مواضيع توثقية متميزة

سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الرحمن محمد مامان فى رحمه الله
وفاة اخونا و زميلنا عبدالرحمن مامان إلى رحمة مولاه
الله يا مامان الرحيل المر وصمت الرباب .... سلام من الله عليك في عالي الجنان.
مامان ... إنا لله. وإنا إليه راجعون .
مامان .. الرحيل المر والدمعة الحزينة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 25-11-2017, 07:48 AM الصفحة الرئيسية

مواضيع توثقية متميزة
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير

14-08-2009, 08:50 PM

tasneem

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1121

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

    ويتواصل الابداع


    تقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2009, 12:49 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: tasneem)

    Quote: أيها المدافعون عن الاسلام والمسلمين بالضجيج والعجيج والعبارات المدوية الطنانة. شكر الله سعيكم. والحق اقول لكم: الاسلام بخير، ونيابة عن منسوبيه الذين سيصل تعدادهم فوق كوكب الارض، وفق احدث الاحصاءات، الى اثنين مليار نسمة فى العام ٢٠١٠، اعلنكم بأننا فى غنى عن خدماتكم، فكفوا عن هذا الهطل الاخرق الذى تصدعوننا به كل ما عرض لنا عارض من عوارض الدنيا. ثم ابحثوا لانفسكم فى ملكوت الله الفسيح عن شئ نافع تكدحون به الى ربكم.

    استعباط وأكل عيش .. ولكن الاسلام بخير! ... بقلم: مصطفى عبد العزيز البطل
    (1)
    كلما شاهدت على الشاشة الفضية عند نشرة اخبار المساء واحداً من المشتغلين بالدفاع عن حقوق المسلمين فى اوربا، وهو يهرج عن اضطهاد المسلمين فى مدن الغرب، هززت رأسى عجبا. أغلق القرن العشرين روزنامته على ملايين المسلمين وقد اتخذوا من مهاجر القارة الاوربية مستقرا لهم، هربا من جحيم العوز الاقتصادى والفاقة الاجتماعية والذل السياسى فى مواطنهم الاصل. وفى مواجهة بعض مظاهر التمييز العرقى والدينى، التى طالت المسلمين، تماماً مثل غيرهم من مهاجرة الشعوب الاخرى من اللائذين بديار الفرنجة، كان من الضرورة أن ينشط للدفاع عن حقوق هؤلاء، تطوعا واحتسابا، هيئاتٌ من أفراد وجماعات ومنظمات. والضرورة، فى الفقه، تقدر بقدرها. ولكن لأن فرص العمل وكسب العيش فى اوربا محدودة، خاصةً بالنسبة لأصحاب الياقات البيضاء، ولأن الحكمة الشعبية تقرر أن ( المعايش جبارة )، فقد امتهن البعض شغل الدفاع عن الاسلام وبيضته والمنافحة عن المسلمين وحقوقهم واتخذوا منها صنعةً ومعاشا. و يالها من صنعة، وياله من معاش. انهض من النوم وتناول افطارك، ثم انظر فى الصحف ونشرات الاخبار حتى تقع على ما يصلح للزعيق، ثم ازعق بأعلى صوتك: وا إسلاماه، واقبض أجرك – بعد ذلك – باليورو. يورو فى الدنيا وثواب فى الآخرة!
    وكما تلزم القابلة، حتى تتمكن من ممارسة حرفة التوليد ومغالبة رغيفها، علاقات جنسية وحمل وولادة، ومثلما تلزم المحامى – ليتيسر له تأمين معاشه - جرائم ومخالفات ونزاعات وقضايا، كذلك يحتاج محترفو الدفاع عن حقوق المسلمين فى الغرب صوراً ومظاهر وممارسات انتهاكية لهذه الحقوق تنصرف جريرتها الى الفرنجة، وذلك حتى يكون بوسع الأولين النهوض بأشغالهم الدفاعية وتحليل الاموال التى تجمعها منظماتهم المتناسلة مثل الفطر البرى، وتبرير المهايا والمكافآت التى يستحلبونها فتعينهم على مقابلة فواتير الحياة ومتطلباتها فى فسطاط الكفر. ولكن ما العمل اذا لم تكن هناك انتهاكات كافية لحقوق المسلمين؟ بسيطة، ندبر نحن الانتهاكات عند الحاجة تدبيراً ونولفها توليفاً. ولم لا؟ ألم تكن الحاجة ام الاختراع؟!
    (2)
    نعم، الظاهرة اوربية المنشأ، ولكن الولايات المتحدة ليست استثناءً. ففى مدينة منيابوليس، كبرى مدن ولاية منيسوتا، التى لا يتجاوز عدد سكانها ثلاثمائة وخمسون الف نسمة جالية من أبناء دولة افريقية اسلامية مجاورة للسودان مزقتها الحروب الاهلية فكانت الولايات المتحدة ملاذهم الحصين وملجؤهم الآمن، و تتكون هذه الجالية من حوالى سبعة آلاف فرد بحسب آخر احصاء اجرى عام ٢٠٠٧. وفى مقابل هذا العدد هناك ما لا يقل عن أربعين منظمة تعمل فى مجال حماية حقوق ابناء هذه الجالية العظيمة. ويندر ان تأتى الصحف المحلية أونشرات التلفاز خلواً من أنباء عن قضايا حقوقية رفعتها هذه المنظمات امام المحاكم الامريكية او عقدت بشأنها مؤتمرات صحفية. من اكثر القضايا تداولا وتكراراً واعتيادية هنا القضايا المتعلقة بأفراد تلك الجالية ممن يتعمدون ترك أماكن عملهم فى المصانع والشركات فى غير الاوقات المخصصة للطعام او الراحة فيتسببون فى تعطيل خطوط الانتاج، فاذا استعلمهم الملاحظون والرؤساء عن ذلك أجابوا بأن وقت الصلوات قد أزف، فاذا طلب منهم هؤلاء الرؤساء العودة الى العمل واداء الصلوات فى الاوقات المخصصة لراحة كل العاملين بالمصنع حتى لا تتعطل خطوط الانتاج، تصايح هؤلاء بأعلى صوت وهاجوا وماجوا وقلبوا المكان رأسا على عقب، ثم وفى لمح البصر ترى منظماتهم الحقوقية فى قلب الحدث وکأن ممثلوها كانوا يجلسون امام باب المصنع بانتظار نشوب النزاع. ثم تسمع الصهيل والصليل والعويل: يا للهول. يا للظلم. يمنعون المسلمين الصلاة؟ ينتهكون حقوق العبادة؟ يسيئون الى الاسلام؟ يبتغون اذلال المسلمين؟ وهكذا تدور الساقية دورتها. ما ان نفرغ من أخبار قضية حتى تدهمنا أخبار الاخرى.
    (3)
    هل جاءك خبر الطبيبة الصيدلانية الراحلة السيدة مروة الشربينى، زوجة المواطن المصرى علوى على عكاز المعيد بجامعة المنوفية والذى كان قد حصل على منحة من الحكومة الالمانية لدراسة الهندسة الوراثية بمعهد ماكس بلانك بمدينة دريسدن بالمانيا؟ ذهبت الراحلة الكريمة فى معية زوجها وطفلهما الى حديقة قريبة من المنزل فنشبت مشادة بين طفلها وطفل مهاجر روسى، تصادف وجوده فى الحديقة فى ذات الوقت. أرادت المصرية من طفل المهاجر الروسى أن يترك لعبة معينة لطفلها فلم يستجب. تطورت المشادة فانتقلت من شغب الاطفال الى جدل الآباء. وفى الاثناء تفوه المهاجر الروسى بكلمات عنصرية مسيئة فى حق السيدة المصرية. ولأن المانيا دولة متحضرة تعرف سيادة القانون وتمارسه، ذهبت الزوجة المصرية فى معية زوجها الى قسم الشرطة وحررت بلاغاً تتهم فيه المهاجر الروسى بالاساءة اليها. وانتهى الاثنان امام القاضى الذى حكم على المهاجر الروسى على الفور – وفقا للقانون الالمانى - بغرامة مالية مقدارها سبعمائة وخمسين يورو. ولكن المهاجر الروسى طعن فى الحكم فدخل الاثنان فى مسار استئنافى قضائى متطاول استغرق عاماً كاملاً، جهد خلاله المصرى وزوجته لتحصيل المبلغ بينما انحصر هم الروسى فى الافلات من حكم الغرامة. فى واحدة من جلسات الاستئناف هذه، والتى دارت وقائعها فى مكتب القاضى دون ان تكون هناك حراسة شرطية، كون القضية مدنية وليست على ذلك القدر من الخطر. قرب نهاية الجلسة اصيب المهاجر الروسى بحالة من الانفعال فاستحضر آلة حادة وطعن السيدة المصرية بصورة مفاجئة عده طعنات أسلمت بعدها الروح الى بارئها، ثم دخل فى عراك مع الزوج المذهول ومع شخص آخر كان موجودا ساعة نظر القضية. تم استدعاء رجل شرطة كان موجودا بالمصادفة خارج المكتب، وفى محاولته السيطرة على الموقف اصابت طلقة قدم المعيد المصرى الذى كان رجل الشرطة فى بداية الامر يعتقد انه المعتدى. هكذا صورت أغلب المصادر وقائع القضية، مع اختلافات طفيفة هنا وهناك لدى مصادر اخرى. فهل ترى – أعزك الله – فى هذه الواقعة المؤسفة الأليمة اكثر من حادث فردى تسبب فيه مهاجر روسى معتوه؟ وكفى بهذا المهاجر عتهاً انه، وهو الباحث عن حياة افضل، اختار ان يقضى بقية عمره وراء القضبان بسبب سبعمائة وخمسون يورو! هل ترى فى ذلك اكثر من خلاف بين متقاضيين ومظاهر من اضطراب نفسى، او ربما اختلال عقلى، عند أحد الاطراف، انتهى بالامر كله الى تخوم هذه المأساة المروعة؟
    ولكن الذين يتكففون أرزاقهم عند منعطفات هذه الحادثات ولا يرون فيها الا فرصاً للعمالة والاستثمار الوظيفى لا يعبأون بالوضوح فى معالم مثل هذه القضية. لا بد اذن من دق طبول الحرب وإثارة مخاوف المسلمين فى المانيا ثم فى اوربا، ثم فى الغرب بكامله. القتيلة مسلمة، اذن لا بد من فتح ملف الاسلام والغرب، الاسلام والمسيحية، والاسلام والصليبية. ولا بد ان يتم ذلك على عجل وبسرعة البرق قبل ان تخفت إضاءة كاميرات التلفزيون. ترك حماة الاسلام الاشاوس الجثمان مسجى فى مشرحة مستشفى دريسدن وهرولوا الى استديوهات التلفاز وهم يحملون وجوها صارمة واكليشيهات معلبة وجاهزة للاستهلاك الفورى حول عنصرية الغرب وتطرفه وتعصبه تجاه المسلمين: "الجريمة دليل على حقد الغرب على الاسلام"، "القتيلة قتلت لأنها كانت محجبة"، "الحادث يظهر مدى تطرف المجتمعات الغربية وولوغه فى كراهية المسلمين"، "حرية الاديان والعبادة فى الغرب وهم كبير".
    (4)
    وبين عشية وضحاها، بل قل فى لمح البصر، انتقل الهوس الاعلامى الى شرقنا العربى. كيف لا والجنازة حاضرة، والذين يحبون اللطم فى الجنازات على قفا من يشيل. ولأن الغالبية فى هذا الشرق الحبيب لا تجيد اللغات الاجنبية وتعتمد اعتمادا كليا على المصادر العربية فلم يكن غريبا ان يزداد التشويش أضعافا مضاعفة. عندما قامت جماعة من المواطنين الالمان الذين هزهم الحادث بالتعبير عن الحزن وخرجوا لمواساة اسرة القتيلة واحياء ذكراها فتجمعوا بإحدى الميادين حيث قاموا بإضاءة الشموع – وهو تقليد راسخ فى الثقافة الغربية المسيحية يرمز الى المشاركة فى إحياء ذكرى الغائبين ولا يعنى فى العادة أكثر من التعبير الرمزى عن المواساة والتضامن مع الاسر المكلومة، سارعت قناة الجزيرة بتغطية الخبر فأبرزته فى نشراتها الاخبارية، ولكنها لم تقل ان ما صورته كان جانباً من طقوس اضاءة الشموع، بل ظلت بدلا عن ذلك تردد عبارة: ( مظاهرات هادرة فى المانيا احتجاجا على العنصرية)!!
    فى مصر أطلقت الصحافة على الراحلة لقب ( شهيدة الحجاب). وقد تابعت حلقة كاملة من برنامج ( القاهرة اليوم)، اكثر البرامج مشاهدة، ويقدمه النجم الاكثر شهرة فى بر المحروسة عمرو اديب، فكاد يغمى على من كثرة المعلومات المغلوطة التى كان الرجل يرسلها ملفوفة فى عبارات تحريضية كاوية كأنها شواظ من نار، للملايين من مشاهديه من رجال ونساء بنى يعرب على طول العالم وعرضه. وقد انتابت النجم حالة، يصعب معرفة ما اذا كانت حقيقية ام مصطنعة، من الغضب والاستنكار والحزن المفترض على حالة الاحتقار والهوان الذى انتهى اليه العرب والمسلمون فى دول الغرب وكثافة الحقد الغربى على العرب والمسلمين. ومن نماذج ما قرأت واسترعى انتباهى من التعليقات الصحفية فى المنابر الاخرى: ( القاتل ربما كان من المخابرات الالمانية. عندما ادرك الالمان نبوغ الزوج المصرى فى ابحاثه العلمية حاولوا قتله، ولكن الزوجة قتلت عن طريق الخطأ)، و:( الجانى روسى الأصل مما يعنى انه يهودى، والجريمة ربما كان وراءها الموساد. لا يوجد عداء للاجانب فى المانيا، هناك عداء للمسلمين فقط)!!
    وفى تصريح نقلته بعض وكالات الانباء منسوبا الى واحد من قادة المنظمات الحقوقية الطفيلية قال الدكتور عبدالجليل مصطفى القيادى بمنظمة تحمل إسم "مجموعة العمل من اجل استقلال الاسلام": ( القتيلة قتلت لأنها محجبة. وهى جريمة من جرائم الاستعمار الجديد التى تعكس فوبيا الخوف من الاسلام). أما ممثل جماعة الاخوان المسلمين وعضو البرلمان المصرى حمدى حسن فقد اصدر تصريحات شن فيها هجوما عارما على دول الغرب ولكنه، ولله الحمد والمنة، وقف دون المطالبة بإعلان الحرب عليها.
    لم يتبرع احد بالقول بأن القاتل، الذى هو فى مبتدأ الأمر ومنتهاه فرد ينتمى الى اسرة من المهاجرين الروس، لا يمثل بأى وجه من الوجوه شعوب اوربا والولايات المتحدة وكندا وغيرها من بلدان الغرب. وأن ذلك القاتل المعتوه، ذى الميول العنصرية، كان فى الاصل غاضبا من الحاح المواطن المصرى وزوجته على تحصيل قيمة الغرامة ومطاردتهما له فى المحاكم رغم محاولاته التخلص من ذلك العبء المالى عبر الاستئناف والمماطلة، بدليل انه حضر كل جلسات الاستئناف التى طلب اليه حضورها على مدى عام كامل. وان الحالة العصبية وروح الانتقام التى انتابته لم تكن نتاجاً لمعرفته بديانة الشاكية وكراهيته لتلك الديانة، بل بسبب ان مسار جلسة الاستئناف الاخيرة لم تكن فى صالحه كما اشارت عدد من الصحف الالمانية. ولم يتبرع احد بالاشارة الى ان التقارير الرسمية التى ابرزتها وزارة الداخلية الاتحادية فى المانيا تقول بأن ظاهرة الاعتداء على الاجانب ليست فى ازدياد بل فى انخفاض ملحوظ، وانها انحسرت انحسارا كبيرا فى السنوات الاخيرة، كما ان عدد المسلمين فى المانيا ارتفع، خلال ذات السنوات، من ثلاثة مليون الى اربعة مليون.
    (5)
    ولكن هناك دائما صوت رزين وعاقل وسط جوقة المهرجين والمخابيل. فى بريد القراء باحدى الصحف المصرية، كتب مدرس من مدينة الاسكندرية مسقط رأس الطبيبة الصيدلانية الراحلة: ( أن ارهابيين دينيين حقيقيين يتبعون لتنظيم اسلامى كانوا قد اطلقوا النار قبل عدة سنوات على خمسة سياح ألمان فأردوهم قتلى فى منطقة سياحية مصرية معروفة. ووقتها كان الصوت الموحد السائد فى كل الاعلام المصرى هو ان تلك كانت حادثة فردية معزولة لا تمثل الشعب المصرى. فما الذى يجعل من قاتل مروة الشربينى ممثلا للشعب الالمانى كله؟ الا يجوز ان هذه ايضا حادثة فردية معزولة؟)
    أيها المدافعون عن الاسلام والمسلمين بالضجيج والعجيج والعبارات المدوية الطنانة. شكر الله سعيكم. والحق اقول لكم: الاسلام بخير، ونيابة عن منسوبيه الذين سيصل تعدادهم فوق كوكب الارض، وفق احدث الاحصاءات، الى اثنين مليار نسمة فى العام ٢٠١٠، اعلنكم بأننا فى غنى عن خدماتكم، فكفوا عن هذا الهطل الاخرق الذى تصدعوننا به كل ما عرض لنا عارض من عوارض الدنيا. ثم ابحثوا لانفسكم فى ملكوت الله الفسيح عن شئ نافع تكدحون به الى ربكم.
    اللهم يا فاطر السموات والارض اغفر لعبدتك مروة الشربينى، وعافها واعف عنها، وطيب ثراها واكرم مأواها، واحشرها مع اصحاب اليمين. لا نزكيها اللهم عليك، ولكنا نحسب انها آمنت وعملت عملا صالحا، وهاهى ببابك تشكو ظلم الانسان، فعوضها اللهم عن شبابها أحسن العوض، واجعل لها جنتان ذواتى أفنان بحق وعدك، ووعدك حق، ( ولمن خاف مقام ربه جنتان).

    عن صحيفة ( الاحداث)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2009, 02:31 PM

Rashid Elhag
<aRashid Elhag
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 5180

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

    أبو عمير..أخبارك..مشتاقين والله...عبد العزيز عيسي سلامات...ليكم وحشة والله...

    راشد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-08-2009, 10:28 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Rashid Elhag)



    Quote: وقد اتضح لى مؤخراً من إجابات الاستاذ عبد الرحيم حمدى على بعض أسئلة وُجّهت له فى اطار حوار مطول أجراه معه مؤخراً رئيس تحرير صحيفة الرأى العام الاستاذ كمال حسن بخيت، أن الرجل الذى لا يخشى فى (الراحات) لومة لائم، يحب لاولاده، فلذات اكباده، أيضاً ما يحب لنفسه وأكثر. ولذا فهو يريد ان يجنبهم بدورهم التعب ومكابدة إبتلاءات الحياة ومكائدها. ففى اطار ذات الحوار وجه اليه كمال السؤال التالى: ( فيم تفكر الآن يا استاذ حمدى؟). وجاءت الاجابة: ( أفكر فى ان اترك لاولادى شيئا يتعيشون به قبل ان اغادر هذه الدنيا الفانية. لدى فكرة بنك جديد وقد تكرم بنك السودان علىّ برخصة. وأيضا يمكن تطوير بعض الشركات القابلة للتطوير والاذاعة). قرأت وتأملت ثم قلت لنفسى: يا سلام، تلك هى الابوة ولاّ بلاش.. ونِعْم الوالد.. بنك مرة واحدة؟! بنك كامل يوصف بأنه " شئ يتعيش به الاولاد"؟ لابد ان هذا البنك يحتاج الى تسمية. انا اقترح على الاستاذ حمدى ان يطلق عليه اسم " بنك الأولاد ". ترحمت بعد ذلك على والدى ورجوت له من الله المغفرة، كونه غادرنا الى الدار الآخرة وتركنى وشقيقى اسامة دون بنك، او حتى طابونة (نتعيش) منها.

    Quote: الحكومة ستغرق؟! البلد منزلقة نحو شلال؟! ليست هناك افكار؟! الأمر فظيع؟! سبحان الباقى الحى. خربتها وقعدت على تلها يا استاذ حمدى؟ ألم تكن انت فيلسوف ومهندس كل السياسات الاقتصادية التى شُيّدت فوقها أهرامات الانقاذ؟ ثم لمن توجه هذا الكلام أساسا؟ الينا نحن عامة الشعب؟ واحنا دخلنا ايه؟ ولكن حدثنا اولا: كيف يستقيم هذا التوصيف للاوضاع الاقتصادية فى البلاد مع ما حدثتنا عنه من خطط لاستثمار أموالك وأموال أبنائك وتوجيهها لانشاء البنوك وتفعيل الشركات وتطوير الاذاعات، وأنت شيخ البراغماتيين؟!

    عبدالرحيم حمدى: أخبار الأولاد وأخبار العباد ... بقلم: مصطفى عبد العزيز البطل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-08-2009, 10:36 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    -----------------------------

    والهـون رفـع التلفـون

    في لحظة ضرب البليـون!

    والهـم واقــف طابـور

    من تصبح ما نلقى فـطور!

    الفــات فات لف اللـفات

    فـي جـيبو الكـنجالات!

    من مافـي ركب العربات

    جالوصو أصبح صرايات!

    والفـلة وقعت في البـير

    محروسة بي كم خـنزير!

    لا محاسب لا كشف حساب

    لا ذمــة لا إقــرارات!

    @@@
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-08-2009, 10:56 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)





    Quote: اما كلام حمدي عن دارفور فهو كلام من لا يدري شيئا عن دارفور، ان كان كلامه تحليلا للأوضاع فهو خالي الوفاض في هذا المجال ، وان كانت هذه احلامه وجلسائه من بعض مؤيدي محور دنقلا سنار، فلتدم لهم الاحلام طويلا، اما الوقائع فلا، ان دارفور هي السودان هي بورتسودان وهي القضارف وسنار، لا يمكن لإنسان ان يستغنى عن جلده... دارفور هي السودان هي التي حاربت الاتراك وهي التي نصرت المهدية وهي التي رفعت راية الاستقلال .. من اين ستنفصل دارفور يا حمدي نحن نعلم ان كثيرين الآن يروجون لإنفصال دارفور كما شجعوا لانفصال الجنوب (ليستفردوا) ببقية امة محمد التي ليست لها حيلة غير القبوع تحت ظلالهم وظلهم على اعتبار ليس لهم غابات ولا جبال ينتفضون منها... ولكن المثل يقول الماعندها دنب ربنا بحاحي ليها.. وحتى لو انفصلت دارفور جغرافيا.. فأين تذهب بأبناء دارفور الذين معك في محور دنقلا - سنار .. هل تعلم يا حمدي ان عرب اسرائيل الذين فصلتهم اسرائيل عن اهلهم الفسلطينيين واعطتهم المن والسلوى ، ولكنهم ظلوا يناضلون مع اخوتهم خمسين عاما... فالدم ما ببقى موية يا حمدي وكفى..

    محمد عيسي عليو

    Quote: ذكرتني ورقة حمدي الاقتصادية مقولة شهيرة لسيدنا عمر بن الخطاب حيث قال وهو يصف خلافته ((أن مثلي ومثلكم كمثل رجل يركب سفينة ، فقام من بين ركابها رجل يحمل فأسا وقال أنني أريد أن أخرق مكاني ، فان أمسكوا بيده سلم وسلموا وان تركوه غرق وغرقوا معه في اليم)) ، وهذه المقولة لها الان معني ووقعا خاصا في حياتنا السياسية ، فاما أن نترك حمدي يمزق السودان بأنيابه وأظافره واما أن نقف في وجه بقوة ونرد عليه ليبقي هذا البلد متماسكا وموحدا ، ومن المؤسف أن ورقة حمدي الاخيرة لم تجد التجاوب المطلوب في الصحافة الحكومية والتي استحت من الولوغ في الفضيحة المدوية ، ونحن في السودان تعودنا علي نقد سياسات الدول الكبري والمنظمات الاقليمية في صحفنا المحلية ، وأحيانا نغطي الِشأن الخارجي أكثر من الداخلي فنتعاطف مع المسلمين في البوسنة والصومال والشيشان لنغض الطرف عن ما يجري للمسلمين من مأسي في دارفور ، وهذه المرة أيضا تم غض الطرف عن ورقة حمدي والتي تفوح منها رائحة العنصرية الكريهة وهي أشبه براكب السفينة الذي عناه سيدنا عمر بن الخطاب بقوله ان أمسك الناس بيده سلم وسلموا ونجوا وان تركوه يفعل ما يريد غرقوا معه في اليم ، فالسودان الان يعيش مرحلة حساسة من عمره التاريخي ، فلأول مرة نشعر بأن السودان سوف يرجع الي تلك التركيبة السياسية التي سبقت عهد التركية ، ووسط هذا الجو المشحون بعدم الثقة والكراهية أشعل الاستاذ /حمدي قشة الكبريت بورقته الموبوءة ليفتح الطريق ممهدا أمام دعاوي الانفصال والحروب الاهلية ، ومن المفارقة أن الذي بيده كنوز السودان من نفط وذهب هو الذي يطالب بالانفصال وليس العكس ومن المفترض أن تكون دعاوي الانفصال صادرة من أفواه المهمشين الذين أمتلأت بهم أرض السودان الواسعة .

    سارة عيسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-08-2009, 01:28 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    tasneem
    مكي النور
    Rashid Elhag
    على عجب

    الاصدقاء الكرام
    شكرا على مروركم
    Quote: ولكن لماذا تقوم هذه المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية ببيع اسهمها في وقت واحد وفي يوم واحد بالخسارة؟!
    ولماذا تبيع لشركة عبد الرحيم حمدى بالتحديد؟

    -----
    زهير السراج
    [email protected]
    لم يفتح الله على حكومة الوحدة الوطنية بكلمة واحدة تبرر بها تصرفها الغريب ببيع «528» ألف من أسهمها فى سوداتل بخسارة تقدر بـ 7 ملايين دولار، اذ باعت السهم بمبلغ «22» دولاراً، فى الوقت الذى تبلغ فيه قيمة السهم فى السوق حوالى «34» دولارا، حسبما جاء في صحيفتنا الصادرة أول أمس؟!
    هل هنالك انسان عاقل او حتى مجنون يبيع ممتلكاته بالخسارة، فى الوقت الذى يمكن ان يبيعها فيه بالسعر الذى يريده، وقتما يريد؟
    لا بد ان تجيب الحكومة على هذا السؤال، وباسرع ما يمكن.. وإلا جاز لى ولغيرى ان يتساءل حول الدوافع الحقيقية التى من أجلها بيعت الاسهم بثمن بخس، ويأتى بالاجابات التى تشبع فضوله، وتروى غليله؟!
    ولماذا تبيع الحكومة بعض أسهمها بثمن بخس، ولديها احتياطى من النقد الأجنبى يتجاوز مليار دولار، حسبما اعلنت؟
    هذه الاسئلة، فى حقيقة الأمر، موجهة فى الاساس للشريك الجديد في السلطة والثروة وليس للشريك القديم الذى اعتاد عندما كان هو الكل فى الكل، ان يتجاهل الاجابة عن الاسئلة، او يجيب عليها عن طريق نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة، ولذلك فليس من الحكمة ان تُوجه اليه هذه الاسئلة الآن، ليس خوفا من مواجهة النيابات والمحاكم، ولكن بسبب اليأس الذي اصابنا من امكانية اصلاحه، ولهذا فإنني اتوجه بها الى الحركة الشعبية لتحرير السودان، التى بيعت أسهم حكومة الوحدة الوطنية التى هى شريك فيها بثمن بخس، فهل سترد الحركة الشعبية على هذه لاسئلة، ام ستسكت مثل شريكتها، ام أن لديها نيابة ستستخدمها ضدنا؟!
    ان تقرير العقود الصادر عن سوق الاوراق المالية بتاريخ 15/10/2005م يوضح ان ثلاث مؤسسات مالية، اثنتان حكوميتان هما بنك الاستثمار المالى، وشركة ترويج للاستثمار التابعة لبنك السودان، وثالثة شبه حكومية هي الشركة القومية للمعاملات المالية التابعة لبنك الخرطوم، قد باعت «528» ألف سهم من اسهمها فى سوداتل الى شركة الرواد المالية لصاحبها ورئيس مجلس ادارتها السيد عبدالرحيم حمدى وهى شركة وسيطة، او شركة سمسرة، تتولى السمسرة فى الأسهم والاوراق المالية، مثلها مثل أية شركة سمسرة معروفة، وهو عمل مشروع.
    ولكن لماذا تقوم هذه المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية ببيع اسهمها في وقت واحد وفي يوم واحد بالخسارة؟!
    ولماذا تبيع لشركة عبد الرحيم حمدى بالتحديد؟
    وهل اذا كان الوسيط المالى هو شخص آخر غير عبد الرحيم حمدى، هل كانت ستبيع أسهمها له بالخسارة؟
    وهل لدى الحركة الشعبية علم بهذه الصفقة - وسكتت عنها، أم ليس لديها علم بها؟! واذا كان لديها علم فلماذا سكتت عنها؟
    أرجو أن تجد أسئلتنا اذنا صاغية من الحركة، فنحن لم نفقد الأمل فيها بعد!
    لقد كتبت عن هذا الموضوع من قبل أكثر من مرة، وسأظل أكتب عنه حتى تظهر الحقيقة، واذا أصبنا باليأس من الحركة، فسنظل نتشبث بالأمل بمولد من ينقذ هذا البلد ويقيم العدل، ويحفظ لكل ذي حق حقه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2009, 06:32 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2009, 06:39 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2009, 10:45 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2009, 10:48 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2009, 09:42 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2009, 05:57 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2009, 12:29 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-08-2009, 07:32 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2009, 11:56 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2009, 12:13 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: ففى اطار ذات الحوار وجه اليه كمال السؤال التالى: ( فيم تفكر الآن يا استاذ حمدى؟). وجاءت الاجابة: ( أفكر فى ان اترك لاولادى شيئا يتعيشون به قبل ان اغادر هذه الدنيا الفانية. لدى فكرة بنك جديد وقد تكرم بنك السودان علىّ برخصة. وأيضا يمكن تطوير بعض الشركات القابلة للتطوير والاذاعة). قرأت وتأملت ثم قلت لنفسى: يا سلام، تلك هى الابوة ولاّ بلاش.. ونِعْم الوالد.. بنك مرة واحدة؟! بنك كامل يوصف بأنه " شئ يتعيش به الاولاد"؟ لابد ان هذا البنك يحتاج الى تسمية. انا اقترح على الاستاذ حمدى ان يطلق عليه اسم " بنك الأولاد ".

    Quote: الحكومة ستغرق؟! البلد منزلقة نحو شلال؟! ليست هناك افكار؟! الأمر فظيع؟! سبحان الباقى الحى. خربتها وقعدت على تلها يا استاذ حمدى؟ ألم تكن انت فيلسوف ومهندس كل السياسات الاقتصادية التى شُيّدت فوقها أهرامات الانقاذ؟ ثم لمن توجه هذا الكلام أساسا؟ الينا نحن عامة الشعب؟ واحنا دخلنا ايه؟ ولكن حدثنا اولا: كيف يستقيم هذا التوصيف للاوضاع الاقتصادية فى البلاد مع ما حدثتنا عنه من خطط لاستثمار أموالك وأموال أبنائك وتوجيهها لانشاء البنوك وتفعيل الشركات وتطوير الاذاعات، وأنت شيخ البراغماتيين؟!

    عبدالرحيم حمدى: أخبار الأولاد وأخبار العباد ... بقلم: مصطفى عبد العزيز البطل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2009, 05:25 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote:
    -----
    زهير السراج
    [email protected]
    لم يفتح الله على حكومة الوحدة الوطنية بكلمة واحدة تبرر بها تصرفها الغريب ببيع «528» ألف من أسهمها فى سوداتل بخسارة تقدر بـ 7 ملايين دولار، اذ باعت السهم بمبلغ «22» دولاراً، فى الوقت الذى تبلغ فيه قيمة السهم فى السوق حوالى «34» دولارا، حسبما جاء في صحيفتنا الصادرة أول أمس؟!
    هل هنالك انسان عاقل او حتى مجنون يبيع ممتلكاته بالخسارة، فى الوقت الذى يمكن ان يبيعها فيه بالسعر الذى يريده، وقتما يريد؟
    لا بد ان تجيب الحكومة على هذا السؤال، وباسرع ما يمكن.. وإلا جاز لى ولغيرى ان يتساءل حول الدوافع الحقيقية التى من أجلها بيعت الاسهم بثمن بخس، ويأتى بالاجابات التى تشبع فضوله، وتروى غليله؟!
    ولماذا تبيع الحكومة بعض أسهمها بثمن بخس، ولديها احتياطى من النقد الأجنبى يتجاوز مليار دولار، حسبما اعلنت؟
    هذه الاسئلة، فى حقيقة الأمر، موجهة فى الاساس للشريك الجديد في السلطة والثروة وليس للشريك القديم الذى اعتاد عندما كان هو الكل فى الكل، ان يتجاهل الاجابة عن الاسئلة، او يجيب عليها عن طريق نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة، ولذلك فليس من الحكمة ان تُوجه اليه هذه الاسئلة الآن، ليس خوفا من مواجهة النيابات والمحاكم، ولكن بسبب اليأس الذي اصابنا من امكانية اصلاحه، ولهذا فإنني اتوجه بها الى الحركة الشعبية لتحرير السودان، التى بيعت أسهم حكومة الوحدة الوطنية التى هى شريك فيها بثمن بخس، فهل سترد الحركة الشعبية على هذه لاسئلة، ام ستسكت مثل شريكتها، ام أن لديها نيابة ستستخدمها ضدنا؟!
    ان تقرير العقود الصادر عن سوق الاوراق المالية بتاريخ 15/10/2005م يوضح ان ثلاث مؤسسات مالية، اثنتان حكوميتان هما بنك الاستثمار المالى، وشركة ترويج للاستثمار التابعة لبنك السودان، وثالثة شبه حكومية هي الشركة القومية للمعاملات المالية التابعة لبنك الخرطوم، قد باعت «528» ألف سهم من اسهمها فى سوداتل الى شركة الرواد المالية لصاحبها ورئيس مجلس ادارتها السيد عبدالرحيم حمدى وهى شركة وسيطة، او شركة سمسرة، تتولى السمسرة فى الأسهم والاوراق المالية، مثلها مثل أية شركة سمسرة معروفة، وهو عمل مشروع.
    ولكن لماذا تقوم هذه المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية ببيع اسهمها في وقت واحد وفي يوم واحد بالخسارة؟!
    ولماذا تبيع لشركة عبد الرحيم حمدى بالتحديد؟
    وهل اذا كان الوسيط المالى هو شخص آخر غير عبد الرحيم حمدى، هل كانت ستبيع أسهمها له بالخسارة؟
    وهل لدى الحركة الشعبية علم بهذه الصفقة - وسكتت عنها، أم ليس لديها علم بها؟! واذا كان لديها علم فلماذا سكتت عنها؟
    أرجو أن تجد أسئلتنا اذنا صاغية من الحركة، فنحن لم نفقد الأمل فيها بعد!
    لقد كتبت عن هذا الموضوع من قبل أكثر من مرة، وسأظل أكتب عنه حتى تظهر الحقيقة، واذا أصبنا باليأس من الحركة، فسنظل نتشبث بالأمل بمولد من ينقذ هذا البلد ويقيم العدل، ويحفظ لكل ذي حق حقه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2009, 06:01 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: AnwarKing)



    Quote: ولكن لماذا تقوم هذه المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية ببيع اسهمها في وقت واحد وفي يوم واحد بالخسارة؟!
    ولماذا تبيع لشركة عبد الرحيم حمدى بالتحديد؟
    وهل اذا كان الوسيط المالى هو شخص آخر غير عبد الرحيم حمدى، هل كانت ستبيع أسهمها له بالخسارة؟
    وهل لدى الحركة الشعبية علم بهذه الصفقة - وسكتت عنها، أم ليس لديها علم بها؟! واذا كان لديها علم فلماذا سكتت عنها؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2009, 08:18 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    [[email protected]

    لعناية جمال -الدوحة
    ------------------
    ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً ويأتيك بالأخبار من لم تزود
    ويأتيك بالأخبار من لم تبع له بتاتاً ولم تضرب له وقت موعد
    لعمرك ما الأيام إلا معارةٌ فما اسطعت من معروفها فتزود
    ولا خير في خيرٍ ترى الشر دونه ولا نائلٍ يأتيك بعد التلدد
    عن المرء لا تسأل وأبصر قرينه فإن القرين بالمقارن يقتدي

    (عدل بواسطة عمر دفع الله on 20-08-2009, 08:19 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2009, 09:45 PM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 36412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    اخي الفاضل الفنان عمر

    اهدي لك اول مداخلة منذ رجوعي للبورد



    كل سنة أنت والاسرة والعائلة بألف خير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-08-2009, 10:26 PM

عمر ادريس محمد
<aعمر ادريس محمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2005
مجموع المشاركات: 6771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Mustafa Mahmoud)

    Quote: اخي الفاضل الفنان عمر

    اهدي لك اول مداخلة منذ رجوعي للبورد



    كل سنة أنت والاسرة والعائلة بألف خير


    Mustafa Mahmoud

    وانا اهديك اول سلام واجمل تحية يادكتور
    وداعا طاغية الخرطوم البوست الوحيد الذى
    يستحق اول مداخلاتك وإشاراتك وبشاراتك
    ويالك من انسان جميل
    مافى اى شى فاتك ......
    في الساعة الثالثة من القرن العشرين
    حيث لا شيء
    يفصل جثثَ الموتى عن أحذيةِ الماره
    سوى الاسفلت

    ---
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2009, 06:24 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر ادريس محمد)



    عودا حميدا صديقنا الدكتور
    مصطفى محمود
    وأسمح لي أن أحيي في حضرتكم
    أخونا عمر إدريس
    وصديقنا الصدوق بالدوحة
    جمال على التوم وجميع الزملاء بالبورد.

    كل عام وانتم والاسرة والاهل بخير.

    ---------------
    فسوف تصفو الليالى بعــــد كدرتها
    وكـــــل دور اذا مـــــــا تم ينقلب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2009, 01:55 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    هؤلاء يفوقون سوء الظن العريض، يا نصار!
    هكذا قال عنهم أبونا الأستاذ محمود محمد طه.

    يريدون أن يرهبوا كل من تشارك، ويشارك، في
    مقاومة مشروع الهوس الديني من خلال تصعيد
    قضية لبنى. ويجب إلا تجوز هذه الخسة على
    الرأي العام المستنير في السودان.
    لقدأهانونا، وكالوا لنا من ويلات الفجور
    في الخصومة ما كالوا. ولن تزيدنا حملتهم
    الأخيرة، والفاصلة بينا بينهم، بإذن الله،
    إلا عزماً على عزم ومنعة على منعة.
    Haydar Badawi Sadig
    ---------------------------
    يا بلد الملاقيط
    أم كلمتن نيه
    ملعون البسميك
    دولة إسلاميه
    يا حثالة البشر
    يا قتلة يا حراميه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-08-2009, 05:40 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    قبل فترة احد السياسين قال انو البنافس البشير خائن
    واسحق قال البعترض على قوانين النظام العام شاذ و عاهر
    ونافع قال ثوار دارفور "عبيد سفارات
    ومصطفى قال الشعب السودانى زى الشحادين...
    النصرى أمين

    ---------------------------
    يا بلد الملاقيط
    أم كلمتن نيه
    ملعون البسميك
    دولة إسلاميه
    يا حثالة البشر
    يا قتلة يا حراميه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2009, 05:50 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: اكملت إحدي الجهات الترتيبات للقيام بمظاهرة تشارك فيها العاهرات والشواذ جنسياً في اطار حملة لإلغاء قانون النظام العام والإستفادة من قضية الصحفية لبني أحمد حسين وذلك بدعم من سفارات غربية بالخرطوم .
    وابلغت مصادر مطلعة (الوفاق) أمس أن تلك الجهاة عقدت عدة اجتماعات وشكلت ثلاث مجموعات الأولي بقيادة (ي) مهمتها رصد ممارسات رجال الشرطة لاتهامها بأكبر كمية من الإتهامات الأخلاقية وذلك بالتعاون مع عقيد شرطة معاش (م) الذي يتبع لحزب عجوز .
    وقالت المصادر أن المجموعة الثانية تضم محامين وضباط متقاعدين ومهمتها الاتصال بالعاهرات اللاتي عوقبن بموجب القانون وتم حتي الآن الاتصال ب 510 منهم وكذلك الأتصال بالشواذ جنسياً من الذين حكموا وجلدوا وجمع منهم الآن 52 . اما المجموعة الثالثة يقودها (ب . ر ) فمهمتها تنوير القواعد بقانون النظام العام وتخويف المجتمعات منه .

    ---------------------
    psychopathic
    الطبيعة المرضية للسايكوباتى غير محدده ىعانى من اطراب نفسى خاص ينجم فى الغالب عن فشل فى ايجاد حل لصراعاته النفسية التى يعاتى منها وهى تسميه شاملة ولكنها للدلاله على الضروب الشاذه من التجربة والسلوك والتى تقترب من الاحوال المرضية دون ان يصحبها خلل نفسى واضح
    لا ينم عن خلل عقلى محدد وعاجز عن تحقيق توفق مع محيطه الذى يعيش فيه ويتميز السايكوباثى بالفجاجة العاطفية وعدم النضج!! الاخلاقى قليل التبصر فى عواقب الامور عصبى المزاج وسريع الغضب والانفعال!!!!!
    او
    Neurotic
    عصاب يعترى الشخص عقب اصابته بمرض او ( تعرضه لاذى!!!!!!!!!!)
    السايكوباثى مضاد للمجتمع عديل والله كريم
    احمد خليل
    ------------------------------
    *** المدعو إسحاق :
    كيف استقام لك _ إن كان لك عقل _ أن تربط شـرف الضباط المتقاعدين بما فيهم
    شقيقك ( معنى ) بزمرة بقايا أعداء لوط علية السلام . كيف تثنى لك أن تروج لتنظيم
    بين الشواذ جنسيا من أمثالك و العاهرات يقوده أشرف من هم فى بلادى اليوم و هم الضباط
    المتقاعدين و المحامين .
    الطيب عثمان يوسف
    -------------------------
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2009, 05:52 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2009, 11:21 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    ---------------------
    فى كل مئذنة حاوى ومغتصب يدعو لاندلس ان حوصرت حلب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-08-2009, 11:25 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-08-2009, 07:09 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2009, 05:32 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)



    Quote: متابعات

    قاد موقع سوادنيز اون لاين طيلة يوم امس حملة صراخ واسعه جدا ضد رئيس التحرير
    بسبب مقاله والخبر الرئيسي حول (مظاهرات للشواذ والعاهرات لالغاء قانون النظام العام ).. ووصل الامر للتهديد بالقتل حيث كتب احد اعضاء منبر سودانيز اون لاين ويدعي الطيب عثمان يوسف التالي(المدعو / اسحاق :

    أعلم تماما أننى لا أمتلك من بذاءة الكلم ما تملك . بيد أننى أملك شجاعة تصل فى حدها معك أن أقضى عليك درءا لفتنة أردتها أنت . و قطعا لوصل بين الفضيلة و الرزيلة مسنا . *** فإن شئت فالتوقف ما بدأت أو فانذر بحرب لا قبل لك بها .وعندما تم ابلاغ رئيس التحرير الذي تغيب امس لظروف خاصة طارئة بهذه التعليق ... املي الرد التالي :السيد/ الطيب عثمان يوسفاسحق فضل الله لايجيب امثالكم ...ولايحتاج لتقديم برهان علي شجاعته أوجنبه لكن اسحق فضل الله يقول ان عليكم لعنه الله والملائكة والناس اجمعين ان لم تنفذوا تهديكم بقتلي عندها نذهب الي الله مدافعين عن دينه ضد الشواذ والعاهرات.. وتذهبون قادة للشواذ والعاهرات


    Quote: وانت يا اسحق احمد فضل الله ربيب سحت الانقاذ وبوقها الداعي للرزيلة كان اجدي بك إن كنت تملك شجاعة ومثقال ذرة من حياء ان تتكلم عن فساد الدولة في اعلى مستوياتها بعد ان ذكمت رائحتها الانوف وليس مطاردة بناطيل النسوة ومقاعد المقهورات من كافلات اليتامي وأرامل الحروب التي كنت بوقاً لها من العاملات الشريفات وستات الشاي الحصينات الائي تقذفهن ليل نهار ..
    لو كنت تمتلك ذرة شجاعة لما تقول لسمعنا لك صوتاً ولو همساص فيما يدور في دولة الفساد والربا والغش التجاري والرشاوي بدل عن نهيقك بكل منكر من قول وحرف في حقوق العباد وطلبهم منكم التثبت في الاخبار وصيانة سمعتهم وشرفهم وكرامتهم التي فقدتها وانت ساجد تحت حذاء اسيادك من طواغيت دولة الفساد ...

    HAIDER ALZAIN
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2009, 05:44 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2009, 10:58 AM

منبر دارفور الديمقراطي

تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 258

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    معاً من اجل محاربة قانون النظام العام


    منبر دارفور الديمقراطي

    DDF
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-08-2009, 09:17 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: منبر دارفور الديمقراطي)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2009, 06:51 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2009, 01:21 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2009, 08:48 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-08-2009, 08:50 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-08-2009, 05:14 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)



    الشيخ المهووس محمد عبد الكريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2009, 05:38 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2009, 06:49 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2009, 10:16 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)



    أها يا مكي النور..إفراج مؤقت للشواطين ...

    -----------------------------------------
    لَكِ يا مَنازِلُ في القُلوبِ مَنازِلُ... أقفَرْتِ أنْتِ وهنّ منكِ أواهِلُ
    يَعْلَمْنَ ذاكَ وما عَلِمْتِ وإنّمَا... أوْلاكُما يُبْكَى عَلَيْهِ العاقِلُ
    وأنَا الذي اجتَلَبَ المَنيّةَ طَرْفُهُ... فَمَنِ المُطالَبُ والقَتيلُ القاتِلُ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2009, 11:41 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: انتظروا تصاريف القدر !!
    حيدر المكاشفي

    لا تزال وستظل المياه الراكدة والبرك الآسنة المنتشرة في شوارع الخرطوم وأزقتها وساحاتها وفسحاتها، بل حتى على مصارفها، تنتظر تصاريف القدر لتصرفها إما بالتبخر أو التسرب، هذه هي تجربة الخرطوم مع صحة البيئة منذ أن قال عنها الرحالة الذي زارها في القرن الثامن عشر أن أهل هذه الناحية لولا الشمس الحارقة التي تشوي جلودهم لهلكوا جميعاً بسبب العفن والعطن، فدائماً ما تتولى عنها الطبيعة ورحمة الله ولطفه بعباده حمايتها من الأمراض والأوبئة الفتاكة التي يتسبب فيها التردي المريع للبيئة الصحية المعافاة والازدهار والتقدم للبيئة الحاضنة للفيروسات والميكروبات والمفرّخة للناموس والهاموش والذباب...
    وكأننا الآن يا خرطوم لا رحنا ولا جينا، فبعد مرور أكثر من قرنين على حلة السماكة الصغيرة التي أصبحت الآن الخرطوم عاصمة السودان، لا يزال حالها تصدق عليه مقولة الرحالة آنفة الذكر، لولا تصاريف القدر لانصرف أهلها قبل أن تنصرف مياهها الآسنة وقاذوراتها المتراكمة، فقد إنهزمت الهندسة يا رجالة في الخرطوم بالشغب والفوضى وقلة الحيلة وضعف الدراية التي جعلتها لا تبرح مربع حلة السماكة التي كان يستوطنها بعض صائدي السمك رغم الكثير من المظاهر الحضرية والمدينية الخادعة والزائفة، شوارع أسفلت ليست كشوارع الأسفلت، شيء بين بين لا ينتمي إلى التراب ولا يمكن نسبته إلى (الزفت)، النسب الوحيد الذي يستحقه هو مجهول الأبوين، وكباري لا تطمئن معها إن كنت ستعبر إلى الضفة الأخرى أم إلى الدار الآخرة، وهذا ليس من صيغ المبالغة وإنما هو واقع يمكنكم تبينه من عدد حوادث المرور التي وقعت بين ظهرانيها وعدد الضحايا الذين قضوا من فوقها، ثم مضاهاة ذلك بسجلات كباري الدول النظيرة، وانفاق كأنها أشتقت وشقت من كلمة نفوق، كان يمكن أن تنفق فيها بعض السيارات بفعل الغرق لولا عناية الله. لقد هزمت الخرطوم علم الهندسة بكل فروعه وتخصصاته، والجغرافيا بتوابعها من كنتور وعلم خرائط وتخطيط مدن، ولكن من فعل ذلك ليس هو الخرطوم الأرض والمكان، وإنما هي الخرطوم الانسان وليس كل جنس إنسان وإنما هو الذي أمسك بخرطومها ليقودها إلى هذا المصير غفلةً حيناً بسوء التدبير وعمداً أحياناً بتدبير السوء...
    هذه حالة لا ينفع معها نقل الخرطوم إلى أي موقع آخر، فماذا يجدى نقل المتاع مع الابقاء على ذات الدماغ؟، فالخرطوم تحتاج إلى نقل دماغ عاجل قبل نقل أي شيء، دماغ يعطي الهندسة ما تستحق ويأخذ الكنتور بحقه، فبغير ذلك ستبقى الخرطوم مجوبكة هندسياً ومسطحة كنتورياً وفقاً لتقديرات وقرارات الأدمغة الحالية، ليس ذلك فحسب، بل ستبقى أيضاً رهينة لتصاريف القدر لتعمل فيها بدلاً عن مصارف المطر، وتلك هي غاية الانصرافية حين يكون المسؤول في هذه الحالة هو الصارف وليس المنصرف...
    ومشي أمرك يا قدر انت أحكامك مطاعة.. وبس خلاص على رأي شعبولا....

    http://alsahafa.sd/Raay_view.aspx?id=76079[/QUOTE]
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2009, 04:18 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)



    --------------------
    في كلّ قطرةٍ من المطر
    حمراءُ أو صفراءُ من أجنّة الزهر
    وكلّ دمعةٍ من الجياعِ والعراة
    وكلّ قطرةٍ تُراقُ من دمِ العبيد
    فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد
    أو حلمةٌ تورّدتْ على فمِ الوليد
    في عالمِ الغدِ الفتيّ واهبِ الحياة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-08-2009, 04:45 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    -------------------
    الليل يطبق مرة أخرى، فتشربه المدينه
    والعابرون، إلى القرارة... مثل أغنية حزينه.
    وتفتحت كأزاهر الدفلي، مصابيح الطريق،
    كعيون ""ميدوزا""، تحجر كل قلب الضغينه،
    وكأنها نذر تبشر أهل ""بابل"" بالحريق
    من أي غاب جاء هذا الليل؟ من أي الكهوف
    من أي وجر للذئاب؟
    من أي عش في المقابر دف أسفع كالغراب؟
    ""قابيل"" أخف دم الجريمة بالأزاهر والشفوف
    وبما تشاء من العطور أو ابتسامات النساء
    ومن المتاجر والمقاهي وهي تنبض بالضياء
    عمياء كالخفاش في وضح النهار، هي المدينة،
    والليل زاد لها عماها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2009, 05:29 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2009, 10:41 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)


    الشهيد المقدم الركن عبد المنعم حسن علي كرار

    ------------------
    دمهم أمامي ..
    يسكن اليوم المجاور
    صار جسمي وردة في موتهم ..
    و ذبلت في اليوم الذي سبق الرصاصة
    و ازدهرت غداة أكملت الرصاصة جثّتي
    و جمعت صوتي كلّه لأكون أهدأ من دم
    غطّى دمي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2009, 12:38 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    مكي النور
    تأخرت كثيرا يا هذا

    اين صورة الصحافي الجليل ?

    --------------------
    و الحلم أصدق دائما، لا فرق بين الحلم
    و الوطن المرابط خلفه..
    الحلم أصدق دائما. لا فرق بين الحلم
    و الجسد المخبّأ في شظية
    و الحلم أكثر واقعيّة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-08-2009, 03:30 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: بشفافية
    «ليه كده يا هندزة؟

    حيدر المكاشفي

    في لغة الفتوات والقبضايات، تنقلب سين الهندسة إلى زاي فتصبح هندزة، ولأن الذي فعله من قال إنه مهندس مع هذا المعاشي الذي سنأتي علي قصته لا فرق بينه وبين فعل الفتوات والقبضايات، لهذا ولكي يتسق القول مع الفعل، فالأصوب أن نخاطبه أيضاً بلغة الفتوات معاتبين «ليه كده يا هندزة؟»، أما قصة هذا المعاشي الذي يقتطع من ماله الخاص ليشيد به ماهو شأن عام ليأتي هذا «المهندز» في زمان ذبح «الهندزة» على أعتاب المصارف مهدداً هذا المعاشي مغلوب الحال، إما أن يشيد شيئا عاما آخر أو يهدم الشئ العام الذي بناه. هذه القصة التي لا تدري معها من تلوم تثوير التعليم ام تسييس الهندسة ليس هناك أفضل من يرويها مثل «واطيها»، وهو هذا المعاشي فلنستمع إليه وهو يشكو ضعف حاله وقلة حيلته إلى الله ...
    هذا عرضحال ليس موجهاً لاى مخلوق في هذه الدنيا ..
    «إنما أبث فيه شجوني وحزني واشكو ظلمي إلى الله».
    عملت بالشرطة لمدة 27 عاماً قدمت للشرطة فيها زهرة شبابي في اخلاص وتفانٍ، ولا أزكي نفسي على الله .. كانت مكافأتي الإحالة علي المعاش ظلماً! لأني ضابط غير رسالي! ... رغم اني كنت «إمام» الدفعة في كلية الشرطة ... ولكن يبدو أن رسالتهم مختلفة !! المهم تقاعدت على رتبة «اللواء» وكان معاشي حينئذ 52 الف جنيه واستبدال 8 ملايين جنيه... رغم المرارة انكفأت على نفسي لتربية عيالي .. لم أنضم الى حزب او تنظيم معارض ولم أمارس السياسة .. بدأت بفتح بقالة في منزلي كان رأسمالها ثلاجة المنزل وعشرة صناديق بيبسي كولا !! ثم عملت سائق عربة أمجاد! وما هكذا تعامل الأمم «جنرالاتها»! ولكن لا بأس تمسكت بتراب هذا البلد وكظمت غيظي وما بعت ضميري ولا وطني رغم اني وقتها كنت املك كثيرا من المعلومات الحساسة، ولكن كل هذا شئ وما حدث لي بالأمس شئ آخر .. قبل حوالي عشر سنوات جاءت الشؤون الهندسية بالولاية وحفرت مجرى «قالوا لتصريف الامطار» على بعد مترين فقط من منزلي بالمهندسين مربع (30) بعرض ثلاثة امتار وعمق مترين، وبما ان منزلي غير ناصية قفلوا امامنا الطريق للخروج والدخول للمنزل نهائياً وتركونا هكذا وانصرفوا.
    «يعني قانونيا حجز غير مشروع».. عملنا سقالة لنعبر بها للمنزل حتي ندبر حالنا .. ثم بدأنا بعمل كبري لدخول العربة والعابرين ثم استقطعنا من قوت عيالنا وفي ظرف عامين قمنا ببناء الخور وسقفه بالمسلح «سيخ 5 لينة وبمواصفات عالمية»، وعملنا غطاء تفتيش في منتصفه «مانهول» واصبحنا كل عام ننظف المجري امام منزلنا .. بالأمس 29 أغسطس 2009م جاءنا من قال انه مهندس تابع للشؤون الهندسية ... فنظر ثم عبس وبسر .. وقال تفتحوا منهول ثاني هنا !! قلت له المنهول الموجود كاف لنظافة المجري امام منزلي .. قال لا .. قلت له افتحوا انتم ما تريدون من مانهولات وضعوا عليه غطاءً كما فعلت انا .. قال لي ما عندنا ميزانية لذلك !! قلت له انا قمت بكل ما كان يجب علي الشؤون الهندسية ان تقوم به فرد على قائلا : «منو القال ليك ابني المجري وغطيه؟؟! عندك تصديق ؟! قلت له كيف ادخل بيتي؟ قال لي ممكن كان تعمل سقالة! قلت له والاطفال الا يمكن ان يغرقوا في هذا المجرى؟! قال لي على العموم عندك 24 ساعة اذا لم تفتح منهول هنا انا سوف احضر غداً احدي الآليات واكسر هذا لمجري».
    «الا أيها الليل الطويل الا انجلي ... بصبح وما الاصباح منك بأمثل ؟!»
    قال تعالي في محكم تنزيله «وتلك القرى اهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا»
    ولله الأمر من قبل ومن بعد ...
    لواء شرطة «م»
    عبد الرحيم احمد عيسي
    ام درمان ـ المهندسين ـ مربع «30» ـ منزل «425»

    http://alsahafa.sd/Raay_view.aspx?id=76164
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2009, 06:06 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)


    الشهيد الرائد معاوية يسن علي بدر


    ---------------------------------
    دمهم أمامي
    يسكن المدن التي اقتربت
    كأنّ جراحهم سفن الرجوع
    ووحدهم لا يرجعون
    دمهم أمامي ..
    لا أراه
    كأنه وطني
    أمامي.. لا أراه

    كأنّ كل نوافذ الوطن اختفت في اللحم
    وحدهم يرون
    و حاسّة الدم أينعت فيهم
    و قادتهم إلى عشرين عاما ضائعا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2009, 06:25 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)




    -------------------------
    دمهم أمامي..
    لا أراه
    كأنّ كل شوارع الوطن اختفت في اللحم
    وحدهم يرون
    لأنهم يتحررون الآن من جلد الهزيمة
    و المرايا
    ها هم يتطايرون على سطوحهم القديمة
    كالسنونو و الشظايا
    ها هم يتحررون..
    طوبى لشيء غامض
    طوبى لشيء لم يصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2009, 07:08 AM

Abdlaziz Eisa
<aAbdlaziz Eisa
تاريخ التسجيل: 03-02-2007
مجموع المشاركات: 21638

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: دمهم أمامي ..
    يسكن اليوم المجاور
    صار جسمي وردة في موتهم ..
    و ذبلت في اليوم الذي سبق الرصاصة
    و ازدهرت غداة أكملت الرصاصة جثّتي
    و جمعت صوتي كلّه لأكون أهدأ من دم
    غطّى دمي..


    رمضان كريم


    رمضان بحجم الفرحة فيه.. إلا أن غصة الحزن علي شهدائه تكون حاضرة في القلوب والعيون..
    فهم معنا وفينا دائما..
    وحقهم دين غالي..
    وفيك يا وطن..

    لك التحية ابو عمير



    عبدالعزيز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2009, 07:38 AM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 36412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Abdlaziz Eisa)







    الي عصابة مافيا الانقاذ


    لعنة الله عليكم وعلى إسلامكم
    لعنة الله عليكم وعلى إسلامكم
    لعنة الله عليكم وعلى إسلامكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2009, 10:55 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Mustafa Mahmoud)

    بقلم الكاتب والشاعر المصري وليم باسيلي

    في عصور الجهل والظلام وهي عصور ما تزال قائمة في عقول البعض في يومنا هذا - كانوا يسحقون ويصلبون الكفار من كل ملة ودين، والكفار هم من يخالفونك في المعتقد وكل من لا يؤمنون بالإله الذي تؤمن به أنت وبنفس الطريقة والأسلوب بل والكلمات التي تؤمن بها أنت،
    ان التكفير هو أحد مظاهر حالة الهياج الديني المرضي الحادة المصابة بها مجتمعاتنا، ولا يوجد مجتمع آخر متحضر اليوم يضيع وقتا في قضايا تكفير وهجوم ودفاع في أمور تتعلق بمعتقدات وأديان،
    وحدها مصر والمجتمعات العربية تستهلك نفسها في مثل هذه الأمور التي لا تفيد الإنسان أقل فائدة بعد أن أصبح التدين الجماعي العلني لديها حالة نفسية مرضية مستفحلة تتطلب علاجا سريعا،
    لقد غرقت المؤسسات الحكومية والمدنية والسياسية والتعليمية والإعلامية في مصر في مستنقع أصبح فيه التدين جزءا من منظومة الفساد والعبث والعشوائية والبلطجية والفهلوة وعدم العمل وتدني الانتاج وعدم الإحساس بالمسؤولية والمحاسبة على الخطأ
    وقد تحول اغلبية الناس الى دراويش لا يفعلون بل ينفعلون ويفعل بهم يقبلون الظلم والفساد والعبث والاستهتار بمفاهيم الاتكال على الله والرضا والصبر الجميل ويرتكبون كل إثم تحت غطاء من الورع الزائد والتقوى المفتعلة،
    وقد منحوا عقولهم عطلة طويلة وسلموا أمورهم للفتاوى التي تحكم خطواتهم وخلجاتهم،
    وبهذا كله تتحول مصر الحضارة إلى مجتمع فاشل خامل تضر به العشوائية والتسيب
    ومآله هو ومجتمعات عربية كثيرة تحذو حذوه، هو الوصول الى حد الحكم على صحافية ترتدي البنطلون بالجلد أربعين جلدة!'.



    الاخوان
    عزيز ودكتور مصطفى
    كل عام انتم والجميع بعافية وخير

    ----------------------------------------
    في كل مئذنة حاوي ومغتصب
    يدعو لاندلس إن حوصرت حلب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 05:50 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)




    اطلقوا سراح عبد المجيد صالح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 06:44 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 10:36 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)


    اين تعلم هؤلاء?

    هل السماء ما تزال صافية فوق أرض السودان أم أنهم حجبوها بالأكاذيب؟
    هل ما زالوا يتحدثون عن الرخاء والناس جوعي؟ وعن الأمن والناس في ذعر؟ وعن
    صلاح الأحوال والبلد خراب؟؟؟"
    "لا حركةفي الطرقات. لا أضواء من نوافذ البيوت. لا فرح في القلوب. لا ضحك في
    الحناجر. لا ماء لا خبز، لا سكر، لا بنزين، لا دواء. الأمن مستتب كما يهدي الموتي"
    "من أين جاء هؤلاء الناس؟ اما أرضعتهم الأمهات والعمات والخالات؟ أما اصغوا للرياح
    تهب من الشمال والجنوب؟ أما راوا بروق الصعيد تشيل وتحط؟ أما شافوا القمح
    ينمو في الحقول وسبائط النخل مثقلة في هامات النخيل؟ أما سمعوا مدائح حاج الماحي
    وود سعد، وأغاني سرور وخليل فرح وحسن عطية والكابلي وأحمد المصطفي؟ أما قرأوا
    شعر العباس والمجذوب؟ أما سمعوا الأصوات القديمة وأحسوا الأشواق القديمة
    ألا يحبون الوطن كما نحبه؟ إذا لماذا يحبونه وكأنهم يكرهونه ويعملون علي إعماره
    وكأنهم مسخرون لخرابه؟؟"
    الطيب صالح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 12:41 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)




    أغاية الدين إن تحفوا شواربكم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 01:03 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    -------------------------------
    و مرحلة بأكملها أفاقت_ ذات حلم_
    من تدحرجها على بطن الهزيمة ،( هكذا ماتوا )
    و هذا الشيء.. هذا الشيء بين البحر
    و المدن اللقيطة ساحل لم يتسع إلا لموتانا
    و مروا فيه كالغرباء ( ننساهم على مهل
    و هذا الشيء.. هذا الشيء بين البحر
    و المدن اللقيطة حارس تعبت يداه من الإشاره
    لم يصل أحد ومروا من يديه الآن
    فاتسعت يداه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2009, 05:40 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)




    -----------------------------------
    عادوا...
    من آخر النفَق الطويل إلى مراياهم.. وعادوا
    حين استعادوا مِلْحَ إخوتهم , فرادى أَو جماعاتٍ , وعادوا
    من أَساطيرِ الدفاع عن القلاع إِلى البسيط من الكلامْ
    لن يرفعوا ’ من بعدُ ’ أَيديَهُمْ ولا راياتِهمْ للمعجزات إِذا أَرادوا
    عادوا ليحتفلوا بماء وجودهم ، ويُرتِّبوا هذا الهواءْ
    ويزوِّجوا أَبناءهم لبناتهم ، ويرقِّصوا جَسَداً توارى في الرخامْ
    وخلَّدوا أَسماءهم بالرمح أَو بالمنجنيق ...
    وسافروا لم يحرموا إِبريل من عاداته : يلدُ الزهور من الصخور
    ولزهرة الليمون أَجراسٌ , ولم يُصب التُرابُ بأي سوءٍ-
    أَيَّ سوء ’ أَيَّ سوءٍ بعدهم . والأَرضُ تُورَثُ كاللغةْ
    هَبَّتْ رياحُ الخيل وانطفأَت رياحُ الخيل ’ وانبثق الشعير من الشعيرْ
    عادوا لأنهمُ أَرادوا واستعادوا النارَ في ناياتهم , فأتى البعيدُ
    من البعيد , مُضَرَّجاً بثيابهم وهشاشة البلور ’ وارتفع النشيدُ-
    على المسافة والغياب . بأَيَّ أَسلحة تُصَدُّ الروح عن تحليقها؟

    صنعوا خرافَتَهُمْ كما شاءوا ’ وشادوا للحصى أَلَقَ الطيور . وكُلَّما
    مَرُّوا بنهرٍ.. مَزَّقوهُ , وأَحرقوهُ من الحنين ...وكُلّما
    مَرُّوا بسَوْسَنَةٍ بكوا وتساءلوا :هل نحن شعب أَم نبيذٌ للقرابين الجديدةْ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2009, 07:34 AM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 36412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    يجب فضح جميع الكيزان وبعض المندسين الجبناء.
    أنه لمخجل جدا أن يدعي البعض الوطنية وهم يقفون مواقف المتفرجين


    ومعا لكشف عصابة مافيا الانقاذ وجميع المأجورين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2009, 05:25 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Mustafa Mahmoud)

    Quote:
    (يا بولييييس)
    حيدر المكاشفي




    تشابه عليّ بقر الأمن وتقاطعت مسمياته وتداخلت أهدافه وأغراضه، فما عدت أعرف الفرق بين بسط الأمن الشامل وأمن المجتمع والأمن المجتمعي والأمن الشعبي، فأنا من جيل فتح عيونه على البوليس وقشلاقات البوليس فقط، فاعذروني إن لم أفهم الفروقات الدقيقة بين هذه التشكيلات الثلاث التي تتفرق سبلها في سبيل جلب الأمن الذي تشعبت سبله الآن، ولم يعد البوليس الذي نعرفه وحده كافياً وقادراً على أداء المهمة، كما لم يعد شعار البوليس في خدمة الشعب يفي بالغرض، ولهذا أضيفت للشعار عبارة جديدة تقول والشعب في خدمة البوليس أيضاً، ومن رحم هذه العبارة ولدت لجان الأمن المجتمعية، ومن عدم كفاية وليس كفاءة البوليس ظهروا (بواليس) آخرين قطاع عام وقطاع خاص أبرزهم شرطة أمن المجتمع وهي أقدم رتبة من الأمن المجتمعي الذي تشكل حديثاً، ومما أشكل عليّ أيضاً بسبب تعدد التشكيلات البوليسية هو أن المتظاهرين الذين هتفوا يوماً ما (يا بوليس ماهيتكم كم ورطل السكر بقى بي كم) لم يعد بمقدورهم إذا قُدّر لهم التظاهر مجدداً أن يستخدموا كلمة بوليس أو شرطة على محمولها القديم؛ لأن رسالتهم ببساطة سيتفرق دمها بين قبائل البوليس المتعددة الآن فلا يعرف على وجه التعيين من المقصود بالرسالة الهتافية، هل هي الشرطة (الواحدة دي) أم الشرطة الشعبية أم شرطة أمن المجتمع أم ناس الأمن المجتمعي أم هم جماعة السرب الآمن أم الهدف أم أوّاب إلى آخره من مسميات شرطية مهما تعددت فإنها في النهاية لا بد أن تؤدي مهمة واحدة، إذ سيبدو غريباً وعجيباً إن امتنع أي فرد من أفراد هذه التشكيلات البوليسية عن القبض على مجرم ما، بحجة أنه لا يقع ضمن اختصاصاته، وإنما هو مسؤولية بوليس آخر...
    كل هذا الحديث عن البوليس اضطرني لاثارته دين على عنقي مستحق لأحد مسؤولي لجنة الأمن المجتمعي بحي بري الشريف، هو الأخ معاوية عبد الله الشقيق الأكبر للأخ الزميل الصحافي مصعب عبد الله، وذلك حين هاتفني الأخير ليلة افطار الصحافيين برعاية زين منهياً إلى سمعي أحلى بشارة في تلك الليلة التعيسة وهي العثور على أوراقي الثبوتية التي كان عليَّ الذهاب إلى نقطة بسط الأمن الشامل بذاك الحي العريق لاستلامها من الأخ معاوية، الذي طالبني على سبيل المداعبة بـ (حق البشارة)، فلم أملك إلا أن أرد دعابته بمثلها مؤكداً على لسانه بأنه أخو أخوان ولن يطلب من منكوب و(منشول) مثلي مالاً لقاء هذه البشارة المستحقة، وتعهدت بدلاً عن المال إما بإهدائهم أغنية (الشريف مبسوط مني) إن كانت تروقهم أو كتابة (عمود كارب).. تلك كانت هي ثاني مرة طوال حياتي أتعرض فيها لحادث نشل بشرط جيب الجلباب، بيد أن نشال هذه المرة كان أرحم وألطف وأرأف بحالي من سابقه، فقد وضع أوراقي بعناية فائقة على مقعد الحافلة التي استقلها بعد أن وضع أموالي في جيبه بعناية أكبر، ثم غادر لا يلوى على شئ، وتلك كانت أيضاً هي أول مرة أعرف ان لجان الأمن المجتمعية قد باشرت عملها إلى جانب شرطة بسط الأمن الشامل، لأعرف بعدها أنها قوة أمنية شعبية وسيطة تقع رتبتها ما بين الشرطة والمجتمع ومهمتها التواصل والتفاعل بهدف تحقيق أكبر قدر من المشاركة الحقيقية بين الشرطة والمجتمع في تحمل المسؤوليات الأمنية، بمعنى أنها وسيط تفاعلي وتواصلي بين الشرطة والشعب....
    الآن يكفي أن تصرخ يا بولييييس لتجد أمامك خمسة بواليس دفعة واحدة، بوليس بوليس، وبوليس شعبي، وبوليس من أمن المجتمع وبوليس من الأمن المجتمعي، وبوليس من بسط الأمن، وهذه بسطة في الشرطة على غرار بسطة في الجسم.!!

    http://alsahafa.sd/Raay_view.aspx?id=76377[/QUOTE]
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2009, 07:55 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)



    ----------------------------
    السفح أكبر من سواعدهم
    و لكن..
    حاولوا أن يصعدوا
    و البحر أبعد من مراحلهم
    و لكن..
    حاولوا أن يعبروا
    و النجم أقرب من منازلهم
    و لكن
    حاولوا أن يفرحوا
    و الأرض أضيق من تصورهم
    ولكن..
    حاولوا أن يحملوا
    طوبى لشيء غامض
    طوبى لشيء لم يصل
    فكوا طلاسمه و مزقهم
    فأرخت البداية من خطاهم
    و انتميت إلى رؤاهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 06:17 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 07:26 AM

Ahmed Elmardi
<aAhmed Elmardi
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 1663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    شغل يا عمر


    مثابر وواعي
    لي قدام يا صديق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 10:43 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: Ahmed Elmardi)



    Quote: القاهرة: الشروق: رفيدة ياسين
    كشفت مصادر دبلوماسية مصرية لنقاب عن تلقي القاهرة مؤخراً لمقترحاً سودانياً بضم حلايب للتعداد السكاني في السودان لدعم الكتلة الانتخابية للرئيس السوداني عمر البشير ، غير أن القاهرة مازالت متحفظة علي هذا الطلب ، حيث أكد مصدر مصري مطلع طلب عدم ذكر اسمه خطورة فتح هذا الملف في الوقت الذي تجابه فيه السودان مشكلات في الداخل والخارج قائلا : " لقد أبلغت السودان علي أعلي مستوي أنه لا توجد مصلحة في إثارة ملف حلايب الآن".ء
    من جهة أخري أوضح "عثمان باونين" رئيس مؤتمر البجا للإصلاح والتنمية في تصريحات خاصة للشروق تفاصيل الدوائرالإنتخابات بولايات شرق السودان قائلا : "أنه تم الإعلان عن عشرة دوائر بولاية البحر الأحمرمشيراً إلي تجاوز منطقة حلايب في التعداد السكاني مما أدي إلي استبعادهم عن توزيع الدوائر الجغرافية، علما بأن سكان مثلث حلأيب يصل عددهم إلى حوالى 200000 نسمة ، ورأي باونين أنه من المفترض أن تمنح حلايب دائرة جغرافية وحدها ، وأضاف :ء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 01:00 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 06:02 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    يا أحمد المرضي

    الواحد مننا بقا
    زي ما قال محمود درويش
    - من رآني عد أكفاني -

    يا صديقي لو تصدق دي حال الناس كلها
    جوه البلد
    اللهم إلا من أصبح في حظيرة الذئاب.

    تحياتي لللاسرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 07:40 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: من ثنايا كتاباته ، ليست هنالك ما يشير إلى أن سلامة مواطني دارفور، تعني د. عبد الوهاب الأفندي في شئ ، بيد أن هنالك عدة قرائن في أطروحاته ، تؤكد مصلحته في سلامة حكومة الإسلاميين ، وإستمرار النظام الحالي ، ومن هذه المنطلقات يجوز النظر في كتاباته بعين رضاه الخفي عن النظام ، وسخطه المعلن عن ثوار دارفور ، وكراهيته للناشطين من أبناء الإقليم ، وعليه ليس بمستغرب محاولاته المحمومة هذه الأيام للذود عن الجناة ، وتعمده تجريم أهالي الضحايا ، رغم خداع ذاته بتمثيل عنصر الحياد في قضية إنسان دارفور العادلة ، والتي أقحم نفسه فيها ، دون خلفيه معرفية بالإقليم ، أو أخلاقية تؤهله لهذا الدور.

    من يصدق د. الأفندي؟ .. بقلم: إبراهيم سليمان
    sudanile
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 08:20 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: ولا بد ابتداءً بالتذكير بأن التهم التي صدرت في حق الرئيس هي مجرد تهم لم تثبت بعد. ومع ذلك فإن حذف تهمة الإبادة الجماعية من قائمة التهم تشير إلى أن أحد أبرز دعاوى المدعي العام لم تجد حتى القبول المبدئي عند قضاة المحكمة. ولا شك أنه لو تم امتحان بقية التهم أمام محكمة حقيقية فإن عدداً آخر منها قد يتساقط، خاصة إذا تم استجواب الشهود واختبار أدلتهم. ولكن هناك جوانب أخرى في المسألة تحتاج إلى تأمل أعمق

    د. الأفندي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 09:03 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: رحم الله الفارس داود يحيى بولاد.. عرفته فى اوائل سبعينات القرن الماضى بجامعة الخرطوم وكان وقتها من غلاة الجبهة الاسلامية القومية ولم يكن هناك ود بينى وبينه لعدائه الشديد لناشطى الجبهة الديمقراطية وكنت وقتها من محررى صحيفة مساء الخير الحائطية ومسؤولا اعلاميا للجبهة الديمقراطية وقد تعرضت لتحرشات وتهديدات كثيرة من بعض منسوبى الجبهة الاسلامية وقتها وقد استرعى انتباهى حماس الشهيد بولاد الفائق لاطروحات الجبهة الاسلامية وكان من ابرز ناشطيها جتى وصل الى رئاسة اتحاد جامعة الخرطوم بعد اتحاد المرحوم احمد عثمان مكى الذى اعتزل جماعته وأثر البقاء بالولايات المتحدة الى ان توفاه الله.. رأيت الشهيد بولاد فى شريط فيديو من اشرطة ساحات الفداء وهو متعب فى قبضة القوات الحكومية وهم يهللون ويصيحون - ساعود لرؤية الشريط بإمعان- شعرت بحزن هائل رغم اننا افترقنا ونحن نناصب بعضنا العداء الى ان سمعت بانتقاله الى صفوف الحركة الشعبية وتمنيت ان التقى به لولا ان يد المنون عاجلته على يد الطغمة الباغية.. تذكرته وتذكرت الشهيد عباس برشم والذى اعدم ايضا فى محاولة حسن حسين الانقلابية وحزنت عليه ايضا فقد كنت اشعر اننا كلنا مغلوبون على امرنا واننا لا نملك إلا معارضة المركز الظالم..
    لقد ادرك الشهيد داود يحيى بولاد خطأ انتمائه للجبهة الاسلامية القومية فانحاز لآهله الغبش فى دارفور وسطر سجلا ناصعا لشعب دارفور الذى استغلته كل حكومات المركز وسخرته لقمع الشعب بالمجندين من ابناء دارفور مستغلة بساطة الدارفوريين ونزوعهم الدينى .. الآن ورغم الجراحات والإحن فطن اهل دارفور الى حقيقة انهم كانوا مستغلين (بفتح التاء والفاء وتشديد اللام) من قبل المركز.. ان درس الشهيد بولاد درس عميق يجب علي قوى الهامش ان تستفيد منه وان تحيى ذكرى هذا الشهيد وتمجده كل عام وتعيد الى الاجيال القادمة هذا الدرس العميق.. دعونا نحتفل بالذكرى السنوية لاستشهاد القائد داود يحيى بولاد..

    نورالدين منان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 09:22 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: يري حمدي او بالاصح حزبه الحاكم (ان الجسم الجيو سياسي في المنطقة الشمالية محور دنقلا سنار كردفان اكثر تجانسا , وهو يحمل فكرة السودان العربي الاسلامي بصورة عملية من الممالك الاسلامية قبل مئات السنين ولهذا يسهل تشكيل تحالف سياسي عربي اسلامي يستوعبه ,وهو ايضا الحزء الذي حمل السودان منذ العهد التركي الاستعماري الاستقلال .. وظل يصرف عليه حتي في غير وجود البترول, ولهذا فإنه حتي اذا انفصل عنه الاخرون) ان لم يكن سياسيا, فاقتصاديا عن طريق سحب موارد كبيرة تكون لديه إمكانية الاستمرار كدولة فاعلة , ويصدق هذا بصورة مختلفة قليلا حتي اذا ابتعدت (انفصلت) دارفور ويستمر حمدي اي الحزب الحاكم يقول انحسار موارد اقتصادية هائلة من المركز الشمالي محور دنقلا كردفان قد تصل بحسابات اليوم الثابتة الي خمسة وستين في المائة من ناتج القومي الاجمالي للسودان ويترتب علي هذا ضرورة تطوير موارد السودان الشمالي التقليدية بصورة دراماتيكية وسريعة جدا لمقابلة متطلبات اهله اذا اردنا ان نكسب اهل هذا المحور لمشروعنا السياسي) ويستمر حمدى (ان الوحدة قذ لاتتم ولهذا يجب ان نعمل للبديل يجد ومنذ الان وان لانستسلم لافتراض ان الوحدة ستصبح جاذبة بقدرة قادرلأن القوي الاجنبية ذات التأثير الفاعل قد تلجأ الي تأجيج نار الانفصال اذا فشلت في تحويل الوحدة الي ميكانيزم لتفكيك السودان وحكمه علي شروط الاقلية غير العربية والاسلامية كما فعلت مع دول الحزام العازل للإسلام جنوب الصحراء من اثيوبيا الي السنغال مرورا بنجيريا) هذا هو ملخص فكر بارونات الاسلام السياسي والتي صاغها حمدي بلغة ركيكة جدا لاتليق بوزير سابق , وقيادي استراتيجي كلف بأعداد ورقة لإضافة سنوات أخرى من اجل الانفراد بحكم السودان .

    صديق محيسي/الدوحة
    Quote: ويصدق هذا بصورة مختلفة قليلا حتي اذا ابتعدت (انفصلت) دارفور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2009, 09:30 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)





    مالفرق بين الصورتين?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2009, 05:36 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2009, 05:41 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2009, 10:43 PM

معتز جعفر الحسن
<aمعتز جعفر الحسن
تاريخ التسجيل: 13-08-2007
مجموع المشاركات: 246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

    عمر دفع الله كل سنة وانت طيب
    احاولت ادخل معاك من السودان لكن النت تعبان زى البلد
    شغلك عامل شغل عجيب فى البلد
    البلد محتاجه ليك واصل يارائع
    تحياتى للاسرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2009, 03:52 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: معتز جعفر الحسن)

    معتز يامعتز

    حمدالله على السلامة
    وكل سنة وانت عريس.

    رأيت مداخلتك فذكرت سكان المقابر
    وقلت في نفسي البعاتي دا جا متين من الدار الآخرة?
    وقالوا عباس الجعلي كان الوزير الاول.
    أها رايك شنو في العرس الجماعي?
    ولا دي شمارات ناس مكي النور ساكت?

    يازول ألف مبروك وكل سنة وانت بخير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2009, 09:38 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2009, 06:43 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2009, 08:04 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2009, 09:42 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2009, 01:53 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2009, 06:36 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)



    Quote: الحركة الاسلامية بدأت تعتبر منذ مقدم ثورة الانقاذ ان اكبر انجازتها هو الاستيلاء علي السلطة، لكني اعتقد أن هذا الأمر غير صحيح فإستيلاء الاسلاميين على السلطة كان أسوأ شئ، وكان اغلبية اعضاء الحركة جزءً من السلطة وبالتالي اصبحت السلطة مكسباً لهم وللحركة واعتبروا ان السلطة هي اكبر انجاز للحركة الاسلامية ومن هنا جاء مصطلح "التمكين" وصدرت مجلة تحمل هذا الاسم وأثّرت السلطة على المسار السياسي، وبالتالي انقلبنا على الكثير من ثوابتنا وتقالدينا وتعاليم الدين نفسها بسبب السلطة، ونحن قبل الانقلاب كنا نتحدث عن الديمقراطية والحرية وبعد الانقلاب العسكريون اصبحوا معادين لنا وغابت الديمقرطية داخل اجهزة الحركة الإسلامية واصبحوا يتعاملون معنا بـ(التنوير) وهذا المصطلح نفسه عسكري وليس لك الحق في ان تناقش أو تعترض، وهذا أمر غريب في الحركة الاسلامية، وتنازلت الحركة عن افكارها وحتي في تنفيذ التعاليم الاسلامية فالمعارضون عذبوا وفصلوا من اعمالهم بالشبهات فقط، وهذا كان تنازلاً من التعاليم لأجل السلطة، حتى الفساد الذي ظهر كان بسبب نظرية "اموال السلطة هي اموالك"، وصار هنالك حرص كبير على السلطة والتمسك بها بأي ثمن.

    الطيب زين العابدين

    -----------------------------
    حتى نعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2009, 09:29 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2009, 11:46 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2009, 09:53 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 06:59 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)

    المحكمة المهزلة .. وعار الأبد !! ... بقلم: د. عمر القراي
    الأربعاء, 09 سبتمبر 2009 01:07



    [email protected] هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته
    في صبيحة يوم الاثنين 7/9/2009م الموافق 17 رمضان 1420هـ ، عقدت الجلسة الختامية، لمحاكمة الصحفية الشجاعة لبنى احمد حسين .. ولقد احيط مبنى المحكمة باعداد كبيرة من رجال الشرطة، منعوا كثير من المواطنين، بخاصة النساء، من الدخول، فتجمعن خارج مبنى المحكمة.. داخل المحكمة، في الطابق الثاني، حيث تقع القاعة التي جرت فيها المحاكمة، قفلت الشرطة الممر الموصل للقاعة، بمقاعد، جلست عليها مجموعة منهم، حتى يمنعوا الرجال والنساء الذين استطاعوا الدخول للمحكمة، من دخول القاعة، بحجة ان القاعة صغيرة، ولا تحتمل اعداد كبيرة من الناس، وكأن اختيار القاعة، لم يكن قراراً مقصوداً، بغرض التقليل من شأن الحدث.
    وفي داخل قاعة المحكمة، قدمت قضية الإتهام، التي اعتمدت على شهادة رجال شرطة النظام العام، الذين قالوا انهم اعتقلوا لبنى، لأن الزي الذي كانت تلبسه يعتبر فاضحاً ( وهو الزي الذي جاءت به لبنى للمحاكمة ولا يستطيع اي شخص محايد ان يعتبره فاضحاً ) .. وكان من المفترض ان يتم الإستماع لقضية الدفاع، قبل النطق بالحكم .. ولما كان قضية الإتهام واضحة الوهن والبطلان، فقد طلبت هيئة الدفاع شطب البلاغ، بحجة ان دعوى الإتهام لا ترقى لتشكيل قضية .. خاصة، وان المتهمة تلبس زياً، يتفق الجميع، عدا شهود الاتهام، بانه غير فاضح .. وانها ظلت تلبسه، منذ يوم ان تم القبض عليها، ولم يتعرض لها أي شخص بالقول بان لبسها فاضح . قبل القاضي من حيث المبدأ التماس هيئة الدفاع، ورفع الجلسة لمدة ساعة للنظر فيه، وكان امامه حسب الإجراءات خياران: إما ان يقبله، ويشطب البلاغ، ويخلي سبيل المتهمة، أو يرفضه ويسير في الإجراءات، ويستمع الى قضية الدفاع، فماذا فعل ؟! بدأ بفزلكة تاريخية عن المادة 152 من قانون العقوبات، وكيف انها كانت موجودة في قانون 1974م، وهي موجودة في قوانين بلاد ذكر منها نيجيريا وقطر ومصر والعراق والصومال والهند واليمن وغيرها، ثم سأل : هل الزي الذي كانت تلبسه المتهمة ساعة القبض عليها كان فاضحاً ؟ وللاجابة على ذلك، رجع لكلمة فاضح في القامومس اللغوي، ثم من حيث المصطلح، وقال انه يعتمد على الشريعة الإسلامية، باعتبارها دين المتهمة .. وذكر تعريفات للفقهاء، تفيد بان اي زي يمكن من رؤية جسد المرأة، ما عدا وجهها وكفيها، يعتبر فاضحاً .. وحتى يدعم رأيه هذا، فتح المصحف وقرأ الآية 30 والآية 31 من سورة النور، وكلاهما لا يدعمان حجته . ويلاحظ ان القاضي كان يبدو عليه الإضطراب، والتردد، وكان يقرأ بصوت خفيض، وبتعثر، وصعوبة، وكأن الحيثيات التي يقرأها لم يكتبها بنفسه .. أما الآية 30، فهي قوله تعالى (قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم ان الله خبير بما يصنعون ). وهذه كما واضح ضده وليست معه .. فهي تأمر الرجال، مثل اعضاء شرطة النظام العام، بغض البصر، ولو اعطاوا الأمر الإلهي، لما قبضوا على النساء وعاقبوا في عام 2008م، في العاصمة القومية وحدها 43 الف إمرأة بهذه المادة !! ثم قرأ الآية 31 التي تقرأ ( وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن الا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو ابنائهن أو ابناء بعولتهن أو اخوانهن أو بني اخوانهن و بني اخواتهن أو نسائهن أو ماملكت ايمانهن أو التابعين غير اولى الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء وتوبوا الى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) وهذه ايضا، لا تنطبق على لبنى، لأن (الخمار) هو الطرحة، و( الجيب ) هو فتحة الفستان .. ولقد كانت طرحة لبنى، تغطي نحرها، و (جيب) فستانها، فهي بحسب الآية، التي قرأها القاضي – بصعوبة- لا تعتبر متبرجة .. فالآية لم تذكر البنطلون، الذي هو السبب المضمر، لدى رجال الشرطة، حين اعتقلوها. ومظهر لبنى لم يكن مؤذياً للشعور العام، كما جاء في نص المادة، وهو أفضل من زي ضابطات الشرطة، وموظفات الاسواق الحرة، وانما آذى الشعور العام القبض عليها، والذي كان مثار احتجاج الحاضرين .. ولكن هذا القاضي العجيب، الذي تشعر من ارتباكه العام، وضعفه، انه موجه ليحكم حكماً هو نفسه غير مقتنع به، بعد أن قرأ الآيتين، قرر ان زي لبنى زي فاضح حسب الآية !! ثم سأل سؤالاً آخراً هو : هل كانت ترتدي زيها الفاضح هذا في مكان عام ؟! واجاب بنعم !! هذا مع ان في القاعة، وامامه، كان هنالك عدد من النساء، المتضامنات مع لبنى، يلبسن ازياء تشبه زيها تماماً !! ولقد فهم رئيس هيئة الدفاع مما قرأ القاضي، انه رفض طلبهم بشطب البلاغ، فوقف وطلب الإذن لبداية قضية الدفاع، ودعوة شهودهم، ولكن لدهشة الحاضرين، رفض القاضي ذلك، بحجة ان هذه محكمة ايجازية ، واصدر حكمه بالغرامة 500 جنيه، أو السجن لمدة شهر!! فصرخت لبنى في وجهه : ارفض ان ادفع أي غرامة !! فاحتجزت للسجن، واخليت القاعة بالقوة بواسطة رجال الشرطة . وهكذا صعدت لبنى قضيتها مرة اخرى، بثبات، ووضوح رؤية، ولحقت بركب من كان قبلها من النساء .
    أما خارج المحكمة، فقد تجمع عدد من النساء، وحاولت شرطة الشغب المسلحة بالعصي والهراوات، ان تفض جمعهن دون جدوى .. ومن الناحية الأخرى، تجمع أيفاع من شباب المؤتمر الوطني، وبدأوا في شتم النساء، وهن في اعمار امهاتهم، بالفاظ نابية، لا تصدر من نفوس صحيحة، وعقول سليمة .. ولم يستجب لهم النساء، الا بعبارات تذكرهم بانهن مثل امهاتهم، او جداتهم .. ثم بدأت قوات الشغب، تستعمل العنف في دفع النساء بقوة، وبدأت بعضهن بالمقاومة مثل المرأة الباسلة الاستاذة أميرة عثمان، التي دفعت عنها الشرطي حتى سقط ارضاً، وألقت بآخر أيضاً، فتجمع عليها خمسة منهم، واوسعوها ضرباً بالعصي، وركلاً بالأحذية العسكرية الغليظة في رأسها .. وفي هذه الأثناء، وامام هذا العمل الذي يندى له جبين الأحرار، كان الأغرار من شبان الحركة الاسلامية يهتفون : الله اكبر .. الله أكبر !! هذا السلوك الشائن المسخ هو جهاد الاسلاميين، المستأسدين على النساء العزل، في ذكرى غزوة بدر الكبرى !! ثم هو هدية المؤتمر الوطني، للشعب السوداني، قبيل الانتخابات، التي زعم انها ستحقق التحول الديمقراطي !!
    وبعد ان حملت أميرة، الى قسم جراحة المخ والأعصاب بالمستشفى، وصعد النساء الهتافات، قررت الشرطة اعتقالهن جميعاً .. فتم القبض عليهن، وحملن في عربة كبيرة، واحتجزن بالقسم الشمالي .. في ذلك النهار، الذي ارتفعت حرارته عن 45 درجة، ومع الصيام، والوقوف لساعات تحت الشمس، اراد الشرطي ان يدخل حوالي 47 إمرأة في زنزانة مترين في مترين !! فرفضن ذلك باصرار ادهش الشرطي، حتى جاء ضابط، واوجد لهم مكاناً واسعاً .. ولقد هرع عدد من المحامون الشباب من الجنسين، للنيابة لمتابعة ما يجري على المعتقلات، اللاتي كن طوال الطريق يهتفن ضد الحكومة، وضد الاسلاميين.. وفي داخل المعتقل، اخذن ينشدن الاناشيد الوطنية وقصائد محجوب شريف .. ابلغت الشرطة المعتقلات، بان عفواً قد صدر عنهن، من السيد على عثمان محمد طه، نائب رئيس الجمهورية، فرفضن هذا العفو، وفضلن السجن على حرية يمنحها مغتصبها من اجل التضليل والكسب السياسي الرخيص. ولم يغادرن المعتقل، الا بعد ان فتحت ضدهن بلاغات بتهمة التجمع غير المشروع، واطلق سراحهن بالضمان الشخصي . فهل رأى الناس مثل هذا الهوان ؟! تجمع نساء تضامناً مع قضية احداهن، في مظهر حضاري، يتسم بالصمت والوقار، يعتبر تجمع غير مشروع، فما هو التجمع المشروع، في رأي هذه الحكومة ؟! ولماذ لم يعتبر تجمع الأيفاع، الذين جاءوا للاعتداء، وبادروا بالشتائم والسباب النابئ ، تجمع غير مشروع ؟! ولم يذهب النساء بعد اطلاق سراحن الى البيوت، كما كانت تريد السلطة، وانما عقدوا مؤتمراً صحفياً في اجراس الحرية ، تحدث فيه عدد منهن، واكدن على مواصلة الكفاح، حتى يلغى هذا القانون الجائر، الذي يعتمد الشبهات، والتجسس، ويطارد بائعات الشاي والاطعمة، ولا يطال المفسدين الحقيقين . وتحدث في ذلك اللقاء احد ممثلي جمعيات حقوق الانسان المصرية، فقد جاء منهم رجلان وإمراة حضروا المحكمة، وزاروا النساء في المعتقل، وابدوا اسفهم، واستغرابهم من حالة تردي حقوق الانسان في السودان .. وكان ما ادهشهم حقاً، مستوى القضاء، ومعاملة الشرطة للمواطنين .
    لقد ساق الله حوادث قضية لبنى، لتنبه الاحزاب السياسية، التي ستجتمع بعد ايام في جوبا، والتي لن تجتمع هناك، لتفهم ان المؤتمر الوطني ضد الحريات، ولا يحتمل أي معارضة، حتى لو جاءت من مجموعة قليلة من النساء .. ولديه تنظيم من المتطرفين، الذين يقومون له بالتكفير، والتحريض، وتعبئة المساجد.. والغوغاء الذين يقومون له بالتحرش بأي معارضة، أو اي رأي حر، وهو يعتمد على هذه القوى الشعبية، اكثر مما يعتمد على الشرطة، في الاعتداء على خصومه .. وفي حالة الانتخابات، فإن خصومه، هم كل من لا يصوت له. لماذا تريد احزابنا ان تنزل في منافسة انتخابات، تحت ظل قوانين مثل قانون النظام العام، وقانون الأمن، وقانون الصحافة، وقانون الانتخابات، وكلها قوانين وضعت لتستغل، لقهر كل من يعترض على المؤتمر الوطني أو يعارضه ؟!
    أليس الأكرم لاحزابنا، وهي تعلم انها لن تفوز امام حزب ينافسها بامكانات دولة، ولا يتورع عن ان يفعل أي شئ في سبيل الفوز، ان تقاطع الانتخابات، وتنشط في توضيح ان سبب المقاطعة هو انها لن تقبل بان تخوض انتخابات، تحت ظل قوانين مقيدة للحريات، تجعل الحكومة تضرب النساء في الشارع، وتسلط عليهن الغوغاء، لا لشئ الا لتضامنهن مع إمراة اتهمت بالزي الفاضح كذبا وبهتاناً ؟! إن أقل ما تفعله احزابنا، لتكون قريبة من لبنى، ومن اللاتي وقفن معها من النساء، ان ترفض التعامل مع المؤتمر الوطني، حتى يتبرأ مما فعل بهؤلاء النساء الحرائر، بأن يلغي القانون الذي ساق لقهرهن

    Sudanile
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 09:14 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: لقد ساق الله حوادث قضية لبنى، لتنبه الاحزاب السياسية، التي ستجتمع بعد ايام في جوبا، والتي لن تجتمع هناك، لتفهم ان المؤتمر الوطني ضد الحريات، ولا يحتمل أي معارضة، حتى لو جاءت من مجموعة قليلة من النساء .. ولديه تنظيم من المتطرفين، الذين يقومون له بالتكفير، والتحريض، وتعبئة المساجد.. والغوغاء الذين يقومون له بالتحرش بأي معارضة، أو اي رأي حر، وهو يعتمد على هذه القوى الشعبية، اكثر مما يعتمد على الشرطة، في الاعتداء على خصومه .. وفي حالة الانتخابات، فإن خصومه، هم كل من لا يصوت له. لماذا تريد احزابنا ان تنزل في منافسة انتخابات، تحت ظل قوانين مثل قانون النظام العام، وقانون الأمن، وقانون الصحافة، وقانون الانتخابات، وكلها قوانين وضعت لتستغل، لقهر كل من يعترض على المؤتمر الوطني أو يعارضه ؟!
    أليس الأكرم لاحزابنا، وهي تعلم انها لن تفوز امام حزب ينافسها بامكانات دولة، ولا يتورع عن ان يفعل أي شئ في سبيل الفوز، ان تقاطع الانتخابات، وتنشط في توضيح ان سبب المقاطعة هو انها لن تقبل بان تخوض انتخابات، تحت ظل قوانين مقيدة للحريات، تجعل الحكومة تضرب النساء في الشارع، وتسلط عليهن الغوغاء، لا لشئ الا لتضامنهن مع إمراة اتهمت بالزي الفاضح كذبا وبهتاناً ؟! إن أقل ما تفعله احزابنا، لتكون قريبة من لبنى، ومن اللاتي وقفن معها من النساء، ان ترفض التعامل مع المؤتمر الوطني، حتى يتبرأ مما فعل بهؤلاء النساء الحرائر، بأن يلغي القانون الذي ساق لقهرهن

    د. عمر القراي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 11:35 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    إلى شعبي



    شعر أحمد فؤاد نجم

    ياشعبي حبيبي ياروحي يابيبي ياحاطك في جيبي يابن الحلال

    ياشعبي ياشاطر ياجابر خواطر ياساكن مقابر وصابر وعال

    ياواكل سمومك يابايع هدومك ياحامل همومك وشايل جبال

    ياشعبي اللي نايم وسارح وهايم وفي الفقر عايم وحاله ده حال

    احبك محشش مفرفش مطنش ودايخ مدروخ واخر انسطال

    احبك مكبر دماغك مخدر ممشي امورك كده باتكال

    واحب اللي ينصب واحب اللي يكدب واحب اللي ينهب ويسرق تلال

    واحب اللي شايف وعارف وخايف وبالع لسانه وكاتم ماقال

    واحب اللي قافل عيونه المغفل واحب البهايم واحب البغال

    واحب اللي راضي واحب اللي فاضي واحب اللي عايز يربي العيال

    واحب اللي يائس واحب اللي بائس واحب اللي محبط وشايف محال

    واحبك تسافر وتبعد تهاجر وتبعت فلوسك دولار او ريال

    واحبك تطبل تهلل تهبل عشان مطش كوره وفيلم ومقال

    واحبك تأيد تعضض تمجد توافق تنافق وتلحس نعال

    تحضر نشادر تجمع كوادر تلمع تقمع تظبط مجال

    لكن لو تفكر تخطط تقرر تشغل مخك وتفتح جدال

    وتبدأ تشاكل وتعمل مشاكل وتنكش مسائل وتسأل سؤال

    وعايز تنور وعايز تطور وتعملي روحك مفرد رجال

    ساعتها حجيبك لايمكن اسيبك وراح تبقى عبره وتصبح مثال

    حبهدل جنابك وأذل اللي جابك وحيكون عذابك ده فوق الاحتمال

    وامرمط سعادتك واهزأ سيادتك واخلي كرامتك في حالة هزال

    وتلبس قضيه وتصبح رزيه وباقي حياتك تعيش في انعزال

    حتقبل ححبك حترفض حلبك حتطلع حتنزل حجيبلك جمااااال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 08:42 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    عندما شاهدت الدكتورة تابيتا بطرس وزيرة الصحة الإتحادية
    على خيمة الشروق هذا المساء ورأيت كيف تبدو في أحلى مظهر
    وكيف تبدو خيمة الشروق
    وكيف يموت الناس في بلدي
    وددت أن أنقل لها رسالة هامة،
    فقمت بفتح هاتفي النقال واستخرجت منه بعض الصور
    التي التقطها من عنبر المخ والأعصاب بمستشفى الخرطوم التعليمي
    عندما زرت والد صديق عزيز وغالي هذا الصيف
    ولن أحكي لكم المآسي بالمستشفى وما يتم بخصوص المرضى
    وما تعرض له والد هذا الصديق والذي اصيب بنزيف في المخ
    ومضاعفات أخرى، فتلك قصص تدمي القلوب وتحزن الأنفس
    على وطن تحطم على أرصفة الفساد المميت
    لكن سأدع بعض الصور تحكي المأساة
    ولو قدر الله أن تتعثر قدم أحدهم أو طفل وقت الزيارة
    ويلامس جزء منه ما تشاهده في الصور
    خاصة وأن الأرضية مائلة وزلقة
    ستقتلك كل جراثيم الكون بسبب الإهمال الذي تعبر عنه هذه الصور
    فإلى المأساة:ــــــــــ
    Dr. Moiz Bakhiet
    ----------------------------

    يحبّونني ميتاً
    يحبونني ميتاً ليقولوا: لقد كان منّا ، وكان لنا.
    سمعتُ الخطى ذاتها. منذ عشرين عاماً تدقّ حائط الليل . تأتي
    ولا تفتح الباب. لكنها تدخل الآن. يخرج منها الثلاثة: شاعرٌ،
    قاتلٌ، قارئٌ. ألا تشربون نبيذاً؟ سألتُ. قالوا . متى تطلقون
    الرصاص عليّ؟ سألتُ. أجابوا: تمهّل! وصفّوا الكؤوسَ
    وراحوا يغنّون للشعبِ. قلتُ: متى تبدأون اغتيالي؟ فقالوا:
    ابتدأنا.. لماذا بعثت إلى الروح أحذيةً ! كي تسير على الأرضِ.
    قلت. فقالوا: لماذا كتبت القصيدة بيضاء والأرض سوداء جداً.
    أجبتُ: لأن ثلاثين بحراً تصبُّ بقلبي . فقالوا: لماذا تحبُّ النبيذَ
    الفرنسيّ ؟ قلت : لأني جديرٌ بأجمل إمرأة. كيف تطلب موتك؟
    أزرق مثل نجومٍ تسيل من السّقفِ – هل تطلبون المزيد من الخمر؟
    قالوا: سنشرب . قلت: سأسألكم أن تكونوا بطيئين، أن
    تقتلوني رويداً رويداً لأكتب شعراً أخيراً لزوجة قلبي. ولكنهم
    يضحكون ولا يسرقون من البيت غير الكلام الذي سأقول لزوجةِ
    قلبي...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2009, 06:54 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)



    Quote: كشفت ممارسات قمع النساء خلال سنوات حكم الاسلامويين عن سلوك أقرب الي المرض النفسي والعصاب منه الي تطهير المجتمع.ويظل جلد طالبات جامعة الاحفاد بام درمان،يمثل عارا مقيما لأهل النظام،يلاحقهم لمسلمين وسودانييين.فالسوداني الذي كان يفتخر بأنه مقنع الكاشفات،اصبح يجلد النساء في مكان عام بقصد التشهير والتخويف وباسم الدين.ولكن ذلك التصرف لم يكن دافعه دينيا ولا قانونيا ،بل "تلبد" خلفه عقد نفسية ومشاعر بالتفاوت الاجتماعي،كانا هما الدافع الحقيقي الخفي في تلافيف العقل الباطن.فمن المعلوم أن طالبات الاحفاد – عموما – يمثلن واقعيا أوتصورا،في المخيال السوداني،البورجوازية الاقتصادية – الاجتماعية والبرجوازية الجمالية،ان صح استعارة المصطلح .وهذا التميز والامتياز يمثل في الضفة الاخري،قدرا من الحقد والغبن والشعور بالحرمان.اذ نجد أن عناصرها - في الغالب- ومن بينهم جنود وضباط،آتين من الريف والضهاري،وينتمون الي فئات اجتماعية فقيرة ومحرومة من أبسط الحاجات الاساسية اللازمة للبقاء.وجاءت بهم ظروف الهجرة والعمل الي العاصمة،والي مهنة تمكنهم من مشاهدة كل تفاصيل المجتمع.وعند مرورهم الرسمي اليومي،كانوا يرون كرنفالات الملابس،ويستنشقون العطور الباريسية التي تخترق غبار العرضة وعوادم بصات امبدة.وفي احدي المرات،اختلطت الغيرة الدينية مع الرغبات المكبوتةمع مشاعر الحرمان الاجتماعي،مع حقيقة "جميلة ومستحيلة".واعقب الصبر الطويل،الترصد حتي تم الظفر بالطالبات في حالة هجوم بكل اسلحة الفتنة والغواية والاغراء ضد المتعصب العنيف الخائف.واشهر عليهن سلاح رسمي: خدش الحياء العام أو استفزاز المشاعر الدينية.وهي تهمة ضعيفة تدل علي المسكنة والعجز والخوف لدي المتدين،والذي يستنجد بقانون النظام العام الذي اخترعه لمثل هذا اليوم.وقد تم اذلال الفتيات واهانة بشريتهن،بينما كان يتلذذ بالمنظر الجلادون والمتفرجون

    د. حيدر إبراهيم:
    جلد النساء بين القانون وفوبيا الفتنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2009, 11:27 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2009, 09:32 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: مكي النور)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2009, 09:50 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: AnwarKing)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2009, 11:39 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2009, 07:08 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)




    Quote: ما هو السند الشرعي الذي اعتمدتم عليه في قتل مدبري انقلاب رمضان 1990، كما نرجو منكم توضيح اللبس والتعارض الظاهر في الأسئلة السابقة؟.

    - فيما يتعلق بالضباط الذين أعدموا في 28 رمضان 1990، فقد كان انقلابا على مؤسسة بواسطة عناصر شيوعية أو علمانية، والنظام كان يعتمد بأنه يقوم على فكر إسلامي، ووصل إلى السلطة بالحيثيات التي ذكرت، وقد عدَّ القائمون على الأمر هؤلاء «خوارج» وسرت عليهم الأحكام التي حكمها القضاة يومذاك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2009, 07:26 AM

hamid brgo

تاريخ التسجيل: 21-05-2006
مجموع المشاركات: 4981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

    Quote: وقد عدَّ القائمون على الأمر هؤلاء «خوارج» وسرت عليهم الأحكام التي حكمها القضاة يومذاك

    بكل وقاحة و بساطة...!
    و ماذا عن من اعدمتموه في حر ماله من الدولار ؟

    الرب لا ينسى

    تحياتي للفنان الجميل عمر دفع الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2009, 08:18 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: hamid brgo)

    Quote: و ماذا عن من اعدمتموه في حر ماله من الدولار ؟


    مرحبا بالاخ حامد

    لقد أخطأ شهداء العملة
    فالمال كل المال هو حكرا للحركة الاسلامية ومنسوبيها
    فهي ظل الاله على ارض بلادنا.
    أنظر ماذا يقول أحدهم:

    Quote: وتنازلت الحركة عن افكارها وحتي في تنفيذ التعاليم الاسلامية فالمعارضون عذبوا وفصلوا من اعمالهم بالشبهات فقط، وهذا كان تنازلاً من التعاليم لأجل السلطة، حتى الفساد الذي ظهر كان بسبب نظرية "اموال السلطة هي اموالك"، وصار هنالك حرص كبير على السلطة والتمسك بها بأي ثمن.

    الدكتور الطيب زين العابدين


    وما لم يقله هذا الدكتور الكوز
    إن أموال الشعب ايضا هي ملكا لأخوانه في الكار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2009, 06:07 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: عمر دفع الله)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2009, 10:10 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وداعا طاغية الخرطوم...كاريكاتير (Re: AnwarKing)

    بعد أذنك يا أستاذ عمر دفع الله...

    عملتا لي إلبوم في الفيس بوك يحتوي على الكاراكتيرات الموجودة هنا...
    عشان بنحتاج ليها كتير جداً تدعيماً للكتابة والشرح والذي منو...

    ومنها بالمرة توزيع في جانب آخر...

    خالص مودتي


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 6 „‰ 14:   <<  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de