي بنا الي اللامكان واللازمان ... لكن الشرط الوحيد الذي نعتقد فيه ونقاتل من أجله ان يكون الحوار بلاشروط مسبقة ... حوار مفتوح يعتمد علي قلب منزه عن الغرض وعقل اكثر تطوراً ... فليس الهدف هو نتيجة الحوار بقدر ما ان الهدق هو كيفيته ....

    ايماننا التام بأن كل منا يملك جزءا من الحقيقة هو ما يقودنتا للحوار لكننا للأسف لم نصل الي هذ1ا المفهوم بعد بل لا زلنا نقاتل من اجل ان يفهم الاخرون ان لنا حقوقا في فتح اية ملفات فكرية سياسية تاريخية دون ان يكون لاحد منا حق القداسة او العصمة فيما يكتبه وانه يمتلك الحق المطلق الذي لا يأتيه الباطل من خلفه او بين يديه بينما الاخرون هم الباطل المطلق مهما كانت درجة المعرفة واليقين لديهم ...

    لقد طرحنا التساؤل التالي:

    كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف؟
    ونحتاج الي اجابات .... الي عشرات الاسئلة ..

    هذا هو جوهر الموضوع ونعلم ان المسالة ليست ميكانيكيةة فالسؤال سيفتح بدوره ملفات التاريخ ... وحينما يحدث ذلك سنفترض ان الجميع سيدخل الي الحوار من نافذة الاجتهاد الذي يمكن ان يصيب او يخطئ ... لكن يبدو ان هذه المرحلة ليست سوي ترف لم نصل اليه بعد .... واصبحنا ندور في حلقة مغرغة مفادها ان هناللك من لا زال يعتقد انه الحق المطلق وان ما سواه هو الباطل المطلق ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-10-2006, 03:34 AM

eyes of liberty

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    وهل ستكون كلمة نعم بكل ما اسانيد علم الكلام, مقنعة بالنسبة لك?
    وبما ان لكل شئ غرض لمنتهاه كما قال الفارابي , فماهو الغرض في نبش التاريخ ما دام الحاضر يفشل في تفسيره الحقيقي ?

    هذه نغاط تطرح في مجتمعات ثقافة القعدات عندما يستريح العقل و ينكر جميل الصانع ....للعقل ان يتسائل بحرية في حدود و نطاق ادراكه وليس له ان ينتقد من ما هو معطي بدلائل غرض الكيد من عض الانامل....انت لم تصنع هذا التاريخ ولم تكن شاهد له بل سمعت عنه بوسيط قد يكون علي احدي الحلتين: اما منتصرا واما مهزوما ..وكلي الحالتين تشفي غليل من جانب معسكر ايهما..فلم يتبقي لك الا شواهد التاريخ لتطمئن الي مصدرا ما وتعتمد محتواه لذا طرحنا لك سؤالا هل انسلخ الترك و الفرس المجوس من قبل و اهل السند و الصين و ما اصابتهم سيوف النبي كما زعمت , من طشقند الي ناسبور وبخاري في اسيا البارده
    واهل بوسنيا في حضر الامبراطوري النمساوية المجرية ,,هل انسلخوا عن اسلامهم بعد زوال السسيوف ? ام ظلوا عليه يقاتلون الروس و حكومة الصرب للاعتراف بهويتهم الاسلامية?

    افتكر دا اختزال ميسر للاجابة علي سؤال تعتبرونه كبيرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2006, 09:22 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: eyes of liberty)


    الاخ eyes
    الغرض من نبش التاريخ هو ان الحاضر عاجز عن تفسير نفسه في المقام الأول وكل ما وصل اليه مجموعة من المغالطات تفوق اي تصور عقلي ممكن ... وهذا التصور لا علاقة له بالماورائيات ولكنه في حدود التاريخ والمعرفة البشرية لا ينزع الي اختراق حدود السماء ... رغم انني لا اري غضاضة في ان تمتد المعرفة الي نبتون وبلوتو وكل المجرات الكونية.
    انا لم اصنع هذا التاريخ لكنه يلقي بظلاله الكثيفة علي حياتي وهذا ما يدعوني للعودة اليه في كل مرة وصحيح ما قلته بشأن كتابة التاريخ من انه يتضمن في داخله اما مرارة الهزيمة او نشوة النصر وكلاهما يكتبان بدلا عن الحقائق المجردة ...

    لكن ليس الامر بهذه البساطة ... ما يخص مسالة شواهد التاريخ التي تكرر استخدامها وهي التساؤل المنطقي: ((هل انسلخ الترك و الفرس المجوس من قبل و اهل السند و الصين )) ...

    ان المسالة لا علاقة لها بطبيعة الانتشار فقط ولكنها تعتمد وبصورة كبيرة علي طبيعة الثقافة المحتلة والثقافة المحلية ايهما ذات تأثير أكبر فاللغة الانجليزية بقيت في الهند وفي السودان ومصر بعد خروج بريطانيا .. واللغة الفرنسية بقيت في شمال المغرب العربي بعد خروج فرنسا ... والمسيحية لا زالت في جنوب السودان وفي الكثير من البلدان الافريقية .. كما وأن خمسمائة عام من الاحتلال لبلاد الاندلس لم يجعل منها دول اسلامية .. ناهيك عن الفروقات الكبيرة بين الفترات التاريخية التي كان الاحتلال موجودا بها كما وان هنالك تساؤل قائم لماذا لم ينتشر في الدول التي لم تحتلها الخلافات الاسلامية المتعاقبة مثل جنوب افريقيا وشيلي والمكسيك ...

    ولذلك فان ما تود الركون اليه كشواهد تاريخية لا يمكن اعتباره معيارا مطلقا لقياس طبيعة الانتشار ... اما مقاومة الروس فلم يكن السب هو ديني فقط بل ان اي محتل سيكون غير مرحب به حتي ولو كان علي نفس الديانة وهذا ما يحاول الاخرون اقناعنا بغيره وهو ان الدول رحبت بالفتوحات والاحتلال الاسلامي لبلدانهم ...
    فهل رحب السودان بالاحتلال التركي والخلافة العثمانية ؟
    السؤال ليس هدفا بل هو وسيلة لفهم الحاضر ... ولذا تتعقد الاجابة ويصبح اكبر مما نظن وتتالي الاسئلة للاجابة علي واقعنا الراهن الذي لا يعجب حتي اعداءنا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2006, 09:39 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    شكرا باشمهندس نزار عبدالماجد علي هذه المشاركة
    وسوف اعيد نشرها هنا مرة اخري في نهاية الحوار
    لانها نزلت بالصفحة الثانية
    وساعود بعد قراءتها

    Quote:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ماوراء الإساءة البابوية

    فاجأ البابا بنديكتس السادس عشر العالم الإسلامي في محاضرة ألقاها بجامعة جامعة ريغينسبورغ في المانيا ، وجاءت كلمته بعنوان "الإيمان والعقل والجامعة: ذكريات وتأملات". بمحاولة جريئة (تفتقد للمنطقية والعقلانية والمنهجية) وإن كانت ذات دلالات ومغزي بنقل الحوار بين الأديان والذي أعجب به الكثير من المنتسبين للديانات المختلفة الى شكل أخر متجدد من الصراع بين الأديان.
    الشكل الكلاسيكي من الصراع و الذي ظلت الكنيسة الكاثوليكية تحاول الاحتفاظ بمظهره كلما كانت في مستوى أقل من مستويات القوة والمتمثل في امكانية هدم الأفكار المتعزز عليها الفكر الإسلامي ..رويداً رويداً من خلال اغتيال الفلسفة الأخلاقية المثلى التي بنى عليها الإسلام .. ومن ثم الإنقضاض علي المجتمع المسلم بذلك الثقل من تراكمات الفلسفة البشرية المحضة ، إثر محاولة الكثير من التجديدين المسلمين مع تنامي عملية تكريس مفاهيم الدين السياسي المسيطر على حياة البشر والكاتم علي أنفاسهم في معظم الأحيان وذلك تحت رعاية القوة المطلقة للدول التي لا يمكن أن تنفصل مطلقاً عن الخطط الاستراتيجية للكنيسة الكاثوليكية التي يرأسها البابا بنديكتس السادس عشر .
    نحاول هنا الرد على بعض النصوص التي وردت في محاضرة البابا من خلال أجتهاد شخصي صرف وبمحاولة مفرطة من الحذر من الولوج في الغلو أو اللاعقلانية ..ونمنى النفس بالتوفيق في ذلك .



    فقط أرني ما أتى به محمد وجاء جديدا، عندها ستجد فقط ما هو شرير ولا إنساني، كأمره نشر الدين الذي نادى به بالسيف".
    السؤال الذي يفرض نفسه الأن بعد حديث قداسة البابا بنديكتس السادس عشر ورويته التي ساقها .. في مزج الإسلام بالعنف بتقريظ مفتعل على سيدنا محمد (ص) هو لماذا حان الأن فقط الوقت لقيام العقل بتحريك الذات البشرية نحو بصورة أمثل لفهم طبيعة العلاقة التي تحكمنا بالله ..!؟.
    وكيف يمكن أن يكون العنف بعيداً عن تصورات البشر من أجل السيطرة .. السيطرة التي تمكنهم من نشر معتقداتهم الدينية والانسانية ..أو حتى الخاصة وفقاً من منطلق ابتعاث المكنونات العقلية في ترجمة الدين لفلسفة اجتماعية يمكن أن يتقيد به المجتمع المسيحي ..!؟.
    والسؤال الاشمل .. هو لماذا يحاول البابا .. والكثير من القادة المنضوين تحت لواء منظومة عودة الدولة السياسية الدينية .. بقيادة اليمين المسيحي الامريكي بكل ما أتيح له من قوة .. اثر المدلولات التي تنم عن عودة الموروثات التاريخية في التاثير على طبيعة المواجهات القادمة .. فلقد وصف الريئس الأمريكي (جورج بوش) .. ما حدث بعد تفجير برجي التجارة العالميين في 11 سبتمبر بالحرب الصليبية .. ووصفه للتحرك نحو افغانستان ب(العدالة المطلقة).. وما اعقب ذلك من حصر الإسلام وهو الذي يمثل منظومة روحية وإنسانية واجتماعية داخل دائرة جهنمية من العنف والعنف المضاد وتكبيله بالارهاب عن طريق إستغلال ما توفر من القوة القصوى .. كل هذا كان محدداً له زمانياً .. وغير محدد له مكانياً ..إذ حتمت فكرة لاجغرافية الفكرة الأساسية للارهاب .. منطقية تتبع تلك القوة القصوى .. للإسلام الناشط في كل بقاع الدنيا دون تمييز ودلائل واضحة في معظم الاحيان .. مما جعل الأمر يبدو للعيان أنه أعد له سلفاً.



    مازال من الضروري والمنطقي إثارة مسألة الله عبر إعمال العقل

    إن ما تحدث عنه البابا حقيقي فمطلوب أن يبحث العقل عن حدود الله أين ما وجدت وبالطبع هي موجودة حيث يشاء .. والبابا هو القائل (إن العقيدة في الإسلام تقوم علي أساس أن إرادة الله لا تخضع لمحاكمة العقل والمنطق ) .. فمن أفتراضية حديثه فقط .. صعوبة أن تعمل عقلك لتبحث عن الله وتخضعه لطبيعة العقل والمنطق البشري من منطق حدود العقل البشري نفسها ..والتي لا تستطيع الفكاك من المحيط الروحي الإلهي . ولن نحاول التحدث عن ما حواه القرآن كتابنا الكريم من آيات تبين تعظيم شأن العقل والمعرفة .. واحتلالها المكانة الاولى في صدر ما يمتلكه البشر من معينات للوصول لله سبحانه وتعالى .. وهذا هو المنطق الفكري ولكن المنطق التحقيقي لطبيعة تكوين البشر المادي .. والتي تحتم من حدوث الاصطدامات والاحتكاكات نتيجة الايمان والاعتقاد والاعتناق للافكار .. مما يفتح الباب مشرعاً للقوة للدخول في ميكانيزم سيطرة البشر للتغلب على تعنت الأخريين .. الذين يلغون العقل والمنطق .. إزاء تمترسهم في التمسك ب(اللامعقول) من أفكارهم وأدوارهم .. والتي تعبر عن أفكارهم ومحاولة المساس بالأخريين نتيجة تهديد بقاءهم .. وبقاء منظوماتهم الفكرية .
    المعروف أن المكنون الروحي لذات الفرد مرتيط بإمكانية الوصول للتحقيقي .. فالسلوك هو الاداء الحركي للبشر من خلال ترجمة الأفكار التي تدعو لها هذه الحركات ، والتي تفسر في وجودها إمكانية ترجمتها لما يحمل البشر من أفكار يسعون لتطبيقها .. لذا فمن الخطأ الاعتقاد أن العقل وبكامل وعيه (المنطقي) يمكن أن ينفصل عن عملية المخزون المعرفي المتشكل من البواعث الروحية التي يملكها الله ويبثها في الكون .. ويلتقطها البشر بما يسخره لهم من وسائل .
    إن محاولة الغوص في الطمي لا بد أن يعقبها .. أغتسال جيد .. وإن الصراخ يحتاج لمدى حتى لا يطلق عليه ازعاجاً .. وإن العقل يحتاج لمحرك .. وما يحرك العقل هو الدافعية الذاتية للمرء والتي لا يمكن أن تنفصل عما هو روحي .. لو أفترضنا ضرورة أنتاجها لما يمكن أن نسميه .. منطقاً .. فما هو الذي دفع عقل البابا أن ينتج فكرة ولما عن ديانة تمتلك إرثها الروحي والإنساني والتاريخي بتراكمية ممتدة .. وأثرت التاريخ الإنساني من وافع التطبيق السلوكي لمن يؤمنون بتلك الديانة .. ولها رصيد بشري يفوق الملياري شخص .. الأن .. وأن يبرمجها ضمن مصفوفة العنف .. منقادة بالسيف وإن كنا لا نشك مطلقاً بنبؤة حامل هذا السيف .. مما يؤهله تماماً لعملية الزرع المتواصل للنازع الروحي والمتمثل في الدافعية الذاتية بالعقل المسلم .
    هذه المصفوفة من العنف كما يظن قداسة البابا .. قادت التجربة الإنسانية لقرون عديدة .. وخارت قوى مجتمعها حينما أبتعدت عن تنفيذ ما هو تحقيقي لتحاور العقل والذات ..والذات والمنطق .. لعملية ما استوحته هذه المنظومة (الموصوفة بالعنف من قبل البابا) .. من سلوك متزن .. لنفسه الذي ظنه البابا .. وهو متاثراً بتلقف خطاب تاريخي .. باتباعنا الرسول كمحارب قدير فقط .. يشحذ سيفه ويريق الدماء ومن ثم ليس من الواضح من حديث البابا كيف صار هذا الدين أمراً هائلاً طوال خمسة عشر قرناً وينتقده البابا في مسألة حوار العقل والمنطق .. وكيف يمكن أن يكون هذا البقاء الطويل بفعل السيف المسلط .. والدم المزهق !!؟؟
    وهل هناك سلوكاً مغايراً تسرب لكافة المجتمعات التي تقبع في المناطق الجغرافية التي أنتشر فيها الإسلام .

    التحويل القسري لاعتناق الدين هو أن التصرف بما لا يتماشى مع العقل إنما يناهض طبيعة الله ذاته.
    ليس بمستغرب أن تنفلت عملية يقوم بتفيذها البشر من مساراتها الحقيقية حتى ولو كانت هذه العملية بتكاليف من الواقع الإلهي الذي يحيط بمنفذيها ، فمن حتمية التسيير والتخيير يمكن ان تنتج الطاعة أو الإنحراف، وفي ظل وجود النزعات والغرائز والتي هي نفسها من مكونات ماهو مبني على التفضيل الروحي من واقع حيثيات الرغبة والحوجة والمطامع والمطامح ..لذا فتظل صيرورة الدين معتمدةً على جهد البشر في عملية الانتشار والتعليم والحفاظ على هذا الدين .. وما من رسالة سماوية تدعو لغير السلوك منهجاً لعملية جذب الأخريين لمشروع الطاعة الإلهية .. وما من طريق افضل من المحافظة على عملية توسعة الرقعة لأي ديانة من غير توفير القوة التي تحمي المكتسبات وأفضل المكتسبات على الإطلاق عملية صقل الفرد في المجتمع نفسه ليصبح هو القوة التي يمكن أن يعبر عنها في الوقت المناسب بالطريقة المناسبة التي لا تنفصل عن مشروع الطاعة الإلهية ومكارم الأخلاق التي أُسست عليها كل الأديان السماوية .

    "الله لا يسر بالدماء، وليس التصرف بعقلانية مناقض لطبيعة الله، فالإيمان يولد في رحم الروح، وليس الجسد، ومن يهدي إلى الإيمان إنما يحتاج إلى القدرة على التكلم حسنا والتعقل، دون عنف أو تهديد أو وعيد".
    إن مصفوفة العنف التي يميز بها قداسة البابا .. الوسائل التي أمتلكها الإسلام للإنتشار والبقاء .. ولا يمكن أن تكون هي الوسيلة التي تجعل الإسلام .. ممتداً من تخوم الصين حتى غرب أفريقيا .. ومن جنوب أوروبا حتى وسط أفريقيا .. ومتغلغلاً في النسيج الاجتماعي الأوربي المرتهن للقوة منذ قرابة العشر قرون .. عقب أنهيار دولة الأندلس وما تلاها من ما يسمى بمحاكم التفتيش .. والبحث عن هوية الدين بعيداً عن قبضة الباباوات والغوص أكثر مما يجب للبحث عن الدولة بعيداً من الدين .. حتى لم يعد البابا سوى مفتىٍ فقط للكاثوليك .. ورويداً رويداً .. تضعف هذه الصفات .. ونشاهد غياب العقل والمنطق لرعايا البابا .. وأستغلالهم القوة القهرية للزحف في شتى بقاع العالم في محاولة مع سبق الإصرار والترصد لمحو الأخر ..فكانت أمريكا ومحو الشعوب الهندية القديمة .. وكانت أفريفيا .. وسيناريو مأساة الرق والعبيد (اللا أخلاقي) والاندساس في مجتمعاتها التي وصفتها تلك الشعوب العقلانية والمنطقية .. بالبدائية التي تستلزم منهم إنقاذها .. والعبث في أستراليا القديمة وشعوبها .. ولكن لأن منطق القوة كما أشرنا لا يمكن أن يجعل من المجتمعات عرضةً للتغيير والانمحاء .. فما زالت أمريكيا الجنوبية بإنسانها القديم ماثلة وترفد الديانة المسيحية بما يلزم من موروثاتها الإنسانية .. وهناك الصمود المشرف للإنسان الأصفر في أسيا .. وتحاول أفريقيا النهوض وهي تؤثر على واقع الحياة في عمق المجتمعات المتشكلة في كل العالم بالسلب والإيجاب .
    وأين كان المنطق والعقل ..حتى أصبح العالم فريسةً يحاول اليمين المسيحي متحالفاً مع ما يلزم من خطط يهودية (سنح لليهود الحصول على براءة (بابوية) من دم السيد المسيح قبل عامين) لمحاولة محو الإسلام .. أو على الأقل الحد منه وهي لا تملك لذلك سوى السيف المسلط .. قوة لا تأبه لإخلاق أو منطق ولا يمكن أن ترتكن الى عقل سوي .
    والله من وراء القصد

    مهندس / نزار عبد الماجد محمد العوض

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2006, 09:46 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    تحياتي Manal Mohamed Ali

    Quote: وعذرا علي تاخير الرد
    لكم ان تقرأوا اتفقاية البقط ....ايها العقلاء حتى تعرفوا المسكوت عنه في انتشاره في بلادنا ..
    اضافة.. تبع اسلام ملك دنقلا بعد مقاومته عشرات السنين اسلام حاشيته طاعة واتباعا له.
    (وثيقة اتفاقية البقط .دار الوثائق المركزية . الخرطوم.تري هل اسلم ذاك الملك حبا وطواعية ؟


    الناس علي دين ملوكهم هكذا كانت تجري العديد من الامور خلال التاريخ فديانة الملك او الحاكم تصبح الديانة الرسمية في البلاد وهي مسالة لها اهميتها في فهم طبيعة الانتشار ايضا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2006, 05:23 AM

eyes of liberty

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: فاللغة الانجليزية بقيت في الهند وفي السودان ومصر بعد خروج بريطانيا .. واللغة الفرنسية بقيت في شمال المغرب العربي بعد خروج فرنسا ...



    ما وجه المقارنة بين الدين و اللغة? الدين اشمل الي اللغة بل هي وسيط لا اكثر فالدين المسيحي يعرض في مختلف اللغات وكذا الدين الاسلامي.... العقيدة يا سيدي منهاج حياة و اللغة وسيط يمكن للدين ان يستعيض بغيرها..مفهومك هذا غير صحيح و مثالك غير متناسق مع طرحك.

    الشواهد قائمة ولا يمكن نفيها بهذه البساطة... هذه الشواهد التي لايمكن المرور عليها بدون ان تثير التساءل , اثارت فضول المجتمع الكنسي حول الاسلام. فبعد مرور اربعة عشر قرنا ورغم الهزائم المتعاقبة لمجتمع الاسلام من احتلال قسري لاراضيه و الهجمات الفكرية المركذة, لم تغيير من اصل الاسلام في شئ بل علي مراحل من هذه الفترة شهد ثورات قامت علي اثاث الدين..... واطفال الحجارة و الفدائيين دليل آخر معاصر للشواهد التاريخية الفائتة.

    نسألك سؤال آخر
    ماهو هدف الفتح او الغزو الاسلامي ?
    وكيف تقسم فترات الاسلام تاريخيا?


    Quote: الناس علي دين ملوكهم هكذا كانت تجري العديد من الامور خلال التاريخ فديانة الملك او الحاكم تصبح الديانة الرسمية في البلاد وهي مسالة لها اهميتها في فهم طبيعة الانتشار ايضا


    وهنا تقرر لنفسك تفسير التاريخ ...من اعطاك حق تفسير هذه الواقعة التاريخية?
    وهذا قول نفاه التاريخ نفسه ...فقد ذهب الملوك وبقي الدين ..اما كان للدين ان يفني هو الاخر استنادا علي منطقك...!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 5 „‰ 5:   <<  1 2 3 4 5  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de