مواضيع توثقية متميزة

The stoning of Soraya

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 09:31 PM الصفحة الرئيسية

مواضيع توثقية متميزة
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-06-2009, 12:06 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: وليد محمد المبارك)

    الاخ وليد
    Quote: طيب اذا كان الرسول قال بالرجم
    اترك فعل الرسول واتبع كلام أبوزهرة ومصطفي محمود والشيخ العلايلي

    في واحد في الفوق ديل نزل القران على لسان او جاته رساله او قالوا عنه انه لا ينطق عن الواء الرسول رجم معناتا في رجم

    وهولاء قال أن الرجم نسخ باية الجلد وبسطوا أدلتهم علي ذلك وكما
    كررنا أن اية الجلد -عامة في لفظها وحكمها وقلنا أن عقوبة الجارية
    المحصنة بنصف عقوبة الحرة المتزوجة يعني يتماشي مع عقوبة الجلد
    لاعقوبة الرجم وغير ذلك من الادلة المبسوطة في أعلاها
    وبالمناسبة ماهو رايك في أية الرجم التي قالوا أنها نسخت من المصحف?
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2009, 01:35 PM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 15894

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: وليد محمد المبارك)

    يا وليد يا ولدي نحن ما قلنا انه النبي لم يرجم رجم ورجموا بعده لكين بنقول في القران الذي بين ايدينا والذي يقول عنه الله سبحانه وتعالي انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون غير موجوده يبقي الايه منسوخه بالجلد .
    ان كان عقاب المحصنه الحره الزانيه الرجم فكيف يكون عقاب الجاريه المحصنه نصفها لانه ما في نصف موت انت وريني كيف يقاس نصف الموت دا ؟؟وما موضوحين كميه الحجاره لو كان النبي قال ارجموها بعدد محدد من الحجاره كنا نقول خلاص يرجموها بنصف عدد الحجاره بعدين تموت ولا تحيا دا حسب قدرها ووين يلاقيها الحجر .
    لكين دا ما موضح معناتو الرجم حتي الموت للمحصنه .
    اها بس انت وريني نص الموت دا في الحاله كيف يمكن قياسه ؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2009, 04:01 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: doma)

    ..............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2009, 12:35 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: وليد محمد المبارك)

    Quote: أن نقوم بإنفاذ
    عقوبات تحقق مقاصد الدين في ضبط المجتمع


    أعطوا المقاصد حقها يا وليد!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2009, 04:55 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: AnwarKing)

    وأين السيد سوركتي القائل
    Quote: للدكتورة شذا التحية والود وأقول ليها ...خليتى البحث فى الطب الدرّسناك ليهو فى الخرطوم وبقيتى فتواتيه(من فتوى)....

    ولماذا لم يرد علي المتداخلين? ويورينا وين نصبت شذي نفسها مفتيا?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2009, 05:47 PM

Haitham Elsiddiq

تاريخ التسجيل: 11-02-2007
مجموع المشاركات: 766

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: كمال عباس)

    القرآن أولي أن يتبع من حديث قد يكون صحيحا أو قد لايكون

    كيف يعقل أن يكون حكم الزنا الرجم...هل يستوي الجرم مع العقاب واللة العادل يؤكد أنة يعاقب بقدر المعصية... تعالي اللة عن ظلم العباد

    دعونا نكون أمناء هنا...

    أيهما أشد وأعظم...قتل النفس أم زنا المحصن...فإذا كان قاتل النفس يفدي إن رضي أهل الدم فكيف بالزاني...

    أعجب من مسلمينا...

    يقول اللة تعالي لا إكراة في الدين...يقولو لك الحديث من بدل دينة فاقتلوة

    يقول عز وجل وجلدوهم مئة جلدة بغير رأفة أو أحبسوهم في المنازل...يقولو الحديث رجم الرسول بحجر وبعض من عظم إمرأة بني ثقيفة....

    يقول تعالي وفصلناة تفصيلا ويقولون لقد جاءت السنة مكملة وشارحة....

    تقول لهم كتاب اللة أولي....يقولو لك طيب الصلاة كيف ما لازم السنة....

    طيب السنة بدأ جمعها بعد مئتا عام من وفاة الرسول (ص)....كيف كان يصلي المسلمون قبلها....

    أين الألباب التي خاطبنا تعالي بها....كيف وعد اللة بحفظ القرآن ويأتي إنسان يبرر بأن غنماية أكلت كلام اللة بعد أن نسيها الرسول علية أفضل الصلاة وأتم التسليم تحت اللحاف حاشا وكلا يارسول اللة أن تفعل....

    مالكم كيف تحكمون...أيامركم اللة أن تجلدوا...تقولوا لا سنرجم...


    كيف يستوي دين الرحمة الذي يقطع رأس القاتل حتي لا يتعزب...ويوصي بأن لايري الضأن السكين رحمة بة عند ذبحة ويأمرنا بالرجم....


    ونحن إذ نبرر عصيان أوامر اللة بأن نقتل المرتد ...وأن نرجم الزاني متعللين بأن الآية إختفت أو أكلت...إنما نطعن في لب الدين وهو خلو القرآن من الحذف والتبديل...



    لن أطالب بإلغاء الرجم...إذ أنة أصلا ليس في الإسلام....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2009, 06:14 PM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: Haitham Elsiddiq)

    هثم الصديق
    سلام و مودة
    Quote: أعجب من مسلمينا...

    يقول اللة تعالي لا إكراة في الدين...يقولو لك الحديث من بدل دينة فاقتلوة

    يقول عز وجل وجلدوهم مئة جلدة بغير رأفة أو أحبسوهم في المنازل...يقولو الحديث رجم الرسول بحجر وبعض من عظم إمرأة بني ثقيفة....

    يقول تعالي وفصلناة تفصيلا ويقولون لقد جاءت السنة مكملة وشارحة....

    تقول لهم كتاب اللة أولي....يقولو لك طيب الصلاة كيف ما لازم السنة....



    على مدى القرون امتدت ايادى الجماعات و الفرق الاسلامية المتناحرة لتراث السنة و احدثت فيه
    تحريفا و تحويرا لما تراه محققا لمصالحها و ناصرا لها فى وجه خصومها. الامر الذى جعل من السنة
    حمالة اوجه
    انظر الى الحديث الواحد: تجده موضوعا عند هولاء و ضعيفا عند غيرهم و صحيحا لدى اخرين
    الامر الذى يجعل من الاعتماد على السنة فى امور خطيرة مثل عقوبة مميتة كالرجم امر فيه شك
    كبير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2009, 06:20 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: عوض محمد احمد)

    الدكتورة شذي والضيوف الكرام نساء ورجال


    يا ريت هذا البوست تستطيع كاتبته ان تختاره للفترة القادمه او ان تساعد ممن يري او تري ان هذا البوست مهم لفترة اخري

    تحية طيبه


    سعيد بطرح الاخ كمال عباس والاخت دومه

    واضا اقرا ل هيثم الصديق ورؤية محترمة جدا


    اتابع مع الجميع ببصر وذهن مفتوح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2009, 07:02 PM

Haitham Elsiddiq

تاريخ التسجيل: 11-02-2007
مجموع المشاركات: 766

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: عوض محمد احمد)

    الأخ عوض محمد احمد

    كل التقدير لك....

    قلت فأوفيت....

    كل مشاكل ألإسلام مصدرها الحديث الضعيف...

    المصدر الأول هو القرآن...إذا خالفتة السنة فهي مغلوطة....



    لقد سجل الإمام مالك مئتا الف حديث نقض منها البخاري خمس وتسعين في المئة....

    لقد نقض البخاري آلاف الأحاديث لمسلم ومسلم للبخاري....

    لقد روي عن أبوهريرة الأغلبية العظمي من الأحاديث رغم أن عمرة كان عشرة سنوات .....

    كيف نرجم ونقتل معتمدين علي الحديث رغم كل ماهو موضوع.....

    هدانا اللة جميعا سواء السبيل....

    لك الود كلة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2009, 10:19 PM

sourketti
<asourketti
تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 1206

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: Haitham Elsiddiq)

    للاخت دوما والاخوان عوض محمد احمد وكمال عباس ....
    لكم كل الود والتحية وللدكتورة كاتبة البوســـــــت ...مشكلة السودان أننا لا نعطى الخبز لخبزايه ونرجع كل أمورنا للسياسه لعنها الله

    هذا الموضوع شائك جداً كما تعلمون ولا يحتمل الجدل وتضارب الأراء وعلينا أن نتوخى الحذر والرجوع لأهل العلم والدين عند الاختلاف فى أمور ديننا وهم الأعلم منا وهذا التضارب من الأمور التى يدرك الجميع مخاطرها وأهمها إضعاف قوة الأخذ بشرع الله فى أمور الفصل فى هذه الجرائم والدين الحنيف أحسبه قد أوضح كل أمر من أمور الحياة ولم يترك جانباً منها إلا ووضع له حداً حاسماً وفى هذه الخطيئة جاء العقاب مشدداً ورادعاً ليس فى الدين الاسلامى فقط وانما فى جميع الاديان الاخرى وحتى المحصن والمحصنه فى وقت الواقعه فقط يشمل من كان متزوجاً وفارق زوجته لسبب أوآخر ..طلاق ..وفاة ...ونحوه كما تعلمون ....

    جاءت العقوبة بالرجم وهو القتل عند ثبوت الواقعه بالاعتراف أو بأربعه شهود عدول وبشروط مشدده وهى رؤية المكحل فى المورد وهذا كما أسلفتم ليس بالأمر السهل ولكنه بأى حال قُصد منه الشارع أمران هما عند الجهر بالمعصية ( معصية شهدها أربعة من العدول ؟) وعند الاعتراف بالخطيئة والقصد منه تطهير النفس المعذبه بالاثم أو ربما التوبة المفضيه لضمان عدم تكرار الخطيئة وهى من الخطايا التى قد يدمنها الفرد حيث كان تقدير وزنها ب(التوبه التى لو وزعت على اهل الارض جميعاً لوسعتهم ..) كما جاء فى حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام ...

    وبالرغم من كل ذلك فتح المشرع باب التوبه (وكل ابن آدم خطاء وخير الخطائيين التوابون )حتى فى مثل هذه الاثام ووضع شروطاً معروفة لها ربما كان أهمها عدم تكرار الإثم ....

    والآيه الكريمة التى لا يحتمل أثرها قلب بشر (قل لعبادى الذين أسرفوا على أنفسهم ألا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً....) صدق الله العظيم

    والله نسأل العفو والعافيه وهو أعلم ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2009, 10:56 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: sourketti)

    وكتب الاخ سوركتي

    Quote: هذا الموضوع شائك جداً كما تعلمون ولا يحتمل الجدل وتضارب الأراء وعلينا أن نتوخى الحذر والرجوع لأهل العلم والدين عند الاختلاف فى أمور ديننا وهم الأعلم منا وهذا التضارب من الأمور التى يدرك الجميع مخاطرها وأهمها إضعاف قوة الأخذ بشرع الله فى أمور الفصل فى هذه الجرائم والدين الحنيف أحسبه قد أوضح كل أمر من أمور الحياة ولم يترك جانباً منها إلا ووضع له حداً حاسماً وفى هذه الخطيئة جاء العقاب مشدداً ورادعاً ليس فى الدين الاسلامى فقط وانما فى جميع الاديان الاخرى وحتى المحصن والمحصنه فى وقت الواقعه فقط يشمل من كان متزوجاً وفارق زوجته لسبب أوآخر ..طلاق ..وفاة ...ونحوه كما تعلمون ....

    يا سوركتي وحتي ما تسميهم بأهل العلم والفقهاء يختلفون حول عقوبةالرجم : فالشيخ أبوزهرة ومصطفي محمود والشيخ العلائلي مفتي لبنان
    السابق وغيرهم يقولون أن حكم الرجم منسوخ ويستدلون بالقران والنصوص والادلة العقلية والنقلية -ستجد كل هذا منقولا في عاليه- وكما تعلم أن الرسول قد قال فيما معناه أدروء الحدود بالشبهات- هذا عن الحدود الثابتةفمابالك بعقوبة مطعونة في صحتها وكيف يستقيم أن يهدر دم لنفس بشرية بعقوبة مطعونة فيها في وقت تجد فيه مخرجا من الموت لقاتل عن طريق العفو عنه?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2009, 02:21 AM

أيزابيلا
<aأيزابيلا
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: كمال عباس)

    شكرا لجميع الحضور

    اخص بالشكر كمال عباس، ماما دوما ، د.عوض محمد احمد, وليد وتبارك لمثابرتهم على الرد والتواجد فى هذا البوست

    وقد طلبت نقل البوست يا صبري للربع القادم

    أتابع النقاش الجاري بامعان..

    حتى عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2009, 08:58 AM

وليد محمد المبارك
<aوليد محمد المبارك
تاريخ التسجيل: 04-12-2004
مجموع المشاركات: 26313

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: أيزابيلا)

    نمشي الربع الجاي
    نناقش ونستفيض


    اتمنى من الاخوه البعد عن الهمز

    يعني نحن زاتنا ممكن نكتب كلام من عينة متعلمي الدول الغربية، متعلمي الحريات الغربية ، وممكن نزيد الوتيرة ونقول كلام تاني شين وقبيح زي بعض الكلام هنا


    خلونا نتناقش بموده عشان نصل لي شي
    فالمطاعنه او حتى النبذ ما شي صعب

    ودي للجميع
    ونتقابل في الربع الجاي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2009, 12:08 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: وليد محمد المبارك)

    الحاصل شنو ياوليد?
    Quote: خلونا نتناقش بموده عشان نصل لي شي
    فالمطاعنه او حتى النبذ ما شي صعب

    أنا ما لاحظت شئ نشاز غير مداخلة سوركتي وسوركتي زول طيب وكويس وبتكلم
    با أحساسو -يعني ما قاصد يسئ لي زول علي الرغم من أنو وقع في التجريح
    فعلا - المسألة كلها غيرة غير مرشدة علي الدين !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2009, 12:37 PM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: كمال عباس)

    د. سوركتى
    سلام

    Quote: والدين الحنيف أحسبه قد أوضح كل أمر من أمور الحياة ولم يترك جانباً منها إلا ووضع له حداً حاسماً


    هل هذا الكلام صحيح؟
    من نعرفه ان معظم تراث الاديان (بما فيها الاسلام) يهدف للهداية و التعبد الشخصى
    اما اقحام الاديان فى كل تفاصيل خياتنا فسوف تؤدى لافساد (ديننا) و حياتنا المعاصرة على السواء
    و هذا ما رمى له الرسول حين قال لاصحابه ذات يوم (انتم اعلم بامور دنياكم)
    ناهيك عن ان تعقيدات الحياة عبر القرون منذ الرسالة قد ولدت الاف القضايا التى لم تكن معروفة
    حينذاك و لا مناص من البحث عن حلول لها خارج اطر التراث الدينى (بدلا من اجتراح مقاربات مضحكة تكسر رقاب النصوص لتاكيد زعمنا صلاحيتها لكل زمان و مكان)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2009, 08:04 PM

sourketti
<asourketti
تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 1206

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: عوض محمد احمد)

    لعل الأمر الأهم فى هذا الموضوع هو حكم التوبة كبديل للعقوبه وشروط ذلك وبالنظر لأمر العقوبه والفارق فى تقديرنا بين الحياة والموت يختلف كثيراً عن تقدير الشارع وذلك ربما لأننا نجهل لأى حال سيؤول أمرنا مقارنة بالحياة التى نعيشها وهو بأى حال مآل الأولين والآخرين ويبقى الفارق الوحيد فى التوقيت والزاد الذى أعددناه لهذا الانتقال ...
    ويحضرنى عند التفكير فى هذا الأمر دوماً السؤال لماذا نتهيب تراباًأتينا منه قبل أن نكون وجاء خلقنا منه ...
    وفى تقديرى الشخصى ومتابعتى لأمر الحياة أقر بأننا كل عام نُرذل ...وما أتى علينا زمان قبلناه بديلاً أحسن وأخيّر من سابقه بصفة عامه ....

    كانت المرأة فى مجتمعنا السودانى على سبيل المثال لا تخرج من دارها فى ضؤ أى تخرج بعد غروب الشمس أو قبل شروقها وكانت حين تفعل تخرج مبلّمه (أى تغطى وجهها عدا عينيها) وكان ثوبها من القماش الذى لا يُظهر مفاتنها ويغطى حتى قدميها مما لا يُثير الغرائز والشهوات وكان ارتباط الناس بالناس وبالدين أقوى مما هو عليه الآن ربما لبعدنا عن المؤثرات الخارجيه من ميديا وفضائيات وغزونا بثقافات لا تلائم حياتنا...

    لعل هذا المقال المنقول والمستفيض والمتعدد المصادر يكون سنداً وسطياً قوياً خاصة لمن يعيشون منا فى الغرب ويحسم الكثير من تساؤلاتنا...

    Quote: بسم الله الرحمن الرحيم
    الى كل تائب ....
    الى كل عاصي بهذه الفاحشة العظيمة ....
    الى كل من يعرف عاصي ويود أن يساعده ....
    .. لعل الله ينفعني واياكم بما فيها ..


    الزنى: عقـوبته والتوبـة منـه
    ( بقلم الشيخ بلال الزهري)
    الحمد للـه القائل: {ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشةً وساءَ سبيلا} والصلاة والسلام على نبينا محمد القائل: , إذا زنى العبد خرج منه الإيمان فكان كالظلة على رأسه...
    والصلاة والسلام على آله وصحبه أجمعين, وعلى من سار بهداهم إلى يوم الدين
    وبعد
    فإن القاصي والداني من المسلمين يعلم حرمة الزنا, ولكننا نعيش في مجتمع غربيّ انتشرت فيه جريمة الزنا وأصبحت من الشيء المألوف, حتى دخل هذا الأُلف إلى بعض بيوت المسلمين, حتّى أصبحنا نجد من يتباهى عندما يدخل ابنه إلى البيت مصطحباً صديقته معه والعياذ باللـه.
    لهذا, ولكثرة ما يسأل الشباب الذي يريد التوبة من هذه الفاحشة, وما إذا كان يشترط في التوبة إقامة الحد, وما هو الواجب على التائب أن يفعله, لهذا أخي القارئ نساهم في هذا المقال بتعريف سريع بحد الزنا, وشروط التوبة منه.
    تعريف الحد لغةً هو المنع والحاجز بين الشيئين, الذي يمنع اختلاط أحدهما بالآخر.
    شرعاً يطلق على ثلاثة أنواع :-
    الأول: نفس المحارم التي نهى اللـه تعالى عنها.
    الثاني: حدود اللـه تعالى التي نهى عن تعدّيها.
    الثالث: الحدود المقدرة الرادعة عن المحارم, أي العقوبات,
    لذا يجب إقامة الحدود لداعي التأديب والتطهير, لا لغرض التشفّي والانتقام. فالحدود ضمانٌ للمجتمع في دمائهم
    وأعراضهم وأموالهم.
    تعريف الزنا: - الزنا هو ما يحصل بين الرجل والمرأة من غير طريق شرعي, والطريق الشرعيّ هو الزواج المعروف, الذي لا يصح
    عقده إلاّ بموافقة وليّ المرأة وبحضور شاهدين مسلمين عدلين.
    ( فالزنا إذاً هو عين الزواج المدني الذي قرر مؤخراً في لبنان, فالزواج المدني إذاً في المفهوم الشرعي هو عين الزنا مهما تبدلت الأسماء).
    بماذا يتحقق الزنا؟
    يتحقق الزنا الموجب للحد بتغييب الحَشَفة (رأس الذكر) في فرجٍ محرَّم, من غير شبهة نكاح
    (كمن دخل فراشه وجامع امرأة غير امرأته ظاناً أنها امرأته فلا حد عليه) ولو لم يُنزِل,
    واختلف في من وضعه في فرج غير مشتهىً كفروج الحيوانات, والصواب أنّه يُقتل الفاعل ويُقتل الحيوان لثبوت ذلك عن النبيّ بماذا يثبت الزنا؟ أدلة ثبوت الزنا ثلاثة.
    الدليل الأول: الإقرار وهو أن يشهد المرء على نفسه أنه زنا ويصرّح بالوطء, وأن لا ينزع عن إقراره حتى يتم عليه الحد.
    واختلف في كيفية الإقرار وفي عدده, هل يجزء مرة واحدة, أو لا بد من أربع كما فعل النبي مع ماعز فذهب الإمام مالك, والشافعي, وداود الظاهري, وأبو ثور, والطبري, إلى أنه يكفي في لزوم الحد إقراره مرة واحدة, لقوله , أغدُ يا أُنيس على امراة هذا (واحد ممن زُني بامرأته) فإن اعترفت فارجمها ,متفق عليه , . ولم يذكر كم عدد الإقرار.
    وذهب الأحناف: إلى أنه لا بد من أقارير أربعة مرة بعد مرة في مجالس متفرقة.
    وذهب الإمام أحمد, وإسحاق, إلى ما ذهب إليه الأحناف إلاّ أنهم لا يشترطون المجالس المتفرقة.
    ولعل الصواب فيما ذهب إليه الإمام أحمد وإسحاق لفعله مع ماعز وأمره برجمه, وكان قد أقر على نفسه أربعاً في مجلس واحد.
    لثاني: أن يشهد عليه أربعة رجال عدول, فيصفون أنهم عاينوا إيلاج ذكر الرجل الزاني بفرج المرأة المزني بها كالميل في المكحلة, وكالرشاء (الحبل) في البئر لأن النبي قال , ادرؤوا الحدود بالشبهات وكان غرض الشارع من هذا التشديد سدّ السبيل على الذين يتهمون الأبرياء ظلماً, وكذلك سدّ السبيل على الذين يريدون إشاعة الفاحشة في المجتمع المسلم.
    الثالث: ظهور الحبل على المرأة التي لا زوج لها ولا سيد, وهو مذهب الخلفاء الراشدين, فقد ثبت أن عمر بن الخطاب حكم برجم الحامل بلا زوج ولا سيد, وهو مذهب الإمام مالك, وأصح الروايتين عن الإمام أحمد, وبه قال شيخ الإسلام ابن تيمية, والإمام ابن القيم, لكن مع درأ الحدود بالشبهات.
    التدرج في عقوبة الزنا لقد كانت عقوبة الزنا في صدر الإسلام التوبيخ بالكلام للرجال, وحبس النساء في البيوت دون إخراج حتى يتوفاهن اللـه تعالى, أو يجعل لهن سبيلا, قال سبحانه وتعالى: {واللاتي يأتين الفاحشةَ من نسائكم فاستشهدوا عليهنَّ أربعةً منكم فإن شهدوا فأمسكوهنَّ في البيوت حتى يتوفاهن الموتُ أو يجعل الله لهن سبيلا . واللذَّانِ يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهُما إن الله كان تواباً رحيما} ,النساء: 15-16 , . ثم نُسِخَ هذا الحكم بقوله تعالى: {الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفةٌ في دين الله إن كنتم تُؤمنون بالله واليوم الأخر وليشهد عذابهما طائفةٌ من المؤمنين} ,النور: 2 , . ولعل العقوبة التي كانت في صدر الإسلام كانت من قبيل ,التعزير لا من قبيل ,الحد بدليل التوقيت الذي أشار إليه قوله تعالى: {أو يجعل الله لهن سبيلا} فاستقر الأمر وجعل اللـه لهن السبيل .
    ثبوت الجلد بالكتاب, والرجم بالسنة المتواترة قال اللـه تعالى: {الزانية والزاني فاجلدوا كل واحدٍ منهما مائة جلدة} ,النور: 2 , .
    فهذا الجلد قد ثبت بالقرآن. وأما الرجم للمحصن, والنفيُ لغير المحصن فقد ثبت ذلك عن النبي بالتواتر, وهو إجماع الصحابة والتابعين لم يخالف فيه أحدٌ (إلاّ فئة شاذة وهم الخوارج) لورود عدة أحاديث تثبت ذلك, منها قوله عليه الصلاة والسلام: , خُذُوا عني, خذوا عني, فقد جعل اللـه لهُنَ سبيلا, البكرُ بالبكرِ جلدُ مِائةٍ (كما نصت آية سورة النور, وزاد عليها) ونَفيُ سنةٍ, والثيبُ بالثيبِ جلدُ مِائةٍ والرجم ,رواه الإمام مسلم وأبو داود والترمذي , .
    وقد إختلف العلماء في الجمع بين الرجم والجلد, والصحيح من هذه الأقوال ما ذهب إليه الجمهور إلى أن حده الرجم فقط, وهو المروي عن الخليفتين الراشدين عمر وعثمان رضي اللـه عنهما, وبه قال ابن مسعود.
    هل يجمع بين الجلد والنفي؟
    يرى جمهور العلماء إلى أن حد البكر جلد مائة وتغريب عام, للحديث السابق, ويرى الإمام أبو حنيفة أن حدّه الجلد, أما النفي فهو مفوّض إلى الإمام إن شاء غرّب وإن شاء ترك.
    هل يشمل التغريب المرأة؟
    ومع أن مذهب الجمهور هو الصحيح لثبوت ذلك عن النبي ( وهو مذهب الخلفاء الراشدين, ولكنهم اختلفوا فيما إذا كان التغريب خاصّاً بالرجال, أم أنّه يشمل النساءَ أيضاً, فذهب الإمام مالك والأوزاعي إلى أن التغريب للرجل دون المرأة لأنها عورة, وذهب الشافعي وأحمد إلى أن التغريب يشمل المرأة, وتغرّب مع محرم لها وأجرته عليها, وهذا هو الراجح لفعله ذلك, واللـه أعلم.
    حكم اللواط والسحاق أما اللواط (وهو إتيان الرجل الرجل), فمع إجماع العلماء على حرمة هذه الجريمة وعلى وجوب أخذ مرتكبيها بالشدّة, إلاّ أنهم اختلفوا في تقدير العقوبة المقررة لها إلى مذاهب ثلاثة, إلاّ أن الرأي الصحيح والقوي بأدلته, وهو قول الجمهور: قتل الفاعل والمفعول به لقوله ,من وجدتُموه يعملُ عملَ قومِ لُوطٍ فاقتُلوا الفاعلَ والمفعولَ به ,رواه أحمد وأبو داود والترمذي وصححه الألباني , , وبه عمل الخلفاء الراشدون وأجمع عليه الصحابة الكرام جميعاً.
    وإنما اختلفوا في صفة قتله,
    فقال الإمام علي ,أرى أن يُحرّق بالنار ,
    وقال ابن عباس رضي اللـه عنهما: , يرمى من شاهق, (أي من مكان مرتفع) ثم يُتبع بالحجارة .
    وحكى البغوي عن الشعبي, وإسحاق, ومالك, وأحمد, أنه يُرجم.
    وأما السحاق (وهو إتيان المرأة المرأة) فقد اتفق العلماء على أنه محرم ولكن ليس فيه إلاّ التعزير والتعزير يكون بالضرب أو السجن أو النفي وغير ذلك دون الحد كما لو باشر الرجل المرأة دون إيلاج في الفرج.
    الزواج من الزانية أو العكس أما زواج الزاني من الزانية, أو الزانية من الزاني, يصح فيما بينهما, لقوله تعالى: { الزاني لا ينكح إلاّ زانية...} ,النور: 3 , . ولقوله ( عندما سئل عن رجل زنا بامرأة وأراد أن يتزوجها فقال: ,أوله سفاح, وآخره نكاح, والحرام لا يحرّم الحلال ,أخرجه الطبراني والدارقطني , .
    وأما زواج الرجل العفيف من الزانية وهي على حالها لم تتب, أو العكس, فقد اختلف العلماء في حكمه, فذهب بعض السلف إلى حرمته, منهم عليّ, والبراء, وعائشة, وابن مسعود.
    وذهب إلى جواز ذلك مع أفضلية الزواج من العفيفة الطاهرة, الجمهور, ونُقِل هذا عن أبي بكر, وعمر وابن عباس .
    وسبب اختلافهم هو في قوله تعالى {وحرم ذلك على المؤمنين}
    هل المقصود بالتحريم: الزنا أم النكاح؟
    هل يُفسخ عقد الزواج بالزنا؟
    ذهب الجمهور إلى أن العقد لا يُفسخ بالزنا, لأن حالة الابتداء تفارق حالة البقاء, غير أن البقاء مع الشخص الآخر بعد فعل هذه الجريمة من الدياثة التي تخرم مروءة المسلم.
    وروي عن الحسن, وجابر بن عبد اللـه أن المرأة المتزوجة إذا زنت يفرق بينهما, واستحب الإمام أحمد مفارقتها وقال: لا أرى أن يُمسك مثل هذه, فتلك لا تؤمن أن تفسد فراشه, وتلحق به ولداً ليس منه.
    الزواج من الزانية أو الزاني التائب يجوز زواج الرجل العفيف من الزانية التائبة, وكذا العكس, لما روي أن ابن عباس رضي اللـه عنهما سأله رجل , فقال: إني كنت ألِمُّ بامرأة, آتي منها ما حرم اللـه عليَّ, فرزق اللـه عز وجل من ذلك توبة, فأردت أن
    أتزوجها... فقال: انكحها فما كان من إثمٍ فعليَّ . ,رواه ابن أبي حاتم , .
    وسئل ابن عمر رضي اللـه عنهما عن رجل فجر بامرأة, أيتزوجها؟ قال: إن تابا وأصلحا.
    وقد خُطِبَت امرأة من عمها وكانت قد زنت ثم تابت, فكره عمُّها أن يدلّسها (أي أن يخفي أمرها), فأتى عمر بن الخطاب فذكر له ذلك فقال عمر , لو أفشيت عليها لعاقبتك, إذا أتاك رجل صالح ترضاه فزوجها إياه . وفي رواية قال: ,أتخبرُ بشأنها؟ تعمد إلى ما ستره اللـه فتبديه, واللـه لئن أخبرت بشأنها أحداً من الناس لأجعلنك نكالاً لأهل الأمصار, بل أنكحها بنكاح العفيفة المسلمة . ,أنظر فقه السنة للشيخ سابق2/90
    هل إقامة الحد شرط للتوبة من الزنا؟ قال العلماء: إن الأفضل لمن أتى ذنباً - كالزنا مثلاً- أن يتوب فيما بينه وبين اللـه تعالى, ويجعلها توبةً نصوحاً, ويُكثر من الطاعات وفعل الخيرات, ويبتعد عن أمكنة الشر وقرناء السوء. ,انظر توضيح الأحكام للبسام 5/285 , إلاّ إذا كان في هذا الذنب حقٌ لآدمي فيجب عليه أن يرد لصاحب الحق حقَّه, أو أن يستسمحه,
    وقال بعض العلماء أنه يستحب للتائب أن يعمل عمل خيرٍ في نفس المكان الذي أذنب به, لأن المكان الذي أذنب عليه سيأتي شاهداً يوم القيامة فيشهد له أنه فعل عليه الخير بعد فعله عليه الذنب فيغفر له بفضل اللـه تعالى ورحمته, هذا في التوبة.
    أما فيما يتعلّق بإقامة الحد ومن هو المكلّف بإقامته, فنقول وباللـه التوفيق: لا شك أن شروط إقامة الحد والتكليف غيرُ متوفرة في هذا البلد؛ صحيحٌ أن الأمة هي المكلفة في إقامة الحدود, وأن الإمامة (الخلافة) ليست شرطاً لصحة التكليف, إلاّ أن الإمام هو الأولى في إقامة الحدود, لأن الأمة هي التي كلفته بذلك. فعندما يتخلى الإمام المسلم (كلامنا هنا لا ينطبق على حكام اليوم فهم مرتدون عن الإسلام لذا فالخروج عنهم وعليهم واجبٌ ابتداءً) عن إقامة أي حدٍ من الحدود, فعندئذ يجب على أهل كل قطرٍ إسلامي مبايعة رجلٍ منهم ليقيموا معه الحد المعطل, وهذا الخروج عن الإمام غير مذموم, بل هو ممدوحٌ, لخروج بعض السلف عن أئمتهم, وقتالهم قطاع الطرق عندما انشغل الأئمة عن قتالهم بسبب اختلاف أمراء البلدان فيما بينهم. أما عند عدم وجود الإمام الشرعي كما هو حالنا اليوم فإن إقامة الحدود لا تكون إلاّ في ظل جماعةٍ مُمكَّنة, ويكون لهذه الجماعة إمامٌ ملمٌ بالعلوم الشرعية, كحال جماعات الجهاد التي تسيطر أحياناً على بعض المناطق التي تقيم فيها الجهاد, فعندئذ يجب على هذه الجماعة إقامة الحدود لأنها ما شَرَعت في الجهاد إلاّ من أجل ذلك.
    فهذا القول هو قولٌ وسط بين ما ذهب إليه مرجئة عصرنا, وهو قولهم أن إقامة الحدود لا تجب, بل لا يجوز إقامتها إلاّ على يد خليفة المسلمين, وهذا القول مرفوضٌ بمطلقه, ففيه تعطيلٌ لإقامة الحدود متى تمكنت الأمة من ذلك, وهو كذلك وسط بين ما ذهب إليه البعض الذين يقولون بأن كل فردٍ مسلمٍ مُكلفٌ بإقامة الحدود, فمتى اقُتُرف حدٌ وجب على هذا الفرد أن يُطبق الحكم الشرعي على هذا المقترف.
    فلا شك أن مثل هذا القول يُحدث الفوضى في المجتمع, فالقولٌ الوسط إذاً هو ما ذهبنا إليه, وخصوصاً إذا كنا نعيش في مجتمعٍ غربيٍ كهذا البلد الذي ليس لنا فيه لا قوةً ولا شوكة, واللـه تعالى أعلم.
    هذا ما تيسر لي جمعه أخي القارئ, فأسأله تعالى أن يتقبل منّي صالح عملي, وأن يتجاوز عن سيئاتي, إنه هو الغفور الرحيم, وآخر دعوانا أن الحمد للـه رب العالمين

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-06-2009, 11:37 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: sourketti)

    يقول الأستاذ سوركتي :
    Quote: لعل هذا المقال المنقول والمستفيض والمتعدد المصادر يكون سنداً وسطياً قوياً خاصة لمن يعيشون منا فى الغرب ويحسم الكثير من تساؤلاتنا...

    وحينما أطلعت علي المقال وجدته يقول:
    Quote: فيما يتعلّق بإقامة الحد ومن هو المكلّف بإقامته, فنقول وباللـه التوفيق: لا شك أن شروط إقامة الحد والتكليف غيرُ متوفرة في هذا البلد؛ صحيحٌ أن الأمة هي المكلفة في إقامة الحدود, وأن الإمامة (الخلافة) ليست شرطاً لصحة التكليف, إلاّ أن الإمام هو الأولى في إقامة الحدود, لأن الأمة هي التي كلفته بذلك. فعندما يتخلى الإمام المسلم (كلامنا هنا لا ينطبق على حكام اليوم فهم مرتدون عن الإسلام لذا فالخروج عنهم وعليهم واجبٌ ابتداءً) عن إقامة أي حدٍ من الحدود, فعندئذ يجب على أهل كل قطرٍ إسلامي مبايعة رجلٍ
    منهم ليقيموا معه الحد المعطل, وهذا الخروج عن الإمام غير مذموم
    ونلاحظ أن البيان يحكم بردة حكام اليوم !!!!!!!!
    أذا مصدرك ياسوركتي ليس وسطيا وأنما تكفيريا متتطرفا!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-07-2009, 11:57 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: عوض محمد احمد)

    ,,,,,,,,,,,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-07-2009, 01:49 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: كمال عباس)

    شذا والمتداخلين الكرام.. تحية ومودة
    أتابع باهتمام، وأحاول تمييز المحاور علني أجد ما يمكن ان أساهم به أو أكتفي بالتلقي المفيد

    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2009, 05:42 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: Yaho_Zato)

    كتب الاخ قصي
    Quote: شذا والمتداخلين الكرام.. تحية ومودة
    أتابع باهتمام، وأحاول تمييز المحاور علني أجد ما يمكن ان أساهم به أو أكتفي بالتلقي المفيد
    قصي همرور

    أنت بالذات ممكن تقدم الكثير والمفيد في هذا البوست.......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2009, 03:29 PM

Yaho_Zato
<aYaho_Zato
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: كمال عباس)

    شكرا يا كمال، وعلى العموم فمن تقرير البديهي أن مساهماتك هنا، والتي أمتعتني، اعطت الخيط محاور ما كانت لتكون له بدون تواجدك..

    أحب أن أتناول، في هذه السانحة، قضية مرتبطة بالموضوع ارتباطا وثيقا في نظري، على سبيل المساهمة بالتحليل النظري الذي أشارت شذا لاهميته في بدايات هذا الخيط..

    كيف يعيش الإنسان الدين؟ أو للتدقيق، من أجل غرض هذ الخيط، كيف يعيش تعاليمه في واقعه الفردي والمجتمعي؟

    الإجابة المباشرة هي عن طريق فهمه واستنطاقه الخاص لمصادر هذا الدين (بتنوعها)؛ بمعنى أن الوكالة الإنسانية ليست مرفوعة، ولن تكون يوما مرفوعة، عن الدين في تنزلاته لأرضنا هذه.. هذا فحوى ما بلـّغه الأستاذ محمود محمد طه بقوله إن "العبرة ليست بالنصوص، إنما بفهم النصوص" وهو أيضا ما أشار إليه الإمام علي بن أبي طالب حين قال عن القرآن إنه "لا ينطق بلسان ولا بد له من ترجمان، وإنما ينطق عنه الرجال".

    ولهذا المعنى أيضا، حين نسير لنهاياته المنطقية، فإن الدين، من حيث هو دين، نبت في الأرض اولا، ثم التحقت به أسباب السماء فهذبته (وكيفية ومصداقية التحاق السماء هي دوما محل النزاع بين مجاميع الناس، بمختلف عقائدهم وتصوراتهم، اما منبت الدين من الأرض فشواهده مبذولة ومطوية في بنية وعينا بصورة واضحة، لكن طبعا هناك من لا يحب هذه العبارة لأسباب عقائدية مفهومة في إطارها).

    عليه فإن من غير المجدي أن تدور حواراتنا حول تسليم الإرادة البشرية للنص الديني أم لا، فهذا النص أساسا لا يأخذ طابعه وفحواه إلا عن طريق وكالتنا (عن طريق فهمنا)، ولا سبيل له للتنزل في واقعنا إلا عبر هذا المسار.

    ولهذا فإن مخاض أي فهم جديد للدين لا يكون إلا في رحم التجربة الإنسانية، بكافة عواملها البيئية والاجتماعية وبكافة كمالاتها ومناقصها (وأي فهم ديني موجود اليوم في الأرض قد كان جديدا في يوم من الأيام).. محك أي فهم للدين (او فهم غير ديني) يمكن أن يقنع الناس بصورة كافية هو المحك العملي، فإن استطاع هذا الفهم أن يحقق مستوى مقبولا من الاستقرار الداخلي والخارجي لمعتنقيه فهو أولى بهم وهم اولى به، في أي حقبة زمكانية كانوا (كقول النبي الكريم "الحكمة ضالة المؤمن، أنى وجدها فهو اولى بها")، وكذلك فإن استمرارية هذا الفهم الديني في رفد حوائج الناس وتطلعاتهم، الفزيولوجية والنفسية، مرهونة بقدرته على استمرار رعايته للتطور الإنساني الدائم نحو المزيد من الرقي المادي والمزيد من ازدهار حياة الفكر والشعور (وهي الحياة الغاية وراء كل وسيلة).

    لهذا فإن تنوع الرؤى حول مسارات ومنافذ تطبيق تعاليم الدين في الحياة الاجتماعية ليس أمرا محبذا فقط، بل لا مفر منه، ما دامت واسطة الدين للتجسد في حياتنا هي نفس عقولنا وعواطفنا هذه، بتنوعاتها الموروثة والمكتسبة.. يبقى الحـَـكـَم في هذا الصراع هو مدى تجاوب الناس مع هذه الرؤية الدينية (أو غير الدينية) أو تلك، على المديين القصير والطويل.. لكل واحد منا حق أن يختار الموقف الذي يتناغم مع وعيه ووجدانه ويقدر على الدفاع عنه بالوسائل المتاحة الكفيلة بالتأثير على وعي ووجدان الآخر (كما للآخر نفس الحق).

    إن سعي معظم ناشطي حقوق الإنسان اليوم ليس في مجابهة القوانين الدينية عموما (أو القوانين المستمدة من الفهوم الدينية، للتدقيق)، بل في بناء إطار معايشة يسمح لكافة الناس بأن تتداول أفكارها في سبل الحكم والاجتماع والتنمية في مناخ متكافئ، حتى لا تفرض مجموعة من الناس أفكارها فرضا على الآخرين بوسائل القهر والتسلط والوصاية ووسائل تعتيم المعلومة الوافية المعينة على اتخاذ الموقف السليم، إذ أن من أوكد تطورات التاريخ اليوم أن عهد الوصاية قد ولـّى، واستقبلنا عهد الحرية والمسؤولية في مواقفنا، أمام أنفسنا وأمام المجتمع وأمام القوى الميتافيزيائية العليا التي نستشعرها جميعا ونسعى لخلق علاقة معها بصورة من الصور.

    هذه توطئة أرجو أن يكون لها أثر في مسار الحوار هنا..

    قصي همرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2009, 00:26 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: Yaho_Zato)

    شكرا قصي مداخلة مفتاحية ثرة وغنية ومحرضة للتفكير........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2009, 00:10 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: كمال عباس)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2009, 02:58 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: كمال عباس)

    ****
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2009, 11:11 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: Sabri Elshareef)

    ****
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2009, 02:37 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: Sabri Elshareef)

    تحياتي


    جبت البوست من صفحة عشره حاسي انه



    لا زال يحتاج الي ان يتصدر الصفحات الاولي


    للفائدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2009, 10:27 AM

ناذر محمد الخليفة
<aناذر محمد الخليفة
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 29123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: Sabri Elshareef)

    رسالة من الدكتورة أسماء التجاني :

    Quote:

    أولا التهنئة لكى أختى د شذى بهذا البوست الرائع الذى يطرق قضايا مهمة جدا,ثانيا نحن فى زمن اختلط فيه الحابل بالنابل على بعض الناس كما نجد فى بعض الاحيان اختلافا كثيرا بين الفقهاء وعلماء الدين ولست أدرى هل هذا الاختلاف ضار أم نافع؟ولكنه شئ طبيعى فى النهاية,قبل أن نخوض فى الحديث عن الحدود وعن الدولة الاسلامية بمفهومها التأريخى والثيوقراطى يجب أن نتحدث أولا عن المجتمع الاسلامى وما له وما عليه من حقوق وواجبات,أرجو أن أنوه بأن ما كتب هنا لا يتعدى الرأى الشخصى ونترك الفتوى للطائفة التى تتفقه فى الدين ولست بداعية ومستوى تدينى عادى وانما أملك أفكار شتى تريد أن ترى النور فخرجت تترى لتعبر عن نفسها,ذهبت الى الغرب فوجدت اسلام ولم أجد مسلمين,هذه المقولة لا يحسن فهمها الا من عاشر أهل الغرب الذين يرون فى الكذب عيبا كبيرا فما بالنا نحن المسلمون قد أصبح الكذب شئ معتاد بالنسبة لنا وهو ليس من صفات المؤمن الذى يمكن أن يسرق وأن يزنى ولكنه لا يكذب ,هذا لا يعدو أن يكون مثالا ولكن بقية الصفات اتى أمر بها الاسلام ونجدها مطبقة أكثر عند أهل الغرب ليست بالقليلة منها الالتزام بالمواعيد وهو الوفاء بالكلمة والعهود التى أمر بها الاسلام ,لدرجة أن ديدن الناس هنا فحدث عنه ولا حرج, هل تقصد مواعيد سودانيين ولا خواجات؟سؤال عادى جدا,وما الى ذلك من اخلاص ولا وجود للتطفل فى أمور الاخرين من غيبة ونميمة وغيرها كما يحدث احيانا فى مجتمعاتنا فكل مشغول فى حاله وليس له وقت للاستطلاع على عيوب الاخرين وغيرها من صفات من هتك للستر والتجسس,ومالنا يكثر فينا اللعن والمطاعنة والقول الفاحش وهى ليست من صفات المسلم المؤمن وهى ان دلت على شئ انما تدل على تدنى مكانة الفاعل ليس المفعول به وخصوصا لو كانت من غير مبررات مقنعة اضافة لما تحمل من معانى للتخلف والعنجهية بعيدا عن الانسانية,ولست بصدد الحديث هنا عن السلوك والانحلال الاخلاقى الذى يردده البعض فلكل مجتمع ثقافته,اذن كما نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا كذلك احيانا نلوم ديننا والعيب فينا فالاسلام دين محبة وسلام ونجد فيه قيم ومثل جميلة من طاعة الوالدين والاحسان لهما واكرام الضيف وحق الجار والصدق والوفاء بالعهود والشرف والامانة, فمابال كل من يريد أن يرتدى رداء التخلف والرجعية يحاول ستر القبح الواضح برداء الاسلام مستترا ورائه فيقهر النساء ويسئ التعامل ألم يعرف أن حسن الخلق يرفع درجات لا تسمو لرفع درجتها العبادات ؟,ألم يدرى بأن حسن الخلق من أسباب دخول الجنة؟,هل الفتوى باسم الدين لقهر المرأة جائز؟,هل يجوز للأيدى التى تود الاستمتاع بجلد أخواتهم النساء فى ارتداء البنطلون وهو ليس من الدين فى شئ وانما نوع من القهر والاستبداد والتسلط على المرأة,هل لتلك الأيدى التى جلدت النساء أن ترفع راية لا اله الا الله عالية وتقول لنا هو الاسلام؟وما جزاء تشويه سمعة النساء من اغتيالات شخصية سياسية يمارسها بعض السياسيين؟علما بان الخطأ المرتكب فى حق النفس أسهل فى غفرانه والتوبة منه من الأخطاء التى نرتكبها فى حق الناس ما لم يعفوا لنا حقهم,هل يجوز للأيدى الملطخة بدماء الأبرياء أن تطبعها فى جدار الاسلام الأبيض باسم الدين؟أم هو مجرد ارهاب وظلم للأبرياء,والأمثلة كثيرة وهى ما نراه فى الدول الاسلامية اليوم والاسلام برئ منها ,وهذا الحديث سوف يستدرجنا للسؤال عن هل الحقيقة مطلقة أم نسبية؟ليست النسبية نظرية اينشتاين ,هنالك أحكام ثابتة فى الدين الاسلامى لا يتناقش فيها اثنان فالحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات وهنا مربط الفرس الذى يطول النقاش والاختلاف فيه ,فالذنوب نوعان ظاهرة وباطنةأما الباطنة فلا يعلم حقيقتها ولا يحاسب عليها الا الله مثل الحسد والحقد والتكبر والرياء وغيرها ,أما الذنوب الظاهرة فهى كالسرقة والزنا والقتل وغيرها وعن الحديث عنها يطرق باب الحدود,الدولة الاسلامية يسودها الوئام والسلام والمحبة والالفة والاسلام مشتق من السلم,هنالك أسئلة مهمة تفرض نفسها هنا هل القضاة فى بعض الدول الاسلامية يدرءون الحدود بالشبهات؟,هل اذا قلت المعاناة وشظف العيش عن المواطنين تقل السرقة أم تزيد؟هل اذا يسرت السبل للشباب للزواج يقل الزنا أم يزيد؟هل اذا سادت روح التسامح والوئام فى المجتمع الاسلامى تقل جريمة قتل النفس أم تزيد؟,هل اذا ربينا أبناءنا وزرعنا فيهم منذ الصغر الصدق وعدم الكذب واعتبار أن الكذب يمكن أن يكون جريمة فى حد ذاته,هل سيستنكرونه ام أن بعضهم تربى عليه ,حاعمل ليك وحاجيب ليك حلاوة وقد قرأت باب كامل فى كتاب علم نفس يتحدث عن التربية السوية وتأثيرها على سيكولوجية الطفل الذى يعتبر أن والديه قدوة حسنة فيحذو حذوهم ويعتبر أن الكذب شئ عادى بعد ذلك,هل هذه قدوة؟وهل الطفلة التى تسمع أمها بأذنيها وهى تمارس جريمة الغيبة ستستستنكرها فى يوم ما؟,وهل المقارنات والمنافسات غير الشريفة فى شتى ضروب الحياة تجلب الحسد والحقد أم لا؟هل نشر الاشاعات فى الناس التى تصل أحيانا للخوض فى الاعراض


    Quote:

    هل هى حلال أم حرام؟,من المسؤول عن كل هذه الجرائم ؟اقول للأسرة دور وكذلك للفرد وللمجتمع وللدولةكل حسب مسؤولياته,اذن من الأجدر بنا النظر الى الموضوع بأكمله,فعند بتر رجل مريض السكرى لا سمح الله الكنترول والتحكم فى السكرى مهم أيضا,اذن الناظر للمجتمع اليوم يجد سلبيات واضحة كوضوح الشمس فى وضح النهارفمعالجتها بالطرق السليمة سوف تؤدى حتما لقلة الجريمة وفك طلاسمها,أنا أعرف أن كل ما ورد ليس عذرا لممارسى الجرائم ولكنه سيؤدى قطعا لقلتها وقدحدث من قبل أن أوقف حد السرقة بسبب المجاعات وضوائق العيش فالاجتهاد فى رفع المعاناة من المواطنين يشكل حل جزيئا لجريمة السرقة,هل الزكاة تؤدى بالوجه المطلوب؟اعطائها لمن يستحقونها قد يساعد فى تقليل السرقة,أقصد بالنسبة للمحتاجين ,,تحضرنى هنا بعض الحوادث التى أذكرها كنماذج لتوضيح ما ذكرته اعلاه لا للتعميم وهى من لسان قاضى محكمة عليا,وقد تكون بعضها معروفة,مجموعة من الناس يقسمون زورا على كتاب الله مقابل مبلغ تافه من المال,بعض الجهلاء البسطاء يشهدون ويضعون الأيدى على المصحف وعندما يهددون بشيخ فلان وعلان سرعان ما ينقضون كلامهم خوفا من ذلك الشيخ ,يمارس السحر والدجل والشعوذة الذى هو من كبائر الذنوب بصورة متكررة وبيوته منتشرة فى بعض الاماكن أكثر من المساجد حتى ان هنالك أحياء كاملة فى بعض المدن للدجالين,هذا السحر يمارس أحيانا للقاضى أو المحامى نفسه,هذه النقطة يمكن اضافتها للأسئلة التى سبق ذكرها,اين نحن من الدين ومن الحضارة ومن الثقافة وهذه الظواهر منتشرة؟ألا ترون معى حل مثل هذه الأشياء يساعد كثيرا قبل الحديث عن الحدود,نحن نحتاج فى هذه القرون لاخراج فهم الدين من القوالب المتجمدة هذا من وجهة نظرى الشخصية والنظر الى الامراض الاجتماعية بعين فاحصة لمعالجتها,كمثال لذلك يرى بعض الفقهاء عمل المرأة خطأ ومن واجبها ملازمة بيتها ويفترضون ذلك جدلا,وأنا أرد عليهم ماذا لو طلقها زوجها أو مات عنها أو مرض مثلا أليس من الاولى لها أن تعمل وتطور نفسها ماديا وعلميا بدلا عن العيش عالة على الناس؟أعطونا الفرص ولا تنكدوا علينا بالنظرة الرجعية للمرأة وحقوقها وقد تعكس تلك النظرة سيكولوجية سادية فى التعامل مع المرأة, مع ان اخر وصايا الرسول ص كانت بالنساء خيرا وهو القائل ما اكرم النساء الا كريم ولا أهانهن الا لئيم ونصف الدين من الحميسراء وهى امرأة أيضا,نريد أن نصحح للغرب المفهوم السائد عن الاسلام ,اما الحديث المتكرر والتركيز على التفكك الاسرى فالغرب نفسه بدا يتجه للبنيان الأسرى تحكى لى أحد الالمانيات انها سوف تتزوج وتكون أسرة وتترك العمل لان الجايلد بينيفت والحقوق الاخرى تغنيها عن العمل وهم الان يشجعون لبناء الأسر,فمالى أرى بعض الشباب اليوم يأخذون من حضارة الغرب الجانب المظلم الذى جلب لنا الامراض والمشاكل بالتقليد الاعمى بغير فهم ولا علم,مالهم لا ياخذون الجانب المضئ من علم وتكنولوجيا وحضارة علمية علنا نتماشى مع النهضة الحضارية فى العالم,نسبة المسلمين فى بريطانيا تبلغ اثنين الى ثلاثة بالمائة ودور الدعاة ضئيل وهذه رسالة للدعاة الا يتقوقعواوأن يتحروا الاسلوب الحسن الجميل حتى يحببوا الناس,ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ,والدعوة فن لا يجوده كل الناس فلا يمكن أن يدعو داعية فتاة لا تقوم باداء صلاتها الى الحجاب مثلا فهى مراحل,وأيضا لا يمكن لداعية يريد أن يدعو كافر الى الاسلام بأن يبدأله من اقامة الحدود والرجم والقتل, من جانب اخر مقاييس الله تختلف عن مقاييس البشر فلربما الشخص السامع يكون أفضل من المتحدث عندالله مما يقودنا الى استنكار تحديد مصير الناس من جنة أو نار عند البعض وتدرون قصة من كان يمشى الرسول ,ص, على أطراف رجليه من كثرة الملائكة فاستنكر الناس حتى طلوع الرسول فى جنازته من علمهم بأعماله الظاهرة أما هو فله شان اخر عند الله عكس قصة الصحابى وهوحاضر الغزوات مع الرسول,ص,كانت سوء خاتمته بقتل نفسه من عدم تحمله الالام وانتم تعلمون تلك القصص جيدا ,نسأل الله حسن الخاتمة لنا جميعا,وأنت كبشر عليك بالظاهر ولا تدرى خبايا النفوس التى يدركها ربها فلا داعى للتكفير وهو لا يخلو من معنيين,اما أنت أو هو,وقد يكون ظاهر البعض عادى ولكنهم يفعلون أشياء لها أجر كبير,فالسعى فى طلب الرزق يكفر والصبر على الناس أيضا يكفروالصبر على الابتلاءت يكفر أيضا وغيرها من الأفعال, فيحظوا بالقبول الربانى أو حسن الخاتمة وهو يتأتى للسعداء,والعكس أيضا يمكن أن يحدث,من أجل تلك الأسباب يجب على بعض الدعاة مراجعة أنفسهم وأسلوبهمفالاسلام صالح لكل زمان ومكان, وأن يجودوا اللغات الأخرى حتى يؤدوا الدور المناط بهم ويعكسون بذلك صورة طيبة عن الاسلام,فرنسا أفضل حالا وهنالك تحسن فى هذا المجال رغم العقبات,أعجبنى ذلك المؤتمر الذى عقد فى شهر أبريل من هذا العام باسم وقائع مؤتمر التعايش فى عالم متنوع وشهده حضور من منظمة راديكال ميدلوي ووردت الكلمات صافية كصفاء اللجين عن التعايش السلمى بين أصحاب الديانات المختلفة وهذا واقعناوتوجد أسر بالسودان نصفها مسلمون والنصف الاخر مسيحيون,أما الحديث عن الرجم هنا فلدى رسالةكتبتها قبل فترة وارجو أن أجد فرصة لتلخيصها هنا,حد الزنا شروطه اربعة شهود عدول وهوشرط صعب ولا يتوفر عند القيام بفعل الجريمة فى زماننا الا لدى مجنون, قبل التفكير فى الحد قد يكون المتهم مريض نفسيا والرسول ص سأل أحدهم قبل اقامة الحد ابك جنون؟,هل يضع هذا القضاة هذا الاعتبار لدرء الحدود بالشبهات؟ومعلومة أن مرض المينيا من أعراضه الهايبر سكشولاتى وغيرها من الأمراض النفسية والعصبية , وليس فى العلم حياء, هل الحدود تقام على كل الناس على حد السواء لا أن تقام على الضعيف ويترك الشريف وهى من أسباب هلاك الأمم وقياسا عليها القوانين هل تسرى على كل الناس على حد السواء فى الدول الاسلامية؟وهذه مقتطفات من الرسالة وليس وعدا ولكننى اذا وجدت سانحة من الوقت فسانشرها واذا لم اجد فقد ركزت على نقاط مهمةوهى محاولة شخصية منى, والاختلاف فى الاديان قديما وسيبقى سرمديا فلا عجب, أختى ايزابيلا كتبت الرسالة أعلاه وأنا فى عجالة من أمرى فلم تخرج بمستوى ما كنت أطلبه ولكنها أدت الى فهم الفكرة على الأقل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2009, 01:43 PM

أيزابيلا
<aأيزابيلا
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: ناذر محمد الخليفة)

    تحياتي لجميع المتداخلين

    وتحية خاصة للدكتورة سلمى التجاني على رفدها البوست بهذه المساهمة ولى عودة لها بالتفصيل

    وكذلك لبقية المساهمات

    امر بظروف تمنعني الكتابة

    غير اننى عائدة لمواصلة ما انقطع


    شكرا يا ناذر على حمل المساهمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2009, 02:57 PM

تبارك شيخ الدين جبريل
<aتبارك شيخ الدين جبريل
تاريخ التسجيل: 03-12-2006
مجموع المشاركات: 13931

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: أيزابيلا)

    شكراً لإعادة الحوار للسطح (خصوصاً أثناء محاكمة الصحفية "لبنى أحمد الحسين") ...

    وليد محمد المبارك ... (لو لسة حى)

    Quote: عليك نور

    اها انا عاوز رجم للزاني المحصن

    الراي شنو ؟


    نتناقش ... نعمل حملات توعية ... بعد داك نصوّت ...

    (وزى ما قال الصادق المهدى: "الحشاش يملى شبكتو")






    ... المهم ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2009, 09:05 PM

sourketti
<asourketti
تاريخ التسجيل: 27-02-2002
مجموع المشاركات: 1206

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: تبارك شيخ الدين جبريل)

    لا أعتقد بأننا سنكون بأى حال الأقرب فى فهمنا للكتاب والسنه من السابقين والرسول (ص) يقول :(كل عامٍ تُرذلون) ولا أعتقد أن السابقين أخطاؤا فى تقدير العقوبه اللازمه لهذا النوع من الجرائم وربما جاء الالتباس والاختلاف فى تقدير العقوبه للتباين فى ظروف تقدير الإثم والجريمه وأثرهما على المجتمع بين الزمانين؟؟
    ولعل الأمر الأهم هنا هو الاجابة عن السؤال التالى :-
    هل تكفى التوبه النصوحه وعدم العودة لنفس الذنب أم لابد من الحد بصوره المختلفه ...
    الجلد ,الرجم , تُدق العنق من علٍ ؟؟؟

    وبالقياس يُمكن مساواة الزنا للمحصنين بجرائم القتل حيث أن العقوبه واحدة وهى الاعدام عند ثبوت الجريمه وحتى القتل يُمكن معالجة العقوبه فيه أيضاً بالديه والعفو

    ولكن يا أخى بالرغم من كل ذلك تأتى رحمة الله التى وسعت كل شئ بالقول الفصل ((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ))
    صدق الله العظيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2009, 02:41 AM

محمد الحافظ

تاريخ التسجيل: 24-08-2008
مجموع المشاركات: 39

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: sourketti)

    اولا شكرا لد. شذى بلة و لجميع المتداخلين/ات لاستفزاز الخاصية البشرية التفكير و الحوار
    كمدخل للحوار و النقاش أبدأ بسؤال بدأ به الأخ/كمال عباس نقاشه أعتقد في السؤال الفاعلية القصوى في تحري العلمية قدر المستطاع لنقاش هكذا مواضيع
    السؤال: هل الحدود غاية و هدف في حد ذاتها يتم بتحقيقها المراد من عقوبة للجريمة و ردع المجرم؟ أم آنها وسيلة و أداة لضبط و ربط سير المجتمع نحو الأفضل و الأمثل من خلال معاقبة المجرم، اصلاح و تأهيل المجرم للعب الدور المناط به فيما بعد، وردع الغير من الاتيان بمثل الجرم مستوجب الحد خوفا من العقوبة
    اذا كان الحد غاية و هدف في حد ذاته يأتي السؤال ما الفائدة المجنية من وراء ايقاع الحد للفرد و للمجتمع؟
    ما الفائدة من ايقاع حد السرقة للسارق/ة؟
    ما الفائرة من ايقاع حد الردة للمرتد/ة؟
    ما الفائدة من ايقاع حد زنا المحصن/ة للزاني/ة؟
    ما الفائدة من ايقاع حد القتل العمد للقاتل/ة؟
    و ما الفائدة التي يجنيها المجتمع من ايقاع هذه الحدود علي مستوجبي/ات الحد؟؟؟؟
    يمكن أن نقول أن ايقاع هذه الحدود له أثره الكبير في حفظ النظام و ضبط المجتمع ، لكن لا فائدة يجنيها السارق من بتر يده بل يتم بذلك إعاقته و إقعاده عن العمل و المشاركة الفاعلة، أما في الحالات الثلاث الأخر فيتم بتر الفرد من المجتمع تماماً ليصبح نسياًِ منسيًاً،، حين كان من الممكن و الأجدى أن تتم معاقبتهم عقاباً ينتهي بإصلاحهم و تأهيلهم وردع الغير من مبدأ حماية المجتمع بإفتراض أن الحد وسيلةو أداة لتطويع المجتمع للسير نحو الأمثل و وضع حدود للممكن و اللاممكن
    أما إذا تطرقنا للزنا
    أولاً: الإغتصاب فهو جرم يستوجب العقوبة بشروطها المذكورة آعلاه
    ثانياً: زنا المحصن/ة
    الرغبة في أو ممارسة الجنس بين ذكر و أنثى بتراضي الطرفين هو حق و غريزة إنسانية ، لا تقتضي بالضرورة سقوط ذلك الحق من اي من الطرفين كنتيجة حتمية للولوج في العلاقة/الزواج
    إذاً ممارسة أحد الطرفين للجنس خارج العلاقة مع طرف ثالث يقتضي إنتهاء العلاقة الأولى غير مأسوف عليها من الطرف الممارس , و الشريك الأول آيضاً لأن ما حدث كان ليحدث سراً في حاله الخوف من العقوبة- الحد- التي لا مبرر لها هنا سوى التشفي و الثأر، أما في الحالة الأولي فإن الصراحة التي يسندها عدم الخوف من العقوبة إنما تسد الباب على مصراعيه حائلاً دون إكتمال شروط الخيانة

    (عدل بواسطة محمد الحافظ on 01-08-2009, 03:49 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2009, 09:40 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: محمد الحافظ)

    ****
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2009, 12:04 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: Sabri Elshareef)

    الأستاذ محمد الحافظ
    تحياتي وشكرا علي هذه الرؤية العقلانية المستنيرة
    كتبت
    Quote: أولاً: الإغتصاب فهو جرم يستوجب العقوبة بشروطها المذكورة آعلاه
    والحقيقة أن المغتصب سيذهب مرتاح البال بعد إرتكابه لجرمه لأن إنفاذ
    شروط أثبات الزنا ستكون شبه مستحيلة إذا ما تم أصرار الشهود علي المواقعة ولكنهم لم يتمكنوا من رؤية مراود في مكحلة لأن جسد المغتصب الضحية ويحجب الرؤية...سيجلد الشهود ولن يؤخذ بال d n a
    وو سائل الإثبات الـطبي والجروح والكدمات !!
    00 القوانين العصرية وضعت معالجات تصل للإعدام والسجن الطويل بينما يفلت
    الجاني في باكستان بسبب عدم كفاية وسائل الإثبات التقليدية -مرواد ومكحلة!!
    ثانياهل حد الزنا عبر وسائل إثباته المعروفة يحد من الزنا?
    الإجابة لا?
    تخيل معي منظر ثلاثة رجال شرطة مروا في ركن ما في حديقةعامة بشاب يقبل
    شابة فقبضوا عليهما ثم سارا خطوات ليجدا رجلا وأمراة في حالة زنا تام
    ماذا يحدث?
    سيجلد أبطال الواقعة الاولي بتهمة الإفعال الخادشة للحياء أو مايسمي
    بالشروع في الزنا أما أبطال ا لحالة الثانية فسيذهبا لحالهما من دون عقوبة وسيجلد الشرطة قذفا .....وهكذا سيجلد من يقبل ويفلت من يضاجع!!
    وبمناسبة ما يسمي بالشروع في الزنا فهي عقوبة وضعية لم ترد في نص
    بدليل إفلات حالات كثيرة في عهد الخلفاء الراشدين- من العقوبة تسور فيها
    منزل زناة وسكاري ولم يحاسبهم !! أو لم يثبت فيها مرواد في مكحلة
    ولم يلجأ الخليفة عندها لإيقاع عقوبة أخري يحاسب بها الممارسة التي
    لم تقع تحت مسمي الزنا ولكنها تعري كامل وأحتضان شاهده العشرات أو مضاجعة م راهاثلاثة شهود فقط !
    فهل يحد-حد الزنا من هذه الممارسة ?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2009, 11:54 AM

ناذر محمد الخليفة
<aناذر محمد الخليفة
تاريخ التسجيل: 28-01-2005
مجموع المشاركات: 29123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: أيزابيلا)

    !!!

    Quote: وتحية خاصة للدكتورة سلمى التجاني


    اسماء التجاني يا دكتورة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-08-2009, 05:12 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: The stoning of Soraya (Re: ناذر محمد الخليفة)

    ****
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 3 „‰ 3:   <<  1 2 3  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de