الحركة توضح موقفها من القوات الدولية.. عرمان لنافع : لسنا تلاميذ في مدرسة سياسية

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 12:17 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة احمد حنين(ahmed haneen)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-07-2006, 05:36 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركة توضح موقفها من القوات الدولية.. عرمان لنافع : لسنا تلاميذ في مدرسة سياسية (Re: ahmed haneen)

    الصحافة

    الحرب البــــاردة داخـــل أروقـــة المؤتمـــر الوطنـــي!!

    ماذا يجري في أروقة المؤتمر الوطني هذه الأيام.. هل يعيش الحزب الحاكم حالة خلافات أم ان ما يجري داخل أروقته واحدة من صور التباين في وجهات النظر أم ان هنالك توزيعاً مدبراً للأدوار بين قيادته ورموزه؟؟



    لابد ان تكون هنالك واحدة سائدة داخل المؤتمر الوطني بين الحالات الثلاث بعد أن اصبح الشارع السوداني بحسه السياسي وادراكه العام مشدوداً لالتقاط ما يثار حول طبيعة الصدامات وتقاطع الآراء بين قيادات الحزب الحاكم وهم يواجهون في هذا الظرف مآلات الحكم التي تكتظ بالمشهد الدارفوري وافرازاته المتشابكة والتطورات المتسارعة على صعيد القضايا الأخرى.

    يفيد الحقيقة القول بأن الاسلاميين اشتهروا بالقدرة التنظيمية واتقان حجب المعلومات وراء الغلالة الحزبية لكن مثل هذه الخصائص انهارت وتهاوت بسبب نوازع السلطة وكفاءة المجتمع السوداني في سبر أغوار المكنونات فكان مشهد المفاصلة بين القصر والمنشية تحت مجهر المجالس الشعبية في مراحله الأولى قبل ان يزحف نحو الهواء الطلق ولذلك كان عصياً على الدكتور مجذوب الخليفة محو ماهو موجود في مخيلة المواطن السوداني بشأن ما يدور في المؤتمر الوطني الآن عندما اعلن في تصريحات صحفية خلال الأيام الماضية بعدم وجود أي خلافات بين الرئيس البشير والاستاذ علي عثمان محمد طه. قطعاً المواطن العادي لا يبحث عن خلافات أو تطاحن بين البشير وطه لادراكه التام بأن أهل الانقاذ يعلمون بأن تضخيم الصراعات والاشكاليات بينهم سيؤدي الى غرق مركبهم جميعاً فالأعداء والمتربصون يحيطون بهم احاطة السوار بالمعصم. لذلك يكون المقصود هو البحث حول التباين في وجهات النظر بشأن القضايا الآنية. تقول المصادر المأذونة بأن الأستاذ علي عثمان وطاقمه السياسي يطالب باتخاذ مواقف تتسم بالمرونة والصبر حول التعاطي مع المجتمع الدولي بخصوص مشروع القوات الدولية باعتبار ان التطرف سيعقد الأزمة ويقرب من خطوات العقوبات التي يلوح بها المجتمع الدولي ويعتقد طه بأن الوعود التي قطعها في بروكسل لا تعني الموافقة على حضور القوات الأممية لدارفور فلا يمكن ان تعطي شيئاً على ورقة بيضاء وانما المقصود اخضاع الأمر لدراسة متأنية. وفي محور آخر يرى طه بأن هنالك تسرعاً قد حدث حول التوقيع على اتفاقية أبوجا وتقول المصادر بأن طه قد قطع التفاوض الذي قاده ولم يأت للخرطوم كيما تتم عملية التوقيع التي انتجت سلاماً ناقصاً وانصار الاستاذ طه يكون صدق حدسهم حول هذا المضمار ويستدلون بذلك بالنظر للمشهد الدارفوري الآن، علاوة على ذلك فإن طه لديه آراء محددة حول التعامل الحكومي على مجموعات الجنجويد بعد التطورات الاخيرة. وقبل ذلك يقال بأن الاستاذ طه كان يرى بأن يخلو التشكيل الوزاري لحكومة الوحدة الوطنية من العناصر التي يتحدث الشارع العام عن تجاوزاتها وذلك في اطار خلق نظرة جديدة للحكم في المرحلة الانتقالية. ومن جانب آخر فإن المجموعات المناهضة لآراء الاستاذ علي عثمان بدأت تفسر اطروحاته على انها تساهل وانه أعطى ضوءاً أخضر للقوات الأممية للوصول لدارفور. وقبل ذلك ظهرت بعض الآراء خلال المؤتمر الأخير للحزب الحاكم تحاول ايقاف تمدده ونفوذه الواضح.

    ويحاول البعض تصوير الدكتور نافع علي نافع بأنه يقوم بدور المنافس للأستاذ علي عثمان وإذا كان هناك من ينظر للأستاذ طه بأنه قد أسهم بشكل لافت في تحقيق انجاز السلام فيوجد من يشير الى ان الدكتور نافع كان له القدح المعلى في تثبيت أركان الانقاذ في أيامها العصيبة. وفي المقابل لابد من القول بأن الرئيس البشير والأستاذ علي عثمان كانا شريكين في تطورات تاريخية ومفصلية على الساحة السودانية فالاثنان نجحا في ازاحة الدكتور حسن الترابي الأب الروحي والمنظر الأيدولوجي للحركة الاسلامية من السلطة بعد ان دخل معهما في صراعات مريرة تمخض عنها انقسام الحركة الاسلامية الى مؤتمر وطني ومؤتمر شعبي وكذلك فإن الرجلين تعاونا سوياً في صنع عملية السلام والتحكم في اصدار القرارات المصيرية وتلك المعطيات في تقديري كفيلة بايجاد الدوافع التي تساعد الرجلين بمعالجة تقاطع الخطوط داخل حزبهما حتى لا تغرق المركب بالجميع.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الحركة توضح موقفها من القوات الدولية.. عرمان لنافع : لسنا تلاميذ في مدرسة سياسية ahmed haneen01-07-06, 05:08 AM
  Re: الحركة توضح موقفها من القوات الدولية.. عرمان لنافع : لسنا تلاميذ في مدرسة سياسية ahmed haneen02-07-06, 05:36 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de